غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 851
قديم(ـة) 29-09-2014, 02:19 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


بما انه خلصت كل تعليقاتكم راح ينزل البارت
ولكن لاتاخذون في نفوسكم مقلب وتفكروا لاني طولت ان ا البارت راح يكون طويل مثل السابق
لا ماراح يكون طويل ولاقصير راح متوسط

وراح يكون فيه تحديد مصير اودين، وخاصه للبنات اللي ينتظرون وش صار له في اخر مره .
والسبب لعدم طوله لانه ماكان،عندي شبكه وانا اكتب عن طريق الهوتميل مستحيل اكتب على الورد لاني خرب الجهاز وتفرمت كل شيء فيه وتعقدت منه ومابي اكرر خطأي
ومن بعدها صرت اكتب على بريدي واحفظه وانا ظامنه انه محفوظ
ومن امس جلست اكتب فيه والى الان مواصله مانمت زيين وعدلت فيه واعتقد ان الكاتبات يعرفوا ان الكتابه مو سهله وكتابة البارت متعب جدا تاخذ منك وقت طويل . وكله عشان انزل لكم البارت اليوم
فاتمنى من البنات اللي راح يقرؤ البارت لايقولوا روزا البارت مو طويل مثل ذاك
انا اعطيتكم خبر


لي عوده مع البارت الجديد انتظروني
لكم كل الود والاحترام

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 852
قديم(ـة) 29-09-2014, 02:33 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


تــــــــــــــــــــــابع

في مكان بعيد كان ما يقابل 100شخص من أفضل المقاتلين متخفين في أمكان متعددة منهم من أستعد وجهز نبل والقوس وشده ينتظر فقط اﻹ‌شارة لكِ يطلق ومنهم من تخفى خلف الصخور بسيوفهم كان مستعدين لكل شيء اخذ يتفقد مواقعهم وهو يشعر باﻻ‌رتياح وهو يقول
:أريدكم أن تنهو على أبن ماربل كما قلت لكم عندما ارسل اﻹ‌شارة أوﻻ‌ً ستقومون به قبل كل شيء أن تقتلُ فرسه فلورانس تلك الفرس عندما ننهي عليها سيكون أمر أودين ماربل سهل ﻻ‌ن تلك الفرس سريعة جدا إنها تستطيع قطع مسافه ما تقطعه الخيول العادية في اربع ساعه تستطيع أن تقطعه في أقل من ذلك بكثير ولي ذلك اجعلوها هدفكم اﻷ‌ول حتى تستطيعوا القضاء على أودين ماربل ومن حسن حظنا أن أودين ماربل خرج بدون حراسه لحمايته هذه أول مره يفعلها ابن ماربل وأنتم انتهزٌ ذلك الخطاء الذي سيؤدي بحياته .
وصلت أشاره من أحد الجواسيس ابتسم الرجل وهو يقول لهم
: عندما تقضون عليه سوف ترتقون إلى مراتب تمنيتموها كثيراً أيها الفرسان فقط أقضوا على ذلك الرجل أودين ماربل ها هو قد أصبح قريبا منكم
كانت أنفاسهم محبوسه وهم يرون أودين ماربل يدخل منطقه الخطر لم يهاجمونه أبداً تلك هي أوامر من قائدهم أن يجعل أودين يتوغل في منطقه الخطر ولن يقومُ بمهاجمته إﻻ‌ مع اﻹ‌شارة في تلك اللحظة ظهرت العﻼ‌مة
عندما توقف فرسه فلورانس و ظهرت تلك اﻻ‌بتسامه الغامضه من شفتيه وهو يرفع يده اليسرى للأعلى ثم ينزلها لﻼ‌سفل وهو يقول
:الوداع أيها اﻻ‌حمق لقد ألقيت بنفسك إلى الجحيم
وكأنهم كانوا ينتظرون تلك العﻼ‌مه لتنطلق تلك اﻻ‌سهم جميعها نحوه لتنغرز في أجزاء جسده !
أخذ ينظر وهو ﻻ‌يصدق الى تلك اﻻ‌سهم التي اختارته واخذت الدماء تنزف من جميع أجزاء جسده يشعر بالخوف بالألم بشيء ﻻ‌يعرف كيف يفسره اخذ ينتفض من شده الرعب وهو يحاول الإلتفات نحوهم يريد
أن يعرف لماذا فعلوا ذلك أليس هو صاحب الفكره مالذي يحدث ليصبح هو المستهدف ؟!
التفت اليهم وهو ينظر لهم وهو يقول برعب بعد ان صرخ من شده الالم
:لماذا غدرتم بي لم يكن هذا أتفاقنا ؟!
قاطعه صوت قريبا منه وهو يهمس بأذنه قائلاً
:بل كان أتفاقي أنا وليس أنت !



التفت لمصدر الصوت ليجده خلفه شعر برعب وهو يقول
:ايها اللعين أودين ماربل كيف فعلت ذلك ؟!
ابتسم بسخريه وهو يقول
: اتريد أن تعرف ﻷ‌نه من يدفع أكثر لمرتزقه سيكسب المعركه لصالحه ألست محقا !
قال بخوف وهو يحدثهم : لقد وعدتكم ان أرتقي بكم مناصب عاليه أتذكرون ذلك لماذا أنا وليس هو ؟!
رد رئيس الفرسان عليه
: أنت شخص كاذب ولن توفي بعهدك معنا ﻷ‌نك كنت تفكر أن تغدر بنا بعد أن نقضي عليه ولكنك كشفت لﻼ‌سف !

............
دعونا نعود قبل الحادثه بيوم عندما كان ذلك اﻻ‌جتماع السري بين رئيس الفرسان وأودين ماربل كان ذلك الفارس يرتشف بعض من القهوه الساخنه مع أودين ثم انه أخرج من جيبه علبه السجائر وهو يقول
:أتريد واحده أخذها واشعلها واخذ يدخن ثم نظر الى أودين ماربل وهو يقول
:كم ستدفع لنا مقابل البقاء على حياتك سيد أودين
اخذ اودين يتحدث بسخريه وهو يقول
:ومن قال أنك تستطيع قتلي انت و عصابة الجرذان التي معك يالي هذا الغباء !
شعرذلك الفارس بالغيض منه وهو يقول
:سيد أودين لقد دفع لنا مبلغا كبيرا لﻼ‌قضاء عليك كم ستدفع لنا لبقاء على حياتك !
أخذ أودين يضحك ثم رمقه بنظره غامضه وفي نفس وقته مخيفه لدرجه ان ذلك الفارس بلع ريقه وشعر بالخوف يدخل في اعماق قلبه لم يشعر برعب من قبل لكن ماهذا الشعور الذي يشعر به مع هذا الرجل يشعر بتوتر حتى حلقه وفمه يشعر بجفافهما وأخذت يداه تتعرقان أخذ ينظر اليه أودين بتلك النظره الغامضه وهو يقول بنبره مخيفه
: تعلم شيئا أستطيع أن اقضي عليك أنت ورجالك بسهوله
ثم انه اقترب من الفارس تراجع ذلك الرجل للوراء رمقه أودين بنظره يملؤها الغموض وهو يقول
:ﻷ‌نك ﻻ‌تعرف من أكون ..... حتى تلعب أنت ورجالك بنار معي لأنكم أنتم من سيحترق .....!
واﻻ‌ن سأقولها لك كم تريد أنت ورجالك للبقاء على حياتكم عشره ملاين مثﻼ‌ للبقاء !
بلع الرجل ريقه وهو يقول بشك
: هل حقاً ستدفع عشره مﻼ‌ين لنا أودين ماربل انه مبلغ ضخم جدا لكن ﻻ‌ أستطيع تصديقك ذاك الرجل وعدنا ولم يعطينا فلسا واحدا واخاف ان ﻻ‌يفي بعهده
أودين : اجل أنا سأدفع ثم رمى له خمسه مليون ثم قال
:سأجعلك تفكر جيدا ايها الفارس إما أن تكون بصفي أنت ورجالك وتأخذ عشره مليون أو تكون مع ذلك الرجل الذي وعدكم بمليون فقط وهذا لم يدفع لكم فلسا واحد قبل المهمه هذا اذا لم يفكر بقتلكم أذا انهيتم مهمتكم!
ثم أودين وقف قائما واخذ يمشي بخطوات نحو الشمعدانات وهو يقول له
:لديك مهله قصيره جدا لتفكر فيها واذا أردت تكون معي فلبسو اﻻ‌وشحه السوداء اما عن الخطه فﻼ‌ تغير من الخطه شيء أجعلها كما أرادها الرجل تماما حتى بالوقت واليوم وأنا سأكمل الباقي واﻻ‌ن القرار بيدك ايها الفارس ماذا ستقول ؟!
رفع بصره نحوه وهو يقول
:سوف أناقش اﻻ‌مر مع اﻻ‌خرين وسوف أعطيك خبرا لم يرد عليه أودين بل أشار بعينه ان يخرج
ذلك اﻻ‌جتماع السري حدث قبل قضاء اودين على تلك القابله !
اخذ الصمت يلف بقيت الفرسان عندما أخذ يخبروهم عن ذلك اﻻ‌جتماع قاطعه أحدهم وهو يقول بغضب
: ﻻ‌تقل أنك سوف تكون في صف إبن ماربل وتريد منا أن نكون معك لقد قطعنا وعدا أن نكون مع ذلك الرجل فلماذا اﻻ‌ن نصبح تحت إمره أودين ماربل أنا أرفض أن أكون معك
ثم التفت إلى أصدقائه هل ﻷ‌نه دفع الكثير سوف تتخلون عن ذلك الرجل الذي أبرمنا معه أتفاقاً
اخذ الجميع ينظر الى بعضهم ضغط ذلك الفارس على يده بشده وهو يقول
:حتى لو ذهبت وقاتلته لوحدي سوف افعل ذلك ثم تحرك
:سوف اذهب لكي اقضي عليه
امسكه القائد من ذراعه وهو يقول
: ﻻ‌تذهب سوف يقضي عليك انها اوامر وعليك الطاعه
رمقه بنظره وازاح يده
وهو يقول :لم تعد رئيسي من اﻻ‌ن وصاعدا وﻻ‌تستخف بقدراتي القتاليه
ثم خرج اسرع خلفه احد الفرسان امسكه القائد وهو يتمتم قائﻼ‌
:دعه وشأنه لديه مبادئ لن تستطيع تغيرها عندما يلتقي بآودين سوف يعرف مالذي كنت اقصده!
في شدت ذلك النقاش دخل احد الفرسان يﻼ‌حق انفاسه ومقاطعا حديثهم وهو يقول
:عليك ان تبرم اتفاقا مع ابن ماربل حاﻻ‌ قبل ان يقضى علينا
شعر جميع الفرسان بالغرابه
أكمل الفارس كلامه قائلا

:انهم يريدون الغدر بنا
هنا قال قائدهم :مالذي تعنيه بقولك سيغدر بنا هل لك ان تفسر معنى قولك هذا؟!
رفع بصره نحوه وهو يقول
: لقد سمعتهم وهم يخططون للقضاء علينا بعد ان نقضي على أودين ماربل سوف يقضى علينا من الرجل الذي ابرم معنا اتفاقا انهم يستغلوننا فقط جميع وعوده كاذبه علينا ان نتصرف إما ان نكون مع أودين ماربل او سيقضى علينا !
خيم الصمت على الجميع الى ان قال القائد
:غدا إلبسو اﻻ‌وشحه السوداء سنكون مع ابن ماربل والخطه ستكون كما خطط لها لن يتغير منها شيء وتظاهرو انكم معه وانكم متحمسون لقتل ابن ماربل وﻻ‌تظهر انكم علمتم بنواياه الحقيقيه لديكم القدره على إخفاء اﻻ‌مر وجعلوه هو الذي يأكل الطعم كما قال لي أبن ماربل!



. . في مكان أخر كان يحاول يستعيد رباطة جأشه فقد صعق من هول المفجأه فهو ﻻ‌يكاد أن يصدق أن أودين ماربل استطاع ان يفلت من ضربته الذي تعمد ان يضربه من خلفه على غفله من أودين
ومع أن أودين كان غافﻼ‌ اﻻ‌ أنه إستطاع بطريقه عجيبه وسريعه ان يتصدا لتلك الضربه لدرجه أشعرت ذلك الفارس بالخوف نتيجه لسرعه رده فعل أودينظهرت جزء من ابتسامه رسمتها شفتي أودين بعد ان اشعل سيجارته واخذ يدخنها وهو يقول له ساخرا
:أتحب أتلعب معي قليل ايها الفارس
.هاجمه الفارس بسيفه لكن أودين بخفه ومهاره استطاع يتصدا لتلك الضربات التي توجهه نحوه كان من المدهش ان أودين كان ﻻ‌يقاتل الرجل فقط يتصدا ضرباته بحركاته السريعه وسرعه بديهته

شعر ذلك الفارس بالغيض من هذا الرجل الذي يدعى أودين ماربل فهو لم يستطع اصابته ابدا رغم ان اودين لم يكن يستخدم سﻼ‌حا ولم يستخدم يديه فيده اليسرى مازال يمسك بسجارته ويدخنها دون رميها وهو في موقف مقاتله ويده اليمنى مازالت في جيب بنطاله وكأنه يسخر منه قائلا له

:أنظر لم استخدم معك اي نوع من القتال وأنت الى هذا الوقت لم تستطع ان تلمسني ولو بجرح طفيف



صرخ ذلك الفارس قائلا
: لا تسخر مني أيها اللعين
وهجم مره أخرى بسيفه نحو أودين لكن كان هجوما اقوى واسرع من سابقه لم يشعر ذلك الفارس إلا ذلك الدم الذي اخذ يتساقط من وجه شعر برعب فقد أصيب بجرح لكن كيف حدث ذلك بل أين سيفه لم يعد في يده ؟

بل كان أودين قبل لحظات أمامه والان خلفه تماما بل اصبح سيفه في يد أودين ماربل !
اخذ يلتفت ببطء وهو يسترق النظر نحو أودين بنظرات مملؤة خوفا
كيف حدث ذلك لم اشعر به من هذا الرجل ؟!
بينما ظهرت شبه ابتسامه غامضه على ملامح أودين
وهو يقول بكلمات غامضه
:أنت لا تعرف من أكون حتى تجاريني في القتال هه أيها الأحمق !

ثم انه اخذ يتقدم نحو الفارس
تراجع الفارس للوراء وهو يمسك كتفه من شده الألم بعد أن تلقى تلك الضربة المفاجأة من ابن ماربل

:اللعنة انه خفيف الحركة لا استطيع مجاراته في القتال سوف يقضى علي !

شعر أودين بخوفه رغم انه يحاول أن لا يظهر عليه ذلك
وقف أودين أمامه وكانت نظارته مصوبه نحوه
ثم انه اتكأ شبه إتكأه على احدى ركبتيه وامسك بيده وجه الفارس من الأسفل من ذقنه ورفعه حتى ينظر إليه وهو يقول
: هل أنت حقا فارس ام أنك من رعاة الأبقار تعلم شيء لم تجعلني أستمتع بمقاتلك لقد أصبتني بالملل ولهذا أوقفت هذه المهزلة الغبيه ومن الأفضل لك ان تذهب لتقاتل الجرذان لأنك لست ندا لي !
أخذ ذلك الفارس ينظر إليه وهو يستمع إلى كلماته
ثم أن أودين ستقام واقفاً وهو يقول
:هل تظن ان بقيت أصدقائك سوف يقضون علي فأنت واهم جدا لان قوتي تفوق قوتهم بكثير استطيع تدميرهم كما استطعت تدميرك وأنت تعتبر في نظرهم الرجل الثاني في القوه اما هم فسوف أسحقهم كما أسحق الذباب

لكن هناك حاله واحده لعدم سحقهم أذا اخضعوا لي وأصبحوا تحت إمرتي ربما أجعلهم فرسان حقيقين
ثم نظر إلى ذلك الفارس وهو يقول
:أتريد ان تكون تابع لي وسأجعلك فارسا


رمقه الفارس بنظره جانبيه وهو يقول
:لا تسخر مني يأبن ماربل اعلم انك تخدعني أقتلتني وانهي الأمر مستحيل لرجل أن يدرب شخصا أراد قتله وأيضا أنت شخص قاتل تقتل بلا رحمه كغيرك من الأشخاص الذين ينظرون إلى أرواح البشر إنها كالقمامة لهذا السبب لن أصدقك لأنك أيضا مثلهم

رفع أودين احد حاجبيه وهو يقول

:لم أقل أني سوف أدربك
فهناك من سيدربك من أتباعي لديهم القدرة على تنميت نقاط ضعفك وقوتك أما عن القتل أعترف اني شخص قاتل لكن أقتل القذارات التي تنغرس في مجتمع البشر
نظر إليه الفارس وهو يحاول ان يجلس على تلك الصخرة الصغيرة وهو يقول
:قذرات أتقصد الطبقة الأرستقراطية التي تنتمي منها أنت أيضا فهم قذارات المجتمع فهم أوغاد لا قيمه لحياه الفقراء لهم وانا اكن لهم كل الكره
ثم استطرد قائلا ومنهم والد محبوبتك ماري لماذا لم تقتله فهو احد قذارة المجتمع من النبلاء أم لأنه والد محبوبتك لا تستطيع ان تؤذيه من أجلها

أخذ أودين يضحك هازئا ثم قال بصوت عميق جدا
:هل تظن أن الحب يتحكم بي يا لك من ساذج هذا عندما يكون الأمر معكم الحب يتحكم بكم أما أنا فلا ليس الأمر اني تركته لأجل ماري لا أبدا اذا اصبح تلك القذارة التي أعنيها أنا فسأقتله دون الالتفات إلى ماري وليست القذارة التي تعنيها أنت لا تخلط بين الحب والقتل عزيزي فأنه عندما أريد القتل لن التفتت للحب أبدا
والجميع يعرف حبي واحترامي لماري وبعدائي بوالدها رودتشيلد لم اخفي ذلك أبدا لكن رودتشيلد لم يصل للقذارة التي أعنيها !
نظر إليه الفارس بحيره وهو يقول
:لم أفهم قصدك أبدا وكأنك تعطيني أحجيه غريبه لم أستطع فهمها أيضا الدوق من قذارة النبلاء الذين ينظرون إلى أرواح البشر إنها لا شيء رغم تظاهره بانه شخص جيد اخبرني ما لذي تقصده بقذارة بمفهومك أنت ؟!

هو فعلا من قذارات المجتمع فهو شخص لا يؤمن جانبه لكن لم اقصد هذا المعنى فهناك مفهوم اعمق بمعنى القذارة في مصطلحي الدموي ومن الأفضل ألا تعرفه حتى لا تفقد حياتك !
ثم انه ابتعد عنه وتركه
اخذ ذلك الفارس ينظر إلى أودين ماربل الذي تركه ولم يقتله كان امر ذلك الرجل عجيب رغم انه أراد قتله ومع ذلك لم يقتله راه وهو يركب فرسه ثم بدون سابق إنذار شعر أن قلبه توقف من شده الرعب بسبب المفاجأة التي لم يستوعبها بعد فخفقات قلبه تضرب بشده
أما أودين تبسم عندما رأى الرعب في عين ذلك الفارس عندما أخافه
رفع أودين أصبعين من أصابعه إلى جانب رأسه علامه الوداع
وترك ذلك الفارس
الذي اخذ يحملق بسيفه الذي أعاده أودين لكن بطريقه تبدو جنونيه لكن كانت في قمه الدقة التي لا تستطيع ان تتخيلها لأنه لن يستطيع احد يفعلها كما فعلها أودين الأن فقد اطلق أودين سيف بطريقه رمي الرمح وكان موجه بقوه نحو الفارس الذي ظن انه يريد قتله دهش من هول الصدمة
لكن الأمر لم يكن هكذا فقد أعاد أودين السيف وأرجعه بطريقه مذهله ودقه جنونيه إلى غمده الذي يرتديه الفارس وهو يقول له
:أنت بحاجه إلى سيفك لا رغبة لي بالاحتفاظ به الوداع !
وتركه
أخذ ذلك الفارس يتسأل بخوف ممزوجا بالأعجاب والدهشة
:من تكون أودين ماربل فلم أرى رجل بتلك القوه ودقه في اختيار الأهداف أشدها صعوبة بتلك الدقة والمهارة التي تمتلكها أنت يبدو أنك شخص يصعب حله ربما يأتي يوم ما أصبح تابع لك !

هنا بدأ كل شيء ومن هنا أنتهى !


يتبـــــــــــــــــــــع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 853
قديم(ـة) 29-09-2014, 02:39 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي



فلنعد مره أخرى من نهاية


صرخ بهم ذلك الرجل وهو ينزف دما
:اللعنه لكم ايها الخونه لقد غدرتم بي سوف أقتلكم جميعا
.ابتسم أودين نصف إبتسامه وهو يقول
:أحقا وأنت بهذه الحاله ﻻ‌ أعتقد ذلك ﻷ‌ني لن أجعلك تعيش أكثر من ذلك فلتقل للعالم هذا الوداع
ثم أشار بيده
لتنطلق تلك اﻷ‌سهم متجهه نحوه من كل مكان من اجل القضاء عليه وإنهائه عن العالم ذلك العالم المظلم الذي نعيشه لن يتوقف ابدأ !




في فرنسا أقبل ذلك الرجل على البارونة السيدة مورل والخوف قد اخذ منه ما أخذ وهو يقول باضطراب
:قلت لكِ لقد قتل أودين أثنين من اتباعنا وسيأتي الدور علي ويقضي علي لا أريد أن أموت مثلهم
صرخت عليه السيدة مورل قائله
:إهدء لن يحدث لك شيئا لن يستطيع قتلك !
نظر إليها متعجبا وهو يقترب منها وهو يقول
:أتعرفين من هو أنه أودين ماربل لا تسخري مني سيده مورل سوف يقضي علي كما قضى من هم أقوى مني
هنا دخل رجلا اخر وهو يقول
:لا تعقد الأمور وتعطيها اكبر من حجمها ما دمت لم تخرج من فرنسا لن يستطيع ابن ماربل النيل منك
اخذ ينظر إلى السيدة مورل وهو يقول
:ما لذي يقوله أنا لم أفهم شيء ؟!

رفعت السيدة مورل حاجبها قائله له
:انه يقصد ألا تخرج من فرنسا ابقى فيها اذا أردت أن تعيش مده اكثر
:هل لكِ أن تفسرين لي مقصدك ؟!
توجه الرجل الأخر رفع قنينه من الشمبانيا واخذ يسكبها في كأس ثم اخذ يرتشف رشفات متقطعة وهو يقول له
:أودين ماربل لا يستطيع دخول فرنسا الم تلاحظ انه لم يأتي يوم زواج محبوبته

نظر اليهم وكأنه انتبه لشيء غفل عنه
:اجل محق كنت في غايه الدهشة كيف لم يمنع زواج الفتاه التي يحبها لا تقول أنكم استخدمتم سحرالد....
ابتسمت السيدة مورل بعد ان قاطعته وأردفت قائله ..
:هذا صحيح يبدو انك فهمت ما لذي نقصده لقد استخدمنا سحر الدم
اكمل ذلك الرجل عنها وهو ينظر من النافذة وهو يقول
:ولذلك أودين ماربل لن يستطيع دخول فرنسا ابدا بسبب ذلك السحر إن كنت تريد حياتك فبقى في مملكة فرنسا هو المكان الوحيد الآمن لنا

قطب الرجل وهو يقول
:الأمر يحيرني كيف حصلتم على دماء أودين ماربل لم يستطع أحدا أن يصيبه بجرح واحد
ابتسما كل من السيدة مورل وذلك السيد المرافق لها وهما ينظران إلى بعضهما دون أن يذكرا شيئا
تحركت السيدة مورل وأخذت تشرب من قنينه ثم التفتت إلى ذلك الرجل وهي تقول
:لا يهم كيف حصلنا على دماء أودين ماربل الذي يهم أن نبقى هنا لأنه أذا خرجنا من الأراضي الفرنسية فلن نأمن على حياتنا من ابن ماربل لكن لا تخف عزيزي هناك من يدعمنا من الخارج ليبعده عنا !






في ذلك الليل أخذ أولئك الرجال يقتربون من قصر عائله ماربل بعد أوامر سريه طلب منهم التحقق من هذه العائله الغامضه كان كل شيء ساكنا
فهناك يبدو حفل تنكري تقيمها العائله لكن للناظر عن قرب يعرف انها ليست حفله تنكريه انما طقوس تقيمها العائله
تنكر أولئك الرجال ودخلو الحفل
تقدم أحد المتنكرين وأخذ جميع من في الحفل ينزعون خواتمهم وضعونها في أناء لايرى مابداخله
همس أحد اولئك الرجال لصديقه
:مالذي يفعلونه
:لا أعلم ابقى ساكنا

توقفو لحظه
التفت الجميع لمصدر الصوت لم يعرف الرجال من هو ذلك الشخص الذي أمرهم بتوقفهم فاصوته لايستطيع ان تتبينه بسبب القناع الذي يضعه على وجهه ليس هو فقط جميعهم لاتعرف من يكون

تقدم خطوات نحوهم وهو يقول
:اني أشتم رائحه دخلاء بيننا
احس اولئك الرجال بالرعب
اخذ الجميع يلتفت بعضهم الى بعض
:من الذي يجرؤ ليدخل من بيننا
:عليكم أجادهم وقتلهم !

شعر أولئك الرجال برعب فاعدو خطه ليتسللو الى الخارج ويفرو بارواحهم هذا مكان يعتقدونه عندما كادت خطتهم تنجح ليجدو أحدهم في انتظارهم
ابتسم عندما رأهم وهو يقول
:مرحبا كنت بنتظاركم

ولم يكن الامر بالصعب عندما قضي عليهم
كانت الدماء تسيل من ذلك النصل الذي بيده
ابتسم بهدوءوهو يقول
:عليكم ان تذهبو بسركم الى الجحيم الاخر
كان أحد مختفياً وراى اصدقائه كيف قضي عليهم انه لايصدق لقد كان ذلك الشخص الذي يضع ذلك القناع في قاعه الحفل كيف اصبح عند مخرج البوابه بتلك السرعه الامر برمته تبدو كالخدعه
اخذ ذلك الشخص يمشي بخطوات هادئه مر من ذلك المكان الذي يختبىء فيه وتعداه شعر ذلك الرجل برعب خوفا ان يكشف أمره لكنه تنفس الصعداء عندما ظن ان لم يره
لم تخفي تلك الابتسامه التي ظهرت على شفتي ذلك الشخص وهو يبتعد عن المكان بخطوات بعيده وفي لحظه دون ان يلتفت رمى سكينامن الخلف بقوه وهويتابع طريقه ببتسامه يملؤها الغموض ولم يلتفت الى الوراء ابدا
ولم يكن ذلك بالوقت الطويل حتى انغرزت تلك السكين في ناصيه الرجل ليغرق في دمائه وقضي على جميع أولئك الرجال
تقدم حتى صعدا الدرجات وفتح البوابه وهو يقول
:الان تستطيعو أكمال طقوسكم ياساده !



دعونا لنتقدم بزمن مائتي عام
عام 1660م


كانت تشعر بالخوف اخذ تتراجع للوراء عندما رأت تلك الشبح تنظر لها بنظره مرعبه
ثم سمعت صوت إقفال الباب أسرعت أزبيلا نحو الباب تحاول فتحه لكن الباب أغلق ولامجال لفتحه
صرخت وهي تضرب الباب بشده وتهزه إنها تشعر بالرعب والخوف
النجدة جدتي ........ ليسا ساعدوني أرجوكم وأخذت تبكي
وضحكات تلك الشبح تعلو عندما رأت الرعب في عيني أزبيلا وهي تقترب منها بخطوات بطيئة
:هه اهئ اهئ هه هه اهئ اهىء أرجوكِ ابتعدي عني لا تقتربي
وأخذت تلتصق بالجدار


لكن هناك شعور اخر مخيف يقترب منها لتسقط أزبيلا مغشيا عليها
فهي لا تعلم ما الذي ينتظرها فقد اقتراب الاستدعاء الثاني ليجعل جسدها ينهار في تلك اللحظة التي عوت فيها الذئاب !
عندما سقط اقتربت تلك الشبح منها وأخذت تنظر إليها وتدخل أصابع يدها في شعر أزبيلا وصوتها يعلو بالضحك
مر وقت طويل وهي بتلك الحال أخذت تستعيد وعيها وأخذت تسعل بشده
رفعت عينها لتجد عباره مكتوبه على الجدار اليوم هو يوم ميلادك الأخير !

أخذت تتذكر
:نعم اليوم يوم ميلادي السادس عشر كيف غاب عني ذلك
شعرت بوخزه الم في مقدمه رأسها
تراجعت للوراء والقت بنفسها على ذلك السرير الذي صنعته من القش وجعلته مرقدا ا لها
أخذت تنظر إلى الأعلى بصمت ثم التفتت إلى الباب وتقدمت نحوه وحركته فتح الباب يبدو ان تلك الشبح اختفت



لتتفاجأ ان أصدقائها ينتظرونها
وهم يغنون لها
عيد ميلاد سعيد أزبيلا
وقد وضعوا سته عشر شمعه

ابتسمت رغم الذي حدث لها في تلك الأيام

التفتت اليهم وهي تقول
:أذن انتم من كتب العبارة على الجدار حتى تذكروني ان اليوم هو يوم ميلادي الأخير
أيها اللعينون ما لذي قصدتم بي الأخير أردتم إخافتي يا لها من مزحه

أخذ كل واحدمنهم ينظروا بعضهم إلى بعض وهم يقول بشي من الشك
:لم نفعل ذلك أزبيلا لأننا لم ندخل غرفتك أبدا
أخذت تنظر اليهم تريدهم ان يقولو انهم هم من فعلو ذلك لكن ملامحهم تدل انم لا يعرفون شيء

:من قام بذلك إذن !


جواب حيرها شعرت بصداع يزداد وهناك في باطن عقلها ذكريات مشوشه لا تستطيع تركيبها فكل الذين تشاهدهم في عقلها الباطني صوره من الماضي
أخذت تصرخ بشده وهي تتراجع للوراء
كان الأمر مرعبا بالنسبة لأصدقاء أزبيلا
هناك أشياء في عقلها يبثها لها عن ذكريات لا تتذكرها وكأنها شيء من طفولتها أشياء مرعبه لقد رأت فتاه صغيره تأكل من ذئاب أمام عينيها ورجل أشقر ممسكا بيدها لا تعرف من هو


أخذت تصرخ وفرت هاربه من المنزل

صرخت ديانا على ميكي وجاك لورانس
:الحقاها ما لذي أصابها ؟

اخذ يسرعون خلفها


كانت تسرع بكل قوتها وهي في حاله تبدو وكأنها غائبه عن عقلها

شعروا بالتعب واخذ يلاحقون أنفاسهم
جاك: هه هه هه هه أين اختفت أزبيلا هه هه هه هه ؟!
كان لورانس مجهدا فهو بالكاد يلاحق أنفاسه
:هه لا هه أعلم هه هه لم استطع هه هه اللحاق بها هه هه أريد ما
نظر اليه جاك وهو يقول بقلق
:أنت أبقى هنا سوف اتى لك بالماء النهر ليس ببعيد
اسرع نحو النهر وجلب الماء وأعطاه لورانس
ثم قال
: سوف اذهب للبحث عن أزبيلا أنت ابقى ها حتى يأتي البقيه واخبرهم اني ذاهب للبحث عن أزبيلا


عندما أخذت أزبيلا تهرب وهي تصرخ بخوف وهي تسمع تلك الكلمات التي ترن في أذنها سوف يأتي دوركِ عندما تكملين السادسة عشره من عمرك
أخذت تبكي وتصرخ من الألم الذي يكاد يفجر رأسها
إنها لا تستطيع ان تحتمل هذا الألم تشعر بتعب لم تعد قادره على الجري هي لا تعرف لماذا تجري ؟
و ما لذي تريده كل الذي تعرفه ان يخف هذا الألم الذي تشعر به الأن
ارتمت على تلك الأرض الخشنة وأخذت تتلوى من شده ما تعاني
والذي يعبر عن المها تلك الدموع التي أخذت تناسب من خديها
وهي تأن من شده الألم
"لم اعد أحتمل آه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أهئ اهئ
وقف جانبها رجل وأخذ ينظر إليها وهو يقول
:وأخيرا وجدتك أزبيلا !
رفعت أزبيلا نظرها اليه وهي ممدده على الأرض ممسكه بكلتا يدها على رأسها
وأخذت تتأمله وهي تقول
:أرجوك أنقذني من هذا الألم !
ابتسم ومد يده اليها وهو يقول
:حسنا تعالي معي وسوف أحررك من ألآمك
مدت يدها إليه امسكها
لم تعد تشعر بنفسها استيقظت وهي بين أشخاص يلبسون الأقنعة يخفون أوجهه حتى الشخص الذي أخذها لم تعرف من يكون لأنه كان يلبس قناع يخفي وجهه
أخذت تفكر

هي كيف ذهبت مع شخص لا تعرفه وهي أين الأن؟!
وهذا المكان تشعر أنها رأته من قبل
لكن أين ؟
اجل لقد تذكرته انه يظهر في عقلها الباطني

نجمه منحوتة على الأرض وسيف منغرز في وسط النجمة متشكلة الدماء في جميع أجزاء نحت النجمة فقط جهة وحده لم تتشكل بها الدماء
لتكتمل صوره النجم والسيف معا

تراجعت برعب وهي ترا كيف اصبحوا يحيطون بها وهم يتمتمون بكلمات
بسببها
أخذت تصرخ
:توقفووووووووووووووووووووووووووووو أرجوكم رأسي يكاد ينفجر
لم يتوقفوا بل استمرو على ذلك حتى أصبحت أزبيلا مقيده بتلك الطقوس التي منعتها حتى من الحركة
انهارت ولم تعد تقاوم كما فعلت في البداية
تقدم أحدهم اليها وغرز بسيفه يدها اليمنى بجرح عميق لم تقاومه فقد كانت مستسلمة تماما فقد كانوا يسطرون تمام عليها بتلك الطقوس
أخذت تلك الدماء تناسب من يدها بشده ثم أتى احدهم بحبال وبدؤ يربطونها وكل عقده يتمتمون بطقوسهم حتى أصبحت مربوطة بشده
أغمضت عينيها ولم تعد قادره على اي شيء
رفع أحدهم بصره وهو يقول
:سيدي لقد انتهينا الأن ضعها في ذلك المكان وسوف تتم تلك الطقوس على اكمل وجه لكن عليك الإسراع قبل اكتمال ضوء القمر !



يــــــــــــــــــــــتبع




تعديل Queen Rosalinda; بتاريخ 29-09-2014 الساعة 02:45 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 854
قديم(ـة) 29-09-2014, 02:48 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي



دعونا نعود إلى جاك

مرت ساعتين وهو يبحث عنها
أخذ يناديها
أزبيلا أزبيلا أين أنتِ ؟

شعر بتعب يبدو انه فقدها لم يستطع أجادها
أخذ ينظر إلى تلك الجهة التي بالقرب من الشلال لم يبحث عنها
قام وتحرك نحو ذلك المكان
وبدأ يتغلل داخل تلك الغابات
انه يراها أنها ملقاه على الأرض اسرع نحوها
ليجدها وقد ربطت يدها عند عنقها من وساقيها ضمت إلى ركبتها وربطت غير الجرح العميق الذي في ذراعها اليمنى ودماء تغطي جسدها
صرخ جاك عندما رآها بتلك الحال
جلس بجانبها وأخذ يهزها بخوف
:أزبيلا أستيقظِ ألا تسمعين صوت الذئاب إنها تعوي علينا الهرب
فتخت عينيها ببطء وابتسمت ابتسامه حزينة لجاك وهي تقول
:أهرب جاك ونجو بنفسك
:لا لن أتركك سوف ننزع هذه الحبال
رفعت بصرها نحوه وهي تقول
:لا تتعب نفسك جاك لن تستطيع ان تقطعها أبدا حتى لو حاولت اهرب الذئاب ستأتي انهم يريدونني
صرخ جاك بغضب وهو يقول
:اللعنة لك أيتها الغبيه لن أترك تموتي أنت صديقتي المفضلة
نظرت إليه وهي تقول
:ما لذي ستفعله جاك الذئاب اقوى منك
اقتربت الذئاب وأصبحت تحيط بهم
فتلك الأثناء تحررت أزبيلا فجأة من تلك الحبال التي كانت تربطها من دون مساعده من جاك !

أخذت هيا وجاك يهربان رغم الجروح التي في جسد أزبيلا لم يمنعها من مواصلة الهرب
كان جاك يحاول أن يشغل تلك الذئاب لكن لم تلتفت له بل كانت تريد
أزبيلا
اخذ جاك ينظر إلى الذئاب مرعوبا
:لماذا تريد أزبيلا لم تلتفت إلي أبدا ؟!
اخذ يسرع للجهة التي هربت اليها أزبيلا
ليجدها محاصرها من جميع الجهات
صرخت أزبيلا بكل قوتها وهي تتراجع للوراء حتى ارتطم جسدها بتلك الشجره الضخمه
:لااااااااااااااااااااااااااااا ابتعدوا عني أرجوكم اهئ اهئ

في تلك الأثناء في قصر الماركيز
أقبلت جولين تحاول الدخول
احد الساحات في قصر الماركيز لكنها منعت بشده
صرخت عليهم
:بحق الجحيم ما لذي يحدث هنا أريد أن أرى الماركيز
أخذت تناديه
:ماركيز ما لذي تنوي فعله لن أسمح لك بفعل ذلك؟!


اخذ الفريدو يهدئها

ونسابة دموعها على خدها
:ما لذي يريد فعله لما كل هؤلاء الكهنة حوله
الفريدو: لا تقلقي سيكون بخير
اخذ كل من الكهنة يجرح يده ودمائهم تسيل في ذلك الأناء
ثم أوتي بسيف ليوضع داخل أناء الدم
وبدأ يتمتمون بكلمات غير مفهومه اصبح كل جزء قصر الماركيز يسمعون تلك التماتم

أخذت تصرخ جولين عندما علمت بما يفكر به الماركيز
:مستحيل الفريدو أرجوك أمنعه أتعرف ما هو السحر العكسي !
نظر اليها الفريدو بعطف وهو يقول
:اعلم ما هو السحر العكسي جولين لكن هذه رغبه الماركيز
أخذت تصرخ وهي تبكي لأول مره ترى جولين بذلك الضعف تلك الفتاه التي تثق بنفسها أصبحت فتاه ضعيفة
:أرجوك الفريدو دعوه يتوقف سوف يحدث له شيء سيء أذا اخطأ الكهنة أوقفه أوقفه
هنا نكس الماركيز السيف لجهته وطعن نفسه وحوله أولئك الكهنة يقرؤون التماتم ولم يتوقفوا رغم ان الدماء أخذت تخرج من أفمامهم
فتلك الأثناء التي طعن الماركيز نفسه
صرخت أزبيلا وتقيأت دما واختفت أحدى العلامات من جسدها
هاجمتها الذئاب بنفس اللحظة التي طعن الماركيز نفسه الطعنه الثانية
صرخ جاك
:أزبيلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااا
واغمض عينيه لكِ لا يرى صديقته وقد أصبحت طعاما للذئاب
شعر بشيء يصيب وجهه
:إنها رائحه دماء لا أزبيلا مستحيل
لم يستطع فتحها من شده خوفه

لكن مازالت تلك الدماء تلطخ بها وجهه وغير الأشلاء التي تتساقط بجانبه
سكن كل شيء
مازال واقفا ومغمض عينيه جثا على ركبته وصرخ مناديا أسم أزبيلا ااااااااااااااااااااااااااا

عليه ان يفتح عينيه حتى لو وجدها أشلاء عليه ان يرضى بالذي سيراه
فتح عينيه ببطء
ليرا لكن الذي وجد أنها كان عكس توقعاته تمام
اسرع نحوها كانت غائبه عن الوعي وحولها تلك الذئاب أشلاء وهي لم تصب بأي أذى
أخذ جاك يهزها فتحت عينيها ببطء وأخذت تنظر إليه لم يكن منه إلا ان بكي من شده الفرح
:يا الهي أنك ما زلت على قيد الحياه أنا سعيد جدا أنك هنا أزبيلا
ابتسمت أزبيلا وهي تقول بتعب
:أجل ما زلت على قيد الحياه
:
نظر اليها جاك وهو يقول مستفسرا
:لكن من الذي قام بقتل الذئاب وانقذ حياتك

وقفت أزبيلا بمساعده جاك وهي تقول
:لا اعلم من هو لكن ...
وضعت يدها عند قلبها وهي تعقب على كلامها
: لكن أشعر انه قريبا جدا مني وإن روحي وروحه واحده !






في قصر الماركيز
بعد ان انتهى السحر العكسي الذي قام به الماركيز وقد انتهى بموت تلك الذئاب

هنا قال الكهنة
: لقد انتهى كل شيء كان النصر حليفك سيدي الماركيز هل أنت بخير الأن ؟
لم يرد عليهم فقد كان صامتا

حينها أسرعت جولين نحوه تريد ان تطمأن عليه
مازال جالسا على الأرض كانت أنفاسه تتسارع. فقد استطاع يمنع كارثه كادت ان تقع اخذ نفسا عميقا ورفع بصره نحو جولين التي جلست بجانبه ووضعت يدها على كتفه بقلق وهي تقول
:ماركيز هل أنت على ما يرام ؟!
رمقها بنظراته و أزاح يدها عن كتفه وهو يقف على قدميه وهو يقول
: أنا بخير
ثم ابتعد عنهم أرادت جولين ان تلحق به لكنه أوقفها بإشارة من يده ان تبقى في مكانها ولا تأتي وراءه وهو يقول بانزعاج
: أخبرتك إنني بخير لا داعي ان تلحقي بي أريد ان ارتاح قليلا .
توقفت جولين وهي تنظر نحو الماركيز حتى غاب عن الأنظار
شعرت أحدا الكهنة ان جولين قلقه
فأخبرتها انه بخير ولم يصب بأي أذى. فقد نجحت الطقوس
تنهدت جولين وهي تقول
:لا عرف ماذا سيحدث لي اذا لم تنجح
دخل غرفته واغلق باب على نفسه اخذ يرشح بشده وأنفاسه تتلاحق فهو يشعر بتعب شديد
اخذ يخلع ملابسه توقف وهو ينظر إلى قميصه الذي امتلئ بدمائه خلعه لينظر وهو مصدوم مازال هناك جرح لم يلتئم بعد تلك الطقوس
فقد كان الجرح يلتئم بمجرد ان تموت الذئاب جميعها لكن الذي. يراه الماركيز الأن ان هناك جرح لم يلتئم بعد
ادخل أصابع يده. في شعره ثم تراجع للوراء والقى بظهره على السرير وهو يقطب بحواجبه من الألم وهو يقول
: اللعنة هل هذا يعني ان هناك ذئب نجا تبا كيف لم يدخل في دائرة السحر العكسي ر لن اسمح لعائلة البرت ان يصلوا لمرادهم
هو نعم انتصر عليهم لكن لم يكن نصرا كاملا فقد نجا أحدا الذئاب من الموت وعليه ان يقضي عليه. حتى يكون نصرا كاملا له
اخذ يفكر ماذا عليه ان يفعل الأن هو يريد ان يخرج لكـي يقضي على الذئب الذي نجا لكنه مرهق جدا فكل قوته استخدمها في تلك الطقوس. من اجل. ان يكسر تلك اللعنة التي ربطت بينه وبين تلك الفتاه
اخذ النوم يسيطر على عينيه حتى أغلقت تمام واستسلم للنوم

لم يكن هو فقط الذي سيطر عليه النوم بل حتى تلك الصغيرة أزبيلا عندما قالت كلمتها الأخيرة
التفتت لجاك وهي تقول
:دعنا نعود للمنزل جاك اشعر بتعب وبنعاس الشديد لدرجه أنني أريد ان أنام هنا

امسكها جاك وهو يقول
:ماذا هل أنتَ على ما يرام
رفعت بصرها نحوه وهي تقول
:لا تقلق أنا بخير أخبرتك انه مجرد نعاس شديد أصابني ربما بسبب الذي حدث لي الليلة
تنهد جاك وهو يقول معقبا
:حسنا دعينا نذهب هل تستطيعين المشي
هزت رأسها له بأنها تستطيع ذلك
أخذا يمشيان حتى وصلا
عندما دخلا الكوخ كان بانتظارهم أصدقائهم
عندما رأوهم أقبلوا اليهم وهو يقولون
: يا الهي ما هذه الدماء ما لذي حدث لكِ أزبيلا
ردت أزبيلا سريعا
:لقد وقعت وأصبت بجروح هذا كل ما في الأمر سأكون بخير

: لقد جعلتينا نقلق عليك هل احد يفعل ذلك بيوم ميلاده
رفعت بصرها نحوهم ثم أخذت تتأملهم وهي تقول
:اعتذر لما سببته لكم من قلق لن أكررها مره أخرى
ابتسمت ديانا وهي تقول
:لم ينتهي اليوم بعد سنكمل احتفالنا لكن بعد ان تبدلي ملابسك هل أنت موافقه أزبيلا ؟
أخذ جاك ينظر إلى أزبيلا ثم نظر إلى ديانا وهو يقول
:ديانا أزبيلا متعبه وتريد ان ترتاح ليس هناك داعي لإكمال الحفل دعونا فقط نعود لمنازلنا
هنا قاطعته شارلوت وهي تقول
: وما شأنك أنت جاك ديانا سألت أزبيلا ولم تسألك لدى صديقتنا لسان تتحدث به
هنا قالت أزبيلا
:ان جاك محق أنا متعبه الأن لا أريد إكمال الحفل كل الذي أريده الأن ان أنام أشعر بنعاس
ثم تحركت وتركتهم دون ان تودعهم
شعرت شارلوت بالغضب وهي تقول
:هل هذا وقت النوم أزبيلا سوف أوقظها هذه الفرحة لا تتكرر إلا في السنه مره
أمسكتها ديانا وهي تقول
:دعيها شارلوت إنها متعبه لا نريد ان نضغط عليها دعونا نعود لمنازلنا وسوف نضع هديا لها وفي الصباح سوف تراها

دخلت غرفتها تشعر أنها مخدره تمام ارتمت على ذلك السرير الذي صنع من القش وأغمضت عينها ولم تشعر بنفسها فقد غطت في نوم عميق جدا !



عندما يأتي الصباح يتغير كل شيء فشمس ترسل أشعتها الذهبية لتعلن عن يوم جديد فتحت عينيها ببطء أخذت تتأمل المكان الحائط السرير كل شيء كما عهدته انه المكان الذي تعيش فيه ابتسمت وبدأت تحرك ذراعيها للأمام وكأنها لم تشعر براحه من قبل في نومها وأختفى كل شيء

يتبــــــــــــــــع








الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 855
قديم(ـة) 29-09-2014, 03:06 AM
صورة Queen Rosalinda الرمزية
Queen Rosalinda Queen Rosalinda غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي












قفزت لترى هدايا أصدقائها ابتسمت بهدوء و خبأتها في صندوق خشبي
عند جاك كان ينظر إليها متعجب
:ما لذي تقولينه أزبيلا لا تذكرين شيئا مما حدث ليله امس

هزت رأسها بنفي لا اذكر ما لذي حدث لكن شعرت ان تلك الأمور التي تتحدث عنها كانت في كوابيس أحلامي
رد عليها جاك
:أزبيلا لم تكن كوابيس بل حقيقه
رمقته أزبيلا بنظراتها وهي تقول
:ما الأمر معك جاك لا أريد ان تحدثني في هذا الأمر المخيف بالنسبة إلي هو كابوس
اخذ ينظر لها جاك مستغربا وهو يقول في نفسه
:ما لأمر مع أزبيلا هل نست فعلا الذي حدث لها ام تريد ان تتناسى !

في ذلك الوقت كان فرسان على خيولهم متجهين إلى الجهة الغربية في تلك الأثناء احدى الفرسان وكما يبدو أنها فتاه في مقتبل العشرينات من عمرها كان ذات شعر اسود قصير بالكاد يصل إلى نهاية وجهها
وتضع نصف قناع يغطي الجهة اليسرى فقط من وجهها
كادت تلك الفتاه ان تدهس أزبيلا بخيلها لكن جاك استطاع ان ينقذ أزبيلا
صرخ على تلك الفتاه
:ما لأمر معك كنتِ سوف تقتلينها ألا ترين انظري ما لذي فعلته لقد أصيبت بجرح بسببك
لم تنظر له بل. كان نظرها متجهه نحو أزبيلا
وأخذت ترمقها بنظرات غريبه ولم تقل شيء
إلى ان اقبل كل من لورانس وميكي وديانا وشارلوت
وهم يقولون
:ما لأمر ما لذي حدث لكِ أزبيلا
رد جاك بعضب وهو يقول
:هذه اللعينة هي التي فعلت ذلك ولم تعتذر لنا
هنا قالت تلك الفتاه بسخريه دون ان تنظر نحوهم بل كانت تنظر إلى أزبيلا فقط وكأن لا يوجد في هذا العالم غيرها
:ولما اعتذر فأنا لا أرى الحشرات التي تكون في طريقي .
هنا قال لورانس !
:انك فتاه وقحه
ابتسمت نصف ابتسامه ولم ترد عليه وحركت خيلها وهي تقول لي أ زبيلا
: إنها البداية أزبيلا هذه المرة نجوتي المرة القادمة لن تنجي مني أبدا تذكري وجهي جيدا فانا ادعى باتريسيا دافيد
ورمقت أزبيلا بنظرات كلها كرهه وحقد ظهرت على عينيها العسليتان وابتعدت عنهم
أخذت أزبيلا تنظر نحوها ولم تقل شيئا فهي لا تكاد ان تصدق لقد كانت متقصده ان تؤذيها لكن لماذا؟
هنا قطع عليها ميكي أفكارها وهو يقول
:أزبيلا أتعرفين من تكون هذه الفتاه؟
هزت رأسها إنها لأول مره في حياتي أراها ولا اعلم لما قالت ذلك لي
هنا قالت ديانا
:أزبيلا يبدو أنها تعرفك جيدا فنظراتها كانت فقط متجهه نحوك وشعرت بكرهها الشديد لك إنها تحقد عليكِ
عليك الحذر منها أزبيلا فربما حاولت قتلك !
خافت أزبيلا وهي تقول
:ماذا بك ديانا تقولين ذلك لقد أخفتني
:إنها محقه أزبيلا تلك الفتاه تضمر شرا لكِ الم تريها كيف كادت تقضي عليك بخيلها
أخذت تنظر لجاك وأصدقائها
ثم قالت لهم

:لا اعرف من تكون هذه باتريسيا ربما ظنتي شخصا أخر


هنا سمعوا صوت قريب منهم
:لقد كانت تقصدك أنتِ لم تخطئ
التفتوا لمصدر الصوت كانت أيضا فتاه تلبس السواد ويبدو أنها متدربه على فنون القتال قد امتطت فرسا
أكملت كلامها لي أزبيلا وهي تقول
:من الأفضل ان تحذري منها أيتها الفتاه
قاطعتها أزبيلا وهي تقول
:عفوا لكن أنا لا اعرفها حتى أكون حذره منها لم افعل لها شيء لكِ تهددني
نظرت اليها وهي تقول
:انها تدعى باتريسيا الم تخبرك بذلك ومن الأفضل الابتعاد عنها فهي قاتله محترفه ولن تتردد في قتلك إن سنحت لها الفرصة لفعل ذلك

ثم تحركت بخيلها وهي تلتفت إلى أزبيلا وأكملت كلماتها ا بلغة أخرى
: لقد حذرتك أيتها الفتاه الغبيه رغم انك لا تروقين لي أبدا فقد كان الماركيز محقا بقوله انك اكثر فتاه ساذجة راها في حياته!
قطبت أزبيلا بحواجبها وهي تقول
:ماذا قلت لم افهم اللغة التي تتحدثين بها ؟
لم ترد عليها بل رمقتها بنظرات ساخرة وابتعدت

وهي تقول
:ماذا كانت تقول لم افهمها لكن كأنني سمعت أسم الماركيز على لسانها ما لأمر معهم اليوم

نظروا لها وهم يتبسموا ثم قالوا
:نحن مثلك لم نفهم ماذا قالت ولكن لم نسمع اسم الماركيز على لسانها ويبدو أنك تتوهمين اسم ذلك الرجل كثيرا أزبيلا ؟!
حكت أزبيلا أطراف رأسها وهي تقول
:ربما أتوهم !
ثم مشت وهي تقول في نفسها
:أنني متأكدة اني سمعت اسم ذلك الرجل على لسانها لا لا ربما أتوهم كما قالوا لي

اخذو يمشون سويا فجأة توقفت أزبيلا عند تقاطع ولتفتت للوراء وأصدقائها اكملوا الطريق حتى اصبحوا في الجهة المقابلة ثم التفتوا وراو ان أزبيلا لم تتحرك
:هيي أزبيلا لماذا أنتِ واقفه ما لأمر تعالي
انتبهت لهم ثم قالت
:اكملوا طريقكم فسوف الحق بكم لقد نسيت شيئا سوف اجلبه وأعود لا احد يتبعني سأكون بخير !
وأخذة تجري نحو الجهة الغربية
قطب جاك بحواجبه وهو يقول
:ماذا بها ما هو الشيء الذي نسيته
رفعوا جميعهم أكتافهم علامه على عدم فهمهم

أخذت تجري
لا تعرف لماذا هناك شعور غريب تشعر به في أعماق قلبها
وكأن قلبها هو من يحركها
:ما لذي يحدث لي ما هذا الشعور هناك صوتا في أعماقي يريدني ان أذهب إلى مكان اسلكه لا عرف إلى أين ؟!
انحرفت إلى الجهة اليمنى وأخذت تسرع فدقات قلبها تتسارع ومشت مده ساعه بطريق مستقيم حتى وصلت بين مدخلين ولتفتت يمنه ويسره وجدت درج من الحجر يتجه لأسفل في مكان ضيق
تقدمت وأخذت تنزل تلك الدرجات فقلبها اخبرها ان تسلك هذا الطريق وهي لا تعلم لماذا لكن فقط تتبع مشاعرها التي تقودها !
توقفت بعد ان وصلت أخذت تلتفت إلى المكان وهي تلاحق أنفاسها هه هه هه هه "حتى وجدت شخصا ممد ساقيه وجسده على الجدار
اقتربت منه لترا من يكون
شهقت عندما رأته
:مستحيل انه ذلك المتعجرف ما لذي حدث له ؟
واقتربت منه لتتأكد هل على قيد الحياه ام انه ميت
وضعت يدها على كتفها لتحركه

ثم شهقت وهي تنظر إلى يدها فقد امتلأت بدمائه
ونظرت إلى الماركيز وهي تقول برعب
:يا الهي انه ينزف !
فتح عينيه ونظر لها عندما راها فز بغضب ودفع يدها عنه بقوه
"بأن ضرب ظاهر كفه بباطن كفها بشده "ليبعد يدها عنه

نظرت إليه أزبيلا وهي تشير إليه بخوف وتقول
:أنظر أنت تنزف دعني أساعدك يبدو انك مصاب بجرح عميق !
امسك ذراعها بشده ونزلها بقوه جثت على ركبتيها إلى جانبه وجرها نحوه
أصبحت قريبه منه تشعر بحرارة أنفاسه

كان ينظر اليها بقسوة وهو يضغط على أسنانه و يقول :
ما لذي اتى بكِ إلى هنا .. ِكفي عن مطاردتي أيتها الساذجة وإياكِ تضعي يدك القذرة علي اني أحذرك أيتها الغبيه ان جرؤتِ على فعل ذلك مرة أخرى سوف أقتلك فانا لا أريد مساعدة من أحد وخاصةَ منكِ فهذا الذي ينقصني اللعنة فلتذهبي إلى الجحيم أيتها ا المزعجة !
ثم انه دفعها بقوه عنه حتى سقطت على ظهرها ضغطت على يدها بغضب ورفعت نفسها من الأرض واستقامة واقفه
وهي تنظر نحوه وهي تقول بغضب
:لم اكن أطاردك أيها المتعجرف ولم اعلم انك هنا لوكنت اعلم بذلك لم أتي إلى هنا بإرادتي بل انت اذهب إلى الجحيم أيها المتعجرف اللعين إني أكرهك جدا .
وابتعدت عنه وأخذت تسرع لتصعد الدرج تشعر بالغيض منه وأخذت تسبه

:اللعنة لذلك المتعجرف الأناني أني أكرهه تبا له
كانت متضايقة ومستائه من نفسها
لماذا شعرت بذلك الشعور الغريب وقلبها هو الذي دلها على مكان ذلك المتعجرف لم تكن تعلم انه كان يقودها إلى ذلك الرجل ولو كانت تعلم لما أتت أصلا لأنه لا يستحق ذلك انه شخص للعين ومغرور ومتعجرف وشرير أيضا "
"لكن قلبها كأنه يحدثها
:حقا لن تأتي لو علمتي انه هو ؟!
ردت على نفسها
:اجل لن أتي إليه أبدا
:أنت كاذبه سوف تأتين حتى لو علمتي بذلك!
أخذت تحرك رأسها لكِ تبعد تلك الأفكار التي تدور في رأسها !
ثم إنها أخذت تفكر هل كانت قارئه الطالع تلك التي قابلتها منذ اشهر أكانت تقصده هو ان روحي وروحه مرتبطتان مستحيل ان أكون مترابطة مع ذلك الرجل اللعين الذي لا يملك أي مشاعر
فكيف روحي وروحه مترابطتان إنها مجرد كذبه !

تمشي وحيده لا تعلم أي طريق تسلك هي لا تعلم كيف سلكت هذا الطريق والان لا تستطيع العودة تشعر بضياع والخوف


أخذت تلتفت يمنه ويسره تجمعت الدموع في عينيها فهي محتاره أي الطريقين تسلك فالوقت اصبح متأخر جدا فلم يعد يوجد في الشوارع غير السكارى وقطاعين الطرق اختبأت بين تلك الصناديق كالقرفصاء وأخذت تبكي بصمت إلى ما ألت لها حالتها فالخوف الذي تعيشه الأن كان بسبب ذلك الرجل لو لم تتبع قلبها لما وصلت إلى هذه الحال !


وضعت رأسها بين ركبتيها مازال قلبها يطلبها ان تعود إليه
لا مستحيل لن اذهب إلى هناك وهي تتذكر ردت فعلته العنيفة نحوها أسندت رأسها على الحائط وأغمضت عينيها بشده لا تريد ان تستمع إلى أعماق قلبها


لكن الخوف الذي يسيطر عليها جعلها تتبع ما يمليه عليها قلبها
استقامت واقفه لا يوجد حل إلا ان تعود اليه عندما شعرت ان الوضع اصبح آمنا خرجت من مخبأها الذي اختبأت فيه وأخذت تمشي إلى المكان الذي فيه ذلك الرجل
وكأنها تحفظه عن ظهر قلب حتى وصلت اليه لكن لم يكن وحده بل كان معه شخص واحد
اختبأت أزبيلا حتى لا يراها
الصوت الذي تسمعه صوت فتاه وليس صوت رجل اختلست النظر عندما رأتها
شهق بصوت منخفض وهي تتذكر تلك الفتاه الذي كادت ان تدهس عليها في الصباح لولا لطف الاله بها لكانت صريعه
الأمر الذي يحيرها
:هل هذه الفتاه التي تدعى باتريسيا تعرفه ما علاقتها به لم يعنفها كما فعل بها
بل كان يتحدث معها بهدوء؟
ثم أخذت أزبيلا تحدث نفسها
:هل من الممكن سبب نظراتها الحاقدة بسبب أنها تشعر بالغيرة نحوي وتظنني إنني احب الماركيز ولهذا السبب أرادت إيذائي علي إخبارها إنني لا احبه حتى لا تظن بي سوء ربما هناك سوء تفاهم
أردت تخرج عليهم لكن هناك شعور غريب يمنعها من فعل ذلك وكأن قلبها
يرفض بشده وان تبقى مكانها جلست تراقبهم من حين إلى أخر لم ترا شيء مريب بينهم فالماركيز يدخن كالعادة
هناك امر غريب لاحظت أزبيلا ان تلك الفتاه لم تنتبه أبدا إلى جرح الماركيز ويبدو انه يخفيه عنها
قطع ذلك الصمت صوت الماركيز وهو يقول
:إلى متى ستظلين هنا باتريسيا ؟
انتبهت باتريسيا اليه ثم قالت بتردد
:عندما ترغب أنت بذهاب
اخذ نفسا عميقا ثم قال

عليك العودة إلى القصر
قاطعته باتريسيا قائله له
لا سأبقى معك
رمقها الماركيز بنظراته وانحرف نظره عنها واخذ يدخن بصمت
لدقائق
ثم انه اخذ يتحدث معها باللغة لا تعرفها أزبيلا
شعرت أزبيلا بالغيظ رغم أنها تسمع حديثهم لكن لا تفقه منه شيئا
قلبها يحرقها تريد ان تعرف ما لذي يقولانه وخاصه عندما ضحكت تلك الفتاه
قبضت أزبيلا على يدها ربما تتهور وتخرج عليهم لكن لا لن تفعل ذلك فهي لن تستنتج ردت فعل الماركيز
أخذت تنظر اليه وهي تضغط على شفتها
:تبا لك أنا قمت بمعاملتي بقسوة ام تلك الفتاه فانت تتحدث معها وتبدو الفتاه فرحه بحديثك معها تبا لكما !

ها هو الليل بدا ينجلي ليعلن عن بزوغ فجر جديد
أحظرت باتريسيا فرس الماركيز ومعها فرسها وصعدا تلك الدرجات بخفه
تبعتهم أزبيلا لم يكونا يسرعان لقد كانا يتحركا بهدوء

ولهذا السبب استطاعت أزبيلا متابعتهم فهي اذا وصلت عند شجره الصنوبر تستطيع إكمال طريقها
فقد سمعت حديثه انه سيذهب إلى هناك
وحينها سوف تعرف طريق الكوخ
وصلا عند المكان المنشود

وهنا استطاعت أزبيلا ان تسلك طريقها الصحيح إلى الكوخ تعلم ان جدتها لن تنتبه لغيابها فهي كثيرا ما تنام عند والده جاك فمن المؤكد ظنتها نائمه هناك دخلت بهدوء ودخلت تحت فراشها وتظاهرت بنوم

ومع تصاعد تلك الأفكار في رأسها خرجت

عند أصدقائها اخبروها انهم رأوا الماركيز ومعه تلك الفتاه التي تدعى باتريسيا بصحبته

نظرت نحوهم وهي تقول
:اعرف ذلك لقد رأيتهم ربما تلك الفتاه تحقد علي من اجل ذلك
ثم انها قالت لهم قبل ان يسألوها كيف عرفت
:هل سألكم عن شيء؟
اخذو ينظرون إلى بعضهم
:لا لم يسألنا ابد!
:لماذا؟ّ



ردت أزبيلا
:لاشي مجرد سؤال
ثم أخذت تكلم نفسها

:اللعنة له كم هو بغيض عديم الرحمة حتى انه لم يكلف نفسه يسأل عنها عندما رأى أصدقائها هل عادت إلى المنزل وهل هي بخير
ثم ان أزبيلا ابتسمت ابتسامه ساخرة وهي تقول في نفسها
:يا لي من غبيه فلماذا يكلف نفسه عناء عودتها وهو يبغضها وأمرها لا يهمه أبدا فلماذا تريده ان يسأل هل عاد ت إلى المنزل
ثم أخذت تضحك على نفسها بصوت عالي
اخذ أصدقائها ينظرون إليها بغرابه
:جاك ماذا بها أزبيلا ؟!
:لا اعلم يبدو أنها جنت!
:أزبيلا هل أنت بخير ؟
نظرت نحوهم وهي تقول
:ربما أكون كذلك !


اخذو يتفحصونها بنظراتهم

لكن قطع حديثهم احد الأشخاص وهو ينادي جاك
التفت وجد احد الرجال وهو يقول له
:جاك والدك قد عاد
صرخ جاك فرحا وهو يقول
:حقا
:اجل فقد نقل عمله في تنقيب عن منجم للفحم هنا
هنا تركهم جاك واخذ يسرع يريد رؤيه والده ولحقه الأخرين إلا أزبيلا لم تلحقهم بل ظلت سارحه بأفكارها ولم تحرك ساكن
وظلت هكذا حتى شعرت بيد شخص تضع على كتفها التفتت وشهقت عندما رأته وتراجعت للوراء
:وهي تقول ماذا تريد ؟
ابتسم وهو يقول
:كنت أريد فقط رؤيتك أيتها الصغيرة اليسا من الأفضل لكِ ان تعودي إلى منزلك
نظرت نحوه ولم تنطق بشيء تريد ان تتأكد باي شخصيه سيظهرها لها اللورد فهو لديه شخصيتان متناقضتان
ثم إنها تنهدت وهي تقول
:سيدي اللورد هل تتلاعب معي
نظر اليها مستغربا
:أنا
:اجل أنت ومن غيرك إن اخر مره التقيت بك عاملتني بقسوة وكلماتك أيضا كانت جارحه لي
نظر اليها مستغربا
:لا اذكر اني رأيتكِ بعد ذلك الحفل الذي أنكرت معرفتك لقد سببتِ لي الإحراج فأنا
قاطعته أزبيلا قائله
:اعرف ماذا ستقول سوف احرج مكانتك كاللورد اليس كذلك ولهذا السبب قمت بطردي بطريقه مزريه لقد سببت لي الألم وبعدها التقيت بي ولم تكتفي بذلك وتحدثت معي بسخريه ورأيت الكراهية بعينك وكنت تقول لي سوف نلتقي قريبا أزبيلا كارل وتلك الكلمات مازالت ترن في أذني!

اللورد :أزبيلا أنا اعترف اني فعلت ذلك يوم الحفل لكن لا اذكر اني قابلتك بعدها إلا اليوم !
أخذت أزبيلا تنظر نحوه بعمق
وهي تقول

:أخبرني أي نوع من الرجال أنت سيدي اللورد فأنا أصبحت في حيره من أمرك فأنت تفعل أشياء لا تذكرها !
ابتسم اللورد ابتسامه لطيفه ثم قال لها
:لا تشغلي بالك سوف أعود إلى إسبانيا بعد عدة أيام علي تسويه بعض الأمور !
ثم انه اقترب من أزبيلا وأحاطها بذراعه وطبع قبله طويله في خدها الأيسر تفاجأت بفعلته
وهي تنظر اليه ولم تنطق بشيء

لم تشعر بأي مشاعر نحوه أبدا تأكدت من ذلك فاللورد لا يعني لها شيء أبدا
ربما تلك القبلة هي التي حكمت لها وتأكدت من ذلك لأنها لم تشعر بالاضطراب بتاتاً !
لكن الأمر لم يكن مشاعرها هي بل مشاعر ليديا المسكينة لو رأته يقبلها يا لها من مصيبه !

ثم انه قال لها
:تعلمين شيئا أزبيلا انك جميله وجذابه حتى اني ارغب في تقبيلك !
رفعت بصرها نحوه وهي تقول

: لكن هناك من يراني قبيحة وغبيه فالأذواق تختلف سيدي اللورد "فقد كانت تقصد بكلامها الماركيز الذي لا يراها جميله ويراه فتاه ساذجة وغبيه "
ثم ان "الليدي ليديا رائعه وجميله وستكون زوجتك
ابتسم اللورد وهو يقول
:ليديا أصبحت زوجتي فقد تزوجنا قبل أسبوعين في إسبانيا

قاطعته قائله
:حقا تزوجتما لم أعرف بذلك وهي لم تخبرني ولم أراها هل أتت معك ؟

اتكأ اللورد بجسده على جذع الشجرة وهو يقول
:يا الهي ما هذا الهجوم بالأسئلة نحوي اجل تزوجنا لكن لا يمنع ان يكون لي عشيقات بديلا ت عنها هنا أترغبين ان تكوني احدهن فليس لدي مانع فأنك تروقين لي كثيرا!
نظرت نحوه وتراجعت للوراء قليلا وهي لا تكاد تصدق رغم إنها لا تكره اللورد ولا تشعر بأي مشاعر نحوه لكن شعرت بوقاحته و جرأته بعرضه ذلك الأمر لها بل ليس هي فقط فلديه أخريات من يظنها
شعرت بالاشمئزاز نحوه وتركته وأخذت تجري هربا منه فهي لا تصدق انه يعرض عليها ذلك وهو متزوج انه يخون زوجته وهنا لاح لها طيف الماركيز في عقلها
رغم أنها تكرهه وترغب في صفعه بشده لو رأته لكنها
لا تنكر انه رجل مختلف عن جميع الرجال الذين التقت بهم يترك في نفسها اثر لم يتركه أحد غيره ولهذا لسبب تشعر بالغيض منه لأنه يعاملها بقسوة وينظر اليها بأنها طفله غبيه !
ومع ذلك التفكير الذي يتصاعد في عقلها سمعت صرخات استنجاد ارتعبت أزبيلا وأسرعت بتجاه الصوت اقتربت من الفتاه التي وجدتها ملقاها وحولها أناس ينظرون نحوها بخوف
وضعت أزبيلا يكفيها على فمها وشهقت
:مستحيل ما هذا إنها ابنه جارنا الذي يعمل في أعداد الكعك من الذي قام بقتلها
فقد غرز في صدرها نصل حاد من الفضة ونهايته من الذهب وقد قضى عليها

تراجعت أزبيلا بخوف قفد رأت هذا النصل من قبل مع الماركيز
ذهبت مسرعة تريد ان تعرف هل هو قاتلها ؟

عندما رأته أقبلت نحوه بخطوات سريعة لم يبالي بها

كان جالسا لوحده ذلك الوقت ولم يكن بقربه احد

وصلت اليه وهي تلاحق أنفاسها وهاجمته بقولها له
:هه هه هل انت قتلت تلك الفتاه بالقرب من المكان الذي اسكن فيه ؟!
رفع بصره نحوها ونظر اليها ببرود وهو يدخن
ثم أجاب ببرود قاتل
: نعم أنا قتلتها وماذا تريدين هل لديك أي اعتراض !
نظرت نحوه بشده وهي تقول
:لقد كنت تقول من يوم ان التقيت بك اني ابنة أسوء رجلا في العالم وانه رجلا قاتل وانا لا أعرف هذا الأب ولم اره ولو كنت محقا أن أبي رجلا قاتل فماذا تكون أنت أيها للعيين ؟!
ثم تجمعت الدموع في عينيها وهي تقول بصوت باكي
:اخبرني لماذا قتلتها لقد كانت فتاه لطيفه ورائعة كيف جرؤت لفعل ذلك بها اني مستائه جدا منك انك عديم الرحمة ورجل بلا مشاعر
ورفعت يدها لتصفعه لكنه قبض على يدها بشده حتى تركت اثر في يدها وهو يقول
:إياك ِان تجرؤي لفعل ذلك لاني أقسم لكِ إني سوف أحطم لك يدكِ
ثم انه دفعها بقوه على الحائط وأصبحت محاصره بين ذراعيه
وهو يضغط على أسنانه وهو يقول
:تريدين ان تعرفي لماذا قتلتها ؟
هزت رأسها بالايجاب وهي تقول
:أجل أريد أن أعرف لماذا فعلت ذلك؟!

نظر نحوها من رأسها إلى أخمص قدميها تم أجابها بقوله
: لا شأن لكِ بذلك أبدا ولا تتدخلي بأمور لا تعنيك ِ و ربما تكونين التالية فأنا لن أتردد في قتلك حتى أرتاح من رؤية وجهك الأحمق

ثم انه رفع نصل يشبه ذلك النصل نحوها شعرت أزبيلا برعب هل سيقتلها فهو سيفعلها بلا شك فهو شخص عديم المشاعر
صرخت
:لااااااااااااا
وأغمضت عينيها جلست دقيقتين وهي مغمضة شعرت بشيء يسيل بجانبه انتفضت وشعرت برعب فتحت عينيها وعندما رأت ذلك لم تصدق رمقته بنظره خائفة وقد تملكتها الحيرة فقد طعن الماركيز ظاهر كفه الأيمن بذلك النصل وأصبحت يده تنزف بغزاره لم تصدق انه فعل ذلك بنفسه ولماذا ؟
رأته يضغط على أسنانه ويحاول عدم النظر نحوها وهو مقطب بحواجبه وهو يقول
:أغربي عن وجهي الأن حتى لا أقوم بقتلك أيتها الغبيه

أخذت تنظر إلى يده بخوف فقد كانت تنزف بشده فقد غرز النصل بها
ولم تتزحزح فهي ما زلت واقفه تنظر نحوه
صرخ بغضب في وجهها
:أهربي بعيدا عني قبل ان أغير رأيي وأقتلك !
هناك شخصا يراقبهم عندما رأى أزبيلا تهرب ابتعد وهو يقفز بين الأشجار


ثم وصل إلى ذلك المكان ودخله كان هناك 6 من الرجال الذين يضعون الأوشحة التي تغطي ملامحهم عن الانظار وهم على كراسي كبيره
اتكأ ذلك الرجل على ركبته ونحى لهم باحترام وهو يقول
:لقد راقبتهما كما طلبتم مني سيادتكم
:وماذا حدث هل قتلها
:لا سيدي لم يقتلها بل تركها
وقف احدهم بغضب وهو يقول
:ولماذا لم يقتلها جميع القبضات قاموا بقتل الأشخاص المرتبطين بهم روحيا حتى نزيد من قوتنا ما لذي يفكر به ذلك اللعين

هنا قال احد السته
:لا تزعج نفسك سوف نرسل قريبا من يقوم بقتل الفتاه وبقتله أيضا لأني قرأت في أحد الأساطير اليونانية ان من قتل شخصين أرواحهم متشاركه ويشرب من دمائهم يصبح شخصا مقدسا ويصبح ومن ملوك الشرق الذين سيحكمون العالم


قاطعه احد السته بقوله
:ماهذا الذي تقوله من إين قرأت ذلك إنها مجرد خرافات ولم اسمع بها أبدا!
هنا احدهم قال مؤيدا لذلك الرجل الذي قال عن تلك الأسطورة اليونانية
: انه محق فقد سمعت بهذه الأسطورة أيضا وهي حقيقيه كما أراكم أمامي
ثم عقب كلامه بقوله
"لكن الأمر لن يكون سهل بغض النظر عن الفتاه سوف نقتلها بسهوله بعد ان نقوم باستدراجها من أحد جواسيسنا فهي ليست حاذقه بل الأمر يكمن في الماركيز انه مقاتل محترف ولا يستطيع احد مجاراته فقتله ضربا من المستحيل
فتحت البوابة ليقبل شخصا نحوهم
ونحى لهم وهو يقول
:اسمحوا لي بتدخل أنا الذي سأقتله أيها الساده و لكن أريد وقتا مناسبا لفعل ذلك ويحتاج لي بعض الوقت لكن سوف اعمل على قتل الفتاه أولا اذا أعطيتموني الأذن
اخذ ينظر اليه الشخص الأخر الذي كان يراقب الماركيز بعد ان اطلق شهقة وهو يقول
:أنت هو مستحيل !
ابتسم أحد السته وهو يقول
:أذا كان الأمر كذلك ففعلها وسوف ارسل من يدعمك لكن احذر ان تظهر نفسك للماركيز !

بعيدا عن أولئك السته


دعونا نعود إلى الوراء

قبل سبعة أعوام كانت تتمشى هي وكاثي فقد كان ذلك وقت أجازه

رغم ان كاثي تخشي من تلك الفتاه منذ طفولتها لكن اضطرت ان تذهب معها لان الماركيز أمرها بذلك
اخذو يشترون بعض الملابس ومعهم بعض من الحرس
أخذت باتريسيا تحدق على احد الملابس التي وضعت أمامها
ثم نظرت نحو كاثي وهي تقول
:ما رأيك ماذا اختار ؟
ردت كاثي بمضض
:أي شيء جميعها جميله
ضربت باتريسيا الطاولة وهي تنظر إلى كاثي بحنق
:أسمعي كاثي لقد أحضرتكِ معي حتى تساعدني على الاختيار والا تعرفين ماذا سأفعل بك

ثم إنها اطلقت ابتسامه مخادعه وأكملت كلامها
فأنت الشاهدة الوحيده على جرائمي وربما افكر بقتلك أن لم تختاري لي
فهي أخبريني ماذا أختار سوف اعد تنازلياً من سته وان لم تختار ي تعرفين ماذا سأفعل
6-5-4-3-2-

هنا قاطعتها كاثي بقولها
:خذي الأحمر انه يناسبك
لا تعلم لماذا اختارت هذا للون الأحمر فهو الذي جاء في ذهنها وربما اعنت بذلك لون انه يشبه لون الدم
وانا باتريسيا غطت نفسها بدماء البشر
ابتسمت باتريسيا وهي تقول
:لقد أعجبني سوف اشتريه
ثم إنها خرجت وهي تحمل الصندوق الذي وضع فيه ذلك اللباس
وعندما خرجت وتبعتها كاثي بصندوقين أخرين
ارتطمت بها باتريسيا من الأمام حتى سقطت من كاثي الصندوقين الذي تحمله
وهي تقول لي باتريسيا
:أيي ماذا حل بكِ لقد أسقطت الصندوقين بسببك
خافت كاثي ان تغضب باتريسيا منها وتؤذيها فلم تكمل كلامها خوفا منها
لكن الذي رأته كاثي ان باتريسيا لم تبالي بها بل رأتها
تطلق شهقة
بعد أن أسقطت ذلك الصندوق الذي تحمله في يدها وأخذت تنظر إلى الأمام ويديها ترتعشان بشدة وهي تتراجع للوراء و تقول
: لا مستحيل هذا ليس عدلا ان يعود الأموات إلى الحياه مرة أخرى !





يتبـــــــــــــــــــــــــع في البارت القادم بأذن المولى
لاتبخلو علي بتعليقاتكم وتوقعاتكم بعيدا عن الردود السطحيه
واعتذر عن غيابي الطويل
وهذا اللي قدرة اكتبه لكم امس وأنزله اتمنى ان البارت يعجبكم ويكون فوق توقعاتكم


لكم مني كل الود والاحترام
هنا كانت

Quέέn яosalinda Madrdi














الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 856
قديم(ـة) 29-09-2014, 05:39 PM
صورة مجنونة حبيبتها الرمزية
مجنونة حبيبتها مجنونة حبيبتها غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


الصراحه الروووايه جدا روووعه اتمنى انش تنزلين رووايه ثانيه
تحيييياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 857
قديم(ـة) 30-09-2014, 02:13 AM
صورة كبريآآء الجرح SHAWOL الرمزية
كبريآآء الجرح SHAWOL كبريآآء الجرح SHAWOL غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


رهيييب البارت كالعادة
استمتعت حيييل بالقراءة ومشششكورة ع جهدك
بالعكس البارت طويل بما فيه كفاية وموجودة فيه كل شخص كنت ابغاهم
اممم نبدا باودين
اكيد معجبين اودين مستانسين عشانه ما مات وبس الا سووا خطه عبقرية عشان يذبح اللي حاول يذبحة
بس برضوا يقققهر احممم يمكن لاني ما اشوف احد غير ماركيز
صراحة ما ادري ليش ماركيز يحسسني انه نفس شخصيةة ساسكي ف ناروتو يضحيي نفسه متى ما بغى ونفس الوقت شر محاوطة به
الحمدلله ان ازبيلا نجت بس الله يعينها من باتريسا والله يعينها منا بعد كم وحدة تحبة وتهتم فيه جولين وباتريسا واختك وانا وميني ودروب وبنت اختك وسندبال وباقي كثيير ما دخلت معهم بالحرب واااااااافوق 9 اشخاص ههههههه خطر الاسطورة هالولد
اتوقع ان الذئب االاخير راح بيقاتله ماركيز وجها لوجة والله وناااسة ابي اصير ف مكان ازبيلا طبعا بدون ما اكون بنت كارل اللي تحتاج الاستدعاء
واللورد راسيل قاهرني اتوقع انه ف النهاية بيحبها مو بس يبيها كعشيقة
ووضحكني هالمقطع
وهو يضغط على أسنانه وهو يقول
:تريدين ان تعرفي لماذا قتلتها ؟
هزت رأسها بالايجاب وهي تقول
:أجل أريد أن أعرف لماذا فعلت ذلك؟!

نظر نحوها من رأسها إلى أخمص قدميها تم أجابها بقوله
: لا شأن لكِ بذلك أبدا ولا تتدخلي بأمور لا تعنيك ِ و ربما تكونين التالية فأنا لن أتردد في قتلك حتى أرتاح من رؤية وجهك الأحمق



اهم شئ جبهتها لا تطيح متحممسة <<حتى انا كنت متحمسة...شكله عرف نوايتي>>>ييقول لا شان لك قصمم قطع قلبي هههههههههه
ووو من باقي بعد ما ذكرته
امممممم ما اتذكر والله
اكتفي بهذا هالمرة لان هذا اللي عندي

بانتظار البارت القادم~~~~~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 858
قديم(ـة) 30-09-2014, 04:18 AM
صورة mariam Ebrahim الرمزية
mariam Ebrahim mariam Ebrahim غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


اهلا روز
كيفك يا جميله
البارت كان اكثر من رائع وبالعكس كان طويل ومشوق
توقعاتي
نبدأ بكاثي و باتريسيا اتوقع انهم شافوا الاركيدو وانه باتريسيا انصدمت لانها كانت متوقعه انه اخوها ميت
الماركيز يا حياتي الحين بتطلع بوجهه بكل مكان ازبيلا الهبلة
ما اتوقع انه الشرار السته بيقدروا يقتلوا ازبيلا لانه الماركيز بيساعدها بس ليه ما بده يقتلها اتوقع انه له علاقة بوالدها وفيه لانه اثنينهم من القبضات
ازبيلا الله يعينها من باتريسيا بس متأكدة انه الماركيز ما بيسمح لهم يأذوها
اودين حبيب قلبي يعجبني ذكائه وسرعه البديهة الي عليه الحمدلله طلع سليم وما صار عليه شي <<< مقطعتني الوناسة
الذئب الاخير اتوقع انه الاشرار السته بيستغلوه كا نقطة ضعف للماركيز بس هو بيقدر عليهم ويقتله
الشخص الي مسوي فيها بطل ويحاول يقتل الماركيز بموت اعرف مين واحس واحد من جوا القصر او القبضات
طبعا وعشان اكون صادقة مازلت متحمسة على الاركيدو بدي اعرف ايش صار عليه
ما اذكر كمان مواقف
ادري تعليقي قصير بس عشان مو متعودة وكذا
تقبلي مروري
اختك meriam

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 859
قديم(ـة) 30-09-2014, 06:21 AM
البرهان الســـــا طــــع البرهان الســـــا طــــع غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


شاكر لك دعوة اخوك البرهان

ومن الوهلة الأولى لمجريات الوقائع والأحداث وجدت الحبكه الجميله

والتصنيع المتقن لسير الأمور في الرواية بما يفضي في نهاية المطاف للكمال لما تودين

وتريدين ان تصبين اليه

لم اطلع على الكل ولكن لي عوده وسوف اكون من المتابعين

بارك الله فيك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 860
قديم(ـة) 30-09-2014, 04:31 PM
amal hanna amal hanna غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: "dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي


اودين طلع زكي وأعاد السحر على الساحر يستاهل
ايزابيلا نجت من الاستدعاء بواسطة السحر المعكوس الزي فعله الماركيز أتمنى ان يحبها وليس اللورد راسيل الزي يريدها عشيقة
باتريسيا معقول رات اخيها ام شخص فكرت انها قتلته ونجى من الموت

الرد باقتباس
إضافة رد

"dark waterfalls "الشلالات المظلمة / بقلمي

الوسوم
"الشلالات , "dark , أزبيلا , الماركيز , الاولــــــــى , روايتــــــــــي , صاحب القبعه السوداء , queen , rosalinda , waterfalls
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أشتكي اللي بين ضلوعي / للكاتبة : wozo ، كاملة القلوب العاشقه روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 196 12-12-2018 06:04 AM
"التربية الأردنية" تتوصل إلى المعلمة صاحبة "الفيديو المثير للجدل" سهام الليل. أخبار عامة - جرائم - اثارة 23 08-02-2011 02:07 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
شلالات نياغارامنبع الإلهام للمكتشفين الأوائل والرحالة والفنانين والسياسيين والأزواج ألـدمع حـبـر ألعيــون سياحة ـ سفر 48 08-07-2008 11:45 PM
معلمات الخروعية لوزير التربيةبعد المأساة هل تنطلق بارقة أمل للجميع صــاحب السمو مواضيع عامة - غرام 5 09-10-2006 10:10 PM

الساعة الآن +3: 11:41 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1