غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 21-03-2011, 03:28 AM
ريحاااانة ريحاااانة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بين قلبين / الكاتبة : ضياء


بين قلبين 9



رجعت الى المنزل وهي تشعر بطعنه في صميم قلبها وانها شخص مرفوض بكل بساطه

عند الساعة الثانية صباحا فتحت جهازها لم تتوقع ا ن تجده

ولكنه كان موجودا

هو : اخيرا جيت بدي اشكرك بدي اقلك انك حتى وانت مش حدى بس

روحك حدى بتحميني

هي : بجد شكلك فرحان احكي

هو : لحنت كلماتك الى بعتيها

هي : هههههههه بجد واية رايك بكلماتي

هو : مش الكلمات الاحساس جواها غير شكل وحطت على مثل بلسم لجروح

هي : عملت اية في الايام الماضية

هو : جهزت للسفر واليوم خليت الندم والحسرة في قلب وعيون الى

وجه لى يد الغدر

هي : يعني ايه

هو : مش حكيت لك بدي اعمل شر

هي : ايه

هو : عملت

هي :ازاى

هو : المهم انا مرتاح كتير وانت احد اسباب ارتياحى وخلص

بدنا نحكى عنا شو بدك في الباقى

شعرت بانه ينعم بكل السعادة لانه سدد اليها ضربه واهان كرامتها بشكل

جارح شعرت به وهو يقول لا كانه يقول من انت يا هذى لتطلبي صداقتي

بعدما عرفها من هو وشعر فعلا انها معجبه به لقد جرها بطريقه لم

تتخيلها ظنت ان طلباته سوف تكون جنسيه او مبتذلة واذا به يريد ان يعلقها به ثم يرمى بها ربما

هي : لاي درجة ممكن تروح في الانتقام

هو : مش لدرجه غير الى تخلى الطرف التاني يندم من جوه

هي : بتخوف

هو : انت عمرك ما تخافى منى انت غير الناس انت كلك خير انت نعمه

ربي علية ولو اني ما بعرف عنك غير كلماتك بس كافين لحد ما تقررى

نشوف بعض

هي : لسى بدري على الخطوة دي بس متبقاش قاسى

هو : ما راح اقسى على احد ما يستاهل

هي : ان شاء الله

هو : انت غريبة اليوم

هي : لانى تعبانه بدى انام

هو : خلص روحى نامي انا حبيت اشاركك فرحى

هي : ان شاء الله دايما فرحان

باي

هو : باي وراح ابعت لك الاغنية

هي : ماشى .باي

حدث نفسه بعدما انهى المحادثة معها "خلص كسرتها متل ما خططت ارتحت هلا "اكيد لازم تعرف شو عواقب اللعب بمشاعر وحياة الناس

وان الناس ممكن تلعب بنفس اسلوبها

هي :مش حاخليك تتهنى ابدا انا غلطت ايوه بس عمري ما فكرت

اجرحك ولا خططت لدا .بس انت تعمدت توصل الى قلبي من جوه

وعرفت دا في عيوني وصوتي وبعدين ضربت بالشكل دا انت مش

رافض صداقتي وبس لا انت رفضتني كلى بكل قسوة انا ما بدات

الحرب انا كنت غبية بس بالوقت دا بقت حرب بينا ونشوف مين

راح يكسب ؟

مر الاسبوع وهو يجهز نفسه للذهاب الى لبنان ولكن قبل ذلك سوف

يرجع لسوريا قبل يقضي كم يوم مع اهله واصحابه .

هي :بابا خلاص بكراهاسافر وماما معايه ا لاسبوع الاول

الاب : خلص حياتي انت راح تبقى مسئوله عن نفسك وانا متاكد

انك قد كدا ونص ومراهن عليك

هي : وانا عمري ما اخدلك ابدا تاكد من دا

الاب : بس طبعا ماما مش تقدر تتعامل غير با البها بقى

هي :ابتسمت عارفه ومقدرة جدا والله وانا تعلمت في الكم اسبوع

الى فاتوا اكتر ما تتخيل داد .

وصل الى سوريا دون ان يخبر احد اتجه الى معزله السري

الى كوخه المحبوب فوق جبال طرطوس حيث يتعانق البحر والجبل

الكوخ الذي فضل البقاء فيه بعيدا عن الكل منزل ريفي اوصت به

له جدته مع المزرعه الصغيرة الملحق هبه وسط غابات الزيتون والحور

كان الكوخ على قمه عالية وعلى حافة الجبل كانما هو شاهد عنفوان

ينظر الى البحر المتكسر على اقدام الجبل الراسية بكل عنفوان .سار على الدرجات الصخرية ليصل الى باب الكوخ ذي الارضية الحجرية والسقف

الخشبي تذكر جدته التى اخبرته ان جده بناه لها هنا لانه من الجبل وهي

من البحر ما حب تبعد عن منظر البحر من يوم ما تصحى حتى تنام

اخذ نفسا عميقا ليشم عطر الارض المبللة بحب السماء

فتح خزانه خشبيه وخلع عنه ملابسه واخذ الجزمة التي تغطي معظم الساق

حتي لا تغوص رجله في الارض المبلولة والطينية

خرج ليتفاجاء ان البستان لم يبقى منه غير نباتات ضارة احاطت بكل شي .شق طريقة بين النباتات الضاره يريد الغابة وجد زهرة بين

كومة النباتات الضارة مد يده الى الزهرة ولكن توقف وقال

يا ه انت بطلة لازم تعيشي وتذكر كلام جدته

كان يوما ربيعيا جميلا وهو يساعدها في جمع الخضروات من البستان

هو : يا ستي ليش ما بتنزلى معنا خلص عا الشام وبلا التعب في البستان

الجدة : اسمع هاد البستان ما ينزرع بالجهد والتعب وخلص هاد

ينزرع بالحب وينسقى بالدم ويعيش بالصبر بدك كل هاد عشان يعيش

تطلع حبه بندوره او بذنجانة

هو : أي يا ستي كل الناس بيزعوا هيك

الجدة : أي بس عمرك دقت متل الى بازعوا

هو : بصراحه لا انت كلك غير

عاد الى الواقع وهو يبتسم وواصل طريقه الى الغابة ووصل الى شجرة

كان المكتوب عليها ما زال بارزا لمسه بيده والتفت الى الخلف ووجد

المرجوحة "امسك بالمرجوحة وقال وعد منى لك يا ادم بدك تلعب

عليها "

وابتعد بسرعة وعاد الى الكوخ كانت الذكريات تتجمع في راسه مثل

غيوم مركومه المكان كثف الالم بشكل غير متوقع وفوق الاحتمال

لم يستطع البقاء وارجع الحذاء بعدما نظفه الى مكانه ولبس ملابسه

العادية ونزل بسرعة بدون ان يلتفت الى الخلف .

سار على خط الساحل حتى نزل الى البحر وجلس على صخرة وهو

ينظر الى البعيد جدا

قرر الاتصال على اهله ليقضي ايام معهم قبل بدا العمل

هو : الو "رد عليه طفل " هات ماما

الطفل : انت مين

هو : هات امك

ردت والدت الطفل

الو مين

هو : الو ما شاء الله هاد ابنك الى راد عليه صار لى زمن عنكم

الاخت : "بين الضحك والبكاء "يالله صار لى سته شهور مش سامعة

صوتك وشي سنتين مش شايفتك وينك ما بتشتاق ابدا

هو : هههههههههه انبلى باشتاق بس ما يبين علية

انا هون في البلد

الاخت : وينك

هو : جاي عا طول بس الطريق من الساحل للشام

الاخت : شو وداك للساحل ؟

هو : قلبى

الاخت : بعدك ما نسيت "خلص ماراح احكي تعال مشتائين كتير

يا خي "

اغلق الهاتف معها ليتصل بصديق له في الساحل

هو : الو حنا

حنا : مش مصدق انت مزبوط او غلط

هو : لا انا ما غيرى انا هون بطرطوس على الرصيف البحري

بدي اشوفك

حنا : أي جاي طاير

فعلا وصل حنا بسرعة قياسية عانقا بعضهما وهما يغالبان دموع فرقة

السنين

حنا : ول يا خى شو الغيبة

هو : يعني بعد الى صار خلص ما عاد قدرت اشوف المكان

تعرف سفرني الوالد كملت بفرنسا وبعدها رجعت اشتغلت بلبنان

وبعدين صارت الاحداث وما قدرت اتحمل الجو رحت لمصر

ومصر حكاية

حنا : بس شو ما لفيت وشو ما رحت لازم ترجع لهون

هو : أي اكيد مين يقدر يهجر روحو "شو بدك تشرب "

حنا : لا ولو علينا يالله مشي معي عا البيت

هو : لا رايح عا الشام بس ما حبيتا روح قبل ما اشوفك

حنا : لا بدك تيجي وتتعشى معنا

هو : اسمع با وعدك راح ارجع في اقرب فرصه بدي

اصلح الكوح والارض ادهورت كتير

حنا : اكيد صار لك تمان سنين مهاجر اكيد اشياء كتير اتغيرت

"بدي اسالك اجوزت "

هو :نظر اليه وابتسم على جنب "لا خلص

حنا : خلص يا خي انا ناطرك وراح اساعدك نجدد البستان والبيت

وشو ما بدك

هو : الخوري الياس كيف حالو

حنا : بخير بعدوا موجود

هو : منيح

حنا : لساتك ما نسيت ما

هو : ما بدي احكى

حنا : وامتين رايح عا الشام

هو : هلأ رايح "ووقف " بس قلت بدي اسلم المرة الجاية عرفني

عا مرتك وبنتك

حنا : اكيد كنت اتمنى تحضر عرسي

هو : المهم انك مبسوط خى

وودع حنا

واتجه الى الشام


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 21-03-2011, 03:33 AM
ريحاااانة ريحاااانة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بين قلبين / الكاتبة : ضياء


بين قلبين 10

وصلت الى بيروت مع مغيب الشمس كان الهواء يداعب شعرها

الام : انا كان نفسي لو كانت رحلتنا الصبح كان احلى وقدرت ارتاح

وبعدين اوري البنت تعمل ايه

هي :مام البنت تعرف كل حاجة ارتاحي بس انت

الام : انا هارتاح فعلا لما احس اني اطمنت عليك

هي : اطمني خالص انا في احسن حالاتي

"حدثت نفسها هل انا في احسن حالاتي فعلا وانا مكسورة ومرفوضة

بكل قسوة "

الام : خلص وصلنا ارتاحي شوية

كانت في عالم اخر تراجع ذكريات الاسابيع القليلة الماضية

انتبهت على صوت امها وهي تقول وصلنا

اخذت حقيبة يدها ودخلت الى الفيلا التى اعتادت التصيف فيها

ولو اسبوعين في العام سوف تكون مسكنها لبقية السنوات الاربع

القادمة

دخلت غرفتها واول عمل قامت به هو فتح جهازها المحمول والدخول

على صفحتها لترا البريد

لم يخب املها وجدت منه رسالة "كتب فيها "

وهلا انا راح ابدا خطوة جديدة بدي اوصل ها المرة ما راح اخلى شي

ياخرني تاخرت كتير بدي تكوني معي باعرف اني باحملك يمكن اكتر

ما تتحملى بس انت صرتي شي كبير جدا بالنسبة لي

يا ريت تردي على منتظرك

ابتسمت وشعرت بزهو غير طبيعي وشعرت انها فجاءة تملك العالم

بس مين هي كوين هل هي كوين الى قدرت توصل لعقله طب

هو عاوز اية مني قصدي من كوين هو عوزني قصدي عوزها

تساعدو في ايه هو مقلش حاجة لا عن مشاعر ولا حدد علاقة

طب هو عايز مني او منها ايه ؟ طب وانا عايزة ايه ؟

انا كلمه منه خلتني افرح للدرجه دي ليه يمكن عشان انا

عايزة ارد له القلم الى عملوا فيه ؟اه لازم عشان كدا فرحت

طب ارد اقول ايه ؟

وردت علية قائلة "انا معاك هنا وهناك انا الهوى الى راح يكون حواليك

انا ملاكك الى يحرسك انا اليد الى راح تمسح كل دمعة حيرانه في

عيونك تقدر تعتبرني معاك على طول ودا يفرحني جدا ويخليني طايرة

من الفرح "وارسلت بعدما ارسلت تاملت الكلام انا قلت الكلام دا ومنين

جاء الكلام دا انا حاسة اني عندي فصام في الشخصية

افاقت من افكارها على صوت والدتها تتحدث مع الشغالة

تركت الجهاز في حالة السكون ونزلت الى الدور الاول .

وصل الى الشام توجه الى منزلهم توقف قبل ان ينزل من

سيارته وكانما يراجع حسابات وحزم امره اخيرا وطرق الباب

بعد اكثر من عامين من الابتعاد

فتح الباب كانت والدتة اول من استقبله وكاد ان يغمى عليها

ومن ثم استكمل السلام على الباقين وهو يحضنها لم يتركها ابدا

هو : يالله شو مشتاق لكل شي

والده : المشتاق ما يغيب هيك

هو : كنت محتاج اتوازن واعرف شو اعمل

الوالدة : خلص بلا كلام على الماضي بدى افرح بشوفت ابني

الاخت : أي والله يا ابي خلص بدنا نفرح بشوفتوا

هو : أي والله بدي انسى شوي على الاقل هاي اليومين قبل

ما اسافر

الوالدة : لا ما عاد تسافر مرة ثانيه

هو : مش مبعد هون بلبنان كل يوم لو بدك اجي

الوالدة :لا ما انت كنت العام الماضي هنيك وما جيت لعنا

هو : شو حكينا

الوالدة : خلص "ووضعت يدها على تمها "

الوالد : خرج الى غرفت مكتبه

لحق بوالده الى غرفة المكتب

هو : بابا بدي احكي معك

الوالد : بعدك ما نسيت

هو : انا ما بالومك ولا بالوم حدن هلا خلص وصلت الى قناعة

وهي ان الى صار غصبا عنا كلنا بس كان صعب على اني

احس اني مخدوع

الوالد : ما كان القصد لا منى ولا أي احد "واشار الى الباقي في

خارج الغرفة " اننا نخدعك

هو : والله بابا عارف وفهمان وخلص نسيت الى صار

الوالد : ما بظن ابدا انك تنسى

هو :لا وحياتك خلص ما عدت بالوم احد منكم وقرب من والده

وضمه بقوة

الوالد : والله اشتقت اضمك واحاوطك بقلبى

وخرج الاثنين وهما يمسكن يدا بعضهما وواضح انهما باكيان

ولكن في نفس الوقت واضح كذلك انهما غسلا هم السنين الماضيه

وعمت الفرحة الكل وبدا السمر يحلى وغنى لهم وغنوا معه

هو : اشتقت لاكلك يا امى

الوالدة :والله يا ابني انا ما بدوق للاكل طعم غير معك

وهكذا عاش يومين من احلى ايام حياته وكانما عاد به الزمان عشر

سنوات

بعد يومين توجه الى مقر عملة في مكتب الامم المتحدة

وبدا ابحاثه .

هي : بدات الدراسة واختارت نفس تخصصها

واختارت بحث لها ايضا عن قصد لا صدفة هو اقتصاد الحرب

كانت تريد الالتقاء به وهي تعرف اين تجده فهو على تواصل

معها لا مع" كوين" الاسم الذي يعرفها به

كانت في محاضرة عن انواع الاقتصاديات في العالم وطلب منهم الاشتراك مع هيئات او عمل ابحاث منفصلة وبدا في استعراض

الهيئات التابعة للامم المتحدة ممكن تشاركوا معهم في الابحاث

كانت تعرف انه سوف يتعاون مع الجامعة وسوف يكون من حصته

ثلاث طلاب فقط عرفت ان المنافسة صعبه لانها في السنة الاولى

ولكنها واغلب الطلاب الذين تقدموا كانوا من السنة النهائية لم تتوقع

ذلك وهنا كانت المفاضلة للاشتراك تعود الى حضور محاضرة مع

الدكاترة المختصين وتقديم اوراق يختار افضل ثلاث اوراق

وهنا بدات التحضير حتى قبل المحاضرة .

كان اول ما قامت به هو الذهاب الى المكتبة والبحث عن كل مايمكن

ان يكون يكتب عن الموضوع

ورجعت الى المنزل كان المنزل خالى فوالدتها عادت الى مصر ولم

يبق معها سوا الشغالة

فتحت كا العادة جهازها وارادت ان تطمئن علية لم يكن موجودا

تركت رساله له "كتبت فيها " اليوم انا راح افتح صفحة جديدة

قررت ادافع عن قلبي وبقوة وانت راح تساعدني "

ورجعت الى كتبها وهي تراجع معلوماتها عندما لاحظت النور

كان قد حضر

هي : الحمد لله جيت

هو : أي جيت شو معنى هاي الرسالة

هي : انت فهمت ايه ؟

هو :يعني انت حابة احد او شي متل هيك

هي : انا ليا فترة حاسة قلبي بيفلت مني وبيروح ومش عارفه

ارجعه في نفس الوقت مش حاسة ان حد بيتلقى قلبي

هو : يمكن احساسك خطا ويمكن هناك قلب بدوا قلبك ومش ملاقى

الاسلوب او الطريقة تا يعبر

هي : انا ماراح ابني عا المجهول اخاف ارمي قلبي او اعطيه لحدا ما مش عايزو

هو : يمكن القلب التاني مجروح او خايف لازم تصبري عليه

هي : خايفة انا على قلبي وخايفة اني انجرح وخايفة اني ابني قصور

في الهوا

هو : ما تندمى ابدا عا الحب الحب في حد ذاته نعمه وراح تندمي اكتر

بكتير لو ما حبييتي ولازم تعرفي مافي حب هيك بسيط سهل كيف

نعرف لكان انه حب حقيقي وكيف نفرق بين الحب والرغبة

الحب ما بدوا لا اسباب ولا بيكون له هدف ولا بيكون له عقل

هيك متل الى يرمي حالوا في الهوا بس رغم كل المخاطر شو الاحساس

فتان وقوى

هي : تعرف كلامك خلاني عوزه اجرب واسيب كل الحذر عايزة اتعذب

واتلوع وربنا معايه

هو : أي هيك ما بده حسابات

هي : طب خلينا فيك انت عامل ايه في شغلك

هو : هلا عم اعد لمحاضرتين وحدة بكرا والتانيه نهاية الاسبوع

في الجامعة مشان نختار فريق معاون

هي : طب والاتنين لهم نفس الموضوع

هو : أي لهم نفس الموضوع بس في مطرحين

هي : ليه مش كلها في الجامعة

هو : لا تبعت بكرا في اليونسكو

هي : اه والله طب حلو

"كانت تخطط للذهاب وشعرت انها لئيمة لانها اخدت معلومات منه "

هي : طب اسيبك عشان تعد للمحاضرة

هو : باي طمنيني دايما على قلبك

هي : خلاص عرفت الطريق

وانتهت المحادثة واسرعت الى كتبها التى احضرتها وقرات بكل نهم

عند الساعة الثالثة ظهرا كانت المحاضرة وكانت هي اخذت موقعها

بين الحضور لم ترد ان يلاحظها من بداية المحاضرة ولذلك وضعت

نظارة تغطي جزء كبير من وجهها واسدلت شعرها على وجهها

وقبل انتهاء المحاضرة طلب من الجميع ان يسال عما يكون غامضا

رفعت يدها مع الباقين لم ياخذها لمرة ولاثنتين وفي المرة الثالثة كانت

اليد الوحيدة المرفوعة فاخذها

ازاحت النظارة ورفعت شعرها عندما اشار اليها ان تسال

عندما رآها رجع الى الخلف في جلستة ووضع يده حول صدره

وابتسم بطريقة مغريه واحتواها بعينية

لم تتوقع ان يكون ذلك ردت فعله وبدلا من يشجعها تصرفه شعرت

بان ركبها تميد وترجف ويكاد ان يغمى عليها وبالكاد استطاعت ان

تسال وتوقفت عند كلمة لم تستطع حتى النطق بها "فتبرع بمساعدتها "

واكملت السؤال

هو : علق على السؤال "سؤال مهم كتير ويدل على انك محضرة للموضوع " واجاب عليها وكان سؤالها مهم وعميق حتى انه استغرق

ربع ساعة

جلست ورجع مرة اخري يسال من عندوا سؤال

رفعت ايدها وايضا لوحدها هذة المرة

هو : وهويغلب الضحكة يالله هات السؤال

هي : استجمعت كل ما تبقى من شجاعة وسالت وايضا كان سؤالها هاما

اعجب بها الحضور وربتوا على يدها عند جلوسها

انتهت المحاضرة وبدا الناس بالخروج ولكنه اشار اليها بيده ان تاتي اليه

ذهبت اليه

هو:شو جابك هون

هي : انا في الجامعة هنا وعوزة اكون معك في الفريق وعشان كدا حضرت المحاضرة

هو : كيف عرفت عنها

هي : لما قررت اكون معاك في الفريق سالت عن كل شي وحضرت

هو : انا حاخد الافضل

هي : يبقى خلص حا تاخدني

هو : رفع حاجبه لا مغرورة كمان

هي : لا مستعدة "وادارت نفسها خارجة "

امسك بكتفها وادارها الية وقال

هو : جهزي حالك منيح وانا باتعامل مع العلم على الورق وبس

هي : انا متاكدة من دا

هو : "كان واضعا يديه في جيوب بنطاله ولكن كان يتمنى ان يزيح شعرها

عن وجهها ليوضح معلم وجهها ولكنه امسك نفسه " ارفعي شعرك عن وجهك مانك طفلة

هي : رفعت شعرها بحركة الية وهي تشعر بخجل من ملاحظاته

هو : خلص اكتبي منيح واستعدي وربي شوية عضل هههههههه

وخرج وتركها واقفة


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 05-03-2013, 12:06 AM
صورة سارا علي الرمزية
سارا علي سارا علي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بين قلبين / الكاتبة : ضياء


السلام عليكم ..انا ضياء كاتبة الرواية وبصراحة باقي الرواية ما نزلته بالمنتدي لاسباب معينة
ولكني الان انزل القصة كاملة بمنتدى روايتي كاملة ..والقصة غير مكتملة هنا اكيد ..
اشكر لك الامانة في الاشارة الي الكاتبة ...ومن يرغب في معرفة النهاية القصة تنزل حصريا لمنتدي روايتي ..
شكرا " ضياء " المعروفة ب ضي الشمس ..


رواية بين قلبين / الكاتبة : ضياء

الوسوم
مصرية , بانامل , رواية , سعودية , سورية , قلبين
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مخ عربجي / الكاتبة : غرامها ساحر ، كاملة غرآمهآ سآحر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 786 09-11-2018 12:15 AM
رواية والله لأقلب الدنيا على شانك وازلزلها / الكاتبة : أحاسيس تعبت وأنا أشكي ألي بداخلي أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 13 19-03-2013 11:13 PM
رواية أنا أطري على بالك كثر ما إنت تطري / الكاتبة : Queen of night ، كاملة همس..... روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 70 28-08-2011 03:08 AM
رواية أعجبتني وفاء العمر ارشيف غرام 4 07-03-2011 04:07 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 09:12 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1