غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:39 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111


مشكوووووووووورين على الردود الحلوة


الجزء الثالث عشر:

**بعــــــــــد مرور اسبوع **

الساعة 2ظهراَ

اجتمعت عائلة سعيد الكاسر على المائدة

تكلمت أمل: أمـــاه صديقتي ستأتي اليوم

تفأجات الام !! لم ترى من قبل صديقاتها يأتون الي المنزل
لذلك سألت: من هي؟

قلت أمل: لقد حضرت في الحفل واسمها مي

...هنـــــــا بدأت الشكوك تدخل الي رأسها ...

وقالت: ومنذ متى أصبحت صديقتك؟ أنها أكبر منك

ردت أمل: منذ الحفل وهي ليست كبيرة لهذه الدرجة أنها أكبر مني بسنتان

تدخل الاب مقاطعا: فلتحضر
واكمل مبتسماَ: أحب أن اتعرف الي من دخل الي قلب ابنتي بسهولة

..تفأجات لطالما كان والدي مشغولا وربما قالها لأغاظة والدتي ولكن هذه فرصة لاتعوض..

وقلت مبتسمة: حسنـــــــــا كما تشاء

قالت الام: مع الاسف سأكون في الخارج.
...وطردت كل الشكوك التي تحوم حول رأسهــــــا....
********************

لم أنم جيداَ وهذا كله بسبب مي!!! لاأدري ماذا فعلت هذه الفتاة بدماغي !!!!

اصبحت أنام قليلا ولا اجلس في المنزل كثيراَ واشغل نفسي بالعمل دائماَ!!!

لمـــــــاذا؟ ماذا يجذبني في هذه الفتاة حتى تعلق في عقلي وجسدي ولااستطيع نسيانها!!! ...

هل مايجذبني هو شجاعتها وتهورهــــــــا !!!!! ربما

لاأدري لماذا شعرت بالراحة عندما تأكدت أن ماقالته هو الحقيقة!!!!

أتمنى لو أسمـــــع صوتها مرة أخرى !!! يالله هل أسمع ماأقول!!!!

لاادري يجب أن أخـــــــــاطر !! لطالما أحببت المخاطرة !!!!

ولكن أن اتحدث مع فتـــــاة أمر أخر وذلك لآنني لاأحب الخداع واللعب بشرف الناس

ولكن تلك مختلفة جداَ عن الاخريات لطالما كنت الاحظ اعجاب الفتيات بي ولكن لم اكترث

أما هذه فكانت كما يبدوا لاتكترث لاحد ...أوه لقد تعبت من التفكير ....سأطلب من ندى أن تحضر لي رقم هـــــــاتفها والا سأجن !! اعلم أن هذا خاطئ ولكن لاأستطيع حقـــــاَ الاحتمال.

هل يعقل أنني أحبــــــها؟
أذا كنت لا أنام وانا أفكر مراراَ بالموقف الذي جمعتنــــــا ؟
انعــــــــــدمت شهيتي ؟
التوق لسمــــــــــاع صوتهـــــا؟

وهذه كله مؤشرات تدل على شئ واحد؟!!!!!!!!!!!! وهو انني وقعت صريعاَ بالحب

************************

خرجنا من الجامعة متوجهين الي المنزل .
ووصلنـــــــــا ودخلنا الي المنزل
سألتها: الن تقلق والدتك؟

قالت: أنها تعلم أنني عندك

سكت ثم سألتها مرة اخرى: هل أتصل نواف أو رأيته؟

تنهدت ثم قالت: لا واتمنى أن يستمر كهذا.

ابتسمــــــت بانتصار وقلت: لن يستطيع أيذائك ولن يضايقك مرة اخرى لذلك لاتقلقي

قالت: وكيف لك ان تعلمي؟

قلت: الم يقل انه سينتظرك امام الجامعة قبل اسبوع؟

قالت:بلى

قلت:ولم يأتي لآنني قمت بتهديده.

قالت بصدمة: ومتى قمت بتهديده؟

قلت لها بخبث: في الحفل.

شهقت وقالت: وهل رأيته في الحفل؟
...بلــــــهاء...
قلت: لا طبعـــــا أنما تسللت الي غرفته بمساعدة خادمة ووضعت له رسالة تهديد.

قالت بذهول: افترضي لو أن تلك الخادمة فضحتك.

قلت بثقة: لا لن تستطيع لأنني دفعت لها مبلغ لمساعدتها لي ولاأقفال فمها.

قالت بجدية: اتعلمين في كل مرة تجعلينني أتأكد من أنك متهورة. ويوم مـــــــــا ستفتضحين.

قلت لها لتغيير الموضوع: أحتاج الي سائقك لمدة اسبوع

قالت بخوف:لاتقولي لي بانك ستتنكرين من جديد

قلت لها وانا اضحك: لا طبعــــــــاَ

واكملت: هذه المرة سأكون مع السائق.

قالت بفضول: ولماذا تحتاجين الي السائق لمدة أسبوع؟؟

...ترددت في أن أقول لها ما يخطر ببالي وفكرت لما لا...

**********************


نــــــــدى:

لاأصدق أن خالد يصدر منه هذه التصرفات !!!! يطلب رقم مي !!

الهذه درجة سلبت عقله!!!!!

لطالما كان خالد لايهتم بفتيات العائلة لأنهم يحاولون لفت أنظارهم من أجله

ولطالما كان أخي يسخر منـــــــــــهم..

لقد تغير أخي كثيرا لدرجة أنه غضب مني لأنني لم أعطه رقمها .

يالله ماذا أفعل؟؟ هل أعطيـــــــــه؟ ولماذا يريد التحدث معها ؟

أذا كان يحبها كما أعتقد فلماذا لايتقدم لها؟
اقتربت من غرفته ودخلت ووجدته مستلقياَ على السرير
ويبدوا مهموما وشعرت بالحزن من أجلـــــــــه

قلت: هل تحبهـــــا؟

قال بدون تردد: نعم

قلت: واذا كنت تحبها لماذا لاتتقدم لها؟

قال: ومن قال أنني لاأريد ذلك بل أريد الزواج منها

واكمل: الا أنني أريد أن أعرف عنها كل شئ .

قلت بتردد: حسنـــــا سأعطيك الرقم.
..رأيته يجلس وعلى وجهه علامات الفرح وكأنه طفل أعطي له لعبة. وهذه أول مرة أراه يفرح بهذا الشكل..
**************


أكملت أستعدادي للخروج وذلك للذهـــــــاب الي المكان الذي المفترض أن يكون منزلي .

ورن هاتفي ورأيت المتصل وكان نواف .لذلك أقفلت الهاتف ولبست العبائة وخرجت

ووجدت سائق منال في الخارج وركبت السيارة وتوجهت الي منزل سعيد الكاسر

*************************

انتظرت مــــــــــي وانا متحمسة لها

مايعجبني فيها هو أنني عندما اتحدث تنصت الي ولاتقاطعني كريناد ولاتستهزئ بي وتقول صغيرتي وكم تعقدت من هذه الكلمة .

انهــــا مختلفة وليست مثل باقي الفتيات التي اتعرف عليهم في المدرسة ويلتصقون بي من أجل مالي وشهرة عائلتي.

قالت الخادمة: (انســـــــة أمل لقد وصلت صديقتك)

فرحت ونزلت الي الطابق السفلي بسرعة لاستقبالها ووجدتها في غرفة الجلوس

وقلت بفرح: مرحبـــــــا بك.

قالت مي: مرحبا

سألتها بفرح: مارأيك بأن نصعد الي غرفتي؟
قالت بمرح: رائع

..وصعدنا الي غرفتي الانيق وجلسنا هناك على السرير معاَ وجهها مقابل وجهي وكأننـــــــا أخوات ..

تكلمت مي: غرفتك جداَ جميلة

قلت لها: نعم

قالت: مارأيك بأن نذهب الي المطبخ؟

سألت باستغراب: لمــــاذا؟

قالت: حتى نصنع الحلا والكعك

قلت لها: لاتقلقي سأطاب من الخادمات أن يفعلن ذلك.

قالت: أنا لاأقصد بأنني جائعة بل لتسلية وقتنا في شئ مفيد بأن نقوم معا بصنع الحلا والكعك.

قلت وانا أعجبتني الفكرة: لكنني لاأعرف صنع شئ

قالت بمرح: سأعلمك

..وهكــــــــذا توحهنا الي المطبخ ولو علمت والداتي لقتلتني كيف نجعل الضيف يدخل الي المطبخ بل ويعمل .ولكن مــــــي مختلفة تتصرف براحة وكأنها من اهل المنزل وهذا ماأعجبني فيها بدون رسميات أو مجاملات..
*****************

مــــــــــــي:

تذكرت الايام الخوالي عندما تقوم رغد بصنع الحلا وانا أراقبها بأندمــــــــاج لطالما كانت فنانة في الطبخ .
(واوووو شكلها رائع )
قلت لها بحنــــــان: تستطيعين أن تأكليها عندما تبرد والان ضعيها في الثلاجة.

قالت بتكشيرة : الا يمكنني أن أتذوقهــــا فقط

قلت لها بعناد: لا ليس الان

وخرجنـــــــــا من المطبخ

تكلمت: اتعلمين يريد والدي التعرف اليك.
.....ارتفعت نبضــــــات قلبي وشعرت بيداي تبضان عرقاَ والان سأقابله بعد هذه السنين...
الجزء الرابع عشر:

وخرجنـــــــــا من المطبخ

تكلمت: اتعلمين يريد والدي التعرف اليك.
.....ارتفعت نبضــــــات قلبي وشعرت بيداي تنبضان عرقاَ والان سأقابله بعد كل هذه السنين....

حاولت التحدث بعدم مبالاة: حقا!! وأين هو؟

قالت بفرح: أنه الان مشغول ولكن سيأتي باكــــــــراَ

سكت وأنا اشعر أن مدة الانتظــــــــار ستكون طويلة بالنسبة لي
******************

نواف:
لااستطيع السكوت عن الموضوع اكثر

أشعــــــــر بالفضول القاتل!!!

من هذه الفتاة الجريئة التي اخذت تهددني!!!

لوأنني أستطيع سؤال أخوتي!!! آه ولكن علاقتي سيئة معهم !!

سأحـــــاول مع غلا

توجه الي غرفتهــــــا ودخل بدون أن يستأذن

ورأى أخته جالسة على الكرسي الهزاز ونظرت اليه وقالت: مابك؟

توتر كيف يبدأ معهـــــا بالسؤال
سأل سؤالا سخيفا: كيف كان الحفل؟

فرحت باهتمامه بها: رائعـــــة جداَ

...لم يعجبه جوابها المختصر ....

قال: ومن حضروا؟

ردت غلا: فلنحسب 50فتاة غير النساء طبعاَ
....اللعنـــــة وكيف سأعرف الان..
وفكر قليلاَ وقال: هل تعرفين فتاة أسمهـــــــا منال؟

..اندهشت اختــــــــه وعرف انها كانت هنا !! ولكن مع من؟..
*************************



اتقضت الدقائق واصبحت ساعات بالنسبة لي ..وأخيــــــراَ سأرى والدي !!

(مــــــي أبي في المكتب )

لبست العباءة والطرحة ولم أغطــي وجهي ...يالسخرية القدر أقابل والدي وأنا متحجبة عنه وكأنه غير محرم لي...

مشينا في الردهة والتي تمتلئ بالتحف الثمينة ووقفنا أمام باب غرفة ودقت أمل وأنا أشعر بأن قلبي يكاد ينفجر من التوتر

سمعت صوته الجهوري: أدخــــــل

نظرت ألي أمل مبتسمة ومسكت يدي تجرني الي داخل هذه الغرفة

ووقعت عيناي في عيناه واخذ الصمت يسود المكان مغلفا بتوتر في الاجواء

نظرت اليه وكأنني مشلولة لاأستطيع التحرك أو التحدث وكذلك هو صــــامت وملامحه وعيناه لاتوضحان أفكــــاره

نعم أبي كما هو وسيــــــم ألاأن الشيب قد غزا شعره والتجاعيد الصغيرة على طرفي عينيه وأما جسمه فيبدوا رياضيا أذ يبدوا مهتما بنفسه.

قطعت هذا الصمت أمل أذ قالت: أبي هذه صديقتي مي

مددت يدي اليه لآخفاء أرتباكي وقلت بثقة تخفي وراء الاضطراب: تشرفتك يمعرفتك سيدي

وقف من وراء مكتبه العريق وقال: اهلا بك ابنتي ولاتناديني سيدي بل عمي

.....آه اتمنى ان اعرف وراء تشويه سمعة أمي حتى اصارحك يا ابي.....

وخفت أن اتهور وأقول له كل شئ لذلك قلت: أسفــــــةأمل يجب علي الذهــــاب

والتفت اليه محاولة اخفاء توتري: وشكراَ ياأمي على قبولك لاستضـــــافتي

رد والدها بابتسـامة: اتمنى أن تأتي لزيارتنا دائماَ

وخرجت من الغرفة ومعي أمل ووصلت الي باب المنزل الرئيسي ومسكت مقبضه لافتحه

واذا بأمل ترجوني: أرجوكِ تعالي غداَ

قلت لها بابتســــامة مقتضبة: أسفة سأكون مشغولة غداَ

وخرجت بدون أن أنتظر رداَ
******************


مــــــــــــــــــــي:

وصلت الي المنزل ودخلت الي غرفتي أفرغ ما كنت أكبته في المنزل من دموع وبكاء

أردت أن أصرخ عليه لظلمة لوالدتي ولي ولرغد وأردت أن أضمه وأقول لماذا فعلت ذلك؟

لكن لن أكون مــــــــي أن لم أظهر براءة أمي وعندها لن تهمني يأأبي لآنك ضيعت

سنواتي وجعلتني محرومة أعاني النقص في كل شئ .وانتقــــــامي سيكون هو أظهار براءة أمي وعندها سأرى ماستفعله ياأبي لأنك لن تستطيع تعويضي عمـــــا فات.

رن هــــــــاتفي وأنا مقهورة جداَ وأشعر بجميع الحقد تتجمع في قلبي.

نظرت الي شاشة هاتفي ووجدت رقما غريباَ ورديت : نعــــــــم

صمت الطرف الاخر وقلت بعصبية: من أنت ؟

رد الطرف بصوت رجولي :أنـــــــا خالد

...هذا الصوت ليس غريباَ...

قلت له بسخرية: حسنـــــــــاَ وما شأني أنا؟

ضحك الطرف الاخر: أنسيت بكل سهولة أيها الفتى المراهق؟

...شعرت بالخوف الشديد من أين احضر رقمي؟؟...

**********************

التوقعات يالحلوين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:40 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111

















الجزء الرابع عشر:

وخرجنـــــــــا من المطبخ

تكلمت: اتعلمين يريد والدي التعرف اليك.
.....ارتفعت نبضــــــات قلبي وشعرت بيداي تنبضان عرقاَ والان سأقابله بعد كل هذه السنين....

حاولت التحدث بعدم مبالاة: حقا!! وأين هو؟

قالت بفرح: أنه الان مشغول ولكن سيأتي باكــــــــراَ

سكت وأنا اشعر أن مدة الانتظــــــــار ستكون طويلة بالنسبة لي
******************

نواف:
لااستطيع السكوت عن الموضوع اكثر

أشعــــــــر بالفضول القاتل!!!

من هذه الفتاة الجريئة التي اخذت تهددني!!!

لوأنني أستطيع سؤال أخوتي!!! آه ولكن علاقتي سيئة معهم !!

سأحـــــاول مع غلا

توجه الي غرفتهــــــا ودخل بدون أن يستأذن

ورأى أخته جالسة على الكرسي الهزاز ونظرت اليه وقالت: مابك؟

توتر كيف يبدأ معهـــــا بالسؤال
سأل سؤالا سخيفا: كيف كان الحفل؟

فرحت باهتمامه بها: رائعـــــة جداَ

...لم يعجبه جوابها المختصر ....

قال: ومن حضروا؟

ردت غلا: فلنحسب 50فتاة غير النساء طبعاَ
....اللعنـــــة وكيف سأعرف الان..
وفكر قليلاَ وقال: هل تعرفين فتاة أسمهـــــــا منال؟

..اندهشت اختــــــــه وعرف انها كانت هنا !! ولكن مع من؟..
*************************



اتقضت الدقائق واصبحت ساعات بالنسبة لي ..وأخيــــــراَ سأرى والدي !!

(مــــــي أبي في المكتب )

لبست العباءة والطرحة ولم أغطــي وجهي ...يالسخرية القدر أقابل والدي وأنا متحجبة عنه وكأنه غير محرم لي...

مشينا في الردهة والتي تمتلئ بالتحف الثمينة ووقفنا أمام باب غرفة ودقت أمل وأنا أشعر بأن قلبي يكاد ينفجر من التوتر

سمعت صوته الجهوري: أدخــــــل

نظرت ألي أمل مبتسمة ومسكت يدي تجرني الي داخل هذه الغرفة

ووقعت عيناي في عيناه واخذ الصمت يسود المكان مغلفا بتوتر في الاجواء

نظرت اليه وكأنني مشلولة لاأستطيع التحرك أو التحدث وكذلك هو صــــامت وملامحه وعيناه لاتوضحان أفكــــاره

نعم أبي كما هو وسيــــــم ألاأن الشيب قد غزا شعره والتجاعيد الصغيرة على طرفي عينيه وأما جسمه فيبدوا رياضيا أذ يبدوا مهتما بنفسه.

قطعت هذا الصمت أمل أذ قالت: أبي هذه صديقتي مي

مددت يدي اليه لآخفاء أرتباكي وقلت بثقة تخفي وراء الاضطراب: تشرفتك يمعرفتك سيدي

وقف من وراء مكتبه العريق وقال: اهلا بك ابنتي ولاتناديني سيدي بل عمي

.....آه اتمنى ان اعرف وراء تشويه سمعة أمي حتى اصارحك يا ابي.....

وخفت أن اتهور وأقول له كل شئ لذلك قلت: أسفــــــةأمل يجب علي الذهــــاب

والتفت اليه محاولة اخفاء توتري: وشكراَ ياعمي على قبولك لاستضـــــافتي

رد والدها بابتسـامة: اتمنى أن تأتي لزيارتنا دائماَ

وخرجت من الغرفة ومعي أمل ووصلت الي باب المنزل الرئيسي ومسكت مقبضه لافتحه

واذا بأمل ترجوني: أرجوكِ تعالي غداَ

قلت لها بابتســــامة مقتضبة: أسفة سأكون مشغولة غداَ

وخرجت بدون أن أنتظر رداَ
******************


مــــــــــــــــــــي:

وصلت الي المنزل ودخلت الي غرفتي أفرغ ما كنت أكبته في المنزل من دموع وبكاء

أردت أن أصرخ عليه لظلمة لوالدتي ولي ولرغد وأردت أن أضمه وأقول لماذا فعلت ذلك؟

لكن لن أكون مــــــــي أن لم أظهر براءة أمي وعندها لن تهمني يأأبي لآنك ضيعت

سنواتي وجعلتني محرومة أعاني النقص في كل شئ .وانتقــــــامي سيكون هو أظهار براءة أمي وعندها سأرى ماستفعله ياأبي لأنك لن تستطيع تعويضي عمـــــا فات.

رن هــــــــاتفي وأنا مقهورة جداَ وأشعر بجميع الحقد تتجمع في قلبي.

نظرت الي شاشة هاتفي ووجدت رقما غريباَ ورديت : نعــــــــم

صمت الطرف الاخر وقلت بعصبية: من أنت ؟

رد الطرف بصوت رجولي :أنـــــــا خالد

...هذا الصوت ليس غريباَ...

قلت له بسخرية: حسنـــــــــاَ وما شأني أنا؟

ضحك الطرف الاخر: أنسيت بكل سهولة أيها الفتى المراهق؟

...شعرت بالخوف الشديد من أين احضر رقمي؟؟...

قلت بالامبالاة مصطنعة: من أين حصلت على رقمي؟

قال: لايهم

قلت بجدية:أذاَ ماذا تريد؟

قال: أريد التعرف اليك؟

قلت: لكنني لاأتحدث مع الشباب
...ماعدا نواف....

قال: نيتي شريفـــــــة

قلت بسخرية: حقـــــا!! اذاَ ماذا تريد أن تعرف عني؟

قال: كل شئ
..خطرت ببالـــــــــها فكرة...

قالت: أذا تريد أن تعرف كل شئ عني فأنا سأطب منك معروفا فهل ستقوم بها من دون أي نقاش.

سكت الطرف الاخر ثم قال: حسنــــــــــــاَ
************************

الشبه التي كانت بين صديقة ابنته وزوجتــــــه الثانية كانت كبيرة لدرجة أنه شك بها لولا أنه سأل ابنته عن عائلة تلك الفتـــــــــاة . مي أعادت اليه ذكريات اليمة وهي الخيانة
كان يحبها وبل يعشقهـــــــا لطالما نفد لها أوامرها لكن لمــــــــاذا فعلت ذلك؟؟؟

لطالما زوجته الاولى تحذره والتي كان يحترمهــا .تزوجها من أجل والده وهكذا مرت الايـــام حتى تعرف على حبيبته عن طريق الصدفة وتقدم لهـــــا وسرعان ماأصبحت زوجته.

وهكـذا انجبت ابنته الاولى والتي احبها حبا جما لآنها من حبيبته ومرت الايام من أمتع واجمل مايكون ووصلت له ظرف مجهول توضح لها صور مع حبيبهـــا ورغد التي ظن أنهـــا ابنته
كانت ابنة حبيبهــــــا .
(أبي.)
التفت على صوت أبنته
قال: نعم

قالت أمل: هل ستأتي غداَ في المنزل باكرا كما اتيت اليوم؟

قلت:لا لدي أعمـــــال كثيرة
وخرج من غرفة مكتبه متوجهــاَ الي غرفة نومه.
***********************


خالد:

قال بصدمة : أسف لاأستطيع فعل ذلك

قالت بجدية: أنا لم أطلب منك أن تقوم بايذائها فقط حاول مغازلتها وأذا أستجابت لك اقترب منها واعرف أسرارها كاملة
قال خالد بصدمة: لمــــاذا تريدين تشويه سمعتها؟

قلت بعصبية: ومن قال لك أنني اريد تشويه سمعتها انا اريد فقط أن أعرف أسرارها ولن أستطيع الا من خلال رجل فكما سمعت فأنها تخرج مع الرجال

قال : وكيف عرفت؟

قلت بهدوء: راقبتها تخرج ليلا في الساعة 8 مع رجل مـــــــا

وأكملت: وانا لم أطلب منك أن تقوم بشئ يسئ سمعتها فقط أن تعرف عن اسرارها أو فلنقل فضائحهـــــــا.

قال خالد بسخرية: اليست الخروج مع الرجال تعتبر من الفضائح

قلت ببرودة الثلج: نعم وأنا لايهمني ذلك أنا أريد..

قاطعهـــا: معرفة أسرارهـــــــا

وسأل: ماذا ستستفيدين من ذلك؟

....تنهدت وقررت أن تصارحه بكل شئ....

**********************


العنــــــــــــــــــود:

أشعـــــــــــر بالخجل جداَ

لقد تقدم لي شاب من عائلة غنية ومحترمة .

أما انا فأشعر بالتوتر والخوف والخجل.

(العنود)

قلت له :نعـــــم

قال أحمد بخبث: أهلا يا عروسة

قلت له بخجل: لم أقرر بعد

أخذ ينظر الي ثم قال: لاأصدق أن هناك من يتقدم الي
..غضبت منه ..ماذا يقصد بكلامه..
قلت له بغرور: لآنني جميلة ومن عائلة لها حسب ونسب ياعزيزي

قال أحمد بجدية: أسمعيني لقد سالت عنه وكلهم قالوا لي أنه شخص محترم وصالح ومحب الخير ونصيحتي أقول لكي وافقي ولكن في النهاية هذا القرار عائد اليك لآنك أنتِ من ستعيشين معه.

...فرحت بكلام أخي لطالما كان انسانا متفهما ومثقفا ومهما كان لايجيرك على شئ لاتريدينه....

سأل أحمد: ماأخبــــــارصديقاتك؟

قلت له وأنا اتنهد: لاأعلم رحاب أصبحت عصبية هذه الايام ومي مختفية وهادئة وغامضة بشكل مخيف.

سال بفضول: وهل حاولت معرفة السبب الذي جعلهما كهذا؟

قلت له: لا

قال أحمد: وهل كلمت مــــــــي ؟
....وهذا ما خشيته....

قلت له:لم أتحدث معـــــــــها بعد

قال بعصبية: ولماذا لم تقولي أنني أريد الزواج منـــــــها؟

قلت له: لأنهــــــا منشغة

كلامها هدأته وقال: حسنــــــا حدثيها غداَ

******************


نواف:

فعلت معــها كل الوسائل ولازالت لاتحدثني !!!

اشتقت الي سماع صوتها الطفولي وكأنني اصبحت مدمناَ

سمعت صوتها مرتين وبعدها لم ترد علي
أه لو أنــــــــــني فقط أسمع صوتها

حاولت الاتصال عليها ولم ترد وكنت على وشك اغلاق الهاتف

الا بصوتها أروي ضمأي

قالت: نعـــــــم

سكت
قالت : نواف
..ذهلت كيف عرفت أسمي أم أنا قلت لها!!!...

قلت: نعم

قالت بضجر: الم تمل بعد؟

قلت لها بحب: لا ولم تخبريني ماأسمك؟

قالت : ولن اخبرك أبداَ
.. واغلقت الهاتف في وجههي لقد اصبحت عادة ...ولكن لم يكن يهمني سوى انني سمعت صوتها.

رن هاتفي الخليوي الاخر وكانت احدى صديقاتي

قلت:نعم ماذا تريدين؟

قالت بدلع: لقد اشتقت اليك

قلت لها وانا اتلهف لانهاء المحادثة بعد ان كنت استمتع سابقا بمحادثتها: كنت مشغولا وانا الان ايضا مشغول.
واقفلت الهاتف بدون ان انتظر ردهـــــــــــا
********************


مــــــــــــــــي:

الم يضجر وهو يرى أنني اصده ولاأريد التحدث معه وهذا ماأريده أن أعلقه في الهوء أريده أن يغرم بي ثم أصدمه وأفضحـــــــــــه

رن هاتفي مرة اخرى ورأيت شاشة هاتفي (صديقة الطفولة ع)

وعرفت أنـــــــــها العنود

قلت: أهلا ومرحبا بك

قالت وهي تضحك: مرحبا بك الم تفكري حتى بأن تتصلي بي

قلت لها : صدقينني مشغولة دائماَ وأنتِ أقرب الناس لي وتعرفين ماأعني

قالت: أعلم ولكن حتى أتصـــــــــال الم تفكري بأن تطمئني علي
قلت لها: في هذا أنتِ محقة وأنا اسفـــــــة
قالت:لاعليك بما أنني أتصلت أتمنى أن نلتقي في مكان معين

قلت لهــــــا: حسنـــــــــا أين ومتى؟

***********************

العنـــــــــــــــود:

اتفقنا انا ومـــــــــي أن نلتقي في مطعم....للغداء

ومنها سأناقش الموضوع !!! لاأدري ماذا سترد؟

وهكذا طلبت من سائقي ان يتوجه الي مطعم .....

وجلست هناك بانتظارها واخيراَ وصلت وجلست مقابلي

وأخترنا أصنــــــــــاف للغذاء وأنتظرنا ووصل الطلبات واكلنا ونحن صامتين وكأنها شعرت بأنني سأحدثها في شئ مهم .

وبعد أن اكملنـــــــــا قلت لها مباشرة : أحمد يريد التقدم اليك لذلك فكري فالموضوع جيداَ

قالت : أنتِ تعلمين ظروفي وهل شرحت له ذلك

قلت: هو يعلم كل شي

قالت بجدية: العنود صدقيني أنا لدي الكثير والكثير من المشاكل مما يجعلني لاأستطيع أن أرتبط واحمد أخــــــاك أنا متأكد من أنه مرغوب عند الفتيات وانا متأكدة من انه سيجد فتاة مناسبة له وتستحقه أما أنا فلا أناسبه ولاأستحقه وقولي له كلامي حرفياَ وأرجوا أن لايؤثر هذا عى صداقتنا

قلت لها مبتسمة: بالطبع لا فهذا موضوع لاصلة له بالموضوع الاخر ولكن تمنيتك فعلا لآخي

ومادام هذا قرارك فلاشأن لي وسأخبرك ما قلته لي تماما.

واكملت: اتعلمين شعرت بأن لديك الكثير من الامور المخفية

..سكتت وعرفت انها لاتريد التحدث عن الموضوع...
فقلت: أعرف عندما يأتي الوقت المناسب ستخبرييني

وودعنا بعضنــــــا وأنا أشعر بالحزن لآنني تمنيت فعلا أن يتزوجا ولكن مادام هذا قرارها.

**************

بعد مرور شهــــــــــــــــــــر وأسبوع:

**عقدت خطوبة العنود وفهد وكذلك أحمد ورحاب**
**خالد بدأ ينفد خطته باحكـــــام وبدأت النتائج تظهر**
**نواف زاد تعلقه بمي وسنرى مانهايته**

اتصلت على رحاب
قلت: مبروك رحـــــــــاب

قالت بفرحة: الله يبارك فيك

..تأكدت من انـــــــها تحب أحمد..

سالت: هل تحبينه؟

قالت بخجل: نعم

قلت لها بفرحة: اتمنى ان يديم الله لكم السعادة

وسألت: ماأخبــــــــار العنود؟.

قالت: أتعلمين اصبحت منشغلة كثيراَ مع خطيبهــــــــا.

قلت لها: الم يحددوا العرس؟

قالت : لا ليس بعد

قلت لهــــــــا: وانت واحمد الم تحددوا بعد؟

قالت: اتعلمين لقد أراد أن نتزوج في الشهر القادم تخيلي! وأنا لم أستعد بعد..
....ابتسمت رائع أذا يبدوا أنه أحبـها وأما أنا فكنت عابرة...

قلت لها: يبدوا أنه يحبك كثيراَ جداَ ماذا فعلت به أيتها الساحرة.

ضحكت بخجل وقالت: سر المهنة

وضحكنـــــــا معا

*************************


















الجزء الخامس عشر والاخير:

خـــــــــــــــــــــالد:

مـــــــي اللغر الغامض كما كانت تقول لي ندى

من كان يتوقع أن مــــــــي تتعذب ولاأحد يعلم بذلك !!!

عرفت الان سر أصرارهـــــــا على أن أكون علاقة مع هذه المرأة الخبيثة

غير أنها متزوجة ألا أنهـــــا تخرج مع شبان في نصف عمرهــــــــا!!

وعرفت بأنـــــــها قامت بتخريب بيوت كثيرة على يديها..وبالتأكيد أم مـــــــي منهم

رن هاتفــــــــه

..ها هي...
رد: مرحبا عزيزتي

قالت بدلال: أين أنت حبيبي؟
....لاأطيقهــــــــــا ...

قلت: بخير أين أستطيع أن أقابلك؟

قالت بدلع: لدي شقـــــــة في مبنى... على شارع...
....وأيضــــــــــاَ شقة أيتها السافلة....

قلت لها بحب مصطنع:حسناَ حبيبتي كما تشائين
****

..وصلت الي مبنى ضخم وأنيق وصعدت الي الطابق الرابع وطرقت المنزل وفتحته

وكانت أمراء انيقة وتبدوا صغيرة ولكن ليست جميلة بالمقــــــــارنة مع حبيبتي مي..


قالت له بدلع: تفضل حبيبي
ودخل

وأدخلته الي غرفة المجلس واحضرت له العصير

قلت لها بحب مصطنع: حدثيني عن مغامراتك؟

قالت له بدلع: اتقصد اعمالي الخطيرة
ووضعت ساق فوق الاخرى واكملت: اتعلم لم أخبرك عن زوجـــــــــي؟ لقد تزوج بامراة اخرى
واكملت بخبث: ولم ترى مافعلتــــــــــــه؟

....هنا تيقظت بكل حواسي وأشغلت هاتفي فيديوا لتصوير اعترافها بدون أن تلاحظ

وسألتها بحب وخبث واعجاب مصطنع: وكيف فعلتـــــــــها حبيبتي؟

***********************



نــــــــــــــــــواف:

لاأدري ماذا فعلت بي هذه الفتاة اصبحت اهيم بحبها وهي تظنني العب

فعـــــلا كنت شخصا [محذوف][محذوف][محذوف][محذوف]اَ ونذلا وكنت العب بالفتيات وبل أهتك اعراضهم

لاأدري ماذا فعلت بي؟ لاأستطيع رؤية فتاة والا أتذكرها مما تعكر صفوي

(حبيبي مابك)

ابتعدت عنهـــــــــا بقرف وقلت: ابتعدي عني ايتها الحشرة وعودي الي منزلك

اخذت تقترب مني بدلع : مابك؟ انت لست على طبيعتك؟

قلت لها بعصبية وأنا أبعد يديها بقوة: اخرجي من الشقة ايتها النجســـــــــــة

ووقفت وقالت: عندما تكون في مزاج هادئ لاتكلمني لآنني لن أســـــــامحك

قلت لها بوقاحة: وهل تظنيني سأتي ورائك ياســــــــــافلة
واكملت لهــــــا بتهديد: اخرجي والا...

خرجت الفتاة بسرعة من الغرفة وتركت الشقة بأكملـــــها.

اتصلت عليهــــــــــا من جديد لترد علي ولكنــــــــــها لم تجب

اللعنة وكسر هاتفه في لحظة غضب الا أنه أسرع ليجمع حتى يرى اذا تأذى لآنه محتفظ برقم معشوقته المجهولة

وتنهد براحة عندما رأى أن الغلاف فقط ماتضرر اللعنة لقد جعلتني مجنونـــــــاَ بها

**********************
بعد أن خزنت اعترافهـــــــــا وكانت تتحدث بفخر

وقالت: اتعلم لقد رأيت فتاة تشبهها كثيراَ
...هنا توتر خوفا من أن تؤذي حبيبته..

واكملت: ولقد شككت في لحظة من أن تكون أبنتهــــــــا.

سأل بالامبالاة مخفيا خوفه على حبيبته: وهل هي أبنتها؟

ضحكت وقالت: لا لآنها لديها ابنة واحدة فقط وهي أكبر من تلك الفتاة

...هنا شعر بالراحــــــــــــــة وأراد الابتعاد عنها ...

فقال: لدي أعمال لذا علي الذهـــــاب.

قالت بخيبةأمل: ياللخسارة

قالت بفرح: مارأيك أن تأتي غداَ ؟

.....بعد أن حصلت ماأريده قطعاَ لا....

قلت لها:ربما سأكون غدا مشغولا

قالت له بلهفة: حسنا بعد غد؟
..شعرت بالكره اتجاهها لآنها هي من سبب الآم لهذه العائلة ..

قلت للتخلص منها: حسنــــــا

وخرج من الشقة بســــــــــرعة
***************************

مـــــــي

اتصل خالد وطلب أن يقابلني وأنا رفضت ذلك لذلك قال أنه سيرسل لي شيئاَ مهما أريده مع ندى؟

اتمنى أن يحصل على ماأريده..

اتصلت ندى وقالت: سأقابلك عند شارع......

خرجت من المنزل بلهفة وركبت سيارة أجرة متوجهة الي شارع.....

ووصلنا وطلبت منه أن ينتظرني سائق الاجرة
وذهبت ووجدتها واقفة مع خالد وهذا مالم أحسب حســـــــــــابه

فقلت: السلام عليكم
وردوا معـــــــاَ
تكلم خالد: دعيني أوصلك ألي المنزل؟

فتحت فمي لاعترض

لكن ندى تحدثت وقالت: سأكون أنـــــــــا موجودة

فقلت: جعلت السائق ينتظر

وذهب خالد يدفع للسائق وذهب في حال سبيله

أمـــــا أنا فركبت سيارته ولكن هذه المرة فتاة متحجبة ولست فتى مراهق تجلس في الخلف

رأيته ينظر الي من المرآة ويبتسم لي ابتسامة اضطربت معدتي معه وكأنه قرأ افكـاري

تكلمت ندى وقالت: خذي هذا هو الكيس الذي طلب مني خالد أن أعطيك

نظرت الي ندى ولم احاول أن أنظر الي خالد وأخذت منها الكيس

ولم أنتظر حتى أصل الي منزلي لاتفحصه من شدة لهفي

نظرت ندى بفضول: الا تمانعي في أن تقولي لي ماهو؟ لأن خالد لمن يقل لي.

قلت لها: أنهــــا قصة طويلة

وجدت داخل الكيس شريط فيديوا

تنهدت وأنا أتمنى أن أصل الي المنزل سريعاَ لآرى

رفعت نظري لتقع في عيناه وكانت مليئتان بالحب والحنان
انزلت نظري وأنا مضطربة من نظراته وتوقف في نفس الشــــــــــارع الذي أوصلني في اخر مرة وكبحت الرغبة في الضحك وقلت له: لم نصل بعد

رأيت ينظر الي بتعجب ثم ضحك: أنتِ لست سهلة

لم أعلق كلامه واخذت أوصف مكان منزلي ولم يكن بعيداَ

ووصلت أخيـــــــــراَ وشكرتهم

قالت ندى: الن تخبريني؟
نظرت الي خالد ثم اليها وقلت: أخاك يعرف كل شئ فليخبرك هو

نظرت الي بحنق وقالت: ولكنه لايريد أن يقول لي

قلت: لآنني طلبت منه ذلك أمـــــا الان فيستطيع أن يقول لك

ودخلت الي المنزل مســـــــرعة
*********

لم اخلع العباءة بل دخلت الي الصالة الصغيرة وادخلت الشريط واخذت ارى واستمع

وعيناي تسكبان دموعـــــــاَ واخيراَ اعترفت ال[محذوف][محذوف][محذوف][محذوف]ة التي دمرت وقتلت والدتي واختي

رن هـــــــاتفي وكان خالد
قال بحنان: هل رأيت الشريط؟

قلت له بهدوء: نعم

واكملت: شكــــــــراَ لك لولا الله ثم أنت لما عرفت ماذا افعل

سأل: والان مـــــــاذا ستفعلين؟

** ابتسمت ابتســــــــامة خبيثة **

**********************

غــــــــــــلا

ستجتمع العــــــــــائلة جميعــــا غدا في منزل عمي سعيد وذلك فقط لتجمع العائلة

اتصلت أمل فرحة وقالت: أن مــــــــي ستأتي غداَ

الا أنهــــــا صديقتي ولكن لماذا تأتي في مكان تخص تجمع العائلــــــــــة!!!!

********************

اليوم التالي: يوم التجمع العائلة

أمـــــــــــــل

تجمع الرجال والنســــــاء جميعـــــاَ في المجلس ومنهم نواف الفاسد ولكن يبدوا أنه تغير أو ربمـــا أتخيل

(أمل الم تأتي بعد)

قلت لهـــــــا: ليس بعد

قالت رهف: ربما لن تأتي

قلت لهــــــا: لا لقد وعدتني أن تأتي

تدخلت ريناد وقالت بغرور: أنا لاادري لماذا تأتي مع أنها ليست من العائلة أنها متطفلة

قلت بغضب: وأنا التي دعوتهــــــا ماشأنك أنتِ؟

(أنتم. مابكم؟ لمذا أصواتكم عالية؟)
تدخل نـــــــــاصر

قالت غــــــلا: لاشئ كنا نتحدث

واكملت رهف : كنا نناقش وتحمسنـــــــــا للموضوع

قال ناصر: وهل ينفع أن أتدخل؟

قالت رهف: مع الاسف أمور خاصة بالفتيات

وضحكــــــــــنا جميعا

وفجـــــــأة دخلت فتاة متحجبة كاشفة وجهها وكانت مي

قلت بفرح: مـــــــــي تعالي
ولكنهــــــا لم تتحرك

..وجدتها توجه الحديث بصوت عالي ...ماذا تقول!!؟

*****************

وصلت الي منزل أبي وأنا اشعر بالتوتر وليس الخوف وأخيــــــــــراَ سأراهم جميعا في مناسبة عائلية .
أوصلتني الخادمة الي غرفة الضيوف وكانوا كلهم جميعا رجال ونساء وفتيات وشباب ومن ضمنهم نواف .

رأيت أمل تناديني ولكنني قمت بمجاهلتها

وقلت بصوت عالي

أريد التحدث مع العم سعيد الكاسر

تكلمت أم ناصر بسخرية: وماذا تريدين أيتها الفقيرة؟

سكت الجميع ماعدا

سعيد: ماهذا الكلام؟ الفقر ليس عيباَ

قالت أم ناصر: الا تخجل من الحضور في بيوت لها مناسبات عائلية! أو لآنهـــــا يتيمة وليس لها أحد . أتت تريد أن نتصدق عليها.

أستنكروا الجميع الموقف ولم يعجبهم كلام أم نــــــــاصر

قلت لهــــــا بغضب : أنتِ ســـــــافلة
صمتوا الجميع

وأكملت: الا تريدون معرفتي؟أنا لست مـــــــي خالد صالح؟

أنا مي بن سعيــــــــد الكاسر

سكت وأردت ان أرى ردة فعلهم

ألا أن قطعت أم ناصر الصمت

ضحكت وقالت: لآنها ليس لديها عائلة أرادت أن تنسب نفسهـــــــا الينا لآنك من عائلة فقيرة ليس لها اصل وحسب ونسب.

قلت لها ببرودة: لدي الدليل ياحلوتي

اخرجت الشريط وقلت: هذا هو

وقف سعيد الكاسر ينظر الي بنظرات غريبة

قالت ام ناصر بسخرية تخفي خوفهــا: أولا ياعزيزتي أم رغـــــــد لم تكن لديها طفلتان بل طفلة واحدة ياكاذبة وهي ليست بسنك بكل تأكيد.

قلت لها ببرودة: اعلـــــــــــم وسأخبرك مافعلت أيتها السافلة؟ يومها أمي خرجت للمشفى لآنها شعرت بالتعب مع رغد واكتشفت أنــــــها حامل ثم عادت للمنزل لتخبر وال..أقصد سعيد الكاسر بالخبر السعيد ولكن هو ضربهـــــا لآنها ظنها خائنة وقام بالفحص لآختي رغد وأنتِ لاعبت بالاوراق وجعلتهـــــا ابنة حرام.. وغير ذلك شوهت سمعتها والجميع تخلوا عنها حتى والدها
وطبعـــــــا أنا لم يصبني أي أذى من الضرب الذي ضرب لآمي .

وسكـــــــــت وتحدث ناصر : أعطيني الشريط حتى أشغلها

تقدمت منه وأعطيته الشريط
التفت لآرى الفتيات وأرى كل واحدة مصدومة أو مشلولة من الصدمة وكذلك ريناد المغرورة والذي يبدوا أن لسانها بلع من الصدمة

والتفت على والدي لآراه مايزال ينظر الي بنظرات لم أفهمــــها.

وكذلك الرجال الاخران وكان الشيب يملئ رأسيهما ويبدوا أنهما أعمـــــامي وكذلك نواف أخذ ينظر الي بنظرات ريبة
بل فلنقل الجميع ينظر ألي بنظرات ريبة وكأنهم لم يصدقوا مأقوله


وأخيــــــــــــراَ أشغل الشريط لينجذب الجميع الي الشاشة

أم نـــــــاصر بضحكاتها المغرية وبدلال قالت: فعلت الكثير والكثير لآيذاء أم رغد

كم أكرها تزوجت زوجــــــــي أنا والذي هو ملكي ..اتعرف ماذا فعلت بهــــــا؟
(كان واضحـــــا أنها تتحدث مع شاب ولكن لم يظهر على الشريط)

اقمت علاقة مع الشخص الذي لديه نفوذ في مشفى..... حتى يقوم تزوير الاوراق وفعل ماأريده
ولو رأيت كيف ضربها وطردها من المنزل كدت أشفق عليها هي وأبنتها المدللة المسكينة رغد!!

ضحكت وضحكت وانته الشريط

التفت اليهم لآرى ردة فعلهم الا أن الصدمة الجمت لســـــــــــانهم وكذلك السافلة التي اخذت ترتجف من شدة الخوف..
الان فكرت أن تخـــــــــــــــاف

وقف أبي وأخذ يضربها ويرفسهـــــــا أمامنا جميعا وأخذت تصرخ ....لم يتحرك الجميع وكأنهم جماد .
أمــــــــا أنا فأخذت اتذكر مافعل بأمي مع أنني لم أرى ذلك الا أنني تخيلت أن هذه السافلة مكان أمي..

فمسكت يديه حتى أبعده عنــــــــها وصرخت وقلت: هل تظن أن بأمكانك أن تعيد كل شئ كما في السابق؟

ماذا جنيت من تصرفك هذا؟ التهور لن ينفع أبداَ .

ماذا تستفيد من أن تقتلـــــــــــها؟ أنها لاتستحق الموت
....لاتظنوا أنني أشفقت عليهــــــــا...

واكملت: بل تستحق أن تعبش في الذل والعـــــــــــــار

أخذ ينظر الي والدموع تتساقط في عينيه مما تأثر الجميع وقال: سامحيني ياابنتي
وقام بحضني وكرر وهو يبكي: سامحيني سامحيني ياابنتي
.....كل أفكـــــــاري التي قررت أن أعذب فيه أبي قد تبخر.... وأخذت أبكي معه

نعم أبكـــــــــي لربما أغسل قلبي كل الحقد والغضب

ووقف وقال وهو مازال متمسكا بي ناظرا الي أم ناصر بكراهية: كان من المفترض أن أفعل هذا سابقا أيتها السافلة

ورفس في بطنها مرة أخرى: أنتِ طالق واخرجي الان من منزلي ايتها ال*****

واخذت أمل تبكي: أمي لماذا فعلت ذلك؟

سكتت الام وهي تبكي وخرجت من غرفة المجلس .. من يقول أنهــــا كانت هي من تضحك وتستهزئ بي!!!!!!

أمـــــــا ابي فسقط على الارض مغشيــــــــــاَ

***********

بعد مرور شهر من الاحداث

**تقدم خالد لمـــــــي واصبح خطيبها رسميـــــــا **

**بعد أن عرفوا أصدقاء الطفولة سر غموضهـــــا بكوا وتأثروا وشعروا وكأنهم في فلم وطلبوا منها أن تسامحهم وطبعا مي سامحتهم وفي نفس الوقت غضبوا لآنها لم تصارحهم
وتبوح باسرارهــــــا ولكن مي بطيبة قلبها قالت أنها بعد الان ستلجأ اليهم عند الحاجة**


**خـــــــــالد فرح جداَ لآنه حصل على حبيبته وكان معجب بها وبتصرفاتها وقوتها وحتى بتهورهـــــــــا وطلب منها أن يتزوجوا مبكراَ وهو على صراع معها بشأن تقديم الزواج**


**نواف شك في مــــــــي بأنها نفس الفتاة التي كان يحدثها وصارحها ولما اعترفت طلب منها ان يتقدم لها لكن هي رفضت بأن تتزوج رجل فاسد وغضب وفضحته بأنه هو من اغتصب اختهــــــــا وحصلت فضيحةانتشرت عند الاهل فقط وسافر وترك قلبه عند معشوقته ولكن هو يعلم أنهــــــــا لاتطيقه بل تكرهه لآنه مغتصب اخته وعذر نفسه بأنه لم يكن واعي عند فعله لذلك وتبرأ والده منه وكذلك ابتعد عنه ناصر وتركي وعمه سعيد الكاسر**

**سعيد الكاسر تأثر بالمفأجات التي حدثت له مماسبب له في أرتفاع الضغط ولكن تحسن وبدأ
يجلس أغلب أوقاته مع أبنائه وخاصة مع مي يحاول تعويض الاوقــــــــــات الضائعة **

**أمل تغيرت كثيراَ لانهــــــــا تأثرت بالموقف كثيراَ ولكن مي لم تدعها وشأنها بل كانت دائما معها تسليها وتغيرت أمل وبدأت تتقبل الموقف واخذت تعود كما كانت في السابق بل وأفضل**

**ناصر تقدم لريناد المغرورة واصبحت مي اخته المقربه له**
**تركي غيرته هذا الموقف الكثير من شخصيته واصبح يجتمع مع عائلته كثيراَ**
**أم نــــــــاصر بعد ان طردت من المنزل لم تتغير كثيراَ بل أصبحت تخرج مع الشبان حتى حصل لها حادث وماتت بعد ان جعلت الناس لايتحدثون سوى عنها وعن الشاب الاخر**

*********************

الخاتمـــــــــــــــــة:

طلبت مي من سائقهــــــــــا أن يأخذها الي المنزل الشعبي القديم المتداعي ودخلت الي غرفة أمهــــا تأخذ الصندوق (طبعــــا تذكرونها) وكذلك مذكرة اختها ووضعته داخل الصندوق واقفلته
واقفلت المنزل الذي عاشت فيه السنين الظلم والوحدة والحزن .
وقررت أن تبدأ صفحة جديدة مع عــــــائلتها الجديدة أي مع خالد وأخوتها .
صحيح أنها سامحت أبــــــاها ألا أن الجرح في القلب لم يندمل بعد .

وصلت مي الي منزلهـــــا الجديد وهو منزل والداهـــــــــا.
بمجرد أن رأهـــــــا قال: تعالي ابنتي.

قالت: نعم أبي
قال: أين كنت؟
قالت: في منزلي القديم
سكت والداها وكان واضحا أنه نــــــــادماَ اشد الندم ولو أستطاع تعويضها لفعل.
تدخلت أمل لتغيير الجو الكيئب الذي حل فجــــأة قائلة: أبي مي أريد الذهاب الي مدينة الملاهي.
قلت لها بحمـــــــاسة: وأنا أيضا أريد الذهاب مارأيك أبي؟
قت: أذاَ استـــــــــــــعدوا
صعدت مـــــــي الي الاعلى للأستعداد ولكن رن هاتفها الخليوي وكان (قلبي)

ردت: نعم خالــــــــد

قال: أهلا حبيبتي

قلت: اتعلم سأذهب الان مع اختي الي مدينة الالعاب

قال: لا لن تذهبي

قلت له بغضب: لمــــــــاذا؟

قال: لآنك سوف تذهبين معي الي مكان خاص بنا
سألته بفضول: أين؟
قال: لا ستكون مفـــــأجاة فقط استعدي
*****************
تمــــــــــــــــــت

تستطيعون أن تتخيلوا الي أين يأخذ الحبيب حبيبته ؟ تخيلواااااااااااااا

واسفـــــــــــــــة على القصور




بصراحة كان نفسي اطول الجزء حق نواف ومي وخــــــــــالد لآني كنت مختصرة علشان رمضان خفت أنكم ماراح تقدروا تصبروا على شهر كامل ماانزل
وانشــــــــــاءالله تكون عجبتكم (الله يستر)

وبما أننــــــــا مقبلين على شهر رمضان أدعوا لي أني أتوظف لآني عاطلة كل وحدة قبل ماتفطررررررررررر(تتشرط)

ورمضـــــــــــــــــــــــــــــان مبارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 27-04-2013, 07:16 PM
صورة فدا لعيونه الرمزية
فدا لعيونه فدا لعيونه غير متصل
أحدهم كسرني ليُقيم اعوجاجي
مشـ© الأنمي ©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111 /كامله


رووووووووووووووووووووووعة الرواية كتير شكرا لك
ننتظر جديدك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 29-04-2013, 01:17 PM
صورة ملاك اسود الرمزية
ملاك اسود ملاك اسود غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111 /كامله


الرواااااااااية اقل ما يقال عنها روووووعة صحيح قصيرة بس بتجنن سلمت اناملك الرقيقة على الكتابة يا قلبي وننتضر جديدك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 15-04-2015, 08:39 PM
hoody_2015 hoody_2015 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي / الكاتبة lolo111 ،كاملة


بصراحه لم ارى روايه تكتب باللغه العربيه الفصحى مما قرأت وتكون في هذا المستوى قليلة في حقها كلمة رائعه انتي كاتبه متميزة ننتضر جديدك ابدعتي جدا جدا جدا عزيزتي ��������

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 08-07-2015, 09:51 PM
صورة أنتهينا الرمزية
أنتهينا أنتهينا غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي / الكاتبة lolo111 ،كاملة








رووووووووووووووووووووووووووووعه


حبيت الروايه خاصه

خالد & مي

ماعدا نواف الخايس


دمتي بود



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 09-07-2015, 11:16 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي / الكاتبة lolo111 ،كاملة


العفوو حبايبي
نورتوا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 12-07-2015, 07:12 AM
عٌيِوٌنِ آلَسِـمًآء` عٌيِوٌنِ آلَسِـمًآء` غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي / الكاتبة lolo111 ،كاملة





روايتك جميله ورائعه..good��
صحيح اني ما أحب الروايات بلغه العربيه..بس روايتك جذبتني وقريتها
بس لو كانت لغتهم عامية كان صارت احلئ
وقروها ناس أكثر.لأن الاغلبيه يحبون الغه العاميه..^_* •

انا ما أقول أن روايتك مو حلوه..بلعكس~

روايتك جدا جميله واعجبتني
من ناحيه السرد والوصف والإلقاء
أهنيك حبيبتي






الرد باقتباس
إضافة رد

رواية انتقام مي / الكاتبة lolo111 ،كاملة

الوسوم
الكاتبة , انتقام , lolo111 , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2005 23-06-2011 08:16 AM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 04:20 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1