غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 71
قديم(ـة) 18-12-2006, 01:15 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



محمد: اذا على سالفة البحرينيه خلاص هذي سالفه انتهت من زمان ... لا تردين الحين فكري على راحتج وردي على عمي وابوي ... تدرين ما بيغصبونج على شي
وركب محمد السيارة وخلاها بروحها واقفه تشوف سيارته ... حتى محمد استغرب من نفسه كيف عرض عليها هالعرض الغريب ... كيف سمح لنفسه انه يفكر في بسوم كحرمه وهي طول عمرها كانت اخت ... معقول احساسه بالظلم اللي قاعده تظلمه لنفسها عشان خاطر اهلها .. واحساسه انها تشبه في كل شي ... وحبه للولوه وعهده لنفسه انه ما يزوج غيرها ... وذكرياته وجنيف والبحرين ... وصل البيت بس ما دخل راح المسيد على طول عشان يصلي لانه كان متأكد ان ابوه في هالحزة كان في المسيد
**
بسمه بعد ما ردت داخل البيت ... راحت حجرتها على طول حتى ما شافت روضه ... ابتسمت من خاطرها ابتسامه سخريه على كل الوضع اللي يصير ... اول شي قرارها انها ما تريد تدرس ... قعدتها في البيت ... اما الحين فموضوع محمد بعد ... مش معقول محمد انهى موضوع البحرينيه من زمان ... ولا ما راح في لصيف جنيف وقعد ثلاث شهور بروحه وهي تدري ان جنيف ما ينقعد فيها هالكثر ... وحتى اذا اعلن استسلامه ... هل ممكن تحصل له نكسه في التفكير .. من قراره في انه يرتبط ببنت من برع العايلة والبلاد ويرجع لبنت عمه لانها بنت عمه ... نشت بسوم من على الكرسي اللي كانت قاعده عليه ووقفت جدام المنظره... تدري انها حلوة ما تحتاج أي حد يقولها هالكلمة ... بالرغم من التعب اللي باين عليها ... والهالات السود بعدها حلوة ... عقت شيلتها وبطلت شعرها ... لونه الشاذ والغريب كان عاطنها ميزة مب موجوده في أي بنت في العايلة ... صح ما تخليه يطول اكثر من طوله الحالي بس لين جدوفها .. بس كان غليظ وحلو وتعتني فيه دومها بالرغم من انشغالها ودراستها ... حتى اللي يحبها ولد عمها مب حلوة مثلها ... في النهاية اذا جذب محمد شي صوبها ما بيكون اكثر من جمالها .. لانها تدري انه يحب البحرينيه .. وعمره ما راح يحب وحده مثل ما حبها
***
أما محمد بعد ما رد من الصلاة ... كان يحاول يقاوم احساسه بالندم على الكلام اللي قاله لبنت عمه ... يحاول يلقى في داخله دافع حقيقي لهطلب .. غير رغبته في الانتقام من لولوة وانه يوصل لها انه يقدر يعيش من دونها ... وانها اذا تزوجت غيره .. فهو ايضا يقدر ياخذ وحده غيرها واحلى منها واطيب منها بعد .. كان في داخله يحاول يجتل حبه للولوة اللي ما قدرت تصبر عليه ... يحاول يقنع نفسه انه يريد بسوم لذاتها .. وانه في تشابه بينهم في كل شي .. ولانها في غاية الطيبه ولانها تناسب موده الهادي ... كان قاعد ويا امه وابوه ... وامه تخبر ابوه عن حال بسوم ... هوه شافها وعرف انه القرار قرارها ويدري ان الحريم يبالغن واي شي يصير لهن يحولنه للعين والحسد ... ما ينكر وجود الحسد ... بس سكت وهو يسمع امه تبالغ ويشوف التأثر على ويه ابوه
محمد: امايا .. عوشه ومبارك يدرون
ام منصور: لا يا ولدي .. ام خالد قالت برايهم العيال مسافرين وتوهم معرسين شله نخوفهم على اختهم
محمد: زين بعد ... شو ما كلمج مبارك اليوم
بومنصور: كلمني انا في المكتب .. ويسلم عليكم
ام منصور: وشله ما يتصل البيت ... ولا انا مب امه بعد
بومنصور: اتصل على البيت محد يرد عليه .. وتيلفونج دومج مسكرتنه .. ولا تشلينه وياج يوم تطلعين ... ما ادري ليش مسوتنه
ام منصور: انساه يا بو منصور .. وبروحه يبند .. ما ادريبه الا جانه خربان
محمد: (يبتسم) امايا كم مرة حطيتيه في الجرج من خذتيه
ام منصور: ما ادريبه كان مبارك يعابله .. ويركبه في الوايرات
محمد: هيه زين ماعليه ...
ام منصور: شحالهم العيال ما يبون يردون
محمد: امايا بعدهم ما كملوا شهر ... وبعدين بيروحون من المالديف استراليا
ام منصور: الله يهنيهم ان شاء الله
بومنصور: زين يا ام منصور .. ليش للحين نورة ما ودت بنتها عند حد يقرا عليها
ام منصور: يا بومنصور... البنت عنيده وما تسمع لحد ... ما تعرفها بسمه من يوم صغيره وهي اللي تباه تسويه لو انها ساكته وما تقول شي
محمد: امايا البنت خلاص ما تبغي تدرس انتوا اللي مكبرين السالفه
ام منصور: وشعنه ما تبى تدرس .. ومن متى بسوم ما تبى تدرس
محمد: خلاص بس تعبت
ام منصور: اللي ما تبغي تدرس ... تبغي العرس
محمد: واذا بغت تعرس هو حرام ... بسوم هب صغيره وحلوة ... واللي يبونها ما ينعدون في كل مكان
ام منصور: هذا اول قبل لا ينظلونها .. الحين كلهم يدرون بعين صايبتنها
محمد: ماشاء الله عليكن ما قصرتن انتن ... زين وبنتكم عين صابتها تروحون تخبرون العرب ليش ... طلعتوا على البنت رمسه وهي ما فيها شي
ام منصور: شو ما فيها شي .. انت لو شفتها ما قلت هالرمسه
محمد: امايا انا شفتها .. رحت اليوم بيت عمي وشفتها
بومنصور: شحالها يا ولدي...
محمد: والله العظيم ما فيها شي .. بس ما تريد تدرس
ام منصور: زين العين صابتها في دراستها .. زين ما كلت صحتها ولا شي ثاني فيها
محمد: ابوي انت روح اخطب لي اياها من عمي مبارك ... انا ابغيها بنت عمي
كان بو منصور يتوقع من محمد كل شي ... حتى انه توقع في يوم ايرد وهو ماخذ البحرينيه الا انه يريد بسوم بنت عمه ... بومنصور كان مجهز وسائل للضغط عليه في اليوم اللي يباه يعرس فيه وان كانت العروس اللي في باله مب بسوم .. بس بعد بسوم بنت اخوه ...
بومنصور: شووو؟
ام منصور: محمد يا ولدي بنت عمك مريضه الحين
محمد: امايا بنت عمي ما فيها شي ... ما تريد تدرس خلاص تعرس .. وانا ولد عمها منو بياخذها يعني
**
في الليل مثل كل يوم كان سعيد يتصل البيت يسأل عن بسوم ... او حتى يتصل على تيلفون روضه ... كانت صدمته عنيفه في رغبتها انها ما تدرس ... ما كان يتوقع انه بسوم في يوم تودر الدراسه .. حس انهم السبب وانهم فعلا عطوها بعين خلوها تعاف الدراسه ... وهو متصل ردت عليه روضه
سعيد: الو
روضه: الو ... هلا سعيد
سعيد: شحالج روضه .. وشحال ابوي وامايا
روضه: والله الحمدلله .. يسرك الحال
سعيد: هاه شو الجامعه
روضه: عادي مثل كل يوم انداوم ونرد ... نتريا الكورس يخلص
سعيد: ياللا شدي حيلج ... اخاف الا بسوم تعاديج
روضه: لا لا تخاف انا طبيعيه ما كنت اكيلة كتب
سعيد: شحالها هيه بعدها على نفس الراي
روضه: هيه خلاص ماشي فايده .. حتى محمد ولد عمي اليوم كان هنيه ورمسها بس ماشي فايده
سعيد: ردي كلميها روضه لا تخلينها جيه ماتبغي الطب فيه غيره
روضه: كلمتها يا سعيد والله كلمتها ... خلاص هيه مصره على رايها وقلتلها لا تحبسين عمرج في الحجرة
سعيد: شو قالت
روضه: قالت ان عمتي كل ما نزلت كلمتها عن المطاوعه وعن الدراسه .. تبغي عمتي تنسى
سعيد: زين روضه قولي حق امي انها خلاص لا تفتح هالموضوع ويا بسوم .. امي وايد خايفه عليها
روضه: ماعليه من تطلع من حجرتها بقولها ... دخلت تصلي ولين الحين ما طلعت
سعيد: دخلي شوفيها الله يخليج وكلميها بالمرة
روضه: زين .. انت متى بتي العين
سعيد: انا بيي في الويك اند ...
روضه: ليش ... خذ اجازة وتعال
سعيد: (يبتسم) ليش تولهتي علي
روضه: (منحرجه) لا بس البيت وايد فاضي ومحد فيه تعال اشتغل في العين ... وبعدين انت ما تدري بعمتي كل يوم تصيح وانا بروحي ... بعد ما تطلع بسوم من القائمة لان مالها خص في حد
سعيد: عندج خالد وحمده
روضه: في بيتهم دومهم .. اييون هنيه ويردون هناك .. بعدين حمده تقعد هنيه لين ما ارد من الجامعه وبعدين ترد بيتها
سعيد: ماعليه .. انا برد في الويك اند
روضه: خذ اجازة
سعيد: روضه ما اقدر اخذ اجازة والله ما اقدر
روضه: هيه بتاخذها بعد العيد عشان تروح المقناص صح
سعيد: هاهاها منو قالج
روضه: اذكر يوم كنت تقول حق مبارك
سعيد: ماعليه خليني ارجع
روضه: وتاخذ اجازة مالي خص
سعيد: لو خذت الاجازة ما بقعد في البيت بعد
روضه: لا تاخذ اجازة وتقعد في البيت
سعيد: ماعليه يصير خير
روضه: انا ادري يصير خير هذي يعني انسي
سعيد: هاهاهاها الله يسامحج
روضه: ماعليه برايك الحين ... بروح اشوف عمتي
سعيد: زين ياللا سلمي عليها وقوليلها اني اتصلت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 72
قديم(ـة) 18-12-2006, 01:20 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



روضه: ان شاء الله ... ياللا مع السلامه
سعيد: مع السلامه
بعد ما بندت روضه التيلفون دقت الباب على عمتها عشان تسولف وياها وتخبرها ان سعيد اتصل وبالمرة تكلمها في موضوع بسمه
**
أما سعيد في بوظبي فبعد ما بند التيلفون كان يبتسم ومستانس .. علاقته في بنت عمه كل يوم اتزيد عن اللي قبله .. يحس انها متعلقه فيه وقامت تتصرف وياه طبيعي ... بس كان كل خوفه انها تشوفه مثل ما تشوف عبود اخو لا اكثر .. كل يوم كان حاجز من الحواجز اللي بينهم يطيح ... من عرست عوشه وهو اللي تشكيله اللي يصير في البيت كل اخر اسبوع يوم يرجع البيت ... وتقوله اللي صار وياها صح ما كان يهتم بسوالفها عن الجامعه كثر ما كان يهتم انها تتكلم وياه وانه يسمع صوتها .. كان كل خوفه انها تقوله باجر انت مثل اخوي ... بس كان مقابل اللحظات الحلوة اللي يعيشها في بيتهم يسكت ويتحمل ... حتى يوم الجمعه يوم يرد بوظبي كان يتضايج وهي تفتح له موال اشتغل في العين ورد العين ... تنهد من خاطره وقال اه يا روضه متى تفهمين وتحسين فيني
**
في بيت بو منصور بعد الحشرة ورد الفعل اللي صار من بومنصور وام منصور ... سادت لحظات سكون وكان بو منصور يطالع ولده .. كان يخافه يلعب ويفشله في اخوه ... ام منصور كان في خاطرها تيبب بس مسكت نفسها يريد بسمه اوكي بسمه حتى لو يايتنها الف عين مب وحده بس المهم انها بنت عمه ... كانت اتريا بو منصور يقول الكلمة الاخيرة في الموضوع ...
ام منصور: هاه يا بومنصور .. البنت بنت عمه وهو اللي مجدم على غيره وصدقه اذا قعدت في البيت بين الحريم يخطبنها
بو منصور: احيد عين يايتنها ... منو يباها
ام منصور: لا يبونها بعدها غاويه
محمد: مسرع ما غيرتي رايج
ام منصور: شو ما تريد بنت عمك .. حشيم ومربايه ونعرف طباعها .. واخت حرمة اخوك
محمد: وعين صابتها
ام منصور: ان شاء الله ما عليها شر ... واذا عرست شتبها الجامعه
بومنصور: هيه
ام منصور: شو يا سلطان ... الولد يبغي بنت اخوك لا تحرمها عليه
بومنصور: بنت عمه ما اقدر اقول فيها شي ... بس عاد خلها هيه اللي توافق
ام منصور: لا ان شاء الله بتوافق .. محمد ولد عمها وريال والف من تباه
نشت ام منصور وشلت تيلفون البيت ودخلت حجرتها وقفلت الباب وبو منصور ومحمد يطالعونها وهم ساكتين ... كانت تتصرف بهدوء وثقه ... ونست موضوع العين اللي صايبه بسوم والمناحه اللي كانت مسوتنها ... اما هي فكانت تحس براحه فضيعه ما حستها من اكثر من خمس سنوات .. من عرفت ان ولدها عاشق له بنيه بحرينيه ... اليوم حست بهم ينزاح من على قلبها ... وان اخيرا بترتاح من هم محمد ... اول شي اتصلت في بيت بو خالد بتكلم ام خالد ... اول مرة رن التيلفون لين ما قطع بروحه لان محد شله .. بسوم في حجرتها وروضه داخل ويا عمتها تحاول تقنعها ان بسوم من خاطرها ما تبغي الجامعه والسالفه ما فيها عين ولا غيره ... وسمعت التيلفون يرن بس ما طلعت ترد عليه .. بس يوم رن مرة ثانيه طرشتها عمتها ترد عليه
روضه: الو
ام منصور: الو السلام عليكم
روضه: وعليكم السلام ... هلا عمتي شحالج
ام منصور: الحمدلله بخير وسهاله .. شحالج انتي وشحال عمج وعمتج عساهم الا بخير
روضه: الحمدلله يسرج حالهم
ام منصور: هييه .. زين عيل وين عمتج عطيني اكلمها
روضه: في حجرتها .. لحظه بزقرها لج
ام منصور: لا وديلها التيلفون الحجرة برايها هناك
روضه: ان شاء الله
دخلت روضه التيلفون عند عمتها وعطتها اياه وطلعت ... طبعا ام منصور ما قصرت خبرت ام خالد كل شي وانهم يبون بسوم حق محمد ... وانها اذا ما تريد تدرس برايها على هواها ... رمسة ام منصور تغيرت 180 درجه ... ولا طرت الحسد والمرض ولا أي شي ... كانت تريد تتمسك بهالفرصة باي ثمن وما تأجل الموضوع لا يغير ولدها رايه ... اما ام خالد اتفاجئت من طلب محمد ولد سلطان ... اليوم كان هنيه وشاف البنيه اللي كانت مقتنعه انها مريضة ومع ذلك قال يباها بنت عمه ... من خاطرها استانست ان ولد عمها يباها وبيكون ستر وغطا على البنت ... وكبر محمد في عينها اللي ماقال ان بنت عمه مريضه وما يباها وخذتن سوالف الحريم ... وردن يسولفن عن فلانه وعلانه
**
اليوم اللي بعده .. بعد المغرب يوم رد بو خالد البيت طرش على بسوم يباها ... كان بومنصور مكلمنه عشان بسوم ومحمد ... ولانه بوخالد يعرف مشكلة محمد ويدري انه بومنصور يريد يربطه بسرعه قرر انه يسأل في نفس اليوم اذا ما تريد تدرس خلاص تعرس .. وولد عمها ماشي اخير عنه .. ويناسبها في كل شي .. وما بيطمن عليها الا اذا كانت هيه بعد في بيت عمها ويا اختها ... في الحجرة بعد ما دخلت بسوم على ابوها
بوخالد: هاه يا بسمه بعدج ما تبينها الدراسه
بسوم: هيه يا بويه والله من خاطري عفتها ما فيني شي
بوخالد: ادري يا بنتي ما فيج شي .. واذا ما تبين تدرسين خلاص على هواج
بسوم: فديت روحك يا بويا .. بس قول حق امي انه ما فيني شي
بوخالد: ماعليه بكلمها .. بس بغيتج في سالفه
بسوم: (تبتسم لابوها) انت تامر امر .. منو عندي اغلى من ابويا حبيبي
بوخالد: يا بنتي عمج اليوم كلمني في المكتب يبغيج لمحمد ...
ما تفاجئت بسوم من كلام ابوها بس اللي فاجأها ان محمد كلم عمها بهالسرعه حتى ما عطاها فرصه تفكر او ترد عليه .. وتذكرت انه قالها بيسمع ردها عن طريق ابوه
بوخالد: هاه يا بنتي .. انتي ما بغيتي الدراسه ما قلنا شي على هواج .. لكن ان قعدتي في البيت اكيد بتقول الناس بسمه بنت مبارك تبغي العرس عشان جيه قعدت في البيت .. وولد عمج اولى من أي غريب
سكتت بسمه ما ردت على ابوها ... من الاساس ما كانت تدري شو تريد وليش ولد عمها الحين يريدها وهي اللي كانت طول عمرها جدامه ومع ذلك ودرها وحب البحرينيه ... شو اللي رده الحين
بوخالد: هاه يا بسمه عمج مستعيل على ردج
بسمه: ابوي فديت خشمك من متى انا ابغي شي انت ما تبغيه ...
بوخالد: لا يا بسمه هذا عرس وما اريدج باجر تقولين انت يوزتني
بسمه: (تبتسم) ما بقول .. لاني ادري انك ما بتيوزني واحد شين في أي شي
بوخالد: بارك الله فيج يا بنتي ... ومحمد ولدنا ومنا وفينا وانتي تدرين باطباعه وهو يدريبج زين ...
بسمه: هاهاهاها ماشاء الله يا بو خالد كل بناتك عطيتهن عيال اخوك
بوخالد: الغالي للغالي يا بنتي .. وانتوا وياهم نفس الغلا
بسمه: (وهي تمزح) ابوي
بوخالد: خير يا بنتي
بسوم: بتسوولي عرس مثل عوشه .. ولا مبارك غير لانه الكبير
بوخالد: هاهاهاها سلط الله على بليسج بعدج ما انخطبتي وتفكرين في العرس
بسوم: هاهاها اسولف وياك ... ولا حلال عليهم حرام علي
بوخالد: (ونظراته كلها حب وحنان لاصغر عياله اشر لها على الكرسي عداله) تعالي هنيه قعدي حذالي
بسوم: (وهي تقوم) لا لا ما اريد بما ان بنت اخوك الرزة محد بقعد في ثبانك مب انت ابوي
بوخالد: (وهي تقعد في ثبانه وتلوي عليه) هاهاهاها الحين بنت عمج رزه
بسوم: (تدلع) هيه الحين ماخذه الغلا كله
بوخالد: حليلها يا بسوم تدريبها بروحها في هالدنيا .. والكل مشغول عنها من لها غيرنا
بسوم: ادري يا بو خالد قلبك كبير ومب بس يكفي لروضه ولنا ولكل حد في هالدنيا بعد
بوخالد: بس ياللا قومي تعبتيني
بسوم: ياللا بخليك الحين (وهوت عى راس ابوها تحبه) تصبح على خير يا احلى ابو في الدنيا
طلعت بسوم عن ابوها ... بس في داخلها حيرة كبيرة ابوها اغلى انسان عندها في الدنيا وكانت تدري انه يريد هالخطوبه من يوم كانت صغيرة وقبل لا يسافر محمد يدرس .. بس محمد صدم الكل بحبه للبحرينيه ... هي صح كانت صغيره حزتها بس كانت تسمع كلام ابوها وامها .. وحتى عمها ... ضيعت الطب بكيفها ما بضيع على ابوها فرحته مستحيل هيه تسوي هالشي ... اما بوخالد فكان يفكر في بسوم اللي كبرت وصارت حرمه... بس بعدها اصغر عياله .. واحبهم لقلبه بهدوءها وحلاتها .. وصوتها اللي ما يطلع ... اخيرا بيوزها محمد ولد اخوه .. كم كثر كان يتمنى انه يشوف هاليوم
**
وصلت الموافقه لمحمد عن طريق ابوه والناس كلها عرفت ان بسمه اصغر بنات مبارك بن منصور خطبها ولد عمها بعد ما ودرت الطب ... وطلعت اشاعات ورمسات ان هوه اللي قالها ما يبغيها تدرس طب واللي يقول انها من بعد ما طاحت مريضه قالولهم علاجها انها تعرس فربطوها بولد عمها ورمسات من هالرمسات اللي تطلعها الناس الفاضية .. ووصل الخبر لسلطان اللي تفاجأ وحزن في داخله .. بس كان متوقع هالشي .. البنت حلوة ليش ولدعمها يخليها ... لو عنده بنت عم شراتها ما ودرها لغيره ...
ردت عوشه وريلها البلاد ... وارتبش بيت بو منصور اللي طول عمره هادي بوجود عوشه ومبارك ... صح عرسوا ... بس من يقول انهم ايوزون او حتى يحشمون حد .. بالرغم من هذا كانت عوشه تحب مبارك صدق .. حبها له زاد بعد رحلة شهر العسل ... بس بعد ما كانت تقدر تيود لسانها عنه .. وهو بعد كان دومه يتحرش فيها ... عشان ترد عليه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 73
قديم(ـة) 18-12-2006, 01:21 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



ام منصور: يا مبارك يوز عن هالبنيه .. ولا تراني بخبر ابوك يوم بيرد
مبارك: امايا حرمتي كيفي حتى لو اكفخها
ام منصور: زين والله ربيت يا سلطان ولدك بيضرب حرمه
مبارك: تستاهل لسانها طويل
عوشه: عمتي هوه اللي يبدا انتي شاهده
ام منصور: صدقها انت اللي اتيها ويوم ترد عن عمرها احتشرت
مبارك: كيفي انا ريلها لا ترد علي
عوشه: لا والله ... اقول روح روح يتريونك في المقهى ... وتأخر زين
مبارك: تسمعينها امايا في حرمه تقول حق ريلها روح وتأخر
ام منصور: انت تستاهل .. صدقها روح فكنا من الصدعه
مبارك: زين يا عوشه لا تتصلين في الليل وتقولين(وهو يعيب عليها) مبارك حبيبي تعال اخاف ارقد بروحي لا تتأخر
ام منصور: وابوي عليك انت بعد
عوشه: والله جذاب عمتي انا ما اقول جيه اصلا ما اخاف
ام منصور: انا الخبله اللي قاعده عندكم هنيه ... بسير على ختي اخير لي
عوشه: لا عمتي بتم بروحي
مبارك: قولي قولي تخافين
عوشه: ما اخاف .. امل زين
ام منصور: شل حرمتك ودها عند خواتها ويوم بترد اخطف عليها ... صدقها البنيه من رديتوا وهي بروحها
عوشه: فديتها عمتي اللي تحس فيني
مبارك: خلاص خليها توصلج هيه
عوشه: مبارك ياللا عاد عن النحاسه
مبارك: زين زين روحي غيري بس بسرعه ان تأخرتي اكثر عن ربع ساعه بروح عنج
عوشه: وحياتك عشر دقايق
وراحت بسرعه فوق صوب جناحها عشان تغير ثيابها وتعدل مكياجها وفعلا عشر دقايق نزلت وطلعت ويا ريلها عشان يوصلها بيت اهلها ... بس هالمرة كانوا يسولفون ويضحكون وهم في السيارة .. وصلوا بيت ابوها .. ودق مبارك الجرس ودخلوا على طول ... كانت روضه ويا بسوم وسعيد في الصالة يسولفون
سعيد: هلا والله بالمعاريس .. شحالكم
مبارك: لا خلاص جدمنا صار لنا شهر ونص معرسين .. (وهو يخز بسوم) في معاريس غيرنا
عوشه: تكلم عن عمرك بعدني عروس
مبارك: طالع هاي مصدقه عمرها
سعيد: وليش ما رحت المقهى
مبارك: انت ليش اللي ما طلعت للحين
سعيد: خلاص انا كنت طالع بس قعدت اسولف ويا بسوم وروضه شوي
مبارك: زين خلنا نروح في سيارة وحده ... اقول روضه حرمتي امانه عندكم .. لا تسووبها شي
روضه: يا ويل حالي على الحب ... كل هذا حب
مبارك: ليش تغارين
روضه: لازم بغار ... مب ادميه
سعيد: بسك ياللا الشباب يتريون
طلع مبارك ويا سعيد وقعدن البنات يسولفن .. وتخبرهن روضه عن ربياعتهن في الجامعه واللي ما تخرجن بعدهن ... بس عوشه ردت السوالف لبسوم ومحمد
عوشه: هاه بسوم اخبار محمد
بسوم: والله عايش عندكم هب عندنا شدراني فيه
عوشه: اوووه يعني ما اييكم هنيه
روضه: تصدقين من خطبوها ما يا بيتنا
عوشه: ولا ينشاف في البيت ... كله في المؤسسه اصلا
روضه: بس والبحرينيه اللي يحبها شياه عليها
عوشه: والله ما ادري .. هوه من خاطره قال يبغي بسوم
روضه: اتهقين ودرته ولا ودرها
بسوم: طالع هذيلا ما يحشمن .. أي مالكن خص في الريال
عوشه: والله ما ادري يا روضه .. وبعدين انتي أي نسولف عن ولد عمنا
بسوم: اذا تميتن تسولفن جيه بودركن وبروح حجرتي
عوشه: عوذ بالله ما تيوز هاي عن طبعها
روضه: (تبتسم) يوم بتيوزين انتي اول
عوشه: اقول امي وين
بسوم: بيت عمتي مريم
عوشه: قومن نروح بيت حمده ولهت على حمودي
**
رمضان هالسنة كان غير في بيت بوخالد وحتى بيت بو منصور ... عوشه اللي كانت رابشه الكل في بيت بو خالد راحت بيت عمها .. والربشه راحت وياها .. بس كانوا دوم يفطرون او يتسحرون مع بعض كلهم يا في بيت ام منصور يا في بيت ام خالد ... وكل في البيتين يسوي شي ... كانت لمتهم وسوالفهم حلوة ... ذكرت الشواب بايام اول يوم كانوا الاخوان الثلاثه ساكنين نفس البيت في حياة ابوهم اول ما عرسوا ... كل ليله واحد فيهم يسترجع ذكريات اول ويسولف لهم عن عمهم محمد وحرمته موزة والحشرة اللي صارت ذيج الايام يوم محمد قال يبغي موزة بنت سعيد ... في نص الشهر بعد الفطور في بيت بوخالد ... بعد ما طلعوا الشباب من غرفة الطعام .. وراحوا الصالة يطالعون التلفزيون ... قامن البنات يساعدن في لم الصحون وتنظيف الطاوله مع الخدامات
حمده: هاه عوشه... شو الحمل وياج
عوشه: لا عادي عادي ما عندي دلع حريم ووحام وغيره
حمده: قولي الحمدلله
روضه: لو بنت على تفهمين ولا بتكفخين
عوشه: اوكي ولا يهمج انتي بس كم روضه عندنا
بسوم: الله يعين بيصيرن ثنتين
حمده: فطوم الله يسامحها ما يت هالاسبوع والله ولهنا عليها
روضه: حليلها بعيد في دبي .. بعدين ما تقدر تقول حق ريلها كل يومين ودني عند هلي
عوشه: عيل اقول حق مبارك ودني كل يوم بيت ابوي
روضه: مبارك ولد عمنا ريلها ريال غريب
حمده: كان غريب الحين منا وفينا
هنيه رد محمد غرفة الطعام وزقر بسوم تطلع شوي يبغيها ... الكل قام يطالع بسوم اللي احمرت وطلعت دون ما تكلمهن
محمد: (وهو قاعد على الدري برع) شحالج بسمه
بسوم: الحمدلله بخير .. شحالك انت
محمد: الحمدلله ... اقول بسمه
بسوم: نعم
محمد: انتي وقفتي في الجامعه صح
بسوم: هيه روضه وقفت لي اوراقي .. بس بروح اسحب اول الكورس الياي
محمد: بعدج مصرة تسحبين اوراقج
بسوم: ما بدرس طب محمد
محمد: مب شرط طب ... درسي بزنس او علوم
بسوم: ليش
محمد: بسوم وحده شاطرة مثلج حرام ما تكمل دراستها .. حتى وان عرسنا انا ابغيج تدرسين
بسوم: غريبه
محمد: (يبتسم) ليش لاني انا ما عندي شهاده جامعية مثلا
بسوم: (منحرجه) لا ما قصدت بس
محمد: بسمه انت مب اقل من أي وحده عندها شهاده من الجامعه .. وانتي تدرين انج تقدرين تخلصين قبل دفعتج حتى وان ضاعت عليج سنه ونص
بسوم: محمد ما ادري بس احس اني ما ادريد ادرس
محمد: لا بتدرسين ... عشان خاطري ... وعشان تشجعيني
بسوم: على شو
محمد: عشان انا بعد ابغي ارد الجامعه وادرس .. فقلت قبل اشوف بسمه اذا ردت شو بتدرس عشان ادرس شي قريب من تخصصج .. واللي يفوتني تشريحنه انتي لي
بسوم : (وهي مستانسه من خاطرها) والله صدق
محمد: والله .. افكر اسجل الكورس الياي جامعة عجمان
بسوم: خلاص سجل شو اتريا
محمد: اتريا اعرف شو بتدرسين
بسوم: انت لازم تدرس ادارة اعمال
محمد: ادري ... وانتي شو رايج
بسوم: خلاص ماعليه اذا انت بتدرس انا برد ادرس وبحول ادراة اعمال
محمد: هاهاهاها يعني خلاص اعتمد عليج في المحاظرات والبحوث
بسوم: هاهاها اعتمد بس انت ادرس
محمد: (وهو يقوم بيروح) عيل ياللا بخليج الحين ... انا طالع بمر المكتب شوي .. شي في خاطرج
بسوم: لا سلامة راسك ... بس بعتبر كلامك وعد
محمد: خلاص وعد
طلع محمد وردت بسوم وهي مستانسه وخبرتهم باللي قاله لها محمد والكل استانس عشانه واكيد عشان هيه اخيرا غيرت رايها وبترد تدرس في الجامعه وان ما كان طب ... بس المهم بتدرس شي وما بتقعد في البيت بس
**


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 74
قديم(ـة) 18-12-2006, 01:23 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



في العشر الاواخر قرروا يروحون العمرة ... ام خالد ووياها خالد وحمده وحمود الصغير ... ومبارك وعوشه وام منصور وابو منصور ... روضه ما قدرت تروح عشان الجامعه ... وبسوم ما هان عليها تخلي روضه ... وبوخالد ما يهون عليه يخلي البنات بروحهن لو ان عبود وسعيد عندهن ... كان محمد كل يوم ايي يفطر ويتسحر بيت عمه ... في هالفترة اللي طافت كان بو خالد معزم يرمس سعيد عشان يخطب له بنت عمه وقال لام خالد هالكلام .. بس هيه قالت له يصبر لين ما ترد هيه من العمره عشان ترمس روضه واذا بيرمس سعيد برايه .. بعد صلاة الفجر هو وسعيد كانوا رادين من المسيد فقرر يقوله عن بنت عمه
بوخالد: هاه يا ولدي انا في خاطري ايوزك ... سلطان الحين بيوز محمد وانت اكبر منه
سعيد: يا بوي الله يهديك .. يكفي مرة وشو صار فيها .. خلوني جيه مرتاح
بوخالد: يا سعيد .. هالمرة بخطب لك انا على هواي .. وانا اتريا منك تطيعني شرات ما سووا عيال عمك
سعيد: اول اعرف منو اللي تبغيها لي
بوخالد: وحده مزيونه ونعرفها زين .. محد ناعتنها لنا
سعيد: منوه
بوخالد: روضه بنت عمك ... انا ما اقدر اعطيها حد بعيد ما تهون علي .. وانت ولد عمها
سعيد: (يبتسم) وهي شو قالت
بوخالد: هيه عاد لين ما تيي ام خالد بترمسها .. وما اظن تقول لا
سعيد: اذا بنت عمي زين ماعليه ...
لو بو خالد يقدر يشوف ملامح سعيد وهم يمشون في الظلام رداين من المسيد .. جان عرف انه ولده شوي ويبوس ايده ويقوله مافي داعي تتريا امي ترد من السفر .. .كمل جميلك وكلمها اليوم ... سعيد تاريخ 27 من رمضان .. صار بالنسبة له يوم تاريخي ... احلى خبر في حياته سمعه اليوم ... في قلبه حفلة طيران ... كان يمشي ورا ابوه خطوتين عشان ما يلاحظ ... وصلوا البيت بس سعيد ما دخل ويا ابوه ... كان لازم يخبر حد هالخبر الحلو اللي اسمعه اليوم .. كان الجو بارد ولابس جاكيته الشمواه البيج ... الجاكيت اللي تموت فيه روضه ... وكم مرة طلبته انه يعطيها اياه .. بس ما يطيع .. اتصل في مبارك ...
مبارك: الو... شو تولهت علي متصل هالحزة
سعيد: شحالك يا ريال ... شو الجو عندكم
مبارك: برد شرات اللي عندكم
سعيد: اقول
مبارك: شو .. تبغيني ادعيلك وانا طالع الحرم اصلي الفير ... ترى والله كل يوم ادعيلك
سعيد: هاهاها زين ياب فايده ... ثرك ولي من اولياء الله الصالحين
مبارك: ليش شو صار .. لا يكون اعترفت لك بلواعج قلبها
سعيد: هاهاهاهاها حلوة منك هاي لواعج ... شو معناها
مبارك: شدراني اسمعهم يقولونها في التلفزيون
سعيد: زين لا تشوف تلفزيون وايد لاتتأثر
مبارك: صدق شو صار
سعيد: ابوي
مبارك: بلاه عمي
سعيد: قالي بيخطب لي روضه
مبارك: قول والله ... وليش ما خطبها للحين
سعيد: يتريا امي تكلمها
مبارك: تباني اردهم لك باجر
سعيد: هاهاهاها يا ريت ... بس ما بتقدر عليهم ...
مبارك: مبروك مبروك يا ريال
سعيد: الله يبارك فيك .. بس عاد ان شاء الله توافق
مبارك: ماعليك البنت مياله
سعيد: شدراك
مبارك: ناسي اني متزوج وكالة رويتر للاخبار المحلية
سعيد: هاهاهاها حرام عليك .. ماعليه ان ما خبرتها عليك
مبارك: لا الله يخليك .. انا ادعي كل يوم في الحرم يا رب عوشه يقصر لسانها
سعيد: هاهاهاها اقول بخليك الحين بروح ارقد .. اللهم اني صايم ..
مبارك: ماعليه تصبح على خير .. .وتستاهل يا بو عسكور
سعيد: ياللا ان شاء الله خير
بندد سعيد عن مبارك ودخل البيت بيروح حجرته .. يدري انه ما بيه الرقاد بس بيحاول ... اخيرا الشي اللي يبغيه بيصير له ...
**
بعد صلاة التراويح ... دخل سعيد البيت وحصل روضه في الصالة وحاطة على صلاة التراويح في السعوديةا ... ابتسم لها وقعد وياها ...
سعيد: ليش قاعده بروحج
روضه: من كثر اللي في البيت الله يخليك ...
سعيد: هاهاها زين وين بسوم عنج
روضه: داخل حجرة عمي .. تتكلم في التيلفون
سعيد: منوه
روضه: محمد متصل ما ادريبه شو يبغي
سعيد: لا والله
روضه: هيه .. ولا عندك كلام ثاني جنه ولد عمها
سعيد: (يبتسم) لا خلاص ما عندي كلام ثاني
روضه: حسبالي بعد
سعيد: اممم وين الحلو اليوم وين الكريم كراميل وين الشيز كيك
روضه: ما سويت شي تعايزت اليوم
سعيد: افااا وانا في خاطري الكريم كراميل اللي تسوينها .. تدرين اني ما اطلع لين ما اكل منها
روضه: اممم عاد اليوم ماشي تحمل
سعيد: ياللا عاد روضه .. اهون عليج
روضه: امممم لا ما تهون .. بس عاد حتى لو بسويها الحين ما بتجمد قبل السحور
سعيد: خلاص خليها لبعد السحور بس سويلي اياها
روضه: فالك طيب يا ولد عمي .. انت تامر امر
سعيد: مشكورة يا بنت عمي .. يا احلى بنت في الدنيا
روضه: وبعد
سعيد: والكون والمجرة ... ياللا انا طالع تبين شي
روضه: لا لا تروح اقعد شوي
سعيد: هاهاها لازم اروح العيد بعد ثلاثه ايام وابغي امر الخياط واخذ نعال وغتر واخلص الشغلات اللي وراي
روضه: زين اقعد شوي بعد
سعيد: اوعدج ايي في الليل من وقت
روضه: شو الفايده عاد
سعيد: بنلعب ورقه
روضه: العشر الاواخر الناس تقرا قران في الليل ما تلعب ورقه
سعيد: هاهاهاها ... ماعليه الحين خليني اروح
روضه: خلاص برايك روح
سعيد: زين عبود وينه
روضه: فوق ما نزل .. بعد هوه يوم بينزل بيروح يخلص اللي وراه مثلك
سعيد: ياللا برايج لا تنسين الكريم كرميل ... تبين شي من برع
روضه: لا سلامة راسك
طلع سعيد من البيت وهو يبتسم ... يا ترى شو بيكون موقفها يوم تقولها امه انهم يبون يخطبونها له ... بتوافق ولا بترفض .. واذا رفضت شو بيكون ردة فعله هوه .. وكيف بتعامله بعدين ... كان ياي يحط الاف ام بس تذكر انه توه كان يسمع لقراية السديس في الحرم .. فغير رايه وحط اذاعة القران ... أما روضه فنشت قالت بعد الكريم كرميل يبالها شغل ... بتنشغل في شي لين ما يرد بو خالد من ميلس يارهم ضاحي وتقعد وياه
**
بعد ما طلعت الكريم كرميل من الفرن وحطتها تبرد في الثلاجة .. طلعت بتروح فوق تاخذ دش قبل لا يرد عمها ... وشافت عبود نازل بسرعه من فوق وشكله متغير وحالته حاله
روضه: عبدالله بلاك
عبود: ماشي برايج مستعيل
روضه: (ماخلته ينزل من الدري) لا فيك شي .. ما بخليك تروح لين ما تقولي
عبود: روضه سعيد في المستشفى مسوي حادث عند التقاطع اللي جدام الاشاير
روضه: شو ... شو ياه
عبود: ما ادري بروح المستشفى الحين
روضه: بروح وياك
عبود: شو تقولين انتي المستشفى كله رياييل
روضه: عبدالله بروح وياك ... واذا ماخليتني اروح بطلع ويا محي الدين بروحي
عبود: (بعد ما شاف الاصرار في عيون روضه) اوكي بترياج ييبي عباتج
روضه: اوكي
دقيقتين بس اللي خذتن روضه يابت عباتها وياها ونزلت لقت عبود توه يشغل السيارة ركبت حذاله وراحوا المستشفى .. ما كان يريد يوديها وياه لانه ما يدري شو الحاله اللي سعيد فيها ... ولانه يدري انه بيلقى رياييل وايد في المستشفى ... بس يدريبها عنيده واللي تباه بتسويه وبتلحقه ويا الدريول ... شافت روضه مكان الحادث اللي نعته لها عبود .. وقلبها عورها من شكل السيارتين والزجاج اللي كل مكان ... والشرطه بعدهم يرشون السيارات ماي ... بعد ما وصلوا المستشفى .. ردت غشاتها على ويها ونزلت ورا عبود .. وصلوا قسم الطواري ... فعلا كانوا الشرطه والناس واقفه وحشره ... راح عبود يتخبر وين حاطين اخوه ... دخل اول شي بروحه...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 75
قديم(ـة) 18-12-2006, 01:24 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



وانصدم من المنظر اللي شافه .. حاول يتماسك بس ما قدر .. اخوه ثيابه كلها دم ... وجرح في راسه ينزف ماشي في ويهه باين من الدم ... طلع وهو يصيح من خاطره ... في داخله شي يقوله مابيقدرون يلحقون على اخوه في هالحاله .. بس كان حاط امل انه مجرد جراح تنزف وانه ما فيه شي خطير ... يوم شافته روضه طالع من الحجرة وقفت جدامه عشان يطمنها او يقولها دخلي ... بس ما قالها شي .. وقف على صوب عشان تدخل بروحها ...
بالنسبة لروضه كان هالمنظر ابشع منظر شافته في حياتها ... ولا في عمرها تخيلت لحظه انها تشوف سعيد في هالحالة ... كانت بس دموعها اللي تنزل دون أي صوت ... وغشاتها على ويها ... قربت من السرير اللي حاطين عليه سعيد ... وهي مب مصدقه انه سعيد ... رفعت غشوتها وبدون ما تحس مدت ايدها تمسح الدم اللي على ويهه بطرف شيلتها ... بس سعيد بطل عيونه ولف ويهه صوبها .. هي ما صدقت انه يشوفها وانه بخير
روضه: سعيد .. الحمدلله على السلامه ما تشوف شر
سعيد: ليش هالدموع الحين
روضه: شي يعورك ازقر لك الدكتور
سعيد: لا مايحتاي ... خلج انتي وياي
روضه: لا خلني ازقر الدكتور .. عشان يخيط لك جروحك .. بعدك تنزف
سعيد: روضه ... اذا دخلوني عمليات ومت ابغيج تعرفين اني أحبج صدق
روضه: سعيد الله يرضى عليك خلني ازقر لك الدكتور
سعيد: بس اذا طلعت من المستشفى حي ... ترى ابوي بيخطبج لي بعد العيد
روضه: ان شاء الله يا سعيد
سعيد: (يبتسم بصعوبه) ان شاء الله ... يعني موافقه
روضه: (من بين دموعها وهي مستحيه) سعيد
سعيد: اتريا جوابج
روضه: اكيد بكون موافقه ... وين بحصل شرات ولد عمي
سعيد: مب بس كلام لاني بدخل عمليه وبموت
روضه: بسم الله عليك لا تقول هالكلام ... ما بتموت وبتطلع من المستشفى
سعيد: خايفه علي
روضه: سعيد لا تكلم وايد خلني ازقر الدكتور
سعيد: خلاص انا ارتحت الحين ... وباجر ان شاء الله بتلقيني في البيت وياكم ... مافيني شي
تمت تطالعه وهي ساكته وهو سكت عنها .. بس قام جسمه كله ينتفض ويشاهق ... وهي خافت وردت خطوتين بعيد عن السرير ... ودخل الدكتور والممرضات ... وطلعوه برع الحجرة عشان يشلونه غرفة العمليات بسرعة ... اما هي فقعدت على الكرسي بعد ما ردت غشوتها .. دخل محمد ولد عمها عليها وطلعها .. طرشها ويا عبود البيت عشان اييب ابوه بالمرة ... كانت دموع روضه تنزل من عيونها دون ما تحس .. المستشفى انمزر ربع سعيد ... كم كثر عنده ربع لازم الكل كان يحبه ... حتى هيه كانت تحبه ... بس للاسف يوا يشهدون اللحظه الاخيره ... احساسها يقولها انها خلاص ما بتشوف سعيد مرة ثانيه ... وصلت البيت وبعد ما طلع عمها ويا عبود صوب المستشفى راحت هيه فوق ... شافت باب حجرة سعيد مفتوح ما قدرت تقاوم انها تدخل الحجرة ... كل شي فيها كان ينبض بوجوده.... ريحة عطره ... والشامبو مع الماي اللي طالعه من جهة الحمام ... وحتى فوطته اللي على الارض رفعتها وحست انها بعدها دافيه وكأنه توه طالع من الحجرة... مررت ايديها على فراشه اللي كان بعده معفوس ... وراحت صوب تواليته وهي تمر بيديها على عطوره واوراقه اللي مفررنها بدون ترتيب في كل جهه من التواليت .... وعلى الشماعه جاكيته البيج ... تذكرت من يومين يوم كانت قاعده هيه وبسوم في الليل برع كان الجو بارد .... وهن يسولفن ... دخل وشافهن وقف حذالهن وابتسم وقعد يسولف ويخبرهم عن مبارك وعوشه اللي كان مكلمنهم قبل لا يرد البيت ... انتبه عليها ترتجف من البرد بعد ما هبت نسمة هوا
سعيد: بردانه
روضه: هيه هالدبة يابت لنفسها جاكيت ولبستني
بسوم: خلي عنج انتي ما بغيتي
سعيد: (بعد ما فصخ جاكيته) زين دوج لبسي ها لين ما نروح داخل
روضه: (تبتسم وهي تاخذ الجاكيت من ايده) لا طبعا اذا خذته ما برده حقي
سعيد: اسف جدا بنت عمي ...
روضه: مبخلك .. تستبخل بجاكيت على بنت عمك
سعيد: (اللي يضحك) هيه بخيل شو اسوي
للحين تحس بدفوة جاكيته بعد ما فصخه وعطاها اياه.. وريحته اللي في الجاكيت ... ريحة عطره على ريحة البر والضو ... في كل خلية من خلايا مخها كانت ابتسامة سعيد مرسومه ... ووعده لها انه يرد ويقعد وياها في الليل والكريم كراميل اللي في الثلاجه ومسوتنها له .... معقول يروح ويخليها بهالسهولة ... تدري ومتأكده انها ما تهون عليه ... وانها مهما اتدلعت او قالت يتحملها .... محد يتحملها كثره ومحد يحبها كثره ... وما تحس بنفسها عايشه الا وياه .... معقول تسمح لهم يحرمونها منه ... ليش احساس بداخلها بشع يقضي على كل امل في انه باجر بيرد وبيكون لها.... او حتى يرد ولا يكون لها يكون لنورة او غيرها ... المهم ما تنحرم منه للابد ...
ردت روضه صوب الاوراق اللي على التواليت تمسح عليها بحنان كأنها تمسح على راس سعيد مب كأنها اوراقه ... وهيه تجلب فيها حصلت اوراقه اللي فيها اجزاء من قصايده... القصايد السرية اللي ما يخلي حد يقراها... وتذكر ابتسامته اول مرة راحت وياه العزبة والقصيده اللي قالها في حمده وفيها... تذكره في المزرعة وفي البيت يوم يعد قصيد لابوه وعمه... تذكر سعيد يوم تهدده عوشه بانها بتدخل الحجرة وتقرا في دفاتره وردة فعله
سعيد: ترومين انتي ... بذبحج
عوشه: ليش هاه... لا يكون فيها اسرار الغرام الاولى
سعيد: هيه ما اقدر اسمح لج تقرين شي ... الحبيبة بعدين تزعل
عوشه: ومنو هالحبيبه هاه....
سعيد: وحده غاوية يا عوشه عليها عيوووون آآآآه يا ويلي ولا طول ما اقدر اوصف....
عوشه: لا والله
سعيد: لا وبعد قالت لي وحلفت لها غيرها ما يفج دفاتري
روضه: ماعليج منه اكبر نصاب
سعيد: عيب تقولين لولد عمج نصاب ... انا اكبر منج
روضه: عيل احلف انه هاي اللي تقول عنها موجوده
سعيد: هاهاهاهاها ليش
روضه: ياخي بنرابعها اللي سوت جيه في سعيد ولد عمي واخوها ... بنشكر فنها اللي يابت راسك
سعيد: انتن ما عندكن سالفه... صراحه القعده وياكن حلوة واااايد... بس انا اريد ارقد شو رايكن تطلعن
عوشه: شوف يا اخوي يا سعيد يا ولد امي وابوي
سعيد: خير يا عوشه يا بنت امي وابوي
عوشه: عطني الدفتر بالطيب لا ادخل يوم تروح بوظبي واشله واقراه وارده قبل لا ترد من بوظبي وانت ما تدري
سعيد: منو قالج اني يوم بروح بوظبي بتحصلين الدفتر في الحجرة
عوشه: اممممم خلاص ماعليه باجر يوم تطلع
سعيد: امممم باجر بحطه في السيارة يوم اطلع
روضه: انتي بعد غبية تقوليله خطتج ... جنج تقوليله شله حطه في السيارة يوم تطلع... لو سكتي كنا دخلنا الحجرة وقريناه
سعيد: هاهاهاها تعلمي من بنت عمج
نفسه الدفتر اللي ما طاع يعطيهن يقرنه في الحجرة وجدام عينها تقدر تفجه وتدور فيه وتقرا فيه على راحتها ... سعيد محد ويمكن ما يرد ... بس ما قدرت تفج ولا حتى الصفحه الاولى منه شي قوي منعها من انها تفتش في دفتره... رغبتها في انه يرد باجر مثل ما وعدها ... وخوفها من انه يكتشف انها فتشت في الدفتر وفي الاوراق وقرت اسراره اللي ما يرد حد يعرفها .... وفي خاطرها تقول اوعدك يا سعيد اني ابطل الفضول وهالسوالف كلها وما اسوي شي الا اللي تريده بس انت رد بخير... رد ما اتخيل هالبيت من دونك ولا هالحجرة دون راعيها... ما اريد اشوف عمي يصيحك... ما اريد اشوف الشفقة في عيون حد على حالنا لا تروح يا سعيد وتودرنا
بعد نص ساعة اتصل عبود البيت يقولها ان سعيد خلاص راح ... محد مثلها راح يحس باللي تحسه ... ابوها وامها والانسان اللي حبته في حياتها وهي بعدها ما كملت 22 سنه ... بعد عشر سنوات شو بيصير لها ... كانت تصيح نفسها اكثر مما تصيحه .. تصيح الفرحه اللي ما لحقت تفرحها وياه ... كان يباها وكان بيخطبها بس شو اللي خلاه يتريا هالكثر لين بعد العيد .. ليش يموت في الوقت اللي تحس عمرها ما تقدر تعيش بدونه ليش ... ليش هو بعد يقرر يروح ويخليها ... وحيده مثل ما كانت طول عمرها قبل لا تشوفه وتعرفه واتيي بيت عمها... ليش في نفس اليوم اللي يحسسها انها ملكت العالم والكون .. يوم ملكت حبه هوه وقلبه هوه يروح ويخليها...
للاسف ... كان كل شي عندها في حياتها كل اللي حواليها حبوها ودلعوها ... عندها الجمال اللي مب عند حد ... وعندها الدلع والحب اللي ما حد ادلعه .. الا الناس اللي حبتهم وكانت تريد تكون وياهم امها وابوها واخر شي ولد عمها ... اللي حبته وكانت تتريا اليوم اللي بيكون لها فيه ... وفي الاخير عرفت انه يحبها بس قالها وراح
هذي روضه بنت محمد احلى بنت في العالم والكون والمجرة ...

النهــــاية

ما بعد النهاية


بعد 12 سنه في المزرعة ... كانت روضه واقفه مجابل البقعه اللي فيه الدراجات وتذكر ايام ما كانوا هنيه ويا سعيد ولد عمها ... يوم طاح وتعور .. كانت تحبه بالرغم من انها زعلانه.. حتى قبل ذيج الايام كانت تحبه ... كانت تحبه من اول يوم شافته فيه في بيت عمها ... ويوم عد القصيد فيها في العزبة ... ويوم راحت بوظبي ... ويوم ضربها ... ويوم خطب غيرها كانت تحس قلبها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 76
قديم(ـة) 18-12-2006, 01:26 PM
Ramadi73 Ramadi73 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي وللايام قرار آخر



يحترق من الغيرة... واتعلثت بالزعل عشان ما تعترف بها له ... وبلهفتها عليه ... تتمنى لو انها ما زعلت عليه في أي يوم في حياتها لو كانت تدري انها بتفقده بهالطريقة البشعه ما زعلته ابدا ...
كانوا العيال يلعبون صوب المسبح .... وسعيد ولد فاطمه قاعد ويا يده وابوه ... وروضه بنت عوشه عدال المسبح تلعب بالقيم بوي ... والباقين منتشرين في كل مكان .... في حجرة بناها عبود في المزرعة وحولها له مرسم... منتشره في كل مكان داخله لوحات شي كامل وشي مب كامل ... كان قاعد وحاط على الستاندر لوحه يحاول يكملها.... ما كان يشتغل فيها الا يوم ايي المزرعه ... حدرت عليه وهو مندمج باللي يسوي سارة حرمته وفي يديها صينيه عليها كوب نسكافيه وبسكويت ... ابتسمت له وراحت عداله
سارة: للحين ما خلصت
عبدالله: لا ... باقي شوي
سارة: عبدالله بتكمل عشر سنين وانت ترسم في هاللوحه
عبدالله: ادري ... احس انها كلها اخطاء ... تدرين لازم اعيدها
سارة: لا ما فيها اخطاء حلوة وايد
عبدالله: (وهو يبتسم) لانج ما شفتي ملامح ويه سعيد عن قرب وما عرفتيه ... ما كانت جيه ملامحه ... كانت دوم غير فيها شي ما اقدر ارسمه
سارة: انت مب قادر ترسم مشاعر اخوك ... اللي تحاول تسويه في هاللوحه انك تجسد مشاعره فيها
عبدالله: يمكن
سارة: زين بسك من الصبح في المرسم ... تعال بنقعد عند عمي
عبدالله: (يبتسم لها) قولي اشتقتي لي وبنش
سارة: (ضربته على جتفه) يا بايخ
عبدالله: هاهاها يا حافظ على الخجل .. (وهو يحط ايده على بطنها) شحال سعودي الصغير لا يكون مأذتنه
سارة: الحين شحاله هوه ... وانا اللي بأذيه مب جنه هو اللي داخل بطني ومأذني
عبدالله: فديت روحه يا ربي
سارة: بعد من الحين ... انا ببدى اغار
ابتسم لها عبود ورد يطالع في اللوحه اللي جدامه واللي مب قادر يكملها للحين ... اما هيه فطلعت وخلته لانها تدريبه ... يوم يقعد يطالع اخوه في اللوحه بهالطريقة يعني يريد يكون بروحه وياه ... عبود تزوج سارة بعد سنتين من وفاة سعيد ... وبالرغم انها ما قدرت تحمل طول السنوات العشر اللي مرت الا انه تم يحبها بنفس القوة وكان دايم عنده امل ان عياله بيكونون منها ... وفعلا الحين هيه حامل في اول ولد لهم ... واللي قرر ان اسمه يكون سعيد على اخوه .. على امل انه يكون مثله في كل شي
روضه كانت على وقفتها نفسها جدام البقعة اللي يلعبون فيها دراجات ... وهي تتأمل في الرمله جدامها يتها عوشه ووقفت وياها ... كانت نظراتهم على العيال اللي يلعبون قريب الشواب
عوشه: شو تسوين
روضه: ماشي ... اتمشى
عوشه: بعدج مصرة على رايج
روضه: خلاص خلص العمر يا عوشه ... مب الحين بيي اعرس عمري 34
عوشه: يعني لا
روضه: اكيد لا
عوشه: تعتقدين ان سعيد مرتاح من قرارج هذا
روضه: (وهي معصبة) هذا قراري بروحي ليش تدخلين سعيد في الموضوع
عوشه لانه من مات وانتي تعتبرين ان خلاص العالم انتهى
روضه: لا مب صح
عوشه: شو اللي مب صح بالضبط ... انج تجتلين نفسج واللي حواليج بالبطيء ... تعاقبين نفسج على موت سعيد.. تتحرين مرتاحين للوضع اللي انتي وصلتي له ...
روضه: (بقمة العصبية) انا ما اعذب حد ولا اعاقب نفسي ... وسعيد ماله دخل بقراراتي هاي ... واذا وجودي مضايج حد اروم الم قشاري واروح افج بيت امي
عوشه: (اللي حست ان روضه تسويها) لا ما يحتاي ... خلاص اسفه
وردوا يشوفون العيال ... كانت روضه بنت مبارك وعوشه قاعده تلعب على طرف الحوض ... وياها محمد ولد خالد هوه ومنصور ولد فطوم وحميد يغايضونها ... وهي ساكته عنهم .. فمط محمد القيم بوي من يدها ودزها في الحوض ... وراح سعيد ولد فطوم طلعها من الحوض وهو معصب عليهم
سعيد: انتوا رياييل ونكم هاي حركاتكم
محمد: دومك دومك تدافع عنها ... ما ادري على شوه .. سخيفه وشايفه حالها ومالها مكان بينا .. اصلا ما ادري ليش اييبونها وياهم .. خلوها في البيت
سعيد: تصدق انها مزرعة ابوها ويدها ... انت ليش ياي
منصور: المزارع حق الاولاد مب البنات
سعيد: لا والله وخالاتك مب بنات وحريم هاه
محمد: برايهن عماتنا غير يايات ويا رياييلهن .. هي شو يايبنها ...
سعيد: انا اكلم منصور ما اكلمك
منصور: كلام محمد صح
محمد: ماعليك منه مال دبي يحب البنات
سعيد: ليش ومنصور مال وين ان شاء الله
منصور: أي نحن هل العين ما عندنا واحد اثنين
سعيد: انتوا الاثنين متخلفين ... هل العين ودبي حشام عن طباعكم
يتهم بسوم من بعد وهي تشوفهم يضاربون ... بلاكم انتوا شو عندكم ...
سلطان ولد بسوم: مثل كل مرة عقوا روضه بنت عمي مبارك في الحوض ... وسعيد طلعها
بسوم: وليش عقيتوها في الحوض بتمرض البنت جيه
محمد: محد قالها اتيي ماشي بنت غيرها
سعيد: بتي بكيفها زين ... انا اريدها اتيي .. واللي يقولها شي يا ويله
كانت روضه الصغيرة تصيح وهي بردانه فشلتها بسوم تغير لها ثيابها وتموا الاولاد مع بعض بس سعيد رد عند يده وابوه في الميلس ... وتموا الباقين يلعبون ويضحكون .. اللي يقهر ان محمد فر القيم بوي ولا كأنه تهجم على بنت عمته عشانها... ويا صوب روضه وعوشه عشان يلعب بالدراجات

تمت

وسامحونا علي القصور

رمادي73


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 77
قديم(ـة) 28-10-2013, 05:10 PM
amal hanna amal hanna غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: و للأيام قرار آخر / كاملة


روايتك رائعة جدا بس حرام مات سعيد بعد ان اصبح حلمه قريب منه حزنت جدا على النهاية الحزينة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 78
قديم(ـة) 30-10-2013, 02:27 AM
صورة روح لكويت الرمزية
روح لكويت روح لكويت غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: و للأيام قرار آخر / كاملة


حلووووو يسلموووووو بس متوقعت النهايه جذي بموت سعيد حزينه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 79
قديم(ـة) 09-01-2016, 06:39 AM
صورة عاشقة ياسمين الرمزية
عاشقة ياسمين عاشقة ياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: و للأيام قرار آخر / كاملة


قمة الروعه والابداع

جميله جدا يسلمو حبيبتي

ويعطيك العافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 80
قديم(ـة) 13-01-2016, 05:12 PM
stary stary غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: و للأيام قرار آخر / كاملة


وفقتي في الطرح

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1