غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 18-07-2011, 06:08 PM
ظل الغروب ظل الغروب غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
Post انا من دونك ما تساولي دنيتي ولا ذرة حياة/ بقلمي



انا من دونك ما تساولي دنيتي ولا ذرة حياة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمته الله وبركاتوا
انا مو اول مره اكتب روايه وانسج من مخيلتي بس حسيت ولاحظت
روايتي يلي كتبتها قبل وحسره اني مالقيت لها تشجيع او اعجاب فيها حسيت كأني غلطت بالرغم
اني اشوفها بانسبالي احسن شي طبعآ هي حبطتني كثير وما قدرت اكملها
وسمحولي اني ما راح اكملها..
لكن ما معنى انه راح اتخلى عن كتابتي واترك طموحاتي بسبب روايه وحده
بالعكس انا راح اكتب واكتب لحد ما احقق رغبتي وارضى ذاتي .. والحمد الله على كل شي
انا ماراح اطول عليكم ..
وطبعآ راح اعتبر روايتي هذي روايتي الأولى ان شاء الله اذا توفقت فيها
وبإذن الله هالمره راح تكون سبب نجاحي
وترفع راسي وتزيد من قيمة ابداعي وانتظر ارءكم فيها وان شاء الله
راح تنال اعجابكم يارب وما اخيب ظنكم ..
، المهم هالروايه جدآ جدآ فيها تشويق واحداث ابدآ ما تتفوت وجريئه بمعنى وطبعآ ما اقولكم انها ما فيها حزن طبعآ هالشي لازم بكون فيها و من احداثها ولا كيف راح نستمتع مع اجواء القصه ومن غير الرومانسه والحب وهذي المميزات اكثر شي فيها ..
ملا حظه سامحوني اني راح اتأخر بتنزيل الروايه ف هالأيام من غير رمضان يلي راح يصادفنا وبكون خير وبركه علينا وعليكم ان شاء الله وطبعآ هو بيشغلنا عن الكتابه وما اتمنى أي زعل منكم .. لآني لازم اكمل روايتي واحقق هدفي ودعيولي بالتوفيق .. انا بنزل البارات الأول واشوف تقييمكم فيها واذا مافي ان شاء خير بعدين
المهم والآن راح اترككم مع الروايه وانتظر احر من الجمر ارئكم وردودكم



لنبدأ ف الروايه

البارات الأولى


على ممرات الحديقه الساعه 8 بالليل وكان هذا اليوم من آواخر ايام المهرجانات
اللي تقيمه الوطن ف كل شهر من نصف السنه اجازة الفصل الدراسي الأول..
طبعآ الكل الفرحان ومتحمس طيلة بداية الأجازه والمهرجانات ..
طبعآ حجم الزوار بدا يزيد اكثر واكثر ف المنتزهات والحدايق
لآنه اليوم بكون آ خر يوم .. طبعآ البعض حزن برحيله والبعض مدح بنجاحه
ف هالمره و ف كل المرات..
(زهور ) وهذا الأسم مطابق ومناسب بالضبط على شكلها ..
(زهور) بنت اربع سنوات وبعد كم شهر تبلغ الخمس..
والكل يستغرب وينصدم بطريقة تفكيرها وذكاءها وخيالها الواسع
و عقلها اللي يفكر انه اكبر من سنها ..
(زهور) والكل يبهر بجمالها الطفولي آيه ف الجمال كل هاذي الملامح اكتسبتها من ابوها
وعينها الوساع و العسليات اللي الكل يخطفها ويتـأمل ابداع الخالق ع البشر
وعلى هالمخلوق بالذات والكل يبشه ها العين بسحرها وجمالها بعين امها
كأنه عينها نسخه منها بالضبط
(زهور) تتصف بالحب وطيبة القلب والعناد واي شي يطيح ع ناظرها
ولها رغبه فيه ما احد يقدر عليها ف ذا الوقت..
أي شي تفكر فيه لمصلحة نفسها او غيرها ولها رغبه فيه بأنها تنفذه راح تنفذه مهما كان ،
رغم كل هذا تكره احد يزعجها تحتاج الأهتمام اكثر من التمديح والتشجيع
وهذا مبدئيآ من وصف شكل وصفات ( زهور) ..

ليلى وهي ماسكه بنتها زهور وهي حاسه بالفرحة بشوفتها وهي مستانسه من جيتها الحديقه ..
ليلى تذكرت لما بنتها تنوح وتبكي وما خلت امها ولا يوم الا وتذكرها بالمهرجان
ولأول مره بحياتها تزور الحديقه وف وقت المهرجان وهذا كله لما سمعت
اقرانها يلي مثل سنها وهم يذكرونها فيه وشوقونها بانها تروح ولو لمره
تتعرف على حياة المهرجانات وكان ودها تعرف ليش اقرانها والناس كلهم يحبوا ها الأيام؟ ،
لكن ليلى استسلمت وما قدرت ترد طلب بنتها الوحيده الا وتحقق رغبتها وتحسسها بالأهتمام
وما تحرمها من فرحتها الطفوليه وتشوف يلي حوليها فرحان..
أي شي يجرح مشاعر زهور يجرح قلبها الحنون رغم كل هذا ماتريد تحسس بضعفها وانكسارها قدامها..
زهور بالنسبه لها كل شي بحياتها اغلى من الألماس واغلى من كل ما ملكته الدنيا ومافيها
من اول ما فتحت عينها للحياه..
بالرغم من كل هذا وللأسف ف نظرها ( زهرتها الصغيره) تهون عليها ويضيق صدرها
لما تذكرها بكل حب وشوق وهذا الشي الوحيد واغلى شي انحرمت بحياتها
انها تشوفه وتتعرف عليه ولو لمره وهو
( ابوها) ..

ف هاللحظه ليلى حست بضيقه حلت مكان فرحتها وما عرفت كيف تسيطر عليها
حست انه بدا قلبها يضيق اكثر واكثر تحاول بكل طاقتها انها ترجع لطبيعتها
حست انه هموهمها بدت تمطر براسها بالتالي حست بالصداع وما قدرت تتحتمل
رغم صمودها بألمها وجروحها يلي ابدآ مارح تنساها طول حياتها وكان تتنمنى تنساها من كل قلبها..
فجأه انتبهت لأصوات الناس وزحمتهم وعرفت انها ف الواقع وارتاحت
وكان كل اللي تفكر فيه مجرد وهم وذكريات.. فجأه حست انه زهور تهز بيدها وتناديها..
زهور وهي معصبه وبصوت طفولي : ماماه ليش انتي ماتسمعيني دايما يوم اكلمك؟
انتي ليش ما تسمعي كلامي انتي ليش ما تحبيني ؟ ؟
ليلى ضاق صدرها اكثر وهذي الكلمه مو اول مره تنطقها بحياتها..
أي شي تتحسس فيه ويضيق زهور تلوم امها السبب..
رغم كل الحب والحنان يلي الهمته لها ما زالت تحس بفراغ بقلبها
تحس انه شي ينقصها بقلبها لكن ف النهايه تحس انه ما لها ملجأ غير امها ..
ليلى تحاول تراضيها ومالها غير هالشي تسويه : يلا زهزوتي تكلمي مايصير كذا انتم طول الوقت
بس الا ساكتين ومبوزين عاد اللي يشوفنا يفكرنا اننا متزاعلين وبعدين بيضحكوا علينا..
ها زهورتي يا نفسي وروحي ودمي وانا من دونك ماتسوالي دنيتي ولا ذرة حياة
ويموت العصفور من السما.. ويختفي العطر من الزهر وتذبل بحزن بس كل هذا عشان زعلك..
( وكانت هالجمله ترددها لما تزعل من امها ولما يضيق صدر زهور
وحزنها و ف مرضها ولما تضيق عليها الدنيا )

زهور هالمره طنشتها وما اهتمت بجملتها المحببه من امها...
فجأه زهور وهي تطالع ع محلات الألعاب يلي متواجده على طول ممرات الحديقه
زهور فرحت وهزت المره الثانيه بيد امها
زهور وبصوت طفولي وناعم : ماما ماما شوفي هداك
ام زهور سمعتها وطالعتها : ها زهورتي مالك ايش فيك بغيتي شي؟
زهور توقفت وتأشر بيدها: شوفي هدااك الدبدووب
ام زهور تلتفت بعينها وتدور : عيوني حبيبتي أي دبدوب قصدك و اي محل
تراني اشوف واجد محلات مصطفات هنا ..
زهور و بعدها مصره : ماماه شوفي زين هداك الدبدوب الكبير اللي ف بطنه
قلب لونه لونه اخضر..
ام زهور ضحكت و مازالت ماعارفه أي واحد تقصده : حبيبتي وينه انا ما اشوف
دبدوب فيه قلب اخضر .. يلا حبيبتي نرجع البيت ترانا تأخرنا
بعدين جدك بيتنازع ويعصب علينايكفي اني ماخبرته يلاااا نمشي ..

زهور تضايقت : ما ابى ارجع البيت اول ابى داك الدبدوب جيبيلي ياااه
أم زهور ما احتملت وانحرجت قدام الناس والكل يطالعها : اا .. بس زهورتي
زهور اصطنعت بالبكاء : اباااه اشتريليي اياااه
ام زهور حست فيها وتضايقت بعدها استسلمت : انزين زهورتي لاتفضحينا قدام الناس
واتمي تصيحي ترا الكل يشوفنا يلا خلا نمشي ودليني وين الدبدوب ؟.. امرنا لله مو نسوي
فجأه زهور طارت من الفرحه وتركت يد امها وراحت ركض تدليها المحل يلي تقصده
رغم الزحمه المكتظه يلي ع الممرات وكان هذا الشي يلي مخوف ليلى ..
ام زهور حست بخوف : زهور وقفي انتظريني اول لا تروحي وحدك ؟ زهوور
لكن زهور من فرحتها ما سمعت امها تناديها وراحت لصوب المحل ،
اما ليلى كانت تلحقها رغم الزحمه ،لكن ما بقت غير عينها تلاحقاها
بحذر وخوف من انها تضيع بلحضة ف وسط الزحمه وبدت تدعي انها ما تختفي عن نظرها،
لكن من كثرة الزار وزحمتهم ليلى تحاول تخرج من حشرتهم ومن كثر ما تنصدم فيهم،
فجأه وكان ف هاللحظهتقدر تطلع رغم انه عينها ما كانت عليهم

لكن ليلى طاح قلبها من الخوف لما اختفت زهور عن نظرها بالكامل وكل هذا انها
اصدمت بالقوه بوحده من البنات بدون ما تقصد.. ليلى اتألمت بصدمتها والبنت تعصبت
البنت صرخت بعصبيه : آاااااه اففف
... انتيه مو فيك ما تقابلي زين ما فيك عيون هاااا ؟ تراك كسرتي يدي ..
ليلى ما قدرت تتحرك من ألمها براسها : يالله احس راسي يدور
( بعدها رفعت راسها بخجل على يلي سوته) : سامحيني انا آسفه ما كان قصدي و...
لكن البنت قاطعتها وطول ما تتكلم ليلى وتتعتذر وهي تتأمل بملامحها ولكن الصدمه الأكبر..
البنت باستغراب: ليلى !!
ليلى لما سمعت انها تناديها بأسمها واسغربت وبدت تركز بملامحها فجأه انصدمت..
ليلى بضيق وبين نفسها: فرح!! .. ياربي هذي من وين طلعتلي؟!!

فرح بسخريه وكره : غرييبه .. عاش من شافك .. شفتي زمزم كيف الصدفه سبحااان الله
تصدقي تمنيت هالشكل اشوفه م زمان ..
ليلى حست بشي يضغط عليها وبضيق ونزلت راسها ونست كل شي وبدت
مره ثانيه تسترجع ذكرياتها معها
زمزم وهي تضرب بذراع فرح وتهمس ع اذنها: اقوول مالك كذا تعامليها عاد انتي
ما صدقتي انك شفتيها خليها شوفيها تراك جرحتيها ..
فرح طنشتها وتكمل كلامها لكنها استغربت وتلتفت ع يمينها ويسارها : معقووله انتي جايه وحدك؟!
فجأه ليلى انتبهت انها نست انه قلبها مفقود ورفعت راسها بخوف وكانت بتتحرك
لكن وللأسف فرح مسكتها بيدها..
فرح وبكره : اقوول قبل لاتروحي خلي ف بالك اني مانسيت
زمزم المره الثانيه وتحاول تهديها وبهمس : فروحه سمعيني ترا هذا ما وقته انتي
ماتشوفي نحن وين.. ووين واقفين اترجاك خليها تو عنك ..
زمزم تركت يدها وبعين حقد : صح نسيت انا وين، وزين يوم ذكرتيني زمزوومه
انه ما وقته وصدق من قال كل شي بوقته حلو ..
اما ليلى تبادلها نفس النظره وبضيق حست انه جرووحها بدت تنزف بألم ..
فرح وهي تدف بزمزم بخفيف : يلا امشي امشي شكلي باختنق من ذي الزحمه يلا خلا نكمل طريقنا
زمزم وهي تضحك : يلا ماشيين
بعد ما بعدن عن ليلى رغم صوت ضحكاتهن وتعليقاتهن تنسمع

ليلى ما استحملت وحست انه دموعها بتنزل غصب عنها حست انه الدنيا تدور
وهي تدور معها ما عرفت كيف توقفها ..
ليلى والمره الثانيه حست انها سرحت لما حست انه الناس يلي رايح واللي جاي يصدمونها
ورجعت للواقع وشافت الناس واستغربت من كثرهم من اشكال واجناس
ليلى ما مستوعبه للحين و استغربت ليش هي جايه هنا قامت تدور السبب بأفكارها
فجأه تذكرت فرح لما قالتلها وكانت تتردد بأذنها حست هالمره انه قلبها بيطلع من الخوف
تذكرت فرح لما قالت .... معقووله انتي جايه وحدك ؟!!
ليلى حست بصداع وتتمنى انها ماتأخرت تتمنى ع الأقل أي محل يقصد قلبها اللي فقدته بلحظات
ليلى ما احتملت كل هالأفكار حست انه دنيتها تخونها وكانت تتمنى انها تمزح معها
وما يكون هذا الا حلم او فكره عابره ..لكن حست انه رجلينها بدت تتحرك بهوس
و بسرعه كأنه شي يقودها و يتحكم فيها بدون أرادة عقلها
حست انه ها لشي مهم بحياتها مستحيل تضيعه ف هالوقت ولو بلحظه..
اما دموعها بدت تحرقها بدت تعمي نظرها وتلومها على غلطتها الكبيره
اما قلبها المسكين كأنه سرعته مثل سرعة البرق ونبضه بدا يكسر طبلات اذنها
من كثر خوفها الشديد..

ليلى كأنها بعالم مجهول : زهورتي زهورتي وين رحتي عني والله انا السبب لو صارلك شي
والله اني السبب زهورتي يابعد عمري انامن دونك ما اقدر اعيش ما اقدر اعيش
زهورتي لا تروحي عني لا تخليني اتعذب اتمنى انا اموت ولا اسمع انك ....
( ماقدرت تكمل كلامها حزنها ولومها الشديد حبس نطقها)
ليلى وقلبها يترجى : زهورتي انا بموت لو رحتي عني بموت يارب احفظها...
.........................................
....................................

[/center]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 18-07-2011, 06:38 PM
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: انا من دونك ما تساولي دنيتي ولا ذرة حياة/ بقلمي


وعليكم السلام

كملي روايتك الأولي قبل


لــ الارشيف


الرد باقتباس
إضافة رد

انا من دونك ما تساولي دنيتي ولا ذرة حياة/ بقلمي

الوسوم
تساولي , بقلمي , حياة/ , دنيتي , دونك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية : أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه / كاملة }{!Karisa!}{ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1985 31-03-2019 12:11 AM
لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون ! جثةٍ و إدفنوها داخل ترابها / بقلمي ، كاملة }{!Karisa!}{ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2883 16-02-2019 10:55 AM
حب دنيتي / بقلمي خُزعبَلاتْ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 31 06-09-2011 02:17 PM
حديقة أحلامي دنيتي و ضاقت فيني / بقلمي تموت عيونهم فيني وانا أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 3 14-12-2010 08:30 AM
رواية ودي أضمك ضمه عقبها الموت / بقلمي *طفلة الروووح* أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 37 03-07-2010 10:50 PM

الساعة الآن +3: 09:30 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1