غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات اجتماعية > نقاش و حوار - غرام
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 81
قديم(ـة) 28-10-2011, 11:22 PM
ياسميــن الشام ياسميــن الشام غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي



اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مداوية القلوب مشاهدة المشاركة
انا بصراحة ما كنت حابة تصير الثورة بسوريا لان بعرف النظام شلون.......
وكنت ضد الثورة ومع طاعة ولي الامر

لكن وقت شفت الاطفال شو انعمل فيهم...
وبدل ما يتعاقب الظالم اتعاقبوا اهل درعا...

وبلش القتل والظلم والذل والاستعباد.......وقفت مع الثورة مية بالمية
لان قتل الانفس البريئة والاعتقالات والاغتصاب ما بنسكت عنه وهو من اكبر اكبائر ....

انا مع الثورة حتى يوقف القتل والتعذيب وترجع الحقوق لاصحابها

تحياتي
ماحدا كان مأيد الخروج لانو عارفين النتيجة
بس الامر ما إنحصر بالاطفال
وصل للاعراض
معلش تخيلي حالك رجل
ويجي يقولك واحد اذا منك قادر تخلي مرتك تحمل جيبها انا بخليها تحمل
شو موقفك
هذا كلام الضابط لاهالي الاطفال
فكيف بدنا نسكت؟؟!


تحياتي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 82
قديم(ـة) 29-10-2011, 12:03 AM
صورة Mlle joudia الرمزية
Mlle joudia Mlle joudia غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: تحريم الخرج عن طاعة ولي الأمر...وتأييد الثورات..تساؤلات لاتنتهي


لقد ظل فقهنا السياسي لقرون طويلة أسيرا لمقولة عدم جواز الخروج على الحكام ولو خرجوا عن جادة العدل والصواب،بالرغم من أن الكثير من فقهاء السياسة الشرعية كانوا يقصدون الخروج المسلح،لكن الحاكمين عمموا وصف الخروج حتى على الحركات السلمية،مما أدي إلى ترسيخ الاستبداد وانتهاك الحريات،ولا شك في أن للاستبداد مرتكزات نفسية وفكرية في عواطفنا وعقولنا ،وإن القطع معه وتفكيك منظومته رهين بالتفتيش عن تلك المرتكزات السلبية لاجتثاتها وتيسير سبل انبعاث الثورات والنهضات من داخل النفس البشرية،ورب قائل يقول إن الناس العاديين لا شأن لهم بالأفكار المجردة عندما تعصرهم تكاليف الحياة بفعل السياسات الظالمة للمستبدين والمفسدين،نعم قد يبدو للوهلة الأولى أنه لا شأن لهم،لكن بعد طول تفكير وتأمل سيتبين أن الانفجار هو عملية تراكمية لضغوط اجتماعية وسياسية ليست وليدة اليوم أو الليلة.
قلقد تحالف الاستبداد السياسي مع الفساد الاقتصادي فاحتوش المستبدون الأموال وراكموا الثروات وانفردوا عن باقي الناس بالامتيازات التي صاروا يقاتلون شعوبهم عليها قتالهم على العقائد الدينية،وجَلبوا على الناس لأجل إسكاتهم بصوت إعلامهم،ورَجْل عُملائهم ومُندسيهم ومُتَملقيهم ومُتسلقيهم،وتجرعت الأمة قرونا مديدة غصص الاستبداد،وعوملت المعارضات الشريفة بالسيف اوالسجن،واليوم تثور الشعوب العربية والإسلامية لتقطع مع فقه سياسي منحبس ظل لقرون طويلة يُفهِم الناس أن الطاعة للحاكم واجبة مهما ظلم وجار،ومهما ضرب ظهر المواطنين وأكل مالهم،وأنها من الدين وسنن المرسلين،وأن الخروج عليه مجلبة للفتنة وإلقاء بالنفس إلى التهلكة فكيف انحدر فقهنا السياسي وانحط بحيث لم يصر له هم غير تطويع إرادة الشعوب والتعمية على البدع والضلالات الكبيرة كاحتكار الحكم والثروة.
فهذه الانظمة الحاكمة المستبدة تواجه المطالب الشعبية بقوة الحديد والنار،وعندما يخونها الحول تلجأ إلى الحيلة فتروم الالتفاف على المطالب الشعبية،وإجهاض الثورات.

ولقد ورد عن النبي الأعظم ص روايات كثيرة في القيام بالثورة في وجه الحاكم الظالم المستبد القاهر الذي أكل دين الناس ودنياهم فمن الروايات قوله ص لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ولتأخذن على يد الظالم ولتأطرنه على الحق أطراأوليضربن الله على قلوب بعضكم ببعض ثم تدعون فلا يستجاب لكم .رواه الترمذي وأبوداود وابن ماجة وأحمد بن حنبل.
وقوله ص إذا رأيتم الظالم فلم تأخذوا على يديه يوشك أن يعمهم الله بعذاب من عنده.رواه الترمذي في سننه,وقوله أفضل الجهاد كلمة حق أمام سلطان جائر.وقوله ص سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ثم رجل قام إلى إمام جائر فأمره فنهاه فقتله.
والإمام الغزالي رحمه الله يقول في تفسير هذه الأية (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أوليلء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر)قال:من لم يأمر بالمعروف ولم ينهى عن المنكر فليس من المؤمنين.

فالثورة تعني الهجرة من حال الإستسلام والسكون إلى حال التمرد والحركة والوثوب لدمغ الوضع الجائر والواقع البائس بظلم الظالم ليستبدل بأخر أكثر إشراقاوهناء.

لكن ماذا صدر من فقهاء السلاطين والبلاط,إنهم قد حرفوا الدينوباعوه بأبخس الأثمان للطواغيت.
إن أدبيات الدين في معناها الحقاني سلاح المستضعفين ضد المستكبرين وسلاح المستغلين بفتح الغين ضد المستثمرين, لو لم تهيمن عليه عصابة الدين الرسمي الذي يخدم الظالم والحاكم المستبد,لقد تم احتواء الدين بمؤسسة رسمية تصنع من الدين سلاحاضد الدين.

فقد صنعوا ماركة مسجلة من الدين وهذه الماركة المسجلة تمرر ويصبغ بها عقول الهمج الرعاع من الشعب وبعض المرتزقة ممن يحسبون على علم الدين.

وشكرا لطرحك هذا الموضوع

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 83
قديم(ـة) 29-10-2011, 12:53 AM
ياسميــن الشام ياسميــن الشام غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: تحريم الخرج عن طاعة ولي الأمر...وتأييد الثورات..تساؤلات لاتنتهي



اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها mlle joudia مشاهدة المشاركة
لقد ظل فقهنا السياسي لقرون طويلة أسيرا لمقولة عدم جواز الخروج على الحكام ولو خرجوا عن جادة العدل والصواب،بالرغم من أن الكثير من فقهاء السياسة الشرعية كانوا يقصدون الخروج المسلح،لكن الحاكمين عمموا وصف الخروج حتى على الحركات السلمية،مما أدي إلى ترسيخ الاستبداد وانتهاك الحريات،ولا شك في أن للاستبداد مرتكزات نفسية وفكرية في عواطفنا وعقولنا ،وإن القطع معه وتفكيك منظومته رهين بالتفتيش عن تلك المرتكزات السلبية لاجتثاتها وتيسير سبل انبعاث الثورات والنهضات من داخل النفس البشرية،ورب قائل يقول إن الناس العاديين لا شأن لهم بالأفكار المجردة عندما تعصرهم تكاليف الحياة بفعل السياسات الظالمة للمستبدين والمفسدين،نعم قد يبدو للوهلة الأولى أنه لا شأن لهم،لكن بعد طول تفكير وتأمل سيتبين أن الانفجار هو عملية تراكمية لضغوط اجتماعية وسياسية ليست وليدة اليوم أو الليلة.
قلقد تحالف الاستبداد السياسي مع الفساد الاقتصادي فاحتوش المستبدون الأموال وراكموا الثروات وانفردوا عن باقي الناس بالامتيازات التي صاروا يقاتلون شعوبهم عليها قتالهم على العقائد الدينية،وجَلبوا على الناس لأجل إسكاتهم بصوت إعلامهم،ورَجْل عُملائهم ومُندسيهم ومُتَملقيهم ومُتسلقيهم،وتجرعت الأمة قرونا مديدة غصص الاستبداد،وعوملت المعارضات الشريفة بالسيف اوالسجن،واليوم تثور الشعوب العربية والإسلامية لتقطع مع فقه سياسي منحبس ظل لقرون طويلة يُفهِم الناس أن الطاعة للحاكم واجبة مهما ظلم وجار،ومهما ضرب ظهر المواطنين وأكل مالهم،وأنها من الدين وسنن المرسلين،وأن الخروج عليه مجلبة للفتنة وإلقاء بالنفس إلى التهلكة فكيف انحدر فقهنا السياسي وانحط بحيث لم يصر له هم غير تطويع إرادة الشعوب والتعمية على البدع والضلالات الكبيرة كاحتكار الحكم والثروة.
فهذه الانظمة الحاكمة المستبدة تواجه المطالب الشعبية بقوة الحديد والنار،وعندما يخونها الحول تلجأ إلى الحيلة فتروم الالتفاف على المطالب الشعبية،وإجهاض الثورات.

ولقد ورد عن النبي الأعظم ص روايات كثيرة في القيام بالثورة في وجه الحاكم الظالم المستبد القاهر الذي أكل دين الناس ودنياهم فمن الروايات قوله ص لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ولتأخذن على يد الظالم ولتأطرنه على الحق أطراأوليضربن الله على قلوب بعضكم ببعض ثم تدعون فلا يستجاب لكم .رواه الترمذي وأبوداود وابن ماجة وأحمد بن حنبل.
وقوله ص إذا رأيتم الظالم فلم تأخذوا على يديه يوشك أن يعمهم الله بعذاب من عنده.رواه الترمذي في سننه,وقوله أفضل الجهاد كلمة حق أمام سلطان جائر.وقوله ص سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ثم رجل قام إلى إمام جائر فأمره فنهاه فقتله.
والإمام الغزالي رحمه الله يقول في تفسير هذه الأية (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أوليلء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر)قال:من لم يأمر بالمعروف ولم ينهى عن المنكر فليس من المؤمنين.

فالثورة تعني الهجرة من حال الإستسلام والسكون إلى حال التمرد والحركة والوثوب لدمغ الوضع الجائر والواقع البائس بظلم الظالم ليستبدل بأخر أكثر إشراقاوهناء.

لكن ماذا صدر من فقهاء السلاطين والبلاط,إنهم قد حرفوا الدينوباعوه بأبخس الأثمان للطواغيت.
إن أدبيات الدين في معناها الحقاني سلاح المستضعفين ضد المستكبرين وسلاح المستغلين بفتح الغين ضد المستثمرين, لو لم تهيمن عليه عصابة الدين الرسمي الذي يخدم الظالم والحاكم المستبد,لقد تم احتواء الدين بمؤسسة رسمية تصنع من الدين سلاحاضد الدين.

فقد صنعوا ماركة مسجلة من الدين وهذه الماركة المسجلة تمرر ويصبغ بها عقول الهمج الرعاع من الشعب وبعض المرتزقة ممن يحسبون على علم الدين.

وشكرا لطرحك هذا الموضوع
أهلا بكِ عزيزتي
أعجز عن الرد أمامكِ
فكلامك غاية في الاقناع مصحوباً بالأدلة
وصدقتي بشأن أحاديث التحريم
نعم لربما العلماء الأوائل من السلف الصالح حرموا الخروج عن ولي الأمر وكان القصد السلاح
لكن وللأسف نرى اليوم علماء السلطة يفسرون الاحاديث على حسب مايضمن مصلحة النظام المستبد
بحق افتقدنا ذلك المؤمن الصادق الذي لايخاف أحد غير الله
ويقول كلمة الحق ولو على نفسه
تحية متواضعة أمام رأيك الفذ



تحياتي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 84
قديم(ـة) 29-10-2011, 12:53 AM
صورة مداوية القلوب الرمزية
مداوية القلوب مداوية القلوب غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: تحريم الخرج عن طاعة ولي الأمر...وتأييد الثورات..تساؤلات لاتنتهي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها استهبال انثى مشاهدة المشاركة
ماحدا كان مأيد الخروج لانو عارفين النتيجة
بس الامر ما إنحصر بالاطفال
وصل للاعراض
معلش تخيلي حالك رجل
ويجي يقولك واحد اذا منك قادر تخلي مرتك تحمل جيبها انا بخليها تحمل
شو موقفك
هذا كلام الضابط لاهالي الاطفال
فكيف بدنا نسكت؟؟!


تحياتي
طبعا كلامك صحيح
وبالفعل نفذوا كلامهم ولازلوا مستمرين بنهش الاعراض
والكرامات والارواح
وبدل ما يتعاقبوا عم يكرمهم النظام
لكنخم ما حيفلتوا من عذاب الله

تحياتي لكي

موضوع مغلق

تحريم الخرج عن طاعة ولي الأمر...وتأييد الثورات..تساؤلات لاتنتهي

الوسوم
الأمر...وتأييد , البنرات , الجرح , تحريم , طاعة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
محد مرتاح في دنياه / بقلمي َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 189 18-12-2018 05:55 AM
كتاب تحفة العروسين الصوت الحر الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 23 15-03-2010 08:10 PM
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان سورة الفاتحة والبقرة حلومي5555 ارشيف غرام 3 08-05-2009 10:26 AM
اختصارات للوحه الفتو شوب قائد الحب معرض تصاميم أعضاء غرام 16 09-11-2006 08:50 AM
شرح قوائم فوتوشوب كلها عهد معرض تصاميم أعضاء غرام 13 26-08-2005 09:03 AM

الساعة الآن +3: 03:02 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1