غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1471
قديم(ـة) 25-07-2011, 11:33 PM
صورة هنونتك الرمزية
هنونتك هنونتك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


كملي انتي داخله الحين بليز نهوششتي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1472
قديم(ـة) 26-07-2011, 12:34 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


البارت بين الساعه ثنتين ثنتين ونص ثلاث ان شاءالله



تحياتي :/


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1473
قديم(ـة) 26-07-2011, 12:36 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


ياالغلا أنا داخله بس مادخله بالبارت الحمدلله الشبكه ان شاءالله موجوده
بس البارت قاعده أكتبه ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1474
قديم(ـة) 26-07-2011, 01:12 AM
صورة هنونتك الرمزية
هنونتك هنونتك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


هنوش ممكن بعد ماتنزلي البارت تقولين لنا متى البارت الجاي لان انا عندي روايتي وااخرها عشان اقرأ روايتك والمتابعات زعلانيين علي واتمنى انك تقري روايتي وتعطيني اقتراحات روحي على ask.fm وعلى طول للبحث عن اصدقاء وحطي اسم hnont وتطلع لك صفحتي انا كاتبه روايتي بالاسك اتمنى تشاركين فيها دمتي بخير اسم الروايه تعبت امثل الضحكه 


تعديل هنونتك; بتاريخ 26-07-2011 الساعة 01:18 AM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1475
قديم(ـة) 26-07-2011, 02:50 AM
صورة هنونتك الرمزية
هنونتك هنونتك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


نهوش الساعه ٣ وين البارت زعلت يعني سهرت على الفاضي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1476
قديم(ـة) 26-07-2011, 03:49 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


الله يهديك ياهنوتك ...

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1477
قديم(ـة) 26-07-2011, 03:58 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي









البارت الواحد والعشرون



.
.






شموخ : مهند
مهند كان كل ماانطقت اسمه دق قلبه ناظرها حاول يخفي ابتسامته
شموخ : انا آسفه .. بس جد مو بيدي
مهند ابتسم : لا ولا يهمك
شموخ تصنعت الابتسامه بعدها : أنا بصراحه بقولك شي من دون لف ودورآن .. أتمنى مايكون في حفله لزواج أبي ملكه بس
مهند مااستوعب : شلون
شموخ : وابيه يصير لو الاسبوع الجاي
مهند يستوعب : شلون ... اشوي مافهمت
شموخ نزلت عدساتها عنه مااقدرت تتحمل لأنها حابسه دموعها وماسكه غصتها اسكتت ماهمست بحر ف علشان لا تبكي
لاكن خانتها دموعها وصارت تنزل




مهند يأشر على الباب : اذا طلعتي من هالباب معد في دخله منه تسمعين
...
مهند : ان طلعتي ماراح اتعتبينه مره ثانيه
...
ابو مهند رفع ايده وعطا شموخ كف طير راسها من مكانه : اطلعي برآ
...
ابو مهند مسك شموخ وفتح الباب اللي يودي على الحوش ودفها : هالبيت ماراح اتعتبينه مره ثانيه سمعتي
...
أبو ماجد بحده وصوت أحد ناظر شموخ : أرجعي للبيت اللي جايه منه ومعد أبي أشوفك هنا
...






صارت تمر بذاكرتها كل حدث سيئ كل حدث سيئ صار معها جا قدام عيونها
اطلعت صوت شهقاتها على خفيف وعضت شفتها وهي تنزل راسها أكثر
مهند يوم شاف وسمع صوت بكاها عقد حواجبه وتقدم لها بخوف : شموخ وش فيك ؟
شموخ تزيد بكى
مهند مد يده بس كان حيل متردد انه يلمسها ماعرف وش يسوي آخر شي مسك ايدها وايده الثانيه مسك كتفها ونزل راسه لمستواها وبصوت مبحوح : وش صاير معك
شموخ لا شعوريا ً سحبت ايدها منه خلاص تعقدت من المواقف اللي اطيح فيها بهالأسباب اللي يكون مالها أي ذنب فيه صرخت عليه
من دون ماتحس وهي تناظره : لا تلمسني
مهند بخرعه بعد يدينه عنها وقلبه يدق قال برتباك واضح : آسـ ـ ـ ـ ف .. سامحيني والله ماقصدت شي
شموخ حست بنفسها شلون اصرخت عليه هو وش دخله دايم كان محترم معها بتعامله بلعت ريقها وبعدت عدساتها عنه وهي ترجع تعض شفتها السفليه
مهند تشتت وصار بس واقف ويناظرها









تركي من رجع من صلاة الفجر مانام وأصلا نومه بالليل جابله صداع الراس لأنه كان ينام خمس عشر دقايق ويقوم وعلى هالحال طول الليل
خذا شاور ولبس ثوبه من دون طاقيه ولا شماغ اليوم ماله خلق يحضر ولا محاضره كان جد خايف من رد مزنه وكل شوي يتخيلها تقوله أنا أعتبرك مثل أخوي
بس كان يطرد هالأفكار من راسه ويتخيل انها تبادله الشعور بس كان قلبه مب حاس كذا لآكن حب يتفائل ولا يخلي الخوف يسيطر عليه









ماجد بعد مانام كان قاعد على التراب بشاطي الفناتير مابينه وبين البحر الا خطوه وحده

أسير وقف بين ماجد وأبوه وجات الضربه بوجه أسير

تنهد ونزل نظره نزله لين مانزل راسه ودفتها برجلينه
" وش سويتي فيني "
وتجمعت دموعه بعيونه وهو يشد على معصمه
"وش اللي سويتيه فيني شموخ "

شموخ تجمعت دموعها فجأه : ش شنو يعني هذا

شد على معصمه اكثر وعيونه غمضها أقوى
كان راح يسوي اللي كان براسه لاكن يوم شاف دموعها تراجع من دون مايفكر
بعد ربع ساعه رفع راسه وهو يفتح عيونه اشوي اشوي لأن النور أزعجه

أغنية دمعتي ،، لماذا حبيبي ؟؟




في فجرية حزينة وعلى شاطئ البحر وبين جزر ومد ،، فتحت عيوني ستارة مسرحها لأغنية دمعتي ،، وسلكت لها طريقا ع الخد ,, يبدأ من مسرح عيني إلى قلبي ،، طريقا تدندن به دمعتي أجمل الكلمات الحزن ،،
لماذا حبيبي ؟؟



وصلت دمعتي لقلبي ، بعد ما أحرقت عيني واحمرت ، فأحرقت معها قلبي الحزين ،، وبصوتها وكلماتها ، قطعته ومزقته ولم يعد
يقوى على النبض ،

آآآآه على صوت دمعتي وأغنيتها ،
يطرب به السامع.. ويسعد بسماعه..
ولكن يحزنه ويبكيه صوتها المجروح

أنظر,
فـجمهور مسرحها
يهيج بالبكاء من اجلها



تمالك قلبي نفسه وفاق من حزنه
ونطق بكلمة اسكت بها دمعتي ولم تعد تغني
يا دمعتي .. من جرحني ومن بجعلك ِ تغني ،
لا يستحق أن تغني لأجله وتبكين من حولك معك
لا يستحق أن تتعبي نفسك من أجله وتغني ،،
وتسلكي طريقا ع الخد حتى تصلي إلى هنا ..



قالت دمعتي ،، سأبقى حبيسة مسرحي وخلف ستارتي .. لا تبكوا من صوتي وغنائي ولا تتقطعوا من اجل بكائي ، سأضل ابكيه وعند البحر أناديه .
وفي الليل أنظر إلى البحر لكي أرى خياله ,, وبعقلي ارسم جماله ، وبصمتي اكتب إليه عتابي
ليتني ألقى منه جوابا ,, يعيد إلي صوابي...

قال قلبي .. ابكي يااادمعتي وسأفتح لكِ بابي..
اسلكي الطريق وأنا معك سأكتب عتابي
وأقول معك لماذا حبيبي ؟؟










مهند دخل غرفته وعلى وجهه علامات الإستفهام وش اللي صاير سؤال كان يدور بنفسه
صار رايح جاي بالغرفه وهو يغلي غلي يبي يعرف وش اللي صار








شموخ غسلت وجها بالمطبخ وراحت حطت خذت لها كاس تصب لها ماي
حاولت تنسى اللي صار أمس واللي صار لها من قبل وتبدأ من جديد زواجها من مهند لازم يتم وبيت خالتها لازم ماتفكر تروح له
وتتعود انها ماتشوف خالتها سديم وقت مابغت لأن هذا الشي راح يضرها ويضر خالتها
وأسير اذا ماراحت بيت خالتها ماراح تشوفه بحياتها وقالت هذا أحسن شي لأن أسير حب طفولتها وراح يظل كذا
بس اذا هو ما حبها ماراح تستفيد أي شي وزياده على كذا حست انه يكرها كرهه لها كان من الطفوله لاكن توقعت انها ايام طفوله ويوم يكبرون تتحول لحب بس هالشي
كان حلم وراح يظل حلم هذا اللي كانت تفكر فيه شموخ








ام مرعي خذت الفلوس الا هو شيك بقيمة 10 ملايين ماصدقت عقلها وهي تشوف المبلغ المكتوب
ناظرتها وايدها ترجف : انتي من وين لك هذا لا يكون تبون تورطوني بشي وترجع الشيك : أنا مستحيل آخذ هالشي
ام مهند تحط ايدها على ايد ام مرعي وترجعها لورا : انا ماراح أورطك بأي شي
ام مرعي للحين اعضائها ترجف
ام مهند : انا وحده زوجها اغنى من أي تاجر والمبلغ هذا ولا شي بالنسبه لي فهمتي
ام مرعي :ـ
ام مهند : يلا سوي اللي قلتلك عليه وصدقيني لو سويتيه بدون خوف وتوتر راح تنجحين
ام مرعي :ـ
ام مهند : بس اذا انكشفتي وامسكت ذراعها وقربت منها بتهديد : أنا مالي أي علاقه واذا سمعت طاري عني بالشرطه ماراح أخليك حتى لو حكمو علي راح تندمين طول حياتك فهمتي
ام مرعي خافت حيل وناظرتها وهي تبعد عنها بعدها راحت وهي ظلت مكانها ماعندها خيار الا انها تنفذ اللي طلب منها
لأنها لو تراجعت بتندم ولو خبرت الشرطه بتندم فأحسن حل انها تنفذ اللي انقال لها وبدون توتر أو خوف

ام مرعي كانت على سجادتها تدعي كان الشي اللي سوته دايم وكل يوم وكل دقيقه يجي براسها









شموخ وهي طالعه من المطبخ قابلت مهند بوجها بعدت عدساتها عنه وتحركت لافه تمشي من عنده وهي ماشيه وقفها صوت مهند
مهند : الشرط اللي قلتيه ذاك اليوم
شموخ افتحت عيونها ولفت ناظرته بعد ثواني مهند لف وجهه ناظرها تعلقت عدساتهم في بعض وكنهم يتكلمون بعيونهم
شوي كمل مهند وقال : أنا مو موافق عليه
شموخ جاتها صدمه ماتوقعت أو بالاصح ماجا في بالها جواب مهند نزلت عدساتها عنه وصارت تايهه حست بجسمها يبرد وتنفسها ضاق
مهند لف جسمه كله صار مقابل لها وكمل : اذا متوقعه اننا راح نطلق أي يوم هذا شي ماراح يصير
شموخ ناظرته : لا انا مافكرت كذا
مهند : سمعي خلني اكمل كان صوته هادي ومافيله أي توتر او عصبيه
شموخ ابلعت ريقها
مهند : واذا مفكره اني بتزوجك علشان وصية ابوي ايه علشان وصية ابوي بس سكت وصغر عيونه اشوي
شموخ يوم شافت نظراته على وجها شلون يناظرها دق قلبها اكثر وتذكرت نظرات ماجد لها كانت نفس نظرات مهند بس ماتدري ليش
يوم كانت اتشوفها بماجد تنقرف شوي وتذبحه لاكن الحين حست بالإحراج تلون وجها وتاهت عدساتها وهي مبعده نظراتها عنه
مهند حس ان شموخ اعرفت اللي راح يقوله بلع ريقه ومايدري حس انه انحرج وبعد نظراته عنها








لورآ ادخلت غرفة راما كانت تسوي شعرها
لورآ: صباحوو
راما ناظرتها بعدها لفت للمرايا : هلا
لورا راحت لها وباست خدها : يلا باي
راما ناظرتها بعدها ناظرت الساعه : وين طالعه تو الساعه 7
لورآ: اول رايحين نفطر
راما : اها
لورآ : ان شاءالله المغرب لاكنت رايقه طلعنا أنا وانتي زين
رآما ؟؟؟ : شلون
لورآ ابتسمت لها والتفتت راحت
رآما :ـ
لورآ افتحت الباب طالعه شافت أبوها بوجها سلمت عليه وانزلت
أبو رياض دخل غرفة رآما
رآما ابتسمت ان شاءالله تكون هذي بداية حلوه
أبو رياض : صباح الخير
رآما ناظرته ببتسامه :صباح النور
ابو رياض : يلا ولا تبين الحصه الأولى تروح عليك
رآما اكتفتت ببتسامه بعدها لفت للمرايه تخلص شعرها
أبو رياض قعد على الكرسي وقعد يناظرها









بعد الفجر على الفطور
المها :يمى يبى أنا أبي أقولكم شي
أم وأبو العنود ناظروها
المها اسكتت بعدها : أنا قدمت على سكن
ام وأبو العنود انصدمو
حميدآن : شلون
المها :ـ
غزيل : ليش يعني
الهنوف تناظرها بقرف بعدها بعدت نظراتها عنها واقعدت تاكل
المها : تعبت من المشوار أحسن شي أروح سكن
حميدآن : مافيه سكن
المها : يبى
حميدآن : بعد ماتقدمين تستأذنين
المها : لا يبى والله
حميدآن : انتهى الكلام
المها أبوها ماكان صوته عالي بالعكس بس حست انها تبي تبكي من رده
غزيل :ـ
المها : يبى أنا ماكنت أبي أخبي عنكم أي شي بس ماكان عند وقت يوم أرجع أمي مب موجوده وماترجع الا ثمان وقت ماأنام أو مرآت أكون أذاكر ولا أشوفها
وانت ماتكون بالبيت متى تبيني أقولكم
حميدآن : أي وقت تقابلينا الصبح مثل هالوقت دايم كلنا على الفطور كان تكلمتي
المها :والله نسيت
حميدآن : انتهى الموضوع سكن مافيه
المها شدت على ايدها
الهنوف : خلها تروح تفكنا من شرها
حميدان رفع نظره خزها وغزيل بعد
المها ماناظرتها وتعبت عمرها
الجوري : سكتي الهنوف وناظرت المها : والله أحسن لك لا تروحين ماتدرين من تكون معك بالغرفه
غزيل : والله معك حق ماتدرين
المها : أنا ماهمني
غزيل : مافي شي اسمه ماهمك انا أمك تبيني ماأنام الليل
المها :ـ
غزيل : أنا مع أبوك ماراح تروحين لا سكن ولا شي
المها قامت : والله علشان طلبو مني أشيا لازم أبوي يسويها ولا كان رحت من غير ماأقولكم وراحت عنهم يوم اطلعت من الغرفه نزلت دموعها من القهر
حميدآن : سمعتي وش تقول
غزيل : الله ايهداك بس الحين من وين اطلعت لنا سالفة السكن هذي




المها تنهدت واسمعت صوت وراها
: السلام عليكم

المها ناظرتها : وعليكم السلام هلا غاليه
غاليه زميلة لمى والمها وهي متزوجه
غاليه : ممكن أقعد
المها : ولو تفضلي
غاليه اقعدت
المها : أخبارك لي فتره مااشوفك
غاليه : والله صرت مااقعد على طول ادق على سالم يجي ياخذني
المها : اها
غاليه :مافيني شي متغير
المها تناظر : امم لا ليش
غاليه : مو سمنانه
المها في نفسها " استغفر الله والله اساسك سمينه غاليه " : لا
غاليه : اها تراني حامل بالخامس
المها اشهقت : احلفي ماشاءالله
غاليه : والله
المها : الله ييسر ويسهل عليك
غاليه : امين ... الا ابي اعرف
المها :ـ
غاليه : انتي ليش مقاطعه لمى
المها تكرهه اللقافه بس جاوبت لأنها زميلتها : والله مدري من اللي قاطع الثاني
غاليه : وش تقصدين
المها : والله افهميها مثل ماتبين
غاليه : تقول هي انك خاويتي غيرها وصرتي ماتعطينها وجه علشان كذا تفارقتم
المها بقرف : هي قالت كذا
غاليه : ايه
المها : زين


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1478
قديم(ـة) 26-07-2011, 04:01 AM
صورة LIDY REMOOO الرمزية
LIDY REMOOO LIDY REMOOO غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


عم ننتظر

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1479
قديم(ـة) 26-07-2011, 04:03 AM
صورة LIDY REMOOO الرمزية
LIDY REMOOO LIDY REMOOO غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


اممم رديت متأخر خخخخخخ دايما تشير معاي يعني حطيت البارت قبل لا ارد

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1480
قديم(ـة) 26-07-2011, 04:04 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي



مهند : يمى أنا رايح
ام مهند :ـ
مهند دور عليها بالبيت مالقاها واستغرب طلع فوق مره ثانيه دق باب غرفتها ماسمع لها صوت فتح الباب ماشافها
طلع جواله من الجيب يدق عليها لاكن لفته شي
غرفة شموخ
السر أكيد فيها
ليش كانت تصيح
السر أكيد بالغرفه واذا ماكان بالغرفه
راح أعرفه هذا اللي قاله مهند
حط ايده على مقبض الباب وتردد انه يفتحه
أنا حبيتها وراح تصير مرتي لازم أعرف كل شي عنها
لف المقبض وفتح الباب ودخل الغرفه
"أعرفها وبنت عمي بس أحسها غامضه وهالغموض بينكشف والحين "
ناظر يمين يسار الغرفه نظيفه ماغير السرير مو مرتب وشاف الآب فوقه
مالفت نظره بالبدايه قعد يناظر وماحب يفتح دولابها أو درج من أدراجها فكر انه يتراجع بس لفته الآب بآخر لحظه
قعد بطرف السرير وسحب الآب له وفتحه من دون أي تردد كان حاس انه ماراح يشوف شي وخاصه انه مايشوف فلاش أو شي يمكن
يكون فيه أسرار بس مو بالجهاز نفسه هذا كان تفكيره
حرك الماوس وكنه يقول أقفله أحسن بس أول ما ضغط اطلعتله صفحه لونها وردي فاتح داخل معها أصفر وفي اشوي أبيض
كانت الصفحه حلوه بس ماشاف الا عناوين على الجنب وبالصفحه نفسها مكتوب



تحت قطرآت المطر تبدأ قصتي اهي من القصص ذو النهاية السعيده أم أن ليس لها نهايه
.




ناظر بعنوان الصفحه نفسها تحت قطرآت المطر عرف انها مدونه وهذا الشي زاد فضوله وحمسه حس انه راح يكشف هالغموض اللي انزعج منه واليوم وبهالمكان
نزل تحت لأن كان في كم عنوان وحب يبدا من البدايه أول عنوان كان نفس العنوآن تحت قطرآت المطر ضغط عليه وطلع كلام قعد يقراه

.
.

تحت قطرآت المطر بدأت قصتي
قصه ليس لها نهاية حتى الآن
أترى ماهي نهايتي
هل سأعيش هذه الحياة الصعبه
أم أن أجلي قريب
أجلي قريب
قريب
.
.

بدأت قصتي تحت قطرآت مطر كنت في ذالك الوقت أبلغ من العمر 16 عاما لو تكن هذه بداية قصتي ولاكن كانت بداية
لمعناة لي كنت قد فقدت والداي في حادث طائره قبل 3 سنوات كانت صدمتي كبيره ولم اتجاوزها بسهوله
مرت الأيام وانا أعيش في منزل عمي معاذ كان لوالدي شقيقان راشد ومعاذ لم أرى جدآي إطلاقا فلقد توفيا وانا لم أنجب بعد
وكان لأمي شقيقتان وشقيق واحد سديم وسلمى وعبدالرحمن رأيت جدي ولاكنت كنت في عمرٍ صغير ولم أرى جدتي سوى في صورٍ قديمه
كانت خالتي سديم لا تتخلى عني في أي وقت فلقد كانت خالة عظيمه بالفعل وخالتي سلمى أيضا ولاكن زوجها لا يسمح لها بأن تحضر الي وقت ماشاءت أو أذهب إليها انا وقت ماأشاء
فلقد كان حادا ً جدا ً ولا يحب عاداتنا في ان نختلط نحن وأولاده سويه كان يبعدهم عنا حتى عندما كنا صغاراً ولهذا لا أعرفهم كفايه
وخالي عبدالرحمن كان طيبا ً جداً ولاكن لا أعرف لماذا لاأراه كثيرا ً
هؤلاء هم أشقاء والدتي
الآن بدأ الدور علي انا أنا فتاه متواضعه لا أحب الغرور بداخلي حزنٌ كبير منذ ان فقدت والداي لم يكن لدي أشقاء
كان من المفروض ان يكون ولاكنها توفت بعد 3 أيام من ولادتها فلقد كانت مريضه جدا ً ولاأعرف مامرضها فلم أعد أحس بطعم الحياه ومرات أدعو على نفسي بالموت
حفر هذا الحزن بقلبي أكثر عندما طردني عمي من منزله الذي أحتضنني منذ فقدآن والداي أحتضنني لمدة 4 أو 5 سنوات تقريبا ً حتى أصبحت بعمر الـ 16 لم يكن أفضل من البقاء في منزلنا ولاكن
أعتدت عليه واعتدت على رؤية عمي كل صباح كان طيبا وحنوناً معي كثيرا الا ان جاء ذالك اليوم الذي طلب مني أن اتزوج بولده الأكبر مهند
فصدمت أو بالمعنى الأصح صعقت كان لديه ولدان مهند الفتى الأكبر ومنصور وبعده بسنوات عده
تأتي ميار كان عمي مصرا على كلامه فهربت في تلك الليله بعد أن منعني أبنه الأكبر وهددني بأني لن أدخل هذا البيت مرتاً أخرى
أحسست بأني كالحيوآن تعامله معي كان قاسيا ً أحرق صدري وانزل دموعي واهان كرامتي فكرت أن لا أدخل هذا المنزل على أن أعامل كحيوانه
ولم يكن هذا كافيا ً فـ إمرأة عمي كانت الشيطان بعينه لم تكن تطيقني منذ ان كنت طفله ولم تكن تحب والدتي لا أعلم لماذا تكرهنا لهذه الدرجه ولاكن عندما
أصبحت أعيش في منزلهم أصبح تعاملها معي يزداد شراً وحقداً علمت أنها تحمل بداخلها حقدا ً كبيرا ً أترى لماذا لا أعلم
دعونا نترك هذه المرأه جانبا ً عندما خرجت من منزل عمي في تلك الليله بمساعدةٍ من ابنة خالتي الأكبر ماجد كان بمثابة أخي الأكبر منذ صغري
ولاكنه تحول إلى شخصٍ أخشاه تعامله معي أصبح مخيفا ً وبسببه أيضا ً اهنت وجرحت كرامتي وكانت أول صدمه غريبه ومرجفه بالنسبة لي
سوف أخبركم ماحدث لاكن أولا سوف أكمل مابدأت به ذهبت إلى منزل خالتي سديم في تلك الليله لم أنم كنت أشكو حزني وهمي الى خالتي كانت
واقفه بجانبي و قرار عمي بزواجي من أبنه الأكبر أغضبها فرحت كثير ا ً بأن هناك من يساندني
في تلك الفتره بقيت في منزلها ولن انسى شيئا ً زوج خالتي كان جريئا ً واحرجت منه مع انه قال كلامه مازحا ً لاكن كان كلاماً مخجلاً أخبرني بأني اذا بقيت فيه هذا المنزل
سوف أتزوج أحدا ً من ابناءه لم يكن لديه الكثير فقط اثنان ماجد الفتى الأكبر ومن ثم أسير وعنده أبنه واحده وهي عنود
عنود لم تكن صديقتي في الصغر كنت عندما أأتي إلى منزلهم لا تكون موجوده عادة ً وعندما أخبرها لماذا لا أراكِ تخبرني بكل ملل لا أحب أن ألعب معك اللعب مع أقرباء والدي أفضل
ولاكن هذا لا يعني بأنني أكرهك بالعكس أنا أحبكِ كثيرا ً ههه كان هذا كلامها كل مره ولاكن الآن أصبحنا أكثر من أخوات منذ أن مكثت عندهم 3 سنوات متواصله
وسوف أخبركم لماذا لاكن في الوقت المناسب أخبرت خالتي بأني حيوان ٌ في بيت عمي قالت لي لا تتفوهي بمثل هذه السخافات لاكن لم أكن في وعيي كانت دموعي في عيني
وقلبي يحترق فكنت أتكلم وأتكلم من غير أن أحسب حسابا ً لشيء
في اليوم التالي أخبرتني نوف ابنة عمي راشد انها سوف تأتي شعرت بالسعاده لأنها هي كاتمة أسراري هي بحري الذي أشكو إليه كل شي لا أخفي عنها أي شي
وهي كذالك فنحن أكثر من أخوات نحب بعضنا كثيرا ً منذ الصغر والجميع يعرف هذا
في ذالك اليوم جاءت لميس ابنة عم ماجد واسير كانت فتاه مغروره وحساسه بصراحه كانت تتصنع الحساسيه انا أعتقد ذالك أو مثل مانقول حنا مدلعه
كان الشجار معها مسلٍ لم أعرها اهتماماتي أبدا ً بعد وقت حضرت ابنة عمي هي وأخوانها نايف الفتى الأكبر وزايد لم تحضر نوري لا أعلم لماذا ولاكني أعتقدت انها لا تريد من امها ان
تغضب منها لأن والدتهم كانت أيضا لا تطيقني ولاكنها مرآت أحس بأنها تحن علي
لم نكن نستطيع التحدث عني بسبب وجود لميس ولاكننا تحدثنا بالهاتف أمم فهذا لم يكن كفايه كان يجب أن نتحدث على الهاتف ونعيد حديثنا مرة أخرى عندما نتقابل
والمزعج في الأمر أنها لم تكن تتحدث معنا كانت تنظر الى ابنة عمي بتقزز لماذا لأن (ماعندها سالفه )
بعد ذالك طلب مني أن اذهب لكي أسلم على أولاد عمي ذهبت وسلمت عليهم كنت أحب نايف اب عمي الأكبر أحس بأنه واع ٍ كفايه وكلامه جميل ولاكنه لا يحسب لتصرفاته
حساب لأن تعامله معي ليس كباقي البنات فهذا يضع الشكوك ولاكنني أعتدت على تصرفاته مع اني في أكثر الأحيان أخجل منها وخاصةً عندما كبرت



مهند كان منسجم وهو يقرا يوم انتهت الصفه الأولى حس بالدنيا وناظر ساعته 8 ونص طلع من الصفحه خلى الوضع مثل ماكان وسكر اللآب وقام
طلع من الغرفه كان فرحان اشوي لأنه قرآ عنها أشيا وبنفس الوقت تضايق من بعض كلامها وتضايق حيل مب اشوي
ركب سيارته ناسي أنه كان يبي يدق على أمه كان تفكيره بشموخ وباللي سواه أبوه
" الحين أنا مب عارف أصدق مين الرساله وشهادة أمي على اللي سواه أبوي ولا شكوكي "
شد على الدركسون وهو يسمع صوت جواله مااعطاه اهتمام بالبدايه
" ماراح أسكت على هالشي بس خل منصور يجي بالأول ... ماأقصد شي يمى بس وشد على الدركسون أكثر : مو مصدق اللي صار هاللي مكتوب بالورق
وراه سر وماراح أطول وأعرفه والخط لازم أكشف لمين










مزنه خلصت شغلها بالكليه تركي دق عليها أكثر من 5 مرآت بس ماردت اطلعت من الكليه وشافته عند الباب
كانت السيارآت قليله علشان كذا انتبهتله بسرعه
كان واقف ومكتف يدينه وسارح يوم اطلعت كأنه حس بظلها مع انه بعيد عن البوابه اشوي بس قلبه حس وناظرها وهي جايه
بعد عدساته عنها أول مره يصير مرتبك ومحرج من شوفها مزنه شلون كان مو مصدق اللي هو عليه الحين
يوم قربت من السياره حرك رجله بتثاقل وناظرها بعدسات تايهه بعدها يلف نظره عنها
مزنه راحت لباب الثاني يوم مرت من عنده سلمت ورد هو السلام كان كل واحد صوته أخفض من الثاني
ادخلت مزنه وهو خذا نفس عميق قبل يدخل بعدها فتح الباب ودخل حس انه مب قادر يناظرها عينه كانت تناظر قدامه بعدها حرك السياره ومشى







شموخ ماقابلت ولا وحده من البنات يوم ادخلت الجامعه مااهتمت أبد أقعدت الحالها لأنها كانت تبي كذا وتمنت ان البنات مايشوفونها ويجون لها
بعدها ادخلت الكلاس وشافت أفنان ولورآ بس سلمت عليهم واقعدت و صمت لين بدت المحاضره







سديم : ماتبي فطور
ابو ماجد بتنهيده واضحه : لا
سديم اقعدت : زين قم نام فوق
ابو ماجد :ـ
سديم تناظره تبي تتكلم
أبو ماجد كان منسدح وذراعه على عيونه اللي يشوفه يقول نايم ولا هو مانام طول الليل الا شويتين
سديم : في شي صار صح
ابو ماجد :ـ
سديم

أسير دخل غرفة أمه وحب راسها : يلا يمى أنا رايح
سديم : يلا توكل على الله ولا تنسى الأذكار
أسير : ان شاءالله والتفت
سديم : وش اللي صار امس الليل
أسير كان حاس ان امه بتسأل هالسؤال ووقف مكانه
سديم : ـ
أسير التفت
سديم قامت همم
أسير : ولا شي مهم سوء تفاهم بين أبوي وماجد
سديم امسكت شنطة شموخ ارفعتها : وشنطة بنت خالتك وش جابها هنا
أسير تغيرت ملامحه لصدمه وعقد حواجبه مب فاهم ناظر امه بعدها الشنطه وهكذا لين
سديم حطتها على السرير : وش وصل شنطة شموخ هنا وبحده : تكلم
أسير

: زين انت تعرف اني أحب أخوك ومستحيل إني أحبك ابد
..
نوف : شموخ تحبك

أسير شد على ايده ونظراته بالشنطه " وش اتسوي شنطتها بالغرفه "
اسير كان طالع بعد من غرفته وسمع صوت الباب ورجع سكر الباب اشوي وناظر وانصدم يوم شاف ماجد
تاهت عدساته وهو يبلع ريقه بعدها رجع ناظر
ماجد تسند على الجدار وهو عاض شفايفه ويهز رجله بعدها
حط ايد على شفايفه يتحسسها وعيونه تايهه
أسير كان يراقب كل حركه وللحين مصدوم وتذكر المره الاولى يوم شك والحين تأكد أكيد المره الأولى هو اللي طلع
من الغرفه

..
ماجد ضام شموخ : الله يخليك لا تتركيني أجن بسببك >> أسير دخل هالوقت وسمع كل شي من هالوقت



" معد صرت أفهمك أبد "

سديم : أسير سألتك سؤال وش فيك ساكت
أسير ناظرها وببرود مصطنع : مدري والتفت : سئلي ماجد وطلع من الغرفه


سديم : ابو ماجد
ابو ماجد :ـ
سديم : أنا تقريبا عرفت باللي صار
ابو ماجد :ـ
سديم : انت لازم تعرف شي الحين بقولك اياه
ابو ماجد بعد ذراعه عن عينه وهو يناظر السقف بعيون مصغره علشان الضوء
سديم : أنا كانت بتقول شفت شنطة شموخ بالغرفه بس تراجعت وقالت : أبي أعرف اللي صار علشان أقولك اللي عندي
أبو ماجد لف ناظرها
سديم : ممكن
ابو ماجد :ـ









مزنه : وقف السيارة
تركي يوم سمع صوتها دق قلبه نبرة صوتها ماأعجبته
مزنه غمضت عيونها : تركي وقف ماتسمع وناظرته
تركي ناظرها بعدها بعد نظراته عنها وهو يجنب السيارة
تركي وقف السيارة وعيونه تايهه خايف أول مره يحس بهالخوف
مزنه اسكتت اشوي بعدها ارجعت ناظرته : اسمعك
تركي بعدسات تايهه لف وجهه اشوي اشوي عليها لين تجرأ وناظرها
مزنه:ـ
تركي برتباك واضح : انتي تكلمي وبلع ريقه
مزنه : لا أنا أبيك انت اللي تتكلم وابتسمت : مب انت اللي راسل قبلي
تركي :ـ
مزنه:ـ
تركي ببلعة ريق : أنا
مزنه :ـ
تركي : أنا ماعندي شي أقوله اللي قالته منار لك كله صح ماعندي أي اضافه
مزنه ببتسامه : اها وصغرت اعيونها اشوي : زين انت متى كنت ناوي تقول
تركي انحرج وقلبه تطمن اشوي حس انها هاديه وهذي بشارة خير
مزنه بعدت نظراتها عنه : لو ماتكلمت منار ماكان عرفت
تركي ابتسم ابتسامه بسيطه
مزنه : زين لا تقهرني بغمزاتك واسمع اللي بقوله لك
تركي زادت ابتسامته
مزنه : تركي بصراحه أنت ولد ماينعاب عليه ماشاءالله عليك أخلاق وجمال بسم الله عليك
تركي تغيرت ملامحه اشوي
مزنه : وأنا مثل ماتعرف أعزك حييل ولك مكانه خاصه بقلبي أحبك وأحترمك وأحترم شعورك بعد
تركي:ـ
مزنه : ولو علي حبيتك مثل منت اتحبني
تركي :ـ
مزنه : بس حرام تضيع عمرك مع وحده أكبر منك صح ولالأ
تركي ابتسم سخريه وبعد نظراته عنها : هه
مزنه: أنا أتكلم جد مب حرام تتزوج وحده أكبر منك
تركي ناظرها وبحده لاكن بهدوء وصوت طبيعي : انتي شنو شايفه نفسك عجوز
مزنه : بس مهما يكون أكبر منك وأنا ماأعتبرك أكثر من أخ
تركي بسخريه : أخ
مزنه : أخ ... يعني أنصحك حب وحده ثانيه لأن أنا للحين مو مصدقه اللي سمعته من منار وبسوي نفسي ماسمعته
تركي : تصدقين ..... ..... مافي شي اسمه أخ مافي مره ورجال يضحكون ويرتاحون البعض ويعتبرون نفسهم أخوان حنا مو بفلم مزنه
مزنه بحده : وش تقصد
تركي : اللي فهمتيه .. أنا مستحيل أصدق اللي تقولينه وحرك السياره ومشى
مزنه : ليش تمشي وحنا ماخلصنا كلامنا
تركي : لأني مابي أسمع كذب
مزنه : لا انت جد تجاوزت حدودك
تركي ناظرها بحده ومزنه تغيرت ملامحها وتاهت عدساتها اشوي تركي لف ناظر الطريق
ومزنه لفت وجها واشوي من جسمها لدريشه وهي ترفع ايدها اليسار لصدرها









الهنوف : هاكيف تصلحت الأمور
العنود ببتسامه : ايه بس ماقالي ايش اللي ضايقه
الهنوف : أهم شي تصلحت لا تخربين الاوضاع بأسئلتك
العنود : صح ... أي أخبار امي وابوي
الهنوف : بخير .. الا متى جايه
العنود : بعد اشوي قلت مافي أحد بالبيت خل سيف وهو رايح الدوام يجيبني وانروح على المستشفى
الهنوف : أي خلاص انتظرك لأن عندي شي أبي أقولك هو عن الي خبري خبرك
العنود : خخخخخ وش سوت بعد هالمـ...
الهنوف : ويييه سوت العمايل بس بقولك وش اللي سوته وقالت لنا اليوم
العنود : وااه تحمست يلا يلا بجهز بجيل بصاروخ
الهنوف : هعع يلا انتظرك زين ماعندي دوام اليوم
العنود : سلام
الهنوف:سلام








لميس تدور بالكليه ماشافت نوف قررت يوم تطلع من المحاضره تدور عليها

نوف دقت على أسير ومره وحده وعطاها مشغول وتنرفزت منه حيل بعد دقايق دق الجوال
" أسير "
دق قلبها بسرعه وصار الجوال يهتز بإيدها بعدها ردت
نوف : هلا
أسير: اهلين
نوف حست ان صوته فيه شي : سلامتك تعبان
أسير : لا .. شلونك ؟
نوف ابتسمت : بخير وانت ؟
أسير : ماشي حالي
صمت لثواني بعدها
نوف : ليش ماترد علي من زمان وأنا أدق عليك ومرات تقفل بوجهي
أسير : والله أكون مشغول اشوي
نوف : اها .. زين أرسل أي شي مب أحس إنك تهرب مني
أسير :ـ
نوف :ـ
أسير : أدق عليك بعد اشوي
نوف : لا خلاص مب لازم بس كنت بتطمن عليك
أسير بتردد : زين نوف
نوف رجف جسمها يوم اسمعت اسمها على لسانه وقالت بحيا : آمر
أسير : آ أبي أقولك شي بس ياليت يكون وجه لوجه
نوف : تقولي شي
أسير :ـ
نوف : آآ لا مقدر زين قول الحين
أسير : الحين مشغول أنا بالجامعه
نوف: أي مثلي بالكليه طيب يوم ترجع دق علي
أسير : أحسن وجه لوجه
نوف دق قلبها خوف وقالت برتباك واضح : طيب عن شنو
أسير : خلاص انا أدق عليك يلا سلام
نوف : انتظر
أسير :ـ
نوف : خلاص أنا بدق على شموخ أننا نزوركم
أسير قاطعها : لا لا أدقين أنا بدق عليك وبقولك اللي عندي
نوف شكت
أسير : يلا سلام
نوف : سلام وسكرت
نوف بشكك " وش السالفه "
واقعدت تفكر
" أمس دقيت على شموخ قفلت بوجهي مب عادتها تسوي كذا أكيد صاير شي " ودق قلبهاأكثر خوف كانت مفكره ان شموخ اعرفت بكل شي


لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي

الوسوم
20 ص125 , لاتحسب , مررررررره متحمسه , ابتسمت , استمري , بارت 20 الفصل 7 ص125 , بارت 20 فصل السادس ص 232 , بارت رائع يسلموو , روعه مووت , ص131
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 12:35 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1