غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 03-11-2006, 12:06 PM
صورة ما اسامح الرمزية
ما اسامح ما اسامح غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي


واحنا ننتظر ...البقيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 03-11-2006, 12:54 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر


الجزء السابع



في اليوم الرابع في البلاد الجو كانن حلو مغيم ونزل مطر عليهم مع انه مب وقته في شهر سبعه .. وسعيد ومنصور طلعوا الرمله شوي ... كل واحد فيهم بسيارته راحوا صوب شارع المطار هناك ... في الليل وهم خلاص بيردون البيت ... كان فيه واحد بسيارته قام يلف مرة على منصور ومرة على سعيد .. ويعطيهم اشارة عشان ايسابقونه .. فاتصل منصور في سعيد
منصور: الو سعيد
سعيد: شفيه هذا الخبل
منصور: ما ادريبه شكله يا ريال مسطول ... تراه ضيجبي .. بوقف اغسله في الشارع
سعيد: ماعليك منه البسه خلنا نروح البيت
منصور: تشوف حركاته انت ... خلني انا بأدبه
سعيد: شو بتسوي
منصور: بسابقه ((وشخط السيارة))
سعيد: منصور استهد بالله ولبسه شتبغيبه .. الشوارع بعدها زلقه
منصور: انا براويه هالكلب
سعيد: منصور
منصور: برايك انت الحين خلني اركز
وصك منصور التيلفون عشان يسابق السيارة الثانية ... وحس سعيد ان قلبه ينغزه ورد يتصل في منصور عشان يهدي السرعه شوي ... بس منصور ما كان يرد عليه .. وعند الدوار اللي صوب المرخانيه انزلقت سيارة منصور وما قدر يتحكم فيها لانه كان يسوق بسرعه وانجلبت به السيارة 13 مرة جدام سعيد اللي كان بعيد شوي لانه ما كان يسرع ... وقفت سيارة منصور بعد ما وصل سعيد عداله .. ونزل بسرعه من السيارة وقام يركض صوب سيارة منصور ... اللي اتكنسلت من الحادث .. وير ولد عمه من السيارة كان كله دم وينزف من كذا مكان في جسمه ... واتمعوا الشباب عليهم .. قام سعيد يزقر على منصور عشان يرد عليه يشوفه حي ولا ميت .. وكندورته هو بعد كلها دم من منصور اللي كان حاط راسه في ثبانه
سعيد: منصور منصور رد علي .. تكلم
بس للأسف ما كان يطلع من منصور الا صوت تأوهات ضعيفه جدا .. فقام سعيد يضربه طراقات على ويهه عشان يفج عيونه وما يدخل في غيبوبه .. وهو يحس نفسه بين ومب قادر يقبض عمره
سعيد: منصور فج عيونك قولي شي
فج عيونه منصور وكان يقول كلام حاول سعيد يفهمه بس ما قدر .. من الموقف ولانه صوته واطي
سعيد: شو تقول ما اسمعك
منصور: ((بصوت واطي وهو يتأوه)) لا تقول حق امي سويت حادث ... لا تقول حق فطوم بتروع علي .. كلم مبارك
سعيد: منصور ما بقول حق حد بس انت بطل عيونك لا تغمضهن ((وهنيه تذكر انه ما اتصل في الشرطه ولا ياب تيلفونه من سيارته ولف صوب الشباب اللي انتبه لوجودهم ذيج اللحظه )) وقالهم : حد كلم المستشفى ... حد كلم الشرطه .. سرعه ولد عمي بيموت
ويا صوبه واحد من الشباب يبى يهديه ويشله بعيد عن منصور ... وقاله انهم كلموا الشرطه وانهم الحين بيوصلون بس سعيد ما طاع يخوز عن منصور ورد يكلمه
سعيد: منصور ... رد علي قلتلك شتبابه خله يولي ...
منصور: سعيد .. ابوي وامي ... هالله هالله فيهم ... شوي شوي على امي لا ايها شي لا تقولها سويت حادث
سعيد: انت ما فيك شي .. يومين وبترد لهم
منصور: (( ودموعه تنزل من الالم)) فطوم حليلها سعيد ... فطوم طيبه لا تزعلونها في شي .. وغلاتي عندك الا فطوم تراها ما تهون علي ...
سعيد ((وهو يصيح)) : شوف انت من تقوم بالسلامه بنسافر لهم اوكي ..
منصور: قولها اني كنت احبها من يوم كنا صغار ... واحب أي شي تحبه
سعيد: منصور .. قولها انت انك تحبها ... بعطيك تكلمها يوم بنوصل المستشفى
منصور: لا تنسى امي هاه .. سلم عليها وقولها تسامحني اذا قصرت وياها
وغمض عيونه ودخل في غيبوبه ... وسعيد يزقر عليه يباه يرد وهو يصيح لأنه ما قدر يمسك نفسه اكثر ... وصلت الاسعاف والشرطه ... ودوا منصور المستشفى ... وسعيد واحد من الشباب ساقبه لين المستشفى لأن حالته ما كانت تسمح له يسوق سيارته كان تقريبا شبه منهار وكندورته كلها دم ... في المستشفى منصور في حجرة الطواري ... اتصل في مبارك اخو منصور واترياه بس قبل لا يوصل مبارك ... طلع الدكتور من عند منصور وقال حق سعيد ان منصور توفى وانهم ما قدروا يسوون شي ... لأنه واصل وهو يحتضر ...
سعيد ما قدر يمسك نفسه قام يصيح شرات اليهال ... ما عرف شو يسوي وهو يذكر كلام منصور ويذكر منظره وهو في ثبانه يموت ومب قادر يسويله شي ... عشر دقايق وهو يصيح والشباب يحاولون يسكتونه ... راح بعيد عنهم شوي واتصل في خالد في جنيف يخبره ... كان أول انسان طرى على باله وهو في هالموقف .. رد خالد على تيلفونه وهو يسمع سعيد يصيح على الخط ومب قادر يفهم شي ... يحاول يهديه ويحاول يفهم منه شو السالفه
خالد: سعيد شبلاك .. حد ياه شي ... عمي سلطان بخير
سعيد: منصور ... منصور يا خالد
خالد: شبلاه منصور شياه
سعيد (( وهو يصيح )) : منصور راح راح
خالد: وين راح
سعيد: ذبحوه (( وكان يصيح مثل اليهال .. كان منصور اقرب انسان حق سعيد .. يحس انه حزء من نفسه ما كان يتصور حياته دون منصور ... صح منصور اكبر منه بثلاث سنين .. بس كان يحبه اول واحد عطاه يسوق سيارة منصور ... اول واحد اتضارب عشانه منصور ... الوحيد اللي كان يشكيله همومه منصور .. من يوم كانوا صغار ... كان يحس ان منصور اخوه اكثر من خالد ... عمره ما راح مكان دون منصور .. الحين خلاص عمره ما راح يشوف منصور بعد هالليله ))
واحد من الشباب ير التيلفون من يد سعيد
خالد: الو الو سعيد وينك
الريال: السلام عليكم
خالد: وعليكم السلام منو الريال
الريال: محمد المهيري وياك
خالد: شوفيه شو صاير
الريال: والله ما ادري شو يصيرولك الاثنين .. بس منصور عطاك عمره .. توفى في حادث سيارة من شوي
خالد: ((عيونه دمعت)) أنا ولد عمه واخو سعيد...
وبند خالد التيلفون .. وحمده اتطالعه تترياه يقولها شو صار ...
حمده: خالد شوفيه سعيد .. اسمع حسه لين هنيه
خالد: منصور .. سوى حادث ومات
حمده(( شهقت)) : وفطوم
خالد: ((وهو يطالع حمده ودموعه تنزل من عيونه)) ما عرف
حمده (( وهي تصيح)) : خالد لا تقولها منصور مات .. بتين .. بتخبل .. قولهم سوى حادث
خالد: زهبي الشنط بنرد البلاد اول ما نلقى حجز .. بروح اقول حق ابوي
حمده: شو بتقوله
خالد: منصور سوى حادث ..
حمده: سعيد فيه شي .. كان وياه
خالد: ما ادري
وطلع خالد من جناحه وهو يمسح دموعه ويتحاول يتماسك وراح صوب جناح ابوه والبنات ودخل لقى البنات يالسات يجلبن في التلفزيون ويسولفن .. وعبود محد بعده ما رد ... راح صوب حجرة ابوه وهن قعدن يطالعنه باستغراب
فطوم: شوفيه هذا
روضه: لا يكون حمده فيها شي
عوشه: حشا ما لحقوا يتزاعلون
وطلعوا خالد وابوه من الحجرة
بوخالد: زهبن شناطكن بنرد البلاد
عوشه: ليش شو صار ما كملنا اسبوع
بوخالد: منصور ولد عمكن سوى حادث في المستشفى
من سمعت فطوم هالكلام شهقت واغمى عليها وعوشه وروضه يحاولن يوعنها وخالد يصيح هالمرة ما قدر يكتم لا دموعه ولا صوته ... وام خالد طلعت من حجرتها على الربشه وشافت فطوم مغمى عليها
***
وصل مبارك اخو منصور المستشفى ودخل من باب الطواري ... وسمع الربشه اللي صايره صوب وحده من الحجر ... ويوم وصل حذالهم شاف سعيد يصيح ... وكندورته كلها دم ... وريال ما يعرفه يحاول يهديه وصل عداله وسئله عن أخوه : سعيد .. شو السالفه وين منصور شياه ان شاء الله ما تعور وايد ...
بس للأسف سعيد ما كان في حاله تسمحه يرد على ولد عمه او حتى يحس بوجوده ... ورد مبارك يسأله
مبارك: سعيد... وين منصور .. شياه لا تكون حالته خطيرة
سعيد: مبارك ... منصور مات ... ما قدرت اسويله شي .. مات في ثباني يا مبارك ... ياريتني ما خليته يسوق ... ليتنا قعدنا في البيت ولا طلعنا هالطلعه ...
انصدم مبارك من اللي سمعه وماحس الا بدموعه تنزل على ويهه .. مب مصدق او متخيل ان اخوه اللي من ثلاث ساعات كان يسولف وياه مات ... راح بعيد عنهم يدور الدكتور او أي حد يقوله ان منصور ما مات وان سعيد يجذب عليه ... حد يقوله منصور في حجرة الدكتور يعالجه ويسويله فحوصات عشان يرد وياهم البيت .. يوم اتصلوا فيه يقولوله اخوك في المستشفى سوا حادث ... كل اللي فكر فيه انها مجرد رضوض وكدمات وانه في المستشفى يسوي فحوصات مب اكثر من جيه ... وحتى يوم شاف سعيد وحالته وكندورته اللي كلها دم ما يى في باله ان اخوه راح بهالبساطه ... شوي الا وحس بالريال اللي كان عدال سعيد عداله هوه
محمد: عظم الله اجركم
مبارك: يعني صدق مات
محمد: خل ايمانك بالله قوي .. الله يصبركم على ما ابتلاكم
مبارك: لا حول ولا قوة الا بالله ... (( ورد يشوف سعيد اللي كان قاعد على كرسي يصيح ... وتذكر ايام ما كانوا صغار بالرغم من انه سنه هوه اللي اقرب حق سعيد ... بس منصور وسعيد كانوا اكثر متفاهمين وقراب حق بعض .. صح كانوا مع بعض في كل شي .. بس بعد ما شبوا ... خلاهم وراح مع ربعه بروحه ..كان يحس ان منصور ويا سعيد عشان بنت عمه ... يكون قريب من حد قريب منها ... كان يدري انه يحب بنت عمهم منو ما كان يدري انه يحبها.. يتذكر يوم قاله ابوه انه بيوزه شهر واحد ... ليلة عرس ولد عمهم ... ما رقد ولا خلاه يرقد ... كان يتريى اليوم اللي ياخذ فيه بنت عمه ... يالله يا اخوي ما لحقت تتهنى ولا تفرح بها ))
مبارك: لازم اكلم ابوي عشان ايي المستشفى
محمد: اللي يريحك ((وخلاه بروحه عشان يتصل .. بس مب عارف شو يقول لابوه ... كيف يقوله انه ولده العود مات ... فقرر يتصل في محمد اخوه عشان يقول حق ابوه ان منصور في المستشفى مسوي حاث واييبه وياه واتصل في محمد))
مبارك: الو ... محمد وين انته
محمد: انا راد البيت ... شو فيه صوتك... شفيك
مبارك: منصور في المستشفى سوى حادث .. هات ابوي وتعال
محمد: لا تقول .. شياه ان شاء الله ما تعور وايد ... انا بييك اول المستشفى
مبارك: انت روح البيت وييب ابوي وياك وتعال
محمد: شبلاك مبارك ... منصور شياه عطني اكلمه اتطمن عليه
وهنيه تذكر مبارك انه ما دخل يشوف اخوه ... ما يقدر يشوف اخوه ميت ما يتحرك ... وهم قبل ما يطلعون من البيت كانوا يضحكون ويسولفون ويا بعض .. ومتواعدين يردون من وقت عشان يلعبون ورقه في الميلس
مبارك: هات ابوي وتعال .. منصور ما يقدر يكلمك الحين
وبند التيلفون وراح يدور اخوه وين حاطينه .. دخل عليه الحجرة ... وخوز الشرشف اللي ملحفينه به عن ويهه وقعد يطالعه وهو يصيح ومسكه من اييده وهو يصيح ... ويقول الله يرحمك يا خوي ... شو من حياة اللي بنعيشها بعدك ... ليتك تميت وانا اللي رحت بدالك ...
***
في جنيف
طلبوا حق فطوم من الفندق دكتور عشان يشوفها بعد ما حطوها في حجرتها ... وخبروا ام خالد ان منصور مسوي حادث وانهم لازم يردون البلاد ... قالهم الدكتور ان ضغطها مرتفع وعطاها ابره وطلع ... حجزلهم خالد عشان يردون البلاد ... والبنات قامن يعدلن شنطهن وشنطة عبود اللي ما كان ضاوي حزتها عشان يطلعون يوم تنش فطوم ... ساعتين ونشت فطوم وهي تحاول تتذكر شو اللي صارلها .. وتذكرت ان خالد او ابوها قال شي عن منصور وعن حادث وهنيه فزت من مكانها تزقر على عوشه وروضه
فطوم: شو ياه منصور شوفيه ... ابغي ارد الحين
عوشه: خلاص بنرد كلنا خالد حجزلنا والحين بنطلع من الفندق
فطوم: كلمتوا سعيد ... كلمتوا بيت عمي .. شو قال خالد
روضه: لا ما كلمنا حد ... ما عندنا وقت قومي ياللا بدلي ثيابج
فطوم ((وهي تحاول تتماسك)) : لا لا
عوشه: شو لا
فطوم: منصور ماياه شي .. انا متاكده يمكن هذا سعيد يسويلنا حركات عشان نرد البلاد ... لا انا بعدني احلم ... اكيد منصور مافيه شي ... ما بصيح لازم اهدا ما فيه شي
روضه: ان شاء الله يا فطوم ما يكون فيه شي .. ياللا قومي
فطوم: لازم قبل اكلم سعيد .. وين تيلفوني
عوشه: يعني ما بتحترجين لين ما تكلمين سعيد
فطوم: هيه لازم اكلمه
عوشه: اوكي انا بتصل فيه وبعطيج تكلمينه .. ((وقامت عوشه تييب التيلفون عشان تتصل في سعيد))
فطوم: يا رب ارجوك يكون منصور بخير ... ما اقدر اعيش بدونه
روضه: انتي شو تقولين تفاولين عليه
فطوم: لا لا لا ما افاول عليه .. بسم الله عليه .. يعل يومي قبل يومه يا ربي
كانت عوشه تتصل في سعيد بس محد يرد عليها .. كان تيلفونه عند محمد الريال اللي شله من يده يوم كان يكلم خالد ... فكان التيلفون يرن .. وما يطلع رقم لأنه مكالمه خارجيه والريال مب عارف يرد على التيلفون ولا يخليه يرن .. وهو ما صدق ان سعيد هدى شوي .. يخاف ترد حالته شرات قبل .. فقرر انه يرد على التيلفون .. ويوم حست عوشه ان حد رد على التيلفون عطته حق فطوم
فطوم: الو سعيد ... وين منصور شوفيه ... قولي انه بخير الله يخليك ... تدري سعيد بموت لو اييه شي ... ما اريد اشوفه لين العرس بس خلني اكلمه هالمرة بس الله يخليك .. هالمره بس .. ارجوك
ما عرف الريال شو يقول حق فطوم .. وحس انه قلبه يتقطع عليها بعد ما فهم انها اكيد خطيبة منصور وبنت عمه ... وما قدر يودي التيلفون حق سعيد لانه يكفيه اللي فيه عشان تزيده هاي ...
محمد: الو السلام عليج اختي
فطوم (باستغراب ) : منو انت وين سعيد ؟؟
محمد: (وهو يطالع سعيد) ما دله وين يا اختي ... يمكن عند ويا ولد عمه داخل عند الدكتور
فطوم: ( وهي مب مهتمه بانها تكلم ريال ما تعرفه وكل اللي يهمها منصور ) شحال منصور ان شاء الله بخير ما تعور وايد
محمد: (مب قادر يقولها انه منصور اتوفى) الحمدلله يا اختي مرتاح ما اظن انه شي يعوره
فطوم: مشكور اخوي .. قول حق سعيد يكلم هله لو سمحت .. مع السلامه ...
وبندت فطوم وهي مرتاحه ان منصور ما فيه شي وان سعيد عنده ... وما همها شو ممكن سعيد يسويبها لو عرف انها كلمت الريال اللي رد على تيلفونه
عوشه: منو رد عليج
فطوم: ما عرف ريال ....
عوشه: (شهقت) تدرين لو عرف سعيد انج كلمتي الريال شو بيسويبج
فطوم: ما قلتله يعطي التيلفون حق ريال ما يعرفه ... بعد ما اتصل يقولنا ان منصور في المستشفى
روضه: المهم شو قالج
فطوم: منصور بخير الحين ... وسعيد وياه عند الدكتور
روضه: شفتي .. ياللا قومي خلينا ننزل .. بييون يسوون شك اوت الحين بنطلع من الفندق
***
وصلوا دبي المغرب ... ولانهم يتصلون في سعيد وما يرد عليهم ... قرروا ياخذون سيارات من المطار تردهم العين عشان ما يتخرون وهم يتريون دريوليتهم ايونهم ... وطول الطريج من جنيف للعين وفطوم تدعي ان منصور يكون بخير ... وحمده تطالع خالد ..و تطالعها خايفه عليها من الصدمه يوم تعرف ان منصور توفى ... ومستغربه انها هادية نسبيا لانها ما تدري ان فطوم كلمت حد من ربع سعيد في الفندق قبل لا ينزلون وطمنها على منصور اللي دفنوه الصبح ... قبل لا يوصلون ... وانحرمت من آخر فرصه لها انها تشوفه للمرة الاخيرة
دخلوا البيت ... اول شي سوته فطوم انها راحت تدور سعيد في حجرته عشان تسئله عن منصور ... وعوشه وروضه يلحقنها ... دخلن حجرة سعيد بس كانت خالية ... وعلى الارض كندورة سعيد اللي كلها دمان منصور .. يوم شافتها فطوم شهقت واتذكرت انها ما سئلت عن سعيد يمكن كان ويا منصور وتعور في الحادث
فطوم: عوشه سعيد كان ويا منصور يوم سوى الحادث تعور
عوشه: لا خالد قال ان منصور بس اللي سوى الحادث ... سعيد ما ياه شي ما كان وياه
فطوم: يعني هذا كله دم منصور ... لا خليت منه يا ربي .. يا خوفي يكون متعور وايد
روضه: زين نزلي تحت عشان نعرف شو صار ... اكيد عمي بيكلم سعيد او عمي سلطان
نزلن تحت بس صدمهن المنظر اللي شافنه بو خالد وام خالد يصيحون ... وخالد قاعد عدال ابوه والدموع في عيونه ... وحمده قاعده عداله وهي تمش دموعها ... بسوم تطالع فطوم بصدمه وعبود يوم شافهن نازلات طلع برع البيت
فطوم: شوفيكم ... شو صار
بوخالد: الله يعينك يا خوي ويصبرك على ما بتلاك ... لا حول ولا قوة الا بالله
فطوم: ابوي شو صار ...
خالد: منصور ...
عوشه: شو فيه ... (( فطوم تطالع خالد تترياه يرد على سؤال عوشه وقلبها يدق بسرعة .. اما روضه فعرفت انه منصور ياه شي جايد من شكل حمده))
خالد: منصور توفى ... وما لحقنا عليه دفنوه اليوم الصبح
روضه وعوشه شهقن ودموعهن قامت تنزل .. . أما فطوم فقعدت تطالع في خالد تحاول تستوعب كلامه ... تتأكد من اللي سمعته ... وفي خاطرها تقول شو يقول هذا منصور ما فيه الا العافيه ... الريال قالها انه بخير وان سعيد عنده .. هو قالها ان بخير ولا هيه تتخيل هالشي ... شو قالها بالضبط تحاول تتذكر قالها مرتاح وما يظن ان شي يعوره وهي فهمت انه بخير ... زين هوه شو يقصد انه مرتاح وما شي يعوره وبلا شعور قالت حق خالد
فطوم: لا خالد .. هوه مرتاح وما اظن ان شي يعوره بس (( الكل صد صوبها يطالعها شو ياها هاي يقولها ان منصور مات .. يوم سمعت انه سوى حادث اغمى عليها ... والحين مات بس ما سوت شي ..شكلها ما استوعبت اللي انقالها))
أم خالد: ((وهي تصيح)) ان شاء الله يا بنتي يكون مرتاح ... شو بيعوره وهو عند ربه ادعيله بالرحمه
فطوم: ((وهي تحاول تجمع كلام امها)) عند ربه ... مرتاح ... صح اكيد ماشي يعوره
كانت تحاول تركز على أي شي وفي أي شي عشان ما تستوعب انه مات ... وانها ما بتشوفه ... ما كانت ممكن تتحمل هالصدمه في هالوقت ... تحاول تتجاهل ان خالد قالها انه توفى .. انها ما لحقت عليه .. بس في النهاية وصلت كلمة خالد لمخها .. ولازم تستوعبها ... ترى فيه معنى ثاني لكلمة توفى غير مات .. تحاول تدور معنى ثاني للكلمة أي شي غير انها ما بتشوف ولد عمها ... شو يقول هذا منصور توفى اكيد ين خالد ... ما بقدر يخليها ... تدري ان ولد عمها يحبها كيف يخليها ... بكيفه هوه ... كانن عيونها حمر ... والدموع متجمعه فيها بس مب قادرة تصيح ... وتحس راسها بينفجر من الصداع ... لفت عنهم وردت تركب الدري ... والكل متفاجئ من ردة فعلها .. يتحرونها بتصارخ بتصيح ... بيغمى عليها ... الا انها تركب الدري عنهم وتخليهم
حمده: وين بتروحين
فطوم: راسي يعورني بروح الحجرة
ام خالد: ما بتروحين بيت عمج
فطوم: لا ما بروح مكان
طلعت فطوم حجرتها وسكرت الباب عليها ... وأهلها كلهم راحوا بيت عمها الا بسوم ما راحت عشان اتم عندها واتشوفها لا اييها شي .... راحت بسوم حجرة فطوم اتشوفها وعشان تقعد وياها تواسيها ودقت عليها الباب بس محد رد ... ردت اتدق عليها وتزقرها بس فطوم ما ردت عليها ... فبطلت الباب تشوفها شو تسوي ... كانت الحجرة ظلام وفطوم راقده على السرير
بسوم: فطوم ... شو تسوين
فطوم: (بعد لحظة صمت) ماشي برقد راسي يعورني
انصدمت بسوم من رد فعل فطوم بس خلتها وسكرت الباب وراحت حجرتها .. اما فطوم فكانت تتريا سعيد ... وكل اللي تفكر فيه ان مستحيل منصور يخليها ... كيف هانت عليه ... مستعده تتحمل أي شي الا ان منصور مات وانها خلاص ما بتشوفه مرة ثانية ... بعد ما قرب اليوم اللي بتكون فيه زوجته ... بتكون وياه في كل لحظات حياتها تخسره .. بس جيه بهالسهولة
***
في الليل بعد ما ردوا من العزا في بيت عمهم سلطان ... ودخلوا بوخالد وام خالد حجرتهم ودخلوا حمده وريلها حجرتهم ... كانن روضه وعوشه عند بسوم يتخبرنها شو سوت فطوم ... بس قالت لهن انها ما طلعت من حجرتها .. وكانت مبنده الليتات بترقد... دخلن عليها الحجرة بس لقنها في نفس الوضع اللي قالت عنه بسوم فردن حجرة عوشه ... خاصه ان روضه ما حبت ترقد بروحها ذيج الليلة ومن التعب ... والحالة اللي كانن فيها رقدن دون أي تعليق او كلمه وهن يفكرن في حالة فطوم ... كيف بتتحمل اللي صار ... سمعن طراطيش كلام في العزا عنه كيف مات ... وان سعيد كان وياه بس ماشافن سعيد ... وتم سعيد شاغل بالهن .. يدرون كيف يحب منصور ... شو حالته الحين ...سمعن انه بيبات بيت عمه ... وانه تعبان وايد ومبارك وياه ... رقدن وهن الثنتين يفكرن في نفس الشي ... سعيد شحاله وشو مسوي بيت عمهن ... كانن يتمنن ان عمهن سلطان عنده بنات كانن قدرن يقعدن ذيج الليلة هناك ويطمنن على سعيد
***
أما في حجرة بو خالد وام خالد...
ام خالد: شحاله بو منصور يا مبارك
بو خالد: والله يا ام خالد تعبان ... تدرين بمنصور وغلاته .. كل من يعرفه يحبه وين ابوه
ام خالد: الله يصبرهم ويعوضهم خير... مسكينه امه يا بو خالد .. صحيح انها انسانه مومنه ومحتسبه عند ربها .. لكن احس بالنار اللي تاكل في يوفها هذا ولدها ظناها والظنا غالي
بو خالد: الله يصبرهم ان شاء الله ويرحمه برحمته
ام خالد: شفت سعيد يا بو خالد
بوخالد: شفته وسلم علي وعلى اخوه .... لكنه الا بعده مضيع من بعد منصور
ام خالد: ليش ما رد البيت
بوخالد: عند ولد عمه مبارك ... ما طاع يخليه
ام خالد: انا مب خايفه على حد كثر خوفي على فطوم ... ما يندرا بحالتها .. ما شفت بسوم بتخبر عنها
بوخالد: شو اقولج يا ام خالد .. ليتنا ما خطبناهم لبعض ... ولا حددنا عرسهم .. اسمينها كاسرة خاطري
ام خالد: شو اتقول يا بو خالد استغفر ربك .. هذا نصيب
بوخالد: ونصيب بنتي انا يكون عاثر
ام خالد: يا بو خالد استغفر ربك .. أمه ما اعترضت على نصيبها في ولدها .. انت تعترض على قسمة ربك
بوخالد: استغفرك يا رب ... صدق منصور كان ريال ويشرف الواحد يناسبه .. وخلينا البنت اتعلق فيه .. لو منعناهم عن بعض .. جان ما تعلقت فيه هالكثر
ام خالد: (( ودموعها تنزل)) يا بوخالد منصور توفى والبنت بعدها عايشه .. الله يرحم الاثنين برحمته شو بنقول غير هالشي ... يا خوفي اتخبل علي بنتي ... شفتها انت كيف كانت اليوم
بوخالد: يارب ارحمنا برحمتك .. يا ارحم الراحمين
***

الساعة ثنتين في الليل بعد ما حست فطوم ان كل اللي في البيت رقود طلعت من حجرتها عشان تروح تشوف سعيد وتتخبره عن منصور ... وهي ما تدري انه بيت عمه ... دخلت الحجرة لقتها فاضية اتحرته بعده برع ما رد البيت ... الكل يتحراها انها كانت راقده بس ما يدرون ان نار تحرق قلبها ... وغصه في صدرها .. وانها كانت تتريا سعيد ايي يخبرها وين منصور ... متعلقه بآخر أمل سعيد ما بيكذب عليها لازم اترياه ... يوم ما حصلته ردت حجرتها ... الساعة سبع الصبح سمعت صوت باب ينفج ... وكان على بالها ان سعيد اخوها رجع طلعت من الحجرة بس لقت الخدامه تنظف حجرة سعيد وشالة كندورته اللي متوصخه دم ومب عارفه شو تسويبها ... يوم شافتها فطوم قالتلها اتييب الكندورة وشلتها وردت حجرتها ... ومن التعب ولانها يومين مب راقده ما حست بنفسها الا وانها غافية .. الساعه تسع يتها امها توعيها عشان تروح وياها بيت عمها .. وشافت كندورة سعيد حذالها على السرير ... بس اتغاضت عنها عشان ما اتخبر فطوم
أم خالد: فطوم ... فطوم امايا قومي بتروحين بيت عمج
فطوم: ليش
أم خالد: يتخبرون عنج هناك
فطوم: لا ما بروح ... راسي يعورني ... ما ريد اروح
ام خالد: يا بنتي مب زين شو بيقولون العرب
فطوم: امايا ارجوج مب رايحه مكان بقعد في بيتنا ...
ام خالد: برايج يا بنتي .. على راحتج ... بس نزلي كليلج عيشه من كنا في الطيارة ما كلتي شي
فطوم: ما اشتهي امايا .. راسي يعورني
ام خالد: لا تحرقيلي قلبي يا فطوم ... جان انا امج وانتي بنتي كليلج شي ..
فطوم: امايا الله يخليج ما اريد
ام خالد: سمعي يا فطوم ... بطرش لج ويا البشكاره عصير وحبتين جباب ويا عسل كليهن ... وان ما كلتي تراني لا امج ولا اعرفج
وطلعت ام خالد من عند فطوم .. اللي من طلعت امها فزت من على السرير راحت تدور سعيد بس بعد ما حصلته ... روضه وعوشه وبسوم كانن تحت بيروحن ويا ام خالد بيت عمهن وامرت على البشكارة تودي ريوق حق فطوم ... وما كانت ناويه تروح لين ما اتأكد ان بنتها كلت شي ... بس عوشه شلت الصينيه وراحت هيه وروضه يشوفن فطوم
عوشه: فطوم شحالج اليوم
فطوم: عوشه شو يايبه
عوشه: امي تقولج كلي وشربي العصير وما بنروح بيت عمي لين ما انزل الصينيه وانتي ماكله
فطوم : مالي خاطر ... مب يوعانه
روضه: فطوم عمتي اللي فيها يكفيها لا تزيدينها .. كلي عشان خاطرها .. والله انها خايفه عليج
فطوم: وين سعيد
روضه: بيت عمي سلطان
فطوم: شفتوه
روضه: لا ... ما لحقنا نشوفه
عوشه: ياللا كلي الله يخليج
شلت فطوم كوب العصير ... وشربت منه وكلت حبة جباب وروضه وعوشه قاعدات عندها ساكتات مب عارفات شو يقولن .. عن شو يسئلنها ... عيونها كانن حمر ... فكانن يتسائلن بينهن وبين نفسهن ... هاي كانت تصيح .. ما يدرن انها للحين ما نزلت دمعه وحده .. كيف تصيح وهي مب مقتنعه ان منصور ودرها .. بعد كل هالصبر ويوم قرب موعد لقاهم ودرها ... طلعن وراحن بيت عمهن وتمت فطوم ويا بسوم في البيت ... فطوم ما طلعت من حجرتها وبسوم في حجرتها تفضي شنطتها ... وترب قشارها ... ومن الملل طول اليوم قررت ترب بالمرة قشار روضه وعوشه وعبود .. لأن الكل بيت عمها وفطوم حابسه نفسها في االحجرة ... ونفس الوضع ردوا في الليل ... ولقوا فطوم في الحجرة ليتاتها مبنده وشكلها راقده ... وسعيد بيت عمه ما رد وياهم ... بس سلم على امه .. اللي طرشت وراه عشان تشوفه ... وما لحقن يشوفنه لا عوشه ولا روضه ... الكل كان يسال عن فطوم ... بس امها كانت تقول انها تعبانه ما تقدر اتيي العزا .. عمتها ام منصور عذرتها .. تدري بغلاة منصور عندها واكيد ما بيمنع فطوم انها اتيي تشوفها الا شي جايد ... كيف بتدخل البيت ومنصور مب فيه ...
في الليل الساعة ثنتين ونص طلعت من حجرتها وراحت حجرة سعيد تدوره بس بعد ما حصلته ردت حجرتها بس هالمرة ما قدرت تصبر لازم تكلم سعيد ... لازم تسمعه يقولها أي شي عن منصور ... ليش ما تقدر تقتنع انه مات ... اتصلت فيه بس تيلفونه كان مغلق ... وقعدت تجرب وتحاول لين اذان الفجر ... يوم اذن الفجر ... قررت انها تتصل في عمها سلطان... اكيد ما بيقولها ان منصور مات ... كانت تدري ان عمها بينش يصلي في المسيد ... اتصلت رن تيلفون عمها ورد عليه
فطوم: الو
بو منصور: الو .. هلا منو يتكلم
فطوم: انا فطوم عمي .. شحالك
بومنصور : الحمدلله يا بنتي ... شحالج انتي
فطوم: عمي .. شحال منصور ...
بو منصور : ((متفاجئ من سؤال بنت اخوه .. يدري انها تعبانه بس ما يدري انها ينت ... قالوله انها تدري ان منصور توفى )) يا بنتي ادعيله بالرحمه ... هذا حكم الله وقضاه
فطوم: عمي ... منصور مرتاح ... يعني ما فيه شي .. يعني بخير
بو منصور: ( ودموعه تنزل) ان شاء الله يا بنتي
فطوم: لا تخليه يودرني ... والله العظيم يا عمي احبه ... ما اقدر اعيش بدونه .. شرايك نسفره يتعالج يمكن هنيه ما يعرفون شفيه
بو منصور: (مب عارف شو يقولها)
فطوم: وين سعيد عمي ... انا بتخبر سعيد .. ما بيكذب علي بيقولي الصدق ... انا ما سويت شي غلط .. ولا جد غلطت على حد يا عمي ولا ظلمت حد عشان اتعاقب جيه ...
بو منصور: ((يغير الموضوع)) يا بنتي الحين بيقيمون الصلاة .. نشي توضي وصلي الفجر ... وانا بروح الحق على الصلاة في المسيد
فطوم: ان شاء الله يا عمي .. سلم علي عمتي ... مع السلامه
سكر بو منصور التيلفون ودموعه تنزل وشافته ام منصور ... وتخبرته شو فيه
ام منصور: شبلاك يا بو منصور ... لا تسوي بعمرك جيه .. ولدنا عند ربه الله يرحمه برحمته هو اللي عطانا اياه .. والحين رد له
بو منصور: هذي فطوم متصله يا ام منصور
ام منصور: تقول ام خالد انها تعبانه .. ما يت لا امس ولا اليوم
بومنصور: ما ادري يا ام منصور ... بس صدق كاسرة خاطري ... يا خوفي اتين عقب منصور الله يرحمه
ام منصور: الله يصبرها يا بو منصور ... روح المسيد لا يقيم الصلاه قبل لا توصل
بومنصور: يمكن نحن ظلمنا لنا حد وهذي دعوته علينا
ام منصور: شو تقول انت يا بو منصور ... احتسب عند ربك واصبر ... هذا ابتلا من رب العالمين .. وربك ما يبتلي الا اللي يحبه
بومنصور: استغفر الله ... برايج انا رايح المسيد الحين
طلع بو منصور المسيد وتمت ام منصور في الحجرة ... كانت ماسكة نفسها جدام ريلها عشان ما تزيده بس من طلع ما قدرت تمسك نفسها اكثر وقامت تصيح هم ثلاث عيال اللي عندها واكبرهم يوم قرب الوقت اللي بتفرحبه راح عنها
***
كان هذا اليوم الثالث في العزا ... وطبعا مثل كل يوم راحوا العزا وتمت بسوم ويا فطوم ... في الليل على الساعة 11 ردوا من العزا .... وهالمرة سعيد رد وياهم ... اول ما وصل راح فوق بيشوف فطوم لأنه درى انها ما يت العزا ... دق الباب ودخل عليها .. وهيه ما صدقت انها اخيرا شافته
فطوم: سعيد وينك انت ... من متى انا اترياك
سعيد: شحالج فطوم ... الحمدلله على السلامه
فطوم: الله يسلمك .. سعيد قولي الصدق منصور شياه
سعيد: فطوم .. منصور توفى
فطوم: لا تقول جيه يا سعيد .. انا اترياك من متى مب عشان تقولي ان منصور توفى
سعيد: فطوم ... اذكري الله
فطوم: لا اله الا الله ... بس قولي شياه
سعيد: انجلب بالسيارة .. وما لحقوا عليه في المستشفى
فطوم : ( والدموع متجمعه في عيونها ) كيف
سعيد: ( ودموعه تنزل وهو يتذكر اللي الموقف) فطوم منصور قالي اقولج .. انه كان يحبج وايد ... من يوم كنتوا صغار .. كان يحب كل شي تحبينه
فطوم: كان .. كان يا سعيد .. والحين ما يحبني ..(( فطوم تحاول تغير سالفة انه مات))
سعيد: تدرين انه وصاني عليج ... وقالي انج ما تهونين عليه .. اللي تبينه اسويلج اياه ...
فطوم: يعني الحين ما يحبني .. ليش تقول كان يحبني
سعيد: فطوم ... منصور أكثر واحد حبج في هالعالم ... وصبر عشانج .. اترحمي عليه
فطوم: سعيد .. راسي يعورني احسه بينفجر ... اطلع برع ابغي ارقد
استغرب سعيد ردة فعل فطوم ... صح عيونها حمرن ... بس ما شاف دمعه نزلت من عيونها ... ما توقع انها تكون بهالقوة وانها ما تصيح منصور .. اذا هوه صاحه .. أما فطوم فكانت تحس انه راسها بينفجر بندت الليتات وانسدحت على السرير تذكر كلام سعيد ... منصور يحبها بس خلاها .. ليش جيه ... ليش جيه يستويلها
***
مرن ثلاث شهور على وفاة منصور ... روضه دخلت الجامعه وعبود راح الكلية ... طبعا روضه اجتازت في امتحانات التحدي الانجليزي والعربي .. والرياضيات وتملها كمبيوتر مستوى ثاني ... والمفاجاة انها حولت من كلية الهندسة لكلية الادارة والاقتصاد عشان تكون ويا عوشه في كل المحاظرات ... من كثر ما تعلقن في بعض ...حمده ودرت شغلها وقعدت في البيت مثل ما طلب خالد منها .. وخالد مسك مكتب ابوه طبعا بوجود ابوه ..
أما سعيد فطلعت له وظيفه في بوظبي في ادنوك .. بس كان متردد يقبل بها ويروح بوظبي ... أو يقعد في العين اللي ما يقدر يطلع منها ... كان محمد المهيري اللي قوت علاقته به يشتغل في بوظبي .. ويريده يشتغل في بوظبي .. عشان يكونون دوم ويا بعض ... بس سعيد ما كان يقدر يودر العين ... كان الشي الحلو الباقي في حياته روضه
أما فطوم .. فمحد قدر يغير حالها ... دوم مصدعه في حجرتها راقده ... واذا قعدت وياهم ما تطول لأن الصداع بيذبحها ... حاولن عوشه وروضه يردنها مثل ما كانت بس ما قدرن ... عرضوها على دكاتره سولها فحوصات بس كلهم قالوا انها ما فيها شي ... وان الصداع اكيد ناتج عن حالتها النفسيه اللي لازم يحاولون يظهرونها منها لا اييها اكتئاب
***
كانت ام خالد قاعده هي وبو خالد الضحى في البيت ... ودخلت عليهم مريم اخت بو خالد سلمت على بو خالد .. وام خالد
مريم: شحالك يا بوخالد عساك الا بخير ... شـاصبحت يا اخوي
بوخالد: حياج الله يا اختي ... يسرج الحال .. انتي اشحالج .. وشحال بو حمد والعيال
مريم: بخير يعلك الخير
ام خالد: زارتنا البركه يا ام حمد ... وينج قاطعه لا نشوفج ولا تمرين علينا
مريم: ان شاء الله ما نقطع يا ام خالد ... الا بغيتك في موضوع يا بو خالد والعشم انك ما تردنا
بوخالد: تامرين امر يا مريم ... عيوني لو تبينها ما تغلى عليج
مريم: تسلم لي عيونك يا بوخالد .. صراحه يا بوخالد .. بغينا انخطب فطوم حق حمد
اتفاجأ بو خالد وام خالد من طلب مريم ... اكيد تدري ان فطوم دومها مريضه ... من مات منصور أصلا ما مرن غير ثلاث شهور واكيد جروح ام منصور وابو منصور ما برت ايوزون بنتهم او يخطبونها
بوخالد: شووو ؟؟؟
مريم: يا بوخالد الحي ابقى من الميت ... وحمد لو ماكان منصور الله يرحمه محير فطوم جان خطبها من زمان ... والبنيه صغيره ما بتخلونها دون عرس
بوخالد: (معصب) شو تقولين يا مريم ... كيف تبيني اقرب بحد يخطب فطوم وهي طول عمرها خطيبة ولد سلطان... تبين الصدق فطوم بنت سلطان اكثر من انها بنتي ... وجان عندج رمسه روحي قوليها حق سلطان جان ترومين ... اخوج بعده ما برى من مصابه وانتي تبيني ايوز بناتي
مريم: يا بوخالد .. انت شاور البنت
بو خالد: ما بشاورها .. وجان تبينها روحي بيت سلطان خليه ايي يشاورها... ما بيوزها غير سلطان يامريم .. وهذا كلام يوصلج ويتعداج لغيرج من العرب .. ما عندي بنت اسمها فاطمه عشان اتخطبونها .. تبين عوشه ولا بسوم ولا حتى روضه بنت اخوج محمد يا حياكم بعد ما اشاورهن
مريم: ما ادري شو اقولك يا خوي
ام خالد: (بعد ما كانت ساكته ومب حابة تدخل بين الاخوان) ام حمد .. صبري شوي على البنت تراها للحين تصيحه ولد عمها وانتي تبينا انيوزها
ونش بو خالد وطلع من البيت وتمت ام خالد وام حمد ... كانت ام خالد تحاول تطيب خاطر ام حمد .. تدريبها طيبه وعلى نياتها ما تقصد شي .. وما تدري ليش ريلها عصب على اخته ... ووعدتها انها اول ما تلقى فرصه بتشاور فطوم وبترد عليها خبر ... وان سلطان اخوها ما بيقصر معاها وما بيقطع نصيب فطوم
***
بعد يومين كانت ام خالد قاعده ويا فطوم تحت في الحديقة الضحى ... فشافت ام خالد انها فرصه تكلمها عن السالفة اللي يتهم بها عمتها مريم
ام خالد: فطوم
فطوم: لبيه يا امايا ... امري فديتج
ام خالد: ما يامر عليج عدو ... عمتج مريم من يومين يتنا البيت
فطوم: شحالها
ام خالد: طيبه ... بس يت تبغي اتخطبج حق حمد ولدها
يوم سمعت فطوم كلام اتغير شكلها ... وتمت تطالع في امها وقالتلها: وانتي شو قلتيلها
ام خالد: شو بقولها ... الشور عندج
فطوم: أي شور هذا ... انا اعرس بعد منصور ... ومنو ولد عمتنا ... انتي شو تقولين كان المفروض حتى ما تسئليني ولا تفتحين هالموضوع وياي ... شو من سنع عند هالعمه ...
ام خالد: شو تقولين انتي .. ثمني رمستج هذي عمتج وحرمه كبيرة
فطوم: يوم هيه قبل بتعرف شو تقول ... انا ما اريد اعرس ... ولا باخذ حد عقب منصور ... تفهمون ولا لا .. ما اريد اعرس
ونشت فطوم من عند امها وراحت حجرتها وهي تحس ان راسها بينفجر ... اما امها فتلومت فيها ... شو تبى تقولها وهي تدري ان الثلاث شهور ما يكفنها تنسى تعلقها بمنصور ولد عمها ... واتصلت في ام حمد وقالت لها ان مالهم نصيب في فطوم ... وانها لا تريد حمد ولا تريد غيره
***
روضه وعوشه يداومن في الجامعه ويا وبعض ... وفي البريكات ويا بعض .. ما يودرن بعض لا في الجامعه ولا في البيت .. وعلاقتهن زادت واتعلقن في بعض .. وفي ليلة كانن قاعدات مع بعض يقررن شو بيلبسن بالباجر في حجرة عوشه ...
عوشه: خلاص انا بلبس هالبدله
روضه: انا عطيت روز تكويلي بعد البدلة الورديه
عوشه: يا سلام والله الجامعه احلوت في عيني يوم يتي وياي
روضه: ادري لازم مب احلى بنت في العالم فيها
عوشه: يا خقاقه
روضه: من حقي ... مين ادي
عوشه: سكتي سكتي الله يخليج
روضه: تعالي الحين سعيد بيروح بوظبي ولا لا
عوشه: (بخبث) وليش هالاهتمام
روضه: ابدا ... بس لو راح نقدر انروح بوظبي دوم بيكون عندنا شقه هناك
عوشه: يلعن ابو المصلحه ... بس لو راح بيخلى البيت علينا بنفتقده ... اختج تحولت بيتها ... وعبود في الكلية .. تصدقين اني اتوله عليه هالشين ... وسعيد الله لا خلاني منه في بوظبي ما بيتم غيرنا
روضه: وفطوم وبسوم
عوشه: فطوم خلاص .. ما منها فايده .. ماتت من مات منصور
روضه: بسم الله عليها شو هالكلام
عوشه: اتشوفينها دوم مصدعه دوم راقده .. فديت ابوي اللي يراكض لها في التربية عشان تشتغل
روضه: والله يا ريت تشتغل يمكن تغير جو وتنسى شوي
عوشه: وبسوم .. وجودها وعدمه واحد
روضه: صدق والله .. تولهت على شي يفرحنا .. حتى سعيد تغير من مات منصور الله يرحمه
عوشه : (بلؤم) عندي اقتراح
روضه: قولي
عوشه: نيوزج انتي
روضه: يا حسرة صافين طابور جدام الباب وعمي قاعد يردهم
عوشه: موجود
روضه: منوه
عوشه: سعيد
روضه: انتي اكيد ينيتي .... (( وبالصدفه كان سعيد مار من عدال حجرة عوشه بيروح حجرته وسمع كلام عوشه لروضه .. وانصدم من رد روضه))
عوشه: ليش شو فيه اخوي ..
روضه: ما فيه شي ... بس ما اريد اتزوجه ... مب في بالي (( وعشان محد يشوفه واقف عدال حجرتن راح حجرته وهو منصدم فعلا من رد روضه))
عوشه: ليش
روضه: ((وهي منحرجه)) عوشه ... انتي شو تقولين .. سعيد ما بفكر فيني ... ما اظن اني اكثر من اخت له .. ما اريد احط في راسي اوهام ...
عوشه: شدراج
روضه: ادري
عوشه: ولو كان في خاطره شي من صوبج
روضه: (( وهي منحرجه)) غيري الموضوع
عوشه: ليش
روضه: بس
أما سعيد اللي كان عنده امل ان اذا خطبها اتوافق ... وكان يتريا الوظيفه ... وانه يستقر في شغله وبيكلم ابوه ... حس بجرح في قلبه ليش اللي يحبها ما تحبه ... ليش بنت عمه حتى مجرد تفكير ما تفكر فيه ... شو هالحظ اللي يخليه يحبها بالهجنون وهي بالمرة ما تفتكر فيه ... ذيج الليله سعيد ما قدر يرقد وقرر انه يقبل الشغل في بوظبي ويبتعد عن العين والبيت وعن روضه يمكن ينساها
**
استقر سعيد في بوظبي واشتغل في ادنوك ... وخذله شقه سكن فيها بعد ما كان ساكن ويا واحد من ربعه اللي يشتغلون في بوظبي ... وما كان يرد العين الا يوم الاربعاء المغرب ويرد بوظبي الجمعه المغرب ... أما خالد فكان ماسك شغل ابوه ومستقر في حياته مع حمده ... وطبعا تحولوا بيتهم اللي بانينه في حوش بيت ابوه بعد ما فرشوه ... عبود بعد كان مرة يطلع من الكلية ومرة ينحجز فيها وما يطلع الا في الويك اند وطبعا الكلية غيرت من اطباعه وايد ... صار انسان مسؤول والاهم من هذا كله انه عدل علاقته بخواته وما صار يعاندهن مثل قبل يمكن لأنه كان يوله عليهن وهو في الكلية ... أما البنات فبسوم في المدرسة ماشي تغير من روتين حياتها دراسة في دراسة ... روضه وعوشه في الجامعه مع بعض .. خاصه بعد ما دخلت روضه كلية ادارة مثل عوشه .. وما كانن يودرن بعض ابدا بريكاتهن مع بعض .. بعض المحاضرات يكونن مع بعض وفي اشياء روضه تاخذها بروحها لأن عوشه مخلصتنها ... أما فطوم فكانت دوم قافلة على نفسها الحجرة وما تقعد او تسولف وياهم مثل قبل وكم حاولن يردنها مثل ما كانت بس مستحيل .. وخاصه في الويك اند يزيد عندها الصداع وما تطلع من حجرتها
بعد مرور ست شهور على موت منصور وفي شهر واحد بالتحديد الشهر اللي كان المفروض انه يعرس فيه كانت حالة فطوم اسوء ما يكون .. ما تطلع من حجرتها تاكل بالغصب .. يوم الاربعاء ام خالد وابو خالد قاعدين الصالة الضحى قبل لا يطلع بو خالد المكتب
أم خالد: يا بوخالد حالة فطوم ما تسر
بو خالد: شو فيها بعد
ام خالد: على حالها
بوخالد: شو تبيني اسويبها ... انا عيزت من كثر ما رمستها
ام خالد: سفرها اوقول لخالد يسفرها أي بقعه يعالجونها ... دومه راسها يعورها وراقده
بو خالد: الدكاتره هنيه قالوا ما فيها شي
ام خالد: ما يفتهمون ... انا اريدك تسفر بنتي اتعالج
بوخالد: يا ام خالد البنت ما فيها شي
ام خالد: ماعليه سفرها يطمن قلبي عليها ... الخير وايد ولا مستخسر في بنتك
بو خالد: شو هالرمسه... انا استخسر فيها .. لو تبغي عيوني ما يغلن عليها بس ترد شرات اول
ام خالد: خلاص سفروها
بوخالد: ان شاء الله يا ام خالد بنشوف خالد شو يقول
تدخل عليهم بسوم راده من اخر امتحان من امتحانات نص السنة ... مستانسه وتسلم على امها وابوها
بسوم: شحالكم
ام خالد: بخير .. انتي شو سويتي في الامتحان
بسوم: تمام الحمدلله .. وين روضه وعوشه
ام خالد: ما نزلن من فوق .. جنهن الا راقدات
بسوم: لازم من متى مخلصات امتحانات .. بروح اوعيهن
وتطلع بسوم فوق تدخل على روضه توعيها وبعدين تروح حجرة عوشه
بسوم: عوشه بسج رقاد قومي
عوشه: طلعي برا وسكري الباب
بسوم: قومي عاد
ولحقتها روضه حجرة عوشه ... وهي تقول : شو عندج اليوم مبسوطه
بسوم: ما ادري فيني هياته اريد اطلع
ويوم سمعتها عوشه فزت من على السرير ... شو قلتي فيج شو .... انتي مريضه اختي شي فيج
بسوم: لا بس مخلصه امتحانات
روضه: زين وين تبينا نروح
بسوم بكيفكن
عوشه: عندي لكن اقتراح بس يحتاج شجاعه عشان اتنفذنه
بسوم: شو
عوشه: بوظبي
روضه: نعم يا حبي
عوشه: اللي سمعتيه ... نكلم سعيد نقوله لا يرجع نحن بنروحله ...
بسوم: ومنو بيقنع امي وابوي
عوشه: الخطه زاهبه ... بس انتن موافقات
روضه: واذا اقنعنا عمي وعمتي سعيد شو بيخليه يوافق
عوشه: بيوافق .. هو داخل ضمن الخطه
بسوم: لا حرام عبود بيي اليوم ... متولهه عليه الاسبوع اللي طاف كان محجوز في الكليه
عوشه: بيلحقنا بوظبي
بسوم: زين قولي شو خطتج يا ام الخطط
عوشه: بنروح عند امي ... بنقولها ان حالة فطوم مب عاجبتنا ولازم نخليها تغير جو ... نحن من عرست حمده ما طحنا بوظبي .. وان بنوديها يمكن تحسن شوي يوم تغير جو
روضه: وسعيد
بسوم: من تقوله فطوم تريد اتي بوظبي .. ما بيقول شي ... يبغيها من الله
روضه: اوكي ...
عوشه: بسوم وانتي روحن كلمن امي ... وانا بكلم فطوم اخافها تنحس ما تطيع
بسوم: كلمي فطوم اول .. أخافها تفشلنا وما تطيع تروح
روضه: صدق تعالي نروح حق فطوم اول .. بعدين سعيد ... وبعدين عمي وعمتي
بسوم: وانا بروح اعق ثيابي لين ما تخلصون من فطوم
روضه: زين
راحت بسوم حجرتها ... وروضه وعوشه حجرة فطوم ..ودخلن بعد ما دقن الباب .. كالعاده الحجرة ظلام وفطوم منسدحه على السرير ... وهن تعودن على هالمنظر ويدرن انها مب راقده وبتقول راسها يعورها
عوشه: فطوم شو راقده
فطوم: لا فيه شي
عوشه: هيه .. بغيناج في خدمه
فطوم: خير
عوشه: نبا نروح بوظبي ... ولازم تروحين ويانا ولا ما بيخلونا نروح
فطوم: عوشه راسي يعورني مالي خاطر اروح مكان
روضه: يا فطوم عاد مب حاله وياج ..كل ما قلنالج شي قلتي راسي يعورني ... ولا كأنا لنا خاطر عندج ولا نهمج في شي
فطوم: (تبتسم ) كل هذا عشان ما اريد اروح وياكن
روضه: فطوم .. حالتج هاي معورة قلوبنا ... لا تحرين عمي وعمتي مرتاحين ... الا يحاتونج وعمتي ما تبات الليل
فطوم: شو تبيني اسوي
عوشه: طلعي من اللي انتي فيه على الاقل حاولي واذا فشلتي ما بنلومج ... بنقول سويتي اللي عليج
فطوم: وروحه بوظبي بطلعني من اللي انا فيه
روضه: كخطوه اولى ... وبنشوف تنجح ولا لا
فطوم: اوكي اللي تشوفنه
عوشه (( وهي تبتسم ابتسامة نصر)) زين ياللا نشي اتزهبي
كانت هاي اول مرة تطلع فيها فطوم من ردت من جنيف ... حتى عمها سلطان وعمتها هم اللي يوها لين البيت بعد العزا ... بس عشان خاطر اهلها لأنها تدري انهم يحاتونها قررت تطلع يمكن يرتاحون .. اما في حجرة عوشه بسوم وعوشه وروضه قاعدات على السرير ...
عوشه: خلصنا الخطوة الاولى ... الحين الخطوه الثانيه سعيد
روضه: من بيكلمه
بسوم: انتي
روضه: اسفه جدا ... كلميه انتي
عوشه: كلميه انتي بسوم قوليله فطوم تبا اتيي بوظبي ... اذا بيخلينا بنطلع بعد ساعة بالكثر ... بنروح الشقه عنده وبنرجع العين باجر وياه
بسوم: اوكي .. بس ما قلنا حق امي
عوشه: امي ما بتقول شي يوم نقولها فطوم تريد
وتتصل بسوم في سعيد .. وتقوله الكلام اللي قالتلها اياه عوشه ... وبالفعل سعيد وافق انهن ايين عنده بوظبي عشان فطوم ...
بسوم: والحين نزلن كلمن امي
روضه: اوكي انا بروح اتغسل .. وبغير ثيابي وبنزل
عوشه: وانا بعد .. بس ياللا لا تأخرين
روضه: اوكي ... بس عمي تحت ؟؟
بسوم: يوم كنت راده كان بعده تحت
روضه: اوكي
بعد ربع ساعة بسوم وعوشه وروضه عند ام خالد وابو خالد .. يخبرونهم انهن يبن يروحن بوظبي عشان فطوم .. وام خالد ما اعترضت ابد ... بالعكس استانست يوم عرفت ان فطوم بتروح وياهن مع انها بالعاده تحتشر وما تخليهن يروحن بروحن ويا الدريول ... والساعة 12 ونص طلعن مع الدريول وياهن روز خدامة روضه رايحات بوظبي وهن مستانسات ويسولفن في السيارة
***
في بيت بو منصور بعد الغذا قاعد هو وعياله مبارك ومحمد وامهم في الصالة يشربون شاي ويسولفون
بو منصور: مبارك ... انا كلمت بو خالد اليوم في المكتب عشان ايوزك فطوم بنت عمك
الكل تفاجأ من كلام بو منصور ... وخاصه مبارك ومحمد
مبارك: شو ؟؟
بومنصور: بنت عمك وكانت خطيبة اخوك ولو كان اخوك عايش لليوم كان عرسهم هالايام
مبارك: ابويه ما اقدر .. اسمحلي الا هالشي
بومنصور: ليش ... بنت عمك واقربلنا ونحن نباها من زمان
مبارك: ابويه ... الله يهديك هذي ادميه هب ورث اذا مات منصور انا اتزوجها
ام منصور: شو تقول انت؟؟
مبارك: امايا هذي خطيبة منصور من يوم كنا صغار ... وانا طول عمري اشوفها على اساس انها بتكون حرمة اخوي واختي اللي ما يبتوها لي كيف اتزوجها ؟؟
بو منصور: يا ولدي ... بنشاورها نحن .. ما قلنا بنيوزها قبل لا نشاورها
مبارك: ما بطيع ... ولو طاعت انا ما اريدها... حشا حتى خطيبته تبون تورثونها ((كلام مبارك جرح امه وابوه اللي ما كانوا يقصدون هالشي .. بس من كثر ما يحبون فطوم ما كانوا يبونها تروح برع بيتهم خاصه بعد ما خطبتها ام حمد))
ام منصور: يا مبارك هذي بنت عمك مبارك ونحن بعد اللي صار ما نريد يصير بعد بينا وبين بيت عمك
مبارك: ما اظن ان عمي وعياله كانوا يحبونكم لان منصورالله يرحمه كان يبى فطوم ...
بو منصور: بس انا اريدك تاخذ بنت اخوي
مبارك:ابوي .. الله يحليك ما بخذ فطوم... انا اتزوج عوشه ام لسان القويه ولا اتزوج فطوم
ام منصور: ومنو قالك ان عوشه اترياك تتزوجها عشان اتعق هالرمسه عوشه حرمه والف من يتمناها
مبارك: انا ما قلت شي ... بس ما اريد فطوم
بو منصور: وانت شو شايف على بنت عمك ترمس عنها جيه
مبارك: مافيها شي ... بس لسانها طويل ... وما تحشم حد ... ولا لها كبير
ام منصور: حد يرمس على بنت عمه هالرمسه الخايسه
مبارك: لا حول ... انتوا في سالفة فطوم ولا عوشه
بو منصور: الثنتين بنات عمك وتاج راسك
مبارك: زين ما قلنا شي ... بنات عمي بس ما باهن .. عوذ بالله
ام مبارك: عاد هن اللي يتغنن لك بالاشواق
مبارك: زين ابوي مثل ما قلت لعمي انك بتيوزني فطوم .. قوله اني ما اريدها
بومنصور: خله يكلمها اول .. وصدقني يا مبارك ان وافقت .. يا تاخذها وريلك فوق رقبتك
مبارك: ماعليه .. هذا ان وافقت
ارتاح مبارك لأنه يدري ان فطوم مستحيل تاخذه بعد منصور ... احساسه يقوله ان فطوم اذا تزوجت في يوم من الايام وطلعت من حالة الاكتئاب اللي عندها ما بتاخذ واحد من هله ... وهو كان مرتاح لهلاحساس لأنه ما يتمنى يشوف فطوم حبيبة اخوه وخطيبته اللي كان طول عمره يتمناها ويباها حرمة واحد يعرفه .. يحس ان هالشي بيكون خيانه لذكرى منصور ...
***

يتبع...............


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 04-11-2006, 11:17 AM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



الجزء الثامن



في بوظبي بعد المغرب البنات يبن يطلعن يتسوقن ... بس سعيد طلعع العصر من الشقه ويتصلن فيه ما يرد عليهن ... لذلك قررن انهن يطلعن دون ما يقولن له ... يمرن المارينا مول ... وشلن دريولهن وخدامتهن وطلعن
وصلن المارينا ... ودخلن المارينا ومرن على كذا محل .. كانن يوم يدخلن المحل اذا عجبهن شي عقن الغشوه عشان يطالعنه زين ... وبعد كذا محل دخلن المحل اللي جدام الكوفي شوب ... وكان ممزور شباب ويت عوشه عدال روضه تراويها شي وعقن الغشوه عشان يطالعن زين وروضه تبتسم حق عوشه .. وفي الجهه الثانيه من المحل بسوم وفطوم ... الشباب يوم شافوا روضه وعوشه بلا غشاوي الكل افتر وقعد يطالعن ... وكان سعيد ويا ربيعه قاعد في الكوفي .. سعيد عاطي ظهره للمحل ... وربيعه كان يطالع في المحل
محمد: يا ويل حالي ... مستحيل
سعيد: شبلاك
محمد: سمعتهم يقولون انك تقصد .. سمعني احلى بيت شعر قلته في وحده عشان اقولك يركب على اللي جدامي ولا ما يوافيها حقها
سعيد: هاهاها افا يا بو جسم طلعت راعي حركات
محمد: لا والله ... بس الجذب خيبه ... من وين يابن هالجمال... غزلان يا ريال
وينتبه سعيد ان كل اللي في الكوفي شوب يطالعون نفس المكان اللي يطالعه ربيعه ... وهو حتى ما فكر يلف يطالع من في المحل ...
سعيد: ما عندك سالفه
محمد: لو تمن اكثر في المحل ... ما اظمن اني ما اقوم ارمسهن واللي يصير يصير .. اتحداك ان نص اللي في الكوفي شوب يوم بيطلعن بيقومون وراهن
وهنيه لف سعيد بيشوف من اللي في المحل ... والكل قاعد يطالعهن .. وانصدم يوم شاف روضه وعوشه بس عشان ما ينفضح .. نش من عند ربيعه عشان يكلمهن في التيلفون يطلعن
محمد: وين ... لا تقول بتطلع وراهن
سعيد: لا الاهل في بوظبي بتصل اشوفهم وين ... (( واتصل في عوشه وهو بينفجر من العصبيه))
عوشه: الو
سعيد: طلعن الحين على طول السيارة .. روحن الشقه
عوشه: ليش نحن في السوق
سعيد: عوشه ... مب متفيجلج الحين .. ان ما رحتي البيت انتي واللي معاج لأي في المحل واسوي شي عمرج ما شفتيه ... روحن البيت
عوشه: (بعد ما حست ان سعيد صدق معصب) اوكي مع السلامه
بعد ما خبرت خواتها باللي صار طلعن من المحل وراحن صوب السيارة وبالفعل كذا واحد من اللي كانوا في الكوفي نشوا ورا البنات .. وبعد ربع ساعة سعيد استأذن من ربيعه ورد الشقه وهو معصب عليهن .. وبعد ما وصل حصلهن في الصالة يترينه
سعيد: انتن كيف تطلعن من البيت دون ما تشاورن ... ولا انا جدامكن ياهل
عوشه: نحن اتصلنا فيك انت ما رديت
سعيد: واذا ما رديت ما تطلعن من البيت لين ما ارد (( سكتت عوشه لان سعيد كان صدق معصب))
روضه: زين وشو يعني نحن مب يايين عشان نقعد في الشقه .. تدري انا يايين نروح السوق
سعيد: تروحن السوق بعد المغرب بروحكن ... وبدون غشوه بعد
روضه: من قال انا بدون غشوه ... كلنا مغشايات
سعيد: محد قال .. انا شفتكن
روضه: وين شفتنا بدون غشوه
سعيد: روضه شفتكن في المحل دون غشوه
روضه: زين كنا نشوف شي في المحل .. وانت شو تبا تطالع في محل حريم
سعيد: اذا انا ما اطالعت غيري بيطالع ... مليون رغدي نش وراكن
روضه: ما قلنالهم.. ولا زقرناهم
سعيد: لا والله وتردين بعد ... انا قاعد ويا الريال وهو يطالعكن... شو ويهي غدا جدامه
روضه: ما قلنالك رابع نذل يطالع بنات الناس

وهنيه سعيد ما قدر يمسك نفسه خاصه انها كانت واقفه جدامه وهي ترمسه بنبرة تحدي وفصفعها دون ما يحس على ويها ... وهنيه الكل تفاجأ من اللي سواه سعيد اللي عمره ما مد يده على وحده فيهن واول وحده شهقت هي بسوم .. اما روضه تمت تطالع في عيون سعيد دون ما تنزل راسها وهي تقول لروز: روحي يبي شنطتي بنروح العين ... واذا تبن تردن وياي ياللا انا نازله ... وطلعت من الشقه بتروح السيارة ... ولحقتها عوشه وبسوم ونزلن وياها لين السيارة
فطوم: سعيد شو سويت ... حرام عليك
سعيد: هي اللي استفزتني ... ما سكتت
فطوم: ....
سعيد: روحي معاهن العين .. انا برجع باجر
ونزلت فطوم ويا روز اللي كانت شاله قشارهن وركبت السيارة ... وردن العين في نفس اليوم اللي طلعن فيه بوظبي .. وروضه طول الطريج تصيح وهن يحاولن يهدنها ...
***
وصلن العين ... وعلى طول راحت روضه حجرتها ومن حظهن ان ام خالد وابو خالد مب في الصالة عشان ما يشوفون الحاله اللي روضه فيها ... روضه في حجرتها طلعت شنطه وقامت تلم ثيابها وقشارها وهي تصيح ... وعوشه ترد تطلع الاشياء من الشنطه
عوشه: زين قوليلي وين بتروحين
روضه: بروح دبي عند خالي
بسوم: زين روضه خلاص .. نحن شو ذنبنا .. انتي ليش تردين عليه وهو محرج
روضه: ماله خص فيني اتغشى ما اتغشى ... اروح وين ما اريد هو شله ... ليش يضربني
فطوم: روضه سعيد ما يقصد انتي استفزيتيه
روضه: لا هو دومه يصارخ علي
عوشه: زين الحين شو بتقولين حق ابوي ... سعيد ضربج ..
فطوم: والله ليحرج عليه وما يدخل هالبيت مرة ثانيه
روضه: احسن يستاهل ... اكرهه يا رب يموت
انصدمن البنات من كلامها ...وخاصه فطوم اضيجت من هالطاري وبين على ويها
فطوم: انا بروح حجرتي برايكن (اما روضه فردت تكمل اللي تسويه)
عوشه: زين ما يحتاي بيت خالج .. روحي بيت خالد وحمده ... عندهم حجر فاضيه في فلتهم
روضه: ما اريد اطالع في ويهه اكرهه اكرهه .. بخليله البيت وبلتعن من ويهه
عوشه: (وهي معصبه) حشا اللي يسمعج يقول انج حرمته ... شو لانه ضربج بتودرين البيت ... لو انا اللي انضربت ما كنت اقدر اودر البيت لأنه بيتنا كلنا والمفروض انج تحسين بنفس الشي ...
روضه: اتمنى لو كنت حرمته عشان اقوله يطلقني واقهره ... لكنه يخسي انا اتزوج واحد مثله
عوشه: (تبتسم) شدراج يمكن كان يريد الفكه منج
روضه: والله انج متفيجه .. انا في شو وانتي في شو
عوشه: زين عيل خلاص .. بلا حركات يهال
روضه: (بعد ما قعدت على السرير) اوكي يا عوشه بطوفها بس عشان ما تصير مشاكل هنيه بس والله لا اكلمه ولا يكلمني ولا ولد عمي ولا اعرفه ...
عوشه: زين كيفج انتي وياه ... بس عاد ما توصل انج تبينه يموت ... تراه مهما يصير اخوي
روضه: (تبتسم) زين انا بعد ما باه يموت مب عشان سواد عيونه عشان خاطر عمي بس
هنيه تكلمت بسوم اللي كانت ساكته من الصبح : عيل انا بروح اشوف عبود رد ولا لا
روضه: زين ... بس لا تقوليله اللي صار
بسوم: انا مالي خص .. قولي حق اللي عدالج لا تقول
روضه: عوشه لا تقولين حق حد
عوشه: زين ما بقول ..
روضه: وعد
عوشه: اممم بحاول
بسوم: زين قومن نتعشى انا يوعانه
روضه: لا ما اريد راسي يعورني برقد
عوشه: هاهاهاها هب من شي من الصايح اللي صحتيه
روضه: زين طلعن برقد الحين
وطلعن من عندها عشان ترقد ... نزلت عوشه تدور عشا .. اما بسوم فمرت اول حجرة عبود عشان اتشوفها اذا كانت معفوسه فأكيد يا واذا كانت على حالها بعده ما وصل ... نزلت عوشه لقت امها في الصالة سلمت عليها وقالتلها انهن ما حبن يرقدن برع البيت فخلصن حايتهن وردن
***
أما سعيد فكان مضيج من الموقف اللي استوى بينه وبين بنت عمه ... ما يدري كيف سمح لنفسه يمد ايده عليها صح هيه استفزته ... بس مهما يكون هيه بنت ومب من المريله انه يضربها .. صح هو ضايج خاطره منها وخاصه انه طول المدة اللي فاتت يمني النفس انه ينساها بس ما قدر... ما يرد العين الا في الويك اند وطول الوقت برع .. ما يقعد وياها ... بس للاسف طلعت طريقة فاشلة عشان ينساها ... وفي الاخير يضربها لو عرفوا اهله شو بيكون موقفهم منه .. يضرب روضه بنت عمه .. اللي تسوى عند ابوه نظر عيونه واخت حرمة اخوه
اتصل محمد فيه يدوره بعد ما طلع من عنده عشان يتعشون مع بعض مثل كل يوم ... هذا محمد نفسه اللي كان وياه في المستشفى بعد وفاة منصور هو بعد من العين ويشتغل في بوظبي في ادنوك ويسكن مع ربعه في شقة .. تعرف عليه في العزا زين ... وزادت معرفتهم ببعض لأنهم يشتغلون في نفس المكان
محمد: وينك سعيد ما بتي انتعشى ... نحن في الشقه
سعيد: لا مالي خاطر ... تعبان ابغي ارقد
محمد: على راحتك
بند محمد عن سعيد ... اللي رد يفكر في الموقف اللي صار بينه وبين روضه ... وقرر انه ما يرد العين باي ويه يجابل ابوه لو درى بالسالفه .. ولا يجابلها هيه .. اكيد مضيجه منه وزعلانه صدق ... اتصل في عوشه يتخبرها عن روضه ماشي غير هالحل ... وعند عوشه العلوم كلها
سعيد: الو
عوشه: هلا ... شحالك
سعيد: بخير ... هاه متى وصلتوا
عوشه: من ساعتين
سعيد: وروضه شحالها
عوشه: راقده ... راسها يعورها
سعيد: ليش
عوشه: طول الطريج وهيه تصيح ... اكيد راسها بيعورها
سعيد: ابوي عرف
عوشه: لا محد عرف .. قالتلنا لا نقول حق حد ..
سعيد: وشو سوت هيه
عوشه: كانت تبى تروح بيت خالها دبي .. بس ما خليناها
سعيد: يعني صدق زعلانه
عوشه: سعيد انت اول مرة في حياتك تتصرف هالتصرف .. شياك اليوم
سعيد: هي اللي طولت حسها
عوشه: حتى لو في طرق ثانيه للتفاهم هب بالضرب
سعيد: شو قالت
عوشه: انها تكرهك من خاطرها .. وتبغي الصدق لها حق
سعيد: اللي يسمع هي كانت تحبني
عوشه: مهما يكون هذي اول مرة تنضرب فيها روضه.. وانت اللي تضربها ... شو تريدها تحس انها دون ابو وام عشان جيه اللي يبى يضربها يضربها
سعيد: شو هالكلام انتي الثانيه ... انتي تدرين اني ما اقصد هالشي .. والرب عالم بمعزتها عندي
عوشه: واللي سويته دليل معزة يا سعيد
سعيد: لو انتي اللي مطوله صوتج كنت ضربتج بعد .. مب لانها بنت عمي انا ضربتها .. انتن عندي وتحت مسؤوليتي .. كيف تطلعن دون اذن ... ولا هب ريال جدامكن .. وانتن سبيل مالكن كبير ... بعدين هي ما اعترفت انكن غلطتن .. وعلت صوتها بعد
عوشه: زين انا مالي خص ... اذا عندك شي قوله لها
سعيد: على كل انا مب ياي باجر .. خبري ابوي عندي كذا شغلة هنيه لازم اخلصهن
عوشه: على هواك ... اللي تشوفه
سعيد: ياللا برايج ... مع السلامه
عوشه: الله يحفظك
وبندت عوشه عن سعيد اللي رد يفكر في اللي صار اليوم ... وروضه اللي من حقها تكرهه ويقول في خاطره ياربي انا شو سويت ... ليش جيه يا ربي ... شو هالموقف البايخ اللي حطيت نفسي فيه
***
في صالة بيت بو خالد ... الساعة 12 الظهر بسوم وعوشه وروضه قاعدات وياهن عبود وام خالد يسولفون عن الجامعه والمدرسة ... وعبود يخبرهم عن الكلية وليش حاجزينه الاسبوع اللي طاف... دخل عليهم بو خالد وخالد رادين من المكتب ونشوا كلهم يسلمون على ابوهم
بوخالد+ خالد: السلام عليكم
الباقين: وعليكم السلام
عوشه: هلا والله بأغلى ابو في العالم
بوخالد: بالمهلي ... شحالج يا العاش
عوشه: حلوة مثل كل يوم
روضه: نعم نعم يا حبيبتي ... حقوق الطبع محفوظه يا غناتي .. انا احلى واجمل بنت في العالم والكون والمجرة لا تقلدين
عوشه: هاهاها ما اقلد انا قلت حلوة بس مب الاحلى
روضه: حسبالي بعد
عبود: طالع هذيلا الثنتين قاصات على بعض ... والله فديتهم احلى ناس محد شراتهم ادب وذوق وجمال واخلاق
عوشه: يا حافظ .. ناقص بس تقول قصيده ... منو هاي عسى الرب يحقظها اللي تغزل فيها
عبود: فديتها يا ربي
روضه: الحق عمي ... عبود يتفدى وحده ... وجدامك بعد ((ويضحكون عمها وخالد وعمتها))
عبود: انا اتفدى اختي بسوم يا الخبلة
روضه: اسكت الله يخليك لا تنغر علينا
عبود: ما بتوصل نص غرورج
روضه: يحق لي .. حلوة ودلوعه وبنت ناس .. ولا شو رايك عمي
بوخالد: اكيد بنتي يحق لج ... اذا بنت محمد ما يحقلها منو بيحق له
عبود: ماعليه يقص عليج .. ليش انه ما يريد يكسر بخاطرج
خالد: زين انت وياها بسكم ما تشبعون من النقره .. الا سعيد وين
ومن طرى خالد سعيد تغير شكل روضه ... وبسوم وعوشه تمن يطالعنها
عوشه: سعيد ما بيي قالي اقولكم امس انه عنده شغل ما يقدر ايي
وارتاحت روضه يوم سمعت كلام عوشه ... لانها من خاطرها ما تريد تشوفه .. ولا تسمع عنه ... بقد ما كانت تحترمه صارت تحقد عليه
خالد: حمده وين
عوشه: مايت في بيتكم
خالد: روضه اتصلي فيها خليها اتيي هنيه ... ليش قاعده هناك
ام خالد: الصبح كانت هنيه ... الضحى يوم مريت انا على بيت عمتك مريم ... ردت هيه بيتها
خالد: زين كلموها خلوها اتيي
بوخالد: فطوم وين
عوشه: راقده ما طاعت تنزل
ام خالد: هاه يا بوخالد ... متى بتسفرونها
خالد: وين؟؟
ام خالد: انا ابغيكم تسفرون بنتي اتعالجونها برع من الصداع اللي ايها
خالد: يا امايا ما فيها شي هذا بس من الحاله النفسيه ما يحتاي سفر
ام خالد: لا يحتاي ... ودوها يفحصونها ... انا ابغي اتطمن .. حالتها ما تسر
بو خالد: يا ام خالد وين تبيبها انتي الحين
ام خالد: أي مكان... ودوها لندن .. او المانيا ... المهم تودونها ولا تراني لاقص تذاكر بروحي وبوديها
بوخالد: خلاص خالد ... ود اختك شوفلها دكتور في لندن وودها وياك
خالد: يصير خير .. يبالها هي تغير جو
عوشه: وياريت يكون هالشهر ... تدري حالتها صايرة زفت هالشهر لأنه كان المفروض انهم ... ((ما كملت كلامها بس الكل كان عارف شو تقصد))
بوخالد: امس بو منصور كلمني في المكتب
ام خالد: هيه شو يبى
بوخالد: يبغي فطوم لمبارك
عبود: شوووو ؟؟
بسوم: لو يكون مبارك اخر واحد في الدنيا ما خذته فطوم عقب منصور
ام خالد: ما بطيع يا بو خالد ... ما تذكر شياها عقب ما كلمتها عن حمد ولد مريم
بو خالد: بس انتي استعيلتي ذيج المرة
عبود: وهالمرة بعد ما بطيع ...
بوخالد: والله ما ادري شو اقول لسلطان ... لو بغوا عوشه ما عندي مانع بفرح وبستانس .. بس فطوم
عوشه: نعم نعم ... يا سلام ليش ان شاء الله ما حصلت غير هذا اتزوجه .. اصلا اذا فطوم ما تباه مرة ما ابغيه الف مرة
روضه: ليش شو فيه مبارك
عوشه: انتي ما تعرفينه ... واحد مغرور شابف حاله .. لانه حلو يتحرى كل البنات بيموتن فيه ... وهو واحد سخيف ما ينبلع
خالد: عوشه... شو هالكلام .. استحي على ويهج ولد عمج
عوشه: شو بعد هذا رايي فيه ... خلصوا الرياييل عشان اتزوجه .. وع
عبود: هاهاهاهاها عاد هو اللي يبات الليل يصيح يبغي ياخذج
عوشه: احسن ...
روضه: ليش انزين
عوشه: يوم نكون في جنيف .. ما عنده حد غيري ... كل ما قلت شي نطلي في حلجي .. ضغط وضيج وانسان ممل ...
ام خالد: ما قال الولد يباج ... خلاص سكتي
بوخالد: الله يعينه اللي بياخذج يا بنتي
عوشه: ليش ان شاء الله لازم اكون هبلة وساكته دوم عشان يرضى علي صاحب السعاده
وهنيه تدخل حمده من برع وتسلم واتيي تحب عمها على راسه وتقعد عدال خالد اللي يغير سالفة مبارك
خالد: حمده امايا تبانا نودي فطوم لندن ... شرايج بتروحين ولا ؟
حمده: انت تشاور ولا تقول
خالد: لا اشاورج .. بتروحين وياي
حمده: اذا انت تباني اروح اكيد بروح وياك
خالد: واذا ما تبين تروحين اكيد ما بغصب عليج
حمده: (تبتسم) لا افاااا عليك .. اكيد اريد اروح وياك ... بس لندن عاد
خالد: ليش لا
حمده: ما احبها .. كرهتها من اخر مرة كنا فيها
خالد: ماعليه نستعيد الذكريات .. بعدين لندن وياي انا غير
عوشه: يا حافظ ... اقول شرايك تودينا كلنا
ام خالد: لا ... بتقعدن انتن هنيه
عوشه: مجرد اقتراح ...
روضه: والرفض فوري ...
بوخالد: خلاص يا خالد رتب اوضاعك واحجز لك ولحرمتك ولاختك وروحوا بسرعه وهناك قولها انت عن سالفة مبارك ...
خالد: ان شاء الله ...
حمده: أي سالفة
خالد: عمي يبغي يوزها مبارك
حمده: (منصدمه) ما بتطيع
عوشه: قلتلهم ... بس خليهم يجربون ... يمكن ربج
وفعلا حجز خالد لهم على طيارة يوم الاثنين ... وقالوا حق فطوم اللي نحست في الاول بس في الاخير وافقت عشان خاطر امها ... ويوم السفر بعد ما رتبت فطوم شنطتها قاعده ويا عوشه وروضه وبسوم في حجرتها
فطوم: فديتهم خواني ما شفتهم
عوشه: تراج سلمتي على عبود يوم الجمعه
فطوم: وسعيد ما شفته
عوشه: اتصلي فيه شوفيه ليش ما يا للحين
بسوم: بييكم دبي... كلم ابوي اليوم
روضه: احسن فكه منه
بسوم: حرام عليج
روضه: ما قلت شي .. بس ما احبه هب بالغصب .. ما اريد اشوفه
ويسمعون خالد يزقر من تحت عليهن ...
روضه: انا بروح اسلم على حمده ... برايكن
عوشه: لا بننزل وراج .. بس طرشي حد ينزل شنطة فطوم
فطوم: والله ما ودي اسافر
عوشه: يا الله حد يلقى سفرة ويقول لا
وينزلون كلهم تحت وبعد ما تسلم فطوم على امها تطلع ويا خالد وحمده ... ويركبون السيارة ويا الدريول اللي بيوصلهم دبي وبيرد عنهم ... وهناك بيلاقون سعيد عشان يسلم عليهم ...
***
احمد صديق خالد ايام الدراسة في لندن بعد ما اتخرج ويا خالد ... قرر يكمل دكتوراه في لندن .. فكلمه خالد عشان يدور لهم شقه مفروشه ينزلون فيها احسن من الفنادق ... لأنه تعود يسكن في لندن في شقه .. وفعلا حصله احمد شقه قريبه من شقته الاوليه ... ونفس الحجم تقريبا ... أما ليلى فردت لندن عشان تخلص السمستر اللي بقالها وبعد ما خلصته قررت تقعد فتره بسيطه في لندن تستجم وتخلص شهادتها عشان ترجع الكويت نهائيا ... وكانت موجوده في نفس الوقت اللي خالد وزوجته واخته وصلوا لندن
**
وصلوا خالد وهله لندن وطرش لهم احمد سيارة وصلتهم الشقه اللي حجزها لهم ... ورقدوا لين اليوم الثاني الصبح ... وطبعا احمد الصبح طرش لهم ريوق من واحد من المطاعم اللي متعودين يتريقون فيها وكان حاطلهم في الثلاجه الحليب وماخذلهم كورن فلكس وفروت وخفايف ...
في حجرة خالد وحمده خالد طالع من الحمام متسبح وحمده بعد ما تلبست قاعده ترتب الحجرة فسئلته
حمده: خالد وين بتحجز حق فطوم عند أي دكتور
خالد: ما بحجزلها مكان
حمده: جيه عمتي مطرشتنها تسوي فحوصات
خالد: مافيها شي .. كل اللي اييها من الحالة النفسية
حمده: زين خلنا نسويلها فحوصات بس عشان اتطمن عمتي
خالد: يصير خير .. تعالي نطلع ندور شي ناكله انا يوعان
حمده: اوكي ياللا
طلعوا من الحجرة ولقوا فطوم قاعده تقرا كتاب في الصالة اترياهم يطلعون
فطوم: ماشاء الله هالكثر رقاد ... معاريس مب جنكم شوبتوا
خالد: منو قال تونا شباب نعوض شهر العسل
حمده: ماعليج منه .. اخوج ما يشبع من الرقاد ما تعرفينه يعني
خالد: وين تبونا نروح اليوم
حمده: اول شي السوبرماركت .. صح احمد ربيعك ما قصر بس بعد لازم اروح اخذ اللي انا ابغيه
خالد: الظاهر انه مقرر عندج حمده اول ما توصلين لندن السوبرماركت
حمده: هيه بس ما بتغشى
خالد: هاهاهاهاها لا اتغشين ولو تبغين بعد لا تلبسين العباه
فطوم: هذا العرض يشملني
حمده: لا استريح العباة ما بعقها .... لكن امشي في لندن بالغشوة صراحه ... توماتش
فطوم: زين قبل لا تطلعون ترى ربيعك مطرش ريوق في المطبخ ...
خالد: ماشاء الله عليه .. ما يقصر بو شهاب
حمده: خلاص اعزمه على الغدا
خالد: اكيد بعزمه بس مب الحين
حمده: اقصد غدا بنسويلك اياه انا وفطوم
فطوم: افااا يا حمده يايبتني لندن اتشغليني طباخه
حمده: قولي انه مب تغيير للروتين انج تطبخين غداج بروحج
فطوم: هاهاها ان شاء الله فالج طيب يا بنت عمي
حمده: فالج ما يخيب
خالد: ماعليه طبخن ذاك الغدا السنع وانا بوديه للشباب .. والحين انا يوعان ابغي اكل .. بتن تاكلن ولا ..
فطوم: وانا بعد يوعانه
خالد: زين ناكل رباعه وبعدين نروح السوبرماركت
دخلوا المطبخ يتريقون .. وهم قاعدين يسولفون ويتريقون رن تيلفون خالد وكان بعده مب مغير بطاقة الامارات .. خالد: الو مرحبا
احمد: مرحبتين ... حيالله بووليد .. صباح الخير حبيبي
خالد: صباح النور ... ماشاء الله شو هالنشاط كله واعي من وقت اليوم
احمد: من غلاكم شو نسوي ليش ما بدلت بطاقة التيلفون خذتلك بطاقة تيلفون مال هنيه
خالد: وينها .. ما شفتها
احمد: فوق التلفزيون بتحصلها وعلى الظرف الرقم ... وستأجرت لك سيارة بتحصلها واقفه تحت العمارة ومفتاحها عدال البطاقة
خالد: لا والله ... وليش مكلف على نفسك يا احمد
احمد: شو هالكلام يا خالد نحن خوان ... وهلك هلي ولا مسوي من بينا فرق يا بو وليد
خالد: تسلم يا احمد ما عليك قصور نردها لك في ليلة عرسك ان شاء الله
احمد: ماعليه بس خلنا اول نخلص من هالدراسة ونرد البلاد
خالد: والله محد قالك انت اللي يبته لعمرك ...
احمد: ياللا شو نسوي ... بس هانت ما بقى غير سنة ونص
خالد: ياللا بالتوفيق ان شاء الله
احمد: هاه ما قلتلي متى بنشوفك اليوم
خالد: والله ما ادري .. انا بكلمك الظهر وبقولك ان شاء الله
احمد: زين بخليك الحين
خالد: اوكي الله يحفظك ... مع السلامه
احمد: مع السلامه
بعد ما بند خالد التيلفون وكملوا ريوق ... ظهروا من الشقة وراحوا السوبرماركت عشان ياخذن اللي يبنه .. نفس السوبرماركت اللي راحته حمده مع خالد المرة الاولى
حمده: هاه خالد اتغشى عشان محد من ربعك يعرفني
خالد: هاهاها بس عاد حمده ذليتينا كنت معصب وهذا موضوع جديم
فطوم: ليش ربيعك شافها في السوبرماركت
خالد: ما اذكر والله
حمده: زين ولو شافنا ... ما اظن فينا شي غلط عشان انت تعصب
خالد: يشوفكم ويسكت مب مشكلة يقعد يتكلم جدام الشباب هنيه المشكله
فطوم: يعني ما تعرفينهم هل العين كلهم جيه مب الا هوه .
وفجأة سمعوا وحده تزقر على خالد ... كانت هذي ليلى بعد ما خلصت الكورس قعدت عشان تخلص شهادتها وترتب اوضاعها عشان اترد مرة وحده الكويت وهي بعد ما انتبهت ان حمده وفطوم مع خالد يوم شافته ... والكل لف صوبها يشوفها
ليلى: خالد اشلونك ... اشتقنالك ولا تسأل ولا شي
خالد: هلا ليلى .. شحالج ... (( ولف صوب فطوم وحمده)) هذي ليلى كانت زميلتي ايام الدراسه ... ليلى هذي حمده زوجتي ... وهذي فاطمه اختي
ليلى((انحرجت وتمت تطالع حمده من فوق لتحت)) : اهلين حمده شحالج ان شاء الله بخير
حمده: يا مرحبتين .. يسرج الحال .. انتي شحالج
ليلى: الحمدلله ( ولفت صوب خالد ) اشلونك خالد وشلون الامارات معاك ان شاء الله مرتاح ومستقر
خالد: الحمدلله اكيد بعد ما رديت البلاد مرتاح ... خاصه بعد ما تزوجت بنت عمي
ليلى: الله يوفجك وياها ان شاء الله ... انا استأذن منكم الحين .. وخلنا نشوفك عاد لا تقطعنا
خالد: يصير خير .. مع السلامه (( وراحت عنهم دون ما تكلم فطوم او حمده اللي تمت ساكته وما قالت شي))
فطوم: وع شو هالاشكال اللي تعرفها
خالد: ليش شو فيها
فطوم: شكلها والله انها
خالد:اش لج في البنيه خلاص
فطوم:زين وانت ليش معصب انا اقول رايي .. خلاص سكتنا
خالد: شو فيج حمده ساكته ما قلتي شي
حمده: لا ماشي بس احاول اتذكر شو نريد بعد
بعد ما خلصوا من السوبر ماركت ردوا الشقه وتخبرهن خالد اذا يبن يروحن مكان بس ولا وحده فيهن كان الها مزاج تظهرمن البيت .. فخلاهن في الشقه وعطاهن رقم تيلفونه في لندن قالهن يتصلن البيت عشان ايطمنن ابوه وامه ... وراح عند احمد في شقته
***
اما ليلى بعد ما شافت خالد وتذكرت اللي كان بينها وبين خالد ... قررت انها ما ترد الكويت لين هوه ما يرد الامارات ... وانها لازم اترجعه لها مثل ما كان قبل لا يتزوج واتصلت في فواز اللي كان بعده في لندن يحضر ماستر ...
فواز: الو
ليلى: الو فواز ... قول من شفت في السوبر ماركت
فواز: هذي انتي ليلى .. شعندج بعد داقه علينا من الصبح
ليلى: أي صبح الساعه وحده الظهر
فواز: زين شو تبين ... ومن اللي شفتيه في السوبر ماركت
ليلى : انا ما قلت انه واحد
فواز: اوكي .. من اللي شفتيها في السوبرماركت
ليلى: انا قلت انها وحده
فواز: يبه خلصينا من اللي شفتيهم
ليلى: خالد
فواز: خالد الاماراتي
ليلى: اييي هو ومرته بعد
فواز: شو اللي جابهم لندن
ليلى: صراحه ما اعرف .. وياهم اخته بعد
فواز: حلوة
ليلى: طالع هذا شو يقول ...
فواز: زين وشفتيهم اشتبين فيهم
ليلى: بس مرته مو حلوة مثل ما قلتلي
فواز: ليلى مرته مو حلوه علي انا هالحجي
ليلى: اوكي فواز انا بصك التيلفون وبرد احاجيك بعدين
فواز: ليلى بعدي عن الريال الحين متزوج مو خالي
ليلى: اوووف انا قلت شي الحين ... ياللا باي
وصكت ليلى عن فواز ... وردت تفكر في خالد وزوجته
***
دخل خالد شقة احمد لأنه احمد ما يسكر باب الشقه خاصه ان الشقه اللي مجابلتنه في الدور اللي هوه فيه يسكن فيها عمر وحميد ربعهم من البلاد
خالد: هود هود حد هنيه
وظهر له عمر من الشقه المجابله وتفاجأ يوم شافه وظهر احمد من حجرته
عمر: خلود... متى ييت هنيه وليش محد قالنا .. وشو اللي يايبنك
خالد: هاهاها سلم قبل وبعدين حقق وياي مثل ما تريد
عمر: مرحبا الساع بهل العيون الوساع ... شحالك حبيبي وشحال البلاد .. الله على البلاد وجوها خاصه في هالوقت من السنه شو اللي ردك هنيه حق البرد والجو الخايس
احمد: مرحبا والله .. شحالك بو وليد ... ما اتصلت تقول انك بتي
عمر: يعني ما تدريبه انه ياي
احمد: لا كيف ما اعرف .. بس ما اتصل يقولي بيي الشقه .. كنت فرشتلك الطريق ورد
خالد: عمور البلاد تسلم عليك والرمله في هالوقت تقول وين عمور ونيسانه عني
عمر: هاهاها لا تذكرني الله يخليك .. انا اول ما برد بقعد في الرمله اسبوع بخيم فيها
خالد: هاهاها وين حميد عيل
عمر: محد ظاهر عنده كلاس الحين بيرد بعد ساعه وانا بعد بطلع الحين عندي كلاس وبردلكم بعد ساعه لا تروح خلنا نعيد الذكريات
خالد: انا بترياكم بس ما بطول وياكم الاهل وياي هالمرة
عمر: هيه .. خير ان شاء الله
خالد: سلامتك نستجم وفحوصات
عمر: فحوصاتكم بعدها مصايب تذكر اخر مرة
خالد: هاهاهاها فالله الله ولا فالك .. روح لا اتأخر على الكلاس بترياك لين ما ترد
عمر: اوكي ماعليه .. هاه احمد توصى فيه
احمد: افااا عليك انت بس
عمر: ياللا في وداعة الرحمن
وظهر عمر عنهم .. وقعد خالد ويا احمد ...
أحمد: منو مريض هالمرة
خالد: محد مريض ... بس الرضيعه تبغي تسوي فحوصات
احمد: ما تشوف شر وحجزت في المستشفى ولا بعدك
خالد: لا بعدنا ان شاء الله اليوم بمر عليهم باخذلها موعد
احمد: تبغيني اخاويك
خالد: لا ما قصرت يا بو شهاب ... تدري منو شفت في السوبرماركت
احمد: يا هالسوبر ماركت اللي ما تخلص مشاكله
خالد: شفت ليلى
احمد: ليلى ذيج .. ايام ال...
خالد: هيه ليلى ذيج ... وانت ليش ما قلتلي انها هنيه
احمد: هي خلصت شدراني انها ما ردت الكويت
خالد: ومنو كان وياي يوم شفتها ... حرمتي واختي
احمد: زين شو صار
خالد: ما صار شي ..
احمد: الحرمه ما شكت في شي
خالد: لا ما عليك .. طيبه وما تدري عن هالسوالف
احمد: ان شاء الله على خير
خالد: ان شاء الله ما اشوفها مرة ثانيه
أحمد: اقولك تعال نطلع انمر المستشفى تحجز موعد لاهلك ... وبعدها نروح نتمشى شوي
خالد: والشباب قلنا بنترياهم اهنيه
احمد: بطرش لعمر مسج يتصل فينا بعد ما يخلص كلاس وبنخليه يلحقنا هوه وحميد
طلعوا من الشقه وراحو لندن كلينك .. وحجز خالد حق فطوم يوم الخميس وطلعوا من العيادة راحوا ايتمشون هوه واحمد في الهايد بارك
***
اما في الشقه فطوم وحمده قاعدات يرتبن المطبخ ويسون قهوة وحليب
فطوم: حمده شو فيج من ردينا من السوبرماركت وانتي مب على بعضج
حمده: ما ادري تعبانه شوي ... الظاهر ان السفر بعده مأثر علي وتغير الجو
فطوم: لا الصبح ما كان فيج شي
حمده: ما ادري فطوم شو فيني
فطوم: زين روحي رقدي ... وانا بكمل اللي باقي .. روحي ارتاحي
حمده (( تبتسم)): يايبينج عشان ترتاحين مب تشتغلين
فطوم: يالله عاد من زود الشغل .. لا تخافين ما بطبخ شي
حمده: لا ما اريد بساعدج .. وبعدين بروح ارقد
***
يوم الاربعاء المغرب ... في البلاد عبود وروضه وعوشه قاعدين في الصالة يطالعون التلفزيون ويجلبون في هالقنوات
عوشه: اوف اوف اوف ملل ملل ملل شو هالحاله
عبود: طالع هاي قولي لحمدلله شو ملل ملل ملل
عوشه: شو هذا لو خلتنا امي نروح ويا فطوم وخالد مب احسن
روضه: هيه والله اشتقت حق اختي
عبود: طالعوا الياهل الثانيه ونه اشتقت حق اختي ... توهم من يومين رايحين بلاكن انتن ...
روضه: اختي حرام اشتاقلها
عبود: لو اختج مزوجه واحد غير خالد بالاسابيع ما كنتي شفتيها
روضه: عاد هيه مزوجه خالد وما اتعودت اني ما اشوفها بالاسابيع
عبود: هيه نسيت تبين المرضعه
روضه: عبود والله انك سخيف
عبود: عبدالله الحين لو سمحتي .. ما تشوفيني هالكبر جدامج
روضه: روح لاه ... عبود عبود .. ولين ما تعرس ويستوي عندك اعيال بعد
عبود: زين يا روضوه
روضه: شو روضوه هاي بعد
عبود: كيفي
روضه: بخبر عليك عمي
عبود: خبري .. اصلا هب منكن مني انا اللي قاعد مجابلنكن ما عندي سالفه
عوشه: وين بتروح
عبود: بطلع اتمشى
عوشه: ودنا وياك
عبود: ما اريد
عوشه: فديتك عبدالله .. غناتي وبعد روحي انت
عبود: ما اريد مواعد ريال بشوفه بعد نص ساعه في الدولي
عوشه: اوف
عبود: طالعن الفلم ابرك لكن .. تعالي سعيد ما بيي اليوم
عوشه: ما ادري ما كلمني
عبود: شبلاه هذا قام يطوف وما ايي العين بالاسابيع
روضه: كيفه مب بالغصب .. يدل الدرب
عبود: تعالي انتي شبلاج عليه كل ما طريته حطيتي عليه
روضه: ما بلاني شي ... بس اقولك رايي
عبود: زين ماعليه برايكن الحين انا بكلمه بشوف ليش ما رد العين هالاسبوع
روضه ( بصوت واطي ): ان شاء الله ما ايي
عبود: شو قلتي
روضه: ماشي .. بروح اشوف بسوم وينها
عبود: اوكي انا طالع تبن شي
عوشه: هيه قلتلك ودنا وياك .. ما طعت
عبود: انتي متفيجه ... ياللا باي
ظهر عبود من البيت وروضه راحت تشوف بسوم وين ... وتمت عوشه في الصاله اطالع التلفزيون ... اما عبود فبعد ما ركب السيارة اتصل في سعيد اخوه يشوفه وين
سعيد: الو
عبود: الو السلام عليكم
سعيد: وعليك السلام .. شحالك
عبود: بخير ونعمه انتخبر عنك وينك يا ريال .. ليش ما ييت العين
سعيد: رديت من الدوام تعبان ورقدت
عبود: زين ويوم نشيت من الرقاد ليش ما طلعت
سعيد: مواعد ريال بعد المغرب هنيه
عبود: ترى ابوي معصب عليك ... ومتندم انه خلاك تروح بوظبي ... ياخي حتى في الويك اند قمت تلبسنا ما اتيي العين
سعيد: هاهاها قول هاي امي اللي تترس له راسه
عبود: امي ابوي كلهم معصبين وامي طبعا اكثر
سعيد: ماعليه انا باجر بيي العين ان شاء الله
عبود: على خير ان شاء الله .. ياللا برايك شي في خاطرك
سعيد: لا سلامة راسك ... مع السلامه
بعد ما صك سعيد التيلفون رد تذكر الموقف البايخ اللي صار بينه وبين روضه هوه من بعد ذاك الموقف لليوم ما شافها وما يعرف كيف بيجابلها بعد اللي صار ... او كيف يعتذر لها ويا ترى هيه بتقبل اعتذاره او لا ... هنيه المشكله ... وعزم انه يروح بالباجر العين عشان يعتذر لروضه ويحط حد لكل هالافكار اللي تروح واتيي في راسه ومضيجتبه ....
***
في لندن اتصلت ليلى في فواز .. تبغيه اييب لها رقم خالد من عند احمد او حد من ربعه لأنها تدري بأحمد من ايام قبل وهو ما يستلطفها فمستحيل يعطيها رقم خالد ...
ليلى: ياللا فواز ... علشان خاطري
فواز: انتي ناويه علي ... مالي شغل فيج يبه
ليلى: فواز... لا تكون جبان
فواز: مو جبان .. بس مالي شغل انا بالسالفه هذي .. الريال متزوج الحين اشتبين فيه
ليلى: فواز .. بس ودي اسلم عليه مو اكثر
فواز: سلمتي عليه يوم شفتيه في السوبرماركت
ليلى: شو الحين
فواز: اوووف اوكي ان شاء الله راح اكلم احمد والله يستر
بند فواز عن ليلى واتصل في احمد سلم عليه واتخبره عن الشباب ... وسئله عن خالد وقاله احمد انه في لندن فطلب منه رقمه عشان ايسلم عليه ... واحمد عطاه الرقم عن حسن نيه ما يدريبه بيعطيه ليلى
***
يوم الخميس في المستشفى يسوون فحوصات حق فطوم وياها حمده وخالد .. رن تيلفون خالد ورد عليه كانت ليلى متصله فيه ... فتغير شكله ونش من عدال حمده راح بعيد يكلمها
ليلى: شلونك خالد ...
خالد: الحمدلله بخير ... شحالج انتي
ليلى: طيبه .. ومشتاقه لك موووت قلت اكلمك اطمن عليك
خالد: فيج الخير يا ليلى
ليلى: لمتى انت قاعد في لندن
خالد: يبغيلنا اسبوعين بعد ... في شي
ليلى: خالد ... انا ابغي اشوفك بروحنا
خالد: يا ليلى انا الحين ريال مزوج وانتي تدرين ان حرمتي وياي
ليلى: خالد وانا ... ما اسوى عندك شي .. حتى اخر طلب لي قبل لا ارد الكويت وانت ترد الامارات ما تقدر تنفذه لي .. انت في حياتك طلبت مني شي انا ما نفذته لك على طول
خالد :بس يا ليلى شو بتستفيدين .. انتي اللي بتتعذبين اكثر
ليلى: انا اريد هالعذاب .. على الاقل تكون الذكرى الاخيره بيني وبينك .. من العالم متى نلتقي مرة ثانيه خلنا نفترق اصدقاء .. احسن من المرة اللي راحت ... افترقنا دون وداع
خالد: ما ادري يا ليلى
ليلى: شقتي نفسها .. راح انطرك على العشا اليوم .. تعال
خالد: يصير خير
ليلى: لا مو يصير خير ... راح انطرك .. لازم تجي مع السلامه
وصكت التيلفون قبل لا يرد عليها خالد فرد يقعد عدال حمده وهو يفكر هاي من اللي عطاها رقمه أحمد مستحيل يعطيها الرقم ... فسئلته حمده منو اللي متصل ..
خالد: واحد من الشباب يسلم يوم عرف اني هنيه وعازمني الليله على العشا
رفعت حمده حياتها ... وسكتت عنه
***
رد سعيد العين الخميس العصر ودخل البيت وهو يفكر شو بيقول حق روضه وكيف بتسمعه وبتسامحه ولا لا ... المهم وهو داخل شافها نازله من الدري ومحد قاعد في الصاله فاستغل الفرصه عشان ايكلمها بروحها خاصه انه مستهم كيف بيعتذر لها جدامهم .. وهي تفاجئت يوم شافته واقف في الصاله .. ونزلت كأنها ما شافته بتكمل طريجها المطبخ ... وكانت ترتجف كلها من الانفعال والعصبيه فزقر عليها وقفت وهيه عاطتنه ظهرها
سعيد: روضه .. انا ما اعرف شو اقولج .. بس حبيت اعتذرلج عن الموقف البايخ اللي صار .. صدقيني غصب عني .. انا اسف روضه
لفت عليه روضه وطالعته من فوق لين تحت بنص عين وباحتقار واضح ... وراحت وخلته دون حتى ما ترد عليه بكلمه .. اما سعيد فحس بضيج فضيع في صدره وانقهر من تصرفها بس قال بينه وبين نفسه يحقلها نفسها عزيزه ... بس على الاقل لو ردت عليه حتى بالرفض ... كان احسن مليون مرة من الطريقه اللي طالعته فيها كانت نظراتها تذبح جنها سجاجين تجرح في قلبه ... بس لين متى ..
**
في لندن المغرب رد خالد فطوم وحمدة الشقه وطلع عنهن بيروح عند احمد ربيعه ... فطوم دخلت الحجرة ترقد لأنها كانت تعبانه أما حمده فقعدت تفكر في خالد وحاله اللي انجلب بعد التيلفون اللي ياه وهم في المستشفى ...
في شقة احمد خبر خالد احمد ان ليلى اتصلت فيه وتبغيه يروحلها الشقه في الليل لأنها عازمتنه على العشا
أحمد: اكيد هذا فواز اللي عطاها رقمك .. هوه اتصل فيك
خالد: وفواز اشدراه برقمي
أحمد: اتصل فيني اليوم قال يبغي رقمك يسلم عليك وانا عطيته الرقم
خالد: اكيد هي اللي مطرشتنه
أحمد: والحين شو بتسوي
خالد: ما ادري
احمد: خالد انت الحين ريال متزوج ... لا تروح البسها
خالد: قالت مرة اخيره
احمد: حرمتك ما تستاهل تسوي فيها جيه لا تنسى انها بنت عمك
خالد: ما بسوي شي صدقني ..
احمد: لو تريد شوري لا تروح ... ما يحتاي اتصل واعتذر منها
خالد: اريد اسمعها شو بتقول ... وبفهمها وانا اطالع في عيونها انها خلاص انتهت من حياتي عشان تقتنع وتخليني في حالي
احمد: لا حول .. ولو عرفت حرمتك ... تتوقع تسامحك او تطوفها لك
خالد: وشو بيعرفها
احمد: افرض ليلى قالتلها
خالد: لا ما اظن انها بهاللؤم
احمد: والله انا عطيتك رايي في الموضوع وانت حر ...
خالد: يصير خير
وتم خالد ويا احمد سوالف لين ما صارت الساعه تسع وترخص من عنده وطلع وهو معزم يروح شقة ليلى يشوف شو عندها
***
حمده كانت تتريا خالد في الشقه بروحها خاصه ان فطوم دخلت ترقد عنها ... وتمت تحاتيه لأنه ما اتصل فيها يقولها وين هوه وبينها وبين نفسها تتمنى ما يروح موعده على العشا وقررت انها تتصل في عوشه عشان تتخبر عن عمها وعمتها وعن روضه وبالمرة تشغل تفكيرها بشي غير خالد
عوشه: الو
حمده: الو السلام عليكم
عوشه: حمده ... هلا والله شحاكم واخباركم واخبار الجو عندكم
حمده: لوعة جبد وبرد ما نروم نروح مكان
عوشه: والله ليتني وياكم كنت ما خليت بقعه ما رحتها
حمده: هاهاها ان شاء الله المرة الياي ... عمي وعمتي شحالهم
عوشه: بخير يسرج حالهم ... تولهنا عليكم .. الا وين فطوم عنج وشحالها وشحال خالد
حمده: فطوم راقده ردينا من المستشفى ودخلت ترقد ... وخالد محد عند ربعه
عوشه: كيف تخلينه يروح ويخليكم لو انا منج ما فجيته وين ما يروح يوديني
حمده: شو يوديني وياه عند ربعه ينيتي انتي
عوشه: لا يطلعج وياه اتعشون واتمشون
حمده: خلي عنج هالسوالف .. روضه وين ولهت عليها ما كلمتها غير مرة وحده من وصلنا
عوشه: وهي بعد ولهانه عليج وايد ... ودوم تفكر فيج شو تسوون
حمده: زقريها بكلمها
تزقر عوشه على روضه عشان اتكلم حمده ... وقعدت تكلم اختها وتوصيها على اللي تريده من لندن وحمده توعدها انها اتييب لها اللي تريده ...
***
وصل خالد شقة ليلى اللي كانت اترياه ... ومزهبتله العشا على الطاولة ومولعه شموع ومخفته الاضاءة ... دق خالد الباب وبعد ما فتحت له دخل وياها الشقه .. ورفع حياته من الجو اللي شافه داخل الشقه
خالد: شو كل هذا يا ليلى
ليلى: ودي تكون ليلة ما اتنسى ... من الف ليلة وليله يا خالد
خالد: وتتوقعين اني استاهل كل هذا .. بعد ما خليتج في المرة الاخيره وما فكرت حتى اسال عنج
ليلى: يا خالد انت تستاهل عمري وحياتي .. انت احلى شي في دنيتي وايامي
خالد: تبغين الصدق انا يوعان خلينا نتعشى اول
ليلى( تبتسم) : ذكرتني بأيامنا قبل يوم كنت اسويلك مفاجآت مثل هاي في شقتك .. وتكون انت يوعان
راح خالد صوب طاولة الطعام وقعد على كرسي وقعدت ليلى مجابلتنه وبدا خالد ياكل وهو يفكر كيف يقول حق ليلى تخليه في حاله وانه ما يريد يخون زوجته ... اما ليلى فكانت قاعده تطالع خالد وهو ياكل
خالد: ماكلتي شي
ليلى: يكفي اني اشوفك عشان اشبع
خالد: ( وهو يبتسم) صراحه انصحج تاكلين ترى اكل مطعم الدار ماشي مثله
ليلى: هاهاها تدري اني ما اعرف اطبخ من وين اجيب لك اكل .. وانا اذكر انك تحب تاكل في الدار
خالد: ماعليه كل شي تيبينه او تسوينه حلو يا ليلى
ليلى: من صجك انت
***
في شقة أحمد ...
أحمد وحميد يلعبون شطرنج ... ولاحظ حميد ان احمد مب طبيعي ومب مركز وياه وينقل قطع لشطرنج في حركات غلط وما يسويها واحد يعرف يلعب شطرنج
حميد: احمد شبلاك الليله ... غلبتك مرتين وهذا الدور زياده على القيم عشان اتعوض خسارتك ومع ذلك انت مب وياي
احمد: ما ادري يا ريال ... مضيج شوي وبالي مشغول
حميد: من شو ... شي صاير في هلك في البلاد
احمد: لا الحمدلله ... الاهل بخير وما فيهم الا العافيه
حميد: عيل شو فيك
احمد: خالد
حميد: شو فيه متواجع وياه .. شي صار
احمد: لا
حميد: عيل شو فيك لا ترمس بالقطارة
احمد: ليلى الزفت ردت لنا مرة ثانيه
حميد: اوهوووو نحن ما خلصنا من هالسالفه ... وهي شو تسوي ليش ما ردت البلاد
احمد: وانا الغبي عطيت رقم خالد حق فواز وثرها هي اللي مطرشتنه عشان ياخذ الرقم
حميد: زين خالد ريال ما ينخاف عليه ... ليش اتحاتيه انت برياه هو عاقل ويعرف شو يسوي
احمد: يشهد على الله ان خالد شرات اخوي .. وما اريده يغلط .. واللي يسويه غلط في غلط
حميد: زين شو السالفه بالضبط
احمد: رايح يتعشى عندها
حميد: هاهاهاها
أحمد: انت متفيج هب منك مني انا اللي خبرتك
حميد: اظن انت تحاتيه اكثر من حرمته ... شو تغار عليه
احمد: حميد اقولك .. قم قم روح شقتك فكني من الصدعه
حميد( وهو يبتسم) : والقيم
أحمد (( يخرب قطع الشطرنج بيده)) : ما اريد العب هونت زين
حميد: زين لا تعصب .. بس المشكله اذا خليتك بتم تحاتي خالد ... اقولك شي قم خلنا نطلع نتمشى تعال نروح التراقديرو....
احمد: حميد مب متفيج لك الحين
حميد: تعال نروح الحين عشان ما تقعد هنيه تحاتي شرات الحريم .. ويوم خالد بيطلع من عندها اكيد بيتصل فيك
احمد: اخافه يمر علينا الشقه
حميد: واذا مر وما حصلنا بيتصل وبنقوله يلحقنا
أحمد: اوكي ياللا قوم خلنا نطلع
حميد: صبر بكلم عمر اشوفه وين
احمد: كلمه ونحن في السيارة
طلع حميد ويا احمد اللي كان باله مشغول ويا خالد ... صح احمد ما عنده غير اختين بس كان يعد خالد شرات اخوه ... ويحاتيه مثل ما يحاتي الاخو اخوه .. وما كان وده خالد يغلط او يسوي شي حرام .. يكفي قبل ما كان يقدر يمنعه بس الحين لازم يسوي كل اللي يقدر عليه لان خالد انسان مزوج ما يقدر يسمح له يهد حياته ويدمر استقراره
***
الساعة ثمان المسا بتوقيت الامارات في العين طبعا ... مبارك بن سلطان كان يايب اوراق لعمه من عند ابوه ودخل بيت عمه بس ما حصل حد قاعد في الصاله غير بسوم قاعده اتطالع التلفزيون وهي بعد اتفاجئت يوم شافت مبارك لأنه مب متعود ايي بيتهم الا في المناسبات بس عشان ايسلم على عمه ... واي شي كان يباه ابوه من عمه يطرشه ويا منصور .. او يقول حق منصور يخبر عمه
مبارك: السلام عليكم
بسوم: هلا والله وعليك السلام شحالك
مبارك: بخير .. شحالج انتي
بسوم: الحمدلله ...
مبارك: وين عمي
بسوم: ابوي بعده ما رد من المكتب
مبارك: وخالد وين
بسوم: مسافر
مبارك: وين
بسوم: رايح لندن هو وحمده وفطوم
مبارك: خير شو عندهم
بسوم: لا ماشي يسوون فحوصات حق فطوم
مبارك: وين سعيد وين عبدالله
بسوم: سعيد واصل اليوم العصر من بوظبي وطلع شوي ... وعبدالله محد ما ادريبه وين
مبارك: زين دوج هالاوراق عطيهن عمي.. انا بروح
بسوم: لا وين تروح بتقعد لتقهوى .. وتشرب عصير واتريا ابوي تعطيه اللي تباه
مبارك: لا اخاف عمي يتأخر وانا مستعيل
بسوم: شوف روحه قبل لا تشرب عصير ماشي
مبارك: زين مب مشكله بس سرعه الله يخليج
وراحت بسوم المطبخ وامرت على البشكارة اتسوي عصير حق ولد عمها وراحت فوق تقول حق عوشه وروضه ان مبارك تحت ... فجت الباب عليهن في حجرة عوشه
بسوم: قولن من تحت
عوشه: بسم الله الرحمن الرحيم.. شوي شوي شو فيج ... منو تحت زايد بن سلطان ياي بيتنا
بسوم: مبارك ولد عمي سلطان
عوشه: وع .. شو يايبنه هذا بعده ما خطب عشان ايروح ويرد بيتنا
بسوم: يايب اوراق حق ابوي
روضه: والله ... قومي عوشه ننزل ابغي اشوفه .. انا ما شفته ولا مرة الا من بعيد
عوشه: ما اريد ... مالي خاطر على لوعة الجبد
روضه: قومي عاد عن الهيازة .. عشان خاطري ..بشوفه مثل ما تقولين ولا
عوشه: اوف منج .. انتي ما تدرين شو يصير يوم انكون انا وياه مكان واحد
بسوم: تقوم حرب البسوس
روضه: بلا بسوس بلا داحس والغبراء قومي ياللا
عوشه: اوووف منج زين ياللا ما ادري شو من خير بتشوفين الامير تشارلز
روضه: هاهاها
ونزلن من فوق بثلاثهن ... عشان روضه تشوف مبارك اللي ما جد شافته من قبل او سلمت عليه ... ولقنه قاعد يشرب عصير ...
عوشه: السلام عليكم ... شو من وين طالعه الشمس ثرك ادل بيتنا في العين وين
مبارك: وعليج السلام ... لا ما ادله اليوم ناعتيلي اياه ويت اتأكد انه بيت عمي
روضه: السلام عليك .. شحالك مبارك
مبارك: (وهو مب عارفنها ومستغرب كيف تسلم عليه) وعليج السلام
عوشه: اقول تراها بنت عمك روضه ... لو كنت اتيي وتعبرنا ... كنت عرفتها
مبارك: ( متجاهل عوشه) شحالج روضه .. واخبار الدارسه وياج
روضه: الحمدلله بخير ... يسرك الحال
بسوم: اصب لك فنيان قهوة مبارك
مبارك: لا مشكورة بسمه ...
عوشه: الا شو يايبنك عندنا لا تقول متوله على عمك ما بصدق
مبارك: لا متوله عليج ... تصدقين ما ياني رقاد طول الليل قلت ايي اشوفج .. طبعا ياي اشوف عمي
عوشه: عمك في المكتب ليش ما رحتله هناك
مبارك: اقول ام لسان ... هذا بيت عمي متى ما اريد بيي .. يوم حضرتج بتسوين بيت ولا بخطف صوبه حتى
عوشه: لا والله ... ومنو قالك اني ابغيك اتسير علينا اصلا ...
بسوم: انا لله وانا اليه راجعون ... أي بس ونكم انتوا كبار شو هالحركات خلاص عاد
مبارك: استغفرك يا رب من كل ذنب عظيم
كانت روضه تسمع عوشه ومبارك وتضحك في خاطرها صدق قالوا انهم ما يتوالفون ابدا وما يقعدون في مكان واحد الا لازم يتناقرون بس ما توقعت انهم مسوين شرات القطو والفار ... شوي ودخل سعيد ويا ابوه يايين من المكتب وشافوا مبارك قاعد في الصالة وياه بنات عمه ... طبعا روضه من شافت سعيد نشت وراحت فوق حجرتها .. لأنها ما تريد تقعد معاه ... أما مبارك فسلم على عمه وعلى سعيد وعطاهم الاوراق اللي مطرشنها ابوه ... وقعد يسولف معاهم اشوي وترخص بيطلع عنهم
عوشه: اقول مبارك ...
مبارك: خير نعم
عوشه: ان شاء الله حفظت طريج بيتنا ... عشان المرة الياي ما تضيع
مبارك: تصدقين بايخه ما عندج سالفه
سعيد: هاهاهاها ياللا مبارك خلنا نطلع ... صدقني انا واحد يأست من ان الحال يتغير بينك وبين عوشه ... اريد اعرف ليش ما تدانون هالكثر
وطلع سعيد ويا مبارك راحوا المقهى عند الشباب
***
في لندن في شقة ليلى .. الساعة 12 في الليل بعد ما اتعشى خالد ويا ليلى وقعد يسولف وياها وتخبره عن السمستر وعن الكويت يوم ردت .... وسوالف وضحك وياها
ليلى: خالد ... انا بعدني احبك
سكت خالد ما رد عليها
ليلى: خالد انا راضيه انك تكون مزوج بس ارجع لي مثل اول .. ارضى اكون في حياتك صديقه او حبيبه المهم ما اظهر من حياتك نهائيا
خالد: يا ليلى انا برد الامارات وانتي بتردين الكويت
ليلى: راح اجيك كل ويك اند الامارات ... متى ما تريد راح اكون عندك الامارات مو بعيده وايد
خالد: بس يا ليلى انا مزوج ومستقر في حياتي .. ما اريد اهدم حياتي وثقة بنت عمي فيني
ليلى: انت تحبها
خالد: هذي زوجتي وبنت عمي كيف ما احبها
ليلى: وانا
خالد: انتي الله يوفقج في حياتج ... بس مب بالغلط واللي تريدينا نسويه غلط
ليلى( وهي معصبه) : وقبل ما كان غلط .. لما خليتني احبك واتعلق فيك ما كان غلط
خالد: كان غلط ... بس الحين بيكون غلط اكبر ... روحي في حالج يا بنت الناس وانسيني ...
ليلى: خالد ارجوك
خالد: انا اسف يا ليلى .. ويا ريت ما تتصلين فيني مرة ثانيه ...
وطلع خالد من شقة ليلى ... وتمت ليلى في الشقه تصيح وهي منقهرة من ردة فعل خالد... وكيف انها ترجته انه يرد لها مجرد صديق وهو رفض ... كيف يرفضها كان هذا اكبر شي يقهرها وخاصه انها بعدها تحبه ... أما خالد بعد ما طلع من شقة ليلى كانت الساعة تقريبا 12 ونص اتصل في احمد ... ولقاه ويا عمر وحميد في التراقديرو وقاله انه طلع من عند ليلى وانه فهمها انه خلاص اللي بينهم انتهى ... وانه بيروح شقته وباجر بيمر عليه يفهمه كل اللي صار ...
***
في شقة خالد كانت حمده تتريا خالد واعصابها تحترق .. وتحس بنار والعه في يوفها تصرفات خالد ما كانت طبيعيه ابدا ... والكويتيه اللي شافتها في السوبر ماركت ما ارتاحت لها بالمرة ... وردت بذاكرتها لأول ليلة كانت فيها في لندن مع امها في شقة خالد الجديمة ... دقايق وسمعت باب الشقة ينفتح وعرفت ان خالد رد الشقة ... دخل خالد عليها الحجرة ولقاها واعية اترياه
خالد: ليش ما رقدتي
حمده: اترياك
خالد: ( وهو يبتسم) شو تخافين ترقدين بروحج
حمده: خالد وين كنت
خالد (( مقطب حياته)) : قلتلج كنت معزوم على العشا
حمده: عند ليلى
اتفاجأ خالد من رد حمده عليه وتذكر كلام احمد انه يمكن ليلى اتخبر حمده على علاقتها فيه قبل لا يزوجها ...
خالد: انتي شو تقولين
حمده: خالد لا تتحراني غبيه او مغفلة عشان تستغفلني
خالد: شو ؟؟
حمده: لو سمحت اسمعني بهدوء ولا تنسى ان فطوم راقده في الحجرة اللي عدالنا .. شوف خالد انا تزوجتك لانك ولد عمي ... وما فكرت احاسبك على حياتك في لندن قبل ما نتزوج نهائيا ... بس لا تنسى اني سكنت شقتك وحجرتك يوم كنت في لندن ... وادري انك راح تعتبرها لقافه بس للاسف يا ولد عمي ما عرفت اتخش صورك وياها زين .. هذا غير الاشياء اللي كانت في الكبت
تم خالد ساكت ما عرف شو يقول او يرد عليها اما هي فكملت كلامها
حمده: شوف يا خالد ... انا ما بحاسبك ولا اقدر اسوي هالشي ... لكن تأكد اني مستحيل اقعد لك لحظه وحده بس وحده لو عرفت انك تخوني او خنتني .. صدقني حتى لو كنت ولد عمي ترى كرامتي فوق أي شي ثاني ... وما اظن اني قصرت معاك في شي عشان تخوني مع وحده ثانيه ...
خالد: خلصتي كلامج
حمده: اظن اني خلصت
خالد: صح انا كنت ويا ليلى ... بس يا بنت عمي ما فكرت اخونج .. ويكون لعلمج اني من عرفت انهم خطبوج لي انا قطعت علاقتي فيها ... لا تخافين ... انا بعد ما احق على نفسي استغفلج مهما يكون انتي بنت عمي
ودخل خالد الحمام عشان ايغير ثيابه وتمت حمده تطالع في باب الحمام اللي صكه خالد وراه ... وحست ان خالد صادق ... وارتاحت من داخلها .. تدري ان خالد وسيم ولازم فيه بنات بيطالعنه بس كانت ثقتها بخالد دوم كبيرة ... وجود ليلى في لندن نفس التوقيت معهم هز هالثقه شوي ... بس الحين تأكدت ان خالد مستحيل يخونها وانها فعلا متزوجه ريال ... كبر خالد في عينها ... بس بعد تمت غصه في صدرها انه تعشى ويا ليلى وما خبرها بالهشي
***

يتبع..........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 04-11-2006, 06:20 PM
صورة ما اسامح الرمزية
ما اسامح ما اسامح غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي


مشكور على البارت الطويل


نتريا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 05-11-2006, 01:18 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



الجزء التاسع



في حجرة عوشه كلهن قاعداتت ... بعد ما راح ولد عمهن ودخل ابوهن حجرته يريح لين ما ترد امهن من برع
عوشه: هاه شفتيه الطاووس
روضه: حرام عليج ... انتي اللي بديتي
بسوم: ماعليج عادي شي طبيعي
روضه: بس صراحه صراحه حليو أي حليو هذا صدق حلو ... ماشاء الله على ولد عمي
عوشه: وع
روضه: خلي عنج والله انه احلى عن خوانج واحلى عن منصور الله يرحمه
بسوم: صح واحلى بعد عن اخوه محمد واحلى عن عيال عموه مريم
عوشه: طباعه مشينتبه
روضه: ليش زين حليله ما فيه شي
عوشه: اوكي اذا سافرنا السنة اليايه وياهم بتشوفين الويل منه... على فكرة سعيد جدامه ملاك
بسوم: خلي عنج انتي اللي تبدين
عوشه: تدرين انه ما يخليني انزل اللوبي تحت في الفندق ولا يخليني ادخل أي محل فيه ... وخليه يشوفني نازلة يحتشر علينا حشرة
روضه: هاهاها وهذا اللي انتي قاهرنج ما يخليج تنزلين
عوشه: الود وده انتم في الفندق ما نروح مكان لين ما نرد البلاد
روضه: زين اخوانج وياكم شوله خص
عوشه: اصلا هو معطاي تصريح من ابوي واخواني ... ونه يخاف علينا
روضه: هاهاها
عوشه: وهوه لين ما نرد البلاد تلقينه متعرف على عشر ... شي من بوظبي وشي من دبي وشي من السعودية وشي من الكويت .. مسوي خليجنا واحد الحبيب
روضه: ماشاء الله دون جوان ... وانتي شدراج
عوشه: صح ما يخلينا نطلع اللوبي ... بس يا حبيبتي ما يدري اني اوقف عند الدرشيه .. وبعدين مرة فتشت التيلفون
روضه: يا قوات عيتج ...
عوشه: نساه عندنا وطلع ... وانا شفته
بسوم: بس والله حرام عليج ما يطلعنا بالسيارة ويودينا رحلات برا جنيف تجنن
عوشه: بس بعد يتم ضغط .. لا تروحن لا تين وين كنتن ... المهم خليكن من مبارك وحركاته ... روضه وبعدين يعني مب بسج زعل
روضه: ليش انا زعلانه على منوه
عوشه: سعيد ... مهما يكون ما يصير نحن الحين شرات الاخوان
روضه: اقولج لا تحاولين هذا موضوع منتهي ... انا قلتلج بقعد هنيه وما بخبر عمي .. بس بعد ماله خص فيني ولا لي خص فيه ... ما اريد اكلمه خلاص
بسوم: حرام عليج ... اصلا جيه بيلاحظون انه في شي من بينكم .. عبود لاحظ وسألني شو مستوي من بينج وبين سعيد
روضه: شو قلتيله
بسوم: قلتله ماشي ... اذا مستوي شي انا ما اعرفه
روضه: ما اريد اكلمه مب بالغصب
عوشه: زين على راحتج محد يقدر يغصبج
***
يوم الجمعه روضه طبعا ما نزلت تحت ولا طلعت من حجرتها عشان ما تشوف سعيد ولا تقعد وياه ... ويوم تخبر عنها عمها قالوله انها راقده ما تبغي غدا ... المغرب قبل لا يروح سعيد بوظبي اتصل في عوشه وقالها انه في السيارة يبغيها تنزل بيكلمها قبل لا يروح فنزلت تشوفه شو يريد .. طلعت برا وركبت عداله في السيارة
عوشه: خير .. شو فيك
سعيد: ماشي
عوشه: عيل ليش زاقرني
سعيد: بتخبرج عن روضه بعدها زعلانه
عوشه: هيه ومحرجة عليك ... وميبسه راسها وما تريد ترضى او تسامحك
سعيد: خيبه خيبه ليش عاد
عوشه: والله يا سعيد ما الومها .. من حقها البنت تزعل ... توك ما مدالك صافعنها طراق ... وهذي اول مرة تنظرب في حياتها كلها .. ما تدري انت روضه كيف مدلعه ومبزايه ...
سعيد: على العموم انا اعتذرت لها امس .. وشكلها ما قبلت الاعتذار
عوشه: تبغي شوري .. انسى هالفترة ... وخلها على هواها ...
سعيد: يصير خير ... ياللا نزلي من السيارة خليني اروح ...
نزلت عوشه وطلع سعيد من البيت رايح بوظبي وطول الطريج وهو يفكر ... وبعدين في هالمصيبه وهالغرور اللي في بنت عمه .. هو اعتذر شو اتريد اكثر من جيه يذلل لها عشان تسامحه ... واذا اتذلل بتسامحه ولا بتم على كبرياءها وغرورها وما بتسامح ... معقولة روضه الرقيقة الحلوة ممكن تكون بهالحقد ... ويكون قلبها بهالسواد وما تسامحه .... يمكن ارتكب غلطه كبيرة في حقها ... بس هو كان معصب وهي بعد غلطانه ... ما ينكر انه هو نفسه كان غلطان .. بس بعد لا تنسى انها هي اللي استفزته لين ماصار اللي صار
***
في لندن بعد ما طلعوا خالد وهله من المستشفى مخلصين فحوصات فطوم وصلهن الشقة الشقة لأنهن ما يريدن يروحن مكان وطلع بيروح عند احمد ... بعد ما طلع سئلت فطوم حمده
فطوم: اووووه شكله خالد اليوم مزاجه معتدل غير عن امس شو السر
حمده: ماشي اسرار ليش تبغينه دوم عافس ويهه
فطوم: وانتي اليوم مزاجج احسن من امس ... لا يكون كنتوا متواجعين وتراضيتوا
حمده: ودج ... انا ما اتواجع ويا خالد ولله الحمد
فطوم: الله لا يغير عليكم ان شاء الله دوم ... بس متاكده انكم ما تواجعتوا امس
حمده: هيه ما تواجعنا امس ولا تواجعنا من تزوجته
فطوم: اوكي خلاص براحتج ... اوف تبغين الصدق مليت اريد ارجع
حمده: وانا اكثر عنج كارهه هالبلاد بطريقة ما تتصورينها واتمنى نرجع اليوم قبل باجر
***
في شقة احمد خبر خالد كل اللي صار امس وياه في شقة ليلى وانه قالها خلاص ما يريد يعرفها بأي طريقة كانت
خالد: اسكت يا احمد .. الحرمه امس كانت اترياني ... ثرها تدري بسالفة ليلى قبل لا اخذها
احمد: شو سوت
خالد: ماشي .. قالتلي انها تعرف وانها ما تحق على عمرها تعيش معاي اذا كنت اخونها
احمد: وبعدين
خالد: قلتلها صح كنت عند ليلى بس عشان انهي اللي بينا ... سكتت ما قالت شي
احمد: شفت كنت بتخرب بيتك
خالد: ماعليك بنت عمي عاقل وطيبه
احمد: بس عاد لا تستغل هالشي وايد
وهم يسولفون دخل عليهم عمر وحميد رادين من كلاساتهم ..
عمر: ماشاء الله شكلكم جيه يذكرنا بايام اول ... هاه خالد ليش ما تقعد تكمل ... صراحه افتقدناك والقعده عقبك ناقصة
خالد: ياريت بس الوالد الله يهديه خلاص حلف علي ما ارد لندن
حميد: زين بما انكم كلكم هنيه خلونا نلعب ورقه ... من زمان ما لعبنا نحن الاربعه
خالد: هاهاهاها مشتاق نغسلك ونمسك الخبصه
حميد: ماعليه بنشوف ... عمور ييب الورقه من شقتنا ... خالد واحمد فريق وانا وانت فريق
أحمد: اوكي مب مشكلة ... ياللا خالد خلنا نغسل شراعهم الليلة
خالد: اوكي ماعليه
***
في بوظبي بعد ما وصل سعيد الشقة اتصل فيه محمد ربيعه وراحله شقته بس سعيد كان في مزاج سيء للغاية وماله بارض لشي ... وماسك رموت كنترول الرسيفر ويغير في القنوات .. ومحمد يطالعه وساكت عنه ... في الاخير مسك محمد ريموت التلفزيون وبنده
محمد: الحين بتقول شو فيك ولا
سعيد: مضيج
محمد: من شو
سعيد: (بعد لحظة صمت) مفتقد منصور ولد عمي ... احس بوحده فضيعه دونه
محمد: اطلبله الرحمه يا سعيد
سعيد: ما ادري كيف كنت عايش دونه الفترة اللي طافت ... خلا فراغ كبير في حياتي بعده ... كان الوحيد اللي اقدر اقوله اللي في خاطري ... ما كان ولد عم بس .. كان صديق واخو
محمد ساكت ما يدري شو سبب حالة الاكتئاب اللي سعيد يعيشها
سعيد: صح كان اكبر مني بثلاث سنين تقريبا .. بس عمره الفرق اللي بيني وبينه ما اثر في علاقتنا من يوم كنا صغار .. كل مكان رحته كان وياه ... كل شي تعلمته هو اللي علمني اياه ...
محمد: سعيد ... هذا القدر والمكتوب ... تعترض على قضاء ربك
سعيد: انا ما اعترض على شي ... انت سئلتني شو فيني ... وقلتلك انا هاللحظة مفتقد منصور ... اتمنى لو كان موجود ...
محمد: اذا انت تقول جيه عيل هله شو يسوون
سعيد: ينسون
محمد: محد ينسى ولده .. بس هم ايمانهم بالله كبير ... ويدرون ان كلنا لها في يوم من الايام
سعيد: ليش مب انا اللي مت ذيج الليلة ...
محمد: انت شو تقول استغفر ربك يا سعيد ... شو رمسة المخبل هاي .. احيدك عاقل وعاقل وايد بعد
سعيد: استغفر الله ... استغفرك يا ربي من كل ذنب عظيم
***
يوم السبت طبعا فطوم ما عندها موعد في المستشفى ... على الساعة 11 بعد ما نشت من الرقاد حصلت حمده في المطبخ فدخلت عليها
فطوم: شو اتسوين حرمة اخوي من الصبح
حمده: اسوي الغدا حق اخوج وربعه ... اخاف نرد البلاد ونحن ما سوينالهم شي
فطوم: وليش ما وعيتني اساعدج
حمده: الحين انتي تريقي وبعدين ساعديني
فطوم: اوكي خالد وين
حمده: خالد بعده راقد ...
بعد ما تريقت فطوم قامت تساعد حمده اللي قالتلها تسوي السلطات .. سلطة خيار بالروب .. وتبوله وكانت فطوم تقطع السلطة ... وحمده تساعدها بعد ما خلت المجبوس على النار ... على الساعة 12 طلع خالد من حجرته حتى قبل لا يغسل ويهه ودخل عليهن المطبخ
خالد: ماشاء الله شو هذا كله ...
حمده: هذا غدا ربعك ... بننجبه لك يوم ايخلص ووده لهم
خالد: اوووه زين والله بس عاد اذا نشوا هم الحين
حمده: زين ادخل انت اتسبح وغير ثيابك وبسويلك شي تاكله
خالد: لا وين تسويلي شي بتريا الغدا ...
فطوم: هاهاهاها شو تريد بعد بتاكل من ايد حمده بنت محمد
خالد: ادريبه احلى اكل في الدنيا ... يوم حمده اللي مسوتنه
فطوم: لازم من يشهد للعروس الا اممم ريل العروس
خالد: هاهاها صح ابوي توه متصل ...
فطوم: وياه فديته شحاله ... واخباره والله ولهت عليه
خالد: يسلم عليكن ويقول انه تعينج ظهر في التربيه ... ولازم تردين عشان تخلصين اوراقج
فطوم: والله ... اخيرا الحمدلله
حمده: مبروك
فطوم: عاد الحين لازم انزل السوق اشتريلي ثياب وشنط ونعلان
خالد: لا تنسين لمي اللي في سوق لندن كله
فطوم: حرام عليك .. شو تريدني اداوم وانا ما عندي شي
خالد: فطوم الحين انتي ما عندج شي ...
فطوم: لا اقصد ثياب جديمة
خالد: مب مشكلة ... باجر الاحد بوديج وين ما تبين ... وخذي كل اللي في خاطرج انتي وحمده
حمده: على بالي نسيتني... وبعدين أي سوق فاتح يوم الاحد .. تقريبا معظم المحلات مسكرة ويك اند
خالد: ما يطيع زينج يا ام مبارك ... وبنروح اللي مفتوح والباقي خلال الاسبوع
حمده: هاهاها مشكور يا بو مبارك
فطوم: لا يكون في مبارك في الطريج ومحد يدري
حمده: لا والله ماشي مبارك ولا مبروكة ... بعدنا
خالد: هاهاها شو مبروكة هاي ...
حمده: خالد روح اتسبح وغير ثيابك عشان اتودي الغدا لربعك
فطوم: خالد احجزلنا بنرد ... صراحه هالفحوصات ما منها فايده ما فيني شي
خالد: ليش مستعيله
فطوم: خلني اروح اشوف مستقبلي افيد لي
خالد: ان شاء الله يصير خير
بعد ما تسبح خالد واتلبس حمده وفطوم نجبن له الغدا ... ونزلنه وياه السيارة عشان ايوديه لربعه ويتغدا وياهم وتمن هن في الشقة ... عشان يتغدن .. وفطوم كانت صدق مستانسه لان تعينها ظهر ... كانت اول مرة تستانس من خاطرها بعد ما توفى منصور ولد عمها ... اللي كانت تفتقده اكثر من افتقاد سعيد له ... وقررت تتصل في خواتها عشان يروحون ايفصلون لها عبي في ماي فير ليدي في دبي او بوظبي ... فاتصلت حق عوشه اتشوفها
فطوم: الو
عوشه: (شكلها ناشه من الرقاد) هاه منوه
فطوم: شو عوشه بعدج انتي راقده نشي عندكم الساعة 11
عوشه: فطوم ... شحالج واخباركم
فطوم: تمام الحمدلله اخباركم انتوا اشحال ابوي وامي
عوشه: بخير الحمدلله ...
فطوم: ابوي اتصل اليوم في خالد وقاله تعيني طلع
عوشه: والله مبروك .. متى بداومين
فطوم: اول خليني ارد البلاد ... واكمل اوراق تعيني في التربية ... واشوف أي مدرسة حطوني
عوشه: اهااا على جيه متى بتون
فطوم: ما ادري قلت حق خالد يحجز لنا عشان انرد
عوشه: والفحوصات
فطوم: لين الحين كل شي زين ما فيني شي .. بس خلاص لاعت جبدي منهم
عوشه: زين والصداع
فطوم: من وصلت لندن ما صدعت
عوشه: شو اختي جوهم عجبج
فطوم: هيه بردهم يدخل في العظام .. اقولج ابغيج تروحين ماي فير ليدي تفصلي لي عبي ...
عوشه: يوم بتين فصلي
فطوم: لا انتي روحي عشان يزهبن ... شوفي الالوان اللي مب عندي فصلي لي .. ودوري موديلات يديده
عوشه: اخاف امي ما تخلينا نروح بوظبي او دبي ... اصلا تدرين روضه ما بتروح بوظبي
فطوم: هي بعدها
عوشه: هيه بعدها ...
فطوم: روحن دبي .. عشان بالمرة اتمرتسلم على خالها ... انا بكلم امي
عوشه: اذا جيه اوكي
فطوم: ياللا برايج ... اقول تبين شي من لندن
عوشه: وشو هالسؤال طبعا ابغي
فطوم: شو
عوشه: كل شي حلو
فطوم: هاهاها ان شاء الله .. ياللا مع السلامه سلمي على روضه وبسوم ... بكلم امي الحين عشان اتخليكم تروحون
عوشه: اوكي باي

كلمت فطوم امها عشان اترخص البنات يروحن دبي ... اما عوشه فنشت من الرقاد راحت حجرة روضه تقولها انهم بيروحون دبي ومرت حجرة بسوم بس بسوم كانت واعية ونازلة تحت عند امها ... فدخلت عوشه على روضه ووعتها
عوشه: روضه روضه .. قومي بسج رقاد بنروح دبي
روضه: ليش من قال
عوشه: بنروح ابرج الامارات انفصل عبي حق فطوم وحقنا بعد عشان الكورس الياي نشي
روضه: ليش
عوشه: عن السخافه انتي الثانية ...
روضه: لا اقصد ليش فطوم تبغي عبي
عوشه: طلع تعينها ... يمكن تداوم على بداية الكورس الياي
روضه: هيه وعمتي ...
عوشه: فطوم بتكلمها
روضه: انا ابغي اروح اسلم على خالي
عوشه: زين بنمر عليه
روضه: ابغي اقعد في دبي يومين
عوشه: لا والله
روضه: هيه تعالي نقعد كلنا نتسوق بالمرة حق الكورس الياي
عوشه: والبيت يتم فاضي
روضه: زين باجر في الليل نرد
عوشه: ماعليه بنقول حق امي
دخلت عليهن بسوم وقالتلهن ان فطوم كلمت امها وامها وافقت يروحن دبي ... نشن اتلبسن ونزلت روضه تترخص من عمتها تريد تقعد بيت خالها لانها ولهت عليهم
روضه: عمتي
ام خالد: خير يا بنتي بغيتي شي
روضه: ابغي امر بيت خالي
ام خالد: برايج بنتي مرخوصه
روضه: ابغي اقعد عندهم يومين
ام خالد: تدرين ان عمج يوله عليج ما ادريبه يا بنتي
روضه: اوكي عيل برد باجر اذا عوشه وبسوم قعدن وياي وبالمرة بناخذ ثياب حق الجامعه عشان ما انرد نروح
ام خالد: شاوري عمج واذا خلاكم برايكم ...
روضه: عمتي انتي قوليله
ام خالد: انت قوليله احسن
روضه: زين
واتصلت روضه في عمها اترخصت منه .. وطبعا وافق اذا كلهن بيردن باليوم اللي بعده ... يعني يروحن مع بعض ويردن مع بعض ... وشلن خدامتهن وطلعن ويا محي الدين دريول روضه ... ووصلوا دبي وراحوا اول شي ابراج الامارات محل العبي .. وقعدن ساعين ونص وبعدها طلعن بيت حمد خال روضه .. اللي كلمته وهم في الطريج وقالتله انهم بيون عنده ...
***
بعد ما تغدوا في بيت حمد ... طرش حمد يبغي روضه بروحها في حجرته دخلت عليه وسلمت وقعدت عداله
حمد: هاه يا رويض حتى السؤال ما تسئلين عنا
روضه: لا خالي حرام عليك وين ما اسأل عنك ...
حمد: وينج ما اتين دبي بالمرة
روضه: ايي بروحي حمده من عرست انشغلت بخالد مالها هذا
حمد: وانتي لو خذتي واحد من العين ما بنشوفج بالمرة
روضه: لا خالي افااا عليك اصلا بخذ واحد من دبي عشان اقعد حذالك وكل يوم عندك
حمد: والله يا روضه كبرتي وحلويتي ... تدرين انج تشبهين امج
روضه: الله يرحمها ... تدري خالي دوم اتوله عليها
حمد: الله يرحمها
روضه: انت شحالك خالي ... ليش ما اتيي العين شرات اول
حمد: ما يصير ايي بيت عمكن .. البيوت لها حرمات يا روضه
روضه: لا والله عادي تعال عمي قالك تعال متى ما تبغي
حمد: بعد الواحد يحس على دمه شوي
روضه: زين تعال بيت حمده
حمد: بعد بيت ريال غريب
روضه: خالد ريل حمده مب غريب الحين ريل بنت اختك
حمد: خلينا من هالسالفة ... روضه في ريال من دبي ياي يبغي يخطبج
روضه: هاه
حمد: تدريبه سيف ولد عمتي مزنه ...
روضه: لا
حمد: انتي ما شفتيه .. بس هله شافوج يوم عرس حمده ويبونج
روضه: والجامعه
حمد: اذا وافقتي في جامعه زايد هنيه وفيه الكلية اذا تبين ... والريال زين ما عليه قصور .. دارس في امريكا وعنده ماجستير وماسك منصب حلو ...
روضه: ما ادري يا خالي ... لازم اشاور عمي وحمده
حمد: انا ادري بهالشي .. بس انتي من ناحية المبدأ شو رايج قبل لا تشاورين حد .. انتي الحين 18 سنة مب صغيرة يعني تفهمين وتعرفين تقررين ... واذا ما بغيتيه محد يقدر يغصبج .. بس الريال لو ينعاب يا روضه ولو شوي ما كنت حتى فاتحتج في هالموضوع
سكتت روضه ما ردت على خالها وهي تفكر هل فعلا هي تريد تعرس ... والجامعه وعمها وعوشه وحمده
**
في شقة أحمد في لندن بعد ما خلصوا غدا قاعدين يشربون شاي مسونه لهم حميد ويسولفون ويا خالد اللي خبرهم انهم خلاص بيردون البلاد... خلال هالاسبوع وانه بيمر شركة الطيران يحجز لهم تذاكر
عمر: صراحه خلود مشكور على هالغدا السنع .
أحمد: ياخي اخروا ردتكم شوي .... يمكن يطرشولنا هلك غدا مرة ثانيه.
خالد: بعد ... ما يقول اخر عشان تقعد ويانا ما شبعنا منك ... لا أخر عشان الغدا ... لا يكون صدقتوا عماركم انتوا ... بس ياللا يكفيكم مرة وحده.
حميد: نحن نبغيك تقعد ونبغي غدا بعد من فترة لفترة ... أحسن من طباخ عمور اللي يقص به علينا كل أحد.
عمر: ويا ويهك ... ماعليه تعال قولي اطبخ لنا مجبوس ... تحلم اطبخ لك ... ولا الطباخ اللي تطبخه انت من زينه الحين .
حميد: هذي وصفات طباخنا... اللي يقوله اسويه ... تصدق ولهت عليه من زمان ما اتصلت فيه
خالد: بعدك انت تتصل في الطباخ
حميد: يوم اتوله على الاكل السنع اتصلت فيه ... تعال تعال بتصل فيه خلنا نضحك شوي
أحمد: شو تبابه الريال ...
حميد: اتسلى
واتصل حميد بمطبخ بيتهم في البلاد عشان ايكلم طباخهم فاروق ... هالطباخ عندهم من اكثر من 15 سنة ومن سافر حميد يدرس في لندن وهو بين فترة وثانية يتصل في الطباخ اذا بغى يطبخ شي عشان يعلمه شو يسوي ... حط التيلفون على السبيكر عشان الكل يسمع
حميد: الو ... فاروق
فاروق: الو ... من فيه كلام
حميد: انا حميد
فاروق: اوهوووو ... انت شو يريد الحين انا في شغل واجد ((ضحكوا عليه ربعه))
حميد: طالع الهرم ... متصل اسلم عليك ... اقولك هنيه حرمه مال خالد سوي مجبوس احسن من اللي اتسويه انت
فاروق: زين زين ... انت بعد ودي حرمه عشان سوي اكل مشان انت ... وما يسوي تيلفون منيه ... يسوي حشره منشان انا
حميد: قول حق ماماه زين ... انت شو تسوي مشغول الحين العصر
فاروق: ماما قول في حريم يجي بعد مغرب سوي فواله مشان هما .. الحين انت سوي تأخير مشان انا ... بعدين ماما سوي نازعني ... انا قول حميد سوي تيلفون تقول جذابه حميد مايسوي مطبخ تيلفون
حميد: يا سلام وانت شو تطبخ الحين
فاروق: اوهوووو حميد.. انت واجد مشكله والله ...
حميد: فاروق قول شو تسوي وبخليك
فاروق: سوي محلى.. جباب.. بلاليط... سمبوسه... كرواسون... ورق عنب ... بيزا
حميد: زين زين فاروق كيف يسوون جباب
فاروق: اوهووووو ... حميد مافي كلام زيادة ... ((خالد وربعه يضحكون على حميد))
حميد: قول وبخليك
فاروق: انت واجد مشكله ... انا قول حق ماما سوي تغير هذا رقم ...
حميد: هاهاهاها برد البلاد وبراويك زين
فاروق: مافي مشكله ... روح الحين انا في واجد شغل
حميد: ماعليه برايك مع السلامه
ويبند حميد عن الطباخ وهو يضحك ويا ربعه
خالد: شو تبابه الريال تطفر به
حميد: شو اسوي حتى على طباخنا اتوله ... اتصل اسلم عليه
عمر: زين ما اتوله على البشكارات بعد
حميد: هاهاهاها شو تقصد
عمر: لا ماشي ما اقصد شي
أحمد: تعالوا نلعب دور ورقه
خالد: لا برد الشقه عند هلي يمكن يبغون شي
حميد: لو يبون شي بيتصلون فيك ... دور واحد بس وروح
خالد: خلاص دور واحد بس
***
بعد ما طلعت روضه من عند خالها ردت الحجرة عند بسوم وعوشه
بسوم: هاه وين بنروح العصر
عوشه: نروح أول برجمان ... وبعدين اذا فيه وقت نمر السيتي
بسوم: اممم زين اوكي ... هي روضه شو فيج ساكته ...
عوشه: صح شو فيج .. شو قالج خالج
روضه: مفاجأة ... صدمة للجميع
عوشه: شو هالمفاجاة اللي مخلتنج ساكته من رديتي
روضه: اممممم
عوشه: شوفي قولي بلا هالحركات ... ياللا لا تحرقين اعصابي
روضه: ناس يبون يخطبوني
عوشه + بسوم : شووووووووو
بسوم: والجامعه
عوشه: منو
روضه: انا ما اعرفه .. ولد عمة أمي الله يرحمها
عوشه: أي عمه
روضه: عمتي مزنه ... ولدها اسمه سيف بن بطي المحيربي
عوشه: شو قلتيله
روضه: بفكر في الموضوع
عوشه: كم عمره
روضه: ما ادري
عوشه: شو تعرفين عنه
روضه: اللي اعرفه ان عمتي مزنه ما عندها ولد غيره عندها ثلاث بنات وهالولد وهو أكبرهم كان يدرس في امريكا ... امممم بنتها الكبيره ميره معرسه واحد من هل ابوها من بوظبي وشما عرست بولد عمها واطلقت منه وسلامه مب معرسه ... يمكن شفتهن قبل لا تموت امي الله يرحمها ثلاث او اربع مرات ... وآخر مرة في عرس حمده بس
عوشه: بناتهم كم اعمارهن
روضه: أظن ميره أكبر من حمده بأربع سنوات وميره بسنتين وسلامه اصغر منها بسنه
بسوم: امممم اذا حمده الحين 26 معناته ميرة 30 و شما 28 وسلامه 26
عوشه: خيبه ... يعني الريال هذا شيبه
روضه: شو شيبه ... في الثلاثين مب شيبه .. بعدين لو شيبه ما قالي خالي عنه
عوشه: انا اقصد وايد كبيرعليج ... لا تنسين يا حبي عمرج انتي الحين 19 سنه ... وبتكملينهن بعد شهرين
روضه: زين يا حبيبتي ... انا ما وافقت لين الحين ... شو شوري في راسي بروحي ناسية عمي وحمده
عوشه: لا بس يا ماما لو قلتي حق خالج ما تبين ما في داعي نفتح الموضوع وايهم اصلا
روضه: وليش اقول ما اريد ... لازم افكر هذا مستقبل
عوشه: زين قبل لا تفكرين سئلي كم عمره ... لو فوق الخمس وثلاثين انسي اوكي
روضه: اوكي بنسى
بسوم: زين كيف نعرف كم عمره
روضه: تعالن نتصل في حمده اكيد اتعرف
بسوم: بتخبرينها
روضه: لا ما بخبرها لين ما ترجع ... بقولها شفتهن في ماي فير ليدي
عوشه: اوكي ياللا
اتصلت روضه في حمده وقعدت تسولف وياها وخبرتها شو سون في ماي فير ليدي وشو فصلن وانها فصلتلها عبي وياهن ...
روضه: اقول حمده .. ونحن في المحل شفت سلامه وشما بنات عمتي مزنه تذكرينهن
حمده: هيه اذكرهن شحالهن
روضه: ما سلمت عليهن كنت متغشيه وهن ما عرفني
حمده: اهاااا وليش ما سلمتي
روضه: استحيت وبعدين عوشه ما طاعت تروح وياي ... اقولج هن مب عندهن اخت بعد اكبر عنهن
حمده: هيه ميره تذكرينها ... اللي ماخذنها غيث المحيربي في بوظبي
روضه: هيه ذكرتها .. جنهم يوا عرسج صح
حمده: هيه عمتي مزنه وبناتها ين العرس
روضه: هم ما عندهم خوان ... انا اذكر يوم كنا نروح بيتهم ما كنا نشوف فيه اولاد
حمده: لا عمتي مزنه عندها ولد واحد بس .. شو ما تعرفين
روضه: والله وينه هوه
حمده: كان يدرس في امريكا .. وقاعد هناك .. بس احيد انه رجع من سنتين ثلاث
روضه: اكبر من ميره هوه
حمده: هيه هو اكبر عيالها
روضه: منو ماخذ
حمده: مب معرس ..
روضه: حشا اكبر من ميره ومب معرس .. شيبه هذا
حمده: هاهاها لا مب شيبه عمره 33 سنه ... شو تبينا انيوزج اياه وننهي على ايدج عزوبيته
روضه: هاهاها لا والله
حمده: اشوفج وايد اتخبرين عنهم .. جنج الا متصله اتخبرين
روضه: لا عشان اعرف عن اهلي اللي في دبي حشا ما اتخبر عنهم .. انتوا متى بتردون
حمده: ما اعرف قلنا حق خالد ايحجز لنا هالاسبوع عشان انرد
روضه: وشو اشتريتيلي
حمده: ماشي
روضه: يا سلااااام ليش ان شاء الله
حمده: لاني ما رحت السوق .. يوم بروح بشتري لج اللي تبينه
روضه: على بالي بعد ... زين بخليج الحين
حمده: اوكي سلمي على خالي والبنات
روضه: ان شاء الله يوصل
بندت روضه عن حمده ... وخبرت عوشه وبسوم اللي قالتلها اياه حمده
عوشه: 33 سنه بعد كبير ... يعني اكبر منج بـ 14 سنه
بسوم: روضه عن الخبال ... شتبيبه العرس الحين خلصي جامعه اول
روضه: في جامعات في دبي
عوشه: روضه شو تحت راسج انتي
ابتسمت روضه وما ردت عليهن ...
العصر طلعن يكملن مشاويرهن وردن في الليل بيت حمد وباتن في بيته على أساس انهن بالباجر بعد ما يمرن وافي يردن العين على طول ...
***
في لندن الصبح الساعة عشر بعد ما نشن فطوم وحمده كانن يترين خالد اينش عشان يوديهن السوق
فطوم: حمده روحي وعي ريلج ...
حمده: بلاج مستعيله بينش بروحه بعد شوي
فطوم: واذا ما نش لين الظهر .. انا ما أمن في ريلج رقاد
حمده: اوكي خلاص بروح اوعيه
فطوم: اقولج حجزلنا ولا بعده
حمده: تبغين الصدق ما ادري ما سئلته
فطوم: زين سئليه بالمرة
حمده: حاظر عمتي في اموامر ثانيه
فطوم: هاهاها لا بس روحي .. فديت امايا انا كم كثر ولهت عليها
حمده: وعمي ما ولهتي عليه
فطوم: والله ولهت عليه ... ولهت عليهم كلهم
حمده: زين .. زين لا تجلبينها الحين بكاء على الاطلال بروح اوعي خالد
دخلت حمده توعي خالد عشان يوديهن السوق
حمده: خالد ... خالد بسك قوم
خالد: ليش الساعه كم
حمده: الساعه عشر وربع .. قوم بنروح السوق
خالد: حشا حد يروح السوق الفجر .. رقدي رقدي بنروح بعدين
حمده: شو ارقد .. انا ناشه من ثمان الصبح ... ياللا قوم عاد بسك
خالد: اوووووف خليني ارقد شوي .. تعالي عشر ونص
حمده: شو بترقد في ربع ساعه ... ياللا ورانا وايد مشاوير نحن من وصلنا ما طلعنا السوق
خالد: هذا اللي ما احبه في سفرات الحريم .. وكم ساعه ناويات تقعدن في السوق
حمده: هاهاها نش انت الحين ... ويصير خير ..الا صدق حجزت لنا عشان انرد البلاد
خالد: هيه يوم الثلاثاء الظهر بنطلع
حمده: عيل ياللا نش ما يمديلنا نخلص مشاوريرنا اليوم الاحد
خالد: الله اكبر شو من مشاوير وراكن ناويات تردن بلندن كلها العين .. ما عندكن سوق هناك
حمده: خالد ياللا قوم البنات موصيات على اللي يبنه عيب نرد ما نييب لهن شي
خالد: زين زين قمنا ...
وقام خالد ودخل الحمام يتسبح وطلعت حمده تخبر فطوم انهم بيردون يوم الثلاثاء الظهر وبعد ما خلص خالد وتلبس طلعن راحن يتسوقن وياه
***
عوشه وبسوم سكتن عن سالفة المعرس اللي ياي حق روضه مثل ما وصتهن لين ما ترد حمده وبعدين بيتكلمون في الموضوع ... وبتقولهم شو بترد على خالها ... وطبعا عرفن ان فطوم وخالد وحمده بيرجعون من السفر يوم الثلاثاء ... فيوم الاثنين في الليل اتصلت عوشه في سعيد تتخبره اذا بيروح اييب قوم خالد من المطار
عوشه: الو
سعيد: الو ... هلا العاش شحالج
عوشه: الحمدلله اشحالك انت
سعيد: الحمدلله بخير .. شحال ابوي وامي
عوشه: الحمدلله بخير .. اقول سعيد بتروح انت باجر اتييب قوم خالد من المطار
سعيد: هم بيوصلون باجر
عوشه: هيه
سعيد: ما طولوا
عوشه: طلع تعيين فطوم ... بتروح تباشر من التربيه عشان اداوم يوم تفتح المدارس
سعيد: زين عبود وين ليش ما يروحلهم
عوشه: عبود هايت ما ايصدق يطلع اجازة
سعيد: متى هم بيوصلون
عوشه: في الليل ما اعرف بالضبط اتصل في خالد اتخبره .. وخذ اجازة يوم الاربعاء عشان تقعد هنيه .. ياخي وايد ولهانين عليك ... حشا جنك هب اخونا ...
سعيد: مافيني ... احس اني شخص غير مرغوب فيه
عوشه: لا والله .. شو هالرمسه بعد ونه شخص غير مرغوب فيه ... هذا بيتك حبيبي ونحن هلك
سعيد: وبيت بنت عمج بعد
عوشه: صح ما خبرتك
سعيد: هاه شو عندج من علوم
عوشه: روضه ياينها معرس
سعيد: (مصدوم) شوه
عوشه: لا لا بس بعده محد يدري ولا حتى ابوي سر انت لا تقول اني خبرتك
سعيد: زين قولي منوه
عوشه: ولد عمة امها من دبي
سعيد: منوه
عوشه: اسمه سيف
سعيد: سيف منوه
عوشه: سيف بن بطي المحيربي
سعيد: هيه عرفته بس جنه كبير وايد
عوشه: انا قلتلها بعد كبير
سعيد: وهي شدراها به
عوشه: لا هي حتى ما تعرف شكله ولا عمرها شافته .. هله شافوها في عرس حمده
سعيد: وشو قالت
عوشه: اتريا حمده وخالد .. ما قالت شي
سعيد: هي تبغي تعرس
عوشه: ما ادري والله ... ما يندرى شو تفكر فيه
سعيد: عوشه برايج الحين ريال يتصل فيني على الخط الثاني
عوشه: اوكي بس لا تنسى تكلم خالد
سعيد: اوكي ياللا برايج
بندت عوشه عن سعيد اللي ما كان حد متصل فيه بس كانت حجة عشان عوشه تسكت وتبند التيلفون بعد الخبر اللي قالتله اياه ... كان يحس بسجاجين تقطع في قلبه وبقهر انه ما يقدر يسوي شي او يقول شي او حتى يخبر حد باللي فيه .. وينك يا منصور .. آآآآه يا منصور وينك يمكن انت الوحيد اللي اقدر اقولك اللي في خاطري
... يا ضيجةٍ وسط الحشا فرقا الحبيّـب زادهـا... تذبح و ياليت الصبر للـروح لحظـه فادهـا
عقب الصفا عقب الوفا عقب المحبه و الرضا... شام وتناسى وابتعـد والنفـس صـدّه بادهـا
شاجي و نيران الحشا يا صاحبي فيّه لضـت... تسعر و يا ويل الذي تصـلاه مـن وقّادهـا
عايش على الذكرى وانا ما نايلن غير الشقـا... واطلال ايامٍ خلـت فـي مهجتـي ترتادهـا

عد سعيد في خاطره هالابيات وهو اللي ما قال بيت من الشعر من توفى منصور ... منصور اللي يحتاجه الحين اكثر من أي شخص ثاني ... معقوله معقوله روضه تتزوج ... بالرغم من كل اللي صار بينه وبينها كان عنده امل .. دوم سعيد عنده أمل كان يتريا تخلص جامعه ... وخلال الفترة اللي باقية لها لين ما تخلص جامعه كان حاط أمل انه اشياء وايد بتغير ... وهذا اللي يصير اشياء وايد بتغير بس مب مثل ما تريد ياسعيد ...
***

يتبع.............


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 06-11-2006, 05:43 AM
صورة ! FaRes AL MoHra ! الرمزية
! FaRes AL MoHra ! ! FaRes AL MoHra ! غير متصل
jcJl slgJ
الـعـ¸.·*™ المدير ™*·.¸ــام
 
الافتراضي


يعطيكـ الف عافيه أخوي

بإنتظار الجزء العاشر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 06-11-2006, 01:16 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



الجزء العاشر




كانت روضه قاعده في حجرتها بروحها .. فقررت تتصل حق خالها عشانن اتقوله شو قررت بالنسبة لسيف ولد عمتها مزنه
روضه: الو
حمد: الو...
روضه: شحالك خالي
حمد: هلا والله .. بأغلى وأحلى بنت في العالم ... شحالج انتي
روضه: هاهاها انا بخير الحمدلله ... على بالي نسيت اني احلى بنت في العالم من زمان ما سمعتني هالجملة
حمد: افااا اذا انتي مب احلى بنت في العالم ... منو يستاهل يكون الاحلى
روضه: بعد انا ... لأنه ماشي مثلي
حمد: زين يا احلى واجمل بنت في العالم ... شو هالاتصال
روضه(وهي مستحيه) : خالي انا فكرت في الموضوع اللي قلتلي عنه يوم كنت عندك
حمد: زين وشو قررتي
روضه: اذا عمي وحمده وافقوا انا ما عندي مانع
حمد: يعني اكلم عمج
روضه: هيه كلمه
حمد: بارك الله فيج يا روضه وكملج بعقلج
روضه: يا سلام يعني الحين عقلي مب كامل
حمد: لا يا بنت موزه ... عقلج كامل .. بس يكمله بعد طشونه
روضه: هاهاهاها
وهنيه دخلت عوشه على روضه عشان ينزلن ايتعشن وبندت روضه عن خالها ونزلت ويا عوشه يتعشون
**
في لندن يوم الثلاثاء فطوم وحمده خلصن لم قشارهن وحطنه في شنطهن ويتلبسون عشان يطلعون يروحون المطار ... بس قبل لا يروحون المطار بيمرون شقة أحمد عشان خالد يوصل السيارة وبطاقة التيلفون ومفتاح الشقة ... حمده وخالد في حجرتهم
خالد: حشا أنا وانتي ياين لندن بشنطه وحده والحين بنرد بثلاث شنط ... اقول ماشي سوق في الامارات ولا شارية حق سنة
حمده: لا ما خدت شي لنفسي .. وكل اللي خذته حطيته في شنطتنا انا وانت
خالد: بعد وهذا كله شو ... شفايا هالكثر
حمده: هذا حق روضه وبسوم وعوشه
خالد: لو يايات ويانا ماخذن كثر اللي خذتيه لهن
حمده: لو ين ويانا جان ردينا بعشر شنط هب ثلاث
خالد: وفطوم بكم شنطه بترد
حمده: شنطتها
خالد: بس ؟؟
حمده: لا وشنطه وحده زياده بس
خالد: هاهاهاها ياللا خلينا نطلع ... ما نسيتي شي
حمده: لا ما نسيت شي ... خالد ما قلت حق فطوم عن سالفة مبارك ولد عمي سلطان
خالد: اوهوووو ما فيني افتح وياها هالموضوع ... كلميها انتي
حمده: يا سلام ... عمي قالك انت .. انا اخاف من ردة فعلها
خالد: لا انتي بتقولج اللي في خاطرها ... مهما يكون انا ما بترد علي شرات ما بترد عليج
حمده: يوم كلنا نعرف انها بترقض ليش نفتح وياها الموضوع خلاص ما يحتاي
خالد: لا يحتاي عشان انبري ضميرنا جدام رب العالمين .. شدراج يمكن توافق
حمده: اوكي بقولها
خالد: ياللا نطلع
طلعوا من الحجرة وزقروا على فطوم اللي كانت خلاص بعد هي جاهزة ومخلصه وخلوا السكيورتي مال العمارة اينزل لهم شنطهم، ويحطهن في التاكسي اللي كانوا متصلين فيه عشان يلحقهم لين شقة احمد ويركبون فيه عشان يوصلهم مطار هيثرو .... وعند شقة احمد نزلت حمده وفطوم من السيارة وركبن التاكسي وراح خالد فوق عشان يعطي احمد المفاتيح والبطاقة... بس ما حصل حد في شقة احمد ... دخل شقة عمر وحميد وحصل عمر ويوم اتخبره عن احمد وحميد قاله عندهم كلاسات ... فعطاه الاغراض وقاله انه بيروح المطار
أما حمده فقررت انها تستغل ان خالد فوق وتقول حق فطوم عن مبارك واللي يستوي يستوي
حمده: فطوم
فطوم: لبيه
حمده: بغيت اقولج سالفه ... بس ما ابغيج تنفعلين وفي النهاية القرار في يدج
فطوم: (وهي تبتسم) خير ان شاء الله شو فيه خوفتيني
حمده: عمي سلطان يبغي ايوزج مبارك ((بطلت فطوم عيونها من الصدمه بس حمده كملت كلامها قبل لا تعطيها فرصه انها ترد)) تدريبه كيف يحبج ومتلوم فيج وايد
فطوم: حمده .. انا ما اريد اتزوج حد .. ليش ما ينسون هالسالفة خلاص
حمده: بس يا فطوم
فطوم: حمده ارجوج ... انا ادري الكل خايف علي لا اين او استخف .. بس ليش ما تبون تفهمون اني ما اريد اتزوج ... حمده ما اقدر اتخيل مجرد تخيل اني اتزوج حد غير منصور ... لو وين ما كان منصور موجود او محد ...
حمده: بس انتي تدرين ان منصور..
فطوم: مات ... كلكم تقولون مات .. بس بالنسبة لي منصور موجود اصلا لو منصور يموت بالنسبة لي انا بموت وياه ... منصور في كل ذرة من كياني .. منصور هو قلبي ... منصور حياتي كلها كيف تبيني اقتنع انه مات لين ما اموت انا وياه ... حمده منصور عايش طول ما انا عايشه ... كيف اتزوج غيره واخون ولد عمي حبيبي وحياتي وعمري كله ... كيف اتزوج اخوه عشان اتم طول عمري احس اني خنته ... مع اقرب الناس له ... لا منصور يحبني مثل ما احبه... مستحيل اخونه
وهنيه بطل خالد باب التاكسي وسكتت فطوم... وحمده ما ردت عليها وانتهى الموضوع عند هالنقطه ... وحمده بينها وبين نفسها معقوله فطوم كانت تحب ولد عمهن هالكثر ... وراحوا المطار ...
***
رجعوا احمد وحميد الشقة وخبرهم عمر ان خالد ياهم يبغي يسلم عليهم بس ما حصلهم وانه راح المطار ... فقرروا انهم يلحقونه المطار عشان ايسلمون عليه يوم انه ما قعد يترياهم ... وشافوه في المطار واقف حذال حمده وفطوم فأشروله يروحلهم
أحمد: افاااااا يا بووليد ... تروح دون ما نسلم عليك
خالد: كنتوا في الجامعه
حميد: اذا يهون عليك اتروح ما تسلم نحن ما يهون علينا ما نسلم عليك ونشوفك
خالد: تسلم يا حميد ما عليك قصور يا خوي
حميد: هاه خلصتوا جوازاتكم وشنطكم ولا بعدكم
خالد: لا بعدنا .. قبلكم بشوي واصلين
حميد: هات التذاكر والجوازات والشنط
خالد: ليش
أحمد: شو فايدة خاله اللي في القنصلية اذا ما خلصنا في هالمواقف
خالد: هاهاها زين والله
حميد: خلهم الحين بتصل السفارة عشان يكلمون الريال اللي من السفارة في المطار يخلص كل شي وانا بروح اعطيه الجوازات والتذاكر
خالد: ((وهو يعطيه الجوازات والتذاكر)) دوك هاه بس هالله هالله في جوازاتنا لا يضيعونها
حميد: روحوا قعدوا في الكوفي شوب لين ما ييكم
خالد: خلاص الاقيكم هناك بودي هلي يقعدون وييكم
وراح خالد صوب حمده وفطوم عشان ايوديهن يقعدن في الكوفي شوب وقالهن ان بيقعد حذالهن بس شوي بعيد ويا ربعه وان حميد بيخلص لهم التذاكر والجوازات
***
سعيد طالع من بوظبي رايح دبي يوم الثلاثاء في الليل الساعة عشر ونص تقريبا لان طيارة قوم خالد بتوصل 12 في الليل ... وطول الطريج وهو يفكر معقولة اللي قاعد يصير ... معقولة ان احلامه تضيع مرة وحده وبهالسولة .. كيف يسمح لخالها ولا حتى ابوه انه يوزها لحد ثاني وهو ولد عمها هو اللي احق بها من أي حد ثاني ... بس هي والموقف البايخ والكره والحقد اللي في قلبها... كيف يسمح يوزونها واحد ثاني بعدين الريال كبير وروضه صغيرة ما خلصت جامعه ... يا ترى حمده بتوافق على هالموضوع ... ابوه هل ممكن يوافق ... كان سعيد ماخذ اجازة يوم الاربعاء عشان يقعد في العين ... يدري ان الايام الثلاثة اللي بيقعدها في العين بتكون عذاب بالنسبة له وبتكون ضيج بالنسبة لروضه ... بس عشان خاطر ابوه وامه اللي يعاتبونه دوم... ويمكن شي في داخله يقوله هالايام الثلاثة يا سعيد بتحدد مصيرك ويا بنت عمك ... ولازم قبل لا يرد بوظبي يعرف شو بيصير في موضوع زواج روضه
***
استقبل سعيد خالد وفطوم وحمده وسلم عليهم واتريوا نص ساعة لين ما خلصوا شنطهم وطلعوا من المطار على طريج العين ... وفي السيارة
سعيد: هاه فطوم شحالج الحين
فطوم: الحمدلله بخير يسرك الحال ... انت شحالك واخبار البيت وابوي وامي
سعيد: ما ادري عن البيت شي انا ياي من بوظبي ولا نسيتي اني اداوم هناك
خالد: هاه اخبارك ويا الدوام الظاهر جو بوظبي عجبك وايد وخذت عليه
سعيد: لا طال عمرك غير جو العين ما يرد الروح
حمده: شحال روضه والله ولهت عليها هي والبنات
سعيد((تغير شكله من سمع طاري روضه)): والله ما ادريبهن انا ياينكم من بوظبي على طول
وبعدها سكت سعيد وما قام يرد الا على اسئلتهم بكلمة او كلمتين ... لين ما وصلوا البيت وطبعا البنات كانن يتريونهم ... اما ام خالد وابوه فدخلوا يرقدون لأن الوقت تأخر عليهم.. يوم وصل سعيد هرن عشان ايعرفون انهم وصلوا ... وطلعن روضه وبسوم وعوشه برع يشوفونهم
روضه: اخيرا وصلتوا ما بغيتوا ((وراحت تسلم على اختها ولوت عليها وسلمت بعدين على فطوم))
عوشه: هاه شو لندن وشو الجو ووين رحتوا استانستوا
فطوم: جان روحة المستشفى كل يوم اتونس هيه استانسنا .. ما رحنا مكان برد وايد
خالد: ياللا ياللا دخلن داخل الحين .. ابوي وامي وين
بسوم: رقدوا ... باجر بيشوفونكم
سعيد: زين ما بتسلمن علي انا بعد ياي من بوظبي من اسبوع ما شفتكن
عوشه: فديتك اخوي حبيبي اكيد بنسلم عليك ((وراحت هيه وبسوم يسلمن على سعيد بعد ما سلمن على خالد طبعا وحمده وفطوم))
روضه: شو يبتولي
خالد: لو تقولين شو ما يبتولي يكون احسن ... ما اظن خلن شي في لندن
حمده: هاهاها لازم تطرين هالطاري الحين جدامه
عوشه: زين ياللا راونا
سعيد: حاظر عمتي ان شاء الله تبيني ادخل الشنط هاذيلا كلهن داخل
عوشه: عيل بتبيت قشارنا برع
سعيد: لا في السيارة مب برع لين باجر محي الدين وكريم ينزلون الشنط
عوشه: اوووف ما اريد اتريا لين باجر
سعيد: خلاص نزلي الشنط
عوشه: لا والله
سعيد: هيه دوج السويج وانا بروح ارقد تعبان ياللا تصبحون على خير
فطوم: وانا وياك بروح اغير ثيابي وبرقد (وراحت فطوم ويا سعيد فوق وخلوهم تحت بروحهم عشان محد يلاحظ موقف روضه منه ولانه ما يحب يقعد في مكان وفيه حد ما يريد يقعد وياه)
خالد: ياللا حمده نحن بعد نروح نرقد انا تعبان وباجر قعدي وياهم
روضه: لا والله ما شبعت من اختي روح ارقد وخلها عندنا
خالد: هاهاهاها لا ما برقد بروحي
روضه: ليش تخاف
خالد: ((وهو يطالع حمده)) هيه اخاف ... البيت كبير واخاف يطلع لي الحرامي
روضه: لو كنت ادري انك بتشلها وبتروح ما دخنت وعطرت حجرتكم وبدلت لكم الفراش .. عشان ترقدون هنيه
حمده: مشكورة رواضي ... خلاص وانا بعد تعبانه بروح ارقد باجر بنقعد
روضه: هيه هيه قولي تبين تروحين ويا ريلج ((ضحكوا على روضه اللي غادية شرات اليهال وهيه تناكف خالد ويتغايضون))
خالد: هيه تريد تروح وياي ... مب انا ريلها
روضه: وانا اختها
خالد: عوذ بالله من الحسد والناس اللي تغار .. الغيرة بتطلع من عيونهم
روضه: اقولك خالد شل حرمتك وروح نحن بعد بنروح نرقد تعبانين.. الكل تعبان اليوم روح روح وياها
حمده: هاهاهاها رواضي ماما باجر بقعد وياج اوكي
روضه: اوكي مب مشكله بس اذا ما نشيتوا الصبح بطلع الشنط من السيارة وببطلهن كلهن
خالد: اوكي بطلي الشنط ... الشنط باللي فيها لج .. ممكن الحين نروح
عوشه: يا سلام ونحن
حمده: انتن وهي
خالد: ياللا ممكن نروح الحين
وطلع خالد وحمده من بيت ابوه وراحوا فلتهم من الباب الجانبي... وطلعن عوشه وروضه وبسوم فوق فتحن الباب على فطوم بس شكلها غيرت ثيابها ورقدت فخلوها وراحن حجرة بسوم قعدن شوي وبعدين كل وحده راحت حجرتها عشان ترقد
***
بالباجر الضحى ... دخلت حمده البيت ولقت عمتها وعمها قاعدين في الصالة وياهم البنات وعبود بعد ما سلمت على عمها وعمتها قعدت حذال عمتها عشان اتخبرها عن السفر
عوشه: ترانا نزلنا الشنط وديناهن كلهن فوق الا الشنطه اللي فيها ثيابج وثياب خالد
حمده: وكيف عرفتوها
عوشه: نفسها اللي شالينها من هنيه نحن ودينا الشنط اليداد فوق
حمده: هاهاها ما تنغلبن
عبود: حشا صبرن لين ما اتيي صاحبة الشنط بعدين اتصرفن هب تشلن الشنط دون اذن
عوشه: عبود حبيبي مالك خص .. نحن متفقين من امس على هالشي
حمده: هالله هالله نقيركم غادي راقي شوي فيه دلع
عبود: هاهاها ما عليج منها
ام خالد: حمده امايا شو قالوكم عن فطوم
حمده: عمتي فطوم مافيها شي بالمرة كل شي سلميم الحمدلله
ام خالد: والصداع
حمده: بيروح ويا الوقت
بوخالد: كلمتوها عن سالفة مبارك ولد عمها لازم ارد خبر على بو منصور
حمده: كلمناها يا عمي وما تريد
عبود: قلنالكم ما تريد
بوخالد: زين يا حمده ترى خالج كلمني امس الضحى ... وقالي انه في ريال من هلكم يريد يخطب روضه
((الكل تفاجأ هنيه وروضه اللي كانت قاعده ويها احمر واستحت وقررت اتشل بعمرها وتروح فوق ... عوشه نشت وراحت وراها وكانت بسوم بتلحقهم بس عوشه قالتلها تقعد ))
عبود: شووووه
حمده: شو يا عمي .. روضه بعدها صغيرة ما كملت عشرين سنة .. وبعدين تدرس في الجامعه
بوخالد: جان على العمر مافيها شي لو هي تريد .. يا بنتي الحريم قبل يعرسن وهن امهات اربعتعش وخمستعش سنه
عبود: والجامعه ؟؟
حمده: منوه اللي يبغيها وخالي شو قالك
بوخالد: سيف بن بطي المحيربي ولد عمة خالج
حمده: ( هنيه تذكرت اتصال روضه واسئلتها ) ما ادري والله يا عمي تدري ان الشور شورك وشورها بس خالي شو قالك
بوخالد: خالج مدح في الريال وقال انه ما عليه قصور
حمده: بعد انا اشوف روضه صغيرة ودراستها شو بتسويبها
ام خالد: انتوا شوفها اول يمكن هي من خيارها ما تريد واذا بغت ذيج الساعة فكري في دراستها وغيره
بعد ما قعدت حمده شوي عند عمها وعمتها طلعت فوق عشان اتشوف الموضوع شو بالضبط لأنها متأكده ان روضه تدريبه قبل عمها خاصه يوم انها اتصلت فيهم في لندن اتحبرها عنهم وحصلتهن في حجرة فطوم اللي خبرنها كل شي طبعا ...
حمده: السلام عليكم
فطوم: هلا والله وعليج السلام
حمده: هاه اخت روضه شو السالفه
روضه: (وهي منحرجه) أي سالفة
حمده: سالفة ولد عمتي مزنة
روضه: شو قالج عمي
حمده: اللي تعرفينه ... ليش ما قلتيلي يوم اتصلتي
روضه: كنت بقولج يوم بتين بس عمي سبق
حمده: ومنو قالج عنه
روضه: خالي يوم كنا في دبي
حمده: عشان جيه اتصلتي تتخبرين ((سكتت روضه ما ردت عليها ))
عوشه: زين الحين انتي شو رايج في الموضوع
حمده: خالي ما بيقول حق عمي الا اذا روضه عطته القرين لايت
ردت روضه بسرعه: بس انا قلت ان الشور شورج وشور عمي والله
عوشه: (مستغربه) يعني قلتي حق خالج ما عند مانع اذا وافق ابوي وحمده ((ما ردت عليها روضه فعصبت عوشه عليها وكملت)) شو انتي خبله ولا شو تعرفين كم عمره الريال يا اخت روضه عمره 33 سنه وانتي توج الا 19 سنه ... عن الخبال هذا اللي يسمعج جنج طايحه في جبد هلج صبري يمكن اييج احسن عنه
فطوم: هي عوشه شوي شوي ... كيفها هي اللي بتعرس ولا انتي
روضه: لو الريال فيه شي ما قربه خالي
حمده: يعني انتي موافقه
روضه: قلتلج بعد ما موافقة عمي وموافقتج
حمده: والجامعه
روضه: خالي قال فيه جامعة زايد والكلية وجامعات خاصه
حمده: اوووه يعني حتى هالموضوع مناقشتنه ويا خالي ... عيل ما يحتاي نتكلم فيه ... وانتي مب ياهل اللي تبينه سويه ..
عوشه: لا والله وانتي بتخلينها تاخذه بعد
حمده: والله لو بغت تشاورنا جان شاورتنا قبل ما ترد على خالها خبر ...
وطلعت حمده من عندهن وهي شالة في خاطرها على روضه اللي ما خبرتها عن الموضوع واللي وافقت دون حتى ما تقولها عن السالفه
***
مرن يومين على الموضوع وبوخالد ماكلم روضه في الموضوع لانه انشغل في المكتب ويا خالد وفي المزرعة اما هي فكانت على حالها في موقفها من سعيد ما تكلمه ما تقعد في مكان قاعد فيه ... وسعيد مارد كلمها في الموضوع وان كان يتريا عوشه تخبره أي شي يديد يستوي في الموضوع ... وهي ما قالت له شي لانها بعد كانت منقهره من روضه ... يوم الجمعه بعد صلاة العصر كانوا كلهم قاعدين في الصالة الا سعيد اللي كان متغدي بيت عمه سلطان وما رجع من هناك ... وكانت هاي اخر جمعه في لاجازة بالنسبة لبسوم اللي بتداوم بالباجر وفطوم كانت بالباجر بداوم بعد
عوشه: ابوي ودنا العزبة من زماااان ما رحنا وياك
بوخالد: الحين
عوشه: هيه الحين ... ياللا قوم انت وامايا
خالد: ياللا ابوي انا بعد من رديت من لندن ما رحت العزبة
عبود: اوووه فاتك العزبة تغيرت وايد
روضه: ياللا عمي فديتك نبغي نروح وياك
بوخالد: هاه ام خالد شو الشور
ام خالد: جان بتودينا زين بعد
بوخالد: قوموا عيل ياللا ركبوا سيايركم بنروح وياكم
حمده: بقوم اشوف البشكار بخليه يحط القهوة والفواله في السيارة
عبود: خسارة سعيد محد خل نكلمه يلحقنا
روضه((ردت بسرعة ودون ما تفكر)) : لا ماله داعي (( الكل لف يطالعها)) اقصد لو يريد ايي بيتصل وبيلحقنا
عبود: زين قوموا نطلع
وطلعن البنات ركبن ويا عبود .. وبوخالد وام خالد وفطوم ركبوا ويا حمده وخالد والبشكار حط لهم قهوتهم وفوالتم في سيارة خالد وطلعوا ... البنات في سيارة عبود قاعدات يسولفن
عوشه: تذكر عبود متى اخر مرة يينا العزبة
عبود: هيه يوم ويا منصور الله يرحمه
روضه: يوم ما عطاك تسوق حليلك
عبود: جنج راكبة الحين سيارتي لا تخليني اوقف وانزلج من السيارة
روضه: اذا مب ناسي بفضلي انا عندك هالسيارة
عبود: لا والله منو قال جيه جيه كان ابوي بياخذ لي السيارة
بسوم: متى بتروح الداوم انت
عبود: باجر بداوم ان شاء الله
بسوم: والله بفتقد حشرتك عبود
عوشه: حليلك
وقعدوا يسولفون لين ما وصلوا العزبة ... وطبعا عبود وهن راكبات وياه طول الطريج وهو يعفد بهن فوق العراقيب ... وهن مستانسات ويضحكن وياه ... وبعد ما وصلوا راح خالد ويا عبود وابوه صوب البوش يطالعون الحال... أما البنات ففرشن فراش .. ونزلن القهوة وقعدن شوي ويا امهن وبعدين بسوم وعوشه وروضه نشن ايتمشن اشوي
عوشه: قومن خلنا نطلع ويا عبود شوي
روضه: هيه والله
بسوم: صبرن اشوي تونا واصلين
روضه: بيأذن المغرب وبعد المغرب عمي ما بيخلينا نطلع
عوشه: صدقها خلينا نقوله من الحين ونطلع وياه
وراحن زقرنه وهو ما صدق من الله نش وطلع وياهن ... وتمت فطوم ويا امها وحمده وخالد وبو خالد ... اللي ما عجبه انه عبود يطلع البنات برع العزيه
خالد: وين هذا مودي البنات
حمده: خلهن يستانسن ويا خوهن ... حليلهن ما راحن مكان هالاجازة
خالد: بس ما تدرين شو بيستوي اخاف يجلببهن ولا يغرزون
فطوم: لا تخاف ما يروحون بعيد الا هنيه جريب
ام خالد: هذي سوالف عوشه محد غيرها
حمده: حرام عليج عمتي .. الا سوالفهن كلهن هب عوشه بس ... حليلها
فطوم طبعا كانت في عالم ثاني ... اخر مرة كانت في العزبة كان وياها منصور ... اخر مرة طلعت العراقيب كان منصور اللي يسوق ... كانوا فارشين الفراش نفس المكان وكانت تتخيل منصور قاعد نفس المكان اللي قعدوا فيه بعد ما ردوا من برع ... تتذكره وهو يضحك وهو يسولف ... يوم قالها بعد الصلاة تعالي بقولج شي وعبود وسعيد اللي ما خلوه يقول شي وابتسمت وهنيه انتبهت عليها حمده وسئلتها
حمده: هي فطوم .. وين وصلتي
فطوم: في سعيد .. اقول خالد اتصل فيه خله ايي
خالد: ((كان تيلفونه يرن)) ما يحتاي هو اللي متصل ((ورد عليه))
سعيد: الو,, السلام عليكم
خالد: الو .. وعليكم السلام هلا والله
سعيد: وينكم محد في البيت
خالد: في العزبة ..كلنا هنيه .. انت وين تعال
سعيد: انا ويا مبارك ولد عمي ... خلاص بنيكم الحين
خالد: لا تأخرون بنترياكم
سعيد: ما يهمك نحن في الطريج ..
وبند خالد عن سعيد اللي لف صوب مبارك وقاله ان هله في العزبة خله يسيرلهم هناك
مبارك: منوه هناك
سعيد: كلهم هناك
مبارك: اقولك لا نروح ما يحتاي
سعيد: ليش ما كنت بتسلم على عمك
مبارك: يا ريال مافيني اروح ... مافيني على ام لسان هاي بتصدع لي راسي وانا ما فيني على الحشرة
سعيد: هاهاهاهاها شو .. تخاف من عوشه افااااا
مبارك: ما اخاف منها .. الا ما فيني على لسانها
سعيد: خلاص لا ترد عليها يوم تكلمك
مبارك: ما اقدر تستفزني في خاطري انش اصفعها
سعيد: الحمدلله انها مب اختك ...
مبارك: لو اختي كنت قصيت لسانها من زمان
سعيد: اييي عاد كله ولا عوشه ما تهون علي
مبارك: بعد لو بسوم بنقول
سعيد: كلهن غلاتهن وحده
مبارك: الحين انت وين رايح
سعيد: بنروح العزبة
مبارك: نزلني بيتنا
سعيد: هاهاهاها هالكثر عوشه مسوتلك رعب
مبارك: روح يا ريال ونه مسوتلك رعب
سعيد: عيل خلك ريال وخلنا نروح
مبارك: الله يعينا على هاليوم اللي شكله ما بيعدي على خير
وراح مبارك ويا سعيد صوب العزبة ... وسعيد يتخيل شكل روضه يوم اتفاجأ فيه انه ياي وتنجبر تقعد في نفس البقعه اللي بيقعد فيها ويتذكر المرة الاخيرة اللي كان وياها في العزبة العام ...
**
وصلوا سعيد ومبارك العزبة قبل لا يردون قوم عبود من برع ... ونزلوا وطبعا سلم مبارك على عمه وحرمة عمه وخالد .. وقعد شرب فنيان قهوة وياهم ...
مبارك: ياللا سعيد قوم خلنا نرد نلحق على الصلاة في المسيد
خالد: وين يا ريال ما قعدت
فطوم: شو مبارك هالكثر نحن مملين ما تبغي تقعد ويانا شوي ...
سعيد: هاهاهاهاها لا ما تدرون انتوا ليش مستعيل
مبارك: (بيغير السالفه لا يفضحه سعيد) سعود قوم زين خلنا نروح صوب البوش نشوفهن .. ابغي اشوف ناقتي قمرة اللي في عزبتكم ... كم سوت من العيال
بوخالد: زين يوم ذكرت ان لك شي هنيه ... خلاص نحن صادرناها هي وعيالها يوم ما تسأل عنها
مبارك: لا لا عمي ... منو قالك انا كنت ايي كل اسبوع او اسبوعين العزبة حتى اسأل هذيل اللي يشتغلون فيها
بوخالد: هيه تيي في الليل تقعد ويا ربعك ... تشوون وتروحون .. وين تطالع الحلال في الظلام
مبارك: اهاهاهاها المهم ايي
خالد: ماعليك يسولف وياك انا من رديت من لندن اول مرة ايي العزبة
بوخالد: زين قم ويا ولد عمك ولي عرفت قمرتك تكلم
مبارك: افااااا وانا اتوه عن قمرتي اكيد بعرفها
وهنيه وصلوا قوم عبود ونزلوا من السيارة وتفاجأت روضه بسعيد اللي طاحت عيونها على عيونه وكان في خاطره يضحك عليها ويقول اريد اعرف يا بنت عمي الحين كيف بتشردين ... اما عوشه فمن شافت مبارك ابتسمت وقالت في خاطرها ياك الموت يا تارك الصلاة الله يعين
عوشه: انا في علم ولا في حلم ... هذاك اللي قاعد بروك ولا انا اتخيل
بسوم: عيب عليج الريال اكبر من سعيد اخوج واسمه مبارك
عوشه: وشو يابه .. نحن يايين فترة نقاهه ... هب ايبون واحد شرات السم يعل الجبد
روضه: صدقج ... هذا اللي شرات السم ويعل الجبد
بسوم: منوه
روضه: سعيد ... انا برد اقعد في السيارة لين ما نروح
بسوم: اوكي قعدي في السيارة لين ما نروح .. بس شو نقول حق ابوي وامي وحمده وخالد هاه ... روضه ما تريد تقعد مع سعيد لانها زعلانه وياه
عوشه: (تبتسم) وبيقولون ليش زعلانه
بسوم: ماشي بس ضاربنها طراق من شهر تقريبا
عوشه: وليش ما قالت
روضه: بس بس خلاص ياللا نروح نقعد
بسوم: (تبتسم) اوكي ياللا
عبود: (اللي وصل وسلم على مبارك ) أي شو تسون هناك تعالن ياللا
عوشه: (وهي تصارخ) يايين ... بس اتأكد ان عيوني سليمه ... اخافني قمت اتخيل وحوش في العزبة
مبارك: (يقول حق سعيد) شفت شفت اختك ... حتى بعدها ما سلمت .
سعيد: هاهاهاها قلت لك ما عليك منها ... ياهل بعدها
مبارك: صدق انها ياهل
وصلن وسلمن على مبارك وقعدن عدال فطوم اللي صبت لهن حليب وعطتهن اياه
فطوم: هاه استانستوا
عبود: اكيد استانسن انا مودنهن مب خطيبج اللي ... ((سكت عبود يوم اتذكر ان منصور مات وان اخته بعدها ما تتقبل هالفكرة .. والكل سكت وقام يطالعه ... وفطوم شكلها تغير))
عوشه: (عشان اتغير السالفه) أي مبارك شوفيك ولد عمي مريض ... محموم ... ولا شو سالفتك في اقل من شهر اشوفك مرتين ياي تسلم على عمك
مبارك: (وهو فاهم عليها) بسم الله علي ... ان شاء الله اللي ما يحبوني ويكرهوني يحمون اسبوع ولا يتحركون
عوشه: بسم الله علي ... ادريبك تطريني .. ابوي اتشوف ولد اخوك يدعي علي
مبارك: عمي تشوف بنتك .. اعترفت انها ما ادانيني ((وهنيه ضحكوا كلهم عليهم ... وفطوم ابتسمت هي وعبود اللي كان متلوم فيها ويلعن السانه اللي متبري منه))
بوخالد: عوشه .. شو اتقولين انتي
عوشه: ابوي ... اقولك يدعي علي ... وانت تدافع عنه ... خله يروح اوف انا ادري شو اللي يابه
مبارك: اخوج سعيد اللي يابني ... والا انا اللي جني كنت ابغي ايي
ام خالد: مبارك بسك لا ترد عليها انت الريال ماعليك منها هاي تخربط وايد
خالد: عوشه انتي ما بتيوزين عن الريال
عوشه: يا سلام ... الحين كلكم وياه وانا بنتكم محد وياي ...
مبارك : (يبتسم ابتسامة نصر عشان يقهرها) يدرون انه لسانج طويل .. ويباله قص شوي
عوشه: لا والله .. شو رايك اتقصه لي
مبارك: ما عندي مانع .. هذا اللي اتمناه
عوشه: ودك .. ولا في احلامك حتى ... وبعدين يوم تدري انك شخص غير مرغوب فيه ليش اتيي ياخي انت ضيجه واتقصر العمر .. والقعده وياك اتييب امراض الضغط والقلب والشرايين
بوخالد: عوشه شو هالرمسه انتي تخبلتي تقولين جيه حق ولد عمج ... صدق لا حيا ولا مستحا .. صدقه يوم قال لسانج طويل .. بتسكتين ولا بهالعصا على راسج
مبارك: هاهاهاها واجعوها
بوخالد: وانت بعد مبارك بتسكت ولا مشتهي هالعصا ...
سعيد: هاهاهااهاهاهاهاها ( وهني بعد ما ضحك سعيد كلهم ضحكوا وعوشه تمت منصدمة ان ابوها واجعها ومبارك يطالعها بنظرات كلها شماته وهي مقهورة منه بس ما رامت تقول شي)
عوشه: اوكي بسكت ... بس ياك ما ياني
مبارك: هب شرات اللي ياج
روضه طول الوقت كانت ساكته ما قالت ولا كلمه وكانت تدري ان سعيد يطالعها بس ما كانت مسوتله سالفه ... عيل هو يضربها هي .. منو هو وبأي حق يسمح لنفسه يمد ايده عليها .. لو كان يتصور انها ممكن تسامحه فهو يحلم ... مب يضربها بكيفه وبعدين تسامحه عشان ايعيد السالفه ... ويقول بتسامحني ...
حمده: بسكم الله يخليكم حشا توم وجيري ما تقعدون مكان واحد ويا بعض
فطوم: حليلج ماشفتي شي .. اصلا ثنيناتم محشمين امي وابوي وخالد ... ولا هذا شوي
حمده: عوذ بالله جيه محشمين بعد
ام خالد: عنبوكم كبرتوا الحين وبعدكم على هالحال
مبارك: والله يا عمتي الله يعينه اللي بيبتلي في بنتج هاي
عوشه: بيحمد ربه بيحب ايده ويه وظهر .. يوم انه بيبتلي في عوشه بنت مبارك.. لكن اللي بتاخذك انت بتموت قاصرة عمر من القهر
مبارك: هاهاها ضحكتيني وانا مالي خاطر اضحك ((وقبل لا ترد عليه عوشه تكلمت حمده عشان ما تعطيهم مجال يتناقرون))
حمده: سعيد شرايك تعد علينا قصيده احسن من نقرة هذيلا
سعيد: والله يا بنت عمي ما عندي شي الحين ... شيطان الشعر مقاطعنا من فترة على قولتهم
مبارك: ليش انت الشياطين تدل طريجك اصلا
روضه: لا اصلا الشياطين مستعمرة دمه انت ما تدري
مبارك: ما اظن ...
سعيد: مشكورة يا بنت عمي
روضه: العفو ... مجرد راي
سعيد: يعني انا شيطان
روضه: انا ما قلت
عبود: سعيد قول شي ... اقصد يا ريال
سعيد: فالك طيب
عبود: فالك ما يخيب
سعيد كان يدور قصيده يقهر بها روضه ... مثل ماهي قاهرتنه بسكوتها وفي الاخير الكلمتين اللي قالتهن زادنه قهر ... وكان يطالع في عيونها وهو يقول
سعيد:
اذا قصدك تعذبّنـي فديتـك ريّـح اعصابـك... تراك فناظري اصغر من انك تحرق اعصابي
انا اللي فالعلى شامخ ولارضى الهون باسبابك... وانا اللي اثني اعزومك وابيعك دون لا هابي
وش المعنى تجافيني وترجع شايـل اعتابـك... انا ماني على كيفـك متـى تبغـي اتّسلابـي
رفعتك مالدنى الواطي وشلتك عاليّ اهضابك... ويوم اعليت لك شانك تجي الحيـن ترمابـي
حشا والله ما تسوى فعينـى حفنـه مترابـك... ولانزل يوم مالعالي لمـن قـدره علترابـي
وقليل الشان لو يكبر يتـوه فـدرب متشابـك... ومهما فالعلـى يرقـى باصلـه دوم ينعابـي
اذا قصدك تعذبّنـي فديتـك ريّـح اعصابـك... تراك فناظري اصغر من انك تحرق اعصابي....
وسلمتوا
مبارك: اذا قصدك تعذبني فديتك ريح اعصابك
عوشه: تراك فناظري اصغر من انك تحرق اعصابي
عبود: صح لسانك
سعيد: صح بدنك
خالد: لا هالمرة تفوقت على نفسك سعيد
حمده: ماشاء الله عليك ولد عمي
بوخالد: صح لسانك بو عسكور
سعيد: صح بدنك يا بو خالد
بسوم: الله ... صراحه روعة .. هذا وشيطان الشعر مقاطعنك
سعيد: لا طلع مستأجر بيت في دمي على قولة بنت عمج
روضه سكتت ما علقت ولا قالت شي.... وفي خاطرها تقول اللي يسمع محد يعرف يقول شعر غيره
عوشه: زين ياللا بعد قولنا شي ثاني
مبارك: لا والله شو ما يطلبه المستمعون ... يا ماما هذا شعر هب فص يهوس عليه ويقولج شي ثاني
عوشه: مبارك انا اكلم اخوي ما كلمتك .. انت اتحرشبي ويوم ارد عليك يواجعوني (ضحكوا كلهم على كلام عوشه اللي قالته وشكلها عايفه مبارك وصوته بعد)
مبارك: اوكي ماعليه ما بقولكن عدن قصيده ... بس ياللا اللي حافظه فيكن قصيدة كامله لها الف درهم من عندي
عوشه: والله
مبارك: هيه نعم ((وطلع بوكه وطلع منه الالف )) ياللا اشوف خل وحده فيكن تعد قصيدة
سعيد: العرض ما يشملني
مبارك: روح يا ريال انت شاعر ... خلني اشوف هذيلا شو بيقولن
عوشه: اوكي امممم ....
مبارك: مب اقل من عشرة ابيات
عوشه: اوكي ....
"شطن بي الغزلاني ... لي الهن عيان سود ... والسولعي وزاني... في امتابعه مجهود.... إمن الوزا ظمياني ... أولا نلت لي مقصود...أو حقه ذرب المعاني ... سلام عد النود... واعداد شرتا واني ... لي ينعش الميهود... بناته زعفراني ... ومسك ونفحه عود ... ما يحترم الانساني... الا بخصال اليود.... ان كان من الشباني ولا كهل معدود... الشهم له ميزاني ... حشمه اوقدر عود ... ياذا الشباب الباني ... بادر او قم بجهود... او لا تقلد الدلهاني... لي ما وراهم زود... وترى الردي والداني ... في سعيهم منقود... شمر الوقت ان زاني... واعمل شرى اليدود ... وعشى شباب اوطاني ... يحظى بمجد اوفود... وسلامتكم... هاه ولد عمي ايدك على الالف ... ((كانت عوشه وهي تعد القصيده تحسب له عدد الابيات بيديها عشان يشوف انهن اكثر من عشره))
بوخالد: ماشاء الله عليج يا بنتي صح لسانج
عوشه: صح بدنك الغالي
مبارك: خيبتج ثرج هب هينه
عوشه: خيبه تخيب العدو .. شو غيرت رايك
عبود: عطها الالف ياللا
حمده: عوشه تحفظين شعر ثرج
عوشه: اخوي شاعر لازم احفظ شعر
خالد: زين تعرفين من عادنها هاي
عوشه: بو خليفه الله يطول بعمره ((كلهم : آمين )) ... الحين انت هات الالف ولا غيرت رايك
مبارك: ما غيرت رايي
بوخالد: شو تاخذين بيزات من عند ولد عمج
عوشه: ما قلتله هو اللي حاطنها شارة وانا فزت
مبارك: صبري يمكن غيرج بيقول
عوشه: لا محد بيقول هات ((ويرت الالف من ايده )) بس عشان مرة ثانيه ما تتحدى عوشه
مبارك: اليايات اكثر يا بنت عمي
ام خالد: قوموا صلوا الحين خلوا عنكم هالسوالف ... خلونا بنرد البيت بعد الصلاة
ونشوا يصلون وبعد الصلاة ... البنات حطن القهوة والفوالة في سيارة خالد ... وركب ابو خالد وام خالد وفطوم ويا خالد وحرمته ودرن البنات ويا عبود وطلع مبارك ويا سعيد ... بيروحون المقهى ... عشان من ايرد من المقهى يروح بوظبي ... وقال حق عوشه تجهز له الشنطه لين ما يرد البيت
***
الساعة تسع ونص في الليل رد سعيد واتصل في عوشه تيلفون اتنزله الكنادير والشنطه برع وبيترياها في السيارة ... فنزلت عوشه شاله كنادير اخوها وطرشت شنطته ويا الخدامه وبعد ماعلقت له الكنادير في السيارة ركبت عداله
عوشه: خير بغيت شي
سعيد: عوشه عيب عليج انتي الحين كبيرة هب ياهل تكلمين ولد عمج حيه
عوشه: سعيد حبيبي يعني انت ما تشوفه هو كيف يكلمني
سعيد: انتي اللي تبدين هذا اللي اشوفه ... حشا يا عوشه الولد عايف بيتنا منج ... ولا يداني يقعد وياج
عوشه: يعني انا اللي بموت اذا ما شفته ... خله يولي
سعيد: عوشه قلتلج عيب عليج
عوشه: زين خلاص يوم ايي ما بقعد وياه ولا بسلم عليه
سعيد: والله اذا انتي تشوفين انها الطريقة الوحيده عشان ما طولين لسانج عليه احسن
عوشه: بلاكم انتوا كلكم علي انا ... هو اللي ما يغلط ولا يطول لسانه منزل من السما حظرته .. هب حاله هاي الكل يوم توصل السالفه عند مبارك يغلطني انا وهو اللي ما يغلط ابدا
سعيد: مبارك ريال وانتي بنت
عوشه: هيه تراكم منزلين من السما الرياييل ما تغلطون
سعيد: لا بس بعد غير ... المهم شو صار في سالفة روضه بنت عمي
عوشه: هالغبية وافقت ... وحمده شكلها غسلت ايدها منها ومخلتنها على هواها ... يبالها كف ثاني يعقلها .. اقول سعيد بما انها زعلانه زعلانه شرايك تعطيها كف بعد
سعيد مارد عليها لانه من سمع انها وافقت انصدم وحس نفسه بيختنق ولا سمع باقي كلام عوشه اللي قعدت تحكيله التفاصيل من عرفت حمده لين اليوم الصبح
عوشه: أي سعيد ... اقولك شو رايك .. وين وصلت
سعيد: والله هذي حياتها وهي حرة محد يقدر يغصب عليها بشي عشان بعدين ما تقول انتوا وانتوا... نزلي من السيارة خليني بروح الساعه عشر
عوشه: الله يحفظك حبيبي .. وشوي شوي في الطريج
سعيد: ان شاء الله
نزلت عوشه من السيارة وطلع سعيد من البيت وقبض خط بوظبي وهو يحس بظيج فظيع ... وده يصيح .. يصارخ ليش بس ليش يستوي فيني كل هذا .. ليش انا اللي الحظ وياي دومه معاكس ... كان يوقف وهو في الطريق ينزل من السيارة يلف عليها مرتين ويرد يركب ويكمل طريجه ... مب مصدق مب قادر يستوعب كل اللي يصير ... وده يتصل فيها يقولها لا يا روضه انا احبج يا بنت عمي بس كبرياءه يمنعه ... شو بيكون موقفها وهي اللي دور شي تذله به لانها ضربها ... اكيد بتشمت فيه .. معقوله يا روضه كل هالبراءة والنعومه في داخلها كل هالحقد .. ما يدري سعيد كيف وصل بوظبي وكيف نزل ودخل الشقة ... حالته كانت فضيعه وشاف في تيلفونه 15 مس كول ... محمد ربيعه وعبود اخوه وابوه وخالد بس ما رد عليهم ما كان له خاطر يكلم أي حد او يسوي أي شي ... وفي الليل الساعة ثنتين شل بعمره وطلع من الشقة راح صوب البحر وقف سيارته ونزل كان وده يسافر ينسى هذا كله ويبتعد فتره ...
***
يوم السبت الضحى بعد ما راحت بسوم الدوام وعبود كان رايح من امس في الليل .. وفطوم راحت تداوم كأول يوم لها في الداوم كمدرسة في مدرسة مريجب الابتدائية ... نزلت روضه ونزلت وراها عوشه ولقن بوخالد قاعد في الصالة ويا ام خالد يقرا الجريده ... يوم شافهن زقر روضه ودخل وياها الحجرة وراحت عوشه اتريق بعد ما سلمت عليهم
بوخالد: روضه ... تدرين ان في ريال من هلج في دبي يريد يخطبج .. وخالج مدح فيه وفي هله وفي اخلاقه ... وانا بعد تخبرت عنه اللي اعرفهم في دبي محد ذمه في شي .. وتدرين ان قبل لا يصير شي الاهم رايج انتي ((سكتت روضه ما ردت على عمها اللي كمل كلامه)) يا بنتي هذي حياتج ولا انا ولا حد غيري دامني حي يقدر يغصبج على شي ما تبينه ... وانا ما اريدج تسكتين ابغيج تقولين اذا تبغين الريال ولا لا ..
روضه: عمي اللي تشوفه انت وخالي وحمده
بوخالد: جان على شوري يا بنتي انا ما باج تعرسين وتروحين بعيد عني اباج دوم قريبه وتحت عيني ... يكفي السنين اللي ضاعت قبل ما كنت ادري عنج شي .. بس بعد ما اقدر اقولج ان الريال ينعاب او فيه شي
روضه: خلاص يا عمي انا موافقه
بوخالد: بس يا بنتي انا ابغيج تكملين دراستج ... هذا اهم شي عندي وشرطي الوحيد وهذا اللي تباه اختج بعد
روضه: ان شاء الله يا عمي
بوخالد: على بركة الله يوم الخميس ان شاء الله بنقول حق خالج ايي ويخليهم ايون ريايلهم وحريمهم
روضه: ان شاء الله
طلعت روضه من عند عمها وراحت اتريق ويا عوشه اللي كانت متغيره عليها من يوم ما كلمتها حمده في حجرة فطوم ولانها تحب عوشه وما تريد تخسرها حبت تفتح وياها موضوع للكلام خاصه ان عوشه المعروفه بفضولها ولقافتها ما سئلتها شو يباها ابوها
روضه: شو ما تريدين تعرفين عمي شو يريد
عوشه: لو تبين تخبريني بتقولين
روضه: تدرين اني ما ادس عنج شي
عوشه: بس يوم يا طاري العرس دسيتي عني انج قلتي حق خالج انج موافقة
روضه: زين حتى عمي موافق
عوشه: ابوي ما بيغصبج على شي لو انتي ما تبين ما بيوزج اياه غصب
روضه: ولو هو قالي لا ما بخذه
عوشه: يا روضه اختج مب عايبنها
روضه: بس ما قالت لي لا ...
عوشه: تدرين راسج يابس وما منج فايدة الله يوفقج ان شاء الله
روضه: زين عمي قال بيقول لخالي انهم اييون يوم الخميس حريمهم ورياييلهم
عوشه: مبروك ... زين تعالي شو بتلبسين
روضه: ما ادري
عوشه: بدلة او مغربية
روضه: ما ادري ... فطوم وينها
عوشه: فطوم داومت
روضه: اووووه خلاص الحين ابلة فطوم
عوشه: هاهاهاها ابغي اعرف كيف بدرس العيال هاي
روضه: خلاص يوم بترد بنتفاهم على هالاشياء
عوشه: اوكي ... اختج وين
روضه: ما ادريبها جنها ما يت تعالي نروح لها
عوشه: اوكي
وطلعن من البيت راحن فلة خالد ... ولقن حمده توها نازلة من فوق
عوشه: هاه بنت عمي شو هالكسل توج ناشه
حمده: لا فديتج انا من الصبح ناشه وكنت عند عمتي في بيتكم .... بس رديت اسبح
روضه: زين بغيت اقولج شي
حمده: خير
روضه: عمي كلمني في موضوع ولد عمتي مزنة اليوم
حمده: وشو قلتيله
روضه: اني موافقة
حمده: والجامعه ....
روضه: هو قالي لازم اكمل دراسة بعدين في جامعات هناك
حمده: روضه بس انا مب موافقة
روضه: ليش
حمده: رواضي هذا اكبر من خالد ريلي ...
روضه: زين الريال مب بعمره احسن من واحد شاب يلعوزني وياه .. هذا فاهم الدنيا وشبعان من خرابيطها
حمده: روضه الريال الكبير ما بيتحمل دلعج ولا بيخليج على هواج
روضه: بالعكس بيحب اني ادلع عليه
حمده: يا ماما بعدج صغيرة صبري على شوه مستعيله .. ماشاء الله عليج حلوة وبيتحصلين بدل الواحد الف
روضه: حمده الله يخليج وافقي ... انا اريده
حمده: انتي حتى ما شفتيه
روضه: برايه انا اريده
حمده: زين يا روضه على هواج والله يوفقج
روضه: زين عمي قال بيقولهم اييون يوم الخميس
حمده: يصير خير لين يوم الخميس
***
دخلت ام خالد على ابو خالد بعد ما طلعت عنه روضه ... وكان قاعد يفتش في اوراقه اللي في الخزنه فقعدت عداله
ام خالد: صدق يا مبارك بتيوز روضه ولد مزنه
بوخالد: هيه دام انها موافقة
ام خالد: بس يا بو خالد لو قلت انك ما تبغي اتيوزها ما ردتك
بوخالد: ما اقدر اقطع نصيب البنت ولا تنسين هاي يتيمة في ذمتي والريال ما ينعاب
ام خالد: يا بوخالد ما كنت ابغيها تروح بعيد وعيال عمومتها اولى بها .. لو مب حد من عيالك فعيال عمها سلطان ... انت حتى ما شاورته
بوخالد: والله والرب علي شاهد يا نورة اني ما بغيت حد غير سعيد او مبارك لها ... بس هذا نصيب ومكتوب وهي لو قالت لا جان زين
ام خالد: الله يوفقها ويتمم على خير
بوخالد: من خاطرج
ام خالد: من خاطري يا مبارك انت تعرف انها في غلاة بناتي ..
بوخالد: خلاص كلمت انا حمد يوم طلعت روضه وقلتله يوم الخميس قهوتهم عندنا بعد صلاة المغرب
ام خالد: بكلم مريم اختك عشان اتيي يوم الخميس ما يصير بعد هاي بنت اخوها
بوخالد: على خير ان شاء الله
ام خالد: ان شاء الله
***
مر الاسبوع والكل مشغول في خطوبة روضه .. وخوات سيف اتصلن في حمده يوم السبت يوم وصلهن انهم وافقوا ... وتمن كل يوم يتصلن يتخبرن عن روضه ويسولفن ويا حمده ... اما البنات فكل يوم يطلعن لبس ويردن يغيرن حتى فطوم انشغلت وياهن في موضوع الخطوبه هذا ... ومحد يدري بسعيد اللي من ياه خبر انه الناس بيوون يوم الخميس عشان يخطبون ويحددون وياهم كل شي وحالته صايره حاله ... لاهو عايش ولا هو ميت ... كله مضيج ويداوم ويرد شقته لا يرد على حد ولا يطلع ويا حد ... لين ما طفر منه محمد ربيعه وقرر يروح يشوف شوفيه الريال .. وصل الشقة ودخل لانه عنده نسخه من المفتاح
محمد: سعيد... سعيد يا بو عسكور
سعيد: طلع من الحجره وراحله الصاله .. بلاك تزاعج اللي يسمع الشقه من كبرها ما بسمعك
محمد: انت اللي بلاك .. ما تشوف انك مصختها .. شو فيك بالضبط ... شو عندك شو مشكلتك
سعيد: مافيني شي ...
محمد: صدق اليوم الثلاثاء ومن رديت يوم الجمعه محد شافك لا في المقهى ولا في الشقة عندي ..فجرنا تيلفونك وما ترد علينا .. ليش سامع عنا شي .. زعلان على واحد فينا قول جان غلطنا عليك بنعتذر وجان شايفنا دون المستوى وما تريد ترمسنا بنودرك في حالك
سعيد: شو قاعد تقول.. شو قاعد تخربط انت .... متضايج شوي وما اريد اروح مكان هذي السالفة وما فيها
محمد: من شو
سعيد: ....
محمد: شي خاص ما تريد تقول
سعيد: تقريبا
محمد: متواجع ويا هلك
سعيد: شي جيه
محمد: زين اذا جيه السالفة مسموح ... والحين قم اتلبس بنروح المقهى انا حالف ما ادش المقهى الا بك والشباب يتريون
سعيد: والله يا محمد مالي خاطر
محمد: شوف شو اللي صاير ما يستاهل كل هالزعل وهلك مالك بد منهم ولا لهم بد منك واخرتها بتراضون وبينتهي الاشكال خلنا نطلع الحين .. وغيرهالمزاج الكئيب
سعيد: محمد..
محمد: شو يعني تريد تفشلني جدام الشباب ويقولولي هب قد كلمتك ما يبته
سعيد: خلاص اترياني بروح اغير ثيابي وبطلع وياك
محمد: اوكي ياللا
طلع سعيد ويا محمد وفعلا غير جو ويا الشباب ولعبوا ورقه في المقهى بس بعد تم باله مشغول في اللي يستوي في العين ولا قادر يوقفه او يمنعه ....
***
يوم الخميس في البيت الصبح الكل محتشر حتى عبود اللي يوم رد الاربعاء تفاجأ من خبر هالخطوبة بس تأقلم مع الجو المرح في البيت لو انه ما عجبه موضوع زواجها بواحد من دبي بس ياللا على قولته دامها تبا محد يقدر يمنعها ... وما يزقرها الا العروس ... وبعد الغدا الظهر حمده راحت المطبخ تشوف الطباخ شو بيسوي فواله وعشان اطرش الدريول يروح العصر روتانا اييب اللي طالبتنه من هناك ... اما سعيد فما رد من بوظبي وشكله ما يريد يحظر هالخطوبة ويوم اتخبر عنه ابوه قاله عبود انه كلمه وقاله مشغول ما بيي
بوخالد: (وهومعصب) في شو هذا الحمار مشغول اليوم .. شو من شغل عنده يوم الخميس
عبود: ما ادري ... انا كلمته امس في الليل
بوخالد: خالد اتصل به الحين وخله ايي الحين يطلع من بوظبي ابغيه يصلي العصر في مسيدنا
خالد: انا بكلمه وبيكون هنيه المغرب هد اعصابك انت
بوخالد: اتصل به الحين جدامي اشوف
اتصل خالد في سعيد خاصه ان ابوه كان معصب عليه ويوم رد عليه سعيد .. عطا التيلفون ابوه
بوخالد: الو سعيد وينك انت
سعيد: هنيه موجود
بوخالد: وين هنيه
سعيد: انا في بوظبي ابوي
بوخالد: ماقالك عبدالله رياييل بييون عندنا بعد المغرب
سعيد: قالي
بوخالد: وشعنه للحين ما ييت
سعيد: ابوي انشغلت شوي
بوخالد: شوف يا سعيد انا هالحاله ما اتعجبني اسبوع اتيي وشهر لا ... اليوم ناس يايين يخطبون اختك وانت محد .. شو من سنه عندك انت ... ماحيدك جيه ... ولا بوظبي غيرتك .. والله ثم والله لي ما تيي الحين يا سعيد انه شغل في بوظبي ماشي وبتقعد في العين غصبن عنك ولا لا انا ابوك ولا عرفك
سعيد: يا بوي الا خطوبه هذي وبعدين روضه هب اختي روضه الا بنت عمي
بوخالد: سود الله ويهك يا الهرم .. هذا ردك علي يوم اقولك تعال ... لكن الشرهه هب عليك علي انا اللي ابغي اراوي الناس ان عندي عيال رياييل
وبند بوخالد التيلفون في ويه سعيد قبل لا يرد عليه ... وسعيد تلوم وايد في ابوه وفي خاطره الف غصه وفي قلبه شابه الف حريقه .. لو تدري يا بوي ليش انا ما اريد ايي جان انك عذرتني وما درى بنفسه الا نازل ومشغل موتره وقابض درب العين .. اذا خسر منصور والحين بيخسر روضه دنيته كلها هالاثنين ليش يخسر ابوه ورضاه عليه ويخسر اخرته بعد وراح سعيد العين يحضر هالخطوبة .. وفي خاطره يتمنى هاليوم ينتهي على خير
***

يتبع....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 07-11-2006, 02:06 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



الجزء الحادي عشر



دخل سعيد البيت بعد اذانن العصر وكان ابوه بيطلع بيروح المسيد ... وشافه وهو داخل البيت راح حبه على راسه وسلم عليه بس ابوه ما طالع في ويهه ومشا عنه وسعيد يمشي وراه
سعيد: ابوي انا اسف ... السموحه منك ((ابوه ما رد عليه)) ابوي بتم زعلان علي جيه ... خلاص يا الغالي حقك علينا وكل اسبوع من الاربعاء لين الجمعه بتشوفني جدامك
بو خالد: يا سعيد انا ابوك واخاف عليك واوله عليك ... ادريبك انت ريال ما ينخاف عليك ..بس بعد انا ابوك قلبي يحن لك
سعيد: فديت قلبك انت ... ماعليك ادري اني غلطان ومقصر ... بس بعد ما اتحمل انك تزعل علي ...
بوخالد: خلاص مب زعلان عليك ... بعد الصلاة بنقعد وياك ناخذ علومك
سعيد: تم يا بوخالد ... كم بوخالد عندنا
***
بعد صلاة المغرب الرياييل في الميلس بطي بو سيف وسيف وعمومته وخواله ... وبوخالد وعياله الثلاثة وسلطان واولاده مبارك ومحمد وحمد خال البنات ... وتفاهموا الرياييل واتفقوا انه الحريم هن اللي يتفاهمن على سوالف تجهيز العروس وغيره .. بس الملجه ما بتكون الا يوم العرس والمهر مثل ما امر بو خليفه مقدم عشرين ومؤخر ثلاثين وفي النهاية هم يشترون ريال لبنتهم وما تهمهم البيزات ... أما سعيد فكان يحس في كل لحظه النار اللي في قلبه تزيد وتحرق له معاليقه ... وانه لو حد مسكه بيحترق من الضو اللي شابه فيه .. بس كان ساكت وقاعد عدال مبارك ... اللي كان يسولف وياه
***
أما الحريم فبعد ما صلن المغرب وقعدن اتقهون ونزلت روضه ويا البنات وسلمن على الحريم الموجودات وراحن فوق .. اما فطوم وحمده كانن قاعدات ويا سلامه وميرة وشمه وبعد ما سولفن سوالف البنات والحريم دخلن في سالفة العرس
سلامه: ترى اخوي مستعيل يريد يعرس بسرعه
حمده: لا لين روضه ما تخلص الكورس الياي ماشي عرس
ميرة: هي متى بتخلص جامعه
فطوم: هذي اول سنه لها ...
شما: زين بتكمل في دبي ان شاء الله
فطوم: ان شاء الله .. بس احسلها تخلص هالسنة وتحول
حمده: نخلي العرس بعد شهر سته ...
سلامه: وين تريد تفصل فستانها
حمده: ما ادريبها .. بس انا اشوف انكم انتوا تجهزون كل شي .. تدرين روضه بتكون في الجامعه وما بتفيج حق هالشغلات ... والفستان تو الناس عليه لين ما يحددون الرياييل متى العرس
سلامه: على خير ان شاء الله
ميرة: بس الخوف ما يعيبها اللي نزهبه لها
حمده: لا افاااا عليج ذوقكم وذوقنا واحد
وقبل لا يأذن العشا اتصلوا الرياييل فيهن عشان يطلعون بيردون دبي ... بغوهم يقعدون ايتعشون ما طاعوا ووعدوهم مرة ثانية ان شاء الله ... وبعد ما راحوا دخل بو منصور ويا بو خالد البيت بيسلم على البنات وبيقعد ويا ينات اخوه ... اما محمد ولده شل بعمره وطلع من طلعوا ضيوف عمه ... ومبارك طلع ويا سعيد وهم في السيارة طالعين
مبارك: أي انت شو فيك ... شكلك مضيج وبايع الدنيا بخسارة
سعيد: ابوي الله يهديه مواجعني اليوم الظهر ويايبني من بوظبي عشان هالناس وهالخطوبة
مبارك: ياللا حليلها بنت عمنا ما عندها خوان ونحن حسبة خوانها ... ياللا عقبال ما نيي خطوبة ام لسان وبسوم ان شاء الله
سعيد: وفطوم اكبر .. نسيتها
مبارك: فطوم ... ما نسيتها بس تصدق يا سعيد لين الحين ما اتخيل انها بتاخذ واحد غير منصور
سعيد: لا تخليها تسمعك تقول هالرمسة .. ما صدقنا تطلع من حجرتها وتسولف
مبارك: صدق انت شوفيك ... شكلك ضايج وايد
سعيد: ((تنهد)) اقولك روح المقهى .. خلنا بنشوف محمد المهيري ويا الشباب هناك بنقعد نسولف عندهم
مبارك: وين تبا المقهى ... بنروح ميلس هزاع ولد خالتي .. ايتريونا هناك ...
وراح سعيد ويا مبارك ... وهو في داخله يحاول يجتل اخر امل في حبه لروضه بنت عمه ... اللي الحين انخطبت لريال غيره ... ريال ما حبه ولا ارتاحله من اول ما شافه ... يمكن شعوره هذا ولده في داخله احساسه ان هالانسان هو اللي حطم اخر حلم وفرحه في حياته ...
**
مر شهرين على خطوبة روضه وتقرر العرس في 15/7 في الاجازة .. وبدا الكورس وانشغلت روضه ويا عوشه بالجامعه .. وبسوم محد يشوفها بالمرة كله في حجرتها تدرس ... ومثل ما قالت حمده لميرة وخواتها هم يجهزون لان روضه مشغولة في الجامعة ... أما سعيد فمثل ما وعد ابوه كل اربعاء يكون في العين ويطلع يوم الجمعه يروح بوظبي ... واغلب اوقاته بيت عمه سلطان ويا مبارك ومحمد عيال عمه او في المقهى ويا ربيعه محمد المهيري اللي يرد من بوظبي يوم الاربعاء مثله ... والحال بينه وبين روضه على ماهو عليه ما تكلمه ولا تقعد وياه واذا انجبرت تقعد وياه مكان واحد ما طالع صوبه بالمرة ...
ميرة اخت سيف كانت متصله في حمده اتخبرها وين يبون ايسوون فستان العرس حق روضه خاصه انهم كانوا في نص شهر اربعه ... وقالتلها حمده انها بتشاور روضه وبترد عليها خبر .. وبعد ما ردت روضه من الجامعه هي وعوشه الساعة اربع العصر ... راحت حمده عندهن ولقتهن كلهن يالسات في حجرة بسوم يغلسن عليها ما يخلنها تدرس .. وهي قاعده تروغهن بس ماشي فايده
بسوم: حمده زين يوم يتي .. قوليلهن يطلعن باقي عن امتحاناتي شهر ونص وهو ولا يحسن على دمهن
فطوم: عنبوج .. تولهنا عليج ما تنشافين
عوشه: اقولج كلنا خذنا ثانوية بس ما عبدنا الكتب عبادة
بسوم: يا ربي منكن .. ما ترومن تصبرن شهر
روضه: لا بعرس انا بعد ثلاث شهور .. عبريني قعدي وياي .. شو ما بتولهين علي
بسوم: بوله عليج وبشوفج ما بتموتين بسم الله عليج الا بتروحين دبي .. اما الثانوية مرة وحده هذا مستقبلي
حمده: وانتن شتبن في البنت خلنها تدرس تشوف مستقبلها
عوشه: ماعليه سفيرة عزيزة ... ولا اللي يسمعها باجر بتستوي وزيرة ... أي اخرتها بتعرسين وبتقعدين في بيت ريلج هكي جدامج مهندسة ومن قالها ريلها قعدي في البيت قالتله حاظر تحت امرك
حمده: هاهاها منو تقصدين
عوشه: ما ادري ناس الله يستر عليهم
بسوم: والله كل واحد وكيفه وشخصيته ... الحين كلكن برع
حمده: رواضي ميرة بنت عموه مزنه اتصلت
روضه: هيه شو تقول
حمده: وين تبين فستان العرس
روضه: ما ادري شو قالت لج هي
حمده: ماشي تبينه هنيه ولا في لبنان
روضه: هنيه عند منوه
فطوم: فصليه عند اليزبث في بوظبي ... صراحه تفصيلها روعه
روضه: واروح بوظبي مستحيل
عوشه: مب لازم تروحين هم بيونج هنيه البيت
روضه: امممم
بسوم: اقولج كلهم الحين يسوون في لبنان ... جربي هذا ما بييج شي
حمده: وعلى فكرة اسعارها نفس اسعارهم
روضه: بشوف بفكر في الموضوع .. انتن وين بتسون
حمده: انا للحين ما ادري
فطوم: هاه عوشه وين
بسوم: اقول طلعن برع وكملن مناقشة احسن
عوشه: ليش انتي ما تبين تفصلين
بسوم: وين ما بتفصلن بفصل ... ياللا روحن ولا بخبر ابوي
حمده: تعالن نروح حجرة عوشه ... خلنها تدرس
وطلعن عن بسوم خلنها تدرس وراحن حجرة عوشه يكملن كلامهن .... وفي النهاية اقتنعت روضه تسوي فستانها في بوظبي عند اليزبث وحمده بتسوي وياها ... اما عوشه وفطوم فبعدهن ما قررن يا يسونه عند جورج حبيقة لبنان او نيكولاس جبران في بوظبي ...
***
أما سعيد اللي خلاص اتاقلم على الوضع .. وكان يتألم بصمت ... محد يدري عن اللي يصير فيه ولا عنده حد يشكيله ... شو اصعب من انك تشوف شخص اتحبه قدامك وهو يكرهك او يحقد عليك .. او حتى يرفض يتعامل معاك .. وكأنك نكرة في حياته ... شو اصعب من انك تشوف الكل يجهز حق عرس شخص انت تحلم به كل ليله ... وكل ما سألت عن شي قالولك يوم عرس فلان او بعد عرس فلان ... سعيد تأقلم مع هالنوع من الالم وصار جزء من نهاية الاسبوع يوم يرد العين ... بالنسبة له احسن ما صار في هالفترة ان علاقته بمبارك قوت اكثر من قبل خاصه ان كل وقته بيت عمه عشان ما ينجبر يقعد وياها او يسمع طاري هالعرس الزفت ... بعد ما رد من بوظبي يوم الاربعاء ... راح رقد لين المغرب ويوم نش من الرقاد نزل تقهوى ويا امه اللي كانت قاعده ويا حمده
سعيد: عيل وين ابوي وخالد
حمده: في المكتب
سعيد: وعبدالله
ام خالد: ما يانا .. جنه الا محجوز
سعيد: شو مسوي بعد
ام خالد: ما ادريبه
حمده: هاه انت شحالك واخبار الدوام وياك
سعيد: والله الحمدلله ... عيل وين البنات
حمده: ما ادريبهن .. بسوم تدرس والباقيات ما ادري شو يسون فوق
ام خالد: زين لاني بغيت اقولك شي
سعيد: انتي تامرين امر يا ام خالد
ام خالد: انت مب صغير الحين ريال كبير
سعيد: هاهاها امايا توج تدرين اني ريال
ام خالد: انت اسمعني عوذ بالله ...
سعيد: قولي
ام خالد: انا ابغي ايوزك بعد ما يخلص عرس روضه
سعيد: هاه
ام خالد: شو هاه هاي ...
سعيد: امايا ما اريد اعرس الحين الله يهديج انا صح كبير بس مب لدرجة اني اعرس الحين صبري علي شوي
ام خالد: لا حول ... وليش اصبر عليك شغل وتشتغل والخير موجود .. شو تريد
سعيد: ما بنيتولي عشان اعرس ولا خالد يعرس في فيلا وانا لا
حمده:افاااا عليك يا بو عسكور بنفضي لك الفيلا وعرس فيها
سعيد: تسلمين يا بنت العم ... ما عليج قصور .. بس ما بظهرج من بيتج عشان اعرس فيه
ام خالد: زين بقول حق ابوك يسوولك بيت هنيه ... بس بخطب لك الحين ولين ما يزهب البيت يصير خير
سعيد : منو اللي تبين تخطبينها ... امايا هاتي من الاخر
ام خالد: بخطب لك نورة بنت خالتك شيخه ... السنة بتخلص ثانوية ان شاء الله ومزيونه ما عليها كلام
سعيد: امايا نورة مب جنها صغيرة شوي
ام خالد: لا حرمة .. شو صغيرة بنت ثمنتعش سنه
سعيد: اللي تبينه ... بس ما بعرس الحين ولا قبل سنة ونص حتى
ام خالد: زين ما عليه
وطلع سعيد من البيت وهو ما يدري كيف طاوع امه او وافق انها تخطب له وحده ثانية ... ليش يا امايا ما تكلمتي من سنة ليش ما خطبتيلي روضه يوم خطبتي حمده لخالد ... كان كل هذا بعده ما صار ... وكانت تحترمني ليش يا امي ... كيف اعصيج وانتي رضاج من رضى الرب .. مالي غير هالقلب اللي كل يوم اتزيد همومه كأني انا اللي فيكم انكتب علي اشقى... واشل الهموم عن كل واحد فيكم ... وصل بيت عمه هو ما يدري شو اللي وصله هناك شوقه لمنصور اللي يحتاج يشكيله ولا لانه تعود يمر على مبارك كل ما يطلع من البيت مبارك اخو منصور وولد عمه ... بس بعد مب قادر يحكي له مثل ما كان يقول حق منصور .... وهنيه تذكر انه حتى منصور ما كان يدري انه يحب روضه ... متى كان ناوي يقول حق منصور ... غريبة ما يذكر متى كان ناوي يقوله .. او يمكن ما كان مخطط انه يقوله ... ونزل سلم على حرمة عمه وتخبرها عن مبارك وراحله فوق ودخل عليه غرفته..
مبارك: اوووه انت ييت ليش ما اتصلت فيني كنت خطفت عليك
سعيد: لا ما فيني عشان بعدين تنزل تسلم على عمك .. وتسندرلنا روسنا انت وعوشه
مبارك: لا يا ريال ... ام لسان فيها شي مب طبيعي اخافها مريضه ولا مهمومه من شي ... مع اني اشك انه في شي يخلي هالانسانه تنهم
سعيد: حرام عليك مبارك .. عوشه وايد طيبه وحبوبه .. بس مشكلتها اللي في قلبها على لسانها ما تيود شي في خاطرها وما تحب تجامل وايد ...
مبارك: اختك لازم اتدافع عنها ...
سعيد: وليش تقول انها مريضه
مبارك: ما طولت لسانها وايد في المرتين اللي شفتهن فيها ... حتى ما قالت شي
سعيد: ليش وانت هذا اللي معورنك ما قالت لك شي ... جنك انت اللي تباها تسبك واتحرش بك
مبارك: لا بس مب متعود ... احس فيها شي متغير غادية اليفه
سعيد: وليش ان شاء الله كانت متوحشه
مبارك: (بعد ما خلص من تغير ثيابه وكان يتعطر) اقولك غير هالسالفة ... الحين ماشي غير عوشه في الدنيا نتكلم عنه .. انت خبرني شو بوظبي هالاسبوع واخبار الشباب
سعيد: انا خاطف عليك نروحلهم المقهى ... بنقعد عندهم شوي .. وبعدين بنروح ميلس فاضل المزروعي
مبارك: لا شوف .. بعد المقهى .. نروح ميلس هزاع يتريانا ... قلتله بمر عليك في الليل
سعيد: خلاص تم .. خلنا نطلع ضايق خاطري
مبارك: هاهاها متى انا عرفتك وخاطرك هب ضايق قولي بس
ونزل سعيد ويا مبارك طلعوا من البيت راحوا المقهى عند الشباب ....
***
في البيت حمده راحت فوق بعد ما طلعت عمتها ودخلت على فطوم اللي كانت قاعده تحضر حق المدرسة وقعدت تسولف وياها وفطوم تخبرها عن المدرسات اللي تعرفت عليهن وعن العيال في الصفوف اللي تدرسها
فطوم: حمده شبلاج ... شكلج فيج شي
حمده: فطوم انا معرسة العام شهر سبعه .. بعد شهرين بكمل سنة
فطوم: زين فكرتي شو بتشترين حق خالد هدية في عيد زواجكم ... وشو بتسوين عشان تحتفلين ... اقولج ردوا حجزوا في برج العرب ... نفس السويت اللي قعدتوا فيه
حمده: مب هذا اللي هامني الحين
فطوم: عيل شو فيج
حمده: للحين ما حملت ... وصراحه الموضوع شغل بالي في الفترة الاخيره اللي عرسن بعدي حمل
فطوم: تو الناس شو تبين بويع الراس من الحين
حمده: كل ما رحت مكان الحريم يسئلني ما حملتي .. وليش وخير ان شاء الله
فطوم: شتبين بهالحريم رمستن زايده
حمده: بس انا بعد اريد يكون عندي ياهل انشغل به ... ما تشوفيني فاضية لا شغلة ولا مشغله
فطوم: (تبتسم) حمده البيت كله على راسج شو فاضية
حمده: اللي يسمعج اغسل واطبخ واكنس ... الا اشراف بس
فطوم: زين روحي باجر سوي فحص
حمده: باجر الخميس جنه ماشي عياده
فطوم: والله ما ادري ...خلاص روحي يوم السبت مستشفى كند ولا عند دكتورة غزل او فرح يمدحونهن
حمده: ما ادري والله
فطوم: اقول روحي المسا عند وحده من الدكتورات وبروح وياج ... اذا تبين المستشفى فروحي الصبح بس ما بقدر اروح وياج
حمده: بشوف لين باجر وبردلج خبر
وهنيه دخلن روضه وعوشه على فطوم
عوشه: أي انتي شو تسوين .... اوووه حمده هنيه كنا بني عندج ملينا
روضه: هيه والله حتى عبود حليله ما يا اليوم
فطوم: زين شو تبن الحين .. انا مشغوله
عوشه: يوم يينا انشغلت ومن الصبح تسولف ويا حمده
حمده: بتخبركن انتن ما تدرسن ما وراكن شي
روضه: لا ما ورانا شي ... يوم عندنا دراسة بندرس ... نبغي نسولف ويا حد
فطوم: صدق من عاشر القوم اربعين يوم
روضه: ليش
فطوم: حشا صايره نفس عوشه.... من كثر ما عاشرتيها
عوشه: ويا سلام شفيني انا ان شاء الله ...
حمده: ما فيج شي ... بس ياللا بقولج خبر ما تعرفينه
عوشه: والله قولي شو فيه ... شو صاير .. .ياني خطيب
فطوم: يهالخطيب اللي تهاذيبه
عوشه: اضمن مستقبلي ... ناس خلاص ضمنوه المستقبل
حمده: لا بعدج صبري ما ادري هالبنات على شو مستعيلات حشا .. يوم كنا كبرهن كنا حياويات ... ما نفكر غير بالدراسه
عوشه: اوووه هذاك زمان اول ... الحين قولي شو الخبر اللي عندج ... صراحه اثرتي فضولي
حمده:امج .... بتخطب حق سعيد اخوج
(فطوم+روضه+عوشه) : شووو
فطوم: منوه
عوشه: لا والله ... شو تخطب له ... بتيوز عيالها قبل لا يعرسن بناتها ... لا طبعا ما اوافق
حمده: ومنو بيتريا موافقتج
روضه: منو بتخطب له
حمده: نورة بنت خالتكن شيخه
عوشه: شووو نوروه هاي تاخذ سعيد اخوي
روضه: لا شو نورة ما تناسب سعيد .... صغيرة وسعيد عاقل وجدي وهي خريش
عوشه: صح هي خريش وسعيد ما يحب االبنات الخريش
فطوم: عدال طالع من يتكلم
عوشه: شو عاد هب شراتها نحن
روضه: ودلوعه .. ودلعها خايس ... والله بيكفخها سعيد من اول يوم
فطوم: شدراج ... الرياييل يحبون الدلع
روضه: وع
حمده: روضه محد ادلع عنج
روضه: انا دلعي طبيعي هيه تتصنع
عوشه: صح ... انا ما اوافق
حمده: شو بكيفج انتي وياها ... هو وافق
روضه: لا
حمده: هيه عمتي كلمته من شوي
عوشه: لا لا انا بكلمه بقوله ما ياخذها حرام هذي بتعيش عندنا لازم كلنا نختار مب بس هوه
فطوم: شو بتعرسونها وياه
روضه: الحمدلله بعرس بعد شهرين ونص ... ما بلحق عليها ... عوشه اللي يعينج عللى بتبتلين بها
عوشه: لا والله .. وامي كيف تسوي جيه .. هي ما بتعيش عندها بس ولا نحن مالنا راي في هالبيت
فطوم: صدق ما عندكن سالفة ... بدل ما تفرحن للريال جيه تسون ..ما خليتن عيب الا ظهرتنه في البنيه
روضه: وع ... الا صدق الطيور على اشكالها تقع .. يوم انه يباها
حمده: هاهاها ... بالذمة سعيد فيه شي من هالكلام اللي قلتنه
روضه: (تذكرت ان حمده ما تدري اللي بينها وبين سعيد) هاه .. لا بس صراحه انصدمت في انه يبغيها
عوشه: اصلا سعيد ما يدري عنها شي ولا شايفنها غير يوم يروح يسلم على خالتي في المناسبات
فطوم: وانتي ناويه تخلينه يعرف كل شي عنها الليله صح
عوشه: اخوي لازم اقوله
حمده: يا ويلج يا عوشه ... يوم امج ولا هو يخبرج قولي اللي تبينه .. لا تطلعيني ياهل جادمهم
عوشه: ما بروم ايود لساني
حمده: لا يوديه ولا ما بقولج شي مرة ثانيه
عوشه: بحاول ... امري لله
***
في المقهى سعيد قاعد ويا ربعه ... اللي كانوا يعلقون على واحد من الشباب قاعد يرمس في التيلفون بصوت واطي ... وبعدين نش عنهم وهو يتحلف لهم ...
محمد: هاه هاي القلب رقم كم علوه ... عنبوك ما تشبع
سعيد: شو تبون الريال خلوه في حاله
سلطان: ذبحنا كل شوي رن تيلفونه ... وسكتوا ولا تقولون شي ... حشا برج مراقبه هاي اللي يرمسها
مبارك: هاهاها الولد رومانسي
محمد: الله يخليك مبارك ... انت اللي شريف مكة الحين
مبارك: دوك التيلفون طلع فيه شي جان حصلت لك اللي تباه
سعيد: لا مبارك بس في جنيف يطلع مواهبه
محمد: وهنيه
سعيد: من يرد يودرهن بالتدريج ... مب متفيج
محمد: صدق قلة دين وعقل
علي : (وهو ياي معصب) شو هالفضايح والمشاكل اللي تسونها ما ترومون تلمون اثاميكم شوي ...
مبارك: ليش كنسلتك
علي: لا يا بوي .. ما تروم هذي القلب
محمد: الله يخليك قول شريان في هالقلب وكل وحده فيهن شريان ولا على جيه بيستوي فيك مية قلب
ضحكوا عليه سلطان ومبارك وابتسم سعيد
سعيد: ياعرب وش حال مضناكم... لي شكى من نفس مغبونه
يرتقـب م البعـد لقياكـم... ساهرٍ ما غضّت عيونـه
عن وصاله ش الذي ياكم... يا عرب قمتوا تصدّونـه
يوم هو شاجـي بلياكـم... والحزن طاغي على كونه
ان يلس سـجّ فسجاياكـم... وان هيع قمتـوا تغثّونـه
عاكفٍ دايـم ع طرواكـم... م الوزا والنفس ممحونـه
ما خلج ف الكون شرواكم... نعمةٍ م الـرب مصيونـه
المنيّـه فـي دعايـاكـم... والشفا في شفكّـم بونـه
يعل حايب غـط سكناكـم... ينهرج من فايض مزونـه
لين يطغي ع المحل ماكم... وبه تطيب نفوس محزونه
مبارك: صح لسانك
سعيد: صح بدنك
محمد: من عرفتك اول مرة تعد قصيد جدامي .. صح لسانك
سعيد: صح بدنك
علي: الله الله هذي كلها في غزالتي ... عيدها خلني احفظها بسمعها اياها الليله
سلطان: روح ونه غزالتي ... اخافها الا عنزة هاي اللي تعرفك ... هاه بو عسكور ما بتكمل
سعيد: لا بس ماشي زود
محمد: لا شو ماشي زود ... سمعنا .. طلع مواهبك
مبارك: لا مواهب ولا غيره ... نحن بنستأذن الحين ... بنمر على ريال مواعدينه ...
محمد: ما بتون تسهرون عندنا
مبارك: لا ما عليه الليلة ما ينفع ... عن رخصتكم
محمد+ سلطان+علي: مرخوصين ... الله يحفظكم
وطلع مبارك ويا سعيد صوب ميلس هزاع يكملون السهرة هناك ... اما في البيت فكانت روضه تغلي من داخل بس ما تدري ليش هي اصلا مزاعله سعيد وما تكلمه .. بس ما تشوف ان نورة هاي تناسب سعيد ولا في أي شي ... ولا تتستاهل تاخذ واحد مثل سعيد او سعيد بالاخص ... ولد عمها السخيف التافه في رايها بس بعد ولد عمها وتحاول تقنع نفسها بانها ما تحاتيه هو تحاتي عوشه وبسوم كيف بيعيشن وياها ... بعد هي ما تطلع من البيت .. كيف تخلي عمها وبنات عمها حق هاي تاخذهم منها هي
***
مر الويك اند وروضه في بالها هالموضوع اكثر من سالفة عرسها هي ... أما حمده فقررت انها تروح المستشفى يوم السبت الصبح تفحص وتشوف ليش ما حملت لين الحين ... وبتمر على فطوم المدرسة تروح وياها وبتردها بعدين ... سعيد نسى سالفة الخطوبة هاي ولا كأنه رمس امه ... وظل الوضع على ما هو عليه بينه وبين روضه ما تكلمه ولا تقعد وياه ... لو انه تعود على تجاهلها له بس بعده يحز في خاطره الحال اللي هو عليه وياها
يوم السبت الضحى طلعت حمده ويا فطوم المستشفى وسوت حمده التحاليل وقالتلها الدكتورة ايمرن باجر يشوفن نتيجة الفحص ... وفطوم تحاول تطمن حمده اللي اصلا راحت المستشفى دون حتى ما تقول حق خالد ... ووعدتها انها اتيي وياها المستشفى بالباجر ...
سعيد في المكتب قاعد يشتغل .. دخل عليه محمد ربيعه وبعد ما سلم طلب له سعيد كوب عصير من الفراش وقعدوا يسولفون ويا بعض شوي
محمد: فاتتك انت ولد عمك روحة دبي يوم الخميس ... وناسة وعلى فكرة كان في شقة فاضل مكان لكم انتوا الاثنين
سعيد: يا ريال ... الوالد محرج علينا ما يخلينا نروح مكان
محمد: هاهاها صراحه الوالد ما شاء الله عليه شباب .. انت خله ايي معانا مرتين ثلاث وانا اضمن لك ان يرتب لنا الطلعات بعدين
سعيد: هااهاهاهاها حسبي الله على بليسك انت تبغيني اخبر الوالده عليك
محمد: الا صدق بتخبرك ... امس اسمع سلطان يقول بتناسبون سيف بن بطي المحيربي
سعيد: هيه نعم خاطب بنت عمي
محمد: وانتوا اتخبرتوا عنه زين
سعيد: هوه من اهل حرمة عمي الله يرحمها ... وتخبر عنه خالهن
محمد: ما ادري يا سعيد .. بس انت شرات اخوي ويعلم الله انه اهلك شرات اهلي .. وانا ملزوم اقولك اللي اعرفه وانتوا على راحتكم .. اذا تعرفونه ولا لا
سعيد: شعندك قول .. شو فيك
محمد: العمارة اللي فيها شقة فاضل ... تدريبها شقة شباب والعمارة كلها تقريبا شباب
سعيد: زين شو المشكله .. في بنايتهم هي
محمد: لا ... الشقة اللي مجابلة نفس الطابق ... شقة فيها مغربية .. تذكرها انت رايح ويانا كذا مرة
سعيد: هيه اذكرها
محمد: يقولون انه سيف بن بطي ماخذنها هالمغربية ... وصراحه انا ما ادري هو ماخذنها ولا انها ربيعته بس .. وانا شايف سيارته كذا مرة تحت العمارة ... ومرة لقيته جدام باب الشقه ...
سعيد: لا يا محمد اللي تقوله من وراه خراب بيوت
محمد: لا اتحرى اني مرتاح ولا مستانس اني اقولك هالكلام ... بس ما ارضى انكم تنغشون .. ولو في ريال ياي يناسبنا وتعرف عنه شي شين اتريا منك تخبرني مب ادس وتقول خلهم عرفوا عرفوا ولا ما عرفوا بكيفهم
سعيد: ما اعرف شو اقولك ... بس السالفة لازم انتأكد منها
محمد: يحق لكم .. واللي يناسبكم سووه
***
بالنسبة للمستجدات اللي صارت ما عرف سعيد شو يسوي ... او يقول لمنوه بعد ما طلع محمد عنه .. قعد يفكر يخبر خالد ولا ابوه ولا يكلم روضه ويخبرها .. روضه في احتمال انها ما اتصدق الرمسة اصلا وخساسا فيه تاخذ سيف .. بس كيف يسمح لها بالرعم من كل اللي بينهم انها تدمر حياتها .. هذي في النهاية بنت عمه ... في الاخير قرر يتصل في حمد خال روضه ويقوله اللي سمعه من محمد ... ويعطيه عنوان الشقة عشان يتأكد من هالكلام ...
**
اتصل سعيد في حمد خال روضه وحمده وخبره بالكلام اللي سمعه من محمد وعطاه عنوان الشقة عشان ايتأكد بالطريقة اللي يشوفها مناسبة يسأل سيف بن بطي أو يروح الشقة ... المهم يتأكد قبل لا يخبر ابوه .. وطلب منه انه ما يقولهم انه هو اللي قاله عن سالفة المغربية لا حق ابوه ولا حق بنات عمه
حمد ما قدر يصبر وما حس بنفسه الا جدام العمارة اللي فيها الشقة ... نزل من السيارة وراح الدور ال15 وين ما نعتله سعيد ... دق على باب الشقة 1502 وفتحتله حرمة الشقة وهنيه انتبه على نفسه وما عرف شو يقول
حمد: هذي شقة سيف بن بطي
الحرمة: ايوه
حمد: ((هوه موجود الحين ... ((وكان يدري ان سيف مب موجود في دوامه
الحرمه: لا والله موموجود ... بس اذا قالك تلاقيه هنيه بيجي اكيد
حمد: وانتي شو تصيريله
الحرمة(( بتردد)) : انا زوجته في شي
حمد: لا مافي شي .. مشكورة ما تقصرين انا بمر على سيف المكتب
نزل حمد وركب سيارته بس ما قدر يرد يداوم .. اتصل في سعيد وخبره انه راح الشقة وشافها المغربية اللي يرمسون عنها ... وانها قالتله انها حرمة سيف
سعيد: زين يا بو سعيد وشو ناوي تسوي الحين
حمد: والله ما ادري يا سعيد ... انا ما اريد افضح الريال ولا تكلم فيه جدام العرب هوه ولد عمتي .. بس ما اريد بعد روضه تاخذه
سعيد: زين قولها هيه وخل ابوي يكلمهم ويقولهم ان البنت ما تريد دون ما يخبرهم عن ولدهم
حمد: شورك وهداية الله يا سعيد .. ومشكور ما قصرت
سعيد: شو تقول يا بوسعيد روضه بنت عمي قبل كل شي
حمد: زين ليش انت ما تخبرها
سعيد: لا انا ما اريدها اتعرف اني انا اللي قلتلك عن سيف بن بطي
حمد: ليش انت سويت فيها خير
سعيد: انت خالها وانا الا ولد عمها .. وما اريدها ولا اريد ابوي بعد يعرف
حمد: ان شاء الله انا اليوم بعد صلاة العصر بروح العين وبكلم روضه
سعيد: خلاص الاقيك هناك ... انا بعد بصلي العصر هنيه وبرد العين
حمد: ياللا عيل الحين بخليك ... شي في خاطرك
سعيد: سلامة راسك ما تقصر الله يحفظك
***
ردت روضه من الجامعه الساعة اربع العصر ... وبعد ما غيرت اثيابها وصلت نزلت هي وعوشه وراحن بيت حمده .. لان بسوم كانت تدرس وفطوم راقده وما حصلن حد في الصالة لا امها ولا ابوها .. وفي بيت حمده حصلنها قاعده تشوف التلفزيون ... دخلن وسلمن
عوشه: عيل وين خالد
حمده: راح المزرعة ومن هناك بيمر المكتب
روضه: وليش انتي قاعده هنيه وين عمتي
حمده: ما ادري .. ما رحت هناك من رديت بعد الغدا ..
روضه: شو فيج ... ليش مضيجه
حمده: مب مضيجه ... اقول خالي اتصل طالع ياي العين
روضه: والله من متى ما مرعلينا
حمده: وميرة كلمتني تقول .. اذا ما ترومين تروحين بوظبي بيطرشون من خياط اليزبث عشان ياخذون مقاساتج ... وبيطرشولج تصاميم تختارين
روضه: اوكي متى
حمده: ما ادري
عوشه: وانتي ...
حمده: بخليهم ياخذون قياساتي بالمرة
عوشه: نحن ما كلمنا لا نيكولاس ولا جورج حبيقه
حمده: خلي فطوم اتكلمهم باجر او اليوم بعد المغرب هيه وينها
روضه: راقده
رن تيلفون حمده خالها متصل فيها
حمده: الو
حمد: الو السلام عليكم
حمده: هلا خالي وينك انت وصلت ولا بعدك
حمد: انا الحين داخل بيتكم ... عمج وين
حمده: عمي محد طلع ويا خالد
حمد: عيل تعالن ياللا ... انا ما بدخل لين ما اتي وحده فيكن برع
حمده: اوكيه خالي ... الحين نحن يايين مع السلامه
بندت حمده عن خالها وطلعت هيه وروضه من بيتها وراحن بيت عمهن ودخلن خالهن الميلس وقعدن وياه بعد ما قالن حق الخدامه اتييب لهن العصير والقهوة الميلس
حمد: هاه شحالكن
حمده: بخير الحمده شحالك انت وشحال ام سعيد والعيال
حمد: الحمدلله بخير .. عيل سعيد ولد عمج وين بعده ما وصل
حمده: سعيد في بوظبي ما ادريبه اذا بيي اليوم ولا لا
روضه: خالي شو فيك شكلك مهموم ... حتى ما قلت عني اني احلى بنت في الدنيا
حمد: (ابتسم) خلاص المفروض انج تتأكدين من هالشي ...
روضه: انا متأكده بس استانس يوم اتقولي اياه
حمد: الله يعين اللي بياخذج على غرورج هذا
روضه: ليش بعده سيف ما يدري عنه
اتغير شكل حمد من طرت روضه سيف ولاحظن عليه هالتغيير
روضه: خالي شو السالفة .. شي صاير في سيف او في بيت عمتي مزنه
حمد: روضه انا ما ابغيج تاخذين سيف
روضه: ليش خالي .. شو فيه
حمد: بس ما ابغيج تاخذينه وبس
حمده: خالي العرس بعد ثلاث اشهر والناس كلها تعرف .. وانت ما بتقول هالشي الا اذا عارف شي جايد
روضه: خالي قولي ليش ما تريدني اخذه
حمد: الريال متزوج
روضه+ حمده: شووووو
حمده: كيف متزوج ومنوه بنته وكيف نحن ما نعرف وكيف اييون تيخطبون عندنا دون ما يقولولنا ولا لانها يتيمه ايتحرونها رخيصه ومحد يبغيها
حمد: لا انتي تدرين ان روضه غاليه والكل يدري بغلاتها وانها بيت عمها قاعده شيخه مب ناقص عليها شي
حمده: شو السالفه عيل ... كيف اييوون ايخطبون وما يقولون ان ولدهم معرس ...
حمد: محد يدريبه معرس
حمده: بعد
حمد: ماخذ مغربية بالسر
حمده: كيف عرفت
حمد: عرفت
حمده: كيف عرفت خالي .. منوه خبرك
حمد: انا رحت وشفتها في شقتها
حمده: بعد فاتحلها شقة
حمد: وين عيل تبينه يعرس بها في الشارع
اما روضه فكانت ساكته من الصدمة مب مستوعبه اللي يصير يالفضيحه .. اللي يبغي ياخذها وعاندت فيه اختها وبنات عمها عشان تاخذه طلع متزوج ... شو بتقول حق ربيعاتها كيف لها ويه تجابل اختها او بنات عمها
حمده: خالي حلفت عليك تقولي من خبرك انه متزوج ... ورفجه يا خالي تقول
حمد: سعيد ولد عمج كلمني الصبح وقالي
وهنيه روضه يوم سمعت ان سعيد اللي قال لخالها ما قدرت تسكت وقالت: لا والله وليش يخبرك الحين لو صبر بعد شوي وقبل العرس باسبوع قال ... يوم انه يعرف انه متزوج ليش ما رمس من قبل لا يصير كل هذا
حمد: ( منصدم من رد روضه ) ما كان يدري انه متزوج اليوم عرف وخبرني
روضه: وما قدر يسأل هذا اللي قاله غير اليوم ... اذا عرف اليوم كان يقدر يعرف من قبل
وطلعت روضه من الميلس وخلت خالها ويا حمده اللي اتفقت وياه انهم يوم يفصخون الخطوبه ما يقولون انه مزوج وانهم يقولون ان روضه غيرت رايها وما تريد .. طلع حمد من بيت بو خالد قبل لا يوصل سعيد أما حمده فراحت فوق تشوف روضه اللي دخلت حجرتها وقفلت الباب ... وهي مغيضه هذا سعيد ما بيخليها في حالها ما لقى الا الحين يقول ان سيف اللي اقلمت نفسها على الزواج منه متزوج ... دقت حمده عليها الباب بس ما طاعت تفج لها وبعد ما يئست حمده راحت بيتها وخلتها ... كانت عوشه قاعده بيت خالد ويوم ردت حمده ورضه مب وياها اتخبرتها اذا خالهن راح
حمده: هيه راح
عوشه: وين روضه
حمده: في حجرتها قافلة الباب
عوشه: شو صار
حمده: سيف طلع معرس بالسر ماخذ مغربية
عوشه: شووو ... والعثرة تعثره وليش ياي يخطب عندنا دامه متزوج
حمده: روحي شوفي روضه واذا طاعت تفج لج الباب اتصلي تيلفون بيي اشوفها
عوشه: اوكي
وطلعت عوشه ردت بيتهم وراحت فوق عشان تدق على روضه الباب .. وشافت سعيد ياي بيدخل حجرته بس يوم شافها وقف عشان اتسلم عليه ويرمسها
سعيد: حمد خال روضه وحمده يا ولا بعده
عوشه: يا وراح بعد ... بس تدري ليش ياي
سعيد: هيه ادري .. كلم روضه وحمده
عوشه: هيه كلمهن
سعيد: وابوي
عوشه: لا ما كان موجود
روضه يوم سمعت صوت سعيد يكلم عوشه عند باب حجرتها من الغيض اللي فيها بطلت الباب وهي تصارخ على سعيد قالت
روضه: شو حضرتك ياي اتشمت .... خسارة فاتك المشهد تأخرت شوي
سعيد: انتي شو تقولين .. شو اتشمت هاي
روضه: انت اصلا من سمحلك او عطاك الاذن انك تدور ورا سيف او اتخبر عنه .. انا قايتلك انه مالك خص فيني اسوي اللي ابغيه واخذ اللي ابغيه ... رحت تقول حق خالي عشانك تعرف انه ما بيخليني اخذه وهو متزوج وعشان تقهرني
سعيد: شو هالخبال اللي تقولينه انتي ... اكيد ينيتي .. شو اقهرج
روضه: لا والله حضرتك بعد ما الناس كلها عرفت اني بخذه واني انخطبت ييت اتقول انه متزوج ... لو اتريت قبل العرس باسبوع وقلت انه متزوج كانت الفضيحه اللي بتصير اكبر
بسوم طلعت وقفت عند باب حجرتها تشوف شو السالفة وتقول في خاطرها الحين سعيد بيصطرها طراق ثاني وفطوم نشت على الحشرة اللي صايره وهي متفاجأة من اللي يصير أما عوشه فواقفه ساكته وهي مبهته
سعيد: انتي ما تستاهلين حد يسوي فيج خير ... لكن الشرهه هب عليج على اللي يخاف على مصلحتج ويحاتيج
روضه: (باستهزاء) اوووه كسرت خاطري سعيد ... اثر فيني اهتمامك وايد خلاص انا سامحتك وانت بعد سامحني مرة ثانية ما بنخطب الا بشورك (( وهنيه رفع سعيد يده يريد يعطيها طراق ثاني بس وقف قبل لا يضربها))
روضه: لا اضربني اضربني ... تراها حلاوة هيه كل ما عصبت او ما عرفت اترد علي ضربتني ... ما عندي حد يرد عني يتيمه حليلني ... اضربني يا سعيد بس هالمرة بخبر عمي واحلم تدخل هالبيت مرة ثانية
نزل سعيد يده وراح صوب الدري نزل بيطلع من البيت وتمن نص دقيقه على نفس وقفتهن وبعدها دخلت روضه حجرتها وقفلت الباب
فطوم: شو السالفة .. شو استوى
عوشه: سمعتيه كل اللي ستوى
وهنيه سمعن سعيد وهو يطلع من البيت ويشوح ويل وشكله يسوق بسرعة ومعصب
فطوم (شهقت): سعيد ... لا اييه شي طالع معصب .. عوشه اذا تعرفين رقم مبارك سرعة اتصلي فيه خليه يشوف سعيد وين بيروح ولا يخليه يسوق وهو جيه
عوشه: شو اقول حق مبارك ... سعيد وروضه مضاربين
فطوم: لا لا تقوليله شي .. قوليله سعيد طالع معصب خليه يكلمه
عوشه: زين .... ((راحت عوشه صوب الدري عشان تنزل))
فطوم: انتي وين رايحه
عوشه: مب قلتيلي اكلم مبارك
فطوم: كلميه من موبايلج
عوشه: مب حافظه رقمه بييبه من دفتر الارقام
نزلت عوشه تتصل في مبارك لو انها تدري ان سعيد بيذبحها لو عرف انها اتصلت فيه بس هو الحين اهم عندها من أي شي ثاني ... وفي خاطرها تقول يا ربي شو هالمصايب اللي اتينا من كل صوب نحن ما صدقنا ان سالفتهم المرة الاولى تبرد الحين هاي السالفة متى بنخلص منها .. يعني لو هالخبلة تريد تاخذ هالمعفن سيف تاخذه معرس ولا مب معرس شو دخلك يا سعيد خلها تولي .. اتصلت في مبارك
مبارك: الو
عوشه: الو ... مبارك
مبارك: الو ... منو ام لسان
عوشه: مبارك مب متفيجتلك الحين ممكن تسكت عني
مبارك: انتي متصله شو تبين
عوشه: سعيد
مبارك: شوفيه
عوشه: طلع من البيت معصب ... وانا خايفه اييه شي اتصل فيه شوفه وين لا تخليه بروحه
مبارك: ليش شو فيه .. شو صار
عوشه: شولك خص انت الثاني اتصل فيه وبس
مبارك: عن الغباء انتي الثانيه شو اتصل فيه وخلاص قوليلي ويا منوه متواجع ويا عمي
عوشه: لا ابوي محد
مبارك: ويا منوه .. انا احيد سعيد عاقل .. وما يعصب بسرعه
عوشه: مبارك عن اللقافه .. بتتصل فيه ولا شو الحين
مبارك: اوكيه انا بشوفه وين ...
عوشه: مشكور ياللا باي كلمه الحين
مبارك: حاضر عموه .. اوامر ثانيه
عوشه: لا بس ... ياللا مع السلامه
مبارك: مع السلامه
ردت عوشه فوق ولقت بسوم قاعده ويا فطوم في حجرة بسوم ايترينها عشان اتخبرهن شو السالفه
فطوم: كلمتي مبارك
عوشه: كلمته ...وقالي انه بيتصل فيه الحين
فطوم: شو صار
عوشه: اللي اعرفه ان خال روضه حمد يا وقالهن ان سيف بن بطي معرس ماخذ مغربية بالسر وانهم لازم بفجون الخطبة
فطوم: زين
عوشه: بس هذا اللي قالتلي اياه حمده... واللي فهمته من الضرابة اللي صارت جدامكن كلكن ان سعيد هو اللي قال حق حمد ان سيف معرس
فطوم: وليش روضه احتشرت على سعيد .. هذا بدل ما تقوله مشكور ما قصرت ولا كانت تريد تاخذه وترد مطلقة يوم اتعرف انه مزوج
عوشه: والله عاد سئليها ... روضه اتخبلت
بسوم: لا لانها منقهرة من سعيد من ذاك اليوم ... وانقهرت اكثر لانه هو اللي كشف لها حقيقة اللي تريد تتزوجه
عوشه: حتى لو كانت منقهرة مب جيه
بسوم: زين طلعن انا بكمل دراسة .. خلهم يحلون مشاكلهم روحهم
عوشه: اعوذ بالله انتي ما تحسين ... شفتي المصيبه اللي بنت عمج فيها
بسوم: زين وحسيت وبعدين شو اسوي ... خلاص اللي صار صار انا ما بضيع وقتي في التفكير في شي ما منه فايده
فطوم: تعالي نطلع ... خليها تدرس عافانا الله مرض
طلعن عن بسوم اللي صكت الباب على عمرها وردت تدرس ولا كأنها سمعت شي او صار شي جدامها واتصلت عوشه في حمده عشان اتيي عندهن وخبرنها باللي صار بين روضه وسعيد .. بس ما قالن لها عن اللي صار او انقال اخر شي
**
كانت حمده قاعده مع فطوم وعوشه يوم رجع بو خالد وخالد من المكتب ... أما سعيد فمن طلع ما درن عنه شي حتى مبارك ما تصل يقول شافه او كلمه ... بس عوشه ما تجرأت تتصل فيه مرة ثانيه وحطن في بالهن ان عدم اتصاله خير ... وانه اكيد لقى سعيد وقعد وياه ... وهو بالفعل كلم سعيد بس سعيد كعادته خلا نفسه طبيعي وقاله انه رايح العزبه ومبارك ما حب يفضح عوشه ويقوله انها اتصلت فيه عشان ايدوره وانه يعرف انه طالع معصب من البيت ... وبينه وبين نفسه قال اذا هو ما حب يخبرني انا ما بجبره يقول شي وخلاه على راحته على اساس انه اذا بيطول في العزبة بيلحقه بعد صلاة المغرب ... وراحله العزبة بعد ما صلوا المغرب ....
في البيت فطوم وعوشه نزلن عند ابوهن واخوهن لان امهن محد أما حمده فردت تدق على روضه عشان اتشوف بلاها وبالمرة ينهن هالموضوع الليلة ... حمده من داخلها كانت مستانسة لان موضوع زواج روضه من سيف واللي ما كانت مقتنعه فيه بيتكنسل خلاص وماشي مثل هالحجة عشان اتكنسله حتى لو قالت حق عمها انه مزوج وحتى لو فضحته جدام اهله ... فتحت روضه لحمده الباب ودخلت عندها الحجرة
حمده: روضه ممكن اعرف ليش كل هذا
روضه: حمده.. شو اكثر من هالفضيحه اللي بنفضحها .. الكل يعرف اني انخطبت
حمده: لا انتي اول ولا اخر وحده يفجون خطبتها
روضه: بعد شو اقول للناس والله طلع مزوج مغربية
حمده: لا قولي انا غيرت رايي وما اريد اتزوج الحين وهم مستعيلين
روضه: بس
حمده: لا بس ولا هم يحزنون .. وبعدين تعالي شو الكلام اللي قلتيه حق سعيد هذا يزاته انه قال وما حب انج تتورطين في هالعرس
روضه: هو ماله خص ... انا كنت منقهره
حمده: بس مهما يكون عيب عليج ... هذي روضه اللي انا اعرفها واللي تربيت وياها بيت امي ... هذا الادب اللي تعلمتيه بيت ابوج قبل لا تيين هنيه
روضه: انتي قلتيها بيت ابوي قبل لا ايي هنيه ... يعني هذا مب بيتنا ... انا الوحيده اللي غريبه هنيه ... اما انتي خلاص حرمة خالد وعندج بيتج ... وعوشه وبسوم وفطوم هذا بيتهم من قبل ما ايي انا
حمده: انتي شو تقولين روضه
روضه: يعني انا كنت اريد اتزوج سيف بن بطي حبا فيه انا ما اعرفه ولا جد في حياتي شفته ... اللهم الوصف اللي قالي اياه عبود يوم الخطبه ... انا كنت اريد احس اني في بيتي انا ... مب ضيفه عند حد
حمده: انتي مب ضيفه عند حد ... وهذا عمج ملزوم بج ... ومحد اجبره يسوي هالشي وانتي ما تقدرين تقولين انه قصر وياج انتي بالذات في شي ... جد قلتيله بغيتي شي وقالج لا ... حتى عوشه وبسوم خلاهن يباتن بيت خالج عشانج انتي وهن ولا عمرهن باتن ليلة وحده برع البيت دون امهن او واحد من خوانهن
روضه: انا ادري ان عمي يحبني
حمده: عيل ليش تقولين جيه ... انا قصرت وياج في شي
روضه: انتي انشغلتي في خالد وبيتج وما تسئلين فيني مثل قبل
حمده: قبل انتي كنتي صغيره ... الحين انتي حرمه واذا انا قصرت وياج كان لازم اتيين تقوليلي انا مب تروحين توهقين نفسج في عرس انتي بعدج مب مستعده له
روضه: زين الحين شو اسوي
حمده: (تبتسم) لو قلتي ما تبين لانج غيرتي رايج ... وما تريدين تعرسين الحين محد بيشك في شي .. ناسية انج روضه اكثر بنت دلوعه وبزيه في العالم والكون
روضه: (تبتسم وهي رافعه حياتها): لا والله انا احلى بنت مب بزيه
حمده: زين روحي دخلي على عمج الليلة وقوليله انج غيرتي رايج .. وهو يبغيها من الله .. ويوم ايي سعيد تتعذرين له
روضه: (تغير شكلها) لا ما بتعذر حق حد لا سعيد ولا غيره
حمده: روضه عيب عليج هذا ولد عمج وما كان يريد غير مصلحتج
روضه: لا ما بتعذر ... حمده لا تحاولين تصلحين اللي بيني وبين سعيد .. خلاص بالنسبة لي عيال عمي مبارك خالد وعبود بس
حمده: وسعيد
روضه: طلعته من الحسبة ومالي خص فيه ولا له خص في
حمده: بس انتي اللي كنتي غلطانه
روضه: ما اريد حمده ما بوطي راسي له ما اريد
حمده: روضه اعتذارج لسعيد ما بينزل من قدرج بالعكس بيرفعه
روضه: ما اريد وخلاص ... بقول حق عمي اللي تبينه سعيد الله يخليج طلعي برا السالفه انتي ما تدرين عن شي
حمده: شو اللي ما ادري عنه
روضه: حمده الله يخليج غيري هالموضوع من اسمع طاريه اتنرفز واكره حياتي
حمده: زين خلاص ... المهم نزلي حق عمي وقوليله اللي اتفقنا عليه وانا بكلم ميرة وبقولها انج غيرتي رايج
روضه: اقول وين عوشه .. اكيد معصبه علي
حمده: لا تنسين ان سعيد اخوهن ... وحتى لو كنتي ما تحبينه ما تريدينه يموت من تحت راسج
روضه: وشو اللي بيموته قطو بسبع ترواح
حمده: ايوه توحي الولد عشان الليله ما يرد
روضه: هاهاها لا خلاص اسحبها .. ما فينا بعد الكل بينجلب علي وبيتحرونه من تحت راسي .. في يوم ثاني ان شاء الله
حمده: ما تيوزين عن سوالفج
روضه: ولا صدق .. برايه عايش خله يتوهق في نوروه بنت خالته بتقصر له عمره ان شاء الله
حمده: (وهي تهز راسها) ماشي فايده ... انا طالعه عنج
طلعت حمده عن روضه اللي ردت طبيعي خلاص .. اصلا هذا اللي اسمه سيف ما هز فيها شعره .. وما يهمها حتى لو مات مب بس طلع متزوج ... كان اللي قاهرنها بينها وبين نفسها تدري ان سعيد كان على حق وكلهم يدرون بهالشي ... بس مستحيل تسلم او تستسلم او حتى تعترف بهالشي
***
في العزبة سعيد كان يتريا مبارك وبعد ما وصل مبارك نزل من سيارته وراح صوب سعيد اللي كان يكلم الراعي اللي حاطينه هناك ..
مبارك: ماشاء الله سعيد من بوظبي على العزبه على طول ... شو الظاهر انك امس حلمان بالبوش
سعيد: (يبتسم) لا وانت الصادق مليت من الرطوبه والخيسه في بوظبي .. قلت خلني ايي اتنسم هالهوا العليل في العزبة
مبارك: آها ... ومتى ناوي ترد بوظبي
سعيد: ليش الحبيب تروغني انت
مبارك: افااا يا بوعسكور ... الا ابغي اعرف كم بتقعد وفي وقت نمر المقهى .. نروح ميلس سلطان المنصوري ولا هزاع
سعيد: اسميك ما تشبع من هالميالس والهياته .. انت برا البيت اكثر مما انت قاعد فيه
مبارك: شو تريدني اجابل في البيت اليدران ... ابوي مطيح في المكتب او عند ابوك ... ومحمد دافن نفسه في هالمؤسسه ... وانا واحد متفيج ما عندي شي
سعيد: تدري شو في خاطري
مبارك: شو
سعيد: اخذ اجازة واسافر أي مكان .. مليت
مبارك: وشو اللي يمنع .. عزم انت وانا وياك
سعيد: ناسي يالحبيب اني ما كملت سنه من توظفت
مبارك: يا عمي روح .. ونك الحين ملتزم هالكثر .. قدم مرضيه وروح
سعيد: ومن وين المرضيه يالحبيب
مبارك: انت عزم وما عليك ...
سعيد: اقول اذا تقدر عليها خلها حق الصيف .. ونروح انا وانت السنة بروحنا
مبارك: هيه والله .. على الاقل نفتك من حنة خواتك وامهاتنا
سعيد: هاهاهاهاها .. اقول انت خواتي مأزماتنك وايد
مبارك: تبغي الصدق .. كان ودي يكون عندي اخت صغيره .. حلو يوم يكون عندكم بنات في البيت
سعيد: عرس وبيكون عندكم حرمة في البيت وبعد سنة بتيب لك بنيه صغيره تقولك باباه مبارك
مبارك: اقول سعود ... انت ما عندك سالفة .. انا مدمغ ابلي عمري بوحده .. خلني جيه فري ... انا اعشق الحريه
سعيد: زين يا بو الحرية انت .. خلنا نروح الدنيا ليلت
مبارك: صبر شوي .. خل بابوه اييب لي حليب بوش بشرب قبل لا اروح
سعيد: (تنهد) وش حلّ بك يا قلب ضـاري ع لصعـاب... ماحيد لك يالشامـخ الفـذّ عـذروب...
رابي علـى شمـخ الشوامـخ ولا تهـاب... نسل الكرام اللي لهـم شـان محسـوب...
ضاقت بك الدنيا ويا ويـح لسبـاب... وتشربكـت فـي مغزلـك كــلّ لـهـدوب... بسبـاب مـن داس فمحبّتـك لعـتـاب... واسليت وانت اللّي عزيز ٍ ومهيـوب...
رغـم ان طيبـك فـاق مجمـول لحسـاب... ورغم الرجاحه وماخذ الأمر بالدوب...
الاّ ان ظنّـك مخفـق ولا بـعـد صــاب... في من تمـادى بالجفـا وعسـر لذنـوب...
مبارك: صراحه حالتك صعبه .. بس بعد صح لسانك
سعيد: صح بدتك
مبارك: اقول سديت نفسي ما اريد شي خلنا نروح... الا قولي انت متى تكمل قصايدك هاي
سعيد: لا خله اييب لك الحليب
مبارك: ما اريد تعال بنروح بيت عمي اللي هو ابوك وبشرب هناك وياه ... ما رديت على السؤال
سعيد: لا والله ومنو قالك اني بروح البيت الحين
مبارك: لاني انا اريد اروح ... وما جاوبتني للحين
سعيد: اركب اركب سيارتك خلنا نطلع من هنيه وبنتفاهم
مبارك: اهاااا يعني ما تكملها
سعيد: لا اكملها بس في دفتاتري .. جاوبت على السؤال الحين ... خلنا نروح
طلع سعيد مع مبارك من العزبه ولين ما طلعوا من البدع ما اتصلوا في بعض ويوم وصلوا الشارع الرئيسي اتصل مبارك في سعيد يتخبره وين بيروحون .. وفي الاخير قرروا يمرون المقهى لان ربع مبارك قاعدين هناك
***
بعد ما نزلت حمده وسلمت على عمها وريلها قعدت عدال خالد اللي كان يسولف ويا ابوه عن الشغل وشوي الا وروضه نازلة من فوق وراحت صوب عمها وحبته على راسه وسلمت على خالد وقعدت عدال عمها
روضه: عمي بغيتك في موضوع
بوخالد: خير يا بنتي .. شو بغيتي
روضه: لا عمي خلنا نروح داخل الحجرة
ودخل بو خالد مع روضه الحجرة ... وقعد على الكرسي وهي قعدت على الكرسي اللي مجابلنه
بوخالد: في شي روضه .. ناقص عليج شي يا بنتي
روضه: لا عمي .. بس انا اريد اقولك .... (سكتت ما كملت)
بوخالد: شو بتقولين
روضه: عمي انا ما اريد اعرس خلاص ... ما اريد اروح دبي وملا اريد اطلع من هنيه
بوخالد: (مصدوم) ليش يا بنتي خير شو صار
روضه: بس عمي انا فكرت وايد في الموضوع ... وبعدين سيف اكبر مني بـ 14 سنه وانا ما اعرف اهله زين ما اريد اروح
بوخالد: يا بنتي الريال يوم اتخبرنا عنه ما لقينا فيه شي ينعاب ... وبعدين اهله بتعودين عليهم ولا تسين انهم اهلج بعد
روضه: عمي انا ما اريد اتزوجه من خاطري ما اريد اودر جامعتي ودراستي ... انا احس اني تسرعت وغلطت يوم وافقت على هالعرس ... واذا انت تريد تزوجني اياه انا بخذه بس انا من خاطري ما اريد
بوخالد: شو هالكلام يا روضه انا ما بغصبج على ريال ما تبينه ولا اني عيزان عنج عشان ايوزج .. بس انا بعد ما اريد احس اني قصرت وما نصحتج ...
روضه: عمي انا فكرت زين انا ما اريد اتزوج
بوخالد: خلاص يا روضه اللي يريحج ... قولي حق اختج وعمتج يكلمون الناس وانا بكلم خالج يكلم الريال
روضه: انا قلت حق حمده اني ما اريد اتزوج وهي قالتلي اكلمك
بوخالد: اللي تبينه يا روضه ... ما بيصير غير اللي تبينه
وطلعت روضه من عند عمها وراحت فوق على طول ... حمده طبعا عرفت ان روضه قالت لعمهن انها ما تريد تتزوج .. بس فطوم وعوشه ما كانن يدرن انها رضخت بهالسهوله ولفت فطوم على عوشه تقولها بشوي شوي
فطوم: عوشه اخاف روضه اشتكت عند ابوي على سعيد
عوشه: لا ما اظن ما بتوصل السالفة حق ابوي .. ما بدخل الكبار بسوالفنا
فطوم: بس السالفة هاي كبيره
شافن خالد قاعدات ايتصاصرن ...
خالد: اشعندكن انتن ... ما تدرن ان هالحركات عيب
عوشه: لا ماشي ... أنا بروح فوق برايكم
ونشت عوشه راحت فوق تشوف روضه ولقت هالمرة باب حجرتها مفتوح واول ما دخلت ابتسمت لها روضه
عوشه: هاه شو الحين
روضه: ماشي قلت حق عمي اني ما اريد اتزوج سيف بن بطي ... اقول لا يكون تخبرن حد عن السبب
عوشه: لا اتطمني قالت لنا حمده ما نقول
روضه: احسن
عوشه: ويوم انج في الاخير ما بتاخذينه ليش احتشرتي على سعيد من ساعه
روضه: عوشه ممكن تسكرين هالموضوع لا نرمس عنه الحين
عوشه: تدرين انا بروح اقعد ويا حمده عشان اعرف شو بيصير يوم بتتصل فيهم تخبرهم
روضه: احسن روحي خليني الحين بروحي .. وخبريني بعدين شو بيصير
عوشه: اوكي
نزلت عوشه تحت لقت امها قاعده وياهم بعد ما ردت من برع وعدالها ابوها وحمده وخالد وفطوم نفس المكان اللي خلتها فيه وطبعا من كلامهم فهمت ان ابوها قالهم ان روضه ما تريد ولد مزنه
ام خالد: يا بوخالد خلنا نصبر بعد كم يوم يمكن تغير رايها
حمده: عمتي روضه كانت مقرره هالشي من اسبوع وانا خليتها تصبر ... بس بما انها قالت حق عمي معناته خلاص هي ما تبغيهم
بوخالد: انا بكلم حمد وبقوله .. انا ما اقدر اغصب البنيه على شي وهذا عرس هب شي هين
ام خالد: الله يعينا وين نودي ويوهنا من الناس
حمده: ماعليه يا عمتي انتي لا تكلمينهم انا بكلم ميرة وبقولها
ام خالد: لازم اتعذر من مزنه ... ما يصير جيه شقينابهم ويبناهم العين وفي الاخير بنتنا ما تباهم
حمده: هذا نصيب يا عمتي
اتصل بوخالد في حمد وقاله ان روضه ما تريد سيف خلاص وقاله بعد يكلم سيف يقوله ان البنت ما تبغي تعرس غيرت رايها وانه هوه بيكلم بطي المحيربي وبيتعذر له بعدين .. طبعا حمد ما صدق خبر وهو يعرف يتفاهم ويا سيف ويقوله ليش روضه ما بغت بعد ما عرفوا انه معرس وانه ان دس عليه فمب عشان سواد عيونه ولكن عشان خاطر عمته مزنه اللي ما يريد يخيب املها في ولدها الوحيد ويقول عن سواد ويهه
اتصلت حمده في ميره بعد ما طلعت من الصاله وراحت الميلس ولحقتها عوشه وبعد السلام واخذ العلوم والاخبار
حمده: ميره صراحه انا ما اعرف كيف اقولج الكلام اللي بقوله .. بس اتمنى انه ما يأثر في علاقتنا
ميره: خير يا حمده خوفتيني
حمده: روضه غيرت رايها وما تريد تعرس الحين ..
ميره: جيه العرس بعده شهر سبعه ونحن الا في نص اربعه
حمده: ميرة روضه ما تريد العرس بالمرة ...
ميره: ....
حمده: صراحه نحن مفتشلين فيكم .. بس تدرين هذا عرس ونحن ما نقدر نغصبها ... وروضه بعدها ياهل
ميره: زين ليش شو ياها
حمده: ما ادريبها تقول ما تريد تعرس وتروح دبي وانتي تدرين ان سيف ما بيقعد لها في العين
ميره: لا طبعا
حمده: هذا نصيب يا ميرة ونحن قبل كل هذا اهل ونتم اهل
ميره: اكيد يا حمده .. ومثل ما قلتي هذا نصيب ومقدر ومكتوب .
حمده:...
ميره: انا بخليج الحين ... ادري تبيني اقول حق امايا
حمده: خالي بيكلم سيف ... وعمتي بتتصل تتعذر من عمتي مزنه
ميرة: ما يحتاي يا حمده .. روضه بنتنا شرات ماهي بنتهم وما يحتاي تعذرون عنها
وبندت حمده التيلفون عن ميرة وما خلتها عوشه لين ما قالتلها ميرة شو قالت لها بالضبط وبالحرف الواحد وهن طالعات لقن سعيد ومبارك في الصالة ... وعرفوا باللي قالته روضه .. كان مبارك يطالع روضه ويبتسم وهي طالعه بنظرات تحدي
حمده: السلام عليكم ... شحالك مبارك ... وين رحت سعيد قبل لا نشوفك
مبارك: وعليج السلام ... هاه عوشه شحالج
سعيد: رحت صوب العزبة شوي ورديت .. شو السالفه
عوشه: بخير شحالك انت
بوخالد: عوشه صبي حق ولد عمج كوب حليب وعطيه
عوشه: ان شاء الله
بعد ما صبت عوشه الحليب حق مبارك وراحت بتعطيه الكوب .. ولانه قاعد شوي بعيد قالها بصوت واطي
مبارك: لا تحاتين ما قلتله انج قلتيلي انه طالع معصب ... ادري انه بيعصب عليج
عوشه: وبتذلني لانك سويت جيه
مبارك: صراحه الود ودي .. بس السالفه فيها سعيد ما يهون علي
سعيد: شو تقول انت وياها
خالد: من شوي اقولهم عيب ترمسون بصوت واطي وحد عندكم .. وانت ريال ونك
مبارك: ماشي اتخبرها عن الجامعه ... والدراسه
بوخالد: هاه حمده كلمتي بنت عمتج
حمده: كلمتها وتعذرت لهم .. عمتي اتصلي انتي باجر في عمتي مزنه واتعذري لها
ام خالد: ان شاء الله
***


يتبع........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 08-11-2006, 10:47 AM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



الجزء الثاني عشر


في دبي بعد ما كلم بوخالد حمد اتصل حمد في سيف يقوله
حمد: الو
سيف: الو السلام عليكم
حمد: وعليكم السلام ... شحالك عساك الا بخير
سيف: الحمدلله ... (طبعا سيف بعد ما خبرته المغربيه شو صار الصبح حس بالموضوع اللي يريد يفتحه حمد وياه وخاصه ان عرف ان حمد اللي ياه الشقه من الوصف اللي عطته اياه المغربيه بس سكت يريد حمد يتكلم قبل
حمد: مبروك
سيف: على شو
حمد: على العروس اللي في بناية القبيسي
سيف: ...
حمد: شوف يا سيف .. خلاص من بعد هالسالفة انت في طريج ونحن في طريج .. وبنتنا ما تباكم
سيف: يا حمد .. انت شو تقول
حمد: شوف نحن ما فضحناك ولا قلنا انك مزوج حتى هلها ما يدرون وانت استر على نفسك وخلنا نخلص هالموضوع على خير ... خلاص ...
سيف: ...
حمد: مع السلامه
وبند حمد التيلفون قبل لا يرد عليه سيف في أي كلمه وهو مرتاح انه طلع بنت اخته من السالفة مثل ما كان بيورطها في هالعرس واخذ عهد على نفسه انه ماله خص في زواجها مرة ثانيه ... وصدق من قال امش في جنازة ولا تمشي في جوازه ...
***
رد سعيد بوظبي في نفس الليلة ... وخبرت عوشه روضه بتفاصيل اللي صار تحت يوم هيه كانت فوق وانتهى هالموضوع تقريبا وما بقى غير اتصال ا م خالد في ام سيف عشان اتعذر وبيطرشون هداياهم اللي يابوها يوم الخطوبه بيت خالها عشان ايردها عليهم ... في الليل ردت حمده تحاتي نتايج فحوصاتها وما قدرت ترقد وتمت طول الليل اتجلب ... اما سعيد فكان مرتاح من ناحية ان روضه خلاص ما بتاخذ سيف بن بطي وانها في النهاية شافت مصلحتها وين ... ولكن خلافه وياها ومواجعهم هم الاثنين العصر اثبت له شي واحد ان روضه شو ما صار مستحيل اتكون له ... يمكن اتأقلم مع هالفكرة في فترة خطوبتها ... بس وهو ساكت كان يحس ان قلبه ينزف صدق ينزف دموع من دم على هالحاله اللي هو فيها
**
راحت حمده المستشفى بعد ما مرت على فطوم عشان اتعرف نتايج فحوصاتها ودخلت فطوم وياها عند الدكتورة بس الدكتورة طمنتهم وقالتلها ان كل فحوصاتها تثبت انها سليمة ميه المية ... وان الاخصاب عندها عالي بنسبة 95% وانه فترة زواجها قصيرة ولازم ما تستعيل .. وعشان تتأكد اكثر كان المفروض ايي معاها زوجها عشان ايسووله فحوصات هو بعد ... في السيارة بعد ما طلعت من المستشفى
فطوم: هاه ارتحتي الحين مافيج شي .. كل شي سليم
حمده: الحمدلله ... والله كنت خايفه من هالشي
فطوم: الصبر زين ... صبري غيرج بالسبع والعشر سنين صبروا
حمده: لا الله يخليج ما اريد اصبر هالكثر
فطوم: زين قولي حق خالد ايي وياج ويسوي فحوصات
حمده: ينيتي انتي ... ما اقدر اقول حق خالد هالكلام ... بعدين خالد مافيه شي لا تفاولين عليه
فطوم: انا ما افاول عليه بس عشان تطمنين اكثر
حمده: خلاص انا اتطمنت
سكتت فطوم عن حمده اللي وصلتها المدرسة وبعد ما نزلت فطوم ردت حمده البيت
***
في الويك اند بعد ما طلع عبود من الكلية قالوله ان روضه ما تريد تزوج خلاص وانهم فجوا الخطوبه واتعذروا حق الناس ... عبود استانس على هالخبر
عبود: صراحه احسن ... فكه
روضه: ليش ؟؟
عبود: ما ادري كيف كنتي بتعيشين وياه .. دمه ثقيل وشكله واحد خقاق
روضه: زين خلاص انتهينا من هالموضوع من يوم السبت
عبود: وليش ما اجلتي لين اليوم عشان اكون موجود اشهد الاحداث كلها
روضه: لا والله خلاص آسفه عمي الخطوبة الياي
عبود: ماشاء الله ناويه تعيدينها مرة ثانيه
روضه: يمكن ربك
عوشه: الا ما دريت يا عبود ...
عبود: مليون مرة قلت لج عبدالله ما تفهمين كم سنه وبتخرج وتقولي عبود
عوشه: زين زين عبدالله
عبود: هاه شو عندج
عوشه: بيخطبون حق سعيد
عبود: لاه
عوشه: هيه والله
بسوم بدينا حش وقراض في الناس انا لو قعدت وياكم الله ما بيوفقني وبزفت في الامتحانات
عبود: روحي روحي درسي الله يرضى عليج ... كلي الكتب زين
بسوم: بروح ما اترياك تقولي (( ونشت بسوم راحت تدرس وخلتهم يكملون سوالف))
عبود: منو بيخطب
روضه: نوره بنت خالتك شيخه
عبود: والله .. خسارة كنت اريدهم يخطبونها لي يوم اتخرج
روضه: شوووو
عوشه: مالت عليك
عبود: هاهاهاها الظاهر ان الموضوع مب عايبنكم
روضه: اخ عليك ما بغيت غير نورة هاي
عبود: هيه شو فيها حلوة
روضه: والله انا نحن احلى عنها مليون مرة
عبود: عن الخقه والغرور الزايد ... ونكن احلى منها
عوشه: اقول روضه قومي خلينا نروح فوق خليه قاعد بروحه ((ونشن بيروحن))
عبود: هاهاها أي خلاص والله خلاص انتن احلى البنات تعالن قعدن وين بتروحن
وردن يقعدن عنده ... وتموا يسولفون ويا بعض ... وشوي الا سعيد داخل ياي من بوظبي ومن شافته روضه بدون ما تسلم عليه شلت بعمرها وراحت فوق حجرتها ... عبود تعود على هالوضع يوم يدخل سعيد روضه تروح حجرتها وكم كثر سئل يريد يعرف شو السالفة ليش متزاعلين بس محد خبره وبعد ما يأس انه يعرف طنش السالفه وقال متزاعلين روحهم بيتراضون روحهم
عبود: حيالله بو عسكور تو ما نور البيت
عوشه: اهلين سعيد شحالك
سعيد: الحمدلله بخير ... شحالكم انتوا
عوشه+ عبود: الحمدلله
سعيد: الا بتخبرك ليش حاجزينك الاسبوع اللي طاف
عبود: هذا الضابط يتسخف علينا ... متفيج ما عنده شغله
سعيد: لا والله
وبعد ما قعد وياهم شوي راح سعيد حجرته عشان يرقد لأنه كان تعبان .. ومر الويك اند وما شاف روضه لانها ما كانت تنزل الا اذا كان هو محد
ومرت الايام وروضه وسعيد على هالوضع ما يكلمون بعض ولا يقعدون ويا بعض .. حتى سعيد ما حاول انه يكلمها او يعرف شو فيها لان في اخر مرة هي اللي كانت غلطانه وقلت ادبها عليه وايد ولو كانت عوشه او بسوم كان فعلا ضربها ... بدن امتحانات بسوم وطبعا بسوم ما ينخاف عليها ما كانت تنشاف ايام الدراسة العادية الحين حد بيشوفها حزة امتحاناتها .. ما كانت تسوي شي غير الدارسة ... وكانن خواتها بعد مدلعاتنها اللي تباه ايبنه لها لين عندها ...
أما فطوم فكانت تداوم في مدرستها وتأقلمت مع جو الدوام وطلعت من حزنها شوي واتأقلمت مع الامر الواقع وان كانت دوم بروحها وما تختلط وايد ويا المعلمات في المدرسة .. وفي يوم كانت نازلة الادارة تدور الوكيلة بتعطيها اوراق .. شافتها وحده من المدرسات
فطوم: هلا بخيته ما شفتي ابلة ميرة
بخيته: جنها في مكتب المديره .. الا قالولج اخوج يترياج في غرفة الانتظار
فطوم: اخوي شو يايبنه الحين
بخيته ما ادري والله .. قالوا اخو ابله فاطمة يترياها وانا على بالي رايحتله
فطوم: محد قالي .. خليني اروح اشوف شو يريد
وراحت فطوم بتدخل غرفة الانتظار وهي تفكر يا ترى ليش خالد ياينها المدرسة .. محد غير خالد بيي لان سعيد في بوظبي وعبود في الكلية .. بس خير ان شاء الله فجت باب الغرفة وكان الريال عاطنها ظهره
فطوم: خير خالد .. شو فيه ليش ياي هنيه
يوم لف الريال وعطاها ويه اكتشفت انه مب اخوها خالد .. واكيد بخيته مغلطه وهذا اخو ابله ثانية وطبعا لانها دخلت عليه دون عباه اول شي سوته ردت غشوتها على ويها وطلعت من الحجرة وهي طالعه شافت فاطمة المهيري وعرفت انه اخوها .. وان بخيته مخرفه
فطوم: هذا اخوج داخل .. قالولي اخوي ودخلت عليه
فاطمه: هاهاها حصل خير بلاج جيه منحرجه
فطوم: من الفضيحه ... ما اتشوفيني كيف دخلت عليه
فاطمة: خلاص حصل خير .. انا كلمته اييب لي اوراق وادريبه بيي ... ما ادري بيزقرونج انتي له
فطوم: استسمحيلي منه
فاطمه: ماعليه خلاص
فطوم: عيل بخليج اتشوفين اخوج ... عن اذنج
وراحت فطوم دورت الوكيله وعطتها الاوراق وردت غرفة المعلمات .. العيال ما كانوا يداومون لان دوامهم خلص من زمان ونتايجهم طلعت ... بس الثانوية العامة هم اللي يمتحنون .... وخلصت امتحانات بسوم وخلصت فطوم دوام وكانوا يتريون نتيجة بسوم ونورة بعد اللي بيخطبونها حق سعيد ... لأنهم متفقين بعد ما تطلع النتيجة يروحون الرياييل يخطبونها وبعدين الحريم يودن الشبكة مرة وحده
طبعا وبدون ادنى شك نجحت بسوم بنسبة98.2% على الدراسة اللي كانت تدرسها اما نورة فنجحت بنسبة 70%
وفي اليوم اللي طلعت فيه النتايج كانن بسوم وروضه وعوشه وفطوم وحتى حمده من الصبح ناشات يترين النتيجة .. ويوم طلعت نتيجتها بسوم وروضه وعوشه قعدن يصارخن من الوناسة وعلى حشرتهن نش عبود
عبود: شعندكن .. تخبلتن
بسوم: لا نجحت
بسوم: يبت 98.2
عبود: ول يالدحيحه .. شو باصمة الكتب بصم هاي
حمده: ياللا عاد لا تنسى الهدية
فطوم: وبنسوي لها حفلة لا صارت ولا استوت
رن تيلفون عوشه وكان سعيد متصل بعد ما عرف نسبة بسوم يريد يكلمها عشان ايبارك لها
سعيد: مبروووك يا بسوم تستاهلين
بسوم: الله يبارك فيك
سعيد: ياللا شو تبين هدية
بسوم: والله اللي تيبه زين وانت كريم وانا استاهل
سعيد: هاهاهاها ماعليه اللي تبينه بييبه لج
وهنيه يرت عوشه التيلفون عن بسوم عشان تغايض سعيد
عوشه: الا ما تريد تعرف خطيبتك كم يابت
سعيد: منو ؟؟ أي خطيبه
عوشه: شو بعد أي خطيبه نورة
سعيد: كم يابت
عوشه: فشيله 70%
عبود: هاهاهاهاها زين ما غلبتني بوايد
عوشه: ما غلبت ولا حد فينا نحن اشطر
سعيد: زين مبروك عليكم ياللا باي ... بتصل في ابوي ابارك له
عوشه: باي
***
يوم الخميس بعد المغرب البيت كان كله محتشر لان الرياييل بيروحون يخطبون لسعيد بنت خالته ... حمده تدخن ريلها وعمها ... وأم خالد توصيهم لا يردون هل نورة في اللي يبونه ... وفطوم كانت نازلة ويا سعيد من فوق أما روضه وعوشه فقاعدات عدال بعض ويشوفن هالحشرة اللي صايرة
حمده: تعال سعيد بدخنك
فطوم: بدخنه انا عنج .. بس عطيني عوده
عوشه: هيه دخنوه .. معرس اليوم
سعيد: عندج مانع
عوشه: حشا ... ابد مالي خص
خالد: ابوي عمي سلطان وين .. بعد ما يا
سعيد: مبارك توه مكلمني الحين بيوصلون
وفعلا بعد ما خلص جملته سمعوا جرس الباب يدق ودخل سلطان وعياله مبارك ومحمد
سلطان : السلام عليكم
بوخالد: وعليك السلام
حمده: حيالله من يانا شحالك عمي ... ((وقامن كلهن يسلمن على عمهن من بعد ما سلموا عليه سعيد وخالد ))
مبارك: هاه المعرس جاهز .. شو المعنويات
سعيد: يا ريال شو معرس الا خطبة هيه .. والعرس تو الناس عليه
ام خالد: انت اخطب اول
محمد: شحالكن بنات اعمامي .. وين بسوم ببارك لها بالنجاح والنسبة الغاوية هاي
عوشه: شو تباركلها بس جيه ما ينفع الهدية اول (ضحكوا كلهم على كلام عوشه)
بو منصور: اكيد هديتها جاهزة واترياها
عوشه: وينها عمي لازم اول انا اشوفها
مبارك: ليش ان شاء الله مديرة اعمالها
عوشه: لا اختي على كيفي وياها
بو منصور: في البيت ..يوم بتسوي حفلتها بيتبها لها ام منصور
عوشه: عمي اعترف اعترف ما خذتها بعدك
بومنصور: سلط الله على بليسج يا بنت مبارك ...
بوخالد: عوشه يوزي عن عمج
عوشه: حشا حتى عمي ممنوع اسولف وياه
حمده: الا عبود وينه ما يا بندخنه
عبود: (وهو نازل من على الدري) أنا هنيه من يبغيني
فطوم: وينك انت للحين
عبود: اتسبح .. اتعطر .. اتسفر
فطوم: لا يكون انت المعرس وانا ما ادري
عبود: يا ريت متى ايي دوري
عوشه: عاد انت تحلم .. تشوف تحلم تعرس قبلي .. انا قاصرة حشرة حريمكم في البيت .. يوم اعرس انا عرس بعدين
عبود: هيه يوم اريد اعرس انا بشاورج عاد
عوشه: ما بتعرس قبلي بتشوف
عبود: واذا عنستي ما لقيتي حد ياخذج بسبة لسانج الطويل هذا
عوشه: مشكلتك صراحه لانك بتعنس وياي ... فلازم تدور لي ريل من الحين ((ضحكوا عليها هي وعبود))
بو منصور: هيه هذي العاش كلهم يبونها ... وين بيحصلون شراتها
عوشه: فديت عمي انا
مبارك: ابوي لا تقص عليها بعدين اتصدق عمرها ... اقول انتي لين ما تقصرين شوي لسانج ما بتعرسين
عوشه: اقول لي ما عرست ما بصيح عليك تعال خذني زين
مبارك: ولا انا اللي بصيح اريد اخذج (( ضحكوا الشواب على سوالف عوشه ومبارك))
أم خالد: عوشه استحي على ويهج شو هالرمسة
عوشه: وهو ما يغلط حليله محشوم .. انا ادري شو مقعدني وياكم يا ربي اقول روضه تعالي نروح فوق
روضه: اوكي ياللا
راحت عوشه ويا روضه فوق ... روضه اللي من اصبح الصبح ما قالت ولا كلمة ولا علقت ولا تعليق يخطبون يعرسون هي مالها خص .. دام الموضوع يتعلق في سعيد مالها خص .. الكل اليوم قاله مبروك الا هي والكل اليوم كان مزاجه عال العال الا هي ... وطبعا عوشه لازم بتأثر بمزاج روضه خاصة ان الثنتين ما كانن يبن سعيد يخطب نورة
راحوا الرياييل وخطبوها له .. سعيد نفسه ما كان مستانس بهالخطوبة كان يضحك ويسولف بس شو يسوي اذا ما حصل اللي هو يباها وصارت بالنسبة له في حكم المستحيل ليش ايرد امه في اللي تباه ... يخطب نورة يخطب غيرها كل واحد عنده ... بس اللي كان مصر عليه انه مستحيل ياخذها وروضه في البيت او يعرس قبل لا تعرس روضه .. مهما يكون هو بشر ولقدرته على تحمل هالالم كله حدود، لازم روضه تعرس قبل وتطلع من البيت .. ما يقدر يشوفها جدامه وهو مزوج وحده ثانيه ويتم يقارن بين الثنتين .. حتى نورة بنت خالته شو ذنبها .. في النهاية اتفقوا انها ما تعرس لين ما تخلص سنتين في الجامعه على الاقل لان اهلها يبونها تدرس ... صح هو ما بيمنعها من الدراسة بس ما عارض هالشرط بالعكس رحب فيه ويمكن اكثر شي اعجبه من الكلام اللي نقال في ذيج القعده...
***
بسوم قررت تدرس طب .. هذا شي الكل يعرفه وفعلا انقبلت في كلية الطب وقدمت اوراقها للجامعه وخلصت تسجيل .. وبعدها باسبوعين يوم الخميس عوشه وروضه وبسوم قاعدات في الصالة يشوفن فلم ودخل عليهن سعيد وياه مبارك ولد عمهن .. بعد ما سلموا قعدوا يتريون بو خالد عشان مبارك يسلم عليه
مبارك: هاه سعيد شو قلت في اللي قلتلك اياه
سعيد: تم ... اكيد وياك
عوشه: شو السالفه شو عندكم
مبارك: يا هاللقافه
عوشه: انا اكلم سعيد ما اكلمك
سعيد: بسافر ويا مبارك
عوشه: نعم يا حبيبي .. ونحن
بسوم: والله وين بتروحون
مبارك: لبنان
عوشه: ونحن منو بيروح ويانا منو بيودينا مب قايل حق ابوي انه ما عندك اجازة وان الدوام ما بيرخصونك
سعيد: هيه صح
عوشه: عيل كيف بتروح
سعيد: بييب لي مبارك اجازة مرضية اسبوعين وبروح وياه
عوشه: ونحن منو بيودينا منو بيروح ويانا
مبارك: مشكلتكن روحن ويا عبود
عوشه: لا والله تدري عبود ما يقدر يسافر عشان الكلية ... جوازاتهم محجوزة
مبارك: مشكلتكن
عوشه: لا والله ما تروحون بروحكم تودونا وياكم
مبارك: لا اسمحيلنا الشيخه وين نوديج
سعيد: عندكم خالد
بسوم: برايهم محمد بيروح ويانا
عوشه: لا والله ضحكتيني ومالي نفس اضحك ... شو محمد يعني ما تدرين ان محمد روحته وعدم روحته وحده ما ينشاف بالمرة
مبارك: عيل بزيدج من الشعر بيت .. محمد بيروح ويانا
عوشه: انت السبب كل المصايب من تحت راسك ... ليش اتودي اخوي وياك عشان اتعلمه يسوي مثلك هاه
سعيد: جيه انا مب ياهل اتعلم اسوي مثله
عوشه: لا ويا حظي وين بيروحون لبنان زين والله
مبارك: اوهوووو يا هي اذيه هالبنت
سعيد: انت ليش تتكلم جدامها
عوشه: وبعد تعلمت منه تريد تدس علينا
مبارك: وليش انا متى دسيت عليج .. اخاف منج اخت عوشه
عوشه: لا ما تخاف ... بقول حق ابوي ما يرخصك
مبارك: تمي تمي في البلاد .. خيسي فيها زين
عوشه: اوهووووو اصلا انا ما ادري شو مقعدني وياك اوف
نشت عوشه وراحت فوق ولحقتها روضه اللي ما قالت ولا كلمه من قعد سعيد في الصالة ... حتى مبارك لاحظ ان روضه ما اتكلم يوم يكون سعيد قاعد الا اذا حد وجه لها الكلام ... ولاحظ ان سعيد ما يكلم روضه بس ما سئل سعيد شو السالفة وليش ما يكلمون بعض
***
قرر بوخالد انه ما يسافر لا هو ولا عياله ... ما كان له خاطر على السفر أما خالد فسافر ويا سعيد ومبارك ومحمد اسبوعين لبنان ... عبود ما قدر يسافرلان الكلية ما تسمح للطلبة انهم يسافرون لين ما يخلصون دراسة ... عوشه احتشرت في بادي الموضوع وبعدين تقبلت فكرة انها تصيف في البلاد وفي البيت بالذات
الضحى في يوم من شهر ثمانية كانت فطوم قاعده ويا امها بروحهن لان امها طرشت وراها تريدها واتريت فطوم امها اتكلم
ام خالد: فطوم يا بنتي انتي الحين كبيرة مب صغيرة وما شاء الله عليج عاقل والكل يمدح فيج
فطوم: (تبتسم) امايا شو مناسبة هالكلام الحلو
ام خالد: ام راشد كلمتني من يومين
فطوم: منوه ام راشد هاي ما اعرفها
ام خالد: ام راشد ... سلامه بنت مطر حرمة سالم المهيري هاي بنته تشتغل مدرسة وياكم في المدرسة
فطوم: هيه هيه عرفتها .. بنتها فاطمه ويانا في المدرسة
ام خالد: ام راشد كلمتني يبون يخطبونج لولدهم علي
فطوم: (بعصبية مفاجأة) لا لا لا كم مرة قلتلج ما اريد اعرس خلاص انسي هالموضوع واللي يكلمج قوليله دون ما تشاوريني ما اريد اعرس
ام خالد: بس يا بنتي
فطوم: اميه لا تكلمين في هالموضوع مرة ثانيه الله يخليج ... ما بخذ حد بعد منصور ولد عمي ... ما اريد اتزوج خلاص ... انسوا هالموضوع عندج بنات غيري يوزيهن
ونشت فطوم من عند امها وهي معصبة وراحت حجرتها وسكرت الباب عليها ... ام خالد كانت متوقعه ان هذا الشي بيصير بس ما قدرت تمنع نفسها انها تسأل فطوم عل وعسى كانت تأمل انها تيوزها وانها تكون نست منصور خاصة بعد ما تعدل مزاجها وما صارت تحبس نفسها في الحجرة مثل قبل ... نشت ام خالد واتصلت في ام راشد واعتذرت لها ... وفي النهاية استسلمت لموضوع ان فطوم ما بتعرس خلاص
**
طبعا في هالاجازة البيت صدق فضى لا خالد ولا سعيد اللهم عبود اللي ما يشبع هياته ولا يطيع يوديهن وياه مكان ... وعوشه كانت كارهه حياتها وكل يوم اتشكى .. اما بسوم من اسعد ما يكون خصوصا بعد ما ظهر قبولها في كلية الطب ... وكانن قاعدات ويا بعض بسوم وعوشه وروضه
عوشه: تراني صدق مليت وهذا السبال عبود ماعليه خله يريد من عندي شي براويه
بسوم: عوشه انتي صايره حنانه بطريقة فظيعه ... خلاص شو بتسوين يعني
روضه: صدقها والله الملل يذبح .. الله يهديك يا عمي شياك علينا ما بتسفرنا
عوشه: لو مب شور بروك السبال .. كنا اقنعنا سعيد يودينا أي مكان اسبوعين .. بدل ما يروح يصيعه في لبنان
روضه: ومنو قالج بروح مع هالانسان مكان
عوشه: ماعندج سالفه انتي
بسوم: لي متى يعني ... ما تشوفين انج مصختيها
روضه: والله ما ياكن اللي ياني منه ... اخوكن لازم تدافعن عنه .. بس اريد اعرف لو ضارب وحده فيكن شو بتسون
بسوم: حرام عليج الزعلة ما يصير تكون اكثر عن ثلاث ايام وانتي من متى زعلانه
روضه: اقول تكلم الشعراوي ... سكتي سكتي احسن
بسوم: عبود صراحه ذلني من كثر ما يسأل
روضه: اوهوووو بتغيرين السالفه ولا اطلع من هنيه
عوشه: اااااه يا القهر .. اموت واعرف هم وين الحين
بسوم: انتي هاللقافه اللي في جبدج بتجتلج قاصرة عمر .. شباب اشتبيبهم
عوشه: اقول خالد يكلم حمده كل يوم .. يقولها وين ايروحون
روضه: والله ما سئلتها ... روحي سئليها
عوشه: اكيد بسألها
روضه: بلاج اتحرقصين .. جنه ريلج اللي مسافر .. شتبيبهم لقعة ابليس الا خالد طبعا ريل اختي
بسوم: الحسد اللي في جبدها لازم
روضه: الا اقول شو سالفة محمد هذا
بسوم: شو فيه
روضه: انا من ييت بيت عمي ما شفته خير شر يمكن بس اليوم الشؤوم اللي خطب فيه سعيد .. ومرة في العيد من بعيد
عوشه: هذا واحد ما يفارج المؤسسه ... لو يحطوله فيها شبريه بيرقد هناك
بسوم: والله ما حيده كان جيه يوم كنت صغيره .. قبل لا يروح يدرس جنيف
روضه: هو اكبر منج عوشه.. صح
بسوم: هيه هو اصغر من سعيد بسنه
عوشه: الله يسلمج هذا انا بقولج سالفته
روضه: قولي
بسوم: عافانا الله بدت شغل الحش والنميمة
عوشه: ما تبين تسمعين روحي... اقولج هذا الله يسلمج كان واحد كله سوالف وضحك ... ايام ما كان في الثانوية ووناسة ... وصراحه واحد حنون غير عن الفك المفترس مبارك
روضه: هاهاهاها .. زين وبعدين
عوشه: الله يسلمج خلص الولد ثاني ثانوي في مدرسة خاصه ... وطرشوه يدرس سويسرا زين ...
روضه: قولي عاد
عوشه: وهناك طال عمرج ولد العم عشق له بحرينيه .. وتم متيم فيها صدق من الخاطر ... والبنت ما بقولج مب حلوة انا شفتها كم مرة يوم كنا نروح جنيف في الصيف الا كانت قطعه وبنت عايلة في البحرين .. بس عاد يا وخيتيه في الاخير بحرينيه ...
بسوم: بسج عوذ بالله
روضه: اوهوو خليها تكمل
عوشه: بسوم عن اللقافه ... المهم يا الطيبه ... تييج السالفه الولد قال اريد اتزوجها يحب من خاطره ... بس وين عمج وحرمته يطيعون ... لا والف لا مني مناك .. يقولهم ما برد .. يقولوه بترد غصب عليك
روضه: وبعدين
عوشه: اللي تشوفينه يابوا الولد غصب عليه ... وهذي حالته من رد ... ماله خص في حد ولا يدخل في حد ولا يكلم حد .. اصلا اشك انه يكلم غير هالخمسه ابوه وامه .. مبارك وخالد وسعيد...
روضه: حليلك يا ولد عمي
عوشه: ويوم نروح وياه سويسرا .. والله اعلم يعني بقولج الاحساس اللي يراودني هو يحجز في فندق بروحه يمكن نفس الفندق اللي تنزل فيه البحرينيه واهلها لانه بعده يحبها ... وهي تحبه
بسوم: شدراج انتي تحطين في ذمتج
عوشه: انتي اللي شدراج خليج في دراستج ... انا عندي اتصالاتي وعلاقاتي
بسوم: حشا ... رويتر هب بنيه
روضه: هاهاها وانتي ليش محتشرة بسوم .. لا يكون تحبينه بس
بسوم: ولد عمي لازم احبه واحن عليه
روضه: انا اقصد حب ثاني
بسوم: لا سلامة راسج ... هب متفيجة حق هالخرابيط
سالفة محمد تمت شاغلة روضه .. حليله ولد عمها طلع يحب وحده ومن خاطره بعد بس ليش جيه عمها وحرمته يسوون الوحيد اللي في عايلتهم يحب يكسرون بخاطره ... والله لو كانت غير هالبنت البحرينيه وحده فرنسية ولا سويسرية جان خذته وما عليها من اهله ...
كانت روضه في المطبخ في الليل تسويلها سندويجة جبن وبنات عمها فوق في حجرة فطوم يطالعن الفيديو عندها وما انتبهت الا بعبود داخل عليها المطبخ بشوي شوي لين ما وقف وراها وصرخ في اذنها صرخه .. طبعا هي تروعت وبغت تفره بغرشة الجبن .. وتم هو يضحك عليها
روضه: والله انك سخيف وسبال ... شو هالحركات ... قطعتلي الخلفه على قولة المصريين
عبود: ويييييييييييييييو خوافه
روضه: هيه يوم بيي من وراك في الليل وانت بروحك ما بتخاف هاه
عبود: حليلج .. عيل وين عوشه وبسوم
روضه: فوق عند فطوم
عبود: تعالي ...
روضه: شو
عبود: قوم سعيد وخالد متى بيوون
روضه: والله مب مديرة اعمالهم عشان ايخبروني بجدولهم ما ادريبهم متى ما بغوا بيردون
عبود: هيه وانتي وسعيد بلاكم ما ترمسون ويا بعض
روضه: منو قال عادي ما بلانا شي
عبود: روضه علي انا هالحركات
روضه: بس واحد سخيف وتافه وانا ما احب اكلمه
عبود: الحين سعيد سخيف وتافه
روضه: هيه
عبود: عن الجذب .. قولي شو صاير امبينكم
روضه: اوووف يا عبود قلتلك ماشي
عبود: روضه انا عبود مب علي هالحركات
روضه: شو تريد تعرف
عبود: الصدق
روضه: متواجعين انا وياه
عبود: ليش
روضه: مرة رحت بوظبي انا وعوشه وبسوم وفطوم ورحنا السوق دون ما نقوله ...وشافنا في السوق وقالنا انرد الشقة ... واحتشر علينا واحتشرت عليه وواجعني
عبود: تدرين انج سخيفه
روضه: ليش
عبود: الحين ما تكلمين الريال عشان سالفه تافهه مثل هاي
روضه: والله انا مب اصغر عياله يصارخ علي .. ولا الخدامه اللي يايبتنها له حرمته الشينه اللي بياخذها هاي
عبود: لا بس انتي بنت عمه وحسبة اخته
روضه: عاد انا كيفي
عبود: صدق انج ياهل
روضه: يكفي انك انت كبرت ...((ويت بتطلع عنه من المطبخ))
عبود: أي لا يكون زعلتي
روضه: لا ... بروح اكمل الفلم ويا قوم فطوم ... هب فايقتلك الحين
طلعت روضه وراحت فوق حجرة فطوم ... تدري انها ما قالت الصدق حق عبود بس كرامتها ما تسمحلها تقوله انها انضربت ... وان اخوه هو اللي ضربها المهم عطته عذر وان شاء الله هالعذر ما يخليه يسأل مرة ثانية أي حد
***
في الليل الساعة 12 ونص ... بسوم وعوشه وروضه قاعدات في الصالة عوشه تجلب في التلفزيون اما بسوم وروضه فيلعبن ورقة هاند روسي من الملل اللي هن فيه شوي وفج سعيد الباب ودخل هو وعيال عمه مبارك ومحمد
سعيد: السلام عليكم
عوشه: (وهي مستانسة) سعيد اخوي حبيبي... اشتقت لك
بسوم: حمدلله على السلامه ... شحالكم شو سفرتكم
روضه: الحمدلله على السلامه
عوشه: وين خالد ...
سعيد: راح يسلم على حرمته ... بسوم روحي سوي عصير حق عيال عمج
محمد: لا ما يحتاي بنروح (بس بسوم راحت تسوي العصير)
مبارك: شو هالافلام الرعب اللي يبتنا نشوفها بعد الدلع والحلاه ... الله يسامحك يا سعيد
روضه: (تبتسم لعيال عمها سلطان) هاه شو سفرتكم
مبارك: بتعقد ... شي بيجنن ... الجمال والخضرة والوجه الحسن
عوشه: مالت عليك ... مستواك زين
مبارك: لازم تغارون من كل هالحلاه ... يا ربي ليش ما خليتوني اقعد
عوشه: روح حد ماسكنك
مبارك: خوانج ما يخلون حد يستانس ((محمد وسعيد يدروبه يالس يغايضها لانه كان متحلف لها في السيارة))
عوشه: (تتجاهل مبارك)) سعيد .. خالد بيي هنيه يسلم علينا
سعيد: لا ما اظني يدري امي وابوي رقود
محمد: ((يكلم روضه)) شو كنتوا تلعبون ورقه
روضه: هيه من الملل ... شو تلعب ويانا
محمد: مرة ثانيه ... الحين بنروح
مبارك: محمد شو رايك انرد المطار انرد لبنان ... ياخي ما اقدر اصبر عن هالبلاد بتعئد ... شو حبيتا والله
عوشه: اقول مبارك .. اطلع برا بيتنا ... شو نزلك انت اصلا هنيه انا كارهه حتى طاريك
سعيد: خيبه خيبه ... ((ومحمد كان يبتسم ورافع حياته))
مبارك: اقول انتي يوم بتسوين بيت ولا حتى بيي جدامه .. هذا بيت عمي فهمتي ... غصبن عنج بيي
عوشه: ليش ان شاء الله .. شو تبابنا وحوش .. روح عند اللبنانيات الدلع ياللا روح
مبارك: في هاي صدقتي ... اللي يروح بيروت لازم يردلها مرة ثانيه
محمد: عوشه ما عليج منه .. اصلا هو ياي وناوي ينرفزج لا تردين عليه
مبارك: وانت كيف تقولها ماعليج منه وانا اخوك العود هاه
عوشه: اوكي محمد صدق ليش ارد عليه ... كلامه وعدم كلامه واحد
مبارك: لا والله .. ما ادري من شوي منو كان بيموت علينا من القهر
يابت بسوم العصير وطول ما عيال عمها قاعدين كانت روضه تفكر في السالفة اللي قالتلها اياها عوشه عن محمد ... وهي حانه عليه حليله ولد عمها اللي ما خلوه يتهنى بحياته وشو يعني بحرينيه لازم تكون من هل الدار ...
محمد: ياللا مبارك قوم خلنا نروح بنرقد باجر دوام
مبارك: انا عندي اجازة وانت المدير خذ اجازة
محمد: ما اقدر .. بروح اشوف الشغل اسبوعين وانا مودرنه
مبارك: اوكي روح بروحك انا ببات هنيه عند سعيد
عوشه: لا لا لا محمد لو سمحت شل اخوك وياك ... ماعندنا مكان
مبارك: ما قلتلج اريد حجرتج .. برقد عند سعيد
سعيد: عوشه .. عيب عليج
عوشه: سعيد .. خله يروح الله يخليك .. ولا والله الليله اجتله مب متحملتنه
مبارك: هاهاهاها زين بروح ... يعني انا اللي متحملنج ... فراقج عيد
عوشه: فراقك مب عيد واحد عشره ...
سعيد: مبارك جان بتقعد ما عليك من رمستها
مبارك: ومنو قالك اني احفل رمستها هاي ... بروح ارتاح تعبان والله من امس مب راقد تدري كيف كانت اخر ليله في لبنان ((قال جملته الاخيره وهو يطالع عوشه عشان تنقهر))
عوشه: وكيف كانت
مبارك: مالج خص ... محمد ياللا نروح
راح سعيد يوصل مبارك ومحمد لين السيارة ورد دخل البيت ... وقال حق عوشه
سعيد: انتي ما تيوزين شو تبيبه الريال
عوشه: الحين انا الغلطانه وهو كلامه صح .. ليش ما تقوله يسكت عني ولا يكلمني
سعيد: انتي لا تردين عليه بيسكت
عوشه: هيه هو ما تقوله شي يوم ينرفزني ... وانا يوم ارد عن نفسي تواجعني
سعيد: ما منج فايده .. وين فطوم
بسوم: فوق في حجرتها
سعيد: رقدت
بسوم: لا ما اظن
سعيد: بروح اشوفها
راح سعيد حجرة فطوم وحصل الباب مفتوح .. دخل بس ما حصلها في الحجرة كانت في الحمام .. راح قعد على مكتبها ايترياها ... وحصل دفتر جدامه وقلم في الدفتر ... فتح الصفحة اللي فيها القلم وقرى اللي مكتوب في الصفحة ...
" ساعات...أيام...شهور...في بعادك ذاب خافقي وله..وذابت أنفاسي حنين..آآآه..يا روعة الإحساس ..وين إنت؟؟ وأنا وين..؟؟ شفت أنا كل الوجيه..ما لقيتك.. شفت قلبي يرتعش كل ما طريتك.. ليش..؟؟ أتعبتني الأسئله.. رحت المكان اللي جمعنا...قلت يمكن ألقاك.. رحت واللهفه معي.. آآآه.. يا كم بكيت ساعة وصلت وما لقيتك هناك...!!! يا كم بكيت ساعة ذكرت إني لا يمكن ألقاك.. مهما إحترق جفني بكا..مهما صرخ قلبي وشكا.. آآآه..يا مقسى الحقيقه..!! مستحيل إنك تعود..حتى لو كانت دقيقه.. مستحيل إني أشوفك.. ليش تتركني وحيده.؟؟!! بيني وبينك زمن...ماهي ظروف أو هي المسافات البعيدة... نسيت يا خلي هواك...نسيتني ونسيت تاخذني معاك.. حتى ما ودعتني..!!! أنا بدونك ما أسوى شي.. ولا للدنيا طعم..من دون بسمة عيونك.. وضحكاتك،جنونك..وقلبك الطيب معي... آآه..ويلي من كفن غطى على باقي صفاك.. وبين رمل قد جمع باقي هواك... آآه ليتني بذاك الكفن.. وليتني أقدر أدفن إحساسي معاك.."
رد سعيد يقرا اخر جملتين من الكلام اللي كاتبتنه فطوم ... آآه ليتني بذاك الكفن ... وليتني اقدر ادفن احساسي معاك .. فطوم كيف ما فكر انها اتعذب اكثر منه وانها تفتقد منصور اكثر مما يفتقده هوه .. هو كان مع منصور دوم ... ما يفارقه الا اذا راح الجامعه او رد يرقد ... هي ما كانت مع منصور كثر ما كان هو معاه بس منصور كان بقلبها هيه... اذاهو يتحسف على خسارته لروضه ... ويرتاح يوم يشوفها لو انها ما تكلمه ... كيف شعور فطوم اللي ما شافت منصور قبل لا يدفنونه .. حرموها من اخر فرصه تشوفه فيها ... طلعت فطوم من الحمام وشافت سعيد قاعد على مكتبها
فطوم: (وهي تبتسم) سعيد متى رجعت
سعيد: من شوي ... وقلت ايي اسلم عليج وحشتيني
فطوم: (وهي تنقل نظراتها بيت الدفتر اللي في يده وبين ويهه) شو فيك
سعيد: فطوم ... كم كثر كنتي تحبين منصور
فطوم: (منصدمه من سؤال سعيد) كنت ... سعيد انا احب منصور لين اليوم وباجر وطول عمري ... منصور معاي عمره ماخلاني لحظه
سعيد: (وهو يعيد اللي كاتبتنه) آآه ليتني بذاك الكفن ... وليتني اقدر ادفن احساسي معاك
فطوم: كلام ... مستحيل اندم على احساسي تجاه منصور ... اصلا قلبي وياه وين ما كان ... في كفن او في غيره
سعيد : (في لحظة ضعف) شو يعني حب
فطوم : (مستغربه من سؤال سعيد) ااااااااااااااه الحب منصور ... ابتسامته عيونه قلبه .. طيبته حنيته .. الحب منصور ... كفوفه ... نظرته يا سعيد اللي ما اقدر انساها ابد... صوت ضحكته اللي كانت تنقلني لغير العالم اللي نقعد فيه ... اسلوبه .. الحب منصور يا سعيد ... كيف اعيش انا بعده... اموت يا سعيد ولا حد يدريبي انا دونه.. الشوق اللي احس به يذبحني .. ودي يا سعيد بلحظة اخيره معه ... ودي اسمعها بصوته .. ودي افصخ الحيا في هاللحظه واقوله اني احبه ... كيف يخليني ويبعد... ااااااااه كيف بوصفلك جروحي من هالزمن ... كيف اقولك .. كيف بتفهم اذا ما انت ما جربت شعوري ... صعب صدقني صعب
بينه وبين نفسه يقول ... آه يا فطوم ... تبيني اوصفلج انا بعد ... وشل عمره وطلع من عندها قبل لا يضعف ويقول كلام يندم عليه بعدين ... اما فطوم فما عرفت كيف يتها الجرأة تكلم اخوها بهالطريقة .. بس هو سئل وهي جاوبت بكل صراحه
***
في اليوم الثاني راح سعيد بوظبي بعد سلم على اهله ... لان اجازته خلصت ... ومرت الايام على نفس الروتين في الويك اند ايرد سعيد العين ينشغل في بيت عمه وروضه ما تقعد معاه ولا تكلمه ... وخلصت الاجازة وبدت الدوامات .. فطوم مداومه قبلهم طبعا لانها مدرسة ... عبود رد الكلية ... وبسوم وروضه وعوشه في الجامعه والاكيد نورة خطيبة سعيد
**

يتبع..........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 08-11-2006, 09:02 PM
صورة ما اسامح الرمزية
ما اسامح ما اسامح غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي


مشكووووووور أخوي على الباااااارت الطويل



ننتظر الباقي

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1