غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 241
قديم(ـة) 01-03-2013, 11:50 PM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي


اقتباس:
3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك

تغلق الروايه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 242
قديم(ـة) 22-08-2013, 03:06 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي


السلام عليكم

تفتح الروايه بطلب من الكاتبه

وقت ممتع للجميع ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 243
قديم(ـة) 22-08-2013, 02:40 PM
صورة ثبوتي شمالي الرمزية
ثبوتي شمالي ثبوتي شمالي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
تشكرين همس
تحياتي و خالص احترامي لـ اختي الغاليه روعة غلا ..^^
يتبع
الفصــــــــــــل الثـــــــانــي ....البـــــــــــارت ::~i~)((( 10))( ~i~::



الفصــــــــــــل الثـــــــانــي ....البـــــــــــارت ::~i~)(((10))( ~i~::
====================================
:: :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
........... في المجمع التجاري
: يا هلا يا هلا
التفتت بسرعه لصوت و طلعت عيونها لما شافته ... !؟
:مرحباااااً
شوق عقدت حواجبها و ما ردت عليه و توها بتطلع
: لحظه لو سمحتي
شوق وقفت و قالت بحقد : نعم !
: امممـ انا اعتذر عن سوء التفاهم اللي حصل من فتره ... و حقكِ ع عيني و راسي
شوق بدون نفس وهيه تشوفه بشمئزاز من فوق لتحت : اهااا ~قلت لي ؟...! ... سوء تفاهمه ...
وهوه يشوف نظراتها : انا اسف اذا غلط بحقكِ ... و انا حاضر باللي تامرين فيه
شوق بحقد : ابي فرقاك و ما ابي اشوف رقعت ويهك جدامي مره ثانيه اتمنى تفهم عاد
: طيب طيب ~خلاص بس ارجوكِ لا تعصبين ... انا رايح
شوق و هيه تشوفه بقرف ...
نجد من وراها : شوووووق !
التفتت بسرعه لنجد اللي كانت نظراتها كلها شك ... و التفت لها الشاب
نجد وهيه تشوف الشاب و شوق قالت بدون نفس وهيه تلوي بوزها : امشي .... خلصت
الشاب بكل احترام : عن اذنكِ شوق انا بروح
التفتت شوق له بذهول
الشاب : تامرين ع شي ؟
شوق اشوي و تطلع عيونها
الشاب بابتسامة : طيب سلام ....( و راح عنهن )
نجد بمياعه و هيه تقلد صوت الشاب و تمدده : عن اذنكِ شوق انا بروح .... تامرين ع شـــــي ... ســـلام
شوق التفتت لنجد اللي اشوي و تاكلها بعيونها : اقول انتي بعد ماني ناقصه سخافاتكِ ... انقلعي من ويهي ...( و دفتها ع جدفها بدفاشه ) انقلعي
نجد ضحكت بستهزاء


:: :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
الساعة 9 بليل
فيـ الطابق الثالث من عمارت ابو عيسى .. في شقة صغرة تتكون من حجرة و مطبخ و صاله و حمام و مجلس صغير
تركي وهوه يناظر با المكان : حلوة
طلال وهوه يتفقد المكان بتمعن : هيه حلو بس مو كانه الاجار كثير عليها
ابو شميس : ياولدي انت ما عليك غير الاجار و شيل ايدك من الماي و الكهربه و كل شي ....
تركي : ابو شميس الله يهديك يعني معقوله يسكن بعماره و يدفع الماي و الكهربه و الاجار مو معقوله
ابو شميس : انت وين عايش يا ابوي .... الحين كل شي بحسابة
طلال وهوه يدخل المطبخ و يطلع : طيب يا عم راعينا في الاجار
ابو شميس تنهد : ما اقدر ياولدي لو بيدي كان نزلت ....لكن تدري انا بتصلب بــ ابو عيسى و اسئلة
تركي : عجل علينا الله يخليك
ابو شميس طلع مبايله ووقف : عن اذنكم ...( و طلع )

تركي وهوه يلس ع الكنبه : ابصراحه شقة حلو و بعد ماثثة بعد شتبي ؟ اكثر من كذا
طلال وهوه يلس ع الكنبة بتعب : ما قلنا شي بس يعني انا ابي اعدل من وضعي .. و ها الايجار بيكسر ظهري ...
تركي : انت بروحك وما عنك احد علشان تشيل همه .. لا زوجه و لا ولد و لا اهل و لا احد .. انت شايل مسؤليتك بنفسك ... يعني ماله داعي تحاتي ها القد
طلال : انت تبيني اعيش حياتي كلها با الفقر ...؟!...انا ابي اضبط وضعي و اعدل حياتي ... و اشوف حياتي ... و انفذ اللي براسي ... و غير كذا انا ما ببقى طول حياتي بها الشقه ابي استقر ببيت لي بروحي
تركي بابتسامة : عاشووو اللي يبون يستقرون ... 
طلال بدون نفس و بتعب: روح منك انت وويهك ها الشين ... انا اتكلم من صدقي و انت تتمصخر
تركي : لا ابد ما اتمصخر ... الله يوفقك يارب و ييسر امورك كلها
طلال وهوه يناظره بنص عين قال : ما كانه ابو شميس طول
دخل ابو شميس
طلال: هاه بشر شو قال ؟...
ابو شميس بابتسامة : واقف ...


:: :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
.... في بيت سلطان ...
نجد دشت حجرتها و طلعت من بين اغراضها اللي شرتهن مرايه و طالعت ويهها بصدمه !!!!
كانت الكدمات واضحه ع خدودها... و صار لونا ارجوني ... تحسست ويهها بالم ... و قالت بحقد : يعسك ماتربح .. يعل ايدك الكسر ان شاء الله ... ولد الذينا كيف خبص بويهي ... ( تنهدت تنهيده طويله و هيه تتذكر كل اللي صار امس و تتذكر شلون جرحته بيده با المشرط ... و الدم اللي كان ينزف ... و شلون قامت تضربه با العقال و شلون مسكلها بين ايده يبيها تهدا ... و كيف كان يضربها بدون رحمة او شفقة .. و الكفوف المتتاليه اللي استرسلت ع خدها الناعم ) عمضت عيونها و طاحت دموعها بانسيابيه مطلقة ع ويهها و خدها المشوه من الضرب


:: :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
ابو شميس اخذ الاوراق من جدام طلال ووقف : مبروك يا ابني
طلال بابتسامة : الله يبارك فيك ياعم ...
ابو شميس دخل ايده في جيبه و طلع مفاتيح الشقه : تفضل هذي المفاتيح ..
طلال : مشكور ....
تركي بابتسامة : مبروووك يا طلول
طلال : الله يبارك فيك يارب .... ( و نزل طلال ويا ابو شميس و عطاه المبلغ اللي كان بسياره ... و رجع لشقه )
تركي راح له بحماس و دفه ع جدفة اليمين : شعليك شعليكـ صارت عندك شقةـ........
طلال بعد عنه بالم و حطى ايده اليسار ع جدفه اليمين و قال بعصبيه : شفيك انت ؟ ... حاسب ع حركاتك ياخي !!!
تركي استغرب حركة طلال و قال بشك : شفيك؟!!! انا ما سويت شي
طلال يلس ع الكنبه و تنهد : ما فيني شي
تركي راح له : شفيها ايدك ؟
طلال ببرود: قلت لك ما فيها شي
تركي راح للمطبخ
طلال : هات لي مويه وياك
جاء تركي و معاه الماي : خذ
طلال : تسلم ... ( خذ الماي و شرب )
تركي وهوه يشوفه بتمعن
طلال يشوف نظرات تركي له : شفيك ؟
تركي رفع حاجبه اليسار : من متى يا طلال و حنا نخبي ع بعض ؟
طلال تنهد و عرف اللي بيقوله : وش اللي خبيته عنك
تركي رجع ظهره للكنبه و قال : و الله انت ادرا عاد
وقف طلال : قم بس قم خلنا نروح نشتري اشويه اغراض
تركي وقف بدون لا يرد عليه ... و طلعو

في السيارة شغل طلال الراديو كانت اغنيه لراشد الماجد ....
تركي اللي كان يشوف طلال بتمعن وهوه ملاحظ انه طول الطريج وهوه ماسك الدركسون بايده اليسار وبـــس
طلال التفت له و قال بابتسامة : مضيع لك شي بويهي مثلاً؟..........شفيك ؟
تركي بدون نفس : سلامتك
طلال : من نطلع من السوبر ماركت بروح بيت سليطون بجيب اغراضي و بنطلع
تركي بستهزاء : و بنت عمك
طلال التفت له بسرعه و عطاه نظره شر و قال بحده : شفيها ؟
تركي : وش اللي بيصير فيها
طلال رجع يشوف الطريج و قال : تنقلع مالي شغل فيها دامها بين اهلها .....( قال في داخله )||| ع بالكِ راح امشيلكِ الحركه التافهه اللي سوتيها اليوم يا نجد لا و الله و ربي ما اعديها ... بتشوفين اللي بيجيكِ مني ... انا حذرتكِ لكن انتي اللي بديتي و البادي اظلم .... تحملي اللي بيجيكِ انتي و اهلكِ ها الخمه مني ...)
عم الصمت بين الطرفين ....
وصلو لسوبر ماركت ...
و اشترا تركي و طلال كل اللي يحتاجه لي شقته الجديده ... و بعدها راح و اشترا له فراش جديد لسرير ....
و الساعه 12:30 دخل بيت سلطان و ع طول دخل الدوانيه ... اخذ كل شي يخصة و طلع لسيارة بس وقف لما سمع صوت وراه
: ع وين يا شاطر ؟....
التفت لسلطان اللي كان واقف وراه ترك الشنطة من ايده و قال بدون نفس : بفارق خشتك
سلطان بدون نفس: ووين بتروح ياولد الفقر
طلال قال بقهر : ماحد ولد الفقر بها المكان الا انت يا الحرامي
سلطان طير عيونه ف طلال و قال : نعم نعم شقلت يا قليل الخامة ؟؟؟؟؟
طلال بصوت عالي مدويي .. اتردد صداه ع ملا المكان : حراااااااااااااامي .... ليش ما تدري انك حرامي و لا انا مثلاً افترا عليك لا سمح الله
بها الحظه طلع تركي من السيارة وهوه يشوف سلطان ويهه صاير احمر و طلال اللي اول مره بحياته يشوفه وهوه بها الحالة من العصبيه و الغرور و الحقد
سلطان رفع ايده بقوة كان يبي يصفع طلال ... : يا قليل الادب
طلال وهوه يمسك ايد سلطان بيده اليسار و يقول بحقد و صراخ عالي : حدك عاد يا اكبر حرامي بديره ... ان رفعت ها الايد مره ثانيه بكسرها لك و بخليك تشيلها ع ظهرك ...( قال بتهديد و عصبيه ) انت فاهم ؟....
سلطان وهوه يحس انا الجو صار خانق و ما قادر يتنفس صرخ بويهه : يا الواطي
طلال عاقد حواجبه مسك سلطان من الياقه و قربه من ويهه و هوه يقول : ماحد واطي بها المكان غيرك انت و اهلك كلهم يا الحراميه يا ماكلين حق اليتاما ... ( قربه اكثر من ويهه و قال من بين اسنانه ) حسبالك انا غافل و ما اعرف ع نواياك يا الخسيس .. اذا حسبالك انا غافل ... فاحسلك تفوق لحالك يا بابا ... ... و تذكر ها الاسم زين طلال بن عبد العزيز هوه اللي بياخذ حقه و حق بنت عمه من عيونك انت و ها العقربه اللي داخل .... فاهم و لالا ....( و صرخ عليه بقوه ) فاهم و لالا( و دفه بقوة من ع صدره
طلعت نجد وهيه تركض لعند خالها ... و هيه تشوف طلال يدف خالها بقوه و طاح ع الارض
نجد ركض لـ خالها و هيه تردد : خالي خالي
طلال بابتسامة واسعه و يصفق : يا حيه ...مين جاء بنت عمي الحقرة ... حلو حلووو كنت اتمنى اشوفكِ
التفتت نجد له بحقد و عيونها تطاير منهن الشرار .. راحت له و صرخت بويهه : يا السااافــــ
قطعها بكف قوي في نفس المكان اللي يالمها من الكف اللي اجاها امس صرخت بقوة و بالم
تركي مو مستوعب اللي يشوفه جدامه ... طلال يمد ايده ع بنت !! و بكل قوته ... جاء له بسرعه و مسكاه من ايده و قال بسرعه : طلال خلنا نمشي
طلال التفت له بعصبيه و صرخ بويهه : وخر من ويهي أنت.... راح لها و مسكها من شعرها و رفعها ع فوق وهيه تبكي بالم و ماسكه ايد طلال
قال بحقد و قهر وهوه يتكلم من بين اسنانه بعصبية : حسبالكِ راح امشيها لكِ بساهل .. حسبالكِ ماحد معاكِ يردكِ و يادبكِ يا الخايسة ؟...
سلطان قام من مكانه بسرعه و راح لطلال ( شاف طلال سلطان اللي حاول يوقف ) بها الحظة دف نجد بقوة فوق خالها و طاحو ع الارض بثنينهم و نجد تبكي بصوتها المزعج اللي ادوش الجميع
تركي بعصبيه : طلال امش كافي اللي سويته كافي .... ( مسك الشنطه و دخلها بصندوق السيارة و سك الصندوق بقوة
طلال وهوه يهدد و ياشر ع سلطان باصبعه: انت لو ما صلحت اللي ضيعته و الله لضيعك و هذا انا احذرك .. و انتي لو ما تسنعتي قسم لربيكِ انا بيدي...
تركي قطعه وهوه يقول بقوه و بسرعه و عصبية و صراخ: خلاص امشي ... ( و دفعه من ظهره بسرعه و ركبة جدام و ركب تركي مكان طلال ( و صار تركي اللي يسوق ) و ارتفعت صوت الفرامل ......
تركي بعصبيه وهوه عاقد حواجبه بقوة : انت شفيك انت ؟...
طلال بعصبيه كبيرة : يستاهل الحيوان هوه و ياها ...
تركي بصوت عالي : اللي يبي ياخذ حقه ما يخذه بعضلاته ... مستقو ع شيبه و بنت ضعيفة .. هذا يسمونه جبن .. انت جبان
طلال صرخ في ويهه : انت شقاعد تقول ماحد جبان الا هم الحقيرين
تركي عاقد حواجبة : الا انت الجبان مو هم ....
طلال بصوت عالي ازعج طبله اذان تركي : اسسسسسسسسسسسسسسكت ماني ناقصك انت بعد ماني ناقص فلسفتك ...
تركي بصراخ عالي موازي لصوت طلال : طيب لا تصرخ انا جمبك و اسمعك ماني اصمخ ...و انطلق بسرعه فائقة كلها ربع ساعة وهم جدام باب العمارة .......

نزل طلال بسرعه .. و خذ الاغراض من صندوق االسيارة ... بعد فتره قصيره نزل تركي و اخذ باقي الاغراض و تبع طلال .....

في الشقه كان
يالس في الصاله و ساند ظهره لـ الكنبة و مغمض عيونة و يتنفس بسرعه بسرعه و هوه يحاول يهدي دقات قلبه المتسارعه .... سمع الباب ينفتح و ما غير حركتة ... تركي وهوه يحط الاغراض ع الطاوله اللي جمب طلال و يلس ع كنبه منفرده
تركي بهدوء : طلال
طلال ع نفس وضعيته : همممم
تركي : تدري انه اللي سويته اليوم اكبر غلط ؟
طلال سكت عنه ما رد عليه
تركي تنهد : طلال
طلال ما رد عليه و هوه ع نفس وضعيته
تركي مرر ايده بين خصلات شعره الناعم و بعدها قال بهوء : طلال انت تدري بحركتك ذي ممكن انهم يودونك بستين داهيه ؟
طلال بهدوء تام : ما يهمني .... بطقاق
تركي بشويه انفعال : كيف ما يهمك ! ... ممكن بكل سهوله يروح سلطان هذا و يبلغ عنك.. و يجون الشرطة يجرونك جر للمغفر ... و بدل القضية يلبسونك قضيتين
طلال عدل يلسته و تكا بيده ع ريوله و قال بستهزاء : يهبا الا هوه .. ما بقى غير الحراميه بعد يستقون يبلغون علي ... اذا كان فيه امه خير يجرب و يسويها و الله لوديه في سنين الف داهيه
تركي عقد حواجبه وهوه ياشر عليه : انت وش شايف عليه ماسك عليه ع كل كلمه و الثانيه حرامي و حرامي !
طلال بدون نفس : بعدين اخبرك
تركي باصرار : مو بعدين الحين ابي اعرف كل شي يصير ....
طلال وهوه يناظره بنظرات غريبه
تركي بدون نفس : شفيك تناظر ؟؟؟؟
طلال وهوه يناظر ساعته : بتنام هنا ولا اوصلك لبيتكم
تركي رفع حواجبه : وش هذي طرده محترمه و لا شو اسميها ؟
طلال تنهد وهوه يوقف : تركي لا تفسر الامور ع هواك
تركي بنبره قويه: اسمع طلعه منيه ماني طالع الين افهم كل شي منك و اعرف كل اللي مخبنه عني فاهم
طلال تنهد بضيق : بروح ابدل و ارتب الاغراض
تركي وقف و مسكاه من جدفه اليمين و قال بعصبيه : ما راح تروح مكان الا لينـــ
قطعه طلال بصوت عالي : تروك حاسب شفيك انت ؟!! ...( ووخر عنه بسرعه و ع ويهه معالم الانزعاج )
تركي بعصبيه و بسرعه : شفيها ايدك ؟
طلال وهوه يروح للحجره و يقول بدون نفس وهوه عاقد حواجبه : ما فيها شي ما فيني شي لا تحن
تركي تبعة : انت شفيك صاير متغير علي ؟! ... لا حشا منت طلال اللي اعرفة ؟.. وش اللي صار فيك ؟... وش اللي غيرك
طلال وهوه ينافخ : تروك و تاليتها وياك انت ؟... الين متى بتحن
تركي راح له بعصبيه و مسك قميصه المفتوح اللي كان لبسنه و سرعه بعده عن صدره ...
وخر طلال بسرعه عنه و قال بعصبيه : تركي شفيك ؟ ينيت !
تركي وهوه عاقد حواجبه : شفيها ايدك الحين ابي اعرف ...
طلال بشويه عصبيه : ياخي افهم ما ابيك اقولك ....
سكت تركي فتره بعدها رفع حواجبه و رجع لورا خطوتين و قال بابتسامة : ما تبي تقولي !!! ؟؟؟... طيب طلال انا اسف شكلي زودتها وياك بزياده
طلال راح عنه لصاله و سحب الفراش بايده اليسار بعصبيه و رجع للغرفة و بداء يفرشة ....
تركي: عن اذنك ... ( و طلع من الحجرة )
طلال ترك اللي بيده بدفاشه و هوه ينافخ .... تبعه بسرعه و قال : تركي تريك لحظه
تركي وقف وهوه معطنه ظهره : خير شتبي ؟
طلال راح له و خلا ايده ع جتفه : زعلت ؟
تركي وخر ايد طلال عنه بدفاشة و قال بدون نفس : لا بس تاخر ع البيت ... تصبح ع خير ... ( و مشى عنه )
طلال راح بسرعه ووقف جدامه و حط ايده ع صدر تركي علشان يمنعه من الطلعه : تركي من صدقك انت ترعل علي
تركي بدون نفس: لا ابد ماني زعلان .... وخر خلني ارجع البيت قبل لا تحاتيني امي
طلال : ما فيه طلعه انا بخبر عمي و بقوله انك بتبات معاي
تركي بدون نفس و عصبيه : طلال وخر عن ويهي دام النفس عليك طيبه خلني اروح
طلال باصرار و عناد : قلت لك ما فيه ... ( تنهد تنهيدة طويله ... و بعدها نزل قميصه و القميص الثاني اللي كان لبسنهن ... )
تركي كان يشوف طلال ببرود .. بس اول ما شاف الضماد ع ايده من وين الزند ... طير عيونه فيه وهوه يشوف بقع الدم ...
تركي وهوه يمسك ايد طلال بسرعه و يقول بذهول : وش ذا
طلال بابتسامة : هذا اللي كنت ابي اخفيه عنك
تركي ناظر بعيون طلال و بعدها قال وهوه عاقد حواجبه : وش هذا ؟ وش اللي سوا فيك ها الشي
طلال تنهد : ايلس و انا اخبرك بسالفه كلها ...
تركي ناظر في طلال بنظرات غريبه بعدها قال : طيب بكلم ابوي
طلال : اجل انا بروح ارتب السرير و اغير ملابسي و ارجع
تركي وهوه يناظره لحد ما دش الغرفة و هوه يقول : تمام



:: :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
.......... في بيت سلطان
بعد ما طلع طلال و تركي من البيت
نجد وهيه تبكي بصوتها العالي في حظن خالها اللي ساندها ع اليلسة وهوه يمسح ع خدها اللي كان حار .. وهوه يتذكر الموقف اللي صار من توه و كانه حلم يمر جدامه ....
سلطان بحقد و نار : الناكر للجميل .. انا ارويك يا الحيوان ان ما خليتك تندم ع اللي سويته ، ان ما علمتك درس في حياتك كلها ما تنساه ما اكون سلطان هين يا الكلب
نجد دفت ويهها بصدر خالها اكثر وهيه تبكي
سلطان يمسح ع شعرها بكل حنان : خلاص يا يبه و الله لطلع حقكِ من عيونه ها النذل.. لا تبكين .... دموعكِ غاليات .. انا اعلمكِ فيه ... ساندها ع المشي وهيه تبكي و دخلو الفلة ...
نوره و توها تنزل من فوق ماخذه شور ... قالت بستغراب : شفيها ؟.. وش ها الصريخ
سلطان وهوه يربت ع جدف نجد : روحي يبه روحي داركِ
مشت نجد و لما وصلت لعند نوره نزلت راسها
نورة مسكت نجد من ايدها وهيه عاقده حواجبها ... مسكلها من ذقنها و رفعت ويهها لفوق ... طيرت عيونها في ويهه نجد اللي صاير كله كدمات و الوان منتشر ع ملا وجهها ... قالت بصوت عالي : شنو هذا ! .. من اللي سوا فيكِ ها الشي ؟
نجد التفتت لخالها و هيه تبكي بزياده .. بعدها وخرت عن نوره بسرعه و راحت تركض لدارها .....
نورة نزلت من ع الدري و راحت لسلطان وهيه مب مستوعبه اللي شافته في ويه نجد قالت بذهول : من اللي مخربط بويهها بها الشكل
سلطان بعصبيه و حقد : ابن الكــ .... الحقير
نوره بستغراب : ايه من ؟
سلطان بعصبيه و صراخ : و فيه غيره طويليل يعساه الموت ....
نوره طيرت عيونها بسلطان مو مستوعبه و قالت : من ؟؟... من قلت ؟
سلطان بعصبيه : انتي شفيكِ بعد اقولكِ طلال ها الحيوان
نوره بعدم تصديق : طلال ؟!! ... ( هزت راسها بعد تصديق ) طلالوة هذا اللي ماله حس يسوي فيها ها الشكل ؟.... ( قالت بصوت عالي ) ليش ؟؟؟....!
سلطان قال بحقد : انا بروح لمركز الشرطة و لما ارجع نتفاهم
نوره مسكت سلطان من ايده و قالت بقوة : شنو المركز ؟! ليش ؟.!
سلطان بصراخ : انتي عميا ما تشوفين و لا صما ما تسمعين
نوره بعصبيه : ايه انا عميا و صما ... الولد ما بيجي و بيضربها منيه و الدرب اكيد شايف عليها شوفه .... وش مسويه


.............................
في الشقة
تركي بصدمه : صدق انها مينونه و انت وين عنها ...
طلال بحقد : انت ما شفته شلون كان لصق فيها و يمسح ع ويهها ... قليلت الحياء ... ما قدرت اتحمل و انا اتذكر وصيت عمي لما وصاني عليها ... و انت تدري بسولف ولاد خالها ها الخمه .....
تركي : انا لله ... بس يا طلال انت ما يحق لك انك تمد ايدك عليها
طلال بعصبيه : الا يحق لي ... دام ما عدها اللي يردها ..ويعلمها الصح من الغلط ... و لا يعلمها السنع .. انا اللي بوقف لها مثل المرض ...
تركي تنهد : هيه مو اختك او خالتك او عمتك او زوجتك علشان تمد ايدك عليها ... انت مو محلل عليها
طلال بدون نفس : تكفى لا تيلس تتفلسف ع راسي ... انا الغلط ما اسكت عليه لو ع ذبحي
تركي هز راسه بلا حول و لا قوه : و الحين شناوي تسوي فيها؟
طلال وهوه يتكي ع الغنفة : دواها عندي ... لا تحسب اني بتركها ع راحتها تسرح و تمرح ...
تركي : طلال ابعد عن الشر .. انت بكره مقبل ع حياه يديده
طلال بعصبيه : ماني تارك ها الشر .. و راح ابقى وراها لين الله ياخذ روحي و لا روحها
تركي قال بتردد : طلال
طلال التفت له و قال بعصبية : شفيك ؟!
تركي بتردد اكثر : انت تغار عليها ؟! من ولاد خالتها
طلال طير عيونه ع تركي و بعدها ضحك بستهزاء : ينيت و لا صار بعقلك شي ؟
تركي بجديه : اتكلم جد انا ما يالس اتمصخر وياك
طلال قال بجديه واضحه من ملامح ويهها : تبي الصدق ... انا ما اغار عليها ابد و في النار اللي تحرقها هيه و اهلها ... بس في جوفي نار ما تنطفى الا لما اشوفها مذلوله منهانه منكسره جدامي ... احس بمتعه و انا اشوف دموعها و ترجيها لي ... و كنت ابي عليها اتفه الاشياء علشان بس ابرد نار يوفي فيها ... و جاتني الفرضه لعندي لما شفتها ويا محمد .....
تركي وهوه يشوفه بنظرات غريبه
طلال وهوه يناظره بجمود : شفيك؟!
تركي : اول مره اعرف انه فيك شر لها الدرجة ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 244
قديم(ـة) 22-08-2013, 02:43 PM
صورة ثبوتي شمالي الرمزية
ثبوتي شمالي ثبوتي شمالي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي


طلال بضحكة شيطانيه : مسكين يا تركي ... انت بعدك ما عرفت من هوه طلال ... ( قال وهوه يشوف الكنبه الفاضيه اللي جدامه و يقول بنبره تهديد ) انت بس اصبر علي اشوي ... و راح تشوف ولد عبد العزير شيسوي بها العايله كلها من اصغرها لكبرها ... ما اكون انا طلال ان ما جرعتهم ذل ها السنين و مرها .... راح تشوف يا تركي
تركي بلع ريجع و قال بتنهيده : طلال تعوذ من بليس ... و هذي كلها وساويس ...
طلال ببرود : احلى وساويس ... و انا ابيها
تركي بطل عيونه : استغفر ربك ...
طلال تنهد : استعفر الله
تركي : طلال حبيبي تراه النسيان نعمه انعمها الله ع الناس علشان تبتدي حياتنا من جديد بعيد عن الشر و الحقد .. انسى اللي صار و ابتدي حياتك من جديد ... و تراه الله يمهل و لا يهمك ... و لا تتخيل انه غافل عنهم ... كاهي حرمة عمك ... شوف وش صار فيها !! ... اخرتها طايحه لا حول لها و لا قوه .... مات ولدها و مات زوجها و بنتها عايشه الله يعلم بحالها الحين .. و هيه بين رحمه الله
قطعه طلال بعصبيه : تستاهل جزاها و اقل من جزاها ... و الله اني ما حسيت اتجاها برحمه او الشفقة .. با العكس اوقات ابيها تموت ... واوقات اقول ما ابيها تموت .. ابيها تقوم علشان اخذ حقي منها كامل مكمل ... و صدقني عندي احساس انها ما راح تموت .. و انا اللي بموتها بيدي
تركي تنهد تنهيده طويله : طلال استهدي بـ لله
طلال بهدوء غير معتاد : لا اله الا الله .... بس هم راح اكون لهم مصدر رعب و اخبص حياتهم .... و اخليهم سيره ع كل لسان ...
تركي بعصبيه : انت الكلام وياك ضايع
طلال : انت ما كان هذا كلامك شلي غيرك ...؟... وانت اكثر و احد داري باللي كانو يسونه فيني
تركي ببرود : انا ادور مصلحتك و اشوف انه ها الانتقام اللي انت تفكر فيه ما راح يحرق حد الا انت و انت اكثر واحد متضرر منه و ر اح تشوف
طلال بابتسامة واسعه : بنشوف .... ( قال بجديه ) اسمع اذا بغيت منك أي خدمه
قطعه تركي : لا اعرفك و لا تعرفني
طلال طير عيونه في تركي و قال : افا ... تراه الريال مو با القول بس با الافعال يا تركي ... و لا نسيت كلامك قبل و تبيني اذكرك
تركي وهوه يضحك : عاد بيعطينا محاضره في المراجل ... خلاص يا عمي وياك و ياك
طلال : حسبالي بعد ....( وقف ) بقم انام بكره وراي دوام
تركي بنعاس : و انا بعد ... ( و راحو للغرفة )


..........................\
نورة بدهشه : قال لك يا الحرامي
سلطان بحقد : هيه
نوره رفعت حاجبها اليسار : اجل هذا اكيد عارف شي و لا ليش قالك حرامي و اذا ما صلحت اللي ضيعته اكيد عارف شي
سلطان بعد مباله : جهنم تحرقه يعرف اللي يعرفه كل شي صار با القانون و قانوني
نورة تنهدت : سلطان بلاش تروح تبلغ عنه اخاف ماسك عليك شي .. و حزتها نبتلش
سلطان بغم : بطقاق اللي يطقه ... ما بقى الا البزران يهددون و يتوعدون .... اقولكِ اذا ما ربيته و خليته يخيس بسجن بتشوفين
نوره بتحذير : انا قلت لك لا تروح تبلغ عنه .. شوف لك أي صرفه ثانيه تربيه و تادبه لك ... بس المركز لا
سلطان جات في راسه فكره و قالت بعصبيه وهوه عاقد حواجبه : طيب يا ولد عزوز ان ما ربيتك ع ايدي
نوره وهيه تشوفه باستغراب : شلي يدور براسك
سلطان نظرها و بعدها قال : بتعرفين في وقتة ... ( و تركها و راح يتصل )


.................
بعد يومين من الاحداث اللي صارت .... يوم الخميس


 ....................................... 
ياقلبي ارحمني.. ولا تعشق الياس
ذبحتني ..واللي ذبحني.. عنادي
إنسان انا مثلي.. مثل باقي الناس
ياخي أبي ارتاآآآآح.... حزة رقادي
أتعبتني ولكل الأشياء.. مقياس
وانا انسحب ....مادام فيها تمادي
ياليتني عايش بلا.. قلب وإحساس
ولا أحس إني كذا... شي عادي
تقتلني أوجاعي ..وانا آقول لاباس
وتخنقني الوحده ..وآناآآ في.. بلادي


.................. في مكان ثاني
: ما فيه
: ارجوووك تروك خذني وياك
تركي بعناد : قلت ما فيه انتي شفيكِ ما تسمعين ؟
فرح بزعل : بليز حبيبي تكفى
تركي حطى رجع ع رجل و قال : ماشي
فرح بترجي : زين بسوي اللي تبيه
تركي وهوه ينفخ ع اظفره و يمسحهن ع القميص ماله و يقول : متاكدة
فرح تنهدت : ايه شتبي اسويلك
تركي التفت عليها : و تتنهدين بعد ... ( شافاها بطرف عين )
فرح تصنعت الابتسامه و قالت : لا ابد
تركي ببرود : اسمعي تطعيني 3 ايام بدون ولا تذمر و اللي ابيه منكِ تسوينه فاهمه و لالا
فرح طيرت عيونها فيه و توها بتتكلم
وقف تركي ببرود وهوه يقول : دام هذي نظراتكِ اجل خلاص انقلعي ع غرفتكِ لا فيه امال و لا بطيخ
فرح تنهدت وقال بدون نفس : زين خلاص موافقة
تركي بنظرات شك : احلفي
فرح بعصبيه : و الله .
تركي بابتسامه : اجل روحي كوي ملابسي و عدلي غرفتي و بعدها اجهزي علشان اخذكِ لعد رفيجتكِ
فرح بصوت واطي : مالت عليك من اخو ..( و راحت وهيه تسمع صريخة )


.......................
عند نجد اللي كانت حابسه نفسها با الغرفة لا تطلع و تدخل ما غير تناظر و يهها با المرايه و تتحسر ....

اندق الباب بقوه و اشوي و انفتح
: بتروحي السوق
نجد بدون نفس : انتي ما عندكِ اسلوب علشان تدقين الباب بشويش ؟
شوق و هيه تنافخ : اخلص علي بتروحين ولالا
نجد لوت بزها و قالت : و ياكِ لا
شوق عقدت حواجبها و تخسرت : و ليش ان شاء الله ؟...
نجد ببرود وهيه تخلي صبعها ع راسها و تقول بمياعه : كيفي انا حره ما ابي اروح وياكِ
شوق بدون نفس وهيه تلوي بوها بشمئزاز : مالت الا مالت انتي وها الويهه اللي صاير كانه خريطة الوطن العربي ... المنه على انا اللي جيت اشاوركِ و لا انتي مو كفو طلعة انتي و ها الويه كانكِ ارجوز توه صاحي من النوم ...( و طلعت و سكت الباب بكل قوتها
نجد انقهرت منها و من كلامها ووقفت بسرعه وراحت لغرفة شوق و قال بحقد : انا ويهي كانه ارجوز
شوق ببرود : و توه صاحي من النوم
نجد : اجل انتي وش تطلعين
شوق تمشط شعرها بدلع : تعالي ناظري في المرايه و انتي تعرفين الفرق بين ويهي وويهكِ يا الشيفة
نجد بقهر و هيه عاقده حواجبها : ماحد شيفه الا انتي يا البطة
شوق اشرت ع نفساها و قالت بتعجب : انا بطة !! ..( ابتسمت بدلع ) الحمد لله جسمي رشيق وحلو كاني عارضة ازياء
نجد وهيه تناظرها من فوق لتحت بشمئزاز : عدال يا عارضت الازياء .... اجل انتي جسمكِ حلو
: خير شصاير
نجد التفتت لصوت اللي كان وراها مباشرتا و قالت بسرعه : مازن !!
مازن : شفيكم ؟
شوق بغرور : و لا شي بس بنت عمتك جايه تقارن بين ويهها اللي فيه الف علامه و كانه الخط السريع و بين ويهي الصافي اللي تتمنى مثلة
مازن التفت ع نجد و رفع حاجبة اليسار بتعجب و قال : شفيه ويهكِ
نجد كانت منزله راسها علشان مازن ما يشوفها ... توها بتطلع
مازن وقف جدامها و حد الطريق و قال بعتراض : وش فية ويهكِ
نجد نزلت راسها بحيث انه مازن ما يشوف الكدمات اللي ع ويهها
مازن نزل راسه بمستوى راسها علشان يشوف ويهها ....
بعدت نجد بسرعه عنه ..
مازن رفع حواجبه و قال بستغراب : خير خير وش صاير بويهكِ
نجد باحراج : ما صاير شي بس زلقت با الحمام
مازن بطنازة : سبحان الله الضرب كله ع الويهه
شوق طيرت عيونها ع نجد و قالت : يا مكذبك يا بنت
نجد التفتت لها بسرعه : ماحد كذاب الا انتي
شوق ببرود : ايه واضح ما شاء الله .. ما تعرفين درب الكذب مول
نجد بحقد : اص انتي
شوق وقفت و تخسرت و قالت بعصيبه : لا تسكتين اكبر منكِ فاهمه
مازن قال بصوت خشن و هوه ينهي ها السالفه : خلاص خلاص ما ابي اعرف شي .... ماله داعي تتناقرن مثل الدجاج ...( و طلع عنهن )
شوق وهيه تيلس ع الكرسي بسرعه و هيه تنافخ : مالت ع ويهك يا الكذابه
نجد طلعت السانها لها و قالت : مالت عليك انتي
شوق اشر ع الباب : برااا براا ما ابي اشوف ها الويهه اللي يجيب الغثيان ...
نجد بقهر : اقول انا بروح وياكِ فاهمه ..
شوف قالت بشمئزاز : وش اللي غير رايك ؟
نجد خلت صبعها ع راسها : بكيفي غيرات رايي ..
شوق بقرف : برا برا ... روحي البسي الحين محمد بيخلص و بيستعجل علينا ...


.....................
مع طلال
نام ع الكنبه بدون لا يدري عن نفسه ...
تقلب بنزعاج وهوه يسمع صوت نغمة مبايله ترتفع و تتردد برجاء المكان رد بنعاس : خيرررر
: الخير بويهك ؟... نايم ؟!
رفع التلفون لعيونه يشوف الرقم و رجع يكلمه : هلا عبيد شخبارك
عبود : الحمد لله شخبارك انت
طلال وهوه يتثاوب : الحمد لله .... هاه شتبي متصل ؟
عبود : فيني خير ... قلت اتصل ابارك لك ع الشقه
طلال بابتسامة و هوه مغمض عيونه بنعاس : الله يبارك فيك يا عبيد مشكور
عبود : بس تراه انت ما فيك ذره من الخير
طلال وهوه مغمض عيونه : افا عاد ليش شسويت انا
عبود بنبرت زعل : كذا عاد نسمع من تريك انك استاجرت في عماره شقه و انت و لا خطر ببالك انك ترفع السماعه و تخبرنا
طلال : و الله احقكم علي ... بس تدري انشغلت اشوي
عبود : عدال عاد مسوي فيها مشغول و مدري شووو
طلال وهيه الضحكة : اجل مثلك
عبود : اقول انت شكلك ما ناوي ترسيها لبر .... اسمع .. اليوم ع الساعه 10 انا و الشباب و ياك مفهوم يا قلبي
طلال بابتسامة و هوه يفتح عيونه : حياكم الله المكان مكانكم
عبود بابتسامة : اجل اسمع ابيك تزبط المكان و تهيئة عدل ... صباحي
طلال بحماس : تم ... اعتمد .. الحين انزل و اجهز كل شي و لا همكم .. و انتظركم ع الساعه 10
عبود : خلاص صار ... اجل اخليك الحين
طلال : سلم ... مع السلامة
عبود : ان شاء الله سلام ...



..................
بعد ساعة في المركز التجاري ...
محمد وهوه يشوف نجد بابتسامة : نجود اشتري اللي تبيه و خاطركِ فيه .. و لا يهمكِ شي ...
نجد بابتسامة من تحت الغطاء : مشكور
محمد : ع شو يا بنت عمتي ما سويت شي .... ( التفت ع شوق ) هيه شواقة ديري بالك عليها ... انا بروح اشتري لي شويه اغراض و من تخلصن اتصلي بي
شوق ببرود : زين ...
راح عنهن
شوق بدون نفس : عندي سؤال
نجد ببرود : ابلعيه و لا تسئلين
شوق بقهر : سخيفة
نجد ببرود : مو كثركِ ..
شوق انقهرت منها : انقلعي من ويهي
نجد ببرود : انتي اللي انقلعي مو انا ....
نجد كانت لبسه عبايه مال جدف و متغشية ... اما شوق فكانت لبسه عبايه مخصره و عليها قصات و حركات و حاطه ميك اب و عطرها ينشم من مسافه .... جدام اخوها كانت مغطيه شعرها و من راح طلعت قصتها و حطت الشيله ع نص شعرها ...
نجد ببرود : الحين انتي وش جايه تشترين
شوق بدلع : ابشتري اغراض تكفيني لسفر
نجد التفتت لها و قال باستغراب : سفر ؟
شوق هزت راسها با الايجاب : ايه سفر ...
نجد : ع وين ان شاء الله
شوق بنظرات غرور : ليش تبين تعرفين علشان تنفقع مرارتكِ ... افضل ما تعرفين .. لا انه لو عرفتي و لا ما عرفتي ما راح تروحين
نجد بقهر : و من قالكِ حبيبتي اني ابي اروح وياكم .... عاد من زينك و لا من زين مقابلكِ
ضحكت شوق بدلع : موتي قهر ادري من داخلكِ ميته تبين تعرفين و ين بروح
نجد تركتها و مشت عنها و هيه تثور من القهر من اسلوبها الاستفزازي


في نفس المركز ....
طلال اللي كان يشتري له ملابس جديده و تشيرتات و بناطلين و برمودة و يشتري كل الاغراض اللي ناقصاتنه و اللي محتاجهن ... و يشتري اغراض جديده لشقة ... و يجدد بعد الاثاث ...

بعدها دش محل الساعات ...
طلال : السلام عليكم
الكل : و عليكم السلام
شد انتباه طلال الرجال اللي كان واقف يشوف مجموعه الساعات اللي جدامة ...... قال بدون نفس و بقرف ... شيسوي هذا بها المكان ! ...
راح لعداله و قال ببرود : شخبارك محمد
التفت محمد له و قال : طلال ! ...
طلال وهوه يشوف مجموعه الساعات اللي جدامه و قال بطنازة : ساعات بنوتيه ؟...! ...
محمد وهوه يناظره بنص عين قال ببرود : ابي اشتري هديه
طلال رفع حواجبه : اهااا .. و اضح
محمد : اممم شرايك بهذي و لا ذي احلا ( وهوه يقدم له الساعتين )
طلال : هذي احلى ...( اختار ساعه ماركة .. شكلها يجنن كبيره و فيها فص ابيص لو سيرها ابيض كامل و طايح منها سناسل و طالع شكلها يجنن )
محمد وهوه يخذ الساعه : تتوقع يتعجب نجد
طلال طير عيونه عليه ... ناظره باشمئزاز منه و من اسمها اللي يجيب له الف عله و عله
محمد باستغراب : هيه شفيك انا اسئلك
طلال بدون نفس : انت ادرا و الله ....( و التفت ع راعي المحل و اشتري له ساعتين ع ذوقه ... و دفع حقهن و طلع )


نجد : هيه انتي ما خلصتي من ها الملابس انا طقت جبدي و انا انتظركِ
شوق بدون نفس : وش اسويلكِ يعني ... روحي من ويهي خليني اختار ع كيفي
نجد بملل حطت مجموعه الملابس اللي شرتهن بين ايد شوق و قالت : هذيلا ملابسي حاسبي انتي و انا بروح اشوف لي نظاره و كريمات للويه
شوق بحقد : يكون افضل تفكين من ويهكِ ها الغثيث
نجد وهيه تروح عنها و تقول : مالت عليكِ
طلعت و راحت وشرت لها مجموعه كريمات لويهها ... و بعدها راحت لمحل النظارات ...
نجد : السلام عليكم
: و عليكم السلام
نجد : اممـ حجي عطني ها النظاره
الرجال عطاها النظار اللي كانت تاشر عليها : تفضلي

: السلام عليكم
الرجال : و عليكم السلام

اول ما سمعت الصوت التفتت ع راعي الصوت اللي كانت حافظة راعيه عن ظهر قلب و هيه تشوفه من فوق لتحت ...

طلال: شخبارك يا عم
الرجال بابتسامة : الحمد لله
طلال : الله يعطيك العافيه
الرجال : الله يعافيك يا يبه
طلال : ما عليك امر اشوف ها النظارات اللي هناك
الرجال : ان شاء الله ..( راح و جاب مجموعه من النظاارات الشمسيه و حطهن جدامه ) تفضل ...
طلال اخذ وحده منهن و التفت ع المرايه الكبيره المحطوطه عند الباب و لبسها و هوه يتفحص شكلها بنظاره .... ( شد انتباهه البنت اللي واقفه وراه و اللي عكستنها المرايه و الواضح انها سرحانه وهيه تطالعه ) كان يناظرها من خلف العدسات السوداء العاتمة شديدة العتمة ... ...
بعد دقايق معدودة نزل النظاره من عيونه و وهوه يحاول ما يلتفت لها ... لبس الثانيه اللي كانت بها تدرج الالوان بني غامق و اسود ... .. التفت ع المرايه وهوه يتفحص شكله بنظاره و كان شكله كيوت ... ( كان لبس بنطلون جنز اسود و تشيرت ابيض و فوقه قميص اسود خفيف علشان يغطي ايده و الضماد ...و مسوي شعره سبايكي ...و لبس ساعته المعتاده .. و العطر مالي المحل ...

التفت للبايع و قال بابتسامة : ما عليك امر يا عم شوف هذي و هذي و ذي بكم
حاسب طلال ع النظارات و طلع ع طول من المحل ... و راح يشتري له شي بارد يشربه ....


طلعت من المحل وهيه شايله بيدها اربع اكياس ...صدمت بشخص وانتثرت الاكياس ع الارض
نزل بسرعه ع الاكياس وهوه يدخل الاغراض باهمال و يقول بحترام : شت اسف اسف
شوق بعصبيه : عمي انت عمي ما تشوف اللي جدامك؟..
رفع راسه و قال بتعجب : شوووق !!!
شوق طيرت عيونها بها الشخص و قال بعصبيه : انت ؟؟؟؟
محسن بابتسامة وهوه يوقف و ياخذ الاكياس بيده : يا محاسن الصدف ..
شوق مدت ايدها له علشان تاخذ الاكياس
مد ايده بكل جرئة و صافحهها
شوق شهقت و سحبت ايدها بسرعه عنه و قالت وهيه مطيره عيونها فيه و بحقد : يا زفت عطني الاكياس .......
محسن بابتسامة مد لها با الاكياس : تفضلي يا ....( قال وهوه يحاول يتذكر ) شتت شوووق صح
شوق خذت الاكياس بقوه منه و قالت بقهر : صح بعينك مالت عليك .... ( توها بتروح كانت ورا محسن و تراقب الموقف )
شوق تبلعمت و قالت بربكه : امشي
نجد وهيه تناظر بمحسن اللي واقف يشوف نجد من فوق لتحت و يشوف شوق بنفس النظرات
نجد بحقد : انت ما تستحي ع دمك ؟!
مسحن بطنازة : وهوه احد يستحي من دمة ؟! ..... علشان انا استحي من دمي
نجد بقهر : قلت حياء
محسن بابتسامة : الحياء مخلقوف للحريم مو لنا .. يعني طبيعي بنكون قليلين حياء
شوق بقهر : انقلع من ويهنا يا مثقل دمك
محسن ببرود : وهوه فيه ميزان يوزن الدم علشان اشوف كم ثقلة
نجد بعصبيه : لا تخليني الم عليك خلق الله
شوق مسكت نجد بقوة : خليه يولي عنكِ امشي بس امشي ...
نجد بصوت عالي و هيه عاقده حواجبها : مالت الا مالت ....
شوق سحبت نجد من ايدها ومشت بسرعه ....

نجد بقهر : قليل ادب
شوق هيه تمشي بسرعه : الله يستر لا محمد يسوي لنا سالفه
نجد بعصبيه و صوت واطي : كله منكِ انتي ما تستحين ع ويهكِ
شوق التفتت عليها بسرعه و قالت : انا
نجد بمياعه : لا انا ... اجل يالسه تصافحينة .. وش تحسين فيه انتي ... قسم لو درا خالي و لا خوانكِ الموت شوي فيكِ
شوق قربت منها و هيه تهمس بعصبيه : يا الغبيه انا ما سلمت عليه هوه الحقير اللي تعمد ها الحركة
نجد ببرود و نظرات شك : ايه واضح .... امي كانت ماده ايدها له تصافحه
شوق انقهرت منها و من كلامها اللي يغث و نظرات اللي كانت تخليها تثور من العصبيه .... التفتت لورا .. و شافته للحين وراهن
شوق بخوف : يمه .. للحين ورانا
نجد التفتت لورا وهيه تشوفه وقفت و قالت بصوت عالي لفتت كل الانظار اليهم : انت و تاليتها وياك ... الين متى وانت تتبعنا .. انت ما ستحي ع ويهك
محسن ببرود : انتي ماحد دخلكِ .. و بعدين انتي من داسالكِ ع طرف
نجد بعصبيه : بتذلف من ويهي و لا الم عليك خلق الله الحين
محسن بدون نفس : انتي شفيكِ .. ليكون انا امشي في متجر ابوكِ و انا مدري
شوق مسكت نجد من ايدها بسرعه و جرتها : تعالي دخيلكِ الكل يناظر فينا بلا فضايح
نجد بقهر وهيه تلتفت لوراها و تشوفه يمشي وراهن : هذا ماراح يتربا بسهوله ... ( قالت بسرعه و حقد ) اتصلي بمحمد و خليه يجي
شوق طيرت عيونها بنجد و قالت بسرعه : انتي ينيتي و لا شنو ,,, و الله ما غير يغسلني و يغسل شراعي جدام الناس
نجد بقرف : تستاهلين ... لو ما كنتي مسويه سبب لها الصايع ما كاان تبعنا من مكان لمكان
شوق بخوف : و الله ما سويت له شي .. ... ( قالت بسرعه ) تعالي
نجد وهيه تمشي وياها بسرعه : وين بتخذينا انتـــ
صدمة بشخص افقدها توازنها ... و لو ما ايد نجد اللي مسكتها بقوة كانت بطيح ع الارض
شوق بالم : اخ
نجد صرخت عليها بسرعه : شوق انتي بخير !
نجد وهيه تعدل طرحتها اللي كانت بطيح و تغشت بسرعه و قالت بعصبيه : و عمى ان شاء الله ما تشوف اللي جدامــــ ( سكتت فجئة و هيه تشوف طلال واقف جدامها و مرتبك ما عارف شيسوي و لا شيقول
محسن طار لشوق و قال لها بخوف : سلامات شواقه سلامات ...
شوق بعصبيه و نرفزة : انت وش تبي ياخي ؟... ما كافي الفضايح اللي صارت بسبتك ؟
نجد التفتت لمحسن و قالت وهيه تاشر عليه بيدها بقهر : انت و تاليتها و ياك ...
شوق عدلت طرحتها اللي كانت ع وشك السقوط التفتت لطلال و قالت بحقد : انتو شفيكم اليوم ... ما تشوفون اللي جدامكم
طلال عرف البنتين عز المعرفه و قال ببرود : قولي لنفسكِ جايه طايره .... ع بالكِ بروحكِ با المكان ؟...
شوق بقهر : بعد فوق شينك قوات عينك ... صدق ما تستحي
طلال بحقد : احترمي الفاضكِ يا بنت و لا تخليني اغلط عليكِ

يتبع ..^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 245
قديم(ـة) 22-08-2013, 02:43 PM
صورة ثبوتي شمالي الرمزية
ثبوتي شمالي ثبوتي شمالي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي


لكم خالص شكري و تقدير .. اختكم مطنشه الدنيا


تعديل ثبوتي شمالي; بتاريخ 22-08-2013 الساعة 02:52 PM. السبب: ..
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 246
قديم(ـة) 23-08-2013, 10:38 PM
صورة روعة غلا الرمزية
روعة غلا روعة غلا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي


وااااااااااااااااااو الباااااااااااااااااااارت روووووووووووووعه
تكفين كملي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 247
قديم(ـة) 25-08-2013, 03:27 PM
صورة ثبوتي شمالي الرمزية
ثبوتي شمالي ثبوتي شمالي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي





الفصــــــــــــل الثـــــــانــي ....البـــــــــــارت ::~i~)(((11))( ~i~::
====================================


شوق تخسرت و قالت بقوة : لاه بعد طالت و تشمخشت ...اشوف فيك خير اغلط وشوف اللي يجيك
نجد قالت بسرعه وهيه تدف طلال من ايده اليسار : انت روح منيه . ( و التفتت لمحسن و قالت بتهديد : و انت ان شفت ويهك مره ثانيه ما يردني عن المخفر شي
محسن وهوه يكلم طلال : انت يا ولد بدل لا تعتذر يالس تستقوى ع بنات
طلال التفت لها و قال باشمئزاز : و انت منو علشان تتكلم
محسن وهوه يشوف شوق و يرجع يشوف طلال و يقول : اقول لا تغير الموضوع اشوف اعتذر منهن بسرعه
طلال قال بعصبيه واضحة : انت تتكلم بصفتك شو ان شاء الله ؟...
شوق بحقد : و انت من اصلا علشان تتكلم .؟.. صدق ناس ما تستحي ع ويهها ... ( مسكت نجد من ايدها و قالت بسرعه ) خلينا نمشي
محسن التفت لشوق و قال بسرعه : شواقه لحظة ...
طلال انقهر وهوه يقول بخاطره ..{ هههـ وش بيطلع يعني من تربيت سلطون .. لكن هذي وش اللي جايبنها وياهم } شد انتباهه منظرهم وهم توهم بيدخلون المصعد
راح لهم بسرعه وقف لا يسك باب المصعد .. مسك نجد من معصم ايدها بقوة و سحبها لبرع المصعد ....
نجد بصوت عالي و بالم من حركتة : آآآآي المتني شفيك انت ؟؟؟
شوق بصوت عالي وهيه مطيره عيونها بوسعها بطلال : شتسووي انت ... ( توها بتطلع .. انغلق باب المصعد ... و هبط للاسفل )
شوق بصوت عالي : نجوووووووووووود
كان با المصعد محسن و شوق اللي كانت تصرخ و خايفه ع نجد ......
.
.
.
طلال وهوه عاقد حواجبه و يجر نجد من معصم ايدها بقوة : شي طيب يا بنت العم .. تواعدين و تجين مواعيد ... و شباب ... شي حلو و طيب الصراحة
نجد طيرت عيونها بطلال و الكلام اللي انطلق من حلجه بعصبية قالت بذهول : شتقول
طلال من بين اسنانه وهم ينزلون من ع الفت الكهربائى : ما ابي اسمع و لا كلمة منكِ ..... امشي و انتي ساكته احسلك يا ..( و قالت بصوت واطي و باشمئزاز ) بنت العم ....
نجد اشوي و تصيح قالت : انا ما اسمح لك تقول لي مثل ها الكلام لو تكون ابوي ... فاهم
طلال انطلقت كلماته بصوت عالي و مسموع لفت انتباه الجميع له : اص و لا كلمه .... امشي و انتي ساكتة .....
نجد التفتت ع الناس اللي قامت تناظر فيهم بنظرات شك و تعجب ... اضظرت انها تسكت و تشوف تاليتها وياه
نزلو من الفت و قال بتهديد : امشي و بلا فضايح يكفي اللي شفته و سمعته لتو....
طلعو من المركز التجاري بسرعه ... و ركبها بسياره في السيت الجدامي .. و ركب بسرعه ورمى الاغراض باهمال و بقوه في السيت الخلفي ... حرك السياره باقصى سرعه


التفت الجميع مع صوت الفرامل العالي .....
كان الصمت سيد الموقف بينهم ... و الجو متكهرب لقصى حد ....
قطع صمتهم القاتل نغمة جوال طلال اللي بدت ترتفع ... مسك التلفون و بنده بقوة و رماه في وسط حجره بقوة
نجد وهيه تشوف تصرفاته بخوف قالت بقوه و جديه : انت فاهم الموضوع غلط يا خضرت ولد العم
طير عيونها فيها بنظرات تطاير منها الشرار خلها تبلع ريجها من الخوف قال بصوت عالي : فاااااااااهم غلط هاه
نجد بخوف وهيه تشوف عيونه اللي تعلن ع حرب جديده راح تصير من جديد قالت وهيه تتصنع ببرود : الموضوع و اللي فيه انه ها الولد الحقير كان يتبع شوق بنت خالي ... و انت طلعت بويهنا ....
رجع طلال يسوق الشارع و يقول بعصبيه : بعد لكِ ويه ما تكذبين حسبالكِ بتمشي علي ها الاكذيب يا الكذابه ... اصلا الكذب وراثه معاكِ انتي و امكِ
نجد طيرت عيونها فيه و قالت بقهر : لا تجيب طاري امي ع لسانك
طلال يشوفها بشمئزاز : ما بطلعين احسن عنها .. .. يا الخاينة
نجد قالت بتعجب و عاقده حواجبها بستنكار : خاينة !!!!
طلال بحقد و غضب جامح: خنتي ثقة ابوكِ اللي توه ما نشوف ترابه الا و انتي با المولات تواعدين و تهببين من وراه .... لا و كان المسكين واثق فيها ... ( قال باستهزاء ) وينك يا عمي تجي تشوف اخر تربيتك كيف صارت من بعدك.... تعال شوف بنتك اللي كنت تفتخر فيها و في ادبها و تربيتها و احترامها ... تعال شوف كيف صارت الحين .. من مول لمول و من واحد لواحد ... و كانه العيد عندها
نجد وهيه تاشر ع نفسها و قالت بذهول : انا من واحد لواحد و من مول لمول ؟!!
طلال بقرف وهوه يناظرها من فوق لتحت و متجزز منها : لا امكِ ... اشك انك كنتي تنتظرين موت ابوكِ علشان تسرحين و تمرحين ع كيفكِ و راحتكِ ... لكن تحلمين دامني وراكِ يا مسودت الويه
نجد انقهرت منه و من اسلوبه الفض و اتهاماته الباطله عضت شفايفها بقهر و تحاول تضبط اعصابها
طلال التفت لها و قال باستهزاء : ما عندكِ رد ... ( قال بعصبيه و بصوت عالي حيل و عاقد حواجبه بشده) اكيد ما بيكون عندكِ رد .. لا انه كل الكلام اللي قلته صحيح ...
نجد ضربتها بقوة بيدها ضربتين ع جدفه الايمن و قالت بصوت عالي و عصبيه كبيره : اص ... مو انا هذي اللي اسوي ها الشي .. انا اشرف منك و من امثالك يا الخسيس يا قليل الحياء ...
طلال مد ايده اليمين ع ويهها بقوة و هوه يلصق ويهها ع زجاج السياره بقهر و يقول بحقد : الحين تسوين فيها شريفة مكة ... و توكِ داشه وياهم في الاصنصير ليش ؟.. غير انه بينك و بينهم شي ... ( التفت ع الشارع بسرعه وهوه يتفادى السياره و رجع يلتفت عليها ) لما عرفتكِ ع حقيقتكِ يا الحقيره ... بس ان كان عمي ما عرف يربيك انا اللي بربيكِ عدل ... هين يا الكلــ****
نجد كانت تبكي و تحاول تبعد ايد طلال الخشنه عن وجهها و تقول بصياح : بعد يا حيوووان بعد ... انت ما لك دخل باللي اسويه .. مالك دخل .. و فكر مثل ما تبي .. انا ما مضطره اشرح لي انسان همجي مثلك أي شي .. وخررررر
طلال وخر ايده عنها بقوة ... و ارتطم راسها بزجاج بقوة .. ( صرخت و هيه تحس بالم ع جبينها و تحاول ما تبكي ...)
طلال بقهر وهوه ينافخر و مستحر : طيب انا اعلمكِ كيف ....
نجد بصوت عالي وصراخ : رجعني بيت خالي رجعني الحين ......الحين
طلال التفت عليها بنظرات شر : علشان تلقين حبيب القلب ...
نجد التفتت له و الدموع في عينها : انت وش تخربط ؟....
طلال وهوه يحاول يتفادى سيارة لونها اسود .... كانت جمبهم اشوي و تصدم فيهم ...
نجد قالت بصراخ : قلت رجعني بيتنا ما تفهم انت
طلال وهوه يشوف السيارة و عاقد حواجبه بقوة .. نزل الزجاج و صرخ بصوت عالي : يا حيووووان انتبه .... ( حرك طلال بسرعه تفادي لي صدمة الوشيكة ...... ) صرخ بصوت اعلى : يا حيووووان اقولك انتبه .... انت نايم و لا تستعبط !!!!
نجد صرخت بصوت عالي وهيه تبكي : رجعني البيت الحين
طلال زاد السرعه وهوه عاقد حواجبه بقوة التفت لنجد اللي كانت تصرخ و مو منتبهه لشي قال بصوته العالي ا اللي كان بيودي بطبلت اذنها : انطمـــــــــــــــــــي .. ما ابي اسمع صوتكِ
صرخت نجد بقوة في ويهه وهيه تبكي بخوف: رجعني بيت خالي رجعني الحين رجعنـــــــــــي
طلال بقهر و صراخ باعلى صوته : اسكتــــــــــــــــــــــــــي .....
صرخت نجد و طارت ع جدام و ضرب راسها بقوه بزجاج السياره اللي جدام
طلال تقدم ع جدام فجئة و ضرب راسه بدركسون ..... قدر طلال يتفادى انقلاب السيارة .. و خفف السرعه ...
التفت ع نجد اللي كانت ساكته و ما تتحرك ... بدء يكح بقوة و يكح و يكح ....

التفت ع الباب اللي تفتح بسرعه .... و حس بضربه قويه ع راسه افقدتة الوعي .......


......................
محمد طير عيونه ع شوق و الكلام اللي تقوله : شنووووو
شوق اشوي و تبكي : من هذا !!! ..... ( وهيه تتذكره و فجئه قالت ) انا لمحه ويهه بس ما اذكر
محمد بقهر : كيف ما تذكرين من هذا ؟!
شوق بخوف : ما اعرف .. بس يمكن اللي يصير لها ...
محمد : من ؟
شوق بخوف : هذا اللي اسمه
قاطعها محمد بسرعه : طلال !
شوق بخوف : ما ادري بس انا شيفتنه مكان ... يمكن هوه
محمد بقهر : طلعو و لا هنا للحين
شوف : مدري .. هوه سحبها من المصعد و لما رجعت ادورها ما حصلتها
محمد سحب اخته من ايدها .. و بدو يدورون في كل مكان و كل ركن من اركان المركز التجاري بس ما فيه أي اثر لنجد

......................
المغرب في بيت سلطان
نوره ببرود : اجل ما فيه غيره ولد عمها اخذاها تسكن و ياه
محمد بعصبيه : شلون يسحبها جدام العالم من ايدها و يشرشحها ؟... و اصلا ما يصير تبقى معاه
نوره بدون نفس : خلها تذلف و تريحنا منها و من حنتها ... شتبي فيها ما يجي من وراها غير عوار الراس ...
محمد بحقد : و الله ما اتركه .. الين ما اعلم ها البزر كيف الشغل .... هوه وين ما تعرفين و ين ساكن
نوره لوت بوزها و قالت : لا ما اعرف و يا عساك ما تعرف ..( قالت بجديه ) الا ما قلت لي شحقة مهتم فيها كل ها الاهتمام
محمد وهوه يوقف : انا وين و انتي وين .... انا بروح اخبر ابوي
نوره بدون نفس : لا تتعب نفسك ما بيرد عليك ... و ما بيرجع الا الفير
محمد بعصبيه : هذا وقته بعد يغيب ؟... وينه فيه ؟
نوره : يقول مع ربعه بدوانيه
محمد : أي دوانيه
نوره : و انا شدراني روح انشدة
محمد تركها بقهر وراح عنها
شوق تنهدت : و الله يمه كنت بموت من الرعبه اليوم
نوره : سلامتك يا قلبي .. هاه جهزتي لسفر
شوق بابتسامة : اكيد ... و متى بنسافر
نوره بابتسامة : الاثنين ان شاء الله
شوق بحماس : واوا حماااااااس ما بقى شي ...



..........................
الساعه 8 العشاء
في مكان ... معزول في غرفه تعج با الاغراض القديمة و الباليه ....
صوت الانين و صوت الالم كان يتردد في ارجاء الغرفة المظلمة
بصوت باكي و يرتجف : طــ طلال طــ طلال ووووين رحت و تركتني .. طــ طلال حرام عليك لا تتركني بها الظلمة .... ( كانت مرميه ع الارض و مقيدة بحبل من ايدها و ريلها )
رجع عليها صوت اقرب للهمس : نجود !
التفتت نجد لمصدر الصوت و في وسط العتمه لا يكاد ترا شي غير ظلام × ظلام قالت بخوف : من هنا ؟ طلال !! .. انت طلال
طلال كان الخوف يتسلل لقلبه : نجد انا طلال
نجد طيرت عيونها لمصدر الصوت و قالت بسرعه : طلال انت هنا ؟! .... ( قالت بترجي ) طلعني منيه الله يخليك ... و الله انته فاهم غلط .. اقسم بربي ما سويت شي و كل اللي يدور براسك اوهام في اوهام . . ... و الله يا طلال ما سويت شي و الله ما سويت شي ( و شقت دموعها الطريق لسقوط ع خدها الدافى )
رد عليها طلال وهوه يركز ع مصدر المكان اللي يجي منه صوت نجد ويحاول يلمح شي لكن كانت العتمه مانعه عنهم أي اختلاس او رؤية : اششش نجد نجد اهدي اشوي اهدي
نجد بخوف و بصوت باكي و مرتخف : و الله ما سويت شي قسم بالله ......ط ططط طلال ليش مقيدني تعال فك الحبل من ايدي يوجعني ... انا ما سويت شي
طلال بصوت واطي : انا مثلكِ مقيد ما اقدر اتحرك ...
نجد بخوف اكثر و تكتم صياحها و تقول برعب : يعني مو انت اللي مربطني ؟
طلال بدون نفس : لا ما عندي شغل ايلس اربط فيكِ ... و فاضي مثلاً
نجد بخوف : اجل من ؟
طلال : ما ادري .. ما اذكر شي غير ...( و سكت
نجد قلبها يضرب بقوة : قول
طلال وهوه يتذكر اللي صار : الحادث اللي صار .. و بعدها لمحت اثنين يضربوني ع راسي بقوة و بعدها ما اذكر أي شي
نجد وهيه تبكي و تصيح : يمه اخطفونا يعني ؟!يمه ... ( صاحت بصوت عالي ) ابي امي ... بيقتلوني ...يمه يمه يمه
طلال قال بسرعه و بقهر : اششش اسكتي
انفتح الباب بشويش و تسللت اضائة خافته .... و من خلالها قدرت نجد تشوف طلال و طلال يشوف نجد و يشوفون المكان اللي هم فيه ... ( عم الصمت لبضع ثواني بعدها )
بصراخ عالي : يمـــــــــــــــــــــــــــــــه
طلال عقد حواجبه بقوه وهوه يشوف الريال الضخم اللي واقف جدامهم ... ( شغل الاضائة )..( كان مغطي ويهه و ما تنشاف ملامحه )
طلال عقد حواجبه بغضب .. وقال بقرف من الشخص اللي واقف : من انتو ؟.... و ليش احنا بها المكان ؟...!!!
: لا انك يا استاذ طلال تبي احد يربيك و ما حصلت تربيه ... عاد قلتنا احنا نربيك من جد و جديد ...
التفتت نجد لطلال اللي تغيرت ملامح ويهها و صار ويهها احمر من العصبيه قالت بحقد : و انتو من ؟.. و ليش تبون تربونة
التفت لنجد وهوه يشوف ويهها و شعرها المنسدل و خصلات من شعرها ع ويهها
: قلت لكِ يا حلوة لا انه ما حصل احد يربيه فاحنا تبرعنا بتربيه ....
طلال بحقد و بصوت جهوري: لاه جد ! ..اقول اللي مو مرباي انت مسوي فيها يعني خاطفين و حركات .... اقول تكلم جد و قول ليش احنا هنا !
قال بحقد : حسبالك اتغشمر معاك انت و جهك
طلال بصرامة : شتبون مني بضبط
قال ببرود : نعطيك درس بسيط .. نعلمك فيه حدودك عدل و شلون ما تتعالى ع اعمامك
طلال وهوه يناظر بعيونه اللي كانت ظاهره قال ببرود: انا ما ضريت احد علشان تضروني .. انا طول حياتي عايش اتجنب المشاكل
قطعه صوت واحد دخل توه و بيده جوال .. عطاه للمقنع اللي كان يتكلم : خذ تكلم
: اهلا .... ايه .... و معه بنت ... اهااا .. زين ... ان شاء الله ... تامر .... اوكيه .... خلاص و لا يهمك ... ما يصير خاطرك الا طيب ، و مالك الا اللي يرضيك ... مع السلامة ...
نجد ناظرت بطلال بخوف وقلبها بدء يزيد ضرباتها و بدت تتنفس بسرعه و نظرت الرعب بعيونها
طلال بدت ضربات قلبه تزيد و حس انه بيظهر جدامه ... و انفاسه بدت تتضارب و تزيد بشكل ملحوظ ...
جو اثنين ناحيت طلال و طوو اكمامهم ع فوق
طلال بخوف : هــ هي هي انت و ياه شبتسوون ششــ!
نجد بصراخ : وخرو عنه مالكم شغل فيه .. ما سوا لكم شي ...
واحد منهم التفت لها و قال بخشونه : اسكتي و دوركِ بعده
طلال طير عيونه عليه و قال بصراخ و عصبيه : ان قربت صوبها و الله لقتلع عيونك من مكانها فاهم يا الحيوان
التفت عليه وهوه عاقد حواجبه بقوة : انا حيوان ...خذ ( و ضرباه بكس قوي ع خده الايسر خلته توازنه و طاح من ع الكرسي )
صرخت نجد باقوى ما عدها و عجت المكان بصرخاتها المتتناليه و بكائها العالي و ترجيها في انهم يخلونه
الاثنين صارو يضربون طلال بكل وحشية و بدون رحمة و بدون أي شفقة ... ( طلال يصرخ بصوت عالي و بالم كان يعصف بكل جزء بجسمه من شدت الضرب ... وهوه طايح ع الارض و لا يقدر يدافع عن نفسه بسبب القيد الذي شل حركته و هوه يتلقاء كميات هائله من الضرب المبرح .... )
صرخت نجد الين راح صوتها وهيه تطلب من أي احد يسمعها و يجي يساعدها و هيه تشوف موت طلال جدام عيونها ... تشوفه و تسمع صوته و صرخاته و وناته و ما قادره تسوي أي شي .....
واحد منهم مسك صاحبه من ايده و قال وهوه يتنفس بسرعه و يمسح العرق من جبينه : خلاص كذا يكفيه ...و الدرس اللي خذاه يكفيه و زود
رفس طلال ببطنه بقوة و قال بحقد : انتهينا .... ( التفت ع نجد اللي سكتت فجئه و تكورت ع نفسها وتناظرهم بنظرات رعب و خووف )
قال وهوه يشخص بعينه و ياشر عليها : ياخي عجبتني ... ( و تقدم صوبها خطوتين )
صرخت بخوف وبصوت رايح من البكا و الصريخ : لا تقرب يا حيووووووان
قال بنظرات افزعت قلبها و خلتها ترجع لورا بطريقه عاجزة عن الحركة قال : يلبيه الخايبف انا .. امووووووت فيك
نجد وهيه ترجف و تطالع طلال اللي كان يطالعها بعيون شبه مفتوحة و الم و يتمتم بكلام مو مفهوم منه و لا كلمه صرخت بصوتها المبحوح و دموعها اللي ما وقفن لحظة : لا تجرب لا تجرب اكثر يا حقير ... ( صرخت وهيه تحرك راسها برفض و مغمضه عيونها بقوه ) لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالا
تقدم خطوات كلها ثقه منها .. لكن وقف فجئة وقف : هي انت شفيك؟... ينيت و لا وش!!!
رد عليه ببرود : ينيت صدق لو خليت ها الكيكه تطلع منيه
مسكاه من ايده بقوة : خل البنت في حالها مالنا شغل فيها .. شغلنا و خلص ... امش
قال له وهوه ينفض ايده عنه : ما راح اطلع من ها المكان قبل لا اخذ اللي ابيه منها
عضب عليه وسحباه من قميصة: لا تخلينا اتصرف وياك تصرف ثاني
نجد كانت تسمع كلامهم و صوت بكائها يزيد و يزيد و تتنشغ و هيه تترجف بخوف و رعب ( و اسنانها يداقن بقوه من الخوف )
رد عليه بعصبيه : قلت لك ياخي خاطري فيها ... ماني تركها وخر ايدك عني ...( وخر عنه بمهاره و راح لها بسرعه )
اول ما شافته مقرب صوبها ارتعش جسمها بقوه و صرخت برعب صرخه اصابت طبلت اذونهم بصمم .....
خالد مسك عبيد من ايده بقوة وهوه يسحبه للخلف : انت ينين و لا شوووو من كل عقلك اللي قاعد تسويه
عبيد بحقد وهوه يوخر ايد خالد عنه بقوة : مالك شغل .. وخر من ويهي
خالد وهوه يناظر نجد و يشوف نظرت الرعب و الترجي بعيونها قال بهدوء : عبود لا تخليني اتهو و ياك ... امش و خلصنا
عبيد بعناد وصوت جهوري: قلت لك ماني طالع من ها المكان ..( دفه من صدره و قال له ) انت طس و اطلع من هنااا
خالد التفت ع طلال اللي كان يشوف الموقف بعيون شبه مغلقه و يتمتم بكلام مب مفهوه وشكله كان معصب قال بهدوء : طيب خلاص .. بس ع الاقل راعي شعور اللي وراك .... خذها للغرفه الثانيه
عبيد التفت لطلال اللي بدت تتغير ملامح ويهه للهيجان و كانه بركان يستعد لثوران و احارق كل ما امامه
نجد اول ما سمعت كلام خالد قالت بترجي وهيه تبكي : لالا الله يخليك لا .. حرام عليك ... لالا تكفى ... ( و هيه تبكي و تتنشغ و ترجف و قلبي خلاص باقي اشوي و بيظهر من مكانه و انفاسها المتسارعه ) الله يخليك الله يخليك لالا ....

عبيد ابتسم لخالد و راح لنجد اللي بدت تصرخ و تلوح بيدها في الهواء باهمال و كانها تحاول تبعد ها الحيوان عن ويهها .. و ترجع لورا

خالد تنهد و قال : انا بروح ...( طلع وهوه يشوف نظرات الترجي الاخيره من طلال و نجد )

عبيد وهوه يتجدم ع نجد و يقول وكانه يتعامل مع حيوان اليف : تعالي هنا يا حلوة تعالي .... ما راح ااذيكِ و هذا وعد مني ... ( مسكها من ايدها بقوة و سحبها بدون رحمة وهيه تصرخ و تستنجد بطلال و تصرخ باعلى صوتها تطلب العون او احد يغيثها

طلع من الغرفه المخزن اللي كانو فيه و توجه للغرفة المجاورة .... صرخت نجد باعلى صوتها اللي بقوه وهيه تشوف ها الانسان الضخم ينهار جدامها .... التفتت لورا و شافت خالد ماسك خشبه كبيرة .. اللي ضرب فيها عبيد و افقدته الوعي

طلال اللي كانت عيونه بتطلع من مكانها و هوه يشوف ها النجس ياخذ نجد لموتها حس بقلبه بيظهر من بين ضلوعه ... حس انه بينفجر من الغل و القهر و الحقد و العصبيه اللي تفجرت فيه ... بداء يتحرك بكل شكل مثل المينون وهوه يصرخ باسمها و يتوعد و يتحلف لها الحيوان ... حوال يفلت الحبل من بين ايده و ريله بس للاسف

خالد راح لها و مسكها من ايدها بمساعدتها وهيه تحاول تهرب من ها المكان ... و ركبها بسياره اللي كانت واقفه برع ... بعدها رجع و اخذ طلال وركبه بسيارة .... و طلع فيهم ..... لمكان بعيد وهوه مربطين و عيونهم مربطه .... و نجد تبكي و تتنشغ و طلال ما قادر يحرك ولا يحرك جزاء من جسمة من الضرب اللي جاه ...

بعد ساعتين من المشي بسيارة .... وقفت السيارة نزل خالد وهوه يتلفت يمين و يسار مسك نجد ونزلها و بعدها نزل طلال ...
خالد : شفوفي انا بفتح عيونكِ و بفتح ايدكِ و من اروح فتحي له
هزت نجد راسها و جسمها كله يرجف من الخوف و الرعب اللي عاشته ...
خالد فتح عيونها و ايدها
طلال بوعيد و حقد و غل : قسم بالله راح تندم انت و الحثاله تبعك .... و راح تشوف ... و راح اعرف من اللي رسلكم .. واجيكم .. و الله ما اخليكم
خالد ببرود ( يربت ع خد خالد ) : اذا الشي اللي تتمناه ما يصير ...ما صار فا المره اليايه اوعدك راح يصير .... لا تفكر انك تبلغ عنا و لا تفكر انك تتبعنا و لا قسم راح تندم .. و ها الحلوه اللي وياك راح ناكلها اكل ... فاهم ..
طلال بحقد تفل ع مصدر الصوت بعصبيه : منت برجال لو صدق برجال كان ما ربطوني
خالد التفت لنجد اللي كانت تبكي و ترجف : يا بنت الناس عقليه الا ارجع له و اعقله ع طريقتي
نجد بصياح : روح و فكنا من شرك روح .. لا بارك الله فيكم ...
تركهم خالد بعد ما عطاهم نظره ..و ركب سياراته و راح ...
نجد شافته الين اختفى تماااماً ... و ع طول فتحت الرباط ع عيونه و فكت الحبل ع ايده .. و كانت تشوفه وهيه تبكي...

طلال وهوه يشوفها و يتفحصها .... و يقول بصوت خافت : انتي بخير ؟!!.... ما فيك شي ؟!!... ما جرب صوبك صح

ارتمت بقوة بحضنه و لفت عليه بقوه و صارت تبكي في صدرة و تبكي لين حست نفسها خلاص انهكت من كثر البكاء .... بكي بالم و خوف و رعب و كانها تتخبا عن العالم و ما فيه في حظن طلال .... بكت بمراره و بحراره ...

طلال اطلق تنهيده في الفضاء و هوه يحمد ربه ... حوطها بيده وهوه يمسح ع شعرها المنسدل ع ظهرها و يحاول يبين انه الامور كلها بخير و ما فيه شي يخوف او يستدعي للخوف ....
نجد كانت تدفن نفسها في حظنه اكثر و اكثر و ترفض رفض بات انها توخر عنه

و لـ اول مره طلال يحس بحنيه و عطف و شفقه اتجاهها ...
حس طلال بالم في جميع اجزاء جسمه ... و يحاول يتحمل .. قال بهدواء : لا تبكين الحمد لله انكِ بخير ...( كان يحس بحرارت اهاتها اللي كانت تطلقهن بالم و خوف .. و يحس بحرارت دموعها اللي كانت تخترق صدرة ... و يحس برجفت جسمها اللي كانت تختفي شي فشي )
ضلو بها الوضعيه قرابت الـ 10 دقائق ....
طلال يبعدها بشويش عنه حظن وجهها بين كفوف ايده .. و مسح دموعها بطرف اصابعه : نجود خلاص لا تبكين ... الحمد لله ما صار لك شي
نجد وهيه تشوفه و تمرر ايدها ع ويهه و تمسح اثار الدم اللي ظهر من خشمه و حلجة ... و بدت تمسحه بكل حنان و عطف و رحمه قال ودموعها ع خدها : بس انت شوف حالتك كيف صارت
طلال ارتبك من حركاتها .. بعد ايدها بهدوء عنه و قال : ما فيني شي لا تحاتين ... ( مسح الدم بطرف كمة ) ..( التفت يمين و شمال وهوه يشوف المكان اللي هم فيه قال بستغراب : حنا وينا فيه !!!
نجد التفتت للمكان المظلم ..( وكانت لصقه بطلال ) ... ما فيه غير ضوء القمر الذي نشر نوره في كافه الارجاء قالت بخوف : مدري
مشى طلال و قال بهدوء : تعالي ...
نجد بخوف تتبعه بسرعه تحاول تجاري خطوات طلال : ع وووين ؟.. انت تدري حن فين ؟
طلال ببرود و بآلم : لا
نجد بلعت ريجها و تقول بتعب : طلال ..
التفت لها : خير
نجد بخوف : خايفة
طلال ببرود : تشوفين معاكِ دجاجه و لا رجال
سكتت نجد و ما ردت عليه و صارت تمشي جمبة اكثر من الاول
قال وهوه يشوف جسمها لصق فيه قال بدون نفس و الالك اللي فيه متمكن منه : ما احسن تركبين ع ظهري
نجد ما ردت عليه و صارت لصقه فيه ...
طلال كان التعب و الالم متمكن منه و لا هوه قادر حتى يمشي من الوجع اللي يحس فيه و كل لحظه يزيد اوجاعه و المه ... بدت حركته تثقل و تصير بطيئة حيل ... و كان العرق يتصبب من جبينه بشكل ملحوظ ... و كل شوي يمسح جبينه بطرف كمة و يحس بضيق في التنفس ..
نجد برتباك : طلال فيك شي
ما رد عليها اتكفى بهز راسه بنفي
نجد كانت تشوف طلال باهتمام وهيه ملاحظه التعب و الارهاق عليه .. كان يعرج و شكله مو قادر يمشي بريله اليمين ... بدت تتحسب ع خالد و عبيد من خاطرها و ما بقت شي ما قلته عليهم ...
صارت اكثر من ساعتين وهم يمشون بدون أي جدوة .... تمكن التعب من طلال اللي بدت يضيق انفاسه ... و ايضا تمكن التعب من نجد اللي بدت تتالم بصمت ...


نجد اشوي و تبكي : طلال انا خايفة
طلال طاح ع ركبته بتعب و ارهاق و الم .. حرك بيده ع رقبته .. رافع راسه لفوق ..و يحاول ياخذ اكبر كميه اكسجين ممكنة
نجد شهقت بصوت عالي و ركضت عليه و طاحت جمبه ع ركبها و قالت بخوف واضخ : طلال شفيك ؟؟!!....
ارتفع صوت كح طلال و بسرعه متتاليه حط ايده ع صدره و غمض عيونه بالم وصاريكح بقوة .... بدت تتلاشى كل قوته ... انحتى ع الارض و صارت ايده متكأه ع الشارع و راسه نازل و شعره مغطي اغلب ملامح ويهه و يتمتم بكلمات ما مفهومة
نجد اللي كانت تبكي بصوت عالي و تحاول تفهم كلام طلال بس هيهات ... كان كلامة مثل الغز المبهم ... ( مسكته من ايده بقوة و حولت توقفه ..
استجمعت كل قوتها ... ولفت ايده اليمين حول رقبتها ... و حاوطت خصر طلال بايدها اليسار بقوة و هيه تمشي خطوات ثقيله جدا و تبكي بصوت عالي : طلال .... طلال تكفى لا يصير فيك شي ... الحين تجي سياره .. الحين نوصل ... الحين بروح ع المستشفى .. تكفى طلال تماسك ... انت اقوى من كذا ... ( صرخت بقوة كادت ان تودي باحبالها الصوتيه و هيا تصرخ بطلب المساعده و تصرخ باسمة ..... .....

انقطع صوتها ... و هيه تلتفت بشهقاتها المتتاليه ... ع وجه طلال اللي اتكى ع جدفها الايسر بثقل و بدون أي حركة منة ... حست بثقل فضيع ... طاحت ع الارض و معها طلال .. التفتت عليه بسرعه طاحت ع صدره و هيه تسمع دقات قلبه ...حطت راسه في حجرها و تبكي : طلال طلال( بدت تضربه با الخفيف ع ويهه ..... طلال تكفى لا تخليني لوحدي طلال .... لا تخليني ....بعدت شعره عن ويهه اللي كان كله عرق و تشوف اثار الكدمات القويه ... و اثار الدم ع ويهه من الضرب ... نزلت شيلتها عن كتفها و بدت تمسح ع ويهه و تمسح اثار الدم ... و دمعها الذي كان يندثر باهمال ع ويهه طلال المتعب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 248
قديم(ـة) 25-08-2013, 03:35 PM
صورة ثبوتي شمالي الرمزية
ثبوتي شمالي ثبوتي شمالي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي



انقطع صوتها ... و هيه تلتفت بشهقاتها المتتاليه ... ع وجه طلال اللي اتكى ع جدفها الايسر بثقل و بدون أي حركة منة ... حست بثقل فضيع ... طاحت ع الارض و معها طلال .. التفتت عليه بسرعه طاحت ع صدره و هيه تسمع دقات قلبه ...حطت راسه في حجرها و تبكي : طلال طلال( بدت تضربه با الخفيف ع ويهه ..... طلال تكفى لا تخليني لوحدي طلال .... لا تخليني ....بعدت شعره عن ويهه اللي كان كله عرق و تشوف اثار الكدمات القويه ... و اثار الدم ع ويهه من الضرب ... نزلت شيلتها عن كتفها و بدت تمسح ع ويهه و تمسح اثار الدم ... و دمعها الذي كان يندثر باهمال ع ويهه طلال المتعب

نجد وهيه تبكي بصوت رايح : طلال طلال قووووول تكفى قوم .... ( هزته بقوة من جدفه ) قووووم طلال قووووووم مو وقته يغمى عليك ... قوووم دخيلك ..... انا خااايفه قووووووم
بكت بقلت حيله و هيه ما عارفه شتسوي بمصيبتها .. دعت ربها مطولا ... بان ييسر لهم حالهم ويرجعون بسلامة و يقوم طلال بسلامة .... نزلت عبايتها من فوقها و غطت فيها طلال عن البرد .... و حطت راسه ع حجرها ... هدها التعب و هيه تدعي و تتوسل لربها بان يييسر لها ها اليلة

بعد نص ساعة انحت نجد ع الارض بتعب و نامت و حطت راس طلال فوق جدفها .... كانو نايمين ع طرف الشارع

فزت نجد بفزع وهيه تسمع صوت الكلاب العالي ... طيرت عيونها في كل الاتجاهات و هيه تهز طلال بخوف و رعب وتقول بصوت واطي : طــ طـ طلال ط طلال قــ قوو قوووم قوووم طلال قوم .. طلال مو وقتك ... قوم الله يخليك .... قووووم ... صوت ذيابة .... قووم طلال ... ( و بدت تهزت بقوة كبيره و تترجاه يفتح عيونه بس بدون أي رجوى او فايدة تذكر .... ) بدت تضربة ع خدة بقوة علشان يصحصح و يقوم .... بس لحظت ان درجة حرارته مرتفعه حيل .... ( و صارت تبكي باقوى من قبل ....

نجد بصياح و هيه توقف و تاخذ عبايتها اللي لبستها أي كلام و شيلتها حطتها ع كدفها باهمال .... تمسك ايد طلال اليمين و تحطها ورا رقبتها و تحوط عليه بيدها اليسار حول خصرة بقوة ... و تبكي بقلت حيله : قــ قوم خلنا نهرب .... ط طلال تكفى صحصح ماني قاره اشيلك انت ثجيل طلال ....
تحركت بعضع خطوات بثجل فضيع حيل .... و خطوات متثاجلة ... كانت رجل طلال تسحب في الارض و راسه طايح لمستوى اكتافة و لا هوه داري باللي حولة ....
نجد تصيح و تتلفت يمين و شمال برعب و هيه تسمع صوت الكلاب تقترب اكثر و اكثر .... قالت بصوت ممزوج بدموع و الشهقات اللتي كادت ان تختفي من التعب و الارهاق .. صارت تردد بصوت عالي جميع المعوذات و الايات القرانية التي كانت تحفظها .....

ما تدري من وين جاتها القوةو صارت تمشي بسرعه متوسطة ...... كانت مغمضه عيونها بقوه و تسمي و تمشي و تمشي وياها طلال و تدموعها كانت تحرق عيونها ...........

استمرت ع ما هيه عليه مخاوتنها دموعها و ترافقها وين ما خذتها رجلها .....
استمرت ع ها الحاله ما يقارت ساعه و ربع ..... طيرت عيونها ع صوت لقدام و هيه تسمع بكى طفل انتثر في كل مكان .....
ارتجفت بخوف و اقشعر كل جزء في جسمها .... وخرت ايدها عن خصر طلال برعب من الصوت .. نزل طلال اللي كان بيطيح ع الارض باهمال ... مسكته بقوة و هيه تذكر ربها و تسمي في كل خطوة ..... و تبكي من القلب .... مدت ظهرها بخوف و الرعب داب في قلبها و هيه ترجف و تحس ببروده تسري بكل جسمها .... شافت جدامها مزرعه شبه مهجورة ... ظلت مكانها بدون أي حركه و زادت رجفتها اكثر و اكثر و صرخت بصوت عالي : يـــــــــــــمه جن .....
فجئة بدى يتلاشى صوت البكاء الا ان انعدم ......
مسكت طلال باقوى ما عندها و قالت بخوف و هيه تحس انا قلبها خلاص بيفارق ضلوعها و تقول : يمه يـــــمه الحين بيتبعونا و بيقتلونا ... ما ابي اموووت ( و صاحت بصوت مكبوت ) ما ابي اموووووت ... اللهم سكنهم في مساكنهم ....
مشت و مشت و مشت .....
بلعت ريجها الجاف و حست انه ظلوعها بتتكسر بسبب ثقل طلال .... نزلته ع الارض بالم ... حطت يدها اليسار ع ظهرها بالم و غمضت عيونها و هيه تمسح دموعا الحاره بطرف كم العباية .......
.
.
..
تشنجت نجد و حست انا ها الارض صارت كتله صامته وقف فيها الزمان و ما قدرت حتى تاخذ نفس تبي اوكسجين بس ما فيه .... اصدرت شهقة و هيه تحس بايد باردة تنمد ع ظهرها ... انتفض كل جسمها .... و حست بصاعقه كهرابائيه تسري بكل جسمها وكل شعره صارت واقفه مثل الرمح .... وقتها حست ها الدنيا تدور فيها ..... ورجلها ما عادت تحملها .... هوت ع الارض بقوة ........

.
.
.

..............................


في بيت سلطان
نورة : قلت لك نايمه في دارها وش له تروح تنكد ع البنت
سلطان : بروح اتاكد
نوره بضيق : بس عاد بس ....قلت لك ارقد انا بروح اشوفها ... انت بكره وراك اشغال ... و حضرتك ما ترجع الا ويه الفير
سلطان بدون نفس .. وهوه ينسدح ع السرير : بتروحي تشوفيها و لا كيف
نوره قامت و هيه تقول : رايحة ...( و طلعت و هيه تنافخ ) وقفت جمب الباب و قالت : ما فيه الا اني اوهمه انها ويانا ... و خلها تنقلع مع اللي ما يتسمى و تفكنا منها و من حنتها ..... ( راحت للمطبخ و شربت كاس مويه و رجعت )
سلطان وهوه مغمض عيونها : شفتيها
نورة وهيه تنسدح : ايه راقدة .... تصبح ع خير
سلطان : و انتي من اهله .....


........................
: الووو .. ( عدل يلسته و قال بجديه ) هلا طال عمرك ... امر .... ايه .. ان شاء الله تامر ... ان شاء الله .... مع السلامة
: شفيك كانه حد عطاك كف
وقف بسرعه : تامر وجابر للحين ما وصلو ؟
مازن : لا للحين
خالد وهوه ياخذ مفاتيح السيارة بسرعه و يقول : طيب قم معي
مازن باستغراب : ع وين ؟
خالد : قم حسن ينتظرنا بسرعه و في الطريج بخبرك
مازن فز من مكانه بسرعه و طلعو ... كانت قريب الساعه 4 الفير .....

ركبو السياره و باقوى سرعه بداء خالد يقود السيارة بسرعة جنونية
مازن بستغراب : حسن وين ؟
خالد التفت لمازن بنظرات غريبه و بعدها اخذ تلفونه و اتصل ع تامر : انتو فين ؟...! ... شنوووو .... ما تعرفون ان اليوم شغل ؟!... ... شنو ها الكلام ؟.... تدري انك بتروح في ستين داهيه لو درا عنك المعزب .... بلا كثرت هرج تجي الحين في الشقة ... فاهم ... ( صرخ بصوت عالي ) لا تنرفزني ... قلت لك تجي .... ( قطعه بسرعه و نرفزة ) بـ بس بس نترياك ...( و قفل الخط بويهه )
مازن قال بجديه : خويلد وش فيك اليوم منت طبيعي ؟... وش فيك ؟.. و أي شغل تتكلم عنة
خالد ناظرة بنظرات طويله و بعدها لزم بريك قوي و مفاجئ طير مازن لجدام و ضرب راسه با الزجاج ...
مازن صرخ بقوة و بخوف ... التفت ع خالد بعصبيه و قال بصوت عالي : انت شفيك ؟! .. مينون وولا انهبلت !!!!
خالد وهوه عاقد حواجبه : ابيك اليوم بشغل ...
مازن بحقد : و ما تعرف توقف السياره مثل الخلق ...لا بارك الله فيك انت و ها السواقة اللي تسوقها ( و صار يمسح ع جبينه بالم )
خالد بضيق: شقلت بتساعدني و لا تنزل الحين
مازن عقد حواجبه بقوة و هوه يقول : انت شفيك من جاك الاتصال و انت متخسبق ؟
خالد وهوه ينهي الموضوع ويقول بدون نفس: خلاص انزل ..
مازن وهوه يناظره بدون أي كلام
خالد مد ايده للباب اللي جمب مازن و يحاول يفتحة وهوه يقول : قلت لك انزل خلصني ماني فاضي لك يا البزر
مازن عصب بقوة : ما البزر الا انت ....
خالد بعصبيه و صوت عالي : قلت لك انزل
مازن بنفس عصبيت خالد) سك الباب بقوه ( : بروح وياك ... و اشوف تاليتها معاك ....
قبل لا ينتهي مازن كلامة طير خالد ع السيارة و صار يمشي بسرعه جنونية ......


...................................
.
.
.
تايه في اررض الله الواسعه
تايه و ابي من يواسيني
تايه و ابيے من يدلينيے عليكِے
ابي حظن دافيے يلمنيے و يجمع شتاتيے
ابي عطفكِ يا يمه يحتوينيے و يخفف من اوجاعيے
ابي اسمع منكِ كلمة تجبر خاطريے المكسور
ابي لمسه من ايدكِ تغنيني عن دنيايے و اللي فيها
ليه اليوم صرت وحيد في دنيايے كلن يظلمنيے بكيفة !
يا يمه ما ابيے اليوم هـ الدنيا و لا ناسها ما ابيے الا انتيے
ما ابيے غير خظنكِ ادفن راسيے فيے وسطة و انسىے ها الدنيا وبلاويها... { مطنشة الدنيےا }
.
.
.
:انت ياولد وينك فيه !!... ( بصوت عالي ) ... ياولد لو ما رجعت الحين و الله لرويك ....
رجع لها صوت من بعيد : يمه تعالي انا هنا
: وينك فيه ...( قربت من الصوت وشافت ولدها جالس ع الارض ...راحت له بعصبية شديده و مسكته من جتفه و صارت تضربه ع ظهره و تقول بتهديد و عصبيه : انا كم مره منبهه عليك ما تطلع من المزرعه و لا انت خلاص ما صرت تسمع كلامي ! ... خل يجي متعب و انا اعلمة عليك ...
كان يتوجع من ضربات امه المتتاليه قال بصوت باكي : و الله ما سويت شي كله من عذاري هيه اللي دوم تسوي المشاكل و ترمونها ع راسي
: و بعد لك ويه تجاوبني .. اشوف طوف جدامي طوووف
الولد وهوه ياشر ع الاثنين اللي كانو طايحين ع الارض و يقول : يمه شوفي
التفتت الام بعصبيه و هيه تقول :وش بعد اشوفــــ ( سكتت اشوي و هيه تشخص بعيونها و تدقق في نظرها ) ... ( طيرت عيونها لولدها و قالت ) من ذولا !
الولد رفع اكتافه و ميل شفايفة للاسفل : ما اعرف
الام نزلت لمستواهم ... و صارت تتحسس انفاسهم و قالت بسرعه : بسرعه روح هات اختك تساعدني
الولد وهوه يركض صوب المزرعه و يقول بصوت عالي : الحين بروح
.
.
.
الام صارت تضرب نجد ع خدها الناعم بلطف و تقول : يا بنتي تسمعيني !! ... قومي بسم الله عليكم .. وش اللي جابكم في ها المكان ؟! ....

بدت كل حواسي ترجع لي ... و تلاشت غيمة الضباب اللي كانت مغشية ع عيوني ... فزيت من مكاني و طيارت عيوني في الجنيه اللي كانت جالسه جمبي انا و طلال ... صرت اصرخ بدون وعي و احبي مثل الاطفال جمب طلال و كاني اطلب الامان منة .... سمعتها تقول بصوت هادي
: لا تصرخي ماله داعي للخوف ....
سكتت نجد ثواني معدودة و قالت بخوف و شك و صوت متقطع : انــ انتـ انتي .... انتي مو جنيه !
ابتسم و بانت ابتسامتها و قالت بطمئنينه : لا يمه انا مو جنيه ( و ضحكت و بعدها قالت ) انا مثلج انسانة
بلتت شفايفها بطرف لسانها و بلعت ريجها بخوف و قالت بصوت خافت و متقطع : ا ... احل .... احلفي بالله
قالت بابتسامة : بالله عليك انا ويهي ويه جنيه !! ... ( تنهدت و قالت ) بس مع كذا .. احلف لج بالله اني انسانة مو جنيه
نجد و نظراتها ما تغيرت و للحين الرعب مسيطر عليها ..قالت : انتــ انتي .. من وين طلعتي !!!
قامت الحرمة و تقدمت منها .. صرخت نجد برعب وهيه تاشر عليها : لا تقتربي اكثر .....وو وو و لا تراني باذيكِ
ام متعب رفعت حواجبها بتعجب : تاذيني ! .... ليه !
نجد قامت بخوف و قالت برجفه : من انتي و من وين و كيف طلعتي ؟
ام متعب بملل : انا من خلق الله ....و من اررض الله ....و طلعت مثل ما طلعتي انتي من بطن امي ... بعد فيه اسئله ثانية
نجد بخوف..( حبت صوبها و مسكت ايدها حتى تتأكد . ابتسمت المره ع حركتها ) : من اسمكِ
ام متعب بحنية : انا ام متعب
نجد نقلت انظارها لطلال و قالت بترجي : تكفيني يا خالتي ام متعب شوفة وش فيه
جاء صوت عالي من وراهم : يمه يمه
التفتت نجد بخوف لمصدر الصوت و تخبت ورا ام متعب
ام متعب ربتت ع ايدها اللي كانت ترجف و قالت : هذولا عيالي لا تخافين
عذاري بخوف : وش فيه يمه !
ام متعب قالت بسرعه : خلونا ننقل ها الرجال للبيت بسرعه
سعود : انا بساعدكم
عذاري ببرود : زين يا فالح شيله انت مسوي فيها بطل
سعود قال بقهر : و انتي بعد بتشيلين معنا
عذاري دفت سعود من ويهه و قالت بدون نفس : دام ما قد كلامك فارج .....
ام متعب بعصبيه و من بين اسنانها : بس انتي وياه هذا وقتة ! ....
نجد بخوف وصوت رايح من البكاء: تكفون ساعدونا ..
ام متعب وهيه تشيل طلال من ايدة و تساعدها عذاري : طيب يا بنتي ساعدينا ....

.
.
.
في المزرعه في بيت ابو متعب الصغير ....
ام متعب قالت بسرعه : سعود هات ماي ... عذور روحي هاتي لي أي شي انظف فيه ويه الرجال
عذاري وهيه تروح : زين
سعود راح بسرعه : طيب يمه
ام متعب : روحي يا يمه جيبي السراج من الناحيه الثانيه
نجد كانت واقفة و خايفه و منحرجة و ما عارفه وش تسوي ... قالت بصوت واطي : وووين فيه ؟
ام متعب : روحي للجهه الثانيه بتحصلين فيه هناك سراج مال قاز هاتيه
نجد بلعت ريجها : ان شاء الله .... ( و راحت بخطوات متثاقله )

سعود مد با الوعاء لمه و جلس جمبها : خذي
ام متعب : ساعدني
سعود ساعد ام ... و غسلو وجه طلال من الدم الناشف و العرق ...
ام متعب قالت بتعجب : الولد حرارته مرتفعه !! .... وش اللي صاير وياهم ؟! ...
رجعت عذاري وبيدها منشفة مدتها لمها : خووذي يمة
ام متعب قالت وهيه تنشف ويه طلال عن المويه : بسرعه روحي هاتي لي عطر من جوااااا
عذاري : عادي اجيب تبع متعب
ام متعب بعصبيه : و هذا وقته روحي هاتيه اخلصي
عذاري بخوف : زين زين ..( و راحت تركض )
ام متعب عقدت حواجبها و بنفس العصبيه : و انت فز شوف البنت وينها فيه راحت تجيب السراج و للحين ما رجعت
سعود فز من مكانه : ان شاء الله .... و راح

سعود جاء من ورا نجد اللي كانت تدور بظلام قال بهدوء : لكِ ساعه بس تجيبن السراج
شهقت نجد بفزع و التفتت له ..( حطت ايدها ع قلبها و قالت برعب ) : خوفتي
سعود مسك السراج : اتبعيني
مشت نجد وراه بسرعه ...

كانت ام متعب تحط كلونيا ع ايدها و تمرره ع انف طلال ....وصارت تكرر الطريقة 3 مرات
نجد بخوف كانت يالسه جمب طلال و تقول بصوت مخنوق : خاله ارجوكِ ساعدية
عذاري ربتت ع كدف نجد بحنان و قالت : لا تخافي حبيبتي امي عارفه وش تسوي .. و ان شاء الله يقوم

بدا يرتفع صوت انين طلال بالم ...
سعود بفرحة و هوه مطير عيونه ع طلال و قال : كاهو يتحرك
عذاري طيرت عيونها بطلال و قالت بابتسامة : جد و الله
نجد طارت له بسرعه و قالت بصوت اشبه با الهمس : طلال انت تسمعني طلال الله يخليك افتح عيونك انا جمبك .. قوم الله يخليك .. لا تتركني لحالي .....
ام متعب : عذاري فزي يمة هاي لي ريحان
عذاري وهيه تشوف نجد اللي كانت حاطره راس طلال ع ريولها و تماسح ع شعره و تبكي
سعود ضرب عذاري ع راسها بدفاشه : ما تسمعين انتي ... قومي
غذاري بدون نفس : يؤؤه قم انت .... ( و رجعت تشوف طلال و نجد و كانها تشوف مسلسل )
ام متعب بعصبيه : عذور ... فزي يا الله هاتي ريحان بسرعه
عذاري قامت بملل : اووووة .... طيييييب ...( وراحت عنهم )

ام متعب التفتت لسعود اللي كان يشوف نجد بابتسامة و قالت بعصبيه : و انت فز هات شي للاكل
سعود ميل فمه و قال : بعدين
ام متعب خذت من المويه اللي جمبها بيدها و رشتها ع ويه سعود اللي فز بشهقة و قال بعصبيه : زين رايح ...( و راح بعصبية وهوه يتحلطم )

عائلة ابو متعب ...
ابو متعب العمر: 60سنة
ام متعب العمر :55 سنة
و عايلتهم مكونه من ولدين و بنت ... متعب و عذاري و سعود اخر العنقود

كلها دقيقتين و رجعت عذاري و بيدها ريحان ....
ام متعب بصرامة : اهرسي الريحان و هاتية
عذاري بملل : زين ..( و راحت )

نجد بصوت باكي : خاله شوفيه ليه ما قادر يفتح عيونة !
ام متعب كانت تسوي كمادات و تحطها ع جبين طلال : يا يمه الولد تعبان خليه و بكره ان شاء الله يقوم بخير و عافيه
نجد بصوت باكي : الله يسمع منكِ يا خالة .... ( و رجعت انظارها لطلال بالم و هيه تقول بداخلها .... لا تخليني لحالي تكفى ... لا تخليني ...يارب تشفيه و تعافيه يارب )

سعود : يمه حطيت الاكل
ام متعب التفتت لسعود : وين حطيتة
سعود : عذاري قالت احطة بدارها ... و انادي البنت تروح لها بدار
ام متعب التفتت لنجد و قالت : قمي يمه روحي كلي لكِ لقمة
نجد ودموعها ع خدها : ما ابي شي ابي بس طلال يرجع لي
ام متعب بابتسامة تطمنها : ان شاء الله باذن الله بيقوم بسلامة .... انتي بس عيني من الله خير
نجد مسحت دموعها بطرف اصابعها و قالت بصوت باكي : و نعم بالله
ام متعب ربت ع كدفها : قمي يمه كلي لكِ لقمة و صلي لي ربكِ ركعتين .... قبل اذان الفير ....
نجد اقتنعت بكلامها وقالت بنقياد لكلامها : ان شاء الله يا خاله ....
ام متعب وهيه تاشر ع سعود : هات فلاش لريال بسرعه
سعود ركض لدار متعب و جاب الفراش
ام متعب : يمه وصلها ع حجرت اختك
سعود : طيب يمة ....( التفت لنجد ) ... تعالي اتبعيني
نجد وخرت راس طلال عن رجولها و حطته ع المخدة و راحت معاه .....

رجعت عذاري لمها و عطتها الريحان
ام متعب : روحي يمه للبنت لا تتركيها لحالها ..
عذاري بابتسامة : ان شاء الله يمه الحين اروح ... ( ظلت واقفه تشوف طلال )
ام متعب لحظة وقفتها .. التفتت عليها و قالت بعصبيه و من بين اسنانها : وش واقفه تناظرين ... روحي
عذاري فزت و راحت ركض .....

دشت حجرتها المتواضعه جداً وقفت جمب الباب و قالت : هاي انت قم امي تبيك
سعودبملل : ماني رايح
عذاري عقدت حواجبها : اقلك قم ....
سعود قام ينافخ : شتبي
عذاري بدون نفس : سؤالك غبي مثل وجهك .... قم خلصني
سعود وهوه يناظر بنجد اللي كانت سرحانه سمع عذاري تقول
: افهم من ها النظرات انك ما شفت بنات بحياتك
انحرج سعود منها و قال بحقد : الا شفت ويهكِ مثل ويه العنز
عذاري ضربته ع جدفة : اقول فارج بس ... يا ملك جمال زمانك ....
طلع سعود عنهم وحده منقهر منها
نجد سمعت اخر كلامهم و ضحكت
عذاري راحت و جلست ع الارض جمب نجد و قال بابتسامة : ايوا يا ستي اضحكي و كل شي بيكون تمام
نجد تنهدت و قال : ان شاء الله الله يسمع منكِ
عذاري وهيه تاشر ع الصينيه : تفضلي كلي لا تستحين ...
نجد ابتسمت باحراج و قال بصوت مبحوح : مشكور ..
عذار بابتسامة : اقول يا حلوة من اسمج
نجد التفتت لها و قال: نجد
عذاري : ياي اسمكِ حلو مره ... انا اسمي عذاري
نجد : و انتي اسمج بعد حلو ...
عذاري بفضول : نجد من هذا اللي وياج ؟! ... اخوك ؟...
نجد تنهدت : ولد عمي
عذاري طيرت عيونها : ولد عمكِ
نجد : ايه شفيج ؟
عذاري : اممـ هوه خطيبك و لا زوجكِ ؟؟
نجد هزت راسها بنفي : لا .... ولد عمي بس
عذاري بابتسامة : الله الله .. و لد عمج و كنتي بتموتين عليه من الخوف
نجد بحزن و من قلب : لا انه كل شي بحياتي
عذاري حطت ايدها تحت ذقنها و قالت بحلمية : تحبية!
نجد طيرت عيونها لعذاري اللي عدلت وضعيتها و قالت بسرعه : اسفه اسفه ما اقصد
نجد تنهدت و ما ردت عليها
عذاري غيرت الموضوع و هيه تقول : ما قلتي لي طيب كم عمركِ؟
نجد : 16 و انتي ؟
عذاري بابتسامة : انا 15 و ها الدب ها الخبل 11
ابتسمت لها
عذاري بابتسامة : نجد حبيبتي اكلي ليش ما تاكلين ؟
نجد بحزن : ماني مشتهيه
عذاري : ليش نجودة اكلي لو شوي ...( قالت بدعابة ) و لا اكلنا ماهو عاجبنك ِو مو قد المقام
نجد التفتت لها بسرعه و قالت باحراج : لا و الله ما كذا بس انا احاتي ولد عمي و ماني مشتهيه أي حاجة
عذاري تقدمت منها و قالت بجديه : نجودة انتو مم
نجد عقدت حواجبها و قالت : صحيح احنا وين ؟
عذاري رفعت حواجبها بتعجب : منتو عارفين انتو فين ؟
نجد هزت راسها بنفي
عذاري عقدت حواجبها بستنكار : اجل وش اللي جابكم ع ها المكان
تذكرت نجد كل اللي صار لهم و الاثنين اللي خطفوهم ... اقشعر بدنها ضمت نفسها ع بعض بخوف
عذاري قربت منها اكثر : شفيج حبيبتي ؟! فيكِ شي ؟! ... انادي امي
نجد بخوف و نظرات ع السراج اللي كان يتوهج بنار و يضئ اقل ركن با الغرفة الصغيرة قالت بدمعه يتيمة منكسرة : مخطوفين
عذاريطيرت عيونها بنجد و هيه تكرر كلامها : مخطوفين ؟!
نجد انفجرت با البكاء و رمت نفسها بحظن عذاري الي استقبلتها بكل حنان و عطف و رحمة ..... ظلت تبكي الين غفن عيونها و نامت بحظن غذاري ....
عذاري اللي كانت تمسح ع شعرها و ع ظهرها بكل حنان و تحاول تواسيها بذكر الله ... بدت تقرا عليها المعوذات و بعض الايات القرئانية.....



.
.
.
يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 249
قديم(ـة) 26-08-2013, 08:27 PM
صورة روعة غلا الرمزية
روعة غلا روعة غلا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي


تكفين كملي البااااااااااااااارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 250
قديم(ـة) 28-08-2013, 02:34 PM
صورة ثبوتي شمالي الرمزية
ثبوتي شمالي ثبوتي شمالي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحزن قبلك ضمني مثلك ترى ما هزني ولا عاش راساً ينحني / بقلمي



الفصــــــــــــل الثـــــــانــي ....البـــــــــــارت ::~ ~)(((112 ))( ~ ~::
====================================

ام متعب وهيه تشوف عذاري جايه ....
جات و جلست ع الارض جمب امها و قالت بضيق : هاه يمه شخباره الحين
ام متعب وهيه تشوف طلال بابتسامة اللي كان غارق في نومة : لا الحين بخير الحمد لله
عذاري تنهدت : راحت عنه السخونة
ام متعب : ايه الحمد لله
سعود كان نايم جمب امة و حاط راسه فوق حجر والدتة
غذاري قالت برتياح : الحمد لله
ام متعب : الا انتي وش اللي جابكِ بدل لا تجلسين مع البنت
عذاري تنهدت بحزن : نامت
ام متعب وهيه تشوف ويه طلال اللي كان نايم جمبهم بمسافة قريبه ... و تمسح ع شعر سعود الكثيف و الناعم و تقول بسرحان : الله يستر وش وراهم وش اللي جابهم لها المكان بها الوقت؟
عذاري بصوت واطي : قالت لي نجد انهم كانو مخطوفين
ام متعب طيرت عيونها بعذاري و قالت بذهول : وشو ؟!
عذاري وهيه تمد في صوتها : مخطوفيــــــــــن
ام متعب قالت بستنكار : وش مخطوفين ما مخطوفين ؟! .... اكيد البنت تهذي
عذاري وهيه تاشر ع ويه طلال قالت وهيه عاقدة حواجبها : وش تهذي ما تشوفين ويه الرجال شلون صاير ... و وجه البنت شلون كله كدمات و كله الوان !!!
ام متعب : ايه و الله صدقتي ..... بس من هذا اللي ما يخاف من ربه سوا فيهم ها السوات ؟!
عذاري هزت كتوفها : الله اعلم ....

.
.
ارتفعت صوت الاذان لتعلن دخول يوم جديد ...
.
.
عم الصمت في ارجاء المكان ... بعد ما انتهى الاذن ...
ام متعب : قمي يمه روح صلي
عذاري : يمه اصحي نجد و لا اخليها تنام
ام متعب وهيه تهز كتوف سعود علشان يقوم : لا يمه خليها تنام شكل اللي صار لهم ماهو شوي
عذاري وهيه تقوم و تتثاوب : اجل انا بروح اصلي و انام
ام متعب :زين يمه ....( التفتت لسعود و قالت ) سعود يا الله فز قم بتصلي و بعدها ارجع نام
سعود التفت اليانب الثاني و هوه يتثاوب : يمـــــــه
ام متعب : قم يمه قم بتصلي ....
سعود يلس بكسل و هوه يمسح ع عيونه زي الاطفال : طيب .....
ام متعب : شف يمه بعد ما تصلي جيب فراشك و ارقد جمب الرجال اخاف يصحى و لا يدري هوه فين و لا يحتاج حاجة
سعود وقف بكسل و يقول : طيب
.
.
.
.
في مكان ثاني
فتح باب بيتهم بسرعه و بخوف و اغلقه بسرعة .....و راح بخطوات سريعه لغرفتة و قفل الباب و اغلق احكامة ....
معقوله اللي صار .. معقوله انا ما كنت داري بهواى داري .... معقوله الكل كان يعتبرني غشيم و مستغليني !! ... طيب ليش و انا اللي كنت اعتبرهم اهلي و كل شي بحياتي ؟! ...معقوله ( يلس ع طرف سريره بثجل و حط ايده ع راسه و قال بعدم استيعاب ) لا اكيد فيه شي غلط !!! .... اكيد اكيد ... ( رد عليه صوت من اعماقه ) وش هوه الغلط يا مازن و انت شفت كل شي بعيونك ؟! .....انت اللي كنت غافل و لا داري عن هواك تابع بليس و هواه و ناسي ربك و دنياك ..... ( رجع نفس الصوت ) بس انا ما سويت شي انا مالي دخل بشي ... مالي دخل بشي انا اليوم عرفت اللي يسونه
قطع عليه نغمة مبايله اللي انتشرت ع ارجاء الغرفه .... طلع التلفون من جيبه و شاف المتصل .... خالد
رد بدون نفس : خير
خالد : انت وينك
مازن : شتبي بعد
خالد : مازن لا تصير بزر ارجع الحين
مازن بعصبيه : ماني راجع و انسوى انه معكم واحد اسمة مازن
خالد بعصبة و صراخ : مازن
مازن : بلا مازن بلا بطيخ .... و ها الرقم انساه انت فاهم
خالد بحقد : انت الحين منت بوعيك بتصل فيك وقت ثاني
مازن بتحذير : لا تتصل ولا حاجة .... و اندقيت ع ها الرقم .. ما يردني شي عن المخفر
خالد انتقهر منه و من تهديدة قال بحقد : طيب ....( و قفل الخط بويهه)
مازن رمى المبايل ع طول ايدة و قال بصراخ و عاقد حواجبه بقوة : حقيرررررررررررررررررر
.
.
.
.
في غرفه ثانيه من البيت
محمد بابتسامة : اقولكِ قد الكون احبكِ و اموت فيكِ
ضحكت بدلع
محمد : يلبي قلبكِ ع ها الضحكة .... فينكِ عندي من زمان
قالت بسرعه : سامي حبي امي قاعده تطق ع الباب اكلمك بعدين
محمد بملل : طيب ....( و قفل الخط بويهها ... قال بقرف ) اووووف تقرف

رد دق ع رقم حافظة عن ظهر قلب .... و اتصل ....
صار يرن في الجهه الثانيه و يرن ع اخر رنه جاه صوت ناعم
: الوووو
محمد فز من مكانه و صلب ظهر و قال بلهفه : هلا و غلا و مرحبا براعي الالوووو
بعصبيه : نعم شتبي !
محمد تنهد تنهيدة طويله : ابيكك يا معذبني
من بين اسنانها : انت ما تستحي ع ويهك ؟!
محمد : ريم شفيكِ علي تراه و الله انا قصدي شريق
ريم بحقد : بلا شريف بلا موسى .... انت متى بتيوز عن حركاتك التافهه .... اعقل منت ببزر علشان اعلمك السنع
محمد عض ع شفته السفليه بقهر : انا عاقل بس انتي اللي جننتيني
ريم بدون نفس : انت وش تبي مني الحين ليش داق علي من فير الله ؟!
محمد : حبيت اصبح ع صوتكِ
ريم بتطنيزة : بالله ... وش المطللوب منى الحين اني اصدقك مثلاً
محمد بعصبيه : انتي شفيكِ انتي ؟.... ليش جافه بمعاملتكِ وياي ؟
ريم وهيه تحاول تستفزة : بكيفي ... اعامل الناس مثل ما ابي .... و بعدين بدل ها الاتصالات اللي مالها داعي ابد .. روح المسجد و تقبل ربك ابرك لك ... يمكن ينصلح حالك و الله يهديك .....( و سدت الخط بويهه )
محمد رمى التلفون ع طول ايده و ضرب بتسريحه و قال بحقد : و الله لرويكِ يا ريم من يكون محمد اللي تستهزئين فيه ع الطالعة و النازلة ... هين ....
.
.
.
.
في مكان ثاني ....
: وش فيكِ تتحلطمين كذا !
ريم حطت المبايل ع التسريحه بقوة : و لا شي بس بنت غثتني و مطلعه عيوني
سمر انقلبت لليانب الثاني : مره ثانية لا تردي عليها و تغثي نفسكِ بها الشكل
ريم راحت ع سريرها و قالت : ياليتها تفهم اني كارهتنها من قلبي
سمر تغطت بفراشها : ناس ما عدها كرامة ولا عدها احساس
ريم انسدحت و هيه تقول : و انتي الصادقه .... ( قالت وهيه تغير الموضوع ) صليني
سمر : ايه .....
ريم تغطت بفراشها وهيه تقول في نفسها [ و تاليتها وياك يا محمد الين متى بتظل تتبعني مليت منك و من تصرفاتك الطايشه اللي مالها أي معنى ... اوووف اخاف اقول لمي او خالتي و تنقلب السالفه ع راسي و اخاف اسكت و يصير شي اندم عليه بعدين .... يا الله عونك ... تنهدت ونامت بعد تفكير طويل ......
.
.
.
.
.

الساعه 9
في مكان ثاني بعيد عن كل الضوضاء ... بعيد عن المدينه و بعيد عن الكل ...
فتح عيونه بكسل جديد و يحس بثجل بكل جزء و خليه من خلاياء جسمة ... فتح عيونه بتعب ... فتحها و غمضها عدت مرات حتى اتضحت له الروئة ... بلع ريجع الناشف ... لف راسه لجهت اليمين بكسل و هوه يشوف ولد يبلغ من الجمال الكثير ... نايم بكل برائة و بكل اهمال جمبة ... قال في نفسه : وين انا !.... و من هذا ! .... وش اللي جابني هنا ! ..... وش اللي صار لي ؟! ... الف سؤال و سؤال كان يدور في راس طلال و لكن للاسف لا مجيب لكل ها الاسئلة المطروحة .... مد نظره لخلف ها الولد ....
شاف صينيه صغيره و فيها فطور ... كان بيقوم بس حس بالم فضيع في كل ارجاء جسمة ... ( غمض عيونه بالم و هوه يتذكر ليلة البارحة وشو اللي صار فيها و الاثنين المتلثمين اللي اخطفوة اهو ويا نجد ...) نجد نجد ... ( بدا يتردد اسمها في عقلة .. لحد ما استوعب ...) تجاهل كل المة و الوجع اللي كان يحس فيه ... و فز زي المقروص و صرخ باسمها : نجـــــــــــــــــــــــد
فز سعود مرعب ع صوت الصرخة و هوة مو مستوعب شي ... اول ما جات عيونه ع طلال صار يصرخ و يقول : انت مين ؟!!! وش جابك هنا ؟!!!!
طلال التفت بسرعه خاطفه لسعود االلي كان يصرخ و صار يصرخ وياه .......
دشت ام متعب مرعوبه من صوت الصريخ و قالت بخوف و صوت جامد : خير وش فية ؟!!!!
التفت طلال اللي سكت فجئة لي ام متعب و انخرس
و التفت سعود اللي انخرس لما شاف امه و بدا يستوعب اللي صار



عند الفلج
عذاري وهيه تضحك : بالله عليكِ ... قلي قسم
نجد بابتسامة : جد ما امزح
عذاري: اجل حياتنا حلوة ويا ها القرف و الحر اللي عيشين فيه
نجد تنهدت و قال : حياتكم المتواضعه احلى و اروع و اطهر من حياة المدن اللي حن عايشين فيها
عذاري وهيه تدفها من جدفها : اجل خلاص تزوجي متعب و بتكونين وياي ع طول
نجد طيرت عيونها في عذاري : وشو ؟!
عذاري وهيه تضحك ع شكلها : هههههههـ امزح و ياكِ يا قلبي ... اكيد لا بديل عن طلال الاصيل
نجد انحرجت و حمرت خدودها و صارت تلعب با المويه
عذاري غمزت لها و قالت بطنازة و مياعه : قال شو قالت ما احبة ...
نجد صدت عليها و ضربتها بخفه ع ايدها : عذور ووجع لا تفسرين ع كيفكِ
عذاري وهيه تضحك : ما فسرت شي ... شوفي حالكِ ...( قالت وهيه مطيره عيونها ع نجد ) نجود خبريني الصراحة ما راح اخبر حد انتي تحبين طلال ؟
نجد قالت بسرعه زي المقروصه : لا
عذاري رفعت حاجبها اليسار بشك: اكيد
نجد هزت راسها با الايجاب : اكيدين
عذاري تنهدت برتياح و قالت بابتسامة خبيثة : اشواااااا ريحتيني ....
نجد باستغراب : ليه ؟!
عذاري وهيه تناظر بعيونها : ابصراحه الولد قشطة يهبل يشطر القلب ... ( قالت بدلع ) سبحان الله سبحان الله حبيته من اول نظره
نجد ضربتها ع جدفها بقوة و قالت بعصبيه : ووجع ان شاء الله انتي ما تستحين ...
عذاري و هيه ميته ضحك ع شكل نجد اللي انقلب 180درجة
نجد بقهر : طيب يا الدبه انا ارويكِ بروح اخبر خالتي
عذاري مسكتها من ايدها بقوة و قالت بخوف : وشو
نجد وهيه تمد بكلامها : بروح اخبر عليكِ يا فالحة .. اجل حبتيه من اول نظره هاااه
عذاري : انتي ينيتي و لا صار لعقلكِ حاجة ... و الله لروح بشربة موية .... ( قالت بخوف ) اجلسي بس اجلسي امزح معاكِ انتي و ها الشكل
نجد وهيه تضحك عليها : ايه توكِ خليكِ سنعه ( قالت بتهديد ) و لا
عذاري وهيه تلعب با المويه : خلاص بنكتم
نجد تضحك ع شكلها الطفولي



ام متعب : و هذا اللي صار ياولدي
طلال تنهد و قال : اسمحينا يا خاله ثقلنا عليكم و ارعبناكم باخر لليل
ام متعب : افا عليك يا يمه وش ها الكلام .... اهم شي تقوم بسلامة ...
طلال بابتسامة : تسلمين يا خالة ...
ام متعب وهيه توقف : تفضل يمه افطر ...( اشرت لسعود ) سعود تعال يمه ....

ام متعب : يمة روح انده ع نجد و خلها تجي تطمن علية
سعود بابتسامة : حالاً ...( و راح ركض )
ام متعب التفتت لمكان الصاله اللي فيها طلال و قالت بحنيه : الله يكون بعونكم ...


نجد و عذاري كانن يضحكن باصوات عالية
سمعو صوت سعود يصوت باسم نجد
نجد طيرت عيونها لسعود اللي جاي من بعيد لبست شيلتها بسرعه و قالت بصوت عالي وهيه ترفع ايدها و تأشر له: كاني موجودة هنا
سعود وصل لعدهن و صار يخذ شهيق و زفير
عذاري ببرود: ما تتكلم يا الدب
سعود قال وهوه يتنفس بسرعه : انتي ليه جايبه البنت اخر الدنيا
عذاري لوت بوزها شبر و قالت : اخر الدنيا و كلها حذفت حصاه .... قل انت اللي صاير فيل و ما قادر تتحرك
سعود بحقد : عدال يا الرشيقة
نجد بابتسامة : تكفون بلا مهاوش
سعود و عذاري بصوت واحد : ما تسمعينه\ـا وش يقول/تقول
نجد وهيه كاتمة ضحكتها : خلاص امسحوها بوجهي
سعود : ليش عاد صبورة
عذاري بدون نفس : و الله ما تضحك ... ( قالت وهيه تدفه ع جدفه ) فارج بس فارج ...
سعود بنظرات شر : انتي ليه ما تحترمي الرجال ليه
عذاري وهيه تناظر بسعود من فوق لتحت : بحترم الرجال مو البزران
سعود انقهر منها و قال بحقد : اسكتي
نجد حست الجو بدا يتكهرب قالت بسرعه : طيب انت الحين ليش جاي هنا بس جاي تتهاوش و بس
عذاري قالت بسرعه : ايه يموت ولو ما جاء اخذ له تهزيبه محترمة
سعود يناظر بعذاري بتكبر : اصلاً انتي ما من مستوي اني ارد عليكِ ....
عذاري بطنازة : اخس و عقب يا ابو مستويات انته يا كبير
سعود رفع حواجبه بغرور و رفع خصلات شعره من ع جبينه بدلع و قال لنجد : نجد .... تقولكِ امي طلال فاق من نومة ... وروحي تطمني علية
وقفت نجد و عذاري بوقت واحد و قالن بفرحة : احلف
سعود يناظر بعذاري : انا اكلمها هيه انتي وش له تفزين كذا ! ....
عذاري باحراج : لا بس انفعلت اشوي
سعود بحقد : هين خل بس متعب يرجع وانا ارويكِ كيف انفعلتي
نجد قالت بسرعه و بفرحة غامرة : خذني خذني عليه بسرعه تكفى
عذاري مسكت ايد نجد بقووة و قالت بحماس : تعالي انا اخذج له .... ( و راحن ركض للمكان اللي كان فيه طلال )


عذاري وصلتها و قالت لها بمزحة : الثقل زين ترا يمدحونه ها اليومين ...
نجد دفتها من ع جدفها وقالت بحراج : روحي زين ...
عذاري بزعل : ايه من لقاء احبابة
نجد باستها بقوة ع خدها و قالت بابتسامة : فديتكِ و الله غدوري ... ( و دفتها ع خدفها ) الحين فارجي
ضحكت عذاري عليها و قالت بصوت واطي : ما احبه .... العبي ع غيري يا قلبي
نجد راحت وهيه تتوعد لعذاري ...


انفتح الباب ...
انتقلت انظار طلال لظل اللي رسمتها الشمس للانسان اللي يوقف جمب الباب ....
دخلت نجد و حدها مرتبكة و منحرجة قالت بصوت خافت : كيف صرت الحين
طلال رفع راسه و هوه يميز صوت نجد قال بسرعه : تعالي
جات وهيه تعدل شيلتها و قالت بلهفه : ان شاء الله ..( جلست جدامه بمسافه )
طلال وهوه يشوف عيونها منتفخات من البكاء ... و تحت عيونها اسود قال : وش اللي صار امس
نجد بدت تحكي لطلال كل اللي صار من اول ما فقد الوعي لحد الحين
طلال شبك ايده بخطلات شعره و بعدهن عن ويهه بارهاق و قال بتعب وهوه يطلق تنهيدة من الاعماق : آه ..... كل هذا صار !
هزت راسها با الايجاب
طلال وهوه يتذكر شي .... قم من مكانة و صار جدامها .... مسكها من جدوفها و عقد حواجبه و قال بجدية : وش سوى فيكِ هذاك الحيوان ؟!
نجد اربكها قربه و صارت انفاسها تتسارعه اكثر فاكثر ... هزت راسها بنفي و هيه خايفه من نظراته
طلال بحقد و قهر : قرب منكِ لمساكِ
نجد ارتجفت من كلماته ... حس برجفت جسمها بين ايده ... قالت بصوت باكي وهيه تحس بخوفه عليها : لا ما قرب مني
طلال حس بخوفها قال بهدوء : اذا كان مسوى لك حاجة فلا تسكتي قولي ...( سكت اشوي و قال بالم ) خبريني وش صار بضبط
نجد بلعت ريجها و خبرته عن الموقف اللي صار لها
طلال جلس جمبها بمسافه لا تكاد ان تذكر و تكى ع المخده اللي خلف ظهره و تنهد بارتياح .... قال بحقد و عيونة مرتكزة في مكان معين : اخ بس لو اني اعرف أي شي عنهم ..... و الله ما اخليهم ...
نجد التفتت له و قالت بخوف : وش ناوي تسوي ؟!
طلال التفت لها و صار يبادلها النظرات ... قدر من خلال نظراته يبدل خوفها بطمئنينه و راحة قال بجديه : لزم نرجع المدينة اليوم ....
نجد : بس ( و سكتت
طلال عقد حواجبه : بس شو ؟
نجد : بس شلون بنرجع
طلال تنهد : بدبر الموضوع
نجد تنهدت : انا اقول خل ننتظر ولد الخالة و بنرجع وياه شقلت ؟
طلال رفع حاجبه اليسار : و من هوه هذا !
نجد ارتبكت : امممـ اااااا ... مـ متعب
طلال بشك : وش فيكِ غاصه باسمه ؟
نجد باحراج : لا و لا شي
طلال غير الموضوع : خبريني انتي كيفكِ الحين بعد اللي صار البارحة
نجد بلعت يرجها الناشف و قالت : الحمد لله ... انت كيف صرت
طلال تجاهل سؤالها و قال : فطرتي !
نجد : ايه
عم الصمت بين الطرفين لبضع دقايق .... سرح فيها طلال لبعيد ... بينما نجد كانت تتكلم و تسأل و تثرثر و لا من مجيب لها ..



: و متعب يمه متى بيرجع
ام متعب : ع حسب اللي يقوله اليوم العصر بيكون بينا هوه و ابوكِ
عذاري بملل : ان شاء الله بس يرجعون الكهربه ... لا انه صدق فطسنا من الحر
سعود بحقد : روح تسبحي و ما بتحسن بي الحر
عذاري بدون نفس : انت اسكت
سعود بعصبيه : انتي اسكتي
عذاري مسكت كوب قالت بضيق : ان ما سكت بفرط عليك بها الكوب ....
سعود مسك الخاشوقة الكبيره و قال بحقد : و انا بصفقكِ بها الخاشوقة ...
عذاري بصوت عالي : فيك خير جرب
سعود بغياض ( عناد): انتي با الاول اضربي و بتشوفين جزاكي
ام متعب بعصبيه : و تاليتها وياج انت و ياه ما تكبرون ما تعقلون ابد .... جننتوني خبلتو فيني .... قم فز انت و ياها ما ابي اشوفكم جدامي
عذاري وهيه تاشر عليه بحقد : مو مني منه اهو
سعود بدون نفس : انا و لا انتي يا الخبلة
عذاري بقهر قامت له و فز من مكانه يركض لبعيد وهيه تقول : و الله لسطرك اليوم
سعود بغياض : من قالكِ اني دفتر انياهاهاهاهااااي
عذاري بحقد : انطم ... ( وقفت و قالت بحقد ) انقلع عساك تعيب عن الدرب
سعود وقف و قال بغياض : اوف عدال عاد عذاري دعت علي ... قويه ذي ... اذكر لما عديتي ع العنز اللي تشبهكِ و نقلبت قرد
عذاري انقهرت منه و اخذت حصاه و حذفتها علية
سعود وهوه يضحك و يطلع السانه بغياض : ووويووووو
عذاري تجاهلتة و ما ردت علية وراحت لدارها .......
.
.
.
.

الساعة3:00
في بيت سلطان ع السفرة
محمد : اجل وين ابوي ؟
ام محمد ( نورة) : اتصل و قال بيتاخر
شوق : يمه متى بنسافر
نوره : الاثنين او الثلاثاء
شوق بحماس : و مين بيرو ح ويانا حمود و لا مزون
محمد بعصبيه : اصغر عيالج انا حمود ...
شوق لوت بوزها : ما قلت شي
محمد عاقد حواجبه و بتهديد: ان سمعت احد بها البيت يقول حمود لجيب لسانه و احطة بكفه فاهمين
نوره : انت شفيك اليوم مو طايق حتى نفسك
ما رد عليهم و هوه ياكل بدون نفس
شوق التفتت لمها و قالت : يمه شرايج تقوالي لشروق تروح و يانا
نوره : اختكِ ها اليومين ماهيه فاضيه ابد ..... و بعدين احنا يمكن نطول هناك ..... خليها تجلس تجابل رجلها افضل
شوق تنهدت و بعدها قالت : يمه شرايكِ ناخذ ويانا سمر .... ع الاقل تونسني لا بغينا نطلع ....
نورة : امها ما راح ترضى
شوق : حاولي وياها الله يخليكِ ... ابي وحده اتونس وياها ...
نوره التفتت لها : بشوف
محمد بملل : وليش ما تاخذون وياكم ريم
شوق بسرعه : لا ها المعقده خلها مكانها
محمد سكت وهوه يسمع امه
نوره بابتسامة : جبتها يا محمد .... بخذ ريومة ويانا و مازن يجوز يصير شي
محمد بتعجب : شي مثل شنو !
نورة بابتسامة : بعدين اقولك ...( التفتت لشوق ) .. بناخذ ريم و سمر ويانا
شوق لوت بوزها : اوووف ريم بتنكد علينا أم السفره
محمد ابتسم بخبث وهوه يفكر بفكره براسة ...( وقف ) الحمد الله
نوره : ع وين اجلس كمل غداك
محمد بابتسامة : شبعت الحمد لله ...( و راح لغرفتة اخذ مبايلة و دق ع مازن )


مازن بصوت كله نوم : الووو
محمد باستغراب : مزون انت وين ؟!
مازن لو بوزه و قال بدون نفس : با البيت ...
محمد : في البيت !
مازن بملل : لا في الشارع ... شتبي انت الحين خلصني
محمد قفل الخط بويهه ... و راح لحجرتة و دق الباب

مازن وهوه فوق السرير قال بضيق وكسل: اووووف من ؟
محمد : افتح
مازن : من
محمد ببرود : الجني الازرق
مازن وقف و راح للباب بكسل و فتحاه : وش سالفتك كل شوي من مكان طالع لي
محمد مسك مازن من ايده و سد الباب : مزون انت تبي تسافر !
مازن وهوه يشوف محمد بنظرات مطوله بعدها قال باستغراب و ابتسامة : سكران !
محمد لو بوزه شبر : سكران في عينك .... انت تعرف عن السفره اللي بيروحونها امي و شوق
مازن سكت مده بعدها قال : يمكن
محمد بقهر : وش هوه اللي يمكن ؟! ...
مازن وهوه يحك شعرة باهمال : يمكن اعرف و يمكن لا وش هناك
محمد تنهد وهوه يحاول يطول باله : اسمع انت تبي تروح و لالا
مازن التفت له ببرود : الحين ذولا من جدهم يبون يسافرون ؟
محمد اشوي و ينحر عمره من برود مازن : ايه بتروح
مازن جلس ع سريره بثجل : و من وين لهم فلوس و لا سطو ع بنك ؟!
محمد سكت اشوي وهوه يتمالك اعصابه : تبي تروح
مازن وهوه يلحن : يحلمون يحلمون انهم ياخذوني وياهم
محمد يلس جمبه : حلو انت مشهم ع عماهم انك انت اللي بتروح وياهم .... و يوم السفره لما بيطلعون من البيت انا اللي بروح و ياهم
مازن رفع عينه لعيون محمد قال بهدواء و برود : وش له كل ها الفة الطويله العريضة ؟! ... تبيني اروح اقولهم انك تبي تروح وياهم !!
محمد بجدية : لا ... سو مثل ما قلت لك تمام
مازن ميل فمه للاسفل و قال بنعاس : االلي تشوفه ....( انسدح ع السرير و تغطى بفراشه ) انت و طالع اقفل كل الليتات وياك
محمد دفاه من راسه : متى تتسنع انا يالس اكلمك و انت تعطيني الظهر و تنام
مازن يتثاوب : تكفى خلني ارقد ...
محمد بدون نفس : موت ...( طلع و طفى المصابيح و سك الباب ....)
دخل حجرته و قال بتحدي ... طيب يا ريم بنشوف انا و لا انتي .... هين انا اراويك وش يصير اللي ترفض محمد بن سلطان .... هين
.
.


الرد باقتباس
إضافة رد

على كثر زلاتي وكثر القسا واللين والله ما أوجعتك كثر ماانت توجعني/ بقلمي

الوسوم
رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
قمر خالد / الكاتبة : حمران النواظر ، كاملة غرام زوجها روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 90 29-05-2019 01:13 PM
رواية والله دنيا و تذكرتوا و الله دنيا و إعتذرتوا / بقلمي نار الانتقام روايات - طويلة 41 01-07-2016 02:13 AM
مجنون سارة snuor ارشيف غرام 23 27-12-2012 11:48 PM
رواية نبض قلبي / بقلمي ، كاملة دانة الحمادي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 999 06-07-2011 11:06 PM
رواية بدر و سارة / بقلمي joja mrjoja أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 32 09-04-2011 07:17 PM

الساعة الآن +3: 02:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1