غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 02-11-2010, 06:12 PM
وردة الإسلام وردة الإسلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Post رواية هدف الموت / بقلمي؛كاملة


هـــــــــــــــدف الـــــــموت

الحمد لله الذي وفقنا لطاعته و الحمد لله الذي جعلنا مسلمين مؤمنين، و الصلاة و السلام على محمد رسول الله و على آله و صحبه أجمعين.

أرجو من الله أن تكون كلكم بخير و صحة و سلامة، عدت إليكم من جديد بعد طول غياب و أحمل في جعبتي الكثير من الشوق و الحب لكم أيتها الصحبة الصالحة، مع رواية جديدة نقرأ أحداثها و نعيش معها و أرجو أن تنال إحسانكم و رضائكم، إن كنتم تتذكرون كنت قد كتبت رواية و لم أكملها و كان اسمها نجوم ساطعة في ظلام قاتل فأردت أن أغير منها و أن أكتبها من جديد بطريقة أخرى و أحداث جديدة و لكن سترون أنها قريبة جدا من الأولى لذلك أرجو من الله أن يوفقني و أن تكون شاهد خير لي يوم القيامة...
أنتظر منكم أن تساندوني و أدعو الله أن يثبتنا جميعا على طاعته و أن يرضى عنا جميعا...


أترككم مع الجزء الأول من هدف الموت.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 02-11-2010, 06:14 PM
وردة الإسلام وردة الإسلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Post الجزء الأول


هـــــــــــــــــدف الــــــــــــــموت


الجزء الأول


داعبت المياه الباردة بساقيها و لما نظرت أمامها رأت خيال رجل يقف فوق صخرة من الجهة المقابلة للبحيرة. أمعنت النظر لعلها تعرفه فهبت نسمات قوية أشعلت قلبها شوقا، فتقدمت نحوه وردائها الأبيض يربت على صفحة البحيرة و ينثر قطرات المياه من حولها، وضعت إصبعها في فمها بحيرة و هي تتساءل لم هو بعيد جدا عنها؟ فزينت ابتسامة ناعمة شفتيها و رفعت رأسها ليراها بوضوح حتى يعرفها و يقترب منها فغمر قلبها إحساس جميل و فريد و روحها ترفرف فرحة برؤيته.
كلما تقدمت نحوه تركت وراءها آثار قدميها التي تحكي قصتها و لكن...
فجأة توقفت. إنها تراه يودعها بابتسامة ساحرة أسرتها ثم انقلب على أدباره بخطوات واسعة حتى غاب عن ناظريها، عندها بهت لون وجهها و انمحت ابتسامتها و خرق سهم قلبها فأدمى روحها.
إنه يبتعد و يرحل و لا يريدها معه، هذا ما فكرت به ثم نظرت إلى الصخرة التي وقف عليها فأحرق لهيب بعده مشاعرها فدفنت غباره في قلبها منتظرة رؤيته من جديد.
غمرها حزن شديد و سقطت الدموع من عينيها فغسلت وجنتيها الورديتين نظرت إلى المياه بألم و اتجهت نحو الصخرة الكبيرة و جلست عليها و هي غارقة في أحزانها، هذه هي الدنيا التي تكتب قصتها في صفحات طويلة و ستأتي نهايتها عن قريب.
كيف لإنسان تائه أن يواجه أحزانه؟ كيف يستطيع مقاومة آلامه و أشجانه؟
عندما يكون للإنسان هدف يريد بلوغه في هذه الدنيا يستطيع مقاومة كل المتاعب التي تعترض طريقه، و لكن عندما يغيب الهدف تختفي قيمة الحياة و لا يجد سبيل السعادة الحقيقية، عندها يكون أمام مفترقين من الطريق إما التقدم في طريق البحث عن أهدافه أم أنه يسير في طريق نهايته.
يستطيع الإنسان السير على النار حين يتدفق قلبه الإحساس بالنجاة.
نظرت إلى السماء و دمعها يسيل على خدها محاولة إيجاد سبل النجاة و فجأة انقطع حبل أفكارها عندما سمعت صوت أمل تناديها و تحرك يدها لتقترب منها و تراها، فقد حان وقت العودة، نظرت إلى مياه البحيرة و هي تسمعها نغمات الوداع، مسحت دموعها بيدين ترتعشان و تنفست بعمق و هي تنظر إلى روعة ألوان الطبيعة و تناغمها ثم رجعت إلى أمل التي تنتظرها بابتسامة جميلة، مسكت يدها بحنان و سألتها إن كانت تشعر بتحسن.
اكتفت شهيناز بابتسامة امتنان و اتجهتا نحو السيارة السوداء، وضعت أمل يدها في ميداعتها البيضاء و أخرجت جوالها و اتصلت بالسائق ثم نظرت إلى شهيناز و قالت لها أنه سيأتي ليعيدهم إلى المستشفى...
تأملت شهيناز شوارع الأردن و الحياة مستمرة ، طبيعية، هل تبقى الآلام و المشاهد الدامية مدفونة في قلبها لا يحسها و لا يشعر بها إلا من شرب من كأسها المر.
ألم تحن ساعة الانتصار؟ هل تبقى المعركة دون نهاية سعيدة تشفي القليل من المرارة التي أحس بها؟؟ الموت يلاحق الجميع و لكن ما تركه وراءه هو الذي يدمي القلب و الروح، لم يرى الانتصار فجر النهار و لم يتذوقه من يستحقه، ينتظر قلوبا قوية، قلوبا قاتلة يكون هدف الموت محورها و باطنها و لكنه مازال بعيدا، يتيما و وحيدا لم ينطلق بعد لنشعر بالسعادة.
و تستمر المعركة هناك حيث غادرت الروح الجسد و تركتها تتخبط بمفردها في هذا العالم الغريب عنها، أهي صورة مصغرة عن بقية البلدان العربية أم أنها صور مركبة تخفي وراءها صدق الهدف و حقيقة الحرب.
هناك الموت يلاحق الجميع و تبقى مرارة الحياة تلاحقهم في كل مكان، هل ستسقط دموع الفرح أم تبقى مكبوتة لا تستطيع البوح عن أحزانها؟
سمعت شهيناز صوت أمل تخبرها أنها ستذهب لتشتري بعض الأشياء التي تلزمها.التفت شهيناز و تأملت الناس ابتساماتهم، كلامهم، قهقهاتهم، حيويتهم، تعبهم، أحست أنها غريبة جدا عن هذا العالم، أنها لا تستطيع العيش هكذا و لكن لا خيار أمامها.
نزلت الفتاتان من السيارة و سارت شهيناز وراء أمل التي تحاول جاهدة أن تساعدها حتى تتجاوز هذه الأزمة.
- أمل، أمل؟
- نظرت أمل للفتاة التي تناديها و لم تستطع تمييز الصوت فضحكت الفتاة و أفصحت لها عن هويتها ففرحت أمل لملاقاتها و سألتها عن أحوالها ثم نظرت إلى شهيناز التي تراقب بصمت فتقدمت أمل نحوها و قدمتها لصديقتها فسألتها الأخيرة عن أخبارها فأومأت رأسها، ابتعدت أمل مع صديقتها تاركة شهيناز تتأمل الأغراض الباقية لشرائها و قالت لها:
- إنها مريضة لا تتكلم لذلك لم ترد على سؤالك.
- لكنها سمعتني.
- إنها في حالة صدمة و أزمة نفسية قوية و ليست بكماء إنما جراء الصدمات و الحياة القاسية التي عاشتها سابقا، إنها فلسطينية.
تأثرت صديقتها فسألتها بعض الأسئلة ثم ودعتها و غادرت.
كانت شهيناز تتوق لتعود إلى غرفتها تحس بتعب و أرق بعد هذا اليوم الطويل، مع أنها ارتاحت قليلا لكنه أكثر يوم بكت فيه و واجهت ذكريات كثيرة فكانت مشتاقة إلى سريرها في المستشفى و لكن للأسف كانت هناك مفاجأة تنتظرها...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 02-11-2010, 06:15 PM
وردة الإسلام وردة الإسلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هـــــــــــــــدف الـــــــموت مع تحياتي


السلام عليكم أراكم مع الجزء الثاني إن شاء الله
قراءة ممتعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 02-11-2010, 06:20 PM
روائية طموحة روائية طموحة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هدف الموت مع تحياتي


بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عليه اتم الصلوات والتسليم

وردة الإسلام
حياك الله

لمَ البكاء شهيناز من تودعين وأمل ترافقك أيضاً
وصعدت سيارة سوداء سوياً
شهيناز و الفتاة البكماء ومعناتها السابقة
ماذا رأت ؟؟؟
هل ستسعى شهيناز للفتاة البكماء بعلاج يداوي علتها ؟؟؟


لكِ مودتي
موفقة بإذن ربي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 02-11-2010, 06:29 PM
صورة ضمني بين الاهداب الرمزية
ضمني بين الاهداب ضمني بين الاهداب غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هدف الموت مع تحياتي


.
.
.
حياك الله..
.
.
القوانين
https://forums.graaam.com/238622.html
.
.
موفقه..
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 02-11-2010, 07:30 PM
صورة جنان حبك الرمزية
جنان حبك جنان حبك غير متصل
××غّرّورّ القّلّبّ××
 
الافتراضي رد: رواية: هدف الموت مع تحياتي


بدايية موفقه يالغلا

بأنتظارك ..~

~

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 02-11-2010, 08:34 PM
صورة على شاطئ النسيان الرمزية
على شاطئ النسيان على شاطئ النسيان غير متصل
༻حِـﮘآيَةِ عِشَقْ مَبَتُوَرهَـْ ༺
 
الافتراضي رد: رواية: هدف الموت مع تحياتي






بسم الله الرحمن الرحيم

منوره القسم بحضورك

موفقه بطرحك



~|




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 03-11-2010, 05:39 AM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: رواية هدف الموت / بقلمي


,’



بسم الله



يعطيك العـــافية
إطلعي على هـ الموضوع بـ يفيدك النقد
https://forums.graaam.com/342083.html

موفقة إن شــاء الله





,’


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 03-11-2010, 05:39 PM
وردة الإسلام وردة الإسلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Post الجزء الثاني


هـــــــــــــــــدف الـــــــــــــــــــموت


الجزء الثاني


مرت بضع دقائق منذ مغادرة أمل و شهيناز تحاول جاهدة النوم و لكنها لم تستطع.
استقامت في جلستها و هي تفكر في مستقبلها و حالتها.
منذ قدومها لم تتكلم و تكره هذا العجز الذي تحس به، لطالما كانت قوية في أقسى الظروف و في أصعبها، لم الآن لا تستطيع سماع صوتها؟.
لقد فقدت آخر الأحداث التي مرت بها في فلسطين، لقد هاجرتها آخر الذكريات لذلك لا تدري لم يرفض صوتها طاعة أوامرها.
حاولت أن تتذكر فأغمضت عينيها بقوة وحاولت جاهدة لكن كل ما تراه كان سوادا ، لا شيء، فتحت عينيها ثم حاولت من جديد و لكن بدون جدوى. عندها سمعت أمل تناديها باستغراب و قلق:
- هل أنت بخير؟ لقد طرقت الباب عدة مرات و لكنك لم تسمعي فدخلت، هل تشعرين بشيء؟
حاولت شهيناز أن تتكلم و لكن دون فائدة فأومأت رأسها لتطمئن أمل.
ابتسمت لها و جلست أمامها وقالت:
- لقد أرسلوني لأخبرك أن طبيبك النفسي وصل من أمريكا و يريد لقاءك.
نظرت شهيناز بتعب و خوف و قلق إلى أمل ففهمتها و قالت:
- لا داعي للخوف إنه طبيب ماهر جدا و أكيد سيساعدك.
مسكت الممرضة يدها و ساعدتها في ارتداء ملابسها و اتجهتا إلى مكتبه.
وقفت أمل أمام الباب و أشارت بإصبعها و هي تقول:
- هذا مكتبه، تفضلي إنه في انتظارك.
ودعت شهيناز أمل بنظراتها ثم التفتت إلى الباب و هي تشعر بتوتر و قلق ثم مسكت مقبض الباب بيد ترتجف و طرقت الباب باليد الأخرى فسمعت صوتا:
- تفضل.
ارتجف جسمها و حاولت فتح الباب لكن يدها ترتعش بشدة فسمعته يدعوها للدخول مرة أخرى:
- تفضل.
التفتت يمينا و يسارا بقلق لترى إن كان هناك من لاحظ وقوفها الطويل أمام الباب.
فجأة انفتح الباب أمامها فقفزت إلى الوراء و رأت رجلا في الخمسين من العمر، طويل، أسمر البشرة مع عينين سوداوين و اشتعل رأسه شيبا.
ابتسم و قال:
أنت شهيناز أليس كذلك؟
هزت رأسها ثم سمعته يضيف:
- أنا الدكتور إبراهيم، سأكون طبيبك، تفضلي أرجوك.
- جلست على الكرسي عندما سمعته يغلق الباب و هو يقول:
- أنا أعتذر لأني تأخرت عليك و لم أستطع القدوم من قبل، كان لدي مؤتمرا مهما، المهم أنا هنا الآن، أعلم أنك تحسين بالعجز لأنك لا تستطيعين الكلام و هذا يربكك و يوترك كثيرا.
رفعت رأسها نحوه مستغربة كيف عرف ذلك فأجابها:
- هذا عملي و مرت علي حالات عديدة تشبه حالتك، لا أريدك أن تضغطي على نفسك أو أن تكلفيها ما لا تحتمل.
سنركز الآن و قبل كل شيء على كلامك و ما أن تتكلمي نبدأ بالعلاج، هذه ورقة و قلم لتكتبي كل ما تحسين به عندما تحاولين الكلام و لا تسمعي صوتك.
أخذت الورقة و القلم و كتبت: كما قلت أنت أشعر بالعجز و هذا الإحساس يقتلني، لطالما تعرضت لأسوء المواقف و أصعبها لذلك لا أحب نفسي التي أراها الآن، مهزوزة و غير متوازنة، لا أدري كيف أعبر عن هذا و لكن ضعفي يقتلني و أشعر بخوف شديد، عندما يغيب الجمال في تفكيرك فلا ترى سوى المشاهد البشعة التي تجعل روحك تضطرب داخلك و تفقدك الإحساس بالزمن و المكان، أريد أن أصرخ بأعلى صوتي حتى أفرغ كل الأمل الذي أشعر، أريد الكلام بأي طريقة لأن هذا العجز يقتلني و يعذبني كثيرا..
قال لها:
- فهمت الآن، لذلك أيضا لا تريدين الكلام.
نظرت إليه بتعجب فأوضح لها:
- صحيح أنك لا تريدين الشعور بالعجز و تريدين بكل جوارحك أن تتكلمي و تسمعين صوتك من جديد و لكن في نفس الوقت ترفضين الكلام بكل قوتك و هذا في قرارة نفسك لأن نفسك و روحك ضعيفة جدا و لأبعد الحدود و ترفضين الإقرار بذلك و هذا لا يدل إلا على شيء واحد أنك تحملين قوة كبيرة رغم صغر سنك طبعا فأنت لم تتجاوزي الواحدة و العشرين سنة.
- و الآن أغمضي عينيك و حاولي أن تركزي مع صوتي و استمدي القوة التي داخلك و تذكري أن مهما كان مؤلما الذي مررت به فإن ثوابك عند ربك أضعاف مضعفة أم نسيت أن كل ذلك العذاب و الجهاد من أجله سبحانه..
- و الآن تذكري ما عاشه الرسول الكريم عليه الصلاة و السلام و صحابته الكرام لينتشر دين الإسلام..
- و تذكري أيضا أنه لا بأس إن تكسرت روحك و انهارت نفسك و أن هذا ليس ضعفا إنما الإنسان يستمد قوته عندما تنهار فيصبح بركانا ثائرا مستعدا للانفجار في أية لحظة و أنت ألم يحن الوقت لتنفجري؟؟
- تذكري ما فعلوه بك هناك و ما حصل مع عائلتك و واجهيه حتى لو كان مؤلما جدا و اصرخي و اتركي العنان لصوتك و روحك لتتخلص من قيود الضعف و الحسرة..
- تذكري و لا تتوقفي، هيا اجعليها سلسلة أحداث كثيرة...
بينما كان الطبيب يفجر داخلها ذكريات أليمة كان ينظر و يراقب تفاعلاتها، فهم أن المشاهد الأليمة حاضرة في ذهنها الآن من تنفسها القوي و ارتعاش جسمها و اصطكاك أسنانها، تحاول الهروب و تحاول عدم التذكر فكان يقوي من كلامه و لا يترك لها مفرا للشعور بالراحة و فجأة رآها تبتسم و تباطأ تنفسها القوي و توقف جسدها من الارتعاش، استغرب فهو لم يتوقف عن الكلام بالعكس لقد زاد الجرعة ضعفين و رآها تمد يدها و عندها وقفت و .....



أنتظر توقعاتكم أحبابي ..
يا ترى ماذا حدث معها بالضبط؟؟
و هل سينجح الطبيب و يجعلها تتكلم؟؟؟
و لماذا استغرب منها؟؟؟
يا ترى ماذا حدث معها بالضبط؟؟
هذا ما سنعرفه في الأجزاء القادمة تابعوني...
مع تحيات سنا الإسلام


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 03-11-2010, 05:41 PM
وردة الإسلام وردة الإسلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
رد: رواية: هدف الموت مع تحياتي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها روائية طموحة مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عليه اتم الصلوات والتسليم

وردة الإسلام
حياك الله

لمَ البكاء شهيناز من تودعين وأمل ترافقك أيضاً
وصعدت سيارة سوداء سوياً
شهيناز و الفتاة البكماء ومعناتها السابقة
ماذا رأت ؟؟؟
هل ستسعى شهيناز للفتاة البكماء بعلاج يداوي علتها ؟؟؟


لكِ مودتي
موفقة بإذن ربي
جزاك الله خيرا على المرور ...
أرجو أن أراك دائما و أن أرى توقعاتك...
حياك الله غاليتي...

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية هدف الموت / بقلمي؛كاملة

الوسوم
الـــــــموت , تحياتي , رواية: , هـــــــــــــــدف
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية ماضي مرمي بين عقبات السنين / بقلمي؛كاملة اتالم بصمت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 122 31-07-2018 02:51 PM
رواية الموت أقرب لك مني يا ولد الأغراب / بقلمي؛كاملة { في خفوقي لك حكاية } روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1158 18-03-2018 10:58 AM
رواية كيف تجرح لك خفوق يعشقك بسكات / بقلمي؛كاملة S3b Atrjak روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 790 14-11-2017 04:15 PM
رواية ما شفت مثلك فالبشر حد ثاني إنت الوحيد اللي تحلي سنيني/ بقلمي؛كاملة مزيونة يو آ إي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 19 29-10-2015 03:20 AM
الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني/ للكاتبة : الغيد تُقى ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 10 26-04-2015 03:41 PM

الساعة الآن +3: 12:46 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1