منتديات غرام اجتماعيات غرام مواضيع عامة - غرام الشك علاجه الحماقة أم السذاجة أم سؤال يحتاج لإجابة
al_jouni عضو موقوف من الإداره

[quote=عبيرو;18942552والششك بالدين يدل على ضعف ايمانه وتمكن الشيطان من قلبه وأختتم قولي بأن الشك ليس دائما طبيعيا ^^[/quote]

وأنا آمنت بالله , وماعندي أدني شك إنك موووبس عبير الا شذا وورد ومسك وعبير ومنورين
تحياتي لك

al_jouni عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها آنين آلصمت اقتباس :
شك احينن يوئدي الى نتيجه واحيانن لا مجرد شي فاضي هذي من وجهت نظري



وشكرا
وأنا آمنت بوجهة نظرك ,
وماعندي أدنى شك إنك
سيدة الدلع والدلال
وبغيرك أشك
وتحياتي لك

al_jouni عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها ..صمت.. المحب.. اقتباس :
الشك اذا في نفسه فاعتقد انها من قلة الثقه الي بنفسه ،،،
اما اذا في افعال غيره اعتقد انها بسبب النظرة الخاصه به للناس
وتقبل/ي مرووري
ص م ت ال م ح ب
كلامك سليم , لكن أخوي المشكلة إن لفظ الشك ارتبط عندنا بالمرض مع إن الشك سلوك طبيعي ,ونحن نشك في كل شي ونتحرى الحقيقة دائماً .فكل مالا تدركه حواسنا الخمس لانستطيع أن نجزم على حقيقته 100% فمثلاً لانستطيع أن نحكم على طعم الا بعد أن نتذوقه , ولا مرولاحلو الا كذلك , ولا نجزم أن صوت ذلك الفنان جميل قبل أن نسمعه , ولا على ملمس خشن أوناعم قبل أن نلمسه , وهذا ماقصدته بالحواس الخمس الباقي نشك فيه (في مواعيدنا , وفي علاقتنا مع اصدقائنا أو أحبتنا . وفي كلام ذاك البائع ,أو الإعلان وهكذا )
تحياتي لك

هَمْسُ آلأَيْــآمْ ™ روح ڷآ تترجم








وعليكم السلآم ورحمة الله وبركآته


هل الشك سلوك إيجابي أم سلبي ؟!
الشك يكون أحيآنآ بين الأيجآبيه والسلبيه

في بعض الموآقف نفس الشخص يجبرك على الشك فيمآ يقوله ولاتشعر بالارتيآح

بعكس الأشخآص الذين يتحدثون على ثقه ويكون كلامهم اقرب للوآقع فلا يقع بقلبك الشك

* وهل رأ ي المفسرين منطقي , وضح المعنى أم عقد المعنى الواضح والنص الصريح؟
المفسرين عقدو المعنى لإن المعنى وآضح من حديث الرسول صلوآت الله عليه

وهل توافقونني بأن القرآن الكريم من خلال الحوار قدم علاجاً لمشكلة إجتماعية تتمثل بعدم اليقين (الشك ) تتجلى بالسؤال لمن وقع في نفسه شيء من الشك , وعلى المسؤول الإجابة وتطمين القلب ولا يترك مجالأ للشيطان ؟! فلسنا أفضل من إبراهيم ,فلماذانكابر؟! ولا أعلى شأناً من الخالق ,فلماذا نتكبر؟!
القرآن لم يترك شيئاً الا ووضع له حلول لكن المشكله فينآ
فإذآ تجرء الذي وقع فيه قلبه الشك وسأل إنفجر المشكوك فيه

وإذآ سكت وأخذ يطمئن نفسه بقي متوتر الاعصاب تجاه هذا الشك


يعطيك العآفيه أخوي على طرحك الرآئع

لآعدمنآك يآرب ولاعدمنآ مجهودك






روان 1 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الله تعالى وصف ابراهيم بأنه أمة قانتا لله .
وابراهيم حين سأل لا أعتقد بأنه في مرحلة شك ، فسؤاله كان فقط عن الكيفية ، أي كيفية إحياء الموتى، لا عن حقيقة الإحياء فكيف يلتقي الشك مع الإيمان وقد أجاب ابراهيم ربه بلفظ: بلى مؤكدا جوهر الإيمان.
ثم الأنبياء معصومون من الخطأ وبخاصة فيما يتعلق بالعقيدة.
ونعود للشك
الشك فلسفة انسانية يراد بها الوصول إلى غاية معينة.
هناك الشك للشك، وهناك الشك لليقين.
الملحد يتخذ فلسفة الشك ليلقي بخيوطه الواهية غشاوة على القلوب حتى تظل تشكك في الله وقدرته.
وقد رأيناهم يطرحون أمورا تجاوزت حدود الأدب مع الله ، ومن ذلك الحديث عن القدرة الإلهية.
فقد سأل ملحد مسلما إذا كنتم ستنتقلون الى دار شقوة أو رشاد، فالمنتقل إلى جهنم هل ينجو من عذاب الله.
فكانت الإجابة بالنفي، فالجزاء من جنس العمل.
فرد الملحد: هل يستطيع الله أن يجعلك هباء منثورا، فرد بالإيجاب.
فقال: بما أنك قد تصير هباء منثورا، فكأنك ما خلقت؟
فكيف تدعي قدرة ربك وهو سيعذبك.
فالله لن يجعلك هباء منثورا.
فلسفة فيها الإجحاف والنكران/
وهنا دخلت العقيدة لتمنع المسلم من التمادي: فقد نسأل عن أشياء إن بدت لنا تسؤنا، فالدين من هنا معتقد ومسلمة عقلية.
والشك للشك في الفلسفة الديكارتية الهدف منه: مسح الطاولة، أي الإنفصال عن كل ما مضى والإنطلاق من نقطة الصفر، والأديان ظهرت في الماضي وانتهت برسالة محمد من قرون.
إذن حماقة أن يؤدي الشك إلى الشك، فنحن ندور في دائرة مفرغة ستحطم كل عقيدة ورثناها عن الآباء والأجداد.
أما الشك للوصول إلى اليقين فهو حجة العلماء بالدرجة الأولى، فحين يشككون في الأمور الظاهرية يصلون إلى علم الباطن، وما أوتيتم من العلم إلى قليلا.
وعلم الباطن هو تجلي الذات العظمى في ما وراء المدركات الحسية لما يعتقده العقل ويصدقة الفؤاد.
انظري إلى جوهر الإيمان، فما هو بالتمني ولا التحلي، لكن ما وقر في القلب وصدقه العمل.
فكل شيء فيه الروح أي الجوهر، وفيه المادة أي الظاهر.
ابراهيم آمن بالجوهر، وقد ورد على لسانه في قوله تعالى/ وهو الذي يميتني ثم يحييني، أما الظاهر فهو السبيل لتأكيد الجوهر لأن خليل الله تعرض لجبروت النمرود الذي تطاول أمام الناس ردا على ابراهيم حين قال: ربي الذي يحيي ويميت، فجاء النمرود برجلين، قتل أحدهما وترك الثاني معتقدا أنه يحيي ويميت؟؟؟
فكان لا بد من التناسق القرآني لتأكيد كيفية احياء الموتى أمام ناظر السائل، وهذا ما تؤكده القصة الواردة بعده عن حمار عزير وإعادته للحياة بعد قرن من موته.
سيدتي: استرسلت وأخرجت ما في فكي ر من بعض سقيا قد تروي ظمأك،
فإن أصبت فمن الله، وإن إخطأت فمن نفسي.
ويظل الحديث حول الشك للشك من خلال ديكارت .
والشك لليقين من خلال حجة الاسلام أبي حامد الغزالي.
ويستمر الصراع إلى رفع الصحف.
لا نملك سوى أن نقول: اللهم ألهمنا إيمان العجائز.
ولقلبك أجمل تحيij

al_jouni عضو موقوف من الإداره

الأخت همس الأيام
اتفق معك تماماً فيما تفضلت به في إجاباتك للسؤالين الثاني والثالث والذي إن دل على شيء فإنما يدل على الفكر المستنير, والبعيد عن العاطفة الموصلة في الغالب الى التطرف في الرأي دون حجة أو دليل, وأودفقط توضيح النقطة الأولى أن الشك السلبي هو الوهم
أما الايجابي فهو التحليل.
والتحليل أعلى مستويات التعلم في الأهداف السلوكية وذلك لأنه يبنى على قواعد وأصول منطقية وعقلانية من خلال تساؤلات وإجابات أواثبات نظرية وهكذا..تحياتي لك

al_jouni عضو موقوف من الإداره

الأخت : روان
أنا شاكرلك المرور والتشريف والتنويروالرد , وأحييك على تفاعلك واسمحي لي بتعقيب على ماتفضلت به:
كيف يلتقي الشك مع الإيمان وقد أجاب ابراهيم ربه بلفظ: بلى مؤكدا جوهر الإيمان.
أجاب (بلى) وكلامك صحيح لوكان السؤال:
هل إزددت علماً؟
لكن السؤال عن الاطمئنان وليس عن المعرفة والعلم !
بدليل ليطمئن قلبي ولم يقل ليزداد علمي , والاطمئنان الاستقراروالراحة والهدوء واتفاق وتوافق مابين العقل والعاطفة

هناك الشك للشك، وهناك الشك لليقين

الاول اعتبرتيه حماقة, وأنا اتفق معك.

أما الشك للوصول إلى اليقين فهو حجة العلماء بالدرجة الأولى، فحين يشككون في الأمور الظاهرية يصلون إلى علم الباطن،

أحسنت وكأنك تقولين فلسفة الدين.
لأن الفلسفة في مجال العلم تبدأ بالفرضيات وتتطور للنظريات وتتنتهي بالحقائق

وهذا ما تؤكده القصة الواردة بعده عن حمار عزير وإعادته للحياة بعد قرن من موته

.وعزير_أيضا_ نبي وتساءل بإ نكار وتعجب :
كيف يحيي الله الأرض بعد موتها؟!

وأسأل أليس الأنبياء من صفوة البشر ؟!
فمابال صفوة البشريشككون ومن رب العالمين يطمنون ونحن مِمن يدعون الدين نكفر ؟!

أسأل الله أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه, وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه.
تحياتي لك , وأنا فخور بك

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1