اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 02-04-2012, 10:56 PM
صورة Princess Reem الرمزية
Princess Reem Princess Reem غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


روايه رووووووعه تسلم الايادى يالغلا
يعطيك العافيه فى أنتظار التكمله
تحياتى لك



آخر من قام بالتعديل Princess Reem; بتاريخ 03-04-2012 الساعة 01:17 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 17-01-2013, 01:09 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


اقتباس:
3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك

تغلق الروايه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 21-02-2013, 02:30 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


السلام عليكم

تفتح الروايه لاكمال نقلها ..

بالتوفيق اسطورة :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 21-02-2013, 10:01 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل السابع الجزء 6

******

ـ اعجبج الفندق ؟
كانت الريم في قمة التعب ـ يجنن يا عجووب الغرف وايد فخمه وأعجبتني الثريات والسقف العالي .. وا و و .. بس من هذا اللي استقبلنا في المطار ؟

معجبة ـ هذا كان يشتغل مع فايز في مكتبه في لندن .. اللي فهمته من ناصر انه استقال من شغله وجا فتح مكتب هنا ..ولما عرف انه فايز بيي نيويورك عرض مساعداته ..بيوفر لنا سائق خاص من مكتبه ...

الريم ـ فيه الخير والله .. ابي أنام .. تصبحين على خيـر ..
معجبه ـ وأنا مكسره .. ناصر وفايز دخلوا غرفهم بينامون ...
الريم ــ بس تخرعت صج من اجراءاتهم في المطار كأنا ارهابيه ..

معجبه ــ ايه .. شيء طبيعي بعد احدعش سبتمر .. يله نامي انا قفلت ..


لفت الريم على جنب . تمت تتذكر ملامح فايز لما جا يفتشها المسؤوول .. حسته عصب وايد .. لكن ناصر ذكي وطلب وحده .. وشرح له انهم محافظين .. عجبها واايد غيرته .. كبر في عينها وايد ..

*********
مر يومين والريم على أعصابها
ــ معجبة متى بنشوف عايض ؟
معجبةــ مدري .. بس تونا وصلنا ..
الريم ـ بس ماطلعنا من الفندق للمطعم ...ونرجع الغرفة ..حتى فايز وناصر ماشفناهم الا حزة الاكل بس ..
تمت معجبة تمشط شعرها ـ لاتخافين .. هم الحين أكيد يدورون عايض .. عشان جي مانشوفهم ..
الريم ـ بس على الغدا سمعت فايز يتكلم عن وال ستريت .. هذا مكانه؟
معجبه ـ لا .. هذا شغل طبعا ....طبعا اذا سمعتي وال ستريت اعرفي انه بزنس ..
رن تلفون الغرفة ارفعته معجبة ..
ــ ألو
ناصرـ مساء الخيـر ..
معجبة ـ مساء النور .. شخبـاركـ .. ؟
ناصر ـ الحمدالله شلونج أنتي ؟؟ ..
معجبة ـ للحين فارق التوقيت مصدعني .. مب مستوعبة ان الساعه الحين ست المسا .. أحس انه الفجر .. فايز معاك ؟
ناصر ـ لا مب معاي .. سلامتج يا حبيبتي .. ان شاء الله بتتعودين .. عازمج على العشا ..
التفت معجبة للريم ـ ها ؟ عشـا شنو ؟
ناصر ـ عازمج على العشـا والسلام ..
طالعت الريم خالتها اللي كانت تطالعها وتحاتي وقالت لها بهمس ـ بطلب عشا روحي مع ريلج ..
معجبة ـ اوك بس خليني اجهز عمري
ناصر ـ بمرج بعد عشرين .. باي .
معجبة ـ ان شاء الله .. باي ..
التفت معجبة للريم ـ شلون بخليج بروحج ؟
الريم ـ عادي .. متعوده ..
معجبة ـ شبتسوين يالسه بروحج ؟
الريم ـ لاتخافين علي .. أنا يايبه سي دي معاي .. بحطه وأقرأ مجلات ..
معجبة ـ كلها انجليزي ..
الريم ـ خالتي بقى لج 18 دقيقة .. يدوب تجهزين عمرج ..
معجبة ـأنا جاهزة ..
اوقفت معجبة والبست بدلتها وعباتها فوقها ..وبعدين ضبطت حجابها ..
الريم ـ مابتحطين شدو ولا مكياج ؟
معجبة ـ لا طبعا .. هنا حدج قلوس محايد ومسكره ..
الريم ـ ليش ؟
معجبة ـ حبيبتي احنا في امريكا مب في الخليج .. هنا أي لون أو مكياج صارخ تحطينه لويهج بيكون دعوة للرجال انهم يتحرشون فيج..
الريم ـ معقوله ؟
طلعت معجبة المسكرة والقلوس البيج و حطتهم باحتراف ... ــ معقول ونص ..شوفي الفندق خمس نجوم وآمن تماما .. لاتتعشين بيب لج عشا معاي ..
الريم ـ لا لاتيبن شي .. بطلب سلطة وعصير برتقال .. لاتنسين عرسي مابقا له شي ..
معجبة ـ يا حبيبتي انتي جي تيننين .. ليش تبين تضعفين ؟
الريم ـ يا خالتي وزني سبعين .. أبي أوصل لستين أو على الاقل خمس وستين .. تماما مناسب لطولي ..
بعد لحظات انطق الباب ..
معجبة ـ مامداه تمر عشر دقايق .. شوفي أنا بمر تحت واطلب لج عشاج..
الريم ـ خالتي .. أعرف شلون أطلب عشا صار لي يومين أراقبج تطلبين الاكل ..

ابتسمت معجبة ـ عيل بروح .. باي ..
افتحت الباب كان ناصر ينطرها بره ..مد يده لها ومسكتها ـ اشتقت لج عجووب ..
معجبة ـ وأنا أكثر .. وين بنروح ؟
ناصر ـ بنآخذ تكسي وروح التايم سكوير .. نتمشى ونتعشى ..
معجبة ـ اوكي .. بحاتي الريم بس ..
ناصر ـ لاتحاتينها .. بيي فايز في أي لحظة و يعزمها على العشا ..
ابتسمت معجبة ـ ياخبيث .. يعني من تحت لتحت ؟
ناصر ـ بالعكس حبي , أنا أبي أيلس معاج بروحنا وانتي تستحين من فايز ..والريم تستحي مني .. خل نآخذ راحتنا وهم يرتاحون ..
********

بعد نص ساعه كانت الريم ترتب في أشياءها .. طق الباب اخترعت .. لكن هدى بالهالما جا صوت فايز
ـ الريم أنا فايز ..

ارتاحت .. حطت شيلة على راسها وافتحت الباب ..
كان فايز في قمة أناقته لابس بنطلون جينز وقميص أبيض وجاكيت أسود.. شكله كان مرتب وايد ..عارض خفيف بس مرتب ..
ـ ممكن أدخل ؟
خافت الريم في البداية لكنها هزت راسها باي ..
دخل وهو مستغرب ـ وين خالتج ؟
الريم ـ طلعت مع ريلها .
نزل فايز راسه ـ عيل بدلي ملابسج بنطلع ..
الريم ـ زين بس أنا طلبت العشا ...
فايز ـ خل يتركونه في اللوبي .. يلا بنطلع .بمرج بعد خمس دقايق ..
طلع والريم بسرعه طلعت ملابسها وبدلت والبست عباتها وشيلتها .. وحطت قلوس وردي خفيف ومسكرة ..واخذت شنطتها واطلعت ..
ـ آسفة أذا تأخرت ..
طالع لها فايز بنظرة غريبة ـ بالعكس ماتأخرتي .. يلا .. مد يده لها .مسكت يده وهي مستغربة ..
ـ وين بنروح ؟
فايز ـ اول شيء أحب أعتذر أنه هاليومين أهملناكم انتي ومعجبة .. بس مارتن الريال اللي استقبلنا في المطار سوى لنا عزيمه واستقبال .. واليوم أنا كنت مع ناصر ندور ..نشوف الاماكن اللي بنآخذكم لها ..
الريم ـ وين بنروح ؟
فايز ـ شوفي .. أمريكا كبيرة وايد .. بس اسبوعين مايمدون انا نروح لكل ولاية .. حجزنا رحلات
طيران داخلية لعدة أمان معروفة أذاا سعفنا الوقت في الاسبوع الياي نروح لها . ..
الريم ـ في شي يشغلك ؟
نزل فايز راسه انها فهمته .. شي اسعده .بس شلون ينقل لها المفاجأة ؟؟ .. طالع لها وكانت جميلة بشكل ساحر والبراءة في عيونها تخليه متردد ..
ــ الريم .. انا قبل لا ايي .. قلت لمارتن عن اخوج .. وهو ساعدني .. ودلني على تحري خاص .. وانا ماحجزت لنيويورك إلا بعد ماعرفت انه موجود في نيويورك ..
الريم بدت ترتجف اول ماانفتح المصعد ــ صج ؟ هو عايش ؟؟
فايز ـ ايه ..هو في ألباني .. اليوم أخذت عنوانه من التحري ..
الريم ـ شقال لك التحري ؟ .. شنو عن حياته ؟ ..
فايز ـمافي معلومات خاصه عنه .. ما أعرف السبب .. بس هو يشتغل لحساب شركة في وال ستريت ...
ادمعت عيونها ـ وحنا رايحين له ؟؟ ..
فايز ــ بكره بنروح ..
الريم ــ لا .. لازم نروح الحين ..
فايز ـ انزين .
حس فايز أنه بيندم على قراره هذا .. كان السواق اللي وفره له مارتن موجود وينطرهم .. قال له فايز انه يروح للعنوان اللي في الورقة اللي عطاه اياها مارتن
....

بعد مااوصل للعمارة ماكان في موقف للسيارة . ..
ــ الريم .. تعالي ..
طالع الورقة وخذها للطابق الرابع ..
ــ خلج عند المصعد ..
الريم ـ ليش ؟ .
فايز ـ بس خليج هنا ..
دخل فايز للكولودور وطق الباب على اول شقة جدامه ..
فتحت الباب وحده شقرا وكانت معصبة طلع وراها واحد معصب ..وتموا يشتمون بعض في الممر ..
انصدم فايز لايكون هذا عايض ؟؟ .. حس فايز بالندم إذا هذا عايض ؟ اشمئز من الريال اللي كان بدون فانيله ومعصب على الشقرا .. بعدين انتبه لفايز
ــ what ?
نطق فايز بصعوبة وقلبه يدق بقوة لايكون هالقليل الذوق والقذر هو عايض ؟؟
ــ عاا..يض .؟
قال الشاب ـ لا .. عايض في سيكشن بي ..
ودخل لشقته وصفق الباب وراه .. تنهد فايز بارتياح .. ياترى عايض بيكون أسوأ ولا أفضل ؟؟ .. طالع جنب المصاعد كانت الريم واقفه مكانها وهي ترتجف ..

طالع الدايركشن من جديد .. سكشن بي .. أخيرا لقاه .. قرب من الباب اللي عليه رقم الشقة 42 .. كانت العمارة جديدة .. وصبغها جديد و نظيفه .. طق الباب بتوتر.. وعينه على المصاعد يخاف تتهور الريم وتجي ..
فتح الباب شاب طويل لابس جينز وشيرت أسود وعلى راسه سماعه تلفون لاسلكية ..وفي يده زجاجة كولا
قال فايز قبل لايتكلم الشاب ـ السلام عليكم ..
الشاب ـ وعليكم السلام .؟ ..
فايز ـ عايض ؟؟ ..
رد الشاب ـ أي نعم .. أي خدمه ؟؟ ..

تنهد فايز بارتياح .. قالله بتوتر ـ عايض عبدالهادي ؟؟ ؟ ..
عقد عايض حواجبه مستغرب ـ أي نعم .؟ ومن حضرتك ؟
فايزـ انت بروحك في الشقة ؟
عصب عايض ـ ليش السؤال ؟
فايز ـ في رياييل داخل ؟
عايض ـ لاء .. تبي تدخل حياك .. بس اول منو انت ؟
فايز ـ لحظة بس .. خلك على الباب ..
ركض فايز للريم وأشر لها تجي .. كانت الريم مترددة وترتجف .. أول مااوصلت له مسك يدها وقرب من شقة عايض اللي من شاف الريم .. وعيونه تطالعها باستغراب ..
فايز ـ أنا فايز ريل اختك الريم ..
طاحت الزجاجه من يد عايض وانكسرت على الارض .. وارتسمت الصدمه على ملامحه الريم اللي تمت تبجي لين خذها في حضنه ..
فايز ـ حاسبوا من الزجاج ..
رفعها عايض ودخلها للبيت وهي لاوية عليه تبجي بقوة ..
وأخيرا لما تركها مد فايز يده وسلم عليه ..
فايز ـ عن اذنكم .. أنا بروح أشوف السايق لقى مكان للمواقف ولا لاء .. وبالمرة أييب عشا ..
طلع بسرعه قبل لا يعترضون حب يخصص لهم مساحه خاصة ..

عايض ـ وطلال ؟
قالت الريم وهي تحاول انها تمسح عبراتها ..
ـ مارضى عمي .. فتزوج بشمس ..
حست الريسم بصدمة عايض . لكنها كملت
ـ وتطلقوا بعدها بسته اشهر .. وطلال عطاك عمره من كم شهر ..

انصدم عايض أكثـر ـ شلوون ؟؟
الريم ـ بالسرطان ..
عايض ـالله يرحمه ..توه بأول شبابه .. ايلسي .. خبريني كل شيء .. شلونج ؟؟ ومن هذا فايز ؟؟ومتى جيتي لهنا ؟ وكم ولد عندكم ؟؟

كان لاف يده حولها كأنها بتشرد منه .. قالت وهي تحط راسه على صدره وتحس بأمان فقدته من زمان
ــ حنا مالجين بس .. يينا من يومين مع خالتي معجبة وريلها ا .. هو صديق ريل خالتي ..
عايض ـ تزوجت معجبة ؟
الريم ـ ايه .. بس بالسر .. زواج شرعي ومعلن .. بس مب في الدوحه ..
عايض ـ شلون ؟
الريم ـ ايه .. محد يدري في زواجها .. غيري وغير خالتي وجدي عيسى .. وابوي تزوج ..
عايض ـ عندنا اخوان ؟
الريم ـ لا ..بس بيصير .. هي حامل الحين ..
عايض ـ توقعته يتزوج بسرعه .. شلونج ؟ .. اشتقت لج واايد .. ماافكر الا فيج ..
الريم ـ واضح من اتصالاتك يالقاطع ؟.. اثنعش سنه وانت طنااش ..
عايض ــ وعدني طلال انه بيتزوجج .. الله يرحمه .. فقلت اكيد لاهية مع عيالها .. ماحطيت في بالي هالتغييرات ...
الريم ـ المسكين حاول .. لكن عمي سعد رفض .. وبعدها حول لشمس .. لكنهم ماتهنو .. ست اشهر وطلقها وبعدين اخذ ولدها من حضنها ..
عايض ـ كم عمره الحين هالولد ؟
الريم ـ اربع ..
عايض ـ شهور ؟
الريم :اطبعا لا .. اربع سنوات .. اقول لك من كم شهر مات طلال ..
عايض ـ أحس كأنه أمس .. ..لما تركتكم .. مااصدق ان كل السنوات مرت . .شلونه فايز معاج ؟
الريم ـ شكله طيب .. ارتحت له وايد .. وكافي انه نفذ شرطي اني اشوفك ..
عايض ـ شرطت عليه تشوفينني ؟
الريم ـ ايه .. لكن كنت مفترضة هالامر بعد الزواج .. لكنه يبيك تحضر عرسنا ..
باس راسها وفي عيونه دمعه .. حاول يمسكها لكنها طاحت ..
وبدون وعي تموا يبجوون ..



بعد ساعه رجع فايز مع العشا وهو مبتسم .. كانت خشومهم حمرا .. واشكالهم تكسر الخاطر .
فايز ـ طقيت الباب على الشقه اللي في السكشن أي ..وكنت بانهار وانا اشوف البلوند ليدي طالعه منها ..
ضحك عايض ــ ايه هذي شقة سلووم ... هو بحريني بس شعاره في الحياه
سلام عليها ما أحبت سلامنا
فإن كرهته فالسلام على اخرى


طالع فايز الشقة اللي كانت صغيرة عبارة عن صالة وغرفة نوم وحمام ومطبخ تحضيري مفتوح عالصالة .. كانت نظيفة وأثاثها مختار بذوق وعناية ..وجزء من الصالة كان عبارة عن مكتب عليه ثلاث أجهزة كمبيوتر .. .
فايز ـ ذوقك جميل ..
عايض ــ انا في هالشقة من سبع سنوات .. قبل كنت اعيش فس السكن الجامعي ..
فايز ـ جامعة ؟
عايض ـ ايه .. أول سنه ييت سكنت مع اسرة امريكيه عان احسن اللغة .. بعدين دخلت الجامعه على حسابي
واخترت هندسة الحاسب ..وتوفقت فيها الحمدالله .

فايز ــ جيد .. أي جامعه ؟
عايض ـ يال .. ابوي الله يخليه قبل لا اهاجر ضبط لي حسابات بنكية استعين فيها على العيشه هنا .. واشتغلت في بداياتي مترجم .. فكان المبلغ يسدد احتاجاتي اليومية في الجامعه .. والمبلغ اللي كان يحطه ابوي لي استغليته في اقساط الجامعه ..

الريم ـ كنت تكلم أبوي ؟؟
عايض ــ لا . .. لكن متى مااحتجت رحت للبنك وسحبت المبلغ ..
اعجب فايز بعصامية عايض ..
ــ ماتزوجت ؟؟
عايض ـ لا طبعا ..
فايز ـ ولا حبيت ؟؟
عايض ـ لا ..
فايز ـ معقولة ؟
عايض ــ تعقدت من كر ما ادقق في اعناق النساء هنا ..

ضحك فايز وعايض لكن الريم بقت مشدوهه ـ شتقصد ؟
فايز ـ يتأكد من تفاحة آدم ..
بطل فايز الأكياس ووجه الريم صار أحمر قاني من الاحراج .. وعايض مها أكثر وباس راسها ..
**********


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 21-02-2013, 10:02 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


ـ يماا . .. فصلوا النت ..
جوزة ـ انزين يما .. بقول لماجد يروح ويرده ..
شيخه ـ يما .. ماجد بيطول .. تعرفينه لين يلقى له ميه عذر .. تعالي معاي ونروح نرده وبالمره ادفع فواتير جوالي ..
ضحكت جوزة ـ ايه .. قصي علي وخليني ادفع فواتيرج ..
ابتسمت شيخه ـ من لي غيرج يا اجمل ام فالدنيا ؟؟

جوزة ـ أي كلي بعقلي حلاوة .. يلا .. الحين بس أطلع الكيكه من الفرن وبعدين البس وأيي ..
شيخه ـ بروح ألبس . وأشوف نوير يمكن تيي معانا ..هو السواق رجع السيارة ؟
جوزة ـ ايه .. صلحها ..

اركضت شيخه فوق .. مرت نوير ـ بروح أدفع فاتورة جوالي .. والنت مع امي ...
نوير ـ بروح وياكم ..
صافية ادخلت الغرفه ـ وأنا معاكم ..
استغربت نوير ـ مو عادتج ..
صافيه ـ ضايقه فيني الوسيعه .. يلا ببدل ثيابي ..

طلعت صافية والتفت شيخه لنوير ـ شفيها ؟
نوير ـ ما ادري .. يمكن سالفة استقالتها ؟
شيخه ـ ماادري .. وين حمود ؟
نوير ـ عند امه ..
شيخه ـ فديته خل ناخذه ..
نوير ـ مري شمسه وقولي لها ..

بعد ربع ساعه اطلعت جوزة من غرفتها ولقت الامه محتشره عند السيارة ..

جوزة ـ كل هذا ولع بكيوتل !
شمسه ـ بروح أدفع فواتيري ..
صافية ـ انا رايحه طماشه ماعندي شي أسويه ..
طالعت جوزة للجي اكس ..
ـ يلا عيل .. اركبوا بنمر كيوتل وبعدين نطلع .. بعشيكم على حسابي .. ادخلت وقفلت الباب .. وخلت الخدامه تروح لملحقها ..

نوير ـ وين ماجد ؟
جوزة ـ ماجد في سيلين مع احمد ..
شيخه ـ شيسوي هناك ؟ .. يمه كلميه خل يرجع ..
جوزة ـ شفيج يابنيتي ..
شيخه ـ يمه هالناس بايعه اعمارها .. خل ماجد يرجع مامداه توه مصلح سيارته ..
جوزة ـ لا يمه ماجد عاقل .. مايلعب مثلهم ..
شيخه ـ يمه ..
جوزة ـ شيخه .. لاتخرعيني ..
نوير ـ شيخه كل الشباب مطيحين في سيلين .. ماعندهم الا سيلين يستانسون فيها ..

سكتت شيخه وهي معصبه ..تدخلت شمس أخيرا
ـ يمه مايضير لو كلمناه وتطمنا عليه ..
جوزة ـ يا يمه خرعتوني .. توه راح من كم ساعه اخاف اكلمه واخرعه .

طلعت صافية تلفونها واتصلت فيه ..
ـ هلا ماجد .. شخبارك ؟ .. لا والله مافي شيء بس ماشفتك من أمس لما خذيتني المقابله .. ..ها .؟ .. لا ما اتصلو ... انت وينك الحين ؟ أحمد ؟ .. انزين .. تحمل بعمرك .. مع السلامه ..

صكت الجوال ـ هم في سيلين هو وأحمد مواعدين ربعهم .. بيتعشون هناك . ..

جوزة بدون وعي اضربت راس شيخه
ـ بس تخرعيني انتي وويهج ...
شيخه مدت برطمها ـ مافيها شي اخوي واحاتيه ..
ردت شيخه غشوتها على ويهها واركبوا السياره

نوير ـ شيخه ووجع ..ارجعي للكرسي اللي ورى ..
شيخه ـ اسمحي لي برستيجي مايسمح لي ..

نويرـ عيل بنظل حنا الخمسه مضغوطين ؟
جوزة ـ حمود حبيبي ايلس جدام .. وبعدين يانوير يات على شيخه هالمعصقله هي اللي بتضيق علينا ؟ كل وحده تحط ريل على ريل وبيكفينا المكان ..

شيخه بحسد ـ والسيد محمد مستأثر بالكرسي اللي جدام .بروحه ..الله يعيني على ريولي

شمس ـ شيوخ فجي عن ولدي ..
ابتسمت شيخه ..

بعد ربع ساعه انزلت جوزة وشمس ..
شيخه ـ استرش اوت استرش اوت .. آيييي .. أحس الدم وقف عن ريولي ..
نوير ـ ليش مانزلتي ؟
شيخه ـ بنزل الحين بس اضبط غشوتي .. ويمشي الدم في ريولي ..
انزلت شيخه ونزلت نوير ..
صافية ـ لحظة ..
التفتوا لها البنات .. ـ شفيج ؟
صافية ـ بتخلونيب مع السواق بروحي ؟ ..
شيخه ـ معاج محمد ..
صافية ـ لا ..وحده ترجع ..
نوير ـ أنا برد ..


اول ماتبي تدخل شيخه بغت تصطدم بواحد .. ارفع راسها .. وانصدمت ..همست بدون وعي ـ جاسم ؟ ..

طالعها جاسم منصدم .. كانت حاطه غشوتها زمايبين فيها شي .. ابتعد عن طريقها شوي

نادتها نوير ـ شيخه لاتنسين فاتورتي ..

ادخلت شيخه بسرعه وهي تلوم في عمرها .. ((ناديته جاسم ؟ ناجيته جاسم ؟ ليش من متى أنا اطيح معاه جي ؟؟ شبيقول عني ؟؟ والاخس نوير افضحتني .. ) )

قربت من شمس وهي مرتبكه ..
شمس ـ شفيج ؟
شيخه ـ هذا جاسم ..
طالعت له شمس بعصبيه ـ انزين واذا ؟؟ شفيج متخزبقه ؟
شيخه ـ مافي شي .. بروح السياره .. خذي ادفعي فاتورتي وفاتورة نوير ..

اطلعت شيخه للسيارة واوقفت منصدمه ..
ـ وين راحوا ؟
طلع جاسم وراها ـ شيخه ..
ارفعت جوالها واتصلت في نوير ـ وينكم ؟
نوير ـ بنجي الحين بيعبي بنزين وبنرجع ..

سكرت شيخه بربكه تبي ترجع لداخل ـ لو سمحت ..
جاسم حافظ على مسافه بينهم ـ شيخه ..
شيخه بدت ترتجف ـ ممكن تبعد عن طريقي ؟ ..
جاسم ـ شيخه .. فهميني ..
شيخه ـ انت كنت واضح من البدايه . مافي شيء بيننا .. فـ..لوسمحت أنا بدخل لمي داخل .. اندفعت شيخه ولفت حوله واركضت داخل .. امسكت بيدين شمسه .. وهي ترتجف ـ شمس أنا خايفه ..
شدت شمسه على ايدينها .. ـ خل نطلع .. أنا خلصت ..
طالعت لأمها اللي كانت تدفع الفواتير ..
ـ وأمي ؟
التفت شمس لأمها ـ يما بنطلع ..
جوزة ـ الحين بلحقكم ..
شيخه ـ أخاف يكون بره ..
شمس ـ ماعليج .. تعالي ..
اطلعت شمس وشيخه ـ وين السياره ؟
شيخه ـ بيعبون بنزين ويردون ..
اوقفوا ينطرون بره بعد دقايق يت جوزة ـ دفعت فواتير ماجد بالمره ...
وقف قلب شيخه فجأة وشهقت .. اقترب جاسم منهم
ـ السلام عليكم يا خالتي ..
استغربت جوزة والتفت لبنتها اللي شهقت وقالت باستغراب ـ وعليكم الســ...لا.م ...

جاسم ـ خالتي باختصار أنا شاري بنتج ..
انصدمت جوزة ـ شنو ؟
جاسم ـ أنا أبي أتزوج شيخه ..
حست شيخه أن الدنيا لفت فيها من نظرة أمها لها .. قالت شمس بعصبية ـ وحضرتك ياي تخطب في الشارع .. ؟ وللاسف أستاذ بالجامعه ومثقف ماتعرف الاصول؟؟ ..
جاسم ـ السموحه منكم والله .. بس مولاقي طريقه غير هذي ..والله قدركم أكبر .. وعلى عيني وعلى راسي .. و..
قاطعته شيخه ـ لاتحلم مجرد حلم أني بوافق ...
جاسم ـ شيخه أنا شاريج ! ..
طالعت له شيخه باحتقار ـ وأنا مستغنية ..
وراحت ناحية السيارة اللي وقفت ـ يلا يما ..
جوزة وقفت مصدومه ..
هدتها شمس ـ يمه . فديتج تعالي .. بالغصب تحركت جوزة وهي منصدمه .. اركبوا السيارة ..
جوزة ـ للبيت ..
نوير وصافيه ـ شنو ؟؟ .. ليش ؟؟؟ ..
جوزة ـ وصلوني البيت أنا وشيخه وشمس وروحوا اطلعوا وخذوا محمد للالعاب .. بنلحقكم بعدين طرشوا الدريول ..
استعادت جوزة تماسكها .. وأوا مااتوصلت البيت خلت نوير وصافيه يروحون وهم مستغربين .. دخلت للصالة .. وشيخه اللي كانت ماسكه عمرها انفجرت دموعها ..

جوزة ـ شالمسخره اللي صارت في نص الشارع ؟ .. منو هذا وشدراه أنج شيخه ؟؟

شمس ـ يمه هدي اعصابج .. أرجوج ..
جوزة ـ شمس .. شلون أهدي أعصابي ؟؟ شلون اهدي اعصابي بعد المسرحية اللي صارت ؟ ..
شيخه ـ يمه .. انا ماغلطت بشي .. هو دكتوري بالجامعه .. وكان يبي يخطبني .. وقال لي انه بيودي هله بس وحده الله يستر عليها قالت له سالفة خالتي .. فهو حقرني .. وأنا من يومها ..
عصبت جوزة وقالت بصوت عالي ـ أنتي رايحه الجامعه تدرسين ولاتسوين لي قصص عب وعشق وغرام ؟؟ بتفضحينا جدام الناس ؟؟
انهارت شيخه بالبجي ـ يمه والله ما سويت شي .. والله يمه ..
جوزة ـ أنتي ياشيخه ؟؟ فضحتيني .. فضحتيني ..
شمس ــ يمه شيخه ماسوت شي .. أنتي أدرى بشيخه .. مابتسوي الغلط .. هو اعجبته شيخه وقال لها بطرش هلي لج يوم الخميس . .. وبعدين وحده من البنات قالت له حجي الله يعلم عنه .. وجا وقال لشيخه انه مايتشرف فيها .. يمه شوفي الضحيه هنا .. شيخه اللي اهانها جدام البنات .. ولا شيخه ماقطت نفسها عليه ولا رخصت بعمرها .والمسخره اللي سواها اليوم بس لان شيخه تصده وماتعطيه وجه .. يمه لاتظلمينها والله انها مظلومه ..
سكتت جوزة ..المست المنطق في حجي شمس ..
ـ احلفي لي ياشيخه أنج ما غلطتي ..
بجت شيخه وامسكت يد امها ـ والله يمه والله اني ماسويت شي ينزل راس جدام الناس .. والله يايمه ..

مسحت جوزة على راسها وقالت لها تهديها
ــ يمه ارفعي راسج .. لاتبجين ..
شمس ـ وشالحل الحين ؟
جوزة طالعت لبنتها ـ انتي تبينه ؟
سكتت شيخه لدقايق ..
ـ اذا مااحترمني قبل الزواج ..شلون بيحترمني بعده ؟ . أبيه ؟؟ لا يمه .. الله الغني عنه وعن أمثاله ..

طالعت جوزة لعيون بنتها اللي كانت تتحاشى تلتقي بعيونها ..فعرفت ان شيخه تحب هالانسان رغم انها يالسه تكابر ..
قالت وهي تتنهد ـ اللي فيه الخير الله يكتبه ..
مسحت شيخه دموعها واركضت لغرفتها ..
شمس ـ ياقلبي عليها ..
جوزة ـ شكلها تحبه . .
شمس ـ بس الحب مب مقياس للكرامه ..واللي سواه اليوم مسخره ..
جوزة ـ بغى يوقف قلبي ياشمس .. ولماردت عليه .. قلت في السالفه مصيبه ..
شمس ـ سلامه قلبج يايمه .. بس كل السالفه انها تصده من فتره .. وحتى الامتحان ماحضرته .. واعطاها اعلى درجه .. ..بس هي ماراحت الجامعه ولا عبرته .. لاتخافين يايمه عليها .عندها كرامه ..

جوزة ـ بس النتيجه انها بتدمر نفسها .واعصابها ..
شمس ـ صدقيني .. بيتدمرون في الحالتين .. خليها على الاقل بكرامتها..وبعدها اللي يصير يصير ..


****

شيخه ماقدرت توقف دموعها امسكت الاب توب وفتحت ايميلها وكتبت رساله لايميله .

(( ماتوقعت الدناءة توصل فيك هالدرجه .. شالوقاحه منك أنك تسوي هالمسرحية في نص الشارع وجدام أمي ؟ أعتقد اني ذكرت لك ان امي مريضه بالقلب ياحقير شكنت ناوي ؟؟ ناوي تذبحها ؟؟ ماتوقعت اني بكرهك لهالدرجه .. اهنتني من قبل مرتين وهذي الثالثه ؟؟ الثالثه يا دكتور .. انا مب بنت شوارع عشان تخطبني في الشارع .. أنا تاج راسك يا .. دكتور . )) ..


طالعت أمر Send .. ترددت .. لكنها اضغطته ..

سكرت الاب توب وهي تمسح دموعها .. بعدها بدقايق .. طقت شمس الباب .. وأول مافتحت لها طاحت في حضنها وتمت تبجي بحرقه ..


تمت جوزة تتقلب مب قادرة تنام.. في شيء مقلقها .. تعوذت من الشيطان وقامت صلت لها ركعتين ..
في الطابق الثاني ..

فتحت نوير عيونها على التلفون ..
ــ ألو .. ها ماجد ؟؟
ــ نوير .. أنا أحمد .. بمر آخذكم .. . !!
نوير ـ شنو ؟؟ ..
أحمد ــ ماجد في المستشفى .. تعرض لحادث !!
طالعت نوير الساعه ــ حادث ؟؟ متى وشلون ؟؟
أحمد ـ مو وقته .. خبري امج ...
كانت الساعه 4 الفجر .. قامت نوير وهي تبجي طقت الباب على غرف خواتها بالدور ووقفت بالممر ..
طلعت شمس وصافية ..
ـ شفيج ؟؟ ..
كانت نوير ترتجف ـ ماجد .. مااا..جد سوى حادث .
انهارت صافيةو شمس اضربت على صدرها بقوة ـ كذاابه !نوير من قالج ؟؟
نوير ـ والله توه دق ولد احمد علي وخبرني .. بيمرني بعد شوي ..شلون اخبر امي ؟؟
طلعت شيخه ــ شفيكم شالحشره .؟
شمس ـ اخوج ..
شيخه طار النوم من عيونها وهي تشوف عيونهم اللي تبجي .. ــ شفيه ماجد ؟؟ شفيه ؟؟؟

تمت تبجي بدون وعي طمنتها صافية ـ ان شاء الله مافيه الا الخير .. هو سوى حادث ..
لحظات انهارت شيخه من البجي
شمس ـ شيخه لاتنهارين مو وقته .. ادعي له الله يلطف فيه ..

طلعت جوزة من غرفتها وهي متضايقه .. سمعت صوتهم .. للطابق الثاني وهي يدها على قلبها
ــ شفيه اخوكم ؟
نوير انهارت بالبجي
ـ ماادري يمه ..ولد عمي احمد كلمني وبيمرنا الحين .. بيآخذنا المستشفى !!
جوزة بدون وعي راحت غرفتها وطلعت عباتها والبستها وهي تمشي دموعها وتدعي
(( ياربي خله لخواته .. ياربي افديه بروحي .. يارب انت العالم .. يارب .. هو سندنا الوحيد .. يارب ..يالله .. يالله الطف فيه .. يالله الطف فيه )) ..


**************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 21-02-2013, 10:04 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي



الفصل الثامن الجزء 1
___
وااا أختـاه ..
_______


دخل أحمد البيت بسيارته .. ونزل من سيارته ودخل لبيت عمه بدون استئذان .. لقى البنات الأربع ينتظرونه في الصالة .. وجوزة ويهها شاحب .. أول ماشافوه ركضوا له وكل وحده تسأله مية سؤال حس أن شعر جسمه وقف من هول الموقف
ــ اهدوااا .. يابنات تعوذوا من ابليس ..
شيخه ـ أحمد الله يخليك .. .. خذنا لخونا .. خذنا له ..
أحمد ــ بآخذكم له .. بس أول أبي أكلمكم ..ايلسوا .
من لهجة أحمد حسوا البنات أن في شيء جايد .. جوزة كانت واقفه وهي تنتظر الصدمـة .. هداهم أحمد وايلسوا أخيرا .. قال بهدوء
ـ ماني بمتكلم عن الحادث الحين ..مو وقته .. بس أبي أقولكم أن اصابة ماجد جايده .. من حسن حظنا أن في خبير زراعة أعضااء موجود في الدوحه هالاسبوع .. ومن حسن حظنا أنه متخصص في الامراض الباطنية.. أنا كنت بتبرع له ..

قاطعته جوزة بخوف ـ كلى ؟؟
هز أحمد راسه ــ لا .. الأمـر أخطر .. كبد ماجد تضررت .. .. حياة ماجد في خطـر .. نبي أي وحده منكم أنه تتبرع بجزء من جبدها ..العملية ان شاء الله سهله .. واللي بتتبرع بهالجزء ماعليها خوف لان سبحان الله ان كبد الانسان ينمو من جديد ...

شيخه انهارت بالدموع ونوير في صدمـة .. شمس تضرب على خدها بتوتر وتهز ريولها مب مصدقه ..صافية امسكت مسبحه وتمت تدعي بدون وعي ..

جوزة وقفت ــ أنا بتبرع له ..
أحمد ـ المسألة مسألة تطابق أنسجه .... أنا دمي a .. وهو دمه b..

نوير ـ أنا دمي ab ..
شيخه ترتجف ـ وأنا a..
صافية ـ وانا مثلج يا شيخه..
التفتوا لشمس وامهم ...
جوزة عصبت عليهم وهي في قمة عصبيتها ـ قلت لكم أنا بتبرع له ! .. أنا أمها أكيد بتتطابق أنسجتنا ..
وقفت شمس بثقة ـ لا يمه .. أنتي مابتتحملين العملية .. أنا بتبرع له .. أنا دمي b ...
جوزة ـ لا .. أنت بأول شبابج و..
قاطعتها شمس ـ يمه .. أنت وماجد سند هالبيت .. ولا بسمح أنه يصير لكم شي وأنا أتفرج .. أنا بتبرع له .. لحظة يا أحمد بروح أجيب بطاقتي الصحية .. وبعدها نبدأ الاجراءات ..

جوزة ـ لاء ياشمس .. وراج ولد .. لا يمه .. أنا عشت حياتي و الحمدالله .. و..
قاطعتها شمس ــ يماا .. اسم الله على عمرج .. والعملية مب صعبه وايد ... وبعدين هذا اخوي الوحيد ... اتفدااه روحي .. مب خساره فيه قطعه من جبدي .. واذال كتب الله وصار لي شيء خلال العملية .. هو بيقوم بولدي .. ولدي يبي له ريال يعزه ويربيه ..ومافي أحسن من أخوي ..

ركضت شمس لغرفتها .. خذت البطاقة من الدرج و خذت لها دفتر صغير وقلم حطتهم بشنطتها .. ماتبي غيرهم .. طالعت لولدها .. كان نايم بهدوء .. حست براحه .. اهم شيء انه رجع لها ورجع لدفا بيتهم ..والا عاش في برود طلال للأبد .. جهزت شنطه صغيرة له .. .. باسته وشالته ونزلت تحت ..
جوزة ـ وين موديه الولد ؟؟
شمس ـ بحطه عند الخدامه .. والصبح خل الدريول يوديه بيت يدي عيسى .. لين تتحسن الاحوال ..
جوزة ـ أنا مابسمح لج بهالينون ..أنا بتبرع لماجد ..
شمس ـ يمه .. لاتتكلمين عني كأني بموت .. أحمد .. يلا .. جهز السياره ..
أحمد ـ السيارة جاهزة ..
طلعت شمس لملحق الخدامة .. ورجعت بعد دقايق ..
اركبوا سيارة أحمد .. وتموا طول الطريق ساكتين .. لين سألت نوير ..
ــ شلون صار الحادث ؟؟ ..
ارتبك أحمد .. ركز بالطريق وهو يخنق عبرته .. لو يدرون أنه بسببه بيطيح من عينهم ..واللي سألته نوير .. البنت اللي مافارقت باله من شافها اول مره ..
أحمد باختصار ــ تعرفون سيلين واستعراض سيارات .. والشباب حنوا عليه الا يجرب ..
سكت أحمد وفي نفسه (( شباب ..؟؟ أنا اللي غصبته أنه يستعرض .. كان رافض المبدأ ورافض الفكرة .. وبالاخيـر أقنعته يركب مع واحد من الشله وليتني ما اقنعته .. الريال مات وعضيدي ماجد في طريجه اذا ما لحقوا عليه .. )) ..
نوير ـ وبعدين ؟؟
تنفس أحمد وهو يحاول يركز على الطريق
ــ الريال مانتبه للطريق .. وقلبت السيارة و توفى الريال على طول .. ولحقنا على ماجد .. وان شاء الله يقوم بالسلامه ..

*****************

ــ بتم عندي ..
ابتسم فايز ــ مثل ما تآمـر ...
عايض ــ بس اسمحوا لي ..بروح شغلي و خذ اجازة ؟بعدين بتفرغ للريم ..
الريم ــ حتى خالتي معجبة ؟؟
رد ناصـر ــ لا طبعا .. معجبة زوجتي وهي في ذمتي أنا ..
معجبة كانت ماسكه يد عايض تمشي دموعها بدون وعي .. كانت مستحية من وجود فايز .. بكتها ماقدرت تكتم عبرتها .. يات الريم من المطبخ التحضيري وهي مسوية نسكافيه للكل .
فايز ـ تسلم يدج ..
ـ الله يسلمك ..
حست الريم أن خدودها بتنفجـر من النار اللي داخلها ..خصوصا ان الكل تموا يطالعون لهالاثنين ..
عايض ـ يفتي ريلج أول واحد ؟؟ ضيفي ريل خالتج أول ..
الريم ـ أنا ماضيفت فايز .. كنت بعطيه الصينيه على اساس انه هو اللي يضيف .. بس ..
اضحكوا على ويهه فايز اللي صار احمر حط كوبه على الطاولة وخذ الصينيه من يدها وهو منحرج ..
ايلست الريم جنب أخوها وهي تبتسم بإحراج ..
مد عايض يده لها وقربها له
ــ فديتج .. تولهت عليج ..
معجبة ــ تذكـر آخـر يوم ؟ يوم سافـرت ؟؟
عايض ـ ايه .. شلون بنسى ؟؟ أنسى أختي اللي ماطلعت من غرفتها .ومارضت تودعني .؟؟ .ولا شمس يوم يت المطار معاج ؟ .. ولايوم قررت انج تجين معاي .. ورحتي حجزتي تذكره .. بس بالأخيـر خالتي جوزة تمت تصيح .. وماسافرتي ؟؟ ولا ماجد يوم يا وسلم علي .. كان صغيـر بس .. كبر في عيني وايد .. شلون بنسى دموع يدتي ووصية جدي .. الصلاة يا عايض .. كلماته لليوم في أذوني ... الصلاة يا عايض .. بس لما وصلت هنا .. وصلت لعالم غريب .. تميت شهور مثل الضايع .. عندي الامكانيات المادية .. بس ماكان لي أي انتماء..

فايز ـ والحين ؟
عايض ـ في السنوات الاولى .. كان الكمبيوتر هو الصديق الصدووق .. لكن .. الحين هالعمارة هم هلي .. ابو ياسين المطوع .. وسلوم الهايت .. والحجية سميرة .. ارجع من دوامي الساعه ست .. أتعشى .. وأنخلص شغلي .. وفي الويكند امر الحجية سميرة .. تطبخ لي هالطبخات اللبنانية السنعه .. هي لبنانية .. يات مع ولدها .. مات ولدها بحادث .. الله يرحمه مسكينه تمت بروحها ..

معجبة ـ حرام . شلون عايشه ؟
عايض ــ هي تدرس فرنسي .. عمرها تقريبا في الستين .. كانت مدرسة أيام لول ..
الريم ـ مسكينه ..
عايض ـ الكل في البناية يوصلونها .. حتى الأمريكيين هنا ..في كبل فايث وبيتر . علاقتهم معاها قوية ..يتواصلون معاها بالفرنسي وهي الحين تدرس عيالهم اللغة الفرنسية ... وين بتروحون للسياحه ؟؟

معجبة ـ بنروح بكره مكايز بنتسوق ..

ناصر ـ معجبة .. سرينا ؟
عايض ـ على وين ؟؟ ..توكم جيتم ..
ناصر ـ يالله نوصل الفندق ..
عايض ــ انتم وين ؟
ناصر ـ بسانت ريجس ..
عايض ـ اللي في فيفث افينيو ؟؟
هز فايز راسه ـ ايه .. تلاقينا بغرف 277 و279
معجبة ـ الريم تعالي معانا ..
عايض ـ لا .. أختي بتم معاي .. بس سووا له شيك اوت وجيبوا اغراضها معاكم بكره ..
معجبة ـ انت الصبح عندك دوام .. لين تآخذ اجازتك بيبها لك لاتخاف .. يالله الريم ..
الريم ـ ابي أتم مع عايض ..
ابتسم عايض ـ صج .. وين تمين ؟؟ انا لازم اطلع الساعه سبع الصبح للشركه .. لازم أكون قبل الكل هناك لان شغل الشركه كله يعتمد على الكمبيوتر ولازم استلم الشفت الصبح .. اقدر اخليج مع مدام سميرة بس ..
الريم ـ لا ارجوك .. ما احب ..بروح معاهم بس بكره تعال للفندق .. بلييز ..
باسها عايض على راسها ـ اوعدج .. بيي بعد مايخلص الدوام .. والحمدالله انه اقدر اخذ اجازة هالفترة لان طلاب الجامعه المتدربين يستغلوون الصيف في الشغل معانا ..

الريم ــ عيل . لاتطول بكره ..
سحبتها معجبه بضحك من يدها ــ ورانا الصبح السووق .. وانا تعبانه يلا .. مشي ..مع السلامه عايض ..
عايض ـ مع السلامه ...

**********


دخلوا الفندق وسبقوا معجبة وناصر اللي قرروا يتمشوون شوي . . .
فايز ـ هربتي من الموقف وأحرجتيني ؟؟ ..
حس الريم بخجل ـ عيل شفايدتك ؟؟ ..
ضحك فايز بصوت عالي .. ــ بس تقطين السبب فيني ؟؟ كنت اقدر احرجج واقول انج قلتي لي تفضل ..
الريم ـ وانا مصرة على رايي .. كنت اقصد الصينية ..
سرعت الريم خطواتها منحرجة ..

مسكها من يدها ووقفها ـ شفيج تركضين .. خليني اتكلم معاج شوي .. أنتي زوجتي ولا بنت الجيران ؟؟ ..
ضحكت الريم ـ يعني لك تجارب مع بنت الجيران ؟
فايز ـ لا طبعا .. أصلا بنت جيراننا كانت ياهل .. بس يمكن الحين كبرت وصارت حرمه ؟؟ .. ما أدري ذكريني أسأل عنها ..
عصبت الريم ـ ليش تسأل ؟؟ حق شنو تسأل ؟؟ ناوي تخطب حضرتك ؟
فايز ـ اوف . بدت الغيرة من الريم .. عجييب .. شالتطور .
الريم ـ ليش تفتكر اني برضى لو زاغت عينك ؟؟ .. ترى بذبحك وأذبحها ..

فايز ـ تعالي نيلس هناك .. ونتفاهم .. تذبحين من بالاول ..
الريم ـ طبعا أذبحك .. تراني ما أحب الخياانه ..
فايز ـ تحذير ولا تهديد ؟
حست الريم بأحاسيس غريبه تجاه الانسان ..
قالت بثقة ـ انذار .. فايز .. اللحظة اللي تخونني فيها بطلع من حياتك ..
فايز ـ وليش هالظن ؟؟
الريم ـ هذا مب ظن .. هذا اقرار ..
حب فايز يغير الموضوع ـ ارتحت لعايض ..
الريم ـ عايض ؟؟ ..تغير واايد ..
فايز ـ شلون ؟
الريم ـ كان أضعف .. كان غير،مستحيل اني اعرفه بدون ماادقق ..
فايز ـ واحساسج تجاهه ؟؟
ابتسمت الريم ـ مثل ماهو .. معزته وشوقي له .. ما انطفوا فيني .. ما اقدر ارد للدوحه بعد ماشفته .. ما اقدر اتركه بعد مالقيته .. صعب هالشعور ..
فايز ـ الريم .. مارتن عرض علي أنقل مكتبي وشغلي لهنا .. قال لي أنه الشغل هنا أفضل ..
حست الريم بارتباك ـ وانت وافقت ؟؟
فايز ـ ما أدري بفكر بس انتي حاولي تقنعين عايض انه يرجع .. للدوحه أو يجي القاهرة معانا ..

سكتت الريم وهي محتارة .. تحس شيء فيها يرفض هالغربة ـــ فايز انت مصر عالغربة ؟
حس فايز فيها .. حس في الحيرة اللي في داخلها .. مايلومها هو في يوممن الايام حس ان جزء داخله يوجعه لحد الجنون .. بس مع الايام مات هذا الألم ..
ماباقي لعرسهم شيء .. مشاعره واضحه ومشاعرها مبهمه .. يحبها .. ويمكن هي تحبه .. قاللها يحاول يطمنها ــ الريم .. دامج معاي . مابيكون للغربه أي تأثيـر ان شاء الله ..
الريم ــ مب خايفه على نفسي .. بس الغربة صعبه .. فايز أنا تعودت طول حياتي على العزله .. لكن ..

فهم فايز شتقصد .. وصج .. قبل هو بروحه ماكان شايل أي هم ..لكن الحين في ذمته زوجته ..لو صار له شيء شيصير لها بتتبهدل في غربتها ..

كملت الريم ــ لكن .. هل بتكون حياتنا طبيعيه ؟؟ أولادنا ؟؟ ...
ابتسم فايز .. وانحرجت الريم لأن ابتسامته ماكانت بريئة ..
قال يحاول يطمنها ــ لاتخافين .. اللي فيه الخير الله يكتبه .. تعالي اوصلج الغرفة ..

دخلوا المصعد وبينهم مسافه .. لكنه طالع لها بود وطالعت له في المقابل .. مد يده وامسكتها بدون تردد .. وتموا ساكتين وصلها غرفتها ..وراح لغرفته ..
****

كانت الساعه 10 الصبح .. لما دخل عليها الطبيب .. وقرر انها جاهزة للعملية وان التطابق ممتاز ..
كانت امها تراقب ماجد من برا الزجاج .. وهي متماسكه .. طالعت شمس لأخواتها .. قالت بتردد ـ حطوا بالكم عليها .. وما اوصيكم بولدي ..
شيخه كانت بس تبجي وصافية تدعي لكن نوير اركضت وحضنت شمس ـ بتقومون سالمين مابيصر لكم شيء لاتفاولين ..الله كريم ..

طالعت شمس الاوراق اللي بيدها .. حطتها في يد صافية
ــ صافيه ..اذا صار لي شيء .. هذي وصيتي ..
انهارت صافية بالبجي بعد مااسمعت اختها
ــ تعوذي من الشيطان .. عمليتج بتكون بسيطة ان شاء الله ..
شمس ـ انا مب خايفه .. أنا مب خايفه من العملية .. حياتي تفدى ماجد .. بس أنا أحاتي محمد .. ما أدري شمكتوب لي .. لكن الوصية واجبه .. في هالوصية رقم حساب وديعه لمحمد .. سنوات وانا استثمر له ..وذكريه نصيبه من ورث ابوه .. ذكريه فيه لان قاصر .. هو واخوانه .. في مسؤول بشئوون القصر رقمه في هالأوراق ..كلميه وتفاهمي معاه .. لاتنسين ..

صافية ـ ان شاء الله تطلعين بالسلامه وماله داعي هالوصية ..

شمس ـ الطبيب خبرني ان العملية سهله .. ولازم اروح الحين يجهزوني للعملية .. ادعوا لماجد ..
انسحبت بدون ماتحس امها فيها .. ولحقت الممرضة ..
كانت تراجع حياتها .. ماجد .. أهم شيء ماجد .. لازم يقوم بالسلامه ..ماجد .. من يبقى لأخواتها ولولدها اذا صار فيه شي ؟ .. من بيقوم فيهم ؟؟ عمها اللي مادخل بيتهم من عزا ابوها .؟ ولا ولد عمها الشاب ؟ ..من ببيقوم بأمها وخالتها معجبة .؟؟ .. ماجد هو سندهم .. هو رجال البيت .. ماجد ...

حست براحه .. وابتسمت .. ودعت الله في خاطرها يحفظ ماجد ويقوم بالسلامه ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 21-02-2013, 10:05 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل الثامن الجزء 2
*********
جوزة كانت صامده .. كانت تدعي في خاطرها .. مب وقت الدموع مب وقت الضيق مب وقت الصدمات .. تحاول انهاتتفاءل ولاتزعل .. ان راح ماجد من يبقى لبناتها ؟؟ كان هذا الهاجس اللي اقلقها .. طالعت ماجد على سريره ..بأيلحظة بياخذونهللعمليه هو وشمس .. شمس .. صدمه ثانية .. تمت تدعي بصمت
(( يارب .. يارب .. لاتفجعني فيهم .. يارب قومهم بالسلامه والطف فيهم .. ))...
التفت تبي تشوف شمس لكن مالقتها
ــ وين اختكم ؟؟
نوير ـ خذوها يجهزونها للعملية ..
ــ من غير ما أشوفها ؟؟
صافية ـ لاتحاتين يمه .. بس تجهز بنشوفها ..

جوزة ـ أحاتي منو ولا منو ؟؟ . أحاتي هالفقير اللي حالته تتدهور كل لحظة..ولا الثانية اللي بتدخل العمليه بعد شوي .. ولا..
سكتت جوزة .. وطلعت جوالها من شنطتها وراحت للممر واتصلت بمعجبة ..
معجبة ـ الو .. جوزة ؟ ..
جوزة ـ أنتي وين ؟
معجبة ـ كنت نايمه .. ليش ؟؟
جوزة ـ ناصر جنبج ؟
معجبة ـ لا الريم ليش ؟؟ جوزة في شيء صوتج مو طبيعي ؟
تنهدت جوزة ـ ماجد سوى حادث ..جبده تضررت وايد .. بيسوون له عملية زرع .. ابيج جنبي ..
قامت معجبة على طولها ودخلت الحمام وصكرت الباب ــ شتقولين ؟؟ عملية زرع متى ؟؟
جوزة ــ بأي لحظة .. شمس بتتبرع له .. معجبة ..تعالي أنا مو قادره اتحمل ..اذا صار لعيالي شيء ما أضمن حياتي .. على الاقل تعالي انتي .. بناتي في رقبتج ..

حست معجبة بخنقه ـ اسم الله عليكم لاتفاولين . بس أوصل الريم لعايض بحجز تذكره وارجع .. طمنيني اول بأول ..
جوزة ـ لقيتوه ؟
معجبة ـ ايه .. هو زين وطيب ..
جوزة ـ سلمي عليه .. ناطرتج .زتعالي اليوم قبل بكره ..
معجبة ـ بحاول .. الله يقومهم بالسلامه .. طمنيني اذا طلعوا من العملية .

صكرت من عند جوزة وعبراتها اغسلت وجناتها .. طلعت لقت الريم ناطرتها ـ منو كلمج هالحزة ؟
بدت معجبة تجمع اغراضها ـ خالتج .. الريم اجمعي اغراضج .. ماعندنا وقت ..
خذت معجبة شيله وطلعت للوبي ..
ارتبكت الريم ـ شفيج ؟؟ وين رايحه .؟
طقت الباب على غرفة ناصر .. اللي فتح بعد لحظات كان يالس عالكمبيوتر
ـ معجبة ؟
ـ ناصر .. أبيك تحجز لي أسرع رحله للدوحه ..
ـ ليش ؟
ــ ماجد في المستشفى .. سوا حادث وجوزة منهارة ..
كانت معجبة ترتجف مسك يدها ناصر وضمها
ـ هدي .. هدي .. الحين بكلم السفريات واشوف ..

انسحبت من يدينه وقالت بعبره ـ بروح اقول للريم .. خليتها بروحها ..
ــ لاتقولين لها . .. بتحاتي عالفاضي .. قولي لها انه شغل في الصالون ..
ــ بتجي معاي ؟؟
هز راسه ــ أكيد طبعا ..
طلع معجبة ورجعت لغرفتها وحاولت أنها تهدى ..
ــ الريم لازم أرجع الدوحه .. في مشكله صايرة بالصالون وان مارحت بيكنسلون الرخصة ..
حست الريم أن معجبة تكذب عليها ..لكنها ما تكلمت ..
ــ بجهز أغراضي . برد معاج ..
معجبة ـ لاء طبعا .. ماتردين .. ريلج واخوج هنا ظلي معاهم .. وخذي ..

طلعت اوراق وبطاقة وفلوس ــ خلي اخوج او ريلج ياخذج تتسوقين .. وهذي ورقة بكل الأماكن الممتازة .. واياني واياج الاقي خلق اسود .. بذبحج ..

ضحكت الريم وحطت الأغراض بشنطتها الصغيرة ..
قالت معجبة ـ وفايز .. تراه ريلج ..
الريم ـ شلون يعني ؟
معجبة ـ يعني قطعه منج .. حبيه .. ابتسمي له ..لا تنكدين عليه ...كلميه زين واحترميه .. تآلفوا .. مابقى شي على زواجكم وانتم تكابرون ..

الريم ــ ماعرف .. ماعرف يا خالتي ..
معجبة ــ ابدي بأبسط الأشياء .. تعرفي عليه شوفي شنو يحب شتو يكره ..وبيني له ذوقج .. تكلموا عن حياتكم عن بيتكم المستقبلي .. لاتخلين بينج وبينه هوه ... ترا بيتعب وبيزهق وبيروح لغيرج..

سكتت معجبة كان فكرها مع ماجد ...هالولد ماله حظ ..هذا ثالث حادث ..

بعد ساعات كانت هي وناصر في المطار ..
ناصر ـ تعالي .. الله يعينا عالاسئله .. لقيت حجز بطيران الامارات .بنتوجه لدبي بعدين بناخذ طياره للدوحه ..
معجبة ـ لو ألقى طيارة تآخذني للمستشفى على طول.. مب قادرة اتحمل الانتظار .. أحسه يخنقني ..

مسك يدها ناصر وحاول يهديها ..
ــ عجوب لا تفكرين ..غمضي عيونج ونامي ..


كان فايز والريم يتمشون في التايم سكوير .. تكلمت الريم
ــ فايز .. أنت مصدق حجتهم ؟
فايز ـ لاء طبعا .. بس ناصر قبل لايروح قال لي الصج ..
الريم ـ فايز أمانه قول لي ...
فايز ـ ماجد ولد خالتج سوى حادث وخالتج منهارة فكلمت اختها تبيها جنبها ..
بدت الريم تبجي لا اراديا ــ شنو ؟ شلونه الحين ؟؟ حالته خطره ولا ؟؟
هز فايز راسه ــ مادري .. مادري يالريم .. بس شكله الامر خطير ..
ــ ليش ماقالت لي اروح معاها ؟؟
فايز ـ لاتخافين بنروح مبجر .. اذا استقرت حالته .. يلا تعال نتريق
الريم ـ مالي نفس .. هالخبر كدرني ..
فايز ـ ولا انا أشتهي .. تعالي نتمشى بعدين يصير خير ..عايض بيجي الفندق الساعه سبع .. قال عنده مشوار صغير ... خل آخذج في تور لين الساعه ست ..
طالعت الريم ساعتها كانت 9 الصبح ...

*******

نوير في الانتظار هي وشيخه .أما صافية وامهم وقفوا عند العمليات .. كانت جوزة تحاتي لانهم طولوا بالعملية , اللي خوفها أكثر هو الاوراق اللي وقعت عليها شمس موافقتها للخضوع للعملية واخلاء مسؤولية المستشفى .. طالعت الساعه وارتبكت ..
صافية ـ يما صار لهم ثلاث ساعات بس ..لاتحاتين ..

حست جوزة أن تماسكها بدا ينهار تكلمت ودموعها في عيونها ـ بس .. بس .. هو ثلاث ساعات شوي .
صافية ـ يمه .. اكيد شوي .. هالعمليات يبي لها دقة وتخدير .. اذكري الله بس ..
جوزة ـ لا إله إلا الله .. ياربي .. ياربي ...

في غرفة الانتظار ..نادى أحمد نوير ..
ــ نوير . . تعالي اخذي هالشاي لمج ..
طلعت نوير مستغربة ـ أمي مب هنا .. أمي واقفه عند العمليات ..
طالعت لبنت عمها اللي كانت شايله دله الجاي والقهوة واكياس ..
ــ شلونج نوير ؟ ..
ــ هلا رباب .. شلونج ؟
ــ وين امج؟
ــ عند العمليات .. هي وصافية .. تعالي داخل ..
أحمد ــ حطوا لها شي تشربه علشان يقويها ..بنطر هنا علشان أوديه ..
قطت رباب غشوتها اول مادخلت .. كان وجهها محتقن وفيها عبرة ..
ــ توه خبرني أحمد .. أمي مب موجوده .. ولا كان جات معاي .. شلون ماجد ؟
نوير ـ للحينه في العملية .. هذي شيخه أختي .. شيخه هذي رباب ..
سلمت عليها شيخه ورجعت للقرآن اللي مسكته بيدها ..

رباب ـ الله يصبركم ..


ما أسوأ الانتظـار .. دقائق تقتل بقوة الجهل .. الجهل بما سيحدث والجهل بما سيطرأ .. ما أسوأ الانتظـار .. دقائق لاقيمـة لها في قلب أي أم .. ولا أي محب .. دقائق صمت يتساءل فيها عقلنا بمدى سوء ما سيأتي .. يتوقف فيها قلبنا عن النبض .. يصبح الهواء ثقيلا .. وتعاندنا الدقائق والثواني .. وترفض أن تذوب في أمواج الزمن .. فتمـر بطيئة غير قابله للتحلل ... لاقيمة للحياة ولا للدموع .. الانتظـار لحظات صمت الزمن .. لحظـات تقتل قبل أن تُقتل ...
انتظـار ... هذا هو ما يكتنز أرواحنا .. ينتظر اللحظـة المعلنة..


لحظة الصراخ .. أما بسعادة أو بألم .. .

كانت نوير ورباب وشيخه في الانتظار لما سمعوا الصراخ .. اركضوا بدون وعي لكنه كان صراخ لشكـر الله .. شكـر أقرب إلى البكـاء ..
قال لهم أحمد وهو يمسح دموعه ــ نجحت العملية والاثنين بخيـر ..

اجتمعوا حول أمهم اللي كانت تحمد الله بصوت عالي .. و هي تمسح دموعها ..
أحمد ــ يله ... بيطلعونهم بأي لحظة .. ابتعدوا عن الطريق بينقلونهم العناية الفائقة ..
جوزة ـ يلا يابنات .. أحمد .. في صندوق للصدقات تحت .. خذ ..
طلعت جوزة مبلغ في شنطتها ــ حطه في الصندوق كلها .. ولاتعده ..
أخذه أحمد ونزل تحت ... التفت جوزة لرباب اللي كانت تبجي ــ تعالي يا يمه .. تعالوا يا بنات .. وقفوا بعيد عن الدرب لكنهم راقبوا شمس وماجد .. وتموا يبجون ..

ارفعت جوزة التلفون وحاولت تتصل بمعجبة .. لكن تلفونها كان مغلق ..
*******
خلال يومين تحسنت حالة الإثنين .. وسمحوا لهم بزيارتهم .. رباب جات مرتين لكنها دخلت وسلمت على شمس .. لكنها مامرت ماجد .. ماجد كان يتحسن بشكل بطيء .. لكن شمس تحسنها أسرع بشوي ..

معجبة كانت تتناوب هي وجوزة .. جوزة تبقى عند شمس ومعجبة عند ماجد .. وبعدين يتبادلون .. البنات كانوا يجون فالليل .. وفي النهار يتمون مع محمد في البيت ..

أحمد ماقصر .. كل ساعه يجي ويسأل عن ماجد .. ناصر نفس الشيء .. بس بدون ماتحس معجبة ..

دخلت شيخه لعند ماجد كان أحمد موجود ..
ــ السلام عليكم..
أحمد ـ وعليكم السلام .. تراه نايم ..عطته الأدويه ونام على طول ..
شيخه ــ شلونه اليوم ؟
أحمد ـ الطبيب يقول حالته أحسن .. شلون شمس ؟؟ ..

شيخه ـ بتطلع خلال اسبوع أو عشرة أيام .. بس هي قوية .. بتتحسن ..
أحمد ـ وين نوير ؟
شيخه ـ تمت مع محمد في البيت ..
سكت أحمد عن لاينفضح .. كان يبي يشوفها .. بس ..

ــ بروح أشوف شمس ..
طق الباب راح أحمد وسعته شيخه يرحب بريال .
ــ ادخل ناصـر .. تفضل ..
انسحبت شيخه أول ما دخل .. بس طالعت له .. حست انها شايفته في مكان ..

في غرفة شمس ..
جوزة ـ وجه ماجد اليوم أحسن ..
معجبة ــ بروح أشوفه بعد شوي ..
شمس ـ مشتاقة لحمودي .. يبيوه بكره ..
مسحت جوزة راس بنتها ـ ان شاء الله ..شلونج الحين ؟
شمس ـ الحمدالله .. أحس أني طيبه ..

كانت تتألم ..لكنها تبي تخفي نظرة القلق من عيون أمها .. يكفيها ماجد اللي تحاتيه .. لكنها ماكانت تعرف أن أمها تعرف بألمها ..وتعرف أنها تكابر وتكذب .
قالت معجبة ـ تدرون ..كل ما أدخلالمستشفى أتذكـر نكته .. تموتني من الضحك ..
شمس ـ ضحكينا ..
معجبة ــ يقولج طلع الطبيب من غرفة العمليات وقابل أهل المريض وقال لهم (العملية نجحت نجاح مذهـل ..لكن للأسف المريض مات .. )) ..

ضحكت شمس لكنها تألمت فحاولت انها تخفي ألمها لكنها ماقدرت .. حطت معجبة كوب النسكافية وقامت جنبها و ضغطت تستدعي الممرضة
قالت شمس ــ لا .. ماكان له داعي بس مكان الجرح من الحركة ..
معجبة ـ كله بسبتي .. الحين تجي النيرس وتعطيج مسكن ..
دخلت شيخه في هاللحظة ـ صباح الخيـر ..
جوزة ـ من جابج؟
شيخه ـ جيت مع الخدامه والدريول .. يبت معاي ريوق وجريده اليوم ..
معجبة ـ أي زين .. عطيني اياها ..
مسكتها معجبة وتمت تقلب .. بعد ماشافت صورة ناصر في الصفحة الأولى ..
قالت شيخه ـ ايه .. أقول وين شايفته ..
جوزة ـ من ؟؟
شيخه وهي تراقب ملامح خالتها معجبة
ــ دخل واحد اسمه ناصر لعند ماجد.. كنت حاسه اني شايفته في مكان .. اتريه هالكاتب ..
كانت وجهه معجبة شاحب .. عرفت شيخه أنه ناصر نفسه اللي كانت تكلمه يوم ملجة الريم ..شسالفتهم ؟؟

لكن معجبة كانت في عالم ثاني .. طالعت لجوزة وضياع الدنيا في عيونها .. كانت تقرأ مقالة ناصر الأسبوعية .. اخنقتها العبرات لكن اكتمتها .. طلعت وهي ترتجف راحت لغرفة ماجد .. يمكن تلقاه .. طالعت من الزجاج ..كان موجود يتكلم هو وأحمد
بحرية كأنهم يعرفون بعض من زمان .. انطرته برا .. ماتدري كم من الوقت مر عليها يمكن لحظه .. أو يمكن ساعه .. أو أياام .. لكنها كانت من داخل متحجرة .. فتحت الجريدة لنفس المقال .. تتبعت بعيونها حروف المقال .. كان طويل ..واسمه


مـ ع جبـه ..
سكنت قلبي في ثانيـة .. وأعلنت نفسها حبيبه لي ..
لا أعرف ماذا أقول .. بمن هي معجبـة ؟ ...
معجبة ... سكنت روحي جدائل شعرها الأسود
وحزن عينيها السوداوين ..
سكنتنب بإستقلاليتها وحريتها ..
وفرحت لأني اول رجـل يأسـر قلبها ..
عشقت احزانها وعشقت دموعها التي لاتسقط..
عشقت ذكـرياتها وابتسامتها الحزينـة ..
معجبـة ..
لأجلهـا نسيت كـل حاضري .. وماضي .. واعتنقتها في ليل حالك ..
من عائلة مهشمـة .. بنت ثقتها بنفسهـا .. من سمعـة متهالكـة .. استيقظت .. كصغيـر العنقاء الذي ولد من الرمـاد .. عانت ظلم الحيـاة .. لكنها لم تيأس.. رغم الأشباح السوداء التي تلاحقها .. رغم ماضي مهـا .. ومعاناة زوجها وابناءها لهروبها الغامض ... .. لم تيأس من الحيـاة .. بل شقت طريقها نحو القمـة .. احترفت الأعمـال ..
لا أعرف مالذي يجمعنا .. لا أعرف أي تاريخ بيننا .. انها ليالي الألم .. لقد ذكـرتني بمعنى الحب بعد أن نسيته لزمن طويـل ..
. . معجبـة .. اسمك بحد ذاته اخترقني ... امسيت بين ليلة وضحـاها ملهمتي ..
_________

سكـرت معجبة الجريدة أول ماسمعت صوت ناصر يطلع .. ارتاحت انه انه كان بروحه ..
قربت منه ..
ــ سويتها ؟
طالع عيونها منصدم ــ صباح الخيـر ..شفيج ؟ شنو سويت ..
قطعت معجبة المقال .. وحطته بيده
ـ ناطرة ورقة طلاقي ..

تركته وراحت وطلعت جوالها .. وراحت لرقم خزنته تحت اسم ((الورقة الأخيـرة )) ..
ــ الو .. السلام عليكم .. ممكن أحجز موعد ؟؟ .. بكره .. اوك .. الساعه تسع الصبح .. اوكي .. معجبة غالب ..مع السلامـة ..

التفت لناصر اللي كان يقرأ المقالة بصدمه .. بعدين اركبت المصعد وغمضت عيونها مب نادمه ..

ناصر كان في صدمـة ..المقال .. ومعجبة ؟؟ .. طلع تلفونه اتصل في هدى .. وبعد صراخ وفقدان اعصاب .فهم انها ارسلت كل المقالات اللي على الطاولة بالفاكس..ركب سيارته وهو يطالع المقاله المشقوقه .. فكر (( هل خسرتها ؟؟ .)) ..
تذكـر آخر يوم لهم في مصـر . .. خلاص .. خسرها .. هالشيء الأكيد ..

معجبـة أول شيء سوته ..انها حجزت عشان تستعيد انوثتها .. امومتها .. بتعكس العملية .. ان شاء الله عمرها ماتزوجت .. لكن مجرد انها خضعت لهالعملية كان أكبر جرح في كرامتها .. طالعت للجريده الليس في يدها .. رتبت الجريدة لكنها انتبهت لشيء في الصفحـة الأخـيـرة ..

في ذمـة الله
انتقـلت إلى رحمة الله تعالى خلود خليل غالب أحمد .عن عمـر ناهز ال47 سنـة .. ويوارى الجثمـان عصـر اليوم في مقبرة أبو هامور ..
انا لله وانا إليه راجعون ..


حست معجبة بصدمـة .. خلود خليل ..وغالب احمد ؟؟ ..
شالصدفه اللي تجمع هالاسمـاء في اسم واحد .. ؟؟
اسم امها ..خلود خليل .. واسم ابوها غالب احمد ..
حست بخوف .. نغزها قلبها .. نزلت تحت بدون وعي ...سألت عن المشرحه وقلبها يدق بقوة .. كلمت الموظف ــ أبي أشوف خلود خليل ..
الموظف ــ والسبب ؟؟ ..
معجبـة ـ من الأهل ..
الموظف باستغراب ـ لكن مب مذكور في ملفها أي عايله ..
حست معجبة ان قلبها بيوقف ..
ــ أرجوك .. لها عنوان مذكور ؟
الموظف ـ بس مستشفى الرميلة ..
بدت تفكـر معجبة بجنون .. بدت الأشياء تصير منطقية في نظـرها..
ــ أرجوك ..
مامانع الموظف دخل المشرحه وخذها صوب الثلاجة .. كرهت البلاط الأصفر .. كرهت البروده ... لكنها كانت تنتظر ..
ـ مذكور في ملفها شلون ماتت ؟؟
الموظف ـ موت طبيعي .. كانت في غيبوبه من الثمانينات ..
بدت معجبة ترتجف أكثر تسللت البرودة لجسمها .. نست كل شيء .. نست ناصر نست ماجد وشمس .. نست موعد بكـره .. ركزت عيونها في الثلاجـة .. سحب الموظف الدرج العود .. حست معجبة بهبوط في قلبها .. كانت تشوف نسخته الريم .. بس متمددة جدامها .. بدون وعي مسكتها وهي تبجي
(( مها .. ))
مسكت ملامح وجهها .. شعرها الاسود .والخصل الرمادية .. الوجه الأبيض اللي مافيه أي حياة .. شافت ماضيها ..شافت جروحها .. امها وابوها .. انهارت تبجي على صدرها .. تودعها ولا تستقبلها ؟؟ تحزن ولا تفرح ؟؟
بدت تناجيها (( ليش يا مها ؟ .. ليش .. ليش غبت كل هالسنين ؟؟ يش .. ليش ظلمناج .. ليش يا مها .. ليش متي ؟؟ مها .. مها شفت عايض يا مها .. شفت الريم . الريم ..ليش يا مها .. ))..
طلعت جوالها وهي ترتجف .. دورت اسم عبدالهادي وهي تبجي .. تبجي خسارتها .. تبجي موتها وظلمها .. تبجي دموع تحجرت من سنين طويله ... دموع مره
قالت اول ماسمعت صوت عبدالهادي
ــ لقيتها ..
عبدالهادي ـ منو ؟
ــ مها .. .. لقيتها يا عبدالهادي .. ظلمناها يا عبدالهادي ..
ــ انت شتقووولين ؟؟ وينها ؟؟ .. وين انت؟
ــ في المشـرحه ..
صكت الجوال وهي تعرف الصدمه اللي بثتها لعبدالهادي .. طلبت من الموظف انه يطلب الشرطه .. والطبيب اللي كان مسؤول عنها .. وعطته بطاقتها الشخصية وركضت لغرفة شمس .. شلون بتقول لها ؟؟ شلون بتقول لها ؟؟ هل بتمـر الصدمـة بسلام ؟؟ ولا .. بتخسر اختها الوحيده من فظاعه الموقف ؟؟ ..



يتبع ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 21-02-2013, 10:13 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل الثامن الجزء 3
_____________
كـل خطوة كانت تخطوها .. ترجع خطوتين لورى .. فتحت باب الغرفة .. وقربت من جوزة واركعت عند ريولها بهدوء ..
نظرات جوزة كانت مستغربـة ..امسكت معجبة يدينها وشدت عليها ..

زادت ضربات قلب جوزة ــ ماجد صار له شيء ؟
ردت معجبة وهي تحاول تتماسك ـ لا بالعكس .. طيب مافيه شيء ..
جوزة ـ معجبة .. عيل شفيج ؟؟ .. البنات فيهم شيء ؟؟ محمد فيه شيء ؟؟ الريم ؟؟ عايض ؟؟ شفيج تكلمي !! ليش تبجين ..
شدت معجبة على يد اختها أكثر ..
ـ جوزة .. أبيج تهدين بالج.. الكل بخـير .. بس . أبيج تسمعيني ..
جوزة ــ اذا الكل بخير شفيج ؟؟
توترت شمس ــ شفيج خالتي ؟؟ .. شصاير ..
معجبة ــ أول شيء اوعديني انج تهدين أعصابج ؟
جوزة ـ دام العيال بخير .. أعصابي زينه ..
حاولت معجبة انها تنتقي كلماتها .
ــ شوفي الجانب الايجابي .. فكري .. انها طلعت بريئة . والحمدالله .. ان ظنوننا طلعت غلط ..
طالعت لها جوزة منصدمة ـ مها ؟ .. انتي تتكلمين عن مها ؟؟ لقيتوها ؟؟ وينها ؟؟؟ ..
وقفت جوزة تبي تدورها .. مسكتها معجبة تبي تهديها
ــ بآخذج لها .. بس . اسمعيني أول ..
طالعت معجبة لشمس اللي شحب ويهها . .. ارجعت تطالع لدموع جوزة ولهفتها
ــ انت أكثر الناس ايمان بالله .. وبقدره .. بس .. ابيج تذكرين الله .. وتدعين لها ..
جوزة ــ شفيها ؟ حالتها خطرة ..
معجبة ــ جوزة .. اذكري الله .. وانت مؤمنه ..
جوزة ــ لا إله إلا الله .. وين اختي يا معجبة ..
ــ مها عطتج عمرها ...

صرخت جوزة وبدت تبجي لا اراديا ــ انت تجذبين . انتي تجذبين ..
حاولت معجبة تهديها ــ جوزة اذكري الله .. جوزة .. الموت علينا حق .. اذكري الله ..
احضنت اختها وتمت تبجي معاها .. وبعد دقايق بصعوبة قدرت تهدي فيهم جوزة
جوزة ــ خذيني لها ..
معجبة ــ بآخذج .. تعالي..
نزلوا تحت .. وكان المشهد الأكثــر صعوبة .. تموا يبجون وهم يطالعونها .. قالت لها معجبة اللي مكتوب بالملف .. تمت جوزة تبوس اختها .. تبوس عيونها .. تبي تحس بدفاها .. لكنها كانت بارده .. وبدون أي حياه ..

معجبة ــ اذكري الله .. وقولي لها الكلام الطيب .. تعرفين ان الميت آخر شيء يفقده من حواسه هو السمع .. تكلمي معاها واستسمحي منها ..

دخل عبدالهادي في نفس اللحظة .. شافهم عند جثتها .. قرب منها ببطء .. مسك يديها .. وطالع معجبة منصدم
قالت له معجبة ــ كانت في غيبوبه من الثمانينات .. وباي لحظة بتجي الشرطـة وطبيبها .. ونفهم شالمأساة ..
قال عبدالهادي بصوت يرتجف ـ دقوا عليج ؟؟
معجبة ـ لاء .. الله قدر اني أقرأ الوفيات اليوم في الجريده .. ولفت انتباهي اسمها .. وتبعت احساسي ..
عبدالهادي ــ لكن أنا سألت بكل مكان .. مالقيت اسمها ..
معجبة ـ ماكان مذكور اسمها .. كان مذكور اسم امي الله يرحمها واسم ابوي . ...
تذكرت معجبة ان الجريده طاحت منها هنا طالعت الأرض ولقتها وطلعت الاسم لعبدالهادي . اللي مامسك دموعه ...
********
وقف الضابط وهو متردد .. شلون بيخبـرهم ؟؟ حالتهم تصعب على الكافر .طالع التقرير اللي جدامه وحاول انه يبسط الاحداث .. ــ بعد التحقيقات والأسئلة .. كانت التقارير تقول ان السيدة مها ادخلت المستشفى وهي مصابة باصابات خطيرة على يد مجهول .. وكانت شبه واعيه من دون أي اوراق او مستندات تثبت شخصيتها .. ولما حاولوا يسئلونها عن اسمها .. نطقت اسم خلود خليل غالب احمد بشكل متكرر وسألوا عن عمرها فأجابت بسنة الميلاد .. اضطروا الاطباء لعمل عملية لرأسها .. وايقاف النزيف وبعد هالعملية دخلت في غيبوبه .. لم يسئل عنها احد ولم يجدوا أي قرابه للمريضة .. ففي السنوات العشر الأخيرة نقلت إلى مستشفى الرميله ومن ثم توفيت وفاة طبيعية ..

طالع عبدالهادي التاريخ اللي دخلوها فيه .. 2-9-1984

التاريخ اللي فقدها فيه .. اليومين اللي تم يدورها .. مالقاها لا عند قريب ولابعيد .. اليومين اللي اكتشفت ان اغراضها مو موجوده ولا فلوسها ولا ذهبها .. وحتى السيارة اختفت والهندي اختفى... كل شيء كان يقول انها شردت مع الهندي .. الكل اساءوا الظن فيها .. حتى هو زوجها وحبيبها .. ابو عيالها .. ريحتها للحين يتذكرها .. ضحكتها .. طيبتها .. ليش شك فيها ؟؟ .. ليش طاعهم وصدقهم ؟؟ .. صدق الناس والشيطان ؟؟ ..
سأل وهو يكتم رجفته ــ اصابتها .. بفعل فاعل ؟
الضابط ـ يمكن .. الحادث صار من مدة طويلة .. مافي أي مراجع ..وحتى الطبيب اللي كان مشرف عليها اول ما دخلت المستشفى توفى من وقت طويل ..
عبدالهادي ــ زين .. ومحد عرف من الكلب اللي سوى فيها هالشي ؟؟
الضابط ـ للاسف قيد الحادث ضد مجهول ..
عصبت معجبة ـ احنا مب في امريكا علشان من كثر الحوادث تقيدونها ضد مجهول .. البلاد صغيرة ..ومن خمس وعشرين سنه كنتم تقدروون تحققون .. مب من كبر البلاد !! ..
الضابط ــ لكن .. اللي دخلها المستشفى ريال لقاها عالطريج .. واسمه مذكور .. ولما دورناه عالكمبيوتر لقينا انه مقيم كان يشتغل مدرس .. وانه راح لبلاده ..وهي دخلت في غيبوبه .. ومع الايام .. الموضوع صار منسي ..
حس عبدالهادي انه بينهار ـ يعني .. مافي مجرم؟؟ ما مسكتوا احد ؟
الضابط ـ بنحقق بشكـل خاص .. واتمنى تجي حضرتك للمركز وتذكـر لنا كل شيء ..
عبدالهادي ــ بجي بعد شوي ..
طلع الضابط ..


جوزة ــ قلت لكم مها ماتسويها .. قلت لكم اختي ماتسويها ..
احضنتها معجبة .. اللي تمت تبجي بصمت .. استسمحت من جثة مها.. اعتذرت منها لأنها في يوم صدقت الظنون ..

رجعت جوزة لشمس .. وعبدالهادي رفض انها تندفن قبل لايشوفونها عيالها وقبل لايثبت للناس كلها انها بريئة من لسانهم وظنونهم وشياطينهم ..

********

كانت الريم في قمة سعادتها . .تولع قلبها بفايز .. طول فترة تسوقهم مع بعض اتبعت نصايح خالتها .. عرفت ذوقه .. حبت الألوان اللي كان يشتريها لها .. طالعت الفستان الذهبي اللي اشتراه لها على ذوقه .. حرير مع اكمام طويلة وحزام كريستال .. طلب منها انها تلبسه ثاني يوم العرس .. رتبت أغراضها اللي شرتها أمس . كانت وايد .. اشترت لهم شنطه بروحها .. ورتبت المكياج والشنط والأحذية والفساتين .. طالعت للعطر تذكرت فايز لما قالت له انها بتشتري عطور على ذوقه ..تذكرت نظرته لها .. وهو يآخذها لمحل العطور .يشتري لها عطور رووعه .. وياخذها بعلب كبيرة وبالاخير قال لها انها هديته لها .. بس لأنها سألته عن ذوقه .. وكان ذوقه راقي.. عطور من دولتشي اند غابانا ومن ديور وجفنشي .. اسماء راقية ..
اعجبها الجاكيت الابيض اللي شراه لها من كفالي .. كان أنيق وحلو ..
طلعت للصالة كان عايض مع فايز جالسين
عايض ـ من احتلت غرفتي وهي ماتطلع منها ..
فايز ــ حلالها ..
عايض ـ بديت توقف معاها ضدي ؟؟ .. انزين مب مشكله .. شوفوا سلوم دق علي بروح اشوفه .. وراجع ..

طلع عايض شوي وقرب فايز من الريم
ـ شكنتي تسوين ؟
الريم ـ أرتب أغراضي ..
فايز ـ زين حبيبتي .. شرايج .. نطلع أنا وأنتي بس ؟؟
الريم استحت ودنعت راسها ـ مب كأنا طول اليوم مع بعض ؟؟
فايز ـ كنا نتسوق .. لكن أبي نتمشى .. وأبي أسمع صوتج طول الليل .. اشوف عيونج ..

طالعت له الريم وقالت مترددة ــ لهالدرجة تحبني ؟
انصدم فايز .. انصدم من الدموع اللي كانت بتطيح من عيونها ..حس ان جدامه طفلة تبي تتأكد أن الكل يحبها ..
كتم تنهيده .. قال بصوت مخنوق ـ ما أحب غيرج في هالدنيا .. ولساني يعجز عن وصف حبي لج .. مافي كلمات كفاية ..ولا في وقت كفاية ..

نزلت دموع الريم وهي تطالعه يمسك يدها ويبوسها ..
الريم ــ الله يطول بعمرك ..
رغم انه ماكان الرد اللي ينطره .. لكنه فرح .. فرح انها تقبلت حبه .. وتقبلته .. وحس ببوادر الحب تظهر عليها أخيـرا .. نظرتها له اللي تخليه سعيد .. ابتسامتها اللي تعطيها من قلبها .. المواضيع اللي يتكلمون عنها .. كلها تمهيدات لعلاقة مميزة بينهم ..

ــ بنطلع اليوم ؟ .
الريم ــ ايه ..
ـ عيل قومي بدلي .. بنروح السنترال بارك ..
قامت الريم وتم فايز ينتظرها ..
بعد دقايق طلعت ومسك يدها وطلعوا ..
الريم ـ ماقلت لعايض ..
فايز ـ يا حبيبتي .. خليه يرجع الشقة ويلقاها فاضية ..ويصير فيلم أمريكي ويكتشف انه كان يتخيـل زيارتنا ولقاج ..
ضحكت الريم .. قال فايز بدون وعي ـ فديت هالضحكـة ..
الريم ـ تدري .. امس ماكنت مرتاحه ..
فايز ـ ليش ؟
الريم ـ ما أدري ضاق خاطري بدون سبب .. وحسيت بالضيقة ..
فايز ـ سلامة خاطرج ..
ابتسمت الريم واول ماوصلوا السنترال بارك حجز لها فايز عربة ..
ــ أخاف من الأحصنه ..
فايز ـ ليش ؟؟ .. بالعكس هي حيوانات جميـلة وحساسه ..
الريم ـ لايسمعك عايض .. بيتم ينقل علينا أشعار ومابنخلص ..
كان الليل ساحـر وفايز والريم يتكلمون بصوت واطي .. يتكلمون عن اشياء بسيطة .. بس الجو كان ساحـر . . فجأة رن جوال فايز .. (( عمي ))
استغرب فايز .. ــ هلا والله ..
عبدالهادي ـ فايز .. ابيج تجيب عايض والريم للدوحه بسرعه .. اليوم لو قدرت ..
ــ بس .. شالسالفه ؟؟

واستمع فايز بطولة بال لكلام عبدالهادي وحاول انه يتصرف بطريقة طبيعية جدام الريم الي كانت تيلس جنبه ..
بعد لحظات سكر التلفون وطالع الريم ــ لازم نرجع الشقة ..
الريم ـ شفيك فايز ؟؟ منو اتصل ؟؟
فايز ـ بقولج في الشقة ..
الريم ـ صارفي ماجد شي؟؟ ..
فايز ـ لاء .. بس .. موضوع ثاني .. بليز باك تو ذا كار اوفر ذير ..
حست الريم ان فايز متضايق وايد ... لكنها التزمت الصمت طول الطريق .. رجعوا الشقة كان عايض يالس عالكمبيوتر ..
ــ السلام عليكم ..
عايض ـ وعليكم السلام . وين اختفيتوا ..
فايز ـ عايض .. لازم نرجع الدوحه الحين ..
عايض ـ ليش ؟؟
فايز ـ بشرح لكم الاسباب بعدين .. بس لازم تيي معانا ..
انصدم عايض ـ شنو في ؟؟؟ ..
فايز ــ أرجوك عايض .. انت خذت اجازة .. اذا ماعجبك الوضع ارجع ..
عايض ـ شفيك ؟ ابوي فيه شي ؟
فايز ــ عمي طيب .. مافيه شي ..
الريم ـ لا في شيء .. انت من رن جوالك وانت مب على بعضك .. شفيه ابوي ..
توتر فايز ــ ابوج مافيه الا العافية ..
عصبت الريم ـ عيل منو !
قال فايز بدون مايفكـر ـ أمج !! ..
سكت فايز . .. طالع للباب اللي نساه مفتوح .. قام فايز وسكـر باب الشقة بعد ما شاف الصدمـة على وجوهم ... وبهدوء تام قال لهم كـل شي ! ..

************

قام عايض ودخل للحمام .. طالعت الريم لفايز وهي في حالة صدمـة .. دموعها تنزل بدون وعي .. عرف انها ماتقدر تفكـر في شيء .. حضنها يخفف عنها . بعدين ابتعد عنها وقام ..
ــ بروح الفندق .. وادور لكم حجز ..
طلع برا الشقة وهو منصدم .. كارثة ! .. لا .. هي صدمـة .. هل بتشفى منها الريم ؟ ؟ مايدري ,, هل بتتغير الريم ؟؟ مايدري .. بس يعرف انه القى قنبلة ..وبيشرد من هالاجواء لين تصفى..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 21-02-2013, 10:15 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


*** الفصل الثامن الجزء 4ـ

ـ حالة شمس .. كل ما يالها تنتكس ..
خافت جوزة على بنتها .. طالعت بنتها .. اللي كانت تبجي طول الصبح .. ماقدرت تمسك دموعها أكثر ..كانت شيخه ساكته وعلى ملامحها حالة دهشة .. خذتها معجبة وردواالبيت .. كانت زعلانه وايد واول ما دخلت غرفتها اركضت شيخه لخواتها وخبرتهم بحماس كل اللي صار ..
نوير ـ يعني انزاح هالكابوس عنا ؟؟
صافية ـ يعني خالتي بريئة ؟
شيخه ـ أي .. هذا أحلى خبـر سمعته في حياتي ..
نوير ـ شمس درت ؟
شيخه ـ ايه . بس هي في حالة غريبة .. من الصبح بس تبجي ..
صافية ـ الله يعينها .. كل هالمآسي اللي مرت فيها وأخرتها يطلع على اساس كذب .. الله يعينها ..
نوير ـ انا فرحانه .. الدنيا مب واسعتني .. أخيرا اقدر ارفع راسي .. أخيرا أقدر ارفع راسي ..
صافية ـ امي ااكيد بتسوي عزا ..
شيخـة ـ لا كأني سمعت ان العزا بيكون في بيت ابو عايض ..
جلست نوير وعلى وجهها ابتسامة رضا
ــ يعني .. رجعنا طبيعيين ؟؟ .. اخيـرا ..
صافية ـ لاتشوفج امي .. لاتنسين ان خالتي مها توفت .. يعني مب وقت فرحتج ..


طلعت صافية لغرفتها .. في نفس الوقت دخلت جوزة البيت ونادت البنات ..
نزلت نويربسرعه .. واحضنت امها .. بفرحه
ــ مبروك يمه ..
بدون وعي دزتها جوزة عنها بقرف وهي تطالعها مصدومه .
ــ انتي فرحانه ؟؟
ارتبكت نوير ـ يمه هم وانزاح عنا ..
طالعتها جوزة باستنكارــ هم ؟؟ .. موت خالتج هم ؟
نوير ـ يمه .. مب هذا اللي اقصده .. أقصد انها طلعت بريئة .. مبروك يمه اانها طلعت بريئة ..
طلعن معجبة من قسمها وتمت تراقب هالمحادثة الغريبة ..
جوزة ــ تباركين لي ان اختي توفت ؟؟ .. طول عمري اقول لكم انها بريئة .. هالشيء ماكان عندي شك فيه .. تباركين لي هالصدمه ؟ هالوجع ؟ اختي عاشت خمس وعشرين سنه مظلومه .. عاشت بغيبوبه .. اتهمتوها بشرفها واخلاقها .. تبريتوا منها .. لكن الله مانساها ..اختي بريئة .. بريئة من اليوم الي اختفت فيه ..

نوير ـ يمه ما أقصد ... بس يمه ..
ارفعت جوزة يدها تنهي النقاش .. ولفت عن بنتها وراحت لغرفتها ..
قربت معجبة وهي تتنهد ـ لين متى بتتظلون عديمات احساس؟؟ . .. لي متى ؟؟ ..
نوير انصدمت ـ المفروض تفرح .. تفرح انها بتبط عيون الناس وتقص لسانهم .. المفروط تيبب لان اختكم طلعت بريئة .. مب تقلب علينا ..
قالت معجبة باشمئزاز ــ أختنا ماتت .. ماتت .. ماعاد شيء يستاهل الفرح .. المفروض تحترمون امكم .. وتواسونها .. مب تفرحون وترقصون .. ماهقيتها منكم ..

طلعت معجبة برا البيت .. نزلت صافية الي سمعت كلام معجبة ..
طالعت لنوير ــ شفيها امي عليج.؟
ماردت نوير .. غمضت عيونها وتمت تنأفف بقهر .
كانت شيخه لاول مرة في حياتها تراقب من بعيد .. كانت دايما تتدخل وامها تزعل عليها لكن هالمرة مانطقت بكلمة .. ماكانت تلوم نوير .. لانها مثلها .. موت مها واكتشاف الحقيقة عرس بالنسبة لها ماعرفت مها .. ولاتحس انها زعلانه لموتها .. شلون نزعل لفراق ناس مانعرفهم؟؟ .. مها كانت بالنسبة لها كابوس .. ذاقت
المر من هالمأساة .. كانت مشاهد حياتها تمر جدامها .. حست انها انولدت من جديد ولاول مرة تقدر ترفع راسها بدون ذنب ..قالت تغير الموضوع ..


ـ أمي .. واعليه .. أخـاف عليها .. هي الوحيده اللي كانت تعرف خالتي .. لو شفتوا عمي عبدالهادي ..
استنكـرت صافية ـ الحين صار عمج ؟؟ .. هذا الناقص .. كل هالسنين حاقرنـا .. والحين كسر خاطرج ؟؟
طالعتها نوير مستنكـرة ـ انتي شقاعده تقولين ؟؟ .. مع هالاكتشاف .. حياتنا بتتغير .. ليش تبي تصعبين الامور ؟ انسي .. فصل وانتهى من حياتنا ..
طالعت لها صافية بحقد ـ وننسى الناس الي جرحتنا ؟؟ .. ننسى معاناتنا من كنا صغار ؟؟ ننسى ابوي وامي اللي كانوا بيتطلقون من كلام الناس ؟؟ .. ننسى النظرات والنغزات ؟؟ .. بنات المدرسة؟؟ دموع امي كل ليله ؟ كلام المدرسات وهم يضحكون ؟؟ ننسى ؟؟ بيت عمي اللي ما يطبونا .. ولا الي صار لشمس ؟ .. وخالتي معجبة ؟؟ .. شلون ننسى ؟؟ والظلم اللي عاشته الريم ؟ وعايض اللي طفش .. ننسى ؟؟ . .. الدكتور اللي اهانج يا شيخه ؟؟ .. ننسى ..لاتطلبين المستحيـل ..

سكتت نوير لأول مرة في حياتها تعجز عن الرد .. طالعت شيخه تبيها تساندها .. لكن الظاهر كلام صافية أثر فيها بعد .. .
قالت صافية وهي تمسح عبرتها ـ والمصيبة العوده .. شلون ننسى سمعه خالتنا اللي تدمرت بدون ذنب ؟؟ كل السب والشتايم واللعنات ؟؟ القذف الي صار ؟؟سوء الظن ؟.. ياربي .. ياربي الايام اليايه بتكون صعبه .. يارب تعدي على خيـر ... وامي مايصيدها شيء من التراكمات..

********

في الطيارة .. طالع عايض لأخته .. كانت مبطلة عيونها على الأخيـر .. كانت تبجي .. أنفاسها تبجي .. وعيونها تبجي .. لكن بدون دموع .. الحزن اللي في ملامحها.. يضعف قلبه .. اول مرة شافها .. ظن أنه شاف امه .. كان بينجلط لولا ان فايز قال له (( زوج اختك الريم )) ..
نسختها .. نسختها.. حتى في ريحتها وابتسامتها .. مامنع دموعه .. طول حياته و هو يعاني .. وهو يكتم دموعه .. يبجي بدون دموع كل ليله .. يصعد لسطح العماره ويصرخ بأعلى صوت يمكن يرتاح من هالهم اللي شايله ...
قاطعته الريم ــ ليش ما جا فايز ؟؟ حتى ماودعنا في المطار ؟؟
هز عايض كتوفه .. ماعنده أي اجابه لهالأمر ..
بدت الريم تطالع عايض وعيونها رجعت لدموعها
ــ عايض .. يمكن بتحتقرني .. لكن طول الوقت من دريت لين هالحين .. وأنا كنت .أتمنى شيء ..
مسك عايض يدها ــ شنو ؟؟ ..
قالت الريم وصوتها يرتجف وابتسامه سخرية على ملامحها ــ تمنيتها هربت مع الهندي ..
عايض ـ هاا؟؟ ..
قالت تفسر وهي مب مصدقة اذونها
ــ على الأقل .. أقول انها عاشت حياتها بسعاده ... وانا حنا نستاهل كل اللي مرينا فيه .. لكن تطلع بريئة .. وعاشت حياتها في ظلام غيبوبتها .. ولسان الناس يتكلم في شرفها وعرضها .. ظلم !! .. بستخف يا اخوي .. بستخف !
ارفعت يدينها وحكت حواجبها بعصبية .. بعدين طالعت لاخوها وانهارت تبجي في حضنه .. مب قادرة تتخلص من هالألم اللي داخلها .. من هالذكـريات ..من هالمعاناة ..

كانت هذي آخر محادثة بينهم .. لين وصلت الطيارة لدبي وبعدين خذوا طيارة للدوحه .. كان عايض مثلها يتألم .. مب قادر يصدق .. مب قادر يتأقلم .. المفروض يفرح .. يرفع راسه .. لكن .. حس ان في داخله سواد ودموع .. أكبر من طاقته على الاحتمال والتفكـير..كأنه عاش حياته بدون سبب ..

وصلوا لبديرتهم .. كان عمها ابو طلال ينتظرهم في المطار .. سلم على عايض بحرارة .. وحاول انه يحضن الريم لكنها ابتعدت ..
طول الطريق والصمت كان مخيم عليهم .. شيقولون ؟؟ مافي شيء ينقال .. وصلوا لبيت جدهم .. انصدمت الريم من السيارات اللي واقفة عند البيت .. قال عمها بو طلال
ــ ابوي اصر ان العزا يكون في بيته ..

دخلت الريم واول مادخلت وشافت خالاتها انهارت .. اركضوا لبعض وتموا يبجوون .. يبجون ظلم الدنيا .. يبجون الموت .. يبجون الالم ..

*************

دخل عايض على الريم في غرفتها آخر الليل ..
ــ للحينج لابسه أسود ؟؟ بتتوقعين امي بترتاح ان لبستي اسود ؟؟. ..
طالعت الريم ثوبها وقالت بابتسامة ـ هالثوب عندي من زمان ..
وقامت بدون وعي وفتحت خزانتها .. انصدم عايص مالقى أي لون غير الاسود بين ملابسها ..
قال بعبرة ـ كنت حاده عليها طول عمرج ؟؟ ..
قالت الريم ـ لاء .. كنت في حداد على نفسي وعلى حظي من الدنيا .. لاني ببساطة صدقت انها سوت اللي قالوه... ما اعرفها ..ولا اذكرها .. ليش أصدقها ؟؟ .. كنت احسب انها عايشة حياتها ..

عايض ـ الله يرحمها ..
الريم ـ الله يرحمها ..
عايض ـ كلمتي ريلج ؟
هزت الريم راسها بلأ .. ــ من اسبوع ماسمعت منه شيء .. أتم طول الليل مقابل الجوال والتلفون مثل المينونه .. ولما اصحى من النوم اشيك جوالي وكاشف التلفون .. لكن .. ما اتصل .. أخاف صار له شيء لاني اتصل فيه مايرد ..
عايض ـ كلمته امس ..للحينه مع مارتن .. بس استغربت لانه ما سأل عنج ..
انصدمت الريم .. ما سأل عنها ؟؟ ليش ؟ .. كتمت ألمها وقالت ــ المهم انه بخير .,, رحت لماجد ؟؟ ..
ــ ايه .. ويسلم عليج .. بقى شمس ما شفتها ..
الريم ـ بروح لها بعد شوي .. تجي معاي ؟

ـ لاء بروح لها بعدين بروحي ..
لما طالعت له ابتسم مستحي ..
الريم ــ للحين ؟؟
رد عايض بتنهيده
ــ وبظل للابد ..

تذكرت الريم فقالت له
ــ الرسالة . تذكـرها ؟ اللي قلت لي عطيها شمس قبل سفرك ؟
عايض ـ شلون أنساها ..
الريم ــ يمكن بتتفاجأ .. بس شمس اكتشفتها من فترة بسيطة ..
طالع لهامستغرب .. لكته ابتسم ..
ــ شفيك ؟؟ شنو في خاطرك ؟
رد ــ كنت اظن انها تجاهلتها .. وانها ما انتظرتني .. هذا يفسر زواجها بطلال .. يالله الايام اللي راحت كانت مثل الكابوس .. أكيد بتتزوج طلال .. اكيد ماتدري عني ولا عن هوى داري ..
الريم ـ بس انت اللي كنت غثيث .. انت اللي كله تتباهى ببنات عمي .. حتى انا صدقت انك بتتزوج وحده منهم .

عايض ـ كانوا يهال .. كنت ابي اغيظها لا اكثر ..
طلع عايض وتمت الريم تفكر .. تفكر في الناس اللي جات للعزا .. تفكـر في الوجوه اللي نستها .. تفكـر في ابوها لما خذها بحضنه وتم يتأسف لها ..جدها اللي حاول يقويها . . بنات عمها اللي تموا مرتبكين وهم يحاولون يساعدون .. ناس كانت في يوم من الايام تتمنى يحنون عليها ويحبونها .. وطول هالاسبوع وهم يزورونها ويحاولون يغيرون الماضي .. لكن نفسها عافتهم كلهم .. ماتبي الا شخص واحد .. ماتبي الا فايز اللي من قسوته ما رفع التلفون وكلمها .. قامت وفتحت شنطها .. طلعت لها بدله تايغر جديدة .. والبستها .. طلعت عباتها من الخزانه .. ونزلت تحت شافت خالتها معجبة اللي كانت تتكلم مع وحده من الحريم اللي سكنوا بيتهم من اسبوع ..
ناس كانوا معارف ومع الايام قل تواصلهم.. والحين . رجعوا ..
معجبة ـ آخذج لشمس ؟؟
الريم ـ أيه استأذنت من ابوي .. وسمح لي ..
راحوا السيارة مع بعض .. قالت معجبة
ــ الدوحه كلها تتكلم ن الحادث . وعايض قال لي ان الشرطة بعد التحقيقات اكتشفت ان هندية جيرانكم ..في بيتكم القديمه هربت في الوقت نفسه ... واعتقد انها هي والهندي شركاء في الجريمه والحين خبروا الانتربول .. الله يلعنهم وين ماكانوا وينتقم لمها ..
الريم من كل قلبها ـ آميـن ..شخبار ناصر ؟
معجبة ببساطـة ـ افترقنا ..
انصدمت الريم ـ شلون ؟ ..
معجبة ـ تطلقنا .. طرش لي ورقتي من فترة ..
ــ ليش ؟؟ ..
ــ لأنه .. ما احترمني ..وخلاص .. طفح الكيـل ..
الريم ــ وخلاص ؟.. وين حبكم ؟؟
معجبة بدون ندم ــ ذبحه .. بيده .. بقلمه ... خليج مني .. شخبار البندري ؟
الريم ــ ما ادري .. بس علاقتها في ابوي تتحسن .. لانه يروح لها كل يوم ..
***********

في المجلس .. كان عيسى معصب .. يطالع اولاده
ــ استحوا على وجيهكم .. الريال شاري بنتكم ..
بو طلال ــ يبه بس مو من ثوبنا ! ..
عبدالهادي ـ هو الريال زين .. بس ..
عيسى ـ سكروا على الموضوع وخلو البنت تتوفق بنصيبها .. الريال طيب وولد ناس ..
بوطلال ـ بس امه هنديه ..
وقف عيسى وعصب أكثر ـ الرجاجيل ما يتقيمون بأمهاتهم .. يتقيمون بأفعالهم ..عبدالهادي .. تبي تخرب حياة بنتك ؟؟ بعد هالظلم طول هالسنين ناوي تخرب حياة بنتك ؟؟ تكلم ؟.
عبدالهادي سكت .. ــ الريال زين .. بس ..
قلب عيسى الطاولة الزجاجية الصغيرة اللي جدامة وطارت الفناجين وتكسرت على الرخام
ــ اذا طلبت منه انه يطلقها ..لانت ولدي ولا اعرفك ..
وأول مايبي يقوم قال عايض أخيـرا .. عايض اللي كان يراقبهم وهو ساكت ــ يدي .. لاتتعب اعصابك ..وارتاح يا عمي .. فايز كلمني وطلق الريم غيابي .. بس انا مو عارف اقول لها .. احاول امهد .. بس .. ما ادري..

الكل انصدم واولهم الجد .. الي راح لغرفته وهو مايشوف طريقه .. ابتسم عمه بانتصار .. لكن عبدالهادي كان يطالع في الفنايين المكسرة على الأرض بسرحان .. بعدين سأل عايض ـ متى ؟
ــ أمس ..
عبدالهادي ــ ماقال شالسبب ؟؟
عايض ــ مافي نصيب .. بس قال مافي نصيب ..
بو طلال ـ خيره يات منه .. لاتخاف بكره ييها اللي احسن منه ..
عبدالهادي طالع ولده وفي عيونه نظره تحسر ..

***********

يتبـع ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 21-02-2013, 10:17 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي


الفصل التاسع البارت 1
***********

قلوب مقتولة ..

___

معجبة ـ والله لو تدري شمس انج مرتيها وما قعدتيها من النوم بتزعل ..

الريم ـ العمر جدامنا وبنشوف بعض .. لكنها تعبانه .. قلبي مايطاوعني أصحيها ..

معجبة ـ تمرين ماجد ؟

وافقت الريم ومشت مع معجبة لين غرفة ماجد ..

ــ خذي البسي ..

ــ شنو هذا ؟

ــ هالفترة يعطون ماجد أدوية تضعف مناعته .. علشان جسمه يتقبل الزرع .. بس الحمدالله حالته احسن بس الدكتور مانع ندخل عليه بدون اقنعه ..

نزلت الريم غشوتها والبست القناع .. سألتها معجبة

ـ شفت امج ؟

الريم ـ لا .. أبوي ما هان عليه .. لان طيارتنا متأخره ..

ـ كنتي تبين تشوفينها . ؟

هزت الريم راسها بلا ..

ـ ليش ؟

ردت الريم وهي تطالع الأرض ـ مالي وجهه .. مالي وجهه بعد ماصدقت الناس اني اقابلها ..

سكتت معجبة ومسكت يدها ودخلوا لماجد..

كان ماجد بروحه .. كان يطالع التلفزيون ..

ــ ياهلا والله .. شلونج خالتي . شلونج يالريم ؟

الريم ـ الحمدالله على سلامتك .. شلونك الحين ؟

ــ الحمدالله .. شخباركم ؟

طق الباب الهندي اللي جاب سلة الشوكلاته من تحت..

ـ قالت لماجد ــ كنت بجيب ورود .. بس قلت الشوكلاته احلى ..

كانت السلة كبيـرة معاها دبدوب كبير ..

ماجد ــ ماكان له داعي الكلفه .. بس مشكورة .. تفضلوا وايلسوا ..

أشر لهم على الكراسي ..

وتموا للحظات يتكلمون عن شمس اللي لقوها نايمه .. بعدين كانت معجبة تبي تروح ..قال ماجد

ـ وين رايحين ؟؟ توكم ييتوا ..

معجبة ـ شوف أنا تعبانه حدي .. اليوم الصبح سندروني في الصالون ..

الريم ـ عيل خذيني معاج ..

ماجد ـ تمي الريم ..اليوم محد بيجي من خواتي الا شيخه .. وبتم عند شمس ..

معجبة ـ وين تتم ماجد .. شيقولون الناس ..

ماجد ـ عيل خل تتزوجني .. تزوجيني يالريم ..

كان ماجد جاد بكلامه لانه عرف من عايض خبر طلاقها .. طالع للريم اللي قالت له

ــ لا يالغبي .. طبعا لا ..

قال مستغرب ـ ليش ؟؟

الريم ـ لاني أكبر منك بمليون سنه .واعدك مثل اخوي ...

ماجد ـ مايرضيني هالعذر .

الريم ــ انزين .. لاني متزوجه ..ولا هالعذر ما يـرررضـ.....يك...

كانت نظرة ماجد غريبة .. شكت الريم

ــ شفيك؟

ـ بس انتي مب متزوجه .؟ ..

التفت لمعجبة اللي اثار اهتمامها هالكلام

ـ امبلى ..تزوجت فايز شفيك ماجد نسيت ؟.. .

طالع لها ماجد ..كان بيسكت .كان مابيتدخل .. لكن وقوفها واستغرابها .. حس انه يخدعها اذا ماقال لها ..

ــ بس عايض قال انه طلقج ..



حست الريم انها اختنقت..حست انها ماتقدر تتنفس .. طلعت برا الغرفه وشالت القناع ..التفت لمعجبة اللي طلعت وراها

ــ صج اللي قاله ؟

ـ ما ادري ..

ـ ارجوج خالتي ..ارجوج كلمي ناصر ..



ـ ما اقدر .. نسيتي انا تطلقنا ؟ .. وبعدين ناصر الحين اكيد في اوربا ..

ــ عايض .. عايض ..

ركضت الريم للمصعد ولحقتها معجبة

ــ ريم .. صلي على النبي .. ريم .. ريم اذكري الله ..



لكن الريم ماكانت تفكر .. كانت تحس عمرها ضايعه ..تحس بفراغ كبير صدمه كبيرة .. وعدها .. فايز وعدها انه مايتركها .. وعدها .. كانت الصدمه أكبر .. التفت لخالتها .. ــ هو وعدني .. هو وعدني ..

ــ ريم .. فديتج .. ريم شفيج ..

طاحت الريم بين يدين معجبة في المصعد اللي لحسن حظها انفتح في الطابق الاول .. وساعدتها السيكيورتي اللي كانت تبي تدخل المصعد ..



ماقدرت معجبة تمسك دموعها وهي تشوف الطبيب يكلم عايض .. امسكت يد الريم .. تمنت لو تحضنها .. لكن الطبيب حط لها مغذي ومسكنات وغابت عن الوعي .. رجع عايض ــ من قال لها ؟

طالعت معجبة مو مصدقه ـ يعني صحيح ؟؟

سحبها عايض برا الغرفة ــ أي صحيح .. من قال لها ؟

معجبة ـ ليش ؟؟ ليش ماقلت لها ؟ ..

عايض ـ انتي شفتي شصار لها .. كنت بهيأها للخبـر .. لكن. ..

معجبة ـ من قال لها ماجد وانا حسيت انها انتهت .. شقال الطبيب ؟

عايض ـ انهيار عصبي .. قال هالانهيار قوي ..خصوصا انه الصدمه ماكانت وحده ..فهو فهم منج انه قبل فترة توفت امها والحين فقدت زوجها ..

معجبة ـ ماقدرت اقول انها تطلقت .. هالخبر انا ما اقدر اصدقه .. فايز طيب .. ليش ؟؟ .. ماقال لك ليش ؟ ..



عايض ـ he said that he is not good enough for her .

معجبة ـ شنو ؟؟ ..

عايض ــ ببساطه .. كان حاس بنية عمي وابوي .. كان عارف انه بيطلبون منه انه يطلقها .. فبدل لايرفضونه و

يتسببون له بأي اهانه حفظ كرامته وطلقها .

معجبة ـ ليش ؟؟ .. ليش يبون يطلقونهم ؟؟.. هي حياتها لعبه في ايدينهم ؟؟ حرام عليهم ظلموها عشرين سنه وبيرجعون يظلمونها لآخر عمرها ؟ .. عايض انت ماتدري .. بس الريم تحب فايز .. انت ماشفت الضياع اللي شفته في عيونها ..بيجتلونها والله ان بعدوها عنه .. هو بأي حق يفكر جي ؟؟ ..



لف عايض عنها وقال وهو مو قادر يطالع في عيونها

ــ ماكذب احساسه .. توني جاي من ميلس ابوي .. توهم كانوا يتناقشون ويبون يطلقونهم .. قلت لهم اللي صار من فايز ..وارتاحوا ..

عصبت معجبة .. قالت وهي تطلع مفاتيحها من شنطتها

ــ عيل تم مع اختك .. أنا ما اقدر اشوفها تموت جدام عيني واسكت ... بروح البيت ..



ـ خالتي .. حتى انتي تطلقتي من ناصر ..

معجبة ـ طلاقي من ناصر بسبب فشل زواجنا .. بسبب انه جرح كرامتي .. ماله دخل بأحد .. طلاقنا كان مكتوب لنا قبل لانبدا حياتنا .. لكن الريم وفايز .. وجهين لعملة وحده .. هي ظلمكم ..



طلعت معجبة واحت لسيارتها .. وفي الطريق مسكت التلفون .. فكرت هل تتصل فيه ؟؟ وتطلب منه هالمعروف ؟؟ .. اتصلت .. وقلبها ينبض بقوة .. وقبل لايتكلم



ــ ناصر .. أبطلب منك طلب أخير ..

ــ معجبة .. ناصر مو هنا .. ناصر سافر فرنسا مع بنته .

تنهدت معجبة ..

ــ شلونج هدى ؟ ..

ــ تبين اعطيج رقم الفندق ؟ ..

حست معجبة بجفا هدى .. لكنها قالت

ــ لاء .. بس ممكن تقولين له يعقل فايز ؟؟ ..ويخليه يرجع زوجته ؟ ..

ــ معجبة ..أنا مب سكرتيره بينكم .. أي شيء تبينه قوليه له .

ـ ارجوج هدى .. أنا ما ابي اكلمه ..

سكتت هدى لحظة وبعدين قالت ــ بتطلعين برا حياته للابد ؟

معجبة ـ حنا تطلقنا..وأوعدج ..ولا قوة في الدنيا ممكن ترجعني له ..

هدى ــ حتى لو طلبت منج ؟؟. .

معجبة ـ انت؟؟

هدى ـ مايهون علي ناصر .. ومن رجع ..وهو حالته سيئه ..

معجبة ـ تبينه يرجع لي ؟

هدى ـ أي شيء .. يسعده بيسعدني ..



معجبة ـــ هدى .. ما اقدر.. جرحني ..وحان الوقت انه يرجع لحياته ..ولاولاده .. ولج ..

هدى ـ مافكرتي بهالشيء من قبل .. شغير ؟ ..

دخلت معجبة لسيارتها وشغلتها..

ــ هدى .. قلت لج من قبل .. بعد ما تبرى اسمنا ..أقدر ببساطه اعلن زواجي ..واجيب منه عيال .. واعيش معاه في بيت .. ولا حد بيمنعنا .. لكن ناصر انهى احلامي هذي ..واعترف لج ان قلبي عافه .. يا وقتج انج ترجعين لحياته .. يمكن ماتحبينه لكن ..

هدى ـ من قال لج اني ما احبه ؟

انصدمت معجبة ـ ليش عيل سمحتي له يدور الحب عند غيرج ؟ ..

هدى ـ لانه هو اللي حاط حواجز بيننا ... هو المثقف والكاتب .. هو المشهور ..تزوجني وانا صغيرة .. تزوجني علشان ابوه ..ولا هو مايحبني ..ولا فكر فيني كزوجه .. طعن كبريائي .. فانكسرت العلاقة بيننا ..



معجبة ــ هدى .. ناصر يوم كان معاي .. كان يبي احد يحس فيه .. كان يبي مني ان اتكلم معاه .. واقول له عن مشاعري .. ماشفت الكاتب ولاشفت الاديب .. شفت رجل فقد المرأة طوال حياته .. حتى نسى شلون يتواصل معاها ..



هدى ــ ما اصدق نفسي .. يالسه اكلم ضرتي ..

معجبة ـ طليقة زوجج ..

هدى ـ هو ماتزوجني عشان نفسي .. عشان هدى .. اللي تحب الرسم وتحب الشعر .. هو تزوج ابوي .. فلوس ابوي وممتلكاته ..

استغربت معجبة ــ صار لج متزوجته عشر سنوات ماعرفتي عنه شيء ؟؟ ..

هدى بسخرية رغم انها كانت تمسح دمعتها

ــ هو ماتكلم عشان انا اعرف ..

معجبة ــ اذا في شيء يكرهه ناصر .. فهو ابوه ..

هدى ـ عشان زوجني اياه غصب ؟

معجبة ــ لاء .. عشانه كان سجان اكثر منه ابو .. حرمه من كل شيء معنوي ووفر له الماديات .. انحرم من امه وهو صغير .. من اصدقاءه .. من اوقات اللعب .. في داخل ناصر انسان حساس روائي ..يعشق الكلمه والحروف ..يحب الشعر والروايات .. انتي تقدرين تنقذينه .. قولي له اللي في قلبج ..

هدى ـ يمكن مايبي يسمعني ..

معجبة ــ اذا هو يسمع الناس كلها بحماسه .. مايبي يسمع زوجته ؟؟ .. انتي كرستي حياتج لاولادج ..وللبيت وصديقاتج وتركتيه على جنب ..

هدى ـ هو يبي عزلته ..

معجبة ـ ناصر عاش حياته وحيد .. شاللي خلاج تفكرين انه كان يحب العزله ؟؟ ..انا قلت اللي عندي .. بطلع من حياته للابد .. لانج لو اعطيتيه من نفسج ..واظهرتي له هالحنان ..مابيفكر فيني ولا بيشتاق لي .. كان بيننا حب .. بس خلاص .. انتهى .. والي يبتدي غلط ينتهي غلط ..

هدى ـ يعني لو ماتطلقتوا ماكنتي قلتي لي ؟

معجبة ــ ...... انا لولا الحلفان .. ماكنت بقول لج ..بس انا حلفت له انه لو .. خلينا .. مع السلامه ..

هدى ــ بقوله عن فايز ..

معجبه ــ مشكورة..

صكت معجبة التلفون .. كسرت خاطرها هدى.. تذكرت يوم كلمتها من اسبوع وقالت لها انها زوجة ناصر .. تذكرت كلمتها (( توقعت )) .. هل هي محبطة لهالدرجة ؟؟ ... ان شاء الله تكون ساعدتها ترجع لحياتها . دخلت الشريط وشغلته .. وحركت سيارتها تترك الموقف لريال كان يدور بين المواقف ..

واندمجت بأغنية راشد الماجد ..







ساعـات ..

ساعات احس ان الزمن قاسي ولايمكن يلين

ساعات ...

وساعات احس ان الفرح محال ولا يمكن يحين ..

هذا اللي شفته بدنيتي من ما مضى لي من سنين ..

يامن يعلمني الفرح ويفرح القلب الحزين ..



اشكي مرارة حيرتي .. الدنيا ماظني بتزين

واذا بدى بعيني الامل .تجد احزاني وتبين ..

روّح زماني وانتهى ..وترك لي الجرح الدفين ..

دنيا كفى الله شرها .. تخلي كل قاسي يلين ...



ساعات...



**********


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية بكاء بلا دموع / الكاتبة : سهر الليالي ؛كاملة

الوسوم
للكاتبه , الليالي , بكاء , دموع , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2347 02-10-2016 04:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
روايتي الثانية : أنا كسرت بخاطري قبل المحبة تكسره و أنا غفرت لعالم ما تستحق المغفرة لؤلؤة الكويت أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 392 24-06-2013 02:02 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
اللغز الذي حير شركه مايكروسوفت مزنه ساركوزي مواضيع عامة - غرام 17 22-07-2011 11:14 PM

الساعة الآن +3: 11:18 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1