غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 28-11-2011, 04:45 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Я Ǿ N A مشاهدة المشاركة




يَ آهلينْ بِ حنو :$
آخيرآ روآيهَ لِ لمسهَ برآءهَ :$ ،
قرآت روآيتهآ آلبوليسيهَ آلسآبقهَ " همسْ آلموتَ "
بصرآحهَ آبدآعَ ،
آمآ " زمجرهَ رعودْ " ، بتآبعهآ معكَ آن شآء الله =) ،
ليّ عودهَ بعد قرآءتي للآجزآءَ آلتي تم طرحهآ :)







يا حي الله رووووووووونآ الأمورة ..






اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Я Ǿ N A مشاهدة المشاركة




عدتْ :d

آلروآيهَ رآئعهَ ، بِ كلَّ جد مثيرهَ =)
منذُ زمنٍ لمَ آقرآ مثلُ هذهَ آلروآيهَ كَ آثآرهَ و حمآسْ و فكرهَ =)

آلعجوزْ غآمضهَ جداً ، لآ آخفيّ عليكِ آنني آيضاً قد خفتُ منهآ :p !
هي من آثآرتْ فضوليّ فَ بقيهَ آلآشخآص لم آستطيع آلتعرف عليهمْ كثيراً !
آرآهم آلى آلآن شخصيآت عآديهَ و لكنْ بِ آلتآكيد ورآءهم آلكثيرُ من آلآسرآر

حنو ، مَ رآيكِ آن تنزلي آلَ " جزئين آلتآليين " ؟
بِ آنتظآر آلقآدم =)









هههههههههههههه قلبتي فصحى رويييين يابطة ^^ ..
شكلك تآثرتي بالرواية ..

امممممممممممم هي جد حماسية بششكل كبير ..
لكن لو نزلت اليوم بارتين بعد .. بـ تطلبين بعدها بارتين ههههههه ..

ونضل على هالحال طول اليوم !
بنزل لك بارت لعيوووونك .. شرط ما تطلبين غيره ههههه ..
وش رايك ؟




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 28-11-2011, 04:46 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها روح زايــــد مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام

موفقه بنقلك ان شاء الله

https://forums.graaam.com/441440.html

منوره القسم




عسسسسسسسسسسـآإك عالقوة مشرفتنا العسسل ^^ ..
نووووو^_^ووورتي ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 28-11-2011, 04:53 PM
صورة Я Ǿ N A الرمزية
Я Ǿ N A Я Ǿ N A غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ♫ معزوفة حنين ♫ مشاهدة المشاركة



يا حي الله رووووووووونآ الأمورة ..













هههههههههههههه قلبتي فصحى رويييين يابطة ^^ ..
شكلك تآثرتي بالرواية ..

امممممممممممم هي جد حماسية بششكل كبير ..
لكن لو نزلت اليوم بارتين بعد .. بـ تطلبين بعدها بارتين ههههههه ..

ونضل على هالحال طول اليوم !
بنزل لك بارت لعيوووونك .. شرط ما تطلبين غيره ههههه ..
وش رايك ؟




هههههههههههههههههههههههههههههههـ
آيوآ آتحمستَ مع آلفصحى و قلبتْ =p
آوكِ بآرتَ " تصبيرهَ جيدهَ نوعاً مآ " لِ بكرآ :)





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 28-11-2011, 05:07 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Я Ǿ n a مشاهدة المشاركة




هههههههههههههههههههههههههههههههـ
آيوآ آتحمستَ مع آلفصحى و قلبتْ =p
آوكِ بآرتَ " تصبيرهَ جيدهَ نوعاً مآ " لِ بكرآ :)









هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
ابشري دقيقة وتجيك التصبيرة .. بس مالي ذنب لو جوعتك زيادة هههههههههههههههه ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 28-11-2011, 05:08 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


( الزَمجــــــــرة الـــرابعة : جَريمَة قتـْـل.؟ )


،


نظرت إليها بصدمة..! مالذي رأيته للتو..؟
أضاءت سوزان المصباح..
لـتتوقف الصورة على وجه العجوز المزرقّ..وعيناها الجاحظتين الداميتين...و فاها المفتوح....
ولـ يتّضح لي أخيراً..أن روحها قد فارقت هذا الجسد المتهالك..!

سوزان بهمس : ريمان.؟......روبــي..؟ ما بكما..؟؟؟

أحسست بها تقترب مني..
كنت أود أن أمنع سوزان من النظر إليها...لكن جسدي خانني...ولم أستطع الحراك..!
..

و ما هي إلا ثواني..حتى أهتزّ المكان بصراخها..
فقد رأت الشيء القابع على السرير..

..

وفي أقل من دقيقة..تواجد الجميع في الغرفة..

تشبثت فيني سوازن برعب..صرخت في وجهي : جدّتي...جدّتي..ما بها..!!!! ريمان تكلّمي.!!

لم أجب عليها..لانّ عيناي معلقتان على تلك الزنبقة السوداء التي تمسكها العجوز..

عادل بقلق : ريمان..ما الذي حدث..!!!
وليد : روبي.؟ روبـــي..!!!


انتبهت لـ روبي الجالسة على الأرض بسكون..!
اقترب منها وليد وجلس على الأرض مقابلها..
توقعّت أن تكون هي الأخرى ميته..
أرعبني منظرها.!
وجهها شاحب..وعينيها ممتلئتان بالرعب..

اقترب عادل من الجثّة الهامدة..
أمسك معصمها..أغمضتُ عيني ..سيعلن الآن خبر وفاتها لهم..!

عادل بأسف: فارقت الحياة.!

ثواني حتى يستوعب الجميع جملته الأخيرة..
وو
بعدها انطلقت صرخات عبير وسوزان......وبدأتا بالنواح..!
فتحت عيني لأنظر لهم بحزن..
سوزان بدأت تفقد أعصابها..
اقتربت من عادل منهارة..
شدّت قميصه بعنف..

سوزان تصرخ باكية : ماتت..؟؟ حقاً جدتي ماتت..!!

اقتربتُ منها..ووضعت يدي على كتفها..
نظرت إليّ..وبعدها..وضعت رأسها على كتفي و انفجرت باكية...
مسحت على رأسها بمواساة..
..
مهنّد بعدم تصديق : جدتــي..؟ توفيّت..!

اقترب من الجثة الهامدة...

مهنّد باستنكار : مستحيل..! لقد كانت معنا قبل ساعات..!!!! لقـــ..ــد..

انقطع صوته..عندما وقف أمام الجثّة ..
ركع أمامها..خائر القوى..
شدّ على غطاء السرير..
أخفض رأسه وبدأت أنفاسه تتسارع..
يبدو أنه على وشك البكاء..
آلمني منظره المنكسر..!

أشار لي عادل أن أخرج سوزان والبقية..
..
اصطحبت سوزان وعبير لخارج الغرفة..
وعُدت لـ روبي التي لا تزال تحت تأثير الصدمة..
وقف وليد بعدما أطلق تنهيدة حزن..وخرج..
..
جلستُ مقابل روبي..
أمسكت كفّيها..
تفاجأتُ بهما كالصقيع..!!
شدّدت عليهما...

ريمان : روبي..روبي..

لم تُجبني..

قلت بإصرار : روبي..عزيزتي..أجيبيني أرجوكِ..
روبي بصوت مرتجف : جـ..ــدتي...؟

طوّقتها بذراعي وهمست لها بحزن : ادعي لها بالرحمة والمغفرة..

ابتعدت عنها ونظرت لها بعين مشفقة..!
ياللمسكينة..! فقدت أهلها مرتين.!!
..
ساعدتها على النهوض..و مشت بجانبي و كأنها منوّمة مغناطيسياً..!
وما إن خرجت..حتى رأيت سُعاد والخدم مفجوعين من منظر الجميع..

سُعاد لـ عبير : ما الذي حصل..لما تبكين !! بالله عليكم أخبروني..
انتقلت لـ وليد : أجبني يا بُني..لما كل هذا الحزن..؟؟ هل حدث مكروه لأحد.؟
قالت سوزان من بين شهقاتها : جدتي.....خالتي سُعاد....جدتي...لقد رحلت....!!..رحلت و تركتنا للأبد..!!

وضعت يدها على صدرها...وأسرعت باتجاه غرفة العجوز...
وبعدها..........أطلقت صرخة عالية..!

أجلست روبي على الأريكة بسرعة..
وذهبت لـ سُعاد..
حاولت منعها من الدخول..
أشرت للخدم بأن يساعدوني...
وبالكاد استطعنا إبعادها..
وبعدها أخرج عادل مهنّد الذي كان واضع ذراعيه على عينيه وصوت بكاءه كان واضحاً..

اقترب مني عادل وهمس : ابقي معهم...أنا سأفحص الجثّة...لا تسمحي لأحد بالدخول..

أومأت له بالموافقة..
دخل الغرفة وأغلق الباب خلفه..
نظرت إليهم بمواساة...لقد انقلب الجو من المتعة إلى الحزن..!
..
وليد واقف بالقرب من الغرفة .. مسند رأسه على الجدار ومغمض عينيه..
روبي..لازالت صامته..وتنظر إلى الفراغ.!
مهنّد..جالس على الأرض ..ورأسه مدفون بين ركبتيه..يبكي بصمت..والخادم يحاول مواساته..
سعُاد..لازالت تقاوم الخدم وهي تصرخ باكية..
سوزان وعبير..تبكيان بحرقة..
..
منظرهم مخيف ومؤلم..لا أدري ماذا افعل.؟ أو من أواسي..؟
وليد الذي يحاول كبت صدمته..؟ أم روبي التي لم تستوعب الأمر بعد..؟
أم مهنّد ..وسعاد وسوزان وعبير المنهارين..!
..
انتبهت للخادمة المختبئة خلف أحد الأعمدة وتنظر بخوف نحونا..
تقدّمت إليها...

قلت لها بنبرة متعاطفة : هل لكِ أن تتصلِ بالإسعاف..؟

نظرت إليّ بخوف.؟ وبعدها ابتعدت عنّي بسرعة..
؟؟
..
تنفست بعمق قبل أن أجلس بجانب روبي...
مسحت على ظهرها وأنا أسمّي و أقرأ عليها بعض الآيات القرآنية..
..
بقيت هكذا قرابة خمس دقائق حتى رأيت الخادمة..تقترب بحذر منّي..

قالت بصوت منخفض : سيدتي...
قلت : هل اتصلتِ بالإسعاف..؟
الخادمة : سَـ.سيدتي...! لم استطع الاتصال...
قوّست حاجبي : لم تستطيعين.؟
الخادمة نظرت لي بخوف : سـيدتي..أأ...شبكات الاتصال لا تصل إلى هنا..

اوووه..هذا صحيح..! لقد أخبرتني بذلك سوزان..

تذكرتُ شيئاً : ماذا عن الهاتف الأرضي.؟
فركت يديها : انه مقطوع بسبب العاصفة..

ما لحل الآن.؟؟؟ كيف سنتصل بالإسعاف..؟
وقفت..واتجهت لغرفة العجوز الميتة..
..
دخلت و أغلقت الباب خلفي..
رأيتُ النافذة لازالت مفتوحة..وصوت المطر والرعود تكسر هدوء الغرفة..
نظرتُ إلى عادل الواقف أمام الجثّة ويفكّر بعمق..

ريمان : عادل..؟

انتبه لوجودي..

عادل بغموض : ريمان..

اقتربت منه من دون أن انظر للجثة..

عادل : هناك أمر مُريب..!

نظرت إليه بانتظار أن يكمل..

سألني : ما هي توقعاتك حول كيفية الوفاة..؟
قلت بصوت منخفض : كيفية الوفاة..؟

أومأ رأسه بإيجاب..
اضطررت لأنظر إلى الجثة...ولكن عيناي تعلقّت مرة أخرى على الزنبقة السوداء..
لماذا أمسكت بالزنبقة السوداء عند موتها..؟

عادل : همم.؟
أبعدتُ نظري : لا أعلم...لكنني....أظن..
عادل يحثّني على الكلام : تظنين ماذا.؟
قلت : أظن أنها كانت تعلم أنها ستموت..!
عادل : وكيف علمتِ ذلك..
قلتُ : لن أخبرك قبل أن تقول لي ما عندك..؟
نظر إليّ مطولاَ..بعدها أخذ نفس عميقاً وقال : لقد ماتت اختناقاً..!

نظرت إليه بدهشة : اختناق..؟ إذاً ليست سكتة قلبية..
هزّ رأسه برفض : كلا..! والمريب....أنها لا تعاني من الربو أو أي مشكلة في الجهاز التنفسي..
زادت دهشتي : إذن...؟؟
نظر إلى العجوز بحيرة : لا أعلم...!
سألته : وما توقعك أنت في سبب اختناقها..؟
وضع يده تحت ذقنه بتفكير : هذا ما يحيّرني..! " سكت قليلا " وجدت بعض الماء حول فمها ورقبتها و قليلٌ بلل ثوبها من الأعلى..
رفعت حاجباي بتعجّب : ماء..؟
عادل : نعم....أتعتقدين أنه سبب اختناقها..؟
فكرت قليلاً : مممم..لا أظن ذلك....وكيف علمت أنه ماء.؟ قد يكون لعابا..؟
هزّ رأسه بتأكيد : قلت لكِ..لقد بلل رقبتها وقليل من ثيابها...لا يمكن أن يكون ذلك..
ريمان : إذن كيف اختنقت بالماء..؟ كان بإمكانها أن تنقذ نفسها عوضاً من أن تمسك الزهرة..!

لم يجبني عادل..

أكملت : لماذا برأيك تمسك هذه الزهرة..؟ أخـ..
قاطعني بجمود : ريمان....! اسمعيني
قوسّت حاجبيّ...: ماذا..؟
عادل بجمود أكبر : أظن...! أظن أن شخصاً قام بخنقها متعمّداً..!

خنقها متعمــــــــــداً..!!
نظرت إليه بصدمة...!
عادل بغموض : النافذة..؟ الماء..؟ الزنبقة السوداء..!

أخفضت رأسي بصدمة.....
النافذة كانت مفتوحة..! الماء..؟؟؟ وو........الزنبقة السوداء..!!
أيعقل أن تكون قد......قُتلت..؟؟؟؟؟
مسحت على وجهي لأهدئ أعصابي ..
كان لديّ شعور منذ البداية أن شيئاً سيئاً سيحصل..!

همست : أتعتقد حقاً أنها قُتلت..!
عادل بتأكيد : منذ أن رأيتها أول مرة علمتُ ذلك..!
قلت بعدم تصديق : إذاً من قد يقتلها..!!!
عادل : لا أعلم...أريد أولاً أن أعرف كيف اُختنقت..
..
لحظات صمت...
لقد ماتت العجوز...! كلا...لقد قُتلت بالعمد..
كيف ولماذا..؟
الزنبقة السوداء.....لماذا حدّثتني عنها العجوز قبل موتها....
هل كانت تعلم حقاً أنها ستموت..؟
هل كانت تريد إخباري بأن هناك من يريد أن يقتلها..؟
هل تعني حقاً الزنبقة السوداء ( الموت )..؟
..
وقعت عيني على أدويتها...

قلت لعادل بسرعة : الأدوية..!! هل تفحصّتها..؟
عادل : نعم...ولا توجد واحدة تسبب الاختناق...
قلت بتفكير: ربما وضع أحدهم سماً في الماء سبب في اختناقها..
عادل بحيرة : نعم لقد فكرت في هذا..أحتاج فقط لفحص الماء الذي حول رقبتها..
تذكرت شيئاً : عادل..!!! لقد نسيتُ إخباركَ..!!! لم نستطع الاتصال بالإسعاف..فـ الشبكة لا تصل إلى هنا...وجميع الاتصالات مقطوعة...!
عقد حاجبيه : العاصفة..!! أوو...ليس الآن..!! نحتاج حقاً لإجراء فحص للعينة..
..
انحنى نحو الجثّة...و رفع غطاء السرير ليغطي وجهها..

قال لي : يجب أن نجد طريقة لتصل الإسعاف والشرطة إلى هُنا..

خرج من الغرفة و لحقته بسرعة..
أشار لأحد الخدم أن يأتي خلفه.....وخرجنا من الكوخ..
دفعني الهواء إلى الداخل...أمسكت بعادل بسرعة..و احتميتُ بظهره..
المطر غزير..!! إنها حقاً عاصفة.!!

عادل بصوت مرتفع لكي يسمعه الخادم : أين السائق..؟ أريده أن يذهب لمركز الشرطة..
الخادم : حسناً...سيدي..سأخبره فوراً...

ذهب الخادم بسرعة ليستدعي السائق..
وما هي دقائق حتى حضر..

وكانت المفاجأة..

السائق : آسف سيدي....الطريق للأسفل قد انهار بسبب الأمطار الغزيرة التي سببت سيلٌ جارف..ووو........الذي يحاصرنا في الأسفل..!
عادل : لم أفهــــم..؟
السائق : أعني أننا سنبقى معزولين عن العالم الخارجي حتى تتوقف العاصفة..!!! أو إلى أن يأتي أحد ليساعدنا..

ابتعدت عن عادل متفاجأة...
قطرات المطر بدأت تضرب وجهي..و كأنها تصفعني..!
ليست قطرات المطر الرقيقة التي أعهدها..!!
أصوات الرعود بدأت تزيد من دقات قلبي..
و البرق يسلط ضوءه على تلك الجبال ...لـ يرسم جبال شاحبة مخيفة..مختلفة عن تلك الخضراء المبهجة..!!

حقــــاً..!
لقد أحسست أنني في جزيرة الموت..!
تلكَ جزيرة آغاثا المخيفة..!!

..

- جريمة قتل...والقاتل من الموجودين في الكوخ..
- محتجزين على هذه القمة..بسبب العاصفة القوية..
- و لا نملك أي وسيلة للاتصال بالعالم الخارجي..!

،

ما لذي سيحدث لنا..؟
أمر مخيف صحيح..؟
ولكن الغريب أن......الإثارة بدأت تتولد بداخلي..
و رائحة الغموض تحرّك غرائزي..وتحثّني على كشف الحقيقة..!

..

استدرت لأدخل الكوخ...
ولكن هذه المرة ليست كـ ضيف يريد الاستمتاع..
بل..كـ محقق يريد كشف الغموض المحيط به..!



،




) نهـــاية الزَمجـــــــــرة الرابعــــــــــــــــــة(


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 28-11-2011, 05:11 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة





قراءة ممتعة آنسسسسسة رونآإ ^_^ ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 28-11-2011, 05:56 PM
صورة Я Ǿ N A الرمزية
Я Ǿ N A Я Ǿ N A غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
11302798240 رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة





آستمتعتُ جداً بقرآءهَ آلبآرت ^ ^


آلعجوزْ و سرُّ موتهآ " زهرهَ سودآء ! ، آلنآفذهَ مفتوحهَ ! ، آلمآء ع ملآبسهآ و رقبتهآ ! ، و آختنـآق ! " ،
آؤمن بِ " لآ بد آن ينسى كلُّ مجرمِ شيئاً يدل عليهَ " فَ لآ بد آن مجرم/ـهَ روآيتنآ قد نسي/ـت شيئاً يدل عليه/ـآ
بِ كل صرآحهَ شككتُ بِ آلجميع ، حتى آلسآئق و آلخآدم !
و لكنْ لم يتبين شيئٌ بعدْ فَ آلكلُّ في حآلهَ صدمهَ !
و آلظروفُ لآ تسآعد آبدآ ،
بدآ حمآس آلروآيهَ و خآصهَ آنهم منقطعين فَ هم في مكآن لآ يوجدُ فيه آحد ، و لآ يستطيعونَ آلوصول لِ آلشرطهَ ، آو محآدثتهم حتى !

لمسهَ برآءهَ ،
ذكرتني بِ روآيآت آلكآتبهَ آلمشهورهَ " آغآثآ كريستيَ "


خآلصُ شكري لكِ عَ آلجزءَ " آلتصبيرهَ :p " ،
و بِ آنتظآركِ غداً | حنوْ ،





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 28-11-2011, 06:55 PM
صورة مرسى الآمال الرمزية
مرسى الآمال مرسى الآمال غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك عزوفه إن شاء الله بخير..؟

بصراحه روايه راااااااااائعه على قولت رونا ذكرتني بروايات أجاثا

قريت الزمجرة الأولى والثانية وبعدين قررت أقرأ (الموت الدامي) بعدين أكمل الروايه

لكن والله تحمسسسسست بالمره وقريتها

أسلوب لمسة في هذي الروايه أحلى بكثيييييير عن رواية همس الموت أحسه بالمره تطور بالمره حماااااااس

ما أدري حركات الأوباجا تثير الشك فيه شيء هي تخبيه أيش هو؟ والله ما أدري بس أكيد فيه شيء خطير ممكن تكون مراقبه؟ إحتمال ممكن، ممكن تكون مهدده؟ إحتمال ممكن مدري حسيتها عارفه أنها راح تموت فيه شيء يخليها نوعًا ما متأكدة وخاصة بعد وردة الزنبق السوداء، تصرفاتها مريبه وخاصة نظراتها لمحققتنا ريمان

القاتل: واللهِ بدري نتوقعه لكن أنا شاكه باثنين مستر مهند ومس روبي مستر مهند شكيت فيه لأنه مو معقول بيطلع بالمطر وفيه عواصف ومثل ما وصفت محققتنا ريمان الرعود مخيفه وهيك فيا ترى ليه هو طلع؟ ثاني شيء أنه كان مبلل وكان فيه أثار على الأوباجا ماي وغير هيك النافذة المفتوحه ممكن طلع منها منشان يدخل وكأن شيء ماصار

وممكن برضو تكون مس روبي ممكن ليه لا حسيتها حاقدة نوعًا ما على الأوباجا بعد سالفة حبيبها بتاع المراهقه وأن الأوباجا قالت مش من طبقتنا وهيك ممكن تكون القاتله والسبب حقدها على الأوباجا وبرضو وجودها في الغرفة يثير الشك ترا ليه؟ معقوله شافت جثة الأوباجا وما سوت شيء ممكن تمر دقيقه وتصرخ لكن عشر دقايق صراحه شيء يثير الشك؟!

طبعًا البقيه ما استبعدتهم حتى عادل وريمان مش مستبعدين <<من بعد رواية روجر أكرويد تعلمت ما استبعد حتى اللي يقص الروايه>> الجميع مشتبه به لكن الاثنين إلى الآن أكثر إشتباهًا اللي هم مس روبي ومستر مهند

ننتظرك بحماااااااااس عزوفه

ومشكوره على النقل المتميز يا جميله

ودي لك يا رائعه


نَصّرُك اللَّهُمَ لِـ"سُورِيَتِنَا" اِحّقِن دِمَاءَهُم وَعَجِّل بِنَصّرِهِم وَ سَدِدْ رَمْيَهُم يَا الله


تعديل مرسى الآمال; بتاريخ 28-11-2011 الساعة 09:22 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 29-11-2011, 12:53 AM
صورة zhnajla الرمزية
zhnajla zhnajla غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


يسلمممممممممممممو ياعســل


ودائما احرص على قرائة الروايات الي تنقلينها ^^ لانها تناسب ذووقي


يعطيك العافيهـ ولي عودة باذن الله للقـرأئه الروايهـ ^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 29-11-2011, 04:00 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Я Ǿ n a مشاهدة المشاركة



آستمتعتُ جداً بقرآءهَ آلبآرت ^ ^


آلعجوزْ و سرُّ موتهآ " زهرهَ سودآء ! ، آلنآفذهَ مفتوحهَ ! ، آلمآء ع ملآبسهآ و رقبتهآ ! ، و آختنـآق ! " ،
آؤمن بِ " لآ بد آن ينسى كلُّ مجرمِ شيئاً يدل عليهَ " فَ لآ بد آن مجرم/ـهَ روآيتنآ قد نسي/ـت شيئاً يدل عليه/ـآ
بِ كل صرآحهَ شككتُ بِ آلجميع ، حتى آلسآئق و آلخآدم !
و لكنْ لم يتبين شيئٌ بعدْ فَ آلكلُّ في حآلهَ صدمهَ !
و آلظروفُ لآ تسآعد آبدآ ،
بدآ حمآس آلروآيهَ و خآصهَ آنهم منقطعين فَ هم في مكآن لآ يوجدُ فيه آحد ، و لآ يستطيعونَ آلوصول لِ آلشرطهَ ، آو محآدثتهم حتى !

لمسهَ برآءهَ ،
ذكرتني بِ روآيآت آلكآتبهَ آلمشهورهَ " آغآثآ كريستيَ "


خآلصُ شكري لكِ عَ آلجزءَ " آلتصبيرهَ :p " ،
و بِ آنتظآركِ غداً | حنوْ ،








العفو ياقلبي روووونآإ ..
نوو^_^وورتي ..




الرد باقتباس
إضافة رد

زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة , كاملة

الوسوم
للتحميل صـ 8 , للسب , الكاتبة , براءة , رعود , سأدرب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
احترت اسميك / للكاتبة : احاسيس اعظم شوق أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 4 29-01-2012 02:45 AM
المدرسة المسكونه اللي يخاف لا يدخل !!! ملكة العالم h ارشيف غرام 1 22-10-2009 12:01 AM
جميع روايات غرام المكتمله للتحميل بصيغه txt للجوال سيدة زمانهاا ارشيف غرام 1 15-08-2009 05:11 AM

الساعة الآن +3: 08:26 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1