غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 25-11-2011, 01:08 PM
صورة sweety112 الرمزية
sweety112 sweety112 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


روايتك روووووووووعة!!! حبيتها كثيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــر, بليز كمليها ما أقدر أنتظر أكثر!!!
توقعاتي:
أتوقع أن فيصل راح يتقدم لنور و بعدين مازن يصارحها بحبه لها!!
و فهد أكيد راح يحب أزهار بس راح ينبهر اذا تغيرت
سمر راح تبدأ تحب تركي و راح توافق عليه!

بانتظار البارت بفارغ الصبر!!!!!!



تعديل sweety112; بتاريخ 25-11-2011 الساعة 01:24 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 25-11-2011, 03:15 PM
صورة Golden Apple الرمزية
Golden Apple Golden Apple غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رهوووفا مشاهدة المشاركة
يسلموووو ع ا لبارت رهيييب بقوه بانتظااارك
تسلمــــــــــــــــــــــي لـــــــــــــــــــي, شكرا رهوووفا, والله أنا أكمل الرواية بسبب تشجيعك لي
شكراااااااااااا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 25-11-2011, 03:20 PM
صورة عظمه الانوثه الرمزية
عظمه الانوثه عظمه الانوثه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


بدايه رائعه والى الامام

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 25-11-2011, 03:28 PM
صورة Golden Apple الرمزية
Golden Apple Golden Apple غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها sweety112 مشاهدة المشاركة
روايتك روووووووووعة!!! حبيتها كثيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــر, بليز كمليها ما أقدر أنتظر أكثر!!!
توقعاتي:
أتوقع أن فيصل راح يتقدم لنور و بعدين مازن يصارحها بحبه لها!!
و فهد أكيد راح يحب أزهار بس راح ينبهر اذا تغيرت
سمر راح تبدأ تحب تركي و راح توافق عليه!

بانتظار البارت بفارغ الصبر!!!!!!
مشكـــــــــــورة سويتي حبيبتي, فرحتينييييييي كثير!!!
و توقعانك بعضها في محلها ههههههههه
و راح أنزل البارت قريبا ان شاء الله
أتمنى أشوفك دايما!!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 25-11-2011, 03:31 PM
صورة Golden Apple الرمزية
Golden Apple Golden Apple غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عظمه الانوثه مشاهدة المشاركة
بدايه رائعه والى الامام
ثــــــــــــــــــــــــــانكس قلبي, أتمنى تكوني من متابعيني!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 25-11-2011, 03:35 PM
صورة Golden Apple الرمزية
Golden Apple Golden Apple غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


هــــــــــــــــاي حبايبي, جبت لكم البارت السابع أتمنى تعجبكم و لا تحرموني من ردودكم!!!



الجزء السابع ....



يوم الجمعة - فلة أبو سارة .....
كانوا الحريم جالسين في المطبخ و البنات في جناح نور .
شهد و هي تهمس لمنار : خلينا نطلع من هنا
منار بإستغراب : ليش ؟؟
شهد : مليت منهم
منار تبتسم : يللا ! يقوموا و يطلعوا من عندهم و البنات حتى ما حسوا فيهم ، كانوا مرررة مشغولين يخططوا لعرس مارية .
ندى : مارية خليني أصمم لك فستانك !؟!
ماريه : هاه إيش قلتي ما سمعت ؟؟
ندى : و الله بليز ، خلوني أجرب
مارية : سوري ندوش بس هذا بيكون أهم يوم في عمري فمستحييييييل !
نور تلفت لندى و هي تبتسم : خلاص ندوش فستان عرسي عليك
ندى بفرح : و الله !!
نور تبتسم و تحرك رأسها بالإيجاب .
سمر كانت جالسة جنب الشباك ، تشوف الحديقة ، تسمعهم بس ما تشاركهم في الكلام ، كانت تفكر و بالها مشغول بسؤال واحد . إلتفتت لهم و بهدوء : بنات !!
إلتفتوا لها
سمر : عندي سؤال
ندى : يللا نسمعك !!
سمر و هي تبتسم لندى : بس سؤالي لنور و مارية !!
ندى بإبتسامة : أفا ، في سؤال أنا ما أقدر أجاوب عليه .
نور تضربها على كتفها بخفة و تلتفتت لسمر : قولي إيش عندك
سمر بتردد : أنا ... يعني ... أريد أسأل ...
مارية تحرك رأسها بمعنى كملي
سمر : أنتو كيف عرفتوا أنكم حبيتوا ؟؟
البنات مستغربين
سمر : لا ، لا ، لا يروح فكركم لبعيد بس فضول يعني كيف تعرفوا أن هذا هو الحب ؟
ندى بفضول : أيوا حتى أنا أريد أعرف يللا جاوبوا .
مارية تبتسم و تشوف على نور .
نور : أممممم ، لما تحبوا و حدكم راح تعرفوا
سمر : لا بليييز ، مثلا إذا ما حبينا أبدا .
مارية : ههههههه
سمر تقوم و تجي تجلس جنبهم : يللا .
نور و هي تفكر : لما يكون بقربك تحسي قلبك راح يطلع من كثر ما يدق .
مارية و هي تكمل : و لما يكون بقربك ما تتمنيه يبعد عنك و لو لثانية ، حتى ما تريدي ترمشي عيونك لأنك ما راح تشوفيه .
سمر تبتسم و نور تكمل : تحلمي فيه كل يوم و تتمني يكون لك فقط ، تغاري عليه من كل حد و ...
ندى : بس بس ، قصدكم مثل ما يصير في الأفلام
مارية : تقدري تقولي تقريبا .
سمر في خاطرها : أووووه ، الحمدلله ، هم و إنزاح ، أنا أرتبك بوجوده بس ما أحس بقلبي يدق بقوة و لا شيء ، الحمدلله يعني أنا ما أحبه ، إبتسمت و قامت بمرح : يللا بنات خلونا ننزل .
قاموا البنات عشان ينزلوا .

عند شهد و منار ....
أول ما طلعوا من عند البنات نزلوا تحت و راحوا للمرسم ، جلسوا يتأملوا اللوحات بإعجاب .
شهد : شوفي كم مرة راسمة مازن !!
منار : ههههه ، إيش رأيك نخبره
شهد : لا لا أخاف تعصب علينا .
منار : لا ، أصلا هي ما راح تعرف ، نجيبه هنا و نقول لها دخل بصدفة .
شهد تبتسم : و الله أن عليك أفكار !!
منار تبتسم : أحم أحم ، إيش قالوا لك أنتي !!
شهد : هههههه .
و يطلعوا من المرسم عشان يدوروا على مازن .

عند البنات .....
كانوا جالسين في الصالة مع جدتهم فاطمة و سارة و حنان .
دخل عليهم سامي و بإبتسامة : سلام ..
الكل : و عليكم السلام .
الجدة : ما تقدر تكملها و تقول سلام عليكم .
سامي يقترب منها و يبوس رأسها : خلاص و لا يهمك ، السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الجدة و هي تبتسم : أيوا كذي زين ، سامي يبتسم و يروح لسمر : سمور عطيني تلفونك
سمر : ليش ؟؟
سامي : أريده شوي
سمر : ليش ؟؟
سامي : تعطيني و لا كيف ؟؟
سمر تمد له تلفونها يأخذه و يبتسم بخبث ، سمر مستغربة منه ، يسكر تلفونها ، يطلع شريحتها و يدخل شريحته ، و يرمي لها شريحتها .
سامي بإبتسامة : شكرا !!
سمر بعصبية : سامي رجع لي تلفوني
سامي : في أحلامك هههه و يركض لبرع .
سمر تقوم بسرعة و تركض وراه
و البنات يضحكوا عليهم .
كانت تركض وراه و هي تصرخ : سامــــــــــــــــــــي ، رجع تلفونيييي
سامي : ههههه
طلع للحديقة و هي وراه ، فتح باب الشارع و طلع بسرعة و هي ما حاسة بنفسها كانت بتطلع وراه لو هو ما طلع قدامها .
كان تو راجع من الماركت و شاف سامي يركض
تركي يبتسم له : سلام
سامي و هو يركب سيارة صديقه : يللا باي بشوفك بعدين .
تركي : إنزين تعال سلم ليش مستعجل .
سامي بإبتسامة : وراي بلوة ، باااااي
تركي إبتسم و جا بيدخل إلا و هي قدامه
تركي بإستغراب : ويييين ؟؟
سمر بعصبية : والله ما راح أخلي هالحمار أخذ تلفوني و راح
تركي بإبتسامة : إنزين ليش معصبة بهالدرجة
سمر ما ترد
تركي و هو يبتسم : يللا قولي لا إله إلا الله ثلاث مرات .
سمر ترفع رأسها له و تقول مثل ما قالها
تركي : ألحين صلي على النبي ثلاث مرات
سمر تبتسم و تصلي على النبي
تركي : ألحين قولي الله أكبر ثلاث مرات
سمر تكبر ثلاث مرات
تركي بإبتسامة : ألحين رفعي يدك اليمين .
سمر بدون تفكير ترفع يدها
تركي و هو يحاول يكتم ضحكته : ألحين رفعي رجلك اليسار !!
سمر جت بترفع رجلها بس قاطعها ضحكته
تركي : ههههههههههههههه
سمر و هي بس ألحين تستوعب أنه كان يستهبل .
سمر : تركييييييييي ، رفعت يدها عشان تضربه بخفة بس ضحك و ركض : catch me if you can
سمر و هي تركض وراه : و إذا مسكتك محد راح يفكك من يدي
جلست تلاحقه و هي تضحك
شافوهم شهد و منار
منار : شوفيهم كأنهم أطفال
شهد : ههههه خلينا نروح وراهم
منار حركت رأسها بالإيجاب .
كان يركض بس بطئ سرعته و دار إلا و هي تصطدم بصدره و تطيح على الأرض ، ضحكت أكثر اللي خلاه يضحك معاها
مد لها يده ، إبتسمت له و مدت يدها ، سحبها و إبتسم لها
تركي : سمور في تراب على خدك
سمر تبتسم و تمسح خدها
تركي : الثاني
سمر تمسح خدها الثاني
تركي : شوي تحت
سمر تحط يدها شوي تحت : هنا
تركي بإبتسامة : شوي فوق
سمر تحرك يدها لفوق : هنا
تركي يبتسم : لحظة ، و يمد يده لخدها ، أول ما لامست أصابعه خدها ، حست بقشعريره بجسمها كله ، وقلبها صار يدق بقوة ، رفعت عيونها له و هو رفع عيونها لها ، ضلوا واقفين كذي لفترة ، يده على خدها و عيونه في عيونها
تركي بهمس : سمر
سمر بنفس الطريقة : هاه ؟؟
تركي : أنا ... أنا ...
: أنتو إيش جالسين تسووا
إرتبكوا الإثنين و بعدوا عن بعض ، إلتفتت لهم سمر و ردت بسرعة : لا أبدا ... ما نسوي شيء
منار ترفع حاجب متأكدييين ؟
تركي و سمر لا رد
شهد : لا تكذبوا علينا ، نحن شفناكم !!
سمر تبلع ريقها و في خاطرها : إيش شافوا ، يا ربي ، لا يفهمونا غلط هو بس كان يمسح التراب
منار : أيوا شفناكم تلعبوا
سمر زفرت بإرتياح : أيوا أكيد كنا نلعب يعني إيش نسوي
تركي إلتفت لها و إبتسم إبتسامة تبين غمازاته ، و مشى عنهم .
و ضلت هي واقفة تلاحقه بعيونها .
***************************
لندن - شقة فهد و أزهار
فتح عيونه على صوت التلفون ، رد بصوت كله نوم : hello
أول ما سمع صوت الشخص ، بعد البطانية بسرعة و قام : i'll be there in 10 minutes
سكر و دخل الحمام يأخذ شور سرييييع ، طلع و لبس ملابسه . فتح باب غرفته و ما لقاها و في خاطره : أمس سهرت فأكيد بعدها نايمة . طلع من الشقة نزل و توجه لسيارة ترافيس .
سمعت صوت الباب يفتح و يتسكر ، بس ما قامت من على السرير ، كانت حاسة بألم فظيع في بطنها و ظهرها (شرفت.الأخت.ههههه) ، سمعت تلفونها يرن ، تقلبت و شافته على التسريحة ، قامت بتعب و أخذته و شافت الرقم و ردت : hello
آن بصوت مرح : بونجور
أزهار : بونجور
الترجمة بالعربي
آن : كيف حالك اليوم ؟
أزهار : تعبة قليلا !
آن : سلامتك عزيزتي .
أزهار : شكرا لك
آن : إتصلت لكي أخبرك أنني لا أستطيع المجيء اليوم فحفيدتي هنا و علي أن أهتم بها . ستكونين بخير ؟؟
أزهار : لا تقلقي علي ، سأكون بخير و شكرا لك ، و لكنني حزينة لأنني لا أستطيع ممارسة الرياضة اليوم
آن : ههههه ، لا تفرحي كثيرا سنكمل تماريننا يوم الإثنين
أزهار : حسنا أراك حينها .
آن : إهتمي بنفسك
أزهار : سأفعل . و سكرت التلفون حطت يدينها على بطنها و هي تحس الألم يزيد ، فتحت الكمدينة تدور على حبوبها ، أول ما تأخذ الحبوب يخف الألم ، جلست تدورهم في كل الكبتات بس ما لقتهم ، رجعت إنسدحت على السرير و كورت على نفسها
**************************
مسقط - فلة أبو سارة
عند البنات ....
قامت نور تجيب ماي لجدتها و هي ترجع شافت شهد و منار يطلعوا من المرسم .
في خاطرها : إيش كانوا يسووا ، يا ربي لا يكون لعبوا بلوحاتي . راحت بسرعة لجدتها و عطتها الماي و ركضت بسرعة لمرسمها
ندى بإستغراب : إيش فيها هذي
مارية تحرك كتوفها بمعنى ما أعرف .

في المرسم ....
كان جالس قدام اللوحات و هو فاتح عيونه للآخر و يشوف على كل لوحاته بإعجااااب ، يبتسم ، معصب ، زعلان ، و غيره كثييييير .
لقت الباب مفتوح دخلت و تفاجأت بوجوده ، كان معطيها ظهره ،ما عرفت إيش تسوي ففكرت تطلع بدون ما يحس فيها ، رجعت بخطوة لورى بس دقت بالباب اللي على طول تسكر ، إرتبكت و إلتفتت للباب بسرعة و جت بتفتحه
: نور !!
بلعت ريقها و تجمدت في مكانها ،وقف و مشى لعندها مسك يدها و دارها .
نور : أنا ... أنا ...
مازن : أشششش ، لا تقولي شيء ، أنا أعرف بكل شيء ، أعرف أنك تحبيني ، قربها منه أكثر و حاوط وجهها بيدينه ، و صار يقرب وجهه من وجهها ، شفايفه من شفايفها و ...
هزت رأسها بقووووووووووووووووة و هي تشوفه بعده جالس في مكانه بنفس الطريقة ، في خاطرها : با ربي ، إيش هذا ، إيش جالسة أتخيل أنا !!!!!
هزت رأسها مرة ثانية و ثالثة ، إلتفتت و جت بتطلع
: نور !!
تنرفزت مرررة ، بلعت ريقها و في خاطرها : يا ربي ، هالمرة ما أتخيل !! إلتفتت له بتوتر واضح
مازن بطريقته المعتادة : أوووه نور أنا ما كنت أعرف أنك معجبة فيني !!
نور تنهدت بإرتياح و في خاطرها : هذا مازن و مستحيل يتغير .
مازن و هو يحط يده تحت ذقنه : أنا أعرف أني حلو ، جذاب ، و أطيح الطير من السما بس أنك ترسميني أكثر من ....
قاطعته نور بسرعة و هي تمثل الملل : أفففف ، مازن ، لا يكبر رأسك ، رسمتك ما لأنك حلو و لا شيء بس لأن ملامحك جدا عادية و سهل الواحد يتذكرها و يمكن في بنات يعجبوا فيك ، على إيش يا حسرة ، بس أنا و هي تأشر على نفسها : مستحيل أكون وحدة منهم بس في خاطرها : لو تعرف بس !!!
مازن إبتسم و رفع حواجبه بخبث : متأكدة ؟!؟
نور تنرفزت بس ما حبت تبين له فردت بهدوء : متأكدة و نص !
إبتسم و إقترب منها
نور في خاطرها : خليك هادية يا نور ، بس يريد ينرفزك ، خليك هادية
مازن بإبتسامة : لأنك رسمتيني أحب أشكرك بطريقتي
نور : لا تشكرني أبدا ، و إذا تريد اللوحات خذه ... فتحتت عيونها للآخر و قلبها يدق بسرعة و هي تحس بشفايفه على خدها .
بعد شفايفه عن خدها بعد فترة طوييييييلة و قربهم من أذنها و بهمس : شكرا
إبتسم و طلع من المرسم تاركها في نفس الحالة .
إستندت بالجدار و هي حاطة يدها اليمين على قلبها تهديه و يد الثاني على خدها تتحسسه ، تتخيل نفس المشهد .
إنفتح باب المرسم و دخلت ندى : هييي ، شفت مازن يطلع من هنا ، إيش صار ؟؟
نور جلست ترمش عيونها و كأنها ما مصدقة اللي صار .
ندى تضربها على كتفها : أكلمك أنا !!!
نور و إبتسامة بدت ترتسم على شفايفها : هو ... هو ..
ندى و هي مفتحة عيونها : باسك ؟؟؟
نور حركت رأسها بالإيجاب
ندى : والله ؟
نور تحرك رأسها بالإيجاب
ندى : يعني باسك جد جد ؟! على شفايفك ؟!؟
نور تبتسم و بصوت أشبه للهمس : على خدي
ندى تمسك يدها و تسحبها معاها : يللا نروح غرفتك تخبريني كل شيء بالتفصيل .

في المطبخ ...
كانت مها (أم.سارة) جالسة مع لبنى (أم.محمد) و قررت تفاتحها بالموضوع .
مها بإبتسامة : تعرفي كيف كنا نقول أنك تأخذي بنتي سارة لمحمد و أنا بأخذ بنتك سمر لتركي
لبنى إبتسمت و حركت رأسها بالإيجاب و هي متوقعة التكملة
مها : عيل يا أم محمد ، بغينا بنتك لولدنا و أخيرا قرر يخطبها
ضحكت لبنى بفرح ، هي كانت تحب تركي كثير و تعتبره واحد من أولادها لأنه كان دايما عندهم ، لفهد و لشغل فحبته كثييير و طبعا كانت مثل أم سارة تعرف أنه يحب بنتها ، فهما حبوا ما يتدخلوا و يخلوه هو بنفسه يفاتحهم بهالموضوع .
لبنى بفرح : و الله أنا بنفسي موافقة و من زمان ، وين راح نحصل على واحد مثل تركي ، ماشاءالله عليه ، قد المسؤلية و قدود ، اليوم بفاتح سمر و إن شاء الله توافق .
مها بإبتسامة : إن شاء الله ، بس لا تخلونا ننتظر كثير
لبنى حركت رأسها بالإيجاب .
***************************
لندن - شقة فهد و أزهار
رجع من الجامعة ساعة 1 الظهر لأنه محاضرته تكنسلت . دخل الشقة و هو متوقع يشوف آن و أزهار في الصالة مثل كل يوم بس إستغرب لما لقى الصالة فاضية . جلس على الكنبة و هو يفكر : يمكن في الغرفة ، بس غريبة هاديين . إبتسم و راح لغرفته ، توضى و قام يصلي و لما خلص رمى حاله على السرير يرتاح شوي ، سكر عيونه و هو مفكر يسكرهم بس لخمسة دقائق بس غفى و ما قام إللا بعد ساعتين .
هو يشوف على ساعته : ما أعرف كيف نمت .
طلع من غرفته و ما لقى حد ، إستغرب أكثر و إلتفتت لباب غرفتها ، دق على الباب و دخل بدون ما ينتظر الرد ، شافها متكورة على نفسها و مغمضة عيونها ، خاف عليها و مشى لعندها بسرعة
فهد بخوف : أزهار ، إيش فيك ؟؟
أول ما سمعت صوته فتحت عيونها بسرعة و شافته واقف قدامها رمشت عيونها و هي تشوف على الساعة : ضربت رأسها بخفة و جلست : أنا آسفة ، أنت متى جيت ؟؟ أنا ما سويت غدا ؟ أنت إيش راح تاكل ؟
فهد : ما مهم ، أنتي قولي لي ، إيش فيك ؟ ليش وجهك كذي مصفر ؟ إيش يعورك تريدينا نروح لمستشفى ؟
أزهار في خاطرها : يا ربي فشلة ، إيش أقول له ألحين !!
فهد : يللا قومي أوديك للمستشفى
أزهار و هي ترد بسرعة : لا لا ، ما يحتاج ، شوية ألم في بطني وحده بيروح !
فهد بحزم : إيش ما يحتاج ، شايفة وجهك كيف صاير ! و بعدين نحنا إيش درانا يكون ألم إيش ؟ لازم نروح و نخلي الدكتور يشوفك !
أزهار تغلقت ما عرفت إيش ترد عليه
فهد يمسك يدها : يللا قومي صلي و بعدين نطلع !
هنا خلاص حست خدودها إحمروووا من الإحراج ما تعرف إيش تقول !
فهد : يللا قومي !
أزهار و هي مرررة منحرجة و في خاطرها : ألحين كيف أفهمه ما لازم لي دكتور بس أريد حبوبي ، أحسن شيء أخبره .
بلعت ريقها و نزلت رأسها حطت يدها على فمها و بصوت يللا ينسمع : أنا .. أحم . ممم ... ما علي .. صلاة
فهد ما سمعها جلس على السرير : هاه ؟؟
أزهار و هي منحرجة : أنا ما علي صلاة .
فهد : أزهار إيش قلتي والله ما سمعتك ؟؟
أزهار في خاطرها : إيييييي كيف أقولها يعني
فهد يبعد يدها عن فمها : هاه ؟
أزهار و هي بعدها منزلة رأسها و متفشلة: أنا ... ما علي صلاة
فهد ما فهم عليها : كيف يعني
أزهار في هالوقت تمنت الأرض تنشق و تبلعها ، رفعت عيونها له و هي منحرجة
فهد و هو تو ملاحظ أنها منحرجة و حالتها حالة فهم عليها و إبتسم ، هي لما شافته يبتسم نزلت عيونها و قلب وجهها طماط .
فهد و هو يبتسم : لو كنتي تخبريني من البداية !!
أزهار متفشلة و في خاطرها : إيش كنت أخبرك يعني أسوي إعلان أن الأخت شرفت !!
فهد إبتسم : إنزين حتى و لو خلينا نروح لعند دكتور يعطيك كم حبة مسكن للألم
أزهار بصوت واطي : لا ما يحتاج أنا عندي حبوبي بس ما أتذكر وين حطيتهم ، عادي بقوم و بدورهم . و جت بتقوم بس فهد مسكها من كتوفها و جلسها مرة ثانية
فهد بإبتسامة : أنتي جلسي أنا بدورهم .
أزهار : لا عادي أنا ..
فهد بحزم : أزهار ! خليك جالسة
حركت رأسها بالإيجاب و سكتت
جلس يدور في الكمدينة و في التسريحة و كبتات الملابس و جا بيفتح آخر باب من الكبات بس شافته أزهار و بسرعة : لاااااااااا
فهد فتح الكبت بس إلتفت لها قبل ما يشوف إللي فيها
فهد و هو مرفع حاجب : خبر إيش فيك ؟؟
أزهار نزلت رأسها من الإحراج و فكرت تخبي حالها منه بس ما تعرف وين و في خاطرها : لا تلتفت بلييييييز !
بس هو إلتفت و كتم ضحكته لما شاف اللي فيها و عرف أنها منحرجة فما حب يحرجها زيادة ، شاف علبة حبوب أخذها ، سكر الكبت و إلتفت لها : هذي الحبوب
رفعت عيونها و حركت رأسها بالإيجاب . إبتسم لها و راح يجيب لها ماي ، مد لها الغلاس و علبة الحبوب .
أخذتهم و إبتسمت له : شكرا .
فهد بإبتسامة : العفو ، إرتاحي شوي و بعدين تعالي كلي أنا بسوي لك سندويشات .
قامت بسرعة : لا لا أنا بسويهم
فهد و هو يجلسها مرة ثانية : أنا إيش قلت
أزهار بقلة حيلة حركت رأسها بالإيجاب
فهد إبتسم و بكل حنان جلس يمسح على رأسها ، حست نفسها طفلة ، فرحت من كل قلبها و هي تشوفه مهتم فيها مرررة .
فهد و هو يطلع من الغرفة: بجي بشوفك بعدين
أزهار إبتمست و حركت رأسها بالإيجاب .
**************************
مسقط - فلة يوسف ...
كانت جالسة و هي حاطة رجولها في المسبح اللي كان فاضي و ما في ماي . مشى لعندها و جلس جنبها و بنفس الطريقة . أخذ يدها و شبك أصابعه بأصابعها
عادل بهدوء : في إيش تفكري ؟
مارية إبتسمت و حركت رأسها بالنفي .
عادل : إنزين خبربني ، ليش بعد أربعة أشهر ؟؟؟
مارية إلتفت له : لأني ما راح أفدر آخذ إجازة ألحين و بعدين ما أحسن يكون العرس في الإجازة الصيفية الكل راح يفضى للعرس .
عادل تنهد : بس أربعة أشهر ما كأنه كثييييييير ؟؟
مارية : بس الملكة بعد إسبوعين
عادل إبتسم بخبث : و هذي إللي مخليني ساكت و لا كان شفتيني مسوي علوم .
مارية إبتسمت بخجل و سحبت يدها ، بس عادل رجع مسك يدها و شبك أصابعه بأصابعها .
عادل بإبتسامة : أنتي ما سمعتي ؟
مارية : إيش ؟؟
عادل : تلك الفراغات التي خلقت بين أصابعنا ، خلقت لنملأها بأصابع من نحب !
مارية إبتسمت : عادل بليز ، إترك يدي يمكن أحد يشوفنا
عادل : ألحين أنا إيش قلت و إذا شافونا إيش يصير ؟؟ ما أنتي حبيبتي و خطيبتي ؟
: و هذا أنت قلتها بنفسك
إلتفتوا و شافوا مازن و ماهر مع بعض ، ماهر جلس جنب مارية و مازن و هو يجلس جنب عادل : خطيبتك ما زوجتك !!
مارية إستحت من أخوانها جت بتسحب يدها بس عادل كان ماسكها بقوة .
عادل إبتسم لها و إلتفت لمازن : المهم بتصير إن شاء الله .
مازن و هو يبتسم : بس بعدها ما صارت !!
عادل جا بيرد بس ماهر تكلم موجه كلامه لعادل: خليك منه ، أنا عطيتك الإذن !
عادل إبتسم و إلتفت على مازن
مازن إبتسم و ما رد ، و بعد شوي شاركوهم ندى ، نور ، شهد ، منار و تركي .
نور شافت مازن و تنرفزت هو إبتسم لها و هي دق قلبها بس حاولت تبين عادي .
نط مازن داخل المسبح و إلتفت لتركي : أنتوا ليش مفضين هالمسبح
تركي : عشان الترميم ، بكرة يبدأ الشغل عليه .
منار جلست مكان مازن و مسكت يد عادل الثاني و شبكت أصابعها بأصابعه
عادل إبتسم لها و مارية إلتفتت بعصبية
منار تركت يده بسرعة و هي تبتسم : يوووو تأكليني ألحين بس خلاص ما بمسك يده .
الكل : هههههههههه
مارية إنحرجت من حركتها بس غارت عليه حتى من أختها .
شهد و هي تنط في المسبح : يللا خلونا نرقص شوي ، اليوم آخر يوم و بكرة تبدأ المدارس و ما راح نشوف بعض إللا بعد إسبوعين
منار وهي توجه كلامها لشهد: أيوا والله راح أشتاق لك
الكل : هههههههه
ندى : ما كأنكم تروحوا المدرسة مع بعض و نفس الصف و تجلسوا جنب بعض !؟
شهد : أنتوا ما راح تفهموا
منار : خليك منهم ! و قامت و نزلت من الدرج للمسبح .
كملوا سوالف و ضحك ، شهد و منار جلسوا يرقصوا و مازن يغني لهم . و بعد صلاة العشاء الكل رجع بيته .
***************************
فلة أبو محمد ...
باست بنتها على رأسها و حطتها على سريرها و غطتها بالبطانية .
محمد يجي و يحاوطها من بطنها و يحط رأسه على كتفها : كيفها حبيبتي اليوم ؟
سارة : الحمدلله ، لعبت مع عمر كثييير ، حتى ما نامت الظهر ، بزووور نيمتها ألحين .
محمد يبتسم : أقصد أمها !!
سارة إبتسمت و دارت له : أنت كيف تشوفها ؟
محمد إبتسم بخبث و قربها أكثر : محلوووووووة !!!
سارة إبتسمت و ما ردت
محمد باسها على جبينها و مسك يدها : تعالي ننزل نتعشى و بعدين ... إبتسم و هو يحرك حواجبه بخبث .
سارة إبتسمت و ضربته على صدره بخفة ، ضحك و سحبها معاه عشان ينزلوا يتعشوا .

غرفة سمر ....
كانت واقفة قدام التسريحة تمشط شعرها ، و هي تفكر في كلام البنات : يعني ألحين إذا أنا حبيت راح أحس بكل اللي قالوه ! بس أنا إيش صار فيني اليوم ، معقولة حبيته ! لا لا لا مستحييييييل ! قلبي كان يدق بسرعة لأني كنت أركض ، أيوا هذا هو التفسير الوحيد ! الحمدلله أنا ما أحبه ! بس أنا ليش خايفة أني أحبه ، و إذا حبيته إيش فيها ؟ هزت رأسها بسرعة تبعد هالأفكار إبتسمت لنفسها و لبست جلبابها و قامت تصلي ، خلصت و جت بترمي نفسها على السرير بس سمعت دق على الباب
سمر و هي تجلس على السرير : تفضل .
إنفتح الباب و دخلت لبنى بإبتسامة : ليش ما نزلتي تأكلي عشا ؟
سمر : ماما أكلت ببيت عمي .
لبنى تبتسم و تجلس جنبها على سرير ، و تمسح على رأسها
سمر مستغربة من أمها : ماما في شيء ؟
لبنى : يا بنتي يا حبيبتي ، أنتي تعرفي عندنا يقولوا أن البنت ببيت أبوها تعتبر كضيفة لين يجيلها نصيب و تروح بيت زوجها ...
سمر عرفت قصد أمها و في خاطرها : يا ربييي ، بدينا مرة ثانية !!
لبنى : سمر حبيبتي في واحد خط ..
سمر بسرعة : ماما إرفضوه ؛ أنا خبرتكم من قبل أني ...
أمها تقاطعها : بس ما يصير نرفضه ، الولد ما ينرفض
سمر : كيف ما ينرفض ، مثل ما رفضت غيره أرفضه ، ماما أنا قلت لكم أنا ما أريد أتزوج ألحين !!
الأم بجدية : إسمعيني زين يا بنتي ، أبوك وافق خلاص و ما ينتظر إلا ردك و بعدين هذا ولد عمك كيف ترفضينه ، لا لا ما يصير
سمر لما سمعت ولد عمك إرتبكت و فتحت عيونها للآخر و في خاطرها : معقولة يكون هو ؟؟
سمر : ماما من ؟
الأم بإبتسامة : تركي
سمر بعدم تصديق : تركيييييي ، تركي ما غيره !
الأم تبتسم و تضربها على كتفها بخفيف : أيوا هو يعني من يكون غيره ، الولد يحبك من ز ...
سمر بصدمة : يحبنبييييييي
الأم : أيوا يحبك من زمان بس ما تقدم عشان دراستك ألحين خلاص ما بقالك غير فصل و تتخرجي
سمر بإستغراب : بس أنتي كيف عرفتي ؟
الأم : إيش ؟
سمر : أنه يحبني ؟
الأم بإبتسامة : بس عرفت و بعدين أنتي ما تستحي تسأليني عنه و كيف أعرف أنه يحبك؟
سمر إنحرجت و ردت بسرعة : ماما أنتي بديتي !!
الأم : ههههه ، هاه إيش قررتي ؟
سمر ما عرفت إيش ترد على أمها, هي بعدها ما مستوعبة أن تركي ، تركي و لد عمها خطبها و يحبها !
لبنى و هي تبتسم لبنتها : أنتي فكري زين و بكرة ردي علي ، ترى الولد مستعجل !
سمر إنحرجت أكثر و حست وجهها يحترق ، طلعت لبنى و حطت سمر رأسها على المخدة : خطبني ، يحبني أنا ليييييش ؟ إيش أرد ؟؟ بس هذا ولد عمي ما يصير أرفضه ؟ أأأأأأأه ، ما عندي إللا هي لازم أكلمها !!
جلست و أخذت تلفونها و إتصلت على رقمها .
**************************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 25-11-2011, 03:36 PM
صورة Golden Apple الرمزية
Golden Apple Golden Apple غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


التكملــــــــــــــــــــــــــــــــة....

لندن - شقة فهد و أزهار
طلعت من الحمام بعد ما أخذت شاور طوييييييل ، لبست بجامة كيوت مرة قميص قطني يوصل لين ركبها بلون الوردي و عليه دب كبيييير !
مشطت شعرها المبلل و خلتهم بس كذا ، و طلعت من الغرفة ، شافته جالس قدام التلفزيون ، إلتفت لها و بإبتسامة : كيف صرتي ألحين ؟
أزهار و هي منحرجة : الحمدلله ، أحسن بكثير .
جلست على الكنبة المنفردة و حبت تبين عادي فسألت : إيش تشوف ؟
فهد حرك رأسه بالنفي : و لا شي محدد ، بس أقلب في القنوا ...
قاطعه صوت نغمة تلفونها ، إلتفت لتلفونها اللي كان جنبه و شاف الإسم إبتسم و مد لها التلفون : هذي سمر !!
أزهار بفرح : والله ؟؟
فهد إبتسم و حرك رأسه بالإيجاب .
أزهار بسرعة أخذت التلفون و ردت : ألووووووو
سمر : ألو زوز !
أزهار : وحشتينييي يالدبة .
سمر و كأنها ما سمعتها : خطبنييييييييي !
أزهار بإستغراب : هاه ؟ إيش ؟
سمر : تركي !!
أزهار : إيش فيه ؟
سمر : أقولك خطبني و أنت تقولي إيش فيه ؟
أزهار بفرح : حلفيييي ؟
سمر : والله !!!
أزهار : و أنتي إيش رديتي ؟
سمر : ما رديت ، ما أعرف إيش أرد
أزهار : كيف ما تعرفي ، لازم توافقي !
فهد مستغرب و ما فاهم إيش السالفة
سمر : زوز تعرفي ، أمي تقول أنه يحبني
أزهار إبتسمت و جت بترد بس ، شافت فهد يشوف عليها بإستغراب ، إبتسمت له و قامت بسرعة لغرفتها و سكرت الباب ، فهد إستغرب أكثر و في خاطره : إيش صاير ؟؟ عن إيش يتكلموا !!
عند أزهار ..
سمر : هييي وين رحتي
أزهار : معاك !
سمر : زوز إيش أسوي ألحين !
أزهار : سمووور سمعيني زين ، تتذكري لما سألتك عن تركي ؟
سمر تحرك رأسها بالإيجاب و كأن أزهار تشوفها : أممممم
أزهار : أنا سألتك لأني بصراحة كنت حابة أساعده ، هو يحبك و من زمان ، و تقريبا الكل يعرف بهالشيء .
سمر : كيف يعني هو خبركم ؟؟
أزهار : لا يا حبيبتي بس نحن فهمنا عليه ، أصلا كل شيء واضح وضوح الشمس ، الطريقة اللي يشوفك فيها و معاملته لك كل شيء !
سمر : بس أنا ...
أزهار : سمووور صدقيني ما راح تحصلي على واحد يحترمك و يحبك مثل تركي ، بس أحسن شيء أنك تستخيري و إذا حسيتي أنك مرتاحة وافقي و إذا لأ فهذا قرارك و راجع لك !
سمر تنهدت : بس أنا كيف ما لاحظت هالشيء ؟
أزهار : إيش ؟؟
سمر : تصدقي اليوم كنا مع بعض بس أنا ... يعني ما أعرف ؟؟
أزهار : إيش تخربطي ، ما فهمت شيء ! بس و الله ، أنتو تليقوا ببعض !
سمر إبتسمت و حبت تغير السالفة : خليك منا ألحين ، أنتي خبريني عنك إيش صار معاك ؟ و فهد كيفه ؟
أزهار و هي تتنهد : ما شي الحال ، يعني تقدري تقولي إقتربنا من بعض شوي !!
سمر : حبك ؟!!
أزهار إبتسمت بحزن لنفسها : لا ما أعتقد ، يعاملني كصديقة أو كبنت عمته و بس و أصلا نحن ننام في غرف منفصلة
سمر : إيششش ؟؟
أزهار : ههههههه ، عادي أنا تعودت على هالوضع خلاص
سمر : زوز بس ...
أزهار و هي تقاطعها : أعرف ، بس والله يكفيني أني أكون بقربه و أشوفه كل يوم !
سمر : تحبيه لهالدرجة !!
أزهار و هي تتنهد : أحبه بس أحس أنه راح يضل من طرف واحد سكتت شوي و كملت : بس أنتي شوفي ، تركي يحبك و يموت فيك
سمر : من وين جبتي تركي كنا نتكلم عنك و عن فهد
أزهار : هههههه ؛ أعرف بس حبيت أسألك أنتي بعد ما أنا كلمتك عنه هذيك المرة ما فكرتي فيه ؟؟
سمر : أممممم شوي لعبتي براسي
أزهار : هههههه ، يعني فكرتي ؟؟
سمر : شوي !
أزهار : إنزين خبريني ألحين أنتي بإيش حاسة بعد ما عرفتي أنه يحبك
سمر : زوز ما راح أكذب عليك ، بصراحة فرحانة و ماني مصدقة بنفس الوقت يعني يحبني أنا ليششش ؟
أزهار : غبية ، يحبك و بس بعد هذي ليش من وين جبتيها ؟؟
سمر : هههههه ، خلاص زوز راح أسكر ألحين ، أروح أصلي
أزهار : أوكي حبيبتي و إن شاء الله يصير اللي فيه الخير .
سمر : إن شاء الله ، أنتي لا تستسلمي ، أكيد راح يحبك !
أزهار إبتسمت : يللا سلميلي على الكل !
سمر : و أنتي سلميلي على فهد
أزهار : إن شاء الله ، باي سكرت التلفون و في خاطرها : يا رب توافق ! طلعت من الغرفة و جلست على الكنبة المنفردة مرة ثانية ، إلتفتت على فهد اللي كان يشوف عليها و هو مرفع حاجب و متكتف و كأنه ينتظر تفسير منها
أزهار بإبتسامة : سمور إنخطبت ؟
فهد : إيش ؟؟ من ؟ متى ؟ و كيف ؟
أزهار : هههههه ، أيوا إنخطبت ، من تركي و متى اليوم بس كيف ما أعرف بس أكيد خالتي مها تكلمت مع عمتي أو خالي يوسف تكلم مع خالي سلمان !!
فهد بعدم تصديق : تركي !!
أزهار تحرك رأسها بالإيجاب
فهد بعد صمت و بإبتسامة : و أخيييييرا !!
أزهار : كنت تعرف ؟!
فهد : أكيد، ما ولد عمي و صديقي ، هو ما خبرني بس أنا عرفت من تصرفاته ، قلت أنتظر شوي إذا ما شفته تحرك كان فاتحته بالموضوع
أزهار إبتسمت و فهد كمل : بس هاه وافقت و لا ؟؟
أزهار : بعدها ما ردت بس إن شاء الله توافق
فهد إبتسم : إن شاء الله ، تركي ما ينرفض !!
**************************
مسقط - فلة ليلى ...
دخل غرفته و هو فرحااااااااان مررررة : آآآه تحبني ، أكيد تحبني ، خلاص ما عاد فيني صبر لازم أصارحها ، إبتسم و هو يشوف نفسه بالمراية بس بسرعة إختفت هالإبتسامة و قطب حواجبه بقوة . مسك رأسه : يا ربي إيش هالصداع !! ضغط على رأسه شوي و غمض عيونه و بعد شوي راح الألم ، أخذ نفس طويل و رمى حاله على السرير : إيش هالصداع ؟؟ صار لي إسبوع و أنا يجي لي هالصداع صدفة و يروح صدفة ، أفففففف لازم أروح أفحص ، أكيد هذا من كثر ما أقابل الكمبيوتر !
سكر عيونه و إبتسم و هو يتخيل شكلها لما باسها على خدها : آآآآآه أحبك يا نوووووووور !!
سمع دق على الباب ، قام و عدل جلسته : تفضل
دخلت منار بإبتسامة
مازن : أوووووه ، غريبة تدقي الباب قبل ما تدخلي !!
منار : أعرف أنك بتفشلني و بتخليني أدق الباب و بعدين أدخل قلت لنفسي بلا فشلة
مازن : هههههه ، زين سويتي ، هاه إيش تريدي ؟
منار : بكرة توديني أنا و شهد المدرسة ؟
مازن : ليش ؟ ماهر ما راح يوديكم ؟
منار : يقول ما عنده محاضرات الصبح فما راح يقوم عشاني
مازن : و مارية ؟؟
منار بملل : أففففف مزووون ترى أنت آخر واحد أسأله ، صدقني لو كانت مارية بتودينا كان ما سألتك
مازن بإبتسامة : أوكي خلاص بوديكم بس قوميني الصبح !
منار حركت رأسها بالإيجاب : يللا تصبح على خير
مازن : و أنتي من أهله
طلعت و سكرت الباب و مازن رجع حط رأسه على المخدة و راح في سابع نومه .
***************************
فلة أبو فيصل ..
دخل الفلة بهدوء و تعب و هو يتمنى أمه ما تكون بعدها صاحية ، شاف فارس قدام التلفزيون و محد معاه ، تنفس بإرتياح : سلام
فارس يلتفت له : و عليكم السلام ، لو نمت في الشركة
فيصل رفع حواجبه بعصبية واضحة
فارس بخوف : سوري و الله هذا كله من أمي جلست تشتكي لين راحت تنام و أ ....
فيصل : خلاص ، خلاص رايح أنام
ركب أول درجين إللا بصوت أمه
الأم : فيصل حبيبي
فيصل إلتفت لها و راح باس رأسها : هلا يمة
الأم بعتب : يا ولدي ليش تتعب نفسك بالشغل كم مرة خبرتك لا تتأخر و بعدين تراها شركة أبوك ما راح تطير
فيصل : أعرف يمة بس والله ما حسيت بالوقت
الأم حركت رأسها بالنفي :ما يصير كذي ، كل يوم تقول لي نفس الكلام ، تراني زعلانة منك
فيصل : أفا تزعلي مني ، خلاص من بكرة تشوفيني برجع مع الوالد
الأم بفرح : والله ؟؟
فيصل : ههههه ، إن شاء الله
الأم : يللا عيل أنا أروح أحط لك عشاء ؟
فيصل : لا يمة ، ما لي نفس ، رايح أنام و هو يبوسها على رأسها : يللا تصبحي على خير
الأم : و أنت من أهل الخير ، إلتفتت على فارس : و أنت ما راح تنام ، سكر هالشيطان و روح نام
فارس و هو يبتسم : خلاص و لا يهمك ألحين بقوم ، قام و سكر التلفزيون و مشى لها : هاه ، سكرته
الأم : زين سويت و جت بتمشي
فارس : يمة !!
الأم إلتفتت له
فارس بإبتسامة : لا تخافي عليه ، بكرة يتزوج و يعقل
الأم بإبتسامة : إن شاء الله
فارس : كلمتوهم ؟
الأم : لا والله إنشغلنا بس بكرة ناوية أروح و أخطبها
فارس حرك رأسه بالإيجاب و باس رأس أمه : يللا روحي نامي
إبتسمت و راحت و هو ركب الدرج و راح غرفته .
**************************
يوم الثاني - فلة أبو عادل
ندى و شهد كانوا طالعين وحدة لكليتها و الثانية لمدرستها أما البقية كانوا جالسين على طاولة الفطور و يفطروا بهدوء .
قام عادل : يللا أنا أستأذن !
زينب بإبتسامة : إذنك معك
عادل و هو يبوس رأسها : تأمريني بشيء يا حلوة
زينب : سلامتك يا ولدي .
إبتسم عادل و إلتفت لأبوه : يبة أنا راح أمر شركة خالي سلمان فيمكن أتأخر شوي
عمر حرك رأسه بالإيجاب
عادل : يللا مع السلامة
عمر و زينب : مع السلامة .
عمر و هو يلتفتت لزوجته : إيش رأيك نسوي الملكة بالمزرعة
زينب : مزرعتنا ؟
عمر بإبتسامة : أيوا نحتفل بالملكة و نغير جو
زينب : أيوا صار لنا زمان ما رحنا المزرعة ، بتصل في ليلى و بخبرها
عمر حرك رأسه بالإيجاب و قام : عيل أنا أروح ألحين ورانا شغل كثير .
زينب بإبتسامة : بس لا تتأخر على الغداء
عمر : إن شاء الله ، مشى للباب بس وقف و إلتفت لها : صح نسيت أخبرك !
زينب : خير ؟
عمر : خير ، خير ، زينة راح ترجع اليوم
زينب بفرح : الحمدلله ، و ليش ما خبرتنا من قبل ، ما يصير كذي !
عمر : والله كنت ناوي أخبركم بس الأولاد قالوا يبو يسووها مفاجئة بس أنا ما أقدر أخبي عليك أي شيء .
زينب بإبتسامة : زين خبرتني ، راح يجوا عندنا !
عمر : أيوا ، راح يكونوا عندنا لثلاثة أيام ، لين تجهز الفلة الجديدة .
زينب : والله زين ، راح يفرحوا الأولاد كثير .
عمر و هو طالع : طيارتهم توصل الظهر راح أجي و أجيبهم معاي ، يللا مع السلامة .
زينب : مع السلامة .
إبتسمت و راحت تدور على سوزي عشان تخبرها تجهز غرف الضيوف .
**************************
في الجامعة ...
كانت جالسة في قاعة المحاضرات الفاضية و تفكر : أنا ما يصير أرفضه هذا ولد عمي عيب أرفضه ، و كيف أوافق يا ربييي ، تركي ما قدرت تحصل على وحدة غيري ! بس إذا ما أنا من ؟؟ إيش جالسة أخربط ، بس هو يحبني ؟ إبتسمت لنفسها و إحمروا خدودها ما حست إللا بأحد يضربها على كتفها
رفعت رأسها بسرعة : بسم الله ، خوفتيني يالغبية
ريم و هي تجلس جنبها : هههههه ، صار لي ساعة واقفة على رأسك بس أبدا ما إنتبهتي لي ، كنتي مررررة سرحانة ، في إيش كنتي تفكري ؟
سمر : لا لا أبدا ، ما كنت أفكر في حد
ريم إبتسمت بخبث : بس أنا ما سألتك في من كنتي تفكري أنا سألت في إيش ؟؟
سمر بإرتباك: لا بس كذا طلعت يعني ... بس ..ك
ريم : هههههه إنزين ليش مرتبكة كذي والله أمزح معاك
سمر لا رد .
ريم و هي تقوم و تسحبها : يللا قومي نروح الكافيتيريا البنات ينتظرونا
**************************
كلية التقنية ...
ملاحظة : كلية التقنية كلية مختلطة و ما تابعة لجامعة سلطان قابوس ...
كان واقف مع أصدقائه و حاس بتعب مو طبيعي ، و كل شوي يحس بصداع ، غمض عيونه بقوة و هو يحس بالصداع يزيد . إنتبه له شهاب و حط يده على كتفه : مازن إيش فيك ؟
فتح عيونه و بإبتسامة باهتة : لا ما فيني شيء ، بس شكلي تصدعت من محاضرة أستاذ كريم !!
شهاب و هو يبتسم : أيوا والله من ما يتصدع ، مللنا ، بس تحمل باقي لنا ثلاثة أشهر راح نفتك منه و من غيره .
ماهر و هو يركب الدرج و يتوجه لهم : السلام
الكل : و عليكم السلام
أحمد : ليش ما كملتها نومة ؟
ماهر بإبتسامة : تعرفني ما أفوت محاضراتي !
أحمد بخبث: ما تفوت محاضرات و لا ...
ماهر يقاطعه بملل : أففف بليز لا تجيبلي إسمها من الصبح !
مازن بإبتسامة : شوف وصلت !
ماهر يلتفت لورى و يشوفها جاية بإتجاههم مع وحدة ، توقف قدامهم و بإبتسامة و دلع زايد عن حده : كيفك ماهر ؟
ماهر مسوي نفسه يكلم أحمد و ما سمعها ، و الشباب كاتمين ضحكهم ، لما شافته ما رد عليها علت صوتها : ماهر ، كيفك ؟
إلتفت لها و بدون نفس : بخير ! و كمل و هو يكلم الشباب : خلونا ننزل من هنا أحس نفسي و هو يشوف عليها و يرد يشوف على الشباب : مخنوق
الكل : يللا ! نزلوا و هم مطنشين البنات
:رنا، ألحين فهميني أنتي إيش شايفة في هالمغرور
رنا : أحبه يا لمياء أحبه !!
لمياء بملل : أففف منك ليش طايحة وراه وهو أصلا ما يبيك و هالشيء واضح !
رنا عصبت : و أنتي إيش دراك يبيني و لا لأ ، و قبل ما تكلميني شوفي نفسك تكلمي هذاك ما أعرف إيش إسمه و هو أصلا مل منك و يمكن ألحين بدأ يدور حد غيرك . و مشت عنها ، لمياء عصبت منها بس شكرت ربها أنها مشت عنها لأن هي أصلا ما كانت تعرف بإيش ترد عليها ، صار لها يومين تتصل فيه و هو يسكر التلفون في وجهها . أخذت نفس و طلعت تلفونها و في خاطرها : معقولة مل مني ؟؟ و دورت على إسمه في التلفون و إتصلت عليه .
**************************
شركة سلمان و يوسف .....
كان واقف قدام باب مكتب أبوه بس متردد يدخل و لا لأ ، رفع يده و جا بيدق الباب بس رن تلفونه ، شاف الرقم لمياء يتصل بك ، في خاطره : أوووه صار لي كم يوم مطنشها ، أحسن لي أرد عليها و أفرحها شوي ، إبتسم بخبث و رد : هلا حبيبتي !
لمياء لما سمعت حبيبتي طارت من الفرحة : هلا حبيبي كيفك ؟
علي : بعد ما سمعت صوتك صرت بخير ، و أنتي كيفك ؟
لمياء : مشتاقة لك !
علي : و أنا بعد و كثيييير
لمياء : علي ، ممكن سؤال ؟
علي : أيوا ، حبيبتي إي شيء ؟
لمياء : أممم ... أنت ..
علي : لمو حياتي ، إيش في ؟
لمياء : أنت زعلان مني ؟
علي : لا و ليش أزعل ؟
لمياء : لا بس فكرتك زعلان لأني ما طلعتلك هذاك اليوم ، بس والله أخوي كان معاي ما قدرت
علي : لا أبدا ما زعلان ، بس إنشغلت هاليومين .
لمياء : آها !
علي : لمياء بسكر ألحين عندي شغل ، بعدين أتصل فيك ، باي و جا بيسكر
لمياء : علي !
علي : أيوا
لمياء : أحبك
علي حرك عيونه بملل : باي و سكر و توجه لمكتب أبوه .
**************************
الظهر ساعة 1:30- مطار مسقط الدولي ...
كان واقف ينتظرهم بفارغ الصبر ، صار له خمس سنوات ما شافهم ، إنفتحت بوابة الواصلين و بدأوا الناس بالخروج ، شافها و على طول إبتسم ، مشى لعندها بسرعة
عمر بإبتسامة : يا أم عبدالعزيز
إلتفتت له بإبتسامة و عيونها مدمعة ، و على طول حضنته
عمر و هو حاضن أخته : حمدلله على سلامتك يا زينة
زينة تبعد عنه و بإبتسامة : الله يسلمك يا أخوي
عمر : وينهم ؟
زينة تلتفت لوراء و تشوفهم توهم طالعين ، تأشر لهم و هم يمشوا بسرعة لعندهم
سهى و سهاد يبوسوا يد و رأس خالهم
سهى : إشتقنالكم كثييييييير !
عمر : لو كنتوا مشتاقين ليش ما جيتوا قبل
سهاد : والله خالي أنا كنت أخبرهم كل يوم بس كله بسبب عزوز
عمر يبتسم : بس وينه هو ؟
: أنا هنا
يلتفت له عمر و يتقدم عبدالعزيز و يحضن خاله
عمر : ما شاءالله صرت رجال
عبدالعزيز يبتسم
عمر : يللا نروح للبيت
سهاد : خالي أنت ما خبرتهم نحن جايين ؟
عمر : بس خبرت عمتكم ، أنا ما أقدر أخبي عليها
إبتسموا و طلعوا !
**************************
فلة أبو عادل ....
كانت شهد جالسة على طاولة الطعام و تنتظر ، إلتفتت على ندى اللي كانت توها نازلة من الدرج .
شهد : ندوش روحي خبري ماما يحطوا الغداء و الله جوعــــــــــــــــــــــــــــــــانة !
ندى تجي و تجلس جنبها : حتى أنا بموت من الجوع ما أعرف ليش بابا تأخر اليوم ؟
تجي أمهم و توقف عندهم و تشوف عليهم ، ندى كانت لابسة شورت و قميص بأكمام قصيرة و شهد كانت لابسة بجامتها عشان بعد الغداء تروح تنام .
شهد : ماما ، وينه بابا ؟ نريد نتغدى
زينب بإبتسامة : ألحين يجي إتصل فيني قبل شوي و قال في الطريق و معاه ضيوف !
ندى بإستغراب : أي ضيوف ؟
زينب : لما يجوا وحدكم راح تعرفوا أنا خبرتكم عشان تروحوا تغيروا ملابسكم !
ندى : بس من هم !
زينب حركت رأسها بالنفي : ما أقدر أقول .
شهد و ندى يشوفوا على بعض بإستغراب و أمهم تكمل : يللا بسرعة ألحين بيوصلوا
قاموا البنات بسرعة و هم مستغربين ، غيروا بسرعة و نزلوا ، ندى و هي تعدل شيلتها : ماما بليز خبرينا من ؟؟
زينب جت بتكلم بس سمعوا صوت السيارة
زينب بفرح : وصلوا و قامت بسرعة تمشي للباب
شهد لندى : شفتي ماما كيف فرحانة
ندى تحرك رأسها بالإيجاب
شهد : يللا نشوف من جاي . قاموا و مشوا للباب أول ما وصلوا شافوا أمهم تحضن عمتهم
ندى : عمتي زينة !!!
شهد تفتح عيونها للآخر و بإبتسامة واصلة من أذن لأذن : سهاااااااااااااااد !
تلتفت لها سهاد و ركض لعندها يحضنوا بعض و هم يطنططوا
شهد : وحشتينيييييييييي
سهاد : و أنتي أكثر
ندى تروح بسرعة تسلم على عمتها و بعدين سهى و سهاد ، تلتفت على عبدالعزيز و بابتسامة: عزوووووز كيفك ؟
عبدالعزيز بإبتسامة : أنا الحمدلله بخير أنتوا كيفكم ؟ و في خاطره : يا كثر اشتقت لابتسامتك!!!
ندى و هي ماسكة يد سهى و سهاد : مشتاقيييين لكم
عبدالعزيز : خلاص ألحين راح نخليكم تملوا منا
ندى : ههههه لا لا مستحيل نمل منكم !
زينب بإبتسامة : يللا ندخل و لا ناويين تضلوا عند الباب ! يبتسموا و يدخلوا و الكل الفرحان للآخر .
تعريف :
زينة : أخت عمر الوحيدة ، عمرها 45 سنة ، أرملة ، ما بقى لها في الدنيا غير أخوها و أولادها ، كانت في الأمريكا لخمس سنوات الماضية بسبب دراسة عبدالعزيز
عبدالعزيز : 24 سنة ، طويل و وسيم مرررة عيونه عسلية ، دارس طب في أمريكا ، و يحب ندى
سهى : 22 سنة حبوبة و خجولة مرررررة, كانت تحب عمران
سهاد : 16 سنة دبة شوي و عيونها عسلية و راح تتعرفوا على شخصياتهم أكثر في البارتات الجاية !!
نهاية البارت هههههههه
توقعاتكم ؟؟؟؟
أزهار و فهد و تطورات في علاقتهم ؟؟؟
سمر بتوافق على تركي ؟؟
نور و مازن إيش راح يصير معاهم و يا ترى الصداع اللي يحس فيه مازن صداع عادي و لا ؟؟
ماهر و رنا ؟؟
علي و لمياء ؟؟
و الشحصيات الجديدة ؟؟؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 25-11-2011, 07:06 PM
صورة sweety112 الرمزية
sweety112 sweety112 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


تسلميـــــــــــــــــــــــــــــــــن على البارت روووووووووووعة و بقوة بعد ههههههه

أتمنى أشوف تطورات سريعة في علاقة فهد و أزهار هههههه

ألحين صاروا 3 اللي يحبوا ندى اذا نحط ماهر معاهم, بصراحة أول شيء فكرت راح تكون مع ماهر بس بعدين طلعلنا فارس و ألحين عبدالعزيز. ما أعرف ايش أتوقع هههههه
بليــــــــــــــــــــز لا تقتلي مازن عشان نور تكون مع فيصل, والله أحبه, ههههه, أتوقع مازن راح يموت بسبب هالصداع اللي ما يبشر بالخير!!

علي راح يترك لمياء أصلا واضح, بس أتمنى تذكري منى أكثر!

و ما أعرف ليش لما ذكرتي سهاد على طول ربطتها مع سامي ههههه

ممكن أعرف متى راح تنزلي البارت الثامن... مستعجلة البنت هههههههه



تعديل sweety112; بتاريخ 25-11-2011 الساعة 07:11 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 30-11-2011, 07:16 PM
صورة عظمه الانوثه الرمزية
عظمه الانوثه عظمه الانوثه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى: دنيتي تحلى بوجودك


أزهار و فهد و تطورات في علاقتهم ؟؟؟اتوقع انه فهد راح يجب ازهار وراح يصير لها مشكله مع صاحب الاصنصير
سمر بتوافق على تركي ؟؟انشاء الله توافق
نور و مازن إيش راح يصير معاهم و يا ترى الصداع اللي يحس فيه مازن صداع عادي و لا ؟؟راح يصير بينهم مشكله والصداع اتوقع مرض
ماهر و رنا ؟؟يارب يتزوجها
علي و لمياء ؟؟لاتعليق
و الشحصيات الجديدة ؟؟؟؟؟ لاتعليق

يسلمو ياقلبو على البارتات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 08-12-2011, 12:51 PM
صورة عظمه الانوثه الرمزية
عظمه الانوثه عظمه الانوثه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيتي تحلى بوجودك\بقلمي


[b][وينك خيتو؟/b]

الرد باقتباس
إضافة رد

دنيتي تحلى بوجودك / بقلمي , كاملة

الوسوم
مضحكة , رومانسية , طويلة , قصة عمانية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون ! جثةٍ و إدفنوها داخل ترابها / بقلمي ، كاملة }{!Karisa!}{ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2885 09-03-2020 03:42 PM
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6846 09-02-2020 10:31 PM
وكان أسمها صبح / بقلمي , كاملة مغرومه بلا حد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 26 22-10-2016 06:07 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM
دنيتي انت ما بخليــها بقلمي مزيونة_العرب شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 6 17-08-2007 07:10 PM

الساعة الآن +3: 11:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1