غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-01-2012, 10:07 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


الـسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


,,














تغطـــية كأس أمم أفريقيا 2012








بعد قليل [ ]





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-01-2012, 10:24 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


لمحة تاريخية




كأس الأمم الأفريقية هي البطولة الرسمية للمنتخبات التي ينظمها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كل سنتين لتحديد بطل القارة السمراء، ويصنفها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في المركز الثالث من حيث القوة بعد كأس العالم لكرة القدم وكأس الأمم الأوروبية، وذلك لشدة تنافس المنتخبات المشاركة فيها على لقب البطولة، ولأنها دائماً ما يشارك في منافساتها عدد كبير من أهم وأفضل نجوم الأندية الأوروبية المختلفة، حتى أن العديد من المحللين والخبراء يقيمونها على أنها بطولة أمم أوروبية ثانية لكون معظم اللاعبين المشاركين فيها يلعبون في أهم وأكبر الدوريات الأوروبية.









وتعود البداية الحقيقية لكأس الأمم الأفريقية إلى الثامن من حزيران / يونيو عام 1956 عندما اجتمع عبد العزيز سالم ومحمد لطيف والسودانيون عبد الحليم شداد وبدوي محمد وعبد الحليم محمد والجنوب أفريقي فرد ويل ليناقشوا فكرة تأسيس الاتحاد الأفريقي وإطلاق مسابقة بين منتخبات القارة الأفريقية، وبالفعل تم الاتفاق على انطلاق البطولة بمشاركة منتخبات مصر وجنوب أفريقيا والسودان وإثيوبيا، وأن تستضيف السودان البطولة الأولى، ولكن بعد انتهاء الاجتماع التأسيسي انسحبت جنوب أفريقيا من البطولة الأولى بسبب سياسة التمييز العنصري التي كانت تنتهجها ورغبة حكومتها في إرسال منتخب يضم بين صفوفه اللاعبين ذوي الأصل الأوروبي فقط.

وأقيمت بذلك البطولة الأولى في السودان واستضافها الملعب البلدي في الخرطوم، وأوقعت القرعة منتخبي مصر والسودان في المباراة الافتتاحية بينما تقرر أن يلعب المنتخب الإثيوبي مع الفائز مباشرة في النهائي.

ولعبت بذلك أول مباراة في تاريخ البطولة بين مصر والسودان في العاشر من شباط / فبراير عام 1957، وسجل رأفت عطية مهاجم الزمالك والمنتخب المصري وقتها اسمه بأحرف من ذهب في سجلات كرة القدم الأفريقية بتسجيله أول هدف في تاريخ البطولة، وانتهت المباراة بفوز مصر بهدفين مقابل هدف، والتقى المنتخبان المصري والإثيوبي في المباراة النهائية وانتهى اللقاء بفوز مصر بأربعة أهداف دون رد ليتوّج المصريون بلقب النسخة الأولى من كأس الأمم الأفريقية.

وكان يقود المنتخب المصري في ذلك الوقت المدرب الوطني مراد فهمي ليسجل نفسه كأول مدرب وطني يحقق اللقب في تاريخ البطولة.




مصر تستضيف النسخة الثانية





وكان طبيعياً أن تستضيف مصر النسخة الثانية من البطولة والتي انطلقت يوم الجمعة 22 أيار / مايو عام 1959، بمشاركة معتادة من السودان وإثيوبيا إلى جانب الدولة المنظمة.

وتم تعديل نظام البطولة حيث تقرر أن يلعب دوري من دور واحد لتتلاقى المنتخبات الثلاثة مع بعضها البعض، والتقى المنتخب المصري مع نظيره الإثيوبي في الافتتاح وانتهى اللقاء بفوز مصر بأربعة أهداف دون رد ثم فازت السودان على إثيوبيا في المباراة الثانية بهدف دون رد لتلقي مصر والسودان في المباراة الثالثة والأخيرة يوم الجمعة 29 أيار/مايو وانتهى اللقاء بفوز مصر بهدفين مقابل هدف واحد لتحتفظ مصر بلقب البطولة.

وانطلقت النسخة الثالثة من البطولة عام 1962 واستضافتها إثيوبيا بمشاركة ثلاث دول أخرى هي مصر وتونس وأوغندا، ولعبت المباراة الافتتاحية يوم الأحد 14 كانون ثاني / يناير وانتهت بفوز إثيوبيا على تونس بأربعة أهداف مقابل هدفين، بينما فازت مصر على أوغندا بهدفين مقابل هدف واحد.

وأقيمت في هذه البطولة أول مباراة لتحديد المركز الثالث، وانتهت بفوز تونس على أوغندا بثلاثية نظيفة، بينما التقت مصر مع إثيوبيا في النهائي وانتهى اللقاء بفوز إثيوبيا بأربعة أهداف مقابل هدفين في مباراة شهدت شوطين إضافيين لأول مرة في تاريخ بطولات القارة السمراء، وتوّجت بذلك إثيوبيا بالبطولة الأولى والأخيرة في تاريخها.

تطور كبير





وشهدت البطولة الرابعة التي استضافتها غانا عام 1963 تطوراً كبيراً، إذ أنها أول بطولة تلعب بنظام المجموعتين، وازداد عدد المنتخبات المشاركة فوصل إلى ستة منتخبات، وضمت المجموعة الأولى غانا وإثيوبيا وتونس بينما لعبت السودان مع مصر ونيجيريا في المجموعة الثانية، وتأهل منتخبا غانا والسودان إلى المباراة النهائية مباشرة بعد أن تصدرا مجموعتيهما.

وانتهت المباراة النهائية بفوز غانا على السودان بثلاثية نظيفة ليتوّج المنتخب الغاني بأول لقب في تاريخه، كما حصل المنتخب المصري على المركز الثالث بعد فوزه على إثيوبيا (3-0)، وتصدر المهاجم المصري حسن الشاذلي لائحة هدافي البطولة برصيد ستة أهداف.

واستمرت سيطرة المنتخب الغاني على لقب البطولة بعد أن توّج بلقب كأس الأمم الأفريقية الخامسة التي استضافتها تونس عام 1965 والتي أقيمت بنفس نظام البطولة السابقة، واقتنص منتخب النجوم السوداء لقب البطولة بعد تغلبه على نسور قرطاج في المباراة النهائية (3-2)، وتساوى في صدارة الهدافين كل من كوفى وأشيم بونغ من غانا ومانغل من كوت ديفوار ولكل منهما 3 أهداف.



زيادة عدد المنتخبات




وحدث التطور الثاني في عدد منتخبات القارة السمراء المشاركة في النهائيات في النسخة السادسة التي استضافتها إثيوبيا عام 1968، حيث شارك في البطولة ثمانية منتخبات، وسجلت هذه البطولة المشاركة الأولى في تاريخ منتخبات الجزائر وجمهورية الكونغو الديمقراطية(زائير سابقاً) والسنغال والكونغو.

وحقق منتخب جمهورية الكونغو مفاجأة كبرى بفوزه على منتخب غانا بطل القارة وقتها في المباراة النهائية بهدف دون رد، ونال لاعب كوت ديفوار بوكو لقب الهداف بـ 6 أهداف.

واستضافت السودان النسخة السابعة من البطولة، التي شهدت مشاركة أسود الكاميرون لأول مرة في تاريخهم، ونجح المنتخب السوداني في القبض على لقب البطولة لأول مرة في تاريخه بعد فوزه على منتخب غانا في المباراة النهائية بهدف دون رد، وواصل الإيفواري بوكو سيطرته على لقب الهداف للمرة الثانية على التوالي بعد إحرازه 8 أهداف.

وبدأت منتخبات القارة السمراء تهتم إلى حد كبير بالمشاركة في النهائيات، وشهدت البطولة الثامنة التي استضافتها الكاميرون عام 1972 المشاركة الأولى للمنتخب المغربي والمالي إضافة إلى منتخبي كينيا وتوغو، ولعل من أبرز أحداث هذه البطولة هو غياب المنتخب المصري عن المشاركة في النهائيات للمرة الأولى في تاريخه.

وبرغم أن منتخب مالي كان حديث العهد بالمشاركة، فإنه تألق بشدة ووصل إلى المباراة النهائية بقيادة نجمه الكبير ساليف كيتا الحائز على الكرة الذهبية عام 1972.

وتمكن المنتخب الكونغولي من إيقاف مفاجآت مالي وتغلب عليه في النهائي بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ونال ساليف كيتا لقب هداف البطولة برصيد خمسة أهداف.

وعادت مصر للمشاركة بقوة في البطولة بعد أن استضافت نسختها التاسعة التي شهدت المشاركة الأولى لمنتخبي موريشيوس وزامبيا، وكان الفراعنة هم المرشحون الأوفر حظاً للفوز باللقب، إلا أنهم سقطوا في مفاجأة مدوية أمام منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية (2-3).

وحصل منتخب جمهورية الكونغو على اللقب الثاني في تاريخه عقب فوزه على زامبيا في المباراة النهائية بهدفين دون رد، وكان المنتخبان قد تعادلا في المباراة النهائية الأولى (2-2) ليعاد اللقاء، وهي المرة الأولى والأخيرة في تاريخ كأس الأمم الأفريقية التي تعاد فيها المباراة النهائية.

وبحلول النسخة العاشرة من البطولة عام 1976 كانت ملامح البطولة قد تحددت تماماً حيث أصبحت تقام كل سنتين بمشاركة ثمانية منتخبات، واستضافت إثيوبيا النسخة العاشرة التي شهدت تتويج المنتخب المغربي باللقب، وتم تغيير نظام التنافس في الدور نصف النهائي للمرة الأولى والأخيرة في تاريخها، حيث تم تصعيد المنتخبات الأربعة صاحبة المركزين الاول والثاني في مجموعتي الدور الأول، وهي منتخبات المغرب وغينيا ونيجيريا وجمهورية الكونغو، وخاضت هذه المنتخبات دوري من دور واحد انتهى بفوز المنتخب المغربي باللقب بعد أن حصل على المركز الأول برصيد خمس نقاط، بينما حصل المنتخب الغيني على لقب الوصيف برصيد أربع نقاط، ونال لاعب غينيا نيوجيليا لقب الهداف بـرصيد 4 أهداف.

واستضاف المنتخب الغاني البطولة الحادية عشرة عام 1978 ونجح في الفوز باللقب للمرة الثالثة في تاريخه، بعد فوزه في المباراة النهائية على منتخب أوغندا بهدفين دون رد، ونال الأوغندي أموندا لقب الهداف بـرصيد 4 أهداف.

ودخل المنتخب النيجيري الملقب بالنسور الخضراء على خط المنتخبات الفائزة باللقب وذلك عندما استضاف النسخة الثانية عشرة من البطولة، عام 1980، ونجح النيجيريون في التتوّيج باللقب الأول في تاريخهم عقب فوزهم في المباراة النهائية على المنتخب الجزائري بثلاثة أهداف دون رد، وتصدر الهدافين كل من أودياغمبى من نيجيريا والعبيدى من المغرب ولكل منهما 3 أهداف.

واستضافت ليبيا البطولة الثالثة عشرة للمرة الأولى في تاريخها، وتمكن المنتخب الغاني من بسط سيطرته ونفوذه على لقب البطولة بعد أن فاز بها للمرة الرابعة في تاريخه بفوزه على الدولة المضيفة في النهائي، بضربات الترجيح (7-6)، عقب تعادل المنتخبين في الوقتين الأصلي والإضافي بهدف لهدف، وهي البطولة الأولى التي يتم حسم اللقب فيها بضربات الترجيح.



اللقب الأول للكاميرون





وتمكن المنتخب الكاميروني من الفوز باللقب الأول في تاريخه في البطولة الرابعة عشرة التي استضافتها كوت ديفوار عام 1984، وتمكنت أسود الكاميرون من الفوز على النسور الخضراء النيجيرية بثلاثة أهداف مقابل هدف، وحصل المنتخب الجزائري على المركز الثالث في البطولة عقب فوزه على الفراعنة بثلاثة أهداف مقابل هدف، ونال المصري طاهر أبو زيد لقب الهداف بـرصيد 4 أهداف.

وتمكن المنتخب المصري من العودة إلى منصات التتويج بعد غياب 29 عاماً وذلك في البطولة الخامسة عشرة التي استضافتها مصر عام 1986، واصطدم الفراعنة بأسود الكاميرون في المباراة النهائية وحسم المنتخب المصري اللقب لصالحه بضربات الترجيح بنتيجة (5-4)، عقب تعادل المنتخبين بدون أهداف في الوقتين الأصلي والإضافي بدون أهداف، ونال الكاميروني روجيه ميلا لقب الهداف بـ 4 أهداف.

وعادت الكاميرون إلى منصات التتوّيج في بطولة كأس الأمم السادسة عشرة التي استضافتها المغرب على أرضها، وفي إعادة لنهائي عام 1984، تمكن أسود الكاميرون من الفوز على نيجيريا بهدف دون رد، وشهدت هذه البطولة واقعة غريبة، إذ تساوى في صدارة الهدافين كل من روجيه ميلا من الكاميرون والأخضر بللومى من الجزائر وجمال عبد الحميد من مصر وعبدالله تراورى من كوت ديفوار وأكوارجى من نيجيريا ولكل منهم هدفان.



محاربو الصحراء يتوّجون باللقب الأول





وبعد خروج المنتخب الجزائري من تصفيات كأس العالم "إيطاليا 90"، وجد محاربو الصحراء ضالتهم في كأس الأمم الأفريقية السابعة عشرة التي استضافتها الجزائر على أرضها للمرة الأولى في تاريخها، وتمكن المنتخب الجزائري بقيادة نجمه رابح ماجر من الفوز باللقب الأول في تاريخه عقب فوزه على نظيره النيجيري بهدف نظيف في المباراة النهائية، ونال الجزائرى جمال مناد لقب الهداف بـ 4 أهداف.

تحول تاريخي في "السنغال 92"



اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

وشهدت كأس الأمم الأفريقية الثامنة عشرة والتي استضافتها السنغال عام 1992 تحولاً تاريخياً، فقد أصبحت البطولة التي ينظمها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم منذ عام 1957، بطولة كبرى بمعنى الكلمة بعد أن قرر "الكاف" زيادة عدد المنتخبات إلى 12 منتخب، لتنظم السنغال البطولة في أربعة مدن لأول مرة في تاريخ البطولة، وشعر الجميع أثناء هذه البطولة أن كاس الأمم الأفريقية أصبحت بحق بطولة عالمية، خاصة أنها كانت البطولة الأولى التي يشارك فيها عدد كبير من أهم اللاعبين الأفارقة الذين كانوا وقتها هم الأفضل على الساحة العالمية، بقيادة نجم مرسيليا في ذاك الوقت الغاني عبيدي بيليه، ونجم ليدز يونايتد الإنكليزي الغاني أنطوني يبواه.

وبعد صراع كبير بين المنتخبات المشاركة، تأهلت منتخبات غانا ونيجيريا وكوت ديفوار والكاميرون إلى نصف النهائي، واستطاعت غانا الفوز على نيجيريا بهدفين مقابل هدف، ثم تمكنت الأفيال الإيفوارية من إسقاط أسود الكاميرون (1-3) في الوقت الإضافي.

وفي المباراة النهائية تعادل منتخبا غانا وكوت ديفوار بدون أهداف، واستمر التعادل في الشوطين الإضافيين، فاحتكم الفريقان إلى ضربات الترجيح التي انتهت لصالح كوت ديفوار (11-10)، ليفوز الأفيال بأول لقب في تاريخهم، ونال النيجيرى رشيدى ياكينى لقب الهداف بـ 4 أهداف.

وعادت نيجيريا إلى منصات التتويج بعد فوزها بلقب البطولة التاسعة عشرة في تونس ، بعد فوز منتخب النسور الخضراء على زامبيا في النهائي بهدفين مقابل هدف، ونال النيجيرى رشيدى ياكينى لقب الهداف للمرة الثانية على التوالي بـ5 أهداف.



مشاركة ستة عشر منتخباً





ودفع نجاح البطولة بمشاركة 12 منتخباً، الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إلى زيادة عدد المنتخبات إلى 16 منتخباً عام 1996، وعادت جنوب أفريقيا إلى ساحة كرة القدم في القارة السمراء بعد زوال التفريق العنصري، وبعد تولي الزعيم التاريخي نيلسون مانديلا الحكم في الدولة الكبرى التي تقع في جنوب القارة السمراء.

والمثير أن جنوب أفريقيا عادت بقوة وبحضور طاغي في البطولة العشرين فلم تكتفي بتنظيم البطولة لأول مرة في تاريخها فقط، بل حصلت على اللقب أيضاً، بعد فوز المنتخب الجنوب أفريقي على تونس في المباراة النهائية بهدفين دون رد، ونال الزامبى كالوشا بواليا (رئيس اتحاد كرة القدم الزامبي الحالي) لقب الهداف بـرصيد 5 أهداف.

وشهدت هذه البطولة واقعة هي الأولى من نوعها حيث تم انسحاب المنتخب النيجيري من البطولة، بسبب خلافات سياسية بين الحكومة النيجيرية ومنظمة الوحدة الأفريقية.

ودخلت بوركينا فاسو على خط استضافة المونديال الأفريقي، باستضافتها للنسخة الحادية والعشرين عام 1998، واستعاد الفراعنة هيبتهم الأفريقية بعد طول غياب حيث تمكنوا بقيادة محمود الجوهري أحد أعظم المدربين في تاريخ الكرة المصرية من الفوز باللقب الرابع في تاريخهم عقب التغلب على جنوب أفريقيا في المباراة النهائية بهدفين دون رد، ونال المصري حسام حسن والجنوب أفريقي مكارثى لقب الهداف بـرصيد 7 أهداف، ورسمياً فإن هذه البطولة هي أول بطولة يشارك فيها 16 منتخباً.



تنظيم مشتركً





وكان الأفارقة على موعد مع حدث فريد من نوعه حيث انبرى لتنظيم كأس أمم أفريقيا الثانية والعشرين غانا ونيجيريا وهي ثاني حادثة تنظيم مشترك تًسجل في تاريخ كرة القدم العالمية، حيث سبق تنظيم غانا ونيجيريا لكأس الأمم الأفريقية في كانون ثاني / يناير عام 2000، تنظيم بلجيكا وهولندا لكأس الأمم الأوروبية في منتصف العام ذاته.

وأحرز المنتخب الكاميروني أول بطولة في الألفية الجديدة بعد مواجهة قوية مع نيجيريا صاحبة الأرض حيث انتهى الوقت الأصلي بالتعادل بهدفين لكل منهما لتحسم ضربات الجزاء الترجيحية المباراة لصالح أسود الكاميرون، ونال الجنوب أفريقي شون بارتليت لقب الهداف بـ5 أهداف.

وضرب أسود الكاميرون بقوة مجدداً في بطولة أمم أفريقيا الثالثة والعشرين التي استضافتها مالي للمرة الأولى في تاريخه عام 2002، وخطى الكاميرونيون بقوة في هذه البطولة وصعقوا أصحاب الأرض في نصف النهائي بثلاثية نظيفة، فقابلوا المنتخب السنغالي الملقب بـ"أسود التيرنغا" وانتهى اللقاء بفوز الكاميرون بضربات الترجيح بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وهو اللقب الرابع في تاريخ الكاميرون.



نسور قرطاج واللقب الأولً





وفي عام 2004 نظمت تونس كأس الأمم الأفريقية الرابعة والعشرين، واستغل المنتخب التونسي استضافته للبطولة فظفر بأول الألقاب في تاريخه بالفوز في النهائي على منتخب المغرب بهدفين مقابل هدف، وشهدت هذه البطولة مشاركة منتخبات رواندا وبنين وزيمبابوي في النهائيات لأول مرة في تاريخها.

وتراجعت إلى حد كبير القوى التقليدية في هذه البطولة، فودع المنتخب المصري البطولة من الدور الأول، بينما غادرت السنغال والكاميرون والجزائر المنافسات من ربع النهائي، أما منتخب كوت ديفوار فلم يتأهل إلى النهائيات من الأساس.



سيطرة مصرية





وشهدت آخر ثلاث بطولات لكأس الأمم الأفريقية سيطرة كاملة للفراعنة، حيث استضافت مصر البطولة الخامسة والعشرين، ونجح المنتخب المصري في الفوز بالبطولة الخامسة في تاريخه عقب تغلبه على أفيال كوت ديفوار في النهائي بضربات الترجيح (4-2)، عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

وفاز بالنسخة التالية من النهائيات والتي استضافتها غانا عام 2008، والتي شهدت تنافساً شرساً بين منتخبات غانا ونيجيريا والكاميرون وكوت ديفوار التي اشتركت في هذه البطولة بالقوة الضاربة لها، ورغم ذلك فقد نجح المنتخب المصري غير المرشح تماماً في أن يثبت جدارته ويحافظ على لقبه بعد الفوز على منتخب الكاميرون في المباراة النهائية بهدف دون رد.

وأكد الفراعنة علو كعبهم قاريا عندما تمكنوا من الفوز بلقب النسخة الأخيرة التي أقيمت في أنغولا عام 2010 بعد عروض قوية فازوا فيها بجميع المباريات التي خاضوها ومنها الفوز على نيجيريا (3-1 في الدور الأول) والكاميرون (3-1 في ربع النهائي) والجزائر (4-0 في نصف النهائي) قبل أن يتخطوا غانا بهدف يتيم في المباراة النهائية ويحرزوا اللقب.



النسخة الحالية



تستضيف غينيا الإستوائية والغابون سويا النسخة الثامنة والعشرين من كأس الأمم الأفريقية بعد أن فاز ملفهما المشترك على ملفات نيجيريا وأنغولا وليبيا.

ستقام المباريات على أربعة ملاعب موزعة في الدولتين حيث تستضيف غينيا الإستوائية مباريات المجموعتين الأولى والثانية فضلا مباراتين في ربع النهائي ومباراة في نصف النهائي ومباراة المركزين الثاث والرابع، في حين ستُجرى مباريات المجموعتين الثالثة والربعة في الغابون بالإضافة إلى مباراتين في ربع النهائي ومباراة في نصف النهائي والمباراة النهائية.

سيكون المنتخب المصري أبرز الغائبين عن كأس الأمم الأفريقية فهو حامل لقب النسخة الأخيرة وأكثر المنتخبات تتويجا (7 ألقاب) وحامل الأرقام القياسية في هذه المسابقة القارية، وبالتالي من المؤكد أن بطلا جديدا سيتوج زعيما للقارة السمراء.

بالإضافة للفراعنة، تغيب منتخبات كبيرة عن النسخة الحالية، أبرزها الكاميرون ثاني المنتخبات الأفريقية عراقة بعد المصريين (4 ألقب)، ونيجيريا (لقبين)، والجزائر (لقب وحيد) وجنوب أفريقيا (لقب وحيد)، علما أن الكاميرون والجزائر وجنوب أفريقيا كانت شاركت في كأس العالم الأخيرة التي أقيمت في الأخيرة عام 2010.

من شأن هذا الغياب أن يفتح المجال أمام غانا وكوت ديفوار ليكونا أبرز مرشحين لإحراز اللقب مع الإبقاء على هامش أقل من الحظوظ للسنغال وتونس والمغرب الذين سيمثلان العرب إضافة إلى ليبيا والسودان.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-01-2012, 10:37 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


أفضل عشرة هدافين لـ البطوله








الدول التي سبق لها استضافة البطوله








أمم افريقيا 2012



ستقام فى الغابون غينيا الإستوائية
وسوف تبدأ البطوله في تاريخ 21 / 1 / 2012
وتنتهي في تاريخ 12 / 2 / 2012




المجموعات



[ المجموعة الأولى ]




[ المجموعة الثانيه ]





[ المجموعة الثالثه ]





[ المجموعة الرابعه ]






جدول المباريات بتوقيت جرنيتش

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي
اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-01-2012, 10:48 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


ملاعب غينيا الإستوائية





ملعب دانغونديه






هو ملعب يقع في دانغونج، إحدى ضواحي ليبرفيل في الغابون. ويشار إليه باسم ملعب الصداقة. تم تمويله من قبل الحكومتين الغابونية والصينية.

وهو من بين الملاعب الأربعة التي ستستخدم لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2012 وسوف يحتضن نهائي المسابقة.

يتسع لأربعين ألف متفرج.








ملعب فرانسفيل





ملعب فرانسفيل يقع في مدينة فرانسفيل في جمهورية الغابون، سيستضيف مباريات خلال نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2012.

يتسع لخمسة وثلاثين ألف متفرج.







ملعب باتا






ملعب باتا هو ملعب متعدد الاستخدام يقع في باتا في غينيا الاستوائية. غالبا ما يتم استخدامه لمباريات كرة القدم . كان يتسع لـ 22،000 متفرج وجرتا توسعته لكي يستوعب 40،000 متفرج ليكون واحدا من الملاعب المضيفة لكأس الأمم الأفريقية 2012 بما في ذلك حفل الافتتاح ونصف النهائي.

وكان الملعب قد إستضاف بعض مباريات بطولة أفريقيا لكرة القدم للسيدات 2008. يقع الملعب على بعد بضعة كيلومترات من الساحل والمناطق المتاخمة لمجمع رياضة قيد الانشاء حاليا والذي يضم قاعة رياضية داخلية، مسبح مغطى، الفندق والرموز الرياضية الأكثر الشعبية.






ملعب نويفو مالابو





ملعب نويفو مالابو هو ملعب متعدد الاستخدام يقع في مالابو عاصمة غينيا الاستوائية . غالبا ما يتم استخدامه لمباريات كرة القدم. يسع لجلوس 15،250 متفرج . يعتبر الملعب الرسمي الذي يخوض فيه منتخب غينيا الاستوائية مبارياته الدولية .





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 20-01-2012, 10:57 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


تحضيرات غير مسبوقة للمنتخب الإيفواري قبل أمم افريقيا



اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي




يستعد المنتخب الإيفواري لكرة القدم على قدم وساق لخوض غمار نهائيات كأس أمم أفريقيا 2012 التي ستقام في غينيا الاستوائية والغابون من 21 كانون الثاني/يناير إلى 12 شباط/فبراير 2012.

ويخوض منتخب "الفيلة" معسكراً تدريبياً بمدينة أبو ظبي الإماراتية تتخلله مباراتان وديتان مع تونس ولبنان يومي 13 و16 كانون الثاني/يناير الجاري.

وتضمّ قائمة المدرب المحلي للمنتخب الإيفواري فرانسوا زهوي 25 لاعبا حالياً و من المقرر استبعاد لاعبين آخرين قبل الحادي عشر من الشهر الحالي قصد إرسال لائحة ال 23 لاعباً الى الاتحاد الأفريقي.

وقال يايا توريه المتوّج مؤخراً بلقب أفضل لاعب أفريقي: "نريد التتويج هذه المرة. لدينا مجموعة ممتازة من اللاعبين، لم يسبق لنا أن خضنا تحضيرات ملائمة. هذه المرة لدينا عشرة أيام للاستعداد الجيد".

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-01-2012, 10:58 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


محكمة التحكيم الرياضي ترفض شكوى ناميبيا


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي




رفضت محكمة التحكيم الرياضي "كاس" الشكوى المقدمة من ناميبيا ضد قرار الاتحاد الأفريقي حول قانونية مشاركة لاعب في منتخب بوركينا فاسو خلال مباراتي المنتخبين ضمن التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا التي ستنطلق بعد أيام في غينيا الإستوائية والغابون، وفق ما جاء في بيان للاتحاد الإفريقي على موقعه الإلكتروني.

وخسر المنتخب الناميبي أمام منتخب بوركينا فاسو في التصفيات، ولكنه تقدم باحتجاج ضد اشتراك اللاعب هيرفي زينغيو المولود في الكاميرون، ولعب زينغيو في كلتا المباراتين أمام ناميبيا، وكان الاتحاد الناميبي يطمح بكسب الشكوى والمشاركة في البطولة بدلاً من بوركينا فاسو.

ورفض الاتحاد الإفريقي لكرة القدم شكوى ناميبيا استناداً إلى أن الشكوى لم يوقع عليها قائد كلا الفريقين، كما أيدته هيئة الاستئناف بالكاف في وقت لاحق.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-01-2012, 11:00 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


المنتخب الليبي يضع آخر اللمسات قبل الأمم الأفريقية



اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي



يجري المنتخب الليبي الأول لكرة القدم معسكراً تدريبياً في أبوظبي استعداداً لخوض غمار كأس أفريقيا للأمم التي ستقام في غينيا الإستوائية والغابون من 21 كانون الثاني/يناير إلى 12 شباط/فبراير 2012.

وسيواجه الليبيون خلال المعسكر التدريبي الذي يتواصل حتى 17 كانون الثاني/يناير الجاري منتخبي سيراليون يوم 11 كانون الثاني/يناير وكوت ديفوار يوم 16 كانون الثاني/يناير.

و تدور تدريبات المنتخب الليبي في الملعب الفرعي لاستاد التربية الرياضية العسكرية بمدينة أبوظبي الإماراتية تحت قيادة المدرب الوطني المحلي عبد الحفيظ ربيش الذي يشرف على إعداد الفريق حتى وصول المدير الفني البرازيلي للفريق ماركوس باكيتا المنتظر حلوله اليوم بالإمارات.

وقال عبد الحفيظ ربيش: "نحن ننتظر تجمع كل اللاعبين حتى نضع اللمسات الأخيرة قبل المغامرة الأفريقية. عند التحاق اللاعبين المحترفين ووصول المدرب باكيتا اليوم ستتضح ملامح الفريق".

وأضاف المدرب الوطني: "هذا المعسكر مهمّ على جميع المستويات لذا علينا العمل بجدّ. الأجواء ممتازة ونحن متفائلون بالمشاركة المقبلة للمنتخب في كأس أمم أفريقيا".


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 20-01-2012, 11:05 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


النجوم السمراء تتأهب للسطوع في سماء أفريقيا (الحلقة الأولى)



اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

أحمد النفيلي

تستعد بطولة كأس الأمم الأفريقية الثامنة والعشرين للانطلاق في الغابون وغينيا الاستوائية بداية من السبت الحادي والعشرين من كانون الثاني / يناير الحالي وحتى الثاني عشر من شباط / فبراير القادم، وسط مشاعر متباينة من جميع جماهير وعشاق الكرة الأفريقية، مابين الترقب والانتظار لمشاهدة واحدة من أقوى البطولات العالمية والتي يصنفها الكثير من الخبراء على أنها تأتي في المركز الثالث من حيث القوة والمستوى المرتفع بعد بطولتي كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية، وبين خيبة الأمل الكبيرة التي أصابت الجميع نتيجة غياب عدد غير قليل من أقوى المنتخبات صاحبة التاريخ العريق والمشاركات الناجحة على مدار تاريخ البطولة.

فالمتابع للتصفيات المؤهلة إلى النسخة القادمة من نهائيات الأمم الأفريقية يعلم جيداً أنها شهدت خروجاً ووداعاً حزيناً للمنتخبين الأكثر فوزاً بالبطولة وهما منتخبا مصر حاملة اللقب سبع مرات وصاحبة رقم قياسي فريد من نوعه ويصعب كسره، ألا وهو الفوز بالبطولة في آخر ثلاث نسخات متتالية أعوام 2006 و2008 و2010، بالإضافة إلى المنتخب الكاميروني حامل اللقب في أربع مناسبات أعوام (1984 و1988 و2000 و2002) إضافة إلى نيجيريا حاملة لقب نسختي 1980 و1994 وجنوب أفريقيا بطلة نسخة 1996 كما ستغيب أيضاً الجزائر الفائزة ببطولة عام 1990 والتي تأهلت إلى نهائيات كأس العالم الماضية عام 2010.

وعلى الرغم من ذلك فإن المتفائلين يرون أن البطولة القادمة لن تقل قوة وإثارة وندية عن البطولات الماضية بل ربما تكون أكثر إثارة ومتعة بسبب أنها ستشهد عودة قوية للكثير من القوى التقليدية المعروفة على ساحة كرة القدم الأفريقية في مقدمتها المنتخب المغربي المعروف بـ"أسود الأطلسي" الذي سيدخل المنافسات بكتيبة لاعبين متألقين بشكل لافت حالياً في عدد كبير من بطولات الدوري الأوروبية، إضافة إلى المنتخب السنغالي البعيد تماماً عن الساحة منذ إنجازه التاريخي بتأهله إلى نهائي بطولة عام 2002 في مالي ووصوله إلى ربع نهائي بطولة كأس العالم التي أقيمت في العام ذاته في اليابان وكوريا الجنوبية، فبعد الإنجازات التي قدمها الجيل الذهبي السابق بقيادة الحاج ضيوف وهنري كمارا وخليلو فاديجا وبابا بوبا ديوب، يمني الجمهور السنغالي نفسه حالياً بتحقيق إنجازات أخرى لا تقل قوة عبر جيل متألق آخر يعج بعدد كبير من النجوم في مقدمتهم هداف الدوري الفرنسي في موسمه الماضي موسى سو ومهاجم السد القطري مامادو نيانغ وأحد أبرز نجوم مرسيليا الفرنسي سليمان دياوارا.

كذلك فإن منتخب كوت ديفوار الذي أخفق في الفوز بالبطولة في السنوات الأخيرة على الرغم من أنه يضم بين صفوفه عدداً غير قليل من أبرز نجوم اللعبة على المستوى العالمي، يطمح هو الآخر إلى اغتنام فرصة غياب القوى التقليدية والانقضاض على كأس البطولة للتوّيج بها للمرة الثانية في تاريخه بعد الأولى في السنغال عام 1992، ومن جانبه لن يفوّت المنتخب الغاني الذي تأهل إلى نهائي النسخة الأخيرة عام 2010 الفرصة هو الآخر لحصد اللقب للمرة الخامسة في تاريخه، خاصة وأنه يضم بين صفوفه جيلاً شاباً كان على وشك التأهل إلى نصف نهائي كأس العالم الأخيرة لولا ركلة الجزاء التي أضاعها مهاجم الفريق ونجمه جيان أساموا في الدقيقة 120 من مباراة غانا وأوروغواي ضمن الدور ربع نهائي من المونديال، هذه الركلة التي حرمت أفريقيا كلها وليست غانا فقط من تسطير إنجاز غير مسبوق في تاريخ القارة السمراء.

كل هذه المعطيات تجعلنا نتوقع مشاهدة بطولة مرتفعة المستوى، يمكننا القول إنها ستكون مرصعة بالعديد من النجوم المتألقين في الفترة الأخيرة، سنحاول في السطور القادمة الإشارة إليهم والتعريف بهم وبمستواهم لمتابعتهم عن كثب وبشكل أفضل أثناء سير أحداث البطولة.


يايا توريه




يمثل الإيفواري يايا توريه ظاهرة فريدة من نوعها حالياً في الكرة الأفريقية فهو يعتبر من القلائل الذين لا يلعبون في مركز المهاجم الصريح ورغم ذلك تمكن وبإجماع الآراء من الفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2011 التي يمنحها سنوياً الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، متفوقاً بذلك على الغاني آندريه أيوا نجم مرسيليا الفرنسي والمالي سيدو كيتا لاعب وسط برشلونة الإسباني.

وسيطر مهاجمو القارة السمراء على الجائزة التي يمنحها الكاف سنوياً منذ انطلاقها عام 2003 وحتى العام الماضي، حيث سيطر عليها تماماً الكاميروني صامويل إيتو في أعوامها الثلاثة الأولى (2003 و2004 و2005)، قبل أن تذهب إلى الفيل الإيفواري ديدى دروغبا عام 2006، ثم حصل عليها مهاجم أشبيليه الإسباني ونجم المنتخب المالي السابق فريدريك كانوتيه عام 2007، وبعد ذلك نال شرف الحصول عليها التوغولي إيمانويل آديبايور عام 2008، قبل أن يتوّج بها مجدداً عام 2009 دروغبا، وعاد الأسد الكاميروني إيتو ليفوز بها للمرة الرابعة في تاريخه عام 2010.

ويتضح من قائمة الفائزين السابقين حجم إنجاز فوز توريه بهذا اللقب، ومدى قوة المستوى الذي قدمه اللاعب مع ناديه الحالي مانشستر سيتي وجعله يفرض نفسه على كل الأسماء الهجومية التي كانت مطروحة قبل إعلان النتيجة وفي مقدمتها النجم الغاني الشاب آندريه أيوا والذي يقدم هو الآخر موسماً استثنائياً مع مرسيليا.

وأبرز ما يميز توريه في الفترة الأخيرة هو هذا التقدم الهائل الحادث في مستواه مع مانشستر سيتي عما كان يقدمه عندما كان لاعباً ضمن صفوف برشلونة الإسباني ليس فقط من حيث كيفية الأداء المقدم على أرض الملعب بل أيضاً وهو الأهم في حجم المهام التي أصبح ينفذها في المباريات التي يخوضها، فمن لاعب وسط مدافع يهتم في معظم مبارياته مع فريقه السابق بإفساد هجمات الفرق المنافسة إلى لاعب وسط مهاجم يشارك بقوة في صناعة أغلب هجمات فريقه ويشكل خطورة دائمة على مرمى المنافسين وبالتأكيد فإن هذا التطور الكبير هو ما منحه التميز عن بقية اللاعبين الأفارقة هذا العام.

يبلغ يايا توريه من العمر 28 عاماً وهو من مواليد مدينة بواكيه الإيفوارية عام 1983 والمثير أنه لم يلعب الكرة بلاده على الإطلاق، حيث انطلقت مسيرته الاحترافية وهو ناشئ عندما كان في صفوف بيريفين البلجيكي موسم (2001-2002) قبل أن ينتقل عقب ذلك إلى صفوف فريق ميتالور دونستيك الأوكراني الذي لعب في صفوفه لعامين (2003-2005)، وفي عام 2006 انضم توريه إلى أولمبياكوس اليوناني وقدم بين صفوفه مستوى لافتاً، أهله إلى الانضمام إلى موناكو الفرنسي حيث لعب له موسماً واحداً شكل دوراً محورياً في مشوار اللاعب مع الساحرة المستديرة، إذ شارك مع فريقه الذي كان ينافس وقتها في الدوري الفرنسي في 27 مباراة سجل خلالها خمسة أهداف، مما دفع مسؤولو برشلونة إلى ضمه في الموسم الذي يليه مباشرة.

وأمضى توريه ثلاثة مواسم متتالية في صفوف الفريق الكاتالوني وشارك كأساسي في معظم مباريات الفريق سواءً في الدوري الإسباني أو على صعيد بطولة دوري أبطال أوروبا، حيث خاض 74 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف.

ومع بداية الموسم الماضي انضم النجم الإيفواري إلى مانشستر سيتي ليلعب بجوار شقيقه مدافع آرسنال السابق حبيب كولو توريه، وحافظ على وضعه في التشكيلة الأساسية في الفريق منذ انضمامه إليه وحتى الآن، حيث خاض مع الفريق الملقب بال"سيتيزن" 51 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، ويمكن ملاحظة ارتفاع معدل تهديف اللاعب منذ انتقاله لناديه الجديد وهو ما جعله محل ثقة مدربه الإيطالي مانشيني.

وافتتح توريه مشاركاته مع منتخب بلاده عام 2006 حيث لعب مع الفريق بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في مصر ومن يومها خاض اللاعب مع منتخب بلاده 58 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، علماً بأنها شارك مع منتخب بلاده مرتين متتاليتين في كأس العالم، عامي 2006 في ألمانيا و2010 في جنوب أفريقيا، ويتميز توريه بكثرة الألقاب التي حصدها على الصعيد الشخصي طوال مسيرته وحتى الآن، فقد فاز مع أولمبياكوس بكأس السوبر اليوناني وكأس اليونان عام 2006، كما توّج مع برشلونة بلقب الدوري موسمي (2008-2009 و2009-2010) إضافة إلى كأس ملك إسبانيا عام 2009 وهو العام ذاته الذي ساعد فريقه خلاله على إحراز لقبي دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية، وأخيراً توّج مع مانشستر سيتي بلقب كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم.



جيرفينهو





منذ أن بدأ جيرفايس ياو كواسي ممارسة كرة القدم وهو طفل في أكاديمية فريق أسيك أبيدجان وجميع من عمل على تنشئته وتدريبه يتوقعون له أن يكون أحد أبرز نجوم الكرة الإيفوارية بسبب مهارته العالية وقدرته الفذة منذ نعومة أظفاره على اختراق دفاعات الخصوم وعلى تسجيل الأهداف بغزارة، لذلك أطلق عليه مدربوه وزملائه اسم "جيرفينهو" وهو اسم برازيلي كناية عن موهبة اللاعب والتي جعلت طريقة لعبه أشبه ما تكون بطريقة أداء نجوم المنتخب البرازيلي.

ولد جيرفينهو في مدينة أنياما الإيفوارية في السابع والعشرين من أيار / مايو عام 1987 (24 عاماً) وبدأ ممارسة الكرة في أكاديمية أسيك الشهيرة ثم لعب عقب ذلك في نادي تومودي المحلي المغمور قبل أن يكمل مسيرته في قطاع الناشئين في فريق بيفيرين البلجيكي، الذي خاض معه أول تجاربه الاحترافية على صعيد الكبار عندما خاض معه غمار دوري المحترفين البلجيكي موسمي (2005-2007) حيث لعب خلالهما 61 مباراة سجل فيها 14 هدفاً.

وانضم النجم الإيفواري الشاب عقب ذلك إلى فريق لومان الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، حيث لعب له لمدة موسمين (2007-2009) شارك خلالهما في 59 مباراة سجل فيها 9 أهداف فقط بسبب تركيزه أكثر على القيام بدور صانع الألعاب، وجاءت الانطلاقة الحقيقية لجيرفينهو عقب ذلك عندما انضم لفريق ليل الفرنسي حيث أصبح في شهور معدودة أحد أبرز نجومه وأحد أخطر المهاجمين وأسرعهم في الدوري الفرنسي وشارك مع ناديه في 67 مباراة سجل خلالها 28 هدفاً.

وبعد أن قاد جيرفينهو ليل إلى إحراز لقب الدوري الفرنسي في العام الماضي كان طبيعياً أن يبحث عن تحد جديد يخوض من خلال اللعب لنادي كبير ينافس في إحدى بطولات الدوري الأوروبية القوية، وبالفعل كان قرار الفيل الإيفواري الجديد بالانتقال إلى آرسنال الإنكليزي، خطوة متوقعة في إطار سعي اللاعب للارتقاء إلى مصاف مهاجمي الصف الأول في أوروبا، وحتى الآن ومنذ مشاركته مع المدفعجية مطلع العام الحالي، شارك جيرفينهو في 16 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف.

وخاض المهاجم الإيفواري مع منتخب بلاده حتى الآن في 29 مباراة دولية سجل خلالها سبعة أهداف كان أولها في الرابع عشر من تشرين الثاني / نوفمبر عام 2009 في مرمى غينيا ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم الماضية، أما آخر أهدافه فكان في الثالث من أيلول / سبتمبر الماضي في مرمى رواندا ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا القادمة.

ويعتمد المدرب الوطني للمنتخب الإيفواري فرانسوا زاهوي على جيرفينهو بشكل أساسي في الاختراق السريع من الأجناب وصناعة الفرص بالتالي لرؤوس الحربة في الفريق أو القادمين من الخلف، ويتوقع أن يشكل جيرفينهو مع الفيل الإيفواري المخضرم دروغبا مهاجم تشلسي وسيدو دومبيا مهاجم سيسكا موسكو وأفضل لاعب في الدوري الروسي مثلث رعب بالغ القوة في كأس الأمم الأفريقية القادمة.



موسى سو





لا شك في أن المهاجم السنغالي الدولي موسى سو أصبح مؤخراً يعد أحد أفضل وأخطر المهاجمين على ساحة كرة القدم الأفريقية، بل أنه أصبح يشار إليه بالبنان عند ذكر المهاجمين الأفارقة المتألقين في بطولات الدوري الأوروبية حالياً، فالمهاجم المولود في فرنسا والبالغ من العمر 25 عاماً بزغ نجمه بشدة في الفترة الأخيرة وتحديداً في الموسم الماضي عندما توّج هدافاً للدوري الفرنسي برصيد 25 هدف وقاد ليل إلى التتوّيج بثنائية الدوري الفرنسي وكأس فرنسا في موسم يعد الأنجع في تاريخ هذا النادي على الإطلاق.

ويمتاز موسى سو ببنيانه الجسدي القوي إذ يبلغ طوله 180 سم ووزنه 76 كجم، الأمر الذي جعله قادراً على اللعب كرأس حربة صريح يجيد ألعاب الهواء والالتحام بقوة داخل منطقة جزاء الخصم، وهو ما جعله الخيار الأول دائماً لمدرب ليل رودي غارسيا، حيث لعب سو مع فريقه في الموسم الماضي 36 مباراة بمجموع دقائق بلغ 2813، بدأ منها أربع مباريات فقط على كرسي البدلاء، أما الموسم الحالي فقد شارك اللاعب مع ليل حتى الآن في 18 مباراة بدأ منها ثلاث كبديل وتم إشراكه أثناء اللقاء.

وعلى الرغم من انخفاض معدله التهديفي في الموسم الحالي إذ لم يحرز منذ انطلاق الدوري الفرنسي هذا الموسم سوى 6 أهداف فقط، فإن مدرب المنتخب السنغالي الوطني أمارا تراوري لازال ينظر إلى سو على أنه الخيار الهجومي الأول له في كأس الأمم الأفريقية القادمة، وبالتأكيد فأنه سيشكل مع ديمبا با مهاجم نيوكاسل يونايتد ثنائياً خطيراً يبث الرعب في قلوب المنافسين في البطولة القادم.

ولد موسى سو في التاسع عشر من كانون الثاني / يناير عام 1986 في فرنسا في مقاطعة مون لاجولي في شمال فرنسا وانضم وهو في صباه إلى فريق مون عام 1999 وفي عام 2003 انتقل إلى قطاع الناشئين في فريق رين وظل ضمن صفوفه حتى تم تصعيده إلى الفريق الأول عام 2006 حيث بدأت مشاركاته الرسمية في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، ومنذ عام 2006 وحتى عام 2010 لعب سو مع رين 82 مباراة سجل خلالها 12 هدفاً علماً بأنه كان قد أعير موسم 2007-2008 إلى سيدان حيث خاض معه 30 مباراة سجل خلالها ستة أهداف.

وانتقل سو عام 2010 إلى ليل ومنذ انتقاله وحتى الآن، خاض الدولي السنغالي 54 مباراة سجل خلالها 31 هدفاً.

وعلى الصعيد الدولي انضم سو إلى منتخب فرنسا تحت 21 عاماً عام 2009 غير أنه لم يوفق مع الديوك إذ خاض مباراتين فقط، ليحسم قراره بعد ذلك بالانضمام للمنتخب بلاده الأصلية السنغال المعروف باسم "أسود التيرنغا" وكان ذلك عام 2009 أيضاً، وحتى الآن شارك سو في 13 مباراة دولية سجل خلالها 5 أهداف.

وسجل موسى سو أول أهدافه الدولية في الخامس من أيلول / سبتمبر عام 2010 في مرمى الكونغو الديمقراطية في المباراة التي انتهت بفوز السنغال بأربعة أهداف دون رد، ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات الأمم الأفريقية القادمة.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 20-01-2012, 11:08 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


الطرابلسي يستبعد ثلاثة لاعبين



اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي



استغنى اليوم الأربعاء مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم سامي الطرابلسي عن ثلاثة لاعبين هم هتان البراطلي ووليد الهيشري وإيهاب المساكني ليقدم الاتحاد التونسي اللائحة الرسمية للاتحاد الإفريقي للعبة متكونة من 23 لاعباً.

بعد المباراة التحضيرية لأمم إفريقيا التي ستقام بين غينيا الاستوائية والغابون في 21 كانون الثاني/يناير الحالي أمام منتخب صقور الجديان، السودان، والتي انتهت لصالح كتيبة نسور قرطاج بـ3-0 وقد أجريت بالشارقة اجتمع الطرابلسي رفقة مساعديه فريد بن بلقاسم ونزار خنفير للاتفاق على أسماء اللاعبين الذين سيغادرون معسكر المنتخب قبل ملاقاة منتخب كوت ديفوار في 13 كانون الثاني/يناير بدبي.

واتفق الثالوث على الاستغناء عن خدمات لاعب الوسط البراطلي والمدافع الهيشري وصانع الألعاب المساكني.

هتان البراطلي

يدافع اللاعب هتان البراطلي عن ألوان النادي البنزرتي و يشغل مركز متوسط ميدان دفاعي، واصطدم البراطلي بوجود لاعبين كبار يلعبون في نفس مركزه أمثال عادل الشاذلي وخالد القربي ووسام يحيى ومجدي التراوي وحسين الراقد.

وليد الهيشري

بعد أن سطع نجمه مع فريق الترجي الرياضي التونسي في كأس العالم للأندية ورفعه لثلاثة القاب دفعة واحدة مع فريق طباب سويقة" خال الجميع أن الهيشري سيكون أحد أركان دفاع نسور قرطاج إلا ان الطرابلسي أبعده من معسكر المنتخب.

وعُلل استبعاد لاعب الترجي بوجود 5 لاعبين ينشطون في نفس مركزه على غرار لاعب هانوفر الألماني كريم حقي وعمار الجمل الذي يلعب لفريق كولن الألماني وأيمن عبد النور مدافع تولوز الفرنسي بالإضافة إلى حذق هؤلاء اللعب في المراكز الأربع للدفاع.

إيهاب المساكني

شكل شقيق اللاعب يوسف المساكني العلامة المضيئة للدوري التونسي بتألقه مع فريق الملعب التونسي، واستبشر النقاد بوجود إيهاب المساكني رفقة نسور قرطاج إلا ان قرار الطرابلسي بإعفائه من المشاركة مع المنتخب في كأس أمم إفريقيا أحدث صدمة كبيرة لجماهير المنتخب .

لكن تميز شقيقه يوسف والعودة الرائعة لياسين الشيخاوي لاعب زيوريخ السويسري وتواجد "المايسترو" اسامة الدراجي عجل برحيل المساكني.

القائمة النهائية

في حراسة المرمى: أيمن المثلوثي (النجم الساحلي)، معز بن شريفية (الترجي الرياضي) ،رامي الجريدي (النادي الصفاقسي).

للدفاع: كريم حقي (هانوفر الألماني)، أيمن عبد النور (تولوز الفرنسي)، عمار الجمل (كولن الألماني)، أنيس البوسعايدي (تفاريا الأوكراني)، خليل شمام (الترجي الرياضي)، بلال العيفة (النادي الإفريقي).

لخط الوسط: وسام يحيى (مورسن سبور التركي)، جمال السايحي( مونبيليه الفرنسي)، حسين الراقد (كارابوك سبور التركي)، خالد القربي ومجدي التراوي وأسامة الدراجي ويوسف المساكني (الترجي الرياضي)، عادل الشاذلي ( النجم الساحلي)، زهير الذوادي (النادي الإفريقي).

وللهجوم: صابر خليفة (إيفيان الفرنسي)، أمين الشرميطي وياسين الشيخاوي (زيوريخ السويسري)، عصام جمعة (أوكسير الفرنسي)، سامي العلاقي (ماينتس الألماني).


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 20-01-2012, 11:11 PM
صورة الـ شــــموخي999 الرمزية
الـ شــــموخي999 الـ شــــموخي999 غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: تغطية كأس أمم أفريقيا 2012


"أسود التيرانغا" تتطلع لانتفاضة جديدة



اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي



منذ نجاح الجيل الذهبي للمنتخب السنغالي في ترك بصمته التاريخية في بطولة كأس العالم 2002 لكرة القدم والفوز بالمركز الثاني في كأس الأمم الإفريقية بمالي مطلع العام نفسه، فشل منتخب "أسود التيرانغا" في تقديم العروض والنتائج التي ترقى لمستوى التوقعات المنتظرة منه.

ولكن الفرصة قد تكون سانحة هذه المرة لاستعادة بريقه في ظل اعتماد الفريق على جيل من اللاعبين لا يقل في إمكانياته عن الجيل الذي حقق الإنجاز الرائع للكرة السنغالية قبل عقد من الزمان.

وفي ظل غياب العديد من عمالقة القارة بعد سقوطهم في التصفيات، تضع الترشيحات المنتخب السنغالي ضمن دائرة المنافسة بقوة في بطولة كأس الأمم الإفريقية القادمة التي تستضيفها غينيا الاستوائية والغابون في الفترة من21 كانون الثاني/ يناير الحالي و12 شباط/ فبراير المقبل.

ومع مطلع القرن الحالي، فرض المنتخب السنغالي بقيادة مهاجمه الخطير الحاج ضيوف نفسه على قائمة العمالقة في القارة السمراء، ونجح في ترك بصمتين رائعتين في غضون شهور قليلة لم يسبق له أن حقق مثلهما على مدار تاريخه.

وكانت البصمة الأولى من خلال بلوغه المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية 2002 في مالي ولكنه خسر أمام نظيره الكاميروني بضربات الترجيح، علماً أن هذا الأخير خاض البطولة للدفاع عن لقبه الذي أحرزه قبلها بعامين.

وبعدها بشهور قليلة كانت البصمة الثانية ببلوغ "أسود التيرانغا" دور الثمانية في أول مشاركة لهم ببطولات كأس العالم، ليعادل بذلك إنجاز المنتخب الكاميروني في مونديال 1990.

وبعد مرور عشر سنوات، تبدو الفرصة سانحة أمام المنتخب السنغالي للعودة بقوة إلى دائرة المنافسة على اللقب الإفريقي في المشاركة الثانية عشر له في البطولة.

وبخلاف الفوز بالمركز الثاني في بطولة 2002، كانت أبرز النتائج الأخرى في البطولة الإفريقية هي الفوز بالمركز الرابع في كل من بطولات 1965 و1990 و2006 بينما خرج من دور الثمانية في أعوام 1992 و1994 و2000 و2004، ومن الدور الأول في أعوام 1968 و1986 و2008.

وشق المنتخب السنغالي طريقه إلى نهائيات كأس إفريقيا 2012 بجدارة حيث حقق خمسة انتصارات وتعادلاً وحيداً في المباريات الست التي خاضها بمجموعته في التصفيات، واستهل مسيرته بفوز ثمين (2-4) على مضيفه منتخب الكونغو الديمقراطية، ثم اكتسح منتخب موريشيوس (7-0) قبل أن يتغلب على المنتخب الكاميروني (1-0) في العاصمة السنغالية داكار ويتعادل معه سلبياً في مباراة الإياب بياوندي، ثم اختتم مسيرته بفوزين متتاليين على الكونغو الديمقراطية وموريشيوس ليتصدر مجموعته برصيد16 نقطة من ست مباريات حجز بها مقعده في النهائيات.

ومع فشل "أسود التيرانغا" في تحقيق نتائج بارزة في البطولات الأخيرة بعد الفوز بمركز الوصيف عام 2002، تخلص الجيل الحالي من عبء الإنجاز الذي تحقق بقيادة المدرب الفرنسي برونو ميتسو وأصبح بإمكانه البحث عن حلم جديد في كأس إفريقيا 2012.

وربما لا يمتلك المدرب الوطني أمارا تراوري المدير الفني الحالي للمنتخب السنغالي ضمن صفوف فريقه نجوماً بحجم الحاج ضيوف وباقي زملائه في الجيل الذهبي، أمثال ساليف دياو وهنري كامارا وخاليلو فاديغا وبوبا ديوب، ولكن الجيل الحالي يضم مجموعة متميزة من النجوم المحترفين في فرنسا وإنكلترا ومناطق أخرى.

ويبرز من هؤلاء النجوم قائد الفريق مامادو نيانغ مهاجم السد القطري (32 عاماً) الذي يتميز بالسرعة والتحكم الرائع في الكرة والقدرة على المراوغة والتسديد الدقيق على المرمى مما يجعله دائما من الهدافين البارزين في الأندية التي يلعب لها وكذلك في منتخب بلاده.

ويتألق إلى جوار نيانغ في خط الهجوم اثنان أيضاً من المهاجمين البارزين وهما ديمبا با مهاجم نيوكاسل يونايتد الإنكليزي وموسى سو مهاجم ليل الفرنسي.

وسجل موسى سو 25 هدفاً في الموسم الماضي ليعتلي قمة هدافي الدوري الفرنسي إضافة إلى تألقه وأهدافه مع المنتخب السنغالي.

وأوقعت القرعة المنتخب السنغالي في المجموعة الأولى بالدور الأول لكأس الأمم الإفريقية 2012 مع منتخبات غينيا الاستوائية صاحب الأرض وزامبيا وليبيا، ويستهل مسيرته في البطولة بلقاء نظيره الزامبي ثم يلتقي منتخب غينيا الاستوائية قبل أن يختتم مسيرته في المجموعة بلقاء نظيره الليبي.

وإذا سارت الأمور دون مفاجآت، يُنتظر أن يحجز المنتخب السنغالي إحدى بطاقتي التأهل لدور الثمانية في البطولة.


الرد باقتباس
إضافة رد

تغطية كأس أمم أفريقيا 2012

الوسوم
2012 , أفريقيا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
جنوب أفريقيا تبدد فرص الفراعنة في التأهل + شحاتة "يتنحى" الـ شــــموخي999 كووره عربية 5 08-06-2011 08:51 AM
المرأة السعودية الأكثر دلالا في هذا الكون فتى لبده نقاش و حوار - غرام 526 08-10-2010 03:46 PM
جنوب أفريقيا 2010 بالأرقام ! Maestro ! كوووره عالميه 10 25-09-2010 05:48 AM
الملايين الأوروبية تحترق في أفريقيا عأشقة رومأنسية كووره عربية 7 08-02-2010 04:07 AM
في جنوب أفريقيا "يعالجون" المثليات بالاغتصاب ريما الهلالي أخبار عامة - جرائم - اثارة 14 21-03-2009 10:06 PM

الساعة الآن +3: 02:46 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1