غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 21-08-2006, 10:44 AM
(المستشاار) (المستشاار) غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي لأجلك


شخصيات القصة: مريم: عمرها 22 سنة طالبة جامعية، مزيونه وطيوووبه وايد والكل يحبها. سيف: أخو مريم الكبير، ريال متزوج وعنده ولد عمره 3 سنوات اسمه محمد ويسكن في بوظبي..وهو مسؤول في الإتصالات. سلامة: أخت مريم إلي أصغر منها بسنة، طالبة جامعة. حميد: ولد عم مريم، عمره 26 يحبها وايد ونفسه لو تكون من نصيبه، وهو مهندس معماري، شاب طموح، ووسيم وايد. ميثا: أعز وأقرب صديقه بالنسبة لمريم، طيوووبه وايد وتحب مريم وتعتبرها مثل أختها. راشد: عمره 23 سنة توه مخلص جامعة، أدارة أعمال، ويشتغل ويا أبوه في شركته. اليازيه: أخت مريم، عمرها 19 سنة، وهي سنة أولى جامعة. شما: أخت مريم، عمرها 15، أول ثانوي. علي: أخو مريم الصغير، عمره 17 سنة ، ثانويه عامة. علياء: أخت حميد..عمرها 20 سنة..مع مريم في الجامعة. وهناك الكثير من الشخصيات في القصة كلاً على حسب أهمية دوره. الساعة 8 المسا مريم منسدحه في الصالة تجلب في القنوات من الجزيرة للعربية لأبوظبي... تدخل عليها سلامة أختها... سلامة: حشى ماعندج شغلة غير هالأخبار! ماتملين مريم: شو أسوي والله من الضيجه...كل الأخبار تكدر بالواحد سلامة: إنزين منوه قالج تتابعين الأخبار... في مسلسلات أفلام موب شرط أخبار مريم: الله يهديج منوه في هالفترة له نفس يتابع مسلسلات ولا أفلام سلامة: أنا مريم: هيه طبعاً... لأنج موب هامنج أصلا إلي يستوي في العالم. سلامة: هامني... بس مافيني على عوار الرأس...إلي قاصين له رأسه ولا بطنه وإلي بيته طايح ... والله مافيني "عاد تعرفيني أنا إنسانه حساسه ماأستحمل" مريم:ههههههههههههههههههه بسم الله منوه حساس إنتي! سلامة: ريموووه شرايج نتحايل على أبويه علشان يودينا المول ولا كارفور...والله مليت من البيت محبوسين مانظهر مكان. مريم: لا مافيني...تعبانه والله من الجامعة سلامة: حشى يالكسوله...هب مشكلة بروح أشوف شمووه ويزوي جان بيروحن ويايا. مريم: لا مايحتاي هن جاهزات ... حبهن الأول والأخير الحواطه برع البيت سلامة: على الأقل أحسن منج...24 ساعة ياعلى الأخبار ولا النت مريم: زين أحسن من الهياته برع البيت سلامة: ويا رأسج هياتة شو...جى بس مرات المول نشتري أشياء ... يعني مانروح نلعب مريم: زين فارجي... خليني أتابع الأخبار... روحي من وين ماتبي سلامة: طبعا ... عيل بيلس أشاورج مريم: أوووووووووف سلامة: تشاووووووووو مريم: باي ................. في حجرة اليازيه، يزوي يالسه تكتب واجبها، وشما يالسه تكتب قصيدة "أونها محسبه عمرها شاعره"...تدش عليهن سلامة... سلامة: بنات اليازيه: ها شوفيج؟ شما: شو عندج سلامة: شرااااااااااااايكن شما: شو؟ سلامة: نروووووووووح المول اليازيه: هيه هيه أبى أروح والله مليت من هالواجب الأرف سلامة : وأنتي شموووووه شرايج؟ شما: وريموووه بتروح ويانا؟ سلامة: لا... هالدبه ماعندها غير الأخبار ولا النت ... لاشغله ولا مشغله اليازيه: برايها... يالله نروح نحن شما: انزين أبويه وافق يودينا؟ سلامة: هيه رمسته ووافق اليازيه: زين والله يدخل عليهن علي ... علي: ماشاء الله متيمعات أشوفكن شما: حرااااااااااااام علي: هيه حرام....لأني أعرف أجتماعكن وراه إن اليازيه: إن ولا لكن ولا لعل ...أنت شعليك علي: أخوكن وريال البيت بعد أبويه شما: روح لاه علي: زين شو يالسات تسون ويا بعض ...أكيد تخططن على شيء اليازيه: هيه عندك مانع علي: لا عندي سيف ههههههههههههههه شما: سخيييييييييييييف علي: شموووووووه ستحي على ويهج تراني أكبر منج بسنتين شما: ويعني شو المشكلة علي: يعني إحترميني شما: يوم مابترز بعمرك في كل شيء ... بحترمك سلامة: بنات خلن علي بحاله وتجهزن...تراه أبويه قال بعد نص ساعة علي: وليش تتجهزن .. وعلشان شو .. ووين .. وشو نص ساعة اليازيه: حشى عاد اللقافة جيه موب زينه علي: لازينه... وين رايحات شما: أوووووف منك... بنروح المول عندك مانع علي: هيه عندي مانع...شو ها ... نحن ماعندنا بنات كل يوم في السوق سلامة: اسكت الله يخليك...شو كل يوم في السوق يحليلنا محبوسات...حشى ولا سجن جوانتيناموا...الناس تظهر ... إلا نحن علي: زين بروح وياكن شما: وليش إن شاء الله علي: كيفي أخوكن اليازيه: يالله شو هالرزه علي: كيفي سلامة: زين خلاص بسكن... برايه يروح... وتجهزن بسرعه ................ في الصالة من وين يالسه مريم يرن التلفون...وتروح مريم بسرعة علشان ترد عليه مريم: ألو حميد: السلام عليكم مريم: وعليكم السلام والرحمه حميد: هلا والله مريم: هلابك حميد: شحالج مريامي مريم: يسرك الحال...بخير ولله الحمد حميد: دوم إن شاء الله مريم: تسلم حميد: الله يسلمج الغالية مريم: شحال عمي وعموووه شيخة حميد: بخير يعلج الخير مريم: وشخبار الدوام وياك حميد: والله زين مريم: هااا أزقر لك أبويه حميد: هيه زقريه بنسلم عليه مريم: الحين... وبالصدفة أبو سيف يدش الصالة... مريم: أبويه حميد يبي يسلم عليك ودش أم سيف الصالة أم سيف: ريموووه منوه على التلفون مريم: حميد يبى أبويه أم سيف: عيل سلم عليه بو سيف: إن شاء الله يوصل ودش سلامة،شما،اليازيه،وعلي الصالة جاهزين للطلعه أم سيف: وين إن شاء الله علي: بنروح المول أم سيف: ليش سلامة: أبى أشتري أشياء أم سيف: حشى موب شيء هذا إلي كل يوم رايحين المول...تراه عيب البنات كل يوم ناطات السوق شما: يالله إلي يسمعج أمايه يقول أبد مانيلس في البيت أم سيف: انزين روحن بس لاتبطن وايد ... خذن الحايه إلي تبنها وردن البيت بسرعة لأنه خالتكن فطيم بتيي هي وبناتها شما: يوووووه يعني بتيي موزة أم سيف: شمووووه عيب هذي بنت خالتج شما: دلوعة وخقاقه ماأعرف منوه تحسب نفسها. أم سيف: حتى لو بنت خالتج شما: زين أمايه خلاص مابقول شيء عن الكونتيسا موزة أم سيف: كنكسا كنسيسا شو هاي الكلمة بعد إلي قلتيها عن بنت خالتج مريم: ماعليج أمايه منها شما: صح ريموووه مابتظهري ويانا مريم: لا مشكوره ... ورايه بحث بروح أكمله سلامة: بحث ولا... أم سيف: ولا شوووو؟ مريم: ولا شيء أمايه ماعليج منها هذي اليازيه: يابوي خلصن ... يالله نروح ........... مريم في حجرتها يالسه على النت ... مدمنة على المنتديات ... ماخلت منتدى إلا وسجلت فيه.... تفتح الماسنجر محد أون لاين غير راشد ... وهذا مراقب في منتدى مريم مسجلة فيه وهي مراقبة وياه في نفس القسم ... وضافته وياها علشان هالشيء ... ومعظم الكلام إلي من بينهم جاد... وهو مايعرف إسمها ... ويزقرها بالنيك نيم مالها في المنتدى "الجنيه" مريم: السلام عليكم راشد: وعليكم السلام.... هلا والله مريم: هلا بك راشد: شحالج مريم: يسرك الحال راشد: دوم مو يوم مريم: وأنت شحالك راشد: الحمد لله بنعمه مريم: شخبار المنتدى وياك اليوم؟ راشد: ممشي حاله... مادشيتي المنتدى أنتي مريم: الحين بدش راشد: الينيه أريد أقول لج شيء وأخاف مريم: تخاف شوووو؟ راشد: أخافج تزعلي مريم: إذا كان الشيء مايزعل ليش أزعل... المهم قول أنا أسمعك راشد: شرايج فيني؟ مريم: ونعم الرجل راشد: صدج مريم: بصراحة أنا الحين أعرفك من سنة تقريبا...وماشفت عليك شيء...وهذا موب كلامي أنا بس الكل يعرفك ويحترمك في المنتدى راشد: ينيه وإذا قلت لج إني معجب فيج وايد مريم:....... راشد: أعرف إنج بتزعلي...لأني أعرف أخلاقج زين...ويمكن أنا أكثر واحد في النت يعرفج زين...في البداية جذبني أسلوبج الحلو ... وعيبني فيج أدبج وطيبة قلبج ... وكنتي أكثر وحده أحترمها وأقدرها مريم: زين حتى أنا أحترمك...ومن البداية أعتبرتك كأخ عزيز راشد: بس أنا ماأريدج تعتبريني كأخ...أريد أكثر من جيه... أرجوج لا تزعلي ... بس أنا ماأقدر أخبي إلي في نفسي أكثر مريم: انزين وشو تريدني أسوي بعد هالكلام إلي قلته؟؟؟؟ راشد: تبادليني نفس الشعور مريم:! راشد: مريم أنا أحبج...ووالله العظيم إنه شعور صادق...أعرف بتقولي إني ماأعرفج إلا من خلال النت...بس أنا شعوري عمره مايخيب...وأنا مايهمني شكلج...يهمني إلي لمسته فيج من أخلاق وصفات تميزج عن غيرج.....وأرجوج يوم تشوفي هالكلام لا تظهري مريم:..... بندت الماسنجر بسرعة من الصدمة... مريم في بالها: يالله شو هذا إلي صار ... ماتوقعت راشد يقول هالكلام ... طول سنة ونص وأنا أرمسه ... ورتحت له لدرجة إنه مرات يشاركني أفكاري ... ماتصورت أبداً إنه ممكن يقول هالكلام إلي قاله اليوم .... دقات خفيفة على الباب... مريم: منوه؟ البشكارة: أنا ماما مريم مريم: شو تبى؟ البشكارة: ماما كبير يقول إنزل تحت ... خاله مال إنتي يجي مريم: زين الحين بنزل .............. في ميلس الحريم أم سيف واختها فطيم وبناتها موزة وشيخة يالسات .... وينفتح الباب وتدش عليهن مريم... فطيم: هلا والله بالريم شيخة الحريم مريم: هلا فيج الغالية ... شحالج خالوووه فطيم: بخير يعلج الخير... شحالج ريموووه وشخبار الدراسة وياج مريم: يسرج الحال خالووه...والدراسة ترانا ممشينها فطيم: شو ها مشينها ... شدي حيلج بتتخرجي وبنيوزج حميد تراه يحليله تعب من كثر مايتريا... مريم محمره من المستحى: ولا يهمج خالوووه أنا الريم حبيبتج بتشوفي يوم أتخرج بذاك المعدل إلي يرفع الرأس فطيم: جيه أباج شيخة: أحم أحم مريم: هلا والله ببنات خالوووه...شحالج شيخة وأنتي موزان شيخة: بخير الحمد لله ونعمة موزة: الحمد لله تمام التمام مريم: الحمد لله ويلست مريم تتخبر بنات خالتها وخالتها ... وأذن عليهن أذان المغرب... أم سيف: نشي فطيم وياي نروح حجرتيه ونتيدد ونصلي ... وخلي البنات بروحن فطيم: يالله وقامن كلهن علشان يصلن المغرب... وفي حجرة مريم رن تلفونها...عرفت على طول المتصل مريم: ألو ميثا:ألو.. السلام عليكم مريم: وعليكم السلام...ياهلا والله ميثا: هلابج الغالية...شحالج مريم: يسرج الحال ... شحالج أنتي ميثا: الحمد لله بنعمة...أقول مريم: قولي ميثا: باجر بشوفج مريم: طبعا ... إنتي كل يوم تشوفيني ... شمعنى باجر يعني مابتشوفيني؟ ميثا: لا بس كنت أباج باجر في موضوع مهم مريم: خير ميثا: خير...باجر برمسج...الحين بخليج مريم: أوكى الغالية...أشوفج باجر في نفس المكان المسرح الجديم ميثا: أوكى...فمان الله مريم: فمان الكريم بعد مابندت عن ميثا... موزة: منوه ميثا مريم: هيه موزة: في شو تباج مريم: وإنت شو لج موزة: فضول بس شيخة: عاد لاتلومينها مريامي هذي رزه مريم: مايحتاي أعرفها موزة: يحليلي...هيه صح وين شمووه ويزوي وسلامة ماشفتهن مريم: راحن السوق موزة: ليش مريم: بس يالرزه...يعني لازم تعرفي كل شيء شيخة: بسكن نروح نصلي أبركلنا مريم: هيه والله عاد صلاة المغرب تفوت بسرعة ..................... في اليوم الثاني يوم السبت الكل في دوامه...مريم وسلامة واليازية في الجامعة...شما وعلي في المدرسة... وبوسيف عنده إجازة كماً يوم من الشغل ... وهو عسكري ويداوم في السويحان ... وكالعادة يوم يكون في إجازة يا يعابل مزارعه ولا في العزبة في الجامعة مريم: ها ميثان شو الموضوع المهم ... رمسي أسمعج ميثا: ريموووه أنا والله في ضيج مريم: أفا والله ميثان في ضيج وأنا موجودة...شوفيج الغالية ميثا: أبويه مريم: شبلاه؟ ميثا: يبى يوزني ولد عمي سعيد مريم: ونعم الرجل ميثا: بس أنا ماباه مريم: انزين هب مشكلة رفضيه ميثا: ياريت والله الرفض سهل جيه مريم: ليش ... شو بيغصبوج عليه ميثا: أبويه عطاهم كلمة من دون مايشاورني مريم: زين ليش جيه ميثا: مريامي أنتي تعرفي أبويه عصبي ومايتفاهم...على طول يوا وخطبوني وهو وافق من دون مايسئلني...وأنا أخاف أرفض مريم: ميثان حبيبتي هذا مهما يكون مستقبلج هب لعبه...المفروض ترمسيه وتخبريه إنج ماتبي ولد عمج...لاتمين جيه ساكته أونه خايفه ميثا: والله ماأعرف شو أقول ... لو كان عندي أم شرات كل البنات جان وقفت وياي مريم: ماعليج الغالية...إن شاء الله مابيصير إلا لتبيه...بس أنت رمسي أبوج ميثا: بحاول إن شاء الله مريم: يالله ميثان ورانا محاضره في المخج ميثا: هيه والله نسيت... ............ على طول من وصلت مريم البيت راحت حجيرتها وفتحت MSN بس مالقت حد أون لاين حتى راشد إلي داشه مخصوص علشانه... لأنها ندمت على إلي سوته أمس...كان المفروض تناقشه في الموضوع ماتبند في ويهه...ودخلت المنتدى ويلست ترد على المواضيع من دون نفس...وبعد ربع ساعة دخل راشد... مريم: السلام عليكم راشد: وعليكم السلام والرحمه...ياهلا والله مريم: هلابك....شحالك راشد: بخير ونعمه...شحالج أنتي مريم: يسرك الحال...بخصوص أمس راشد: تصدقي أنا متلوم لحد اليوم...أعرفج زين ماتحبي ترمسي في هالمواضيع مريم: بس كان من المفروض إني ماأبند في ويهك...بس والله من الصدمة راشد: أعرف... الجنية الحين مرعلينا تقريبا سنة ونص ولحد الحين ماأعرف إسمج غير الينيه...وماقد سئلتج عنه...بس الحين والله نفسي أعرفه مريم: انزين ليش الحين بالذات؟ راشد: أنت ماتثقين فيه مريم: طبعا أثق فيك راشد: عيل ليش ماتبى تعلميني عن أسمج...الأسم مابيضرج في شيء...أنا لا أعرف هلج ولا قبيلتج....فمابيضرج في شيء إذا قلتي لي إسمج مريم: بس أنا سئلتك ليش الحين بالذات تريد تعرف إسمي راشد: لأني طلعت إلي في يوفي وصارحتج...وأبى أعرف أسمج...نفسي أزقرج بإسمج الحقيقي مريم: انزين وشو بتستفيد راشد: بس أبي أعرف إسمج.. مريم:......... راشد: أنت مثلا تعرفي عني كل شيء...وأنا صريح معج في كل شيء... مريم: انزين عادي بخبرك بإسمي الأول بس لاغير راشد: والله راضي مريم: أسمي مريم راشد: عاشت الأسامي .... سبحان الله مناسب لج .... وأنا كنت حاس قلت يا فاطمة ولا مريم مريم: انزين راشد أنا بظهر الحين راشد: حرام عليج توه الناس...خليني شوي أزقرج بإسمج مريم: حلف أنت بس راشد: فديت مريم أنا مريم:مع السلامة راشد: مريم مريم مريم مريامي مريوم فديت هالأسم وصاحبته مريم: باي بندت مريم الماسنجر وراشد يالس يرمس...موب متعوده هالشيء...ياترى إلي سوته صح ولا غلط...هي بعد معجبه في راشد وايد...بس مايوصل لدرجة الحب...تعتبره شرات أخوها سيف لا أكثر...وهي من الأساس ضد الحب عن طريق الإنترنت "أونه حب بلا حب بلا بطيخ لو الحين يسمعني عمي مانع جان قبرني وأنا حيه"......فجأه سمعت تلفونها ... وراحت ترد عليه مريم: السلام عليكم ميثا: وعليكم السلام...شحالج مريامي مريم: ياهلا والله...يسرج الحال ... شحالج أنتي حبيبتي ميثا: بخير ونعمة مريم: ها ماخبرتيني عن سالفة ولد عمج ... شو سويتي ميثا: الحمد لله إنحلت المشكلة...رمسة ولد عمي وهو بعد موب لين هناك يبيني...ويوم عرف إني بعد مابيه راح ورمس أبوه وأقنعه...عاد تعرفيه محامي محد يعرف يقنع شراته...أبويه يوم رمسه عمي أقتنع...وقال كل شيء بالقوة إلا الزواج مريم: مبروووك الغالية ميثا: الله يبارك في عمرج حبيبتي مريم: أنا كنت متأكدة إنه عمي خليفة مابيغصبج على شيء أنتي ماتبيه ميثا: فديت روحه والله.. مريم: انزين حبيبتي ميثان برايج الحين بخليج ميثا: أوكى غناتي...أشوفج في الجامعة باجر مريم: أوكي...فمان الله ميثا: فمان الكريم ........... نزلت تحت في الصالة لقت أبوها وأمها يالسين يطالعوا التلفزيون ويرمسوا... مريم: السلام عليكم أم وأبو سيف: وعليكم السلام مريم: شحالكم إن شاء الله بخير وعافية بوسيف: الحمد لله بخير يعلج الخير أم سيف: يسرج الحال ... ها وين خواتج مريم: سلامة ويزوي راقدات... وشموووه يالسه تهذرب هي وربيعتها في التلفون كالعادة بوسيف: حشى ماعندها شغله غير هالتلفون أم سيف: أبد مريم: أمايه ماشفتي علووه أم سيف: تعرفيه أخوج في هالوقت ماييلس في البيت... بوسيف الله يهديك لاتعطه السيارة وهو ماعنده ليسن...تعرف ولدك زين بوسيف: ماعليج منه... أنا محذرنه أم سيف: الله يستر بس مريم: أبويه اليوم مابتروح العزبه بوسيف: أكيد بروح...ليش شو ناويه تيي وياي مريم: هيه من زمان مارحت العزبة بوسيف: عيل يلا مريم: زين أبويه صبر لي شوي بيب عبايتيه ................. في حجرة مريم في الليل الساعة 9 كل خواتها متيمعات ... شما: بنات شرايكن تسمعن هالقصيدة مريم: سمعينا شما:أحم أحم... يالظنى لاتظن إن يوم راح افترق عنك... يبقى القلب يذكرك في كل لحظه من حياتي.. طالع البحر وتذكر حبي لك كثر قياسه... واسأل الأمواج عن قصيدة تربط حبنا... يامن تركت وضحيت وتعبة بس للقياك... اليازيه: بس بس حرام عليج سلامة: إن سمع علي الخور هالقصيدة بينتحر حرام عليج مريم: ههههههههههههههههههههههههه يحليلج شمووووه شما: أنتن أصلا ماتقدرن المواهب زين...هذا إلي يعطيكن ويه اليازية: سمعوا هذي ههههههههههههههههههههههه شما: ماعليه براويكن...بروح أسمع أبويه قصيدتي أحسن منكن يقدر المواهب سلامة: حلفي أنتي بس ... روحي علشان اليوم يكسر فيج عصى شما: وليش يافالحه سلامة: ليش ... لأنه بيقول ليش تكتب قصيدة غزليه السالفه فيها إن....يافالحه شما: انزين خلاص ... باجر بسمعها فطامي فديتها الوحيده إلي تقدرني ... تصبحن على خير مريم: هههههههههههه حشى عاد أونها زعلت شما: ..... تظهر شما من حجرة مريم...وتبند الباب بقوه... اليازية: ههههههههههههههه بالله عليها هاي قصيدة مريم: حرام عليج يزوي دايماً تكسرين خاطرها...على الأقل جامليها اليازية: أنا ماعرف أجامل...زين مريم: انزين يالله أوووووووت كل وحده تروح حجرتها سلامة: ليش أنا مافيني رقاد مريم: كيفج مايخصني...أنا باجر ورايه دوام من صباحية الله خير سلامة: متأكدة إنج تبي ترقدي مريم: هييييييييييييه اليازية: سلامة تعرفي شيء أنا شاكه في أختج سلامة: حتى أنا والله مريم: والله برايكن شكن على كيف كيفكن مايهمني... ورتاحن أنا مابدش النت احين..أبى أرقد اليازية: أونها مريم: المهم يالله تصبحن على خير سلامة و اليازية: وأنتي من هله وتظهر سلامة واليازية من حجرة مريم... وتروح كل وحده منهن لحجرتها...ومريم في هالوقت مالها نفس تدش النت...مافيها تشوف راشد وييلس يحشرها...أحسن شيء تسويه إنها ترقد...وفعلا انسدحت على الشبريه ويلست تفكر وبعد ربع ساعة إلا والحبيبة راقد... في الجامعة ميثا ومريم يالسات في المسرح الجديم فوق...يكملن بحث مشتركات فيه... ميثا: أووووف...والله كرهتها الجامعه من هالأبحاث والتقارير مريم: ماعليج...مابقى لنا إلا القليل ميثا: هيه والله وبنفتك...مريامي مريم: لبيه ميثا: بخبرج بسالفة بس والله مستحية مريم: أفا تستحي من أختج ميثا: مممممم أمس أنخطبت مريم: قولي والله ميثا: والله مريم: ألف ألف ألف مبرووووووووك...وطبعا مبين من ويهج إنه إلي خاطبنج تبيه...صح ميثا: يعني مريم: شو يعني...يلا أعترفي...والله إنج...أونه أنا أقرب ربيعاتج وأخر من يعلم...الله يسامحج بس ميثا: لا والله مريامي كنت بخبرج...بس تعرفي أستحي مريم: أونها تستحي ههههههههههههههه ميثا: وياويهج بس عاد مريم: فديت إلي يستحون والله هههههههههههه .......... بعد شهرين تحدد موعد عرس ميثا...بإنه يكون في الإجازة الصيفية...وطبعا بعد هالسنة بيبقى حق مريم وميثا كورس واحد وبيتخرجن... بعد شهر...مريم يالسه في الصالة تتصفح مجلة زهرة الخليج...ويدش عليها أبوها بوسيف: السلام عليكم مريم: وعليكم السلام والرحمه...هلا أبويه شحالك بوسيف: الحمد لله بنعمه ... ها شو يالسه تسوي مريم: يالسه اقرأ تحقيق في المجلة وعايبني موضوعه بوسيف: زين والله مريم: أبويه بوسيف: هلا مريم: ربيعتيه بتعرس الأسبوع الياي...وأبي أروح السوق علشان أشتري لها هدية بوسيف: انزين بنيتي وشو فيه روحي وشلي وياج علوه مريم: وبتروح وياي سلامة...ويمكن شموووه ويزوي بوسيف: حشى هذيلا مرافقات في كل مكان مريم: هههههههههههه عاد أبويه هذيلا بناتك وتعرفهن زين بوسيف: ههههههههههه ........... في العين مول...وبالتحديد في الكافية... كان هناك حميد ولد عم مريم هو وربيعه سالم... سالم: وين أنت ياريال محد يشوفك حميد: مشاغل...موب شرات بعض الناس لاشغلة ولا مشغلة...كله إلا حواطه في المولات وملاحقة بنات الناس سالم: ههههههههههههههه الله يرحم أيام زمان...ولا نسيت نفسك يوم كنت ترقم...تتذكر هاك اليوم يوم كنا في كارفور...ويوم سوتلك فضيحه هههههههههههه الحين أونه مستقيم حميد: هههههههههههه هذا زمان...ياخي عقلنا سالم: ولا من ورى لورى حميد: لا ورى ولا جدام ... مالنا في هالشغلات الحين سالم: ياويل حالي حميد: شبلاك؟؟؟؟!! سالم: طالع طالع حميد: شووو سالم: فديت المزاين أنا حميد طالع وين سالم يأشر ... شاف 4 بنات متغشيات ووراهن فلبينيه... يوم شاف حميد الفلبينية قام...وعرفها إنها دريولية قوم عمه بوسيف... حميد: أنا ولدك يامانع سالم مستغرب... سالم: شبلاك راح حميد صوب البنات...ويوم وصل عدالهن ... ناداهن وينعرف من صوته إنه معصب حميد: بنات العم! لتفتت صوبه وحده منهن وردت عليه مريم: حميد حميد: هيه حميد ... شو غريبة ... شو تسون في المول الحين؟ مريم: أبى أشتري حايه حميد: وبروحكن! مريم: لا لا موب بروحن...ويانا علاوي حميد: عيل وينه مريم: كان يمشي ويانا وشاف ربعه وراح يسلم عليهم...ونحن مافينا نيلس نترياه...قلنا بنخلص شغلنا بسرعة علشان نرد البيت.. حميد: اها...على بالي بروحكن شما: لا أرتاح...أصلا مايخلونا نظهر من البيت بروحن حميد: شحالج شموووه شما: بخير "تقولها من دون نفس" حميد: إن شاء الله دوم...عيل برايكن...أشوفكن على خير سلامة: سلم على الأهل حميد: إن شاء الله يوصل خلاهن حميد...وراح صوب ربيعه سالم... شما: أوف...إلي يسمعه كنا يايين هنيه نغازل مريم: شموووه شما: شووو صدج...يعني هو مايشوفنا متغشيات ومحتشمات مريم: حتى لو ولد عمنا ويخاف علينا اليازية: هيه معروف المحامية مريم: يالله بسكن من الهذربه الزايده...ومشن نخلص شغلنا ........... رجع حميد من وين يالس سالم ... سالم: السموحه منك حميد...ماكنت أعرف إنهن من الأهل حميد: سالم أنت لو ماربيعي من زمان...ولـ كنت رأويتك شغلك...ياخي هذيلا سوء من الأهل ولا لا موب بنات ناس...ترضاها أنت على أهلك سالم: أسفين والله حميد: أدلك ماتوب أبد...بسئلك متى أهلك بيوزوك وتفك بنات العرب سالم: ياخي بعدنا...مافيني من الحين يربطوني بوحده تيلس لي مثل العظم في البلعوم حميد: والله أنت مابتيوز عن سوالفك إلا إن يوزوك سالم: خلك مني أنا الحين...أنت ليش لين الحين ماعرست؟؟هااا ونحن في نفس العمر مستعيل عليه علشان أعرس...ياخي عرس أنت بالأول حميد: إن شاء الله جريب...بتوصلك بطاقة عرسي سالم: بنشووووووف في بيت بوحميد...في ميلس الريال بالتحديد... كان يالس بوحميد "مانع" هو وجارهم بوسلطان...يدش عليهم حميد...ويحب أبوه على راسه ويسلم على بوسلطان بوحميد: حيالله ولدي...زين شفناك حميد: السموحه أبويه والله مشغول بوحميد: حشى هالشغل مايخلص حميد: عاد شو أسوي بوسلطان: ها ولدي حميد متى بنشوفك معرس حميد: جريب إن شاء الله ياعمي بوسلطان: إن شاء الله...بس من زمان وأنتوا تقولوا هالرمسه حميد: لا إن شاء الله جريب بوسلطان: عيل أنا بخليكم الحين حميد: يالسين عمي بوسلطان: لا ياولدي أنا من ساعتين هنيه ويا أبوك...وليل بروح أرقد بوحميد: أشوفك باجر يابوسلطان بوسلطان: على خير حميد: شو ناوين تروحوا مكان؟ بوحميد: هيه بنروح صوب المزارع أنا وبوسلطان باذن الله بوسلطان: يالله فمان الله...وتصبحوا على خير بوحميد وحميد: وأنت من هله بعد ماظهر بوسلطان من الميلس وراح بيته... حميد: أبويه بوحميد: هلا حميد: أبويه تراني أنا الحين موب صغير عمري 26 سنة ولحد الحين ماعرست بوحميد: هههههههههههههههه لا بعدك صغير...بنت عمك بعدها ماخلصت دراستها حميد: انزين متى يابويه...ليش مانملج الحين...وبعد ماتتخرج نعرس بوحميد: أنت تعرفني إني خبرت عمك محمد...بس البنت ماتبى الحين حميد: انزين حاول معهم مرة ثانية بوحميد: انزين باجر بشوف عمك في المزرعة وبرمسه بالسالفة يصير خير إن شاء الله حميد: عيل أنا الحين أترخص أبويه منك بروح أرقد بوحميد: حشى مايلست حميد: تعرف يابويه الشغل...وأنا تعبان وفيني رقاد بوحميد: الله يوفقك ياولدي حميد: تصبح على خير بوحميد: وأنت من هله ويحب أبوه على رأسه ... ويظهر من الميلس ............... بعد يومين...يوم الأربعاء...في بيت بوسيف...في الصالة بوسيف وأم سيف وسيف وحرمته موزة وسلامة...وشما يالسه تلاعب محمد الصغير ولد سيف حمووود: عموووه سما يضحك الجميع على طريقة نطقه لشما... شما: هههههههههههه فديت إلي يزقر عمووه شما حمووود: تيي معانا بودبي شما: جريب فديت روحك بروح وياكم بودبي حمووود: ماماه أنا مابلوح معتم بودبي ... بيلس مع عموووه سما موزة: هههههههه لا حبيبي بتروح...بعدين عموووه شما بتيي عندنا حمووود: لا مابى...مابلوح...تيفي بوسيف: هههههههههههه شو ها بعد تيفي...من وين تعلمها سيف: ههههههه هذي موزوه يلقط منها كل شيء موزة: عاد أنا إلي معلمتنه " كيفي" سيف: هيه أنتي بوسيف: فديت أنا سميي...تعال شرايك نروح العزبه حمووود: هيه هيه بلوح العذبه مع يديد الكل يضحك على حمووود وهو يالس يناقز تدش عليهم مريم وعلي... مريم: وأنا أقول منوه مسوي هالحشره...تراه حمووودي هنيه ويركض حموود صوب عمته...وتشله وتحبه على خده حمووود: أحبس عموووه مريم: فديت حمووودي يعلني ماخلى منك علي: وأنا مالي رب يضحك الكل على علي...تسلم مريم على أخوها سيف وعلى موزة حرمته...وتتنشدهم عن أخبارهم ... وبعد العشا نادى بوسيف مريم في حجرته... مريم: ها أبويه أمر بوسيف: بنيتي عمج بوحميد رمسني أمس عن سالفتج أنتي وحميد...وتراه حميد مستعيل...وأنتي يابنيتي موب ياهل... مريم: بس ياأبويه نحن من قبل أتفقنا إنه بعد ماأتخرج بوسيف: هيه أتفقنا على هالشيء...بس الريال مستعيل...وإذا ماتبي العرس الحين تملجوا بس...وبعد التخرج تعرسوا مريم: بس يابويه بوسيف: لا تيلسي تبسبسي...الحين بنسوي الملجة...وبعد ماتتخرجي يصير خير مريم: إلي تشوفه يابويه بوسيف: جيه أباج بنيتي... .......... بعد ماعرفن خوات مريم بالملجه فرحن وايد...لأنه الكل يتريا هاليوم...المهم بدت التجهيزات حق الملجة...ومريم كان نفسها لو تتأجل شوي"ماتعرف ليش بس جيه نفسها لو تتأجل" بس الحين ماينفع لأنه كل شيء تحدد وبدت التجهيزات... في يوم دشت مريم النت وفتحت الــMSN ولقت ربيعتها ميثا وراشد أون لاين...ويلست ترمس الأثنين في نفس الوقت...لأنها ماتقدر تطنش أي واحد منهم راشد: ها مريم...حشى محد يشوفج مريم: مشاغل الدنيا راشد: حتى عنا مريم: عاد شو أسوي راشد: حتى في المنتدى هالأيام ماتنشافين مريم: مشغوله شوي راشد: في شوووو؟ مريم: بملج جريب راشد: شووووووووووووو! مريم: بملج راشد: ليش مريم: وليش بعد ليش؟ شو مايحق لي إني أعرس راشد: والله صدمتيني...عاد منوه هذا سعيد الحظ مريم: ولد عمي راشد: ياحظه.... مريم:........ راشد: مريم أنتي تعرفي مشاعري إتجاهج...والله جرحتيني بهالخبر مريم: وأنت تعرف مشاعري إتجاهك راشد: عيل ليش وافقتي إنج تتيوزي غيري مريم: راشد لا تفهمني غلط...أنا عمري ماكانت مشاعري إتجاهك أكثر من أخ...حتى معاملتي لك ماتتعدى الأخوه راشد: ............. مريم: أرجوك لاتزعل من رمستيه....بس صدج أنا أعتبرك أخ عزيز...وأحترمك وأقدرك راشد: ماأقدر أقول شيء ثاني غير الله يوفقج...فمان الله ويظهر راشد...وهو متضايج...لأنه بالفعل حب مريم...لأنه حس إنها غير عن كل البنات...بنت محترمه أسلوبها غير مميز...انخدع من قبل في بنات وايد...وكلهن يضحكن عليه...فقرر إنه البنت إلي بتكون شريكة حياته أهم شيء فيها أخلاقها وتصرفاتها وأسلوب تعاملها أكثر من جمالها...فختار مريم...مع إنه ماشافها ولا يعرف شكلها...ومع هذا فقدها...وبتصير من نصيب غيره...شغل أغنيه حزينه ويلس يسمعها ويداوي جراحه...يمكن محد يعرف يمكن في يوم يلقى البنت إلي تمناها ... يمكن كل شيء جايز... بعد ماظهر راشد...حزنت من الخاطر عليه...لأنه أقرب شخص بالنسبة لمريم في النت...وتعلمت منه الكثير من التصاميم وغيره...وهي تعتبره أخوها الكبير في النت...وحست إنها بعد اليوم فقدته... باقي على ملجة مريم اسبوع...طبعا هي فصلت فستان الملجة في بوظبي...وحجزوا لها في صالون بعد في بوظبي .... طبعا ربيعتها ميثا عرسة وسافرة سويسرا هي وريلها...وبترد من سويسرا قبل ملجة مريم بيومين...طبعا مستحيل ماتحضر ملجة أعز ربيعاتها... في حجرة مريم تدش النت لأنها من فترة مادشت...دشت المنتدى وردت على بعض المواضيع...بعدين فتحت الــMSN تلاقي راشد أون لاين راشد: هلا والله مريم: السلام عليكم راشد: وعليكم السلام...هلا مريامي شحالج ووين أيامج ملجتي ولا بعدج مريم: بخير ونعمه...جريب إن شاء الله راشد: وبتودعي العذوبية مريم: لا بعدنا هي بس ملجة راشد: عيل متى بتعرسي مريم: بعد ماأتخرج راشد: مريم بسئلج مريم: أسئل راشد: هذا إلي بيأخذج تحبيه ولا بس جيه محيرنج من يوم صغيره...وأنتي الحين مجبره على هالشيء مريم: لا راشد...هذا ولد عمي وطول عمري ماحبيت غيره...وعمري مافكرة إني أكون لشخص ثاني غيره.. راشد: ول لهدرجة تحبيه مريم: هيه وأكثر راشد: هو يعرف إنج تدشين النت مريم: هيه راشد: ويعرف إنج ترمسيني؟؟؟؟ مريم: ....... راشد: ها شوفيج سكتي ... ردي على سؤالي مريم: لامايعرف...بس أكيد برمسه في هالموضوع راشد: هههههههههههه خبريه وبتشوفي إن خلاج تدش النت في حياتج مريم: حرام عليك...حميد موب جيه...وبعدين أنا ماأسوي شيء غلط راشد: عريس الغفلة أسمه حميد هههههههههههههه مريم: من فضلك أحترم نفسك...شوبلاك وليش ترمسني جيه راشد: ولا شيء... أسف والله مريم موب قصدي...بس والله من الضيجة مريم: راشد موب ذنبي إذا أنت أعجبت فيني...لأني من البداية بينت لك كل شيء...وماعاملتك أكثر من أخ راشد: والله يامريم أنتي عزيزه عندي وغالية...وأتمنالج من كل قلبي السعادة...والله يوفقج في حياتج اليايه... مريم: وهذا عشمي فيك راشد: أقول مريم: قول راشد: ماعندج توأم مريم: ليش يعني؟؟؟!!! راشد: علشان أتيوزها...ولا حلال عليج وحرام على غيرج مريم: هههههههههههههههههه ياريت والله...لو كانت عندي أخت توأم مابتلقى زوج أحسن منك راشد: تسلمي الغالية مريم: انزين أنا الحين بخليك...تأمر بشيء راشد: سلامتج...أعرف مابدشي جريب...فألف ألف ألف مبروووووووك مريم: الله يبارك في عمرك...وعقبالك إن شاء الله ظهرت مريم من النت...وغرق راشد مرة ثانية في أحزانه... وياريت لهالأحزان أخر... بس " ليس كل مايتمناه المرء يدركه" فقال في نفسه أحسن شيء أشغل شريط قرآن "والله أشتقنا لصوت العجمي"..شغل الأستيريو وبدأ صوت الشيخ أحمد العجمي بصوته الحزين الجميل يملئ حجرة راشد...وهو يستمع له أرتاحت نفسيته...وتمنى في نفسه لمريم بالتوفيق...وإن شاء الله يبدله فيها خير .... يوم الملجة في بيت بوسيف...مسوين خيمة حق الريال برع البيت...وخيمة ثانية حق الحريم في الجهه الثانية من البيت...وطبعا المعازيم وايد...يكفي عائلة مريم من عمامها مانع ويمعه وعيالهم وعمتها حصة وعيالها وعيال عيالها...وخوالها إلي من بوظبي وخالتها... فهاليوم كانت مريم وايد روعه...الفستان طبعا بنفسجي فاتح "موف" لأنها تموووت في هاللون...أما خواتها ماقصرن في الرقص...بالذات شموووه مستانسه وايد "كيفها اختها"... على الساعة 10 ونص دخلوا حميد وكان متشقق من الوناسه... يوم شاف مريم ماقدر يشل عينه عنها...وكأنه مايشوف أي حد غيرها .... يوم وصل عدالها.... حميد: شحالج "يقولها بصوت واطي مريم منزله رأسها من المستحى: بخير يعلك الخير " بصوت أوطى" حميد: يابويه رقبتج بتعورج رفعيها مريم تضحك بصوت واطي حميد: فديت الضحكة أنا بعد شوي إلي حمووود ييي صوبهم ويمسك فستان مريم...ويحاول يسحبه... مريم: حبيبي بس عيب حمووود: ليس تيلسي عداله ها مريم: بس حمووود: سو بس ... يلا حميد نس من عدال عموووه مريوم أنا بيلس حميد: لا والله مريم: ههههههههههه حميد: بوي هذي حرمتيه الحين...وبعد جم شهر بتظهر من بيتكم بأخذها معي حمووود شوي وبيصيح: ماتلوم أنا بلاويك...عموووه بتيي معنا بودبي مريم: فديت حمودي تعال صور ويانا حمووود: مابى...أول يقوم حميد...أبا أيلس عدالس حميد ومريم يضحكوا على رمسة حمووود ............ بعد شهر من الملجة...في بيت بوسيف كل العايلة مجتمعه في الصالة... بوسيف: ها ولدي ليمتى بتم في بوظبي سيف: يابويه تعرف شغلي وبيتي وكل شيء هناك بوسيف: بس ياولدي فلتكم الحين ياهزه...وإذا على شغلك فيه فرع في العين سيف: بس عاد يابويه تعودنا بوسيف: والله ياولدي أنا موب مضيجبي شيء غير هالخطوط إلي تضربها من بوظبي للعين كل أسبوع... سيف: بنشوف يابويه...تراه والله لو الشور شوري ماسكنة غير في دار الزين... أم سيف: هيه والله وليدي سكن عدالنا أحسن لك...وبيرتاح قلبي سيف: فديت قلبج أمايه...مابيصير إلا كل خير إن شاء الله شما: هيه هيه أخيراً بيسكن حموودي ويانا على طول سيف: نحن بعدنا ماقررنا شما: سواف ريح والديك...تراه رضى الله من رضى الوالدين سيف: هههههههههه وأنا تشوفيني حضرتج عاق والديني ولا مغضبهم شما: لا بس أسكنوا عدالنا...والله يوم مانشوفكم أسبوع عن شهر سيف: بنشاور أم العيال اليازية: هههههههههههههههه إلي يسمعك تقول أم لعيال تقول عندكم قطيع عيال سيف: ليش لا...عندنا حمووودي وواحد في الطريج شما: حلف! سيف: والله اليازية: ياسلام ونحن أخر من يعلم أم سيف: هههههههههههه الكل يعرف إلا أنتي وياها شما: هيه لازم نحن المنبوذين في العايلة سيف: والله أنتي وياها 24 ساعة راقدات...يوم نحن مجتمعين اليوم على الغدى أنتن راقدات "أونهن تعبانات مايبن غدى بوسيف: هذا كله من السهر...بس ماعليه أنا بسوي صرفه حق هالشيء شما: لا يابويه لاتقول تمنعنا عن السهر بوسيف: هيه اليازية: بس يابويه نحن في إجازة الحين...حرام نرقد بوقت شرات الدياي بوسيف: بترقدن بوقت شرات الدياي...وسهر مافيه شما واليازية: حرااااااااااااااااام مريم: ههههههههههه دواكن شما: دوانا...زين يامريوموووه ... أبويه عيل ليش ماتمنع مريم عن السهر على النت بوسيف: مريم حتى لو سهرت على الإنترنت تنش بوقت...ماتيلس راقده طوال اليوم أم سيف: حشى عظامتكن ماترم من الرقاد...عاد نوم من نوم بوسيف: صح وين سلامة؟ مريم: يالسه ترمس ربيعتها سيف: أبويه يلا نروح العزبة ومن يرغب من القبايل مريم: صبروا شوي بروح أزقر سلامة بوسيف: روحي زقريها بس عاد لا تبطي علينا مريم: إن شاء الله ........... في الليل الساعة تسع ونص مريم تتصل بحميد... مريم: السلام عليكم حميد: وعليكم السلام والرحمه...ياهلا والله مريم: هلا بك...شحالك حميد: دامج بخير أنا بخير مريم: دوم إن شاء الله...وينك فيه الحين؟ حميد: في طريج المطار...رايح السليمات عند ربيعي سالم مريم: اها...شحال عمي وعموووه حميد: يسرج حالهم...وليش حضرتج يالسه تتخبريني عنهم ليش ماتتصلي فيهم بروحج مريم: انت تعرفني ماأحب أرمس في التلفون...يالله يالله أكلمك حميد: والله زين...إلا أقول ريموووه متى بنعرس هههههههه مريم: حلف أنت بس حميد: ريموووه حياتي والله أتريا هاليوم إلي بييمعنا بيت واحد...حرام يعني أكون جيه مستعيل مريم: انزين مابقى إلا القليل حميد: متى بس مريم: الكورس الياي وبخلص...يعني تقريبا بعد 7 شهور يعني موب وايد حميد: والله وايد مريم: حميد حميد: لبيه مريم: بس عاد صبر مابقى إلا القليل حميد: انزين حبيبتي برايج الحين...وصلت بيت ربيعي ... برمسج الساعة 12 أوكى مريم: أوكى...فمان الله حميد: فمان الكريم تبند التلفون...وهي تفكر بكلام حميد...وتأخذ لها كتاب وتيلس تقرأه.. في السليمات في بيت سالم.. سالم: مرحبا الساااع...يالقاطع حميد: يعني أنت إلي متعب نفسك وتتصل سالم: والله مشاغل ياريال حميد: هيه لو ماأعرفك زين...مشاغل شو الله يهديك...إلا إذا كانت المشاغل الحواطه في المولات والشوارع سالم: هههههههههههههههه خلها على الله ياريال...إلا أقول شحال عمي مانع حميد: بخير ونعمه سالم: الله يخليه لكم ويطول بعمره...حميد شرايك نركب سيارتيه ونروح نتحوط حول السليمات وضواحيها ههههههههههههههه حميد: ههههههههههههه يلا عاد شو ضواحيها في السيارة...سالم يسوق ويدخن سيجارة... حميد: تراه خنقتنا..نفسي أعرف شو استفدت من هالدوخه سالم: يالله عاد بدينا نصايح...تعرفني كله ولا الدوخه حميد: الله يهديك بس ووقفوا في جانب من الشارع...ويلسوا يسولفوا وكانوا منزلين جامات السيارة...فجأة وقفت عدالهم سيارة أودي سبورت...فيها 3 شباب ... طلع واحد منهم رأسه من السيارة راعي الأودي: هيى أنت سالم: شبلاك...شو تبى راعي الأودي: بقول لك شيء سالم: رمس أسمعك راعي الأودي: لو كنت ريال صدج لحقني "وشخط السيارة" عصب سالم... سالم: براويه هالحيوان " شغل السيارة وورى الأودي" حميد: ستهدي بالله ياريال ماعليك منه لبسه سالم: لا خلني براويه منوه الريال وحميد يحاول في سالم بس موب ماقدر عليه...وكانت السرعة كل شوي تزيد يحاول يلحق بالأودي...وسالم كانت عنده نيسان ... بعد مامرت عشر دقايق إلا ويسمعوا تاير النيسان ينفجر... وحاول سالم يسيطر على السيارة بس ماقدر...وتنجلب أكثر من مرة...ولاحظ راعي الأودي إن النيسان إنجلبت...وتضايج وندم على إلي سواه...بس خاف يرجع ورى ويشوف شو صار لهم...فأتصل بالشرطة وخبرهم عن الحادث والمكان... من وين النيسان منجلبه تجمعوا الناس...من جدام تقريبا أنعدمت...حاولوا الناس تظهر حميد إلي كان فاقد الوعي و رأسه ينزف...ومن الجهه الثانية يحاولوا أثنين يفتحوا الباب علشان يظهروا سالم إلي كان يتأوه ويصارخ من الألم...بعد ماظهروهم من السيارة...وصلت الأسعاف الساعة 11 ونص في بيت بوسيف يرن التلفون يشله سيف إلي كان يالس في الصالة هو وحرمته واليازية يطالعوا فيلم أجنبي... سيف: السلام عليكم بوحميد: وعليكم السلام...وين أبوك سيف: في حجرته دخل يرقد...خير عمي بوحميد: حميد سوى حادث وهو في العمليات الحين...خبر أبوك سيف وهو متضايج: الحين بروح أخبره بند التلفون ومن ويهه ينعرف إنه متضايج... موزة: خير شو فيه؟؟؟ اليازية: شو فيه سيف...شو صار سيف: حميد ولد عمي مسوي حادث...وحالته خطيره في هذاك الوقت بالضبط...في حجرة مريم...يالسه تكتب مسج " لي روح وأنفاس..لي قلب واحساس..لي كلمة بين اقواس..احبك ياأغلى الناس " وطرشته حق حميد...فجأة تسمع ضربات قوية على بابها وصوت ختها اليازية... اليازية: ريموووه فتحي الباب تفتح الباب... مريم: ها خير شو فيه...شو هالأزعاج بس يوم شافت ملامح ختها عرفت إنه شيء كبير صاير...لأنه ختها اليازية تصيح... مريم: شوفيج يزوي...وليش تصيحي بعيد الشر اليازية: حميد.. مريم: شووووووفيه حميد! اليازية: سوى حادث وهو الحين العمليات مريم: شوووووووووووووووووو .......... في المستشفى...كل عايلة حميد موجودة أبوه إلي كان يحاول يهدي أم حميد وبنته علياء... وبعد نص ساعة وصل بوسيف وسيف وعلي ومريم وأم سيف ... وتجمعوا كلهم عدال غرفة العمليات...وكل واحد يالس يواسي الثاني ويدعي الله إن يشفي حميد...وكانت مريم تحاول تتمالك نفسها...وتصيح بصوت منخفض وتدعي ربها .... بعد ساعة يظهر الدكتور... بوحميد: بشر دكتور الدكتور: الحمد لله ... نجحت العملية ... بوحميد والجميع بفرح ودموع: الحمد لله الحمد لله الدكتور: هو الحين بخير...بس... .............. بعد أسبوع من العملية...رد لوعيه...وبالصدفه كانت وياه في الغرفة مريم يالسه تطالعه وفي عيونها دموع...يوم شافته فتح عيونه...مسحت عيونها بسرعة...تلتفت مريم بسرعة صوب عمها وعمتها وأبوها إلي كانوا يالسين بعيد شوي مريم: عمي حميد فتح عيونه قام بوحميد وأم حميد وبوسيف بسرعة صوب حميد... أم حميد: فديت روحك يالغالي...مابغيت تقوم حميد بصوت واطي: وين أنا ... أخ راسي يعورني بوحميد: سلامت رأسك يالغالي بوسيف: سلامتك ولدي حميد: الله يسلمكم...شووو صار؟ ووين سالم؟ بوحميد: سالم كل يوم يي يشوفك... حميد: الحمد لله إنه بخير بوحميد: الحمد لله...هو تعور شوي في ريله أم حميد: هو ماياه شيء ... أنت يالغالي إلي ياك بوحميد: أم حميد! يلتفت حميد من وين مريم واقفه... حميد: شحالج يالغالية مريم: أنا بخير دامك بخير حميد: أسف إني مااتصلت فيج هذيج الليله يوم قال هالكلمه ماقدرت تتمالك نفسها ... نزلت دموعها... لأنه يوم ذكرها في ذاك اليوم ... تذكرت شعورها كيف كان يوم سمعت إنه سوى حادث ... شعورها بإنها في إحتمال تفقد حميد ... حياتها وحبها الوحيد ... حميد: ريموووه ليش تصيحي...ماأحب أشوفج جيه...مسحي دموعج مريم وهي تمسح دموعها: إن شاء الله حميد: لاتخافي عليه أنا بخير أم حميد: إن شاء الله دوم بخير يالغالي ......... في ميلس أبوحميد يالسين بوحميد وولاده سعيد وعلي وأحمد...وبوسيف وولده سيف وعلي...وبوضاعن أخو بوسيف وبوحميد...ومعه ولده ضاعن... بوحميد: والله ماأعرف شقوله بوسيف: مصيره بيعرف...وحميد ريال بوحميد: يوم اليوم قال أنا بخير...حسيت بنغزه في يوفي بوضاعن: ماعليك ياخوي...حميد ريال وبيصبر...وبيتعالج...وإذا مانفع هنيه بنسفره بوسيف: قوي إيمانك بالله ياخوي وصبر...وإن شاء الله بيصح وبيرد شرات أول وأحسن بوحميد: الله يسمع منك ضاعن: اليوم شفت سالم ربيعه والله ماأعرف كيف ولد عمي يرابع واحد شرات هذا...واحد صايع ضايع أحمد: بعد عنده ويه ايي المستشفى بوحميد: موب زين ترمسون جيه عن الريال...إلي حصل قضاء وقدر بوسيف: ونعم بالله سعيد: بس يابويه حتى لو...هو إلي كان السبب بالي صار لأخويه بوضاعن: هذا سبب من الأسباب ياولدي...وهذا قدر ومقدر سيف: الله يعين حميد يوم يعرف ........... في بيت بوسيف...في حجرة مريم يرن تلفونها تشوف أسم ميثان ظاهر على شاشة التلفون... مريم: السلام عليكم ميثا: وعليكم السلام ... شحالج مريامي الحين مريم: بخير الحمد لله ميثا: وشخبار حميد...عرف مريم وبدت الدموع تنزل من عيونها: لا بعده ماعرف شيء..... ميثا: الله يعينه...وشو قال الدكتور مريم: قال بيحاول يسوي إلي يقدر عليه...وقال بعد لا تفقدوا الأمل في شفائه ميثا: صدج مريامي لاتفقدي الأمل...ودعي وإن شاء الله بيقوم شرات أول وأحسن مريم وهي تصيح: ياريت والله ياميثان...ماأتصور أشوف حميد ذاك الريال القوي إلي له هيبه...على كرسي متحرك...والله ماأستحمل ميثا: خلي إيمانج بالله قوي يالغالية... مريم: ونعم بالله...انزين ميثان بخليج الحين بروح المستشفى ميثا: أوكى الغالية سلمي على عموووه وعلى البنات مريم: إن شاء الله يوصل ميثا: فمان الله مريم: فمان الكريم ............. في المستشفى حميد طول الأسبوع إلي طاف...يقوم شوي ويرمس وياهم عادي...بس بسبب الآلام إلي في ظهره والصداع يضطروا إنهم يعطوه أدويه منومه...بس اليوم هو بخير مايحس بالآلم إلي في ظهره إلا شوي... حميد: والله مليت من الشبريه...متى يابويه بظهر سعيد: جريب إن شاء الله حميد: متى تراني طفرت...وأنا مافيني شيء الحمد لله إلا هالظهر شوي بوحميد: الحمد لله على أي حال من الأحوال...ياولدي أبى أرمسك في شيء مهم أنت بعدك ماتعرفه...بس اسمعني زين حميد: خير شو فيه أبويه بوحميد: خير ياوليدي...وأنت إنسان مؤمن والحادث إلي صار لك قضاء وقدر...لو شو محد يقدر يمنعه...صح حميد: أكيد...أحس في شيء تريد تقوله يابويه موب زين بوحميد: والله ماأعرف جيه أقول لك...بس مصيرك بتعرف حميد وهو عاقد حياته: شووووو بوحميد: أنت يوم الحادث تعورت في رأسك وهذي كانت بسيطه...وتعورت بعد في ظهرك وهذي المشكلة حميد: مشكلة شو يابويه والله تراك خوفتني بوحميد: والطبيب سوى إلي قدر عليه...بس حميد: بس......!!!!!! بوحميد: ريولك.... حميد وهو منصدم: شبلاهن ريولي "وهو يتحسس ريوله...أول مره ينتبه إنه مايحس بشيء ...وكأنه مخدر في ريوله...وعلامات الصدمه باينه في عيونه...وفهم كل شيء قبل أبوه مايكمل" حميد: صرت مشلول!!! بوحميد وخوانه منزلين روسهم مايعرفوا شو يردوا على حميد إلي كان منصدم... حميد: صرت معوق بوحميد: بس كل شيء وله علاج ياولدي حميد وكأنه ماسمع إلي قاله أبوه: وأنا أقول ليش كل ماتيي مريم هنيه أمسكها مرات ودموع في عينها... "وسكت" بوحميد: ياولدي خلي إيمانك بالله قوي...وإذا مالقينا علاج في البلاد...بنسافر بك برى...لاتيأس من رحمة ربك حميد ساكت من الصدمه أحمد: شفت يابويه...بعدك تريدنا نسكت عن الحيوان إلي كان السبب في حالة أخويه....أخ يالقهر بوحميد: موب وقتها الحين هالرمسه ياأحمد أحمد: عيل متى وقتها في هاللحظه سمعوا دقات خفيفه على الباب ... بوحميد: دخل كان بوسيف وبنته مريم وأم سيف...ودشوا الغرفة ... بوسيف ، مريم، أم سيف: السلام عليكم يرد الجميع ماعدا حميد: وعليكم السلام كان أول شيء لفت إنتباه مريم حال حميد إلي كان ماسك ريوله بيديه...ومنزل رأسه...عرفت على طول إنه عرف عن حاله...حطت يدها على قلبها وماقدرت تمسك نفسها وراحت صوبه... مريم: حميد!!! حميد:......... مريم: حميد رد عليه كان الكل يالس يطالع مريم وحميد...والكل منتظر ردت فعل حميد... مريم: حميد كل شيء يتصلح...قال الدكتور لاتفقدوا الأمل...وإن شاء الله ترجع شرات أول وأحسن.... حميد يضحك بسخريه: أنتي يالسه احين تضحكي عليه..تراني موب حمووودي الصغير ياهل ماأفهم...أنا صرت معوووق...ريلج صار معوووق... مريم: لا فيه أمل...بس أنت اصبر حميد وهو منزل رأسه: بنشوف هالأمل إلي تتحدثي عنه بوسيف: ياولدي الناس تتفأل خير...وأنا أعرفك ريال موب جيه يأس من البداية حميد: يعني ياعمي أنا الحين بس أعرف من أبويه إني صرت معووق تريدني أقوم أرزف من الفرحه...أنا مصدوم ياعمي تعرف جيه مصدوم... بوسيف: ماعليه ياوليدي...الله كريم...وبتتشافى إن شاء الله يرد الجميع: إن شاء الله ................. بعد أسبوعين ظهر حميد من المستشفى على كرسي متحرك...بعد ماسوا له عملية فاشلة...لحد مايتحدد وقت العملية الثانية...في هالفترة حست مريم إن معاملة حميد لها تغيرت 180 درجة...بس عذرته أكيد بسبب حالته إلي هو فيها الحين... في بيت بوسيف: في الصالة مريم يالسه وفي أيدها تلفونها...تدش عليها سلامة... سلامة: سلاااام... في منوه يالسه تتصلي؟ مريم: وعليكم السلام...في حميد...من ساعة وأنا أحاول أتصل فيه بس مايرد عليه سلامة: يمكن الريال راقد مريم: العصر!! سلامة: هيه العصر وشو فيه مريم: لا ماأعتقد...حميد مايرقد العصر سلامة: أنتي أدرى...صح تروحي ويانا الحديقة؟ مريم: أي حديقة؟ سلامة: ألعاب الهيلي مريم: لا مافيني ... مالي نفس أظهر مكان سلامة: كل الشلة بتيي منى وفطامي وموزان وحمدة وخواتها مريم: لا مابروح سلمي عليهن سلامة: يلا مريامي نشي بلا كسل...على الأقل تغيري جو مريم: والله مالي نفس في شيء...ورأسي يعورني بروح أرقد سلامة: يالله يالكسوله مريم: موب كسل ياسلامة بس صدج مالي بارض لشيء...وعلشان ماتقولي كسوله بروح أدش النت ههههههههه سلامة: ههههههههههه وهو هذا يغير شيء مريم: موب تغير جو سلامة: بويه غيري جو في النت ... وأنا وخواتج ظاهرين...سلاااااااااام مريم: الله يحفظكن وردت تحاول تتصل بحميد مرة ثانية...بس نفس الشيء رن التلفون لحد مابند..."معقولة راقد في هالوقت..والله كل شيء جايز" تقول في نفسها..."عيل أحسن لي أروح وأدش النت شوي "..... تقوم وتروح حجرتها وتشغل الكمبيوتر وتدخل المنتدى...تقرأ كماً موضوع وإلي عيبها ردت عليه وإلي ماعيبها لبسته...فكرت تدش الماسنجر يمكن تلاقي ميثا أون لاين...نفسها ترمس حد...يوم فتح الماسنجر لقت إضافه يديده!!!غريبه منوه هذا بعد "الزعيم" لكن الفضول غلب كل شيء وقررت تضيفه وتعرف منوه؟ زين إنها لقته أون لاين... الينيه: السلام عليكم الزعيم: وعليكم والسلام الينيه: منوه؟؟؟؟؟ الزعيم: الزعيم الينيه: قصدي منوه أنت وليش ضايفني الزعيم: بس الينيه: مافيه شيء أسمه بس من دون سبب الزعيم: وصلني إميلج في مجموعة بريدية وعجبني...عندج مانع الينيه: طبعا عندي مانع...وبعدين أنت ليش أسلوبك جيه؟ الزعيم: من حقي أرمسج بأي أسلوب زين....موب زعيم الينيه: طاعوا هذا....أنت منوه ضاحك عليك وقالك زعيم الزعيم: مايخصج...أنا زعيم وبس مريم: الظاهر إني أرمس ياهل الزعيم: أنا ياهل!!!والله ماعندج سالفة مريم: أصلا أنت ماتنعطى ويه...أحسن لي أحذفك الزعيم: كيفج هو مريم: هيه كيفي عندك مانع الزعيم: لا عندي سالم هههههههههههههه مريم: تراك سخيييييييف وماتضحك...يالله باي الزعيم: زين صبري شوي مريم: سمع ياخوي أنا ضفتك بس بسبب الفضول لاغير...أريد أعرف منوه وياي الزعيم: انزين وعرفتي منوه وياج تسويله بلوك على طول..حشى موب أسلوب هذا مريم: انزين أنا جيه...كيفي الزعيم: فديت إلي يقول كيفي مريم: لو سمحت أحترم نفسك الزعيم: بسم الله شو سويت جريمة يوم تفديتج مريم: قلت أحترم نفسك الزعيم: فديت ميمي أنا مريم منصدمة:.......... الزعيم: هههههههههههه فديت الينيه أنا مريم: منوه وياي؟؟؟!!! الزعيم: ههههههههههههه واحد بعيد عنج بس ساكن في قلبج مريم: محد ساكن في قلبي غير واحد الزعيم: حميد مريم: حميد! الزعيم: هيه حميد ليش استغربتي جيه مريم: عنبو أنا يالسه من ساعة وشيء أتصل فيك وأنت مرتز على النت الزعيم: أترياج مريم: حلف أنت بس الزعيم: أبى أشوف أسلوبج في النت... مريم: من وين عندك إميلي..أنا ماعطيتك من قبل حميد: سر مريم: لا والله...يلا قول من وين يبته إميلي حميد: مممممممممممم ماذكر مريم: حميد حميد: لبيه مريم: من وين عندك إميلي حميد: من عند علايه مريم: وبأي حق تعطيك إميلي حميد: بحق إني ريلج...وبعدين أنا أعرف إنها ترمسج في الـMSN فقلت أخذ إميلج منها وأخليها مفاجأة مريم: فديت عمرك أحلى مفاجأة...بس أنا مستغربه لأنك ماتحب تيلس على النت... حميد: كل شيء تغير يامريم...الحين أنا لاشغل ولا مشغلة...شو تبي من واحد معووق إنه يسوي مريم: حميد أرجوك لا تقول جيه..جريب إن شاء الله بترجع شرات أول... حميد: وإن مارجعت شرات أول؟ مريم: لا.. تفأل خير حميد: وإن؟؟؟أسئلج مريم: شقصدك حميد: تعرفي قصدي زين مريم: حميد أنت تعرفني زين...يعني يوم كنت بصحتك ومافيك شيء أباك...واحين أنت مريض أتخلا عنك...يعني أنا جيه في نظرك حميد: ماقلت جيه..بس ياريمووه كل شيء يتغير مريم: يمكن أنت إلي تغيرت حميد: أنا مثل ماأنا ماتغير فيني شيء مريم: والله أنك تغيرت..صارت معاملتك لي غير..وكأني إنسانة غريبه عنك..حميد أنت موب أول ولا أخر واحد يتشلل..ويتفألوا بالخير..موب شراتك صرت تشكك في كل من حولك حميد: أنا ماأشكك في حد مريم: لا واضح...عيل رمستك إلي من شوي شو معناها؟ حميد: انزين ممكن نغير الموضوع مريم: ليش تتهرب حميد: لاأتهرب ولا شيء..بس نغير الموضوع أحسن مريم: شحال رأسك اليوم حميد: الحمد لله أحسن مريم: الحمد لله حميد: مريامي في أي منتدى إنتي مشتركه مريم: ليش حميد: ناوي أسجل وياج مريم: غريبة..مممممممممم زين..بأي إسم؟ حميد: شرايج بالزعيم مريم: لا ماينفع لأنه هالإسم في بالعربي وبالإنجليزي..دور غيره حميد: زعيم الإمارات مريم: فيه حميد: عيل شوو مافي بالي شيء مريم: سجل بإسمك "حميد" أحلى حميد: رايج جيه..أوكى سجليني بحميد مريم: أوكى بسجلك احين وبطرش لك وصلت الموقع حميد: أوكى أترياج سجلت مريم حميد في احب منتدى عندها بإسم حميد..وعطته الوصله..وتم يرمسوا ويا بعض على الماسنجر لحد الساعة 2 حميد: مريومي أنا بخليج الحين رأسي يعورني مريم: سلامتك..يعله فيني حميد: بعيد الشر عنج يالغالية..المهم أنا بظهر الحين أوكى مريم: أوكى..سهرتك وايد حميد: بالعكس أنا إلي سهرتج وياي مريم: ههههههههههه يمكن والله حتى أنا رأسي يعورني حميد: عيل يلا نظهر...تصبحي على خير مريم: وأنت من هله .. تلحف عدل حميد: ولا يهمج..وأنتي بعد مريم: فمان الله حميد: فمان الكريم بعد ماظهر حميد..مرت بسرعة على كماً موضوع في المنتدى وظهرت..لأنها صدج تعبانه ورأسها يعورها...وراحت ورقدت... ............... خلصت الإجازة الصيفية وبدأت الدوامات..ومحد سافر مكان هالسنة بسبب إلي صار لحميد إلا عايلة بوضاعن..وحميد سوا له العملية بس مانجحت فقرروا يرسلوا تقاريره لطبيب خبير في أمريكا..يمكن محد يعلم كل شيء جايز يكون الشفى على يدين هالطبيب..ومع هذا اليأس وفقدان الأمل بدأ يتسلل لمعنويات حميد.. في يوم أتصل سالم بحميد... سالم: السلام عليكم حميد: وعليكم السلام..زين تذكرت إنه عندك ربيع أسمه حميد سالم: السموحه منك أخويه..والله موب عارف جيه أتصل بك بعد إلي سويته فيك... حميد بضيجة: قضاء وقدر سالم: حتى لو أنا السبب..والله ياحميد أنا متلوم فيك وايد حميد: مسامحنك..لاتيلس تلوم نفسك سالم: ياريتها كانت فيني حميد: الحمد لله على أي حال من الأحوال سالم: شحالك الحين حميد: الحمد لله عايشين سالم: والله ياحميد الدنيا ضايجتبي بعد الحادث..ياريتني مت ساعتها ولا شفتك جيه حميد: سالم قلنا خلاص..حصل خير سالم: حميد أرجوك سوى المستحيل وخلي عزيمتك قوية علشان ترجع شرات أول..ولا تراني مابسامح عمري أبد حميد: بنسوي إلي نقدر عليه والباقي على الله سالم: بتعالج برى البلاد حميد: هيه سالم: متى حميد: يمكن الشهر الياي سالم: تراني أنا حاضر لأي شيء حميد: تسلم..ماتقصر سالم: ومنوه بيسافر وياك...تراه أنا حاضر حميد: بيسافر وياي أخويه أحمد يمكن سالم: الله يوفقك ويشفيك إن شاء الله..وأسف ياحميد لأني مايتك في البيت..والله ماأقدر أتحمل نظرات خوانك حميد: حياك الله في أي وقت..وماعليك من خواني سالم: تسلم الغالي..برايك الحين..وإن شاء الله بتصل فيك حميد: أوكى فمان الله سالم: فمان الكريم..وربي يحفظك بند التلفون..كان حميد ماخذ في خاطره من سالم..لأنه من يوم ظهر من المستشفى من شهرين ولا سئل عنه..الحين عرف السبب..وعذره..صحيح هو كان أحد أسباب شلله..بس حميد يعتبر سالم شرات أخوه ويعزه وايد..ويعرف إن سالم ماقصد يأذيه أبد... في الجامعة مريم وميثا يالسات عدال النافوره يتغدن...بعد شوي تنضم لهن نورة وحصة ومنى من أعز ربيعات مريم وميثا... نورة وحصة ومنى: السلام عليكم ميثا ومريم: وعليكم السلام والرحمه مريم: شحالكن بنات منى: تماموووو نوره: عايشين حصة: عايشين ويا هم الدراسة "وتسوي حركة بويها يضحكن عليها" مريم: ههههههههههه حشى يالكسوله..جيه تونا نقول ياهادي حصة: حتى لو الدراسة هم شو ماتكون منى: مريامي شحاله ريلج مريم: بخير الحمد لله منى: سمعت من ميثان إنه بيسافر أمريكا علشان يعالج مريم: إن شاء الله نوره: متى؟ مريم: جريب حصة: الله يشفيه إن شاء الله الجميع: آمين نورة: عرفتن بنااااات ميثا: شوووو منى: ياالدبه سكتي نورة: مايخصني بخبر منى: ماعليه مابقولج شيء مرة ثانية ماعليه مريم: ههههههههههه شو فيه..وليش ماتبيها تخبرنا اهااا أعترفي نورة: ههههههههههه السالفة الله يسلمكن إنه منوووه منى وهي مستحيه: جب نورة: نخطبة حصة: حلفي نورة: والله العظيم منى صاير ويها طماطم: ماعليه يالدبه ميثا: ومنوووه عاد هذا تعيس الحظ ههههههههههه منى: حرام عليج مريم: شو جبيلته نورة: بلوشي منى وهي مستحيه: ولد عمي مريم وميثا وحصة: ألف ألف مبرووووووك نورة:ههههههههه أونها مستحية مريم: بصراحة أنا من زمان أقول متى بتعرس منى منى: ليش عاد مريم: نفسي أحضر عرس بلوش يقولوا وايد حلو وغير عن عروسنا منى: هو غير غير طبعا..وأحلى من عروسكم بوايد ميثا: حلفي أنت بس منى: طبعا ميثا: أصلا مافيه أحلى من عروسنا مريم: ميثان شدراج أنتي ماحضرتي عروس بلوش من قبل يمكن أحلى من عروسنا ميثا: لا لا تحاولي..مافي أحلى من عروسنا.. منى: زين حشرتينا بعروسكم..ماوراكن محاضره في 66 حصة: هيه مريم: أنا ناويه أطنش ميثا: بدينا مريم: ميثاني والله رأسي يعورني ... مالي بارض أحضر ميثا: يعورج رأسج عندي بندول ندوج بلا دلع مريم: ههههههههههههه محد يروم لج ميثا: ههههههههههه نورة: ميثااااان تراه الدكتور بيلي سائل عنج أمس هههههه ميثا: اه مريم: ههههههههههههه كشفناج .. اطنشي من ورانا ميثا: هذا حمد الله يهديه يابني متأخره الجامعة..وطافتني محاضرة الصبح مريم: ههههههه عذر أقبح من ذنب..المهم يالله نروح عن اطوفنا محاضرة علم النفس التربوي حصة: يلا ....... بعد أسبوع تحدد موعد سفر حميد أمريكا...وبيروح وياه أخوه أحمد...حميد خايف يكون سفره من دون فايده...بس شو فايدة الحياة من دون مجازفه...حتى لو كان الفشل مصير هالمجازفه...وحميد مقتنع بهالشيء...كان رافض فكرة سفره للخارج من الأساس لو ماأهله ومريم إلي يخاف يفقدها بعد ماصار مشلول... بعد ماتحدد السفر أتصل بمريم في الليل أكثر من مرة بس كانت ماترد عليه...هو يعرف إنها ترجع متأخره من الجامعة وترقد لحد الليل... حميد: صباح الليل مريم: ههههههههه السلام عليكم حميد: وعليكم السلام...زين قمتي...تعبت من كثر ماأتصل مريم: أسفه والله حميد...اليوم وايد تعبانه تعرف تسليم كتب وحشره حميد: سلامتج من التعب الغالية...مابقى لج شيء وبتفتكي من الدراسة مريم: إن شاء الله حميد: إلا أقول بعد أسبوع بسافر مريم ساكته حميد: مريامي شوفيج ساخه جيه مريم: تريدني أفرح يعني حميد: هههههههههه هيه لأنج بتفتكي مني مريم: حرام عليك..أنا لو الشور شوري ماأباك تغيب عني ولا ثانية حميد: ههههههههه تراه بصدق عمري وبهون عن السفر مريم: لاتهون ولا شيء .. الله يوفقك إن شاء الله وترجع لنا مشافى معافى حميد: آمين يدخل علي الصالة من وين مريم يالسه.. علي: سلام مريم: وعليكم السلام حميد: منوه وياج مريم: علاوي حميد: سلمي عليه مريم: يوصل علي: منوه يالسه ترمسي مريم: حميد. يسلم عليك علي: الله يسلمه من الشر...صح سمعت إنه بيسافر جريب مريم: هيه علي: عيل يبي أبى أرمسه في شيء مهم مريم: حميد علاوي يبى يرمسك..أونه شيء مهم حميد: هههههههههه يبيه مريم: تعال رمسه بس بسرعه علي: انزين..سلام حميد: وعليكم علي: شحالك ياالنسيب حميد: يسرك الحال..شحالك أنت وشخبار الدراسة وياك علي: الله يخليك لاتيب طاريها الحين..تراني مالي بارض أسمع احين شيء عن الدراسة وهمها حميد: هههههههههههه والله إنك موب ويه دراسة..يابوي خلى الدراسة لأهلها وروح وشتغل في الشرطة ولا الجيش علي: أنت الوحيد إلي يفهمني..ياريت والله حميد: عاد أنت ياهز ماتصدق حد يقول لك ودر الدراسة علي: يابوك أنا ماويه دراسة حميد: هههههههه انزين شو هالشيء المهم إلي قطعت رمستي ويا حرمتيه علشانه علي: حميد أنت بتسافر صح حميد: هيه الخميس الياي علي: ماتبى حد يسافر وياك حميد: أحمد بيي وياي علي: آآآآآوف ياهرزه حميد: هههههههه لاتقولي بس تبى تسافر وياي علي: ياريت.. حميد: ياسلام عليك..ودراستك علي: ماعليك منها..بخذ إجازة من المدرسة أسبوعين حميد: لا زين والله مريم: علاوي بس عاد علي: صبري أنتي بعد..هااا شو قلت حميد حميد: لا أيلس مكانك واستريح..بعده هذا إلي قاصر..يقول بعدين عمي إني خربت عليك دراستك علي: ماعليك من أبويه بقنعه حميد: لاتحاول...خلاص عطني حرمتيه برمسها علي: مابى أول قول إنك بتشلني وياك حميد: لا يالكسول جابل دراستك أحسن لك..وبعدين أنت احين ثانوية عامة.. علي: آآآآآآآآآآوف من المدرسة..مازين لو ايطيح عليها صاروخ ويفكنا منها حميد: هههههههههههههههههه عطني أنت حرمتيه علي: حشى ماتمل منها حميد: أنا أمل من مريامي فديت روحها والله علي: عاد هي مابتصدق عمرها هههههههههه هاج رمسي ريلج مريم: ههههههههههههه ويا هالرأس..أونه يبى يسافر ويودر دراسته حميد: ههههههههه على منوه طالع هذا..لا يكون عليج مريم: هههههه في عينك أنت الثاني حميد: بس والله لو مادراسته كنت شليته وياي مريم: ليش عاد حميد: بيونس عليه..موب أحمدوووه أربعه وعشرين ساعة معقد حياته مريم: هههههههههه الله يعينك على أحمد..زين ليش ماشليت سعيد وياك حميد: سعيد المشكلة مايقدر يأخذ إجازة طويله شرات أحمد مريم: تروحوا وترجعوا بالسلامة إن شاء الله حميد: مريامي أنا بخليج احين بروح أتعشى..وبرمسج في الـMSN الساعة 10 ونص أوكى مريم: عليك بالعافية إن شاء الله...أوكى 10 ونص حميد: الله يعافيج الغالية..باي مريم: باي تبند التلفون...وتلتفت صوب علي إلي كان يالس يطالعها .... مريم: هيي شوفيك يالس اطالعني جيه علي: مريوووم بسئلج سؤال..وجاوبيني بصراحه مريم: خير..سئل علي: لو مثلا وإن شاء الله مايصير..حميد ماصح وتم جيه على كرسي متحرك.... مريم: بعيد الشر..الله لايسمع منك..ليش تفاول عليه جيه علي: أنا ماأفاول عليه..بس سمعي كلامي لنهايته مريم: أوكى علي: لو يعني تم جيه..بتبينه..يعني تبى تعيشي مع ريال عاجز طول عمره مريم: علاوي...حميد ساكن في قلبي..موب لأنه صار مشلول خلاص ماباه..بالعكس احين يوم صار مشلول زادت غلاته عندي..وعمري مابتخلى عنه..سوى معوق ولا بكامل صحته علي وهو مبتسم: فديت ختيه أنا .. كنت خايف بس..لأنه حميد غير عن كل ولاد عمامي طيب ومحترم وأنا أحبه وايد..الله يشفيه ويعافية ويرد لنا شرات أول وأحسن إن شاء الله مريم: آمين ... الله يسمع منك علي: عيل أنا بخليج الحين.... مريم: وين إن شاء الله علي: الشباب يتريوني برع مريم: زين والله حواطه صح علي: ممممممممممم يعني مريم: علاوي ويا رأسك أنت ثانوية عامة..روح ذاكر أبرك لك علي: آآآآآآوف بذاكر يوم أرد...باي مريم: ماعليه علاوي.. ............. قبل يوم من سفر حميد...دشت مريم في الليل الساعة 11 الماسنجر ولقت حميد... مريم: منوووووووه يالس تغااااااازل حميد: هههههههههههه سلمي أول مريم: هههههههه السلام عليكم حميد: وعليكم السلام..شحالج مريم: يسرك حالي..وأنت شحالك حميد: بخير ونعمه مريم: شو يالس تسوى حميد: دشي المنتدى وبتعرفي مريم: لا مافيني حميد: يالس أرد على واحد راد على موضوعي رد موب عايبني مريم: ههههههههههه ياخوفي يوقفوا عضويتك حميد: وليش إن شاء الله مريم: مافي موضوع شاركت فيه إلا قلبته ضرابه حميد: أسوي جو... مريم: عيل تريا توقيف عضويتك حميد: عادي بسجل بإسم ثاني مريم: هههههههههههههه حميد: صح زين تذكرت منوووه هذا بعد جرناس بوظبي مريم: شبلاه؟ حميد: ألحظ إنه يرد على كل مواضيعج مريم: انزين وشو فيه حميد: لا والله...بعدها تقول شو فيه مريم: انزين هو يرد على مواضيعي أقوله لاترد حميد: هيه مريم: ياسلام....انزين هو ردوده محترمه حميد: لا واضح....جني ماشوف مريم: حميد شبلاك أنت الحين....واحد يرد على مواضيعي كيفه أنا شدخلي فيه... حميد: انزين أباج تلبسيه لا تعطيه ويه مريم: مابى..بعدين أنا يوم أرد عليه أرد عليه شرات ماأرد على أي عضو ثاني حميد: بس أنا موب عايبني هالإنسان بالذات....حشى وراج وراج...أي موضوع تكتبيه إلا هو أول واحد راد عليج... مريم: حميد أنا شعلي منه..يرد برايه...انزين ممكن نغير الموضوع حميد: هيه نغير الموضوع..تتهربي كالعادة مريم: يالله ياحميد تراك عورتلي رأسي..تراني بقوم أروح أرقد حميد: خلاص لاتروحي..بنغير الموضوع..انزين لو طلبت منج شيء بتسويه مريم: أنت تأمر بس حميد: متأكدة مريم: ههههههههههههه صدقت أنت عاد..بشوف إذا أقدر عليه من عيوني والله حميد: انزين لو طلبت منج تتركي الإنترنت مريم: بفكر حميد: لهدرجة الإنترنت مهم عندج مريم: وليش تريدني أتركه..موب واثق فيني حميد: بالعكس .. بس ماحبج تدشين النت مريم: بس أنا تعودت عليه حميد: وإذا قلت علشان خاطري مريم: من عيوني.. حميد: تسلم لي عيونج حياتي...بس تعرفي شيء...يوم أكون في أمريكا أبى أرمسج في الماسنجر مريم: ههههههههههههههه جيه توك تقول لي ودري النت حميد: قصدي مادشي غير الماسنجر علشان أرمسج.....يعني لا منتديات ولا جات مريم: أنا من بوني مادش الجات.....لا يكون حميدووووووه تدش الجات وتيلس تغازل حميد: ههههههههههههههههههه هذا زمان مريم: نعم نعم يعني كنت تغازل حميد: هههههههههه وأنتي ياهزه ... مممممممممم يعني موب وايد مريم: زين أنا طالعه.....وروح كمل مغازلك في الجات حميد: فديت روحج هذا زمان من كم سنة...الحين أنا ماأدش هالأماكن مريم: .............. حميد: ههههههه يعلني ماأخلى منج مريم: هيه أنت هذا إلي فالح فيه حميد: المهم مريامي أنا بظهر الحين...باجر من الفير بنظهر من البيت....لازم الساعة 7 نكون في دبي مريم: الله يوفقك إن شاء الله حميد: انزين يلا تصبحي على خير مريم: وأنت من هله...أتصل فيني الصبح أوكى حميد: أوكى ... فمان الله ظهر حميد....ويلست مريم اطالع شاشة الكمبيوتر تفكر في حميد..وشو بيكون مصير ريوله.. "يارب رجعه سالم معافى" تقول في بالها….. سافر حميد وأخوه أحمد...في البداية كان كل يوم يروح هو وأخوه المستشفى علشان الفحوصات…بعدين حدد له موعد العملية…وكان كل يوم يتصل بالبلاد ويطمن الأهل عليه… في يوم في بيت بوضاعن…كان بوضاعن يالسه هو وعياله ضاعن، مها، مهره وأم ضاعن على الغدا… ضاعن: أبويه ترانا كبرنا وقربنا نشيب ولا حتى فكرتوا تيوزونا بوضاعن: أي شيبت الله يهديك..توك 23 ولا 22 ضاعن: لا يابويه وأنت الصادق 25 سنة..كل ربعي معرسين إلا أنا أم ضاعن: هيه والله يابوضاعن تراه الولد كبر وأنا أبى أشوف عياله بوضاعن: بنت عمك بوسيف موجودة..مابطير ضاعن: متى بس بوضاعن: انزين ياولدي..يوم يرد حميد سالم معافى..بنروح نخطب لك سلامة..ارتحت ضاعن: وأنا شدخلي بحميد..حميد أصلا حتى لو رد مابيعرس جريب بوضاعن: انزين موب مشكلة..برمس عمك جريب إن شاء الله مهره: هيه والله يابويه إلي يشوف ضاعن احين يقول واحد في الأربعين مها: ههههههههههههههههههههههههه ضاعن: في عينج في الأربعين يالعيوز مهره: بصراحة أنت وسلامة مناسبين لبعض شيبه وعيوز ضاعن: سلامة عمتج بوضاعن: ههههههههههه بس ياعيال..تراه عورني رأسي من حشرتكم .............. في أمريكا في نفس يوم العملية...حميد وأخوه يالسين في الغرفة .... حميد: والله خايف أحمد: لاتخاف ولا شيء..وخل إيمانك بالله قوي..ولازم تكون مستعد لكل الإحتمالات.. حميد: الله يستر بس أحمد: صح تذكرت سعيد متصل الصبح ويسلم عليك حميد: الله يسلمه من الشر..اليوم مااتصلت في البلاد أحمد: ماعليه بعد العملية إن شاء الله بنتصل فيهم ونطمنهم قبل لا يتكلم حميد سمع صوت تلفونه..وشاف على شاشة التلفون ميمي..استانس من الخاطر حميد: هلا والله مريم: السلام عليكم حميد: وعليكم السلام...زين تذكرتونا مريم: أنت أصلا في البال على طول..شحالك حميد: يسرج الحال..شحالج أنتي مريم: يسرك الحال..متى العملية حميد: بعد ساعة مريم: ربي يحفظك..أبويه عدالي يبى يرمسك حميد: يبيه بوسيف: هلا ولدي حميد شحالك حميد: هلا بك عمي..بخير الحمد لله..شحالكم أنتوا بوسيف: الحمد لله بنعمه حميد: دوم إن شاء الله بوسيف: كل إلي هنيه يسلموا عليك حميد: الله يسلمهم من الشر..سلم عليهم بوسيف: يوصل إن شاء الله..وسلم على أحمد حميد: يوصل وهو يسلم عليك بوسيف: الله يسلمه .. هاك حرمتك حميد: يبها مريم بصوت واطي: ياريتنا معك الحين حميد: ياريت والله..بدل أحمدووووه أحمد: حووووووووو نحنوا هنا حميد: أعرفك أنك هنيه..أقول ياريت حرمتيه معي..بدالك ههههههههههه أحمد: لا والله مريم: سلم عليه حميد: يوصل..يلا الغالية بخليج الحين مريم: حميد خبر أحمد يتصل يطمنا حميد: إن شاء الله مريم: ربي يحفظك..فمان الله حميد: فمان الكريم ويبند التلفون وهو يفكر في مريم...وفي الأهل... أحمد: حووووو وين رحت حميد: اه أحمد: ههههههههههههه الحبيب سرحان حميد: ههههههههههه زين شفنا هالضحكة إلي ماتطلع إلا في السنة مرة أحمد: حرام عليك حميد: الله يعين الحرمه إلي بتأخذها أحمد: محظوظه حميد: ههههههه بنشوف أحمد: بتشوف ............ بعد ساعة سوى العملية وتم حميد في غرفة العمليات 3 ساعات...ويوم ظهر الدكتور الأخصائي بشر أحمد بإن العملية نجحت...وبعد كم يوم بيبدوا يسوا له تأهيل مع العلاج الطبيعي فترة لحد ماتصح ريوله زين..بس بيكون فيه عرج بسيط في ريله اليمنى..ومن الفرحه أحمد ماقدر يصبر واتصل على طول في الأهل وبشرهم..والكل استانس بخبر نجاح عملية حميد... في بيت بوحميد كل العايلة يالسه في الصالة ومستانسين... بوحميد: الحمد لله أم حميد: الحمد لله على شفى ولدي بوحميد: يوم يردوا البلاد بنسوي حفلة على سلامته إن شاء الله أم حميد: زين والله يابوحميد...صدج اتصلتوا بأبوسيف بوحميد: هيه والله مابشرناهم..سعيد أتصل بقوم عمك وبشرهم سعيد: إن شاء الله يابويه علياء: فديت أخويه..تولهت عليه علي: شكله بيطول..بسبب إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي علياء: الله يردهم بالسلامة ............ بعد ماأتصل سعيد في بيت عمه وبشرهم بنجاح عملية حميد..الكل استانس من الخبر..وكان أكثر شخص مستانس طبعا مريم..إلي موب قادره لاتذاكر ولا تسوي أي شيء من كثر ماتفكر في حميد وشو صار له..حست أن الحياة ابتسمت لها مرة ثانية..واكثر شيء فرح مريم إنه حميد بيرجع شرات أول..حميد إلي تعرفه زين..وأول شيء فكرت فيه مريم إنه اطرش له مسج "سلاماااات يالغالي..وحمد لله على السلامة..وألف مبروووك نجاح العملية" وطرشت مسج ثاني "أنت بعيوني أمانه..ولك في قلبي مكانه..حبي لك بحر..وأنت بوسطه الدانه" رجع حميد وأخوه أحمد البلاد بعد 3 أسابيع...وطبعا على كرسي متحرك لأنه ريوله بعدها ماصحت زين..وتحتاج علاج طبيعي..فتم يروح المستشفى في الأسبوع مرتين علشان العلاج الطبيعي..وصار يقدر يمشي على عكاز.. ......... بعد شهر..وبالتحديد في بيت بوسيف..يوم خطبة سلامة وضاعن.. الكل محتشر.... مريم: ههههههههههههه أخيراً ألتم شيبة العايلة و عيوزنا سلامة: في عينج يالدبة..أنا أحلى عنج مريم: هههههههه منوه ضحك عليج..سبحان الله اجتمعتي أنتي وياه نفس الأفكار الشوابية.. سلامة: انزين أنا أفتخر بهالشيء..هههههههههه نحافظ على عاداتنا وتقاليدنا مريم: ههههههههههههه عافانا الله..إلي يسمع ضاعن وهو يرمس تقول شيبة عمره 80 سنة.. سلامة: فديته...حرام عليج مريم: أونها تتفداه...ماعليج الحين بروح أزقر لج أبويه يراويج شغلج..تراج بعدج ماصرتي حرمته علشان يالسه تتفدينه سلامة وهي مستحيه: آووووف منج..زين ممكن تساعديني في الميك آب... مريم: ههههههههههه تراني قلت لج إنج عيوز ماتعرفي حتى تحطي روج... سلامة: والله ذليتينا..خلاص لا تسويلي شيء..أنا أصلاً جيه أحلى بلا روج ولا شيء بعد شوي تدخل الحجرة شما واليازية... اليازية: ههههههههههه سلامة شبلاه ويهج جنه محروق مريم: أونها مستحيه شما: هههههههههههه بعد العيايز يستحن وتمن يضحكن على سلامة..ويواجعنها..لحد مايت أمهن وطلبت من سلامة والبنات ينزلن ميلس الحريم..لأنه عمتهن أم ضاعن وبناتها وصلن... بعد أسبوع كانت مريم يالسه تكتب تقرير في حجرتها..ومعها سلامة تساعدها..سمعت صوت تلفونها..ويوم شافته عرفت إنه حميد... مريم: السلام عليكم حميد: وعليكم السلام..شحالج يالقاطعه مريم: يسرك حالي..لا قاطعه ولا شيء..بس انشغلت هاليومين كان عندي تقريرين لازم أسلمهن جريب.. حميد: الله يعينج مريم: شحالك أنت وشعلومك حميد: والله تمام عايشين..بشوفج اليوم في الـMSN مريم: إن شاء الله..متى حميد: إذا تقدري بعد نص ساعة يكون زين مريم: ممممممم أوكى حميد: عيل يلا أشوفج بعد نص ساعة مريم: باي حميد: باي سلامة: شو هو إلي بعد نص ساعة مريم: برمس حميد في الماسنجر سلامة: اها..عيل سلمي عليه..أنا احين بروح أرقد تعبت مريم: تصبحي على خير سلامة: ههههههه مستعده حشى تطردني..المهم وأنتي من هل الخير مريم: ههههههههههه كيفي حجرتي سلامة: باي بعد ماظهرت سلامة يلست مريم تكمل تقريرها..وبعد نص ساعة قامت وفتحت الكمبيوتر وفتحت الــMSN لقت حميد وميثا وسلمت على الأثنين..بعدين استأذنت ميثا منها وظهرت..ويسلت ترمس حميد بس... مريم: حميد حميد: لبيه مريم: برمسك بسالفة...ولاتعصب عليه أوكى حميد: شو هي؟ مريم: شكلك من احين معصب..شكلي بأجلها لوقت ثاني حميد: لا معصب ولا شيء..بس أنتي رمسي مريم: لو مثلا مثلا أنا رمست واحد ثاني حميد: بذبحج مريم:...... حميد: شو فيج ساكته..كملي مريم: حميد أنا قلت مثلا عاد أنت تهدد شو أكمل حميد: مريم لاترفعي لي ضغطي قولي السالفة ومافيها لا تيلسي تلفي ودوري مريم: لا خلاص مافيه شيء حميد: مريم مريم: حميد يعني أنت قبل لا تملج عليه مارمست بنات من قبل حميد: هذا زمان..بس الريال غير عن البنت مريم: انزين ولو كان عن طريق النت حميد: أنا أصلا ماعايبني من البداية دخولج النت..حتى علايه منعت عنها النت مريم: لهدرجة ماتثقوا فينا حميد: موب مسئلة ثقه..بس من إلي أشوفه في الإنترنت مايعيبني حد من هلي يدش النت مريم: بس البنت الحشيمه المتربية لو شو مستحيل تخطأ حميد: ماعليه أنا من هالرمسه..البنت لو تكون ماتكون عقلها صغير وينضحك عليها بكل سهوله مريم: يعني مثلا لو أنا كنت أرمس واحد في الماسنجر..وكنت أعامله كأخ لا أكثر..وكان بينا تبادل خبرات في النت..شو بيكون ردك؟ حميد:..... مريم:؟؟؟؟ حميد: يعني مريم أنتي كنتي ترمسي واحد صح مريم: بصراحة هيه وأنا أعتبره شرات أخويه سيف حميد: تعرفي مريم لو أنتي احين عدالي جان كسرت لج رأسي مريم: ! ظهر حميد فجأه..من دون ولا كلمه..انصدمة مريم منه.." بس ماينلام ولد عمي مانع..يعني لو ماطلع على أبوه على منوه بيطلع" قالت في نفسها وهي خايفة..بس هي واثقه من نفسها وهي عمرها ماسوت شيء غلط ممكن إنه يسئ لأخلاقها ومبادئها وتربيتها..هاذيج الليله مريم ماقدرت ترقد..كله تفكر بحميد وردت فعله..ففكرت اطرش له مسج بعدين غيرت رأيها..لأنه هو الحين معصب فأحسن تتصل فيه باجر..وفي اليوم الثاني اتصلت فيه أكثر من مرة بس مايرد عليها..ويلست متضايجه طول اليوم... الساعة 5 ونص العصر كانت يالسه في الصالة تفكر بالي سوته أمس..ودخلت عليها اليازية... اليازية: سلاااااااااام مريم ساكته سرحانه مانتبهت إن ختها دشت ... اليازية: حوووووووووووووووو نحنوا هنا مريم: اه ..هلا يزوووي اليازية: ههههههه هلا يزوووي ... شو السالفة أشوفج سرحانه ومعقده حياتج شوفيج مريم: ولا شيء اليازية: مريوووم تراني أعرفج زين..شكلج متضايجه من شيء..لا يكون حميد مريم: يعني اليازية: شو يعني؟ مريم: أمس قلت بخبر حميد إني كنت أرمس واحد من النت.. اليازية: ول مريم: وخبرته إني كنت أعامله معامله أخويه اليازية: والله إنج خبلة..أكيد عصب عليج مريم وهي متضايجه: هيه اليازية: وليش خبرتيه مريم: يزوووي الله يهديج يعني ماأخبره..هو احين ريلي..وماأحب أخبي عنه شيء..ومن يوم قال لي لادشي منتديات سمعت كلامه اليازية: بس حتى لو..المفروض كان ماتخبريه..لأنه حتى لو كان إلي بينج وبين هذا إلي معج في الماسنجر علاقة أخويه وأحترام .. مستحيل حميد يسامحج على هالشيء مريم: معقوله تفكير حميد جيه! اليازية: موب ولد عمي مانع مريم: بروح حجرتيه وبحاول اتصل فيه مرة ثاني اليازية: أوكى...وإن شاء الله خير حميد بعد ماعرف إن مريم كانت ترمس واحد في الماسنجر..عصب لدرجة إنه لو كان عداله حد بيرتكب فيه جريمة..هذيج الليل من الضيج ظهر برع البيت وركب سيارته وتم يتحوط في الشوارع الفاضيه في هالساعة المتأخره من الليل..ويفكر..قال في باله.."احين مريم موب عايشه معي في بيت واحد ولا براويها شغلها زين"..علشان جيه قرر إنه مايرمسها مده يبين لها إنه معصب عليها..وفي نفس الوقت يعاقبها.. وفعلاً مرت أيام وأيام وحميد مطنش مريم ولا يرد على إتصالاتها ولا على المسجات إلي اطرشها... في يوم كانت مريم فاتحه الكمبيوتر يالسه تطبع بحث وفاتحه الماسنجر قالت يمكن يدش حميد...فجأه شافت حد يدش الماسنجر وفرحت على بالها حميد...بعدين شافت العنوان وعرفت إنه موب هو..طلع راشد..إلي كان على بالها إنه حاظرنها... راشد: السلام عليكم..عاش من شافج مريم: وعليكم السلام..عاشت أيامك راشد: شحالج مريم بضيج: الحمد لله عايشين راشد: الحمد لله..شخبار حميد وياج مريم: تمام التمام راشد: دوم إن شاء الله مريم: وشخبارك أنت راشد: والله بخير ونعمه...ماباركتي مريم: مبرووووووووووك...بس على شو راشد: عرست...ومن أسبوع راد من شهر العسل..عاد كل شيء أستوى بسرعة مريم وهي فرحانه له من الخاطر: ألف ألف مبرووووك راشد: الله يبارك في عمرج وعقبالج إن شاء الله مريم: منوه عاد هذي سعيدة الحظ راشد: هههههههه هذي الله يسلمج أمايه خطبتها حقي..وأنا ماأعرفها..بس الحمد لله طلعت بنت ناس وطيووووبه مريم: الله يوفقكم ويسعدكم إن شاء الله راشد: تسلمي ختيه..ويسعدج أنتي بعد ويوفقج مريم: آمين راشد: عيل يلا ختيه بخليج مريم: أوكى...فمان الله راشد: فمان الكريم بعد ماظهر راشد رغم حزنها وضيجتها من تصرفات حميد وياها..إلا إنها فرحت من الخاطر حق راشد وتمنت له السعادة والتوفيق في حياته اليديده..وقررت قرار رغم إنه بيضايجها بس لازم تسويه..وهو إنها تسوي حظر على راشد..إلي أعتبرته أخ عزيز..بس يمكن يكون هذا تصحيح لخطأ هي ارتكبته"وكل ابن آدم خطأ"..وكتبت رسالة حق راشد وفهمته كل شيء واعتذرت منه..ورد راشد على رسالتها بعد كم يوم وهو متفهم الوضع وتمنالها الخير والسعادة في حياتها اليايه...وتمنت في نفسها إن حميد يتفهم هالشيء... ومر شهر كامل على مقاطعة حميد..ووقفت عن الإتصال فيه وتطريش المسجات لأنها حست إنه مافيه فايده.. وطبعا خلص الفصل الدراسي الأول..وبدت الإجازة..وكان مقرر ملجة سلامة في هالإجازة..وماباجي إلا كماً يوم عليها... الكل لاحظ تغير مريم..طول الوقت سرحانه وملامح الحزن على ويها..محد كان يعرف السالفة غير اليازية..و دايماً تحاول تخفف عنها.. مرة كانت متسدحة في شبريتها..وسمعت صوت تلفونها نغمت مسج..قامت بكسل تشوف منوه مطرش لها..إنصدمت يوم شافت المرسل كان حميد..ماصدقت فتحت الرسالة بسرعة "كان في واحد طيب ودوم يدز مسجات لكن الحين صار بخيل بس يالس يقراهم!" ضحكت مريم من الوناسه..يعني حميد كل هالفترة كان يقرأ رسايلها..وبعد شوي وصل مسج ثاني منه "كانت صورة عيون ومكتوب تحتها " والله العظيم اشتقنالك" حست مريم يوم شافت هالمسج كل الهم والحزن إلي كانت فيه راح..بس مع هذا قالت مابرد عليه..وطرش لها مسج ثالث "بالعربي أحبج بالإنجليزي I LOVE YOU بالشامسي يعلني ماخلا منج" قالت مريم: فديت روحك والله وسمعت تلفونها يرن..وعرفت على طول إنه حميد.. حميد: بويه ماقدرنا نصبر أكثر من جيه..شهر وكأنه سنة مريم: حد قالك حميد: إلي سويتيه فيني موب قليل ميمي مريم: والله أسفه حميد: وأنا أسف أكثر منج..كان المفروض ماأشك في وحده مثل مريم مريم ساكته حميد: يوم عرفت إنج ترمسين في الماسنجر واحد غيري أنقهرت..وقلت إلا أعاقبج.. مريم: معذور حميد: لا معذور ولا شيء...كان المفروض العكس لأنج ماجذبتي عليه وصارحتيني مريم: حميد أنا مستحيل أجذب عليك..صحيح خبرتك عن هالشيء متأخر بس ماكان في بالي أبداً إني أجذب عليك حميد: فديت مريم والله..أوني دارس في أمريكا..ومع هذا خذيت المسئله بعصبية مريم: هههههههههههه شدخل الدراسه حميد: فديت الضحكه أنا والله أشتقنالها مريم مستحيه من كلامه حميد: دخل الدراسة..موب هي إلي ترقى بتفكير الشخص..كان المفروض أخذ الموضوع بعقلانية موب بتعصب..وأنتي مريامي والله ماتستاهلي إلي سويته فيج مريم: ههههههه هيه أعرف لأني طيوبه حميد: والله يوم ايي علاوي بيتنا ويخبرني عن حالج..قلبي يعورني..بس عاد شو أسوي بعنادي مريم: المهم شحالك وشخبار ريولك احين حميد: والله ممشين الحال..تراني لحد الحين أروح المستشفى عيسب العلاج..يمكن جريب أقدر أترك العكاز.. مريم: الحمد لله على أي حال من الأحوال حميد: تبي واحد يعرج مريم: لا ماباه حميد:.... مريم: ههههههههههههه شفيك سخيت..والله أمزح..لو يكون فيك علل الدنيا كلها بعيد الشر عنك .. مابتخلى عنك..كيفي رزه حميد: يعلني مااخلى منج يالغالية.. مريم: ولا منك حميد: انزين الغالية برايج الحين..بروح ويا الوالد العزبة مريم: الله يحفظك..وسلم على عمي حميد: يوصل..باي مريم: باي على طول من بند حميد عنها..راحت بسرعة صوب حجرت ختها اليازية... مريم: يزوووي اليازية: ها شووو فيه أشوفج متشققه من الوناسه مريم: حميد اتصل بي من شوي اليازية وهي مستانسه حق ختها: مبروووك الغالية..وإن شاء الله لايجيب زعل بينج وبينه مرة ثانية مريم: آمين .......... في يوم ملجة سلامة..بعد مارجعن من الصالون..البنات كلهن متجمعات في حجرة سلامة... شما: يازينج اليوم ياسلامة..عيني عليج حاره سلامة: يادبه ذكري ربج..تراه لو صار لي شيء اليوم بذبحج مريم واليازية وعلياء وشما يضحكن..وكانت كل وحده فيهن أحلى من الثانية... شما: أنا .. وأعوذ بالله من كلمة أنا .. يوم أكبر إن شاء الله مابعرس من العايلة علياء: وليش إن شاء الله.. شما: بس كيفي..أبى أغير اليازية: ياسلام علياء: ماعلينا من رمستج..علاوي أخويه بس يترياج تكبري شما: في عينج أخذ أخوج الدب..لا بصراحة بنتحر..أفتك من علاوي إلي في بيتنا..ويطيح في جبدي علاوي مالكم علياء: في عينج..أخويه علاوي فديت روحه والله .. رجلاً والرجال قليل شما: ههههههههههههههه انزين أنا ماباه مريم: هههههههههههه انزين بس خلاص حشرتونا سلامة وهي مستحية: احين صدج أنا حلوه اليازية: بيتخبل ضاعن يوم يشوفج صار ويه سلامة مثل الطماطم من المستحى.. علياء: هههههههههههه ياويلي أنا على إلي يستحوا كانت ملجة سلامة روووعه، المعازيم وايد، يكفي ربيعاتها ماشاء الله عليها ماخلت بنت في الجامعة إلا ورابعتها..بعد ماراح المعازيم تجمعت العايله كلها..عايلة بوسيف، وبوضاعن، وبوحميد وعيالهم في ميلس الريال..والحريم في ميلس الحريم..وكانت وياهن عمتهن حصة إلي من بوظبي وبناتها وحريم عيالها.... حصة: مبروووك غناتي..عقبال العرس سلامة: الله يبارك في عمرج عموووه حصة: ها مريووم متى بنفرحبج مريم: والله ماأعرف عمووه ماحددوا حصة: مسخوها عاد هذيلا..من متى احين مالجين مريم: كل تأخيره ورأها خيره أم حميد: لو الشور شوري ياأم فيصل نبى نيوزهم اليوم قبل باجر حصة: انزين وشوه يأخرهم أم حميد: عيل أنتي ماتعرفي حميد بعده يتعالج حصة: الله يشافيه..بس أنا شفت حميد من ساعة الحمد لله مافيه شيء بخير وعافية.. مريم متضايجه من عمتها: حميد بعده يتعالج علاج طبيعي... حصة: اها..قولي جيه مريم وهي ترمس أمها بصوت واطي: أمايه أنا بظهر شوي أم سيف: وين رايحه مريم: بروح أسلم على حميد أم سيف: زين...سلمي عليه بس لاتبطي مريم: إن شاء الله ظهرت مريم من الميلس..لأنه من شوي واصلنها مسج من حميد بإنه يبى يسلم عليها ويباها تظهر... وراحت الصالة وشافت حميد وعلي يالسين.. مريم: السلام عليكم حميد وعلي: وعليكم السلام كانت رايحه تيلس عدال حميد...بس علي يلس بينهم... حميد: ياويل حالي أنا على البنفسجي "مريم كان فستانها بنفسجي" علي: أحم أحم أحترم وجودي على الأقل حميد: ههههههههههه والله أنك ياعلوووه مثل العظم في البلعوم..فارج ياأخينا علي: نووو وي..وين أفارج وأخليكم بروحكم..هذا حلمك حميد: يابن الحلال هذي حرمتيه..يعني موب حرام لو يلست وياها شوي علي: لا تحاول مريم: ههههههههههههههههههه خلك منه..أنت شحالك حميد: دامج بخير أنا بخير مريم: دوم إن شاء الله علي: أقول حميد: يانعم..شو عندك علي: ياخي متى بتتيوزوا وبتفكنا منها مريم: نعم نعم..جيه أنا يالسه فوق رأسك علي: لا ... بس مليناج مريم: لا والله حميد: لو الود ودي اليوم قبل باجر مريم: أوف..من شوي عمتيه حصة يالسه تسأل بعد عن نفس الشيء حميد: أحس إنه عمتيه حصة ماتحبني... علي: هو أصلا عموووه حصة منوه تحب مريم: الله يهديها بس...المهم حميد برايك الحين أنا بروح الميلس لأنه أمايه قالت لي ماأبطي عليهن... حميد: حشى مايلستي علي: خلها تروح بعدين بتملها حميد: علاوي أقول لك شيء علي: شووو حميد: جلب ويهك مريم: ههههههههههههه دواك حميد: حشى على منوه هذا طالع جيه علي: هههههههههههههه عليك مريم: عيل يلا أشوفك على خير حميد "وسلمت عليه وظهرت بسرعة..لأنها ماتحملت نظراته" ................ بعد ملجة سلامة، أنتقل سيف وعايلته العين..وسكن عدال بيت أهله.. وطبعاً ضاعن موب شرات حميد محد يشوفه..كل يوم والثاني ناط بيت عمه يشوف سلامة...في يوم يالسين برع في الحوش سلامة وضاعن وعلي... علي: أقول ضاعن ضاعن: قول علي: شرايك نروح القنص ضاعن: لا ماأقدر علي: ليش عاد ضاعن: أشغال موب فاضي علي: حشى دايماً مشغول ضاعن: هيه مشغول..يمكن في الإجازة الصيفية أروح وياكم علي: أونه الإجازة الصيفية يروح ويانا..جيه ماتبى تروح شهر العسل سكت ضاعن ماعرف جيه يرد على علي لأنه تحدد عرسهم في شهر سته..ويلس يطالع سلامة إلي كالعادة ويها أحمر... خلصت الإجازة وبدت دوامات الفصل الدراسي الثاني..طبعا مريم خلصت الجامعة..وبتتخرج الكورس الياي..يعني هي الحين لاشغله ولا مشغله يالسه في البيت..يا مجابله أمها ولا على التلفزيون..وطبعا الإنترنت تركته بطلب من حميد..ولا تدخل المطبخ وتحاول تساعد في شيء... مرة كانت يالسه اطالع مسلسل .... فسمعت تلفونها وشافت المتصل حميد مريم: السلام عليكم حميد: وعليكم السلام مريم: شحالك حميد: يسرج الحال...شحالج أنت..وشعلوم البيت وياج مريم: لا تقهرني زيادة حميد: هههههههه ليش عاد مريم: والله ملل..حميد أبى أشتغل حميد: مريوووم سمعيني عمي موب موافق إنج تشتغلي ولا أنا بعد...دراسة ودرستي..أما الشغل فأنتي في غنى عنه..الحمد لله أنتي موب محتايه مريم: موب مسئلة محتاجه ولا لا..المسئلة إني مليت من يلست البيت.. حميد: روحي المطبخ وتعلمي جم طبخه مريم: تراني بصيح من القهر.. مليت ياااناس حسوا فيني..وطبخ أنا أعرف أطبخ زين حميد: يعني أنت في البيت..وأنا شراتج..يعني حسي أنتي بعد فيني..إلا أقول ميمي مريم: شو حميد: من رمستج مبين إنج زعلانه مريم: هيه زعلانه..أبى أشتغل حميد: قلت مافيه يعني مافيه...المهم سمعي هالخبر مريم: شو حميد: أمس أتفقنا مع عمي مريم: على شو! حميد: ههههههههه أونها عاد ماتعرف..على موعد العرس طبعا مريم وهي مستحيه: والله حميد: والله ماعرفت شو تقول: انزين حميد أمايه تزقرني بخليك الحين..وسلم حميد : انزين يوصل..سلمي على عمتيه مريم: إن شاء الله..باي وبندت التلفون..ستانست من الخبر وايد..وفعلا يوم رجع أبوها البيت..وكانوا يالسين على الغدى كلهم.. بوسيف: صح أمس في بيت أخويه مانع..حددنا موعد عرس مريم وحميد يوم قال جيه بوسيف الكل يلس يطالع مريم وهي ويها صاير أحمر... علي: متى بوسيف: نهاية شهر 8 إن شاء الله سلامة: عيل بعد عرسي بشهرين بوسيف: هيه شما: ياسلام..والله وناسه..بنفتك من مريم وسلامة خلال شهرين سلامة: أنا فوق راسج حضرتج شما: هيه الكل يضحك على شما وسلامة.. طبعا بدت التجهيزات حق عرس مريم وسلامة..من تخيط فساتين زفاف وغيره من أشياء...ومابجى على عرس سلامة شيء إلا شهرين..وهي طبعا بعدها سنة ثالثة في الجامعة..فكل إجازة خميس وجمعة يافي دبي ولا في بوظبي... أما علي فكانت نسبته 68% في الفصل الأول..ويحاول الفصل الثاني يشد حيله أكثر لأنه مابقى شيء من الفصل الدراسي الثاني... مرة كان علي يالس في حجرته على الكمبيوتر..سمع طرقات خفيفة على الباب... علي: أدخل كانت مريم..فدخلت ويلست عداله تشوفه شو يالس يسوى على الإنترنت.. علي: ها مريامي شو عندج لاحظت إنه داش نفس المنتدى إلي هي كانت مراقبة فيه.. مريم: ياسلام عليك..يعني أنت تشارك هنيه علي: من زماااااان مريم: زين والله وليش ماخبرتني علي: وليش أخبرج..جيه أنت مشتركه فيه مريم: طبعا علي وهو مستغرب: حلفي مريم: والله..ومن زمااااااان علي: شو النيك نيم مالج مريم: الينيه علي وهو فاج حلجه: حلفي مريم: هههههههههههههههه شو موب مصدق علي: مالت عليج يالدبه مريم: هههههههههه ليش عاد علي: ماعرفتي منوه أنا مريم: شدراني علي وهو ميت ضحك: أنا جرناس بوظبي مريم وهي منصدمه: حلف علي بعده يضحك على مريم: والله مريم: مالت عليك..بسبب حركاتك ودرت النت علي: شدراني أن الينيه هي أنتي يالدبه..لو كنت أعرف ماكنت عطيتج ويه أصلاً مريم: بسبب هالحركات إلي كنت تسواها وياي في المنتدى منعني حميد منه علي: هههههههههههههههه دواج..أصلا المعرسات المفروض مايدشن النت مريم: في عينك...ماعليه علاوي بنتقم منك علي: ههههههههههههههههههههههه ويعني شو بتسوي مريم: بتشوف..بروح احين عند أبويه..وبخليه يمنع النت عنك علي: لا والله مريم: بتشوف علي: "وحسد من عند أنفسهم" إذا كان ريلج مانعنج عن الإنترنت لا تخربي على غيرج مريم: مالت عليك..النت تراه مابينفعك..جابل دروسك أبرك لك علي: تغير السالفة...زين بنذاكر ............. مرن الشهرين بسرعة وبدأت الإجازة الصيفية..وطلعن نتايج الثانوية..كانت نسبة علي 65% طبعاً خذ له هزبه محترمه من أبويه..بعدين من أخوه سيف على نسبته إلي تفشل... ويا يوم عرس سلامة...إلي كانت قمر 14 في هاليوم ويا ويها الأحمر بطبيعته..وشعرها الأسود الفاحم..كانت دخلتها رومانسيه ...وهي تمشي وراها وحده تعزف بالكمان..والكل يوم شاف سلامة إنصدم لأنها كانت غير غير...لأنها أول مرة تحط مكياج في ويها..وهي ماشاء الله عليها على الطبيعة جميلة..عاد اليوم شو كانت ملكة جمال.. وكان العرس ولا أروع..بعد ماخلص العرس..راح ضاعن وسلامة دبي وباتوا فيها ليلة..وفي اليوم الثاني سافروا على طول..وكانوا متفقين أسبوع في إيطاليا وأسبوع في أسبانيا..ويردوا البلاد..لأنه إجازة ضاعن قصيره مايقدروا ييلسوا أكثر من جيه... بعد عرس سلامة توجهة الأنظر على مريم إلي عرسها بعد شهر ونص..فبدأت التجهيزات والإستعدات .. ومريم رغم إنها تحلم في اليوم إلي بيجمعها وحميد بيت واحد..بس مع هذا بدأ الخوف يتسرب لقلبها..لأنها تخاف يكون حميد بعده متأثر بالحادث إلي صار له.. مره كانت مريم رايحه تزور ربيعتها ميثا إلي كانت تعبانه وايد بسبب الحمل..وكانت في شهرها السادس ومرقده في المستشفى..وكان ويا مريم اليازية..فتصل فيها حميد.. حميد: السلام عليكم مريم: وعليكم السلام حميد: ميمي أنا احين عدال بيتكم..أبى أشوفج مريم: الحين حميد: هيه الحين مريم: بس أنا موب في البيت حميد: عيل وين حضرتج مريم: ممممممممم في المستشفى حميد: شو تسوى هناك مريم: ربيعتيه مريضه حميد: اها..زين بطولي؟ مريم: لا بعد شوي بنظهر حميد: أوكى أترياج مريم: أوكى وبندت التلفون .. ويلست اطالع ميثا إلي كان ويها أصفر وتعبانه وايد مريم: الله يعينج ميثاني .. بتمي وايد هنيه ميثا: يعني .. يمكن بعد يومين بيظهروني مريم: الله يقومج بالسلامة إن شاء الله..انزين حبيبتي بنترخص منج الحين ميثا: بس ها لا تقطعينا عاد...محد يشوفج مريم: لا .. بيج جريب ..يلا فى وداعة الله ميثا: الله يحفظج ........... مرت الأيام بسرعة ويا يوم عرس مريم وحميد..الكل ينتظر هاليوم..بعد هالصبر وطول الإنتظار...كانت مريم في حجرتها بعد ماظهرت عنها الحرمه مالت الصالون وياها سلامة وميثا..إلي يشوف مريم في هذيج الساعة يقول للقمر وخر وخلى مريم مكانك..ماشاء الله عليها..كان أجمل شيء فيها عيونها..وبالمكياج طالعه تهبل.. ميثا: فديت مريامي شحلاتها مريم: أنا أصلا من بوني حلوه ومزيونه سلامة: أنت مزيونه صح بس والحقيقة تقال أنا أحلى ميثا: لا عاد عندج..محد أحلى من ميمي سلامة: أونه..لازم ربيعتها شو بتقولي غير جيه سمعوا ضربات خفيفة على الباب وصوت أم سيف وفتحت الباب.. أم سيف: يلا ميثان أنتي وسلامة ظهرن من هنيه..برمس بنيتيه شوي قبل لاتفارجني... سلامة: بوج ميثان يلا نظهر طردونا ميثا: الظاهر جيه بعد ماظهرن..يلست أم سيف توصي بنتها..ومريم شوي وبتصيح..في هاللحظه بالذات قالت في نفسها مابى أودر بيتنا ماأبى أروح أي مكان بعيد عن هلي... أم سيف: يلا حبيبتي قومي..الحين الساعة 10 ونص مريم مبين على ويها إنها مرتبكه: مابى أمايه أنا خايفة أم سيف: لا تخافي ولا شيء ............... يوم دشت مريم الخيمة .. حست نفسها بطيح من الخوف والعيون إلي اطالعها .. المهم مر كل شيء على أحسن مايرام .. كان خوات مريم وبنات عمامها وعمتها كل وحده أحلى من الثانية .. وأحلاهن طبعا من دون منازع شما .. هي أحلى وحده وأكثر وحده رقصت .. عدال الكوشه ميثا إلي كانت تعبانه من الحمل واليازيه .. وربعات مريم ..نوره وحصه ومنى ... نوره: إلا أقول ميمي مريم: شو نوره: لأني إنسانه مهذبه..فقلت أستأذن قبل مريم: على شو تستأذني؟! نوره: عسب أقرصج مريم: هههههه ويا رأسج..لا عيوني أنا جسمي حساس نوره: عاد حساس ولا ماحساس مايهمني لازم أقرصج عيسب ألحقج الكل يلس يضحك على نوره..إلي دايماًَ مستعيله على الزواج...بعد شوي يت اليازية تخبرهم بإن حميد بيدخل هو وأبوها وخوانها علشان الكل يتغشى ... ميثا: يلا ميمي أنا بروح أيلس عدال عمتيه مريم وشكلها خايفه: لا ميثان لاتروحي..عيل شو فايدتج إذا ماتيلسين وياي في وقت الشده.. ميثا: هههههههههه لا عيوني ريلج الحين بيدش..بيكون شكلي عدالج غلط حبتها على خدها ونزلت..ونفس الشيء سون ربيعاتها .. يوم دخل حميد وأبو سيف وسيف وعلي..الكل لاحظ حميد رغم إنه فيه عرج بسيط..بس ماشاء الله عليه من زينة شباب العايلة..وسامه وشخصية..حميد ماكان يطالع أي شيء في الخيمة غير مريم.."وأخيراً بعد هالصبر " في نفسه...يوم وصل عدالها حبها على رأسها وقال في أذنها "وأخيراً" مريم طبعا مارفعت رأسها من المستحى... بعد العرس .. وخذ حميد حرمته وراح بيته اليديد .. لأنهم مابيسافروا إلا العصر من اليوم الثاني.. في بيت حميد كانت مريم وحميد يالسين... حميد: تعرفي ميمي شيء مريم طبعا ولا كلمه حميد: يوم صار لي الحادث..وسمعت صوت التاير ينفجر..كانت صورتج جدامي..والله مافكرت في أي شخص ثاني.."كان حميد ماسك يدين مريم" تعرفي شو أنتي بالنسبة لي..أنت حياتي إلي عايش علشانها..والله لو ماأنتي ماكنت أهتميت مشيت ولا لا..وخفت يوم تشللت تقولي ماأباه مريم ردت عليه بسرعة: مستحيل أقول إني ماأباك حميد: ليش .. كل شيء جايز .. مافيه بنيه تبى واحد عاجز مريم: أنا أباه.. حميد: ههههههههه فديت روحج حياتي رفعي رأسج..أخاف على رقبتج مريم: هههههه حميد: ياويل حالي أنا في اليوم الثاني سافروا باريس...ويلسوا هناك أسبوعين وفي لندن أسبوع..بعدين ردوا البلاد... طبعاً بدت الدوامات.. والكل رد دوامه بما فيهم حميد إلي ماداوم من يوم الحادث.. ومريم متفقين من البداية إنه مافيه شغل .. فيوم يكون ريلها في الشغل ياتكون في بيت أهلها ولا بيت عمها لأنهم قراب من بعض.. أما علي صحيح نسبته موب لين هناك..وهو كان نفسه يدش كلية الشرطى ولا كلية الطيران..بس أبوه أقنعه إنه يسجل في الجامعة أحسن له.. ومرت الأيام والشهور وحملت مريم..وفي نفس اليوم إلي كانت مريم في المستشفى بتولد..أتصل أخو سالم ربيع حميد به.. حميد: السلام عليكم مبارك: وعليكم السلام..حميد حميد: هيه نعم حميد مبارك: أنا أخو سالم حميد: مبارك مبارك:هيه..متصل فيك أوصلك سلام من سالم..وهو عطاك عمره "مبين من صوته إنه كان صايح" حميد حس بنغزه في قلبه: إنا لله وإنا إليه راجعون..إنا لله وإنا إليه راجعون يوم قال جيه الكل ألتفت صوب حميد..إلي صار ويهه أصفر... حميد: متى وشو السبب مبارك: اليوم الفير كان يتسابق هو وربيعه في شارع المطار..ونجلب.. حميد: لا إله إلا الله مبارك: ويوم اتصلوا فينا..رحت وشفته كان فنفاسه الأخيره..وقال لي بالحرف الواحد..وصل سلامي لأخوي حميد..وقوله يسامحني هنيه حميد ماقدر يتمالك نفسه ودمعت عينه..وقال في نفسه "والله أنا مسامحنك دنيا وأخره" وكان الكل ملتف على حميد يريدوا يعرفوا شو صار.. حميد: الله يرحمه ..انزين دفنتوه مبارك: لا بعدنا..المهم ياخوي أنا خبرتك..بخليك الحين بند مبارك عن حميد..فمسك بوحميد حميد من جتوفه بوحميد: شو صار ياولدي.. حميد: سالم مات الكل: إنا لله وإنا إليه راجعون..الله يرحمه برحمته في هالحظه ظهرت الممرضه وبشرت حميد والجميع بإنه ياه ولد.. بعد ماأطمن حميد على مريم وولده..ظهرعنهم..وراح جنازة أعز ربعه..كان سالم بالنسبة لحميد أخ..وأكثر بعد من أخ..ويعرفه من أيام المدرسة..وكانوا مايفترقوا عن بعض..24 ساعة ويا بعض..إلا بعد ماخلصوا الدراسة..كلاً راح في طريجه..بس عمرهم مابعدوا عن بعض..ورغم إن سالم كان إنسان مستهتر..بس كان طيب..قلبه أبيض..وحميد يعرفه أكثر من نفسه.. في بيت حميد كانت يالسه مريم وأمها وعمتها أم حميد... أم سيف: ماصارت لحد الحين ولدكم يحليله من دون أسم أم حميد: هيه والله مريم: أنا كل ماأرمس حميد عن الولد..يقولي بعدين بعدين أم حميد: يحليله ولدي وايد متغير من يوم مات ربيعه مريم: لازم هذا أعز ربعه أم سيف وأم حميد: الله يرحمه تم حميد كل يوم في عزا سالم..لحد ماخلص العزا..بعده قرر يسمي ولده... راح وخبر مريم إنه بيسمي ولده سالم مريم: سالم أسم ماعليه كلام حميد: وبربيه أحسن تربية.."ومسك يدين مريم" مريم أنا أريد ولدي غير..ماأباه يطلع شرات شباب هالأيام.. مريم: بالتربية الصالحة بيطلع شرات مانريده نحن إن شاء الله تربى سالم على يد أبو صاحب عزيمه قوية..وأم كانت من خيرت الحريم..تربى على إنه الصح صح والغلط غلط..وبعد سنة ونص أنضمت لأسرة حميد الصغيره بنوته حلوه سموها الريم..وكانت من أسعد البنات لأنها من هالأسرة . النهاية

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-11-2006, 03:06 PM
anobeees anobeees غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : ((((("لأجلك")))))



(المستشاار)





عذراً يا أخى الفاضل على نقل الموضوع للأرشيف

بسبب عدم وجود ردود


موضوع مغلق

لأجلك

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لأجلك / كاملة بنت أبو ظبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 20 10-10-2012 01:54 PM
لأجلك ياسيدة النساء احمد الهاشمي خواطر - نثر - عذب الكلام 32 01-10-2010 08:12 AM
ابكتبها هنا لأجلك لــ أحمد الصانع mms !! كريستيانو البــ ح ــري !! رسائل جوال - مسجات - وسائط - sms - mms 67 26-07-2009 01:02 AM
لأجلك حبيبي ابكيت القمر محمد محارب منقولات أدبية 8 20-10-2007 10:18 AM
معك .. بك .. لأجلك .. !! ҉ سٌارگوزيے ҉ خواطر - نثر - عذب الكلام 40 25-09-2006 02:46 AM

الساعة الآن +3: 12:15 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1