غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 02-05-2011, 02:09 AM
صورة موها الحبوبه الرمزية
موها الحبوبه موها الحبوبه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
لحظه كرامه وغضب / بقلمي


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

لحظه كرامه وغضب
اولى كتاباتى

* أحيانا قد تلعب الاقدار لعبتها حين نفشل في التحكم بامور حياتنا الخاصه *

كانت اضواء المطعم المائله للخضره الهادئه التى تريح القلوب والعقول تنبعث من زوايا
المطعم الرائع والموسيقى الناعمه
تبث روح الدفئ رغم بروده القلوب وحركه الجرسونات الانيقه كمشهد من احد
الافلام القديمه التي تعودت مشاهدتها جلست شهد على طاولتها في
اخر زوايا المطعم الراقي طاولتها هي نفسها لم تتغير مند
سنوات بردائها البرتقالى ومزهريتها ذات الورده الوحيده مثلها هي
ورده جميله بريه ورده قطفت مند سنوات رفضت بشده إن تموت
رغم إن كل شي في داخلها قد مات, المشاعر ماتت واللهفه لحب جديد تجمدت واصبح
قلبها غير قادر على الخفقان. اعتادت إن ترتاد المطعم معه
(احمد)
حبها الاول الذي توقفت عنده حياتها كانها قطار اختار محطته ورفض إن يتحرك او انه ينتظر الصيانه
, ولكن هاقد مرت سنوات ولم تنتهي الصيانه
بل اظن ان القطار غير قادر على السير واظن انه لن يعود سائق قطار حياتها ..
تمر بها الذكريات كلما اتت الى هذا المطعم ...
شابان يتفجران حب
شهد واحمد جامعيان اعتادا إن يستغلان
فرصتهم للجلوس وحدهم بعيدا عن الناس عن كل العيون التي لم ولن تفهم حبهما ...
احمد يحتضن كلتا
يديها بين كفيه بقوه وعيناه تخترقان عيناها
تشعر بعيناه انهم تعمقا داخل قلبها مسببه لها ذلك المغص اللذيذ والخفقان الرهيب
( مغص الحب الجميل وخفوق القلب المرتعش ليعلن بدايه حب )
شهد والله احبك والله العظيم احبك صدقيني بس اصبري معايا لاتتركيني غدا ستتحسن احوالنا ولن
يبقى الا انا وانتي وحبنا لنا وحدنا الى اخر يوم من عمرنا ..
ارتجافتها ورقتها وهي تومى برموشها الطويله المتهدله حبا وحنان لاحمد ..
اعرف احمد انشاء لله نحن لبعض اليوم وغدا حتى اخر يوم من عمرنا انشاء لله ... صدقني انا لك ..
.. ابتسامه الارتياح على وجهه ونظره الحب في عينيه وهو يقترب منها ناسيا كل الوجود .. مثلها ..
ضحكت بقلب يهتز لهفه وحنان لذلك المخلوق حبيبها .. احمد ..
.. احمد ..(بارتباك وهي تبتسم) ..احنا مش لوحدنا .
نظراته الغاضبه يمينا وشمالا وهو يحتضن يدها وبتكشيره مصطنعه ليضحكها ..
مش قادر ياروحي ياقلبي ياحياتي ياعمري احبك احبك حاسس اني لازم اخطفك الان واطير...اطير
بعيد عن كل البشر عن كل العالم نهرب انا وانتي على سطح القمر وسط النجوم وحدنا بس احمد وشهد ...
قلبها الرقيق يكاد ينفجر من السعاده طالما احبت غزله الصريح طالما احبت عيناه تضحكان,
يداه تحتضن يداها عيناه تداعب عينيها بانواع غريبه من النظرات ... رجعت بالكرسي للخلف ..
.. ربي لايحرمني منك يااحمد
.. ولا يحرمني من حياتي شهد ....شهد احبك والله لاتفكري في يوم انك تسيبيني اموت من بعدك واا..
قاطعته بغضب حقيقي ..
..بعد الشر ..حبيبي لاتذكر الموت ارجوك ...(لم تستطع إن تمنع الدموع ولا الغصه في حلقها لاتتخيل إن
يغيب عنها يوم واحد لالا ..كادت إن تصرخ به )
.. سامحيني ياروحي انشاءلله انا ولا انتي من تحرق
عيناه هذه الدموع عيناك ليست للدموع مليون مره اخبرتك لاتبكين دموعك
جمرات تحرقني قبل إن تلمس خدك خلاص ياقلبي انسي انا معاكي احمد لشهد وشهد لاحمد حتى اخر العمر ..
اهتز جسدها فجاه بصوت يجرها جر من ذكرياتها ..
.. شهد...شهد
رفعت راسها الى صاحب الصوت وازاحت الابتسامه المريره من على وجهها
...احدهم يتجه نحوها وبحماسه واندفاع كعادته .. سحب كرسيا على طاولتها وجلس مواجه لها ..
..اهلا محمود (قالتها بابتسامه خفيفه على وججها وبعض الحسره تشوب صوتها كانت تتمناه شخص اخر ليس
محمود زميلها في المكتب حيث تعمل في احد مكاتب تصاميم هندسيه ناجحه ومحمود زميلها ومديرها ..)
...كنت متاكد مليون بالميه انك موجوده هنا في معبدك تبكين على الاطلال ..
...محمود ارجوك ..لاتجعلني اندم اني
اخبرتك كل شي عن حياتي وعن ....( لم تستطع إن تذكر اسمه ..)
...شهد انا مقدر صراحتك واحترمتك أكثر واكثر صدقيني ..لكن الى متى ..؟
ظلت عيناها تحدقان في محمود وهي تعود بذكرياتها
الى الخلف بضعه سنوات وصوت احمد في سماعه التلفون يشتعل غضبا وقهرا
.. وهي تساله عن غيابه عنها تلومه ودموعها تسبق صوتها وعتابها
.... شهد انا مشغول ..مشغول جدا
...مشغول عني انا يااحمد عن شهد ..
يعني خلاص ماعندكش أي وقت ولا تريد حتى انك تيجى تشوفني أكثر من ثلاث ايام ماشفتك ..
... اعرف .. اعرف ..لكن ليس اليوم شهد انا تعبان والله
شهد تشتعل غضبا وغيظا لم تعد تتحمل هذا الغموض ..
... خلاص اذن خليك مشغول وانا اعرف كيف اشغل وقتي انا كمان ...
شعرت بصوته الغاضب المهدد..
... ازاى يعني ؟ شهد ماذا تقصدين بكلامك هذا ؟
.. اقصد مااقصده ..
لست انت فقط من لديه اصدقاء انا ايضا لدي صديقات وانت تعرفهم جيدا
... شهد حذرتك مليون مره من هولاء الصديقات لست مثلهم ياشهد افهمي
.. صديقاتي ولن اتخلي عنهم ..
..انت لاتفهمين ياشهد صديقاتك لايحبونك
ولا استطيع إن اتكلم أكثر ولكنك لاتفهمين خيرتك
من قبل ان تختارى بينى وبين صديقاتك وإنتى
فضلتي صديقاتك وقتها قلت لك انكى بذالك الاختيار سوف تخسرين احمد ..
... وانا لن اتخلى عن صديقاتي ...
لم تسمع أي رد مع انها بقيت تسمع انفاسه في الطرف
الاخر طال الصمت وطال الوقت حتى شعرت شهد بالدوار احست انها تقترب
من شي مظلم لاتدري
لما جلست لقد تهاوت على المقعد ولم تعد
تستطيع إن تقاوم شعور الاعياء في جسدها كبرياءها مجروحه وكرامتها المهانه
وعنادها سيطرت على عقلها كنفق مضلم طويل
...بدات تسمع ولاول مره احمد يبكي بدا صوته
ضعيفا في التلفون كانوا مازالوا
على الخط لم يجراء احدهم إن يغلق السماعه بكاءه هزها وبقوه ..
...احمد ....احمد ارجوك كلمني ....احمد لم يحدث أي شئ خلاص لاتبكي ارجوك
لم تسمع أي رد غير بكاءه المكتوم بعيدا عن السماعه لاكثر من خمس دقائق
وهي تسمع وتردد اسمه إن يكلمها
دون رد فقط بكاءه وانفاسه يرفض إن يغلق السماعه وهي تبكي معه
..ارجوك احمد رد ارجوك لاتعذبني .. احمد
واخيرا جاها صوته بعيدا بعيدا صوت اتعبه البكا واحرقته الزفرات
.. شهد مع السلامه ..
...احمد ..
رجع يعيد نفس الكلمه ..
مع السلامه شهد تصبحين على خير .... واغلق السماعه
انهارت شهد على سريرها يدور بها
لم تفهم لم تعد تشعر بأى شي ومن وسط دموعها وزفراتها
وذلك الالم يمزق احشاءها والغصه في حلقها
تخنقها ادركت انها النهايه ولكن لماذا ؟ ولاي سبب ؟؟
لم تفهم ابدا ولن تفهم ابدا ؟؟
صوت الحاضر صوت محمود يجرها مره اخرى للواقع والى المطعم مطعم الذكريات
...شهد سالتك الى متى ؟
وهي تصارع دموعها (تلك الدموع التي رافقتها سنوات غيابه عنها )..
...الى متى ماذا يامحمود ؟
... احمد ..
سنوات لم تريه فيها ليست سنه ولا سنتين أكثر من خمس
سنوات ونصف لم تسمعي عنه أي خبر لاتعرفين اذا كان حي او ..
.... ارجوك لاتنطقها محمود ارجوك (لم تفكر ابدا بهذا
الهاجس تعرف انه لم يعد هنا لقد سافر بعد شهور
من افتراقهما ولم تعد تسمع منه كرامتها منعتها إن تسال عنه .. )
.... ربما يكون قد تزوج الان ياشهد ولديه اولاد
( تجاهل محمود هروبها بنضراتها عنه لكي لايكمل كلامه )
وانتي ياشهد استظلين هكذا تنتظرين حبيبا لايعود اخلاصك له دون مبرر
وغير مفهوم لابد إن تستمرين في حياتك إن تتابعي ماتعيشين
لاجله الحياه لاتنتهي ابدا انا افهمك ولكن الى متى الى متى ؟
... تعلم إن محمود يتكلم بصدق واخلاص فمند اليوم اليوم الذي عملت معه نشائت
بينهم صداقه وزماله قويه كان شاب ناجح
بكل معنى الكلمه استطاع إن ينجح بسنوات قليله ويصل الى اعلى
المراكز في الشركه التي يعملون بها محمود
شاب تحلم به كل فتاه ناجح وذكي وحنون وطيب خاصه معها
وبعد إن صارحها بحبه ونيته في الزواج
منها الا انها لم تستطع إن تنسى احمد لم تستطع إن تتخيل إن
تكون لشخص غيره وهي صارحت محمود بكل شي
عن احمد وعن حبها له وعن كل شي ومع ذلك بقي مخلصا ومصرا
على الزواج بها ولكن شيء في داخلها ربما
الامل في عوده احمد او ربما لانها لم تضع النهايه المفهومه لقصتهما
...شهد ارجوك إن ماتعمليه في حياتك لايرضى عنه أي انسان عاقل السنوات
تمر دون إن تلاحضين وانا وعدتك إن
انتظرك ولكن ارجوك الى متى اخشى إن ياتي اليوم الذي يفرغ به
صبري ارجوك افهمي اني احبك او اعطني
الفرصه لاثبت لك ربما استطعنا إن ننجح وتنسين احمد يا شهد ....
* * *
تعلقت عيناها كالبلهاء بضيفين يقفان في باب المطعم
لم تعد تسمع كلام محمود تاهت عيناها في القادمين .. يالله
انه هو امعقول ....شعرت إن معدتها كموقد
اشتعل ووجهها يحترق من الصدمه وقلبها يكاد
ان يقفز من بين ضلوعها ولم تستطع إن تقاوم
الدوار الذي يغشيها حتى انها تشبتت بقوه بطرف الطاوله ...
.. شهد .. شهد...
( صوت محمود الخائف وهو يراها يكاد ان يغشى عليها ) شهد هل انتي بخير ....
افاقت على صوته ونظراته الليله بالذات تطلب نجدته دون إن تستطع إن تتفوه
...لاشئ محمود .... لاشئ
عيناها تسمرت هناك امعقول هذا احمد رغم السنوات
التي بدت عليه الا انها زادته نضجا وجاذبيه وامتلاء" بالرجوله...
لم يتغير لماذا هو هنا بعد كل هذه السنين
وفي هذه اللحظه التي كانت تفكر فيه إن تنساه اهو القدر ...؟
ومن هذه التي معه ؟؟؟؟؟؟ لحظه واحده راتهم فيها يجلسون
على احد الطاولات كانت كافيه ليمر بها شريط من الصور
والتخمينات وهي تشاهدهم يضحكان وينسجمان في رقه
واخذا يتجاذبان اطراف حديث قصير انها جميله
اذن محمود كان صادقا فقد تزوج احمد لم ينتظرها مثلما
هي فعلت لم يبقى محتفظا بذكرياتهم سويا هاهو
مع زوجته الجميله وربما لديه ايضا اولاد صغار تلك
المراءه التي طالما حلمت شهد إن تكون مكانها .....
الالم يمزق كل جزء في جسدها لم تعد تحتمل يالقساوه الرجال
لقد انتظرته طوال السنوات الماضيه على امل ان يعود
وياخذنى بين احضانه ليعرف كم من الوقت تعذب قلبى وتقطعت
انفاسى من البكاء على فراقه فعلا لايعرفون معنى الحب ولا معنى الاخلاص
..., الان فقط احست بكل كلمه قالها محمود فقد اضاعت
احلى سنوات عمرها في انتظاره سنوات ضحت
بها كان عندها امل إن يعود لها
ولكن لاشي يبقى, احست الان بالندم على اخلاصها واحست
بالغباء والضعف بل تشعر انها تنزف داخليا
كبريائها الجريحه وقلبها المقتول المشتعل غضبا ولكن لن تجعله
ينتصر لن تجعله يعتقد انها هي من اضاعت سنوات في انتظاره
لن تجعله يضحك مع تللك الافعى زوجته التى احتلت مكانها
بين احضانه واستمتعت بدقات قلبه ولن اجعله يتذكر ان
إن هناك فتاه احبته وانتظرته دون إن يبالي بها
قطعت افكارها وهي تصر على اسنانها وبتحدي توجهت نحو محمود ..
... محمود انا موافقه خلاص اوعدك اني لن افكر بعد اليوم
باي ماضي او أي انسان مر في حياتي فيكفي مامضى قد مضى
... (محمود يكاد الايصدق مايسمع من فرحته ) شهد اتعرفين مامعنى كلامك ؟
... نعم اعرف ... وانا موافقه على إن
نتزوج وصدقني لن اجد افضل منك انسان يتفهمني
.. ولنعلن خطوبتنا اليوم ....لا ليس اليوم بل الان
... ( وبسخريه الذكريات استرجعت احدى الجمل )
فمنذ اليوم شهد لمحمود ..ومحمود لشهد ..
كاد إن يرقص إن يطير وهو يحتضن كفها بين يديه ...
... شهد انا اسعد انسان في الوجود اناا ... انا ..
( قاطعته وهي تنهض )...
دعنا ننصرف من هنا فهذه زيارتنا الاخيره لهذا المطعم لننساه ونتركه خلفنا يامحمود..
( تابطت ذراعه وسارت ملتصقه به كاي اثنان متزوجان وسارا مغادرين المطعم
وهما يمران بقرب طاوله احمد وزوجته ,تعمدت إن يلاحظهما و إن تتركه يرى وجهها بوضوح ورات
احد ى هذه النظرات في عينيه النظرات الغريبه نظره تحمل الشوق واللهفه و .. و..و..والحب ...
... شهد ( صوته الغامض ببحته اللذيذه يهتف اسمها
..قاطعت كل شيء قبل إن يبدا ارادت إن تنتصر في
معركتها الاخيره إن تكسب الحرب حرب الكرامه والكبرياء..)
... اهلا احمد ..
( قالتها بصوت اجبرته إن يحمل البرود والفتور واللامبالاه)
اعرفك بالاستاذ محمود مديري في العمل وخطيبي
( قالتها وهي تقاوم الوقوع بالاتكاء أكثر في حضن محمود
حضن زوجها المستقبلي لتحتمي به من نظرات الغضب
والقهر التي بدت في عينا احمد مع انها لم تكن
تشعر بشيء سوء إن تسدد له الضربه الاخيره وتحفظ كرامتها ..
..( احمد يقاوم اشياء غريبه تحاربه ويلتجى
بذراعه ليستند على طرف الطاوله وبصوت مبحوح )
..الف مبروك ... شهد ..الف مبروك استاذ محمود..
.. مع السلامه احمد .. مع السلامه .... ( هذه الكلمات هي
اخر ماسمعته منه منذ سنوات وهاهي تردها له
الان وتنسحب من امامه متابطه ذراع محمود نحو خارج المطعم .....
* * *
... استاذ احمد... صوت الفتاه التي معه بقلق
وهي تراه وقد انهار على كرسيه مصدوما
حزينا يكاد إن يرحل بفؤاده خلف الفتاه وخطيبها يغادران المطعم ...
(نظر احمد الى سكرتيرته الجميله القلقه عليه )
...لاشي ... لاشيء منى فقط ..
(بصوت يملئه القهر والفشل ) هذه هي شهد يامنى الحب
الضائع الذي اخبرتك اني اضعته من سنوات وعدت لابحث


عنها لاعوضها عن كل سنوات العذاب ولكني جئت
متاخر كثيرا كنت اظن انها ستنتظرني مثلما انا انتظرت
وبعد ان خرجت شهد مع محمود قال لها ذالك الذى كان اهو احمد اومئت شهد براسها
شعر محمود بها وبكرامتها الجريحه وكبريائها المنهار
فاخذها نحو السياره واجلسها وقال لها
لابد ان نبتعد عن ذالك المكان فورا
جلست شهد على المقعد داخل السياره واغمضت
عيناها واخذت فى البكاء بكاء يقطع القلوب واخذت تتكلم
لماذا يا محمود لماذا لقد انتظرته سنوات وسنوات فضلت
البقاء على ان اتزوج واكون حياه واسره مثلما فعل هو
احتضنها محمود واخذ يهدئها ويبث فيها الدفئ والامان
واخذ يحادثها الى ان ارتاحت وتركت عينها تنام
ثم اوصلها الى بيتها
ورجع الى ذالك المطعم
لماذا صمم محمود على الرجوع الى ذالك المطعم لا
يدرى انه شعور خفى جعله يرجع عله يقابل احمد وفعلا عندما
دخل محمود الى داخل المطعم وجده يبكى بدون صوت
وكان يجلس على نفس المقعد بنفس الطاوله التى كانت شهد تجلس عليها
وكان ممسكا بتلك الورده بين يديه ودموعه قد اغرقت تلك الورده
وقف امامه ومد يده مصافحا له
اهلا استاذ احمد وقف احمد مستغربا منه
وقال اه اهلا استاذ محمود قال له محمود ممكن اقعد معاك لو سمحت
احمد كان كالبركان يغلى من شهد فقال له اتفضل
جلس محمود وقال له لقد حكت لى شهد كل تفاصيل حياتكم
لقد انتظرتك طوال السنوات الماضيه وكانت على امل بعودتك
كانت دائما ترفض اى عرض بالزواج يأتى اليها
فقال احمد ولماذا وافقت اخيرا
ابتسم محمود وقال له اتعلم انها وافقت على عرضى بالزواج منذ دخولك المطعم
وقف احمد مستغربا وقال له وماذا كانت تعنى بذالك
فقال له محمود اولا هل لى من سؤال شخصى
فقال له اجل تفضل
فقال له من تلك التى كانت بجوارك
فقال له انها منى السكرتيره
هنا محمود دمعت عيناه فقال لقد ظنت شهد انها زوجتك
وارادت ان تنقذ ما تبقى من كرامتها وكبريائها
وقالت لك انى خطيبها
هنا كاد قلب احمد ان يقف من الفرحه
وقال له اتعنى ان شهد لا زالت تحبنى
فقال له محمود اجل لازالت تهيم بك عشقا
وقتها كانت عينا احمد مستمره فى البكاء كسحابه
تريد ان تسقى وردات صغيره اذبلها العطش
وقتها وقف محمود وامسك بيد احمد وقال له اذن الان عليك ان تاتى معى
فقال له الى اين
قال له الى شهد
وركبا سويا السياره واتجها نحو بيت شهد
وصعدا السلم سويا فى قفزات سريعه وعاجله
وخبطا باب منزل شهد فتحت شهد وكانت عينها كحمره الورد
وخداها ملتهبان من كثره سقوط الدموع الساخنه عليه
اخذت تنقل النظر بينهم ثم قالت محمود ما الخبر لماذا جئت باحمد هنا
فقال لها محمود دعينى اولا اسمعك خبرا
نظرت اليه مستغربه مستفسره
خبر عن اى شئ ذالك الخبر
هنا ابتسم محمود وقال
المرئه الافعى كما شبهتيها التى كانت بجوار احمد لم تكن سوى منى السكرتيره
هنا انفجرت شفتا شهد ببكاء مرير كاد ان
يقطع قلب احمد وقتها شعرت شهد ان قدماها غير قادره على حملها
فتهاوت فى ضعف وعجز احتضنها احمد بداخل احضانه
هنا عرف محمود ان لا مكان له بينهم
ونزل واستقل سيارته وهو يتمنى لهم حياه سعيده
وقتها كان احمد محتضن شهد بكل قوه واجلسها على المقعد
وجلس على ركبتيه واحتضن وجهها
بيده كما كان يفعل قبل ذالك واخذ يمسح دموع عيناها ويقول لها
مرار قلت لك ان تلك الدموع جمرات تحرقنى قبل ان توجعك
وقتها قفزت شهد داخل حضن احمد وكانت تبكى بشده
احتضنها احمد واخذ يملس بيديه على شعرها الذى عشقه
ويقول لها لماذا تبكين الان
كانت تخرج الكلمات من بين شفاهها متقطعه
كانت تقول له لماذا تركتنى
لماذا جعلتنى اموت حسره عليك
لماذا وكان هوة يقول لها سافرت كى اكون على قدر المسؤوليه وان اكون جدير بك
صدقينى شهد لم ولن احب احدا فى حياتى مثلما احبك انت حياتى وقلبى وعمرى يا شهد
رفعت شهد راسها من فوق قلب احمد وقالت له
الن تتركنى بعد اليوم
ابتسم لها احمد ابتسامه اذابت قلب شهد وضمها احمد الى قلبه مره اخرى وقال لها اسئلى ذالك القلب المجنون
الذى يرفض ان تسكنه امرئه غيرك
قالت له لقد اشتقت كثيرا الى دقاته
الى خفقانه كم احبك يا احمد
وقف احمد ووقفت معه شهد وقال لها اذن فلنتزوج فورا
وتزوجا وسافرا سويا الى بلاد القمر بلاد لا يعرفها سوى العشاق
اتمنى انها تعجبكم




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 02-05-2011, 03:32 AM
صورة unique ksa الرمزية
unique ksa unique ksa غير متصل
فيني هدؤ الكون وفيني جنونه
 
الافتراضي رد: لحظه كرامه وغضب


صباح الابداع

صباح المعاني الرائعه

انتظار الحبيب والفوز به في الأخر شيً رائع

موها الحبوبه ,,
ابدعتي وكنتي قاصه رائعه

تسلم الايادي
تحيــــاتـــــــي
؛؛


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 02-05-2011, 06:30 PM
صورة موها الحبوبه الرمزية
موها الحبوبه موها الحبوبه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
رد: لحظه كرامه وغضب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها unique ksa مشاهدة المشاركة
صباح الابداع

صباح المعاني الرائعه

انتظار الحبيب والفوز به في الأخر شيً رائع

موها الحبوبه ,,
ابدعتي وكنتي قاصه رائعه

تسلم الايادي
تحيــــاتـــــــي
؛؛
تسلمين قلبو مرورك هوة الاروع والاحلى لكنك انتى قاصه اروع منى انا لم يستطع خيالى سرد احداث طويله مثلما تفعلين
شكرا لكى يا جميله على المرور الجميل:


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 03-05-2011, 07:41 PM
صورة على شاطئ النسيان الرمزية
على شاطئ النسيان على شاطئ النسيان غير متصل
༻حِـﮘآيَةِ عِشَقْ مَبَتُوَرهَـْ ༺
 
الافتراضي رد: لحظه كرامه وغضب / بقلمي


قصه جميله وسرد أجمل
بوركت يدآك عزيزتي




~

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 03-05-2011, 08:03 PM
صورة موها الحبوبه الرمزية
موها الحبوبه موها الحبوبه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لحظه كرامه وغضب / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها على شاطئ النسيان مشاهدة المشاركة
قصه جميله وسرد أجمل
بوركت يدآك عزيزتي




~
اشكرك اختى الغاليه لمرورك الكريم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 10-05-2011, 05:38 AM
صورة معانده جرووحي الرمزية
معانده جرووحي معانده جرووحي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لحظه كرامه وغضب / بقلمي




صباح الخير و عذرا ع التأخير
قصتك جميله جدااااا وفيها هدوء احوووب الهدوء والسلاسه في السرد
اهنيك عليها واصلي ابداعك فنحن بانتظار القادم

لك من اجمل تحيه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 10-05-2011, 01:19 PM
صورة موها الحبوبه الرمزية
موها الحبوبه موها الحبوبه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لحظه كرامه وغضب / بقلمي


تسلمين يا قلبى على الرد الجميل من بعض ما عندكم يا قمر

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1