غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 06-10-2010, 11:22 PM
صورة آحتماآل أحُبكَ الرمزية
آحتماآل أحُبكَ آحتماآل أحُبكَ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B10 غلطة عمري / بقلمي ,كاملة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته......
معكم أكرمان الجوري, ومليون تحيه لأعضاء منتديات غرام..
عساكم دووووم بخير....
هذه روايتي الأولى بغنوان غلطة عمري, وأتمنى أنها تنال على أعجابكم, وردودكم دعم لي للأستمرار.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 06-10-2010, 11:27 PM
صورة آحتماآل أحُبكَ الرمزية
آحتماآل أحُبكَ آحتماآل أحُبكَ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غلطة عمري\ بقلمي


غلطة عمري


البــارت 1♣♣♣

فكرة الهروب لأعيش بلا أهل وبلا وطن هاجس يحاصرعقلي
قد تسموينها مثل الكاتبة بغلطة عمري, كانت الساعه الثانية صباحاً حين حزمت حقائبي
هذا هو الجنون بعينه
قد تكون كذلك حين فكرت بالهروب كالطير من عـــــــــدو مفترس
لكن أليس من حقي أن أدافع عن حقوقي, أن أستشعر بحلاوة النصر, وهو بين أحضاني وأنفاسه تلامس خدودي
أنتي لستي ألا كاتبه لم تتذوق لوعة الظلم, وأنا التي لم يهدأ لها جفن ولم تقر لها
عين , نعم سأهرب لأعيش بلا أهل وبلا وطن,
أليس هذا ما تفعلينه أيتها الأم, أليس هذا ماتفعلينه أيتها الكاتبه, أخبريني, أو أخبري من يقرأ روايتك
أخبريهم بقصتي أو مثل ما سميتها
بغلطـــة عمـــــــــــــــــــــــــري

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,

في المطار......


وصلت الكويت على الساعه الخامسه صباحاً,,,
أسحب نفسي بضعف وشعور بالأنكسار يسيطر علي, وعيناي تلتفتان يميناً وشمالاً, كان واضح علي التشرد,,الخوف,,العجز,,كثرة البكي,, والسهر,,وكأني كبرت عن عمري بعشرين سنه,,,

احاول أهدي أبني ذو اليومين عن البكي, صوت بكيه يزيد, وقتها حسيت برعشة شفايفي وأطرافي... كنت بطيح من طولي بسبب قلة الحيله والقوه, تنهدت برجفة خوف وأنا أتجرع الغصه على حالته وحالتي,,,

فشلت كل محاولاتي لتهدئته, فحسيت بخجل كبير وخاصة إن الكل يناظرني بطريقة مختلفة فغطيت وجهي لأخفي دموعي ووجهي الشاحب, وأنا أقرأ نظرات الحزن والشفقه من الجميع,,,

مشاعر الخوف والغربه والجوع تسيطر علي, أغمضت عيني وأنا أحاول أن أنزع صدى هالمشاعر, فتنتابني أفكار
مشتته...مهزورة... محتارة... ومتوجعة مثلي, فألتمس أوجاع الألم والندم بقلبي,,,

... أمرأه بعقد العشرين تتقدم مني, تحمل أبني من يدي, سكت عن البكي, خمنت أنها أمرأه واعيه من أسلوب تعاملها مع أبني هيثم..........

وقالت وهي تبتسم: ماشاء الله عليه مثل القمر..يشبهك....لم أرد, مشغوله بالبحث عنها, صديقة عمري, وعدتني أنها بتقابلني في المطار............وزادت بحيويه: أنا سعاد يالدبه......

©©©©©©

سعاد وهي تحضني بقوه: والله وحشتيني ياعيوني..شلونك وشلون أهل عمان.
قلت وأنا أبوسها: كلهم طيبين ومشتاقين لشوفتك, وأنت بعد وحشتيني ما أصدق بعد ذك السنوات أشوفك مره.
سعاد بتحمس زايد: تعالي جلسي........وتجلسني بجنبها وأنا حاسه بالراحه, على الأقل فيه شخص أعرفه...وزادت: كلميني عنك وعن عمان وعن كل شي والله مليت من الغربه.......
قلت وبتأنيب واضح: أذا مليتي من الغربه مثل ماتقولي, ليش ما ترجعي لبلادك؟
سعاد بضيق: ماعاد القلب يتحمل أوجاع يا منى, مجرد ماا أسمع أسمها أحس بحرقه هنا...وهي تأشر على موضع قلبها..
منى: بس صار زمان على هذه السالفه, لازم تنسي.
سعاد ودموعها تتطاير من عيونها فزادت من جروحي: أنسى شنو..مليت من كثر ما أسمع هالكلمه.
ماهان علي منظر صديقة عمري, فحضنتها وقلت بقصد المواساه: خلاص حبيبتي بس والله موعاجبني وضعك وخايفه عليك..
سعاد: لا تخافي علي يا عيوني, أنا مستقره بالكويت ومرتاحه, وعندي وظيفه وتزوجت..
وبدهشه: تزوجتي؟!!!
سعاد: أيه بعرفك عليه رجال طيب وخلوق.
قلت بأستنكار وأنا أشيل هيثم من يدها: تحبيه؟
سعاد: أموت فيه, وأبوس الأرض ألي يمشي فيها..
حسيت بألم بقلبي وقلت وأنا أقاوم دموعي: من متى تزوجتي؟
سعاد: من سنتين, وعندي طفل بعمر ولدك<رفعت حاجبيها>...(وهي تحاول تتذكر أسم ولدي)
وبأبتسامه: هيثم
سعاد وبحيره: الله يخليه لك, بس...
قاطعتها وأنا فاهمه قصدها, أمس بالنسبه لي ماضي أنطوى من حياتي للأبد أو ربما: خلاص نحن تناقشنا بهالموضوع ومايله داعي نعيد السالفه.
سعاد: بس يامنى ألي تسويه غلط..
وبيأس وأنا أكتم صرخاتي: الغلط أني أجلس وأتفرج وهم ياخذون ولدي من يدي.
سعاد: بس مو بهالطريقه تنحل الأمور...
أكره العتاب وبتأفف: أوكيه شلون تنحل علميني, ما تشوفي حالتك مو قادره تتغلبي على مخاوفك, سألي نفسك كم سنه بعيده عن بلادك..
سعاد: بس أنا غير, أنا مو ضاره حد مايلي أهل يحاتوني ويخافوا علي, هنا أو هناك بظل غريبه, بس أنت لك أهل يحاتوك, وبتحرمي ولدك من أبوه.
وأنا أتصنع الضحكه: أنت ماتعرفي عن أي أب تتكلمي, تصدقي أذا قلت لك أنه برجوله وصلني المطار حتى ما فكر يتعنى, أو يعطيني كم ريال, هذا تسميه أب...
سعاد: والله مادري شو أقولك..
وأنا أوقف وتوقف سعاد معي: ما أريد تقولي شي, الظاهر بثقل عليك
سعاد: شو هالكلام يا منى والله بزعل منك, أنا ما مصدقه أنك قدامي.,
شلت سعاد هيثم من يدي, وقلت وأنا أعدل شيلتي: سمحيلي يا سعاد بس تعبانه لي أيام مانمت عدل
سعاد: الشقه مو بعيده عن المطار, هثوم حياتي...وطيره بالهواء وهو شاق الضحكه..
وضحكت من أسلوب سعاد وهي تهز هيثم وهو ميت ضحك: ما شاء الله عليك بعدك تموتي بالصغار.
سعاد: هو شي أحلى منهم شوفي البراءه.
قلت: شو أسم ولدك؟
سعاد: مشاري
وبحزن: أسم حلو, الله يخليه ويخلي أبو مشاري لك
سعاد: آآآآآمين

©©©©©©


في سياره, جلست سعاد تتكلم عن الكويت , تعرفني بمعالمها وأهلها الطيبين, وأني ما راح أحس بفرق بينها وبين بلادي,,,

رجعت ظهري للورا, وأنا أتأمل ملامح وجهي البارده والقاسيه, فتنتابني مشاعر من الندم والحزن على أهلي, ما كنت مصدقه أني بيوم راح أفقدهم, وأني أعيش بعيده عن وطني, تنهدت بعمق ودموعي تذرف بدون توقف, وأنا أتذكر الأربع وعشرين ساعه مضت, ذقت فيهن معاني الكره والتشتت والخوف, مشاعر الكره للشخص ألي ضحيت بشرفي وأهلي عشانه, ومشاعر التشتت والخوف من أن أفقد أبني ومن المستقبل المجهول, فأخترت الهروب من الواقع المر...
أرتجفت يدي وأنا أغرسها داخل شعري... أحاول... أحاول أنزع هالذكريات, صورة أهلي, دموع أمي وهي تحتضن بجثتي, نحيب أبي وهو مرمي على الأرض, صريخ وأنين أخوتي على أختهم الراحله... فتزيد أوجاع راسي, وأنا أحاول أكتم أنيني, والرجفه تسيطر على كل عضله من جسمي, غشت عيوني بركة دموع, شلون حياتي بعدهم, أنا لازم أرجع وأخبرهم بالحقيقة وأني مازلت حية, أكيد بيسامحوني, أنا مايلي ذنب أعيش بعيده عنهم.........
حسيت ببرودة أصابع سعاد وهي تضم يدي: أشفيك يا منى...........
كنت بقولها بالي يدور ببالي, بس هونت بعد ما سمحت صوت بكي هيثم.........ضميته لحضني, وأبكي نفس بكيه, وسعاد تحضني وتحاول تهديني: خلاص حبيبتي منى, رضعي ولدك لحد مانوصل الشقه شكله جوعان...............

وصلنا للشقه, وكانت سعاد شاله ولدي وتحاول تفتح الباب, والسايق واقف ورانا شال الحقايب,,,ومرن دقايق وأشوف نفسي داخل الشقه, وأرمي جسدي بعنف على الكنبه وأبكي بحرقه, أبكي أهلي ووطني, أبكي غربتي, وضعفي, أبكي حياتي الضايعه بلا سند يحميني, وولدي!! شلون بتكون حياته بلا أب, هو شو ذنبه يعيش غلطة عمري, ووسط دموعي غلبني النعاس لحد ما غفوت.............وأفتح عيني على عشر سنوات مرن من عمري, غريبه وسط زحمة الدنيا وفوضتها.................



مرت الأيام والحـــــلم أنهدم,
لوندم الحين شو يفيــد الندم,
ما بجالي شي غير الله يعين,
ما بجالي شي غير الله يعين,
آآآه لوأرجع بعمري كم سنه,
كان أصير أنسان ثاني وأنـا,
كان أصلح كل غلطات السنين
كان أصلح كل غلطات السنين
أرتكبت أخطاء بس الله ستــر
وأتخذت أسوأ قرارات البشـر
كان لي جلبين مبسوط وحزين
كان لي جلبين مبسوط وحزين
لازم كنت أفهم نصايحهم غـلا,
شرهم مع طيبهم فيني أختلط,
أكتشفت الحين أنهم طيبيــــن
أكتشفت الحين أنهم طيبيــــن
ليتني أجدر أرد ألي رحــــــل
ولا أمحي بيدي كل ألي حصل,
آآآه يا كبر السما وكبر الحنين
آآآه يا كبر السما وكبر الحنين
خايف الأيام تتوجف هنــــــــا
خايف أرحل جبل ما أذوج الهنا
خايف تكون أخر أنفاسي أنين,,
مرت الأيام والحــــــــلم أنهدم

♠منــ قـــ ولـــــ♠

©©©©©©

حين يسدل الليل ستاره, وبعيد عن أنظار الجميع, ألملم شتاتي الضائعه, وسط أهاتي وأنيني, هي ذكريات,,, مؤلمه,,, قاسيه,,, طياتها محفوره وسط جوفي, فأتألم من جورها وقسوتها, هي بقايا أمنيات, تعانق الحزن بغرابة,,,,كم أتمنى أن تعود بي الأيام ألى الماضي,,,وسط أهلي, نواسي جوعنا وفقرنا بكلمات صادقه, يحكيها القدر عن تضحية الأم لأبنائها, رحمة الأب وحنانه, شمل الأخوه وتعاونهم, آآآآآه,,كم أفتقد هالكلمات بحياتي الحاليه, هي غلطتي, وأنا أصارع نتائجها الغبيه,,,,,,,ووسط جروحي,,,أهتف بترجي,,سامحيني أمي,,,سامحوني جميعاً............

وعلى طاولة الفطور..............

قلت وأنا أمد كوب الحليب لأبو هيثم: كافي يا بو هيثم لك فرع بأكثر من دولتين, فليش بعد تعب حالك...
منصور: أنا ما دري ليش رافضه هالمره...وزاد بتملل: يوم فتحت فرع بدولة الأمارات ماقلتي شي, بالعكس شجعتيني.
وبأضطراب وأنا أحاول أوضح أسبابي, مادري ليش ماأحس بالراحه من فكرة هالسفره: والله مادري يابو هيثم شو أقولك, بس طول الوقت بعيد عنا, وأذا فتحت فرع ثالث راح تبتعد أكثر..
منصوره وبنظرة حزن: أدري أني مقصر معكم, بس كل ألي أسويه لمصلحتكم, ما أريد أذوق أولادي طعم الفقر ألي ذقته, أريدهم يكونوا أولاد عز, يمشيوا وهم رافعين راسهم فوق. ما محتاجين لحد.
بعدت نظراتي, أطالع الفراغ, تأسفت لحال منصور, أنا الوحيده أفهم معاناته وتضحياته, وقلت لأنهي الحوار : أيه على طاري الأولاد مو كأنهم تأخروا.
منصور وهو يوقف: ناديهم عن أتأخر, أنا بوصلهم للمدرسه.
وبأبتسامه بارده: لاأنت روح, الدريول بيوصلهم.
منصور وهو يعدل ربطة عنقه: لا الدريول راسلنه يضبطلي كم شغله. بنتظركم عند السياره وأنتي لا تتأخري بعد.
قلت بثقه تخفي الشي الكثير من التردد: خذيت أجازه, ما كو قضايا مثل كل يوم..
منصور وهو متضايق من حالتي: أوعدك هي سنوات, وبتكوني أشهر محاميه في الديره, يوم تصيري زوجة لأشهر رجل أعمال, بس دعواتك حبيبتي..
هزيت راسي, وأنا أهتف: الله يوفقك, ويخليلك لنا...وسكت وسط صريخ هيثم والعنود..: بسكم صريخ, الى متى بظلوا على هالحاله.
العنود وهي تبكي: ماما هيثموه قال بدوروه أحسن مني.
هيثم: ماما بدور جايبه عشره على عشره في أمتحان الرياضيات, وهي..
هنا العنود تبكي بصوت عالي, وتضرب رجلها على الأرض..
وبضيق: خلاص ما أريد أسمع حسكم, يالله بسرعه تريقوا عشان تلحقوا للمدرسه أبوكم بيوصلكم.
هيثم: وعبدالصمد وينه؟
وأنا أمد لهم السندويشات: مشغول, يالله خذوا هالسندويشات كلوهم بالطريق.
منصور: يالله عيالي بنتأخر
وبسرعه العيال ياخذوا حقايبهم ويلحقوا بأبوهم, وصار عند السياره شوشه وصريخ..
والعنود وهي تبكي: أنا بركب قدام عند البابا.
هيثم: أنا ركبت قبلك.
العنود تزيد من صوت بكاها مو راضيه تركب السياره..
منصور: هيثم روح ورا خلي أختك تركب قدام
هيثم: انا اركب قدام عند عبدالصمد, ليش اليوم تبكي
العنود: أنا بركب عند البابا.
هيثم: بابا هي دوم تنام في الفصل, خلينا نروح عنها.
منصور: عيب تضحك على أختك, أنت مو معها في الفصل
هيثم: بدور قايلتلي..
العنود مجرد ما تسمع أسم بدور تزيد بكي وشراصه, فقامت تضرب أخوها..
منصور ضاق من هالحاله وأتصل لمنى...
حاولت أفك العنود عن هيثم, وبدون وعي قمت أصارخ بوجها وأنا أهزها, أنا مدري على من طالعه, عنيده, وشرسه..وقلت بدون مبالاه لدموعها وصوت بكيها..: يالله أشوفك ركبي ورا..
ركبت العنود ورا وهي تبكي بحرقه..وجلست أمسح الدم من وجه هيثم بسبب الجروح: ما يصير تروح المدرسه وأنت بهالحاله أنزل.
هيثم: ماما سويت كذا عشان تركب هي قدام بروح..
وبضجر: لاحوله ولا قوة الأ بالله يالله نزل بتأخر أبوك.
هيثم: بروح مدرسه, بأدبها بالمدرسه.
منصور: خلاص أشوفك ترفع يدك لأختك, هي كمين جرح ياأم هيثم يوم يرجع من المدرسه بيصير خير.
ضاق خلقي من كلام أبو هيثم, ودخلت داخل وأنا مقهوره ومو عارفه شو أسوي فقررت أتصل لأم مشاري لأكتم ضيقي, كذا يكون حالي مجرد ما أشوف دمعه بعيون أبني هيثم, هو بقايا من ريحة الغالين, أهلي ووطني,,,,قطعت أفكاري وأنا أقول: هلا سعاد..
أم مشاري: هلا حبيبتي..
....: وينك لا حس ولا خبر...
أم مشاري: ولك عين تسألي...
.... أشفيك سعاد مليون مره أتعذرلك, أنت أعلم بظروفي...
أم مشاري: خلاص مليت من أعذارك, يوم عيد ميلاد ولدك تركت كل أشغالي عشان خاطرك, ويوم صار عيد ميلاد ولدي حتى ما فكرتي ترفعي السماعه...
... أنت تدري أن أبو هيثم راجع من سفره ذاك اليوم, والله أنشغلت...
أم مشاري: خلاص قديمه دوري غيرها...
....لاحوله ولاقوة الا بالله, شو رايك المره ثانيه نحتفل بعيد ميلادهم مع بعض مابينهم الأ شهر...
أم مشاري: والله فكره حلوه, موافقه....
... أنت بالبيت؟...
أم مشاري: لا وين البيت أنا بالشركه, شكلك مو مداومه....
... طول الوقت جالسه ما حد يفكر يلف على المكتب...
أم مشاري: الحمدلله يعني العالم بخير ما كو جرايم...
... والله مادري, يعني معقوله ما فيه حد يبوق يقتل و..
أم مشاري: بسم الله ليش تفاولي على الناس كل هذا عشان تحققوا مكاسبكم...
... لو كنت تقري الجرايد ماقلتي كذا, بس من يوم أبو خالد جي ماصار حد يراجعني...
أم مشاري: من أبو خالد؟...
... ألي فاتح مكتب المحاماه جنب مكتبي....
أم مشاري: آها تذكرته, أوكيه فتحي مكتب بمكان ثاني...
... على بالك سهل, ومن غير المصاريف, كافي المدارس الخاصه فاقرتنا فقر...
أم مشاري حست بالخجل وهي تتذكر يوم نقلت أولادها للمدارس الخاصه, قعد هيثم يصيح ورفض يروح المدرسه الحكوميه, عشان يدخلوه المدرسه الخاصه مع مشاري, ومن ذاك اليوم بسبب كثرة مصاريف المدارس الخاصه ضاقت الحاله الماديه لأبو هيثم بس صبر عشان ما يحسس عياله بالنقص: والله سمحيلنا يا منى ما كان قصدنا نسبب لكم أحراج..
قلت وأنا أهز راسي بيأس: لا عادي, أصل المدارس الخاصه أفضل..
أم مشاري: أوكيه شو أخبار منصور والعيال.
قلت بضيق: بخير
أم مشاري: أشفيك تقوليها من غير نفس..
خبرت سعاد شو ألي صار في الصباح..
أم مشاري: قلنالك لا دللي الولد أكثر بس شو نقول عنيده راسك يابس
قلت عشان أسكر السالفه: اليوم غداكم معنا.
أم مشاري: مايله داعي تعبي نفسك.
...: خلاص أنا عزمت, الحين بخبر منصور, شو تحبي تاكلي على الغدا,
أم مشاري: كل من يدينك طيب
...: عيل أنتظركم مع السلامه..
بعد ما سكرت السماعه من عند أم مشاري, أتصلت لمنصور, وخبرته عن العزيمه, وهو رحب بالفكره...


منصور رجل طيب وخلوق,,, توفي أمه وأبوه وهو صغير بسبب مرض وراثي,,, فعاش مع عمه,,,عمه وزوجته أعتبروا منصور حمل ثقيل بسبب فقرهم وكثرة عيالهم,,, فتحمل الضرب والذل,,, وحرموه من الدراسه عشان يقعد يبيع بمحل عمه,,, فتعلم فنون التجاره من صغره,,, وقدر يفتحله محل صغير من ورث والديه بعد مابلغ سن الرشد,,, وتوسعت تجارته,,,وفيه مره زار منى بمكتبها لتساعده بقضية السرقة التي تعرضها من قبل عمه الذي كان ياخذ بالطيب أو بالغصب كل فلس يحصل عليه,,, وبالفعل كسب القضيه وقدر يسترجع كل حقه بفضل الله ومن ثم بفضل منى,,, التي ثارت أعجاب منصور وحبه,,, وطلب يدها, ووافقت منى بعد مالتمست فيه الطيبه وأنه رجال معتمد على نفسه,,, وخاصه أنها محتاجه لسند يدعمها وهي بعيده عن أهلها , وصار على زواجهم تسع سنين...


©©©©©©



كانت الساعه الثانيه ظهراً حين رجع منصور من عمله...: شو هالريحه الطيبه ياأم هيثم..
وبضحكه:شو نسيت أن عازمين سالم وأهله..
أبو هيثم: لا والله مانسيت, أبو مشاري راجع معي وهو بالمجلس..
قلت وأنا أخرج الكيك من الفرن, وأشم ريحته الطيبه: عيل بجهز القهوه, لحد مايرجع العيال..أنت خذلك حمام على السريع وبتحصل القهوه جاهزه...راح ابو هيثم وخذله شور سريع ونزل وهو لابس كندوره بيضاء زادته وسامه على طوله وبياضه, خذ القهوه من يديني وهو يتذوق من الكيك ويمتدحه, وأنا أذكره بالرجال ألي له نص ساعه ينتظره بالمجلس..
وعلى روحت أبو هيثم تدخل أم مشاري مع ربشة العيال..: يالله روحوا بدلوا ملابسكم..وهي تعطي مشاري حقيبه صغيره: بتحصل ملابسك أنت وبدور بهالشنطه وملابسكم ألي فيكم حطهن بالشنطه.
وأنا أضحك على حالتها: ولو يا أم مشاري الحين الخدامه بتغسلهن.
وتقدمت منها وأبوسها..
أم مشاري وهي تدخل مع أم هيثم المطبخ: والله لو تشوفي حالتهم بالسياره كله طج وصراخ, خاصه بدور والعنود.
وبيأس: أنا مادري هالبنتين شو فيهن, يعني ماتقدري تحطيهن بمكان واحد....
أم مشاري: لساتهم صغار, بس العنود تغار من بدور لأنها أجمل وأشطر منها...
قلت وبكل حره: لاااااا حبيبتي, صح بدور أشطر بس العنود أجمل وأحلا.
سكتت أم مشاري لأن أم هيثم صادقه بكل كلمه, العنود بنت جميله والكل يندهش من جمالها وخاصه طولها وقوام جسمها الواضح رغم صغر سنها, ولا لون عيونها الواسعات العسلي الفاتح مع بياض بشرتها, بس جمالها مايله معنى قدام ذكاء بنتها...
حسيت بغيرة أم مشاري من بنتي العنود, فقلت عشان أقطع أفكارها: على طاري العيال وين هيثم والعنود..
أم مشاري: خارج مو راضين يدخلوا..
طلعت من المطبخ, بعد ماقلت لأم مشاري أنها تفسخ عبايتها وتاخذ راحتها في البيت...
وأطلع خارج البيت وأنا أتبع صوت بكي العنود..: هيثم ليش أختك تبكي.
هيثم: أنا ضربتها.
وبتذمر كافي حرارة الشمس ألي توجع الراس: أدري أنت عيل ضربت نفسها.
العنود وهي تزيد من صوت بكاها..
وبضيق: خلاص روحي داخل وبدلي ملابسك, فكينا من حشرتك...
ركضت العنود لغرفتها وقفلت الباب..وقعدت تبكي بروحها..

بعد الغدا قام أبو مشاري يمدح طبخ أم هيثم, وأبو هيثم يبتسم...وبعد ماراح الضيوف, في الغرفه
..: أبو مشاري طول الوقت يمدح طباخك.
قلت والخجل واضح علي: بعد طبخ أم مشاري حلو ماشاء الله عليها.
أبو هيثم: حلو ما أختلافنا, بس مو مثل طبخك, والله ترفعي راسي قدام ربعي..وأن شاء الله بيجي اليوم ألي أقدرأرفع فيه راسك
جلست جنب منصور على طرف السرير: صح شو قررت؟
أبو هيثم: بعد ماصار شي, وين العيال ما شفتهم.
تذكرت العنود, من يوم دخلت الغرفه ماخرجت منها: العنود بغرفتها مو راضيه تخرج ولا تغدت حتى؟
أبو هيثم وهو يفز من مكانه: شفيها , متوجعه من شي؟
ترددت, ماعرفت شو أقول, ماراح يرحم هيثم, أذا خبرته بالحقيقه,, هيثم ضرب العنود لأنها ضربت بدور: طول بالك أكيد بسبب هواش الصباح.
أبو هيثم: لا حوله ولاقوة الا بالله, بروح أشوفها.
قمت ومسكت يده, وقلت بقصد أطمنه: خليها أكيد نايمه الحين
أبو هيثم: ماراح يرتاح بالي ألايوم أشوفها.
وأنا أجلسه على السرير: بتكون بخير ماتخاف, وبالعصر خذهم للحديقه وبتنسى, الحين خذلك قيلوله.
أقتنع أبو هيثم بكلامي, ورجع ينام على أن العصر بيطيب خاطر دلوعته العنود.


.................................................. ........
..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 06-10-2010, 11:46 PM
صورة آحتماآل أحُبكَ الرمزية
آحتماآل أحُبكَ آحتماآل أحُبكَ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غلطة عمري\ بقلمي


الأجزاء الأولى غامضه وبعيده عن الرومانسيه, ولكرمال عيونكم بنزل البارت الثاني......


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 06-10-2010, 11:49 PM
صورة آحتماآل أحُبكَ الرمزية
آحتماآل أحُبكَ آحتماآل أحُبكَ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غلطة عمري\ بقلمي




البـــارت 2♣♣♣


برق لمــع في مقلتي والحشى نار واشـــوف من بين المقــادير حتفــي
جانـي رسول اخبار الموادع وسار قاسي حروفه فاقت احزان وصفي
ياخلي دمعي هل مع كل تذكار يزيد جرحـــي وجـــرح الامس يكفــي
منـك الجفا جاني وحكم الزمن جار صابر وانادي ياهـــوى ليه تجــفي
الشــوق فيني والعنا صمت واسراروالوصل عن مـوت المحبين يشفي
ودي بشـــوفك والزمن يهــلك اعمار واخاف عمــري ينتهي قبل تلفي

♠منــ قـــ ولـــــ♠




في حديقة الملاهي...

يمسك هيثم يد أبوه: بابا أريد أركب السيارات.
العنود: لاا بابا أريد أركب الطياره.
أبو هيثم: أنزين كل واح يركب اللعبه ألي يريدها.
يركض هيثم للعبة السيارات, أما العنود جلست تبكي مو راضيه تركب أي طايره..
أبو هيثم: ليش تبكي الحلوه, شو رايك بالطايره الصفراء حلوه..
العنود: لااا ما ريد
أبو هيثم: أنزين تعالي بركبك في الطايره الحمراء
العنود: مااابي..
ينزل أبو هيثم لمستواها: ليش حياة البابا تبكي.
العنود: أريد أركب سياره مع هيثموه.
أبو هيثم وهو يمسح راسه بتأفف, ويحمل العنود على أكتافه.........: تعالي ركبي مع هيثم.
هيثم بنفي: لاااا ما أريدها.
أبو هيثم: هيثم أنت شاطر وتعرف تسوق خليها تركب معك هالمره عشان تعلمها والمره الثانيه تركب بروحها..
هيثم: أنزين بس لا تمس شي أنا بسوق.
جلس أبو هيثم يراقبهم من بعيد, ويشوف مهارة هيثم بالسياقه, والعنود تضحك, ضحك أبو هيثم على أشكالهم, العنود تأشر على أي سياره: دعم هذه,,, وهيثم يروح يدعمها والعنود تشجعه, وأستمر الحال على هالطريقه لحد ما أنتهت اللعبه.
هيثم: بابا نريد نلعب مره.
العنود وهي تتنطط: مره ثانيه.
هيثم: بس ماراح تركبي معي, أنت ركبي الحمراء وأنا الزرقاء.
العنود: أريد أركب الحمراء.
أبو هيثم: يالله روحوا الحين بتبدى اللعبه.
أبو هيثم بعد ما تأكد من ذهاب الطفلين لحق بأم هيثم عند الأستراحه..: أووف بيكبروا ويفهموا..
ضحكت وأنا أشر على هيثم والعنود: شوف شلون هيثم يصتدم بأي سياره تقترب من العنود.
أبو هيثم بحب: هم أغلى شي عندي بهالدنيا
ناظرته بدلع: وأنا وين رحت
مسك منصور بيدي وقال بحنان: أنتي حبيبتي وروحي وكل شي
قلت وملامح الحزن ترتسم بوجهي: مادام كذا هون عن السفر والله يصعب علي تكون بعيد عني
أبو هيثم وهو يصرف نظره بعيد: كل ألي أسويه علشان راحتكم
قلت وأنا أسحب يدي, وأطالع العيال: راحتنا أنك تكون بجنبنا
أبو هيثم: بعوضكم عن كل شي, هن شهرين وبرجع.
وبترجي, وأنا أشوف لمعة عيوني بعيونه: لو تعرف يابو هيثم كيف يكون حالي وأنت بعيد عني, مايلي بهالدنيا غيرك...وأبكي, وأمسح دموعي بطرف أصابعي...
يجلس أبو هيثم بجنبي ويلمني بحضنه: خلاص حياتي ماأقوى أشوفك تبكي قدامي, سعاد وسالم وين راحوا, أنا وصيتهم عليكم.
أبتعدت عن حضنه وأنا أشوف العيال جاين صوبنا: ماأقدر أوقف بطريقك, سوي ألي يريحك.


©©©©©©


هلا بالجرح مادامه بقايا ريحة احبابي .. هلا بالدمع لعيووني ولو غطى محاجررها .. مالي عزا من دونهم...كل الحسن في عيونهم...في ويههم ومحياهم.......قلبي فضى مضمونه...ارجوووووكم لا تنسوني....

<بعدت ببضع خطوات,,,وأنا أشوف سيلان دموع أمي,,,غرقت وسط رجفتي,,,أسمع دقات قلبي,,,يترنح أبوي من كثر البكي,,,شهقت فلتت مني,,,أعض على أطراف أصابعي,,أكتم أنيني,,,صرخاااتي ,,, دموعي,,,هول المنظر يقطعني,,, أصرخ,,,يمه,,,يبه,,,أنـ ـ ـا هنـ ــا ,,,أضم ولدي لحضني,,,أحاول ألملم شتاتي المبعثره,,,أقاوم حزني,,,هم بخير وأنا بعيده عنهم,,,أحس بلفحت أنفاسي الحاره,,,وبحرقة دموعي المالحه,,,كاااافي عذاب,,,كافي أهاااات,,,قمت من مكاني وأنا أترنح,,,أسحب نفسي بثقل,,,وأنا أجر أذيال الخيبه,,,والهزيمه,,,والأنكسار........>

مر أسبوع على سفر منصور, و حالتي تزداد سوء من كثر البلاوي ألي تطيح براسي, شكاوي المعلمات على تكاسل العنود في الدراسه وشراستها في التعامل مع الطلاب ألي كل يوم مطيحه بمشكله, وبهالسبب تتكرر زياراتي للمدرسه....

المديره : أسمعي يا أم هيثم, أدري أنك مرأه عامله, بس حتى نحن معلمات ومو فاضين وياليت تراعي هالشي كلما أستدعيناك تتأخري ساعه أو ساعتين.
وبتوتر وأنا أحاول أخفي خجلي: أسفه بس كانت عندي قضيه وما بغيت أخسر زبوني
المديره وبتذمر: المهم شوفيلك حل لبنتك...وزادت وهي تلم الأوراق المبعثره بأهمال بطاولة المكتب...: المدارس الخاصه تتميز بذكاء وتربية طلابها...
قلت وأنا أعصر أصابعي بيدي: يعني بنتي مو متربيه.
المديره: أستغفر الله مو قصدي كذا, بس مو تلاحظي مستوى بنتك, ولاتنسي أن بهالأسبوع أستدعيناك ثلاث مرات بسب المشاكل ألتي تسببها مع زملائها.
وبأضطراب: والله مادري شو أقولك, حاولت معها بس ما تسمع الكلام.
المديره: حبيت أقولك أن وحده من الأستاذات تعمدت تضربها خرجت من طورها بسبب أفعالها
أشتعلت فيني نيران الغضب, تقولها بغير مبالاه, لهالدرلاجه الفقير رخيص عندهم, فقلت ولمعة تحدي تبرق بعيوني: بس نحن ندري أن الضرب ممنوع بالمدارس ولا المدارس الخاصه غير
المديره: والله أذا مو عاجنك تقدري طلعي أولادك, الحكومه مو مقصره المدارس الحكوميه بكل مكان.
بتذمر: مو قصدي شي, بتفاهم معها ويصير خير.
المديره: عسى تحصلي حل لهالمشكله وبسرعه, وألي علينا سويناه, ولا راح نتصرف تصرف ثاني
هزيت راسي وأنا فاهمه قصدها, هيثم مايله ذنب يطرد,,,: أن شاء الله ماراح يصير ألا الخير مشكوره...

خرجت من المدرس, والدنيا تدور براسي من شدة الغيض والقهر, وألي مضايقني أكثر هو أسلوب المديره , كنت بموقف ماينحسد عليه, بالنسبة لي أهانه قاسيه, انتفضت وزاغت عيوني من الرعب وأنا أشوف نظرات الحارس الواقف قدامي, شعره الطويل المبعثر بأهمال, عيونه الحمر, خشمه الحاد, الشنب الطويل والعريض,,كان يهذي بكلمات, حاولت أني ما أستوعبها,, فأتصلت بأم مشاري, وأنا أحاول أن أسكن رجفتي..وبصرخه: وينك لي ساعه أنتظرك.
أم مشاري: بسم الله علينا نص دقيقه وأكون عندك
وأنا أقلب نظري للحارس, وبهسيس: بسرعه الشمس حرقتني وكافي هالحارس قاعد يطالعني.
أم مشاري بتأفف: هاني وصلت طلعي.
طلعت من البوابه بسرعه وركبت جنب أم مشاري... وبضيق: خذيني لأبعد بقعه من هالمدرسه
أم مشاري: أنزين هدي بالك....وتمد لي غرشة العصير..
وقعدت أشرب وأنا أنافخ من شدة القهر...
أم مشاري: ها بشري شو صار
حكيت القصه كلها لأم مشاري,وما بقيت سب ماقلته للمديره..
أم مشاري: طولي بالك يا منى, بتنحل أن شاء الله.
تنهدت وأنا أطالع العالم من خلف زجاج السياره: أنا قررت أطلع أولادي من هالمدرسه
أم مشاري: بعد كل ألي دفعتوه بطلعيهم
...: مايهمني
أم مشاري: بس صدقيني ماراح تحصلي أحسن من هالمدرسه بالكويت كلها
أفسخ الشيله من راسي من كثر الطفش والضيق, وأسند راسي,,,فقلت وفكري مع منصور: والله تعبانه, حتى ما قادره أركز بشغلي, على كثر الزباين لكن ماقدرت أكسب ولا قضيه...
طالعتني أم مشاري لثواني, ثم رجعت طالع الشارع...
...: وصليني لمكتبي...
أم مشاري: الأفضل أوصلك البيت عشان ترتاحي
وبأصرار: لا وصليني للمكتب أحسن, عشان أنشغل بشي ولا أجلس بحالي
ماعلقت أم مشاري على كلامي, ووصلتني للمكتب مثل ما أريد..
قلت وأنا أنزل من السياره: مري علي ساعه 12.لاتنسي.عشان أطبخ الغدا للعيال قبل لايوصلوا
أم مشاري: لا غداكم معنا
....: لا من يوم راح منصور ونحن نتغدا معكم فشله والله
أم مشاري: والله بزعل منك نحن مو غريبين عن بعض
....: لا خليها للمره الجايه, لاني تعبانه وضايق خلجي
أم مشاري: ألي تشوفيه, وديري بالك على نفسك مو عاجبتني هالأيام
وبأبتسامه وأنا ألبس نظارتي الطبيه السوده: أن شاء الله.

أستغفرت ربي كذا مره وأنا متجه لمكتبي, وأرتسمت بوجهي ملامح الضيق وأنا أشوف أبو خالد واقف عند مكتبي, وأحاسيسي تخبرني بمشكله جديده في الطريق, هالرجال ما وراه ألا الشر والمشاكل,,: لاحوله ولاقوه ألا بالله هذا شو عنده بعد.

ققررت أدخل من الباب الخلفي, لأنها مايلي خلج حج المشاكل.
بس أبو خالد لمحني وبصوت عالي: على وين عرفناك قويه. ولا تتظاهري قدامنا..
ومن غير نفس وأنا ألتفت صوبه: قويه غصبن على أشكالك.
وانقلب وجهه لقسوة تخوف: أحترمي نفسك أحسن...
وأنا أقترب منه أكثر, وبتحدي قلت: أنا محترمه نفسي قبل لا أشوف وجهك فوخر عن مكتبي..
أبو خالد وبسخريه: بعطيك يومين بس عشان تقرري,
وبأحتقار وأنا غير مباليه لتهديداته, وأنا أتجاهل نظرات عيونه الغبيه: من أنت عشان...
قاطعني بصوت, هز كياني, وخلاني أرجع كم خطوه للورا....: خليني أول أكمل كلامي, أنا أدري بحالتكم الماديه, وزوجك داخل بتجاره فاشله, فقلت بساعدكم....
شو دراه بتجارة زوجي, هذه مو أول مره يهددني بفشلها, شو ناوي عليه, فقلت وأنا أحاول أسكت رجفتي, ما أريد أبيله ضعفي, وحدتي, تشردي, حزني....فقلت وأنا أشر بأضطراب: أسمع أنت مايلك دخل بأسرتي, ونحن ما طلبنا منك أي مساعده, فلو سمعت وخر عن طريقي...
أبو خالد وببروده زادت من غليلي: على راحتك, بس حسبتك مرآه عاقله, تهمها مصالح زوجها...
طفح كيلي, ماعدت أتحمل أهاناته: أنت واحد نذل وحقير, أهلك ماعرفوا يربوك عدل, أنت شو دراك بالمحاماه بس الواسطه لاعبه دورها, فما أريد أشوف رقعة وجهك من جديد...يا قليل التربيه..
ضحك أبو خالد بقهر, كل ضحكه تخترق قلبي قبل أذني, وقال: بنشوف من ألي مايشوف الثاني, تدري أن هالكلام ألي قلتيه توديك بستين داهيه...
فجن جنوني, فما قدرت أكتم غضبي, ولساني تنطق بكلمات السب والشتم......: أسكت ياولد .....أنا أعرف كل شي عنك وعن عايلتك الضايعه, بس ما تنلام أذا مايعرفوا يربوك, يالنجس يالقليل الأدب.. يا عديم الأحترام...
تعمد يزيد من صوت ضحكته, وهو يكتم غيضه: نتلاقى في المحاكم, وراح تحاسبي على كل كلمه قلتيها, أذا ما جريتك جر وضيعت عايلتك وسمعتك كمحاميه, ماأكون أنا أبو خالد.....

وتركني وسط دهشتي, وجلست ألوم نفسي على كل كلمه قلتها, لو تجاهلته كان أفضل, تنهدت بعمق وأنا أهز راسي بيأس, بعد كل ألي صار ماكان لي نفس أدخل المكتب, فوقفت تاكسي ورحت البيت...

©©©©©©

تجري المدامع بدون توقف, لتطفي نيران الحب,,,والأمان,,,والسعاده,,,هذا حاي,,,فراقكم كانت أكبر غلطه,,,وأنا أتجرع سموم الحرمان,,,والندم,,,ليت واقعي المر مجرد حلم,,,أستفيق منه,,,مفزوعه,,,باكيه,,,منصدمه,,,لكن سرعان ما يتلاشى,,,لكن ليس كل مايتمناه المرء يدركه,,,مجرد أمنيه تمنيتها وأنا أراقب نفسي من خلف القضبان,,,

رفع أبو خالد دعوه ضدي, وما قدرت أنكر ألي صاار وخاصه أنه كان فيه شهود فما أنتبهت لهم, وحكم علي بالسجن لمدة سنه, وسحبت للزنزانه وسط صرخاتي, وأهاااتي,,,وأنا أسمع ضحكة القدر وسخريته.........
......: خلاص يا منى ما صار ألا الخير
قلت وأنا أمسح دموعي بالمنديل: وين عيالي ليش ماجبتيهم معك.
أم مشاري: مره ثانيه بس هدي نفسك
زفرت بضيق, كان التعب واضح علي,,يومين ماشافت عيوني فيهن النوم: طمنيني عليهم, ناقصنهم شي
أم مشاري وهي تمسك بيدي: كلهم بخير ناقصنهم وجودك.
شهقت بصوت عالي بعد ما سمعت جملة أم مشاري, غطيت وجهي بيدي المرتجفه....
تندمت أم مشاري على كلمتها, وقالت بأبتسامه تخفي شي من حزنها على حالتي الكسيفه: بغيت أطمنك أن العنود صارت أحسن وقلن مشاكلها....
قاطعتها: وهيثم شو أخباره, ناقصنه شي.
أم مشاري: والله بأحسن حال, هو صح بالبدايه مارضى ياكل شي وكان طول الوقت يبكي, بس الحين أحسن..
عضيت شفايفي بتندم, قلت وأنا أقرص عيوني : أكيد الحين مستانس.
أم مشاري: وأنت الله يهديك ماقدرتي تمسكي نفسك..
صريت على أسناني بكره: والله من الضيق خرجت كل حرتي, له شهر يطالبني بأنه يشتري مكتبي, ويسمعني بحالة زوجي الماليه, تصدقي أحس أنه له يد في فشل تجارة منصور.
أم مشاري: لا حوله ولاقوة ألا بالله, كم مره تعيدي هالسالفه
زدت كالمجنونه, غير مباليه لنظرات الشفقه من سعاد: تدري شو قال, أن منصور داخل بتجاره فاشله, قوليلي شو دراه, وهذه مو أول مره يقولها وبالفعل يرجع أبو هيثم وهو يجر أذيال الخيبه
أم مشاري: نحن ماعندنا دليل..فما نقدر نسوي شي..
ضحكت بصوت باكي, وعيوني تلمع بحقد: والله بوريه نجوم السماء بعز النهار ولا ما أكون أنا منى..
أم مشاري بخوف: بسك يا منى, خلينا نفكر بطريقه نطلعك من السجن هذه سنه مو شوي..
رجعت للواقع, نسيت لفتره مكاني وزماني: شو أسوي مو بيدي حيله, بصبر, والله لايوريك الحاله بالداخل والله ذل, بتسمعي قصص وبلاوي, بتسجدي شكر لله على حالتك.
أم مشاري وهي متأسفه على حالتي: أنا لازم أقول لسالم يطلعك من هنا
هزيت راسي بلا: لا الله يخليك لا تقوليله, كافي أنه شال مصاريف أولادي
أم مشاري: عيالك مثل عيالي ولا تقولي كذا, وسالم رجال كريم وماراح يقصر
وبترجي: الله يخليكم لنا لولاكم ما أعرف شو أسوي, لكن أنه يطلعني من السجن فلاااا, راح يدفع الألاف وما أريد أخسركم....
أم مشاري: سالم ما قاصر له شي والحمدلله, وأنا متأكده أنه بيوافق
قلت بألم وأنا أمتص رجفت شفايفي: أذا تحبيني لا تقوليله, كلهاا شهرين وبيرجع منصور وما رااح يقصر...
أم مشاري: ألي تشوفيه بس متأكده أنك ماراح تتحملي تجلسي هنا شهر, والحين تامري على شي.
وبحزن: ما أريد شي,.....سرحت لبعيد, لأهلي,,ووطني,,,فتكلمت لأواسي أحزاني وأحزانها,,,كلانا أنحرمنا من شي لا يشترى ولا يباع...: كل ألي أريده أنه يرجع الزمن ألى ورااء أشوف نفسي وسط أهلي, كل يوم أسأل نفسي عن أخبارهم, بعدهم فقراء أو لا, أتخيل أشكال أخواني وهم كبار, أكيد الحين متزوجين وعندهم عيال,,,قلت وأنا أبكي...: والله مشتاقه لهم بس أكيد مصدقين الكذبه ونسوني....
فتحت أم مشاري عيونها مفزوعه: أي كذبه؟؟
وبتوتر, وأنا أمرر يدي على خشمي وشفايفي, لأمسح بقايااا دموع: آآآه, ولاشي بس قصدي أكيد القدر بينسيهم
أم مشاري: ما فيه حد ينسى ضناه ياأم هيثم والله يكون بعونهم, بس ألي مغربني أن أبو هيثم عمره ما سأل عن ولده..
وبأستهزاااء: أكيد لقى وحده غنيه وتزوجها, وبتنسيه كل شي
أم مشاري وكأنها قرت نيران الغيره بقلبي: بعدك تحبيه يا منى رغم السنين!!!!....
وبدون وعي: ما فيه حد ينسى حبيبه يا أم مشاري
وووقفت بتوتر بعد ما أنبهت لجملتي, وأحاول أتهرب من نظرات الدهشه بعيون أم مشاري, فقلت بأبتسامه متصنعه: أكيد أننهى وقت الزياره, ديري بالك على أولادي, أريد أشوفهم بأقرب وقت والله أشتقت لهم.
أم مشاري: من عيوني, وأنتي ديري بالك على نفسك........

رحلت أم مشاري وهي تحلل كلام أم هيثم, معقوله!!!تحبيه بعد كل ألي سواه فيك يا منى, هو حتى مافكر يتعنى يسأل عن ولده طول العشر السنوات الماضيه, أذا كان حي ولا ميت, أذا ناقصه أو محتاااج شي, تبرأ منه مثل ماتبرأ منك, وأنتي ألي تحديتي الكل علشانه,,,,,وهتفت بحيره وهي تسأل نفسها..: بس أذا منى بعدها تحبه, فشو محل منصور بقلبها, وهو ألي أنقذها وشلها من حياة الذل والضعف, هو ألي كان ومازال سندهاا, وأبو عيالهاا, هو ألي حط هيثم بعيونه ولا حسسه بيوم بأي نقص تجاه, تأسفت أم مشاري على حال رفيقة عمرها وعلى حال منصور, وحست بالكره والحقد تجاه أبو هيثم, بهالحظه شعرت أم مشاري بالحنين ألى وطنها عمان, وأهلها, ومسحت دمعه حاره ذرفتها بكل معاني الحزن والتعاسه....وقالت بهمس: الله يرحمكم............

©©©©©©



مرن خمس أسابيع قاسيه على أم هيثم وهي تشوف أشد أنواع العقاااب, وتسمع أغرب القصص عن السجينااات, وحياة الذل ألي عايشاتنهااا سواء من قبل أهلهن, أو أزواجهن, وكانت أم هيثم طول الوقت تجلس بحالها, تبكي بعد عياليها عنهااا, وتبكي مستقبلها المجهول وهي غريبه عن أهلها ووطنها, تبكي غلطة عمرها, أبوها وأمها, وأخوانها ألي فقدتهم بسبب تهورهاا وعنادهاا, تقعد طول الوقت تبكي وتنسى ساعات العمل, فتتلقى أشد أنواع الضرب من قبل الشرطيات بسبب تهورها وتكاسلها, وما حد يراعي تعبها والدوخه ألي تحس بها كل مره وهي تشوف بطنهااا كل يوم يمر عليها يزيد أنتفاخاًاااا,,,

طويت سجادتي وأنا أسمع أصوات قرقعه, وضرب... نزلت دموعي غصب وأرتجفت كل عضلة بجسمي, وكأني عرفت أي ذل وضرب ينتظرني, وقت الأستراحه فااات, وما أنتبهت للوقت... جلست عالزاوية ألملم رجولي... أبكي بصمت والرجفه تهزني, غمضت عيوني وأنااا أتحسس بطني المنتفخ, أبني المتكور داخل أحشائي...وبعد خمس دقاق تقريبا سمعت صوت أحتكاك قفل قديم ... وأنفتح الباااب...
كان مشهد ما أنساه طيلة حياتي, جسمها المعضل, عيونها الواسعااات, تحمل معاني الكره والحقد وعدم الرحمه, تهجمت علي بعصاهااا العريض, أسمع أيقاع ضرباته, فأتأوه من شدة الألم, كل توسلاتي مانفعت, أبوس قدميهااا, جسمي مايتحمل أكثر, تشد على شعري بكل قوه, تجبرني أرفع راسي, فتلتقي عيوني بعيونها, فأرتجف, وأنااا خلاااص حسيت إني بموت على يدها الحين... مسكتني من كتوفي ...ورجعت تشد شعري بكل قوتها, وأنا أحس أن رقبتي شوي وتتفلت... زادت أنفاسي وأصرخ من شدة الشده, فترميني على بطني, وتخرج عيوني من محاجرها, من كثرة الألم, وتضربني بلا رحمه, فأتقي دم, والعرق يتصبب مني, وتزيد من شدة ضربتها, فأتوسل وأنا أشوف الموت أمام عيني,,,توقفت,,, رجعت للخلف مفزوعه, وهي تشوف الدماااء تتدفق من تحتي بدون توقف, وطحت مغمي علي, تحت بركة من الدمااااء...

©©©©©©


في المستشفى, أم مشاري وهي تبكي: دكتور طمنا عليها لنا ساعه ننتظر, صاير فيها شي, متوجعه من شي, ماحد يتحكى ويخبرنا شو السالفه.
الدكتور: طولي بالك يا مدام, أنت شو تقربيها؟
أم مشاري: مو كافي أني صديقتها ورفيقة عمرها, كيف هيه الحين؟
الدكتور: ما أخفي عليك حالتها حرجه, هي كانت حامل وأسقطت, وفقدت الكثير من دمها.
أم مشاري قعدت تبكي صديقتها, وعلى حالتها, ويلمها أبو مشاري لحضنه وهو مخاطب الدكتور: نحن مستعدين نتبرع لها من دمنا.
الدكتور: مشكور, بس الدم من فصيلتها متوفر عندنا, والممرضات يقومن بواجبهن.
أبو مشاري: دكتور أنت تدري أنها كانت بالسجن.
الدكتور: أدري, وهي تعرضت لضغوطات, دخلتها بحاله نفسيه كئيبه, وأعتقد أن هذا بيكون من صالحها.
أبو مشاري وبأهتمام: شو قصدك دكتور؟
الدكتور: قصدي أنه يمكن بتكسب القضيه, وخاصه أنها تعرضت للضرب من قبل أحد الشرطيات
أبو مشاري وهو يهز راسه بتفكير: تمام, مشكور دكتور
الدكتور: العفو.

©©©©©©


أم مشاري وهي تحاول تأكلني: يالله بسك دلع, كلي.
وأنا أبعد الصحن عني: خلاص سعاد شبعت.
أم مشاري: أنت ما شايفه نفسك شلون صايره, لازم تعوضي على ألي فقدتيه..
أسندت ظهري للخلف: خلاص, مايلي خاطر لشي.
أم مشاري وهي تحط الصحن بالطاوله: أشفيك يا منى, ليش مكبره السالفه, أنت مو أول وحده.
سكت ماعرفت شو أقول, مو مصدقه ألي قاعد يصير فيني: ................
أم مشاري: هذا بيد الله, تقدري تعالجي مو كل ما قاله الدكاتره صحيح.
وبيأس: حاسه أني ماراح أحمل مره ثانيه, أنا سألت أكثر من دكتور وأكدلي هالشي
أم مشاري: ما أبيك تفقدي الأمل.
.....: خاطري بدرزن عيال, يعوضوني عن كل شي, يحسسوني بأهلي ألي فقدتهم.
أم مشاري وهي تمسح راس أم هيثم: وهيثم والعنود وين راحوا, أعطيهم كل حنانك وحبك.
حطيت يدي على راسي: آآآه, يمه لو تعرفي شو صااار ببنتك, أحس أن ربي يعاقبني على ألي سويته فيكم, ربي يحرمني من العيال مثل ماحرمت هيثم من أبوه.
أم مشاري وبعصبيه: شو هالكلام يا ام هيثم, ما أحب أشوفك ضعيفه, وأبو هيثم لو كااان يريد أبنه كان على الأقل تعنى يسأل عنه.
كلام أم مشاري زاد من نحيبي: أنت مااا تعرفي شي
أم مشاري: لاااا أدري, أنت لازم تنسيه, الله عوضك بمنصور, يحبك ويحب عيالك.
تذكرت منصور: ما أعتقد من اليوم راح يحبني, يمكن بيطلقني وبصير وحيده أنااا وولدي
أم مشاري: أنا أعرف منصور, ماراح يسويهااا, وأنتي مايله داعي تخبريه
ناظرت سعاد مفزوعه, هذه جريمه بحقه: يكفيني غش وخداع يا سعاد, أنا لازم أخبره.
وبصوت حاد صدر منها ماعرفت له أي تفسير: شو تريديه يطقك أنت وولدك في الشارع.
قلت بهمس, وشرار الخوف يطلع من عيوني: أنت قلتي ماراااح يسويهااا
أم مشاري: أنت شو دراك بالزمن, يمكن بكره يحن للعيااال
ضربت خدودي, من غير منصور أنا ما أسوى شي, بضيع أنااا وولدي وبكل بساطه, مايلي سند بهالدنيااا غيره,,,فقلت مهزوزه مكسوره: علميني شو أسوي
أم مشاري: أسمعيني عدل ونفذي كل كلمه أقولها لك وبالحرف الواحد.
هزيت راسي بخوف, وأنا تـجرع بصعوبه...


.................................................. ..........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 07-10-2010, 12:08 AM
صورة ضمني بين الاهداب الرمزية
ضمني بين الاهداب ضمني بين الاهداب غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غلطة عمري\ بقلمي


بدايه جميله...
.
.
آطلعي على هـذا الموضوع...راح يفيدك آكثر...
https://forums.graaam.com/342083-45.html
.
.

القوانين...
https://forums.graaam.com/238622.html
.
.
.
وبتوفيق...بدايتك جداً جميله....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-10-2010, 01:50 AM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: غلطة عمري / بقلمي


,’



بسم الله
و عليكم السلام و رحمة الله


يعطيك العــــافية
موفقة إن شـــاء الله





,’


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 07-10-2010, 01:56 AM
صورة • Ņṩєэṫ aήśảқ « الرمزية
• Ņṩєэṫ aήśảқ « • Ņṩєэṫ aήśảқ « غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غلطة عمري / بقلمي


تســـــ’ـــــلمين ..

بدأإيـــــه قمــــه في ـأإلروـوعـــــــه ..

يعطيك ـأإلعأإفيـــــــــه يأإرب ..

ـأإنتظــــر ـأإلبأإرت ـأإلجأإي بـ كل شوـوق ..

،’
،’

دمتي بـ سعأإدهـ ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 07-10-2010, 11:31 AM
صورة آحتماآل أحُبكَ الرمزية
آحتماآل أحُبكَ آحتماآل أحُبكَ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غلطة عمري\ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضمني بين الاهداب مشاهدة المشاركة
بدايه جميله...
.
.
آطلعي على هـذا الموضوع...راح يفيدك آكثر...
https://forums.graaam.com/342083-45.html
.
.

القوانين...
https://forums.graaam.com/238622.html
.
.
.
وبتوفيق...بدايتك جداً جميله....
أطلعت على الموضوع..وتسلمي..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 07-10-2010, 11:48 AM
صورة آحتماآل أحُبكَ الرمزية
آحتماآل أحُبكَ آحتماآل أحُبكَ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غلطة عمري / بقلمي


هلا فيكن حبيباتي وردودكن دعم لي للأستمرار وكونن من المتابعات ومشكورات


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 07-10-2010, 11:59 AM
صورة بسمة العاصفه الرمزية
بسمة العاصفه بسمة العاصفه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غلطة عمري / بقلمي


هلا حبي
.
.
.
حبيت بدايتك الرائعه
.
.
.
وأنتظر البارت الثالث بكل لهفه وشوق وأنا من مشجعيك


الرد باقتباس
إضافة رد

غلطة عمري / بقلمي ,كاملة

الوسوم
بقلمي , عمرين , غلطة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
بقلمي أحبك حبيبتي صفاااااء خواطر - نثر - عذب الكلام 25 04-07-2012 11:41 PM
للأوجاع قلوب لاتسيرها عاطفة / بقلمي نَيرُوز أحمَدْ , أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 1006 05-04-2012 06:20 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
أخاف بيوم تغيب شمسك عن عيني / الرواية الأولى بقلمي قلبه عنواني ارشيف غرام 2 24-01-2009 05:28 PM

الساعة الآن +3: 05:26 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1