اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 29-05-2011, 03:46 PM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي




[ ~ روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد ~ ]

يســـ ع ـــد لي صــبآحكــم/ مسآئكــم ..

أحبـــتي .. /

جـئت لكم اليوم بأحآسيس ومشآعر .. قد فآضت بــي وملأت أورآق دفآتــري .. صغتهآ لكم بروآيتي المتوآضعة .. وأمنيآتي أن تحوز على القليل من اعجآبكم .. متأملة أن ابحر معكم برحلة الحب المريرة والمفرحة لنصل معــاً الى شآطئ البـر والأمـــآن ..





أحبـــتي .. /

الروآية كآملة بعون الله بتشجيعكم لي وبردودكم الي بتسعد قلبي .. وأرجو من الله أن تكون
بدآية موفقة لـي .. فمنتدآنآ الغآلي >>> غرام <<< ..




أحبـــتي .. /

بالنسبة لتنزيل البآرتآت .. بأنزل بآرتين فالأسبوع .. واذآ صآر عندي مجآل من عيوني ومآ ابخل عليكم ..
وبتكون موآعيد البآرتآت كل >>> خميس <<< و >>> ثلآثآء <<< .. اذا مآ أحآلت الظروف 
وأرجو منكم عدم استعجآلي حتى تكون الروآية بالمستوى الي يعجبكم يآ رب ..


× .. حبآيبي .. لآ أحلل نقل الروآية اذا اعجبتكم ( يآ رب  ) بدون اسمي .. × لهفة الشوق × أو صروح الشوق .. لأني تعبت فيهآ وربي شآهد ..

أستودعكم الله الذي لــآ تخيب ودآئعه ..
انتظروني بالبآرت الــأول ..
مع بعض التعريف المبسط للشخصيآت ..

ملــــآحظة .. /
× .. مــآ كآن ودي أكتب شخصيآت .. وأنآ من النوع الي مآ يحبذ الروآيآت الي تبدي بتعريف للشخصيآت .. ولكن روآيتي بتدور أحدآثهآ على صعيد عآئلة كآملة .. بتعدد أشخآصهآ .. فشفت لــآبد اوضح عنهم ولو شي بسيط يسآعدكم بفهم القصة .. ×



شخصيآت الروآية :-

الجد × عبد العزيز × يعيش فمزرعة حفيده لحآله ..
له ثلآث أولآد .. وبنتين .. ولكل من فيهم عياله..

الأبن الــأول × عمر × .. زوجته الـأولى متوفية وله بنت منهآ .. ومتزوج ثآنية وله منهآ ولد وبنت ..قضى حيآته كلهآ بفرنسآ .. ورجع المملكة من فترة قصيرة ..
بنته من زوجته الـأولى × فجر × عمرهآ 18 سنة .
وابنه من زوجته الثآنية × عبد الله × عمره 15 سنة.
وبنته من الثآنية × عسل × عمرهآ 11سنة .

الأبن الثآني × محمد × له شركة خآصة .. متزوج وله ولدين وبنتين ..
× ذيآب × عمره 29 سنة.. له شركة خآصة مع عمه عمر ..
× زيآد × عمره 20 سنة .
× ريمآس × عمرهآ 23 سنة . مخطوبه لـ × تركي × <<< ولد عمهآ.
× ريمة × عمرهآ 18 سنة .

الأبن الثآلث × سطآم × له شركة . ومتزوج وله ثلآث أولآد وبنت .
× تركي × عمره 28 سنة . مآلج على × ريمآس ×
× أمجد × عمره 27 سنة .
× فهد × عمره 25 سنة .
× رينآد × عمرهآ 21 سنة .

البنت الكبيرة × سعآد × .. متزوجة من × عآدل × ولهآ ولدين وبنتين .
× خآلد × عمره 28 سنة .
× مآجد × عمره 26 سنة .
× سآرة × عمرهآ 22 سنة .
× سآلي × عمرهآ 18 سنة .

البنت الصغيرة × سمر ×..متزوجة من × عزآم × ولها ولد وآحد وبنتين .
× وليد × عمره 26 سنة .
× نـدى × عمرهآ 20 سنة .
× ملآك ×عمرهآ 19 سنة .


انتظروني مع البــآرت الــأول ..
ودي لكم .. }~

واللحين اترككم مع البآرت ومع كوب قهوة يروق اعصآبكم
و أرجو عدم الرد حتى يكتمل البآرت ..

ܓܨ•••
✖ •

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 29-05-2011, 04:23 PM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


~ تطمن .. ما وصل مركب عقب حبك لمينــائي ~


مدخل •••
[ ~ لــــــا بـُــــــد للمُجـــــرم أن يتــــــركــ أثــــــــــــر ~ ]

أطلق تنهيدة نآبعة من اعمآقة المجروحة .. والي عجزت آهآته تدآويهآ .. وده يصرخ .. ويعلن انسحآبه .. وده ما يتعمق باللي يسويه وبعدين يندم .. ما وده يجرحهآ .. بس . ليه مو قادر ؟. ليه في شي بدآخله يمنعه .. ويدفعة عشآن يكمل الطريق الي مشى فيه .. وهو توه ببدآية هالطريق .. وده يشوف النهآية .. ونظرة الرجآ بعيونه .. ويوقف وقفة متشمت .. ويذوق طعم الأنتصآر .. ويشوف الهزيمة بعيونه ..بس مآ وده يشوف النظرة الي بعينهآ .. لانهآ اكيد ما بيعجبهآ الي بسويه .. شد على قبضة يده بقوة .. وهو مركز عيونه بمنظر غروب الشمس الي قدآمه .. والي اعتآد يوميآ يشوفه من يوم جآ هنآ .. مآ طوّل وهو يتأمل المنظر .. شتت انظآره لــ هنآ ولــ هنــآك وهو يدقق في الــ لـآ شي..سحب نفس طويل وزفر بقوة .. يبي يتخلص من الالم الي جآثم على صدره .. وسهّره الليآلي ..لـآزم يستعجل .. ويعترف بالي عنده .. ويرجع من مكآن مآ جآ .. اشتآق لهآ بالحيل ..لازم يفصح عن الحقيقة المُرة .. عشآن ترتآح هي .. ويرتآح لرآحتهآ.. القى نظرة سريعة عالمكآن ولف بيمشي تآرك كل آمآله لهالبحر .. بس استوقفته هزة الجوآل بجيبه .. سحبه وهو يبتسم باستهزآء وبسخرية لآذعة وهو ينآظر اسم المتصل .. " عمي " يتصل بك.
رفعه والابتسآمة السآخرة لآ زآلت متربعة على عرش محيآه الوسيم : نعم .. ايه . عآرف .. أنآ رآيح المطآر اللحين .. بنطرهم لآتخآف .. طيب ..
سكره ولف ورجع ينآظر الشمس الي اعلنت غروبهآ .. وابتدت اشعتهآ تودع سحآيب الغيم .. تعلقت عيونه بالمركب الي كآن مآشي بالبحر .. وتوجهت انظآره للاسم الي مكتوب عالمركب وتحته الحرف الي يكرهه .. وهو عآرف هالمركب بيكون لمن ..
ناظر الجوآل الي كآن فيده بسخرية وهو يضغط عليه بقوة .. والقى كلماته وعيونه متعلقة فالجوآل : وأخيرا بنلتقي بعد سنين .. يآ .........
وضحك باستهزآء على الكلمة الي كآن بيقولهآ وهو مآشي للسيارة .. متوجه للمطآر .. لاستقبآل أحد افرآد العآئلة ..

ܓܨ•••
✖ •

[ بعد بضعــة ايــآم .. ~]

ضرب طاولة المكتب بقبضة يده بكل قوة وغضب : توقيع يحلم اوقع .. وخليه يسوي الي يقدر عليه .. الي ابيه يتنفذ بالحرف الوآحد .. ومآ ابي اي نقآش ثاني بهالموضوع .. مفهوم ؟
ردوا بأصوأت متفرقة : حآضر طآل عمرك .. نستأذن ..
اكتفى بنظرة تسمحلهم يطلعون من مكتبه ..
اخذ نفس عميق وزفر بقوة اكبر بس عشان يهدي بركان الغضب الي بداخله .( وهو يسمع تسكيرة الباب على يد موظفيه ) . ابعد كرسيه المتحرك عن المكتب برجوله.. واسند راسه بكل تعب على كرسيه وغمض عيونه عله يهدا ويطفي اللهيب الي يحرق قلبه القوي بصمت .. وهو يتذكر الي صار قبل سنتين والي كنه صار اللحين .. مو قادر ينسآه مهمآ حآول .. تفكيره منحصر بهالموضوع ..
فتح عيونه على صوت رنة جوآله النوكيا المعروفة والي تدل على رسمية هالانسان وعدم وصول قطار التطور عليه .. حتى يغير نغمته على اغنية مغنيه المفضل او اغنيته المؤثرة .. فرك عيونه بيديه وهو يمسح بقايا الذكريات ..ويحاول يزيل صورتها الي متربعة على عرش عينه .. مد يديه بهدوء وبرود يحرق اعصاب المتصل وهو ينتظر صوت الانسان البارد .. ناظر الشاشة وشبه نظره ارتياح طفت فوق بحر عيونه وبحده : نعم ..
جاه صوته المعصب : ذيآب .. انت متقصد هالحركة يعني .. ليه مآ وقعت الصفقة ذي بالذات .. عشآنه ..
قآطعه بصوت غآضب وهو يعزف سمفونية تحركها اعصابه الغاضبه وهو يضرب باطراف اصابعه عالمكتب : مروان . انت عارف اني اكره هالانسان .. ولاا يمكن اوقع صفقة مع هالتافه .. ولا تحاول وتتعب عمرك لاني مو موقع ولا تخليني اعصب مرة ثانية وانا هديت من شوي .. سامع ؟
مروان بعصبية : اللهم طولك يا روح .. يا ذياب الله يخليك فكر مرة ثانية .. هالصفقة بتربحك ملايين .. وبتزيدك سمو فوق سموك ...
اخذ كوب القهوة الي ابتدت سحايب دخانها تضيع في هوا الغرفة والي امتلى بزفيره من الغضب : انا ملياردير وماني بحاجة ملايين هالحيوان الي صفقته بتزيدني سمو ..
مروان بتعب وهو يركن سيارته لانه عارف لو كمل بيسوي حادث : ذياب .. هالصفقة اذا توقعت دقايق وتشوف عنوان الجرايد باسمك .. وبعد ساعات بتشوف شركات السعودية كلها تتعاقد معك .. فكر بعقلك شوي واترك البرود الي تملكه ..
ذياب وهو يبتسم على غير العادة ولكن عالاغلب ابتسامة استهزاء و هو يكرر كلام مروان : هالصفقة اذا توقعت دقايق واشوف عنوان الجرايد باسمي وبعد ساعات شركات السعودية بتتعاقد مع شركتي وبعد ايام بدخل الجنة .. (وبعصبية ) مروان انا ما راح اوقع لا تتعب حالك اكثر..
مروان وهو يهدي حاله : خلاص على امرك .. المشكلة كل شي فايدك .. على فكرة المؤتمر بكرا ساعة 10 الصبح .
ذياب وهو يغلغل اطراف اصابعه بين خصلات شعره : اجله لل2 الظهر .. ابي انام بكرا ..
مروان وهو يضحك : يعني من جدك تبي تأجل المؤتمر عشان تنام ؟ وربي فيك شي ..
ذيآب وهو يستند على كرسي المكتب : كيفهم واذا مو عاجبهم لآ يحضرون .. يكون افضل ..وهالصفقة اذا سألك احد عنها قوله ذيآب ما وآفق ولا تنآقشهم اكثر..سآمع ؟
مروآن وهو يضحك : مآ لاحظت عزيزي ذياب انك من بدآية الاتصآل وانت تأمرني وسامع وسآمع ؟ يآأخي عندي أذون ترآ .. أنآ عشآنك متحمل هالشركة .. تآرك أبوي عشآنك يآنآكر النعمة ..
ابتسم ذيآب شبه ابتسآمه من بين همومه : خلآص لآ يكثر .. أنآ رآيح البيت .
مروآن : الا ابسألك عمك رجع من فرنسآ صح ؟
ذيآب وهو يوقف : ايه .. لا تنسى الجمعة تكون مع العائلة فمزرعتي ..
مروآن : طيب .. يالله سلام..
سكر الجوآل واخذ مفتاح السيارة ونظاراته الشمسيه ..وتقدم بخطوات ثابته وسحب جاكيت البدله من على الكرسي وهو يخليها على عضد يده اليسار وفتح الباب وهو يلبس نظاراته الشمسية وكالعادة الكل يوقف تقدير واحترام للانسان الي مسبب رعب للجميع . انتبه ع الحرس الي توزعوا جنب المصعد وما عدا الاربعة الي حاوطوه .. يكره هالشي ولكنه مجبر يسويه بما ان هالاوامر من والده تحسبا لاعدائه الكثار ..

وقفة :-
مروآن : صديق ذيآب الروح بالروح .. عمره 29 س ..

ܓܨ•••
✖ •

كانت تركض باقصى سرعتها واصوات ضحكاتها المتعالية كل مالها تزداد وهي تتخبى بين الزرع عشان ما تشوفها ولكن صوت اقدام ريمة المتقاربة خلاها تغير اتجاهها حتى تنفذ بنفسها بعد فعلتها الشنيعة .. ركضت بالاتجاه المظلم والي ما عرفت لوين يأدي خصوصا وهي ما صار لها ثلاث ايام من سكنت هالفلة وتعرفت على ناسها واستغربت من الراحة السريعة الي حصلت عليها بهالبيت وبالتأكيد ان ريمة الي خلتهآ تستانس وترتاح ... حست دقات قلبها الصغير زادت لاسباب كثيرة خوفا من ريمة والعقاب المحتم وخوفا من المكان الي صار قدامها وقفت بهدوء ولفت على ورى ما سمعت اي صوت لريمة .. حطت يدها على قلبها وكأنها تطمنه ان الخطر زال وشبه ابتسامه مرسومة على ثغرها .. ولكنها ركضت باسرع من قبل يوم لمحت خيالها جاي ناحيتها .. ما لقت قدامها حل غير تدخل لهالشقة الصغيرة الي بابها كان مفتوح وهي تجهل جهل تام ما يمكن يكون بداخلها لكن مع ذلك جازفت كعادتها ودخلت ..وانصدمت بالشخص الي ما اتضحت معالمه ابد بسبب ظلام الشقة والي كان طويل بالنسبة لها وهي واقفة قدامه ومو عارفة ايش تسوي .. ياربي اطلع بس ريمة بتشوفني وتذبحني .. قررت تتكلم والي فيها فيها : انت مو شايف في بنت هنآ .. ليه واقف اطلع برآآ .. ( عضت على شفاتها السفلية وهي تستوعب ايش قالت ) رجعت لورا وهو جاي ناحيتها صارت ترجع وهي تناظر على هيئته الي ما اتضح منها سوى بعض المعالم من نور الشمعه البسيط .. كان يتقرب وهي تبعد بس خطواته سريعة وثابتة .. طاح قلبها يوم ضربت بالجدار وهي تلصق فيه غمضت عيونها بقوة وهي تغطيها بكفوف يدينها الصغار : وربي يا الزفت لو قربت بذبحك .. ثوآني وساد الصمت وما عاد سمعت غير صوت تنفسها السريع وبعض النور القليل صار يتسلل لعيونها من بين اصابيعها فتحت عيونها الناعسة شوي شوي وهي تشوفه واقف بعيد بملامحه الرجولية والي كانت متقنة بصورة رائعة.. كانت عيونه كبار ولهم لمعة اقسم انها ذوبتني وانفه الصغير ياربي انفه يشبه ممثل بس منوه منو .. باختصار كنت خاقة عليه .. وهو يناظرني ببرود مو طبيعي .. رمشت بعيوني وانا احاول استوعب ايش صار ناظرت الشقة شفت الانوار مولعة لا اراديا توجهت انظاري عالجدار الي خلفي وانا اشوف ازرار الانوار وراي يعني يوم تقدم كان يفتح اللمبات.. تندمت على الي قالته .. رفعت راسها وشافت نظرات عيونه والي ما زالت متعلقة فيها ارتبكت من نظراته لكن سرعان ما رجعت لطبيعتها: شتسوي هنا ببيت عمي ؟ ومنو حضرتك ؟ ( وهي تتكلم بتعالي )
شافت طرف ابتسامه انرسمت على شفايفه : هنا ( وهو يأشر باصبعه عالارض ) شقتي .. فماله داعي اقولك شسوي بشقتي .. اماعن حضرتي .. فانا الحارس الشخصي لكل الي فهالفلة ( وهو يركز على كلمة لكل )
ابتسمت ابتسامة كبيرة وهي ترجع لحيويتها : وآآآو يعني انت الحارس الشخصي لي بعد ؟
ابتسم على ابتسامتها الطفولية : قلتلك للكل مو بس لك ..
عقدت حواجبها بدلع : لا لي وبس .. اصلا هم ما يحتاجون حارس شخصي .. بس انا احتاج وبقوة بعد ..
ابتسم وهو يتكي عالجدار الي جنبه : بالله وليه انتي تحتاجين ؟؟
ابتسمت مرة ثانية وهي تعد على اصابعها : عد معي اشوف .. حلوة .. وغنية .. وابوي عمر المعروف ... وانا الوحيدة .. فكل هالاشياء يمكن تخلي الاعداء يخطفوني .. وانت واجبك تدافع عني وتحميني سامع ( وهي تأشر باصبعها عليه ) والا والله لاخبر بابا يفصلك من شغلك ..
رد وهو يمشي ويسحب مسدسه من الجرار : انا ما اشتغل عند ابوك .. انا اشتغل عند عمك محمد وذياب ..
انصدمت وهي تناظر المسدس بذهول : واو بجد احس اني بفلم اكشن .. (رجعت تبتسم ) وانت ما لقيت تشتغل غير عند ذياب .الي للحين ما شفته بس اسمع اسمه ..
ابتسم وهو يخبي المسدس فالبنطلون : وشفيه ذياب .وش سآمعة عنه ؟
تكلمت وهي معصبة : يا اخي كلهم يرجفون لو لمحوا طيفه . مآ ادري وش مسوي لهم هالذيب .. يآ ليت أشوفه بس عشآن انتقم منه لريمة وزيود ..( طاحت عيونها عالساعة وهي تتذكر ريمة الي نستها وهي تدور عليها برا .. بس فديت هالانسان نقذني من ريمة الخبلة ) يووه شوف الساعة انا بطلع .. اللحين ريمة جان جنونها .. ( وتعالت ضحكتها ) تدري كانت تركض وراي لاني كسرت جوالها ودخلت لشقتك .. سووري ..( وهي تمشي طالعة من الشقة )
رد عليها وهو طالع وراها : ماشي بس مرة ثانية انتبهي ولا تسوين مشاكل عشان ماحد يجري وراك .
ضحكت وهي تلف عليه بعد ما طلعوا للحديقة الجانبية للفلة : بالعكس انا بسوي مشاكل عشان تدافع عني وتنقذني مو انت حارسي الشخصي ؟
اومأ لها براسه تأكيد على صحة كلامها .. وهو يبتسم ويحآول يجاريها وكأنها طفلة صغيرة ..
كانت تمشي ويمشي وراها لانه عارف انها ما تدل الفلة رفع عيونه لها بعد ما كان سرحان وهو يسمعها تسأله عن اسمه .. : انا بدون اسم ..
عصبت وهي توقف وتلف عليه : يالله عااد قولي شسمك .. (رجعت تمشي وهي تطالع عالارض .. ) اكيد اسمك تو(رفعت راسها وهي تطالع قدام وانلجم لسانها ) ..

ܓܨ•••
✖ •

في أحد الفلل الراقية .. الرياض ..

بغرفتها الكبيرة والي يغلب على جدرآنهآ لون البياض الناصع ليعكس برائة صاحبة الغرفة .. لفت بوجهها بعيد عن امها دليل على ردها المعتاد والي تعبت وهي تقوله.. وتحآول قدر الأمكان تبرر موقفهآ ..: يا يمة والي يسلمك انتي عآرفة جوابي .. ليه كل مرة تخلوني فموقف زي كذا وتخلوني احس بالذنب .. يكفي خلآص...
صرخت امها : تحسين بالذنب ؟ والي تسوينه ماهو ذنب ؟ الا هو ذنب بحد ذاته.. يا يمة انتي كبرتي خلآص ومازن وش حلاته رجآل وما ينرفض .. فكري زين يا ندى .. فكري مليون مرة .. عدي الي رفضتيهم وشوفي عددهم وين وصل .. حرام يمة ذي نعمة وانتي ترفضيها .. بعدين بيجيك يوم تتمنين واحد فيهم وما بيجيك ..
تنهدت و بداخلها : ابركها من ساعة يوم ما حد يجيني ..
ندى : يا يمة والي يسلمك ما ابيه .. خلاص انا ما ابي اتزوج .. انتو ليه مصرين كذا .. والا عشانه ولد اختك يا يمة؟
ردت وهي تجر حسرتها : لا مو عشانه ولد اختي .. عشان هذا العريس رقم 32 . وبعدين معاك يعني ؟
ندى : يمممة خلاص .. الله يخليك فكيني من هالسيرة .. واذا عن مازن قوليله ما تبغي تتزوج والا خليه يخطب ملاك .. ليه مصر علي يعني ؟ وبعدين يا يمة انا قايلة من زمان ما بتزوج من العيلة .. انا اذا ابي باخذ غريب .. وهذا اخر كلام ..
امهآ بعصبية : والي يسمعك يقول الغرب الي جوولك وافقتي عليهم .. ( وهي تقوم ) انا خلاص بخبر ابوك يشوفلي صرفة معاك..
تركتها بحيرتها وطلعت ..بعد ما سكرت الباب بقوة..
وجلست ندى تسب فمازن وبياسر ومحمد وبكل انسان خطبها ..
دخلت للحمام وغسلت وجهها اكثر من مرة لانه كان احمر من عصبيتها .. ناظرت وجهها بالمراية وهو ينقط مويه : الحين ايش شافوا فيني زود عن البنات .. ؟
طلعت من الحمام وهي تمسح وجهها .. وتوجهت للجوآل عشان تبتعد ولو شوي عن الخنقة الي تحسها بهالبيت بسبب موضوع الزواج .. الي كل شوي ينفتح ..

ܓܨ•••
✖ •

[ مليـــت اخبي محبتي لكــ عن الناس ..
وانـا عآرف محبتي لــك فيها من العيــب ]

جمع اوراقه وكل المستندات الي ما قدر يكملها بالمكتب ... وقرر ياخذها البيت ويكملها .. حس المكتب بوسعه ضايق فيه .. فتح ازاير ثوبه وهو يتنفس بقوة : هذي مشكله كبيرة .. وانا الي جبتها لنفسي .. انا الي علقت نفسي بهالاوهام .. انا عارف النهاية .. انا متأكد من كل شي .. ولكن هذا هذا ( وهو يضرب صدره مكان قلبه ) كيف بيتحمل .. كييف ؟ .. انا .. انا مو عارف وش اسوي .. انا تعبت خلآص .. انا مليت اخبي حبي لكـ ... مليت ..
خلآص ابي اصرخ واقول احبها وابيها .. ولكن .. ليه دايما احس بشي يمنعني .. شي يقولي مو لك .. الي تحبها مو لك . قام وتباعد عن كرسيه الكبير ووقف قدام شباك مكتبه الكبير والي كان يحل بمحل الجدار .. كان يناظر السيارات .. وفكره يوديه ويجيبه .. شتت انظاره ولف ومشى بناحية المكتب اخذ الاوراق وجمعهم بملف خآص واخذ الجوآل وحطه فجيبه .. غمض عيونه وهو يحآول يتناسى وما يفكر بالموضوع اكثر .. اخذ الي فايده وطلع وقفل الباب .. وقف قدام الاصنصير وهو ينطره يفتح .. دخل وكان لحاله .. اقسم انه بيحاول ينسى كل شي او بالاصح يتناسى .. ولكن وينه ووين النسيان .. تذكر الاجتماع الي لازم يحضره بالامارات بمناسبه افتتاح فرع الشركة الجديد .بعد يومين .. تأفف بداخله لانه يكره تعب الطيارات ..
وصل للبوابة وطلع تاركـ وراه امنيات واحلام صعبة التحقيق على ظنه .. ركب سيارته الحمرا ..ومشى للبيت وهو يحاول يدوس على قلبه ويقتل الاحلام الي فيه..
ܓܨ•••
✖ •

سكر الجوآل وهو يبوس الشآشة : فديتها والله .. احبها يا ناس .. فديت رموسة والله ..قاطع غرامه صوت التلفون .. ناظر الاسم .. ورفعة وهو مبتسم : يا هلا بخالد ..
خالد وهو يضحك : ابصم باصابيعي انك كنت مكلم ريماس .. دامك رايق بهالصورة .. والا معقولة تركي يكلمني بهالشكل ؟
ابتسم وبعصبية مصطنعة : ومن سمحلك اخ خالد تجيب اسم شيختهم على لسانك ؟ .. انطقها مرة ثانية وشوف ان ما قصيتلك لسانك ..
خآلد وهو ميت ضحك : ريماس . ريمآآآآآآآآآس . رموسة فديتك .. انتي صديقة اختي .. حبيبتي ..
صرخ تركي بعصبية : وربي يا خآلد ان جبت اسمها مرة ثانية وربي اذبحك ..
سكت خآلد واحترم نفسه : طيب خلآص .. لا تعصب .. قلنا اسمها وعصبت .. لو اقولك اني شفتها قبل يومين شبتسوي ؟
تركي بعصبية : ايش ؟ متى ؟ وكييف ؟
خآلد وهو يمسح دموعه من الضحك : هههههههههه .. خلآص يا اخي ارحم روحك من هالحب الي معذبك .. لا وربي اكذب عليك ( سكت بعد ما حس بعصبية تركي الي اعتلت ) خلآص وربي بسكت .. ايش رآيك نطلع مع بعض .. متضايق شوي ؟
تركي : يا جعلك دووم بضيقة .. ولك عين تقولي اطلع معك ..
خآلد : يا رجآل اسف خلآص .. وربي متضايق .. خلنا نطلع شوي .. باخذ رآيك لاني قررت اتزوج .. اثرت فيني محبتكم انت وريماس .. وقلت بقلدكم ..
تركي وهو يضحك عآرف انه يمزح : ابركها من ساعة .. عالاقل اضمن انك بعيد عن زوجتي ..
خآلد : انت ووجهك ايش مفكرني يعني ميت عليها.. امش بس .. تبي تروح مكان معين ؟
تركي وهو يفكر : اممم ايش رآيك تعزمني بمطعم .. بطني جالسة تطلع اصوات غريبة .. ارحمها واعزمني ..
خآلد وهو يضحك : خلآص تآمر امر بعزمك .. بس على حسابك .. (وبعدها فقع ضحك )
تركي بعصبية : وش هالعزيمة الي بتعزمني عليها وهي على حسابي ؟ امش بس وربي انك بخيل ..
خآلد : لا خلآص انا كم تركي عندي .. انت وهالاسم ذا . الي يسمع اسمك يفرح على باله بيقابل مهند .. يا اخي الاتراك بيض حلوين .. وانت اسمر وشبه دجاجة جارتنا ..
تركي بعصبية : لاااا يا يحيى ..ما هقيتها منك .. انت ووجهك .. من جمالك عاد ..
خآلد : وبعدين يعني .. يالله انا اللحين قريب البيت .. باخذ لي شور واتجهز وانت مرني .
تركي : طيب .. فمان الله .
خآلد : وسلم لي على ريماس ..(وسكر التلفون بوجهه وهو يضحك لانه عآرف ايش بيسوي فيه )

ܓܨ•••
✖ •


✖ [ ~ يتبع ~]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 29-05-2011, 04:32 PM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


في مكان بعيد عن الاسلام والمسلمين .. بعيد عن الاهل والاحباب .. بعيد عن العادات والتقاليد .. بعيد عن المملكة .. في بلاد الغرب .. بريطانيـــــا .. وتحديدا ..لندن ..

كان جالس على سريره بكل هدوء وهو مسند راسه على مخدته العالية والي ما ينام اذا ما كانت تحت رآسه .. وهو ماسك كتابه ويقلب الاوراق بهدوء ويزعم انه يذاكر .. ولكن تفكيره كان بعيد كل البعد عن المذاكره .. كان باله مشغول .. كان تعبان من كل شي .. من الدراسة .. من الجو البارد الي موقادر يتحمله رغم جماله وجمال الطبيعة .. من الفراق الي ما حسب له حساب .. تذكر امه الحنونة الي كانت تفضله عن خواته بما انه الوحيد والكبير .. وتذكر ابوه سنده بالحياة وهو يدعي له دائما :يوفقك ربي وين ما كنت .. تذكر اخواته ويوم كان يفرح بغيرتهم منه بسبب امه .. تذكر ندى وجمالها البريء والجذاب .. والخطاب الي كانوا يجونها من هي صغيرة وكانت تعصب .. (ابتسم لهالذكرى) جت على باله ملاك الدلوعة الصغيرة .. والي كانت قريبة منه كثير .. وما تخبي عنه شي .. (تنهد بتعب وهو يغمض عيونه ..حتى يسمح لذكرياته الحلوة التسلل لعقله والاستمتاع فيها ولو للحظات ) فتح عيونه وهو يسمع صوت باب الشقة يتسكر وشاف ماجد وهو داخل وحامل اكياس كثيرة ويرميها عالارض .. وينط بسرعة وبقوة عالسرير بجنبه ويتلحف معاه بالغطآ.. صرخ : انتة ووجهك .. ايش شايف حالك ريشة ؟ .. بهدوء بهدووء .. يا اخي كم مرة اقولك تترك عنك حركات المراهقين ذي ..
ماجد بصوت عالي : يرحم والديك يا وليد .. أجل موعد المحاضرة لساعتين .. غير موعدها ولو مرة فحياتك .. يا اخي اذا ما تبيني انط بهالشكل قوم سير للسوق بمكاني ... وذوق البرد الي ذقته (وهو يتلحف ويغطي رآسه وصوت اسنانه وهي تصتك مع بعض ازعج وليد وسبب تشابك فحاجبه ) : اشش بس لا تسوي كذا ..
ماجد من تحت الغطآ : قوم جهز الغدا .. واتركني اغفى شوي انا بردان ..
ضرب وليد راسه بيدينه وفرك عيونه وهو يذكر ان اليوم دوره فتجهيز الغدا..
ابعد الغطآ عن رآسه وهو يتكلم : لا تقول نسيت .. كله بسببك عامل فيها محآفظ وما تبي نأجر خدآمة ..
تجاهله وقام بيروح يجهز الاكل .. قاطعه صوت الجوآل وهو عآرف هالرنة لمن بتكون .. سحب جوآله ورفعه بابتسامه وهو ماشي ناحية الصالة : هلاا ندى.
ندى وهي تصرخ كالعادة : فديتك وليدووه اشتقت لك مووت وربي .. وينك فيه ؟ ليه ما تتصل ؟ يعني عيآل الحرام علموك البخل ؟
ابتسم وهو يرد: شوي شوي .. فقعتي اذوني .. ابيهم ترا مو مستغني عنهم واحتاجهم بالدراسة .. والا ما تبيني ارجع ؟
ندى بسرعة وهي تتكلم بهدوء : لا والي يسلمك خلآص .. ابيك ترد بسرعة ما خلصت هالطب للحين ..
وليد: انتي عارفة انا اللحين ماجستير .. وبالسنة الثانية ان شاء الله انجح وارجع وارفع رآسك .. عشآن يزيدون خطابك .. (ابتسم وهو يسمعها تتأفف )
ندى بضيقة : اسكت الله يخليك انا متصلة اوسع صدري لا تعكرلي مزاجي .. توها امي طالعة من الغرفة وهي تسب فيني ..
وليد باستغراب : وليه امي متضايقة كذا ؟ هذي ماهي اول مرة ترفضين شخص انتي .
ندى وهي تتافف : انت عارفها تقولي عدي الي رفضتيهم .. وثاني شي اليوم العريس انسان غير ..
وليد باستغراب : منهو ؟
ندى وهي تتنهد : مازن ولد خالتي سعاد .. رد من البحرين بس عشان يغثني ويخطبني وامي ما صدقت خبر .. تبيني اوافق ..
وليد بهدوء : بس يا ندى امي معاها حق .. بغض النظر عن مازن وغيره .. يعني لمتى بتظلين كذا ترفضين كل انسان يجيك .. انتي ليه متخوفة من هالفكرة ؟
ندى : انا مو متخوفة يا وليد .. لكن انا ما ابي بس .. احس اني مو مستعدة .. ومو حابة اي واحد فيهم ..بس
وليد وهو يقاطعها : ندى .. انتي كبيرة ولازم تكونين عارفة مصلحتك .. وماله داعي انا او امي نذكرك ايش انتي وكم عمرك ..
ندى باندفاع : يا وليد انا حآسة انكم ما تبوني .. وكثير حابين فكرة زواجي وخروجي من البيت ..
وليد بعصبية شوي : ايش هالكلام يا ندى ؟ من الي ما يباك ؟ طيب عادي لا تتزوجين . لكن ما تفكرين بكلام الناس عننا . ايش بيقولون وهم يشوفون الخطاطيب يدخلون ويطلعون من البيت .. ما فكرتي بهالطريقة شوي .. لا تفكرين بنفسك بس .. فكري بسمعتنا وسمعة ابوي .. (سكت شوي ينطرها تتكلم وعرف انها ما عندها كلام تقوله ومصرة على رأيها )
ابتسم وهو يحاول يراضيها : فديتك ندى وربي مشتاق اشوفك واشوف ملوكة وامي وابوي ..
ندى والعبرة خانقتها وواضح بصوتها انها بتبكي: وانا كمان والله .. تصدق اني ببكي لو ظليت اكلمك ارجع بسرعة طيب ؟ .. اخليك اللحين .
وليد : طيب حبيبتي سلمي لي عالاهل كلهم .. ودائما فكري زين قبل اي شي .. ومازن رجآل والنعم فيه انا عايش معاه وعآرفه كان يدرس معي فالثانوية .. طيب حبيبتي ؟
ندى بضيقة : طيب .. سلم ع ماجد
وليد : اوكي .. فمان الله
سكر التلفون ومشى بيرجع الغرفة وابتسم وهو يشوف ماجد متلحف باللحاف ومغطي جسمه كله ويتراجف من الداخل .. حن عليه ومشى وغطاه بغطا ثاني .. وطلع للمطبخ عشان يجهز الغدا ..

ܓܨ•••
✖ •


نفث الدخان من فمه .. ورجع يستنشق دخان السكاير .. ويستمتع بمنظر الدخان الي يتطآير بالهوآ .. رفع عيونه وهو يشوف طيف سيف جاي باتجاهه .. ويجلس بجنبه وهو يخلي يديه على كتفه : ها يابو الشباب .. كيفك ؟
طفى سيجارته وهو يفرك عيونه : مو بخير .. انت كيفك ؟
سيف : شي طبيعي تكون مو بخير وانت تشرب هالسم هذا وما عدا الخمر .. انا الحمد لله مو بمثلك يا فهد .. انا تمام ..
فهد وهو يضيق عيونه : بليز سيف لا تزعجني بهالكلام وانا رايق .. وبعدين غريبة جآي بنفسك للاستراحة ذي .. وانت بالعادة تكرهها ..
سيف وهو يمرر اصابعه بين خصلات شعره الطويل : انت عآرف انا ما احب هالاماكن .. لكن وش الحيلة بغيتك وتأكدت ما بلقاك الا هين ..(سكت شوي بعدها قام وقف ) : وربي ضاق نفسي بهالدخان .. قوم بس قوم امش بنروح البحر انا متضايق شوي ..
فهد وهو يوقف : لا تقولي خالك مرة ثانية ؟
سيف وهو يمشي قدآم فهد: مرة ثانية وثالثة كمان .. ياخي مو بتاركني هالانسان ..
ركب سيارته وهو ينطر فهد يركب بجنبه .. مشوا للبحر ووقفوا قدام الكورنيش .. والصمت كان سيد الموقف ..كانوا الناس قليلين.. لان الوقت كان ظهر .. نزل من سيارته .. ونزل معاه فهد .. ومشوا مع بعض حتى وقفوا قدام الموية ..
فهد : ايش المشكلة اليوم ؟ بعد الفلوس ؟
سيف وهو يناظر البحر : وفي شي غيرها ؟ ما ادري ليه الناس تحبها وهي وسخ .. يا اخي المشكله ما هي بس بالفلوس .. خله يجي ويطلبها مني وانا ما ابخل عليه .. لكن الطريقة الي يجيني فيها والاوقات تخليني احرم اعطيه ريال واحد ..
فهد بعصبية : هالانسان يبغيله شدة اذن .. اشوف عينه طالعة هاليومين .. تبيني اتصرف ؟ وربي ارميه ورى الشمس ..
سيف بهدوء : لا يا فهد. لا تدخل حالك بهالمشاكل .. انا ما ابيك تتأذى .. وثانيا هالانسان خالي ومهما كان هو الي رباني .. وما اقدر اسويله شي .. تعرف انه يذكرني بالوالدة الله يرحمها ..
فهد وهو يقاطعه بعصبية : يعني بتسكت عن اخطاءه الي ما تنغفر عشانه خالك ؟ وعشان يذكرك بالوالدة ؟
سيف بحدة : ايه .. ( تنهد بقوة وهو ينزل للارض وياخذ حجرة صغيرة ويرميها بكل قوته فالبحر ) انا لازم اصبر .. وما انتقم .. (ناظر فهد بقوة وبمغزى ) لان في غيري كثير منى عينهم ينتقمون منه ..
فهد بسؤال غير متوقع : سيف .. خالك له عيآل ؟
لف سيف باستغراب : وليه تسأل ؟
فهد وهو يناظر البحر ويهز كتوفه بعدم اهتمام : بس . كذا جآ على بآلي .( وهو يناظره ) جاوبني ..
سيف وهو يتطمن ان فهد ما شك : ايه له عيآل.. ثلاث بنات ..
فهد : ايش ينادوه ؟ ابو منو ؟
سيف : الناس كلها تناديه ابو احمد .. عشان ولده الي مات الله يرحمه قبل سنتين بحادث .. كآن رجال والنعم فيه .
فهد وهو يتقدم عالبحر : العصر عندك شي ؟ والا فاضي ؟
سيف : لا فاضي . ليه ناوي تروح مكان ؟
فهد : انا بخاطري اروح البر . ايش رآيك ؟ امانه لا ترفض ..
سيف : بس بكرا عندنا اجتماع.. ذياب طالبنا ..
فهد وهو يتأفف : افف منه . . خلاص بكرا بعد الظهر نروح .. طيب ؟
سيف : خلاص تم .. يالله نروح انا تعبت ابي انام ..
مشوا مع بعض وركبوا السيارة وتوجهوا للبيت..

وقفة :-
سيف : صديق فهد الروح بالروح .. صديق العيلة كلها .. محترم وشخصيته روعة .. عمره 25 س .. يشتغل بشركة ذيآب .. امه توفت يوم ولدته .. وابوه من حزنه عليها تبعها بالوفاة .. وتركوه لحاله يقاسي عيشته مع خاله الي رباه .. والي كان قاسي معاه .. ويوم كبر رماه فالشارع وتعرف على فهد واشتغل معاه .. ودائما عنده مشاكل مع خاله الي يقامر ويخسر فلوس ويجي يطلب منه ..

ܓܨ•••
✖ •


كآنوا ماشيين مع بعض فمول الفيصلية .. بعد جهد جهيد حتى يطلعون مع بعض ..
ضحكت بصوت عآلي وكآنت ضحكتهآ ملفتة للانظآر خصوصا وان ضحكتهآ عآلية بدون مكبر ..
قآطعتهآ ريمآس وهي تدفهآ بكوعهآ : انتي ووجهك وينك فيه .. وطي صوتك يالبقرآ تبغين يحبسونآ زي الكلاب فالبيت ؟ .
ردت ولازآلت الابتسآمة على وجههآ : انتي لا تقولين اشياء تضحكني عشآن ما اضحك ..
ريمآس بعصبية : لا والله ؟. وش شايفتني مهرج والا مهرج ؟ .. امشي بس والله لو يدري ذيآب اننآ طآلعين لحآلنآ من دون زيآد لا يذبحنآ بدون سكين .. (سكتت وهي تنآظر الفستآن الوردي الي معلق عالواجهة لأحد المحلآت ) سآرة شوفي هالفستان ؟ يجنن صح ؟
سآرة وهي تنآظره بذهول: وآآو ريموس ابيه .. ( وهي تترك ريمآس وتمشي دآخلة للمحل ) أنآ دآخله اشتريه ..
ريمآس وهي تلحقهآ : لحظة مين الي شآفته اول ؟ أنآ .. يالله منآك انآ الي بشتريه وانتي تلآيطي وشوفي لك شي ثاني ..
سارة بعصبية : عيدي حبيبتي ما سمعت وش ذي من الي شافه اول .. أنا دخلت للمحل قبلك .. وقبلك قلت بشتريه .. يالله منآك ..
دخلوا مع بعض وهم يدفون بعض وكآن شكلهم ملفت ومضحك.. وبالاخير شرته ريمآس وسآرة تنآزلت وخذت فستآن ثاني ازرق .. طلعوا من المحل متوجهين للكوفي يشربون شي بعد التعب من الدوران بالمول لسآعآت متوآصلة..
سآرة وهي تشرب موكآ : صحيح ريمآس كيفهآ فجر ؟ والله اني متشوقة اشوفهآ .. أحس اني متحمسة لشوفتهآ أكثر من جدي .
ريمآس وهي تشرب من قهوتهآ : تمام الحمد لله .. شوفي سآلي وريمة بجنونهم .. بتشوفينهآ .. لانهآ مجنونة زيهم واكثر بعد ..
سآرة : بس غريبة .. ليه للحين معكم فالبيت .. يعني ليه ما رآحت القصر مع خآلي عمر ..
ريمآس وهي تحرك اطراف اصآبعها على حآفة الكآسة : انتي عارفة السوسة سلوى زوجة ابوها وهي الواضح ما تطيقهآ .. ومن رجعوا من فرنسا وهي عند ريمة .. فديتها احس انها ارتاحت معانا .. وانتي عارفة عمي وكيف يتعامل معها وسلووه كمان فشي اكيد ما تبي تروح عندهم .. بس يمكن سمعت اليوم عمي عمر بيجي يآخذهآ ..
سارة : فديتها كسرت خاطري .. ان شاء الله يوم الجمعة بحفلة المزرعة اشوفهآ ..
(رفعت رآسهآ وهي تنآظر بعيد على جهة المطآعم ) ريموس عزميني ..
ريمآس بعصبية : يالنآكرة والموكآ الي توك زطيتيه من الي عزمك عليه ..؟
سآرة وهي تضحك: حشآ ما تسوى علينآ .. كنت بس بجرب كرمك الحآتمي .. مآلت على وجهك ..
ريمآس وهي توقف وتآخذ بوكهآ وجوآلهآ : قومي بس يا ام حاتم امشي بنرجع .. اتصلي عالسوآق .. انآ اليوم مذبوحة مذبوحة .. اذا مو على يد تركي .. على يد ذيآب ..
ومشوآ مع بعض للبوآبة ولآقوآ السوآق ناطرهم ..وركبوا متوجهين لبيوتهم..

ܓܨ•••
✖ •

[ ارتبكت .. عثرت .. صاح الكل اسم اللــــــــــه ..]

طلعت من الحمآم وهي تنشف شعرها بالفوطة وتدندن :
أنـآ ضــآيق .. وبآلي ضآيق
وجوي ضآيق .. ضيقن كآيد ..
دخلت غرفة التبديل وناظرت الكبت بحيرة : امممم وش البس .؟
استقر رأيها على بنطلون برمودا ابيض وبلوزة بربع كم صفرا وفيها دبدوب كبير وردي .. ولبست لها شوز نعوم وردي بشرايط صفرا .. مشت بخفة للمراية .. وصارت تستشور شعرها . . ورفعته عآلي بكلبسه صفرا على شكل ذيل الفرس .. كحلت عيونها .. وحطت لها غلوس وردي فاتح .. ورمت بوسه للمراية وابتسمت وهي تاخذ جوآلها وتنزل .. وكالعادة لازم تستعرض قدام اهلها .. كعادة غبية اعتادت تسويها ..
وصلت لنهاية الدرج المطل عالصالة واستغربت عدم وجود احد .. بالعادة امها وابوها بذا الوقت يكونون جالسين يتقهوون هينا.. كانت بتفاجأهم بالجمال الي نازل عليها .. رجعت بتصعد الدرج عشان تروح غرفة سارة .. ولكنها تراجعت ومشت بناحية المجلس وهي ناوية على خالد يطلعها اليوم .. مشت وهي ناوية تخرع خآلد .. فتحت الباب وهي تغمض عيونها وتدور بنفسها وتصرخ بصوت عآلي : خلووووود قوم وشوف جمآلي الخارق الحارق .. (فتحت عيونها بعد ما طاحت عالارض لانها حست بدوخة) ومسكت رآسها : آآآآخ .. يعور ..حرآم عليك خلود وربي مر علي اسبوعين على التوازي وانا جالسة فالبيت ومحد يطلعنــ ( سكتت وانقطع صوتها وهي تثبت عيونها ع الانسان الي جالس بزاوية المجلس .. والاحلى انها جلست تدقق فيه تبي تعرف منو .. مثل المجنونة تمت جالسة وتطالع فيه بصدمة وهي تشوف تركي جالس ومنزل رآسه وهي تطالع وولا على بالها .. سمعت صوت خطوات من وراها .. التفتت بسرعة وقامت فتحت الباب عشان تطلع من المجلس قبل لا يجي خآلد ويشوفها .. لكن وللاسف صارت بوجه خآلد الي كان نازل من الدرج ويسكر ازاير ثوبه : سآلي .. وين كنتي ؟ ( وبشك ) دخلتي المجلس ؟
تلعثمت وما عرفت بايش ترد وهي عآرفة خآلد دائما يحذرها من طيشها ولو درى بيذبحها : هاا .. ايـ . لا لا ما كنت .. انا كنت .كنت العب اا كنت اشربـ.كنت فالمطبخ ..
خآلد وهو يطالعها بشك لان وجهها احمر دليل على انها شايفة عفريت:اللحين ما فهمت كنتي تلعبين والا تشربين والا فالمطبخ ؟
ناظرته نظرة استعطاف وهي تغطي عيونها وبصوت واطي : كنت فالمجلس ..
سألها بعصبية وهو يأشر على لبسها : دخلتي بذا اللبس ؟
كانت بتقوله : لا دخلت بالعباة . وغيرت ملابسي قدام باب المجلس .. يعني صحيح سؤال سخيف .. بلعت ريقها وهي خايفة لا يسمعها وش تقول .. ومو عآرفة من الاصل ايش تقوله عصرت عيونها عشان بس تنزل دمعه ولكن الحظ المقرود سبب جفاف بعيونها نزلت رآسها وهي تقول بصوت وآطي : ايه .. (رفعت رآسها ) وربي خآلد ما كان قصدي .. شفت ما في احد هنا قلت اكيد انهم بالمجلس .
خآلد وهو يجرها من شعرها بخفيف : ومن متى وانتو تجلسون بالمجلس .. يعني انتي ما تعرفين ان المجلس للرجال بس ؟ امشي لغرفتك ولا اشوف رقعة وجهك مرة ثانية .. وخففي من الجنون شوي ..
ما صدقت خبر تركته واعطت رجولها كل الطاقة . وبسرعة البرق وصلت لغرفتها ودخلت وسكرت الباب وقفلتها بعد وهي تتنفس الصعدآء بعد الركض الي ركضته .. وتضحك على جنونها .. ونطت بسرعة عالجوآل تتصل على ريماس عشان تحرها وتقوللها زوجك شافني .. وهي تضحك بصوت عآلي ..

ܓܨ•••



باحد الاحياء الراقية .. الرياض ..
بغرفتها الصغيرة والي كانت مظلمة من شدة اللون الاحمر الي مغطي معظم جدران الغرفة والي يمتلك بصمة واضحة عن مدى الرومانسية الي تمتلكها هالبنت .. مو باين منها شي وهي متلحفة بغطاها ونايمة بسلام .. لكن صوت الجوآل وهو يرن اكثر من مرة ازعجها وخلى شياطينها تقوم .. قامت من نومتها وسحبته بكل قوة وصرخت بصوت كله نوم : نعم .. خير .. في انسان عاقل يتصل بهالوقت ؟
انصدمت من الصوت الي تكلم بصراخ اكبر : ناظري الساعة .. وشوفي اي انسان عاقل ينام بهالوقت ؟
لا اراديا ناظرت الساعة الي بجنب السرير وشافتها الوحدة الظهر نطقت بهدوء وهي تحاول تستوعب : عبير .. ( بعد ما استوعبت رجعت تكلمت بعصبية وصراخ) وانتي ليه تصارخين ؟ انا صاحية من النوم .. انتي وش فيك ...؟
عبير وهي تضحك : اتصل عالمجنونة ندى .. وما ترد وينها في ؟
ردت بعصبية : انتي ووجهك وليه متصلة علي .. روحي انلطعي واتصليلها لين ما ترد وانا وش لي خص فيكم ..
عبير بابتسامة : فديتك ملوكة .. وربي حاسة بشعور المواطن السعودي يوم يصحوه من نومته العزيزة .. وازيدك من الشعر بيت ومجربتها بعد .. لكن بآلي شغلني عالمجنونة ندى .. امانة في حد خاطبها ؟ لانها يوم تنخطب تعتكف بالغرفة وتموت لمدة يوم عالاكثر وبعدها تعيش وترجع للحالة الطبيعية ..
ملاك وهي تهدي نفسها : ايه .. خطبوها اليوم .. خطبها مازن ولد خالتي .. يا اختي ما عندهم احساس هالخطباء وهم يخطبون اختي .. وانا تاركيني اعاني من العنوسة .. والمشكلة ان ندى السخيفة برفضها للزواج بتسببلي شحة فالخطاب .. لانها الكبيرة وما تزوجت .. كيف الصغيرة بتتزوج ...
عبير وهي تضحك : ههههههه فديتك ملوكة .. ايش رايك اخطبلك اخوي ؟
ملاك وهي تصحصح : فديتك من يومك وانتي كريمة .. لكن ما توقعت الكرم الحاتمي بيوصل لهالدرجة فيك .. وبعدين يالسخيفة انا قلبي ما ملكه غير انسان واحد فديته ..
عبير وهي تضحك : هااااااااا ملوكة منووه سعيد الحظ ؟ تحبين من ورانا ؟
ملاك وهي تضرب راسها بالكوميدينة البجنب السرير وهي تحاول تغطي فضيحة قلبها الكبيرة : أنا احب ؟ من وين يا حظي ؟ انا ما احب احد غير سمير سواقنا فديت خشته .. وبعدين مروان خليه لك ما ابيه .. والا وش رآيك تخطبين له ندى عشان ترميك من البلكونة ..
عبير وهي تضحك : وربي فكرة حلوة .. بتصللها واقترحها عليها .. يالله سلام ..
ملاك : سلام ( رمت الجوال لابعد مكان ورجعت نامت )

وقفة :-
عبير : صديقة ندى الروح بالروح ومعاها بالجامعة ولها علاقة قوية بهالعايلة .. عمرها 20 س .. مقاطعة الزواج مثل ندى .. لكن الاختلاف ان الخطاب قليلين .. مو بمثل ندى .. شكلها كيوت ونعوم كثير .. قصيرة شوي .. وبشرتها بيضآ وشعرهآ طويل لنص ظهرهآ ولونه اسود .. وهي أخت مروآن صآحب ذيآب .

ܓܨ•••
✖ •

كان يمشي بطريقه بسيارته البي ام دبليوو وهو يعلي صوت المسجل :
علمــونا هواهــم .. ومن هوينا اتركونــا .. ما عرفنا شبلاهم .. وليش هم يعجبونا ..
تنهد بضيق مو عارف اسبابه .. اسند راسه عالكرسي لورا وهو يناظر الاشارة بامل انها تتحول خضرا .. مثل حياته الي يتمنى تتغير ويتغير مسارها الممل ..
لفت انتباهه جواله الي كان يطلع ضو علامة على انه عالسايلنت .. سحبه وهو يشوفه يطفي .. سحب الشاحن وركبه عالجوال وهو يدق ارقامها الي حافظها عن ظهر قلب والي كان متأكد انها هي المتصلة .. بعد ثواني سمع صوتها البريئ الي ينسيه همه .. بما انها اول وآخر اهتماماته بهالدنيا .. وكل امانيه ينسيها الي صار لها والي خلاها وحيدة وما تأمن احد .. وولا تثق بغيره : أمجد وينك فيه ؟ تعبت وانا اتصلك ..
رد عليها بهدوءه المعتاد : اسف حبيبتي .. كان جوالي صامت .. فيك شي ؟
ردت بدلع اعتادت تظهره بس قدام هالانسان : جيعااانة .. وخاطري آكل عند بيتزا هت .. بليزززز مجود وربي ضايق خلقي ..
امجد بابتسامة باين فيها التعب : حبيبي ريناد وربي تعبان .. وثانيا امي اللحين تنطرنا عالعشا .. وحرام نتركها ونطلع ..
ريناد بزعل : امجد .. خبرت امي وقالتلي ع راحتك .. بلييز مجود .. وبعدين معاها ابوي وتركي و..
قاطعها امجد : تقصدين فهد ؟ انتي عارفة انه ما يلفي بالبيت .. وولا كأنه فرد بهالعائلة .. ترضينها بس امي وابوي وتركي عالعشا ..
ريناد باندفاع : خلاااص امجد ما ابي .. انسدت نفسي .. يالله باي (سكرت الجوآل بدون ما تسمع رده )
حركتها عصبته .. رغم عصبيته النادرة .. يكره هالحركة .. وما يطيق انسان يتجاهل وجوده .. لكن برقته واحساسه المرهف ما هان عليه تكون جيعانة وتبي تطلع وما يخرجها .. وهي بعمرها ما كانت بهالحماس وودها بطلعة من يوم ما صار الي صار مع احمد الزفت .. دق عليها وهي ما ترد .. ارسل لها رسالة يقول فيها تلبس وتنطره بالحديقة .. ومشى باتجاه البيت .. وهو يسرع عشان الساعة كانت 9 .. حتى ياخذها ويرجعون على وقت .. وقف بالبارك الخلفي للفلة وهو يدق لها هرن .. شافها تطلع وهي مبوزة .. ابتسم وهو يشوفها تصعد بدون ما تسلم : انا كم مرة اقولك ما ابي اشوفك متضايقة .. وكم مرة اقولك ما احب حد يسكر الجوال بوجهي .. وما احب احد يشوفني وما يسلم ويتجاهل وجودي وما ..
قاطعته وهي تضحك : قول ما احب الدنيا كلها وخلاص .. (تكلمت بهدوء مغلف بألم يتخلله بعض الامل من هالانسان ) مجود انا اسفة بس من لي غيرك اتدلل عليه ؟
ابتسم لها ابتسامته الي تطمن قلبها الصغير : وانا من عندي غيرك يسوي الي ما احبه .. وارضى .. ؟ وحرك السيارة متوجه لبيتزا هت على امر اخته الوحيدة .. وهو يشوف ابتسامتها .. الي فارقت وجهها لفترة كادت تكون طويلة ...

ܓܨ•••
✖ •

✖ [ ~ يتبع ~]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 29-05-2011, 04:40 PM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


انصدمت يوم شفت شآب طويل وسيم جاي ناحيتنا .. و العصبية كانت تشع من عيونه الحادة الي بجد خفت منها .. انمحت الابتسامة الي زرعها الي بدون اسم على وجهي .. شفته يتقدم ويتجاهلني وهو يكلم بدون اسم .. صراحة قهرتني حركته .. لكن طبلة اذاني ركزت بصوت الي جالس يتكلم وانما يغني بصوته العذب .. بصراحة هم الاثنين صوتهم عذب ماعرفت اركز صوت بدون اسم لان اصواتهم تشابهت بغضبهم .. تقربت شوي ودققت بوجهه وهو معصب كان خيال استغربت عصبيته وهو توه مكلمني ويا حلاته وحلاة هدوءه .. توجهت عيوني على الي مع بدون اسم وعرفت انه ذيآب وكرهت وجوده الي سبب الغضب لبدون اسم .. تضايقت لاني مو قادرة اسمع وش يقولون .. كانهم يتكلمون بالاشارة .. يا هالذياب الي يفرض احترامه عالكل .. ومهابته تقتل الجميع .. انا كمان خفت منه .. بس عاد يموت ولا يشوفني بخوفي .. انا بعادتي قوية وما احب ابين ضعفي .. حتى قدام ابوي الي اواجهه دون خوف مع ان الناس كلها تخاف منه وتهابه .. اكيد البعض بيفكر لانه يحبني وانا بنته وغير بالنسبة له .. لكني اجزم انه يفضل شركاته وامواله وزوجته السوسه وعياله علي وعلى طوايفي .. وتجاهله لي يقهرني ودائما يخليني ابكي .. خصوصا اني ما اعرف اي سبب لتعامله الجاف.. بس يحلم يشوف دموعي ودائما اوقف بوجهه بكل شي ما احسه خير لي .. هالحقد هو الي زرعه بقلبي .. فجأة انتقلت افكاري من الحقد الوجيم الي اكنه لابوي وزوجته بالرغم من انه والدي .. الى المحبة الطاهرة لامي الله يرحمها .. ذكراها الوحيدة الي تضعف قلبي وتخليني عاجزة قدام التعبير لها عن شوقي ومحبتي الي تفيض كل ما شفت ابوي وزوجته بالرغم من اني ما بعمري شفتها . الا فصورة محتفظة فيها وما بانت ملامحها بوضوح.. كل الي اعرفه انها مااتت وانا صغيرة .. كل لحظة اشوف فيها بابا مع زوجته وماما بقبرها ونسيانه لها .. احس الطعنات تذبحني ذبح وتقتل بقايا ذرات المحبة الي اخفيها عن ابوي .. والي ولدت معي بالفطرة .. انا عشان هالشي ماني قادرة اعيش معاهم بعد ما تعذبت وانا اشوفهم سوآآ كل يوم ففرنسا .. الحمد لله انا رجعنا .. ومانيب طالعة من بيت عمي حتى لو انه طردني .. بلزق لزقة جونسن اهم شي اكون فمكان ارتاح فيه وما انطعن كل يوم بشوفة ابوي يخون امي .. لكن لو ذياب ما موجود بهالبيت كان افضل .. تذكرت ذيآب ورجعت لواقعي الي صنعته بعيد عن ما بداخلي من الم فظيع .. لقيت ذياب قريب مني وهو يصرخ .. : وجع ما تسمعين ؟
صراحة انصدمت من صرخته رديت بقوة وانا عيني بعينه : اسمعك لا تصرخ ..
شفت عيونه الي تخوفني وهي تنقط شرار وهو يصرخ بصوت اعلى : اياك ترادديني يا فجر والا وربي بدفنك بارضك ..
خفت بداخلي لكن وجهت انظاري بتجاهل له لبدون اسم بس ما شفته .. تضايقت من وجوده معي ..
رفعت راسي شفته يناظرني بقوة : وش جابك هنا ؟
ما عرفت شقول .. اذا قلتله عن ريمة اكيد بيعصب : اا .. كنا نلعب انا وريمة .. وركضت . وجيت اتخبى.. و ما لقيت غير هالشقة ..
رد وهو يتفحصها من فوق للتحت : وانتي ما تدرين هالمكان ممنوع حد يوصله .
رديت بلا مبالاة : انت عارف انا ما ادل الفلة ..
رد عليها وهو يمشي قدامها : واذا ما تدلين ليه تتليقفين وتطلعين من الاصل ..
مشيت وراه بعصبية : لو سمحت لا تغلط ..
وقفت بصدمة من حركته وهو يلف لي بكل عصبية ويأشر باصبعه السبابه على فمي .. صراحة بغيت اعضه : ان تكلمتي بهالطريقة مرة ثانية وربي لاقص لك هاللسان .. واضح انك ما تربيتي ..
تكلمت بقوة واندفاع : لا تجيب طاري اهلي على لسانك ؟
لف لي مرة ثانية بعد ما مشى وكان مقرر يقصر الشر .. سحبني من عضدي بكل قوة وانا احاول افلت يدي من قبضته المحكمة : شيل ايدك
مسك يديني الاثنين بيد وحدة : لا تخليني اخليك هنآ( وهو يأشر على راسه ) والا والله ما بتطلعين منه .. معآآآي ( وهو يركز على هالكلمة ) لا تسوين حركات السخافة والطفولة الي تدعينها .. سآمعة .
ناظرني بنظراته الحادة ومشى قدامي وهو متجاهلني تماما .. وقفت بمكاني وما تحركت بعد ما مشى .. عناد فيه الحقير .. ولكن يوم لف مرة ثانية تقدمت بسرعة عشان يشوفني قريبة : ولا عآد اشوفك جاية صوب الجهة الخلفية للفلة .. ومرة ثانية ( وهو يناظرني باحتقار ) ما ابي اشوفك من غير حجاب ..
قاطعته بعد ما حسيت باهانة .. هذي حياتي وما احب احد يتدخل فيها واذا ابوي ما تكلم ما بلبسه : مالك اي دخل ابوي ..
قاطعني وهو يتكلم بعصبية اكبر وبصوت اعلى و بنبرة حادة : وان سمعت لك صوت والي خلقك اقص لك هاللسان وارميه لاقرب كلب .. (وبصرخة افزعتني ) فاهمة ؟
فتحت عيوني على وسعها بنظرة ذهول وانا ارمش من عصبية المجنون الي قدامي .. لكن هين يبيني اقول فاهمة على جثتي ما سمعها بحياته .. كانت عيونه مركزة على عيونها الي كانت خالية من اي غيوم تهدد بسقوط امطار اعتادت تسقط من عيون بني جنسها بهكذا مواقف ..
مشى قدامي بخطوات سريعة وثابتة .. وانا امشي وراه بسرعة لان المكان صار ظلام .. وعبرنا على الجسر الصغير الي يفصل بين جهة الفلة الامامية والجهة الخلفية .. شفته يوقف قدام مجلس الرجال .. وهو نآوي يدخل .. اجبرته يوقف وانا اتكلم باستغراب واضح فيه الخوف : ليه جايبني هنا ؟
ناظرني بملامح جامدة ما توحي بشي : عمي ينطرك داخل ..
ناظرته بملامح بائسة اكتساها الضيق وقضى عالحيوية الي كانت قبل لحظات : بابا ؟ جاي ياخذني ؟
ذياب وهو يناظر جواله الي يدق : ادخلي واسأليه .. ابركها من ساعة لا رحتي ..
رفع جواله وهو يعطيهآ ظهره : ايه مروآن .. طيب انا جآي اللحين ..
سكر ولف لهآ وهو يناظرها للحين واقفة وعينها مركزة على عيونه : ما سمعتي ؟ (وبعصبية ) ادخلي خلصيني ..
طلت براسها ع المجلس وشافت ابوها الي كان معطيها ظهره و يكلم عمها .. رجعت ناظرت ذياب وهي تتكلم باستعطاف: بليز ذياب واللي يسلمك ما ابي اروح معاه قوله يخليني ..
ذياب وهو يسحب البكت من جيبة وينتقي سيجارته بكل هدوء ويفتحها وثواني ودخانها ساد بالاجواء .: أنا ما اتدخل ...
ناظرته بعصبية وانا اتخيله نسخة ابوي الثانية .. حبيت اقوله هالشي .. وما خليته بنفسي كنت بدخل لكني رجعت : تدري .. انت زي بابا بالضبط بكل صفاته السلبية .. الي اكرهها وما اطيقها..
. تركته ودخلت وانا متجاهلة البركان الي خلفته من بعد تسكيرة باب المجلس : السلام عليكم
تقدمت وباست راس ابوها : كيفك بابا ؟
ابوها بملامحه الجدية : تمام .. يالله جيبي اغراضك ونادي امك عشان نروح عندي شغل ..
ناظرته بقوة وهي متنرفزة من هالكلام.. تكلمت بحدة : يبة .. قلتلك سلوى ما هي بأمي ..
ناظرها ببروده المعتاد : لا تعلين صوتك . . قص بلسانك ..
رجعت تكلمت بهدوء عكس البركان الي كان ثاير قبل دقايق : انا اسفة .. وبعد اذنك ما ابي اروح انا بتم عند ريمة ..
رد عليها برسمية : لاآ .. يالله استعجلي ..
عقدت حاجبها بطفولة وهي تمشي ياربي والله ما ابي اروح انا اكرههم بجد اكرههم .. فجأة انتبهت على عمها الي كان يقرا الجريدة .ويشرب قهوته .. اختلست النظر لابوها شافت ذياب يكلمه عن امور الشغل .. استغلت الفرصة ونطت وجلست جنب عمها : عمي طلبتك ؟
ناظرها وهو يبتسم .. يحب هالبنت بجنونها وكان متلهف على شوفتها من سنين : آمري وانا عمك..
تكلمت وهي تبوس راسه : فديتك عمي .. خليني اتم عندكم .. انا ضايقتك بشي ؟ اذا ضايقتك قولي عشان اروح ..
ابو ذياب وهو يقاطعها : لا حبيبتي بالعكس عسل على قلوبنا ..
رجعت تستنجد وهي تمسك يدينه : عمي بليز وربي ما ارتاح هناك ..
قاطعها باستغراب : فجر وانا ابوك .. لا يكون سلوى مضايقتك بشي .. او قالتلك شي ؟
ردت باندفاع : لا عمو بس انا ما ارتاح ..
رد وهو يشرب قهوته : يا بنيتي ما بيدي حيلة هذا ابوك ويبيك معاه وسلوى بعد بحسبة امك ..
ناظرته بضيق ورجعت لطبعها وهي تقوم: سلوى ما هي بأمي .. خلاص عمي انا بروح مع السلامة .
ناداها وهو يبتسم : تعالي مانك بهينة بغلاتك تكسبين الناس .. روحي جهزي اغراضك انا بقوله اذا وافق .. حياك .. ما وافق روحي ويوم الجمعة بالحفلة الي مسويها لعيونك بخليك عندي طيب ؟
ابتسمت ابتسامتها الكبيرة والي بينت صف اسنانها البيضا وارسلت له بوسا بالهوآ وركضت بعد ما شافت ان ابوها انتبه انها للحين بالمجلس ..

ܓܨ•••
✖ •

مخرج •••
[ ~ الـ ح ــب شيء مقدس .. لذلك لا تقتربــ منه أبداً ~ ]




~ صــورني بالــ كآميرآ .. وركّــز على جروحــي ~


نهاية البـــــــــــــــــــــــارت ..

رأيكم وتوقعآتكم تهمني حبآيبي ..
ولو مآ عجبتكم بنسحب وبقفل الروآية ..
ودي لكــم ~]
× لهفة الشوق ×


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 29-05-2011, 11:40 PM
صورة احساس جنون الرمزية
احساس جنون احساس جنون غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


مــــــــــوووقفه ياروحــي
استـمـري شكلها باين رووعـه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 30-05-2011, 02:08 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


لالالالالالاوشوبقفل الروآية
ترى الرواايه بدااايتهااا في قمة الروعه والجمال خطيييره بقوه

بانتظار البارت الجاي بكل حماس وشوووووووووووووووق ياعسل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 30-05-2011, 02:44 AM
صورة أنفاسي عطر الرمزية
أنفاسي عطر أنفاسي عطر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


بداية حلوة واسلوب احلى

كملي يالغلا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 30-05-2011, 12:54 PM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


أسعدني مروركم حبآيبي رهوووفا & أنفاسي عطر ..
صرآحة تضآيقت لان ما في تفآعل معي بس ان شآء الله تعجبكم أكثر ..

البآرت بيجهز وممكن ينزل اليوم او بكرآ الثلآثآء مثل مآ اتفقنا

ودي لكم :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 30-05-2011, 01:38 PM
صورة • Ņṩєэṫ aήśảқ « الرمزية
• Ņṩєэṫ aήśảқ « • Ņṩєэṫ aήśảқ « غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


آتعععب ؤآقؤؤل آبددآآع <<
يععطيكيَ العآ آ آفيه يَ بطططلّه <<
وتسسَلم آنآ آ آملّكيَ ,
آنتظــــرآلبآ آرت ـآلقآ آ دم بـ كل شوق
وديـ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 30-05-2011, 05:29 PM
صورة لاتغرك الضحكه؟ الرمزية
لاتغرك الضحكه؟ لاتغرك الضحكه؟ غير متصل
لي مع المقفين قلباا سكني(الله يرحمك)
 
الافتراضي رد: روآية ليه اعـور رآسسي وآحَـساسك جَـمآد .. / بقلمي ..


اولا مليون شكر لانك ناديتني اقراء روايتك....

على فكره نوعيت روايتك وربي حسبتها من زماااااااااااان انعدمت

وربي روايتك..جنااااااااااااااااااااااااااااااااان


فوق الررررررررروعه والخيااااال والذوووووووق

بصراحه مو اي وحده عندها نفس الحس اللي عندك


اهنيك بصراحه

اتمنى من كل قلبي يكون فيه باااارت اليوم

بقولك شي وبكون فيه صريحه واذا ضايقك هالشي اتمنى تقولين لي(روايتك احلى من الاسم بمليون مره)

عشان كذا يمكن ماتلاقين في البدايه اقبال قوي..معنو الروايه تستاهل الردود وبعداد كبيره بعد


بصراحه اقولك لك مستقبل كبيــــــــــره في الكتاااابات...

استمري ..اسلوبك واااااااو

ادري طولتك بس والله من جمال البارت ودي اكتب اكثر

اتمنى مازعجتك

ننتظرك على احر من الجمر


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1