غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 16-06-2011, 12:31 AM
Mahmoud Ghassan Mahmoud Ghassan غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي اطول ليلة في باريس - قصة رومانسية


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي



" أطول ليلة في باريس "


" برجاء ربط الأحزمة سوف نصل إلى مطار باريس شارل ديغول الدولي في غضون لحظات "
أطلقت تلك كلمات على متن الطائرة من سان فرانسيسكو المنطلقة نحو باريس عند الساعة الثانية ظهرا ,
في وسط الطائرة من ناحية النافذة تجلس سيدة في الثلاثين من عمرها سيدة ذات شعر أحمر ترتدي ملابس أنيقة تدعى جيسيكا و هي عارضة أزياء , بينما تتأمل جيسيكا المدينة من خلال النافذة قالت لنفسها : " أوه إنها جميلة "
هبطت الطائرة في مطار باريس شارل ديغول الدولي ثم قامت جيسيكا من مقعدها و أخذت حقيبتها و نزلت من الطائرة , فأقلتها حافلة حتى وصلت عند بوابة الوصول فوجدت الآنسة جين و هم على علاقة جيدة جدا
فاستقبلتها استقبالاً حارا و رحبت بها قائلة : " مرحبا جيس , حمد لله على سلامتك "
- " أشكرك جدا " فأخذت الحقيبة منها و ظلا يمشيان حتى بوابة المطار ..
فقالت لها : " اعتذر لكي جيس و لكن مستر واكس لم يستطع تأمين سيارة لنا لذلك سوف نستأجر سيارة .. "
- " لا بأس " فوجدت سيارة أجرة فمالت جين إلى السائق و حدثته عبر النافذة
و قالت له بالفرنسية : " من فضلك نريد الذهاب إلى فندق كاستيكس هوتيل "
أجابها بالإيجاب و نزل السائق و حمل حقيبتها و وضعها في مؤخرة السيارة و ركب مرة أخرى ثم ركبت جيسيكا و جين في المقعد الخلفي و انطلق على الفور .
مد السائق يداه نحو المرآة الأمامية و قام بعدلها كي يرى جيسيكا
فقال لها بالفرنسة : " هل هذه أول مرة لكِ في فرنسا ؟ "
فردت عليه بالإنجليزية : " آسفة لا أستطيع فهم ما تقوله "
فقالت جين للسائق : " جيسيكا لا تتحدث الفرنسية , نعم هذه أول مرة لها هنا "
فنظرت جيسيكا إليها و غمزتها ثم ظلت تتأمل المدينة عبر النافذة , ثم نظر السائق إليها مرة أخرى و قال بالفرنسية : " سوف تقضوا وقتا ممتعا هنا "
ردت جين عليه بضحكة مصطنعة : " نعم أشكرك "
بعد دقائق توقفت السيارة أمام حانوت كبير لبيع المثلجات ثم التفت السائق إلى الخلف محدثا جين قائلا : " هل لكي ان تسألي صديقتك ان تسمح لي أن ادعوكم على مثلجات باردة , إنها لذيذة "
ردت جين : " لا شكرا نحن على عجل و لا نريد أن نتأخر "
رد قائلا : " من فضلك اسأليها فحسب "
التفت إليها و قالت : " هذا السائق طلب أن يدعونا على مثلجات "
ابتسمت وعيناها عليه ثم قالت بتردد : " حـ ... سـ .... نا "
فسرعان ما قام و طلب المثلجات و قام بتقديمها لهم مبتدئا بجيسيكا أولا , فشكرته كلا منهما و قام بسرعة بتشغيل محرك السيارة و انطلق بهم مرة أخرى .
ثم أضاف : " هذا الرجل الصيني اعرفه منذ ان كان لديه سيارة خشب صغيرة لبيع المثلجات اسمه شانج لي "
التفت جيسيكا الى جين و هي مبتسمة و قالت : " ماذا يقول ؟ "
ردت وهي مستاءة : " يقول بأنه رجل صيني يعرفه من أمد بعيد و اسمه شانج لي "
ثم أضاف : " انه معروف في باريس بأكملها "
التفت جيسيكا إليها مرة أخرى فقالت جين لها : " يقول بأنه محل مشهور هنا "
بعد دقيقة توقف أمام الفندق و التفت إليهم و قال : "حسنا , هذا هو ! "
التفت جيسيكا الى جين و قالت و هي مبتسمة : " اطلبي منه رقم هاتفه إذا طلبناه مرة أخرى "
ردت عليها جين : " ماذا "
فتحت جيسيكا حقيبتها و أعطتها قلم و ورقة و قالت بصوت منخفض : " هيا "
جين : " حسنا " أخذت منها الورقة و القلم و طلبت من السائق رقم هاتفه فكتب رقمه على الورقة و أعطاها الورقة فشكرته على ذلك , فنزل و احضر لها حقيبتها ثم نزلت جيسيكا و جين أيضا .
فقالت له جين : " كم تريد أجرتك "
رد السائق و عيناه على جيسيكا : " لا لا تهتمي , مجانا "
نظرت جين إليه باستغراب : " حسنا كما تريد "

فتوجها نحو الفندق بينما جيس ظلت تنظر خلفها نحو السائق من الوقت الى الأخر , توقفا عند موظف الاستقبال بينما جيسيكا تختلس النظر نحو السائق من لحظة الى الأخرى دون ان تشعر جين بذلك ,
و عندما انتهت جين من محادثة موظف الاستقبال قالت لها : " جيسيكا هيا بنا "
ولكنها لم تعرها اهتماما ثم كررت ذلك مرة أخرى بصوت أعلى : " جيسيكا هيا بنا "
ارتكبت جيسيكا ثم قالت : " حسنا هيا بنا " ثم مالت جين الى الخارج و هي تقول : " علام تنظرين "
فرأت ذلك السائق ينظف سيارته فمدت يديها الى جيسيكا و أمسكتها و قالت : " هيا بنا "
و صعدا الى غرفتهم و في رفقتهم شاب صغير يحمل لهم الحقيبة .
قامت جيسيكا بخلع ملابسها و تبديلها بملابس أخرى , فدخلت جين و الهاتف في يديها قائلة : " مستر واكس اتصل بي و اخبرني بأن موعد العرض الساعة 8 مساءا "
جلست جيسيكا أمام المرآة و هي تصفف شعرها : " 8 مساءا .. حسنا "
جين : " نعم و يجب ان نكون هناك قبل موعد العرض بثلاث ساعات على الأقل "
قامت جين بفتح التلفاز و أخذت تشاهد مسرحية فرنسية , ثم قالت : " متى سوف تعودي إلى أمريكا "
ثم نظرت الى جيسيكا تبحث عن شي ما فقالت لها : " عن ماذا تبحثين "
ردت جيسيكا بارتباك : " رقم ذلك السائق ... الذي أوصلنا من المطار الى هنا "
ردت جين باستغراب : " لماذا ؟؟ "
فأشارت بيدها : " كي يوصلنا الى صالة العرض .. "
فقاطعتها جين قائلة : " لا لا تهتمي مستر واكس سوف يرسل لنا سيارة خاصة "
جلست جيسيكا و قالت : " حسنا "
ثم قالت جين : " لم تجيبني , متى سوف تعودي أمريكا "
جلست أمامها : " غدا الساعة السابعة صباحا "
ردت قائلة : " اوه بهذه السرعة , لماذا "
- " نعم لدي عرض في لوس انجلوس عند المساء "
- " وواوو يبدو ان الحظ دق عليكِ "
- " لا بالعكس يا جين , انا أريد ترك هذه المهنة , لكن أريد دافع قوي , و قوي جدا "

*******************

توقفت تلك سيارة الأجرة أمام بيت فقير متواضع في شرق باريس في نزوي لو جرند فنزل منها السائق الشاب الوسيم و دخل منزله فوجد في استقباله فتاة صغيرة لا تتعدى الخامسة عشر من عمرها ,
فركضت نحوه قائلة : " أخي العزيز " , رد قائلا : " أختي الجميلة "
بعد انتهاء تلك اللحظة قالت له : " ديريك هل لي أن اطلب منك طلب صغير "
جلس و قال : " تفضلي "
ردت عليه : " اريد أن اخرج معك في نزهة اليوم "
اقترب منها و قال : " جولي , لا أستطيع اليوم ... قد أتلقى اتصالا مهما في أي وقت "
أصابها الاستغراب : " اتصال ؟؟ ممن "
رد و هو يتأمل : " شخص ما في باريس "
و عندما أدرك : " لا لا لا احد "
ثم أضاف : " هل يوجد هنا أي أطعمة ؟ "
ردت بسرعة : " لا "
- " حسنا "
قالها و خرج من المنزل و ركب سيارته و انطلق و اخذ يجول حول البلاد و قام بشراء بعض الأطعمة ثم عاد مرة أخرى .
دخل المنزل و قال : " لقد جلبت لك بعض الأطعمة "
اقتربت جولي تتفحص المحتويات ثم قال : " على إن اذهب الآن , حسنا "
ردت عليه : " إلى اللقاء "
و ركبت سيارته و انطلق

********************

قامت جيسيكا من الفراش ببطء شديد حتى بلغت الساعة فوجدتها الساعة الرابعة فاتجهت نحو جين قائلة بصوت منخفض : " هيا يا جين الساعة الرابعة أريد ان أتناول شيئا ما قبل أن اذهب "
نزلت جيسيكا الى صالة الفندق لتناول الغداء فجلست على طاولتها في انتظار النادل , و لكن بدلا من النادل جاءت إليها جين قائلة : " لقد طلبت لك الغداء "
جاء النادل بعد دقائق و هو يحمل الصينية فقدم لهم الغداء و ذهب فور انتهاءه
ثم نظرت جيسيكا إليها : " هل اتصل بكي السائق الخاص الذي أرسله مستر واكس "
نظرت جين الى الساعة و قالت : " لا , لا اعلم لماذا لم يتصل حتى الآن "
ثم قالت بتردد : " اتصلي بـ ..... "
نظرت إليها بشدة وقالت : " لا لا , لا تثقي بأحد هنا"
بعد دقيقة قامت جين و اتصلت بالهاتف و هي تتحدث : " مرحبا مستر واكس ... " ثم تركت جيسيكا و ابتعدت بعيدا عنها ...

عندما فرغت جيسيكا من الطعام مدت يداها الى حقيبتها و أخرجت منديلا كي تنظف يداها و بعد ذلك أخرجت مرآة صغيرة و أخذت تتأمل نفسها . . . , جاءت جين قائلة " السائق أوشك على الوصول "
و بعد دقائق جاءها اتصالا من السائق و اخبرها بأنه ينتظرها بالخارج .
فقامت جيسيكا و معها جين و خرجا خارج الفندق حتى وجدا سيارة سوداء بها سائق عجوز ينتظرهم , ركبت جيسيكا و جين و انطلقت نحو صالة العرض . .

*********************

ارتدت جيسيكا فستان سهرة , اسود اللون قصير مرصع بالماس فجاءت إليها سيدة صينية و قالت " سيدتي من فضلك اجلسي كي اصفف لكي شعرك "
جلست جيسيكا على الكرسي و قامت هذا السيدة بتصفيف شعرها و عندما انتهت جاء رجل كي يضع على وجهها بعض مساحيق التجميل و عندما انتهى تقدم إليها مستر واكس و قال : " سيدة جيسيكا حان موعد ظهورك هيا من فضلك "

خرجت جيسيكا أمام صالة العرض مرارا و تكرارا وسط حشد من الجمهور و الإضاءة الشديدة المسلطة ناحيتها و وسط موسيقى فرنسية هادئة ....و فور انتهاءها خرجت الى الكواليس كي تبدل ملابسها بملابس أخرى فقامت بتجهيز فستان آخر كي ترتديه قريبا ,. . . .
ثم ابتعدت بعيدا فوجدت أمامها جين فقالت لها : " جين أريد الانتظار في الخارج قليلا "
ردت عليها : " لماذا , سوف تبدأ المرحلة الثانية للعرض الساعة العاشرة "
- " لا تقلقي سوف أعود قبل الموعد بكثير , كل ما في الأمر أريد استنشاق هواء نقي "
و عندما همّت للخروج أمسكت يداها و قالت : " جيسيكا ما أمرك ؟ "
- " لا شيء أريد ان أبقى بمفردي فحسب "
تركتها و خرجت من المبني و أخذت تنظر الى الشوارع بشغف و تشاهد حركة السيارات ذهابا و إيابا في هذا الظلام و بلا شك كانت مستمتعة بهذا المشهد فقررت ان تمشي في أنحاء المدينة , فظلت تمشي تمشي اكتر من نصف ساعة و هي مستمتعة بذلك , حتى ظنت بأنها تائهة فظلت تتلفت حولها فعلمت بأنها تائهة . . . .
مدت يداها في حقيبتها كي تبحث عن هاتفها فلم تجده فسألت احد المارة تريد الوصول إلى صالة عرض أزياء قريبة من هنا فلم يستطيع فهم ما تريد فتركته و مضت سيرها تبحث عن دليل آخر حتى قررت الذهاب إلى الفندق حتى أوقفت سيارة أجرة و سألته : " من فضلك أريد الذهاب الى فندق ... " و سكتت أوه لقد نسيت اسم الفندق , بالفعل لقد نسيت اسم الفندق فاعتذرت له و مضت سيرها , فظلت تمشي و تمشي و تتأمل الأشخاص , و خطرت على بالها فكرة فسألت إحدى المارة فتاة شابة قالت لها : " هل تتحدثين اللغة الإنجليزية " ردت عليها : " نعم هل أستطيع مساعدتك "
ردت عليها : " هناك شخص صيني لديه حانوت لبيع المثلجات اسمه .. اسمه ... شانج لي "
ردت هذه الشابة : " نعم هو في شارع أندريه سيتروين " , ردت جيسيكا : " كيف اصل له "
بعد ما أخبرتها بطريقة الوصول له , طلبت سيارة أجرة كي تقلها الى شارع أندريه سيتروين و بالفعل وصلت السيارة أمام هذا الحانوت , فنزلت السيدة جيسيكا بكل هدوء و سألت هذا الرجل الصيني - بعد ما سألته إذا كان يتحدث الإنجليزية - " من فضلك اليوم عند الظهيرة جاء إليك سائق سيارة أجرة و طلب مثلجات "
رد و هو يعمل : " نعم إنه ديريك , هل أستطيع مساعدتك "
- " نعم من فضلك السيد ديريك قد نسيّ يأخذ أجرته اليوم و لقد أضعت رقم هاتفه , فهل تستطيع من فضلك ان تتصل به و تخبره فقط انه نسيّ ان يأخذ أجرته إذا لم يكن لديك مانع "
- رد عليها : " لا عليكِ , حسنا " و قام بالاتصال به ثم اخبرها بأنه سوف يأتي بعد دقائق فشكرته على ذلك
ثم أضافت : " يا سيدي سوف انتظر في هذا المقهى من فضلك إذا جاء اخبره بأني انتظره في الداخل "
رد عليها : " حسنا سيدتي "

دخلت جيسيكا المقهى و جلست على إحدى الطاولات التي نافذتها تطل على الشارع بكل هدوء و كبرياء ثم جاءت إليها النادلة فطلبت منها قهوة فرنسية , عدلت جيسيكا موضعها ووضعت إحدى ساقيها على الساق الآخر ثم نظرت إلى ساعتها فوجدتها العاشرة إلا الثلث , و بعد ثلاث دقائق جاءت النادلة و قدمت لها القهوة و انصرفت على الفور . . .

بعد دقائق معدودة لمحت ديريك واقف عند مدخل المقهى و يبحث عن سيدة ذات شعر أحمر ترتدي فستان اسود مرصع بالماس ظل يبحث و يبحث حتى طلبت جيسيكا من النادلة بأن تخبره أنها في انتظاره , فذهبت إليه و أخبرته بما طلبت , تقدم ديريك خطوات بسيطة نحوها بينما جيسيكا تنظر إلى الأرض بخجل , اقترب منها و جلس أمامها بكل هدوء . . .
فرفعت عيناها نحوه ببطء و قالت بهدوء و هي خجلة: " لا اعلم إذا كنت تفهم ما أقوله و لكن كان يجب علي إحضار مترجم كي يترجم الحديث لنا .... "
قاطعها و قال بالإنجليزية : " عندما اتصل بي شانج تمنيت ان تكوني أنتي في انتظاري "
نظرت إليه بلهفة : " ماذا ... هل تتحدث الإنجليزية ؟ "
رد : " نعم "
ردت بسرعة : " لماذا قلت بأنك لا تتحدث سوا الفرنسية "
ضحك و قال : " أنا لم اقل هذا , أنتي التي افترضتِ ذلك "
جاءت النادلة و قالت له : " سيدي هل تحب ان أقدم لك شي ؟ "
نظرت جيسيكا إليه : " هنا يقدموا قهوة لذيذة يجدر بك ان تجربها "
نظر ديريك الى النادلة و قال : "حسنا , من فضلك قهوة فرنسية أخرى "
ثم أعاد النظر الى جيسيكا و قال : " لماذا لم تتصلي بي , رقمي .... "
- " اوه نعم اقصد ... لقد نسيت هاتفي في الفندق و نسيت اسم الفندق و نسيت مكان صالة عرض الأزياء "
ضحك ديريك ضحكة خفيفة و قال : " لا بأس و لكن ... ما اسمك "
مدت يداها كي تصافحه : " أنا جيسيكا و اعمل عارضة أزياء في أمريكا "
- " و انا ديريك " مد يداه و صافحها أيضا بهدوء شديد
ثم قالت : " سعيدة بمقابلتك "
- " و أنا أيضا , . . . . جيسيكا اسم جميل "

ثم جاءت النادلة و قدمت القهوة له و أخذت الفنجان الفارغ الأخر
بعد ما أحتسى من القهوة قال : " اخبريني ماذا حدث , لماذا تهتِ هكذا "
أخذت رشفة من كأس الماء و قالت : " كان لدينا مرحلتين للعرض , بدأت أول مرة الساعة الثمانية و انتهى العرض تقريبا الساعة التاسعة و يجب ان أعود كي أبداء عرض المرحلة الثانية الذي يبداء الساعة العاشرة فطلبت من جين أن اخرج خارج القاعة كي استنشق هواء نقي , تأملت المدينة و أخذتني مخيلتي ان أتجول بها حتى أضعت مكان العرض , من غير المعقول ان أأتي الى باريس لأول مرة ولا أتجول بها , حسنا فكرت بأن ارجع إلى الفندق كي اتصل بـجين المسئولة عن إقامتي هنا التي كانت معي عند الصباح و تخبرني مكان العرض و لكن – و ضحكت – نسيت اسم الفندق "
رد : " اسمه ... "
قاطعته : " لا داعي فقد تذكرته عندما رأيتك , كاستيكس هوتيل "
ضحك ديريك و قال : " حسنا يجب ان تعودي الساعة الآن – و نظر الى ساعة يده – انها العاشرة إلا عشرة دقائق .... هيا "
عدلت موضعها و قالت : " لا ليس هناك داعي "
- " لماذا "
- " هل انت مشغول ام ...... "
- " لا بالطبع انا تحت خدمتك "
ابتسمت و قالت : " أريد أن أرى باريس "

رفعت يداها و أشارت الى النادلة و طلبت منها الفاتورة فجاءت بها بعد دقيقة ,
فتحت حقيبتها و أعطتها المال و قالت : " احتفظي بالباقي "
خرجت جيسيكا و معها ديريك من المقهى و ركبت السيارة بجواره و انطلقت بهم على الفور
في أثناء السير طلبت منه : " هل لي ان اطلب منك طلب ؟ "
- " بالطبع "
- " هل هذا المسجل يعمل ؟ "
- " نعم "
- " أريد أن اسمع أغنية رومانسية و لكن فرنسية "
ضحك و قام باختيار شريط و قام بتشغيله , أغنية هادئة رومانسية تحمل أجمل معاني الحب بالرغم أنها لم تفهم شيء مما يقال ..
بعد دقيقة اخفض ديريك معدل الصوت قليلا و قال : " هل عملكم متعب ؟ "
- " بالطبع , لأنك مطالب أن تظهر أمام الكاميرات بأزياء مختلفة حتى و لو كنت متعبا و تريد الحصول على قسط من الراحة , و غير ذلك و ذاك لا أحس بالمتعة , نعم تحصل على شهرة و لكنك تصبح مطمعا لهذا و ذاك لمجرد أن تظهر بصورة شبه عارية على غلاف إحدى المجلات او إحدى المواقع الإلكترونية "
ثم أضافت : " و على أي حال يوجد غيري الملايين "
بسرعة : " و لكن لا احد بجمالك "
ضحكت و قالت : " أنت تتحدث الإنجليزية بطلاقة "
- " نعم أمي من واشنطن العاصمة و أبي من جنوى , علمتني أمي الإنجليزية منذ صغري "
قال : " لدي سؤال ؟ "
- " تفضل "
- " من هي جين , هل هي صديقتك ؟ "
أخذت جيسيكا نفسا عميقا و قالت : " نعم إنها صديقتي منذ أن كنا في أمريكا , و لكن منذ سنوات سافرت إلى باريس مع والديها و عملت في إحدى صالات عرض الأزياء و طلبت من مديرها بأن تستضيفني هذا العام "
ثم أضافت : " آخر مرة رأيتها به كان منذ سنة عندما زارتنا في سان فرانسيسكو منذ عام "
ثم نظرت جيسيكا عبر النافذة و أخذت تتأمل المدينة وسط الموسيقى الهادئة حتى أخرجت رأسها من النافذة مما يمنعها من الرؤية بسبب سرعة السيارة المفرطة , ثم أدخلت رأسها مرة أخرى و قالت : " أين تقطن ؟ "
رد و عيناه الى الإمام : " في نزوي لو جرند و أعيش مع أختي "
- " هل تمانع اذا طلبت منك ان تأخذني الى هناك "
بمرح : " أطلاقا " و غير اتجاهه و انطلق نحو بيته . . . . .

***************
جلس مستر واكس على مكتب حتى أتت إليه جين مساعدة جيسيكا فصرخ بها و قال : " أين جيسيكا إلى الآن الساعة عشرة و الربع ... اين هي "
ردت بتردد : " لا اعلم لقد اتصلت بها و لكن لم تجب , لا اعلم ربما أصابها مكروه , كل ما حدث انها طلبت مني ان تستنشق هواء نقي و قالت أنها سوف تعود ....... "
مد يداه و قال : " حسنا .. حسنا "
رفع سماعة الهاتف : " احضري لي بديلا عن جيسيكا حالا "
نظرت جين إليه بتعجب ثم قال لها : " اسمعي جيدا , لن تخرجي من هنا حتى تأتي , أنتي المسئولة عنها "
- " ماذا , و ما ذنبي انا ؟ "
- " انتي من جلبها لي "
ثم أضاف : " صديقتك ترتدي فستان مرصع بالماس , ثمنه أكثر من 2500 دولار و اذا لم تعد علي ان أرسلك إلى الشرطة او ان تدفعي لي المبلغ "
ثم صرخ قائلا : " أيها الأمن "
دخل عليه رجلا ضخم فقال مستر واكس إليه : " احجز هذه السيدة في إحدى الغرف الفارغة ولا تدع احد يتعرض لها "

***************

توقفت السيارة أمام بيته فنزل ديريك أولا و قام بفتح الباب لها فنزلت و هي تنظر الى بيته المتواضع ,
فسألته : " هل هذا بيتك ؟ "
قال لها و هو يطرق باب المنزل : " نعم "
فرأت فتاة شابة تركض نحو ديريك فقال لها : " جولي هذه جيسيكا "
ركعت جيسيكا أمامها كي يتساوى الطول بينهم ثم مدت يديها لمصافحتها قائلا : " مرحبا , انا جيسيكا و أنتي ما اسمك " مدت جولي يديها لمصافحتها و قالت : " انا جوليا "
جيسيكا : " جوليا ... اسمك جميل " ردت عليها : " أشكرك "
أعادت جيسيكا انتصابها و أخذت تتأمل المنزل , فتقدم إليها ديريك و قال : " اعلم ان البيت متواضع .. "
قاطعته قائلة : " لا لا بيت جميل جدا أجمل من بيتي بكثير"
اقترب منها و قال : " هل تريدي ان تأكلي شيئا "
- " لا لا أشكرك , هل تسمح بأن تأخذني إلى الفندق "
- " بالطبع , تفضلي "
و أخذها إلى السيارة و طلب منها ان تركب في الخلف فقالت له : " لا , أريد أن اركب في المقدمة "
فركبت جيسيكا و من ثم ديريك و انطلق متجهة نحو الفندق . . . .
و في أثناء سيرهم نظرت و إليه و قالت له : " اين والدتك "
قال و عيناه على الطريق : " هل تريدي ان تعرفي حقا "
- " لماذا "
- " لأنها مأساة "
باستغراب : " نعم أريد من فضلك "
- " باختصار أبي توفي منذ عامان , و تزوجت أمي من رجل إيطالي و سافرت معه و تركتنا أنا و أختي هنا "
- " آسفة و لكن لماذا لم تتزوج "
- " ليس بالأمر السهل على أناس مثلي "
- " لا لا .... لا تقل هذا , أنت شاب مثالي "
نظر إليها و ابتسم ابتسامة ساخرة ثم أعاد النظر أمامه و ظل يسير عشر دقائق متواصلة دون حديث حتى قالت له فجأة : " كيف تقول انا احبك .... بالفرنسية "
نظر إليها و ابتسم وقال بالفرنسية : " جيتاميه " ثم أعاد وجه إلى الأمام
و كأنها تحدث نفسها : " جيتاميه , انا احبك – بالإنجليزية – " و ظلت تكرر ذلك مرتان بصوت منخفض . . .
ثم توقفت السيارة فجأة و التفت ديريك الى جيسيكا ببطء و قال : " يبدو ان السيارة قد تعطلت "
ثم التفت جيسيكا إليه و قالت : " جيتاميه "
- " يبدو بأنك تأثرتِ باللغة الفرنسية . . . . "
ثم قالت له بالإنجليزية : " انا احبك , ديريك "
صدم ديريك عندما سمع تلك الكلمات منها , ثم قال : " يبدو ان السيارة قد تعطلت "
يبدو بأنها مشيئة القدر كي لا أعود الى الفندق الآن , و ابتسم لها و مد يداه ناحيتها و اقترب منها بهدوء و لمس يداها بحنان و اقترب أكتر و اكتر ثم قام بحضن وجهها بيده بهدوء و جذبها ناحيته و قبلها قبلة فرنسية حارة و استمرت اكتر من سبعة ثواني متصلة . . . . .
ابتعد عنها رويدا رويدا و ابعد يداه عنها و كاد ان يعتذر عن ما حدث و بسرعة وضعت يداها على فمه كي لا يعتذر , و عندما استقر كلا منهم و عيناهم إلى الأمام و الظلمة تحيط في المنطقة بأكملها ,
و كأنها تكلم نفسها : " ماذا حدث لسيارتك ؟ "
- " لا اعلم "
أعاد ديريك تشغيل محرك السيارة مرارا و تكرارا و لكن لم تعمل , ترك ديريك السيارة و وقف بجوارها
فقال لجيسيكا و هي لا تزال في داخل السيارة : " ربما هناك مشكلة في المحرك "
فتحت جيسيكا باب السيارة و تركتها و وقفت بجواره و قالت مبتسمة : " إذا يجب ان نكمل مسيرتنا سيرا "

تركا ديريك و جيسيكا السيارة و ظلا يتحركان نحو لا هدف و في أثناء سيريهم بعد نصف ساعة بدأت السماء أن تمطر بشدة مما بلل شعرها و ملابسها , توقف فجأة و قال لها : " أصبحتِ أجمل . . . "
بدون أن تنظر إليه قالت : " أشكرك "
- " جيسيكا " , فنظرت إليه بخجل
- " أريد ان اطرح عليكِ سؤالا "
و عيناها على الأرض : " تفضل "
- " لماذا عندما عرضت عليكِ ان أأخذك الى الفندق كي تتصلي بصديقتك و تكملي العرض , لم توافقي و قلتي لا ليس هناك داعي , لماذا ؟؟ "
رفعت رأسها و نظرت إليه و قالت بهدوء : " كنت أريد ان أبقى معك فحسب , كنت ... مستمتعة " و تركته و تحركت بعض الخطوات الى الأمام فلحقها على الفور و امسك يديها بشدة و أخذ يركض و يركض و يركض تحت المطر الشديدة و هي تضحك من شدة سعادتها حتى توقفا عند شجرة كبيرة فجلسا تحتها و هي في قمة سعادتها امسك ديريك كفها و قام بتقبيله قبلة هادئة و همس في أذنها بالإنجليزية " انا احبك , جيس "
*******************

خلعت جين معطفها و وضعته على يديها و هي تحدث مستر واكس
" مستر واكس , جيسيكا في خطر , لقد اتصلت في الفندق و قال بأنها لم تأتي حتى الآن و قام رجال الأمن بدخول الغرفة فوجدوا هاتفها النقال ,, من فضلك الساعة الآن – و نظرت الى ساعة يديها – الثانية عشر و النصف , لابد و ان حدث لها مكروه "
رد عليها مستر واكس و هو جالس : " حسنا اذهبي أنتي إلى الفندق و نحن سوف نبحث عنها و لكن اخبريها بأن عليها دفع الشرط الجزائي , هل فهمتي "
- " انتظر انتظر , اذا حدث لها مكروه فهذا أمر خارج عن إرادتها "
ثم أضافت : نجدها أولا و نتكلم فيما تريد "
نهضت مستر واكس : " انا ابحث عنها لسبب واحد فقط , – ثم صرخ و قال – أنها ترتدي فستان مرصع بالماس , ثمنه أكثر من 2500 دولار "
صرخت في وجه : " هل هذا هو ما يهمك "

*****************

هدأت الأمطار قليلا و مازال ديريك يتحدث مع جيسيكا بكلمات الحب حتى نهض و اخذ يبحث عن شيء ما
قالت له : " عن ماذا تبحث "
أمسك بيده فرع شجره قصيرة و قال : " هل تسمحي لي "
قامت جيسيكا و أمسك يديها و بهذا الفرع و حضنها من الخلف و أخذ يكتب على الشجرة بواسطتها قائلا و هو يكتب : " سائق فقير أحب أميرة اسمها جيسيكا " و رسم قلب كبير ثم التفت إليها و قال : " احبك " و قبّل رأسها و قال : " هذه الشجرة شاهدة علينا "
تركها و جلس مرة أخرى و جلست هي بجواره و قالت : " ما الأمر "
هز كتفيه و نظر إليها : " لا شي " ثم نظر إلى ساعة يداه و أشار إليها بإصبعه : " الساعة الآن الواحدة و الربع هلا ذهبتِ و استرحتِ من عناء اليوم "
ابتسمت ابتسامة جميلة ووضعت نفسها بين أحضانه و قالت : " أريد ان أكون معك باقي حياتي "
أمسك يداها و أخذ يداعب أصابع يديها قائلا : " و الكاميرات و الشهرة و الأضواء ؟ "
ردت بثقة : " فليذهبوا الى الجحيم "
ضحك ديريك على لهجتها , و أخذ يحضنها بشدة كي يحميها من البرد
بعد دقائق معدودة و هما في نفس حالتهم و هو يداعب أصابع يداها قال : " جيس , لدي اعتراف صغير "



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 16-06-2011, 12:32 AM
Mahmoud Ghassan Mahmoud Ghassan غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اطول ليلة في باريس - قصة رومانسية


- " و ما هو يا عزيزي "
- " السيارة لم تتعطل لقد كذبت عليكِ بشأنها "
ضحكت جيسيكا بشدة و قالت : " لماذا قمت بذلك "
رد : " هل سمعتي يا جيس عن العبارة التي تقول بأن المشي تحت سقف السماء يجدد الحب "
- " لا هذه أول مرة اسمعها منك , و لكن تحت سقف السماء فقط ام تحت قطرات أمطار السحاب "
ضحك ديريك مرة أخرى ثم قالت له : " حسنا , و انا لدي اعتراف صغيرة جدا "
اخذ يمسح على شعرها المبلل : " و ما هو ؟"
- " ما رأيك بهذا الفستان "
- " فستانك جميل جدا "
ضحكت و قالت : " هذا ليس فستاني "
ضحك ديريك مرة أخرى و قال : " هيا بنا يا جيس يجب أن تعودي على الفندق "

عادا ديريك و جيس الى السيارة مرة أخرى و قام بتشغيل محرك السيارة و انطلق بها إلى الفندق
بعد دقائق توقفت السيارة أمام الفندق التفت إليها و قال : " ها هو الفندق "
- " ديريك , سوف أسافر غدا إلى سان فرانسيسكو "
- " حقا , بهذه السرعة "
التفت إليه و أمسكت يداه و قالت : " ديريك تستطيع ان تأتي معي و سوف أغير حياتك بأكملها "
ابتعدت يداه عنها و قال : " لا يا مدام جيسيكا , لا أستطيع أن أأتي معكِ , أرحب بكي إذا كنتِ تريدي ان تكملي حياتك في بيتي المتواضع "
نظرت إليه و قالت : " ماذا تقول "
- " ماذا كنتي تتوقعين مني , هل أحببتك من أجل مالك و شهرتك "
- " نعم اعلم كل ما تريد ان تقوله و لكن مجيئك معي الى أمريكا في مصلحتك أنت أيضا "
- " انا متأسف , لن أغادر موطني "
- " حسنا اشتري لك بيتـــ ........ "
قاطعها بثقة : " ولن أغيّر بيتي "
نظرت إليه بشدة و كاد ان يفيض الدمع من عينيها ثم قالت : " لماذا يا ديريك .... لماذا "
و فتحت باب السيارة و نزلت و ركضت بسرعة نحو الفندق بينما ديريك ينظر إليها و لكنها صعدت الى غرفتها
و قطع الأمل تماما , أدار سيارته و انطلق الى بيته . ..


********************



دخلت جيسيكا غرفتها فوجدت جين نائمة و تصدر أصوات مما يدل على أنها غارقة في النوم ثم فتحت حقيبة السفر و أخذت فستانا ارخص و بدأت في تبديل ملابسها ثم جلست بجوار جين حتى أفاقت فرأت جيسيكا بجوارها مما أفزعها فقالت : " جيس , حمد لله على سلامتك , أين كنتِ هل أنتي بخير ؟ "
- " لا تقلقي انا بخير .... سأروي لكي ما حدث "

بدأت الشمس تشرق رويدا رويدا بينما جين تتحدث مع جيسيكا بانفعال
جين : " هذا السائق ثانية "
نظرت جيسيكا إلى الأعلى و هي تقول : " نعم , انه رجل بسيط و رقيق و ........ "
جين : " جيس , هل أنتي تحلـُمي , من أنتي و من هو , انه مجرد سائق سيارة حالفه الحظ و أن التقى بك "
جيسيكا بانفعال : " اخرسي , الحظ حالفني أنا و ليس هو "
جين و كأنها تكلم نفسها : " بالطبع لقد جننتِ "
ثم أضافت : " هل تعلمي بأنك مدينة بشرط جزائي لمستر واكس بسبب تخلفك عن أداء العرض "
ردت و كأنها لا تبالي : " فليذهب الى الجحيم "
وقفت أمامها : " جيسيكا هذا خطأ فادحا صدقيني , أنتي لا تعلمي ما قاله لي مستر واكس , لقد هددني بفصلي من العمل بسببك "
جيسيكا باهتمام : " كم الساعة الآن ؟ "
نظرت جين الى ساعة يديها و قالت : " الساعة الآن الخامسة و النصف صباحا "
ثم أضافت : " اتصلي بمستر واكس و اعتذري له "
- " ماذا تقولي , لا لن اعتذر له "
- " سوف تدفعي له الشرط الجزائي "
- " نصف مليون دولار , أليس كذلك "
هزت كتفيها : " صحيح "
ردت جيسيكا " حسنا , موعد إقلاع الطائرة السابعة صباحا "
- " هل تنوين الهرب ؟ "
نظرت إليها بشدة : " ماذا تقولي , بالطبع لا "
- " إذا ما الذي سوف تفعليه ؟ "
- " سوف أرد له النصف المليون دولار "
باندهاش شديد : " ماذا تقولي و هل حسابك يكفي لهذا المبلغ ؟ "
رن هاتف الغرفة فجأة مما ازعرها فتحدثت جين و قالت : " مرحبا ... , في الأسفل ... , انتظري لحظة "
نظرت إليها و قالت : " ان مستر واكس ينتظرك في الأسفل , ماذا أقول "
قالت جيسيكا لنفسها : " اللعنة "
ثم اضافت : " اخبريه بأني قادمة"
ردت جين على الهاتف قالت : " اخبريه بأننا سوف سنوافيه على الفور عند الاستقبال " و أغلقت السماعة
قامت جيسيكا و قالت : " أظن أن هناك مشكلة "
جين : " مشكلة "
- " نعم الفستان بلل مننا ليلة أمس "
- " اوووه لا ان ثمنه 2500 دولار , سوف يقتلني "
- " سوف انزل و أتحدث معه و أنتي اعتني به قليلا حتى اعلم ما في نيته "
أخذت حقيبتها الصغيرة و قلم و هاتفها و نزلت له فوجدته جالس على إحدى طاولات منفردا شارد الذهن
حتى جاءت إليه جيسيكا و جلست أمامه دون ان يتحرك من موقعه
فقال : " مرحبا يا سيدتي العزيزة , حمد لله على سلامتك , اين كنتي , و ما هو الشيء الأهم من عملك "
ردت بكبرياء : " ما تعرضه له , أمثالك لا يستطيعون فهمه , اخبرني ماذا تريد ؟ "
- " اريد الفستان التي كنتِ تريديه على جسدك أمس , أين هو "
- " انه في الطريق إليك , ماذا أيضا ؟ "
- " أريد الشرط الجزائي ...... "
- " سوف ادفع لك نصفه فقط , لقد قمت بنصف العرض "
بانفعال : " اوه , انا لا اعرف هذا الكلام أنتي مدينة بالشرط الجزائي كاملا و إلا الحبس , ماذا تختاري "
وسط هذا الحوار جاء إليها النادل و قال : " هل أقدم لكما شيئا ؟ "
و عيناها موجه الى مستر واكس : " انا أريد قهوة , اسأل مستر واكس ماذا يريد "
نظر إليه و صرخ : " لا أريد شيء "
ثم نظرت إلى النادل و قالت : " تفضل أنت " فانصرف النادل بعدما قال : " دقيقة واحدة فقط "
ثم قال بسرعة : " حسنا حسنا ... , ما رأيك بأن تلغي طائرتك اليوم و تأتي معي إلى روما هناك عرض شيق لفيكتوريا سيكريت هذا حلمك منذ البداية أليس كذلك , و لن أطالبك بشي بعد الآن , ما رأيك ؟ "
قامت بفتح حقيبتها و أخرجت منها ورقة صغيرة و قلم و كتبت عليه ثم أعطتها له : " هذا سند بقيمة نصف مليون دولار تستطيع صرفه متى شئت "
أخذه و هو يتأمل هذا السند ثم نظر إليها : " هل هذا قرارك الأخير ؟ "
هزت رأسها دليلا على الإجابة بنعم فجاءت جين و هي تحمل الفستان و قدمته لمستر واكس
قائلة : " تفضل يا مستر واكس هذا فستانك نظيف كما هو "
أخذه دون أن يتكلم و انصرف فورا .
نظرت جين إليه باستغراب شديد , ثم جلست أمامها و قالت لها : " ماذا حدث ؟ "
- " لا شيء "
ردت : " لا شيء؟؟؟ , جيس ماذا حدث اخبريني "
- " لقد دفعت له نصف مليون دولار الآن "
صدمت جين بهذا الكلام : " اوه , و لكن أنتي أصبحت هكذا ..... "
- " فقيرة ؟؟ "
- " لا لا اقصد ذلك , و لكن ....... " سكتت لأنها رأت النادل قادم ناحيتهم فقدم لها القهوة و قال : " هل تريدي شيئاً آخر ؟ "
قالت جيسيكا : " نعم , احضر قهوة لجين "
- " حسنا سيدتي " , قالها و انصرف
جين تحدث جيسيكا : " جيس , الموضع أصبح الآن حرجا "
أخذت رشفة من القهوة : " أنها ساخنة "
بانفعال : " جيسيكا "
ابتسمت لها : " ماذا "
- " من فضلك , هلا تنصتي إلي ؟ "
- " تفضلي "
- " ما هي خطتك ؟ "
- " لا أعلم و لكن لم أستطيع العمل في عرض الأزياء مرة أخرى "
باندهاش : " لماذا "
- " كما قلتي قبل قليل , أصبحت فقيرة , يبدو ان الدافع القوي الذي حدثتك عنه .. "
- " كل هذا من اجل سائق تافه "
ردت بلهجة تهديد : " جين , انتبهي لكلامك "
جاء النادل و قدم لها القهوة لها و انصرف
جيسيكا : " افرغي فنجانك كي نغادر "
- " إلى أين "
- " كي الحق بالطائرة "
بارتياح : " نعم نعم "
- " الساعة الآن السادسة و الربع صباحا , "
- " يجب ان تنامي قليلا , أنتي متعبة جدا "
- " سوف أنام على متن الطائرة "


***************

ديريك يسير بسيارته و يستمع إلى نفس الموسيقى الفرنسية و هو يتأمل و يسير بأقصى سرعة ثم قام بتهدئة السيارة و غير اتجاهه باتجاه عكسي

***************

بعدما انتهت جين من القهوة ذهبت إلى الغرفة كي تأتي بحقيبة جيس للمغادرة , بينما جيسيكا انتظرت خارج الفندق و أخذت تراقب الشوارع الخالية من البشر , و حركة سيارة تمر بسرعة وسط بركة مياة حصيلة أمطار المساء مما تناثرت قطرات المياة عليها و على فستانها حتى جعلها تخبي وجهها كي تحمي نفسها و تحمي فستانها من الماء , فابتعدت قليلا حتى جاءت إليها جين و معها حقيبتها فقالت جين لها :" هيا بنا كي نبحث عن سيارة أجرة " فظلا يمشيا اقل من مائتان مترا حتى عثرا على سيارة أجرة فطلبت جين منه الذهاب الى مطار شارل ديغول " فنزل السائق و حمل حقيبتها و وضعها في مؤخرة السيارة ثم ركب السائق و كذلك جين و جيسيكا و انطلقت بهم ..
و في أثناء سيرهم قالت لجين : " اخبريه بأن يذهب أولا الى شارع أندريه سيتروين "
فقالت لها : " لماذا "
- " اخبريه فحسب " , فأخبرت جين السائق بما طلبت
ثم التفت جين إلى جيسيكا : " ماذا يدور في رأسك "
- " لا شي "

بعد دقيقتين توقف السائق و قال بالفرنسية : " هنا شارع أندريه سيتروين "
فنزلت جيسيكا و أخذت تبحث عن ذلك الرجل الصيني و لكن لم تجده ثم ركبت مرة أخرى و عاود سيره مرة أخرى فنظرت جين إليها باستغراب : " ما أمرك "
ردت جيسيكا بهدوء : " كنت أريد أن أودع ديريك "
بانفعال : " ديريك ثانية , – باستهزاء – و لماذا لم نذهب إلى بيته أفضل ؟ "
- " لقد نسيت عنوانه "

و بعد دقائق أخرى رأت جيسيكا الشجرة التي كانا تحتها عند المساء فطلبت من السائق ان يتوقف بسرعة
فقام بإيقاف السيارة فجأة مما أزعر جين بقوة
فتركت جيسيكا السيارة بسرعة و هي مبتسمة و تحركت نحو الشجرة ببطء شديد , أبعدت بيدها غرة شعرها التي تحجب إحدى عيناها عن الرؤية و هي مبتسمة و تتأمل الكتابات و تتذكر احداث ليلة أمس
و لكن جاء رجلان يرتديان زى رسمي و في يدهم بلطة فقاما بقطع الشجرة تقطيعا مبرحا مما أحزنها حزنا شديد و كانت تتمنى ان تمنعهم عن ذلك , و لكن رأت من بعيد رجلا واقف ينظر إليها مباشرة , دققت النظر أكثر فرأت بأنه ديريك فسرعان ما ركضت نحوه و هو كذلك عندما أيقن بأنها رأته و حضنها حضنا شديد و قبلها من جبينها فقالت له : " لن أتركك بعد الآن .... لن أتركك بعد الآن"
حملها بيده للأعلى فلا تستطيع ان تلمس الأرض بأرجلها , وأخذ يدور بها دائرة كاملة اكتر من أربع مرات
و قال لها : " فستناك هذا أجمل من السابق "

بينما جين المسكينة جالسة منتظرة و السائق في حالة توتر فنظر إليها و قال : " سيدتي ماذا افعل ؟؟؟ "
ردت جين و كأنها تحدث نفسها : " أبقى كما أنت حتى نعلم"

أنزلها من الأعلى فأصبحت واقفة أمامه مباشرة فقالت له بهدوء : " أشكرك لأنك أتيت "
أمسك يداها و أخذها إلى سيارته و قال لها : " هيا اركبي "
ردت بسرعة : " و جين ؟؟ "
ديريك : " هل تريدي السفر إلى أمريكا ؟ "
- "بالطبع لا "
ابتسم و قال : " حسنا " ذهب إلى جين و طلب منها ان تتفضل إلى سيارته فقام بدفع الأجرة إلى السائق و أخذ حقيبتها و انصرف
ركبت جين مع جيسيكا و قالت لها : " ماذا يحدث "
و هي مبتسمة : " لن أسافر أمريكا "
- " لا , بالتأكيد أنتي تمزحين "
- " أنا جادة سوف أبقى معه "
- " حسنا "

جاء ديريك و ركب سيارته و شغل المحرك و قال : " سيدتي إلى أين تريدي ان تذهبي ؟ "
ردت جين بانفعال : " من فضلك شارع براكيس "
- " حسنا " و انطلق فورا . . .
و بعد دقائق معدودة توقفت السيارة حيث ما طلبت جين , فودعت جيسيكا و قالت لها : " أتمنى ان تكوني اخترتِ الطريق الصحيح " و نزلت من السيارة نحو بيتها ...

نظرت جيسيكا الى ساعة يديها و قالت و هي مبتسمة : " يبدو أن الطائرة قد فاتتني "
امسك يداها , قال : " يوجد هنا الكثير لم يفوتك بعد "
قام بتشغيل مسجل السيارة على موسيقى رومانسية و انطلق فورا إلى بيته المتواضع ....

تمت بعون لله
كتبت بواسطة محمود غسان
20/2/2011


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 16-06-2011, 01:54 AM
صورة همســــات أنثـــــــى الرمزية
همســــات أنثـــــــى همســــات أنثـــــــى غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اطول ليلة في باريس - قصة رومانسية


قصةحلوة كثيييييييييييييييييييييييييييييييييير

تحياتي
همســــــــــات أنثــــــــــــــــــــى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 16-06-2011, 04:29 AM
صورة !Rose esperanza! الرمزية
!Rose esperanza! !Rose esperanza! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اطول ليلة في باريس - قصة رومانسية


قصة بصراحة روعة
يعطيك العافية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 17-06-2011, 10:57 PM
الفضاء الواسع الفضاء الواسع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اطول ليلة في باريس - قصة رومانسية


حلووووووووووة بالمرة , تقبل مروري .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 19-06-2011, 06:30 AM
Mahmoud Ghassan Mahmoud Ghassan غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اطول ليلة في باريس - قصة رومانسية


اشكرك الفضاء الواسع

الرد باقتباس
إضافة رد

اطول ليلة في باريس - قصة رومانسية

الوسوم
ليلة , اطول , بارخس , رومانسية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
توبيكات رومانسية سٌِِّمًوٍ آلمًشًِْآعًٍرٌٍ ارشيف غرام 1 23-11-2008 02:45 PM
باريس طلال الرشيد VEN!CE منقولات أدبية 12 01-12-2007 08:44 PM
تكريم العالمة السعودية ريم الطويرقي في باريس .!. شروح الكلام .!. أخبار عامة - جرائم - اثارة 17 14-11-2005 09:02 AM
قالوا لي : رومانسية أنت جدا .. دكتور حورس خواطر - نثر - عذب الكلام 5 08-09-2005 03:28 PM

الساعة الآن +3: 09:02 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1