غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 02-02-2011, 01:06 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
B10 روايتي الخامسة : جريمة في أنصاص الليالي



بسم الله الرحمن الرحيــم

صبــاح الخيرات يـ الغوالي ..
عودتكم بــ غياب قصير جداً.. لكن برجــوع برواية جديـدة
أهلاً و مرحبــاً من جديــد .. و أنا أشرع لكم أبنتــي الخامسـة
لتستقبلوها كـ ما أستقبلتم شقيقاتها الأخريــات .. ..
كـ العادة قبل صدور أي روايه جديـده.. لا بد أن تكون بفكرة جديـدة
و طبعاً أنتم متعـودين على أفكـاري الجديدة..
بـس المرة .. مـ أقول فكرتي جديدة أو تقلديه ..
لأن " جريمــه في أنصاص الليالي "
سلسلــه متصله بـ روايه السابقه " جعـلتيني مجرمـاً "
أحببتم البوليسه و عشقتم ألغـاز
و تلذذتم و أنتم تجمعـون الأدله و الحقـــائق في مسرح الجريمـــه
شــاركتم أفكاركم مع بعض و عشــتو أجواء التحقيقات مع المحـقق حسن
فـ طلبتم مني .. روايه بوليسه جديدة..
و انا ألبي طلبكم.. و أكتب مرة أخرى " جريمـه في أنصاص الليالي "
لكن بأسلوب أطور
و أجـزاء طـويله ..و سرد عمــيق و موسع
و كـ العاده المحقق حـسن معاكم في القضيه الجديدة

قبل لا أطــرح جريمه في أنصاص الليالي
أولاٌ مبــروك على أنتهاء الأختبارات النهائيــه
و إلحين المخ صفي من المذاكرة و الأختبارات
عشان تصفـو لــ الجريمه الجديدة
و مانبغى اللخطبه و التحليلات و الأستنتاجات الخاطئه
في جعـلتيني مجرمــاً




¸•° جريمـــة في أنصـــــــاص الليالـي ¸•°

للكـاتبه ¸•° ديِما القٌطبيِ ¸•°


__________




( الجزء الأول )





اليــوم : الأربعـــاء


في أحد الأحياء الراقيه بشمال جدة
كـان أي واحد يمر من ناحيه القصر كان يعرف أنه هذا قصر
السيد صـدام اللي بنى القصر أبوه و مـات
و ولده صـدام ورث القصر القديم
لكن السيد صدام كان مهمل من ناحيه أهتمامه لقصر ابوه
لأن ملامح الصدء و تكسر الجبس و التشقق صارت واضحة

أما من الداخل لا حدث و لا حرج حتى ولده الوحيد خليفه
أستدعى السباكين عشان يصلحو المغاسيل
و يسلكو البلوعات و المجاري
و أحياناً كان العنكبوت يبنى بيته و يستقر يعيش معاهم
لأن القصر كان كبيـــــر و غرفه كثيرة جداً
و صارت العناكيب و الفيران تلتجئ للغرف المهجـورة

و الفيران وصل أمرهم أنهم يتجولو في عداد الكهرباء و يقرضو الأسلاك
حتى صارت الأنوار عندهم مرة تشتغل و مره لأ
و الشموع و الفنوايس من الأشياء المهمه في يد كل أهل القصر

كان السيد صــدام رجال بحدود الــ 86 سنه.. و كان رافض أنه أحد يرمم أو يعدل أجزاء القصر
لأن كل ركن و كل تراب يطيح من السقف
يرجع ذكريــــــاته القديمه و يشم رائحه أبوه و أمه و أجداده بعد


كان سليم هو السواق و البستاني و الحراس لهم
عاش نص حياته عند السيد صدام و يعرف أسرار القصر كثير
عمره في الأربعين و أصله يماني
ربي ماأعطــاه الذريه لكنه مرتاح في حياته
وهو مع زوجته سعديه رئيسه الخــدم

في المطبخ الرئيسي .. كانت سعديه ماسكة الفانوس بيدها و بدئت ملامحها تبان
حرمه كبيرة و عمــــلاقه و عريضه
لو كنت أنا وحدة من خادمتها كان هربت من عندها
واقفه بهامتها وهي تلقي الأوامر مثل كل عاده لـ شغالتين اللي عندها
سعديه عاشت مع زوجها وهما يخدمو أهل القصر

أما قبالها كانو الشغالتين اللي من جنسيـات مختلفه
الفلبينيه كــارولين اللي كانت طايرة من الفرح أنها خلال 7 شهور راح تخلص من شغلها
و تطير على بلادها و تنفك من القصر المرعب
اللي أرعبها خلال السنتين.. كانت تصحى من نومها وهي تاخذ جزمتها و تضرب الصرصار
اللي يمشي في الأرض .. أو تنظف الممرات و يدها بخشمها و هي متقرفه تشم ريحه المجاري
أو تكره ماعليها لمن تسقط المويات على راسها
أو تتخيل أن السقف يطيح عليها بحكم أن الزمن أكله

الشغاله شــاهين و هي تستمع لـ أوامر سعديه مسحت المويه اللي نزلت من سقف
و هي تهز راسها و تاخذ الأوامر منها
أشتغلت من 4 سنين و تفكر إنها تجدد عقدها من جديد
أتأقلمت بتعب في هذا القصر
تعرف أنظمة اهل القصر و تعرف طباعئهم و أسرارهم بعــد

فوق المطــبخ اللي كانت قطرات المويه تتساقط منه
كانت وصـايف في الحمام وهي تنشف شعرها بعد ما أتروشت
و نشفت شعرها بالمنشفه و مشغوله وهي تلبس بجامتها الصوفيه
وصـايف هي أخر العنقود و الحفيدة الصغيرة لـ للسيد صدام

طلعت من الحمام و أتوجهت لسريرها و نامت
بعد مارددت أذكــار النوم


أما في غرفه الجلـوس كان خليفه ولد صدام جالس يهز رجوله بتوتر
شديـــد و عينه كانت تترقب يمين و يسار

و أدهم واقف قباله .. ولده البكر :أبويه انتظر لمن يجي شادي
و نحنا الثلاثه راح نواجه جدي و نتكلمه

أعطاه نظــره بحده و وقف :تبغاني أنتظره لمن الموضوع يوصل عند الكـ..

بهدوء قال أدهم : معليش إني قاطعتك بس أهل القصر كلهم يعرفو في موضوع اليــاقوت

توسعت عيونه خليفه و بعصبيه صرخ :أسكت أسكــــــت تبغى تفضحنا
و تجيب أجلنا ياغبي

أتحول صراخه لهمس شديد و عينه فيها أشارة حذر : تصور أنه احد مار من هنا و سمع كلمتك
و تأكد أن الموضوع صح .. هي وصايف أختك عارفه كمان

بنفس هدوئه اللي ماتغير فيه : حتى مرتك غفران عارفه
و أنا متأكد إنها تسترق السمع إلحين من ورى الباب عشان تسمع كلامنا

أخذ نفس عميق خليفه و قال :أعوذ بالله من شيطان الرجيم
المهم أنا رايح عند أبويه راح أكلمه و براحتك إذا بتنتظر أخوك
و تروح معاه و لا تجي معاي إلحين
لازم الموضوع مايطلع من عندنا نحنا الثلاثه

و بحذر قال بنبرة فيها غموض شديد : لأن اذا اهل القصر عرفو
فأكيد راح يغدرونا من ورى ظهورنا

فتح فمه أدهم و بصدمة رفع صوته :قصدك على سليم و زوجته سعديه
هذولا حطهم في جيبك لاتنسى هذولا من الأهل مستحيل يعملو فينا
أما إذا قصدك في الشغالتين كارولين و شاهين و كمان الممرضه
أو زوجتك ؟؟؟

رفع حاجب خليفه وهو يناظر في ولده عارف أنه ماكان موافق على زواج أبوه ..
بس مو حلو الظن الدائم : وأحتمال كبير تكون أنت و أخوانك
لا تناظرني بهذي النظرة ياولدي
جدك خلانا نشك في بعض و الثقه تنعدم بيننا
اللي عنده يــاقوته نادرة
و حجمها بحجم بيضه الناعمــــــــه
و الكل عارف و متلهف يبغى يشوفها و يتأكد أن الياقوته موجودة و لا لأ
فـ أنا أقولك ترى الشيطان راسل أعوانه من اليوم هنا
ياهم يوسوسو فينا يا نحنا نوسوس فيهم

رفع حاجب أدهم و قال: لايكون أنت كمان عينك عالياقوته ؟

أبتسم خليفه و قال : مثل أنت عينك عالياقوته و عالطول أتصلت على أخوك
تتوقع إني ماسمعت الحوار اللي دار بينكم؟؟

صرخ أدهم بدون وعي : بس أنا قصدت في كلامي إني خايف على حياة جدي
و على سمعه العائلـــــــــــه ماكنت ابغاها و عيني على الياقوته

رفع كتوفه و قال خليفه :كل واحد يبرر وجهه نظر في كلامه
المهم نأجل كلامنا بعدينا

فتح الباب و ما أنصــدم لمن شاف مرته قبالـه .. كانت بتهرب لكن ضبطها خليفه
لمن فتح الباب فجـأه بدون ماتسمع خطـوات رجوله جايه لعند الباب
عدلت من وقفتها و لفت وجها و قالت بهــــــدوء : كنت أدور عليك
و جيت هنا عشان أكلمك في موضوع مهم
لكن سمعتك أنك تكلم أدهم
فقلت أأجل الكلام لبعدين
و كنت ابغى أروح بس أنت فتحت الباب

قفل الباب وراه بالقوة .. أهل القصر كلهم عرفو بموضوع الياقوته
و أدهم كلامه صح لمن قال له : ترى حرمتك تسترق السمع من ورى الباب

لازم خليفه يلم المـوضوع بسرعه : غفــــــران أبغاكي بعدينا في موضوع مهم

و ياكثر المواضيع المهمه اللي صارت بين أهل القصر
لمن طلع موضوع الياقـــوته النادرة
بدء الكل تشتغل هوايتهم المعروفه و المشتركة وهي : القــيل و القال


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


جالس في الكرسي قبال الشبــاك وهو يتأمل في سليم وهو يسقي الزرع
حط الفنجان عالطاوله و قال بهيبه : أطلعي برا

رفعت راسها الممرضه الخاصـه ميسـون و قالت بستياء شديد :بس ما أنتهيت من قياس
نبض القلب و تحليل السكر


كان السيد صــدام من أسمه صاحب الشخصية القويه و الفولاذيه
و السالفه اللي شاغله دماغه من أمس كانت تهمه كثير
لكن كان حــذر و مترقب أي تصرف من سكان القصر

قفل الجريـده و نزل البطانيه من حضنه اللي كانت تدفي رجوله وهو يقول :ميسـون قفلي الباب
بالمفتاح و أتأكدي أنه مافي أحد في ممرات جناحي

أتحركت الممرضه الخاصه "ميسـون " اللي جات قبل أسبوعين
عشان تهتم بصحه السيد صـدام .. لأن السيد صـدام
رجال عجــوز في سن و بدئت الأمراض
تدخل في جسده القــــــوي

فتحت البـاب و ناظرت في الممرات اللي كانت هـاديه و شبهه مظلمه
إلا من الخدامه شاهين وهي تشغل الفوانيس في الممرات
لأن بعد المغرب اللبــات تتقفل من حالها و ماتنفتح الا بعد ساعه

ما أهتمت ميسـون بأمر الخدامه شاهين و قفلت الباب بالمفتـاح
و بدون ماتنتظر الأوامر من سيدها
راحت للخزنه و قبل لا تحط أصباعها في لوحة الرقم السري
وقفها صـوت السيد صدام وهو يكلمها بحده: أحد قلك روحي للخزنه
و العبي في الأرقـام .. انا طلبت منك تقفلي الباب عشان ما أبغى أحد يدخل
عندي و يزعجني بس غريزتك دفعتك لليـاقوته

أرتبكت ميسـون و قالت بهدء وهي تغطي على توترها و أنفعالها : السموحه طال عمرك
بس أنا متعودة إنك تقولي قفلي الباب
عشان تشوف اليـاقوته

رفع حاجب السيد صـدام و سكت لـ ثانيه و قال بعدها بأسلوبه الجاف: متى ماشاء الله أتعودتي
و الياقوته عندي من أمس
ما أفتكر أنه أمس أزعجتك في كل ثانيه و أنا أقولك قفلي الباب
و حتى لو قلت لكي.. ماأفتكر إني أعطيتك الأرقام السريه للخزنه
بس ماتوقعت أنه تفكيرك عالخزنه و عينك علي و انا أكتب الرقم السري

وقف و كمل كلامـه : ميسـون ممكن تخرجي برى و ما أبغى أشوفك

وقفت ميسون و خافت أن يفصلها من وظيفتها : و قسم بالله ما قصدت تصرفاتي و أفعالي
و لا تفهم حركتي غلط
أعتبرها زلــــــــــه .. طيــش .. غلطـــة

حضنت يدها الثنتين ببعض و برجاء
برجـــاء يوصل لقمم الجبال : أعذرني.. سـامحني
أسحب من راتبي.. عاقبني من أي شئ .. بس لا تشيل الثقه اللي بنيتها
لا تطيح صـورتي من عيونك

بنفس الوقفه .. و بنفس الملامح الجامده المرعبه.. بنفس الأسلوب
: كلمه و ما أعيدها مرتين.. قلت برا
لا تخليني أقولها لثالث مره و أقولك إنتي مفصـــــــوله

نزلت دمعتها و طلعت من المكتب و راحت لغرفه حفيدته
وصـايف لأنها مريضه و مصابه بـ الأنفلونزه بسبب البرد


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


جلس السيد صــدام قبال الخزنه الكبيرة
و ضغط على لوحة الأرقام السريه المكــونه من 12 رقم
لمن أنفتح الباب الحديدي
طلع شنطـه كبيرة و فتحها برقم سري مكـون من 4 أرقام
أتأمل في الشعاع الأحمر اللي قباله
وهو يلمس اليـاقوته بنعومـه فائقه
و يفكر بأمرها و عينه على أجزاءها وهو يتأمل صورته عليها
الكل عارف من أهل القصـر .. انه بحضنه أكبر ياقـــوته على وجه الأرض
حجمها كـ كحجم بيضه النعـامه

كان يتمتم بصوت منخفض
بكل غمـووض.. بغمووض شديــد جداً


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 02-02-2011, 01:09 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي



( الجـزء الثـــــــاني )


بطريق الطـائف..بعد مانزل من منطقه الهدا بستعجال :و ليش ما أعطيتني خبر من أمس
يا أدهم دوبك تقولي أنه جدي عنده الياقـوته

أدهم :اليوم اللي تأكدنا من الخبر ..لأن أمس كنا شاكين في الموضوع

شـادي وهو يسوق السيارة بتهور : طيب انا جاي الحين
لا تستعجلو و تروحو تكلمـو جدي
أنتظروني لمن أجي عندكم .. وقتها نروح مع بعض

أدهم : بأمكاني راح أنتظرك لكن أبوي مراح ينتظرك لان جالس عالجمره من نار
ابوي مولــع و زعلان
كيف جدي يملك الياقوته وهو يعرض نفسه و نحنا للخطر

شـادي بحماس كبير : بالعكس ثروة كبيرة
راح نكسب ورى الياقوت مليـارااااات



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


بقسم الجنائيات بمنطقه جده


كان اللـواء يوسف معصب وهو يصرخ على طاقم أفراد الشرطة
: كيف مالقيتوها.. كــــــيف؟
أنتو رحتو في موقع الحـادثه بـ 30 دقيقه كان المفروض تلاقو أثرها
و تمسكــوها بس انا كلفت بشباب دلوخ ماهم كفؤ لهذي المهمه

واحد من طاقم الشرطـي , اتكلم بتوتر : صدقني و الله فتشنا المنطقه
و سألنا الشهـود و قالو أنهم شافو وحده تخرج من محل المجوهرات
قبل السرقه بثواني

اتكلم زميله و قال بدفاع : و نحنا رفعنا البصمات في الطاوله اللي انسرقت المجوهرات الذهبيه
بس للأسف ماكان فيه بصمات إلا من خيط أسود كان في الأرض.. كلمنا البايع و حققناه معاه
إذا كان اللص رجال متنكر بزي حرمه

لكن البايع قال لنا: انه صوتها كان صوت حرمه و قعدت في المحل ربع ساعه
وهي تشوف المجوهرات و تتأمل فيها
و لمن أذن المغرب و صار المحل فاضي من زباين
هي أستغلت الوضـع و رشت عليه موبيد حشرات
و أغمـى عليه البائع و لمن قام .. أكتشف انه مجوهراته أختفت

رفع حاجب اللواء يوسف وهو يحط يده ورى ظهره و يقول : و سرقه بيت الحكمي
كيف صارت ؟

الشرطي وهو يشرح له : أنه صحبه البيت تقول أنه عالساعه 7 صباح
دق جرس بيتها.. فتحت الباب و لقت حرمه محتشمه
كانت تبغى كاســه مويه
دخلتها صحبه البيت المجلس و راحت المطبخ تجيب لها المويه
و لمن رجعت للمجلس.. أتفاجأت بـ مبيد حشرات على وجها
و غابت عن الوعي و لمن صحيت .. كان قبال وجها زوجها
وهو مستغرب من أغماءها .. قامت و حكت له كل شئ
و أكتشـفو انه مجوهرات صحبه البيت مختفيه
و قدم الزوج بلاغ للشرطة
حضرنا و رفعنا الأدله و مالقينا شئ غير .. الخيط الأسود

اللواء يــــوسف : و مين مسك القضيه هذي بضبط ؟

الشرطي : المحقق عبدالله

اللواء يـوسف : و متى صارت السرقتين هذي بضبط بأي ساعه

الشرطي : السرقه الأولى بوقت المغرب 6:00 تمام
لـ 4 / يناير / 2011 يعني في بدايه التاريخ
و السرقه الثانيه بوقت الصباح 7:00 تمام
28 / يناير / 2011


جلس اللواء يـوسف و قال : ممكن تستدعي المحقق عبدالله لمكتبي بسرعه

/
\
/
\
/
\


-: صارت سرقتين من نفس اللصه خلال شهر و مامسكت اللصه يا حضرة المفتش
و انت عارف انه المدعي عام راح يجي بأي وقت
حتى يتناقش مع هذي القضيه و يعرف مين اللص و يلم السالفه
و انا كل شوي أتهرب.. عالأساس انه التحقيق ما أنتهى

أتنهـد عبدالله بتعب و قال : معليش يا حضرة اللواء بس أعطيني مهله
حتى أمسك على اللصه .. يعني اسبوع واحد

اللواء يــوسف : انا ما أبغى أضغط عليك حتى لا تتشتت و مراح تركز
إذا ماتقدر أنا راح أسلم القضيه لـ المحقق حسن ايش قلت ؟

عبدالله وهو يرفع صدره و بثقــه عاليه : انا قـدها و راح أقدر عليها
و ما أبغى المحقق حسن يمسك قضيتي
هذي حقتي و أنا راح أحلها لحالي ..بس قلت لك أعطيني مهلـه زيادة

اللواء يوسف : أنا متفهم أنه السالفه معقده و راح أحدد موعد مع المدعي العام
انه يجي الأسبوع الجاي
سمعت من رجالك أنكم لقيتو على خيط في مكان السرقه .. و لا ؟؟

عبدالله وهو يشرح له : ايوة لقينا الخيط في محل المجوهرات و بيت الحكمي
و طبقنا الخيطين و طلعت مطابقه و هي للصه
حطينا الخيط في الكشف الأكتروني.. حتى نحدد ايش نوعيتها
و طلع صـوف اسود حق الملابس الشتويه
رجعت حققت مع البائع و صاحبه البيت
و أكدو أنه اللصه كانت متحجبه حجاب كامل
حتى أستغربت صحبه البيت انها لابسه قفـازات صوفيه سودة
بدل الجونتيات

طلع المحقق عبدالله و الدنيا مقفله بوجهة .. تعب من هذي القضيه
و مو عارف كيف يمسك اللصه .. لعن فيها و شبع لعن وهو كارها

راح لمكتبـه و شاف حسن جالس في الكرسي و يقرى كتـاب " أستمتع بحياتك" بهدوء
و محمـود حاط راسه عالطاوله و نايم
بضجر قال وهو منتقد على محمـود : أكره ماعلي لمن محمود ينام
وهو في عمله .. إن شاء الله اللواء يوسف يكتب عليه بلاغ في ملفه
و يكون بصمه سوده في حياته

قالها بتذمر عبدالله وهو يكره محمود لمن تجيه العـادة الدائمه
وينـام في مكتب العمل
ناظر بغضب لـ حسن وهو يقرى كتـــاب لـ محمد العريفي بكل هدوء
وهو مطنش أنفعالات عبدالله و عصبيته

صب عبدالله غضبـه لصاحبه حسن و قال : و انت عاد مطنشني ليش
أنا اتكلم و أعصب و انت ابرد ماعندك
ماتعرف تهديني أو تقولي كلمتين حلوة

رفع عينه حسن و بنفس هدوءة : الكلمتين الحلوة عند مرتك

عبدالله بنفس غضبه : أحترم نفسك و لا تجيب أسم مرتي على لسانك
و لا و الله لأطحنك في الأرض يا حسن
عاد كل شئ و لا نزعج هدوءك يا سيد ثلج
و بعدين تعــال انت شايف نفسك و رافع خشمك علينا ليش..؟؟
عشان قبل شهرين حليت قضيه الدكتور سعد لحالك
و اتكرمت في دوائر الشرطـة
فعشان كدا تحس أن الكلام معانا يقلل من مستواك
لو كنا ندري أنك تستحي مننا ماكان جلسنا معاك

رفع عينه للمرة الثانيه حسن و بنفس هدوءة : انت عارف انا ايش اقرى
كتـــاب لمحمد العريفي اسمه " كيف تعامل مع الناس "
جالس أدرسه علشان أتعامل مع المجرمين
بس غيرت رأي و قلت أتعامل معاك
عشان أعرف أمتص غضبك

رفع وجهه عن طــاوله محمود وهو يثاوب : أنا نمت وهو يصرخ
و كمان أصحى وهو يصرخ .. انت ماعندك فاصل أعلاني
ياخي ... حلووقك تبغى ترتاح شوي

أنفجر حسن بضحك وهو يقول :أما حلووقك ذي ههههههههههههههههه

ضحك معاه محمود وهو يفرك عيونه يطــرد النعاس :ههههههه ايش أسوي
بدل ما أقول حلقــك قلت بالغلط حلوقك
صاحبك قاهرني و خلاني أكلج و انا صاحي من نومـــي هههههههههههه

بغضب قال عبدالله و بعصبيـــه : تتريقو علي
ايش شايفيني رخمه و لا بزر عندكم علشــان تتونسو على راسي

قاطعه بملل محمـــود وهو يكلم حسن : ألا ابو علي وين منصـور؟؟

حســن وهو يقلب الصفحه : عنده تشريـــــــح لجثه

رن جوال عبدالله و قـــام من مكانه وهو يقول : ترى كلامي ما أنتهى معاكم
أنا أوريكم يا حسن و يا محمـود
خليني أروح أشوف القضيه اللي أتورطت فيها الله ياخذها من قضيه
و ياخذ اللي ورطني فيها
المفروض الواحد لو بيسرق يسرق شئ معقـول

لمن راح عبدالله .. قال بضيق محمــود : صرت أكره أشتغل معاه
عبدالله صار ماينطــاق ..للأخر شئ

بضيق قال حسن : معاك صح بس لا تلومه عنده مشــاكل عائليه
و أن شاء الله ربي يفرجها له.. و لا تنسى انه شايل هم القضيه
و يبغى يحلها بأقرب وقت

قال محمود بتفكير : غريبه شخصيتك ياحسن
أنا لو مكانك كان رميت عبدالله من الشبــــــاك
أو أدخل السجن على شانه بس عشان أكسر حلوقو ههههههههههه

ضحك حسن لمن أتذكـــر " كلجة محمــود ":ههههههههه
أنا أنســــــــان هادئ و بارد الأعصـاب
و ما أهتم بـ هذي الشغلات
صدقني يا محمود أمي ولدتني في الأسكيمـــو
فعشان كدا خلقت شخصيه بارة و مثلجـه

محمود وهو يقوم : قوم معاي ..الحين ماعندنا شئ
ابغى أشترى كميــرة ممتازة


راحـو لـ بمحل extra أضخم عالم الإكترونيات و الأجهزة المنزليه
دخلو عند محل الكاميرات و أسند محمود يده عالرف
و يقول بأهتمام شديد : تصدق أن الشرطة حتى إلحين مامسكت بـ اللصه
اللي سرقت المجوهرات

حسن وهو يمسك الكاميرة و يقرى في العلبه مميزاتها : مع انه جانا بلاغين ضدها من شهرين
و حتى إلحين الشرطة ماقدرت تمسكها مع إنها فتشت جده من حي لشارع و حواري و أزقه
و عبدالله أتصل على شرطة مكة و الطائف و الرياض عشان يدورو عليها في منطقتهم
بس للأسف ماجاه و لا بلاغ ضــدها

سكت حسن بعد ما أختار كاميرة "fuji" عشان يستخدمها لتصوير الأدله و الجثث قال
وهو يروح للمحــاسب :يقول المثل ما بعد الهـدوء عواصف
و اللصه هدوءها من بعد شهرين بعد ماسرقت المجوهرات أختفت و تركت المكان بهدوء
هذا يدل أن اللصه ذكيــه و محترفه في مجال السرقه
لأن العادة أن اللصوص يسرقو و يتركو ورائهم بصماتهم و هذا يسهل علينا
نمسكهم إذا شفنا بصمتهم

محمود وهو يمشي معاه و عاكف إيدينه : المشكله أن الشهـود ماعرفو شئ منها غير إنها حرمه ,
بس من بعد سرقتها ..أختفـــت أختفاء غريب
و كأنها أعتزلت من مهنتها عشان مانوصل عندها

حسن بهـدوء غامض و مدروس : مستحيل لصه محترفه تعتزل يا محمود
بس فترة أختفائها خلال الشهرين تبغى الشرطة تنسى القضيه عشـان تبدء بسرقه كبيرة
و بخطــة ذكيه بعد عشان نحنا مانمسكها

المحـاسب بلباقه : بس الكـاميرة ؟ ماتبغى تشتري شئ ثاني

محمود : أنا جيت هنا بس عشان اشتري كاميرة جديدة بدل القديمة
أعطيني الحساب لو تكرمت ؟؟

المحاسب و عينه عالكمبيوتر : الحساب طال عمرك 599 ريال

بصدمة قال محمود وهو يشهق :أوووب ليش 599 بس عشان كاميرة ؟
و بعدين قول 600 و لا عشان الريال فرقت يعني ؟

حسن وهو ياخذ علبه الكاميرة و يقول لمحمود وهو يوريه العلبه :
لازم من الفضايح يا البخيل .. ليش ماقريت السعر في العلبه
و بعدين هذي الكاميرة تستاهل المبلغ لأنها تتميز
بـ شاشه عريضه بـ 2.7 lcd , و 14ميغا بيكسل , و بطاريه عاديه
و مثبت الصورة , و تحديد الوجوه , 3X زوم , و فيديو عالي الدقه
و مدخل للوصله و USB




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


30 :6 pm

في الفيــــــلا اللي ساكن فيها السيد صــــــدام
اللي كان الهـدوء هو عنوان البيت و مافي اللي عامل أزعـاج
إلا الخدامتين اللي يهتمو بـ مسؤوليه و تنظيف البيت

_: و هذا هو موضوعك المهم ...؟؟

خليفه بصدمــة : انت ليش مستهتر في الموضوع و بعدين أنت من متى
تفكر في الألماس و المجوهرات حتى تجيب لك ياقوته كبيرة

صـدام ببرود أعصاب وهو يمشي و يتجهه للقصـر : انت صدقت الأشاعه ؟
و بعدين مين هذا اللي يملك الياقوته بحجم راسك
شيل الأفكار من دماغك و أتعوذ من شيطـــــــان

خليفه وهو يمشي وراه:يبه الأشاعه اللي تقول عنها ترى صدق
و أنا في الفجريه كنت بدخل غرفتك عشان أصحيك للصلاة
بس لمحت أنه بيدك شئ يلمع و كـ....

قاطعه صـدام بحده :كم مرة قلت لكم لا تدخلو عندي إلا لمن تدقو الباب
أنتو ماتعرفو الأحترام و الأداب

خليفه بنظرة غريبه و لها مليون معنى : إلحين عصبت عليا عشان الأشاعه طلعت صدق
يبه الله يخليك لا تلف و لا تدور و لا تخبي الموضوع
ترى السالفه صارت جد و حقيقه
و لازم البلوى تخرج من عندنا قبل لايصير فينا كارثه
نحنا في غنا عنها

زفر صـدام وهو يناظر في ولده و بمغــزى :ايش قصدك بالكارثه
اللي تقصدها يا خليفه ؟

خليفه بنفس هدوء أبوه وهو يناظر فيه : أحد يغدر فيك و يطعنك من ورى ظهرك و ياخذ الياقوت

ناظر فيه صــدام و قال : و مافي اللي يغـدرني إلا أهل القصـر



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


في المســــــــاء .. بعد صلاة العشــاء
pm 8:00

مشطت شعرها بتوتر و قالت وهي تناظر في المرايه : الله يستر من أدهم و شادي
اكيد إلحين عند جدي
عشان يكلموه في نفس الموضوع اللي فتحه بابا قبل المغرب معاه

قالت مرت ابوها غفران وهي جالســه بطرف السرير و بسؤال : تتوقعي أن الياقوته
اشاعه او حقيقه ؟

وصايف و هي تلم شعرها و تقول : حقيقه يا غفران حقيقه
لأن لو اشاعه ماكان القصر مقلوب من فوق لتحت

ألتزمت بسكوت غفران و رجعت قالت بسؤال مختلف :
تتوقعي أن الياقوت أصليه أو مقلدة ؟؟

وصايف بسبب التوتر و الخوف , خايفه أنه تصير مشاكل بين العائله
و خايفه اكثر أن اخوانها راح يعصبو على جدهم
لأن جدها حـاد و مزاجه متغير و عنيد
مادققت على نبرة سؤالها و قالت و هي تجاوب
: شئ طبيعي حقيقيه لأن جدي حريص عليها بدرجة كبيرة

هزت راسها غفران بتفهم و قالت : أهااا .. بس ما سألتي الممرضه ميســون عن الياقوت ؟؟
أكيد إنها شافتها .. ماقالت لكي كيف وصفها أو حجمها ؟؟؟؟

جلست وصايف بجوار مرت ابوها و قالت : مافي وقت إني أسألها
خفت تفهم كلامي غلط و توصله لجدي بطريقه ثانيه
و الله يا غفران مو ناقصه مشاكل جديدة تجي كمان ..
نحنا بنلم الموضوع حتى الكل لا يعرف انه نحنا عندنا ياقوته نادرة

حطت غفران يدها عالكتف وصايف و شدتها لحضنها و قالت :
و انا بعد من أهلكم و خايفه عليكم و الله
و أهلي مستحيل راح يعرفو السالفه .. لأن هذي السالفه خطرة جداً
أتوقعي إذا قلت لهم الخبر راح ينشر مثل البرق
و هذا راح يعرضكم للسوء و الخطــر من الحراميه و اللصوص

رفعت وجها وصايف و عيونها مليانه دموع : تتوقعي الشرطة راح تقبض علينا ..
يتوقعو إننا سرقناه الياقوته

رجعت حضنتها غفران و قالت : شيلي الأفكار من راسك .. و خلينا نقوم نكلم كارولين و شاهين
و كمان سعديه عشان يمسكوه لسانهم
و مايثرثرو عند أحد

قامت غفران و قالت بنفس هدوءها اللي مـ أهتز و لا أتحرك لمن عرفت بخبر الياقوته
بالعكس صارت أكثر هدوء و ضبط الأعصاب و حكمة ..: انا رايحة أشوف ميســون
و أكلمها في هذا الموضوع





% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %




في جناح و غرفه نوم السيد صــدام


كان صدام جالس عالسريره وهو يناظر في احفاده " أدهم و شــادي " وهما واقفين قبال
ه و يفكروه بموضوع الياقوته الضخمة و يتوقعو
فين مكــانها حالياً ..تحت السرير .. بجوار جده يحضنها قبل لا ينام
في الخزنه .. في المكــتب ؟؟؟
طيب الياقوته كيف جات بيد جدهم ؟؟
و من متى جدهم مهتم بـ سالفه الألماس و الذهب
و اذا جدهم أعترف .. كيف راح يتصرفو فيها ؟؟
و هل الشرطـة السعوديـه راح تسحبها منهم ضماناً بسلامتهم من قبل المجرمين و اللصوص
و هل الخدم يعرفو سالفه الياقوت ؟؟ أكيد راح يطمعو بـ الثروة
طيب مرت أبوهم ؟؟ هل راح تثرثر عند أهلها و تنشر السالفه
عند الجماعه ؟؟
الممرضه المرافقه لجد .. مستحيل تكون عارفه مستحيييل
لأن جدهم ماهو غبي يعرض نفسه للخطر ؟؟؟؟
أختهم الصغيرة وصـــايف .. عندها خبر و لا الموضوع بس عندهم
و عند الجد و ابوهم ؟؟


أخذ نفس طــــــويل أدهم و بهدوء قال :جدي ماجاوبت على أسئلت أبوي
من وين لك الياقوته؟ أنت عارف أن الموضوع خطير جداً و أحتمال
راح نتعرض للأذى كلنا مو بس أنت
لإن اللي عندنا مو ذهب أمي شيخة اللي تحتفظ فيه من 50 سنه ,
اللي عندنا ياقــوت حجمة بحجم بيضه النعامه

بنفس الهدوء و المـلامح : أنا ماجاوبت على أبوكم
تبوني أجاوب على أسألتكم
و أسألتك يا أدهم راح أحتفض أجوبتها لنفسي

سكت لمن قال كلمته وهو ينقل نظره لـ شادي اللي كان يحك ذقنه
وهو يقول : أنت متعاقد مع المنجمين اللي في أفريقا
علشان يجيبو الياقوته
بس حتى لو قلت إنك متعاقد معاهم ؟ كيف مر الياقوت من المطـار
و ايش فايدة غرضك من تعاقدك مع المنجمين ؟

سكت ينتظر الأجابه من عند جده.. لكن مالقي شئ منه.. رجع سأله
: أنا ما أعرفك أنك تحب الفلوس و الألماس و الذهب
بس أتفاجأت إنه عندك من الياقوت اللي نادرا جدا
بس ايش راح تسوي فيه ؟ راح تبيعـــــــه في المزاد العالمي بـ نيويورك

قال صـدام لـ شادي : بسألك انت ليش تحتفظ عندك العملات النادرة
و الورقات القديمة ؟

رفع حاجب شادي و قال ..كأنه فهم تلميح جده : ليش ماتقــــــول إنها هوايه
لا تقول أن الياقوت صارت من هوايتك ؟

بخبث قال صـدام : ايوة ليش لأ .. صرت أحب المجوهرات و الذهب
مثل ماتحب و تجمع الأوراق الماليه القديمه
كل واحد يحب هوايته بطريقته الخاصـــــــه

أدهم : بس شادي يحتفظ بالأشياء القديمـة و النادرة
و في ناس يهتمو بهذي الهوايه
بس أنت ياجدي هوايتك غريبه .. أنت عارف إنك راح تتعرض للخطر
إذا احد عرف غيرنا

قال صـــدام وهو يصدمهم بالخبر : انا معرض للخطر و مستعد للصدمة بأي وقت
لأن الخبر أنشر في القصر كله ..
الكل صار ثرثار و يتكلم عن الياقوت

بصدمة صرخو شـادي و أدهم :نعـــــــــــم ؟؟

بلا مباله قال صدام : لا تخافو جدكم مراح يموت و مافي أحد راح يقتلني لأن مافي أحد يعرف
مكان الياقوت و حتى لو يعرفو مكانه مراح يقدرو يفتحــوه لأن المفتايح عندي
بإمكانه يسحب المفتايح بدون أنا ما أعرف و ياخذ الياقوت و يهرب
لا تشيلـو هم في سالفه موتي

سكت شـادي وهو يفكر بدهـاء .. و يسترجع كلام جده ..
اللي اخذ من كلامه المفـاتيح
أكيد أن الياقوت في مكان مايوصله الا مفــاتيح
اجل يا في خزنه ؟ أو دولاب ؟ أو درج ؟
الدرج ؟؟؟؟ مستحيييل لأن الياقوت كبيرة ؟
الدولاب ؟؟ في مكتب جده عنده دولاب فيها ملفات و أوراق
و الدولاب زجاجي
الخزنــه ؟؟ شئ اكيد ان الياقوت في الخزنه ..
هذا المكان الدائم اللي يخبو فيه أسرارهم

بنفاذ صبر قال أدهم : طيب ممكن أعرف ليش تبغى في اليـــــاقوت ؟
اذا الكل عرف فـ أكيد ان الموضوع ينشر في خارج القصر


صدام ببرود : أعرف انه راح ينشر الخبر .. بس مستحييل احد من هذا القصر
راح ينشر الخبر لبرى


و بمغزى قال :إذا الكل عينه على الياقوت فشئ طبيعي
أنه مايبغى احد يسبقه عليها


صرخ أدهم بقله صبر.. نفذ صبره بسبب جده .. اللي كان بارد و لا مبالي

و مايكترث بحجم المصيبــه اللي راح تصير : جدي الله يخليييك استووعب اللي اقوله
طلع الشئ الملعـــــــون من هنا .. طلعه لاتكون واثق من نفسك
أنه راح يصير شئ و انت راح تتطلع سليم معافي ..
أحتمال كبير ان الشرطة تمسكنا و تحقق معانا وتقول أنه نحنا سرقناها


بهــدوءه اللي ما أتحرك : ماهمني كلام أحد .. و الياقوته مراح تتطلع من القصر
إذا انتو تبغو تتطلعو أطلعو ماهمني أحد


و بنبرة خاصه جداً لها ألف معنى .. مافي أحد فهم نبره لا أحفاده و لا القراء كمان
: وجود الياقوته شئ مهم
و هي اللي تتطلع الحقيقه مين اللي يستغفلني



أفتكر أدهم كلام أبوه لمن قاله بغضب " لا تروح عند جدك
انا رحت عنده و ندمت
جدك يقول كلام كثيير ماهو في وعيه .. اظنه خرف و صار يشك فينا "





% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 02-02-2011, 01:18 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي



( الجزء الثالث )


دقت باب الغرفه بهدوء .. و سمعت صوت خلف الباب : مييين ؟

مسحت خشمها بالمنديل لأنها مصابه بالزكمة ..و بأمر قالت : أنا السيدة غفران
أفتحي الباب عشان ابغى اكلمك بموضوع مهم

فتحت الباب ميسـون و دخلت غفران لغرفتها المتواضعه و قفلت الباب
بستغراب قالت : هلا حرم خليفه .. أقدر أخدمك بشئ؟

كانت بتتكلم غفران لكن سمعت دقات الباب .. رفعت حاجب و قالت :
مين يدق بهذا الوقت ؟؟؟؟

قالت ميسون وهي تفتح الباب : هذي شاهين قلت لها تجيب أبرة و خيط
عشان بنطلوني انشق من طرف و حابه أخيطه
بدل أنه يروح للخياط عشان شق صغير أقدر أسويه بنفسي

رفعت كم بلـوزتها السكريه و قالت : حاسه أنه ضغطي مرتفع هذا اليوم
أنا فضلت اجي عندك عشان تقيسي ضغط دمي بدل ما أروح العيادة

أخذت ميسون الأبرة من شاهين و قفلت الباب.. وحطت الأبرة و بكرة الخيط في طاوله
و راحت عالدولاب الزجاجي علشان تجيب جهاز لضغط الدم .. لكن وقفتها غفران
وهي تقول : انا قلت هذا الكلام عشان شاهين كانت موجودة
و ابغى الشك يروح منها دام ان الكل عارف بسالفه الياقوت و صار الكل يتكلم عنها

لفت لها الممرضه ميســون و قالت بحترام : عفواً .. مافهمت كلامك

نزلت كم بلوزتها و قالت : كلامي واضح زي بريق الشمس
ما أبغى الكل يتكلم في هذا الموضوع .. هذي سمعه و مانبغى سمعتنا تتطيح
بسبب ثرثرتكم

قالت ميســـون : السيد صدام واثق فيني و انا اللي عرفت بموضوع الياقوت
و مستحيل أخذل السيد قبل لا أخذلكم .. و معليش يا غفران أنا ما أمشي ورى كلامك
لأني مو خدامه و لا تبيع لك
أنا ممرضه خاصه لسيد صدام وهو اللي يتأمر و يتحكم فيني

وقفت غفران وهي تنــاظرها بحتقار : عجبني ردك يا سستر
بس بسألك بحكم إنك قريبه من العم صدام
أكيد إنك شفتي الياقوت أو لمحتيها ؟؟
الأشاعه تقــــــول أنها تبرق وحجمها زي حجم بيضه النعامه صح

رفعت كتفها ميســون .. و بعدم أهتمام قالت : ما أكذب عليكي إني ماشفتها و لا لمحتها
بس السيد صـدام يقولي أطلعي برى لمن يوقف عند الخزنه

توسعت عيونها غفران و هي متفاجئه : مكــــانها في الخزنه ؟؟

خافت ميسون و ملامحها أتغيرت 180 درجة
السيد اللي كان يثق فيها .. فضحته عند مرت ولده
فضحت السر .. و اكيد الكل راح يحط انظاره على الخزنه
بلعت ريقها .. و هي تفرك يدها بالقوة كأنها تتطلع الجلد من مكانه
" لازم ألمح لسيد صدام أنه يغير مكانها
مستحيييل أقوله انه غفران عرفت
وقتها أقرب مكان يحضني الشـــــــــــااارع"

كحت و هي تغطي فضيحتها :كح كح أنا قلت يمكن و بعدين السيد صدام
انا اشتغل عنده من قريب ولحضته أن يغير أمكان اغراضه الشخصيه
فـ أنا أقلك أنه راح يغير مكان الياقوت

بداخلها ميســون تصرخ " ياارب فكرتها اتغيرت .. يااارب "

لكن غفران قالت بهدوءها وهي تمسح خشمها :أهااا
انا عارفه ان عمي ذكي و مافي أحد يستخفله
المهم انتبهي لصحه عمي صدام و قبل لا تنامي روحي عنده شوفيه
إذا كان يبغى منك حاجة و لا لأ
و و ..
و تصبحي على ألف خير





% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %



مرت 3 ساعات بعد الأجتماع اللي صار في غرفه السيد صدام
شـادي كان طوال الوقت في غرفته
ملابسه مرميه في الأرض و نصها في الشنطــة
أوراق نقديه نادرة و قديمه عنده في طـاوله
فتح واحد من أدراجه و طلع ملف أزرق.. فتح الملف و رفع النايلون الشفاف
و حط الأوراق بأهتمام
و هو يكتب فوق كل ورقه بـ خط العريض
اسم العمله .. و من اي مدينه .. و السنه الميلاديه
رجع النايلون لمكانه بعد ماخلص من عمله

زفر بضيقه وهو يفكر بجده .. ايش السبب اللي يخلي جده يحتفظ بـ ياقوت كبيرة عنده
قال وهو يكلم نفسه : أكيد السالفه كذب .. مستحيييل ياقوت كبيرة توصل عند جدي

حس براحه وهو يهدي من أعصابه : متأكد أنه أختبار أو خدعه من عند جدي
ان شاء الله بعد العشاء أسأل ميســون على الياقوت
و أتأكد منها ذا الخبر كذب أو صحيح



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


كان جالس في غرفه الجلوس و بيده الريموت و قاعد يتفرج على الأخبار
لكن تفكيره كان شاغله
كان خايف أكثر شئ على حياة جده و سمعه أهله
خصوصاً أنه لاحض نظرات الخدامتين شاهين و كارولين و الهمس اللي بينهم
و كمان الممرضه ميســـون اللي كان يكرها و مو مرتـاح لوجودها
لأنها تفرض نفسها عليهم كأنها وحدة من العايله
لدرجة إنها تصير سكرتيرة جده بدل ماتكون ممرضته
و كمان مرت أبوه غفـران ..صح إنها سيده مرموقه و لكن الحذر واجب
و خصوصاً أنه بنات حواء يعشقـو الألماس و المجوهرت
و خايف إنها تفضح سر الياقــــــوت عند أهلها
ضيق عيونه أدهم و قال :الياقـــوت ؟ مين اللي أعطـاه الياقوت
أكيد أنه جدي له صله بخبراء المجوهرات النادرة
بكرة في صباح راح أعمل اتصال معاهم و أسئلهم بطريقه غير مباشرة



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


مثل كل ليله .. لازم العشــاء يكون جاهز و معد
و واجب على العائله كلها تكون في غرفـــــــه الطعام
دخلت كارولين غرفه الطعام وهي تحط العشاء و كاسات المويه و تساعدها
شاهين وهي ترص الملاعق و الصحون في الأماكن المخصصه
: سح كلام أنه في ياقوت ؟؟

شاهين بتأكيد : ايوة فيه انا كم مرة في قول انه بابا سدام
عنده ياقوت مره كبير

ناظرت في الباب و قالت بهمس : انا في شوف من عند الباب هزا ياقوت
بيد بابا سدام كبير واجد

أعطتها نظرة كارولين .. و هي ناكرة كلام شاهين : كزااب .. بابا سدام مره حريس
إنتي كيف في شوفي الياقوت .. و الباب مقفول ؟؟

بملل قالت شاهين و هي تحط شربه العدس في صدر الطـاوله : أووف انته مافي يفهم
أنا في شوف من فتحة كالون الباب
كلاص في يفهم

كارولين بشهقه عاليه: أو ماي قاد

بحده قالت شاهين و هي عارفه إنهم ممنوعين أنهم يتكلمو في هذا الموضوع : كارولين همار أسكت
.. أنتي في سوي هنا فضيحه
كلاص بعدينا في سوي كلام .. مفهوم

كارولين و هي متحمســه من شكل الياقوت و هي تتخيل شكلها الكبير
و لونها الأحمر الساطع و منــورة و مضيئة مثل الشمس
و هي مـاسكتها بيدها الصغيرة و عينها تبحلق في جزئيات الياقوته النادرة

أما شاهين خلصت من شغلها و هي تتطلع من غرفه الطعام و كانت تفكر
كم يكـــــون ثمن الياقوته بضبط ؟؟ مليار ؟؟10 مليار
أو عدد ماله نهايه ؟؟



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


أجتمعت العائلــــــه في طاوله الطعام
و مثل العادة و كل ليله لازم السكوت يكون سيد المـوقف
لأن لهم خوف و أحترام و هيبــه أمام السيد صـدام
كانو العادة يتعشـو أو يتغـــدو وهما يفكرو في أمورهم و مشاكلهم الخاصه
لكن هذي المرة كانه يفكرو في مشكلـه واحدة
و كل بعد لقمه ترتفع عيونهم تلقائياً و يناظرو في السيد صـدام
كان صدام يتعشى بهدوء مثل طبيعته و لأنه كان شديد الملاحظة و الدقه
أرتسم على شفايفه أبتســــــامه باردة وهو يشرب المويه
لمن شافهم يناظرو من فترة لـ فترة

لاحظ ابتســامه السيد صـدام ولده خليفه و هذي الأبتسامه ضايقته كثير
حس أن أبوه يعني شئ من ورى ابتسامته
كأنه يستخف فيهم
أو ...
أو...
أو...
كأنه يوصل لهم أنا الرجال العجوز بتعبي جبت الياقوت
و أنت و عيالك اللي قاعدين تترزقو على خيري
ماعملتو و لا شئ في حياتكم

كان خليفــه حساس جداً في هذا الموضوع لأنه كان أتكالي على أبوه
و عياله الثنتين أخـــــــــذو الصفه من أبوهم
و قاعدين ياخذو من خيرات الرجال العجوز و هما لا شغله و لا مشغله

مســح فمه بالمنديل و قام بضيقه بانت في وجهة : الحمد الله على العافيه


بخوف ناظرت أبوها وصايف و هي عارفه أن ضيقه أبوها بسبب الموضوع ..
نزلت عينها عالصحنها و رفعت عيونها ناظرت جدها
و طاحت عينها في عيونه
بخوف لفت وجها و أكلت من سلطة الخضار و قالت و هي توقف و بربكه
: أنا شبعت بروح أنام

كان ملاحض اللي صار بين وصايف و جده من نظرات و بعدها الربكة و الخوف..
كان شــادي وهو ياكل ببرود شديد
و عينه تلحق وصايف اللي كانت تفرك يدها بتوتر و تخرج من غرفه الطعام

لمن طلعت من الغرفــه ..أخذت نفس و هي تحس ان الهواء رجع لها
قالت بضيقه و هي تتطلع الدرج اللي صار قديم جداً
و اثار الصدء صار واضح في الدربزان
: هذي الياقــــــوته اللي ما أهتميت فيها و لا فكرت فيها
لا زم أشوفها و أطلعها من هنا بأي طريقه
بس أول شئ أروح عند أبويه
أطمن عليه




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


بعد ماطلعت من غرفه أبوها و شافته قبل لا ينام
راحت لــ جناح جدها .. كان مكتب جداً قريب من غرفه
وصلت عند الباب و سمعت أصوت في المكتب
حست بالخيبه لأن جدها أكيد في مكتبه
أكيد خلص عشاءه و رجع لشغله
دقت الباب و أختفت الأصوات
دقت الباب مرة ثاني .. و فتحت الباب
أنصــــــــــــدمت .. مالقت جدها .. ناظرت في الشباك كان الشباك مقفل بأحكام
يعني مستحــــيل أنه بسه أو حرامي يدخل من الشباك
ألقت نظرة في مكتب و لمحت المخـزن الكبير اللي بجوار الستارة الضخمة راحت عند المخزن
و هي تناظر في لوحه الرقم السري
قالت بصوتها الطبيعي : أكيد الباسورد يكون من 4 أو 8
يعني يكون الرقم تسلسلي مثلاً

أنتبهت أنها ناظرت من تحت الستارة طرف رجول
فتحت فمها كانت بتتكلم .. لكن سكتت ..
يعني مو هي الوحيدة اللي تفكر في موضوع الياقوت
أكيد أحد سبقها و دخل المكتب

قالت بتمثيل و هي توقف : أظن مالي حظ إني افتح الخزنه و أطمن على الياقوته
إذا كانت موجودة و لا أحد سرقها

راحت لعند الباب و فتحت الباب و طلعت من المكـــــتب




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

في المطـبخ ..

كانت سعديه جالسه في طاوله الطعام وهي تكلم ميسـون: إنتي ليش ماتتكلمي
في هذا الموضوع حسستيني كأنه عندكم القنبله النوويه
و انتو خايفين أنه أحد يدري

ميسون :لو القنبله النوويه كانت الحكومه أتكفلت فيها و شالتها
و نحنا نريح راسنا من عوار الرأس

سعديه : أسمعي ميسون أنا بقولك شئ .. إنتي ماعشتي معانا فترة طويله في القصر
و نحنا عندنا في القصر أي شئ يصير لازم الكل يدري
و يكون عنده خبر لأننا عائله وحدة

سكتت ميسون وهي تشوف كارولين تحط العشاء و كاسه الشاي قبال ميسون
و تقول ميسون وهي تغير الموضوع : إنتي من متى و انتي تشتغلي هنا؟؟

سعديه وهي تاكل : من 20 سنه

ميسون وهي تشوف شاهين تقعد قبالها و تاكل في الرز و الأدام اللي أنطبخ في
الظهريه و كارولين واقفه في البوتجاز تسوي اكلتها المفضــله ..أندومي
: أكيد كنتي تعرفي زوجــه السيد صـدام


سعديه : لأ مالحقت أشوفها لأنها ماتت من فترة طويله.. بس حضرت عزا زوجه خليفه
كان يوم حزين و كئيب جداً.. الله لا يرجع اليوم


ميسون وهي تتأمل سقف المطبخ المتشقق و تقول بنبرة خوف : مافكرتي تغيري مكان شغلك
هذا القصر مرعب جداً
أحيانا أسمع أصوات جايه من الممر اللي فوق
و المكان مظلم و تسمعي حشرات و فيران
و مويه تنزل من فوق و صنابير مكسورة

سعديه وهي تكمل أكلها : عادي ما أهتم و بعدين نحنا متعودين على القصر
إذا خايفه أقري سورة الكرسي و التحصينات و إذا مو مرتاحه
أطلعي من القصر و دوري مكان ثاني تشتغلي فيه

ميسون وهي تشرب الكاسـه : و ليش أروح و هنا مكان رزقي

سعديه ناظرتها و قالت : ماحكتيني على نفسك و فين أهلك ؟

ميســون : أنا ماعندي أحد غير جدتي و هي كبيرة في سن
كل خميس و جمعه اروح عندها عشان أطمن على صحتها
هي اللي ربتني و أهتمت فيني
و مالها غيري في الدنيـــا

قامت من طاوله الطعام و هي تشيل صحنها و تحطه في المغسله
: انا شبعت و رايحه على غرفتي أنام
تصبحي على ألف خير

كانت سعديه تفكر بستغراب لحـــال ميســـوون.. كرست حياتها و شبابها
وهي تهتم في جدتها العجــوزة
طيب ليش ماتشتغل في المستشفيـات الحكوميه أو المستوصفات
و بعد أنتهاء العمل ترجع كل ليله لأحضــان جدتها
ليش قررت تسكن عند أغراب و تشتغل ممرضه و ترجع لجدتها كل خميس و جمعه
رفعت كتفها بلا مباله وهي تشيل الصحون و تقول : أكيد ماجاتها وظيفه
و فضلت إنها تشتغل في البيوت بدل ماتقعد قبال جدتها وتحط يدها على خدهـا




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %



رفعت راسها ميسون وهي تتطلع الدرج بعد ما أتعشت مع الخدم
و كانت تفكر في حال السيد صــــدام

راحت عند غرفته و دقت الباب وهي تقول بأدب : الممرضه ميسـون

سمعت همسه.. و فتحت الباب و قالت بأحترام :جايه اشوف صحتك
و اعطيك الدواء

صـدام وهو يكح و مسدوح في فراشه :شربت الدواء قبل لا تجي

ميسون : طيب ابغى اقيس درجة حرارتك أنت عارف كل ليله لازم حرارتك ترتفع
لأن الهواء يصير بارد

صـدام : درجة حرارتي ما أرتفعت و إذا حسيت بشئ راح أتصل عليكي

كان أعتراضه أول مره يعترض على شغلها و أهتماتها ..أخذت على خاطرها ميسون
و خافت لا يصير فيه شئ ..
لأن القصر راح يحط اللوم عليها بسبب أهمالها
.. لأنها الممرضه الخاصـه لصاحب القصر

طلعت من غرفه نومه .. و انصــدمت لمن لقت في وجه خليفه وهو مرتبـك



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %




قفلت الباب و راحت بعيد عن الباب و هي تقـول : خليفه انت ليش واقف
بغرفه السيد صدام

بربكة قال خليفه : ككـ... كنت ابغى اكلمه قبل لا ينام
كح وهو يخفي توترة و يقول: و بعدين أبغى أسألك قبل لا أسأل جدي
من وين جاب اليـــــــــاقوته ؟؟

بتذمر سكتت ميسـون وهي ماعلقت ولا كلمـه عليه
بالعكس طنشـته و طلعت فوق لغرفـتها لأنها تعبت من كثر الأسئلــه عليها
الكل يسألها عن اليــاقوته الملعـونه
وهما عارفين أكثر منها أنه السيد صـدام حريص و كتــوم لأبعد درجة
و مستحيل أنه يكلمها في موضوع الياقـوته


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 02-02-2011, 01:20 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي



( الجزء الرابع )

اليـوم التالي.. الخميس
am 5

صحت زوجها قبل لا يأذن الفجر بدقايق : سليم قوم يا سليم من النـوم
سليـــــم قوم عشان تتجهز لصلاة الفجر

بحده صرخت :سليم وجع قوم تراك متعبني لصلاة الفجر
ليش ماتصحى كل ما أقومك !!
المفروض مـ أصحيك لصلاة الفجر .. اللي قلبه عالصلاة يقوم عالطول
مو ينتظر أحد يصحيه

صحي سليم من نومه على أزعاج
صحي سليم من نومه على أزعاج زوجته سعديه و قال وهو يرجع يغمض عيونه
للمره الثانيه : عارفه ايش حلمت يا سعديه..
حلمت حلم ما توقعته يجي في أحلامي .. صح أنا دائماً أفكر فيه و خصوصاً لمن أنا
م بس هذي أول مرة أحلم فيه

بفضول قالت سعديه وهي تجلس بجواره و تقول : تفكر فيه دائماً
ايش هو يا سليم ؟؟ ممن تحكيني عن حلمك ؟؟

قال سليم : حلمت أننا سافرنا للخارج عشان أتعالج من العقم
و الدكتور بشرني أنه العمليه اللي راح أسويها راح تكون إيجابيا
و راح تحملي بـ ولد
و أفتكرك في الحلم و انتي مصـدومه و تصحي و تقولي : عمري
في الـ 43 و أحمـل ؟؟!!

و كنتي خايفه أن الولد يطلع مشوهه أو معاق و الـ...

قاطعته بضيق شديد و قالت : هذا كَـابوس مو حلم يا سليم
بس قوم أتصحصح و أتعوذ من الشيطان و ألحق على الصلاة

قام لمن سمع ردها بضيق وهي تقوم من السرير.. مسك يدها بالقوة
و جلس عالـسرير و قال بحده ممزوجه بحزن : إنتي ليش تنكدي سعادتي
حتى في أحلامي تخليها كــوابيس
ماتبي تتمني بطفل .. مافيكي ذرة أمومه ..ماتبغي تشاركي أحـلامي و أمنـ..

قاطعته بصراخ وهي تقول : خلاااص أسكــت انت ماتفهم
نحلم و نخيل ليش و الطفل مراح يجي
ليش نتمسك بشئ وهو مستحـــيل راح نلاقيه
صح أنا ما أنكر قدرة الله فوق كل شئ
بس خلينـا واقعين .. متفاهمين
أنت عقيــم .. و انا وصلت 43 من عمري
بقي 7 سنين لقدام و أصير عجـــوز
مراح أجيب طفل نهـــائي

بألم قالت :أنا مـ ألومك على حلمك بس لمن كنا شباب
حلمنا و أتخيلنا حتى شبعنــا
للحين بعد الكبر نحلم فـ أيش

سليم وهو يعاتبها : ليش تحطي اللوم فيني
أنا قلت لكي أتـزوجي و خلفي بعد ما أطلقك
بس أنتي اللي ماتبي


سعديـه : و أعـذبك من بعدي !! خلينا يا سليم نشارك الحرمان و العذاب سوا
مثل ماعشنا سوا أتمنى من الله أننا نمـوت سوا
و الأطفــال في الجنه

سكت سليم ولا علق على كـلامها .. نزلت راسها سعديه و كانت بتتحرك
بس سليم ماسك يدها بالقـوة وهو يهمس : شفتي اليـــاقوته؟؟

بستغراب قالت وهي مستغربه أنه غير الموضوع : لأ
بس سمعت أنه غفران حرمت خليفه تتكلم عنها مع زوجها
و كمان الشغالات يتهامسو في المطبخ
و أحيانا خليفــه يمر من عندي معصب وهو يرمي كلام مايدري عنه

سليم بنبرة خاصـه : يعني تؤمني بوجود الياقـوته في القصر ؟؟

أرتعش جسدها سعديه و قالت وهي فاهمه زوجها : يعني نسرقهـ..

بهمس قال سليم : أرخي صوتك .. السيد صـدام كان يعطينا راتب
و أحيانا لأ.. و إذا سألناه ليش؟؟
يقول بحــده : أنتو أشتغلتو عندي من زمـان و صرتو من أهل البيت
و أهل البيت مـا ياخذو رواتب
بذمتك ياسعديه مو ظالم و ياكل حلالنا

بيأس قالت سعديه : معاك حق بس ايش نسـوي ؟؟
إذا فكرنا أننا نسرقها .. ماتخاف أن الشرطة تلحق ورانا

رفع حاجب سليم و قال : شفتي أحد يبلغ عن أهل بيته
إذا عرف السيد صــدام أن الياقوت مسروقه
راح يقول أنه الحراميه دخلت بيته و سرقتها

كمل كلامه وهو يقنعها بزيــــــاااده : نحنا لازم حياتنا تتبدل من الفقر للغناء
لازم نسافر برا عشـان أتعالج .. و انتي عارفه انه في برا تحتاج لفلوس كثيرة
عشان العيشه و السكن و العلاجات و العمليـــات
لازم نلحق على عمرنا قبل العمر لا يفوتنا


سكـتت لثواني سعديه و قالت : مستحيل نطعن صاحب القصر و أهله
نحنا عشنا كثير معاهم .. أحتمال فوق الـ 20 سنه
ترى ضميري يعورني و انت تخطط لهذي الخطه
قلبي مايطاوعني يا سليم

و بنبره جارحه قالت وهي تناظر بزوجها : ربي له حكمه فوق كـل شئ
خصوصاً في مسأله الأطفال .. ربي لو بيجب الطفل كان رزقنا من زمان
بس ربي حرمنا من الطفل .. أمكن يكون الطفل عاق و متعب
و يشقينا في كبرنا يا سليم
و ربي حرمنا لأنه عارف أنه ابوه داهيه و ماعنده أمانه في قلبه
تبغى تستغل طيبه أهل القصر و كرمهم .. و تسرق الياقوته
و إذا على رواتبنا ؟؟؟ فلوس زايده نرميها في الدرج
اللي يسمعك كأننا نخرج أو ندخل أو نشتري ملابس كثيرة
أنت أفتح الدرج و شوف كم فلوس فيه
بأمكننا لو جمعنا الفلوس و سافرنا نتعالج فيها
بس أنت عيونك من الأساس عالياقوت و تبغى تصير حرامي..
حرامـي و تربي ولدنا عالسرقه .. يا سليم
إلحين عرفت ليش ماعندنا أطفال
أنا ما أعترض على قضاء ربي



تركت له الغرفه وهي تتطلع عالمطـبخ بكبرياءها و شموخها العالي
لكن بداخلها قلبها يتمــــزق لـ أشلاء صغيرة.. صغيرة جداً




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


طلع السيد صدام من غرفـته وهو ينزل تحت
سمع أصـوات طالعه من الغرفـه اللي قبال الدرج .. كانت هذي غرفـه الـ t.v
قرب السيد صـدام عند الباب عشان يخاصمهم لأنهم ماراحو للصـلاة
لكن وقف وهو يركـز على كـلامهم

___


_: أنت من جدك تفكر هذا التفكـير المريض ..؟؟

شادي بعدم اللامباله : أنت أحسبها صح .. لو جدي صدام مات فأكيد أنه يكتب وصيته
أنه القصر لـ أبويه مثل الأجداد يتناقلو
و إذا أبويه أستلم الوصيه .. نحنا راح نقنعه أنه يبيع القصر بـ 24 مليون
عشان نقدر نعيش مثل باقي الأغنياء
أصحابي ينتقدوني و يحسسوننا إننا بخلاء.. يقولون لي : أنتو عايشين في قصر و عندكم
بس سيارة وحده أو يقولو الحين قصركم هذا الكبير ماتفكرو تصلحوه و ترمموه ..
مايدرو أن القصر هو حق جدنا الكبير
اللي بناه و مات و عياله ورثوه القصر

أدهم : و عشان تسمع كلام أصحباك تفكر تقنع أبويه أنه يبيع القصر
لو أبويه سمعك كان طردك من القصر .. فمابلك جدي ايش راح يعمل
أنت تدري أن القصر عاشو فيه أيام طفولتهم و شبابهم و حتى وفاتهم كان في سريرهم
و جدي رافض فكرة أنه يصلح اجزاء القصر لأن لو صلحها كأنه غير من معالمها
و انت عارف تفكيره في هذا الموضوع
فـ أحسن لك شيل السالفه من راسك و فكر في شئ مهم يتعلق بحياتك


شـادي : فكرت و فكرت و مالقيت شئ يتعلق بحياتي
أنا عرفت من مصادري الخاصه أنه جدي كتب وصيته الجديـــدة مع المحامي فؤاد
أحتمال انه قسم الورث لـ أحفاده ؟؟
بس أبغى أعرف ايش الورث اللي قسمه لنا .. جدي ماعنده شئ غير القصـر و كمان الياقـوت

بحده قال أدهم : لا تحط أمالك في الياقوته .. لأن الياقوته مصيرها
راح تخرج من القصر

شادي أعتدل في جلسته و قال : أنت ليش حسودي ؟
ليش تمنع زوال النعمه من عندنا .. لهدرجة ماتبغانا نعيش لحضاتنا الحلوة و الياقوته بيدنا
و بعدين بقولك شئ مهم مره لازم أكسب شئ من بعد
وفاه جدي .. انا عاطل و فاضي و أتكالي
و جدي شارف على الموت خلاص بس قاعد يكابر و يحسسنا أنه يتمتع بشباب
و نحنا يا أدهم لازم يكون بيدنا كنـز
نبغى نشتغل .. نبغى نتـزوج .. نبغى نغطي أحتياجتنا اللي أنت تعرفها
( سيارة . جوال جديد . سفريات. طلعات مع الشباب )

سكـت أدهم و تم يفكر في كلام أخــوه الصغير
عمره بحـدود 27 سنه و قاعد يدور من شغل لـ شغل ومو لاقي شئ
بدءت الناس تاكل وجهة و تقوله : أنتو اللي عايشين في قصر
ماعندكم شركات خاصه ؟؟

يحسسونه أنهم بخلاء يخافــــــوه من العين و الحسد
مايدرو أنه ظروفهم و مستواهم المادي جداً بسيط

حالياً مايعرف تفكير جده .. لمن يكتب الوصيه.. و الوصيه مايقروها
إلا لمن يمـوت و يندفن .. فلو منعهم من الورث
أو ..
أو..
أو..
فين يرحــو وقتها .. كيف راح يعيش باقي لحظات حياته
مستحـييل أن القصر ينباع ..
بس
بــــــــــــــــس..


بلع ريقه و بتوتر قال : مادري أحس انه كلامك صح
ايش رايك لمن نرجع من صلاة نروح عند ابويه نكلمه بالموضوع
عشان نشوف المحامي و نتكلم في موضوع الوصيـه و الورث
بس خايف من جدي

بلا مبالته المعـروفه : مصيره راح يموت يـ اليوم أو بكرة



هز راســه السيد صدام وهو ينزل من الدرج بعد ماسمع كلامهم
و عرف تفكـير أحفاده


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %



كان سليم ينظف الحوش و يسقي الزرع
و كان مضايق بسبب المشكله اللي صارت في صباح مع زوجته
و عتبان عليها لأنها غلطت عليه وماحتشمته

سمع خطوات جايه لعنده .. رفع راسه و ببتسامه مجــامله : مساء الخير
سيد صـدام تبغى تشوف المزروعات ؟؟
صـدام بهدوء : ما أبغى أشوف شئ حالياً.. وين الرجال ماشفتهم اليوم ؟

سليم وهو يمسح جبينه : العم خليفه ماشفته
و أدهم طلع قبل شوي يقول عنده شغل ضروري و شـادي في غرفته

صـدام وهو يكلم سليم : هذا شادي مستهتر و غير مبالي
عمره في الـ 25 و مايبغى يدور على وظيفه
يشيل نفسه و يعتمد على روحه

سليم بعتب: و الله يا سيد صدام كنت زمان أكلمه و أقوله مافي اللي ينفعك
الا شهــادتك بس إلحين ماقدر.. لأنه صار مايسمع لي ولا كلمه
مثل منت شايف العين بصيـرة و اليد قصيرة
لا حول لي ولا قوة

صـدام: هذا الولد فاشل و مستهتر كثير .. و انا لازم أكلمه اذا رجع من سهرته..
أسمع يا سليم إذا رجــع أدم أو شفت خليفه قول لواحد منهم إني أبغــاه ضروري

سليـم : ابشر باللي يرضيك.. و كنت بقولك قبل لا أنسى
الحمدالله على سـلامه مرت ولدك غفران.. اجر طهور إن شاء الله
و الله إني قلقت عليها و خفت يوم عرفت إنها مريضـه

صـدام : شويه زكمـه و صداع و ادلعت مع المرض
هي طيبه و مافيها إلا العافيـه.. بس انت لا تقلق كثير يا سليم

سليم بحنان أبوي اللي فـــــاقده : هذي غريزة فيني مستحيل تروح
هـذولا عيالي و خايف عليهم و شايل همهم و مستقبلهم

صـدام بستهزاء : مو زي زوجها اللي داير على حل شعره
تدري لو كنت واحد من أفراد العائله كان كتبت القصر بأسمك
قبل لا أمـــــووت

بصدمة قال سليم : هذا قصر أجدادكم و عيالكم هما اللي يشيلو القصر
من بعـدك .. نسيت أنه هذي وصيه جدك الأكبر
سيد صـدام .. نصيحه مني.. شيل الفكرة من راسك
لأن لا انا ولا زوجتي مراح نوافق على قرارك
و مستحيــل ناخذ ورث عائلتكم .. مستحــييل

صـدام : أحياناً الواحد يغير من قراره و تفكيره
و لا تخاف يا سليم أنا بس طرحت الفكره و مستحيل راح أنفذها
لأنه هذا ملك العـائله و ولدي خليفه هو اللي يمسك القصر
من بعد وفاتي

سليم بتوتر غريب : فال الله ولا فالـ.....

سكت لمن شاف خليفه نازل من الدرج و جاي لعند أبوه وهو يقول :
يبه ممكن أكلمك بموضوع مهم



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


_: مدري ؟؟ ما أعرف ؟؟

شادي بقهر : كيف ماتعرفي ..يعني ماشفتي الياقوته

بلا مباله قالت : و لا فكرت فيها .. و بعدين انت شيل السالفه من راسك

شادي : شوفي مراح أشيلها يا تعطيني معلومات عنها يا أروح أخذها بنفسي
و انا عارف أنها في الخزنه و راح أقول لجدي إنك انتي اللي علمتيني فين مكانها

بعصبيه قالت ميسون : تهددني يا شادي.. تهددني عشان الياقـوته
روح قوله.. عشان أنا أعترف له إنك قاعد تزن على راسي تبغى تعرف مكانها
و قاعد تهدد إنك تسرقها

شادي : انا ما هددتك يا ميسـون.. و بعدين لا تحطي راسك براسي فاهمه
شوفي إنتي قاعده مع مين بتتكلمي
لا تخليني أكلم جدي يفصلك و مايعطيكي ريــالات حتى

بخاطرها قالت " من عداله العلاقه اللي بينك انت و جدك " : ممكن تبعد عن طريقي
خليني انزل تحت أشوف شغلي

بعناد قال : قصرنا أوقف في المكان اللي أبغــاه مو إنتي اللي تتحكمي فينا



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


_: ابويه تدري اليوم رحت لشركة الأتصالات طلعت الأسماء و الارقام اللي دق فيها
جدي خلال هذا الشهر عشان أعرف من وين جاب الياقوته

بأهتمام قال خليفه : فكرتك حلوة.. مع الزعل مافكرت بنفس تفكيرك
المهم ايش طلع لك ؟ مين كلم جدك من خارج السعوديه؟

أدهم : و لا أحد .. تتصور و لا أحد
أموت و اعرف من وين جاب الياقوته

خليفه بحيرة : مدري ياولدي مــــدري
بس سترك يارب سترك


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


_: سعديه إنتي حتى إلحين زعلانه مني ؟؟ ترى بقولك شئ يطير زعلاك ؟؟

سعديه وهي تحط العشاء لزوجها في سفرة و يتعشو في غرفتهم
ببرود قالت وهي مو مهتمه : من ناحيه الزعل أنا زعلانه لانك خاين و تبغى تخون أهل القصر
و ايش عندك من موضوع مهم يا سليم ؟

سليم : السيد صدام كلمني بعد صلاة المغرب و كان متذمر من أحفاده
و تخيلي قال أنه يفكر يكتب القصر بأسمنا
لأننا نستاهل هذا القصر و خليفه مايستاهل شئ

بصدمة قالت سعديه :أحللللف.. انت تعرف انه السيد صدام يقول كلمه و يسويها
و إذا كتبت القصر بأسمنا راح تصير مشكله كبيره

سليم وهو يكمل أكله :و انا عارف بس لا تشيلي هم هو بس قالها مجرد كلام
و بعدين تعرفي أنه السيد صدام حريص و مهتم بالقصر
يعني تتوقعي أنه راح يتنازل عن قصر أجداده و يعطيه للغرباء

سعديه رفعت حاجب : ايوة ليش لأ
اتوقع منه بعد ما أخذ الياقوته و نحنا مو عارفين ايش الأسباب
بسألك مافتح معاك الموضوع ؟

سليم بنفي : لأ..ولده و أحفاده كلموه و ما أخذو منه شئ

بستغراب قالت : و انت ايش عرفك ؟

سليم ببتسامه : في سر يتخبى في القصر



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


كان صـدام رايح على غرفته.. لكن سمع أصوات جايه من المكتب
أتوجهة للمكــتب و فتح البـاب
و لقي الشبـاك مفتــــووح و الهواء يحرك اوراقه اللي كانت تتطير من المكتب
قال صـدام : لو جيت بدري بثواني كان عرفت مين اللي فتش مكتبي



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 02-02-2011, 01:23 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي




( الجـزء الخـامس )


صباح الخمـيس

كان صدام مخه متشتت .. و الشك صار يلعب فيه
3 مرات لاحض أنه يسمـع أصوات جايه من مكتبه
و كل مايروح مكتبه يمسـك اللي يفتش في أغراضه و يخطط يسرق الياقوته
مـايلاقيـه.. لكن يلمح أثار شخص
مره رجال مره حرمـه ,, مره يكون عملاق مره يكون قصير
مو قـادر يجزم مين اللي دخل مكتبه اليوم 3 مرات و كمان أمس

الكل لاحض من أهل القصر تصرفات السيد صدام .. لكنهم سكتو .. أحترام لصمته
أما السيد صدام غير مكان الياقوته مرتين
لكن حادثه أمس .. خلته يغير مكانها نهائياً.. حتى فكر إنه يكسرها و يرميها
لكنه أتراجع .. لأن الياقوته .. هي اللي تعرفه مين اللي يستغفله
قام من الكرسي المتحرك و أخذ العصايا و صار يمشي في مكتبه وهو يهـذي بصوت منخفض

دق باب المكتب .. و بحده قال : انا قلت ما أبغى أشوف أحد

فتحت الباب ميسـون و قالت : معليش بس موعد الدوء

بنفس حدته قال وهو يمشي لعندها : قلت ما أبغى و لا تزعجيني بسألتك

كانت ميسون منصدمـة لأن السيد صدام كان يومه مره عكر ..
خصوصاً أنه صحي من نومه و الأرق باين بوجهة
أعتذرت منه بلباقه و طلعت من المكتب
أما صدام طلع وراها وهو يقفل الباب و يلاحظ أنه شاهين واقفه في الممر و مشغوله في الكنيس
لاحض صـدام من يوم طلعت سالفه الياقوت
و شاهين تنظف يومياً الممر القريب من المكتب و أحيانا يلاحظ إنها تسترق السمع من ورى الباب
قال وهو ينادي الممرضه ميسـون قبل لا تختفي من عيونه وسط الظلام : مـيسون تعالي

/
\
/
\
/
\

أخذت التلفون و قالت بشك : أتصل على مين ؟

بحده قال صدام : إنتي صنجة يعني لازم أكيد الكلام فوق المليون مرة
كم مرة أقولك أنه مزاجي معكر و ما أبغى بلاهتك تعكر مزاجي زيادة
خذي الرقم اللي في الورقه و أتصلي على المحقق حسن

ميسون أستجابت لكلامه طاعه وهي معصبه من عصبيته معاها
بس هدءت نفسها أنه اليوم راح تروح عند جدتها
و يرتاح من وجها لمدة يومين
أتصلت على مكتب التحقيق و طلبت المحقق حسن شخصياً
خلال ثواني حولها للمحقق حسن
أعطت السماعه لصدام وهو يقول لها : أطلعي برا و قفلي الباب

طلعت ميسون من المكتب و قفلت الباب
أما صدام لمن شافها راحت قال :السلاام عليكم و رحمة الله و بركاته
المحقق حسن

المحقق حسن كان قاعد يلعب في أشارة الشرطة
يطيرها في الهواء و يرجع يمسكها : و عليكم السلام .. ايوة معاك المحقق حسن ؟؟

صدام : انا اتصلت شخصياً ابغاك تحقق في موضوعي
لأن أحتمال راح يصير جريمه سرقه

وقف حسن من اللعب و قال بستغراب : ممكن تشرح لي ايش تقصد
و ما عرفتني على نفسك ؟

صدام : معاك صدام الرشدي آلـ قاسم
و انا جاي أبلغ عن سرقه راح تصير خلال هذي الأيام

قال حسن : انا فاهم كلامك يا سيد صدام بس أنا مهمتي الجرائم و التحقيقات مو السرقات
المهم انا راح أحولك للرجال المخصصين لهذا الموضوع

صدام : انا اتصلت قلت ابغاك شخصيا و انا اشك في أهلي

حسن ما أهتم بكلامه لأخر شئ.. قال له : طيب تقدر تجي لمكتب التحقيقات حتى ناخذ أقولك
و نحتجز المشتبه بهم

صدام : ما اقدر اروح عندكم لأنه ماله داعي
انا بس حبيت أعطيك خبر قبل لا يصير شئ
و بعدين اذا كلمتهم راح يصير فتنه بينهم

حسن بستغراب " هذا ايش فيه .. فاضي و قاعد يشغلني معاه "
: طيب و ايش تبغاني أسويلك يعني .. قلت لك تعال للمكتب التحقيقات
قلت ماتبغى .. قلت لك نحقق مع اهلك لأنك شاك فيهم
قلت ماتبغى لانه راح يصير بين أهلك فتنه و مشاكل

سكت صدام و قال :


قفل الخط و راح لمكتبه و مخه متشتت ذهنياً و حالته النفسيه
صارت سيئه لأخر شئ..
كان متوجع و متـــألم وهو يشوف انه اللي يسرقه من أهل القصر
و ياليت شخص واحد.. لمح عدد من الأشخاص
و مو قادر يجزم مين ..!!

أخذ ورقه و بدء يكتب و يكـــتب و يكــتب
كان يكتب لوصيته الجديــدة
عشان يسلمها للمحامي فـؤاد


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


_: نعــــــــــــــــــــــــم !!!!

كان هذا صراخ خليفه و عياله و هما واقفين امام صدام اللي كان جالس بهدوء
في الكنب بعد ما جمعهم عنده و قال لهم أنه غير وصيته القديمة

خليفه بشك : و ليش غيرتها يا يبه .. ايش قصدك من التغير
أنه الورث مراح تعطينا هوا ؟؟

صدام بهدوء مدروس : حسيت أنه لازم أغير حساباتي و افكر من جديد
لأنكم مو كلكم تستاهلو الورث و القصر

أدهم رفع حاجب : أفهم من كلامك انه القصر كتبته لغيرنا
و الورث قسمـ..



قاطع شادي كلام أخوه وهو منفعل .. كان حلمه عالكنز و الحين
مافي لا كنز و لا بطيخ
: و ايش التغير الجديد يا جدي ؟

صدام : لمن اموت.. المحامي راح يقراها لكم
لا تستجعلو على رزقكم

وصايف نطقت بصعوبه : و اذا أكتشفنا انه ماطلع و لا ريال من بعد وفاتك

وقف صـدام وقال : هذيكة الساعه قومو أشتغلو .. دبرو عمل
حفرو .. تاجرو .. اسرقو .. اقتلو
المهم تعتمدو على نفسكم و تكونو مستقبلكم بعيد عني


وقتها أستوعب خليفــه و عياله الثلاثه
أدهم و شادي و وصايف أنه الوصيه أتغيــــــرت
و انه الورث و القصر راح عنهم




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

الخبر أنشر مثل البرق في أهل القصر
أنصدمـت ميسون و سعديه لمن عرفو ان الوصيه اتغيرت
و ارتسم ابتسـامه خفيفه في و جهة سليم
وهو حاس أن الوصيه اتغيرت و أتحولت أملاكم بأسمه هو و زوجته
ربط السالفه بـ سالفه امس لمن كلمه السيد صـدام
أما غفران كان مزاجها معكر و ماكانت راضيه باللي يصير
لأن لها ورث معاهم لكن من ناحيه زوجه

وقفت غفران قبال زوجها و قالت : انا رايحــه عند أهلي و لا تتصل علي و لا تسأل عني
حتى لمن أجي عندك

خليفه بضيق وهو يفكر : و متى ترجعي

غفران وهي تمسح خشمها : أذا نفسيتي راقت و مزاجي صفي

راحت لدولاب ملابسها و طلعت لها كم لبس و هي تقول ببحه : أحتمال راح ارجع قريب مراح أطول عند أهلي

قام خليفه من الكرسي و راح عند الشباك وهو ينـاظر : حتى الممرضه راح تروح

غفران وهي تحط ملابسها في شنطة : شئ طبيعي مو هي تروح عند جدتها كل خميس و ترجع نهار السبت

ناظر خليفه في الغيوم و قال بشـك قوي : أحتمال راح تنزل أمطار قويه


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %




سليم بقلق وهو يعطي لسيد صــدام الجكيت البني : مو كأن الوقت متأخر عشان تتمشى يا سيد صدام

صـدام وهو يلبس الجكيت و بحده : راح توديني و لا أخذ لي تاكسي
انا ما أبغى احد يوقف بوجهي


سعديه ناظرت بزوجها و قلبها على صحــه السيد صدام اللي كانت صحته تعبانه شوي
و باين انه شايل الهم على راســه..
من يوم وهو صحي من نومـه مافطر .. و لا اتغدا .. و لا أتعشـى
ماغير حليب و فطـيرة
حتى كارولين وهي تنظف غرفه نومه لاحضت انه سرحــان و يفكر كثير
و احيانا يكلم نفسه


فتح الباب سليم لسيد صـدام و شاف وصايف في غرفتها تناظرهم
حزن على حالها كثير ..
و قال لزوجته : لا تنتظريني على العشاء.. احتمال ساعه أو ساعتين راجعين

هزت راسها سعديه وهي تشوف السيارة تتحرك و تتطلع من سـور القصر
و تقول : فين راح يـروح عالسـاعه 12 في ليل


رجعت القصر و شافت أصوات صراخ جايه من درج
شادي وهو ينزل من درج و يقول : ارجع وقت ما أبغى.. مافي أحد يتحكم فيني


أدهم بعصبيه : شااادي الساعه 11 .. ارجع لغرفتك و كبر راسك


طنشه شـادي و قال : اعتقد ماله داعي اقعد في هذا القصر المشئوم


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 02-02-2011, 01:30 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي


( الجزء الســادس )

الساعه :6 صباح
في يوم الجمعه

كان كلام خليفه صح لمن كان شاك بهطول الأمطار
و كانت الأمطار لمن نزلت غزيرة جداً.. بس ماصار فيضان كـ العادة
كان قبلها رياح قويه بدءت من ساعه 1 في ليل
و على الساعه 3 نزلت أمطــااار
غسلت و بللت شـوارع عروسة البحر الأحمر

أجتمعو السكان و المارة لتحت الكوبري وهما يشوفو الجثه .. و الشرطة تحاول تمنعهم كالعادة
حتى مايدخلو مسرح الجريمــه
بدءت الشرطة تحط الشريط الأصفر عشان تمنعهم من الأقتراب من مسرح الجريمه
و بدءت تصور الجثه و ترفع البصمـات من مسرح الجريمه

حط يده بجيبه و بثقه بالغه جداً وهو يناظر في الجثه : عمر الضحيه 86 و سبب وفاته حادث
أظنه طاح من فوق الكبري و راسه صدام بالأرض

كان الضحيه طايح في الأرض .. راسه من ورى مضروب و أثار دماء في الأرض
و عضلات جسمه متيبسه .. و بدء لونه يصير من البياض للزراق

كمل المحقق تميم كلامه بثقه وهو يقول استنتاجاته: الحادثه صارت بوقت الأمطار
يعني عالساعه 5 فجر
لأن الشهود شافو الجثه و بلغو على طول..

جلس قريب من الضحيه و رفع راسه بالقفازات الطبيه و ناظر في الجرح العميق
اللي كان خلف راس الضحيه
: هذي صاعقه كهربائيه .. ضربت دماغه

قام من الأرض و قال وهو يعدل الجكيت حقه و يقول للناس : لا تخافو ماهي جريمه قتل
حادثه وفاه بسبب الكوارث الطبيعيه.. نحنا ياما نصحناكم أنه مايصير تتطلعو بوقت الأمطار
حتى لا يصير مثل اللي صار بضحيه صـدام

كمل كلامه وهو يشغل سجارة و يقول للشرطي بأمر : غطي الضحيه بغطاء البلاستكي
و ارسلو للطب الشرعي
عشان يطلعوه شهــادة وفاته.. و أنا رايح اتصل على أهل الضحيه

بهمس قال لرجال الشرطة : أو سبب ثاني مات غير الصاعقه الكهربائيه
أظنه مات منتحراً.. شكله استغل غياب اهله و الناس وهما مشغولين بالأمطار
و طاح من فوق الكبري و مات

قال الشرطي وهو يرفع خيط أسود بالملقط : حضرة المحقق شفت هذا قريب من الضحيه

بعدم أهتمام قال تميم : ارميه هذي وحدة من الزبايل القريبه اللي هنا
خلاص حليت القضيه و مايحتاج تدورو على ادله
بثقه قال : ماتوقعت انه القضيه سهله و إني اقدر أحلها في ثواني معدودة

قال كلمته وهو يشوف سيـارة كامري توقف بجوار الرصيف و ينزل منها رجالين
و هما جاين لعندهم ... رفع حاجب بستغراب وهو يشوف
الشرطـة ماتمنعهم من دخول مسرح الجريمــه
دقق في ملامح الرجال .. كأنه عرفه .. كأنه مشبه فيه
طــويل و لابس نظارة طبيـه و بنطـلون جنيز و بلـوزة سـوده و فوقها جكيت متين أسود
و حـزام جلدي اسود.. و على الحزام أشارة الشرطــة
قال بشك للشرطي : مو هذا المحقق حسن

قال الشرطي : و اللي معاه زميله محمود في قسم التحقيقات الجنائيه


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


بعد عيونه عن المحـقق المعروف حسن بستياء و كره وهو يسمع كلام الشرطي اللي كان يتكلم
: وهذا حسن اشهر محقق في الجنائيات بجدة أكيد تعرفه و سمعت عنه
وهو يحل القضايا الصعبه
و اللي معاه المحقق محمود مختص في البصمات و الحمض النووي


بعدم أهتمام قال تميم : و خير ياطير و ايش يعني حسن كمان
خلي الشرطة تمنعهم و تتطردهم , انا مسكت القضيه بدالهم
إلحين ماعندهم شئ هنا

قال كلمته المحقق تميم لأن كان يحس بالغيره لأن الشرطة هنئت حسن على أعماله
و كرموه بين أفراد الضباط و الشرطة مع وسام شكر و جوائز و نجوم في أكتافه
وهو و باقي المحـققين صارو عالجنب , مافي أحد يناظر فيهم

سكت تميم بغيض وهو يناظره بكره و يصرخ على الشرطي اللي كان مو معاه :أنت مااتفهم اقولك امنعهم

جاء حسن عند تميم و وقف قبال وجهة و طلع بطاقـته و قال بهدوء :
السلام عليكم معاك المحقق حسن من الشرطة شكراً أنك جيت بدري و كشفت على الجثه قبلنا
ممكن تقولنا ايش لاحضت عالجثه و ايش أستنتجت سبب وفاتها؟؟

بنفس الهدوء قال المحقق تميم : تقصد انت و صاحبك جاين علشان تتفرجو لأن خلصنا من أعمالنا
و التقرير إلحين راح يجيك و انت واقف في مكانك

قال محمود وهو عاكـف إيدينه و بنبرة أستغراب غريبه : أفهم من كلامك أن وفاته طبيعيه بدون حادثه قتل
لف على حسن و كمل كلامه : اجل جينا على الفاضي

تميم بلا مباله وهو ينفث الدخان و يقول: ايوة لأنكم بتضيعو وقت هنا

حسن وهو يناظر في الضحيه : طيب ايش اسم الضحيه و ماطلعتو معلومات عنه ؟

تميم : اسمه صـدام الرشدي بن آل قاسم .. مواطن سعودي.. و عمره 86
طلعت المعلومات من بطـاقته اللي عنده

سكت حسن وهو يذكر الأسم
صدام الرشدي آل قاسم
هذا اللي أتصل عليه أمس وهو يبلغه لجريمه سرقه راح تصير
و كان متنبئ لحدوثها
قال بأهتمام شديد : أيش سبب الوفاه ممكن تعطينا التفاصيل

تميم : أحتمال وفاه طبيعه أو أنتحار
إما مات بسبب الصاعقه الكهربائيه اللي بسبب الأمطار
أو طاح من الكوبري اللي فوقكم عشان يستغل أنشغال الناس من الأمطار
و مات عند الساعه 5 فجر لأن الشهود بلغو على الحادثه

حسن : و ليش قلت هذا الأحتمالات بضبط ؟
ممكن أفهم أستناجك ؟؟

تميم : لأن على مؤخرة راسه فيه ضربه قويه و اكيد هذي الضربه من الصاعقه

قال محمود بتفكير : ايش رايك نكشف على الجثه

قال تميم بعدم أهتمام : ليش عشان تضيع وقت ..قال لك سبب الوفاه

حسن : ضربه صاعقه تحسبب له ضربه في مؤخرة الراس
لو قلنا في الوسط .. كان أقتنعت
بس ايش جاب الصاعقه لمؤخرة الراس

هز راسه تميم وهو متأثر : أن الله قادرا على كل شئ
نحنا مانعترض على الكوارث الطبيعيه

حسن وهو يفتح شنطته و يطلع القفـازات الطبيه و يلبسها
و يشغل الكاميرة : بس أعترض على تقريرك .. ممكن تبعد عن طريقي

راح عند الضحيه و صور جسمه كله .. و قرب عند وجهة
و دقق ملامحه من خلف الكاميرة و صـوره

قال محمود وهو يغمز لتميم : تقريرك ماعجب محققنا الذكي
خليني ارفع البصمات في مسرح الجريمه و نشوف الأدله

رفع حسن راس صدام وناظر في الجرح العميق من مؤخرة الراس
و قال : هذا أنضرب على راسه و سبب له الجرح العميق
شال آثار القزاز اللي بطرف الجرح و قال بتأكيد : انضرب على راسه وهو مايدري
و معروف ان الدماغ منطقه حساسه في جسم الأنسان
و خصوصا في المؤخرة

صور الجرح و فتح شنطته وهو يطلع علبه صغيرة و ملقط
مسك الملقط وهو يشيل القزاز الصغير من الجرح
و يحطه في العلبه و يقفلها بأحكام و يقول : عرفنا سبب الحادثه
أكيد صار له نزيف في دمـاغ و مات وهو ينزف

طلع عود قطن وهو يمسح الدم من الأرض و يحطها في قارورة صغيرة
و لمس الجكيت و طلع انه رطب ..يعني صارت الجريمه بوقت الأمطار لأن الجكيت كان رطب

فتح الجكيت و ناظر في أوراق الأشجار المعلقه بثوب صدام
أخذ صـورة للأوراق الأشجار
و مسك الأرواق وهو يتفحصها بدقـه و يلاحض أثار تراب
قال وهو يحط الأوراق في كيس حتى يحفظ الأدله و يقول : كان عنده محفظة و جوال و لا لأ ؟؟

أعطــاه الشرطي المحفظة و قال : عنده محفظة بس مالقينا على جواله

فتح حسن المحفظة وهو يلقي نظرة
و يكـتشف أنه في أوراق و فلوس و كل شئ موجود في مكانه
يعني ماصارت سرقــه .. قال وهو يعطي أستنتاجه الجديد:
السيد صدام كان في تحت الكوبري من ساعه 1 في ليل
لأن هذا الوقت كانت الرياح قويه
و جكيت السيد صدام كان فيه تراب و أوراق اشجار و هذا يدل انه كان بوقت الرياح القويه

ناظر حسن في يد صـدام و كانت متصلبه جداً . مسك يده و أكتشف نقطـة جديده جداً
راح يتأكد في قسم التشريح عند الدكتور منصور
كمل كلامه و قال : شاف صدام القاتل و مانعرف إذا كان يعرف
القاتل و لا مايعرفه
المهم القاتل غـدره من ورى ظهره بدون مايحس السيد صدام
و ضربه بالقـزاز على مؤخرة راسه..
طاح صدام بعد الضربه و صار له نزيف حاد و مات ..
نزف كثير و فقد دم كثير

مسك الأرضيه اللي كان فيها الأمطار و قال : جات الأمطار و غسلت الدماء اللي في الأرض
بس ماغسلت الدم اللي كان تحت راسه
بعد ما أنتهت الأمطار كانت الساعه على 3 و نص

وقف وهو ياخذ خيط الصوف من يد محمود و يقوله بستفسار : فين لقيته ؟

محمود : أخذته من الشرطي
كان راح يرمي لمن قال له محمود انه مو متعلق في مسرح الجريمه
هذا خيط الصوف كان بجوار الجثه

ببتسامه قال حسن وهو يقول : أكيد هذا من أثار القاتل
لازم القاتل يرمي وراه شئ بدون مايدري
خذ الخيط و أكشف عليه أمكن يكون فيه بصمات
و خينا نستعجل نرسل الجثه للدكتور منصور علشان يكشف الجثه و يعرف
سبب الوفـاه بضبط في المشرحه

أفتكر اخر الحوار اللي دار بينه و بين صـدام لمن قال له
:اعتقد اتصلت بوقت غلط و المفروض اتصل عليك إذا صار شئ ..
المهم انا راح أقفل لأن راح أكلم المحامي حقي عشان يغير و صيتي
و راح أكلمك بعد يومين بضبط

فسخ القفازات الطبيه و قال : اللي قدامنا جريمه قتل لسيد صدام
اللي كلمني أمس انه يبلغ بجريمه سرقه راح يسرقوها أهله
و قفل مني وهو يكلم للمحامي عالأساس انه يغير الوصيه
أكيــد المشكله بين و بين أهلــه
و القــــــــــــاتل ماطلع برا العائله
واحد فيهم .. يكون القاتل ؟؟

رمى كلمته حسن .. بعد ماقلب التحقيقات لفوق و تحت
و كشــف لهم الصورة انه اللي قــدامهم جريمه قـــتل
و بين لهم القــــــــاتل .. انه واحد من أهل القتيل











أنتهى الجزء الســادس .. بعد مابينت لكم الصورة الشبه واضحه
و بقي أنتم .. أنكم تكملـــوه باقي الصـــــــــورة
لنا لقاء بـ جزء الســـــــابع و الثامن
على خير ..
كنت عالأساس راح أخر بتنزيل الروايه
بس عدلتها في ساعــه
و شفت انه هذا الوقت المناسب إني انزلها لكم
محبتكم ديما القطبي




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جريمه في أنصاص الليالي ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 02-02-2011, 02:23 PM
صورة تاء التأنيث‏ الرمزية
تاء التأنيث‏ تاء التأنيث‏ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي


الصراحه لي الشرف اني افتتح روايتج هع
اول ماقريت اسم صدام عبالي صدام صدام ماغيره قلت ابوه بنا قصر فجده ؟ هههههههه واللله اني قاضيه بس عقب عرفت ..
اممم شدعوا ديما اصعب ؟ حاولت افكر وافكر ماطلع مني شي الامتحانات لحست مخي كله > خوش عذر
بس اعتتققد ان وصاايف هي المرا نفسها اللي باقت مرتيين ! وو ضربت يدها من ورا عشان تاخذ الياقوته هي هاديه مب يقوولون ياما تحت السواهي دواهي ؟ خخخ
والخيط مال قفازه بما انهم حالتهم الماديه مب ذاك الزود فا قفازها رايح فيهاا فيطيح خيطه فكل مكاان
وهاي اللي يجوفهم صدام مرا كبير ومرا عملاق يتهيا له ههههه شيب الريال ماينلاام !!!
امم وبس ننتظر الجزء اليايي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 02-02-2011, 02:48 PM
صورة Amnah الرمزية
Amnah Amnah غير متصل
♥ رَبّنآ لآ تُزِغْ قُلُوبَنَآ بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَآ ♥
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي


السلام عليكم

ديما القطبي
ما ادري شقول شعلق
روايتكـ جعلتيني مجرما كانت رووعة

و هذي الرواية جريمة في انصاص الليالي ان شاء الله تكون ارووع

بدأت تنكشف بعض الحقائق و عرفنا الجريمة و هي موت صدام
منو الا قتله ؟؟
طبعا مثل ما قال المحقق حسن واحد من اهله
و اني اتوقع شادي
ليش قتله ؟؟
طبعا عشان الياقوته و الورث
وين سليم عنه ؟؟
صراحة ما ادري مو قالوا ان سليم طلع معاه !!
وين سليم ؟؟
و يمكن يكون قتله بعد ..


هذي توقعاتي

و اعتبريني من متابعيج ..

تحياتي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 02-02-2011, 02:59 PM
صورة على شاطئ النسيان الرمزية
على شاطئ النسيان على شاطئ النسيان غير متصل
༻حِـﮘآيَةِ عِشَقْ مَبَتُوَرهَـْ ༺
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم



بالتوفيق في طرحك

أطلعي على قوآنين القسم
القوانين ، تحديث جديد ؛

وهذآ الموضوع بيفيدك

محتوى الروايات ! / دعوة لـ النقاش ؛




موفقه بإذن الله





~


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 02-02-2011, 03:20 PM
شاربه فليت و مضيعه البيت شاربه فليت و مضيعه البيت غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: روايتي الخامسه : جريمه في أنصاص الليالي / بقلمي


دموووووش يآآآحيآآآتي الروايه مرآآآ خطيره

وانا مستمره معكـ واساندكـ


( متـــــآآبـــــعــه بــــــــــــــــــــــــــصـــــــــــــــــــت )

روايتي الخامسة : جريمة في أنصاص الليالي

الوسوم
الخامسه جريمه في انصاص الليالي بقلمي , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية : أسى الهجران / كاملة #أنفاس-قطر# روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5693 اليوم 06:40 AM
روايتي الثانية : يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة على شاطئ النسيان روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5425 10-09-2019 09:48 PM
روايتي الأولى : لحظات طيش تنادي للندم بشويش / كاملة حورية جده روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 612 27-08-2017 06:27 AM
حكم سماع انشودة (مهما الليالي &غريبة الليالي) ماره بالصدفه ارشيف غرام 1 03-02-2010 10:49 AM
روايتي الأولى / عذب الليالي ليست من نسج الخيال ! **البارديــــــــــن..... أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 19 02-12-2009 03:58 PM

الساعة الآن +3: 07:39 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1