منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة (https://forums.graaam.com/5/)
-   -   سلسلة محاضرات في دحض شبهات النصارى (https://forums.graaam.com/34948.html)

لمسات الحسناء 09-07-2006 03:55 AM

سلسلة محاضرات في دحض شبهات النصارى
 
سلسلة محاضرات
شبهات النصارى والرد عليها
المحاضرة الأولى :
في الرد على الشبهات
المحاضر / صبري عسكر
-------------------------- :4_asmilies-com: :4_asmilies-com:
الحمد لله الواحد الأحد الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولد ولم يكن له شريك في الملك { وَقُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَم يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلَّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيراً } ( الإسراء111 )
أحمدك اللهم وأنت أهل أن تحمد اللهم لا رب سواك فندعوه ولا إله غيرك فنرجوه فيسر لي أمري واشرح لي صدري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي . اللهم من كان من السامعين موحدا فتقبل منه واغفر له ذنبه ومن كان من غير الموحدين فاهده إلى توحيدك واتباع هدي نبيك محمد – صلى الله عليه وسلم – :4_asmilies-com: :4_asmilies-com:

أحمدك اللهم حمد من عرف وحدانيتك فشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك { شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } ( آل عمران18 ) اللهم إني أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، اللهم إني نستودعك هذه الشهادة ليوم تشخص فيه الأبصار فترحمنا بها وتنقذنا بها من العذاب فتزحزحنا عن النار وتدخلنا الجنة بسلام وتجعلنا ممن ترضى عنهم ويرضون عنك ويُمتعون بالنظر إلى وجهك الكريم .
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة عبده وابن عبده وابن أمته ومن لا غنى له عنك طرفة عين {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ } ( الحشر22 )

وأشهد أن محمدا عبدالله ورسوله أرسله الله رحمة للعالمين { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } (الأنبياء107 )
صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن سار على نهجه واهتدى بهديه واقتفى أثره إلى يوم الدين وبعد .
أيها الأخوة
أيتها الأخوات
أحييكم بتحية الإسلام
السلام الله عليكم ورحمته وبركاته
لقد دأب أعداء الإسلام على كراهية الإسلام وأهله واعتادوا الكذب على الله ورسوله ورغم يقينهم بمصداقية الإسلام ومعرفتهم برسول الإسلام إلا أنهم يكيدون له ويدبرون المكائد وينظمون الحملات المسمومة والمسعورة بغية تشويه الإسلام والتشكيك في مصداقية رسول الإسلام عليه الصلاة والسلام .

لقد أخبر الله سبحانه وتعالى أنهم يعلمون صدق نبي الإسلام محمد – صلى الله عليه وسلم – :
{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } ( البقرة146 )

(الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه) أي محمدا (كما يعرفون أبناءهم) بنعته أي بصفته في كتبهم

قال عبدالله بن سلام: لقد عرفته حين رأيته كما أعرف ابني ومعرفتي لمحمد أشد

(وإن فريقا منهم ليكتمون الحق ) نعته (وهم يعلمون) وهم يعلمون أنهم كاذبون في رفضهم الحق بعدما تبين وهم يعلمون أن ما منعهم إلا الكبر .


وبعد رفضهم الحق بعدما تبين وبعدما انتشر الإسلام وعم أرجاء المعمورة ولم تعد هناك بقعة في الأرض إلا ووصلها الإسلام ذكرا أو اتباعا جندوا جنودهم وسخروا أقلامهم للنيل من هذا العملاق القوي لأن أتباعه لا يرتدون وبه مستمسكون وفي خدمته متفانون وتحت رايته يعملون متى رفعت رايته في أرض لا تنكس فعمدوا إلى إعلان الحرب بكل صورها على هذا العملاق الذي هو الإسلام ، وعلى من تمسك به ، ودعا إليه ، بحجة أنهم يريدون إنقاذ العالم منه .
وما العالم الذي يريدون إنقاذه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ألعلهم يريدون إنقاذ الرأسمالية السافرة أو الشيوعية المنهزمة أم البوذية المدحورة أم الطغاة العتاة وأحلافهم والضالين وأنصارهم والمغضوب عليهم وأشياعهم .

إن الإسلام ليس خطرا على أمة بعينها أو جنس بذاته ، إنما هو خطر داهم على من يذل عباده ، وعلى من يتعصب لجنس دون آخر ، وعلى من يفرق بين الأبيض وبين الأسود من عباد الله ، وعلى من يستعبد الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ، وعلى من يأكل أموال الناس بالباطل ، وعلى من يسخر الآلاف من الطبقات الكادحة لخدمته .
وما يخاف شعب شريف الغاية من عودته ، ولا جنس نقي النية من دولته ، وإنما نجزم أن كل عائق يوضع في طريق هذا الدين الكريم إنما هو لحساب القوى الغاشمة ، والسلطات العفنة مدنية كانت أو كهنوتية . ( التعصب والتسامح للشيخ محمد الغزالي 3 – 4 )
إن الإسلام الذي سوى بين السادة وبين العبيد وبين الفقراء وبين الأغنياء فقدم فيه سلمان الفارسي وبلال الحبشي وصهيبا الرومي على أبي الحكم ابن هشام وعلى عتبة وشيبة ابنا ربيعة هو الإسلام الذي جعل من زيد بن حارثة وهو الذي كان من العبيد قائدا لجيش الإسلام في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم – وعلى من ؟ على جعفر بن أبي طالب وعبدالله بن رواحة وخالد بن الوليد وكبار الصحابة - رضوان الله عليهم –
إنه الإسلام الذي جعل من أسامة بن زيد بن حارثة – رضي الله عنه - قائدا لجيش فيه كبار الصحابة – رضوان الله عليهم – بل خرج أبوبكر الصديق – رضي الله عنه - يودع الجيش بنفسه ماشيا على قدميه ويتحرج أسامة من أن يكون راكبا وخليفة المسلمين ماشيا ويهم بالنزول ويأبى أبو بكر فيشير إليه أن كما أنت يا أسامة وماذا يضير أبو بكر أن يغبر قدميه بالتراب في سبيل الله .
وكان مبدأ الإسلام منذ بدايته : من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه

إن الأحقاد الطائفية والحروب الدينية غريبة على أرض الإسلام ، فقد ألف هذا الدين منذ بدأ أن يعاشر غيره على المياسرة واللطف ، وأن يرعى حسن الجوار فيما يُشرِّع من قوانين ، ويضع من تقاليد ، وهو في ميدان الحياة العامة حريص على احترام شخصية المخالف له . ومن ثم لم يفرض عليه حكمه ، أو يقهره على الخضوع لشرائعه بل ترك أهل الأديان وما يدينون .

خذ مثلا الخمر والخنزير ، إنهما - بالنسبة للمسلم – لا يعدان مالا له قيمة بل الحكم بحرمتهما ورجسهما معروف . ومع ذلك فالمذاهب الفقهية ترى أنهما بالنسبة للنصارى مالا متقوَّم يصح تملكه وتمليكه ، ومن ثم تعترف بالتعامل فيهما .

ومن مظاهر التسامح في الدين الإسلامي الاعتراف بأنكحة غير المسلمين وأن لها حكم الصحة لأننا أمرنا بأن نتركهم وما يدينون به حتى بلغ من احترام الحرية الدينية عند غير المسلمين أن يقبلوا زواج المجوسي بابنته مادامت شريعته تبيح له ذلك .

وفي كتاب المغني لابن قدامة وغيره : مجوسي تزوج ابنته فأولدها بنتا ثم مات عنها فلهما الثلثان .

والعجيب أنك ترى أولئك الحاقدين على الإسلام يتغافلون هذا التسامح ويلبسون الحق بالباطل ويشوهون صورة هذا الدين القويم الذي جعله الله كلمته الأخيرة إلى خلقه على يد معلم البشر وخاتم النبيين محمد بن عبدالله الذي أرسله الله رحمة للعالمين .

ولقد اختلف أعداء الإسلام فيما بينهم في كل شيء واتفقوا على شيء واحد ألا وهو مواجهة الإسلام وعداوة أهله .
ولقد وقف هذا العملاق العظيم في مواجهة أعدائه صامدا بأصوله قوياً بدستوره شامخا بعقيدته وما ذاك إلا لأنه الدين الحق الذي لم يبدل ولم يغير ولا سبيل لبشر أن ينال من أصوله يعطلون أحكامه ولا يلغونها يسكتون عن شرائعه ولا يحذفونها ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (الحجر:9) .

لقد واجه الإسلامُ أعداءه وما زال يواجههم وسيظل إلى أن تقوم الساعة لأن الصراع بين الحق وبين الباطل سمةٌ من سمات هذه الحياة لأن الإسلام دين الله الذي ارتضاه لعباده وكلمته الأخيرة إلى خلقه والله حي لا يموت ولأن قوى الشر يتزعمها إبليس اللعين الذي أخذ وعدا من رب العالمين يوم أن طرده من رحمته وأهبطه إلى الأرض مذموما مدحورا أن ينظره إلى يوم يبعثون.

َ( قالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ{13} قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ{14} قَالَ إِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ{15} قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ{16} ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ{17} قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ{18} ( الأعراف )

لقد وقف الإسلام في مواجهة أعدائه وهم :
1. الصهيونية العالمية التي تمثلها إسرائيل وكل المجامع الماسونية والنوادي اليهودية في العالم مثل ( الروتاري ) و ( الليونز ) و ( البني بريث ) و ( المائدة المستديرة ) وكل الجمعيات والأشخاص والجهات التي تعمل على تحقيق أهداف اليهود .
2. الصليبية العالمية والتي يمثلها الغرب النصراني بزعامة أمريكا وإنجلترا والفاتيكان وسائر الكنائس المنتشرة في العالم من كاثوليكية وأرثوذكسية وبرتستانتية .
3. الشيوعية الملحدة ( المنهزمة والفاشلة ) وتمثلها روسيا وسائر دول الشرق الشيوعي والوثني في الهند والصين واليابان وكل الأحزاب اليسارية والاشتراكية في بلاد العالم .

ولكن ما الأسباب التي دعت هذه القوى إلى معاداة الإسلام ؟

أما عن اليهود والنصارى فعداوتهم قديمة بدأت منذ ظهور الإسلام والأسباب معروفة لا تخفى عليكم ولعل من أهمها :
1. ظهور الإسلام على يد نبي من العرب .
2. أنهم كانوا يظنون أن النبوة حكرا على بني إسرائيل فنزعها الله من بينهم بعد أن فقدوا أهليتهم لهذا الشرف العظيم .
3. أن الإسلام كشف خداع وزيف عقائدهم الباطلة وكتبهم المحرفة وأن هذه الكتب التي بأيديهم لم يعد لها صلاحية القبول والتعبد بها .
4. أن الإسلام كشف حقيقة الآلهة المزيفة والمتمثلة في الأحبار والرهبان والقساوسة الذين نصبوا أنفسهم آلهة لأتباعهم فيغفرون لهم ويبيعونهم الجنة بصكوك الغفران ويهددونهم بالنار مقابل ابتذاذ أموالهم وعرقهم .
5. ثم كانت القاصمةُ لهم والفاجعةُ حين علموا أن الإسلام ليس دينا خاصا بالعرب وإنما هو دين الإنسانية كلها ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (سـبأ:28)
وأنه بعد مجيء الإسلام لم يعد هناك دين صحيح يتبع وأنه الناسخ لجميع الأديان السماوية :
( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)
ومعنى هذا أنه لا يهودية ولا نصرانية وإنما على أتباعها أن ينقادوا تحت راية :
لا إله إلا الله محمد رسول الله .

( إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) (آل عمران:19)
ومن هنا بلغ بهم الحقد والكراهية مبلغا عظيما حتى تمنوا أن لو ارتد أتباع هذا الدين كفارا وهذا ما أخبر به القرآن الكريم : ( وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (البقرة:109)
إلا أن اليهود كانوا أشد ضراوة وأكثر عداوة وأخطر على الإسلام من غيرهم وهذا أيضا ما أخبر به القرآن الكريم ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ) (المائدة:82) وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ{83} وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَاءنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبَّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ{84} فَأَثَابَهُمُ اللّهُ بِمَا قَالُواْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ{85} ( المائدة )

ذلك أن اليهود لا تقتصر عداوتهم للإسلام على المواجهة المادية الظاهرة بل على العكس فهم أضعف وأجبن وأخس خلق الله وإنما تتمثل عداوتهم فيما هو أبعد من ذلك : في التآمر والكيد والدس في الخفاء والطعن من الخلف وهم العدو الماكر الذي لا تستطيع أن تستكشف حجمه ولا حقيقته كما أن اليهود هم مخترعوا كل المذاهب الهدامة في تاريخ الإسلام مثل الماركسية والثورة البلشفية الشيوعية وهم الذين ألبوا النصارى في الحروب الصليبية وهم الذين أنشأوا البهائية والقديانية وهم الذين يملكون المال والذهب ووسائل الإعلام والتوجيه وهم وراء كثير من الحركات الفكرية والسياسية التي تهدم الدين من أساسه ومن هنا نلمس السر القرآني العظيم حين جعل اليهود في مقدمة أعداء الإسلام قبل النصارى وحسبنا أنهم تسببوا في قتل ثلاثة من الخلفاء الراشدين وهم عمر وعثمان وعلي – رضي الله عنهم أجمعين - وما ترتب على مقتلهم من دماء المسلمين التي سفكت بسبب الفتن والحروب .

ويأتي النصارى بعد اليهود في عدائهم للإسلام وقد أشار الرسول – صلى الله عليه وسلم – إلى أن الروم النصارى هم أشد الناس على الأمة الإسلامية إلى يوم القيامة أي أكثرهم قوة وعددا وهكذا تكون شدة عداوة اليهود في الكراهية والمكر والعمق وشدة النصارى في القوة العددية والقتالية وهذا ما جاء في صحيح مسلم ( تقوم الساعة والروم أكثر الناس عددا )
والعجب من أولئك النصارى كيف يعادون الإسلام والمسلمين ويصادقون اليهود ؟
كيف يتعاونون مع الصهيونية للقضاء على الإسلام ؟
لقد كان منطق العدل يحتم عليهم أن يتعاونوا مع الإسلام والمسلمين للأسباب التالية :

1. فقد ادعى اليهود أن مريم - أم نبيهم أو أم إلههم كما يزعمون ويعتقدون – زانية وبرأها القرآن بل ضرب بها مثلا للنساء العفيفات وأبطل كل دعاوى اليهود .
2. لقد أنكر اليهود نبوة عيسى بل وصفوه بالكفر والضلال واعترف القرآن بنبوته وورد ذكره في القرآن الكريم باسم عيسى خمس وعشرون مرة وباسم المسيح تسع مرات وابن مريم اثنتين وعشرين مرة كلها ليس فيها مرة واحدة تنتقص من قدره ولا من نبوته شيئا .
3. لقد قال اليهود أن قتل النصارى من الواجبات التي يتقرب بها اليهودي إلى الله وأكبر دليل على ذلك أن اليهود قرروا قتل عيسى عليه السلام والنصارى يعتقدون أن اليهود فعلا قتلوه ومع ذلك سمعنا أن البابا الهالك برأ اليهود من قتل المسيح ولا أدري هل اتهم المسلمين بقتله أم لا ؟ ربما أنها كانت فرصة ليتهم المسلمين بقتل الأنبياء ويلصق بهم إرهابا جديدا كما هو شأنهم ودأبهم وربما لو وجدوا مسوغا زمنيا يناسب هذه التهمة لفعلوا ذلك واعتبروها فرصة .
فعلى الرغم من أن محور عقيدة النصارى أن اليهود صلبوا عيسى عليه السلام وقتلوه ولكن الفاتيكان في سنة 1965م أصدر وثيقة تبرأ اليهود من دم المسيح ويخاطب البابا ( يوحنا ) الثالث والعشرين اليهود بقوله : { أنا يوسف أخوكم أجل إن هناك فرقا بين الذي لا يؤمن إلا بالعهد القديم ( أي التوراة يعني اليهودي ) وبين الذي يؤمن أيضا بالعهد الجديد ( أي الإنجيل يعني النصراني ) ولكن هذا الفرق لا ينقص شيئا من الأخوة القائمة على أصلنا الواحد : ألسنا جميعا أبناء أب واحد في السماوات فيجب أن يكون بيننا حب مشرق حب نشيط فعال }
سبحان الله العظيم
أنظروا إخواني وأخواتي الكرام لهذا البابا الذي يعتبره النصارى ممثلا لله في الأرض الذي يعترف بأن اليهود لا يؤمنون بكتابه ولا بنبيه الذي هو إلهه كما يزعم ويعتبره ابن زنا ومع ذلك يخطب ودهم وحبهم بينما نحن المسلمين نعترف بأصل كتابه ونبيه ولا يصح إسلامنا إلا بالاعتراف بدينه وبكتابه وبنبيه وببراءة مريم وطهارتها ومع ذلك يعادينا ويصالح اليهود على حسابنا إنه الحقد على الإسلام الذي أعماهم عن رؤية الحقيقة والذي جعلهم يتعاونون حتى مع الشيوعيين الذي لا يعترفون بأي دين سماوي إنهم على استعداد أن يتعاونوا مع الشيطان نفسه طالما أنه يشاركهم في عداوة الإسلام .
أقول لأولئك الضالين الذي أعماهم الحقد والكراهية :
لقد فقدتم عقولكم حين اتفقتم مع اليهود وعاديتم الإسلام .
أليس هو الإسلام الذي لعن اليهود وأعلن غضبه عليهم لقولهم على مريم زورا وبهتانا بأنها زانية ( وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً) (النساء:156) ولكن عبَّاد الصليب لا يهتمون بما يخدم عقيدتهم وأنَّ جُلَّ اهتمامهم هو القضاءُ على الإسلام وأهله .

وما أصدق القرآن الكريم حين يقول ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ) (البقرة:120)
وقال أيضا (وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (البقرة:217)

وأما عن سر عداء الشيوعية للإسلام فلأن الأساس الفكري للشيوعية هو إنكار الأديان واعتبارها مجرد خرافة وتخدير لبني البشر بينما أساس الإسلام هو الإيمان بالله سبحانه وتعالى كقوة غيبية خالقة ورازقة وحاكمة ومشرعة .

إذا فكل حقيقة من حقائق الإسلام تهدم باطلا من أباطيل الشيوعية وهذا هو سر العداء .
ومع أن النصرانية دين أيضا إلا أن الشيوعية لا تهتم بها كدين ولا تعيرها أي اهتمام لأن أتباعها قد انحرفوا عن نصرانية عيسى _ عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام _ واخترعوا لأنفسهم عقائد لا صلة لها بوحي السماء ومن هنا فالنصارى هاربون من دينهم قبل أي شيء آخر وكنائسهم أصبحت أماكن خربة مملوءة بالصور والتماثيل والصلبان وهي لا تأثير لها عليهم حتى أنهم يحاولون جذب الشباب إليها عن طريق الإغراءات الجنسية حتى تعد صالات الرقص والجنس بعد إقامة الصلوات في أمريكا [ راجع ص 86 وما بعدها من كتاب الإسلام والمشكلات الحضارية للشهيد سيد قطب ]
وبهذا نصل إلى نهاية هذه النقطة إلى أن هذه القوى المعادية للإسلام والتي اختلفت في كل شيء – في العقائد ، وفي الفكر ، وفي السلوك ، ولكنها اتفقت على شيء واحد هو :
• إبعاد المسلمين عن الإسلام من حيث الحقيقة وإبقائهم عليه من حيث الاسم .
• خنق كل الظروف والملابسات التي تؤدي إلى نهضة المسلمين سواء كانت في صورة دعوة أو حركة أو دولة .
إنه الثالوث الجهنمي الرهيب الذي تآمر على أمتنا واصطلح أهله على حسابنا وتم وفاقهم على أن يكونوا هم الجزارون ونحن الضحايا ومن خلال هذه القوى يواجه المسلم بكثير من الفلسفات والنظريات التي تحاول اقتلاع الإسلام من جذوره مثل :
1. نظرية التطور الدروانية التي تحاول هدم الأديان من أساسها ورغم إقرارهم ببطلانها من الناحية العلمية إلا أنهم يحرصون على تدريسها في جامعات الدول الإسلامية لأنها تهدم العقيدة الإسلامية .
2. نظرية فرويد التي تحول الإنسان إلى حيوان ليس له هم إلا إشباع شهوته وأن الحياة في نظره أساسها الجنس حتى أن الطفل يشبع رغبته الجنسية من أمه بالرضاعة ويرد كل تصرف بشري أو حيواني إلى الجنس وما ذاك إلا لأنه حيوان بشري هو ومن وافقه ودعا إلى نظريته الهدامة .
3. الفلسفة البرجماتية النفعية الأمريكية التي تقوم على أساس المصلحة والمنفعة دون اعتبار للقيم والأخلاق .
4. الفلسفة الماركسية الملحدة التي تقوم على أساس إنكار كل ما ليس بمحسوس وإثارة الفتن الطبقية .
5. الوضعية المنطقية وهي فلسفة مادية تنكر وجود الله .
6. الوجودية الملحدة التي تبالغ في حرية الإنسان إلى حد إنكار حرية الآخرين وكرامتهم .
ولا أريد أن أناقش هذه النظريات فليس هو موضوعنا الآن ولكني أردت فقط أن أبين أن الإسلام يقف في مواجهة أعدائه وهم يستغلون أبناءه للنيل منه فيوهمونهم بصحة عقائدهم أو مذاهبهم الفكرية والفلسفية من أجل إصابة الإسلام في مقتل وهذا وإن تحقق لهم جزئيا فلن يبلغوا مرادهم لأن الله سبحانه وتعالى تكفل بحفظ دينه وإتمام نوره ( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) (الصف:8)
أيها الأخوة
أيتها الأخوات
هذه مجرد مقدمة أردت أن أجعلها مدخلا لسلسلة محاضرات أرد فيها على أعداء الله مما يرددونه من شبهات في رؤوسهم حول الإسلام سواء في عقائده أو تشريعاته وكذلك ما يرددونه حول شخص نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا .

من ذلك ما يثيرونه من شبهات وأباطيل ويروجون لها بالتأليف والنشر والإعلام بكل صوره ظنا منهم أن ذلك قد يصرف الناس عن الإسلام أو على الأقل يثني عزيمة من يريد الدخول في الإسلام من النصارى أو اليهود أو غيرهم .

ويعمدون ضمن حملتهم المسعورة على الإسلام إلى تحريف النصوص القرآنية والأحاديث النبوية أو صرف المستمع عن المعنى الأصلي إلى معنى يوافق هوى في نفوسهم يلبسون الحق بالباطل ويذكرون الشبهة لا على أنها شبهة ولكن يقدمونها على أنها قضية مسلمة ولا خلاف فيها وربما يستغلون جهل المستمع باللغة العربية أو بأسباب النزول ويعلنون التحدي لمن حضر معهم من المسلمين وربما إذا وجدوا من يمكنه الرد على شبهتهم لا يتركونه حتى يفرغ من رده ويدخلونه في شبهة أخرى ويظهرونه وكأنه عجز عن الرد في الأولى ، وربما دخل أحد النصارى باسم المسلمين ويحاورهم بأسلوب ضعيف وفي النهاية يظهر انهزامه ويقول هكذا رأيت المشايخ في المساجد يقولون ذلك فقلت بقولهم وهو في الأصل ليس بمسلم وقد حدثني أحد الأخوة ويعمل طبيبا – أخصائي عيون – انه سمع أحد المتكلمين في غرفهم يقول بأنه كان مسلما لفترة طويلة وتنصر لأنه لم يقتنع بالإسلام فقال له هذا الأخ الطبيب أصحيح أنك كنت مسلما ؟ فقال : بلى فقال له الأخ الطبيب : إذا أسمعني الآن التشهد الأول في الصلاة الرباعية . فبهت المشرك ولم يجب على السؤال .

و من ذلك ما ذكروه في غرفة من غرفهم من أن الآية رقم 27 من سورة العنكبوت تفيد رفض نبوة محمد – صلى الله عليه وسلم – قال احدهم واسمه أونلي ولم يقل رفض النبوة كما ذكرتها لكم الآن بل اتهم خاتم النبيين وإمام المرسلين بالكذب في ادعاء النبوة - { مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً } ( الكهف5 ) ودائما يذكرون رقم الآية واسم السورة دون قراءة الآية وذلك لسببين خبيثين :

الأول : لأنه يخشى من قراءة الآية فيخطئ في قراءتها فيصحح له أحد المسلمين فيظهر جانب الضعف عنده فيقول المسلم المستمع له إن كنت لا تعرف كيف تقرأ بشكل صحيح فكيف تفهم ، تعلم أولا كيف تقرأ ، كي تفهم ، ثم بعد ذلك اعترض .
فتراه يتلاشى قراءة الآية أو الآيات ويكتفي بذكر اسم السورة ورقم الآية .

الثاني : في قراءة الآية قد يسهل لخصمه المسلم الرد عليه إذا كان عنده علم باللغة أو كان دارسا لأسباب النزول والتفسير وإلى أن يذهب للمصحف ويأتي بالسورة ويصل للآية ويجهز رده يكون هذا الخبيث قد انتقل إلى فقرة أخرى ويظهر للحضور أنه حقق نصرا في ذلك .
كما لوحظ أيضا أنهم يستشهدون بآية واحدة على تقرير الشبهة وربما بجزء من آية فيكونون كمن يقرأ ( فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ) (الماعون:4) ويستدل بها على أن الويل والعذاب للمصلين دون سواهم .
أو يقرأ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ .............................. ) (النساء:43) ويستدل بها على ضرورة ترك الصلاة وعدم الاقتراب منها . وفي ذلك دليل على جهله وجهل من يستمع له ويوافقه .

ويلاحظ أيضا في طبيعة هؤلاء المغرضين أنهم إذا تم الرد عليهم في شبهة ما ظنوها ثغرة في دين الإسلام وتبين لهم الحق وأن فهمهم الأول غير صحيح يعودون مرة أخرى لإثارتها رغم الرد عليهم واهمين بذلك أنهم يؤثرون على ضعفاء العقول وقليلي العلم بالإسلام وصدق الله العظيم { قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ }( الأنعام33 )

ويبقى سؤال :
إذا كانوا كذلك يجادلون في الحق بعدما تبين ويعلمون أن القرآن الكريم كتاب معجز وأن مابين دفتيه هو كلام الله وأن الإسلام هو دين الحق وأنهم على الباطل فلماذا هم كذلك مستمرون على باطلهم إنهم كما وصفهم القرآن الكريم :

{يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ } ( التوبة32 )

وقال سبحانه وتعالى :
{ يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ } ( الصف8 )

المهم يذكر اسم السورة ورقم الآية دون أن يذكر نص الآية وقد بينا سبب ذلك .

رجعت إلى الآية الكريمة في سورة العنكبوت وهي برقم ( 27 ) ونصها { وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ }( العنكبوت27 )
وقال ذلك إما جهلا منه بلغة القرآن الكريم أو مغالطة منه مع علمه بمعنى الآية فهو يريد أن يصرف مستمعه إلى أن النبوة والكتاب في ذرية يعقوب وبما أن محمدا ليس من ذرية يعقوب فهو ليس بنبي وكتابه ليس كتابا من عند الله .

وأقول لهذا الجاهل الغبي أو الحاقد المخادع أن مرد الضمير في الآية يعود على إبراهيم وليس على يعقوب ومحمد – صلى الله عليه وسلم – من ذرية إسماعيل ابن إبراهيم كما أن الأنبياء الذين أرسلهم الله لبني إسرائيل من ذرية يعقوب ابن إسحاق عدا عيسى ابن مريم فهو ليس من صلب رجل من بني إسرائيل ولكنه روح الله وكلمته ألقاها إلى مريم البتول ونسبته لبني إسرائيل نسبا مرفوضا إلا من ناحية أمه مريم ابنة عمران .

وإن المتتبع للنص القرآني يجد فيه الوضوح التام لقضية عيسى ابن مريم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام فلنقرأ هذه الآيات من سورة مريم ولنستشعر الخطاب الإلهي لعباده والذي يدل على رحمة الله بعباده وبيان الحق الذي ابتعد عنه عباد الصليب :

فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً{27} يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً{28} فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً{29} قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً{30} وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً{31} وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً{32} وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً{33} ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ{34} مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ{35} وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ{36} فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ{37}

ومن ذلك أيضا ما كان من أحد النصارى في البالتوك وفي غرفة إسلامية وعلى إثر حوار معين حول جواز سب البابا أو عدم جواز ذلك وكنت ممن يرى عدم سبه وخالفني في ذلك بعض إخواني المسلمين - وكل منا له رأيه - فطمع فيَّ أحد النصارى واسمه الغراب – طمع هذا الذي سمى نفسه بالغراب أن يُنَصرَني - لما رأى من هدوئي في الحوار مع إخواني بضرورة عدم السب والشتم لمن خالفنا من النصارى ، فرأيته يخاطبني على الخاص ويقول لي أن عيسى وهو المسيح وبنص القرآن الكريم إله ولكنكم ترفضون ذلك رغم إيمانكم بالقرآن .
فقلت له القرآن الكريم ينص على أن عيسى – عليه السلام إله ؟
قال نعم .
قلت فأين ذلك في القرآن الكريم ؟
فذكر الآية الكريمة من سورة آل عمران :

{وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران49

وبالطبع رجعت إلى تفسير الآية الكريمة لأكثر من تفسير فلم أجد في نص الآية ولا في تفسيرها ما يشير من قريب ولا من بعيد إلى ألوهية عيسى عليه السلام .
ومعنى الآية :
(و) نجعله (رسولاً إلى بني إسرائيل) في الصبا أو بعد البلوغ فنفخ جبريل في جيب درعها فحملت ، وكان من أمرها ما ذكر في سورة مريم فلما بعثه الله إلى بني إسرائيل قال لهم: إني رسول الله إليكم (أني) أي بأني (قد جئتكم بآية) علامة على صدقي (من ربكم) هي (أني) وفي قراءة بالكسر استئنافا (أخلق) أصور (لكم من الطين كهيئة الطير) فالكاف اسم مفعول (فأنفخ فيه) الضمير للكاف (فيكون طيراً) وفي قراءة طائر (بإذن الله) بإرادته فخلق لهم الخفاش لأنه أكمل الطير خلقا فكان يطير وهم ينظرونه فإذا غاب عن أعينهم سقط ميتا ليتميز فعل المخلوق من فعل الخالق وهو الله تعالى وليعلم أن الكمال لله (وأبرِّئ) أشفى (الأكمه) الذي ولد أعمى (والأبرص) وخُصا بالذكر لأنهما داءا إعياء وكان بعثه في زمن الطب فأبرأ في يوم خمسين ألفا بالدعاء بشرط الإيمان (وأحيي الموتى بإذن الله) كرره لنفي توهم الألوهية فيه فأحيا عازر صديقا له وابن العجوز وابنة العاشر فعاشوا وولد لهم ، وسام بن نوح ومات في الحال (وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون) تخبئون (في بيوتكم) مما لم أعاينه فكان يخبر الشخص بما أكل وبما يأكل بعد (إن في ذلك) المذكور (لآية لكم إن كنتم مؤمنين)

وجاء في تفسير القرطبي حول الآية الكريمة بتصرف يسير :

قوله تعالى: (ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل)
قال ابن جريج: الكتاب الكتابة والخط. وقيل: هو كتاب غير التوراة والإنجيل علمه الله عيسى عليه السلام.
( ورسولا ) ي ونجعله رسولا. أو يكلمهم رسولا. وقيل: هو معطوف على قوله (وجيها) وفي حديث أبي ذر الطويل (وأول أنبياء بني إسرائيل موسى وآخرهم عيسى عليه السلام)

"أني أخلق لكم " أي أصور وأقدر لكم. "من الطين كهيئة الطير "
قرأ الأعرج وأبو جعفر "كهيّة " بالتشديد. الباقون بالهمز.

"فأنفخ فيه " أي في الواحد منه أو منها أو في الطين فيكون طائرا .
قال وهب: كان يطير ما دام الناس ينظرون إليه فإذا غاب عن أعينهم سقط ميتا ليتميز فعل الخلق من فعل الله تعالى.
وقيل: لم يخلق غير الخفاش لأنه أكمل الطير خلقا ليكون أبلغ في القدرة لأن لها ثديا وأسنانا وأذنا، وهي تحيض وتطهر وتلد. ويقال: إنما طلبوا خلق خفاش لأنه أعجب من سائر الخلق؛ ومن عجائبه أنه لحم ودم يطير بغير ريش ويلد كما يلد الحيوان ولا يبيض كما يبيض سائر الطيور، فيكون له الضرع يخرج منه اللبن، ولا يبصر في ضوء النهار ولا في ظلمة الليل، وإنما يرى في ساعتين: بعد غروب الشمس ساعة وبعد طلوع الفجر ساعة قبل أن يُسفر جدا، ويضحك كما يضحك الإنسان، ويحيض كما تحيض المرأة.

ويقال:
إن سؤالهم كان له على وجه التعنت فقالوا: أخلق لنا خفاشا واجعل فيه روحا إن كنت صادقا في مقالتك؛ فأخذ طينا وجعل منه خفاشا ثم نفخ فيه فإذا هو يطير بين السماء والأرض؛ وكان تسوية الطين والنفخ من عيسى والخلق من الله، كما أن النفخ من جبريل والخلق من الله.

قوله تعالى: "وأبرئ الأكمه والأبرص وأحي الموتى بإذن الله "

الأكمه: الذي يولد أعمى؛ عن ابن عباس. وكذا قال أبو عبيدة قال: هو الذي يولد أعمى؛

والبرص : معروف وهو بياض يعتري الجلد، والأبرص القمر، وسامُّ أبرص معروف، ويجمع على الأبارص. وخُص هذان بالذكر لأنهما عياءان.

وكان الغالب على زمن عيسى عليه السلام الطب فأراهم الله المعجزة من جنس ذلك.

"وأحيي الموتى بإذن الله "
قيل: أحيا أربعة أنفس: العاذر: وكان صديقا له، وابن العجوز وابنة العاشر وسام بن نوح؛ فالله أعلم.
فأما العاذر فإنه كان قد توفى قبل ذلك بأيام فدعا الله فقام بإذن الله وودكه يقطر فعاش وولد له،
وأما ابن العجوز فإنه مر به يُحمل على سريره فدعا الله فقام ولبس ثيابه وحمل السرير على عنقه ورجع إلى أهله.
وأما بنت العاشر فكان أتى عليها ليلة فدعا الله فعاشت بعد ذلك وولد لها؛ فلما رأوا ذلك قالوا: إنك تحيي من كان موته قريبا فلعلهم لم يموتوا فأصابتهم سكتة فأحيي لنا سام بن نوح.

فقال لهم: دلوني على قبره، فخرج وخرج القوم معه، حتى انتهى إلى قبره فدعا الله فخرج من قبره وقد شاب رأسه. فقال له عيسى: كيف شاب رأسك ولم يكن في زمانكم شيب؟ فقال: يا روح الله، إنك دعوتني فسمعت صوتا يقول: أجب روح الله، فظننت أن القيامة قد قامت، فمن هول ذلك شاب رأسي. فسأله عن النزع فقال: يا روح الله إن مرارة النزع لم تذهب عن حنجرتي؛ وقد كان من وقت موته أكثر من أربعة آلاف سنة، فقال للقوم: صدقوه فإنه نبي؛ فآمن به بعضهم وكذبه بعضهم وقالوا: هذا سحر.

قوله تعالى: [ وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين] أي بالذي تأكلونه وما تدخرون. وذلك أنهم لما أحيا لهم الموتى طلبوا منه آية أخرى وقالوا: أخبرنا بما نأكل في بيوتنا وما ندخر للغد؛ فأخبرهم فقال: يا فلان أنت أكلت كذا وكذا، وأنت أكلت كذا وكذا وادخرت كذا وكذا؛ فذلك قوله [وأنبئكم] الآية. وقرأ مجاهد والزهري والسختياني [وما تذخرون] بالذال المعجمة مخففا. وقال سعيد بن جبير وغيره: كان يخبر الصبيان في الكتاب بما يدخرون حتى منعهم آباؤهم من الجلوس معه.
قال قتادة: أخبرهم بما أكلوه من المائدة وما ادخروه منها خفية.

ثم أردف هذا الغراب الذي يحاورني ويطمع في تنصيري قائلا :
بما أن عيسى خلق فهو إله لأن الخالق حتما ولابد أن يكون إلها ثم عقب بقول الله تعالى :

{ أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ } ( النحل17 )

وكلام هذا النصراني مردود عليه لأن عيسى لم يخلق خلقا سويا باقيا متناسلا من تلقاء نفسه بل كان خلقا مؤقتا ليبرهن لهم على صدق نبوته مع ذكر من أذن له بذلك وهو الله ولنقرأ الآية الكريمة ليتأكد لنا نسبة الفعل إلى الله وليس إلى عيسى عليه السلام :

{وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران49

وإذا كان عيسى قد صنع من الطين كهيئة الطير فصار طيرا بإذن الله فمن قبله موسى رمى عصاه فصارت حية تسعى أيضا بإذن الله ولم يقل أحد أنه إله والحية مخلوق له روح كالطائر الذي ذكر في شان عيسى بل أن الحية كانت اكبر من الطائر وابتلعت حبال وعصي السحرة التي أوهموا الناس أنها تتحرك .

ومن هذه الشبهات أيضا أن عيسى عليه السلام يحي الموتى وطالما أنه يحيي الموتى فهو إله ويستدلون بالآية الكريم :

{وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران49

كما تعلمون أيها الأخوة أن الله يؤيد أنبياءه بمعجزات ولكي تكون معجزة لابد أن تكون أمرا خارقا للعادة وأن تكون من جنس ما نبغ فيه القوم المرسل إليهم هذا النبي ومن ذلك موسى عليه السلام أرسل على قوم انتشر فيهم السحر فكانت معجزته أن أيده الله بشيء عجز عنه السحرة بل لم يقفوا عند حد العجز ولكنه تيقنوا أن ما جاء به موسى عليه السلام من العصا التي انقلبت إلى حية والتهمت ما قدموه من سحر وكان متمثلا في حبال وعصي أعلنوا إيمانهم بالله رب العالمين وقالوا كما جاء ذكر القرآن الكريم ونكتفي بذكر مشهد واحد فقط من مشاهد القرآن الكريم في قضية موسى عليه السلام مع فرعون وهذا هو ماورد في سورة الشعراء :

قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ{29} قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ{30} قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ{31} فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ{32} وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ{33}
وثمة معجزة أخرى لموسى بن عمران عليه السلام فقد حدث أن رجلا قتل من بني إسرائيل ولم يعرفوا من قتله فأحياه الله على يد موسى وأخبر عن قاتله وفي ذلك أشار القرآن الكريم

( وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ{72} فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ{73}

ومع أنها إحياءٌ للموتى مثل إحياء الموتى عند عيسى عليه السلام فقد وقفت عند كونها معجزة أيد الله بها نبوته فقط
و لم يقل أحد أن موسى إله أو ابن الله .

وفي زمن عيسى عليه السلام كان الناس قد اشتغلوا بالطب ولكنهم عجزوا عن أمور منها إبراء الأكمه وهو الذي ولد أعمى والأبرص وهو المرض الجلدي المعروف وكذلك أن يتكلم ميت بعد موته فأيده الله بما عجز عنه قومه وهم يعلمون أنه لم يدرس الطب ولا غيره ليعلموا أن هذا الإعجاز من عند الله فيكون أدعى لإيمانهم وفي ذلك يقول الله تعالى :

{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }المائدة110

ومعنى الآية :
إذ قال الله يوم القيامة: يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك إذ خلقتك من غير أب, وعلى والدتك حيث اصطفيتها على نساء العالمين, وبرأتها مما نُسِب إليها, ومن هذه النعم على عيسى - عليه السلام - أنه قوَّاه وأعانه بجبريل عليه السلام, يكلم الناس وهو رضيع, ويدعوهم إلى الله وهو كبير بما أوحاه الله إليه من التوحيد, ومنها أن الله تعالى علَّمه الكتابة والخط بدون معلم, ووهبه قوة الفهم والإدراك, وعَلَّمه التوراة التي أنزلها على موسى عليه السلام, والإنجيل الذي أنزل عليه هداية للناس, ومن هذه النعم أنه يصوِّر من الطين كهيئة الطير فينفخ في تلك الهيئة, فتكون طيرًا بإذن الله, ومنها أنه يشفي الذي وُلِد أعمى فيبصر, ويشفي الأبرص, فيعود جلده سليمًا بإذن الله, ومنها أنه يدعو الله أن يحييَ الموتى فيقومون من قبورهم أحياء, وذلك كله بإرادة الله تعالى وإذنه, وهي معجزات باهرة تؤيد نبوة عيسى عليه السلام, ثم يذكِّره الله جل وعلا نعمته عليه إذ منع بني إسرائيل حين همُّوا بقتله, وقد جاءهم بالمعجزات الواضحة الدالة على نبوته, فقال الذين كفروا منهم: إنَّ ما جاء به عيسى من البينات سحر ظاهر.

وحجة النصارى تكمن في كون معجزة عيسى لا يقدر عليها بشر فإبراء الأكمه والأبرص وإحياء الموتى مما يعجز عنه بشر وطالما أن عيسى فعله فهو إله .

والجواب :
أقول لهم إن كانت عندهم بقية عقل كل المعجزات التي أتى بها الأنبياء يعجز عنها البشر ولا يمكن لبشر أن يأتي بمثلها .
فهل كل الأنبياء آلهة ؟

فمعجزة صالح عليه السلام الناقة
{وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }الأعراف73

ولقد أرسلنا إلى قبيلة ثمود أخاهم صالحًا لـمَّا عبدوا الأوثان من دون الله تعالى. فقال صالح لهم: يا قوم اعبدوا الله وحده; ليس لكم من إله يستحق العبادة غيره جل وعلا، فأخلصوا له العبادة, قد جئتكم بالبرهان على صدق ما أدعوكم إليه, إذ دعوتُ الله أمامكم, فأخرج لكم من الصخرة ناقة عظيمة كما سألتم, فاتركوها تأكل في أرض الله من المراعي, ولا تتعرضوا لها بأي أذى, فيصيبكم بسبب ذلك عذاب موجع.

{وَيَا قَوْمِ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ }هود64
ويا قوم هذه ناقة الله جعلها لكم حجة وعلامة تدلُّ على صدقي فيما أدعوكم إليه, فاتركوها تأكل في أرض الله فليس عليكم رزقها, ولا تمسُّوها بعَقْر, فإنكم إن فعلتم ذلك يأخذكم من الله عذاب قريب من عَقْرها.

{فَعَقَرُواْ النَّاقَةَ وَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُواْ يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ }الأعراف77

فنحروا الناقة استخفافا منهم بوعيد صالح, واستكبروا عن امتثال أمر ربهم, وقالوا على سبيل الاستهزاء واستبعاد العذاب: يا صالح ائتنا بما تتوعَّدنا به من العذاب, إن كنت مِن رسل الله.

فهل يقدر بشر أن يأتي بناقة من الجبل أو من الصخر كناقة صالح ؟
بالطبع لا وألف لا ؟

ومع ذلك لم يدعي أحد أن صالحا إله أو ابن الله

ومعجزة نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – القرآن الكريم وتحدى الله به أرباب الفصاحة والبلاغة وهم أهل اللغة والشعر والأدب ومع ذلك عجزوا أن يأتوا بمثل هذا القرآن

{أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }هود13
بل أيقول هؤلاء المشركون من أهل "مكة": إن محمدًا قد افترى هذا القرآن؟ قل لهم: إن كان الأمر كما تزعمون فأتوا بعشر سور مثله مفتريات, وادعوا من استطعتم من جميع خلق الله ليساعدوكم على الإتيان بهذه السور العشر, إن كنتم صادقين في دعواكم.

{وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }البقرة23
وإن كنتم -أيها الكافرون المعاندون- في شَكٍّ من القرآن الذي نَزَّلناه على عبدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – , وتزعمون أنه ليس من عند الله, فهاتوا سورة تماثل سورة من القرآن, واستعينوا بمن تقدرون عليه مِن أعوانكم, إن كنتم صادقين في دعواكم

وعجز القوم كما عجز غيرهم وما زال العجز فيهم وسيظل إلى أن تقوم الساعة ومع ذلك لم يقل أحد ان محمدا إله بل نهى النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – أمته أن يبالغوا في مدحه فقال ) لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم )
ولولا أن القرآن أخبرنا عن معجزات الأنبياء السابقين ما صدقنا ولا كذبنا لأننا لم نرى شيئا وهي تكون لمن كان موجودا في زمن الرسول الذي أيده الله بهذه المعجزة أو بغيرها ، ولكن بقيت معجزة نبينا الخالدة ألا وهي القرآن الكريم بين أيدينا حتى الآن وستظل رغم أنف الحاقدين والمارقين إلى أن تقوم الساعة فهل كسبوا التحدي وأتوا بقرآن مثله أم عجزوا هم وأسلافهم وسيظل العجز لازم لهم إلى أن تقوم الساعة فهل من معتبر ؟ فهل من متبع للحق ؟ فهل من عاقل يقبل الحق ويتخلى عن باطله ؟ صدق الله العظيم ( إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (القصص:56)
أيها الأخوة والأخوات
إلى هنا نأتي إلى نهاية هذا اللقاء داعيا المولى عز وجل أن يحفظكم ويرعاكم وأن يهدي الضالين من عباده إلى الحق الذي هو الإسلام وأن يزيدكم إيمانا مع إيمانكم ويقينا مع يقينكم وأن يوفقكم للسير على الصراط المستقيم { صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الأمُورُ }الشورى53

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم / صبري عسكر
إمام وخطيب بالأوقاف المصرية

ســ الأحزان ــر 09-07-2006 06:46 AM

رد: سلسلة محاضرات في دحض شبهات النصارى
 
لمسات الحسناء

بارك الله فيك على

هالنقل الرائع لهذه

التفاسير المهمه وجعله ربي

في ميزان حسناتك

بحر الغضب 20-08-2006 09:43 PM

رد: سلسلة محاضرات في دحض شبهات النصارى
 
جزاك الله كل خير


الساعة الآن +3: 08:06 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1