صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

مررحبآ ..
كيفكَمِ , أنا نزلتَ روايتي بنفس القسمَ لكن فيهآ احداث غلط
والاملاءء يبي لهَ , همّ شفتَ عنوان رواية نفس روايتي .. والحين انا غيرته
اسمحو ليَ نبدأ أعزآئي

البـآرت الـآول 1

انا كيان عمري 18 سنة بنت عادية وحليوه مثل ما يقولون معلماتي بس مشاكسة شوية

عندي من الاخوان 2 يعني انا البنت الوحيدة في البيت واخواني وسام عمره 14 وعبد السلام عمره 11

نبدأ بأول يوم
صحيت من نومي لقيت الساعة صارت 8 صحت بصوت عالي

: يـآ امي تـأخرت على المدرسـة

لبست المريول وسرحت شعري ع السريع واخذت الشنطة من غير ما اتذكرت اني ما رتبتها على الجدول

لمن نزلت للمطبخ شفت امي و بدأت تناديني : كيأن توك تجلسين من النوم ؟
رديت عليها : ماما تأخرت على المدرسة !!
ردت امي : طيب ماتبين فطور

اشرت لها بمعنى لـآ

وصلت للمدرسة بعد جهدِ جهيد اول ما وصلت شفت المعلمة نهآد ( المراقبة)
تنتظرني وباين على ملامحها انها مستغربة

من تأخيري وبنفس الوقت معصبة وهي تقول : كييآن ليه متأخرة؟

احترت وش اقول لها لأنه ما عندي حجة لهذا الشيء

رديت وباين عليي اني متوترة : استاذة نسيت ما ضبطت المنبه

بدأت ملامحها تلين وقالت لي : طيب تفضلي على فصلك

فرحت واستانست ورحت ركض على فصلي بس استقبلتني (معلمة الدين)

: حضرتك ليه تأخرتني ..< اف هذي المعلمة تدور الزلة مني حتى لو من تحت الارض

قلت لها : استاذة انا مريت على استاذة نهاد وقالت لي تفضلي على فصلك

الاستاذة ما عرفت كيف ترد فقالت لي : طيب يالله على محلتك

جلست بمكأني وكانت جنبي صاحبتي واسمها نوره طيوبة وعلى نياتها ومرحة بس وقت الزعل ما تقدري تراضيها الا باليالله

فتحت شنطتي عشان اطلع مادة الدين انصدمت اني ما رتبت الكتب على الجدول شهقت شهقة خفيفة ومحد لاحظها الا نوره

قالت لي : وش فيك كيان؟

قلت لها : نسيت نسيت ما رتبت الكتب على جدول اليوم

قالت لي : والحين الكتب مترتبة على اي يوم؟

قلت لها وأنـآ خايفة وحسيت انو بيغمى علي : جدول يوم الاربعـآء

ردت وهي معصبة وكان ودي انه الارض تنشق وتبلعني : وينك خميس وجمعة ما رتبتي

حكيت راسي وانا منحرجة : مشغولة فبعض الاشياء شغل البيت بعد شنسوي

وانا اصلا وين شغل البيت عني ما اعرف غير اني اتابع الافلام و24 ساعة طقطقة ع النت

مرت الحصة الاولى على خير لاني جبت الدين والحصة الثانية كمان اما الحصة الثالثة بدأت وقفتي

على نسيان المادة واه يا رجيلاتي آلموني من وقفة الحصة بعد ما صفرت الفسحة جلست وماكان ودي اقوم من الكرسي

نوره وهي تهز فيني : كيانووه يالله قومي فسحة!!

رديت عليها : اولاً اسمي كيان مو كيانووه ثانيا ظهري تكسر حرام عليك بس شويتين ارتاح واجي لك بالساحة

ردت علي بعدم تصديق : طيب نشوف

انتهى البارت اتمنى يعجبكم =)

تحياتي

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الـثآني 2

قمت من مكآني والتعب مـآليني

نزلت لساحة شفت نوره جالسة لوحدهـآ تفطر و تتلفت يمين يسار وكأنها تنتظر احد

انتبهت لي وابتسمت واشرت لي عشان اجي لهـآ جيت لهـآ بهدوء وكـآنني ما بسوي لهـآ شيء

لمن وصلت لهـآ حضنتها بقوةة وقلت : ننننوير كأنك ياااهلَ @@

اشرت على الفطيرة الي ماسكتها وكأنها تبي تقول لي خنقتيني

بدأت تكح ومن بعدها قالت لي : حرام عليك بغيت اموت

رديت عليها : سلامات واذا متي بتخليني لوحدي

قالت لي : ياقوى قلبك الحين بدال ما تقولي لي بعد عمر طويل خايفة على عمرك تصيري لوحدك

قلت لها : ههههههههههه هذا قصدي حبيبتي بس تعرفيني ما اعرف ارد

بهذي اللحظات الي كنت اتكلم فيها مع نوره في نظرات تراقبنا بكل حقد وانانية

"سارة العيارة" مثل ما نسميها احنا بالمدرسة

سارة هذي صار لي عمر معاها وكانت صديقتي الروح بالروح لكنها خانتني

وسربت كل اسراري وصارو الطالبات يعرفون كل شيء عني وفي هذيك اللحظة صرت انطوائية

وما اثق في احد وماقدرت انسى سارة الا بعد مرور سنة وبالسنة الثانية تعرفت على نورة

وصرت اثق بها لكن مو الثقة العمياء التي كنت اثق بها سارة

مرو الحصص على خير والحمد الله المواد كنت جايبتهم الا بالحصة الخامسة وقفت

صفر الجرس يعلن نهاية الدوام

خذيت الشنطة والعباية اما مادة الحصة الاخيرة ما حطيتها بشنطة خليتها بيدي
ونزلت في الساحة لاني مالي خلق البسها بالفصل

جلست في كرسي الانتظار بساحة ولبست عباتي وكانت نورة جنبي

قلت لها : نوري

قالت لي : آمري !!

قلت لها : ابيك تجيني اليوم !

بدأ على وجهها علامات الاستغراب وردت وهي تقول: ليش شصاير؟

قلت عشان اطمنها : لا موب صاير شيء بس ابيكم تجون لي البيت نتجمع وكذا !

فجأة بدأت تضحك ولا عرفت السبب ولمن هدت نوبة الضحك قالت لي : الحين قروبات في ليلة الأحد

رديت وانا مو مهتمة : وش فيها ؟

تغيرت ملامح وجهها وبدأت تظهر عليها العصبية : كيييآنووه (وضربتني ضربة خفيفة على راسي)
اصحي يالمجنونة , تفكري كل الناس مثلك

رديت عليها وانا منقهرة من الي سوته : يوووه عـآدي تجمع بنـآت

" اوكِ ما في مشكلة بس متى؟" ردت علي نورة

فكرت شوي وبعدين قلت لها: وش رايك بالعصر

قالت لي : اوكِ (ناظرت الساعة) يالله مشينا لا نتأخر

لبست عبايتي وحملت شنطتي على كتفي والكتب بيدي باقية كمآ هي

في الشارع

بدأت اتكلم مع نوره وصوتي عالي

وااي ماني مصدقة انكُم بتجون عندي وأخيرا وأخيرا

نورة : ههههههههه
حسبت لها الي بيجون : انتي و حور و سمية ما اصدق انهُ يوم المنى

ردت علي بشوية استهزاء : لا يطيح نصك يا يوم المنى

وجهت نظري لها وانا اتكلم بصوت عالي : هذا جزاتي لاني اعزمك يا صاحباتي العزيزات مستانسة وفرحانة والدنيا موسعتنيـ......

فجأءة صدمت بشيء زي الصخر اي صخر اقوى من الصخر ومن الألم وهول الصدمة طاحو كتبي وبغيت اطيح معاهم لولا انه مسكني من كتفي

فتحت عيوني عشان اركز باللي صدمت فيه جسد عملاق .. طويييل .. متعضل

مقدر كيف اوصفه بس انا قدامه زي النملة الصغيره مسكت راسي وكأني بيغمى علي : اخ ياراسي

انت ما تشوف عدل ؟

نزل بمستواي وقال لي ببرود : اسف !

اخذت الكتب الي طاحو من غير ما اناظر فيهم ..

ونوره فاتحة فمها من الي صار ..

بعد ما اخذت الكتب ما اهتميت اصلا اني اعطي الكتب الي طايحين صاحبها الا وهو الي صدمت فيه

تعديته ومشيت واحس راسي بينفجر

ناظرت فيني نوره : عسى ماشر

رديت عليها وانا اصارخ : انتي ما شفتي اللوح الي صدمت فيه اخ ياراسي اخ

وصلت انا مع نوره بيتنا بيوتنـآ قريبة من بعضها ما تأخذ الا امتار قليلة

ودعتها ووصلت البيت وانا دايخة

واول ما دخلت الا بشيء مكور يرتطم برأسي والله هاليوم نحس

شفت اخوي عبد السلام القزم يضحك ويقول بشوية برآءة : ههه اسف

اما وسام متسدح من الضحك على شكلي

قلت بشوية هدوء واستغراب : لالا اليوم صاير شي مو طبيعي

وصلت غرفتي

حطت الكراسات مع الكتب وريحت جسمها ع السرير التفتت للكتب شفت كراسة غريبة

مو مثل اي كراسة استخدمها


نهاية البارت

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البـآرت الثـآلث 3 ..

صرخت وانا مستغربة : لا يكون اخذت كراسته (صفعت خدي من الفشلة) يالله شلون اوديها له الحين

ما اهتميت بالكراسة الموجوده قلت بنفسي اكيد دراسات واكتشفنا و ..... بس جاني فضول مفاجئ و ابي اعرف وش مكتوب فيها

فتحت الكراسة قرأت اول صفحة :

الى مذكراتي

لا اعلم من اين ابدأ فـ بداخلي سر دفين لم افصحه لأي مخلوق

وهذا السر لايجب لاحد ان يعرفه وهو بأني احب ........

انفجعت انصدمت : لاااااااااااااااااااااا

كان الاسم مخطط عليه ومو واضح

رجعت لوعيي وقلت : ههههه اصلا ما يهمني انا ما اعرفه وهو ما يعرفني

حطيت الكراسة بدرجي الخاص

رحت اتروش وسرحت شعري وجعدته من ورى (بعد مالي خلق استشوره)

رن جرس الباب

فتحته انا شفت حور وسمية وامهاتهم واقفين عند الباب

سلمت على مرت عمي ام رضوان (ام حور)و عمتي وام علي (ام سمية)

سلمت حور علي سلام حااار : هلا والله بالقاطع يالي ما تنشافين

رديت عليها : ههه هلا بك

سمية : ما بغينا نشوفك كيانوووه كل هذا دراسة خبري انك مب دافوره؟

قلت لها بصوت اقرب للهمس من باب المزح : كلي تبن

حور : تقرب لي بنت عمي واصغر مني بسنة يعني عمرها 17 حليوة بس اوقات تسوي حركات اولاد بس ما نقدر نقول عنها عربجية

ولأنها تدرس بمدرسة ثانية غير الي ندرس فيها احنا ما نشوفها الا بالمناسبات واذا بدون مناسبة بطلعة الروح تجي

سمية : تقرب لي بنت عمتي وحور كمان تقرب لها بنت عمتها على قدّي 18 سنة طيوبة وقلبها ابيض بس دفشة خخخ

قربت مني ام رضوان وهو تقول :كيان وين الماما؟

"ماما لالا ذول يفكروني بعدي صغيره" : تفضلو وانا بناديها !

جلسو بغرفة الجلوس وانا صعدت لفوق انادي امي

: يمممممه ..

دخلت الغرفة كـ الصاروخ الي نط من القطب الجنوبي الى امريكا الشمالية .. يعني تعرفون حجم المسافة

:كيان ووجعه اذا بتدخلين دخلي بأستأذان

: عمتي ام علي ومعاها مرت عمي ام رضوان تحت

ردت علي : خير يعني , انتي وين دخلتيهم ؟

: وين يعني بغرفة الجلوس ..

طردتني امي طردة محترمة وهي تقول : يالله هش نزلي تحت

طلعت من غرفتها لـ غرفةالجلوس سحبت حور وسمية عشان اخلي الحريم يسولفون على راحتهم

صعدتهم لـ غرفتي .. سمية جلست على السرير و حور على الارض وانا على الكرسي

قالت حور : اقوول انتي وياها تواضعو وجلسو على الارض يالله اشوف

جلسنا وسوينا حلقة في جلستنا : بقولكم شيء

حور وسمية : شنو ؟

رديت عليهم : نوووويــــر

حور وسمية : ايـــــــه

قلت لهم وانا مستانسة : بتجي الحين !

حور ما عرفت كيف تعبر عن فرحتها بدأت تقول : وسيلتم شمل الشلة من جديد

ردت سمية عليها : ههههههههههه احلى يالفصحى

سمعت طق الباب فتحته الا هو عبد السلام قلت له : شنو تبي؟

رد علي : ابي اشوف وش تسوو

قلت له : احلف ياشيخ

قال لي بأسلوب ينرفز : اذلفي ياشيخة

توي بهفة بالجزمة بس ما حصل لي لأنه هرب

رجعت مكانتي قالت لي حور :منو ذا؟

قلت لها : سلامووه الدفش

قالت لي : انا اوريك فيه اذا جـآ

اذا بدق الباب مرة ثانية فتحت حور الباب وهي تصرخ : يالخبل انت لمتى بتتعلـ,,,

الا بصوت عالي : عمى !

حور و بصراخ خفيف : نواااااااااااره نوووووووووير نوووووووووور اسفة فكرته عبد السلام اخو ذي (واشارت علي)

نورة : مرة ثانية اذا بتفتحي الباب فتحي عيونك ويا الباب زين

حور بدلع مو لايق عليها : آسفــ..ـة

سمية وأنـآ : ويييييييييييع

نوره : هههههه خلاص حور لوعتي كبدي

حور حست بأحباط : يعني مو لايق عليك

نورة : لالا مو على انو مولايق عليك احنا ما نحبك على دلعك بالعكس خلك رجة خلك فري

صرخت سمية كأنها في مظاهرة : نعم لرجة نعم للفري ههههههههه

كلنأ : ههههههههههههههههههههه

سمعنا دق الباب من جديد فتحته انا شفت عبد السلام فاتح عيونه اقصى ما عنده و مستانس

قال لي : كيـــآن انا احبك

مسكت خصري وقلت له : وش هالحب الي نزل من السماء فجأة

عبد السلام قام يصارخ : احبك لأننـآ بنروح البحــر

قـآمو البنـآت من مكـآنهم وسمية تقول له : أرجو الإعادة لاني ما سمعتك

عبد السلام قام يصرخ اكثر من كذآ : بنـروح البحـــــــر

قالت له نورة : ومن قالك ؟

من بعدها حور : ومن خبرك؟

عبد السلام : عمتي ام علي ومرت عمي ام رضوان وامك انتي (يأشر على نورة) قامو يهذرو قامو يهذرو وبتكلمو

قلنـآ جميع : الزبــــدة ؟

عبد السلام : بعدين عمتي ام علي قالت لهم اننا نبي نروح البحر جميع وامك وامك وامك (وهو يأشر علي وعلى نوره وحور) وافقو

البنات بدأو يصرخو وبعدين هدتهم نورة : لحظة لحظة الكل يعني حتى البنات و الاولاد والرجال وحتى زوجة اخوي بتروح معانا؟

عبد السلام : ؟؟؟؟

صفعت نورة على رأسها : وهو وش عرفه بزوجة اخوك


نهاية البــآرت

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البـآرت الرآبـ4ـع ..

تمت التجهيزات لرحلتنا للبحر ..

فبيت (ابو وسام) < ابوي :)

جهزت ملابسي لأني يمكن اسبح وخذيت عباءة الكتف لاني ما ارتاح بعباءة الراس خصوصا في البحر

اما وسام وعبد السلام ما خلو شيء في البيت الا وخذوه وحطوه بالشنطة

نزلت تحت بعد ما خذيت لاب توبي لأني من النوع الملول يمكن اتسلى به في البحر

شفت الهوايل لمن نزلت شنطة وسام وعبد السلام ممتلئة ومافي مجال نحط اي شيء

صرخت مرتعبة : شنو هذا؟

وسام وهو يبتسم : اغراضنا !

من هول الصدمة مسكت راسي امثل اني دايخة واقول : انا هالشنطة كفتني (وانا اأشر على شنطتي )

وسام : وش فيك عـآدي؟

خذيت الشنطة وافرغت ما فيها الي يحتاجوه حطيته والي ما يحتاجوه خليته على جنب

وحطيت الشنطة على كتف عبد السلام وقلت له : يالله روح حط الشنطة في السياره

ركبنا السيارة انا ووسام وعبد السلام وامي وابوي

ابوي قال لنا : هـآ مانسيتو شيء

رديت عليه :لا كل شيء خذيناه معانا

امي قالت : متأكدين

وسام وعبد السلام : متـــــــآكدين

ابوي : على بركة الله مشينا


...............

فبيت ابو مالك ..

نعرفكُم على العائلة

ابو مالك ..

ام مالك ..

مالك 27سنة .. متزوج وزوجته اسمها ميرفت 22 سنة وعندها بنت اسمها فاطمة عمرها سنة ونصف

نوره (سبق تعريفها خخ ) , ضياء 11 سنة (يعني قد اخوي عبد السلام)

مالك وهو نازل من الدرج حامل فاطمة

نورة صرخت : فطوووم يا بعد عمتها ! تعالي

مالك : والله هالفطوم ذي ما خلتنا ننام امس , كل شوي تبكي !

نوره : عااادي بنية وتعبر عن مشاعرها (توجه الكلام لفطوم) صح عميمة ؟

ميرفت نزلت من بعد مالك : صباح الخير نورة !

نوره تبتسم : صباح الانوار ..

مالك دخل المطبخ وهو يقول لأمه : ها يمه خلصتي ..

ام مالك : تعال تعال مالك خذ هذي الشواية وحطها بالسيارة حقتك لان سيارتنا اتوقعها ما بتكفي حق الشواية

مالك : ان شاء الله !

اخذ الشواية وحطها بسيارة اخذ فطوم من يد نوره : خلاص بنمشي الحين !

نورة : يو تعالو معانا

مالك : تعالي انتي ؟

نورة : دقيقة اقول لأمي

راحت لأمها بالمطبخ وقالت لها : يمه بروح مع مالك عادي؟

ام مالك : ما بتأخذي ضياء معاك؟

نوره : لالا خلوه معاكُم لاني يمكن اخلي كيان تجي معانا

ام مالك : على راحتك

نوره : مع السلامة

اتصلت نوره علي !

هلا كيان

هلا بيك ..

بمر عليك بسيارة اخوي مالك طيب

اممم اوكِ

يالله مع السلامة

مع السلامة

ركبت سيارة مالك وقالت لمالك يمر علي

وصل لعند بيتنا ودقت علي عشان اطلع ركبت معاهم

وبعدين فجأة شفت مالك وقف قالت نوره : شسالفة؟

وتفاجئنا اكثر لمن نزلو مالك مع ميرفت من السيارة وصارت ميرفت معانا ورى

اما مالك قام يدق باب بيت قريب من محل وقوفنا

قلت لها : ليش؟

ميرفت : لا بس اخوي بيجي تبيه يركب جنبكُم

نوره ارتاحت : أها فكرت البانزين خلص بنص الطريق

رديت عليها : فال الله ولا فالك اذكري الله

نوره : ماشاء الله ماشاء الله

ولمن ركب السيارة انصدمت انا مع نوره ..

بس يعني ما اظهرناها قدام ميرفت ولا كان انفضحنا

بعد ساعة ونصف وصلنا البحر ..

شفت عائلة حور وسمية موجودين هناك سلمنا على الحاضرين وجلسنا ..

شفت اخت حور ( وداد ) : هلا وداد شخبارك؟

وداد : تمام الحمد الله انتي شخبارك؟

انا : دامك بخير انا بخير


وداد : اخت حور عمرها 15 سنة حليوة وهادئة بس وقت النذالة تنسى نفسها


بعد فترة سكوت تكلمت انا عشان اقطعه : هـآ بنات جبتو عبايات الكتف

سمية و حور ووداد ونوره : ايه جبنـآ

يالله البسوها نبي نطلع طفشنا ترى

وداد : ايه والله ..

لبسنا كاباتنـآ وطلعنـآ وكل وحده تدز الثانية عشـآن تطلع قبـل .. وطلعنـآ صوت قوي من الضحك

جـآ لنـآ مالك وهو يقول : شفيكُم؟

ردت عليه نوره : نبي نطلع بس خجلانين ..

مالك : امـآ عاد , تعالو معي بس كذا امرركُم وبعدين اخليكُم

هزينا رؤوسنا بالإيجاب

طلعنـآ برآ وبعدين تركنـآ جالسين على البحر ..

بدأت بالكلام انا : اقول بنات انا جبت لاب توبي وش رايكُم نشغل اغنية نبيل شعيل (يادار لاهنتي)

سمية : ايه والله روحي جيبيه

جبته وقالت لنا وداد : شرايكم بنات نبعد عن بايكتنا عشان ما يلاحظونا الرجال

قلنا : اوكِ !!

مشيت واللاب توب بيدي واذا بواحد يركض ركض سريع ويأخذ اللاب توب من غير ما احس ..

صرخت بصوت عـآلي : يالحرآمـــــي

وركضت ورآه
انفكت اللثمة بس انا ما وقفت عشان الفها مرة ثانية
لاب توبي هذا لو يفتحه بيضيع شرفي
وصلت لعند الرصيف لكني تعثر وطحت طيحة قوية

وقمت ابكي لاني حسيت رجلي تكسرت وتفتت العظم من قوى الآلم

طلع شخص من البايكة حقتنـآ وصرخ بـأعلى صوته هي انت وقف وسرع بـأعلى ما عنده

انا ما انتبهت له لأن رجلي راحت فيها والبنات جو لي بعد ما طحت والتمو وغطو علي


نهاية البارت

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البـآرت الخـآ5ـس ..

أنا لي جزء من الرواية خلوني اعرفكُم على نفسي

علاء عمري 23 أدرس بالجامعة ..

خذتني اختي ميرفت بعد ما اتصلت علي للبحر معاها .. بس حبيت اغير جو فـ رحت

جلست مع الشباب ..

وتعرفت عليهم اول واحد

رضوان يدرس معاي بالجامعة حليو وطيوب وساعات يطيح الميانة

علي عمره 19 سنة في أول جامعة هادئ و حبوب معانا

اما الباقي سبق التعريف بهم

كنت اسولف معاهم ومندمج حيل بسوالف بس لمن نادتني ميرفت عشان اخذ فطوم بنتها

سمعت صرآخ وحده من البنات ومن شكلها عرفت انها وحده من اهل مالك
|


خذيت منه الشنطة وقبل ما يضربني رميت عليه الرمل

رجعت للبنـآت الي متجمعين عندهـآ وقلت وكأنه مو صاير شيء : تبكي على هذآ (ورفعت الشنطة لفوق عشان تشوفها)

ردت وحدة من البنات : لا هي ما تبكي عشن كذا اتوقع لوت كاحلها او انجرحت

بعدو البنات عنها شوي شوي حتى قدرت آمر عشان اشوف وش فيهـآ وأول ما شافتني تلثمت بسرعة ومسحت دموعها ..

سألتها : انتي بخير؟

قالت لي بصوتها المبحوح من البكي: أيه

: طيب يالله قومي !

حـآولت تقوم لكنهـآ ما قـدرت قربت وحده من البنـآت جنبها عشان تساعدها لكنها ما قدرت حتى انها تزيح من مكانها

قربت جنبها اتفحص رجلينها مسكت رجلها اليمين وضغطت عليها وقلت : تـآلمك !

قالت : لا ومن بعدها مسكت رجلها اليسار من غير ما اضغط عليها صرخت : آآآآيُ

لفيت على البنت لقيتها تعصر عيونها من الألم ..
رفعت العباءءة عشان اشوف ايش فيها لقيت جلدها منزوع والدم طالع
- شلون طاحت
- بتركض ورى اللي باقها وطاحت ممن على الرصيفُ
- اهآآ


حاولو البنات انهم يقوموها لكنهم كلمآ تأوهت يبعدون ( بنـآات يخـآفون من كل شيء :) ههه)

قلت للبنـآت مـآفي الـآ حل وآحـد

ردو كلهم : شنو؟

حملتها بيدي مثل الطفل الصغير وهي بيدها ظهري وباليد الثانية مسكتني من رقبتي

وكلما ركضت تحفر رأسها من الألم في صدري وتصـآرخ

والبنـآت الي كـآنو معاهـآ يمشون معاي : انتبه لآ تألمها

نهـآية البـارت

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البـآرت السـآدس 6 !

"كيـآن"

حسيت بألم فضيع وما اهتميت انو الي ماسكني شـآب .. بس لوهلة حسيت وجهي مكشوف

فحفرت بوجهي صدره وانا أتألم
وفجــأة اختفى الصوت (غبت عن الوعي) ..

............

"علـآء"

ظلت تحفر بصدري ثوآني بس وتدريجيـآ نزلت يدهـآ وقفت عشان اشوف وش فيهـآ هزيتهـآ ارتخت رقبتهـآ وطاحت من صدري

ارتفع صراخ البنات الي معاها

قلت عشان اخفف من صراخهم : مافيها شيء يا نامت او اغمى عليها (بربكُم عآد بتموت بجرحَ ..)

=| .. لحظة .. ايه ممكن تموت لأنها تنزف .. يمكن فيها فقر دم بعد .. يا ساتر .. خلينا نلحق على البنت

وصلت لبـآيكة الحريم طلعت لي ميرفت وهي حاملة بنتها اول ما شافت الدم الي نزل من انفي والجرح القريب من فمي

بس استغربت لمن شافتني حاملها ..

شهقت : كيـآن , ام وسام ام وسام تعـآلي ..

بأستغراب "يعني مو اخت مالك؟" ..

ميرفت : نوره خذي فطوم عني ..

دخلت لعند الحريم عشان اجلسها هناك فتحت عيونها بشويش لمن ناظرت فيني غضيت النظر وطلعت من بايكة الحريم

التمو الرجال علي وهم يتسألون عن الي صاير قلت لهم وانا امسح الدم الي بفمي : لا بس وحده من الاهل طاحت و حملتها لعند اهلها

قال رضوان : طيب وش هالدم الي بفمك هـآ؟ بس لآنك حملتها لعند اهلها

قلت بتردد : في احد سرق شنطتها وركضت وراه ومن بعدها طاحت وتعثرت سمعت صراخ البنات ركضت وراه وصار بيننا هوشة وبس

رضوان وعلي من غير تصديق : أهـآ

عرفت من ردهم انهم مو مصدقين : قلت لهم اذا مو مصدقين اسألو خواتكُم
-----------------------

" كيــآن"

فتحت عيوني شفته بوجهي نـاظرته وما تكلمت وبعد ثواني قليلة قال استأذن الحين !

كنت شبه جالسة يعني جسمي اغلبه مرتخي البنات عدلو جلستي وحسيت انو الآلم خف بس يعني لسة يألمني

الحمد الله انو ميرفت كانت تأخذ دروس في التمريض .. ف لفت رجلي بعد ما ضمدتهآ

سمية ونوره : الحمد الله على سلامتك

حور : وجهك يا نحس عكرتي علينا طلعتنا

لاحظت وداد ووجها احمررر سألتها : وداد وش صاير معك؟

سمية : هههههههه ما شفتيها لمن اغمى عليك قامت تصارخ وتصيح ههههههههههههه

طلبت منها تقرب مني وقلت : وش فيك بكيتي فكرتيني بموت يعني احد بيموت بجرح ؟ !؟

البنـآت : هههههههههههههههههههه

مرت 3 ساعات على جلستنا بالبايكة وطفشت من جلستي الطويلة فيه

قلت للبنات : بنات وش رايكُم نروح جنب البحر !

وداد :لالالالالا تبي يصير عندك شيء ثاني بعد

قلت لها : لاب توب وماني مـآخذة معاي وركض ما بركض وش تبون بعد ؟

نورة : يالله قومو حتى فطومة تبي تتمشى !

وقفو البنـآت بيطلعون صرخت : هيييييييييييي بتخلوني لوحدي

حور بغباء : تعالي معانا

عصبت : ياسلام الحين انتو شايفين شكلي ما اعرف اقوم , 2 من الحلوين يتبرعو ويقوموني

جـآت سمية مع وداد وقوموني ورحنـآ جنب البحـر ..

ودآد : البحـــر جميــل

سمية بأسى : لكـنه غـــدآر !

نـآظرت للبـحر وكـأنه قصدي أخبره بشــيء نـآظرت ورآي لقيـت الي انقذني يتمشى لوحده فكرت أعطيه كـرآسه

: بنــآت دقـآيق وبجـي طيب ..

نوره : تعرفين تمشين يعني ما نسـآعدك ..

قمت ابي اتأكد اني اقدر امشي : ايه ايه خلكُم مكآنكُم

رحت للبـآيكة حقتنـآ وانا اعرج وفتحت شنطتي وأخذت الكراسة

أكيد بتتسـألو شلون وصلت الكرآسة لشنطتك

بالآصـل جبته عشـآن نقـرآه انـآ و نوره ونتمسخر شوي

بس بالآخيــر حسيت انو ما يستــآهل انه ينحط بهذه الموآقف

طلعت من البـآيكة ومشى قـدآمي وكنت وآقفة ارتب الكـلآم الي بقوله له واخيرآ نطقت : لو سمحت

وقف قدآمي لكنه غآض النظر : آمري؟

تلعثمت وما قدرت وش اقول :تفضل كرآستك

اخذها مني وانصدم ونـآظر فيني بفهاوه : كيف وصلتك الكراسة؟

: هـآ ما اقدر اقولك ! (سكتت شوي ومن بعدها قلت ) ممكن اعرف وش اسمك

ابتسم وقال لي : اسمي علاء وشكـرآ لآنك عطيتيني الكراسة كنت ادور عنها

رديت عليه : اسفة قرأت الصفحة الأولى بسس

نـآظر فيني وانا كنت منزلة رآسي منتظرة صفعة منتظرة تهزيئة فجأة قال : لا عادي

بعد عني شوي وفهيت فيه : يـأربي وش هالطيبة ’ ما يليق =

التفتت للبنـآت شفت كل واحد متسدحة على بطنها ويدينها على خدينها صرخت : وش تسوون ؟

قالت حور بلا مبالاة : نتابع الفيلم الهندي

اخذت الرمل ورميته عليهم بس من الهوى رجع لي ودخل في عيوني

البنـآت : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الـسـآبع !

" علاء"
وانا امشي بدفتري ولاهي فيه التفتت لورى شفتها تنـآظر بالبنـآت وتصرخ وبعدين ترمي رمل بقوتها

وفجأءة طاحت على الرمل وحاطه كفينها على وجهها فكرتها تبكي كنت بركض لها لكن فجأءة قامت بصعوبة

وهي تقول : اضحكوا يا شيون

تخيلو لو أني راكض لها وش بيقولون عني صاحباتها بيطلعو اشاعات قوية هه

ابتسمت على شكلهآ ورجعت على بايكتنا وحطيت الكراسة في شنطة اغراضي

وجلست مكآني ولفيت على انفي وفمي بالوشاح وغفيت

----------------------

"كيان"

البنات كانو يسولفون وأتذكر الحادث الي صار واتذكر علاء .. ههه لا يروح فكركم بعيد انا مو على اني حبيته ابغى ارد له الجميل الي سواه لي

حور قرصت خدودي وانا مفهية : الحلو بإيش مفهي !؟

: آه خدودي بعد ما تشوفين نظراتي فإيش متوجهه اكيد بالبحر !

سمية : لالالا يا حبيبتي مو كل من نظر لشيء فكر فيه

نورة مسكتني من ذقني ولفت علي وقالت : حطي عينك في عيني !

وداد قامت وقالت لهم : خلونا نتمشى بليييييز

رديت عليهم : نتمشى بس ما نروح بعيد

رفعو البنات يدهم وقالو : موافقين

لاحظت فطومة الصغيره مو رافعة يدها وابتسمت بسخرية

نورة لاحظت علي ورفعت يد فطوم

لبسنا جزماتنا (وانتو بكرامة) لاننا لمن جلسنا على البحر ما كننا لابسينهم

ومرينا جنب بايكة الرجال شفت علاء نايم وجنبه ضياء ووسام وعبد السلام يلعبون onu

وانا مفهية فيه , ناظرني بطرف عينه وابتسم ولف وجهه على الجهة الثانية

كملنا طريقنا و سمعنا صوت : بنااات بناات

التفنا جميع وشفنا ميرفت تأشر علينا بمعنى (اصبرو)

وصلت لنا وكانت فطوم تمد يدينها تبغى امها , ميرفت : امي حياتي تعالي !

سكتت شوي ومن بعدها قالت : وين بتروحون ؟

قالت لها سمية : بنتمشى بس

حور : وحضرت الانسة كيان ما تبي تبعد

ميرفت عقدت حواجبها : وليه تبعدو بعد خلكُم هنا اريح لنا ولكم بعد

وداد : اصلا احنا ما نبي نطول الطريق بس هذه تبي (واشارت على حور)

نورة : بعد شوي بيأذن خلونا نرجع للبـآيكة ومن بعدها نتمشى

ميرفت : يالله بنات ارجعو

رجعنا للبايكة وصلينـآ

جلست انا مع البنات وقمنا نسولف ونتكلم وبعدين قلت لهم : بنات وش رايكُم نطلب من الكفتيريا


-------------


"علاء"

مرت من جنبي وحسيت بحركاتها فتحت جفوني وابتسمت لها والتفتت للجهة الثانية عشان محد يشك

جا علي علشان يجلسني من نومي : علاء علاء اصحى وقت صلاة

عصرت عيني بيدي علشان اصحصح من النوم عدل رحت انا و علي لعند الحمامات ( اعزكم الله )

غسلت وجهي ازيل اثار النوم ومن بعدها توضيت سألني علي : ها علاء نمت زين !

قلت وانا اتمغط : ايييييييه

طلع علي وسبقني للبايكة اما انا طلعت بعده بدقايق شفت بنات طالعين من الحمامات ( اعزكم الله ) وهم يضحكون

نزلت راسي ومن بعدها شفت وحده تنادي : انتظروني ..

التفتت لها .. صوتها مألوفة , اللثمة , نفسها العيون .. [كيـآن]

انتبهت لي بأستغراب ونزلت رأسها بشكل مفاجئ اتوقع اني تعديت حدود اللياقة والخجل بس وين اخت مالك؟

: تعـآلي !

نادتها بنت من وراها ومسكتها من يدها وساعدتها على المشي

(نوره) اخت مالك

تجمع الدم في وجهي وصار احمرر , وييين المرايا ابغى اشوف وجهي كيف صار .. وجهي تقاطر منه العرق

وملابسي بتحترق من حرارة جسمي .. وأخيــرآ شفتك يـآ نورة


Stop : ترى أنآ احب نورةً .. بسَ .. من طرف وآحدُ

نهاية البارت

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الجزء الـ 8 ـثـآمن !

" كيـآن "

رفعت رآسي شفته يناظر في نورة انقهرت بس ما ادري شنو السبب

كملنا الطريق انا ومعاها وقلت لها : صليتي ؟

قالت لي : لا انا توي متوضئة

جلستني في البايكة وهي بدورها صلت جنبي وبعد الصلاة جلسنا

نوره : ايه اقولك اليـ....... !

حور : أنـآ بطلب مشاوي

سمية : و معاها مقبلات !

نورة زفرت زفرة عميقة ونزلت راسها : الحمد الله على نعمة العقل

وداد وحور وسمية ضربوها على راسها بشويش : لا يطيح نصك يالعاقلة

وعلى حركاتهم بدأت اضحك وماسكتت : انتو شلون جيتو الحين

حور أشارت على رجولها وبعدين رفعتها : بهذه

بأستغراب قلت :يوو ما حسيت بكُم

سمية : انمحى احساسك انتي !

قلت : ما انمحى بس من هبالكم ورجتكم

سكتت شوي وبعدين قلت : وش بتطلبون ؟

نورة : هي هي انتي وش نطلب بعد الرجال هم الي راح يشوون

جـآ صوت من بعيـد : يــآبنـآت !

حور : خير؟

صوت عبد السلام وضياء جات جنبهم حور ورمو عليها كيستين !

وهم يقولون : يقولون لكم الشباب انتو عليكُم السلطة

نورة قامت تتخصر : لا ياحياتي همّ كل شيء عليهُم

ضياء : مو على كيفك نوير !

نورة مسكت طرف عينها ومدتها ومن بعدها مدت لسانها

: محنـآ مسووين شيء

مالك سمع كلامهم وقال : قطعو السلطة بسرعة

نورة خذت الكيس وقالت : حاضرين

افترشت على الارض ورفعت اكمامها وناظرت البنات: هيي انتو ساعدوني بدل ما تكونون جالسين تتفرجو علي وانا انهان

جلسو البنات على الارض وقسمت الخضر على البنات

سمية خذت الملفوف

وحور خذت الليمون

اما وداد عليها تقطيع الطماطم

ونورة الخس

اخر شيء تبقى لي .. البصـــــــل

نورة اشارت على البصل : خذيه عليك تقطيعه

خذيته وبدأت اقطعه وكلما قطعت شوي اخذ منديل وامسح به عيوني

حور وخزت سمية بيدها

سمية : آآآآآآآه

حور : اشششش , شوفي كيان !

سمية انتبهت لي ومسوية انكسر خاطرها : وعلي عليك كيانو تبين الماما

حور : ولا البابا

البنـآت : ههههههههههههههههههههههه

قلت لها بأستهزاء :هاهاها لا الاثنين

كملت تقطيع البصل من غير ما انشف دموعي ولمن خلصت قلت بفرح : خلصــــــــــــت

نوره : هههههههههههه يا حلات الابتسامة من بين الدموع

مسحت دموعي وانا اقول : خذو البصل انا بروح اغسل عيوني احسها احترقت

سمية رفعت يدها : أنـــــــآ بروح معـآك

نوره : هههههههههههههه سميوه انتي كلما راحت وحده الحمامات (وانتو بكرامة) تبي تروحين معاها

سمية : وش اسوي رجليني ما تهجد

حور : خلصتي تقطيع الملفوف

سمية : وش تشوفين قدامك هذا هو مقطع

نوره : يالله روحي !

انتـــهى البـآرت


يـآترى ايش بيصير في طريقُهم ؟

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البآرت التاسع 9 .

"كيآن"

قبل خروجي انا مع سمية ما تلثمت سألتني سمية :

كيآن , الستر يابنت

رديت عليها من غير اهتمام : ليل محد بيشوفنـآ

سمية فتحت لثمتنها : اجل بسوي مثلك

ضحكت عليها : يعني مع الخيل ياشقرآ

سمية : هههههههههههه ايوة

كيان : تدرين وش يعني شقرا يا بقرة ؟

سمية : لاآ؟

كيان : هذه في بقرة لونها اصفر راعيها سماها شقرا فهمتي ؟

سمية صرخت : يالدلــــــــــــــــــخة وقرصتني في خدودي

"آآآه"

ما استحملت ولحقتها

صرخت : سميوووه ما اعرف اركض
******************************
"علاء"

وانا في بايكة الرجال
وانا اسولف مع رضوان وعلي نحضر الصيخ عشان نحط فيه اللحم
ايوا لأني بطبخ (ههه وهذه اول مره اطبخ فيها)

ومالك يحضر الفحم ناداني : علاااااااااااااء !

انتبهت له : آمر؟

مالك : ممكن تجيب فحم زيادة

رديت عليه : حاضر

ورحت بسرعة على شان اجيب الفحم وصدمت بـ شيء مآ المني
بس طيحني من مكآني وطاح علي ..
كيييييييآآنُ ..
قامت من مكآنها وهي منحرجة ووجها تلون .. اصفر احمر اخضر .. العنب العنب العنب < سوري تفاعلت ههههههه

بعدت عني لكن ما عرفت لان زر ثوبي علق في الزخرفة الي على عبائتها

نزلت راسها ووجها تورد من الخجل وما عرفت شنو تسوي اما انا كنت واقف مثل الحجر الأصمّ

انتبهت لحآلي وأخيرآ بعد ما راحت البنت فيها من الحيـآ

مسكت يدها وانا افك خيط الزخرفة من زراري لقيتها بارده مثل الثلج قلت لها : تدفي زين !

همست : ان شاء الله

بعد ما انحلت عقدة الخيط والزر سألتها وش فيك ؟ كنتِ تبكي؟ .. ريحتك بصل ..

مسحت دموعهـآ وضحكت بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههههه
ابتسمت و حطت يدها على شفاها وهربت

مديت يدي للهواء ومن بعدها نزلتها بأسى !

******************

"كيآن"

مسك يدّي ايه مسكها ما كنت احلم ..!

ياترى شنو الي خلاه يقول لي تدفي زين ؟ .. يخاف علي ولا ّ! يحبني .. أو الاثنين

أه لآ وش قاعده اخربط أنا ما صار لنـآ غير يوم واحد مع بعض !

هربت لآن كل فكري راح لـ مسكته ليدّي ..

وشكله هو ما اهتم لهذا الموضوع ..

رحت لعند سمية وفجرت نوبة ضحكتي عندها

اما سمية ضحكت معاي وهي تسأل : ليش تضحكين !؟

بعد ما انتهت نوبة الضحك قلت لها : تعالي معاي

غسلت وجهي وقمت اتأمله ..

سمية : الى الان مو راضية تقولين وش صار معك؟

رديت عليها : لاااا ومتـآكدة مئة مئة

سمية : ما بأذنك ماي؟

قلت لها بسخرية : ولا عصير

سمية : ياثقل دمك يا كيان



انتهى البارت

صوت الملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

"كيان"

طلعت من دورات المياه وشفت علاء يمشي مع رضوان وعلي وهم يسولفون وانا اناظر علاء ناظرني من جديد وابتسم ورجع لف عليهم

سمية قرصت يدي : أهااا هذا الي تفكرين فيه؟

: أأخ آلمتيني ووجعة

سمية : قولي قولي قولي (وشدت على الكلمة) تحبييييييييييييييييييه ؟

وردت خدودي وحاولت اتحاشى الخجل :اعععع يا كرهك انا احب هذا!

سمية : ما اصدقك , بروح انشر اشاعة عند البنات اذا ما قلتي !

وتوها بتروح مسكتها وقلت : لالا لا تنشري شيء

سمية غمزت : اجل قولي لي ! انطقي

اخذت نفس وقلت : زين .. بقول .. اووه .. انا .. انا .. انا ..

سمية : ايه .. ايه .. قولي !

حطيت كفيني على وجهي و من بعدها شلتها عن وجهي : انا.. مو متأكده من مشاعري تجاهه بس اتوقع .. اتوقع

سمية : يالله كيان يالله !

تراجعت عن الكلام الي كنت بقوله وقلت : اني اكرهه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صادوه ينلعب عليش

سمية : كيان

رديت : هاا؟

سمية : وهوى الي يهويك (وصفعتني على راسي) فكرتك بتقولي كلام سنع مثل .. احبه .. اعشقه .. كلام ما ينوصف في الاخير اكرههه ويلوع الكبد !

رديت عليها : يؤؤ سميووه بعدِ هذي الحقيقة تبيني أككذب قلت لك اني ما احبه

سمية :لاااا , امشي ببس امشي

رححننآ لعند البببنآت سمية صرخت وانفرشت ع الأرض قددام البنات : بنننننننننننآت , الليل ججآ

نوره : وخير يعنني؟

رديت عليههـآ : الببببنت ققصدها خلونا نتمشى واحنا (غمزت) متفتشات !

حور : ايه ايه ايه ايه خلونا نسويهآ ... ووقفت قدامي ببسرعة ومسكت وجهي وباستني : ماننحرمش من هالافكار

ودآد ققآمت وهي تقول : انا بققوم معاكم

حور : وانا بعد

ونوره : وأنننـآ

قلت لهم : ما يحتاج أنا قولو كلكم بتروحون ووووبس !

فضضلنآ نتمشى من غير جززم عشان نحس ببروده الررمل ,

مششيننآ مسافة لآ بأس بها من مكان البايكات

طول الفتره هذه كننا ساكتين تكلمت وداد عشان تقطع هالسكوت

بنات خلوونآ نكتب امنياتنا ونحطها بقاروره و نرميها ب’ البححر ببس بشرط نتفرق ! ببس المسافات ببييننا مو بعيده ,

نوره : فكرره حلوه

حور : خليننا نجرب يالله

وداد بمكان ونوره راحت بمكان وكمان حور بمكان اما سمية بعيده عني بمسافة ققصيره لأن نوره وصتها علي

وقفت ماسكة دفتري الصغيره اكتب فيه امنيتي .. خلصت من كتابتها و ناديت ل’ سمية : تراني خلصت

سمية : انا ما بعد

حطيت الورقة بالقاروره , ولمن جيت ارميها شخص ناداني ( انتظظظري ) لفيت ع جهته وشفته { علاء } ..

ما تلثمت لآن المكان ظلمة ومو باين شكلي بالآساس ( ع حسب ما كنت اتوقع ,, لآنّه لآحظ ملامح وجهي وأنا مو منتبهة له )

قلت له : شنو ؟

شكله ركض لمسافة بعيده لأنني لمن سألته اشر لي بمعنى دقيقة , وهو يلهث !

واخيرآ ننطق : وش رآيك اكتب امنيتي وانتي اكتبي امنيتك ونرميهم سوآ

قلت له : ببس أنا كتبت امنيتي ؟!

رد بأستغراب : امنية وححده ؟

قلت بأستغرآب بارز : ليه الوآحد كم امنية له !!

رد : اوووه كثثثير , اشر بيده يعني ( هاتي ورقة )

عطيته ورقة واستغرب : ببس هذه ؟

رفعت حاجبي : لجل كم وحده تبغى؟

رد بأبتسامة : ههه عشره ولا يكفون بعد ,

عطيته ثنتين وقلت له : ثنتين وكثثير عليك ..

ناظرننني بس أنا تجاهلت نظراته جلس على بعد مسافة من عندي وقال : انا لمن كنت بالأبتدائية كان حلمي المنحصر اني ,, احب واتزوج اللي احبه
انتبهت له وقلت : وتحقق ؟

ضحك بسخرية : هههههههه ان شاء الله !

ابتسمت وارتتاح ضميري ,

التفت لي وقال : وانتي؟

نظرت له نظرات تحدي وقلت : اشششياء خاصة

رد : هه بأعرفها !

لفيت جسمي له وقلت بإصرار : ترآهن؟

قال : على وشو ؟

: اذا انهزمت تعطيني كبكاتك الي تحطهم الحين ,

رد وقال : اذا فزت وبدأ ينناظر فيني ولمح شيء يلمع ع صدري { سلسآل فيه حرٍفي k }

سحب السلسال وسحبني معاها < لأنها كانت ع رقبتي

وقال : بأخذ هذي

انتبهرت من المنظر الي كننا فيه كان مقربني بقوه له ويناظرني بعيونه وهو ماسك السلسال ..

ترك السلسال وبدأ يتنح نح ( احم احم ) : أنا اسف ,

عدلت جلستي و كنت مرتبكة : لاعادي ماصار شيء

جات لننا سمية تركض : كييييان خلصت ! انتبهت لشخص يجلس جنبي وسألت : منهو هذا ,

ونغزت كأنها تذكرت وهي تقول : هذا ذاك الي تقولين ما تحبيينة ويلوع الكبد؟




يَ تررى وش بيصير :S


نستكمل بالحلقة القادمة

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1