غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات الأعضاء > سكون الضجيج - مملكة العضو
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 181
قديم(ـة) 01-08-2013, 03:28 AM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


ما تنسى ! أيام حلوة مؤنسة
دمعة فرح دمعة أسى ~

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 182
قديم(ـة) 27-09-2013, 02:34 PM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


صايره حساسه :)
افتح النوت في جوالي وأقعد أكتب عن آخر سنة وآخر شيء أقلبها مناحه وأبكي.
وأقول عن حالي إني ما راح أبكي في حفل تخرجنا :(

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 183
قديم(ـة) 27-03-2014, 01:48 AM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


المدونه من 2011 =))
والحين وصلنا 2014.
مرت سنين، تغيرت فيها كثير! تغيرت ونضجت
صارت لي أحداث ماتوقعتها تصير بيوم
لما اقرأ المدونه واشوف احلامي زمان، شكثر أضحك سخرية على حالي
يمكن أكثر شي أثر في روحي من كل الأحداث إللي صارت إللي قاعد يصير الحين:( اللي قاعد يصير فوق مستوى احتمالي
اكابر، احاول ابين إني نسيت وما اهتم
بس ما اقدر
احاول اكون جليد! بس الاقي حرارة مشاعره تحاول تذوبني
خايفه! خايفه انكسر من هالحياة، خايفه إن - أنا - المقاتلة تستلم لكل شي
ماتوقعت هالشي يصير في يوم
وما توقعت ان اللي سويته في عيد الأضحى وتصرفاتي العفوية والبريئة، تنعكس بالرادي :(
خايفه اني اكون اظلم نفسي الحين، واظلمه.
وشكثر كلمة ياليت هالشي بيدي وجعتني، شكثر


- كلام ماله معنى، اتمنى لو رجعت دخلت بعد كم سنه ابتسم واكون تجاوزت الموضوع، ابتسم وبس -.

طيب بعد ما ننكر صارت اشياء كثير تفرح هالسنين :) اكبرها إني في بداية طريقي - إن شاء الله - لتحقيق حلمي الدراسي .
يارب تمم لي بخير :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 184
قديم(ـة) 28-04-2014, 06:26 PM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


لا ارادي، يدي قاعدة تجيبني لهنا
هنا ما أحد يعرف مين أنا
أكثر مكان، عندي فيه حرية :)

عارفين؟ ماعدت أعرف مشاعري وش تقول
يعحبني الاهتمام، حالي حال كل البشر
انبسط فيه واغلب النصايح اللي تجي تخليني ابتسم
لكن الغريب احس ان رأيي ماتغير
صرت اتعمد أسوي اشياء، عشان اشوف الرد
ومدري مشاعري وش تقول، عرفان؟ تأثر؟
ويمكن حب حتى :)

في النهاية، ممتنة كثير لهالمشاعر اللي صارت داخلي، ممتنة للثقة اللي احس فيها بهالكلام اللي ينقال.

ممتنة ورغم - دفاشتي واسلوبي الجاف - لكل هالاهتمام ()

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 185
قديم(ـة) 28-04-2014, 07:45 PM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


وش هالتهور إللي سويته :d !!
ان شاء الله ما اندم بس :(
لحد الحين احساسي عادي واتمنى يستمر :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 186
قديم(ـة) 13-06-2014, 09:19 PM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


مشاعري الليلة غريبة
في ليلةٍ تحمل مناسبة سعيدةً كهذه، يجب أن أحلق بسعادتي وأن لا أبه بأي شيء يحاول زعزعة الفرح داخلي ليستوطن الحزن مكانه.
لكنني لست بسعيدة . . ولست حزينة
أنا أسير على خيطٍ رفيع يفصل بينها، خيط يوشك على الانقطاع
ثم لا أعلم أين سيكون مصيري! حُزنًا أم سعادةً.
لأول مرة تمر مناسبة كهذه بعد اعترافك.
منذ الأمس وأنا أنتظر منك أن تبعث رسالة تهنئة، بالأمس كنت متيقنة أنك ستبعثها بحلول المغرب، وما إن صدح المؤذن بالنداء ولبيناه بدأت بالاحتراق! أهو لن يبعث؟ في الحقيقة كنت كاللا شيء في الايام الماضية
نسيتني؟
لم تعد تهتم فيَّ!
لم تعد تقتحم ساعات يومي بثرثرتك معي، رغم أنك أخبرتني يومًا : السوالف وياك ماينشبع منها
ليتصبغ خدي حمرةً ماعهدتها قبلك وأجيب مكابرةً : شكرًا على المجاملة
رغم أنني أعلم تمامًا أنك كنت تعنيها، لكنني وبطبعي هاربة دائمًا
هاربة منك ومن مشاعرك وهاربة من خجلي الذي لا يدل إلا على شيء واحد.
لم أصرح لك يومًا بحديثي هذا، أنني أشتاق ثرثرتك و - نشبتك -
تطفلت على حياتي حتى اصبحت جزءً منها، وها أنت تهملني!
أريد أن أصرخ فيك: عُد
لكنني لا أقدر، يمنعني الكثير عنك.
من بعدِ صلاة المغرب وعقلي في شرود انتظر رسالة تذيل باسمك
حتى أتت وبعثرتني رغم أنها من ثلاث كلمات فقط!!
مازلت تحبني ولكنك مللت من صدي الدائم، أنا أدمنت اهتمامك لكنني من المستحيل أن أخبرك
كنت سأخرج من المنزل مبكرة لكنني خشيت أن ألقاك! خشيت أن تراني بزينتي هذه فنظراتك - والله - تحرقني.
صادفتني قبل عدة أيام بعد انقطاعي لمدة ليست بقصيرة لننظر إليَّ بابتسامة - ذوبتني - محادثًا أختك : كح كح من وين طالع الغبار؟
- تدودهت - ولم أعلم ما أفعل فنظرت إليك نظرةً قصيرة وأشحت نظراتي بسرعة.
ربما كان ردي جارحًا إليك، ترى عدم تقبلي هذا إليك
لذلك أنت تهجرني .
لا أستطيع إلى أن أحادث قلبي، أن أزجره وأنهره ليستفيق! لينسى حزنه الغبي هذا

سأبتسم، سأضحك الليلة وسأكون سعيدة.
لن أبه بمشاعري الغبية ناحيتك . . أبدًا


- مجرد ثرثرة لا تصدق :) وتفريغ لبعض الذي داخلي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 187
قديم(ـة) 30-06-2014, 06:30 AM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


لا أعلم كيف أصف ما بداخلي،
منذ عدة أيامٍ كنت أشعر بنارٍ مستعرة تشب في أعماقي
والآن لم يبقى سوى الرماد!
لم أعد أحب تعلقي فيكَ، قديمًا رددت بتبجح أنك لست الرجل المناسب لقلبي، والآن أنا مفتونة بِـك! غارقة حتى آخر أنفاس الوله.
أحبُ سمرتك العربية، صوتك الخشن . . رجولتـك التي لا يشبهها فيك أحد. أجنُ بنظرةِ عينيك، أهوى صخب ضحكاتك و - دفاشة - مزحك. وقلبي الآن يشهد أن لا رجلًا يأتي بعدك، هذا الحب بات مؤذيًـا لي بشدة، أنا التي اعتدت القوة بِت ضعيفةً بسبب حبك، أنا التي لم تعلق حبل آمالها بأحدٍ يومًـا بات اليوم الذي لا تحادثني فيه لا يحسب ضمن أيامي عُمـرًا. لم أخبرك بهذا الحديثِ يومًـا ولا أعلم إن كان حديث قلبي ذا سيخرج لنورِ عينيك، ولكنني وبمقدار الحروف التي تُستهلك من ثرثارين مثلينا : أحُبـك، والله أنا أحبك.




- السادسة و النصف من آخر إشراقة صبح في يونيو/ نهار رمضان الثاني.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 188
قديم(ـة) 31-12-2014, 06:04 PM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


هذه العام يسرق الصبا من قلبي
أن أعيش في هذا القلق المستمر
أمرٌ يقتل الروح، يسلب الحياة
و وحدك، تقف بجانبي! تسدي النصح لي!
تبث الثقة فيَّ بحديثك! تخبرني دائمًا بـ "أنتِ قدها وبتوصلين!
أنا أشوفك محققة حلمك بإذن الله! بلاش هاليأس حلوة درجاتك بس حاولي تتطوري أفضل أنا واثق فيك"
وعندما أبكي وألوذ إليك بكل طفولة تنهرني "مافيه شي يستاهل دموعك! مو حلوة كذا ابتسمي! تعودت عليك قوية ومتفائلة وضحكتك الحلوة مالية الدنيا "
أحفظ أحاديثك محفورةً في قلبي، مزاحك و - دفاشتك - وغزلك الذي يأتي مفاجأةً وسط حديثك
: أصلًا الفيزكس حلو وأنا أحبه
- : أنتِ الحلوة وأنا إللي أحبك :)
لأحمر خجلًا وتصدح أنت بضحكاتك! وأخبرك بروتين أعتدناه : سخيف!
تستمر في ضحكاتك وتجيبني : من ذوقك والله.
رغم كل هذه الصعوبات التي تنغص حياتي! كنت كل النكهات الحلوة التي تشعرني بطعم الحياة، كنت كل النعم التي أُصلي شكرًا لأجلها. كنت هديةً حباني الرحمن إياها، فكيف بي لا أحبُ هدية الرحمنِ ❤.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 189
قديم(ـة) 27-12-2016, 01:05 AM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


سنين مرّت من فتحت المدونة، كنت في ثالث متوسط لمّا فتحتها
والحين "المفروض" إني سنة ثالثة جامعة لو لا التعثرات إللي مريت فيها:)


تغيرت كثييير،
مرّت علي أحداث ماتوقعت بتصير لي في يوم! أشياء خلتني أتيقن إنّه الحياة غير قابلة للتنبوء أطلاقًا
مريت بظروف صعبة، وبكيت فيها كثييير لأني توقعت إني ماتجاوزها بس الحمدلله what doesn't kill you makes you stronger
اكتشفت في هالسنين ذاتي أكثر، أكتشفت إني لمّا أصر على شي وأبغاه، مستحيل أتنازل عنه وأخذه يعني أخذه مهما كانت الآثار والتبعات السلبية .-.
ومنها موضوع دراستي، درست سنتين في تخصص ثاني والمفروض إني في سنة ثالثة الحين بس التخصص مو عاجبني ومو مقتنعة فيه رغم إنه جيد وما ارتحت لحتى دخلت إللي أبغاه وبدأت من جديد
سمعت كلام كثير إنه يابنت ضيعتي سنين عمرك! بس وشو سنتين قدام العمر كله؟

أيضًا الجرح إللي وصلني من الشخص إللي ماتوقعته أطلاقًا! الشخص إللي توقعته كامل في هالدنيا وكان مثلي الأعلى! الموقف إللي شفته فيه وإللي خلاني انهار تمامًا وابكي كل يوم على مخدتي قبل لا أنام! أحاول أتناسى الموضوع، بس آثره لسى في قلبي.

دخول شخصين لحياتي وغيروها للأحسن وملوها حب وحياة! شخصين ماتوقعت في يوم يدخلوا وإني بحمل كمية هالحب المهولة في قلبي لهم، الله يخليهم لي ولا يحرمني منهم ويجعل اجتماعي وياهم دنيا وآخرة.

طبعًا المفروض إني سهرانة أذاكر، يحتاج أعلمكم كيف الواحد يحب يغوي حاله عن المذاكرة؟ .-.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 190
قديم(ـة) 08-09-2018, 04:32 AM
صورة يا أملاً © الرمزية
يا أملاً © يا أملاً © غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يِآربْ الِـ \ هَذْآ الّحد ڪُل أشْياِئيِ : مُتَعبْهـﮧ (w) !


انقلب يمينًا، لا أبرح قليلًا حتى أعود وأنقلب لليسار
يتمدد بجانبي الأيمن الإنسان الأحب لقلبي
أرمقه منذ ثلاث ساعات بنظرات مودعة حزينة، بسهادٍ لا حد له
يفصلني أسبوعان عن الفراق، أسبوعان أعلم يقينًا أنهما سيمشيان كلمح البصر!
لا رغبة لي بالفراق، لا أريد الابتعاد
لا أريد أن اسحب نفسي بعيدًا، مودعةً الكل.. هو بالتحديد!
صديقي الصغير - لقبه الذي اتفقنا عليه حديثًا -، طفل قلبي، الشخص الذي يحتل المكانة الشاسعة العظمى في قلبي
اعتدنا الحديث أنا وهو قبل النوم، اعتدت أن استيقظ على ثرثرته البسيطة البريئة بصوته الذي يسلب روحي
اعتدت على دفنه بين احضاني، اغراقي له بالقبلات، اعتدت على اللعب مع وبجانبه
روتيني الذي لا أمل منه معه
وها أنا - مضطرةً - سأعطيه ظهري لأذهب
أغرق في حُزني منذ اللحظة، أفكر في الشهور الأربعة القادمة بعيدًا عنه.. وأحزن، وحزني عليه سرمد.
وأسىً يمنعني حتى من التعبير والتلاعب بالكلمات الذي أجيده بالعادة

4:32 من فجر السبت الحزين، قبل موعد سفري بأسبوعين.

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1