منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها (https://forums.graaam.com/157/)
-   -   رنيم قلبي / بقلمي (https://forums.graaam.com/430466.html)

ملاك الليل الحزين 08-08-2011 02:51 PM

رنيم قلبي / بقلمي
 


(لا محبة الا بعد عداوة )

هل تؤمن بهذه المقولة ؟؟ .بغض النظر إن كنت قد سمعتها أم لا..ما رأيك بها؟ إن أردت أن تعرف رأيي فْأنا أصدقها وأؤمن بها .ومن اجل ذلك نسجت هذه الرواية التي تحقق هذه المقولة
أرجو إن تستمتعوا بالقصة .

*********
]بينما كانت الشمس ترسل خيوطها الأخيرة مستعدة للغروب كانت تلك الفتاة الجميلة تمشط شعرها

الذهبي المنسدل على كتفيها بكل نعومة و رقة وهي تتطلع لنفسها في المرآة بشرود غير أن الذي أيقظها

من شرودها هو صوت يقول :رنيم رنيم تعالي بسرعة

فردت بسرعة :حاضر أْبي أنا قادمة في الحال

ثم وقفت بسرعة و اتجهت نحو قاعة الجلوس حيث كانوالدها .وما إن وصلت إلى قاعة الجلوس و رأت تلك الفتاة الجالسة على احد المقاعد تحادث أبيها حتى صرخت بفرحة:وفاء متى عدتي أيتها القبيحة ؟؟؟؟
(حينها اعتذر الاب و خرج من الغرفة ثم من المنزل كله لكنه كان طول الطريق يلتفت للمنزل .)

ضحكت وفاء لكن سرعان ما تصنعت الغضب وردت :ماذا أتنعتينني بالقبيحة يا رنيم؟لكن الذنب ليس ذنبك انه ذنبي أنا لاشتاق إليك و أتي لأزورك ثم من القبيح أنا أم أنتي.لكن ما كادت تنهي كلامها حتى أحست برنيم قد ارتمت عليها وحضنتها بكل قوة وهي تقول :وأنا أيضا اشتقت لك يا حمارة .

فابتسمت وفاء وقالت :اوووه اووه رنيم المتكبرة بنفسها اشتاقت إلي لو علمت ذلك مسبقا لغبت من زمان ههههههههههههه. لكن اخبريني لما انت لست رقيقة وكلامك كله بالشتم ها .

رنيم تصنعت الصدمة و الزعل :ماذا ؟؟انا لست رقيقة .لما تكذبين علي انا ارق منك .

ضحكت وفاء وقالت :نعم يا الرقيقة من اين لك الرقة وكل كلامك قبيحة وحمارة وغبية ........

وتعالت الضحكات و الكلمات في تلك الغرفة التي جمعت صديقتين مقربتين

( الشخصيات المهمة حاليا :
رنيم :فتاة ذكية ولديها ثقة عالية بنفسها ومع ذلك فهي طيبة القلب
جميلة جدا ومرحة ونشيطة .عمرها 20 سنة متعلقة جدا بوالدها .

وفاء :صديقة رنيم المقربة وقريبتها أيضا فأمها ابنة عم احمد والد رنيم .طيبة ومحبوبة وجميلة لكن ليس بجمال رنيم كما أنها في مثل عمرها .
احمد :والد رنيم .رجل طيب ومحبوب صبور رغم فقره عمره 50
سنة

**************

على طرف أخر و في مدينة أخرى ......و في ذلك المنزل الكبير الأشبه بالقصور هتفت تلك الفتاة قائلة بانزعاج :ريم أعيدي إلي حقيبتي أيتها الشقية .

قالت تلك الطفلة وهي تخرج لسانها لتغيظ أختها :لن أعيدها إلا إذا اخذتني معك

فردت رهف :لن أخذك إلا إذا جننت والآن أعيدي إلي حقيبتي بسرعة هيا .

فقالت ريم :فليكن إذا ...لا تحلمي أن تري هذه مرة أخرى ....ودعيها الآن قبل
أن تصل إلى سلة المهملات

لكن سرعان ما انطلقت تجري باتجاه الطابق الأرضي وهي ترى رهف تركض خلفها بعينين مشتعلتين غضبا وما إن رأت أمها حتى توجهت لها و اختفت خلفها وهي تقول بخوف :أمي امسكي ابنتك إنها تحاول قتلي .

وما أنهت كلامها حتى رأت رهف تتجه نحوها وهي تتوعد بالنيل منها فتمسكت بأمها بخوف لكن خوفها سرعان ما زال حين سمعت أمها تقول :رهف ابتعدي عن أختك آلا تخجلين من نفسك آن تتشاجري مع طفلة

فقالت رهف :طفلة إنها عفريت لقد دخلت لغرفتي وأفسدت مكياجي كما أنها أخذت حقيبتي

فردت أمها بصرامة :وان يكن فهي طفلة لا يجب أن تهدديها هكذا لقد أرعبتها ثم التفتت لريم وقالت : وآنت أعيدي حقيبة أختك حالا

وقد خافت ريم من صرامتها وأعادت الحقيبة لرهف وغادرت إلى غرفتها مسرعة

*******************
لقد مضت امسية الامس رائعة مع جلسات وفاء وكلامها الذي لا ينتهي نهضت باكرا واخدت تعد طاولة الفطور وتجهزها وبعد انتهائها توجهت لغرفة والدها لتوقظه لكنها تفاجات بعدم وجوده وبسريره المرتب الذي يدل على عدم عودته ليلة البارحة بدا الخوف يتسرب لداخلها والقلق يسري في جسدها و الافكار السيئة تدور بمخيلتها ايعقل ان يكون قد اصاب والدي مكروه .لا لا لا اعتقد لكن لما لا انه لم ينم ابدا خارج المنزل يوما اه يا الهي اعده الي سالما انه كل ما لدي في هذه الدنيا اخدت تتصل به وتتصل لكن دون جدوى فهو لا يرد .قطع افكارها صوت رنين هاتفها فرفعته وابتسمت حين رات الاسم والدي وفتحته بلهفة :ابي اين انت ؟لما تاخرت ؟لقد اقلقتني كثيرا.
لكن استغربت حين سمعت عبارة المتصل :الو هل انت من اقرباء هذا الرجل

ودق قلبها بخوف وقالت :نعم انا ....ابن..ته ..من انت ...و ..اين ...ابي ؟؟؟

سقط الهاتف من يدها حين سمعت المتصل يقول :انا من المستشفى الحقيقة والدك في حالة حرجة جدا واعتقد انه يحتضر .

********************** ]بقلمي

يا ترى ما الذي اصاب والد رنيم ؟؟؟؟وكيف ستكون حالة رنيم ان اصابه اي مكروه؟؟؟

دمتم بخير و اتمنى انها تعجبكم و لا تنسوا التوقعات .....

ملاك الليل الحزين 22-08-2011 04:02 PM

رنيم قلبي :البارت الثاني
 


**************************************

سقط الهاتف من يدها حين سمعت عبارة المتصل : الحقيقة انا من المستشفى ............والدك في حالة حرجة جدا وربما .يحتضر.....أرجو أن تحضري بسرعة
لم تجد نفسها سوى بالمستشفى التي قال عنها المتصل وهي لا تدري كيف وصلت إلى هنا و كيف استطاعت قدماها أن تحملاها إلى هنا .توجهت مسرعة إلى الاستعلامات بعينين دامعتين وقالت بصوت مبحوح :أين أبي .....اخبري...ني......هل هو بخ...ير؟؟؟؟ ثم انفجرت بالبكاء
فأحست فتاة الاستعلامات بالشفقة عليها وقربت منها ومسحت على شعرها و قالت بصوت هادئ:أهداي و اخبريني ما اسم والدك وسأطمئنك عليه إنشاء الله.
فردت رنيم بصوت متقطع باكي :خالد ال***** وما كادت تنهي كلامها حتى رات الفتاة قد وقفت واتجهت لمكانها وأخذت تبحث بين الملفات ثم التفتت لرنيم و قالت :لقد ادخلوه قبل قليل إلى غرفة العمليات .
فقاطعتها رنيم :لكن...لكن....ماالدي اصاب ابي ؟
:لقد دعسته سيارة .
حين سمعت رنيم كلامها دخلت في نوبة بكاء هستيرية ولم تمر دقائق حتى احست بجسمها
يثقل و الارض تدور بها و لم تدري بعدها باي شيء يدور من حولها .
*******************
في شوارع باريس الرائعة كان دلك الفتى الوسيم يتنزه برفقة صديقه وضحكاته تملا المكان من كلمات صديقه وهباله ثم قال وسط ضحكه :يا اخي انت مجنون الله يعين عائلتك وانا على هبالك هههههههههههه.ثم سكت قليلا واردف :لقد وجدت فكرة جهنمية لاوقع برهف المجنونة
فقال صديقه بحيرة ممزوجة بالفضول :مالدي ستفعله ؟ثم من هي رهف ؟لكن سرعان ما توسعت عيناه بصدمة حين تدكرها وقال :رهف.....رهف اليست اختك يا باسم؟
فردباسم :بلى .انها هي. (لمعت عيناه بخبث) واكمل:ساسوي فيها مقلب من مقالبك التي حدثتني عنها قبل قليل.
فقال رائد في نفسه(لن اسمح لك ان تؤديها ابدا)ثم قال محدثا باسم :هييي انت اتحاول سرقة مقالبي امام عيني هده خيانة لن اسمح لك ابدا .
فضحك باسم وقال:هده ليست سرقة رودي انما استعارة استعارة فقط لكي ارد حقي من تلك الشيطانةههههههههه.
فقال رائد:ما الدي فعلته بك حتى تنتقم ها اخبرني؟؟؟؟
فرد باسم بقهر :تلك الحمارة لما اكون نائم تاتي وتسكب علي الماء البارد بدون شفقة ......لم يكمل كلامه حين راى رائد يكاد يسقط من الضحك وعينيه ممتلاتين بالدموع من شدة الصحك.فزاد غيظه وقال:اضحك يا اخي اضحك لما لاتضحك؟؟وانت لا تملك اخت عفريتة كرهف او كريم.اكمل كلامه
ومشى عنه.فقال رائد :هههههههههههههههههههه الى ا.....ين؟؟؟؟ههههههههههههههههههههههههههههههه.
حين لم يسمع رد باسم وراه يبتعد وقف ضحكه ومسح دموعه ودهب يركض خلفه وهو يصرخ :الى اين ؟هاي باسم انتظرني
*********************


دخل المنزل والضيق يملا وجهه مالدي حصل لها ؟؟؟ولما الدموع كانت تغطي وجهها؟؟؟لقد كانت كالتمثال تسير بين الطرقات لم تتكلم معي او تحادثني رغم محاولاتي لجعلها تتكلم .
قطع عليه افكاره صوت اخته القائل :بدر هل عدت ؟؟؟
قال ببرود:نعم مادا تريدين؟
قالت:اريد ان ادهب الى رنيم لا ادري لما اشعر بالخوف والقلق عليها
قال باهتمام:لمادا تشعرين بالقلق عليها والبارحة فقط كنتي عندها؟؟؟
قالت:مند ساعة وانا اتصل بها وهي لا ترد؟؟
قال بقلق:الحقيقة لقد قابلها قبل قليل ولم تكن جيدة ابدا لقد كانت منهارة وتبكي حتى انها لم تنتبه لي ولم تكلمني رغم محاولاتي الكثيرة معها وفي الاخر ركضت تجري باتجاه موقف سيارات الاجرة ولم استطع اللحاق بها .
كانت وفاء تستمع له بصدمة فزع وتساءلت داخلها عن الدي حصل لتوام روحها واختها التي لم تنجبها والدتها ثم قالت:بدر لقد اقلقتني يا ترى ما الدي حصل لها لتصبح بهدا الشكل الدي تحدثت عنه .ثم التقطت هاتفها بسرعة ويدها ترتجف وضغطت رقم رنيم ثم قربت السماعة لادنها وهي تزدري لعابها وتدعي ان تكون صديقتها بخير رنين رنين دون جدوى وعاودت الاتصال اكثر من خمس مرات لكن ما من مجيب تملكها الخوف وعاودت الاتصال للمرة السادسة لكن في هده المرة سمعت صوت من الطرف الاخر يقول:الو
ردت بلهفة:رنيم هده انت اليس كدلك؟؟
:كلا انا لست رنيم بل ممرضتها.
قاطعتها وفاء وقالت بصوت مرتجف :ممرضتها ؟اتقصدين ان رنيم بالمستشفى .ما الدي حصل لها اخبريني من فضلك؟
:لا تقلقي .لقد اغمي عليها قبل قليل حين سمعت بالحادث الدي اصاب والدتها لكن هي الان بخير......
قالت وفاء بحيرة:لحظة لحظة ما الدي تقصدينه بقولك الحادث الدي اصاب والدها ؟؟
:لقد دعسته سيارة هدا الصباح
توسعت عينا وفاء بصدمة وامتلات عيناها دموع وهي تقول:طيب كيف هو الان ؟هل هو بخير؟؟
قالت الممرضة :والله ما اعرف لكن اظن انه للان بغرفة العمليات .
قالت وفاء بصوت باكي:باي مستشفى ؟؟
ردت الممرضة:مستشفى ال*****.
غلقت السماعة والتفتت لاخوها الدي يناظرها باهتمام وهو يرى دموعها ولم يفهم شيء اخبرته ووالدتها بحالة خالد وابنته رنيم وانطلقوا الى المستشفى مسرعين وهم منهارون فقد كانت وفاء ووالدتها يبكيان في حين كان بدر مصدوم وحزين على الدي اصاب رنيم ووالدها.
***********
بعد ساعتين فتحت عيونها بتعب ووجدت نفسها في مكان غريب دارت باعينها في ارجاء الغرفة الى ان لمحت وفاء جالسة على كرسي قريب منها واستغربت حين راتها تبكي وقالت بصوت تعب :وفاء اين انا ؟؟
انتبهت لها وفاء ومسحت ةدموعها واقتربت منها وقالت:حبيبتي انت بالمستشفى .
قالت رنيم بحيرة :مستشفى ؟لما انا ب.... بترت عبارتها وتوسعت عينيها بصدمة حين تدكرت حادث والدها وقالت بسرعة :وفاء وفاء هل... ه..ل ابي....بخ....بخ..بخير؟؟؟
قالت وفاء بعد ان انزلت راسها : اصبري يا رنيم اصبري .
انفجرت رنيم بالبكاء وقالت :على مادا اصبر يا وفاء ؟على مادا ثم شهقت وامسكت بتيشرت وفاء واخدت تضربها وهي تقول :لا تقولي انه مات لا تقولي لاااااااااااااااااااااااااااااااااااا ابي ابييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي واخدت تصرخ وتصرخ وتضرب وفاء بقوة تصرخ بقدر حنان والدها الدي ستفقده تصرخ بقدر الدقائق التي لن ترى فيها والدها بعد الان .
*******************
مر شهر على موت خالد ورنيم لم تخرج من غرفتها مند دلك الوقت لا تاكل ولا تشرب الا بالويل لا تحادث و لا تجالس احد حتى وفاء صديقتها المقربة .
بينما كانت في غرفتها متمددة على السرير تناظر الفراغ سمعت صوت طرقات على الباب فقالت بانزعاج :خلاص وفاء لا اريد ان اكل اتركيني بحالي .
سمعت صوت يقول :رنيم انا منيرة (والدة وفاء و بدر ) اريد ان احدثك قليلا
اعتدلت بسرعة وقالت:نعم خالتي تفضلي
بعد ان دخلت وجلست على طرف السرير قالت :رنيم حبيبتي اريد ان احدثك بشيء
قالت رنيم :تفضلي خالتي انا استمع

ترددت قليلا ثم قالت:رنيم بنيتي .....اتعلمين ان والدك قبل وفاته باسبوع قدم الي واعطاني
رسالة وقال لي بان اقدمها لك اذا اصابه مكروه او حدث له شيء

قالت رنيم باهتمام :اي رسالة الا تعلمين محتواها ؟

ردت منيرة :كلا اعتقد انها رسالة وداع فربما كان يحس باقتراب اجله او ربما هي رسالة
ليخبرك عن اهل والدتك الذين تخلوا عنها لانها قررت الزواج برجل فقير .ظلت رنيم ساكتة و هي تستمع لخالتها و الف سؤال يدور في راسها .

**
يا ترى ماهو محتوى الرسالة ؟؟؟؟؟
وما حكاية اهل والدة رنيم ؟؟؟
وباسم ورائد من هم ؟؟؟؟؟

ملاك الليل الحزين 22-08-2011 04:05 PM

رد: رنيم قلبي
 
باتمنى اشوف تفاعل لاكمل

روح زايــــد 22-08-2011 04:42 PM

رد: رنيم قلبي / بقلمي
 
السلام عليكم

موفقه ان شاء الله

القوانين ، تحديث جديد ؛

ملاك الليل الحزين 24-08-2011 09:48 PM

رد: رنيم قلبي / بقلمي
 

شكرررررررررررررررررررا

على شاطئ النسيان 25-08-2011 01:39 AM

رد: رنيم قلبي / بقلمي
 
بسم الله الرحمن الرحيم





نورتِ القسم بـ أطلآلتك


موفقه بطرحك





~

مرسى الآمال 25-08-2011 07:44 AM

رد: رنيم قلبي / بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك يا قلبي..؟

بالنسبة لأول كلمة أنا ضدددددددددك تمامًا يعني تخيلي عدوي وأنا أكرهه وهوا برضو فكيف بعقلك راح يكون حبيبي أو حبيبتي

أحنا البشر نحب اللي يمدح مو اللي يهين على كل حال

وثانيًا حبيبتي أعتقد أن لغتك العربيه متكتكه شويات يعني أتمنى تطوريها أكثر يعني ما تقولي ما أعرف لا أعرف ومو تناظر تشاهد تتأمل وكثييييييير أخطاء باللغه العربيه

يا قلبي إذا مو متقفنه تمامًا للغه العربية الفصحى لا تكتبي بها أفضل

ومتأسفه إذا كنت جفشه معاكي بودي رواياتنا العربيه ترتقي كلها

ودي يا قلبي

ملاك الليل الحزين 25-08-2011 01:03 PM

رد: رنيم قلبي / بقلمي
 
شكرا على التنبيه غلا غلا الحقيقة انا نشرت هده الرواية في منتدى من قبل وهم طلبوا تكون بالعامية فلدلك فيها كلمات مو بالفصحى ان شاء الله راح اعدلها و بالنسبة لاول كلمة مثل ما قلتي فاسمحيلي اقول لك انه في كثير ناس صاروا يحبه بعض من بعد عداوة وانا ما اقصد عداوة عداوة يعني الي اقصده هو سوء تفاهم او التقاء في ظروف ومكان ليس ملائم مشكورة مرة ثانية و منورة الرواية بردك

ملاك الليل الحزين 25-08-2011 01:09 PM

رد: رنيم قلبي / بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها على شاطئ النسيان (المشاركة رقم 17180879)
بسم الله الرحمن الرحيم





نورتِ القسم بـ أطلآلتك


موفقه بطرحك





~

مشكورة كثير

ملاك الليل الحزين 27-08-2011 06:08 PM

رنيم قلبي البارت الثالث
 



ردت منيرة :كلا اعتقد أنها رسالة وداع فربما كان يحس باقتراب اجله فقرر أن يكتبها كما أنني أظن انه سيحدثك عن أهل والدتك الأغنياء الذين تخلوا عنها لأنها قررت الزواج بوالدك الفقير .

كانت رنيم تستمع لها وهي مصدومة وألف سؤال وسؤال يدور في رأسها ثم قالت بسرعة :أهل والدتي ؟؟لكن أبي اخبرني انه ليس لدينا أي أهل غيرك أنت يا خالة .

هزت منيرة رأسها بلا:كلا حبيبتي لست أنا فقط من اهلك بل لك أهل والدتك .

سكتت قليلا ثم مدت لرنيم بظرف وأردفت :خذي هده رسالة والدك.

ترددت رنيم قليلا ثم اخدتها بسرعة ومزقت الظرف ثم فتحتها وأخذت تلتهم السطور بعينيها سطرا سطرا.
*********************
دخل من الباب وهو يحمل حقائبه ويتأفف من التعب لكن سرعان ما توسعت ابتسامته حين رآها جالسة على الكنبة وتقرا كتابا ويبدو أنها مندمجة معه لا تدري بما يدور حولها مشى باتجاهها واختفى خلف الكنبة
ثم قرب فمه من اذنها وصرخ بكل قوته :بووووووووووووووببوووووووووووووووووببوووووو

انتفضت من مكانها بسرعة ولم تجرا على النظر خلفها واخذت تصرخ ببكا :ماما اه ماما .

لكن صمتت حين سمعت صوت ضحكه من خلفها التفتت له وقالت بقهر:هييي باسم لقد رعبتني يك /ثم مسكت اذنها /وأكملت :أي اذني لقد مزقت الطبل الادني يا حقير .

حين سمع كلمتها الاخيرة اوقف ضحكه ورفع حاجبه وقال:نعم نعم اعيدي ما قلته يا انسة رهف انا حقير ...ان قلتها ثانية ساقطع لسانك قطع قطع ...اتفهمين ؟؟؟؟؟.

مسكت لسانها بخوف ثم قالت: متى وصلت من باريس ؟؟؟

رد :الان فقط /لم يكمل كلامه حين راى فاطمة (الام) جاءت تركض /

فاطمة اتجهت لرهف ومسكت يدها ثم قالت :رهوف حبيبتي ماذا بك ؟.

رهف :لا شيء امي هدا باسم اخا......

قاطعتها فاطمة بكلامها لباسم :هيي انت ماالذي فعلته لابنتي يا حقير ؟؟؟

تكلم باسم ببرود :اسالي ابنتك يا(ثم اردف باستهزاء )امي ؟؟اكمل كلامه ومشى باتجاه الدرج لكن استوقفته فاطمة بكلامها ؛:الى اين لم اكمل كلامي بعد ؟؟؟

باسم :ريناد هيي ريناد (ريناد هي الخادمة )

جاءت ريناد بسرعة :نعم سيدي

باسم ”:خذي حقائبي الى غرفتي ورتبيها

ريناد :حاضر سيدي

ثم اكمل طريقه باتجاه غرفته غير ابه بمناداة فاطمة له وتوعدها بانه سيدفع ثمن تجاهلها.

(الشخصيات الجديدة:
عائلة السيد وائل“
السيد وائل:رجل فاحش الثراء يملك العديد من الشركات الضخمة و......لكن رغم ذلك فهو طيب جدا ومحبوب ومتواضع يحب اولاده كثيرا وخصوصا ابنه باسم عمره 50
فاطمة :زوجة وائل امراة طماعة ودات مظاهر متكبرة وشريرة احيانا ومع ذلك فهي تحب بناتها كثيراعمرها 47.
ندى:الابنة الكبرى لوائل عمرها 27 متزوجة فتاة محبوبة ولطيفة.
باسم :الابن الوحيد لوائل شاب وسيم جدا جدا محبوب ومرح عصبي جدا ومغرور احيانا باختصار فهو شخصية متقلبة عمره 24 سنة يدرس ادارة اعمال وقد انهى دراسته للتو .
ابتسام:ابنة وائل عمرها 21.فتاة مدللة ومغرورة متكبرة اي صورة طبق الاصل عن والدتها فاطمة .تهتم باللبس والموظة جميلة.
رهف :ابنة وائل المحبوبة فتاة ناعمة ولطيفة جميلة جدا (اجمل بنات وائل)تحب المقالب ورفع ضغط باسم عمرها 19.
ريم :فتاة مشاكسة جدا عمرها 5سنوات لكنها اكبر من عمرها بكثير.)

*******************
بعد ان قرات الرسالة ارتمت على سريرها تبكي بحرقة وهي حاضنة رسالة والدها الاخيرة .احست بيدين دافئتين تربتان على شعرها وقفت ودفنت وجهها في حضن منيرة الدافئ وهي تقول :ابي اهه لقد احس باقتراب اجله يا خالتي اهه.اتعلمين ماذا قال؟لقد طلب مني الا ابكي اههه اه.

قالت منيرة :اتسمحين لي بان اقرا الرسالة يا رنيم ؟.

هزت راسها رنيم بمعنى نعم و مدت الرسالة لمنيرة التي ما ان امسكتها حتى
فتحتها واخذت تقراها بصوت مسموع.:“““““““رنيم
آلا تبدأ كل رسائل الوداع بعبارة عندما ستقرئين هذه السطور سأكون بعيدا جدا أنا بالفعل سأكون بعيدا جدا عنك تحت رحمة الخالق .صغيرتي الغالية لاتحزني ولا تبكي واعلمي ان هده الدنيا فانية واننا كلنا سنموت يوما ما قد تتعجبين من رسالتي لكن يا بنيتي لقد كبرت ولا اظن انني ساعيش اكثر مما عشت ففي كل يوم يمضي احس بالموت يتربص بي لدا كتبت هده الرسالة وقدمتها لخالتك منيرة وطلبت منها ان تعطيك اياها ادا الله اخد امانته كل ما اريده منك ان تدعي لي واعلمي انني ان لم اكن بجانبك فانا دائما معك بقلبك ولا تنسي انني احبك رنيم انت كل دنيتي انت اخرهدية من والدتك لي لدا حبيبتي كوني قوية كما عهدتك ادهبي لبيت جدك وعيشي فيه قد تحتارين الان لكن اسالي منيرة وستخبرك بكل شيء مع السلامة حبيبتي ولا تنسي انني لا احب رؤية دموعك بل احب ان اراك دائما مبتسمة تضحكين.
والدك المحب خالد““““““““““““““““.

بعد ان اكملت القراءة التفتت لرنيم وقالت بحنية :رنيم لا تبكي انسيتي وصية والدك لك بان لا تبكي .

رنيم بصوت باكي :لا استطيع يا خالتي ....لا ....استطيع انه ابي وكل اهلي ودنيتي كيف تريدون مني ان انساه ببساطة والا ادرف الدموع من اجله اه اه اه...

هزت منيرة راسها ثم وقفت وخرجت من الغرفة تاركة رنيم تبكي وتبكي لفراق الاب والاخ والام
***************************
بعد ساعة في بيت وائل كان الكل جالس بالحديقة ما عدا باسم الذي بغرفته نائم

وائل بفرحة :هل عاد باسم حقا؟

فاطمة بانزعاج :نعم عاد هدا الصباح

الجدة :واين هو الان لقد اشتقت له كثيرا؟؟

سمعوا صوت خلفهم :هااندا اوووه الكل مشتاق لي وانا لا ادري

ركضت له ريم وحضنته وقالت :متى عدت اخي ؟
ابتسم وامسك انفها مداعبا :الان فقط يا ريم .كيف حالك يا صغيرتي؟

مدت ريم بوزها :انا لست صغيرة حتى تقول صغيرتي

رد بضحكة :حسنا يا كبيرة ثم مشى عنها وسلم على ابوه وقبل راسه واتجه لجدته ليسلم عليها لكنها وقفت وادارت ظهرها له وقالت بزعل :ابتعد عني لا تسلم علي .

قال بتفاجئ مصطنع :لم الجميلة غضبانة علينا ؟وقرب لها لكنها ابتعدت عنه ودخلت بسرعة للمنزل رفع اكتافه بمعنى مافي باليد حيلة وتبعها بسرعة حين دخل وجدها جالسة على كنبة بالردهة جلس جنبها وقال:جدتي اعلم انك غضبانة مني لانني لم اتصل بك لكنني كنت مشغول صدقيني .
قاطعته بعصبية :مشغول ؟يا له من عذر سخيف جدا اكنت مشغول لدرجة انك لم تجد الوقت لتتصل حتى لخمس دقائق مدة 6اشهر كاملة .اكملت كلامها ثم وقفت واتجهت لمشغل السيديات وشغلت اغنية.
ابتسم حين سمع الاغنية ووقف :سامحيني جدتي انا اسف لن اعيدها .قالت:لن اسامحك اتركني الان استمع لاغنية التانغو هده .
قرب منها وقال بدهشة مصطنعة :غريب ؟استستمعين للتانغو لكنك لا تحبينه ؟غريب جدا انه نفس المقطع الدي احبه لم يكمل كلامه بل ارتمى على ظهرها وحضنها من الخلف واكمل :سامحيني اوك
قالت بعد ان التفتت له وحضنته :سامحتك لكن لا تعيدها ابدا .
التفتوا بعد ان سمعوا صوت الخادمة :سيدتي هناك امراة تطلب لقائك ضروري.
قالت ال85جدة:الم تقل من هي ؟
هزت الخادمة راسها بلا ومشت حين طلبت منها الجدة ان تدخلها مجلس الحريم
******************
كانت تلبس وتعدل حجابها لان وفاء اصرت عليها انتدهب معها للتسوق بعد ان انتهت اخذت شنطتها وطلعت وجدت وفاء تعدل حجابها بالردهة سالتها :من سياخدنا يا وفاء ؟؟
وفاء :بدر سياخذنا (اخدت شنطتها°°)))فلندهب
مشت معها رنيم مرغمة ووصلوا اخيرا لمركز التسوق نزلت رنيم مسرعة ولحقتها وفاء بعد ان اخبرت بدر انها ستتصل به بعد ان ينتهوا
دخلت رنيم واخدت تنظر للفساتين وهي تتدكر كيف كانت تحضر مع والدها وتطلب منه ان يشتري هدا وداك وكان يبتسم ويقول :اصبري يا رنيم ساشتريه لك حين احصل على راتبي
دمعت عينيها حين تدكرت والدها وقالت بهمس :عد فقط يا ابي ولن اطلب منك ان تشتري لي اي شيء لكن عد .
انتبهت لها وفاء واقتربت منها وحضنتها وقالت:هيا نخرج ان ضايقك المكان .
ردت رنيم :كلا انت اشتري ما تريدين وانا سانتظرك في الخارج .
خرجت رنيم وجلست باحد المقاعد الموجودة في الخارج واخدت تنظر للسيارات وتتاملهم لفت انتباهها رجل طاعن في السن يقطع الطريق وسيارة مسرعة اتية من بعيد باتجاهه للحظة تخيلت ان الرجل هو والدها وان هده السيارة هي السيارة التي اودت بحياته اغمضت عينيها بقوة ووضعت يديها على ادنيها وصرخت بكل قوتها :توقف لا ابيييييييييييييييييييييييييييييييييييي
******************************
بعد ان دخلت المراة على الجدة فسخت عبايتها وجلست جنب الجدة وقالت:اعتقد انك تسالين نفسك من اكون ولما اريد مقابلتك .اليس كدلك ؟
قالت الجدة :الحقيقة يا بنيتي كل ما قلته صحيح فالفضول يقتلني خاصة انني لا اعرفك ولم ارى وجهك ابدا طول حياتي.
المراة :لن اطيل عليك الحقيقة انا منيرة ابنة عم خالد .
الجدة بفضول :خالد ؟من هو هدا الرجل انا لا اعرف شخصا بهدا الاسم

قالت منيرة :خالد ال***** ايعقل انك نسيت اسم زوج ابنتك
الجدة بلهفة ممزوجة بدهشة:زوج ابنتي ؟نعم انه هو كيف حاله وكيف هي نورة (والدة رنيم) ابنتي ؟
قالت منيرة :لقد مات قبل شهر اما ابنتك فقد ماتت قبل 19 عاما حين كانت تضع مولودها .
قالت الجدة والدموع تغطي وجهها :اوا حقا قد ماتت ابنتي وزوجها اه يا الهي لم احضر جنازتها ولم ار وجهها للمرة الاخيرة .
قالت منيرة بجدية :هدا قدر الله المهم رنيم حفيدتك هي سبب قدومي الى هنا .
الجدة :حفيدتي ؟ما بها ؟اين هي وهل هي بخير ؟
منيرة :لا تقلقي هي بخير وهي عندي الان مند ان توفي والدها
الجدة :كيف هدا:؟ولما لم تحضريها لتسكن في بيت اهلها بدلا من الغرب .
منيرة وقد حزت في نفسها عبارةت الجدة:انا لست غريبة ايتها الجدة فانا قد ربيتها حين لم تعلموا حتى بوجودها.
******************
بعد فترة فتحت عينيها ببطء وهي تظن انها سترى جثة والدها ممدة على الارض لكنها رات الرجل الكبير واقف في الطريق والسيارة متوقفة تكاد تلامسه كما انها رات باب السيارة يفتح ويخرج منه شاب وسيم وسيم جدا ويقول بعصبية:انتبه مرة اخرى يا عم ويجب ان تمر على ممر الراجلين
لم تحس بنفسها الا تقف امامه وتقول :انت يا سيد يجب ان تنتبه ليس هو؟

باسم :هو الدي قطع طريقي ليس انا

رنيم بصراخ:لا تكدب انت كنت مسرع كثير

باسم بغضب:هيي انت انا لست كادب ومن فضلك احترمي نفسك والا سأءدبك


الساعة الآن +3: 12:56 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1