غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:09 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية انتقام مي / الكاتبة lolo111 ،كاملة


****انتقـــــــــــــــــــــــــــــــــام مي***


الجــــــــزء الاول:


تخرج النساء من المنزل وتدخل النساءوالتي تولل وتصرخ وتبكي وانا دموعي تنسكب على خدي وبدون أن أصدر أي صوت ........

لآادري لماذا حظي هكذا !!!!!!

استغفر الله العظيم..استغفر الله العظيـــم..استغفر الله العظيم

فقدت أمي أولا .... وبعدها فقدت اختي والتي هي أمي الثانية بالنسبة لي .. .....


تأتي جارتي ألي وتسألني: ما رأيك أن تنامي عندنا؟

رفضت.........

فاقترحت أن تنام ابنتها رحاب اليوم معي.........

*************



بعد أن خرجت النســــــــــــاء ... وبقيت جارتي أم رحاب ورحاب....


تكلــــــمت أم رحاب: لقد تركت لك الطعـــــــــام وأذا احتجت الي أي مساعدة تعالي الي فأنا مثل أمك تمـــــــاماً.....



يـــــــــــاه أمي.... أين أنتي أنظري ماذا حصل لآبنتك ؟؟؟؟؟؟ لاأدري ماذا أفعل من دونك أو من دون أختي

وأمي الثانية رغد ......كنتما بالنسبة لي أغلى ماأملك......لاأدري ماذا أفعل أو أعمل لكي أعيل نفسي..


توفقت عن افكاري عندما نادتني رحاب وقالت: هيا فلتأكلي قليلا فأنتي لم تأكلي منذ البارحة...

ابتســــــــمت بسخرية وقلت: لست جائعة سأنام


وتوجهت الي غرفتي أو فلنقل غرفتنا أنا ورغـــــــد ......

توفقت قليلا ...

اشعر بالرهبة وبالخوف من المستقبل .....

اخذت انظر الي الغرفة والتي جدرانها متقشفة تثير الآشمئزاز ....كانت متداعية كباقي المنزل سرير قاسي واحد قديم نتقاسمها أنا واختي رغد

وفي طرف الغرفة طاولة مربعة مستعملة تصلح كمكتب وبجانبه كرسي خشبي ونافذ مفتوحة تدخل الهواء الرطب...

تذكرت عندما كنت أكره المدرسة وذلك بسبب زي المدرسي الذي كنت أرتديه وكان قديمــــــا جدا بل ومستعملا


وكانت الطالبات تضحكن علي وكان أبائهن يأخذهن من المدرســـــــــة ماعـــــــــداي.....


وعندمــــــــا أسئل والدتي لم تكن تجيبني.......

وكنت الح عليها..حتى مللت

وكنت عنيدة لدرجة لاتصدق !!!!!!!ومع ذلك لم تقل لي!!!!!

ومع الآيام لم أعد أكترث....لأنني اعتبرت والدي ميت...

لذلك عندما احد يسألني أين والدك؟؟؟؟؟

أقول وبكل بســـــــــــاطة: مات

أولا لاأتذكر شكله وليس لدي حتى صوره ....

والغريب في الامر أن أختي رغد لم تكن تسأل....

وأمي قد ماتت لذلك حاولت أن أعرف الســـــــــر.........

وشككت بأن أختي ربما تتذكره وتعرف شئ أنا لاأعرفه لآن الفارق بيني وبينها 9سنوات....لذلك صارحتها بشكوكي...

قالت:حسنــــــــــــــا أقسمي بالله العظيــــم بأن لايخرج هذا السر الي أي أحد ولا لصديقتاك ؟؟؟؟

اتذكر يومهـــــــــا شعرت بخفقان قلبي وبالاثارة وقلت في نفسي وأخيرا سأعرف أين أبي؟؟؟؟؟؟ ولماذا هو ليس معنـــــــا؟؟؟؟

..لويت شفتي باستهزاء لآنني تمنيت يومهـــــــــــا بأن لاأعرف...

ويومهــــــــا علمت لماذا كانت أمي عنيدة ولم تخبرني؟؟؟ صعب جدا .... أن تقول لي...صعب .....صعب..

افقت من افكاري الكيبئة على رحاب التي قالت: بماذا كنت تفكرين؟؟؟؟؟

قلت لها بغموض: بالماضي....

رأيتها تنظر لي بفضول: بالماضي؟؟؟؟

......وكأنها تنتظــــــــــر أن أكمل........

لذلك قلت لها : سأنام

وتوجهت الي سرير القاسي ورميت بثقلي عليها وأخذت أنظر الي السقف المتقشف

رأيت رحاب تنظر الي باستغراب و توجهت الي وجلست على طرف السرير القاسي
قالت:اتمنى أن أعرف مايدور في عقلك..

ابتسمت لها ابتسامة حزينة وقلت: ألافضل أن لاأحد يعرف.....


نظرت الي بفضول وقالت:اتعلمين!! اصبحت غامضة...


قلت لها: كفي عن الكلام ونامي ..

......وفعلت ماأمرت لها ونامـــــــــــــــــــــت....

ولكــــــــــــــــــــن......


سؤال لآعضـــــــاء: توقعاتكم؟؟؟؟ ماهو السر الذي تمنت مي أن لاتعرفهـــا؟؟؟؟والشخصيات القادمة التي تظهر في الاجزاء الجديد.

وأرائكم حول البارت؟؟؟؟؟؟؟؟


الجــــــزء الثاني:


ولكــــــن لم استطع النوم ... بعكس رحاب الذي نامت وبكل سهولة .. لذلك قمت من السرير الذي لم ولن أطيقه...



خرجت من الغرفة وذهبت الي المطبخ المربع الصغير الحجم وذهبت الي الثلاجة الذي كانت شبه فارغة



والذي امتلئت بالطعــــام الذي احضرتها أم رحاب جزاها الله خيـراً من الفواكه والخضار واللبن والآرز واللحم المطبوخة ....



ولكن لم أكل شيئـــــــــــاً من هذا بل أخذت فقط ماء أروي عطشــي......



واستندت على الثلاجة أكمل ذكرياتي حول تلك الليلة الذي أقفلت فيها رغد أختي الكبرى الغرفة وكأن هناك أحد سيراقبنا!!!! وجلسنــــا



على سريرنا المشترك وجها لوجه



وقالت: أبينا كان متزوج بأمرأة أخرى قبل أن يتزوج أمي ولديها ولدان



تفأجات يومهـــــــا لدي اخوان وأنا أظن يومها أنني لدي فقط رغد



سكتت قليلا تنظر الي واكملت: تركي وناصر ...وأبي تزوج ثانية بأمنا وطبعا أنا أتيت ....



وبعدها ذهبنا يوما أنا وأمي الي المشفى وقالت الطبيبة أن أمي حامل ...



رأيتها تنظر الي بحنان أخوي وقالت: كنت متحمسة بأن تأتي فتاة والحمدالله أمنيتي تحققت.

ابتسمــــــــت لها...ليست كل فتاة تحظى بأختا مثل رغد فكانت نعم الاخت ...



واكملت: رأيت أبي يضرب أمي ويسبها ويطردها من المنزل ومعها أنا أيضـــــــــــا





تفأجات وقلت: لمــــــــاذا؟؟؟؟



رأيتها تنظر الي الاعلى بحقد وقالت: يومها كنت في التاسعة من عمري ولم أفهم مايجري وكنت أرى كل ليلة تبكي أمي بسببه. كان والدنا مجرم يا مي. مجرم..



أجرم بحقنا وبحق أمي وألافضل أن تنسي بأن لديك والد فأنا قد نسيته0



كررت السؤال لأنها لم تجب على سؤالي بعد: لماذا؟؟ لماذا ضرب أمي وطردها وأنت أيضـــــا؟؟؟؟



ردت علي بحزن ممزوج بحقد وهذه أول مرة أراها حاقدة لآن طبعها طيب وحنونة جدا وغير حقودة



قالت: لقد وصلت لوالدي ظرف مجهول وكانت تحتوي على صور أمي مع شخص أخر وقال أن أنا لست أبنته .بل أبنة الشخص الذي كانت أمي تصـاحبه.



شهقت يومها بصدمة وقلت: ماذا؟؟؟؟



اكملت: وطبعـــــــــا قاموا بفحص دمي ولكن على كلام والدتي قالت بأن هناك من تلاعب بالخفاء وقلب الاوراق وجعلني أبنة الحرام.... ويومها طردني أبي وأمي في اليوم الذي أمي كانت تريد أن تخبره بأنها حامل بك..

وسكتت قليلا لتقوي نفسها على تكملة الكــــــــلام وقالت: وطبعـــــــــا هذا كله افتراء وكذب.. وطبعــــــا من



مصلحته في هذا الآمر؟؟؟ زوجته الاولى؟؟؟ قد أكون مخطئـــــة (( أن بعض الظن أثم)) ولكن فكــــــرت كثيراً



في ألامر...



يومها تكلمت بغضب: كان يجب أن تثبت برائتها وليس أن تهرب وتسكت عن حقها. وأنا أتوقع بل متأكدة أن زوجته هي الفاعلة ..ليس هناك من مستفيد غيرها.و....



قاطعتني بهدوء: مالفائدة الان؟؟؟ تشوهت سمعة والدتنا ...وطردها والدنا ونحن معها ... وطبعا يومها توجهت لجدنا واخوالنا حتى تطلب منهم المســـــــــــاعدة ألا أنهم طردوها وكأنها نجســــــــــــــــــة.. قالتها هذا الكلمة بصعوبة....



يالله ماهذا المعـــــــاملة الشنيعة.. كرهتم كثيرا قبل أن أراهم ....



لو أنني أستطيع رد أعتبار أمي



لو أنني أستطيع أثبات أنها بريئة من كل التهم وأنها طاهرة ....



لو أنني أستطيع رد كرامتها المهدورة... ..



ماذا ينفع كلمة لو أنني........

*******************************

توقعاتكم بهذا الجزء !!!! وتعليقكم عليه!!!!!!!





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:10 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111


الجـــــــــزء الثالث:

يالله ماهذا المعـــــــاملة الشنيعة.. كرهتم كثيرا قبل أن أراهم ....

لو أنني أستطيع رد أعتبار أمي

لو أنني أستطيع أثبات أنها بريئة من كل التهم وأنها طاهرة ....

لو أنني أستطيع رد كرامتها المهدورة... ..

ماذا ينفع كلمة لو أنني........

واخذت افكــــــــــــــــــــــــاري تتدفق قبل أن تموت أمي.... كانت مريضة بل مريضة جداً


وكنت يومها في التاسعة من عمري وخائفة جدا وكانت رغد في 18 عاماً وكانت تخرج تتسول ...وطلبت مني أن أضع الماء البارد على جبين أمي حتى تخف حرارتها.....

...وفعلت ماطلبته مني ووجدت أن جبينها يكاد ينفجر من الحرارة وكانت تهلوس بكلمات أذكرها الان


فاطمــــة وكلمات لم افهمها وبعدها سعيد وهذا أسم والدي....

وبعدها خمدت فجأة وذهب روحها الي الله عز وجل.

اذكر يومها رغد اتت مبتسمــــــة بمبلغ والذي حصلت من متبرع ولكن بعد فوات الاوان....

وعرفت أن أمي ماتت من نظراتي الحائرة وقلت لها: لاأعلم لماذا سكتت...


اخذت دموعي تتســـــــــــــاقط وانا أذكر بكائنا على عزيزتنا الغالية ونحن في احضان بعضنا .


أه كم كان عاراً على هذا الاهل الذي لم يكترثوا بنا أو بوالدتي......

من المـــــــــــلام؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هل هو أبي الذي لم يعطي فرصة لآمي للدفاع عن نفســـــــــــــــــها؟؟؟؟؟؟؟

هل هو جدي الذي لم يكترث بابنته التي من دمه ؟؟؟؟ والذي لايثق بهـا وهو التي رباها؟؟؟

هل هم أخوالي الذي لم يقفوا أو يساندوا أمي بحكم الاخوة؟؟؟؟؟؟؟

هل هو المجهول الغريب الذي قام بتشويه سمعة أمي؟؟؟؟؟

من المــــــــــــــــلام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



اعرف أن هذا قضـــــــــــــــــاء وقدر...لكن هناك مسببات .....
لم نستطع التدارك لآنقاذ أمي لآننا فتاتان بلا قوة .....لم يكن لدينا .... من يحمينـــــــــــــــا.... لم يكن لدينا من يساعدنا...

ووفــــــــــــــــاة رغد.....

كانت في الفترة ألاخيرة غريبة جدا عني ....سرحة ومهمومة .....وكأنها تخفي عني سر ما....

وبعدها ماتت في حادث سيـــــــــــــــــــــارة .

والسائق قال والشهود أيضا بأنها ظهرت فجأة وكأنها تريد الانتحــــــــــــــــار.....

أي أنتحـــــــــــار... أعرف أختي ...فهي عاقلة رزينة ...حنونة...بعد وفاة أمي أخذت تعمل طبخات للعزائم ونكسب منه رزقنا .... وكانت ماهرة وبارعة في الطيخ....

واخذت احوالنا نوعـــــــــــــــا ما بالتحسن ...


ولكن شئ غريب حصل لها....


توفقت افكاري على اذان الفجر

الله اكبر ..الله اكبر ..الله اكبر..الله اكبر

كلمات عذبة تطمئن النفس وتغذي الروح وذهبت لآتوضأ وصليت بخشوع ودخلت الطمأنينة تدريجيا الي داخل قلبي...

وبعدها قررت أن أوقظ رحاب حتى تصلي

فدخلت الي الغرفة وقلت: رحاب استيقظي

اخذت تهمم وقالت: نعم ماذا؟؟؟

قلت لها بابتســــــــامة هادئة: هيا توضأي وصلي الفجر.

قامت وخرجت من الغرفة ...

أما أنا فرميت بثقلي الي السرير أحاول أن أنام... سبحان الله...نمت بسرعة فائقة...

توقعاتكم وتعليقاتكم ؟؟؟؟؟؟ لوسمحتم؟؟؟؟
*********************************



الجــــــــــــــــــزء الرابع:
استيقظت على صوت مزعج.. يقول لي استيقظي ...

فركت عيناي كالطفلة حتى استطيع فتحها ووجدت امامي رحاب تقول:استيقظي ايتها الكسولة الساعة الان12 ظهراً

قمت مفزوعة وبدأت أتذكر الاحداث الماضية وفاة رغد وحضور النساء ومبيت رحاب .....

ذهبت الي الحمام يكرمكم الله واستحميت بسرعة وابدلت ملابسي ولبست بنطلون جينز باهت وتبشرت واسع لونه ابيض قديم.

تكلمت رحاب: أمي تقول يجب عليك أن تتغذي معنـــــــــــــــــا...

كنت أريد أن أرفض ولكن من اللباقة عدم الرفض بعد أن قامت بمساعدتي هي وزوجها في كل شئ

وألا لو الله ثم هم لم أكن أعلم ماذا علي أن أفعل؟؟؟؟؟؟

تؤضات وصليت صلاة الظهر ثم لبست العباءة السوداء متوجهة لمنزل أم رحـــــــــاب ومعي رحاب .

تغديت عندها والحمدالله الجميع حاول اشراكي في مواضيعهم وكأنني جزء من هذه الاسرة اللطيفة

وحاولوا أقنـــــــــاعي بأن أبيت عندهم ولكن أصررت على اليقاء وحدي بطريقة لبقة.

واخذت أم رحاب توصيني على أن أجتهد بما أنني في اخر مرحلة من الثانوية وأن لاأجعل أي شئ أخر أن يقلقني.

شكرتها كثيراً وتوجهت الي منزلي الشعبي المتداعي والحمدالله أنه كانت ملك والدتي وليس أجار وألا كنت فعلا ضائعة.

أما بالنسبة لجارتي أم رحاب فبالرغم من أنها تساعدني وتعاونني وكأنني مثل أبنتها رحاب ألا أن حالتهم المادية متواضعة ولله الحمد.

دخلت الي غرفة والدتي ووجدت فوق السرير الاخر المتداعي مذكرة دائما تكتب فيها رغد والتي كانت لاتسمح لي أبداً بلمســـــــــــــــها.

اقتربت من السرير وهممت بلمس المذكرة حتى افتح ولأعلم مافي داخل قلب اختى ولكن سمعت دقة قوية على الباب تمنعني عن القراءة فحملت لمذكرة ووضعت داخل دولاب ثيابي وأقفلته .

وخرجت لآفتح الباب ووجدت رحاب ومعها الكتب تقول: أيتها الكسولة سنذاكـــــــــر معا .فلقد اقتربت الامتحانات.

ومع أنشغالي بالمذاكرة مع رحاب نسيت أمر المذكرة .

واقتربت الامتحانات وبدأنا نجد ونجتهد وأما أم رحاب فكانت ترسل أبنها الصغير أمجد ليحضرلنا الطعـــــــام

جزاها الله خيراً .مهما فعلت فأنني أتمنى ولو أرد جزء بسيط من معروفها.


واخر يوم في الامتحان حللت وكان سهلا ولله الحمد وخرجت من القاعة مبتسمة ووجدت في الساحة رحاب والعنود بانتظــــــــــاري.

تكلمت العنود: الحمدالله كان الامتحان سهل

قلت: نعم الحمدالله

رحاب: الامتحان سهل جدا واتوقع أن اخذ العلامة الكاملة بأذن الله
قلت:انشـــــــــــاء الله.

تكلمت العنود:مارأيكما أن تأتيا عندي الليلة في منزلي بمناسبة انتهاء الامتحانات؟؟

قالت رحاب بمرح: رائع سأتي

سألت العنود: وأنت مي؟؟؟

تكلمت رحاب: سأحضرها معي لاتقلقي.

قلت: لابأس أذن.

اوصلني والد رحاب ورحاب الي المنزل وطلبوا مني أن أتغذى عندهم ولكن رفضت عرضهم بلباقة وشكرتهم

وصلت الي المنزل وخلعت عبائتي مسرعة ودخلت الي الحمام يكرمكم الله واستحميت تحت دوش بارد اراحني من اعصابي المتوترة من الامتحانات ووفاة اختي والمشاكل على رأسي

وخرجت وغطيت نفسي بمنشفة تغطي صدري الي ركبتي مكشوفة الكتفين والرجلين وتمشيت في المنزل الموحش ودخلت الي المطبخ وفتحت ثلاجتي واخرجت اللبن والارز المثلج وسخنته على نار هادئة بعدها اكلت بدون نفس حتى املئ بطني الخاوي . وبعدها دخلت الي الغرفة حتى اختار ثياب للمنــــــــــاسبة ..

وأي ثياب لدي؟؟؟؟

الحمدالله أن لدي بعض الثياب التي تصلح لهذه المناسبات ..

طبعـــا ستسألوني من أين؟؟؟


الظروف الاخيرة كانت في طور تحسن بعد أن بدأت أختي رغد تطبخ اكلاتها الشهية وحصلنا المال الوفير وذهبنا للتسوق وكــــان لآول مرة أشتري ثياب غير مستعملة بل جديدة ورائعة ...

أه وستكون الاخيرة

رفعت يدي لآعلى أناجي ربي(يارب أفتح لي ابواب الرزق يارب العباد)

وذهبت الي دولاب ثيابي ووجدت المذكرة فوضعتها على المكتب المهترئ لكي أقرئها لاحقـــــا عندما أرجع.

وأخرجت الفستان الرائع بالنسبة لي وكان عاري الكتفين لونه ذهبي اللون تصل الي ركبتي ولبست صندلا التي تربط بالحبال على الساق ولم اضع شيئا على وجهي فقط مرطب شفاه لماع وأما شعري ورفعت بعض خصلات الي الاعلى وجمعته بحركة دائرية كالكعك اما الاخرى فتركته منسدلا ..
ولبست العبائة وغطيت وجهي وخرجت انتظر رحاب فوصلت السيارة وركبت وتوجهنا الي منزل العنود



لآول مــــــــــرة في حياتي أذهب الي منزل العنود ولم أتوقع أن تكون بهذه الروعــــــــــــة كأنني في خيال

جلسنا بقرب المسبح وأخذنا نشرب المرطبـــــــات التي احضرتها خادمتهم

وبعدها صعدنــــــــا الي غرفة نومها وكان ديكورها انيقــــــــــاً .

الذي يعرف العنود يعتقدها انسانة بسيطة مثلنا وتبدوا متواضعـــــــــــة جدا للنـــاظر اليها ونزلنا مرة اخرى وجلسنا مرة اخرى قرب المسبح وسلمنا على أم العنود



ودخلنا في مواضيع كثيرة مسلية

*********************************
انتهى البارت وتوقعــــــــــاتكم يالحلوين؟؟؟؟

وانتظرووووووني مع احداث مثيرة في الاجزاء القادمة ؟؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:25 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111


الجـــــــــــــــزء الخامس:


العنـــــود :

فرحت بما قمت من مســـــــاعدة لها ويالهـــا من مساعدة أن أرى وجهها الجميل مشرق بالسعادة بعد الحزن الطــاغي عليهـــا

وفجـاة التفت على الضجــــــــة وكان أنور باسط نفســـــــــه على الارض يحتظن كرته بشدة وأما الخادمة ميري فتحاول أمســـــــاك الكـــــــــرة .

وكــــــــان شكلهم مضحك جدا فحاولت أن أكون جـــدية بقولي: انور هذا ليس مكان للعب

اما الخــــــادمة فكانت تبدو على وشك الانفجـار فقلت لها: اذهبي فأنا سأتصرف.

فانصرفت وتوجهت بحديثي لآنور: هيــــــا العب في الخارج وألا فانا التي ستأخذ الكرة منك .

وقف اخيرا وقال ووجهه الطفولي مملوء بالمكر: رأيت اليوم فتـــــــاة جميلة جدا ..من هي؟؟

قلت له وأنا أمثل الغبــــاء: أي فتاة ؟؟هنــــــاك فتاتان؟؟؟؟؟

قال: كانت تلبس فسـتــــــــان ذهبي اللون.

قلت له وأنا اصطنع الغباء بعينه فأنا أعلم أنه يقصـد مي فهي فتاة فائقة الجمال تملك ملامح جدا رائعة وجميلة بداية من شعرها الاسود الناعم جدا والكثيف والتي تصل الي خصرها وعينان واسعتان لونهما عسليتان خضرواتان ممزوجة باللونان معا يغوص المرء في أعماقهما وتغرها الجميل وخداها التي تحمران بسرعة سبحـــــان الله تسر الناظرين

كــــــانت بأختصـــــــــار فاتنــــــــــــــــة ومع ذلك أشعر بأنها لاتعلم بأنها جميلة وهذا ما يجعلها بريئة في نظري

على عكس الفتيات التي تصاب بالغرور على أقل شئ.

رديت عليه: اسمها مي

قال لي: قولي لها أن تنتظــــرني عندما اكبر حتى أتزوجهــــــــا

وهرب بســــــــــرعة

ضحكت كثيرا ............

...لمـــــاذا تضحكين لوحدك أيتهـا المجنونة..

توقفت عن الضحك على صوت أخي ألاكبر أحمد الذي يبدو أنه حضــــــر من العمل متأخرا كالعادة

قلت: ومن غيره يُضحكني ؟؟؟


رد علي بابتسامة: انور.

جلس بجانبي وقال: ماذا فعل؟؟؟؟

تذكـــــرت كلامه وضحكت مرة أخرى وقلت: يريد الزواج بصديقتي.

نظــــــر الي بتعجب: ذو الابن التسع سنوات يريد الزواج!!!!

قلت له بدهـــاء: أرايت؟؟؟؟ وانت في 28من عمرك ولم تتزوج؟

نظــــــر الي وحاجبيه مرفوع: ألصغــــار لايتدخلون في أمور الكبــــــار

وصعد الي الاعلى متوجها ألي غرفتـــــــه بدون أن يدع لي فرصة للكــــــلام..

ولكنـنـي رفعت صوتي ليسمعنـــــــــي قائلة: ستصبح عجوزا ! وحينهــــا لاتقل لي أنك تريد الزواج

***********************


الحمـــــــــدالله .....الحمدالله.....الحمدالله.......

وأخيـــــــــــراً حصلــــــت على عمل لكي أعيل على نفســـــــــــــي .

...من كان يتوقع أن ام العنود لهــــــا واسطات ... !!!!!!

ساعمل في بنك محتــــرم وسأتقاضى كذلك راتب يعتبر كثيرا بالنسبة لي وسيكون دوامي في الليل


وذلك حتى استطيع الذهـاب الي الجامعة عند استنئاف الدراســــــة

أه أين أنتي ياأمي؟؟؟؟؟

ورغـــــــــــد؟؟
لقد اشتقت اليهــــــــا......

والي كلمـــــاتها التي كانت تشفيني من البؤس الذي نعيش فيه

لقد اصبحت وحيـــــــــــدة ويتيمة

لا أم ولا أخت


مسحت دموعي الذي انسلت على خدي بظـاهر يدي

وتوجهت الي غرفة أمي وأنا أشعر بالحنين اليـها ..

فتحت باب الغرفة وأشعلت الاضاءة واقتربت من دولاب امي وفتحته ووجدت الثياب واخذت اشم رائحتها

... ولاأدري ماالحـــــالة التي أتتني؟؟؟؟

اخرجت جميع ثيابها حتى أرتبهـــا من جديد لتضييع الوقت و.......


وجدت صندوق خشبي مستطيل الشكــــــــل مقفل ولآول مرة أراها لم أكن أعلم بوجوده ووجدت بجانبه

كيس ولم أحاول أن أرى مابه؟؟ وأخرجته ووجدت بجانب الكيس شريط فيديوا !!!!!!

تفأجات !!!!!!!!!


في البداية صندوق !!!!!!!!

والثاني شريط فيديو!!! ربما شريط رحـــــــــــاب!!!!!

لآننا بطبيعة الحال في كل نهــــــاية أسبوع نتفرج على فلم هندي في شريط فيديو وربمــــــــا هذا الشــريط نسيــــــت أن أرجعه الي رحاب....


وضعت شريط على جنب ومسكت الصندوق لكي أحاول فتحه ولكنه مقفول بقفل ويحتاج الي مفتاح لفتحه

بحثت في غرفة أمي وفي كل شطــــر ولكن لم أجد المفتـاح...

فكرت وفكــــــــــرت .....أين يمكن أن يكون المفتــــــــــاح؟؟؟؟

ذهبت الي غرفتي أنا ورغد وبحثت في كل الاركان واخير ذهبت الي المكتب المهترى وفتحت درجه ....

واخيــــــــراً وجدته .... وقبل أن أخرج .. سحبت المذكرة .. حتى لاأنسى قرائته .


ذهبت الي غرفة أمي بســــــرعة وأنا كلي فضول لفتح هذا الصندوق...

وقلت: بســــــم الله

أدخلت المفتـــــاح في القفل ..فأنفتح ..

فتحت الصندوق ووجدت وأنا مذهولة .. بعض المجوهرات والتي تبدوا قيمــــــــة جداً ....


بعضها من الذهب وألاخر من الالمـاس ....يبدوا أننــــــــا ننحدر من عائلة غنيـــة !!!

وأنا لاأعلم!!!!


ضحكـــــــــت بسخرية: يبدو أن رغد لم تقل لي أن أمي تحتفظ ببعض المجوهرات والذي يبدوا أن والدي من عائلة غنيــة....

وأخرجت المجوهرات وأنا أتفحصهــــــا واحدة تلو الاخرى ....

من ضمن المجوهرات التي جذبتني....


كانت قلادة ذهبية ناعمة على شكل قلب منقوش في اسقل القلب بكتابة صغيرة (من زوجك المحب سعيد)

لمست القلادة والتي كانت على شكل قلب وانفتحت ولها وجهان كانت صورة رجل وســـــيم الملامح ...والوجه الاخر صورة أمي وهي شــابة جميلة جداً


تدفقـــــــت دموعي على خدي... وأخيـــــــراً ....... رأيت أبي ولو كان صورة


أرتديت القلادة وأنا أشعر بشعـــاع من ألامل في قلبي ..


وأكملت بحثي ...
ووجدت في نهـــاية صندوق ظرف صغير...

فتحت الظــــــرف وكـــــــــانت تحتوي على مبلغ كبير!!!!!!


ياللــه!!!!!!! بحثت في الظــــــــرف ....لعلي أجد ورقة تفســـــــر لي ؟ .... من أين أتى هذا المبلغ؟......
... ولكن لم أجد شئ..


أردت عن أتوقف قليلا عن التفكير في هذه المفأجاة . وأشغلت نفسي في وضع المجوهرات في مكانها وترتيب ثياب والدتي وأعدت كل شئ في مـــكانها ماعدا شريط الفيديو والكيس الذي لم اتفحصه بعد....

وبعــــــدها جلست على سرير والدتي القــاسي وأنا احمل الكيس والشريط والمذكرة...

تفحصت الكيس ووجدت عطور نسائية وتبدو غالية الثمن ..

لم أكن أعرف أن أختي مبذرة...نعم كنـا نشتري ولكن في حدود الميزنية المعقولة ...فنحن فقراء كما اعتقد


اه ......... يكـاد رأسي ينفجر من التفكير

صندوق ومجوهرات وعطور ...... لم أعد أفهم شيــــئاَ.....

قررت متابعة هذا الشريط وذلك للتمتع بالفيلم الهندي ..

خرجت من غرفة أمي وذهبت الي الصالة الضيقة والذي كانت تحتوي على كراسي بسيطة وتلفاز وفيديو.


أدخلت الشريط وجلست على احد الكراسي حتى أشاهد الفيلم...


ولم يكن فيــــلم!!!!!!!!!



هـــــل تعلمــــــون ما رأيت؟؟؟؟


شئ فظيع !!!


لم أستطع المتــــابعة!!!!!!!


اقفلت التلفـــــــاز وأنا أرتجف من هول مارأيت......



هذا الشـــــريط هو سبب موت أختي......

انتهى البارت ...

توقعاتكم وتعليقاتكم....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:26 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111


الجــــزء السادس:


في الجــــــــزء الاخر من هذا البلاد كانت هناك عوائل غنية جداَ لها نفوذ كبيرة وشهرة في المجتمع

..نســـتطيع أن نقول وبكل بسـاطة أنهم فوق القـــانون يخرجون من المشـاكل كما تخرج الابرة من القش .

وكل فرد من هذه العوائل يعيش في عـالمه الخاص .


البعض مشغول وغارق في أعمـاله والبعض الآخر ضائع في اللهو والملذات
نبـــدأ بعـائلة سعيد بن محمد الكـاسر

في البيت أو فلنقل القصر الذي يعيشون فيه تعتبر في غاية الترف سواء من الخارج

أو الداخل الذي تملئ الرفوف بالتحف الآثرية غير الديكور الفخــم والخدم والذي يدل على شئ واحد وهو ثراء ساكنيه

السـاعة الان 1ظـهراً

تنزل الفتاة مسرعة جدا وتصطدم بشخص وأوشكت على السـقوط لكن أسرعت يداه في مسكـها من خصرها قائلا: في المرة القادمة انزلي بهدوء

ردت أمل: سيقتلنا أبي أذا لم نصل الي قاعة الطـعام الان.

نظــر ناصر الي ساعته: بقي خمس دقائق وتصبح الساعة الواحدة تمـاماً .

دخلا الي قاعة الطـعام معا وكان الجميع جالســـا على طاولةالطعــــام ماعدا رب العائلة

تكلم تركي: جيد أنكم حضرتم قبل أن يأتي أبي فأنتما تعلمان بأنه يكره أن يتأخر أحد على موعد الغـذاء

ردت أمل: وكأننـــا في معسكـــــــر!!!!!! و....


قاطعتـها الام: اصمتي أمل

ودخل الوالد وعم السكون في المكــــــــــــان وجلسوا ياكلون بهدوء.



وعنـــــــــدما انتهوا من تناول طعـامهم ذهب كل واحد الي غرفته

العجيب في الآمر أن هذه العـــــــائلة لاتجتمع ألا عند تناول طعـــــام الغذاء ...

ومن يتأخر عنه فألويل له من والده .

عدا ذلك فأن كل واحد غارق في شؤون نفسه ونادر ما يتحدثون معــــــــاً.


أمــــــــــــل

بعد أن أكملت غدائها صعدت ألي غرفتها أو الي ملاذهـا الآمن التي تقضي فيها معظم وقتها . جلست على سريرها تقـــــرا الروايات الرومانسية لتسلي وقتها
فتــــــاة في سن المراهقة عمرها 16عاما في الصف الاول الثانوي ومتجهة للصف الثاني
وهذه المرحلة تعتبر خطــــــرة وحساسة جداً وذلك أنها ليس لديها أحد من ينصحها أو يراقبها ويهتم بها . فالأم تخرج كل يوم في سهرات والاب مشغول دائمـا والاخوان منشغلين بسفراتهم وزيارتهم مع الاصدقاء..

وهكذا تبقى هي وحيـــــدة

توقفت عن القراءة بسبب رنين هاتفها النقال ووجدت على الشاشة( ابنة العم رناد)

ردت :مرحبا رناد

رد الطرف الاخر: كيف حالك؟

ردت أمل: بخير. وأنت؟

ردت رناد: الحمدالله .هل أنتِ مشغولة؟

ردت أمل: لا لمـــاذا؟

ردت رناد: مارأيك أن تأتي الي؟ ستحضر رهف وغلا عندنــــا.

ردت أمل:ها قولي ذلك من البداية رهف وغلا أم نــــــواف؟؟؟؟

سكتت قليلا ثم ردت: على أي حال أحضري
وأقفلت الســـماعة

الوقحة أقفلت السـماعة في وجهي .... لاأدري لماذا تحب هذا الشاب المغرور!!!!

عدا ذلك فأنه شاب وسيم الملامح فاسد صايع لم يترك فتاة في هذه البلد ولم يعطـها رقمه.....

كمــــا يقال الحب أعمى !!!!!!

********************

اتصلت على مي لكي أبشرها بنزول النتــــــــائج على الانترنت وكانت نتيجتها 98% .ماشـــاء الله عليهـــا ورحاب 81% وأنا 94%

ومي هي ألآفضـل بيننـا مع أنها مرت بظروف قاسية ألا أنهــــا ذكية.
و قوية وصامدة من الداخل

الا أننــــي مستغربة من عدم فرحـها بنتيجتهـــــا !!!!!!

طلبــــت منها أن نحتفل معـــــا بمناسبة النجاح ولكن رفضت بحجة أنهــــــا مشغولة ..

لاأدري لدي أحســـاس يقول بأن شئ ما حصل لهـا..

أعرفهــــا فهي فتاة كتومة جداً . لاأحد يعرف مايدور في رأســــــها؟. أو ماذا تخفي؟

عينــــاها تخفيان الكثيرمن الحزن والآم .... اتمنى يومـــــا أن تفضي ما في قلبهــــا ...لكن

لاأستطيع أجبارها على هـــذا .

********************

وصلت الي منزل عمي حسن وجلست في مجلس الضيوف انتظر الاميــــــــرة رناد

واخيــــــــراً وصلت

رنـاد: اهلا بك ياعزيزتي؟

أمل وبدون لباقة: هل وصلو رهف وغلا؟؟

جلست رناد بدلع بجانب أمل: لا ياصغيرتي

سألت : وهل ستأتي عمتي أم نواف ونواف؟

ردت بكل دلع وغنج: طبعـــا ياحبيتي. مارأيك بشكلي؟

نظرت اليهـــــا متفحصة رناد ليست جميلة ولكن مملوحة .طولهــا متوسط وجسمـها مائل للسمنة لكن طولها جعلها متناسقة مع جسمـها بشرتها بيضـاء وعيناها صغيرتان لكن مع الكحل والتحديد جعلتا عيناها نوعــــا ما كبير ولها غمـازة في الذقن وهذا مايجعلها جميلة.
نستـطيع أن نقول أن المكياج جعلها جميــــــلة.

سالت رناد بكل غرور دلع: يالله !أهذا كل أعجاب بي؟

سخيفة ....كل هذا غرور... فعــــــــلا الطيور تقع على أشكــــالها ..رناد لنواف...
سألتهــــا لكي أغير الموضوع السخيف: الم يصلوا بعد؟ اتصلي عليهم ؟

اتصلت رناد برهف: اين أنتم؟ ها .حســـناً

وجدتها تقف مرتبكة وقالت: سيصلون الان.. أريد أن يراني هكـذا؟ كيف؟

قلت لها : من

قالت بعصبية: من يعني؟ نواف

قلت لهــا: ستخرجين هكـــــذا؟

قالت بكل سخرية: وماأدراك أنتي بالحب؟ طبعــا سيراني .حتى يعجب في ..ولكن سأجعلها وكأنها عفوية غير مقصودة

قلت لها: أذا ماذا ستفعلين؟

قالت بعصبية: أنا لاأدري لمــاذا أسألك حتى ؟ أيتها الصغيرة

قلت بكل برودة: أنا لست صغيرة وسأدخل في الصف الثاني الثنوي

قالت ويبدوا كأنها لم تسمع ماأقل: سأخرج الي الحديقة. ومن هناك سأدور وأعود الي الباب الرئيسي وأراه

قلت لهــــا: وأنا هنا سأبقى بانتظــــارك

خرجت من المجلس بهزة رأسهـــا

**************************

لم أذق النـوم منذ الأمس ..ولم أشعـر بطعم الفرح بنجاحي ..

وكل ذلك بسبب الشريط اللعين.... ليتني لم أره....بل ليتني لم يقع عيناي عليه..

......لم يعـــــد التمني يفيد......

كيف جرئوا على فعل ذلك بأختي؟؟؟ الا يخافون الله؟؟؟

لمـاذا فعلوا بهـا هذا؟؟ الأنهم يعرفون بأنهـا ليس لها أحد ؟ أو سند؟

الأ يخافون أن تصل هذا الشريط الي الشرطة ويعتقلوا؟

أشخــــاص مثلهم واثقين بل متأكدين من أنهم لن يعقوا في المشـاكل.
قتلوا طهـارتها ولوثوهـا وكأنها لعبة من قماش.

لذلك أتت في ذلك اليوم متأخرة وشكـلـها يوحي بأنها قضت بالبكـاء ...

وأنا السخيفة كنت اسألها أذا حصلت لها مشاكل في العمل؟

لكنـها أدعت بالمـرض...


شغـلت الشريط مرة أخرى وأنا أرتجف وجلست على الكـرسي ضامة رجلي الي صدري


..ثلاث شبان أدخلوا فتاة الي غرفة قذرة وسرير مملوء بالدماء جامدة يوحي للناظر بأنهـا مكان للمنكـرات.

خرج الشابان وبقي شاب ..أقترب الشاب منها وفتح غطـائها فأنكشف وجه رغد وشعرها القصير البني الناعم .

اخذت رغد تصرخ متوسلة: أرجوك أرحمني الله يسترك في الدنيا والاخرة

لكن الشاب أعترض: الفتاة المحترمة لاتمشي في الليل لوحدها لذلك لاتدعي البراءة لأنك كنت تنتظري احد الشبان .
ورغد تتوسل وتبكي: أنا أعمل وكنت ..

قاطهـا وهو يقترب منها أكثر وقطع عبائتها قائلا: أًصه لم أكن أعلم أنك جميلة.

اخذت تبكي وتنتحب وهي تقاوم وترفس في أي مكان تصل من جسمه ولكنه التصق بها كما يلتصق الغراء وقالت وصوتها متقطع من البكـاء: أرحمني ياأخي .لدي أخت يجب علي أن أعيلها .
ولكــــــــــــــن ما من مجيب

اغمضت عيناي وأنا أبكي على حال أختي .. القذر اللعين اغتصب اختي وهي مغمى عليهـا

دخل الشاب الاخر: حان دوري نواف فاخرج الان..

انظـروا قمة في القذارة !!! ثلاثة اشخـاص لايهمهم سوى تلبية رغباتهم الشهوانية الحيوانية.

شعرت بمعدتي تضطرب ودخلت الي الحمـام مسرعة فاستفرغت واخرجت ما في جوف بطـني

المنـــظر الذي رأيته قذر جداَ

واضح من ثيابهم انهم من عائلة غنية بالرغم من الغرفة القذرة فيبدوا أنهم افسدهم المال
والدلال
خرجت من الحمـام وأنا حالي يرثى لها ...وغـدا سيكون أول يوم في العمل

نظرت في المراء ووجدت عيناي متورمتان من البكــاء وانفي محمر وخداي محمرتان

اخذت المذكرة واخترت صفحة عشوائية وأنا عاجزة عن أيقاف دموعي المنسكبة على
خدي
وقرأت
**في اليوم المشـؤوم الذي خرجت فيه لتوصيل طلبات الطعام الذي حضرته وحصلت على المال الوفير واثناء العودة ألي المنزل كان الظـلام حالكا شعرت بالخوف لتأخري على غير العادة .وجدت ثلاثة شبـان يلاحقونني ويغازلونني ولكن صمت حتى لاأثيرهم أو أرسل أشـارة يفهمون خطـئاً ولكن يبدوا أن ذلك لم يردعهـم . أذ أقتربوا مني وأمسكوني وحملوني بالرغم عني وأخذت أصرخ وأدخلوني في السـيارة .وكانت تفوح منهم رائحة الخمر ويبدوا أنهم مسكورين ومخمورين. ووصلت الي عمــــارة طويلة ولكن قديمة وادخلوني ألي شقة قذرة وأخذت أصرخ وأبكي وأتوسل ولكن مامن فائدة وعدا ذلك فهم قاموا بتسجيل الاغتصـــاب وكأنهم فرحين بانجازهم القذر.وأتاني أحدهم قائلا: خذي هذا المال ورماه بطريقة
مهينة جـداً. وأكمل قائلا:
أنتي فتاة مختلفة كل الاختلاف عما تعودنا . فعادة تكون لدينا فتاة مستعدة لتلبية طلباتنا . ولكن
بما أنك مختلفة كما قلت فسأعطيك هذا الشريط وهو الاصلي ولم ننسخ لذلك لاتقلقي أذا كنت
تعتقدين أننـــا سننشر شريطك.
خرجت ولاأعلم الي أين أذهب؟؟ الي اختي الصغيرة التي ليس لديهـا أحد غيري في هذه الدنيا؟ ماذا أقول لها أن شرفي انتهكـــــت؟ اتمنى الموت من كل قلبي
.**

توقفت عن القراءة وأنا ترن في أذني كلمـــــاتها( اتمنى الموت من كل قلبي) (اتمنى الموت من كل قلبي) (اتمنى الموت من كل قلبي)

امنيتهـــــــا استجابت أذ صدمتها سيارة وهي سارحة ... نظرت الي القلادة التي ارتديها وفتحته ووجدت صورة أبي الوسيم وكرهتـــــــه.هذا كل بسببه كم أكرهه ولاأطيقه الان.
.جلست في ركن زاوية الغرفة واخذت ابكي وانتحب حتى نمت.
************

جلســـــــــنا جميعـا معـا أنا ورهف وغلا وأتت رناد وهي فرحة جدا
وقالت بحماس :نجحت خطتي وأخيــــرا رآني

تكلمت رهف: انا لاأدري لماذا تحبين نواف ؟ صحيح أنه أخي ولكنه فاسد

قالت رناد بشراسة: أنا أحبه جداً وانا لااستطيع أن أختار من أحب بل قلبي أختاره.

قلت وأنا أضحك: فتــــاة رومانسية سأقول لك وبكل صراحة نواف شاب وسيم وهو اجمل شاب في العائلة لكنه لعوب وليس صادق .اشك بأنه ترك فتاة واحدة في هذه البلاد ولم يرقمهـــا و............

قاطعتني رناد بعصبية: اسكتي .انت لاتعرفي الحب وانا عندما اتزوجه سأغيره وسيعتدل وسترين.

قلت وبكل برود: سنـرى هذا اذا تزوجك

قالت بحزن غريب: عندما تحبين سترين ماذا تفعلين؟ وربمـــــا ستفعلين أكثر مماأفعل أنا؟

سكت وذلك ليس لآنني لاأعرف ماأرد بل شفقة عليهــــــا .

وفجـــأة غيرت غلا دفة الموضوع تتحدث عن الازيـــــــــاء ومواضيع اخرى.
************************
توقعـاتكم وتعليقاتكم.....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:31 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111



راح انزل الجزء الســــــــــابع مع أني ماشفت تجاوب معاكم فأذا ماعجبكم راح أوقف تنزيل البارتات


الجزء الســـــابع:

تحســـــــنت أحوالنا المادية جداً واحضر لي والدي سائقا خاصا بي وسنتتقل من هذا الحي القديم الي حي راقي . والشئ الوحيــــد الذي سأشتاق اليه صديقتي مي. صحيح أنني لن أسافر ولكن سنبتعـــــــد عن بعضنا بعدة أميال بعد أن كنــا جيران . وعلى ذكر سائقي الخاص عرضت على مي توصيلها الي العمل في اول يوم لها.

خرجت من أفكـــــــــاري على ركوب مي في السيارة وجلست بجانبي وسلمنــــا على بعض ووجدت أنها هادئة جدا على غير العادة .

حاولت التحدث معهـــا ولكنهـا اخذت تجيب اجوبة مقتضبة ووصلنا الي مكـان عملها.

سألتها وانا أعلم أن سؤالي غبي ولكن من شدة قلقي عليها اذا كانت تريد أن أدخل معهـا .

فأجابت: لا
وخرجت من الســــيارة وقلبي معها.

رن هاتفي الخليوي وكانت العنود وطلبت مني مقابلتها في المنزل حالا

فقلت لهـا: الساعة الان 4عصــــــرا وهذا وقت غير مناسب فربما أهلك يتضايقون.

اجابت العنود: لاتقلقي أمي غير موجودة وأبي مسافر واحمد في العمل
وهكـذا لم يكن لي خيار أخر سوى الاذعان لها فقلت : حسنا سأتي الان
وصلت الي منزل العنود وكان باستقبالي فتى ويبدوا ووجهه الطفولي مملوء بالشقاوة .

تكلم وقال: أنتي صديقة العنود؟

فقلت: نعم ومن أنت؟

قال: أنا أنور
وسأل: أين خطيبتي؟؟

خطيبتــــــــه؟؟

سالت: وهل أعرف خطيبتك؟

رد: نعم مي هي خطيبتي.

ضحـكت كثيراً
..أنور اترك صديقتي وشأنها.. قالت العنود ذلك وهي تتقدم متجهة نحوي.
وأكملت: تفضلي الي الداخل

وأدخلتني الي غرفة نومهــا حتى نأخذ راحتنا من أنور لآنه مزعج ومشــــاكس ولن يتركنا وشأننــــــا كما تقول هي لكننــــــــي وجدته لطيفا وظريفا ومرحا .....

جلســـــــنا على الكنب بجانب بعض ووجدتها متوترة قليلا فسالتها: مابك؟

قالت والكلام الذي تقوله يبدوا تقريراً أكثر من سؤال:الا تلاحظين أن مي تبدوا متغيرة بعض الشئ وكأنها تخفي شيئا ما.

قلت وأنا أحاول أن أقنع نفسي بالكلام: أنتي تعلمين أن وفاة اختـها رغد كانت صدمة كبيرة لها وكانت تعتبرها أكثر من الاخت. بالنسبة لها كانت الام والاخت والاب وغير ذلك هي ماتبقت لها من عائلتها أمها ماتت وكذلك والدها وعلى ماأظن ليس لديها أقرباء مثل خال أو عم. والان هي محتاجة لنا كثيرا وخاصة في هذه الظــروف . وأنتي تعلمين أنها فتاة لديها كبريائها ولن تعترف لنـــــــا أنها عنيدة وقوية ويجب علينا أن نراعي شعورها وأن نقف معها.
ردت العنود ويبدوا أنها اقتنعت بكلامي: فعلا معك حق يجب علينا أن لانتركها الان لانها وحيدة في هذه الدنيا و..

قطــع كلامها على دخول الشاب قائلا: العنود أين....أه ....آآســـــف
وأقفل الباب

كنت حرجة جدا لآنني لم أكن البس العباءة واعتذرت العنـود: اسفة جدا كان من المفترض أن يكون في العمـل.لاأدري لمـاذا أتى الان.
واعتذرت مرة أخرى: اسفة على تسببي لك بالاحراج
قلت لها وأنا اشعر بأن وجههي محمر من الاحراج: لأباس حصل خيراً
قالت وهي تبدوا حرجة من اخاهـــا: سأرى مابه؟؟؟
وخــــــــــرجت من الغرفة
فكـــــرت بالشاب كان وسيـما ويبدوا اجمل من أخته العنود..

ياللـه ماهذا الافكــــــــار.....ضحكت وأنا أذكر عندما كان يريد أن يسأل أخته وعندما رأني انحرج هو الاخــــر .
*******************

العـنود:

خرجت من الغرفة وكدت أموت من الحرج من تصرف أخي الهمجي . عادة عندما يريدني كان يدق على غرفتي قبل الدخول.

وصلت الي باب غرفته على هذه الافكــــــار وأردت أن أوبخــــه ودخلت ورأيته يعبث بادراج ثيابه وقلت: احمد

توقف عن البحث ونظر الي وشكــــــله كان يبعث عن الاحراج والندم: لم أكن اعرف أن صديقتك موجودة.

فسألت : على كل ماذا كنت تريد؟

قال: كنت أريد أن أسـالك أذا رأيت ملفي الاخضر الذي يحتوي على أوراق مهمة؟

قلت له: نعم كانت في مكتبك.

قال: شكـراً لقد نسيت أين وضعته.

خرجنا من الغرفة معــا متوجهين الي غرفة مكتبه ووجد ملفه

سألته: هل ستعود الي الشركة

رد مبتسـما: طبــــــــعاً لقد رجعت لأنني نسيت الملف.

خرج من المنــــزل وعدت أنـــــا الي رحـاب
************************

بعـــــــــــــــــــد مرور شهـــــران


انتهت العطلة الصيفية وانفتحت ابواب الدراسة وبدأ الجميع في تجهيز اغراضهم .

تأقلمت مي في العمل وكونت صداقات جديدة وخاصة زميلتها منال والتي اصبحت تزور مي
بل وتبات عندها وأصبحت مقربة منها ولكن ليس أي درجة أن تبوح بكل اسرارها . وبالمقابل ابتعدت عن العنود ورحاب التي انتقلت من بيتهم القديم واصبحت علاقتهم مقتصرة على الهاتف .
*********
مـــــــــــي
خرجت من العمل بصحبة منــــــــال الذي اتى سائقها لآخذنا الي المنزل

قلت: تغذي اليوم عندي؟

قالت: حسنــا كما تريدين.
ركبنــــــا الســــــيارة وأوصلنا السائق الي منزلي
**فلنتحدث عن منال **

فتاة اكملت الدراسة الثانوية ولم تدخل الجامعة بل اخذت فترة راحة لمدة سنـة واخذت تعمل في البنك ليس للحاجة بل لتمضية والاستفادة من وقتها وهذه السنــــة ستدخل الجامعة معي.

فلنـــــــــعود الان
دخلنا الي المنزل وخلعنا العباءة وتوجهنا مباشرة الي المطبخ وصنعنا السندويشات وأكلنا.

وجلسنـــــــا على الكراسي الصغيرة الموجودة في الصالة الصغيرة وأمامنا توجد التلفاز والفيديو

والذي ذكرني بذلك الشريط اللعين.
((مـــــــــي))
التفت الي منال والتي كانت تنظـــــر الي باستغراب
قلت: نـــــعم

قالت: ما بك؟

كذبت عليهــــا قائلة: كنت أفكر بالجامعة

قالت: انتي تكذبين عندما كنت تفكرين كانت ملامح وجهك عابسة وحزينة

**ياللــــــه لم أكن أعلم أنني مفضوحـة هكــــــذا**

قالت: لابأس أذا كنت لاتريدين أن تقولي ولكـــــن أعلمي أذا كنت محتاجة لتتكلمي فأنا هنا أسمعك تتذكري هــذا.

**كلامها ضرب الوتر الحســــــاس وأردت فعلا أن أخبر لها مايختلج في صدري ولكن لاأدري لماذا اخشى أن أخبـــرها ربما نظرتها لي ستتغير وأنا لاأريد هذا لاأريد الشفقة **

رأيتها تسرح هي الاخرى فقلت: مابك؟

**يبدوا الادوار انقلبت هي سألتني وأنا أســـالها الان**
قالـت:أريد أن أقول لك شئ وأرجوا أن لايخرج هذا الكــــــلام لآحد.
**هنـــــا تنبهت بكل حواسي**

اكملت وهي متوترة :الموضوع الذي سأقوله يوترني جـدا وأذا لم أقل لآحد فسأنفجر.

**يبدوا الموضوع خطيــــــــر**
قلت: كلي أذان صاغية

قالت: اعلم أنك ستصدمين ولكن...
اكملت : لاأعرف كيف أبـدأ؟

**حاولت ان اشعرها بالارتياح قائلة:لاتقلقي أنا معك تكلمي حتى افهمك

قالت: تعرفت على شاب ويبدوا شريفـــــــاً

توقفت عن الكلام لترى تأثيرهــــــا علي

كنت مذهولة ومتفاجأة ومصدومة منال من ضمن الفتيات التى لااتوقع ان تصدر منها هذا التصرف.
تتكلم مع شاب !!!

فتاة عاقلة هادئة وحلوة الطبــــاع ...

ولكنــــــــــها حسنة النية وطيبة الي حد الســــــذاجة وهذا ما استغله الشاب فيـــــــها

سألت بعدما تمالكت نفسي من المفاجأة وقلت:كيف تعرفت اليه؟؟

قالت وهي خجلة من نفسها ومحرجة: عندما كنت اذهب الي السوق كان يتبعني ويلاحقني حتى اخذت رقمه.

فالبداية لم أخــــــذه ولكنـه اخذ يلاحقني حتى خشيت أن يرآني احد يعرفني وبعدها اخذت الرقم حتى اتخلص منه.

وبعدها لاأدري ماذ حصل لي: أردت أن أتعرف اليه للتسلية .
وقال لي:أنه احبني من النظـــرةالاولى وأن....

قاطعتها وأنا لم أستطع أن أمنع نفسي من السخرية قائلة:احبك من النظرة الاولى وهو لم يرى وجههك حتى ؟؟؟ هاااااا


لكنها اكملت كلامها: قال أنه سيتقدم لاهلي وهكذا توالت الاتصالات وطلب مني الخروج معـــــه الي مكــــــــان.

**اخذت انصت ألي كلامــــها .الحقيقة أنها سقطت من عيني .ربما هي اكبر مني بسنة ولكنــــها ساذجة لدرجة الغباء . ربما اثرت بها الافلام الرومانسية . انا اعلم انها حسنة النية ولاتظن الناس بالسوء. ولكن هذا صفة طيبة فيها وفي نفس الوقت يعتبر نقطة ضعــــــفها .اذ كيف ظنت بالشاب أنه سيتزوجــــها .

سألتها: هل تعلمين بأنك عندما تحدثينه في الهاتف بأنك خنت ثقه أهلك التي منحوك أيـــــــاها؟

رأيت تأثير كلامي عليها أذ دمعت عيناها وتدحرجت على خدها

وقالت بصوتها الممزوج بالبكاء:أنا اعلم أن ماافعله خطـأ ولكن هو شاب مختلف واضح انه مرهف الاحساس ورقيق و..

قاطعتها وانا احاول أن اتمــــالك كل أعصــــابي (مرهف الاحســـــــاس ..الم أقل لكم ساذجة لدرجة الغباء): اسمعيني جيــــــدا هل تريدين أن تعرفي أذا كان يكذب عليك أم لا؟

قالت ووجهها ملوء بالامل(ياللمســـــكينة): ياليت

قلت: لاتخرجي معــــــــــــه ( وكان كلامي أمرأ)

واكملت لآلطف من لهجتي الآمرة: أذا كان يحبك فهو لن يرضى بأن تخرجي معـه الا وأنت زوجته.

سألتــــــــها: ماأسمه؟؟
ردت : نـــــواف

**شعـــرت بالنفور من اسمه فهو يذكرني بمغتصب اختي وكان اسمـه نواف.توفقت وفكرت((أمن الممكن أن يكون هو نفســــــه؟؟ارتفعت نبضات قلبي بمجرد التفكيـــــــــر به..لاأظن أنه هو)) ليس الوحيد في العالم الذي يمتلك هذا الاسم.**

خرجت من أفكـاري المضطربة وقلت لها:اتصلي عليه وقولي أنك لن تخرجي معـــــه.

قالت: الان هو مســــــافر ويريد أن يقـابلني بعد أن يرجع من سفره.

قلت: متى سيــــــــعود؟؟

قالت: بعد اسبوعــــان.

قلت: هذا افضل وعندما يعود قولي له أذا كنت تحبني كما تقول فتقدم لآهلي . وأذا طلب منك الخروج فقولي : أنا لن أخرج مع شخص غريب.

**واقفلنـــــــا الموضوع وخرجنا من المنزل متوجهين الي السوق لشراء الثياب للجامعة **

وبعد أن انتهينــــــا من شراء الثياب ذهبنا الي اقرب مطعم وجدناه ودخلنا قسم العوائل واكلنا ثم تقاسمنا في دفع الحساب معا وخرجنا من المطعم وركبنا السيارة وأوصلني سائقها الي المنزل ثم ذهبت منال الي منزلـها.

استيقـظت باكراً استعدادا لآول يوم لي في الجامعة دخلت الي احمام يكرمكم الله واستحميت وغسلت شعري .

خرجت من الحمام وانا مغطاة بالمنشفة واخترت ثياب جديدة بلوزة لها ياقة مرتفعة وقصيرة الكمين ذات اللونين الابيض والازرق وتنورة جينز تصل الي تحت الركب وصندل باللونين الابيض والازرق وأما شعري المبلل فرفعته ببكله كذيل الحصان حتى يجف من تلقاء نفســـــــــه ووضعت كريم واقي للشمس ولم اضف شئ لوجهي لآنه كان نوع ما محمرا من الاستحمــــــام. ولبست العباءة والطرحة وغطيت وجهي منتظرة منــــــال ورن هاتفي الخليوي
وعرفت أنها منال تنتظرني في الخارج. اخذت شنطنتي وخرجت من المنزل وتوجهت الي سيارة منال وتوجه سائقها الي الجامعة وأنا كلــــــــي أثارة
**************

غلا

قمت متكســـــلة من نومي وذلك لسهري في الليلة البارحة مع اختي رهف . وكم أكره أول يوم في الجـــامعة .

أنا في السنة التخرج وتخصصي حاسب الي.

المهم دخلت الحمام واستحميت واخترت ثيابي بعناية فائقة وقمت بمكيـاج رائع ونظرت نفسي الي المراءة واعجبني النتيجـــة

خرجت من غرفتي متوجهة الي الطابق السفلي ودخلت الي غرفة الطعـــام.

تكلمت أمي: اجلسي وافطري بنيتي

جلست وبدأت بشرب الحليب واخذت قطعة واحدة من التوست الاسمر وذلك للتخفيف وزني .

لست سمينة ولكن زائدة 2كيلو
ودخلت أختي رهف وهي في السنة الثانية وتخصصها مثلي تمــــــاما أرايتم؟ انها تقلدني.

اكملنا الفطور وتوجهنا معا الي الجامعة

*********************************


قمــــــت بسباقات سيارات بين الشباب وكنت دومـا الفائز والشخص الذي يغلبني هو خالد .لاأطيقه .دائمـا يفوز علي وغير ذلك عندما أريد أن أصطـاد فتاة في السوق أو المجمعات يأتي خالد وتلتفت له .
كمـ أكرهه .

أنـــــــا وسيم بشهادة الكل وأولهم رناد أبنة عمي التافهة و لكـــــن هذا اللعين أوسم مني وهو محطم القلوب .

عـامر: هل ستقوم بالسباق مع خالـد؟
..نـــــــــعم ..

عامر: لكن يانواف انت تعلم انك تخسر دائما معه

غضبـــــت : وهذه المرة سأفوز.

تقـــــــدم شاب رياضي الجسم عريض المنكبين يمتلك وجه جميل له عينان عسليتان وشعره كسواد الليل تصل الي عنقه وانفه مثل السيف وفمه الوردي ممتلئ قليلا.(طبعـــــــا خالد)
نظر اليه الشاب بتحدي
نواف بحقد وكره: سنبدأ الآن

وتوجه كل من نواف وخالد الي سيــــــــارته واقترب شاب منه ومعه المسـدس يطلق النار في الهواء بدءا للسبــــــاق.

سيــــــارة خالد السوداء بجانب سيارة نواف الحمراء وبدأت سيارة خالد تتقدم عليه ونواف يحاول أن يتجـاوزه مرة لليمين ومرة لليسار ولكن خالد منعه بوضع سيارته حاجزا أمــــامه وكأن نواف ظلـــــــه.. وهـكذا عبر المنعطف حتى يعود في نفس النقطة التي بدئوا السباق فيه
وكـالعـادة خالد المنتصـر.

وبدأت صيحات الشباب ترتفع الذي يهنئ خالد والذي يأخذ المال من الشباب الذين راهنوا بأن نواف يفوز وخسـروا أموالهم

خرج خالد من سيارته ونظر الي نواف نظرة انتصــــار .
اما نواف فكان غاضب جداً وهذه المرة الثالثة الذي يفوز عليه على التوالي

تكــــلم نايف : كنت اعلم انه سيفوز عليك.

نظـر نواف اليه بكره.

اراد عامر التخفيف عن صديقه فغير الموضوع بقوله: كيف اخبار كعكتنـــــا؟

ابتسـم نواف بخبث والذي كانت تسحر الفتيات: طلبت منها أن القاها بعد أن أعود الي البلاد

سال عامر: هل وافقت على الخروج معك؟

ابتسم بخبث: لقد طلبت منها أن تخرج معي لآنني أحبها وأما أذا رفضت فستخرج معي بالتهديد.
انجذب نايف الي الموضوع وخاصة يعجبه الحديث عن الفتيات.
فســــأل: ما أسمها وكيف شكلها؟

رد نواف: منـال ولم أرى شكلها لكن لديها جسـم رائع.

ابتسم نايف: لاتنسـى نصيبنا من الكعك.

ضحك نواف: طبعـا ولكن سأخذ أنا أولاً قطعة من الكعك
**********

ذهبت الي الكافتريا ابحث عن الفتيات ووجدتهم. جلست بجانبهم على الطاولة المستديرة والتي تحتوي على أربع كراسي.
قلت: مرحبا يافتيات

تكلمت رهف: اهـلا

أما رناد فكانت سارحة في عالم أخر.

سألتها: رنـاد مابك؟

سألت: متى سيعود نواف؟
**يالله عدنا الي اخي مجددا**

قلت: بعد اسبوع ونصف.

ويبدوا ان كلامي لم يجلب نتيجة أذ زادت حالتـها سوءاً

وفجـأة وجدت فتاتان تنظران خلفي فنظرت أنا الي ورائي لآرى فتاة تدخل الي كافتريا

فتاة تملك ملامح جميلةجداً لها عينان واسعتان لونهما عسلي وربما خضر تجعل الناظر يحدق فيها. والحقيقة انها جذابة جدا بل لم أرى في حياتي فتـاة في مثل جمـالها وجاذبيتها.

ومع ذلك لم تضع في وجهها مساحيق التجميل كانت ملابسها بسيطة وجميلة ومع ذلك عند دخولها التفتن الفتيات اليها وهي لم تنظر اليهم وكأنهم غير موجودين بل مشت بثقة وشموخ وكأنها تقول للعالم أنا لست مهتمة بكم

جلست بجانب ثلاث فتيات وكانت هي الاجمل والملفتة.
(هي أنتي مابك؟؟)

صوت رهف افاقني من تفكيري وسرحاني في الفتاة

قلت: نعم؟

قالت: أرأيت تلك الفتاة التي دخلت منذ قليل؟

(بل قولي من لم يلتفت اليها)

قلت:نعـــــــــــم

قالت رهف: ماشاء الله جميلــــــة جداً

قالت ريناد : أراها عادية جداً

شهقت رهف وقالت من غير تصديق: عادية .بل قولي مــــــــلاك

واكملت: اتوقع انها مخطوبة .

وسألت: مارأيك غـلا؟

قلت لها بصراحة: اجمل فتاة أراها في حياتي .

لم استطع ابعاد عيني عنها انها فاتنة وجدتها تتحدث باندماج مع صديقاتها
***********************

العنود ورحاب كانتا غاضبتان مني لآنني لم أرهما منذ فترة طويلة وانا اعلم انني قصرت بحقهما ولذلك تأسفت منهما وعرفتهما على منال ويبدوا أنهم تألفوا مع بعضهم وتحدثوا وكأنهم صديقات منذ زمن .وكالعادة بادرت العنود بالدعوة الي زيارة منزلها.
وطبعاَ لم أرفض لأنها ستغضب مني . واتفقنا جميعا على الحضور في نهاية الاسبوع .

وحان وقت العودة الي المنزل وعرضت علي رحاب أن توصلني ولكنني رفضت أذ قلت أن منال ستأخذني. ويبدوا أنها غارت وغضبت فطيبت خاطرها بقولي: في المرة القادمة سأذهب معك وهذا وعد وخرجت من الجامعة .

أما أنا فانتظرت منال ولكن شعرت بالعطش فذهبت لآشتري الماء ولكن اصطدمت بفتاة فسقطت
ملازمي وكذلك الفتاة فنزلنا الي الارض نلملم اغراضنا المرمية على الارض واخذت تعتذر وأنا أعتذر.

فقالت: انا غلا بن حمد الكـاسر
انصدمت وبان هذا على وجههي اذ سألت: مابك؟

قلت: لاشئ

قالت: وانتي؟

قلت: مي بن خالد الصالح
(طبعـا بعد أن طرد والدي أمي أعطتني امي اسم عائلة وهميـة)
قالت: تشرفنا

ومدت يدها لتصافحني فترددت ولكن مددت في نهاية الامر .

لاحظت انها تنظر الي باستغراب.
(حاولت أن أتمالك نفسي فأنا خشيت أن وجههي ستفضح ماأفكـر فيه)

قالت: اعذريني على صراحتي ولكن عندما قلت اسمي رأيت على وجههك الصدمة . ولكن هل يذكرك اسمي بشئ.

تعلثمت وقلت لها: لا....انتي تتخيلين

التفتت على صراخ منال والذي انقذني واحرجني في نفس الوقت.

انقذني من الموقف المحرج الذي وضعت فيه مع غلا

واحرجني لآنها صرخت بصوت عالي مما لفت الانظار الينا.

قالت منال: كنت ابحث عنك .هيا فلنذهب الان

التفت على غلا وقلت: الي اللقاء

قالت: خذي رقمي واتمنى أن نتعرف على بعض ونصبح صديقتان والي اللقاء

اخذت البطاقة ووضعتها في حقيبتي وتوجهت الي منال.

اذ سألت:اعطتك رقمها

قلت:نعم

نظرت الي مبتسمة بمكر: معجبـــــة بك فأنا لاالومها فأنت جميلة جداً

قلت: انتي تبالغين؟؟

رأيتها تنظر الي بتعجب: أبالغ!!!لا أنتي فعلا جميلة بل فلنقل فاتنـة.

وأكملت: الم تلاحظي انظار الفتيات اليك وأنتي تتمشين وخاصة عند دخولك الي الكافتريا.

ضحكت:ظننت أن هناك خطــــأ ما في.

ابتسمت بمكر وقالت: اظن تلك الفتاة التي اعطتك رقمها تريد التعرف عليك حتى تزوجك باخاها.

تفأجات من كلامها !!!اذا كان ماتقوله صحيح فأنا في مصيبـــة
وقلت: ربما تريد التعرف علي لمجرد الصداقة .

وبعدها سألت: كيف لك أن تعلمي أن لديها أخ؟

قالت: مجرد تخمين.

(الحمد الله أنه تخمين ..ربما يكون لديها اخ وهذا لايهمني..)

ركبنا سيارة منال متوجهين الي المنزل واخذت افكـــــــــــر بصغر هذا العالم!!! من كان يتوقع بأنني سأقابل أبنة عمي غلا بنت حمد الكـــــاسر !!! هل من الممكن أن يكون تشابه في النسب
سأتقرب اليها وسأعرف ...اذا كانت فعلا ابنة عمي !!!!

********************

اصبحنــــــــا نتقابل كثيراً انا وغلا في الجامعة واصبحنا مقربتان كثيراً .

لاحظت أنها من النوع الهادئ والتي لاتتدخل في شؤون غيرها ولكن لديها ذكاء حاد وقليلة التحدث عن عائلتها

ولكن لاحظت فضولها في التعرف علي ولكن كنت اتهرب من اسئلتها عن عائلتي بسؤالها عن موضوع اخر .واتفقنا ان نتقابل خارج اطار الجامعة في هذا اليوم ونتغدى في مطـعـم....

وأوصلتني كالعادة منال الي المنزل ودخلت معي واخذت تثرثر ولأول مرة اردت التخلص من منال باسرع وقت حتى افكر بهدوء وسلام ولآستعد للذهاب الي مطعم... .... للقاء غلا

ولآتعرف عليها أكثر حتى اكتشف أذا كانت ابنة عمي كما اعتقد.

لذلك قررت أن اصارح منال وقلت:منال لدي موعــــــــــد ويجب علي أن أخرج

رأيتها تنظر الي باستغراب: موعــــــــــد؟ مع من؟

قلت: مع غلا

رأيتها تنظر الي بفضول: غريب ماذا تريد منك؟
(بل قولي ماذا أريد منهــــــا)
قلت: نتعرف ونصبح صديقتان.

قالت: حقــــــا ! وهل استطيع الذهاب معك؟؟؟
...هذا ماينقصــــني..أنا أريد التوغل في اسرار عائلتها واكتشاف أذا كانت ابنة عمي أم لا؟ وأنتي تريدين تخريب مخططـاتي...

قلت: لا
قالت: هكـــــــذا أذا!! وماذا يهمك ؟مادمت أخترت صديقة لها حسب ونســــب؟

...آه لو أنك تعلمين مايدور في عقلي ! لما قلتي هذا الكلام...

مسكت يدها ونظرت الي عينيها مباشرة وقلت: أنا سأذهب لآكتشف ما أريد معرفته منها.ربمــا لن تفهميني كلامي الان ولكن أعدك بأنني سـأقول لك كل ما يحيرك .

وتركتها في حيرتها متوجهة الي الحمــــــام.

*************************


منـــــــــــــال:

هل فهمتم ماقالت؟؟

أنــــــــــا لم أفهم شيئاً!!!!!
(أنا سأذهب لآكتشف ما أريد معرفته منها.ربمــا لن تفهميني كلامي الان ولكن أعدك بأنني سـأقول لك كل ما يحيرك) هذا ماقالته؟

ماذا يعني كلامــــــها؟؟ من كلماتها تقول وكأنها تعرف تلك الفتاة...

وهل تعرفها حقـــــــــا؟؟؟

لاأظن ؟ لاأدري حقــــــــا مايعني كلامها؟؟؟ أكاد أموت من الفضول؟

ولكن مابيدي حيلة.سيأتي يوم وسأعرف كل شئ منهـــــــــــا.

*********************

خرجت من الحمام يكرمكم الله واخترت ثيابي بعشوائية ...

لاتلوموني! لآنكم لو كنتم مكـــــــــــاني ..لربما طرتم بسرعة الي المطعم!!! ليس للطعام بل للقاء ....

أريد أن أعرف كل شئ عنها وأذا كانت كما اعتقد ابنة عمي فسأعرف والدي بطريقة غير مباشرة .

يالله متى سأخرج من المنزل بسرعة

رفعت شعري بعشوائية الي الاعلى ولبست العبائة والطرحة ودخلت علي منـــــال وكانت تنظر الي بفضول واستغراب.

قلت:منال احتاج الي سائقك.

قالت: خذيه ولكن سأنتظرك في المنزل لذلك لاتقلقي.

نظرت اليها نظرة امتنان وشكر فهذه الفتاة مهما عملت من مســــــــــــــاؤى فهي لاتقصد فأنا مازلت احبها كأخت لي.

قبلت على خدها وخرجت وكلي لهفة لآكتشــــــف

ووصلت الي مطعم....في شـارع.......

وكــــان مطعما راقياً ودخلت ووجدتها جالسة تنتظرني واقتربت منها وسلمنا على بعضنــــا وجلست على الكرسي المقابل لها لاتفصلنا الا الطاولة

بدأت تسألني عن عائلتي وكم عدد اخوتك؟

واجبتها بحذر: والداي متوفيان وكذلك أختي ولكن لدي اخوان

رأيتها تنظر الي بنـدم وقالت: يرحمهم الله ويسكنهم في فسيح جنـاته.

استغليت الفرصة وسألتـــــــــــها عن عائلتها وقالت: لدي أخت وأخ.
(ولم أكن مهتــــــــــمة باخاها أو أختهــــــــــا.بل أردت أن أصل الي ابي)

لذلك سألتها بطريقة تبدوا عفوية ومرحة: هل لديك أعمام؟

(ويبدوا أنها نجحت أذ تظننــــــــي أريد تغيير الموضوع الحزين وهو وفاة والداي)

قالت: لدي عمـان الاكبر عمي سعيد والثاني عمي حسن

(سعيـــــــــــــــــــد.... هو والدي ..سأسأل سؤال للتأكد)

قلت: هل عمك متزوج؟

ردت بحماس: نعم ولديه ولدان ناصر وتركي وفتاة واحدة أمــــــل.

...أه ..أذا ظني صحيح هي ابنة عمي ولكن لم أكن أعرف أن لدي أخت أخرى أمل...


فقلت لها : اتعلمين لطــــالما أراد والدي الزواج بامرأء أخرى؟؟؟

واكملت: هل كان والدك هكـذا ؟

ردت: لالالالا وألا كانت أمي ستقتله. ولكن عمي سعيد تزوج بامرأة أخرى.
....وهـــذا للتــــــأكيد على أنه والدي ....يالله....

سألت: وماذا حصل؟

رأيتها تنظــــــــــر الي بتشكك وقالت: الاتظنين أنك مهتمة بعمي سعيد؟ أنه كبير وفي سن والدك.
....الغبية فهمت خطـــــــاً ولكن هذا افضل لها....

قلت لها: أنا أجري نقاشاً على كل أذا كنت تريدين تغيير الموضوع فأنا ليس لدي مانع؟

قالت: اتعلمين أن رينـــــــاد ابنة عمي تغار منك؟

قلت : لمـاذا؟

قالت: لآنك أجمل منها وتخشى أن تأخذي نواف.
........يالله تعقدت من هذا الاسم...في كل مكان أواجه اسم نواف! في الشريط ! ومنــــــال والان؟

قلت: ومن هو نواف؟؟؟

قالت: اخي وهو وسيم
.......حقــــــــــــــــا.....
سألت: وهل لديك صورته؟ حتى أحكم أذا كان وسيما كما تقولين؟

اخرجت هاتفها الخليوي من الحقيبة وأرتني صورته وكم كانت صدمة لي

............ابني عمي نواف هو نفســــــــه في الشريط!!!! الخنزير...............

قالت رغد وهي تنظر الي: وسيم أرايت؟؟

.........الخنزير اللعين ..كم أكرهه ..كم أود الانتقام منه...

قلت: فعـلا وسيم.

ورأت تغير وجهي المفاجئ
كم بدأت أكره نفســـــــــــي لان وجهي تفضح انفعالاتي....

قالت: مابك؟

قلت: لدي صداع
..ولم أكن أكذب...الصدمات تلو الاخرى ...قد تهلكني في نهاية الامر...

قلت: هل لديك أسبرين؟؟
قالت: نعم ولكن في السيــــــــارة ..سأحضرها لك

وذهبت ووجهت نظري الي هاتفـها

مسكت الهاتف ووجدت صورة الخنزير وأرسلته عبر البلوتوث الي هاتفي لآحتفظ بصورته.

************************

توقعاتكم وتعليقاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:32 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111



القلـــــــب الاسير


اسفــــــــة على التأخير



وهذا الجزء من اجلك



الجــــــــزء الثامن:


لاأصـــــــــدق!!! ولآول مرة نخرج كعائلة متحابة ومترابطة كالأسرة العادية . وفي الحقيقة

أنا لاأذكر متى اخر مرة خرجنا جميعــــــا معاً .

دائما أمي تقضي أوقاتها خارجا مع صديقاتها وتعود في أنصاف الليالي وأبي دائما يسافر لشؤون العمل .

أرايتم لماذا لاأصدق !!!

الحمدالله واخيرا سنخرج معـــــاً.
اعلم أن العلاقة بين ابي وأمي متوترة . في الحقيقة لاأذكر أنني رأيتهم يتكلما معاً .

عندما يأتي أبي من سفره الطويل تكون أمي غير موجودة والعكس ذلك عندما تكون أمي موجودة يكون أبي أما في الشركة أو مسافر.

وألان بعد أن سردت لكم معاناتي يجب أن أذهب لآستعد للذهــــــــاب معهم.

*****************************


أوقف سيارته كراسيدا الفخمة المهيبة ولونه الرمادي بجانب محل المجوهرات وخرج من سيارته بخفة ودخل الي محل ذا الواجهة الزجاجية الانيقة ووجد فتاتان وكل واحدة تلبس العبائة المخصرة والوجه الممتلئ بالمساحيق واخذا ينظران اليه باغراء .اما هو فنظر اليهم نظرة الامبالية وعلى شفاهه ابتسامة سارخة وهازئة. وتقدم وتحدث الي العامل وطلب منه احضار الطلبية التي طلبها

وقد وضع في كيس انيق وخرج وهو يبتسم للفتيات التي كانوا يرسلون له نظرات اعجاب واغراء وخيبة في نفس الوقت لآنه لم يكلمهم أو أعطاهم رقمه وعاد الي سيـــــارته الفارعة

متوجهـــــــا الي منزله.

وصل الي الفيلا والتي بنيت على أرقى واصفات العالمية والتي تطل من خلالها على منظر بديع للحدائق ودخل من البوابة الحديدية والتي تفتح بجهاز تحكم وادخل سيارته في الموقف الخاصة لسيارته والتي تكفي لوضع عشرات من السيارات .وكان توجد سيارته الرياضية السوداء وسيارته الهوندي الحمراء والكمري والهمـــــــــر.




ودخل الي منزله حاملا الكيس الانيق من بوابه الفيلا متوجهـا الي الصالة الكبيرة ووجد والدته واخته .

تكلــــــــمت أمه:لقد اتيت باكراً

رد باسمـاً: لابأس سأخرج أذا كنت تريدين هذا؟

ردت أمه بسرعة: لا لم أقصد هذا تعال اجلس بجانبي

اقترب وجلس بجانبها على الكنبة .

تكلمت اخته: ارى معك كيســـــا انيقاً

رد مبتســــماً: هذه لك ياعروسة

توردت اخته خجلا: شكرا لك ياخالد

اقتربت منه وقبلت خده واخذت منه الكيس لتخرج منه الطرد المغلف وفتحته وكانت بداخله ساعة فخمة مرصعة بالالماس

شعت عينا اخته اعجابا وفرحا بهدية اخاها وقالـت: لك ذوق رفيع

رد خالد بغرور:اعــــــلم

وسأل فجأة:هل كلمت منصور؟

قالت: نعم ولماذا؟

قال: لم أره منذ فترة

قالت: على كل لقد غير رقم هاتفه

قال: اعطيني الرقم

أعطته الرقم وسجل هو في هاتفه الخليوي
ذهبـــــــنا الي المطعم ... والذي اختاره والدي وكان مطعم عريقاً له تصميم داخلي حديث ويبدوا أن الجودة والعراقة هي عنوان هذا المطعم ويقدم كل المأكولات سواء البحرية أو الايطالية أو اللبنانية أو.......
وبدؤا النادلون بتقديم طبقة الخضروات والاعشاب الطازجة مع اللحوم بالتوابل والزيتون في حين نحن نمسك بقائمة الطعام لنختار للعشاء .
لن أضجركم في تفاصيل العشــــــــاء ولكن كان عشاءاً مميزا بالنسبة لي لآننا اجتمعنا جميعاً

وبعد أن خرجنا من المطعم توجهنا جميعــــــــا الي البحر وكان الجو مائلا للبرودة وشاعرياً .

فرش والدي على الارض البساط لنجلس على الارض وجلسنا جميعـــــــا ماعدا والدتي التي لاتطيق الجلوس على الارض .

الناظر اذا رأى امي يظن انها في الثلاثين من عمرها وهي اصلا في نهاية الاربعين وذلك بسبب عمليات التجميل واهتمامها بجسمها واناقتها واكلها وحضور السهرات والحفـــلات.

...دعـــــــــــونا نعود الي الجو الشاعري الذي كنت اتحدث عنه ...

بما أن أمي لاتحب الجلوس على الارض. طلب ابي من امي الجلوس معهم ولكنها

رفضت وابي غضب منها وبذلك انتهت رحلتي التي ظننتها رائعة بنهاية تعيسة وعدنا الي المنزل وذهب كل واحد الي غرفته وكأننا لم نخرج معا منذ قليل!!!!!

وبعدها سمعت دقة على بابي

قلت: تفضل
وكـان ناصر

قال: تبدين كيبئة.

قلت: وكيف لا؟ الم ترى كيف كنا سعداء قبل ان تنتهي بنهاية تعيسة؟ الم تلاحظ أن ابي وأمي كالاطفــال؟ انهما لايتقابلان دائما ومع ذلك أذا تواجدا معاً يجب ان يختلفا ! الم تلاحظ؟

قال: نعـــــم. وذلك يعود منذ زواج أبي.....

توقف عن الكلام وكأنه لاحظ الان مع من يتحدث!

قلت: اكمل زواج من؟؟تقصد أن أبي تزوج

توقفت قليلا واكملت: من تزوج؟ اخبرني

قال:منذ فترة طويلة وقبل أن تأتي الي هذه الدنيا؟

قلت: قبل أن اولد؟

وسألت: ماذا حصل؟

قال: لقد حصل منذ زمن طويل وانا كنت صغيراً في ذلك الوقت ولذلك الافضل أن لاننشب الماضي

قلت: بعد أن أثرت فضـولي

قال: أوه اتعلمين كان من الافضل أن لاأدخل الي غرفتك؟

تجمعت الدموع في عيني وقلت:منذ متى وانت تدخل الي غرفتي وتتحدث معي؟نحن في اليوم نتقابل على الغذاء فقط وغير ذلك لاأركم وكأننا غرباء .لماذا؟

أنا صديقاتي يحدثني عن المواقف التي تحصل مع اخوتهم .اما انا فلا اذكر مواقف حصلت يبننا وكأننا غرباء نسكن في منزل واحد. أمي تلهو مع صديقاتها وابي مشغول دائما وانت وتركي تلهون مع أصدقائكم وأما أنا فأندب حظي في الغرفة .

وأجهشت بالبكاء ويبدوا أن اخي نادما اشد الندم

وقال: انا أسف ..مارأيك أن نخرج معـا يوم الخميس والاربعاء وغير ذلك نتحدث في اليوم كما تريدين؟

فرحت كثيراً ومسحت دموعي وقلت له: حقاً
.. وكم كنت مثيرة للشفقة ولكن ذلك لايهم!!! واخيرا هناك من شعر بوحدتي وحزني...

.....كم أنا سعيدة الان....
** **** ** **********************


اتصلت على منصور وانا صاعد الي الاعلى متوجها الي غرفتي وسلمت عليه

وسألني: متى عدت من السفـــــر؟؟
قلت: في الامس

قال: الحمدالله على السـلامة

قلت: سلمك الله

وانهيت المكالمة وانـــــا ادخل الي غرفة نومي

نستطيع ان نقول جناح وغرفة نوم تدمج مابين الفخامة والراحة والسهولة طلب تصميم غرفته لتناسب الراحة والاسترخاء وكأنه يقضي في الاجازة بعد يومه الطويل في العمل وكذلك الخلود للنوم مريح .

تحتوي على سرير واسـع بالاضافة الي الحمام الفاخر الاثاث تم تحضيره بالرخام المصنع يدوياً

وتحتوي غرفته على مكيف هواء واضــــــاء بتحكم منفرد. وبجانب السرير تطل على نافذه زجاجية واسعــــــــــة جداً تغطيها الستائر المنسدلة باللون البني والسكري.

اذا ابعـدنا الستائر عن النافذه تطل على مناظر رائعة أمامه يجد المسبح الخارجي وفي الطرف الاخر ملعب التنس وخلف الفيلا توجد حديقة واسعة وكأنها غابة.

جلس على سريره ورمى بثقله على وسادته واغمض عينيه ليريح نفسـه قليلاً ولكن رن هاتفه الخليوي

رد قائلا: نعــــم

رد الطرف الاخر: مرحبا خالد

رد خالد: مرحبا بك
رد الطرف الاخر:اسمع سيقيم سباق آخر في شارع.....

رد خالد مقاطعا:لا

رد الطرف الاخر:لماذا؟

رد خالد: اسمع لاأريد أن أسابق مرة اخرى

قال: لكنك سابقت نواف المغرور

رد خالد: وذلك لأنه تحداني أمام الجميع ولم استطع الرفض.

قال: الا يمكن أن تغير رأيك؟؟

رد خالد: اسمع طلال انا لن أسابق مرة أخرى وهذا قراري النهــــــائي.
**************************

منـــــــــال


عندما رجعت مي من الخارج كانت في حالة لايعلمها الا الله .

كانت تبدو شاحبة للغاية حتى أنني لم ادعهــــــا تذهب للعمل بل جعلتها تذهب الي الفراش مباشرة .

أشــك بأن شي ما خطيراً أصـــــــابها . لابد لي أن أعلـــــــم.

وسأنـــــــــام الليل عندهــــا .

اتصلت بوالدي لآخذ الاذن منه ووافق .

اتصلت بسائقي لاحضار العشاء من الخارج وطلبت بيتزاهت وكاكولا

واخذت افكـــــــــر !!

كيف وصلت الي الحالة التي فيها !!!!!! وجدتها منهارة جداً

كانت طبيعية جدا!!! قبل ان تخرج.

صحيح انها تكلمت بالالغــــــــاز!!!!!

أه يجب علي أن أعرف ما تخفي عني

ورنت هاتفي وكان السائق ...لبست العبائة وغطيت وجهي وخرجت لاخذ عشــــــائي
**************
في الصباح الباكر

قمت من النوم وانا اشعر بصداع يكاد يفتك رأسي .

دخلت الي المطبخ وفتحت الثلاجة لاخرج عبوة من الماء وحبة اسبرين .

ابتلعت الحبة ووضعت فوهة عبوة الماء على فمي لتندفع الماء كالسيل الي حلقي الجاف وبدأ مفعول الحبة اذ بدأ الصداع يخف تدريجيا الي ان سكن.

وبعدها دخلت الي الحمام يكرمكم الله واخذت دش بارد كنت بحاجة له.

وخرجت من الحمام واخترت لألبس بنطلون اسود ضيق وبلوزة بيضاء قطنية ضيقة ذو اكمام طويلة واما شعري فتركته منسدلا


وخرجت من الغرفة متوجهة الي المطبخ واخرجت ابريق لاغلي الماي ووضعت السكر عليه لصنع الشاي.
(متى استيقــــــــــــظت)

التفت على منال والتي كان شعرها منفوشاً بطريقة مضحكة ونصف وجها اليمين مملوء بالخطوط الحمراء والتي تدل على انها نامت في هذه الجهة فترة طويلة وكان شكلها بصفة عامة مضحكاً .ولذلك ضحكت
رأيتها تنظر الي باستغراب: مابك؟
قلت: هل رأيت نفسـك في المرآة
قالت: لا

وذهبت بسرعة الي الغرفة لتنظر نفسـها في المرآة وصرخت: انا مرعبة

وضحكت هي الاخرى ودخلت الي الحمام

وأما أنا فصنعت الفطور وجلست في الصالة الصغيرة أكل فطوري

ويبدو أن منال قد استحمت ولبست

وسألتني وكان شعرهــــا المنكوش سابقا اصبح ناعما ومرفوع الي الاعلى :هل احضرت الفطور؟

قلت: نعم

ووضعت لها التوست والجبن والعسل وفنجان من الشاي وجلست بجانبي واخذت تأكل .

وتذكرت أن الاسبوعـــــان قد ولى .ومن المفترض أن يتصل نواف بها..

فســـــــــألتها: الم يتصل نواف؟؟

نظرت الي بخوف:لا

قلت لها لأطمئنها: هذا أفضل لربما قد نسيك

*************************

في مقهى الكوفي شوب والذي يتجمع فيـــــــــه الشباب

على الطاولة المستديرة الصغيرة والتي تحوي ثلاثة كراسي وكان نواف وعامر ونايف

عـــــــــامر: أراك قد نسيت منال ؟

نواف:لا لقد كنت منشغلاً بفتاة جديدة.

عامر بخبث: من؟

رد نواف: اسمها نسرين
سأل نايف مباشرة : ومتى ستطلب من منال الخروج معك؟

رد نواف: حسنـــــا سأتصل الان.

******************


بمــــــــــا أننا قد غبنا عن الجامعة قررنا أن نخرج ونتمشى ومررنا بمنزل منال واخذنا اخاها الصغير أيمن وعمره10عاما وذهبنا الي مدينة الالعاب ولآول مرة شعرت بالبهجة والفرحة منذ وفاة رغد
لعبنـــــــــــا القطار الموت وكذلك المقص وفي كل مرة كنا نصرخ انا ومنال وكأننا أطفال

أمــــا أيمن فكان يضحك علينا ..مع أنه صغيرألا أنه فتى شجاع على عكس أنا ومنال

وشعرنا بالجوع وذهبنا الي مطعم التابع للمنتزه واخذنا نطلب لنـــــــــــــأكل.

وطلب كل واحد منا بيبسي وبطاطا مقلية وتشيز برغر

واخذنا نأكل بتلذذ ورن هاتف منال الخليوي ولم ترد منال.

نظرت اليها بانزعاج لآقول لهــــــا أن ترد على هاتفها ولكن وجهها اخبرني بما لاينطق لســــــانها ونظرت الي ايمن الذي كان مندمجا في الاكل ولم يكن يلاحظ من حوله

فقلت له للتخلص منه: ايمن أنا عطشة .هل يمكن أن تشتري لي الماء.

نظر الي بانزعاج وقال: الان.


ابتسمت له ابتسامة فاتنة: نعم أرجوك

وقف وهو يتأفف: حسنــــا لاداعي للترجي
وذهب

نظرت اليها فقلت: هو

قالت: نعم

قلت: اتصلي عليه الان وافهميه

قالت والخوف واضح عليه: أنا خائفة

قلت لها بثقة واضحة: لاتخافي مادمت معك فلن يستطيع لمسة شعرة منك

ويبدو أن كلامي أشعرها نوعا ما بالطمأنينة واتصلت عليه

قالت:نواف انت اتصلت منذ قليل؟
..يبدوا ان الخوف اثر في عقلها !!ماهذا السؤال الغبي!!

اشرت لها باصابعي بأن تدخل في الموضوع.ويبدو أنها فهمت

قالت:انا اسفة لن استطيع ان اخرج معك وانت غريب بالنسبة لي واذا كنت تحبني كما تقول فتقدم لعائلتي

...الحمدالله انها قالت ماأريده بالضبظ...

وجدت ان ملامحها بدأت تتغير من الثقة الي الخوف وهاتفها سقطت من يدها ومسكته في اخرلحظة واطفأت الهاتف

سألت بقلق : ماذا حصل؟

بدات دموعهــــا تتدفق: كنت محقة لقد كان كاذبا..قال بأنه سيفضحني أذا لم أخرج معه لقد سجل صوتي هذا ال[محذوف][محذوف][محذوف][محذوف] واحتفظ برسائلي التي كنت أرسلها وكنت أبث حبي وشوقي له.

قلت بتعجب: كنت ترسلين له الرسائل ايضــــــــاً
...وقررت نسيان هذا الشئ يجب علينا ان نحل هذه الورطة...

قالت: قال بأنه سيعطيني يومان اذا لم أخرج معه سيفضحني

واخذت تبكــــــــي
قلت لها بحزم:بكائك الان لن ينفعك ولن يحل المشكلة امسحي دموعك فأيمن سيأتي في أي لحظــــــــــة . وبمجرد ان ينتهي ايمن من طعامه نعود الي منزلي فسنناقش المشكلة

اتى ايمن واحضر لي الماء: خذي

قلت له بابتسامة متكلفة: شكـــــــــــــراَ

رد: يمكن ان تشـــــــكريني بطريقة اخرى

نظـرت اليه وانا لست في مزاج للسخرية ولكن ماذنبه هو حتى يكون ضحية اعصـابي: كيف ؟

قال:اعطينــــــــي هاتفك الخليوي لآصور بعض الالعاب والمناظر الجميلة هنا


اعطيتـــــــــه للتخلص منه وقلت: لاتتأخر يجب علينا العودة.

قال بهزةمن رأســـــه أنه موافق

تنهــــــدت بقوة يبدوا أننـــــا سنتأخر قليلاً

*********************************

منــــــــــــــــــــال:

طلبت من السائق أن يوصلنا أولا الي منزلي ...واخذت أفكــــــــر بالورطة التى انا فيهـــــــــا

كيف صدقته بأنه يحبني؟ كنت بلهـــــــــاء وغبية ايضاً

كانت مي صادقة في كل كلمة قالتـــها لي سابقاً بأنه كاذب لعوب كل همه أن يتســــــــلى على حسابي أنا....

يالله ماذا أفعل في مصيبتي الان؟؟؟

..منـــــــــال.. منـــــــــــــــــــــــــال..منااااااااااااااااا ل

قلت:أفففففففف نعم ماذا تريد أيمن؟؟؟؟

انظري الي الصور التي التقطتــــــــــها .

اخذت منه الهاتف وأنا أرى الصور وعقلي في مكان أخر. واخذت اتصفح صور اخرى ولكن صورة واحدة جعلني افاق من شرودي ...

كيـــــــف وصلت صورة نواف الي هاتف مي؟؟؟؟؟؟
هل تعرفــــــــــــه؟؟؟

لاأصدق؟؟ لايمكــــــــــــــــــن؟؟؟؟؟

هل من الممكن أن تكون على علاقة به؟؟؟ لالالالا ماذا اقول أنا؟؟؟

عندما أصل الي منزل مي سأسالهــــــا..

توقفت السيارة على منزلي وخرج أيمــــــــــن .

وتوجهــــنا الي منزل مي

ودخلنا وقبل أن أخلع العبائة سألتها: مي ؟

ردت الي: اعرف. دعينـــــــا أولا نخلع العبائة ثم ن...

قاطعتــــــــها: لا أنا لاأقصد حل لمشكلتي .بل كيف وصلت صورة نواف الي هاتفك؟

رأيتها تنظر الي بذهول وقالت: نواف هو نفســـــــــــه الذي تكلمينه.

قلت: نعم . وهل تعرفينـــــــــــــه.

قالت: هو أخت غــــــــــلا بن حمد الكاسر

لالالالالالالالالا أصدق

قلت: غلا التي في الجامعة.

قالت : نعــــــــم ..اتعلمين لقد وجدت حلا لمشكلــــــــــــتك لذلك لاتقلقي.

نظرت اليها بفرح: حقــــــــا
ولكن سألتــــــها: لماذا احتفظت بصورة نواف.

قالت: تستطيعين أن تقولي أنني أعرفه بطريقة غير مباشرة
.....ماهذا اللغز!!! هل هي تتحدث معه مثلا!!!! ماهذا التفكير؟؟ اللعنه عليك ياأبليس....

قلت:وكيف تعرفينـــــــــــه؟؟

قالت وكأنها تقرأ أفكــاري: انا لاأتكلم معه بالهاتف ولكن استطيع أن أقول لك أن غـــــــــلا هي قريبتي.

..........قريبتك!!!!!......

قلت: وماهي صلة القرابة بينكم؟؟؟؟

قالت: هذا مالا أستطيع قوله لك .ولكن هي لاتعلم بأنهــــــا قريبتي. ويجب عليك أن تحتفظي بهذا السر.

.....قريتك!!! وهي لاتعلم بأنها قريبتك!!! ماهذا اللغز!!لقد اكتشفت انني لاأعرف شئ عن عائلة مــــــــــي؟؟ أمن الممكن أن يكون لهـــــا أٌقرباء ؟ومن؟عائلة حمد الكاســر؟

قلــــــــت: وما الحل لمشكلتــــــــي؟

رأيتـــــــها تنظر الي بخبث ومــــــكر مما أرسل القشعريرة في جسمي.
*************************


في شقــــــــــــة عادل يتضاحكون ويتســــــــامرون مع الفتيـــــــات والخمر في ايديهـــــــــم

سأل نايف: ماأخبـــــــــار كعكتنـــــــــا؟؟
قال نواف: أنتبه لالفـــــــاظك هذه كعكتي أنا؟؟؟

ضحك نايف: حسنا ماأخبار كعكتك؟

رد نواف: سأقابلهــــا بعد يومين.

رد نايف: رائع وما أخبـــــــــار نسرين؟

رد نواف: اغذيها بكلامي المعسول وبعدهــــــــــا قد تجهز العشاء لي

وضحـــــــكوا جميعاً

رد عامر: اتعلم الفتيات تصبحن لعبة في أيدينا بمجرد أن نغذي عقولهم كلمات الحب

رد نايف: كم اتمنى أن تمر اليومــــــان بسرعة
تكــــــلم نواف: وبعد أن نتخلص منهـــــا ستكون لعبتي القادمة نسرين.
*****************

بعــــــــــــد مرور اليومـــــــان:

نجحت خطتي كما أريــــــــد .

لقد صورت بهاتفي الخليوي غلا ورهـــــــــف وسنهدد هذا المعتوه بأنه أذا فضح منال فسننشر صور أخوته ....

( مــــي)

قلت:نعم

قالت: أنـــــــا قلقة
قلت: ولماذا القلق؟ قلت لك أنه لايستطيع أن يمس شعـــــــرة منك.

واكملت: نواف ينتظرك الان في شارع..... ولكن أنتي ستخيبين ظنــــــــــــه وسترسلين مفأجاة صغيرة عبر البلوتوث له وبعـــــــدها ستتفقين معه أن يضع ألاشرطة والرسائل عند محـــــــل.... لنــــــأخذه لاحقــــــاًَ

قالت: ولماذا هذا المحــــــــل؟؟؟
قلت: لاحقـــــــا سأشرح لك.

وأكملت: هيـــــــا أتصلي به وأريدك أن تقولي كلامي حرفيـــــــــــاً

بدأت تنفذ كلامي واتصلت به

قالت: اسمــــــع أنا لن أخرج معك ولن تستطيع فعل شي واذا حاولت فضحي فأسنشر صور أخوتك عبر البلوتوث.وضحكت

قالت: أذا كنت تظنني انني أكذب فسأرسل لك الصور الان وبعد أن ترى نستطيع أن نتفـــــاوض.

واقفلت الهاتف.

نظـــــــــرت اليها مبتسمة: كنت جيدة وبل بارعة
قالت: انظـــــــري الي يداي ترتفجــــــان..لاأصدق أنني كنت أنا من اتحدث

ورن هاتفها الخليوي مرة اخرى

قلت لهــــــا: ردي

وردت وكانت ثقتها بنفسها كبيرة: ها هل تأكدت الان؟

قالت أمرة كما طلبت منها أن تفعل: ستضع رسائلي و الشريط في شارع....في محل..... وغدا أراه عنــــــــــده
واقفلت عليه قبل أن تنتظر رده ...

كما طلبت منهــــــــا أن تفعل

صفقت لهــــــا وحضنتها وقلت: كنت ممتــــــــــــــازة.

قالت: الفضل يعود لله ثم لك يا معلمتي .

وضحكنـــــــــــــــــا معا

الحمدالله .اصبحت الان مرتاحة وخالية من الهــــــــــم

أمــــــــــا أنا فسأبدأ مع نواف رحلـــــــــــة الجحيم.

**********************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:34 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111


arom

مشكورة على مرورك وراح انزل بارت

ولاتحرمينا من تعليقك وتوقعتك


وهــــــــذا الجز ء الجديد

الجــــــــــزء التاسع:

كنت أظن أنهــــــا ساذجة!!!

كيف علمت أن لدي أخوات!!!!! هل كانت تتحرى عني؟

لكن عندما كنت اتحدث معها في الهاتف تبدوا فتاة بلهاء وغبية تنخدع بكلماتي المعسولة ويبدوا انني اخطئت بحكمي عليها ولكن سألقنـها درساً لن تنســـاه اذا كانت تعتقد بأنهـا ستنجوا مني هذه الملعونـة.

(نواف الن تأتي منال)

نواف بغضب:ال[محذوف][محذوف][محذوف][محذوف]ة لن تأتي.

نايف بغضب: هل ضاع وقتي سدى؟

نواف بحنق: ال[محذوف][محذوف][محذوف][محذوف]ة هددتني وسوف تندم على تصرفهــــا هذا وسأريها من هو نواف بن حمد الكاســر.

صمتوا نايف وعـامر عندما رأو أن نواف غاضب جدا ومستعداً لارتكاب جريمة وهم يعلمون غضبه وعنــاده عند اصراره على فعل مايريده فأنه يفعل و بدون حساب للنتائج.
*******************************

في السيـــــــــــارة:

متوجهين الي بيت العنود انا ومنــــــال
اصبحت منــــــــال فتاة منشرحة الصدر وفرحة ومرتاحة بعد أن حللنـــــــا مشكلتها ويبقى أن أذهب غدا الي محل ....في شارع.... لآخذ الرسائل والشريط ونتخلص منهــــــــا.

امـــــا فأنا سأخطط لآنتقم من نواف ببطء حتى تصبح لطعم الانتقـــــــام لذه خاصة .

بالنسبــــــة لي نواف لايستحق الموت بل يستحق أن يعيش في الذل والانحطـــــاط ومكانه سيكون تحت قدمــــي.
(مــــــــــي)
قلت: نعم

قالت منـال: لن انسـى لك هذا الصنيع أبداً

قلت: ولـم الاصدقاء؟

ابتسمت الي وقالت: اتعلمين أن شكلك يوحي بالضعف وأنك تحتاجين الي حماية ولكن من يعرفك يرى أن وراء هذا الضعف قوة وذكاء لايستهــــــــان.

قلت مبتســـــمة بمرح:اتعنين انني لست ذكيـة؟

ردت بسرعة: لا أنتي ذكية وجميلة والذي يتزوجك يكون محظوظــــا بك .

قلت لهــــا: ربمــــا تريد الاخت أن تخطب لي.

قالت بمكر: لو كان لدي اخ كبير لزوجتك أيــــــــاه.
...ابتســـــــــــمت لها...

وتـــــــــذكرت الموضوع التي اردت التحدث معها قبل الوصول الي منزل العنود

فقلت: اتذكرين عندما ذهبنا الي منزل العنود معــــــا في المرة الماضية؟

قالت بحيرة: نـــــــــعم

قلت: ويومها تركناك في غرفة المجلس لوحدك.

قالت بحيرة اكبر:نعم

قلت:لقد تشاجرت معهم.

قالت منال بدهشة: لماذا؟

قلت:يومها سألتني العنود لماذا ابتعدت عنهم ؟ اعترف انني ابتعدت عنهم لفترة وذلك لآسباب خاصة .ولكن بعدها انشغلت بأمور مهمة ولم أستطع أن أقول لهم أسبــــابي.

رأيتها منال تنظر الي وكأنها تحاول أن تفهم كلمــــاتي المعقدة كما يبدوا.

قلت: حتى أنتي لاتعرفي ذلك الامور ولكن عرفت واحدة منهـــــا وهي أن غلا قريبتي وهذا ماسأبرر به لآبتعادي عنهم وأرجوا أن يتفهموا ذلك.

قالت منــــــال: اتعلمين أنت تثيرين فضولي ومع ذلك احترم خصوصياتك التي لاتريدين لاحد ان يعرفه وفي نفس الوقت اتمنى ان تصارحيني حتى اخفف عنك الحمل

قلت لها: سيأتي هذا اليوم ولكن لن أخبرك وحدك بل رحاب والعنود فأنـــــا أعرفهم منذ الطفولة هم متكتمين مثلك تمـاماً

قالت منال: وارجو ان تتصالحي معهم .


قلت: وانا ايضا اتمنى ان نعود كما كنا في السابق.
****************************

العنــود

لم أعد اعرف تلك الصديقة المرحة والتي كانت دائمـا تلعب معي منذ الصغر ..لقد تغيرت وماعدت اعرفها كالسابق!!!!

هل من الممكن أن يتفـارق الاصدقاء بعد صداقة طويلة وبدون سبب مقنع؟؟؟؟
لاأدري!!!

اعلم أنها مرت بظروف صعبة ولكن من المفترض أن تتجاوز هذه المحنة بالقوة والصبر وتحتسب الاجر عند الله.

(العنـــود)

قلت: هــــــا

قال أحمد: قولي نعم

قلت : نعم

قال: مابك سارحة؟
قلت: اذا كان لديك صديق وكنت تعرفه منذ الصغر وكبرتما معاً وفجأة لم تعودا تريان بعضكمــا وهكذا قل اتصالكمـا.

قال احمـد: لابد أن يكون هنـاك أسباب؟

قلت:نعم لقد توفت اخت صديقتي وكانت هادئة نوعا ما وبدأت تتقبل ولكن فجـأة لاأدري ماذا حصل لها؟

قل اتصـالها ولم نعد نرى بعضنا وبدأت تقـابل فتاة أخرى.

قال أحمد بخبث:تغارين لآنهـــــا تقابل فتاة اخرى.

قلت العنود بجدية:احمد انا اتحدث معك بجدية.

قال احمد بجدية: تحدثي معها

تنهدت وقلت: لقد تحدثت معها ولكن لم نستطع أن نتوصل الي حل .اشعر بأنهـــا تخفي شيئاً كبيراَ.

قال احمد بتأكيد: حاولي مرة أخرى

قلت: معك حق يجب أن احاول مرة اخرى

سأل: ومتى ستكلمينهـا؟

قلت : ستأتي الان ومع صديقتها الجديدة.

ضحك احمد: وتنكرين أنك تغـارين؟

قلت مبتسمـــــة: ربمــــــا

قلت لتغيير الموضوع: الا تريد أن تتزوج ؟
قال أحمد بحزم: كم يجب علي أن أعيد لك هذه الجملة(لايتدخل الصغار في أمور الكبـار) ورد على سؤالك لا يعني لا

تنهدت وهي تعلم أن أخــاها أذا قال لا فهذا يعني لا
*****************

وصلت الي منزل العنود الذي سحرني منذ المرة الاولى التي دخلت فيها وهذه المرة الثالثة التي اذهب فيهــــــا الي منزلهم .

ودخلت الي غرفة المجلس ووجدت رحاب وسلمت علي وكانت عيناها مليئتان باللؤم ودخلت العنود وسلمت علي ببرودة وشعرت بأنهــــا غاضبة مني وأنا أعلم أن لهــــــا الحق في أن تغضب مني ولكن رغمــــــا عني.

وتذكرت أن العنود كانت تدخلني الي غرفة نومـــــــها ولذلك بدأت بقولي:

ألا تريدين أن تدخليني الي غرفة نومك؟ أم أنني لاأستحق صداقتك؟

رأيت العنود تنظر الي بصدمة: ماهذا الكلام يامي؟ انتي صديقتي وهذا السؤال كان من المفترض أن تســــألي نفسك.

حزنت في داخلي على طريقة كلامها معي وأنا أستحق ذلك لآنها محقة لذلك قلت:أذا ليس لديك مانع في الصعود الي غرفتك؟

قالت: لا

ورأيتها تنظر الي ناحية منال وفهمت نظراتـــــــها أذ لاتريد لمنال الصعود معنا الي غرفتها

فقلت لمنال: سأذهب الي غرفة العنود لأنني أريدها في موضوع خاص.

....ويبدوا أن منال فهمت ماأرمي اليه...

واكملت: وأريد أن احدثك أيضـــــا رحاب.

صعــــــدنا الي غرفتها وقلت: أنا اعلم انني كنت سخيفة في تعاملي معكما ولكن لدي اسباب لاأستطيع أن اخبركم بها لآنها تمس عائلتي والذي جعلني نوعا ما ابتعد عن الجميع. ولكن سأخبركم بسر لاأريد أن يخرج الي احد .

هل تعرفون غـلا بن حد الكاسر؟

قالت العنود: نعم اعرفها

قالت رحاب: ومن لايعرف!! أن عائلتها مشهورة في هذه البلاد.
قلت: انــــــــــها قريبتي.


رحـــــاب

لاأصدق ماأسمع!!!!

قريبة غلا بن حمد الكاسر!! وغلا لاتعلم !!! ماهذا اللغز الغريب؟ مي تخفي شيئا كبيراَ وليس صغيراً كما اعتقد.

قالت مي: سأذهب لآحضر الماء بنفسي.

قالت العنود:لاداعي لذلك أنا سأذهب.

قالت مي: هذا يعني أنك لم تسامحيني.

قالت العنود: بلى لقد سامحتك

قالت مي: أذا دعيني اخدم نفسي بنفسي.

قالت العنود: حسنا اذا كان هذا يرضيك.
وخرجت من الغرفة.

مي تلك الفتاة الفقيرة المقطوعة من شجرة العائلة كما كنت اعتقد تصبح قريبة عائلة مشهورة وغنية!!!!!!

وما صلة القرابة بينهمـــــــــا!!!!!

********************************

احمـــد:

ذهبت الي المطبخ لآصنع لنفسي قهوة وبعد أن قمت بصنعه اخذت كوب القهوة وجلست على الكرسي في المطبخ ووضعت الكمبيوتر النقال على الطاولة لآكمل عملـي واخذت أرشف من كوب القهوة الساخن ووضعته بجانب الكمبيوتر النقال .
وفجــــــأة....

دخلت فتاة جميلة جداً تملك ملامح بريئة ...يالله من هذه وماذا تفعل هنا؟

ويبدوا انها لم تنتبه الي اذ ذهبت الي الثلاجة لتفتح وكأنهــــا من أهل المنزل لتخرج عبوة من الماء واخذت تصب في الكأس .

لم استطع ابعاد عيني عنها!!

ولم استطع اخراج صوتي من حنجرتي للفت انتباها !!!
اخذت انظر الي جسمها الممشوق وكانت تلبس بنظلون تصل الي تحت الركبة وقميص وردي مزموم من عند الصدر وشعرها الاسود المرفوع وخصلاتها المبعثر على عنقها وجبنها اعطاها
صورة ملاك جميلة وبريئة في نفس الوقت.

ويبدو أنـــــها شعرت بنظراتي اذ التفت فجأة الي ونظرت الي ....
ماذا أقول عن عينـــــــــــاها؟؟؟

اجمل عينان رأيته في حياتي

رأيت خداها يحمران فجأة وخرجت مسرعة الي الخارج .

يالي من غبي؟ ماذا ستظن الان عني؟؟؟
**********************

كيف لم أنتبه اليه؟ هل أنا عميـــــــاء !!!!

لقد كنت غارقة في افكاري لدرجة انني لم اراه!!!!!

امـا هو فلم يخجل هذا الوقح ولم يحذرني بل اخذ ينظر الي وكأنه لم يرى فتـاة في حياته !!

يا للوقح!!!!!

عدت الي غرفة العنود ووجدت الفتاتان تنظران الي بفضول وقلت: مابكما؟؟؟

قالت العنود: خداك تحترقان (تقصد محمران)

.....وقلت لهم ماحصل......

اخذت العنود تضحك أما رحاب فوجدتها صــــامته!! مابها؟؟ هل من الممكن أن تحبه؟؟؟

لالالالالالا لاأعتقد ذلك.

قلت : هيــــا فلننزل لقد تركنا منال لوحدها لفترة طويلة.

وفي طريقنا للغرفة المجلس.

اخذت العنود تنظر الي بمكر وقالت: مارأيك باأخي؟؟؟

قلت : وقـــــــح

....واخذت السخيفة تضحك من جديد.....


واتى اليوم المتفق لاخذ الشريط والرسائل الغرامية من شارع ....والموجودة في محل....

منـــــال بخوف: هذا جنون يامي الا تخـــافين؟؟

قلت: وهل تظنين أن نواف سيتركك بسـلام؟

منال تحاول اقناعها: طبعــــا وذلك لأننا لدينا صور اخوته ولن يتجرأ على ايذائنا.

قلت بهدوء: أذاً أنتِ أغبى ممـــــــا تصورت.

ردت منال: وأنتِ اكثر جنونا مما توقعت.

قلت ببرودة اعصـاب: بل سأكون مجنونة أذا تركت له الفرصة لكي ينقض علينا.

ردت منال بخوف متزايد وتحاول ثنيها عن قرارها : أي فرصة تتحدثين عنهـــــــا !!!

بأمكاننا أن نذهب معا وندخل الي محل ....لآخذ الشريط والرسائل ولن يحصل لنا شئ

قلت بسخرية:حقــــــــاَ ..يالك من ساذجة غبية ...وهل تتوقعين أن نواف سيتركك بســـــلام

لن يقبل بفتاة أن تهدده و تنجوا منه بسهولة بل أتوقع أن ينتظرنا هناك..ومن يعلم ربما ينتظر الفرصة المنــــــاسبة لكي يختطفنــــــــا ...

قالت منال بغباء:الا تظنين انك متأثرة جداَ بالافــــــــــــلام؟ لاأظن أن نواف خبيث لهذه الدرجة .

......ومــــاذا لوعلمت أن نواف خاطف اختي ومغتصبهــــــا ......ماذا سيكون ردة فعلها؟..لذلك لاأستبعد من نواف أي شئ...


قلت:والافــــــــلام مقتبسة عن الواقع عزيزتي.

واكملت: وكما أن نواف شيطـــــــان متلبس بجسم انســـــــــــان

قالت منال:تتحدثين وكأنك تعـــــــــــرفينه جيداَ

قلت: نعم أعرفه بط....

اكملت منال: بطريقة غير مباشرة ....
...رائع اصبحت ذكيــــــــــة.....
..وابتعدت عن المرآة لأرى نفســـــــــــــي جيداَ....

وقلت:مارأيك؟؟؟

.....كنت أرتدي بنطلون اسود فضفاض وقميص الأبيض واسع تصل الي فخذي وجاكيت جلدي اسود تصل الي خصري وكانت اقصر من القميص الأبيض وقبعة سوداء تخفي شعري
ونظــــــارة شمسية كبيرة تخفي نصف وجهي .....

قالت منال بتوتر: الذي يراك يظنك فتى مراهق وسيم حبه الوحيد هو العصيان وارتكاب المخالفات.

....ضحكت وهذا ماأريده تمــــــــاماَ....

قلت : رائع ولكن مارأيك بصوتي؟؟

قالت منال وكأن الفرج اتاها:صوتك مفضوح والان أظن أنك لن تذهبي اليس كذلك؟

قلت لها وأنا أفكر بمشكلة صوتي: استطيع تخشين صوتي
وتنحنحت وقلت بصوت خشن قدر الامكان: مارأيك بصوتي الان؟؟؟

.....رأيتـــها تنظر الي بفرح(يبدو انني فشلت في جعل صوتي خشنا)....

قالت بفرح:صوتك كصوت طفل ناعم عزيزتي ولا تستطيعين فعل شئ لذلك

...لابأس لن اتحدث اذا كان صوتي سيفضحني...

قلت:لن اتحدث لذلك لاتقلقي واتصلي على محل....وقولي لهم أنني سأتي واذكري مواصفاتي لهم ..أفهمت.

رأيتها تنظر الي بخوف متزايد: مارأيك بأن ننسى الآمر؟؟
.....يالله!!! الن تتركني وشأني......

قلت: لاتخافي تستطيعين الاعتماد علي

قالت:لدي احســـــــاس بأننا لن ننجوا وانا خائفة عليك جداَ

قلت: لاتقلقي وسأكون بخير.

وسألت: هل اتصلت بسائقك وطلبت منه ترك سيـــــــــــارته؟

قالت منال:لا

قلت لهــــــا بعصبية: منـــــال لا تكوني سخيفة سأذهب سواء شئت أم أبيت واذا لم تطلبي من سائقك فسأذهب بسيارة أجرة.

قالت بغضب ممزوج بقلق: حسنـــــاَ كما تريدين أيتها المجنونة

..وقامت بالاتصـــــــــال...

قالت منال: سيصل الان.
وسألت: هل تعرفين أن تسوقي؟؟
....تنهدت ....

قلت: نعم لقد تعلمت منذ الصغر مع رحاب عندما كان والدها يأخذنا الي البر.

قالت :اتعلمين ماذا سيحصل اذا عرفوا انك فتاة متنكرة بثياب فتى وتسوقين السيارة؟؟؟
...شعرت بالخوف من كلامهــــــــــا ولكن لن اتراجع ابداَ....

فقلت: الا تريدين أن تتخلصي من الشريط والرسائل

قالت: بلا ولكن ل...

قاطعتــــــــها: ولايوجد حل غير هذا.

..واخيــــــــــــــرا اتصل السائق وترك سيارته وذهب..

..خرجت من منزلي ومنال على وشك البكـــــــــاء لذلك أسرعت قبل أن أغير رأي. وركبت

السيــــــــــارة وأدرت المفتاح وسمعت صوت المحرك وتحركت السيارة وتوجهت الي المكان المطلوب ولن أنكر بأنني أشعر دقات قلبي ترتفع من الخوف وهذه أول مرة أقوم بعمل طائش
ولكـــــن لايوجد حل غير هذا وركنت السيارة في الشارع الاخر للمحل ...

ونزلت من السيارة وأنا امشي بخطوات سريعة واشعر بأن الكل ينـــــــــاظرني ..وكأنهم يعرفون أنني فتـــــــــاة!!!! يالي من جبانة!!

ووجدت رجلان بعيدان قليلا عن المحل وكأنهم يبحثون عن احد ما ولم استطع أن ارى أشكالهم. وفجأة التفت أحد منهم الي..يالله تجمـــــــدت من شدة الخوف

هذا الشخص الذي التفت إلي كان مع نواف في الشريط واراهن ان الشخص الاخر كذلك ...كما توقعت لم يكن سيتركون منال وشأنـــــــــــــها ..لقد كان قراري صائبا...

رأيته ينظر الي بفضول ولكنني ابعدت نظري حتى لاأنكشف ويفتضح أمري

دخلت الي المحل... ووجدت البائع ينظر الي وكأنه عرفني

وقال: أذاَ أنت الذي أرسلته الانســـــــــة هنا؟؟

أشرت بهزة من رأسي بمعنى نعــــــــــم

واعطــــــــــاني الكيس وخشيت ان يعرف الرجلان هذا الكيس من لونه ولكنني أشرت له باصبعي على كيس اخر ويبدوا من حسن حظي أنه فهم كلامي ووضع الكيس فوق الكيس الاخر .

وخرجت ولم أحــــــــــاول أن التفت الي الرجلان من شدة الخوف وذهبت الي الشارع الاخر والذي يوجد السيــــــــــارة وركبت وأنا اشعر بنصف أرتيـــــــــاح من الرجلان ويبقى أن اصل الي منزلي الآمن بسلام
..وتنـــــهدت براحة وأنا اتمنى أن أرى خيبة نواف وغضبه ترتسم على وجهه. وادرت المفتاح لتحريك السيارة ولكــــــــــن لم تتحرك .... اللعنـــــــــــــــــــة....

... أهــــــــــــذا وقته!!!!!!!...

*******************************

خـــــــــــــالد

خرجت من المقهى بعد أن تحدثت مع طلال والذي اخذ يحاول اقناعي بأن أقوم بالسبـــــــــاق وانا اصررت عليه بأنني لن اسابق أي احد بعد الان....

وفي الطريق وانا امشي متوجهــــــا الي سيارتي وجدت فتى مراهق يبدوا عمره15أو 14

ينظر الي السيارة واخذ يضرب برجله ورأيته يتألم ودخل السيارة مرة أخرى ويبدوا أن السيارة لم تتحرك....
لاأتوقع أنه لديه رخصــــــــة للقيادة ..... من سمح له بقيادة هذه االسيارة؟؟؟؟

ألا يقلق الاهل عليه؟ يبدوا من شكله بأنه فتى المشــــــــاكل....

ســــــــأرى مابه

واقتربت منه وقلت: هل هذه سيــــــارتك؟

رأيته ينظر الي ولو أنه يخفي عينيه بهذه النظارة الكبيرة ورأيته يهز رأسه بمعنى نعم.

ولاأدري لماذا أخذت أسأله!!!!

وسألت: وهل لديك الرخصة ؟

رأيتــــــــه صامت!!!!

مابه؟؟ هل هو يتجاهلني ....
...وركب السيارة واخذ يحاول أن يشغله....اللعنة..لقد قــام بتجاهلي هذا المراهق؟ ولكن سأريه ؟

...يحتاج الي دروس في الاخلاق ويبدوا أنني أنـــــــــــا من سيعلمه...

فقلت له:اخرج من هذه السيارة وانا سأوصلك الي منزلك.

...رأيته ينظر نحوي ثم اخذ يجرب تشغليـــــ السيارة ...اللعنة هذا الفتى يحتاج الي الضرب...

قلت له بغضب:انا أحدثك ويجب عليك أن تستمع إلي ولو من باب الاحترام
..رأيته ينظر الي ..رائع اذن بدأ يستمع الي.

وأكملت: وعلى ماأظن ليس لديك رخصة لآنك لم تصل الي السن المسموح لك ولذلك سأعطيك خيـــــــــاران: أما أن أخذك بنفسي الي منزلك أو الي السجن وذلك بسبب مخالفتك للقانون وهو أنك قمت بسواقة هذه السيارة قبل أن تصل الي السن القانوني

وكملت بتهديد:وبعـــدها سيعرفون أهلك .وماذا ستفعل؟

سألت: أذا ماهو أختيارك؟

...رأيته يخرج من السيارة واضعـاَ يداه في مخبأ جيبه ينظر الي ...ياله من فتى غريب وقليل الكــــــــــلام...

سألت: أذا موافق؟؟

...تمنيت أن ينطق بكلمة ولكن هزة من رأسه بمعنى نعم. وفجأة رأيته يعود الي السيارة ومعه كيس ..

وتوجهـــــــت الي سيارتي ومعي الفتى الغامض صاحب الكلام القليل.
************************

توقعـــــــات وتعليقاتكم:

1-ما المواقف اللي راح تصير بين الفتى الغامض(مي) و خالد؟
2-احمد هل وقع في الحب من النظرة الاولى وهل سيترك العزوبية؟
3-ماذا ستفعل مي في هذا الورطة وهل ستعود الي المنزل بدون ما تنكشف؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:34 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111


الجزء العاشر:

ركبنــــــا السيارة أنا والفتى الغامض صاحب الكلام القليل ونظرت اليه منتنظـــــــراً أن يعطيني عنوان منزله ولكنه صامت.!!!

مابه؟ هل يدعي الغباء أم ماذا؟
مســــكت اعصابي .
لاأدري ماذا يوجد في هذا الفتى حتى يثير أعصابي وغضبي؟!
وسألته ببرودة عكس مابداخلي: ماهي عنوان منزلك؟

رأيته يتلكأ ويخرج أحرف من فمه وأخذ يشير بأصبعه الي قلم!؟
يالله!! أنه اخرس!!!

ياللمسكين لقد ظلمتـــــــــه
وتبخر كل غضبي الذي كان بداخلي الي الشعور بالشفقة وشعرت بالمسؤولية اتجـــــاهه

واخرجت القلم وكان لدي ورقة واعطيته وكتب العنوان

وسألته: هل تعرف لغة الاشــــــــارة؟
..وكأنني أعرفها؟..
رأيته يشير بهزة من رأسه بمعنى نــــــعم
**************************

مــــــي
ماذا فعلت؟

هل أنا متهورة أم أنــــــا مجنوتة فعلا كما تقول منال؟!

يبدوا أن احسـاسها في محلها بأني سأقع في ورطة؟ خاصة عندما اخذ يسئلني هذا الرجل والحمدالله وجدت الحل وهي أنني خرسـاء..أوه أقصــــــــد فتى أخرس واخذت انظر اليه

يبدوا انه انسـان شهم مع انني كرهته لتدخله كأنثى الاأنني احببت اهتمامه بفتيان مراهقين وقيامه بالنصح.

لاأدري مابي أفـكر وانا لاأشعر بالخوف اتجاهه وكأنني افعل شئ عـادي !

ربما لتنكري فتى مرهق وماذا لوأكتشف هذا الرجل؟
شعرت بنبضات قلبي ترتفع. هل هو الاحســـــــاس بالخطر!

لا ....كفي عن التشاؤم مي ...ماذا يحدث لي ؟هل أصبحت مجنونة احدث نفسي!

فلأركز على شئ اجــابي وهو
-تنكرت كفتى مراهق ولم يعرفني أحد
-جعلت نفسي فتى اخرس وانطلت الحيلة عليه
- اعطيته عنوان قريب من منزلي بل يبعد عن منزلي بشارعين
..الحمــــــــدالله انه لم يرتاب بي

ولم يبقى الا أن اصل بســـــــــــلام الي المكان المطلوب واذهب سيراً الي منزلي.


نظرت الي الذي يقود السيـارة لديه جسم رياضي وعريض المنكبين وشعره الفاحم تصل الي رقبته ويمتلك ملامج جميلة جداَ .
يالهــــــــا من محظوظة تلك التي تتزوجه.

ماذا أقول أنا! هل اسمع نفــــــــسي؟ أنا لاأعرفه حتى ؟ ولاأعرف اسمه؟ولااعرف اخلاقه؟

هل هو مثل نواف؟ لا اعتقـــــــــــد؟ ولماذا أفكر أنـــــــا !!! وماذا يهمني؟ فكري بمشاكلك فقط ...

نظرت اليه ويبدوا سارحــا في مكان اخر وجهت نظري الي الشارع أمامي

وفجـأة من حيث لاأدري ظهرت الشاحنة وكدنا نصطـدم به وصرخت بقولي: انتبـــــــــــــــه

التفت سيارتنا على نفسها بقوة وانا اشعر بدوار وخوف شديد وفجأة توقفت السيارة ورأيتـه

يحدثني ووجه مصطدوم : هل أنت بخير؟

أشرت بهزة من رأســــــــي بمعنى نعم

وسأل: هل أصبت بأذى

اشرت بهـــــــــزة من رأسي بمعنى لا

وخرج من السيارة وأمـــــــــا أنا شعرت بأنني على وشك الموت وتدكرت بأنني قلت(انتبـــــــــــه) ياللورطة

****************************

خـــــــــــــالد:

خرجت من السيارة وأنا غاضب جدا من ذلك السائق الاحمق ووجدت ان الشاحنة انقلبت

لاحول ولاقوة الا بالله

الحمدالله أننـــــــا نجونا من هذا الحادث

واكتشفت أن السائق لم يكن متيقظـــــــاَ وهو يسوق .

وحتى أنـــــــــا لم أنتبه الا عندما قال ..أوه ..لاأصدق ذلك!!! خدعني

لقد تكلم ...لماذ يدعي الخرس؟ هل بسبب صوته الطفولي الناعم!!!! ماهذا المبرر الاحمق!

لم أركز على صوته جيدا بسبب الصدمة ...

لكن سأدعي وكأنني لم أسمعه يتكلم! كم أكره الخداع ...

وعدت الي السيارة مبتسمــــا ابتسامة مخادعة وقلت: الحمدالله الذي نجانا من هذا الحادث

نظرت اليه جيداَ! لاأدري لماذا هذا الفتى غير طبيعي ! وجدت خصلات طويلة خارج قبعته

لالالالالالالا!! من غير الممكن! سأتأكد من ذلك .

وقلت:اتعلـــم قبعتك رائعة.

رأيته ينظر الي ...لو انني استطيع رؤية عينيه..من العينان استطيع فهم وقراءة الشخص.

خلعت قبعتة بحركة سريعة وأذا الشعر الطويل تنسدل على وجهه

أذا هي فتـــــــاة!!! ياللهول!لمــاذا هذا النتكر! اتريد اللعب؟

وشعرت بكل الغضب والبراكين في داخلي تهدد بالخروج وخلعت النظارة السوداء الكبيرة التي تخفي عيناها
***************************

مــــــــــــــــي

فضحت وفضحت وفضحت

اشعر انني في كابوس !!!!

متى سأصحوا منـــــــــه؟ هل سينتهي أمري مثل رغد؟

نظراته مخيفة جدا ومرعبة وكأنه يريد قتلي!!!!

ماذا سأفعل؟

رفعت شعري بطريقة عشوائية وهو مازال على نظراته المخيفة وسحبت القبعة منه وانا اشعر بالخوف الشديد.

واخيــــــــــراً تكلم المخيف وقال: فتــــــــاة تتنكر بثياب فتى وايضاَ تدعي الخرس لمــــــــاذا؟؟؟
...اردت التبرير ولكن اكمل كلامه ...

واكمل: لآنها ارادت اللهو ولم تفكر بنتائج عواقبهـــــا وكذلك كنت تقودين السيارة ولم تخافي ايتها ال[محذوف][محذوف][محذوف][محذوف]ة .ماذا تستحق فتاة في مثل اخلاقك الفاسدة؟

الســــــــــــــجن والفضيحة هذا ماتستحقينه.الم تفكري بأهلـــك عندما قمت بفعلتك؟ أم كنت تعودت على هذه التصرفات .

وبمـــــا أنني انســــان شريف سأوصلك الي منزلك ولاأريد أن تقع عيناي عليك مجدداَ ولكن قبل هذا

لدي سؤال ولو أنني أعرف الجواب :لماذا هذا التنكر؟
...ال[محذوف][محذوف][محذوف][محذوف].. . . أهـــــانني. .. . . أنا! وكأنه يعرفني...لن اسمح له بالتمادي

قلت: اعتقد انك كونت رأيك عني ومع ذلك سأقول لك السبب هو انني اضطررت لفعل ذلك لآن شخص هدد صديقتي بفضحها عند اهلها بالرسائل والصوت المسجل ..(واكملت القصة)
وبالطبع اتيت هنـــــــــا لآخذ الاشياء
..ورفعت الكيس ليعرف أنني لاأكذب..
..رأيته ينظر لي بنظرة تشكك وتعجب..

سأل:ولماذا لاتذهبي مباشرة وبدون هذا التنكر الي المحل لآخذ الكيس؟

قلت: لآنه أنســـان خبيث ولن يتوارى عن فعل أي شئ يريده.

سأل: ماأسمه؟؟
...خفت ماذا لوكان على معرفة شخصية بهذا الرجل؟ هل سيفضحني؟لالالا سأهرب منه لاحقا لن يعرف عنواني....

قلت: نواف بن حمد الكاسر
..رأيته ملامحه تتغير الي الذهول ..

قلت: والان بعد أن قلت لك السبب هل لك أن توصلني الي منزلي

واكملت بسخرية: ايهــــــا الانسان الشريف.
....بالرغم من أنني قلت له السبب الا انني لاأثق به ..

أوصلني الي المكان المطلوب وخرجت ومعي الكيس وجريت ولم انظر اليه واكملت مسيري الي منزلي ودخلت الي منزلي ووجدت منال غارقة في البكـــــــــــاء ياللمسكينة!

قلت: منـــــــال ها قد عدت

منال باللهفة وفرح: اخيراَ عدت سالمة ولم يحصل لك شئ
...اه لو تدرين ماحصل لي..لكن لن اخبرها فقد اخيفها...

قلت:سيارتك اختربت و..

قاطعتني:فيذهب السيارة الي الجحيم انتي الاهم.
....ياللصديقة الرائعـــــــة....
قلت : المهم خذي هذا الكيس وايضا اتصلي بسائقك وقولي ان السيارة في......فليذهب لآصلاحها.

منال بسعادة: الحمدالله ولكن انتي تعلمين لم يكن داعي لذلك .لكنا ذهبنا نحن الاثنان ولم يكن ليحصل شئ
....ها كنا قداختطفنا ومن يعلم لربما اصبحنا ميتين....

قلت:عزيزتي لقد كان هناك شخصان ارسلهم الخنزير

قالت بذهول: حقـــــــا
وسألت :وكيف عرفت انهم ارسلهم نواف؟
...ماذا اقول لها ؟ لقد كانوا في الشريط...

قلت:اعرفهم بطريقة غير مباشرة

تنهدت منال وقالت:اذا لاتريدين القول .لابأس اصبح شئ عادي
....سكت ولك اعرف ماذا اقول لهــــــا....

قلت لهـــــا: ساذهب للنوم .

قالت منال بارتياح شديد: وانا كذلك سأنام وانا مرتاحة البال الحمدالله.

....اما انا فلا اعتقد ذلك....

ذهبت الي غرفة امي وصعدت الي السرير القاسي ورميت برأسي الي الوسادة وفكرت بالشخص الغريب.
انني حتى لاأعرف أسمــه.

على الاقل هو يبدو ا رجل شريف والا لكان استغلني او كنت الان انام في السجن.

من يعــــــــلم؟؟

الحمدالله انني الان في امـــــــــان.

واغمضت عيناي لعلي انام ..وبعد طول عناء نمت.

********************************

أمــــــــــــل:

تحسنت علاقتنا أنا واخي كثيراَ أصبح يجلس في غرفتي كثيراً ويحدثني عن اصدقائه ومواقفهم الطريفة
وكذلك اصبحنا نخرج معـــأ أما الي السوق أو البحر أو المنتزهـــــــــــــات

خرجت من غرفتي متوجهة الي حديقـــــــــة المنزل وجلست هناك

جو اليوم بديع مائلا للبرودة ارى الحمامات تطير وفجأة انقتح البوابة الرئيسية ودخلت

أمـــــــــي بكامل زينتهــا واتجهت نحوهـــــــــا وسألت: أمــــــاه أين كنتِ؟.

رأيتهــــــــا ترد بعصبية: ومن أنتِ حتى تحاسبيني؟

قلت:لم اقصد فقط للعلم

ردت علي بدون نفس: ابتعدي عن طريقي الان

واكملت متجهة نحو المنزل
...آه لاادري لماذا هي كهذا؟ لماذا لاتكون كباقي الامهات؟! تسأل عني وعن دراستي أو أذا كان ينقني شئ؟

(أمل)

التفت على اخي نــــــــــــــاصر

وقلت: نعم

قال: مابك؟

قلت له بابتسامة لاخفي حزني: لاشئ ماذا تريد؟

قال بابتسـامة: هيا أنا أعرفك قولي ماالذي أزعجك؟
...مــــاذا أقول له...وقررت ان اصــــــــارحه.

قلت: لاأدري لمـــــاذا أمي تعاملني بجفاء ؟

قال: هذا شئ عـــــــادي ولطالما كانت هكذا لايهمها سوى نفســـها ولاشئ أخر

واكمل بمداعبة: مارأيك أن نخرج معـــــــاَ

فرحت وقلت: رائع

لكنـــــــــه قال:بشرط أن تخرج بنات عمنا
....غريب ...
قلت: سأتصل برهف وغــــــــلا

قال: وايضــــــاَ رناد

....لماذا يسأل عن رناد ..لالاأعتقد أنه معجب بهذه الكريهة...

قلت:ولماذا رناد يجب ان تذهب معنـــــــا

قال: امـــا رناد أو لاخروج
........لالالا هل يحبها...........

قلت: هل أنت تحب رنـــــــــــاد

رأيته يرتبك وقال: انا قلت بنات عمك ولم أحدد أحد معين أن يذهب معنا وهذا يعني أن يذهبوا جميعا معنا

قلت له: حسنــــــا كما تشاء

وذهب في طريقه

أما فسأتوجه الي غرفته لآتصل عليهم ولأجهز نفســـي.
****************************

غـــــــــــــــــــــلا:

لاأدري لماذا أشعر بشئ غريب يشدني نحوه مـــــــي .تلك الفتاة الممتلئة بالغموض

تارة أشعر وكأنني اعرفها ..

(غـــــــلا مابك سارحة أنا هنا اتكلم وانت في عالم أخر) قالت رهف وهي تنظر اليها بخبث

واكملت: لاتقولي أنك تحبين؟

.....دائما هذه الفتاة حمقاء لاأدري من أين ورثت الغباء.....

رميت الوسادة في وجهها وقلت لها بسخرية:نعم اتصدقين انني احب

قالت رهف بفضول وفرح: قولي من تحبين.؟
....غبية الم تفهم بعد!!.....

قلت: من تتوقعين؟
.. ويبدوا انها صدقت البلهاء....

وقالت: أمم ناصر؟لالالا اتوقع تركي؟لالالا ربما ولد جارنا حسن

.......الحمدالله على نعمة العقل.......

وقلت: مخطئة عزيزتي

قالت بلهفة: من ؟

قلت: أنتِ ياعـــــزيزتي

ورمت في وجهي الوسادة واخذنا نتشاجر بمزح ونحن نقفز على السرير

ونحن على هذه الحال دخل علينا نواف واخذ ينقل ناظرة مني الي رهف

واخذ يقول بسخرية: اتصدقون لآول وهلة ظننتكم توم وجيري ولكن الان اكتشفت انكن اخوتي الاعزاء

قالت رهف بسخرية: وماذا تريد ايها الاخ المحترم؟

رأيت نواف ينظر اليها بنظرات نــــارية حتى أنني خفت منه.

ولكن يبدوا انه مسك اعصابه وقال: هاتفيكما مغلق وامل كانت تحاول الاتصال بكما فاتصلت بي تقول انها ستخرج الي البحر وتريد ان تأتيــــــــا انتما.

وخرج مباشرة بعد أن اعطانا المفاجأة والتي كانت رائعة.

قفزت رهف قائلة: رائع رائع سأخرج ومع من ؟ أمل حبيبتي
....قولوا لي..أهذه فتاة الجامعـــــــــة!!!!!!....

وبعدها تذكرت طريقة تكلم رهف مع نواف

وقلت: رهف لقد كنت وقحة مع اخيك نواف

رأيتها تنظر الي بقسوة عكس ماكانت قبل قليل وكأنها لم تكن هي وقالت: لاتقولي اخي فأنا ليس لدي اخ

قلت لها بعصبية ولم تعجبني كلامها: ما هذا الكلام؟

قالت بعصبية هي الاخرى: الا تلاحظي اخلاقه وسمعته السيئة ودائماَ يتورط مع اصدقائه وفي النهاية أبي يخرجه من المشاكل كما تخرج الشعرة من العجين. وغير ذلك يصاحب الفتيات السيئات السمعة وهو لايخجل و يشرب الخمر .اتريدين أن يكون أخاك بهذا الانحطاط؟ أنا أكرهه ولاأطيقـــــــه.

....صدمت! تكرهـــــــــه....ولكنه اخي ...

قلت: لكنه أخـــــــــانا من لحمنا ودمنــــــا يجب عليك أن تدعيه بالهداية.

رأيتها تنظر الي بشفقة وقالت: مسكينة أنتِ لاأتوقع أن يتوقف أو يقلع عن تصرفاته السيئة لقد انغرس في جسمه كعضوا اساسي .

وخرجت وهي تقول: سأجهز نفسي للخروج مع أمل

...هل أنا حقــــــــا مسكينة كما تقول!!!!.....

*************************

نواف:

دخلت الي غرفتي واقفلته حتى لايدخل احد وجلست كالقرفصاء ونظرت تحت السرير وادخلت يدي لاخرج قارورة الخمر واخذت اشرب قليلا حتى لاافقد وعي

نذكرت الغبيان الذي اوكلت لهم المهمة بأن يراقبوا المحل نايف وعامر وراقبوا ولم يروا فتــــــاة وعندما سألت البائع أذا اتى أحد واخذ الكيس؟

قال: هناك فتى أخذهــــــا

وعندما سألتهم الغبيان قالوا لقد رأيناه ولكن لم نكن نعرف أنه هو نفسه الذي اخذ الكيس

اللعنة منال ذكية جدا ويبدوا وكأنها تعرفني جيداً ولكن يجب أن أجد حل لهذه المسالة..

يجب ان اجعلها تتمنى الموت

وضحك وهويشرب الخمر

***********************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:35 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111


الجزء الحادي عشر:

..قررنا أن نأكل العشــــــــاء في المطعم وطبعا على حساب اخي ناصر وكنا نجلس جميعا

أنا وناصر وغلا ورهف ورناد

تحدثنا في مواضيع كثيرة معا واخذنا نمرح ونمزح وفي كل مرة اكتشف خصلة جديدة في ناصر ولكن الشي الذي بدأت الاحظه أن ناصر يبدوا معجباَ برناد
آه لو يعلم أنهـــا تحب نواف الكريه...


تكلم ناصر: رناد هل قررت ماذا تفعلين عندما تكملين دراستك الجامعية؟
قالت رناد بدلع : ربما قد أعمل ؟ أو لا ؟ لم أقرر بعد
ورأيت ناصر ينظر اليها بحرية ولم يبعد عيناه عنها
وكذلك غلا ورهف أخذوا يتبادلون النظرات ويبدوا أنهم لم لاحظوا اهتمام ونظرات ناصر.

لذلك قررت أن أفك السحر الذي يلف ناصر وقلت: الن نذهب الان الي البحر؟

قال: هل أكملتم طعامكم؟

وردوا الجميع بنعم

واخيراَ خرجنا من المطعم وركبنا سيارة ناصر متوجهين الي البحر.
*************************


بعـــــــــد مرور اسبوع

كالعادة اخذتني منال متوجهين الي الجامعة وبعد ان انتهى المحاظرات دخلت الي الكافتريا

ووجدت صديقاتي الاعزاء على قلبي

الحمدالله عادت المياه الي مجاريها ولو أن العنود تظهر فضول مابين الحين والاخر

جلست وكانت على الطاولة رحاب والعنود ووقفت منال لتشتري الفطور لنفسها وانا كذلك طلبت منهــــــا أن تحضر لي أي شئ للشرب فقط.

وأما العنود ورحاب فكانوا قد فطروا .
ووصلت منال واحضرت لي شراب البرتقال واخذت اشربه بشراهة لآنني عطشى
وتكلمت العنود قائلة: ماذا فعلتي بأخي ايتها الساحرة؟
...نظرت اليها .ماذا تقصد بكلامها...

قلت: لم أفهم!! ماذا تقصدين؟

قالت: احمد لايطري غيرك في المنزل ويسألني عنك باستمرار
.....وماشأني أنا بذلك!!!!....

قلت: لماذا أذا؟

غمزت العنود وقالت: الم تفهمي بعــــــد؟ عادة اخي لايتحدث عن أي فتاة ولكن أنتي ربما حالة استثنائية ويبدوا أنه سيحطم قاعدته

وقلدت صوت اخاها(لن أتزوج أبدأ)

وأكملت بصوت حالمي: وستكون لدينا عرس أخي الحبيب وصديقتي الفاتنة الجمال مي

.....صدمت !!....
وفجأة وقفت رحاب
سألت العنود: الي أين تذهبين؟

قالت رحاب: الحمام

..وذهبت رحاب.. وحاولت أنا تغيير الموضوع ...لربما قد يكون يتحدث عني لكن لاأظن تصل الي درجة الزواج....

...مــــي..
التفت على غلا واقتربت منا وقالت: هل من الممكن أن أجلس معكم؟

قلت: تفضـــــــلي

وجلست بجانبنا وبدأت تتحدث

وقالت: ستقام غـداَ في منزلنا حفلة بمناسبة قدوم خالي من السفر وذلك لآنتهاء دراسته في بريطانيا واتمنى أن تحظري أنتي والعنود ومنال ورحاب.

...تفأجات ومسكت اعصابي وتوترت قليلاَ وبدأت العب باصابع العنود وهذه طريقة أو عادة غريبة توجد فيني عندما اتوتر امسك باصابع الشخص الاخر ...
وطبعــــاَ العنود عرفت بذلك لآنها صديقتي منذ الصغر ....

قلت: الن يكون تطفل وخاصة نحن لسنـــــــا من العائلة.

قالت: في الحقيقة هذا شي عادي لطالما اقمنا مناسبات عائلية وقمت بدعوة أصدقائي. وانتم مدعون.

وسألت: مارأيكم؟ اتمنى أن تأتوا
قلت : نعم

ونظرت الي العنود وقلت: هل ستأتين؟

قالت وهي تنظر إلي نظرات ثاقبة تود أن تخترقني وتعرف سبب توتري: نعم سأذهب بالتأكيد

وردت منال: طبعــــاَ سأتي

وقفت وقالت: لاتنسوا كذلك أن تقولوا لرحاب

وذهبت في حال طريقهــــــــــا.

وسألت العنود: كيف لايعرفون أنكِ قريبتهم؟

كذبت عليها وقلت: لدينا صلة قرابة من بعيد

قالت منال:ولماذا لاتقولي لها وتصارحي بأنك قريبتها.
....هذا ماينقصني!!!! الا تفهم هذه الغبية.....

صرخت وقلت: أيــــــــــــاك أن تقولي لها هذا اتفهمين؟ كما قلت لكم سابقا هذا سر

اتفهمون ما معنى السر؟لاتجعلوني أندم على أنني قلت لكم.

قالت العنود لتهدئتي: كما تشائين ..فقط أرادت أن تسأل

قلت : صدقوني أنني سأقول لكم في يوم من الايام

وضعت منال يدها على ذقنها ومرفقها على الطاولة وقالت: متى سيأتي هذا اليوم؟ كم أنا متشوقة.
قلت لها وانا اتنهد :يومــــــاَ ما

..ووصلت رحاب وكان يبدوا عيناها حمراوان ..
سألت العنود: مابك لماذا عيناك حمروان؟

قالت رحاب: لقد دخل في عيني بعض الغبار

....لكنني لااعتقد الغبار دخل في عينيها اشك في انها كانت تبكي ومن اجل احمد كما اعتقد...

قالت العنود: قامت غلا بدعوتنا الي زيارة منزلها وذلك بمناسبة حضور خالها من السفر

وأكملت: وطبعــا طلبت منا أن نقول لك أنك مدعوة ايضــــــا وقررنا أن نذهب جميعا

وسألت: هل تذهبين؟

قالت : طبعـــــــــــــــــــاَ

**************************

خرجنا من العمل مســـــــــرعين لآننا اردنا الذهاب للسوق لشراء فستان ملائم للحفلة وكنا ندور حول المجمع للبحث عن فستان يعجبنا

وفي النهاية وقع نظري على فستان راقي وهادي وبسيط في نفس الوقت

فستان حريري قصير عاري الكمين لونه العلوي ابيض وتحت الصدر تربط شريطة ذهبية وأسفل القماش الحريري لونه اسود تنفع للحفلات والسهرات معــــــــــــاَ واخترت كذلك صندل اسود تربط بالحبال.
أما منال فاختارت تنورة قصيرة تصل الي الركبة لونه ابيض مخطط بلون سماوي وبلوزة حريرية بيضاء ضيقة عنقها على شكل مستطيل وعاري الكمين وبود أبيض تخفي الساق
وهكـــــــــذا انتهينا من التسوق ونحن عائدون الي المنزل..

في السيارة
طلبت من منال هاتفها الخليوي لآنها خزنت خلفيات جداَ رائعــــــة وانا أردت خزنها

وخزنت الخلفية التي اعجبتني جـــــــداَ

وتصفحت هاتف منال ورأيت أرقــــام وكان من ضمنه نواف

لاأدري ماقمت لأنني تصرفت بطريقة غيرمقصودة وكأن يداي قامت بخزن الرقم بدون أن أفكر بعقلي!!.

وبأسم نوف !!!

وسألت منال: لماذا لم تحذفي رقم نواف؟

رأيتها تنظر الي وقالت: لقد نسيت ذلك
وسحبت هاتفها من يدي وأخذت تحذف الرقم وقالت: أنظري لقد حذفته

وقلت لها:هذا افضل.

توقفت السيارة بجانب منزلي وخرجت وتوقفت لآرى منال تشير بيدها الي الوداع وتحركت
السيــارة.

أما أنا فدخلت الي منزلي وفسخت العباءة ودخلت الي غرفتي وجلست على سريري ووضعت المشتريات بجانب السرير

وبعدها استلقيت على السرير وأنا امسك هاتفي وامرر على الارقام وفي كل مرة تسقط عيناي الي نواف

تأففت وانا أعرف نفسي عندما يدخل في رأسي فكرة فأنني لاأستطيع أن أقاوم في تنفيذهـــــــا


وهكذا ضغظت على أسم نوف وبدأ الاتصال وأنا اشعر بنبضات قلبي ترتفع حتى شعرت بأن

قلبي جانب أذني من شدة ضربات قلبي

وهكذا رد علي بصوت رجولي: نعم

قلت وانا ادعي الصدمة: اليس هذا هاتف منى؟؟

قال نواف: لا أنتي مخطئة

قلت :حسنا أسفة على الازعــــــاج وشكـــــــراَ

لكنه قال بسرعة: انتظــــــــري

قلت وأنا ادعي الدهشــــة: نعم أيهــــا الاخ؟
....وأنا لايشرفني بأن يكون اخي....

قال: لاتقولي أني أخاك لآنني لست كذلك.

قلت وأنا قاصدة التأفف: نعــــــم ماذا تريد؟
...وأنا أريد أن أقفل في وجهه ولكن يجب علي التحمل حتى ألعب عليه جيداَ..

قال: مابك؟ لقد أعجبت بك؟ صوتك وكأنك طفلة اتعلمين هذا؟

......الاحمق يظنني مثل منال والفتيات الساذجات الغبيات ولكن سنرى من سينتصر.....

قلت له باحتقــــــار(وانا أريد شنقه بيدي):أعجبــــــــاَ!!! لم اتعرف عليك سوى دقيقة وها أنت تبدي اعجابك بي .

قال لي بحنان مزيف: اتعلمين اشعر بداخلي أنك فتاة مختلفة جداَ وأريد ان تكوني حبيبتي حتى اتزوجك.
.....ضحكت في داخلي على كلامه الذي يبدوا انه يوقع بضحاياه بكلامه المعسول وحنانه المزيف وأشك بأن لديه شعور ......

قلت له: وانا لاأريد أن أكون حبيبتك.

واقفلت الهاتف وانا متأكدة بأنه سيحاول الاتصال مرة أخرى

ورن هاتفي كما توقعت ولكنني قمت من مكاني متوجهة الي المطبخ لآصنع لنفسي عشــــــاءا
وأما نواف فليحترق وهو يتصل لآنني لن أرد له ولمدة أسبوع كامل هذا اذا لم يستسلم ويتوقف عن الاتصال بي.
******************************

في غرفة غــــــــــلا
واقفة فوق سريري وكأنــــــها طفلة في الثالثة من عمرها

قلت: رهف أنزلي عن سريري.

رهف: حسنـــــا اذاً قولي لي لماذا قمت بدعوة مي وصديقاتها

قلت: أريد التعرف اليها جيداَ وطبعا عودة خالنا من السفر حجة رائعة للتقرب منها

قالت رهف بحماس: اتصدقين! هذه الفتاة اعجبتني منذ النظرة الاولى.

قلت: ولماذا لااصدق؟ اذاَ ليس لديك مانع ؟

قالت رهف: لا طبعـــــاَ

واكملت بخبث: ولكن رناد لن يعجبها ذلك.
قلت بعدم اهتمام: لااعتقد ان هذا من شأنهـــا

قالت رهف: طبعــــا وكم اتشوق للحفلة حتى انظر لردة فعلها عندما ترى مي

******************

خـــــــــــالد:

لقد مر أسبوع على هذا الحادث وانا مشتاق الي سماع صوتها الطفولي !

هذا غير معقول!!! رأيتها مرة واحدة !! وأنا لاأنفك أفكر فيهـــــــا!!

لاأدري لماذا افكر في فتاة تبدوا لعوبة ولكن شكلها وصوتها يقول أنها فتاة بريئة .

ومن كلامها يبدوا أنها أجبرت على ذلك...

أوه لماذا اختلق لها الاعـذار !!!! انها لاتستحق ذلك؟

ولكن نواف حقيـــــــــر ولن يتوارى عن فعل أي شئ لإيذائها كما قالت ويبدوا انها شجاعة وجريئة حتى تتخذ هذه الخطوة وتجازف لمساعدة صديقتـــــــــها.

توقفت افكاري على دقة بابي وقلت: تفضل
دخلت اخته وقالت: مابك خالد؟ اصبحت لاتقضي وقتك معنا كما كنت في السابق؟ أهناك مايشغلك؟
..فكرت في أن أصـــــارحها ولكن سأطلب منها أن تقسم أولاَ فهذا الامر أصبح يخنقني

قلت: ندى أذا كنت تريدين معرفة مابي فيجب عليك أن تقسمي بأن لاتقولي لآحــــد.

***********************

قمت من النوم وسمعت هاتفي يرن ووجدت نوف تتصل بك

ابتسمت بخبث ها هو الان يريد أن يكلمني وفكرت...

سأكلمه دقيقة تم أقفل الهاتف

ورديت وكان صوتي ناعســــــاَ وقلت: نعم

قال وهو يتنهد: وأخيراً نزلت من عرشك حتى تكلمينني

قلت: وماذا تريد؟

قال: اتصدقين أنني احبك

قلت له بملل: لا
قال: أنتِ تجذبينني بصوتك الطفولي الناعس هذا ياحبيبتي.
...ال[محذوف][محذوف][محذوف][محذوف] يقول لي حبيبتي!!!....

قلت: أنا لست حبيبتك

قال:بلى

قلت: لا وأياك أن تناديني بحبيبتي.

قال: أسف لاأستطيع

لم أرد عليه بل أقفلت الهاتف وهكذا قررت أن أزيد عليه المدة لمدة شهر ولن أكلمه.

ورن هاتفي مرة أخرى وبدأ يزعجني رنينه ودخلت الي الحمام لاستحم واستعد الذهاب الي الجامعة.

************************************

..بعد أن وصلت الي المنزل تحممت وغيرث ثيابي للذهاب الي العمل وبمجرد من أنتهائي عدت الي المنزل مسرعة لتجهيز نفسي....
**************

أبتدأ العد التنازلي للذهاب الي الحفلة

وطبعــــــــا قمت بتجهيز نفســــــــي

اخذت افكر في نفسي

أولاَ كنت معدمة والان لن أقول أنني غنية ولكن مستواي المادي جداَ رائع بالنسبة لشخص

واحد وذلك بفضل الله ثم العنود والان اكتشفت عائلتي وسأخطط لتبرئة أمي وسنرى من

سينجح في النهاية .
وبدأت أقوم بجمع مبلغ لربما احتاجها في يوم معين كما يقال لليوم الاسود

من يعــــــــــلم؟؟؟

رن هاتفي وكانت منال وخرجت وتركت الهاتف عمداَ في المنزل حتى لايزعجني اتصال نواف.

وركبت السيـــــــــارة .

***************************

في السيـــــــــــارة:

التفت على منال التي كانت هادئة جداَ .فهي كانت دائما تزعجني وكلامها الغير منتهي .والان يبدوا أنني اشتقت الي ثرثرتها وكلامها الغير منتهي

فسألت: منال مابك؟

قالت: لاشئ

قلت: لمـــــاذا أنتي هادئة جداَ

قالت بصراخ : قلت لك لاشئ

...لالالا انها غير طبيعية مالذي حصل للفتاة المرحة والطيبة...

قلت: أقسم بالله العظيم اننا أذا وصلنا للحفلة لن ادعك تنزلين الا أذا قلت مابك؟

قالت وصوتها مخنوق: أنا اسفة لأنني صرخت عليك

واكملت: ولكن نواف قام بتهديدي وقال انه سينتظرني امام الجامعة تصوري ذلك!
....آه الن يكف عن ملاحقة منـال!!!!.....

قلت لها لآطمئنهــــا: لاتقلقلي لطالما وجدنا الحل لأصعب المشاكل.
واكملت بمرح: والان كفي عن التجهم وكوني ثرثارة كما عهدتك دائمـاَ.

قرصت ذراعي وقالت: انا لست ثرثارة.

قلت لها: ولست هادئة أيضــــــاَ

وسألت: اتعلمين لم تسأليني كيف وصلت الي المنزل يوم احضرت الرسائل والشريط ؟

قالت بدهشـــــــة: فعلا لقد نسيت لآنني كنت قلقة عليك جداَ ولم يكن يهمني سوى سلامتك؟
......آه ســــــــــلامتي ...الاشخاص الذين يقلقون علي هم مجرد صديقــــــاتي ....ومن يعلم قد نفترق في يوم من الايام وقد يتزوجن وكل واحدة ستكون مشغولة مع أهلـــــــها ماعداي.....
(مي ...مي أني احدثك مابك؟)

قلت وانا انفض افكاري الكيبئة: لاشئ

قالت: أذا قولي لي كيف وصلت الي المنزل؟
....قررت أن أقول لها حتى تعرف أنني لست بالسهولة التي تظنني ؟ أردت أن تعتمد علي وأن تلجأ الي عندما تحتاجني؟ وأمـــــــا نواف.. بما أننا ذاهبون الي منزله فسأكتب له رسالة قصيرة له....

**************************

منــــــــــــــــــــال

لاأصــــــــدق ماأسمع !!!!

هل هذه الفتاة مجنونة !!! فلنفترض لو لم يكن رجلا شهمـــاَ ماذا كانت ستفعل؟

قلت لها وأنا أشعر بالخوف مما كان سيحصل لها: افترضي لو لم يكن هذ الرجل شهمـاَ ماذا كنت ستفعلين؟

رأيتها ترد ببرود وكأنها تقول لي قصة: لدبرت أمري حينها

قلت لها : كيف؟

قالت: لاأدري؟ ولكن دائما تأتيني الحلول في الاوقات الحرجة.

وأكملت: مثل فتى أخرس ياعزيزتي لقد صدق أنني فتى أخرس لو رأيت الحزن والندم في عينيه لكنتِ أدمعت من الضحك ولكن كنت في موقف لايحسد عليه.

قلت لهـــــا وانا اضحك واتخيل منظرها تحاول التحدث معه : صدق من قال شر البلية مايضحك.

...ووصلنــــــاَ اخيراَ الي منزل غلا بل فلنقل القصرالضخم شعرت بالرهبة وأنا انظر اليه

هل نواف في الداخل؟؟؟؟....

***************************
التوقعات:
1-ليش مي تكلم نواف؟
2-نواف من جد معجب ويحبها و لا لعاب ؟
3- اش راح تسوي مي في الحفلة؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 26-10-2011, 07:38 PM
صورة معزوفة خياليه الرمزية
معزوفة خياليه معزوفة خياليه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتقام مي الكاتبة lolo111


مشكورررررررين على الردود وخاصة brune و الذيبة الشرقاوية


وعلشــــــــانكم راح انزل البارت





الجزء الثاني عشر:

..دخلنا الي المنزل أو فلنقل القصر الفخم والذي أشعرني بالرهبة والخوف
لاأصدق أنني قريبة هذه العائلة !!! ..

..فبمجرد أن بُحت سري لصديقاتي وقلت لهم انني قريبتهم اندهشوا !!!!
فماذا لو عرفوا صلة القرابة وهي أنهم بنات عمي ونواف ال[محذوف][محذوف][محذوف][محذوف] أبن عمي !!!!!!.....

استقبلتني غلا بالاحضان والقبل والذي رآنا يقول انها صديقتي الحميمة وكذلك رهف

تلك الفتاة الصريحة والمرحة في آن معــــــــاَ استقبلتني بالقبل .

اخذنا نمشي في الردهة الانيقة متوجهين الي غرفة الجلوس والتي امتلئت بالفتيات والنساء

واصبحنا محور الانظــــــــار والذي اشعرني نوعا ما بالخجل

وقلت هامسة لمنال: ينظرون الينا وكأننا من كوكب أخر.

قالت منال ويبدوا أنها هي الاخرى متوترة: معك حق .

....وطبعــــا نسيت أن أقول أننـا خلعنا العباءة وكنا بكامل أنـــــــاقتنا وجلسنا في ركن بعيد عن النساء وكنا أنا ومنال وغلا ورهف ورناد وفتــــــــاة لم أعرفها تبدوا صغيرة في السن

بدأت غلا بتعريفي اليهم

وقالت: مـــي هذه رناد ابنة عمي حسن

قلت : تشرفنا
...رأيتها تنظر الي بكره وتذكرت لمــــاذا ؟ من أجل نواف الكرية !! ماذا ستفعل لو علمت أنني اتحدث معه . وعلى هذه الفكرة ابتسمت...

واكملت تعريفي للفتــــــاة الاخرى

قالت: وهذه أمل ابنة عمي سعيـــــــــد

قلت وأنا اشعر برجفة بسيطة : تشرفنا

...ومددت يدي لآول مرة ويبدوا انهم تفأجوا . . . ولم أكترث لنظراتهم . . . ليس هناك احد من يستطيع أن يفهم شعوري عندما تكتشف أن لكِ أختا وهي لاتعلم !! أو أنك لديك والد وهو لايعلم بوجودك أصــــــلا وعندما تحرم من أبسط الحقوق وهي كلمة متكون من ثلاثة

أحرف (أبـــــــــي)! ..نعم ليس هناك احد يستطيع أن يفهمني.....

ويبدوا أن أختي أمل مدت يدها الاخرى بابتسامة ودية وقالت: مرحبا بك

....لاتلوموني أردت أن أنتقم من كبيرهم الي صغيرهم ولكن ماذنبها هي ..أردت احتضانها

بشــــــدة .... ولكن لاأستطيع فعل ذلك.....

..وبعدها أخذنا نتحدث وكان واضح للعيــــــــــان أن ريناد تكاد لاتطيقني !!!! الا ترون أن سببها سخيف!!! أتمنى لو أنني أستطيع أن أظهر نواف للعيان بأنه مجرد انسان [محذوف][محذوف][محذوف][محذوف] خسيس

وحينها ربمـــــا ستشكرني على أنني أظهرت لها حقيقته .من يعلم؟؟ ويبدوا أن ريناد مازالت لاتطيقني أذ بدأت بتجريحي عمداَ

قالت: أين تسكنين
...ذكرت لها الحي وبدأت تنظر الي بنظرات القرف وكأنني حشـــــــــرة...

قالت: أذا كنت تسكنين في هذا الحي من أين تحضرين ثيابك ؟أم هي مستعملة؟

.....أتعلمون شعرت بالغضب الشديد ولكن أكون ملعونة لو أظهرت لها ذلك....

قلت ببرود قاتل: في الحقيقة أنا أعمل في بنك......
واكملت بسخرية: ومن هنا أستطيع أن أشتري ثيابي

..رأيتها تنظر الي بقهر وكأنها تنتظر أن أبكي أو أن أظهر غضبي...

قالت: يالله وأين والدك ؟ الا يعمل؟
....هذا الموضوع لطالما ولازلت اتحسس منه.....

فقلت: انتقل الي رحمة الله

قالت بدهشة وبأسف مصطنع: اسفة أذا أنتِ يتيمة
...صمت....

واكملت:حسنــــــــا ومن يهتم بك الان؟؟؟

قلت لها ببرودة الثلج: بما أن هذا ليس من شأنك الا أنني سأقول فقط لترضية فضولك أنا أهتم بنفسي.

....ويبدوا أن الجميع صامتين يستمعون الي ...

تدخلت غلا وقالت: مــــي أريد التحدث معك على انفراد

ابتعدنا عن المجموعة وخرجنا من الغرفة وبدأت غلا تعتذر: أسفة على ما جرى

قلت: ولماذا تعتذرين؟؟ لم يحصل شئ
....قلت لهـــــا ذلك حتى اتخلص من الموضوع والذي أراه سخيفاَ بالمقارنة مع المشاكل التي تحيطيني من كل جانب.....

قلت لها: أنا عطشــة

قالت: حسنا سأحضر الماء ولا تتحركي من مكانك

سألت لها مبتسمة: لماذا ؟ أهناك رجل في المنزل؟

قالت: لا ولكن أريدك أن تنتظريني

قلت لها : نعم
... استغليت فرصة ابتعاد غلا للبحث عن غرفة نواف وهكذا صعدت الي الطابق العلوي
وكانت الخادمات مشغولات جداَ كمايبدوا ووجدت خادمة ترمقني بطريقة غريبة وهكذا

توجهت نحوها ولن اضجركم بتفاصيل ماحصل ولكن استطيع ان اقول أنها في البداية امتنعت عن اخذ المال وبعد أن اضفت المبلغ وافقت ان تدلني على غرفة نواف لآن المنزل كبيرَ

وهكذا دخلت غرفة نواف وكان سريره كبيــــــــراَ وبجانبه يوجد مكتب متوسط وموضوع فوقه الكمبيوتر المحمول . وبحثت في الادراج الموضوعة بجانب السرير وكان يوجد أوراق
وقلم.

..وبدأت بالكتــــــــــــــابة وكتبت ماأريده ووضعت الورق فوق المكتب وخرجت مسرعة ونزلت الي الطابق السفلي واخذت أتمشى في المنزل البديع والخلاب ....
(مــــــــــــــي أين كنتِ؟)

التفتت مي الى غــــــــلا وقالت: كنت أتمشى في المنزل

واكملت : ماشاء الله منزلكم جدا رائع

اخذت غلا تنظر الي بشك وقالت: تعالي لآعرفك الي أمي وخالتي

..وعدنا مرة أخرى الى غرفة الجلوس وتوجهنــــا هذه المرة الي مجموعة كبيرة من النساء

ويبدوا أنهم التفتوا الينا.

تكلمت غلا: أماه هذه مي

واقتربت مني أم غلا وسلمت علي وشعرت بأنها أمراة طيبة القلب وحنونة

أما الامراة الاخرى والتي كانت بجانبها فكانت تبدوا وكأنها في الثلاثين من عمرها والغريب فيها أنها أخذت تنظر الي نظرات غريبة لم أفهـمها وفي نفس الوقت غير مريحة.

واكملت غلا تعريفها وقالت: وهذه خالتي أم أمل
...وهنـــــــــا لم أصدق !!! أهذه الامراة والدة ناصر وتركي وأمل !!!أحســـاسي يقول أنها هي من سببت المشاكل ...أقسم بالله أذا صدق حدسي فسأحول حياتها الي الجحيم....

(مـي...مــــــــي....مي)

انتبهت على غلا وقلت : مالامر؟

قالت: مابك؟ لاحظت أنك تنظرين الي خالتي وكأنك تعرفينها جيداَ

قلت :لقد سرحت وهذا هو كل ما في الامر

قالت ورافعة حاجبيها الي الاعلى: واضح ويبدوا أن أفكـــــارك كانت كيبئة

....يالله يبدوا ان لافائدة من اخفاء انفعالاتي على وجههي....

سألت لتغيير الموضوع وفي نفس الوقت لاشباع فضولي: حسنــــــا بما أنكم أقمت حفلة بمناسبة حضور خالك من السفر .هل هو موجود؟

ضحكت وقالت: لا قد تستغربين ذلك بما أنه صاحب الحفلة ألا انه رفض الحظور وذلك بسبب وجود صديقاتي وبالتالي لن يحظر أي رجل ولكن سيقيم الرجال حفلة خاصة بهم في الغد

قلت لهــــــا: أذا فلنعود الي الفتيات
********************

منــــــــــــــــال:

عندما ذهبت مــــــــي وغلا
ذهبت أنا الاخرى الي مجموعة أخرى من الفتيات وبدأوا يتحدثون عن علاقتهم بالشبان بعلانية ولم يعجبني الامر فيكفي ماحدث لي من نواف
والمرعب في الامر أنني هنا في منزله!!!!
أشعر وكأنه سيقتحم الغرفة في أي لحظة ويفضحني

تحدثت احداهن: آه لو ترينه كم هو وسيــــــــم ... لقد قال انه يحبني
....هذا ماقاله لي نواف بالضبط....

قلت لها: وهل صدقتيه؟ هكذا هم الشباب مخادعين يسلبون برائتك ثم يرمونك وكأنك قماش بالي.

ردت لي باستحقار: وماشأنك أنتِ؟

رديت ببرودة وكنت أقلد مي : فعلا وماشأني أنا؟

وابتعدت عن المجموعة الفاسدة ووجدت فتاة تلحقني وكانت واقفة معهم وقالت: اتعلمين أنا الاخرى لم يعجبني كلامهم ماقلته هو عين الصواب.

...فرحت بكلامهــــــــا كثيراً وأخذنا نحكي المواقف التي تحصل لنا في السوق وبعدها ترددت هل أقول لهـــــــا ماحصل أم لا.....
وقررت أن أصــــــــارحها
**************************

نــــــــــــــــدى:

..من كان يعلم أنني سأجد هنا الفتى المراهق !!!

ويبدوا أنها كانت صادقة في كل كلمة قالتها لآخي...لن يصدق ماسأقول له!!!!

سألتهـــــا: تبدوا صديقة رائعة

قالت بتأثر: لولاهــــــا لما عرفت ماسأفعل

قلت: هل يمكنك أن تعرفيني عليها

قالت بسرعة: اسمعي لاأظن أنها تحب أن تعرف أنني بحت لك لآنها فتاة كتومة وغامضة في نفس الوقت وأنا قلت لك لأنني شعرت يأنك قريبة مني.

....وأنا كذلك ...لكن ماذا تقصد بأنها غامضة!!!!....

قلت لها بفضول واضح وأنا متشوقة لآعرف من سلب عقل أخي : ماذا تقصدين بأنها غامضة

قالت بحيرة: عندما تتعرفين عليها ستفهمين ماأقصــــــــد

وهكـــــــذا توجهنا عند اخر ركن في الغرفة والتي تتجمع حوله فتيات كثيرات

واقتربنا منهم وبما أني أعرف غلا ورهف ورناد قلت: الن تعرفوني بالفتيات

بدأت غلا بتعريفي عليهم والتي جذبتني فتاة لها ملامح جميلة جدا وبريئة في آن معا

تكلمت بصوتها الطفولي: مرحبا أنا مي

قلت: مرحبا بك وانا ندى

همست منال لي وقالت: هذه هي
..صعقت!! أهذه الفتاة الناعمة!!! من يتخيل ذلك!!!

وهكــــــــــذا اخذوا الفتيات يتحدثن في مواضيع كثيرة. أما بالنسبة لمي فوجدتها هادئة

******************


واخيراَ عدت الي منزلي بعد أن أوصلتني منال

وطبعــــــاَ اخذت جميع أرقام الفتيات بحجة التواصل معهم ولكن الاهم رقم أمـــــــــل .

سأتقرب منهــــــا جيداَ .

وفكرت بنواف !!! هل هو الان يقرأ رسالتي؟؟؟

*******************

اخذت ادندن وانا ادخل الي المنزل ووجدت غلا

مررت بجانبها وكأنها غير موجودة متوجها الي غرفتي وتوجهت الي مكتبي ووجدت ورقة!!!! صدمت بالكلام

وكان

**..عادة يبدأ الشخص بالسلام والترحاب...أما انت فتستحق الشتم والسب

أنا احذرك ...
بل أنذرك؟ أذا حاولت أيذاء أو الاقتراب من منال فقد جنيت على نفسك المصائب...

فكما ترى أنا استطعت الوصول الي غرفتك !!

لاتتعب نفسك في التفكير بمن أكون؟؟؟

أنا من قد لجئت منال اليه وقت الحاجة!!

وانا من ذهبت لآخذ الشريط والرسائل

ولاتظن أنني لم أرى الرجلان الذين ارسلتهم لمراقبة المحل ..

لذلك لاتظن أنني أطلق التهديدات جزافا فأذا ماقتربت منها فسأنشر صور أخوتك؟؟

نعم ..نعم ...أعلم ماتفكر؟؟؟ أنا من صورت أخوتك وليس منال ....

منال قد تكون ساذجة ولكنها حسنة النية في الاشخـــــــاص وطبعا انت استغليت فيها هذه النقطة.**
**المجهولـــــــــة**

اللعنــــــــــة لقد شككت في الامر ..

منال فتاة بلهاء ولم أصدق أنها ذكية الي هذه الدرجة !!

وهذه التي لجئت اليها ليست سهلة جدا وبل خطرة.

على كل سأتركـــــها ...

هناك فتيات كثيرات بانتظــــــاري .ماعدا واحدة ذات الصوت الطفولي!

لاأدري هذه جذبتني وربمــــا ساحتاج أي وقت طويل لآقناعها بحبي..

لاتفكروا خطئاَ أنا لست أحبها بل معجب بهــــــــا فقط ويجب أن أعاملها بطريقة مختلفة عن

الفتيات ...
******************


انتظرت طويلا في غرفتي وأنا أقاوم النوم في عيناي حتى أبلغ خالد بالخبر السعيد

وهكذا توجهت الي نافذتي انظر الي النجوم في السماء وسمعت صوت السيـــــــارة واخيراَ

اتى .

لن تصدقوا خرجت مسرعة كالمجنونة انزل الي الطابق السفلي وواخيرا ...

توقفت لآتنفس قليلا وأذا به يقول لي: مابك ايتها المجنونة لماذا تجرين وكأن شيطان خلفك؟

قلت له باغاظة: لآنني لدي خبر لن تصدقه

رأيته ينظر الي بملل: حقــــــــــا وماهو؟

قلت له الكلمة السحرية: الفتى المراهق..

وفعل الكلمة سحره أذ بدا اخي مذهولا ثم مرتبكا وقال: وهل عرفته؟

قلت له ببطء شديد: عرفت شكله واسمه واصدقائها.

واكملت : كل ما قالته لك كان صحيحاَ
رأيته ينظر الي بلهفة وانصات شديداَ .

الهذه درجة أصبح أخي مطــــــاعا !!!!!

دائما الفتيات يلتفتن اليه في السوق ولم يكن يأبه بهم وحتى أبنة عمي كذلك!!!

أما مي فقد سحرته وانا لاالومه ....

واخذت احكي له مــــــــــاجرى

*****************************

شخصـــــــان يتحدثان في الهاتف واحدة منهم غاضبة والاخرى تقوم بتهدئتهــــا

قالت رحاب بغضب: الم تلاحظي أن مي تغيرت ؟! لقد جلست معنا قليلا ثم تركتنا و تعرفت على فتيات واخذت تأخذ الارقام بحجة توثيق المعرفة

قالت العنود: صدقيني لم تتغير ولكن أتوقع أن لديها سبب معين لهذا التصرف .وحتى لو أرادت التعرف على أشخاص أخرين؟ من نحن حتى نمنعهــــــــأ؟

فالت رحاب: نحن صديقات الطفولة كيف تقولين هذا الكلام؟

قالت العنود: أسمعــــــي أنا متأكدة أن لها أسبابا صدقيني
وسكتت رحاب
****************

أمرأة أخرى لم تغفوا لهــــــــا جفن !!! تشعر بالخوف الشديد !!

هذه الفتاة تذكرها بأمراة ..

وتذكرت العقد(القلادة) التي كانت ترتديها وهي نفس قلادة زوجها سعيد والذي اشتراها لزوجته أم رغد..

اخذت تفكر:

أنا اهلوس فقط ! أولا لم تكن لديها سوى فتاة واحدة واسمها رغد. واذا افترضنا عمرها فلن تكون في 18 من العمر ...

وهكذا نامت مطمئنة على تحليلها لهـــذه الافكار..

*****************

التوقعات يالحلوين


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية انتقام مي / الكاتبة lolo111 ،كاملة

الوسوم
الكاتبة , انتقام , lolo111 , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2005 23-06-2011 08:16 AM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 07:17 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1