غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 20-01-2013, 04:15 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي








عندما امسك بيدي مارسيل قلت له
:ألا ‌ يجدر بنا الرحيل من هنا أنا مستاءة جدا الست مستاء ايضا ؟!
نظر إلي نظره عميقة وأكمل طريقه دون ان ينبس بكلمه واحده
" سأمضي في طريقي"
مارسيل :ماري أرجو ان أﻻ‌تفعلين شيئا احمق أمام جلالته
نظرت إليه وأومأت برأسها قائله :حسنا مارسيل.
مارسيل وهو ينحني للملك وملكه قائلا لهما
:جﻼ‌لتكم انا شاكر لكم كرمكم علينا و سأخلص لكم حتى الموت !

ثم فعلت مثل أخي
أبتسم الملك والملكة إلي و لمارسيل ثم توجه نظره لوالدي الدوق روتشيلد ان لك صبيان رائعان

ابتسم والدي للملك وللملكة
العاشر من ... .إبريل
"ماري روتشيلد "
ركبنا العربه ومعنا حرسنا الخاص وصلنا الى قصرنا العزيز
نزلت مسرعه وكأني اسابق الريح اخذت نفسا عميقا وأنا استنشق رائحة rose وكأني لي دهر لم ارى قصرنا
أما مارسيل فقد توجه نحو غرفه شقيقتي إزبيلا ليطمئن عليها
سأعترف لكم كنت أحيانا اشعر بالغيرة من شقيقتي
لكن كنت أحبها كثير ا فقد كانت اجمل مني شعرها كستنائي طويل
بينما أنا اشقر طويل مموج وقد كانت ملامحها حادة وجذابة
أما أنا ملامحي ناعمة ورقيقه "ملامح طفوليه "
اما لون عيناها خضراء واسعة لكنها بلا ‌ حياه
وأما أنا فلون عيني زرقا وأيضا واسعة كنت اطول منها بحكم اني اﻻ‌كبر
لكن انا اجزم اذا اكبرت فسوف تكون هي اﻻ‌طول وأيضا إذا شفيت من مرضها
!اما عن اجسمنا فكنا في قمة الرشاقة
أما عن اخي مارسيل فقد كان جذابا بطوله فمن يراه يظنه في العشرون من عمره
وهو في السادسة عشر شعره بني داكن طويل ناعم
فهذا امر عادي ان الرجال الفرنسيون شعورهم طويلة اما عيونه فقد كانت خضراء واسعة أما ملامحه فقد
كان أجملنا فهو يشبه والدتي كثيرا


عندما أشعر با بتعب والحزن اذهب الى اخي مارسيل
ﻻ‌ني اشعر بحنانه وعطفه نحوي ونحو أزبيلا و سوف يفعل المستحيل ﻻ‌جل حمايتنا ولم اكن اذهب الى والدي ووالدتي
لأنهما كانا مشغولون عنا
انا ومارسيل كان لدينا مخبأنا السري لم يكن احد يعرفه سوانا لن أخبركم عنه اﻻ‌ن ﻻ‌نه حان موعد ذهابي لنوم
العاشر من ابريل
" ماري روتشيلد"

انا ... انا .... انا قلبي يتألم ماذا افعل اشعر بالحزن الشديد
ﻻ‌ن الشخص الذي احببته وأصبح خطيبي كانت اختي الصغرى تحبه عرفت
ذلك عندما كانت تهذي من شده الحرارة التي لديها إن كلماتها مازلت ترن بأذني وهي تنادي باسمه !

أندري أندري أندري أندري ! ارجوك ﻻ‌تركني وحيده !

شعرت بصاعقه تهز كياني فقد ساءت حالت أزبيلا
عندما علمت بأمر خطوبتنا لم اكن اعلم انها كانت تكن مشاعر حب له اصبحت اشعر بالحزن و اﻻ‌لم هل اتخلى
عن حبي الوحيد من اجل أختي ام اصبح أنانيه وارفض وأختي تسوء حالتها فقررت أن افكر بالأمر بجديه



ﻻ‌ أريد ان يحدث مكروه لي ازبيلا و ﻻ‌ أجرح أندري با لقرار الذي سوف أقرره قريبا

"ماري روتشيلد"
الخامس عشر من أبريل
العاصفة شديدة والمطر ينهمر بشده في باريس كانت الاوضاع متوترة في قصرنا فقد رأيت والدي في حاله لم اره من

قبل هو ووالدتي وحتى مارسيل كان متغير جدا لم اعلم ما لذي يحدث حولي سوا أني كنت اسمع والدي يهدد ويتوعد





ثم انه دخل حجرتي وسحبني من يدي بكل قسوة وصفعني على خدي بكل قوته اغشي علي لم اعرف لماذا فعل ذلك بي !

صحوت ووجدته أمامي ينظر لي بنظرات غريبة ثم ذهب عني بعد ان قال

:سوف تأتي عربه ابن السناتور البرت لأخذك أنت و أزبيلا
وعندما هم بالخروج قال هذا الذي استطيع أن افعله لك لحمايتك وحماية أختك وذهب بعد أن اغلق خلفه باب حجرتي

كنت اشعر بالخوف والتعب ما الذي يحدث لماذا والدي ضربني ؟!
لماذا يريد مني الرحيل أنا و أزبيلا ومن اجل حمايتنا ؟ !
ماري التاسع عشر من ابريل
بداية تغير مجرى حياتنا الى الالم والخوف"
:آنستي انستي انستي انستي ماري
فتحت عيني ببطء رفعت بصري لأجد وصيفتي صوفي تنظر لي بقلق جلست بسرعة على سريري الوثير انظر اين انا
كانت تنظر إلي صوفي باستغراب انستي هل أنتي على ما يرام الان
لقد كنا قلقين عليك ثم انها وضعت يدها على جبيني وابتسمت بفرح قائله
:يا ألهي لقد زالت الحمى عنك اني سعيدة جدا
ودمعت عينها
صوفي :علي الان اذهب لأخبر سيدي وسيدتي لقد كانوا قلقين عليك !

أمسكت يدها انتظري صوفي واليد الثانيه مررتها على خدي اتذكر كف والدي لي ومازلت أشعر بحرارته في خدي
صوفي :انسه ماري ماذا بك؟!
ماري :لكن صوفي لا أريد ان يعرف والدي اني بخير
صوفي : ماذا انستي لماذا سيدي كان قلق عليك لقد كنت ِ مصابه بالحمى مده ثلاث ايام ؟!
تملكت الدهشة تقاسيم وجهها وأردفت قائله
:ماذا قلتي صوفي أنتي تمزحين معي اليس كذلك
صوفي نظرت إلي بتعجب وهي تقول لي
:انا لا امزح معك انستي انتي فعلا كنتِ طريحة الفراش لثلاث ايام !
صمتُ وكنتُ انظر لها بنظرات حيره وأحدث نفسي لكن بابا ورفعت يدي مكان ضربته على خدي
اني أشعر بها انها مازالت مؤلمه وسرحت في ذلك!
صوفي : انستي انستي ماري!
ارتجفت
:نعم صوفي هل هناك شي ؟!
تنهدت صوفي :لاشي انستي لكن كنت احدثك مذ ساعة وأنتي لستِ معي هل هناك شيء يقلقك انستي هل أنتي على
ما يرام ؟!
نظرت لها برهة ثم قلت
:لا صوفي انا بخير وابتسمت لها
ابتسمت صوفي ثم قالت :سوف اذهب لأخبرهم انك بخير
وفتحت باب حجرتي لي كي تخرج لكن اوقفتها انتظري صوفي

التفت لي صوفي :ماذا هناك انستي ؟!
نظرت لها وقلت :صوفي لا تخبرين احدا غير أخي اريد مارسيل وبدأت تتغير نبرة صوتي
نظرت إلي صوفي وهممت قائله
:حسنا انستي سأخبره

وخرجت لم اعد افهم شي اصبحت محتارة هل الذي رايته حقيقة أم مجرد حلم فقط ضممت يدي وبدأت افكر
وأنا في اوج تفكيري سمعت طرقات على باب حجرتي
مارسيل :عزيزتي ماري ايمكنني الدخول؟
نظرت ناحية الباب بالطبع
:عزيزي مارسيل ادخل .
دخل مارسيل وقفل الباب معه وابتسم لي ثم أقبل ناحيتي وضمني وقبلني على جبيني
مارسيل :اني مسرور جدا بأنك أصبحتِ بخير عزيزتي ماري الحلوة
وابتسم لي ابتسمت فهو يناديني بهذا الاسم ماري الحلوة

ثم قال :ماري هل هناك شيء تريدين اخباري به ؟!
نظرت اليه ثم انزلت عيني رفع ذقني
:ماذا بك ماري ؟!
ماري :لا أعرف ماذا اقول لك لا أني بحيرة شديدة واشعر ان تفكيري مشتت لكن ... .لكن مارسيل لماذا بابا ؟
ثم وضعت يدي مكان ضربته وصمتُ برهة

نظر مارسيل باهتمام
: اكملي ماري ثم ماذا؟
أشرغت عينيا بدموع وصوتي بدا عليه الشحوب
:لماذا بابا فعل بي ذلك ويريد مني الرحيل ومعي أزبيلا ؟!
رفعه كفيها وغطت بهم وجهها وأجهشت بالبكاء كانت نظرات مارسيل دهشة ثم حيره ثم رحمه ثم لم يعد يحتمل ذلك واخذ يضحك بشده
وهي تحاول تمسح دموعها وتنظر إليه بقهر
وقالت له :مارسيل انا فعلا حمقا اني اخبرتك كنت اضنك لديك احساس لكنك مثل والدي
وأعطيته ظهري وبكيت توقف فجاءه عن الضحك وضع يده على ظهري
مارسيل : من قال اني بلا احساس ثم كل الذي تحدثت به ليس حقيقِ ابدا عزيزتي لقد كان كابوسا !
ثم صمت وكأنه بدأ يسترجع الاحداث ثم نظر إلي نظرات تساؤل ثم فاجئني بسؤاله المباشر
: أين كنتِ في يوم العاصفة وماذا حدث لكِ هناك من هاجمك ومن قتل الحرس ؟!

نظرت إليه مبهورة لأستطيع أن ارد عليه اصبحت انتفض والخوف اخذ مجراه لاني تذكرت الحدث الذي نسيته
وأخذت اقبض على يدي التي لم تتوقف عن الرعشة حتى احاول ان اخفيها ثم نظرت له وقلت بكل ثقة
: انا لا اعلم ما الذي تتحدث عنه انا لم اخرج الى اي مكان ولم يهاجمني احد ابدا يبدو أنك رأيت كابوسا ايضا مارسيل
؟!
نظر مارسيل إلى ماري
: حقا كابوسا حسنا من قتل الحرس جميعهم ماري؟!!!
ابعد ت نظرها ثم قالت
: وكيف لي أن اعرف من فعل ذلك
نظر مارسيل لماري بنظرات غامضة
ثم قال :حقا لا تعرفين ماري ؟!
ابتسم ثم تغيرت ملامحه الى الجديه وقال
:ماري اني احذرك لو حدث لوالدي ووالدتي شيئا سيئ لن اسامحك ابدا !
نظرت ماري ما الذي تقوله هل جننت مارسيل انهم والدي ووالدتي ايضا كيف اذيهم ؟!
نظر مارسيل الى ماري فتره
:حسنا ماري سوف أذهب الان اهتمي بصحتك !
ماري :.اين سوف تذهب ؟!
مارسيل :سوف اذهب لصيد هل تريد شيئا ماري ؟
ماري :لا اريد لكن انتبه على نفسك .
نظر لها ثم قال :حسنا طابت ليلتك
وذهب مارسيل وبقيت ماري تلك الفتاه التي يلفها الغموض وحولها علامة ؟!

مارسيل :ما الذي تخفيه ماري لماذا لا تريديني ان أعرف من هاجمك انا اريد مساعدتك ؟!
تنهد مارسيل بعد أن سمع صوت احد حراسه
:سيدي كل شي جاهز لصيد
مارسيل :حسنا انا قادم.
احست بالخوف من نظرات مارسيل لها وكأنها نظرات تحذير لها ضمت ركبتها وسرحت بفكرها للأفق البعيد تنهدت بعد
ان تذكرت ذلك اليوم الذي غير حياتها وجعلها مظلمة غامضة!






تعديل tornado soon; بتاريخ 22-05-2014 الساعة 01:55 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 20-01-2013, 04:19 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي










سمعت طرقات على باب غرفتها تظاهرت بالنوم يبدو أن الشخص الذي يطرق باب حجرتها ذهب قامت من سريرها وذهبت للمرآة
تنظر الى كتفها المصابه بجرح بعد ان سقطت من العربه بسبب السهم الذي اطلق على عربتها
سمعت طرقات على الباب مره أخرى اربكتها لبست بسرعة ورفعت شعرها تنهدت
:ادخل !
دخل مارسيل وهو يتأمل غرفتها بصمت توجه نحو المنضده وأمسك بريشه التي تكتب عليها ماري وبجانبه دفتر اسود حمل الدفتر
وبدأ يقلب صفحاته وهو صامت ثم قال
: لماذا لم تردي عندما اتيت قبل قليل ؟!
اعطت ماري ظهرها لمارسيل وتوجهت الى الورد الموضوع على طاوله اقتربت وأخذت تستنشق الورود ثم أخذت ورده بيضا
وضعتها على شعرها وأخذت تتأمل شكلها
ومارسيل صامت ينظر إليها اتكئ على حافة السرير
: يبدو اني سألتك ؟!
لم تنظر إليه و قالت :لم أكن اريد ان احدث احدا .
مارسيل :هز رأسه هكذا اذا كنت اضنك نائمة .
ماري :لا لم اكن كذلك
مارسيل :حسنا يبدو ان ليس لك رغبه بالتحدث معي لكن والدي ووالدتي سوف يعودان بعد يومين من رحلتهما وتعرفين ما الذي اقصده .
نظرت إلى عينيه تتأملهما وهزت رأسها بالإيجاب ذهب مارسيل وتركها
بعد ان خرج توجه الى حجرة أزبيلا دخل وجدها نائمة وكأنها ملاك بريء اقترب منها وتأملها بحنان وعطف أخوي تنهد تنهيده طويلة
وكأن هم كبير على صدره رفع الغطاء وغطا أزبيلا جيدا وقبل ان يخرج طبع قبله على خدها وخرج وهو يشعر بالضيق
من اجل أزبيلا التي كتب لها ان تكون طريحة الفراش وقد اخذت الظلمه عيناها وفي المقابل شقيقته ماري التي اصبح الغموض يحيطها
وأصبحت صامته لقد توقف مرحها وضحكها الذي يشعرك بالسعادة وأصبحت سارحة الفكر تريد ان تجلس وحيده لا تتحدث
:الى متى تكتمين بقلبك ماري حتى يبتلعك الظلام ؟!
اتى اليوم الذي سيعود فيه والديه من رحلتهما أقام حفل لهما امتلأت القاعه
رحبا مارسيل وماري بالحضور
رفع مارسيل كأسه وهو يقول : دعونا نشرب نخب لعوده الدوق روتشيلد

رفعوا كؤوسهم بعد ان جعلوا منها صوتا متناغم
ثم رفع اندير الاخ الاكبر لي أندري وقال :وأيضا نخب بمناسبة خطوبه ليدي ماري و أندري .
رفعوا كؤوسهم اقترب أندري من ماري وهو يهمس بأذنها انكِ رائعة الجمال انت اليوم سيده الحفل
ابتسمت بحرج ثم تفاجئت بشخص سلم على أندري
ثم مد يده لها وهو يبتسم ظلت ماري فتره لم ترفع يدها من الصدمة
:كيف له ان يكون بالحفل ؟!
:يبدو الآنسة ماري متضايقة لا تريد مصافحتي !
نظرت إليه وصافحته سريعا
ماري :انا لست كذلك
وتظاهرت بالابتسامة له هنا اتى مارسيل

مارسيل :مرحبا يبدو انك أُودين ابن السيد اللورد الاسباني ريموند ماربل
ابتسم ومد إليه يصافحه
: نعم انا أُدين ابن اللورد ريموند ماربل وأنت السيد مارسيل الاخ الاكبر لي ليدي ماري .
وغمز لماري
مارسيل : نعم اتمنى ان تقضي وقتا ممتع معنا .
هنا ماري ابتعدت من المكان وذهبت إلى الحديقة القصر لا تعرف ما الذي اتى به هنا يبدو انه يتحداها من يوم التقت بهِ وحياتها في جحيم تنهدت بيأس
اقتربت منها يد واحتضنتها من الخلف شعرت بالرجفة من يجرؤ لفعل ذلك !
همس بصوته العميق
: لماذا مدللتي لا تبدو بخير يبدو انها منزعجة ؟!
نظرت إليه وقلبها يرجف قائله : أنت !
ابتسم :مفاجئه اليس كذلك .
اعطته ظهرها
ماري :ما الذي اتى بك هنا أُودين ؟!
أُودين ضمها من الخلف وابعد خصلات شعرها الذهبي من اذنها وأرجعها إلى الوراء وهمس
:لاني مشتاق لرؤيتك يا أميرتي الجميله أقصد يا محبوبةِ وأنتِ كذلك اشتقتِ الى حبيبك !
ماري :ماذا تقول انا خطيبه أندري وهو الشخص الوحيد بحياتي الذي أحبه !
ابتسم أُودين :حقا
ماري :اجل هو الوحيد ومن المستحيل ان أخونه من قال لك اني أحبك ؟!
ابتسم بسخرية
: انكِ تكذبين على نفسك ماري !
ماري ابعدته عنها والتفتت إليه وكانت نظرتها قويه :كلامك ليس بصحيح
ورفعت اصبعها لتريه خاتم الخطوبه
: اذا لم احبه لما أبقيته في يدي !
وابتعدت عنه تريد الدخول لكن يده أسرع منها
وأمسكها بمعصمها بشده وسحبها إليه حتى كاد جسدها يصطدم بجسده احست بالخوف
وقال : لأنك شخص أناني أنتي تعرفين ان أزبيلا شقيقتك تحب أندري !
نظرت نحوه بغرابه وصمت (كيف عرف ان لي شقيقه تدعى أزبيلا ) ثم أردفت قائله له : وما في ذلك اي فتاه ستعجب بي أندري انه وسيم ولطيف وليس متعجرف ايضا !
أُودين :هممم يبدو انه أمر مثير للاهتمام يا للسخرية حسنا .
ماري :اترك يدي وألا...
أُودين : لن افعل ذلك .
وحوطا بذراعه حول خصرها وهو ينظر إليها بتحدي
:وإلا ماذا أميرتي
ماري لم تستطع النظر إليه فالنظر إليه يجعلها تشعر بالضعف ثم قالت
:لا أريد لأحد ان يرانا وخاصة خطيبي أندري وأخي مارسيل .
وضع ذقنه على كتفها وهمس بأذنها



:وما في ذلك حبيب وحبيبته معا لا تخافين اذا كان الامر يتعلق بي مارسيل سأتفهم معه أما عن أندري فلا يهمني أمره .
ماري :ما الذي تقوله أندري خطيبي ومن المؤكد انه سيقلق علي كيف تقول لي لأيهم انت ليس لك مشاعر ناحية الاخرين المهم أنت ومشاعرك
والبقية لا تبالي نحو مشاعرهم !
نظر إليها ببرود وقال : ان هذه الاوصاف تنطبق عليك يا جميلتي
ردت عليه بغضب :ماذا أنا ؟!!
أتكئ أُودين بظهره على سور الحديقة وابتسم بسخرية
:يبدو أنكِ واثقة من ذلك .
ونظر إليها من أخمص قدميها إلى وجهها وقرب منها وامسك بذقنها وأقربها إليه
وهنا ماري ابعدت يده عنها وقلبها يكاد أن ينخلع من مكانه وهي تقول له
:لا تنسى انني خطيبه أندري !
أُودين : هل عدنا لذكر أندريه هذا متى تدعيه ؟!
ماري :مازال هذا الخاتم الذي في أصبعي فأني لن أخون الرجل الذي اختارني .
هنا وبحركة مفاجئه منه انتزع الخاتم من اصبعها ورماه
لم تصدق الذي فعله فقد اخرستها الدهشة دقائق ثم قالت وجهها اصبح محمر من الغضب
:لماذا فعلت ذلك؟!!
سحبها إليه وضمها بشده وهمس
:لاني أريدك لي وحدي وسوف اتخلص من اي رجل يقرب منك وأنتي تعرفين ذلك ولا أعتقد انك نسيتِ ذلك اليوم الممطر
ماري :ارجوك أُودين دعني اذهب سوف يقلق أندري ولأريد ان أخونه !
أُودين : دعي أندري جميلتي أنتي تعرفي انه لن يقلق فهو يخونك مع شقيقتك أزبيلا فهو يحمل مشاعر لها
وهي ايضا وأنتي بأنانيتك رفضتِ التخلي عنه رغم أنك لم تحبيه سوى انه اصبح من ممتلكاتك الخاصة فأنتي شخص في قمة الأنانيه .
هنا ماري لم تتحمل ذلك دفعته وصفعته على خده الايمن بكل قوتها وهي تزفر بشده ودموعها تأبى السقوط امامه وصوتها المخنوق الذي لا يكاد يسمع
كيف تجرؤ على قول ذلك لي انك شخص بلا رحمه وحقير ايضا !
وجرت إلى الداخل وهي تبكي بألم وحرقه كيف يجرؤ على قول ذلك لها لماذا يجرح مشاعرها ويذكرها بشيء تريد نسيانه


مرت من غرفه أزبيلا وهي تسمع ضحكتهما انهما معا شعرت بالاختناق وجرت داخل غرفتها وضمت ركبتها الى صدرها
وأخذت تبكي بألم وحرقه ومر عليها شريط الذكريات عندما عادت من احد الحفلات وأخبرتها احد الخادمات
ان أندري قد اتى من أمريكا وهو عند الآنسة أزبيلا
لكي يطمئن عليها فرحت وصعدت للأعلى فهي مشتاقة لرؤيته وعندما وصلت الى باب حجرت أزبيلا
سمعت الكلام الذي طعن قلبها ليس من شقيقتها التي تصغرها بثلاث سنوات بل من الشخص الذي سيكون شريك لحياتها
اأزبيلا :حقا أندري سوف تتزوج من ماري ؟!
أندري : نعم عزيزتي .
رفعت رأسها
:لكن أنا أحبك وأنت ايضا اليس كذلك ؟!
تنهد تنهيده طويلة وامسك بطرف اصابعها النحيلة ورفعهما إلى شفتيه وقبلهما
:إنك محقه فأنا لا أحب من الفتيات غيرك !
شعرت بالخجل وأنزلت رأسها وخصلات شعرها تساقطت على جبينها وهمست له
: لكنك سوف تتزوج من ماري في نهاية المطاف !
أندري وهو يلعب بأصابع أزبيلا وعينه على عينها التائه وهو يقول
:لكن أريدك أنتي أزبيلا صدقيني انا لا أريد ماري زوجه لي اني اعتبرها مثل الاخت لا أحمل لها اي مشاعر سوا الاحترام والتقدير أما أنتي أزبيلا !


ونظر إليها بنظرات محب لها تحكي شده تعلقه بها
قالت بحزن :لكن لماذا إذا طلبت يدها للزواج وفضلتها علي هل لأني مريضه ولا استطيع رؤيتك ؟!
أندري :لا لا أزبيلا هذا ليس بصحيح انا أفضلك على فتيات العالم حتى لو كنتِ لا تريني واقسم لك لم أرد ذلك بل والدي هو طلب يد أختك ماري لي
من والدك حتى يحسن العلاقة بين العائلتين ويقربهما من بعض بواسطة هذا الزواج وأنا علي طاعة أوامر والدي لا استطيع مخالفته !


نظرت بحزن وسقطت دمعه من عينيها
:لأن والدك لا يريد لابنه زوجه مري....
هنا أندري وضع اصبعه السبابه على شفتيها
: ششش لا تقول شيئاَ .
ورفع شعرها الناعم من وجهها الفاتن
:لا أريد ان اسمع منك ذلك
ومسح بيده الأخرى دمعه كادت أن تسقط وقال
:أزبيلا سأنتظرك حتى تكبرين واطلب يدك لزواج بعد ان انهي امر خطوبتي من ماري .
أزبيلا :لكن ماري سوف تحزن و لا اريد لها ذلك فهي تحبك كثيرا أندري !
نظر إليها أندري
: سوف افهمها الامر وسوف تتفهم ذلك و انا ايضا أحبها كأختي سارا لكن أنتي
واخذ يدها ووضعها على جهة صدره اليسرى وأقترب منها وهمس
: أنتي هنا فقط لا يشاركك احد ابدا !
ابتسمت بخجل وأخذت تتلمس ملامح وجهه وتحاول حفظها في خيالها حتى وصلت إلى شفتيه
امسك اصابعها و قبل يدها قبله طويلة
لكنه سمع شيء خلف الباب نظر إلى أزبيلا
:هل تعتقدين ان ماري وصلت ؟!
رفعت كتفيها : لا ادري
هنا قام أندري لكي يذهب ويتأكد من ذلك فتح الباب ونظر نظره سريعة من الجهتين ولم ير ا احد
دخل واقفل الباب وتنهد أوه كنت اضن احدا عند الباب
:حسنا عزيزتي علي الذهاب فأمامي رحله طويلة غدا
سلم على خدها كادت ان تبكي ضمته بقوه
:أحبك أندري احبك جدا
ابتسم لها : وأنا ايضا احبك اهتمي بصحتك جيدا
ومسح دموعها
:اتعدين بذلك ازبيلا ؟!
أزبيلا :اعدك لكن بماذا أعدك ؟!!
أندري :ان لا أرى دموعك ابدا .
هزت رأسها له بالإيجاب
:حسنا أندري أعدك !
وابتسمت واخذ ت تمسح بأطراف اصابعها على عينيها
رحل أندري من الغرفه ونظر ناحية حجره ماري ثم نزل من الدرج كانت باستقباله احد
الخادمات كثيرة الكلام


:سيدي هل رأيت الآنسة ماري ؟
نظر إليها بدهشة : ماذا ماري هل أتت ؟!!!
الخادمه :نعم سيدي وكادت ان تطير من الفرح عندما علمت بوجودك
نظر إليها أندري :حقا لم اكن اعلم بذلك !
وصعد الدرج وتوجه إلى حجره ماري طرق الباب طرقات متعددة ولم تحدث اي اجابه

في هذا المكان وفي خلف الباب كانت تلك الماري تجلس مقرفصة وقد ضمت ركبتها وقد وضعت جسدها على الباب ويدها على فمها
تحاول كتم شهقاتها مصدومة من أندري يحب أزبيلا
:لماذا تفعل ذلك بي ؟!
ارتجف جميع جسدها عندما سمعت تلك الطرقات
هو الذي يطرق الباب قامت وحاولت التعديل من شكلها مسحت دموعها ذهبت الى الكوب الذهبي ورفعته لتشرب ما تبقى من ماء
لتبلل ريقها الذي جف من كثر البكاء ورشت قطرات على وجهها وتنهدت ردت
ماري :نعم من هناك
:أنا أندري يا ماري اتسمحين لي بالدخول ؟!
فتحت له الباب
وأعطته ظهرها وذهبت الى تلك الورود المنسقه بعناية وأخذت تستنشق عبيرها كانت تحاول جاهده لتهرب منه سكبت كوب من الماء
وأخذت تشرب وتشرب ويدها ترتجف وضعت الكأس على الطاولة وأمسكت بمقدمه رأسها وضغطت عليه
و أندري ينظر لها بهدوء
وقال : لم أكن اعلم بوصولك لقد كنت انتظرك !
التفت إليه وبالكاد ابتسمت نصف ابتسامه
:حقا وأنا ايضا كنت بانتظارك !
‎ ‎‏ ظلا فتره لا يتحدثان كأنما ينتظر الاخر يبدأ بالحديث بعد برهة

قالت ماري :أندري اسفه لا أستطيع التحدث معك الان اشعر بالتعب و اريد ان ارتاح وأنام
نظر إليها :حسنا عزيزتي ماري .
وخرج اقفل الباب وعندما هم بالمشي لكن عاد ووقف أمام الباب لأنه شعر بالقلق عليها

كاد ان يطرق الباب لكنه قبض على يديه متردد في ذلك تنهد بعمق وهمس
:آسف عزيزتي ماري قلبي ليس ملكا لي
طأطأ برأسه وذهب

هاهو اليوم يعيد نفسه ضمت قطتها المدللـه لوسي وهي تحدثها
: أرأيتِ لوسي أندري لا يهتم بي انه يهتم بأزبيلا فقط
أسرعت الى مكتبه عائلتها عندما سمعت صوت مارسيل واختبأت هناك لا تريده أن يرى دموعها اخذت تكتب ما خطر ببالها في ذلك الوقت فكتبت
الربيع قادم لكن ماري لا ربيع لها بعد اليوم ودموعها تتساقط.................
وهـــــــــــــــنا



كانت دموع مايكل تتساقط كان فرانك مندهش !!!!!
فرانك : ماذا بك مايكل لماذا تبكي ؟!!!!
نظر مايكل الي يديه ودموعه تتساقط عليها
:فعلا لماذا أبكي ؟!!!!
و رفع بصره ظهر له خيال فتاه تكتب
خاف فرانك وامسك يد مايكل من هذه مايكل ؟!
نظر مايكل الى فرانك
:لا أعلم يبدو انها من أشباح القصر
سمعوا ا اصوات ضحكات عاليه عند باب المكتبه شخص ما يحاول فتحه رأى مايكل الفتاه تختبئ خاف فرانك
:انظر مايكل هناك شخص يريد ان يدخل ؟!
امسك مايكل بفرانك واختبئا
دخلت سيده ومعها رجل وكانا يضحكان بسخرية
:كم اكره ذلك الدوق روتشيلد يضن نفسه يملك الدنيا سوف اجعله يندم
نظر لها الرجل : سيده مورل يبدو انك ايضا تكنين الكراهية لدوق ؟ !
نظرت السيده الى الرجل وابتسمت بحقد وأنت ايضا ؟!
لم يستطع مايكل يرى شبح الرجل لان حوله ظلمه قاتمة !!!






[/CENTER][/QUOTE]


تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 04-07-2014 الساعة 01:57 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 20-01-2013, 04:22 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


[QUOTE=‏Q1]
الجزء الاول "البارت الثــــــــــــاني"بعنوان عودة الماركيز صاحب القبعه السوداء والأركيدو"

حقاً جاك هل ماتقووله صحيحا واخذت تقفز من الفرحه سوف أرى اللورد اخيرا هذا ماكنت تتفوه به أزبيلا

جاك: وكيف سوف تريه ياحمقاء نحن لسنا مدعوون للحفل

أزبيلا : لا عليك سوف نتسلل ونشاهد الحفل

جاك : ماذا تقولي لا ارجوكِ لا اريد مشاكل اريد ان اعيش فمازلت صغيرا

أزبيلا : ارجوك جااااااك مره واحده فقط دعنا نذهب لا تخاف لن يرانا احد فقط لمحه للورد وسوف نعود

جاك : نظر اليها بتفحص أزبيلا هل من الممكن انك وقعتي في حب اللورد الاسباني

أزبيلا : لا لا من قال ذلك هههههههه انك تتوهم جااك

جاك: حقا اتوهم حسنا أخبريني سر اهتمامك به

أزبيلا وهي تتهرب من سؤاله) جاك ارجوك هل سوف تساعدني على رؤية اللورد

جاك:حسنا دعيني افكر اخاف ان نقع بالمشاكل

أزبيلا :هيا قول انك سوف تساعدني

جاك :هممممم حسنا موافق

أزبيلا : حقا شكرا جاااك واخذت تقفز من الفرحه

كانت نظرات جاك إستغراب كل هذا من اجل ان تري ذلك اللورد

أزبيلا :حسنا جاك وداعا سوف اذهب للمنزل اراك بالمساء وهي تلوح بيدها له

ابتسم حسنا وداعا أزبيلا اراك بالمساء

في المساء

هناك في قصر اللورد اقيم حفل فخم حضره كبار النبلاء وبناتهم




اشششش وهما يمشيان على اصابع ارجلهم.

جا ك:هيا أزبيلا دعينا ندخل من هنا لايوجد حرس

دخلا في الحديقه الخلفيه للقصر وهم يمشيان ببطء

وصلو الى اقرب نافذه للحفل وكانت مرتفعه عن انظارهم

أزبيلا : حسنا دعنا نشاهد الحفل

نظر إليها وكيف سوف تريه النافذه بعيده عنا دعينا نعود ليس لك امل ان تري فارسك الوسيم

نظرت اليه وابتسمت بخبث سهله سوف اصعد على اكتافك ياجاك

نظر إليها بدهشه ماذا

قاطعته أزبيلا ارجوك جاك لي دقيقه فقط

جاك : امال بفمه لدقيقه فقط هذاوعد

أزبيلا :هزت رأسها بالايجاب نعم وعد لدقيقه فقط

جاك :حسناً هيا أصعدي وقرب من النافذه

صعدت أزبيلا على ظهره وأخذت تنظر الى الحفل لكن كانت عينها تبحث عن اللورد المجهوول

واخيرا وجدت اللورد

أزبيلا : يا ألهي كم هو رائع وجذااااب انه أمير الحفل واخذت تسرح بخيالها ونست ذلك المسكين جااك انتهت الدقيقه وصارت دقيقتان ثلاث دقائق اربع دقائق خمس دقائق إلى ثلاثون دقيقه

ونست نفسها وبعد ثلاثون دقيقه يالهي اين ذهب اللورد مرة عشر دقائق على ذهابه

جاك : أزززززبييييلا ما شأنك به دعي ذلك اللورد العين فأنا لا أستطيع التحمل اكثر من ذلك هيا انزلي انك ثقيله لقد مرة ثلاثون دقيقه ايتها الخائنه



أزبيلا : لم تنتهي الدقيقه ايها الكاذب

جاك : ماذا لم تنتهي الدقيقه انك تمزحين ومتى سوف تنتهي

أزبيلا : بخبث بعد ان ارى اللورد مره اخيره

جاك :تبا لذلك اللورد لا اعلم مالذي يعجبك بذلك العين

أزبيلا :وهي تضغط على قدميها على جاك لا تقل عنه لعين

جاك :اييييييي بل لعين وانتي ايضا مثله لعينه

وبدون مقدمات

من أنتما ماذا تفعلان هنا

سقطت أزبيلا فوق جاك

اييييييييييي ان هذا مؤلم جدا

جاك ابتعدي من فوقي دعينا نهرب ؛

قامت أزبيلا وجاك فر هاربا ومعه أزبيلا لكن ا ستطاع ذلك الرجل الامساك بها اين سوف تهربي أيتها الفتاه

صرخت أزبيلا اي اي دعني انك تؤلم يدي ولم تلتفت للنظر اليه

حقا مؤلمه لم اعلم بذلك ايتها الصغيره المشاكسه.
[E]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 20-01-2013, 04:25 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي










كانت صامته لم تتحدث ابدا الصدمة كبيره عليها شلت حتى عقلها من التفكير ومن البكاء هذا حال شيهانه

مر اكثر من اسبوع على زواجها من غسان ولم يعد

كانت تسمع السخريه منهم وأن غسان تركها وحيده

وهي صامته تشعر بغصة بحلقها

رجعت من الغدير وهي سارحة بفكرها تفكر بذاك الزوج المجهول الذي لا تعرف عنه شيء
:هل من الممكن انه لم يكن يريدني ولذلك رحل لماذا ما الذي فعلته حتى يفعل ذلك بي ؟!



وقفت فجأة وهي تسمع حديث الشيخ مالك

وهو يقول بغضب
:أريد ان أعرف لماذا سافر يوم زواجه وترك الفتاه ماذا سيقول عنا اهل القبيلة ؟!

عائشة(ام غسان) : اتمنى ان يعود قريباَ ويخبرنا لماذا فعل ذلك ؟ّ

الشيخ مالك :انا أريد ان افهم لماذا سافر عند النصارى ماذا يريد منهم ؟ّ

عائشة : قلت لك اذا عاد نسأله انت لا تتعب نفسك بهذا الأمر !

الشيخ مالك : الذي يقلقني واشعر بضيق انه هو الذي اختار شيهانه شريكة حياته وأصر على ذلك رغم ان هنا كثير من فتيات القبيلة تناسبه وأصر على ابنت لافي وهاهو يتركها وحيده يوم زوجها ويسافر هل هذا فعل شخص عاقل يتصرف هكذا اذا لم يكن يرغب بها لماذا تزوجها انني اشعر بالغضب من فعلته ؟!
عائشة : عزيزي لا ترهق نفسك وهدأ سوف يعود لنا ويخبرنا لماذا فعل ذلك الان عليك ان ترتاح انك مرهق لم تنم جيدا ليله الامس !

كانت مفاجئة لها من الحوار الذي سمعته غسان هو الي اصر عليها ورفض بنات القبيله واختارها
: حسنا لماذا تركني وحيده يوم زواجي وماذا يفعل عند النصارى تنسيه فرحه زواجه آه يا غسان يبدو انك سوف تعذبني قبل ما أن اراك اين انت يا والدي الحبيب تشاهد فتاتك ماذا فعل بها زوجه المجهول غسان !!
في تلك الاثناء مرت ليلى اخت غسان وابتسمت في وجهها

ردت شهانه لها الابتسامة

ليلى :اتعلمين عزيزتي شيهانه انك فائقة الجمال ورائعة لكن لون عينيكِ غريبة خضراء والدك والدتك ليس مثلك عيناهما سوداء هذا الأمر يحيرني ؟ !



شهانه : وأنتِ ايضا عزيزتي ليلى جميله ورائعة مممم تعلمين الجميع يسأل نفس سؤالك لان عينيا غريبة بين عائلتي لكن والدي يقول انني أشبه احدى خالاته !

ليلى : يا الهي كم هذا رائع ليت كان لدي قريبه لها عيون خضراء وجميله مثلك يا شهانه
شهانه :ههههههه يا الهي انك جميله يا ليلى لماذا تقولين ذلك ؟!

ليلى : اذا انا جميله مثل ما تخبريني اجل غسان ماذا يصبح عندك اذا رأيته !

ابتسمت شهانه بألم
:هل اتى حتى اعرف ماذا سأقول عنه دعي ذلك الان ليلى !
وضعت ليلى يدها على كتف شهانه وابتسمت
:ان غسان وسيم جدا وتناسبان بعضكما لا تقلقِ غسان لم يتزوجك بدون رغبته هو الذي أختارك زوجه له من بين فتيات العالم !
شهانه : من أين عرفني ؟!

ابتسمت ليلى : لا اعلم ربما رآكِ عند الغدير وأعجب بكِ !
ابتسمت شهانه ثم قالت
: اتعرفين ليلى لقد خففتِ عني هم داخل قلبي وحديثك معي جعلني انسى ذلك الهم
ضربتها ليلى على كتفها وقالت لها بمرح
:فلتعتبريني مثل اختك و اذا اتى غسان اخبريه بذلك ايضا !

ابتسمت شهانه
: لقد انتهيت وأنت ليلى

ليلى :يا الهي لم انتهي بعد من غسل الملابس !

شهانه : سأساعدك قبل ان تغرب الشمس ولن نستطيع رؤية شيء

ليلى : انك لطيفه جدا شيهانه اتمنى لك حياه سعيدة مع اخي غسان .

شهانه :هههههه دعي هذا الحديث الان وقومي بمساعدتي حتى ننهي عملنا بسرعة قبل الغروب

لحظات ويسمعوا شخص يقول



:يا شيخ مالك لقد عاد سيدي غسان لقد عاد يا شيخ

التفتت ليلى نحو شهانه الم تسمعي لقد عاد غسان هيا تعالي ورحبي بعودته
وأمسكت يدها تجرها لكن شهانه ابعدت يدها من ليلى



شهانه: لا اريد ان ارحب به هو الذي يأتي الي أولاَ
ليلى :ما الذي تقولينه شيهانه لقد عاد من السفر عليك ان ترحب به هذا امر سيء اذا لم تفعلين ذلك له لأنك زوجته !
شهانه : قلت لك هو الذي يرحب بي ليس انا من يرحب به يا ليلى اريد ان اعود الى الخيمة لا ارغب برؤيته
تنهدت ليلى :حسنا انت وشأنك !

دخلت الخيمة وهي تفكر لماذا فعلت ذلك الم اكن ارغب برؤيته كثيرا لماذا الان عندما عاد لا اريد ان اراه هل لأنه جرحها وتركها وحيده في يوم زواجها منه او كبريائها وعزة نفسها لا تجعلها ترغب في مقابلته ورؤيته بعد الذي فعله !


سمعت صوت عمها يناديها
: ياشهانه تعالي رحبي بعودة زوجك

ردت على عمها قائله له
: لا لن ارحب به هو الذي يرحب بي لأنني سيدته !
كانت علامات الدهشة والاستغراب في اعيونهم وكل واحد ينظر الى الاخر ابتسم غسان نصف ابتسامه وقام من مكانه وهو يقول
: دعوني ارى سيدتي وأرحب بعودتها !!
وابتسم بسخرية وهو يقول
:يبدو انك لست سهله الانقياد يا ابنت ال .....

كانت شهانه جالسه بشموخ وكبرياء عندما دخل غسان

تفاجئت انه ضمها وقبلها كانت مصدومة لم تكن تتوقع انه بذلك الوسامه وايضا احلى من راكان ابتسمت وتوردت خديها

شهانه:أنت غسان ؟!

رد عليها بسخرية : لا ربما أكون ولد عمه لا تقولي لي اني لم اعجبك يا سيدتي !!


ردت شهانه على سخريته وهي تقول له : لا تتوقع الكثير مني ان شكلك جدا عادي هناك منهم اجمل منك !!


رغم ان غسان اعجبها لكن كبريائها منعها من قول ذلك له حتى لا يغتر بنفسه !!






تعديل tornado soon; بتاريخ 08-05-2014 الساعة 01:28 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 20-01-2013, 04:27 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


[QUOTE=‏Q;3443715]
حسنا ايتها الفأره الصغيره مالذي كنتي تفعلينه هنا.

كانت صامت تلعب ب اصابع يدها و تمرجح رجليها وقد انزلت راسها بسبب احرجها الشديد فالذي امسك بها لم يكن سوى اللورد الاسباني

اللورد :هل سوف تظلي صامته أخبريني مالذي تفعلينه بمنزلي وكيف استطعتي الدخول

أزبيلا :...............صمت

اللورد : حسنا ايتها الفأره يبدو انني سوف اتعامل معك بطريقتي الخاصه

سحبها من يدها بقوه واحكم قبضته عليها

أزبيلا :اييييييي ايها اللورد انك تؤلمني

اللورد: حقا ايتها الفأره الصغيره انتي لاتعرفين اللورد عندما يغضب اذا ما شخصا تسلل الى قصره بدون إذنه

أُدخلي هنا ودفعها إلى الداخل بقوه

سقطت على الارض طراااااخ ايييييي

اللورد: حسنا ايتها الفأره الصغيره ستبقين هنا محبوسه في هذه الغرفه المظلمهِ حتى تخبريني

مالذي تفعلينه بقصري واقفل الباب عليها

شعرت بالخوف الشديد

نهضت أزبيلا سيدي اللورد وهي تضرب الباب بيدها أرجوك سيدي اللورد اسمعني

توقف عندما نادته

أزبيلا :ارجوك سيدي اللورد جدتي سوف تقلق علي اذا لم اعد انها مريضه ولا ترى ولايوجد غيري يهتم بشأنها

اللورد :لن تخرجي ابدا حتى تتعلمي ان لا تدخلي منزلٍا بدون أذن

لاشأن لي بذلك أنتي مخطئه وعليكِ تحمل المسؤليه ايتها الفأره الصغيره

أزبيلا :ارجوك سيدي

اللورد: لاتحاولي ذلك لن أخرجك ابدا ليس لي وقت لتحدث معكِ علي الذهاب لقاعه الاحتفال وداعا اراكي فيما بعد أزبيلا وابتسم ابتسامه غريبه

جلست على الارض وهي حائره هل الذي يحدث لي حقيقه

هل ذلك هو اللورد ام شخصا اخر وهي بعمق تفكيرها بالمصيبه التي أوقعت نفسها فيها كان علي ان اسمع كلام جاك يالي من حمقاء

شعرت بدق يد اتي من النافذه وصوتا

خافت أزبيلا من هناك

ايتها الحمقاء أنا جاك

أزبيلا نهضت وتسلقت فوق شيء مرتفع حتى ترى جاك

أزبيلا : جاك لماذا عدت

جاك:عدت لكِ أساعدك ايتها الحمقاء هل تظنين اني سوف أتركك لم اصدق ان يذهب ذلك اللورد واتيت مسرعا حتى اخرجك من هنا اخبريني مالذي فعله ذلك العين بكِ لقد خفت عليكِ لقد ظننت ان لن اراك الى في التابوت

من هو اللعين ايها الفأر الصغير ورفعه من الخلف

كنت أعرف انك سوف تعود لي أنقاذ صديقتك

جاك :اييييييي دعني

أزبيلا :جاك جاك اين ذهب هل هرب مره اخرى وتخلى عني تبا له سوف أُريه

لم تكمل كلامها والا ترى جاك يدفع من قبل اللورد ويسقط بجانبها

اللورد :حسنا ايها الفأرين.







سوف تبقيان هنا حتى ارى مالذي سوف افعله بكما ايها الشقيان وذهب

جاك: تبا لذلك اللعين أرأيتي مالذي فعله بنا

أزبيلا : مالذي سيحدث لنا ؟!

جاك : حقا جاك واخذ يقفز سوف ارى اللورد اخيرا انه شخص لطيف جدا ووسيم آه انه مثل الامراء اليس هذا الذي قلتيه ) انظري اين نحن الان محبوسان في هذا المكان المظلم وكله بسبب لوردك اللعيين

سمعو صوت الورد وهو يقول لهما اصمتا ايها الفأران وناما فامامكم عقوبه غدا

نظر.جاك الى أزبيلا كيف سمعنا لقد رايته وهو يذهب

أزبيلا : رفعت كتفيها وهزت راسها بعدم العلم بذلك

جاك :يبدو ان لوردك ليس سوى شيطااان على شكل بشري وسيم واخفض صوته

أزبيلا : مالذي تقوله مستحيل

جاك: حسنا يبدو انه شبح ميت واخذ يخيفها

أزبيلا :خافت لا تقل ذلك جاك انك تخيفني يكفي تلك القصه التي أخبرتني فيها عن المرأه الشبح وطفلها الذي تحمله وتقف في قارعه الطريق وبكت

جاك :يالكِ من حمقاء اني امزح معكِ انه ليس شبحا

أزبيلا : حسنا جاك اصمت اريد النوم فأنا متعبه ونامت

جاك: أزبيلا هل حقا نمتي

أزبيلا :شششششششششش دعني انام ف أمامنا عقوبه غدا

جاك :حقا أزبيلا سوف تنامي كيف يأتيك النوم هنا

أزبيلا :اووه جاك مالذي سنفعله.



لن نخرج من هنا الورد جاد في ذلك دعنا ننام

جاك :حسنا نامي ايتها الحمقاء اللعينه ف أنتي مثل للوردك اللعين.

قرصته على فخذه لاتقل ذلك .

جاك :تبا لكِ كان علي ان لاتي لانقاذك.

أزبيلا : لم أطلب مساعدتك ايها الاحمق ونامت .

جاك : !!! .

أوه عزيزي اللورد اين كنت الجميع بنتظارك

ابتسم اللورد لقد دخلا فأرين الى قصري المحرم .

السيده :ماذا فأرين

للورد: لا تقلقي لقد تخلصتُ منهما سيده مالدلين

السيده مالدلين: هذا رائع وتأبطت ذراع اللورد

وبدا الرقص في القاعه

كان ينظر الى ذلك الحفل بصمت محدق ياله من امر مزعج وابتسم لم تتغير ابدا ايها اللورد

اللورد : ابتسم لا أصدق عيني جوزيف هنا واحتظنه لم اتوقع مجيئك

ابتسم جوزيف هل تظنني ان لا أحظر حفل بمناسبه تنصيبك حاكم على سان فرانسيكو .

ابتسم اللورد واخذ يشرب

وقف بجانبه جوزيف لم ارك ترقص مع واحده من النساء

انهن جميعا في شوق للرقص معك

ابتسم اللورد لاتوجد إمراه تعجبني منهم

جوزيف :حقا انت بالفعل لم تتغير هههههه.

اللورد : ومن قال لك اني سوف اتغير

اوه سيد جوزيف انت هنا ايضا

ابتسم نصف ابتسامه وانحنى لها مرحبا سيده مادلين مر وقت طويل لم نرى بعض لقد تغيرتي



ضحكت السيده مادلين وقد وضعت اصابعها الناعمه على فمها .حقا جوزيف هل تجدني تغيرت كثيرا وانا ايضا اجدك تغيرت واصبحت اكثر وسامه من قبل لكن لن تسطيع منافسه اللورد

ابتسم جوزيف وتنهد انتي محقه فاللورد له جاذبيته التي لا احد يستطيع نكرانها

مالذي تتحدثون عنه في غيابي

جوزيف :ابتسم لا تقلق عزيزي كنا انا والسيده مادلين نتغزل في وسامتك

نظر اليه اللورد مندهش ماذا قلت

جوزيف رفع كتفيه وابتسم الذي سمعته

ضربه على ظهره بشده وابتسم استمتع بالحفل

ثم همس بأذنه بكلمات

لم يكن جوااب جوزيف سوى الصمت .

فتح الباب وخرجت منه اشعة الشمس الحاره

هيا ايها الفأران استيقظا

قام جاك وأزبيلا وهم يفركان اعينهم من شده نور الشمس

جاك وأزبيلا : اين نحن مالذي نفعله في هذا المكان؟!

اللورد : حقا انكما محبوسان عند ونظر الى أزبيلا لوردك الوسيم وابتسم نصف ابتسامه ثم نظر الى جاك اما انت ف عند لورك اللعين اعرفتما اين انتما هيا انهضا وإلا أيقضتكما بطريقتي

قامت أزبيلا سريعا لقد صحوت

اما جاك فأخذ يتمطط لكن اللورد امسك بيده بقوه واوقفه انا لا احب التكاسل عليكما تحمل مسؤليت خطائكما وامسك با أزبيلا بشده واخذهما





كانا يتألمان من شده قبضته عليهما

ايييييييييي انك تؤلمنا

اللورد ششش لا اريد سماع صوتكما

واخذ ينادي آنا جوون

اتت آنا وجوون وكانا في الاربعين من اعمارهم نعم سيدي اللورد ونحنيا له نحن تحت امرك سيدي مالذي تريده

ابتسم اللورد حسنا اريد منكما ان تطلبو من جميع الخدم بالقصر ان ياخذو اجازه ويرحلو بلادهم

آنا وجون :لكن سيدي من سوف يبقى ليعتني بقصرك ويهتم به اذا الخدم رحلو

ابتسم اللورد ابتسامه خبيثه ونظر الى جاك وأزبيلا لقد وجدت فأرين مناسبان

جون وآنا :اين هما

اللورد : انهما امامكما ودفعهما حتى سقطا على الارض .

جون :مندهش لكنهما لا ينفعان انهما مازالا صغيران ولا يعرفان شيء عن القصر

ابتسم عليهما التعلم واياكما ان تكونا لطيفين معهما

عاملوهما بشده بدون رحمه واجعلوهم يقومو بجميع الاعمااال بدون استثناء

ثم اقترب من أزبيلا وامسكها من ذقنها ورفعه حسنا ايتها الفأره الصغيره استمتعي بوقتك فالوردك الوسيم سترينه كثيرا واخذ يضحك وقام والتفت وداعا أزبييلا كوني فتاه مطيعه وذهب بعد ان اعطى جون الورق التي ختم عليها عن الاجازه للخدم جميعا

كان جاك وأزبيلا مندهشان ماذا نعمل هنا وحدنا

جاك :تبا له



ذلك اللعين كله بسببك ايتها الحمقاء اللعينه

أزبيلا : ماذا تقوول بسببي.ومن طلب منك مرافقتي

جاك ماذا تقولي يالك من فتاه انك تشبهينه ب الفعل

واخذا يتشاجران

هيا اصمتا وكفى عن الكلام هيا الى العمل ورمت عليهم ادوات التنظيف وأخذا يعملان حتى انهكا تماما

جلست أزبيلا على الارض وهي متعبه يا الهي لقد تعبت لم اعد استطيع الحراك رمى جاك نفسه بجانبها وانا ايضا لم اعد اتحمل ذلك اني جاااااااااائع واريد ماء وانا ايضا مثلك جاك

لم تكمل كلامها إلا رئيسه الخدم آنا :أزبيلا أزبيلا تعالي هنا

أزبيلا : آه يالهي ماذا بعد

آنا: قلت لك تعالي لا اريد تكاسلا

أزبيلا : ماذا هناك

آنا :قومي بتنظيف غرفه سيدي اللورد

أزبيلا : ماذا غرفه اللورد !لكن أ ...نا

آنا: لكن ماذا هيا أذهبي الان واياكِ ان تدخلي الغرفه التي على بابها منقوش صوره إمراه لان اللورد سيغضب بشده إذا ماشخص تسلل لها الان أذهبي .

أزبيلا .:حسناً سيدتي

وهمت باالذهاب لكن تراجعت والتفت سيدتي اريد ان اسئلك

آنا : يالهي ماذا هناك أزبيلا ايضا

أزبيلا :اين سيدي اللورد؟

آنا: انه في غرفته

أزبيلا : ماذا في غرفته

آنا : اجل بغرفته هل هناك شيئاً هيا اغربي





عن وجهي وإياكِ ان تلمسي شيئاً لايخصك وتسببي بإغضاب اللورد

أزبيلا : تنهدت حسناً وذهبت الى غرفه اللورد

التفت آنا الى جاك وانت تعال معي

جاك: اووووف ياألهي ماذا تريدين بعد اني متعب

نظرت له بقسوه قلت لك أنهض هيا

قام وهو في غاية الكسل والارهاق

انظر الى هذا الاسطبل وقم بتنظيفه جيدا وذهبت

جاك : لا ياالهي لاستطيع ذلك تباً لك ايها اللورد اللعين آه

وامسك ببطنه اني جائع جدا

كانت أزبيلا تحاول الدخول لكن كانت متردده كثيرا وخائفه وتقبض على يديها وترتجف

أغمضت عينيها واخذت نفس عميق لاتخافي أزبيلا ليس عليك سوى ان تنظفي غرفته وتخرجي فتحت الباب بهدوؤ ودخلت كانت الغرفه وسيعه جدا واثاثها انيق كانت تسمع نار المدخنه "


يتوسط الغرفه " طاوله مستديره وعليها أنيه من الذهب المرصع وعلى جانبها اريكه طويله حمراء
وفي المقاابل البااب الغامض التي حذرتها أنا من دخوله كان باب نقش بذهب وعليه نحت عليه جسم فتاااه بأجنحه
وعلى يمينها طاوله صغيره وعليها وضع دفتر قديم وريشه للكتابه


وعلى يسارها كان االة العزف البياانو
اقتربت منها
اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي
والتفتت يمينا وشمالا لكي تتاكد ولم ترى اللورد تنهدت وضغطت على مفاتيح البيانو سريعا اخرج صوتا موسيقيا مزعجا رجعت خطوه للوراء ووضعت يدها على فمها وعادت تتاكد التفتت يمينا وشمالا هل سمع الصوت احد امسكت على صدرها وتنهدت بعمق فقد شعرت برااحه وابتسمت بداخلها يالي من مشاكسه ثم قالت وهي متعجبه

:لكن اين اللورد ببدو انه غير موجود هنا هذا جيد
ممممه ان رائحه الغرفه جميله ومنعشه ثم اغمضت عينيها واخذت نفس عميق وفتحت عينها

يا الهي علي الاسراع اقتربت من المدخنه

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي
جلست بالقرب منها واخذت تضع الفحم حتى تجعل الغرفه دافئه واخذت تغني وتدنن

والتفتت فجأه وجدت غرفه شبه مفتوحه اقتربت منها ادخلت راسها لترى مابداخلها

[IMG] [/IMG]

شهقت وقد غطت يدها على فمها ياالهي اللورد هنا نائم لم أشعر به

واقتربت بهدوء انه اللورد لقد تسببت بازعاجه ولم انتهي اسرعت بالتنظيف حتى لايستيقظ ويراها انتهت من التنظيف وهمت بالخروج لكن عادت ادراجها واقتربت من سرير اللورد تريد رؤيته وقفت بجانبه كم هو



وسيييم جدا وجذاااب كأن قوه مخفيه تجذبني للنظر إليه ومدت اصابع يدها تريد ان تلمس وجهه لكن بدون سابق إنذار فتح اللورد عينيه وامسك بيدها بشده

اللورد: مالذي تفعليه ايتها المشاكسه وكانت نظراته غريبه

ارتجفت أزبيلا :بلعت ريقها وهي تحاول ان لا تنظر للورد فهو قريب منها لاشيء سيدي كنت اقوم بترتيب غرفتك وقد انتهيت وعلي الذهاب .

اللورد : اعلم انك كنتي ترتبيها. لاني لم اكن نائم انا اريد ان اعرف لماذا عدتي الى هنا رغم انكِ انهيتِ عملك وجئتي للنظر الي هل ممكن انك واقعه بحبي وابتسم ابتسامه ساخره وجذبها اليه بشده حتى سقطت على صدره



[]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 20-01-2013, 04:29 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


[QUOTE=‏Q;3443727]



[IMG] [/IMG]

في مكان بعيد عند ذلك الشلال المخيف كانت تقف تلك.الفتاه وقد تلاعبت نسمات الهواء بشعرها الاحمر الجميل

تنهدت بعمق لقد اشتقت اليك راســـيل متى ستعود وقد ضمت ورده حمراء لصدرها وتنهدت بعمق ودمعت عينيها .

انستي ليديا انستي ليديا هيا علينا العوده للقصر

مسحت عينيها حسناً انا قادمه.

ابتسم نصف ابتسامه ومتى ستنفذ ذلك سيدي الماركيز

التفت الى الرجل الذي يجلس بجانبه ثم قال اذهب الان انت واتركنا وحدنا انحى اليه حسنا سيدي الماركيز

الماركيز:ومتى ستجد لي "Sword Demon head"
الترجمه "سيف راس الشيطان"



ياأُوركيدو

أُوركيدو: لم اعثر عليه بعد لكن سااحصل عليه

الماركيز :ضرب على الطاوله بشده وهو يتنفس بشده ومتى ستجده لي.مر وقت طويل وانت تبحث عنه يا أُوركيد

اوركيد :اعدك.قريبا جدا ياماركيز

الماركيز: ونظراته الحاقده اريد. ان اراهم جميعهم اموات

ويتعذبون وسأجعلهم يخافون من،ذكر اسمي واللعنه تلاحقهم الى الابد.!!!!!!!؟

قبــــــــــــــــــــــــل اربــــــــــعة عــــــــــشر عـــــــــــــامــــــــــاً

واخذت تجري تلك( الفتاه الصغيره ذات 5سنوات في

غابه وهي تصرخ فليقذني شخصا ما النجده النجده مام مام فلينقذني احد النجده لا لا سوف يمسك بي واخذت تسرع بااقوى مالديها لا اريد ان اموووت واخذت تسقط وتقوم وقد جرحت قدمها وشق ثوبها الطويل وهو وراها يلحق بها

سقطت تلك الفتاه الصغيره وهو يقترب منها رويدارويدا وهي تزحف للوراء وتبكي ارجوك ابتعد عني ابتعد وقد تساقط شعرها الذهبي على وجهها الصغير

كانت نظراته مخيفه وانقظ عليها ذلك الذئب المتوحش وذئاب اخرىواخذوينهشون بجسدها الصغيرحتى فارقت الحياه.!!!

ً

سيدتي سيدتي انظري الى هذه لقد جلبه سيدي الصغير جوليان

ابتسمت حقا جوليان هز راسه بالاجاب وابتسم

اجل ماما انها لک

ضمته اليها احبك جوليان احبك ياطفلي



جوليان :ماما هل سوف تنجبين لي.اخ لكِ العب معه

ابتسمت وهزت راسها وربما تكون اخت جميله

جوليان :بغضبه الطفولي ويضرب برجله الصغيره(جوليان لايريد اخت يريدو اخ لكِ يلعب معه يكفي لديه اختين )

ابتسمت حسنا عزيزي لك ماتريد ايها الامير الصغير

سيدتي المارغيت سيدتي

المارغيت :ماذا هناك سوزي

سوزي وعلامات الخوف والقلق انستي أُروكا لم اجدها لقد كنت العب معها وفجأه اختفت إهئ إهئ إهئ إهئ لا اعلم اين ذهبت بحثت عنها في جميع ارجاء القصر سيدتي

قامت السيده مارغيت بخوف وقلق

ابنتي أوركا ابنتي أوركا.

دخل السيد كارل ماذا هناك

مارغيت :عزيزي إبنتي أُروكا لم نجدها

السيد كارل :ماذا ابنتي أروكا مفقوده

اخذ يصرخ بغضب على الحرس القصر وانقلب القصر رأس على عقب للبحث عن أُروكا

كان الامير الصغير جوليان ينظر الى والدته الخائفه وهي تقف امام تمثال العذراء وهي تترجى فلتحمي طفلتي أروكا واخذ يقلد والدته

جوليان: يالهي اعد لنا أُروكا

اخذ الحرس خيولهم للبحث عن أُروكا

انستي الصغيره أروكا أروكا

حتى غربت الشمس ولم يجدو أثر لها

سمعو صرخه من احد الخادمات التي كانت تبحث عن أروكا

لا لا انستي الصغيره هذا امر فضيع





واخذت تصرخ كالمجنونه.

اسرع اليها الحرس وقد وجدو الخادمه مغشي عليها وملابس الانسه الصغيره ممزقه واجزاء من بقايا جسدها التي ابقته الذئاب ولم تأكله .

انتشر الخبر بوفاة الاميره الصغيره أروكا

لا مستحيل واخذت تصرخ وتبكي بشده دعوني أريد طفلتي اروكا اعيدو لي طفلتي

سيدتي مارغيت ارجوك اهدئي انه خطر عليك وعلى الطفل وهم يحاولون الامساك بها وتهدئتها

لكن اين طفلتي أزبيلا اين أزبيلا اني لا اراها

السيد كارل دخل غرفة زوجته اسرعت اليه لماذا لماذا حدث ذلك لي أروكا واين طفلتي أزبيلا ضمها بشده لاتخافي أزبيلا هنا معي انها ورائي ابتعدت عنه لترى أزبيلا كانت مختبئه وراء والدها وقد اخرجت راسها وقد وضعت اصبعها في فمها وتنظر الى والدتها بوجهها الطفولي البريء ابتسمت في وجهه والدتها

أخذتها وضمتها بشده اليها طفلتي الحبيبه لاتذهبي مره اخرى دون إخباري

بعد مرور شهر من،وفاة أروكا انجبت السيده مارغيت طفله جميله

السيد كارل :انها طفله جميله عزيزتي ماذا سنسميها

ابتسمت السيده مارغيت نعم جميله جدا سوف أسميها الاميره أُروكا وضمتها الى صدرها ودمعت عينها

كان جوليان ينظر الى والدته اقترب منها ومسح





بيده الصغيره دمعه سقطت من خد والدته

جوليان:ماما لاتبكي لقد اتت أروكا اخرى غير أروكا التي ذهبت الى السماء وتركتنا

السيد كارل : حسنا عزيزي جوليان عليك الان ان تذهب انت وأزبيلا مع المربيه سارينا حتى تناما وتدعى والدتكما ترتاح هيا سارينا خذيهما لكي ينامى وغطيهما جيدا

سارينا :تحت امرك سيدي كارل هيا انستي أزبيلا وسيدي جوليان قاما اليها وذهبا برفقتها .

كان الطفلان جوليان وأزبيلا مبطحان على بطنيهما واخذا يحركان ارجلهم بشكل طفولي ووضعا يديهما على خدهما وينظران الى أروكا

جوليان :انظري أزبيلا ان قدم أروكا صغيره جدا يدي اكبر منها

أزبيلا :انها صغيره جدا ههههه

بعد مرور اربعه أشهر

كانتا احد االخادمات القصر تتجولا لتتفقدا ارجاء القصر سريعا قبل ان تذهبا للنوم

الخادمه سوزي :هيا اني اشعر بالنعاس راني

راني :حسنا سوزي لقد انتهيت من تفقد القسم الشرقي

سوزي سوزي اين انتي تعثرت وسقطت على شيء دافىء قامت اييييييي ماهذا الذي .وقعت عليه وجهت المصباح على الشيء الذي سقطت عليه وصرخت بخوف سوزي لا مستحيل كيف حدث لك ذلك وجدت رجل امامها يرتدي السواد وقد غطى ملامحه بقبعه سوداء كبيره تراجعت للوراء







بخوف وهربت لكن كان امامها شخص اخر يضع زهرة الأركيدو على صدره ارادت الصراخ لكن كتم على فمها وبحركه سريعه منه كسر رقبتها لتسقط ميته بجانب صديقتها وبدا الرجلان يقتلان الواحد تلوا الاخر

واشعلا القصر بالنار

انقلب القصر رأس على عقب من صراخ وطلب النجده

المارغيت: وهي تصرخ بخوف وتجري كالمجنونه تبحث عن جوليان وأزبيلا وأروكا معها تحملها بين ذراعيها ونار قد احرقت القصر الجنوبي و الشرقي تماما اما الجهة الغرببه لم بشتعل بها النار وهي بعيده قليل عن الجهات الاخرى

سارينا :سيدتي ارجوك اخرجي من هنا انجي بنفسك انا سأخرج أنستي أزبيلا والسيد الصغير جوليان

المارغيت :لا لن انجو بنفسي دون اطفالي عثرا على الطفلان وهربا ومعهم بعض الخدم والمربيه سارينا

سارينا :سيدتي المارغيت ارتاحي لقد حل الظلام ونامي نحن سنعتني بكم

المارغيت :لاريد ان افقدهما كما فقدت اختهما واباهم

دمعت عينها وصوتها المبحوح لقد قتل الماركيز، زوجي كارل بكل.قسوه هل فعلا لعنه الماركيز تلاحقنا الى الابد

نظرت الى سارينا وخلعت ذالك العقد ذو الياقوته على شكل لهب المعلق برقبتها والبسته طفلتها أزبيلا

وطلبت من سارينا ان تهرب باطفليها بعياد

سارينا :سيدتي سوف تذهبين معنا لن نتركك

المارغيت:لا عليك مني ارجوك سارينا احمي اطفالي من الماركيز واذهبي بهم لمنزل سيدتي وسوف الحق بكم انا وأروكا لاتقلقي مازل معنا كثير من الحرس لحمايتنا وابتسمت حتى تطمئنها انها بخير

كانت السيده المارغيت تصارع الالم بكل ذره قوه لديها حتى لاتلاحظ ذلك سارينا هربت سارينا بجوليان وأزبيلا بعد ان نظرت الى سيدتها وانحنت لها امرك سيدتي واختفت ومعها الصغيران

أزبيلا وجوليان تاؤمان في السنه الثانيه من اعمارهم

بعد مرور اربعه ايام من هروب سارينا

فقدت سارينا الامير الصغير جوليان الذي سقط في النهر عندما كان حرس الماركيز يلاحقوهم وبقيت معها أزبيلا وصلت لمنزل السيده الكبيره وقد انهكها التعب دخلت سيدتي ارجوكِ انقذينا واغشي عليها .

هذا قبل اربعه عشر سنه
[E]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 20-01-2013, 04:31 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


[QUOTE=‏Q;3443757]
في قصر اللورد



جاك :سيدتي ارجوك اريد ان اكل شيئا اني جائع جدا

انا:قلت لك لن تاكل حتى تنهي عملك اتسمع

جاك :لكن لااستطيع اني جائع

نظرت اليه بشده قلت لك ولاتناقشني سيدي اللورد امرني ان اعاملكم بقسوه يبدو انكم فعلتم شيئا اغضب سيدي اللورد وذهبت عنه

صرخ بااقوى مالديه ايها اللورد اللعين تبا لك سانتقم منك. كله بسببكِ



ياأزبيلا اللعينه اخيار عدتي كل ذلك الوقت وانتي تنظفي غرفه اللورد أزبيلا

أزبيلا : ويديها ترتعش وتخفي ارتعاشها بأن ترجع شعرها للوراء بتاكيد جاك كنت انظف غرفه اللورد

جاك :أزبيلا ماذا بك لماذا انتي مرتبكه

أزبيلا :ماذا انا لا هههههههه من قال دعنا نكمل العمل من اين ابدا

نظر اليها بنظرات تفحس حسنا انت خذي الاسطبل في الناحيه اليمنى وانا سانظف هنا

ابتعدت عنه في المساء كانت تفكر في مشاعرها المشتته ببن حبها للورد الذي غزا قلبها البريء وبين خوفها منه اغمضت عينيها و بدات تسترجع الاحداث التي حدثت لها مع اللورد في غرفته عندما سحبها وسقطت على صدره .

وكلماته القاسيه لها اكرهه الاشخاص الذين يحاولون التجسس علي بدافع الحب الكاذب انا لم اكن لطيفا معك الا لتغيير روتيني الممل لحياتي اريد ان اعرف كيف سوف اشعر اذا ساعدت شخصا ما وسوف اصدقك القول لقد شعرت ب السعاده لكن هذا لا يعطيك الحق ان تتسللي مثل اللصوص لكي تريني او ان تقتربي مني وتحاولي ملامست وجهي اني احذرك ايتها الصغيره انتي لم تري اللورد حقيقة عندما يغضب لاني الان لطيف جدا معك .خاصه ونظر اليها بخبث انك جعلت من صدري وساده تتوسدين عليه ويبدو ان الامر اعجبك





كثير ما رايك ان تنامي اليوم هنا في هذا المكان ربما تجدين الذي تبحثين عنه ورفع ذقنها اليه واقترب منها كأنه يريد تقيبلها ارتبكت أزبيلا وخافت ارجوك سيدي لا تفعل ذلك وأغمضت عينيها ابتسم اللورد بخبث فقد علم ماتفكر به أزبيلا ثم كان رد ه الغير متوقع

اللورد:هاهاهاهاهاهاهاهاها يالكِ من حمقا جميله هل تظنيني سوف.أقبلك اريد ان اخبرك اني لم اقبل فتاه وانا اذا اردت تقبيل احد لا احب ان اقبله بالخفاء احبها ان تكون علناً امام الناس حسنا ايتها الفأره الصغيره يبدو الامر اعحبك وتشعرين بالسعاده وانتي هكذا لكن انا لاشعر ابدا بالسعاده لأني اشعر بشيء ثقيل فوقي لايدعني اتنفس واشعر ب الاختناق .

ارتبكت أزبيلا وقامت اسغه سيدي لقد نسيت نفسي لم اعلم اني ثقيله واعتذر عن كل شيء فعلته الليله وانحنت له

ضحك اللورد ايتها الصغيره وهل صدقتني انك ثقيله انني لم اشعر بك اصلا هاهاهاهاها يالك من فتاه حمقا تصدقي اي شيء حسنا ابتها الصغيره وهو يرجع شعرها الاحمر للوراء حتى يرا ملامح وجهها الطفولي انك ..... لم يكمل كلامه الا وباب حجرته يدق سيدي سيدي اللورد انه امر فضيع .

اللورد قام فجأه وامسك بيد أزبيلا وادخلها في دولاب ملابسه واقفل عليها

فتح الباب ماذا هناك يا جون لماذا





لماذا كل هذا الصراخ

جون :وهو يلاحق انفاسه سيدي لقد عادو الغجر وهم الان هنا بالقرب من سان فرانسيسكو

اللورد :وعلامات الغضب على وجهه تبا لهم ما الذي اتى بهم الان

جون :سيدي ماذا نفعل

اللورد:لا تفعلو شيئاً لاتثيرو غضبهم لا اريد تصادم معهم الان اريد منك ان ترسل بعض فرساني الموثوق بهم يراقبونهم بدون ان يشعر الغجر بذلك وتأتوني بالعلومات عنهم هيا اذهب جون

جون : انحنى حسنا سيدي وذهب

اللورد: وهو يقبض على يديه تبا لهم لماذا عادو هل من المعقول ان يكون ونظر الى المكان الذي فيه أزبيلا انهم عادو من اجل ذلك؟!!!!!!!

اقترب من المكان الذي حبس فيه أزبيلا واخرجها اقبض على يدها بشده اياك تخبري احدا بالذي سمعتيه او الذي حدث لك معي بسبب جلوسك الطويل عندي والا ستندمين كانت نظرات تحذير لها

خافت أزبيلا :حسنا سيدي اللورد وانحنت وهي ترتجف

جلس على الاريكه التي موضوعه في حجرته وضع ساق على ساق حسنا أزبيلا اذهبي لكن اريد ان اخبرك شيئا وكوني مصغيه الي جيدا

نظرت اليه أزبيلا ماهو سيدي

اللورد ان لاتثقي بي اي شخص مهما كان حتى اقرب الاشخاص اليك حتى لو كنت أنا اتفهمين ذلك ايتها الفأره الصغيره هيا اذهبي.

تنهدت أزبيلا وهي تعيد شريط الذكريات مالذي يقصده اللورد ولماذا كان غاضب ياترى منهم هؤلاء الغجر الذين اثارو انزعاجه

جاك .أزبيلا هل انتي نائمه

أزبيلا :همممممم ماذا هناك

جاك :أزبيلا الا تشعرين بشيء غريب في هذا القصر

أزبيلا :لا لم اشعر ابدا بذلك .

جاك: هههه وكيف سوف تشعرين وانتي واقعه بحب ذلك اللورد اللعين

أزبيلا :ماذا قلت ومن قال اني احبه انت تتوهم اني لا احمل اي مشاعر ناحيته وكانت تشرد.بنظراتها عنه

جاك : واخذ يتفحص وجهها وابتسم انك لاتستطعين خداعي أزببلا ان عيناك تفضحك انت بالفعل تحبي ذلك اللورد لكن هل هو يحبك هذا هو السؤال الذي يدور بعقلي

أزبيلا :هههههه مالذي تقوله جاك هل اكلت شيئاً لعب بعقلك كل الذي قلته غير صحيح ابدا اريد ان انام جاك الان وتظاهرت بالنوم

جاك:لاتتظاهري بالنوم أزبيلا انك لا.تريدين الاعتراف بذلك انا لن انهرك ابدا لانه شيء خارج عن ارادتك بس اريدك ان تتحكمي بتصرفاتك ولا تنسي ان اللورد من المحتلين وانتي تعلمين ان حبه خيانه يعاقب عليها الشخص وانا كصديق طفوله لك اريد فقط تحذيرك من الوقوع بالمشاكل هل سمعتي ما قلته أزبيلا تبا لكي هل نمتي حسنا وقلب ظهره واغمض.







عينيه بعد ان قال لها يالك من فتاه لعينه لن احذرك بعد ذلك إفعلي ماتشائين وغطى نفسه ونام

اما أزبيلا فلم تكن نائمه فقد سمعت كل الذي قاله جاك تنهدت واخذت تفكر بكلامه حتى نامت .

هيا استقيضا قبل ان يحل الفجر وسكبت كثير من الماء عليهما وذهبت هيا الحقا بي ولاتتباطئ

شهقا بخوووف واخذا يفركان اعينهم

جاك :ماذا هناك لم يطلع الفجر بعد لما توقضنا تلك

المرأه القبيحه يبدو انها جنت آآآآآآآآآآآآآآه تبا لهم مر اسبوعين ونحن بتلك الحاله لا اعرف كيف عائلتي لم يسألو عن ابنهما

أزبيلا :ربما تخلو عنك

جاك : انتي اصمتي لاريد سماع صوتك كل الذي انا فيه بسببك انت من قال لي ان اسمع كلامك

أزبيلا :انت فعلت ذلك بكامل ارادتك لم اغصبك على ذلك واشاحت بوجهها للجهه الاخرى سوف اذهب

جاك :ماذا انتظري ايتها اللعينه اعيدي الذي قلتيه ولحقا بها

اسرعت أزبيلا في خطواتها هههههه طراااخ ايييي مؤلم جدا

لماذا تركضين في الممرات ايتها الفأره المشاكسه

أزبيلا :شهقت سيدي اللورد انحت له اسفه جدا لم اكن اعلم انك هنا سيدي وقد احمرت وجنتيها من الخجل

اللورد :انه لايهمني ابدا اذهبي الى عملك الان

أزبيلا :حسنا

جاك :انتظري أزبيلا .

سوف اتي معك ومر من امام اللورد لكن يد اللورد كانت اسرع وامسكت ذراعه بشده

جاك :ايييييي انك تؤلمني

اللورد:من بين اسنانه انا اكرهه تلك النظره التي تنظر فيها الي لاتدعني اعاقبك بشيء تندم عليه طواال عمرك كن ولد مطيع لاني مازلت لطيف معكما هذه العقوبه لاشيء بجانب عقوبتي الحقيقيه التي نتمنى فيها الموت فلا تجعلني استخدمها معك وافلت يده كانت دقات قلب جاك تنبض بسرعه من شدة الخوف

جاك :اعتذر وانحنى له

كانت نظرات اللورد كفيله ان تجعل جاك يبتعد سريعا من المكان الذي فيه

جاك: تبا كدت اموت من الخوف من نظراته ذلك اللورد شخص مخيف لا اعرف مالذي يعجب أزبيلا فيه اه تذكرت انهما يتفقان بصفات كل واحد منهم لعين اكثر من الاخر

كان يتمتم بتلك كلمات بصوت هامس وهو يظن انه وحده

تفاجئ بضربه على ظهره قلت لك من قبل الاتنعت اللورد وانا بتلك الصفه

شهق جاك منذ متى وانت هنا ياحمقاء

أزبيلا :قطبت بحواجبها انا هنا من قبلك ولم تنتبه لوجودي .
[E]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 20-01-2013, 04:33 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


[QUOTE=‏Q;3945329]
[[CENTER]SIZE="5"][CENTER]
[IMG][/IMG]









[SIZE="6"]paRT 3

بعنوان "المواجهه الحقيقيه بين الغدر والخداع




جاك : ياااالهي لقد مللت
أزبيلا:ماذا تريدنا ان نفعل
جاك :نهرب من هنا اشعر اني بجحيم
أزبيلا :لا لا من المؤكد ان اللورد سوف يمسك بنا لا اريد ان اعاقب بشده
جاك:نظر لها بطرف عينه وبسخريه حقا ام انه اعجبك. ا لجلوس هنا عند لوردك المحبوب اما انا فاني مستاء جدا اخبريني هيا ازبيلا الم تملي من هذا المكان اشعر بشيء غريب في هذا القصر حتى اللورد غريب وغامض
أزبيلا :اصمت جاااااااك !
جاك :ماذا بكِ لماذ تصرخين على وجهي هل هذا كله من اجل حبيب قلبك انت حقا لا تحتملين ابدا
أزبيلا : ماذا تقول جاك هذا الامر ليس حديثنا الا تسمع الذي اسمعه ؟!!@
جاك: مندهش ماذا اسمع مالذي تقوليه
أزببلا :اصمت وسوف تسمع
صمتا واصبح الجو هادئ لكن صوت بدا يخترق اسماعهم.
صوت ذئااااااااب تعوي بصوت مخيف
خافا جاك وأزبيلا وقفزا من اماكنهم وهربا الى غرفتهم بدوون ان ينهيا اعماالهم
جاك :ياالهي.ان صوتها مخيف وكأنه قريبه من.هنا.
أزبيلا :وهي ترجف انت على حق جاك ان اصواتها قريبه انا خائفه جدا لا استطيع النوم
جاك :وأنا ايضا لا استطيع النوم اين لوردك الحبيب ؟!
أزبيلا :لماذا تسأل عنه هل لانك خائف وتشعر بالامان عنده
جاك :انتي حمقاء فعلا انا لم اشعر بالامان عنده
انني لم اشعر بالامااان ابدا
أزبيلا :بسخريه حسنا لماذا تسأل عنه
ضربها على راسها بيده لاني متعجب الم يسمع تلك الاصوات ولم ياتي ليشرف على أعمالنا ويعاقبنا بعمل جديد لذلك انا مستغرب
أزبيلا :نعم معك حق سوف اذهب لأرى اللورد
امسكها جاك : اين سوف تذهبي دعيه
ازبيلا ابعدت يده :سوف اذهب كي اراه وسأعود
جاك :انتظري سوف اذهب معكِ لا اريد ان ابقى وحدي

وصلا حجرته
طرقت ازبيلا باب الحجره
ازبيلا :سيدي اللورد سيدي اللورد
ولم يكن هناااااك اجابه
جاك:يبدو انه خارج المنزل وتركنا هنا ياله من شخص شرير
أزبيلا :سوف ادخل
جاك : سوف نقع بالمشاكل مره اخرى
ودخلا الحجره
كان الهدوء يخيم على المكان سوى صوت المدخنه
جاك :يا الهي هذه غرفه اللورد انها اكبر من منزلنا
ازبيلا :دعك من هذا
اقتربت أزبيلا من سرير اللورد بخطوات خائفه
رات اللورد ناااااائم
جاك :وهو يهمس لهاحسنا دعينا نذهب أزبيلا انا خائف ان يستيقظ ويرانا
لم تهتم أزبيلا ونست ان اللورد قد حذرها لو اقتربت منه وهو ناااائم نست كل ذلك واقتربت منه وحاولت لمس وجهه لكن لم تفعل سوى انها
ابتسمت كم هو جذاااب وجميل وهو نااائم
جاك :يالهي علمنا انه جذاب دعينا نذهب قبل ان يستيقظ لوردك الشرير ويعاقبنا
نظرت له ازبيلا انت شرير وليس هو
جاك : هيا ازبيلا ماذا بعد تريدي لقد رائيته انه بخير ونااائم
أزبيلا بصوت هامس حسنا هيا نذهب ورفعت قدمها لكي تمشي على اصابع قدمها لم تكمل خطواتها الا ويد اللورد تمسك بعصمها بشده اقوى من المره الاولى احست انه سوف يغشى عليها حتى جاك عندما التفت وراى اللورد يمسك ب أزبيلا توقف شعر جسده ودقات قلبه تكاد تنخلع
كانت حالة صمت غربيه وجاك وأزبيلا يرتعشان خوفا ماذا سيفعل بهم اللورد
لكن قطع ذلك الصمت اللورد
اللورد: وهو يمسك بمعصم ازبيلا.لاتتركيني ابقي معي !!!وسحبها اليه
سقطت على صدره وهي في قمة دهشتها
ضمها اللورد بشده ارجوكِ ابقي معي لا اريد ان افتقدك !!!
اما أزبيلا فقد كانت في قمة صدمتها وحيرتها هل هذا اللورد يبدو ان الامر غريب
يااالهي
كان جاااك يشاهد كل ذلك
جاك :وبسخريه ( وهو يحك طرف راسه) يا حبيبي يبدو يا ازبيلا ان لوردك يحلم و يضنك حبيبته لقد وقعتي بمشكله لا استطيع ان اساعدك
فقط سوف ارى ماذا سيحدث عندما يستيقظ
أزبيلا.ياالهي جاااك اللورد
جاك :ماذا بك طالما تمنيتي ان يضمك اللورد وهاهو يفعل ذلك لقد حقق حلمك
أزبيلا :لا اقصد ذلك ابدا اللورد يبدو مريضا جدا اني اشعر ب حرارة جسده وكأنها تشتعل نارا انه لايحلم بل يهذي من شدة الحراره انه يقول كلمات لا افهمها سوا لا تتركيني وحيدا
اقترب ومد يده على جبهة اللورد لكي يتحقق من ذلك وضع يده لكنه ارجعها سريعا يا الهي انت على حق ان جسده محموم جدا
أزبيلا : ماذا سنفعل جاك اهئ اهئ اني خائفه على اللورد اهئ اهئ
جاك : ماذا تريديني ان افعل له لن اساعده فاليذهب للجحيم واشاح بوجهه عنها
مازالت ازبيلا على صدر اللورد لان ذراع اللورد تمنعها من الحركه ولكن بعد فترة بدات ترتخي تلك الذراع لكن ازبيلا لم تتحرك فيبدو ان الوضع راق لها
انتبه لذلك جاك : شهق أ زبيلا اللورد لقد مااات
نهضت ازبيلا بخوف وصرخت واخذت تبكي ارجوك سيدي انهض لا تتركني وحيده اعرف اني سببت لك المتاعب
نظر اليها جاك واخذ يضحك بشدة ههههه انتي هههه حمقاء أزبيلا هههههه ::a_61:
االورد لم يمت كنت اتسلى معك فقط حتى تنهضي
نظرت اليه ازبيلا بقهر وهجمت عليه وبقبضة يدها اخذت تضرب جاك على صدره انت اهئ اهئ :a_137:احمق ياجاك احمق لا تفعل ذلك مره اخرى والا قتلتك اهئ اهئ :a_137:
جاك: اييييي كفي عن ضربي لا تخافي لوردك الشرير لن يموت،

ازبيلا :أنزلت راسها...........واخذت تفكر ..... تغيرت ملامحها الى الجديه
جاك :...... ؟!!!!
أزبيلا: آه لقد وجدتها

جاك :قطب بحواجبه ماذا وجدتي
اخرجت تنهيده طويله ........
أزبيلا :سوف اذهب الى الكنيسه وأذهب الى الام الروحيه «الراهبه» واطلب ان تعطيني دواء من بركت المسيح !!!!!!!!!!!!!«
جاك أعيدي الذي قلتيه هل انتي مجنونه ووقف في طريقها
أزبيلا : لا لستُ مجنونه بل في كامل قواي العقليه
ابتعد عن طريقي لااريد منك شيئاً
جاك : بل مجنونه لن ادعكي تذهبين الم تسمعي صوت الذئاب
نظرت اليه والى اللورد نظره خاطفه .
لايهمني ذلك علي مساعدته اريد رد الجميل
لسيدي اللورد لقد ساعدني مره وعلي مساعدته
ارجوك جاك ابتعد عني
شعر جاك بجدية ازبيلا اسرع نحو الباب واقفله واخذا يتعاركنا وارتفعت اصواتهم.

صمتو بدون سبب ...... صمت ......... كانت تشعر بدقااات قلبها .... كان الخوف يصل الى أعماااقها
تراااجعت الى الوراء خطوات.... بعد ماسمعت ذلك الانين المخيف لا تعرف ماهو لكنه صوت صادر من مكان ما
جااااك :ھ ھ ماهذا الصوت يا أزبيلا انا خائف يبدو انه هنا بالقصر
أزبيلا : لا ليس بالقصر لكن قريب من هنا ماذا سنفعل
جاك :لن نفعل شيء سنظل بالقرب من لوردك الشرير
كانت صامته لم ترد عليه و اقتربت من اللورد ووضعت عليه الكمادات لتخف حرارته كان
يهذي بكلمات غير مفهومه ويذكر شيئا لم تستطع أزبيلا فهمه
جاك :ماذا يقول ذلك اللعين ربما يخبرنا انه انتهت فترت عقابنا ههههههه اتمنى ان يموت
لم ينتهي من الجمله الا ويشعر بتلك الحراره على خده
امسك خده وقد اتسعت حدقت عينيه.. وهو مذهوول !!!
كانت انفاسها تعلو وتهبط من شده الغضب قبضت على يدها بكل قوه أيااك ان تتمنى له الموت اتفهم جااااك
جاااك .. ........!!!!!!!
سوف اذهب لايهمني المكان خطر اللورد بالحاجه للعلاج لن اظل هكذا بدون مساعده
جاك :أزبيلا هناك ذئاب الا تسمعينها لا ارجوكي لا تذهبي
أزبيلا :لا تتدخل بي سوف ......لم تكمل جملتها الى واللورد يستيقظ ويجلس على السرير ويقبض على يدها
اللورد :لن تذهبي ايتها الحمقى الى خارج القصر الم تسمعي صوت الذئاب ام
ليس لديك عقل
ورمى نفسه على سرير مره اخرى لكن قال كلمه غريبه لي أزبيلا الشلال لا تقتربي منه وفقد وعيه
جاك وازبيلا !!!!!!!!!




.الاركيدو......قبل 16سنه..
توقفي باتريسيا لا تفعلي ذلك سا أخبر والدتي ياالك من طفله مزعجه
طراااااخ
لا يالهي ماذا فعلتي لماذا قمت بكسر تلك الاواني ستغضب والدتي هيا اخبريني ايتها المشاكسه ماذا افعل بك ِ
نظرت اليه ببراءه الطفوله
واخذت تضحك هههههههه وهي تصفق بيدها الصغيره باتريسيا قامت بكسرها باتريسيا.فعلت.ذلك ههههه
نظر اليها بنصف نظره اعرف انك انتي ايتها المشاكسه وسحب خدها الايمن بلطف سااكل العقوبه ايضا من اجلك وابتسم.
واتكئ على احد ركبتيه واخذ يلتقط الاواني المحطمه
اييييي لقد جرحت ومص اصبعه واخذ يتأمل الدم الذي يسيل من يده
يالهي لقد تاخر والداي اريد الذهاب لمشاهدة المهرجان
باتريسيا : باتريسيا تريد الذهااب ايضا
الفتى : لا انتي ابقي هنا انا لا اصطحب المزعجات امثالك واخرج لسانه كي يغيضها
باتريسيا :اخذت تضرب بقدمها الى الارض بشكل طفولي
ال فتى: وضع اصبعيه.على اذنيه كفي عن البكاء والصراخ اني اشعر بصداااع من صوتك المزعج
باتريسيا :ااهئ اهئ باتريسيا تريد الذهاب مع اخها الاكبر
الفتى : اووف حسنا حسنا سوف تذهبي لكن ارجوك اغلقي فمك
باتريسيا : حسنا ساغلق فمي ووضعت كفها على فمها
ابتسم الفتى لها هكذا اريدك فتاه مطيعه
اخيرا لقد عادت ماما وقام اليها لحقته اخته باتريسيا
الفتى : وهو يحتظن والدته لقد تأخرتي كثيرا لقد قلقت عليكي
اين اخي ديقو واختي ريبيكا؟

والدته «ليزا» عند خالك كارل وسوف يعودان في المساء
ولكن هل اعتنيت ب اختك باتريسيا جيداً؟
الفتى : اجل اعتنيت بها ونظر الى اخته باتريسيا بطرف عينه

باتريسيا : باتريسيا لم يهتم بها اخها جيدا لقد حطمت الاواني
نظرت الام الى ابنها :احقا ماتقوله اختك
نظر الفتى الى اخته بنص نظره سوف اريك
باتريسيا : ماما انظري كيف ينظر الي يريدني ان اكذب و هو قال لي ذلك
الفتى : ماذا!!! انا ايتها الكاذبة قلت ذلك متى قلت لك ان تكذبي؟! وقبض على يدها
بشده اعيدي مره اخرى الذي قلتيه
اعادته بكل ثقه صفعها على خدها بشده لا تكذبي لن ..........
لم ينهي كلامه
إلأ والدته تصفعه بشده كما صفع اخته كانت غاضبه جدا
:كيف تجرء على ضرب اختك امام عيني اهذا الذي ربيتك عليه هيا اخبرني
كان صااامت ينظر الى امه ويده الاخرى وضعها على خده
الام "ليزا":كنت مخطئه عندما جعلتك رجل البيت في غياب والدك انت مجرد طفل بعمر 14 ولن تكون رجلا
الفتى :ماما انا .....
الام :اصمت لاريد ان اسمع منك شيئا فقط اغرب عن وجهي لا اريد ان اراك هيا وامسكت بيده بشده وفتحت الباب الخارجي للمنزل ا اخرج من المنزل عندما تصبح رجلا سوف ادخلك واغلقت الباب.
اخذ يضرب بالباب ماما ارجوك افتحي الباب لان افعل ذلك مره اخرى ماما ماما
ظل فتره طويله على هذا الحال هو يعرف امه جيدا اذا غضبت فهي
لن تتراجع عن كلامها وقف وابتعد عن المنزل وكان المطر في ذلك الوقت بدا ينساقط وبدا يبحث عن مكان يحتمي من المطر وجد من بعيد جبل فيه كهف اسرع نحوه
ودخل داخل كهف صغير ينتظر انتهاء المطر كان يضم كفيه ويحااول ان يبعد تلك الرجفه التي بدا جسده يشعر بها
ياله من يوم متى سوف تتوقف ايها المطر اني اشعر ب الخوف عندما تتساقط
انزل راسه على ركبته واخذ يفكر ماذا افعل ؟الان هنا لماذا لماذاااااااا ماما تقسو علي دائما كان علي ان لا اكون الابن الاكبر ربما كانت اكثر حنانا ودفئ لو كنت الابن الاصغر ؟
...... ارجع راسه للخلف وقد وضع راسه على تلك الصخره التي خلفه واغمض عينيه يالها من ليله طويله ومظلمه
واخذه النوووم الى عااالم اخر ولم يشعر بنفسه انه ناام في ذلك المكان
استقظ على صوت العصافير
قام وخرج من الكهف الى الخارج اخذ ينظر
ارجع يده للخلف وجسده ايضا واغمض عينيه بهدوء وهو يحاااول استنشااق اكبر قدر من الاكسجين

لقد نمت ولم اشعر بنفسي
امسك بطنه
الفتى: اشعر بالجوع ان معدتي بدات تخرج اصواتا علي ان اشتري لي شيئا يملىء معدتي الفارغه
ذهب الى سوق المدينه وهو ينظر.بصمت
اقدامه اخذته.الى ذلك المكان المتخصص للاطعمه الشهيه فرائحه الطعام.هنا.تغريه وقف

.ينظر وهو.متردد هل يدخل او لا
لكن الرائحه اجبرته على الدخول.
دخل وجلس على.اقرب.طاوله.بحانبه.ينظر الى.من حوله من الاشخاص
جميع الذين.متواجدون في هذا المكان من الطبقه الاستقراطيه النبلاء شعر بضيق احس.انه لا ينتمي الى هؤلاء المتعجرفون هو.نعم يعتبر من طبقت الاغنياء الصغار فوالده تاجر غني لكن ليس ذلك الغنى الفاااحش الذي يشعر الشخص انه ملك كل.العالم كما يشعر به اولئك الاستقراطيين
وقف بجانبه النادل :هل تطلب شيء ايها الصغير؟
ابتسم.وهو يهز راسه نعم
وطلب الذي يريده
اخذ ياكل بهدوء وصمت
في.تلك اللحظ دخل رجل وجلس في الطاوله المقابله لطاوله الفتى واخرج من.جيبه لفافه التبغ «السجاره» وضعها.في فمه.بعد ان اشعلها بتلك الشمعه التي بحانبه واخذ يدخن بهدوء وصمت
رفع الفتى بصره تلقائي ينظر الى ذلك الشخص
الذي راى صاااحب المطعم يستقبله.بكل.حفااوه واحترااام مباالغ فيه
كان رجل من طبقت الاستقرااطين
فقد عرف ذلك من هندااامه وملابسه الانيقه الفااخره وضع قبعته على الطاوله ولم يطلب اي شيء يبدو عليه انه ينتظر شخص ما سياتي.
هنا
اخذ الصبي.يتأمل.الرجل كانت عينه واسعه. واكثر جاذبيه فلونها الرمادي االغريب تجبرك النظر الى.عينيه فنادرا نجد اشخاص.لديهم أعين رماديه
ويمتلكون تلك نظره الحاااده التي تنذرك على عدم.عصيان اوامرهم.
انهى الصبي طعامه.
وهو يضع يده في جيبه لكي.بدفع.ثمن الطعام الذي اكله واخذ يفتش سترته لم يجد شيء
الفتى :ياالهي اين اضعت المال شعر بالارتبااك والحيره جلس مكانه ولم يقم من الطاوله يضغط على يديه فقد تعرقت من شده خوفه ماذا افعل؟! الهي ساعدني لماذا لم انتبه اني اضعت المال يالهي لقد اكلت ثلاث وجباات من اين لي ثمنها وكان يضرب راسه انا غبي غبي كان علي ان لا اتسرع .
ظل هكذا وخرج الزبائن ولم يبقى الاهو والرجل الغريب وصاحب المطعم
صاحب المطعم :يافتى ادفع ثمن الطعام الذي اكلته واخرج من هنا.
نظر الفتى الى الرجل
الفتى : لكن لا يوجد معي مال
صاحب المطعم :امسك الفتى بشده من ملابسه ماذا تقول لا يوجد لديك مال
الفتى :وهو يحاول ان يتخلص من قبضه الرجل لكن لم يستطع كان لدي مال
صاحب المطعم : ب غضب اه كان لديك واين هو المال ستقولي اضعته اليس كذلك
الفتى :نعم لقد اضعته
صاحب المطعم :امسك بيد الفتى واخذ يجره ايها اللص الكاذب سوف اذهب بك الى مركز الشرطه وهناك اخبرهم بتلك الكذبه ايها السارق.
الفتى لا ارجوك اقسم لك اني سادفع الثمن واعمل خادما لديك حتى ادفع ثمن الطعام الذي اكلته لكن لاتذهب بي الى الشرطه ستحزن والدتي كثير ارجوووووووك واخذ يبكي
لكن الرجل مصمم على ان يذهب به الى مركز الشرطه ولم يستمع اليه
...........'....................
عم الصمت عندما سمعا ذلك الرجل الغامض وهو يقول دع الفتى وهو يبعد صاحب المطعم عن الفتى انا سوف ادفع ثمن طعامه لا داعي ان تفعل تلك الضجه
ترك صاحب المطعم الفتى
اعطاه ذلك الرجل ثمن الطعام وزاده
وخرج من المطعم ولم ينتظر لكي ياخذ بقيت المال
صاحب المطعم:سيدي خذ بقيت الحساب
لم يرد عليه الرجل الغامض ورحل
خرج الفتى وراه لكي يشكره
الفتى :شكرا لك سيدي سوف ارد لك جميلك يوما ما
لم يلتفت الرجل للفتى سوى أنه قال لا يهمني واهتم بأمورك الخاصه
،وركب عربته الفاخره
نظر الفتى الى عربه الرجل وهي تشق طريقها ابتسم ورفع ذراعه الايسر واخذ يلوح بها وداعا سيدي .
اخذ نفس عميق شكرا الهي لقد انقذتني اليوم.
.................................في منزل الفتى ...................................

باتريسا :ماما اخي لم يعد الى اليبت لقد تاخر كثيرا
الام لم تجبها لان القلق على ابنها الاكبر ملىء قلبها وشعرت بالخوف عليه
الام :لماذا لم تعد لقد اصبح الوقت منتصف الليل اين تنام ياطفلي الصغير؟! انزلت راسها الى ركبتها يا لي من ام قااسيه
تقسو على ابنائها
سقطت دمعات هل اكلت الليله جيدا امك لم تستطع ان تدخل شيء في فمها ارجعت راسها على الحائط الهي احفظ لي طفلي.
سمعت طرقات على الباب
:سيدتي ليزا هل انتي مستيقظه سيدي الكونت كارل وصل
ليزا :امسحت بسرعه دموعها ادخليه يا سوزي
........دخل الكونت كارل ومعه ديقو
وربيكا

استقبلته ليز بود
ليزا: اهلا اخي كارل لقد شققت على نفسك عناء الطريق كان عليك ان تجعل احد من حرسك يحظرهما بدلا من ان تخرج من قصرك ف انت تعرف اني اخاف عليك
ابتسم كارل
كارل : لاداعي لكل ذلك قد احظرتهما ولكن لم اتي كل تلك المسافه من اجلهما
ابتسمت اذا من اجل ان ترى تؤمك.
ابتسم وهو يمسك ب ارنبه انفها
كارل : نعم انتي احد الاسباب ولقد اتيت لرؤية زوجك دايفيد لم اره منذ،فتره طويله
الم يعد بعد
تنهدت ليز آآآآآآآه
ليز: لم يعد بعد ربما سيبات خارج المنزل الليله

ابتسم كارل ابتسامه جانبيه وقال كلمات غامضه وغريبه دعيه يستمتع بمنظر هطول المطر ربما تكون اخر ليله ممطره!!!
والتفت الى اخته وابتسم ووضع يده على اكتافها وقبلها بين عينيها
كارل : حسنا عزيزتي ليزا علي الذهاب ارآكِ فيما بعد لاتنسي ان تخبريني عندما يأتي زوجك
اومئت له برأسها
ليزا: حسنا
الكونت كارل :حسنا ليزا وداعا
وخرج
ظلت.ليز صامته فتره.تشعر بشيء غريب من لهجة اخيها لم ترحها ربما هي تتوهم من شدة قلقها على ابنها الذي لم يعد بعد .
..............

هناك في ذلك المكان بين ازقه الطرق الضيقه ضم ركبته الى صدره
الفتى :ماذا افعل هنا لماذا لا اعود الى منزلي الى حظن ماما الدافئ انا خائف المكان موحش
هنا سمع اصوات اقداام قادمه شخص يهرب واخر يلاحقه
اختبئ الفتى بحيث يستطيع رؤيتهم وهم لا
وصل ذلك الشخص الى طريق مسدوده
الخوف الفزع ودقات قلبه تكاد تسمعها عندما اقترب ذلك الشخص الاخر منه

الشخص الاول :من انت ابتعد ماذا تريد النجده فل يقذني احد
ارجوك اتركني لاتفعل
لااااااااااااااالااااااااااااااااااااااا
وتبعها صرخااااات هزت اعماق المكان بصوت ذلك الرجل
شهق ذلك الصبي ووضع يده على فمه يكتم شهقته وجسده ينتفض ودقات قلبه تتسارع واخذ الخوف منه ما اخذ فدماء تنبئك بشر قااادم لقد رأى كل شيء
وكان عليه ألا يرى ذلك
اراد ان يتراجع للوراء دون ان يشعر به ذلك الرجل تراجع بخطواته الى الخلف وانفاااسه الخائفه تعلو وتهبط لم يشعر بذلك البرميل الخشبي
سوى عندما اصطدم ب احد البراميل الخشيبه طراااااخ
احدثت تلك الجلبه انتباه الرجل قام من عند جثة ذلك الرجل واخذ يتقدم ناحيه الفتى
هرب الفتى عندما لم يجد طريقه سوى ا لهرب بعد ان راه ذلك الرجل
خطوات اقداامه سريعه وخائفه وهو يجتاز تلك الازقه الضيقه انفااسه تتلاحق هه هه هه هه نظر من جهتي الطريق سلك طريق ربما يوصله الى مكان امن هادئ شعر بشيء من الارتياح عندما شعر ان الرجل فقد اثره
وانزل.نفسه بطريقه الشخص الراكع يلاحق انفاسه "هه هه هه هه"
شعر بشيء بقربه رفع راسه ليرى..انت.؟!
.وجد نفسه يرتطم ب الجدار
ايييييييي
الفتى : ماهذا؟!
كان يقف الرجل مقابل الصبي وهو يبتسم لم يتفوه بكلمه ابد ....
فهم تلك النظره وكأن الرجل يقول له بنظرته وابتسامته هل بمقدورك ان تهرب مني
انه يتقدم ناحيته
هاهو يحاول ان ينهض لكن جسده لا يستجيب له اخذ يزحف جالس على الوراء يريد ان ينجو ويهرب من هذا الكابوس الي يهدد حياته اين الناااس؟!! الايشعر اصحاب هذه المنازل ب بصراخاته!! وخوفه اصبح الرجل قريب منه
اخذ الفتى يلقي عليه اي شيء يلتقطه من الارض هاهو ذلك الرجل الان يقف مباشره امام الفتى ا
لقد راى احد المنازل يفتح نافذتها وتطل منها فتاه
صرخ الفتى :انقذيني
رأته الفتاه لكن اقفلت النافذه
........صرخااااااااااااات هزت المكان .

هناك فذلك المنزل الهادئ ذو الطراز الراقي جلست الام بجانب طفلتها ا وضمتها بقوه حبيبتي باتريسيا
باتريسيا:.ماما دعيني ماذا.بك لماذا تبكي
؟
لان.اخي ذهب ولم يعد انا اسفه ماما لكن ارجوك لا تبكي
نظرت الى طفلتها باتريسيا
ليزا :اذا عاد اخاكِ اخبريه ان امك تحبه كثيرا وانها اشتاقت لك وليست غاضبه منه هي تريدك ان تصبح رجلا جيدا حتى تحمي اختك واخرجت خاتم فضي واعطي اخاكِ هذا الخاتم فهو رمز عائلتنا وعليه ان يحافظ عليه
اتسمعي ماقلته لك باتريسيا

اومت باتريسيا براسها اجل ماما ساخبره بذلك
ابتسمت الام ابتسامه حزينه اشعر اني لن ارى اخاك مره اخرى

لم تفهم الطفله ماتعنيه امها
سمعو طرقات من الباب الخارجي قويه ومتكرره
.........
امسكت ابنتها وخبئتها لا تخرجي من هنا ابدا مهما حدث اتسمعي ذلك مهما حدث باتريسيا !!
باتريسيا :ماما
لم ترد عليها
وتوجهه نحو البااااب وفتحته
انت
ابتسم

...........'...
ملقى على الارض يحااول فتح عينيه ببطء رفع ذراعه الى سماء وكأنه يحاول لمس قرص الشمس
هل انا في العالم الاخر ماذا حدث لي
لماذا انا هنا
من احظرني هنا
لا استطيع ان اتذكر
امسك راسه شعر ب الم اييي
التفت وجد قبعه سوداء وعليها ثلاث ريش بالقرب منه
نظر اليه وكانه يحاول ان يتذكر اين راها من قبل

دع الفتى انا اسادفع عنه
نعم انه هو ذلك الرجل هو انه صاحب تلك القبعه
وكانه بدا يتذكر ذلك الرجل الذي كان يريد قتله لا يعلم لماذا أراد قتله ولماذا كان يلاحقه لا يتذكر و من ذلك الرجل ذو القبعه
امسك قبعته وبدا يقلبها ولما احظرني الى هنا :aa35:
التفت يمينا ويسارا لعله يرى احدا هنا لم يرى احد
كان المكان هادئ و لا تسمع سوى اصوات تغريد البلابل
وقف وهو يشعر بثقل جسده اتكاء على ركبته ووقف يجب ان ابحث عن صاحبها ؟!
اخذ يفكر أوصله تفكيره الى صانعي القبعات ربما يعرفون من صاحب تلك القبعه

وصل الى اول متجر يصنع به القبعات
دفع باب المتجر واخرجت اصوات اجراس وضعها صاحب المتجر لكي يشعر ان شخص دخل المتجر
كان مجموعه من الشباب يتحدثون مع صاحب المتجر
الفتى :مممم عفوا سيدي
انتبه الاشخاص للفتى
صاحب المتجر: ماذا هناك ماذا تريد
تقدم الفتى ناحايه الرجل
الفتى : اردت ان اسئل عن هذه القبعه
اخذها الرجل واخذ ينظر اليها بدهشه ويقلبها حتى الاشخاص الذين معه اخذو ينظرون اليها
ان صناااعتها صناعه قديره انها لشخص من طبقات الاستقراطيين
انها باهضة الثمن جدا
هاي انت ايها الفتى من اين حصلت عليها اسرقتها؟!
الفتى: لا لم اسرقها وجدتها وانا ابحث عن صاحبها
اعطاه القبعه اسف لا اعرف

خرج الفتى وهو يبحث انتصف النهار
لقد تعبت سوف استريح هنا
كان بجانبه رجل فقير يعزف ويغني
تمر الايام وها انا ارى فتى صغير.يحمل في يديه القبعه الماركيزيه اهو عالمُُ بها ام تراه جاهلها
قام الفتى ولم ينتبه لكلمات الرجل بعد ان شعر بشيء من الراحه واكمل البحث
دخل عند احد محلات صانعي القبعات وكان رده ك اصحابه اسف لا اعرف

طئطئ الفتى راسه واخذ القبعه يالهي يبدو اني لن اجده
اقترب من باب المتجر
الصانع :انت ايها الفتى
التفت الفتى :ماذا هناك

الصانع.: هناك يوجد رجل قدير جدا في صناعة القبعات والطبقات الاستقراطيه يصنعون قبعاتهم عنده
ابتسم الفتى حقا اذا اين هو؟

الصانع :ستجده في الجهه الشماليه من المدينه يدعى فرانشيكو لا تخف سوف تصل له فقط اسئل انه شخص معروف في المدينه
ابتسم الفتى وانحنى شكرا لك سيدي
هاهو يسرع بخطواته يسئل هذا وذاك
حتى وصل
الفتى :اوووه اخير وصلت دفع الباب
.وجد رجل في الخمسين من عمره
مشغول بصناعه قبعه
اقترب الفتى
الرجل لم يرفع راسه ليرى من اتى
الصانع القبعات :انت اذهب لن اصنع لك شيئا عد في المساء
فأنا مشغول في هذه الساعه
الفتى :عفوا انا لا اريد ان تصنع لي قبعه لكن اريد ان اريك هذه القبعه ووضعها له
في البدايه لم يهتم وينظر لكن اصرار الفتى جعله ينظر اليه وهو في قمه حيرته
اخذها الرجل مندهش كيف وصلت عندك قبعه ذلك الرجل.!!!
نظر الفتى اتعرفه سيدي؟
الرجل :بطبع اعرفه انا الذي صنعت له القبعه انها لرجل الماركيز
الفتى : الماركيز
صانع القبعات : نعم لكن اسمه ا لحقيقي لا اعرفه هل تعرف ان تلك القبعه التي بحوزتك الان تقدر ب اكثر من مائه الف
الفتى وقد اخرسته الدهشه: مماااذا اعد ماقلته اكثر مائه الف انا لا ارى فيها شيء سوى قبعه سوداء وعليها ثلاث ريش
بيضاء
صانع القبعه : لان صناعتها نادره وهو الشخص الوحيد من النبلاء الذي تصنع له قبعات خاصه وتسمى القبعات الماركيزيه له اكثر من الف قبعه قمت بصناعتها له

الفتى : !!!!حسنا سيدي اتعرف اين يسكن
الرجل :ماذا تريد منه لا تقل لي انك تريد ان تقابله الافضل لك ان تبتعد عن ذلك الرجل و خذ القبعه وبعها فهو لن ياخذها
الفتى :لماذا ؟!

الرجل :............
الفتى :لكن انا اريد ان اعرف منزله
الرجل : حسنا بما انك مُصر على ذلك
قصره في الجهه الشرقيه المقاابله للنهر لكن عليك المرور من جسر وهو خ....
الفتى : حسنا شكرا لك سيدي
ابتسم الرجل بسخريه وهل تظن انك ستقاابل ذاك الماركيز
واكمل صناعة القبعات التي لديه
وقف الفتى ينظر الى ذلک الجسر بخوف هل سوف امشي على هذا كان متردد
كان يقدم ورجل ويااخر رجل
ماذا افعل علي ان امر من هذا الجسر
اغمض عينيه وتقدم نحو الجسر واخذ يتلمس حبل الجسر امسكه بقوه وبدا يمشي وذااك الجسر الذي يتدحرج يمينا ويسارا سقط الفتى على ركبته لم يستطع المشي على الجسر وهو واقف فقدماه لم تعد قااادره على ذلك اخذ يزحف على ركبتيه من الخوف علي ان اصل للجهه الاخرى وبعد جهد استطااع الفتى ان يصل
آه واخيرا وصلت اتكئ على يده
اخذ يلاحق انفااسه من التعب "هه هه هه هه "
عندما شعر انه استعاد قوته قاام
وتوجه نحو قصر الماركيز
هاهو امام قصره


[IMG][/IMG]



واااااااااو انه حقا قصر مذهل كان يطل على البحر وكأن القصر لملك من الملوك او امير من الامراء بفخامته الخارجيه ومساااحته الشاسعه ف قصره مدينه اخرى
توجه نحو البوابه الرئيسيه للقصر كان عليها حراااسه مشدده
اردا الفتى ان يدخل
لكن لم يستطع

وقد وضعو رماحهم بشكل Xحتى لايسمحو .لاي احد بالدخول
توقف الفتى امام الحارس
الحارس :هي من انت؟ لايمكنك الدخول ارجع
نظر الفتى اليه: لكن اريد ان اقاابل الماركيز

الحاارس:ماذا ابتعد لايمكن ذلك هيا اذهب من هنا


كان يجلس على ذلك الكرسي الخشبي الهزاز وقد وضع رجل على رجل واخذ يدخن بكل هدوء
وهو مغمض عينيه و يفكر بعمق
طرقاااات على الباااب
ادخل جيمي
دخل جيمي وانحنى
سيدي الماركيز (.... ) هناك فتى يريد مقاابلتك
/
[/SIZE][/SIZE]





يتبع لا أحد يرد
[/]


تعديل Queen Rosalinda; بتاريخ 20-01-2013 الساعة 04:43 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 59
قديم(ـة) 20-01-2013, 08:45 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


[quote=‏q;3945446]
نظر.اليه الماركيز بتفحص وقد وضع اصبعه اسبابه على ذقنه
جيمي هل تتحااامق معي
جيمي.:لا ابدا سيدي لا اجرؤ على فعل ذلك ابدا واذا فعلت ذلك واتكئ على الركبته ارجوك عااقبني ب الموت
نظر الماركيز. الى جيمي
اعتقد انك فهمت جوابي جيمي اذهب من هنا ولا اريد ان يدخل احد علي
نهض جيمي امرك سيدي الماركيز
وكان يتراجع على الخلف وهو منحنى قليلا حتى لايعطي ظهره للماركيز احترام له

الفتى :يالهي كل هذا الوقت حتى احصل على الدخول
جاء ذالك الرجل وهو يمشي بخطوات هادئه
الفتى ابتسم واخير
اقترب الرجل من الحارس وهمس في اذنه كان الحرس فقط يهز راسه ب الموافقه وكانه يتلقى التعليمات
الفتى :اوووف ماهذا كله
الحارس :انت ايها الفتى لا تستطيع مقاابلة الماركيز
الفتى : ماااااااااذا تقول لااستطيع مقااابلته
الحارس : نعم لاتستطيع هيا
اذهب علينا اغلاق البوابه
الفتى :انتظر لماذا لا يريد مقاابلتي
الحارس: لا اعلم هذي الاوامر التي وصلتنا وعلي تنفيذها
الفتى :لكن انا تعبت حتى وصلت الى هنا بعد ان عاانيت كثيرا وانتظرت مده طويله والان تقول لي لا تستطيع مقابلته

الحارس :وماشائني انا
ترك الفتى المكان واخذ يمشي بهدوء آه تبا لقد وصلت الى قصره ولم استفد شيئا انه محق ذلك الرجل انه لن يقاابلني
كان علي سماع نصيحته
ينظر الى الناس الذي يمشون حوله
هذا سرق شيئا ويهرب وذااك يطارده
وذاك يلعب على الحبل و ذاك يشرب
وهنا رجل طاعن بالسن وفتاه صغيره معه نائمان بطريق المشاه
نظر الفتى بحزن اليهم حقا هل هذا هو العالم الخارجي

نظر الى تلك القبعه واخذ يقلبها هه اناس يموتون وهم لايستطيعون ان يجدو شيئا ياكلوه او مكان ينامون فيه
بينما هذا الرجل تصنع قبعته
ب اغلى ثمن ياله من عااالم مختلف غريب .

ا
................................



رفع راسه الى السماء واخذ يتاملها
الفتى :ماذا افعل هنا لماذا لا اعود الى منزل
هاهو يقترب من المنزل
اسرع بخطواته فقد اخذه الشوق لرؤية والدته فقد اشتااق لها رغم ان والدته هي من طردته من المنزل فهو متعلق جدا بها

توقف فجأه.......
وهو يرى منزل عائلته تلتهمها النيران والناس يسارعون في اطفائها اسرع نحو المنزل وهو يصرخ ينادي ماماااااااا

منعه الرجال من الاقتراب ابتعد ايها الفتى
كان يبكي ويصرخ دعوووني انه منزلي اريد ماما
ماماااااااا آه آآآآآآآه آآآآآه آآآه آآآآه آآه
كان يتؤه ب الم اريد ماما

اخذ يبكي سقط على ركبته وهو يرى.جثه والدته محترقه اقترب منها وارتمى عليها يصرخ آه لمااذا تركتيني وحيدا
لااريد ان اعيش بعالم انتي لستي فيه
ماما ارجوكِ استيقظي واخذ يهزها
كانت نظرات الناس له حزينه
اقترب منه احد الرجال: ايها الفتى عليك الابتعاد علينا اخذ الجثث الى الكنيسه وثم دفنها
صرخ الفتى: لا ماما لم تمت لماذا تريد دفنها قام يضرب الرجل ضربات عشوائيه
كان في.حااله هستيريه شديده فهو ليس وااعي بما يقول ساأقتلكم جميعا اذاقال احد منكم انهم اموات سوف يستيقضوون الان
اليس هذا صحيح ديقو وانتي .ريبيكا. وانت بابا لماذا لا تجيبهم وتقول انهم كاذبون ماما.لماذا لاتنطقي شيئا
حظنته احد النساء اه ايها الفتى الصغير كم انت مسكين كيف تفقد عائلتك بتلك الطريقه الشنيعه كان صامت
سمعو رجل يصرخ هناك طفله مازالت على قيد الحياه اخرجها وهو يحملها على ذراعه كان شعر الفتاه الطويل متناثر على وجهها وتغطى وجهها،ب دخان الحريق وقد احترق الجزء الايسر من وجهها و جزء من فخذها
وظهرها لتبقى تلك الحروق اثر في حياتها الى الابد
كان يصرخ فلياتي احدكم ب طبيب المدينه الفتاه تحتاج الى علاج والا مااتت
اسرع احدهم يحظر الطبيب

اقترب الفتى من اخته الوحيده التي نجت من الحريق وسقط على ركبته اخذ يتلمس وجهها الطفولي كانت تتنفس ب صعوبه و فتحت عينيها ببطىء رات اخاها الاكبر رفعت يدها تحاول لمس وجهه اخرجت ابتسامة انها رات اخاها مازال بخير ودمعه الم سالت على خدها
تشعر ب الم الحرق في وجهها
اغشى عليها اخذ الفتى يهزها ك المجنون باتريسيا باتريسيا ارجوك لاتموتي ارجوك انت الوحيده التي بقت لي من عائلتي لا اريدك ان ترحلي
كانت انفاسها ضعيفه وبطيئه
بعد مرور اسبوعين على وفاة عائلته
عاش هو وشقيقته :"بتريسيا" عند احد العوائل
توقف فجئه وهو يسمع الحديث بين الرجل وزوجته
الزوجه : ماهذا عزيزي هل سيبقى هذان الطفلين بحوزتنا انت تعرف حالنا لماذا لاتبيعهما
بتسم الرجل يالها من فكره لماذا لم تخطر لي سوف نحصل على الكثير من المال
واخذ ا يضحكان
ثم قالت المراه لكن تلك الفتاه المشوهه البكماء لن تباع بسعر غالي الثمن مثل اخاها الوسيم الذي سوف نحصل على اموال كثيره سوف نبيعهم غدا في الصباح علينا الان ان نخلد للنووم حتى نستيقظ مبكرا لكي نبيعهم
كاد ان يسقط على ركبته تراجع للوراء واسرع نحو الغرفه التي فيها اخته ايقضها بتريسيا استيقظي لم تستجب له كان خااائف عليه الهرب من هنا والا سيصبحوا عبيدا في الصباح
عندما راى ان اخته لن تستيقظ حملها على ظهره وهرب خاارج المنزل
كان هذا المنزل الوحيد له
الان اين سوف يذهب لم يفكر سوى في ذلك المنزل الذي عاش فيه 14عام
دخل وهو يرفع اخته على ظهره جيدا
كان المكان هادئ مخيف ورائحه دخان الحريق مازالت به عالقه اخذ يتأمل المكان اكوام متبعثره هنا وهناك جلس والتقط شيئا من الارض كان خاتم والدته اخذ يتامله كان صامت ولم تحكي سوى دموعه شدة المه وفراااقه لامه
الفتى :لماذا لم تاخذيني معكِ انا لا احب عالم لستي فيه
اخبرتك من قبل لااطيق ان اعيش بمكان
لايوجد فيه ماما
تذكر شيئا فجأه لكن اين خالي الكونت كارل لماذا لم اره اين هو لماذا لم يسأل عنا هل حقيقه انه لم يعرف ماذا حل باابناء اخته ؟!
قطع تفكيره صوت سعال اخته الشديد خاف ان تستيقظ وترى المنزل وترجع لها ذكرياتها المؤلمه

خرج من المنزل وهو يلقي عليه نظره اخيره
ربما يوما ما سأقول وداعا بيت ذكرياتي
وابتعد من المنزل
مر الوقت طويل في تلك الليله
انزل باتريسا من ظهره عند نهر حتى يستطيع ان يشرب وهي ايضا تشرب
غرف بيده وقربه من فمها شربت
الفتى : باتريسا هل تستطيعي المشي

باتريسيا:هزت راسها نعم
نظر اليها اخاها بحزن
امسكت اصبعه بيدها كان متوجه نحو منزل خاله الكونت كارل
عندما اقترب قال لها باتريسا سوف نذهب الى منزل خالي كارل
لم يكمل الاسم
الا وباتريسا ترجع للوراء بخوف وغطت اذنها واخذت تهز راسها وكانها تحااول ان تبعد تلك الذكريات
ضحكات يتبعها صوت صراااااخ واستنجااد
ومنزل يحترق وجلست بطريقه وهي رافعه اصابع رجالها وهي ضامه ركبتيها اليها اخذت تنتفض كالعصفور الذي سوف يموت

احتضنها اليه ماذا بك حبيتي باتريسا الم تكوني تحبي الذهاب الى منزل خالي
حتى تلعبي مع اوركا
وتري الصغيران ازبيلا وجوليان
امسك بيدها دعينا نذهب الى خالي وهو الوحيد الذي بقي لنا
سحبت يدها بخوف من يده وتراجعت للوراء
وهي تحرك راسها بمعنى لا وعينها تسيل بدموع كانت تحااااول ان.تخرج الكلماات من لسااانها أآأأ
.الفتى :باتريسيا اروجوك تكلمي لماذا لم تعودي تتحدثي كالسابق
مالذي رايتيه باتريسيا حتى يحدث لك ذلك.
حسنا
وقف ينظر من بعيد الى قصر خاله كارل
ثم نظر.نظره خاااطفه لاخته الوحيده التي بقيت.من عائلته
امسكت بيده وابتعدا عن منزل خالهما كارل .
نظر لاخته وقال باتريسيا. اتريدي ان نزور قبر والداي
اومئت
بنعم
ذهبا الى قبر عائلتهما
وضعا ورد على قبر كل واحد منهم
ثم ظل واقف عند قبر امه فتره واخته باتريسيا بجانبه متمسكه به بشده
سمعو صوت اقدام تراجعا للوراء واختباء خلف احد المقابر
كانت زوجت خالهم السيده المارغيت وابنتها الكبرى اروكا ذات ثلاث اعوام وهم يلبسون السواد وقفوا على قبر والديه
راى الفتى مدى تأثر السيده المارغيت وهي تقف بجانب قبر والدته وتجهش بالبكاء فقد كانتا مقربتان من بعضهم
وابنتا عم
لحظات ويقترب شخص اخر عندما اقترب ظهرت ملامح الشخص وكان خالهم كارل عندما رات باتريسيا خالها اخذت ترتعش وهي تحاول ان تخفي راسها على صدر اخاها وتتمتم بكلمات لم يفهمها الفتى
وشعر بدموع اخته على صدره تنهد وضمها ماذا بك باتريسيا
اقترب كارل بجانب زوجته هل انتهيتي
نظرت اليه بنظره حزينه واومات بنعم .
كارل :،حسنا اصعدي العربه وعودي الى القصر الشرقي
المارغيت :حسنا وانت الن تذهب معنا
كارل :لا لن اذهب سوف ابقى هنا قليلا
المارغيت :حسنا
هيا اوركا وامسكت بيد طفلتها اروكا
ذهبتا ولم يبقى في تلك المقابر سوى الفتى واخته مختبئا وخالهم كارل الذي يقف بجانب قبر شقيقته ليزا لم يظهر على خالهم كارل اي تاثر
كان صامت وكأنه ينتظر شخص ما
بعد دقاائق ليست ب الكثيره اقبل رجل
وهو يقول : يالك من رجل لعين يا كارل كيف تريد مقابلتي في هذا المكان اللعين
ابتسم كارل : هدء من روعك ياصاح
نظر اليه الرجل :كارل لست اخاف لكن انت تعرفني اكره رؤيه المقابر
كارل :اوه اني اعلم بذلك كوينزا
كوينزا : يالك من لع....... ثم اردف قائلا مالذي تريده كارل
ابتسم كارل وهو يتقدم خطوه ناحيه قبر دايفيد والد ذلك الفتى الذي يراقبهم من الخلف هو واخته الصغرى
وضع رجله على القبر وكانه لاتهمه حرمه ذلك القبر واردف قائلا كوينزا لقد حصلت على سيف الشيطان وامال براسه ببتساااامه ساخره
نظر اليه كوينزا حقا وجدته لقد بحثنا عنه في منزل هذا اللعين وهو يشير الى قبر دايفيد ولم نجده
كارل: بل وجدته في منزله مخبئ في سرداب تحت احدى غرف الخزانه لديه.
تنهد كوينزا ثم قال لا اعلم اي نوع من الرجال انت لا علم كيف استطعت ان تقتل شقيقتك وزوجها وابنائها
نظر اليه كارل بنظرات تفحص مالذي تقصده هل تلومني على مافعلت بهم
كوينزا: لا فانا ايضا من ساعدك على ذلك انا ابدا لم احب دايفيد قط كنت انتهز الفرصه تلو الفرصه لاقضي عليه لكن صعب ان اقوم بقتل شخص هو توئمي
كارل: اه الان فهمت تقصد هل انا نادم على شقيقتي ليزا اعلم كوينزا اني لست نادما وبكل فخر انا الذي قضيت عليهم
كوينزا: لكن الم يكن لاختك فتى في 14من عمره وفتاه مازالا على قيد الحياه
ابتسم كارل ذلك الفتى لايستطيع ان يحمل السلاح عوضا انه الان متشرد في احد الازقه
لكن سأاامر رجالي بالبحث عنه وتصفيته هو واخته مع البقيه اريد ان اقضي على نسل دايفيد الى الابد
لقدسمع الفتى كل تلك المحادثه كتم بيديه على فمه من الصدمه وهو يحاول كتم عبراته وشهاقته فصدمته بخاله اقوى ان يصدقها فهو بنظره خالهم الحنون
اامتلئت عيناه بالدموع ولم يفهم سوى كلمه واحده ان خاله كارل وهذا الرجل هم من قتل عائلته ضم اخته بقوه وانفاسه تعلو وتهبط والحقد بدا يملىء قلبه الان عرفت لماذا لم تكوني راغبه في الذهاب الى منزل خالي كارل
لقد عانيتي كثيرا ورايتي امورا افقدتك الكلام تراجع للوراء و ابتعد هو واخته عن المقابر
يريد ان يهرب فقط يهرب لم يعد لديه احد اقرب شخص بقى لديهم هو من قتل والديهة
الى اين سيذهب ؟
الى اين الهروب؟
الان يتمنى انه مات منذ زمن بعيد ؟
لكن اين يترك تلك الطفله التي لا تزال متمسكه بذراعه خوفا ان يرحل هو الاخر مثل البقيه
وصل الى المكان الذي يشعر بالامان فيه
دخل للمنزل واخذ يتلمس جدار منزله المحروق وقد ا تسخت يديه بالسواد رمى نفسه على احد الارائك المحترقه وخذ يبكي بحرقه والم لماذا لماذا قتلهم
آه آه آه اه انه يؤلم كيثر وهو يضرب على صدره بقوه لابد اني بكابوس سوف ينتهي قريبا نعم سيتهي واعود الى حظن ماما اه كم حبك يا ماما كان يبكي كالطفل سقط على الارض فقدمه لم تعد تساعده على الصمود ف الجوع اخذ منه ما اخذ نام هو واخته في ذلك المكان الذي لم يعد سوى حطام حريق لموتى رحلو ولن يعودو الى الابد


يتبــــــــــــــــع لا أحد يرد
[/]


تعديل Queen Rosalinda; بتاريخ 20-01-2013 الساعة 10:14 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 60
قديم(ـة) 03-02-2013, 07:58 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


[quote=‏q1]
هاهو الصباح واشعه الشمس التي ترسل خيوط اشعتها الى الامد البعيد
استيقظ وهو يفرك عينيه وهو يحاول الوقوف بتوازن لان جسده لم يعد يشعر به من شده الجوع ايقظ اخته لم تستيقظ عينيها متورمه فقط كانت تئن من شده الالم من الحرق الذي في وجهها و يبدو انه تلوث فصديد يملئ خدها الايسر ورماد االحريق كان في جميع انحاءوجهها
خاف حملها بين ذراعه وخرج من المنزل يركض لقد نسى انه ايضا يحتاج للعنايه لكن اخته الان اهم بالنسبه له حتى من نفسه هي عائلته التي بقت لديه لن يخسرها ابد لو خسرها سوف يخسر روحه الى الابد .
اخذ يركض في ازقه الطرق وقد ابتلت حذائه بطين كان يطرق بابا باب من ينقذ اخته
منهم من لم يبالي بطرقاته ومنهم من يطرده ويشتمه ب اقبح الشتائم
توقف وينظر الى تلك الوحه الخشبيه التي تتحرك بفعل الرياح وتظهر اصوات
اخذ يمشي لم يمر على منزل طبيب الى ويرفضو مساعدته جميعهم يريد المال
اذا لم يكن لديك مال فلا يحق لك ان تعيش هذا الذي فهمه ذلك الفتى
شعر بتعب انزل اخته بمكان امن واخبرها انه سوف يعود بعد يجد شيئا ياكلاه
اخذ يمشي بطرقات تساقط الثلج يجعل الامر اشد صعوبه كان يبحث عن اي شيء يسد جوعه هو واخته
يالهي وجد دولار ذهبي ساقط على الارض نزل امتد يده ليلتقط ذلك دولار شعر بشيئ يدوس على يده تاوه بالم
الفتى :اييييي
رفع بصره وجد حوله فتيه اعمارهم مابين 15و16و17 هي انت مالذي تريد ان تلتقطه وقد مال احدهم جسده بشكل الراكع الم تعلمك الماما الا تلتقط اشياء من الارض
نظر الفتى اليهم من شكل هندامهم وملابسهم انهم من الطبقه الراقيه
دعنا نرا مالذي التقطته وامسك بيده بقوه
الفتى : اي دع يدي
احد الصبيه :اوه انظرو انه دولار من الذهب
مد الفتى يده اليه
الفتى :ارجوك اعده لي
رفع الفتى الاخر يده عاليا حاول ان استطعت
امسك الفتى بذراع الفتى الذي اخذ الدولار
لكن الفتى رماه الى صديقه الاخر ذهب اليه الفتى
اصبح الفتى حول دائره من الصبيان الذي يبدو عليهم الاستمتاع بمضايقته
اصبح تعبا فوق تعبه وجوعه اصبح يتخبط يمنه ويسره لم يعد يستطيع ان يتوازن
وهو يترجاهم
الفتى :ارجوكم اختي سوف تموت لماذا تفعلون ذلك ؟!
كان الفتيه يضحكون اخذ احدهم الدولار حسنا خذه ورماه
حاول الفتى ان يلتقطه لم يستطع فقد سقط في النهر
رفع الفتى الاخر : كتفه غيرمبالي انت الذي اضعته وابتسم بخبث !!
الفتى "": هذا غير صحيح انت الذي رميته بقصد
واخذ يضرب الفتى هجم عليه الفتيه واخذوا يضربوه دفعه احدهم الى النهر
حسنا ابحث عنه ههههههههه
تمسك باحد الصخور حتى لايسقط وهو ينظر اليهم وهم ذاهبون فقط توقفت عرباتهم الفاخره التي تخبرك من اي طبقه شعر بكره الشديد من الطبقات الاستقراطيه انهم لن ينفكو عن اذيت الاخرين

نزل في النهر واخذ يبحث
تجمدت اطرافه من شده البرد خرج من النهر وهو مرهق تعب
عليه العوده نعم عليه العوده اخته تنتظره كان يمشي ببطئ اقدامه لم تعد تستطع حمله و صل بعد جهد وتعب الى المكان الذي ترك اخته فيه لم يجدها اصبح كالمجنون يبحث عنها
الفتى :بتريسيا بتريسيا ودموعه لم تعد تتوقف من يوم الحريق لم تتتوقف
توقف فجئه وعينه مركزه على شيئ واحد اخته الحبيبه مرميه كدميه على ظهرها اسرع اليها وجد فمها ملىء بطين وهي تمضغه وكأنه طعام نظر الى يدها التي بها قابضه على بعض الطين الذي به بعض من الحشرات السامه على يدها
كاد الفتى يجن جنونه
اخذالفتى يضرب على ظهر اخته ختى تخرج ما اكلته لماذا فعلتي ذلك
كانت تكح وهو يحاول اخراج مافي جوفها كح كح كح كح بلكاد تلاحق انفاسها واخذت تتقيىء
نظرت اليه بالم وكانها تقول له لماذا انقذتني لم اعد احتمل ذلك
ضمها الى صدره بقوه
الفتى : لن ادعيك تموتي انتي التي بقيتي لدي
أخذ الفتى ينظر حوله لو ظل على هذا الحال سوف يموتون بعد تفكير طويل
اوصله عقله لشيء واحد ان يعود الى المكان الذي هرب منه هناك سيجد مايسد جوعه هو واخته حتى لو يعمل خادما لأجل اخته فقط سيعمل الاهم ان تبقى اخته معه وبجانبه .
حمل اخته على ظهره وهي نائمه من شده التعب حتى هو لم يكن افضل حالا منها هاهو يقترب من منزل ذلك الرجل
وصلا امام ذلك المنزل قبض على يديه متردد هل يطرق الباب ام يعود الى ادراجه كان يقدم قدما و يأاخر الاخرى
كانت يديه ترتعشان من شده الخوف هو يعرف انه سوف يعاقب
لم تنتهي الدقائق التي كان يفكر بها الا وباب يفتح فجائه شهق الفتى بخوف وكاد يسقط من تلك الدرجات الخشبيه وامامه تلك المراه
نظرت اليه بجوم وتفحص
وسئلته
المرأه (صاحبه المنزل )اين كنت منذ يومين؟
بلع ريقه ثم اردف قائلا :كنت ب منزل عائلتي
نظرت اليه
صاحبه المنزل : لاتكذب وجرته الى الداخل
الفتى ايييي انك تؤلميني
واخذت تنادي عزيزي عزيزي لقد وجدناهم
نزل ذلك الرجل ببطئ اين هم اللعينان ؟!
كان الغضب يظهر على ملامح وجه ذلك الرجل.
عندما وصل اخذ يضرب الفتى واخته بسياط ايها اللعين تعلم كم خسرت الليلتين بسبببك؟
كان الفتى بكل جهده يحاول حمايه اخته
جرت تلك المراه الصغيره بتريسيا من اخاه واخذو يضربوهم بكل قسوه تخلو عن معاني الانسانيه
صاحب المنزل :خذيهما الى الاسطبل واربطيهما جيدا حتى لايستطيعان الهرب وفي الغد سنبيعهما على اي رجل تبا لهما

تورم وجهه والدماء تاخذ طريقها من انفه وفمه وجسده الهالك من شده الجوع وعينها التى اخضرت من شده الضرب لم يبالي ب الذي حدث له اخته هي همه الوحيد وجدها نائمه في الجهه الاخرى زخف اليها يريد ان يلمسهاحتى يتأكد انها مازلت على قيد الحياه أخذ يجر السلسله المربوط فيها في عمود كالكلب زحف وزحف حتى وصل اليها ضمها إليه عندما شعر بنفاسها
ضمها بشده واخذ يبكي يبكي الالم يبكي على حالهم التي الت اليهم يبكي امه واباه يبكي خالهم الذي غدر بهم يبكي القسوه التي لم ترحم تلك الطفله
احتضنها ونام ولم يعلم انها اخر ليله يجتمعان فيها !!!

هاهو الصباح ينذر بيوم جديد بحلوه ومره
كان يشعر ب اقدام تضربه هي انت استيقظ فتح عينيه ببطىء جلس الرجل يفك وثاقهم امسكهم الاثنين وخرج بهم هاهم سيدي
اعطوهم قليل من الكعك والحليب
خذا لكي تقويان على الوقوف
اخذ ت الطفله منه الطعام
وهي تاكل بشراهه
اما الفتى لم يظهر عليه انه يريد ان ياكل انتهت الطفله من طعامها لكنها لم تشبع بعد نظرت الى اخيها وهي تشير الى كعكته وكانها تساله اتريدها
نظر اليها اخاها وابتسم وكسر قسمه لها واعطاها واخذ يتامل وجهها الطفولي كم مره عوقب بسبب اخته لكن هذا لايهم المهم ان تتغذا هذه الطفله جيدا
اعطاها الحليب لكي تشربه اخذت تشربه سريعا رغم حرارته لكن الجوع الذي هي فيه انساها حرارته انهت على قطعه الكعك التي كانت من نصيب اخاها
مسح الفتى بقايا الطعام المتناثر حول فم شقيقته وهو يبتسم بحزن
الفتى : كم احبك "أختي بتريسيا وضمها بحناااان
خطوات تقترب منهما مع اقتراب الخطوات يشعر الفتى بدقااات قلبه
تنبض بسرعه
وصل الشخصان كان الرجل الذي سكنا عنده ورجل اخر لايبدو عليه
انه من اهل هذه المدينه
شكل ذلك الرجل الاخر يعطيك طابع سيئ نحوه
شعر ا لفتى بعدم الارتياح من ذلك الرجل فنظراته نحو اخته الصغيره تصيبك ب الاشمئزاز وعدم الارتياح
قاطع ذلك الصمت
صاحب المنزل : هاهي الطفله
التي اخبرتك عنها
اقترب الرجل يريد ان يلمس تلك الطفله
جن جنون اخاها وضرب الرجل بحجر بيده على راسه تراجع الرجل ب الم الى الوراء وقد اصيب بجرح طفيف في راسه خرجت بعض الدماء
أخذ الفتى ينتفس بغضب اياك ان تلمسها
ابتسم الرجل
الرجل :هي انت سوف المسها كيفما اشاء فقد اشتريتها بااموالي الخاصه انها ملكي انها لاتسحق ان ادفع لها دولار واحد وهي تملك وجه مشوها ومع هذا دفعت اموالي لكي احصل عليها
نظر الفتى الى صاحب المنزل وكانه يريد ان يكذب كل ماقاله الرجل
نظر الرجل"صاحب المنزل " الى الفتى بشده ابتعد ودفعه
الرجل "صاحب المنزل ":خذها سيدي انا متاسف مافعله هذا الصبي بك
اشار الرجل الغريب الى الرجلان لكي يحظرو الفتاه كانت تحاول جاهده التخلص من قبضتهما وهي تصرخ بكلمات غير مفهومه تحاول ان تعبر مافي نفسها من ظلم والم .
حاول جاهدا ان يدفع الرجلين عن اخته واخذ يفكها من قبضتهما بينما هو كذلك اجتمع عليه بعض الرجال الاشداء واخذوا يضربونه بشده
ادخلا الصغيره الى داخل العربه
اخذ الفتى يحاول جاهدا ان يخرج أخته من تلك العربه لكن لم يدعوه واخذوا يركلونه ب اقدامهم سقط على الارض ودماء تملىء اجزاء من وجهه اختلطت دموعه بطين كان يشعر ب ألم جروحه لكن الم فقدان شقيقته اقوى واقسى اخذ يصرخ ويصرخ وتبعها صرخات باسم شخص لم يبقى له في الدنيا سواها
بتريسيا بتريسيا واخذ يناديها لكن لم تعد بتريسيا تسمعه فقد رحلت بعيد ا ولا يعلم الفتى الى أين رحلت ؟!!

أنه فتى لم يتجاااوز 14من عمره قد عانى من ظلم والغدر من الذي سينتشله من ذلك العذاب ويعيد له كل الذي سلب منه ايوجد بهذا العالم شخص يحمل في قلبه تلك الصفات ويرحمه من هو ؟! واين هو ؟! ام هو خيال ذلك الصبي ان يرى شخص سينقذه نام تلك الليله وهو يتقلب على فراشه فصوت اخته واستنجادها به يجعله لايستطيع النوم اخذ يبكي بصوت منخفظ يحاول كتم عبراته وشهقاته
......................
كان ذلك الشاب يمشي بخطوات الشخص الواثق بنفسه فهندامه المرتب والانيق وتطريز ملابسه التي اخيطة بخيوط من الذهب والحرير يعطيك من،الوهله الاولى ان هذا الشاب شخص مرموق وعالي المنصب وقد وضع في لفافه التبغ (سجاره) واخذ يستنشقها بكل هدوء ويتمتم ببعض الكلمات
التي لا يستطيع فهمها سواه دخل القاعه بكل كبره وهو رافع راسه الى الاعلى وكأنما البقيه ليسو سوى حشرات جلس على احد الكراسي الانيقه والفخمه لقد خصصت خصيصا له من بين الجميع
جلس على الكرسي وهو يضع ساق على ساق
ثم اردف قائلا بكل غرور ها انا قد اتيت فالتختصر الذي تريده يا جونليس فليس لدي وقت وعليك ان تقول الذي تريده سريعا لاني لست بشخص الذي يجلس بين الافاعي والعقااارب "يقصد الجالسين "
انهى جونليس ماارده من ذلك الاجتماع الذي ضم عشره اشخاص فقط يحملون جميعهم اوشاوم على كفوفهم اليسرى مختلفه ب. اختلاف مكانتهم وقوتهم .
اجتماع لا نعلم ماوراء ذلك الاجتماع سوا مطارده شخص واغتياله من هو ولماذا هذا الذي كان.في الاجتماع؟!!! ..
احد الرجال لم تعجبه طريقه الشاب في التحدث امام منهم اكبر سنا منه لم يبالي ذلك الشاب بتلك النظرات قام بكل انفه وكبرياء واخذ يتبختر بمشيته كتبختر الملوك في مشياتهم وكانه يرمي الجميع بعرض الحائط،ولايهمه احد ابدا .
ركب عربته الفاخره التي يحيطها الحرس من جميع الجهات تبعته عربات اخرى .
......................

مع بزوغ فجر جديد أصوات العصافير في كل مكان استيقظ الفتى بكل كسل وهو يهش الذباب من حوله وينفظ مالتصق بوجهه من حشائش و الغضب يضهر على ملامح ذلك الفتى من طريقه حركته في نفض مالتصق بوجهه
فتح باب الاستطبل
الحارس " :هي انت اخرج
خرج الفتى

الحارس :خذ تناول طعامك
نظر الفتى له بحقد
الفتى : لا أريد فالتذهب انت وطعامك الى الجحيم
وابتعد لكي يقوم ببعض الاعمال التي اوكلت له
نظر الحارس وابتسم حسنا سوف اخذ حصتك من الطعام
لم يرد عليه الفتى واكمل عمله
ثم اخذ ينظر بكره الى ذلك الرجل الجشع الذي باع شقيقته يقبل مسرعا مالذي يريده ذلك الشجع
وصل الى الفتى وقبض على يديه
صاحب المنزل : تعال معي واخذ يجر الفتى
والفتى يحاول ان يفك يده من قبضت ذلك الجشع
الفتى : أييييي دع يدي انك تولمني مالذي تريده؟!
صاحب المنزل : سوف ابيعك في المزاد جميع الاثرياء هناك لعلي اجد شخص يبيعك بثمن معقول
الفتى .لا مستحيل من انت حتى تتاجر بنا هذا لايحق لك ابدا
صاحب المنزل : اصمت رفع الفتى بمكان عالي واخذ ينادي من يريد هذا الفتى خادما عنده
أخذ الناس ينظر بعضهم الى بعض وبدا االمساومه بهذا الفتى الوسيم
وكان من نصيب رجل من الطيقه التجار اشتراه ب 100000دولار من الذهب
باع كما تباع الكلاب

لم يكن التاجر الذي اشتراه ارحم والطف من صاحب المنزل فقد كان رجلا بلا قلب ولا رحمه
لقد عانى الفتى مره اخرى الامرين الظلم والقسوه لم تعد الدموع تعرف طريقا له فقد جفت دموعه وقسى قلبه ولم يعد يهمه شيء
الشي الوحيد الذي يفكر به هو الانتقاااااااااام
في تلك الاثناء راى الفتى
صبي في 10من عمره
يحاول جر العربه وقد تعلقت العربه في الوحل كان سيده يضرب الفتى الصغير " كالحيوان هيا اسرع قبل ان تفسد البطاطا تبا لك
الصبي الصغير: حسنا سيدي انا اعتذر انه خطئي سوف اخرج العربه
واخذ يحاول بكل جهده رفعها اسرع الفتى نحوه واخذ يرفع معه العربه والناس فقط ينظرون
وهناك رجلا اخر على حصانه ينظر وكانه يراقب مايحدث
استطاع الفتيان ان يرفعو العربه الى اليابسه
.وضع الرجل قبعته على راسه واختفى من دون ان ينطق بحرف واحد.
اخذا يتنفسا سريعا من شده التعب "هه هه هه هه " وانفاسهم تعلو وتهبط
نظر اليه الرجل بنظرات حاده: من سمح لك بالتدخل بامور لاتخصك؟
رفع الفتى بصره الى الرجل رايته يريد المساعده فلم استطع ان اتركه هكذا
ركله الرجل على وجه بقدمه بقوه اصمت ايها المتشرد شعر بألم الركله لكنها اخف من الم اهانته امام الجميع
صمت الفتى ولم ينطق بشيء فقد اصبح لسانه عاجزا حتى النطق مابداخله كتم عبراته واكمل عمله .
وهو يسمع السب والشتم من حوله " لقيط و متشرد" وضحكات تعلو
لم يعد ذلك الفتى السابق اصبح وكانه كبر عن سنه الحقيقي مرتين .
و بعد فتره من الزمن تقريبا بعد مرور 6اشهر اقترب الصبي ذو العاشره من ذلك الفتى
الصبي بصوت منخفض : هي أنت احقا عائلتك قتلت ؟!
لم ينظر اليه الفتى فقط قال :اذهب من هنا ليس لي رغبه في التحدث مع اي شخص ومشى تاركا الصبي الصغير خلفه
اسرع الفتى ذو الشعر الاشقر الطويل المبعثر الغير مرتب وملابسه المبقعه خلفه .
وهو يعيد سؤاله عليه
شعر الفتى بضجر
وتوقف فجائه
الفتى " نعم قتلوا هل ارتحت الان

الصبي الصغير : لقد قتلوا على ايدي الرجال العشره
قطب الفتى حواجبه من تقصد ومن اخبرك بذلك ؟!
الصبي الصغير : سمعت الناس يتحدثون عن ذلك انا لا اعرف منهم لكنهم معرفون ب اسم القبضات المدمره
ويضم عشره اشخاص كلهم يحمل وشما في كفه الايسر
الفتى :باهتمام اتستطيع ان تجلب لي معلومات عنهم ومنهم
ابتسم الصبي الصغير : أجل سوف اتيك ب اسماءهم وذهب مسرع
لا يعرف لماذا ارسل الصبي لكي يجلب له معلومات عن هؤلاء الرجال الذين ينعتون ب القبضات المدمره " فهو يعرف من قاتل عائلته
خاله الكونت كارل ورجل يدعى كوينزا
لماذا لم يخبر الصبي الصغير بذلك
بعد أسبــــــــــــــــــــــــــــــــــوع
نفظ عن يديه التراب وبعضه مسحه على ملابسه وتنهد مر على تلك المحادثه اسبوع ولم يعد ذلك الصبي الصغير خاف ان يكون اصابه مكروه

ومع اقتراب غروب الشمس عاد الصبي مسرعاً يلاحق انفاسه لقد عرفت منهم لقد عرفت منهم هه هه هه هه
ابتسم الفتى عندما راى ذلك الصبي الصغير بخير
اقترب الصبي الصغير وهو يمد يده للفتى لم يفهم الفتى في اول الامر مالذي يقصده
ابتسم الصبي الصغير عندما علم انه لم يفهم قصده: واشار ضع مالا وسوف اخبرك
اخرج الفتى من جيبه 10دولارت من الفضه وضعها في يد الصبي الصغير
الفتى :هيا اخبرني من هم ؟
تنهد الصبى الصغير: حسنا القبضات المدمره هم عشره رجال الذي يحمل رقم 10يدعى
ستيف ويستر والوشم الذي عليه وشم الثعلب هذا الرجل يتميز ب المكر وهو اضعف العشره وهو من اصول انجليزيه
تم ياتي بعده
رقم 9ساندي برانيس و ويحمل وشم الذئب وهذا الرجل ماكر و العين الثاقبه لهم «جاسوس» وهو من اصول نمساويه

و8و7
واخذ الفتى يعدهم واحد تلو الاخر والفتى يستمع الى ان وصل الصبي الى القبضه الرابعه
اما القبضه الرابعه يدعى كوينزا سميث ويحمل وشم العقرب
احد النبلاء الذي ترقى ب الظلم وقتل الابرياء وهو من اصول هولنديه


اما القبضه الثالثه هو
رفع الفتى بصره ليسمع اسم الشخص ا
تنهد الفتى وقال الكونت كارل فرانسيس البرت
وهو اشدهم غدرا لايهمه من يقتل وسوف يتخلص من اي شخص يعترض طريقه
ويحمل وشم الكوبرا
من طبقه الاستقراطيين ترجع اصول عائلته مختلطه بين فرنسيه والامريكيه
فالفرنسيه من جهه عائله والدته
اما الامريكه من جهت عائلة ابيه

شخص يخدعك بمظهره الانيق وشكله الوسيم فهو يعتبر عند عائلته الشخص الحنون الذي يحمل قلبا كبير ذو المشاعر الحسنه
وفي حقيقته لايوجد له اي مشاعر انسانيه
كان الفتى صامت يستمع الى مايقوله
وكان يحدث نفسه انك محق ايها الصبي كنت مخدوعا ب خالي كارل فقد كنت متعلقا به لم اكن اتوقع ان ذلك الشخص الذي يصطحبنا معه في رحلاته ويلعب معنا ويضحك معنا
ليس إلا رجل مخااادع كاذب قاتل يضع على وجهه قناع التزيف
آه ليتني مت قبل ارى ذلك اليوم
الصبي الصغير : ماذا بك لما انت شارد هل تفكر بشيء
الفتى : ها لا لا اسف اكمل ومسح دمعه حاره كادت ان تخرج من عينيه
لم ينتبه الصبي للفتى ف أكمل الصبي الصغير :
القبضه الثانيه من القبضات يدعى ب الشرس
لم استطع معرفت اسمه الحقيقي سوى ان لديه نمرا يدعى الشرس يقتل ضحاياه به اذا اراد قتلهم
يحمل وشم النمر في يده
من اقوى القبضات لكن اختفى فجائه لم استطع ان اجلب اي معلومات عنه ك البقيه
أما أقوى القبضـــــــــــــــــــــــــات المدمره على الاطلاق وادهاههم
شخص يدعى ب المـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاركيز
عندما سمع الفتى اسم الماركيز فتح عينيه بوسعهما وفغر فاه
ولم يستطع ان يخرج الكلمات من فمه فقد عجز عن ان قول مايريده فقد اخرسته الدهشه !!!
كيف لماذا هذا الرجل يكون منهم ؟!!!
الصبي الصغير : انه رجل غامض لم استطع جلب اي معلومات عنه حتى اسمه الحقيقي لا احد يعرفه حتى اتباعه لايعرفو اسمه الحقيقي فهو رجل حذر جدا
لديه القاب كثيره "غير الماركيز "ايضا ينادى ب رجل القبعه السوداء "" "العاصفه ".المدمر "ذو العين الرماديه "الاسطوره " الرجل الذي لايغلب
والوشم الذي يحمله وشم الفهد وهو يدل على السرعه المذهله التي لدى الماركيز
عرفت انه يستطيع قراءه افكار اي شخص يلتقي به من الوهله الاولى وهو من طبقه الاستقراطيين اصحاب الثراء الفاحش

اما عن اصوله لم استطع معرفتها بسبب الغموض الذي يحيط هذا الرجل وايضا بسبب تكتم اتباعه عن اي معلومات عنه
وهو سبب غيابي مده اسبوع حتى ا جلب معلومات مهمه عنه لك
ومع هذا كله لم استطع ياصاح معرفه اي شيء عن الماركيز انا اسف جدا

ثم اردف قائلا وجميعهم كان له يد في قتل عائلتك
الفتى :حتى الماركيز !!!!
الصبي الصغير: رفع كتفه لا اعلم هل اشترك معهم في قتل عائلتك اما لا
جميعهم تاكدت انهم اشتركو بقتل عائلتك فقط شخصان لم استطع ان اعرف هل لهم يد في قتل عائلتك
هما
المــــــــــــــــــــــــــــــاركيز والشــــــــــــــــــــــــــرس
ثم رفع نظره الى الفتى وقال لابد انهما ايضا اشتركا في قتل عائلتك فجميعهم سيئون اشرااار لامكان للرحمه في قلوبهم !!!!!

اصبح الفتى شاردا الذهن واخذ يقبض على يده بشده ويحاول كتم ما به من غيض ذلك اللعين اشترك في تدمير عائلتي
وفي ذلك اليوم البائس اضعت وقتي لكي ابحث عنه واشكره بسبب أنقاذه لِحياتي
سقط على ركبته واخذ يبكي بشده وألم وو ينطق بكلمات غير مفهومه من شده البكاء والحاله التي يمر بها وخاصه انه اعجب ب الماركيز ثم يتفاجىء ب الحقيقه التي غيرت كل شيء في الفتى
لن اسامحك ابدا ايها الماااااااركيز سوف اقضي عليك نعم سوف اقتلك
اه اه مااااما باااابا عودا اني بحاجه اليكما الرجل الذي اعجبت به وانقذ حياتي ايضا هو رجل سيء كغيره من النبلاء
واخذت اهااااااته تترد في ارجاء المكان
كان الفتى يبكي بحرقه حتى شعر ان لم يعد في عينيه دموع مسح وجههه وهو يقول لن ينفع البكاء فلن يرجع عائلتي لي
علي ان اتخلص من القبضات المدمره العشره
تلك العزيمه التي عزم عليها الفتى على القضاء عليهم ولن يتنازل عن لك أبدا .
[/e]

الرد باقتباس
إضافة رد

"dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي

الوسوم
"الشلالات , "dark , أزبيلا , الماركيز , الاولــــــــى , روايتــــــــــي , صاحب القبعه السوداء , queen , rosalinda , waterfalls
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أشتكي اللي بين ضلوعي / للكاتبة : wozo ، كاملة القلوب العاشقه روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 196 12-12-2018 06:04 AM
"التربية الأردنية" تتوصل إلى المعلمة صاحبة "الفيديو المثير للجدل" سهام الليل. أخبار عامة - جرائم - اثارة 23 08-02-2011 02:07 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
شلالات نياغارامنبع الإلهام للمكتشفين الأوائل والرحالة والفنانين والسياسيين والأزواج ألـدمع حـبـر ألعيــون سياحة ـ سفر 48 08-07-2008 11:45 PM
معلمات الخروعية لوزير التربيةبعد المأساة هل تنطلق بارقة أمل للجميع صــاحب السمو مواضيع عامة - غرام 5 09-10-2006 10:10 PM

الساعة الآن +3: 09:47 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1