غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 30-11-2011, 10:01 AM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملكة الشتاء مشاهدة المشاركة


ممم توقعآتي شوية ملخبطة
في البداية كنت أقول يا مهند او روبــــي علشان الي تحبه بس غيرت فكرتي عن روبي
يوم اكتشفت ان عبير تحاول تلصق التهم بأي أحد زي الشغالة اول ماهربت قالت انها القاتلة
ولما لقو الجثة لللشغالة على طول لصقتها بروبي فعلشان كيذآ نسب الشك بالنسبة لمهند ملابسه زي ما قريت انه بدل ملابسه تبللت فيمكن وهو طالع من الشباك .؟
وليد/55
عبير /85
مهند/75
روبي/ 65





تابعي وشوفي كيف توقعاتك ^^ ..
نوو^_^وورتي ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 30-11-2011, 10:02 AM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها emagenashen مشاهدة المشاركة
هلا والله معزوفه
كيفك وش اخبارك
احس اني من زمان عن الرويات اللي تنقلينها فلما شفت هذي قلت لازم اقراها لاني اعرفك ماشاء الله ذوق في اختيار الرويات
وزاد اصراري اني اقراها لما عرفت انها بوليسيه احس ودي اغير من نمط الرويات التقليديه
اما بالنسبه للتوقعات فواضح انو اللي ردوا قبلي ماقد قروا رويات اجاثا كرستي وواضح لي ان الكاتبه مره متاثره باجاثا فاتوقع ان القاتل يكون بعيد عن دائره المشتبهين وممكن يكون ماظهر بالروايه بشكل واضح للحين واغلب ظني انها الخدامه الثانيه اللي كانت تبكي على صوفي



ياهلالالالالا والله ..
بخير ياعساك بخير ..

تابعي وشوفي لو كانت الخدامة الثانية او لا ^^ ..
سلمتي عالمرور يالغلا ..
نوو^_^وورتي ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 30-11-2011, 10:04 AM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اميرة الغرور مشاهدة المشاركة
شكرا عزيزتي


"فانا حريصة على قرائة رواياتك لانها حقا تعجبني واستمتع بقرائتها


يعطيك العافيهـ ونحن بانتظارك باذن الله لاكمال الروايه"




العفو حبيبتي ..
نووو^_^وووورتي ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 30-11-2011, 11:03 AM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اميرة الغرور مشاهدة المشاركة
شكرا عزيزتي


"فانا حريصة على قرائة رواياتك لانها حقا تعجبني واستمتع بقرائتها


يعطيك العافيهـ ونحن بانتظارك باذن الله لاكمال الروايه"




العفو حبيبتي ..
نووو^_^وووورتي ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 30-11-2011, 11:05 AM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة



( الزمجــــــــرة الســـــابعة : الإستجـــــــواب..! )



،



بعد انتهاء جلسة الاتهامات بينهم...قررت أن أستجوب كل واحد منهم على أنفراد..
انتقلت لغرفة المعيشة...
و أول شخص سأستجوبه " سُعـــــاد "..

جلست أمامي و هي عابسة..ويبدو أن الأمر برمته لم يعجبها..!

نظرت إليّ بطرف عينها وقالت : لا أعلم يفكّر الناس يا للعجب..أيعقل أن اتّهم يوماً ما بقتل صديقتي المقربة..؟؟ " نظرت إلي باحتقار " ما هذا الاتهام..؟؟
نظرت إليها بجدّية : اعذريني خالتي...أنا لم اتهمكِ..ولم أقل أنكِ قتلتها..! كل ما في الأمر أنكِ من المشتبهين بهم...و إن كنتِ بريئة فـ ستثبت براءتكِ بالتأكيد..!
تمتمت بحنق : هه..! من المشتبهين بهم.؟ ما لفرق..؟
أمسكت بالقلم وطرحت عليها أول سؤال : إحم....الجميع يعلم أنه في الليلة التي قُتلت فيها السيدة..وبالتحديد بعد وجبة العشاء..ذهبتما أنتي والسيدة إلى غرفكما للراحة..
سُعاد : هذا صحيح...!
أكملت : إذا..هلا أخبرتني ما لذي كنتِ تفعلينه في هذا الوقت...؟ ومتى خلدتِ للنوم..؟
سُعاد : يا لهذا السؤال.! لقد قُلتها بنفسك..توجهت لغرفتي بعد تناول العشاء للراحة..!
قلت : عفواً...أقصد ما الذي كنت تفعلينه بالظبط...؟ وهل خرجتِ من الغرفة.؟ ومتى خلدتِ للنوم.؟
سُعاد بضجر واضح : لقد كنت أحيك قطعة صوفية..وبعدما انتهيت منها..قرأت لي صفحات من كتاب أحبه..وخلدت للنوم بعد ذلك....ولم أخرج من غرفتي أبداً..

كتبت ما قالته بسرعة..ثم سألتها سؤال آخر : حسناً..أمممم...بما أن غرفتكِ مجاورة لغرفة الضحية..! هل سمعتِ صوتاً غريب بينما كنتِ في غرفتكِ.؟
سعاد برفض : كلا ....لم أسمع أي صوت..
قلت بتأكيد : أو حتى صوت الضحية وهي تطلب النجدة.؟

لم تجب على الفور..صمتت قليلاً لتفكر وبعدها أجابت : كلا لم أسمع أي شيء غريب..فقط كان صوت المطر والرعد عالياً...

حركت رأسي بتفهم..

وضعت القلم على الطاولة..ونظرت إلى سعاد : ما رأيكِ أنتِ.؟
سُعاد باستغراب : في ماذا.؟
أجبتها و أنا أراقب ملامحها بحذر : في هوية القاتل....من تعتقدينه..؟
سعاد : القاتل.؟ " وبغرور " أنتي تريدين رأيي إذاُ..! حسناً..إذا نظرنا في المشتبهين بهم...فجميعهم لا يروقون لي باستثناء عبير..! لطالما كانت جدتها تثني عليها...
قلت : إذاً ..من المستحيل أن تكون هي الفاعل..
قالت بسرعة : بالطبع مستحيــــــل..!! إن كان هنالك فاعل...فأنا أظن أنه واحد من اثنين.." سوزان....أو روبي "
قلت باهتمام : سوزان أو روبي..؟
قالت بامتعاض : نعم سوزان أو روبي.....سوزان جدتها لم تكن تطيق تصرفاتها..! وأما روبي فقد منعتها جدتها من الزواج من ذلك الفتى الفقير..فبالتأكيد هي تكرهها
قلت باستغراب : الفتى الفقير..؟ أتقصدين وليد..؟ هل هو فقير حقاً..؟
قالت بتكبّر : أأمم..هو ليس فقيراً بالمعنى الصحيح...إنما هو من الطبقة المتوسطة..لهذا رفضت أن يأخذ حفيدتها فتىً ليس من طبقتهم..!
عقدتُ حاجبيّ : ولكن أليس وليد هو قريب روبي من الأم..؟
سعُاد : نعم هذا صحيح....ولكن لم تكون عائلة أم روبي من طبقة الأغنياء..لهذا تم رفضه.. .." سكتت قليلاً ثم قال بتأكيد " أظن أنها روبي..بالتأكيد هي..فهي آخر من رأت و تحدّثت إلى جدتها..

سألتها : إذاً ماذا عن كون وليد هو القاتل ... أو مهند,,,..؟
قالت بتفكير : وليد من الممكن أن يكون القاتل....لكن مهنّد لا..فقط كان يحب جدته كثيراً..
تذكّرتُ شيئاً وقلت لها : هل كانت السيدة تحب الأزهار..؟
سُعاد : نعم...و كانت تحب القراءة عنها كثيراً..
حركت رأسي بتفهم : أهاا...حسناً...هل لديكِ شيئاً ما تودين قوله أيضاً,,.؟
سُعاد : كلا..
قلت : شكراً لك...لقد انتهيت من استجوابك...

//


تفحصت ملامحها...هي أكثر من تأثّر بموت العجوز..فهل من الممكن أن تكون هي القاتلة.؟

مسحت دموعها وقالت بصوت باكي : لم أتوقع يوماً أن جدتي قد تموت مقتولة..! لـ..لم أستطع أن أستوعب الأمر بعد..! جدتي أنا.! تموت مقتولة.! أحدًٌ وفي غفلة منا قتلها..؟؟؟ " نزلت دموعها " لمـ..ـا...لمــ..ـا يقتلها..!!!
قلت بمواساة : أعلم أنها صدمة قوية لكِ ولنا جميعاً.....أنا حقاً متأسفة لأجلكِ..!

مسحت دموعها بمنديلها..

أمسكت القلم وبدأت بطرح أول سؤال : حسناً عبير...سأبدأ بطرح الأسئلة..، إححم..,أولاً : الوقت المحدد لوفاة الضحية كان الساعة العاشرة والنصف...أي في الوقت الذي عاد فيه عادل و سوزان للتحدي ليلة الأمس.." نظرت إليّ باهتمام..فأكملت " وجميعكم كان لديكم الفرصة لارتكاب الجريمة في الـوقت الفاصل للتحدي....وكان تقريباً 10 دقائق...." كشّرت بوجهها..فقلت بحزم " أرجوكِ اسمعيني للنهاية وأجيبي على الأسئلة فقط...

عبير بامتعاض : حسناً..

نظرتُ إلى الورقة...ثم أكلمت : وأنتي في هذا الوقت ذهبتِ لتجهزي الفلم....صحيح..؟
عبير بإيجاب: هذا صحيح..
قلت : إذاً في ذلك الوقت ألم تذهبِ إلى مكان آخر..؟ أخبريني بالتفصيل عما فعلته..
أخذت نفساً عميق ثم أجابت : في البداية ذهبتُ إلى المطبخ لأنني كنت أشعر بالعطش..وشربتُ بعض الماء ....وبعدها..
قاطعتها : اعذريني على المقاطعة.....لكن..هل شاهدتِ أحداً ما في المطبخ..؟
عبير بتفكير : أأأأ....لا..؟ أقصصد نعم..! لقد شاهدت الخادمة.و ..وبعدها أتى وليد..!
قلت : أيةُ خادمة..؟
عقدت حاجبيها : الخادمة المقتولة..!
قلتُ بسرعة : وما الذي كانت تفعله..؟
قالت : أظن أنها ..كانت تحضّر الماء لجدتي...
قلت : أها...و ماذا أيضاً..أكملي..ماذا كان يفعل وليد..؟
عبير : سمعته يسأل الخادمة عن السُكر....و بعدها خرجتُ من المطبخ و ذهبت إلى غرفتي لآخذ الفلم والفشار والمشروبات...ثم توجّهت إلى غرفة التلفاز..وبعد أن جهّزت كل شيء عُدتُ إلى حيث كان الجميع..
قلت : نعم وقد التقيت بكِ في الممر..
عبير : أوه نعم..هذا صحيح..
سألتها : حسناً...قبل أن تلتقي بي...هل لاحظتِ شيئاً مريباً..أو سمعتِ صوتاً ما..؟
عبير : كلا..
طرحت عليها سؤالاً آخر : إذا هل ذهبتِ لتفقد جدتكِ..؟
عبير برفض : كلا....لم أذهب لجدتي....لأنها لا تحب أن يزعجها أحدٌ في هذا الوقت..

كتبت جميع الملاحظات عن عبير وبعدها طرحت عليها آخر سؤال : إذاً عبير...من تعتقدين أنه المجرم.؟
رفعت حاجبيها : المجرم..؟ لقد أخبرتكِ مسبقاً ولن أغيّر رأيي ...إن كان هناك مجرمٌ بيننا فهي روبي بكل تأكيد...لقد كانت دائماً تتذمر من جدتي...بالإضافة أن جميع الأدلة تشير إليها..
سألتها : وماذا عن وليد..؟
عبير : وليد.؟ لا أدري..فأنا لا أعلم عنه الكثير...سوى أنه قريب روبي وصديقها في الماضي..ولكن إن كان هناك مشترك آخر في الجريمة فبالتأكيد سيكون هو..
قلت : حسناً..وماذا عن البقية..؟ سُعاد و سوزان و مهنــد..؟
عبير: سعاد...لا أعتقد أنها الفاعلة فهي صديقة جدتي المقربة..أما سوزان..أمم..صحيح ما قالته سعاد ..أن جدتي دائماً تحاول التضييق على سوزان...لكن سوزان مستحيل أن تقوم بقتلها لهذا السبب..! فهي تعلم أن جدتي في النهاية تريد مصلحتها..
قلت : ومهند..؟
قالت مستنكرة : مهند..؟ لو كان هو الفاعل لكنتُ قتلته بيدي..
قلت : حسناً..شكراً لكِ...لقد انتهيت من استجوابك..


//


بعد ما أغلقت الباب خلفها جلست أمامي..
أحسست بالشفقة عليها..! لقد فسدت كل مخططاتها..
وأصبحت الإجازة تعيسة...بدل أن تكون ممتعة..!

قلتُ لها بمواساة : متأسفة لأجلكِ ...سوزان...
لم تردّ عليّ سوى همهمة لم أسمعها..
قلت : حسناً سوزان..سأطرح عليكِ بعض الأسئلة..وأريدكِ فقط أن تجيبي عليها..
سوزان بصوت مكتئب : حسناً..
قلت : لنبــــدأ....، بالتأكيد أنكِ علمتِ بوقت وفاة جدتكِ...
هزّت رأسها بإيجاب..
أكلمت : وتعلمين أن القاتل نفذّ جريمته في الوقت الذي حددناه للاستراحة لليلة الأمس..وهو حوالي10 دقائق ...
سوزان : نعم...
نظرت إلى الورقة : وفقاً لما قاله عادل...عندما تركناكم جميعاً..بقيت أنتِ وعادل بمفردكما..وبعدها تركتِ عادل....هلاّ أخبرتني ماذا كنتِ تفعلين بعدما تركته..؟
تنهّدت بعمق..ثمّ أجابت : عندما تركته..توجّهت لدورة المياه في غرفتي..وبعدها عدتُ إليكم..!
قلت : ألم تذهبِ لمكان آخر..؟
سوزان : كلا..
قلت بتأكيد : أو ذهبتِ لتتفقدي جدتكِ..؟
سوزان برفض : كلا لم أذهب لها..فهي لا تُحب أن يزعجها أحد في وقت راحتها..ثم إنني نادراً ما أزورها في غرفتها..
سألتها بحذر : هل صحيح أن جدتكِ كانت دائماً تضيّق عليكِ..؟ وهي في الأساس لم تحضر إلى هنا إلا لتراقبكِ ...عندما علمت أنك دعوتِ أصدقاءكِ .؟
سوزان بضيق : صحيح...جدتــي كانت تتضايق من تصرفاتي الطائشة والتي لا تليق بسيدة راقية في مجتمعها هي..وكانت دائماً تلحّ على والدتي لتتركني أعيش عندها....وهذا بالطبع لتعلمني كيف أكون سيدة راقية ونبيلة..
رفعت حاجبيّ بتعجّب : ولما أنتِ بالذات.؟
سوزان : لأنني أفعل ما يحلو لي بدون قيود....أما هي فلا تملكُ السلطة عليّ...ومن قال لكِ أنها تفعل هذا معي فقط..! انظري إلى روبي...إن شخصيتها في الحقيقة..عكس الواقع تماماً..! إنها ليست مغرورة أو متكبرة كما تُظهر هي..! بل على العكس إنها جداً متواضعة..وفي الحقيقة لا تهمها الطبقات المجتمعية..! ولكن جدتي هي من فرضت عليها لـ تكون هكذا..
سألتها : وعبير..؟
أجابت : عبير تفكيرها مقارب لجدتي..لهذا جدتي كانت راضية عنها تماماً..
قلت : إذا ما رأيك..؟ من يكون الفاعل..؟
سوزان : القاتل...؟ لا أعلم ...في الحقيقة لم أستوعب أنه واحداً مناً..! ولم أكن لأصدق أن جدتي قتلت..إلا عندما قُتلت الخادمة..!
قلت : نعم..أتفهم ذلك...من الصعب التصديق أن جريمة حدثت هُنا..!
سوزان بضيق : والقاتل واحد منا..! حقاً هذا شيء لا يصدق..أتمنى فقط لو أنه مجرد كابوس وينتهي..
قلت : حسناً سوزان...أريد رأيك بصراحة..من تعتقدين أنه الأقرب في أن يكون الفاعل..؟
سوزان : لا أدري..؟ ربما سُعاد..فلقد تفاجأت عندما هاجمتني باتهامها..!
قلت : وأيضاً.؟ هل من الممكن أن يكون..وليد..؟ أو روبي..؟ أم الأخوان.؟
سوزان : وليد...أمم.؟ لا أدري..لا أعتقد أنه هو.....ولا روبي أيضاً بالرغم أن الأدلة كلها تشير إليها..وهي الوحيد التي لديها الفرصة الأكبر للقتل..! أوو أما الأخوان......لحظة.....أنتظري.؟ ألم تكن النافذة مفتوحة..؟ والقاتل فرّ منها..! " سكتت قليلاً...ثم نظرت إليّ فزعة.." اووه لا..لا شي..لا أعلم من هو القاتل...

نظرتُ إليها بتعجّب..ثم قلت : حسناً..هذا يكفي..شكراً لكِ..

خرجت ودخلت بعدها روبي..
نظرت إلى وجهها الشاحب..وآثار التعب عليه...
جلست أمامي بصمت..

سألتها : كيف حالكِ الآن روبي..؟
أجابت بصوت خافت : بخير..
قلت : هل أنتِ مستعدة .؟
هزّت رأسها بإيجاب..
قلت : لنبــدأ إذاً....بعدما تركتي الجميع لتفقّد جدتك...أخبريني..كيف كانت هي..وما الحديث الذي دار بينكما.؟
تنهّدت بعمق...وبعدها قالت : عندما ذهبتُ إليها..كانت مستلقية على سريرها تحاول النوم..وعندما سألتها لما لم تنَم بعد...أخبرتني أنها لم تستطع بسبب آلام ظهرها..فأعطيتها منوماً....وقبل أن أخرج طلبت منّي أن أدلّك ظهرها قليلاً.....وبعدها حين أحسّت ببعض الراحة طلبت منّي أن أرحل..وعُدتُ بعدها إلى الجميع..
قلت : أممم....هل كانت نافذة غرفتها مفتوحة..؟
أجابت : كلا...
قلت : وهل كانت جدتكِ تملك زنبقة سوداء..؟ أو هل رأيتها أنتِ.؟
قالت برفض : كلا..لم أرى أي زنبقة سوداء في حياتي..سوى.......سوى على جثّة جدتي..!

عضّت على شفتيها محاولة أن تمنع نفسها من البكاء..

قلت : إذاُ أنتي لا تعلمين إن كانت جدتكِ تحتفظ بأزهار الزنابق أم لا..
هزّت رأسها برفض..
قلت بتفهم : اها....سؤال آخر...هل سمعت أي صوت في الخارج..أوو..عندما خرجتِ..هل التقيت بأحد..؟
روبي : كلا..لم أسمع شيئاً..أو ألتقي بأحد..
سألتها : روبي..أجيبيني بصراحة..من تظنين أنه القاتل..؟
نظرت إليّ لثواني..وبعدها قالت بحزن : لا..أدري...كل ما أتمنى أن لا يكون أحداً منا....يكفي أننا فقدنا جدتي..لا نريد أن نفقد شخصاً آخر..!
قلت : إذا انتي لا تعتقدين أنها عبير أو أنه مهند..؟
روبي بسرعة : كلا..! أعلم أنها اتهمتني بقتل جدتي...ولكن لا أظن أبداً أن تكون هي القاتلة أو مهند هو القاتل..! من المستحيل أن يفعلوا ذلك..
قلت : إذا لما الجميع يوجهّون اتهاماتهم نحوكِ..؟
روبي بحزن : لأنني آخر من كان مع جدتي..
سألتها : صحيح...عندما عُدتي مرة أخرى لجدتكِ...أخبريني كيف وجدتها..؟
أغمضت عينيها وقالت : عندما دخلتُ إلى الغرفة....تعجّبت من النافذة المفتوحة...! ناديت على جدتي فلم تُجبني...عندها اعتقدت أنها نائمة....وعندما اقتربت لأغلق النافذة...
أضاء البرق فجأة الغرفة........وو........" نزلت الدموع على خدها..." و صدمت من منظر جدتي..! رأيت عينيها مفتوحة بشكل مخيف...ناديتها مراراً ..ولكنها لم تجبني..!! لم أستطع الاقتراب منها.....لم أكن أريد أن أصدق أنها من الممكن أن تكون ميتة..!

غطّت وجهها بكفيها..وبدأت بالبكاء بصوت خافت..
اقتربتُ نحوها..وربّت على كتفيها لمواساتها..


//

بعدما خرجت روبي...دخل وليد..
جلس أمامي بهدوء..
قرأت الورقة التي أمامي...و للتّو انتبهت جيداً لهذه النقطة.!!

بدأت بطرح السؤال عليه بدون مقدمات : وليد....سأطرح الأسئلة مباشرة.....، ليلة البارحة..عندما قرر الجميع أخذ استراحة لمدة عشر دقائق....أعلمت الجميع أنك ستحضّر الشاي...ولكنك لم تفعل ذلك..
وليد بثبات: نعم...هذا صحيح في البداية فكرت أن أحضّر الشاي للجميع...ولكن السُكّر كان قد نفد.! فقررت أن أجلب لكم بعض المشروبات الغازية.. ! و بعدها عُدت إلى حيث الجميع..!

نظرت إليه بتفحص : قُلي بالتفصيل ماذا فعلت..؟ وهل رأيت أحداً في المطبخ..؟ أو هل توجّهت لمكان آخر..؟

وليد : توجّهت للمطبخ أولاً...وو كانت هناك عبير والخادمة ...
قاطعته : خادمة السيدة العجوز.؟
وليد بتفكير : آه..أظن ذلك..
قلت : حسناً أكمل..؟ ماذا كانت تفعل عبير..؟ و الخادمة.؟
وليد : عبير..؟ أمممم لم أنتبه إلى ما كانت تفعله ولا الخادمة..! ولكنني عندما رأيتها سألتها عن السُكر وقالت لي أنه قد نفد....وعندها ذهبت لغرفتي لأحضر مشروبات غازية...وعُدت مرة أخرى إلى المطبخ لأجلب مكعبات الثلج والأكواب..
قلت : وبعدها.؟
وليد : عندما وجدتُ مكعبات الثلج قد نفدت...أخذت الأكواب وعُدت إلى الجميع..
سألته : أممممم إذا أردت الذهاب إلى غرفتك..فإنكَ بالتأكيد ستمر بغرفة السيدة العجوز..صحيح..؟
وليد : نعم..
قلت : إذاً هل لاحظتَ شيئاً غريباً..؟ أو سمعت أي صوت في غرفتها.؟
وليد برفض : كلا..لم أسمع أو أرى أي شيء..
قلت : حسناً..أأ وليد...قُلي..من تعتقد أنه القاتل برأيك..؟
وليد بتعجّب : القاتل...؟
حركّت رأسي بإيجاب...: من تظنه..؟ مهنّد...، عبير ، سُعاد..، سوزان ، أم روبي..؟
وليد بتفكير : حسناً..سأقول رأيي بصدق....! هناك اثنان الأدلة ضدهما قوية...! وهما روبي..ومهنّد....ولكن روبي أستبعدها تماماً..! لأنّني أعلم أنها لا تجرؤ على فعل ذلك...! أما مهنّد فالدليل ضده قوي..! فقد كان في الخارج..! وأيضاً لا تنسي أن القاتل قد فرّ من النافذة..فإن كان هنالك قاتل...فـ سيكون هو ...!
قلت : أهاا....إذاً هل لديكَ شيئاً آخر تود قوله..؟
وليد : كلا..
كتبت بشكل سريع بعض الملاحظات ..ثم نظرت إليه : شكراً لك..، لقد انتهينا..

//

وبعد أن خرج....دخل مهنّد..

وقبل أن أطرح أي سؤال...تكلم هو..

مهنّد : أظن أن الجميع يعتقد أنني القاتل..؟
نظرتُ إليه : حسناً ..ليس تماماً..فكما ترى الجميع هنا مشتبه به..
مهنّد : هه..يا للسُخــف..! لم أعتقد يوماً ما أن أكون من المشتبهين بهم في جريمة قتل..!.وتكون الضحية..! جــــــدتي..!

قلت : أتفهّم شعورك..حسناً...لنبدأ بالاستجواب...! مهنــد..أين ذهبت بعدما تركت الجميع في العشر دقائق.؟

مهنّد بامتعاض : لقد توجّهت للشرفة في الخارج...وبقيت فيها كل ذلك الوقت..وبعدها عُدت لأخبر الجميع أنني سأبدّل ملابسي...وبعد ذلك عُدتُ إليهم..
سألته : عندما كنتَ في الخارج...هل سمعت صوتاً ما.؟ أو هل رأيت شيئاً مريباً..؟
مهنّد : كلا..فصوت المطر كان يغطّي كل شيء....ولم أرى أي شيء..
سألته : وعندما توجّهت لغرفتك..هل ذهبت لترى جدتك..؟ وهل التقيت بأحد ما..أو توجّهت لمكان آخر..؟
مهنّد : كلا لم أذهب لجدتي ولم التقي بأحد ولم أذهب لمكان آخر غير غرفتي..
حركّت رأسي بتفهم..: مهّند..في من تشكّ بأنه القاتل..؟
مهنّد : في من..؟
حركّت رأي بإيجاب : نعم...من المشتبهين بهم...من تعتقد أنه الفاعل..؟
مهنــد بتكبّر : أظنه ذلك الفتى ...وليد...! لأقل لكِ شيئاً..جدتي منعت روبي من الزواج منه لأنها تعلم أنه يريدها بسبب مالها ..! .ولأن جدتي تريد أن تحمي حفيدتها...اقترحت عليّ أن أتزوجها...ولم يكن لدي مانع..وأقنعت روبي بأن وليد يريدها فقط لمالها..و أن زواجها مني هو لمصلحتها فوافقت..

أها..

وضعت القلم على الطاولة : حسناً..انتهينا من الأسئلة...هل لديكَ أي شي تريد أن تضيفه..؟
مهنّد : كلا..
وقفت : شكراً لك...

خرج مهنّد وخرجتُ خلفه..
رأيتُ عادل أمامي..

سألنني : هل توصلتِ لشيءِ ما..؟
قلت بتفكير : ربما..لكن يبقى أن أتأكد من شيِ ما....قُلي أنت ..ماذا فعلت.؟
عادل : لقد فتشت جميع غرفهم..ولم أجد أي شي مريب..أو ذلك السائل القاتل..
أنا : حسناً..هذا جيّد...! " نظرت إلى ساعتي...2 ظهراً..! " هل اتصلت بالشرطة..؟
عادل : نعم سيأتون قريباً..فالمطر قد توقّف الآن..!
قلت : جيد....سأذهب للخارج قليلاً..و أما أنت ابقَ معهم...

هزّ رأسه موافقاً...
وتركته ذاهبة إلى حيث حديقة الأزهار في الخارج...

،

وقفت أتأمّل الزنابق الملوّنة...!
زنبقــة ســــوداء..
زنبقة سوداء..

بالتأكيد هي تحمل دليلاً ما..؟

رأيت المزارع يقترب من حديقة الأزهار ويتفقّدها..

اقتربت منه : مرحبا..؟
المزارع انتبه لي وابتسم : أهلاً سيدتــي..
سألته : هل أنت الذي تعتني بهذه الأزهار..؟
المزارع : نعم سيدتي أنا هو..
سألته : هل تنبت هنا زنابق سوداء..؟
المزارع باستغراب : زنابق سوداء " ضحك بخفّة " لا أظن ذلك..! فهي نادرة الوجود..!
سألته بغموض : ما الذي تعنيه الزنبقة السوداء..؟
المزارع : عفواً.؟
قلت : لكل زنبقة معنىً خاص..أليس كذلك..
ابتسم و كأنه فهم الأمر : نعم هذا صحيح...
قلت : إذا ما الذي تعنيه الزنبقة السوداء.؟
فكّر قليلاً...ثم قال : لا أعلم....أظن أنني قرأت عنها في كتاب الأزهار لكنني لا أتذكر شيئاً عنها الآن..
قلت بسرعة : وهل لديك هذا الكتاب.؟
المزارع باستغراب من انفعالي : آآ...ستجدينه في المكتبة التي في غرفة المعيشة..!

،

تركته مسرعة إلى غرفة المعيشة...
وقفت أمام المكتبة ..وبحثتُ عن الكتاب إلى أن وجدته..!
...
جلست بحماس على الأريكة....وبدأت بقرآءته..

،

بعدما أغلقت الكتاب...تنهّدت براحة.....لقد عرفتُــه..! عرفته أخيراً..
وعرفتُ أين أجد أداة القتل...!
يبقى الشيء الوحيد أن يعترف المجرم بجريمته..


،


( نهـــــاية الزمجــــــــــرة الســــــــــــــابعـــــــــة )



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 30-11-2011, 11:08 AM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة



( الزمجـــــرة الثـــامنة : وانكَشــف السّتـــــار..! )




،



انتقلت إلى غرفة الجلوس وأنا أفكّر كيف أجعل القاتل يعترف..؟ فـ ليسَ لديّ دليلاً قاطع سوى أن أجعلهيعترف بنفسه..


نظرتُ إلى الموجودين " سوزان ، عبير ، سُعاد "..

إذاً أين عادل والبقية.؟

أممم...خرجت من الغرفة واتجّهت للمطبخ..يجب عليّ أولاً أن أتأكد من شيءِ ما..

،

فتحتُ الـ " فريزر " وأخرجت قالب الثلج..نظرتُ إليه....إنّه بالفعل فارغ..!

قلبّته بين يديّ وتفحصته جيداً.....انتبهت لكسرٍ صغير على جانبه...نظرت إليه عن كثب..

أووه...! تلكَ القطعة التي بالأمس..!!!!

اتجهت بسرعة ناحية المغسلة لأبحث عن القطعة البيضاء..

..

يا للأسف....لم أجدها..!! شعرتُ بشيء من الإحباط....

لا بأس...المهم أنني تأكدت من ذلك الشيء..


يبقى الآن أن انتظر وصول الشرطة لأكشف لهم عن المُجرم..

..

عُدت إلى غرفة الجُلوس..ورأيت عادل و وليد قد انضمّا إلى البقية..

أمممم يبقى مهنّد و روبي..


سألت عادل : أين روبي ومهنّد.؟

أجابني : مهنّد قال أنه يرغب في أن يبقى في غرفته لحين وصول الشرطة....أما روبي كان يبدو عليها التعب فاستأذنت لتستريح في غرفتها..


نقلتُ بصري للبقية الجالسين بصمت وتكسو ملامحهم الحزن و....التّوتر..

جلستُ بجانب عادل وهمستُ له : ماذا عن الحراسة.؟

همس لي : لقد أمر الحارس والخادم بأن لا يسمحا لأي أحد بالخروج...


هذا جيّد..


،


نظرتُ إلى وليد الذي يبدو عليه السرحان..


تكلم عادل : هل عرفتِ من هو..؟

قلت بثقة : نعم.." تنهّدت باستياء " كان عليّ أن أعرفه على الفور.. لو أنني فقط كنت أعرف ما هي أداة القتل..!

نظر إليّ بتعجّب : إذاً لقد عرفتِ أيضاً أداة القتل..!!

أجبته : نعم...ولسوف تتفاجىء منها..

عادل : وهل عثرتِ على الدليل القاطع ضده..؟

قلت بتفكير : ليس تماماً.." نظرت إلى ساعتي " لمَ لَم تأتي الشرطة حتى الآن...؟

عادل : لا أعلم....أخشى أن لا يأتوا بسبب المطر..فقد هطل قبل قليل...وأتمنى فقط أن لا يزداد..


وقعت عيني على سُعاد التي تنظر إليّ باستخفاف...!!


سألتني : إذاً يا آنسة...هل عرفتِ من هو القَاتل..؟ أم أنكِ تنتظرين وصول الشرطة ليكشفوه لكِ..!

رفعتُ حاجبيّ : بل عرفته سيدتي..و انتظر الشرطة لكي تأتي وتقبض عليه...


اتجّهت جميع الأنظار عليّ..!


سوزان متفاجأة : ريمان...هل حقاً عرفتِ من هو..!!

قلتُ بتأكيد : نعم لقد عرفته..

نظرت سُعاد إلى سوزان باحتقار : هه....إذا بتأكيد إنه واحد من الموجودين في هذه الغرفة..." نظرت إليّ " بما أنكِ أنتِ وزوجكِ هنا..." سكتت ثم أكملت " هذا جيّد عزيزتي..فنحن نحتاج إلى من يحرسُنا من المجرمين...!!


لم أعلّق على حديثها...

نظرتُ إلى ورقة الاستجواب..


الجميع لديه دافع..والمجرم أيضاً لديه دافع.....لذلك.....

حسناً لأرتّب الأمر........بعدما خنق المجرم الضحية..الشاهد الوحيد على ذلك هي الخادمة....لكنه لم يقتلها وقتها....ربما كان لديه شكّ من أنها قد رأته وهو يرتكب الجريمة..؟ أوو....أمممم كلا..! لأنه لم يكن لديه الوقت الكافي للتأكد من أنها رأته أو التخلص منها..! وذلك لأنه إن فعل ذلك فإن مدة غيابه ستطول...وبذلك سيكون إثبات إدانته مؤكد..!

ولكنّه على أية حال قتلها بعدما أكّد له خوفها من أنها قد رأته...وو....

لحظة..!!

أراد المجرم من قتل العجوز أن تتحقق أهدافه..!

حسناً...إذا كان ذلك صحيحاً..فإن .......فإن هدفه لم يتحقق تماماً..!!!!!!!!!!!!

يا إلهي..! هناك عقبه لازالت في طريقه..........أيعقل أن يرتكب جريمة أخرى؟


عضضت على شفتي بتوتّر..

إذا قتل الشخص مرة..! فإنه سيقتل مرات عديدة..


،


إذا نفّذ القاتل جريمته الثالثة........فإنه سيأتي إلى هُنا...وو سيجلس بيننا.......بينما الضحية تصارع الموت..!!

وقفت بسرعة..! نعم...نفس المشهد سيتكرر..!

يجب ألا أسمح بحدوث ذلك..!!


عادل: إلى أين..؟

تمتمت بلا وعي : جريمة......جريمة.......ستحدث...!!


انطلقت مسرعة لـ غرفة روبي.......طرقت الباب بسرعة....لم تُجبني..فطرقته عدة مرات..


ناديتُ عليها : روبي.....روبي....أجيبيني.؟؟؟


لم أتلقّ أي رد....!

فتحت الباب بسرعة ودخلت................لا أحــــــــد.!!!


تراجعت للوراء وقلبي يخفق بشدة..نعم..إنها الجريمة الثالثة.....الجريمة .!!


انتبهت لصوت عادل القلق : ريمان..ما لذي يحدث...؟؟؟


نظرت للخلف فرأيته واقف والجميع خلفه وينظرون لي بتوتّر...

أبعدتهم عنّي وخرجتُ مسرعة وأنا أردد : جريمة قتل......جريمة قتل..!!


عادل خلفي : ريمان انتظري....أخبريني..ما....


لم أسمع ما قاله لأنني قد وصلت لغرفة مهند.....وو اقتحمت الغرفة بقوة من دون سابق إنذار..!!!!

.

.

.

تجمّدت في مكاني وأنا أراه..


ينفّذ جريمته أمامي..!!!!!


..


لم يستطع أن يبدي أي ردّة سوى الصدمة..!


سمعت صوت سوزان خلفي : ريمان...أخبريني ما لذي يحدث..!!!!!! لمـ........" شهقت بقوة " مـ..ـا.......ما هـــــــــــــذا..!!!!!! ما لذي يحدث....!

صرخت عبير بخفّة : أخــــــــــي مهنــــــــد..!!!!!!!

سُعاد بصدمة : يا إلهي..!! ماذا يعني هذا..!!!


أصيب الجميع بصدمة عندما عرفوا هويّة القاتل..!

اتجهت عبير مسرعة ناحية أخيها وهي تصرخ باكية : أيتها الحقير....المجرمة..المتوحشة...ما لذي فعلتِه لأخـــــــــــي..!!!!!


هزّت أخاها الذي تحاول لون وجهه إلى الأزرق...


عبير باكية : مهنــد...مهند .....!!!!!


تقدم عادل بسرعة ناحية مهنّد.....و رفع رأسه بيديه....

تكلم بسرعة : إنه يختنق..!!!


ضربه بخفه على ظهره ليُخرجَ الشيء العالق في حلقه....ولكنه لم يخرج....

تعاون هو وعبير...وبعد محاولات عديدة...خرج أخيراً مكعب ثلج صغير...!!

واستطاع بعدها مهنّد التنفس....

نظر الجميع إلى مكعب الثلج بذهول....!


,


تقدّمت سوزان منها ببطىء........أمسكتها من كتفيها وهزّتها غير مصدقة : هذا ليس صحيحاً.....ليس صحيحـــــــــاًً.." صرخت وهي تهّزها بعنف " أليسَ كذلك..؟؟؟ ر...روبــــي أخبريني أن ما رأيته ليس صحيحاً.....و سأصدقك..!!


روبي لم تكن تستمع أو تنظر إليها.......!

فقد كانت عينيها معلقّة على شخص محدد.................وليــــد..!!


ابتعدت سوزان عنها وهي توشك على البكاء......أدركت أن ما رأته هو الحقيقة.! وأن قاتل جدتها و الخادمة ما كان إلا روبــــــــــــــــي..!!!!!


انتبهنا جميعاً إلى وليد الذي تقدّم بشكل آلي نحوها...

وقف أمامها...وتبادلا نظرات غامضة.........وما هي إلا لحظات حتى أخذها بين أحضانه..

أغمض عينيه بقوة..وقد كست ملامحه....... الندم الشديــــــــــــد..!


همس لها بألم أحسستُ انه يمّزق روحَه : مـــا كان عليكِ فعل ذلك..!! ما كان عليكِ فعل ذلك ....حبيبتـــــــــــي..!!


تشبّثت روبي فيه....

و أخيراً سقط قناعها المزيّف....وارتفع صوت نحيبها لنسمعه جميعاً..

ولكن هذه المرة لم يكن مزيفاً.........!



//


بعد ساعة تقريباً....وصلت الشرطة وقبضت على روبي....

وقبل أن يرحلوا...


سألني وليد بحزن : كيف علمتِ أنها هي..؟


رفعت روبي رأسها لتنظر إليّ بعينيها الوارمتين..


قلت لها : أتريدين معرفة ذلك أيضاً..؟


لم تُجبني..


نظرتُ إلى المفتش : سيدي المفتش...هل تسمحون لي بأن أقدّم لكم شرحاً مفصّلا عن الجريمتين قبل أن ترحلوا....؟

المفتش : بكل تأكيد آنسة ريمان...



//


توجّه الجميع لغرفة الجلوس....وبعدما استقرّ كل واحد في مكانه....توجّهت جميع الأنظار نحوي..


نظرت إليهم بثقة وبدأت بكشف الحقائق لهم


: في البداية...الجميع يعلم أن وليد قد طلب الزاوج من روبي..ولكن السيدة المتوفية رفضت ذلك....وعوضاً عن ذلك..أرادت السيدة أن تتزوج روبي من مهند.... ولأن السيدة كانت تسيطر على روبي بشكل كامل حتى في اتخاذ قراراتها الشخصية.....كان ذلك دافعا لتقتلها روبي وتتخلص من تسلطها..


لقد خططت روبي لتنفيذ الجريمة منذ مدة..وعندما أتت إلى هُنا...انتهزت فرصة انعزالنا عن العالم بسبب العاصفة..وقامت بتنفيذ الجريمة...


وكان هذا في الوقت الذي خصصناه للاستراحة..عندما استأذنت لتذهب لتفقّد الجدة....مع العلم أن السيدة لا تُحب أن يأتيها أحد في وقت راحتها..!!

عندما دخلت عليها روبي..أعطتها حبوب منومة..وبينما يسري المفعول على جدتها..ذهبت لتحضر مكعبات الثلج من المطبخ..

ولأنها كانت في عجلة من أمرها...لم يكن لديها الوقت الكافي لتتعارك مع المكعبات لتخرجها من القالب..!

فقامت بضرب القالب على الأرض..وأخذت الثلج المتساقط..

وبعد أن أعادت القالب إلى مكانه..عادت إلى حيث السيدة...

وقامت بحشو المكعبات في فمها...ولم تستطع السيدة المقاومة لأنها كانت تحت تأثير المخدّر..


وبعدها عادت إلى حيث الجميع....

ثم استأذنت مرة أخرى لتفقّد جدتها...أو بالأحرى لتتأكد من أن كل شيء جرى كما خططت له..

وعندما تأكدت من أن السيدة قد ماتت...

فتحت النافذة وتخلّصت من جميع الأدلة....ولم تغلقها ولذلك لأخذ احتياطاتها إذا ما كشف أن السيدة ماتت بفعل جريمة....و بذلك سيشتبه مهنّد على الفور..!


بعد ذلك وضعت الزنبقة السوداء بين يدي جدتها ليبدوا الأمر أنها قد انتحرت..

وبعدها جلست على الأرض ومثّلت دور المصدومة..!


ولكن هناك ما لفت انتباهي عندما حضرت إلى الغرفة..وعلم الجميع بموت السيدة..

اقتربت من روبي وأمسكت كفيها...لأفاجئ بهما كالصقيــــــــع..!


ولكنها لعبت دور المصدومة باحتراف..حتى عندما عَلمت أننا اكتشفنا الجريمة..!

ولم يكن هنالك شاهد سوى خادمة السيدة صوفي...

وقبل أن تخبرني الخادمة عن هوية القاتل...تفاجأت بها ميتة في صباح اليوم التالي..

وقد ماتت بنفس الطريقة التي ماتت بها السيدة..


بحثت أنا وعادل عن أداة القتل ولكننا لم نستطع التعرف عليها...

ومن خلال الاستجواب..عَرفت أن الأداة ما كانت إلى مكعب ثلج..!


في بادئ الأمر شككت في عبير....ولكني لم أجد أي دليل ضدها...

وبعدها شككت في وليد حتى كدتُ أجزم أنه هو...

لو أنني انتبهت لنقطة مكعب الثلج...وتذكرت يديّ روبي التي كانت كالصقيع..!

وبعدها الزنبقة السوداء..!!


الزنبقة السوداء التي كانت تُرسلها للسيدة منذ مُدة..وكانت كرسالة تهديد لها..ربما لم تعرف السيدّة المرسل بالتحديد....أهي روبي...أم وليد..؟ ولكنها تعلم انه واحد منهما بالتأكيد...وهذا بسبب ما تعنيه الأزهار..!


الزنبقة السوداء تعني الحُب البَائس..وهذا يمثّل حالة وليد و روبي..

لم يكن لديّ دليلاً قاطعاً سوى أن استدرجها بالحديث و أوقعها في الفخ....

ولكنني وفي وقت شبه متأخراً أدركتُ أن أهدافها لن تتحقق كاملة بوجود مهنّد..!

لم تكن متأكدة تماماً من أنه سيُقبض عليه...لذلك فضّلت أن تقتله وترتاح منه للأبد...


ولكن في الوقت المناسب أحبطنا الجريمة التي كادت أن تقع...!


،


بعدما أنهيت حديثي...بكت روبي بشدة....وقالت بصوت باكي : لم تكن تحبني أبداً....لقد عشتُ معها في جحيم..!!! لم يكن يهمّها سوى العائلة..و سمعة العائلة ...وكل شيء يخص العائلة...والمجتمع الراقي..لقد حرمتني من الاستمتاع من أبسط الأشياء....ومنعتني من الزواج من وليد و ذلك لأنه فقير...كانت تعتقد أنه أقل من مستواها بكثيـــــر لكي يتزوج من فتاة تحمل اسم عائلتها..! وعندما أجبرتني على الزواج من مهنّد...لم أستطع التحمّل....فقررت أن أقتلها..وخططت لذلك منذ مدة.....وعندما قتلتها...رأيت نفسي و أنا أقتل الخادمة...!!! وبعدها أحاول قتل مهنّد.......لكني.. حقاً لم أكن أريد قتلهما..!! كنت أريد فقط أن أحصل على الحرية....الحرية التي لطالما تمنيتها.....ولم أتوقّع أبداً أن تُكتشف جريمتي..!!


غطّت وجهها بكفيها وبكت بندم....! لأنها تعلم أنها بيديها نقلت نفسها من سجن روحاني إلى سجن جسدي...!


قلت بلا شعور وأنا أنظر إلى وليد : ما من إثمٍ إلاّ وسيبدو ، مهما احتجب ، ولو خبّأته الدنيا بأجمعها عن أعين الناس...." ابتسمت بهدوء " هذا ما قاله هاملت في رواية شكسبير..!


//


تساندت على باب الكوخ و أنا أنظر إلى وليد وهو يودّع روبي بنظراته...

قادها الضابط نحو الطائرة المروحية...

في الحقيقة لقد تألمت عندما علمت أن القاتل هو واحد من هؤلاء الستة...و تألمت أكثر عندما علمتُ أنها هي نفسها زميلتي روبي..!

لكن في النهاية..لم يكن عليّ سوى أن أكشف المجرم وأسّلمه للعدالة..


نظر إليّ المفتش وهو مبتسم : لقد أثبتِ جدارتكِ أيتها المحققة ..! تستحقين كل الشكر على ذلك.." صافح المفتش مهنّد " وأنت أيضاً أيها الطبيب..! وو " نظر إلى ساعته "...حسناً لا تنسيا أراكما فيما بعد في المركز..!


ودّعه عادل...و أنا عُدت ببصري نحو وليد و روبي..

بعدما ركبت روبي الطائرة..وصعد خلفها المفتّش...


صرخ وليد : سأنتظـــــــــــرك......روبي....سأنتظركِ إلى أن تعودي...!!!!


،


ابتسمت بحزن على منظرهما...

هل هذا هو الوفاء الحقيقي...؟

قتلت لأجله..! و سينتظر طويلاً لأجلها..!

ولكن في النهاية هي ارتكبت خطأ لا يغتفر أبداً....

وكلاهما سيُعاقب عليه...هي لأنها قتلت..وهو لأنه تستّر على جريمتها....!



//


عدّلت من وضعية البرواز على الجدار وأنا ابتسم بفخر..!

شهادة تقدير لأول قضية أحلّها..!

" تنهّدت براحة " لـ كم هو ممتع عالم الغموض والألغاز...!

،

التفت لـلوراء بسرعة عندما سمعت عادل يضحك...؟


عادل وهو يعدّل ياقته : للمرة المليون تعدّلين في هذا البرواز وتبتسمين أمامه..و.....

قاطعته : وأضحك مع نفسي وأغرق في أحلامي وتخيلاتي......هذا ما ستقوله كالعادة..


ضحك عادل


نظرت إليه بغرور : ليكُن في علمك...لقد حللتُ قضية صعبة و هذا قبل أن أتخرج من الجامعة...هه..فـ ما بالك عندما أتخرج...؟

عادل باستهزاء : لن تبقى مساحة فارغة في الجدار..

رفعت حاجبيّ وضحكت : بالضبط..!

نظر عادل إلى ساعته : هيّا آنسـ....

قاطعته و أنا أرفع سبابتي لأصحح كلمته : محققة لو سمحت..

قرصني على خدّي بخفة : آسف....إحم...هيّآ أيتها المحققة سنتأخر إن لم تتركِ تخيلاتكِ الآن...!


خرجنا من المنزل سوية..واتجهت إلى حيث يمكنني أن أرسم طموحاتي وأعلقها على الجدار بجانب ذلك البرواز...!


،

( نهــــــــــــــــاية الزمجـــــــــــــرة الثــــــــــــــــامنة )





النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاية



،


7- 11 - 2011

لمســــة بـــــرآءة





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 30-11-2011, 11:18 AM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة





للتحميل تفضللوا ..

وورد ~> زمجرة رعود ~ كاملة.doc ..
تكست ~> زمجرة رعود ~ كاملة.txt ..





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 30-11-2011, 12:21 PM
صورة مرسى الآمال الرمزية
مرسى الآمال مرسى الآمال غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أزيييييك آنسه عازفه..؟

يختيييييييي خبااااااال الروايه

أحم أحم صار صح علي القاتله روبي مع أني أنصدممممممممت بالمره بس بصراحه طريقة الجريمه كانت ذكيه

بس بصراحه تلخبط مخي في أثناء الأستجواب بس ونااااااسه صح علي الأوباجا كانت مهدده مدري حسيت أن تصرفاتها مريبه

بالنسبة لوردة الزنبق السوداء بصراحه خلتني أشك بروبي لأن الورد يدل على الرقه والنعومه اللطف وهذي صفات روبي لكن كونها سوداء تدل على الحقد الكره الأشياء اللي مش كويسه وهذا اللي خلاني أقول روبي القاتله لأنه واضح عليها الطيبه وهيك وبرضو شكيت في سوزان أكثر لأنها طيبه وهيك رغم أنها تلبس الفاضح وووو بس حطيت إحتمال روبي أكبر من إحتمال سوزان

لما مس ريمان أو مثل ما تقوا ميتنتي ريمان حست بشيء أبيض بس طنشته أنقهررررررت ليييييييه المفترض ما نهمل أي شيء يدل على الجريمة ممكن من شيء صغير نكشف الجريمة أنا شكيت أن ذاك السائل ماي مخلوط معاه السم فلما راحت مس روبي عطتها ماي وتسممت بس صار غلط علي

الميتنتي ريمان شخصية رائعة ذكية عبقرية حساسه واثقة من نفسها شخصيتها تشبه ران سان ومستر بوارو نوعًا ما

مس روبي تقهاااااااار بالمره قهرتني مالها أي أحقيه في أنها تقتل ما يقتل ألا أصحاب النفوس الضعيفه

الدكتور عادل هههههه ضحكني في النهايه لكنه شخصيه حلوه وأضفت على الروايه جوو حلوو وخاصة أنه ساند ميتنتي ريمان

الروايه ككل قممممممة في الروعة والإتقان مشكوره مس عزوفه على هيك روايه

كان نفسي أعلق على الزمجرتين بتاع أمس لكني كنت شويات بيزي فما أمداني أرد قريتها على عجل حتى ما استوعبته كويس

وشكرًا شكرًا شكرًا على هذا النقل المميز يا ألبوو

ودي لك يا جميله


نَصّرُك اللَّهُمَ لِـ"سُورِيَتِنَا" اِحّقِن دِمَاءَهُم وَعَجِّل بِنَصّرِهِم وَ سَدِدْ رَمْيَهُم يَا الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 30-11-2011, 04:48 PM
صورة مههُوشآ المزهةة :$ الرمزية
مههُوشآ المزهةة :$ مههُوشآ المزهةة :$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة


والله مبدعةةةةةةة
وكلمة مبدعه ليله في حقك
انا قريت روايه همس الموت وكانت تججنن
والححين قريت روايه زمجرة رعود ومرة ححلوة
تبي الصدق انا حبيت الروايات البوليسيه منك انتي
لاتحرمينا من جديدك حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 30-11-2011, 06:00 PM
صورة emagenashen الرمزية
emagenashen emagenashen غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة , كاملة


واو من جد شي خيالي
بصراحه ماتوقعت انها روبي ولاحطيتها في بالي اصلا بس يلا هذا حالي دايم اشك بالكل الا القاتل الحقيقي
وطريقه القتل شي ثاني صراحه

الرد باقتباس
إضافة رد

زمجرة رعود / الكاتبة : لمسة براءة , كاملة

الوسوم
للتحميل صـ 8 , للسب , الكاتبة , براءة , رعود , سأدرب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
احترت اسميك / للكاتبة : احاسيس اعظم شوق أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 4 29-01-2012 02:45 AM
المدرسة المسكونه اللي يخاف لا يدخل !!! ملكة العالم h ارشيف غرام 1 22-10-2009 12:01 AM
جميع روايات غرام المكتمله للتحميل بصيغه txt للجوال سيدة زمانهاا ارشيف غرام 1 15-08-2009 05:11 AM

الساعة الآن +3: 01:44 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1