منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي
ra7il ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©


باااارت جوووونان

عرس مهند وشموخ راح يصير بس شموخ راح تنفذ شرط أم مهند ومهند راح يوافق هالمره أو لا ؟

شموخ راح تنفذ شرط ام مهند ومهند راح يوافق مؤقتا

أسير يعترف لشموخ بحبه لها ؟

لا ما راح يعترف لأن اخوه يحبها وهي كرهته خلاص

شموخ تكشف نوف ؟

راح تكشفها وتدخل في غيبوبة بسبب الصدمة

مزنه تترك العناد وتعترف لتركي ؟

ردها واضح وهو كشف حبها له

رآما راح اتم كذا ولا بترجع مثل أول وتبعد وساوسها ؟

راح تبقى على حالها ويمكن شموخ تزورهم وينحل اللغز بالنسبة لها

تفسير الحلم وش راح يكون ؟

راح يكشف لهم الحقيقة

المها تعرف عن حياة شموخ شي ؟ وهل راح تساعدها او لا ؟

راح تعرف وتساعدها كثير

البنات راح يروحون لبيت لورآ ؟

نعم راح يروحون لأن هذي الطريقة الوحيدة لكشف حقيقة راما

ماجد وتفكيره بشموخ لوين راح يوصله ؟

من تتزوج أكيد راح ينساها


تحياتي لك
...

وتر الحب الحزين ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

يسلموووو البارت ابدااااااااع
بانتظار بارتك الجاي خيتوووو على احر من الجمرررر

تحياتي

نونه{عاشقه الروايات} ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

نهوووووش بانتضااااااركك على احر من الجمرررر
نوونه

× || NahoOosh 1994 || × ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©







البارت الرابع والعشرون

.
.



شموخ تسحب ايدها : عنود انتي تألميني اشفيك
عنود : شموخ
شموخ حست بحركه قدامها وارفعت عدساتها ببطئ
ماجد تاهت عدساته اشوي بعدها رجع ناظرها
شموخ رجف جسمها رجفه حست فيها عنود
عنود لفت ناظرت شافت ماجد بعدها ناظرت شموخ اللي اجمدت مكانها وواضح ان وجها قلب
عنود :ـ
شموخ لفت نظرها لعنود بنظرات حاده
عنود : لا تفهميني غلط شموخ والله
شموخ : ماقلتلك اشرحيلي وناظرت ماجد بحده تمثل القوه : أنا طالعه والتفتت رايحه
سديم اسمعت صوت شموخ وغمضت عيونها بضيق بعدها افتحتها وثبتت نظراتها بماجد اللي التفت لها




مهند : سلامة الوالده ماتشوف شر
أسير : الله يسلمك
شموخ اطلعت
مهند عقد حواجبه
أسير شافها وتذكر ماجد وقعد يناظرها
شموخ اوقفت على الجدار مقابل الغرفه
مهند راح لها : وش فيك
شموخ ناظرته: آ ماجد داخل وتبي تكلمه بموضوع وانا ماحبيت أزعجهم ولفت عدساتها لأسير بعدها بعدت نظراتها عنه
مهند يوم انذكر اسم ماجد ناظر فيها زين وشك ولف ناظر أسير يوم شاف شموخ تناظره
أسير بعد نظراته عنها بسرعه وابتسم له
مهند ردها له ورجع ناظر شموخ اللي تكتفت
أسير لف نظره لها ولمهند بعدها بعد نظراته عنهم وهو يتنهد بضيق





ماجد : أنا رايح تآمرين على شي
سديم : تعال قرب وناظرت عنود : اطلعي وسكري الباب
عنود : زين وراحت
سديم اسمعت صوت الباب بعدها ناظرت بماجد : تعال اقعد وتأشر له جمبها
ماجد قعد وضم كفينه لبعض ثواني وكنه يفكر رجع ناظر أمه وقال : الله يخليك لا تفتحين الموضوع
سديم : ليش ماافتحه بفتحه
ماجد بحده بس صوته كان خافت : لا تفتحينه مابي أسمع أي شي أنا عارف غلطتي علشان كذا حبيت أبعد عنكم
سديم : وليش .. الموضوع عندك سهل لهالدرجه
ماجد بعد نظراته عنها
سديم : الموضوع مب سهل مثل ماانت مفكر تطلع من البيت هذا الحل برايك
ماجد ووجهه قلب أحمر وعيونه صارت تلمع ناظرها : ماقلت الموضوع سهل بس أنا وشد على قبضة يده : مابي افتحه والقصه اتمنى تنسي
سديم : اها بالنسبه لي قصتين
ماجد :ـ وبعد نظره عنها
سديم : وماراح انساها شلون بهالسرعه
ماجد :ـ
سديم : ماجد وانا امك صرت أخاف منك عاد شلون البنت انت فكرت بهالشي
ماجد انزلت دموعه ونزل راسه اشوي وهو يشد على قبضته أكثر
سديم : واللي ابي اعرفه الحين شلون قدرت تقنعها تدخل بيت فاضي
ماجد لف جسمه لها اشوي ومسك ايدها : أنا آسف يمى .. لا تحسبين اللي صار بئرادتي أنا لا تذكرت انها تحب غيري اجن
سديم :ـ
ماجد : واللي أسويه يصير غصب عني وانزلت دموعه أكثر
سديم تبي تتكلم بس ماجد سبقها
ماجد : وهي قالتلي من تحب
سديم خوفها اللي راح يقوله تمنت احساساها مايكون صح
ماجد : تعرفين من
سديم :ـ
ماجد : أخوي اللي كل يوم أشوفه تطلع تحبه أنا أبد ماصدقت هالشي
سديم " يارب "
ماجد : ولو طلع أسير يحبها
سديم دق قلبها
ماجد : صدقيني مااعرف وش راح أسوي
سديم بدون تفكير : لا يمى أسير ماله علاقه هو قايلي مفكر يتزوج لميس قريب ان شاءالله
ماجد تفاجئ وابتسم سخريه : لميس ومسح دموعه
سديم : ايه
ماجد ارتاح قلبه ونفسيته حيل
سديم ماتعرف خطورة الشي اللي قالته بس مافي حل أحسن من كذا





عنود يوم اطلعت اوقفت جمب شموخ
عنود : صدقيني شموخ أنا ماأعرف انه راح يجي
شموخ ناظرتها
عنود : قسم باالله ولو أعرف معقوله أقولك تعالي
شموخ : زين انا قلت اشرحي
عنود :ـ
شموخ بعدت نظراتها عنها وانتبهت لنظرات أسير لها وناظرته
أسير


غـلطـآن // آدري وآبـمنـے مـنـڪ! تـسـآمـحيـنـيـے[!..


تــدري ]عـيــونـے[بـعد ذاك اليوم مـآهـے مــرتـآحـہ ...}}




انتبه لصوت الباب ولف ناظر
الكل عينه عليه الا شموخ
ماجد قبل لا يطلع دخل التواليت غسل وجهه وشال مناديل مسحه بس كان وجهه للحين مارجع للونه الطبيعي
طلع وسكر الباب وعيونه ماتناظر أحد : أنا رايح
مهند ناظر شموخ اللي كان واضح انها ماتبي تناظر ماجد
شموخ حست بنظرات مهند وتاهت عدساتها اشوي

: نزلتي من عيني حيل ماتوقعت هالشي منك ابد وتفل جمبها

شموخ شدت على ايدها بعدها ثبتت عدساتها للأرض مااقدرت تناظره









نوري : ايه امها اتعبت علشان كذا
منار : اها .. وشموخ
نوري : والله مدري نص ايه ونص لا
منار : ان شاءالله تجي
نوري : ان شاءالله
منار : الا ماقلتيلي ماعرفتي وش سر نوف
نوري : لا للحين
منار: مالت عليك شكلك نسيتي أصلا
نوري :امم
منار : والله مايعتمد عليك









لورآ : ويي غلا جايه وناسه
رآما تصلح شعرها : ايه
لورآ : أقول سمعتي أبوي يقول بكرى طالعين البر
رآما تحط ايدها على حلقها : وععع
لورآ : واو حرام عليك جمعه مب حنا بروحنا
رآما تلبس الحلق : أها اذا كذا زين والتفتت وهي تروح لها : وطبعا ماينسون الدبابات والحماس
لورآ : بعزم فنو بعد
رآما ابتسمت
لورآ : طبعا مع أمها وأخوانها
رآما تفتح عيونها: يا مجنونه أخوها هذاك لا
لورآ : يعني بقولها تعالو كلكم وأخوك عدي لا
رآما : بعد اسمه عدي وش هالإسم
لورآ تضحك : انتي خبله أقول انزلي انزلي رياض وسهى وهند صارو تحت
رآما : زين دقيقه
لورآ

أفنان : لا جد هذي فتره وتروح يمكن صايره تستحي منه أو شي


لورآ ببتسامه : أقول ميمو
رآما تعطرت وصلحت بلوزتها همم
لورآ : انتي صايره تستحين من رياض ترآ والله لو كذا بفطس ضحك
رآما قلب وجها أحمر فتحت عيونها تناظرها من المرايآ : انتي وش اتقولين
لورآ : والله مدري عنك ترآ بضحك
رآما التفتت لها : خبله وراحت لها شدت شعرها : والله يويلك اتعيدينها ماعندك ام السوالف
لورآ : هههههاااااااااااي .. اتركي شعري ياالدبا
رآما تتركه : مجنونه
لورآ تصلح شعرها : دبا خربتي الاستشوار
رآما : احمدي ربك ماقطعته من جذوره والتفتت للمرايه
لورآ تحط ايدها على فمها بضحك









مهند سلم على سديم و قال لشموخ انه ينتظرها تحت
شموخ تناظر الساعه 7:44
سديم لاحظت ان شموخ كل اشوي تناظر الساعه ولاحظت شلون ماصارت مثل أول معها ولاحظت عدساتها شلون تهرب من أسير ولاحظت نظرات أسير بعد
شموخ تقوم : يلا أنا بروح مرة ثانيه ماتشوفين شر
سديم : وين ماقعدنا تكلمنا تو الناس
شموخ : وراي طلعه مع البنات بس يوم قالتلي عنود قلت أمر عليك اتطمن
سديم ببتسامه : بس أنا ابيك اشوي وناظرت بعنود وأسير
شموخ اعرفت انها راح تفتح الموضوع : لالا أنا رايحه
سديم ناظرتها وعنوود وأسير
شموخ : مافي شي نتكلم فيه والبست لثمتها
سديم انصدمت منها شلون تردها
أسير حس بأمه وعنود بعد
شموخ حست بس ماتبي تفتح الموضوع الحين قربت من خالتها حبت ايدها وراسها بعدها قربت من اذنها بهمس قالت : آسفه خالتي بس أنا الحين
مابي أفتح الموضوع ولا عاد أبي أفتحه انتي تكلمي مع ماجد وهذا يكفي وبعدت عنها ببتسامه صفرا بعدها صلحت الثمه ومشت
سديم شدت على قبضتها
أسير : أنا طالع معك
شموخ ناظرته
سديم بعد






مهند كان متسند على السيارة وعقله مو بالدنيا


: والله ياحبيبتي اللي تبوس رجال بفمه وبغرفة نومها بعد هذي المفروض اللي الناس تنقرف منها
شموخ : ياالحقيره وش اتقولين انتي
: لا تمثلين البراءه لأني مب سامعه من أحد شفتك بعيوني ولا بعد قولي عيوني كذابه وهو يقول انه باسك برضاك


" انا لازم اعرف كل شي .. ومافي شي بيخبرني الحقيقه الا المدونه "
رجع عقله لدنيا وهو يناظر باب المستشفى ويشد على قبضة يده
" لو طلع اللي سمعته صح مستحيل يتم الزواج ياشموخ ... مستحيل "









شموخ اطلعت واسير وراها سكر الباب وشموخ تمشي وهو لحقها
أسير : وقفي شموخ
شموخ :ـ
أسير ناظر حوله في ناس ماقدر يسوي شي الا انه يمسك ايدها : وقفي
شموخ ناظرته وتسحب ايدها بضيق : ابعد ايدك
أسير : لازم تسمعيني
شموخ بحده : مابي اسمعك هالمره بذات مابي اسمع وناظرت حولها محد انتبه بس شكلهم غلط سحبت ايدها وصدت عنه
اطلعت من القسم للمصاعد كان فاضي
تضايقت من وجوده أو بالأصح كانت تتألم ولا تبي قربه منها
أسير : أنا آسف
شموخ تبلع غصتها ليش كل ماتبي تهرب منه يصير قريب منها امسكت دموعها لا تنزل وماردت عليه او ناظرته








سديم : عنود
عنود ارفعت راسها ناظرتها
سديم : صاير شي بينك وبين عنود
عنود : لا يمى .. أصلا شموخ متغيره علينا كلنا
سديم اخنقتها الكلمه واعرفت ان هذا شي طبيعي
قطع تفكيرها صوت عنود : يمى أنا غلطت
سديم :ـ
عنود :أمس أرسلت لماجد انك بالمستشفى
سديم :ـ
عنود قامت واقعدت عند أمها : ويوم اتصلت علي شموخ خبرتها وخبرتها تجي واصريت على هالشي لأني توقعت ان ماجد مايهتم بالرساله ولا راح يجي
سديم :ـ
عنود : بس صار اللي ماتوقعته وشموخ أكيد افهمت شي ثاني
سديم قربت راس عنود لصدرها : يمى انتي ماسويتي شي غلط وشموخ أكيد راح تفهم كل شي بس هالأيام اتمنى ماتتواصلون على الأقل اسبوع
عنود ضمت شفايفها لبعض وانزلت دموعها : ليش يمى وبعدت عنها : ليش وأنا من لي غيرها
سديم تمسح على شعرها : حبيبتي عندك بنات خالك
عنود : ـ
سديم قربت راسها لصدرها مره ثانيه ودموعها بعيونها وقلبها يتآكل أكل محد محترق قلبه أكثر منها وارتفاع الضغط ماجا على الفاضي








مها اطلعت من الغرفه رايحه لخالتها الباب كان مفتوح اشوي واسمعت همس عقدت حواجبها مع من تتكلم
ميار تحت على التلفزيون ومنصور ومهند وشموخ برآ قربت من الغرفه
ام مهند تهمس لاكن صوتها كان بإذن مها
ام مهند : الخمسه مليون صارت بحسابك أنا ماقدرت أوفر العشره لاكن راح تجيك الخمسه الثانيه قريب
مها انصدمت خمسه مليون
ام مهند : اتمنى مايصير شي بينا بسبب هالتأخير لأنك ياأم مرعي متورطه بهالشي معنا فأحسن شي علاقتنا تكون حلوه في بعض
مها مو فاهمه أي شي بعدت عن الغرفه بخفه وانزلت لميار
ميار كانت قاعده ويوم شافت مها قامت : مها مها تعالي ناظري هالأغنيه أنا أحبها حيل
مها ابتسمت لها مجامله عقلها ماكان معها
ميار تسحبها : يلا بسرعه قبل تنتهي
مها مشت معها واقعدت ميار علت على الصوت وصارت تغني معهم
:
عيب عيب يانانا لا تنسي كلمة أمك
كنتي صغيره وصرتي كبيرا شيلي اصباعتك من تمك









انفتح المصعد
شموخ تبي تدخل أسير مسكها : وقفي هنا لازم نتكلم
شموخ تبعد ايده بضيق ولفت له : ابعد يدك مو ناقصني مشاكل
أسير بحده : انتي وقفي وماراح يصير شي
شموخ :ـ
أسير ترك ايدها
شموخ ارجعت لورا وتسكر المصعد
شموخ التفتت له زين ماكان بينهم مسافه كبيره
أسير : أنا أعتذرت منك وش تبين أكثر
شموخ ناظرته : ليش وش تنتظر أسوي يعني
أسير : أي شي مب تعطيني ظهرك ولا كني أكلمك
شموخ المعت عينها : لأني مابي أسمع
أسير:ـ
شموخ : أنا سمعتك كم مره بس هالمره لا
أسير :ـ
شموخ : لأن المره الأخيره كنت فيها انسان ماعنده أي قلب .. سخيف .. كلام ماله أي معنى علشان تقوله
قلت ماكان قصدك بس لو كنت تحترمني أصلا ماكان أطلعت من فمك
أسير :ـ
شموخ : أنا جد معد أبي أسمعك ولا أبي أشوفك من اليوم لا انت ولا ماجد صرت ما أحترم واحد منكم كلكم واحد
حسافه والله تكونون عيال خالتي .. والله حسافه
أسير سمع لين قالت الكلام الاخير وعصب حده مسك معصمها رفع ايدها له : الزمي حدودك
شموخ مسكته كانت مؤلمه اسحبت ايدها بس مااقدرت تحررها
أسير : مب انتي اللي تعرفين من لازم أكون اولده
شموخ بألم : اترك يدي
أسير : ولو اني مااحترمك ماكان جيت واعتذرت منك
شموخ تحرر ايدها
انفتح الباب أسير بعد ايده عن شموخ وشموخ صدت عن اللي ادخلو وهي تحط ايدها على معصمها بألم
ادخلت مره معها طفل ورجلها
أسير شافهم شلون يناظرون فيه وراح ضغط على المصعد الثاني








ماجد وقف سيارته على جمب ودق على بسام
بسام : سلام
ماجد يسحب السجاره من فمه : وينك ؟
بسام : بالبيت ليش
ماجد : أبيك اشوي
بسام : والله قاعد أساعد الوالد
ماجد : اه .. زين أشوفك بعدين
بسام : اذا تبيني ضروري انهي شغلي بسرعه وأجيك
ماجد : لالا خلاص أنا بداوم بكرى
بسام : لا
ماجد : سلام وسكر وهو يدخل السجاره بفمه ويشفط منها شفطه طويله بعدها طلعها وفتح الدريشه وحرك السيارة







منصور : بالبيت مهند
مهند : لا والله ليش
منصور : كلمني نايف عازمنا لإستراحه
مهند : اليوم
منصور : ايه هم قاعدين فيها للجمعه بس أنا بصراحه مب رايح الا بكرى وبس
مهند : اها
منصور : حبيت اعطيك خبر بس لأن شموخ بعد رايحه
مهند :ـ









شموخ ادخلت المصعد أسير تردد بعدها دخل
شموخ مدت اصبعها تضغط بس سبقها أسير وهي اسحبت ايدها ورجعتها لمعصمها
أسير ناظر ايدها بعدها : آسف والله ماقصدت أألمك
شموخ غصب عنها انرسمت ابتسامة اهانه بوجها كم مره اسمعت هالشي
أسير سكت اشوي بعدها تكلم : بقولك شي واتمنى تصدقيني هالمره
شموخ : ـ
أسير : لأني هالمره قلبي اللي راح يتكلم مب أنا
شموخ اختفت ابتسامتها بالتدريج ولفت عدساتها ناظرته
أسير يناظرها تعلقت عيونهم في بعض
شموخ اعرفت قصده وصار قلبها يدق والصدمه زادت عليها صدمه اكيد مب صاحي نزلت عدساتها بعدها ارجعت ناظرته
أسير : أنا كنت شاك بهالشي بس الحين تأكدت
شموخ انزلت دمعتها وبغصه : لا تكمل الله يخليك
انفتح باب المصعد وهي تحركت ماشيه وعيونها بعيونه بعدها التفتت وراحت
أسير حس قلبه انقسم نصين يمكن لأنه ماتوقع يسمع هالشي منها تسكر باب المصعد وهو للحين عدساته ثابته بالمكان اللي كان يناظرها وهي تروح
وصل لدور الثاني وهو للحين مو مصدق


انزلت دمعتها وبغصه : لا تكمل الله يخليك

أسير : ليش حمر وجهه وانزلت دمعه منه ورجع باب المصعد تسكر
" ليش سويتي كذا ليش " رجع جسمه لورا لين صار ملاصق لمراية المصعد وعدساته صارت مب ثابته مكان واحد
شد على قبضته لين اطلعت عروقه ودمعه ثانيه انزلت منه
" يوم عرفت غلاك عندي تبعديني عنك "




بمكان ثاني كانت تنزل بالدرج لسيارات ماحبت تنزل بالمصعد علشان لا توصل له بسرعه
كانت دموعها تنزل وكأنها نار على وجها
قلبها كان يتعذب آلآف العذاب
امسحت دموعها زين وهي واقفه بنص الدرج بعدها بكت مره ثانيه وهي تحاول تمسك نفسها

× || NahoOosh 1994 || × ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©


رآما اطلعت مع لورآ وأمها
كان الكل متجمع بالحوش رياض ومرته هند وسهى وابو رياض وغلا والبزارين ( علا وسلمان وسهم و حلا ورائد وآدم وريم )
اكيد ماراح تذكرون غلا لأنها كانت بالتعريف لا أكثر بس اذكركم فيها
غلآ 23سنه متزوجه وعندها آدم 3 سنوات وريم توها 7 شهور
كان كل وحده منهم ماسكه صينيه حلى
كان الجو حلو وأبو رياض ولع الحطب بعيد عنهم اشوي
رآما تحط الحلآ على الطاوله : وهذا الحلى اللي سوته رآما مشاري رياض عبد الرحمن الـ لعائلتها الكريمه بمناسبة يوم الاربعا
وتحمحم : وطبعا طبعا بمناسبة هالجمعه الحلوه وصح المناسبه الاولى وصول غلاي من الحسا لاكن بمفردها
دون وجود زوجها المحترم ياسر وتعرض ابتسامتها بستهبال : ووووبثثث احد عنده اضافه
لورآ : لا والله حلاي أحلى وتحطه : هذا حلى الشيف لورآ بنت أبو رياض وتحط ايدها على صدرها : احم احم طبعا الكل يعرف أبو رياض اللي هو مشاري الـ
المهم أنا بنته الح ترمه والمخلصه وطبعا المحبوبه لدى الجميع هذا الحلى صنعته بيدي هاتين ولا أبيح من ينسبه لنفسه المصدر الأساس منزل أبو رياض
والشيف : لورآ الـ .. وتنزل ظهرها : اشكركم اشكركم وارفعت نفسها : احممم
رآما : ياشين الغيره وراحت اطمرت بين سهى وغلا
سهى : آآه ميمي وين داخله
رآما : زحفي اشوف
غلا تضحك : زين ولا يهمك وأنا أزحف وازحفت
رآما : طبعا مايحتاج تزحفين اكثير لأن جمبك جسم الله الله
لورآ تقعد : عارضة أزياء
رآما: وييين جسمي أحلى
أم رياض : أقول لا تروحون موضوع ثاني قومي انتي وياها كل وحده تقطع حلاها
رآما : وان شاءالله بناكل 3 بوقت واحد
سهى ادفها لين قومتها : مالك خص أنا أبي دبل من كل واحد اثنين زين يلا يلا
رآما : يمى منك وراحت تقطع
ابو رياض ابتسم استغرب من بشاشة رآما لأن هالأيام كانت غير بس حيل فرح وأم رياض انتبهت لهالشي وابتسمت ابتسامه بسيطه
رياض كان عاجبه الجو بس للحين يبي يعرف هو وش علاقته بموضوع تغير رآما
علا : خالتي رآما أنا أبي من الشوكولاته و هذا الأصفر
لورآ : الأصفر هذا كريمه وبعدين اطلبيه مني مب من رآما اطلبو من رآما بس الشوكولاته وأنا الكريمه
رآما : أقول أقول انتم كلو واحد وخلصوه بعدين فكرو تاكلون غيره
هند : والله انك صادقه عاد ولا سلوم مايحب الحلى كثير
سلمان : الا أحبه انتي وش دراك
هند : أمك وأعرفك وببتسامه لفت وجها لرياض عقدت حواجبها توها تلاحظ من اليوم ساكت امسكت ايده وبهمس : رياض
رياض انتبه لها وناظرها
هند : وش فيك ساكت
رياض : لا مافيني شي بس ماجا شي يخليني اتكلم
هند اعرفت ان فيه شي مو من عوايده ساكت بس لفت نظراتها عنه لعيالها : علو ماما جيبي سهم
غلا : ياقلبي عليه قاعد مع الكوره اللي أكبر من جسمه
هند : ههههه






مهند كان واقف وانتبه لشموخ من بعيد في البدايه شك بس بالنهايه عرفها ركب السيارة وشغلها
شموخ نزلت الشيله اشوي على عيونها ويوم قربت من السيارة ناظرت بمهند اللي كان قاعد وواضح انه متضايق ماكان يناظر فيها واضح انه
لاف متعمد خذت نفس بسيط بعدها راحت واطلعت : آسفه تأخرت
مهند فتح الدريشه وحرك السيارة : عادي نطقها وكنه مغصوب يتكلم ولا ناظرها ومشى
شموخ تضايقت للمره الالف لأنها حست باللي يفكر فيه بعدت نظراتها لدريشه وهي تشد على ايدها وتضم شفايفها لبعض بعدها نزلت راسها ناظرت ايدها ودموعها انزلت وارجعت ناظرت الدريشه





ام مهند انزلت : آه ياالله البيت صاير يكتم لازم نطلع
مها قامت : خالتي
ام مهند ناظرتها وهي جايه
مها : دقيت على امي بروح لها
ام مهند : زين يلا نروح سوا
مها : زين البس عباتي لأن السواق باالطريق
ام مهند : قومي ميار البسك
ميار : زين اشوي
مها تناظر بخالتها لين اطلعت فوق وادخلت غرفتها " معقول منصور كان متضايق من سالفه تتعلق باللي سمعته "
دقت على منصور تستأذن منه تروح لأهلها






نوف جهزت كل أغراضها واقعدت على سريرها " ليش مايرد "
شدت عل ايدها وخذت نفس عميق تبعده عن راسها وقامت وهي ترسم ابتسامه بوجها : علشانه اضيق خلقي مستحيل
شوي بدت ابتسامتها تختفي ووجها يتلون للوردي حركت راسها بلا واطلعت من الغرفه
لقت نايف بوجها وبستهبال موطبيعي : ههه تصدق لي فتره ماشفتك
نايف : صدق والفجر من قعدني
نوف : ها ايه صح وتلف راسها : بروح لنوري وراحت وهذا كله تمثيل يبين انها تحاول ماتنزل دموعها







شموخ ادخلت البيت
مها نازله من فوق بعبايتها
شموخ شالت اللثمه : السلام
مها تناظرها كان وجها مورد وعيونها شبه متورمه يعني على خفيف : وعليكم السلام
شموخ مشت وهي تنزل الشيله : طالعه مكان
مها : أي رايحه بيتنا وخالتي جايه بعد تجين معنا
مهند دخل
شموخ : والله انا بنات عمي عازميني بس تو ماخبرت خالتي
مهند سكر الباب : السلام
مها ناظرته وشموخ ماالتفتت : وعليكم السلام
مها : تمنيت اتجين معنا بس حسبت بطولين عند خالتك
شموخ : لا هي الزياره اصلا لحد الساعه ثمان ثمان ونص
مها : أي أي صح
شموخ : يلا انا بروح امر على خالتي
مها : زين
شموخ اطلعت ومها انزلت ومهند طلع




ام مهند اطلعت من الغرفه وشافت شموخ بوجها : اعوذ بالله
شموخ ارفعت حاجبها حركه لا اراديه
ام مهند انتبهت لهالشي وبويل : انتي شغلك هذاك اليوم ماخلص بس الحين مشغوله
مهند وصل فوق سمع كلام امه بس مشى لغرفته وهو يسلم
شموخ + ام مهند = وعليكم السلام
ام مهند : انا طالعه لبيت اختي وانتي معنا ..علشان ماتبي تتركها بروحها ولا مو حبا لروحتها
شموخ : خالتي
ام مهند قبل لا تكمل الكلمه : تخللت عظامك
شموخ من ضيقها ردت بهدوء : اذا ماتبيني اناديك خالتي وش تبيني اناديك
ام مهند انطمت ماعندها جواب لاكن غلت غلي من جرأتها هالايام
شموخ كملت : انا ماراح اناديك فيه بس وش تبيني اناديك
ام مهند بحده : خلاص لا تكملين ومشت عنها : لبسي شيلتك وانزلي يلا
شموخ شدت على ايدها ومشت لغرفتها وهي اطلع جوالها من جيبها ودقت على نوف





نايف وزايد حطو الاغراض بالسيارة
نوف وهي نازله : هلا شموخ
شموخ تقعد على السرير : آه نوف
نوف : اشفيك
شموخ : قولي وش اللي مافيني اليوم جد تعبت المهم شسمه خالتي تبيني اروح معهم بيت اختها
نوف : خير
شموخ تفتح شعرها لأنها اعرقت حيل : حتى ماخلتلي مجال أقولها اني رايحه معكم
نوف : لالا حنا لازم نسرع مجهزه شنطتك يصير بسرعه
شموخ برتباك : ها ايه ايه بس بقى اشياء بسيطه
نوف : يلا الحين اجيك مع زايد او نايف
شموخ : تتوقعينها ترضى
نوف : غصب عنها
شموخ : زين انتظرك
نوف : يلا سلام وسكرت ماتبي تضيع ثانيه
شموخ قامت بسرعه نزلت عبايتها رمتها على السرير وطلعت شنطتها الصغيره لسفر وصارت ترمي اغراضها رمي






رآما : أسمع همسات الأذان
سهى : صح
أبو رياض : ان شاءالله يبنون هالمسجد القريب منا ويصير تسمعين الأذان بإذنك
رآما : ان شاءالله عبال مايخلصونه يمكن تكون لورآ اعرست وتغمز لها
لورآ ترفع حاجب وتكتفت : وليش مب انتي على راسك ريشه
رآما تحط راسها على صدر أمها : لا حبيبتي أنا بقعد عند الماما والبابا الله لا يحرمني منهم
أم رياض ابتسمت بعدها : ماتبيني أفرح فيك ان شاءالله كلكم تتزوجون من لورآ لين ريم
غلا: ههه ان شاءالله
رآما لاحظت ان رياض ماتكلم وبعض المرات تشوفه يناظرها اعرفت اللي يفكر فيه وقامت وهي تروح له وقربت وجها من وجهه بتكشيره : وش فيك انت ساكت
رياض حط ايده على وجها بعده : مافيني شي هذا انا مبسوط
رآما تكتفت : اها صدقتك زين تعال أبيك بكلمة راس
رياض رفع حاجبه
لورآ : كلمة راس علي أنا
رآما تمسك ايده وتناظر لورآ : أقول جلسي مكانك زين
لورآ : زين ميمو أنا أوريك
رياض قام وراحو
هند : أنا بعد لاحظت انه ساكت وش فيه
غلا : مدري عنه



راحو للحوش من جها ثانيه واوقفو
رياض : ايه
رآما : داريه اللي تفكر فيه بس انت انسى قلتلك انك مالك أي علاقه بالموضوع أنا كنت متضايقه اشوي وتعبانه لا أكثر
رياض : زين ليش أنا ماأصدقك
رآما : والله براحتك بس هذا الصدق بعدين ليش أزعل منك انت فكر سويت لي شي
رياض : هذا اللي مجنني
رآما : خلاص أجل أنا مب زعلانه منك
رياض تقبل الموضوع مايبي يصير بزر ويعاند
رآما : خلاص اتفقنا
رياض ببتسامه قرب منها وشالها رفعها وقعدها على كتوفه
رآما تصارخ : رياض عمى نزلني
رياض : والله أنا مرتاح كذا وراح فيها لعندهم ورآما تسب فيه
سهى اضحكت بعدها جاتها رساله افتحتها " ها لقيتيه "
سهى ارسلت لها " لا والله ادق مايرد علي قلت ارسل رساله مارد عليها مب عارفه اقول ادور دكتور ثاني "






شموخ يوم رمت اغراضها رمي اقعدت تتأكد انها حطت كل شي مهم وتذكرت ماحطت فرشات اسنانها والمعجون حطتهم بعدها قفلت الشنطه وراحت ركض
لتواليت تاخذ شاور سريع
اطلعت منه والبست سكيني فكتوريا جنز ازرق داكن وبلوزه شيفون برتقاليه بأكمام نص اطرافها مزين بالدانتيل
البست سااعه سودا وكعب أسود وشنطه سودا واوقفت عند المرايه وهي تحرك شعرها بيدينها بعشوائيه بعدها صارت تبطئ حركتها لأن عقلها يروح لورى اشوي

أسير : لأني هالمره قلبي اللي راح يتكلم مب أنا

شموخ ارجعت لدنيا بسرعه وصارت تمشط شعرها بشكل جنوني تبي تبعد اسير من راسها وهي تكرر بقلبها
" مابي شفقته علي انا متأكده صار شي بالمستشفى ذاك اليوم متأكده "
الباب انفتح
شموخ شافتها من المرايه بعدها التفتت : هلا خالتي
ام مهند " طاعون " : وينك قلت لبسي شيلتك وانزلي ماقلت خذي شاور
شموخ وهي تمشط شعرها : تبيني أروح عند أختك وسخه والتفتت للمرايه
ام مهند : انتي لسانك طولان هالأيام بس أنا أعرف شلون أربيك
شموخ تنهدت داخلها
ام مهند تناظر بالغرفه : وبعدين وش هالحوسه والشنطه هذي ليش طالعه
شموخ مشت بعدساتها يمين يسار بعدها : مافي شي الحين برتبهم كنت أدور شي ألبسه
ام مهند بقرف : قطيعه من الحلا عاد
شموخ " أحد طلب رايك " وناظرت بالمرايه من جديد انبهت لمهند طلع من غرفته وناظر بالباب بس عينه جات عليها
شموخ بعدت عدساتها وامسكت شعرها بعدت عن المرايه بس مهند سبقها وراح لدرج
شموخ راحت سكرت الباب وناظر ام مهند : اتمنى تسكرين الباب مره ثانيه
ام مهند : وليش ان شاءالله
شموخ : والله مابي غرفتي تقعد مفتوحه وارجعت للمرايه
ام مهند : انتي شايفتني ساكته وكل مالك اتزيدين بس لأن اليوم رايقه وابد ابد مابي اعكر مزاجي
شموخ " يارب دوم "
ام مهند : الحين خلصينا من شعرك هذا وانزلي
شموخ تناظر الساعه " نوف وش فيك تأخرتي " واسمعت صوت الجرس
شموخ ابتسمت وافتحت الدرج تاخذ شباصه







مهند فتح الباب وشاف نايف قدامه وسلم عليه
نايف : ها جاي
مهند : والله اليوم عندي شغل أشوف بكرى لا قدرت أجي مع منصور
نايف حط ايده على كتفه : يلا الله يعينك .. وش ابي أقول قول لشموخ يلا
مهند لأنه عارف بالموضوع من قبل قاله زين ودخل

شموخ لفت شيلتها وانزلت والشنطه بإيدها
ام مهند تناظرها : وين حاسه نفسك رايحه
شموخ بضحكه مكتومه : آسفه خالتي بس نوف داقه علي قالت أروح معهم وارفعت ايدها : باي واطلعت بس اصدمت
ام مهند : رايحه معهم وين
مها : استراحه مدري شنو يوم دقيت على منصور قالي نفس الشي بس بكرى
ام مهند : انا قايلتلها ماتطلع الا لا استأذنت مني
مها : على أساس اطلعت تخبرك
ام مهند : وانتي تصدقينها .. الحين وين سواقكم هذا تأخر
مها : والله مدري عنه أدق عليه أشوف




شموخ بعدت بسرعه : آسفه
مهند : لو ماعندي خبر كان سألتك لوين
شموخ ناظرته
مهند : اتمنى هالشي مايتكرر ويكون أنا وأمي عندنا خبر بالأول أنا زين
شموخ شايفه تصرفاته تغيرت عن الصبح الصبح كان يبتسم اما الحين او بالأصح بعد المستشفى تغير





نوف يوم شافت شموخ طالعه تبي اطير من الفرحه
شموخ اطلعت : السلام
نوف كانت قدام : وعليكم السلام
نايف طلع
نوف : انتظر نايف بروح ورا
نايف ببتسامه : ماتقدرين تصبرين عنها دقايق
نوف تنزل : لالا وسكرت الباب
شموخ ابتسمت
نوف افتحت الباب : ازحفي ازحفي
شموخ تزحف : كان جيتي من الباب الثاني
نوف : لالا يلا واطلعت
نايف يمشي : شلون بنت العم
شموخ : تمام وانت
نايف : الحمد لله بخير
نوف بهمس : ايه رحتي المستشفى
شموخ اختفت ابتسامتها بالتدريج لأنها تذكرت ماجد وبعده أسير ثبت عدساتها بعدساته نوف : هذي لها قصه خلها بعدين
نوف : ياالله شوشو انتي ماعندك شي بسرعه كذا
شموخ : وهو بكيفي ولفت وجها عنها لدريشه
نوف تأففت ونزلت عدساتها شافت شموخ تشد على قبضتها






ماجد دخل الفندق وهو يكح آثار الدخان وطلع المصعد وسند جسمه لورآ :آه

شموخ قاعده عند التسريحه كانت لابسه فستان أحمر لحد الفخذ مخصر على جسمها ماله أكمام
وشعرها فاتحته حاطته على جمبها اليمين وجها كان مشرق وحاطه قلوس أحمر وريحة العطر تملى المكان
ناظرت من المرايه لورى شافته دخل ابتسمت ابسامه اسحرته وقامت له وهي تلتفت
دخل وهو يقرب لها لين لف يدينه حولها وقربها منه أكثر كأنهم جسم واحد وهمس بإذنها : أحبك
شموخ همست : أنا أكثر


قطع عليه صوت المصعد وهو ينفتح تنهد بضيق وش يحلم فيه هو طلع من المصعد وهو متضايق خلاص تفكيره وصل لدرجه مايقدر يتحملها
مشى لغرفته وهو منزل راسه بعدها رفعه وهو يمسك مقبض الباب يفتح الباب
: لي كم انتظرك وين كنت
ماجد انصدم ولف راسه ببطئ لين شافه واقف على الجدار


فتح الثلاجه مافيها أي شي فاضيه غير 1 فيمتو خذاه وراح لصاله البسيطه وحطه قدام أبوه وقعد هو ومنزل عيونه
ابو ماجد رجع الفيمتو لورآ : مشكور مابي شي جيت علشان اتكلم معك
ماجد من دون مايناظره : شلون لقيتني
ابو ماجد : مو من كثر الفنادق هنا وكنت متأكد انك ماطلعت من الجبيل
ماجد:ـ
ابو ماجد : عندك خبر ان أمك بالمستشفى
ماجد : ايه وكنت عندها قبل لا اجي لهانا
ابو ماجد : اها
ماجد بلع ريقه وشبك يدينه في بعض
ابو ماجد : ماتقدر ترفع عيونك تناظرني
ماجد:ـ
ابو ماجد : مثل ماأنا مقدر أرفع عيوني أناظر بنت الناس
ماجد : يبى
ابو ماجد بحده اشوي : ولا كلمه خلني انهي كلامي
ماجد:ـ
ابو ماجد : لو مو أمك ماكان عرفت بشي وكان ظلمت البنت معك
ماجد ياخذ نفس بسيط بعدها تنهد
ابو ماجد : أنا والله محرج حتى أشوف ظلها اللي سويته شي للحين مو مصدقه والله لو مو عيوني اللي شافت كان ماصدقت هالشي
ماجد :ـ
ابو ماجد : صدقني لو انعاد هالشي والله تعاملي معك راح يختلف بس الحين ماسك اعصابي
ماجد :ـ
ابو ماجد : وماراح أخلي مجال علشان اتعيده انت لازم تتزوج
ماجد انصدم ورفع نظره لأبوه
ابو ماجد : وراح تآخذ بنت عمك
ماجد على الصدمه صدمه ثانيه : لميس

× || NahoOosh 1994 || × ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©



لميس : صدق ليش أنا ماعندي خبر
ام فيصل : والله توني أكلمها وقالتلي
لميس : ياالله شلون ماعندنا خبر لازم أزورها بكرى الظهر
ام فيصل : كلنا ان شاءالله
لميس تقعد : ليش وش عندها
ام فيصل : ارتفع الضغط
لميس : اها
ام فيصل : وتدرين ان ماجد طلع من البيت
لميس انصدمت : أي بيت
ام فيصل : أي بيت بيت أبوه
لميس تقوم : ليش
ام فيصل : أشوفك مهتمه فيه مب قايله انسيه
لميس : يمى ليش طلع
ام فيصل : والله أنا قايلي أبوك تهاوش مع أبوه وطلع
لميس : لا ماأصدق يعني سافر
ام فيصل : مايعرفون وينه حتى بالشركه ماصار يداوم
لميس ابلعت غصتها وراحت اطلعت فوق
ام فيصل : يابنت تعالي هنا
لميس : بدق عليه
ام فيصل : مارد على أمه وأبوه بيرد عليك
لميس بصوت بعيد : يرد غصباً عنه
ام فيصل تتنهد


لميس : وين جوالي وينه ولقته على المكتب وراحت خذته ودقت عليه






ماجد :يبى
ابو ماجد : ماراح اتناقش معك
ماجد بحده حط عدساته بعدسات أبوه : يبى الحين لازم تسمع
ابو ماجد :ـ
ماجد : أسير يحبها وقايل لأمي راح يخطبها
ابو ماجد تفاجئ
ماجد للحين مثبت عدساته فيه ووكنه يتحداه
ابو ماجد : أنا توني أعرف هالشي
ماجد : هذا انت عرفت
ابو ماجد : بس اللي أخبره انت اللي كنت اتحبها شلون صار أسير يبيها
ماجد : الانسان يتغير وأنا من زمان احب شموخ بس كانت لميس داخله عرض بعقلي وانا الحين مااعتبرها اكثر من بنت عم
ابو ماجد :ـ
ماجد :ـ
ابو ماجد قام : أنا راح أتأكد من الموضوع بس صدقني ماراح أخليك كذا انت لازم تتزوج وراح طلع من الشقه
ماجد خذا نفس عميق وهو مغمض عيونه








منار تركض : وااااو بنات
نوري : خبله
منار حضنتها : واه اشتقتلك
نوري تبعدها : أقول شفتيني بالمدرسه روحي احضني غيري
منار : أي صح مالت عليك وراحت لنوف : وحشتيني ياالدبا
نوف : أنا أقل
منار تبعد عنها : مالت انتي الثانيه وراحت لشموخ : مووواح لك اشتأتلك اكتير
شموخ : والله وانا بعد
منار بعدت عنها : بيت خالتي راح يتأخرون اشوي توهم طالعين من البيت
نوف : صدق والله
منار : ايه لأن حاتم كان تعبان اشوي
نوف : اها
نوري : يلا منور اركضي للمسبح
منار تنزل عبايتها : يلا
نوف : مجنونه من الشارع ادخلي
منار : مافي أحد وبعدين ظلام كلاً بإستراحته وادخلت ركض مع نوري
شموخ : هههه صدقيني لو اجتمعنا من دون منار ماراح تكون الجمعه حلوه
نوف ترفع حاجبها : احلفي عاد
شموخ اضحكت
نوف امسكت ايدها : يلا يلا حنا ورانا جلسة سمر وادخلو
شموخ : لا بليز نوف مب الحين
نوف تناظرها : أما
شموخ تناظره وهي تسحب اللثمه : جد والله أبي ابسط اشوي
نوف تمد البوز
شموخ : لا تخافين أنا هنا لين الجمعه ماراح أروح مكان وتركت ايدها
نوف : والله اني متحمسه
شموخ : والله انك مدري شقول أمشي بس أنا أبي اركض مثلهم
نوف : أقول اهجدي هذول بنات ثانوي
شموخ تنزل الكعب وترفع العبايه : وش فرقي عنهم توني أول جامعه بعدين كلنا بنات وتركض
نوف : هههاااااي شموخ شكلك غبي
شموخ : اقول امشي
نوف : لا والله ماأركض
شموخ : براحتك ياالزرافه
نوف : بعيونك
شموخ : أمزح والله
نوف : درايه لأني مب زرافه





نوري : بطمر
منار : بملابسك
نوري اطمرت : في غيرها
منار : من جد واطمرت معها
شوي اوصلت شموخ
شموخ تشهق : لالا خاينات تطمرون من دوني ونزلت عبايتها
منار : يلا امشي
شموخ : لا حبيبتي بملابسي
نوري : في غيرها
شموخ : لالا الحين جايه ببدل وارجع
منار : يلا انتظري عاد نايف والعيال توهم ينزلون الأغراض
شموخ : الصبر زين واقعدت
نوف اوصلت : آآه ياجنبي
شموخ : حياالله العجوز
نوف : أقول بعيونك زين
نوري تضخم صوتها : عصبت
شموخ تناظر نوف : من جد
نوف نزلت عبايتها







مهند يوم اطلعت امه ومها وميار من البيت سيده راح لغرفة شموخ ناظر بسريرها مافيه لاب وصار يدور بالغرفه كلها
تعب ولا لقاه وتضايق يمكن راحت فيه هو صحيح راحت فيه للإستراحه
طلع من غرفتها وقابل منصور طالع وشافه
منصور عقد حواجبه
مهند تاهت عدساته
منصور : مهند
مهند ناظره : مافي أحد
منصور : حتى لو مب موجوده وش اتسوي بغرفتها
مهند : شي مالك خص فيه ومشى لغرفته
منصور : هيي مهند أنا انتبهك مهما كان هالشي لا تدخل للغرفه
مهند التفت له : راح تصير مرتي وانا لازم أعرف عنها كل شي
منصور عقد حواجبه أكثر : من الغرفه
مهند سكت اشوي بعده : ايه والتفت
منصور : أنا نبهتك لا يجي يوم تشوفك هي وانت طالع من غرفتها هذاك الوقت وش بتسوي
مهند : ماراح يصير ودخل سكر الباب
منصور استغرب وش فيه بس ماكان يبي يزعجه الحين وراح لغرفته سكر الباب
حط الساعه والبوك على التسريحه وراح رمى نفسه على السرير

مهند : شموخ لها أخت مصيرنا نعرف وينها
..
مهند : الممرضه العبت بأجهزة التنفس اللي كان عايش عليها عمي وهذا كله بتخطيط ابوي مع اني شاك حيل انه ابوي
..
مهند : امي وابو محمد أكيد لهم علاقه بالموضوع سامحني منصور بس انا شاك بأمي


منصور تنهد بضيق ودموعه تتجمع
" وش هالقضيه اللي انزلت على روسنا ياالله "








غزيل : بكرى العنود عازمتنا
المها : كم مره تعزم
غزيل : والله المره الأول والثانيه مارحتي معنا بس هالمره كلنا
المها تناظر فيها بعيون مفتوحه : مابي
حميدآن بحده : بتروحين هالمره مب كيفك وش عندك ماتدخلين بيت أختك
المها تناظره : يبى عندي أختبار الأحد وحده صعب مابي أطلع من البيت
حميدآن : رايحين من المغرب لين 12 هالوقت خله استراحه
المها تقوم : يبى
حميدآن : انتهى الموضوع
المها : افف
الهنوف بقرف وصوت خافت : بلا
المها قامت من الطاوله : الحمدلله






شموخ بدلت ملابسها البست سبورت لحد تحت الركبه أصفر وبلوزه كت بيضا وقبعه بيضا
نوف سبورت لحد الركبه أحمر وبلوزه كت سودا وقبعه بيضا
نوري ومنار مااطلعو من انزلو
نوف جايه ركض : بنات ترآ الحيم جايين بس ينتظرون خالتي جنان وكانت بتتزحلق : بسم الله
شموخ كانت قاعده وحاطه ارجولها : انتبهي
نوف : انتي ليش مانزلتي
شموخ : الحين بس خلني اتعود على البروده بالأول
نوف : خخ يلا انزلي ولا بنزل واسحبك
شموخ : ياويلك عاد مو من مهارتي لو سحبتيني بغرق
نوف تتمسخر:آآه ويجي ذاك فارس الأحلام ينقذك
شموخ اضحكت
نوف حطت رجلينها بعدها ادخلت : يآآه الماي بارد
منار : بالعكس بالنسبه لي صاير حار
نوف : انتم بعد بالجنز روحو بدلو خبلات
نوري : مالي خلق اطلع
منار : ولا انا
: ها ماقلتلك انهم هنا
البنات التفتو
مزنه : هااي بنات
شموخ جات عينها على مريم
مريم ادخلت بعد مزنه مبتسمه تبي تتكلم بس انتبهت لشموخ وناظرتها وهي تخفي الابتسامه بعدها ابتسمت وهي تبعد نظراتها عنها : هايوو ياالحلوين
منار : كلنا ماراح نطلع سلمو يوم تدخلون
شموخ تقوم
نوري : من جد نسلم هنا
مزنه : هه مالت وناظرت شموخ وهي تقرب لها ببتسامه : وش فيك برآ
شموخ : ابد توني كنت بدخل وسلمت عليها
مزنه : من زماااااااااااان عنك وبعدت عنها
شموخ : أي والله مع الجامعه الواحد مايفكر بالإتصالات أصلا بس زين شفنا بعض اليوم
مزنه : من جد
شموخ ناظرت بمريم اللي جات تسلم عليها ابتسمت اصطناعا ً وسلمت عليها
مريم : أخبارك ؟
شموخ : تمام وانتي
مريم تبعد عنها :الحمدلله
نوري : يلا مو تنسونا بسرعه
مزنه تلف عبايتها والشيله : أنا جاهزه
مريم تنزل عبايتها : وأنا بعد قلنا نستعد من البيت أحسن
كانو لابسين مايوهات اسلاميه
مزنه لونه أسود وفيه خط أصفر وقبعه صفرآ
ومريم لونه أسود كله وقبعه سودا
نوف : تصدقون كان نفسي اشتريه
مزنه تقعد ومريم بعد
مزنه : حنا أمس شارينه وادخلت
شموخ ادخلت
مريم اقعدت ادخل شعرها بعدها انزلت
سلمو على بعض
مزنه : ايه أخبار الجميع
منار بتلميح : كلهم بخير الا أنا
مزنه ناظرتها
منار ترفع وتنزل حاجبها
مزنه افهمت عليها وطنشتها : ترآ أمي بتنزل معنا بس قاعدين يتفرجون على الاستراحه
نوف : أي قايلتلي أمي .. بس انا وشموخ نبي نتمشى اشوي برآ
مريم : حتى حنا منار نبيك تعرفينا على استراحة أبوك مايصير نقعد قاعدين هنا بس
منار : ان شاءالله ان شاءالله ولا يهمك
نوف : لا بس حنا بنكشفها الحالنا أنا زهقت من المسبح يلا شوشو
شموخ تضايقت من نوف بس ماوضحت : تونا داخلين وتونا نكتمل حنا نقوم نطلع ليش خلنا نستانس
مريم ناظرتها : صادقه
شموخ ناظرتها
نوف ارفعت عدساتها لسقف بعدها ناظرت شموخ : زين بعدين حنا قاعدين مع بعض يومين زياده
مزنه : وانتي ليش تبين اتروحون بروحكم خلنا نتمشى مع بعض
منار : صدق شكله عندكم مليون سر حنا ماانعرفه ولا هو أكيد عندكم
نوري : خلاص منار الحين خلنا انسوي سباق يلا
مريم : يلا






رآما ادخلت المطبخ كانت سهى هناك تتبل الدجاج
رآما ببتسامه جات من وراها بخفه وحضنتها : يعطيك العافيه وبعدت عنها
سهى : تصدقين انك خرعتيني عبالي رياض
رآما : هههه
سهى تكشر : صايره مثله حيل وتكمل
رآما تقعد على الكرسي : آه
سهى : ماشاءالله اليوم حيل رايقه
رآما ببتسامه : أي والله رايقه وتفتح شعرها كان مبلل عرق لأنها كانت تركض مع الصغار
سهى اسعدها ردها وكملت تتبيل
رآما : سهى
سهى : همم
رآما : اللي قلتلك اياه انسيه
سهى ناظرتها
رآما : مثل ماقلتي كوابيس مالها داعي والمفروض مااصدقها مدري ليش صدقته
سهى : أي حبيبتي هذي كلها كوابيس بس ولو بشوف وش تفسيره دامه من العام
رآما تقوم : برآحتك يلا ترى رياض جهز كل شي
سهى : لا حبيبتي العشا متأخر تو مامسك الطعم بحطه بالثلاجه نص ساعه على الأقل لأننا نسينا نجهزم من قبل
رآما : أصلا تونا ماكلين الحلا حاسه عمري بنفجر
سهى :هههه محد قالك
غلا ادخلت المطبخ : ماذا تفعلن
رآما : لا شيء أنا طالعه سي يا
غلا راحت لسهى : اساعدك
سهى : خلاص خلصت بس حطيه بالثلاجه
غلا شالت الطاسه








ماجد كان رامي عمره بالكنب سمع صوت جواله وقام ناظر عقد حواجبه
" لميس .. وش تبي " حط سايلنت وراح للغرفه ينام




لميس دقت على جواله الأول مسكر والثاني مايرد : كم مره ادق مايرد وش فيه ودقت مره ثانيه بعدها دقت على عنود





عنود قالت لأسير يشتريلها من باسكن اقعدت بالسيارة وهو نزل
واسمعت جوالها " لميس " تنهدت بعدها ردت
لميس : السلام
عنود : هلا
لميس : أخبارك ؟
عنود : ماشي حالي وانتي ؟
لميس : مو بخير سمعت ان ماجد مالقيتوه وينهلا يكون سافر برآ
عنود : لا اليوم جا زار أمي
لميس بفرح : لاا
عنود : وليش أكذب
لميس : زين هو ليش طلع من البيت قال أبوي انه تهاوش مع عمي بس ليش
عنود : مااعرف الحين أنا برآ البيت ومشغوله يلا باي
لميس : زين أنا أدق عليه مارد
عنود : وأنا وش دراني يلا بسكر وسكرت
لميس تناظر الجوال : وش جايها هذي ودقت على ماجد من جديد
عنود ناظرت اسير وهو جاي
عنود :ـ
ركب اسير السياره ومد لها
عنود تاخذه : انت ليش ماشريت
اسير يحرك السياره : مابي
ومشى





المها كانت حيل متضايقه ودقت على ألمار بس اطلعت بالسوق كلمتها اشوي بس وسكرت
وناظرت برقم لمى اللي للحين ماامسحته تركته واطلعت لفوق لرقم شموخ حست انها أحسن وحده راح تتكلم معها كانت متردده ادق
خوف انها تضايقها بس بالنهايه دقت





شموخ والبنات اطلعو من المسبح شموخ كبت على جسمها ماي واطلعت وهي لابسه اللي جات فيه حطت المنشفه تجفف شعرها لأنه تبلل من الأطراف
واسمعت جوالهاراحت واقعدت على الجلسه وهي تسحب شنطتها لها وطلعت جوالها " المها " حطت الجوال جمبها ولفت شعرها مسكته وشالت الجوال ردت
: هلا
المها : والله كنت بسكر أهليين
شموخ : كنت مشغوله اشوي أخبارك ؟
نوف اطلعت من التواليت : ياااه وناسه
شموخ ناظرتها بس كانت تسمع المها
المها : الحمدلله اذا مشغوله أسكر
شموخ : لالا عادي أصلا كنت قاعده بروحي توني طالعه من المسبح
المها تقوم من الكرسي تروح سريرها وببتسامه : ياسلام يعني آخر شي قررتي تروحين
شموخ : أي والله بنت عمي لزمت علي وقلت ليش ماأروح ماوراي شي مع اني السبت عندي بحث أصلا شلت كل اللوازم معي
نوف تعقد حواجبها واقعدت جمب شموخ
شموخ ناظرتها
نوف بملامح معنى من هذي
شموخ بمعنى اصبري بعدت نظراتها عنها وهي تسمع
المها : أنا عندي اختبار الأحد بس بكرى رايحين بيت أختي وابد مالي خلق أروح لها أف عكرو مزاجي
شموخ : لي عندك اخت متزوجه
المها : ايه صح انتي ماتعرفين خواتي
شموخ بتمسخر: لا متى يمديني أعرفهم
المها اضحكت : من جد
نوف تنهدت وقامت
المها : أمم الله يسلمك .. صلي عالنبي بالأول
شموخ : اللهم صلي وسلم عليه
المها : آ أكبر خواتي العنود بعدها الهنوف بعدها الجوهره والجوري بعدها أنا بعدي البندري بعدها ميرآل
شموخ : ماشاءالله حلو والله منك ماأطلع من البيت دام البسطه موجوده
المها بسخريه ابتسمت وهي ترمي جسمها على السرير : هه بسطه والله أقعد أسبوع ماأعرف عنهم أي شي العنود والهنوف دايم مع بعض والجوري والجوهره توأم ماقلتلك
المهم دايم مع بعض والبندري وميرآل مع بعض صح مب دايم بس هم مع بعض وأنا المسكينه بروحي
شموخ : لا من جدك تتكلمين
المها : أمم
شموخ : غريبه احس كذا كل يوم جمعه بغرفة وحده
المها : يوم ماتعيشينه ماتعرفين بس صدقيني ملل كل اثنين مع بعض ويقعد واحد بروحه والله أتمنى لو عندي 3 خوات بس راح أعرفهم أكثر من هالكثر
شموخ : آها
المها : وخواتي الكباريه معهم مثل السم يعني جد ملل
شموخ : الله يعينك والله
المها : ماقلتيلي وش قالت خالتك يوم قلتيلها على الطلعه لبيت لورآ
شموخ : الطلعه .. والله ماقلت لها كنت مستعجله
نوف ادخلت
شموخ : لأني والله جاني خبر خالتي بالمستشفى
نوف بحده اشوي : اذا خلصتي انا برآ واطلعت
شموخ ناظرتها وهي طالعه بس ماجا على بالها شي وكملت : ورحت وعبال ماجيت جهزت أغراضي ومشينا
المها : ماتشوف شر هي خالتك نفسها
شموخ : الشر مايجيك .. لا خالتي أخت أمي
المها : اها ماتشوف شر






نوري تربط شعرها : يلا بنات بدت الجوله الاكتشتافيه
منار : حلوه اكتشتافيه
مريم : وأمي وخالاتي نسو المسبح
نوري : من جد
مريم : وينها شموخ
نوف : تكلم
منار : يعني انروح وتلحقنا
نوف : أنا بناديها وراحت
نوري : وش فيها معصبه
مزنه : مدري عنها تنافخ





عند الشباب اللي كانو يلعبون كرة سباحة نايف وكريم وتركي فريق
وحاتم وفهد وزايد فريق
فهد : أقول ترآ أنا زهقت
حاتم : ليش وش عندك
فهد : أبي أروح أشوف نوري تقدر تدبرها
حاتم رفع حاجبه : من متى هالحركات
فهد : ياخي أبي أتكلم معها أشوي حتى رقمها ماعندي
حاتم : لا تخاف أكيد راح تشوفها
فهد : بس أنا أبي أشوفها الحين وبروحي مابي قدام الأهل الكرام
حاتم : وانا شلون بدبرها وش علاقتي فيها ادبرها انت اتصل على منار وقولها أحس ماعندها مشكله
فهد : صدق
حاتم : والله أختك ماينعرف لها فهوود منار ماتعرف منا
فهد ضحك : زين زين بدق أشوف بس تخيل انحرج
حاتم : من اختك
فهد : والله مدري عنك
حاتم : أقول روح يلا
زايد : أشوفكم نسيتم اللعب وقعدتم لسوالف يلا
فهد : آ أنا بروح اشوي وراجع
نايف : على وين يبو الشباب لا تقطع علينا
فهد يطلع : فاصل فاصل بس
تركي : فهد ارجع
فهد : زين زين بروح التواليت ارتحتم وراح
كريم : ههههه يلا استراحه
فهد طلع يمشي ودق على منار






شموخ : ههههههااي لا لا انتي مو طبيعيه شلون ماتروحين بيت أختك بعدين حتى لو كان بينكم عداوه مو لهالدرجه مدري أحس اتضحكيني
المها : خلها تولي وأصلا أنا كنت ادعي اني أتزوج واطلع من عندها هي والثانيه بس هي اسبقتني
شموخ : يلا عقبالك ان شاءالله
المها : آمين الله يرزقني ويرزقك
نوف ادخلت : شموخ ترى ننتظرك من زمان وش هالمكالمه
شموخ ناظرتها بعدها قامت : يلا ياالمها أكلمك بعدين البنات ينتظروني
المها : بلا الرسميه سميني مهاوي مهوي أي شي مب المها على الأقل مها
شموخ : ههه زين مهاوي
المها : وانتي خوخه
شموخ : حلو خوخه
المها : يلا أشوفك على خير
شموخ : زين مع السلامه
المها : مع السلامه
شموخ سكرت ودنقت تاخذ شنطتها لأن الجلسه أرضي
نوف : مابغيتي
شموخ ببتسامه وهي تشيل شنطتها وتروح لها : والله ماينمل القعده معها حيل حبوبه
نوف ارفعت حاجبها اشوي
شموخ تمشي : يلا
نوف راحت وراها






منار : يلا بنات
شموخ : أنا آسفه والله
مريم : لا عادي يلا امشو
نوري : الجو حلو صراحه
مزنه : خلاص قرب البرد
نوف شبكت ذراعها بشموخ ووقفت
شموخ ناظرتها : وش فيك
نوري ومنار انتبهو وناظروها : وش فيكم
نوف ببتسامه : ولا شي بس بصلح نعالي وترفع رجلها تسوي روحها تصلح
نوري منار مشو
شموخ ناظرت نعالها بعدها ناظرتها : وش عندك
نوف نزلت رجلها ومشت ومعها شموخ : ابد بس حبيت تكون بينا مسافه
شموخ اعرفت قصدها وتضايقت
نوف ناظرتها : من هذي المها
شموخ : خويتي
نوف : من متى عندك خويات
شموخ ناظرتها : خويتي بالجامعه وش فيك تتكلمين كذا
نوف بعدت نظرها عنها : ابد بس أحسك اتمونين وتقلدها : مهاوي
شموخ ارفعت حاجبها بعدها بعدت نظرها عنها وهي ترد : طريقة كلامك مب عاجبتني اللي بقلبك قوليه
نوف : مابقلبي شي عادي بس استغربت خويتك تمونين حيل
شموخ ناظرتها : شنو قصدق لأني ناديتها مهاوي صرت أمون
نوف :لالا المهم انسي
شموخ :ـ
نوف :ـ
شموخ تشيل ايدها عنها : خلنا انروح لهم
نوف : زعلتي
شموخ ناظرتها : لا ومشت
نوف مشت جمبها : أنا آسفه ترى ماقصدت شي
شموخ :ـ
نوف امسكت ايدها : يلا عاد جد زعلتي والله مااقصد شي بس حبيت أعرف من هذي
شموخ تركت ايدها : خلاص مازعلت قلتلك
نوف : حطي عينك بعيني
شموخ ناظرتها
نوف : الا زعلانه
شموخ : مب زعلانه بس متضايقه
نوف : مني
شموخ :ـ
نوف : علشان اللي قلته الحين
شموخ : لأ بعدين اقولك الحين شوفي البنات وين وحنا وين
نوف : زين


منار تناظر " فهد " ناظرت نوري : احم
نوري تناظرها : شنو
منار ترد : هلا فهود
نوري : اها
فهد : هلا منار اذا كنتي عند احد ابعدي
منار : ليش
فهد : بكلمك يلا
منار تناظر نوري : زين ماعندي أحد تكلم
فهد : شسمه منار شوفي أي طريقه أبي أقعد مع نوري اشوي
منار تبعد الجوال عن اذنها وتفتح اسبيكر : شنو فهد ماسمعت
فهد : أقولك أبي أقعد مع نوري
نوري تناظر منار وعيونها مفتوحه
منار : اها لييش
فهد : شي مايخصك
منار : والله ماتقابلها بروحك وسكرت الاسبيكر : أنا لازم أكون معكم
فهد : زين بس الحين جيبيها
منار : زين بس مو بالأول لازم أعرف نوري وش اتقول
فهد : قوليلها خلنا انتمشى مناك أي شي
منار : للحين أسوي جولها اكتشافيه للإستراحه مب عارفه الأماكن
فهد : أقول منار روحي أي مكان ودقي علي أنا أعرف كل مكان
منار : زين زين لا تنافخ بس بقولك ان نوري اسمعت كل شي وسكرت وهي تضحك
نوري : عمى وتضربها : ليش اتقولين
منار تحط جوالها بالجيب : كيفي يلا امشي
نوري تناظر وراها شافت نوف وشموخ قربو منهم وهمست : ومن قالك اني بشوفه بروحي ها
منار : لا ياحبيبتي أنا معكم مافي شي يفوتني بهالعائله ابد
نوري : ايي مالت عليك
شموخ : تنتظرونا
منار ناظرتها : ها لا يعني حنا بنتمشى من طريق ثاني
نوري : لا
منار قاطعتها وهي تسحبها : مب لازم انكون مع بعض كل اثنين بروحهم وراحت
نوف : يكون أحسن
شموخ ناظرت نوف بعدها مشت عنها
نوف : شموخ جد أحسك زعلانه
شموخ وقفت وناظرتها وبهدوء واضح انها تكتم اعصابها : قلتلك متضايقه
نوف : زين تكلمي مني بس ليش
مزنه ومريم خذتهم السوالف وهم يناظرون بكل مكان بالإستراحه كانت الاستراحه وسط بس كان فيها زرع وشجر بسيط بختصار كانت عاديه بس كان قسم النساء اكبر من الرجال
شموخ ناظرت قدام شافت مزنه ومريم هم اللي جد كانو يتمشون ويناظرون بكل مكان تنهدت لأنها تبي تروح معهم وناظرت نوف
شموخ : أنا صراحه جايه أغير جو نوف مب اطلع من مكان متضايقه واجي هنا بعد أضيق خلقي قلتلك راح تعرفين كل شي ومن لي غيرك أصلا أقوله اللي فيني ها
نوف : زين انا وش قلت
شموخ : انتي اللي تبينه الحين تعرفين كل شي وانا جايه علشان انبسط وتدرين لو فتحنا المواضيع اللي راح أتكلم فيها راح تبدا ضيقة الصدر وانتي ولا همك كانها حكايه تسمعينها وبس
نوف :ـ
شموخ عيونها تلمع :أنا جد نوف اتضايق وأنا أقول اللي بنفسي صح أحس براحه وانا أقوله لك بس الحين أبي أغير جو ... انسي هاللي راح أقولك اياه أي وقت بقوله راح أقوله بس اليوم لا
ومشت عنها
نوف تنهدت بعدها مشت وراها وهي تقول : أصلا لو ماأحس فيك ماكان طلبت اتقولين لي اي شي
شموخ التفتت
نوف : صايره حساسه وكل شي تفهمينه مثل ماتبين أنا ماكنت اعرف ان تلزيمي راح يزعجك أحسب هالشي يفرحك لأنك اتشوفيني مهتمه
والمعت عيونها: وبراحتك اذا بتقولين لي أو لا معد صار يهمني دام تفهميني غلط ومشت اسبقتها رايحه لمريم ومزنه
شموخ ابلعت غصتها وصارت عيونها تلمع اكثر واكثر لين انزلت دمعتها الأولى بعدها الثانيه






أبو ماجد دخل البيت عنود كانت طالعه من المطبخ
عنود : هلا يبى وحبت ايده وراسه
ابو ماجد : أسير موجود
عنود : ايه بغرفته
ابو ماجد طلع لفوق
عنود عقدت حواجبها بعدها راحت لصاله وكاس الماي بإيدها اشربت اشوي بعدها حست انها مصدعه سكرت التلفزيون وشالت الكاس طالعه فوق




أسير كان بالتواليت وتارك الباب مفتوح كان يغسل راسه بالماي البارد سمع صوت باب الغرفه
وسكر الحنفيه وحط المنشفه على راسه وهو يطلع حسبها عنود بس
أسير : يبى
ابو ماجد ناظر فيه الماي ينزل على جسمه اللي كان عاري من فوق راح شال الرموت وقفل المكيف : انت مجنون تطلع مبلل والمكيف شغال
أسير جفف شعره اشوي ورمى المنشفه شال البلوزه ولبسها
ابو ماجد : حط منشفه جافه على راسك أبي أتكلم معك
أسير ناظر أبوه ثواني عرف ان في موضوع و راح لدولاب شال منشفه حطها على راسه وجا قعد بالكرسي قدام أبوه وأبوه بطرف السرير
أسير : سم يبى
ابو ماجد :عرفت وينه ماجد
أسير مااستغرب لأنه حس ان أبوه يدور عليه
ابو ماجد : وعرفت انه زار أمك بالمستشفى
أسير : أي كنا هناك يوم جا
ابو ماجد : زين وسكت
أسير : ايه
ابو ماجد : عرفت من ماجد انك ناوي تخطب لميس ليش انا ماعندي خبر
أسير حس ان صخره وطاحت على راسه انصدم قال بعدم استيعاب : شلون
ابو ماجد : قال انك قايل لأمك وأمك هي اللي قايلتله
أسير سكت تاهت عدساته ماعرف وش يجاوبه لأنه تذكر

أسير : يمى قلتلك أنا مااحبها انا أحب لميس ومفكر أتزوجها بس مب الحين

ابو ماجد : أنا فرحان من هالخبر لا تحسبني زعلان عليك أو بعصب بس تفاجئت
أسير وهو يبلع ريقه وكان خايف من اللي يقوله : يبى أنا ماأبيها
عنود كانت حاطه اذنها وتسمع الحوار اللي يدور بينهم
ابو ماجد تفاجئ : شلون
أسير ناظره : أنا ماعرفت شلون أطلعت من فمي بس أنا عمري ماحبيتها
ابو ماجد صار متلخبط
أسير : هي بالنسبه لي بنت عمي وبس
ابو ماجد بحده : انتم
أسير ناظر أبوه وقلبه دق
ابو ماجد : وش اللعب اللي تقوله ماعرفت اشلون اطلعت ومدري شنو ليش ماكان عندك عقل
أسير : يبى أنا
ابو ماجد قام : بس لا تكمل أحس اني ماأعرفكم وصدق انا مااعرفكم ياعيالي
أسير قام : يبى اسمع
ابو ماجد ماشي
أسير : أنا قلت هالشي علشان لا تخرب علاقتي بماجد
ابو ماجد وقف
وعنود عقدت حواجبها بفضول
ابو ماجد التفت
أسير سكت وكان يبلع ريقه بصعوبه








منار : ها نوقف هنا
نوري: منار أخوك وش يبي مني ترآ بديت أعصب أنا
منار قاطعتها : سكتي سكتي بس ودقت





مريم : في استراحه رحنالها قسم بالله شي خيآآآل
مزنه : اها تذكرتها كنت بأول ابتدائي
مريم : تذكرينها .. المهم بنات أشجارها شي شي مب طبيعي أشكال مختلفه وألون تجنن
مزنه : والله كانت خيال حسافه كل ماقلنا لأمي ليش ماصورتي تقول ماجا على بالي قهر الحين ناسيتها اشوي
مريم : وانا بعد
مزنه تناظر نوف : انتم من اليوم ساكتين وتناظر حولها : ووين منار ونوري
شموخ : راحو من الجها الثانيه
مريم: ليش حنا ماراح نمشي سوا ولا شلون
مزنه : ماعليك منهم امشي
مريم تناظر شموخ بعدها نوف : انتم متزاعلين
مزنه تناظر مريم : من
مريم : شموخ ونوف
شموخ وقفت : لا .. بس أنا عندي بحث وراسي مشغول فيه مدري متى أخلصه
مزنه : يه من جدك حنا نمشي وانتي بحث
نوف : خلوها أصلا هي لو اقعدت معنا ماراح تتكلم حنا انسولف وهي ساكته أحسن شي روحي سوي بحثك اللي ماخذ عقلك
شموخ ناظرتها وش فيها تتكلم كذا
مريم ناظرت نوف بعدها شموخ
نوف : وأصلا ماكانت راح تجي بس أنا لزمت عليها كل ماقلتيلها شي قالت مالي خلق مدري متى يجيها الخلق
مزنه استغربت من طريقة كلام نوف وناظرت بشموخ اللي تحول وجها أحمر وشاده على قبضتها
مريم : انتم أكيد متزاعلين وش اللي صاير
شموخ بحده وعيونها المعت اشوي : مب صاير شي بس أنا غلطانه جايه وراحت
مريم : شموخ امشي وين رايحه
مزنه : نوف انتي وش صاير معك
نوف : مب صاير شي وراحت من الجها الثانيه
مريم تناظر مزنه : لالا حنا جايين نبسط ولا نتهاوش
مزنه : مدري عنهم روحي لشموخ وانا بروح لنوف أعرف وش السالفه
مريم : زين وراحت ومزنه بعد










أسير ماتجرأ يقول لأبوه أحب وحده راح تتزوج ويحبها أخوي غير ملامحه لبتسامه : مافي شي يبى بس كنت بشوف ردة فعلك
ابو ماجد :ـ
أسير : أنا راح أتزوج لميس بس مب الحين
ابو ماجد : تلعب علي انت
أسير : أنا بتزوجه بس يبى واللي خلك مابي أحد يعرف لا عمي ولا غيره مابي
ابو ماجد ناظره من فوق لتحت
أسير : أنا ماتكلمت لأني مو مستعد الحين
ابو ماجد معصب : والله حياتكم كلها لعب بلعب أنا مالي علاقه فيكم ابد اللي تبوه سووه أنا اللي علي أعرف قراركم النهائي أما أتعب راسي الحين لا
عنود بعدت عن الباب
ابو ماجد طلع وشاف باب عنود يتسكر مااهتم لأنه جد كان معصب وراح لغرفته
أسير مسك المنشفه وشد على قبضته
: لا تكمل الله يخليك
تنهد تنهيده قويه وحط المنشفه على الكرسي فتح المكيف ونزل بلوزته وانسدح بالسرير
" من زمان أنا أبيك وماتكلمت مع نوف الا لأني أبي أعرف أخبارك كلها منها
بس أنا ماعرفت شلون أوصلك هالشي .. .. بهالشي أنا ضعيف حيل "
تنهد مره ثانيه ولف ناظر جواله وبتردد شاله







مريم : وقفي شموخ
شموخ اوقفت
مريم : وش هالتصرفات الطفوليه منكم
شموخ : سويت شي أنا وناظرتها : من البادي مب هي
مريم : والله ياحبيبتي أنا ماأعرف من البدا لأن السالفه شكلها باديه من أول بس انتي بعد لا تصيرين حساسه كذا
شموخ : أنا مب حساسه بس في شي بيني وبينها ومتضايقه منه
مريم : والله انك حساسه بزياده .. سمعي انا مابي نتهاوش انا وانتي بعد بس بقولك الصدق
شموخ تبلع غصتها فيها بكى بس حابسته بالقوى
مريم : أنا ذاك اليوم غلطت معك وأنا أعترف بهالشي و أعرف اني كنت غبيه بعد بس أنا اتصلت عليك أعتذر وأرسلتلك رساله بس مارديتي علي
شموخ : آسفه بس أنا هذيك الأيام كنت مشغوله ولا مداني أدق عليك أو ارد على رسالتك
مريم : بس انا أعرف أنه مب كذا اكيد لأنك شايله بقلبك للحين
شموخ شدت على ايدها
مريم : اللي سويته مسخره بس اتمنى ماتخرب علاقتنا بسببه
شموخ تناظر أظافرها
مريم : علشان كذا عرفت انك حساسه وهالشي واضح عليك أصلا مايصير هالشي
شموخ ناظرتها : بس انتي تعرفين اللي صاير بيني وبين نوف
مريم :ـ
شموخ : اذاً لا تحكمين علي وانتي ماتعرفين .. أنا بعد مابي علاقتنا تخرب وقلتلك اني هذيك الأيام مشغوله وخاصه بعد ماتراكمت علي المواد
مريم : اها زين آسفه بس حتى اللي بينك وبين نوف لا يستمر مب حلو انشوفكم متفارقين
شموخ : ان شاءالله
مريم : يلا تعالي معي الحين لازم تتصالحون
شموخ : الحين بدور على نوري ومنار بقعد معهم
مريم : زين بروح معك
شموخ التفتت ومريم صارت جمبها ومشو





مزنه : نوف وقفي ترى تعبت ألاحق وراك
نوف وقفت : وش تبين محد قالك الحقيني
مزنه : أقول عن البزاره الحين ليش متهاوشين
نوف : محد له خص
مزنه : لا ياحبيتي لنا ونص الحين حنا جايين نبسط وتقومون تتهاوشون ليش يلا يلا امشي راح تتصالحون قدامنا
نوف : اذا هي تبي تصالح تجي عندي أما أنا مب ماده ايدي لها ومشت
مزنه : أووووف والحقتها : نوووف
نوف التفتت وبحده : قلت لا تلحقيني زين
مزنه بحده : نوف لو كنا نعرف ان اللي بصير كذا ماكان جينا الحين وش بنستفيد لو كل وحده اقعدت بروحها
نوف : أنا قلتلك هي تمد ايدها مب أنا الحين اتركيني بروحي وراحت
مزنه: يالله

× || NahoOosh 1994 || × ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©






نوري : آه منار أخوك تأخر ترى
منار : الحين أدق عليه
نوري وهي تلف نظرها شافته جاي وناظرت منار: هذا هو
منار ارفعت عدساتها وشافته : مابغى
نوري تنهدت
فهد وصل لهم وهو مبتسم : سلام
منار + نوري : وعليكم السلام
فهد ونظره بنوري : أخبارك نوري
نوري مبعده عدساته عنه ووجها صار وردي : بخير الحمدلله وانت
فهد : دامك ابخير أكيد بخير
نوري اكتفت ببتسامه
فهد يناظر منار بمعنى روحي
منار بملامح معنى مب رايحه
فهد ناظر نوري : ماشاءالله طولانه
نوري ناظرته : شنو
فهد : أقول طولانه وانتبهى لا تطولين أكثر
نوري تناظر منار بمعنى سامج
منار كاتمه ضحكتها
فهد ناظرها : وش فيكم
منار : ولا شي
فهد : منار لو سمحتي ممكن أقعد مع خطيبتي بروحي
نوري ناظرته ودق قلبها بسرعه وهي تبعد عدساتها
منار : وش رايك نوري
نوري : لا ماله داعي
فهد : اشوي بس
نوري : زين .. بس اشوي
منار : وانا واقفه هنا وراكم وراكم وين مارحتو
فهد : زين لا شفتي أحد خبرينا مب تنسينا
منار : روح يلا
نوري تاخذ نفس وهي تمشي كان بينهم مسافه






شموخ وهي تمشي مع مريم دق جوالها رساله وطلعت جوالها من الشنطه
افتحت الرساله
" شموخ أنا والله آسفه ماكنت أعرف ان ماجد راح يجي والله صدقيني "
شموخ تنهدت وارسلت لها ودخلت الجوال بالشنطه
مريم : تدرين ملكتي أنا ومنار آخر الشهر
شموخ ناظرتها : ايه مبروك يعني بعد أسبوعين
مريم : ايه والعرس بالإجازه شهر 8 .. 3/8
شموخ بتفاجئ : والله
مريم : أمم ماعندك خبر
شموخ : عن هذا لا ... وكيف استعداداكم
مريم : والله ماشين بس ماتحسين اننا ماخذين الشي جدي بس من يوم السبت بيبدا الجد
شموخ : الله يعينكم
مريم : آمين .. وأنا ونوري جيرآن
شموخ : حلو
مريم : قريب من القاعده فله مقسمه قسمين
شموخ : على بالي بالصناعيه
مريم : لا والله دورو بس مالقو ونايف وفهد يبون مع بعض علشان كذا لقو بالبيوت اللي تو بانينها بين البلد والقاعده
شموخ : والله ماأعرفها من زمان مارحت هذيك المنطقه
مريم : مثلي والله عاد أحس اني بموت أطلع من الصناعيه قهر
شموخ اكتفت ببتسامه
مريم : وانتي طبعا ً جايه من دون عزيمه وخالتك وعنود بعد
شموخ : ان شاءالله
مريم : على طاري خالتك ماتشوف شر وش صار لها
شموخ : ارتفع الضغط عندها بس الحمدلله رحت لها وهي بخير
مريم : الحمدلله على سلامتها يوم قالت نوري ماراح تجي حزنت عليها والله
شموخ :الله يسلمك ..ان شاءالله بعد كم يوم تطلع
مريم : ان شاءالله واذا جيتي تروحين لهم الله يخليك دقي علي نبي نسلم عليها أنا ومزنه
شموخ تاهت عدساتها اشوي بعدها : ان شاءالله








عنود
" أنا مب زعلانه منك عنود وقسم بالله بس يوم شفت اخوك عصبت وانا داريه انك مستحيل تتعمدين هالشي "
عنود ابتسمت واكتبت وهي ادور بالغرفه
" ماراح اتصدقين اللي سمعته شموخ .. أسير طلع يحب الشينه لميس اتصدقين اشوي واصيح ليش هذي مانبيها وعع
عاد انتي أكيد بتنجنين هع هع الله يخليك دوري من البنات اللي انتي معهم على عروس له غير هاللميس "
وارسلت بعدها افتحتها تقراها مره ثانيه واسمعت صوت الباب
عنود حطت الجوال على التسريحه : تفضل
أسير فتح الباب وببتسامه جانبيه : مانمتي
عنود بتنهيده : لا " أحد يسمع اللي سمعته وينام الله ايهداك بس "
أسير : زين بس حبيت أمر عليك تبين شي تاكلين
عنود : لا مابي مشكور .. انت تبي شي
أسير : لالا أنا بسويلي كابتشينو مابي شي
عنود مشت : زين ابعد مافي أحلى من يديني تسويه لك
أسير : تسوينه
عنود تناظره : وليش ماأسويه بتقعد تحلم فيه بعد وانت نايم
أسير : زين زين نشوف
عنود راحت وأسير التفت يطلع بس سمع صوت الجوال وناظر شاف النور رساله
مشى وهو يحول ابتسامته لسخريه " حتى السوالف بآخر الليالي " وامسكه رفعه يشوف من من بس شاف الرساله وانصدم ناظر بالمرسله لها " شوشو "
أسير تاهت عدساته بعدها ناظر الجوال " شموخ "
سكر الرساله وشاف الرساله اللي جاتها من stc
رجع الجوال لتسريحه وطلع من الغرفه







فهد : شلون آخر سنه معك
نوري : ماشي حالي
فهد : هالله هالله بالنسبه اللي ترفع الراس مب مثل الترم الاول
نوري عقدت حواجبها : بس نسبتي كانت حلوه 98
فهد : خخخ شنو 98 ان شاءالله هالترم
نوري : مافهمت
فهد ناظرها : انتي ومنار نسبتكم وحده
نوري : شنو
فهد : 88
نوري : لا والله من قالك
فهد : منار
نوري لفت لورآ ناظرت منار بس ماكانت تسمع : أنا أوريك
فهد : كذبت علي
نوري ناظرته : طبعا ً شلون بينزل مستواي لهالدرجه
فهد : والله وانا وش دراني
نوري :ـ
فهد : زين ولا تزعلين 98
نوري اكتفت ببتسامه بعدها : آ أنا برجع لمنار
فهد مد يده اصابعه المست أصابعها كنه يبي يمسكها : نوري
نوري بعدت ايدها وهي تبلع ريقها : هلا
فهد : أبي رقمك ممكن
نوري تفاجئت من طلبه بس ماناظرته
فهد : وش قلتي
نوري ناظرته بس ماكانت عدساتها ثابته فيه : آسفه فهد مقدر
فهد عقد حواجبه : ليش
نوري : مابقى الا اسبوعين تقريبا على الملكه وانا مابي أخرب علاقتنا في بعض
فهد : ليش أنا ماقلت شي
نوري : الأحسن لا يعني اسبوعين مو كثير بعدين المكالمات اللي تجي قبل الزواج تسبب المشاكل وحتى وقفتي معك الحين بروحي بس وافقت لأن منار هنا وماطولت معك
فهد :ـ
نوري : يعني انا استغربت يوم طلبت هالشي بس ماقلت شي لأننا أكيد راح انشوف بعض
أمي وامك وخالتي كلهم بيطلبون منكم تقعدون عندهم وحنا راح انكون هناك أكيد
فهد ببتسامه : لا بس حبيت أشوفك بروحك وآخذ الرقم بس ماعليه
نوري اكتفت ببتسامه
فهد : يلا عن أذنك راجع لشباب أكيد يدورون علي
نوري ناظرته : ليش منحاش
فهد رفع حواجبه ونزلها بمعنى ايه : وقايل لهم راجع شكلهم العبو وخلوني
نوري : اها يلا روح
فهد : ماراح انسى هالطرده
نوري بعدت عدساتها
فهد : يلا سلام
نوري : مع السلامه
فهد راح نوري تناظره وهو يروح وابتسمت للحين ماتحس بالحب قدامه بس اعرفت انها اشوي اشوي راح تحبه





شموخ اسمعت صوت جوالها رساله كانت بطلعه بس
مريم :هذا فهد
شموخ راحت وراها
مريم ناظرتها واضحكت : لالا مب هنا اشوفه هناك رايح بس وش دخله
شموخ تطلع من وراها : انا ناسيه يبيلي أمشي بعباتي وشيلتي
مريم : لا هم أتوقع ماعندهم خبر ان عندنا ضيفه بس راح انقول لهم ويصير كل شي تمام
شموخ : أصلا أنا يمكن أرجع ماراح اتم للجمعه هنا
مريم : ليش
شموخ : كذا مثل ماقلت لكم وراي بحث
مريم : تتعذرين فيه تقدرين اتسوينه هنا
شموخ " أصلا مع من برجع " : أي أقدر خلاص انسي
مريم تناظر قدامها : امشي امشي هذي منار ونوري أنا بس أبي اعرف وش خبصو
شموخ عقدت حواجبها بعدها افهمت قصدها وابتسمت


نوري : منور هذي مريم وشموخ وش يسوون هنا
منار : يتمشون
نوري :تتوقعين انتبهو لفهد
منار : واذا انتبهوله شي عادي
نوري : أووف


مريم : سلامز
منار ونوري : ياهلا
نوري : وش اتوون هنا
مريم : نمشي ... وبنص عين : نعالي انتي وياها وش مخبصين من ورانا
منار : وش سوينا
مريم : شفت فهد وش عنده
منار : ابد كان يبيني ومنها سلم على خطيبته المصونه
نوري تضربها مع كتفها : سكتي وبعدين تعالي وشدت اذنها : أنا جايبه 88 ها
منار : آآه نوري شنو 88 وش السالفه
نوري : كم نسبتي الترم الأول ها
منار تتذكر

منار : نسبتي 88 قهر بعد كل هالتعب
فهد : أي تعب والله 88 كثيره عليك أصلا
منار : أقول بلا كثيره والله اني تعبت وأنا أذاكر هالسنه
فهد : ونوري كم جايبه
منار " والله لكسلك يانونو " : مثلي بس هي فاصله مدري شنو قريب الـ 89
فهد : احلفي
منار : ليش منت امصدق لأنها العبت هالترم نست المعدل ومدري شنو


منار تضحك : آآه انكشفت يعني
نوري : أنا اوريك تكسليني بعيون أخوك غيوره
منار : والله مب غيره
نوري اضربتها على راسها







عنود : وهذا الكابتشينو وحطته على الكومادينه
أسير :ـ
عنود كانت رايحه بس ارجعت وناظرت فيه : وش فيك
أسير : قعدي اشوي عنود
عنود عقدت حواجبها بعدها اقعدت
أسير : انتي وناظرها : دايم تتسمعين على الناس من الباب
عنود تاهت عدساتها بعدها : ها .. لا ليش
أسير بحده اشوي : ناظري فيني عنود
عنود ناظرته
أسير : آخر مره اعرف انك تتسمعين على احد
عنود : أنا ماعمري تسمعت
أسير : اطلعي برآ الحين
عنود قامت :أنا آسفه
أسير بحده أكثر : اطلعي برآ
عنود نزلت عيونها وبغصه : أنا والله آسفه واطلعت راحت على غرفتها وهي تبكي أول مره يتكلم معها بهالطريقه
تضايقت حيل وانسدحت بسريرها وهي تردد يمى البيت من دونك ولا شي لين نامت





ام نايف : امشي انتي وياها شيلو السفره يلا
مريم : خالتي اشوي بطنا ممتلي
شموخ قامت
ام نايف ناظرتها بعدها لفت عليهم : يلا هذي شموخ قامت الكل وراها
نوري بتمسخر : شموخ اللي
شموخ ناظرتها
نوري قامت وراحت لسفره وشالت ملعقه : اللي تاكل كذا شوي تاكل و10 شويات مدري بأي عالم
شموخ ابتسمت : وانتي تناظرين بناس وهم ياكلون
نوري تقوم ترجع مكانها : لأ بس انتي يوم تقعدين عالسفره لازم أناظر وعرضت ابتسامتها بالاستهبال
مريم : أقول نوري اللي قدرك اتروحين لسفره وتتمسخرين يقدرك اتشيلين يلا
نوري تنسدح على رجل خالتها فدوى : آآآه مابي
فدوى اضربتها على جبهتها : يلا أشوف
نوري اقعدت وحطت ايدها على جبهتها : آآ تراه يعور
فدوى : يلا بسرعه تبين تتزوجين أولدي وانتي بهالكسل
منار وهي متسنده على مزنه : كله راح يوصل
نوري قامت : لالا خلاص أفا خالتي تشوهين سمعتي عند خطيبي لالا مايصير هالكلام
جنان : والله هذا اللي ينفع معكم .. وتناظر مريم : يلا انتي بعد
مريم : أنا بتخبروه خبروه مب قايمه
نوري وهي تروح للمطبخ : اللي مايشيل عليه الكنيس وغسيل المواعين
مريم تقوم : ابد مب انا
مزنه ومنار يقومون : ولا انا
ام نايف : يلا نوف
نوف وهي قاعده على البيبي : أنا علي غسيل المواعين والكنيس مافي مشكله
منار : بروحك
نوف تناظرها : مابي مساعده أصلا وجات عينها على شموخ وهي طالعه من المطبخ وبعدت نظرها عنها للبيبي
ام نايف انتبهت لهالشي وتذكرت يوم شافت نوف تبكي ونوري قالت لها ان نوف وشموخ متزاعلين
تنهدت وطنشت الموضوع تتكلم مع خواتها



بالمطبخ
مريم : بنات ترى مايصير كذا
مزنه : وانتي وش حارق رزك هم مايبون بعدين حنا انبسطنا هم كيفهم
شموخ شايله السفره وادخلت وهم اسكتو ناظرت فيهم كوحده انتبهت بعدها رمت السفره بالزباله
وارجعت ناظرتهم : وش فيكم
نوري : ابد بس كنا نكلم عنك انتي ونوف
شموخ : خلاص انسو بعدين ماراح تمر هالثلاث أيام الا وحنا متصالحين
مريم ترفع ايدها : ان شاءالله







المها منسدحه على سريرها وتتحسس شعرها بس عقلها مو معها عقلها في بيت أختها وش راح تسوي بكرى
تنهدت بضيق وبعدت ايدها عن شعرها وهي تلف " انسدحت على ظهرها " وتناظر السقف بملل
: ولا شيء سوا الملل .. الملل الملل
مدت ايدها واكتبت اسمها بالهوا وهي فاتحه فمها ببلاها بعدها سكرته وهي تنزل ايدها وترجع تتنهد : آآآه
امسكت الغطا ورمته على وجها ونفسها تصرخ : ياالله






رآما كانت حاطه راسها على صدر رياض ونايمه
لورآ تتثاوب : آآه والله نعست وتناظر الساعه : وييه صارت 2ونص الا خمسه
ام رياض : يلا أصلا كلنا راح ندخل أحس الجو برد زياده
رياض : ايه
هند : أنا بدخل سهم وأنام
علا ماده بوزها : انا مابي أنام
غلا : وهذي زعلانه من متى
هند تقوم وهي تشيل سهم : زعلانه لأن عمتها نايمه مكانها
رياض : اهااا وناظرها وهو يعقد حواجبه : ياالغيوره
علا ماتناظره
ام رياض قامت : يلا أنا بمشيها انت خذ بنتك وادخلو
رياض : ان شاءالله
الكل قام الا رياض وبنتع علا وابو رياض
ام رياض امسكت رآما ومشت فيها لداخل
غلا : يمى عنك
ام رياض : لااا خلها
غلا : يمى والله عنك
ام رياض : شايفتني عجوز ياالله أشيل نفسي
غلا : والله مااقصد شي
ام رياض : زين روحي يلا
غلا : براحتك ياالغاليه وحبت راسها : تصبحين على خير
ام رياض : وانتي من اهل الخير
غلا راحت
ام رياض : آه ياظهري .. رآما يمى امشي على حيلك اشوي
رآما بعالم النوم
ام رياض :آه ... يلا يلا
بالحوش
علا ترفع راسها لرياض : يبى انا ابي انام
رياض : زين نامي
علا تنزل من حضنه وتسحبه : لا انا كذا ظهري يعورني ابي فراش
ابو رياض يضحك : ياسلام عليك
علا ناظرته بعدها رياض : يلا
رياض يقوم : زين هذاني قمت وراح حب راس ابوه : تصبح على خير
ابو رياض : وانت من اهل الخير
علا : تصبح على خير جدي
ابو رياض ببتسامه : وانتي من اهل الخير
رياض : ماراح تنام
ابو رياض : تعرف ابوك نومه ثقيل احسن شي انتظر الفجر
رياض : اها يلا أشوفك الفجر ان شاءالله
ابو رياض : نوم العوافي







البنات كلهم كانو بالغرفه البسو بجاماتهم واقعدو سوالف
نوري :: ياحرام نوف تشتغل
منار : محد قالها تختار الكنيس والمواعين
مريم : من جد
شموخ كانت منسدحه ونوري حاطه راسها على بطنها
شالت جوالها شافت رساله من عنود حكت راسها وهي تفتحها
" ماراح اتصدقين اللي سمعته شموخ .. أسير طلع يحب الشينه لميس اتصدقين اشوي واصيح ليش هذي مانبيها وعع
عاد انتي أكيد بتنجنين هع هع الله يخليك دوري من البنات اللي انتي معهم على عروس له غير هاللميس "
شموخ انصدمت وارجعت تقرا من جديد كلمه كلمه

أسير سكت اشوي بعدها تكلم : بقولك شي واتمنى تصدقيني هالمره
شموخ : ـ
أسير : لأني هالمره قلبي اللي راح يتكلم مب أنا
شموخ اختفت ابتسامتها بالتدريج ولفت عدساتها ناظرته
أسير يناظرها تعلقت عيونهم في بعض
شموخ اعرفت قصده وصار قلبها يدق والصدمه زادت عليها صدمه اكيد مب صاحي نزلت عدساتها بعدها ارجعت ناظرته
أسير : أنا كنت شاك بهالشي بس الحين تأكدت


شموخ ابتسمت سخريه وهي تقفل الرساله " حيل واثقه من نفسي انا "
ادمعت عيونها اشوي " بس " شدت على ايدها " وش كان راح يقولي "
شدت على ايدها " زين اني وقفته دايم كلامه ماله معنى بس انا توقعت شي غير كذا "
مزنه : هيييييي
شموخ ناظرتها : همم
مزنه : أقول وش امسويه مع الجامعه
شموخ ابلعت غصتها وامسحت اللي بعيونها : ياالله هالايام بس اناظر بالجوال تدمع عيوني ... الحمدلله ماشي حالها
منار : بنات انا جايبه منبولي خلنا نلعب
شموخ تقعد : انا بروح اشوف نوف
مريم : ياحبني لك والله يلا اشوف تصالحو مافي احلى من هالحظه
نوري : آه شموخ نبهيني قبل تقعدين
شموخ ادفها : قومي زين
نوري : آآه دبه
شموخ تقوم
منار : يعني نبدا
شموخ تروح : ابدو ابدو واطلعت







نوف خلصت كل شي كانت حيل سريعه اقعدت على الطاوله وهي تشيل البيبي تذكرت ان مافيه رصيد
حطته وطلعت جوالها من جيبها
" رساله من أسير "
افتحتها بسرعه وهي متفاجئه
" لا ولا يهمك عادي بس انا في موضوع لازم اكلمك فيه أي وقت اتكونين فاضيه دقي "
نوف ماانتظرت اكثير دقت عليه وقلبها يدق





أسير كان نايم سمع صوت جواله وفتح عيونه وهو يلتفت للجها الثانيه وشال الجوال " نوف "
يوم شاف المتصل قعد وهو يرد: اهلين
نوف تاهت عدساتها وقلبها كان حيل يدق ياحلوه هالكلمه منه راحت للباب وهي تناظر مافي احد وردت وهي تطلع من الباب الثاني لبرآ : أهليين فيك
أسير حمحم علشان يطلع صوته : اخبارك ؟
نوف : الحمدلله بخير وانت
أسير : ماشي حالي
نوف : كنت نايم
أسير : لا بس غفيت اشوي
نوف : اها .. سلامة امك
أسير سكت اشوي بعدها : الله يسلمك
نوف : سمعت من شموخ ان شاءالله صارت احسن
أسير : احسن احسن الحمدلله
نوف : الحمدلله ماتشوف شر
أسير : الشر مايجيك
نوف تبلع ريقها ومب قادره تخفي ابتسامتها صار صمت بينهم
نزلت راسها تناظر أظافرها
أسير ماعرف شلون يقولها خذا نفس بعدها : نوف
نوف بتردد : عيونها


شموخ ادخلت المطبخ يلمع ابتسمت " ماشاءالله عليك نوف "
ناظرت بالمطبخ بعدها انتبهت للباب اللي يودي على برآ مفتوح اشوي وراحت تشوفها وهي مستغربه من سكة هالباب
قربت من الباب واسمعت همس
نوف بتردد : عيونها
شموخ عقدت حواجبها أكثر وافتحت الباب بس نوف كانت معطية الباب ظهرها واوقفت تناظرها بستغراب للحين مو متأكده من اللي هي حاسه فيه
توقعتها تكلم واحد من طريقة صوتها

أسير ظل ساكت بعدها : أنا قلتلك قبل هاليوم اني بقولك شي والاحسن يكون وجه لوجه
نوف : ايه قلت .. بس ماعليه قوله الحين
أسير : انا بقوله
نوف : بس اسمعني بلأول
أسير سكت
شموخ انصدمت نوف تكلم واحد حطت ايدها على صدرها وتاهت عدساتها
نوف : أنا حاسه باللي راح تقوله بس اعرف شي واحد
أسير :
نوف : أعرف شي واحد ...... أنا أحبك
أسير ماتفاجئ حيل كان بيتكلم بس نوف تكمل
نوف عيونها المعت : أنا والله حبيتك حيل ياأسير
شموخ ناظرتها بعيون مفتوحه انصدمت حيل
نوف انزلت دمعتها : انا عارفه أي واحد يكلم وحده مستحيل يحبها بس أنا تعلقت فيك وتمنيت تحبني مثل ماانا حبيتك
شموخ حطت ايدها على فمها حيل مصدومه عيونها امتلت دموع وصارت ايدها وجسمها يرجف بعدت عدساتها عنها بعدها ناظرتها
" نوف لا مااصدق " اقعدت متصلبه ثواني بعدها التفتت رايحه وهي تمسك بالباب ماشيه رجلها يالا حاملتها
نوف حست بحركه ونزلت جوالها قفلته وهي تلتفت برتباك وخوف



منار : بنات بروح أشرب ماي على بال يجي دوري
نوري : بسرعه لأننا تو نبدا والدور يجي بسرعه
منار : زين زين وراحت




انتهى البارت

ماتحلى روايتي الا برؤية آرآئكم وتوقعاتكم


تحياتي :/

وتر الحب الحزين ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وااااااو البارت رووووووووووووعه وحماااااس
بليزززز كملي
بانتظارك خيتو

~غروري شي ضروري~ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

سلآآأ‘م ..
بآأرت مررهـ رووؤعهـ
تسلمـ ايآأديكـ .. شششكلكـ تعبتي وانتي تكتبين ..
توقعآأتي:
ششششموؤخ: هي عرفت انوؤ نوف تحب وتكلم اسسير .. اتوقع انهآأ راح تظن انوؤ اسسير يلعب على نوف .. وانه راح يتزوج لميسس .. وتعتقد ان اسسسير كان بيقول لها انه يحب نوف ..!
وشكلها بتقرر تنسسى اسير .. وتعيش حياتها مع مهند ..!

مهند: اتوؤقع يوم السبت شموؤخ تروح الجامعه .. وهو يروح ويدخل غرفتهآأ‘ ويقرآأ مدونتهآأ ويفهمـ القصصه كلهآأ .. وانوؤ ششموؤؤخ بريئه ومالها ذنب ..!
وراح يكتششف انه ام مرعي وامه وابو محمد لهمـ علآأقهـ بـ القصه .. لانه بيروح مكتب ابو محمد ويشوفه يكلم ام مهند عن السسآألفه وفاتح الجوال اسسبيكر .. ويجلس مع ابو محمد ويضغط عليه وابو محمد راح يقول له كل السالفه هو مع امه .. وطبعا منصور بيساعد مهند ..!

نوؤف: بـ صرآأحه عمري ماشفت احقر منهآأ‘ .. لانهآ من جد ما تستحي .. وبكل وقاحه وتددري انوؤ شموؤخ تحبه من زمان .. بس قلهـ حيآأء فيهآأ بـ ششكل مو طبيعي .. اتوؤقع اسسير بيجرحها لما يقول لها انوؤ هو استخدمها كـ وسيله علشششان يعرف اخبار شموؤخ .. وبيقول لها انه يحب ششموؤخ .. وانه مايحبها .. وبيجرحها بـ ذآأ الكلام .. طبعا هي تستاهل كل اللي يجيها .. لانها خانت صديقتهآأ .. ولا صديقتها الروح بـ الروح كمآأ‘ن ..!

نوؤؤري: ممممممممــ بـ النسسبه لنوري .. اتوقع تعرف وتسمع نوف وهي تنطق اسم اسسير .. وتهزئهآأ‘ .. وتقول لها انها كيف رضت تخوؤن شموخ وهي تدري انو شموخ تحب اسسسير ومن زمآأ‘ن .. وكذآأ‘ .. واششك انها بتعلم منار بـ السالفه ..!

وام مرعي : اتوقع انها بيوصل لها مهند عن طريق معلومات من مها وامه .. وهي بدورها بتشرح كل شي لـ مهند + جلال ولدهآأ‘ ..!

ماجد: اتوقع انوؤ هو بينسى شموؤخ خاصه لما يعرف انه اسير يحبها وهي تحب اسير .. ويكمل حياته ..!
} توقع بسيط عن حياة ماجد لانوؤ ماعندي لهـ توقع اكثر من هيكـ

توؤقع شآأ‘مل لـ نهاية الروايه :
اتوقع بـ النهايه ..
ماجد راح يتزوج لميسس .. بس ماتتغير وتصير طيبه .. وتترك حركات النذاله والوقآأحه ..!
واسسير راح يتزوج شموؤخ .. بـ النهايه ..
شموخ راح تقطع علاقتها بـ نوف .. وتتركهـآأ .. وتصير المها صديقة شموخ المقربه ..!
نوري .. راح تحب فهد وتعيشش معه ..
مزنه تحب تركي وتعيشش معه ..
مهند راح يلاقي اللي تحبه في المستقبل ..
وام مهند .. راح يصير لهآأ حادث او مكروهـ .. يخليها تتعدل وتترك الخبآأثه اللي فيهآأ ..!

والرواآيهـ رووؤعه .. وصحيح كان فيها غمووؤض .. بس هذا الغموؤض هو اللي مخلي الروايه حلوؤهـ ..
من جد ابداع ويعطيك العآأفيهـ يالغلآأ
ننتظرك بـ البآأرت الجاي
سي يآأ‘ووؤ

ana haum feek ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

هييييه ماالها دااعي نووف صراااحه
والله يعين شموووخ
مشكوووره نهووشه
مو غرريب علينا بااارتك الحلو ^.^

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1