غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات اسلامية > مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 13-03-2011, 11:01 PM
هم يا دنيا هم يا دنيا غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم


المستشار / أحمد علي: الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم
المستشار / أحمد السيد علي
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد.
اعلم أخي الكريم أن الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم؛ وهو ما سنتعرض له في هذه المقالة:
الوقفة الأولى: تعريف غير المسلمين وأقسامهم:
غير المسلمين هم كل من لا يدين بدين الإسلام، سواء كان من أهل الكتاب كل من يدين بكتاب سماوي نزل قبل القرآن الكريم ، أم من غيرهم.
أقسامهم:
ينقسم غير المسلمين إلى:
أهل الذمة:
هم المواطنون غير المسلمين الذين يحملون جنسية الدولة الإسلامية، وسموا كذلك نسبة إلى الذمة، أي العهد من الإمام أو ممن ينوب عنه بالأمن على أنفسهم وأموالهم.
المستأمنين:
هم الحربيون الذين دخلوا دار الإسلام بأمان، دون نية الاستيطان والإقامة فيها بصفة مستمرة، بل لمدة محددة، وقيل هم الذين يقيمون بين المسلمين بعقد أمان إقامة غير دائمة.
المهادنون:
هم الحربيون الذين عقد لهم الإمام أو نائبه عقدًا على ترك القتال مدة معلومة بقدر الحاجة، وإن طالت، وتسمى مهادنة أو موادعة أو معاهدة.
الحربيون:
هم الذين ليس بيننا وبينهم عهد ولا عقد ذمة ودار الحرب هي الدار التي تبدلت علاقتها السلمية بدار الإسلام؛ بسبب اعتداء أهلها على المسلمين سواء على بلادهم، أو على دعوتهم.
الوقفة الثانية: أحكام التعامل مع غير المسلمين:
التعامل مع غير المسلمين قد يكون في ديار الإسلام، وقد يكون خارج ديار الإسلام
التعامل مع غير المسلمين في ديار الإسلام.
يكون التعامل مع الذميين والمستأمنين داخل ديار الإسلام، فالذمي هو الذي يقيم في ديار الإسلام والمستأمن هو الذي يدخل إلى ديار الإسلام بعقد أمان، وينعقد الأمان له بالعبارة الصريحة والإشارة والكتابة، وينعقد في الحال كقوله «أنت آمن» أو «أمنتك»، ويصح معلقًا بشرط كقوله «من فعل كذا؛ فهو آمن»؛ لقوله عليه الصلاة والسلام يوم فتح مكة «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن ألقى السلاح فهو آمن، ومن أغلق بابه فهو آمن» مسلم.
فإذا عُقد الأمان له؛ فيجب الوفاء به؛ لقوله تعالى: ( وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَ يَعْلَمُونَ ) التوبة ، ولقوله «ذمة المسلمين واحدةٌ يسعى بها أدناهم» متفق عليه.
وقوله لأم هانئ لما أجارت أحد الكفار، قد أجرنا من أجرت يا أم هانئ. متفق عليه ولإجازته أمان ابنته زينب لزوجها أبي العاص. مستدرك الحاكم.
ما يجب لهم وما يتمتعون به.
أولاً: ما يجب لهم عدم الاعتداء عليهم:
حرم الإسلام الاعتداء على الذميين والمستأمنين، ولم يفرّق بينهم وبين المسلمين في حرمة الاعتداء عليهم، فقال تعالى مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا المائدة ، وقال وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ الفرقان ، فكلمتا «نفسًا» و«النفس» عامتان تشملان المسلم وغير المسلم.
ب عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي قال «من قتل نفسًا معاهدًا لم يَرحْ رائحة الجنة، وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عامًا» البخاري.
د عن عمرو بن الحَمَق رضي الله عنه عن النبي قال «من أمن رجلاً على دمه فقتله؛ فأنا بريء من القاتل وإن كان المقتول كافرًا» أخرجه البخاري في تاريخه، والبيهقي في السنن الصغرى وحسنه الألباني وفي رواية «من أمن رجلاً على دمه فقتله؛ فإنه يحمل لواء غدر يوم القيامة» ابن ماجه وصححه الألباني.
عدم الاعتداء على أعراضهم:
حرم الله عز وجل الزنا سواء تم بين المسلمين أو بينهم وبين غيرهم، فقال تعالى وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً الإسراء ، وقال تعالى وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا الفرقان ، فيحرم على المسلم الزنا بالمسلمة وبغير المسلمة، ويحرم عليه التعرض والاعتداء على أعراض غير المسلمين.
عدم الاعتداء على أموالهم:
حرم الله على المسلمين الاعتداء على أموال غيرهم، سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين، فقال تعالى وَلاَ تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ الأعراف ، وقال وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ المطففين ، فكلمة الناس عامة تشمل المسلمين وغيرهم.
ثانيًا: ما يتمتعون به حرية الاعتقاد:
فالشريعة الإسلامية تحظر إكراه غير المسلمين على ترك دينهم واعتناق الإسلام، قال الله تعالى لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ البقر ، وقال أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ يونس ، وقال لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ . الغاشية.
حقوقهم في الأحوال الشخصية:
فيُقرُّون على ما يعتقدون حِله وجوازه في دينهم، فلا يجوز التعرض لهم، وذلك مرهون بعدم التحاكم إلى المسلمين، فإن تحاكموا إلينا؛ حكمنا بما يقرّه الإسلام، قال الله تعالى فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ المائدة ، وقال وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ المائدة.
مشروعية التعامل المالي:
فيجوز التعامل معهم بيعًا وشراء، وسائر التعاملات المالية التي تجوز مع المسلمين، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي رهن درعًا بالمدينة عند يهودي، وأخذ منه شعيرًا لأهله. متفق عليه.
وعن عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله عنهما قال كنا مع النبي ثم جاء رجل مشرك بغنم يسوقها، فقال النبي بيعًا أو عطية أو قال هبة؟ فقال لا، بل بيعٌ، فاشترى منه شاة البخاري.
التعامل مع غير المسلمين الذين لا يعيشون في بلاد المسلمين:
وهذا يكون مع المعاهدين والحربيين.
أما المعاهدون فيجب الوفاء بعهدهم، قال الله تعالى وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا الأنفال ، وعن المسور بن مخرمة أن النبي صالح أهل مكة عام الحديبية على وضع القتال عشر سنين. متفق عليه.
فإذا تم عقد الهدنة؛ وجب على المسلمين الكفّ عن القتال، وعدم التعرض لهم أو لأموالهم أو نسائهم، ويدخل في أهل الهدنة في الحرمة من دخل دارهم بأمان من غيرهم، وينتهي عقد الهدنة بانتهاء مدته المحدودة، أو بمخالفة شروط الهدنة، قال تعالى فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ التوبة ، وقال تعالى: ( وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ )التوبة. يراجع المغني لابن قدامة، والمجموع شرح المهذب للنووي.
وأما الحربيون الذين يحاربون الإسلام وأهله؛ فلا حرمة لهم، وإنما يحرم قتل النساء والصبيان عن نافع أن عبد الله أخبره أن امرأة وُجدت في بعض مغازي النبي مقتولة، فأنكر رسول الله قتل النساء والصبيان متفق عليه وفي رواية فنهى رسول الله عن قتل النساء والصبيان والرهبان وأهل الصوامع، والشيخ الفاني والمعتوه والأعمى والزمن المريض بمرض مزمن.
فعن يحيى بن سعيد رضي الله عنه أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه بعث جيوشًا إلى الشام فخرج يمشي مع يزيد بن أبي سفيان، ثم قال «ستجد قومًا زعموا أنهم حبسوا أنفسهم لله؛ فذرهم، وما زعموا أنهم حبسوا أنفسهم له، وستجد قومًا فحصوا عن أوساط رءوسهم من الشعر فاضرب ما فحصوا عنه بالسيف، وإني موصيك بعشر لا تقتلن امرأة، ولا صبيًا، ولا كبيرًا هرمًا، ولا تقطعن شجرًا مثمرًا، ولا تخربن عامرًا، ولا تعقرن شاة، ولا بعيرًا إلا لمأكلة، ولا تحرقن نخلاً، ولا تفرقنه، ولا تغلل، ولا تجبن». مالك في الموطأ.
والله الموفق
http://www.islamfeqh.com/News/NewsIt...ewsItemID=3951

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 14-03-2011, 03:37 AM
غايتي رضى الرحمن غايتي رضى الرحمن غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: العدل مع الكافر المسالم


جزاك الله خير

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 14-03-2011, 05:55 AM
تَنآهٍيدْ آلشوُقٌ تَنآهٍيدْ آلشوُقٌ غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: العدل مع الكافر المسالم


جزآك الله كل خير ×××

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-03-2011, 11:34 AM
مـ ع ـاً لنضي الكون مـ ع ـاً لنضي الكون غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم


"*"

جزآك الله خيرآ وبآرك فيك


"*"

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-03-2011, 02:09 PM
مآجستير آنوثه مآجستير آنوثه غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم




جَزآكَ آلله خيرَّ ,
وْ جَعلهِ فيً موْآزينَ حَسنآتكَ ..
دمتَ بحفظ آلرحمنْ ,


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 14-03-2011, 03:32 PM
احــــلامي ســـرااب احــــلامي ســـرااب غير متصل
آنا شخصُ آغطئ هموٌوٌوٌمــيےّ» بِضٌحكٌہٌ
 
الافتراضي رد: الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم


الله يجـــــــزاااك خيـــــــــر

ويجعلــــــــه في ميـــــــــزاااان حسنــــــــاتك

تقبلـــــوا مــــــــــرووووري


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 14-03-2011, 03:59 PM
آكتفآء آكتفآء غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم


بارك الله فيك ع ماطرحت


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 14-03-2011, 04:10 PM
* بتم احبك طول العمر * * بتم احبك طول العمر * غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم


بارك الله فيك

تقبلـــــوا مــــــــــروري

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-03-2011, 07:36 PM
» روآن » روآن غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم


[.×.]


جزاك الله خي ـــر
يع ـــطيك الع ـــافيه يآرب ع الطرح
بإنتظآر جديدك





[.×.]
mutlu ol yeter

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 15-03-2011, 12:09 PM
مريآآآآآآآآآآم مريآآآآآآآآآآم غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم





موضوع مغلق

الإسلام قد كفل لغير المسلمين حماية دمائهم وأعراضهم وأموالهم

الوسوم
المسالم , العدل , الكافر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
فرسان على جمر الغضى / الكاتبة : وديمة العطا ، كاملة ♫ معزوفة حنين ♫ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 975 10-04-2019 02:34 AM
أعضاء في منتهى العدل نسيم الروض مواضيع عامة - غرام 20 03-08-2012 09:00 PM
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان سورة الفاتحة والبقرة حلومي5555 ارشيف غرام 3 08-05-2009 10:26 AM
العدل والظلم مملوحه وتتميلح مواضيع عامة - غرام 7 01-12-2007 03:29 PM
العدل السعودية: للمرأة حق الترافع عن نفسها ســ الأحزان ــر أخبار عامة - جرائم - اثارة 8 15-05-2005 08:32 AM

الساعة الآن +3: 05:56 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1