غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 08-12-2010, 06:46 PM
صورة &new moon& الرمزية
&new moon& &new moon& غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي


الفصل التاسع عشر


عذرا .... مازلت مبتدئه **


عذرا مازلت مبتدئه في عالم لطاما خفته **
واخاف ان اشعر بالامان وأنا التي بدأت وخنته**
فهل سيبتسم القدر اما سيرجعني للحزن الذي كان انا وانا كنته**



صلت ورجعت للصاله واشفتهم بدوا ياخذون شناطهم الصغيره ويمشون خذت شنطتها ومشت بسرعه ومسكت الظرف بيدها عشان تحلق ما امداها تحطه في الشنطه



خبطت بقوه في واحد


هيوف _ اللعنه

وشافت يد تنمد لها ماسكه الظرف _ هاك


هيوف خذت الظرف وناظرت الصوت لكنه مشى ولا لحقت تشوف الا ظهره

لحقته لانهم تقريبا اخر من طلع من الصاله

كان لابس بنطلون جينز غامق وبلوزه لاكوست خضراء غامق وعلى ظهره شنطه كامبس و شعره من ورا طويل لحد الرقبه بس كان عند الرقبه زي شعر الغراب

هيوف طبعا ما همها شي من هذا الا انها توصل ولا تضيع


ضيعته لانه كان سريع جدا خطواته متباعده مره وكبيره


شافت عايله تمشي في طريق تبعتهم


وصلت لمضيفه ناظرتها


المضيفه _ تفضلي


هيوف شافت عرفت ان الغرفه الطويله اللي تاشر عليها المضيفه هي نفسها الطياره دخلت وقلبها يدق من الخوف
الطياره اول مره تركبها
الرياض اول مره تخرج منها


وقفت قدامها مضيفه هيوف رجعت ورا من الخوف


المضيفه مدت يدها عشان هيوف تعطيها حاجه هيوف قعدت تناظر يد المضيفه وش مفروض تعطيها

مدت للمضيفه كل الاوراق اللي معها المضيفه ابتسمت بتغصب شكلها انقرفت


خذت التكت


وقالت _ تعالي من هون

المضيفه راحت لرجال لابس سعودي وجالس جنب مره _ لو سمحت هيدا مكان لشخص تاني

الرجال اللي شكله مصفي ولا همه احد_ زوجتي اول مره تسافر بطياره ولاني بتاركها هي حامل وتبغاني ابقى عندها دبري نفسك

هيوف كانت ترجف وتناظره برجا


المضيفه ناظرت هيوف _ تعالي معي

هيوف تبعتها وهي تحس ان كل الطياره تناظرها وهذا كان شي خاطئ


المضيفه ناظرت المقعد وجلست شوي وهي تناظر بعدين ناظرت هيوف وهي على وجهها ابتسامه صادقه _ تفضلي


هيوف وقفت شوي تناظر المضيفه وناظرت المكان من هنا واضح انه رجال _ ممكن اجلس جنب وحده بنت ما اقدر اجلس هنا


المضيفه _ لو سمحتي لازم تجلسي هون لانو ما بقى مكان فاضي عن جد

هيوف اللي ما فهمت كل كلام المضيفه


ناظرت للمره الثانيه المقعد المقصود عرفت ان الراكب جالس عند الدريشه


كانت تبغى تجلس هي عند الدريشه


هيوف_ طيب قولي له اني ابغى اجلس انا عند الدريشه

المضيفه رجعت وهي منقرفه تبغى تخلص_ لو سمحت ممكن تجلس هون لان الراكب اللي معك بدو يجلس عند النافزه بليز


شافته يلتفت وطاحت عيونه على هيوف
وهيوف طاحت عيونها عليه

حست ان فيه شي في حلقها علق
شئ صعب البلع



شافته رجع يناظر المضيفه ويقوم ويبعد عن المكان عشان تدخل بدون احراج ويناظر هيوف يعني تعالي اجلسي في المكان اللي تبغين


هيوف جلست من غير ما تناظره حسته جلس

مرت دقايق طويله وهم ساكتين كان الكل يتكلم الا هي وهو شافته بعد شوي يفتح شنطته الجيشيه ويخرج كتاب انجليزي كبير اسود غلافه قاسي


هيوف ما عرفت انها طول ذا الوقت ملتفته له وتراقب تحركاته وهو يفتح الشنطه ويخرج الكتاب ويقفل الشنطه


وما حست بنفسها الا وهي تشوف الكتاب ينمد لها تراجعت شوي وناظرته لقته متعجب وكانه يقول تبغين الكتاب


هيوف رجعت تناظر الدريشه حسته يتهزا بها

يحقله جاهله في ذا العالم ما اعرف شي



سمعت الطيار يقول اشياء مثل ستتغرق رحلتنا الى..... ومالى ذلك


هيوف فكرت بصوت عالي وبخوف _ يعني بنطير

ناظرها اللي جنبها من فوق نظارته اللي لبسها هيوف نزلت نظراتها



تكلم وكانه يكلم نفسه _ اول مره تسافر!! (هو يكلم نفسه وكانه يقول جمله متاكد منها هذا ما هو بسؤال )





طبعا ما ردت عليه ورجعت تجلس الا وتسمع صوت غريب والطياره تهتز شوي بعدين تمشي



هيوف تجودت بالكرسي وقعدت تناجي نفسها _ يمه بسم الله الرحمن الرحيم يالله صبرني


تكلم _ غمضي عيونك واكتمي نفسك

هيوف سمعت كلامه وعرفت انهم اقلعوا لان نفسها صار في حلقها


خذت نفس قوي و فتحت عينها بعد مرور وقت وبعد انتهاء محنه الاقلاع فتحت عينها وبدون شعور ناظرته لقته يناظرها بعدين رجع يناظر الكتاب

نظراته غريبه

لكنه ............... يحبس الانفاس





ابتعدت عن تفكيرها عنه ورجعت تفكر في اللي صاير معها وش تسوي فيه حريم في الطياره بس كيف بتعرف انهم طالبات

وتذكرت كلام ديمه وارتاحت شوي


بعد مرور الوقت


سمعت صوت عربه تمشي التفتت لقت المضيفه تكلمه

المضيفه والابتسامه مشققه فمها _ دجاج ولا لحم


قالها _ شكرا ولا شي

المضيفه بدلع _ عشان خاطري وفتحت الطاوله المعلقه وحطت عليها وجبه دجاج (هيوف طبعا طول الوقت تناظر المضيفه وتناظره مستغربه المضيفه لذي الدرجه معتنيه بوظيفتها وما تقدر تخلي راكب من غير غدا اول مره اعرف وهو طبعا بدون تعابير)



المضيفه ناظرتها _ دجاح ولا لحم

هيوف فكرت ان اللحم بيشبعها اكثر _ لحم

عطتها المضيفه وراحت

هيوف ناظرت الشوكه والسكينه والملعقه وناظرت اللي جنبها كان تارك الاكل ويكمل قرايته

غريب ... غريب


فتحت صحنهاوبدت تاكل


اكل هيوف كان مبعثر قليلا كانت متعوده تاكل بيدها وبعض الاحيان بالملعقه بس الحين ما هي عارفه ليه ما قدرت تاكل صح والغطوه عذاب هي ما هي بمحتاجته

والاكل ما يتجمع في الملعقه زين


سمعته يقول بهدوء _ كلي زين


وقفت شوي لذي الدرجه هي مقرفه في اكلها


رجعت الملعقه للصحن
بعدين تحسفت ليه تسمع كلامه ما همها وش عليها منه

خذت الملعقه ورجعت تاكل فتحت نص الغطوه اللي في الجهه المقابله للنافذه خلصت صحنها واعجبها الحلى كثير ناظرت لقته حاط في اذنه سماعات بالطقاق فيه صدق ما يحترم احد بس هو ما كلى شي من وجبته


اشرت له على الاكل يعني باخذه ناظرها بعدين رجع يقرا وما عطاها جواب خذت الصحن حقه وكلت الحلى والمويه حطتها في شنطتها مثل ما حطت المويه اللي لها قبل


هي منحرجه منه بس ما كان خلت انحراجها منه يعطشها بعدين وش بتقول لنفسها اسفه ما خذيت هاذيك المويه عشاني تفشلت من واحد ما راح عاد نشوفه


خذت المضيفه الوجبات

هيوف عقدت عزمها ما راح تجلس هنا لو تموت
اول ما توصل لبرلين بتخلي احد يجلس هنا بدالها
او يكون احسن لو ينزل هو بنفسه لبرلين



.................................................. .......... .....




علي _ طارق ممكن افهم ليه قلت لمحمد انه يخلي العمال يرمومون البيوت الاضافيه


طارق كمل تقليبه للاوراق ولا رد على علي


علي _ طارق رد علي


طارق قفل الملف وناظر علي _ من اللي قالك


علي جلس _ امل


طارق _ وانت ليه خايف عندك فكره عن أي شي


علي _ انا مو خايف انا مستغرب عندك عمال في البيت اكثر من خمسه عشر واحد وانت ما زلت تبغى ترمم هذا المبنى


طارق _ عندي عمال وابغى ازيدهم هذا امر يخصني


علي _ طارق انا عارفك فيه شي يدور براسك وش هو اكيد يتعلق بعبدالله مازلت وراه ما كفاك اللي صارله بسك خلاص الرجال بيصير نسيب الغافل يعني ابعد عنه


طارق _ نسيب ال غافل ممكن


علي _ طارق وش سويت انت مسوي شي وما اظن انه شي طيب


طارق _ الايام بتبعد الغموض


علي _ يعني ما راح تقول


طارق هز راسه بلا


علي _ انا بعرف


طارق هز راسه بنعم يعني سو اللي تبغى



.................................................. .......... .......




ناظرته بحذر لقته مغمض عينه ومنسند على السيت حقه


شافته وهو نايم وابتسمت


ناظرت قربه لقت الكتاب لازم تحاول تقرا انجليزي هي لغتها ممتازه جدا
ياما قرت كتب انجليزي
صح ان باقي المواد يعني نسبه ذكائها فيها مو لذاك الزود لكن الانجليزي كانت من اسهل المواد كان ولا شي بالنسبه لها



خذت الكتاب بهدوء وبدت تقراها ما فهمت ولا كلمه كان الكتاب متخصص بعلم معين فعشان كذا اغلب الكلام يخص هذاك الماده
اغلب الظن اسم الكتاب العلم الفتراضي بدايات وتواريخ
العلم الافتراضي وش يعني ذا الكلام


لاول مر تفكر هيوف معقوله يكون طالب شكله كبير شوي على انه طالب ممكن عمره اربعه وعشرين خمسه وعشرين
افتراضيا مستحيل بنظرها يكون بعمر طالب
فكرت انها عطته اكبر من حجمه ايش فيها بلا تفكر فيه طيب من افكر فيه بيتي ولا الهم وش بسوي لا رحت هناك
سمعته يتكلم ناظرته لقته قايم ويناظرها


هيوف _ ايش

قال _ الكتاب


هيوف ناظرت الكتاب لقت نفسها عافطه اوراقه
عطته ياه صدق بخيل


لقته يفتح الاوراق اللي لافتها ويمسدها اوله لذي الدرجه يحب النظافه
قفل الكتاب وحطه في شنطته


قال بسخريه توجع _ لما بتاخذين شي استئذني ولا ما تعلمتي ذا الشي بعد



هيوف سكتت شوي ترد ولا لا وش عليها منه
بس اذا هي سكتت بيظن انها ساكته عليه بترد ما عليها منه



هيوف التفتت له _شوف احسن لك لا عاد تتكلم معي بذي الطريقه روح تربى اول بعدين تعال تكلم عن الاستئذان طيب بعدين كتابك تراني ما كليته شوفه لا يكون ناقص صفحات يالمعقد


ورجعت تلتفت لدريشتها وهي تقول بصوت واطي بس يسمعه _ صدق قرف


اما هو فطول ما كانت تتكلم كان يناظر الكرسي اللي قدامه وفاتح عينه يعني انه منتبه وبعد ما التفتت ابتسم



هيوف طول الوقت تنتظر انه يرد بس ولا كلمه جات منه



وقف عندهم مضيف يقدم العصيرات

سمعت اللي جنبها يقول _ وش تبين


هيوف ناظرت المضيف ولا عطته وجه هي عطشانه وما تبغى تشرب من المويه اللي معها


هيوف _ تفاح


مدت يدها تبغى تاخذ الكوب لكن اللي جنبها مد يده قبلها وهو اللي خذاه من المضيف وحطه لها على طاولتها


قال للمضيف _ شكرا انا ما ابغى شي


هيوف قعدت تشرب العصير وتناظر اللي جنبها بدون ماتلتفت له ولقته ماسك شنطته ويدور فيها شي



انتبهت لحركته لقته مطلع بعد شوي باقه سيكتلز وفتحها


هيوف استغربت ليه ما اكل من اكل الطياره


هيوف وهي عاطفه عليه _ اذا تبغى مويه قولي


ما ناظرها وحط شنطته مكانها وقعد ياكل وهو يناظر الموجودين
هيوف رحمته


جدا


حسته مثلها بس بشكل ثاني... وغريبه يا هيوف من متى تعلمتي مشاعر الرحمه ولا لعنه منزل ال عابد حلت وتحررت منها



.................................................. .......... ..........


لفت سجادتها وناظرت الغرفه نظره شامله بكره اخر يوم لها في حياة العزوبيه لكنها اصلا ما عاشتها
ما شافت احد من امس
عمتها بس دخلت عليها ومعها كوفيره وسو لها كورس لتنظيف البشره

كل شي غريب كان اعتقادها زمان انها راح توضب اغراضها عشان ينقلونها لبيت زوجها البعيد لكن كل اللي سوه انهم نقلوها لجناحهه اللي فوق
سمعت الباب ينفتح وعرفت من الللي بيدخل


غلا _ همايل وش تحسين فيه الحين وانتي ضمنتي انك بتصيرين زوجه سعد

همايل _ ما احس بشي لاني كنت ضامنه اني لسعد من ثلاث سنين

غدير _ همايل تعرفين بشي اسمه لعنه المغرورين

همايل _ تقصدين اللعنه اللي تصيب امثالك

غدير _ ها ها ها ضحكتيني لكن اسمعي ذا الكلام انا وغلا دقينا على وحده نعرفها وسئلناها عن حياتك تعرفين وش قالت


همايل _ قالت ان بعد بكره زواجي

غدير _ قالت ان بعد بكره زواجك مره ثانيه ضحكتيني لو هذا جوابها ليه اجي ابشرك

غلا _ همايل بليز فكري حلاوتها انك تفكرين ويطلع تفكيرك غلط

همايل _ وش تبون اخلصوا

غدير _ تصدقين تراجعت ما راح اقولك ما تستاهلين خليك تشوفين بنفسك

.................................................. .......... ...................




ما زال الشعور بالرحمه شئ جديد بالنسبه لهيوف وشعور لم تعهده من قبل



قال _ بما ان هاذي اول مره تسافرين بالطياره ليه سافرتي لحالك


هيوف ارتجفت شوي لانها كانت سارحه بخيالها


قال لها يوم عرف انها ما سمعته _ ليه سافرتي لوحدك

هيوف مع مشاعر الرحمه الجديده تكلمت بصوت جديد هو الاخر كان جميل عميق هادئ ملائكي


هيوف _ انا مسافره عشان الدراسه من تبغى يروح معي

رد_ ابوك اخوك ...

هيوف _ ابوي الله يرحمه واخوي اخر مره شفت كرت العايله لقيت ان ما معي الا اخت وحده بس

قال بدون تاثر _ وين رايحه

هيوف _ اميركا (وابتسمت لانها تذكرت كلام المره اللي قالت لها قولي اميركا ولا عاد تقولين امريكا )


قال _ ممكن افهم سبب اخذك للمويه

هيوف ناظرته لا يكون طول ذا الوقت عطشان وعشان كذا بدا بذا الحوار معي _ تبغى اعطيك وحده منها

قال _ انتي غبيه

هيوف انصدمت لثواني عجز لسانها عن الرد _ ايش

قال _ غبيه

هيوف وهي تحاول تخبي غضبها _ ليه

قال _ سئلتك عن السبب وانت تسئليني عن اذا كنت ابغى وحده منها ما هو بواضح اني انا اصلا منقرف من حركتك هاذي


هيوف والغضب بان _ وش عليك مني

قال _ انتي جالسه جنبي وعلى فكره طول هذا الوقت المضيفين يظنونك تقربيلي تصرفك هذا جدا محرج

هيوف _ اوووه يالغني اشوف فلوسك من كثرها ما عاد تقدر تشيل شنطتك انا وحده عارفه اني راح احتاج لذي المويه وما راح اخدع نفسي واسوي نفسي شي وما اخذها انا مو مثلك فقيره واتغلى


قالها بدون ما يلتفت لها _ خلي عندك كرامه على الاقل

هيوف _ خليت الكرامه لك يالطرار اوه متى بنوصل لبرلين ما عادني بمستحمله اجلس هنا بيجيني القولون اذا جلست هنا اكثر

حسته يناظرها
ارتبكت شوي لانه لما يسلط نظراته كذا تحسه يحاول يدخل فيك ويشوف مشاعرك


هيوف من كثر ما ناظرها عيونها غصب انجذبت له حسته يركز نظراته وبعد شوي سمعت صوت هبوط الطائره ووصولها للارض

هيوف ناظرت حولها كيف ما حست ناظرته لقته يشل شنطته
معقوله سوا كذا عشان لا يخليها تحس بالطياره

خصمته وهواشته عشان ذا الشي بعد


معقوله

.................................................. .......... ...........




ديمه _ كيف حرام كان واضح عليها الزعل لانك مو معها


دانه _ هيوف وانتي عارفتها ما يهمها احد لا انا ولا غيري

ديمه _ توقعت اسمع ذا الكلام من كثير ناس الا انتي يا دانه عموما وش سويتي للجامعه

دانه _ وش اسوي زي ما قلتلك دخلت رياضيات

ديمه _ شرولك الجوال

دانه _ بكره بيشتريه سالم لي


ديمه _ تحضرين حفل تخرجي بكره

دانه _ ديمه تبين الصدق ولا لا

ديمه اللي جاوبت _ ما تقدرين تحضرين لانك دانه ودانه اللي اعرفها بتموت عشان تشوف هيوف


دانه وهي واضح انها تبكي _ بالضبط

ديمه _ لا تخافين انا ووعد بنجي لك بعد كم يوم قلتلك وعد دخلت فيزياء رغم ان حن كنا نكره ذي الماده


دانه _ الله يوفقنا



ديمه _ ادعي لهيوف هي اللي تحتاج ذا الدعا

دانه _ الله يوفقها ويسخر لها خلقه


ديمه برجا _ امين



.................................................. .......... ..............




نزل وخلاها ولما كانت تبغى تنزل بعده فيه ناس اعاقوا حركتها فاضطرت تجلس في كرسيها لين يخف الزحام اللي في الممر


ناظرت كرسيه لقت السكيتلز موجود لا الحقيقه سكتيلز مقفل جديد اكيد نساه باخذه واكله انا اولى


خذته ومشت


نزلت لمطار برلين بعد ما سئلت عن مكان انتظار رحلتها وصفولها الصاله وراحت تجلس فيها بعيونها دورت عليه ما قلت له اثر وينه


يئست انها تلقاه ليه اصلا تدور له ممكن عشانه الوحيد اللي تعرفه او على الاقل قد تكلمت معه


شافت تجمع من خمس بنات شافتهم دخلوا الحمام دخلت وراهم


شافتهم فصخوا براقعهم وشيلهم وعبايتهم ملابسهم كانت الوان وحركات كشخه وكل هذا وسط نظرات هيوف المذهوله هي ظنت ان المفروض انها تفصخ نقابها لما توصل واشنطن


هيوف _ السلام


البنات التفتوا لها _ وعليكم السلام (كانوا كلهم مملوحات اما وحده منهم فكانها سوريه وعيونها خضرا بس وحده منهم اللي كان جمالها عادي )


هيوف _ انتوا مسافرين لامريكا ولا خلاص وصلتوا


جنى بابتسامه _ لا مسافرين لامريكا حياك الله اكيد معنا بتكملين الرحله ولا بتوقفين في واشنطن

هيوف بخوف _ بكمل الرحله وانتوا


مناير _ مكملين معك اعرفك على البنات

هيوف ناظرت البنات بنظراتها الغريبه


مناير اشرت على اللي تكلمت قبل شوي _ هاذي جنى الضحوكه المجنونه نصها فلسطيني (جنى ابتسمت وبانت المشاكسه في عيونها ) وهاذي سحر مخطوبه (ما عطت هيوف وجه جلست تكمل تضبيط وجهها )وهاذي فاطمه بعد مخطوبه قريبا وخطيبها يدرس معنا وهاذي شهلا بتنزل في واشنطن من طلاب جورج واشنطن واخيرا الحلوه اللي معك مناير بنت عم سحر وتريني قلتلك ذي المعلومات عشان تحسين انك معنا وما بينا فوارق وانتي


هيوف وهي تناظر من تحت النقاب _ هيوف اسمي هيوف


جنى _ هيوف اسمك غريب بكسر الهاء


هيوف _ ايوه وراح ادرس على حساب الدوله اداره اعمال


مناير _ حياك الله تخصصي انا وجنى بس حن سنه ثالثه

جنى _ للاسف بس لا تخافين نعرف كل شي

شهلا _ هيوف متى راح تفصخين نقابك لا يكون بتبقين به في امريكا

هيوف _ بغيت افصخه في واشنطن

جنى _ انصحك الحين احسن لك ولا بيجلسون هنا يناظرونك نظرات مو كويسه وممكن يضايقونك صدقيني المكان هنا مو كثير كويس


هيوف قربت للمرايه وفصخت النقاب ودخلته للشنطه وضبطت الحجاب وفصخت العبايه البنات ناظروها يوم تركت الحجاب كانت شهلا وفاطمه بس اللي متحجبات الباقي لا ويوم فصخت عبايتها تعجبوا لان لبسها ما يفرق عن العبايه كان بنطلون اسود واسع وبلوزه لحد الركبه واسعه سودا بلا أي تطريز او شكل مميز التفتت لهم البنات كلهم اعجبوا بشكل هيوف وعلى طول عرفوا ان الانسانه اللي قدامهم قويه شخصيه من نظراتها المتفحصه اللي انطلقت من عيون واسعه ذات جوانب مفتوحه كعيون الاطفال


سحر _ يله نطلع طولنا نبغى نروح نشوف برلين شوي

جنى _ هيوف تروحين معنا الرحله بعد ثلاث ساعات يعني يمدينا نروح لواحد من ذي المولات ايش رايك

هيوف ما ردت البنات شوي ما اعجبوها بس سكتت

مناير _ بس قبل وش رايكم نجلس عشان نتاكد من ان الرحله صدق بعد ثلاث ساعات بعدين نروح

طلعوا هيوف كانت تمشي وراهم ومازالت عيونها رغما عنها تبحث عنه وكأنها تبغاه ينقذها رغم انه هو بحد ذاته خطر

جلست جنبهم وقعدت تناظر اللي اسمها سحر لانها معبسه

مناير لاحظت نظرات هيوف وقربت منها _ هي مخطوبه قبل كم يوم وما تبغاه كانت تبغى واحد ثاني

هيوف هزت راسها ليتهم ما يقولون لها اسرارهم ما تحب شغله الاسرار كلها


دخلت في افكارها عن دانه وكيف خربت لها حياتها بس للاسف ما زالت تشعر بالراحه واضح انها ما تخلصت من حقدها كله كانت تسمع كلام البنات اللي ما وقفوا كلام لكنهم في لحظه وقفوا هيوف التفتت لمناير تبغى تشوف ليه سكتوا


ناظرت حولها ما شافت شي يدعوا للتعجب _ ايش فيه ليه سكتوا


مناير وهي تناظر سحر وهي تقوم بسرعه ومغطيه عيونها شكلها تبكي تكلمت مع البنات كلهم _ معقوله هو هنا

جنى _ لا ولد عمه مو معقوله سحر ذي يعني لو تشوف أي واحد من عايلته بتسوي كذا ما حد قالها كوني غبيه وحبيه


هيوف تناظرهم بقرف يعني هم راعين سوالف الحب والغرام لا ومتحمسين ويبكون الحمد لله والشكر

مناير تناظر هيوف وهي مبتسمه _ اعذرينا لكن احنا راح نعتبرك صديقتنا من اليوم يله تروحين معنا


هيوف ناظرت جنى وفاطمه _ لا مشكورين انا خايفه الطياره تفوتني


مناير ناظرت جنى _ البنت خايفه يا حلو قوي قلبك انتي معنا كل شي له حل

هيوف _ مشكورين انا بصراحه ما احب اروح في ذا الحر

جنى _ يله لا تصيرين عنيده

هيوف ناظرتها _ انا عنيده للاسف تقدرون تروحون انا هنا ما راح اروح


مناير _ اوكيه كيفك يله خلونا نروح وناخذ سحر ونطلع باي هيوفه


هيوفه ناظرتها بغت تقولها قولي لي هيوف وبلاها سالفه هيوفه ذي


هيوف _ باي


الانتظار طال وهو ما بان حاولت تلقى بنات لقت بنتين بحرينيات لكنهم ما تقبلوها جلست جنبهم وهم ما عطوها وجه

يحقلهم اصلا لو جلست معهم ما راح تفهم لهجتهم هي ما تعرف الا السعوديه وبعدها تضيع بعدين هم تكلموا بلهجتهم الاصليه وكانهم قاصدين يحقلهم بعد هم منين يعرفونها عشان يامنون لها
رجعت لكرسيها خاليه الوفاض تنتظر البنات اللي شكلها راح تقضي باقي ايامها معهم
وانتظرت



.................................................. ..




ام سعد دخلت غرفة نومها ولقت ابو سعد متمدد على سريره



ام سعد بشك _ انت منت بمستغرب ليه سعد راح وش هاذي الشغله المهمه اكثر من زواجه


ابو سعد_ والله انا بعد استغربت لكن ان شاء الله انها صفقه زينه لا تخافين هو بيرجع بكره


ام سعد_ انا قلبي ما هو بمطمن


ابو سعد_ يا بنت الحلال لا تفاولين بالشر ولدك بيرجع انتي عارفه انه بينجن على بنت الشهال


ام سعد_ عموما تابعه دق عليه الحين ابغى اعرف وش سالفته


ابو سعد خذا جواله بسرعه عارف ان النقاش مع زوجته ما ينفع


قعد يناظر ام سعد والجوال يدق

دق

دق


دق

وما احد رد



ام سعد_ وش فيه ليه ما رد


ابو سعد_ برجع ادق مره ثانيه


ام سعد- دق دق الله يستر




.................................................. .......... ........




في الطياره


شهلا _ انا بركب قرب هيوف

هيوف وهي تناظر حولها هو مو موجود في الطياره اصلا


جلست جنب شهلا


مناير _ هيوف خاطرك اجلس جنبك

هيوف _ لا عادي مو مشكله

المضيفه _ بليز انسه هيدا مو مقعدك انتي مقعدك 88


شهلا _ بس احنا غيرنا مقعدها تحت في المركز عشان تجلس جنبنا

المضيفه _ للاسف ما تغير شي اعزروني لازم تتفضل وتقعد مكانها

هيوف قامت بسرعه ما همها شي تبغى تقوم ما عليها منهم _ اوكيه وين مكاني

المضيفه _ تفضلي معي

مناير _ هيوف اذا ما اعجبك المكان ناديني بغير معك انا ما عندي مشكله اوكيه


هيوف رغما عنها ارتاحت لمناير

هيوف _ طيب




.................................................. .......... ..........





علي _ محمد اخلص علي انا عارف انك عارف قلي الحين ليه رمم المباني


محمد_ والله العظيم ماني بعارف انا مثلك الاستاذ طارق ما قال شي



علي _ محمد انت يعني مو عارف طيب ما عندك فكره ولا شك في شي


محمد سكت _ ممكن عشان سالفه عبدالله الشهال


علي جلس وهو منغتم _ طارق مشكله والله مشكله متى ناوي يترك العايله بحالها خلاص جاهم ما كفاهم


محمد_ استاذ علي انت عارف ان السبب ما هو بسهل



علي _ السبب السبب بس خلاص طارق ما يرحم وش يبغى بعد من الرجال فلسه دخله المستشفى كم مره اهانه قدام العرب


محمد_ الله اعلم وش ممكن يسوي


علي قام وناظر باب مكتب طارق زعلان على صديقه هو ما يبغى طارق يسوي كذا عشان لا يندم بعدين لان طارق بيكره نفسه



.................................................. .......... ...............


وقفت المضيفه عند مكان هيوف الجديد هيوف وقفت مبلمه كثير

ناظرها وبانت في عيونه صدمه خفيفه نجح في اخفائها قبل ما تشوفها هيوف بعدين رجع يناظر قدامه وقام عشان تدخل تجلس في مكانها


ناظرت المضيفه بس ليه تعارض ما عندها مشكله كلامه صح يسم البدن بس ما عليها منه راح تتجاهله

جلست مكانها وراحت المضيفه هيوف شافت انه مغير ملابسه لابس بلوزه بيضاء كلاسيكيه وبنطلون اسود عادي لبس عادي


صدق انه فاضي يعني كان طول ذي الساعتين او الثلاث ساعات يلبس وما طلع الا بذا اللبس

بدا الاقلاع هيوف بدت تتعود اكيد الخوف غزا قلبها لكنها ما ناظرت للي جالس جنبها نهائيا


بعد الاقلاع اللي هيوف عرفت انها راح تتعقد منه دائما حست بحركه جنبها التفتت له


لقته يناظرها _ لا تزعجيني اتفقنا

هيوف حسته ما ناظرها بتمعن كويس انه مؤدب لكن كلامه الهبها وش يقصد انا مزعجه


هيوف وهي تناظر دريشتها _ لا ما اتفقنا ولما ابغى اتكلم بتكلم


ما رد عليها فناظرت جنبها تبغى تشوف وش هو قاعد يسوي لقته يقرا كتابه الاسود
هيوف فكرت ليه هي و للحظه ظنت انه كويس ... لان الفكره تبخرت من راسها
وندمت لانها تركت مكانها تقدر تدعي مناير تجلس جنبه
بتدعيها بعد شوي
ولا ليه هي فيها نوم راح تنام
وتتركه

قفلت عينها
وبدون شعور او مقدمات نامت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 08-12-2010, 06:48 PM
صورة &new moon& الرمزية
&new moon& &new moon& غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي


الفصل العشرون


وصيه جديده




لم انتهي بعد من زرع بذوري ...فأنا حقد
سأحاول واحاول حتى اقرب ذلك البعد
لن اجعل مساحات الضعف تمنعني ومع ذلك لم اكتفي بعد ا





م سعد_ ولدي ولدي يا ابو سعد وش فيه لا يكون صاير له شي يا بو سعد بجن ولدي لا يكون صار له شي



ابو سعد_ الو الو عادل


عادل _ الو


ابو سعد_ عادل وينه سعد هاته ابغاه ضروري


صمت طويل

طال كثيرا



عادل رجع للخط _ ابو سعد سعد ما يقدر يكلم الحين


ابو سعد- ليه وش فيه سعد عادل جاوب



سعد خذا الجوال من عادل _ يبه انا سعد


ابو سعد_ سعد انت وينك ليه ما رديت على جوالك امك بنتجن ايش فيك متى بترجع



سعد بصوت واطي _ بكره


ابو سعد ارتاح _ كويس ليه ما رديت


سعد_ كنت في اجتماع


ابو سعد_ اذا يله لا اعطلك


سعد_ في امان الله يبه سلملي على الوالده


قفل الجوال وهو ماسك نفسه ولا هو بعارف كيف
هاذي توصيات طارق

قال يبغى ال شهال ما يعرفون الا في يوم الزواج

بس هم بكره بيعرفون

بكره لان مفروض كتب الكتاب بكره


اسف اسف يا همايل
لو الاسف راح ينفع


.................................................. .......... ............




قال _ قومي الطياره وصلت انتي ايه قومي


هيوف تسمع اصوات من بعيد

قومي

الطياره


واشنطن

فتحت عينها

ورفعتها ولقت نفسها غارقه في تينك عيون لونها بني غريب

ابتعدت تلك العينان هيوف ما فمهت وينها ومن هي كتفه اللي نايمه عليها لا هي مو بس نايمه على الكتف هاذي الا متعلقه فيها بيدينها الثنتين وحاضنتها


الذاكره بدت ترجع
التخزين امتلى


وما شافت نفسها الا مبعده اليد بقوه عنها ومتعدله في جلستها


ما حاولت تناظره لانها منحرجه كثير منه

لا فيه شي غريب وش هذا اللي قدام عيونه ومغطي عليها الرؤيه

خصله من شعرها طايحه تحسست حجابها بسرعه لقته موجود بس متراجع وقصتها شوي طالعه لفتها كويس وناظرت جنبها ما لقته
ما لقته
غير موجود
الكل يمشي يطلع من الطياره معقوله وصلنا...

خذت شنطتها وطلعت لقت البنات منتظرينها في مقاعدهم

هيوف بسرعه عرفت ان في مناير شي لانها ما حطت عيونها في عيون هيوف

هيوف ناظرتها من فوق لتحت ما عليها منها مع انها ارتاحت صدق لمناير


وقفوا في صاله المطار

هيوف_ وين راح نجلس الطياره بعد نص ساعه ما راح تطول

جنى _ هدي بس شهلا هنا خلاص ما راح تكمل معنا راح نجلس معها في الكوفي يله

مناير مسكت يد هيوف عشان تمشي معها في الاخير


البنات مشوا


جلسوا في طاوله

مناير بصوت عالي _ بنات انا بروح للحمام مع هيوف ابغى اضبط لها حجابها

هيوف ناظرتها وش فيه حجابها


بس مع ذلك مشت ورا مناير لانها عرفت ان فيه شي ثاني


في الحمام


مناير جلست شوي تناظر هيوف

هيوف باستغراب _ نعم وش فيه

مناير _ هيوف ابغاك تكونين معي صريحه لان فيه اشياء لازم تعرفينها تسبب حساسيات في شلتنا


هيوف ما ردت تبغى مناير تبغى تكمل كلامها


مناير _ هيوف راح اقولك قصه سحر ومنها راح تعرفين وش ابغى منك ؟(انتظرت شوي لان هيوف ما ردت وقررت تكمل القصه )سحر بدت تدرس معنا من الترم الثاني يعني هي بعدها ما كملت سنتها الاولى وفيه نظام او بالاحرى اتحاد طلبه سعودين يساعدون الطلبه المستجدين جدا رائعين ومتعاونين رئيسهم طالب ماجستير اسمه زيد .. احم احم زيد العاصي زيد هذا نعرفه من البكالوريس طيب المهم هو لمايجي طالب جديد يجلس يلاحقه ويضبط لها اموره يعني لفتره من الزمن لين يتاقلم الطالب غالبا لمده ثلاث ايام ماخذها حركه شهامه


هيوف ناظرت المرايه ثواني _ مناير ادخلي في الموضوع يعني ايش سحر حبته وهو اللي كانت تبغاه طيب وبعدين.. بعيدن في شي ثاني انا ما احب احد يقولي اسراره انا مالي علاقه اسرار سحر لها ملكها للاسف انا انسانه ما تحفظ الاسرار


مناير _ انا معك وما كنت راح اقولك القصه لو مالك علاقه فيها


هيوف بصدمه _ انا لي علاقه فيها ليه لا يكون انا اخت زايد هذا


مناير _ اسمه زيد مو زايد لا منتي اخته وبعدين خليني اكمل القصه سحر دخلت الجامعه وبدا زيد بكل طيبه يهتم فيها هي وكل المستجدين على حدا سواء لكن زيد اهتمامه يسحر الناس هو ما يعرف عموما سحر حبته ماتت فيه وشافت فيه فارس احلامها اللي مثل قصص الافلام انها سافرت ولقتها


هيوف _ سحر بنت عمك ليه تتكلمين عنها كذا


مناير _ هيوف انا ما قلت شي غلط عنها عموما سحر جريئه راحت له وقالت له


هيوف بان الامتعاض في وجهها _ انا اسفه يا مناير بنت عمك مو جرئيه الا غبيه طبعا طلع ما يحبها وبعدين اخلصي علي

مناير ناظرت هيوف _ ايه طلع ما يحبها هو بصراحه ما يحب احد او حتى يناظر باحد لانه خاطب بنت عمه


هيوف _ يا الله طيب خلاص انتهت السالفه


مناير تجاهلت هيوف وكملت السالفه _ طبعا قالها انا اشوفك مثل اختي واهتمامي بك عادي انا اسف لاني بينت لك شي انا ما اقصده وقالها انه خاطب هي لو سئلتنا كان قلنا لها الحقيقه لكنها ما حبت .. المشكله ان سحر حبته لهاذيك الدرجه اللي تعمي ..عقلها سوالها قصه انه زيد يحبها بس عشانه مخطوب ما حب يجرحها ولما وصلت للسعوديه عرفت انه عايش في دبي وراحت مع اهلها للاجازه تعرفين وش سوت



هيوف اللي لاول مره بدت تهتم في القصه _ راحت لخطيبته مثل الافلام وقالت اتركيه عشاني احبه

مناير _ لا يا ليت راح لابوه وانتي الصادقه وقالت له لا تحطم حياه ولدك هو يحبني وانت راح تهدم حياته بذي الطريقه

هيوف شهقت _ استغفر الله ذي انهبلت

مناير _ ابوه طردها لان عايلتهم صارمه في ذي الامور انت لبنت عمك يعني انت لبنت عمك وعرف عمي ببنته طبعا كل اللي عرفناه ان ولد عمي الثاني خطبها وتملكت في نفس اليوم


هيوف _ ولد عمك ما عرف بللي سوت


هيوف حست ان مناير العبره خانقتها _ ايه عرف عشان كذا شاف انه من الواجب يتزوجها حتى لو كان ما يبيها


هيوف من غير ما تتكلم مناير عرفت انها كانت تبغى ولد عمها ذا يالله انا كل ما اروح القالي ناس يحبون ويخبلون لا ومإسي الحمدلله

هيوف _ انا وش علاقتي بذي القصه

مناير _ العايله وافقوا ان سحر ترجع عشان لايبان شي قدام الناس لكن انهم اشرطوا عليها شرط وللاسف احسبوني معها انها ما تحتك بعايله العاصي نهائيا


هيوف بصراحه _ والله قليل ما سوا انا لو منهم ما خليتها تخرج بس يله طيب انا ما زلت ما فمهت وش موضوعي


مناير _ اقطعي علاقتك باي احد من العاصي

هيوف شهقت _ وانا منين اعرفهم عشان اقطع علاقتي بهم


مناير ناظرت هيوف وهي متضايقه ليه هيوف تنكر


هيوف _ تكلمي فهميني


جنى _ بنات ما عاد بذا حمام بسكم خلاص يله الطياره ينادون لها امشوا عشان نسلم على شهلا ونروح لصالتنا يله بسرعه


مشوا وهيوف تبغى تعرف وش السالفه


سلموا على شهلا ومشوا بس هيوف سمعت احد يناديها وقفت والبنات بعد


التفتت لجه اليمين وطاحت عيونها في عيون اللي كان جالس جنبها


قرب منهم وقعد يناظرها هي لحالها وهي قعدت تناظره وتناظر مناير بدون سبب وزي ما توقعت مناير كانت معصبه ومشت وسحبت سحر بعد


قال _ تعالي معي


هيوف فتحت عينها _ ايش انا رحلتي بعد شوي ابغى اروح


جنى _ هيوف معليه روحي احنا راح ننتظرك


هيوف _ بس الرحله


لكنه بكل جراءه مسك يدها وجرها معه


بعدوا شوي وفكها

هيوف لا تعلم
ولا تفهم
ولن تعلم
ولن تفهم


وش اللي قاعد يصير لها



هيوف _ ايش فيه نعم لا يكون انسرق لك شي وتظنه معي

ناظرها شوي وكان الفكره صدمته


هيوف غمضت عينها شوي وبدت ترمش كثير _ كيف عرفت اسمي لا لا لا وقف صدق كيف عرفت اسمي


ناظر فوق بعدين رجع يناظرها _ اتركي هاذيك الشله ودوريلك على غيرهم فهمتي واياني واياك يطرالك انك تعيشين معهم انتي فاهمه تعيشين في سكن الطالبات


هيوف ناظرته _ ها



قال وهو يصر على احرف كلماته _ نفذي اللي قلتلك انا انصحك ومنتظر تسوين النصيحه وما تتجاهلينها


هيوف بهدوء ما قبل العاصفه _ ومن انت لا يكون تكون ولي امري


قال _ لا مو ولي امرك بس مهتم بامرك



هيوف قعدت تناظره و هو غيراتجاه نظراته _ لا تفهمين غلط انا فيه احد موصيني عليك فلا ياخذك فكرك لبعيد


هيوف ناظرت وراه للبنات اللي وجوهم مملؤه بالاسئله



بعدين التفتت له _ انت اسمك زيد زيد العاصي


التفت لها بقوه وقعد يناظرها بعدين ناظر البنات اللي وراها

هيوف وودها تبتسم وكانها كشفت السر فرحانه بذكائها _ انت زيد صح


تكلم وكان الموضوع مو معجبه _ مالك علاقه


هيوف وهي تبغى تقهره من هو عشان يامرها هي عمرها ما تعودت تسمع كلمه من رجال عمها يخسى كامل وهو الطيب ما كان يطلبها لانه عارف انها ممكن ترفض طلبه سالم تعدى مرحله انه يطلب منها بالكلام والضرب خير وسيله كان يستعملها وهذا الرابع لازم يعرف هذا ايضا



هيوف _ صح انا مالي علاقه فيك وانت بعد مالك علاقه فيني واللي ابغاه بسويه ليه ابعد عنهم لا يكون مسوين شي غلط ممكن انا من طينتهم وش دراك باخلاقي


انتظرها لين خلصت كلامها بعدين ناظر ساعته _ هيوف انتي منتي بعارفه من انا صدقيني راح اعصب منك كثير لو ما سويتي اللي قلته لك روحي طيارتك وصلت


مشى وخلاها


هيوف كشته من وراه


رجعت للبنات


جنى ناظرتها _ هيوف


هيوف _ عارفه عارفه خلاص بس والله ما اعرفه هو جلس جنبي في الطياره سبحان الله في الرحلتين يعني انتوا من صدقكم اني مختاره وقلت لا انا ابغى اجلس جنب زيد العاصي بليز

جنى ناظرت فاطمه وهم مو فاهمين بس سكتوا وكملوا مشي


في الطياره


جنى وفاطمه جلسوا جنب هيوف ومناير جنب سحر



جنى _ لما جلستوا جنب بعض وش قالك ودي اسمع صوته يالله يا هيوف لو تعرفين ما تحسين به نهائيا بلا جالس في المكتبه ومؤدب


هيوف خافت تقولهم لا ما هو بمؤدب يروحون يفكرون انه سوا شي غلط


فاطمه _ سبحان الله ذا الجيل الجديد من عايله العاصي اتجهوا للتعليم وتركوا حلال هلهم

جنى _ هيوف ردي علي وش قالك


هيوف تبغى تفتك _ ما قال شي ما تكلم حتى انسان هادي ومؤدب زي ما قلتي


جنى _ حظها جوهره معها خطيب لا يمين ولا شمال


هيوف _ جوهره هي خطيبته


جنى _ ايوه راح تشوفينها تجينا زيارات تزور اختها بدور لا وتجي معها اختهم الثالثه ميار خطيبه زيد سبحان الله على كثر ما زيد وسلطان يكرهون بعض الا انهم راح يتزوجون خوات



هيوف وقفت شوي عشان تستوعب


هيوف _ جنى


جنى _ نعم وش فيه


هيوف _ اللي قبل شوي كنا نتكلم عنه هو زيد صح


جنى _ تقصدين اللي جلستي جنبه في الطياره


هيوف _ ايوه اقصده هو زيد صح


فاطمه وهي تضحك _ لا اكيد لا هو سلطان ولد عم زيد

هيوف حزنت بلا سبب


جنى _ هيوف كيف ما تعرفين اسمه


هيوف وهي متضايقه _ قلتلك ما تكلمت معه وهاذي مناير تبغى تخوفني من نفسي تقول اني اعرفه كيف


جنى _ لا تلومينهم خاصه مناير تعبت على بال ما وصلت هنا وما تبغى سحر تخرب عليها


هيوف _ انا بعدوني منذي الدوامه انا ما عاد ابغى مشاكل جايه ابغى اعيش حياه بلا مشاكل الصراحه انا لو دخلت في مشكله انتوا مو عارفين وش ممكن اسوي انتوا مو عارفين من انا ولا كيف اقدر (سكتت حست انها تهورت وبغت تقولهم اني ممكن اغير حياتكم واخليها جحيم بس سكتت )


جنى _ هدي هدي البنات بيرضون لا تخافين


ومن اللي مهتم برضاهم اصلا قالت هيوف في نفسها



.................................................. .......... ..................




وصلت الرحله ونزلت هيوف صح انها وصلت لواشنطن وحست انها وصلت للارض اللي بتعيش فيها سنين طويله لكن لما وصلت لولايتها حست بشي ثاني

حست ان هنا
راح تكون كامله
بنظر الكل
لان ما احد يعرف
ولن يعرف
باي شي



هيوف _ فاطمه انتي عايشين كلكم في نفس السكن


فاطمه _ سكن سكن وش تقصدين بالسكن لا تكونين ظانه ان احنا ساكنين في سكن الجامعه


جنى _ من اللي طرا سكن الجامعه

هيوف _ انا لاني حجزت لي سكن ومعي روم ميت

جنى _ هيوف انتي مجنونه راح تعيشين معنا كيف تعيشين هناك اصلا تعرفين وش السكن عباره عنه غرفه فيها سريرن وحمام بس


هيوف _ نعمه وش ابغى اكثر بعدين سكن طالبات ما فيها شباب


فاطمه _ صدق انك بريئه تعرفين ان فيه شي اسمه عريف يعيش في في نفس سكن الطالبات عشان يحرس اللوبي والعريف هذا من الطلاب وكم مره لقوه مع وحده من الطالبات بعدين يعني انت من جدك تظنين لو وحده تبغى تدخل صديقها راح يرفضون هيوف لا تكونين ساذجه لذي الدرجه


هيوف استحت من كلام فاطمه وانقرفت منه _ يعني وش الصرفه


جنى _ عيشي معنا راح تنامين مع وحده منا بعدين شقتنا مره حلوه وقرب الجامعه


هيوف _ المشكله في الايجار اكيد ايجار شقتكم غالي


جنى _ لا مو غالي نهايئا

هيوف _ بكم


فاطمه وهي تبتسم _ ببلاش

هيوف _ ايش


جنى _ لا تخافين احنا ما نبي منك شي خلاص احنا متكفلين بالايجار ما نبي منك شي

هيوف _ كيف كذا يعني لا انا ما راح ارضى انتوا اللي تصرفون


فاطمه _ اقول اسكتي وش علاقتك ولا كلمه زياده تعالي بس نراضيك بمناير وسحر ونفهمهم انك حتى اسمه ما تعرفينه



.................................................. ........



مناير _ كيف ما تعرفين اسمه وهو يعرف اسمك


هيوف _ انا وش دراني مناير انا قلت اللي عندي بس خلاص انا ما احب ابرر لشي ما غلطت فيه


مناير _ جيت لك في الطياره بعد ما رحتي بنص ساعه قلت اشوف انتي مرتاحه ولا لا لقيتك نايمه على كتفه ومتعلقه فيه وهو وهو


جنى وفاطمه وهيوف _ وهو ايش


مناير ناظرت سحر _ يلعب في شعرك


هيوف شهقت _ كذابه

جنى وفاطمه ناظروا هيوف بشك

هيوف ناظرتهم _ نعم وش فيه انتوا مصدقين ممكن انه ممكن انه ما اعرف بس انا متاكده اني ما اعرفه


مناير _ بغيت اصحيك واشوف قالي لا تصحين هيوف وابعدي عن طريقها انتي وخوياتك


هيوف _ انتي من جدك تتكلمين عن نفس الشخص اللي جالس جنبي تعرفين انه ما يتكلم معي واذا تكلم قال كم كلمه تسم الروح بعدين صح هو قالي اني ابعد عنكم بس انا رفضت لاني ما احب احد يفرض على رايه

مناير _ هيوف راح ننسى كل شي بس اوعدينا


هيوف _ بويش

مناير _ اتركيه لا جا يتكلم معك مره ثانيه اقحريه بليز


هيوف سكتت هذا اللي راح تسويه هي انسانه ما عندها ذي الحركات


سحر لاول مره تتكلم وتوجه كلامها لهيوف


سحر _ واذا راح تفكرين للحظه انه ممكن راح يحبك فيكون احسن لو تموتين ذا الحلم قبل لا يكبر سلطان خاطب مثل ما زيد خاطب فلا تضحكين على نفسك وتقولين ممكن يترك خطيبته عشاني

هيوف جلست تناظرها وهي تفكر في كلام مناير عن قصتها مع زيد





.................................................. ........




ام سعد _ همايل همايل بنتي هدي لا تخافين هو ان شاء الله راح يجي بعد شوي على الليل وراح يكون هنا



غدير وهي مبتسمه _ همايل ابكي ابكي عشان تخففين على نفسك


غلا _ همايل تكفين لا تبخلين بدموعك اذا ما بكيتي على ذا الشي وتخففين على نفسك متى راح تنزلين دموعك


ام سعد ناظرتهم _ بس خلاص عيب عليكم لو سمحتوا اطلعوا برا خلوني مع همايل شوي


غلا وهي تمسكن _ ليه يا خاله وانتي ما تبغينا نبقى مع همايل وهو في ذي المشكله


ام سعد_ هي ما هي في مشكله سعد بيجي بعد شوي


همايل طول ذا الوقت جالسه على سريرها وتناظر الارض في نقطه محدده وينه وينه سعد


غدير _ ان شاء الله ان شاء الله


حاتم دخل وابو سعد دخل بعده _ غدير ساعدي همايل وضبطي الشناط مالنا جلسه في ذا البيت ابد


الكل سكت من كلام حاتم



ام سعد_ ابو سعد وش صار وينه سعد


ابو سعد_ سعد سود وجهنا الله يفشله من ولد


ام سعد ناظرت همايل اللي ما زالت تناظر الارض

وبعدها ناظرت حاتم _ داخله عليك اليوم اليوم بس اجلسوا عندنا وبكره روحوا طالبتك بغلاه امك


حاتم سكت


همايل حست ان الضجه اللي حولها تهدا حاتم طلع وغدير وغلا وابو سعد

الباقي ام سعد


دق جوالها


وهذا وقته
بس ليه مو وقته وش اللي صار
تركني خطيبي
اللي ما كنت احبه
بس كنت متقبلته
تركني الرجال اللي كنت انا واهلي راح نسكن معه وتنحل مشكله البيت
وش راح يصير
وش هو اللي راح يصير


ام سعد _ همايل ردي وخليك قويه والله اني معك ضد ولدي هو ما يستاهل وحده مثلك بس انا مصدومه فيه كيف تعرفينه يجن عليك وعلى سيرتك ليه يسوي كذا انا ماني بفاهمه ممكن انعمله عمل


همايل ناظرت جوالها المرمي جنبه وشاشته تضوي برقم غريب

ناظرت عمتها


ام سعد__ همايل وش هو اللي خاطرك فيه وش هو اللي بيهون عليك قوليه وبسويه


همايل رجعت تناظر الرقم الملح رفعت الجوال



همايل بصوت تعبان _ الو نعم


طارق _ اعجبتك مفاجاتي


همايل ناظرت عمتها
وعمتها فهمت ان همايل تبغى تجلس لحالها
فطلعت رجعت للجوال


همايل بخوف وكأن مكاملته بالنسه لها هي المفاجاءه _ طارق


طارق _ ايه طارق بس مو انا المفاجاءه المفاجاءه سعد


همايل وقفت ثواني تفهم
هو السبب بس كيف
كيف


همايل _ وش تبغى نعم وش فيه زياده تبغى تسويه وش عاد تبغى تسوي


طارق بهدوء _ هملال تعالي لي


همايل _ انت انجنيت تراني مو البزر اللي بتركضلك لا اشرت بيدك


طارق _ ما راح اشر بيدي ولا ابيلك تركضيلي بس شوفي انا احب المفاجاءت ومفاجاءتي ما خلصت باقي مفاجاءه لك اذا ما جيتي قبل الساعه 12 راح تجيك المفاجاءه لحد البيت الساعه 12 ودقيقه صدقيني


وقفل الخط



..................................................




ما خرجت من الشقه اليوم كله ما شافت البنات تعبانين من السفر وما يقومون الا للصلاه جاعت وكل شي
بس ما قدرت تطلع
تبغى احد يخرج معها بس يله عادي


البيت مريح في مبنى كله شقق بس البنات شكلهم غير مندمجين مع الباقين
هيوف

اول ما وصلت شافت جامعتها وانفتحت نفسيتها ايوه هاذيك الجامعات ولا بلاش


بس الحين تنتظر ذي الاسبوعين تنقضي عشان تبدا دراسه
نست كل شي يتعلق بموضوع العاصي وابناءه ممكن لان هيوف تعودت انها ما تخلي الامور تسيطر عليها وتنساها


تبغى البنات يفوقون من غيبوبتهم عشان تنزل تشتري الجوال والشريحه وتبيع كم قطعة ذهب اللي سرقتهم من عمتهم

هي عارفه ان هذا غلط بس هي شافت ان هذا شي من حقها
والسرقه طبع غلب التطبع

وخذت فلوس امها رغما عنها لكن هيوف كانت ناويه تصرف من فلوس امها وترسل لموزه كل شهر فلوس حلال من فلوس المكافاءه
يعني تاكل هي الحرام واختها الحلال
هيوف انتي ايش
هاذي طيبه ولا ايش
متى راح تنفهم شخصيتك



.................................................. .......... ..



قفلت الجوال وهي منصدمه
هذا طارق ليه
كل هذا انتقام
حقد
وش اللي صار وقسى قلبه كذا



ام سعد دخلت


همايل ناظرتها _ عمه ممكن سواق ابغى اروح لوحده من صديقاتي هي دقت علي


ام سعد استغربت لانها رغم قصر معرفتها بهمايل عارفه ان همايل ما عندها صديقات عزيزات لذي الدرجه


همايل سكتت وام سعد ما حبت ترفض لها طلب


همايل _ بروح استئذن ابوي

ام سعد_ روحي ابوك واخوك مع عمك مقفلين على نفسهم شكل عندهم شي مهم


.................................................. .......... ........



في _ هاتي الجبنه اسمعوا يا بنات خلونا نقلل عدد سمبوسات الجبنه ونخليها اقل من عدد سموبسات اللحم والدجاج

دانه وهي تناظر امها اللي من كم يوم وهي مشغول بالها بولدها كامل اللي لا عاد دق ولا ارسل شي



رمضان بعد بكره وهو لا دق ولاشي ليه
حتى دانه قلقانه عليه وفي لحظه تذكرت مديره ليه جاء ذاك اليوم
وليه ما ارتاحت لشكله
حسته كريه واستبدادي


موزه _ اللي ماخذ عقلك يتهني به


دانه فكرت لا ان شاء الله هي فكرت بواحد اخوها كامل ما يحبه هي تذكر ذاك اليوم اللي قال لها كامل انا ما احب مديري


في _ دندون عطيني جوالك ابغى العب به


دانه اشرت لها _ خذيه


في خذت الجوال القديم اللي بدون كاميرا ولا ما يحزنون وجلست تلعبه


دانه هاذي الايام يائسه وزعلانه كثير
هيوف لا دقت ولا شي اخبارها تاخذها من ديمه
قالت ان هيوف مرتاحه معها بنات وعايشه معهم معقوله هيوف بتقدر تتاقلم مع الناس لان هيوف مشكلجيه للاسف


الله يريحك يا هيوف ويفتح لك بابه ويعديك بلاه واسبابه



.................................................. .......... .........................



ارتجفت يدها بين يدينه
مسكها بقوه دق قلبه بقوه معقوله بتصحى وبيكون عنده امل


جاسر قرب لوجه اخته _ جود جودي حبيبتي انا هنا جاسر اخوك هنا كلميني روحي جود مشتاقلك قومي يله يله


جود ما زالت يدها ترجف


جاسر وهو ما زال يناظر وجهها الشاحب رفع صوته عشان يسمعونه اللي برا


جاسر بصوت عالي _ دكتور ستيفن تعال الى هنا حالا حالا


رجع يتكلم مع اخته ويلمس خدودها _ جود قومي بابا قومي لا تخلين اخوك لوحده يله حبيبه اخوها قومي


دخل دكتور ستيفن ومعه ممرضتين


جاسر بعد من نفسه بس بقى ماسك يدها


دكتور ستيفن يشتغل بسرعه واحترافيه جاسر عرف ان فيه شي غلط لان الدكتور خذا الصاعق

ايش معناه ذا الشي
قلبها وقف
وقف



اصعقوها

وهو واقف منصدم حس ان الغرفه ضيقه عليه وعليها وعلى كل اللي فيها
حس الكون كل ضاق
وان ما فيه شي بيوسعه وبيوسع الالم والحزن اللي في قلبي



سمعه تقول تقول تقول شي


جاسر قرب بسرعه


جود وهي تناظر فوق وناظرت اخيها في عيونه وكانها اخترقته ورست في مواني روحه


جود بصوت وجدت صعوبه في اخراجه _ جاجاجاسر كااكامل احبــ كاكامـــل لا لا تسـو..........

لم تستطع ان تنهي عبارتها
لكن النهايه حانت واتت
وتمت




.................................................. .......... ..........



هل تعرف ذاك الممثل الذي بقي لمده طويله من الزمن لا يستهان بها وهو يمثل ادوار صغيره
ووجد فرصه لا تعوض ان يصبح هو البطل الرئيسي
وجميع الممثلين الاخرين هم يعملون تحت سلطته واسمه
هل تعرفه
جميعنا نعرفه
انه الحقد
لقد اصبح البطل الرئيسي في حياه جاسر وهاهو يملي على جاسر دوره في هذه المسرحيه التي ابت الا ان تطول وان لا تكشف نهايتها
البطل الذي يعلم الممثل ويغذيه بابداعته اجتمعوا وعرفوا
وهاهم يتاهبون لاثبات جدارتهم في مسرحيه
تحمل اسم
الحياه



.................................................. .......... ....................



شاف الدكتور يناظره بنظرات مواساه ناظره بالمثل ولكن نظراته حملت علامات الاستفهام _ هل توفيت


دكتور ستيفن _ لم يكن باليد حيله لقد فعلت كل ما استطيعه واعتقد


جاسر قاطعه _ توفيت جود توفيت


دكتور ستيفن عرف ان جاسر لم يكن يحادثه اصلا كان يحادث نفسه بالاحرى


خرج وتركهم لوحدهم



ناظرها


ناظر جسدها


بعدين ناظر الغرفه لكل مساحه صغيره

حس انه بذي الطريقه يناظر روحها




وعند هذه اللحظه




كتب الحقد وصيته .............******


............................................



يبدوا ان حزني لهذه المره امر مؤلم حقا ويبدوا اني ايضا اعلم الحل سأنتقم لكي ولنفسي




وصيه الحقد (ذكريات مسروقه 2)##


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 08-12-2010, 06:53 PM
صورة &new moon& الرمزية
&new moon& &new moon& غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي


السلام عليكم
انا اللحين خلصت
عشرين فصل
وباقي خمسه فصول
راح انزلها بكره
وبعدها راح
ابدا انزل فصلين كل اسبوع
يوم الاثنين
ويوم الخميس
كالعاده اكرر طلبي ان لا تبخلوا علي برددوكم
عن القصه
شكرا
اختكم
مون

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 09-12-2010, 12:21 AM
"عطر المساء" "عطر المساء" غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي


السلام عليكم

اختي مون روعة روعة روعة مااقدر اعبر اكثر من كدا لان بجد روعة

هيوف كل خطوة قامت بها صح --بس الغموض من سلطان وزيد وما علاقتهم بها

ومن اللي موصي عليها

صعقت لما عرفت ان دانة على علم ما فعله والدها وهذا يفسر اغلب تصرفاتها مع هيوف ومسامحتها لها

عمار وفي اعتقد حيكون لهم لقاء اخر


جاسر وبداية حقد جديد قوي على كامل واعتقد حقده سيلحق عائلة كامل -دانة-

كامل والمخدرات
؟؟؟
طارق والنصيب الاكبر من الحقد له لا ادري ماسيفعله مع همايل وما ينوي عليه

اهو الزواج ام؟؟؟؟
والبنات وهيوف -احداث جديدة شيقة
لنا لقاء غدا باذن الله
مع الاجزاء الخمسة
وحلو بارتين الاسبوع
بالتوفيق
تحيتي








الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 09-12-2010, 01:28 AM
··¤(`×[¤ بحر الجود ¤]×´)¤ ··¤(`×[¤ بحر الجود ¤]×´)¤ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي


وااااو البارت روعه وننتظر القادم
تحياتي لك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 09-12-2010, 05:17 AM
صورة &new moon& الرمزية
&new moon& &new moon& غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ثناء المساء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

اختي مون روعة روعة روعة مااقدر اعبر اكثر من كدا لان بجد روعة

ثناء السماء شكرا
والله شكر كلامك يخلني صدق ارتاح

هيوف كل خطوة قامت بها صح --بس الغموض من سلطان وزيد وما علاقتهم بها

ومن اللي موصي عليها

كله بتنجلي بعضها قريب
وبعضها بعدين مع مرور وقت على القصه

صعقت لما عرفت ان دانة على علم ما فعله والدها وهذا يفسر اغلب تصرفاتها مع هيوف ومسامحتها لها
عشان كذا كنت اقول الطيبه الزايده هاذي منين صح دانه طيبه بس كانت راضيه باي شي تسويه هيوف

عمار وفي اعتقد حيكون لهم لقاء اخر
؟

لنرى ..هل هناك ؟وكيف ؟ومتى
جاسر وبداية حقد جديد قوي على كامل واعتقد حقده سيلحق عائلة كامل -دانة-

العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم
بس كيف ؟

كامل والمخدرات
؟؟؟
طارق والنصيب الاكبر من الحقد له لا ادري ماسيفعله مع همايل وما ينوي عليه
الله اعلم ؟؟؟؟!

اهو الزواج ام؟؟؟؟
قد يكون ام !!
والبنات وهيوف -احداث جديدة شيقة
لنا لقاء غدا باذن الله
مع الاجزاء الخمسة
وحلو بارتين الاسبوع
بالتوفيق
تحيتي






تسلمين يا غالتيتي
ووجودك في هذه الصفحات لهو فخر لها ومدعاه للسعاده


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 09-12-2010, 05:19 AM
صورة &new moon& الرمزية
&new moon& &new moon& غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تفاحة الفردوس مشاهدة المشاركة
وااااو البارت روعه وننتظر القادم
تحياتي لك
تحياتي لك ايضا غالتي
شكرا على الاطراء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 09-12-2010, 05:21 AM
صورة &new moon& الرمزية
&new moon& &new moon& غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي





الفصل الواحد والعشرون


يـــــــــــــــــــــا ~~ عيد



للعيد عاده يجمع احباب باحباب
الا عيدي دونك حزين منقفل عليه الباب
ليه هو انت حلم بنظري ولا كنت مجرد سراب
بشوفتك يخف الالم وفي بعدك ياني عشت الصعاب
هالعيد غير بدونك غير خلاص ارجع ترا قلبي تاب
ارجع في عيدي يا عيدي ترا الحياه دونك عذاب






خلت منتصر يوقفها عند البيوت الملحقه بالقصر
كانت مخططه انها توجعه لو شوي مثل ما سوى فيها


انتظرت شوي دق جوالها



همايل _ نعم


طارق _ وينك لا يكون حبيتي تشوفين هديتي الصغيره


همايل تجاهلت كلامه عن المفاجاءه بس رغم الموقف والغضب اللي مفروض ينفجر داخله
ما زالت ترتجف من صوته



همايل _ انا هنا عند باب بيتك

طارق _ اذا انتظرك

همايل _ لا انا اللي انتظرك لاني ما راح ادخل للبيت


طارق _ حاضر ............وسمعت الخط يعلن اقفاله


.................................................. ..




وقف قدامها وهوعاقد يدينه وعلى وجهه شبه ابتسامه كانت همايل تشوف وجهه بصعوبه لان النور في ذي المنطقه من القصر انارتها توصل من السور والسور بعيد فجايه الاناره بيضاء خفيفه


طارق تكلم بنبره تخفي كل شي _ وش تقصدين بذي الحركه


همايل باستغباء _ أي حركه


طارق حب يواصل معها لعبتها _ تبين تذكريني ان هذا بيتي


همايل _ ليه وهو مو بيتك لاني للاسف ما اعرف لك بيت غيره


طارق ضحك قصيره _ظنيت انك مهانه في بيتك ومغلوب على امرك لكن بكلامك هذا صرت خايف على الباقين


همايل رغما عنها فكرت معقوله فكر فيها _ اشك انك خايف على احد من عايلتي وانا من ضمنهم انت تكرهنا كلنا بلا استثناء


طارق ناظرها بوجه خالي من التعابير همايل ارتبكت شوي من نظراته

همايل _ نعم وش تبغى مني


طارق _ جاي اقدم لك عرض عرض بنظري جدا مناسب


همايل ناظرته لكنها ارتجفت يوم شافته يناظرها بتركيز ورجعت تناظر جهه ثانيه _ اللي هو


طارق ابتسم _ اولا ابغى اشكرك انك جيتي هنا لانك وفرتي علي العنا ايش رايك بالبيت اللي وراك البيت اللي قلتي انه بيتي وما زلتي تفكرين انه بيتي مع ان هذا صح تقريبا لانه ملكي


همايل بدون ما تناظره وهي ناويه على الشر _ بيت يناسب الخدم والسواقين

طارق ردلها الصاع بصاعين _ ممتاز وهذا راي بعد يعني بتوافقيني الراي لو قلت انه مناسب لعايلتك


همايل بصوت عالي _ وش تقصد


طارق _ اشتغلي في القصر انتي وعمتك اعتقد زوجه ابوك وزوجه اخوك بعد وهذا البيت يكون لكم طول فتره بقائكم هنا


همايل قعدت تناظره حست بالقهر والظلم وانها مو قادره تسوي شي


همايل تبغى تجاريه لين تشوف مخططه كامل _ والمقابل

طارق _ البيت وتسديد ديون ابوك

همايل _ ديون ابوي سددها لك عطاك البيت والاراضي والسيارات والمزراع وكل شي وش دينه هذا


طارق _ دين الشركه للبنك ما اندفع للحين وصدقيني المبلغ مو سهل ايش رايك


همايل بتساؤل _ وليه بذي الطريقه الغريبه قررت تسترجع ديونك


طارق _ تبين الصدق هاذي اكبر مهانه اقدر اقدمها لعايلتك انكم تكونون خدم هنا


همايل انصدمت كثير


وجلست تناظره ليه هي غبيه وما زالت تشوف حوله هاله تبرق وتلمع


ليه القلب الغبي يدق وما وقف

ليه الرجفه رفضت تسمع كلام عقلها


همايل _ طارق مو بنت ال شهال اللي تكون خدامه لك ولهلك مو بنت الشهال اللي تكون خدامه لخدم

ومشت سمعت صوته وهو ينم عن غضب يحاول اخفائه


طارق _ هملال اتمنى ان الهديه تعجبك بتلقينها قدامك تستقبلك في بيت الغافل ولا تنسين عرضي ما زال مفتوح


همايل مشت للسياره وقفلت بابها بقوه


ليه تقولي هملال
وتذكرني بك وبطفولتي

وليه تقولي هملال
وانت تغيرت
وصرت
غير
انسان جهلته رغم محاوله اني اعرفه




.................................................. ........




هاهي الايم تركض
وياتي يوم وينجلي يوم
الهم يكبر مع مرور تلك الايام لكن السكينه عمت مع حلول شهر رمضان الذي لم تحدث فيه أي شي يذكر وكانه حمل الهدوء لقلوب ابطالنا



همايل مازالت مفجوعه ومشوشه لا تعلم ماذا تفعل
عادت ذاك اليوم لتجد هديه طارق تسبقها
كانت هديته هي سياره الشرطه التي كانت تصدر صوتا مزعجا يسمعه القريب والبعيد كم المتها هاذي الهديه خاصه عندما خرج ابوها واخوها وهم محوطون برجال الشرطه ويركض خلفهم ابو سعد في محاوله منه للمساعده لم تجد من مخرج غير ان تمكث في بيت الغافل لقد منعت من الزياره واحبت ان تبقى في غرفتها وان لا تخرج بقيت غدير وزهور في بيت الغافل وكان شيئا لم يحدث غدير تمارس اعمالها الروتينيه في الخروج والدخول بحريه سعد لم يعد لانه علم ان همايل ما زالت موجوده في البيت

هاهو الشهر يمر وهمايل تفكر بذلك العرض هل تقبله
ام لا
لان طارق وهي تعلم وللاسف نعم انها تعرف
انه لن يتوقف هنا



هيوف بدات الدراسه وهي منهكه جدا لان الصيام اتعبها لكنها ما زالت تكافح
لقد كان دائما تفكيرها ينحصر في الدراسه في الخارج لكنها لم تفكر ابدا في مواد الدراسه لانها بكل سهوله صعبه وهيوف للاسف لم تكن تملك الذكاء الكافي فكانت تسهر طيله الوقت للمذاكره وعندما تنتهي يذهب جهدها مذهب الرياح لا امل تريد ان يساعدها شخص ما فكرت في البنات لكنهم يتعذرون انهم مشغولات لم ترى الرجل البطل المسمى زيد ولكنها لا تنكر ان هناك اشخاص ساعدوها جدا وقيل لها انهم من الاتحاد وعندما سئلت عن هذا الاتحاد اكتشفت ان جميع الطلبه العرب او اغلبهم مشتركين فيه لكنها لم تحاول ان تدخل في اجتماعتهم رغم ان الفتيات كثيرا ما كانوا يذهبون لكن هيوف كانت تلازم البيت فكرت قليلا بسلطان ولكنها علمت ان فصله الدراسي لم يبدا بعد غريب هذا الشخص عند غيابه ياتيها تفكير غريب ان هو الوحيد الذي تستطيع ان تثق به وعند حضوره تكتشف مدى غباء فكرتها




دانه وعائله العابد لم يكن هذا الشهر كعادته لقد بدا كئيبا في بيتهم امها متوتره كثيره تصرخ باسم ابنها كامل في منامها بدات تلهث وراء اخباره لكن لا جدوى لا احد يعرف شي عنه دانه وفي بدا القلق يساورهم ايضا دانه احست ان والدها يخفي شي لانه بدا هادئا وهم يغلون من القلق
لا يريدون ان يفجعوا بشخص اخر يكفي ان البيت فقد الى الان شخصان
ام هيوف
وهيوف





.في التي كانت تبتسم دائما رغم قلقها على اخيها وخوفها عليه
كانت تعاني من الم الحب الذي يقض مضجعها كل ليله لقد اشتاقت كثيرا لذلك الشاب الذي احبته حبا صادقا لا غبار عليه
اين هو الان
هل نساها
هل يعقل ذلك




.................................................. .......... ...................................




يوم العيد
للعيد عاده يجمع احباب باحباب
الا عيدي دونك حزين منقفل عليه الباب
ليه هو انت حلم بنظري ولا كنت مجرد سراب
بشوفتك يخف الالم وفي بعدك ياني عشت الصعاب
هالعيد غير بدونك غير خلاص ارجع ترا قلبي تاب
ارجع في عيدي يا عيدي ترا الحياه دونك عذاب



دانه _ يمه تكفين بس طلبتك بس لا تسوين بروحك كذا


ام كامل وهي تناظر سالم اللي لابس يبغى يروح للمسجد عشان صلاه العيد



ام كامل _ سالم سالم انا عارفه انك عارف وين اخوك قولي هو صار له شي هو في السجن هو مات


سالم ___ يمه اهدي معقوله اعرف ان اخوي مات واجلس هنا ساكت


ام كامل وهي تبكي – طيب هو فين هو فين ابغى ولدي لا دق على في رمضان ولا العيد ابغى ولدي يا عرب ابغى بكري


سالم ناظر دانه _ كامل يمه سافر لدوله بعيده ينقالها كمبوديا في رحله عمل موصيه عليها مديره والاتصالات بينا وبينه صعبه وهو قالي قبل لا يسافر طمن امي بس انا بغيت ما اجيب الموضوع انت عارفه ان هاذي اهم رحله عمل لكامل وما يبغى يخربها يمه


ما عرف وش هو قال بس حس ان كذبته خففت على امه لكن الشك في عينها لكنها تطمنت ايضا من فكره ان لو ولدها صار له شي ما كان سالم ولا ابو كامل هادين كذا


دانه الرقيقه عرفت باحساسها اللي عمره ما خاب ان الامر غير كذا بعدين الاتصالات في هالوقت مستحيل تكون صعبه لازم تواجه سالم وتشوف وش السالفه


.................................................. .......... ......



قفلت على نفسها باب الغرفه وجلست على سريرها وهي تمنع دموعها من النزول وسمعت الباب ينفتح ويقفل


عرفت انها غدير بس هي مو فاضيه لها



غدير وهي تمثل الصدمه _ بدال ما يقول اسف يقول وش مجلس ذولا هنا يا الله مو معقوله تقولين انه فاق مسكينه همايل وين راح تجلسين الحين انا وعمتي بنروح لبيتنا وانتي عارفه انك غير مرحب بك هناك وش بتسوين يا الله


همايل ما زالت ترتجف اول ما شافت سعد داخل البيت فرحت ظنتها بيتراجع عن قراره لانها تبغى سبب تبقى فيه هنا في هذا البيت تبغى سبب يكسر كلام طارق وتحكمه في حياتها لكنها اول ما جا قال في وجهها وش مجلس ذولا هنا
هو نفسه سعد ولا صار انسان ثاني



ام سعد دخلت _ همايل حبيبتي ما عليك منه انتي الداخله وهو الخارج اجلسي وهو اذا مو عاجبه يدورله مكان


همايل قامت وقالت وصوتها يحمل تردد حاولت اخفاءه _ لا مشكوره انا عندي مكان غدير وعمتها بيروحون لبيت هلهم وانا عندي مكان ماني محتاجه اجلس هنا


غدير بحقد _ عندها مكان يا عمه خلوها على كيفها


ام سعد ناظرت غدير بكره بعدين ناظرت همايل بشفقه بس وش تسوي هي رغم كل شي تبغى ولدها وعرفت اذا همايل جلست في البيت ولدها مو بجالس هنا


طلعت وغدير ضحكت _ منين لك ذا البيت لا يكون متزوجه بالسر


همايل ما ردت


غدير ضحكت بقوه اكبر _ بيت قالت بيت الحمدلله والشكر عزه النفس اللي عندك خليها تنفعك عموما انا موافقه لو ترجتيني اخذك معي وانيمك مع ميري في المستودع ايش رايك


همايل ما ردت ودخلت غرفه ملابسها اللي كان فيها شناطها بعد ما جابوها من غرفه سعد من فوق وهي ما فتحتها اصلا بتخليها راح تاخذ ملابسها القديمه وبس اللي ما بقى منها الا شوي لان عمتها صفتها

دقت على الرقم وهي تحس ان هذا الشي الوحيد الصح
الوحيد اللي قدامها



طارق ببروده _ الو



همايل تجمدت ما عرفت وش تقول _ الو طارق



ما رد عليها

همايل ترددت وش تقول كيف تفتح الموضوع بس شافت نفسها تقول له _ من العايدين


سمعت صوت تنفس طارق وهو يتنفس بسرعه معقوله تذكر تذكر


انه هو اللي علمها تعيد على الناس
وعلمها ذي العباره بالذات
معقوله



طارق بحزم _ السواق راح يجيك بعد شوي جهزي نفسك



وقفل الخط


يعني كان عارف وش تبغى منه
اكيد وش ممكن تبغى منه غير ذا الشي



.................................................. .......... ............



فوق السطح


موزه _ يالله يعني لو جلسنا هنا راح نشم ريحه اطلاله او راح نستحضره الولد راح


في _ تعرفين ليه تقولين ذا الكلام لان اللي تحبينه لاطع عندك اربع وعشرين ساعه مليتي منه



موزه _ ننزل


في _ انزلي انا ما راح انزل انتظرت من الصباح والحين العصر ولما يجي المغرب نزلت


موزه _ بجلس امري لله تعالي شوفي ذي السياره الصغيره تضحك


في التفتت للمكان اللي موزه تاشر له شافت سياره بورشه زرقاء _ هذا بورش يالدلخ قالت تضحك


موزه وهي مبتسمه _ طيب شوفي من اللي خرج منها

في جلست تناظر وهي ما هي بمصدقه وفي ثواني بكت بقوه وبصوت عالي _ موزه جا جا جا



.................................................. .......... .....



لبست البلوزه الكحليه
فكرت وقالت لنفسها اليوم عيد ليه البس اسود
فقررت تلبس الكحلي وكأن يعني فيه اختلاف طلعت للصاله للمكان اللي البنات مجتمعات فيه غريبه


هيوف _ وين رايحين


مناير _ راحين نتمشى ونلعب ونستانس يله روحي معنا احلى شي التمشيه في هذا الوقت


هيوف _ عندي محاضره من ثمانيه لتسعه ومن عشره لاربعه ما عندي وقت اليوم


جنى _ يا بنت انتي انجنيتي اليوم عيد عيـــــــد انتي فاهمه وش معنى عيد


هيوف _ اليوم محاضرات رياضيات محاسبه واداراه اعمال ليفل ون اصعب مادتين عندي ما اقدر اخليها


مناير _ يا بنت اتركيك اشتركي في الدروس اللي يعطيها غدي وبس خلاص بلا وجع دماغ اطلعي استانسي يا مخلوقه اليوم عيد وشوفي وش لابسه


هيوف من غير ما تناظر لبسها _ ليه لبسي مو معجبك مو كافي اني لابسه غير الاسود وش تبيني البس بعد بنات الله يستر عليكم روحوا وخلوني


جنى _ عموما اذا عقلتي تعالي للبارك اللي في الجاده 11 يله سي يو ليتر


البنات حاولو يختلطون مع هيوف لقوها صعبه الفهم وما تحب احد يقولها اسراره ولما تسمع البنات يتكلمون عن حياتهم قامت وراحت لمكان ثاني دائما تفكر وتذاكر البنات كلهم عرفوا انها ما تملك الذكاء الكافي اللي يسهل عليها موادها وانصحوها بالدروس الخصوصيه اللي يعطيها شاب جداوي اسمه غدي لكنها رفضت لكنهم عرفوا انها بنت فرفوشه ولو ترتاح معهم بتخلي حياتهم ممتعه



.................................................. .



سالم _ حيا الله عمار وين فارس


عمار _ ما رجع للحين يكمل دراسته


سالم _ وانت وش سويت

عمار _ كويس كل شي تمام وسجلت في جامعه الملك سعود هندسه حاسب


سالم _ ياخي قهر انا باقي لي سنه وانت بزر عادك اصغر مني قبلي في الجامعه


عمار _ يله شد حيلك لجل استقبلك السنه الجايه هناك


وكذا استمر الحديث بينهم عمار ما زال على كلمته
خاصه اذا كانت كلمته ذي طالعه من قلبه وروحه وعقله
كلمه احبك



.................................................. .........





مشت وهي سارحه انا جايه هنا عشان ارتاح القاني انكتمت وانغلقت على روحي خاطري اسمع ابو الليف في ذا العيد واسمع يا سلامي عليكم يا السعوديه

ودي افرفش البس الوان احبها ازرق بحري وردي اصفر برتقالي (الله الله على الالوان )ودي اطلع على السطح واتخبل اكيد البنات الحين مستانسات ولابسين ثياب العيد ويجونهم الناس والجيران رغما عنها اشتاقت لذي الاوقات تذكرت هي ودانه لما يفتحون قناه السعوديه الاولى ويسمعون اغنيه محمد عبده


ومن العايدين
ومن الفايزين


حست ان صوت الغنيه حضر عندها تسمعه زين



لا الصوت حقيقي
هيوف طلعت من افكارها وسمعت احد يقول الاغنيه...... بسرعه لفت للمر اللي قاعة محاضرتها وتفاجاءت لما شافت واحد طويل موقف عند باب القاعه

تقدمت ببطء بس عرفت انه وقف يغني وسمعته يصفر
مشت من جنبه



قال بسرعه _ هيوف هيوف انتي هيوف صح ولا لا

هيوف اكتفت انها تناظره وهو يقرب منها


قالها وهو يعيد بنبره واطيه مؤدبه _ انتي هيوف

هيوف يوم قرب منها وكان على بعد نص متر منها وشافت طوله قالت _ من انت


ابتسم وقال _ انا طالب سعودي معك هنا اسمي زيد العاصي


هيوف فتحت فمها شوي بس تداركت الموضوع والتفتت لجهه ثانيه _ نعم وش فيه


زيد استغرب منها ليه تصد عنه _ اولا من العايدين


هيوف ما شافت خوف من انها ترد عليه ليه اصلا تسمع كلام البنات الولد مؤدب _ من الفايزين


زيد ابتسم اكثر _ انا اليوم كانت مهمتي قسم اداره الاعمال (هيوف قعدت تناظر باب قاعتها وهو يتكلم لان المحاضره بدت ) فكنتي على لائحتي (هيوف عرفت انه يبين لها حسن نيته شكله تعلم من درس سحر )


هيوف بنفاذ صبر _ وش مهمتك

ولاول مره تلاحظ ان في يده اوراق _ تفضلي هذا تلخيص لمحاضراتك اليوم كلها الثنتين


هيوف قعدت تناظر الورق اللي في يدها وهي مو مصدقه ليه يسوي كذا


زيد وهو يناظرها _ لا تخافين صدقيني ما راح تحتاجين تحضرين محاضراته التلخيص جدا وافي


هيوف بتساؤل _ ليه


زيد وهو عاقد حاجبينه _ وش هو اللي ليه

هيوف حطت الورق عند وجهه _ تسوي التلخيص وتعطيني ياه


زيد بادب _ اليوم عيد وما بغيتك تحضرين المحاضرتين


هيوف _ وش عرفك اني كنت بحضر المحاضرات ممكن كنت بغيب مثل غيري


زيد_ ممكن بس خويي محمد قالي انك موجوده واني لازم اسلمك اوراقي اسف لا اكون ازعجتك


هيوف بدون شعور ناظرت الورق وابتسمت ابتسامه كبيره _ لا شكرا


ناظرته لقته يناظرها بنظرات غريبه حسته هز راسه بخفه _ اذا اشوفك بعدين يا هيوف


راح وتركها

هيوف كانت فرحانه كثير بالتلخيص لانها اول ما قرت الصفحه الولى شافته سهل
سهل جدا


والله فرحها كثير هذا الزيد

صح على طاري سحر وينهم بروح لهم



.................................................. .......... ...............................


في منزل الباري


كانت الاجواء كئيبه لا تناسب مثل هذا اليوم يوم العيد


قد تكون اجواء مناسبه لحاله الحزن الذي يعيشه اهل هذا البيت


لم يظهر جاسر حزنه كثيرا فهو رغم كل ذلك الحزن لم يتعود على اظهار ما بداخله



امه تحاول النسيان وتبقى كثيرا بقرب قبر ابنتها في امستردام لكن ماذا تفعل بقرب جسد فقد هويته وروحه


ان يذهب الجسد ويبقى الندم
ايا ندم ليتك ذهبت مع من اتى بك
او لن تكون معادله منصفه ...يكفي \\\\\\



.................................................. .......... ..........................



توقفت سياره لكزس كبيره عند الباب



غدير دخلت بقوه على همايل اللي كانت طالعه بشنطتها


غدير _ من هاذي سيارته انتي وين بتروحين


همايل ناظرتها بتعب ومشت ما راح ترد خلاص يئست يئست ما تبغى شي


نزلت تحت لقت ام سعد تبكي بس ما قربت منها وشافت عمتها تقرب منها وتسئلها نفس سؤال غدير وهمايل عطتها نفس النظرات الا مباليه



اول ما خرجت ركض لها السواق وخذا الشنطه وفتح لها باب السياره


جلست وتفاجاءت لما التفتت وشافت طارق جالس جنبها بس على اخر السيت من الطرف الثاني هي عرفت بوجوده قبل ما تشوفه من ريحه عطره الرائعه برائحه الخشب ونسيم البحر الريحه اللي عرفت انها له من اللقاءت القليله اللي كانت بينهم



في الشارع


طارق _ اجراءات خروج ابوك واخوك من السجن معقده شوي بتاخذ وقت ممكن من سته لعشره ايام


همايل _ راح انا ابدا خلالها شغلي كخدامه عندك

طارق رغم ان وجهه لم يفصح عن أي شي لكن كم المته هاذي الكلمه


طارق _ ما راح تنامين في البيت الملحق راح تنامين في البيت الرئيسي الين ما يجي اهلك


همايل _ خايف على خدامتك لا تنام لحالها

طارق _ لا تتذمرين انتي وافقتي على عرضي

همايل سكتت


طارق وهو يفكر بسعد _ كنتي تحبينه لذي الدرجه


همايل وهي تفكر بطارق _ احبه لدرجه اني ما ابغى اكون الا معه و قربه وله رغم كل شي (مع انها عارفه انه يتكلم عن سعد )


طارق وهو يفتح شنطته ويطلع اوراقه _ اذا صدمتك فيه كبيره


همايل لوت فمها بسخريه _ كبيره مره


طارق ناظرها لقاها تناظر دريشتها حس ان وده يسوي شي مجنون يرميها في حضنه ويخلي هالدنيا بلي فيها
لكن حقده
وحبها لسعد
منعه


.................................................. .......... .




خرج من البيت بعد ما ودع سالم ووعده انه يجيه مره ثانيه ناظر سطح البيت وطلع من جيبه الحجر الملتفه حوله الورقه البيضاء ورماها بدقه للسطح




..............................................



طلعت بسرعه للسطح بعد ما طلع من البيت كانت تحت تسوي له القهوه والشاي اللي قدمهم له سالم شافته وهو يناظر السطح ويخرج شي من جيبه شافته وبغت تقوله انها هنا موجوده تناظره


لكنها شافت الحجر يستقر في نص السطح

ركضت وخذت الحجر ورجعت تناظره وهو يدخل السياره ويروح


قلبها حزن لكن فيه بصيص امل ان هاذي الزياره مو الاخيره


توني عرفت ان الشوق تعذيب
وتوني عرفت اني احب تعذيبي ....... انزلي تحت وروحي للمكان اللي كنت قاعد فيه وخذي الورقه الثانيه






في مسكت الورقه وحضنتها ونزلت بسرعه


.................................................. ........


دخلت البارك لقتهم بسرعه لانهم مسوين جو ويتخبلون ويلعبون مع الصغار ولاول مره تشوف سحر مرجوجه هي قالت ما دامها من ذي الشله فالعقل ما هو مفروض يكون من ميزاتها


كان ودها تتخبل معهم بس هي فيها ضيقه عارفه سببها بس ما تبغى تقول لنفسها


هذا اول عيد بدون امها
هي حلفت لنفسها ما تحزن على امها لكن رغما عنها الحزن غالب



جنى _ هيوفه بسرعه تعالي اخيرا من اللي هداك


هيوف وطبعها بدا يخرج من تحت الانقاض _ زيد


سوت نفسها بريئه وقربت منهم عرفت ان سحر مصدومه


مناير _ زيد تقصدين زيد العاصي


هيوف _ ايوه عطاني تلاخيص للمحاضرات وقالي لا احضرها واستانس بالعيد زي ما قلتوا بالضبط


وبدت تلعب


مناير _ هيوف مو انا قلت لا تقابلين زيد ولا سلطان


هيوف وقفت بسرعه لما جا ذكر سلطان بلا سبب


هيوف _ مناير بصراحه انتي قلتي ما يكون لي علاقه به وهذا اللي صار مو انا اللي رحت له هو اللي جا

جنى قامت وكان فيه بخاطرها كلام _ بصراحه مناير انا خاطري اقولك شي انتي قلتي انك وسحر ما تبون أي علاقه بعايله العاصي طيب احنا وش ذنبنا احنا بس نوعدكم بوجودكم ما راح تحتك فيهم لكن احنا محتاجين لزيد كثير وانتي عارفه


مناير _ خلاص طيب انتوا صح ما كان لنا حق نامركم بكذا


سحر وهي تناظر هيوف من يوم طرت اسم زيد _ اعجبك اعجبك زيد


هيوف ناظرتها بتحدي _ من أي ناحيه


سحر _ اهتمامه فيك اعجبك اهتمامه


هيوف وهي تبغى تجرحها بلا سبب _ لا بصراحه مو بس اهتمامه اسفه بس من كل النواحي اعجبني


البنات كلهم سكتوا ويناظرون الثنتين اللي كأن النار بينهم


سحر ضحكت _ يا الله الفريسه الجديده لجاذبيه زيد العاصي وصلت


هيوف وهي تقول بثقه _ على اساس انك الفريسه الاولى بس تاكدي مستحيل اكون الغبيه الثانيه

مناير _ هيوف بس سحر وانتي بعد

جنى ناظرت هيوف وغمزتلها


.................................................. .......... ......................



ما لقت رساله لقت علبه سوداء قطيفه صغيره
هديه ليه


فتحتها لقت الورقه قدامها خذتها بسرعه


تعرفين وش الكلمه اللي ما قتلك ياها في الورقه الاولى
احبك
احبك
احبك
واشتقتلك


دموعها طاحت على الورقه لفتها وخذت العلبه اللي فتحتها وقت فيها خاتم هادي من الذهب البيض كانه دبله معلق في سلسال فضي
خذت الخاتم لقته حافر فيه احرفهم وبينها قلب



احبك يا بعد هالكون كله احبك




.................................................. ..




وقفوا عن باب بيتها سابقا بيته حاليا

نزلت وتفاجاءت يوم شافته نزل معها معقوله كان رايح بالسياره بس عشانها


طارق وهو فاهم وش هي تفكر فيه _ بعدني جاي من الشغل جبتك في طريقي


دخلت البيت
وحست بالخزي وهي تشوف امه واخته قدامها ومعهم وحده ما تعرفها بس شكلها اخت علي لانها تشبهه


طارق تجاهلهم وتجاهل نظراتهم


طارق موجها الكلام لهمايل _ تعالي معي


تبعته وهي تحاشى نظرات الباقين


دخلت الاصنصير قفل الباب

طارق وهو يبغاها تعارض _ راح تنامين في الدور العلوي لوحدك لان ما فيه احد شاغل الدور


همايل ناظرته وسكتت

ناظرها بتركيز ارتبكت من نظراته _ اذا احتجتي شي تلقيني في غرفه الجناح الشرقي


ناظرته بسرعه لانها عرفت انها غرفتها _ لهاذي الدرجه تهتم بخدمك لا تخاف ما راح احتاجك (انفتح الاصنصير)


طارق مسكها من عضدها _ همايل لا تضايقيني انتي اللي وافقتي ما احد اجبرك


همايل ناظرت عينه بجراءه _ ما احد اجبرني متاكد يا ملاك الرحمه


طارق فكها بقوه وقعدوا يناظرون بعض لثواني عديده كانت اولى النظرات مليئه بالغضب لكنها تحولت لشي ثاني

اجبرت الطرفين انهم يحولان نظرتهم لاتجاه اخر


دخلت لغرفتها لقتها غرفه نوم حاتم وغدير ودها تقوله ما ابغى انام هنا بس ما راح تبين ضعفها

هو قاصد حطها هنا عشانه عارف انها وزوجه اخوها مو صلح بغاها تعترض لان الغرفه اللي جنب غرفته جاهزه لها



من غير ما تناظره قالت _ متى ابدا شغلي

طلع وقبل ما يقفل الباب _ بكره لا تطلعين اكلك وكل شي راح يوصلك لهنا



.................................................. .......... ...................


ام طارق _ ليه جايب بنت الشهال للبيت وش ناوي عليه


بسمه اللي حالتها زفت ناظرت امل عشان تسئله _ انت متزوجها


طارق ناظر اخته بملل _ خلاص كافي اسئله وانتي وش ذي اتزوج بذي الطريقه وين عمار يا بسمه


بسمه بخوف _ عمار في المطبخ


طلع عمار _ من اللي يناديني


طارق _ عمار عندي لك مهمه وللعلم هي مهمه لازم تنجزها خلال اربعه ايام بالكثير


عمار _ قبلت بالمهمه وش هي


طارق _ فارس تقنعه يجي يدرس هنا

عمار بثقه لانها عارف ان طارق كان يقدر يسوي ذي المهمه لكنه حب يكلفه بها _ تم كل شي بيصير زي ما امرت


طارق _ كفو ابو علي


ام طارق طول الوقت تناظر ولدها بقلق _ يعني ما راح تجاوبني وش جاب بنت ال شهال هنا


طارق ناظرها هي امه وما يبغى يتجاهلها لكنه مو الحين يقوله
تركهم ورجع يطلع لغرفته



.................................................. .......... .......



موزه _ يا الله في يا حظك كيف كذا


في _ قلبي عيا لا يوقف موزه وش اسوي


موزه _ لا تسوين شي افرحي بس



دق سالم الباب وفتحه


ناظروه _ وين دانه


في _ في غرفتها


سالم ناظر موزه وطول وهو يناظرها موزه ماني بمحتاجه احكي عن حالتها قلبها يدق وتفسر نظراته بمليون معنى



سالم بصوت واطي _ دقت عليك هيوف


المليون تفسير انهدموا


موزه رجعت تناظر في اللي عارفه ان موزه معصبه _ لا نستنا وتركتنا وش عليها


سالم راح لدانه يسئلها نفس السؤال

لان العيد ........... بالنسبه له
انه يشوفها




.................................................. ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 09-12-2010, 05:22 AM
صورة &new moon& الرمزية
&new moon& &new moon& غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي


--------------------------------------------------------------------------------

الفصل الثالث والعشرون

عزيزي ...لقد آلمتني

عزيزي لقد آلمت قلبي وعليه قسيت
وجعلته يصمت لذكراك خوفا من انك نسيت
اتعرفني حقا ؟ اذا لما بحثت عن وجعي وفي ميناءه رسيت



.................................................. .......... ......







هيوف صاحت بدون شعور _ والله تلخيص روعه وش ذا حتى حال امثله شي خيال


جنى خذت التلخيص من هيوف وعقدت حواجبها _ هذا مو تلخيص غدي


هيوف وهي تناظر سحر اللي تناظرهم من اول وتبغى تقهرها _ ممكن تلخيص زيد


جنى ما حبت تشترك في المهزله _ ما اعرف


سحر قامت وخذت التلخيص هيوف عطتها وهي مبتسمه


سحر _ هاتي اشوفه انا اكثر وحده اعرف تلاخيص زيد ياما لخصلي

هيوف ابتسمت لانه فهمت وما راح تخلي سحر تظن انها سددت هدف في مرماها


سحر _ مو تلخيصه


هيوف خذته ورجعت تذاكر قررت انها توقف شوي وتهدى


فاطمه دخلت على البنات _ بنات من بيروح معي


جنى _ وين


مناير _ ايوه وين


فاطمه _ مسوين احتفال بالعيد في بيت سالم الباسن وبعد مسوينها احتفال عشان (وناظرت سحر بخوف شويه لان فاطمه اكثر وحده شخصيتها مذبذبه )


جنى_ عشان ايش


فاطمه _ محتفلين بزيد عشان فوزه بالسباق الاخير


هيوف رجعت تناظر الملخص هي للحظه نست كل شي نست زيد لان هيوف مشهوره بانها يجيها فقدان ذاكره لثواني


جنى _ سحر ابغى اروح ممكن


سحر ناظرت مناير _ تقدرون تروحون احنا اتفقنا انكم تقدرون تسون اللي تبون لكن مالنا علاقه وممكن انه يفهم لو شافكم ان احنا متجاهلينه


جنى ناظرت هيوف _ تروحين معنا


سحر بسخريه _ اكيد بتروح هاذي فرصه جاتها لحد بابها


هيوف ناظرتها وفهمت وش تقصد _ بروح


وقامت ولبست بلوزه من البلايز اللي قصتهم لها في كانت مخططه والوانها عنابي واخضر غامق بس حلوه ولبست صندل اخضر غامق وحطت مرطب في وجهها وقلوس وردي وبلشر وكحله بنيه ( كانت جنى تناظرها وتضحك )


جنى كانت مهتمه في نفسها لابسه لبس كشخه ومكياج راقي هي اصلا البنت فري ومبينه ذا الشي


وفاطمه اللي لابسه حجاب سوت مثل هيوف


هيوف ناظرتهم وهم يخلصون ويشيلون شناط اليد


جنى بابتسامه _ هيوف انتي على من طالعه ما شاء الله جميله كثير


هيوف عبست لانها تشبه ابوها _ اشبه ابوي


جنى _ شكلك تحبين ابوك كثير



هيوف بعاطفه صادقه _ اكثر من نفسي (ابتسمت ) الله يرحمه


فاطمه شهقت


هيوف ضحكت _ انا متعوده اذا حبيت احد راح من بين يدي

جنى ناظرت هيوف وكان ودها تعرف كل اسرار المخلوقه الغريبه هاذي


طلعوا للصاله وهيوف ما عطت سحر وجه مع انها عارفه انها ما ناظرت الا هي بس هي ما شافت شي مني












.................................................. .......... ......









لما طلعوا البنات


التفتت لبنت عمها _ ليه ساكتين لها انتوا شايفين انها تحب تغيضني ليه ساكتين لها


مناير ببرود_ لسانك مكفي وموفي بعدين وش تبين نقول للمخلوقه اطلعي برا البيت


سحر _ مفروض لا ولي قاهرني ان جنى وفاطمه يمشون وراها زي المخدرات



مناير اللي قاهرها ذا الشي بعد_ وش تبين نسوي انتقمي منها وخليها تطلع



سحر _ كيف


مناير _ فكري و شوفي











.................................................. .......... ....












سالم بتساؤل عميق _ دقت عليك قالت لك شي


دانه وهي تقفل الباب بعده _ لا انت عارف زعلانه مني ومن البيت كله بس هي تدق على ديمه تقريبا كل يوم وهي بخير بس الدراسه صعبه

سالم تنهد رغما عنها



دانه _ تحبها لذي الدرجه


سالم انحرج _ كيف عرفتي باين علي


دانه _ لا عمري ما فكرت اصلا بكذا لكن امي قالت لي انك خطبتها سالم انت تحبها صح

سالم بكبرياء _ كنت احبها ... لا ....يا دانه ما زلت بس وش اسوي ما تبيني


دانه نزلت دموعها لانها عارفه سبب رفض هيوف لسالم


دانه _ سالم اوعدني تقول الصدق


سالم _ جاك وش فيه


دانه _ كامل وينه

سالم بسرعه _ في كمبوديا

دانه _ سالم انا مو امي تقص عليها بكم الكلمه اللي قلتها

سالم _ كامل في الحقيقه مسافر زي ما قلت بس احنا مو عارفين مديره ارسله بمهمه

دانه _ وليه ما قالكم

سالم _ قال انه اذا قال اعداء مديره بيتبعون المكالمات ويعرفون المكان وهو مكان لعقد صفقه اغلب التجار يبغونها

دانه وهي مصدقه _ اذاكذا مسكين كامل الله يوفقه


سالم وهو قايم _ امين







.................................................. .......... .......................














وقفت لما شافت سياره خطيب فاطمه


جنى _ هيوف وش فيك

هيوف بابتسامه _ ما راح اروح روحوا انتوا


جنى وهي منصدمه _ ليه انتي لابسه ومتشيكه


هيوف _ لو كنت صدق بروح ما لبست كذا انا بس بصراحه بغيت اقهر سحر

جنى ضحكت _ ليه تكرهينها


هيوف _ انا ما اكرهها هي اللي تكرهني

جنى قالت السؤال اللي في خاطرها _ ليه طيب ما تحبين احد

هيوف ناظرتها والابتسامه ما زالت في فمها _ ما احب اني احب يله روحي خطيب فاطمه ينتظركم

راحت جنى وتركتها لحالها
ناظرت حولها ما تبغى ترجع بتروح للحديقه اللي قدام المبنى


ركبت المرجيحه وبدت تدف نفسها ببطء

ليه يا ذكريات الحزن ما تفارقينا
بالفرح دايم تغرينا
ولامن وصلنالك في حزنك تغرقينا

من غير ما تحس لقت نفسها تررد ذا الكلام اللي قالته لها دانه
ظنت انها بتلقى السعاده هنا لكنها ما ارتاحت بس برتاح لازم ارتاح مو كافي ان من شافني شافني كامله


لكن للاسف اشتقت للمجنونه دانه والغبيات موزه وفي
موزه وش سوت برسلها بعد اسبوع الدفعه الاولى

معقوله احد اشتاقلي
ولا نسوني
اكيد نسوني

سمعت احد يتكلم التفتت بقوه من الخوف

وجمدت من شوفته
كان واقف عاقد يدينه ويناظرها بتركيز وراسه مايل على جهه اليمين

.......












.................................................. .......... .................














ليه يا ذكريات الحزن ما تفارقينا
بالفرح دايم تغرينا
ولامن وصلنالك في حزنك تغرقينا

من غير ما تحس لقت نفسها تررد ذا الكلام اللي قالته لها دانه
ظنت انها بتلقى السعاده هنا لكنها ما ارتاحت بس برتاح لازم ارتاح مو كافي ان من شافني شافني كامله


لكن للاسف اشتقت للمجنونه دانه والغبيات موزه وفي
موزه وش سوت برسلها بعد اسبوع الفلوس

معقوله احد اشتاقلي
ولا نسوني
اكيد نسوني

سمعت احد يتكلم التفتت بقوه من الخوف

وجمدت من شوفته
كان واقف عاقد يدينه ويناظرها بتركيز وراسه مايل على جهه اليمين

قالها _ ما قلتلك لا تجلسين معهم

هيوف استوعبت كلامه وفاقت من صدمتها وبلاهتها لانها طول ذا الوقت تناظر وجهه مبلمه

هيوف _ من هم اللي ما اجلس معهم

سلطان رفع نظره ومشى وجلس في المرجيحه اللي جنبها _ اذا انتي غبيه صدق

هيوف _ احترم نفسك

سلطان _ عموما موضوع غبائك نخليه بعدين


هيوف _ يا الله انت ما تستحي تقول ذا الكلام بكل بروده ما عندك دم بعدين وش مجلسك قوم ما ابغى اشوفك غايب عن الجامعه ثلاث اسابيع والحين اول يوم تجي هنا تغثني


سلطان بدون ما يناظرها _ وش دراك اني غايب سئلتي عني

هيوف انحرجت وحست نفسها وقعت في الفخ

سلطان _ ليه ساكنه معهم مو قلتلك اتركيهم

هيوف بصوت عالي _ باي حق تامرني بعدين وش في البنات عيب عشان اتركهم ثانيا تعال باي حق ياللي تعرف العيب تلعب بشعري في الطياره صدق ما تستحي

سلطان وهو منصدم من الاهانه _ من قالك الكلام الوقح هذاو باي حق امرك هذا امر خاص فيني مو محتاج اقولك عنه


هيوف فكرت شكله صادق ممكن مناير تكبر الموضوع عشان تخليها تبعد عنه وقالت بسخريه _ بس انا مو من امورك الخاصه


سلطان وهو شكله ماسك نفسه بعد_ اسمعي انا عشانك انتي وعشان راحتك سجلت دراسه الدكتوراه في هالجامعه بدال ما اكون الحين في واشنطن ادرس براحتي وكل هذا عشان خاطر احرسك


هيوف شهقت _ تحرسني ليه وش قالولك اسد هارب من سيرك ثانيا من اللي اجبرك


سلطان _ امي اللي هامت بكي حبا وقررت انها تجندني لخدمتك خاصه لما عرفت انك جلستي وماشيتي هالبنات جيتك ولو انك بعدتي عنهم زي ما قلتلك وسمعتي كلامي كاني الحين مكمل درساتي في المكان اللي ابيه ومو هنا اشتغل بودي قارد لك


هيوف حست بالذنب بس مع ذلك الغموض مكتنف السالفه _ من امك اللي هامت بي حبا

سلطان قام ومشى حوالي مترين بعدين رجع يناظرها _ بكره تشوفينها بس ممكن اعرف متى راح تخلينهم

هيوف بغباء _ من هم

سلطان _ متى راح تتركين الشقه اللي هم فيها


هيوف _ من قالك اني راح اتركها

سلطان _ هيوف بالطيب اطلعي من الشقه اذا على السكن الثاني راح اخليك تسكنين في نفس هاذي العماره مع ناس ثانين على الاقل شطار يساعدونك في الرياضيات اللي انتي زي ما عرفت ولا شي فيها


هيوف _ ما راح اطلع من انت ولا تقول ان احد موصيك علي اتركني وروح ومالك علاقه بغبائي الا اذا درستني انت هنا ممكن افكر بكلامك (لانها عرفت انه ما يحب الازعاج ولا الغباء فاكيد راح يرفض )


سلطان _ ما عندي وقت ادرس امثالك مزعجه غبيه


هيوف _ اذا لا تامرني ولا امرك


سلطان سكت وكانه قرر يئجل الموضوع _ قابلتي زيد

هيوف تذكرت ذاك اليوم اللي غلطت فيه باسمه _ لا (قررت انها تكذب )


سلطان وكانه يكلم نفسه _ غريبه ليه ولد العم للحين ما عرض خدماته الانسانيه عليك

هيوف سوت نفسها ما سمعته


سلطان _ سجلي رقمي عندك

هيوف _ ما ابغى ما راح احتاجه

سلطان _ وانا اصلا ما كنت راح ارد عليك بس خذيه عشان امي تلقاه عندك لا قامت بالتفتيش

هيوف ضحكت بدون شعور _ شكل فيه احد منكد عليك عيشتك


سلطان وهو يناظر ضحكتها ومبتسم _لا للحين ما فيه غيرك بس ليه ما تسمينه بر بالام ولا بعد ما عندك ام تبرين فيها


هيوف عبست بشكل ملحوظ وحست انها راح تبكي واستغربت من نفسها


سلطان وشكله عرف انه غلط _ وين كنتي رايحه مع ذوليك البنات


هيوف لاول مره تذكر انها قدامه بهاذيك الزينه واللبس _ ما كنت برايحه لاي مكان ولا تسئلني لاني ما راح اجاوبك (وقامت ومشت من جنبه )


تركها تروح لانه عرف انه غلط يوم طرا سالفه امها وهو ما يعرف يعتذر اذا خلها تمشي احسن










.................................................. .......... .........














شافت الخدامه وهي تدخل وتحط الصينيه على طاوله



التفتت لهمايل وقالت _ انا خيريه الهاوس كيبر هنا قومي بكره الساعه سته ونص


همايل ناظرتها _ وش وظيفتي في البيت اكنس ولا اطبخ

خيريه _ بكره بنشوف اليوني فورم في دولابك استعمليه


همايل من غير ما تشعر دمعت دمعه مظلوم
خيريه سوت نفسها ما شافت وطلعت سمعت دق ثاني على الباب لبست حجابها وقامت تفتح الباب

لكن الباب انفتح قبل ما توصل ودخلت امل وبسمه

همايل ناظرتهم _ اهلين


امل وهي تناظرها من فوق لتحت _ ليه انتي هنا


بسمه _ ايه وش علاقتك بطارق


همايل ناظرت بسمه عرفتهم اكيد اللي تكلمت اول وحده اخت طارق والثانيه اخت علي لان فيهم شبه


همايل – هو ما قالكم


بسمه _ وش هو اللي مفروض يقوله


همايل ما هانت عليها نفسها تقول اني شغاله

امل _ ما راح تجاوبين

همايل _ اسئلوا طارق هو راح يقولكم


بسمه ناظرت امل _ شكلي ما راح اتزوج اخوك الا لما يطلع الشيب من راسي


همايل بسرعه التفتت لبسمه وصدمها كلامها يعني طارق خاطب اخت علي


طلعوا وتركوا همايل اللي عندها الحين بالضبط مليون سبب عشان تبكي


وبكت




.................................................. .......... .......................



هي تبكي لا هاذي دموع
ومو بس دموع
الا دموع نزلت عشان امها
هي تبكي امها لان سلطان يحب امه
مثل ما كانت تحبها
من هو عشان يتجرأ يذكرني بامي
من هو عشان يتجرأ يخاصمني ويامرني
ويخليني احسده
واكرهه











.................................................. .......... ..............




سالم _ الو من معي


كامل بصوت واطي متعب _ سالم سالم اسمعني ولا تتكلم ما معي وقت


سالم _ كامل ترانا عرفنا بالموضوع واحنا معك لا تخاف


كامل وكأنه على شفير البكاء _ الموضوع تعقد المهم انتبه على هلي لان جاسر بينتقم لاني سويت شي غلط كبير وسالم تكفى دبرلي ميتين الف ابغاهم ضروري ضروري دبرلي ياهم ولو من تحت الارض


سالم انصدم من اللي قاله اخيه وش انتقامه ذا وش ميتينه ذي _ ابشر بس من اعطيها وين احطها


كامل _ حطها في حسابك انت وانا بتصرف المهم انتبه على هلي ضروري



سالم _ طيب ابشر بس وش اللي صار فهمني


لكن كل اللي جاه من رد هو انقطاع الخط


شكله كان خايف ان احد يتعقبه

وش ذي المكالمه في ذا الصبح الاقشر

قام سالم وهو عارف ان النوم بيجافيه


.................................................. ...



قامت وهي فيها نوم
امس كوابيس مخيفه زارتها



قامت ولبست ملابسها ضحكت وناظرتنفسها في المرايه اليوني فورم كان ثوب رمادي طويل واسع وفوقه مريله بيضاء مطرزه بالرمادي

اعجبها شكلها وكان شعرها الاحمر متوهج بفعل الشمس المشرقه
لكنها خذت شيلتها السوداء ولبستها


مهما سوا تبقى مشيتها ترمز للوجاهه والفخامه اللي كانت عايشتها وطولها ورشاقتها شي لا يخيفيه أي لبس حتى وان كان متواضعا كهذا



نزلت للمطبخ اللي كان زمان المكان الثاني لجلوسها بعد غرفتها وتذكرت غرفتها
والاهم صوره امها


دخلت وقلبها وقف لما شافته جالس في الساحه اللي قرب المطبخ في طاوله قرب الحديقه اللي يفصله عنها حاجز زجاجي كبير
كانت رشاشات المويه مشتغله في الحديقه
وكانت الشمس ساطعه على شعره ومعطيته لون احمر برغندي رائع ومبينه كثافته شكله ما لاحظ وجودها توجهت للهاوس كيبر


خيريه _ تعرفين تطبخين

بخجل _ لا


خيريه _ ما تعرفين تسوين حتى كوفي او شاي


همايل بصراحه _ اعرف اسوي القهوه السريعه


خيريه التفتت وعرفت همايل انها تناظر طارق


خيريه _ المشكله انه قال انه انتي اللي تتكفل في فطوره


همايل انصدمت _ انا هو قال انا



خيريه _ ايوه بروح اسئله وش يبي

همايل بسرعه _ عادي توست محمص بجبن وكوفي يوفي بالغرض


خيريه وكانها منقرفه من ذا الاكل شكلها معودته على البان كيك والدلع الزايد


طارق من وراهم _ ما تعرف تسوي أي شي صح


خيريه بخجل _ بالضبط (همايل ما التفتت له )


طارق قرب منهم والتفت لهمايل وشكله انصدم يوم شافها فاتحه وجهها
كانت بشرتها صافيه بيضاء
وفمها ضاغطته بقوه شكلها ما تبغى تعصب

طارق _ ما تعرفين تسوين حتى قهوه

همايل _ قلتلها اعرف اسوي قهوه سويعه

وهو يمشي يبغى يطلع من المطبخ _ اذا سويها واطلعي لغرفتي

افتحت عينها بقوه _ ايش


لكنه طلع

خيريه _ غرفته انتي اللي تنظفينها كويس تعرفين من يوم دخلنا لهذا البيت ما تنظفت الغرفه الله يعينك


أشاحت بنظرها عن خيريه لان عين خيريه توجهت لها تساؤل عن من تكون هاذي الانسانه اللي سمح لها بدخول غرفته



.................................................. .......... ....................



وقف جوهر عند باب غرفه سيده تعز عليه نفسه يشوفه في ذي الحاله
دخل وشاف سيده في الشرفه


جوهر _ جاسر تركي يقول لك رد على جوالك ضروري


جاسر وكانه طلع من تفكير خذا جواله وشاف مكالمات تركي الثلاثه التي لم يرد عليها

ترك الجوال وناظر جوهر _ يا عم وش هو الشي اللي يخليك ترتاح اذا احد تجرا عليك

جوهر احتار _ ارد عليه


جاسر كمل عباره جوهر _ مثل ما سوى صح لكن اذا انا ارفع منه اخلاقا بس ما ارحم وابغاه هو نفسه وارد عليه ايش اسوي

جوهر _ روحله لمكانه وردله اللي سواه


جاسر _ لكن اذا هو هارب مني لانه عارف رغم غبائه اني راح اردله اللي سواه فلازم احطله طعم والطعم هذا لازم يكون مهم لهاذيك الدرجه اللي تخليه يجي بدون تفكير


جوهر _ صح تفكير صحيح راح يجي وهو ما يفكر وش ممكن يصير له


جاسر _ بالضبط لانه لو فكر وش ممكن يصير له للحظه راح ينهي حياته قبل لاانهيها انا له


ومسك جواله ودق على تركي
وطلع جوهر وهو عارف ان جاسر يعني شي بكلامه



.................................................. .......... ......



جلست في احدى الكراسي الطويله المنتشره في انحاء الجامعه

جات قبل وقت المحاضره بساعه لانها تبغى تراجع وتهدي نفسها قبل لا تشوف الدكتور حق ذي الماده لانها يحب يسئلها ويناقشها هي بالذات لانه عارف مدى عدم المامها بالمنهج وهو يحب ذا الشي عشان يوضح مدى غباء العرب قياسا بمدى غبائها هي


تمنت ان نسبه ذكائها تزيد لكن معليه هي طالبه مجتهده رغم كل شي
ولا منين جات نسبه الاربعه والتسعين الله يسلم المراجعات

عيب تقولين لنفسك كذا


جاها صوت من وراها _ وش قاعده تسوين هنا

التفتت لين وجهها بوجه زيد العاصي سبحان الله يشبه ولد عمه كثير لكنه اوسم من سلطان بشوي فكرت هيوف


زيد_ جايه قبل وقت محاضرتك قولي لي عندك مشكله

هيوف بكل بساطه _ وش عرفك اني جايه قبل الوقت حافظ جدولي


زيد ابتسم _ اذن عندك مشكله

هيوف عرفت انه تهرب من الاجابه _ لا لكنها مصيبه هذا الدكتور الزفت اللي اسمه شايم

زيد_ اذا سئلك اسئله محرجه قولي له كلمه توقفه عند حده قوليله توقف عند هذا الحد لا اريد ان اجاوب عن اسئلتك اريد فقط ان احضر هذه المحاضره بسلام(قالها العباره بالانجليزيه )

هيوف وهي معجبه بكلامه _ وش عرفني انه بيوقف

زيد وهو مبتسم _ لانك قلتي كلمه بسلام وهو طول هذا الوقت يحاول يثبت كم انتي متعصبه ومتحوله ارهابيا

هيوف ضحكت بسرعه ضحكه طالعه من قلبها _ شكلك كنت ضحيه له

زيد_ لا لكن زملائي كانوا

هيوف _ زملائك على طاري زملائك ممكن تقولي من اللي سوا الملخص اللي عطيتني ياه

زيد_ اعجبك

هيوف بصراحه وتتكلم ببراءه حقيقيه _ جدا سهل مره وواضح ممكن تقولي من عشان اطلبه يلخصلي لو يقدر


زيد وهو يناظرها التفت لمكان ثاني وكانه يهرب من شي وكانه يهرب من النظر في عينها وكانها تربكه وتسببله شي ما يبغاه _ايوه يقدر بس انتي امري

هيوف ضحكت مره ثانيه _ عشان كذا البنات يحبونك مساكين الله

زيد انصدم وناظرها _ انتي صريحه دايما كذا


هيوف وهي تفتح كتابها وتقلبه على غير هدى _ للاسف ايوه

زيد بسؤال صريح _ اذا راح تكونين صريحه معي اذا غلطتي انتي بعد وظنيتي مثلهم


هيوف بثقه _ ما راح اغلط ..


زيد عقد حواجبه وكانه ما ارتاح لوثوقها

هيوف _ راح تقولي من هو اللي يلخص عشان اطلبه


جاهم صوت قريب وطبعا عرفت لمن يعود _ اذن لقيتي حل لمشكله غبائك المستعصيه وطبعا ساعدك الانساني فيها


زيد وسلطان جلسوا يناظرون بعض وهيوف بينهم تناظرهم وتناظر العدواه اللي كانت واضحه بينهم


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,, ,,,,,



دقت باب الغرفه الي كانت قبل وقت قريب ملكها هي


جاها اذن بالدخول


دخلت

طارق بلهجه امره _ قفلي الباب وراك

قفلته مجبره

والتفتت لا اراديا للمحل اللي كانت صوره امها موجوده فيه وشهقت بقوه


طارق كان قريب منها ويناظر تفاعلات وجهها

همايل_ الصوره هنا


طارق _ خرجت ليوم بس من هاذي الغرفه


همايل بصدمه _ انت اللي اشتريتها


طارق ما رد _ هملال نظفي الغرفه ولا تسمحي لاحد يدخلها غيرك


همايل _ طارق لا تناديني هملال مره ثانيه

طارق ناظرها في عينها واسرها _ ليه

همايل _ لانك مو ذاك الشخص اللي كنت ( وسكتت )


طارق كمل بمكر _ تحبينه وتطلبينه يتزوجك لا صرتي طوله على الطاري الطول هملال اشوفك طولتي


همايل بسرعه _ بس لا عدت احبك ولا ابغى منك تتزوجني


طارق غير الموضوع _ عموما زي ما قلت الغرفه ما يدخلها احد غيرك

همايل _ ليه

طارق _ فيها اشياء مهمه بالنسبه لي

همايل _ ومو خايف مني عليها

كيف اخاف وهي كلها عنك ومنك

طارق _ ومفروض اخاف يا همايل لاني بصراحه مو خايف صوره امك هنا فاذا كنتي صدق تبغين تشوفينها فكوني امينه


همايل ناظرت صوره امها وابتسمت بغت تروح تحضنها وتشكيلها همها


طارق _ متى تعلقتي بصوره امك كنت اذكر انك ما تهمتين فيها اصلا


همايل بحزن صادق _ لما احتجت لصديق ما يخوني ويتركني في يوم وليله واقوم ومالقاهم


طارق صد عنها _ تلوميني انا


همايل _ لا انا تعلمت اني الوم الناس كلها

طارق _ همايل

طارق _ طارق انا تعبت وما ابغي اشكيلك همي انت بالذات ما ابغى كنت منتظرتك لكنك قتلت كل شي

طارق رجعله فكره المجنون وتمنى يرميها في احضانه لابد الابدين

قال بقسوه عشانه وعشانها _ احلام طفولتك مفروض تبقى فيها وما تكبر

انجرحت كثير من كلامه _ صادق لكنها كبرت بس ابشرك قتلتها


خذا غترته وطلع من الغرفه بهدوء


مشت بثبات مصطنع وراحت لامها وبكت وبكت...والسبب طارق


.................................................. .......... ...............



زيد _ ولد عمي العزيز متى شرفت الجامعه


سلطان _ صح انت صح ما يشرف الجامعه الا انا


زيد فكه اهتز شكله معصب مره

هيوف اعجبها الوضع وبغتهم يتضاربون ما عليها منهم بس عرفت انها لازم تهدي الوضع

هيوف وهي تبغى ترد زيد لموضوعها _ زيد ارجوك قولي من اللي يلخص

زيد وهو يناظرها بهدوء وابتسم _ انا انا اللي لخصتلك ومستعد الخصلك كل محاضراتك

هيوف _ معقوله انت مبدع لذي الدرجه من اللي علمك


سلطان بسخريه ضمنيه _ صح من اللي علمك قولها

زيد ناظره بحقد

هيوف _ مو مهم شكرا زايد

زيد ناظرها لانها غلطت باسمه بعدين ناظر ولد عمه بكره _ زيد مو زايد انا عندي محاضره هيوف اذا بغيتي شي لا تنحرجين


هيوف _ اوكيه


وراح


سلطان التفتلها للمره الاولى من يوم شرف بحضوره

فكرت انه يشبه زيد بس اوسم بشوي ما عرفت من من هم اوسم من الثاني ااه لو ان ديمه تاخذ سلطان ووعد رغم اللي سوته تاخذ زيد كان شكروني بس للاسف خاطبين


سلطان _ مو انتي قلتي انك ما تعرفينه


هيوف _ ايه قلته بس كنت اكذب عليك ما عندي أي سبب اكون معك عشانه صادقه

سلطان _ غبيه ووقحه

هيوف بسخريه _ لا الوقاحه هاذي من صفاتك انت انا خلني في خانه الغباء


سلطان بحزم _امشي معي امي تنتظرك

هيوف بنفاذ صبر _ الحمدلله ظنيت الكل حافظ جدولي لليوم اسفه عندي محاضره بعد ربع ساعه

سلطان بلهجه امره _ اذن لما تخلصين تعالي لي تلقيني في المكتبه ولا تزعجين الناس هناك


هيوف ناظرته وهو يروح وقالت _ كريه


.................................................. ..........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 09-12-2010, 05:23 AM
صورة &new moon& الرمزية
&new moon& &new moon& غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وصية الحقد / بقلمي





الفصل الرابع والعشرون


الكبرياء ألد الاعداء



أعداء الحب كثر ولكن الكبرياء لطالما كان الد الاعداء
فلا يعشق العاشق
ويغرق في بحر هواه
ويعيش مع من ملك فؤاده
الا اذا تخلى عن كبرياءه



.................................................. .......... ...........................











كل شي نظيف شكله هو نفسه مهتم بنظافه الغرفه
ظنت انها بتدخل لخرابه لكنها لقت الغرفه جدا نظيفه
والغريبه ان ريحه عطرها في الاجواء
والاغرب انها لقت عطرها على التسريحه هي ذاك اليوم لاحظت انه مو موجود مع الاغراض اللي ارسلها شكله نساه
لقت اشياء كثيره تخصها شكله ما تعب نفسه ينظف ويرمي كل اغراضها لانه اكيد لو عرف ان اغراضها ما زالت موجوده كان رماها
كذا فكرت وقالت لنفسها


شافت اشياء غريبه وكانها اختراعات ودروع وصور له لاول مره تشوفه وهو عمره سته عشر سنه
كانت صور لاعوام مختلفه
كلها بينت لها كيف كان بعد ما تركهم
لكنه واضح انه ما يحب التصوير


كيف نست انه خاطب
كيف لكنه اكيد ما يحبها
وش اللي مخليك اكيده
ما اعرف
صح ممكن انه يحبها لان طارق ما كان تزوج بطريقه عاديه

شافت ان ما فيه شغل فقررت انها تاخذ كتاب وتقراه خذت كتاب شكله بعده يقراه

وفتحت على الصفحه المعطوفه لقته كتاب شعر لشاعر انجليزي
وطارق كان حاط خط تحت ابيات معينه


عندما تعتقد ان تلك النجوم انطفئت من حياتك
ستجد ان اعتقادك كان ضرب من ضروب الجنون
لانك ما زلت تحب والحب اسمى انواع الجنون


همايل تاثرت من الابيات كثير كانت رومانسيه بشكل عميق معقوله لذي الدرجه طارق يحب اخت علي
دورت في الكتاب عن شعر هو معلم عليه


أعداء الحب كثر ولكن الكبرياء لطالما كان الد الاعداء
فلا يعشق العاشق
ويغرق في بحر هواه
ويعيش مع من ملك فؤاده
الا اذا تخلى عن كبرياءه


حست ان طارق عمره ما كان تخلى عن كبرياءه
وعمره ما راح يخلي الحب ينتصر على كبريائه












.................................................. .......... .........











وقفت تناظره من بعيد
كان يقرا وهو لابس نظاره بلا حواف مستطيله كان جالس على الارض بين رفين من رفوف الكتب تعبت وهي تدورله لكن يوم لقته اسرها منظره

كان باين عليه انه مو مهتم باي احد حوله وان ما فيه شي بيمنعه من قراءه كتابه


تقدمت له

اول ما مشت رفعلها نظره

كانت نظراته لها غريبه وجلس يناظرها لمده طويله

هيوف ارتجفت وببلاهه توقفت مكانها ما تحركت

نزل نظراته وبقى يناظر الارضيه وكانه منصدم
ايش فيه سئلت هيوف نفسها


هيوف _ انا خلصت محاضراتي

قام بدون تعليق غريبه وين تهزايه


مشت وراه ولقت سيارته الميني كوبر

استحت تركب جنبه
بس ما تبى تبين انها بتفرق عندها


سلطان متهكما _ ما راح اكلك

هيوف بسخريه تخفي فيها حرجها _ عموما ينقالك ان طعمي مر

سلطان دخل متجاهلها هيوف استغربت ايش في ذا


في الشارع

شغل سي دي لمحمد عبده وكانت الاغنيه انتي نسيتي
هيوف ما توقعت يكون ابو نوره هو ذوقه


هيوف _ انا مستغربه

سلطان _ من ايش

هيوف _ تحب ابو نوره


سلطان _ ما تحبينه


هيوف مراوغه _ احب ابو الليف رابح صقر عبدالمجيد


سلطان باستغراب متعجرف _ ابوالليف من هو ابوالليف


هيوف ضحكت _ واحد اعرفه لا اضحك تعرف لازم تسمعله تضحك لين تقول بس


التفتت لقته يناظرها _ ضحكتك غريبه

هيوف _ عارفه حاولت اغيرها لكن ما قدرت يله وش اسوي

هيوف بتساؤل لان سلطان مازال مكتئب _ وش فيك

سلطان _ مالك علاقه

هيوف _ ايوه بديت ترجع لطبيعتك لثواني شكيت فيك


سكتوا باقي الطريق حسته ما يبغى يتكلم معها


وقف عند بيت روعه حجري مو كبير كثير بس المنطقه شكلها راقيه


اول ما شافت من عند الباب عرفت من هي امه وكم كانت صدمتها








.................................................. .......... ..............










وقف عند بيت روعه حجري مو كبير كثير بس المنطقه شكلها راقيه


اول ما شافت من عند الباب عرفت من هي امه وكم كانت صدمتها



ام سلطان _ اهلين هيوفه يا الله ايش قد اشتقتلك


هيوف ابتسمت رغما عنها ورضت انها تكون في احضان المرأه اللي شافتها في المطار

ام سلطان _ هيوف حبيبتي هاذي بنتي العنود وهاذي بنتي الصغيره بدور


سلمت العنود بقوه لكن بدور بكبره

ام سلطان _ بدور معك تدرس في نفس الجامعه تخصص تقنيه معلومات

هيوف استغربت عمرها ما شافتها شكل مثل اخيها بعدها جايه

دخلوا

سلطان ما جلس _ انا طالع بنام


ام سلطان _ راح اقومك للغداء


ما رد وطلع

ام سلطان _ اكيد صرتي عارفه طبعه

هيوف ابتسمت

بدور _ ليه مفروض تعرف طبعه مو من كثر ما شافته

هيوف تاكدت ان بدور ما تحبها

ام سلطان كملت _ مرتاحه يا هيوف حبيبتي

العنود بطيبه _ اكيد مرتاحه الحياه هنا هاديه

بدور يسخريه _ شله الوناسه اللي هي معهم مو مخلين للهدوء محل

وعرفت انها تكره الشله بعد

العنود ناظرت اختها بلوم

ام سلطان _ هيوف بعدك معهم انا قلت لسلطان يبعدك عنهم

هيوف _ يا عمه انا لا تخافين علي ولا توصين علي سلطان لاني راح اقلقه واشغله عن دراسته ( وما عاد ابغى اسمع كلمه غبيه منه )

بدور قامت _ بروح انام(وراحت )


العنود_ هيوف لا تتضايقين منها

هيوف بكل بساطه _ لا مو متضايقه تحملت سلطان يعني اقدر اتحملها (حسته تتكلم عن سلطان وكانه امر واقع في حياتها )

ام سلطان بضحك _ صدقتي بس انتي عارفه طيبين


هيوف بمزح _ والله اشك








.................................................. .......... .............











في _ بطلب ابوي يخلي سالم يودينا بكره للسوق عشان اغراض المدرسه


موزه _ ايه صح ذكرتيني

في _ على قد ما كنت حابه تخلص الا اني مشتاقه لها سبحان الله


دانه _ وانا بعد ابغى اداوم وارتاح


في _ وش عليك انتي الجامعه ومرتاحه

موزه _ يله شو علينا احنا داخلين التانويه

في _ تعرفون اللي في عمري فاتحه بيت ومعها ولد ولا توم

موزه ضحكت – انتي جيبي الزوج وعمي بيوافق دغري فرحته لما يخلص منك


دانه _ والله وكبرتوا وصرتوا تتكلمون عن ذي المواضيع


في _ هم حطوا ذا القانون اللي يمنع زواج من دون الثامنه عشر ولا لا

موزه _ لا ما حطوه


في – اذا ابشركم اعرست هههههههههههههههههههههههههه









.................................................. .......... .............











ام سلطان _ هيوف يله حبيبتي الغدا جاهز


وهي تمشي شافت سلطان نازل وهو لابس بالبيجامه حقته القطنيه كان شكله مربك ومشتت
هيوف اختجلت منه بس ما بينت

كان شعره غير مرتب شكله ما نام اصلا
نزلت بدور بعد وجلست


ام سلطان _ هيوف حبيبتي ليه ما تاخذيلك رز


هيوف _ لا ما عليه انا اصلا ما احب الرز


العنود-_ سبحان الله مثل سلطان انا ظنيت ان سلطان هو الوحيد اللي من هذا النوع


هيوف _ انا طالعه على ابوي


حست ان ام سلطان ارتبكت غريبه كان ارتباكها واضح هيوف ناظرت سلطان لقته يناظر امه شكله لاحظ........ ناظرها وبسرعه حول نظراته
هيوف حست انها ذابحه له احد


ناظرته وهو ياكل كان اكله رائع ومؤدب يحقله لما قالها كلي زين في الطياره


بدور وهي تناظر هيوف _ سلطان جوهره قالت لي في المسن اني اسئلك اذا عندك مشكله اذا شرت ثوب الزواج لونه سكري مو ابيض


هيوف عرفت ان الجوهره خطيبته


سلطان بسخريه _ وش علاقتي لايكون تنتظر مني اني اسئلها عن لون ثوبي انا بعد

هيوف اابتسمت رغما عنها
بدور _ ايش اقولها


سلطان تجاهل اخته _ يمه متى انزل عشان ارد هيوف

هيوف _ انا بصراحه لازم اروح بعد شوي عن اذنك ياخاله لان عندي مذاكره




سلطان _ وعندها تلخيصات تدورلها


العنود_ ليه انت ما تسويلها انت متخصص تلخيصات


اذا هو اللي علم زيد التلخيص او ممكن لا


هيوف _ لا شكرا انا وصيت ناس ثانين


سلطان قام وقال بجفاف_ تجهزي


ام سلطان -_ خلها تخلص اكلها


هيوف كانت جوعانه


سلطان _ خلصت وشبعت ما بقت شي في صحنها

استحت لانه صدق بس بعدها جوعانه رغم كذا قامت










.................................................. ..........











في _ اوووه انتي من جدك بعدك ذاكره طيب سئل عنها وش فيها



موزه بقهر _ يعني كلامها صدق هي قالت لي قبل ما تروح انه خطبها وهي عيت معقوله سواها


في بشك _ ما اظن


موزه _ هيوف ما تكذب


في _ هيوف الحين ما تكذب

موزه _ في وش تظنين انها تسوي الحين

في _ نايمه هي اصلا هنا دايما نايمه

موزه _ مرتاحه


في _ الله اعلم موزه تعرفين انا مستغربه ما اشوفك مشتاقه لها نهائيا مع انها اختك اللي تهتم فيك واجد صح لسانها طويل ودباسه بس معك تحميك


موزه _ ما قدرت انسى انها السبب في موت امي انتي وش شايفيني انسانه ما عندها قلب ولا احساس انا عارفه انا متاكده ان هيوف السبب في موت امي هي قايله لامي شي وخلتها تموت من قهرها تذكرين هي ما عاد كلمت امي قبل اللي صار


في سكتت ما حبت تقلب المواجع

موزه _ ما احبها ما احبها خذت امي وسالم ماخلت لي شي










.................................................. .......... .............













في السياره هيوف معصبه بس ما تبغى تبين
لانها جد كانت جوعانه
ومازالت جوعانه



بسخريه _ اكل القط لسانك

ما ردت عليه وجلست تناظر الدريشه



بجديه وبسخريه مزدوجه _ احد زعل صاحبه الجلاله



ما ردت عليه نهائيا



بجديه تامه وقف السياره على جانب الطريق

وبصوت عالي تقريبا _ ايش فيك ايش اللي صار ؟؟



هيوف مصدومه وش توقيف السياره والكلام والصراخ التفتت له وقالت بصوت طلعت فيه قهر مكبوت له مده _ انت ايه بلا حركات الافلام وتوقيف السياره وتصارخ علي ترى ما اسمح لك كافي كافي كافي بس تصارخ علي تهيني تسبني تقهرني تقول كلام يوجع ولا تعتذر كافي اوكيه بس خلاص ودني لبيتي ولا اقول كويس وقفت هنا ابغى انزل ما دام انها حركات افلام


تبغى تنزل ما فتح الباب لانه مقفله


سلطان بهدوء _ كل هذا سويته لك في كم مره شوفتك فيها

هيوف هديت شويه _ افتح الباب انا جد ما عاد ابغى اجلس هنا دقيقه


سلطان وهو طول الوقت ما يناظرها يناظر الدريكسون شغل السياره ورجع يسوق


هيوف تحس نفسها تبغى تبكي وش فيها من يوم جات هنا وهي بلا دموعها على خدها

ما اعتذر
كيفه

وقفت السياره وعلى طول من غير ما تفاهم شالت شنطتها وتبغى تطلع


سلطان قبل ما تطلع _ وين رايحه


هيوف ناظرته بسخريه لكنها عرفت في ذي اللحظه انهم موقفين قدام مطعم


رجعت تناظره

سلطان بتساؤل _ تاكلين معي

هيوف في ذي اللحظه حست نفسها محتاره لاول مره محتاره ما فهمته غريب جدا _ لا


سلطان _ عارف انك جوعانه


هيوف _ وعارف اني جوعانه ليه قومتني من على الاكل صدق إنك (وما عرفت وش توصفه )


سلطان _ يعني ما تبين


هيوف – لا لا ما ابغى


سلطان هز راسه يمين وشمال وكمل سواقته














.................................................. .......... .........










تقطع السلطه


ومندمجه بهذا الشغل اللي فيما مضى كانت تاخذه في صحن ولا تعرف وش التعب اللي يستغرق لتحضيره هي فكرت صح انها سلطه بس ليه خذت معها للحين نص ساعه ممكن لانهم يبغونها مقطعه بطريقه معينه بس يله خيريه طيبه ما عطتني شي صعب
ما اقدر عليه


دخلت بسمه لحالها

استغربت ليه هي هنا دايما

بسمه قربت منها وقعدت تناظرها
همايل سوت نفسها ما تشوفها


بسمه _ انتي بنت عبدالله الشهال صح

همايل ارتجفت شوي _ ايه


بسمه وكان الجواب ما اعجبها _ مو زعلانه لان طارق رغم معرفته بك من يومك صغيره الا انه خلاك في الاخير خدامه واهلك في السجن بسبته


اذا طارق قايل لها كل شي لذي الدرجه يحبها ومرتاح لها
ما يخلي شي الا ويقول لها


همايل قررت انها ما ترد


بسمه _ لا تخافين راح اكلم طارق عنك هو ما يحب يرفضلي طلب


همايل ابتسمت من الالم وما اقبحها ابتسامه الالم


بسمه اخيرا _ خيريه جيبيلي العصير انا وامل اوكيه


طلعت وهمايل قطعت يدها بالسكين


جلست تناظر الدم وما اهتمت رغم ان الجرح كبير والم فظيع

خيريه _ همايل وش هذا تعالي انت لهاذي الدرجه ما تعرفين شي في المطبخ


همايل كانت بلا ملامح بس وجهها شاحب

خيريه حطت المسحه الطبيه فوق الجرح همايل تالمت

خيريه _ اطلعي فوق يا همايل لما بحتاجك بناديك










.................................................. ..........












وعد_ بنات انتوا اكيد معي بنروح مع نفس السواق ابو سلمى


ديمه _ لا تقولين انه ابو سلمى اللي كانت تغيب وترسل الدفاتر للمسكينه دانه تكتبلها

دانه _ وش فيها البنت كانت كثير تدخل المستشفى لازم نساعدها


ديمه _ انتوا مو بس ساعدتيها الا انقذتيها ما اعرف كيف تخرجت بالسته والثمانين بس الفضل بعد الله يعود لك يا دانه


دانه _ انا اعرف ام سلمى وعمى صالح ابو سلمى كلهم طيبين وينحبون

وعد_ صح يقولون ابو سلمى مره مسالم وما يحب المشااكل


ديمه _ يله معليه كلنا معه يا بنات وش تحسون فيه والجامعه قربت وصرنا فتيات جامعيات

وعد_ احس بالفرحه الكبيره التي تتغلل مسامي

دانه ضحكت _ احس او بالاحرى اتمنى انها بكره عشان الدنيا زهق

وعد_ انا لا زهق ولا ما يحزنون سافرت لين قلت بس وتمتعت


ديمه =- اااااه لا تطرين طاري السفر اذكر هيوف تقولي عن الجو هناك بس تعرفون غريبه ما تحب تتكلم عن البنات اللي عندها يعني اغلب كلامها عن جنى وفاطمه مع انها قالتلي انهم اربع


وعد ما حبت تدخل في سالفه هيوف _ بنات خلونا نتفق اذا لقينا تي شيرتات حلوه نشتري ثلاث منها عشان نطقم ونصير فله


البنات فهموا
وغيروا الموضوع
رغم ان دانه تموت وتعرف اخبار هيوف











.................................................. .......... ...............












اندق بابها تحس الضربات ملحه ما بغت تفتح

بس اللي يضرب الباب
مصر انه يبقى وما يروح

قامت وهي مهدود حيلها



ناظرها وهو شبه معصب
دموعها تجمعت في عينها بس رفضت انها تنزلها وخاصه قدامه


طارق بلهجه امره _ هاتي يدك اشوفها


عطته ظهرها _ ماله داعي انا بخير وعلى فكره السلطه ما صار لها شي ونظيفه لا تخاف على صحتك

مسك يدها بقوه _ همايل لا تعصبيني مو ناقصك


همايل وهي تناظره وهو يفحص اصبعها _ انا اللي اعصبك الحين تعرف انك بحد ذاتك وجودك يكرهني في حياتي


ناظرها في عينها بثقه _ تكذبين على نفسك


ارتبكت _ صح تعرف ليه لانك اصلا دمرت حياتي


ترك يدها _ تدمير حياتك ما كان هدفي انت عارفه من هدفي


قاطعته _ عبدالله الشهال لكن يا طارق عبدالله الشهال هذا ابوي ابوي انا اسمه بيظل ورا اسمي بظل منسوبه له ولازم تعرف ان هذا شي عمري ما راح انكسف منه


خذا نفس بقوه وترك يدها وقعد يناظرها لثواني معدوده _ اجراءات خروج ابوك واخوك راح تاخذ وقت على الاقل شهر راح تضطرين انك تجلسين فيها هنا


همايل _ بسبب من هذا التاخير


طارق _ لا للاسف مو بسببي ... عموما انا مسافر اليوم بغيب اسبوعين اوامرك تاخذينها من خيريه

همايل _ ومن امك ومن بسمه بعد

طارق بتساؤل _ بسمه؟


همايل _ بسمه خطيبتك مو مفروض اني اتعود اسمع كلامها بما انه زوجتك المستقبليه

قعد يناظرها وفي عينه مئه سؤال
وناظرته وفي قلبها مئه رجاء


طارق _ ومثل ما قلتي من بسمه بعد












.................................................. ..........


الرد باقتباس
إضافة رد

وصية الحقد / بقلمي , كاملة

الوسوم
مون .ذكريات مسروقه2.الحقد . , البارتات كل اثنين وخميــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس , عشان الاختبارات .......البارت بس كل يوم خميس , وصيه الحقد
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6838 08-08-2019 05:51 AM
خطاي إني وفيت و ما عرفت ألعب على الحبلين / بقلمي ، كاملة •غٌـمـوضٌ ـآٍْاْلٍْــورد• روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1309 28-01-2019 07:18 PM
رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي و ما نسيت بس نسى إني أحبه / بقلمي ، كاملة حنين اشتياق روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 762 12-05-2015 11:09 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2030 15-04-2011 07:51 AM

الساعة الآن +3: 03:55 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1