اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 27-11-2011, 07:12 PM
مون UAE مون UAE غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


تسلمين يالغلا انتظرك بكرى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 28-11-2011, 03:48 PM
استباحوا عبرتي استباحوا عبرتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


وصلنـآْ إلى زمنٍ ~
أصبحتْ فيهِ [ أحضـآنُ الدمَى ] ~ أكثرُ أماناً من أحضضـآنْ
البشــــــــــر !!
~


باليوم الثـآنيْ الصبح~ [ محمد أرسل بندر مرة ثـآنية على الريـآض بعد ما عرف بحالة بدر , و بندر على نفس حالته ( مصدوم ) ] ~

بندر نزل من سيـآرة ( عامل عند محمد ) و مشى بخطوات ثقيــلة لـ بوابة المستشفى
توجّه لـ قسم العنـآية الفآئقة و هو على نفس هدوءه
أوّل ما لمحْ بدر من ورى الزجـآجْ تحركتْ رجوله بـسرعة لـ دآخل غرفة بدر
بندر طآح على صدر بدر و طللعْ كل اللي بقلبــه لأخوه ~ لعلّ و عسى يريّح من نفسه ~


~



بـ بيت أبو فهد
غرفة سحــــــــــــــر

شـآدن : بنــآت والله خآيفة حدي !! بكــرى الإمتحانات
تالا : أصلاً محد ضربك على يدك و قالك عيدي ثالث ثانوي
شادن : وش أسوي نسبتي بـ ثالث مَ تأهل , قلت أعيد السنة أفضل لي
ميـرا : آآآآخ ياليتني دفرة مثلك
سحر سرحـــآآآآآآنة ~
تالا بـ صوت عالي : سسسسسححححححححر
سحر نقزت بخرعة من مكانها : بسسم الله شفيك !
تالا : اللي ماخذ عقلك يتهنّى به
سحر جلست ع السرير : مالت عليك , يعني مين بيآخذ عقلي مثلاً
ميـرا اللي عجبتها السالفة.. و بنص عين : اممممم يمكن و و و
سحر عقدت حواجبها : وووو ميـــن !!
ميرا تكمّل : لــي لـــي لــيْ
تالا : وليـــــــــــــدد .. اعترفي
سحر ببرود : ماباقي إلا ذاك ياخذ عقلي
ميرا : ليش كيذا ما تطيقينه !!
سحر : أبد والله .. بس أحس عيونه طالعة
تالا : والله مو طالعة إلا عليك بسس
سحر : لا بجد وقققح مـــررة , ما يستحي على وجهه ما ينزل عيونه إذا شافنا
ميرا : لا تقولين اذا شافنا قولي اذا شافني
سحر : لا و بعد يرسلي رسايل زي وجهه بالفيس
تالا : ليش وش أرسل لك !
سحر بـ لا مبالاة : كلام عبيط , و المشكلة يعرف إني ما أضيف شباب عندي
ميرا : خخخخ و اخوي و عيال عمامي وش تسميهم !!
سحر : إي حتى هو ارسلي نفس كلامك , بس سفهته , يدري اني أعتبرهم من العائلة ..
تالا : طيب إذا هو مضايقك قولي لجواد
سحر : مو لازم أخرب علاقتهم , المووهييم وش علينا منّه
بععد سكوت دآم دقايق ~
تالا تدز شادن : شدون وش فيك سرحانة !!
شادن : مدري خايفة .. بدر من قبل أمس ما شفته و لا حتّى كلمني
ميرا : منجد حتى راكان ما رجع للبيت من ذاك اليوم !
سحر : تصدقون قلبي مو مطمني , أحس في شي
تالا تصرف : لالا ما أعتقد في شي , بابا قالي بيكشتون بالبر
ميرا : آهــــــــــآ
تالا : عن أذنكم , و طلعت

تالا من ورى الباب تنهّدت ~
مسكت الآيفون و ثواني و صوت أبوها طلع
تالا : سلام
أحمد : و عليكم السلام
تالا : ها بشر , مافي جديد !!
أحمد بهم: أبداً , بدر على نفس حالته , و بندر توّه وصل من موسكو و استلم حالة بدر
تالا مبققة عيونها : بنــــــدر !!! .. أصلاً كيف يستلم حالته و هو لسّى ما أخذ شهادته !!
أحمد : لا أخذها قبل أمس
تالا : طيب إلى متى بتخفون عن شادن !! حرام عليكم
أحمد : لا يكون قلتي لها شي
تالا : لا تطمن ما قلت لها شي , بس هي شاكة
أحمد : طلبتك يا بنتي شادن لا تعرف بشي إذا انتهت من إختباراتها بنخبرها , حرام آخر سنة لها
تالا : طيب وش بتقولون لها هذي الأسبوعين !!
أحمد : عادي بنقول بدر سافر
تالا تنهّدت : الله يعين


~





مــرّوا الامتحانات بســرعة , و هذا آخر يوم لهم ~
و إلى الآن شادن ما تعرف شي , و بندر أبد ما يطلع من المستشفى ( مرابط عند بدر ) , و الشباب الباقيين بدأوا يتعوّدوا ~

بـ المدرســة ~
شـــآدن : يـــــــــــــآآآيْ بنـــآت والله فرحــآنة و أخيــراً
سحر : شدون الخيـآرات شلون حليتيهم !!

تالا تبعدْ من عندهم و تسحب معها ميــرا : مالت عليهن دفـــرررررة
ميــرا : ادعي اني انجح والله خآيفة , يا ويلي مت أبوي لو رسبت
تالا بمشيـة عربجية : معلييش طنشي , بيخاصمك أول أسبوع بعدين بترجع الاوضاع طبيعيّة
ميــرا : يــــــــــآرب
شوي بنتْ تيجي عندهم : اممم ممكن شويَـآ
ميــرا : اوكي خوذي راحتك " وهي تنآظر تالا " ترووك انا عند البنــات
تالا : اوكي " والتفت على البنت "
البنت منزلة راسها و تلعب بطرف كمها: اممممم
تروك ( تالا ) بنرفزة : نعم شتبين خلصيني
البنت ناظرتها و الدموع مغشية عليها : طيب ليه انت كذا !!
تروك( ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)
البنت : ليش عصبي ؟!.. تروك انا ما عمري أكننت لأحد مشاعر مثلك
تروك ( يا ليل ما أطووولك ) : بس انا عندي حبيبــة , علشان كذا يا حلوة " وهي تشد خدود البنت بخفيف " دوري لك أحد غيري
البنت فهّت من حركة تروك : ................
تروك يبي يزيدها راح يلعب بشعر البنت : سرحــانة بـ مين يا حلوة !!
البنت بذوبان: فيييييييييييكْ
تروك ضحك ضحكة رجولية ( زادت حلاته بنظرة البنت الي تشوف تالا كأنها شاب قدامها ) : ههههههههههههههه بس قلت لك انا عندي حبيبة
البنت : حبيبتك تكون بنت عمممك صح !!
تروك : مو بنت بنت عمي , امممم تقريباً .. إلا صحيح شسمك يا قمممر ؟
البنت : سمــــــر
تروك : عآشت الأسامي يا حلوة , طيب عن إذنك أنا ماشي لـ حبيبتي ( وشددت على كلمة حبيبتي )
سمر : آآآ طيب لحظة
تروك : هلا
سمر بخجل : تروك أحبك حتى لو كنت لـ غيري
تروك ابتسم لها و رآحْ لـ جهة الدرج
شوق كانت توّها نازلة من الامتحـآن << من الدفرةالزآيدة اللي فيها ..خخخخ
تالا ( تروك ) حوّطتها من خصرها و وجهها مقابل وجه شوق: كيف الامتحـــان قلبي ؟
شوق بـ همس : تالا والله مو رايقة لحركاتك الحين
تالا ضحكت : ههههههههههه , الظاهر ان الامتحان مــزعل حبي !!
شوق : افففففف تالا !!!!!
تالا أبعدت وجهها عنها و راحت تمشي معها و يد تالا محاوطة خصر شوق و يد شوق على رقبة تالا ~
قربوا من عند البنــات ~
ميـــرا تصفّر : اللــــــــــــــه اللــــه ع الرومـآنسية أموت أنا
شوق بنرفزة : مرمر ترى بفقع وجهك
شادن و سحر : هههههههههههههههههههههه
شادن : مايلبق لك العربجة شوووق
تالا لمحت وحدة من المعجبات فيها .. بــآست شوق بـ قوووة على خدّها
شوق تنرفزت بس ما حبّت تبيّن : ترووووكْ حبيبي نمشي ؟
تروك : من عيــونيْ يــآ عيوني


~


شادن وقفت بـ صدمة : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
يوسف: يابنتيْ استهدي بالله و ادعيله هو محتاج دعائك
شادن خانتها دمعة و بصوت مخنوق : من ثــلاث أســآبيع عمّي ! .. و أنا آخر من يدري !!
يوسف تنهّد و ضمّها : خلاص حبيبتي , تبيني ألحين أشيلكْ تشوفينه !
شادن أبعدت عمّها عنّها و طلعت ركض لـ غرفتها ~

صكـرتْ بـآب الغرفة بـ قوّة و دموعها تنسـآب بـ حريّة على خدّها ,
فتحتْ الدولاب و طلّعت منه ( دبدوب أبيض كبيـــــر مرررة ) رمت نفسها على السرير و طلعتْ كل دموعها على فرو الدبدوبْ
دبدوبها الأبيض تعشــقه تموت فيه كلْ مَ حسّت بـ الحزن و الوحدة رمت نفسها عليه , و هوَ الوحيد اللي يتقبّل همومهـآ برحآبة صدر
من يوم كانت صغيــرة و هو ملاذها الوحيد حتّى صـآر عمرها 17 سنة !! بعدها رمته بـ دولآبها و لآ شآفته أبداً ~ لأنه يحتوي ذكريـآتْ مريرة
بـ حيآتها ذكرى شخصْ رحل و تركهـآ !!
أخوآنها ( بدر و بندر ) أي أخوآن !! .. واحد منهمْ بـ غيبوبة وهيْ مَ تدري و الثآنيْ يرجعْ من بلآد الغربــة و متوآجدْ قريب منها بس
مَ فكّــر حتّى يبلغها بوجوده !!
لآ أمْ و لآ أب !!!


~



بـ المستشفى ,
قرروآ البنـآتْ كلّهم يزورون بدر [ الفآقد للوعي ] ~
شادنْ و هيَ تنآظرْ بدر و الأجهزة كلّها حولَه مسحت بظآهر كفّهادمعة طاحت من عيونها ,
ملاذ شدّت على كفّها ~
تــالا تناظر لـ بدر و بقلبها ( كنت دآيماً أتمنى أشوفك و انت تتعذّب و كنت دايماً أدعي عليك بالموتْ , كنتْ أكرهك , و لا زلت
أكرهكْ و رح أضل طول عمري أكرهكْ آآآه يمكنْ غلطتك معي كـآنت طيشْ مرآهقة منّك و الحين انت تغيرت , بس مهما يصير انت هدمتْ حياتي
.. و أوّل ما تصحى رح تصحح غلطتك و غصببب عنّك ابتسمتْ من الفكرة اللي طرت لها )
[ يمكن بعضكمْ بيستكنر قساوة قلب تالا على بدر ~ تبتسم و اللي قدامها بين الحيآة و الموت ~ بس كرهها لـ بدر أقوى من أي شي


سحــرْ تركتْ البنـآتْ و طلعتْ تدوّر ( شهد - أخت وليد ) لأنها بالعآدةْ تكون بالحضـآنةْ ~
و هيْ تمشيْ بالممرْ لمحتْ وليد جالس على كرسي و يحتسي قهوةْ فكّرت بالبدآية تغيّر مسارها بس عيون وليد أسرع منها
لمحهـآ و عرفهـآ على طووولْ و هيْ راحت تسولف مع وحدة من الممرضـآت و طنّشته و لآ كأنّه موجودْ
وليدْ جالس و مقابله بالضبط سحر و الممرضة .. جلس يطآلع بسحر بـ نظرآت وقحـة , أبد ما نزل عينه عنها ,
ارتبكتْ من نظرآته اللي تخوّف و صرّفت الممرضة و راحت للـ مصعدْ
مدت إيدها تبيْ تقفّل المصعدْ بس رجول وليدْ سبقتها
وليد دخل لـ المصعد و هو ينآظرها بنفس نظرآته : ما في إزعاج اطلع معك !!
سحر بـ هدوء : معليش تنتظرْ شوي بعد ما اطلع !
وليد حط يده على رقبته بـ إحراج : اممممم بس آسف أنا مستعجلْ المرضى فوق ينتظرون
سحرْ انقهرتْ منّه بس ما حبّت ترد عليه ~
وليدْ حرّك المصعدْ للـ طابق السابع و العشرين و هو أبداً ما شال عينه عنّها



~


بعدْ شهر و نصْ من الأحدآثْ

بندر جالس على طرف سرير بدر : آآآخ يا بدر ما مليت !! .. انا عن نفسي ملّيتْ .. أضلْ أحآكيكْ و انت سـآكت !! .. على فكرة بيدو رمضان
رمضـآن على الأبوآب ,, طلبتكْ لآ يجي رمضـآن إلا وانت تكلمني..إلى متى هـ الحـآل يَ رب)
و جلس مثل العادة يسولف لـ بدر عن كل شي يصير ( بندر إلى الآن مَ طلع أبداً من المستشفى و حالته صعبة أبد ما يكلم أحد إلا إذا اضطر
و شكله تغيّر حيييييل , و بدر حالته كل يوم أسوأ عن الثآني !! )
شوي و يجيله ندآء لـ قسمْ الطوآرئْ ~
طلع و بعد مَ أجرى العمليـة لـ بنت عمرها ما يتجاوز 15 سنة .. طلعت البنت بنفس حالة بدر ( غيبـــوبـــة ) بسبب صدمة نفسيـة !!
بندر : مافي أحد كان عندها !
وليد : لا , جـآرها شافها مرميــة على حافة البنتْ و وصلها , و على حسب المعلومات أهلها مسافرين ,
بندر : مسـآفرين و يتركون بنت صغيرة لـ وحدها !!
وليد : هذا اللي عرفنـاه يَ دكتــور ,
بندر : وش اسمهـا الكـآمل ؟
وليد : دانــة خالد محمد الــ .....
بندر : مو أبوها هآمور بـ السوق !!
وليد هزْ كتوفه : تسألني انا عنْ هوآمير الأسواق !!
بندر : و إذا ما خاب ظنّي هو اللي صار له حآدث مع عائلته بلندن !!
وليد : يمكن
بندر : وين بطآقتها الشخصيـة
وليد : تفضل
بندر و هو يتفحّص الكرت اللي معاه : معقــــــــــوولة !!!!!!!!!!!!!!!!!

~

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 28-11-2011, 08:35 PM
مون UAE مون UAE غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


تسلمين حبيبتي بس البارت قصير وااايد وشوي معقدة وما فهمت شيئ وشوالحادث الي صاربلدن وشو سالفت وليد مع سحر و

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 28-11-2011, 08:51 PM
استباحوا عبرتي استباحوا عبرتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مون uae مشاهدة المشاركة
تسلمين حبيبتي بس البارت قصير وااايد وشوي معقدة وما فهمت شيئ وشوالحادث الي صاربلدن وشو سالفت وليد مع سحر و
أعتذذْر عـآرفةْ الببـآرتْ قصصــير :( ~
بس ذا اللي قدرتْ علييـه و احتمـآل بكرى انزّل بـآرتْ قصصيـر تآبعْ لذآ
سسـآلفة وليدْ مع سسحر انو عيونه زآييغة عليهـآ و مضضـآيقهـآ بالمتختصصـر حركـآت الششببـآبْ :) ~ << خخخ عليّ تعبيـــر هع



و أححدآثْ لندنْ هذيْ اتركيهـآ مفآجـأة ~ انا تعمّدت اتركهـآ معقّدة علششـآن يصير بالروآيـة أكششن شويْ ~ و على فككــرة دآنة لهـآ دور كبيــــــر بالروآيـــة :) ~



نورتِ غلآتيْ
و مششكورةْ القيــرلة اللي نبّهتنيْ بـ ردكْ :) ~ يَ لببّـــى قلوبكمْ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 29-11-2011, 04:14 PM
مون UAE مون UAE غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


مشكورة حبيبتي ننتظرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 01-12-2011, 09:56 AM
استباحوا عبرتي استباحوا عبرتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


صبريَ .. ﻋ͠لي : )
ﺑﻋ͠ضَ ﺂ̲لمواجععَ / !!
/ "- › </ﻣ̝̚هزلهہَ





عندْ فهدْ [ بالبحرين ] ~
بعدْ ما طلعْ من المقبرةْ توجّه لـ الريآض
وقف سيّـآرته بـ نص الطريق و رمى نفسه على [ الدركسون ] و هو يشـآهق :.. سسـآمحيني يالغاليـــة ..سســآمحيني .. انا من بعدكْ
تغيييرتْ .. ما قدرتْ أنفّذ وصيتك ..سامحييينيي .. " نتهّد و مسح وجهه " اللهْ يرحمكْ .. اللهْ يرحمكْ


~

رائد متردد يطق البـآبْ أو لا !!.. خايف يصدونه مثل المرات اللي قبل .. مرر يده على شعره و توكّل على الله و طق الباب
وائلْ فتح الباب .. و طاحتْ عيونه على رائد ..
وائل تكتّف .. و برفعة حاجب : أهلينْ سيّد رائد !!
رائد تنهّد : وائلْ لو سمحتْ هالاسلوب لا تستخدمه معيْ
وائلْ : جججــدْ !!.. هذا الاسلوب لا أستخدمه معكْ .. وانت تستخدم أسلوب أتفه منّه مع ريتاج ؟
رائد : وائل .. طيّب خلنا نتفآهم !.. مَ يصير نحل المشاكلْ بهالطريقة !!
وائلْ : آسف رائدْ ريتاجْ ماتبي غير الطلآق ..
رائد : طيّب يصير اسمع بنفسي ردّها !!
وائل : مافي مشكلة .. بروح و بسألها إذا هي تبي تشوفكْ أو لا .. و لا تحطْ ببـآلكْ انك يمكن تغيّر رأيها
رائدْ : ...........
وائلْ يفتحْ له الباب : تفضّل بالمجلسْ
رائدْ دخلْ للمجلسْ و وائلْ دخل لـ داخلْ
دقايقْ و رجع له وائلْ بـ القهوة ~
رائد : طيّب وينها
وائل : ثواني و أناديها

وائلْ يجلسْ بجنبْ بنت أخته ( ريتاج ) . مسكْ إيدها : يللا حبيبتيْ ما تبين تكلمينه !!
ريتاج منزلة راسها : لا ..
وائل بحنان : شوفي رتّوج .. الحياة الزوجيّـة مستحيلْ تمر بدون مشاكل .. بس العاقل هو اللي يتخطاها بعقله قبل قلبه
ريتاج و الدموع خانتها : بس هو أهاننننيْ .. بعدْ ما اهديته كل شي أملكه ..قلبي و حبي و احترامي و ثقتي ..بهذي السهولة يهيني !
وائل ضمّها : انتي أكثر وحدة تعرف رائدْ , فكّري بـ مصلحة الطفل اللي ببطنكْ
بعد ما هدأت ~
وائلْ : يللا غسلي وجهكْ و روحيْ له

رآئدْ ماسكْ فنجال القهوةْ .. تأخّر وائل كثيييييـر بس معليش كل شي يهون لجلها
قطع تفكيـره .. وائل : آسف تأخّرت عليكْ
رائد رفع راسه و كان بيردْ على وائل .. بس تجمّد و هو يشوفها قدّامه ..شهرين مَ شافها !!
شهرينْ و هي بعيـــدةْ عنّه ..
شهرينْ و هوْ بعيــدْ عن أحضـآنها ~
ريتاج جلستْ بعيد عن رائدْ و هيْ مَ حطتْ عيونها بـ عيونهْ
وائل : طيّب عن إذنكمْ
بعدْ مَ طلع وائلْ عمّ السكونْ المكـآنْ
استمروآ دقـآيقْ و همْ سـآكتينْ و إلى الان ريتاجْ ما شافت رائد
رائد حبْ يقطع السكون : شلونكْ ريتـآج الحين !
ريتاج و هي منزّلة راسها : وش بغيت !!
رائدْ بـ هدوء وقّف و راح جلسْ بجنبهـا ..
هيَ على طول قامتْ من مكـآنها و غيّرته ~
رائد تنهّد : شلونه حبيبْ أبـوه !
ريتاج : ممكن تدخلْ بالموضوع !
رآئــد : انتِ وش تبينْ وانا بنفّذه لك
ريتاج : الطلاق
رائد : الطلاق !!.. مالقيتيْ حل غير الطلآق .. !.. أوككي مثل ما تبينْ .. بس ما كنتْ أتمنّى لولديْ عيشة مثل عيشتيْ .. بعيد عن أهله
مشتتْ ..
ريتـآج رفعتْ راسها له .. امتلتْ عيونها دموع .. يعرفْ شلون يتعآمل معها .. لابس قميص أسودْ و بنطلون جينز أسود .. نفس اللي تحبه
..تحب الأسود عليه .. نّزلت عيونها لا تضعف قدّامه
رائد وقّف : ورقة طلاقكْ بتوصلكْ نهاية الاسبوع .. و حبيت أقولكْ .. " قرّب لها " عممــريْ ما فتحتْ قلبي لأحد غيرك .. انتيْ كنتِ
أّمّي و أبويْ و الصديقْ و الزوجـة الحنون ..
مسكها من يدها و وقفها و ضمّها بـ قووووووووةْ
ريتاج ما قدرت تمسك دموعها ..
رائد أبعدها عنّه و رفع راسها بطرف اصبعه : لا تبكـــينْ .. انتي تعرفينْ انّك تعذبينيْ بدموعك !!
ريتاج زآد بكاءها ~
رآئد أغراه منظرها و هي تبكيْ .. قرّب شفاته من شفاتها .. و طبَع قبلة حــآرة و طويـــلة عليهــآ ..
أبعدها عنّه و هيْ ما زالت تبكيْ
باسها على راسها .. و مرر يده على بطنها و بهمسْ : استودعتك الله
و قرب راسه لبطنها و همس : حبيبيْ لا تزعج ماما

~




تركيْ بالبوفيه [ اللي بالمستشفى ]
تركي يرتشف من القهوه : حـرام شلون متزوجة و هيْ توّ عمرها 15 سنة !!
وليد يتكتف : بججد غريبة , ما كنت أتوقع في آبـآء كياذ يزوجون بناتهم بهالعمر
تركي : إلا شقلت اسمها ؟
وليد : دانة الــ .... أهلها توفوّوا بحادث قبل أمس كلّهم ,
تركي : طيّب زوجها ما وصله الخبر !
وليد يهز كتوفه بمعنى ( مدري ) : تدري زوجها عمره كم !!
تركي : كــــــمْ ؟!..
وليد : 52 سنة !!..
تركي : حـــرااام شذنبها البرئية !
أحمد اللي كان جالس بالطاولة اللي خلفهم , نزّل الجريدة للطـآولة و التفت عليهم : ما رح نسوي شي إلا إذا صحت البنت
وليد : بندر يقول احتمـآل 65% تكون فاقدة جزء من الذاكرة ..
تركي : لأآآآآآآآآآآآآآآآآ ..
وليد : والله
أحمد انضم لطاولتهم : إلا شلونه بندر الحين ؟
وليد تنهّد : على نفس حالته , أبد ما يضحك و لا حتى يبتسم , و الكلام يخرج بالقطارة
تركي : حاولت معه يريّح من الشغل بس رفضْ , و لا حتّى يبي يرجع للبيت أو يطلع من المستشفى
أحمد تنهّد : الله يقوّم بدر بالسلامة


~


دخل فهدْ شقّته الكبيـرة و هوَ مو قادر يمشي من كثر الألم
سنّد نفسه على الجدار و حاول يمشي لين وصّل للثلآجة , طلّع منها حبوب بندول و عصير , بلعها و توجّه بصعوبة لـ ناحية الصالة
شافها تتصفح مجلّة , مشى بخطوآت ثقيلة ناحيتها
مشاعلْ مطنششة و لا كأنّه موجودْ , [ أمس صارتْ بينهم معركة قويييـة , طبعاً هيَ الخسرآنة ]
قلبتْ صفحـآتْ المجلّة بـ ملل , مَ حست غير ثقل كبيــر يرتمي بحضنها
فهد و هو منسدح و حاط راسه بحضنها و يدينه مغطيّة عيونه.. و بهمس : مشاعل
مشاعل مستغربة من حركته بس طنّشته: خيــــــــــررر .. وش تبغى ؟!.. لكْ وجه بعد اللي سويته أمس تجي تكلّمني
فهد على نفس حالة و همسه : تعبــآآآآآنْ
مشاعل : الحينْ حسّيت في وحدة اسمها مشاعل سيّد فهد !!
فهد : مشاعل أنـآ محتـآجكْ كثيــــــر
مشاعل ( أوّل مرة فهد يتعامل معها كيذا ) : .............
فهد : تسمحين لي أتكلّم؟
مشاعل : ......................
فهد : مشاعل أنا عارف إني غلطتْ معك كثير و عذّبتك معي أكثر , بس صدقينيْ أنا مو مثل اللي تتصورينه
مشاعل تقاطعه : وش اللي أتصوره !!.. أنت يا فهد انسان حقييـر , سلبتْ منّي شرفيْ , و ياليتكْ الحين تصحح غلطتكْ , طول ما أنا عايشة
معكْ و انا أنذل و أنهان , والله لو عشت ببيت أبوي كان أرحم ليْ
فهد قاطعها وهو شاد على راسه من قوة الألم : بس بس لا تتكممملي .. " و هو يدخلْ أكثر بحضنها " مشاعل أنا خايف ان حظي يقربكْ مثل
ما قربْ أغلى الناس عندي , مشاعل أنا ماليْ غيركْ الحيـــنْ , انتي اللي تقررينْ مصيريْ , انتي تقدرينْ تغيّريني بس ليش ما تبآدرين
" أبعد يدينه عن عيونه " مشاعل احتاجكْ
مشاعل كانت مصدوووومة ( معقولة فهد يبكي !! تأثرت مــرررة حسّت نفسها غبيــة حقيرة بلا إحساس ) بهدوء مدّت يدها لشعر فهدْ
و بدتْ أصابعها تمسحْ على شعره بـ هدوءْ ~
فهدْ غمّض عيونه بـرآحة , من زمـآنْ مَ حسْ بالحنـآنْ ~
و كمّل : أمّي توفّت و انا عمري 14 سنة , أبوي تزوّج قبل لا تتوفّى أمي بسنتينْ , زوجتة كانتْ إنسانة متسلّطة , شيطـآنة , ياما كانت تفرّق
بينيْ و بين أبوي , و كمْ مـرة حاولتْ تغريني " و بألم " شفتي شلون وصلت بها الحقـآرة !!.. بس انا كنت عآقل و أمسك نفسي , تخيلي
مرآهق بعمر 14 يصير له كيذا !!.. " تنهّد " و أخوي و أختي أبعدتهم عنّي , و إلى الآن مابيننا إلا رسميـآتْ حتى قمت أشك انهم اخوآني
و يوم كان عمريْ 17 سنة زآدت المشآكل بيني و بين أبوي فضطريت أطلع من الريـآض و أسـآفر للبحرين , أبوي ما خالف " ضحك بإستخفاف"
أصلاً شلون يخـآلف و هو يبيها من الله !!.. بالبحرينْ كـآنتْ نفسيني أفضلْ , بيوم من الأيام و انا بالبحرينْ صدمتْ سيّـآرة واحد و كانت الأجواء
ممطرة , هذا الشابْ كانت معه أمه المريضة , ساعدتهم و وصلتهم للمستشفى , الأم كانت حالتها صعبـة !!..
و تكلفة المستشفى كانت مرة غالية , وباين ان حالتهم المادية صعبة , و انا مثل ما تعرفين كنت أصرف على نفسي , و حالتيْ الماديـة
ما تسمح لي أصرف عليهم !!..و الشاب كان مو طايقنيْ و كان منفعل مررة و معصب ,حمّلنيْ مسؤولية المصاريف , بحكم اني أنا اللي جبتهم
على هذا المستشفى , المهم في النهاية ما خطر ببالي غير السرقة !!..سافرنا انا وهوْ على الرّيـآضْ و ما كان قدّامي أي شي أسرقه
غير المستشفى اللي ملك جيراننا , دخلنا و طبعاً طلع هو حريف إختراق , بعدْ ما سحبنا و عالجنا أمّه و جابتْ بنت " تنهّد بألم " بنتْ
مافي مثلهـآ , كانت دايمْ تناديني بابا , وبعد ما جابتها الام صارت مشلولة و ازدادت حالتها للأسوأ عشت معهم طول 17 سنة أحلى أيّام عمري
, كنت أحس انيْ بين أهلي , وليدْ كان أخويْ و رفيقي و أم وليدْ كـآنتْ أمّي , أذكر لمّا كنتْ متضـآيقْ و مهموم كانتْ تمسح على شعريْ و تنسيني
كلّ هموميْ كنت أعتبرها أم اللي ما ولدتنيْ , و شهود كانتْ بنتيْ , مستحيلْ أبعدها عني يوم , بس بعدْ ثلاثْ سنينْ ~ و بعد ما توفّت أم وليد
تغيّر الحـآل !!.. تورّطت بقضية مخدرات ., رغم اني ما كنت مدمنْ , و منها العصابة أختطفوا شهد لأنهم يعرفون شكثر انا متعلق فيها
من هنا بدت تتوتر العلاقة بيني و بينْ وليد , و بعدْ ما اتفقت مع العصابة على مكـآنْ آخذ شهد و هم يستلمون البضاعة , فجّروا السيارة
اللي كانت قريبة مني انا وشهد أخذتْ أنا و وليد شهد للمستشفى لأنها تضررتْ و بعد يوم دخل عليّ وليد و قالي شهد ماتت !!!
" قفل عيونه بقوة على هالذكرى الأليمة " إي شهد ماتت , شهد فرحة عمري ماتت , شهد بنتيْ ماتت !!..
" مشاعلْ شافت توتّر فهدْ حبّت تهدّيه ضمّت وجهه بيدينها و هيَ تبكيْ متأثّرة بقصة فهد .. فهد بعد ما استرخى شوي كمّل " و منّها وليد طلب
منّي أنهي كل العلاقة اللي بيناتنا , و أنسى كلّ شي بينا , صعب صعب عليّ وليد أخويْ و اللي بقالي بهالدنيـآ أتركه , بس بالنهـآية
أبتعدنا عن بعض , و بعدها طلعتْ عالريّـآض و انا مصدوم من كل اللي صار لي !.. ما أتصور حيـآتيْ من دونهم !!.. مالقيتْ نفسي غير مدمن
, و صدقيني يا مشاعل عممريْ ما اغتصبتْ بنتْ غيرك !!.. كانوا البنات بالشقة همْ الي يجون ليْ بنفسهم , مو بالغصب مثلك !..
" وبهدوء" مشاعل .. أخاف حظي يقرربْ لكْ , مابقى لي غيركْ , ساعدينيْ يا مشاعلْ استقيم و أرجع مثل أول
مشاعل مسحت دموعها و تنهّدت : أنا مستعدة يا فهد أساعدكْ بس ...
فهد عدّل جلسته : بس شنو ؟
مشاعل : بس لي شروط أول
فهد : شنو هي ؟..
مشاعل : أولاً ماتترك الصلاة أبداً , ثانياً تعاملني بكل إحترام , ثالثاً أنا رح أعطيك فرصة تغيّر نفسك فيها و رح أساعدكْ بس لمدة شهر
فهد قاطعها : بس شهر قليـــل
مشاعل : لا تقاطعني انا لسى ما انتهيتْ , الشهر مو قليلة خاصة انت عندك إستعداد تغيّر نفسك , و خلال هالشهر لازم تشتغل
فهد وماعجبته الفكرة : مين يعني اللي بيرضى يشغلني عنده !
مشاعل : مو انت قلت ان مستشفى جيرانكم محتـآجين مسؤول قسم الطب الطبيعي !..اشتغل عندهم و منها تقدر ترجع اللي سرقتهم زمان منهم
فهد يمرر يده على شعره : أصلاً رجعت لهم من زمان ذاك المبلغ دون لحد يدري , وبعدين همْ ماخذين عني فكرة خطأ
مشاعل : طيّب انت حاول
فهد تنهّد : إن شاء الله
مشاعل : طيب لحظة لسى ماخلصت شروطي , بهذا الشهر إذا تعدّلت , تطلقني


~



ببيت الجد ~

شوق و تالا و ميرا مع بعض بـ غرفة شوق
ميــرا : و أخييـــــراً يا بنات رمضان باقي له أيـام والله متحمسســة
تالا : ليش متحمسة !.. هذا رمضان مافي أحد متحمس له
ميــرا : كله علشان بدر .. طيّب خلاص مفروض يتعودون
تالا : مدري عنّهم !.. ويا حسافتي على ششنو ؟!.. على ذاك اللي ما يتسمى , العكس الفككـة منه
ميـرا بزعل : تــالا , حرام عليكْ , تخيلي ما يصحى لا قدر الله !
تالا " والفكرة اللي فكرت بها ذاك اليوم تطرى على بالها " : لالالالا بسم الله عليه , إن شاء الله يصحى
ميـرا ترفع يدّها : الحمد و الشكر لك يارب
شوق كانت جالسة على طرف البلكونة و ضامة رجولها و مو لمهم أبد
ميــرا تقرّب لها شوي شوي : بــــــــــــــــــممممممممممممممممممممممم
شوق تناظر لها : ميرا مو وقتك والله
ميرا تجلس بجنبها : ليش الحلوة زعلانــة !
شوق تنهّدت : بنات خايفة
تالا تقرب لهم : من شنو خايفة ؟
شوق : أنا متأكدة ان مرام بنت عمّتي بتخبّر جدتيْ باللي نسويه انا و تالا بالمدرسة
تالا : يا قلببـــي يا شوق و خايفة من ذيك الزززفت !!
شوق : لا بنات أنا أتكام بجد , و المشكلة ان جدتي تصدق كل شي
ميرا : أصلاً انتي و تالا بس تمثّلوآ بالمدرسة , علشان لحد يتعرّض لك مثل المرة اللي مضت
شوق : بججد !!.. يا هبلا طيّب وش عرف جدتيْ اننا نمثّل !!
تالا : بسيطة , من علاقتي معك بالبيت
ميرا : و بعدينْ خلاصْ ان شـآء اللهْ ذيك الزفت ما تتكلّم


~


بالمستشفى /
راكان متفآجــئْ ~ راح لغرفة بدر يتطمّن عليه ~ بس مالقــآه ~
يعني معقـــــــــــــــــــــوول يكون ........ !!!!!!!!!!!!

[ رآكـآنْ كان مسافر مع أمّـه و أخته لمكّـة يسوون عمرة , و توذهم راجعين اليوم ] ~

راح ركضْ لـ مكتبْ بندر : بنــــــدر
بندر كان منزّل راسه عالمكتبْ , رفعه و وجهه أبد ما يبشّر بخير : ...........
راكان قرّب له : بندر وينه بدر ؟
بندر مرر يده على شعره و لفْ وجهه بـ اتجـآهْ النـآفذة الكبيــــرة
راكان : بندر
وليد توّه داخلْ : بدر حالتْه صارت أسوأ بكثير , يعنيْ مالنا غير اللهْ , غيّرنا غرفته لـ 16
راكان ناظر لوليد بتوهـآن ~


~



اليومْ الثانيْ بـ الفجر ~
مشاعلْ : فهــدْ يللا اصحى , الصلاة بتفوتكْ
فهد : مششاعل اطلعي بــررى
مشآعل : لا ما رح أطللع , يللا صحصح
فهد عدّل جلسته : الساعة كآم ؟
مشاعل : الساعة ست إلا ربعْ
فهد وقف و قام يتوضّى و يصليْ
بعدْ ما أنهى صلاتـه
مشاعل كانتْ جالسة على طرف سريره [ فهد له غرفة و مشاعل لها غرفة ] , ابتسمت : تقبّل الله
فهد و هو يرفع السجادة, بادلها الإبتسامة: منّا و منكمْ
و على طووولْ توجّه لـ سريره , و مشاعلْ مَ تحركتْ
فهد يناظرها : منتيْ نـآوية تطلعين ؟!.. " و بغمزة " و لا تبينْ تنـآمينْ معي ؟!..
مشاعل وجهها لعلع أحمــر أوّل مرة فهد كيذا يتكلّم معها : بلا إستخفاف الحينْ و بعدينْ لا تنسى إتفاقكْ
فهد ينسدحْ على سريره و بضحكة : طيبْ شفيك شبيتي !..كنتْ أمـزحْ شفتكْ منتي نـآويـة تقومين
مشاعل : هــييي , يا سيد فهد , قمْ قمْ ورآكْ اليوم شغل و لا نسيت !!
فهد يعقّد حوآجبه : أي شغــل !!
مشاعل : يللا قوم روح لـ خالي وائلْ بيدبّر لكْ شغلة معه بالشركة اللي يشتغل فيها
فهد عدّل جلسته على السرير و برفعة حاجب : آآآآهــآ الحينْ ذآ وآئلْ يكون خالك !!
مشاعل ابتسمت : إيوى خـآليْ


~



اليومْ ليلــة رمضـآنْ

بندر بغرفة بدر جالس على طرف السرير : بعدْ شوي بنطلعْ نصلي الترآويح , بدر , مَ تبي تصحى و تصلّي معنا !!..
~ اللـــهْ أكــبرْ .. اللـــــهْ أكبـــــــر ~ << صوت أذان العِشـآء
بندر شيّك للمـرة الـ 100 على بدر قبلْ لا يطلع يصليْ و قلبه يدعيْ ربّـه مَ يمضي رمضـآنْ إلا وبدر يصوم معهم ~


~

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 05-12-2011, 03:44 PM
استباحوا عبرتي استباحوا عبرتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


بعدْ صلاة الترآويحْ
الشباب طالعينْ من المسجد اللي تحت المستشفى ( مسجدْ وقف من أبو تالا [ أحمد ] لأم تالا و أبو بدر و أم بدر و أبو رامي و أم تركي )

بندر أوّل ما طلع على طول توجّه لـ داخل المستشفى , و راكان و وليدْ و رائد و تركي و أحمد و يوسف طلعوآ لـ حديقة المستشفى
يوسفْ و هو يجلسْ على الكرسي الخشبي : أيوهْ شبـآبْ أنا قررتْ مايجي رمضان الجاي إلا وكلكمْ معرسين
راكان بـ حرقة من قلب : آآآآآآآآخ يا خالي و الله لو بيدي أتزوج اليوم قبل بكــرى
أحمد : لا انتْ اهجدْ , لا عقلت ذاك الوقت انا بـ زوجّك
راكان : آفـــــــــآآآ .. انتمْ ليش دايماً تحطّموني !!!
يوسف : ههههههههه احنا ما نحطم احنا نقول الصراحة
تركي : و بعدين من ذا اللي بايع بنته بيزوجك !!
راكان : شف شف شف !!.. انتمْ ليشش كيذا ماخذين عنّي فكرة غللطْ , و لآ يمكن غيرآنينن لأني مطيّح كل بنـآتْ العالمْ
أحمد يناظره بطرف عينه : مين !!.. مابقى غيركْ نغار منّه !!
راكان : تدري يا بو حميدْ لو لو ما كنت خآلي كان طيّرتك من سابع سما
وليد : خلاص خلاص انت ويّاه .. الحين بتمسكون لنا خط ..
يوسف بـ جديّة : بجد الحين وليد و رائد انتمْ ليش ما تعرسون !!
رائد : مالنا خلق لـ صجة الرآس
يوسف : انتم مدري ليش يا شباب هالأيام ماخذين فكرة غلط عن الزوآج !!
رائد اللي ماعجبه أبد الموضوع : خلاص خلاص بليز عمّي صكر الموضوع " و قام طالع و هو متضـآيق "
أحمد : بسم الله .. شفيه ذا !!
جواد بإستهبآل : أنا أشك فيه صرآحةً .. أكيد مر بقصة غرام علشان كيذا كل ما ذكرنا موضوع الزواج لف وجهه
يوسف بجدية : لا رائد فيه شي هالأيّـآم
راكان ينقذ الموقف : لا يمكن بس علشان بدر
يوسف : المهم شعلينا منّه .. وانت يا وليد ورى ما تتزوج .. ماشاء الله كل شي مهيء لكْ ..!!
وليد باستخفاف : يعني بالله مين الأهبل اللي بيقبلني لبنته !!
يوسف : ليه وش اللي ينقصك ..ماشاء الله أخلاق و دين و عقل و كمان دكتور !!
تركي يقاطعه : أمّـــ(ن) عاد عقل ذي كثّر منها
وليد بنص عين : ليش يا أخ تركي شايفني أهبل !! .. " ويرجع لـ يوسف " صحيح متوظّف بس وآحد لا معه أهل و لا شي و كمان أخت صغيرة
تحتاج رعاية .. شلووون بالله بتوآفق العروس !!
يوسف : انا لو الله رزقني بـ بنتْ والله كان قدّمتها لكْ
وليد : احم احم .. أحرررجتنيْ
راكان : لآآآآآ حرآآآآآآآآآم عليك أنا بكون ابن عمتها أقرب لها
يوسف : وليدْ عنده أهم شيْ و قليل اللي يملك هالشي من شباب اليومْ .. عمري ماشفت واحد بـ عمره و عنده مسؤوليـة كبيرة و متحملها
تركي و راكان يصفقون .. جواد: أمووووووووووووووووووت أنا عالمسؤولية يا هوووووه
وليدْ : خلاص بسسكمْ كلام ترموني بعين الحينْ
أحمد : وليد بـ صرآحة انت حاط عينكْ على وحدة ؟
وليدْ بـ جرأة معروفة عنّه : بـ صراحة إي ..
جواد يطقه : آآآآآآآفــآ وانا آخر من يدري !!
راكان : لا تكون ذيكْ الـ s !!
جواد بزعل مصطنع: صراحة انا زعلت منّك .. الكل يدري إلا أنا !!
وليد : ههههههههههههههههههه لا ماعليكْ محد يدري
تركي يكلم جواد : يا أهبل ما تشوفه دوم ينزل بالفيس آخر كلامه حرف الإس !!
يوسف : طيّب ليش ما تكلّم أهلها !!
أحمد : هي من السعودية !!
وليد " يبعد الشكوك عنّه " و بكذب : لا من البحرين
راكان بهمس: أجل خلاص إذا رحت للبحرين معك وريني إياها
وليد : مع نفسسسسسكْ



~



الساعة ثلاث إلا ربع الفجر
طبعاً الكل مجتمع ببيت الجد علشان السحور
إزعـــــــــــــــــآآآج × إزعـــــــــــــآآجْ
البنات بالمطبخ يجهزون السحور و الشباب بالصالة
راكان قريب من المطبخ : أدخـــــــــــل ؟؟؟
البنات بصوت واحد : لاااااااااا
ملاذ راحت له : نعم شتبي ؟؟
راكان : وش ذا ما صار سحور !!... تأخرتم بآقي ساعة إلا ربع عالآذان
ملاذ : وانتم هذا اللي فالحين فيه .. بس تتأمرون .. اوووووووف " و رجعت للمطبخ "
تالا طالعة على الدولاب و متربعة : يا بنات جوووعـــــآنة
شوق تخصرت: لا والله احلللفي يا شيخة !!.. يللا قومي اشتغلي معنا
تالا : لا هذا اللي ناقص بآخر عمري اششتغل بالمطبخ !
ميرا و هيَ تجلس بجنب تالا : شووّق بليـــز جهزي الفواكه
شوق مطلعة عيونها : هيييي انتي و هي وش تحسون فيه !!
ملاذ وهي شايلة الصحون : شوّووق وش عليكْ منهم.. في النهاية هم بيغسلون الصحون
شوق تحط الطرحة على راسها : إي منجد والله
تالا تكلم ميرا : انا نفسي أعرف ليش جدي مايجيب خدامة بالبيت !
ميرا : يا حبيبتي ما تعرفين جدك .. ما يثق بالخدّآمات
تالا : إلا صحيح مــرمر ..... " و كملوا سوآلفهم ..

~


" الصـالة كبيــرة مـــرررة .. و فيها جلسات كثيييير .. و على الجنب موجودة طآولة الطعام بشق لحالها " ~

تركي كان منسدح على الصوفـآ .. أوّل ماشاف ملاذ و شوق من بعيــد عدّل جلسته : يلا حيــّو البنــآتْ
شوق بإبتسامة و هي تحط السحور : اللهْ يحيييكْ
راكان : اففففف مابغيتوآ تخلصصون علينـآ
نزلتْ شادن من الدرج و توّها صاحية من النوم .. لفت بعيونها تدوّر بندر ..صحيح انه أبد ماجا لبيت الجد من يوم ما رجع للرياض بس
كانت تتوقع انه يجي بأول سحور .. راحت لـ رائد..وبهدوء : رائد ..
رائد : هــلا
شادن : بندر ماجا !
رائد : لا .. قال بيتسحر بالمستشفى
شادن : آآآهــآ ..
وراحت لـ عمّها يوسف : عمّيْ
يوسف بإبتسامة حآنية ..وهي يفتح ذراعه لها: يَ هلا والله بـ دلووووعة عمّها
شادن ابتسمت مجاملة : تسسلم يا غالي ,, " وراحت له "
يوسف وهو يحاوط شادن بـ حنان الأبوّه : شفيها حبيتيْ زعلانة !
شادن : منيب زعلانة .. بس لي عندك طلب
يوسف : انتِ ما تطلبينْ انت تـآمرينْ
شادن : ما يامر عليك عدو .. بس بغيتك توصلني للمستشفى
يوسف : بسسس هذا اللي تبينه !
شادن هزّت راسها
يوسف : متى ما تبين قوليلي ..
شادن : الحين
يوسف : الحين ؟!.. الحين سحور !..
شادن : عمّي طلبببتكْ أبي بندر
يوسف تنهّد : اوكيْ حبيبتيْ ..


~


بالفيــلا اللي بجنب فيلا أبو عمرْ ~
أجوآء هـآدية و بآردة .. مافي أي شي يوحي بأنه رمضان
سحر : جواد يللا تعال سحوور
جواد : مب مشتهي .. بس أبي كاسة مــآيْ
سحر : جواد طلبتكْ .. ما أحب أتسحر لوحدي ..
جواد تنهّد : اوككــيْ
على الطاولة ~
جواد : وين البآقيين !!
سحر : أبوي توّه مسافر قبل ساعتين و خالتي مدري وينها من أمس ما شفتها و ثامر و ريومْ نايمين
جواد يلعب بالملعقة : أووووف ملل بهالبيتْ .. والله أشك انهم عايشينْ
سحر : خخخخ منجدْ خالتي 24 ساعة بــررى و أبوي يومياً مسافر .. و ريوم و ثمّور 24ساعة على البلاستيشن


~



بـ شقة فهدْ ~
مشاعلْ و فهدْ على الطاولة الصغيرةْ
مشاعلْ تتذوّق الشايْ : كــــحْ كــــــــحْ
فهد : بسم الله شفيكْ " ومد لها كوب ماي "
مشاعل بعد ما شربت الماي : وععععع وش مسوي بـ الشآي !!
فهد عقّد حواجبه : ماسويت فيه شي !
مشاعل : بليز تذوّقه
فهد رشف رشفة من الشايْ : كــــــــحْ كـــــحْ
مشاعل : هههههههههههههههههههههه شفت شلون طعمه
فهد متقرف : ملح بدل السكر !!
مشاعل : هذا علشان ما تتفلسف ثاني مرة و تساعدْ
فهد : شسوي متحمّس مــرة للسحور قلت أقوم أساعدْ على الأقلْ بـ الشاي.. طيب هيّن آخر مرة أساعدك فيها
مشاعل رفعت راسها و ناظرت لـ فهد " يالله تغيّــر كثيـر .. تغيّــر 180 درجـة .. كنت أتوقّع صعب اني أعدّله .. بس الحمدلله حتى للصوم متحمس
.. فهدْ إنسان غريب .. اللي يعيش معه يحسب انه شرير و كريه .. بس اللي يتعمّق معه يلقى دآخلــه شي ثـآنيْ .. أبيــضْ قلبــه أبيضْ"
قطع سرحانها فهد و هوَ مكتّف يدينه و يناظرها : أيـــوآ و بعدين !!
مشاعل : هـآ !!
فهد : شبعتي منّي و لا لسى !!
مشاعل انحرجت : لا ..اممم أقصد إيه .. لالا ..خخخخخخ مدري مدري
فهد : وحدة خبـــلة
مشاعل : أنــــــــــآ خبلة !!!!
فهد : إي .. تصدقينْ كنت أتصور انّك وحدة مغرورة و شايفة نفسها .. بس الحين احسّك عبيــــــــــــــطة
مشاعل : تصدّق حتى انا كنت أحسّك واحد شايف نفسك و كريه و شرآنيْ بس ....
فهد : بس وش !!
مشاعل : لالا ولا شي
فهد : لآ .. لآزم تقولين وش كنت بتقولينْ
مشاعل : مادري أحسّك غير الحينْ .. مزوح و طيّب و قلبك أبيضْ
فهد اكتفى بـ إبتسامة : (^_^)



~



عند شـآدن ~
وصّلها عمّها يوسف لـ غرفة بندر و بعدها راح
شادن تطق باب الغرفة .. طق طق طق
بس مـآفيْ ردْ
راحت لـ الكوفي شوب .. أكيد بندر هناك يتسحر
وهي نازلة من الأسنسير لمحتْ غرفة بدر .. أول ما راحت لها طلع منها بندر
بندر معقد حواجبه : شادن ؟...وش جابك !
شادن بهدوء : جاية أتسحر معك
بندر : ليش ما تسحرتي ببيت جدي ؟
شادن : حبيت يكون أول سحور مع عائلتي
بندر تنهّد : يعني لسى ما تسحرتي ؟
شادن : لا
بندر و هو يمشي و خلفه شادن : تسحري أنا مابي غير كوفي واحد يريحني
شادن : ما يصير بندر .. شف شلون مهمل صحتك ..ماصارت
بندر طلع للمصعد مع شادن : شادن بليز لا تزني فوق راسي ..مالي خلق لأي شي !
شادن و الدموع بعيونها : ليش ؟!.. كلّه لأن بدر مو موجود ؟!..
بندر بـ ضيق: مدري شادن .. مو قادر أعيش .. أحس إني إلى للآن و أنا بصدمة !!.. مو متقبّل الحياة بدونه
شادن : طيب وأنا وين رحت !!... على فكرة أنا أختكمْ .. تعرفون شمعنى أختكم !!.
بندر قاطعها و هو يسحب يدها لـ خارج المصعد ~
طلع معها للـ حديقةْ الخارجيةْ
شادن تشاهق : عمركمْ ما حسستوني اني أختكمْ ..خاصة انت يا بندر !!..( حطت يدينها على وجهها ) لدرجة اني صرت أشك اني أختكمْ ..
صحيح انكم توأم .. وطبيعي تتعلقون ببعض .. بس هذا ما يعني انكم تنسونيْ
بندر مايدري يواسيها أو يواسي نفسه .. أصلاً شعوره صار متبلّد .. مايحس أبداً .. إلى الآن مو مستوعبْ غيآب بدر
ضمّها بـ هدوءْ : امسحي دموعكْ .. الفجر بيأذن و لسى ما تسحرنا



~


مضى أسبوع على رمضانْ

ببيتْ جدْ ميرا و رائدْ ~
أم رائد تضمْ بنتها : شلونكْ حبيبتي ؟.. عساك مرتاحة
ميرا : بخير يالغالية بس ينقصني وجودكْ
أم رائد : إلا وينه أخوك ؟!..
ميرا تهز كتوفها : مدري قال عنده مشوار
أم رائد : كيفه أبوك ؟!.. و جدآنك ؟!..
ميرا : الحمد لله الكل بخير ..
أم رائد : صحيح بدر الحين شلونه ؟
ميرا بـضيق: حالته صارت أسوأ أكثر .. يعنيْ ميّت ميّت لو لا الأجهزةْ .. و يقول عمّي مارح نستفيدْ بشي هو يعتبر ميّت و 97% انه يصحى حتّى الدكاترة
كلهم يقولون مفروض نفصل الأجهزة عنّه إذا استمر أسبوعْ ..بس بندر رافضْ تـ " قطع كلامها وهي تشوف امّها تدمّع " آآآسفة يمّه وربي ماقصدت
أم رائد وهي تمسح دموعها : مسكينْ وربي ما يستاهلْ .. كان أطيب و أحن وآحد من أحفاد جدّكْ
ميرا راحت لأمها و ضمّتها وراحت تبكيْ معها ~




~


بـ شقّة فهدْ
دخلْ هوَ و وائلْ
فهد : افففففف يَ ربي وش ذا التعععب !
و على طوول سيده لـ غرفتهْ
مشاعل وهي تطلع من غرفتها : وآئــــــــــل هنـآ !!.. لآ مو معقــووول
وائل يضمّها : ههههههه شفتي كيف !.. دقيتها صحبة مع زوجكْ
مشاعل : طيب ليش ما جبت رتوج معكْ !!
وائلْ : كانت نايمة و ماحبّيت أصحيها ,.
مشاعل : وش آخر الأحدآث معها و زوجها !
وائل تنهّد : مافي جديد .. زوجها يمـآطل يرسل ورقة طلاقها
مشاعل : حرام أحسه يحبها
وائل : وهي كمان تموت فيه .. خلاص أقول بليز قفلي سالفتهمْ
مشاعل : كيف فهد بالشركة !
وائل : يختي ذا زوجك يرفع الضغط
مشاعل : ههههههههه ليش
وائل : اربع و عشرين ساعة يتذمّر
مشاعل :أكيد مو متعوّد ع الشغل
وائل : بس مو لذي الدرجة يتذمّـر
قاطعم فهد و شعره مبلل : مين ذا اللي يتذمّـر
وائل : لا ولحد ولد الجيــرآن
فهد جلس بجنب مشاعل : إي أحسسب
مشاعل و وائل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد اللي فاهم السالفة من أوّل ..طق مشاعل بخصرها على خفيف: إي اضحكي على زوجكْ وش وراكْ

~



بـ حضانة المستشفى ~
سحرْ كانت جالسة تلعّب شهد ~ ( شهد مـررة متعلّقة فيها )
وليدْ دخلْ للحضـآنة و لمحْ سحر ( عرفها من عبايتها و صوتها ) ..
سحر كانت جالسة بحيث ان وليد ما يشوف غير ظهرها , و شهود قدّامها تقدر تشوف وليد ..
وليد ناظر لأخته من ورى و غمز لها و هو يبتسمْ
شهد صح صغيرة بس تفهم على طووولْ و وليد ما قصّر دايم يقولها ان سحر بعدين بتجي تسكن معهم ., و شهود من النوع الكتوم و اللي قليل
يتكلّم علشان كذا ما قالت لأحد بـ كلام وليد
شهد ناظر لأخوها و ابتسمتْ عارفة وش يبي << الأخ معلمها قلة الأدب من هي صغيرة هع
سحر مستغربة : شهّودي شفيكْ تبتسمينْ .. " ولفّت لورى تشوف شهود تبتسم لـ مين..بس على طول رجعت تناظر شهد وهي مو مهتمة لوجوده "
وليد واقف مكانه : احم ..آآآسف أدري شهود تتعبكْ بس
قاطعته سحر وهي تخفي عصبيتها : أخوي ماله داعي تقول كيذا ..شهود انا أجيها بنفسي
وليد عطى شهود نظرة يعني روحي انزلعي ,. و شهد ماقصرت راحت ركض لـ الألعاب
سحر عرفت مقصد وليد انه يبيها لوحدها ..قامت من مكانها تبي تخرج
وليد : لحظــــة يا آنسة سحر
سحر لفّت عليه ونفسها تعطيه بوكس : نعـــم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وليدْ يمرر يده على شعره و بإبتسامة : لو مافي مشكلة أبي أكلمك بموضوع
سحر عطته ظهرها : أظن ما بينا شي علشان نتكلّم بموضوع خاص
وليد راح لها بسرعة قبل لا تطلعْ وسد الباب بظهره : لوسمحتيْ ..ممكن أتكلّم !
سحر خافت ان أحد يجي وهم كذا فقالت تتخلص منّه ..وهي تتكتف بعصبية : قول وش تبي بســرعة !!
وليد و نظره على الأرض وبصوت هادي : أعرف انّك تعبرينها قلّة أدب مني اني أكلمك انتي بموضوع مثل هذا .. بس بصراحة حبّيت أعرف رأيكْ
قبل لآ أسوي أي شي
رفع راسه يشوف تعابيرها .. بس كانت تناظره و كأنها تقول ( أيوى و بعدين ) ..
رجع نظره للأرض : امممم.. بصراحة من أول ما شفتكْ عرفت ان شهد تحتاج لوحده مثلكْ تكون أمّها و بصراحة .......دخلتي قلبي ..وعرفت
انك البنت اللي تنآسبني .. .. " وهو يحرّك رجوله بتوتر ..رفع راسه لها و حط عينه بعينها" تقبلينيْ زوج لك !!!
سحر وعينها بعينه وبقوة : أظن مواضيع مثل كيذا بين الرجال .. مافي بيني وبينك أي كلام ..تبي تتكلم روح كلّم أبوي
وطلعتْ تاركته مصدووووومْ من قوتها و جرأتها ...
وليد كان يناظر للفراغْ اللي كانت واقفة فيه .... قطع تفكيره
شهد توقف قدّامه : وش صـــــآر ؟؟؟؟؟؟؟
وليد ابتسم لأخته الصغيرة أم عقل كبير : لا عيب ذا كلامْ كبار شدخلك انتي ؟؟
شهد بصوت عالي و ببراءة: بتتزوجّــكْ ؟؟
وليد شالها بسرعة : اشششش فضحتينا .. ( وضحك ) وانتي وش دراك اني قلت لها كيذا !!
شهد : سمعتكم ........



سحر طلعتْ من المستشفى بكبره و ركبت للسيـآرة وهي تتنفس بـ قوّه
تخـــــــآفْ منّه .. و مـآ تأمنه أبد .. و اليوم تركها مذهولة أكثـــر .. استغربت هي شلون كانت قوية وردت عليه ..!!!
أخذت نفس بـ عمقْ و هي تطرد الأفكـآر من راسها .. إلى ما يجي و يكلّم أبوها ذاك الوقتْ أكيــدْ بترفضه
وصّلها السوآق لـ بيتها و طلعتْ لغرفتها و صورة وليد ما تفارقهـآ


~



مضى يومينْ و مافي أي تقدّم ~

فهدْ دآخلْ لشقته ..
فهد : مشـــــــآآآآعلْ يا مشـــــــآعلْ
مشاعل طلعت من غرفتها و هي تصكر عبايتها : أيوى أيوى خلصتْ
فهدْ : اوكيْ يللا مشينـآ
مشاعل : على وين !!!
فهدْ يحرك أكتافه : مدري .. انتي اللي بتختارين !!
مشاعل ابتسمت : هذا أوّل راتبْ أتوّقع بتخلّصه من أوّل يومْ
فهد وهو يشبك أصابعه بـ أصابعها : عاديْ يفدآآآآآآآآكْ
طلعوآ للسيـآرةْ و ورآحو لـ مطعم ................
مشاعل تفسخ طرحتها ( قسم عوائل ) : الله المطعم يجنننن شكلهْ
فهد ابتسم و هو يناظرها وهي تعدّل شكلها ( ماباقي غير أسبوعينْ .. أسبوعينْ وكل واحد يروح بـ طريق .. آآآه ليش ذي الدنيا موراضية
تضحك بوجهي ؟... كل ما قابلت إنسان و تعلّقت فيه يروح !... )
.....: يا هوووووووه حنّـآ هنا
فهد : حسبتك هناكْ
مشاعل : هاهاها ..ماتضحْك
فهد طنشها و طلّع من جيبه علبة صغيـرة سودا شكلها خطيــــر و حطّها قدّآم مشاعل ع الطاولة
مشاعل معقّدة حواجبها : وش ذا !!
فهد مبتسم : افتحيـــهاْ
مشاعل اخذت العلبـة و فتحتها : وآآآآآآآآآآآآآو
كان فيها سلسال ألماس ناعمْ مكتوب عليه اسمها و شكله مرررة روعة
فهد : تستاهلين أكثــر
مشاعل : لـــيْ ؟؟؟؟
فهد : لا .. للبنت اللي بالشارع
مشاعل راحت لعند فهدْ و عطت فهد ظهرها : لبسّني
فهد أخذ السلسال و لبسّها ~
مشاعل تناظر لـ شكلها بـ المرايا الصغيرة : حلـــوووو
فهد : بس لما لبستيه صار أحلى
مشاعل لفّت على فهــد و قربا لخده وباستـــه بـ قووووووووووة على خدّه
فهدْ انصــدمْ مـــــــررة من حركتها ما توقعها أبد منها
مشاعل وهي ترجع مكـآنها : جوعــــــــــــآآآنة حدي


~



مضت الأيام بـ سرعة و وصل نص شهر رمضان ~
وليدْ تقدّم بـ خطوبة رسميـة لـ سحر بس إلى الآن ما ردتْ

سحر وهي مقررة قرارها الأخير
نزلت لـ مكتب أبوها طقت البابْ
أبوها : تفضّلْ
سحر دخلتْ وجلست على الكرسي اللي مقابل أبوها : يبـهْ
أبو فهد مشغول : هممممم
سحر: ممكن تعطيني شوي من وقتكْ !
أبو فهد يوقّع على أوراق : تقدرين تأجلينها شوي ؟
سحر : كنتْ بقولكْ ردي على اللي تقدم لي
أبو فهد ترك الأوراق اللي بيده : هـآ وش آخر قرآركْ؟
سحر بهدوء: مو موآفقة
أبوها ابتسم : تصدقينْ أفضل شي سويتيه ..أصلاً هوَ على قد حاله و مو من مستوآنا
سحر استأذنت من أبوها و طلعتْ
أبو سحر اتصلْ على وليد ~
وليد : هلاْ
أبو فهد : السلام عليكمْ
وليد : و عليكم السلامْ.. أهلين شلونكْ عمّي ؟
أبو فهد : الحمد لله تمامْ .. بس حبّيت أرد لكْ رفضْ بنتيْ
وليــــدْ بلع ريقه .. حس كل أحلامه تهدّمت ..: طيّب ممكن أعرف السببْ
أبو فهد : اسمع يا ولديْ ..انتْ تعرف انا مين وانت تقدّمت لـبنت مين !.. وعارف نفسك مين !.. يعنيْ ثوبكْ مو من ثوبناْ
وليدْ حسْ بالإهــآنة بكل كلآم أبو فهد : مشكور ما تقصر " وصك السماعة "


~

جوادْ بصدمة و هو يناظر لأبوه : رفضتــــــــــوه !!!
أبو فهد : إي و رديت له الخبر
جواد مقهور : بس يبه صدقني ما رح نلقى واحد مثله .. ما شاء الله أخلاقْ و أدب و ....
أبوه قاطعه : بس بس .. لا تدآفع عنه لأنك صاحبهْ .. الولدْ ما يناسبنا و بسْ
طلع جواد و هو مقهووووووور قابل أخته سحر بالصالة جالسة ع التلفزيون .. رمى عليها نظرة و طلــعْ



~



بـ المستشفىْ
وليد بإبتسامة : عادي قضاء و قدر
تركي حاسس في وليد : الله يرزقكْ بأحلى منهاْ
وليدْ : المهمْ انسوا السالفةْ
شوي و يدخلْ جواد ~
جواد ناظر في وليدْ و هو خجلان منّه ~
وليد علشان ما تصير بينه و بين جواد أي حساسية : جوآدووووهْ وش فيك !
جواد : لا مافيني شيْ
وليد راح له: جواد .. ياليتْ تنسى اللي صار .. أصلاً أنا تسرعتْ .. خلاص ما كأنه صار شيْ
جواد ابتسم لوليد : تصدّق .. مستحيل نلقى رجال مثلكْ
وليد : يا رجـــآل أحــ ( قطع كلامه .. نداءْ موجه له لـ العناية الفائقة ..)
طلع بسرعة


بعدْ ساعتينْ
وليد يشيّك على أوراق معه : فقدت ذاكرتها !!!
بندر تنهّد : شلون الحينْ بنسوي معها ؟!..
ولف يناظر المريضة ( دانة ) ام 15 سنة و هو راحمها حييييل


~

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 06-12-2011, 12:31 PM
مون UAE مون UAE غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


ناإاإاإيس "يعطيك العافية حياتي"
وتسلمين ع البارت اللي اكثر من روعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 11-12-2011, 03:49 PM
استباحوا عبرتي استباحوا عبرتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية رسمتك أملي / الكاتبة : ترانيم ذكرياتي


ببيتْ ( أبو رائدْ )~

راكان يمدْ الدوا لأمّه : يــللآ يمّه دوآكْ الحينْ موعده
أم راكانْ مسدوحة و وجهها شاحبْ : الله يهديكْ يا ولدي .. حتى رمضان بتفوتونه منّي !!
راكان يشرّبها الدوا : وشو بخيــر ؟!.. مَ تشوفين شلون حالتكْ كل يوم تتنكّس زيادة !
ملاذْ و دموعها طرف عينها : إي يمّه لآزم تهتمينْ بنفسكْ
راكان ناظرها وهو مفتّح عيونه : خييييييير ونتي ليش تبكين الحين ؟
ملاذ مسحت دموعها : لا و لا شي
أم راكان : الله لا يحرمني منك يا بنتيْ ..
راكان بإعترآض : بس يا بنتي ......؟؟؟؟؟؟.. آفا وانا زعلتْ أو مالي مكان بينكمْ ؟؟
أم راكان : لا يا بعد سبديْ .. انت لك مكان محدن يدري بهْ
" شوي و يدق موبايل ملاذْ "
ملاذ وهي قايمة : هذا جوادْ .. تآمرين بشي يا غالية !
أمها : سلميليْ عليه و قوليله يزورنا اليوم ع السحور
ملاذْ تبوس راس أمّها : من عيوني يالغاليةْ
طلعتْ ملاذْ تكلّم جوآدْ ~
أم راكانْ لفّت على راكانْ : ونت يا حبيبيْ ورى معد أشوفكْ بالبيتْ ؟
راكان : لا و لا شي .. بس انتي عارفة النومة ببيت جدّي مالها مثيــل
أم راكان : إي قصْ عليّ وانا أمّك .. وش اللي بينكْ وبينْ عيال خالكْ عمر ؟
راكان ابتسمْ : مافي شي
أم راكان : متضايق منّهم !.. قالولكْ شي ..!
راكان : لاآآآ بسم اللهْ وش ذي التصورآت يمّه الله يهديكْ .. انا و عيال خالي عمر أخوان و من يومنا مع بعضْ ..
أم راكان : إي وآضحْ .. و رآك انت و ميرا اللي كنت دايم تتناقر معها ما تتكلمّون و لا انت و رائد ؟!.. ترى الكل ملاحظْ
راكان يصرّفها : لا تتعبينْ نفسكْ .. " و غمز لها بهبالة " و لا تتغليــن .. اعترفي عادي ْههههههههههههههه
ام راكانْ : ههههههههههههههه ..
راكان : فديتهـــــــــــــآ انا هذي الضحكــة يا نـآس يا جعلني ما انحرم منّها
أم راكان بضحكة: قم قم الله يرضى عليكْ .. وروحْ شوف لخالك عمر .. يبيكْ بالمستشفى
راكان و هو يوقم : أدري أدري تصريفــة .. تبينْ الفكّة منّي
راح لأمّه و باس راسها و طلعْ

أوّل ما طلعْ ..
لمحْ ( ميرا ) جالسة بالصالة ع التلفزيونْ و طرحتها على كتفها .. تنحنح : احم احمْ
ميرا لبست طرحتها بســرعةْ و لا حتى لفت عليهْ
راكانْ دخل لـ الصالةْ و جلس على ( الصوفا ) اللي بجنب ميرا
راكانْ حب يقطعْ الحاجز اللي بينهمْ : واللهْ و تطورنا ميــرا العبيطة تتابعْ الجزيرة !
ميرا : ...................................
راكانْ مُصر على كسر الحواجزْ : لآ يكون بس بندر أثّر فيكْ .. أثاري يأثر في الناس بـ سرعة !
ميــرا على نفس ماهي : ............................
راكان تنهّد : ما صارت حالة !.. ممكن تعطيني سبب مقنع انتي و أخوكْ على اللي تسوونه !!!!!!!!!!!!!!
ميـرا ناظرته بـ طرف عينها : أسأل نفسك
راكان ابتسمْ تفاعلت شوي معه : والله تعبت أسأل نفسي و لا اني لآقي جواب
ميرا : ...............
راكانْ و هو واقف : عالعمومْ ..كل اللي كنت أبيه أكسر الحواجز اللي بينا بس الظاهر ما تبون .. "لف عليها وكابه بيده " أمي إذا تعبت
اتصلي على طووووول .." حط كابه على راسه ..وابتسم بشقاوة " على فكـرة كشتكْ طوّلتْ و صارت تخرررررررررررررعْ
ميــرا عصبتْ منّه رمت الريموت بـ أقووى ما عندها عليه : انقلللللللللعْ
راكان تعدّى الريموتْ وراح ركض على الباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


~



بالمستشفى ~
( بالمتاسبة
تركيْ مثل العادةْ يشيّك على الموظفينْ و ياخذله كم لفة من هنا و من هنـآكْ
مرْ على ( غرفة دانة ) .. الفضول بيذبحه .. نفسه يدخلْ و يوشف هـ ( البزر البلشة ) على قولة بندر
لف عيونه يمين شمال يتأكّد أحد يشوفه أولا ( ما يصير يدخل غرفة بنت بـ لا شغلة )
توجّه للغرفة مسك مغبضها بس أرخى يدّه ( لالا عيب يا تركي وش تسوي انت !!.. )
( لالالا مافي مشكلة بس أدخل و أشوفها أكيد نايمةْ وبعدين بزر ما في مشكلة !!) ..[ صحت من الغيبوبةْ بس إلى الآن تحت تأثير المهدئ]
دخل بـ هدوءْ لـ الغرفة و صكّها زين ورآه
[ بالمناسية غيّرت أعمار بعض الشخصيـآت .. تركي & بندر & بدر (27) ... جوآد (25) .. رآكـآن (23) ]

لفْ وجهه يبيْ يشوف ( البزر البلشة )اللي مسوي فوضى بالمستشفى
انصدمْ !!!!!!!!!!
بجدْ بــزززرةْ و لا فوق ذا كلّه متزوجة واحدْ بالخمسينآتْ !!
رحمهــآ من أعماق قلبهْ شلونْ بتفيق وهيَ فاقدة ذاكرتها و المشكلة زوجها طلع مسافر لـ برى
قطع سرحانه صوت بـ الكاد يطلعْ : تــ ....رر..كــ ..ي
تركي فزْ من مكانه يدوّر من وين طلع الصوت .. لآ يكون وحدة من الممرضات كشفته !!!!
بنفس الصوت المتقطع: آآآآبــيْ تــ ... ر..كـــ...ي
تركي لف عليها وهو خايف مو عارف وش يسوي !!.. بنفس الوقت مصدووم كيف عرفت اسمه !!!!
....: كــحْ كــحْ .. آآبــ..ــي مــآآي
تركي قفز من مكانه و جاب منديل و بللهْ و قرّبه لـ شفاته ..تلخبط مو عارف وش يسوي
مشكلة .. مو عارف يمكن الموي يضرّها الحين !..ماعنده أي خلفية !!
و بنفس الوقتْ ما يبي ينادي أي أحد علشان لا يكشفونه
تذكّر وليد مرة قاله إن أي شخص توّه يفيق من غيبوبة يبللون شفاته بالمي
قرّب المنديل لشفاتها بتوتر و بدى يمسح عليها <~ دانة شكلها أبد ما يهيء تكون بـ 15 .. الواحد يعطيها 12 سنة 13 شي زي كذا
دانة : ويــ ن تــ ركــيْ " وبدت دموعها تنزل "
تركي : أيوى أيوى أنا تــركي
دانة ناظرته و الدموع مغشية عيونها ..شوي و صارخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
تركي توتّر زيادة: اشششش اششش الله يهديك بتفضحينا ..
دانة راسها بينفجـــر من الألم : آآآآآآآآآآآآه
تركي : أمرنا للهْ
و طلعْ متوجّه لـ بندر المسؤول عن حالتها ..بيخبّره بكل شي هذا أفضل حل ..

~



ع الساعة 2 ببيتْ أبو رائدْ
جوادْ : أقووول راكووون قم نادي أختكْ ..قبل لا يصير لك شي

راكان بـ عنآد : ياخي وش تبي منّها !!.. ريحّها شوي منّك .. ترآك مسبب لها أززززززززززمة
جواد بـ تهديد : والله والله لو ما قمت وناديتها بـ دخل أنا
راكان يطقطق بـ اللاب : عادي علشان توريك ملاذووه العين الحمرا ..وذا اللي أبيه
جواد بـ عصبيــة : رآآآآآآآآآآكـــــــــــــــــ.." وضب لسانه وهو يشوف أم راكان و أبو رائد و وراهمْ ملاذّ "
جواد قام بيسلم على أبو رائد : هلا هلا
أبو رائد طنشه و جلس بـ الجلسة العربية : ما كأني توّني شايفك اليوم !!.. خلاص مب لآزم تسلّم
جواد تفشششششششششششل
راكان : هاهاهاه فشششلوه طـآح وجهــــــــي هاهاها
جواد ناظره بـ عصبيـة وبعدها رجع يسلّم على عمّته ام راكان
أم راكان : هلا بولديْ تو ما نوّر البيتْ
جواد وعيونه على ملاذ: منوّر بوجودكْ عمّتي ..
ملاذ قرّبت له بـ تسلّم ~ مرتبكة ما تدري شلون تسلّم عليه ~
جواد سحبها من يدها و باسها بـ جبينها وهمسْ بـ أذونها : طيّب حسابي معك بعدينْ
راكان بـ لقافة : هــييي انت وهي لا تتساسرون ..وش تقولون ؟؟؟؟؟؟؟
جواد بأشّر له بيّده يعني " حسابك بعدين"
جلسوا كلّهم ~ ( أبو رائد بـ صدر المجلسْ ..وبجنبه على اليمينْ جوادْ و بعد مسافة طويلة نوعاً ما ملاذ ..و من اليسار راكان و أمه )
راكان : شلونكْ عمّتي الحين ان شاء الله أفضل !
أم راكان : الحمد للهْ ..ونت يا ولدي شلونك عساك بخير
جواد : بخير بشوفتكمْ .. ماكان تعبتي نفسكْ وجيتي لـ هنا وانتي تعبانة !
راكان : والله يا الأخ ماجات علشان عيونكْ .. جاية تشوف ولدها
جواد بقلبه وجهه حمّر من الفشللآت اللي تصير له اليوم وكله بسبب راكانووه
أم راكان : واللد ذا بندر مدري وش قالكم !.. انا الحمدلله بخير بس هو يخربط !
شوي و راكان يقوم و يجلس بين جواد و ملاذ ( راكان مو من النوع اللي مشدد مرة بس نذآلة فيه )
جواد يهمس له : عممي شتبي انت ؟
راكان بـ صوت عالي : أبد و لا شي بس مشتاق لك قلت أجلس بـ جنبكْ
جواد خزّه بـ عيونهْ
راكان : يمممممه تخوّف .. ترى اختي رقيقة و ما تحب ذي العيون!
جوادْ طنّشه ~
أبو رائد : متى نويتوا عرسكم ؟
جواد تنهّد : مدري واللهْ ..كان خاطري بدر يحضر معنا
أبو رائد : ما يصير تأخرونه لـ بعد ما يصحى بدر !.. انتم شدراكم !..يمكن ما يصحى إلا بعد كم سنــة!
راكان و جواد نزّلوآ روسهم و هم حزنانين على خويّهم ~
جواد طالع بـ ملاذ و بإبتسامة : اوكيْ ننتظر لـ عيد الفطر !


~




ببيتْ الجد أبو عمر
كان ( الجد و الجدات و تركي و شوق و شادن ) يتسحرون مع بعض ~
شوق قامت بـ سرعةْ وهي ماسكة راسها
الجدة موضي (ام يوسف ) : بسم اللهْ شفيها قامت بـ سرعة !
شادن وقفتْ بـ سرعة و راحت تشوف شوق ~
شوق و هيَ بـ (الحمام الله يكرمكم ) ماسكة راسها وهي تحسه بيتفجّر ..موقادرة تمشيْ و لا تستوعبْ شي ..الحالة ذي لها شهور ملازمتها
الألم ينهشها يوم عن يومْ و لا خبّرت أحد
شادن من ورى الباب : شوووق شفيك !..انتي بـ خير ؟
شوق من قوّة الألمْ صارتْ دموعها تنزلْ ..دخلتْ راسها تحتْ المويا البادرةْ لعلّه يخفْ بس انفجعتْ و هيَ تشوف المويا تحتها مخلوطة بدم !!!
جلستْ على أرضيـةْ الحمام(الله يكرمكمْ ) و الصداعْ يزيدْ
شادن بخوف : شوووق ردي عليْ شفييك !
راحت ركض عند تركيْ ..: عمي تعااال بسـرعةْ شوق مدري وش صار لها
كلهم قاموا خايفينْ
تركي و هو واقف عند باب الحمام "الله يكرمكم " : شووق شفيك تسمعيني ؟!..
مـآفي أي رد ............
زاد خوفهمْ ..
الجدة منيرة جلست على الأرض و مسكت قلبها: بنتي !..بنتي شصار لها !..
موضي راحت لها : ماصار لها شيْ هدّي نفسكْ
الجد أبو عمر : تركي قم شتنتظر اكسر البابْ
تركي رجعْ على ورى يبي يكسر البابْ بس
انفتح البابْ و طلعتْ منّه شوق و كل جسمها العلويْ مبللْ و ضامه نفسهاْ و حالتها حالةْ
شادن راحت لها بسرعة و ضمتها : شوووووق شفيك خوفتينا عليكْ
موضي و منيرة و هو يقومون لها و يضمونها : شفيك يا بنتي شصار عليكْ
تركي إلى الآن واقف بـ مكانه ما تحركْ لين ما يتطمن عليها: شوق فيك شي تعبـآنة !.. أوصلك المستشفى ؟
شوق أوّل ما لمحت تركي على طول راحت ورى شادن تخبّي نفسها ( مو لابسة حجابها ) وبهمس : إي بخير
طلع تركيْ و صورة ( شوق ) براسه ~ شوق بنت قمّة بالأنوثة و الجمـآل ..جمالها صـــــآآآآرخْ ..بس تركيْ من يوم يومه يعتبرها أخته و مستحيل
يفكّر بأكثر من كذا ~

شوق و هي تجلس عالسرير و منيرة حاضنتها : خلاص يمّه ما فيني شي ..بس رآسي يعورني شويْ
موضي : انا ملاحظة عليتس من زمـآنْ ورى ما تتكلمينْ نشوف لتس حل !
شوقْ وهي دافنة راسها بحضن ( منيرة ) : لا ما يحتاجْ شوي و يخفْ



~



نرجعْ لـ العشّـقْ البريءْ


تـدّريً ۆشِ ﺂلَلَيّ فِيً’פـيآ ﺂ ٺِيّ !
عّشِقْٺِہ .. ♥
ۆجّــۆۆدًڳ ﺂلليً صّآﺂرّ ‘ يَسّۆىً !
آلخِلآيـًقِ :$

جواد و هو يدينه محتضنة كف ملاذ : اففف ذا أخوكْ العلّة مدري وش يحس فيه !
ملاذ بزعل : لا حرام عليكْ ..ترى أخوي و ما أرضى عليهْ
جوآدْ : يَ لبيـــــــــــــــه فديتها أنا الزعلآنةْ .." وباسها بسرعة على خدّها "
ملاذْ ماتتْ خجل : جوآآآآآدْ
جواد بهيآم : قلبــهْ و عيونه و كلّهْ و بعد سبده
ملاذْ تلعبْ بأصابعها : تسلم لي
جواد : آفـآ بس تسلملي !.. مافيها حبيبيْ !..حبي . قلبي !!
ملاذْ تضيع السالفة : اممم صحيحْ منجدكْ اليوم يوم قلت لخالي ان زواجنا بالعيد !
جوادْ ابتسمْ : انتي شرآيك !!
ملاذْ : مدري أحس توّه بدري
جوادْ : ليــش ؟
ملاذْ : يعني تو بآقيلي أشيـآء ماجهزتها !
جوادْ : بسيطة قدّآمكْ 3 أسآبيعْ سوي فيها اللي تبينْ
ملاذْ ابتسمت بـ رضا
جوآد وهو يضمّها : أحس هالـ ثلاث أسآبيع سنيـــــــنْ ..
ملاذ ضحكت بـ خفّة : هههههههه
جوآد : من يوم كنت صغير وانا أتمنى هاليوم .. "حس بدمعةْ تسقطْ على يدّه ..رفع رآسه وشاف ملاذْ و الدموع بعيونها "
جوادْ وهو يمسحها بطرف اصبعه و يضمها : ياقلبي على شنو تبكين ؟..وربي مو لايق لكْ
ملاذْ تشآهق : أمي يا جواد ..أمي
جواد بخوف : شفيهـآ !!
ملاذ : مدري كل يوم عن يوم تتعبْ زيادةْ ..والله ما أقدر أشوفها و هي تعبـآنةْ
جوادْ يمسح على ظهرها : خلاص حبي انتي ادعيلها صدقيني مافيها إلا العافية
" وناظرها ~ ..فتنه شكلها و هي مبللة بالدموع و كأنها طفلة ما تتعدى السنتينْ ..
قرّب شفاتها لـ شفـآتها و طبعْ قبــلةْ حـآرة عليهـآ
يقطع جوّهم الهـآديْ و الخيـآليْ : لالالالا ما يصيـــــــرْ حنّا برمضـآنْ و بعد شوي بيأذن الفجر
جواد أبعد ملاذ عنّه وهوَ متفآجئ من وجودْ راكانْ
ملاذْ حطت رجلها وانحـآشتْ خجلانة من أخوها و لا هي قآدرة تحط عينها بعينه
و جواد رمى على راكان نظرة و طلعْ من البيت يجهز لـ صلاة الفجر
راكان فطس ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه



~


جابك الله .. إنت وينك من زمان ؟
جيت في وقتك .. ياغالي إشتقت لك !!

منت ضيف القلب يا راعي المكان
لك ضلوعي عرش ، وإجلس يا " ملك "

في غيابك .. غاب ويّاك الحنان !!
وفي حضورك ، قِمت أغنّي : كلّي لك

ياللي قربك لي يحسسني بـ أمان
ودّي .. طول العمر .. بس ، أقابلك ،




بندر نزلْ يشيّك على وليدْ اللي نزل من زمــآن علشان يهديْ ( البزر البلشة ) ~ [ ما رضت تاخذ الإبرة من الممرضـآت فراح وليدْ يشوف لها
حل ..]

أول ما وصل لـ الممر اللي فيه غرفتها انفجع !!
صوت صــرآآآآآآآآخْ وآصل لآخر الممر و أشكال الممرضين و الدكـآترة مبتلشينْ و كل المرضى طالعين و مجتمعينْ عند غرفتها !
بندر و هو يبعدْ الناس عنّه
دخل للغرفة طاحت عينه على وليد اللي شابه فوق راسه النّـآر
وليدْ لف على بندر و بقلّة حيلة : بندر بليييز شف لها حلْ !!
بندر بهدوء : ابعدوا عنّها ..
قرّب لها و هي ضامّة نفسها و تشاهق : وش تبوووون مني اتركوووونيْ .. ابي أخوووي وينه ..وين تركتووه !!
وليد تنهّد : من الصبح وهي على ذي الحالة
بندر قرّب لها ..: يطلع الكل بــررى ..بس انتي يا سيتا (ممرضة ) خليك ..وهاتوآ الإبــرة << عاد بندر من النوع اللي يخرع وهو عاقد حوآجبه
قربت له الممرضة الإبــرة
و دانة زآد صرآخهــآ
شوي و يدخلْ ( تركي من بين الزحمة ..و عقاله طآيح و الحالة حالةْ ) : شفيكــم بسم الله !!
دانة نطّت فجـأة من سريرها و راحت بـ سرعة لـ تركي و ضمّته بـ قوة تحت عيون الكل !!!!!!!!!!!!!!!!
تركي متلخبط مو عارف وش يسوي .. الكل بيفهم خطأ
دانة و هي دافنة وجهها بصدر تركي : تــرووك وينك !!..مو انت قلت ما بتتركني !
تركي رفع عيونه لـ بندر و كأنه يقوله ساعدني !!
بندر بـ هدوء ممزوج بـ عصبيــة : تركي أقتع أختكْ ..خل سيتا تعطيها الإبــرة
تركي ناظر لـ بندر بـ صدمة !!.. هو يبيه يحل له المشكلة بس زآد الطيب بلة
و بندر أشر للكل يطلعون ما يبقى غير تركي و الممرضة سيتا و هو طالع همس بأذون تركي : عاملها كأنها أختكْ البنت فآقدة ذآكرتها ووآضح
ما تذكر غير أخوها تركي و تحسبك هو !!

وطلع تـآركْ تركي ب مشكلة عويصــة !!


~


حين يفاجئك [ الله ] عزّ وجلّ
،
بِـ شيءٍ جميل كنت تنتظره و تدعو به
فتَبسم شفتاك و تغمض عينيك
،
وتقول في سرّك :

كنت أعلم أنك لن تردّني ؛
لكَ الحمد يا سميع الدعاء
♥♥



أول ما طلعْ بندر من عند دانةْ ~ توجّه للمسجد يصلي ْ الفجر
و بعد ما انتهى من الصلآة ..قآل بقلبْ خـآشع و من أعماق قلبه ( يَ رب )
و توجّه لـ غرفة بدر مثل العادةْ يرآقب وقت الشروق من نآفذة غرفتهْ
تذكّر بدر أخوه ~ يعشق الشروقْ ~ و من يوم كانوآ صغار وهمْ مع بعضْ يرآقبون الشمس و هي تطلعْ
بندرْ و هو جالس على طرف سرير بدر و فاتح ( النافذة ) كلها : شف يا بدرْ الشمس اليوم غريبـةْ ..!
و بإبتسامة ساخرة على عمـره و هو ينآظر لـ بدر : شفت شلونْ ..صرت أكلمْ نفسي كلّه بسببك !
مسكْ يد بدر ..تنهّد : اللهْ يقوّمك بالسلآمة
حسْ بـ حركة بيدهْ
على طول ترك يد بدر و هو مصدووووووووومْ و يتمنى يكون حقيقــةْ
رفعْ عيونه على بدر : بــدر انت صآحي !!... تسمعــــــــــــنيْ !!
عيون بدر بدت ترمش



~

مآ كرهتتتتككَ !
ربيَ يععععلمَ لآ ؤ لآ عمرككَ تهؤنَ ،
عآذرتككَ لآ آخترتَ تبعدَ !
رررررررررحَ ؤ لآ تهممككَ سنينيَ !!
عشَ معَ غييريَ و ششوفَ شلؤنَ هآلدنيآ . ،
... ......................... ( تهؤؤؤؤؤؤؤؤنَ ) !!
كيفَ بآككرَ فيَ حيآتككَ ، كيفَ ترجعَ ترتجينىَ *
فيَ صلآتيَ آدعيَ ربيَ . . . [ يَ عسيَ تتوفقؤنَ ] : ) !
هآذههَ مآ دآمَ آختيآرككَ ، رررررحَ آنآ وشَ فيَ يدينيَ !!



ع الساع 9 الصبحْ



فهدْ صك بآب السيـآرة
مشاعل : فهد .. ليش ما أجّلت السفرة لـ بعد الفطور !!
فهد بقلبه ( علشان أستمتعْ بآخر أيّـآمي معكْ ) : لآ أفضل الحينْ علشان نقدر نفطر بـ المنامة ( بعد أسبوعْ بينفصلون عن بعضْ )
مشاعل ابتسمت : وآضح انّك تعشق المنـآمةْ
فهد يحرّك السيـآرة : و أكثــر بعدْ ..
مشاعل بحماس : أبكي توريني البيت اللي كنت تسكن فيه والجامعة اللي درست فيها و كل شششي
فهدْ ابتسم بألم ماله نفس يروحْ لذيك الأمآكن تزيد جروحه : من عيوني
بعد سكووووووووووتْ طويييييييييلْ
مشاعل : فهد
فهد بروقـآن : عيونه
مشاعل وكلام فهد أبد ما يحرك فيها شي : تسلم عيونكْ ..المهمْ كنت بقولكْ بعد ما تطلقنيْ بتستقر بالمنـآمة !!
فهدْ حس بخنجر على قلبه ..تذكّره بـ قرآقهـآ .. و بعد تسأل بكل روقـآن و لا كأنه يهمها ..وبهدوء : لا
مشاعل : غريبة ليش ما تستقر فيها ؟
فهد بنفس هدوءه : إحتمال أسافر لـ ألمانيا
مشاعل فتحت عيونها : أوووووووب وش بيطيرك هنـآك !
فهد بـ إستهبـآل و هو يبي يشوف ردة فعلها : قلت يمكن أشوف هناك وحدة تنسيني العالم ..خبري ببـنآت ألمـآنيـآ يطيحون بلد كآمل
مشاعل و لا كأنه قآل شي : لآ وععععع .. روح لكْ بـآريسْ بتلآقيلكْ اللي تبي
فهد مصدوومْ لهالدرجة ما يعني لها شي !!!!..
مشاعل تكمّل : طيب انت روح لـ بآريس و انا بـروحْ لـ فرنسـآ .. شبابها " وهي تمثّل انه أغمي عليها " يدوخووووووووووووون
فهد عصّب ما قدر يتحمّل : خلاص اششششش ممكن تغيرين الموضوع !
مشاعل بـ ضحكة مكبوتة : ليش تغآر لأنهم أحلى منّك !
فهد يحاول يمسك أعصابه : مششــــــــــــآآعلْ
مشاعل : ههههههههههههههههههههههههههه
فهد وقف سيـآرته على جنبْ و بعصبيـة لف عليها : بتسكتينْ و لا شلـــــــونْ !!
مشاعل وهي تحاول تسكت نفسها : لالا خلاص و لا تعصّب عاد انت ماينعرف لك لو عصبتْ ..لا تزعل انتْ تدوووخْ الكرة الأرضية كلها
فهد حرّك سيـآرته و لا علّق
مشاعل لفّت وجهها عليهْ وبقلبها( غريبـة ليش عصّب لهالدرجـة كلامي استفزّه ) مشاعل فهدْ ما يعني لها شيْ ..مجردْ محطـة ورح تنتهي قريب
.. وهي تتأمّله ~ فيه كل ملآمح الرجولـة .. عيونهْ غآمضـةْ و اللي يشوفه يخآف منّه ..بس اللي يدقق فيهْ يلآقي كل معآني الطيبـة و الحزن
فيهـ




~


آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 10-04-2012 الساعة 11:41 PM. السبب: تم التعديل بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 17-12-2011, 07:53 PM
استباحوا عبرتي استباحوا عبرتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي


احمْ احمْ ~
حبآيبي بككـرى إن ششـآْ الله أنزّل بـآرتْ ~

<<
مدري أحسس اني أكلّم نفسسيْ هع
يمقنْ ايه يمقن لا خخخ


~

يَ لببـى بس اللي يتآبععونيْ من روآ الكوآلييسْ << كل وآححد عآرف نفسسه هع

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

ودي بدفا صدرك أصيح لين يهلكني البكا و أتعب و أنام / بقلمي

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6271 22-04-2016 11:16 AM
أحاسيس ضائعة / بقلمي ، كاملة أسيرة الإنتظار روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 634 29-12-2014 12:52 AM
بقلمي أحبك حبيبتي صفاااااء خواطر - نثر - عذب الكلام 25 04-07-2012 11:41 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
أخاف بيوم تغيب شمسك عن عيني / الرواية الأولى بقلمي قلبه عنواني ارشيف غرام 2 24-01-2009 05:28 PM

الساعة الآن +3: 02:24 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1