غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1581
قديم(ـة) 24-07-2011, 10:47 PM
صورة ~بسكــــ اذلكـ ـــاتي~ الرمزية
~بسكــــ اذلكـ ـــاتي~ ~بسكــــ اذلكـ ـــاتي~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي


هلااا حبيبتي

بانتظار ابداعكـ المميز

.
.
.
.
.
.

بانتظاركـ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1582
قديم(ـة) 24-07-2011, 11:11 PM
صورة الدنيا بدوني مشكله الرمزية
الدنيا بدوني مشكله الدنيا بدوني مشكله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي


رووووعه البارتات كولها تسلمي ننتظرك يوم الاثنين

سيا سووون

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1583
قديم(ـة) 25-07-2011, 12:13 AM
صورة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم الرمزية
ملتفت صوبك لوعينك تهل دم ملتفت صوبك لوعينك تهل دم غير متصل
━╃ je suis❤ desole ╄━
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي










━╃ ملتفت صوبك لوعينــك تهل دم ╃━

"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري".!!


... `•.¸
`•.¸ )
.•´ `•.¸
(`'•.¸ (` '•. ¸ * ¸.•'´) ¸.•'´)
«´¨` .¸.* .:.*. ( " البارتــــ(14)ــــ" ).*.:. *. ¸.´¨`»
(¸. •'´ (¸.•'´ * `'•.¸) `'•.¸ )
.•´ `•.¸
`•.¸ )
¸.•



بعنوان
"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري"






الـمدخل :


لـيـش انت رافـض نكـون احـبـاب ..
بـضـم ايـدي بـ ايـدك ومـاتخـلـينـي

طلبتـك بـس على شاني تحبـني حيـل وتهـوانـي ..
قـولهـا سمعنـي صوتـك يا الحـنـون

كلـمـة حبـيـبي مـاهـي صعـبه لا تخـيـب هـل ضـنـون ..
حـط عيـنـك بـعيني وقـول احبـك

اهـدنـي ورده وانـا اهـديـلك حياتـي ..
خـلنـي بقـربـك انـا فـ بعـدك احـاتـي

ودي لـو مره تحسسنـي بـغلاتـي .. تحبـنـي حيـل وتهــوآآآنــي





»►◄ «

عند سلمان إلي دخل بيته وهو متوجه لغرفه نومة
وتفاجئ وهو يشوف غرفه نومة المزينة بشموع .. ورائحة العطور الفواحة إلي داعبت أنفه
غمض عينه وهو يستوعب أنه بغرفته
ودقايق ورن تلفونه
您好,先生..是的,我也好...我将返回日期5个月后..是否完成了工作?对于后者的任务是 非常危险的, 像你来到...我得到了两颗子弹..受伤,“西格尔”肩膀被子弹..我为我自己在家里为了.. 当然,我从来 没有想到要结婚了..主席先生,不要打扰...再见

: مرحباً سيدي .. أجل أنا بخير .. موعد رجوعي سيكون بعد 5 شهور فأنا بفترة نقاهة .. هل انتهت المهمة ؟ أجل فالمهمة الأخيرة كانت خطرة جداً و مثل ما وصل لك .. أصبت فيها برصاصتين .. وأصيب فيها " سيجال " برصاصة بكتفه .. أجل أجل أنا في المنزل لوحدي .. طبعاً فأنا لا أفكر بالزواج أبداً .. لا تهتم سيدي .. وداعاً

سكر تلفونه وتنهد بقوة .. وألتفت وتفاجئ فيها واقفة خلفه .. !!

خلود إلي قربت منه وهي بفستان نومها إلي حبت تفاجئ فيه سلمان : من كنت تكلم ..!!
لف وجهه عنها وبحدة : ما لك دخل .. ولا تفكرين تقربين من خصوصياتي ..!!
صدمها .. وكانت صدمتها أكبر وهي تشوفه يطفئ الشموع ويفتح ضوء الأب جوره ويغطي نفسه بداخل السرير ..!!
نزلت أدموعها بدون لا تحس .. وقربت لتخرج من الغرفة وجا لها صوته الحاد
: تعالي ..!!
فتحت الباب وجات لها صرخته : ريتـــــــــــــــاج لا تعانديني ترى و الله تشوفي وجهي الثاني
غمضت عينها بقوة من حدة صوته " يا ربي ليه معصب علي والله ما فهمت حرف من مكالمته "
قربت من السرير وغطت نفسها على طول وهي تحول تخفي شهقاتها وخوفها منه ..!!
قرب منها وهو تعبان على الآخر .. ومو محتاج شي غير حضنها لينام فيه .. ضمها بقوة ووضع رأسه على صدرها وهو مستسلم تماماً للنوم

وهي كانت أدموعها تسيل بكل هدوء " كانت حاطه ببالها أنها تنسى كل إلي صار و تبتدي معه بصفحة جديدة .. لكن سلمان مو قادر يفهم مشاعرها .. يأخذ إلي يبي بدون لا يعطي

حاولت تبتعد عن حضنه بعد ما حست أنه نام .. لكن تفاجئت من يده إلي تمسكها
: على وين ؟ ليكون ببالك تهربين مرة ثانيه..!!
ريتاج بقهر وهي تفك يده الماسكتها : سلمان بعد عني .. ما فيني نوم
سلمان بعناد وهو مغمض عينه : ما أبـــــــــــــــــي بتقصــ بيني ؟
ريتاج بنفس النبرة وهي تمسح أدموعها : أتركني والله ما فيني نوم .. راح يبتدي المسلسل
سلمان وهو مستمتع بتعذيبها " وبالخصوص وهو مقهور من رفضها لقربه "
: والله محد قال لك تسهرين أنا أبيك تنضمين نومك .. لجل تصحيني .. للشغل!!
ريتاج إلي عصبت : لا والله
سلمان بحدة : قصري صوتك أبي أنام .. وهذا واجبك كزوجة
عضت على شفاتها بقهر .. وما لقت غير شعرة لتضع حرتها فيه وشدته
وبهمس كانت تضن أنه ما راح يسمعه : سخيــــف

ضرب كتفها بقوة : سمعتك ..!!
ريتاج إلي تألمت من ضربته : آآآه .. هي أنت على بالك جالس مع شباب .. يا أخي أنا بنت
سلمان بضحكة كتمها : أولا أنا مو أخوك .. وثانياً محد قال لك تشدين شعري

لوت شفاتها وبرجا : سلمـــــان
: وجع يوجع أبليس لا تحنين ..!!
ريتاج إلي نزلت رأسها لخده وباسته : تكفة .. أبي أشوف المسلسل
أشر لها على تلفزيون الغرفة وبهدوء والنوم بدا يداعب جفونه : قصري على الصوت ..!!

أفرحت وبعدته عن حضنها .. وتوجهت للتلفزيون وفتحته وأرجعت للسرير وهي تشوف المسلسل باندماج تام ..!!

ودقايق وما حست إلا بلي يسكر التلفزيون
: لاااااااا

لفت على سلمان لتسأله عن السبب و تفاجئت بأنه مو موجود ..!!
أرجعت لفت وجها ناحيه التلفاز وبصدمة : ليه سكرته

سلمان بقهر وهو يحاول يقلد صوتها : تكفة .. أبي أشوف المسلسل
وكمل بحدة : هذه مسلسلك إلي تبين تشوفينه ؟
هزت رأسها ببرائه و أستغربت وهي تشوفه يقرب منها ويلصق جبهته بجبهتها
: أنتي ناويه على نفسك اليوم ؟
بلعت ريجها وهي تحس بأنفاسه إلي تلفح وجها " سترك يا رب "
: ما حلا لك غير مهـــــــــند أنا أكره هذه الممثل
ريتاج ببرائه : أسمة الحقيقي Kıvanç Tatlıtuğ
عض على شفاتة وبقهر : وتعرفين أسمة بعد
بعدت عنه ومالت برأسها على كتفة وبمشاعر صادقة : تعجبني رومانسيته .. حنانة .. رقته .. وهذه كله جذب النساء له .. اممممممم أنتو تفتقدون الرومنسيه إلي تبحث عنها كل بنت بزوجها .. لكن شكله مو حلو اممممممم أنت أحلا منه .. امممم بس أعيونه تجنن
كانت تتكلم له عن إلي بداخلها بكل برائة وهي مو حاسة بالغيرة إلي تشتعل بقلبه
سلمان إلي لفها جهته : ما أبيك تشوفين هذه المسلسل ..!!
ما علقت وهي تلتمس نبرة العصبية بصوته .. وكتفت برفع يدها لخده وبنبرة هاديه : طيب حبيبي لا تعصب
شافت ملامحه إلي أرتخت وهي عارفة تأثير لمساتها الدافيه عليه : حبيبي
سلمان بهيام : امممم
وتمددت معه على السرير وو ضعت رأسها على صدره " وهي تحاول تتجنب الجرح لأجل ما يألمه " وبنبرة هاديه وهي حابه تثيره ليعترف لها : ليه متغيـــــــــــر علي ؟
سلمان إلي ذاب على نبرتها إلي تجننه وبضعف وهو يتكلم : لأنك تكرهيني وما تحبيني
أنفتحت أعيونها على الآخر وبمشاعر صادقة : من قال وربي ما عندي أغلا منك .. أنت روحي و أغلا من روحي وربي أحبك
سلمان إلي عقد حاجبينه وحرك رأسه بمعنى لا : لو تحبيني لما فكرتي تسافرين وتتركيني .. أنتي بالأصل ما رجعتي لي إلا بعد ما شفتي الدم يخرج من خاصرتي .. و هذه أكبر دليل أنك ما تحبيبي
مسكت وجهه بيدينها وخصلات شعرها الطولانه تداعب وجهه : لا سلمان .. لا تقول كذا .. أنا أحبك وربي أحبك
شافت أعيونه إلي كانت تدمع " وما عجبها الوضع " لهدرجه سلمان زعلان منها ..!! ما كانت متوقعه أنه هروبها راح يتعب نفسيته لهذه الدرجة
قربت منه أكثر
" وراضته بطريقتها "
" الحـــــــياة طويلة .. وحتى لو ما أعرفت سره اليوم راح تعرفه بعد مدة "
" لكن إلي ببالها ألحين أهو شي واحد وهو رضا سلمان عليها .. مستحيل تزعله ولو أنه كان ببالها أنها تعذبه لحد ما يعترف .. لكن مستحيل تستقل ضعفه كذا راح يكرها أكثر .. راح أنتظرك يا سلمان إلى أن تمل وتعترف بنفسك لي "

»►◄ «

في اليوم التالي

»►◄ «

الساعة 7 ونصف الصبح

صحا من النوم وهو يحس بصداع قوي برأسه تلفت وهو يدور عليها ومجرد ما أنتبه للغرفة إلي متدهورة بسبب عصبيته " بالأمس "

رجع رأسه للكنب آلي آلم ظهره وسمح أدموعه إلي تسيل " يلاقيها من أبوه ولا من جوان ولا من الدنيا إلي مسكره كل باب بطريقة "

" نزلتي دمعتي يا جوان ودموعي عزيزة علي "

فتح أعيونه بعد ما أنتبه للساعة المعلقة على الجدار " ما صار له حتى نصف ساعة من نام .. معقولة حبي لك وصلني لهذه الحالة الجنونية بالأمس "
" تأخرت على الدوام "
زفر بقوة ووقف وهو يتمايل بمشيه
ودخل " الحمام أكرمكم الله " و أخذ له شاور ..!!

..
ناضر نفسه بالمرآة وهو كاره نفسه ولأول مرة يخرج من الشقة " بدون لا يتعطر .. ولا يلبس ساعته .. وحتى ربطة العنق نساها تعود أنها توضعها حول عنقه .." وكتفا بفتح أول زرين من البدلة الرسمية بإهمال ..!!

..

وصل عند الشركة وصغر عدسة عينه وهو يستوعب أنها مسكرة " ليه اليوم أي يوم ؟ "
تنهد بقوة وهو يضرب الدركسون " يا ربي كيف نسيت أنه اليوم أجازة الأسبوع "
غير اتجاهه من الشقة إلى بيت فهد وهو كاره حياته

»►◄ «

الساعة 10

فهد إلي يناظر صفاء ومروة إلي واضعة رأسها بحضن أختها : ومتى تنتهي حفلتكم ؟
حركوا أكتوفهم له بمعنى ما أدري

وحرك رأسه بيأس منهم .. وتوجه للبوابة الرئيسية وهو يسمع صوت الجرس
فتح الباب وباستغراب وهو يشوف شكل بدر " إلي مستحيل يخرج من البيت بدون ما يكون بكامل أناقته "
: هلا ابوفهد تفضل معي المجلس

..

في المجلس

بدر بحدة : وبعديــــــــن ..!!
فهد بهدوء وهو يلمح الحزن والتعب بشكله : متزاعل مع المدام ..!!
ما رد عليه مما أكد لفهد إلي ببالة " والله أنك طحت و محد سمى عليك .. قويه يا بنت أبو سلطان وقدرتي تقلبين كيانه "

وقاطع أفكاره صوت بدر : فهد
: هلا
بدر باستعجال : وين خلود أنا مستعجل
عقد حاجبه : ما صار لك نصف ساعة من دخلت بيتي .. و تبي تطلع .. بكيفك أهو ؟ حتى ما ضيفناك ..!!

بدر إلي تنهد : خيرك سابق .. بس والله مستعجل وأبي أسلم على خلود صار لي مدة ما سألت عنها
وقف فهد وهز له رأسه ..!!

..
بعد دقايق

دخلت خلود وهي حاملة بيدها طفلينها " وبداخلها مستغربة من فهد إلي قالها روحي شوفي أخوك أمبين عليه زعلان "

قربت منه وباست خده : صباح الخير حبيبي أخبارك..!!
بدر بابتسامة باهته وهو يأخذ أحد التوأم من يدها ويبوس خده : صباح النور أخباري حي للحين ما ماتيت
فتحت عينها على الآخر من رده إلي نرفزها .. وجلست بقربة ومسكت يده : بدر فيك شي ؟
حرك رأسه لها بمعنى لا وهو يداعب الطفل إلي بين يديه
خلود إلي تذكرت وضربت جبهتها : نســـــــيت
ناظرها باستغراب وما رد وهي كملت كلامها : نسيت أخبر جوان أنه صفاء عاملة حفلة اليوم .. ممكن تعطيني تلفونك لأكلمها تلفوني بالغرفة

بدر بارتباك ملحوظ : نسيته بالسيارة
وضعت بحضنه طفلها : دقايق حبيبي وراجعة

..
رجعت بعد دقايق وجلست وهي واضعته على لسبيكر
: هلا حبيبي
ألتفت بسرعة لصوت إلي يعرفه مثل ما يعرف أسمة
خلود إلي أضحكت : هلا فيك .. باين عليك نايمة .. أنا خلود مو بدر
جوان إلي عدلت جلستها وهي تستوعب المكان إلي أهي فيه " وخنقتها العبرة "
وبصوت مبحوح : هلا فيك حبيبتي .. أخبارك ..!!
خلود بابتسامة وهي مو منتبهة لبدر إلي يتمنى
أنه يكون مكان أخته : والله تمام .. جوان حبيت أخبرك أنه صفاء عاملة حفلة وطلبت مني أكلمك و أدعيك
بليز لا تقولين لا .. والله من زمان ما تجمعنا

غمضت عينها وهي دافنه رأسها بالوسادة وتستنشق عطر بدر : مره ثانيه أنشاء الله .. تعـــــبـــــــ
خلود برجا : تكفين جوان من مدة ما شفتك .. !!
جوان بعد تردد : طـــيـ ـ ــب

ألتفتت عليه بعد ما أنهت المكالمة وباستغراب وهي تشوف شكله

وقف ومنعته خلود وهي تنتبه له : لا والله ما تروح قبل ما تقول لي شنو فيك

»►◄ «


عند سلطان

إلي مو عارف كيف يتصرف مع نوف إلي تبكي
: خلاص حبيبتي .. راح يرجع خالد ..

ودخل بهذه اللحظة خالد " لصغير " وحس بالغيرة وهو يشوفها تبكي بحض أبوه ..!!
قرب من أبوه بدون لا يسلم وجلس بقربه

سلطان إلي كتم ضحكته : ما راح تسلم على بابا ؟
خالد إلي لف وجهه لنوف إلي تبكي وبقهر : هي أنتي لا تصيحين عورتي راسي
سكتت وشدت بيدها على كتف سلطان ومدت ألسانها لخالد إلي عصب : بنيه غبية .. أكرهكم

تفاجئ من كلمات ولده " لا يا ربي ما أبي ولدي يتعقد من صغره بسبب أمة "
مسك يده وبهدوء : لا يا خالد كذا أنا أزعل منك .. هذي بنت عمك أبو خالد .. وعيب تقول لها هذه الكلام !!
قرب من أبوه وضمة : آنه آسف ..!!
ضمهم بيدينه وبابتسامة : أشـــ رأيكم نروح السينما ..!!
هزوا رأسهم برضا

وقطع عليهم حديثهم بعد دقايق صوت الباب
: تفضل ..!!

أم سلطان بابتسامة : صباح الخير
سلطان إلي بعد الأطفال عنه وقرب من أمة وباس رأسها بحترام : صباح النور ..!! تفضلي يا الغالية ..!!

أم سلطان إلي ناظرت الأطفال : ممكن تتركونا أشوي يا حلوين ..!!

..

: آمري يا الغالية ..!!
أم سلطان بابتسامة لولدها : من أشوي كانت عندي جوان .. وهي معزومة على حفلة عند صديقتها .. و أبيك تأخذها لها إذا ما عليك أمر

هز رأسه وباستغراب : بدر وينه ؟
أم سلطان بهدوء : أنا حاسة أنهم متزاعلين مع بعض ومثل ما تعرف جوان رأسها يابس ومستحيل تقول لي إلي صار .. نفسيتها تعبانه وعيونها مورمة من البكاء باين أنها ما نامت
سلطان إلي هز رأسه : مو مشكلة راح آخذها ..!!

أم سلطان بابتسامة وهي تمسك يد ولدها : مو هذا الموضوع إلي جيت لك على شانه ..!! أنا جايه أخذ رأيك وأسألك " صج يا ولدي تبي تتزوج "

مارد عليها وحس بضيقة تكتم صدره
أم سلطان إلي شافت تردده وكررت له سؤالها
وهو أكتفا بهز رأسه

أم سلطان إلي أمسكت يد ولدها : راح أكلف جوان تدور لك أحسن البنات .. و أنت تعرف أختك مو أي بنت تدخل مزاجها .. !!

ما رد عليها بالأصل تفاجئ بالموضوع إلي ما طرى على باله " وبالأصح نساه تماماَ "


»►◄ «


نرجع لخلود

:ما قال لي شي .. والله نرفزني ..!!
فهد إلي باس خدها : حبيبتي هذه مشاكل خاصة بينه وبين زوجته وما يصير نتدخل ..
خلود بضيق : بس أنا أخته وأخاف عليه
فهد إلي شبك يده بيدها .. وبسؤال فاجئها : ترضين يتدخل أحد بيني وبينك لي تزاعلت معك ؟
حركت رأسها له بمعنى لا وهو مسح على كتفها بحنان : بدر كتوم يا خلود .. ويحب يحل كل مشاكله لوحده .. بدون تدخل أحد .. وأنا وأنتي لا زم نحترم قراراته!!

»►◄ «

أما عند بدر

إلي خرج من بيت فهد " بشتات " ماله غيرها .. وحدها إلي ملت عليه زوايا فراغه
وقف عند بوابه بيتهم " وبداخلة "
" راح ترجعين معي اليوم يا جوان "

انفتحت له البوابة ودخل القصر

..
بعد دقايق

أم سلطان بابتسامة " وبداخلها ربي يصلح بينكم " : تلاقيها بغرفتها .. !!

..

فتح الباب ودخل وسكر الباب بهدوء تام .. قرب منها وهو يشوفها واقفة بقرب النافذة المطلة على غرفته وتناظرها بسرحان ..!!
حوط خصرها ولزقها بصدره وبهمس : اشتقت لك ..!!
سمع صوت شهقتها " وشافها تبعد عنه وترجع بخطواتها للخلف "
جوان بعصبيه مالها مبرر : نعم
مارد عيها وهو مثبت نضرة لجسمها البارز بقميص نومها المغري
وبهدوء : راح ترجعين معي وبدون أي نقاش
جوان بعصبيه : تحلــــــم
قرب منها ومسك خصرها وقربها منه وعدسته الرمادية مثبته لعينها : لا تقسين علي .. ما أقدر أعيش بدونك ..!!

جوان والعبرة خانقتها : بعـ ـــ د عـ ـ ـني
بدر بقهر : جـــــوان
غمضت عينها بقوة من حدة صوته : لا تــ ـ ـصرخ
حاول يضمها لكنها أدفعته بكامل قوتها :
قولي ليه محتفظ بصورهم معك .. قولي ليه أنت تحب تنرفزني و تضايقني ..
بدر بضيق وهو يرجع شعرة للخلف وبتبرير : وربي إني مو محتفظ بشي .. لكن هذه الـــCd أنا كنت واضعة بين " cd " أفلامي .. ونسيت موضوعه

نزلت أدموعها ودارت ظهرها له بعد ما تنهدت بقوة : بدر أنا تـ ـ ـعبانه ممكن اتــ ـ ـ ـركني أرتــــاح

ضغط على قبضه يده بقوة وبنبرة غريبة : ما راح أسامحك لو يصير فيني أي شي .. أنتي السبب ولا تفكرين تعاتبيني
وخرج بعد ما سكر باب الغرفة بقوة


»►◄ «


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1584
قديم(ـة) 25-07-2011, 12:16 AM
صورة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم الرمزية
ملتفت صوبك لوعينك تهل دم ملتفت صوبك لوعينك تهل دم غير متصل
━╃ je suis❤ desole ╄━
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي






»►◄ «

في أسبانيا

نزل من درج الطائرة مع مرافقة إلي أصر أنه يكون معه
وهم متجهين لعند " فيصل "

..
بعد دقايق

: هذه أهي العمارة إلي كلفتنا بمراقبتها من سنه " لمدة أسبوع فقط "
خالد إلي كان يناظر العمارة " الرديئة " وهو واضع يدينه بجيبه
وشاف رجل عجوز الأسباني يخرج من العمارة وقرب منه :
buenos dias
ألتفت له الرجل العجوز الأسباني وبابتسامة :
buenos dias " صباح الخير "
خالد إلي صافحة وبتساؤل : por favor " من فضلك "
Sabes dónde está el apartamento, David " هل تعلم أين شقة ديفيد "
الرجل العجوز : Quiso decir el joven que vivía con la niña cerca de la puerta de mi habitación con velo
" هل تقصد الشاب الذي يسكن مع الفتاة المحجبة بقرب باب غرفتي "
هز له رأسه وبداخلة " أكيد أهي المتحجبة ما في غيرها "
الرجل الأسباني بكلام فاجئه : Salí de la arquitectura de esta mañana de hoy con las chicas con velo
" لقد خرج من العمارة صباح هذه اليوم مع الفتاة المحجبة "

ضغط على قبضة يده بقوة " وين بتروح مني يا فيصل "

..

أبتعد الرجل العجوز بعد ما أشكره خالد ..!!
و توجه للسيارة ..!!
وستغرب من مرافقة إلي لا زال واقف ..!!

..
قرب منه مرافقة و مد له ورقه
: حصلتها عند العمارة يمكن تفيدنا
أخذها منه وفتحها بعدم أهتمام
" وبانت صدمته وهو يقرأ المكتوب "
..

" سيليفيا متبنينها وما تكون أخت فيصل ..!!
" لا مستحيل ..!!
رجع شعرة للخلف بتوتر " معقولة بيخون ثقتي و بيسوي إلي في بالي .. أنا لا زم ألاقيها ما راح أتنازل عنها بهذه السهولة لك يا فيصل .. حطيتك ببالي وراح تكونين لي ولو كان في الموضوع دمـــــــــي .!!


..

أما عند فيصل في بيت أمة ..!!


سيليفيا بصدمة : فيصل أنت صاحي ..!! أنا أختك كيف تبيني أتزوجك
فيصل إلي شبك يدينه ببعض ورفع رأسه لها : راح أفهمك كل شي بعدين .. بس قولي لي أنتي موافقة
سيليفيا بانهيار وهي تضغط على رأسها إلي بألم : أطلع و اتركني أنت مو صاحي
قرب منها وبصرخة أرجفتها : راح تتزوجيني قصبن عليك .. و ألحين فاهمة ..!!


..



»►◄ «

عند سلمان

بعد عنها بعد ما تأكد أنه غطاها .. وخرج من الغرفة بهدوء تام
" ليلته بالأمس كانت حلوة جداً .. كان الفرح غامرة وهي تبادله مشاعرها و أحاسيسها .. وهي متناسيه تماماً كل أسألتها "

" الحمد الله يا رب "

سكر البوابة الرئيسية .. وتوجه لسيارته وعلى طول أتصل عليه
ودقايق و جات له نبرته الحادة : بغيت شي ؟
تنهد وهز رأسه بيأس " وأنا من أكلمك تكون معصب " : تعال لي بكوفي الــــ" .. "


..

بدر وأعصابه تلفانه على الآخر ضرب الطاولة وهو بكامل عصبيته : قلت لك ما أبي شي من الشركة ..!!
سلمان ببرود وهو مو مهتم لنظرات الناس إلي تشوفهم بفضول : أنا ما طلبت رأيك .. أنا حاب أقول لك أنه شركة أبوك تنهار " لأنها مو لا قيه إلي يديرها "

و أنت لازم ترجع تديرها " قبل لا تزيد الخساير " بالأمس أستغال فوق 11 موظف لأنهم ما حصلوا على رواتبهم
بدر بعدم أهتمام وهو يوقف : قلت لك من قبل أنه ما يهمني .. خل يستحمل نتايج قراراته .. ســـــــــــــــــــــــــــلام ..!!
بعد عنه وتركة متفاجئ " مو بدر إلي يتنازل بهذه السهولة "


»►◄ «


الساعة 8 مسائاً

وضعت آخر لمساتها على " الميك أب " الناعم .. بلونه الرمادي الممزوج بالقليل من الأسود إلي يذكرها بلون عين بدر البراق !!
و أرتدت لها الحلق اللؤلئي مرصع بالذهب ..وضعت لها عطر " دهن العود الثقيل " خلف أذنها وحول عنقها .. و بخت على فستانها من عطرها الهادي إلي بنكهة الفراولة
و ناظرت فستانها الأبيض" إلي يوصل لتحت الركبة برضا " إلي برز جسمها بشكل مرضي وأنيق ..!!

وبعد دقايق

: تفضل
دخل سلطان وهو ماسك يدين نوف وخالد إلي ماسكين بيدهم الثانية كيس الألعاب إلي أشتراها لهم سلطان بعد ما أدخلهم لسينما ..!!
: مساء الخير
جوان بابتسامة باهته وهي تقرب من الخزانة وتخرج عبايتها .. و ترتديها : مساء النور
سلطان إلي لاحظ حزنها : أنا أنتظرك بالسيارة
و أشر بيده على خالد " وهو حاب يطلب منه يتوجه لغرفته لينام .. وسكت وهو يشوفه " يمسح بقايا الكاكاو إلي بخد نوف : أنتي غبية ليش وسختي وجهك
نوف إلي بعدت يده ولوت شفاتها وهي مو مهتمة لكلامه : بعد عني ما حبك
عصب منها وشد شعرها الطويل النازل لخصرها
سلطان بعصبيه : خالد
ما لرد عليه وقرب من جوان وتخبئ خلفها : أنا بعد ما أحبها .. خل تروح عند خالد
نزل سلطان لمستواها وضمها : خلاص حبيبتي أهو ما يقصد
نوف إلي رمت كيس الألعاب وهي كاتمة أدموعها : أتصل لبابا .. قولة تأخرت وايد .. أنا أشتقت له ..
سلطان بحنان وهو مو عارف كيف يتصرف : راح يرجع قريب ..
وساعدته جوان إلي قربت منها : نونو حبيبتي .. تبين تروحين معي لعند صديقتي
تركت سلطان وقربت من جوان
و ببرائه : أهم حلوين نفسك ؟
أبتسمت على طفولها وبداخلها " ليتني أرجع طفلة "
قربت من أذنها وبهمس : في أكثير ..!!
ردت لها الأبتسامه وهزت رأسها : موافقة

وقطع حديثهم صوت خالد إلي قرب من عمته : أنا بعد با روح معك ..!!
سلطان بحدة : على غرفتك بسرعة " روح نام "
انكسر خاطرة ونزل رأسه بانكسار واضح وخرج من الغرفة وهو متوجه لغرفته

دخل الغرفة ورمى نفسه على السرير وصار يبكي .. رفع رأسه بعد مدة و التقت عينه بصورة أمة
قرب من الصورة ومسك البرواز و أدموعه تنزل بكل هدوء .. مسح على خد أمة بلطف وهو يبتسم وسط أدموعه
" حتى ولو أنها خانت أبوه .. لكنها كانت تحبه بجنون وبعمرها ما قصرت عليه بشي وتبقى أمــــــــــــــــــــــــــــــــــــه "
دقايق وما حس بغير الشخص إلي يمسح دموعه
" ألتفت لها وتفاجئ وهو يشوفها تمسح دموعه بأطراف أصبعها .. وأول ما أنتهت قربت منه وباست خده
: أنا ما راح أروح .. راح أجـ ـ ـلس معك .. لا تزعل .. عــــاد
ضل يناظرها وهو مستغرب من معاملتها له .. ودقايق وأبتسم ووضع يده مكان البوسة


..

كان يناظر المشهد بصمت تام " كان رايح ليراضيه .. لكن منظرة وهو يمسح على خد أصايل بصورة نزل دمعته إلي كان واعد نفسه أنه ما ينزلها من جديد
" حسبي الله و نعم الوكيل "

مسح دمعته وأخذ نفس طويل وفتح الباب ومد يدينه للطفلين إلي ملو عليه حياته من فترة سفرة لأجل علاجه .. " كانوا يهتمون حتى بوقت أدويته .. "

قربوا منه وضموه وهو باس رأسهم وبابتسامة يخفي فيها حزنه : جوان تنتظركم بالسيارة

..

بعد دقايق وبالتحديد عند بوابة بيت فهد
" مو هذه أهي الدكتورة صفاء ؟ مو كأنها سمنانه شوي ؟
وفتح عينه على الآخر وهو يشوف شبيهتها " توأم ؟ معقولة "

وصحا من سرحانة على صوت جوان : مع السلامة
سلطان بهدوء وهو يتنفس بعمق : أتصلي لي أول ما تنتهين
هزت له رأسها وفتحت الباب الخلفي للأطفال

وودعته

..

أما بالداخل

ضمتها بقوة : وربي أشتقت لك
جوان بابتسامة : و أنا أكثر ..!!
ناظرت خلود الطفلين الماسكين بيد بعض وبابتسامة وهي تنزل لمستواهم وتبوس خدهم : يا حياتي أنتو .. عرفوني على نفسكم

خالد ونوف بوقت واحد : " نوف " خالد "
ودقايق وما حسوا بغير الشخص إلي يحملهم

..
بعد نصف ساعة

: هذه مستقبل كل بنت تفكر بزواج .. والله أنها تكون تعيسة
ضحكوا البنات على تعليقاتهم على شكل جوان إلي باين أنها متضايقة
أسحبتها صفاء من يدها وقربتها من المرآة لكبيرة إلي بوسط الصالة
: شوفي نفسك كأنك داخله عزاء .. أبتسمي و أبعدي الهم عنك .. أنتي جايه لتنبسطين

..
أما عند خلود إلي أتصل فيها فهد إلي كان جالس بالجناح
: حبيبي أنا مع البنات والله ما أقدر ..!!
فهد : قلت لك تعالي أبي أشوفك ..!!
خلود بدلع : وبعدين معك
عض على شفاته وبنبرة متلهفة : تعرفين لو ما جيتي لي ألحين .. !!
راح تلاقيني نازل وما أخذك منهم

ضربتها مروة إلي كانت جالسه بقربها وسمعت حديثهم وخجلت : فهد ترى المكان ممتلي من العوانس .. خذ زوجتك معك لا ننحرف
ضحك فهد إلي سمعها وضربتها خلود على كتفها بإحراج
..
توجهت لجناحها وصارت تنزل فستانها الواصل لنص الفخذ وهي حاسة أنها راح تلاقي زفة محترمة

فتحت ضوء الغرفة : احـــم
ألتفت للصوت و انفتحت عينه على الآخر ..
قرب منها وبنبرة حادة : خلود ..!!
كانت عارفة أنه راح يعصب .. وبدون تردد حوطت عنقه وباست شفاتة و ابتعدت وهي متوجهة للباب
: أشوفك بعدين

تركته متفاجئ من البوسة إلي أطبعت على شفاتة .. قرب من المرآة وشاف آثار الروج الأحمر المطبوع بطرف شفاته

أبتسم وهو يتذكر حيلتها إلي هدئت فيها عصبيته

" آآآآآه منكم يا جنس حواء .. كيدكن عظيم "


الساعة 10 ونصف

جوان بضيق أكتمته : و الله فرحت معكم .. لكن مقدر أتأخر أخوي سلطان ينتظرني
سحبتها صفاء من يدها وصارت تناظرها بدقة : توم كروز مزعلك ؟
نزلت رأسها وما ردت
صفاء إلي مسحت على كتفها بحنان وبهدوء : راح أتصل بك عقب ساعتين ..!!

..
بالتحديد بالسيارة

سلطان بتساؤل : فهد عنده أخوات ؟
جوان إلي لفت له وهي مستغربه من معرفته : أخواته بالرضاعة ..وهم اقراب حيل من بعض ..!!
هز رأسه و بداخلة أفكار تودية وتجيبه ..
رفع المرآة و أبتسم على شكل خالد ونوف النايمين بالكرسي الخلفي بقرب بعض


»►◄ «



عند خلود وفهد

خلود باستغراب : وين وديتهم
سكر الضوء وبنبرة هايمه : المزعجين عند المزعجين .. تركينا منهم تراني بالحليل مشتاق .. ولا زم أعاقبك

" مشفر "


»►◄ «

بعد ساعتين

: الموضوع يخص ماضيه ..

وبلهجة آمرة وهاديه بنفس الوقت : غمضي عينك .. وتخيلي حياتك بدونه ..!!
تقدرين ؟؟
سوت إلي قالت لها عليه وبنفور ودقات قلبها زادت وهي تتخيل حياتها بدونه : لا ما أقدر ولا أقدر أتخيل حياتي بدونه
صفاء بكلام واقعي وهي جالسة على حد النافذة : جوان حبيبتي .. أصابع أيدك مو سوى ..!!
ولكل منا عيبه ..!!
لكن الرجال خصيصاً لهم قدرة تحمل قليلة جداً.. يمكن ينتظرك يوم أو يومين ولو شافك تعاندينه بيحاول يكسر رأسك بطريقته
جوان بفجعه : كيف
صفاء بهدوء : أقل شي يسويه أنه يدور على غيرك
بلعت ريجها وحركت رأسها برفض لكلامها " لا أنا أحبه وما أرضى يشاركني فيه أحد "
كملت صفاء بجديتها : الأزواج بطبعهم يبحثون عن شي واحد وهو الراحة و الاهتمام

جوان بضيق : بس أهو جرحني ..!!
صفاء بنبرة حنونة : العفو بالمقدرة يا جوان .. ومثل ما فهمت أنك أنتي تحاسبينه على ماضي أهو غيرة بنفسه .. تدرين أنك بقسوتك وعنادك راح ترجعينه لوضعه المخزي إلي كان فيه

أهو ألحين بأمس الحاجة لك .. وكل ثانية تتأخرين فيها .. راح تكلفك عمر .. عمـــــــر يا جوان !!

»►◄ «
بعد ثلاث أيام

»►◄ «



الساعة 9 الصبح


قرب منها وبحنان وهو يمسح على شعرها : حبيبتي .. حبيبتي
فزت من نومها برهبة وبخوف وهي تبعد عنها : الله يخليــ ـ ـ ـك لا تقرب مني
فيصل إلي تنهد : دخلي أستحمي .. أنتظرك لنفطر مع بعض

غطت نفسها و بارتجاف وهي تكتم أدموعها .. وهي تشوفه يقرب من الباب ليخرج
: أنت اخوي .. ليه سويت فيني كذا .. ليــ ـ ـه خنت ثقتي فيك ..!!
غمض عينه بقوة وبزفرة قوية : قلت لك أنا مو أخوك .. أبوي كان متبنيك و عشتي معنا على أنك أختنا .. و انسي سالفة أني أخوك أنتي ألحين زوجتي فاهمة

سيليفيا ودموعها أنزلت من عينها : أنت أخوي .. و أنا من عشت على هذه الدنيا ما اعتبرتك غير أخوي
قرب منها ومسك وجها بيدينه ودموعها تنزل على يده بكل حرية .. ناظرها مباشرة بعينها ولأول مرة يلاحظ جمال عينها الخضر .. بدون أحساس قرب منها أكثر وقبلها بهدوء بشفاتها
وهي أدفعته بقوة ومسحت شفاتها بقرف وبكت بانهيار : تكفه لا .. الله يخليك .. لا تأذيني
بعدت عنه وجلست بزاوية الغرفة وهي متكورة على نفسها

آلمه قلبه ولعن نفسه ألف مرة على تهوره " أهو واعد نفسه أنه ما يقرب منها .. كيف ضعف بمجرد سرحانة بعينها "

قرب منها ونزل لمستواها ولاحظ زيادة ارتجافها
وبقسوة تعمدها : لو ما تقومين ألحين و تتبعيني لغرفة الطعام راح أسوي إلي في بالي
أنتبه لصدمتها .. و بعدم أهتما مثله : لك أقل من ربع ساعة تدخلين فيها الحمام " أكرمكم الله "
تأخذين فيها شاور وتتبعيني

..

خرج من الغرفة بعد ما سكر الباب بقوة وأستند عليه ..!!
" أنا آسف سيليفيا .. لكن لو تزوجك خالد وعرف أنك مو بنت .. ما راح يرحمك "
" على الأقل ألحين لو مسكني .. أقدر أقول له أنها زوجتي .. ولو أجبرني على طلاقها راح يعرف أنها ما عادت بنت "
" آسف يا أختي لكن هذه الطريقة الوحيدة لأقدر أحميك فيها .. من كلام الناس .. ومن ألبرت .. ومن خبث أمي .. ومن خـــــــــالد "

..
بعد دقايق وبالتحديد على طاولة الطعام

فيصل بحدة : كملي صحنك ..!!
سيليفيا إلي " أخنقتها العبرة ونفسيتها منهارة جداً " وبصوت كسير : شبعت
ناضر صحنها إلي ما تحرك منه إلى القليل وبصرخة أرجفتها : قلت لك خلصي صحنك
صارت تأكل وهي تكتم شهقاتها
وهو آلمه قلبه " لكن ما عنده غير هذه الحل لإجبارها على الأكل "
" من تعرضت لأقتصابها من ألبرت وهي ما تأكل .. أنحفت بدرجة ملحوظة .. وكل الفرح والحيوية والسعادة .. والشقاوة البريئة إلي كانت تمليها اختفت .. "

لحظة ..!! صديقتها وينها ؟ أهي الوحيدة إلي تقدر تخلصها من الأكتآب والخوف " أذكر أني من سنه أخذت رقمها من تلفون سيليفيا ووضعته عندي .. ولكن ما كانت ترد علي .. لا زم أكلمها و أشرح لها إلي صار .. لتساعد سيليفيا "

وقف وبهدوء : تجهزي راح نطلع بعد شوي وما أبي منك أي اعتراض

..

بعد دقائق وبالتحديد
بــالعاصمة – مدريد

دفع 35 يورو للبائع ومد لها الوردة الحمراء المتفتحة بشكل جذاب
مسكتها بعد تردد و استنشقتها بعمق وبنبرة هادية : شكراً فيصل
أبتسم وهو يلاحظ هدوئها باستنشاقها للوردة .. وشبك يده بيدها
وبحنان : امممم بأخذك لــساحة بوابة الشمس

سيليفيا إلي بعدت الوردة عن أنفها وفهمت مقصده وبهدوء : ما لي مزاج للسوق
فيصل إلي قربها منه وهو يشوف أزدحام الشارع إلي أهم فيه
: اممممم ما راح نتأخر وبعدها نروح عند نهر ما نزاناريس
ما حبت تكسر له فرحته وكتفت بهز رأسها بنعم

..
بعد مدة من التسوق وسيليفيا ما أشترت غير " كتاب واحد بعنوان كيف هزموا اليأس "
جلس بقربها على حافة النهر وبهدوء وهو حاب يفصح لها عن كل إلي بداخلة
: سيليفيا
ألتفتت له وبنبرة مقاربه له وهي تميل برأسها على كتفة بتعب : نعم
حوط خصرها بيده وبخوف : حبيبتي فيك شي
حركت رأسها له بمعنى لا وتمسكت بكتفه وغمضت عينها
فيصل بضيق : أنا آسـ ــ ـــف .. سامحيــــــ ـــني
أجبرتك على الزواج مني .. وعامتك بقسوة .. وأنتي مالك أي ذنب
أنا حبيت أستر عليك .. و

ما كمل كلامه وهو يحس بانتظام أنفاسها بحضنه
أبتسم و ما حب يزعجها وهو يشوفها مرتاحة بنومتها " بعد مشوارهم المتعب بالسوق ".. حملها بين أدينه وهو متوجه لبيته الجديد

..
وضعها على السرير وحب يبعد عنها لكنها كانت محوطه عنقه بقوة
بلع ريجه وهو يحاول يفك يدينها لمحوطته لكن إلي فاجئه احتضانها له

زادت ضربات قلبه .. " وبدون تردد مدد نفسه بقربها ووضع رأسها على صدره "
وستسلم للنوم وهو مرتاح



»►◄ «

بمكان آخر


: ألف مبروك مدام أنتي حامل
ابتسمت بفرح .. لكــــــــــــــــــــــــــــــــن
أختفت أبتسامتها وهي تسمع رد سلمان السريع بد ما أخرجت الدكتورة
: راح تنزلين الولد ..!!
صارت ترمش بعينها أكثر من مرة وهي تحاول تستوعب : تمزح ؟؟ تبيني أذبح ولدي ؟
سلمان بعدم أهتمام : راح أشوف لك دكتورة ممتازة لجل تنزلين الطفل
" كان يتكلم ويشرح لها كيف أنه بيتخلص من الطفل وهو مو مهتم تماماً لمشاعرها "

..

بالبيت

ريتاج بهدوء وهي تغطية لينام : ما راح أنزلة
عدل جلسته وبعصبيه وهو يضغط على يدها بقوة : راح تنزلينه .. و أنتي تضحكين فاهمة
حاولت تبعد يده وبألم : يــ ـ دي
دفعها عنه بقوة .. لدرجة أنها أسقطت بالأرض وأخرجت آهاتها بسبب الألم
: عكرتي مزاجي .. روحي للغرفة الثانية .. ما أبي أشوفك إلى بعد ما تنزلين إلي ببطنك
أوقفت وهي ما تدري كيف جاتها القوة .. لتوقف مواجهته وما في أي مسافة فاصلة بينهم
: إلي في بطني مو ولد حرام لأنزله ..
" وقربت من أذنه وبهمس "
: ما ينجبر قلب على قلب .. إذا ما تبيني طلقني بــثلاث أشهور أخذ شخص يسواك ويسوى طوايفك
بعدت عنه وخرجت من الغرفة وهي تاركته واقف مكانة ومصدوم من كلامها وجرأتها إلي كلمته فيها ..!!
لهدرجة متمسكة بالطفل .. ومستعدة تبيعه على شانه

تبعها وهو يستوعب كلامها ودخل الغرفة وبصراخ هز البيت
: قد كلامك يالــــــــــــ****
ما ردت عليه وكتفت بابتسامة سخريه .. إثارته وخلته يقرب منها ويصفعها بقوة لدرجة أنه وجها كله لف للجهة الثانية
تسارعت أنفاسه وبحدة : من بكرة راح تأخذين موعد لأجل تنزلين الطفل .. ولو فكرتي تعانديني راح أخليك تندمين .. أنتي لحد ألحين ما عرفنتي من هو سلمان

خرج من الغرفة وتركها بمكانها مثل الجماد
" مو قادرة تعبر عن مشاعرها ولو بنطق حرف "

»►◄ «


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1585
قديم(ـة) 25-07-2011, 12:19 AM
صورة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم الرمزية
ملتفت صوبك لوعينك تهل دم ملتفت صوبك لوعينك تهل دم غير متصل
━╃ je suis❤ desole ╄━
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي






»►◄ «

الساعة 9 ونصف مسائاً

دخل الشقة والتعب هالكة من شغل الشركة وبكرة لازم يكون متواجد بالإمارات لأجل يوقع على ملف استيراد " و انفتحت عينه على الآخر وهو يشوف نظافة وديكور المكان الراقي
" كيف ومتى ... الشقة صار لها 4 أيام وهي مثل ما أنتركت وهو ما حرك بها عود "
و تسللت رائحة البخور والعود لأنفة
وصار يرمش و هو يشوفها خارجة من غرفة نومهم وهي بكامل زينتها
ودقايق وأبتسم بسخرية وقرب منها وتفاداها وهو داخل للغرفة

..
أتبعته و شافته يفتح أزارير قميصه
قربت منه أكثر وساعدته بفتح أزارير قميصه وبهدوء
: جهزت لك البانيوا الساخن .. أدخل أستحم

ما رد عليها .. وقرب من خزانته وقاطعة كلامها
: ملابسك وضعتهم لك على السرير ..!!

أخذهم بدون لا يلتفت عليها ولا حتى يشكرها مثل كل مرة ودخل للحمام " أكرمكم الله "

وهي كانت لحد ألحين ماسكة قميصه ..
عقدت حاجبها وقربته من أنفها و بضيق
" أفــــ منك يا بدر صرت تدخن "

..
خرج بعد دقايق

وشافها واضعة رجل على رجل وباين أنها تنتظره " يا ترى شنو إلي غير رأيها وخلاها ترجع ؟ "
وقاطع تفكيره وهو يشوفها تقرب منه وتأخذ منه المنشفة وتجفف شعرها وهي واقفة على أطراف أصابعها لتوصل لطوله
..
قربت من وجهه وباست خده برقة : نعيماً ..!!
ما رد عليها وكان بيبعد لكن وقفته يدها الماسكته
: احــــــ ـم جهز العشاء
ناظرها باستهزاء واضح وهو ينتبه " لصبغة شعرها بخصل " الهاي لايت " إلي أبرزت بياضها بشكل ملحوظ .. و برزت لون عينها الفاتح "
أبتعد عنها وقرب من السرير وغطى نفسه وبنبرة مبحوحة لاحظتها : ما كان له داعي لرجعتك .. أنا بكرة مسافر .. علي التكيف وسكري الضوء
قربت منه " وهي مو حابه تتنازل بهذه السهولة " وجلست بحد السرير و أدخلت يدها بفروه رأسه وبهمس : آسفة حبيبي ..!!
انتظرت منه رد .. لكن باين أنه منجرح منها بقوة ..!!
جوان بحنان وهي تسحب خصلات شعرة الذهبية : ترى صار لي 4 أيام والأكل ما دخل بطني .. وما راح آكل لو ما قمت معي ألحين ..!!
مسكت يده ورفعتها لشفاتها وباستها وتفاجئت بقوة من حرارتها
وضعت يدها على جبينه .. و زادت ضربات قلبها وهي تنتبه لحرارته المرتفعة
" أنا السبب أنا إلي أهملته .. بسببي أنا أهو ألحين مريض "
شبكت يدها بيده وبخوف وهي تمسح بيدها الثانية على شعرة وترجعه للخلف
: بدر حبيبي أنت تسمعني
ما رد عليها و أهي زاد خوفها
بعدت عنه وتوجهت للمطبخ " و أخذت الكمادات ووضعتها على جبينه "
ولا حظت عبوسه وبرجا : بــــ ـ ـ ـارد بـ ـ ــعديه
جوان ودموعها تجمعت بعينها وغطته : أنا بقربك حبيبي .. وما راح أتركك
بدر إلي فتح عينه بصعوبة وبصوت مبحوح : هذه نتـ ـ ـايج غـــــــــ ـ ــ ــــيابك عـ ـ ـ ني ..!!
جوان إلي أدموعها أنزلت : آسفة .. والله آسفة ..!!
بدر إلي بدأ جسمه يرتجف و بدأ ألسانه يتثاقل بنطق : بــ ـ ـردان غطـ ـــ ــ ــيني ..!!
بعدت عنه وقربت من الخزانة وأخرجت الأغطية ووضعتهم على جسمه لأجل يدفئ
باست جبينه و سكرت التكيف وأخذت تلفونها
وهي تهز رجلها بتوتر

ودقايق وجا له صوته وباين أنه نايم : جوان فيك شي ..!!
جوان بخوف : سلطان بدر حرارته مرتفعه و خايفة عليه
عدل جلسته و أبعد الطفلين النايمين بحضنه : أهدي حبيبتي وفهميني
جوان إلي ألتفتت لبدر إلي خدينه محمرين بقوة من لسخونة
وبخوف: مو عارفة كيف أتصرف حرارته مرتفعة ..!!
سلطان إلي حب يهديها وهو يبتعد عن الأطفال لأجل ما يصحون .. وقصر على صوت القرآن
: وضعي الكمادات على جبينه .. و أعطيه شوربة ساخنة .. وعصير برتقال فاتر ..!!
جوان بضيق : ما أخذه للمستشفى أحسن .. أبي أتطمن عليه ..!!
أبتسم على خوفها وبداخلة " كابرتي يا جوان وأنتي تعشقينه "
: راح أتصل فيك بعد ساعتين و طمنيني .. إذا ما انخفضت حرارته راح أمركم و أخذه للمستشفى
هزت رأسها .. وهي حابه تنهي المكالمة لجل تبتدي بتحضير الشوربة " إلي أعرفت كيفيه أعدادها بعد ما ساعدتها أمها .. بكم طبخة بسيطة "

..

بعد دقايق

ساعدته ليعدل جلسته ووضعت المخدتين خلف ظهره
: أفتح فمك حبيبي ..!!
غمض عينه وحرك رأسه وهو رافض الطعام نهائياً
جوان برجا وهي تترك الملعقة وتمسك يده : وغلاتي عندك .. لا تخوفني عليك ..
فتح فمه بعد تردد وهي صارت تأكله وتجبره على أكل شوربة الخضار لآخر ملعقة

مدت له العصير وهو رجع رأسه للخلف بتعب : بـــــــ ــ ـ ـنام ..!!
جوان بابتسامة وهي تمسك وجهه بيدها : بس أشوي .. الله يخليك

..

غسلت الصحون .. و أتوجهت للغرفة
وقربت منه ووضعت يدها على جبينه وتنهدت براحة وهي تنتبه لنزول درجة حرارته تدريجياً ..!!
مسكت تلفونها و أرسلت مسج لسلطان لتطمنه
ومددت نفسها بقربة .. وصارت ترجع شعرة للخلف
وهي تبكي بصمت " صدقتي يا صفاء كل دقيقة تكلفني عمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـر .. و أنا كنت راح أخسر زوجي بسبب عتابي لماضيه إلي غيرة "
وصار بنسبه له ذكرى سيئة محاها من ذاكرته


»►◄ «



أما عند سلطان

إلي حاول ينام " بعد ما قرأ مسج جوان إلي طمنته "
لكن النوم مجافيه ..!!
تنهد بقوة وخرج من غرفته و توجه جهت المسبح وجلس على الكرسي وهو يناظر ماء البركة الساكن
تذكر يوم يغوص بداخل الماء البركة و هي تدخل له و تخرجه والخوف مالي ملامح وجها
" كل شي يدل على أنه تحبه ..!! لكن ليه ألجئت لهذه الطريقة الدنيئه "

"
خساره تنصدم في ناس فرشت الدرب لخطاهم ..
وهم برخص تراب الارض يبيعوني وبيعونك
"
أبتسم بألم على هذه الكلمات ورجع رأسه للخلف وغمض أعيونه ..!!
وقطع عليه هدوئه رنين هاتفة
: مرحبا سلطان ..!!
سلطان بحدة وهو يستوعب الصوت : خـــــــــــير
كمل بهدوء : الخير بوجهك
فتح أزارير قميص نومه ورمسك رأسه بيده : خلصني ..!!
عمر أخو أصايل بهدوء : أصايل تبي تشوف خالد
سلطان باستهزاء : وغيرة ..!!
عمر برجاء : سلطان أبوي مرض من بعد إلي أعرفه عن أصايل .. وراح أطر أسافر و آخذها معي ..
وهي رافضه السفر بدون ما تشوف خالد
وقالت لي .. أنك لو منعتها
راح تطالب بحضانة خالد
سلطان إلي ضحك .. وصارت ضحكته يتردد صداها بأركان المسبح الساكن .. وبلهجة غرور ما هي من طبعة : هههههههههههه قلت لي شنو ؟
تكفه عيد إلي قلته ..!!
بتطالب بحضانة خالد؟؟
وبحدة عاليه : أتوقع أنها تعرف من أهو سلطان الــــــ" "
وقولها تحلم بشوفه خالد


»►◄ «


الساعة 11 ونصف
باليل ..!!


مرافق خالد وهو يسنده : الجو راح يتعبك يا طويل العمر .. ولا تنسى أنك تعاني من ضيق بتنفس .. ولا زم ما تخرج و الجو مغبر ..!!

ما رد عليه خالد إلي أخرج المضخة من جيبه ووضعها بثغرة وهو يتنفس بعمق

مرافق خالد بضيق وهو يشوف صحته إلي تتدهور : أنت أرتاح وصدقني راح ألف مدريد كلها إلين أحصلها و أجيبها لك ..!!
خالد بنضرة حادة وهو يدخل المضخة بجيبه : ما طلبت مساعدتك .. ولا تلحقني لأي مكان أروحة
ما رد عليه وفسخ جاكيته وغطا به أكتوفه
خالد بحدة وبخار تنفسه يخرج من ثغرة بسبب الثلج النازل
: وبـ ـ ـ ــعدين مـ ـ ـعك ..!!
ما رد عليه لأنه أعناده أكبر من أعناد خالد
أبتسم خالد إلي صار يكح بقوة .. وهو يحس بختناق : عــــ ـ ـنيد
رد له الأبتسامه وهو خايف على صحته : مو أكثر منك

صار يكح بقوة .. وتفاجئ مرافقة وهو ينتبه الدم الخارج من حلقة ..!!


..

سكر الباب بسرعة وهو ساندة .. وداخل معه لبيتهم الخشبي الراقي بتصميمه
مدده على السرير
وقرب من المدفئة و أشعل حطبها " لتدفئ البيت " وتوجه للطابق الثاني و أخذ الأغطية ونزل بسرعة .. وغطا فيهم خالد

أبتعد عنه وتوجه للمطبخ " وعمل كوفي "
وتوجه فيه لخالد ومدة له : أشربه لتدفئ
ناضرة باستغراب " شنو إلي يخليه يساعده ؟؟ أهو مو مجبور بهذه الأمور "
أخذه منه و أرتشف ونظراته موجهه للمدفئة
: تعرف ودي أفصلك ..!!
أبتسم وبهدوء : لا تفكر .. ما راح أتركك .. راح أكون مثل ضلك ..!!
تنرفز منه ومن لقافتة وبحدة : من اليوم .. أعتبر نفسك بإجازة
سفهه من ما زاد عصبيته وقرب من التلفزيون وفتحة على نشرة الأخبار
وصمتوا الأثنين وهم يسمعون

" تم القبض على ألبرت ستيفن سيجال بتهمة الإقتصاب من أخته التي تبناها ستيفين سيجال .. وتنبأ مصادرنا بأنه محترف السباق والأول على مستوى أسبانيا بأنه تزوجها و أعلن استقالته من حلبات أسبانيا للسباق

طاح الكأس من يده وهو يترجم الكلام الأسباني ببالة و إلي زادت عصبيته وهو يشوف بعض اللقطات لها بالمطار..
المرافق إلي ندم أنه فتح التلفاز .. و غير القناة بعد ما أنتهت نشرة الاختبار
لكن إلي تفاجئ منه وهو يشوفه يوقف
قرب منه وبهدوء : على وين
خالد إلي صرخ فيه و أبعدة عن طريقة : ما يدخلك ..!!
قرب من الباب لكنه أمسكه بقوة وثبته بالجدار وبحدة : قلت لك على وين
أدفعه بقوة ومسكه من عنقه : هذه آخر أنذار مني لك .. ترى وربي بتشوف مني شي ما شفته بحياتك
بحركة سريعة منه قرب منه وضربه بوكس قوي ببطنه
وسنده وتوجه فيه إلى غرفته
" أنت أجبرتنـــــــــــــــــــــــــي "


»►◄ «



أما عند بطليني النايمين

فتحت أعيونها وصارت ترمش وهي تشوف نفسها نايمة بحضنه
" آخر شي تذكرة أهو اعتذاره منها وكلمته إلي رنت بأذنه وهو يقول تزوجتك لأستر عليك ..!!
" كبر بعينها بعد اعترافه "
رجت وضعت رأسها على صدره وضمته بقوة وهي تحس بالأمان بين أدينه
" تحس بالأمان إلي يغنيها عن الكل .. فيصل صار لها الأخ والصديق .. و ألحين أهو زوجها
ولازم تتقبل هذه الواقع .. و مو من حقها تمنعه من حقوقه "

وضعت يدها على شفاتها وهي تتذكر قبلته إلي أشعلت شفاتها
و غمضت عينها بقوة وهي تستنشق عطرة الرجولي القوي الطابع بصدره وعنقه ..!!

وهو إلي حس فيها أنها صاحية حوط خصرها بيد .. وبيده الثانية دفنها بشعرها الكثيف
: أنتي صاحية ؟
ما ردت عليه وزادت ضربات قلبها إلي حست نفسها تسمعها
فيصل بنفس الهدوء وهو يضمها ويتنهد : أنتي زعلانه مني ؟
مسك يدها الناعمة والصغيرة بنسبة له وقربها من شفاتها : حبيبتي ما راح تسامحيني
فتحت أعيونها بعد تردد و التقت أعيونهم الخضر و أحسوا أنه كلاهم يناظر نفسه بمرآة عاكسه
أعيونهم متطابقة جداً .. وكأنهم يناظرون جمال الكون بعيون بعض ..!!

وكتفت بهز رأسها وبصوت مبحوح : مـ ـ ـسموح
ضمها بكلى يدينه بقوة وباس رأسها : أبيك تنسين طفولتك المؤلمة ..!! و أبيك تنسين ذكرياتك التعيسة .. و أبيك تنسين إلي صار لك مع ألبرت .. و أمي إلي قصرت بحقوقك أكثير

و أوعدك أني أنسيك كل هذه الأيام .. و أبدلها لك بالحنان والعطف و الأمل
راح نعيش بعيد عنهم بعيد يا سيليفيا

دفنت رأسها بصدره وببحة خدرته : توعدني
باس جبينها وهو نازل لخدها : وعــــــد


" مشفر "

»►◄ «

باليوم التالي ..!!
بالمستشفى .. الساعة 12!!

مسحت أدموعها إلي تنهمر على خدها
و ما حست فيه إلا وهو يقرب منها
: الحمد الله على سلامتك ..!!
حركت رأسها بلا وهي مو مستوعبه أنها رضخت لكلامه ونزلت الولد

نزلت أدموعها وصارت تضرب صدره وبصراخ هستيري
: أنت السبب .. أنت السبب رجع لي ولدي أنا أبي ولدي .. تكفه سلمان رجع لي ولدي
لا تحرمني من شعور الأمومة .. أنا أبي الولد .. تكفه أبي الولد
و أوعدك .. أني ما أزعجك .. و أعطيك كل حقوقك كاملة .. وربي ما راح أقصر معك .. بس رجع لي ولدي ..
ما أبي منك أي شي .. ما أبي أعرف كيف كانت حياتي قبل ما ألاقيك و قبل ما أفقد ذاكرتي ..!! ولا أبي أعرف شنو أهي حياتك ووين تشتغل
ومسكته من تيشرته وبرجاء ودموعها تنزل :
بس رجــ ــ ـع لي ولـ ـ ـــدي
و أوعـ ـ ـ ـدك أتــــ ــ ركك تعيش حياتــ ـ ك مثل ما تبي ..!!

وسقطت وهي مغشي عليها


»►◄ «

بمكان آخر بالمستشفى


: تحقيق أهو ؟ قلت لك ما كان لي مزاج لأحظر لموعدي .. وبعدين أنا جاي لآخذ ملفي منك لأنه هذه آخر يوم تشوفيني فيه وراح أتخلص من شوفتك إلي تسد النفس!!
وقطع عليهم مشاجرتهم دخول مروة المفاجئ ليعم الصمت بينهم :
وينك .. أنتـــــــــــــ ـ ـي
أحم آســـــــــــفة
خرجت من الغرفة بسرعة " ما خبرتها صفاء أنه عندها موعد بجد أحراج "

..
أما عندهم

: المفروض تصيرين خجولة مثل أختك .. عليك بلسان طويل يبي له قص .. أموت وعرف كيف صرتي دكتورة .. أنتي بنفسك تحتاجين لجلسه خاصة ليفكون عقدك الجنونيه
صفاء إلي أعصابها متكهربه على الآخر .. من أسلوبه إلي نرفزها ورفعت رأسها له وهي تتجنب النضر لعينه : أنت جماااااااااااااااااااد قلبك حجر ما تحس .. أنا صرت أميــ
سكتت وهي تستوعب إلي بتقوله
" أنا أنا كنت راح أقول له أني أني صرت أميل لك .. لا يصفاء من وين لك هذه الأفكار الغبية .. سلطان واحد من الأشخاص إلي يحتاج لمساعدتك

من متى و أنتي تفتحين قلبك لأحد.. أنتي وعدتي نفسك .. تبتعدين عنه

تنفست بقوة وناظرته بنضرات عميقة ما فهم منها شي
وقربت من الباب لتخرج وبصوت مبحوح : بعــ ــد

ضل يناظرها وهو مو فاهم سبب صمتها
كررت طلبها وهي مو قادرة تتمالك نفسها : ممكن تبعد

سلطان إلي أدخل يده بجيبه و أشر لها على ملفه : عطيني ملفي ..!!
عضت على شفاتها وهي تحس بالإهانه " ليه أضعف من أشوفك .. عالجت أكثير غيرك .. ليه ما لفت أنتباهي غيرك .. مغرور أكرهك ..!!

قربت من طاولتها و أخذت ملفه ومدته له وبهدوء : عندك رقم تلفوني لو أحتجت لشيء كلمني ..!!

خرجت من الغرفة وتركته مصدوم " بعد كل هذه الإهانة والمذلة إلي توقع فيها أنه راح يقدر ينزل فيها أدموعها تقول له لو أحتجت لشيء كلمني ..!!

" صحيح أنه ألسانها طويل إلا أنها تحمل بأعماقها قلب طيب ما يحقد على أحد "
خرج من الغرفة وشعور غريب يتسلل لأعماقه وهو يستوعب أنه هذه آخر مرة يشوفها
..
توجه لسيارته إلي كانت تبعد عن سيارتها بمسافة سيارتين ..!!
وتفاجئ من سرعتها الجنونية .. صعد سيارته بسرعة وهو معصب من تهورها

..

حاول يوقفها لكنها ما كانت تصغي للي حولها .. وكأنها بمنعزل خاص بعيد عن العالم
عض على شفاتة بقهر من أعنادها
وزاد سرعته إلى آخر حد .. و اعترض طريقها حيث صارت سيارته واقفة بالعرض
شافها تضرب أبريك قوي .. وما كان في فاصل بين سيارته وسيارتها غير مسافة قصيرة
فتح الباب ونزل وهو يقرب منها وبصرخة قوية وهو يفتح الباب
: أنتي صـــــــــــــــــــــــــاحية ؟ كيف تمشين بهذه السرعة و أنتي بالشارع العام .. راح أكلم فهد ليأخذ منك السيارة

رفعت رأسها ولدموع بين هدب عينها : لا تصـــ ـ ـرخ
غمض أعيونه ودقات قلبه تزداد " أهي بعد كانت تقول له نفس الكلمة .. لي خافت من عصبيته "
صحا من ذكرياته على صوتها المبحوح من البكاء
: بعـــــــد

ضرب حد سيارتها بقوة وصرخ : لو صاير فيك شي .. لو تأذيتي ..!! ما فكرتي بنفسك ..
وبلهجة ساخرة :بعدين أنا ليه أتعب روحي معك .. تبقين طـــــــــــــــــــــــــــــفلة ..!!
أبتعد عنها وصعد سيارته وما سمعت غير صوت كفراته إلي تعلن عن رحيله
إلا .. إلا .. إلا .. إلا .. إلا ..إلا الأبـــــــــد

..

" تبقين طفله "
بكت بقهر وضربت الدركسون : أنا مو طفله مو طفله .. أكرهــــك ليتني ما أشفقت عليك و أخذت ملفك
أبي أرجع مثل ما كنت .. ما أبيك تشغل لي بالي

..

دخلت البيت وسكرت البوابة الرئيسية بقوة
مرت على فهد وخلود و التوأم و أبو فهد
" إلي كانوا يضحكون ويتسامرون الحديث ما بينهم "
وصعدت الدرج بسرعة بدون حتى ما تسلم


فهد باستغراب : شفيها هذي ؟ و وين مروة ليه ما جت معها
خلود بهدوء : مروة عندها شفتين اليوم " دوام صباحي ومسائي "
" وتنتهي الساعة 6ونصف "

وقفت خلود ومدت له ولدها بدر : عن أذنكم ..!!

صعدت لغرفة صفاء إلي كانت مقفلة باب غرفتها
خلود بهدوء وهي تضرب الباب : صفاء .. صفاء حبيبتي فتحي الباب أبي أكلمك شوي

سمعت صوت شهيقها و استغربت " حتى أغلا الناس عندها إلي أهو فهد يوم يضربها .. ما أنزلت منها دمعة "

آلمها قلبها وهي تسمع شهقاتها وبرجاء : حبيبتي تكفين فتحي الباب

فتحت لها الباب .. وبدون تردد رمت نفسها بحضن خلود وبكت
حضنتها ومسحت على رأسها بحنان : صلي على النبي و أهدي ..

صفاء إلي بعدت عنها وصارت تمسح أدموعها : بديت أميل له يا خلود .. وهذه الشيء مضايقني .. أبي أكرهه بس ما أعرف كيف .. كل مالي و أتعلق فيه أكثر

وما كملت كلامها وهي تسمع النبرة الحادة إلي نشفت دم أعروقها " الجايه لها من الخلف " : من هـــــــذا ..!!







الـمخرج:


[ تكرهيني شايله هالقد في قلبك علي
ريحيني قولي عني
لا تخبي اي شي ،
كل هذا وسط قلبك ما دريت
اني اعذبك سامحيني
توني افهم اكرهك يعني احبك !! ]



أنت ضروني بالبارت الخامس عشر من روايتي الثانية
.. وللمعلومة البارت كل أثنين..
"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري".!!
━╃ ملتفت صوبك لوعينــك تهل دم ╃━


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1586
قديم(ـة) 25-07-2011, 12:32 AM
صورة Eng.Fatima الرمزية
Eng.Fatima Eng.Fatima غير متصل
لَأُ تِقُأِرًنٌ مًسٌتّوُأٌڳَ بًمٌسّتّوًأًيَ.. لُلَخُلِفّ دّرَ وٌأٌلُتّعَنً عَنُ طُرّيَقَيِ
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي


بااااااااااااااااارت رهييييييييييييييييييييييييييييييييييييب .. يسعدني اكون اوول من يرد الغلاا ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1587
قديم(ـة) 25-07-2011, 12:56 AM
صورة *الملاك الحزين* الرمزية
*الملاك الحزين* *الملاك الحزين* غير متصل
اذا شايفہني مہش عہم ببكہي ليہش انہتا خہليت دمہووع
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي


مثل العاااادة باااااااااااااارت رائع ومميز

يسللموووووووووووووووووو على التمييز

بانتظارك في البارت الجاي على احر من الجمر

ودي لكِ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1588
قديم(ـة) 25-07-2011, 12:58 AM
صورة رماد الايام الرمزية
رماد الايام رماد الايام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي


روعه البارت حولى كون مرتين فى السبوع
عفيه عليك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1589
قديم(ـة) 25-07-2011, 01:06 AM
صورة » مَلآمحْ نآع ـمہ ™ الرمزية
» مَلآمحْ نآع ـمہ ™ » مَلآمحْ نآع ـمہ ™ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي


البارت في قمة الرووعه
الله يعين صفاء من فهد ماراح يتركها
كسسرت خاطري :"(
يعطيج العآفييه 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1590
قديم(ـة) 25-07-2011, 01:28 AM
صورة مشتاقه للبسمه الرمزية
مشتاقه للبسمه مشتاقه للبسمه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري/ بقلمي


البااارت خوووقاااق يثلمو

الرد باقتباس
إضافة رد

قل للغياب اللي هو أعظم خطاياك ما عاد أحس بشي غير إحتضاري / بقلمي , كاملة

الوسوم
ماعليها كلام ^^ , البارت الاول صفحه(1) , البارت الثالث ص25 , البارت الثالث(49) , البارت الثاني ص13 , البارت الثاني صفحة(25) , البارت الخامس صفحه (44) , البارت الرابع صفحه35 , البارت السادس (52) , صبايا عدلوا مب لازم تكتبون رقم البارت مرتين
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6838 08-08-2019 05:51 AM
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1735 03-04-2019 02:16 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 09:41 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1