غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 16-03-2011, 05:05 PM
muhammed khairy muhammed khairy غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الغزاة و الأيدي الخفية / خيال علمي ، بقلمي



الغُـــزاه...
... والأيدي الخفيه

الجزء الاول

للكبار قبل الصغار .... رواية لكل الاعمار



تأليـــــف : محمد خيري


تجري احداث القصة في عام (2330)..... حيث تم اكتشاف العديد من اوجه الحياه الاخري الموجودة علي الكواكب داخل المجرة (درب التبانه) و خارجها و دلك بعد التقدم العلمي الدي حدث في العالم .
عزيزي القارئ لاتتعجل الاحداث بأن الارض كانت في هذة الفترة في افضل حالاتها .
فلم يكن اكثر المتشائمين ان يتوقع ان الارض في تلك الفترة الزمنية عادت الي الاف السنين التي مضت و التي تشبه فترة الانسان البدائي الذي حاول ان يعيش منذ القدم في جو من الامان و الاستقرار و لكنه فشل ....
تدور احداث القصة المثيرة عن تحالف قوي الشر ضد قوي الخير .... قوي تريد العيش في سلام و قوي اخري تريد السيطرة علي الكون كله ....
عن حق البقاء .... و الموت في سبيل قضيه ...
عن الخائنين ... والمطامع و الحاقدين ...
فهل ينتصر الخير .... أم ينتصر الشر كالعادة ؟
أقرأ لتعلم كيف سيعيش إنسان المستقبل ...
هل سيعيش كما نراه في الافلام الامريكيه القديمه... أم هناك حقيقه أخري ؟


الفصل الاول : الخيانه
أخذ يتجول في منزله المطل علي البحيرات الخمس ذات الاضاءة الليليه الطبيعية و التي يأتي اليها المسافرون من كل بقاع الكون للتمتع بهذا الجمال الطبيعي و بينما هو كذلك إذ سمع طرق الباب
نظر الي ساعته ووجدها قد تجاوزت منتصف الليل و اجاب من الطارق؟
جاء اليه صوت يعرفه جيداً ... افتح الباب هناك امر يجب ان تعرفه
فتح الكابتن خالد الباب و لم يصدق عينيه عندما و جد الكابتن عادل صديقه القديم و احتضنه ثم هتف .... مرحي للايام الماضية ياصديقي العزيز
اين انت يارجل قالها و هو ينظر الي الكابتن خالد
انا موجود ياصديقي ولكنك تعلم انني بعد خروجي من الخدمه اشعر بأني اصبحت عاله علي الجميع و لذلك ابتعدت عن جميع من اعرفهم
وضح التأثر الشديد علي وجه الكابتن عادل و كاد ان يذرف بدموعه من شدة الم صديقه وأبيه و رئيسه السابق ثم تجاوز ذلك و قال اريدك في امر هام جداً
ترك خالد فنجان القهوة التي كان يود ان يعدها وقال بنبرة يملاها الغموض ماذا هناك؟
بعثة كوكب الارض سوف تصل غداً
اعلم و ما الجديد في ذلك
رد عادل ... لقد وصلتنا معلومات عن وجود مؤامرة ضد اعضاء البعثة
ليس معقول .. و من الذي يريد الحاق الضرر بالبعثة ..
لانعرف ؟ قالها وهو منصرف مغادراً .. و أغلق الباب ورائه .
وقف الكابتن خالد و أخذ يفكر ....
من الذي يريد إيذاء البعثة الارضيه ؟ و لمصلحة من ؟ و أخذ يردد من ....؟ من ..... ؟ ولماذا ؟
.........................................

يب
دو ان اليوم سيكون شديد البروده . قالها و هو يشير الي ممر الهبوط
اجابه الجندي علي الفور . نعم ياسيدي يبدو ذلك ... هل تتناول فنجان من القهوة ياسيدي .
نعم اذهب و لاتتأخر
ادي الجندي التحية العسكرية و انصرف مسرعاً لإحضار ماطلبه القائد
اخذ القائد عادل في فرك يديه من شدة البرد و اخذ يفكر بصوت عالي ...
ها قد اتممت اجراءات السلامة ....
تأكدت من ممرات الهبوط ....
تم وضع خطط بديلة للتصرف في حالة وقوع مكروه ...
لماذا الخوف ؟ لماذا القلق ؟ ما الشئ الناقص ؟قاطع الجندي تفكيرات القائد القهوة ياسيدي ...
اخذ القائد يشرب القهوة حتي ارتفع صوت المكبرات تعلن وصول سفينة الفضاء السلام الان الي المهبط
دعك من القلق ياعادل و توجه الي الضيوف ... قالها و هو يتوجه فعلاً الي مقر الهبوط لاستقبال الضيوف الارضيين
تقدم عادل الي الضيوف و مد يده لمصافحتهم و قال ... مرحباً بكم في وطنكم الثاني بيتا
ابتسم شاكر رئيس البعثة الارضية وقال ... شكراً لكم ايها القائد الكريم
و اشار اليهم القائد عادل بالتوجهة الي مقر الضيافه إلا ان سمع شهقه مكتومه فنظر بسرعة البرق الي الوراء ووجد مساعده ينظر الي شعاعيين لهما ذيل طويل يتجهان اليهما في سرعة البرق و قبل ان يتحرك احد من الموجودين دوي انفجاريين شديدين علي مهبط السفن اطاح بكل شئ,,,, بكل شئ
.........................................



الفصل الثاني : امبراطور الشر

الي
س من المعقول ياسيدي ان يكتشفوا اننا الفاعلون
ومن قال اننا الفاعلون ايها المغفل
تلعثم الرجل و هو يعلم انه يعمل مع رجل يستطيع ان يقتله بدم بارد بعد كل الخدمات التي قدمها في ترسيخ امبراطوريته الضخمه ثم قال ... اسف ياسيدي
قاطع الحاكم خوفه علي حياته و قال له ... اذهب الان الي قواتنا و ارفع درجه الاستعداد الي اعلي درجة ووضعها علي اهبة الاستعداد ثم تبسم و قال .... يبدو ان اللحظة الحاسمة سوف تأتي قريباً اسرع مما يتوقع الجميع
خرج الرجل بسرعه الضوء و هو لايصدق نفسه انه نجا من الموت فهو يعلم ان سيده رجل شرير جداً واخذ يتذكر كيف تخلص من اعدائه بطريق قاسية وكيف كان يقتل الكثير من اعدائه بنفسه و كان يقول انه لايستطيع ان ينام ليلته سوي بعد قتل من يعكر عليه مزاجه و رغم ذلك فهو رجل كان يفعل الكثير من الاشياء الحسنة مثل..... قاطع تفكيره صوت الامبراطور يدوي في مكبرات الصوت عن اجتماع عاجل الان لجميع قادة قوات الامبراطور و اخذ يكرر .... الان .... الان ,,, الان ....
.........
في الظلام الدامس أخذت تتسحب بهدوء من دون أن يشعر بها أحد حتي شعرت بوجود أحد الحرس يتجول بالقرب منها فتسمرت في مكانها حتي لايتم إكتشافها و بعد أن إطمأنت إلي أن الحارس قد رحل أخذت تبحث عن الهاتف السيون (هاتف المجرات) و أخذت تطلب رقم خاص جداً و ما إن سمعت الصوت الاخر حتي أخرجت تنهيده كبيرة ثم قالت كل شئ تمام ياسيدي ....
.........
كانت الاحداث متلاحقة في المجرة نظراً لبشاعة الحدث الذي لحق بأفراد البعثة الارضية و لكن علي الجانب المقابل كان هناك رجل لايخاف من شئ و يبيع الوطن جميعاً مقابل حفنه من الجنيهات مادام هو ينفق فلا يهمه الافراد الذين سوف يموتون أو التدمير المتوقع للارض ..... لا .. لم يفكر في كل هذة الاشياء إنه من الذين يطبقون المثل القديم أنا
و من بعدي الطوفان
و لكن من الذي يساعد هذا الرجل ..... من ...من .

الفصل الثالث : اجتماع القادة
في
ليله تبدو عليها الصفاء حيث لاغيوم أو امطار أو عواصف علي هذا الكوكب الجميل المسمي بكوكب الارض وأخذ الجميع في التجول بسلام بعد ان توحد العالم اجمع و اختفت الكثير من الدويلات و تولي قيادة العالم مجلس رشيد مهتم أن يسود السلام و الوئام بين شعوب الارض و من المعروف أن هؤلاء القادة تولوا قيادة العالم في ظروف صعبة و لايجتمعون إلا في حالة تواجد شئ خطير جداً و دخل كلاً منهم بيته حتي وجدوا الشرطي الالي يسلم لهم رساله موقعة من القائد الاعلي فارتدي كلاً منهم بذلته العسكريه ثم توجهوا بشكل منفرد الي مبني قديم الشكل و استدعي كل قائد المصعد الخاص به و الذي لايسع سوي شخص واحد فقط ثم أخرج من جيبه ميداليته الذهبية و قلبها ووضع سنها الذي يشبه سمكة القرش في فتحه خفيه اسفل لوحة تحكم المصعد فأضاءت له لون ازرق خافت ثم ظهرت لوحة مفاتيح خفيه بها زر واحد فقط يشيرلآسفل فضغط عليه حتي وصل كلاً منهم الي الطابق السفلي ثم خرجوا من المصعد فوجد كلاً منهم امامه باب اخر فوضع إبهامه علي الباب فأنفتح الباب ثم كتب كلمه سر ووضع عينيه امام الشعاع الازرق فأنفتح الباب الاخير ووجد كلاً منهم طريق طويل أخذ يمشي كلاً منهم من ممره الخاص حتي وجدوا المقاعد الخاصه بهم .
هذه كانت الاجراءات الامنية التي وضعت لحمايه مقعد كبار القادة في العالم و جلس كلاً منهم يستمع الي القائد الاعلي الذي أخذ يشرح طبيعة الموقف الحالي وخطورة الاوضاع الحالية ووضح ان الامر خطير ........... خطير
.........
هذا غير معقول !
هكذا هتف أمين خزانة الصواريخ الارضيه مبدياً تعجبه بعد إتهامه أنه خائن ببيعه بعض من الصواريخ الارضيه و أكد أن جميع عهدة الصواريخ الموجوده لديه كما هي لم يحدث بها أي تغيير كما أنه أكد علي إستعداده لتفتيش جميع الخزائن للتأكد من صدق حديثه .
إلتفت سامي إلي مدير التحقيقات وبادره بسؤال
هل تستطيع أن تخبرنا يا سيدي من الذي أخبركم بأن الصواريخ التي ضربت كوكب بيتا أرضيه
رد المحقق : كوكب بيتا بالطبع
ولماذا لانرسل لجنه تحقيقات تابعه لنا حتي نستطيع أن نكشف الحقائق ونرد علي إتهامات بيتا لنا
سوف نري ذلك . و الان يمكنك المغادرة ولكنك سوف تكون مراقب من شرطي ألي
ظهرت علي سامي ملامح الدهشه من هذا الامر و لكنه سرعان ما إستعاد رباطة جأشه و غادر وهو يفكر ........ و يفكر .... و يفكر
..........
هتفت سلوي في ذهول : ماذا فعلت ايها المجرم
ثم نظرت اليه بإحتقار .. هل فعلت هذا مقابل المال فقط .. أم وعدوك بمنصب هام
هل تخيلت أن الكثير من الابرياء سوف يلقون حتفهم بسبب الجشع الذي يملأك .
أشار إليها بالصمت .... و لكنها لم تستطع كتمان الغضب المتفجر في عروقها بعد أن أدركت أنها كانت لعبه في يديه ...
و أخذت تتكلم .... و تتكلم ... و تتكلم
حتي نظر اليها المجرم في غضب شديد ثم صوب اليها مسدسه الليزر ..
فهمت سلوي البريئة ما سوف يحدث لها
حاولت الاحتماء بشئ فلم تجد
حاولت الهرب فلم تستطع
ثم أخذت تعدو مسرعه نحو الخارج و لكن .....
انطلق هذا الشعاع الازرق المخيف و اخترق تلك الجمجمه الهشه ثم ترك الجسد جثه هامدة ....
اقترب منها المجرم و اخذ ينفخ في فوهة المسدس الليزر مثل الافلام الامريكية القديمة
ووقف علي رأسها و أخذ يقول ....
الم تستطيعي فهمي طوال تلك المدة ...
هل تخيلت انني سوف أفي بوعودي إتجاهك ...
هل تصورت أن مصادقتي لك قد جاءت صدفة ...
غبية .... غبية ...

الفصل الرابع : عودة الجزار
تقدم بقامته الطويله و الجميع يبتعد عن طريقه
يعلو وجهه علامات الغضب و الحزن و بالرغم من تركه منصبه منذ زمن إلا أنه مازال يتمتع بالهيبه و المكانه التي تمكنه من إنزال الرعب في قلوب الجميع الاصدقاء قبل الاعداء ...
و أخذ يتقدم .... و يتقدم .. حتي وجد أمامه باب و بمجرد أن ضغط كلمة السر الخاصه به حتي تم فتح الباب ووجد الحاكم أمامه جالس علي المقعد الذي أمامه و بمجرد أن رأه .....
نهض الحاكم و مد يده إليه و صافحه و قال له
تعازينا الحارة في وفاة الكابتن عادل أيها القائد .
كان الحاكم يعلم أن القائد خالد كان يحب عادل كثيراً ...
بل هو الذي رشحه لتولي قائداً للأمن العام خلفاً له
و هو الذي علمه كيف يمكن أن يكون قائداً للامن الوطني العام
لم يكن عادل مجرد صديق .... بل كان أكثر من إبن
و قد يرجع هذا إلي أنه لم ينجب أولاداً فكان يعتبر عادل بمثابه الابن الذي لم ينجبه
بل مازال أعضاء الامن العام الوطني يتذكرون كيف كان يدافع عن عادل كثيراً و يقف بجواره بطريقه غير مسبوقه و كان عادل يقول أن القائد خالد هو أبيه و ليس رئيسه في العمل
أخذت الذكريات تتجول بعقل خالد و هو يقف أمام الحاكم الذي كان يصافحه لأخذ واجب العزاء في القائد عادل
أشار الحاكم له بالجلوس و هو يقول ... إنها أقدار أيها القائد و جميعنا سنلقي نفس القدر
سكت القائد خالد ... و الحاكم يعلم أن سكوت القائد به الكثير من الغموض فهو رجل لم يتعود أن يقف عاجزاً عن إسترداد الحق مثلما هو يقف الان .
نظر القائد خالد إليه ثم قال .. من الذي سيتولي التحقيق في هذة الجريمة سيدي الحاكم
أجابه الحاكم بمزيد من الغموض .. سيتولاها رجل نثق في قدرته كثيراً في تحقيق الامن خلال الفترة القادمه
و مالبث أن أكمل موجهاً كلامه إلي القائد خالد .. و لن يكون هناك أفضل منك لتولي التحقيق في هذة القضية
بدت علي وجهه علامات الارتياح لتولي القضيه فهو يعلم الكثير من أوراق اللعبه
كما أنه مشهور في الاوساط الامنيه بلقب "الجزار"
فهو لم يفشل في قضيه طوال حياته .....
و لم يستطع مجرم أو إرهابي في الهرب منه ........
فكان يشتهر بإستخدام جميع الاساليب المشروعه و الغير مشروعه في حمايه وطنه من الاعداء ومن التدخلات الخارجيه
وكان يشتهر بإبتكاره العديد من الطرق و الاساليب في القبض علي المجرمين
و بالرغم من إعتراض البعض علي إسلوبه إلا أنه حقق نجاح كبير مما أسكت الجميع
بل من يكان يهاجمه بالامس ... أصبح يشكره اليوم ...
ماذا نقول غير أنها عادة المنتصرين
و لكن السؤال الان ؟ هل يستطيع جمع أوراق اللعبة ... هل يستطيع ؟
..............

الفصل الخامس : ترتيب الاوراق
أخذ مجموعه من الشباب في تسلق مجموعه من الجبال لممارسه رياضه التسلق و أخذوا يتسابقون ناحيه أحد الكهوف ليروا من القادر علي الوصول إلي القمه قبل الاخر ووصلت إحدي الفتيات داخل الكهف الاخيرالموجود في قمة الجبل
و أخذت تتنفس من شده التعب و ربطت الحبال جيداً لتسلق باقي الشباب إليها حتي وصل إليها الاخرين تباعاً ثم أخذت تجذب الحبال ناحيتها و هي تتراجع لإحداث التوازن المطلوب و مالبثت أن تعثرت في شئ خلفها فنظرت إلي الخلف ثم أطلقت صرخات مدوية
....................
تذكر محمد زيد حاكم شمال أفريقيا و الشرق الاوسط كيف كافح أجداده من أجل القضيه العادلة التي كانت تؤرق الجميع في العالم الاجمع نظراً لنفوذ المغتصب علي أصحاب الحق و كم كان رائعاً ذلك الانتصار الذي قهروا به الظلام .
قد لايعرف كثيرون أن هناك دوله معتديه تم وضعها داخل كتله غير متحدة و أن تلك الدوله كانت لاتعترف بالقوانين الدوليه كما أن المجرمين بها كانوا يهربون بجرائمهم وكانوا يمتلكون الاسلحه المحرمه الدوليه .... و لكن
مائة وعشرون عاماً و المنطقة لاتعرف نوراً أو أمل في عودة الحق لآصحابه فما كان إلا أن تكاتفت المنطقة علي تلك الدوله التي وضعت عراقيل علي تحركات أصحاب الارض و بنت الجدران العازله لإغتصاب المزيد من الاراضي لبناء مستوطنات للمغتصبين .... نعم تكاتفوا
مع أصحاب الارض الذين دمروا العديد من المستوطنات و طردوا من فيها .... تكاتفوا
مع الدول الحدوديه التي منعت دخول البضائع إليهم و مرور السفن و المعونات و الاسلحه .... تكاتفوا
مع باقي دول المنطقة الذين سحبوا الكثير من الاموال في المناطق الاخري من العالم لتهديد الاقتصاد العالمي .... تكاتفوا
أستغاثت الدوله (s) بالدوله (u) التي وضعت أسطاليها و جيوشها علي مشارف المنطقة لإحداث التوازن المطلوب مرة أخري و هددت بإستخدام الاسلحة المحرمة دولياً ... و لكن
كانت هناك العديد من الدول التي وضعت السلام هدف إستراتيجي لها و تعلم أن الاسلحة المحرمة سوف تقضي علي الاخضر و اليابس ..... وهنا
تدخلت دولاً أخري تمتلك الاسلحة المحرمة الدوليه أيضاً لإنها تعلم أن الكرة سوف تعود عليها و سوف تكون الدوله (u) هي الدوله المسيطرة عالمياً و هو مالايرضي حكماء تلك الدول .... و كانت
هي اللحظة الحاسمه عالمياً التي قسمت العالم من جديد مع إختفاء الدوله (s) من الوجود و تفكك الدوله (u) و دمج العديد في دول واحده ....
..............
وصل رجال التحقيق الجنائي يتقدمهم الرائد هاني قائد المنطقه الشرقيه للتحقيق الجنائي والتي حدثت الجريمه في نطاق سلطته و أخذوا يصورون الجثة و يتلون البيانات المتوافرة عنها
الاســــــــــــــــــم : سلوي أبو حارث
المهنـــــــــــــــــه : مسئول تقني بمحركات دفع الصواريخ الباليستيه
الحاله الاجتماعيه : أرمله
وقــــت الوفـــــاه : منذ 5 أيام
الهوايـــــــــــــــه : بطل سابق لتسلق الجبال
العمـــــــــــــــــر : 35 عاماً
دوافــــع الجريمه : غير معروف
أخذ الرائد هاني في دراسة البيانات التي توفرت خلال الساعات الاولي من إكتشاف الجريمه ثم أخذ يبحث عن الاشياء الخصوصيه للقتيله فوجد جميع مصاغها التي ترتديها مازالت كما هي
ثم أخذ في سؤال أحد الشباب المتسلقين عن أسباب وجودهم في هذا المكان و هذا التوقيت و أخذوا الشباب يروون كل شئ عن توقيت وصولهم و هم في حالة ذهول من الذي حدث و أخذ الرائد هاني يجمع الكثير من البيانات و الروايات وتقارير أجهزة التحقيق الجنائي وكان هناك سؤال مازال يطرح نفسه
من الذي قتلها ؟ ............ و لم ؟
................
علي الجانب المقابل نري إعتزاز كي شوما حاكم إقليم الصين و اليابان و دول جنوب شرق أسيا بشجاعه جده عندما كان يعارض جده أي قرار في مجاس الامن و السلم العالمي (قبل تفككه) لإستخدامه ضد الدول ذات الحقوق و لمصلحه الدول الباغيه فأتهمت الدوله الكبري الطاغيه و المساندة للظلم تلك الدول بتهم يندي لها الجبين فما كان إلا نهايه و إنهيار مجلس الامن و السلام العالمي ......
حدثت الفوضي الكبرى و التي إنتهت بتدمير العديد من الدول و إختفاء البعض من الوجود و إنشاء نظام عالمي متعدد الاقطاب و توحيد الحكم المدني و إنشاء المجلس الاعلي للامن الوطني و بداية التصنيع السلمي للتكنولوجيا لخدمه البشريه و التخلص من جميع الاسلحة المحرمة الدوليه و تم التخلص من جميع الابحاث النووية والذرية و البيولوجيه التي تهدد العالم في إحتفال مهيب حضره قادة المجلس العالمي .
..............

الفصل السادس : وداع الاحباء
دخل مرسي الصحفي بجريدة "الحق" بوابه الجريدة و بمجرد أن شاهده زملائه حتي اندفعوا نحوه و تلقي الاشادة من جميع العاملين بسبب مقاله الاخير و الذي أنتقد مسيو جورج حاكم الاتحاد الارضي السفلي و الذي يحاول إضاعة وقته في إثارة الاضطرابات و القلائل لتلسيط الضوء علي معركته في حقه في الحصول علي مقعد داخل المجلس الوطني الحاكم و لم يكتفي بذلك فقط بل يريد رئاسة المجلس الوطني العالمي و يردد مقولة أن المقعد الخاص بشمال ووسط أفريقيا يخصه مثلما كان أجداده التوسعيين يرددون أن هناك الكثير من الادلة علي ملكيتهم لوطنهم المزعوم
و....و...و,,,لن ينسي أحد أن مسيو جورج هو سليل الشعب الذي بفضله قامت الحرب العالميه الاخيرة علي كوكب الارض ....
نعود إلي مرسي الذي طلبه رئيس التحرير بصفة عاجلة للحديث معه و ما إن دخل حتي تم إغلاق بوابته خلفه ...
و علي الجانب المقابل دخل طارق الجريدة مسرعاً بمجرد رؤيته للسيارة النفاثه الزرقاء الخاصه بصديق عمره ودخل يسأل عنه ليهنئه فأخبروه أنه متواجد بمكتب السيد رئيس التحرير فطرق الباب فدخل بعد السماح له بالدخول و ما إن وجد مرسي حتي عانقه علي نجاحه و هو يربت علي كتفه و يقول له ..
أحسنت ياصديقي ... و عندها و جد الاستاذ كامل رئيس التحرير منفعلاً و لم يكن قد لاحظ ذلك من قبل فتوجه إليه بالسؤال
هل هناك ما يضايقك ياسيدي ؟
كتم الاستاذ كامل إنفعاله و قال هل يرضيك ياطارق مافعله صاحبك .
تعجب طارق من السؤال إلا أنه أومأ رأسه بالايجاب فأنفجر غضب رئيس التحرير و قال له هل تعلم أنه ليس هناك أحد يكتب عن مسيو جورج و إلا ينتقم منه ..
ثم سكت قليلاً بعدما خيم الصمت علي الغرفه ...
قطع الاستاذ كامل الصمت و قال إني أخاف عليك يا مرسي و تعلم كم أحبك و لذلك لاأتصور فكرة فقدك ...
فهم طارق و مرسي السبب الحقيقي وراء ثورة الغضب التي أعتمرت الاستاذ كامل و توجه إليه مرسي و ربت علي كتفه ...
ثم غادر مرسي و طارق الغرفة و هم يتسامران و يضحكان و لايعلمان أن أيام مرسي في الحياه أصبحت معدودة ..
..................
دخل الجزار و تبعه مجموعه من أفضل رجال التحقيقات في تاريخ كوكب بيتا و أكفأهم علي الاطلاق و جلس علي مقعده المفضل و هو يستعيد ذكريات الماضي ...
أشار إليهم بالجلوس و بدأ في الاستماع إلي نتائج التحقيقات و نتائج معاينة موقع الهجوم الغادر الذي أودي بحياة العديد من الابرياء و تقديرات الخبراء عن موقع إطلاق الصاروخين علي موقع الحادث ...
أخذ يستمع الجزار إلي كل التقارير و شاهد خريطه تتبع عن كيفية حدوث الهجوم و نوع التقنيه التي تم إستخدامها في الهجوم و كيفية وصولها إلي أيدي المجرمين ..
أخذ يستمع و يستمع و يستمع ..... حتي وقف عند معلومه واحدة ثم أخذ يرددها بعدما سكت الجميع و يردد .. و يردد
و عندها نهض و غادر الغرفه بسرعه و تبعه مجموعته علي الفور ... إلي أين ؟ أيكون أكتشف جزء من حل اللغز .. أم ماذا ؟
................
وصل وفد أرضي رفيع المستوي إلي كوكب بيتا لحضور حفل تأبين الضحايا في الحادث الغادر الذي أودي بحياة الكابتن عادل قائد أجهزة الامن بكوكب بيتا و قد حضر الحفل مجموعة من كوكب أليسون الجنوب و اليسون الشمال و حاكم كوكب بيتا و الجزار و مجموعه المعاونين الذين ظهر عليهم مظاهر الفراق وأخذت زوجة عادل تبكي بنوبه هيستيريه فتوجه إليها الجزار و ربت عليها وأقسم أنه لن يهدأ له بال سوي بعد أخذ المجرم الجزاء العادل ..... كان الجميع يعلم أن الجزار إذا أخذ عهد علي نفسه فإنه لايخلفه أبداً مهما كلفه الامر ...
...............
خرج من بوابة الجريده ليستقل سيارته النفاثة الزرقاء حتي سمع صرير سيارة خلفه فنظر الي الوراء فوجد شخصان ضخمان الهيئة و كل منهما يمتلك هراوة ضخمه حاول ان يسرع نحو بوابة الجريده مره اخري الا ان الحارس كان قد اغلق الباب و هو يبتسم و قبل أن يتحرك خطوة اخري إلي الامام عاجله أقربهما بضربه علي رأسه ....
حاول بكل جهد ألا يفقد وعيه و لكن الضربه كانت شديدة و أخذ يشعر أنها النهاية فتهاوي علي الارض ........
............
أخذ يصافح الجميع حتي وصل إليه ....
لم يكن يريد أن يصافحه ...
هل بسبب الحرب الدائرة بينهما ؟
أم بسبب مواقفه في تأييد كل من يلجأ إليه وعدم تسليمه ؟
أم أنه يشك في أن له يد في عملية التفجير التي حدثت علي كوكب بيتا ....
أخذ يحرك يديه علي رأسه أثناء تقديم واجب العزاء ... هل يكون علي حق ؟ و ما الدليل ؟
كيف أستطاع خلال الفترة الماضيه تكوين علاقات مع الاعداء في أقطار المجرة ؟
هل يكون تخمينه صحيح ؟ أم ماذا ؟
............
أفاق من الغيبوبة التي ألمت به ...
نظر حوله فلم يجد شيئاً ... أخذته الرجفة
أيكون قد فقد البصر .... أم أنه متواجد فقط في مكان مظلم وموحش .
لمح شيئاً قد تحرك في سرعة البرق بضوء خافت ... علم علي الفور أن المكان فقط مظلم وأنه لم يفقد البصر ...
أخذ يفكر ... أين أنا ؟ و من الذي أتي به إلي هنا ؟
سمع صوت له صدي في المكان ... هل أفقت .... مرسي ؟
علم مرسي أن هناك أحد يراقبه ثم إستجمع قواه و رد قائلاً .. من الذي يتكلم ؟
رد بسخرية .. أنا الذي تحدثت عنه منذ أيام .. ألا تعرفني مسيو مرسي ؟
دب الخوف في قلب مرسي ورد قائلاً ... هل أنت مسيو جورج ؟
لم يسمع رد لمدة ليست بقليله فردد مرسي نفس المقوله ... هل أنت مسيو جورج ؟
لم يرد مرة أخري .. إنهارت أعصاب مرسي .. أين أنا ؟ من أنت ؟ لماذا جئت بي هنا ؟
كانت الاجابة هي ........ الصمت المخيف ...
...............
الفصل السابع : بدايه الخيط
تعجب الجزار من البيانات التي كانت موجوده أمامه ...
علم أن أمامه لغز خطير يجب أن يتم حله ...
هل قرأت تلك التقارير ياسامر ؟
رد سامر بمزيد من الادب .. نعم ياسيدي ... ثم أردف قائلاً
هل وجدت شئ غريب بها ياسيدي ؟
أومأ الجزار برأسه بالايجاب ... تقرب إليه سامر و قال ما الشئ الغريب الذي وجدته في تلك التقارير ؟
رد الجزار وأشار إليه وقال ... ياسامر كم عدد الضحايا الذين قتلوا في الهجوم ؟
رد سامر قائلاً : 65 جثة ياسيدي
هل تستطيع أن تحصيهم قالها وهو يوجه كلامه إلي سامر .... رد سامر قائلاً نعم ياسيدي
قائد البعثة الارضيه و أعضاء البعثة الارضيه : 8 قتيل
قائد الامن الوطني و الرجال المعاونين له أخذ يكررها وهو لايستطيع إكمالها وأخذت عينيه تتأرق من الدموع و جميع من في الغرفه كذلك حتي نظر إليه الجزار بنظرة أبويه و قال أكمل .... كم العدد .. قال سامر متأثراً : 44 قتيل
هيئة الاستقبال الخاصة : 14 قتيل
كم العدد الان ياسامر ... أجاب سامر 66 قتيل
ماذا 66 قتيل ... كيف يكون ذلك ...
أخذ سامر يتمتم من ظهور هذا العدد الغريب
نظر سامر إلي قائده الجزار وهو يعلم أن هناك شئ خاطئ .... وقال كيف يكون هذا أيها القائد ؟
مازال القائد صامتاً يفكر وجميع من في الغرفه أصابهم الذهول وهم ينظرون إلي بعضهم البعض و القائد لاينظر إليهم بل يفكر ... و يفكر ... و يفكر ...
حتي خرج عن تفكيره وقال شيئاً واحداً .... سنذهب الان إلي مقر وقوع الحادث .... وخرج و تبعه كل من في الغرفه .
..................
تم إستدعائه علي عجل ....
فقد كانوا يعلمون المنصب الحساس الذي يتقلده داخل المجلس الوطني الحاكم ...
دخل مسرعاً إلي مقر البحث الجنائي ...
وقف أمام الرائد هاني .. الذي أشار إليه بالجلوس
جلس وهو لايعلم سبب حضوره إلي هذا المكان ....
طلب الرائد هاني فنجان من القهوة لسيادته ....
مالذي حدث ياسيادة الرائد جعلكم تطلبون رؤيتي في هذا الوقت ... قالها وهو ينظر للرائد هاني
تلعثم الرائد هاني من هذه المواجهه .... وقال له ...
لقد توفيت أخت سيادتكم السيدة سلوي ....
نهض السيد سالم من هول المفاجأه ثم أغروقت عيناه بالدموع وقال ... متي حدث هذا وكيف ؟
نهض الرائد هاني وربت علي كتفه وقال منذ لحظات ... في إحدي الجبال الواقعه هناك ...
في الجبال ... كيف ماتت أيها الرائد ؟
قالها وهو يشعر بشئ خطير ... للاسف لقد قتلت ...
ماذا .. قتلت ... كيف ... ومن الذي فعلها ؟
لانعرف حتي الان ... ولكنني أعد سيادتكم بالتحقيق المباشر و الفوري لكشف ملابسات هذة الجريمه ...
تمالك السيد سالم أعصابه ثم أردف قائلاً ..... أتدري أيها الرائد لم يحدث علي الارض جريمه مثل هذة منذ عشرون عاماً علي الاقل ... ثم تحدث مأساه للوفد الارضي علي كوكب بيتا و الان يتم قتل أختي دون سبب ....
نظر إلي الرائد نظرة أخري و لم يتكلم ثم قال ...
هل تعتقد ان هناك صله بين الجريمتين ياسيادة الرائد ؟
رد الرائد .. و مالذي يدفعكم للاعتقاد بذلك
لا أعرف ... ولكني أشعر بذلك ....
خرج الرائد من صمته ثم قال ... لقد أتممت جميع إجراءات الدفن للسيدة شقيقتكم ...
نظر إليه السيد سالم ثم أرتدي قبعته و خرج دون أن يعرف أي تفاصيل
..............
دخل مندور قاعة الاجتماعات و هي القاعه الخاصة بكبار الشخصيات ...
كان الجميع يحبه ...
أكثر من أبيه و من الحاكم نفسه ...
فقد كان يحاول حل جميع المشكلات التي تظهر داخل الدوله (الاتحاد الارضي السفلي) ...
كان الجميع يعلم حجم الحقد و الغل التي يضمرها الحاكم ومعاونيه ناحية الارضيين ...
كانوا يسرقون الابحاث العلميه العسكريه التي يمكنهم مواجهة الارضيين في أي مواجهة عسكريه ...
لم يفكروا في طريقة واحده في تنمية الارض بعد الدمار التي حدث بها ....
ولم يكن مندور مثلهم ... كان شديد الاخلاص للوحده بين الارضيين و بين الاتحاد السفلي ...
كان يعلم في قرارة نفسه أن الزمن سوف يتغير في يوم من الايام ....
الجميع يعلق علي مندور أمالاً كثيرة .... هل يكون مندور أهلاً للثقة ؟ .. أم ماذا ؟
...................
دخل السيد سالم إلي مقر مكتبه بالمجلس الوطني الحاكم فوجد المئات من برقيات العزاء التي تحيط مكتبه والعديد من العاملين الذين يقدمون له واجب العزاء
أشار إليهم بالانصراف و أغلق باب مكتبه ...
وفي هدوء أخذ يفكر .. من الذي له مصلحه في قتل شقيقته ؟
لماذا تم القتل في مثل هذا التوقيت ؟
هل للجريمه علاقة بالتفجير الذي حدث علي كوكب بيتا ؟
هل شقيقته متورطه في عملية تفجير كوكب بيتا و خصوصاً و هي تعمل في تقنية الصواريخ الباليستيه ؟
أخذ يسأل نفسه و يفكر في العديد من الاجابات المقنعه و التي قد تشفي الغليل المتراكم في قلبه منذ معرفته لحادث فقد شقيقته ثم أخذ يسأل نفسه ليس هناك جريمه كامله ...
لكل جريمه نقطة ضعف لأن الجميع يؤمن بأن الكمال لله وحده وكل ما علي الارض غير كامل و لكن أين الثغرة ..؟
.................
رحل إلي الاجتماع بعد إنتهي من المرحله الاولي في خطته
كان مرسي يعاني من التعذيب
لم يكن المقصود من تعذيبه إخافته أو القضاء عليه بل كان هدف مسيو جورج هو أن يكون عبرة لكل من يتجرأ علي إنتقاد مسيو جورج أو الكلام عنه بطريقه غير لائقه .
كان مرسي يعاني من الدوار الشديد من شدة الضربه علي رأسه ...
كان يعاني من أنين غير مفهوم في أذنيه يجعله فاقد التركيز أثناء الحديث مع مسيو جورج أو بعد رحيله بساعات فقد كان مسيو جورج حريصاً علي سرقة جميع الابحاث العسكرية قبل حرقها و ذلك ليكون لديه قاعده علميه من الابحاث العسكريه التي تمكنه من مواصله إثارة الاضطرابات للحصول علي حقوقه المزعومة من المجلس الوطني الحاكم ...
................

بالرغم من أن مسيو جورج هو قائد الاتحاد السفلي للارض و الذي إستطاع تنظيم فلول الانظمة الطاغية ووضعها تحت قيادته و أخذ في جمع الكثير من الابحاث العسكريه الخطيرة التي حاول المجلس الحاكم جمعها و حرقها مثل بقية الوثائق الارضيه كما إستطاع الحصول علي كميات كبيرة من الاسلحه ....
و لمجلس الاتحاد السفلي الارضي أكثر من مقر منها مقرات تعذيب و مقرات صنع السلاح التقليدي ومقرات لعقد مؤتمرات الشر كما أنه يمتلك الكثير من الادوات الحديثة التي يمتلكها العالم و هو يريد التحكم في كوكب الارض و السيطرة علي كوكب بيتا للحصول علي التكنولوجيا السلمية المتقدمه و إخضاعها لاهوائه الشريرة
و يساعده في هذا المخطط الكابتن طارق النائب الاول لـــ مسيو جورج الذي يحتوي علي الكثير من الشر بداخله علي عكس مندور إبنه الذي يعارض الشر و يقترح التنازل عن كل شئ في سبيل تحقيق السلام فمسيو جورج لم يستطع توحيد المذهبيات أو الاتجاهات و لكنه وحد فقط قوي الشر ...
وبالرغم من ذلك هناك سؤال يطرح نفسه عزيزي القارئ
هل هناك صله بين مسيو جورج و بين قوي خارجيه ؟
وما هو موقف طارق النائب الاول له من المؤامرة ؟
هل سيقف مندور الابن الوفي مع هذه المؤامرة .... أم ماذا ؟
وكيف توصل مسيو جورج إلي طريقه للاتصال بالاطرف الاخري ؟
هذا ماسنعرفه من خلال الجزء الثاني الغزاه و كشف المستور
………………………………………..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 17-03-2011, 02:22 AM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: الغزاة و الأيدي الخفية / خيال علمي ، بقلمي


,’





بسم الله




يعطيك العــافية
إطلع على الرابط بـ يفيدك النقد
https://forums.graaam.com/342083.html
بـ التوفيق إن شـــاء الله
https://forums.graaam.com/238622.html







,’


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 08-05-2013, 03:06 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: الغزاة و الأيدي الخفية / خيال علمي ، بقلمي


اقتباس:
3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك
تغلق الروايه


الغزاة و الأيدي الخفية / خيال علمي ، بقلمي

الوسوم
...... , الايدي , الخفيه , الغزاه , خيال , علمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كيف تصبحين ليدي همسة الرووح عالم حواء - العناية بالبشرة - اسرار البنات 14 30-01-2011 06:44 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
أبوس رأسك يازمن بحرينيه حبوبه أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 63 02-09-2009 03:14 AM
وفاة الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة مستشار المالية ارشيف غرام 1 05-05-2007 04:28 PM

الساعة الآن +3: 12:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1