شواطئ الغروب ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©



المصدر كتاب : عُمدةُ الأَحكامِ من كلامِ خيرِ الأَنامِ عليه الصلاةُ والسلامُ
المؤلف : أبي محمد عبد الغني المقْدِسِيِّ الجُماعيليِّ الحنبليِّ رحمه الله رحمة واسعة وأمطر علي قبره شآبيب الرحمة والغفران.

كتاب الصلاة
الصلاة لغة : الدعاء .
وشرعا : أقوال وأفعال مخصوصة مفتتحة بالتكبير ومختتمة بالتسليم .

باب المواقيت
المواقيت : جمع " ميقات " ، وهي المواقيت الزمانية ، التي هي القدر المحدود لفعل الصلوات المفروضات وغيرها .45- عن أبي عمرو الشيباني واسمه سعد بن إياس - قال : حدثني صاحب هذه الدار - وأشار بيده إلى دار عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال : (( سألت النبي - صلى الله عليه وسلم - : أي العمل أحب إلى الله ؟ قال : الصلاة على وقتها . قلت : ثم أي ؟ قال : بر الوالدين , قلت : ثم أي ؟ قال : الجهاد في سبيل الله , قال : حدثني بهن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولو استزدته لزادني )) .
46- عن عائشة رضي الله عنها قالت: (( لقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي الفجر , فيشهد معه نساء من المؤمنات , متلفعات بمروطهن ثم يرجعن إلى بيوتهن ما يعرفهن أحد , من الغلس )) .
المروط : أكسية معلمة تكون من خز ، وتكون من صوف . أهـ
متلفعات : متلحفات .
والغلس : اختلاط ضياء الصبح بظلمة الليل .
47 - عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : (( كان - صلى الله عليه وسلم - يصلي الظهر بالهاجرة , والعصر والشمس نقية والمغرب إذا وجبت , والعشاء أحيانا وأحيانا إذا رآهم اجتمعوا عجل . وإذا رآهم أبطئوا أخر , والصبح كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصليها بغلس )) .
الهاجرة : شدة الحر بعد الزوال .
نقية : صافية .
وجبت : غابت .

48 - عن أبي المنهال سيار بن سلامة قال : (( دخلت أنا وأبي على أبي برزة الأسلمي , فقال له أبي : كيف كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصلي المكتوبة ؟ فقال : كان يصلي الهجير - التي تدعونها الأولى - حين تدحض الشمس , ويصلي العصر , ثم يرجع أحدنا إلى رحله في أقصى المدينة والشمس حية . ونسيت ما قال في المغرب . وكان يستحب أن يؤخر من العشاء التي تدعونها العتمة . وكان يكره النوم قبلها , والحديث بعدها . وكان ينفتل من صلاة الغداة حين يعرف الرجل جليسه . وكان يقرأ بالستين إلى المائة )) .
المكتوبة : المفروضة ، وهي الصلوات الخمس .
الأولى : هي الظهر، لأنها أول صلاة صلاها جبريل بالنبي - صلى الله عليه وسلم - .
تدحض الشمس : تميل عن وسط السماء إلى ناحية الغروب .
العتمة : ظلمة الليل ، والمقصود بها صلاة العشاء .
ينفتل من صلاة الغداة : ينصرف من صلاة الصبح .
49 - عن علي - رضي الله عنه - : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال يوم الخندق : (( ملأ الله قبورهم وبيوتهم نارا , كما شغلونا عن الصلاة الوسطى حتى غابت الشمس )) . وفي لفظ لمسلم (( شغلونا عن الصلاة الوسطى - صلاة العصر - ثم صلاها بين المغرب والعشاء )) .

50 - وله عن عبد الله بن مسعود قال: (( حبس المشركون رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن العصر , حتى احمرت الشمس أو اصفرت , فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : شغلونا عن الصلاة الوسطى - صلاة العصر - ملأ الله أجوافهم وقبورهم نارا , أو حشا الله أجوافهم وقبورهم نارا )) .
51 - عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : (( أعتم النبي - صلى الله عليه وسلم - بالعشاء . فخرج عمر , فقال : الصلاة , يا رسول الله . رقد النساء والصبيان . فخرج ورأسه يقطر يقول : لولا أن أشق على أمتي - أو على الناس - لأمرتهم بهذه الصلاة هذه الساعة )) .
أعتم : دخل في العتمة وهي ظلمة الليل ، والمقصود أنه أخر صلاة العشاء بعد ذهاب الشفق .
52 - عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (( إذا أقيمت الصلاة , وحضر العشاء , فابدءوا بالعشاء )) .
53 - وعن ابن عمر نحوه .
54 - ولمسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : (( لا صلاة بحضرة طعام , ولا وهو يدافعه الأخبثان )) .
الأخبثان : البول والغائط .
55 - عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : (( شهد عندي رجال مرضيون - وأرضاهم عندي عمر - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن الصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس , وبعد العصر حتى تغرب )) .

56- عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : (( لا صلاة بعد الصبح حتى ترتفع الشمس , ولا صلاة بعد العصر حتى تغيب الشمس )) .
57- وفي الباب عن علي بن أبي طالب ، وعبد الله بن مسعود ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب ، وعبد الله بن عمرو بن العاص ، وأبي هريرة ، وسمرة بن جندب ، وسلمة بن الأكوع ، وزيد بن ثابت ومعاذ بن جبل ، ومعاذ بن عفراء، وكعب بن مرة ، وأبي أمامة الباهلي ، وعمرو بن عبسة السلمي ، وعائشة رضي الله عنهم ، والصنابحي ، ولم يسمع من النبي - صلى الله عليه وسلم - .
58 - عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما (( أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه جاء يوم الخندق بعد ما غربت الشمس فجعل يسب كفار قريش , وقال : يا رسول الله , ما كدت أصلي العصر حتى كادت الشمس تغرب . فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : والله ما صليتها . قال : فقمنا إلى بطحان , فتوضأ للصلاة , وتوضأنا لها , فصلى العصر بعد ما غربت الشمس . ثم صلى بعدها المغرب )) .
بطحان : اسم مكان بالمدينة .

باب فضل الجماعة ووجوبها
59- عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : (( صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة )) .
الفذ : المنفرد .

60- عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( صلاة الرجل في جماعة تضعف على صلاته في بيته وفي سوقه خمسا وعشرين ضعفا , وذلك : أنه إذا توضأ , فأحسن الوضوء . ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفعت له بها درجة , وحط عنه خطيئة . فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه , ما دام في مصلاه : اللهم صل عليه , اللهم اغفر له , اللهم ارحمه , ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة )) .
61 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( أثقل الصلاة على المنافقين : صلاة العشاء , وصلاة الفجر . ولو يعلمون ما فيها لأتوهما ولو حبوا . ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام , ثم آمر رجلا فيصلي بالناس , ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة , فأحرق عليهم بيوتهم بالنار )) .
حبوا : الحبو : الزحف على اليدين والركبتين .

62 - عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (( إذا استأذنت أحدكم امرأته إلى المسجد فلا يمنعها . قال : فقال بلال بن عبد الله : والله لنمنعهن . قال : فأقبل عليه عبد الله , فسبه سبا سيئا , ما سمعته سبه مثله قط , وقال : أخبرك عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتقول : والله لنمنعهن؟ )) وفي لفظ (( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله )) .
63 - عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : (( صليت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ركعتين قبل الظهر , وركعتين بعدها , وركعتين بعد الجمعة , وركعتين بعد المغرب , وركعتين بعد العشاء )) .
وفي لفظ : (( فأما المغرب والعشاء والجمعة : ففي بيته )) .
وفي لفظ : أن ابن عمر قال : حدثتني حفصة : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - : (( كان يصلي سجدتين خفيفتين بعدما يطلع الفجر . وكانت ساعة لا أدخل على النبي - صلى الله عليه وسلم - فيها )) .
64- عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( لم يكن النبي - صلى الله عليه وسلم - على شيء من النوافل تعاهدا منه على ركعتي الفجر )) .
وفي لفظ لمسلم : (( ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها )) .

باب الأذان والإقامة
65 - عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : (( أمر بلال أن يشفع الأذان , ويوتر الإقامة )) .
الأذان لغة : الإعلام .

الأذان شرعا : الإعلام بدخول وقت الصلاة بألفاظ مخصوصة .
يشفع الأذان : يأتي بألفاظه شفعا .
يوتر الإقامة : يأتي بألفاظها وترا .
66 - عن أبي جحيفة وهب بن عبد الله السوائي قال : (( أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - - وهو في قبة له حمراء من أدم - قال : فخرج بلال بوضوء , فمن ناضح ونائل , قال : فخرج النبي - صلى الله عليه وسلم - عليه حلة حمراء , كأني أنظر إلى بياض ساقيه , قال : فتوضأ وأذن بلال , قال : فجعلت أتتبع فاه ههنا وههنا , يقول يمينا وشمالا : حي على الصلاة ; حي على الفلاح ثم ركزت له عنزة , فتقدم وصلى الظهر ركعتين , ثم نزل يصلي ركعتين حتى رجع إلى المدينة )) .
قبة : خيمة .
ناضح : النضح : الرش ، والمراد هنا الأخذ من الماء الذي توضأ به النبي - صلى الله عليه وسلم - للتبرك .
نائل : النائل : الآخذ ممن أخذ من وضوء النبي - صلى الله عليه وسلم - .
عنزة : عصا صغيرة في آخرها حربة .
67 - عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : (( إن بلالا يؤذن بليل , فكلوا واشربوا حتى تسمعوا أذان ابن أم مكتوم )) .
68 - عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ))
باب استقبال القبلة

69 - عن ابن عمر رضي الله عنهما : (( أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يسبح على ظهر راحلته , حيث كان وجهه , يومئ برأسه , وكان ابن عمر يفعله )) .
وفي رواية : (( كان يوتر على بعيره )) .
ولمسلم : (( غير أنه لا يصلي عليها المكتوبة )) .
وللبخاري: (( إلا الفرائض )) .
يسبح : يصلي .
يومىء برأسه : يشير برأسه .
70 - عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : (( بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ جاءهم آت , فقال : إن النبي - صلى الله عليه وسلم - قد أنزل عليه الليلة قرآن , وقد أمر أن يستقبل القبلة , فاستقبلوها . وكانت وجوههم إلى الشام , فاستداروا إلى الكعبة )) .
قباء : مسجد بالمدينة قريب من المسجد النبوي .
71 - عن أنس بن سيرين قال : (( استقبلنا أنسا حين قدم من الشام , فلقيناه بعين التمر , فرأيته يصلي على حمار , ووجهه من ذا الجانب - يعني عن يسار القبلة - فقلت : رأيتك تصلي لغير القبلة ؟ فقال : لولا أني رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يفعله ما فعلته )) .

باب الصفوف
72 - عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( سووا صفوفكم , فإن تسوية الصفوف من تمام الصلاة )) .

73 - عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما , قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : (( لتسون صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم )) .
ولمسلم : (( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يسوي صفوفنا , حتى كأنما يسوي بها القداح , حتى إذا رأى أن قد عقلنا عنه , ثم خرج يوما فقام , حتى إذا كاد أن يكبر , فرأى رجلا باديا صدره , فقال : عباد الله , لتسون صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم )) .
القداح : خشب السهام حين تنحت وتبرى .
عقلنا عنه : فهمنا ماأمرنا به من التسوية .
باديا صدره : ظاهرا صدره من الصف .
74 - عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - : (( أن جدته مليكة دعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لطعام صنعته , فأكل منه , ثم قال : قوموا فلأصلي لكم ؟ قال أنس : فقمت إلى حصير لنا قد اسود من طول ما لبس , فنضحته بماء , فقام عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وصففت أنا واليتيم وراءه , والعجوز من ورائنا . فصلى لنا ركعتين , ثم انصرف )) .
ولمسلم (( أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلى به وبأمه فأقامني عن يمينه , وأقام المرأة خلفنا )) .
اليتيم : ضميرة جد حسين بن عبد الله بن ضميرة .
فنضحته بماء : النضح هو الرش ، وقد يراد به الغسل .

75 - عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : قال : (( بت عند خالتي ميمونة . فقام النبي - صلى الله عليه وسلم - يصلي من الليل . فقمت عن يساره . فأخذ برأسي فأقامني عن يمينه )) .

باب الإمامة
76 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (( أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار , أو يجعل صورته صورة حمار؟ )) .
77 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (( إنما جعل الإمام ليؤتم به . فلا تختلفوا عليه . فإذا كبر فكبروا , وإذا ركع فاركعوا . وإذا قال : سمع الله لمن حمده , فقولوا : ربنا ولك الحمد . وإذا سجد فاسجدوا . وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون )) .
78 - وما في معناه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : (( صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بيته وهو شاك , صلى جالسا , وصلى وراءه قوم قياما , فأشار إليهم : أن اجلسوا لما انصرف قال إنما جعل الإمام ليؤتم به , فإذا ركع فاركعوا , وإذا رفع فارفعوا , وإذا قال : سمع الله لمن حمده فقولوا : ربنا لك الحمد , وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون )) .
79 - عن عبد الله بن يزيد الخطمي الأنصاري - رضي الله عنه - قال : حدثني البراء - وهو غير كذوب - قال :

(( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا قال : سمع الله لمن حمده : لم يحن أحد منا ظهره حتى يقع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ساجدا , ثم نقع سجودا بعده )) .
80 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : (( إذا أمن الإمام فأمنوا , فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة : غفر له ما تقدم من ذنبه )) .
81 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : (( إذا صلى أحدكم للناس فليخفف فإن فيهم الضعيف والسقيم وذا الحاجة , وإذا صلى أحدكم لنفسه فليطول ما شاء )) .
السقيم : المريض .
82 - وما في معناه من حديث أبي مسعود الأنصاري - رضي الله عنه - قال : (( جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : إني لأتأخر عن صلاة الصبح من أجل فلان , مما يطيل بنا , قال : فما رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - غضب في موعظة قط أشد مما غضب يومئذ , فقال : يا أيها الناس , إن منكم منفرين , فأيكم أم الناس فليوجز , فإن من ورائه الكبير والضعيف وذا الحاجة )) .

باب صفة صلاة النبي - صلى الله عليه وسلم -

83 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : (( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا كبر في الصلاة سكت هنيهة قبل أن يقرأ , فقلت : يا رسول الله , بأبي أنت وأمي , أرأيت سكوتك بين التكبير والقراءة : ما تقول ؟ قال : أقول : اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب . اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس . اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد )) .
هنيهة : زمنا يسيرا .
أرأيت : أخبرني .
الدنس : الوسخ .
84 - عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يستفتح الصلاة بالتكبير , والقراءة بـ " الحمد لله رب العالمين " وكان إذا ركع لم يشخص رأسه ولم يصوبه ولكن بين ذلك , وكان إذا رفع رأسه من الركوع لم يسجد حتى يستوي قائما , وكان إذا رفع رأسه من السجدة لم يسجد , حتى يستوي قاعدا , وكان يقول في كل ركعتين التحية , وكان يفرش رجله اليسرى وينصب رجله اليمنى , وكان ينهى عن عقبة الشيطان ، وينهى أن يفترش الرجل ذراعيه افتراش السبع , وكان يختم الصلاة بالتسليم)) .
يشخص بصره : لم يرفعه .
لم يصوبه : لم يخفضه خفضا بليغا .
عقبة الشيطان : هو الإقعاء في الجلوس ، وصفته أن يلصق الرجل إليته بالأرض ، وينصب ساقيه ويضع يديه على الأرض .

85 - عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : (( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يرفع يديه حذو منكبيه إذا افتتح الصلاة , وإذا كبر للركوع , وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك , وقال : سمع الله لمن حمده , ربنا ولك الحمد . وكان لا يفعل ذلك في السجود )) .
86 - عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( أمرت أن أسجد على سبعة أعظم : على الجبهة - وأشار بيده إلى أنفه - واليدين , والركبتين , وأطراف القدمين )) .
أطراف القدمين : أصابع القدمين .
87 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : (( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم , ثم يكبر حين يركع , ثم يقول : سمع الله لمن حمده , حين يرفع صلبه من الركعة , ثم يقول وهو قائم : ربنا ولك الحمد , ثم يكبر حين يهوي , ثم يكبر حين يرفع رأسه , ثم يكبر حين يسجد , ثم يكبر حين يرفع رأسه , ثم يفعل ذلك في صلاته كلها , حتى يقضيها , ويكبر حين يقوم من الثنتين بعد الجلوس )) .

88 - عن مطرف بن عبد الله قال : (( صليت أنا وعمران بن حصين خلف علي بن أبي طالب . فكان إذا سجد كبر , وإذا رفع رأسه كبر , وإذا نهض من الركعتين كبر , فلما قضى الصلاة أخذ بيدي عمران بن حصين , وقال : قد ذكرني هذا صلاة محمد - صلى الله عليه وسلم - - أو قال : صلى بنا صلاة محمد - صلى الله عليه وسلم - )) .
89 - عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال : (( رمقت الصلاة مع محمد - صلى الله عليه وسلم - فوجدت قيامه , فركعته فاعتداله بعد ركوعه , فسجدته , فجلسته بين السجدتين , فسجدته فجلسته ما بين التسليم والانصراف : قريبا من السواء )) . وفي رواية البخاري (( ما خلا القيام والقعود قريبا من السواء )) .
90 - عن ثابت البناني عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال : (( إني لا آلو أن أصلي بكم كما كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي بنا قال ثابت فكان أنس يصنع شيئا لا أراكم تصنعونه . كان إذا رفع رأسه من الركوع : انتصب قائما , حتى يقول القائل : قد نسي , وإذا رفع رأسه من السجدة : مكث , حتى يقول القائل : قد نسي )) .
لاآلو : لاأقصر .
91 - عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال : (( ما صليت خلف إمام قط أخف صلاة . ولا أتم صلاة من النبي - صلى الله عليه وسلم - )) .

92 - عن أبي قلابة عبد الله بن زيد الجرمي البصري - قال : (( جاءنا مالك بن الحويرث في مسجدنا هذا , فقال : إني لأصلي بكم , وما أريد الصلاة , أصلي كيف رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي , فقلت لأبي قلابة : كيف كان يصلي ؟ فقال : مثل صلاة شيخنا هذا , وكان يجلس إذا رفع رأسه من السجود قبل أن ينهض )) . أراد بشيخهم ، أبا يزيد ، عمرو بن سلمة الجرمي .
93 - عن عبد الله بن مالك بن بحينة - رضي الله عنه - : (( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا صلى فرج بين يديه , حتى يبدو بياض إبطيه )) .
94 - عن أبي مسلمة سعيد بن يزيد قال : (( سألت أنس بن مالك : أكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصلي في نعليه ؟ قال : نعم )) .
95 - عن أبي قتادة الأنصاري - رضي الله عنه - : (( أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يصلي وهو حامل أمامة بنت زينب بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولأبي العاص بن الربيع بن عبد شمس , فإذا سجد وضعها , وإذا قام حملها ))
96 - عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (( اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب )) .

باب وجوب الطمأنينة في الركوع والسجود
97 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - : (( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - دخل المسجد , فدخل رجل فصلى , ثم جاء فسلم على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : ارجع فصل , فإنك لم تصل . فرجع فصلى كما صلى , ثم جاء فسلم على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : ارجع فصل , فإنك لم تصل - ثلاثا - فقال : والذي بعثك بالحق لا أحسن غيره , فعلمني , فقال : إذا قمت إلى الصلاة فكبر , ثم اقرأ ما تيسر من القرآن , ثم اركع حتى تطمئن راكعا , ثم ارفع حتى تعتدل قائما , ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا, ثم ارفع حتى تطمئن جالسا . وافعل ذلك في صلاتك كلها ))

باب القراءة في الصلاة
98 - عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : (( لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب )).
99 - عن أبي قتادة الأنصاري - رضي الله عنه - قال: (( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرأ في الركعتين الأوليين من صلاة الظهر بفاتحة الكتاب وسورتين , يطول في الأولى , ويقصر في الثانية , ويسمع الآية أحيانا ، وكان يقرأ في العصر بفاتحة الكتاب وسورتين يطول في الأولى , ويقصر في الثانية وفي الركعتين الأخريين بأم الكتاب . وكان يطول في الركعة الأولى من صلاة الصبح , ويقصر في الثانية )) .

100 - عن جبير بن مطعم - رضي الله عنه - قال: (( سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقرأ في المغرب بالطور )) .
101- عن البراء بن عازب رضي الله عنهما : (( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان في سفر , فصلى العشاء الآخرة , فقرأ في إحدى الركعتين بالتين والزيتون فما سمعت أحدا أحسن صوتا أو قراءة منه )) .
102 - عن عائشة رضي الله عنها : (( أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعث رجلا على سرية فكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم , فيختم بـ " قل هو الله أحد " فلما رجعوا ذكروا ذلك لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : سلوه لأي شيء صنع ذلك ؟ فسألوه . فقال : لأنها صفة الرحمن عز وجل , فأنا أحب أن أقرأ بها . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أخبروه : أن الله تعالى يحبه )) .
103- عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لمعاذ : (( فلولا صليت بسبح اسم ربك الأعلى , والشمس وضحاها , والليل إذا يغشى ؟ فإنه يصلي وراءك الكبير والضعيف وذو الحاجة ))


باب ترك الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم
104 - عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - : (( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - وأبا بكر وعمر رضي الله عنهما : كانوا يستفتحون الصلاة ب " الحمد لله رب العالمين " )) .

وفي رواية : (( صليت مع أبي بكر وعمر وعثمان , فلم أسمع أحدا منهم يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم ))
ولمسلم : (( صليت خلف النبي - صلى الله عليه وسلم - وأبي بكر وعمر وعثمان فكانوا يستفتحون ب " الحمد لله رب العالمين ", لا يذكرون بسم الله الرحمن الرحيم في أول قراءة ولا في آخرها )) .

باب المرور بين يدي المصلي
107 - عن أبي جهيم بن الحارث بن الصمة الأنصاري - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه من الإثم ؟ لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه )) . قال أبو النضر : لا أدري : قال أربعين يوما أو شهرا أو سنة .
108 - عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : (( إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس , فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه . فإن أبى فليقاتله . فإنما هو شيطان )) .
109 - عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : (( أقبلت راكبا على حمار أتان , وأنا يومئذ قد ناهزت الاحتلام , ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي بالناس بمنى إلى غير جدار . مررت بين يدي بعض الصف فنزلت , فأرسلت الأتان ترتع . ودخلت في الصف , فلم ينكر ذلك علي أحد )) .
الأتان : أنثى الحمار .

ناهزت الاحتلام : قاربت البلوغ .
ترتع : ترعى .
110 - عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( كنت أنام بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - - ورجلاي في قبلته - فإذا سجد غمزني , فقبضت رجلي . فإذا قام بسطتهما . والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح )) .


باب التشهد

120 - عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال : (( علمني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - التشهد - كفي بين كفيه - كما يعلمني السورة من القرآن : التحيات لله , والصلوات والطيبات , السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته . السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين . أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله )) وفي لفظ : (( إذا قعد أحدكم في الصلاة فليقل : التحيات لله - وذكره - وفيه : فإنكم إذا فعلتم ذلك فقد سلمتم على كل عبد صالح في السماء والأرض - وفيه - فليتخير من المسألة ما شاء ))
التحيات : جمع تحية وتشمل كل أنواع التعظيم .
الطيبات : الطيب من الأقوال والأعمال والأوصاف .
121 - عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : (( لقيني كعب بن عجرة فقال ألا أهدي لك هدية ؟ أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج علينا , فقلنا : يا رسول الله , قد علمنا الله كيف نسلم عليك : فكيف نصلي عليك ؟ فقال : قولوا : اللهم صل على محمد وعلى آل محمد , كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد , وبارك على محمد وعلى آل محمد , كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد )) .
حميد : محمود الأفعال مستحق لجميع المحامد .
مجيد : المتصف بالمجد ، وهو كمال الشرف والكرم والصفات المحمودة .

122 - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : (( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدعو : اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر , وعذاب النار , ومن فتنة المحيا والممات , ومن فتنة المسيح الدجال )) .
وفي لفظ لمسلم : (( إذا تشهد أحدكم فليستعذ بالله من أربع , يقول : اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم )) .
فتنة المحيا والممات : ما يعرض للإنسان مدة حياته من الافتتان بالدنيا وعند الموت ، وبعد الموت .
123 - عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن أبي بكر الصديق رضي الله عنهم أنه قال لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
(( علمني دعاء أدعو به في صلاتي . قال : قل : اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا . ولا يغفر الذنوب إلا أنت . فاغفر لي مغفرة من عندك . وارحمني , إنك أنت الغفور الرحيم )) .
124 - عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( ما صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - - بعد أن نزلت عليه " إذا جاء نصر الله والفتح " - إلا يقول فيها : سبحانك ربنا وبحمدك , اللهم اغفر لي )) .
وفي لفظ : (( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده : سبحانك اللهم ربنا وبحمدك , اللهم اغفر لي )) .

باب الوتر

125 - عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : (( سأل رجل النبي - صلى الله عليه وسلم - - وهو على المنبر - ما ترى في صلاة الليل ؟ قال : مثنى , مثنى . فإذا خشي أحدكم الصبح صلى واحدة . فأوترت له ما صلى . وإنه كان يقول : اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا )) .
مثنى مثنى : أي ركعتين ركعتين .
126 - عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( من كل الليل أوتر رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: من أول الليل , وأوسطه , وآخره . وانتهى وتره إلى السحر )) .
127 - عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي من الليل ثلاث عشرة ركعة يوتر من ذلك بخمس , لايجلس في شيء إلا في آخرها )) .

++صدى++ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

موضوع قيم
سلمت اناملك وبارك الله فيك

مـ ع ـاً لنضي الكون ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

"""""""



لله در هذا العطر المنسكب يَ غآلية ..
طرح قيم واختيآر موفق

أسأل الله أن يُضيء عُمرك بِـ الأفراح ودربِك بالسداد والنجَاح
جزآك الله خيرآ ×~


"""""""

Denyay Kelha Tafaol عضو موقوف من الإداره

جزاك الله خير

ورحم الله والديك

واصلح الله لك النيه والذريه والزوج\ه

دروب العـشق ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

الله يجعل قرة اعيننا في الصلاه
جزاك ِ الله خير ونفع بك
لا حُرمنا

عاشق المغرب ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

جزاك الله خير وبارك فيك وجعله في ميزان حسناتك

نور الابتسامه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

[COLOR="DarkRed"][/COLOR‏]‏جزاك الله خير وأثابك الجنة ان شاءالله

» روآن ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

جزاك الله خير
يع ـــطيك الع ــــــــــــااافيه يآرب
وجعله في موازين حسنااتك
^_^
mutlu ol yeter

غالي الاثماان عضو موقوف من الإداره

الله يجزيك خيررررررررررر

رَمَآد {..حُـوسَـ"ـةْ مِشَآعـرْべあ

جزاك الله خير

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1