غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 19-08-2006, 01:04 PM
أمااااسي أمااااسي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
ما حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج ؟


.......ما حكم الاحتفال بالمولد النبوي و الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج و ليلة النصف من شعبان ؟
......لقد انتشرت هذه الاحتفالات في بلاد المسلمين للأسف ولكن ما زال العلماء يبينون حكمها للناس ولعنا ننقل لك من كلام فضيلة الشيخ صالح بن محمد العثيمين حفظه الله تعالى حيث سئل عن ذلك فأجاب بإجابات نختصرها هنا ونحيلك على مظانها هناك لمن أراد الاستزادة .

جيث قال عن الاحتفال بالمولد النبوي :

.. فلا يجوز أن نشرع من العبادات الا ما شرعه الله ورسوله وعليه فالاحتفال به يعتبر بدعه وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :"كل بدعه ضلالة " قال هذه الكلمة العامة وهو صلى الله عليه وسلم أعلم الناس بما يقول وأفصح الناس بما ينطق وانصح الناس يما يرشد إليه وهذا أمر لاشك فيه لم يستثن النبي صلى الله عليه وسلم من البدع شيئاً ليكون ضلالة ومعلوم أن الضلالة خلاف الهدى ولهذا روى النسائي آخر الحديث :"وكل ضلالة في النار " ولو كان الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم من الأمور المحبوبة إلى الله ورسوله لكانت مشروعة ولو كانت مشروعة لكانت محفوظة لأن الله تعالى تكفل بحفظ شريعته ولو كانت محفوظة ما تركها الخلفاء الراشدون والصحابة التابعون و التابعون لهم بإحسان وتابعوهم فلما لم يفعلوا شيئاً من ذلك دل أنه ليس من دين الله .

والذي أنصح به إخواننا من المسلمين عامة أن يتجنوا مثل هذه الأمور التي لم يتبين لهم مشروعيتها لا في كتاب الله ولا في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا في عمل الصحابة رضي الله عنهم وأن يعتنوا بما هو بين ظاهر من الشريعة من الفرائض والسنن المعلومة وفيها كفاية وصلاح للقلب وصلاح للفرد وصلاح للمجتمع ..



انظر:فتاوى الشيخ محمد الصالح العثيمين - إعداد أشرف بن عبد المفصود

،ط[الأولى، عام: 1411هـ،الناشر:دار عالم الكتب _ الرياض _ ]،ج/2، ص/126 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

حكم الإحتفال بليلة الإسراء و المعراج أجاب عنها سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه . أما بعد: فلا ريب أن الإسراء والمعراج من آيات الله العظيمة الدالة على صدق رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، وعلى عظم منزلته عند الله عز وجل، كما أنها من الدلائل على قدرة الله الباهرة، وعلى علوه سبحانه وتعالى على جميع خلقه، قال الله سبحانه وتعالى: سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

وتواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه عرج به إلى السماوات، وفتحت له أبوابها حتى جاوز السماء السابعة، فكلمه ربه سبحانه بما أراد، وفرض عليه الصلوات الخمس، وكان الله سبحانه فرضها أولا خمسين صلاة، فلم يزل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يراجعه ويسأله التخفيف، حتى جعلها خمسا، فهي خمس في الفرض، وخمسون في الأجرة لأن الحسنة بعشر أمثالها، فلله الحمد والشكر على جميع نعمه.

وهذه الليلة التي حصل فيها الإسراء والمعراج، لم يأت في الأحاديث الصحيحة تعيينها لا في رجب ولا غيره ، وكل ما ورد في تعيينها فهو غير ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم عند أهل العلم بالحديث، ولله الحكمة البالغة في إنساء الناس لها، ولو ثبت تعيينها لم يجز للمسلمين أن يخصوها بشيء من العبادات، ولم يجز لهم أن يحتفلوا بها لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم لم يحتفلوا بها، ولم يخصوها بشيء ولو كان الاحتفال بها أمرا مشروعا لبينه الرسول صلى الله عليه وسلم للأمة، إما بالقول وإما بالفعل، ولو وقع شيء من ذلك لعرف واشتهر، ولنقله الصحابة رضي الله عنهم إلينا، فقد نقلوا عن نبيهم صلى الله عليه وسلم كل شيء تحتاجه الأمة، ولم يفرطوا في شيء من الدين، بل هم السابقون إلى كل خير، فلو كان الاحتفال بهذه الليلة مشروعا لكانوا أسبق الناس إليه، والنبي صلى الله عليه وسلم هو أنصح الناس للناس، وقد بلغ الرسل غاية البلاغ، وأدى الأمانة فلو كان تعظيم هذه الليلة والاحتفال بها من دين الله لم يغفله النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكتمه، فلما لم يقع شيء من ذلك، علم أن الاحتفال بها، وتعظيمها ليسا من الإسلام في شيء وقد أكمل الله لهذه الأمة دينها، وأتم عليها النعمة، وأنكر على من شرع في الدين ما لم يأذن به الله قال سبحانه وتعالى في كتابه المبين من سورة المائدة: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا وقال عز وجل في سورة الشورى: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

وثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة: التحذير من البدع، والتصريح بأنها ضلالة، تنبيها للأمة على عظم خطرها، وتنفيرا لهم من اقترافها، ومن ذلك ما ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله- عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد وفي رواية لمسلم : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد وفي الصحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته يوم الجمعة: أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة زاد النسائي بسند جيد: وكل ضلالة في النار وفي السنن عن العرباض بن سارية رضي الله عنه أنه قال: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون فقلنا يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا فقال "أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي أو سنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، وقد ثبت عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعن السلف الصالح بعدهم، التحذير من البدع والترهيب منها، وما ذاك إلا لأنها زيادة في الدين، وشرع لم يأذن به الله، وتشبه بأعداء الله من اليهود والنصارى في زيادتهم في دينهم، وابتداعهم فيه ما لم يأذن به الله، ولأن لازمها التنقص للدين الإسلامي، واتهامه بعدم الكمال، ومعلوم ما في هذا من الفساد العظيم، والمنكر الشنيع، والمصادمة لقول الله عز وجل: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ والمخالفة الصريحة لأحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام المحذرة من البدع والمنفرة منها.

وأرجو أن يكون فيما ذكرناه من الأدلة كفاية ومقنع لطالب الحق في إنكار هذه البدعة: أعني بدعة الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج، والتحذير منها، وأنها ليست من دين الإسلام في شيء.

ولما أوجب الله من النصح للمسلمين، وبيان ما شرع الله لهم من الدين، وتحريم كتمان العلم، رأيت تنبيه إخواني المسلمين على هذه البدعة،التي قد فشت في كثير من الأمصار، حتى ظنها بعض الناس من الدين، والله المسؤول أن يصلح أحوال المسلمين جميعا، ويمنحهم الفقه في الدين، ويوفقنا وإياهم للتمسك بالحق والثبات عليه، وترك ما خالفه، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه.....

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 19-08-2006, 04:23 PM
! لصمت000كلام ! ! لصمت000كلام ! غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: ما حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج ؟


هل هذه بدعه
وهل تشكون في ليله الاسراء والمعراج

هذه ليله مافي احد يقدر ينكرها
الليله التي عرج رسوولنا فيها الى السماء

فهي ذكرى عظيمه ولاتنسى

:
:


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 19-08-2006, 06:26 PM
أمااااسي أمااااسي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج ؟


أنا هذا ما قرأته في إحدى المنتديات والله أعلم....

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 19-08-2006, 06:49 PM
ღ.¸.حــ ـ ــلا.¸.ღ ღ.¸.حــ ـ ــلا.¸.ღ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج ؟


×?°أمااااسي×?°
كان الرسول صلى الله عليه وسلم ينهى اصحابه عن تعظيمه
وكان يقول لهم صلى الله عليه وسلم \\ انما انا عبد الله ورسوله \\
واحياء سنة المصطفى لا تحتاج منا يوم محدد حتى نحيها ولكنها قائمة باذن الله طوال الوقت حتى قيام الساعة
في كتابه ليس من الإسلام / 252 : ( والتقرب إلى الله بإقامة هذه الموالد عبادة لا أصل لها ... ومن ثمّ فنحن نميل إلى تعميم الحكم على هذه الموالد جميعاً ووصفها بأنها مبتدعات تُرفض ولا يُعتذر لها ... إن إلغاء الموالد ضرورةٌ دينيةٌ ودنيويةٌ ... وهكذا انتظم الاحتفال بليلة المولد النبوي، وليلة الإسراء والمعراج ، وليلة النصف من شبعان ، وليلة القدر، ورأس السنة الهجرية . وقد حددت لهذه الاحتفالات تواريخ كيفما اتفق ، وجُعل البذل فيها من مظاهر التديّن !! وأحياها العوام والخواص بمزيد من الكلام والطعام ، وهكذا تكون نصرة الإسلام !! ) .





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 19-08-2006, 07:04 PM
مجنونة مجنونة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج ؟


جزاك الله كل خير يااخي

تسلم على هالتنبيه والله يعطيك العافية


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-08-2006, 05:39 PM
ملك الألماس ملك الألماس غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج ؟


ليله نفخر بها نحن كمسلمون ,, ولا نستطيع أن نشك بإسراء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..
..
..
..
..

لي عودة بالرد ان شاء الله

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-08-2006, 05:52 PM
امير ضائع امير ضائع غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج ؟


الاسراء والمعراج والمولد النبوي الشريف
كثير من العلماء اختلفوا في جواز الاحتفال ...

ولكن اكثر مسلمي العالم يحتفلون بالمولد النبوي وذكر سيرة الرسول صلى الله عليه واله وسلم..

رغم وجود بعض العلماء القليلون والمعارضون.

وتوجد ادلة كثيرة على جواز المولد والاحتفال به وبالسراء والمعراج هذه الليلة العظيمة التي فرضت علينا فيها الصلوات الخمس وفيها من المواقف الرهيبة والجميلة التي حصلت لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلماذا لا نتذكرها ونعيد قرأتها ونعرف محتواها ومغزاها...

لماذا لانحتفل بشئ نستطيع الفخر به ...

فنحن في هذه الايام نحتفل بالعيد الوطني وهذا في اي دولة ونحتفل ... بل واضفنا اشياء جديدة اخرى مثل عيد الحب واصبحت في مجتمعاتنا العربية وغيرها كعيد الام ....بل واسبوع الشجرة واسبوع المرور ومنها الكثير .
واستكثرنا الاحتفال بالمولد النبوي وكذلك الاسراء والمعراج

وتوجد ادلة كثير على ذلك



وتعظيم الرسول صلى الله عليه وسلم واجب على كل مسلم ولكن تعظيمه ليس كند لله او مثله او فوقه لان هذا هو الحرام..
واذا لم نعظم رسول الله صلى الله عيه واله وسلم فمن نعظم غيره من البشرية وهو رسولنا وقدوتنا قال تعالى مشرفا له (ولسوف يعطيك ربك فترضى ) اي تعظيم من الله لهذا النبي فلماذا لا نعظمه ؟ وقد كان الصحابة يعظمون رسول الله صلى الله عليه وسلم بما هو اهله فقد كانوا يتأدبون حلوله وكأن على روؤسهم الطير وكانوا يقومون له ويقول الشاعر حسان بن ثابت :
ومثلك لم ترا قط عيني ***** ومثلك لم تلد النساء
خلقت مبرأءا من كل عيب **** كانك قد خلقت كم تشاء


ولي عودة

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1