غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1801
قديم(ـة) 07-09-2011, 09:41 AM
صورة shahad mansour الرمزية
shahad mansour shahad mansour غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


الححمدالله ع سسسسسسسسسسسلأإمتككك

ي الله متششششششششششششوققه اشوف شمووخخ ي عمممري هي

ي الله ققربنأإ لنهايه <ما ودهأإ

يعطيييك العافيه بانتظظإأرك الساعه 9 او قققبل

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1802
قديم(ـة) 07-09-2011, 09:49 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


الله يسلمكم يالبى قلوبكم الله يحفظكم يارب


ان شاءالله قبل الساعه 9 م


تحياتي :/

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1803
قديم(ـة) 07-09-2011, 10:18 AM
صورة دلوعتي ميسو الرمزية
دلوعتي ميسو دلوعتي ميسو غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


ربي يسلمك حؤؤوبي
في الأنتظآر بإذن الله

يعطيتس العااافيييه على هيك الروايه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1804
قديم(ـة) 07-09-2011, 12:53 PM
ترانيم السحر ترانيم السحر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي


الحمد لله على سلامتك بأنتظارك ببارت دسم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1805
قديم(ـة) 07-09-2011, 01:09 PM
صورة قرقع الرمزية
قرقع قرقع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


نستناتس الساعه (9)
وربي متشوقه اقرا البارت الجديد
الله يعطيتس العافيه ع احلى روايه


تعديل قرقع; بتاريخ 07-09-2011 الساعة 01:18 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1806
قديم(ـة) 07-09-2011, 03:20 PM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي










البارت الخامس والعشرون

.
.



منار : بنات بروح أشرب ماي على بال يجي دوري
نوري : بسرعه لأننا تو نبدا والدور يجي بسرعه
منار : زين زين وراحت




نوف التفتت ماشافت أحد بس حست بحركه بالمطبخ حطت الجوال بجيبها وقلبها يدق وارجولها صارت ترجف " في أحد سمعني "
ابلعت ريقها وهي ترفع يدينها تدفن انفها وفمها وتاخذ نفس عميق بعدها نزلتهم ومشت




منار ادخلت المطبخ وشافت شموخ واقفه تمد يدها تاخذ كاس ابتسمت : والله مثلي مدري وش جايني على العطش
شموخ حمحمت داخلها وابلعت غصتها لا تطلع ومن دون ماتناظرها : أي عطش
منار اوقفت جمبها تاخذ كاس
نوف ادخلت وتفاجئت يوم شافتهم وحاولت تكون طبيعيه ابتسمت وهي تمشي: وش اتسوون هنا
منار ناظرتها : بشرب ماي .. انتي وينك تتمشين
نوف تناظر شموخ اللي اوقفت تصب لها ماي بعدها ناظرت منار وبرتباك : ايه كنت برى يعني اتمشى اشوي زهقت من جو المطبخ
شموخ حطت كاسها والتفتت طالعه
نوف ناظرتها وقلبها صار يدق وجه شموخ مقلوب واضح حيل " لاتكون هي اللي اسمعتني " ناظرت منار يوم اسمعت
منار : وين شموخ
شموخ ناظرتها ودموعه شوي وتطلع : بروح التواليت وارجع العب معكم وراحت
منار تناظرها وهي تروح مستغربه بعدها ناظرت نوف
نوف : وش فيك
منار : لا ابد بس استغربت كانت جايه عندك والحين أشوفكم مثل منتم
نوف دق قلبها أكثر : م متى جات
منار تحط الكاس : ماصار لها كثير بس أحس تغيرت فجأه وتمشي : يلا ماتبين تلعبين معنا
نوف حطت ايدها على صدرها وهي تحس بنبضاتها





أسير بعد الجوال عن أذنه حطه على الكومادينه وهو يتنهد





مريم : بنات .. بنااااات
مزنه تفتح عيونها وتسكرها
منار ونوري ZZzz
مريم : منار نوري مزنه يلا ولا بالماي برشكم
مزنه بكل نوم : زين زين قمنا صلي عالنبي
منار بنوم بعد : وانتي دايم أول وحده قايمه
مريم : قولي ماشاءالله ... نوري وراحت لها اضربت رجلها اللي كانت مفتوحه البجامه كله فوق والغطا طاير كله لمنار
نوري : همممم
مريم : يلا قومي انتي وياها ظهر
منار : زين الساعه 2 انقوم
مريم : أقول قومي الحين وحده وثلث
نوري : زين زين يوه
منار تفتح عيونها اشوي اشوي علشان النور : ماأسمعك قلتي شموخ ونوف وينهم
مريم : شموخ تساعدهم بالمطبخ ونوف تاخذ شاور قامو قبلي
مزنه تقعد وهي تحك شعرها وتتثاوب : ماشاءالله عليهم
مريم تطلع من الغرفه
منار : نوري بعدي ايدك
نوري : سكتي يلا قومي مانبي نتزاحم على التواليت
منار : وليش ماتقومين بالأول بعدين نوف موجوده
مريم : في واحد غيره >> كان بقسم الحريم والرجال بس 2 <<
نوري : انا نمت بعدك ياالكلبه يلا
منار : والله مو ذنبي .. الحين بعدي ايدك آلمتي ظهري الله يكسرك
نوري تفتح عيونها
منار تتثاوب
نوري رفستها : وش قلتي
منار امسكت مكان الضربه بألم : آه آه الله ياخذك نوري آآه
نوري : والله انا لا أكسر مدري شسمونه يلا قومي
منار تلتفت لها : قليلة الأدب مالقيتي الا هالمحل .... آآه والله يألم
مزنه قامت : الحمد لله والشكر والله انكم فاضيين





شموخ مانامت طول الليل بس ماكان واضح انها مانامت كان مبين كنها تعبانه ومرهقه
مريم ادخلت
فدوى : قومتيهم
مريم : ايه
شموخ تقطع الخيار ارفعت ايدها ترفع خصلات شعرها بذراعها وحست بمريم جات عندها وكملت تقطيع
مريم تناظرها : كنك تعبانه وش فيك
شموخ تحرك راسها لا : بس مانمت زين وتحط الخيار بالطاسه وتشيل خيار ثاني
مريم : ليش عسا النوم الجماعي يزعجك
شموخ ناظرتها ببتسامه صفرآ : لا بالعكس بس ماكان فيني النوم قعدت على الآب اشوي ونزلت نظرها تكمل تقطيع : اسوي البحث حقي
بعدها تركته ونمت بس كان مقطع
مريم : اها .. زين عنك خلني اقطع لا تغمضين عيونك وتجرحين عمرك
شموخ : لالا خلاص مابقى شي
مريم : برآحتك وتروح عنها : وش أسوي انا
جنان : ناظري الرز صار أو لا
مريم : زين
شموخ تقطع بس عقلها عند نوف
" ماجا على بالي يوم تجرحيني لهالدرجه نوف .. انتي خنتيني .. وحست بغصتها ودموعها انزلت على السكينه " ليش نوف "
حست بألم ورجعت لدنيا وهي تترك السكينه وتناظر اصبعها اللي اجرحته السكين جرح شبه عميق وصار ينزف
ام نايف كانت رايحه لثلاجه وانتبهت لإصبع شموخ : آه
الكل ناظرها وشموخ اضغطت عليه لا ينزف اكثر
مريم تناظر خالتها اللي راحت لشموخ
ام نايف : انتبهي
شموخ منزله عدساتها ناظرت بالخيار اللي قطعته جا عليه اشوي دم والسكينه بعد وبعدت نظراتها عنه : آسفه شردت اشوي
مريم : قلتلك عطيني اكمل عنك
جنان : روحي غسلي
مريم : مزنه عندها لصقة اجراح روحي لها
شموخ : زين واطلعت
مريم : مانامت الليل وشكلها انعست
جنان : علاقتها مع نوف احسها متوتره
ام نايف : سمعت من نوري انهم متزاعلين بس اللي مستغربه منه شلون شموخ وافقت تجي وهم متقاطعين
مريم " زين يانوري أخبار على طول "





شموخ وقفت يوم شافت نوف طالعه من التواليت
نوف كانت حاطه المنشفه على راسها ولابسه اسبورت وردي واصفر انتبهت لها وتاهت عدساتها وقلبها صار يدق
شموخ بعدت نظراتها عنها
نوف انتبهت لآثار دم يطلع من بين اصابعها وناظرتها وهي تبعد عن الباب : ادخلي
شموخ مشت داخله وسكرت الباب
نوف " موب عاجبني الهدوء اللي انتي فيه بس ابي اعرف زعلك من اللي صار بينا ولا لأنك سمعتيني "
تنهدت بضيق والخوف انتشر بجسمها كله ارفعت ايدها وناظرت فيها شلون ترجف






مها : حبيبي الناس صلو الظهر وانت نايم يلا قوم
منصور فتح عيونه وهو معقد حواجبه من النور
مها اطلع لها لبس من الدولاب : يلا قم من جيت وانت نايم يلا ياكسول
منصور قعد : متى جيتم
مها تسكر الدولاب : الساعه 7
منصور ينزل من السرير : ماشاءالله
مها تحط الجلابيه البيج على الكرسي : ماشاءالله الكل كان هناك بنات عمي وعماتي كلهم
منصور يقوم
مها : وأختك ماخلت بنت ماتصورت معها ومليون الف صوره حتى معي ومع امك
منصور ابتسم : ليش وش عندها
مها : مدري عنها ماغير تسحب بهذي وهذي
منصور مكتفي بتسامه
مها : يلا ادخل لأني باخذ شاور وانزل أحط الغدا مع خالتي


تحت
ام مهند : ميار وطي الصوت
ميار : مابي كذا واطي

لا ترافأ الأندبوري
سيبك من الأندبوري
صحبتو لأ مش ضروري
مبخله هالأندبوري
واو واو الاندبوري
واوا واوا الأندبوري
^^
ام مهند : أقول وطيه لا أجي أسكره وأريح راسي
ميار : زييين أووف
ام مهند : أوف منك
مهند نازل وهو يناظر ميار : السلام عليكم
ام مهند ناظرته وهي تقعد وتهوي نفسها : وعليكم السلام ... شايفتك مارحت الشركه
مهند حب راسها بعدها قعد : مب رايح اليوم
ام مهند : ليش
مهند بسخريه : ابو محمد ماشاءالله عليه رجال يعتمد عليه اليوم مب رايح
ام مهند تناظره
مهند انتبه لنظراتها وناظرها : تبين اتقولين شي
ام مهند تبعد نظراتها : لأ .. بس معصبه اشوي
مهند : انتي كل يوم معصبه وقام راح قعد جمب ميار باس خدها بقوه بعدها قال : انتي ماعندك غير هالقناه
ميار وهي تناظر التلفزيون : احبها
مهند يناظر : بس هالأغنيه وش حلا فيها
ميار تناظره : كل اغانيهم حلوه وتناظر التلفزيون
مهند مبتسم ولف لأمه يوم سمع
ام مهند : صايره شموخ تطلع من دون اذن ولسانها يبيله قص بعد
مهند :ـ
ام مهند : انا معد اقدر اتحمل وجودها بالبيت افف
مهند بعد يدينه عن ميار بتنهيده
ام مهند : لو تموت وتفكنا وجودها يزعجني
مهند قام
ام مهند : وين انا اتكلم معك
مهند يتكلم مع حركه بإصبعه : اسطوانه اسمعها اكثر من مره باليوم .. رايح اشرب ماي
ام مهند : علشان تعرف شكثر هالبنت مب مناسبه هالبيت خلها لأهل امها او عمك راشد مافي الا حنا الخير كثير
مهند بتململ : يمى واللي يخليك انا مقدر اتحمل اسمع هالكلام وراح
ام مهند تكتفت
مهند وهو داخل المطبخ : وابشرك لا مشت الامور تمام ماراح تبدا السنه الجايه الا وانا متزوج
ام مهند : لا ترفع ضغطي وهو مرتفع من اساسه ولفت نظراتها لميار اللي كانت تغني مع اللي تشوفه
بعدها بعدت نظراتها عنها وهي تتنهد






بسام : لاااا انت اكيد جنيت
ماجد : ياخي عقلي ماصار بالشغل
بسام بحده : اقول اهجد وحط عقلك براسك شنو تفصل من الشغل
ماجد : زين انا مابي اداوم انت وش حارق رزك
بسام : والله ماتفصل هذاني حلفت ولو فصلت انساني سمعت وقام من قدامه رايح يكمل شغله
ماجد تنهد ورمى عقاله على الارض رجع ظهره للكرسي وهو يرجع يتنهد مره ثانيه لاكن كانت اقوى
قعد ثواني بعدها رفع راسه اشوي وهو يحس بالعذاب واحساس بالندم ليته ماتسرع وسوا كل اللي سواه
بس وش راح يستفيد شموخ ماراح تنساله هالشي طول حياتها
شد عل ايده بعدها حاول يرجع يلهي عقله بالشغل







ابو ماجد كان قاعد على الجريده
أسير جاي : يبى تبي اشتري غدا
ابو ماجد ونظره بالجريده : شوف اختك انا مابي شي
أسير رايح بعدها رجع التفت لأبوه : يبى انت زعلان
ابو ماجد :ـ
أسير : يعني مايصير الواحد يمزح معك لو عرفت انه كذا ماكان سويتها
ابو ماجد للحين عيونه بالجريده : أنا مب طفل تلعب عليه عندي عقل واعرف شلون الواحد يوم يتكلم ويجي يغير كلامه على انه يمزح ماعندي هالحركات
اسير تاهت عدساته
ابو ماجد : روح شوف اختك اذا تبي غدا وسكر الجريده حطها على الطاوله وهو ينزل نظاراته : وانا بروح ازور امك انتم زوروها المغرب
أسير : ان شاءالله
ابو ماجد مشى طلع فوق
أسير تنهد أبوه حاس بكل شي بس ساكت






منار : آآه ياالله نعسانه
نوري : منار قومي بدلي بجامتك يلا
منار : انتي خاصه ولا كلمه مابي أسمع منك حرف
نوري : براحتك ماراح أتكلم معك
شموخ وهي قاعده حست بالدوخه وغمضت عيونها بعدها افتحتها
محد انتبه لهالشي الا نوف
مريم : تسلم يداتك خالتي الرز طعمه لذيذ
منار بتحلطم : مالت عليهم بدال مايجيبون لنا من برآ قال حنا نطبخ
مزنه : أقول اكلي وانتي ساكته
منار : آه
شموخ قامت : الحمدلله
نوري : وين ماكليتي
شموخ : والله الحين جاني النوم بروح انام اشوي عبال العصر
نوري : أمم براحتك
شموخ راحت وهي تمسك عمرها حاسه بدوخه قويه
ام نايف انتظرت لين راحت شموخ بعدها ناظرت نوف : انتي وياها الحين ليش متزاعلين
نوف ناظرت امها : ها .. شلون ماسمعت
ام نايف : اقول وش عندكم هالأجواء انا ماأحبها ولا كان ماجات من الأساس
مريم تخز نوري
منار انتبهت لها ودزت نوري : يمى نونو
نوري ناظرتها : مب قلتي ماأكلمك
منار : ناظري مريوم شلون تناظرك
نوري ناظرتها وغمضت عيونها وافتحتها بسرعه : نعم خير وش تبين
مريم : حسابك بعدين
نوري : الحمدلله والشكر وش امسويه انا المهم منار وتناظرها : سمعي
ام نايف : هاللي بينكم ينتهي والحين يلا أشوف
نوف : يمى هي اللي بدت وهي اللي تعتذر مب انا
مزنه : أقول عن العناد حقك هذا يلا قومي سمعي كلام خالتي
نوف تناظرها : أظن مالك علاقه
ام نايف : اللي قالته مزنه يصير يلا
نوف ناظرتها : يمى قلتلك هي الباديه
ام نايف : زين ليش عازمتها من الأساس ها
نوف : وانا وش دراني انه بيصير كذا كانت الأمور ماشيه تمام بعدين بدت تخربط بالكلام
ام نايف : قبل كم يوم كنتم متزاعلين شلون وش دراك
نوف ماافهمت عليها بس ماقامت من مكانها






شموخ ادخلت الغرفه وارتمت على الفراش " آه "
تصلحت وغطت نفسها بعدها راح عقلها لأمس الليل

نوف: أعرف شي واحد ...... أنا أحبك


حمر وجها وتعلقت دمعه بطرف عيونها وامسحتها وهي تسمع صوت الباب ينفتح
لفت للجهه الثانيه وهي ماتعرف الداخل بس كانت ماتبي تبين وجها الفضيحه لأحد
نوف كانت حيل خايفه وامنيتها ماتكون شموخ اسمعتها راحت لها واقعدت وهي متردد فوق راسها تقريبا من جهة وجها
شموخ حست بأحد فوقها بس ماتحركت ولا فتحت عيونها
نوف : مامداك تنامين
شموخ يوم اسمعت صوتها فتحت عيونها
نوف تناظرها
شموخ ارجعت غمضت عيونها وتنزل راسها اشووي : تعبانه نوف وابي انام
نوف : خلاص شموخ انا آسفه والله اللي قلتيه ماكان هو قصدي
شموخ :ـ
نوف : تدري شكثر اللي يصير لك احس فيه حتى انا علشان كذا حبيت اشاركك مثل كل مره مو مثل مافهمتي انتي
شموخ افتحت عيونها وارفعت جسمها اقعدت : ادري ناظرتها اسكتت اشوي بعدها : بس انا تعبانه حيل نوف واحسن ارجع البيت بس مب عارفه مع من ارجع
نوف حست انها تطمنت توقعت ان اللي صار بينهم هو سبب زعلها وبس وامس مااسمعتها وهي تكلم ابتسمت برتياح بعدها : سلامتك ليش وش فيك
شموخ : راسي يعورني وحاسه بالدوخه
نوف حطت ايدها على وجه شموخ : يمكن لأنك مانمتي نامي وان شاءالله تصيرين أحسن
شموخ مااقدرت تتحمل تناظرها أكثر نزلت عدساتها وخانتها دموعها وهي اطلع شهقتها بعدها انسدحت وهي تلم جسمها لها
نوف خافت عليها وقلبها صار يدق بتردد حطت ايدها على راسها : شموخ وش فيك
شموخ :ـ
نوف : لا يكون السبب أنا
شموخ :ـ
نوف تبلع ريقها بخوف: أنا
شموخ حركت راسها لا
نوف براحه قامت غيرت مكانها بعدها اسحبتها تقعدها : زين قولي وش فيك
شموخ تقعد : مو مهم
نوف وهي تمسح دموعها: شلون مو مهم تكلمي
شموخ ناظرتها
نوري جايه ركض افتحت الباب
نوف ناظرتها شموخ ماالتفتت
نوري برتباك : آ وادخلت : بس أبي كمرتي
نوف : بسرعه
شموخ تقوم
نوف تناظرها
شموخ : بروح التواليت
نوف : زين انتظرك
نوري تناظرها لين اطلعت بعدها ناظرت نوف وهي تفتح شنطتها
نوف ناظرتها : وش فيك
نوري : لا بس .. واسكتت بعدها لفت نظرها لشنطه :ولا شي شالت كمرتها واطلعت
شموخ غسلت وجها واطلعت وقابلت نوري بوجها
شموخ مشت بس وقفها صوت نوري
نوري : شموخ وش اللي بينك وبين نوف
شموخ ناظرتها بعدها ابتسمت لها ابتسامه صفرآ : مافي شي بس أنا تعبانه اشوي
نوري كانت حاسه ان الموضوع يتعلق بأسير وتوقعت ان شموخ اعرفت علشان كذا كانت خايفه ماتدري ليش بس اللي تعرفه انها ماتبي أختها وبنت عمها يتفرقون لهالسبب







الباب يندق
عنود كانت قاعده على السرير وتناظر بالألبوم كانت راميه الألبومات قدامها وتناظر بواحد يوم اسمعت صوت الباب ردت : تفضل
أسير فتح الباب
عنود يوم شافته سكرت الأبوم وجمعت اللي قدامها
أسير راح لها وقعد جمبها بس طرف السرير : ليش سكرتيه
عنود من دون ماتناظره : من الصبح وانا اناظر فيهم زهقت
أسير سحب واحد : زين وش رايك انشوفها سوا
عنود ناظرته وبعدت نظراتها عنه : براحتك
أسير ببتسامه لف نظره عنها وفتح الألبوم
عنود تناظر
أسير كشر : هالصوره ماقطيتوها
عنود بضحك : والله ماأقطها
أسير ناظرها بعدها قام يسحب الصوره
عنود قامت : لا والله لا أزعل منك اتركها
أسير طلعها : لا مافيه
عنود امسكت يدينه : أسير لا
الصورة صورة أسير لابس حفاظه وتدرون أغلب الأطفال لازم كرش وماد لسانه كان عمره ثلاث سنوات لأنه ماتعلم روحة التواليت مبكر ويكره يشوفها
عنود تناظر بإيده راح يشقها
عنود : أسير والله لا أزعل والله
أسير شق اشوي منها : لا والله ماأخليها
عنود تصارخ : يبااااااااااااااااااااااااااااااااا
أسير شقها بالنص
عنود فتحت عيونها : لااااا
أسير : والله ماأخلي فيها قطعه وقعد يشقها وعنود تناظر لين صارت قطع صغار
عنود : أكرهك
أسير رجع قعد وفتح الألبوم وبمزح قال : يلا يلا لميها من الأرض وعلى الزباله
عنود شالت كل الالبومات واسحبت اللي معه : والله ماأخليك تشوف ولا شي وراحت لدرجها حطتها
أسير : هيي هيي بشوف
عنود : والله ماتشوف وتسكر الدرج
أسير : أنا آسف يلا عطيني
عنود تقلده بستصغار : انا آسف .. يلا برآ غرفتي يلا
أسير : مب طالع لين تعطيني يلا
عنود : اجل اقعد مكانك والله ماتشوف ولا صوره لين ترجعلي هالصوره
أسير يناظر بالأرض بالقطع بعدها ناظرها : شلون
عنود : مالي دخل رجعها
أسير : أول عطيني بعدين أشوف شسوي مع هالصوره
عنود : تلعب على من أقول برآ
أسير قام : من قال اني بشوفهم عندي أحلى منها
عنود : مايهمني بعدين امي عندها نسخه من هالصوره وتاشر على الأرض
أسير : أحلفي
عنود : والله وخالتي سلمى وخالتي سعاد الله يرحمها وشموخ يعني شموخ عندها ثنتين الحين ولميس وحتى بيت خالي عبد الرحمن
أسير يفتح عيونه : لا أكيد تمزحين
عنود ترفع حاجبها وتنزله : ماتقدر علي بكرى أتصل على شموخ ترسلي وحده من اللي عندها
أسير : أذبحك
عنود تضحك بستفزاز : يااه انحرج
أسير راح لها : قولي انك اتكذبين
عنود تناظره ببلاهه : امممم
أسير مسك ذراعها وحط يده الثانيه على رقبتها : تكلمي ولا بذبحك الحين
عنود : يمى لا تقطع نفسي بعدين ليش أكذب أنا صادقه وادق على شموخ الحين وتقولك
أسير تركها وصرخ بقهر : آآه
عنود : سلامات
أسير يرفع اصبعه السبابه : عنود هالصوره لازم تنحرق ومن كل واحد مستحيل تقعد عندهم
عنود : مالي أي علاقه وقلتلك باخذ نسخه
أسير مقهور : الحين حد يحتفظ بصوره مثل كذا ولا مو بس بالبيت الأهل كلهم عندهم نسخه حلو والله
عنود تمد لسانها
أسير : المهم .. تبين غدا ولا لأ
عنود : لا بروح عند أمي
أسير : ابوي رايح لها وقال حنا نروح لها المغرب
عنود : أجل خلنا نروح مطعم
أسير رفع حاجبه : أنا ماقلت عازمك
عنود تمد بوزها : ترضيه
أسير تكتف : على
عنود : لأنك رفعت صوتك علي أمس
أسير : سكري على هالموضوع لأني مارفعت صوتي عليك العب أنا جد معصب من هالشي
عنود علشان لا يقلب عليها غيرت الموضوع : زين زين أنا آسفه .. أبي ورق عنب من الفسطاط وكبه بعد مابي رز
أسير : تصدقين أشتهيت
عنود : احم
أسير : يلا أنا نازل أطلب وانتي ثواني وتكونين تحت لأني بزهق بروحي
عنود : زين زين ببدل ملابسي وانزل
أسير صد عنها ببتسامه وطلع







نوف : ها تبين أجيبلك ماي شي
شموخ تحرك راسها بلا
نوف : زين تبين بندول عندي
شموخ : لا عندي ادويتي
نوف عقدت حواجبها : أي أدويه
شموخ : مره يغمى علي بالجامعه ورحت على المستشفى عطاني أدويه
نوف : بسم الله عليك ليش ماقال وش فيك يمكن سكر
شموخ اسكتت اشوي بعدها ناظرتها : أنا ماأعرف شي بس وكملت بعد مااسكتت ثواني : الدكتور تكلم مع أسير لأنه هو اللي وداني
نوف تاهت عدساتها اشوي وشموخ انتبهت لها وانتبهت لقبضة ايدها
نوف : اها .. من الدمام رجعتي معه
شموخ : امم
نوف :ـ
شموخ ابلعت غصتها بعدها ارفعت يدينها تهوي نفسها حيل حاسه بالكتمه
نوف : انتي ناقصك مشاكل شلون ترجعين معه بروحك
شموخ ناظرتها وبدت تحس بالكراهيه لها بس امسكت عمرها لأنها لو تكلمت بتقولها انها اسمعتها وهي ماتبي هالشي
نوف انتبهت لنظراتها : قلت شي غلط
شموخ غيرت نظراتها لها يوم انتبهت : ماصار شي أصلا
نوف : ــ
شموخ ببتسامه سخريه : بس تدرين
نوف : شنو
شموخ : امس بالمستشفى
نوف دق قلبها وشموخ حاسه بكل شي يصير لنوف
شموخ بعدت نظراتها عنها : كان انسان غريب واعتذر مني أكثر من مره .. وابتسمت سخريه أكثر : أووهوو صح ماتعرفين ليش
نوف :ـ
شموخ ناظرتها : يعني مو شي مهم قط علي كلام وبس وصار يعتذر تصدقين انه كان مسخره
نوف :ـ
شموخ : وامس اعتذر بعد وكان بيقولي شي وأنا طالعه من المستشفى
نوف ضمت كفينها لبعض وحست بضيق بالنفس
شموخ : قالي أتمنى تصدقيني هالمره ومن هالكلام بس انا وقفته
نوف :ـ
شموخ : وللحين مااعرف وش كان راح يقول بس اللي اعرفه انه مو اللي توقعته
نوف : ل ليش انتي وش حسبتي
شموخ حطت عينها بعين نوف ظلو كذا ثواني بعدها انطقت بصوت اخفت :
يحبني
نوف ضاق نفسها أكثر وبعدت نظرها عنها بعدها ناظرتها ببتسامه مصطنعه
شموخ للحين مثبته نظرها فيها وشدت على قبضتها
نوف : زين شلون عرفتي انه ماكان راح يقول انه يحبك يعني هو يحب غيرك
شموخ بكل ثقه : ايه
نوف انرسمت ابتسامتها على خفيف
شموخ تكمل : اكيد
نوف " يعني أمس دق علي علشان يقولي اياها "
حطت ايدها على صدرها من دون شعور بعدها انتبهت ونزلت ايدها وهي توقف : احس اني زهقت من القعده خلنا انقوم
شموخ : بس انا مازهقت وقلتلك أبي أنام
نوف تناظرها : وش فيه اسلوبك متغير
شموخ تنسدح بالفراش وتغطي نفسها : مافيني شي
نوف : براحتك ومشت طالعه
شموخ حست انها تغلي غلي بس امسكت عمرها وغمضت عيونها بعد ماخذت نفس بسيط
ويوم اسمعت صوت الباب يتسكر افتحتها







مهند كان سارح واضح انه يفكر ويهز رجله قطع عليه صوت مها وهي جايه
مها : السلام عليكم
مهند + ام مهند + منصور : وعليكم السلام
مها : آسفه خالتي تأخرت
ام مهند : لا عادي توني قايمه أشوف الرز
مها تقعد جمب منصور
ميار : مها اليوم بروح معكم
مها ناظرتها وهي تعقد حواجبها : وين
منصور : للإستراحه
مها ناظرته بتذكر : اها ناسيه
منصور :ماراح انطول راح انروح العصر ونرجع بحدود الـ 9
مها : براحتك بس أنا لازم أدق على شموخ يمكن هم ماعندهم خبر اني راح أجي
منصور : زين أهم شي كوني جاهزه العصر وجهزي شنطه
مها : ليش شنطه
منصور : ماراح تسبحين
مها بضحك : لا مابي
منصور : وش اللي يضحك
مها همست بإذنه : حالتي ماتسمح
منصور بفهم : اها زين
مها قامت : جهزتي السلطه خالتي
ام مهند كانت قاعده على الجوال : كل شي بس روحي شوفي الرز أكيد صار
مها راحت
منصور كان يناظرها بعدها انتبه لمهند كان مشغول بعقله تنهد يوم تذكر طلعته من غرفة شموخ امس


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1807
قديم(ـة) 07-09-2011, 03:22 PM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي





العنود : بتحرق بيتي الـ ..
الهنوف : أوف والله هي تسوي عمرها ماتبي تروح بس أمي وأبوي هاوشوها
العنود : والله هذاك اليوم يوم كنتم جايين عندي ماأحتجتي حتى تسويين أي شي هي من نفسها ارفضت الروحه بحجة المذاكره
الهنوف : ودايم هذي حججها
العنود : المهم هذي مابيها تدخل بيتي أحسها حاقده شلون أتزوج قبلها
الهنوف : أقولك تحلم المره ماراح تتزوج هي وخشتها
الجوري كانت طالعه من غرفتها واسمعت الهنوف
الهنوف كانت بالصاله ويوم شافتها عطتها ظهرها واقعدت سوالف
الجوري راحت لغرفة المها



المها كانت قاعده على البيانو بالآيباد من الملل
الجوري اسمعت صوته وابتسمت وادخلت من دون ماادق
المها ناظرتها ووقفت وشالت الرموت وطت صوت التلفزيون : ياهلا
الجوري سكرت الباب : هلا فيك وراحت لها : وش عندك
المها : طفشانه وقلت أخبص أي معزوفه
الجوري تقعد : اها يلا سمعينا
المها : أقول لا تتمسخرين
الجوري : خخخ والله اني ماأعرف للعزف علشان أقيمك المهم وش راح تلبسين اليوم
المها بفيس طفشان حيل : وليش أنا فكرت
الجوري : زين وش رايك أساعدك
المها تأشر على الغرفه : تفضلي هذي الغرفه بإيدك أنا مب امتعبه عمري أجهز من الحين وتبعد نظراتها عنها تقلب بالقنوات
الجوري : أمم يعني أنا أعرف ليش ماتبين تدخلين بيت العنود بس اللي تسوينه اسمحيلي المها عيب
المها ناظرتها
الجوري :ـ
المها تاهت عدساتها بعدها ناظرت التلفزيون : أنا كنت مشغوله وبس
الجوري : لازم تنسينه ترى لو عرف أبوي أو أمي بهالشي مااعرف وش راح تكون ردة فعلهم ولو العنود الله الله بتنذبحين من يومها
المها : وليش من وين راح يعرفون
الجوري : ياحياتي الهنوف راس البلا ماتعرفين يجي يوم وتقول للعنود والعنود بدورها عند أمي وأبوي على طول
المها : ماتقدر
الجوري : وليش كل هالوثوق
المها : أنا اتحداها وبتمسخر :أكيد ماترضى تزعل حبيبتها
الجوري : أي ممكن بس انتي حاولي تنسينه وفكري بغيره ماشاءالله الخير واجد
المها : أنا على وشك امحيه بس أحب بعده مستحيل
الجوري : أحسن لك وش تبين بالحب وانتي بهالسن ترى بعدك صغنونه
المها اكتفت ببتسامه صفرآ
الجوري تقوم وتسحبها : يلا يلا قومي خلنا انشوف وش راح تلبسين
المها تنهدت
الجوري : يلا عن الدلع
المها : يلا قايمه







نوري كانت اتصور البنات كل وحده تستهبل وتتصور
مزنه : أقول أهم شي صوري أمي وامك وخالتي فدوى
فدوى : والله بالزنوبه لا تصورون
نوري بدلع : والله ماراح أصور .. وتناظر مزنه : يااللي مدري شقولك سكتي
نوف كانت معهم لأن بعد اللي قالته شموخ حست بالفرح معقوله اتصل أمس علشان يقول انه يحبني
مريم : ويلا خلنا انتصور برآ
منار : الحين شمس خله العصر وتسحب الكمره من نوري : يلا دوري خلني أصور
نوري : كمرتي ولا كمرتك ابعدي
منار : يعني تصورينا ولا تتصورين يلا يلا تقلعي ودفتها وهي تاخذ الكمره منها
نوري كانت بطيح : جعلك الرز
مريم بضحكه : اهم شي
مزنه : من جد
نوف : أقول من وين طلعتي هالدعوه
نوري : هي اطلعت
مزنه تضحك وقطع عليها صوت جوالها طلعته من جيبها
" تروووك "
ابتسمت لا شعوريا ً ابتسامه بسيطه وافتحتها
" يؤيؤيؤ له له له له وين الناس ترى بديت أمل شوي وارجع البيت وش عندكم ماادخلونا عندكم الباب أشوفه مقفل
ناسينا على الآخر حرام عليكم " مزنه غصبا ً عنها اضحكت والكل ناظرها
مزنه : يقولكم تركي ليش ماتفتحون الباب اللي بينا وبينكم لأنهم ازهقو يبون يبسطون معنا
ام نايف : أي والله نسيناهم
منار : فرصه يصير أصور كل واحد بخشته
مريم : بس نسيتم شموخ أنا علشان كذا ماحبيت أذكركم فيهم
جنان : البنت نايمه
ام نايف : ولا قامت تسمع أصواتهم تقعد بالغرفه
مريم : زين
مزنه : يعني ادق على حاتم
ام نايف : دقي بس يلا أشوف أول بدلو اللي لابسينه
منار : ويييه خالتي مافيها شي حنا أخوان بعدين وش الفرق يعني خلنا مرتاحين
نوري : أقول انتي ام بجامعه آخر وحده تتكلمين اتقومين وانتي ساكته
منار : أقول أنا مب قايمه
فدوى بمزح: فديت بنتي صغيره خلوها براحتها
مزنه ترفع حاجبها وتناظر خالتها بعدها منار : أقول أقول بتقومين ولا بالنعال على وجهك
منار : يمى أشفيك أمزح ييه
مزنه : مب وقتك
منار تقوم بتلميح : يمى هالكثر مستعجله
مزنه خزتها
منار مدت لسانها وراحت " واتقولي مافي شي هذا وجهي يامزوون راح أعرف "



عند الشباب
زايد : الأسبوع الجاي ان شاءالله رايح مكه
كريم : ماشاءالله الحالك
زايد : لا والله مع واحد من الشباب أسير اذا تعرفه
كريم عقد حواجبه : الأسم مب غريب علي
تركي : عرفته الساكت
كريم : انتظر هالاسم ابد مب غريب ولد من
تركي : أخو ماجد الله ايهداك
كريم بتذكر : اي اي عرفته .. وناظر زايد : عمره مقبوله مقدما ً
زايد : ان شاءالله تسلم
فهد : الحين من جد رايح معه أنا كل ماأشوفه ساكت على بالي اطرم
نايف : أي هو ساكت بس مب اطرم
فهد : أمزح ياالطيب
حاتم يرد على جواله : ياهلا
مزنه : أهليين والله أخبارك
حاتم : تمام
مزنه : أقول يلا فتحنالكم الباب امشو
حاتم عقد حواجبه : أي باب ووش السالفه
مزنه : يعني ارحبو عندنا ترى ننتظركم يلا
حاتم : زين أكلم الشباب أشوف
مزنه : سلام وسكرت
حاتم يسكر : أقول شباب
ماكانو يمه
نايف : انا عازم الشباب منصور ومهند منصور ان شاءالله جاي بس مهند والله مدري وأخوياي
كريم: والله وانا بعد عازم اخوياي
حاتم : شبااب
ناظروه







بيت أبو رياض كانو يستعدون حق طلعة البر لأنهم العصر طالعين
لورآ ببتسامه : يلا باي
أفنان : باي
لورآ تسكر
سهى : حلا وين اخوك
حلا : ماادري
آدم : هو وسلمان اطلعو بلآ
سهى : ياالله وين بهالشمس
هند تنادي : سلمان
سهى وهي تروح : بالحوش مع رائد
غلا من فوق : آدم ... آدم
آدم راح لدرج ورفع راسه لفوق : هااا
غلا : تعال ماما البسك
آدم : مابي بلوح مع خالو لياض
غلا : وين وتنزل : امش خالك قاعد يطلع الاغراض مع جدك امش
آدم يهرب
غلا تسرع بالنزول : آدم
آدم راح
غلا تركض واطلعت برآ: آدم
لورآ وهي تروح لغرفتها : ماشاءالله تبارك ارحمن وش هالازعاج
رآما اطلعت من غرفتها وهي تتثاوب
لورآ ترجع لورآ
رآما تحك عينها وانتبهت لها : وش فيك تناظريني كذا
لورآ: انتي من جدك نايمه
رآما: ماكنت نايمه
لور آ: عبالي كنت بهزئك
رآما تنزل
لورآ ادخلت غرفتها
رآما : يمىااااااااااااا اااااااااااا
علا بتكشير : عمتي لا تصارخين
رآما تناظرها : مو شغلك وين جدتك
علا : مدري
رآما : يمىاااااااااااااا
سهى تدخل : هييي هدوء وين قاعده
رآما : ماشاءالله سامعه الهدوء أنا الحين وتروح وبعناد تصارخ : يمىاااا وينك






منار : هيي أبي أصوركم
نوري ادزها : انتي ماتبلعين لسانك صراحه أحس انك جريئه بزياده
منار رفعت حاجبها : أقول هيي من انتي
نوري تبعد نظراتها عنها : سكتي بس
منار : ياالله مزاجي بعدين كلهم أخواني وعارفيني حافظيني حفظ
نوري : براحتك وجات نظراتها على فهد مااعرفت وش اتسوي رسمت ابتسامه بسيطه وبعدت نظراتها لخالتها جنان اللي كانت تتكلم
جنان : وين كريم ونايف ماجو معكم
زايد : والله قاعدين مع الشيبان وانا بعد شوي رايح لهم
نوف تكتفت : نفهم من كذا نك انت وهم ماتبون جلستنا ها
زايد ناظرها : أفا ماعاش من كره الجلسه معكم
فهد : أي والله بعدهاناظر أمه : يمى تدرين ان ولد عمي سامي خطب
منار بلقافه قبل تتكلم أمها : قوول قسمممم
فهد ناظرها : مايمدحون اللقافه
منار : حبيبي هذا ولد عمي شنو لقافه شنو خرابيط المهم منو خطب من جماعتنا واذا لا وش ترجع ووين ساكنين ولا من الأهل
حاتم بضحكه خفيفه دز فهد : أقول يلا جاوب على السؤال الأول تذكره ولا أذكرك
فهد : وأنا لحقت أستوعب سؤال عن الثاني بعدين أنا أكلم الوالده مب انتي زين
منار بترجي : أمم يلا
ام نايف : زين انتي لو تسكتين بتسمعين كل شي
منار تتنهد : زين سكت
فهد : نذاله ماراح أقول
منار : عساك ماتكلمت الله يخلي وفاء ادق عليها
فهد : أي روحي انتي والبزر هذيك جد عليكم لقافه مب صاحيه مدري من من وارثينها
منار : بزر بعيونك
زايد : زين زين أقول لاتتحول الجلسه لهواش سكتو
منار مقهوره منه : أووف
نوري كاتمه ضحكتها بعدها قربت راسها من راس منار وهي تهمس : الا زايد مايحب الهواش
منار تناظرها : وزين وش دخلني فيه
نوري تغمز لها : حبيبتي لو قربتي تعنسين وزايد ماتزوج أفكر أخطبك له
منار اصرخت : كلي تبن
نوري حطت ايدها على فم منار والكل ناظرهم
نوري بحرج همست : الله يفشلك
نوري تبعد ايدها وبستهبال : خير نعم صار شي وش فيكم تناظرونا
مريم : منار شكلك ماشبعتي نوم أنا أنصحك تروحين اتنامين
منار : سكتي سكتي الحين وتناظر نوري : انتي لي تفاهم معك زين
نوري : ياليل مطولك ليتني مامزحت معك .. بعدين وتوطي صوتها أكثر : تراه مايبي من العيله أنا أمزززززززززززززززح بس ياالله
منار : أصلا أنا ليش أكلمك ياالدب اليوم ألمتيني وماراح أنساها بحياتي وقامت راحت اقعدت بين مزنه ومريم
نوري : روحي مب ميته عليك ياالعصلا وانتبهت لنظرات حاتم وفهد لها وتاهت عدساتها بحرج وهي تبلع ريقها ليش يناظروني كذا
حاتم بعد نظراته عنها وهمس : أقول فهييد عجل بالزواج ولا ترى بسرقها منك
فهد ناظرها بخزه محترمه : عيد ماسمعت
حاتم ناظره ويوم شاف خزته : لالا والله أمزح
فهد : أسمعك اتعيدها
حاتم : لا والله بس حبيت ادردش معك
فهد : مو كل شي ينمزح فيه قالها بحده
حاتم بلع ريقه : زين زين .. أنا آسف والله وحقك علي وحك راسه بتململ
منار : اييه ياعصافير الحب وين رحتو
مزنه ناظرتها : وش تبين
منار : أقول ترى تركي ماقاعد يناظر فيك كذر ماانتي كليتيه من ساسه لراسه
مزنه قلب وجها أحمر : شلون وارفعت ايدها اسحبت اذنها
منار بألم : آآ
مريم تناظرهم : هيي هيي انتي وش جابك هنا أصلا قومي مكانك
منار بفيس بريئ : مريوم خل أختك تشيل ايدها
مريم : تستاهلين اللي يجيك بعدين شمسويه أكيد قهرتيها
منار تمثل الصدمه : مروووموو الحين انتي ادافعين عنها أنا حبيبتك
مزنه تسحب أكثر : الحين خلك معي وأشوفك اتلمحين لشي مره ثانيه
منار : آآه .. زين زين آسفه والله اتركي
مزنه اتركتها
تركي طلع جواله وفتح الرسائل وكتب رساله وأرسلها






الجوال يدق ويدق
فتحت عيونها وهي تسمع نغمة جوالها اسحبت الشنطه بكسل وعلى مهلها
لين وقف المتصل
كانت معقده حواجبها معقوله غفيت حطت ايدها على راسها بعدها تنهدت واسحبت الشنطه لين اوصلت عنها افتحتها وطلعت جوالها
" مها "
عقدت حواجبها أكثر بستغراب " مها ... وش تبي "
شافت منها اتصالين كانت برجع الجوال وادق عليها بعدين بس تراجعت ودقت وهي منسدحه
وحطت الجوال على اذنها وهي تتثاوب



مها تقعد : ماترد يمكن بعيده عنه
ام مهند مقهور : ماله داعي تروحون بعدين ام نايف ولا فكرت تعزمني ليش وش ناقصني أنا
يعزمون البنت ويتركوني جد ماهقيتها منك ياام نايف
مها ماعلقت واسمعت جوالها وقامت له
منصور يجاملها : لو تبين اتروحين معنا تعالي
ام مهند تتكتف : لا ياحبيبي أنا ماأروح مكان أهله مايبوني
مها شالت جوالها وابتسمت بعدها ردت : أي السلام عليكم
شموخ : هلا مها وعليكم السلام
مها : أخبارك شكلك بعيده عن الجوال
شموخ : لا والله كنت نايمه وتوني اسمعه .. أخبارك ؟
مها : آ آسفه أزعجتك
شموخ : لا أصلا أبي أقوم
مها : أي زين انا داقه علشان اقولك اني جايه مع منصور
شموخ بتفاجئ : والله
مها :ايه وحبيت أعطيك خبر وتخبرينهم بعد
شموخ : ان شاءالله
مها : آآ بس حبيت أسئل مو عن شي لا تفهمين غلط بس شلون البنات يعني زينين
شموخ عقدت حواجبها بعدم فهم وقالت وهي تقعد : شلون مافهمت
مها : أقصد يعني من البنات اللي لا شافو وجه غريب يعطونك ظهرهم ولا كنك موجوده
شموخ : لا والله مب من هالنوع .. أممم سمعي أنا صراحه ماأعرف لأني ماشفت هالشي بس ماأتوقع
مها : أي لأني ماأحب الناس اللي كذا آسفه اذا ضايقتك بسؤال
شموخ : لالا عادي ولو اذا ماسألتيني من تسئلين
مها : تسلمين ياالغلا يلا كملي نومك أشوفك
شموخ : متى جايين
مها : والله منصور قايلي العصر بس ماحدد الساعه بالضبط قولي على المغرب تقريبا ً
شموخ : اها زين نتقابل
مها : ان شاءالله مع السلامه
شموخ : مع السلامه وسكرت ورجعته الشنطه بعدها ناظرت حولها وتنهدت
وانسدحت ماتبي تنام بس ماتبي تطلع برآ وقررت ترجع مع مها ومنصور لأنها متأكده انهم ماراح ينامون هنا
وهي قاعده من فكر لفكر ومن هم لهم اسمعت أصواتهم برآ سوالف وأصواتهم ترتفع وضحك ووناسه
تنهدت لأنها كل ماتذكرت نوف ماتقدر تصدق وتحسب انها كانت بحلم تذكرت كلام نايف لها
وابلعت غصتها وهي تشد على ايدها
" شكثر هالشي صعب يانايف .. صعب حيل "
مابكت ابد بس كانت عيونها مليانه حزن وكأنها تبي تبكي بس ماانزلت منها دمعه وحده







بعد العصر على طول اطلعو أهل أبو رياض رايحين للبر
رياض ومرته هند بحضنها سهم ورآ عيالهم علا وسلمان وجات معهم رآما ولورآ لأن سيارته صغيرآ
أبو رياض وام رياض ورآ سهى بحضنها رائد وغلا بحضنها ريم وبالنص آدم وحلا
وراهم شغالتين
لورآ : أي فنو حنا بالطريق وانتم
أفنان : حنا تو طالعين ان شاءالله ماراح نتأخر عنكم
لورآ : حنا بعد تو طالعين تقريبا ً يعني يمكن نوصل سوا
أفنان : ماأتوقع أنا وأمي نازلين على سوبر ماركت علشان البسطه
لورآ : والله انك خطيره بس كان سويتوه من أمس حنا كل شي مجهزينه من اليوم الصبح والظهر حتى أبو ورياض مانامو الا اشوي
أفنان : طبعا ً انتم أهل الطلعه الا قوليلي من جاي بعد غيرنا
لورآ : مفاجئه
أفنان : يلا عاد اللي يقول أعرف اللي تعرفونهم
لورآ تضحك : من جد ... المهم جايه ام مرعي المره اللي خبرتك عنها
أفنان : أي تذكرتها
لورآ : أي هذي واحفادها ترفه وعبد الرزاق يمكن أمهم والله مدري وولدها جلال في معاشي بس ماأتوقع هو الثاني يجي وبنتها ميسون ماراح تجي أكيد
أفنان : ماشاءالله كثار
لورآ : مو كثار حيل
عندها ولدها العود مرعي هم عياله ترفه وعبود
وعدويه متزوجه بس بالرياض ساكنه وميسون ومعاشي وجلال
أفنان : ياالله وش هالأسماء مرعي معاشي عدويه ترفه
لورآ بضحكه خفيفه : وانتي وش عليك
أفنان : لا بس أحس كني في الـ ...
لورآ اضحكت
أفنان : المهم أصلا أنا ليش أتكلم عدي يشبه عدويه واضحكت
لورآ بضحك : والله انك سخيفه
أفنان : هع هع
لورآ : أقول تدرين ان هع معناها بالبنقلاديشي أحبك
أفنان افطست ضحك : أما احلفي
لورآ : والله
رآما افطست ضحك
رياض ناظر من المرايه : وانتي معهم بالسالفه
رآما تناظره : والله هي جمي
لورآ تضربها على كتفها بمعنى لا تسمعين
رآما عناد لها لصقت اذنها بالجوال تسمع


في السيارة اللي قدامهم

غلا : والله أنا صاير نومي ملخبط خاصه بعد ماخلصت الجامعه ولا شغل ولا مشغله أحس اني كسلت زياده
سهى : من جد أنا مع الدوام ملخبط نومي وحلا ورائد مايخلون الواحد يرتاح تجيهم أيام كنهم متفقين ينام واحد ويقملي الثاني وعلى هالحال
جد هذيك الأيام عذاب
حلا : يمى ناظري آدم
سهى : وش صاير
آدم : ماسويت لها شي هي مضايقتني
غلا : خلاص زين ماشاءالله عليكم المكان وسيع وين الضيق ولا ترا بنقلعكم ورآ
حلا : مابي خله هو يروح ورآ
آدم : أنا لجال مالوح للحليم
حلا : انت غبي أصلا وتناظر سهى وهي تهاوش : يمى انا مابي أقعد جمبه
سهى : أقول انطقي مكانك
حلا : يقول مايقعد عند الحريم وأنا مره
آدم : أنا يوم أكبل بسوق سياله ولا لاح ألكبك معي
حلا انقهرت : مابي أركب أصلا وادفنت وجها ورا ذراع امها بزعل






مريم تشد شعر شموخ : صح النوم وجات قدامها
شموخ تتثاوب بعدها ابتسمت ابتسامه صفرآ
مريم : خلاص يكفي نوم
شموخ تبعد خصلات شعرها عن وجها : محد نام غيري
مريم : لا والله .. يلا صلي حنا سابقينك للمسبح
شموخ : زين ومشت داخله التواليت وتذكرت وارجعت لورى: أي صح .... مها مرت منصور جايه
مريم : متى
شموخ : تقول العصر بس مدري بالضبط
مريم : حياها الله
شموخ ابتسمت وادخلت





نوف : شنو
مريم : مها جايه
نوف : هي حياها الله ونحطها بعيونا أما مرة عمي ياويلها وياسواد ليلها لو جات
منار تضحك : هالكثر تكرهونها
نوري تحط ايدها على حلقها : وعع ياكرهي أحسها تصلح مجرمه مدري ليش
مريم : أقول انتي وياها سكتو مايصير تتكلمون بالمره كذا
منار : أففف وناظرت يمين يسار وهي معقده حواجبها : وين مزنه
نوف : مدري قالت بتبدل ملابسها وتجي
منار ترفع حاجبها : أها

منار تمسك اذنها: آآه أكرهك
مزنه اسمعت صوت رساله وطلعت جوالها من جيبها
منار : آآه وانتبهت لمزنه ارفعت نظراتها ناظرت بالمكان اللي تناظر فيه
تركي قفل جواله ودخله بالجيب بس ماناظرها
منار تناظر هنا وهنا
مزنه بعدت نظراتها ودخلت جوالها للجيب


منار " زين يامزوون انا أوريك والله ماأكون منار لو ماعرفت كل شي " وسبحت طالعه
نوري : وين
منار : انتي قلتلك لا تكلميني
نوري : مالت عليك ماسألت حبا فيك
منار سفهتها وراحت








عنود بعد ماصلت انزلت وحست بهدوء حيل ضمت كفينها لبعض وهي تناظر يمين يسار خايفه
أسير راح للمسجد ولا رجع للحين وهي تخاف تبقى بروحها
راحت لصاله واقعدت بس قالت الصاله اللي فوق أحسن علشان لو أحد فتح الباب تسمع وتدخل غرفتها كانت تتخيل
اشياء وتخوف نفسها زياده اطلعت فوق واقعدت بالصاله وهي تفتح التلفزيون بس قالت لو فتحته ماراح انتبه لصوت الباب ينفتح سكرته واقعدت مكانها تهز رجلها بقوه
خف هز رجلها لأنها بدت تغمض عيونها بس افتحت عينها بسرعه يوم اسمعت صوت الباب ينفتح على خفيف بعدها يتسكر بعد بخفه
دق قلبها شوي ويغمى عليها ولا اقدرت تتحرك من مكانها تبي تمشي بس من خوفها صارت تركز هو صوت من جد ولا تتوهم
لاكن اسمعت خطوات بعد احد يطلع فوق حطت ايدها على صدرها ومشت اشوي اشوي رايحه الغرفه
"اسير ولا ابوي يفتحون الباب كذا هذا واضح انه احد غريب "
صار قلبها يطبل اكثر وسرعت خطواتها للغرفه بس وقفها الصوت
: عنود
عنود طاح قلبها يوم اسمعت الصوت بعدها استوعبته والتفتت : ماجد
ماجد طلع اخر سلم : وش فيك ؟
عنود كان واضح عليها الخوف انطرمت ويوم شافته و بكت راحت له
ماجد تاهت عدساته بخوف ويوم ضمته حط ايده على ظهرها : وش صاير عنود
عنود : خايفه حيل لا تتركوني بروحي
ماجد بعدها : وين أسير
عنود تناظره : راح للمسجد ولا رجع وأنا قعدت بروحي
ماجد شد على قبضته : يعرف انك بنت قاعده بروحك شلون مايرجع
عنود :ـ
ماجد ناظرها وابتسم : زين خلاص اهدي أنا هنا
عنود : انت رجعت
ماجد سكت
عنود امسكت ايده : بليز ماجد أرجع .. .. عين وصابتنا شلون قاعده تصير هالأشياء كلها لنا
ماجد ناظرها وحط ايده على كتفها : الحين روحي غسلي وجهك وأنا بغرفتي
عنود : زين انت ليش هنا .. وحتى طريقة دخولك كنك حرامي
ماجد :ـ
عنود : تكلم
ماجد بعد عنها ومشى رايح : جاي آخذ كم غرض لي
عنود تغيرت ملامحها واقعدت تناظره لين دخل غرفته بس ترك الباب مفتوح







شموخ البست شورت لحد تحت ركبها على طول وسيع لونه بني وبلوزه ماسكه على جسمها نص كم بف لونها أبيض ساده
شعرها رفعته ذيل حصان بـ فيونكه بيضا بعشوائيه يعني مب ماسك زين وخصل نازله من أماكن ماهي محدده بس كان حلو
صندل فلات بني وحلق طويل بني مع سلساله وساعه بني وابيض
حطت قلوس برتقالي وفشت لها عطر واطلعت كانت ماراح تسبح
اطلعت وهي تمر لصاله كانت أم نايف تصلي وفدوى وجنان جالسات ابتسمت لهم وهم ردولها الابتسامه
شموخ : السلام عليكم
هم : وعليكم السلام
جنان : ها شلون نمتي زين
شموخ : الحمدلله
راحت عنهم ببتسامه واطلعت لبرآ
تنهدت ماتبي تذكر شي يعكر مزاجها نوف طاحت من عينها وأسير راح تنساه
حطت يدينها بجيبها ومشت قالت أحسن شي تتمشى وتصور الورود كان أشكالها حلوه وتصور المكان اللي يعجبها بعدين تروح لهم
اقعدت ادور وهي تتناسى كل شي ممكان يخرب عليها





مزنه : شلونك ؟
تركي : تمام وانتي ؟
مزنه : الحمدلله ... وش فيك راسل عندي كلام مهم شنو وش تبي
تركي : يوه يوه صبر بعدين خلني أعرف أحوالك أول شلون الكليه معك
مزنه : ماشي حالها
شموخ كانت تمشي وارفعت جوالها تصور المكان فيديو واطلعو مزنه وتركي بالكمره افتحت عيونها بخوف ونزلت
جوالها بسرعه وانتبهت لهم وين واقفين لفت بسرعه برتباك خوف انهم ينتبهون لها وراحت
تركي لمحها
مزنه لفت تناظر بعدها ناظرته : وش فيك ؟
تركي ونظره بالمكان نفسه : لالا بس كني لمحت أحد
مزنه : أصلا وقفتنا مالها داعي هنا نجيب الشكوك لنا يلا أنا بروح
تركي تنهد بعدها مسك ايده قبل لا تروح وقال بحده : مزنه لهنا وبس
مزنه رقع قلبها واسحبت ايدها : شلون ؟
تركي : أنا أعرف انك اتعاندين بس عنادك هذا ماراح يجيب أي نتيجه
مزنه بحده اشوي : انت مين علشان تتكلم معي بهالطريقه وبعدين وش هالخرابيط اللي قاعد اتقولها
تركي يمسك اعصابه : زين أنا آسف ماقصدت أزعجك
مزنه : روح تركي بليز الحين أنا بروح للبنات وهالشي ماابيه يتكرر لأن هالشي راح يجيب الشكوك سمعت




شموخ تمشي بسرعه بعدها خففت مشيها لين صار طبيعي حطت ايدها على قلبها وتنهدت راحه مع ان قلبها يدق
" أنا وش اللي خلاني أتمشى .. مالك بهالشي ابد شموخ "
ارفعت جوالها تناظر وافتحت الفيديو تمسحه
منار تدور بعدها شافت شموخ وراحت لها : شوشو ماشفتي مزنه
شموخ بتردد : ها لا
منار : أوف منك مزنه وراحت عنها بسرعه
شموخ ناظرتها بعدها بعدت نظراتها وكملت طريقها وهي تمسح الفيديو




تركي : مزنه أنا أعرفك زين اذا كان همك انك أكبر مني أنا مايهمني زين
مزنه بحده بس كاتمتها : تركي قلتلك سكر على هالموضوع انت بحسبة أخوي واللي تفكر فيه ماراح يصير
تركي كان بيتكلم بسس قاطعته
مزنه : لا تخرب علاقتنا بين بعضنا يكون أحسن
تركي : الحين انا قاعد أخربها
مزنه : ايه لأنك بهالتصرف تخلي بينا السلام وعليكم السلام أنا مابي هالشي يصير فهمت
تركي انتبه لمنار جايه وتكلم وهو يناظر منار : براحتك وناظرها : أنا ماراح أفتح هالموضوع مره ثانيه
مزنه :ـ
تركي : بس منار الله ايهداها وهذا كل شي أقدر أقوله
منار جايه : ياسلام عصافير
مزنه قبل لا تكمل منار التفتت لها وبحده : سكتي
منار ابلعت لسانها واوقفت يوم وصلت لهم
تركي وهو يناظر منار : أنا رايح تآمرون على شي
منار حست ان تركي قلب وناظرت مزنه اللي ردت
مزنه: سلامتك
تركي :الله يسلمك والتفت رايح
مزنه نفس الشي
منار ناظرتهم اثنينهم بعدها راحت لتركي : ترووك وقف
تركي ناظرها بعدها نا ر مزنه الرايحه
منار : وش صاير لا تقول ماصار اللي بعقلي
تركي ناظرها : وانا وش دراني وش تفكرين فيه بس أنا جد لأني مقدر أزعل منك ماأقول الا الله يهديك وبس
منار : هه تروك وش صاير
تركي يمشي وهي الحقته
منار : هيييي
تركي وقف وبحده : منار هالمره جد خلاص
منار :ـ
تركي : لا تدخلين بكل شي هالشي مو من صالحك
منار بإسلوب مستفز : أها أجل هي ماتحبك
تركي صرخخ : مناار
منار ببراءه تناظره مثل فيس الأطفال : ماسويت شي قلت الحقيقه شفتك معصب قلت اكيد تعكر مزاجك
تركي : أنا مو معصب بس متنرفز منها
منار بلقافتها المعتاده امسكت ايده : ليش بلييز قولي
تركي :ـ
منار : بليز بليز بليز
تركي تنهد ماينفع معها شي ومشى عنها
منار : ترووووووك
تركي رفع ايده لها سلام
منار تصرخ : آآآآآه أكرهك







مها وهي تحرك شعرها بإيدها بعشوائيه : منصور كانت تناظره من المرايه
منصور كان يصلح ساعته : همم
مها : خالتي عندها خويه اسمها ام مرعي
منصور عقد حواجبه وتقدم لتسريحه بتفكير : اممممم
مها تناظره بعدها نزلت نظراتها للكحل ارفعته تحط لها
منصور وقف جمبها يسكر الازارير : ماأتوقع مامر علي هالاسم
مها حطت الكحل والتفتت له ولفته لها
منصور لف وهي مدت ايدها تسكر ازاريره : اها
منصور : ليش
مها : ابد بس حبيت اسأل وبعدت ايدها لفت للمرايه من جديد تكمل كحلها
منصور مااهتم حيل ولف للمرايه شال عطره







أسير يوم طلع من المسجد قابل عوض ونسى عنود قعد معه
عوض : ماعرفت آخر خبر
أسير بملامح معنى شنو
عوض : انت وش جاي عبالك
أسير تنهد بعدها بعد ظهره من الجدار : والله مب جاي عبالي ولا شي
عوض : انزين فكر ياه
أسير مشى وهو يتذكر عنود : زين خل الخبر لك سلام
عوض : آآه هيي امش اقول وين رايح
أسير : على البيت
عوض يلحقه : زين اعزمني على الاقل
أسير : وقت ثاني ان شاءالله الحين مااقدر
عوض بملل منه : براحتك ... المهم ماتبي تعرف الخبر
أسير : قررت تكمل نص دينك
عوض ضحك
أسير وقف والتفت له ببتسامه بسيطه جانبه: وش فيك
عوض : توني في بداية شبابي ياالحبيب مافكرت بهالشي
أسير : زين تكلم
عوض : في واحد من الشباب عازمني اليوم لطلعة بر وحبيت آخذك معي
أسير : اها .. آسف مقدر ومشى
عوض يمشي : انت كل شي مقدر وش الشغل اللي عندك
أسير : الوالده بالمستشفى وأبوي مشغول ومقدر أترك أختي بروحها
عوض بتفاجئ عقد حواجبه : الوالده بالمستشفى ماتشوف شر ليش
أسير : الشر مايجيك والله ارتفع الضغط عندها بس الحين احسن ان شاءالله
عوض: له له ماهقيتها منك والله شلون أنا ماأعرف بهالشي
أسير : نسيت
عوض : شلون تنسى والله من جد زعلت منك الحين أنا عوض آخر من يعلم
أسير يحك راسه
عوض : الضغط ارتفع ممنك والله ماألومها المسكينه
أسير : وييه عوض بتقعد تقرقر فوق راسي خلاص نسيت وانتهت المشكله اهم شي انك عرفت الحين
عوض : المهم أخوك وش شغلته يقعد مع أختك انت تعال معي
أسير سكت اشوي بعدها رد بصوت اخفت وهو يمشي : ماجد مسافر
عوض : ياحوووول
أسير : مره ثانيه ان شاءالله
عوض : أنا بعد راح يرتفع ضغطي بس ماعليه يلا أجل نتفق الإسبوع الجاي
أسير رد قبل لا يكمل عوض كلامه : مسافر
عوض رفع حاجبه : شلون
أسير ناظره : مسافر
عوض مسك كتفه وقفه وراح وقف قدامه : أي ايه انت شكلك ناسي ان عندك خوي والله حلو .. على وين
أسير : عمره ان شاءالله تبي تتفضل حياك الله
عوض تخصر : اها اها لا ياحبيبي روح الله ييسر دربك وعمره مقبوله مقدما ً
أسير : أوهوو عوض تراك زوجه واقفه مع زوجها وش صاير على أي شي تزعل
عوض : وأنا زعلت دعيتلك بالخير
اسير : أقول أنا رايح مع واحد من الشباب تبي تتفضل والله الباب مفتوح حيل ماتبي الله يخليك ويكتبلك عمره قريبه زين يلا سلام انا تأخرت ولازم أكون بالبيت ومشى
عوض: الله يعلم شنو مخبي عني بعد .. مع السلامه







ابو ماجد طلع من عند سديم لأن وقت الزياره انتهى وتكلم معها بخصوص ماجد وأسير وشالت هم الدنيا
شلون هي افتح فمها وقالت ان أسير يبي لميس وهي كانت عارفه انه يكذب عليها
كانت حيل حيل متضايقه وخايفه من المستقبل ياالله وش ينتظرنا
يارب أكتب اللي فيه الخير يارب
يارب اهديهم واصلحهم
كانت تكرر هالكلمات وهي ماسكه غصتها

ابو ماجد : أنا حسيت انه كان راح يقولي انه يبي بنت أختك سعاد
سديم صار قلبها يدق
ابو ماجد يضم كفينه لبعض : الثلاث سنوات اللي اقعدتها معنا أكيد ماراح تمر كذا هم شباب وكان لازم نتوقع شي مثل كذا يوم من الأيام
سديم ساكته طول الجلسه
ابو ماجد : واذا كان احساسي بمحله لازم نلقى حل ولا عيالك ماراح يظلون مع بعض وراح ينسى كل واحد الثاني ماتدرين ياام ماجد وش يقدر
الله يمكن أموت انتي تموتين الوقت هذاك وش راح يصير فيهم حنا لازم نلاقي حل وشموخ أنا معد أبي أشوف خيالها قدام البيت او اسمع اسمها ينذكر
لأن ماجد ماراح يظل كثير بالفندق وانا بنفسي راح أجيبه للبيت مب كيفه وقت ماطلع طلع من البيت
دامني حي هالعايله ماراح تتشتت وعيالنا لازم نحميهم من اللي هم فيه
أسير راح يتزوج لميس
وماجد أنا أشوف أخوياني أو حتى بنات خاله بنات والنعم فيهم والله
سديم مثل ماقلت ماانطقت بكلمه وحده



سديم تنهدت بضيق بعدها خذت جوالها تدق تطمن على عنود



تعديل × || NahoOosh 1994 || ×; بتاريخ 07-09-2011 الساعة 04:12 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1808
قديم(ـة) 07-09-2011, 03:25 PM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي



عنود كان جوالها بالغرفه مااسمعته لأنها كانت بالصاله وجها أحمر ودموعها بعيونها كانت ضامه كفينها لبعض وواقفه عند الدرج
اسمعت صوت باب البيت يتسكر وناظرت لتحت

أسير يوم دخل البيت ناظر ماشافها تحت وعرف انها بغرفتها وطلع
عنود كانت تناظر الدرج تنتظر تشوف طلته
أسير قرب بعدها انتبه لها وابتسم : السلام
عنود بصوت مخنوق : وعليكم السلام
أسير وصل لها : آسف تأخرت عليك
عنود بدون ماتناظره : لا عادي
أسير عرف انها متضايقه ومسكها من كتوفها لفها خلا ظهرها عليه ومشاها قدامه مبتسم : يلا زين الحين خلنا انشوف الألبومات وش رايك
سكت وهو ينتبه لغرفة ماجد مفتوحه وحس بأحد داخل ماكان في صوت بس في حس وقف وهو يبعد ايده ببطئ عن عنود وتختفي ابتسامته
عنود ناظرته وشافته وين يناظر وانطقت : جا ياخذ أغراض له
اسير ناظرها
عنود امسكت ايده وبترجي : الله يخليك لا تخليه يروح
أسير شاف دموعها انزلت ووشلون تترجاه
عنود : تكفى
أسير ماسوا أي ردة فعل لثواني بعدها ابتسم لها بحنان وحط ايده على راسها يتحسس شعرها : بحاول
عنود ردت له الابتسامه وبعدت عدساتها عنه وهي تمسح دموعها







اوصلو أهل أبو رياض للمكان المطلوب ونصبو الخيم مع مساعده من الشباب والشيبان الموجودين ماكانو قريبين منهم بس مر كم واحد من عندهم وبدو يساعدونهم لأنها كانت 4 خيم
وكبيره

خيمتين للحريم وخيمتين لرجال
كانت بعيده عن بعض تقريبا ً
رآما : آآآآآه مابي أسوي شي
لورآ : أقول يلا رتبي قبل يجون الضيوف
رآما : آآآه ليش هالحاله كل مره المفروض انخليهم منصوبه
سهى : عن التحلطم ويلا
هند : علو ماما تعالي ساعددينا انتي بعد
علا : بساعدكم
رياض : يبى الجلسه الحمره خلها لنا
ابو رياض : أي أنا مفكر كذا
غلا : لورآ جوالك
لورآ اتركت اللي بإيدها وراحت ركض لأنها داريه انها أفنان
طلعته من الشنطه وردت : أي فنو
أفنان : هاوصلتم
لورآ : ايه وانتم
أفنان : يعني مب مره بس أخوي يبي أخوك أو أبوك يكلمهم علشان يعرف المكان
لورآ : ولو الحين أعطيه رياض
أفنان : زين ومدت جوالها لقصي : الحين يكلمك أخوها
قصي خذا الجوال منها وحطه على أذنه
رآما : يمى بطني يعورني حيل
ام رياض كانت تحسبها تتهرب من الشغل : سلامتك بس أكيد جوع يلا رتبي
رآما : آآآه يمى والله مب علشان كذا جد بطني يعورني فيني لوعه
سهى بتمسخر : نعرفك تكرهين البر بس يوم تبدا الجمعه بتنسين اللوعه اللي جايتك
رآما ارفعت عدساتها لسما : أووفف ومشت
غلا : تصدقين ميمي شعرك طال
رآما كانت ماسكته ذيل حصان امسكت طرفه وحطته على كتفها بدلع وهي تلتفت لهم : ياي يمى من العين
غلا : أقول مناك بس .. بس جد طول مدري من وين جايك هالشعر ترى أغار
رآما : أقول هي وتتفل على نفسها : يمى منكم لا يتقطع شعري بعدين هذي أول سنه أخليه يطول كذا دايم شعاري الأول القص ولا شيء سوا القص
بس هالمره وتخفت صوتها بنعومه مصطنعه : حبيت أغير من استايلي
سهى تقلدها بستصغار : استايلي .. أقول يلا قدامي وين اللي بطنها يعورها
رآما : والله بطني يعورني
سهى : حق الجوع يلا يلا
رآما : ياالله أصلا أنا الدلوعه المفروض ماأشتغل
غلا : والله أنا للحين أشوفك الدلوعه
رآما وهي تروح : أمحق دلع والله
كان شعرها قبل تحب تقصه لرقبتها وابد ماعمرها طولته بس هالمره طال واتركته صار لحد نص ظهرها ونوع شعرها من الشعر المموج مثل ماتعرفون نفس شعر شموخ
بس يوم تقصه مايبين هالتموج
كانت كل مالها تزيد شبه لشموخ بس كانت شموخ أملح منها







ماجد حس بأحد دخل االغرفه توقعها عنود لف ناظر شافه أسير قعد ثواني
كل واحد يناظر الثاني بصمت ومن دون أي ابتسامه
أسير حاول يرسم ابتسامته كانت ابتسامه بسيطه
ماجد ماردها له قال وهو يلتفت لدولاب بحده اشوي : تدري ان عنود قاعده بروحها بالبيت شلون تطلع وتتأخر عنها والتفت وهو يرمي
اللبس اللي بيده على الشنطه اللي كانت فوق السرير
أسير تحولت ابتسامته لسخريه : هه
ماجد ناظره
أسير : لو كنت هالقد تخاف عليها ليش ماتقعد انت مكاني
ماجد سفهه و التفت سكر دولابه بعدها راح لشنطه يصلح ملابسه فيها
أسير : رد على سؤالي ليش ماتقعد انت
ماجد من دون مايناظره وببرود: لا تحاول ترفع ضغطي لأنه مو من صالحك
أسير ببرود هو الثاني : أنا ماأحاول أرفع ضغطك أنا سألتك سؤال
ماجد : وسؤالك ماله اجابه سكر شنطته
أسير : اسمع أنا ماتكلمت معك الا علشان خاطر عنود وعلشان أمي اذا يهمونك لا تطلع من البيت
ماجد ناظره من فوق لتحت نظره سريعه من دون أي ملامح محدده وبعد نظراته عنه رايح التواليت وهو يقول : وانت عاجبتك طلعتي من البيت
أسير : أكيد لا
ماجد فتح الباب وناظره : أنا لو بست رجل أبوي ماراح أرجع لهالبيت ماراح أعيش بمكان انت عايش فيه وسكت
أسير عقد حواجبه
ماجد : ياانت طالع وانا الداخل ياانا الداخل وانت الطالع وبعد نظراته عنه بعد ما عطاه نظره حاده و دخل راح فتح الحنفيه
أسير استغرب من كلامه جاته صدمه ظل مكانه ماتحرك لين طلع ماجد وهو يجفف وجه بالمناديل
أسير : ممكن أفهم اللي قاعد اتقوله الحين انت
ماجد : كلامي واضح ونزل بلوزته رماها بالسله وشال بلوزه برتقاليه
أسير شد على قبضته هو يحب أخوه ويحترمه والدليل انه للحين مااجرحه بكلمه أو اعترف له بحبه لشموخ علشان لا تصير بينهم عداوه
كان كل خوفه يجي يوم ويعرف ماجد بكل شي وتخرب علاقتهم
ماجد لبسها
أسير بصوت مخنوق : والسبب
ماجد شال شنطته : تعرف السبب ومشى عنه
أسير يوم مر ماجد من عنده مسك ذراعه بكل قوته
ماجد وقف
أسير كان يزيد ضغط عليه لا شعورياً




عنود كانت تنتظر بالصاله اسمعت شوشره خفيفه وتنهدت وقمت تحاول تقنع ماجد يقعد






مريم : مزنه وش عندك قاعده امشي
مزنه : اشوي نازله راسي يعورني
شموخ ناظرتها بعدها بعدت نظراتها عنها ماحطت اللي شافته في بالها ولا تبي تحطه لأن مالها علاقه
منار ادخلت
نوف : وينكم كل وحده طالعه ثلاث بالماي وثلاث برآ
نوري : شموخ تنتظر ضيفتها يمكن علشان كذا
شموخ ابتسمت ابتسامه بسيطه
نوف : أقول هي ضيفتنا بعدد بس عادي هذي استراحه وماراح تاخذ بخاطرها يلا انزلي
شموخ كارهه الكلام معها : مالي مزاج
نوري تناظر نوف
مريم : انتم للحين ماتصالحتم
نوف : لا عادي بس وتناظر شموخ : مدري وش فيها قالبه علي شكلها ماسامحتني
شموخ تقوم : ماراح أكرر كلامي تبين اتصدقين صدقي ماتبين براحتك
مريم : لالا خلاص مصدقه انتي قعدي بس ولا تروحين مكان
شموخ : ماراح أطلع بدور بس
نوف بنذالتها المعتاده مع شموخ ارفعت ايدها لسما : يااااااااااااااارب يارب تكون في ماي تزحلقين واطيحين عندنا يصير غصبا عنك تسبحين
شموخ ابتسمت مجامله وصارت تمشي
منار اقعدت بطرف المسبح وتناظر مزنه
نوري قربت من نوف : نوف
نوف ناظرتها
نوري : لا تقولين سبب زعلكم من بعض أسير
نوف : لالا الله لا يقولها بلييز لا تفاولين علي
نوري : يمى ماقلت شي بس حسبت كذا
نوف : لا مب هو السبب ويارب مايجي هاليوم
نوري من قلبها : ان شاءالله . . بس انتي بدورك لازم تتركينه
نوف ارفعت حاجبها : شموخ راح تتزوج .. وأسير ماهو ملكها بعدين هي تحبه صح بس هو لا
نوري : وش اللي دراك
نوف : هي قايلتلي
نوري : اها .. بس ولو بعدين انتي كنتي مقرره تتركينه وش اللي تغير
نوف ببتسامه : لا ماتغير شي وبكل وثوق كملت : بس اذا هو يبيني أنا ماراح أرفضه واغمزت لها وراحت عنها
نوري ؟؟؟

مزنه تنهدت داخلها بعدها قامت تبعد الضيق عنها واطمرت بالمسبح

نوري بطرب
حبني او حب غيري صرت في عمري خيال
قانعه واعرف مصيري مالي ابقلبك مجال


مريم اطربت معها هي ومنار

كاذب انت او صريح مايصح الا الصحيح
لاتغش روحك ورحي لاتخون الصدق لااااا
أنا بتحمل جروحي وهذي ماهي مشكله


نوري : أقول بنات كلكم أسمع يلا .. القوي ماتهزه
القوي ماتهزه ريح مايصح الا الصحيح
أدري حبيتك وحبي من طرف واحد فقط
كنت أعاند فيك قلبي وأجبره وهذا غلط
يوم أنا شفته جريح مايصح الا الصحيح
أنا ما اعلن عنادي لا ولا أبدي غرور
بس صار الامر عادي غيبتك مثل الحضور
قلت ابعد واستريح مايصح الا الصحيح


شموخ كتفت يدينها وتنهدت بختناق من المكان
نوف : شوشو يلا انزلي السباحه من دونك مب حلوه
شموخ ماردت
نوري : يلا بنات تراني طربانه غنو أي شي ثاني
منار : قلب قلب وين وين
مريم + نوري : لالالالالا مانبيها
منار : والله حلوه
مريم : أقول بس من وين الحلى مع هاللي مدري وش يحسون فيه بس بس بس بس بس بس ميو وش يحسون
نوري بضحكه : مدري عنهم
نوف : مزنه وش عندك ساكته
مزنه تناظرها : لا ابد وابتسمت : ايه وين وصلتم
نوف بضحك : أقول خلك معنا
نوري : امسويلي فيها ثقيل أقول بس استريح
كملو معها : ماأكون أنا بنت أبوي لو ماأجيبك تصيح
مزنه : لالالالا وقفو
اسكتو
مزنه : دام شموخ واقفه لا شغل ولا مشغله خلها تغنيلنا
شموخ حركت راسها لا : مابي
نوف : أقول يلا غني هذيك شسمها ياربي
شموخ : ماراح أغني
نوري : لا تعصبين
شموخ : ماعصبت
مريم بمزح : مو من حلى صوتك بس لأنك فاضيه
شموخ : داريه ان صوتي مب حلو
مريم : أمزح وش فيك معصبه
شموخ ببرود : مب امعصبه بس أنا أعرف صوتي وقلتلك اني داريه
نوري : لا بلعكس صوتك عادي مب حلو ولا خايس
شموخ اكتفت ببتسامه مصطنعه
نوف : يعني غني حتى لو كان شين راح اتغنين لو هذيك اللي تحبينها شسمها ياربي
مريم معقده حواجبها : أي وحده
نوري : عرفتها ... ياالله شسمها والله متذكره كلمات
نوف بتذكر : اييييه هذي ...... فرشولي عشاني الأرض حرير
نوري : أي هذي يلا
شموخ ساكته
مريم : والله يوم غنيتيها حسيت انها من قلبك يلا
مزنه : بلييييز
شموخ : قلت ماراح أغني
نوف : يلا انقلعي حنا نغنيها يلا بنات
منار : انا مب حافظتها
نوري : ولا انا
مريم : ولا انا
مزنه : انا مب مرا حافظه الكلمات الاولى
نوف : ياالله خلاص مانبيها غيره
نوري
منو منو كلك منو
تخبل وشكلك حلو
شدعوى متكبر عليه
يعني هسه انت شنو

سوه سوه ما نضل سوه
حبنا ريشه وبالهوى
على روحي اسف اني
نازل لـ هالمستوى








ماجد ماتحرك وانتظر أسير وش راح يسوي
أسير : اذا علاقتنا كانت خاربه خاربه قرب فمه من اذنه وهمس : اليوم والحين وبهالمكان راح نتكلم وبكل شي ومن دون كذب وترك ذراعه وهو يناظره وكنه يتحداه
ماجد مافهم سبب هالنظرات وتم يناظر فيه
عنود جايه وشافتهم
أسير بعد نظراته عن ماجد لعنود بعدها مشى للباب
ماجد لف نظره شاف عنود
أسير مسك الباب : بينا كلام ولازم أسكر الباب
عنود : بتقنعه
أسير مارد على سؤالها وقال : قعدي بغرفتك مابي أعرف انك كنتي تتسمعين من الباب
عنود : لالا والله أهم شي أقنعه
أسير سكر الباب وهو يسكر ابتسمت له عنود بعدها سكره كله
عنود تنهدت بعدها راحت لغرفتها

أسير التفت ناظر ماجد بعدها مشى لين التسريحه وقعد يناظر باللي عليها مسك عطر وارفعه له افتحه يشمه
ماجد ترك شنطته على الأرض ورفع نظره من جديد ناظره
أسير سكر العطر وحطه وهو ياخذ نفس عميق بعدها ناظر ماجد






شموخ اتصلت عليها مها انهم اوصلو واطلعت تستقبلها
ميار ادخلت
شموخ تفاجئت وابتسمت : ياهلا
ميار مشت لها وسلمت عليها
شموخ انزلت لمستواها وقالت وهي تقرص خدودها بخفه : شلون ماتقولين لي انها جايه كان سويت لها أحلى ترحيب
مها بضحكه خفيفه : أفا وحنا مالنا هالترحيب الحلو يعني
شموخ تقوم : ولو تستاهلين والله وتسلم عليها
ميار : شموخ وين المسبح
شموخ تناظرها وهي مبتسمه وسرحت فيها ثواني
" ياالله شكثر فيها من أبوي "
ميار : شموخ
شموخ انتبهت لها : ايه الحين أوديك له بس انتم تفضلو الحين وتناظر مها
ميار : كنك بروحك هنا
شموخ امسكت ايدها : كلهم بالمسبح الحين اتشوفينهم وفي نوري ونوف بعد
ميار تناظرها : والله
شموخ حست كنها تشوف أبوها قدامها وابلعت ريقها بعدت نظراتها عنها وخذت نفس بسيط




منار :بنات عيب علينا قومو نستقبل البنت
مريم : نوف ونوري مرة ولد عمكم يلا قومو
نوف : أنا طالعه أصلا
نوري : أنا مالي دخل كلكم اطلعو
مزنه : أقول اطلعي
نوري : بعدين شموخ استقبلتها شلون تبينا نستقبلها وحنا انقط ماي
نوف اطلعت والبست روبها : يااااااه برررد
نوري : نوف تكفي وتوفي وتكمل سباحه








الجوري : يلا وشعرك جعديه
المها بضيق : خلاص جوري أنا رابطه شعري وبس
الجوري : هي عزيمه مب حنا بس
المها تناظرها : لااا
الجوري : أمم
المها تبعد نظراتها عنها بتأفف
الجوري : جايين خوياتها وبيت أعمامي
المها : أف
الجوري :يلا مثل ماقلتلك جعدي شعرك وأنا والجوةهره راح انسوي مثلك والفستان اللي طلعته لك تلبسينه ياويلك تبدلينه
المها تسند ظهرها : زييين وش فيك علي اليوم
الجوري تقوم : والله انتي تخليني كذا
المها تناظرها
الجوري : ومن الجين ابدي لأن المغرب ماشين
المها :ـ
الجوري التفتت واطلعت من جناح المها
المها تدفن وجها بيدينها وتصرخ بصوت منخفض : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آ







لميس : فيصل ماجاب السكر يمه
ام فيصل : توني داقه عليه الحين جاي
لميس : يمى وش رايك اشتري باقه بيضا احسها تريح المريض
ام فيصل : اللي تبينه
لميس : وراح اطلع من المستشفى مع عنود بروح لهم
ام فيصل : ـ
لميس : سامعه يمى
ام فيصل : سامعه سامعه
لميس تقعد جمبها : زين ليش ماتردين
ام فيصل: والله وش تبيني اقول
لميس : أي شي وتبعد نظراتها عنها لتلفزيون
ام فيصل تناظرها : يعني حبيت اذكرك ماجد مو موجود معهم
لميس : عادي وتاخذ من المعجنات
ام فيصل : انا مب فاهمه سبب هالحماس بس اذكرك بشي ثاني ماجد هذا مستحيل تاخذينه مااكتفى بالشي القذر اللي مسويه هو وبنت خالته
لا راح وتهاوش مع ابوه وطلع من البيت مثل هالولد انا ماابيه
لميس تناظرها : لا توجعين قلبك يمى انا اصلا للحين مانسيت الكف اللي عطاني اياه ولا نسيت المنظر اللي شفته هو مو بقلبي ولا ابي اشوفه مره ثانيه
حتى اتصالاتي مارد عليها كل هذا علشان البنت الزباله
ام فيصل تفاجئت من كلامها : عفيه عليك والله
لميس بعدت نظراتها عن امها وشدت على ايدها







نوف : ياهلا ياهلا
شموخ ماتناظرها
مها ابتسمت وقامت تسلم
نوف : سامحيني مبلله
مها : لا عادي أخبارك ؟
نوف تبعد عنها : الحمدلله وانتي
مها : بخير
نوف : الحمدلله على السلامه جات متأخره بس والله ماعندي رقمك وكل ماأجي باخذه من شموخ انسى والله
مها : الله يسلمك لا ولا يهمك
نوف اقعدت جمب شموخ : يلا ماتبون اتروحون للبنات
شموخ من دون ماتناظرها : الا بس ننتظر ميار
نوف ببتسامه : جات ميار
مها تهز راسها بإيه : يوم درت اننا رايحين استراحه على طول قالت فيها مسبح وانشبت معنا
نوف : ياحليلها من زمان عنها حبيبتي
شموخ متضايقه من وجود نوف جمبها وقامت : أنا بروح أشوفها تأخرت
مها : توني كنت رايحه
شموخ : لالا ارتاحي وراحت
جنان جايه ببتسامه : ماشاءالله هذي العروس
مها ابتسمت وقامت سلمت
نوف : أي خالتي هذي مها مرة منصور
جنان تبعد عنها : ماشاءالله الله يحفظك
نوف تناظر مها : هذي خالتي جنان
مها : تشرفت
جنان : تسلمين حبيبتي

مها حاطه ميك أب خفيف شعرها مسيحته ومسويه بف ماسكته بفيونكه صغيره وردي وباقي شعرها مفتوح
لبسها كان عباره عن فستان مبين تفاصيل جسمها كانت نحيفه بس في اشوي زيادات بس ماكان مخرب بشكل كبير
فستان لحد تحت الركبه وردي ماله أكمام ولابسه عليه جاكيت نص لونه وردي ونفس الدرجه
كانت لابسه ذهب سلسال وحلق وخاتم غير خاتم الزواج بالإضافه الى الغوايش
كعب وردي ادكن من لون الفستان وشنطه وردي بدرجات مختلفه داخل عليها اشوي اسود ورصاصي وابيض



شموخ ادق الباب : ميار
ميار : هااه
شموخ : خلصتي
ميار : لا اشوي
شموخ : زين انتظرك واوقفت على الجدار تنتظر







ام مهند : مهند أنا طالعه
مهند كان قاعد بالصاله على الجريده يوم سمع صوتها ناظرها :وين ؟
ام مهند : رايحه للأم سلطان الجيران متجمعين يمكن أرجع العشا
مهند : زين
ام مهند البست النقاب واطلعت
مهند نزل نظره للجريده

مهند طلع من غرفته نازل تحت وانتبه لباب غرفة شموخ مفتوح وناظر فيه بس جات عينه على المرايه وشموخ تلف تناظر فيها وانتبهت له منها
مهند شد على ايده " لازم اعرف كل شي "
شموخ امسكت شعرها وبعدت عن المرايه بس مهند سبقها والتفت نازل


مهند " من وين بعرف " تنهد ونزل الجريده اشوي
وهو يفكر بعدها سكرها كلها وحطها على الطاوله قايم








أفنان احظنت رآما : واحشتني والله زمان عنك
رآما تبعد عنها : غريبه يعني أكثر من لورآ
أفنان تناظر لورآ : أكثر من لورآ
لورآ اضربتها على كتفها : مالت عليك والله الشرهه مب عليك على اللي عازمتك
أفنان : لا والله أمزح أفا شلون أشتاق وتناظر رآما : لرآما أكثر منك واغمزت لها
رآما : أقول اشتقتيلي مااشتقتيلي أنا اليوم قاعده معكم مب قايمه
لورآ : يمه وش تبين
رآما : امممم مزاج وبعد راح تجي ترفه وناسه
لورآ بستلعان : الا قولي عبود من متى تقعدين مع ترفه
رآما افتحت عيونها واضربتها على راسها : ياالـ .. وش تقصدين
أفنان تضحك
رآما تناظرها : خويتك مختله عقليا ً سامحيها
لورآ : لا والله وتناظر أفنان : سمعي حبيبتي يافنو عبود اللي هو عبد الرزاق خوي رآما يوم كانو صغار الروح بالروح
وتناظر رآما وبتلميح بكلامها : الروح بالروح
رآما تضايقت وحاولت ماتبين بس كان واضح : المهم أنا بروح لسهى وغلا بعدين أرجع لكم
لورآ بضحكه خفيفه : استحت
رآما صدت عنها من دون أي تعليق وراحت
أفنان : لورآ شكل أختك تضايقت
لورآ : ليش وش امسويه أنا
أفنان : مدري بس حاستها تضايقت
لورآ: مدري عنها بعدين انا كنت أمزح بس
أفنان : مدري عنها







أسير : أنا ماحبيت نوصل لهاليوم أبد
ماجد :ـ
أسير : بس اللي قلته قبل اشوي ممكن توضح ليش
ماجد ببرود : انت عارف السبب
أسير : لا مب عارف أبي أسمعه منك
ماجد : اذا وقفتني علشان هالشي فعرف انك ضيعت وقتي ومسك شنطته
أسير تقدم له ومسك يده : اتركها وناظره وهو يشد بكلامه : أبي أعرف السبب
ماجد يناظره
أسير ترك يده بس مابعد نظراته عنه كانت نظراته حاده وواضح ان بلسانه كلام يقوله
ماجد :ـ
أسير : لأنهاتحبني
ماجد يوم قال أسير هالكلمه على قلبه وشد على ايده ونظراته تغيرت
أسير : لهالسبب بس
ماجد شال شنطته : مالك أي ذنب وأنا أعرف هالشي بس مقدر أقعد معك بعد هاليوم فأتمنى تسامحني لا نسيتها انت أول واحد برجع له بس الحين أحسن شي
نبعد عن بعض
أسير :ـ
ماجد رسم ابتسامه بسيطه : ومبروك مقدماً عرفت من أمي انك ناوي على بنت عمي
أسير:ـ
ماجد خفى ابتسامته وجا يلتفت بس وقفه أسير
أسير : أسفي عليك ياماجد
ماجد:ـ
أسير : ماتوقعتك ضعيف لهالدرجه بسبب بنت توصل لهالحاله
ماجد للحين ضابط أصابه لأنه لو انفجر راح يرتكب جريمه فيه ناظره بحده وقال : اسكت
أسير :ـ
ماجد : وأعرف ان شموخ مو أي بنت .... هي كل شي بالنسبه لي ومستحيل أتخلى عنها
أسير تفاجئ من كلامه الأخير وقال : وش اتقول انت
ماجد : لا تتوقع اني راح أنساها .. أنا بحاول بس عارف الا متأكد انها مستحيل تطلع من قلبي علشان كذا بسوي أي شي علشان تصير لي حتى لو انها ماتبيني أنا أعرف شلون أحبببها فيني
أسير شد على ايده وتقدم خطوه بعدها وقف
ماجد بجديه : لو وصل الشي اني أخطفها يوم زواجها راح أسويها
أسير ماقدر يضبط نفسه تقدم له ومسكه من بلوزته من فوق وبحده : وش قلت
ماجد يبعده
أسير صار يدفه لين لصق ظهر ماجد بالجدار وصار يصرخ عليه : ماجد أصحى انت اكيد مو بعقلك
ماجد ألمه ظهره من الصدمه بالجدار
أسير : والله لو أعرف انك لمست منها شعره ماراح أتعامل معك بهالطريقه
ماجد بعده عنه : ليش من انت أبوي ولا أمي لا يكثر أسير لا تنسى اني أخوك الكبير ولا تعاملي معك راح يختلف
أسير : ليش تعاملك ماأختلف معي هذا وانت عرفت انها تحبني بس
ماجد يمسك ظهره وبنظرات حاده يناظره كان راح يتكلم بس أسير كمل
أسير : أجل وشلون لو طلعت أحبها
ماجد : فارق بس ولو عدتها مره ثانيه ياويلك >> يقصد يوم ثبته بالجدار <<
أسير : ماجد أنا ماراح أسكت أكثر من كذا
ماجد يشيل شنطته ومطنشه مايبي يسمع
أسير : ولو تبي أنا الطالع وانت الداخل بس أعرف اني سكت لليوم لأني مابي تخرب علاقتي فيك بس أنا شايف انه ماله داعي أسكت أكثر من كذا
ماجد تنهد
أسير : مثل ماانت تحبها أنا مجنون فيها
ماجد ناظره بتململ ماخذا كلامه بجديه ومشى طالع من الغرفه
أسير يوقفه بصوت عالي : ماجد
ماجد طلع
أسير حط ايده على راسه ورجع لورى تسند بالجدار وقلبه يدق بسرعه



عنود اسمعت صوت أسير واطلعت من غرفتها شافت ماجد ينزل واركضت لدرج بس ماانزلت : ماجد
ماجد نزل ولا رد أو التفت لها
عنود امتلت عيونها دموع وامسكت بالسور



تعديل × || NahoOosh 1994 || ×; بتاريخ 07-09-2011 الساعة 05:01 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1809
قديم(ـة) 07-09-2011, 03:37 PM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي



ميار تسحب شموخ : الله يخليك اسبحي معي
شموخ : مالي خلق والله بس لعيونك بحط رجليني
ميار تكشر : مب حلو
شموخ اكتفت ببتسامه وامسحت على شعرها
نوري : ماشاءالله شايفتكم متفقات حيل
شموخ ببتسامه قالت وهي سارحه بميار : فيها من أبوي الله يرحمه
نوف : أي يقول نايف نفس الشي
شموخ تمسح على شعرها بعدها بعدت ايدها عنها ونزلت رجلينها : يلا اسبحي
ميار : بروح لنوري يمكن انتي ماتعرفين تسبحين
مها بضحك : الحين نزلت رجلينها علشانك بعدها اتقولين بروح لنوري
شموخ اضحكت
مريم : ماتنزلين مها
مها : لا والله بقعد هنا
شموخ تقوم رايحه لها
نوف : انا صراحه زهقت بطلع
مريم : أنا بعد
مزنه : خلنا انسولف مع الضيفه شويتين
مريم : يلا
شموخ : متى رايحين مها
مها : يمكن العشا بس مدري عنه يمكن يبسط مع الشباب ويخليها لليل
شموخ : المهم أنا أبي أروح معكم
مها : ليش
شموخ بصوت اخفت : والله عندي بحث وهنا مستحيل أسويه
مها : معك حق
نوف جايه : في شنو تتسرسرون
مها : مانتسرسر
شموخ قاطعتها : مب كل شي لازم اتعرفينه
نوف ناظرتها
مها ناظرت شموخ بعدها نوف
نوف حاولت اطنش : آسفه ماقصدت واقعدت : اخبارك مهوش
مها : تمام
شموخ تقوم : الحين جايه
نوف تناظرها بشكك بعدها ارجعت ناظرت مها








نايف: لا انا زعلان عليه دامه مب مشغول ليش ماجا معك
منصور : والله مدري عنه
زايد : الحين ادق عليه
نايف :متى ناوي تروح الرياض
منصور : ان شاءالله السبت محرك
نايف : اها
منصور يناظر عمه راشد " معقوله تكون تعرف بكل شي وساكت "
نايف : لا تنسى تحضر الملكه
منصور بتذكر ناظره : أي والله كنت بعتذر منك انت وفهد لهالسبب
فهد : ماتقدر تحضر
منصور : لا والله مااتوقع
نايف حط ايده على كتف منصور : ولا يهمك مسامحك
منصور ابتسم
فهد بمزح : بس انا لا
منصور ناظره : ان شاءالله حاضرين العرس
فهد : امزح معك ياالحبيب
منصور اكتفى ببتسامه ورجع ناظر عمه راشد
نايف انتبه لنظرات منصور لأبوه وصار يناظر ابوه بعده منصور

زايد دق على مهند

مهند كان ماسك ألبوم الصور وسمع صوت جواله دخل يده بجيبه وطلعه " زايد " : هلا والله
زايد : وينك ؟
مهند يناظر بالصور : والله مشغول اشوي وبعد اشوي طالع اقابل ابو محمد في اوراق لازم اشوفها
زايد : اها
مهند حط الألبوم على جمب وراح يطلع من الدرج شي ثاني
زايد : شكلك مشغول الحين يلا اتركك
مهند : الله معك وسكر وهو يناظر باللي شاله كم اورقه
فتحها


في ليله من ليالي الحزينه ... وفي ركن من اركان غرفتي المظلمه...


مسكت قلمي لأخط همومي واحزاني .... فاذا بقلمي يسقط مني


ويهرب عني ..!!!


فسعيت له ... لأسترده ... فاذا به يهرب عني وعن اصابع يدي الراجفه .


فتعجبت ... وسئلته .. ؟؟؟

الا يا قلمي المسكين .. اتهرب


مني .. ام من قدري الحزين..


فاجابني


بصوت يعلوه الحزن والاسى ...


سيدتي …تعبت... من كتابة معاناتك....

ومعانقة هموم الاخرين...


ابتسمت .. وقلت له .. يا قلمي الحزين ..


انترك جراحنا... واحزاننا... دون البوح بها ...


قال .. اذهبي وبوحي بما في اعماق


قلبك لانسان اعز لك من الروح ..


بدلا من تعذيب نفسك .. وتعذيب من ليس له... قلب... ولا روح ..


سألته .... ؟؟
واذا كانت هذه الجراح بسبب انسان هو لي اعز من الروح ... فلمن


ابوح؟


فتجهم قلمي حيرة ... واسقط بوجهه علي ورقتي البيضاء ...


فأخذته ... وتملكته ... وهو صامتا .. فاعتقدت انه قد رضخ لي ..


وسيساعدني في كتابة خواطري ..


فاذ بالحبر يخرج من قلمي متدفقا ... فتعجبت ...


ونظرت اليه قائلتاً ... ماذا تعني ...


قال... سيدتي انتي بلا قلب ولا روح ..


اتريدينني ان اخط احزان قلبك ولا ابكي فؤادك المجروح ...


......فمسكت قلمي وكتبت.....

مسكت القلم لكتابة همومي ... فبكي القلم قبل ان تبكي عيوني


اااه يا هموومي


مهند عقد حواجبه وهو يقرآ بعدها راح للورقه اللي بعدها
كان مب معروف لها راس من رجل مكتوب فيها

سالت دموعي
و
متى يجي اليوم اللي أكون فيه تحت التراب
و
أمنيتي بأن أموت ليس لأنه شيء جميل
لا ولاكن لأنه أجمل من العذاب اللذي يلحق بي
بكل مكان
و
كل من أحبهم أصبحو يبتعدون عني
و
أشتقتلك يايمى
و
يمى تعالي شوفي بنتك بالحيل تعبانه
و
يوم الاحد 2/3/1429 هـ
يوم طردني عمي من بيته
كان مكرر التاريح أكثر من 5 مرات بنفس هالورقه


ترك هالورقه وراح للي بعدها كان مكتوب فيها

أنا مانسيت شلون ربوني أمي وأبوي الله يسامحك يامهند

مهند عقد حواجبه وقرا مره ثانيه بعدها لف الورقه يناظر يمكن فيها شي بس ماكان مكتوب فيها غير هالجمله
مهند لف عدساته اشوي بعدها رجع ناظر المكتوب







شموخ دخلت التواليت تسندت على الباب وخذت نفس عميق


مـآلـۈَمـڪْ ڪْآن قلبـڪْ ثـآرت آمـۈَآجـﮧ ( ۈَخـآטּ ) ..≈


آلخطـآ منيـے .. لآنـيـے صـرت فيـےّ بحـرڪْ سفينـﮧ












.
.

: أسير
أسير ناظرها
سديم : وش فيك من جيتم وانت ساكت
أسير صوته كان فيه بحه : لا يمى مافيني شي
عنود : لا تخبي شي عليها
أسير ناظرها
عنود ناظرت امها : اليوم ماجد كان بالبيت
سديم ناظرت أسير بعدها ارجعت ناظرت عنود بفضول
عنود : أنا قلت لأسير يحاول معه انه مايروح كان جاي ياخذ له أغراض وهو حاول معه ولا وافق
أسير قام بتنهيده : أنا شوي راجع
سديم تناظره
أسير طلع برآ
سديم قلبها كان يدق ونزلت نظرها ليدينها اللي ضمتهم لبعض
رفعت راسها يوم حطت عنود ايدها على ايد امها ابتسمت لها وردت لها سديم الابتسامه

أسير فتح ثلاث أزارير من بلوزته وخذا نفس ووجهه يتلون حاس بالضيق حيل
بلع غصته وطلع جواله دق على عوض





عوض : يبى أنا مب رايح معكم
أبو عوض : الله يهداك زين أجل الروحه لأن الكل مجتمع اليوم في بيت بنت عمك
عوض : ته وتنهد بعدها سمع صوت جواله " أسير "
عوض : سلام
أسير بصوت مخنوق : وعليكم السلام
عوض عقد حواجبه واشر لأبوه دقيقه بعدها راح عنه : وش فيه صوتك لا يكون صاير شي للوالده
أسير : لا .. بس أنا غيرت رايي رايح معك
عوض : لا من جد
أسير : ايه
عوض : زين تكلمت لأني كنت مفكر ماأروح علشان الوالد يلا بأقنعه وأتصل عليك
أسير : اذا كان يبيك ضروري ماعليه
عوض : لا مب شي ضروري الحين بسكر
أسير سكت اشوي بعدها سكر
عوض مستغرب بعدها راح لأبوه






نوف تناظر بشموخ طول الوقت شموخ انتبهت لنظراتها بس سوت روحها مب شايفتها
كانت نوف حيل شاكه بحالة شموخ لأنها كانت يوم تقعد جمبها تقوم ويوم تكلمها ترد بطريقه مختلفه
ويوم تمزح ماتعطيها وجه
منار : طبعا انتي معزومه ملكة اخوي مايحتاج
مها : والله قالي عنها منصور بس مااتوقع نقدر نحضر
منار : لااا
مريم : ليش ؟
مها : دوام عنده هي الملكه يوم الاثنين لو انها الخميس يمكن كان مدانا
نوري : أي صح صادقه
شموخ : متى رايحين
مها تناظرها : السبت
شموخ : هذا
مها : ايه
شموخ : اها تمنيت اطولون اشوي ماقعدت معك اكثير
مها : من جد الجامعه سرقتك منا
شموخ اكتفت ببتسامه
نوف : عادي لو حسيتي بالطفش تعالي عندنا او حنا نجيك
شموخ : والله مااتوقع بكون فاضيه وحتى الحين البحث ماسويته وحيل طويل وراح ارجع معهم البيت
نوف : من جدك
شموخ ناظرتها : ايه
نوف : زين حنا بعد ماقعدنا مع بعض اكثير بعدين البحث مايتسلم الا يوم السبت
شموخ : ليش الجامعه لعب بالنسبه لك
نوف تضايقت من ردها ومن طريقة كلامها معها وقامت : لا بس قلت يمكن في يوم تسليم ثاني
شموخ بعدت نظراتها عنها
نوف ناظرتها ثواني بعدها راحت
الكل حس انهم ماتصالحو بس هالمره طنشو مالهم أي علاقه





نوف اطلعت برآ وهي شاده على قبضتها " وش صاير لك شموخ "

منار : لا بس مستغربه هي كانت جايه عندك
نوف دق قلبها : متى
منار : ماصار لها كثير

نوف حطت ايدها على قلبها وحيل كان يدق وناظرت بالباب اللي يدخل على المسبح







مهند لبس بلوزه كحلي وبنطلون أبيض مشط شعره وفش عطر وطلع من غرفته وهو يدخل اورقه بجيبه
ركب سيارته ومشى وعقله مب معه يناظر بالمرايه الجانبيه واللي قدامه بس عقله بعيد






أسير مشى داخل الغرفه

لميس مع أمها وفيصل : هذا أسير
فيصل : ايه ... أسير
أسير ناظر جمبه وشافهم
فيصل سلم عليه
لميس وعيونها على الباب : أخبارك أسير
أسير بخير وانتي
لميس : تمام .. خالتي داخل
أسير : ايه معها عنود
لميس ناظرته : زين وماجد
أسير مارد عليها لأنه شاف أمها شلون دزتها
لميس : آح يمى
ام فيصل : ماتشوف شر ان شاءالله
أسير : الشر مايجيك وفتح الباب : تفضلو

عنود اسمعت صوت أسير وقامت : من جا
أسير جا : يمى مرة عمي
سديم ابتسمت
لميس راحت لها بخطوات سريعه : سلامتك ياالغاليه وسلمت عليها
سديم : الله يسلمك
ام فيصل سلمت بعدها فيصل
ام فيصل : متى اكتبولك خروج
سديم : والله للحين ماقالولي شي
ام فيصل بحزن : ياالله
لميس : هو ماجد ماجا لهنا
ام فيصل خزتها
لميس ماانتبهت لها
عنود ناظرت أمها
سديم : الا جاني أمس
لميس ابتسمت : يعني يمكن يجي اليوم
سديم : ان شاءالله
أسير : أنا رايح تامرون على شي
سديم تناظره : وين يمى
أسير : كلمت أبوي قال هو بالبيت وراح يجي ياخذ عنود أنا رايح مع خويي
سديم : اها
أسير : يلا مع السلامه
: مع السلامه







المها جعدت شعرها والبست فستان كت بني يوصل لتحت ركبها فيه حزام خيوط لونها بني أدكن وفيه بيج
شنطه بني درجات وبيج وكعب بيج اكسسوار خفيف بني
حطت كحل وقلوس برتقالي

البست عبايتها لأن أمها قومت عليها الدنيا لأنها متأخره اشوي
واطلعت من جناحها نازله
غزيل طالعه : زين طلعتي
المها بدلع بنات : آآه يمى كلها كم ثانيه بس
غزيل : زين زين يلا أبوك وخواتك اطلعو السيارة
المها بدون نفس : جايه








شموخ كل اشوي تناظر بالساعه متى يمر الوقت بسرعه
نوري جايه : بنات وين دلات القهوة من شالهم
نوف : ايه انا شلتها من ابوي بالدولاب
نوري اقعدت : والله قومي عطيها نايف انا تعبت رايحه جايه
نوف : مالت عليك قومي يلا
منار : خل مريم تعطيه
مريم : اقول مناك بس قومي نوف
نوف تقوم : قايمه يوه
نوري : الله يقطع شيطاني انحرجت تو
البنات اضحكو قبل يعرفون
مزنه : من فهد
نوري : لااا شنو فهد شنو خرابيط وانا طالعه لنايف اعطيه الفناجين دقت براسي ابي افحط وامشي وافحط
وامشي وافحط ويطلع مهند بوجهي واقف يسلم على نايف
شموخ ناظرتها بتفاجئ : ليش مهند هنا
نوري تناظرها : ايه وسلمت عليه قعد يضحك علي ياالله انحرجت
منار : تستاهلين اللي يجيك
مها : غريبه وحنا طالعين قاله منصور يلا قال عنده شغل
نوري : مدري عنه .. المهم بنات امي وخالتي فدوى وجنان جايين الحين يسبحون
مزنه : سمعناها كم مره ولا تلقينهم جايين تاخذهم السوالف
مريم : من جد













المها تاخذ العصير
العنود " جعلك تغصين " وراحت تعطي الباقين
نجمه : أخبارك عندند
العنود تقعد : تمام وانتي ؟
نجمه : بألف خير أي صح مبروك
العنود : يبارك بحياتك
نجمه يغمزه : ها خبرتي الأبو
العنود : ايه
نجمه : شلون كانت ردة فعله
العنود : عادي مثل أي واحد يسمع هالخبر
نجمه تضربها على كتفها : مالت قال ماتبي تقول
العنود تناظر الهنوف : يازين هالجمعه بس لو هالبنت مب موجوده أحسن
الهنوف : آه شنسوي امي وابوي السبب
العنود : خايف تسوي شي بالبيت والله اتكلم جد
الهنوف : اتحداها ماتقدر
المها : اخبارك سناء
سناء : بخير وانتي شلونك وشلون الجامعه معك
المها : الحمدلله ماشي حالها
سناء : سمنانه
المها تناظر بنفسها : لا جد
سناء تحرك راسها بإيه : مب حيل بس وجهك صاير شبه دائري
المها تمسك وجها : احلفي عاد مااحب المزح
سناء : والله العظيم وتناظر تولين جمبها : تولين
تولين كانت تسولف مع الجوهره بعدها ناظرتها وناظرت بعد الجوري والجوهره
سناء بضحكه : شفيكم
الجوهره : ابد نبي نسمع
سناء : ههه لا بس كنت بقول لها ان المها سمنانه اشوي صح
تولين تناظرها : امممم ايه تقريبا ً
المها انصدمت : لا الا السمنه
الجوري : أي والله بس ليش مااشوفك تاكلين اكثير
الجوهره : هي بتاكل اصلا
تولين : يمكن تفكرين اكثير بعضهم يسمنون من التفكير
المها : لا جد والله صدمتوني
سناء : ماعليك بعدين ماخرب جسمك بس وجهك صار ممتلي شوي
المها انقهرت من نفسها حيل والوجه الدائري ماتحبه ابد صلحت جلستها
وهي متضايقه من الجلسه تبلي تروح تشوف نفسها بأسرع وقت







البنات طقو السوالف وكان حيل بسطه حتى شموخ انبسطت اما نوف كانت شبه مبسوطه لاكن اكثر شي كانت خايفه
وحاسه ان شموخ اسمعتها

مها : سواقنا بنقالي تخيلي كل ماكلم واحد قال
سلام اليكم مدير كيف الهال ؟
المهم حنا عادي مدير مدير تخيلو بس بعدين عرفنا وش معناها
منار : شنو
مها : طلع معناها حمار وهو يكلم الرجال وهم مبسوطين مدير ياسلام من قدهم آخرتها طلع يضحك عليهم
الكل ضحك
شموخ : حقير صدق
مها ناظرتها : سممعي انتي بس مره تهاوشت معه وقلتله صدق انك مدير
قالي انا مو مدير انتي مدير
وانا اهاوشه انت مدير يا محمد انت مدير
يقولي لا انتي
وظلينا كذا لين سكت
شموخ تضحك
مريم بضحكه : زين تعرفين معناها ولا كان قالك هي وانتي فاهيه
مها : من جد
شموخ : حنا نسوي عرس لو واحد قالك مدير
مزنه : افا اكيد هالكلمه عندنا شي
منار : من جد والله انصدمت من المعنى
ميار : مها صوريني
مها : انتي وش صاير معك من امس وبس تصوير
شموخ : خليها وقامت : تعالي أنا أصورك
ميار ببتسامه : صوريني بكل مكان
شموخ : ولا يهمك ودنقت خلت وجها قريب من وجها : من عيوني والله وارفعت جسمها
نوري : تتصورين معي
منار : ومعي بعد
ميار : بتصور معكم كلكم بس بالأول أنا أتصور بروحي علشان أوريها خويتي
نوري ترفع حاجب : ياسلااام
منار بضحكه : والله وصارو بنات اول ابتدائي يودون صور للمدرسه
ميار : عادي وبعضهم يجيبون جوالات وكاميرا
وخفضت صوتها : حتى أنا مره خذيتها وتصورت مع خويتي وصورنا الأبله بس لا تخبرون أحد
البنات اشهقو
مها تقوم : لا من جدك ميار
ميار خافت
شموخ تفتح الصور : انتي من جدك وتناظر
منار ونوري ومها راحو يشوفون
ومريم قامت معهم
مزنه كانت بعالم ثاني " آه منك ياتركي "
نوف كان قلبها للحين يدق " شلون اعرف انها هي اللي اسمعتني "
شموخ تشهق بعدها افقعدت ضحك : وش هالتصوير الله يقطع ابليسك
مها تسحب الكميرا منها : عطيني اشوف
شموخ امسكت بطنها وماتت ضحك
مزنه قامت طيرا : وروني وروني
نوف تناظر بشموخ بعدها بعدت نظراتها عنها وقامت من مكانها






لورآ : ليش ماجات ميسون معكم
ترفه : تعرفين خالتي ماتحب تطلع
لورآ : أي بسقلت يمكن تجي
ترفه : لا ما تبي
رآما : يعني لمتى بنقعد يلا قومو خلنا نركب دبابات
أفنان : من زمان أنتظر
رآما تقوم : بروح أكلم رياض وراحت
أفنان : أي سنه ترفه
ترفه : أول هو المفروض أكون ثاني بس ربي ماكتب
أفنان : اها أي قسم
ترفه : رياضيات
أفنان : الله يوفقك
ترفه : وياك يارب

رآما دقت على رياض وعلى أبوها بس ماردو
مشت رايحه لعندهم وهي تصلح شيلتها وتلثمت فيها
رآما : وش هالظلمه ياربي




أسير : عوض مافي مشكله لو طلعت اشوي
عوض : ليش
أسير : بتمشى اشوي وارجع تعرفني اكره هالجلسات اللي بس هذره
عوض تنهد : روح روح اعرفك والله زين
أسير ببتسامه وهو يقوم : شباب انا طالع اشوي وارجع
رياض : ولو خذ راحتك
أسير راح
رياض ناظره لين طلع بعدها ناظر عوض : لا يكون خويك انزعج من شي
عوض : لالا بس حب يغير جو
رياض : اها




رآما اوصلت للخيم وصار النور واضح تقدمت اشوي تبي تنادي رياض بس
حست بجسم طلع من الخيمه وصدم فيها كانت بطيح بس مسكها : بسم الله
رآما بخوف اسحبت ايدها وارجعت لورى : آسفه ماانتبهتلك
أسير عقد حواجبه غصبا ً عنه رفع نظره وناظرها
رآما يدق قلبها ويوم ناظرها دق اكثر وارجعت خطوه ثانيه لورآ
أسير يناظرها زين وثبت نظره بعيونها
رآما تبلع ريقها ونزلت عيونها : ممكن لو سمحت تنادي رياض
أسير حط ايده على راسه بتشتت بعدها رجع لورى هو يناظر فيها من ساسها لراسها : ان شاءالله





شموخ : تبون شي انا بروح اشرب ماي
مها : واللي يعافيك عصير
منار : وانا بعد
شموخ : خلاص بجيب صينيه كلها عصير وراحت
ميار : هالصوره لا تمسحيها
نوري : الا كلها تنمسح ولا بعلم خالتي شلون تصورين المعلمات
ميار تنهدت بضيق وكشرت بزعل




شموخ ملت الصينيه عصير وشالته طالعه وقابلت نوف بوجها
شموخ بعدت عدساتها عنها : شوي بطلع
نوف : ارجعي اشوي ابي اكلمك
شموخ تناظرها : مافي شي نتكلم فيه نوف
نوف : الا فيه قالتها بكل ثقه
شموخ ثبتت عدساتها بعدسات نوف
نوف : عن امس الليل
شموخ لفت عدساتها اشوي بعدها ارجعت ناظرتها
نوف قلبها يدق





منصور يكلم مهند: حنا راجعين على الساعه 10 ترجع معنا
نايف : وين منت رايح مكان الا يوم تتعشى
منصور : زين ولا يهمك اهم شي مانبي نتأخر
نايف : ليش وش وراك
منصور : والله وراي صلاة الجمعه
حاتم : أي والله وانت صادق
منصور يناظر مهند : شموخ راجعه معنا
مهند ناظره
منصور : تو كلمتني مها انت راجع
مهند :ـ
منصور :ـ
مهند : شموخ بترجع معي
منصور : ليش
مهند : مافي شي وراح امشي معكم ماراح اتم هنا
منصور : زين
مهند بعد نظره عنه ومنصور حس في شي بس ماحب يكثر معه



انتهى البارت
اتمنى ان ينال اعجابكم
وآسفه حالياً مقدر أرسل الرابط بس ان شاءالله أرسله وقت فضيت اليوم >> تكون الناس قرت ^__^

احترامي وتقديرير لكم :/


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1810
قديم(ـة) 07-09-2011, 04:28 PM
صورة تناحه* الرمزية
تناحه* تناحه* غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


بآرتُ روع ـههُ
وططُويلُ مرههُ
توقعآت]ـيَ :.
شممٌوخخَ :. آمممُ صصُرآحههَ حزنتنيُ بقوههُ وتوقعُ ممًآ تسسًآمححُ نوفً
نوفً :. آللهُ لآيوفقههُ جدً كرهتههًآ
آسِيًرْ :. فديتههُآ بسسً ويمككُنْ يتزوججُ شممُوخخً ولآ رآممًآَ
رآمُآ :. يً قلبِيَ عليههًآ رحمتههًآ عآيشههَ معً آغرآبً ><
مآجُد :. قآههًرنِيَ مرههُ ويسسسًتههُلْ ككَل ششِيْءْ
سديمً :. رحمتههً مرههُ كلُ يومُ تجيُ فوقًُ رآسههُ بلآويً
آممً بسسَ ذآ آلِيَ عندْيَ
ومشككُورههَ مرههُ ثآنيههَ ^-^


لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي

الوسوم
20 ص125 , لاتحسب , مررررررره متحمسه , ابتسمت , استمري , بارت 20 الفصل 7 ص125 , بارت 20 فصل السادس ص 232 , بارت رائع يسلموو , روعه مووت , ص131
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 02:26 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1