غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 11-02-2012, 09:31 PM
صورة ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ الرمزية
؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي



اية القمال دة والله منوريني ..........
هاللحين بنزل بارتين مو واحد بما اني أتأخرت بتنزيل بارت اليوم بس انكم تعذروني بكرا مادخل>>>>>>اتحداك..
تفاحة مجروحة غزواء واموله ............شكرا لكم حبياتي على المرور الاروع......

زيزفونا يازيزفونا .........من جد انتي الاجمل والاحلى والامهر والاعقل .........قاؤئة توقعاتك مررررررررة روووعة وتفكيرك خطييييير.........
لا عدمتك.....

ضمني ياهلا والله بالنور كله ....
ترى عمر سهل 38>>>فيس قليل حيا....
وهموسة بتوسط لوافي تدخلة في مجموعتها ....لاني اميل لشرير دايم .....
واتركي زيزفزن لحالها انتي مجموعه اجرامية لوحدك........
لا تقطعين طيب.....

غياهيب ياناس انا مدري الحلاوة دي تقي منين .......وجودك مرررة يسعدني.....
بالنسبة للتسرع في السرد من جد حاولت كثير وعدت كتابة الرواية ستين وكل يوم افتح وأحور في الاحداث علشان تسير طويله .......

وبنظم معاك لرابطة وافي .....وبسير عضو ناشط كمان .........يالبى الاشرار

نورري ........يامرحبا الف بأهل الامارات .....
لو تواجهين صعوبة في فهم اللغة ....راسليني وانا اعطيك دروس مع قاموس مجاني بعد.......وياهلا فيك..لا تحرمينا وجودك..



بنزل بااااات اللحين........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 11-02-2012, 09:34 PM
صورة ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ الرمزية
؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي


عاد نفسها للاظطراب بعد ان كان مسترسل الانتظام................اصدرت صوت وهي تمدد عضلاتها فتحت عين واحدة فقط ..........جالت بها في المكان قليلا ..........أحست بصداع عندما لم تميز جنبات المكان ......ورائحة غريبة تغمرها ....... .......فتحت عينها الاخرى بتكاسل وهي تبعد خصله غجرية عن وجهها اللذي يحمل عبق مكياج قديم .......اخذت نفس كمن يعاني من انفلونزا عابرة.......تثاوبت تبعد النوم اللذي يباغتها مدت يدها لجوالها بجانبها الساعة تشير للتاسعة والنصف صباحا .........
"اما فوت صلاة الفجر "لفت نظرها النقش الاحمر على يديها ودبلة في بنصر يدها اليمنى ...........استوعبت انها تشد من الشرشف على جيدها العاري .........وفستانها ملقى بأهمال على كرسي التسريحة.......
تذكرت احداث ضبابية من ليلة أمس ..........أنا ............وافي..........زواج...........دين ............جسدي لم يعد لي وحدي فقد كان تسديد دين لاحدهم.......
عندها لاح لها وجه شامخ امامها وهو يقفل اخر زر في ثوبة الابيض رمادي.......
وبأبتسامة المنتصر"هيا قومي ...............هيا ياعروسة"
أغمضت عينيها لا تريد رؤية هذا الوجه الكريه الخبيث ..........عندما لم يرده أي رد اقدم على فعل اخجلها.........سيروضها ويحتكرها لسركه الخاص ........
اتسعت حدقتيها وهي تحس ببرودة تغمر شفتيها ..........انسحبت من مداه مسرعة خجلة رافضة أي تواصل كان..... وهي تغطي رأسها بالشرشف الابيض ......
وقف عند مقدمة السرير غير مبالي بأي فعل تبدية وهي يركب كبكة العاجي الفخم.........
وبلا مبالاة قاتلة"قومي ياحلوة هيا..............ولا عجبك الحال وبتكملين الميتين ألف من اول مرة لو تبين تكملينها عادي اغير رأي وما أنزل ونكملها سوا"
من تحت الشرشف انهمرت دموعها وهي تهمس الله يأخذك .........
ياأحقر من على وجه الارض خانتها شهقة عميقة مكتومة .........
جر الشرشف عنها بدون أي ذرة ادب "قومي ..........دلع زايد" ................ عندها غرقت في بكاء وعويل صامت وهي تسحب الشرشف تغطي جسدها مرة اخرى بأنكسار ..........
وهو متناسي جداً انه يشهد تحطم احدهم وضياع كيانه .......... لبس الشماغ رش العطر بكثرة على جسدة العريض ..........
نظر لها من المرأء ومازالت دافنه جسدها في السرير وهي ملتحمة اجساء الجسد كجنين يرجو دفئا وحماية وقد غطاها شعرها تماما.......
اخذ نفس"ياصبر ايوب ..................خمس دقايق بس استناك تجهزين وننزل لأمي ..........سامعه"
وخرج متوجة لغرفة الجلوس الملحقة بغرفتهم نظرت تتقصى بعدة عن الغرف وبوهن سحبت من الدولاب معطف نوم حريري ابيض..........ولكن غمرها البكاء بقوة اكبر وهي تلبسة ........ عندها صرخت بوهن الضعيف اللذي يدافع عن حقه المسلوب"مابغى ...........ماني =(كلمة حجازية معناها ..مابي ...مابغى ).......مو نازلة .......جلست على الارض وهي تحتظن نفسها..........ابغى ابوي ....."واجهشت في بكاء مخيف ومسموع................
دخل الغرفة بهدوء وهو متكتف وبالغ البرودة اقترب من موضعها..........وكمن يريد ان يشرح لطفل مسألة تفاضل وتكامل"يعني دين..... دين .........اذ ما اندفع بالطيب ........ينوخذ بالغصب"
احست بروحها تطعن حتى الفناء كم أنا رخيصة وغبية ......عندها فكرت بصوت مسموع "الله ياخذك ......."
عندها اكتست عيناه بحمرة المقاتل وتغيرت ملامح وجهه اول مرة في التاريخ يصرح احدهم بشتمه نزل العقال وتوجة لها مسرع...........لكن ما اوقفه صراخها "يممممممممممممممممممممة لااااااااااااااااااااااااااااااااء ناصر لااااااااااااااااااااااااااااااااااء"
وفزت مسرعه برشاقة الى باب الغرفة تلتجئ الامان .........الا انه كان مقفل .......اقترب منها مستغرب من ما تفعلة ..........
خرت على الارض كمن يتوسل وهي تحاول منع بكائها"الله يخليك ناصر الله يخليك ........الا العقال الا العقال ...........والله ..........تقولها وهي تضع سبابتها على شفاتها المرتجفة كطفل يدافع عن حقه ...........والله جسمي يعورني يدي لسى تعورني وهنا .........وضعت يدها على مكان رحمها..........مرة يعوني احسة سكاكين لا تضربني امانه ماراح اسوي شيء ماراح اعلم احد .......أمااااااانه الا العقاأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأل"
عندها رمى العقال من يده وهو يقترب منها بشفقة مسكينه هذه الانثى أي جرم اقترفه بها ذلك البائس ياللحزن في عينيها .......عندها حاول ان يكون صوته واضح"ميدااااء ميداااااء هذا انا وافي قومي هيا قومي خلينا ننزل تحت عند امك"
بلعت رقها بخوف وهي تراقب العقال ..........فعل واحد غاضب من وافي كفيل بنسيان ميداء كل الصبر والعقل اللذي تجلدتة المدة الفائته ........مازالت تراقب العقال على الارض..........وبصيغة استفهام"وافي................أمي "
عندها حاولت الوقوف عبثا عندما خانتها قدميها تقرب منها كي يساعدها الا انها فزت مسرعه من جانبة ........بعد بدقائق سمع صوت اغلاق باب الحمام ......
اخذ نفس عميق يبدوا انه لأول مرة يخطيء في الحكم ولكن ماأدراني بما يجول في خاطرها .......ان كانت مراهقة في السابعة عشرة تخدع ادهى العقول ......مابال انثى كاملة في العشرين.........

أخذ نفس عميق كمن يحاول فهم امر عسير احتفظ به داخلة طويلا ثم لفظة بقوة................
وضع غترته وطاقيته على الشماعة وخرج بثوبة فقط الى الخارج ...........تقدم الى الشرفه امامة فالمنزل كمدرسه حكومية تطل اروقتها على الساحة الداخلية .........
تكتف على الدرابزين وهو يتأمل الحوش وقد طالت اشجارة لتحجب بعض جنباته خاصة مكان جلوس امه.........
الجو ابعد مايكون انه صحو فهو ينذر بمطر قريب.......
مرت توحيد من خلفة مسرعه وهي ترشد الخادمات الى اغلاق جميع الشرفات كيلا يدخل المطر,,,,,,,,,
استوقفها بكلمة مقتضبه .......لم يلتفت لها واكتفى بأعطائها ظهره"فين الناس؟؟"
توقفت كمن اغدق على رأسها ماء مثلج وافي يتوجه بالحديث الي هذا المتعجرف المرور ......أخذت نفس"ست الحقة افطرت ورقعت ترتاح في اوطدتها والست هانم وبنتها نايمين اصلهم مانموش الا بعد ماصلوا الفقر"
نظرت له نظرة اتريد قول شيء اعاد عليها"وسهل ومشاري؟؟"
قالت له وهي تتوجه لاكمال عملها "طلعوا امبدري الصبح "
مسح لى وجهه بكلتا كفية وهو غارق في حيرة لا يعلم لها سببا ........

اخذت لها قميص نوم اسود طويل ودخلت الحمام مسرعه أي شيء يظمن لها مدة اطول من الانعزال والامان ..........مر وقت طويل هأت نوبات الارتجاف والباكاء الجارفة... وهي جالسة تحت تيار الماء الساخن تتأمل دبلتها الماسية............صوت الرعد والبرق يهز المكان ........
نظرت لنافذ الحمام وقد ابتداء المطر بالهطول العنيف ..........وابتدت حبات البرد ترتطم بالزجاج بقوة .......
لم يدر في خلدها أي شيء غير "ليت هالمطر على المدينه ............."
ارضي ...أمي ........كياني.........حسبي الله على من حرمنا منها ........خرجت من تحت الماء جففت شعرها و جسمها بسرعه ولبست قميصها ...........اسندت يديها على المراءة ...........وجهت الحديث لنفسها"انسي يا ميداء انتي بتجلسين عذراء طول عمرك ووافي نقلة في حياتك هي بداية تحررك لا غير صح هو حقير ويقهر بس مو زي ناصر ما اوهمك بشيء ...............وضعت كفيها على خديها كمن تحاول ان تدخل فكرة لعقل احدهم .................هذا وافي ومو ناصر .........لا تتعلقين فيه طيب لانه بيطلقك بعد مايغلق شغله ........اصلن مايستاهل احد يتعلق فيه القاسي.....
اخذت اعمق نفس وهي تتوجه لمقبض الباب ....فتحته بهدوء لم يقع نظرها الا على الحلقة السوداء القاسية على الارض.........ركضت لة مسرعه رفعته عن الارض بأشمئزاز كمن يرفع قاذورة ما متسخه .........فتحت الدولاب ورمتة بقوة داخلة ..........وهي تهمس"ولعنه"
توجهت للسرير تريد ان تدفن نفسها في حتى لو قال لها وافي لنذهب للأسفل لنقابل البقية لن تذهب ستنام فقط..........
هل واجهتك بعض الايام التي لاتريد فيا سوى ان ..................تــــــــــــــــــنــــــــــــ ــــــــــــــام ............
وتنسى كل شيء وتحلم احلاما خيالية وتقابل اشخاصا مثاليين فيها ......
الا ان رأت ماهالها عليه على قدر محبتها لهذا اللون الا انه ارتبط بذكريات سيئة معها.................
وضعت كفها على البقع الصغيرة الحمراء علية ......... شدت من قبضتها علية وجرته بقوة نزعته عن السرير تماما ............المفرش اجمعه.........
شخص ما راقب موقف العقال لكنه انسحب هادئا عندما توجهت للسرير..........
يبدو ان وافي قد خرج من المكان ........استغلت غيابة المدعي وهي تعيد فرش السرير بمفرش عودي اللون اخرجتة من دولابها واللذي قد اشترته امها لها مسبقا ,,,,,,
وبعد جهد كبير .......انهت المهمة ........شربت كأس ماء توضت صلت الفجر اللذي أخرتة كثيرا........
وعادت لسريرها ستنام حتى اذان الظهر..........جلست في وضعية اشبة للاستلقاء وهي تتأمل الغرفة بألم ..........تريد ان تنام تستيقظ تجد نفسها في بيت المدينه امي تنشر الغسيل ابي يذاكر لخزاري وانا اقراء قصيدها حفظتها على مسمع امي.............

قطع تفكيرها الحالم دخول جسد شبة عاري كان يرتدي بنطال بيجامة بدون تيشيرت لونه ابيض وبيدة كوب قهوة ...........وبلا مبالاة فتح الستائر عن النافذة تأمل المطر وتفقد الاماكن اللتي يهطل عليها بغزارة والاماكن الغير ممطورة وهو يحرك رأسة بين الغيوم بحركة خبير "تخييل=فن توقع اماكن هطول الامطار"
وضع الكوب على الكمدينو لم يعير المشدوهه اليه اهتماما أي غبية هذة اتتوقع ان اعزف عنها واعطيها حكم البراءة مني ..........
رفع الغطاء واندس تحته ...........تأملت ظهره قليلا كل اللذي جال في خاطرها "رجل في الـ36 هذا جسمة وحظورة وناصر في الـ25 ذاك جسمة وبلاءة"
وكمن احس بخيانة التفكير التفت بكل جسمة لناحيتها...........
كل اللذي كان يشغل تفكيرة اجمل النساء خلفي وانا اعطيها ظهري ..........انها حقا اجمل من تزوجتهن..........أهذا حقا مادار في خلدك ياوافي الم يأن لهذه الصخرة المدعوة قلب ان تحس او تنبض لمشاهدة شخص أخر محطم تماما ..........
تأملت عينية بصمت واجم وبشيء اقرب لفضول الطفولة..........زمت شفتها العلوية وهي تتأملة بسرحان تبدو كأحدى الصغيرات المشدوهه بأحد افلام ديزيني كثير الالوان والاحلام.............
سرحت بخيالها بعيدا .............بعيدا حيث دنيا الاحلام حيث ان كل شيئا وردي .......
بيت صغير كبيتهم في المدينة وافي زوجها يذاكر لابنتها الكبرى وصبي صغير يلعب بالرمل واحدهم في بطني ...........عائلة كامله وجميله .........قطع سرد احلامها الواهن صوت وافي اللذي اقترن بصوت رعدي "في ايش تفكرين؟؟"سؤال لأول مرة يطرحه على احدهم الا ان لديها نظرات عينان غريبة تأسر الرائي في اغوارها وتغرقه في غياهيبها...........
انتفضت بقوة من الرعب على الصوت "هآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ"
اتسعت عينيه لردة فعلها الطفوليه .........وبدون أي سيطرة على الذات او حتى تفكير سحبها اليها وزرعها في جنبات صدرة ........
شيء ما .............شعور ابوي يدفعني لفعل هذا معها ....أنا أب ..........وايضا أفهم اليتم .......
شد من ضغطة عليها بين ساعدية كمن يؤكد فعلة ........
لم تشعر الا وهي في حظنة الدافئ وملمس صدرة على خدها لم تبدي أي ردة فعل سوى دمعة فرح جاهلة ..........يبدو حظنة كحظن أبي............أول الرجال يفتح لي صدرة غير ابي...........دفنت وجهها اعمق وهي تغمض عينيها ............
اغمض عينية بالمثل .........لا يريد ان يرهق عقلة تفكريا غبيا ......

نفس اليوم العصر............
ابتداءن الخادمات بإزالة المياة من اطرف المنزل واعادة ترتيب الحوش.........
جلست الجدة على الارض وبجابنها خزاري تمدها بفنجال كلما انهت واحداً..........ضربتها على فخذها " أربك تقتليني من السهر يابنت نجمة"
ضحكت وهي تفرك المكان "أي ياميمتي ليه كذا انا بنشطك بالقهوة "
عندها مثلت جدتها العصبية"أن لعنة الله على الشيطان الرجيم.........انقلعي هناك يابنية لولا قتلتك"
تقدم وهو يراقب المنظر بين امة .......................وزوجتة..........
القى التحية وهو يجلس............عندها اعتدلت خزاري في جلستها وهي تشد برقعها لتتأكد من وجودة..............هاقد عاد خفيف الظل "وعليكم السلام"
جلس مستفهما"كيف حالش يازينة بنات حواء"
جارته امه وخالته اخت امه"انه ولا سميتي"
ضحك"لا بالله انتي"
اعتدلت امه "خلك من الهرج الكثير ..........توجهت لخزاري بالكلام ........قهوينا يامش والله انه جلستك انتي وابو راس هذا سهيل في البيت تأكل قلبي أكل بدور لذا امخبل عروس وأنتي بندور لك امخبل مضروب على عينه ياخذش يام لسانين"
اخذ سهل الفنجال وامتعظ من الكلام ولم يفت هذا الفعل خزاري ...........يبدوا انه على ذكرى امي يعيش عادت لمكانها بعد ان قربت صحن التمر والحلا منه ........تأثر لفعلها يبدو ان افعالها تطيعني لا اراديا...........التهت.. ام وافي وهي تقلب ورقة متدلية من الشجرة خلفها
وضع الفنجال وهو يصطنع الضحكة ,,,"يامي قدني رجال شيبي مني بلغ وتقولين لي سهيل "
طبعا وافي وسهل وحتى مشاري ونجمة لغتهم حجازية بحتة لكن عندما يصل الامر للجلوس مع ام وافي تقلب الموازيين ........
"والله انك زينتهم ..............ولا هذا وافي امخبل مارضيت عنه الا لينه اخذ بنت جوزى الله يكملها بعقلها"
تقدمت منهم نجمة ومشاري وهي تتأمل خزاري بفرح خزاري الكائن المنعزل الهاديء اصبح يتكلم بصوت عالي يضحك يشارك احدهم حديثه بأهتمام وشغف .............
تبادل الجميع اطراف الحديث عن الحفلة امس من حضر ومن لم يحظر فلان ابن فلان واخوانه أتوا من مكة وفلان احظر ابنه معه ...........كل هذا وسهل يجيب بأقتضاب غير مريح ..........لم يلاحظ هذا سوى خزاري منذ ان أتت أمي تغير اسلوبة ونظرته فلم يرفع رأسة منذ ان جلست..........
سهل اللذي كان يجلس مقابل امة المجاورتها خزاري .....
وكان عن يمينه البعيد مشاري ونجمة .....
أبعد صحن التمر والحلى عن طريقه وهو يقول ......."مشاري ورى ماتداوم ......"
وبأدب رد مشاري"اليوم خميس يبه..........."
استغربت الجدة "أربك طيب ياولدي........"
رد بأختصار وهو يتمدد ويدفن رأسة بحجرها"مصدع يمه..........راسي بينفجر........."
ارتجفت من قربة هذا وكأنه في حجرها هي وليس جدتها تأملته مطولا كم يبدو جميلا وشامخا واسطوريا ...........أحست بألم غريب يغزوها ناحية رجل في الـ38ولم يرتبط او يبني حياة او يحظى بطفل يحمل اسمة على الاقل لم يبقي عن الاربعين الا سنوات وتطرق بابه أي وحدة وألم يعيشها هذا الرجل.......أمتعلق قلبة لهذه الدرجة بأمي هاهو يكاد رأسة يتحطم من الوجع فقط لانه رأها امامه لكنه جلد جدا ومتمرس ماهر في اخفاء مشاعرة هذه.......
لم يكن يشعر ببنس من الالم قبل قليل لكنة استغرق في التفكير كثيرا لحد ان كاد رأسة ان ينفجر.......
وبدون هوادة همست خزاري اللتي بجانب امه بحنان وقد تذكرت ان ابوها عندما يفكر يألمة رأسة فجاءة......"ليه تفكر كثير طيب..........؟؟"
رفع رأسة بتفاجيء من حجر أمة ................لم يخلق احد في الكون يعرف انه عندما افكر ينفجر رأسي ألما ............الا زوجتي المزعومة ..........يبدو ان ربي جبلها على فهمي...........نفض من رأسة هالافكار وهو يعاود دفن رأسة .........وبألم "يمة همزية لي........."
لم تلاحظ خزاري انسحاب امها فهي لم يهناء لها بال بدون ان تطمئن على ميداء......ولا انسحاب مشاري اللذي وردة اتصال من لجنة مسابقة الرماية........ وقالت بهمة "أنا بقوم اجيب لك مسكن ..........."
اراد ان ينطق لولا انها رفعت يدها "بجيبة اللحيين.............."
راقبها تلبس حذائها وتكمل مسيرها مسرعة.......
يبدوا ايضا انها جبلت على ارضائي.........لايعلم لماذا او كيف حصل ان فكر لو قابلتها في غير الزمان والمكان كانت مثالية بالنسبة لي......وليست زوجة في ورق ابيض كتب أسمها ...........
ونسي الموضوع وأُستتر علية......
سرح بفكرة وامة تحرك يديها بحنان على رأسة....
وترأت له عائدة وبيدها الدواء...............انت الداء ياخزاري ........
كنت اعشق امرأه وتزوجت... ابنتها عندما عادت هي....غريبه هي الاقدار.........
جيلان من النساء احضى برفضهم .........نجمة رفضته رفضا صريحا أما خزاري رفضها ظاهر وجلي من موقعينا في المجتمع هي شابة ومازالت طالبة وانا سأدخل في كهولتي عندما تكون هي في أوج نجاحات حياتها............
لن يقبل الواقع زواج بفرق 17 سنه........
عندما جلست على الفرشة اعتدل هو جالسا مدت له الماء والحبة في يدة .......
تصرفات خزاري لم تكن تفسر الا انها عطف على انسان محتاج ليس إلا.........
أمن له نفس التفكير لكن في بعد أخر هو سهل ........ماذا ستفعل هذه الصبية لو خيل لها فقط اني زوجها ...........
أبتسم لها لااراديا متخيل ردة فعلها......
قامت الجدة متكئة على عصاها رفعت عينيها لها بأهتمام"وين ياجدة "
ردت وهي تتزن في وقفتها"عادني بدق على مرة اسأل عنها وأمر على توحيد أقلها جيبي لسهل لحاف ومخدة يرتاح للمغرب "
قفت خزاري بسرعه وهي تمسك يد جدتها"لا ياجدة خلك انا بجيب لك الجوال وبجيب لسهل اللحاف......"
نطقها لاسمة الصريح شتته وهو يقول لأمة بتوسل" ارتاحي بمة خزاري بتجيب كل شيء"
بدا لها اسمها غريبا منه ..........ولم تعلم انه يحمل هما بأئتا ثقيلا بمجرد خطورها على باله لقد انقطع تماما عن البيت بعد محادثته الاخيرة معها واعتصم بشقة ابها .......
ردت امه بضحكة تبرر"ياولدي ما عادني شباب قادرة على جلسة الارض بروح اريح رجيلاتي"
همت في المسير لولا انها انتبهت لملاحقة خزاري لها وردت بأمر"انت خلك انها انتبهى لسهل عله يريد حاجة......"
وبكلمة صغير غير مبالية منها أججت قلب سهل بشعور غريب شعور انتماء وقلب خزاري بخجل عارم.........
جلست على استحياء وكأنها ستهم بالنهوض في أي لحظة عندها قرب سهل مخدة الجلسة القاسية تحت رأسة وارتاح عليها ..........
بعد وجوم غريب وهادئ وتأمل نسي كل منهما وجود الاخر وتوحيد تأخرت في ما طلبته جدتها ...........
ابتداء الجو يشتد في البرودة نظرت خزاري لناحية التمثال الصخري يسارها اذ به يغط في نوم عميق ولكنه غير مرتاح من المخدة تحت رأسة..............وقد التصق ثوبة الابيض الصيفي على عضلات صدرة وساعدية ...........
مجنون هذا .......في الصقيع المعذب اللذي يحظى به الجو .........يلبس ثوب صيفي تأملت التشعبات البيضاء في رأسة (نزع غترتة قبل ان يستلقي)للمرة الاولى تراه بدون غترة بعد خروجة تلك المرة من عند امها .................شعور الكراهية عدم الاستساغه القديم بادلة شعور عطف على طفل وحيد غزى قلب انثى ضعيفه لا تعرف من الدنيا سوى اعطاء الغير العطف والاهتمام...........
تمنت لو تستطيع سحب المخدة من تحته اتاحت لها الفرصة بعد ان انزلق سهل برأسة لأخر الخدة ليخفف حدة علوها عندها فزت مسرعه ووضعت فوق المرتبة الارضية الواطية مرتبة اخرى وسحبت المخدة بهدوء رمت المخدة بجانبها بتوتر كأنها فعلت فعلا مشينا ............قربة قبل قليل كان أسر وكاسح ....احست اخر واصغر خلية من جسمها بتوتر غامر..... انصاع سهل للتغيير بدون ردة فعل وبدا على وجهه الارتياح وهو يسند رأسة على المرتبتان الخفيفة ...........عندها نزعت شالها الكشميري الرمادي الثقيل ,,,,,,,,اشترته شتاء العام من المحلات قرب الحرم...........
نفظته وغطت به سهل صحيح انه لم يغطي جميع جسمة ولكن شيء افضل من لا شيء ستدخل وتحظر لها غطاء .........
اعادت نظرة متفحصة علية وهي تهم بالمشي بعيدا عن المكان..........
احس بدفء قريب يلفه ورائحة تسكرة شد من عضلات جسدة متأكدا من هذا الدفء فتح كلا عينيه بكسل زال الصداع اخير ........انتبة للمرتبتان تحت رأسة.......وهالة رمادية دافئة تغطية.......
لم تنتبة ليقظته وهي تترك الغطاء على الارض وتنزع حذائها ..........وتهمس محدثة نفسها"توحيد الخبلة تلف كرومب وتنسى اللي ينقال لها ........"
أعادت فرد اللحاف بحركة أم تحنو على صغيرها جرت شالها وغطته بحرص بالغطاء الثقيل.......
شد الغطاء ودفن وجهه فيه ليخيل له عبق عطرها التصق بثوبه.........
تجاهليني ياصغيرة ........واتركي هذه المسرحية.....
.................................................. .............
انتفضت بعنف من احد كوابيسها المعتادة ..........دم ...عقال .......درج.......كسور...وألم مبرح.........
عندها احست بصمام امان ثقيل يمنعها من الفزع ......فتحت عينيها لتجد نفسها بحظن احدهم مغمورة....
القت نظرة بعينها بخجل في المكان...........هذه هي ميداء من فعل واحد حنون تنسى كل الافعال القادمة والسابقه القاسية والعنيفه نست تجريحة لها اهانته ومحاولة ضربة لها بجرد ان احتظنها.........
ولكن قابلها الكائن الغريب القاسي المتحامل وافي من لا يثق في اقرب الناس ويظن النساء جميعهن خائنات .........
بتجربة واحدة فقط حكم على كل الجنس الناعم ...لايهتمين الا بالمال الدلال العز والجاه فقط والمشاعر والصدق الاجتماعي معدوم ..........ولكن من يستطيع التخلي عنهن.........يتزوجهن لشهرين او ثلاث فقط لحاجة في نفسة........لتفريغ طاقة ما ...
ميداء هي ثاني عذراء في حياته أترى ستكون مثيلة لعذرائة الاولى قبل 17 سنه......
سحب يدة من تحتها وانسحب بهدوء من فوق السرير ........
ألمها هذا الفعل منه هو يعلم اني مستيقضة .........وينسحب هكذا بدون همسة حتى.......وضعت كلا كفيها تحت خدها الايسر........
خرج من الحمام وهو مبلول بفعل الوضوء ....رمقها بنظرة غريبة وهو يلبس لبسة الداخلي تحت الثوب ..........لبس الثوب ومشط شعرة ........فرش السجادة ومازالت تحرسة بنظراتها...........
قبل ان يكبر حاورها ببرود واقتضاب مميت"قومي صلي اللحين بيأذن المغرب......"وكبر ........
توضت هي وخرجت ومازال يصلي .......لبست شرشرف الصلاه مأن كبرت حتى انتهى هو واكمل بقية لبسة .......الكبك والعطروالغترة والعقال ...........تذكر عدم وجود العقال..........جلست على سجادتها تستغفر وهالها مارأته عندا توجه واثقا لدولابها .........فتحه واخرج عقاله..........احست لتشنجات بطنها صوت وهي تراقب يدية وهو يثبت فوق رأسة ........وجه اليها الحديث بملل"مطوووله......"
تحمحت تبعد الخجل وهي تقف لترتب مكان صلاتها..........وفي نفسها "ان الله جميل يحب الجمال ..........كنت أتأمله فقط لانه جمل لا شيء غير ذلك تذكري انه من الداخل كهف قديم مظلم وعفن"
فتحت الدولاب وتسمرت أمامه...........ماذا ستلبس الدولاب اجمعه جديد عليها وذوق امها وخزاري ملئ المكان .......
عندها همسس من خلفها ........بأمر"لا تفكرين كثير ...دق علي سهل وقال انهم مجتمعين تحت وبيشوون.........انا بروح اصلي واقابلك تحت......"وخرج بدون أي طريقة توديع ولا حتى لمس كتفها.........اللعنه عليك ربي يجملني اكمل الخمس مرات وانبذك تماما ايها الصخري المتعجرف.......حقا ياميداء ......
لبست سكيني جينز وبدي اسود ....كحلت عينيها بخفة لفت شعرها الطويل ولبست عبائتها الكتف وطرحه وبرقع واخرجت شال شتوي اسود بنقوش حمراء وزرعية وبيج على اطرافة ولبسته فوق العباءة وحذاء بالية اسود ..........أخذت جوالها ونزلت للأسفل صلت المغرب في الحوش عند امها واختها وجدتها وبعد السلام والتوصيات ونوبات من الفرح المبكي.........جلس الكل .....
على القهوه ......أقتربت خزاري من ميداء"كيف خالي ....يجنن ما .......؟؟"
اكتسى خديها بحمرة وكادت عينيها ان تدمع خجلا"خلاص ياخزاري بلا قلة ادب,,,,,,"
تذكرت ماحدث لها بالامس ........كيف انصاعت له بهذا الانقياد الغريب ..........هل لانها تزوجته وهي تعلم ماذا سيحدث ......ولم يكن زواجها به كزواجها بناصر زواج مراهقه حالمة لم تفكر مطلقا في تلك الامور فوق الخط الاحمر.........بينما وافي الكبير بسنه وثقته اطلعها على ان سبب زواجه بها تلك الامور فقط لتسلية واعادة دين.........
وافي لم يوهمها بمشاعر مثل ايهام ناصر لها تذكر فترة خطوبتهم العاصفه بخجلها وكلامة الجريء وجود امها معها في جميع زيارته لم يجعله يتواصل معها جسديا ........
زواجها منه تحمد ربها عشي وابكارا انها لم تسلم نفسها له خجلها وعذرها الشرعي ورفضها وانهيارها احيانا ابعدة لمدة اسبوعين............لكن الحمد لله في اليوم اللتي ارادة ان تسلمه نفسها بانت حقيقته وابتداءت رحلة العذاب ونجاتها من اكثر من محاولة(اغتصاب منه) ذاك الحقير لا اود ان اتذكرة .......وهي تحاول نفظ صورة الملف الطبي الذي قرأته من رأسها كان مصاب بمرض الهربس المعدي.....وضعت يدها على فمها بقرف وهي تتذكر القاصرين اللذين يسهرون في مجلسها لليالي ويفعلون ماحرم الله ......نفظت الفكرة من رأسها ....لم يكن يشتهي انثى...واكتفى بجنسة (لا أخفيكم صدمة ميداء عندما علمت بالأمر وهروبها عند امها لاسبوع كامل لولا انه اعادها للبيت لانها عالمةبأكبر اسراره وكان دوما يهددها بأيذاء امها وخزاري ...........نستنج ان ابقاءة عليها كل تلك السنين ماكان الا حفظا لأسرارة ولكن احيانا في لحظات سكر يفتنه جمالها ..) ...........نجمة وخزاري الكبرى كانتا في نقاش حاد ..........بعد غياب خزاري الصغرى للداخل اما ميداء فهي في ملكوت اخر تسبح ولم تعير ماقالوه اهتماما فهي تفكر في رجل يكتسحها منذ ساعات فقط .............وافي......
.........................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 11-02-2012, 09:38 PM
صورة ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ الرمزية
؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ ؛¤ّ,¸مــشـآعلـ¸,ّ¤؛ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي


اقدم خجلا بعد ماعرف وجه ثالثة عمته وجدته ............تبدوا اجمل الان مزدهرة ووردية ...........ليس لذبولها المرة الفائته اثر الان .........
ألاهي للمرة الاولى اقابل احدى زوجات أبي......
قطع سلامه حدة نقاش عمتة وجدته لم ينتبه لانه كان ينظر لميداء......
قابلت مصافحته بخجل ......انسحبت الجدة ونجمة بعد جلوسة بقليل......
حاول فتح حوار"مبروك .........ميداء"
ابتسمت له بأريحيه .......نسخة والده"الله يبارك فيك ...........مشاري"
أتت للمجلس مسرعه فهي قد تركت جوالها يشحن هنا.....
قبل ان تدخل استوقفها الحوار.........."لااء يمة اكيد لااء سهل ان مو ماخذته لو على قص رقبتي .............بعد كل هالسنين ارجع واخذة مافكرتي فيه في كرامته .......مافكرتي انه يبي له وحدة صغيرة تجيب له الولد.."
قاطعتها امها"مو عايبة شيء بيتزوج وحدة تجيب له ولد لو ماخذتية......."
ترجتها نجمة "يمه الله يخليك خلاص انا مابي رجال بعد سعود أبد مابي أحد .......وبعدين سهيل لسى شباب وانا واثقه انه مايبيني ..................يعني يمة ضروري اتزوج الله يخليك يمه انا خلاص مابي شيء الا اني اقضي بقية العمر بجنبك يكفي 21 سنه قطاعه خلاص الله يخليك طلبتك........"
لم تستطيع أكمال استماعها وصعدت لغرفتها والدمع ملئ عينيها وحجب رؤيتها.........
اخذت راحتها في الجلسة مع مشاري ........اعطاها شعوور الاخ اللذي لم تحظى به ابدا ........."لاء هو شوف ثالث اسهل من ثاني ستين مرة ........حتى القياس والقدرات سويت اختبار تجريبي مرة يعتمد على معلومات المتوسط..."
رد لها متحمس"هو انا القياس اللي خايف منه ولا القدرات هين.."
قطع انسجام حديثهم وقوف وافي امامهم ........رفعت عينيها له وجدت عليها نظرة لا تفسر غريب نظرة ميته.......
سلم عليه مشاري بأدب وترحيب مقتضب ...........اجتمع الكل على الفرشة .............لاحظ سهل غياب خزاري .........
بأهتمام"فين خزاري يانجمة ......؟؟"
ردت عليه بنفس مرحة فهي قد تفاهمت مع امها قبل قليل وسقط كل العتاب......
"دلع بنات تقول مصدعه ومو نازلة للدخان يزدني صداع ...........شوفها على ايش غاطة يا فيلم ياكتاب ولا هي تحب الشوي مرة"
شال همها بدون ان يلاحظ "دقي عليها تنزل ببعد الفرشة عن المشب.."
وافي بدون شعور ابتسم يالقلبك العطوف ياسهل جمعك بها ورقه وهذه افعالك ماذا لو جمعك بها بيت.........
أستغربت ميداء ابتسامة انرسمت على شفتي زوجها الجديد.........
انصاعت نجمة لأمرة واتصلت على ابنتها ..........خزاري وقد قلبت نظرياتها عن سهل رأسا على عقب .......اللعنه اللعنه لأأء هذا متستبعد قلبي الغبي حمل له بوادر حب........
لم تتأثر من فكرة خطبة سهل لأمها ولا رفضها فقط تأثرت بفكرة ان يكون لاحداهن ......سحبت أخر منديل من العلبة وهي تمسح دموعها الخائنه .........غبي هذا القلب وجاهل ان يحمل شعور ناحية سهل لا يمكن حتى ولو بالمزح ان يلتفت لها ...........رن جوالها كانت المتصلة امها لا تريد مكالمتها حقا لا تريد ......الح الجوال في نغمتة المملة ردت بملل وهي تأخذ نفسا عميقا "نعم يامي ..."
ردت لها نجمة واصوات الجميع تعلوا من حولها"يقولك سهيل انزلي ........ولو بيصدعك الدخان بيبعد الفرش عن المشب"
انغمرت عينيها باكية وتداركت نفسها "طيب بنزل بعد شوي ..."
أنخرطت في بكاء لماذا اول حب موجع دائما شائت الاقدار ان يعذب قلبي كما امي عذبت قلبة ...
طلبة لي نوع من احترام ورد الجميل لي عندما اعتنيت به في صداعه العصر ..........
قامت وغسلت وجهها المتورم من البكاء ..........لن ينفع معه شيئا حتى مكياج ادق الماهرين صنعة.......
جلست على سريرها متملله وهي تلبس عبائتها وفوقها شالها الرمادي لا زال يحمل رأئحة عودته الملكية.........
أخذت في يدها كتاب جرته عشوائيا من على التسريحة ونزلت تجر الخطى ...........
انتفض قلبها اكثر فأكثر وهي متقدمة من مكان جلوسهم ..........كان سهل غييييير في نظرها تحيط به هالة تميز بتيشيرته لاكوست أسود وبنطال جينز ........ساعته طريقة تصفيف شعرة عيناه ابتسامه تغزو محياة احيانا .........أخذت نفسا عميق رفع عينيه لها .........تـاملها لبرهه نظرة عينيها غريبة فيها لمعة لم أرها قبلا...................لقد كانت تبكي ..........ألمته الفكرة واراد ان يخفف عنها .........ولم يعلم بأنه زاد العيار عليها..........علا صوته مرحبا "ياهلا بالدلوعه.........."
احتقنت عينيها بالدموع وهي تقترب أسكت لا اريد ان اسمع لك صوت ......انت تزيدني بالله عليك اسكت ........مع اقترابها منه همس بود تمنى لو يقول لها لماذا تبكين مالسبب .........ألا انه قال"كيف الصداع؟؟"
كرهت نبرة اهتمامة اللعينهه ردت بصوت ايقن بعدها ان البكاء قد أخذ منها مأخذا.......هزت راسها بأيجاب"الحمد لله...."
جلست على طرف الجلسة بملل وهي تتأمل تحركاته وتقتنص عليه فعلا ينقص من حقة في نظرها........
الا انها بدون علم زادت من تأجج مشاعرها ناحيته .....لم تعي بالسيل اللامع على خديها اللذي احتظن البرقع منه الأكثر.......
اقترتبت منها ميداء بأهتمام.......وضعت يديها على كتفها ........."خزاري حبيتي اش فيك ؟؟"
كرهت انقطاع عزلتها وتأملها ...........اللعنه أي قلب أحمل يبدوا انه ارق من قلب ميداء........رفعت لها الكتاب كحجة "بول وفريجيني حزنوني"=ابطال رواية الفضيله.......
نظرت ميداء للكتاب بأستغراب "هذا كتاب اسعد امرأه في العالم ......."
استوعبت وسألت بغباء"هاه..........لفت الكتاب...........مانتبهت"
نظرت اليها ميداء مستفسرة "خزاري .........مو علي ذا الكلام"
تأملت عينا اختها واعادت النظر لسهل وهو يقطع لامه من الشوي........سكتت وهي تنظر للأرض "ضايقه فيني ياميداء .........ووضعت رأسها في حجر ميداء وعدلت من وضعيتها......
شخصان احسا بالغيرة ..............غيرة غريبة غزت قلبان صخريان ............احدهما جرب الحب و ألمة ...........واحدهما ........الحب يؤلمة............
سهل تمنى ان يكون حجره اقرب لها من حجر ميداء .........وذاك الوافي تمنى ان يكون جسدة اقرب لها من جسد خزاري .........
نطقت الجد"سهيل قاسي هذا ياولدي...."
ابتسم لها "افا يمه عجزتي ....لالسى شباب لا عجزتي انتي حتى انا ونجمة نعجز....."
انتهت الامسية اللطيفة الساعة 2:40 ..........عاد الكل متوجه لغرفته وسهل لبيته .........
دخلت الغرفة مع وافي بعد أن رن جواله دخل الاثنان الغرفة خلعت عبائتها وتوجهت للدولاب وهي تنثر شعرها استمعت اليه يتحدث بلغة غريبة لم تفهم منها سوى كلمة hallo
دخلت لتأخذ حماما سريعا خرجت ومازال على حالته يتحدث ببطء وينصت احيانا..
توجهت للتسريحه تجفف شعرها بالمنشفه رفع عينه لها وغاب عن الوعي وعن الطرف الاخر المتصل.....
كانت تلبس بيجامه حريرية حمراء شوت وبدي صدريته من الجوبير..........
دخلت في معركة مع شعرها الطويل وهي تمشطة ........تصرفت بأريحيه لن يكدر عليها حريتها في الحركة كما يبدو منهمكا في مكالمته...........
أخذت الكريم وتوجهت للسرير جلست عليه وهي تفتح علبة الكريم ..........وقف وهو ينزع ثوبه ويرميه عشوائيا.........وبأقتضاب أمر"ميداء جهزي لي شنطتي اخرج من الحمام الاقيها جاهزة...."
لم تستطيع توجيه الحديث له لانه دخل الحمام مسرعا.......فتحت جهته من الدولاب شكلة بيروح برا بجهز له لبس برا شتوي .........اكيد بيرح المانيا كلامه كان الماني ..........
أخرجت له طقمان تكسيدو أسود ورمادي بيجامه وطقم كاجوال
بيجامة ومكملات داخلية اغلقت الحقيبة ووضعت فوقها معطف بيج غامق.......
جلست وهي تضع رجل على رجل لقد تأخر ماللذي يفعله يبدو انه قابل قرينه هناك..........اندمجت تلعب في شعرها بملل .....خرج من الحمام وهو يلف المنشفة حول خصرة.......واخرى ينشف بها شعره استوعبت المنظر اتسعت حدقيتها وهي تدير رأسها بسرعه......وتغللت في تفاصيل الجدار يسارها ........
بعدما انهى تجهيز نفسة وحقيبة اخرى ملائ بالاوراق والملفات....... قطع صمتها الخجل ........وهو يجر حقيبته واخذ المعطف من فوقها واتجه للباب ........تابعته مسرعه ........ولم تسأله الى اين ومتى فقط وضعت يدها على كتفه وبلطف فائق"وافي انتبه على نفسك..."
التفت اليها أي مسرحيه تمثلها هذه بجدارة ألم تكن في الامس ناقمة على ذكر حروف اسمي..........اختارت لفظا تمنيت الاف المرات ان يذكرة احدا امامي في عزلتي .........هز رأسة بإيجاب وهو يغادر الغرفة صامتا.......اغلقت الباب خلفه وكانت الساعه الرابعه والربع...........
توجهت للسرير ستأخذ غفيه حتى الاقامة......رن موبايلها بنغمة رسالة وجدتها من الغامض زوجها "لو احتجتي شيء دقي علي"
ابتسمت وهي تأخذ نفس عميق........,ردت له "سلامتك...."
انتضرت قليلا علة يرد عليها لكنها يبدو انه ركب الطائرة......دعت من كل قلبها ان يسهل ربي دربة ذاك القاسي ...........نامت وعلى شفتيها بسمة من مجرد تفكيرها ان وافي زوجها..........
استغربتوا صفحها وتفكيرها الغريب الحالم المسالم .....هكذا هي ميداء مثل اميرات دزني المثاليات ........قلبها لا يحمل لأحدهم كرها حتى لو ناصر بعد كل ماسببه لها كان في أزمة ستحزن له وتدعي ربها ان يفك كربة قلبها ابيض من الطهر بحد ذاته هذة الميداء..........

الساعة 7:30
مشاري عاد لابها بعد صلاة الفجر فغدا السبت ويحب ان يتواجد في شقة ابها من وقت كافي للراحه قبل بداية الاسبوع........

الجدة لم تستطيع اكمال صبا حيتها بعد صلاتها فهي قد تجاوزت الحد الأتماني في الامس...........
نجمة ألتجت الى نوم مريح بعد تمام صفاء ذهنها ميداء متزوجة من وافي ..........خزاري وصايتها بيد وافي..........أمي وأخيرا سقط العتاب اجمعه بيننا .......
ميداء غرقت في أحلام وردية بفساتين اسطورية وأمير ساحر وحلوى تملئ المكان>>>احلام طفلة صغيرة.....
الا أن النوم جافى عينا خزاري التي نزلت لأسفل بجلالها وبرقعها طبعا وواجهت توحيد وقالت لها تعالي نزرع نعناع حساوي ......
وهي منهمكة في الحفر .........
توحيد"أوعي ياست هانم الحنى حتروح من التراب"
ابتسمت "لااء معليه خلية يروح الفرح وتم خلاص....."
وراحت النصف ساعة في لآاء مش كدا ....انتي بتعلميني ياتوحيد ..........دنتي مش عارفه حاقة انا فلاحة ............انا كنت ازرعه في حوش بيتنا ...........أنتهو وجلسوا على الارض بجوار عملهم النهائي ويشربن الشاي ........
بدأت خزاري"انت فين تعلمتي الترتيب والخدمة المتقنه هاذي"
وضعت توحيد الكاسة على الارض"بصي ياستي اصل انا نزلت مصر وانا كبيرة ومفيش مدرسة رضيت تدخلني أمت دخلت مدرسة كبري شبرا وهي تعلم الحقات ديه خياطة وطبيخ ونفيخ ترتيب وحقات كدا"
"اها ماشاء الله بس سراحة ترتيبك يعجبني حتى الاثاث انتي اللي مرتبته كذا ....."
"أيوة ياست هانم مهو أنا اتعلمت على كدا احط الكرسي دا فين والطرابيزة دي فين ...........يعني متلا اختك بتحب الئرايه نبئ مقهزين لها كرسي مريح واضاءة مريحة مامتك بتحب تعمل تريكو نبئ مقهزين لها مكان مريح في اغرض التريكو وعدته جدتك بتحب تجلس على الارض وكدا يعني"
ابتسمت لها خزاري يبدوا انها تحب ماتفعل "ماشاء الله عليك ياتوحيد فنانه"
ضحكت توحيد وهي تقول "أما ياسيتي حماتك .........."
تحمست خزاري "أعمل بيها أيه"
اصطنعت الغضب"جهزي لها كرسي بسلك شائك ومكهرب بتوع المواشي دك هون وأتليها واعمليه قداء وقدر......."
عندها لم تستطيع خزاري تمالك نفسها من الضحك وهي تتمدد على الارض ...........مسحت دموعها "آه ياتوحيد يقطع شكلك موتيني ضحك ......."
مستفهمة"الله هوا أنا ألت حاقة كدا ولا كدا دا ادعف الايمان"
مسكت يد توحيد "خلاص ياتوحيد خلاص بموت بطنييييي"
اكلمت "فين زوجك ياتوحيد .."
نطقت توحيد بغل "هو دا بئ ابن المنكوبة ابن القنيه ابن المتكهربة بستييين نيله .......دا هون البهيمة ابن البهايم كلها .......اول واحد في الحته كلها يتقوز على مراتو دا أدري برضوا وانا حشيت معدتوا زي الحمار الاعرق.......بس الحمد لله دي الوئت بناتي دكاترة كبار وانا هينا متنعمه وهوا سيبيه مع ام اؤنلة أصيرة"
أحست خزاري بقلبها يتوقف من الضحك "آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ يابطني "
وقفت توحيد وهي تأخذ الصينية "والله ياسيتي مش عارفة اية اللي راكبك ربنا يهديك"
"خلاص توحيد اجلسي معاي بالله .........والله بطق من الطفش"
"اعزريني ياستي اصل دول الملاعين الطئم الصيني .......مش حيصحوا الا مني "
ضحكت خزاري "بس والله طفش سيبيهم شوي ........أجلسي معاي"
ابتسمت لها مبررة "دا كان على عيني بس اليوم قمعه والشغل كتيييير اطلعي انتي لفي في البيت شويه "
ردت بملل "شبرت البيت "
ابتسمت لها "قربتي السطوح ........."
أبتسمت لها بشر ......"أجل خلي وحدة من الطقم الصيني تلحقني بشاهي زي هذا لسى ماشبعت منه ......."نفظت نفسها من التراب وهي تهم بدخول البيت وتذهب لسلم السطح الا ان استوقفها صوت سائل "اش اللي مصحيك اللحين وانتي مصدعه ......."كان سهل لتوه عائدا من المسجد لانه قابل احد اعيان القرية اللذي اصر علية بقهوة الصباح في مجالسة ........
توترت حاولت بالضحك مع توحيد تنسى موقف امس المؤلم التفتت له كاذبه"نمت وصحيت ......."تجاهلته واكملت طريقها .....
هز رأسة متقبلا للوضع .......... وهو متجة للسطح يعاين منه عقارا عرضة قبل قليل الرجل علية وقال انه سيكون مناسبا لتوسيع مجالس بيتهم الحالية .........ليس تطفلا ولكن قد طلبه سهل منه قبل هذه المرة أن يبحث له في أمر هذه ارض.........

ذهب لبيته غير ملابسة بطقم كحلي رياضي شتوي .........وتوجة للسطح .....
جلست على فرشه على السطع كم يبدو المنظر خلابا من هنا البيوت القديمة والمزارع الكبيرة المنتجة .......وأعمدة كهرباء قديمة......أبار واصوات سيارات صدئة.........
وعبق رأئحة الزرع يغمر المكان كانت ستنزع برقعها لولا استوقفتها حمحمه من خلفها ...........
صعد ألى السطوح وهو سارح في فكرة التوسيع ماأن استوى في المكان حتى لمحها وهي تحاول نزع غطاء وجهها .......لكنه استوقفها بتأكيد وجودة .........
أبعد ماكان يتوقعه ان يجدها هنا امامه في هذا المكان......
,,
وأبعد ماكانت تتوقعه ان يلحقها لهذا المكان.......
التفتت علية مستغربة .......رد لها بأبتسامه ودية "أهلا ..."
اعادت له الود"هلا فيك......"
تقدم منها "أش رايك في المكان ...."
قابلته بلطف اجتماعي "مايححلى الا بشاي توحيد .........تعال اشرب "
اجاب دعوتها وهو يتأملها وهي تصب له الشاي "تفضل ........."
وضعتها على الارض والتقفها هو كمن يلتقف اناملها بين يدية ........أعادت تتأمل الافق الخضراء المتفاوته ........
أشرت له على مكان ما "ماشاء الله هذيك المزرعه مررة حلوة الله يهني اهلها "
نظر لحيث مدى بصرها "اها هذيك لخوال جدتك ....."
التفتت له "والله ............وهذيك ......"
استغرقهم الوقت وهي وسهل يتكلمون على الاماكن لمن ابناء من أي صلة قرابه تجمعهم وفكرته لتوسعه المجالس حتى وصلت لطفولته"
مستفهمه "يعني انت مانولدت هنا ............"
رد عليها مفسرا "ابوي وعمي من أهل المنطقة بس جدي انتقل للحجاز .......انولدوا هناك بس رجعوا هنا وهم في الـ16 والـ18 يمكن ......
عاشوا هنا ابوي تزوج امي واسمها نجمة....ابتسمت للأسم ...وهي اخت جدتك من ابوها ورجع للحجاز.........
وعمي مشاري جلس هنا .........وتزوج خالتي....
طبعا انا ماعرفت امي ماتت وهي تولدني الله يغمد روحها الجنه .....همست مؤازة "الله يرحمها.................اكمل أمين يارب .........بس ورجعنا لهنا مات ابوي وانا عمري سنتين وماعرفت من الدنيا الا خالتي وعمي ونجمة ووافي............وببوح مصفى ........صح امي خزاري كانت تعاملني غير عن وافي ونجمة وتميزني عنهم لكن نجمة كانت حنونه علي اعطتني امومه اخوه صداقه اشياء حلوة كثير ووافي كان لي نعم الاخ لولا انه تغير علي بعد ما طلق زوجته الاولى وكمل دراسته في ألمانيا......."
تأملته وهي تستفسر وبدون مقدمات "سهل انت خطبت امي ........"
استفهم لسؤاله هذا شيء غريب "متى ؟؟"
هزت كتفيها "أي وقت ......"
برر"لااء عمري ماخطبتها ........وهذا احسن قرار سويته "
استغربت منه "لية غريبة ..."
يعني ماكان بالأمس صنع خيال جدتي ......
اخذ نفس "مع تجربتي الثانية عرفت انه انا فسرت عطف واخوة نجمة لحب ...."اللي بينها وبيني أخوه لا غير "
خجلت من كلامه عن الحب بهذه الاريحيه والوضح معها ...........لان سهل لأول مرة يشرح لأحدهم شعورة نحو نجمة بدون تعقيد وببساطة .
اكملت تحثة يستكمل ما بداءة "تجربة ثانية؟؟"
حكى لها سهل قصته مع مها اللتي أرادت خزاري بحمية الانثى لو كانت امامها فتشرحها لشرائح مجهرية وتذيبها في كلور عالي التركيز ........
من ردة فعلها على الامر لاح لسهل بريق أمل بأنها تستسيغه وتراه جيدا ....ربما لغيرها ليس لها ......

صمت لبرهه وهو يتأمل شروق الشمس الكامل ........سكتت متردد قبل أن تسأله "تتوقع خالي وافي ليش طلق زوجته الاولى ....."
تاوه بصوت مسموع "خالك قصة ثانية فضييييعه ومؤلمة جدا .."
تحمست لتعرف المجهول واقتربت منه ........"ايش ايش اللي سار له "

أبتسم لها "حريييم الله المستعان ..دعيها للأيام نتبينها "
حطم فضولها كثيرا .....
وقف وهو يستحثها النهوض "هيا قومي ياخزاري الشمس بدت تسخن والساعه 10 ونص"
استغربت "أما عشرة أخذتنا السوالف "
ابتسم لها بساحرية خاصة به "ماقلت لك جلستي ماتنمل بشهادة الكل...."
وقفت وهي تنفظ لبسها "زيد عليهم شاهدة انثى .والانثي في الشهادة على الجلسة اللي ماتنمل تحسب بعشرة شهادات ..........
.......
راحة وشعور غريب يلفني عندما اراك واسمع صوتك اشعر بأني محلقة في سماء عذوبة الحانك يا.....سهل يامن احارب قلبي كيلا يحبك ايها الاسطوري النادر............يا أكمل الرجال في عيني ومقياس جودتهم ........
زوجتي انتي .........مثالية ومكملة لي أكاد اموت وانا اكتف يدي حتى لا تحظن كفيك .......واربط لساني كيلا يقول لك انزعي الغطاء عن وجهك اريد أن اراك ياأسرتي الصغيرة ..........ياخزاري يامن لا يكاد قلبي ينهى نفسة عن انصصياعه لك واندماجة نبضاته مع صوتك .......حب ثالث مهدر لا يؤثر في ..أهم شيء هي سعادتك بالنسبة لي لن تسعدي مع كهل في نهاية عقدة الثالث..............
حسنا الثالثه ثابته كما يقولون سأعيش على ذكرى ثالث تجربة حب لي ,,,,,,,,,,للأبد...........
ألتفتت له وهي تنزل من الدرج كمن لا تود انهاء هذا الحديث أبدا"سهل انت اش اسم ابوك...........؟؟"
ابتسم لها يروي فضولها آآآآهـ كم يبدوا اسمي من شفاتك معلقة عشق غاية في العذوبة "................أسمة جزى......"
تبطأت في نزولها الدرج "يالله أسمائكم مره غريبة جدي مشاري بس هوا اللي طلع منها......"
تقدم بهدوء "لا ياستي وانتي ياعني خارجة منها مو أسمك هو رأس الغرابة .......خزاري....."
ضحكت له بصوت خافت شد على الدرابزين من تأثيرة "حرااااام يمكن لأنه أسمي ماحسة غريب......."
...............استيقضت من نومها نشطة تحممت وتوجهت للأسفل عل امها مسيقظة ......لفتها ضحك خزاري من الدرج ومعها صوت تعرفة جيدا ...........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 12-02-2012, 12:32 AM
صورة غياهيب الليل الرمزية
غياهيب الليل غياهيب الليل غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي


يآ أهلين وسهلين بآلحامل والمحمول ..
يعطيك ألف عافيه ي غلآهم ..
هذا البارت عجييييب أبدآع ..
أيه صح ولأن أسمي [ غياهيب ] فيه صآر أحلى<<أنقلعي برااا ..

وآفي وميدآء ..

ي لبى وآفي يآناس عجيب هالرجال الحمدلله أنه أستوعب رعبها من العقال ورماه لأنها قطعت قلبي
يوم انهارت الله ياخذك ياناصر حاقده عليه من قلب ..
الحمدلله في تطور من نآحيتهم هم الأثنين وآفي بدآ يحس أنها شي من أملآكه وشعور الغيره هو الطاغي
مع أنها ملكه بس يبيها مآ تمسك غيره ..
ميدآء الحمدلله نفسيتها تغيرت قلب وعقل طفله في جسد انثى صارخه ويبدو ان الاثنين تمكنوا من ارواح بعض
بس ميدآء بتعاني من ترسبات ناصر في كثير من الاشياء اولها العقال رعبها الأزلي ..
وأحسن شي سوته أنها ماسلمته نفسها او بالاصح هو تركها لانه شيطان من شياطين الانس ترك الحلال
وتوجهه للحرام اللي العن من الزنا نسأل الله الهدآيه والثبات ..
أفضل ماعملته بهاليوم انها صارت تأخذ وتعطي مع مشاري وبإذن الله يصير لها الأخ والسند من بعد وافي ..
وهي تكون له الأم اللي مآعرف معناها وقيمتها ..
وآفي العمل راح يفيده في الابتعآد عنها فتره لإعادة الحسابات والتصفيه والدين ماراح يخلص
الا روحه ناشبه فيها واظن ميداء راح تظل اطول فتره معه لانها حست بألأحساس اللي فاقدته من
رحيل ابوها ..
وآفي توقعت انها سبب عقدته الخيانه ولكن ماكان بهذا الغنى أول بدآية زواجهه شنو السبب ؟؟!

سهل وخزآري ..

سهل أسلوبه بالحيل رائع ومثير وسوالفه جداً رقيقه وعذبه ويحق لخزاري بأن تتعلق فيه ..
بس ألمني يوم صرح بخيبته في تجربته الثانيه وخزآري دواه مو دآءه على قولته ..
خزآري حنونه والحمدلله تعلقت فيه علشان يكون خبر زواجها منه اقل وقع عليها بس والله انها بتشق السما
من فرحتها لآعلمت بس لازم مع شوية بهارات انهيار وكذا يعني ..
سهيل ياحرام والله الود ودي انه يقول لهم انها زوجته لان تفكير امه ماعجبني شكو تطلب من نجمه كذا
أولاً ماتقدر تجيب له عيال وثانياً هو قال بصريح العباره سابقاً اللي بينهم مجرد اخوه ..
حسبت انه يكذب يوم قال لخزاري ان تعلقه بأمها في السابق مجرد اخوه بس زين انه ريحها من الاحساس
بالذنب لانها حبت واحد مستحيل يكون لها في يوم مجرد تفكيرها بأن امها تحمل له ولو القليل من المشآعر ..
أتمنى من كل قلبي يصير شيء يغير مجرى سير الأحداث والوقآئع بين سهل وعقله العنيد في عدم أخبار أحد
عن أرتبآطه بخزاري ..

الجده ..

تفكيرها غريب جداً وكأنها لم تتعض هي سابقاً قالت لها انها لسهل لكن هي عصت الا تأخذ من تبي
وما فكرت ان السنين كفيله بتغير مافي القلوب وان اثنين عاشوا مع بعض كأخوان شلون يفكرون بيوم
يتزوجون صعبه شوي ونجمه الحمدلله اقنعتها بالعدول عن تفكيرها الجديد مو مثل قبل هربت لشخص أخر ..

مم عندي طلب صغيرون غلآتي :ممكن تكتبين فوق كل جزء رقم البارت أخاف في يوم أتأخر فتره مآ أقرى
البارتات واضيع بينهم ..
وعزيزتي أنا كنت أقصد تطولين في سرد الروآيه اي تتعمقين في الاحداث بين الشخصيات وحتى ماتتعبين
نفسك في صنع أشياء عاجزه عن صيآغتها وفي الأخير أي شي تسوينه حنا راضين عنه وفيه في النهايه
هي روايتك وقلمك حسب قدرتك لكن! لنا ملتقى غآليتي في روايات وابدآعات جديده لكي ..
مآراح تحرمينا من قلمك صح ؟!
وأعذريني على التعليقات البسيطه والمتواضعه مخي موقف بكرا أول يوم في الدوآمات<<ياخرابي >_< ..

شعولتي أنتظرك مع البارت القآدم بشوق ..
في حفظ الرحمن ..
لآ هنتي ..
^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 12-02-2012, 12:43 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي


صباح الخير
جدا اسفه لاني مانزلت ردي قبل البارت بس مع ذلك راح ارد عليه وقبل مااقرا بعد

يالبى قلبك ياضمضم فاهمتني عدل وابشرك تم ضمه للقائمه وبكل انشراح وسعادة من قبلي
يااختي عجبني يهبل هالرجال , فيه استفزاز مو طبيعي , فيه شر مستطير , فيه قشارة لا متناهيه

ورايك بعد دخل مزاجي وناسبني جدا لانه اصلا كان يدور براسي وانت كالعاده تقراي افكاري
وتسبقيني عليها ودام اتحد اللونين الازرق والاخضر فرحتي ملح يازيزو ههههههههههههههه

بالنسبه لراي الاغلبيه بان وافي ماراح يتركها مستقبلا حتى مايزعل امه واخته عشان البنت
فمااظن ان هالاعتبار بيمر بباله لان لو بيمر كان من زمان شال هم رضا امه في زواجاته السابقه
وحاول يلاقي اخته في غربتها او اقلها يعرف اخبارها لو من بعيد لبعيد ..
نهائيا مااظن ان هالفكرة بتاثر عليه .. الاغلب هي مشاعره الي بتقوده انه يمدد مدتها معه وبيحاول
انه يغطي هالشي ويتمنن عليها فيها بانه حماية لها من اهلها ومن طليقها السابق ويمكن
ان ناصر مستقبلا يحاول يرجعها لو عرف ان فيه طلاق بيصير لها من وافي وهالشي هو الي
بيخلي وافي يدرس هالحركه مية مرة قبل يسويها لانه بزواجاته السابقه عمر ماكان فيه احد يهدد
ملكيته واصلا ماهمه هالشي لانهم غرب عنه او اجنبيات اما هذي ففيه صلة قرابه تخليه يعرف بالي
ممكن يصير مستقبلا لها بعد طلاقها منه

غير كذا وافي الي كرهه بجنس الحريم هي ام مشاري وكلامه بيوم زواجه يدل ان كرهه لهم منها
والدليل الاكبر هو كرهه لولده منها يمكن بالبدايه شك فيه او انه كرهه لانه يشوف طليقته فيه فتركه
للي بيربيه ويهتم فيه اكثر منه ..

حرص وافي على زواجات قصيرة ولمدد اقصر ماتتجاوز بالاغلب السته الشهور كحد اقصى يوضح
انه يتقصد فئه معينه وصنف معين من النساء حتى مايلمسو شي مخفي بنفسه عاطفه كامنه مخبيها
باعماق قلبه لان يخاف ينصدم مثل صدمته السابقه ولان ميداء تختلف عنهم بتكون لها ردة الفعل الي
كان يتجنبها سابقا ونسي هالمرة يتجنبها بسبب موقف البحر الي شافه بالصدفه واثار شي باعماقه
وبسبب انتخاء اخته له وانك يعتبر سبب فرعي لان الاول هو السبب الاساسي

سهل : ابدا ماتوقعت انه بيتزوج خزاري بهالسرعه لا وبيحافظ على هالسر رعاية لمشاعرها
لكن روح التحدي والشباب الي تتمتع فيها وتقربها من مشاري امامه وحديثا سلاسة اسلوبها
بالحوار معه غير مستقبلا اظن ان هالشي بيخليه يناظر لها بشكل مختلف واصلا هو من البدايه
له نظره خاصه فيها وهي بالمثل

اما العمام ياليتهم ينامو لاخر الروايه ويفكونا من غثاهم .. بئس العمام والله

ام نجمه اكيد بترحب بموضوع الزواج وهالشي تنتظره من زمان ..

اما نجمه وخزاري فلهم صوله وجوله بخصوص هالموضوع متشوقه لرؤيتها

ميداء المسكينه الي بتاكلها على راسها بس من خلال قراءاتي بين الاسطر واضح ان
لها شخصيه الغتها الظروف ووافي بيرجعها رضت ام ابت باسلوبه بتضطر تنفض غبارها
وترجع تحاول تحمي نفسها من الذل والعبوديه


مشاعل مبدعه بما تخطين ومنتظره انزل الرد بسرعه حتى اطلع لفوق واقرا الجديد بالاحداث : )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 12-02-2012, 12:57 AM
صورة عذرا ياقلب الرمزية
عذرا ياقلب عذرا ياقلب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي


ياااااااااااااااااااااامرحبا باابداع مثل كذا وقلم ينزف عزف ممميز افتقدناه بالحيل هنا بوطني الغالي غرام


انصدمت وانا اقراء احرفك مماشاء الله عليك <

مكااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ي ولي رد عقب القراءه

اوووووووووووو ه هموسه من شفت اسمك وانا مدرعمه هنا <خابرتس ماتقرين الا الزين تثق بذوقك


تعديل ضمني بين الاهداب; بتاريخ 12-02-2012 الساعة 09:57 AM. السبب: دمج مشاركات ..و..تعديل بسيط أنذكر با التقييم..
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 12-02-2012, 01:18 AM
صورة N0ot الرمزية
N0ot N0ot غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي


واووووو ابدع روعه اسلوبك حلو ورويتك جنان يسلمو الله يعطيك العافيه
وان شالله اكون من متابعينك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 12-02-2012, 02:59 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي


صباح الخيرات ......بارتات دسمة جدا ....شعولة بسألك الرواية باقي طويلة ولا ...لاني مابيها تخلص بسرعة اذا باقي مشوار حلو بس اذا موكثير لاتنزلي كل يزم اريح لك ....عن جد مشاعل خلي يوم ويوم على الاقل علشان نرد بعمق اكثر والبارت ياخذ حقه .......يعني حتى لو نزلتي بارت اليوم وماقدرتي تنزلي بعده بسبب ظرف عادي ناخذ غيابك فرصة نرد على الاحداث ونقراء ابداع القراء لاني احب اقراء الردود المميزة والي ممكن توجهنا لشي غايب عن بالنا .. هو مجرد اقتراح وطبعا لك الحرية


نجي عاد قبل ماادخل بالاحداث ....نعم يام كشة ...هو انا عملت فيك ايه حرام عليك هو انتي وراية وراية اروح فين ...انا فيك مش خالصة تيجي معاك ضمضم ام فستان اخضر ...يالهوي اروح منيكم فين شفتوني وحدانية اصعب على الي البو حقر خخخخ متأثرة بتوحيد ههههه ...هموس وضمضم اذا تحالفتو ماراح ينفع معاكم غير حبيبتكم مناير تدعي لكم دعوة حلوة تجيب فيكم العيد ههه ....قال تحالف ازرق واخضر قال ...وبعدين ماينفع دام كشتك فوشية بتخرب الجو ...وبعدين فرحانة وانتي تجمعي في هالعصابة صايرة شحرورة على غفلة ومايعرفون الا الطق ولا ياليت يطقون بأيدهم الا ياعقال ياسوط يادافع البلا ياكافي الشر ...


نجي عاد للحلوين الي بالبارت ... بنشوف اخرتها معاهم ........قاعدين يلعبون بكيفهم وحنا ماغير نلف روسنا مرة مع ميداء اميرة ديزني ووحشها قصدي فارسها وافي ...ومرة مع المخضرم سهل وساحرته الصغيرونة


ميود ووافي

شعولة حبيت اسم ميداء خفيف ولطيف وسريع الهضم ..حشى اكلة ..المهم ويدلع بخفة وغنج ... المهم ميداء شخصيتها جدا غريبة ومزدوجة يعني مرة مرعوبة وبقمة هستيريتها ومرة حالمة وداخلة شوط كبير بعالم احلامها

قهرني هالوافي بكلامه اول ماصحت من النوم ...فعلا صورها رخيصة لابعد حد هذا وهو يعرف معاناتها الي عاشتها وعرف انها عذراء وهو اول رجل رغم زواجها سنة او شهور طويلة ومع ذلك ماارتاح الا لما ذكرها سبب زواجه منها وبأبشع الطرق ...رحمت ميداء بصراحة هي مانست جرحها الاول الا ودخلت بالثاني

بس فعلا نويصر مقزز لابعد حد للاسف امثاله كثير استغفر الله بس والي يقهر انهم يتزوجون علشان يغطون على نجاستهم وبنت الناس الي تاكلها الي وراها اهل وعزوة ممكن يعرفون بلاوي اشكاله من التدقيق في السؤال بس الي بحالة ميداء اليتيمة الي هم عمامها الفلوس الي بياخذوها من ورى الزوج حتى لو كان من احقر الناس واصلا هالشي عادي عندهم والدليل ولد عمهم الي كانو بيرشحوه لخزاري ومااعتقد انو مايكون نسخة من في الافعال المقززة

ميداء شكلها تعلقت بوافي وهي الي كانت تقول انها تكره جنس الرجال بس يمكن صراحة وافي حتى لو كانت كريهة لانو مصر يذكرها بسبب الزواج والمدة الي بيقضيها معاها بس هي قالتها انو ماوعدها بشي وعيشها بشي ثاني

ووافي عقدته بسبب خيانة زوجته الاولى هي الي مخليته يعيش مع الحريم بأبشع صورة مااعتقد الي قبل ميداء ماكان صريح معاهم بنفس الطريقة بس لانهم يجرون ورى المال عادي عندهم غير كذا اغلبهم اجنبيات ..
بس اللوم ماكان على زوجته الاولى بس اللوم عليه هو الي يمكن مااهتم لمنبتها الخايس والله غير كذا ماعرفنا من وين عرفها هل امه الي اختارتها مااعتقد اعتقد هو كان له علاقة فيها والي ياخذ وحدة مشت بهالطريق ايش يتوقع منها ...

سفرته العاجلة ياترى ايش وراها هل هو مجرد عمل او شي ثاني ...غيابه جاء في صالح ميداء اعتقد انو بيكون بينهم مكالمات ووافي بيحس نفسه دائما بحالة تفكير وشوق للفاتنة الي تركها بعد يوم من زواجه
واعتقد لحظاته معاها راح تظل تمر براسه طول ماهو بعيد عنها حتى لحظت الخوف والضياع الي عاشها معاها هو من داخله حنون وطيب رغم انو مغلف حاله ببرود وقسوة لاتطاق بس ميداء هي الي بتذوب هالجليد وبتحرك المشاعر المحبوسة اذا هي نست شوي من ماضيها ورجعت لها عفويتها ...
جلستها مع مشاري كانت جلسة عفوية واعتقد نظرة وافي الي شافتها بعينه نوع من الغيرة ....ماادري ليه حاسة انو وافي بتطلع له شخصية مشاكسة بيستلم فيها سهل بالدقات على اهتمامة بخزاري خصوصا انو هو الوحيد الي عارف الحقيقة ويمكن يكون له يد في تقريب الاثنين من بعض ...ويمكن يجي اليوم الي ميداء تحقق حلمها بالعيال الي شافتهم بحلمها السريع


سهل وخزاري

الاثنين دخلو موجة حب وكل واحد حاط بباله انو الطرف الاخر مستحيل يفكر فيه كشريك او كحبيب او حتى ينظر اليه من هالمنظور ........كل واحد عايش حرب نفسية مع نفسه بينما الحقيقة ان الاثنين يحملون نفس المشاعر ونفس التفكير ......ياسبحان الله كل واحد يحاتي الثاني وينشغل بالثاني ويحس بالثاني ورغم انو علاقتهم حلال وشرعية بس موقادرين يقربون من بعض خزاري عذرها معاها لانها ماتدري عن هالرابط بس هي تشوف بسهل الزوج والجبيب ولا فكرة بفارق العمر ...وخصوصا انها عرفت انو مايكن اي مشاعر حب لامها ولا يفكر فيها وامها نفس الشي ...بس بيضل هاجس انو ممكن يرتبط بأنثى مصدر رعب لها
وسهل متخوف من رفضها له بسبب عمره وبسبب نظرة المجتمع ...بس غريبة ماصار عنده فضول انو يعرف شكلها دامها حلاله ماتوقعت انو بينبهها بوجوده ومايستغل هالفرصة يمكن لانو خايف يخربها اذا شاف جمالها وفتنتها الي اكيد متأكد منه ..........بس ياترى هل بيكون في فرصة ثانية غير محسوبة ويشوفها


نجمة

ياترى ايش ردة فعلها من شوفة بنتها مع سهل هل بتكون مرحبة او معترضة او هل ممكن انها تفكر تقرب الاثنين من بعض وتشجع سهل لفكرة الارتباط ببنتها رغم فارق السن ...او بتمنع خزاري من الانفراد مع سهل ...وايش بتكون ردة فعل الثنتين اذا عرفو بأمر الزواج ومين الي بيكشفه


العمام الي مالهم لزمة هل بيكون لهم خطط خبيثة جديدة وظهور جديد او ارتحنا من اشكالهم لنهاية الرواية ..مع انو عنصر الشر يعطي نكهة في الاحداث خخخخخ


ميشو في انتظار البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 12-02-2012, 03:56 AM
صورة عذرا ياقلب الرمزية
عذرا ياقلب عذرا ياقلب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي


ياربي رجعت <سهرانه سلكو لها

بجدمن مسكت اقراء ماقدرت اوقف ماشاء الله تسلسل بالاحداث رهيب اسلوب سلس قلم راقي وفخمه عباراته جدا ماشاء االله مدري اذا كنتي من سكان الجنوب فهو ماشاء الله ميزه تميزتو بها كاكاتبات اتقانكم الفضيع للعربيه لكم قاموس خاص فيها قريت لانثى الحلم مهاوي وقريت للكبرياء الجرح وقريت لك نفس الاسلوب نفس صياغة السناريو

وهو عشقي دمج اللغه العربيه والاسهاب باستخدامها في الوصف ادق واوسع افق والعاميه في الحوار اقرب للقلب

نجي للنجمه وحكاية عشق عاشتها وتخلت عن أم وطن شرخ وادمى قلب عاشق وابنة صديقه ربتها واي مشاعر تحملين جمعتي كل التضادات في انثى رحمه وقسوه <وعوده الى احضان الجنوب والماضي

الاسماء جدا عجيبه بداية من خزاري استوقفني كثير تدرين حسيت لها من اسمها نصيب
ميداء حبيت اسمها كثير هالطفله هي الا بتغير معالم قلب ذاك الوافي
يالوافي من بوافي على اسمك اي وحشيه وهمجيه مارستها على تلك الانثى <استحقرته حقدت عليه

سهل وقصص حب تكللت بالفشل انا لها الاوان تفتح لها باب فرح مع خزاري

توووووووووووحيد هههههههههههههههههههههه يااحبي لهم اهل مصر



اتقنتي اللهجات بتفوق ماشاءالله

استمرررررررررررررررررررري مثل هالابداع حرام يوقف بانتظار المزيد من نزف قلمك
مثل نااااااااااااااااااااااس لابسين الاخضر وقاهريني اعتزلو الكتابه مثل هالاقلام خساره تركن على الرف

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 12-02-2012, 04:04 AM
صورة قفلت قلبي و ضيعت مفتاحه الرمزية
قفلت قلبي و ضيعت مفتاحه قفلت قلبي و ضيعت مفتاحه غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صباحكم طاعة رحمن

العزيزة مشاعل
رواية في القمة صراحه
و ما أخفيتس جدا جدا جدا سعيدة أنها جنوبيه

و بيني و بينتس ما عندي زيادة على كلام مراقبتنا في ردها الأول هنا
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضمني بين الاهداب مشاهدة المشاركة
.
الدمج بين العامي والفصحى...

أنا من عشاق هذا الدمج لأن الفصحى تعطيك مساحه كبيره بـ الوصف وبلورت الحدث..

بينما الحوار يعطيك خصوصيه جميلة..

تتطرقين فيها لعدت لهجات جميلة...فـَ أستمري على ماخططتي..,
.
.
.

حسيتها دخلت قلبي و كتبت ألي فيه



كل ما في الرواية جميل

سلمت لنا الأنامل المبدعة



تعديل قفلت قلبي و ضيعت مفتاحه; بتاريخ 12-02-2012 الساعة 04:11 AM.
الرد باقتباس
إضافة رد

لمحت سهيل في عرض الجنوب / بقلمي , كاملة

الوسوم
مشوقة جريئة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6846 09-02-2020 10:31 PM
رواية الله يرحم حبنا اللي قتلتيه / بقلمي ، كاملة خجول الـورد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 179 08-09-2019 05:28 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 01:00 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1