Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها المتني يازماني اقتباس :
واو احلي خبر
بانتظاااار البارت باذن الله
نورتي ياجميلتي كوني بالقرب لك كل الود والاحترام

Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها غريبة الدار في النهار اقتباس :
هلا البارت شكله رووعة
هههههه شكرا حبيبتي
اممم خلاص ما بنقول انخليه في قلبنا احسن
وان شاء الله ما قروه عاد
ان شاء الله بنتصبر لين تطلع
ننتظرج اليوم
مرحبا حبووبه انت الاروع كوني بالقرب
لك مني كل الود والاحترام

Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها صمت نصف عنواني اقتباس :
هلا وغلا روزا نورتينا بوجودك وبطلتك الروعة واعلان البارت الجاي جميل ونبقى ننتظر جديدك دوما

«شبح الماركيز»
هلا بعزيزتي شبح الماركيز انرتي الروايه جميلتي
كوني بالقرب
لك كل الود والاحترام

Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها عندما يكون هناك امل اقتباس :
البااارت شكله يجنن
و نحنا ننتظرك ولو بعد 20 عشريـــــــــــن سنة نستناك
موفقة باذن الله
تـــحــــيـــاتــــي
وودي



استمري
هلا جميلتي انرتي الروايه بطلتك الجميله لك كل الود والاحترام

Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

عزيزاتي اعتذر عن التأخر كنت مشغوله
دقائق و ينزل البارت كونوا بالقرب
لكم مني كل الود والاحترام

Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

تــــــــــــــــــــابع


عندما نصبح معلقون في عالم هو مجرد سراب كيف لنا الخروج منه
يشعر ان يده ثقيله بل جسده اصبح ثقيلا بسبب كثره السقطات التي المت به
رفع عينيه نحو صديقه مايكل وهو يقول
:هل سنظل هنا طوال حياتنا
عقد مايكل عن حاجبيه وهو يقول بأسى
:لا اعلم ربما يأتي شخص وينقذنا
قاطعه فرانك ساخر
:لا تجعلني أضحك يا مايكل هذا ليس وقت المزاح والضحك وبحق السماء من سيفعل ذلك!
رمقه مايكل وهو يقول
:حسنا الخيار الثاني أننا سنموت هنا ونصبح مثل هؤلاء
وهو يشير إلى تلك الهياكل العظميه المتناثره
شعر فرانك بالفزع وهو يقول
:اللعنه عليك كف عن ذلك القول لست بمزاج يسمح لي ان استمع إلى كلامك المخيف
تنهد مايكل وهو يقول
:وماذا تريدني ان أقول هذه الحقيقه التي علينا تقبلها نحن سنموت هنا كما مات هؤلاء
صرخ فرانك وهو يزفر غضبا و يشد ملابس مايكل قائلا له

:لا لن اتقبل هذه الحقيقه اتفهم ذلك مايكل قلت سنخرج من هنا
ثم دفع مايكل عنه
اخذ مايكل ينظر الى صديقه فرانك هو لن يلومه فهو خائف مثله تماما فلوضع هنا اصبح مضطربا وخاصه بعد ان اصبحو محاصرين بين جثث قد فارقوا الحياه وروائح كريهه
ضغط مايكل على رأسه يشعر انه ضائع هنا شي لايفهمه اصبح يرا اشياء تبثها ذكرياته
لايعرف ماهي اصوات اشخاص لايعرفهم ولم يرهم من قبل لماذا هم متواجدون في عقله الباطن
تراجع للوراء
يشعر ان عيناه تؤلمه
ضرب رأسه على الجدار وهو يقول بصوت عالي

:كفى
التفت اليه فرانك مستغربا
:ماذا هناك
جلس مايكل وهو يشعر انه سوف يفقد عقله
: لا أعلم فرانك هناك شيء يحدث لي لا أستطيع فهمه
......صمت وسكون للحظات

سمعو صوت شيء يسقط
التفت كل من فرانك ومايكل


ليروا جسد شخص رمي من الأعلى الى الأسفل
فزع كل من مايكل وفرانك
وهما يشيران الى تلك الجثه التي سقطت قبل قليل
ماهذا ؟!
قطع سؤالهما صوت نزول شخص نحو البئر وهو يرمي المعول وادوات الحفر
وأخذ يحفر ثم انه رمى تلك الجثه داخل تلك الحفره ثم ردم عليها التراب
ثم ابتسم ابتسامه مملؤه خبثا ومكرا وهو ينفض يده من التراب
بعد ان أخذ شيىء من يد تلك الجثه ثم انه عاد وصعد مره اخرى وختفى بعد ان اغلق الفوهه
التفت فرانك الى مايكل
:مالذي يحدث هنا من هذا الرجل ؟

بلع مايكل ريقه وهو يقول
:يبدو انها جريمه قتل حدثت وهذا الرجل هومن فعل ذلك ثم قام بخفائها هنا ا وهو يشير الى ذلك المكان الذي وضع ذلك الشخص الجثه
ثم اخذ مايكل نفسا عميقا وهو يقول
:علينا يافرانك معرفه من صاحب الجثه ربما نعرف شيئا لم نكن نعرفه من قبل

تماسك فرانك
وهو يقول
:حسنا دعنا نحفر لنعرف من هو ؟
ثم اردف فرانك قائلا بعد ان تذكر شيئا
:لكن مايكل لايوجد معنا ادوات حفر
اقترب مايكل من مكان التي دفنت فيه الجثه وهو يقول
:سوف نحفر بأيدينا
شهق فرانك وهو يقول
:هذا محال
رد مايكل بقله حيله
:ومن اين اتي اليك بأدوات حفر انها الوسيله الوحيده لمعرفه صاحب تلك الجثه ولماذا دفن هنا هل ستأتي لمساعدتي ام ستظل تنظر الي وحسب

قاطعه فرانك وهو يقول
:لا سآتي لمساعدتك لم اعد احتمل وجودي هنا ربما تلك الجثه هي خلاصنا

واخذا يحفران حتى تقرحت اصابعهما وسالت منهما الدماء وبالتحديد من تحت اظفرهما كانا يشعران بالالم و لم يصلان الى مرادهما
شعور فرانك بالتعب جعله ينهار اولا ليسقط على الارض وهو يلاحق انفاسه
هه هه هه هه
رفع اصابع يده نحو عينيه ليرهما انها مقترحه ولم يكن الى دقائق حتى سقط مايكل ايضا وهو يقول
:لقد تعبت
رد فرانك :وانا ايضا هل علينا المواصله ام نتوقف هنا
تمتم مايكل :لا اعلم فرانك ان الامر في غايه الصعوبه يبدو ان الجثه دفنت عميقا
ولكن الذي يحيرني من هذا الشخص الذي دفن هنا بقصر الدوق يبدو ان هذه العائله تخبأ الكثير من الاسرارالتي لم نسمع بها من قبل
سلسال لهب الدم ماهو؟!
صاحب هذه الجثه لمن تعود ؟!
وتلك الفتاه ذات الشعر الاسود التي كانت محبوسه في مكان سري بالقصر ولا اعلم كيف وصلت لها
عقد فرانك حاجبيه وهو يقول
:اي فتاه شعرها اسود تتحدث عنها مايكل ؟!
جلس مايكل وهو يقول
:الم ترها ؟
رد فرانك مستغربا
لا لم ارها
نظر مايكل متعجبا وهو يقول
:الم تخبرني انك رأيت حلما عن فتاه تبحث عن سلسال لهب الدم؟

فرانك :اجل اخبرتك بذلك لكن لم اقل لك انها ذات شعر اسود!
مايكل :اذن ماذا؟
تنهد فرانك وهو يقول
:لقد كانت فتاه شقراء ذات عيون زرقاء وصفها مطابق لوصف ماري رود تشيلد

عقد مايكل بحاجبيه اتقصد ان ماري هي التي فعلت ذلك بِنا
رفع فرانك كتفيه وهو يقول
:لا ادري مايكل لكن يبدو ان هناك الكثير لا نعلمه
اخذ مايكل يفكر يحاول ان يجمع كل تلك الذكريات في بعضها

ثم عاد الى مكان الجثه واخذ يحفر
ناده فرانك
:مايكل ماذا تفعل
:كما ترا احاول ان اصل لهذه الجثه
سمعو صوت اقدام

سحب فرانك مايكل وهو يقول
:ياالهي هناك شخص قادم من اين ؟!
صوت اقدام تقترب


وقف ذلك الشخص ينظر وكأنه يبحث عن شيء
ثم قال لشخص الذي اتى معه
:لايوجد شيء هنا لقد كنت تتوهم دعنا نذهب
رد عليه الشخص الاخر
:اقسم لك ان سمعت صوت ارتطام
رد عليه الشخص الاخر بغضب
:لكننا لم نجد شيء قلت لك انك تتوهم وحسب
دعنا نذهب من هنا علينا ان نكون في حمايه موكب الدوقه سارا ردوتشيلد

ثم اختفيا
عقد مايكل بجبينه وهو يقول
:هل هناك مخرج غير هذه الفوه فرانك

فرانك :يبدو ذلك دعنا نذهب الى حيث هما اتيا

قاطعه مايكل بقوله
:انهم احد حرس القصر


اخذ يمشيان وقطاعا مسافات كثيره كانت دهاليز ضيقه
يسمعو صوت بكاء فتاه
انهم يرون طيفها على عتبات الدرج رفعت بصرها نحوهما
وتوقفت عن البكاء
تراجع فرانك للوراء بخوف
وهو يقول انها هي التي رأيتها في حلمي تبحث عن سلسال لهب الدم مايكل

نطق مايكل بقوله :انها فعلا ماريا رودتشيلد
لكن لماذا هي هكذا لم تكن كذلك عندما رأيناها أول مره
اشعر بشيء مختلف بها وكأنها هاله من الكراهية والحقد
عندما رفعت بصرها نحوهما
كانت فقط تنظر نحو مايكل بشيء من الحقد ولم تنظر لفرانك
هجمت على مايكل واخذت تخنقه

وهي تقول بصوت مهزوز
:اعده لي اعده لي انه لأخي مارسيل لماذا هو معك ؟!
لم يستطع مايكل التخلص منها فقد قلة نسبه الهواء في صدره وِلم يعد يستطيع ان يتنفس يحاول فك يدها لكن ان له بفعل ذلك
كانت تكرر كلمه واحده لم يفهما مايكل
:أعده لِي إِنَّهُ لي أخي مارسيل أعده

كان يحاول التخلُّص من قبضتها وهو يقول
:لا اعرف عن ماذا تتحدثين كح كح دعيني
لم تجبه فقط تكرر تلك الجمله وزادت في خنق مايكل
فزع فرانك منها اخذ يبحث عن شيء لكِ يبعدها عن مايكل
وجد شيء يشبه الخشبه ضربها بها
تلاشت تلك الفتاه فهي مجرد طيف شبح
مايكل :كح كح كح كح كادت ان تقتلني تلك المجنونه مالذي كانت تقصده انه لي أخاها !
لم يسمع رد فرانك فالعالم هنا يتلاعب بهما فقد غرقا في عالم الذكريات
نهايه الفصل الثالث المتاهه



هنا ينتهي الفصل الثالث المتاهه ليبدأ الفصل الرابع "عائله ماربل بين الحقيقه والوهم "


يتبـــــــــــــــــــــــــــع




مرجوجة بس بطريقة راقية ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

امممم
للامانه البارت مخيييف بس الحين عندي سؤال هم في قصر عائلة روتشيلد ولا عائلة ماربل؟؟؟
والحين هم في زمن الماركيز ولا ايش؟؟
ووونتظر البارت الرابع

Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي





دعونا ننتقل عبر الازمان ونرجع للوراء
الى القرن الخامس عشر ميلادي
حيث يوجد أودين ماربل وماري رودتشيلد وغيرهم


ولنعود مره اخرى الى يوم العاصفه يوم الخامس عشر من ابريل حيث قتل حرس ماري

وحيث التقيا لاول مره هي ببرائتها وهو بقسوته


كان قاسيا في قتله لم يترك واحد منهم على قيد الحياه بل قام بتصفيتهم تماما
أخذ ت ماري ترتعش وتتراجع للوراء خوفا منه عندما اقترب منها
اخذ ينظر إليها بنظرات متفحصه
سقطت دمعات من عيني ماري وهي
تقول بخوف وترجي
:أرجوك لا تقتلني دعني أذهب فقط أعدك لن أخبر أحدا
لم يكن منه إلا أن نزع ذلك السهم الذي اطلقه عليها
وهو يقول :اذا أنتِ لست مثل تلك القذارة
تذكري أيتها الصغيرة ربما سنلتقي مره أخرى وهو يضع معطفه على جسدها !


وتركها لوحدها ولم يقتلها وأختفى فجأة ولم يعد له وجود
ومن هناك اخذ يراقبها من بعيد حتى تأكد ان عائلتها وجدتها
ابتسم نصف ابتسامه وصعد على خيله وابتعد

عند الامير غارسيا
وهو يستمع إلى مايقول له أودين
قاطعه غارسيا بقوله
:اي رجل أنت ايها الوغد كيف تتقتل هؤلاء امام تلك الفتاه يبدو انك افزعتها هل لديك مشاعر ايها للعين لماذا لاتتعلم من اخاك دانيال !
رد أودين بشي من السخريه
:لا اريد ان اتعلم منه شيء فكل واحد منا لديه شخصيته وهذا الذي ينقص ان اتعلم من ذلك المنحرف

تنهد الامير غارسيا وهو يقول
وماذا حدث لتلك الفتاه وهل عرفت من تكون ؟

رد عليه أودين ببرود
:وماذا يهم ذلك لقد اتت اسرتها واخذتها ان امرها لا يهمني ومن تكون فالتشكر الرب اني انقذت حياتها!


ضربه الامير غارسيا بخفه على جبينه وهو يقول له
:لا اعلم لماذا تأخرت تلك الفتاه التي سوف تغير قلبك أودين
ربما لم تلدها والدتها بعد!!
عقد اودين بحواجبه

ثم اكمل الامير غارسيا
:ربما تزيح تلك القسوه منك ونرا جانب اخر لم نره فيك من قبل
هنا قام أودين وكأن ذلك الحديث لم يعجبه وهو يقول
: ليس لدي وقت لثرثرتك الفارغه غارسيا اذا أتت تلك الفتاه الذي تهذي بها خذها لك علي الذهاب الان !
شهق الامير غارسيا وهو يقول
:يالك من وغد أودين لي مره واحده يارجل أشعرني انك تتحدث مع أمير مملكه فرنسا
رمقه أودين بتلك النظرات الجانبيه وَهُو يقول
أنا رجل أعامل الناس كما أحب وليس لدي فروقات بين اصناف البشر سواء كنت من الطبقه الحاكمة او من الطبقه الكادحه
ثم ان أودين صمت والحق صمته ببتسامه جانبيه ثم أكمل
:وستبقى غارسيا ذلك الاحمق رقيق القلب !
وبعد ان انتهى أودين من حديثه رمى عشره اسهم تبدو غريبه على الامير غارسيا وهو يقول
: خذ هذه معك في الوقت الحالي عليك ان تكون متيقضا يوجد الكثير منهم بأشكال بشريه!
رد الامير غارسيا
:حسنا سأكون حذرا وأنت اين ستذهب أودين؟
:سوف اعود للقصر فاليوم احد طقوس عائلتي وعلي ان اكون متواجد هناك
تحرك وابتعد من المكان وقبل ان يخرج من الباب التفت الى الامير غارسيا
:غارسيا لاتثق بأحد حتى تصل للقصر تلك الاسهم سوف تساعدك في الوقت الحالي .

تنهد الامير غارسيا وهو يقول
:رغم انني لست ماهرا مثلك في رمي الاسهم لكن لاتقلق علي ياصاح لاتنسى ان تحظر الحفل الذي سأقيمه اريد ان اعرفك على فتاه مقربه جدا مني
رد أودين وهو يقول
:حسنا مقربه منك اذن تزوجها وماذا اريد منها
رد الامير غارسيا بقله حيله
:ايها اللعين هي ليست حبيبتي انها مثل الاخت فانا احب جيني فقط كما تعرف ولست مثل أخاك المنحرف يحب عشرات النساء كل يوم أراه مع أمراءه اخرى
ثم ان الامير غارسيا تنهد وهو يقول
اريدك انت يا أودين ماربل ان تتعرف عليها ربما تعجبك!
رد اودين بقوله
:لا اريد عرفها على اخي دانيال فهو يحب ذلك كثيرا
اخذ الامير نفسا عميقا ثم قال

:انها لاتناسب ا دانيال انها عاطفيه وبريئه جدا انها مثل الزجاج و دانيال سوف يحطمها لانه شخص متلاعب وانا لن اعرفها على اخاك المنحرف
عقد أودين بحاجبيه وهو يقول
:ولماذا اذن انا؟
رفع غارسيا بصره نحو أودين ماربل وهو يقول
:لانك شخص صادق لاتجامل ابدا فإن لم تعجبك فلن تجرحها وسوف تذهب عنها ولن تتلاعب بمشاعرها مثل دانيال وان اعجبتك فسوف تحميها وتحبها بصدق

نظر نحوه أودين وواخذ يشعل سيجارته
وهو يقول
: يالك من رجل غارسيا تقول هذا لي وانت تعلم أني. لم أحب في حياتي فتاه من قبل ومع ذلك تكررها على مسامعي سأخبرك أيها الصديق المزعج أني رجل. لايهتم بالحب او الحفلات فهي لاتستهويني أبدا
نظر اليه الامير غارسيا بنظرات ترجي وهو يقول

:بحكم صدقاتنا نفذ هذا الطلب من اجلي لم اصر عَلَيْك من قبل أن تحظر احتفالا لكن أودّ ان تتعرف على تِلْك الفتاه فإن لم تعجبك فلن تخسر شيئا
تنهد أودين وهو يقول
:يبدو انك مُصر ان اتعرف على تلك الفتاه سوف ارى جدول اعمالي ان كنت متفرغا سوف اتى للحفل واتمنى ان لا اكون متفرغا حتى لا احظر الى الحفل والان الوداع علي الذهاب


رددالامير غارسيا
كلماته
:سوف انتظرك في الحفل لاتتأخر لقد دعوه الفتاه ايضا وسوف تحظر انها مثلك لاتستهويها الحفلات الصاخبه

هذه مجرد ذكريات سابقه لم يعد لها اي اثر الان فهذا ماضي قديم قد تورامع الازمان.


عام 1660
بغض النظر عن تلك الحقائق التي ظهرت مؤخرا في ذلك العالم المليئ بالاسرار والخرفات التي يؤمن بها هؤلاء
حتى لو حاولت الهرب لن تستطيع ذلك عليها التأقلم مع هذه الاوضاع اذا ارادت ان تبقى على قيد الحياه هي بقرار نفسها ترفضهم بشده لكن لاتنكر انهم عاملوها بلطف واحترام وكأنها ابنه ملك
لكن هناك شخصا يجعلها دائما متأهبه لاي طار يحدث
لقد مر عليها وجودها هنا أشهر وهي الان لاتريد ان تحتك بذلك الشخص المدعو كريستيان أبن عمها فهو يبدو غريب لاتعلم من اي الاشخاص هو فهو رغم انه لايعرف لغتها وهي لاتعرف لغته تجده يحاول جاهدا ان يفهمها بطريقته الخاصه لم يفعل احد من هؤلاء مثله
جميعهم يجلبون معهم الترجمان
لماذا لايفعل مثلهم فترتاح من عناء الاستماع الى كلامه الغير مفهوم رغم انها احيانا تكاد أن تضحك من طريقة ترجمته لكلامها
فهو يترجم كما هو يريد
تقوست شفتيها ببتسامه لكن لم تكتمل وعادة الى حزنها وضيقها لقد تذكرت والديها وابنه عمها أسماء واخت زوجها ليلى. لقد اشتاقت لهم تود ان تعود إليهم

وضعت أوروكا رأسها على الحائط تريد ان تخرج قطرات ولو صغيره من الدموع من عينيها لكن لماذا لم تستطع ان تذرف الدمعات تلو الدمعات هل اصبحت مشاعرها مختلفه ام قوه صمودها يجعلها كذلك !
وهي في عمق تفكيرها ومع ذلك الضجيج الذي تسمعه فهم يقيمون حفلا لكنها لم ترغب بحظوره حتى في يوم الحفل الذي كان من اجلها لم ترغب بذهاب لولا تلك الفتاه التي تدعى ابنه.عمها روجينا هي التي جعلتها تحظر اما الليله فقد جعلوها تأخذ قرارها بنفسها ولم يصروا على حظورها هذا الحفل ولهذا بقيت وحدها وهي في تلك الحاله شعرت ان باب غرفتها يفتح ويدخل شخص تراجعت للوراء
كيف لم تغلق الباب لقد نسيت ذلك تماما انها لاول مره
ترا هذا الرجل ويبدو انه لم يأتي
الا لشر شعرت بقوه خفقان قلبها تسمعه في طنين اذنيها
تراجعت للوراء عندما اقترب منها تعثرت قدمها
أرادت ان تصرخ طلب للنجاه لكنه أغلق علَى فمها واختطفها لم تستطع مقاومته هناك شيء وضعه في انفها انهارت كل قوه كانت تمتلكها أخذ ذلك الرجل يخرج من القصر لم يكن لوحده فهناك من يُأمن له طريق خروجه من القصر حتى استطاع ذلك الرجل ان يخرج ومعه أوروكا من هذا الذي قام باختطافها ماعلاقته بها ؟!


لم يشعر احد بذلك اثناء الاحتفال فالجميع مشغولون بالرقص والموسيقى لكن هناك شخص يبدو انه قلق بشأنها وينتظر الفرصه المناسبه ليذهب إليها وقد أتت له تلك الفرصه فتوارا عن الأنظار وذهب لك ِيراها بعد دخول ابنة عمه كارل الى قصرهم تغيرت أشياء كثيره فلم يعد يلقي بالا على النساء كما كان يفعل من قبل لَا نقول انه ترك النساء مره واحده بل خفف من ملاحقتهم فهو سيبقى كريستيان الذي يعرفه الجميع
أخذ يصعد درجات القصر متجه نحو غرفه أوروكا طرق عليها عده طرقات يستأذنها لكنه لم يحصل على اجابه حرك مقبض الباب فتح الباب
عُقَد بحواجبه استنكار لعدم وجودها شعر ان الغرفه ليست في وضعها العادي فهناك امر حدث. شعر ان قلبه يخفق فقد علم انها قَدْ خطفت أمامهم بدون ان يلحظو ذلك كيف يحدث هذا
:أين انتِ أوروكا


بعد ساعه شعرت روجينا باختفاء أخاها استدرجت انه ذهب الى أوروكا وسوف يزعجها بكلامه الفارغ عليها تخرجه من عندها
استأذنت وذهبت متجه الى الغرفه المخصصة لي أوروكا أسرعت بخطواتها عندما رأت باب الغرفه مفتوح
وهي تقول
: ياله من للعين منحرف سَوْف اجعله يندم دخلت وهي تقول
ماذا تفعله عندك أيها اللع......
لم تكمل جملتها فقد كانت ترا ان لم يكن في الغرفه سوا أخاها الذي كان سارحا بنظراته
أقبلت نحوه وخذت تشده من ملابسه وهي تقول
:كريستيان أين هي أوروكا مالذي فعلته بها؟!

رفع بصره نحوها وهو يقول
: حقا لا اعلم أين هي بحثت عنها في جميع ارجاء القصر ولم اجد لها اي أثر
هزته بعنف وهي تقول له
:كيف لا تعلم أين هي اعترف هل هذه احدى. اللاعيبك
أزاح يدها عنه وهو يقول بستياء مِنهَا
:لو كنت اعلم لما بقيت مكتوف اليدين. لقد اختطفت أوروكا يا روجينا من أمامنا ولم نشعر بذلك كان عليا ان لا أدعها لوحدها انه خطئي .
لم تعي بعد القول الذي قاله لَها أخاها فصمت كان ابلغ ان تنطق في ذلك الوقت !


فلنعزف سيفونيه العصر القديم ولنعود الى حيث أودين ماربل
في القرن الخامس عشر ميلادي

توقفت عربته وترجل منها كان في استقباله احد الحرس
الذي القى عليه التحيه بكل إحترام
:اهلًا بوصول سيادتكم سيدي
لم ينظر نحوه أودين بل اكتفى بقوله هل وصل الجميع ؟
اجابه الحارس بقوله
:لا لم يصل بعد أحد سوا أخاك دانيال
رمقه أودين وهو يقول بشيء من السخريه
:ماذا قلت دانيال هكذا تقولها
ارتبك الحارس
:اعتذر لسيادتكم اقصد السيد دانيال قد سبقكم في الحظور
رمقه أودين بنظرات فيها شي من التحذير وهو يقول له
: إني أحذرك. يا هذا إن سمعتك انت او غيرك من خدم القصر تنادونه بدون احترام. سأقوم. بتصرف اخر معكم
طأطأ الحارس برأسه للأسفل وهو يقول
:لن أعيدها سيدي اغفر لي ماقد بدا لي من عدم احترام لسيادة أخاك الأصغر
أشار اليه أودين بيده ان يصمت ودخل
فتلك الأثناء لاحظت احد الخادمات وصول عربه
السيد أودين فأهرعت نحو تلك الصاله حيث دانيال ومعه فوق عشرات الفتيات بين سُكر ورقص
فتحت باب على مصراعيه وهي تلهث وتقول
: سيدي دانيال قد وصل سياده أخاكم الأكبر السيد أودين عليك تخفي هؤلاء الفتيات قبل ان يراهم السيد أودين ويغضب
عندما سمع دانيال اسم اخاه أودين قام مرتبكا
وهو يقول عليكم تختبأن الان
نظرت اليه احداهما وهي تقول

:لماذا نريد ان تعرفنا على أخاك الأكبر السيد أودين لقد سمعنا عنه الكثير انه رجل ذو شخصيه جذابه طاغية وسياديه أحب هذاالنوع من الرجال أمثال أخاك

ردو تعقيبا على كلام تلك الفتاه
:انها محقه سيد دانيال. دعنا نتعرف على أخاك أودين نريد ان نرا اي رجال هو ؟


عقد دانيال بحواجبه وهو يقول
: هل جننتم اخي أودين لايحب ان يتعرف على امثالكم من الفتيات أنتم لستم نوعه المفضل حتى لو كُنتُم فتيات جميلات فهو يستحقر هذا النوع ومن الأفضل ان لا تلتقين به فهو لايحسن التعامل مع الفتيات الجميلات

قاطعته إحداهن

:لكن أنا سمعت انه شخص رومنسي ولديه الكثير من الفتيات المعجبات به
شرغ دانيال وإصابته نوبه من السعال المتقطع
كح كح من اخبرك كح كح ان اخي كح كح أودين كح كح كح كح شَخَّص رومنسي كح كح انها اطرف نكته سمعتها. بحياتي كلها إن الرومنسيه تفر هاربه من أخي أودين فهما لايلتقيان ابدا !
ثم رمق. تلك الفتاه وقال
:عليا ان اصحح لك معلوماتك الخاطئه جميلتي أودين ليس رجلا رومنسيا كما تعتقدي فهو. يختلف عني تماما فهو. ليس رجل يلاحق النساء ويحبهم مثلي
وإن ظهرت في حياته أمراءه وقلبه مال إليها فسوف يحبها هي فقط ولن يحب غيرها

فهو كما أخبرتكم مختلف عني تماما
أغمضت تلك الفتاه عينيها وهي تقول بحالميه
:أرجو ان أكون تلك الفتاه الوحيدة التي سيحبها أخاك
أخذ دانيال يضحك وهو يقول مستهترا
:لا تحلمين كثيرا جميلتي فهو لن ينظر إليك أبدا فهو يحترم الفتاه الطاهره العذراء التي لم يمسها رجل من قبل
وانتِ لاتمتلكين هذا ياحلوتي
أخذت تنظر نحوه ارادت ان تتحدث لكن دانيال
قاطعها بقوله لهم :
اختبأن الان ليس هذا وقت النقاش حتى اجد وقت للحصول على إخراجكم من القصر دون ان يعلم أَخي. بوجودكم هنا فتحدث كارثه
خبأ دانيال أولئك الفتيات وأعاد كل شيء مكانه بمساعدة الخادمات
كانت دقات قلبه تنبض بسرعه
عندما دخل أودين
أخذ اودين ينظر بعينيه في ارجاء الصاله كلها وكأنه يتحقق من شيء ثم رمق اخاه. بنظرات طويله غامضه
اصطنع دانيال الابتسامه على شفتيه
:مرحبا اخي أودين كالعاده لقد حظرت مبكرا.
لم يرد أودين فتره في بادئ الامر فقط كان يتفحص اخاه بنظراته الحاذقه
ثم قال
: وليس من عادتك ياسيد دانيال ان تحظر مبكرا قبل الجميع الا اذا كان هناك أمرا تخفيه
ارتبك دانيال ضاحكا وهو يقول
لا أبدا ليس هناك شيء فقط أردت ان احظر مبكرا. حتى لا اسمع من والدي بعض الكلام
نظر أودين بنظرات متشككه نحو أخيه
وسحب من بنطال جيبه سيجاره وضعها في فيه وأشعلها وأخذ يدخن
وقال
: لكني اشتم رائحه لا تعجبني هنا!

ثم تقدم نحو احدى الطاولات
وأخذ يطرق بأصابعه. على الطاوله وهو ينادي احدى الخادمات
عندما رأى دانيال ان اودين يقف عند تلك الطاوله شعر بربكه فجميعهم تحت الطاوله فهو لم يجد لهن مكان غير هذا
أسرعت الخادمة ونحت لأودين. باحترام وتقدير وهي تقول
: أنّا تحت خدمت سيادتكم.
لم ينظر نحوها أودين بل أعطاها ظهر وهو يقول
: أريدك ان تغيري هذه الملائه من على الطاوله
ردت عليه قائله
:لكن قبل قليل قمت بتغييرها سيدي
التفت اليها أودين وهو يقول غاضبا
:من أنتِ حتى تخالفي أوامري قلت لك قومي بتغييرها. دون نقاش
تدخل دانيال
وهو يقول
: انها محقه لقد غيرتها قبل قليل امامي
رمقه أودين ولم يعقب على كلامه ثم نظر نحوها وقال
:تحركي وغيري تلك الملائه على الفور
انحنت وهي تقول
: سوف افعل ما أمرتني به سيادتكم
تقدمت نحو الطاوله ومعها اربع أخريات لمساعدتها
نزعت تلك الخادمات الملائه من تلك الطاوله
ليظهرن جميع الفتيات اللاتي كن بصحبة دانيال
هنا ضاعت الكلمات والجمل من لسان دانيال وأخذ ينظر الى أخيه الأكبر أودين من طرف عينيه فهو لايستطيع. ان ينظر نحوه مباشره
رمق اودين تلك الفتيات بنظرات مملؤه قسوه ثم التفت الى أخيه دانيال وأمسكه من لياقة ملابسه وهو يقول بغضب
: أني أحذرك دانيال لقد عاشت عائله ماربل لي أكثر مَنْ 1000 عام دون ان يلطخ اسمها في هَذَا القصر
وانت تعلم ان قصر روساوى مقدس لعائلتنا
وبموجب قانون السابع بعد المائه
:ان لايدخل هذا القصر سوا من تنتسب لعائلة ماربل او من ستكون زوجه لأحد أبناء ماربل غيرهم لايسمح لهم بدخول ومن تدخل هذا القصر دون هؤلاء عقوبتها الموت أليس هذا صحيحا دانيال ام انك نسيت هذه قوانين
ثم دفع اخاه بغضب وهو يكمل كلامه
:لا تلطخ اسم عائله ماربل بأفعالك الهوجاء وتحظر أمثال هؤلاء الحثالات في هذا القصر
أنا لم أمنعك أبد من أفعالك الغبيه فأنت حرا بما تفعل لكن ان يصل الامر ان تحظرهم الى هنا أنا الذي سوف أوقفك عند حدك دانيال ولتسمع ذلك جيدا كن رجل أمراءه واحده أحبها بصدق وليس رجل لألف أمراءه تتلاعب بهن كالدمى
فهذا سيقلل من هيبتك
وانظر حولك لا احد يحترمك بسبب أفعالك وهذا الامر يزعجني كثيرا ان اخي الأصغر لايقدره احد بسبب شخصيته المستهترة
ثم نادى احد الحرس وهو يقول
:اخرج هذه الحثالات من القصر قبل ان يراهم والدي ويفقدن حياتهم
وخرج بعدها دون ان ينطق دانيال اي كلمه .
شعرن. أولئك الفتيات. برهبه منه فهو كما وصف لهم
شخصيه جذابه طاغية وسياديه أضافه انه صارم وقاسي ولايوجد في قلبه شيء من الرومانسية
وقد عرفن ذلك من نظرته المستحقره وطريقة تعامله نحوهم فهو لم يغره أبدا جمالهم
ولم ينسو ان يرمقن تلك الفتاه بنظراتهم المعاتبه

نظر نحوهم دانيال وهو يقول
:أخرجن من هنا قبل. ان يراكم والدي
في اثناء خروجهم تصادموا مع اللورد ريموند ماربل
والد أودين ودانيال
شعر ذلك الخادم الذي كان يساعدهم على الخروج برعب فقد رأهم السيد ماربل ليس هو فقط بل ايضا رأوهم مجموعه من هم ينتسبون لعائله ماربل
أخذ ينظر بغضب نحو الخادم وهو يقول
:أعيدهم الى القصر وحبسوهم احاط جميع الحرس بتلك الفتيات وهم يصوبون نحوهم. السهام
يتبع

Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

تــــــــــــــــــــــــــــــابع


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي



امتلئت قلوب تلك الفتيات رعبا وخوفا عندما أخذوهم
وعلقوهم من أيديهم وأرجلهم حول أعمده القصر كانو ظاهرين امام الجميع
في اثناءذلك دخل أودين المعبد الخاص
وتناول احد الاقنعة وضعها على وجهه وارتداء رداء اسود ورفع قبعه الرداء على رأسه وأخذ يقول تلك التراتيل التي تتناغم مع طقوس وأخذت تلك الشموع والشمعدنات تشتعل نارا من حوله لتضيء القصر
وهنا بداء جميع من ينتسبون من عائله ماربل القدوم جميعهم يخفون أوجههم بأقنعة ورداء اسود كما فعل أودين ويدخلون قصر روساوى المقدس لعائله ماربل
بعد ان سمعو صوت الابواق
أسرع احد الخدم وأخبر. دانيال انه تم القبض على. الفتيات وهن الان معلقات في ساحه القصر التي تقام فيه الطقوس
:أرجوك سيدي دانيال أرتدي قناعك حتى تحافظ على حياتك
نظر نحوه دانيال وهو يقول
: أسرع وأخبر أودين
امرك سيدي لكن خذ اولا هذا ردائك وقناعك
لَبْس دانيال
وصل الخبر لأودين لم يقل شيء بل قابل ذلك بالصمت
انتهت تلك الطقوس وجالت نظاراتهم نحو أُولَئِك الفتيات
وبدء السؤال من هؤلاء الفتيات سيد ماربل ومن أحظرهم ان هذه الجريمه بحق سياده عائله ماربل ؟!
مازالت أقنعتهم على أوجههم
رد اللورد ماربل :
لا اعلم من أحظرهم الى القصر
وبدا الكلام هنا وهناك ثم ارتفعت اصواتهم وهم يقولون
: بموجب قوانين عائله ماربل عليك ان تعاقب اي شخص يدخل (قصر رولستون او روساوى المقدس ) بعقوبه الإعدام وهذا القانون ينص على الذين لا ينتسبون الى عائله ماربل
وتنزل اللعنه على من دعاهم الى هنا ويعاقب بلعنة الموت !!!
وأخذت الأصوات تتخالط ببعضها
هنا قال احد أبناء عمومة اللورد ريموند ماربل
ويدعى العم توماس ماربل وهو احد السته المرشحين لسيادة حكم عائله ماربل
:تعلم شيئاً أيها اللورد ريموند ربما قرب أزاحه بساط الحكم منكم لأَنِّي واثق ان الذي جلب هؤلاء الفتيات هو ابنك دانيال
فلا احد يفعل ذلك غيره
هنا قاطعه دانيال
وهو يقول
:اللعنه لست أنا لا اعرف عن ماذا تتحدث ولا اعرفهم
أخذت الفتيات ينظرن نحوه بترجي لكن أزاح نظره عنهم وهو متمسك بقوله
نظر نحوه العم توماس من وراء القناع وابتسم بسخرية
وهو يقول
:حقا اثبت ذلك وأقسم على هذا
وتذكر دانيال اذا أقسمت وانت كاذب تعرف ماذا سيحدث لك
تراجع دانيال للوراء لقد أوقع. بنفسه بورطه.
أخذ يحدث نفسه بصمت
:أودين لما انت صامت أرجوك أنقذني أنا خائف لا اريد ان اموت سوف يكتشف امري
كان أودين يقف هناك لم يحرك ساكنا. بل كان هادئاً جدا وينظر إلى الذي يحدث من خلف قناعه بصمت
لا تعلم مالذي يفكر به أودين في هذا الوقت بذات وهو يرا الخطر يحيط بأخيه دانيال ومع هذا كان هادئاً جدا
اتكأ على احد الأعمدة. وأخذ يراقب. ويستمع
الى مجادلتهم وكأنه يترقب شيء
الا ان قال احدهم
: هيا دانيال لماذا لاتقسم على ذلك ؟
رد اخر
: لن يقسم لانه خائف يكتشف أمره
:محق انه هو ان متاعب عائله ماربل بسببه

نظر احدهم وقال ساخرا
: سوف نعرف الان اذا كان هو وإذا اثبت انه دانيال يجب ان تلقى عليه لعنه الموت حتى لا تلعن عائله ماربل كلها
هنا اجتمع مائه رجل من ينتسبون الى عائله ماربل
وأحاطوا بدانيال وبدؤوا يتمتمون بكلمات غير مفهومه
هنا بدا دانيال يشعر بالاختناق. سقط
عندما رأى والده اللورد ريموند ماربل
اسقط بيده وأخذ ينظر نحو ابنه لن يستطيع ان يحميه فقد اثبت التهمه انه هو من دعى هؤلاء العاهرات الى هذا القصر
قبض اللورد ريموند على يديه بغضب
وهو يقول بين نفسه
: أيها اللعين مالذي فعلته بغبائك لم تجد مكان تدعو فيه هؤلاء العاهرات غير هذا المكان
ثم أخذ. اللورد ماربل يلتفت حوله انه لايجد ابنه الأكبر. أودين لقداختفى
: أين. انت أودين. ؟
أسرعت نحوه كرستين وهي تقول
:بابا أرجوك أنقذ دانيال سوف تكتمل اللعنه عليه ويموت
لاتجعلهم يفعلوا ذلك به انّه إبنك
أزاح اللورد ريموند ماربل. وجهه عن ابنته وهو يقول
:لن أستطيع مساعده أخاك الاحمق بسبب افعاله الهوجاء عليه ان يعاقب فهذه قوانين توارثتها عائله ماربل منذ الآلاف السنين وإِذَا لم تلقى عليه اللعنه فسوف تلعن عائلة ماربل كلها
أخذ جسد كرستين يهتز غضبا وهي تقاطع والدها بغضب
:اللعنه على تلك القوانين التي تؤمنون بها ليتني لم أكن من عائله ماربل. حتى لا اشاهد هذا اليوم
وابتعدت مسرعه وأخذت تنظر حولها
عينها ملئت بغشاوة من الدموع
: أين انت اخي أودين لما لا اراك هنا ؟
أخذت تنظر الى الساعه الرملية التي وضعت لم يبقى الكثير حتى تكتمل لعنه الموت . ويصاب بها دانيال وينتهي أمره وتعدم الفتيات كانو يصرخن رعبا وخوفا

شيء يبعدنا عن عالمنا ربما ستفعل اي شيء وتصبح وحشا قاتلا لتحمي من تحبهم
لم يتبقى الكثير فدقائق الاخيرة بدأت تطرق ابوابها
دانيال لم يعد يعي حوله
الا ان دخل أودين وتوجه بخطوات مسرعه نحو الابن الأكبر للعم توماس ماربل وجتز رأسه بسرعه لم يتوقعها احد
ورمى رأسه عند رجل العم توماس

فزع العم توماس. عندما رأى رأس ابنه
نظر نحوه أودين بنظرات تمرق شرا
وهو يقول
:في البند العشرون بعد المائه من قوانين عائله ماربل. يحق للحفيد الاول لعائله ماربل ان يضع قانون ينصه هو

وانا الشخص الذي يحق له وضع قانون
عندما قتل أودين ابن العم توماس كسرت لعنه الموت عن دانيال وأخذ مائه شخص يموتون واحد تلو الاخر
وذلك بسبب أودين فهو قام برد مباغت لم يفكر به احد من قبله وبسبب هذا الفعل
فإن لعنه الموت أصيبا بها كل من شارك في التخلص من دانيال
لعدم اكتمال اللعنه فعكست عليهم

أسرعت كرستين نحو أخاها أودين وهي تقول
: لقد وصلت في الوقت المناسب. كنت مُوقنه أنك لن تتخلى عن دانيال لكن أين اختفيت ؟
لم يرد عليها بل ذهب وتركها دون ان يعلق على كلامها وتوجه نحو العم توماس الذي أصيب بلعنه الموت وأخذ يتقيء دما
: أيها اللعين أودين ماذا فعلت لتجعل لعنة الموت يصاب بها مائه ممن كانوا يقيمون طقوس لم يحدث هذا طوال تلك السنين
اقترب منه أودين وتكأ على احد ركبتيه وهمس بأذن العم توماس وهو يرفع قناعه عن وجهه وتناول في يده دخان سيجارته وقد رسمت على شفتيه ابتسامه جانبيه وهو يقول
:ليس من شأنك ان تعرف أيها العم توماس و تذكر هذا اليوم جيدا في عالمك الاخر اني سوف اقضي على اي شخص. يحاول ان يمس اخي دانيال او اختي كرستين بأذى ولو قليل. سوف اصبح شيطانا قاتلا. ليحميهم تذكر هذا جيدا في الجحيم ورمقه بتلك النظرات الغامضة
أخذ العم توماس يرتعش وهو يقول
: سو......
ولم يكمل فقد سقط ميتا
توجه أودين نحو أخاه دانيال

كان في ذلك الوقت دانيال يسعل بشده رفع بصره. نحو اخاه عندما شعر بقربه. منه كان وقفا ينظر إلى اخاه بنظرات لاتعبر عن اي شيء
:أودين كح كح كح شكرًا لقد أنقذتني
هنا امسكه أودين من تلابيب ملابسه ورفعه وهو يقول بكلام واضح وقاسي
:استمع جيدا لما سوف أقوله لك أيّها الأخ المنحرف اليوم
أنقذتك وونجوت ربما هذا لن يحدث. في المره القادمه اقسم لك أيُّها اللعين اذا فعلت نفس خطائك وجلبت حثالاتك في هذا القصر بذات أنا الذّي سوف أقضي عليك بنفسي
ولن ارحمك أبدا لأَنِّي لن اسمح لي اي شخص يدنس اسم عائله ماربل

إذا انت لا تستطيع التخلص من هذه العاده السيئه ألعب مع حثالاتك في مكان غير هذا لان هذا المكان المقدس لعائله ماربل مُنذ الآلاف السنين فلتأخذ حذرك من الان وصاعدا
ثم دفع اخاه ليسقط على الارض

ثم التفت الى تلك الفتيات
وهو يشير الى احد الحرس ان يفكو قيدهم وينزلهم
قال احدهم له
:لكن سيادتكم هؤلاء الفتيات يجب ان يموتو فقد رأو شيء لايحق لهم ان يروه
رد عليه أودين بكل وضوح
افعل الّذي امرك به. فأنا اعرف ماذا سأفعل. لا تتدخل
كانت الفتيات ينظرن الى أودين وقد سيطر الخوف على قلوبهم
رغم مايملكه من جاذبيه وقوه لكن نظراته نحوهم توحي بالاستحقار
وهو يقول لهم
: سأكون واضح جدا اليوم شاهدتم شيئا. لايحق لكم رؤيته
ولن تخرجوا من هنا أبدا إما مقتولات او تفقدن جميع ذكرياتكم ولن تتذكروا شيئا أبدا حتى اسم عوائلكم
فماذا. ستختارون عقوبه الموت. او محو ذكرياتكم
اريد اجابه واضحه منكم بدون تردد
لان تردد واحده منكم سوف تجلب لصديقاتها لعنه والآن اي تردد سوف أقتلها على الفور
أخذ ينظر اليهم بتفحص ويسألهم

عندما شعر أودين بتردد إحداهن. تقدم نحوها وبدون اي تردد منه كسر رقبتها . لتسقط ميته
تَراجعت الفتيات بخوف بعد ان أطلقن شهقه فهو جاد وصارم في افعاله وأقواله
رمقهم أودين بنظرات غامضه وهو يقول
:لقد أخبرتكم اي تردد سوف أتخلص منها على الفور.

ردت بصوت خائف
أنا لا اريد الموت اريد ان اخرج من هنا بدون ذكريات
لا أريد ان اتذكر هذا اليوم أبدا ولا القصر ولا عائله ماربل اريد ان أنسى هذا الكابوس الى الأبد
نظر نحوها أودين وهو يقول
هل انت واثقه
ردت
اجل واثقه


هنا نادى أودين القديسين الذي يحمو قصر
قمو بطقوسكم لقد اختارت هذه الفتاه سحق ذكرياتها
بدأت. تلك الطقوس. أَخَذت تلك الفتاه تتلوى من شده الالم الذي تشعر به. داخل رأسها . ظلت هكذا حتى انتهت تلك طقوس
وسقطت على الارض مغشى. عليها رفع احد القديسين رأسه وهو يقول
:لقد انتهينا. سيدي أودين
اخرج أودين سجارته ووضعها في فيه وأشعلها وهو يقول. بعد ان ابتعد عنهم بخطوات
: اخرجوها من القصر وارسلوها الى مكان بعيد من هنا

أخذ اللورد ريموند ماربل. ينظر. نحو ابنه أودين
وابتسم لم يخطأ جدك عندما جعلك احد السته الذين. يحق لهم سيادة حكم عائله ماربل ها انت يابني تزيح عن طريقك احد اعدائك وتنقذ عائله ماربل من الدمار
كان المساعد للورد ماربل يقف بجانب ريموند ماربل
وهو يقول ان لك ابنا لايستهان به انه شخص مخيف يعرف متى يتحرك في الوقت المناسب ليقضي على خصومه !


رمقه اللورد ريموند ماربل بنظره جانبيه وهو يقول بكل اعتزاز
أبني أودين قائد بالفطرة فهو سوف يسود عائله ماربل من بعدي و سوف يزيح اي شخص سيقف في طريقه او يحاول ان يؤذي اخوته
عقب ذلك الرجل بقوله
فعلا إبنك لديه القدره ان يسود حكم عائله ماربل بكل صرامه وقوه ويحافظ . على. تلك القوانين المقدسه لان اي خطأ واحد كاد ان يجلب اللعنه على كل من ينتسب لعائله ماربل لكن اليوم ابنك أودين أنقذ حياتنا التي كدنا نخسرها
بسبب طيش ابنك دانيال !
نظر نحوه اللورد بصمت ولم يقل شيء
ثم ابتعد اللورد ريموند ماربل وركب عربته لخرج من ذلك القصر الذي شهد اليوم والاول مره في تاريخ عائله ماربل
مقتل مائه شخص في تلك الطقوس على يد أودين ماربل!

في احد القصور البعيده اقبل ذلك الرجل مسرعاً ليدخل القصر لكن الحرس منعوه
كان يلاحق انفاسه بالكاد يتحدث
هه ازيحو الطريق لي هه هه عندي رساله الى سيدي هه هه . يجب ان اخبره بها هه هه
:ومن أنت أنا لم ارك من قبل
رفع بصره قله
:تومي وهو سيعرفني
تدخل احد الحرس وهو يقول
: ادخله سيدي طلب حظوره
رمقه الحارس بنظراته وهو يزيح له الطريق وهو يقول
: سيدي يريد رؤيتك

دخل على السيد واتكأ على احدى ركبتيه وهو يقول
:سيدي هناك أمر يجب. ان أخبرك به لقد قتل أودين ماربل 100شخص من مناصرينا من عائلات ماربل
قَام الرجل فزعا وهو يقول
:بحق الجحيم مالذي تقوله
:لقد اظهروا عدائهم للأخ الأصغر. دانيال
وأودين ماربل قضى عليهم انه يزيح اي خطر يهدد اخاه الأصغر
اخذ ذلك السيد ينظر الى المخبر فتره طويله
ثم قال
:ماذا عن ابن العم اللورد ريموند ماربل
:تقصد العم . توماس ماربل؟!

:اجل اقصده هو. ماذا حدث له
:لقد قتله ايضا
تراجع السيد للوراء وهو يقول
:وماذا عن الفتيات العشره
عقد المخبر بحواجبه لترسم خطوط على جبهته
:هل انت قمت بأرسال تلك الفتيات لدانيال ماربل ؟!!!
:اجل أنا قمت بأرسالهم لذلك المتهور فأن اعرف انه لايستطيع مقاومه النساء الجميلات ولذلك أرسلت اجمل الفتيات له
لأصل لي مأربي وأقضي على عائله ماربل من وراء طيش ابنهم دانيال
:للأسف سيدي لقد قتلهم اودين جميعا ولم يبقي إلا فتاه واحده على قيد الحياه وتدعى تومارا
صرخ الرجل غاضبا ولما لم تحظرها
نظر اليه ذلك المخبر وهو يقول
:لن تستفيد من حضورها شيء سيدي فقد دمرت ذكرياتها ولم تعد تذكر شيء
أَخْذ ينظر نحوه وقد فغر فاه وهو يقول
:مالذي تقوله بحق الجحيم
هنا قطع حديثهم وصول رساله الى السيد
كانت من أودين ماربل
أخذ ينظر للاسم مستغربا
:مالذي ارسله لي
فك الظرف
وقرأ تلك رساله
كانت مختصره وغريبه (
(عيون الصقر حاده فلا ترسل جرذانك إلى عرين الأسد)
من السيد :
أودين ابن اللورد ريموند جوردين آرثر ماربل

أخذ ذلك الرجل يزفر غضبا فقد علم ان أودين كان يعلم بأمر الفتيات
واخذ يصرخ بصوت عالي انتشر صداه في القصر
أيها اللعين أودين ماربل سوف أُدمرك وأُزيحك عن طريقي. أيها الوغد !!

هنــــــــــــــا أكتفي
ويتبـــــــــــــــــــــــــع في البارت القادم بأذن المولى
لاتبخلو علي بتعليقاتكم وتوقعاتكم بعيدا عن الردود السطحيه لوسمحتوا
لكم كل الود والاحترام


Queen Rosalinda ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها مرجوجة بس بطريقة راقية اقتباس :
امممم
للامانه البارت مخيييف بس الحين عندي سؤال هم في قصر عائلة روتشيلد ولا عائلة ماربل؟؟؟
والحين هم في زمن الماركيز ولا ايش؟؟
ووونتظر البارت الرابع
مرحبا عزيزتي هم الان بقصر الدوق رودتشيلد بفرنسا
نعم. هم بزمن الماركيز لكن المكان مختلف. فهم بفرنسا وذاك في سان فرانسيسكو
هذا رد على أسئلتك عزيزتي
لك كل الود والاحترام

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1