اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:35 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السادس الجزء 2___



انصدمت شيخه .. قالت لها عليا " انتي الوحيده اللي اخذت اي في مادته .. مبروك .."

ماقدرت شيخه انها تبتسم .. " الله يبارك لج .. خذتي صيفي ؟"

" ايه .. أبي أخلص .. تعبت . بروح اشرب كوفي تيين معاي ؟"

قالت شيخه " لا .. عندي مشوار .. بشوف وحده من البنات .."



بدون وعي توجهت لمكتبه طقت الباب

" تفضل "

ماكان حد في الغرفه غيره .. قالت بلهجة باردة وتعمدت انها ماتطالع له

" لاتفتكر انك بالدرجه اللي اعطيتني اياها بتشتريني .. انا المفروض ارسب في هالمادة .. "

" شيخه .."

" لاتحاول .. لاتفتكر اني برضى بال a "

" شيخه اسمعيني "

" ما أبي أسمعك ..أنا ماييت عشان أسمعك .. أنا ييت أقول لك "

" بس خلاص انتي نجحتي شبتسوين تشتكين .؟ "

" ايه ..."

وقف وقال وهو يرتكز على مكتبه " شيخه .. اسمعيني .. انا غلطت .. وسببت لج وايد اذى .. والاي مجرد تعويض ما ابي منج شي ولا ابي اساومج على شي ..وانا آسف أني عرضت دراستك لمساومات رخيصة اقبلي اعتذاري "



طلعت شيخه من عنده وماتعرف بتشتكي ولا بتنسى الموضوع .. طلعت وهي ترتجف .. حس بغلطته شي زين لكن تسامحه ؟؟ .. لا وألف لاء ..



انضمت لعليا وشربت كوفي بعدين رجعت البيت وقالت لشمس فالتلفون كل شيء .. كان شمس تحاول انها تنظم الشغل بس تعبت لان الفوضى لاتطاق .. واستغلت مكالمة شيخه انها تستريح شوي ..

"انت تحبينه ؟ "

سكتت شيخه شوي بعدين قالت " هو جرحني قبل لا أحبه .. اهان كرامتي قبل لا اعرفه .. مامداني احلم ... كنت معجبه فيه جدا .. وحسيت باعجابه ..لكنه قتل كل الفرص باللي سواه .. لو خطبني كنت بتعرف عليه واحبه اكثر بس للأسف .. قتل حبي وهو وليد "



شمس " فديتج لا تزعلين عليه "

شيخه " المسألة أني حسيت اني خسرت الثقة في كل اللي حولي .. فيه في فجر في نوير وصافيه .. اللي بسبب واللي بدون سبب .. بسببه تحطمت فيني آمال واحلام .. ماتتصورين يا شمس انه حطم فيني ثقتي بنفسي وحبي لكم .. صرت اشك في كل شيء بدون سبب تولدت كراهيه في دااخلي لظروفنا وحياتنا .. والحين احس اني قاعده اخسر امي .. امي ابتعدت عني من ملجة الريم .. حتى صباح الخير ماتتقبلها مني .. وكل السبب هالأستاذ... استغفر الله .. شمس تعبت من الكلام بسكر الحين .. ردي لدوامج "



شمس " شيخه .. لاتعتقدين اني ما افهمج .. انا مريت في هاللحظة اللي انتي فيها الحين .. لاتستسلمين لحزنج وعصيبتج ..وصدقيني ..بتمر هاللحظات بصعوبه لكن المهم انها بتمر "



مرت الساعات وشمس تحاول انها ترجع القسم مثل ماكان سوت فرز لكل الملفات والمعاملات وخلال وقت قياسي نظمت اغلبها ..كانت مجهدة وتعبانه لدرجه انها رجعت البيت نامت على طول ..





*********



" ديده .. ابي اشوف امي "

ردت عليه جوزة " حبيبي امك نايمه .."

" لا مب هذيك .. ابي امي خلود .. "

جوزة ـ فديتك ماما شمس طيبه وتحبك .. وماما خلود سافرت بترجع بعدين ..

حست جوزة بذنب كبير انها تكذب على الولد .. اللي قال بنبرة حزينه " متى بترجع ؟"

حاولت جوزة انه تنسيه " شرايك حبيبي نروح مدينه الالعاب ؟ زين تبي سناء ولا جنغل مدري شنو ولا الاند مارك ؟"



سكت محمد واللي لاحظته جوزة انه طفل مب متطلب مثل باقي الاطفال دايما تحاول ان تغريه بالشوكلاته والالعاب لكن مايجذبونه وايد .. حتى مرة خرقت قوانين شيخه في الاكل الصحي وشرت له بيبسي لكنه ما قرب له ولا كأنه طفل صغير همه لعبته واكله . .



" خالتي نوير موجوده ؟ "

هزت جوزة راسها " اناديها تلعب معاك سوني ؟"

هز راسه موافق .. كابرت جوزة على نفسها رغم انها ماتكلم نوير فنادتها تلعب مع محمد وتمت تراقبه من بعيد .



ماكان يلعب بحماس ..كأن في شي منطفي في هالطفل.. الطفوله ..



دخلت معجبه وكان ويهها شاحب وتوها راده من الصالون .. والهالات تحت عيونها بشعه

" شفيج ؟ ..ويهج كأنج مب نايمه من اسبوع ؟"

" جوزة تعبت .. الارق ذابحني والتفكير اليوم غلطت في الحسابات عشر مرات زين دليت الطريق في السواقه زين مادخلت لي في عمود .."



ماعلقت جوزة ماتبي تزيد معجبه هموم وتحسسها بانها غلطانه .. ..

" روحي نامي عجوب ريحي عمرج ويهج شاحب مافيه دم . "

توجهت معجبه لقسمها ..وكانت ناسيه جوالها في القسم كانت مس كولات من ناصر وايد لكنها طنشتها ..

رمت بنفسها على السرير وقلبت في قنوات التلفزيون .. وبعد لحظات رن الجوال .

ردت بدون ماتشوف من متصل لانها كانت واثقه انه ناصر " ألو "

ناصر ـ وينج ؟

معجبه ـ موجوده ..

ناصر ـ معجبه المسج فهمتيه غلط

معجبه ـ امم .. زين خذ منك يومين يلا فكرت في سبب مقنع ؟

ناصر ـ قصدت أنه مانشوف بعض وايد فزوجه مثلج بعيده عن زوجها لازم مايكون عندها هالبرود ورده الفعل هذي .

معجبه ـ والمطلوب اصدق هاللي قلته ؟

ناصر ـ ليش تحسين انه مب منطقي ؟

معجبه ـ لا اسمح لي .. من انا علشان اكذبك .

كان واضح ان سخريتها ممزوجه بدموع ..تمنى ناصر انه يشوفها في هاللحظه .. يحبها لكنها للاسف ماراضيه بتسوية



ناصر ـ تبين اسافر معاج امريكا ولا اقطع تذكره والحق العيال وامهم .



معجبة ـ امريكا . ؟



ناصر ـ ايه انا وفايز توصلنا لخطه تجمعنا .. .

معجبة ـ اي خطه ؟



************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:36 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السادس الجزء 3

كانت الريم مب مصدقه هالاشعار والمسجات اللي يطرشها لها فايز .. كانت متحفظه تجاه .. يكلمها ترد عليه برسميه تلوع الجبد . .



قرأت المسج للمرة الثانية وهي عاقده حياتها

"

اذا شفت البشر تكبر وتنسى الحب وايامه

ترى حبي

طفل يحلم وانت

كل احلامه

ابد لايشغلك بعدي

ولاتجرحك ساعاته

ترى عمري فدا ايامك وروحي دوم ولهانه

حبيبي

ماقصدت ابعد وربي ماقصدت ابعد

عسى ربك يعدم البعد ويمحي كل ايامه



ردت ( ( شكـرا لهذه الكلمات الطيبه والمشاعر الاخوية ))



فايز على الطرف الثاني انقهر .. بس بعد لحظات مات من الضحك ..كان ناصر جنبه توه مسكر من معجبة ومبتسم ..

" أخيرا بديت اجذب انتباهها شوي تعبتني والله كل الفترة اللي طافت وحنا في مجادلات مستمرة .. يوه نسيت اتصل بالجريده قلت لأم يوسف تطرش المقالات لرئيس التحرير قبل لاتسافر بالفاكس "



كان ناصر يكلم نفسه لان فايز كان يطالع الجوال وعيونه مركزة يكتب مسج

(( مشاعر اخوية ؟ .. الريم .. مشاعري تجاهج مافيها اي شي اخوي ))

بعدين رفع عيونه لناصر ـ شكنت تقول ؟

ضحك ناصر ـ لا الظاهر الريم ماكله عقلك كله ..

فايز ـ ايه ..الريم .. لاء هذي قصة ثانية خلها على جنب ..

ناصر ـ كلمتها عن الخطه ؟

فايز ـ لا ..بروح لها بعد شوي واتفاهم معاها فيس تو فيس ..

ناصر ـ انزين شنو عشانا ؟

طالع فايز الساعه كانت ست ونص ـ بناكل برا .. قوم ..

ناصر ـ يا اخي ملان من اكل المطاعم صار غذانا وريوقنا وعشانا .. ابي اكل بيت ..

فايز مبتسم ـ عيل تعال بيت الريم .. بطرش لها مسج اني بتعشى عندهم .

ناصر ـ شالسالفه الساعه ست بتبلشها بالطباخ هالحزة ؟؟ مب عدله ؟

رفع فايز التلفون واتصل فيها





ـ السلام عليكم



الريم كانت متفاجئة من مسجه الاخير .. .مابيعاملها كنها اخته صج ابتلشت .

ـوعليكم السلام ..

فايز ـ شلونج الريم ؟

الريم ـ الحمدالله بخير .. شلونك اخـ.. فايز ..

فايز ـ زين ماكملتيها كان عصبت عليج وزعلت ..

سكتت الريم ماعلقت ..

فايز ـ الريم بسألج .. تعرفين تطبخين ؟

الريم ـ هيه .. اعرف ..

فايز ـ ادري في كلافه عليج لكن انا وخويي ناصر ملينا اكل المطاعم ..

الريم ـ حياكم تفضلوا ...

فايز ـ بنيي الساعه سبع ونص .. لان في موضوع ابي اكلمج فيه .. انزين الريم ابيج انتي اللي تطبخين مشتهي آكل من يدج ..



الريم ـ ان شاء الله .

فايز ـ عيل اخليج في امان الرحمن واشوفج بعد شوي.

الريم ـ مع السلامه ..



صكر فايز من عندها ولف على ناصر ـ وافقت .

ناصر ـ صج انك مجنون ..

فايز ـ مافيها شي آكل من يد خطيبتي ...

ناصر ـ بس انا اذكر المدام هي اللي تعزم مب الريال يرز وجهه ويعزم نفسه مثلك .

فايز ـ مافيها شي .. بعدين انا كلمت ابوها وافق مبدئيا على الخطة بشرط ان خالتها تكون معاها .. كنت بطلب خالتها جوزة بس .. انت كسرت خاطري فقلت اسبوعين تغير فيها جو وتصفي هالمشاحنات اللي بينكم ..

ناصر ـ ماراح تصفى هالمشاحنات أبدا .. انت ماتفهم معجبة .. كنت اتوفعها سهله .. لكنها يا إما صعبة جدا وكبريائها قوي . أو .. شهر العسل خلص ..





طالع فايز الساعه وقال ـ يلا .. قوم بدل ملابسك ..



*****



في الناحية الثانية كانت الريم في المطبخ تجهز العشا وكان هالشي بسيط بالنسبه لها .. ساعه ويجي هو وناصر تقدر تسوي فها اشياء وايد .. جهزت كل اشياءها وبدأت تطبخ باستمتاع .. لكنها تذكرت ان فايز قال لها ان في موضوع يبي يكلمها فيه .. استغربت شالموضوع ؟ كانت المغرب طابخه مكبوس اللحم على اساس تعزم شمس تييها لكن شمس حتى ماترد على التلفون .. بسرعه سوت سندويشات ديك رومي مدخن بالجبن ووحمصتها بالتوستر وسلطه معكرونه بمايونيز وسلطة ماش بوتيتو بالماسترد وصلصة الكاري بالدجاج الحار وسلطه يونانية وشوربة فطر .. وفرحت انها اليوم كانت مخططه تعزم شمس فسوت لها شيزكيك بالاناناس ..



رتبت غرفة الطعام وجهزت االطاولة وجهزت العصاير .. تمنت لو ان كان عندها وقت اكثر كان سوت لهم ورق عنب وتبوله اللي الكل يمدحها ..



حطت الشاي والقهوة وحلو القهوة اللي كانت مسويته الصبح في المجلس .. طالعت الساعه كانت سبع ونص بأي لحظة يدخل فايز وه مبهدله بمريلتها وريجه الطباخ .. طقت الباب على جدها وخبرته بجيه فايز ورفيجه ..

عيسى ـ ماقالوا لج ليش يايين ؟

الريم ـ لا يا يدي كلمني وقال انه ياي عنده موضوع يبي يكلمني فيه .. .. جهزت العشا والسفرة زين اني كنت مجهزة اني اعزم شمس .. ولا كان الحين تفشلت ..

عيسى ـ انزين انا اسمع صوت سيارة . .على مانتعشى روحي غيري ملابسج وتعدلي .. طالعه كأنج خدامه بمسلسل مدبلج مع هالمريول ..

ضحكت الريم على مزح جدها معاها وقالت بخبث ـ وانت شعرفك بالمدبلج يدي ؟ وين يدتي عنك ؟

ضحك عيسى ـ يبه التلفزيون يعلمنا كل شيء .ويدتج في بيت عمج .. . روحي الحين يلا ريلج وصل ومب حلوة توكم مالجين من ايام ويشوفج مبهدله ..عيل شبتسوين بعد عشر سنوات ..

ضحكت الريم واركضت لغرفتها خذت شور سريع وتركت شعرها المبلل مفرود حطت شوي بودر وكحل من شنطة المكياج الصغيرة الي اعطتها اياها شمس بعدين استشورت شعرها تجفيف عالماشي .. تعطرت والبست لها بدي ابيض وتنورة سودا وصندل اسود .. . حست ان شفايفها شاحبه .. طلعت قلوس وردي وحطته طالعت التسريحه كانت حاطه دبلتها عليها وساعتها اللي اعطاها اياها فايز البستهم.. حطت لها شيله على راسها ونزلت تحت للصالة اجلست تطالع التلفزيون كانت الساعه صارت ثمان وشي ..









في غرفة الطعام اللي بين الصالة والمجلس كان فايز ياكل مستمتع وهو يطالع ناصر بانتصار .. خلصو الحلو وشكروا الجد على الضيافه ودخلوا للشاي والقهوة وتم يتكللمون عن اشياء كثير .. بعدين طالع فايز الساعه كانت ثمان ونص حك حواجبه وقال منحرج ـ يدي الريم موجوده ؟

الجد ـ اي يبه ادخل لها .. البيت محد اتصل لها خل تطلع لك ..

فايز استأذن ودخل الصاله بعد ما طق الباب ..



وقفت له فجأة منصدمه قال مبتسم " مب قلت لج ابيج تطبخين لي ؟ "

الريم ـ انزين انا طبخت .. كله شغل ايدي ..

فايز ـ على جيه بيزيد وزني في الشهور اليايه ؟

انحرجت الريم وفكرت يعني بيبلشني بالطبخ من اول الشهور ؟



فايز ـ تسلم يدج على الطباخ .. نفسج في الاكل روعه .. أبي أعرف شلون محافظة على وزنج وعندج هالموهبه الروعه ؟

الريم ـ الله يسلمك انا ما اطبخ دايم .. وفي الصيف ما اكل الا عسكريم .. يدي ويدتي اكلهم كله خفايف مايقدرون على الدسم عندهم كليسترول .وابوي ما يتم في البيت وايد .. . "



فايز ـ عسكريم ؟

الريم ـ ايه . ..

فايز ـ انزين الريم .. شلونج ؟

ابتسمت الريم ـ الحمدالله . ..

فايز ـ انا وناصر خذنا الموافقة ..

الريم باستغراب ـ موافقة ؟



فايز ـ فكرت بعد ماطلبتي مني انج تسافرين دبي .. ليش ما نضرب عصفورين بحجر ونسافر امريكا ندور على اخوج عايض ونخليه يحضر العرس .. وسياحه ..وتجهزين اغراضج من هناك .. بالمرة ..

كانت الفرحه واضحه على ملامح الريم " صج ؟ ..



فايز ـ ابوج وافق .. ومعجبة وافقت ..

الريم ـ معجبة ؟

فايز ـ ايه .. بتروح مع ناصر .. ها شرايج ؟

الريم ـ موافقة .. موافقة اي شيء بس اشوف عايض .مشكور فايز مشكور ..

وبدون وعي تمت تبجي طالعها مستغرب ـ كل هذا علشان تشوفين عايض ؟

الريم ـ ايه .. ماسمعت عنه من أكثر من عشر سنوات .. احس اني نسيت ملامحه .

فايز ـ لكن هو ليش ما سأل ؟ ليش ما اتصل ؟

الريم ـ هو ما هاجر إلا عشان ينسى كل شيء .. وكان جاد لدرجه انه قطعنا كأنه بينسانا اول شيء .

حس فايز بشعور عايض .. كان مكانه من ست طعش سنه كان بس يبي ينتشل نفسه من كل اللي حوله ..وسافر مصر درس هناك واستثمر فلوسه وصار من انجح رجال الاعمال رغم عمره الصغير .. عكس ناصر اللي ابتعد عن هالجو .. وبمجرد وفاة ابوه السنه اللي طافة صفى كل شيء وتم على اعمال بسيطة توفر له دخل ممتاز .. بغض النظر عن الثروة اللي حطها في البنوك الخارجية .

الريم ـ متى السفر ؟

فايز ـ بعد اسبوع .. جهزي نفسج يا عمري ..

حس ان الكلمة اطلعت لا اراديا منه . كانه تعود عليها .. ووجه الريم شحب اكثر حتى القلوس اللي حاطته وماكانت حاطته ببراعه مجرد لطخه مافاد كان وجهها شاحب ..

الريم ـ فايز .. ممكن اطلب منك طلب ؟

فايز ـ آمري.

الريم ـ لاتستخدم هالكلمات وهاللهجة معاي ..

فايز ـ مافهمت ؟

االريم ـ انا انسانه غير عاطفية دفنت المشاعر واسماءها من انولدت في دفتر موصوم بالعار .. لما اسمع هالكلمات انجرح وانحرج ..

فايز ـ الحب ؟ لج حق مثل كل انسان في انج تحبين وتنحبين ..

الريم ـ لا .. هالحق انا تنازلت عنه ...

فايز ـ لكن انا ماراح اتنازل عنه .. اللي احسه تجاهج اكبر من اني اسكت عنه ..

الريم ـ فايز ارجوك ..

فايز ـ لا .. انت ارجوج .. احنا بدينا حياة جديدة مع بعض .. وانا مرتاح ..لاتخليني ابتعد عنج افضل اكون واضح معاج ..هذا حق من حقوقج علي ...اني اعاملج بـ ..

الريم ـ لا .. لا تكمل .. فايز على الاقل مبالحين .. الوضع جديد علي تماما .. وما بتأقلم بين يوم وليله .. جنبني هالعبارات..... .............وهالمشاعر على الاقل خلال هالسفر اللي اذا انكتب بأذن الله.



حس فايز بحزن .. تمنى لو يعيش معاها قصة حب .. لكنها بدأت ترفض وهو كان مقرر انه يداويها مايزيد جروحها ..بس في تقدم .. الريم بدأت تكلمه وترتاح له .. لازم ينطر عليها .. وعنده الصبر الازم لازم مايستعجل .



ـ انزين . .. بحاول ..عن اذنج ..

التفت يبي يطلع لكنها قالت ـ لاتزعل مني ..

فايز ـ لا ما بزعل ..جهزي نفسج للسفر ..

طلع ورجع للمجلس كان ناصرتكلم مع الجد عن جده اللي كان يعرفه الجد من قبل .. وبدون شعور تم فايز سرحان يفكر لين وقف ناصر واستأذن واستأذن معاه فايز ..



ـ ماوافقت ؟

ـ بلى .. وافقت ..

ـ عيل شفيك ؟؟

ـ لا .. بس افكر ف الشغل ..



كان فايز دايما اذا يبي يخبي على ناصر ارتباكه ولا مشاكله يقول شغل وبطريقه لاشعوريه يغير ناصر السالفه لانه مايحب الشغل اللي يهلك فايز نفسه فيه ولا يحب خرابيط التجار ..تعقد كفاية من ايام ابوه .



************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:38 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السادس الجزء 4



ماجد ـ انزل تعشى عندنا ..

أحمد ـ لا ما أقدر عندي شغل ..

ماجد ـ الساعه عشر شالشغل اللي عندك ؟

احمد ـ كم شغله اقضيها ..

ماجد ـ تعال يا رجال ..

سحبه ماجد من يده بعد مافتح باب السيارة ـ تعال كافي انك ما كلت في العرس .. على بالك ما ااشوفك ؟

احمد ـ ما كنت يوعان ..

دخل احمد وماجد البيت اللي كان فاضي ..

أحمد ـ وين مرت عمي ؟ خل اسلم عليها ؟ ..

ماجد ـ ما ادري بس كأن محد في البيت .. تعال المطبخ اشوف شحط لك .



ماجد كان معتمد ان البيت فاضي لان الباب كان مقفول والسيايير مب موجوده .

دخل المطبخ ودخل معاه احمد

ـ يلا وريني شلون بتطبخ .

ضحك ماجد ـ انت ماتعرف امي امي ماتخلي هالثلاجة فاضية .. الحين براويك ..

فتح الثلاجة ولقى صحن فطاير وصحن محاشي طلعهم وحطهم في الميكروويف وسخنهم وطلع صينيه من الدرج وحط الاكل عليها مع صحون وأشواك .. وفتح ثلاجة ثانية وطلع عصير برتقال طبيعي صب في قلاسين وحطهم في الصينية

أحمد ـ ماشاء الله ماكذبت يا ماجد والله مرت عمي مب مقصرة . الثلاجة عامرة ..

ماجد ـ امي تعودت علي ارجع متأخر فدايما تحط لي نصيبي في الثلاجة وأنا ما اقصر حتى لو كنت شبعاان أكله كله ما أبيه يظل وتحاتي .. أعرف انها تستانس بهالشيء ..

راحو للصالة وفتح أحمد التلفزيون وحط الصوت على آخر شيء وااثق أنه محد في البيت بينزعج منه . ورجع ماجد المطبخ يجيب فواكه ..

بعد دقيقة سمع خطوات ركض على الدري طلع ماجد في اللحظة نفسها بس ماشافته نوير وعلى بالها اللي قاعد على التلفزيون هو ماجد

ــ ماجد محمد نايم وطي الصوت شوي حرام عليك .

التفت أحمد للصوت .. ماعرف البنت اللي اول ماشافته صرخت صرخه عوده ورجعت تركض فوق وماجد مايعرف يضحك ولا يلحقها حط السلة على الطاولة ..

ـ ههههه لحظة احمد بروح اشوف نوير البنية اكيد دقت على الشرطه .. كمل عشاك ..



بند احمد التلفزيون ومسك الشوكه وهو يبتسم ...





طلع ماجد وأول مايبي يدخل غرفتها سمعها تصيح قال قبل لا يحاول يفتح الباب عشان ماتخترع ـ نوير انا ماجد .. افتحي الباب ..

فتحت الباب وعيونها حمرا من البكي وماسكة الاباجورة في يدها

ضحك ماجد ـشفيج يالخبله ماسكة الاباجورة هو فيلم مصري ؟ ؟

نوير وهي ترتجف ـ في ريال تحت ريال غريب !!

ماجد ـ والأباجورة بتحميج يعني ؟ صج هبله .. هذا ضيفي ..

نوير ـ ضيفك ؟ ومن متى تييب ضيوفك لنص الصالة ؟ شبلاك يا ماجد ؟والله اني بغيت انجلط !

ماجد ـ شفت البيت مقفول والسيايير محد قلت اكيد طالعين ..

نوير ـ ولو .. والله اني اخترعت .. الحين ضيفك الغريب جافني فضيحة !!

ماجد ـ البسي شيلتج وتعالي تحت ...

نوير ـ انت شتخرف ؟

ماجد ـ هذا ولد عمج احمد يالخبلة !! .. مب غريب تعالي خرعتيه بكشتج تعال سلمي عليه وارجعي لحمودي ..

نزل ماجد وهو مبتسم وانصدم لما لقى الصحن تقريبا فاضي ـ ماخليت لي شي ؟

أحمد ـ كنت يوعان صراحه .. وبعد الخرعه اللي خرعتني اياها اختك .. صار عندي هبوط في السكر ! والله عليها صوت .. اسعاف مب بنت !

ضحك ماجد ـ بس عاد .. هذي نوير ما ارضى عليه..

أحمد ـ والله طبخ امك ماشاء الله عليه . ..

نزلت نوير وقالت مستحية ـ السلام عليكم .

رد أحمد وماجد ـ وعليكم السلام ..

قال احمد ـ ليه غيرتي الدراعه ؟ البيج احلى ..

طالع له ماجد معصب ـ احمدوه ..

استحت نوير وفكرت (شفيه هذا قاط الميانه كانه يعرفني طول الوقت )) .

نوير ـ شلونك أحمد والوالدة والاهل ؟

احمد ـ عايشين ..شلونج ؟

ـ الحمدالله بخير ..عن اذنكم ..

ماجد ـ اذنج معاج ..

أحمد ـ بدري وين رايحه .. تمي .. ترى مليت من اخوج مقابله طول الوقت ..

ماجد ـ احمدوه اصطلب .

احمد ـ ماجذبت من الساعه اربع وانا مقابل ويهك حتى سالفة يديدة ماعندك !

ماجد ـ وليش من قالك اني رويترز مجابل ويهك اونسك بالاخبار ؟

نوير ـ محشوم اخوي .. بس محمد نايم .. بروح اتم يمه لين تجي امي من بيت الريم .



طلعت نوير فوق وماجد التفت لأحمد ـ كأنك مصختها مع اختي ؟

احمد ـ بنت عمي وكيفي عندك مانع ؟ بس انت مطيح مع ربابوه سوالف كل ماركبت سيارتي ؟



ماجد ـ يه شسوالفه الله يرجك ؟ كل اللي اقوله شلونج شخبارج وترد بخير حتى ماتسألني عن لوني !!.

ضحك أحمد ـ مايحتاي لونك اصفر مخضر مايبي لها سؤال .. انزين .. أنا خلصت العشا مابتمد يدك ؟

ماجد ـ ما بي عشا بعدين ماتم شي حضرتك زطيت الاكل كله .. هذا وانت ماتشتهي حتى عصيري شربته الله يهديك بس .. بعدين انا كلت من البوفيه وتعشيت زين بس انت اللي ماكلت شي . .

احمد ـ يا اخي كنت متضايق لقيت واحد من ربع اخوي وخبرني عنه سالفه ارفعت ضغطي ... خليني ساكت عن الفضايح بس ..

ماجد ماحب يضغط على ولد عمه فقال له ـ قوم زين نروح للميلس اسوي لك شاي وقهوة .. ونسولف هناك ..



شال ماجد الصحون وحطها في المطبخ ولحق بأحمد ..



أحمد أول مايلس ـ من هذا اللي سلمت عليه وتميتوا تسولفون ؟

ماجد ـ أي واحد ؟ سلمت على وايد . .

أحمد ـ اللي كان لابس نظارة .. وأطول منك شوي .. شايفه بمكان بس مب ذاكر ..

ماجد ـ هذا ناصر . .

أحمد ـ ناصر ..ناصر ريل ..

ماجد ـ ايه .. ريل خالتي ..

أحمد ـ الكاتب ؟

ماجد ـ ايه شفيك بلمت .. قلت لك عنه ..

أحمد ـ انزين يا أخي عرفه علي قوله هذا ولد عمي يمكن يفيدني بأبحاثي ..

ماجد ـ شأبحاثه الله يخليك الريال مب فاضي وراه سفر . .وميالس عوده مب فاضي لك ..

أحمد ـ للحين خالتك ماقالت لك عنه ؟

ماجد ـ هذا قرارها .. وهي بكيفها ..

صب لأحمد الشاي وحطه جدامه ووسحب بيالته وجلس مقابل التلفزيون ..

أحمد ـ والله لو اني منك ودريت بطيح مسكت .. ولا بحاجيها عمري كله ..

ماجد ـ أحمد .. أنت مابتفهم .. لو احد مفضل عليك طول حياتك .. وزين معاك ويتفداك بروحه لو اتخذ هالقرار الشخصي وأخفاه عنك هل بتنسى فضله معاك ؟ وأخلاقه ومواقفه وتنبذه ؟ ؟ لا طبعا بعدين هي مب صغيرة .. هي ناضجة وهالقرار في يدها بس ..

أحمد ـ بس تزوجته ولا عبرتكم ولا خبرتكم ..

ماجد ـ لو تزوجته وراحت معاه بزعل حزتها .. لكن الحالة اللي هي فيها تفشل صراحه ولا كأنها متزوجه ..كله معانا .. أستغرب متى تشوفه ؟ بعدين هي قايمه في امي وفي خواتي .. والريال اصل وطيب وكرم .. واكبر دليل انه يا لميلسي هنا قبل الزواج وقال لي وأخذ اذني .. ماعدني ياهل مثل ماعدتني خالتي وامي .. وماخبروني ..

أحمد ـ شكلك شايل عليهم ..

ماجد ـ لا ... أنا عاذرهم .. معجبه موقفها غلط .. ليش قبلت بشروط السرية ما ادري .. بس هذي حياتها وهي ابخص فيها .. وهي مب ياهل عشان اوقف في طريقها انسانه متعلمة وسيدة اعمال ..



أحمد ـ ما أدري يا ماجد من وين تيب طولة البال.. لو اني مكانك كان كسرت الدنيا ..

ماجد ـ اي طولة بال ..كان عندي خمس أمانات الحين صاروا اربع .. الحين انا عندي اربع خوات افكر في مستقبلهم .. وفكرة ان معجبة تزوجت ريحتني شوي .. انها على الاقل مشت في حياتها في يوم بتعلن عن هالزواج وبتعيش مع ريلها ... ابوي وصاني في خواتي .. وبيني وبينك .. زواج الريم ريحني لأن أذا الريم تزوجت أكيد في فرصة لخواتي ..



أحمد ـ اي على الطاري ..ترى انا بحير النوري..

ماجد عقد حياته والتفت لأحمد ـ ها ؟

ابتسم أحمد ـ مافيها شي بنت عمي وابيها وانا مطول في جامعتي .. انطرني ثلاث سنوات ..

ماجد بحيرة ـ وابوك ! ..

أحمد ـ اذا في حد شايل هم بنات عمي أكثر منك فهو ابوي .. صدق انه مايبين بس تراه بين فترة وفترة يسألني عنك وعن خواتك اذا تزوجوا .. ويوم طلق طلال الله يرحمه شمس ابوي مسكين بغى يروح فيها راح لبيت طلال وتهاوش معاه ..



تفاجأ ماجد لهالخبر فأكد له احمد ـ يمكن ابوي شايل على عمي ثامر شوي انه ماطلق امك ,, بس اولا واخيرا انتم عيال اخوه .. ومن عرضه ..

سكت ماجد محتار بعدين قام حط شاي لاحمد ولنفسه ورجع يلس حذاه

أحمد ـ هي النوري تخرجت ؟

ماجد ـ شفيك قطيت الميانه شنو النوري ؟؟ اسمها نوير .. انت تعرف انها من عمرك ..

احمد ـ ادري .. بس انا لو ماصقطت كان الحين معاها في نفس السنه وانا وهي نفس التخصص لغه عربية .. وناسه !



ماجد ـ اسكت لا أصكك بالجاي على ويهك فيلم مصري هو ..

بعدين تذكر منظر نوير وهي ماسكة الاباجورة مامسك عمره وتم يبتسم ..

احمد ـ يا اخي انت صديقي !

ماجد بلؤم ـ واخوها! ولين يصير شي رسمي لاتفتح الموضوع جدامي سمعت !

احمد ـ امرا وطاعه يا .. أخوها ! ..



***********

كانت وضحى في غرفتها مجابله التلفزيون لما دخل خليفة

" مادشت اليوم ؟ "

وضحى " لا ما دشت .. صار لها كم يوم ماتدخل .. انزين انت شفيك مستهم ؟ "

خليفه وهو ييلس جنبها " سمعت من امي ان عندهم بنت اانخطبت "

وضحى " وامي شدراها ؟ "

خليفة " سمعت من يارتهم .. ما ادري شالسالفة يا وضحة بس هالبنت في خاطري وايد :"

وضحى " اشك .. بعد اللي سوته اختك منيرة .. انه بيصير شي "

خليفة " اختج هذي زين ماذبحتها !! .. .هي صافية ماجابت طاريها ؟ "

وضحى " حاولت معاها بشتى الطرق يا خليفة لكنها ما ذكرت لي اي شي.. حتى طريت اسمك مرتين مدري ثلاث .. بس ولا اثر فيها عادي .. تهقى ماتعرف "



خليفه " اشك انها تعرف .. يمكن منيروه دخلت بيت غلط ؟ "

وضحى " يارب الله يسمع منك ... صدق انها بتكون فضيحه ..تعال .. انت قسمك مايبون موظفات ؟ "

خليفة " يمكن ليش ؟ "

وضحى " صافية خبرتني انها تدور وظيفة .."

خليفة " وتبيني اوظفها عندي ؟ لا طبعا .. بعدين انا ما ارضى بالمختلط .."



وضحى " بديت تتحكم فيها ؟ ؟ "

خليفة " ايه .. انا البنت عاجبتني وايد عشان اخلاقها وتدينها .. رغم ما شفت ويهها ابدا بس من كلامك دشت خاطري .. واحاديثكم اللي تحفظينها لي احسها انسانه عاقلة تعرف الله احسن من بنت خالتج اللي كله مطيحه في الشات "

وضحى " بس حنان طيبة .. "

خليفة " انسانه وقحة وماتعرف الله .. "

وضحى " لا تحط في ذمتك "

خليفة " تعلميني فيها ؟؟ امسكي جوالي وشوفي المسجات .. تطرشها لي اول باول مع اني ما اطرش لها حرف واحد بنت ماتستحي .. .. "



استحت وضحى ببنت خالتها .. وغيرت الموضوع .. لو يدري خليفة بمسلك حنان في الجامعه كان ذبحها بيده كله كانت مع البويات والشلل السخيفة وكله على النت في الشات .. دشت المسنجر مرة ثانية .. لو تيي صافية لبيتهم خيرة والله انسانة تخاف الله ومحترمة ... يكفي ان خليفة تعلق فيها من ثقافتها وجديتها .. خصوصا بعد ما عرف انها مب راعية خرابيط .. لما كانت تتناقش مواضيع بثقافة اسلامية عالية صرح لها خليفة يومها وقال لوضحى " اظفر بذات الدين تربت يداك "



رغم اللي سمعوه عن ماضي خالتها .. وان الناس تتكلم فيهم لكن خليفه مصر على صافية .. واستخار وتأكد احساسه .. ولكنه لما شار اخته منيرة خربت عليهم كل شي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:39 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السادس الجزء 5


***



ابتسمت جوزة لبنت اختها وقالت لها " حطي بالج على عمرج .. صج ان خالتج بتروح معاج بس .. لاتأمنين الا لها "

شمس " يمه بتوصينها !! ريموه خوافه بتلزق في خالتي مثل عباتها .. "

معجبة " ادري فيها ..بس عاد ريموه بس مستحى شوفوا ويهها طماطه "

شيخه " الريم فديتج تصوري وطرشي لي صور علايميل .. "

الريم " ليش انا اعرف الايميل علشان اعرف اطرش ! .. بعدين خالتج اكو موجوده طري من عندها "

معجبة " انا ما بكون فاضية .. ابي اجازة وسياحه ولاتنسين الشوبنق .. لكن انتي وخطيبج اطلعوا وتصوروا "

صار ويه الريم احمر من اذكرت لها معجبة طاري ريلها ..

صافية " متى السفر بإذن الله ؟ "

معجبة " باجر بمرج اربع العصر اوكي ؟ "
الريم " بيمرني فايز !"

انفجروا البنات في الضحك لما ويهه الريم صار احمر قاني .. استلمتها شيخه

" يه يه .. شالسالفه .. بدينا نحب ... شالتملك يعني بتجابلون بعض طول الطريق .. على شنو مستعيل حضرته !"
شمس " فجوا عنها ترى ماعندكم سالفه !"



الريم " ليش مايبتوا محمد كان ودي اشوفه "

جوزة " بيبه بكره للمطار .. اليوم كان تعبان شوي ... "

الريم وهي تطالع شمس " شفيه ؟"

جوزة " لا مجرد حرارة بسيطة .. "

تغير ويه شمس شوي " حرارة ؟ "

جوزة ردت تطمنها " لا مافيه شي سالم ان شاء الله .. بس الظاهر بدايات انفلونزا "



الريم " في هالحـر ؟ .. مسكين وا عليه .. خليتوه مع نوير ؟"

شيخة " ايه نوير تبرعت .. تراها متعلقة في الولد واايد .. "



ارتبكت الريم وتمت تطالع شمس مستغربة .. تذكرت ان شمس من دخلت ما طرت محمد .. وخبرتها عن شغلها اللي رجع تحت ايدها طوال الايام اللي راحت والترقية والموظفات اليدد .. بس ما طرت محمد .. رن تلفونها وكان اسم فايز .. استأذنت



" الو .."

" هلا الريم .. شلونج ؟ "

ارتبكت الريم " الحمدالله .. وانت ؟"

رد " الحمدالله .. أمرج بكرة الصبح ؟"

ارتبكت الريم " بس .. عن اذنك الصبح بمر البندري مرت ابوي .. ما مريتها طوال الاسبوع اللي طاف "

فايز " بمرج اوصلج .."

الريم " لا شدعوة .. جدي او ابوي بيوصلني "

حس فايز انها تحاول تتهرب منه " ليش نزعجهم من الصبح انا اوصلج وبالمرة نروحج المطار .."

الريم "ابوي بيروح .. فطريقنا واحد مافي ازعاج .. فايز عن اذنك ترى خالتي عندي وبنات خالتي ومعجبة .. "

فايز " عيل ما اطول عليج .. اشوفج بكرة بإذن الله "

الريم " بإذن الله .. مع السلامة "

رجعت الريم للبنات اللي كانوا يسولفون عن استعداداتهم للعرس ..

شيخة " فستاني مشمشي .. بس ياي حلو على بشرتي .. بيخلصه المصمم بعد اسبوعين .. "

معجبة " انا بشتري شي من برى .. مايمديني اروح لمصمم .. "

الريم " تشربون قهوة ؟ ."

جوزة " لا .. مايمدي الساعه تعدت عشر ويدتج تعبانه وحنا ازعجناها .. وقلبي يحاتي محمد . ."

شمس " اشوفج بكرة في المطار .."

ارتبكت جوزة " لا مابتروحين .. بوصلهم انا .. ودعيها هالحين .. "

شمس " ليه ؟ اطلع من شغلي و.."

قاطعتها جوزة " محمد يبي له مداراة .. وأنا بوصلهم وخلاص لاتناقشيني "



فهمت الريم ان ناصر بيكون هناك .. قالت لشمس تساعد خالتها " أصلا انا مابفضى لج .. فايز على جنب وعجووب على الجنب الثاني مابيخلوني اشوف طريقي .. "

واحضنت شمس وسلمت عليها وشيخة نفس الشي هي وصافية بعدين استأذنوا وطلعوا ..

ركبت معجبة وجنبها جوزة واحتشروا البنات ورى ..

شمس " يمه ليش ماتبيني اروح بكره المطار ؟"

جوزة " شمسه .. ولدج من يجابله ؟ بكره ماجد بيآخذ البنات للمصمم وانا بروح مع خالتج اوصلها .. ومحمد ؟ الولد مريض ولا كنت بآخذه معاي "

شمس " بس انتي قلتي مافيه شي ؟"

جوزة " الولد طول اليوم حرارته ماتنزل .. ليش تركت نوير بقربه لانها تعرف تعطيه الدوا .. وماكنت ابي الريم تحاتي "

معجبة " شمس شفيج على امج ؟ داري ولدج مافيها شي ؟ .. "

لفت شمس ويهها من الدريشة مب عاجبها الكلام ولا ردت على معجبة اللي عصبت من حركتها ..



جوزة " ركزي يا معجبة عالطريج .. لاتحطين في بالج "



صافية وشيخة التزموا الصمت عارفين انهم لي تدخلوا بيطلعون هم الغلطانين .



اول ماوصلوا البيت نزلت شمس معصبة ونزلوا شيخه وصافية وهم مستغربين لكن تمت جوزة ومعجبة في السيارة . .

انزعت معجبة نقابها وقالت معصبة " شفيها بنتج ؟ .. ترى مصختها ! "

جوزة تحاول تهدي اختها " هدي اعصابج .. مافيها شي .. ماقالت شي "

عصبت معجبة "شلون ماقالت شي ؟ ما ادري شفيها بنتج ..والله احيانا احس انه تحقد علي او تكرهني ! .. انا شسويت لها ؟ ليش جي يعني انا ماسويت لها شي ليش مخيسة النفس علي ؟ ؟"

تنهدت جوزة " تعبتوني . تعبتوني يا معجبة .. انتوا بين بعض تصطفلون .. بس لاتدخلوني بينكم "

نزلت جوزة وعلى طول لغرفة نوير وخذت محمد الللي كانت حرارته مرتفعه ..

" مانزلت حرارته ؟"

نوير " لا يمه .. مانزلت "



كانت جوزة شايله في خاطرها على شيخة ونوير من ملجة الريم .. شيخة كل يوم تتذلل لها علشان تسامحها .. بس جوزة مطنشتهم .. حست انهم جرحوها في الصميم . .



راحت المطبخ وخذت غرشة الخل وماي دافي و وسوت كمادت وحطت ريول محمد فيها .. وتمت تشيك حرارته لين دخلت نوير مع الادوية " مرت اربع ساعات شلون حرارته ؟ "

ردت جوزة " بدت تخف .وين اخوج "

نوير " يما ماجد في الميلس مع ولد عمي احمد .."



جوزة تطالع الساعه " متى يا ؟"

نوير" من شوي .. ليش ؟ "

جوزة " حطي لهم عشا ولا شي ياكلونه "

نوير " اوريدي ماجد حط عشا حق احمد .."

جوزة " حطي بالج على محمد بروح اسلم على احمد"



البست جوزة ملفعها وطلعت للميلس كان الجو هادي استغربت .. اول مادخلت لقت ماجد واحمد يقرون الجرايد ..

" السلام عليكم .. "

قام احمد وسلم علها وماجد وراه " وعليكم السلام هلا يمه .. متى وصلتو ؟"

جوزة " من شوي .. شلونكم ؟ شلون الاهل يا احمد ؟ وابوك ؟"

احمد " الحمدالله يا خالتي .. شلونج انتي ؟"

جوزة " الحمدالله .. شفيكم تقرون الجرايد ؟"

أحمد " خلصت السوالف اليوم بطوله مجابل هالويه .. وحللنا السوالف كلها "

اضحكت جوزة " الله يهداك يا احمد .. شجابرك على ميود .؟ "

ماجد انحرج من زمان امه ماقالت له ميود واحمد بيمسكها عليه يبيها من الله .. واحمد كأنه قرى افكار ماجد " محد جابرني يا خالتي بس ميود كان ضايق وانا كنت بسليه "

طالعه ماجد بنص عين " امحق تسلية "

اضحكت جوزة عليهم " شفيكم تتصيدون لبعض .. انا بستأذنكم محمد تعبان وبروح اجابله "



" اذنج معاج خالتي "

طلعت جوزة طالع احمد ماجد " اقول ميود "

رد ماجد معصب " ان طريت اسم ميود مافي عرس ! "

عصب احمد " بكيفك هو ؟ بنت عمي وانا حر فيها .. اخذها غصبن عليك "

عصب ماجد " اقول ماوراها اخو ولا ماوراها اخو ؟ شنو غصبن علي من بيسمحلك انت وويهك ؟ "

احمد " قلت لك بنت عمي وكيفي .. وانا بعد اقولك مافي عرس انزين "

ارتبك ماجد " شتقصد ؟"

احمد " اقصد ربابوه "

ماجد " ومن قال اني ابي اختك الدلوعه ؟"

احمد " احلف بس .. قال مايبيها .. اقول ترى ويهك سبورة مكتوب بالبنط العريض شنو تبي "



استحى ماجد من ولد عمه وقال " انت مينون ؟ .. صكر على السالفة بس .. "

احمد " ونوير لي ! "

ماجد " اذا البنت ماتبيك ماني بجابرها ."

احمد " شوف البنت مابياخذها غيري ..لاتزود بالكلام اللي ماله داعي .. شنو ماتبيني ؟؟ وين قاعدين ؟ هو بكيفها ولا بكيفها ؟"

ماجد " اي بكيفها انا ما اجبر خواتي .. يمكن تشوفك شين .. يمكن ماتعجبها . بعدين لاتطلبها مني .. اطلبها من ابوك هو اكبر مني .. تعلم الاصول السنعه بعدين تعال رز ويهك "



احمد " انزين ميود اراويك .. ان ماقلت للشباب كلهم عن النك نيم ما اكون احمد .. اصبر علي يلا الحين بستأذن ..:"

ماجد :" وين رايح تم "

احمد " قلت لك عندي شغل ..وانت عطلتني خليتني اقرر اعرس في ساعتين .. صحبتك صحبة سوء ......"

ماجد " مب ذنبي انك غبي ومتهور "

احمد " شسوي ...تعلقت .."

ابتسم ماجد ورافق احمد لين سيارته وبعدين رجع للبيت .. دخل غرفة امه كانت مجابله محمد اللي كان نايم

" الحمدالله اخيرا نزلت حرارته .. "

دخل ماجد وجلس على السرير وتلمس جبينه " اخذه للطبيب ؟"

جوزة " لا .. انا العصر كنت عند الطبيب ماسوى له شي .. الحين احسن .. "

ماجد " انزين يما .. شايفه احمدوه هالصعلوك ؟"

جوزة " عيب تناديه جي هذا ولد عمك .."

ماجد " اللي هو .. ترى اليوم قال لي انه بيحير نوير له "

استغربت جوزة " نوير ؟"

ماجد " ايه .. شرايج ؟ "

ما ارتاحت جوزة خصوصا ان عندها شمس وصافية اكبر من نوير ... وما انخطبوا وهي متخوف من اخو ريلها ..واحمد شكله ماشار ابوه ..

" على خير يا ولدي ... لا نستعيل .هو طلبها رسمي ولا بس حيرها ؟"

ماجد " حيرها يما .. "

جوزة " الله يهداه شكله ما كلم ابوه .. لانستعيل .. هو خوش ولد

بس راي ابوه هو اللي يهم .. ونوير عادها صغيرة ماعليها .."



ماجد " انزين يمه .. بروح الحين تصبحين على خير "



كانت كتف ماجد ذبحته من الألم .. انخلعت يوم الحادث ومارضى يتعالج فكانت تسبب له الم فظيع .. فعقد حواجبه وتم عاض على شفايفه يتحمل الالم ... لين يوصل غرفته ويرتاح ..

طلعت شيخة للصالة ولقته في طريقها " ماجد شفيك ؟"

ماجد ": مافيني الا العافية بس الدري تعبني .. يله تصبحين على خير "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:40 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السادس الجزء 6


استغربت شيخة انزلت تحت للصالة وافتحت التلفزيون ووطت الصوت وتمت تقلب في القنوات بملل .. وفي بالها كانت حاسده الريم انها بتسافر لأمريكا مع خالتها .. وبدون وعي اضربت على راسها " مالت علي صج لا قالوا يحسدون الفقير على موته يوم اليمعه .. الحين الريم ماشافت من هالدنيا الا اسمها وانا بحسدها على هالسفرة والله ماعندي سالفة . ."



رجعت تقلب بالتلفزيون وادمجت على فيلم اكشن على امبسي 2 ..



يات صافية وفي حضنها الاب توب

" شتطالعين ؟"

شيخه " فيلم ذا مومي ريتيرن .. "

افتحت صافية الاب توب ودشت النت وتمت تقلب في ايميلها ..

شيخة " انت عالمسن "

صافية " لا .. بس اقلب في الايميل .. شوفي عندي بي بي اس بطرشه على ايميلج .."

شيخه " ماله داعي .. اذا عندج لوحات عالمية طرشي "

صافية " شالمنكر لا طبعا .. عندي عن منكر ونكير "

شيخه "انتي شفيج تبي تروعيني اخر الليل ؟"

صافية " هذي الواقع .. هذي نهاية كل انسان لما يموت .. "

شيخه وهي تصك التلفزيون " بس سديتي نفسي عن الفيلم ..شينومني الليله .. والله ان طرشتيه يا صافية بزعل عليج .. انا اخاف .."

صافية " المؤمن الحق المفروض مايخاف "

ادمعت عيون شيخه " ياربي .."

واركضت شيخه فوق .. واضحكت صافية على دلعها .. وتمت تقلب في ايميلها وتطرش الادعية والاذكار اللي تييها لكل الليست اللي عبارة عن خواتها وزميلاتها السابقات في العمل ..









تمت شيخه في الغرفة تهوجس .. تتقلب وهي مغطية عمرها بالديباج وبالاخير ماتحملت شلت وسادتها وراحت لغرفة امها فتحت الباب بهدوء كانت امها نايمه وجنبها محمد .. تسحبت بخفة جنبهم وحطت راسها شيكت حرارة محمد ماكانت مرتفعه باسته وحضنته كأنه دبدوب ونامت بهدوء بين ريحة امها وحمود .. ..



رفعت جوزة راسها على صوت المؤذن واخترعت " بسم الله الرحمن الرحيم "

تفاجأت من شيخة اللي كانت نايمة بينها وبين محمد .. ابتسمت من زمان مايت شيخه غرفتها ونامت في سريرها .. الظاهر حد خرعها ..

" شيخه قومي الفجر اذن قومي صلي .. "

قامت شيخه مثل المنومة ودخلت توضت وطلعت البست شيلة الصلاة وصلت .. قامت جوزة ومرت البنات كانت شمس وصافية صاحيين بس نوير نايمه صحتها ومرت معجبة اللي لقتها صاحية تصلي .. وسمعت صوت الباب يتقفل عرفت انه ماجد راح المسجد ..



كل شي ولا الصلاة .. علمت عيالها على الصلاة في اوقاتها .. وحببتهم في الصلاة .. وتدعي لهم دايما بالتوفيق.. صلت ورجعت تحط راسها

" من خرعج ؟"

شيخة بدلع " صافية .. طرت لي منكر ونكير وانا تميت اهوجس "

جوزة وهي تمسح على شعرها
" الله يوفقها ماشاء الله عليها دايما دينها قبل دنياها .. المفروض ماتخافين يابنتي المفروض تسمعين وتعرفين "



استحت شيخة من امها وقالت " بس ماطرتهم الا فالليل .. وانا انام بروحي والله طار الكرى من عيوني "



ابتسمت جوزة تعرف صافية اكيد حركة منها علشان تبعد شيخه عن التلفزيون ولا النت والتلفون ..



" نامي فديتج .. نامي بس فجي عن الولد خنقتيه "

شيخه " يمه يهبل ما اقدر اهده يجنن .. مدري شلون شمسوه عايفته "

جوزة " شمسه مينونه .. من ردت الشغل حتى سؤال ما تسأل عن الولد .. الولد نفسيته صعبه .يعرف اني مب امه ويعرف ان شمس امه بس .. احاول اعوضه بس مايفيد .. "



شيخه " يمه .. لازم نسوي خطة .. نصدمها . نكسر يد حمود ولا ريله "

بدون وعي اضربتها جوزة على راسها " تنكسر يدج ولاتمدينها عليه مابقى الا تكسرين في الولد "

شيخة " يمه عشان الامومة اللي داخلها تصحى .."

جوزة " خليها خامده للابد ولا تلمسين اصبع حمود .. نامي يله "



شيخه " بس انا ."

جوزة " شيوخ نامي ولا اطردج لغرفتج !!"

شيخه باستسلام " بنام بنام .. "



في غرفتها كانت معجبة تطالع سجل الصالون .. بعدين طالعت شنطتها .. افتحتها مرة ثانية ماكانت ماخذه شي كله تنانير وجاكيتات رسمية محتشمة وحجابات ملونة .. طالعت لعطرها رين ستين على الطاولة .. يحبه ناصر .. بس ماخذته .. خلته .. خذت عدة مكياجها البسيطة شيكت على فلوس الريم بتحطها الصبح في حساب يديد .. رتبت اغراضها والبست ملابسها ..

للحين مب مرتاحة ولا صفى قلبها لناصر .. ما تدري بس لاول مرة تكتئتب قبل لاتسافر خذت الاغراض طالعت الساعه كانت ست الصبح .. خذت السجل وطلعت الصالة محد كان صاحي الكل نايم .. طلعت برا وركبت سيارتها وراحت الصالون افتحته وشيكت السجلات اللي داخل لين اوصلت فدوى وتمت توصيها على الشغل .. وبعدين بس صارت الساعه تسع اتجهت للبنك وسوت حساب للريم .. وسحبت لها مبلغ وصرفته لدولارات .. مرت البريد ومرت المكتب العقاري .. شيكت على كل شيء ..



طالعت الساعه كانت11 وشي ..



اركبت سيارتها وارجعت البيت .. كانت جوزة في المطبخ ..

" السلام عليكم "

جوزة " وعليكم السلام وينج طلعتي الصبح بدون ريوق "

معجبة " يادوب خلصت اشغالي .. "

جلست على الطاولة " ترى ما كليت شي ماشربت شي الا قهوة فدوى شنو عندج من اكل ؟ يوعاااااانه ؟"

جوزة " خسى اليوع شوفي .. عندي كرواسون وبان كيك .. بس لو تنطرين الغدى مسويه مجبوس وعازمة الريم عليه بتمرني بعد شوي "

معجبة " يا اختي عطيني الكرواسون وبعدين يصير خير للغدى .. والريم الحين في المستشفى عند مرت ابوها .. كلمتها من شوي .."

راحت جوزة وشيكت الممر ولقته فاضي قالت بهمس " قال لي ماجد امس انه احمد حير نوير "

ابتسمت معجبة " يبيها ؟ "

جوزة " لا بس حيرها .. مافهمت اذا يبيها بس هو وين شايفها ؟ .. بس حيرها يعني ماخطبها ولا طلبها .. بس حجزها .."

استغربت معجبة " انزين احسج مب مرتاحه ليش؟ "

جلست جوزة بعد ماحطت الشاي لمعجبة " اخاف يحيرها وبعدين يعافها ومايجي نصيبها .. ما ابي مأساتج تتكرر معاها .."

استغربت معجبة " بس انا ما حد حيرني .. بعدين ليش متشاءمة نوير توها ماتمت ال22 سنه .. بدري .."

جوزة " بس تزوجتي متأخر وايد .. ابي اتطمن على بناتي قبل لا .."

معجبة ـ اسم الله على عمرج .. عمرج طويل يالغالية شالتشاؤم ؟..

جوزة ـ الاعمار بيد الله . . يمكن مكتوب لي اموت باجر ولا اللي بعده .. بس اذا ماتقدم لها بخطبة رسمية هالسنة بنرده ..

معجبة ـ انتي ليش متشاءمة ؟ خليه محيرها لين تقدم حد لنوير قولوا له .. اذا صار ويبيها كان بها وان كان مجرد نذاله .. لاتسون له سالفه بنتكم وكيفكم ..

جوزة بتوتر ـ بس انتي شايفه الحال لا يزورونا ولابيننا سلام .. مب مرتاحه ..



معجبة ـ لاتفكرين لين تتخرج نوير ان شاء الله الله يفرجها ..





**********



طالعت الريم المجلة وقعدت تقرأ للبندري اللي غمضت عيونها ,,,, بعدين التفت لها لما خلصت المقال ـ أقرأ لج رواية . ؟

البندري ـ رواية شنو ؟

طالعت الريم للسلة اللي يابتها للبندري عشان ماتمل ..

الريم ـ البؤساء ؟

البندري ـ لاء ..شنو تبيني اولد قبل وقتي ؟

الريم ـ زوروبا ؟

البندري ـ الاسم يسد النفس ..



الريم ـ احدب نوتردام ؟

عصبت البندري ـ شنو ماتدرين اني حامل واتوحم شالنذالة اللي فيج ؟

الريم ـ انا يبت لج كولكشن من الروايات العالمية .. وداعا للسلاح وكوخ العم توم وجين اير وانا كارنينا ..

استعدلت البندري في جلستها وقالت باشمئزاز ـ كل اسم وكل رواية اخس من الثانية كلها ميزري .. مايبتي شي يفتح النفس كافي شوفة ويهج تنكد الواحد ..

الريم ـ انزين اقرى لج أغاثا ؟

البندري ـ اقري ,, شنو عندج ..

امسكت الريم الرواية وبدت تحكي قصة غادة طيبة .. وبدون وعي قالت للبندري بعد ما اندمجت

ــ احب هالنوع من الروايات تحسين ان خيال الكاتبة مبدع انها تحكي قصة عن حضارة انتهت من زمان .. الفرعونية ..احب جي ..

ردت البندري معصبة ـ ماسألتج عن اللي تحبينه واللي ماتحبينه .. كملي قراءة ..



الريم ـ انزين ليش ماتقرأينها بنفسج ؟ احلى..

البندري ـ ما احب القراءة ..

استغربت الريم ـ احلى شي في هالدنيا هو القراءة .. تدخلج لدنيا ثانية وقصص وحضارات ..

ـ اوف انتي بتمين تتفلسفين علي ؟ اقول شوفي وين راح يدج خل ياخذج .. وجودج بس يغث ..



الريم ـ انا بسافر .. بروح امريكا ادور اخوي مع ريلي وخالتي .. وكنت حابة امرج عن لا تبقين وحدج واونسج شوي ..

البندري ـ روحه بلا ردة نادي الممرضة معاج ..



وقفت الريم وفي قلبها غصة ـ يمكن ما ارد .. بس ادري ان قلبج فيه شوي خير .. وانتي مب بهالقسوة دايم .. ما اوصيج على ابوي ..وعلى اللي في بطنج ..

طلعت الريم قبل لاتسمع الرد وفي عيونها عبرة كرهت نفسها كان يدها ناطرها في الاستراحه تحت ..

ـ سرينا يدي خالتي جوزة عازمتنا عالغدى ..

عيسى ـ وشلونها مرت ابوج ؟

ابتسمت الريم ـ ماتتحرك وايد الله يعينها ..

عيسى ـ يعينا جميع .. توكلنا على الله ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:41 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السادس الجزء 7



طالت لشنطتها اللي جهزتها بمساعدة خالتها معجبة ,, اوراقها واغراضها في شنطة اليد .. .البست شيلتها وشالت شنطتها وطلعت . .



كان فايز ناطرها تحت ..



عيسى ـ حط بالك عليها ..

فايز ـ مكانها عيوني ..

استحت الريم وطالعت له بعتاب ..

فايز ـ شفيج انا ماقلت شي غلط ..

الريم ـ يدي حط بالك على ابوي ويدتي ..

عيسى ـ يهال مب كنهم شياب ,, لاتحاتين ردي لنا اخوج القاطع ..

الريم ـ ان شاء الله بلقاه ,, لاتحاتي يدي ..

فايز ـ الريم بتبجين . ؟ كلها عشرة ايام ..

امسحت الريم دموعها وطالعت لفايز مستحية ـ هلي واول مرة افارقهم ..

حضنها يدها بحنان ـ شحركات اليهال هذي ؟؟ . يلا روحي بتتأخرون على طيارتكم ..

الريم ـ مع السلامة يدي .. تحمل بعمرك ..

عيسى ـ في حفظ الله يا بنتي ..

سلم عليه فايز وشال الشنطة من يد الريم ..كان حجمها صغير متوسط وهي شايله على كتفها شنطة كبيرة ..



فايز ـ شنطة وحدة بس؟

االريم ـ ايه خالتي قالت انه بنشتري من هناك .. فماله داعي ناخذ وايد ..

ابتسم فايز ـ خالتج تعرف للاسواق في امريكا . ؟

الريم ـ ما ادري .. اعتقد .. هي تسافر وايد فأكيد عندها فكرة ..

اركبوا في سيارته قعدت منحرجة في السيت اللي قدام

ـ وين بتحط السيارة؟

فايز ـ موصي فيها واحد من الربع يآخذها من المطار .. ريموه.. قبل لانروح المطار شتشربين ؟

الريم ـ مب عطشانه ..

وقف سيارته عند ستاربكس نزل ورجع بعد خمس دقايق ..

ـ جبت لعمري لاتيه ..ويبت لج كابتشينو ..

وعطاها قطعتين براوني تحلي فيهم ..

ـ مشكور ,,

كان يسوق ببطء وكل دقيقة التفت لها وطالعها .. بعدين سألها

ـ شنو ناوية تدرسين ؟

الريم ـ ما ادري .. ادب .. احب الادب وايد ..

فايز ـ صج ؟ تقرأيين روايات ؟

هزت راسها " ايه .. اذا في شيء استمتعت فيه ببطالتي فهو القراءة .. "

فايز ـ شكنت تقرأيين روايات انجليزي ؟

ـ لاء .. اقرأ لكتاب انجليزين بس الترجمات .. وماتعجبني الترجمات وايد احيانا تكون بشعه فتخرب فكرة الرواية ..

استغرب فايز ـ بس انتي ما تقرأين انجليزي !

الريم ـ اي ما أقرأ انجليزي بس الرواية اللي تكون مشهورة اكون متأكدة من براعه كاتبها لكنن لما اقرأ الترجمة الرديئة اتحسف .. في شيء غلط المفروض الترجمة فن .. اللي يترجم مب انسان يعرف الانجليزية لا .. لازم يكون اديب يحترف يفهم قصد المؤلف ..

سألها فايز ـ تقرأين روايات رومانسية ؟

ـ أقرأ كل شيء الا قصص الحب ..

تفاجأ فايز ـ غريبة عندي فكرة ان البنات مايقرأون الا الرومانس ..

هزت راسها ـ انا اقرأ كل شيء الا الرومانس ..

ما سألها ليه .. ماحب ينكد عليها ..

ـ عن نفسي ماعندي وقت أقرأ روايات .. أقرأ الكتب بس كله بالانجليزي والفرنسي ماجربت الروايات المترجمة ..

الريم ـ تعرف فرنسي ؟

فايز ـ ايه تعلمتها في مصر .. كنت محتاجها لان كل شغلي بين باريس ولندن .. أجلت الشغل شوي وانهيت دراستي الجامعية .. خذت شهادة في ادارة الاعمال وحسنت انجليزيتي وتعلمت الفرنسية على يد معلم خاص .. ورجعت لشغلي والحمدالله ان الله وفقني ونجحت بشغلي ..

الريم ـ الحمدالله ..

فايز ـ انزين ريم ..انت راضية اذا بنستقر في مصر ؟

الريم ـ اللي يريحك ..

فايز ـ انا أسألج عن نفسج ؟



كانت الريم متوترة وايد مب واثقة في نفسها ولا عندها اي فكرة عن اللي تبيه

ـ ماتفرق معاي ..

التفت وطالعت برا الدريشة تحس ان اللي يصير اكبر من انها تستوعبه ..

ركز فايز على الطريق وهو يحس ان قلبه بينفجر من كثر مايدق ..واللي قاهره ان الريم مب حاسة فيه بس هو مب ندمان .. يكفي يشوفها يحس بسعاده غريبة . .

***

كانت معجبة بروحها تنطرهم في المطار ...

ـ وين خالتي جوزة ؟

ردت معجبة وهي تشيك تلفونها ـ ما قدرت تيي شلونك فايز؟.. ماجا ناصر ؟

فايز ـ الحمدالله بخير .. توقعتكم تييون مع بعض ..

معجبة ـ لا .. انا ييت بروحي ...

فايز ـ باقي على الطيارة ساعة عندكم شي في الشحن ؟

ردت معجبة ـ لا .. مطارات امريكا كبيرة وايد وزحمة .. بتضيع اغراضنا ..



فايز ـ عيل ننطر في الكافيه لين يي ناصر ..

دقايق الا ناصر ياي صوبهم ـ السلام عليكم ..

ردوا ـ وعليكم السلام ..

معجبة ـ تأخرت .. عسى ماشر ؟

ناصر ـ لا بس ضيعت التذكرة ..

فايز ـ تذكرتك معاي ..

ناصر ـ هذا اللي تذكرته بعدين.. مب متعود اسافر معاك .. فنسيت انك بتيب جوازي وتذكرتي ..

فايز ـ بس انا ماجبت جوازك ..

انخطف ويه ناصر ـ شنو ؟

وتم يطالع يمين يسار وكان بيروح لكن فايز قال وهو يضحك ـ لاتخاف بس العب باعصابك جوازك وتذكرتك عندي .وجوازات البنات واوراقهم .

وضرب على الشنطة السودا اللي على جتفه ..



ناصر بغى يذبحه .. بس مسك عمره ـ انت شايفني متوتر واعصابي تعبانه ..



فايز ـ ايلس وبطلب لك كابتشينو ..



ناصر ـ ما ابي شي ما اشتهي .. ما احب اكل ولا اشرب قبل الاقلاع . شلونج الريم ؟

الريم ـ الحمدالله .. شلونك ؟

ناصر ـ الحمدالله .. معجبة شخبارج ؟

معجبة ـ بخير ..



حس ناصر ان في نظراتها شي بس مافهمه .. هل هو شوق ووله وولا عتب ؟ اول مرة مايفهم عيونها الحزينه شتقول ؟ ..



فايز ـ عيل يلا نروح الطيارة ..



اوقفوا بالصف معجبة جنب الريم ووراهم فايز مع ناصر

الريم بهمس ـ خالتي انا خايفة ماركبت الطيارة من قبل ..

معجبة ـ لاتخافين مابتحسين بشي .. هو بس الاقلاع اللي بيكون صعب بس كل شيء بيكون اوكي .. ترى الرحلة بتكون طويلة حطيت اشياءك في شنطة اليد ؟

هزت الريم راسها ..



" ناصر .. ناصر .."



كان صوت وحده التفت ناصر وكانت معجبة بتلتفت لكن فايز صدها وهمس " لاتلتفتين .."

همس ناصر " بلحقكم بعدين .."

وخذا شنطته وراح ..

معجبة انترست عيونها دموع " هدى ؟"

فايز " ما اعتقد .. هدى في مصر .."

كانت تبي تطل تشوف هاللي نادته لكن فايز منعها .. وكان معاه حق ..وبدت تهوجس يمكن ما بيجي معاهم ؟ بتخرب الرحلة ؟ .. وفجأة اكتشفت انها كانت مشتاقة له وفكرة هالرحلة كان اسعد فكرة مرت عليها هالشهر .. وبدون وعي اكتشفت معزته اللي نستها داخلها .. والغيرة افتكت في قلبها ..





" بتروح مصر ؟"

"لا .. دربي غير "

استغربت هيا " هدى تدري؟"

ناصر ارتبك " لاء .. عندج مانع ؟"

هيا " وين بتسافر ؟.. "

ناصر " مايهمج وين اسافر .. تأخرت على طيارتي .. تبين شي ؟"

هيا " ناصر عن المصاخة ؟ تعال هالحريم معاك ؟ "

عصب ناصر " اي حريم ؟"

أشرت هيا لمكانه " هالحريم ؟"

ناصر " لا طبعا .."

هيا " انزين انا اخاف تعال معاي .. "

ناصر " وانت وين رايحه ؟ "

هيا " مصر .. نسيت ؟"

ناصر " قلت لج دربي غير "

هيا " انزين وان اسألتني هدى ؟"

ناصر بدون وعي " ليش من متى هي تسأل ؟ وبعدين انت شدخلج بيني وبين زوجتي "



هيا " بس هي اختي .."

ناصر " هيا .. توكلي في طريقج .. "

راح عنها ووقف في الصف .. تمتم لفايز " لاتلتف لي .. هذي اخت هدى وماعرفت بحياتي وحده ملقوفه مثلها !"

ضحك فايز على خفيف .. وهو يطلع الجوازات والتذاكر .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:42 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي



الفصل السابع

____



لقاء المهجـر ...

____





دخلت شمس للصالة كان محمد يجلس على الطاولة يخربش بالدفتر بهدوء .. اقتربت منه وطالعت حوله ماكان في أحد ..

ـ وين يدتك ؟

أشر محمد على المطبخ .. سألته

ـ وين نوير ؟

اشر محمد فوق ..

تمت تطالع الولد اللي اندمج بالرسم .. كان رسمه مفهوم مب خرابيش مثل ماتوقعت .. كان راسم قطه وشجرة ..

دخلت المطبخ

-شلونج يمه ؟

- زان لونج حبيبتي ..قاعده اسوي قهوة وحلى .. نمسي ونتسامر خواتج ملانات ...

فجأة سمعوا صوت خبطه في الصالة .. اطلعت شمس وجوزة بسرعه طالعت شمس الطاولة وماشفت محمد

نادته

ـ محمد !

-اي..

اركضت شمس وقلبها طاح في ركبها ولقت الكرسي منقلب لورى وطاح محمد عنه اللي قال وهو خايف

ــ كنت بجيب القلم وطحت ماكنت قاصد..



ودلك يده اللي الظاهر كانت توجعه

جوزة ـ سلامتك فديتك مايهم المهم يعورك شي ؟

محمد ـ لاء ...

مسكت شمس يده وهي ترتجف ـ يدك تعورك ؟

محمد ـ شوي بس راح الألم ...

باسته جوزة ـ فديتك حبيبي فيني ولا فيك .. بجيب لك حليب تشربه ..

قامت جوزة للمطبخ .. التفت شمس لمحمد .اللي حست فيه عبرة ..

ـ في شيء حبيبي ..

ـ ابي اشوف امي ..

ابتسمت وطلعت تلفونها واتصلت في خلود

ـ السلام عليكم ..

ـ وعليكم السلام هلا شمس ..شخبارج .؟

شمس ـ الحمدالله .شخبار البيبيز ؟

خلود ـ للحين في الحضانة .. اوزانهم صغيرة ..

شمس ـ ان شاء الله يطلعون بالسلامة ..أنتي في بيتج ؟

خلود ـ ايه .. تعرفين ملازمة هالسرير من سويت العملية ..بس متولها عاليهال ..صار لهم ماسبوعين بعاد عني .. وكل ما ابي اروح لهم امي تقول لي ارتاحي تروحين باجر ..

شمس ـ صحيح لازم ماتتحركين لين عمليتج تبرى .. شسميتهم ؟

خلود ـ الولد عبدالله .. ..والبنت نورة ..

شمس ـ الله يخليهم لج ..

خلود ـ تسلميـن .. طلال اختار الاسماءمن قبل ما اصدق انه مات .. احسه جنبي ..

شمس ـ الله يصبرج.. بمرج بعد شوي مع محمد..

خلود ـ حياكم الله ..صدق انا محتاجه اغير جو ..تعالوا أستانس معاكم شوي ..أمه كله تمر اليهال واتم بروحي في البيت ..

شمس ـ عيل بنغير لج الجو انا ومحمد ..





صكرت شمس التلفون وطالعت لمحمد ـ بتروح معاي ؟

لماما خلود ؟.

هز الولد راسه ومارد عليها ودخل الغرفة ..تمت شمس منصدمة توقعته يفرح ويرقص .. بس هالرد فعل الغريب . بعد خمس دقايق طلع من الغرفة ككان لابس ومشط شعره .. حست شمس انها ضاعت .. في شيء غريب هالولد .. بس في شيء غريب تحرك فيها ..ماتقدر تفهم شنو هالالم اللي في داخلها .. ألم ولا .. ضلع ؟؟ .. حست كان في هوى داخل دمها .. شعور غريب ..مثل الرجفة..

طلعت وغيرت ملابسها ونزلت بسرعه وطلعت للسواق بعد ماقالت لامها انها بتروح لخلود مع محمد ..



بينهم مسافه في السيارة ..تمت شمس تطالع هالمسافة ..الولد جالس بتهذيب يطالع من الدريشة .. اول ماوصلوا نزل وفتح الباب بهدوء ودخل للبيت ..



تمت شمس واقفة في مكانها ..هالطفل فيه شيء .

لحقته ودخلت بحكم ان خلود بروحها في البيت وخلت الباب مفتوح ..

**********



شيخه ـ شطاري عليها تاخذه لخلود حنا نبي الولد ينسى وهي تاخذه بهالسهولة ؟؟ بالله مارضى يرجع معاها ؟ مااتخيل حياتي بدون حمود .. .

ابتسمت جوزة ـ فديت روحه صج ماله حس بس خلال هالكم اسبوع اخذ معزته ..

نوير ـ فديته حمود .. والله انه تكانه .. بس صج ليش خذته شمس شفيها هالخبله ؟

جوزة وهي تحط دلة القهوة على الطاولة وتصب منها ـ عيب يانوير هذي اختج الكبير ة .. بعدين انا ماعلقت وايد كافي انها فكرت في الولد وخذته هذا انجاز ..



شيخه ـ أي والله صج يمه انجاز .. ولا حضرتها من متى تقرب له ..فديتها عجووب اشتقت لها من احين ..



جوزة ـ لاتعرضين لها الله يوفقها في طريجها ..

نوير ـ كنت بطلع .. بس شمسه خذت الدريول ..وعجووب سافرت .. وماميش سيارة ..

جوزة ـو شفيها قعدتنا مللتج ؟؟ ها يا بنت ثامر ؟ يا زين القهوة والحلو والسوالف والتلفزيون ..

نوير حضنت امها ـ فديتج يمه والله ما اتمللت ابد .. بس عندي كم شغله في السوق من زمان مارحت السوق ..ولا الجو حر وخايس ماينطلع فيه..احسن لي ايلس تحت هالكنديشن وفي هالجوالبارد ..

طالعت شيخة الساعه – توها الساعه ست ..اذا يا ماجد بقوله وومابيقول لاء ..

نوير ـ ليش هو ماجد وين ؟

جوزة ـمره أحمد وراحوا لبيت رفيجهم يتغدون وماشفته من حزتها ..

نوير ـ ايه احمد ..تدرين يمه ..هالاحمد مصدق

عمره الاخ ..ما ادري على شنو شايف عمره ..

جوزة ـ ليش انتي وين شفتيه ..

نوير ـ يوم اللي كنتوا عند ريم نزلت الصالة على بالي ماجد رجع لقيت احمد في الصالة وتميت اصارخ على بالي حرامي.. لين جا ماجد وجافني ماسكه الاباجورة استلمني طنازة.. ولما نزلت كان الاخ مبسط يقول يعرفني من عشرين سنه ..يبي يطيح بالسوالف بس ماجد وقفه عند حده وانا طلعت عنهم .. ..



شيخه ـ يالجبانه .. ماسكه اباجورة ؟؟ مارحتي لغرفة ماجد وطلعتي مسدسه وصوبتي الرجال ؟؟ امحق .. ولا حاطين محمد عندج تحرسينه..اباجورة قالت ؟؟؟



نوير وجوزة تموا منصدمين يطالعون شيخه

نوير ـ رامبو عندنا في البيت وحنا ماندري ؟؟

وانفجروا من الضحك ..

شيخه ـ أي حبيبتي عيل شنو ؟؟ .. الوحده الزم ماعليها حياتها .. وانا اكره اللي توقف مبلده ماتسوي شيء . اقرب سكينه ولا اقرب مسدس ولا فازه وعلى راسه .. واذا مافاد كم ضربة تحت الحزام مابتخليه يشوف طريقه !!

انفجرت نوير وجوزة من الضحك على شيخه .. اللي كان وجهها جدي مافيه أي ضحك ..



نوير ـ ماعليج منها يمه ..مكثرة من هالافلام الاجنبية ..

جوزة ـ آخ بطني .. آخ .. شيوخ والله انا الحين تطمنت ماينخاف عليج يمه ..

شيخه ـ لاتخافين يمه لايغرج التعصقل بنتج جدعه .



نوير ـ اسمع صوت موتر ..

شيخه ـ تهقين سياره ماجد ؟؟ وناسه .. يارب قومي يمه البسي بنطلعج معانا ...

جوزة ـ لا يا بناتي انااكره هالمجمعات ..خلوني هنا ناطره محمد ..

نوير ـ لايمه منروح اذا مابتروحين معانا .. وبعدين خلي شمس تجابل ولدها شوي .. وبعدين تو الناس لين آخر الليل يلا بيرجعون .. قومي اطلعي معانا بتستاحشين بروحج ..

شيخه ـ انزين اول خل ناخذ راي الباشا ماجد ..وينه للحينه مادخل ؟؟ . قعدنا نخطط وهو اصلا خبر خير ؟

اطلعت شيخه للحوش تدور ماجد ,, شافت سيارة غريبة اركضت داخل البيت مرعووبه

ـ يمه سياره .سياره..

جوزة ـ شفيج ؟؟

شيخه برعب ـ سياره غريبه داخل الحوش!

اطلعت جوزة بعد مالبست نقابها وعباتها .. بعدين رجعت بعد دقايق تضحك ..

ـ الله يغربلج يا شيوخ.. هذا ماجد واحمد جايين بسيارة احمد .. سيارة ماجد في الكراج بيسوي لها صيانه .. ..

ضحكت نوير ـ وينها راعية الشجاعه ..رامبو المعصقل .. صار لج ساعه تهذرين مسدسات و سكاكين والحين .. سيارة غريبة وحتى فاضية في نص الحوش خرعتج هالكثر ..

شيخه تحاول ترقع ـ يمكن ملغومة ! يمكن حد طرى في باله يسوي عمليه ارهابية في نص بيتنا ؟؟ ..

جوزة ـ الله يغربلج يا شيوخ .. اقول البسي شيلتج وروحي ودي هالقهوة للمجلس مع هالحلى ..



شيخه ـ لا ما روح ,,,ودي نوير دامهم خذوا على بعض ..

طالع نوير لشيخه معصبه ـ شنو خذوا على بعض ؟؟ شالخرابيط ؟ روحي انتي مب اصغر عيالج ..

شيخه ـ ايه انا الحين اودي القهوة ولا اقعد اسلم عليه ولا اتعرف ولا شنو اسوي ؟؟. نادي الخدامه تشيل الصينية

بريستيجي مايسمح ..

جوزة قامت ـ ارتاحوا يالعياييز .. ارتاحوا يابنات هالزمن .. اللي صارت الخدامه ايدينكم ورجولكم .. قامت جوزة وشالت الصينية وقالت ـ بروح استانس معاهم وانتوا جابلوا بعض .. شوفوا من يعبركم ويطلعكم ..

طلعت جوزة وهي تضحك على البنات ودخلت الميلس كان احمد بيطلع ..

جوزة ـ ارجع ارجع ..

احمد ـ والله يا خالتي ما اقدر ..من الصبح وانا طالع برا البيت ابوي بيحرج علي ..

جوزة ـ ياولدي اشرب قهوتك و ريح شوي ..

احمد ـ ماردج يا ام ماجد ،، .

جوزة ـ ماجد عاد خواتك كان ودهم يطلعون معاك , مو وقته تودي السيارة للكراج ..

احمد ـ للوكاله يا ام ماجد ..

ماجد يحاول يرقع ـ للكراج .. بكره بوديها الفحص الفني ..



احمد ـ سيارتك جديـ...

قاطعه ماجد ـ يمه وين الدريول ؟

جوزة ـ خذته شمس ..وطلعت مع ولدها ..

ماجد ـ ومعجبة سافرت ؟

جوزة ـ ايه طيارتها طارت من ساعه ..

احمد تم يطالع ماجد مستغرب ...

جوزة حست انه في شيء ..بس قررت تنسحب ـ يمه بروح اشوف عشاكم ..



طلعت جوزة قبل لايعترض احمد اللي التفت على ماجد

ـ شفيك انت ؟؟ شفيك طلعتني اهبل جدام امك ؟

ماجد ـ انت شفيك خرتها .. امي ماتدري ان سيارتي جديدة ومن الوكاله ..

احمد ـ ليش ؟ ..

ماجد ـ والله لو تدري اني سويت حادث من شهر بتنجلط ..

احمد ـ انت سويت حادث ؟؟ .. بس السيـ..

ماجد ـ ايه طلعت اخت السيارة القديمه ... محد حس فيني بس خالتي هي اللي درت ..

احمد ـ ماكنت اعتبرك من اللي يسرعون .. انت يالشيبه ؟؟

ماجد ـ اتصل فيني ناصر وقال لي انه معجبه نفسيتها سيئة .. ورحت آخذها من المطار واسرعت الا السيارة طلعت من تحت ايدي وتكنسلت ...بس الحمدالله طلعت برا السيارة بسرعه ..

احمد ـ يعني نطيت من السيارة ؟؟

ماجد ـ ايه .. انخلع جتفي بس عدت الحمدالله .. حاولت اتحكم فيها بس كانت السرعه كبيرة ففقدت السيطـرة ..ومالقيت عمري الا فكيت الباب وحذفت عمري ...

احمد ـ الله ستر ولا الحين راسك كان انخسف في الارض .. شلون تحذف عمرك من سيارة طايرة ؟

ماجد ـ ما ادري ..بس العمود اللي انصدمت فيه السيارة شطرها نصين .. يعني لوكنت فيها كان صرت تونـا ..الله ستر الحمدالله ..



احمد ـالحمدالله .. ..

*********


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:44 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السابع الجزء 2


دخل محمد لغرفته القديمة طالعت خلود لشمس
ـ بعترف لج اعتراف ..
طالعت لها شمس منصدمة ـ ؟؟؟
خلود ـ أنا قصرت في حق محمد ..
استغربت شمس ـ علشان اعطيتيني اياه ؟
خلود ـ لاء.. شمس محمد ماذاق الحنان لا مني ومن ابوه ..
شمس ـ مستحيـل شالكلام ؟؟..
خلود ـ ابوه كان يتحاشاه دايما مايكلمه ولا يلاعبه ...وكان كله يتهاوش معاي يبي ظنا ... وهالكلام كان جدام محمد دايما ...

بدون وعي دموع شمس سالت وهي منصدمة..
ـ شتقصدين ؟
خلود والدموع في عيونها ـ والله ياشمس ..اني احرص على وجباته ونظافته وملابسه ودايما أخذه أطلعه .. بس .. ماقربت له..طلال خلق بيني وبين هالطفل حاجز ..
شمس ـ حاجز ؟
خلود ـ ماقدرت احبه .. ماقربته لي .. عزيته ورزيته ..بس ما اعطيته من نفسي .. أديت واجبي ..وبس ..
شمس منصدمة ـ انا فهمت ليش طلال ما قربه لكن انتي ؟؟ كنت دايما اقول الله رزقه بام أحن مني ؟؟؟ ..

خلود ـ والله الامر مب بيدي ..من استلمته وعمره شهرين .. .. وانا اكتم في قلبي .. طلال يا شمس مايتكلم عن شي ء غيرج أول ايام زواجنا كان كله يقارن بيني وبينج بدون مايقصد ... دايما اسمج على لسانه .. وهالشي خلاني اخذ موقف من محمد ..لانه ولدج .. طلال نبذ الطفل ولا شاله في يوم ولا قربه منه .. يوم اقوله هذا ولدك يطالعه بنظرة ..ويترك المكان اللي نكون جالسين فيه .. قررت اني اتنازل واربي الولد دام طلال ما يتدخل .. طوال هالاربع السنوات اللي طافت كنت حاطته على راسي .. بس ماشاف مني الحنان ولا شاف مني أي حب... كان طلال في لحظات يجي ويعصب ويدخل الغرفه يلاقيه موجود ..وانتي تعرفين محمد كله راسه في هالدفتر يرسم ... يطرده برا الغرفه .. تخيلي طفل عمره ثلاث سنوات بدل ما ياخذه في حضنه يطرده بكل وحشية يرفعه من على الارض وحذفه برا الغرفه ..
شمس بصدمه ـ طلال !
خلود ـ ايه ...وانا كنت اطلع اخذ الولد احطه في سريره ..والله ياشمس اني ندمانه ليه اني ماحضنته في هذيك اللحظة...لكن طلال السبب ..طلال اللي خلاني جي ..طلال اللي كان يدخلج في كل كبيرة وصغيرة ..اللي كان يطريج حتى وهو نايم ..وكان كله يعد من النوم يناديج ..ومرات يناديني بدون وعي بسمج...ومحمد ..محمد مب ولدي ...هو ولدج ...ولدج ...انتي الانسانه اللي شااركتني بدون ماتعرف كل ايامي مع طلال ... طلال اللي مانساج .. وبالاخير لما صفت حياتنا وعرف اني حامل .. ماكملت فرحتنا شهرين الا طاح مريض ..السرطان كان منتشر وكانت مسألة أسابيع ... حسيت ان الدنيا ماتبيني افرح ,,حسيت انه طلال مب لي طلال لج ...أخر اسبوعين من حياته اخيرا مسك محمد ولمه على صدره ..ماتدرين شقد انصدمت لما محمد دزه عنه ..كانت لحظة صعبه على طلال اللي تم يبجي وهو يشوف ولده يطالع له كانه غريب ...طلال اخر ايامه فالمستشفى كان يطلب محمد ...لكن محمد ماكان يدخل الغرفه يبقى بره .في مستشفى الامل ... كان ندم طلال يعور القلب ... صحيح انه جا في الوقت المتأخر بس ...الحين رجع لحضنج انتي امه ...انتي امه اللي بتعوضه عن برودي وقسوة ابوه ...

كانت شمس تبجي بدون وعي ....تطالع خلود بعتب
خلود ـ واللي خلقني وخلق هالسما اني ما مديت يدي عليه في يوم ...ماكنت زوجه اب قاسية ...بس ...ماكنت له الام ...
قامت شمس وادخلت الغرفة كان محمد جالس يلعب بمكعبات كبيرة ....
"تعال محمد بنروح البيت "

ترك محمد المكعبات ولحق بشمس اللي بدون وعي حضنته وشالته ..
ـ خلود ..انا بستأذن ..
خلود وهي تمسح دموعها ـشمس انا اعترفت لج ..ابي اتخلص من هالذنب ..والحين بعد ماصرت ام ..وشفت حاجتي لاولادي وحبي لهم ..فهمت اني اذيت محمد وايد ببرودي ... محمد طول عمره هادي ..مايطلب شيء طفل مريح ... اتمنى أولادي يتواصلون معاه .. شم ما أبي محمد نقطععني أو عن اخوانه ...
شمس ـ لاتخافين .. مابينساهم ان شاء الله .. بييبه .. واخليه يلعب معاهم ...ويتعرف عليهم بس خل يشدون حيلهم ويطلعون من المستشفى ,,
كان محمد حاط راسه على كتف شمس اللي سلمت على خلود وطلعت للسواق وركبت السيارة وتمت حاضنه محمد وقالت للسواق ياخذها للبدع ...

نزلت ومسكت يده ومشت معاه
"تلعب ؟؟ .."

هز محمد راسه بهدوء .. خذته للمراجيح ...ونزلت على ركبها مسحت شعره ..
"شمس .."
قالت له بهدوء " قول ماما حبيبي .. ناديني يمه.."
"يمه .."
حست شمس ان قلبها انفتح هالكلمة جات في الصميم ..
" هاحبيبي "
" أبي أشتري جلكسي لنوير .."
ابتسمت شمس " بنمر هالكشك وبنآخذ اللي تبيه "
طلع محمد فلوس من جيبه ..انصدمت شمس وتمت تطالع له وللخمسة الريال اللي في ايده,,,
محمد " هي تحبه بالكراميـل .."
حضنته بقوة وقالت وهي ترجع فلوسه لجيبه
" حبيبي .. من يوم ورايح .. اذا تبي أي شي قول لي انا ماما .. واليوم بتنام في غرفتي على سريري "
خذته للكشك واترت له مصاص وكاكاو والعاب بدون مايطلب ... ورجعت العبت معاه في الالعاب ..رغم الزحمة والاطفال اللي يلعبون كانت تحس انه وحدها معاه ومحد حولهم .. ..

ولما خلص اركبت السيارة وحضنته ونام في حضنها وطول الطريق تم تفكر وهي تبجي وتمسح دموعها بايدينها وكل دقيقة تبوس جبهته
(( ليش يا طلال .مب كافي حرمتني منه ؟؟ ليش حملته الذنب ونبذته ؟؟ ليش يا طلال هذا ولدك من لحمك ودمك ..هذا ابني ..ليش مارحمت العشرة بيننا ؟؟ ايا قلبي عليك يا ولدي ..يا قلبي عليك ...لاعرفت ام ولا عرفت ابو .. يا طلال كل ما بنسى ترجع لي وتذكرني .. قلبي شايل عليك يا طلال ...حرمتني من ولدي وحرمته مني ..ومنك "

*****

معجبة كانت بقرب الريم وهي منصدمه ..منصدمه للحاله اللي وصلت لها في علاقتها مع ناصر .. الرم ماعلقت بس تمت تقلب في مجلة في ايدها ..
معجبة تهمس للريم ـ تهقين مرته ؟
الريم ـ ماادري بس مب كان مرته بمصر ؟؟
معجبة ـ ايه يمكن ...
الريم ـ لاتحاتين يا خالتي المهم انه جا معانا ..
ارفعت معجبة راسها كان سيت فايز وناصر بعيد عنهم شوي ..في الجهه الثانية من الطيارة وناصر كان يشرب قهوة وهو يتكلم مع فايز والظاهر ان الموضوع بينهم كان مهم..
معجبة ـ الريم ..شسوي ..شسوي .. ياربي احبه بس .. مااقدر اعيش معاه بهالشكل ..
الريم ـ بس يا خالتي انتي كملتي سنه معاه ..معقوله هالحين اكتشفتي هالشي ؟
معجبة ـ صدقيني .. ماكملت معاه كم شهر .. تفصلها شهوور ..للحين احس اني ما اعرفه ...هو يحبني وانا احبه بس هالشيء ...مايكفي ..تزوجته وانا على بالي انه بيكفي بس ...مايكفي يالريم ..الحب مب كل شيء ..

الريم ـ يعني بتنفصلين عنه ؟
ادمعت عيون معجبة ـ لا ,,,لو اشوفه مرة في السنه وابقى زوجته ..ولا اشوفه كل يوم وانفصل عنه بعد فترة ..احبه وما اقدر اتخيل انه يختفي عن حياتي ...هو زوجي وتوأم روحي ..بس زواجنا اكبر غلطة في حق انفسنا ,,,
سكتت معجبة وردت تطالع له ...


على الناحية الثانية ـ انزين بس شوي شوي على مرتي ..
ناصر ـ شنو شوي شوي ..شبسوي لها ؟
فايز ـ بتطردها عن سيتها ..
ناصر ـ لا بنتبادل السيت ..يا اخي ماتبيها تجي جنبك ؟
فايز ـ ابيها بس...كون لطيف معاها ..
ناصر ـ حلوة لطيف هذي ,,
قام ناصر وقرب من سيتهم وقال للريم
ـ أدري انا ماعرفنا بعض بشكل افضل بس وماخذنا على بعض بس .. ..قومي طيري عند ريلج ..
الريم ببلاده ـ هااا...!
ناصر بابتسامة خبيثة ـ ابي أيلس مع زوجتي...روحي جنب فايز ..
الريم ارتبكت ـ خل هو يجي ..
معجبة كانت تبتسم حست براحه لما شافته يكلم حد من اهلها بهالبساطه ..
ناصر ـ لا ..مابيجي ..قومي ...
ارتبكت الريم وطالعت معجبة اللي قالت لها بخبث
ـ تتصرفين كأنج مب يالسه معاه ابد ولا كأنكم جييتوا بسيارة وحده ..روحي وخلي عنج هالحركات ..
شالت الريم شنطتها الصغيرة وراحت قرب فايز وهي مدنعه ومرتبكه..
قال لها فايز ـ هلا وغلا ..تفضلي ..
ووقف واشر لها تاخذ السيت اللي عند الدريشة ..
جلست الريم مرتبكة ...
فايز ـ طيارتنا بتكون لين جنيف وبعدين بناخذ طيارة من هناك لمطار جي اف ك في نيويورك ..
الريم ـ شكلها الرحلة طويلة ..
فايز ـ طبعا طويلة ...بنروح للجانب الثاني من العالم ..
الريم ـمتى بنوصل جنيف ؟
فايز ـست ساعات بالكثير ...
بعدين التفت الريم لناصر ومعجبة اللي كانو ماسكين ايدين بعض .. ويتكلمون بود ..
قالت لفايز ـ غريبة حالتهم ..
فايز ـ بالعكس ..بسيطه بس هم معقدينها زياده عن اللزوم ..
الريم ـ شلون ؟؟ حياتهم معقده ..شالخطأ..ومن اللي مظلوم فيهم ؟
فايز وهو يقلب بالمجلة ـ اثنينهم غلطانين ..وهاللي يسمونه زواج ..بعيد كل البعد عن هالمسمى ..
الريم ـ ليش شنو غلطتهم ؟
فايز ـ انهم اعتبروا زواجهم نزوة ...اعتبروه مغامره ..ماحطوا له اساسات ...ما اعطوه أي قيمه ..
الريم ـبس هم يحبون بعض شوف شلون يطالعون بعض ..
فايز ـ مايحتاج اطالع .للاسف في حالتهم ..الحب مايكفي ..اضحك احيانا يكون في ازواج عندهم كل الاساسيات واركان الزواج الناجح بس مايحبون بعض ويكون زواجهم ممل ....وفي ازواج يجمعهم حب كبير بس في حياتهم نقص كبير ..بعد يكون زواجهم مأساة ..
الريم ـشتقصد بالاساسيات ؟
فايز ـ يعني حياة مستقرة رخاء مادي ...احترام متبادل ..بيت اولاد ...
الريم ـ مافهمت ! ..
ابتسم فايز وترك المجلة على جنب وقال وهو يلتفت لها ببطء
ــ ببساطة قلت لج قصة ناصر..ناصر متزوج بهدى ..حياة مثالية بيت فلوس اولاد ..لكن ..حياتهم خالية من أي مشاعر ..مابينهم حب .. وزواجه بمعجبه العكس تماما ...الحب موجود ..لكن ...
الريم ـ محد مرتاح ...
فايز ـ عليج نور ..
ترددت الريم ..طالعت فايز بخوف وافكـار غريبه في بالها ـ هل حياتنا بتكون مشابهه لحياتهم ؟
استغرب فايز ـ ليش تقولين هالكلام ؟ .. لان ناصر صديقي ؟
الريم ـاحس ظروفكم متشابهه ..
فايز ـ بالعكس ..كبداية انا مب متزوج ..وزواجي فيج هو زواج العمر بالنسبة لي لاني اشوف فيج كل شيء والاهم انج الوحيدة في حياتي ..وسواء ترغبين بسماع هالاعتراف ولا لاء لكن مشاعري ترتاح لج ..

الريم بخوف ـ واذا انتهى زواجنا مثل زواج ناصر و هدى ..هل بتدور وحده مثل معجبه ؟؟..
فايز ـ انا مب ناصر ...وانتي مب هدى ...واذا مشاعرنا ماتفقت من البداية انا برفض اني اكمل واعذب اولادي في هالمصير مثل ناصر ..ناصر نفذ رغبة ابوه في زواجه ..وماحصل توافق بينه وبين زوجته
الريم ـ ليش ما ينفصل عنها ؟؟ دام مب مرتاحين ؟
فايز ـ لو كنت في مكانه وسعاده اولادج واستقرارهم في يدج ..هل بتدمرينها ؟
هزت الريم راسها بلا ,,كمل فايز
ــ هدى هي قدر ناصر ...وزواجهم مستمر علشان الاولاد..هي تحترمه وهو يحترمها ..لكن حسب مافهمت من ناصر ان مافي أي مشاعر بينهم ..
الريم ـ دنيا غريبة..
التفتت الريم عليهم كان ناصر يكلم معجبة ..وهو يضحك..
قال فايز ـ احس ان قصتهم جذبت انتباهج ..
ردت الريم التفتت لفايز وتفاجأت انه مرجع راسه لورى ويطالع لها بنظرة غريبة ...
الريم ـ تهمني سعاده خالتي ...
فايز ـ انت ماتصدقين ان الحب هو الشيء الوحيد اللي بينهم غير وثيقة الزواج ؟..
استحت الريم لان فايز قرى افكارها ودنعت راسها وهي تمتم ـ تقريبا ..
فايز ـ عيل صدقي ..لان بين خالتج وناصر ..مافي لاكرامه ولاكبرياء ولا اولاد ولا بيت ولا عشرة ..هي عايشه في بيتها وهو عايش في بيته ..وحبهم في قلوبهم وهم تنازلوا عن كل حقوقهم تجاه بعض ..علشان ما يأذون بعض .. يمكن هذي انسب طريقه انهم يعيشون حبهم ...
الريم ـ انت تعرف كل شيء عن ناصر ؟
فايز ـ ناصر اخوي اللي ماجابته امي ..ناصر هو عضيدي ..وسندي ..اذا قلت لج انه عائلتي الوحيده مابتصدقيني ..لي خال بس في الهند شفته مرة وحده..وامي متزوجه وسعيده في حياتها ..وانا على ارض مصر عندي اصدقاء بس مو مثل ناصر ..

الريم ـ امك ماتجي تعيش هنا ؟
فايز ـ في الطيارة .هههه ..
الريم ـ لا طبعا .
فايز ــ ..فاهم قصدج ..امي تزوجت واحد من قريتهم ...اخر مرة سمعت انها ماجابت عيال ...
الريم ـ ليش انت ماتكلمها ؟
فايز ـ ولا أعرف وين اراضيها .. ولا حاولت اني ادورها ..دامها تخلت عني وماسألت فيني ..يعني طلعتني برا حياتها..
الريم ـ متى آخر مرة كلمتها ؟
فايز ـ ما اذكر تقريبا وعمري 5 سنوات .. لانها كانت السنه قبل اللي ادخل المدرسه..وآخر مرة سمعت منها من خالي كنت في الهند يوم صار عمري 18 وكان عندي عنوان خالي ...خالي في دلهي ..وكان مدرس تفاهمت معاه بالانجليزي ومجرد ماخبرني انها تزوجت بس ماجابت عيال سافرت برا الهند... ولا مريتها ...وهالكلام من سنين طويله تقريبا عشرين سنه او اقل ..

حست الريم براحه لما كلمها فايز عن امه ..كانت تبي تتكلم عن امها ..بس شتقول له ؟ انها ماتذكرها ؟ماتعرفها ؟ ..اسكتت ..واسندت راسها على الكرسي وتنهدت ..
قاطع فايز أفكارها ـ سلامتج من الآه ...
الريم ــ لا بس فكرت ليش يجيبونا وهم مش قد الامومه ..تدري فايز ..الحين كبر ناصر في عيني ..لانه ما باع عياله مقابل سعادته وانانيته .

فايز غمض عيونه وقال ـ شتشربين ؟؟ اطلب لج قهوة ؟

الريم ـ لا سلامتك ..ما ابي شي ..

فايز ـ مايصير ماضيفتك ..
الريم ـ لا عادي شربت كابتشينو في المطار غير اللي في السيارة احس اني شبعانه ..
طالع فايز الساعه وقال ـ بيقدمون العشا في أي وقت الحين ..

ةرجع لمجلته وتمت هي تطالع من الدريشه .. رغم الظلام لكن اسرها المنظر ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:45 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السابع الجزء 4



خليفة ـ أبي أشوفها ..

انصدمت وضحى ـ شقاعد تقوول ؟

خليفة ـ أبي أشوفها .صرت افكر فيها في كل دقيقة ..أبي أشوفها قبل لا اخطبها ..

طالعت وضحى الشاشه كانت صافية تكلمها اون لاين و تشرح لها قصيدة اعجبتها ..

وضحى ـ مستحيل ياخوي والله حرام ..

خليفه ـ شوفي .. انتي موقلتي انها تبي تشتغل ؟ .. خليها تجي بكره وتقدم اوراقها في دائرتنا ..خل تجي لي لمكتبي .أنا مدير العلاقات العامة .

وضحى ـ انزين يا خوي .. شقول لها بالضبط ؟

خليفه ـ قولي لها تقدم اوراقها في هالمكتب ..

وطلع بطاقته من جيبه ..

ـ بكره الصبح تقدم اوراقها سمعتي ..

طالعت وضحى البطاقة ـ بحاول ..

ارجعت وضحى للمسن وخبرت صافية عن وظيفة سمعت فيها وعطتها العنوان ..

وبعد دقايق استأذنت صافية وطلعت .. رجعت وضحه لخليفة ..

ـ خبرتها .. وبتروح بكره .عاد مب تفشلني وظفها ..

خليفة ـ قلت لج مابيها تشتغل في مختلط ..بس ابي اشوفها ..

وضحى ـ بتروح مع اخوها ..

خليفة ـ زين ..واذا ؟ ..

وضحى ـ يعني شلون بتردهم ؟

خليفه ـ مابرد عليهاعلى بقول لها بنتصل فيهم ..



صكرت وضحى الاب توب وقالت مستغربة ـ شمعنى صافية اللي تعلقت فيها ؟ ..انا مب فاهمه سبب هالتعلق ..



خليفه ـ ولا انا ..فجأة ارتحت لهالبنت ..وبدون وعي صرت افكر فيها .. مع اني ماشفتها ولاسمعت صوتها ..بس فكرة انها موجوده تعني لي وايد .ليش ..ماادري ..



وقف خليفه ومشى لغرفته ..ركزت وضحى بطريقة مشيه ..كان خطأ أمها أنها حذفتهم على الخدامات,ولا اهتمت فيهم ولا اخذوا لقاحات ضد شلل الاطفال ..يمكن الضرر بسيط وضمور ريولهم نسبته بسيطة لكنه دمر حياتها وحياة خليفة ..

***********



كانت الريم طوال الساعات تفكـر ..فايز كان محترم صمتها كان يشوفها عيونها تتحرك كأنها تقرأ ..لكنه ما حب يزعجها ...وصلوا جنيف وارتاحوا شوي بعدين اخذوا الطيارة لمطار جون اف كنيدي في نيويورك..



(( بيتركج يالريم ان صرتي مثل هدى .. يعني فكرة أنج تمحين الحب من حياتج مستحيلة .وأخيرا لما جا الرجل اللي يطلعج من حياتج الزفت بتطفشينه .. هذي رسالة مبطنه منك يافايز .. حرام عليك كدرت الجو علي ...حرام عليك تفرض علي طلبك للحب .. طول عمري تعودت محد يحبني ..وعودت نفسي على اني ما انتظر هالشعور من احد ..لا من ابو ولا من ام ولا من أهل .. محد يحبني ...ماجربت هالشعور ولاابي اجربه .. أخاغ اجربه واتألم أكثر . . صج خالاتي يعزوني وشمس ويدي ويدتي .. لكني تعودت أني اكون المنبوذه ..الحب بالنسبة لي شيء مستحيـل .. ياربي ياربي ..أخاف أحبك يافايز .. أخاف احبك وافقدك وأنا تعبت من الفراق .. فارقت امي وفارقت اخوي وابوي فارقني من زمان .. اذا حبيتك وتركتني بموت يافايز .. بموت ...سنين وانا اصبر نفسي على الدنيا .. ابني حاجز بيني وبينها ..ماقلت لها في يوم أبي ... لاني عارفه حظي فيها ..لاني عارفه اني من انولدت واوراق سودا انكتبت لي ..الكل يكرهني .. وفاقد الشيء لايعطيه.لكن ..الدنيا عطتني هالفرصة .. وبكون غبية ان فرطت فيها ..فايز ماينقصه شي .. واهم ميزة فيه انه يحترمني .. يحترم هالكيان اللي انا فيه ..بس اذا تركني ..بتنتهي كل فرصي "



التفت لفايز وفي عيونها ألم ..

ـ اوعدني ..

طالع لها فايز أخيرا بيشوف خلاصة تفكير هالساعات .. طالع في عيونها وقال ـ اوعدج اذا قدرت ..

الريم هي ترتجف ـ اوعدني ..

فايز طالع لهالرجفة حس انه يبي يحضنها ..شالألم اللي في داخلها ..طالع في عيونها السود ـ أوعدك ..

قالت الريم بصوت مرتجف وهي مستحية من طلبها الغبي والسخيف ـ أن إذا كان القرار في يدك في يوم من الأيام .. لاتتركني.

حرك فايز يده وحطها على يد الريم وقال ـ أوعدك ..أني مابتركج ..ومابيفرقنا الا الموت ...

ابتسمت الريم وتمت تبجي ..وهدأ جسمها حست بارتياح .. وبدت تفتح قلبها له ..امسكت يده اللي فوق يده بتردد..قالت في نفسها ـ فايز بيكون حبل نجاتج يالريم ..



اول مرة فايز يحس بتجاوب منها ..تم يطالع أصابعها اللي ضامه أصابعه .. حس ان الدنيا اضحكت له .. وفي شي يسري بدمه غريب .. دنع راسه وابتسم ...ولما رفع راسه ولقاها تبجي مسح بيده الثاني دموعها بهدوء ,وهو متأكد أن في هاللحظة حياتهم بتتغير ..



معجبة وناصر كانوا طوال الوقت ماسكين يدين بعض ويتكلمون ..

معجبة ـ شوف عايشين جو ..

ابتسم ناصر وطالع بطرف عينه ـ مساكين .. معقدين وطاحوا في جبد بعض ..

معجبة ـ مساكين ..

ناصر ـ نآخذ غرفة وحده ؟

معجبة ـ لا وين والريم تم بروحها ؟ .. لا ..

ناصر ـ شوفي هي اول الايام لين نلقى عايض انا وانت بغرفة وفايز في غرفة والريم في غرفه بروحها ..

معجبة ـ لا .. ما اقدر اتركها ..انطرها لين نلقى عايض بتبقى عنده ..

ناصر ـ خوش راي ..

معجبة ـ وين حجزتوا ؟

ناصر ـ فايز حجز في سانت ريجس ..

معجبة ـ عاد هالاجازة بآخذ الريم السوق وايد ..

ناصر ـ وشفايده فايز ؟ ياخذ مدامته ويفرها على الاسواق ..

معجبة وهي تضحك ـ ايه علشان مايتم فستان اسود ماتشتريه هالخبله .. عليها ذووق أسود .. قوطية ..موبنت عرب !



ابتسم ناصر ـ معجبة

معجبة ـ لبيه ؟

ناصر ـ احبج .. أحبج ..

معجبة ـ فديتك .. وانا احبك اكثر ..

ناصر ـ انزين ليش الفترة اللي طافت حسيت انج بايعتني ..

معجبة ـ انت اللي كنت بايعني ..

ناصر ـ يعني كنا بايعين بعض بدون ماندري ؟

معجبة ـ ايه يالخبل ..

ناصر ـ شوفي عجووب .أبي افتح صفحة يديده .. تسامحيني ؟

ابتسمت معجبة ـ عمري كله لك فديتك ..

ناصر ـ يعني مسامحتني ؟

معجبة ـ مافي في قلبي عليك ملامه..

ناصر ــ فديتج والله ..

طالعوا لناصر والريم اللي كانوا ساكتين بس ماسكين يدين بعض ..

ـ بروح اخرب عليهم الجو .

اقترب منهم ناصر .. اسحبت الريم يدها بمستحى ..

ـ فايز عبيت الفورم ؟ ..

الريم ـ بروح أيلس عند معجبة ..

وقف فايز وطلعت الريم دخل فايز وجلس مكانها وجلس ناصر مكانه

فايز ـ انت ماعندك ذووق ؟؟

ناصر ـ ليش عشان خربت الجو ؟

فايز ـ لايبه ..بس ماعندكم اتكيت بالمره ..أحرجت المرة مرة ثانية تنحنح ..

ضحك ناصر ـلكنا بالطياره ..ومكشوفين ..

فايز ـ يا اخي ماعندك اسلوب رزيت ويهك بدون خجل ..

ضحك ناصر ـ انزين عبيت الفورم ؟

أشر فايز للمضيفه وطلب الاوراق ..

ناصر ـ ليش سته ؟

فايز ـ فورم لي ..وفورم للريم ..وفورم انا عائله ..وفورم لك ولزوجتك ..وفورم عايله لكم .



ناصر ـ اهاا .. انزين برد لمرتي ..

فايز ـ ارتاح .. جهز قلمك وعبي الفورمات معاي ..

ناصر ـ غصب يعني ؟

فايز ـ عيل بتروح تجابل مرتك وانا اخلي مرتي واقعد اكتب في هالاوراق ؟ .. بعدين الريم تعبانه .. وزوجتك .خل ينامون أكيد بيستحوون منا ومايغمضون جفن ..

ناصر ـ عيل بروح اقول لهم ..

قام ناصر وخبر معجبة انه للساعات اليايه بييلس جنب فايز واالافضل انهم يناموون ..



الريم بهمس ـ الرحله طويله ..

معجبة ـ أي والله .. نامي يا قلبي .. ضيعي الوقت في النوم ..

الريم ـ تصبحين على خير ..



بعد ماخلص فايز هو وناصر الاوراق .. رتبوها وغمضوا عيونهم ونامووا..

**********



شيخه ـ واخيرا !

جوزة ـ الله يستر اختج ويهها مو طبيعي ..

نوير ـ صج ..كنها كان تصيح طول الوقت ..

شيخه ـ بس اخيرا حنت على هالصبي ..

جوزة ـ الله يستر ..

نزلت صافية من فوق ـ صباح الخير

جوزة ـ صباح الخير شمصحيج هالحزة ؟

صافية طالعت الساعه ـ مواعده ماجد يأخذني لمقابله عمل ..

شيخه ـ عيل انا بروح انام ..

طالعت لها صافية ـ مواصله ؟

نوير ـ أنا وهي مانمنا .شغلنا الوايرلس و.قعدنا على المنتدى ..

جوزة ـ اقول يمه صافية ..الريوق على طاولة المطبخ ..

كانت نوير مجابله لاب توبها .. وشيخه شالت لاب توبها واطلعت تنام .

صافية ـ ماصحى ماجد ؟

طلعت شمس من غرفتها لابسه ـصباح الخير ..

الكل ـ صباح الخير ..

شمس ـ صافية على وين من الصبح ؟

صافية ـ عندي مقابله عمل ..

شمس ـ في مدرسة ؟

صافية ـ لا في مؤسسة خيريه ..

شمس ـليش ماقلتي لي انج تدورين شغل ؟؟ كان دبرت لج عندي شواغر ..

صافية ـ لا فديتج .. ودي ما ابعد عن هوى التدريس .. ورفيجتي دبرت لي هالمقابله ..فقت اروح مب خاسره شيء ..



شمس ـ جربي تقدمين لمؤسسه دريمه .. سمعت انهم يبون قطريات .. يالله مع السلامه انا تأخرت ..

صافية ـ بمر وأقدم أوراقي فيها . .

نوير ـ بس شيبون في مدرسة عربي ؟

صافية ـ أدرس .. مافيها شي ..

نوير ـ قدمي في الشفلح ..

صافية ـ بقدم فيها ..الله يعين ماجد علي اليوم ..

نوير ـ بتقدمين في مدرسة معينه ؟

صافية ـ لا ..الله يبعدني عن المدارس المستقلة .. ..يارب انقبل في وحده من هالمؤسسات .. أو في الحكومي ..

نوير ـ بس الشفلح ممنوع النقاب ! وهم مختلط ..

صافية ـ صج .. نسيت . مب مشكله .

ـ صباح الخير ..

الكل ـ صباح النور ..

ماجد ـ جاهزة صافية ؟

نوير ـ باي سيارة بتروح اذا سيارتك في الكراج ؟

ماجد ـ أحمد ترك سيارته وراح بكروة أمس ..

جوزة ـ فيه الخير والله ..

ماجد ـ قلتله عندي مشاوير .. وماهنت عليه وهو بكره ماعنده شيء ..

رجعت شمس وهي تنافخ ـ وين السواق يما ؟

جوزة ـ ما أدري يمكن بيعبي بنزين ؟ ..

شمس وهي تطالع الساعه ـ بتأخر .. يما .. محمد نايم في غرفتي طلي عليه ..

نوير ـ أنا بروح أنام عنده . ..بس مابحس عليه اذا صحى لان نومي ثقيل وانا موااصله ..

شمس ـ فديته اشترى لج امس جلكسي كراميل .. بس لانه نام مااعطاج اياهم ..تلاقينهم في الخريطة اللي على التسريحه .

نوير ـ فديـــــــــــــــت رووحه يعرف خالته شتحب ..

رن جوال شمس ـ ألو .. راجو وينك ؟ السياره خربانه ؟



طالعت شمس لامها ـ يما معجبة اتركت مفتاح سيارتها ؟

جوزة ـ ما ادري يابنتي ..

ماجد ـ أنا أوصلج .. يلا صافية تأخرنا .

استغربت شمس .. ماجد من زمان ماعرض عليها انه يوصلها ..

ـ خلاص راجو .. صلح السيارة وارجع البيت .



*****


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 04-02-2012, 06:46 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السابع الجزء 5
*****
شيخه في غرفتها منصدمه . فتحت الاب توب وتمت تطالع الصفحه اللي خلتها مفتوحه ..

(( زلزليني .
واتركيني ...فوق بعضي ..
اغرسي الغربة ..
مابيني وبين نبضي
بضربة الساعة أحبك ..
بدمعة الغيمة أحبك ..
بهزة رموشك أحبك ..
بكل حواس الحب أحبك ..
زلزيني ..
اعترف أن الهوى فعلا قدر ..
لما شفتك ..
مانفعني كل غروري والحذر ..
قلبي ضيعني وضيعني ..
وحاصرني الخطر ..
كنت أدور في عيونك
درب حق شوقي وممر ..
ارتبكت ..
انسرقت ..
صرت موجه في بحـر ..
صرتي في صيفي مطر ..
صرنا نضحكـ ..صرنا نبكي ..
اثنين في حالة خدر ..
حبك انت ِ
ماترا والي ولا شفته ..
ولاحسيته ..بس جاني قدر ..
سكوتي لما حبيت انكسر ..
غروري لما حبيت انتحر ..
نعم غيرتي خطوط الحظ ..
في كف الدهـر ..
صمت عينك لعيوني عبـر ..
جنه شلال اشتهى يهاجم نهر ..
ماسمعتي ؟
ماقريتي ؟
بصفحة عيوني كتب قلبي خبر ..
قال يحب .. .
قال يعاني من الزلازل والسهر ..
رسم بعيني ملايين الصور ))

شيخه .. ترددت كثير قبل لا اطرش لج .. شيخه .. سكنتي تفكيري .. رجعت اقلب في دوواين الشعر .. رجعت اسلي قلبي بكلمات الحب .. آخر مرة مسكت فيها ديوان شعر كان من سنوات طويله ... أمس لقيت هالديوان القديم لفايق عبدالجليل .تذكرت انج حاطة شعر له كتوقيع في ايميلج .. ..شيخه .. ردي علي .. ردي .. طرشي لي ايميل .. ولو كان فاضي ...
J

طالعت شيخه الايميل .. حطت يدها على الشاشه تتبع حروف اسمه في الايميل .. ادمعت عيونها .. مستحيل .. بكون غبية اذا رديت عليه ..بكون غبيه اذا رديت عليه ..
راحت التوقيع ومسحته .. وحطت شعر ..
وطرشت ايميل فاضي له .. في حياتها كلها ما غلطت ..ولا بتغلط .. وان كانت ترسل له ايميل فهو علشان المحاضرات والبحوث .. ومن زمان ماطرشت شيء له ..
سكرت الاب توب واحضنت مخدتها ..شآخرتها يا جاسم ؟ ؟ .
************

على الطرف الثاني .. فرح وايد لما شاف رموز ايميلها .. طول الليل وهو يراقبها في المنتدى .. المنتدى اللي قالت له فجر مرة انها هي وشيخه فيه .. وأنها بسم هيومن بيين .. استغرب اسمها ...لكنها يراقبها طول الليل .هي وعضوة ثانية اسمها كريزي فور ايفر كله مسووين أكشن في الاقسام .. ماتردد يطرش لها الرسالة . .. فتح الايميل .. وانصدم .. ايميل فاضي .. بس التوقيع صدمه ..
(( من باعني بالرخص والله ماشريه
لو كان يملك في يمينه حيـاتي ))

غمض عيونه بصدمه .. حس بصدمه .. غلطته .. غلطته يوم سمع كلام فجر .. فتح المسنجر وطالع اللسته ..كان اسم فجر متصل وعليه بلوك .. شال البلوك ..

فجـر : صباح الخيـر ..
J :صباح النور ..
فجـر : من زمان ماكنت اون لاين..فقدناكـ أنا وشيخه ..
طالع للكلام باحتقار : شيخه ؟
فجـر : ايه .. شواخي كله تتكلم عنك . . جاسم وجاسم ..
J: فجـر .. أنتي تكذبين على منو ؟ ؟ أنا قلت لج وقفي كذبج . .. أنا أدري انج وشيخه مب مع بعض .
J: وبعدين أنا أعرف أن شيخه ماتدانيني ولا تواطن تسمع اسمي ..
فجـر : حرام عليك .. بالعكس هي ميته عليك .. انت متى بتتقدم لها ؟
j: اتقدم لها ؟ بعد الي صار ؟
فجـر : أي حرام البنت تعشقك ..
ضحك جاسم وهو يطالع الجهاز .. رفع قلاص الجاي وشرب منه .. طالع المحادثة وهو يحتقر فجـر ..
فجـر : جاسم وينك ؟
جاسم طنش اشارات التنبيه اللي ارسلتها له .. تذكر اول مرة تكلم معاها .. كانت قاطه نفسها عليه ..بس هو ماكان يحبها .. وهي علشان تجاهله له قالت له كل اسرار شيخه .. من اعجابها البسيط فيه ..وحضورها لمحاضراته .. لين آخر سر اللي فاجأه وهو سالفه خالتها .. حس أنه ماعنده سالفه .. البنية محترمة ماشاف عليها شي ولاتزر وازرة وزر اخرى .. بس كلام فجر خرب كل شيء ..
فجـر : جاسم ؟ ؟أنت تعرف اني احبك .. وأبي لك الخير ..
حس جاسم انه يحتقرها اكثر ..
فجـر : واذا سعادتك مع شيخه بساعدك ,, بس ارجوك .. أرجوك لاتسوي لي بلوك .. أنا أعرف انك سويت لي بلوك من قبل .. بس ارجوك ..

J: شيخه راحت خلاص ..
فجر : شلون ؟
j : بسبتج ..
وسوى لها بلوك مرة ثانية وحذف جهه الاتصال .. طلع بره غرفته كانت اخته وامه في الصاله جلس معاهم وتموا يسولفون ..

*******

قصة فجـر بسيطة جدا .. وحيده امها وابوها .. ودلوعتهم .. حبت جاسم .. حبته بسبب حب شيخه له .. وهي تعودت دايما انها تآخذ أشياء غيرها اذا اعجبتها ...بعد ماخربت بينهم .. حاولت مع جاسم لكن جاسم ما اعطاها وجه . . ندمت انها فرطت في شيخه البنت اللي حبتها رغم كل عيوبها .. الكل مايقرب من فجر لانها تدمر كل وحده تعرفها .. ماتحب السعاده لأحد .. وشيخه يوم تعرفت عليها ماكانت تعرفها لان مالهاعلاقه في باقي بنات الجامعه ...فمحد حذرها من فجر .. فجر ندمت على اللي سوته في شيخه . لكن ندمها ماجا الا بعد ما اكتشفت انه مافي رجا من جاسم وان جاسم يحتقرها ..
تذكرت يومراحت للمكتب وقطت نقابها وهي تطالعه بجرأه .. كانت تبي تعلقه بجمالها .. لكنه طالعها باحتقار واعترف لها انه يحتقر هالجرأة في البنات .. تذكرت كلامه ..
ــ انت لو تحترمين نفسج ماسويتي جي ..
فجر ـ انا أحبك ..
ــ كل مايالج تخليني احتقرج اكثر ..
فجـر ـ يعني لو شيخه سوت جي بتحتقرها !
ـ شيخه مستحيل تسوي سواتج .. مستحيل تجي وتطالع في عيوني وتنفث علي مشاعر مسمومه !
فجـر ـ لكن الحب مبرر لكل شي! . وشيخه إذا طلبت منها مابتقولك لاء ! .. بالعكس بتقط عباتها بعد ..
ـ بس ! .. مصختيها .. بتطعنين في شرفها ؟
فجـر ـ ليش ؟ نسيت منو خالتها ؟ اللي اشردت مع هندي خايس واتركت ولد الاصول ؟ ليش بكره ماتسوي فيك جي ؟ انا مابسوي لج جي ..
عصب جاسم وقال وهو يضغط على اسنانه ـ أصابعج مو سوى .. وأنتي اذا قبلت بحبك شالضمانه أنج بكره ماترمين نفسج على واحد ثاني ؟؟ .. بحجة ان الحب مبرر لكل شي ؟؟ ..

فجرــ شقصدك ؟؟ مابتوثق فيني ؟؟
جاسم ـ اذا صديقة عمرج ماسلمت منج .. من قال اني بسلم ؟ ..
فجر ـ بس عشان قطيت النقاب ؟؟ .. تراهن أنك لو طلبت من شيخه تقطه أنها مابتقطه ؟ .. تراهن ؟ أنا أراهنك أنها بتقطه وتسبل بعيونها لك ..
جاسم ـ أراهن يا فجر .. أراهنج ..بس على شنو ؟
فجـر ـ اذا قطته .. تجي تخطبني .. واذا ماقطته .. سو اللي تبيه ..
جاسم ـ أخطبج ؟ لا طبعا .. احلمي .. أمثالج مايصلحون كزوجات .. وانا متأكد أن شيخه مابتقطه . ..واذا قطته بنجحج بالماده بدون ماتتعبين وبعطيج فل مارك .. واذا ماقطته ..تفكيني من سالفة حبج هذي ..تراج صرتي شبهه ..

ادمعت عيون فجر لما جا مبتسم وهو يقول لها انتصاره عليها .. تذكرت كلماته
ــ ماقطته ...وخسرتي رهانج .. شيخه اثبتت احترامها لنفسها .. وأحب اقول لج شي .. الوحده اذا تبي تكتسب احترام الناس لها ..لازم تحترم نفسها أول والحب مب مبرر لقلة الادب ..

فجر اللي طول عمرها تفوز .. خسرت لاول مرة في حياتها .. فجر اللي تعودت ان كل شيء تبيه يكون لها .. خسرت .. تركت الجامعه .. واستلمت شركه ابوها .. لكنها دايما تدخل المسنجر ..تدور طيف جاسم .. احيانا مجرد انها تشوف ايميله تنتابها مشاعر غريبه ..

*****

ماجد ـ شوفي ادخلي انتي ..
صافية ـ تدخل معاي .
ماجد ـ ايه بس ارد على احمد سندرني ..

ادخلت صافية وخلت الباب مفتوح
ـ السلام عليكم ..
خليفه ـ وعليكم السلام ..تفضلي اختي ..
جلست على الكرسي وتمت تطالع الباب ..
خليفه مسك أوراقها وتم يقلبها .. بس صورة البطاقة الشخصية حطها على جنب . ..
خليفه ـ وصتني وضحى عليج ..
انصدمت صافية ـ ها ؟
خليفه ـ وضحى .. أختي .. مؤهلاتج جيده ..شهاده الكمبيوتر من أي معهد ؟
صافية ـ نيو هورازين ...
خليفه وقف ومشى لين عند الباب .. انتبهت صافية لحركة ريوله مع انها بسيطه بس تأكدت أنه اخو وضحى .. طلع لمده دقايق بعدين رجع وبيده ملف ثاني .. دخل ماجد في نفس اللحظة سلم عليه خليفه .سأل صافية عن مؤهلاتها وعن شهاداتها والجامعه .. وبعدين قال لهم انهم بيرد لهم خبر .. واستأذنت صافية وطلعت مع اخوها ..

تم خليفه يطالع بطاقتها الشخصية .. بالضبط مثل ماتخيلها.. ملامحها ناعمه وجميله .. تنهد وهو يطالعه بطاقتها .وتذكر عيونها .. من ورى النقاب كان فيها خجل . وعزم النيه ..بيخطبها يوم الخميس .. .

*********
صافية طول الوقت تتذكر كلام وضحى .. ازوجج اخوي .. وضحى ماقالت لها انه اخوها هو اللي بتقابله والا ماكانت راحت ..بدون وعي تذكرت ملامحه .. فيه شي غريب ..
ماجد ـ معليش صافية المشاوير الثانية ليوم ثاني .. أحمد كلمني .. ويبي سيارته لان محد عندهم في البيت يوصلهم ..
صافية ـ انزين اذا سيارتك في الكراج ..وسيارة الدريول خربانه .. وخالتي عجووب مدري وين حاذفه سويجها ... بنبقى بدون سيارة ؟ ومن يجيب شمس ؟ ..
ماجد ـ بجيبها .. لاتخافين .. بروح أطلع سيارتي وامرها .. واذا ماصفى لي باخذ سيارة احمد .
صافية ـ على خير ان شاء الله ..

اول ماوصل ماجد البيت نزل صافية وطار لبيت احمد ..وقف برا .. ودق على خويه ..
ـ انا برا ..تعال استلم سيارتك ..
نزل ماجد و أشر للتاكسي اللي واقف ينطره ..
وقبل لايركب شاف احمد طالع مع رباب .. اللي كانت متغشية .. أشر له احمد تعال ..لكنه هز يده بمع السلامه ..
آخر شيء يبيه هو انه ييلس في سيارة مع رباب .. هالمغرورة اللي شايفه عمرها .. وده يكسر خشمها بس ..يخاف الله فيها .. تذكر بداياته لما تكلمه بنفس خايسه .. واحيانا تكلمه كأنه صبي عندها .. قرر انهيعز نفسه ويبعد عن طريقها .. ومايبي من بيت عمه الا احمد .. اللي اثبت له صج انه اخو ينشد فيه الظهر ..



التكمله بكره ان شآء الله ي بنآت


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي ؛كاملة

الوسوم
للكاتبه , الليالي , بكاء , دموع , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2347 02-10-2016 04:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
روايتي الثانية : أنا كسرت بخاطري قبل المحبة تكسره و أنا غفرت لعالم ما تستحق المغفرة لؤلؤة الكويت أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 392 24-06-2013 02:02 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
اللغز الذي حير شركه مايكروسوفت مزنه ساركوزي مواضيع عامة - غرام 17 22-07-2011 11:14 PM

الساعة الآن +3: 11:19 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1