غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-02-2011, 11:32 PM
صورة اُحاديه الرمزية
اُحاديه اُحاديه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
تذكرته و عزفت أنغام حزني و تغنى داخلي ظامي حنيني / بقلمي



ولكن ما يعتلي قمم أفكاري من هذيان ..
يلح علي أن أبوح بها
لذلك



:

في هذا المتصفح ..
سيكون لـي

`•.¸
`•.¸ )
.•´ `•.¸
(`'•.¸ (` '•. ¸ * ¸.•'´) ¸.•'´)
«´¨` .¸.* .:.*. ( " مَسَاحَ ـةٌ خَ ـالِيَة" ).*.:. *. ¸.´¨`»
(¸. •'´ (¸.•'´ * `'•.¸) `'•.¸ )
.•´ `•.¸
`•.¸ )
¸.•


وبهذيانها خاصة




فـَ بِرغم حبي للناس ..

واجتماعيتي المفرطة جداً..
إلا أنني عشقت أن يكون لي مساح ــة خ ـاليه .. وطفلةٌ محبوبة لدى الجميع



هي خالية من كل شيء إلا [ مشاعري / أحاسيسي ] ..
أختلي بها مع نفسي وأحدثها بما يدور في خلجتي ..
ولأسطر بقلمي ما بقلبي وفكري من جنون..



واسترسل بكتابتي إلى ما لا نهايه..
حيثُ لا حسيب ولا رقيب غير شخصٍ متلقي مجيب




فارجوا منكم أن تعذروا لي أنانيتي ..
بأن خصصت لي متصفح هناا..
بها اعطي نفسي مطلق حريتي ..
ومتنفس لي




هنا

تسقط طفلتي الأولى ,, وتحكي لكم حكايتها ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 23-02-2011, 11:44 PM
صورة اُحاديه الرمزية
اُحاديه اُحاديه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ♫♪ تذكّرتہٌ و عزفت أنغام حزني . .وتغنّى داخلي | ظامي حنيني /♫♪



الـمقدمة:




ها هنا اعبر بين طرق الأمل .. على طخات المطر .. ينزف حبري .. كلمات متبعثرة .. حنيناً وشوقاً لكم .. ليس قطرات بل انهار ووديان ..
بستاين تثمر .. الأرض تبدلت بعد حالها .. مرور سنة بكل الفصول .. تساقط ثلوج بين حنايها .. تفتحت الأزهار بـ ربيعها .. تناثرت الأوراق الخريفية
بين تلك الاوراق .. ورقة تكشف لنا سراً .. مع أشعة الشمس الساقطة عليها .. وزقزقة العصافير بصوتها الشذي .. تحمل لنا مويسقى رنانه .. تطفئ قلوب حزينة ..
هنا سـ نسلط الأضواء .. ونضع نقاط على الحروف ..

هنا

لعب المشاعر ..
استوطان قلب ..
حركة هذيان ..
عشق أثمل ..
طهر وعفاف ..
ستر وحرية ..
ورود تتناثر بين الحنايا
طعنة سيوف ..
قضية طفلة ..
حكاية رجل ..
اعتراف .. وانكسار
شعلة أمل ..
انطفاء شمعة ..
احتراق قلب ..
سهولة الخدش ..
جسور تبنى من زجاج
عواطف انسان
بقايا شتات
ضعف .. وخذلان
... الخ
كلُ تلك تدور محورها .. حول شيء واحد:






تذكّرته و عزفت أنغام حزني . .
_________ وتغنّى داخلي |ظامي حنيني /










القوانين:


اولاً: لا ابيح ولا احلل من نشر روايتي دون ذكر المصدر ..
ثانيـاً: كثرة ردووود " شكراً .. نبي البارت طويل .. الله يعطيك العافية " اللي تكتب كذا تبعتد بهدوء وبدون شوشرة ..
ثالثاً: أنا مـا أزلت اكتب هالرواية .. يعني بالعربي الفصيح .. لسة ما خلصتها .. عشان كذا لا احد يستعجل علي ..
رابعاً: موعد تنزيل البارتات .. كل يوم " السبت " فقط لا غير .. وبمإكنكم انو غير الموعد إذا شفت تفاعل أكثر ...


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-02-2011, 12:04 AM
صورة اُحاديه الرمزية
اُحاديه اُحاديه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ♫♪ تذكّرتہٌ و عزفت أنغام حزني . .وتغنّى داخلي | ظامي حنيني /♫♪



♫♪ المعزوفة الأولى ♪♫







مدخل:



عجل على قوله ( أفا )كان ..لك !روح!!
إنْ غَاب ْ صوتْ البَردْ .. وإنْ هَبْ بـِ






/ شويشْ!




صوت بكــاء طفلة .. بين يدين ذلك الشخص المتعجرف ..
سحبها بقسوة: اذلفي لا بارك الله فيك من مره ..
.: حرام عليك .. تركها ألئي .. وبسافر لـ فلسطين ومابتشوف وشي ابداً ..
..: امشي انتِ لا قلتلك الحين .. مسك يدها ..
.: حراااااااام والله حرام .. هيدي بنتي .. اتركها للألي .. والله راح سافر فلسطين ومابتشوف وشي ابداً ..
..: طنشها .. وخذ الطفلة منها بكل قسوة وبشاعة وفتح الباب الذي بجانبه من السيارة .. ورماها بقسوة .. ودخل سيارته وحركها .. أما طفلة كانت تبكي وتقول .. بصوت يقطع القلب ..





صحت أنغام من الحلم المتكرر .. الذي يزوراها دائماً .. تساقطت حبات لؤلؤ من هدب عينها .. تحرق وجنتيها المتورده .. عطشانة تريد أن تبلل ريقها بـ رؤية والدتها ..
سمر: صح نووووووم .. كان ماقمتي ..
أنغام بخوف اصدرت مويسقى عذبه: اعذريني خالتي .. بس ..
قاطعتها وهي منقهرة منها .. شدت شعرها ودفتها على الأرض: قووووووووووووومي وإلا والله نهايتك اليوم علي يديني ..
قامت بإنكسار وذل .. وهي تتأوه ..
سمر: نظفي البيت اليوم بـ يجون الضيوف ..
نطقت بصوت تعبان لكن لم يخفي عذوبة صوتها ورقة كلامها: إن شاء الله ..
سمر ابتسمت وهي تشوفها مكسوره .. ذليله .. تلذذ بـ عذابها: روحي جيبي عباتي ..
أنغام: إن شاء الله .. ومشت بألم ومازالت حبات اللؤلؤ يتناثر بوجنيتها مما عطاها جمال وجذابية .. على تلك البكاء إلا أنها لم يخفي جمالها الطاهر والنقي .. جمال تشوه بفقدان امها .. طفلة لم تشبع عطفاتها .. وتلاعبت فيها انس على هيئة بشر .. طفلة بما يحمله الكلمة .. طفلة بقلب أنثى .. دخلت غرفة مرت عمها .. اللي تتكون من مساحة متوسطة .. توجد فيها
سرير ذات شخصين متهالك اهلكته سنين .. دولاب صغير يكفي احتياجتهم القليلة .. مرايا ملتصقة بالحائط دون زينا .. طاولة صغيرة تحت المرايا .. متواجده عليها .. اراوج بعدد محدود وايضاً
عطور .. وشماعه بجانب دولاب .. خذت العبايه .. وخرجت ووصلت عندها وهي تقدم لها العبايه: تفضلي خالتي ..
سحبت العباية بـ قسوة وقالت: ارجع واشوف البيت يلمع .. وخرجت وقفلت الباب بخلفها ..
اغمضت واغلق ستار البندقي .. ثم فتحت تلك العيون البندقيه وهي متعبه .. بدأت تأخذ أدوات التنظيف .. وباشرت بالعمل مجدداً .. وهي منهمكه بالتنظيف .. ولكن لم تنسى ذكر الله بقلبها .. لقول الله سبحانه وتعالى: " ألا بذكر الله تطمئن القلوب "



...{ أنغام ~ فتاة ذات جمال رباني .. ذات جسمٌ نحيل جداً .. ناصعة البياض .. ذات شعرٌ لوزي ناعم وكثيف يصل إلى حدة ظهرها .. وعينٌ بندقي جميل .. وحواجبها المرسومه بإتقان .. وشفايفٌ توتية ناعمة ورقيقة .. وأنفٌ ملسلول ودقيق .. ذات نطقٌ مويسقي جذاب .. صوتها الرباني بحر عميق من دلع والغنج .. ميزتها .. خجولة .. الصمت هو سلاحها ..
عمرها 18 السنة .. تتصرف مثل الطفلة التاهئة .. تجعرت الآلام منذ طفولتها .. تحملت المصائب .. أنها حقاً طفلة بـ قلب أنثى .. حقاً جمالها يسكتْ ويبهم الألْسن .. جمالها طاعنْ إلى حدْ الوجع .. قد تقولون بالغت .. ولكن هي تسطيع المبالغة .. من شدة جمالها وروعتها }...



...{ سمر ~ امراءة .. قبيحة جداً بإفعالها .. ولكن جميلة .. لكن ليست بجمال أنغام .. عمرها 26 السنة }...
...{ عاصم ~ عم أنغام .. رجلٌ يعيش بين شهوته ولعبه وشرب الخمر وأنواعه .. عمره 35 السنة }...







زينه: يووووه .. طيب خلاص باي ..
دخلت عليها ..
حنين: وش فيك ..؟
زينه بدلع: مافيني شيء .. شووو عـ وين بتروحي ..
حنين بخجل: هاني بـ يجي ..
زينه: اووووووه .. وأنا بـ قول الـ كشخه لـ مين .. اثره لـ حبيب القلب ..
حمرت وجنتيها: جد يعني لبسي حلو ..
ابتسمت زينه: اي كتير حلو ..
حنين: يالله تبين شيء ..
زينه: ابليز كلوووز ذا دا دوووور ..





خرجت حنين .. من غرفة أختها .. ونزلت وقابلت أمها ..
شذى: اوووووووووه .. وش هالجمال ..
حنين ابتسمت بخجل: تسلمي ماما ..
شذى باستها: يالله بيبي .. أنا رايحه تعرفي عندي محاضره عن الثقاقة والاجتماع ..
حنين: الله يوفقك .. ماما ..
خرجت شذى .. من القصر الملكي .. ودخل بنفس الوقت سيارة .. وتوقفت بـ الكاراج .. ودخل الحديقة اللي متواجد فيها نافوره تتوسط بالقصر .. و تلات من زهور والورود منسقة بـ إهتمام .. حيث اجلبت متتخصين ومهتمين لتلك الحديقة الخضراء .. وهو يمشي وصل لبوابة المدخل العائلي ضغط عـ الجرس .. مجرد ما ضغط .. انفتحت البوابة اتوماتيكية ..





حنين: ياهلا حياك .. تتكلم وهي حيل خجلانه ..
ابتسم بحب وهو يبوس خدها: وشلونك حبيبي ..؟
حنين بخجل: بخير.. تفضل .. ودخلته مدخل الضيوف ..
هاني: حتى أنا بخير دامك بخير ياحبي ..
حنين الخجل طبعها: .........
هاني: فديت الخجول وربي احبه .. وباس باطن كفها ..
حنين قامت .. لكن هو مسكها وقربها منه: على وين ..
حنين: بــ اجيب لك العصير ..
هاني: ما يحتاج خليني اتأمل فيك .. مشـــــتاق لك ..
حنين اُسكتها الخَجَلْ ..
ابتسم وطبع قبله شوق ..





دنيا: يووووه يا زينه .. خلاص هو يحبك ..
زينه: بس دنيا .. مايصير ..
دنيا: اووووووووف منك .. إيزي يا ماما .. تتعرفي ويتعرف عليك .. والله مجنني إلا يبي رقمك ..
زينه: لالالالا .. اصحى بالك تعطينه .. وإلا والله يادنيا صداقتنا راح تنتهي ..
ارتكبت و توترت: ها .. طيب طيب خلاص ما راح اعطيه ..
زينه: باي .. وقفلت الجوال .. وهي تبكي: اهئ اهئ .. وينك يازين .. اشتقت لك ..




...{ شذى ~ والداة الفتاتان .. جميلة جداً .. ورثت جمالها من جدتها البريطانية .. متـ زوجة من رجل سعودي فاحش ثراء .. وهو سطام آل العاجي }...
...{ زينه ~ فتاة جمالها جذاب .. تشبه فكتوريا .. عمرها 19 السنة }...
...{ حنين ~ فتاة جميلة وناعمة وجداً خجولة .. ومرحه لا تحب الحزن ابداً .. تتبسم وتمحي الألم .. مـ تملكه من ابن عمها ... عمرها 22 السنة }...
...{ ذكرى ~ طفلة جميلة جداً .. تشبه أمها .. متعلقة بــ بطلنا .. آدم .. عمرها 6 سنوات }...



...{ هاني ~ رجلٌ وسيم .. حنطي البشرة .. يشتغل بـ شركة أرامكوا .. أيضاً مـ تملك على ابنة عمه سطام " حنين " .. وهو صديق آدم الروح بـ الروح }...

...{ دنيا ~ فتاة طائشه .. ماهمها إلا وناستها .. ومتحرره .. عمرها 19 السنة .. صديقة " زينه " }...






لؤلؤة: طلقني .. ياخي مابي اعيش معك .. افهم ..
صفعها كف: اقوووول اذلفي عن وجهي مو ناقصتك ..
لؤلؤة: حرام عليك .. والله حرام .. ما ابيك .. اكرهك يـ مازن ــا اكرهك ..
مازن: ههه .. عاد أنا أحبك .. بس روحي حطي العشا ..


...{ مازن ~ رجلٌ متزوج من حبيبته لكن أشاء القدر فـ ماتت من الليلة زفافها .. أجبره أباه بأخذ ابنة عمه يوسف " لؤلؤة " .. يعمل في إحدى شركة السيارات العالمية وله فروووع .. وعمره 26 السنة}...
...{ لؤلؤة ~ إمرأة أو بالأصح فتاة .. جميلة جداً جداً .. تحب زوجها ولكن حب من طرف واحد .. صديقة بـ طلتنا .. أنغام .. عمرها 18 السنة }...







في إحدى شركات العالمية .. وتحديداً بـ مكتب آدم عيسى آل العاجي ...

عمر: طال عمرك .. هذا الملف اللي طلبته ..
آدم: تسلم يـ عمر .. ارسل هـ الورقة عبر الفاكس .. على المندوب الفرنسي ..
عمر: تم طال عمرك ..
فتح الملف وبدأ بـ عمله بكل جد ونشاط ..

استغرق وقته في تلك الملفات .. بوضع الخطط الجديدة والمتميزة دوماً .. يتعاملون معه شركات عالمية .. من انحاء الدول .. لدقة عمله وجودته الأصيلة ورقية تفكيره .. لذا
تجده متبعثر بين اوراقه ..

...{ آدم ~ شاب يتـ ميز بـ جماله الشرقي .. حنطي البشرة .. وذات عينٌ عسليه ذابحه .. وأنفٌ مسلول واقف بشموخ .. وفمٌ يحكي عن روعته .. شعره ناعم وكثيف متوسط .. ليس قصير ولا طويل .. ذا جسمٌ وطول .. عريضُ الأكتاف .. يعمل بـ مؤسسته العالمية .. فاقدْ الأبوين .. تربى على يد جدته أم سطام .. عمره 26 السنة }...





انتهى من عمله .. وخرج ووصل لـ قصره الملكي .. وقفت سيارته .. ونزل أحدى البادي قارد فتح الباب له .. نزل من سيارة .. ودخل القصر .. وشاف جدته منسدحه على الأرض على جلستها ببيت الشعر .. وقدامها دلة القهوة من الطراز القديم .. وسريرها اللي هو مفرش .. وبجنبها الراديو .. شافت ولد ولدها مقبل عليها .. ابتسمت بحنان وهي تهلي فيه: ياحيا الله وليدي ..
باس راسها وحضنها بحب: هلا يمه ..
أم سطام: وش احوالك يمي عساك طيب ..
ابتسم لها بتعب: بخير .. بس جوعان ..
أم سطام: يخسى الجوع .. قوووم يمي غير ثوبك وثمـ (ن) تغدا ..
آدم: إن شاء الله .. عن إذنك يمه ..
أم سطام: الله معك يمي ..


...{ أم سطام ~ مرأة كبيرة بالسن .. رغم ذلك تتميز بحنانها وعطفها .. انجبت }...
...{ سطام أبو وليد ~ ولدها البكر .. رجل مشغول بإعماله وسفراته .. قليلاً ما ينشاف بين اهله .. متزوج من إمراة بريطانية " شذى " وعمره 55 السنة }...
...{ يوسف أبو هاني ~ الولد البار بأمه .. متزوج من ابنة عمه " حصة " عمره 50 السنة }...
...{ عيسى أبو آدم ~ رجل توفي فجأة .. ما كان مريض ولا غيره .. بس حكمة ربنا .. أمره بأن يمووت }...
...{ عبد الله أبو مازن ~ رجلٌ متدين .. وهو إمام المسجد .. متزوج من " صباح " ابنة خالته .. وعمره 48 السنة }...
...{ نهله أم بشار ~ مرأة مـ تزوجة من رجل كويتي " سيف " .. وعايشه بالكويت .. 45 السنة }...
...{ ياسر ~ شاب جميل ووسيم لأبعد درجة .. بس مو مثل جمال آدم اللي يطغى عليه .. عازب .. وعمره 30 السنة .. وظيفته شاعر }...
...{ حنان ~ متزوجة ولها سنتين من ولد عمها " حمد" بس ربي ما رزقها بالذريه .. وعمرها 27 السنة .. وتشتغل بعد في المدرسة الاهليه تدرس فيزياء }...
...{ عليا ~ فتاة جميلة .. وهي آخر العنقود واصغر وحده فيهم عمرها 22 السنة }...







نورة: خلاص يا سلطانة .. حرام اللي تسوينه في نفسك ..
سلطانه: خانني .. وطلقني يا نورة .. طلقني يعني بعد كل هالعشرة طلقني وخذ علي وحده اجنبية .. أنا وش ذنبي .. قولولي وش ذنبي ..؟
نورة: الله يصبرك .. قوي نفسك ياختي قوي نفسك .. أهم شيء انك تطلقتي .. ولا تقعدين معلقة ..
سلطانه: بس عشاني فقيرة ..
نورة: كلنا فقراء إلى الله ..
سلطانه وهي تشهق وتبكي: دايم يعايرني باني فقيرة وغيبة ومو حلوة .. صح أنا كذا ..
حضنتها نورة وهي تمسح شعرها: إلا والله هو اللي خسرك بـ غبائه .. قومي صلي واركعي ركعتين ..
سمعت كلام أختها وارتاحت .. ورجعت نامت ..


...{نورة ~ فتاة عازبة .. وجميلة جداً جداً .. تشتغل مدرسة الكيمياء بالمدرسة الاهلية .. وعمرها 25 السنة }...
...{ سلطانه ~ فتاة جميلة جداً .. تطلقت .. وسوف نعرف حكايتها مع مرور الاحدااث .. وعمرها 21 السنة }...






هيفاء: أقول جود ..
جود وهي تحل واجبها: هممممم ..
هيفاء: وش سالفة جية عمي ..؟
جود: والله مدري آنسه هيفاء .. وياليت تخرجين لأن بركز ..
هيفاء: اووووووووووووووف .. وانتي كله تقرأين .. صج انج دافوره
جود: هذا لـ مصلحتي حبيبتي .. وبعدين ورى ماتضفين ويهج .. ابي اذكر زين ..
هيفاء: عداااااال .. يادكتورة زمانج ..
جود: إن شاء الله بكون دكتورة .. وأول من بعالج بعالجج أنتي ..
هيفاء: شووو حبيبتي شايفتني محل تجارب .. اروح لـ ميثه احسن من مقابل ويهج .. وخرجت ..


...{ هيفاء ~ فتاة عنيدة .. وحليوووه .. تحب المرح .. وتحب تغيير على طول مصرقعه .. عمرها 18 السنة }...
...{ جود ~ فتاة جذابة وناعمة وتحب الهدوء عكس أختها .. وعمرها 20 السنة .. وداخله كلية طب }...
...{ ميثه ~ فتاة حليووووه بعد وجذابه .. ومتزوجه من ولد عمها " يحيى "" .. عندها عزوز و ديم .. عمرهم 3 سنوات .. وهي عمرها 25 السنة }...
...{ بشار ~ شاب مجتهد .. وقاعد يقدم رسالة الدكتواره .. عازب .. وعمره 26 السنة .. وأجمل شاب كويتي .. يهبل }...









بعد صلاة العصر .. وصلت سمر وهي تنادي: أنغـام انغـــــــــــــــام وصمخ إن شاء الله ..
أنغام تركت كاسات العصير على جنب .. وخرجت من المطبخ: هلا خالتي ..
سمر: وينك فيه .. هااااااااااااااااااااااا .. لي ساعة اناديك لا يكون صمخه ونتوهق فيك ..
لمعت عيونها ونزلت راسها ..
ابتسمت وهي تشوف منظرها وهي ذليله ومنكسره: جهزتِ .. الضيافة و البخور ..
أنغام: ايه خالتي ..
سمر: ايه كذا .. ابيك سنعه .. مو نايمه وتاركه كل شيء .. يالله روحي شوفي شغلك .. وإلا اقول تعالي خذي الاغراض وحطيها بغرفتي ..
أنغام: إن شاء الله .. خذت الاغراض .. إلا كلها كيسين .. وصلتها لـ غرفتها وقبل ماتخرج ..
رمت عليها ثوبها: بسرعة كوي لي هالجلابية . تعرفين جراتنا أم وليد آل العاجي .. جايه عندي ..
مدت يدها وخذت الجلابيه: تبين شيء ثاني خالتي ..
سمر: لا ضفي وجهك ..

خرجت أنغام .. وبدأت تكوي جلابيتها .. ودمعت عيونها وسرحت .. ونست الجلابيه اللي حرقتها المكواه .. وصحت على صراخ سمر اللي تبي جلابيتها .. شهقت: لااااااااااااااااا ..
جات سمر وشدت شعرها .. وضربتها ضرب .. حطت كل حرتها فيها: الله يأخذك .. الحين وش البس يا حيوانه .. وشدت شعرها وحبستها بالغرفة اللي دايم تحبسها فيها .. رمتها بقسوة: تمي هنا .. هذا مكان الحشرات يا حشرة .. وخرجت وقفلت الباب .. تذكرت جلابيتها اللي لبستها بالعرس بنت قريتها .. راحت على طول ولبست .. وزينت نفسها .. بهالوقت رن الجرس .. وعطرت نفسها على سريع .. وفتحت الباب ببتسامة: ياهلا ياهلا .. تو ما زراتنا البركه ..
أم وليد: الله يبقيك ..
سمر: تفضلي ..
دخلت المجلس .. واللي كان متواضع ..
سمر: دقايق على بال ما اجيب لك القهوة ..
راحت وجابت القهوة .. وصبت لها بالنفجان: سمي يا أم وليد ..
أم وليد: بسم الله الرحمن الرحيم ..
ولا شعورياً ابتسمت: ما شاء الله من مسوي هالقهوة ..
سمر: هااا .. ايه هذا أنا .. ليه ما اعجبتك ..
أم وليد: لا والله .. أنها اطعم قهوة ذقتها بحياتي ..
سمر ابتسمت لها بـ توتر: عليك بالعافيه ..
أم وليد: الله يعافيك .. إلا وش اخبارك .. وش اخبار بنتي أنغام ..
سمر: الحمدلله ..
أم وليد: ممكن سمر تنادينها لي ..
سمر: ها .. ايه .. إن شاء الله ..







دخل القصر .. وباس راس جدته: تقبل الله يمه ..
أم سطام: منا ومنك صالح الأعمال ..
دخلت بهالوقت عليا: السلام عليكم ..
أم سطام: ياهلا بنيتي قربي يمه ..
باست راسها: هلا بك يمه ..
أم سطام: ها وش احوال جن معتكم ..
آدم ضحك من قلب: هههههههههههههههههههههههههههه ..
أم سطام ضربته بالباكور: وش له تضحك يامسود الوجه ..
ابتسم آدم: أفاااا .. وهذا أنا الغالي ..
أم سطام: عيل تضحك علي يا ابو عيسى ..
آدم باس راسها: حقك علي يالغالية ..
ابتسمت أم سطام: يمي عليا قومي يمي وارقدي ..
عليا: ايه هذا اللي بـ سويه .. يالله أشوفكم على خير ..










هيفاء: ميثه .. يالله عاد عطوني ويهه ..
ميثه: اووووه .. هيفاء .. بروحي اللي فيني كافيني ..
هيفاء: اووووووووف كلكم تيبون ضيق وتكدرون الخاطر .. عزوز حبيبي ..
عزوز: ها حاله وث تبين ..
هيفاء: حتى انت يالمفعوص .. خليني اتصل على بنت خالوه احسن ..

زينه: يا اهلين باهل الكويت ..
فرحت: هلا فيج زيون وشلونج ولهانه عليج ..
زينه: والله انتي أكثر .. وانا بخير .. انتي وش اخبارك واخبار جود وميثه ..
هيفاء: ايه انا ملانه حيل .. والاخت جود تعرفين دافرتها .. وميثوه مشغوله بالهيال ..
زينه: ايه الله يعين ..
هيفاء: اي وانتي صاجه .. وش رأيج نقنع بـ أهلنا نسير بأي بقعه المهم نتيمع تعرفين باكر الاربعا .. وأنا بـ غيب ..
زينه: والله فكرة مو شينة .. خلاص ادق على بابي ومامي وارد لك خبر ..
هيفاء: ايه توصي فيهم عدل ..
زينه: طيب ..
هيفاء: يـ الله اشوفج على باكر ..
زينه: وانتي من اهلووه ..







ماجد: نوورة ..
نورة: هلا ماجد ..
ماجد ابتسم لها وبعثر شعرها: وش اخبارك ..؟
نورة ابتسمت بحب: بخير يا اخووي بس ..
ماجد تنهد: وينها سلطانه ..؟
نورة: رقدت ..
ماجد: نوووم العوااافي .. اجل حطي الغدا حدي جوعان ..
نورة: إن شاء الله من عيوني ياخووي ...



دخل غرفته وبدل ثوبه السعودي ولبس قميص مريح .. وانسدح على سريره وغمض عيونه بتعب .. اليوم شغل هده بما فيه الكفاية .. بس تذكر هو وين يشتغل .. من بعد مافقد الأمل .. كل ما يقدم شهادته الجامعية .. يقولون عندك واسطة حياك .. ماعندك الله يسهلك .. حزن وشلون بـ عيش .. واخواااتي اليتامى .. ايه يتامى ابوي عايش بالدنيا .. لكن يجري ورى ملذاتها .. امي توفت من بعد ما ولدت اختي امل .. ابوي كان يحب امي بشكل مو طبيعيي .. بس من بعد ماتوفت تغير وصار مايدخل البيت .. لاهي بـ لعبه وسهراااته ..
شاف إعلان عن هالشركة .. توكل بربه وخذ ملفه وراح للـ شركة وحددوي لي موعد معه .. وأنا مبهووور من جمال و فخامة الشركة " معقولة بتوظف هنا " .. وبعد يومين قابلت الدكتور آدم آل العاجي .. صدق اسم على مسمى رغم ثراه الفاحش .. إلا انه متواضع .. قدمت له ملفي وانا مـ غمض عيني .. خايف ان يرفض ..

آدم: ملفك رائع جداً .. احييك على تفوقك .. و إن شاء الله راح تباشر عملك من بكره .. لأن محتاجين لـ شخص ذكي مثلك ..
فرحت ولا قدرت اصدق .. دمعت عيوني .. خلاص الهم بـ ينزاح من طريقي .. هم المـ عيشه والمـأكل .. سألته مرة ثانية يمكن سمعت خطأ: اللي تقوله صحيح ..
ابتسم: اي صحيح .. وتقدر الحين تشوف مكتبك .. وضغط على إحدى الأزرار ..
عمر دخل عنده: نعم طال عمرك ..
آدم: خذ الأستاذ ماجد يشوف مكتبه ..
عمر: تم طال عمرك .. تفضل معي أستاذ ماجد ..




دخلت علي نورة وهي حامله صحن الغدا ..
نورة: هيــــــــــه .. ماجد وين سرحت ..؟
ابتسم لها: لا بس كنت افكر ..
نورة: وممكن اعرف اللي شاغل بال اخووي ..
ماجد: لا تتهمين .. حمد لله ..
نورة: مجود .. حبيبي وش فيك .. وش اللي مضيق خلقك ..
ماجد ابتسم لها بحنان: سلامتك مافيني شيء ..

دخلت بهالوقت أمل ونطت بحضن اخوووها .. باسها بحب: وش اخبار اموولتي ..
امل: بثير .. " بخير "
ماجد: يافديت البثير .. وكيف الروووضة حلوووة ..
أمل: حووووه تعلف اندي ثديده اثمها دلى " حلوه تعرف عندي صديقه اسمها ذكرى "
ماجد: اي ..
أمل: وملللله تثبني وأنا بعث اثبها " ومره تحبني و أنا بعد احبها "
ماجد: هههههههههههههههههههههه .. احبها مو اثبها ..
نورة: يالله اموووله خلي ماجد يرتاح ..
أمل: تيب بث تثريلي اواااان وتتفر " طيب بس تشترلي ألوااان ودفتر "
ماجد باس خدها: من عيووووني .. بعدت عن حضنه وخرجت مع أختها

Brb


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 24-02-2011, 12:17 AM
صورة اُحاديه الرمزية
اُحاديه اُحاديه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ♫♪ تذكّرتہٌ و عزفت أنغام حزني . .وتغنّى داخلي | ظامي حنيني /♫♪



خالد: هـــيه ابو شباب ..
بشار: شو تبي ..؟
خالد: شو فيج ماخذ دنيا فوق راسج ..
بشار: ابد .. بس بسير للـ عمرة ..
خالد: صج ما شاء الله .. ومتى بتسير ..؟
بشار: باكر ..
خالد: أهااا ..
بشار: تبي شيء ..
خالد: ادعي له بالتوفيج..
بشار ابتسم .. وخرج .. ووصل القصـر .. وقف سيارته .. ودخل ..
هيفاء حضنت أخوها: حي الله أبو شمه ..
ابتسم على شقاوتها: هلا فيج .. عيل وين جود ..
هيفاء: لا تييب طاريها .. بشار تكفى طلبتج ياخوووي لا تردني ..
بشار: خير شو عندج ..
هيفاء: ابي اسير عند عمي سطام الله يخليج ..
بشار: بس باكر مو عندج دوام ..
هيفاء: املبى .. بس بـ غيب .. تكفى ياخوووي ..
بشار: طيب مايصير خاطرج إلا طيب .. ممكن تعتجيني لويه الله ..
هيفاء باست خده وهربت ..
بشار: ههههههههه .. الله يهديج ..







دخلت على طول حجرتها واتصلت على زينه ..

زينه: هلا هيووووف ..
هيفاء: باكر بجيكم أنا وبشار ..
خققت من الوناسة: وااااااااااااااو .. بتحكي جد ..
هيفاء: ايه عيل اجذب عليج .. سمعي .. جهزي كل شيء .. لا اوصيج ..
زينه: ابشري من عيوني ...
هيفاء: ايه علينا .. مو لنا لـ لحبايب .. الووووو .. زيوووووووووون ..




حنين: وش فيك .. وليه وجهك كذا حار ..
همست بخجل: بكره بـ يجي .. آآآآآآآآآآآآآآآآه حنين مو مصدقه ..
ابتسمت: ما شاء الله عمتي بـ تجي ..
زينه: لا هو وهيفاء وووبس ..
حنين: أهاااا ..







لؤلؤة: مازن ..
مازن: وش تبين ..؟
لؤلؤة: الله يخليك مازن ابي راوح لـ أنغام الله يخليك ..
مازن: اوووووووووووووف .. روحي بس لا تتأخرين ..
من الفرحه باست خده: مشكور حبيبي .. وراحت عنه ..
لكن هو عصب ومسكها من شعرها: لا تعلبين بالحركات مو علي أنا ..
لؤلؤة: اهئ اهئ .. فك شعري قطعته لي فكه ..
ضربها كف: والحين تقدرين .. دقيقة بس .. جهزي نفسك .. وإلا موتك اليوم علي ..
قامت بتعب وراحت بدلت لبسها على سريع ولبست عباتها وخرجت .. ودخلت سيارة ..






سمر: يا أم وليد تعرفين نامت جات من المدرسة وتعبانة ..
أم وليد: طيب مشكورة .. أشوفك على خير ..
سمر: على خير إن شاء الله ..
خرجت أم وليد .. ومن هنا دخلت لؤلؤة .. دقت الجرس ..
سمر: مين ..؟
: أنا لؤلؤة خالتي ..
ابتسمت وفتحت الباب: هلا حبيبتي .. وش اخبارك ...؟
لؤلؤة: بخير .. بس ابي اشوووف أنغام ..
سمر: اي روحي تلقينها بـ غرفتها ..

راحت لؤلؤة .. ودقت الباب
لؤلؤ: أنغام حبيبي فتحي الباب ..
سمر: تعرفين اليوم ما دوامت .. تبعانة راسها دايخ ونامت ..
لؤلؤة: طيب خالتي ان صحت خبريني ..
سمر: أكيد حبيبتي .. وخرجت لؤلؤة ..



أما سمر فتحت الغرفة: انتي هــــيـــــــــــه يالله قووومي نظفي صالة .. وهي تمسكها من شعرها ..
أنغام: اهئ اهئ خالتي .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه اتركني الله يخليك ..
لكن القهر اللي بقلبها ضربتها وضربتها .. لـ حد ما صارت جثه هامده بالإرض ..







أما هي اتصلت: حبيبي وينك انتظرك ..
..: يالله حبي ثواني واكون عندك ..
قفلت من عنده .. ولبست لها قميص فاضح ومبين جسمها .. ولبست الروب .. وسمعت صوت الباب الخلفي اللي ابد ماحد يشوفه .. فتحت الباب وهي تتأمله بحب حضنته وقبلته بشوق: وش اخبارك بيبي ..؟
تأمل فيها بنظرااات حارقة: دام بيبي بخير .. فـ أنا مليووووون خير .. أموووت عالأحمر ..
دخلته غرفته وفتحت الروووووووووب .. ووووووووووووووووو ..




على ساعة 3 بالليل ..
فتحت عيونها وهي تحس كل خلية تعورها شهقت بخوف وهي تشوووف بإحضان احد شهقت: لااااااااااااااااااااااا ..
..: هههههههه .. وشلونك بيبي ..
حاولت تقوم بس ماتقدر طاحت حباتها اللؤلؤية التي تناثرت بتلك الوجنتين: اهئ حرااااااااام اللي تسويه حراااااااااااام ..
عمها وهو يحضنها ويفتح أزرار بلوزتها موب وعيه: اشششش خلينا حلوووين .. وآآآآآآآآه ياحلو هزيني شوووي .. وآآآآآآآآآآآآآآه ياحلووو .. ورمى بلوزتها وفتح بلوزته وحضنها بقوووة وبدون مايحس
نــام .. حاولت تبعد عنه .. رجعت اللي ببطنها .. وهو فاق من ريحه الكريهه يوم شافها عض على شفته وماقدر يقاوووووم باس شفتها .. وووووووووووو ..






بيوم ثاني بالصباح .. صحى وانصدم ناايم بدون لبس عاري الجسد .. وحاضن وحده مثله تماماً .. خاف ولبس لبسه وهو مـ غمض عيونه: معقولة يا عاصم زنيت مع بنت اخوووي .. غمض عيونه وشاف لبسها طايح سترها وطاحت دموعه وهو يناديها: أنغــام .. أنغـــــام اصحي ..
سمر شهقت: وش فيك .. وش فيها البنت ماترد ..
قال بـ توتر: هاااا .. عطيني عباتها بـ سرعة ..
سمر بخوف: ايه ايه طيب .. وراحت جابت عباية أنغام .. وحملها بين يدينه وهو يصرخ بنفسه " غبي حيوووووووووووووان .. كله من هالخمر الله يأخذني الله يأخذني " وصل لأقرب مستشفى .. ونزلها .. وشاف بطريقه دكتور وليد صرخ عليه: دكتور انقذني الله يخليك ..
دكتور وليد: عاصم ..
عاصم: ايه شوووف اختك اكشف عليها ..
دكتور وليد: ها اي اي إن شاء الله .. ناد على الممرضات اللي حملوها بسرير متحرك .. ووصلوها لـ دكتورة نيسان .. كشفوا عليها و عملوا لها تحاليل ..


خرجت ..
عاصم: ها طمنيني ..
ابتسمت دكتورة نيسان: بصراحة متعرضة لـضرب مبرح جداً عالمموم عطيتها إبرة مهدئة ..
عاصم متركب: يعني هي بخير ..
دكتورة نسيان: أنا مضطره اخبر شرطة ..
عاصم: هااا .. لا وش شرطته ..
دكتور وليد: تقدرين تروحين الحين دكتورة نيسان ..
انقهرت منه: عن إذنكم ..

دخل عليها: حمدلله على سلامة .. كذا تخوفينا عليك ..
عاصم يبتسم: اي تبي تختبر غلاها ..
ابتسمت بتعب: صح كلام عمي ..
باس راسها بـ حنيه: وربي غاليه يا أنغام .. أنتي قطعة من قلبي .. اللي يخدشها يخدشني ..
ناظرت في عمها اللي مـ نزل راسه .. وابتسمت بألم وهي تتجرع المر مرتين غمضت عيونها: وليد خرجني من هنا .. آحس نفسي مخنوقه ..
وليد: من عيوني .. شوي وراجع لك ..
مسكت يده: لا وليد .. لا تروح خلك جبني ..
وليد: نغووومه بروح اسوي لك إجرات الخروج عشان تخرجين ..
عاصم: أنا بروح .. خليك جنبها .. وخرج ..

غمضت عيونها ودمعت ..
مسح دموعها بحنان: نغمووومه وش فيك حبيبي .. وش اللي مـ ضيق صدرك ..
ما قدرت إلا تحضنه وتبكي ..
مسح على شعرها: خلاص هدي هدي .. هو انحرج يوم رمت نفسه بـ حضنه .. ابتسم: نغووومه تذكرين يوم لبستِ بجامتي ووسختيها بالكاكو ..
بعدت عنه وابتسمت: كنت تبي تأخذ الكاكو مني ..
وليد: هههههههههههههههههه .. كنتي شقية .. وهو يقرص خدودها: بس الحين ما شاء الله عروووسة ..
ابتسمت بحزن: عروووسة ..
وليد: ايه عروسة وش فيك مـ قلله نفسك ..
قالت بداخلها: من اللي شفته ياخوووي .. آآآآآآآآآآه مو مصدقه وربي العظيم مو مصدقه إلا صار لي .. كيف .. كيف دخل عندي وكيف وصل لي ..؟ آآآآآآآآآآآآآآآه ..
وليد: ياهييييييييييه ترى نحن هنا ..
وقالت بحزن: وليد سامحني ..
وليد: انتي سويتي غلط عشان اسامحك .. انتي ملاك بعيوني يا أنغام ..
وقالت بداخلها: طيب بتسمع اللي بقول له لك .. بس خايفه ماتصدقني .. أنا وهي أنا مو مصدقه .. مو انت .. آآآآآآآآآه ..

عاصم: يالله تجهزي يا أنغام ..
قمت ولبست عباتي بـ مساعدة وليد .. اللي اضطر يستأذن من عمي يوسف .. يكون عمي من الرضاعة .. خرجنا من المستشفى ووصلنا البيت .. تمنيت انه ما ارجع له مرة ثانية .. بس .. ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ..

نزلني وليد .. وراح بعد ماتطمن علي .. أول مادخلت ..
سمر: لااااااااااا .. ما شاء الله وين كنتي فيه آنسه أنغام ..
عصب عمي أول مرة أشوفه معصب: مــــــــــــالك دخل فيها .. والحين طسي .. بدل ما تتضربينها ساعيدها ..
سمر: ذا اللي ناقص بعد ..
مسكها وحط حرته فيها ..
أما أنا شهقت حركت الكرسي المتحرك ودخلت غرفتي وقفلتها .. وبكيت ايه بكيت الحين بـ قتلني بس مو ذنبي أنا والله مو ذنبي .. حسبي الله ونعم الوكيل .. يمه وينك عني .. آآآآآآآآآآه يمه اشتقت لك ..




بعد مرور اسبوع ..



جاء وليد وأخذني وطبعاً معي عمي عاصم اللي هالأسبوع ترك مجالسة اصحابه وشرب الخمر .. حتى اخلاقيته تغيرت بهالأسبوووع .. المهم رحت للمستشفى وفتحوا لي الجبس .. وصرت امشي عالكاز .. باهالأسبوع اللي مر حسيت بدوووخة مالي نفس .. وكل شوي ارجع اللي ببطني .. وانا امشي ماحسيت إلا اني طايحه بالأرض .. وكل شيء اشوفه بـ غشواه ..
صرخ بخوف وليد: أنغـــــــــــــــــــام ..
اخذتها وناديت على دكتورة نيسان .. وعطتني نتيجة تحليل تذكروونه قبل اسبوع ..

وليد: خير دكتورة وش فيها أنغام ...؟
قالت بـ قهر دكتورة نيسان: المدام حــامل ..


تكررت الكلة ترن بإذنه ..


المدام حامل
المدام حامل
المدام حامل


دكتور وليد: انتي متأكدة .. لالالا مو مصدق .. مين حامل .. ذي أنغام مستحيل تغلط ..
دكتورة نيسان عقدت حواجبها: وش قصدك .. يعني هي ماهي زوجتك ..
وليد تغير نظرته: من منه الواطيه الحقيرة ..
عاصم ساكت وطاحت دمعة احتقار لـ نفسه .. وطاح بإلأرض ..
دكتور وليد: عاصم .. عاصم قوووم .. والله لا اشرب من دمها .. الحشره .. دخل عندها ومسكها من شعرها: من مين حامل يالواطيه من ميــــــن ..
أنغام ساكته وتبكي ..









عاصم: اتركها يا وليد ..
وليد بقهر: مين ابووووووه .. انطقي ..
ناظرت فيه ..
وليد شد شعرها: ميـــــــــن اقول لك ..
نظراتها طعنته مسك وليد: اتركها .. يا وليد ..
وليد: ههههه .. اتركها ليه غبي اتركها عندك .. ما حافظتها وتبي تحافظ عليها الحين .. قوووومي معي بسرعة أشوووف ..
لكن للأسف ماتقدر رجلها اليسرى لازم تمشي بالعكاز ..
وليد نادى على وحده من الممرضات .. اللي جابت له كرسي متحرك .. استأذن من عمه يوسف لـ كونه مدير المستشفى والمستشاري بالأورام .. خبره عن أنغام انها تعبانه ولازم يوصلها هو بنفسه .. خرج وهو يحرك الكرسي المتحرك وهو الود وده يذبحها .. أخته اللي رضعت معه ..







نرجع لـلخلف .. قبل مرور 11 السنة وسبعة أشهر

.. كان عمرها 7 شهور ..





عاصم: اووووووووووف .. اسكتي .. وخرجوا من الحدود الفلسطينة .. والحمد لله قدر يخرج بدون مايحصل أي إصابات ..

وصلوا أرض السعودية .. وهو حده تعبان .. نزلها من سيارة وفتح الباب ..
سمر حضنته: خفت عليك ..
عاصم: خذيها .. واكليها مو ناقص إزعااااج ..
سمر طالعت بـ طفلة الجميلة .. تبلمت: عـ ـاـ ــصم ذــي بـــ ــنت أخــ ــوك ..
عاصم: ايه .. واذكري ربك وشوي بتأكلينها بـ عيونك ..
سمر: تعالي حبيبتي ..
لكن أنغام كانت تصرخ وتبكي بشكل مزعج ..
سمر باست خدودها: أنا ماما ياقلبووو عليك .. عاصم أنت متأكد أنها هي ..
عاصم: ايه لاتزعجيني أنتِ ثانية ..

وكان في نفس الوقت الباب مفتوح ..
وليد: ماما .. وهو يجر عباتها ..
أم وليد: اسم الله عليك .. وش فيه ماما ..
وليد: اندلي .. " انظري "
لفت وجهها وطالعت طفلة اللي بحضن سمر وتبكي .. قربت من عندها وهي مندهشة من جمالها .. كانت جميلة قليل عليها ..



وليد: ماما مللله حلوووه .. بث ليث تبثي .. " ماما مره حلوووة بس ليش تبكي "
أم وليد: ياقلبي عليها أكيد أنها جوعانه .. هاتيها ..
سمر: بشويش عليها ..
حملتها بيدينه .. وطفلة سكتت وفتحت عيونها ..
أم وليد: ياقلبووو ..
وليد: ماما ابي اثيلها ...

دخل وشاف مرت عمه واقفة مع جارتهم .. استحى: خالتي شذى ..
شذى لفت عليه: هلا آدم ..
اندهش آدم: مين ذي ..
ردت سمر: بنت أبو عبد الرحمن ..
وشوي إلا تبكي طفلة من جديد ..
أم وليد: بس يا ماما .. بس ياحبيبتي .. سمر بأخذها عندي ..
سمر: ها بس ..
أم وليد: لا بس ولا غيره .. وأنا بـ أكلها لا تخافين .. يالله عن إذنك ..
استغرب من مرة عمه: يا خاله ..
أم وليد: هلا يــ آدم ــا
آدم: امي تبييك .. يالله وليد تعال معي ..
وليد وهو يهز بـ راسه لا ..
أم وليد: خلها معك يا آدم بروح اشوف أمك ..
آدم: بس ..
أم وليد طنشته





سمر: شـــــــــــــــــــــــــنو .. هالحين هالصغيرونه أول ماتوصل تتمشى ولا مع مين .. مع أم وليد ..
عاصم: اوووووووووووووه .. انتي ثانية . ابي انام لا تزعجيني ..
سمر: ايه ايه نام نامت عليك طوفه .. وخرجت وهي متوعده فيها .. منقهره منها ومن جمالها والحين تخرج .. وهي لا محبوسه بالبيت ..




على ساعة 10 .. وصلت أنغام واستقبلتها " سمر" وهي تبتسم ابتسامة مزيفه: تسلمين يا أم وليد ..
أم وليد: ابد ما سويت إلا واجبي ..
أم وليد وهي بتروح ..
وليد: ماما حليها تنووم معي لا حلييك ماما .. " ماما خليها تنام معي الله يخليك "
ابتسمت أم وليد على تعلق ولدها: ها يا سمر .. خليها هالمره تنام عندنا ..
سمر بدون ماتدري: ها .. أكيد بس خايفه تزعجك ..
أم وليد: إزعاجها على قلبي زي العسل .. يالله تصبحين على خير ..
سمر: وانتي من اهله ..



وليد: لااح بتنومبن معي .. انخجلت .. ماشفت طفلة مثلها الجمال كاسيها .. حبيتها .. بدلت ملابس وليد .. وابتلشت وش البس أنغام .. لبستها من بجايم وليد يوم كان بـ عمرها .. كان كبير عليها وطويل .. ضحكت بنفسي وجاء وقت النوووم .. رضعت وليد ونام وهو سعيد .. أما أنغام اللي كانت تبكي كثير بس بهدوء بدون صوت .. وربي قطعت قلبي .. عرفتها أنها جوعانه وبديت ارضعها كأنها فقدت هالشيء .. إلين ما نامت .. ياقلبي جوعانه .. بستها وابتسمت لـ فكرتي ..



واليوم الثاني .. قامت بنشاط .. بس ما زالت لمعة الحزن مـ صاحبتها ..
وخبرت سطام اللي ابتسم .. وبديت ارضع وليد وو أنغام .. واصبحوا أخوااان من الرضاعة .. وللـ علم خبروا سمر و عاصم .. سمر اللي بتتشق من الوناسة .. ان هالطفلة استفادت شيء منها ..





الوقت الحالي


آدم: يمه وش فيك ..؟ وش مصحيك الحين ...
مسحت دموعها: أنغام ..
آدم: أنغام وش فيها ...!
أم سطام: ألحق على أنغام .. لا تموت بين ايدين وليد ..
مافهمت: وش سالفة يمه ..؟ فهميني وامسحي دموعك الغاليه ..
أم سطام: أم وليد اتصلت علي .. قوووم يمه وليد هناك ضاربها ..
حس بضربات بـ قلبه: إن شاء الله بس مسحي دموعك .. لا تعورين قلبي ..
مسحت دموعها: طمني عليها ... يـ آدم وجيبها عندي ياوليدي .. جيبها يـ أدم ..
آدم: إن شاء الله .. لا تكدرين خاطرك .. بست راسها وخرجت ...





هيفاء: ماما ..
نهله: شو تبين ..
هيفاء: شو فيج امي .. شو اللي مضيق صدرج ..
نهله: ماكو شيء ..
هيفاء: طيب امي انا بسير مع بشار عند بيت عمووه ..
نهله: هاااا .. بعني باكر بـ تغيبن ..
هيفاء: هيه يمه .. شو تبين وانا راده ..
نهله: وصلي سلامي لخوالج ..
هيفاء: إن شاء الله .. تصبحين على خير ..
نهله: وأنتي من اهله ..





أم وليد: اتركها يــ ا وليد ..

وليد وصدره اللي يرتفع وينزل .. انتي توطين سمعة العآجي .. ما راح تعشين ياحيوانه ويضربها بـ العقال .. وهي بكل بساطه: أنا مـ خنتهم لا تظلمني ياخوي لا تصير أنت وزمن علي ..
والله مظلووومه والله مظلووومه .. بس ابد ماسمع ولا كلمة من اللي قالته ..

حنين: اهــئ يمه .. وش سوت أنغام ..
أم وليد: كل وحده تروح وتلبس عباتها .. ولد عمكم جاي ..


وفعلاً وصل بهالوقت آدم: خير خالتي عسى ما شر ..
طاحت دموعها: ألحق على بنتي يـ آدم بـ يذبحها ..
طق الباب بعصبية: وليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد افتح الباب اشوووف ..
فتح الباب ..
آدم: وش اللي صاير وليش تضربها ..
وليد: مو صاير شيء .. وهو يقفل الباب ..
آدم: عطني المفتاح ..
وليد: والله ماتخرج من هالغرفة هالحشرة ..
آدم: قلت لك عطني المفتاح ..
وليد: وش تبي فيها ..؟
آدم: امي تبيها .. ولاتكثر هرج مامنه فايده ..
رمى المفتاح .. واخذه آدم وفتح الباب .. وشافها مرميه وشاش اللي محاوط رجولها ينزف من دم ..
خرج وقال: خالتي لبسيها عبايتها .. خليها تخرج ..

دخلت أم وليد: إن شاء الله .. يمه أنغام تسمعيني ..
بكت: آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
أم وليد: سلامتك يمه .. ونادت على حنين و زينه يساندونها وخرجوا من القصر و دخلوووها سيارة آدم .. اللي اتصل على دكتور الخاص .. وصلوا للـ قصر
نزلوها .. ودخلوها بـ أقرب غرفة بالدور الأول .. ودخل عليها طبيب واللي اعطاها إبرة مهدئة ونامت وبعض الأدوية و المسكنات .. قريبه منها ...



خرج دكتور ..
آدم: ها طمني يادكتور ..
دكتور سلامة: مو عارف وش اقول لك طال عمرك ..
آدم بـ قلق: دكتور قووول اللي عندك ..
دكتور سلامة: للأسف تعرضت للضرب مبرح مضطر اخبر شرطة ..
آدم: لا يادكتور سلامة ما يحتاج تـ خبر الشرطة ..
دكتور سلامة: عالمموم عطيتها إبرة مهدئه .. تهدي أعصابها .. والحين تحت تأثير الصدمة ..
آدم: وش تقصد يادكتور ..
دكتور سلامة: قصدي طال عمرك .. انها تعبانه نفسياً .. ابعدووها عن الجوو المشحون بالضرب .. وربك رحيم ممكن يتوقف قلبها بــأي وقت .. بسبب صدمة شديدة ..
سكت آدم ورجع وقال: مشكور .. وجزاك الله خير ..
دكتور سلامة: الله يسلمك ..




مخرج:

ما خلّف .. التحليق ! | .. لا صوتْ .. لا ريشْ ! ..



............ خَلّنا / ننــام ( اليوم ) .. ما .. نشكي .. جروحْ ..






هنا .. سوف اقف ..
لكم مني إكآليل الورد المهداه لًكُنْ ..

بــ قلمي:
وَردةْ عِتابْ


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 24-02-2011, 01:38 AM
صورة غلاتك من غلات الروح الرمزية
غلاتك من غلات الروح غلاتك من غلات الروح غير متصل
كـلَ تفـآصيلـيَ .. تشتَـآإق لـكَ ~
 
رد: ♫♪ تذكّرتہٌ و عزفت أنغام حزني . .وتغنّى داخلي | ظامي حنيني /♫♪


مرحباااااااا كيفك
ثااااااااانكس خيتووو على الدعوة
بصراحة بارت لا يعلى عليه على انه اول بارت بس طلعت اشياء مرررررررة شي

عاصم هذا وش يحس فيه نفسي اعطيه كف باقوى ما عندي يا كبرها عند الله بس يغتصب بنت اخوه و ربي قوية ذي لو وحدة غيرها يمكن مشيناها بس بنت اخوه ما اقول اللي اللي يخسه هو و المشروب البنت ضاعت و السبب هو
انغام يا حياتي و الله مسكينة الله يعينك على الجاااااااي و ربي ما تستاهلي على عذابك اللي عايشته عمك يغتصبك و تحملي منه و الله مصيبة
ادم هو بيكون يحبها و يبيها بس لما يعرف انها حامل راح يكرهها و يحقد عليها بس انه ممكت يتزوجها عشان يستر عليها طبعا في البداية ما راح يصدقها بكلامها ان عمها هو اللي اغتصبها و راح يكرهها بعمرها راح تكون حياتهم في البداية عذاب ب لما يعرف ان كلامها صدق بينتقم من عمها

بلييييييييز خلي البارتات مرتين بالاسبوع


اقبليني ضمن متابعينك


ودي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 24-02-2011, 01:43 AM
صورة جود الدنيا الرمزية
جود الدنيا جود الدنيا غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: ♫♪ تذكّرتہٌ و عزفت أنغام حزني . .وتغنّى داخلي | ظامي حنيني /♫♪


قصة اثارت فضولي

انغااام ومعاناة لاتنتهي


يعطيك العاااافية

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 24-02-2011, 05:27 AM
صورة مفاهيم خجؤلهـ الرمزية
مفاهيم خجؤلهـ مفاهيم خجؤلهـ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ♫♪ تذكّرتہٌ و عزفت أنغام حزني . .وتغنّى داخلي | ظامي حنيني /♫♪


مرا روووووووووووعه

يعطيك ربي الف عافية

لا هنتي ع الطرح


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 24-02-2011, 08:02 AM
رحت فيها رحت فيها غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: ♫♪ تذكّرتہٌ و عزفت أنغام حزني . .وتغنّى داخلي | ظامي حنيني /♫♪





مبدعه وقصه حللللللللللوة مررررررة ومشوقه

عجبتني المقدمه روووووعه والله يعطيك العافيه

ولاتحرمينا من جديدك

ودي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 24-02-2011, 11:46 AM
صورة حمودالشمري الرمزية
حمودالشمري حمودالشمري غير متصل
♫♪ , Bouгboп
 
الافتراضي رد: ♫♪ تذكّرتہٌ و عزفت أنغام حزني . .وتغنّى داخلي | ظامي حنيني /♫♪




||


بدآيـهـ حلوهـ وموفقهـ يَ رب

بس الاحدآث ملخبطـهـ كثير

احيآنأ تتكلمين بصيغة شخص يتكلم من الروآيـهـ واحيآن . لآ ..

واحدآث رآيحهـ بعد مرور مدري كم شهر

ونرجع من جديد قبل مرور مدري كم سنهـ .

آحداث كبيرهـ ملخبطهـ

ومدري وش فهمت من الروآيـة . يعني كثييير متلخبطهـ ومآفهمت شي تقريبآ . .


نقد بسيط .





موفقهـ يَ رب .

وإن شآء آلله اتآبع معكـ . .







دمتم بوود..










~
، ،


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 24-02-2011, 12:07 PM
صورة shayma aljuhani الرمزية
shayma aljuhani shayma aljuhani غير متصل
~انا انثى لأنزل الى من سقط من عيني~
 
الافتراضي رد: تذكرته و عزفت أنغام حزني وتغنى داخلي ظامي حنيني / بقلمي


الروايه عجبتني كثير تسلم اناملك
بس فيها لخبطه شوي
ويعطيك العافيه


تذكرته و عزفت أنغام حزني و تغنى داخلي ظامي حنيني / بقلمي

الوسوم
أشكر لكل من مر هنا ... , من المعزوفة " الأولى " إلى آخر المعزوفة " العاشرة " صـ 144 , المعزوفة الثانية صـ 8 , المعزوفة الخامسة صـ 38 , المعزوفة الرابعة صـ 31 , المعزوفة السادسة صـ 50 , البارت الاول ص 1 , البارت الثالث ص 20 , يتم تنزيل المعزوفة كل السبت والاربعاء .. , يسعد صباحكم يا قآرئات غرام .. , ــ الـأختبارت أو الظرووف لا سمح الله .. , وإذا ما قدرت انزلها فـ عرفوا اني مشغولة بـ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 05:17 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1