غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 10-05-2012, 02:38 PM
صورة مشـآعر الجنون الرمزية
مشـآعر الجنون مشـآعر الجنون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي


مســـــآء الخير .
ليه بتقفلين الرواية ؟
اذا على التفاعل يمكن بعد كم بارت يجي تفاعل لانك ف البدايه وطببيعي م فيه تفاعل .
بلييز استمري ولا تقفلينها .

البارت جمييل جدآ .
شخصيتان جديده ف البارت . ومتحمسه اعرف وش سالفتهم .
فزاع مازال متمسك بخطبته وهاذا شيء غريب .
فيه شخصيتين من زمان م ذكرتيهم . بغيت انساهم كنت مره متحمسه وش صار عليهم اللي هم غتج وجراح .
صراحة م عندي اية توقعات .
أعتذر اني توني ارد ع البارت وانا قاريته يوم الثاثاء يوم تنزلينه .
ننتظركك في البارت الجاي . واتمنى يكون طويييييييييل .
ومثل م قالت اختي التيمة حطي نبذة تعريف للشخصيات .
اني الى الان ملخبطه بينهم .
م عرف صلة قرابتهم ببعض .
وبـــس .


ودي لــــك .

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 16-05-2012, 10:29 PM
صورة آيَھ عَآشششقْهٌ الرمزية
آيَھ عَآشششقْهٌ آيَھ عَآشششقْهٌ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احبتي ارجوا منكم ان تعذروني
على التأخير
وبسبب مروري بظروف عائلية
وبأذن الله اول ماافظى انزل لكم
البارات
واتمنى منكم بالدعاء لولد عمي
وان ربي يرده لنا
ولآهله سالم معافى
آآآمييين
دمتم بخير

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 21-05-2012, 12:08 AM
صورة مشـآعر الجنون الرمزية
مشـآعر الجنون مشـآعر الجنون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي


وعليككم السلام ورحمة الله وبركاته .
معذوره حبيبتي . ومتى م تفظيين نزليييه .
والله يرجع ولد عمكك لاهله سالم معافى .


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 16-07-2012, 03:54 AM
صورة احلى ابتسامة ابتسامة حبيب الرمزية
احلى ابتسامة ابتسامة حبيب احلى ابتسامة ابتسامة حبيب غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي


الرواية حلوة بس متى التكملة

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 20-07-2012, 01:02 AM
صورة آيَھ عَآشششقْهٌ الرمزية
آيَھ عَآشششقْهٌ آيَھ عَآشششقْهٌ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
كيفكم اخباركم ..عساكم بخير...وكل عام وانتم بخير
بخصوص الرواية
اعذروني بجد مقصره معاكم
بس بأذن الله الواحد الاحد
اني راح اكملها بعد رمضان بأذن الله
واعذروني على التقصير

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 26-09-2012, 02:53 PM
صورة آيَھ عَآشششقْهٌ الرمزية
آيَھ عَآشششقْهٌ آيَھ عَآشششقْهٌ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي


وربيييييييييي جاني احباطط شدييد
مافيه اي تفاعل أبدأبد لهذي الدرجه يعني
انقطعت فتره قلت يمكن القى تفاعل بس ابد مافيه
وربي حيييييييل زعلت

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 09-11-2012, 06:02 PM
صورة آيَھ عَآشششقْهٌ الرمزية
آيَھ عَآشششقْهٌ آيَھ عَآشششقْهٌ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهْ ,
يسعد صباحكمْ أو مسائكمْ :$
ربي يوفقنِيْ لما يُحبْ ويرضى . . وأتمنى ماخيّب ظن أحدْ
أنا مازلت قارئة وهاوية وأتمنى ترشدُوني لأخطائي إن وجدت " رحم الله أمرىء أهدى إليّ عيُوبي "

لاتشغلكمْ عن الصلاة وذكر الله " أستغفر الله العظيم وأتُوب إليه
"


البارات الثامـــــ8ــــــن




قِلهاَ وَ إخلص ! .. لا تراعي ليْ شعُور ...!
أدري انّك عنْ غراَمي , ماَدريت..



صارلك ساَعه : تلّف . بهاَ وَ تدُور ! ‘
ماَفهمت إلا عسى وَ ودّك .. وَ ليت .




قِل " ماأحبك" ! .. وَ إنتهت كل الأمور
خذت كِل إللّي تبي ] منّي .. [وَ قضيت .



ماَعليييكْ , أناَ على الفرقا‘ .. صبُور !!
باَني لي في صحاَري :- الصبر -: بيتْ .



قد فركّت من القهررْ , عشر ينزور ! ‘ ..
وَبعت في )‘ سوق الهوىَ .. هَـم وَ شريت. ’



لاتكدّر خاَطرك | رَح | وَ معذور ! .
" غلطتيْ وَ أتحمّل .. "انا الليْ بدييتْ.



وَ أنت لو قصّرت / مامنّك قصُور
الخطاَمنّي!.وَلوّ إني ما [أ.خ.ط .ي.ت]


مِر فيْ سيرة هواناَ لو : مرور .
و إذكرْ إنك قد " شكيت " وَ قد " بكيتْ "



وَ إنكتبتْ بدفترك عنّي , سطُورْ
إكتب إني عقب [ زولكْ ... ماَهويت !!



وَ إن خذاك ملحكْ , إلى حد " الغرورْ"
جاني} أملّح{ منّك .‘ لكن مابغيت ..



هيّ ْ مقاَدير .. وَخذتنا للدبّور
ماسعيت لها " أنت " وَ " أنا " ماسعيت. !



وَ إنْ بغيت | الشُور , عندي صِدقْ شُور |

جرّب دروب ] الهوى .‘ ورّدْ إن غديت



وَ انا ببقىَ فيْ ~ . مكاَني , ضُوح ,نُور .
وَ | أحترييييييييكْ | بـ:هالمكاَن , إلا إنتهيت !’



كانت تجري بحيل مهدود
((لآيأرب لآمستحيل ألي يصير ربي سترك بس))
كان ملفته لأنظار الجميع تجري
وهو وراها كل من تقع نظره
عليهم يراوده شعور العشاق
كان ينادي عليها ...
لفت وهي تترقب ولمحة ظله هدئت من جريانها
حست بأيديه الدافيه تحاوط كتوفها لفها عليه
والتقت عيونهم ..وكل واحد فيهم ..
نظرة تفسر تفكيره..نظرة خوف وجزع
من الماضي والحاضر والمستقبل ..
ونظرة جاهله بمايدور حولها
وكثير من الاستفهامات تحيط بها...
حس برجفتها بين يديه فسر
رجفتها ببرودة الجو
نزل جاكيته ولفه عليها ...
هي كانت تحس بالخوف منه
ومن الاسئلة الي متوقعه ومتأكدة
أنها ما راح تجاوب عليه لآن مالها عذر
شدت عليها الجاكيت ولفت
وجها الجهة الثانية ومشت
بهدوء لحقها ...
********************
نزلت وهي تتسأل وين راح
جلست جنب روان ونقلت نظراتها
على روان وجوالها الي يرن
غرور: ردي والا حطي سايلنت
ترى صج راسي
روان :"لآ لهذي الدرجة .."
غرور برفعة حاجب :"روآآآن"
روان بتوتر واضح :"لاخلاص بحطه سايلنت ألحين "

غرور بعدم أهتمام :"سعود شفتيه وهو طالع ؟"
روان بأستغراب وتوتر :"لآ ليش؟"
غرور:"آأبد بس طلع وماأدري فين راح ..أفف ياربي بسس
..روان عمي ماجى اليوم غريبه؟"
روان:"أبويه شوي عنده أشغال لشركة بيخلص منها ويجي"
غرور برفعة حاجم لتوتر روان الواضح :"أهاا..أشبك؟.."
روان بأخفاء لتوترها: "أشبي يعني"
غرور :"يعني أبَد مُو عَ بعضك ؟."
لروان وهي توقف أعلان عن انتهاء الحوار المتوتر بين الطرفين
:"أبَد والله ما فيه شئ..عن اذنكَ عندي شُغُل"
غرور وهي تهز راسها:" أذنكك معاك ..خذي راحَتك..-
وهي توقف –وأنا بعد بَرُوح الشركةُ"
راحت روان لبيت الشعَر الموجود فيه جَدها قبل لا تطلع لبيتهم ..
.أما غرور راحت تتجهز عشان بتمُر الشركه مثل ما قالت ...
***************** **************
غنج وجراح
فغرفة غنج خصيصاً كانت منسَدحة بألم كبيير
غنج بتفكير:" يالله ياربي ابغى أش جابني هنى
من السعودية الى هنى هذا شئ مستحيل –و
قفت وهي دور بالغرفة وكلمة وحده تدور براسها-(أنا من لِي.. أنا من لِي )..
رحماك ربي فقد مل عقلي من التفكير وذبلت اوراقي من تراكم ألامي
على تلك الورود المليئة بالأمل فبدأ الألم يحبط من أمالي ك
ثيراً لا أحد يشعر بما أشعُر حقاً اتألم كثيراً بل أكثر من الكثير نفسُه ...
جراح آآه والف آآه مِنهُ .. وقفت قدام مرايتها تناظر ملامحها الناعمه
وعيونها الي باللون الزيتي الغامق أبتسمة بنعومه ..
****************** **********
غرور..
دخلت الغرفة خذت لها شور سريع لبست تيشرت اسود ونقش بالرمادي
وبنطلون فرنسي باللون الاسود وجزمه كعب بسيط باللون الرمادي الناعم
لبست عبايتها الكتف الفضفاض خذت شنطتها البربري وطلعت من الغرفة
متجهه لغرفة عمها..
دقت الباب مرتين بعدها سمعت صوت عمها فادي
فادي:"تفضل"
دخلت غرور وهي تشوف عمها يعدل نسفة شماغه كان لابس
غترة حمراء بحت وثوب نباتي وكبك باللون الفضي والنقش البني
وساعة بني جلد وجزمة باللون البني المحروق وريحة العودة الهاديه الي تزيد من هيبته
غرور بأبتسامة:" ماشاءالله عَ وين "
فادي بأبتسامة تجمل محياه وزادته وسامه بسنونه ا
لمرصوصة بطبيعتها :"أبد عَ الشركة-وناظر لبسها وبتخمين- وأنتي ع َ شركة طالعة؟"
غرور وهي تتسند عَ الباب وبضحكة: "هههه ألا ذكرتني سمعت أنه لكك أسبوع ما مريت عَ الشركة عسى ماشر؟"
فادي:" ماش شر..-بأبتسامة- وصلولك الاخبار ؟"
غرور :" ايه نعم .. ولاتفكر أني بترك كذا عَ أساس أنك عمي "
فادي يناظر ساعته وبملل من كلام غرور:" أييه زين يالله لا نتأخر عن الشركة "
ومشوا طالعين
******************** **************
فزاع..كان بالحديقة مع أمه وضي..
أم فزاع:يمه فزاع متى بتكمل التجهيزات للمُلكة
فزاع بأستغراب:" ليه وش منه تجهيزات"
ضي بأندفاع:"اول شئ القاعة ماحجزتها وبعد الفرقة والحلويات والبوفيه ووو"
فزاع بمقاطعه لها:" ليش كل ذا عرس صار مو مُلكة هذا كُله بيصير بالبيت
وألي تأمرفيه خالتي بصير أي شئ ينقص عليهم يكلموني وأنا حاضر "
أم فزاع :" فديت روحك يمه متى بتنزل تشتري طقم المُلكة "
فزاع بضيق من هالطاري:" يمه أنتي أنزلي وأختاري عَذوقك أنتي أعرف بذذوق الحريم "
أم فزاع :"الله يتمم لك عَ خير "
ضي :" أمييين –ولفت عَ فزاع ألي وقف فجئة- طالع مكان ؟"
فزاع:" ايه بروح للوالد"
ضي وهي تقوم بتكاسل :" أنتظرني بروح معاك"
فزاع وهو يمشي وضي بجنبه:" لاضي لآني ماراح أرجع البيت بعدين
بروح للأستراحة عَ طول خليها مرره ثانيه"
ضي بضيقه :" أن شاءالله ..يالله الله معاك- وبحزن –سلم عَ الوالد "
فزاع باس راس أخته وطلع
ضي أبتسمة أبتسامة نقيه
لفت راجعه وذهنها مشغول بهالفزاع
مهما صار يبقى أخوي ومهما
قسى خشية عليه وخوف
الدنيا ما عاد هي بأمان
صار كل شئ فيها يخوف
حتى أقرب الناس لك ينخاف منهم
*********** ******************
بيت عزام ...لينا...سعدية..
الوضع على حاله ..
**************** ********
معاذ ..
معاذ وهو يوقف مصدوم معصب
معاذ:" كيف يعني "
.....:"والله ألي سمعته "
معاذ بعصبيه:" الاوراق تجيني اليوم بأي طريقة
لو تكلفك عمرك تجيني فاهم"
......:" أن شاءالله .. توصي عً شئ ثاني"
معاذ :" ألا سمعت أخر الأخبار"
...:" وألي هي؟."
معاذ بضحكة ررنانه:" الحبايب ألتقوا _وبتمثيل – آآه اشتاقوا لبعض
وألأ حمودي حبيب قلبي مسوي فيها جنتل مان هههههههه وبيدافع عن محارمه"
.....بتبرير للموضوع:" من الصدمه حبيبي"
معاذ :"هههه والله.. ألأ قول من الطخوم ألي مرسلهم معاها قلت يمسكونه ..
قام شرد قسم أنهم رخوم "
...:" طيب أنا مشغول ألحين ..بيننا ألوو أذا خلصت أشغالي"
معاذ :" أوك زري ماقلت لك لأتنسى الأوراق"
....:" مع السلامة"
************************* *******
بالشركة ...((حبايبي ألحين كل بطل راح يتكلم بالأحداث زين))
عزام..كنت جالس بمكتبي وأنا حيل متوتر ألحين
بروح لغرور بكلمها بموضوع ضروري وأببد ماني متخيل ردة فعلها
سندت ضهري بتعب عَ الكرسي وبتفكير (رحماك ربي لعقول أتعبها التفكير بحياة غيرهم وهم لا يشعرون بهم)
وقفت وأنا أحس أني دايخ حيييييل وطلعت من الكتب متوجه
لمكتب غرور بقلها بالمصيبة ألي صارة بغيابها

غرور..كنت جالسة ومنغمسة بالأوراق والملفات
والتوقعيات ألي تخص الشركات والمشاريع ألي محتاجه توقعي ...
قاطعني صوت طرقات الباب الخفيفه
غرور:" أدخل"
شفت عزام طل بوجهه ألي مبين عليه التعب
أفكر أديه أجازه هو ألي كان شايل مكاني بوقت كنت مسافره ..
ناظرت فعمي فادي ألي كان يدور عَملف مهههم ويعتبر أهم ملف وهو ألي يمثل كل شركات أل سالم ويمثل أسمها..
فادي بتوتر:" غرور الملف أبد موموجود والا له أي أثر بين الملفات الموجوده ..
وقفت بصدمه وأنا أناظر بعزام ..
غرور:" عزام فين الملف "
عزام وهو يجلس ويبلع ريقه بتوتر ياربي وش أقول
:"أنسة غرور أجلسي وأهدي وأنا أشرح لك كل شئ"
غرور وش يقول وش أهدى
غرور:" عزام تكلم فين الملف "
عزام :" أممم.. معاذ جاء الشركة –غمضت عيويني لما سمعت شهقتها ألي زلزت أرجاء المكتب –
و ماحبيت تواجده لأني تهاوشت معاه وبوقت الهوشة الكل كان موجود
طبعاً مستغربين ألي يصير
-أخذت نفس عميق- وطلبت من الأمن يطلعونه وبالفعل طلعوه وبعدها
رجعت المكتب عَ أساس
براجع المف زي ما طلبتي مني
بس أنصدمت مالقيته ..
قطع محور حديثي دق الباب
سمعت صوت غرور تقول
غرور:" تفضل "
شفت عز ولد عمي داخل وبأيده
ملف ياربي وش المصيبه هذي
الملف مالقيته حاسه الدم نشف بعروقي
ومابقى شئ أسويه لو يطيح
الملف بيد معاذ وربي لتصير مصايب
سترك يارب
عزوهو يمد الملف لعمه فادي :" هذا الملف المفقود – ولف على عزام-ألي طلب مني عزام أدوره "
غرور بأستفسار :" فين لقيته"
عز:" لقيته بالأرشيف طلع السكرتير رجعه "
غرور :" ومن طلب منه "
عز :" حرص عَ أمور وخُصوصيات الشركه"
غرور وهي تاخذ الملف ولفت عَ عمها
:" أنا طالعه مشوار صغير وراجعه وباخذ الملف معايه"
فادي :"طيب"
طلعت من المكتب مريت عَ قسم النساء بالشركة
أديت يارا الملف تتفقده هذي هي الانسانة بشالركة اثق فيها
ومن بعدها نزلت وبأين على مشيتي أني مستعجلة
طلعت مع البواية الرئيسية لقيت الأمن واقف ومفتوح ليه باب السيارة ركبت وأنا أكلم كمال
غرور:"عَ المستشفى بسرعة"
كمال :" أن شاءالله "
***************** ***************
بمقهى أ..........
ابو وليد و....
...:"أعجبك يعني؟."
أبو وليد بضحكه:" ههه تعجبني أفكارك..
وأهم شئ ألي قلته يصير أبغى أملاكها تطيح
بيدي "
.....:"لأ تشيل هم خل كل شئ عليه "
ابو وليد :" ألأ أقول متى بتبدأ؟."
.....:" على هونك كل شئ بوقته حلو "
أبو وليد:" ان شاء الله بس يكون هالوقت قريب"
........:"بضياع ذهن:" قريب وقريب حيل .. بس خلني أطبخ كُل شئ عَ نار هادئة"
***************** ************
بالمستشفى..
توني دخلت المستشفى أحس بشغف كبير
لها لأنسان ألي بقلب المستشفى أبوي وَ ويلتاه من
كلمة تعلقت بها شفتاي ولم تسمعها أذناه أب
حنون كما قيلت عنهُ وألدتي
حقاً بدأت أشعُر بالغيرة مِنها
شعرت بحنانه وبطيبتهِ
سمعة صوتُهُ وأنا لا أسمعهُ
ألأ بأحلامي أبي كم أعشقك
وأُحِبُك حقاَ أحبك
حتى لو لم أتلذذ بسماع صوتك
وحنانك وخوفُك علي كُنت أشُعر
بالنقص مع رفقتي حينما أسمع أب ئهم
حينما يطلبون منهم شيء(أبشر يا ولدي ما طلبت شيء .
.طيب خلاص أنتبه عَ نفسك ..)
وحينما أتذكر أصدقائي وهم بسن المراهقة
(اليوم بروح مع أبوي بيعلمني السواقة
وبيشتري لي سيارة جديدة )
أنعزلت عن العالم صار الكُل يلقبني ب(النفسيه..)
حقاً أبي كم أبني أمالي لكي أراك ...
كملة طريقي بكل هدوء ..وقفت عند باب غرفة ابوي لما
شفت الدكتور طالع من الغرفة
كل يوم اسئلة بشر يادكتور والجواب واحد عَ نفس الحاله ماتغير شئ –غمضت عيوني وأنا أدعي ربي
فزاع :" السلام عليكم"
الدكتور السعودي ذياب:" وعليكم السلام"
فزاع وهو بناظر بداخل الغُرفة:" طمني دكتور فيه أي تحسُن؟."
بس رجع الهم والحزن بصدري وأنا أسمع الدكتور يقول :" عَ حاله ..
وبدعواتكُم بأذن الله يكون أحسن "
لفيت عَ صوت الممرضات والممرضات تقريباً عددهم 3
يتهامسون
الممرض1:" يوه هذا مامل كل شوي جاي..وبعدين وش بتكون نهاية أبوه أكيد الموت "
الممرضه2:" ايه صدق والله..أمس جاني فضول أعرف أشفيه وطلع
طايح بغيبوبة وله سنين وهذا لامل ولاكل"
الممرضه3:" ههه أشدعوه عاد خلوه يولي "
فزاع حسيت أني أغلي من جواتي وحسيت بلهيب بصدري أكيد
ماجربوا فقد الآب ميت حي وأكيد ماجربوا أنهم ينامون على أمل أن بُكره
أحسن من اليوم وألي قبله ..أكيد يدخلون على صوت أبوهم وهو يدعي
لهم ربي يوفقهم وييسر لهم أمورهم
ماجربوا الحرمان ماجربوا أنهم يقومون من النوم رايحين للمدرسة مامعهم و
لا ريال عشان ماعندي أب يصرف عليه ماجربوا أي شئ من
ألي جربته وعساني أنام عند باب غرفته
هذا أبوي دمه يجري بدمي تخيلت أني بجي يوم من الأيام وبيقولون
ليه عظم الله أجرك وكفن وقبر .. قربت من الممرض وأنا ما أقدر أحكم أعصابي
هجمت عليه بعصبية وصراخي وأصل للأخر وأحس بدموعي بتنزل بأي لحظه
يا صاحبي لا تزعجك دمعة العين
بعض الدموع تعقّب للقلب راحه

اليا نزلت من ضيقةٍ فالشراييـن
يعود للقلب الحزيـن انشراحـه

بلاك من دمعٍ محدّر على ويـن
ماله بساحات الرجولـه مساحـه


ما يطرح دموع الرجل غير ثنتين
ثنتيـن فيهـن دمعتـه مستباحـه

الاوله لا من غـدا الليـل ليليـن
في ساعةٍ كلٍ هجع في مراحـه

لا فز من نومه زبـون الامرّيـن

واعلن مع الرحمن ساعة صراحه

عدّه سجين وقصّته عقب يوميـن
لكن سبقْه العفو واطلِق سراحـه

والثانيه لا فارق القلـب غاليـن
فرقا مهي فرقا السفر والسياحـه

فرقا الكفن والمقبـرة والمعزيـن
فرقا سؤال المغفـرة والاباحـه

في غيرهن يا صاحبي ريّح العين
واستنقص الدنيا وتـزداد راحـه
:" ما أمل ما أمل لو عساني أفداه بروحي
–شفت نظرات الخوف بعيونه والممرضات هربوا بس لفت أنتباهي بطاقة وحده منهم طاحة عَ الأرض-
رفعت يدي وأنا ناوي عليهم بنيه شينه طاحت يدي على وجهه
ورفعتها مره ثانيه وقبضتها وكل تفكير شين براسي جا..
فرغت كل عصبيتي بقبضتي وطرااااااااااااااااااخ بوكس عَ وجهه
حسيت فيه يحاول يحرر نفسه مني
بس لآلآلآلآ والله قاتله قاتله اليوم
رفعت رجلي بطريقه جنوني ونزلتها عً بطنه
ارتفع شوي عن الأرض ورعت رجلي مره ثانيه
ونزلتها عَ بطنه حسيت بأحد يبعدني عنه وصوت
أنثوي بحت تصرخ ومبين صوتها من بعيد وصوت جري....
غرور ..نزلت بسرعة من السيارة وكل تفكيري منصب
عَ عمي حمد ودعوات طاهره ترتفع للسماء من قلبي
ركبت المصعد ضغطت رقم الدور الــثــ3ــالث و قف بالدور الثاني
تأففت بصوت واطي ما ينسمع وأنا أشوف شاب داخل
لوحده بسرعه طلعت وأنا منقهره مشيت مع الدرج
لفيت يمين طريق غرفة عمي بس لفت أنتباهي
تجمع كبير مسيت مهروله وأنا خايفه عَ عمي
بس لما أتضحت ليه الصور ه بدأت أصرخ بأنفعال
وأنا باقي ماوصلت وش يسوي هالمجنون
:"اتركه فزااااااااااع أتركه " شفته يبتعد عنه
وباين الغضب عَ وجهه وشفت أحد الممرضين
يترنح ألين أحتضنته الأرض أبد أيش مايقول ماراح يبرر فعلته
الشنيعه هذي بالممرضين حقين المستشفى الخاص فيني ماقدرت
أقرب لكثر الرجال الموجودين وأنفاسي بدأت تعلا

فزاع...بعدت عنه لما شفت البنت تقرب شفت الممرض يطيح بالأرض والجمهره ألي حولي
همست :" حقك وأكثر" أنثنيت أخذ بطاقة الممرضو
سمعت صوت البنت المبحوح بس
غرور:"ممكن كل واحد يشوف شغله"
فزاع:" خيييير أن شاءالله ..مافيه شئ يستاهل كل هالفرجه "
غرور وهي تفتح باب الغرفة:" لوسمحت أدخل"
ناظرت فيها دخلت وهي دخلت سكرت الباب وراها
ما أخبي عنكُم أنصدمت لما سكرت الباب كيف تثق بشخص ماتعرفه
غرور:" أي جنون خلاك تسوي كذا"
فزاع ألين ألحين أحس فيني بكوه ولما رفعت نظري وشفته
جزمه نحييل حيييل ما أستحملت رميت بثقلي
عً الكرسي وأنا أسمع صوت الاجهزه وبذات دقات القلب ألي يصدر ازعاج يريحني بأن جسده ينبض
سألت نفسي لودخلت يوم هالغرفة وما سمعت هالصوت
بدون أي سابق أنذار نزلت دموعي بمجرد تفكير أنه يرحل
غرور كنت أناظره أبغاه يجاوب كانت نظراته مصوبه عَ أبوه ويفكر بذهن غائب
بس أنصدمت وصعقت بدموعه دموع رجُل
سألت وأنا خايفه من الجواب :"أشبك "
شفته رفع راسه وهو يسحب شماغه ويعطيني
ظهره وعدل شماغه وتلثم فيها بحيث مايبان ألا عيونه وحواجبه الغليظة
بصراحة أول ما شفته حسيت بهيبته تطغي عَ المكان وبيوم وليلة يتغير
كُل شئ وأشوفه يبكي سمعت صوته المبحوح من البكي:" ممكن تطلعين"
بغيت أسوي شئ غبي وأدق عَ عمي هو رجال ويعرف يهدي وأنا أحس
مدري كيف وألأ وش أحساسي ماعمري عجزت مثل اليوم لساني رفض ينطلق
ويواسيه عَ شئ ما أعرفه سحبت الكرسي
قربته من سرير عمي ولمست يده كانت شبهه دافيه
فزاع..
تسئلني أشبي آآآآآآآآآآه بس ألألم ألي بداخلي أكبر من أن يفهمه أي أنسان
المشـــرقــــان علــيك ينتحــبان .. قاصـيهـما في مــأتم والـــداني
يتســـاءلون أبــالسلال قضيــت .. أم بالقلب أم هل مت بالسرطان
الله يشهــد أن موتــك بالحــــجا .. والجـــد والإقـــدام والعرفـــان
دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثاني
ولقد نظرتك والردى بك محدق .. والــداء مــلء معالم الجثــمان
فهششت لي حتى كأنك عائـدي .. وأنـــا الــذي هد السقــام كياني
وجعلت تسألني الرثاء .. فهاكه .. من أدمعي وسرائري وجناني
لولا مغالبة الشجون لخاطري .. لنظمت فيك يتيمة الأزمان

طلبت منها تطلع بس انصدمت وأنا أسمع صوت الكرسي
ينسحب ما لفيت أببد أبغى أختلي بنفسي
سمعتها تتكلم بهدروء وترني
غرور:" عمي متحسن اليوم كثير هذا بفضل من الله"
فزاع:" الحمدلله"
غرور:" تسمح لي بسؤال"
صراحة ماحبيت طريقة كلامها ولاتدخُلها
فزاع:" أسئلي"
غرور:"أش سبب الهوشششة ألأي برى"
فزاع :" شئ مايخُصك"
غرور:" أممم..بس مافيه شئ يستاهل تبكي عشانه "
رفعت راسي لسقف وأنا أدور أي شئ أسحب منه الكلام
فزاع:" أبوي هذي الأيام حالته متدهوره شوي"
غرور:" خل أملك بالله كبير ربي مايخيب أمل عبده اذا دعاه ..عَ العموم هو بخير وهذا شئ يريح "
فزاع:" غرور..صح؟"
غرور وأنا أوقف:" ايه نعم مديرة هالمستشفى عشان كذا حبيت أعرف أيش سبب الخلاف ألي صار بينك وبين الممرض"
فزاع:"أبد خلاف بسيط ..وانا أحب أحتفظ بأسبابي لنفسي"
وطلعت من المستشفى حسيتها ورايه سمعة حمسها الخافت
غرور:" مر علينا ترى جدي حيل حبك "
******************* ***************
بيت عزام
ليان وهي تطلع من الغرفة وتعدل شعرها
:"نعم عمتي طلبتيني"
سعديه وقفت بعصبيه وكلمت عمتي تنرفزها
مسكت شعرها وبدأت تشد عليه بطريقه جنونيه
:"نعم أش قلتي إن شاءالله"
ليان بألم :"والله ما قلت شئ"
سعدية :"ومن متى أنا عمتك أسمعي ليانوه من اليوم
ورايح ما أسمع هالكلمة فاهمه والا لاء ناديني مدام ناديني أي شئ وياويلك لو أسمع هالكلمة مره ثانية"
ليان بألم يعتصر رأسها :" فاهمه والله فاهمه بس الله يخليك أتركيني"
سعدية رمة ليان عَ الارض وبدون أي رحمة منها رفستها :"اليوم بيجون جاراتي
أبغاك تنظفين البيت والله لوألقى غبار فأي مكان ماراح تلومين ألأ نفسك
وبعدين نظفي الحوش والدرج الخارجي للبيت يلمع والا راح أخليك تعيدين تنظيفه من أول وجديد"
ليان وهي تحبس دموعها ألمها فظيع أول شئ ألم الضرب وثاني شيء
ألم الأهانات ألي تتلقاها كل يوم :" أن شاءالله "
سعدية :" الله لايرحمك أبوك تزوجني ومارحمني وتركني ولافكر فيني "
ليان:" وأنا أش ذنبي أنا آلي أتعذب "
سعديه :" ذنبك أنك بنته الله لايرحمه"
ليان بمراره:" مايجوز على الميت ألأ الرحمة "
سعدية :"يالله قومي شوفي شغلك أنا بطلع أجيب كم شغلة وراجعه"
ليان وقفت وهي ماتحس بجسمها كل عظمة وفصل مكسور
كل يوم تتلقى مثل هذا الضرب وأكثر..بدأت ترتيب وتنظيف البيت..
طلعت تنظف الحوش بالشمس الحارقه غسلته كانت خايفه تفتح الباب
وتغسل الدرج بس الخوف من الضرب تملكها لبست جلالها وفتحت الباب بخوف
وبدأت تغسل وكان كل مايمر شباب يرمي عليها كلام دب الخوف بقلب ليان
وهي تشوف نفس السياره راجعة دخلت البيت بسرعه وقفلت البيت مرتين وقلبها يدق بسسسرعه ...
********************* *************
بالييل تقريباً الساعة 1:21دقيقة
وبالظبط مدينة الطائف
بغرفة..منعززززله عن الغرف البيت الباقيه بطلب منها
كانت تدور بالغرفة بتوتر وخوف من ألي بتسويه
راح تتجرأ بعد كل هالفتره هي مي خايفه لااااا
بس متوتره..رجعت لمكتبها وهي تاخذ الورقه ألي
راسمه فيها خطتها ضحكت على نفسها بسخريه لهذي الدرجه
خايفه تنسى لهذي الدرجة ..فتحت الباب الظلام يطغوا عً المكان
تسللت على أطراف أصابعها فتحت الباب الفاصل بينها وبين قسم
أهل البيت مشت بهدووء وكأنها حرامي طلعت مع الدرج مشت بخطوات
منسقة ألين وصلت لجناح أبوها وأمها أوخلونا نقول....(بعدين نعرف)
فتحت الباب وهي تحاول ماتطلع صوت بس..كان صوت الباب مزعجج جداً
حاولت تفتحه بسرعه عشان الصوت مايطلع واضح وبالفعل فتحته بسرعه
دخلت الغرفة ومشت بخفوت مرت من عند غرفة النوم ناظرت في أمها أو..
نايمه بحضنه شافت حركتها تحركت بسرعه بديهيه حمدة ربها أن عقلها أنقذها
وماوقفت طلعت راسها تشوف وش تسوي
بس أرتاحت لم رجعت راسها ونامت حست بقرف من ألي تسوي هالآنسانه
كيف هي وأبوها طول اليوم مشاككل وعند النوم وكأن شئئ لم يكُن كُل شئ
يهون عشان المصالح كذا تنبنى الحياة الزوجية ...ما أشغلت عقلها بالتفكير
دخلت غرفة التبديل كانت ظلام بشكل فضيع تحسست جيبها وطلعت الكشاف
الصغير حمدة ربها أنها فكرة تجيبه معاها شغلته عَ الاضاءة الخافته وبدأت تدور
عَ جوالها فتحت الكبت حق أمهاأو..بدأت تفتش بس للأسف مالقت شئ
وبدأت تدور بعيونها على أي شئ تدور فيه ..نزلت راسها تحن الكبت ووجهت
الكشاف تحت الكبت طاحت عينها على صندوق صغير كان ورى الكبت حق
الجزم(أكرمكم الله) ..سحبته بخفه ومدت يدها و ألتقطتهُ ناظرت فيه بأحباط
شديد مقفل بقفل ..خللت أسابعها بشرعها..وعلقت بأحد البنس
أبتسم أبتسامه واسعه وسحبتها وحاولت تفتح القفل من دون صوت .
.أتسعت أبتسامتها سوم شافت الصندوق أنفتح وأرتفع بسبب كثرة الاوراق
..ما أهتمت كثير بالأوراق دورت عَ الجوال وأخذته بعدها ..
سمعت صوت باب دورة المياه يتسكر بسرعه رجعت الاغراض
وأنفاسها تتسارع ودف الكبت بشويش ماتبغى يطلع صوت ..وطلعت مثل مادخلت ...
مشت بسرعه لغرفتها المُنعزلة عن البيت وسكرت الباب وسندت ظهرها عليه
مشت وجلست عَ السرير وبتنهيده :" عدة الليلة عَ خير"
مسكت الجوال قلبته بدها سنتين محرومه من الجوال ضغطت زر التشغيل
بس طلع لها صورت الشاحن وخط أحمر دورت عَ الشاحن بس أبد مالقت
طلعت بعد ما تأكدت أن ما في غرفتها أي شاحن حطت الجوال بجيها..
وصلت عند غرفة أخوها ..دقت الباب وبعدها دخلت بوجه مبتسم
عبدالله وهو يعدل جلسته :" هلا هلا مروم"
مرام :" هلا فيك أممم عبود!.."
عبدالله :" همم"
مرام:" عندك شاحن جوال أيفون"
عبدالله :" أيوا 0بأستغراب "ليش "
مرام وهي تطلع الجوال من جيبها وتلوح بيه
قدام وجه أخوها:" أش رايك .."
عبود قام من مكانه بصدمه ويسحب الجوال بعدم تصديق
:"كيف ومتى ههههههههه ايا الدايخه كيف جبتيه"
مرام:" بنت أبوها حبيبي ..أبد بس دخلت الغرفة وجبته ..
ألأ فين الشاحن أبد البطارية منتهييييه صفر"
عبدالله وهو ألين ألحين مو مصدق :" بدرج الكومدين"
مرام :"أها"
عبدالله ناظر بجواله الي يرن بأسم علي ناظر بمرام
وهو يأشر بأصبعه تسكت :" هلا والله علاوي"
علي :" هلا فيك ..كيفك"
عبدالله:" يسرك الحال..وأنت بشرنا عن أحوالك"
علي :" طيب الحمدلله"
عبدالله لف على مرامم لما سمع شهقتها
وهي منسدحه عً السرير وتناظر الجوال
عبدالله وهو يحط يده عَ الجوال بعد مال قال لعلي :"لحظه بس"
مرام:" أهئ غرور حبيبي راسلتلي رسائل لين الليل
وع َ كذا مارديت عليها وترسل –ناظرت أخر مره مرسله كانت قبل أسبوع مضى-وي أشتقت لها ..
******************* ****************
قصر أل سالم وتحديدا الحديقه الكل كان مجتمع فيها سوالف وسمره ...
كانت جالسه معاهم بتفكير أنقذها من تفكيراتها السوداويه صوت
جوالها الي اعلن عن وصول رساله ..فتحتها وشهقت بصدمه التفت الكل عليها
الجد:" غرور ..عسى ماشر"
غرور وهي توقف:" ماشر يالغالي ماشر أن شاءالله "
ومشت متجهه للباب الرئيسي للقصر ووقفت عنده ضغطت أتصال بــ نبض الحنين ..
هي ثواني معدوده وجاها صوتها المبحوح
:" ألوووو"
غرور بصدمه :" مراام رووحي .."

***********************************
أنتَهَى
بأذن الله البارات التاسع راح يكون قريب
ودي وأحترامي لكُم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 22-03-2013, 12:55 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي


اقتباس:
3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك
تغلق الروايه


لا أوريك ماهي قوة لا يغرك ها الوقوف ها الشموخ الي تشوف في الحقيقه هو أنكسار / بقلمي

الوسوم
ماهي , اللي , الحقيقة , بشوفه , يغرك , روايةلاوربك , هالوقوف!..هالشموخ , إنكسآار!..
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أنا الشموخ ومارضيت البهاذيل كسرت خشم الناس من قو ذاتي / بقلمي ، كاملة ظميانة عشقهY روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 3430 02-10-2019 11:27 PM
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1735 03-04-2019 02:16 PM
مشوار الكابتن ياسر القحطاني مع العين الاماراتي تغطية متكاملة هم يا دنيا كووره عربية 1165 22-10-2012 11:43 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 11:31 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1