غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 08-10-2010, 04:53 PM
صورة s ί l ε ή τ ● الرمزية
s ί l ε ή τ ● s ί l ε ή τ ● غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


***
البارت الثالث ..~

***
يآرب ,
وأن حطيت رآسي بنآم ,
طآر نومي ,
وآنعفس جوي ويومي ,
مآبقى فيهآ ملآم ,
يآحرآم ,
حتى أني مآعرفني من همومي ,
لآ لذيذ النوم نومي ,
ولآ آلفرح يمر يومي ,
أنت ربي , تعرف بـ أكبر همومي ,
أمطر أفرآح بـ غيومي ,
ذآ حرآم ,
أني أسهر وهو مرتآح وينآم ,

***
صحى وهو منزعج من صراخ امه خير ان شاء الله طالع بساعته اللي داخله ع التسع وتأفف يعني أكيد سهام نزل بسرعه:خير وش فيكم
ام وليد:من وين يجي الخير قلي من وين؟
وليد:هدي يمه صحتك
ام وليد وهي تبكي:أي صحه انا انا يأشرون علي بالمجلس ويقولون هذي اللي زوجها غطت وجهها بيديها
بكت بقهر:الناس يعايروني بخيانة ابوك ما احد قادر ينساها الى حد اللحين الناس تقول اني راح اعيش طول عمري راسي بالارض
وانت مثلي وان حتى حق ابوك ما قدرت تاخذه وان هالملايين ما فادتك

وليد وهو يمسح دموعها:تعوذي من ابليس وحقك بيرجع لك وكل احد يتكلم بقص لسانه ودم ابوي ما راح يروح كذا اوعدك
ام وليد وهي تمسك وجه وليد بين يدها:تكفى يا ولدي برد ناري اللي ما طفت طول هالسنين اقلب الدنيا ابي بناتها هنا عندي ابي اوريهم انو مو انا اللي اتقارن بامهم تكفى
وليد بحقد:ولا يهمك لا تشيلي هم واللي تبين بيصير بس مسحي دموعك مو ام وليد اللي تنزل دموعها
ام وليد بغرور بولدها:كفو تربيتي مو تربية ابوك اللي لو رباك رباك على الخيانه
ابتسم بضيق ومشى كانت عمته مريم واقفه ع الدرج وتسمع كلامهم اللي زينوه بحقدهم رفع وجهها لها
و أنصدم من نظرات الاحتقار اللي وجهتها له مشت بسرعه لغرفتها وقبل ما تقفل الباب بقوه مسكه بيدها

مريم:اطلع برا
وليد:و أهون عليك
مريم:الى متى وهي تملي راسك بكلام ماله معنى
وليد:وش اللي ماله معنى يا عمه الكل يعرف السالفه
مريم بحزن: وأنا أعرف عذاري كانت صديقتي أعرف وش كثر تحب زوجها وبناتها وفوق كذا أعرف أخوي و أعرف أنه مو ممكن يخون دينه قبل كل شي
وليد وهو يشد رأسه :وش اللي يثبت وش اللي يسكت هالناس كل ما قابلت احد بالدنيا هذي يقول انت فلان ولد المرحوم الله يغفره
بس اشوف بعيونه نظرات تذلني عارفه يعني شنو تذلني و أسكت غصب عني أسكت كل ما تجيني سهام تبكي وتقول فلانه وفلانه يقولون ان ابوي كذا وكذا

اموت قهر
مريم:طيب انا معاك يقهر هالشي بس بناته ما يحسون بالشي هذا ولا لا جردتهم انت وامك من هالميزه
وليد بضياع:مدري مدري اللي ادري ان بداخلي نار ودي اطفيها حتى لو هم اللي راح يطفونها لي ما عندي مشكله
تعرفي عمهم وش قال لي يقول انا ما أبي احط يدي بيد من ابوه خان اخوي وبيته يمكن الزمن يعيد حكايته
انا وليد اللي شركاتي تترس بالديره ينقال لي كذا انا بس والله لاخلي راسه بالارض وادفعه ثمن هالكلام

مريم:طيب دفعه هو خذ حقك منه لو لك حق البنات وش ذنبهم طيب ليش مو بناته
وليد بأستهزاء:لانها أكيد ما خلفت الا نفس طينتها نفس اخلاقها عشان كذا راح نكون متكافين باللعبه هذي
وكأني أخذ حقي منها مو هي لو صانت نفسها ما صار اللي صار فهمتي ياأخت ابوي فهمتي

مريم بقهر:أطلع برا و اذا صحيت من تخلفك ومرضك وحقد أمك تعال عندي برا
قرب منها وباس يدها اللي ترجف من عصبيتها:تمونين يالغاليه بس لازم تعرفين اني تحملت فوق طاقتي وانذليت وكأني أنا اللي أذنبت مستحيل تفهميني
مريم ببكاء وهي تضم وجهه:أخاف عليك من حقد قلبك يمه والله بيذبحك ويعميك
وليد :أتحمل كل شي يصير لي انا وسميه حقد يا عمه مرض حقي و راح أخذه طلع من عندها وهي جلست تستغفر وتدعي
لبس وطلع كأن يحس ان الدنيا ضايقه فيه مو عارف ويش يسوي بس اللي يعرفه أن هالنار تزيد بداخله ومو قادر ينسى !
وشلون الناس ما رحمتهم وهي تحكي عليهم و اللحين مطلوب منه ينسى وش سمع والقهر اللي كتمه بداخله لانه رجال البيت
مو لازم يضعف قدام أمه اللي انكسرت حيل و الا سهام اللي كانت ضايعه ومو عارفه وين الحقيقه والا اللي أنحكى صح والا ظلم !

***
ياعمي غيِّب !
واتعبنِي
[ وإهدم كل ماكنت ابني ]
ياعمي اقسى | بلا تفكير بلا حتى | ثواني وطيش .
ياعمي انسى الجريح وطير | بلاحتى اماني وريش .
ياعم إرسى على التنطيش .
اهم اشيائي بالدنيا | سلامة قلبك الطيب, وعساك انتَ سعيد تعيش .

***

مشى لحد ما دخل الدمام تنهد بتعب:شلون ما حسيت بنفسي

دق على سكرتيره يخبره انه مو جاي اليوم
مشى صوب البحر هو المكان اللي يحبه وقف بسيارته الفخمه ونزل ابتسم يوم شاف المكان مو زحمه طالع الساعه على 10
دق على صديقه عبدالرحمن وبداخله يا رب يكون صاحي مو شارب هالسم على اخر دقه جاه صوته اللي يوضح حالته:هلا بالكبير

وليد بملل:شارب هالسم
عبدالرحمن:أنت بس تجربه تقول عسل وما تغلط عليه
وليد:ههههه زين يا عسل انت متملل وضايق تصحى وتجيني؟
عبد الرحمن:أجيك كم عندي وليد بس وينك؟
وليد:بالدمام
عبدالرحمن:وش وداك هنا؟
وليد:أنت هنا
عبدالرحمن:ايه قريب
وليد:طيب انتظرك عند البحر أنا
قفل وجلس يناظر وهو يتنهد و أفكار تجيبه وتوديه ليش نايف ما يبي قربي ليش؟معقول خايف على بنات اخوه مني والا خايف مني انا
هين يا نايف هي كم ضربه تخليك تجيني زحف وقتها خذ اللي تبي خذ فلوس منصب بس أنا اوصل لهم وحده بوحده حق ظلمي من اخوك وزوجته
واللي ضحيتها ابوي وانت ترجع لك فلوسك سرح بفكره فيهم فجر والثانيه اسمها مدى مدري كم اعمارهم اللحين
بس يوم صار الحادث كان عمري بحدود 15 وفجر يمكن 8 او اكثر هي اللي احس صعب اوصل لها كانت مع خالها وخالها مدري وينه !
ومدى عند عمها بس وحده منكم راح تشفي غليلي أتذكر أنك كنتي حلوه حيل يا فجر وبعد خوافه ومدلعه عكس مدى اللي كانت تأخذ حقك مني
من قبل ما تجف دموعك جلس يحوس بالتراب وهو يتذكر أيامهم وش كثر كانت حلوه حتى خالته عذاري كانت طيبه حيل ما احد يتوقع اللي صار منها
وشلون صار كذا ليش انقلب كل شي فجأه ليش ضحكنا صار بكاء ليش ؟

***

يَ عيونهآآ , بالله لو شفتي الفراق ..
تجاهليه
..... أو شقّقيه !
.......... أو اشنقيه !
................ أو فرّقيه !

وَ ... يَ روحهآآ ..
- إنسي الحزن ..

وآنا اوعدكك :
إنّي لـ اخيّط لك فَرَح ..
من كلّ لحظات الفَرَح !
و أنتي على شاني : ألبسيه ..
............ أو لحّنيه !
................واحفظيه !
....................وردّديه !

***
لف ع جهة اليمين وغصب عنه فتح فمه منصدم كانت آية جمال لحظات حس وده يطير ويمسكها يتأكد هي خيال والا لا غمض عيونه ونزل رأسه
يبي يبعد عينه عنها نزل عينه بس شافها قدامه وكانها جالس يطالعها غمض عيونه بقوه

كانت فجر جالسه وشايله لثمتها بما أن المكان مافي احد وسرحت وما انتبهت لوجود وليد
رجع رفع رأسه وظل يطالعها عيونها الوساع الانف والشفايف المليانه ومزينتها بلون توتي كل شي فيها كان يشده
يخاف يسرح بعيونها ويظلم باقي تفاصيل وجهها اللي كلها تنطق بالجمال غمضت عيونها ورفعت رأسها بالسماء
شاف شفايفها وهي تتحرك وكأنها تتدعي ما قدر يقول غير سبحان الله جد حلوه لا فوق الحلا هالبنت

رفع حاجبه بقهر وهو يشوف ريم تدفها بعبط وترمي الشيله على وجهها ومن بعدها احتقرته ولفت فجر لها
فجر:ريمو شوي علي بعدت شيلتها ورجعت عدلت لثمتها
ابتسمت ريم وهي تشوف القهر بوجه وليد اللي متأكده انه وده يموتها على هالحركه
ريم:من متى هنا؟
فجر:من زمان
ريم:أجل ما فطرتي شوفي جبت لنا فطائر بس قومي جيبي شاي لنا
فجر:كملي جميلك
ريم:جد كسلانه قومي
فجر:حدي تعبانه من امبارح بس اروح واجي
ريم:يالله لازم تحرجيني ما عندي فلوس
فجر:ههههههههههههههه ما قصدي احرجك
ريم:اجل قومي
فجر:وش سر الرواق اليوم
ريم :امممممم مدري والله
عبدالرحمن وهو يحرك يده قدام وليد:ياهوووه نحنو هونا
وليد قام وسلم عليه:هلا بعبود اللي ما نشوفه الا بطلب
عبدالرحمن:بس خلني اعيش حياتي
وليد وهو يجلس :وش هالعيشه الا غريبه صاحي
عبد الرحمن:مدري بس المورد مو هنا
وليد وهو كل شوي يناظر بفجر:قلت لي
عبدالرحمن:غريبه وليد الناصر موب شركاته وجاي هنا ولا لوحدك من دون حراستك
وليد:تغير جو لا أكثر و مدري والله وش جابني هنا وبداخله لولا هالضيقه ما شفت هالملاك
شافها وهي قايمه متجه للكوفي لف على عبد الرحمن اللي يقلب بجواله:ابي اروح اجيب لنا شي تبي شي
عبدالرحمن :على ذوقك و انا خل ادور بنت اقزها
وليد:خير
عبدالرحمن:يبه هالبنات عسل شهد مااقدر اعيش يوم من دونهم لازم لازم
وليد:مالت على من تطالعك بس ومشى بسرعه لجهتها مشى وهو يدورها وينها يالله الله يأخذك يا عبود الدب
خذت طلبها وكانت تمشي شوي عشان الكعب تخاف تطيح
وهو يمشي ويطالع ورى ويمين وشمال كان يدورها وسط المكان اللي بدا يزدحم بالناس
شافت ريم وعبد الرحمن يتقرب منها وواضح ان بينهم نقاش حاد كانت تبي تمشي بسرعه بس صدمت بوليد والشاي اللي بيدها جاء على صدره
غمض عيونه وعض ع شفايفه لانه كان حيل حار
فجر شهقت وظلت تطالع فيه كان لابس جينز اسود وقميص أسود ومفتوح من بداية صدره شافت شلون طالع لونه أحمر
حست بالاحراج وخوف خصوصي ان وليد ظل واقف يناظر من دون ردة فعل منه

فجر بصوت خايف واحراج:أنا اسفه ما قصدي عن جد اسفه سحبت مناديل من شنطتها وقربت تمسح بخفه كان منتهي من قربها من لمساتها من غير شعور مسك يدها وهو يتنهد
فجر بكل براه تطالعه:يعورك
بداخله وربي من شفت عيونك نسيت اني احترقت خاف يقول لا وتبعد وهو يمثل التعب:شوي مو واجد الشاي كان حار احس ان جلدي انسلخ
شاف شلون عيونها الوساع أمتلت دمع و بصوت باكي:آسفه والله مدري شلون صار كذا اممم زين خل نروح المستشفى
وليد غصب عنه ابتسم:لا عادي ما يسوى هو يعور شوي بس مو لدرجة اروح المستشفى
رجعت تطالع لصدره و واضح على ملامحها الالم من اللي صار
ظل يطالعها شلون طالعه صغيره قدامه ما تتعدى صدره ولا بغت تكلمه ترفع رأسها له
عشان تشوفه وبعد نحيفه وهو اللي معطيها صغر زياده بس جد ملاك وحنونه بعد وعمري ما شفت ببراتها حتى الصوت يدنن !


***
  • brb


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 08-10-2010, 05:00 PM
صورة s ί l ε ή τ ● الرمزية
s ί l ε ή τ ● s ί l ε ή τ ● غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


لفوا اثنينهم على صراخ ريم وعبد الرحمن اللي يعلى وسبهم لبعض مشت بسرعه لعندها و سحبتها :ريم وش فيك؟
ريم بعصبيه:هالحقير جاي ويتحرش فيني
عبد الرحمن:بس انتبهي من زينك اتحرش فيك ولا من انوثتك ولا رقتك على شنو ابي افهم
ريم:فجر خل نمشي من عنده احسن ما ارتكب فيه جريمه كلب
عبد الرحمن وهو يشدها:انا كلب زين خل اوريك انا شلون كلب
فجر بخوف وهي تمسك وليد:انت بعده عن ريم كان يطالع فيها وهو رافع حاجبه اسمها فجر هزته من جديد برجاء وخوف تبيه يفك بينهم الناس التمت عليهم واثنينهم مو راضيين يهدون
وليد بهدوء:نعم
فجر:بعد هذا عنها
وليد بهدوء وهو يسحبه:امش وخلاص فضائح
عبد الرحمن:وليد خل ابرد حرتي
كانت تطالع فيهم بخوف وكان اللي صار ما خلص
وليد:امش بس اقرفتني مشى وهو يطالعها كل شوي بنفس نظرة الاستغراب فجر فجر
فجر:ريم فيك شي
ريم:لا بس نرفزني
فجر وهي تأخذ نفس كانت تحس قلبها بيوقف تكره الصراخ الضرب الهواش كل هالاشياء تكرهها كيف وهي تحاول تتناسى سنين عذابها
على يد زوجة خالها اللي بالاخير طلقها وارتاحت من عذابها معاها بس بدا عذابها مع خالها

ريم بخوف:فجوره فيك شي؟
فجر:لا بس تعرفين هالاشياء تتعبني شوي
ريم:آسفه بس هو تحرش فيني
فجر:وانتي ما قصرتي فيه
ريم:هههههههه عمى وسيع وجه بعدين سكتت وهي تتنهد
فجر:شنو بعد؟
ريم:تعرفي حسيت بقرف العالم هذا كله من قربني ما عدت طايقه قربهم اقرف منهم كلهم نفس الشي حقاره بحقاره
فجر:نو مو كلهم
ريم:الا يا حلوه وين الشاي
فجر وهي تضرب على راسها:شفتي هذا اللي يسحب صديقه اللي هاوشك من شوي
ريم:ههههههههه فديتك فجوره كله هذا وصديقه لو مو معاك ماافهم عليك
ما سمعتيهم اسمه وليد اللي قلتي له وهي تقلد صوت فجر ونعومتها انت بعدها عن ريم ولا تموني بعد تهزيه

فجر بخجل:يو منك اصلا ما كنت اعرف وش اسوي عشانك ومدري وش اسمه
ريم وهي تجلس وتتأفف:اسمه وليد واللي معاه عبد الرحمن بس هذا وليد عليه فيس لا اله الا الله
وش ذا بغى يسوطرني خويه مرتين وانادايخه عند ملامحه شنو طول وجسم وعيون وشفايف كل شي كل شي اسم الله عليه

فجر:لا ما قصرتي ما طافك شي ابد المهم هو تخيلي كبيت الشاي عليه
ريم:الاثنين
فجر :تخيلي شوي وابكي رحمته لو غيره كان مدري وش سوى فيني
ريم:وش بيسوي مطلعها هالعيون وتبينه يسوي تلاقينه يدعي تكبي زود عليه وتوقفي قدامه قومي بس خل نلف شوي
فجر بخوف:لا واللي يسلمك خالي اليوم بيرجع خل ارد بدري
ريم بتأفف:فجر اذبحيه بلغي عنه بس لا تخلينه يسوي فيك كذا مره ضاربك ومره يطردك وهذا غير السكرانين اللي عنده اربع وعشرين ساعه
فجر بحزن:حظي من الدنيا كذا
ريم بقهر:فجر الى متى هالضعف عانيتي صح بس خلاص لازم توقفي في وجه خالك واي احد يتعرض لك الى هنا وكفايه فجر اكره ضعفك الكل يستغلك الكل
غمضت عيونها ونزلت دموعها وبقهر:انا مو ضعيفه بس بس مكسوره يا ريم أخاف من كل شي ماأبي أي شي من الدنيا
أبي أختي وبس وكل ما وصلت لقصر عمي وشركاته اللي هي بالاصل حلال ابوي بس سرقه أخاف أخاف و أرجع أخاف أشوفه يقتلها مثل ما قتل ماما وبابا
والاأخاف اسمع شي يصدمني تبيني أصرخ بوجه خالي طيب وبعدين راح يرجعني ذليله لعنده زي كل مره يرميني بيده برا بيته ولا صحى رجع
وجرني داخل تحت رحمته اخدمه واصرف عليه واسمع سمومه اسمع كلامه اللي يطعن بشرف اللي أطهر منهم اللي ما رحموها وهي ع الارض
رجعوا ودنسوا شرفها خلوها بلا شرف و اخلاق أنكسرت من كثر ما يقولون شوفوا شوفوا بنت عذاري اللي حطت راس اخوها بالارض واللي خلت زوجها يقتلها ويقتل صديقه وينتحر
هذي بنتها اللي بسببها راح كل شي حتى اختها ما تدري وينها وهي مثلها تطلع وتدخل بحجة الشغل
وهي رمت نفسها بحضن ريم وبكت:وش تبين اسوي يا ريم الدنيا كلها علي لو بيد اللي حولي كتموا نفسي هو قتلهم هو السبب

ريم:اشششش فجر وربي اسفه بس سكتي خلاص عشان خاطري
فجر وهي تحاول تهدى وتغمض عيونها كان بسيارته واقف بعيد من بعد ما ودع عبدالرحمن استغرب ليش تبكي؟وش فيها حس بفضول واسمها يتردد بباله فجر فجر
شكل اليوم مو راضي يكون بعيد عنكم يا عائلة العامر استغفر ربه وحرك سيارته بس ما غابت عن باله فجر !

بعد فتره من البكاء رفعت راسها
ريم بحزن:يا شينك وانتي تبكي
ابتسمت غصب عنها:مدري وش صار اليوم فيني؟
ريم:خير ان شاء الله قومي بس خل اوصلك
فجر:لا بدق على راجو
ريم:بس مناك شوفي السياره هنا ركبت وهي تحاول تبين لريم انها هدت بس تحس ودها تبكي لبكره يمكن ترتاح من همها اللي من سنين بداخلها
وصلتها لبداية حيها المتواضع ونزلت تمشي بسرعه لعند القلب الحنون الحضن اللي ضمها ورباها اللي عوض ولو جزء من حنان امها اللي انحرمت منه
بسبب انانية وحقارة عمها دقت الباب بسرعه وهي تدعي تفتح لها وكأنها لو ما حضنتها بتموت طال انتظارها بدون فائده
يمكن بالمسجد والا بالجمعيه والا بمكان تدعي وتوعي مشت لبيت خالها وقفت وهي تسترجع اللي راح

خالها سعيد:امشي الله يأخذك راحت وبلتني فيك
فجر ببكاء:وين ماما بابا ابيهم بعد انت تذكر وشلون شالها ورماها بنص الحوش
ضمت نفسها وهي لسى تحس بنفس الالم حست بأن كل عظمه بجسمها انكسرت انفصلت عن الثانيه كيف اطلقت صرخه من الالم هزت المكان
وكيف جت زوجة خالها وهي تجرها على وجهها كانت تسمع كلام ما فهمته ولا حتى سمعته بحياتها يا بنت ......
انتي اصلا ما نعرف من تكوني انتي اشياء مع الايام عرفت معناها تذكر وشلون نامت وهي تتألم وصوت انينها حتى صخر لو يحس بيشفق لها
نزلت دمعه حست بحرارتها ختمتها بشهقه قويه فتحت الباب بيدين ترجف وهي تطالع بالحوش يما جرتها زوجة خالها هنا ونومتها هنا بحجة تربيها
طالعت بالشجره اللي بوسط الحوش هنا يما ربطها خالها لو تأخرت برجعتها من المدرسه والا ارسلها تجيب شي من البقاله وتأخرت
تذكر وشلون تترجاه الخاله فاطمه وحجته يربيها ما يبيها تطلع زي امها مشت لغرفتها اللي برا الحوش ودخلت جلست من بعد ما قفلت الباب عليها
ضمت رجولها لبعض وجلست تبكي وهي تتدعي انه يجي يوم تقدر تكشف الحقيقه فيه رجعت بذاكرتها شريط الفيديو وين خبته حفرت لها بالبيت حقهم القديم في حديقتهم
حفرت حفره على صغر عمرها حستها عميقه مره تذكر كيف بللتها بدموعها وغطتها
وهي تنتحب وتردد الدعاء اللي حفظتها امها وعلمتها فضله

((اللهم اني استودعتك اياها))
بكت وهي تردد:ماما واخوي الصغير بابا خليكم هنا عشان عمو ما يرجع يطلع الدم منكم انا دعيت الله يحفظكم وهو بيحفظكم
انا بروح مع خالو ومدى ما شفتها اخذها عمو اخاف تروح مثلكم يارب يارب رجع اهلي لي يارب انا راح انتظرهم ماما دوم تقول ما راح تتركني

رددت الاستغفار ودعت لهم بالرحمه وحشوها كثير اشتاقت لحنانهم دلعها وترفها مدى وعنادها يا ترى وشلون صار شكلك يا مدى كبرتي وتغيرتي؟تذكريني؟شلون عشتي بهم و الا مرتاحه؟
***
البارحة ’
جيـت أفتكر شي ٍ تناسيته .. وَ أحن!
و أدري بيذبحني الحنين إن طاوع القلب و حكى
مثل الغريب :
اللي ليا جا يذكر دياره يجن ,
لو ما تذكّرها يذوب .. وّ لو تذكّـرها بـكى !

***
رمت عبايتها وسحبت مملابس لها عشان تأخذ لها شاور سريع وترتب البيت طلعت للحمام اللي برا غرفتها و تسبحت وطلعت تحس بالقرف من الجو
فكت شعرها اللي واصل لنص ظهرها وفتحت باب البيت كانت لابسه برمودا بيضاء وبلوزه ليموني توصل لنص الفخذ بدات التنظيف خالها صار له كم يوم مو موجود
احتمال يرجع وما لها خلق تسمع سمومه والا تنضرب جلست ترتب بالبيت المتواضع اللي ما تدخله الا خدامه وبس غير كذا محرم عليها خلصت ورمت نفسها ع الكنب
وجلست تذكر شلون كان يحبها خالها حتى اكثر من مدى يقول انتي بنوته مو مثل مدى شيطانه وابي بنت مثلك تشبهك بجمالك بدلعك
تذكر من كانت تجي زياره وشلون كان يشيلهم من ع الارض امها اخته الوحيده كانت كل شي عنده وهي بعد تعرف انه ما يجيب عيال وسنين كانت خلافاته مع زوجته عشان كذا
والمشكله حبها كانت دوم تقهرها والضحيه انا كل ما حست انه بينفجر قالت اسفه فجر مدوختني معاها تعبت اركض وراها
تعودت انها تكون ضحية خلافاتهم ما كانت تفهم ليش تغير عليها بس كبرت وعرفت ان الدنيا بحالها تغيرت عليها مو خالها وبس حملها ذنب غيرها
ما سمع منها حتى يوم تحكي عن عمها قالوا مجنونه وظلوا يعالجونها فتره نزلت دموعها وهي تذكر عذابها ضربهم لها المستشفى غمضت عيونها
وهي تحس بصداع فضيع من هالذكريات ما عاشت مثل غيرها حتى الدراسه كانت تاخذها نظام منازل لانها ما تقدر تواجه احد
و لانها تقضي ايام بالمستشفى بلعت ريقها وهي تفكر تروح لعمها حتى الفكره ارعبتها
انعاد المنظر عليها صراخهم ترجي امها ابوها اللي كانت ماسكه يده ريحة الدم اللي رجعت لها خلتها تركض ع الحمام وترجع
رشت الماي بقوه على وجهها وبعدت وهي تناظر بوجهها بالمرايه
سمعت دق قوي ع الباب معقول خالها طلعت بسرعه وقفت ورى الباب وبصوتها الناعم:نعم

عبدالرحمن اللي متسند بتعب ع الباب من سمع صوتها ورجع يدق الباب
فجر بصوت اعلى شوي:ميين؟
عبدالرحمن لا موهين هالسكير من وين جاب هذي؟:انا ابي سعيد مدري سعد
فجر:خالي مو هنا
عبدالرحمن:خالك؟ من متى؟
فجر بملل:لا جاء اسأله ومشت وتركته يضرب الباب
عبدالرحمن وهو يحط يده على خصره الملعون يقول عايش لوحده هين انا اوريك تكذب بس عليها صوت وربي حسيت بكهرباء بكل جسمي
شغل سيارته ومشى دق عليه وليد من جديد ورد وليد بضحكه:هههههههههههه شلونك

عبدالرحمن:ليش تضحك؟
وليد وهو لسى يضحك:هههههههههه مدري بس مو قادر انسى شكلك وهي تمسخرك هههههههه
عبدالرحمن وهو يضرب الدركسون بقوه:لو تركتني عليها كان علمتها قدرها
وليد:هههههههه اش بس اش انا مابعدتك الا رحمه فيك لاتفشلك اكثر من كذا يبه ما تسوى عليك هالمغازل
عبدالرحمن:ايه تتريق عساك تطيح بيد وحده مثلها ام لسان حسبي عليها
وليد:هههههههه لا انا الحق وراهم نو نو
عبدالرحمن:طبعا وليد الناصر ما تنزل نفسك لفيت بلاد العالم شفت أشكال والوان نقدر نقول شبعانه عيونك
وليد:ههه مدري شلون تفكر حتى لو شفت بغير الحلال ما اقربهم
عبدالرحمن:يمكن الله يعلم ماعلينا وش تبي
وليد:ابد بس تذكرت شكلك قلت اكلمك
عبدالرحمن:ههههههه بس طنازه ماعليه انا اللحين بروح ادخل واحد من المجمعات تجي
وليد:لا خل امر الشركه اشوف شغلي اليوم خذاني البحر عنه وبداخله و فجر بعد
عبدالرحمن:اجل بيننا اتصال ونتقابل على خير
***
وأي غُربه ..؟!
انا ما مرّ ليل إلا أفكر به ..
أدوّر به ..
عن أشياء تشبة أحلامي ,
تخيل ..
تشبة أحلامي !
قسمني هـ الحزن نصفين واسأل ليه انا موجود بَ الثاني ..؟!
كثّيره / ياااخي أحزاني ..!!

***
دخل الخبر وليد واتجه لمكان يحفظ طريقه زين من سنين وهو محفور بقلبه مثل النقش اللي مافي شي يمحي اثره
وقف بسيارته عند فله باين انها قديمه بالرغم من جمال تصميمها الا يوضح عليها القدم دخل وهو يجر خطواته جر قابلته الخدامه:هاي مستر وليد

وليد بأمر بطلع اريح فوق: ما ابي ازعاج ولا صحيت ابي اكل جاهز
:حادر سير
مشى الدرج ببرود وهو يتأمل الاثاث اكثر من 10 سنين عمره اللي يشوفه يحس ان الزمن يرجع فيه وهو هذا مطلبه يرجع الزمن فيه لورى
مشى لغرفه كبيره طفوليه بمعنى الكلمه اللون الوردي الالعاب حتى صورهم دفاترهم اسرارهم
جلس على طرف السرير وهو يطالع بصورتهم نفس اللبس والحركه بس فرق الخلقه و الطباع من يشوفهم يحس انه يعيش فصلين متنافضه
ابتسم وهو يتذكر:اسمع انت وربي لو تبكيها مره ثانيه لا ابكيك

:لا خوفتيني لف عليها بفستانها الوردي القصير وشعرها اللي منثور من كثر ما شده دموعها اللي ما جفت وتنهيداتها وهي ما سكه لعبتها اللي كسرها :وانتي وش بتسوي
رمشت مرتين بضعف وردت بصوت مبحوح:وليد انت مو حلو ما احبك لا تلعب معاي
قرب منها وباستعطاف:فجوره اسف ما قصدت زعلتي مني
ما ردت وظلت تطالعه وتطالع بمدى اللي تقول لا تسامحيه ومره اضربيه وكل شوي تقول شي
ابتسمت بطفوله ومدت يدها تلا مس يده اللي مدها له على يعتذر:اخر مره شد يده بقوه كانت شي غير عنده تعود انها ما تلعب الا معاه
لو احد ضربها كانت تروح له تحتمي فيه وهو يدافع كان يحميها مستحيل احد يبكيها وهو موجود باستثاء نفسه يحب دلعها خوفها منه
كان يتعمد ساعات يضربها عشان يضمها يصالحها وقف ونظراته حقد بس لو لقيتك اللحين يا فجر !
ما راح اضمك الا وانتي ميته راح اعيشك بذل بس القاك او القى مدى أي وحده منكم تشفي غليلي =(
دخل لغرفته ورمى نفسه بتعب فك ازارير القميص وشاف صدره اللي لسى احمر
ابتسم وهو يتذكر رجفتها خوفها دلعها اللي ذاب عنده طفولتها معقول اقابلك من جديد معقول اشوفك من ثاني يمكن غمض عيونه واستسلم لنوم

***
brb




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 08-10-2010, 05:13 PM
صورة s ί l ε ή τ ● الرمزية
s ί l ε ή τ ● s ί l ε ή τ ● غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


***
وتسافر طيور الوفا
يمّ الدفا رغم البعاد ،
وحنا على قرب الدفا
نحمل | قلوبٍ باردة !
***
علياء اللي ظلت تطالع بمحمد بصدمه وبصراخ:مجنووووووون ايه مجنون
محمد وهو يجلسها بقوه:انكتمي ما طلبت رايك فيني سألتك وش المطلوب
علياء بنفس الصراخ:يمه يمه تعالي تعالي هنا شوفي جنون ولدك تعالي
ام محمد بخوف من صراخهم:وش فيه
محمد وهو يجلس ببرود:فيه ان هذي لو ما سكتت قمت سكتها غصب عنها
علياء وهي بتنجن من كلامه مو مستوعبه:يمه يبي يتزوج
ام محمد بفرح:مبرووك يمه ولفت على علياء مااحد انجن غيرك
علياء بقهر:هذا جاي يقول ابي تخطبين لي هذي اللي اسمها مدى ويقول عادي حتى مشاري مثله
ام محمد اختفت الابتسامه من وجهها وبصدمه:جد حكيها
محمد متجاهل صدمتهم:عادي حرام والا كفرت
ام محمد:انت بكري فرحتي ابي اختار عروسك ابي افرح فيك
علياء:فهميه
محمد ببرود تعود عليه من شغله:طلعي برا ممكن؟
احتقرته ومشت وهي تسب وتلعن في مدى
مشى لعند امه وجلس عند رجولها وحط راسه بحضنها وسكت فتره بعدين تكلم:يمه ليش رافضه؟
ام محمد:يا ولدي والله البنت تدخل القلب وحلوه بس الناس
محمد:انا ما كفرت عشا يتكلمون بالعكس يمه راح اخذ اجر فيها بنت يتيمه عمها راميها وقاسي عليها نجي معاه لنا اجر يمه مو انتي علمتيني كذا؟
ابتسمت دايم يغلبها عمرها ما تقدر ترفض له طلب:بس عمها؟
محمد:اللي اعرفه انه مو جايب خبرها
ام محمد وهي تستغفر:خلاص يمه دامك مقتنع ما اقدر اقول لك لا بس تذكر يا ولدي راح تاخذها مكسوره ما لها احد بعد الله وبتكون انت عونها وسندها اذا مو قد هالشي اتركها ربك ارحم
ابتسم وهو يبوسها: قدها يمه قدها تربيتك
ام محمد بتردد:مدري بس الله يعين انا مو راضيه بس ما وقفت بوجهك وانت جاهل اسويها اللحين
محمد:تعوذي من ابليس طلعي من راسك هالافكار واذا يتيمه اشرف الخلق وسيدنا يتيم!
ام محمد:عليه الصلاة والسلام على بركة الله سو اللي تبي
محمد:زين اسألي بنتك وش المطلوب؟ وش اسوي ابي الموضوع بسرعه
ام محمد:زين قامت وهي تنادي على بنتها اللي جالسه تلبس عشان دوامها وكلها حقد وقهر مدى تجي هنا اللي عمها رماها احنا وش جبرنا فيها
:نعم يمه طالعه الدوام
ام محمد:محمد يوصلك وكل اللي يبيه تسوينه له
علياء بصدمه:نننننننننننننننننننننعم يمه اقنعك بتخلفه بسواد وجهه
ام محمد بعصبيه:بس خلاص هو مو بزر وبعدين لا تنسن ان المجنون واسود الوجه هذا هو اللي رباك وكبرك من تعبه وشقاه
علياء بحزن:عشان كذا ابيه فوق ما ابي احد يقول عليه شي
ام محمد:خلاص يمه هو مو صغير سوي اللي يبي و لاتخليني انا اتصرف عنك وطلعت وتركتها وهي بداخلها تتعود بمدى
نزلت وركبت السياره بسرعه كان ساكت وهو يطالع لحركاتها اللي تدل على توترها طنش وبعد فتره:شلون يصير الزواج بالدار وش المطلوب
علياء بقهر:يجون اهلها واهلك و
محمد:جد انكت انا معاك والا اقولك مو مطلوب منك شي وقف عند الدار :انزلي وتوصي بعروستي ضحك
ومشى وهي بداخلها ما طلبت شي اتوصى هين مدى هين مشت بسرعه لمكتب الاداره توقع دخولها ومشت لمكتبها كانت ترمي اغراضها بقهر وبعصبيه
وحده من الموظفات:خير؟
علياء:بطلع اشوف شغلي
:ارتاحي القسم اللي انتي عليه برا يتسوقون ريحي
جلست زين تسوقي براحتك خذي راحتك بتردين و اوريك شغلك و انت يا محمد تحلم اخليها تدخل البيت وتعيش معاي
كانت طول الوقت سرحانه بعالم اخر و شلون تتصرف مع مدى ؟ اكيد ما راح تصدق تطلع من هنا و بتوافق بس انا راح اوقفها عند حدها
وهو اخلي جنانه ينفعه طلعت تمشي بالساحه الكبيره بقهر حقد بدأ يزور قلبها كيانها كل قناعتها تنتهي اللحين
كانت تقول عادي هم مثلنا لهم الحق بس توصل حقوقهم عندها لا لا مستحيل ترضى وحده عاشت هنا تعيش معاها تشاركها بكل شي
ظلت تنتظرها تبيها ترجع بسرعه تبي تنهي هالهم والقهر أمها وافقت يعني خلاص اوووووف
***
لكل من يدرك أن الحياه فانيهـ
عش كل لــ ح ـظه وكأنهآ آخر لــ ح ـظه في حياتك
عش بالإيمان ..
عش بالأمل ..
عش بالـ حب ..
عش بالـ ك ــفآح ..
وقدر قيمة الــ حيآه ..!
***


فجر صحت بعد نوم كانت تخنقه الكوابيس طالعت ع الساعه 7 اوووووووف نطت بسرعه عشان تتوضأ وتصلي وتلحق على دوامها اللي تأخرت عليه
خلصت صلاه ولبست طالعت بشكلها و أبتسمت كل اللي يشوفها يعطيها أصغر من عمرها دارت وتحرك معها شعرها اللي واصل لنهاية ظهرها
تحبه كذا زي مامتها كان شعرها طويل وتحب الشعر الطويل جلست تظفره وهي تردد الاذكار لبست عبايتها واخذت شنطتها وطلعت من الغرفه
وقفت وهي تسمع الباب ينفتح كان خالها توه جاي ظت تطالعه نادرا ما تشوفه صاحي دائم في حالة سكر شافته وهو يسحب اغراضه
واللي اكيد ما تخلو من دون الشراب بخوف تكلمت:الحمدالله على سلامتك خالو
رفع عيونه لها وظل يطالعها شاف فيها عذاري اخته وحبيبته بس عبس وجهها وهو يردد الخاينه عديمة الاخلاق بلا شرف وبعصبيه:وين رايحه؟الساعه 7 المغرب
فجر:دوامي نسيت اني اشتغل
قرب منها وهي رجعت بخوف لوراء سحبها لعنده وبتهديد:فجيييير لو عرفت او حسيت مجرد آحساس انك تلعبي من وراي تعيدي تاريخ وقذارة امك
والله اللي خلقك لا اوريك شي بحياتك عمرك ما شفتيه و لاتمنيتي تشوفيه
بعدت يده وببرود:اجل تأكد اني زي ماما و راح افتخر انو زيها
شد شعرها بقوه و بصراخ :لا تتطلعيني من طوري رفع وجهها لعنده :انكتمي اذا كلمتك انكتمي لا تردين علي رماها بقوه لعند الباب :يلا اذلفي برااا
سحبت اغراضها اللي تناثرت وحاولت تخفي دموعها تلثمت وطلعت من عنده الدموع اللي كابرت عليها من ثواني بس نزلت قهر هذي امها الطاهره
اللي ان ظلمت الكل دنسها ظلمها والسبب عمها الفلوس الاملاك حسبي عليك وين ما رحت حسبي عليك مشت بسرعه لعند فاطمه وقفت عند باب بيتها
وهي تاخذ نفس تحاول تبعد هالضيقه عنها دفت الباب ودخلت وهي تسمع اصوات الحريم و الاطفال ابتسمت لفاطمه واشرت لغرفه انها بتدخلها دخلت ورمت اغراضها
وجلست على الارض هنا تحس براحه فضيعه هذا بيتها فعلا هنا كبرت تعلمت هنا كان فيه اللي يحميها ابتسمت وهي تسمع ضحكها وبداخلها تدعي لها بالسعاده
وقفت عند الشباك وظلت تطالعها وهي تضحك تنصح وتدعي هالحوش الكبير ياما ضم ضحكها بعد دموعها ياما ركضت لعبت هنا زرعت ورود لحد اللحين تسقيها هنا
اللي علمتها الصبر كانت لها ام وحضن ياما حمتها من ظلم خالها وزوجته حاولت تغير ملامح الكابه يوم شافتها داخله للغرفه عندها
:حيا الله بنتي زين جيتي يمه
فجر وهي تبوس يدها:اكيد اجي و شلونك يالغاليه
فاطمه:بخير يمه جلسي بقربي هنا ابيك بشغله
فجر:أمري
فاطمه:قبل جاء خالك شفتيه
فجر:ايه قابلته انتي وش دراك
فاطمه:زي العاده يمر يسم قلبي بكم كلمه الله يهديه
فجر بخجل:مدري وش اقول
فاطمه: و لاشي يمه غريبه عنه من قبل ما تنولدي اعرف زينه وشينه ما عليك منه تعرفين ام علي
فجر:ايه وش فيها؟
فاطمه:طالبتك لولدها
فجر ظلت تطالع بصدمه بس صحاها ضحك فاطمه: يا حليلك يا فجر وش فيك؟
فجر:ها لا ولاشي بس انا ماابي
فاطمه:يا بنتي الى متى وانتي ترفضين عاجبتك هالعيشه والله يا بنتي كل يوم يدي على قلبي من اشوف هالسكارى عندكم اخاف عليك
والا نومتك برا البيت انتي حلوه يمه و الشيطان يفتن ومو كل الناس تخاف من الله توكلي على الله وروحي ولد حلال و خايف ربه يصلي ويصوم الكل يذكره بالخير
فجر وهي تتنهد:لسى بدري لسى في اشياء واجد ما بديتها بحياتي لسى ابي اختي ابي اثبت انا ماما مظلومه ابي حقي يرجع لسى ولسى
فاطمه:مو لوحدك يمه لازم لك سند يمه
فجر:يكفي خالي اللي كان مفروض يكون سند
بالنازله والطالعه يحكي ويسب ما ابي اجيب لي هم على قلبي وعلي مهما سكت بيجي يوم وينطق زيه زي هالناس وش يجبره يتحملني و لا تخافي لي رب يحميني
فاطمه:انتي حره يمه بس والله اخاف عليك
فجر وهي تبتسم وترمي نفسها بحضن فاطمه: لاتخافي و ممكن تضميني حيل ترى انتي مقصره معاي مو ملاحظه
فاطمه:هههههههههههه طيب
***
كـل من سـألني :
..... وين مسكنك بـ الضبط ؟..
اضحك وأرد ..‘
.............. [ كنت بـ يسـآآر صـدره ]
.... بس الحين !
........ [ مدري آناا وين ؟! ] : (
***
عند اروى اللي نازله الدرج بكل برود وهي تغني
خالد وهو يطالعها متى تنزل مقهور فوق النص ساعه منتظرها تجهز عشان تروح العزيمه ببيت عمه وسعود أحرق جواله وهو يدق
خالد:وبعدين؟
اروى :يووووووووو نسيت شيخوه تبي كتاب مني بطلع اجيبه سحبها ودفها لعند الباب:قدامي سواقك انا انتظرك فوق النص ساعه تنزلين وبالاخير نسيت
اروى:انت وش فيك؟ والا عشان ابوي مو فيه تتحكم فيني
خالد بكل برود يسحبها لبرا البيت وهي تسب وتتحطم ركبت السياره وبقهر:زين بقول حق ابوي
خالد:يا ماما خفت بس اشتري سكوتك انا اللحين حسك ما ابي اسمعه مشى بسرعه وهو مطنش تهديداتها ودلعها وقف لعند بيت عمه
وكان سعود ينتظر برآ خاف ما تجي ما صدق شافها نازله من السياره بس عبس من شاف عبايتها المطرزه وشلون راميه الطرحه ريحة العطر
صوت الكعب لف ومشى عشان تدخل بس حس بضيقه من شكلها اللي يلفت غصب عن الواحد طالع بخالد اللي واضح انه معصب:خير يا بو الشباب
خالد:أي خير لو ما اخاف الذنب كان جبت لها اعاقه وهو يقلدها يوو انت مالك شغل فيني سوق شوي شوي والله اقول حق ابوي مالت
سعود:هههههههههههههههههه ادخل الشياب ينتظرونا
***
brb



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 08-10-2010, 05:15 PM
صورة s ί l ε ή τ ● الرمزية
s ί l ε ή τ ● s ί l ε ή τ ● غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


اروى وهي تسلم وتجلس بجنب امها وبقهر:خالد رفع لي الضغط
ام خالد:عساه دوم يالخايسه وش اللبس هذا
اروى:وش فيه موضه و غالي
ام خالد:هالتفسخ موضه
اروى:ايه شوفي عماتي وخالاتي عاجبهم اللبس شوفي وشلون يطالعون
ام خالد: الا يحتقرون كله من ابوك اللي مخليك على راحتك
اروى انا بروح عند شيخه المطبخ كانت لا بسه فستان جلد بني واصل لفوق ركبها ومسويه شعرها بوف من قدام
ومسيلته من ورى وحاطه شدو بني وروج لحمي زاد شكلها نعومه وجمال مشت بثقه للمطبخ
وهي تسب بداخلها تخلف في تخلف لبس ممنوع كلام بالطريقه هذي ممنوع مدري وش يرضيهم
دخلت المطبخ وسلمت على شيخه و زوجة عمها اللي ظلت تناظر فيها ومو عاجبها شكلها و لا لبسها
اروى:شلونك يا عمه
ام سعود:بخير و راك تاخرتي؟
اروى: لا بس ر احت علي نومه و على بال ما صحيت و جهزت شيخه وش اخبارك؟
شيخه: وهي تشتغل:طيبه جبتي الكتب؟
اروى:لا خالد استعجلني بس ابي اقول حق ابوي يرسلها لك او خالد بعدين
ام سعود طلعت وهي تستغفر مو عاجبها باروى شي لا لبس لا كلام و دلع
سعود كان جاي ياخذ قهوه من شافها تراجع لورى استغرب لبسها اخواته ما يلبسون كذا يستحون
وما عندهم جراه لكذا رجع وهو يبي يدق لشيخه تجهز القهوه بس وقف وهو يسمعها:جد انخطبتي لولد خالتك؟
شيخه بخجل:ايه بس لسى استخير
اروى وهي تدور بالمطبخ:جامعيه ومتعلمه تاخذين واحد اقل منك ليش؟ ولا معقد و ذابحته التقاليد
شيخه:مو عيب شهادته الكل يشهد له برجولته و اخلاقه وهذا شي ما تعلمه مدارس
ابتسم برضاء لتفكير اخته
اروى:واي شيخوه بسك عاد انا شفت تخلف مثل عندنا ما شفت لازم يكون لعين وعصبي عشان يكون رجال
شيخه:لا وبعدين انتي من تاخذين يا ولد خالتك يا عمانك هذي عاده عندنا كلنا
اروى وهي تشهق بخوف:لا يا ربي لا انا ابي واحد فاهم عايش الحياه فري فله مو متخلف مثل اللي عندنا
صدمه ردها هي تشوفه متخلف يعني؟
شيخه:لا مثلا سعود
اروى:بس بس اخوك ما راح تجيبيه بالعاطل ابد مو هو اللي اربع وعشرين ساعه مع خالد
يعني مثله تخلف درجه اولى لا تلبسي كذا لا تطلعي مع هذي ومن هذي
انا ما اصدق انفك من خالد يجيني تخلف واحد مثله لا يا عمري ابد مو طموحي نهائيا
شيخه اللي تعودت على تفكيرها ببرود:سعود مو متخلف بس عادي يخاف علينا وين المشكله
اروى: لا تخلف و الا لو فيه خير كان خلاكم تطبخون برا مو هو وعمي لحد اللحين طبخ في البيت شوفي شلون شكل المطبخ و ريحته جد تخلف ما يفهم
شيخه بعصبيه:اروى وش فيك؟ بعدين ما في الا احنا اهل بس طبخنا وكل وحده منكم جابت شي من عندها كذا نحس باللمه مو كل شي من برا و نتقابل برسميه عادي احنا اهل
اروى:فكينا من السيره هذي
شيخه:زين ساعديني حطي القهوه بالصحن ترى جاهزه بس طفي عليها اعرفك ما تعرفي تسوي شي والا تعالي قطعي سلطه
اروى بدلع:ايه ما اعرف الله يخلي لي ماما وسلطه نو يدي حاطه عليها كريمات مو مخربتها عشان سلطه وبحط القهوه بس
شيخه وهي تستغفر بداخلها:و لو تزوجتي بكره
اروى:مثل ما عشت عند ابوي يعيشني يعني انا كذا حبه حبه ما حبه كيفه
شيخه وهي تنرفزها زود:انتي ما راح تاخذي من برا الاهل
اروى:تعترفي بتخلفهم يعني اخوك ليه ما يجيب لكم خدامه
شيخه بحب:فديته جعل عيني ما تبكيه بعدين انا ارتاح لا سويت لسعود و امي و ابوي شي شايله همهم بكره من بيخدمهم
اروى وهي تحط القهوه عند الباب:من؟
شيخه:مدري سعود لو تزوج اكيد زوجته
اروى:وش عليها
شيخه:مثلا لو تزوجتيه راح تسوي كذا بتصيري هنا ومن باب الذوق انتي تشتغلي
اروى ببرود:ههههههههه اولا اخوك مرفوض ثانيا شيلي من بالك اني راح اخذ واحد من هنا ثالثا انا مو خدامه لحد
سعود بداخله ما تنلام يا خالد استفزازيه لابعد حد دق الباب بقوه
شيخه:هلا هلا سعود تواني بس طالعت باروى :هذا سعود يبي القهوه جاهزه
اروى:ايه فتحت الباب ومدتها له هو انصدم ورجع ورى
شيخه:اروى ومشت وسحبت منها القهوه
اروى بأستغراب:خيييييير وش فيك؟
شيخه:من قال لك تعطينه
نزلت القهوه بعصبيه:عادي اعطيته ما سويت شي غلط هو زيه زي خالد لا تطالعين كذا
كأني اجرمت اعطيه انتي جد تخلف مالت مشت وقفت عند باب المطبخ تأخذ نفسها مقهوره منهم عادي هو ولد عمها وهي مدتها له بس
دخل سعود وهو يبتسم لشيخه يضيع ضيقته: وش فيك؟
شيخه مقهوره لانه سمع كلامها هو يحبها يحبها:ابد هذي القهوه
ظلت تسمع كلامهم أكيد بيسبون فيني
سعود وهو يدخل لداخل ويطالع بحوسة المطبخ :و لايهمك
شيخه : لا مو من جدك
سعود بابتسامه:ليه لا؟
دق جوال خالد و جاه صوته بسرعه:هلا والله
اروى وهي تكتم شهقتها معقوله يقول له؟
سعود:خالد تعال خذ القهوه في اغراض ناقصه ابطلع اجيبها خلاص
خالد:ابشر جايك
شيخه وهي تبتسم له بحنان:سعود من جدك؟
سعود:ايه من جدي بس خل اعطي خالد القهوه طلع لقهوه لخالد ورجع
اروى مو فاهمه شي تقدمت شوي وهي تشوفه ياخذ السكينه من يد شيخه:ارتاحي هاتي اكمل عنك وبدا يقطع السلطه
اروى يشتغل؟
لا مو من جد هذا سعود !
حست بقهر من علاقتهم كيف يضحك لها يسولف شافت شلون يقطع معاها و يشوف الطبخ غسل من بعد ما خلص
شيخه وعلى وجهها ابتسامة شكر:واي سعود جد مشكور
سعود وهو يلبس شماغه ويضبط شكله :افا بالخدمه انا انتي بس امري يجعلني فدوه لك =$
شيخه:مدري وش اقول
سعود: و لا شي مو اول مره بعدين اعتذري لي من اروى على بالي لوحدك
ابتسمت له شيخه وهي تشوفه طالع من عندها يحبها وكلامها قهره بس وش تسوي هذي اروى مدلعه من يومها و مو أي شي يعجبها =(
كملت شغلها بسرعه وطلعت تجلس معاهم شافت اروى جالسه و سرحانه راحت جنبها
كانت تحس بالخجل من صراخها عليها بس انصدمت انو ممكن تعطي خالد اروى غريبه و تصرفاتها بعد تحس ساعات انها ما تربت معاهم ولا تعرف عادتاهم :اروى
اروى:خير؟
شيخه:زعلانه
اروى طنشتها
شيخه:غصب عني
اروى:شيخوه اتركي عنك هالتخلف ويصير الوضع عادي وبعدين الموضوع كله ما همني
متعوده على هالتخلف ابي مكان اكلم ريم فيه ممكن و الا بعد غلط
شيخه تبتسم:البيت بيتك اطلعي فوق عشان تأخذي راحتك لان هنا ازعاج
مشت من دون ما ترد عليها وسحبت جوالها طلعت لفوق طالعت بالمكان وين تكلم ؟
غرفة شيخه تحت مو فوق اووووووف وقفت وهي تطالع وين تروح مشت لغرفة سعود
***
*ڪم مرهّ دمعي بَ " ڪفّڪ " مسحته ..
وآليوم , وينڪـ .. ؟ [ غآيب ] مآ تجيني !
مشتآآآآآآق لڪ / وآلشوق يصرخ : ظلمته ..
حس بـ شوقي يآلغلآ و آرحمني !
***
ودخلت حست ببروده فضيعه لانه فاتح المكيف طفتها وجلست على طرف الكرسي غريبه مرتبه لو يشوف غرفة خويلد يمكن ينجلط كل شي بناحيه
و لا زعلان يقول انه مرتب دقت على ريم اعطتها مشغول جلست تنتظر شوي وتدق عليها من جديد قامت تمشي بالغرفه
جلست تتأمل صوره مع خالد سعود حلو وملفت بس ما تميل له بالرغم انها تسمع تعليقاتهم وانها ممكن تكون له ...
بس ما تتأثر بالعكس تنفر منه وقفت عند تسريحة وجلست تفتش كتبه دفاتره اخذت كم عطر وجلست ترش بالهواء جد ذوق مو بهين سعود
طالعت في دولاب الملابس وابتسمت بخبث تبي تشوف لبسه أكيد ثياب زي خالد المتخلف كلهم كذا فتحت اول دولاب
اللي كان متروس ثياب وتنهدت:يارب ارمي عليهم شوية حضاره بس شوي !
دق جوالها وهي تسحب في الثياب ونطت من الخوف رمتها من يدها وركضت بسرعه لجوالها:هلالالالالالالالا يا دوبا وينك؟
ريم برواق:هلا اروى شلونك؟
اروى:زينه بس خفت عليك ما طمنتيني عنك
ريم:لا تمام عادي لا تخافي متعوده وينك انتي دقيت ع الثابت
اروى:عند عمي ابو سعود فسخت الحلق ورمتها وراها وتمددت ع الكرسي
ريم وهي تشرب العصير:اها وشلون تنازلتي ورحتي؟
اروى:ابوي طلبني والا مالي خلق
ريم بطنازه:اعرف تخلف هم مو؟
اروى:ريموه بس عاد وانا صادقه
ريم:مو مهم على بالي فاضيه تطلعي معاي السوق
اروى:خليها لبكره
ريم:من عنااااااتي بكره بكره يلا سي يا
اروى:اوك باي
قفلت وقفت عند المرايه عدلت شكلها وطلعت من الغرفه
ريم مشت لعند شذى و آمها اللي جالسين يختاروا موديلات جلست بكل برود تقلب بالتي في
ام سامي:سامي ما كلمك؟
ريم:ايه كلم مبسوط وبيسلم عليكم
ام سامي:زين تعالي اختاري موديل لزواج ولد ضي
ريم باستغراب:مين هذي؟
ام سامي:صديقتي ام فتون نسيتيهم
ريم ببرود:ايه تذكرتهم
ام سامي:الحمدالله تعالي اختاري
ريم:ماله داعي
ام سامي:سمعي ريموه حركاتك هذي اتركيها انا مالي خلقك قومي
ريم وقفت بنفس البرود اللي دخلته وتركت المكان
ام سامي وهي تطالع لها مدري الوم مين؟انا؟ او عنادك؟ او ابوك الله يرحمه؟ انتبهت لشذى اللي تأشر على فستان معجبها
ام سامي:ايه حلو انا بروح عند خالتك شوي وانتم تعشوا زين
شذى:اوكي

ريم اللي تتأمل صورة ابوها وتبتسم اشتقت لك يالغالي موت اشتقت لك غمضت عيونها وهي تحس انها تسمع صوته:وش فيك عليها؟
ام سامي:مافي شي و بعدين هذي بنتي واربيها
ابو سامي:بنتك ما قلت شي بس والله والله العظيم لو مديتي يدك عليها مره ثانيه ما يصير لك خير تعالي يا بابا تعالي
رجعت الصوره مكانها و ظلت تناظرها هي بالنسبه لامها سبب خلافات كثير مع اهل ابوها و ابوها ابتسمت بقهر وشلون تفكر؟ انسانه غريبه بجد
كانت تتمنى آكون ولد عشان تكبر بعين أهل زوجها صدمتها أني كذبت الاشعه و كنت بنت اندق الباب عليها ابتسمت تعرف فيصل متى يسوي ذوق:هلا بفيصل
فيصل:يمه شلون عرفتي
ريم:عادي انت ما تكون ذوق الا تبي شي وشذى مستحيل تدق الباب تعال
فيصل:يعني كاشفتني
ريم:نوعا ما وش تبي
فيصل:أبي فلوس امي مو راضيه تعطيني وبكره كل الا ولاد بيطلعون الشاليهات يرضيك اروح مفلس
ريم:وليه ما تبي وليه تتطلعون
فيصل:تقول بضيع من هالدلال وبعدين تغير جو قبل الامتحانات
ريم:طيب بس انا مالي شغل
فيصل:اعتمدي زي العاده تعطيني
ابتسمت و سحبت بوكها من الشنطه :خذ ولو بغيت زود قلي
فيصل وهو يضمها:انتي يا ريم لو تصيري ام راح احسد ولدك عليك
غمضت عيونها وهو لسى حاضنها ام انا كنت ام كنت
بعدها واستغرب هالحزن اللي انرسم على وجهها:ريم وش فيك؟
ريم وهي تغتصب الابتسامه:سلامتك يلا روح نام مو وراك دوام و أخذت كل اللي تبي يلا
فيصل:اوك بايو
شدت راسها بيديها اثنتين:ابي انساك اطلع من حياتي ابي انسى اني انا قتلت ضناي ابي انسى نذالتك وقلة اصلك ابي انساك انساك
:راشد مستحيل آنساك انا احبك
: ولا انا انتي كل حياتي
:انا وين وش جابني هنا؟
:اهدي اهدي انتي بالمستشفى
:ابي سامي ابي ابوي طلعوني من هنا
:طيب امك وين؟
::ماابيها وبعدين انت انت مين؟
:هدي اختي هدي انا اسمي راشد بس انتي روقي وراح تطلعين
ليش طلعت بطريقي ليش حنيت علي ليش ليش علقتني فيك وتركتني ليش؟تذكرني والا نسيتني نسيتني اكيد اكيد تنسى اللي مثلك مستحيل يحب !!

***
brb




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 08-10-2010, 05:20 PM
صورة s ί l ε ή τ ● الرمزية
s ί l ε ή τ ● s ί l ε ή τ ● غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


***
شف غيابك ، وش سوى بَ :
الدقايق / و الأماكن
و شفني إليا ضقت ، و إشتقت
وش يصير فيني !

ألتفت ، مَ أحس بَ شي من ‍ ‍ ‍ ‍‍ ‍ ‍ ( قل الأمان )
و .. كل مَ قلت : أبغى شي !
‍ ‍ ‍ ‍‍ ‍ ‍ ‍ ‍ ‍ ‍‍ ‍ ‍ ‍‍‍‍‍ مدري وش أبي !
***

عند خال فجر كان الباب يدق بقوه قام بتعب و هو متحلف لو فجر بيذبحها شلون تخرب كيفه الغبيه هذي فتحه بقوه وكان عبدالرحمن
:هلا بالغالي هلا باللي الشرقيه كلها ما تسوى بدونه
:نعم عبيد وش تبي
دفه و دخل: افا سعيد وش دعوه انا عبدالرحمن
طنشه و رجع يدخل لجوا:تعال وقفل وراك الباب
عبدالرحمن:ما طلبت شي طالع بالحوش الكبير واستغرب الغرفه الخارجيه هذي بس سعيد لو أحد قربها ذبحه
معقول البنت فيها مو مشكله دخل من بعد ما ناداه سعيد يدخل :ايه يالغالي مو كانك طولت بالسفره هذي
سعيد: لا بالعكس
عبدالرحمن وهو يتمدد و يفتح التي في:انت مافي احد يسأل عنك و الا ايه
سعيد:يعني
عبدالرحمن : ولا احد ساكن معاك هنا غريبه
رمى عليه الثلج:امسك اطفح ولا يجي ببالك يا عبيد تتعدى حدود هالصاله و الا تشوف شي عمرك ما شفته يا عبيد
ابتسم له بخوف:وش دعوه اسأل بس رجع يلهي نفسه وهو يفكر من تكون زوجته؟ لا هو مطلق و ما عنده عيال
حتى اكيد وحده بايعه نفسها مالها الا كذا بس بسيطه مصيري اعرفها و اشوفها بعد !
***
وَش قِصَصَصَّتك ي هَّم
هِي صُحْبَتِي !
هـ الْقُد حَلَوِوِهـ ؟!!

***
مدى اللي لسى مستمره ببكاها
رشا:بس خلاص مدى نتفتلك شعرها
مدى بقهر:وش تبي هي ليش تضربني وش سويت لها
رشا وهي مستغربه :كلامها مو مفهوم بعدين عمى بعينها ماامدانا نتهنا طاحت ضرب فيك
مدى وهي تشهق:حقيره جد حقيره وش سويت لها وبعدين وش سالفة طلعتي من هنا و ليش تهددني
رشا بغباء:يمكن عمك جاء يبي يأخذك
مدى وهي تمسح دموعها: وهي وش عليها؟
رشا:مدري اقول قومي غسلي خل نروح نتعشى ترى لو تضربي لبكره ما احد درى عنا خل نأكل احسن
مدى:روحي انتي انا ما اشتهي
رشا:معقوله
مدى:رشو ابي اكون بروحي
رشا:زين راح اتركك مو عشان اقتنعت انك تكوني بروحك لا عشان براسي شي
ابتسمت مدى وهي تشوفها تركض لبرا بسرعه مسكت على خدها مكان الكف اللي خذته من شوي عضت على اظافرها
بقهر عسى يدك الكسر الغبيه لو اني مسويه لك شي كان قلت ما عليه بس كذا فجأه مو مشكله اردها لك بس أفهم ليش تهددي و ليه ما اطلع اصلا اطلع مع مين جعلك العمى
ضربت الجدار بقوه وهي تذكر كلامها:انتي يالغبيه خل يطرى لك توافقي و اللي خلقك لا اكون معلمتك قدرك بعد لو فيك خير ماكان اهلك رامينك هنا
و لا يخطر ببالك اني راح اسمح ان سمعتنا تتشوه عشانك هذا اللي ناقص بس وش اقول مثل امك
:امي اشرف منك ما بقى اللي انتي تطرينها انتي تنكتمي متخلفه جايه ترمي بلاك علي
:انا متخلفه انا اوريك شنو التخلف
غسلت وجهها بسيطه مقدور عليها هالحركه و يعني ايش تضربيني مو جديده علي بس المرحومه هذي شوي قويه ما بلعتها عشان كذا تحملي اللي يجيك
مشت بسرعه برا غرفتها وكلهم كانوا على العشاء اتجهت لمكتب علياء ودخلت كان فاضي مشت بسرعه لمكتبها وبخفه سحبت جوالها
وفتحت البوك و أخذت كل اللي فيه رجعت أغراضها مكانها وطلعت لبرا الحوش وهي تأخذ نفس جرت لعند شجره بأخر الدار وحفرت هناك وخبت الاغراض فيها
رجعت لغرفتها وهي ترمس أبتسامة انتصار على ملامحها زين علياء زفت هذي البدايه وتحملي رمت نفسها على الكرسي
وهي تنتظر ردة فعل علياء زين ان ما رديت لك الكف ما اكون مدى !
***
ڪل مآفي " آلدمآم " عليآ تــغير ..
............ آلشوآرع ،، وآلآمآڪن ،، وآلشوآطي .. وحتى هــي ..
............. لآ سألتني ڪيف حآلڪ ..
ولآ تدري هل آنآ ميت ولآ حـي .. !!
***
كانوا مجتمعين حول أبوهم ويناظرون له بفخر يحسون كلمة عظيم قليله بحقه
قامت الجوري بسرعه وحضنته:بابا أنا أحبك أحبك انا فخوره أنك بابتي ما تدري وش كثر انبسط و انا ادخل هالجمعيات
و اسمعهم يدعون لك بطولة العمر احس اني راح اطير و انا اشوفك تساعد غيرك يعيش من تعبك وسهرك
حمد بفخر:طبعا يحق لنا نفتخر لو تشوفي يا جوري اليوم يوم رحت المستشفى عشان أشوف الشغل زي ما طلب ابوي مني
تخيلي نص الحالات على حسابه علاجهم وكلهم يدعون له عساك دوم بصحه يا يبه
ابو حمد:طبعا يا ولادي لا زم تعرفون ان هالخير من دعواتهم لازم ما تنسون هالشي وتصدقون دوم و انت يا حمد لو صار لي شي كمل طريقي صح تعبت فيه بس لربي حق علي
حمد:بعيد الشر عنك تربيتك يا يبه و لا تخاف
طلع من عنده ويحس الضيقه تزيد عليه كان يطالعهم وهم يتكلمون عنه بكل فخر لو دريتم وش ماضي ابوكم راح تسامحوني
وتظلون بهالفخر والا لا طلع للحديقه يتنفس هواء جديد يحس نفسه يختنق و المشهد ينعاد عليه دم قتل تزوير سرقه تذكر وليد و أصراره على الشغل معاه
بس لا لا يا وليد اقربك و اهدم اللي بنيته سنين اكون غلطان و غبي بس المشكله انك منافس قوي لي الله يستر بس !
***
مافقدتك !
بس أحس الكون " كله "
ميت ومابه أحد !
والأغاني اللي تحب ؛
كلها تسألني عنك ..
كلها صارت حزينه !
مثل قلبي
مثل ليلي
في " غيابك "
اشتكينا كلنا زود الوله !

***
طلعت الجوري لغرفته تبي تكلم اختها سحبت جوالها و لقت اتصالات من نفس الرقم ومسج وسائط فتحته وشهقت بقوه وهي تشوف صور عيسى
و بالاخير كاتب وش رايك فيني مو حلو ؟كان رابط الايشارب حقها على يده ظلت مصدومه تبي تستوعب اللي يزعجها عيسى !
دقت بسرعه عليه وما امداها الا رد عليها:هلا وغلا بحبيبتي وشلونك؟
الجوري مصدومه من الجراه والثقه اللي عايش فيها:أنت وش تحس فيه؟
عيسى وهو يتنهد من قلب:عقلك مستحيل يستوعب اللي احس فيه
الجوري بصدمه:نعم
عيسى وهو يرمي نفسه على سريره:والله جد
الجوري:أحد قالك انك وقح؟قليل ذوق؟غبي؟متخلف؟ابي افهم ليش داق؟
عيسى:ههههههههههههههه انتي اللي داقه
الجوري:غبي قبل ما ادق ولا ترسل حلو؟لا مو حلو وعه على بالك منو
عيسى بثقه:ايه حلو وبعدين انا عيسى مو يكفيك؟ و لا تحاولي جوري انتي تعرفي اني حلو وا اتوقع انك ما نسيتي عيوني مو انا قلت انتي قلتي لصديقتك
الجوري تشد يدها وبقهر:بلا اخلالالالالالالالاق
عيسى:نو نو بيبي هدوء بكره تكوني زوجتي ما احب هالاسلوب والهمجيه
الجوري:انا همجيه انا
عيسى وهو مبسوط منها وهي معصبه:شوفي ما راح أناقشك كثير وبخبث:اشتقتي لحضني؟
الجوري:شوف عيسى الزفت لا تفكر اني وحده من خوياتك بكلمه منك اذوب واجيك اصحى لنفسك
انا الجوري تاج راسك يا متخلف و اذا تبي تسوي رومانسيات روح عند سوسن مستواك سواء من ناحية اخلاقك و الا مادياتك
ولا تطالع فوق كثير ترى تتعب ولا تنسى ان انت وابوك واخوك رزقكم من تحت يد بابا لا تخليني اقول لبابا فهمت يا عيسى
عيسى كان نار نار من كلامها بكل برود رد:لا ما فهمت و انا ابيك انتي وبوقاحه عشان يقهرها : انتي غير لك طعم ثاني قولي لابوك بقوله ان بنتك قد حضنتها بيوم
ولا وصلتها بعد لحد بيتها بنتك متعود عليها وهي بعد متعوده علي يعني عادي ماله داعي الاخلافيات هذي
الجوري بصوت يرجف من البكاء:انت وقح انت
عيسى وهو مبسوط انه رد لها القلم:انتي جيتي عندي وقلتي شي مو قده لا تلعبين معاي انا عيسى احبك ايه
و عاجبتني بس لو قهرتيني و الا فكرتي تجرحي فيني اخليك تحت رجولي و ادوسك قفل منها وهو يحس راسه بينفجر قهرته بكلامها مغروره
الجوري جلست بنص الغرفه و هي بحالة صدمه و تبكي اهانها بس سكتت ما ردت عليه
ما قدرت تتكلم مسحت دموعها وهي تردد كلمته احبك لو قهرتيني ادوسك طالعت بصورته ما تنكر انه حلو بس وقح وجري و ما يستحي
ظلت تتأمل صورته و تردد كلامه احبك وتعجبيني بس رمت الجوال من قهرها ع الارض و رمت نفسها على سريرها
وهي تذكر اللي صار ببيته ومكالمته خافت لانه ماهمه احد وجري عكس اخوه سعود عكسه
***
لهوون وخلص آلبآرت ..~
بجد سوري تآخرت عليكم لكن وربي ظروف خآرجه عن آرآدتي
***


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 08-10-2010, 05:30 PM
صورة أعشقهـ الرمزية
أعشقهـ أعشقهـ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


يالبيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه..

يس انا اول وحدة ترد..ونااااااااااااااااااااااااااسهـ..


شهادتي فيك مجروحه..مااقدر اتكلم او اعلق..

بس إبداااااااااااااااااااااااااااااااااااع في إبدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع..


لاتعتذرين يالغلا..معذوووورة...

انا ماقريت البارت كلهـ الحين ارجع اكملهـ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 08-10-2010, 06:23 PM
[ ثلآلآجة بيبسَـيّ .. ! [ ثلآلآجة بيبسَـيّ .. ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


يا لبييييييييييييييييييييييييييه

يا بطه وش رايك تنزلي بارت قسم حماااااااااااس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 08-10-2010, 07:32 PM
صورة جرحني(جورية) حبي الاول الرمزية
جرحني(جورية) حبي الاول جرحني(جورية) حبي الاول غير متصل
يً ربَ ..رضـآآك.. والجًنَه .. ♥
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


مسائك ورد سآيلنت
بارررررت روووووووعه
يعطيك العافيه يالغلا
ومقدرين ظرووووووفك
وبانتظـــــارك
ودي// جــوـرررية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 59
قديم(ـة) 08-10-2010, 07:37 PM
صورة xD ! الرمزية
xD ! xD ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


مبدِعهَ وربيً . .
آلروآيهَ مرآآ شيءً بطططططططططل . .
آكوسْ آثنينُ بآلروآيهَ [ عيسىً - آلجوريً ]
ذولا حمممممممممممآس . .
ولآيهونونْ آلبآقينْ ض1 . .
نتظِر آلبآرتِ آلجآيً
ودِي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 60
قديم(ـة) 08-10-2010, 07:59 PM
صورة # حضرة سموي # الرمزية
# حضرة سموي # # حضرة سموي # غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت و لا تنحني لي / الكاتبة : آغلىآ نآسي ..~


وااااااااو بارت يخطف الانفااااااااس

من جد حبتين هالبارت
اتوقع وليد يعرف مكان فجر عن طريق خويه عبدالرحمن

او يمكن فجر تروح لبيتهم من شان اشرطه الفديو
اممم الجوري و عيسى حبيتهم


سعود حبيته احييه ياويل حالي يساعد اخته

وبث

الرد باقتباس
إضافة رد

لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت / الكاتبة : أغلي ناسي , كاملة

الوسوم
آلبآرت آلثآني ص 7 , آغلىآ نآسي , الثامن والتاسع ص31 , البارت 10 و11 ص37 , البارت الثالث ص11 , البارت الخامس ص19 , البارت الرابع ص 15 , البارت السادس ص20 , تكملة البارت السادس والسابع ص25 , رواية لـ اغلىآ نآسي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
جرح الكلام طعونه تبقى على مر السنين .. حبيبي علمت قلبي ع حبك علمه ع النسيان / بقلمي ، كاملة زهٍرٍة آلآوٍرٍكَيَدً روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 561 19-03-2015 01:11 AM
رواية متلثمة بشماغك حبيبي / الكاتبة : ملح الحياة ، كاملة ليمونة الحلوة روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 391 26-06-2011 12:28 PM
أأنساك أنا وأسلاك يا نبضي مغرومه بلا حد خواطر - نثر - عذب الكلام 92 26-09-2010 05:17 AM
جميع روايات غرام المكتمله للتحميل بصيغه txt للجوال سيدة زمانهاا ارشيف غرام 1 15-08-2009 05:11 AM
موسوعة اشعار اغاني راشد الماجد ..,,!! (TXT) عزت ابو عوف ارشيف غرام 1 26-08-2007 06:44 PM

الساعة الآن +3: 10:00 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1