أم مؤمـــــــــن23 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©



ويلكم ويلكم !!!! أتطمسون مصابيح الدجى؟؟!!!

و في ظل الأحداث الجارية ....
س : أترى رأى الشيخ .... ؟؟
ج : الحقيقة لا أقتنع به، سقط من نظري بهذا الرأى أحسبه عميلٌ خائن
س: و إلا الشيخ .....
ج : و لا حول و لا قوة إلا بالله لا أعلم ماذا دهاهم ؟ لقد باعوا الدين بعرض من الدنيا
س : و الشيخ .... يقول ....
ج : لا لا هذا اصلا من هؤلاء فقهاء المراحيض

... نكتفي بهذا القدر

ويلكم ويلكم !!!! أتطمسون مصابيح الدجى؟؟!!!

كانوا لنا مصابيحاً في الدجى ، كانوا نبراساً على الطريق
كانوا دعاةَ للحقِ منهاة للفسقِ أماناً للأمة
الدنيا كلها ظلمة إلا مجالس العلماء

{وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ}[الهمزة:1]
{وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ}[الهمزة:1]
{وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ}[الهمزة:1]

في نظركم ...
ومن يدافع إذن هو مثله،
والذي يصمت إذن هو مميع،
ومن يعترض إذن يتحمل!

اتقوا الله ولا يكن منهاجكم مبنياً على اللمز والغمز



قال بن القيم ::
إن من قواعد الشرع والحكمة أن من كثرت حسناته وعظمت وكان له في الإسلام تأثيرٌ ظاهر فإنه يحتمل منه ما لا يحتمل لغيره ويعفى عنه ما لا يعفى عن غيره، فإن المعصية خبث، وإذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث، بخلاف الماء القليل فإنه لا يحتمل أدنى خبث!

خذوا هذه اللطيفة:::
ذكرها الحافظ ابن عساكر في تاريخه ونقلها الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء عن شأن هذا الرجل الذي كان يُدعَى العبدري وكان من أحفظ الشيوخ وكان فقيهًا على مذهب داوود الظاهري يقول الحافظ ابن عساكر: "وسمعته وقد ذُكِرَ مالك ،فقال: جلف جافي ضرب هشام بن عمار بالدرة فقال عن الإمام مالك جلف ،قال وقرأت عليه الأموال لأبي عبيد ،فقال وقد مر قول أبي عبيد قال: لقد كان حمارًا مغفلًا لا يعرف الفقه ،وقيل لي عنه إنه قال في إبراهيم النخعي: أنه أعور سوء ،قال فاجتمعنا يومًا عند ابن السمرقندي في قراءة كتاب الكامل فجاء فيه "وقال السعدي" ،فقال: يكذب ابن عدي إنما هذا قول إبراهيم الجوزجاني ،قال فقلت له: فهو السعدي فإلى كم نحتمل منك سوء الأدب تقول في إبراهيم كذا وكذا وتقول في مالك جافي وتقول في أبي عبيد حمار ،قال: فغضب وأخذته الرعدة وقال كان ابن الخاضبة والبرداني وغيرهما يخافونني فآل الأمر إلى أن تقول فيَّ هذا _ هل تغير حال الدنيا وأصبح أمثالك يتكلمون_ فقال له ابن السمرقندي: هذا بذاك ،قال الحافظ ابن عساكر فقلت له:

¨'*•~-.¸¸,.-~*' (إنما نحترمك ما احترمت الأئمة.) ¨'*•~-.¸¸,.-~*'

هذه عبارة ذهبية
إنما نحترمك ما احترمت الأئمة فلتكن منهجاً


و إليكم أخوتي عاقبة الطعن في العلماء :::

قال ابن المبارك:
"من استخف بالعلماء ذهبت آخرته ،ومن استخف بالأمراء ذهبت دنياه ،ومن استخف بالإخوان ذهبت مروءته. "
وقال الإمام أحمد بن الأذرعي:
"الوقيعة في أهل العلم ولا سِيَّما أكابرهم من كبائر الذنوب."
،وقال مالك بن دينار:
"كفى بالمرء شرًا ألا يكون صالحًا وهو يقع في الصالحين."

وقد روى الإمام أحمد بإسناد محتمل للتحسين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"خيار عباد الله الذين إذا رؤوا ذُكِرَ الله ،وشرار عباد الله المشاؤون بالنميمة ،المفرقون بين الأحبة ،الباغون للبرءاء العنت."
فالطعن في العلماء يستوجب لك اسم الفسوق والذين يصنعون ذلك يفسدون في الأرض ولا يصلحون
وقد قال الله
{إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ } [يونس:81]
والذين يصنعون ذلك يعرضون أنفسهم لحرب الله

"من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب." [صحيح البخاري]

ويتعرضون لاستجابة دعوة العالم المظلوم "فدعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب." [البخاري ومسلم]
ولو كان المظلوم فاسقًا فكيف إن كان وليًا من أولياء الله والله يقول في الحديث القدسي

"ولئن سألني لأعطينه ،ولئن استعاذني لأعيذنه." [صححه ابن تيمية في مجموع الفتاوى]

إن من يتطاول على العلماء سيجازى من جنس عمله

{مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ } [النساء:123]

فليبشر بعاقبة سوء من جنس عمله

قال الإمام أحمد:

[highlight=#ffff99] لحوم العلماء مسمومة من شمها مرض ومن أكلها مات، [/highlight]

وقال الحافظ بن عساكر:
[highlight=#ffff99]واعلم يا اخي وفقنا الله وإياك لمرضاته وجعلنا من من يخشاه ويتقه حق تقاته أن لحوم العلماء رحمة الله عليهم مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة، لأن الوقيعة فيهم بما هم منه براء أمر عيظم والتناول لأعراضهم بالزور والافتراء أمر وخيم، والاختلاف عليهم في من اختار الله منهم لنعش العلم خلقٌ ذميم[/highlight]

وقال أيضا: ومن اطلق لسانه في العلماء بالسلب ابتلاه الله قبل موته بموتا لقلب

{ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور: 63]



خلاصة القول في كلمة واحدة :::

`•.¸¸.•´´¯`••._.• (الأدب) `•.¸¸.•´´¯`••._.•`الزم الأدب أيها المسلم .... الزمي الأدب أيها المسلمة
أن نأخذ بآداب الصغير مع الكبير، آداب طلب العلم، خذوا بالوصية ليس منا من لم يجل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه.

و نختم بقول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه
من حق العالم عليك إذا اتيته أن تسلم عليه خاصة وعلى قوم عامة، وتجلس قدامه، ولا تشر بيديك، ولا تغمز بعينيك، ولا تقل قال فلان خلاف قوله، ولا تأخذ بثوبه، ولا تلح عليه في السؤال فإنه بمنزلة النخلة المرطبة التي لا يزال يسقط عليك منها شيء، فاتق الله في لسانك، واتق الله في توقيرك لأهل العلم، ودع عنك الخوض في أعراضهم، ولا تتطاول، وأعرف من أنت وتواضع لأهل العلم والفضل حتى لا تكون فتنة.


مـ ع ـاً لنضي الكون ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

،ב


وعليكم السلآم ورحمة الله وبركآته
بآرك الله فيك ع الطرح القيم والرآئع
بمآ أن مكآنه غير منآسب كنت سأنقله لقسم موآضيع إسلآميه
ولكن سبق لك طرح موضوع هنآك
https://forums.graaam.com/384420.html
لذلك السموحه لنقله قسم الموآضيع المخآلفة للفترآت الزمنيه


،ב

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1