غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 21-03-2011, 01:19 PM
كبرياء.. كبرياء.. غير متصل
الحمدلله عـ كـل [ حــال ]|♥~
 
عجائب الصلاه ع النبي صلى الله عليه وسلم


عجائب الصلاه على النبي ((صلى الله عليه وسلم))



اللهم صلي ‏ على محمد وعلى آله واصحابه ‏ الحمد لله الحمد لله الحمد لله الله أكبر الله أكبر الله أكبر سبحان الله العظيم وبحمده


ماذا يحدث ‏ لو صليت وسلمت على حبيبنا وقدوتنا ‏ ومعلمنا وقائدنا وشفيعنا محمد صلى الله ‏ عليه وسلم؟ 1 ) يرد الحبيب عليك السلام

2) تتنزل عليك عشر رحمات من ربك

3) تنال شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم في ‏ يوم الحسرة والذهول ‏

4) يشرق نور من قلبك يضيئ له وجهك ‏

5) يجعلك تتذكر الحبيب صلى الله عليه وسلم وسيرته ‏، فتمشي على خطاه في كل لحظة ‏

6) تشعر بلذة وسكينة عجيبة في القلب وسعادة ‏ مصدرها علوي لو علمها الآخرين لقاتلونا ‏ عليها ولحركوا ألسنتهم بالصلاة على الحبيب ‏.

7) تجمع عليك تركيزك وحفظك وفهمك وتقديرك ‏ للأمور ‏


8) تعتلي وجهك هيبة ووقار ‏ إن الصلاة على رسول الله شمس لا تغيــــــــب ‏

حاشا يضام من استجار بها وحاشا أن يخيب ‏ فإذا دعوت الله في أمر عصي أو عصيب فابدأ دعاءك واختتمه بالصلاة على الحبيب

فماذا تنتظر؟ عشر صلوات فوريات رصيد لك في الميزان


الله لا يحــرمنــي من الاجـــر ويــاكـــم[/quote]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 21-03-2011, 01:40 PM
مـ ع ـاً لنضي الكون مـ ع ـاً لنضي الكون غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجائب الصلاه ع النبي صلى الله عليه وسلم


/‘

ربي يسعدك يالغلآ ويجزيك كل خير
إليك توضيح لصحة مآطرحته

اقتباس:
على من تكلّم أن يتكلم بِعِلْم ، أو يسكُت بِحَزْم ! وعلى من قال قولا شرعيا أن يسنده بالدليل ، على أن يكون الدليل صحيحا .

ولو لم يكن في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم إلاّ امتثال الأمر الرباني لَكَفى . قال تعالى : (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) قال الإمام البخاري : قَالَ أَبُو الْعَالِيَةِ : صَلاةُ اللَّهِ ثَنَاؤُهُ عَلَيْهِ عِنْدَ الْمَلائِكَةِ ، وَصَلاةُ الْمَلائِكَةِ الدُّعَاءُ . قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : ( يُصَلُّونَ ) : يُبَرِّكُونَ .

وقد ثبت أن من صلّى على النبي صلى الله عليه وسلم صلاة واحدة صلّى الله عليه بها عشرا، قال عليه الصلاة والسلام : من صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا . رواه مسلم .

وجاء الحث - في أول الحديث السابق - على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عقب الأذان ، ثم أمَر بسؤال الله له الوسيلة ، وأخبر أن من فعل ذلك حَلَّت له شفاعنه صلى الله عليه وسلم .

قال عليه الصلاة والسلام : إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ، ثم صَلُّوا عليّ ، فإنه من صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا ، ثم سَلُوا الله لي الوسيلة ، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله ، وأرجو أن أكون أنا هو ، فمن سأل لي الوسيلة حَلَّت له الشفاعة . رواه مسلم .

وقد عقد ابن القيم رحمه الله بابا في " في الفوائد والثمرات الحاصلة بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم " ، فَعَدّ منها :

الأولى: امتثال أمر الله سبحانه وتعالى.

الثانية : موافقته سبحانه في الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، وإن اختلفت الصلاتان ، فصلاتنا عليه دعاء وسؤال ، وصلاة الله تعالى عليه ثناء وتشرّف .

الثالثة : موافقة ملائكته فيها.

الرابعة: حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة.

الخامسة : أنه يرفع عشر درجات.

السادسة : أنه يكتب له عشر حسنات.

السابعة : أنه يُمْحَى عنه عشر سيئات.

الثامنة: أنه يُرجى إجابة دعائه إذا قدمها أمامه ، فهي تصاعد الدعاء إلى عند رب العالمين.

التاسعة: أنها سبب لشفاعته صلى الله عليه وسلم إذا قَرَنها بسؤال الوسيلة له أو أفردها.

العاشرة: أنها سبب لغفران الذنوب .

الحادية عشر: أنها سبب لكفاية الله العبد ما أهمه.

الثانية عشر: أنها سبب لقرب العبد منه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، وقد تقدم حديث ابن مسعود بذلك.

الثالثة عشرة: أنها تقوم مقام الصدقة لذي العسرة.

الرابعة عشرة: أنها سبب لقضاء الحوائج.

الخامسة عشرة: أنها سبب لصلاة الله على المصلي وصلاة ملائكته عليه.

السادسة عشرة: أنها زكاة للمصلي وطهارة له.

السابعة عشرة: أنها سبب لتبشير العبد بالجنة قبل موته ، ذكره الحافظ أبو موسى في كتابه ، وذكر فيه حديثاً.

الثامنة عشرة: أنها سبب للنجاة من أهوال يوم القيامة، ذكره أبو موسى وذكر فيه أيضاً حديثاً.

التاسعة عشرة: أنها سبب لرد النبي صلى الله تعالى عليه وسلم الصلاة والسلام على المصلي والمسلِّم عليه.

العشرون: أنها سبب لتذكر العبد ما نسيه، كما تقدم.

الحادية والعشرون: أنها سبب لطيب المجلس، وأن لا يعود حسرة على أهله يوم القيامة.

الثانية والعشرون: أنها سبب لنفي الفقر، كما تقدم.

الثالثة والعشرون: أنها تنفي عن العبد اسم البخل إذا صلى عليه عند ذكره صلى الله عليه وسلم .

الرابعة والعشرون: أنها ترمي صاحبها على طريق الجنة وتخطئ بتاركها عن طريقها.

الخامسة والعشرون: أنها تنجي مِن نَتَن المجلس الذي لا يذكر فيه الله ورسوله ويُحمد ويُثنى عليه فيه، ويصلَّى على رسوله صلى الله عليه وسلم .

السادسة والعشرون: أنها سبب لتمام الكلام الذي ابتدئ بحمد الله والصلاة على رسوله.

السابعة والعشرون: أنها سبب لوفور نور العبد على الصراط ، وفيه حديث ذكره أبو موسى وغيره.
الثامنة والعشرون: أنه يخرج بها العبد عن الجفاء.

التاسعة والعشرون : أنها سب لإبقاء الله سبحانه الثناء الحسن للمصلي عليه بين أهل السماء والأرض: لأن المصلي طالب من الله أن يثني على رسوله ويكرمه ويشرفه، والجزاء من جنس العمل ، فلا بد أن يحصل للمصلي نوع من ذلك

الثلاثون: أنها سبب للبركة في ذات المصلي وعمله وعمره، وأسباب مصالحه، لأن المصلي داع ربه أن بارك عليه وعلى آله، وهذا الدعاء مستجاب، والجزاء من جنسه.

الحادية والثلاثون: أنها سبب لنيل رحمة الله له، لأن الرحمة إما بمعنى الصلاة كما قاله طائفة، وإما من لوازمها و موجباتها على القول الصحيح، فلا بد للمصلي عليه من رحمة تناله.

الثانية والثلاثون: أنها سبب لدوام محبته للرسول صلى الله عليه وسلم وزيادتها وتضاعفها، وذلك عقد من عقود الإيمان الذي لا يتم إلا به ، لأن العبد كلما أكثر من ذكر المحبوب، واستحضاره في قلبه، واستحضار محاسنه ومعانيه الجالبة لحبه ، تضاعف حبه له وتزايد شوقه إليه ، واستولى على جميع قلبه، وإذا أعرض عن ذكره وإحضار محاسنه بقلبه، نقص حبه من قلبه، ولا شيء أقر لعين المحب من رؤية محبوبه ، ولا أقر لقلبه من ذكره وذكر محاسنه، وتكون زيادة ذلك ونقصانه بحسب زيادة الحب ونقصانه في قلبه، والحس شاهد بذلك . اهـ .

والخصال " العاشرة ، والثانية عشر ، والسابعة عشرة ، والثامنة عشرة ، والعشرون " لا يصح فيها حديث .

وسبق بيان بعض هذه الخصال هنا

وسبق الجواب هنا عن بعض الصلوات

وقول : (يرد الحبيب عليك السلام) غير صحيح في فضل الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم ، وإنما الذي وَرَد في ذلك إذا سلَّم عليه المسلم عند قبره ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ما من مسلم يسلم عليّ إلاَّ رَدّ الله إليّ روحي حتى أردّ إليه السلام . رواه الإمام أحمد وأبو داود . قال الحافظ ابن حجر : وَرُوَاته ثِقَات . وقال الشيخ مشهور بن حسن : إسناده حسن .

ويُؤيِّد هذا الفَهْم قوله عليه الصلاة والسلام : إن من أفضلِ أيامِكم يومَ الجمعة ، فيه خلق آدم ، وفيه قُبِض وفيه النفخة ، وفيه الصعقة ، فأكثروا عليّ من الصلاة فيه ، فإن صلاتكم معروضةٌ عليّ . قالوا : وكيف تُعرَضُ صلاتُنا عليك وقد أرَمْتَ ؟ فقال : إن الله عز وجل حَرّمَ على الأرض أن تأكلَ أجسادَ الأنبياء . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه .

وكذلك قول : (تجمع عليك تركيزك وحفظك وفهمك وتقديرك للأمور .. تعتلي وجهك هيبة ووقار )وهذا كله يحتاج إلى دليل . والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد

http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=2235

المعذره ينقل للأرشيف

/‘

الرد باقتباس
إضافة رد

عجائب الصلاه ع النبي صلى الله عليه وسلم

الوسوم
الله , الصلاه , النبى , عليه , عجائب , وسلم
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم مياده ارشيف غرام 1 02-07-2010 11:54 PM
من فوائد الصلاة على النبي فارس الغرام هيما ارشيف غرام 4 31-05-2010 06:51 AM
من اخلاق حبيبي محمد عليه الصلاة والسلام جوري البنفسج ارشيف غرام 1 08-05-2010 10:18 AM
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان سورة الفاتحة والبقرة حلومي5555 ارشيف غرام 3 08-05-2009 10:26 AM
من رحمته بأمته علية الصلاة والسلام عاشق الجنة مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 16 23-04-2006 07:30 AM

الساعة الآن +3: 08:52 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1