غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 13-09-2011, 03:51 PM
R E E M ~ R E E M ~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى: وين القى لخطاك ممحاة في زمن مايغفر الذنوب !


التكمــــــــــله ||


جلست عنود عند فيصل رغم الرضوض الي تعرضت لها من حادث الانقلاب ،، وكسر في يدها
اما فيصل
بما انه كآن السآيق فجآه خلع في كتفه الايسر ورضوض بسيييطه وجروح طفيفة
عنود تنهدت : الحين قلت لامها واخوانها ؟
فيصل : لا .. قاعد افكر شلون اقول لهم
نزلت دمعة من جفون عنود وراح صوتها : انا بطلع انت دق على نوآف
فيصل : طيب .. يـآرب استــــــــر
مسك فيصل جواله واختـآر اســـم ‘‘نـــــــــــوآف’’!
ضغــط على زر الاتصــأأآل ...
طلعت عنود من عند فيصـــــــل }
وهي تبي تدخل غرفتها شدها الصوت من جديد
لكن مو صـــوت حزن ،، صوت ضحـــك ماقبل الدمووع ،
تعـــــرف هذآ الصوت اكثــــر من نفســـهآ || شلون تنسآآه !
وتغير وجهتها لمصدر الصووت .. وتوقف عند البآب تفكر تدخـــل ولا لا ...
تذكرت ان الانسـآن لامات وش يرجع ،، امانة ربي رجعتله ..
وجت بترجع لغرفتــــهـآ لكن مو قآدرة تتحرك ... تحس ان هـذا الصوت صوتهـــــــآ ونفس بحـة صوتها ونعموته رغم جفآستها ،، وضحكت بصوت عآلي يتليها دموووع ..
وجلست على الارض تصيـــــح .. اما فيصـل سكر من نوآف || الي من 3 ايـآم وقلبه نآغزه {} نوآف بطلـنآ الآخـــر دموع ـه خآنته وبدآ يدعيلها .. { الله يغفر لها ويرحمها ... شمعتنا انطفت من يرجع يشبها ؟ }
سعد : نواف وش فيك ؟
نواف يمسح دمعته : هلا سعد .. متى دخلت
سعد : وشفيها ريـم
نواف : مافيها شي وابتسم
فجر من ورآ سعد الي توهم داخلين من البآب .. : نوآف لاتخبي علينا وش فيها ريم ؟
نوآف يطلعهم من الغرفة ويحاول يبتسم بالم : مافيها شي صدقوني بيجيبها فيصل انشاء الله وفي قلبه " ما اظن فيصل بيرجع " ،،
فجر سكلت مع انها مو مرتاحة

عند فيصل …. تذكر المواقف الي مرت له معاه
يوم الشبشب والعبايه وكثيير
لكن فيه موقف عجز ينساه /...
{ قبل ٤ سنوآت ريم ١٤ سنه " فيصل ١٧ سنه قبل ماتتغطى ريم عن فيصل
فيصل : بزر ماتتغطين
ريم وهي ترفع شعرها بحيويه وتنسبه على اكتافها بغرور ورفعة خشم تبي تقهره : اول شي انا مو بزر ثاني شي
بكيفي لو اني عجوز مرح اتغطى عن اشكالك وتناظره من فوق لتحت
فيصل : لو انك صدق بنت كبيره كان تغطيتي عني تراي رجال
ريم تسفهه وهي تربط جزمتها : لوو تغطيت عن كل الرجال كبيرهم لين صغيره ودفعة راسها " ماتغطيت عن بزر يحارش بزر
،تركته وراحت
}


" نزلت من عين فيصـــــــــل دمعـه حآرقة ، دمعه يتيـــــــــمه تستنجد بالذي امـآمها ... لم يستطع بطلنـآ كتم الشهقـآت اليتيمـه ويصمت ،، فقد اهتزت مشـآعره ورغم رضوخه للأمر الوآقع آلآ ان عينــــآه لاتصدق نفسـهـآ اصبح يبكـي كالطفل الصغيــــــــر
يبكـي ,, يبكـي ,, ويبــــكي \\ لم تستطع دموعه الجفـآف
كآنت قد احمرت وليش بغريب ان اصـآبه العمـى من كثرة البكـآء
فيصـــــل الذي لم يبكي يومـــــــآ’ بطلتنـــــــآ انزلت من عينآه دمعة ’’ آسى وحزن ‘‘ ....

||
ثقيله مزحة الدنيآ …
اخذت حبيب وما ردته
()||


---
عند ريم الساعه ٣ الفجر صلت لها ركعتين وقرت اية من ايات ربنا ،،
ومسكت جوالها قررت تدق على امها
طووووط .. طووووط .. طو….الوو
بعد دقتين ردت على الرقم الغريب بما ان ريم دقت من المستشفى
امها : الو
ريم : يمـــى
امها : يمى بنتي ريــــم
ريم صاحت : يمى ويينكم
امها ،تشاهق صياح : بنتي بنتي ريييم
ريم : يمى ليش تركتوني ليش تركني نووافف
امها : يمى نواف ماله دخخل
ريم : وعنوود وسعد وففجر لييه لييييه
امها : يممى بنتي خلاص ابجيك اخذك
كان عند ام نواف نواف
نواف مو مصدق شي كان توه بيقول لامه انها متوفيه بس يسمع صوتها مايدري مين يصدق يصدق عيونه ولا فيصل !!

طلع نواف من الغررفه وبحركه سرييعه دق على فيصل
دق مره مارد مرتين مارد المره الثالثه ـــ
عند فيصل يمشي في اسياب المستشفى
فيصل : الو
نواف : الوووو فيصل
فيصل: سم
نواف : ريم ماتت؟
فيصل : نواف ادع ربك
نواف : لا ماماتت قبل شوي داقه على امي
فيصل : لا شكلها تتوهم ماتت البنت بين يدي
نواف : لا كذاااب كذذاب حيه ابروح اكلمها <<<<< طووط
وقف فيصل وهو يسمع صوت ريم من الرسبشن تكلم نواف بصوت بكا
وقف فيصل انصدم مايدي ايش يسوي يصيح يضحك
قلبه بذاك الوقت شبه ميت رجع للحياااااه من جديد
فيصل بصوت كله لهفه يبي يصدق الي يسمعه ويشوفه :ريــم
ريم من الروعه طاح التلفون وتسكر الخط وحطت يدها على قلبها واللتفتت : يمـــــــى
ومسكت ظهرها آلمهآ لأنها لفت بقوة
فيصل ارتسمت على ملامحه ابتسامه
تتليها ضحك بصوت عالي
كان وده يحضنها ويبوسها وكل شي ماصدق نفسسسسه الا وهو ساحب عنود بيدها الي ماتعوررها
عنود : افف فيصل وش فيييييك ننعم
فيصل وهو يضحك : مفااجآ
عنود امتلات عيونها دموع : مفاجآ وبنت عمك قبل يوم متوفيه وتضحك
رجع فيصل يضحك ورجعت عيونه الرمادية المشبعه بالخضار الى رونقتها وحيويتها وجمالها
وقف فيصل قدام الغرفه ولف على العنود
عنود : ؟؟؟
فيصل : ادخلي
عنود : مين فيها ؟
فيصل : تعرفين بعدين
دخلت عنود بهدووء وفتحت الستار الي يغطي السرير
وشافت بنت فاتحة دفتر صغيره وتككتب بيديها البيضاء المائلة للسمار وشعهرها الاسود الحريري يغطي نصف وظهرها وبطنها ملفوف بقطعة بيضاء وفوقه زي الجبس للظهر
عنود بصوت عآلي مرتاااع : ريــــــــــــــــــــم
،،،،
ريم نقزت من الروعه وطاح الدفتر والقلم وانفتحت عيونها الليليه برعب وظهرها آلمهآ كمان
: يمـــــــى
عنود طاحت على الارض مو مصدقه : ريييم حيــــــه
ريم وقفت بصعوبه عند راس عنود : عنووووود ليششش
نزلت ريم لمستوا عنود وحضنتها وقعدت تصصييييييح صيآح مو طبيعي
عكس اللي برا نسى الآم رجله ويده والجروح وصار يضحك بحيويه
بعد يومين
صحة عنود وفيصل تحسنت وريم تقدر تطلع لكن تاخذ معها ممرضه

بعد يوميـــــن
هبطت الطآئره من جديد لكالفورنيا المدينـه الشقرآء النـآئمه
ونزلت ريم مع عنود ويلحقهم فيصل الي طاير بالسما من الفرحه
فيصل : لاتتحركون من هنا " العم يسوي نفسه ثقل
العنود : مايلبق لك الثقل تراك مخفه
ضحكت ريم بصوت عالي
ابتسم فيصل على الضحكه وبدون شعور قل : فديتك انتي وهالضحكه
ريم صنمت واختفت الضحكه ….
عنود اللتفتت بروعه على اخوها <: وش هالكلام
ريم سحبت عنود من حجابها وهي تقول : خلاص انطمي ماصار شي
عنود : لا الاخ يتغزل فيك قدامي
ريم : بكيفه مالي شغل فيه
مشت عنود وريم وفيصل متفشل من حركته

واخيـــــــــــرا
وصلوا لشقه الحريـــــــــــــــــــــم ()
ريم تعدل حجابها وعنود تنط في مكانها من الفرحة
ووراهم بمسآفه شبه قصيرة فيصل
عنود : وناسه ونآسه
ريم : اهجدي يابنت
عنود كان ابتسامتها قاسمه وجهها نصين
نصه ابيض "اسنانها" وربعه رمآدي "عيونها" والباقي لو اسمر جميل " بشرتها"
ريم نصه احمر من التوتر الي فيها
وظهرها ملفوف بشي قوي مدري وش يسمونه ورجلها مجبسة وعنود ماقصرت وراسمه عليها فيس
حبتين وكان شكله مررة خطيير
دق الجرس ... طن . طن . طـ...
وانفتــــح البآآب والي فتح الباب كان-ت
.................
نرجع لبدر ...
في الشركه حقته يشوف الاوراق الي جته
لكن كان يفكر صار له كم يوم وهو يشوف كم شخص يحس انهم يذكرونه بشخص وآحد الا وهو
ابــــــــــــــــــــــــــــــــــــوه ()
" نحن نعلم كم ان بدر تكلم عن والدته وكم تعرفنا على والدته حنونه الشخصية ممزوجه بقساوة والتي اقتبست روح الحنان من والده مجهول الهوية والذي قريبا سوف نكتشف الكثير مما خبأت لنا هذه الصفحات "
في احدى زوايا امريكـــآ
تحت السماء الصافية وتحديدا في احدى الاحياء الراقية المخمليه التي تدل على رفاهية اصحابها
بيت او قصـر يقع في قلب الحي
يتمتع بجذب الانتباه بلونه ومنظره الذي يدل على الذوق الرفيع بالاختيار
داخل البيت
(الترجمه)
: قلوووووريا قلووووووريا
قلوريا تركض بالدرج "ترجمه" : نعم انسه
..: اين كنتي اصبح لي مدة وانا اناديك
قلوريا : اسف انسة ميرا
ميرا تبوز وتتكتف : اوكي اوكي ..جيبي لي لعبتي الباربي !
وتشكل بيدها على حجم كبير وتبتسم ()
قلوريا وهو تبتسم بحنان : اوكي حبيبتي
ميرا تدف قلوريا بخفة للدرج : يلا يلا اسرعي
قلوريا تضحك : حسنا انسه ميرا
ميرا تمثل العصبيه : اسمي ميرا وليس انسه ميرا
قلوريا تمط خدها : حسنا ميرا
ميرا تضحك وتحضنها
( دخلت لعالمنا بطـــــــــله تسمى بـ || ميرا ||
من هي ميرا وماقصتها وكيف ستجري الاحداث بها سنتعرف عليها من خلال الاحداث )
رقت قلوريا وهي تنادري ميرا من الدرج : ميرا ميرا لقد احضرت لعبتك
ميرا ترررككككض على الدرج : شككككرا
بعد دقيقتين سمعت ميرا صوت الباب يتسكر .. بصوت عآلي وضج صداااه في الاركان الخالية : رفيييييييييف تررررررف
رفييف تفتح حضنها : حبيييبتي مييييرررا
ميررا تركض وتحظنها "رجعت للغتها تتكلم العربيه" : وينك من زمان عنك يا مجنونه
رفييف : وش نسوي بعدين بلا حركات بزران خلاص لا تتدلعين وتضرب راسها بخفة
ميرا تطلع لسانها : تعودت
دخلت ترف من البرد : افففف ببرررد مرررة
رفيف : اكيد تونا واصلين من دبي على طول لامريكا من رطوبة تطلع ريحة الواحد لبرد قارس يجمد الدم في العرووق
ميرا تطلع عيونها باندهاش : بررد ؟
ترف : على فكرة تراك ماسلمتي ومدت بوزها
ميرا وهي تركض بجهتها : اففااا ماعاش من يزعل تروووفه
ترف وهي تحضن ميرا : وه احبك ياناس
رفيف : ترا اغار
ميرا وترف يناظرون بعض ويضحكون بعد صمت
رفيف تنادي : قلوووري قلوورو قلوريا
قلوريا تنزل من الدرج "ترجمه" : اهلن وسهلن انسه رفيف انسه ترف .. حمدا لله على السلامه
رفيف بابتسامه شفافة : شكرا جزيلا
قلوريا : اتريدان كوبا من القهوة
ميرا : 3 اذا سمحتي
قلوريا بانصياع : حسنا انستي
ترف : وهه يازينها قلوريا توسع الصدر
رفيف ياحظننا بنخيس عندكم وبنسرقها منك وتطلع لسانها
ميرا تعبس وتمد بوز : اصلا ماتحب غيري
رفيف وترف بوقت واحد : الله على الواثقييين تقل زوجتك
ميرا تضحك : هههههههههههه
ترف تتافف : بتخيسينا هنا ابرقى غرفتي يللللا
ميرا وهي تساعدهم باغراضهم : يلا يلا
رقتهم لغرفهم المعتاده على اشخاصها
..................................
عند ريــــم
نواف يفتح الباب وهو تمغط ولابس جينز فاتح وبلوزة برتقاليه وفيها فيسات بالاسود ومكتوب عليها بخط صغير
I love NWAF
ريم بتوتر : اهلييييين
نواف يفتح عيونه بقوة : ريــــــــــــــــــــــــــــــــم
ريم وهي مررة مستانسه : نووواافي وركضت ضمته وقعدت تصيييح
نواف : ريوومتي حبيبتي كيففك
ريم وعليها نقابها : ماحبك
نواف يضحك وتحسين الدم رجع بعروقه يمشي وصار يصرخ : يمممىىىى ريم هننننننا
ام نواف بروعه تركض من الصاله لعند الباب : ريم بنيتي
ريم تروح تركض لامها صار لها 4 ايام و3 ليالي ماشافتها
وتصيييح : ماااماااا
وقعدوا يصيحون ودخلت ريم للصاله واستقبلها ابوها بالاحضضان وفيصل ونواف استأذنوا وسعد بعد ماسلم عليها استأذن وتم الافراج عن البنات
الجازي تحضن ريييم بقوة : يادبة يادبة فقدناااااك
وبعدها حضنتها عبيير وجوري ورغد وهدى واشواق ما ننسى ندووش
ندى : اففف ياشين المكآن بدونك
عبير : تدرين اننا ماطبينا الاسواق
اشواق : والله ماغير من غرفتنا للصالة ومن الصالة للمطبخ ومن المطبخ للصالة ومن الشقه للشقه ما عتبنا الفندق حتى الفطور نفطر باللوبي والشمس مانشوفها استغفر الله الا من الشبابيك الي مغطيا نص الشقة
ريم تحظنهم وهي مرة مشتاقة : ياربييه احبكم
عنود تساسرها : ترى فيه ناس تغار وقعدت تضحك
ريم تلف عليها وتعطيها ذيك النظرة الي حرقتها وطفتها وهي جالسة
عنود بلعت رقيها من النظرة الي اكلتها من ريم
الجازي تمد نفسها على الارض قدام ريم وترفع رجلينها ويدها تحت دقنها وعينها بتطلع من مكانها
: ها قوليلي وش صار معاك ووش سويتي ووين سكنتي ؟
|| طبعا محد يعرف ان ريم دخلت المستشفى ||
عنود : يووووووووه فاتكم وش صار بريم
ريم دقتها على جنبها وآلمها وعطت ريم عنود نظرة تكفي عن عشرين نظرة
عنود وهي تبتسم ومتوهقه : آآآآآآآ لقيناها لقيناها
اشواق : وين لقيتوها تكلمي تتكلمين على قطرة انتي ؟
عنود وهي تناظ ريم وبدت تصبصب عرق : يووه مو كأن حر عندكم
عبير وفوقها بطانيه وجنبها الدفاية : أي حر واي نار انا هنا متجمده بررد
عنود تصرف : ابروح للحمام
اشواق : بدينا نصرف
عنود ضحكت من قلب وطار التوتر : لا راجعه لكم
بعد 10 دقايق رجعت عنود
عنود : اقولكم شي ؟
البنات طبوا فوجها : قولي
عنود تناظر ريم بطرف عين وترفع حواجها وتنزلها بسرعه قياسية وتبتسم ابتسامه شرانية
ريم من ورا البنات تحرك يدها على رقبتها يعني بتموتين وتتوعدها بنظراتها الشرانيه
عنود ماتت ضحك : ابغير اسميييييي
البنآت : ايييييييش؟
الجازي تقرب اذنها لعنود وبسخرية : ايش ايش ماسمعت
عنود تصرخ في اذنها : مززززززح يابنت مززززززززحة
الجازي تمسك اذنها : اففففففف وش ذا الصصوت
قعدوا يضحكون البنات ورجعت الحيوية لهم وهم يحسون بشعور ثاني
عبير : لاجد ايش فيها ريم ظهرها ورجلها ؟
ريم تحرك يدها بلامبالاه : ها .. ابد طحت من الدرج عادي عادي
البنات يحركون كتوفهم
..........

انتهـى البآرت .. سبحآن الله وبحمده عدد خلقه ورضآ نفسه وزنة عرشه ومدآد كلمآته || فأمآن الله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 16-09-2011, 09:37 AM
R E E M ~ R E E M ~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى: وين القى لخطاك ممحاة في زمن مايغفر الذنوب !



- البآرت التآسع -

في هذا البارت سوف ينضم الينا ابطال جدد عديدون
فلنتقبلهم ببصدر رحب )
ضننت اني ابفرح لما ||
اشوفك
اشوفك
اشوفك
.. بسس للاسف اكتست ملامحي البريئة
حـــــــــــــــزن لما درت عن
هجرتـك ()

تدخل ترف بدفاشة على ميرا وتسحب البطانيه : يلااااا قووووووومي صبآآح الخير
ميرا : رفيييف اطططلععععي
ترف : انا ترف مو رفييف "وتفتح الستاير ويدخل ضوء الشمس لتضي الغرفة البارده والمعتمة
ميرا تبوز : افف ياشييييييينك
ترف تمد لسانها وتطلع : يلا يلا بلا دلع


ميرا .. فتاة تبلغ من العمر 17 .. بثاني ثانوي
شعرها اشقر ينساب الى اخر ظهرها مخصل بشعيرات ثلجية طبيعي
وبشرتها البيضـآء بياض ناصع .. ووجها يجذب بتقاسيمه وحدة ملامحه .. عيناها رموشها كثيفة ووسيعه تمتاز بطولها
ولونها مشبع بالخضار وابتسامتها البيضاء وخدها المورد طبيعيا .. تعيش وحيده في قصرها بعد ان ودعاها اباها وامها في حادث شنيع وكانت لاتبلغ من العمر 9 وكانت تلقب لدى نساء ورجال واطفال المدينه بـ . فتاة الشوارع
لان بعد وفاة والداها اللذان مقطوعان من شجرة
انفصلت عن العالم بقصرها ..
تسكن مع قلوريا خادمتها العزيزة
وتشاركها المننزل ثلاث توائم زملاء ترف ورفيف و اخ اسمه وليد ()
يبلغان من العمر 21 رغم انهما توأمتان (رفيف وترف)
الا ان رفيف تعتبر البنت وترف الولد
ترف ورفيف وميرا ووليد تربيا تحت ايدي والدتهما
لكن وليد يعتبر اخ لميرا من الرضــــآعه
حينما وضعت ام ترف وليد اضطرت ان تكلف احدا برضاعته فكلفت ام ميرا قبل وفاتها
|| رفيف شعرها بني مدرج الى نص ظهرها مموج وبيضاء البشرة وعينها عسليه وناعمه الملامح طولها متناسق مع جسمها رغم عدم تناسق الجسم (جسمها مو انثوي مرة)||
\\ ترف شعرها البني المخصل بثلجي الى رقبتها مقصص بالتدريج وناعم بيضاء البشره وععيناها عسليه واسنانها حافرة اللماس عليه فجر جمالها الخفي الا انها تختلف مع اختها بالجسم جسمها انثوي حاد وبارز جميل تخفيه بلبسها وستايلها \\
اما اخوهم الاخير وليــد
ابيض البشرة وشعره البني المخصل بثلجي الى حد رقبته اطول بشوي من شعر ترف .. معضل الجسم وعنده غمازة على يمينه عكس ترف ورفيف يسار ومخلي وجهه ديرتي فيس
وعيونها الرماديه وفيها من العسلي شوي
هذا هم توام روايتنا ()


بعد 10 دقايق نزلت ميرا لابسه بجامتها النيليه االوسيعه بارز بياضها وتعفط في عيونها وتتثاوب : وين الفطووووور
ترف وهي تااكل : شوفيه قدامك
رفيف بصوتها الناعم : انتي وين عيونك فيه
ميرا : عيوني بمكانها
ترف غصت بالاكل
ميرا بخفة جت ورا ظهر ترف وظربتها بقوى
ترف : كح كــح .. وش هاليد شوي شوي علي
ميرا ضحكت بصوت عالي بنفس هذا الوقت
..: السلام عليكم
ترف و رفيف بصوت واحد : وليــــــــــــــــــــــــــــــــد
ميرا بروعه اللتفتت للباب وشافت واحد مسمر وعيونه رمادية ومعه شنطة : وليدوووووووووووه
ركضوا رفيف وميرا وحضنوه وتحمدوه على السلامه وترف جالسة بمكانها ماتحركت حتى الاكل كملت الاكل بهدوء
جاها من وراها مليد ولخبط شعرها : لحد الحين ثقل
رفعت راسها وعيونها عليه : ليه يعني تبيني اصير مثلهم مخفة
ضحك عليها يعرفها اخته ثقل
قامت سلمت عليه وجلس يفطر معهم
بعد مدة من الصمت
رفيف : متى رجعت من امريكا ؟
وليد : قبل شوي
رفيف : ليش ماقلتلنا ؟ او قلت لميرا تعرف انها تجلس اغلب السنه هنا
وليد : ماطرى على بالي
ميرا : ماطرى ولا ماتبي
وليد وهو يخفي ابتسامته : الي تشوفونه
الكل : هههههههههههه
ترف : متى بترجع ؟
وليد : للندن؟
ترف : ايه عشان دراستك الي هناك
وليد : بعد شهر وانتو ماقررتوا تخلون بريطانيا وتجون بأمريكا ترى وسيع صدر احلى
رفيف : مدري انتي ترف
ترف : افكر ابشوف لاني مو متعلقة بشي هناك يعني ممكن اجي !
وليد : خلاص ابحاول انقل اوراقكم هناك لجامعة هارفارد
ان شاء الله يقبلونكم خصوصا في تخصاصتكم واول سنه
ترف : وش فيها تخصصاتنا ؟ عاجبتنا رفيف محاسبة وانا طب
وليد يناظرها باستغراب : قلت شي
ترف قعدت تضحك : لا يتهيأ لي اجل
ابتسم وليد وناظر ساعته : يووه ابروح الحين انام تمسون على خير
الكل : تمسي على خير
راح وليد وجلس على سريره وفتح شنطته العنابيه المصنوعه خصيصا له من اعز اصدقائه مكتوب عليها بالفضي بخط كبير على جنب Walid
وطلع منها 3 جوالات فتحهم وشاف بالاييفون 5 مكالمات لم يرد عليها 2 من زميله و3 من زميلته
فتح جوال البلاك بيري التورش الفضي ولقى 4 مسجات و 1 مكالمة من زمليه
اما الاخير فجواله الي يستعمله بلاكبيري بولد فما لقى عليه شي
.......................................
بعد شهر بالضبط ...
انتقلت العائله الى مدينه
كامبردج بولاية ماساتشوستس
بدأت الدرآسه ()
عنود : ويييييييييين كااابي الاخضر
ريم : مييين ماخذ بنطلوووني
فجر : مييين ماخذ اقلاميييي
اشواق : ويييييين بلوزتي الفوشيييية
الجاازي : وييييين شنطططتي
هدى : افففف كل شي ضاع راحوا اهلنا وضعنا
جود من الصاله : بناات ترا فيه كرتون فيه اغراض حقت مين ؟؟؟ زباله ؟
جوا كل البنات : لاااااا لااااا لااا
جود : ههههههههه طيب وتناظر ساعتها ... يلا خلي نمشي بتبدأ محاظرتكم وحصصكم
ندى تزين شنطتها على اكتافها : يلا يلا "كانت لابسه بنطلون جينز وبلوزة طويله لفوق الركبة بشوي لونها زهري فاتح وحجابها ابيض ولابسة نظارات شمسية
Adidas .
"طبعا زي ماتعرفون هناك في امريكا اليونيفورم حقهم لبس المعتاد الا في بعض المدارس اما الجامعات نفس الشي"
عنود تعدل الكآب لان شعرها قصيير مرة على شحمة الاذن وخفيف ناعم فمرح يطلع شي : انا طلعت
"لابسه بلوزة على المرفق طولها لونها رمادي وبنطلون جينز وجزمة وانتم بكرامة خضرا اديداز ونظارات
G u c c i"
طلعوا كلهم في وقت واحد بعدين لحقوهم العيال

مدينه كامبردج بولاية ماساتشوستس : في جامعه هارفرد ()
اول مادخلوا البنات والعيال لان كلهم بنفس الجـآمعه 20 بنت وولد من بوابه واحـــــــــــــــــــــده تعلن لدخولهم لحياة وعالم وجامعه مختلفة مختلـــطه ، ثواني وتفرق الجميع الى اقسآمهم ......


فـي قسم الطب :
ودعت بنات عمانها وسمت بالله ودخلت قسمها
كان القسم بالنسبة لها غرييب
ابواب مكتوبه عليها بالانجليزي "التشريح-المختبر.....الخ"
كملت طريقها هي وعنود لما وصلو عند اوراق توزيع الاسماء بالقاعات
عنود : تتوقعين نفس القاعه انا وياك ؟
ريم : ان شاء الله الله يسمع منك
عنود : ابروح اشوف
بعد 10 دقايق وريم تطق رجلها بالارض وتناظر ساعتها : اففف تأخرت وينها

بعد شوي ..
اووف واخيرا رجعت الحمدلله مابغيت
ريم : ...
عنود: ريم ؟
ريم : ...
عنود تهز يدها قدام وجهها : وين وصلنا ياروحي
ريم : ها.. لا ولا شي ايه وين قاعاتنا ؟
عنود تهز بنفي : انا بقآآآآعه وانتي بقآآآعه
ريم : لاااا عآآآد !!!
عنود : افف من اول يوم
ريم : عطوك الجدول ..
عنود تمسكها من يدها : امشي ندخل النت يقولون على
الموقع تدخلين اسمك ويطلع لك جدولك .. يلا
ريم تمشي وراها : يلا
دخلو على الموقع وكان الحمدلله فيه توافق بريكآت
راحت كل وحده لقاعتها ......


عند ندى ... في احدى المدآرس
داخله وحاطة سماعات وتسمع قصيده فهد المساعد
حبيت أوضح لك ..



"" في عز ماكنت اهوجس فيك وافتح لك
ابواب قلبي خذتني رجلي لبابك
وجيتك وانا مذكر اني كنت رايح لك
بس اذكر اني كذا لاطول غيابك
ياما ترددت مدري كيف بشرح لك
اجيك وارجع ابيك تقول وش جابك
يابن الاوادم ترى مليت المح لك
انا اعزك واحبك واعشق ترابك
لاضقت اضيق ومتى ماتفرح افرح لك
ولاغبت اموت ومتى ماشفتك احيابك
ان كان ودك ترسيني على كحلك
لميت عمري وخاويتك على اهدابك
لكن قبل تنجرف حبيت اوضح لك
مستقبلي في يدينك واعمل حسابك
لو ضاع مستقبلي مانيب سامحلك
يكفيني الماضي اللي ضاع باسبابك ""


سرحت وهي جالسة على الكرسي بعد الي مشته كانت المدرسـة جدآ كبيره وطويله اسيآبها **
شافت جوالها لما خلصت القصيده ..
راحت على رقم ..
( تركــــــــــــــي اخوي الي ما ولدته امي )
ترددت في البداية بعدين حطت نفسها امام الامر الواقع ودقت ..
عند تركي في جامعته ..
حوله زملاائه والمدرسين وجواله مسوي ضججة
تركي : اففف من هالفاضي يدق الحين .. طلع من زحمة قاعة توزيع الاسماء وطلع جواله
تركي : ندى ؟
.. الو
ندى : اهلين ..
تركي تنهد : هلا كيف المدرسة
ندى : مشي حالك مادخلت للحين استنى يفظى المكان
تركي يناظر ساعته : طيب متى تخلصين
ندى : يقولون 9 اليوم !
تركي : انا ابطلع 12 ابشوف من يطلع بدري اخليه يمرك
ندى : لا عادي انا ابرجع للبيت ..
تركي : براحتك بس حطي عند خبر
ندى اتبسمت : ولا يهمك يلا الله يحفظك
تركي : انتبهي على نفسسك
ندى : ان شاء الله .. مع السلامة
تركي:مع السلامة
سكرت منه وتنهدت وهي تناظر ساعتها : متى نخلص ونرجع للبيت اففف
وقفت وزينت حجابها وكملت مشيها تشوف الى اين سوف يوصلها الصبر المحتم الذي حاصرها من جميع الجهات قاصدا سجنها بمتاهه من الجنون !
وصلت لعند اسماء الصفوف وقرأت وين حطوها في أي فصل ولا قرت أي اسم ثاني اتجهت صوب الفصل الي سوف يلجأها سنـه كاملة تفصلهما ترمان
...... بعد دقايق وصلت لباب فصلها دقت الباب ودخلت
وانبهرت من الي قدامها لدرجه انها شكت من صحة رقم الفصل رجعت ورا قرت اسم الفصل
3.7.high school
دخلت بهدوء واختارت لها مقعد قبل الاخيرر يعني وراها مقعد وقدامها 5 مقاعد وعلى يمينها 3 مقاعد ويسارها مقعدين
وكل طاولة لشخصين ...
جلست وطلعت دفتر وقلم وقعدت تكتب وعادي في جوهآ مررة
قاطع جوها صوت نـآآآآعم ورقيق
رفعت راسها لمصدر الصوت فوجدت امامها فتاة طويلة القامة شعرها مموج منساب الى اخر ظهرها اسود عيناها خضراوتان رغم ضيقتها "ترجمة : اذا سمحتي
ندى مبتسمه : نعم
..: اهذا المقعد لاحد ؟
ندى : لا اعتقد ذلك
..: حسنا .. "وجلست"
ندى : مااسمك ؟
بيلا : اسمي بيلا
وانت ؟
ندى : اسمي نـدى . تشرفت بك عزيزتي
بيلا : وانا كذلك "ابتسمت
دخلت المدرسة : وقوف ....
..........................................
عند وليد ..
وليد : هلا والله بنواف تو مانور جولي برقمك
نواف : هلا فيك اكثثر واككثر شخبارك
وليد : ازقحح ولله الحمد
نواف :الحمدلله .. الا انت للحين بامريكا
مانقلت لخواتك
وليد : لا انا الحين بلندن ابسحب ملفاات خواتي وابرجع لامريكا
نواف : الله يسنع عمرك ..
ابتسم وليد ...


في الساعة ( 8 ونصف )
ندى : افففف ... وتناظر ساعتها .. مافي تكاسي هينا ؟ مو معقولة
جتها بيلا من ورا : ماذا هناك ؟
ندى اتفجعت . : ..... ااه بسسم الله .. بيلا ؟ ماذا احضرك ؟
بيلا : انتهت المعلمة من الشرح وطلبت مننا الخروج ..
ندى : اهاا ..
غمر السكوت محله () بعد دقائق
بيلا : هل تريدينني ان اوصلك ؟
ندى : لا عزيزتي شكرا سوف استنى احد التكاسي
بيلا : التكاسي لا تمر من هنا .. تمر خارج هذه المناطق
ندى عقدت حواجبها : لماذا ؟
بيلا : صاحب هذه المنطقة والمدرسة .. وتأففت .. متعجرف انه حقا لا يطاق
ندى تحمست تعرف زياده .. : بيلا الا تريدين ان نجلس في مقهى ونتكلم حول هذا الموضوع وابتسمت
بيلا : حسنا .. لامانع لدي ... هيا الى سيارتي
ندى : سييارتك ؟
بيلا : نعم هنا ييسمح بالقيادة ما فوق ال18
ندى : اهااا هيا كي لا نتأخر
...........................
راحوا الى المقهى التابع لهذه المنطقة قد تكون بعيده قليلا لكن افضل من البعيد جدا ،،،

.......................
عند ميرا ...
ميرا : اوففففف
ترف وهي متمددى : لا تتأففين خلاص طفشتيني
ميرا : اوووفففف طفشش ابي اغير جو
ترف ابتسمت على جنب : مو ماتحبين تطلعين ، وقامت طلعت للدرج لغرفتها
ميرا : اووفف مافي احد وماطلعت من زمان ،، اجرب اطلع ؟ لا لا اخاف ّ ، ادق على وليد ، لالالا خلاص انا كبيره ابطلع لحالي وصراحة مليت حتى الدراسة مادرسها زين ادرها بالبيت صدق حياتي مو حياة مثل ما يقولون
قررت قرار وبتسويه مهما صصار ،

عند بدر
اليوم عنده اجـآزة ،،قرر يطلع مع زملاه للمقهى
دق عليهم لكنهم كانوا كلهم تحت ضغط الشغل
قرر يطلع لححاله يشوف ايش اخبار الامور الي ماسكها المدارس والمقاهي والخ ...

عند ندىو بيلا
بيلا تحكي : ايوه هذا الشخص لا اعرف اسممه حقيقةً لكن يقال ان اسمه البدر < كانت طريقة نطقها للاسم مضحكه شوي
ندى ضحكت شوي
بيلا: ماذا بك ؟
ندى : طريقة نطقك للاسم مضحكة قليلا البدر
بيلا: هههههههههه اكمل
لكن سمعت ان لديه اخ من امه عمره 20 سنه لكنه حقا كانه ليس بأخ له !! بدر اشقر الشعر طويل وعريض يجب ان تريه سوف اخذك يوما له
اما اخاه شهره بني وطويل عريض لكن ليس به شبه من اخاه !!
لقد طاح سوقهم تلك العائلة منذ فترة حوالي سنتين الى ثلاث سنين لان زوج والدته كان ماسكه وتم الاحتلال على الاموال واصبح هناك غسيل اموال وسرقات بعد ذلك دخل بدر للجامعة وامسك الشركات والمدارس الهابطة وااصبح ماعليه الان له هيبة لدرجة ان لايمكنك وضع عينك بعينه
ندى ضحكت بسخرية : هه ماذالا.. لا يمكنك وضع عينيك بعينه ! انه حقا بشر مثلنا
وهم يسولفون ندى كانت معطية وجهها للواجهه عكس بيلا الي معطيتهم ظهرها ..
شافت شخص اشقر لابس نظارات شبهته باحد بس ماهتمت
بعد دقايق رجعوا للمدرسة ياخذون دفتر نسته بيلا
عند البطـل الي ماننسآه ( فيصل )
جالس على مقعده وتفكيره بمكان ثاني كل ثانيه يبتسم لما يتذكر شكلها بس يحبها بكل ماففيها
حتى نبضه ينبض باسمها
يعشققها تجذبه هالنسآنه ()
تاخذ كيانه لما يشوفها
يحب حياها وجرائتها وعصبيتها وبرودها
وبكاها وضحكها يحب حماسها وطفاقتها
يحبــــهها
سمع الجرس دق اخذ كتبه وطلع من القاعه وجلس في سيارته وحط راسه على الدركسون وهو مازال يفكر فيها ،،
قطع جوه نغمة جواله يعلن اتصال العنود
رفع راسه : افف هلا عنود
عنود : هلا وينك ؟
فيصل : طلعت من الجامعة انتي وينك
عنود : ابطلع الحين انا وريم بنقابل البنات في المقهى انتم اسبقونا اوك
فيصل دق قلبه لما سمع اسمها : .............
عنود : فهمت ؟
:...........
عند عنود
ريم تستعجل عنود : عنود ياللللله بسرعه
فيصل فهى على صوتها يعجبه كل شي فيها
عنود : طيب طيب يلا /،، يلا فيصل مع السلامة
وطوووط ،، سكرت
راحوا عنود وريم للمول الموجود في الشارع لما تطلعين من الجامعة وهم يمشون على رجولهم
ريم / انا ابسوق
عنود طلعت عيونها : نعم !!!
ريم : ايه ابسوق ماعللي من احد اهم شي فون موافق هذا اهم شي
عنود بلامبالاة : بكيفك
وصلو للمول دخلو وهم يمشون للمقاهي الموجوده
ريم تفك نظاراتها وتطيح عينها على الي ورا العنود : هييه عنود
عنود وهي تشوف المينو : همم
ريم : لا خلاص
عنود تنزل المينو : ايش فيك ايش تناظرين وتلتفت تناظر الجهه الي تناظر فيها ريم
فجأ طاح المينو من يدها ونظاراتها الي ماسكتها
ريم درت ان بيصير كذا مسكت يد عنود : عنوود ناظريني
عنود مازالت فاتحة عينها على اقوى شي تناظر الي قدامها ,, يالله كم صار سنة ؟ سنتين للالا هذا شوية ثلاث اربع ايه اربع سنواات طاحت دمعة يتيمة من عينها اخفتها بنظاراتها الشمسية الكبيره ورجعت لوضعها
ريم وهي خايفة على عنود : عنودتي خلاصص خلاص لاتفكرين
عنود نزلت راسها مو راضي الموقف ينمحي من عيونها بهذي السهولة ,, صعب عليها كثيير هذا عليها مهما كان هي بنت كثير على الموقف عليها اشين حدث صار بحياتها !!
ريم حست في عنود تقول كلمات مو مفهومه درت بدت حالتها الي مستحيل تووقف الا لما تضربها ابره مهدئه
وهي ماعندها الحين مسكت راسها ورفعته وحطت عينها بعين العنود الي تذرف دم مو دموع : عنووود لاتفكرين لاتفكريين
عنود تهز راسها بعشوائية : لالالا الا هذا لاتقرب لاتمسكها لاتكسرها لالالا...
بدا صوتها يعلى عرفت ريم ان مستحيل تسسكت
ريم : عنوددد ناظرينييي شوفييني
عنود تتمتم بأشياء مو مفهمومه
ريم بدت تعلي صوتها ويحتد كمان : عنووووووود
عنود بدت تصييح اكثر : لالالالا..حراام..كسرتها لااا..لاااااا
صرخت صرخة لدرجة ان الكل اللتفت عليها
ريم ماتحملت الموقف عطتها كف مهدئ لها ثواني مو ساعه
ريم وهي ضاغطة على اسنانها : عنود فيقي اصصحححي
عنود سكتت دقايق وريم تلم اغ راضها الي طاحت والجوال والمينو تحططه وتوقف عنود الي رجعت تهلوووس
طلعوا من المقهى ومشوا شوي بعدين ووقفت العنود وناظرت ريم بعينها : ريم ابرجع
ريم وهي ماسكتها من عضدها تمشيها : لااا قداامي
عنود تمسك كف ريم وتصييح : الله يخليك رجعينيييي رجعييينيي لالالا غلط هذا كله غلط ابرجع
رجعت ريم قبصتها من رقبتها تسكتها شوي وتخملها
عنود بصوت عآلي : ابببيييي اررجع وتوخر يد ريم
ريم : ماافيه عنود اممشي
ريم كانت متوهقة كانت العنود محط انظار السوق
مسكت عنود بيد وهي تسحبها ويهدها الثانية تدق على أي احد يجي يساعدها ،، مالقت احد غير الجازي الي تعرف بالسالفة وطلعت بالمحاضرة وبتطول لحد ماتوصل
ولاقدرت تدق على العيال بيقومون الدنيا بعدين
ريم ولاالعبرة خانقتها : عنوود لا تتعبيني اممممشيي
اخر شي سحبتها بقوة ولما طلعت من السوق راحت لزاوية مافيها احد وثبتت العنود على الجدار من اكتافها: اوعييي ياعنووووود انتي مو صاحيية
عنوود تهلوس : ايه انا مجنونه فيه .. ايه انا $%&^ انا @$%
انا صرت متيممه لحد الثماله ... ريم افهميني وهي تحرك راسها عشوائية .. ريم انا ابيه ... ابي انتققم ... ابيه ابي اسوي اشياء كثيررررة الله يخلييك رييم
ريم مثبتتها عشان تتعب وتجلس للكن مافي فايده
شافت ريم بيبسي مفتوح محطوط على جنب اخذته و......................

عند البنات وصلو للمكان عدا الجازي وندى والجوري ورغد الي اعتذروا
اشواق تدق على جوال العنوود : مقفوول وينهم ؟
هدى ترفع ساعتها وهي تجلس : افف احسب اننا تأخرنا طلعوا هم المتأخرين
دقايق ودقت ريم ...
ردت عبير على جوالها : هلا .. وينك ......اها ........ سلامتها وش فيها ........ خلاص احنا جيناكم يلا ......... خلاص نتقهوى ونجيكم ........ وينكم ؟؟ .......... بالشقة ! ........ يلا مع السلامة
جود وهي تشوف المينو : وينهم
عبير : عنود داخت شوي
هدى : سلامتها
عبير : لامافيها الا العافية تقول مانقدر نجيكم انتم تقهوو ومروا جيبوا شي ناكله نحن بالشقة
اشواق : اهااا
جود : اسكيوزمي
الجرسون : يس مس
جود : 2 cold moka and 2 black coffee
الجورسون : اوكي مس . اني ثينق مور ؟
جود : نو ثانكس
عبير : اففف طفس بدونهم البنات ياسخفهم
اشواق وهي تاكل السكر لحاله : رغد والجازي عندهم محاضرات من اليوم وهم يقولون
وجوري وندى رجعوا للشقة يقولون تعبانين !
رغد من وراها تسحب السكر : انتي بيجيك السكر من كثر ماتاكلين السكر
اشواق نطت من مكانها متروعه : يممممىىىىىىىىى وتح يدها على قلبها من الروعه ..
عبير وعينها مفتوحة على اخر شي : انتي من وين جيتي
رغد تناظر ورا : وينها ندى
عبير : اكلمك !!
رغد : ها ايه المعلمة حقت المحاظرة الثانية ماجت طلعنا وقلنا نمركم
جت ندى وراها : اففف تعبت وين رحتي ضيعتيني
ر غد : مادريت ههههه
ندى تضربها بخفة : خبلة
جلسوا واخذو لكم كابتشينو وقعدو يسولوفوووون وقالو لهم عن ريم والعنود
عند ريم والعنود
اخذت ريم البيبسي وكبته فوووق عنووود
عنود شهههقققت ونزلت دموعها بقوة
ريم بعصبية : غبية غبية طول عمرك غبية
عنود وشفايفها الوردية ترتجف خوف من ريم
ريم الي فكت عقده جواجبها وحضنت عنود بحنيه وهي تمسح على راسها وعنود متمسكة فيها : عنوود لازم تنسيين لازم هذا مو حلل ،، مو حلللل
عنود وهي تصيح : مو قادره مو قادره ياريم صعب كثيرر علي
ريم وهي تشدها لحضنها بقوة : خلي ايمانك بالله اقوى من ان واحد مثله يأثر على عنود يأثر على شخصك انتي كعنود
رفعتها من حضنها ومسكت وجهها ورفعته لها
حطت عينها بعين عنود وهي تقول بحنيه : عنوود مافي احد عايش سالم ،، عنود خلك قوية ولا اشوف دموعك وهي تمسح دموعها بكفها .. اوعديني مايهزك شخص مثله
عنود وهي تحاول تبتسم : وو..ووعد

نهآية البآرت ^^ .. لآتنسوا سـورة الكهف .. وقرآءة القرآن .. جعله الله لنآ ولكم شفيعآ ...
سبحآن الله وبحمده .. سبحآن الله العظيم .. والله اكبر ..
في رعآية الله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 18-10-2011, 07:09 PM
R E E M ~ R E E M ~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى: وين القى لخطاك ممحاة في زمن مايغفر الذنوب !


- البآرت العآشر -

هديت لي احلامي
الله يهد عليك احلآمك ..
خآف ربك فيني .. كأني لعبة بين يديك !



عند ميرا وهي تتجهز اوراقها وملفاتها واخذت الشال ولفته على راسها وغطت شعرها زين كانت لابسة بنطلون جينز فاتح وبلوزة لحمية الين فوق الركبة سبورت ونظارات خضرا وجزمة وانتو بكرامة خضرة وحجابها الابيض واخذت شنطتها وطلعت
وهي تمشي بيين الاسواق الي ماتعرفها تبي توصل للمدرسة الي وصفتها لها مربيتها قلوريا وعيت تطلعها معاها
الوقت كان على العصر المغرب كذا
وصلت للمدرسة سمت بسم الله ودخلت وهي تناظر بقايا الاساتذه الي على وشك يطلعون الحين عشان تبدأ بعد ساعتين المدرسة الليليه
وصلت لمكتب سكرتيرة المدير
السكرتيرة : بماذا اخدمك ؟
ميرا : اريد ان اقدم على هذه المدرسة ...
السكرتيرة حسنا تفضلي هنا ماذا تشربين
ميرا : شكرا فقط ماء
طلبت لها السكرتيرة مويا وانتظرت ميرا وهي في قمة توترها دخل فجأ عليهم المدير العآم الا وهو ...
وقفت السكرتيرة احترام له : مرحبا استاذ بدر
بدر : مرحبا بك
طبعا ميرا ماوقفت من الروعه
تشوف قدامها شخص اشقر عينه زرقا وطوييل يجي يمكن دبلها بالطويل بالحكم انها قصيرة وجسمه معضل
السكرتيرة تنغزها بعيونها يعني وقفي وهي ماعطتتها وجه مفهية بالي قدامها
بدر تنحنح : احم من هذه يا انسه ؟
السكرتيرة وهي خآقة : هه انها احدى الفتيات الي تريد تقديم طلب الدخول للمدرسة الابتدائية ويبدو انها صغيرة لاتفهم شي
سوف اخرجها حالا
فور استلام الملف
ميرا كانت فاهمة كل شي وناظرت فيها بعين قوية وقالت : لا عفوا يا استاذ انا منتسبة جديده للثانوي وليس للإبتدائية وتناظر السكرتيرة من فوق لتحت وقالت بالعربي عشان مايفهمون يقالها : المرة الجاية فتحي عيونك ماتشوفين جسمي مايأهل للإبتداية < بمسخرة قالت كذا
بدر استوعب وش قالت ومرر عيونه على جسمها وضحك : ههههههههههه
السكرتيرة استغربت وميرا ناظرت وفي قلبها : لايكون فهم وش اقول ! صار وجهها حبة فراولة نزلت راسها وجلست باحرااج
جاها بدر ودنق لمستواها : ايش اسمك ياشاطرة
ميرا باحراااااج : مـ..ي..را
بدر مد يده بيسلم : تشرفنا يا ميرا
ميرا خقت : احم اسفة بس انا ماسلم حتى باليد
بدر اعجبها محافظتها حتى بالغربة ورجع يده لجيبه : اوكي
ميرا بسرعه : وانا تشرفت اكثر استاذ بدر
دخل بدر لمكتب المدير الي وقف بسرعه
السكرتيره كانت تناظرها باستحقار
ميرا : ميته عليه ؟ روحي خوذيه ترا مابيه
حطت الملف على المكتب وطلعت
عند فيصل والعيال
نواف : اشتقت للرياض
مشعل وهو يلعب بجواله : ارجع لها محد ماسكك
نواف : وانت ماتخلي احد يفضفض
مشاري : لاتفضفض عندنا
نواف يحذفه بالمخده : انت اسكت محد كلمك
مشاري يمد لسآنه ...
سعد وهو يسكر من الجوال : اففف طلبآت البنآت ما تخلص
نايف والسيجاره تلعب بيده : ليه مين دق
سعد يسحب السيجارة ويطفيها : انت ارحم نفسك ياأخي توك قدآمك الدنيا الحين تدخن
نايف بدون اهتمام يطلع له ثانيه : عآدي اعيش حيآتي بالطول والعرض
سلمان وهو يطلع من غرفته :اففف ماعرفت انام ترى
سعد يلوح بيده : سلآآم ابطلع اجيب اشياء نااقصتنا وكم حاجية للبنات
فهد بلوح بيده : ايه ياماما ولاتنسين الفروالة تعرفيني احبها "ويسبل بعيونه بطرقة مضحكة "
سلمان وهو يضحك : افف يآخي روقنا ألا ويين وليدوه ؟
تركي وهو يقوم من الكنبه رايح للمطبخ : طآلع يتمشى العم
بنفس الوقت في شقة البنآت ،،
جوري وهي تفتح الثلاجة الصغيرة الي جنب البراده بتاع الحلويات والسناكس : بنآآآآت قضت الحلويات مين يروح يجييب لنا سناكسس زياده
رغد تسكر كتابها : انا ابدخل انام
هدى : وانا
جوري : ياللله يالله مين يروح يجيب !!!
طلعت ريم من الحمام ومن غرفتها وعليها الروب وتنشف شعرها : وش فيك ؟
جوري وهي الدمعه في عينها : محد يعطيني وجه قاعده اكتب اشياء المطبخ الناقصة ولا احد يبي يروح يجيبها
ريم : طيب اطلعي مع احد وجيبيها
جوري مبوزة : قصدك سلمان ؟
ريم : ايه او وحده من البنات
جوري : سملمان مايرد واحتمال انه نايم
ريم تناظر اللوحة السودااء المرسومة بإحترآف
كانت اللوحة المستطيلة خلفيتها سودآء ومرسوم داخلها بنت معطية الناظر ظهرها وشعرها طويل لونه بني ملفوف حولها كلها وعندها جنحان والخلفية معتقة بالذهبي والاحمر والاسود والبنفسجي الغآمق الليلكي ويتوسط اللوحة ساعه مستطيله ذهبة بأسود كآنت ريم رآسمه اللوحه ومعلقة الساعه عليها : اممم طيب اصبري ربع ساعه اللبس واجفف شعري واطلع معآك
جوري بفرحة : والله يالله يالله استناك
ريم وهي تضحك : يلا يلا
وهي تدخل الغرفة طلعت فجر منها وهي تفرك عيونها : على وين ؟
ريم : ابطلع انا وجوري ندور لنا حاجيات المطبخ الناقصة
فجر ترجع تدخل الغرفة : اها اوكي
دخلت ريم واخذت ملابسها ودخلت الحمام وانتم بكرامة وغيرت لبست بنطلون بيج وفيه نقش مخمل بالموف الفاتح وبلوزة طويله للركبة لونها ابيض وحجابها البيج وجزمة وانتو بكرامة بيضا وشنطتها الموف شانيل
اما جوري لبست بلوزة اوف وايت وجينز سكني وجحابها ليموني وجزمتها ليموني بعد وطلعت تنتظرها
طلعت ريم من الغرفة بتمر على العنود قبل لانها جالسة من ذاك الموقف الا الحين بالصالة الداخليه الصغيرة ولاتبي احد
ريم وهي تطل على عنود لابسة قميص كامل لونه زهري فاتح وليموني ولامة رجلها وحاطة راسها بحضنها وشعرها القصير لين كتفها طولان لامته بتوكه
ريم تتنهد وهي تتوجه لها وتمسح على ظهرها : عنود مايصلح كذا
عنود ترفع راسها وعينها على حضنها : اتركيني موناقصة احد بليز
ريم وتسحبها من يدها : انا وجوري طالعين تعالي غيري جو
عنود : ريم انتي مو حاسة فيني انتي موحاسة بالخوف الي عايشته وزاد من شفته
كفايه الاحساس انك ماتقدرين تتنفسين هوا يتنفسه احسه اول اكسيد الكربون مو اوكسجين .. زادت ضيقتي من شفته ،، احس ان الخوف تملكني اكثر من اول ااحسه يراقبني من كل زاوية مو قادره اعيش براحة
ريم وهي تجلس مقابل العنود : حبيبتي انتي خايفة منه بس؟
العنود : انا حتى خايفة اقابله لما اطلع خايفة ياريم خايفة خلني لحالي اخاف
ريم : قومي معاي خلينا نطلع
عنود تسحب يدها من يد ريم وبصوت عآلي متعب : ريم خلاص اتركيني
تركتها ريم على راحتها اول ماطلعت نزلت عنود دمعتها الي كانت ماسكتها ولحقتها شهقات متتالية ماوقفت لحد ماجرحت خدها
ريم وجوري وهم يطلعون من الشقة
جوري : ايش فيها العنود من جيتوا من الجامعة وهي مو على بعضها
ريم : ماعليك
، يلا وين تبينا نروح .؟
جوري بتفكير : امممم مدري خلينا نمر على السوبر ماركت كبير احلى
ريم بلامبالاة ترفع كتفها : بكيفك يلا
عند عنود ،،
بنفسها : يالله افرجها من عندك يارب هذا لشخص سبب لي رعب طيلة الاربع سنين الي راحت ،، ورجع طلع لي في حياتي يارب انه ماخافك لما سبب لي رعب ،، يارب انتقم لي منه يارب انا مو قادره على شخص يفوق قدرتي آلآف المرآت يارب انت اقوى منه ياربب خذ حقي يارب انا ماببي ادعي لاني مو رآعية دعا على الناس ،، بس يارب انه ماخافني فيك يارب لا تهنيه مثل ماتركني ميته خوف ياررب
قطع عليها جوها الجازي تجي تجلس على الكنبة نفسها وتحط البابكورن وتلحقها
ندى واشواق ورغد وهدى وجودوعبير
هدى تطفي النور : زحفي لي جويزي
الجازي ترفع البابكورن لحضنها
وطبوا كلهم يتزاحمون يبون اماكن
عنود ترفع راسها : اففف مزعجيييييين
وقامت بتطلع
مسكتها رغد :اررجععي كنت متكيه عليك كتفك مريح
االجازي تضحك بكتمة
سحبتها وجلستها : ايه كذا احسن
عنود ضحكت غصب
عبير وهدى يزعرطوون : كلولولوش مابغينا نشوف اسنانك
عنود ابتسمت على تعليقاتهم
عند سعد وهو ياخذ له كم حاجة شاف ثلاث خليجيات باين من عيونهم كل وحده تقول انا الدلوعه
وحده شعرها لين كتفها مسوية فيه ويفي حطت يدها على فمها :وااااااو بنات هذا مو يخقق
الثانية تنطط : واااو يزنن
الاولى :وااااو تخيلي كذا زوججي اخقق عنده ما اطلع حسافة الي نكلمه وناسين الزين
الثالثة جت عند سعد وسعد معطيهم اكبر طااف
تمسكت بيده وهمست في اذنه : حبيبي ايش يسوي هنا وتاركني
سعد نفض يده من يدها الملوثة وناظرها من فوق لتحت بسخرية ممزوجه بقسوة وصرامة : وينا فيه يامدام ؟ وابتسم على جنب ، شايفتي حبيبك على غفله
البنت وهي حاطة اصبعها على فمها وتناظره بخبث وتقدمت وصار وجهه بوجهها : انت الزين كله
دفها سعد وعطاها كف طيحها على الارض
تقدم سعد ونزل لمستواها وسحب خصلة من شعرها الطويل : تعلمي تكلمين الناس بإحترام وبلا قلة ادب يآ ... يآ ست محترمة
وضحك بسخرية ومشى واخذ اغراضه وطلع يحاسب
وقفت بيان : ماعاش من يذلني يا انت وتأشر عليه ماعاش من يذل بيآن
سعد : تعلمي الادب يالمؤدبة وكلميني انا ماتكلمني هالاشكال
وطلع وتركها
جتها زميلتها : بيان ليه كذاا شوفي خدك وتلمس مكان الكف
طلعت بيان مرايتها : شووفي علمت يا سمر
سمر : محد قالك تحارشينه كفاية بنيته ماتجي بنيتك
من بكرة الصباح
عند ....
يقلب بجوآله وهو ينآظر صورة جده الي دآيم يحسسه انه ابوه
يشوف فيه صورته يشوف فيه شخصيته
رغم ان ماقد شآفه في حيآته
فكر يفاتح امه بالموضوع لكن مثل كل مرة رح تعصب وتسكر الموضوع حتى لو مابدو فيه
استغفر ربه ورجع يكمل شغله الي عيا يخلص
طوووط : استاذ
بدر وهو يوقع بيده اليسار يرفع السماعه بيده اليمين
: ايوه طلال
طلال : استاذ فيه ضيف عندك
بدر عقد حواجبه : مين
بدر :ولا اقولك دخله دخله
طلال : حاضر استاذ
قل من عشر ثواني دخل عليه واحد
طويل اسمر عنده عوارض منميها شوي
بدر وقف : ياهلااا ومسهلا
راح وحضنه
راكان : هلا فيك ياخوي وينك عنا
بدر : انت وينك ياراكان مختفي عننا
راكان : تعرف وش اسوي كويس اني اتواصل معكم كله من ذا الدراسة
بدر : انقل عندنا طيب ؟ لك مكان مثل غيرك
راكان : اجل على يدك انقلني
بدر : على هالخشم
راكان : تسلم
بدر : سلمت على امي
راكان : لا جاية عندك وبطلع معاك لها
بدر : اجل مشينا
راكان : لا اجلس كمل شغلك
بدر وهو يسكر الملفات: امش يابن الحلال ابخلي طلال يوقعهم عني كلها كم ملف
راكان يوقف : اجل مشينا
طلع بدر وراكان للبيت وهم يمشون بالسيارة
راكان : طيب ماودك توريني جامعتك
بدر يناظر ساعته : فيه وقت امي تلقاها نايمة يلا خلي نمر وش ورانا
وقف بدر عند الجامعة حقت شركته ونزل ونزل بععده راكان
طبعا انتم ماشفتوا وجيه البنات وعينهم الي تلللمع
كلهم بدو يفسحون مكان للجميلين الي قدامهم
بدر بهيبته وهو حاط يده ورا ظهره كان لابس رسمي بنطلون بيج وبلوزة سكريه وجاكيت ابيض وجزمة وانتم بكرامة اوف وايت وشعره الاشقر مرتب عكس دايم وعليه نظارته الشمسية البنفسجية
اما راكان كان لابس بنطلون جينز فاتح بلوزة اخضر غامق مكتوب عليها بالبنفسجي المخخملي ونظارات سودا وشعره البني مصفف بترتيب لانه قصيير شعره اصلا
راكان : انت تدرس هنا
بدر : لا انا ادرس بجامعه ثانيه خارج حدود المدينه يعني بقرية قريبة
راكان : اهااا ،ايوه وش فيه اقسـآم
بدر : تبي تدخل طب مثلي تنكرف
راكان يضحك : تخييل شكلي يوووه ،، ايه خلاص مو مشكله
وهم ماشين في قسم الطب ،،
طرآآآآخ
يرجع راكان على ورا من قوة الضربة
وتطيح من الجهه الثانيــه عنود الي كانت تركض بتفوتها المحاضرة الاولى
عنود وهي ماسكه راسها : آآآه
راكان شال نظارته ورفعها على شعره وهو طبعا بطبعه حنون نزل لمستواها : اسف عورتك . وين مكان الضضربة
عنود كانت لابسة بنطلون جينز اسود وبلوزة فوشية مقلمة بالاحمر والابيض وفوقه جاكيت نيلي وجزمة نيلية وانتم بكرامة وزي القبعه نيليه مغطي شعرها القصير الي يوصل لكتفها بس ترفعه بتوكه وتحط القبعه
عنود رفعت راسها بعدين فتحت عيونها وهي تسمع صووته البحهه الخفيفه : انت وين عيونك ماتنـ.....
لحـظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــة صمت
وحكـــــــــــي بين العينين الي تلاقوا
بعد دقيقة عنود مو مستوعبه وقف شعر جسمها من الخوف وتبعد بجسمها عنه وتلعثمت في كلامها لكن كانت الدموع اسرع من ان يد تمحيها
رااكان الي يناظرها قطب حواجبه يقول لنفسه : هذي اعرفها هذي بسس مين بعدين قال : اسففه اختي
جت ريم الي تركض : اووف عنود ليه سرعتي تعبت وانا اركض دخلتيني في متاهه تهاوشـــ....
وترفع ناظرها للي قدامها "راكـان "
ريم توقعت كل الناس الا راكان
ريم تناظره بعدين تناظر عنود ولا انتبهت لبدر الي يراقب المشهد بصمت
قربت ريم من عنود وهمست لها بخوف :سوا لك شي ؟ قال لك شي ؟ لمسك ؟ ضربك ؟
عنود برعب تهز راسها بـ لا ..
ريم رفعت ناظرها لراكان وتناظره بإستحقار : آسفين
وترفع ناظرها للي جنب راكان وكأن مستها كهربا وهمست : يممه
اخذت عنود ومشت تركت وراها بدر وراكان
بدر وهو قاطب حواجبه : تعرفها
رآكان يتلعثم بكلاممه :لا ..لا وش يعرفني في بنت ؟
بدر بشك : مدري عنك
كملوا طريقهم لكن راكان كان تفكيره معاها
تعرفه ؟ مين هي ططيب ؟ انا قد شفتها بسس وييين ويين
لا تكذب على نفسك ركيين انت ماتعرف بنت الا وحده – عـ,,,
--
عند ريم وعنود الي لما دخلو المحاظرة انطدوا بسبب تأخيرهم
جلسوا في الكافيتيريا
ريم : سوا لك شي عنوود
عنود بهمس ووجها الاصفر : لا
ريم : طيب شلون تلاقيتوا
عنود تهز كتوفها : مدري
ريم تحكي لكن عنود مو معها
حطت عنود راسها على الطاولة وهي تتذكر الموقف الاكثر رعب في حياتها
" قبل اربع سنوات لما كانت بالمتوسط ،، كانت صديقتها تكلم عيالودايم تقول عنود جربي جربي ،، وعنود تقول انا عندي مبادئ ما اتخلى عنها ،، وصديقتها تحفر في راسها والشيطان اللعين زين هذا الشي في عيونها ،،، وتتذكر لما اول مرة راحت للتحلية بعد سنة وتتذكر وجه الشاب الي كان بالثانوي شكله ولابس نظارات ريبان سودا مغطيه عيونه بالكامل
الشاب وهو يطل من شباك السيارة : هلا بالحلوين
عنود عطته طااف
زمليتها الي معها : هذي فرصتك ياعنودد
عنود تناظر يده الممدوده
الشاب : نوري جوآلي بصوتك ياحلوة ويرسلها بوسة بالهوا
عنود حامت كبدها بس وش تسوي اخذت الرقم لان زميلتها لعبت براسها والشيطان زين الرقم بعيونها
ولما رجعت للبيت راحت غرفتها وقفلت الباب واخذت جوالها الي توه اهلها معطينها اياها هديه ,., ونسخت الرقم تماما لكنها غلطت في رقم بدال ماتكتب 3 كتبت 2 ودقت دقة دقتين ثلاث دقات وهي خآآآيفة ،، بعدين جاها صوت رجولي ثقيل وفيه بحه : اللو
عنود بصوتها الناعم : مرحبا
الرجال : مرحبا
عنود : احم شكلي غلطت بالرقم
الرجال : ......
عنود سكرت الخط .. بس جذبها الصوت
ارسلت له رسـآله مكتوب فيها :
متى مافضيت رقمي عندك ،،
من بكرة بنفس الوقت دق الرقم
عنود فرحت وردت : اهلين
الرجال وصوته شكله مو بوعيه مو شارب لكن مهلوس : هلا كيف الحلوين
عنود : تمام ، انت يا
الرجال : معك راكان
عنود : يامرحبا ركووني
... استمرت المكالمات شهر ونص وهي متيممه فيه وبكلمات الغزل الي يقولها
حبتــــــــــــــــــه ! وهو الي في حياته ماكلم بنت انجذب لها
طلب منها مرة يشوفها بمطعم عائلي
وهي ياحسرة وافقت
طلعت معاه للمطعم
هو سبقها
لما كان ينتظرها اول مادخلت بتجلس جاها من وراها وخدرها
وطلع شايلها كأنه اخوها
وركبها السيـارة واخذ له شقه ونومها هناك
عنود اول ماصحت : يممى انا وين
يجيها صوته الخامل والثقيل والبحه : حبيبي انتي عندي
شافته لابس بنطلون جينز وبدون بلوزة وعضلاته باررزة ولونه يجنن
على طول ناظرت لبسها مسكت نفسها : لا لاا لاتقرب
راكان : ليه حبيبي مو تقولين انك تحبيني
عنود : بعد الله يخليك ببعد
راكان وهو يقرب منها : لاحبيبي مايصلح كذا
عنود وهي تشاهق : انا ماعرف غيرك خلاص انا بترك هالاشياء بعد عنيي
ركاان : حتى انا ماعرف غيرك . بس انتي عاجبتني كثييير وشعرك بالحيل حلوو وهو يخلخل يده بشعرها
عنود الي في ذاك الوقت شعرها طويل اسود وملامحها الناعمة وحاطة طوق وروج خفيف : لا لابعد
راكا ن : احد عنده قمر ويتركها لالا ويهز راسها بالنفي
لما وصلها ومسكها من خصرها طاحت من السرير على الارض وطيح هو فوقها ويحيط فوقهم الابجوره الزجاج وتناثر القزاز على ظهره وجا على جبهة عنود شوي
عنود : آآآآآآآآآآآآه
ولما تحكرت عنود تبي تفلت منه طاح كاس المويا على راسها وجرح حاجب راكان وعيونه الى خده وثبتت الندبة
راكان حمق وشالها وثبتها على الجدار : صدقيني ياعنود بتندمين انا ابخليك تعيشين برعب طول حياتك
دفته عنود وراحت تركض اخذت اغراضها وطلعت وهي تحمد الله انها سليمه
عقبها تابت لربها لكن قصة شعرها لأذنها مو تشبه بالرجال ولا بوية لكن كانت تتذكره من شعرها كان يمدح شعرها كثيرر
ولما شافته من اخر موقف لما قرب منها شافت الندبة وخاففت كثييرررر وكرهته مثل ماكانت تحبه
"
ريم : عنووود هيه صار لي ساعه اكلمك
عنود قامت : ابطلع
ريم : بنطلع سوا يلا
طلعوا من الجامعه وعنود للحين قلبها طبووول خآيفة حيييل
رريم : خلي نمر على مطععم وتمسك بطنها ,, مررة جوعانه
عنود تبتسم ابتسامه باهته : طيب وين نروح
ريم : اممم عادي ماك
عنود وهي تلبس النظارة : اوكي يلا
في مكـآن بعيييد ـ بعييييد عن الجامعه وامريكا في السعوديه
في بيت ابو مشعل
ام نواف : اقول ياام مشعل وش اخبار دراسة عيالك\
ام مشعل : والله تمام ماشية
ام نواف : بس انا ادق على ريم و نواف مايردون\
ام مشعل تصب قهوة لام تركي :والله انا من النادر يمسك الخط معاي كله مشغول ومقطوع ولايمكن الاتصال به الان
يدق البيت ،، ترررن ترررن \
ام مشعل تقووم : اللهم اجعله خير من يدق هالحزة ؟ \
الوو ..
ام مشعل : الو وعليكم السللام منو ؟
..: هذا بيت ابو مشعل ؟
ام مشعل : ايه نعم
..: معك مستشفى ......
ام مشعل : خير ان شاء الله ؟!!!
..: كان فيه حادث سيارة لبندر ال...... وسارة .......
ام مشعل من الروعه طاحت : صار بهم شيي ؟
.. : بندر في غيبوبه ولانعلم متى يطلع منها وسارة عطتكم عمرها تقدرون تجون تستلمون جثتها ..
ام مشعل : جزاك الله خير ..
وهي تسكر التيلفون
ام نواف قربت منها : وش حاصل ياخويتي ؟
ام مشعل حاطه يدها على عيونها : ادعو لها بالرحمة ادعولها بالرحمة
قربت ام تركي وام وليد : من الي ندعيلهها خرعتينا
ام مشعل وهي تتأتأ : جيبواا لي ابرتي
ام تركي من الروعه قامت جابتهم وضربتها ابره السكر
ام مشعل وهي تصيح بهدوء : ام سلمان عطتكم عمرها بحادث
كلهم بشقهــــــــــه وحده : وششششششو
قاموا يصيحون رغم قلة العلاقة الا انها كانت خفيفة دم وتحب للبنات الي تحبه لعيالها ودايم تهاوش العيال كأنهم عيالها
دخل ابو مشعل بالغرفة الثانية : يا ام مشعل
قامنت ام مشعلال وهي تمسح دموعها وتدعي بالرحمة : يالله ترحمها .. سم يالبو مشعل
ابو مشعل حاط شماغه على كتفه : ادعي لها بالرحمة ادعي لها بالرحمة يام مشعل البكي مو فايدها
ام مشعل قامت تصيح بصوت اعلى : بمقام اختي والله يشهد ولا تبيني ابكي عليها
ابو مشعل : يام مشعل استهدي بالله اذا هي بمقام اختك تراها اختي استهدي بالله وادعي لها بالرحمة انا وابو نواف بنروح نستلم جثتها والصلاة عليها بكرة العصر بالجامع
خلك قوية الي داخل يحتاجونك
ام مشعل : تامر اامر يالله استودعتك رب العباد
نرجع لبلاد ابطالنا – امريكا –
الساعه كانت عندهم 9 الليل
البنات جالسين ضحك وونيس وافلام رعب
الا....
رغد تهمس لجوري . : جوري قلبي ناغزني
جوري وهي منسدحة : ليه ياعمري
رغد والدموع مجتمعه بعينها : مدري بس احس اهلنا فيهم شي\
جةري تجلس بروعه وتضرب رغد بخفة : فال الله ولا فالك انشاءالله خير
رغد وهي تقوم وخانقتها العبرة : انشاء الله انا ابدخل انام
جوري تبتسم ابتسـآمة دافئة : سمي بسم الله
دخلت هدى للغرفة وهي تجر رجلها جرر وهي ترتجف برررد : بررررررررررررررررررد
ضحكت جود عليها : هههههههههههههههههه ماحد ضربك وقالك اطلعي
هدى وهي تقرب من المدفأة : وش اسوي لازم اجيب كتااب الجامعه الي طالبته الدكتورة
جود وهي تحرك اكتافها ويدها : بكرة اووف
هدى وهي مبققة عيونها : ايششششش !!!!!!!
جود وهي تناظرها باستغراب : ا و ف !
هدى توقف بشكل سريييع : اليوم ايش !
ندى الي منسدحة على بطنها بالارض وتاكل ببكورن ورافعه رجولها كانت لابسة بيجاما زهرية فاتتتتح برموده وااااسع وماسك على اخر شي وبلوزة كت فوقه روب خفيف شفاف لونه ابيض : افففف اسكتي
هدى : اليوم اييشش
ندى وهي توقف الفلم : اففف تراك ازعجتينا ماعرفنا نناظر
هدى بترجي : اليوم اييشش
ندى : اليوم الثلاثاء الثلاثااااااء
هدى طايرااان على اللوحة الي معلقينها في الصالة الصغيره لوحة عبارة عن لون سماوي مدرج للابيض بعدين للخربزي داخلين في بعض وعلى الجنب حمامه بيضاء فاردة جناحها بقوة اراده ,, كانت اللوحة تحمل معآني كثيرة { الارادة , الصبر , الهدف و ممزوجه بنوع من انواع الضعف الملييييئ بالتمني }

افرد جنآحي اليوم واطير فوووق في السمآ
...................عآلي
واحلق في سمآ ربي ولا علي من احد
اضحك وابتسم في وجه من شافني
يحسب اني من الهموم مرفوع عني القلم ..
وانا من دآخلي ابكي وأأن بألم واقول يآ نآس كفآية كفآية
.................................................. .......... غدر وطعن


هدى تلصق باللوحة وتناظر الجدول وبآعلى صوت : لآآآآآآآآآآآآآآآآ
طلعت ندى بشبشبها وتحذفه عليها بقوة : وجع يوجع العدو وش ذا الصصصوتتتتتت
هدى الي ضربتها الشبشب على ظهرها : آآآآآآه عمى يعووور
ندى : ولا كلمة خير وش ذا الصراخ
هدى : بكيفي اصارخ مثل ما ابي
ندى : لاصار البيت لك لحالك صارخي وانجني لابغيتي بعد
هدى : والله البيت مو بأسمك ابسوي مثل ما ابي وتاخذ الشبشب وتحذف على ندى ويجي على بطنها وعصبت : هيه هيه تراه يععور وتتقدم لها وتمسكها من شعرها : حذاري تقربين مننني فاهمة
هدى بدلع ماصخ شوي : ابعدي عني شعري يعورني
ندى وهي راصة على اسنانها وتشد زياده : اسكتي اسكتي لا اذبحك الحين
هدى ضربت ندى على بطنها من جديد : ابعدي وجع يوجعك
طلعوا بنات على صراخ ندى من الالم
ندى وهي تتلوى : اااااااااااه اااااه الله يلعـــ...
عبير وهي تقرب من ندى : لاتلعنين
فجر وهي تقرب منهم : خير خير وينا فيييه هاا ؟ احترمونا على الاقل
ندى لما زاح الالم شوي وقفت وقربت من هدى وطرآآآآآخ
هدى من ققوة الكف لصقت باللوحة
فجر قربت من ندى وتمسكها مع يدينها : هيه شوي شوي على البنت
ندى وهي واصلة معها :فكيني يا&^$# فكيني اعلمها الاددددب
هدى وهي تقرب من ندى وتحاول تضربها لكن عبير ماسكة هدى باحكام : هديني عليها هال$#@@% اعلمها الحيا شوي انا اكبر منها وتضربني من هي عشان تضربني وتناظر ندى باستحقار
ندى : انا فوق راسك انا عمتك يامنب قايلة وفلتت من فجر وجت مسكت هدى معع فكها ورصت عليه وهي راصه على اسنانها : انا مابغى اللوث يدي بدم وسخ وقربت من اذنها وهمست بصوت مايسمعه غير هدى
: وانا ندى بنت ابوها ماتلوث يدها بدم خاينه تكلم من ورا اهلها الي صاينينها وحاطينها بالعين يا يا... حبيبة *خالد*
هدى دخلها الرعب وصارت ترجف بخوف
والبنات فوق راسهم علامة استفهام كبيرة مايدرون وش قالت ندى !!
ندى وهي تدخل غرفتها وتصبخ الباب
وهدى للحين بمكانها وكلام ندى يتردد على مسامعها

خاينه تكلم من ورا اهلها الي صاينينها وحاطينها بالعين يا يا... حبيبة *خالد*
خاينه تكلم من ورا اهلها الي صاينينها وحاطينها بالعين يا يا... حبيبة *خالد*
خاينه تكلم من ورا اهلها الي صاينينها وحاطينها بالعين يا يا... حبيبة *خالد*
خاينه تكلم من ورا اهلها الي صاينينها وحاطينها بالعين يا يا... حبيبة *خالد*
خاينه تكلم من ورا اهلها الي صاينينها وحاطينها بالعين يا يا... حبيبة *خالد*
وصار فكها يهتز من الخوف
جت عبير قدامها وتهزها : هدى هدى
هدى واعت وفكت يدها من يد عبير واخذت جاكيتها ودخلت غرفتها
بعد دقيقتين طلعتت ندى وهي لابسة أي شي جينز غامق وبلوزة سماوية من فوق ضيقة ومن تحت وسيعه ولها ذيلين وحجابها ابيض وشنطة بيضا وهي تمشي للباب
جت فجر قدامها وهي مرتاعه : وييين !!!!!!!
ندى تبعد فجر عن الباب : شوي وارجع
فجر ترجع على الباب :لا الحين متأخر بكرة اطلعي
جت جوري تسحب فجر من يدها تبعد عن الباب لانها تعرف ندى بتعصب زياده وبيصير شي مايبونه
مسكتها فجر من كتفها : طيب لا تتأخرين
طلعت ندى وتركتهم
عند *
سمع صوت اخوه يناديه : ايوااا
..: يا اخي ليه ماترد ممكن اعرف ؟
راكان وهو يسبح : شايفني اللعب ؟ قاعد اسبح
بدر وهو يناظر ساعته : الحين بهذا الوقت احد يسبح شف الساعه كم وبررد منتب صاحي ياخي
راكان يطلع راسه من تحت المويا ويناظر الساعه المعلقة داخل البيت يناظرها عبر الباب الزجاجي : اممم الحين 12 اذا جت وحده طلعت
بدر : بكيفك بس على العمووم وصلني خبر ان تم نقلك للجامعه بنفس قسمك
راكان : والله ! يعطيك العافية
بدر وهو معطيه ظهره بيدخل : العفو
طلع راكان من المسبح ورقى درج الناطة الي ينطون منها السباحين للمسبح ووقف عليها طبعا لعلمكم المسبح جداا كبييير طوويل وعريض وهذا الي خلا موهبة راكان تنمو وتصير شي منه
وقف عليها وهو يستعد بيطب بس تذكر شكلها وهي خايفة وآلمه راسه مسك راسه لما حس انه خف وقف بمكانه
يتذكر البراءة يتذكر شلون بعدت بطريقة تلقائية تذكر شلون ميزته بهذي السرعه بعد اربع خمس سنوات
رغم انه حاول ينساها لاا اسفه حاول يتناساها لكن ماقدر
يحسها خدرت اعصابه ماحبها لكن تجذبه يجذبه شعرها وشفايفها وعيونها كانت عنوان البراءة لكن على طول تحطمت صورة البراءة بنظره لما تذكرها بالجامعه شلون خافت شللون انلجمت عن الكلام مو قادر ينساها يحس يبي يحطم ايشي يذكرها فيها لانه عارف انها مو نصيبه بعد الي صار
استعد ووقف بهدوووء وزفر بقوة وطب وقام يسبح يحاول ينسى ينسى او عذرا يتنآسى
( احآول بشتى الطرق ان اتناسى اميره البراءة
احاول ان اجعل منها ذكرى ميته
لا استطيع
انها حقا ساحرة .. لقد اللجمتني وجذبتني
انه ليس الحب ليس الحب انا متآكد
نعم انه كذلك تلك هي الاجآبة الصحيحة
انه ليس الحبب )
-بعدك على الحب ياحبيبي صغير - *




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 18-10-2011, 07:11 PM
R E E M ~ R E E M ~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى: وين القى لخطاك ممحاة في زمن مايغفر الذنوب !


تآبع



بعد ثلاث ساعات الساعه 4 وربع عند ندى
وهي ماسكة شنطتها ماحطت فيها شي غير محفظتها وعلبة منديل صغيرة وعطر صغير مانتبهت له بعد
وهي تمشي في شوارع نيويورك الخآلية من اروآح بثها الله في اجساد بشر ،،

كان المنظر اقرب لهذا المنظر
الشمس تصارع اشعات الظلام لينتصر الاشعه النور الجميلة البنفسجية وتلحقها الوريده ثم الزرقااء ثم تنتصر الاشعه الصفراء
كانت تمشي ولاتدري وين تروح جوآلها ماكان معها وهو اصلا مقفول ،،

تناظر حولها كائنات بشر قليله لكنهم جميعه سكآرى !
واحد يمسك راسه ويضربه بعامود الاضاءة لحد النزيف
والاخر يمسك بتلك الفتاة العارية ويقبلها منظر تشمئز النفس منه
وتلك الاخرى تمشي وهي تحتسي شراب الشمبانيا لحد الثمآآل
والاخرى تبكي على فرآق ذلك الحبيب
والاخر الذي يمشي ويصطدم بالحواجز وهو في عآلم آخر
وذلك الاخر الذي يحاكي تلك الفتاة وفوق اوجههم قنآع يسمـى بال خداع
وترى المحلات مقفلـه عدى تلك الملاهي والنوآدي واصوات الاغآني ترتفع منها
اشتاقت لتلك المدينه واصوات الحق في وسط الفجر
وآخيرا وقفت قدآم المقهى المفتوح ودآخله عدد قليل من الاشخاص
دخلت وجلست على احد الكراسي الي في الزاوية وتتأمل منظر الناس الرايح والجاي رغم قللتهم
الا انك تحسين فيه حيآة
طلبت لها حليب دافي ومعه شوي زنجبيل وقرفة
كان قدامها جريده اخذتها وفتحتها تقرا
وهي تقول : اففف ياربي مابي ارجع الحين
ادق على بيلا ؟
لا ابلقاها نايمة اففففف تعبت ،، ارجع ما ارجع .. ارجع ما ارجع .؟
اخر شي قررت ترجع البيت
تروح تغير وتلبيس مابقى شي وتطلع للمدرسة خصوصا ان اليوم الاربعا تبغى تستانس
دخلت داخل بعيد عن البرد اول ما سكرت الباب فكرت الحجاب طلعت في وجهها ريم
ريم : وين كنتي ندوووش
ندى : كنت اتمشى
ريم بوزت : كان اخذتيني معك
ندى تتنهد : ماكان لي خلق ابروح الحين ابلبس وابفطر واطلع للمدرسة
ريم : طيب قبل ماتروحين للمدرسة انا ادرى فيك ماتبدون الحصص الا 7 وش يوديك 6 ؟
ندى : ههههههه حافظة ماشاء الله
ريم : نسيتي اني كنت ادرس بالمدرسة ! ورفعت حاجب وهي مبتسمة
ندى ابتسمت
ريم : ابلبس ونطلع ابروح اشتري اغراض الرسم خلصت الالوان وباقي عندي لوحتين ابي زيااده
ندى وهي تسكر الباب : اوكككي
ريم راحت لبست لها بلوزة فيها ياقة زيتيه وبنطلون جينز فاتح وفوقه جاكيت اسود لين ركبتها فرو ومالبست حجاب لا لبست كاب اسود وشعرها الباقي حطته تحت الجااكيت وطلعت تنتظر ندى
طقت الباب على ندى : ندووش انا تحت في الكوفي الي عندنا اوكيه
ندى : اوكيه مرح اتأخر
نزلت ريم طبعا مازال الجبس الي على ظهرها موجود عشان ما تنحني
وهي ماشية كان الجو جدا جميل رغم برودته والثلج يغطي الاشجار والاماكن
دخلت وطلبت لها لاتيه وجلست جنب االشباك
عند العيال
نواف يصحى ويرفس سلمان الي حاط رجله على بطن نواف
نواف: وجع وش ذا
طبعا كانت شقة العيال صغيرة عكس البنات الي وسيييعه وفيها 5 غرف وحمامين وانتم بكرامة ومطبخ وصالة
وبعد كم يوم بينقلون للمجمع الي مكون من بيتين بينهم باب بيت للبنات وبيت للعيال
طلع نواف من الغرفة وسحب جواله وراح للغرفة الثانية
الغرفة الاولى فيها : نواف ،مشاري،نايف،سلمان، سعود
الغرفة الثانية: مشعل،فيصل،تركي،فهد،وليد
دخل عليهم وجته عاصفة من البرآآآآد
نواف حضن كتوفه من البررد
ودخل طفا المكيفف
بصوت عآلي : برآ تثلج وانتم مولعين المكيييف يالظالمين

مشعل يتقلب لابس بنطلون بيجاما كاروهات عنابي وكحلي واسود ورمادي بدون بلوزته وعضلات بطنه الثمانية بارزة بقوة بعد وشكله كآن جمييييييل وبصوت كله نوم فيه بحه زايده على بحته الطبيعية : ياخي تراك ازعجتنا افتح المكيف وانت ساكت واطلع
نواف شال الشرشف الخفيف الي على مشعل : قوم قوم كله هذا نوووم وراك جامعه وبعدين اخذ البلووزة الي جنبه مرمية ورماها ف وجهه : واستح على وجهك نايم وانت عريان
مشعل فتح عين وحده وناظره بعدين غمض وقام راح غسل وانتم بكرامة << كالعاده ابرد خلق رببه
قوم نواف الباقين الي هم
سعد و فيصل و فهد ووليد
بعد عشرين دقيقة الساعه ( 6 وثلث )
طلع ميشو وفيصل وسعد و اما فهد ونواف ووليد وتركي بيلحقونهم الساعه 7
طلع ميشو وهو حاط في فمه توست محشو بزبده يعشق شي اسمه زبببده
وهم رايحين الاصنصير
فيصل وهو يدق زر الاصنصير : افف كأنه تأخخخر
مشعل ساكت ياكل التوست
وسعد عين مفتوحة وعين مسكرة يبي يناااام امس مانامو الا متأخر
لما فتح الاصنصير دخلوا الثلاثة ولما جا يسكر
بصوت عآلي : لااااااااااا دقييقة
وحطت يدها وفتح الاصنصير
فيصل وهو يحوس بشعره : اففففف
دخلت ندى وهي تلهث تعب تأخرت على رييم
ندى وهي توها ماعرفت مين الي داخل
: هه هه تعبت اسفه عطلتكم
ولما رفعت راسها طاحت عينها عليهم
ندى وجهها صار قوس قزح: آآ آآآ \
توه بيسكر الاصنصير رجعت ندى على ورا وفتح الاصنصير
ندى تلخبطت : آآآ اسسفه معليش
فيصل وهو يتأفف ماله خلق ابد ابد ابد المود زييرو : ياصبر ايوووووب
مشعل متسند على الجدار ولا عليه
وسعد بدا ينفذ صبره
ندى طلعت من الاصنصير : خلاص رووحو وهي تحك رقبتها من الاحراج
فيصل ماسك زر الاصنصير على المفتوح : ادخلي طيب نحنا نازلين
ندى وهي تلوح بيدها : لا لا لا خلاص
فيصل اول ماضغطت زر انه يتسكر
سعد يتأفف طلع يده من الاصنصير ومسك يدها ودخلها بالقوة : خلاص قالك ادخلي ادخلي
فيصل اعصابه طاررررت
وقفت ندى لاصقة بالباب على الاحراااج الي صار
اول مافتح باب الاصنصير
وماتشوفون الا غبارها
عند ريم
وهي تناظر ساعتها
افف الندى ذي تأخرت
شوي الا تجيها ندى : والله والله والله اسفه صار لي موقف ززززفت وتأخرت زياده
ريم وهي تناظرها : طيب عوضيني
ندى وهي تجلس : وش تبيني اعوضك فيه
ريم وهي الابتسامة شاقة وجهها : غيبي وتجلسي معاي
ندى وهي تتركى بتعت : نععععمممم
اخذت المينيو وصارت تهف على وجهها : لااا لااا ريييم انا واعده بيلا ابرجع معها اليوم
ريم وهي تركي وجهها على يدها وتناظر المينيو : اجل خلاص زعلت
ندى بتعب : ريم مو اليوم بلييز سووري بس موش اليوم
ريم وهي تقوم : بكيفك
ندى : ريييييييم
ريم وهي تدفع الحساب وتطلع ولا ردت عليها
طلعت ندى وراها : ريييييييم
ريم ولاعليها
جتها ندى : خلاص طيب طيب
ريم ابتسمت ونطت فرح
ندى من طرف عين : اصبري ابدق على بيلا
.. هاي .. هاو ار يو .. سورري بيلا .. تومورو أي ول كوم تو يور هاوس .. تودي أي ام بيزي .. نو أي ول دونت كوم تو سكوول .. اوكي سوري ., بااي
سكرت
ريم وهي تسحبها وتقول : ابغير كل شي اليوم
ندى : وش بتغيرين ؟
ريم وهي تدخل مكان : الحين اعلمك

عند فيصووول
قال انه رح يسحب على المحاضرة الاولى
وتوجه للكوفي الي بالجامعه
وهو يشرب بلاك كوفي سرح بخياله : انا لازم اخليها لي ،، مقدر اعيش حياتي كذا .. بس كيف كيف .. فيصل انت تعرف انها تكرهك .. بس لازم اخليها تحبني .. بسس كيييف
قام يحوووس شعره .. مايدري وش يسوي
قرر انه يطلع من الجامعه مالح حيل اليوم ابد
وهو طالع يمشي ف طريقه شآفهآ


لي عودة ببآرت جديد .. بحفظ الرحمن


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 16-04-2013, 01:30 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى: وين القى لخطاك ممحاة في زمن مايغفر الذنوب !


اقتباس:
3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك
تغلق الروايه


روآيتي الأولى: وين القى لخطاك ممحاة في زمن مايغفر الذنوب !

الوسوم
الأخطآء , المظلومة , الترف , الفقر , حيآة الوآقع , رومآنسية جريئة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روآيتي الأولى .. غموض النآس ووآقعنآ المرير .. تشويق اثآرة وخيآلية .. ملآآك الروِوِح أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 49 09-08-2010 05:47 PM
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان سورة الفاتحة والبقرة حلومي5555 ارشيف غرام 3 08-05-2009 10:26 AM
رابطة أولمبياد بكين 2008 , أخبار , نتائج ... إلخ سفير السعادة رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 67 16-12-2008 12:49 AM
روآيتي الأولى أبيك أقرب من أنفاسي حبكـ معذبنيـ .. ارشيف غرام 1 17-10-2008 04:39 PM
هلال تحول الى فانووووس! U Think U Know Me كووره عربية 45 13-09-2006 04:05 PM

الساعة الآن +3: 07:33 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1