غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 26-03-2012, 11:54 PM
عتاب جنوبيه عتاب جنوبيه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية عشق الجنوب / بقلمي


السلام عليكم
كيفكم بنات .. انشاء الله تمام
هذا اول ظهور لي بغرام .. وانشاء الله مايكون الاخير ..
جيت ومعي روايه .. يارب تعجبكم ...
ولاتتنسوني من تعليقاتكم .. وارائكم اتقبلها بصدر رحب ...
تحياتي : عتآب جنوبيه


عــشـق الجنوب
مقدمه ::
لمس يديها الممتده الي الصحن بحنان .. وهو يقترب منها من الخلف ..ليبدأ بهمسسه الكاذب دائما من اجل غرض يأخذه ثم يرميها ....اااااهـ من قلبه العابث.. دمعت عيناها بألم ...لتهمس هي الاخرى بحزن .. :وحششتني
تعشق هذي اللحظه .. تعلم انه كاذب بحنانه .. لكنه اهم شي حناان يغرقها حتى لو تخسسر الكثير .. لتلتف له وضعت يديها على قلبه الخائن ... شهقت بالم : شهرين هاجرني ... مااشتقت لي
ليرد هو بهيااام : كثييير كثيير اشتقت
اغمضت عينيها وهي تستمتع بكذبه .. وضعت رأسها على صدره .. هي تعلم الان ان ليس مهتما ولا منتبها لدموعها ... يريد جسدها فقط .. لكن هي في شدة الاستمتاع بحنانه وحبه المصطنع للحظات...اما بدوره هو شدها له وهويهمس لها ..ويعبر لها عن مدى اشتياقه لتسمع وتشاركها السمع{دموعها الخاينه ايضا}
><
<>
><
ن



الـــبارت الاول (1)
عــلمتنا الشمس نرضى بالرحــيل ..


{؛)) وقفت بجسمها الممشوق وارخت المنديل عن ملامح وجها الجميله لتبتسم بفتنه وهي تهمس : كيـف المويه تنفع
لترد الاخرى وهي مبتله : يعني ماعليها .. حركت شعرها وابتسمت لتكمل حديثها :لييه بتغتسلين
زادت الابتسامه وهي ترمي المنديل جانبا لينكشف شعرها الاسود الطويل : لازم
لتضحك الاخرى وتلف جسمها بمنديلها الطويل وتحدثها بضحك: اجل استمتعي انا لازم اروح عشان اجهز للحفله ..الا بتروحين
تغيرت ملامح وجها للعبوس لترد بحزن عميق : مماقدر امي نعمه تعبانه مره ياسلوى
كشرت الاخرى بهم وهي تلاحظ مدى تعلق صديقتها بجدتها : الله يشفيها .. يالله عجلي بيجي دور الرجال
ابتسمت وهي تخلع قميصها الاسود ليبان روبها الشفاف والقصير .. ليكشف عن جمال رجليها شديدة البياض ..حركت شعرها .. وهي تمشي ثم التفت لسلوى :يالله عششر دقايق
لتودعها الاخرى وتكمل طريقها .. اكملت مشيها تحت الجحر الذي ينساب الماء من فوقه لتدخل جسدها تحته ..وهي مستمتعه جدا مع ان الماء بارد جدا .. لتغمض عينيها الواسعه الكحيله لينساب دمعها مع الماء ..وهي ترسم لمستقبلها خطه حزينه ..
>((>
بمكان اخر ... رفع نظره لتقع على عينها مباشره ليستمتع بخجلها .. همس بمتعه :احببك انتي لي وبس
لتنزل نظرها مسرعه وتتكلم بعجل : طارق مايصير لازم اروح اخاف امي تجي .. ليمسك بيدها ويكمل همسه ..:بدري مو طالعه الحين .. خلك معي .. مشتااق لك
رفعت يدها الاخرى لتضعها على يديه الممسكه لها بإحكام لترد بخجل : لاخلاص يكفي مايصير ...لتخلص يديها من يديه لتلتف هي عائده لكن تصلبت عندما حضنها من الخلف بشده قاومت تمسكه بها لتدفع نفسها الى الامام لكن فشلت لانه ممسك بها بشده لتستسلم له ولجرائته المعتاده ...
توقف وافلتها عنما سمع صوت خالته تنادي ابنتها ...ليتركها ويذهب ..اما هي جلست تمسح شفتيها ورقبتها وتعدل من قميصها ... ذم ذهبت مسسرعه وهي تصرخ ..:نعم يماااهـ
>(}{
انتهت من الاغتسال لتفتح القماش الذي بداخله ملابسها المربوط .. لتخرج قميص احمر منقش بالاسود ..لتلبسه على ملابسها المبتله .. ثم وضعت منديلها على شعرها الذي جدلته ..لتركض خارجأ لانه حان دور الرجال .. انحنت وهي تلهث ركضت كثيرا ... التفتت للخلف لتجد نفسها ابتعدت كثيرا ..اكملت مشيها عائده الي المنزل الصغير الذي يكون باخر القريه ... هم عائله فقيره .. توفوا اهلها لم يبقى سواها وجدتها المريضه ..لكن هي لم تمد يدها ولم تجعل احدا يشعر بأنها ضعيفه ... وصلت لمنزلها امتدت يديها للباب الحديدي لتفتحه .. ليصدر صريرا مزعجا.. دخلت واقفلته لتضع ظهرها عليه ... تنهدت ثم رسمت ابتسامه جميله .. وهي تتجه للغرفه الوحيده.. الموجود داخلها جدتها.. طرقت الباب مرتين ثم دخلت .. همست :السسلام عليكم
لترد جدتها بوهن وبلهجتها الجنوبيه الاصيله :مرحبا يابويه .. .. تعالي واقعدي
جلست بجانبها وههي تتحدث :: هاه جده كيفك الحين عساك اشوى
ابتسمت بوهن وهي تدفع عبرت المرض : ماعلي خلاف ماناقصني غير عريسن ... وو ياهواجس ياشايب جيراننا ..
لتضحك الاخرى بششده: متى امداك ششفتيه ياجده
لترد بخوف مصطنع :هاااه لاماجاء عندي هنا ابدن..... ثم صمتت قليلا فأكملت بحزن .. هواجس يابويه ...
ردت باهتمام .:تحت امرك يايمه
لتكمل بضعف ..: خايفه عليك من بعدي تضيعين
طأطأت برأسها ... وتصنعت المرح ..:ماعليك حفيدتك ذييبه ..تدبر عمرها .. لتفضحها دموعها وهي تنساب على خديها الجميلين ... فتكمل حديثها ..:جعلني ماافقدك يمه بسم الله عليك جعلني قبلك
التفتت الجده ..وهي تمد يديها لتمسح دموع حفيدتها الوحيده .. وهي تكمل : خلاص يابويه لاتبكين .. تراني جواعنه بكي بعد ماتعشيني
ابتسمت هواجس وهي تسحب قماشها المربوط بإحكام لتخرج الشراك البارد ..ثم وقفت وهي تهمس :بروح اجيب الشاهي ..
>>
(()){}
>>
>

..تاففت وهي تبعد شعرها البني عن وجها وهي تصرخ : ام علللي يام علللي
لتجيب نداها 0{ام علي} على عجل ... تكره تلك المدلله ..لديها لسسان سليط لترد: نعم يابنتي
لترد بوقاحه : اولا ماني بنتك ...ثانيا ... انا وش قلت العصر .. حمار انتي حماار ..ماتفهمين وين الفستان الاسود ..لتصرخ.. لاتقولين ماجهزتيه ...
لتحرك ام علي وهي ك تأشر على الفستان : هذاا هو شوفيه ...
لتكمل صراخها :مو هذاااا ياغبيه هي الحين وش اروحبه .. انقلعي عن وجهي اششوف
لتدخل والدتها ... وهي تتحدث بكبر .. :ام علي وش سويتي للبنت
لتتكلم سوسن بدموع: ماجهزت فستاني
اتغضب وتصرخ لى ام علي : انا نفسي اعرف انتي ايش فايدتك هنا على مستوى فستان ماجهزتيه
لتنزل رأسها ولاتحدث ليس من اجلهما بل من اجل لقمة العيش لتكمل ام محمد كلامها : خلاص سوسن البسي الثاني
لترد سوسن بدلع : معدني رايحه
لتقطب امها حاجبيها : الله عشان فستان
سوسن : وش تبغينهم يقولون عني البس فستان قد لبستها مو سوسن بنت ابو محمد الي تسويها
لتأيدها امها الحمقاء : ايه والله انك صادقه خلاص خليك وبقول انك تعبانه
سوسن بخبث :طيب ... يالله انقلعي انتي باقي واقفه ... لتذهب ام علي وهي تسمع ام محمد تكمل عن بنتها : مره وحده انقلعي بيتكم
>>)(}{
>
>
في الليل الساعه التاسعه مساءً
>
>
انتهت من وضع العطر لتسدل شعرها البني المموج على كتفيها .. لونت شفتيها باللون الاحمر الداكن لتصبح اكثر اثاره رتبت نفسها عندما سمعت صوت باب غرفتها يطرق لتفتح الباب بدلع ..ليظهر طارق بشموخ .. وهو مبتسما ببلاهه من جمالها ...انزلت راسها وهي تهمس بفتنه واثاره: ادخل ... ليدخل هو مثل الابله تخلى عن شخصيته المهيبه ليصبح مطيعا لها ... لانها وببساطه .. جميله جدا .. اخرج يديه من جيبه ليمسح بها شعرها نازلا الي عنقها الطويل واصلا الي صدرها وهو يتنهد ... وبهمس : مانتي خايفه
لتهمس : منك انت لا.. انا واثقه فيك ..
ليبتسم : وانا احبكــ
لتنزل راسها ليغطي شعرها وجها رفع يديه الي وجنتيها ليرفع رأسها وهو يهمس : احكيلي قد ايش تحبيني لتغمض عينيها وترفع رجليها لتقبل شفاته وهي تهمس : بمتعه قد الجرأه الي خلتي اسوي كذا
>>
<>
}{()
انسابت دموعها من غير ان تشعر بها وهي تهمس : يمه الشاهي برد ... ليه ماتشربينه.. امي ..تبغيني ابرده اكثر عشان مايحرقك... لتشهق بعنف ... طيب ليه ماتردين يمه ... ثم استقامت خارجه وعائده وهي في غير وعيها ...لتصرخ بجدتها وهي تحركها : يمه دخيل الله لاتخليني ....لتشق مرة اخرى ... وبهمس انثى مكسوره ... مالي غيرك يمه
لتخرج وهي تصرخ : يماااااااااااااااااه ...الحقوني امي مااتتحرك ... ..ليجتمع الناس بعضهم ينظر بحزن وشفقه والاخر بفتنه واعجاب بها
ليتدخل ابو طارق : هواجس.. وش فيها جدتك .. لترفع رأسها له والدموع بللت وجها والمنديل قد نزل باخر رأسها ..
لتهمس بإنكسسار: امي ماتتحرك
لينزل برأسه : طيب تعالي معي وانا اشوفها
لترد بعنف: لا ببقى مع امي ... لتدخل وتمددت بجانبها وهي تمسك بيدها البارده لتتظاهر بالنوم ... ليحرك رأسه ابو طارق بأسف :: تعالي يابنتي .. تعالي معي ... لكنها تستمر بالتظاهر بالنوم ... ليسحبها من يديها وهو لم يتوقع ردت فعلها العنيفه .. فقد خدشت بأظافرها الطويله وجهه .. لاكنه لم يأبه بها ليسحبها معه الي بيته .. ليدخل بها لتتيقظ العائله المكون من اربعة بنات وشابين .. لينظرو الي ابيهم وهو يجر حفيدة نعمه ..الفقيره .. ليزيد استغرابهم عندما سقطت عند رجليه تقبلها ان تودع جدتها ..لتصرخ ام طارق بغيره ليس لها مكان بالموقف : ابعدها عنك
ليحملوها البنات الي غرفة الجلوس ..ليخرج ابو طارق مع ابنائه .. الي مكان الجده نعمه
ليحملوها الي امام القريه لتقوم زوجته بتغسيلها وتكفينها

><
<>
><
<>
اعيد .. تسعدني ردودكم ولو كانت سلبيه
,,, عتآب جنوبيه .


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-03-2012, 12:41 AM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / عشق الجنــوب .,, بقلمي


صباح النور
..

بدايه نوعا ما حلوه ..

اسلوب الفصحى سرد و الحوار عامي حلو و يعجبني ..


طارق و سوسن ما اقدر احكم

بس احس ان ما بينهم رابط و شكلهم يخونون اهلهم و قبلها ربهم ..

هواجس

و يدتها الي بقت لها من اهلها و راحت شبصير لها ؟؟



اخيرا لا اخرا

حلو ان الكاتب يبدع بخياله
و الاحلى احترام القارئ بالتزام الحدود ..



دمت بود


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-03-2012, 12:55 AM
صورة واشرقت شمس يوم جديد الرمزية
واشرقت شمس يوم جديد واشرقت شمس يوم جديد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / عشق الجنــوب .,, بقلمي


بدايه روووعه وبارت جدا رائع
اتوقع ان ابو طارق بيزوج احد ابناءه لهواجس غصب ويمكن انه بيعذبها في حياتها
ننتظرك مع البارت القادم على احر من الجمر
سؤال هل هناك اوقات لتنزيل البارتات

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 27-03-2012, 01:23 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / عشق الجنــوب .,, بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله

حياك الله اخت عتاب .. اسلوبك وطريقتك بالحوار واستعمالك للفصحى ممتع ...

تعدد الشخصيات ووضعها بشكل غامض ملفت للاهتمام اعتقد بان سلوى بتكون عون لهواجس

اما ام طارق فهي الشخصيه الشريرة بالروايه وحيكون لها اثرها مع هواجس & طارق ومحبوبته بنت خالته

مع اعتقادي يان الي يجمعهم هو خطبه او ملكه وهم بتهورهم تعدوها بمراحل ... سوسن بدلعها ونرجستيها

بتحط نفسها بمواقف سيئه



https://forums.graaam.com/458176.html


ياليت تطلعي على هالموضوع اكيد بيفيدك


https://forums.graaam.com/420685.html


بالتوفيق ان شاء الله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-03-2012, 11:04 PM
عتاب جنوبيه عتاب جنوبيه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عشق الجنوب / بقلمي


السلام عليكم ... كيفكم ياحلوين رجعت ثاني... ومعي الجزء الثاني ،..
واحب اشكر كل اللي ردو يعلم الله فرحت كثير لتواجدكن ودعمكم

،

..البــارت الثــاني (2)
}{• گلــ(ن) يمـن بـج ـيته،حتى الدمع لاجـاء يمـن}{•
بعـــد مرور 8 شــهور ،،
فتحت عيونها ببطئ .. توالت عليها احداث الامس ،.. التفتت الى جانبها .. ممتد بأريحيه ممسك بيديه قطعه من ملابسها.... ليست لها .. 
اغمضت عينيها مجددا .. اسدلت ساقيها للارض البارده ،، استقامت .. ثم التفتت له
.،  ممسكاً بمنديل لانثى تجهلها ...
اكملت خطواتها ... للخارج متجهه لدورة المياه الخاصه بهما .. رفعت المنديل لتغطي كتفيها العاريين ... استخدمت الماء البارد .. الذي ملأته من العين امس .. واخذت بعض منه لتزيده حراره .. ليغتسل به طارق ....

،،،، 
اسدلت شعرها بنعومه الى كتفيها ووضعت القليل من العطر .،، اقتربت منه ... لمست خديه وهي تهمس : طارقي ... طارق ،، حبيبي 
'''
همهم بانزعاج وهو يمسك بكفيها ،،، وينقلب الى الجهة الاخرى ... 
زادت بحدت صوتها : طارق ... ،، ( وبكذب ) ترا سمعت صوت ابوك ينادي 
استقام مرتعباً وهو يتلفت : وليييه ماصحيتيني 
.. تخصرت بدلع : لا والله وانا شسوي من اليوم 
،،،
<>
><
<>
><
وضعت يديها بخوف على بطنها المنتفخ قليلاً .. انسابت دموعها واجتاحتها رجفه .. وهي تتخيل مصيرها ... لو علم احداً بحملها ..
التفتت للخلف بخوف وهي تسمع صراخ والدتها .. اسدلت قميصها الواسع .. لتسرع للخارج .. : نعععم يمممه 
: جعلك ماتنعمين بالجنه قوولي امييين 
رددت بخفوت : اسستغفر الله ،، زادت من صوتها : وشش بغيتي يمه
والدتها بكره : روحي شوفي وش يبغى اخوك من صباح ربي لاجني 
اسرعت بخطواتها الى ان وصلت غرفته ،، نادت بخوف : علي ادخل ؟؟
ليرد الاخر بغضب : لا خليك عندك وبصراخ .: اجل ناديتك عشان توقفيلي كنك صنم ادخلي دخلتي قبرك ..
دخلت وهي تعيد كل ماتعرفه من القران.. : نعم 
امسك بيديها وهو يقربها من الصندوق الكبير .. صندوق الملابس .. أشر على قطعه نسائيه: هذي وش جابها هنيه 
همست برعب : اااا شسمه ذاا 
صرخ بها : اااا وشووو اااا
رفعت رأسها له : غلطت بفردهم سامحني ،، 
دفعها للخلف لتسقط .. مسكت بطنها بالام .. استقامت وهي تهرب للخارج ..
><~
<>~
اجتمعو جميعهم على الفطور .. من يتغيب عنه .. يعتبر نفسه خارج العائله 
رفع بصره لها وهو يكن الحقد الشديد على مافعلته به 
شعرت بأنه ينظر اليها... ابتسمت وهي ترفع نظرها له .. كما شعرت ... ارخت بصرها بخجل عندما لاحظ الجميع مايفعلون .. والاكيد   انهم لم يفهمو ذلك بالشكل الصحيح 
تكلم الوالد بحده : طارق كل وبعدها شوف الشغل اللي كلمتك فيه امس .. 
لم تستحمل ذلك .. اطلقت ضحكتها وسط استنكار الجميع .. تحمحت بخجل وهي ترخي رأسها.. ابتسم طارق بتشفي وهو يتحدث : تامر يابويه 
لتكمل ام طارق : يالله يابنات شيلو السفره 
...
اخذت اكبر كميه من الصحون امامها متجهه للمطبخ ...
استوقفها .. شد طارق لشعرها بخفه .. التفتت له ببطئ كي لايسقط مابيدها .. عندها ستعلن موتها على يد ام طارق 
تكلم وهو ينغز خصرها المايل مستغلا موقفها : ايش ايش الحركه النذله هذي 
حركت خصرها للخلف وهي تهمس : طارقي وخر لا تطيح صحون امك ،، 
امسك مابيدها .. قبل خديها بهدوء وهو يرمي مابيده في الارض لتتناثر في كل مكان .. عندها صرخت امه باعلى صوت تملكه ليهرب هو الى الخارج .. ليتركها  تواجه الموقف وحدها 
><
><
<>
><
صوت الاطفال ، وزخات المطر ، وخطوات النساء ، ورجاء البياع ،، احلى موسيقى يمكن ان تعج بها القريه النائيه ،، 
في المكتب الصغير ، يتوسط ابو طارق الكرسي القابع وسط المكتبه ،، اغمض عينيه بقوه ثم فتحهما مجدداً ، يحاول ان يتوقع ردة فعل ابنه عندما يفاتحه بما يجول بنفسه ، تكلم بثقه شديده ، تخالف مايشعر به : طارق ، مرت الثمانيه شهور ، وهواجس ماحبلت ..  وانت كل ماسألتك اجلتلي بالموضوع
وسوسن بنأجل موضوعها 
ابتلع ماكان يشرب بصعوبه .. وازدادت نبضات قلبه .. عند ذكر اسمها .. رسم طيفها بمخيلته لثواني .. ابتسم بحالميه : يبويه عمر سوسن ماأجلت لها موضوع .. 
ابو طارق بجديه : وهواجس وش رايها 
تهجم وجه وبضيقه .: يبويه سوسن ..من انخلقت وهي لي .. قبل لاعرف هواجس .. 
ابو طارق بغضب : لها الحق انك تشاورها .. تبقى الاولى
استقام بغضب : يعني يبويه ماراح تزوجوني اياها ... 
ابو طارق : اسمع موافقة هواجس بالاول 
استقام : يبويه مو كافي انها ماتحبل ... 
تنهد بتعب وهو يتكلم بأكبر قدر من الحنان : طيب بزوجك اياها .. بس ع الاقل كلمها خذ رايها .. 
جلس مرة اخرى وهو يهمس : طيب 
><
<>
><
<>
دخل مسرعاً للمنزله والفرحه تعتلي ملامح وجه ... استقوفته والدته باستغراب : طاارق .. وشبك .. كنك انهبلت 
طارق وهو يتلفت محاولاً ايجادها ارخى رأسه لها وهو يهمس : ايه يمه .. وربك مهبولها 
ترك والدته تعاني صدمة ماسمعت .. وجدها اخيراً ... سحبها من وسط اخواته ووسط استنكارها مما فعل .. وصل.الى غرفتهما اسند ظهره لباب بعد ما اقفله تكلم وهو يلهث : هواجس .... ابويه وافق 
تكلمت بحماس مفرط : وافق على ايش 
طارق متجاهلاً ماتكن له من العشق التى تحاول جاهده ان تخفيه عنه : وافق ان يزوجني سوسن 
سكنت كل جوارحها ..وشخصت عينيها .. تشعر وكأنما أبى قلبها عن النبض .. سقطت يديها عن صدره دون شعور وبهمس جريح وروح مقتوله .. قتلها الحب ... : تتزوجها؟ 
طارق وقد غطى الفرح .. ماقد حل بها .. امسك بكفيها ومشى بها الى ان وصل الى مفرشهما اجلسها وجلس ارضاً نظر اليها بتوسل : بس يقول يبي يسمع موافقتك .. اصلاً هو يبي حفيد .. وانتي ماحبلتي 
تكلمت بصوت يحمل بدأ معانها جديده : بس انت مالمستني وشلون احبل 
طارق : انا دااري اني مالمستك ... لاتنسين اتفاقنا ... انا قلت كذا عشان يوافق
تهدج صوتها بألم : طيب وش اسوي 
اعتلى الفرح وجه مجدداً : بس قوليله انك موافقه 
هواجس : وأنا ؟ 
نظر اليها بأستغراب ،،.: كيف وانتي 
هواجس : يعني قصدي ... مادري بس .. خلاص اول مايجي اكلمه 
حضنها بفرح شديد ... وهو يرسم اجمل احلامه .. أما هي .. فقد رسم لها مايحس به طارق من سعادة بغيرها ... حزن ابدي... كيف لم يحس بعشقها له .. لما هي تشعر به .. وهو لايشعر بها ... 
قطع عليها عتابها .. صرخة الفرح التى اطلقنها خوات طارق والغطروفه التى انتشر صداها من والدته 
تشعر بألم يبطن قلبها ويشمل كامل جوارحها 
كيف تستطيع مشاهدته مع امرأة اخرى ...
اعتصرت مفرشهما بقبضة كفيها ... دست رأسها بين الاوسده نزلت دموعها بحرقه .. اطلقت صرخات انثى كسرها زمانها .. صرخة اخرى صرخات مكتومه لعلها تطفي من نار تسعر في قلبها... هل ممكن ان يموت الانسان من الحزن ؟؟ تشعر وان الموت مجالسها...
<>
<>
><
><
تورد خديها بخجل .. همست بخجل : اللي تشوفه يبويه
مسح على شعرها بحنان : يابويه .. قولي لي رايك لاتخجلي مني 
غطت يديها وجها وبخجل وهي تدس رأسها بصدر ابيها ؛ همست : موافقه يبه 
ضحك والدها وهو يحضنها ويقبل رأسها وسط غطاريف والدتها ... 
وقف والدها بها وذراعه ملتفه حول كتفيها : اليوم العصر بيجي يشوفك .. تحركت بخجل من عند ابيها .. وهي تدخل غرفتها الواسعه ... وضعت يديها على قلبها ... ينبض بشده يكاد يخرج من مكانه ... كان المشهد اجمل مما رسمته باحلامها ... 
اطلقت تناهيد وهي تفكر بمراسم حفلهما 
<>
<>
<>
><
<>
اليوم الاثنين ... خفق قلبها .. ليس فرحا وليس خجلا .. وليس حباً والماً ... بل خوف ... 
في نفس هذا اليوم انتهكو عرضها .. وسلبو منها كل ماتملگ في هذي الدنيا .. كيف تواجه  اهلها بهذه الفضيحه .،، تحمل سفاحاً ... ليس لها ذنب .. ليس لها مايرشدها 
جمعت ملابسها المتسخه وهي تمسح دموعها .. اليوم يذهبن نساء القريه للاغتسال .. وغسل ملابسهن 
قفزت برعب عندما دخلت والدتها وهي ترمي كوامات من ملابس اخوانها وملابس والدتها ... جمعتهما بالمنديل الكبير .. رفعتهم الى ظهرها وهي تتوجه لخارج المنزل ...
شعرت بألم باسفل بطنها ... لكن الم قلبها غطى عليه 
رفعت لثمتها الشفافه لتغطي نص وجها ... لتزيدها فتنه ... عيناها الواسعه .. وزاد اتساعمها بالكحل الاسود ... اسرعت بخطواتها ... لتلحق بفتيات القريه ... 
><
<>
><
><
اجتمعن حريم القريه بمحل الماء منهن من بغتسلن والبعض يغسل الملابس ... لكن اكبر قدر اجتمع حول سوسن .. من يغني .. ومن يرقص .. امسكت احدهم ارجلها لترسم عليهم بالحناء بإتقان والاخرى يديها ... 
التفتت لهما بالم وبيديها قطعه من ملابسه ضممتها لها وهي تحاول عدم الالتفاف لهم ...  لاتريد ان يفضحها عشقها ... عصرت ملابسه من الماء وهي تضعهما على الصخر الحار كي تنشف ... رفعت رأسها لتجد احداهن تنظر اليها بشفقه ... تعلقت عيناهما ببعض .. ارخت بصرها الاخرى ... 
اعتلت وجها ابتسامه وهي ترفع رأسها توجهت .. لهم تعلقت الانظار لها .. اسدلت شعرها بنعومه ... وبكبرياء مزيف دخلت بين الجموع الراقص .. وهي تتمايل بدلع مبالغ به ... لن تكون موضع شفقة احد .. تعالت حماست النساء على رقصها المتقن ... حركت خصرها ليرتد شعرها على الجانب الاخر ،..تعلم انها تمتلك جمالاً لايمتلكنه قريناتها .. تعلم انها اجمل منها حيث لا يوجد مجال للمقارنه بينهما ... لكن لايهما ذلك مادام حبيبها لايشعر ولاينتبه لجمالها ...

<>
<>
><
<>
<>
رفعت طرف ثوبها الطويل ... اسرعت بخطواتها وهي تلتفت بخوف ... شهقت عندما ظهر امامها .... ارتدت للخلف .. على وجها علامات الصدمه ... همست : الله يخليك يكفي
....تقدم اليها ...
وهو ينظر الى عينيها : هديل .. انا .. انا اسف
التفتت للخلف وهي تنوي الهروب .. صرخة برعب عندما امسك بيديها ... تكلم سريعا وكأنما سينتهي الوقت : هديل انا ندمان ... هديل انا كلمت امي عنك وفرحت تبيك لي .. بنربي الولد وننسى اللي صار ...
..
اما الطرف الثالث فقد غطت صدمته برؤية شقيقته مع رجل ماقد يسمع ... صرخ بغضب : هدييييل 
<>
><
<>
<>
><
اجتمعتن عليه شقيقاته ليخبرنه مافعلت هواجس .. مما اثار حماسة نساء القريه ... 
اكملن دون اهتمام بدخولها .. اما هو ابتسم لدخولها ... اشر لها بأن تجلس جانبه ... لكن تجاهلت رغبته لتجاور عمها ... رفع حاجبه لتنتبه انها تجاهلت رغبته ... تكلمت امه بتسلط،: هواجس تساعدينا بكره ؟ 
ابتسمت متسائله : من عيوني خاله بس بايش 
ام طارق بفرح : بكره بننقل جهاز سوسن هنيه 
انزلت راسها بهدوء لتحاول رسم شبح ابتسامه لكن فشلت ... تكلمت بهدوء : تامرين خالتي 
ابو طارق : هواجس .
لم تنتبه لندائه .. قد اخذ فرح طارق حيزاً كبيرا من تفكيرها.. يعلم الله انه حبه قد تعدى الحب .. وكأنه مرض ليس له دواء... 
امسك بيديها ... قفزت برعب : سمم ياعمي 
لتتحدث مجدداً ام طارق : هالايام صايره تسرح واجد .. امس كسرت صحوني بسرحانها 
التفتت لطارق المبتسم بتشفي ... دون شعور اعتلت وجها ابتسامه ... 
<>
><
<>
عتـــــآب جــنــوبيه
<>
><


تعديل عتاب جنوبيه; بتاريخ 27-03-2012 الساعة 11:29 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 27-03-2012, 11:07 PM
عتاب جنوبيه عتاب جنوبيه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عشق الجنوب / بقلمي


بالنسبه للي سألت متى موعد التنزيل ... حنزل كل اثنين وثلاثاء بأذن الله
عتآب جنوبيه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 29-03-2012, 07:34 AM
صورة الـبرنـس الرمزية
الـبرنـس الـبرنـس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عشق الجنوب / بقلمي


’،



مسااء |صبااح ,الإبدااع

ماشاء الله
أكثر شي شدني للروااية أنها جنوبية
دايماً أحس الروايات الجنوبية إبدااع
وهناا في هالمتصفح فيه إبدااع




’،

أعجبني التدقيق بالتفاصيل
باللغة الفصحى أجدتيها بجداارة
أهنيك عليهاا




’،

تحياتي





’،

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 29-03-2012, 02:56 PM
صورة واشرقت شمس يوم جديد الرمزية
واشرقت شمس يوم جديد واشرقت شمس يوم جديد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عشق الجنوب / بقلمي


ابدااااااااااع
بارت روعه ....هواجس موقفها صعب جدا وطارق اكيد انه ما حبها مثل حبه لسوسن واتوقع ان طارق بيظل على معاملته لها ويمكن ان سوسن تكون جافه في معامله هواجس بس طارق بيعارض سوسن في معاملتها لهواجس ويمكن صبر هواجس على مضايقه سوسن لها بيسبب طلاق طارق لسوسن
ننتظرك مع الابداع الرائع

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 30-03-2012, 01:09 AM
عتاب جنوبيه عتاب جنوبيه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية عشق الجنوب /بقلمي


السلام عليكم .. 
.. كيفكم .. جعلكم دوم بخير .. 
جيت ومعي بارت الاثنين .. لان يمكن مانزل بارت الاثنين >> بدت بدت 
بالنسسبه للي ردوو .. الله يطعني عنكم .. واكيد الروايات الجنوبيه غير ... لاكن الابداع تواجدك بصفحتي ... 
تفضلو الجزء الثالث 
<
>

البــــــــ}{الثـالث}{ٌــــــارت (3)
}{ ابتديلگ مّن نهَايتنا ّالَُحزٌينه .. واشَتگيلگ هَالزمَّن وٓش سْوا بيَّنٌآ}{
التفتتا كلاهما بخوف اما هي فقد سقطت ارضاً من هول الصدمه  .. واتبعه الم حاد ... 
..،...
اسرع بمشيه نحو الرجل القابع بجوارها 
اشتبكآ تحت صراخها ... تشعر وكأن الموت اقترب منها ...اجتمع رجال القريه ...استقامت  بالم وهي تسقط ... حاولت مجدداً لكن فشلت .. سمعت صوت اطلاق نار ... التفتت لتجد اخيها ممدا وقد غرق بدمائه .. ورجل ثالث يحمل بيده سلاح .. اما من انتهك عرضها واقفا بلا حراك ... لاتعلم كيف استقامت وكيف وصلت لاخيها... لكنه الان بين يديها صرخت بصدمه : عللي .. علللي .. 
تحشرج صوته وهو يضغط على صدره بالم : هديل .. ليه كذا ياهديل
لتصرخ مجدداً : لاتتكلم ياروحي .. غصب عني .. انا ... علللي لاتسكر عيونك ..اتى اخوتها الاخرين مسرعين ... سحبوه من يديها .. وقد اختفوا بسرعه ... قتلت اخيها وجلبت لعائلتها العار ... 
<>
><
><
><
<>
نهار الحفل ،،.. 
اقتربت منه بتردد.. شجعت نفسها .. وهي تتقدم مجدداً : طارق ... انا ... ااا ..
طارق : انتي ايش 
نطقتها سريعا وكأنها حمل ثقيل تريد البوح به لتنتهي من ثقله : احبك 
ابتسم : وانا احبك 
هي بتلعثم : لا طارق .. انا قصدي احبك .. ابيك زوجي صدق .. احبك مو مثل اخوي مثل ماقول .. 
وضع يديه على شفاها بصدمه .. لايريدها ان تكمل .. ابعدت  يديه وهي تنظر الى عينيه : طارق .. كيف ماتلاحظ حبي لك .. 
صرخ بها : اسسكتي .. انتي تعرفين ان عمري مافكرت فيك كزوجه ،،، انتي .. انتي نسيتي اتفاقنا 
بكت بالم وهي تحاول ان تجمع ماتبقى لها من كرامه : لا مانسيت ... بسس انا احبببك 
انتهت من كلمتها الاخيره .. لتشعر بصفعته القويه .. ارتدت للخلف .. وقد تحجرت الدموع في عينيها ... : ليش طارق
صرخ وهو يأشر في الا مكان : انققلعي من وجهي .. 
ارتدت للخلف بصدمه قبل ان تطلق ساقيها للريح .. لبدأ معاناه جديده 
<>
><
><
<>
حضنته بشده ..وهي تهمس بخفوت : والله مالي ذنب .. غصب عني والله غصب ..
امسك برأسها وهو يتألم .. وضعه على صدره .. متجاهلاً المه ... اجهشت بالبكاء ... تدخل اخيها الكبير محمد: وشش القصه وشش اللي خلى الحقير يرميك باالرصاص
اجاب والالم يعتصره من كل مكان ؛: سوء تفاهم بيني وبينه 
محمد : وهديل وش جابها عندك
: كنت اوصلها البيت 
دخلت والدتهم وهي تبكي .. صرخت : وخري عن اخوك .. تشوفينه تعبان
ابتسم وهو يخفي المه : خليها يمه ... ماني تعبان
همس لها : ابي العلم الصحيح بعد مايروحون 
اكملت والدتها: قومي بدا حفل ابو طارق .. قومي عساك تعجبين وحده منهم ونفتك منك 
صرخ اخوانها باستنكار .. على ماقالت والدتهم 
تكلم اصغر اخوانها: هديل اللي ياخذها محظوظ ...
ابتسمت وهي تمسح دموعها : مابروح اصلا 
ابقعد مع علي 
<>
><
><
<>
كشفت عن اوراقها دون فائده ... تشعر وأن لم يتبقى لديها كرامه .. نظرت لانعكاس صورتها للمرآه ... ترتدي فستان وردي اللون يبرز نحف خصرها بأكمام طويله ... وبقصة صدر واسعه ... لفت على خصرها ثلاث لفات من الذهب ..الاصفر ،..لونت شفاها باللون الاحمر .. اسدلت شعرها الطويل ... . لم يتجاوز عمرها الثامنه عشر وتمر بجميع المآسي... تزوجت طارق بعد وفاة جدتها .. كان بغيضاً بأول الايام .. ووالدته واخواته لم يتقبلنها .. والاهم خطيبته .... عقدت معه اتفاق ان يعاملها كأخت له .. وستنفذ له مايريد .. وقد قبل بعرضها ..


<>
><
><
<>
على انغام الدفوف .. والاناشيد التي يتلوها النساء .. ورقص الشابات وسط تصفيق الحضور ... ... 
صرخت بها : انتي غبييه ماتفهمين قدمي الحلى اول شي ... يالله انقلعي تحركي وش تطالعين 
ابتلعت غصه مريره .. اصعب شعور هو شعور الوحده ... 
امسكت بصحون الحلا لتوزعها على حظور حفل حبيبها وزوجها...
<> 
~
كانت جميله جداً وهي ترتدي فستاناً ابيض .. ابرز جميع مفاتن جسدها النحيل .. تجلس وسط الحضور .. .
التفتت لهواجس .. وهي توزع صحون الحلى 
ابتسمت بسخريه ..  اما الاخرى فقد اعتصر الالم قلبها ... كانت تتمنى مثل هذه الليله .. وضعت ماكن بيديها .. تريد ان تختلي بنفسها .. اسرعت بخطواتها لدورة المياه ... انهمرت دموعها بأسى .. شهقت بكتمه .. وهي تسمع بعض النسوه بالخارج .. يتمتن عن سوسن وطارق وعشقهما المجنون .. ارجوك يارب ارحم قلبي ...
<>
<~
~<
<>
امسك يديها بحنان ..؛ : هديل .. قولي كل شي .. واوعدك ان لك الامآن 
اجابت بحزن : كنت اغسل ملابسكم .. وكانت كثيره وتأخرت .. ولما كنت برجع قابلني ..  ؛نزلت دموعها وهي تتذكر ماحصل .. ؛ اكملت : قابلني مشعل  و.. و ؛.. امسك يديها بحنان ليحثها على الاكمال... 
اكملت وهي تشهق: انا حابل بالشهر الثالث 
اغمض عينيه بششده .. انتهك عرض شقيقته الصغيره ..ولا احد يعلم .. 
تكلم بصعوبه: هديل .. صح غيرتي ممكن تخليني اقتله ومو خايف من احد .. بس وش الفايده ينعم بالموت .. وانتي تتألمين من كلام الناس والعار اللي يلحقك.. انا اعرف اي احد بموقفي بيقوم يذبحك بس انا ماني غبي انا اعرف ان مالك ذنب ... وبحاول اتصرف انكم تتزوجون وهذا الحمل يبقى سر بيني وبينك .. 
.. احتضنته بشده وهي تصرخ : ااااه ياقلبي .. يارب اموت وافتك .. احتضنها الاخر بشده متجاهلا مايحس به من الم .. اقسم ان ينتقم لكن ليس على حساب شقيقته الصغيره ...
<>
><
<~
><
<>
نـهاية البدايه..،؛
لم يتبقى سوى العائله والفرد الجديد .. يشعر وكأن الدنيا بين يديه .. وكيف لا وهي دقائق وتكون بين يديه ... اما عروسه فأكتفت بأبتسامه امامهم اما مابداخلها يقارب مايشعر به طارق...
اما هي لم ترفع رأسها .. لاتستطيع النظر الى وجهه بعد ماصرحت بحبه اليوم ... انصرفت .. وصلت الى الغرفه المخصصه لهما .. رفعت رأسها للشباك .. نظرت الى الغرفه المجهزه لطارق وعروسه .. اغمضت عينيها وهي تستند على الشباك .. سقطت على الارض .. ضمت ساقيها لها وهي تدس رأسها بين ركبتيها ... همست بكلمات تعزي بها نفسها... ليتحول همسها الى نشيج .. وانين خافت لتتشكل موسيقى الليل الحزينه ..المعتاده لها. 
<>
><
<>
<>
يشعر وكأن قلبه سيتوقف عن النبض ... هل من الممكن ان يموت الانسان من الفرح ... ابتسم عندما رآها تلعب في يديها بتوتر واضح ... همس وهو يمسك كفيها.. : اشتقت لك ... رفع كفيها الى ان وصلت لشفتيه .. قبلهما برقه .. 
رفعت بصرها اليه وهمست وعينيها ممتلئه بالدموع ..: حسبتك نسيتني 
مرر يديه على شعرها المموج..همس لهمسها: الله ينساني ان نسيتك ...
اخفضت رأسها.. لترفعه مجددا وهي ترسم ابتسامه.تحمل الحزن اكثر من الفرح : بسم الله عليك .. لاتقول كذا
وضع رأسه على صدرها . وهو ممسك بيديها تكلم بصدق: ثمانية شهور وانا احس اني فابد شي كان مالي لي حياتي 
رفع رأسه مبتسما ..: مفروض انتي اللي بحضني ... 
ضحكة بمرح وهي تمرر يديها على شعره ... امسك رأسها ووضعه على صدره .. احتضنها بعمق.. ابعدها عنه وهو يقبلها وبهمس : صرتي لي 
><
<>
<>
><

صبح جديد .ابتدأ معه الم جديد .. استقام رغم انه لم يشفى كلياً من جرحه .. توجه الى من سلب اخته شرفها • مشعل..
وصل الى بيته .. طرق الباب لتفتح له مراهقه الباب واضعة منديلها على رأسها تحدثت بدون اهتمام : خير وش تبي من صباح ربي 
ابعد وجه عنها .. تحدث : فين مشعل
اجابت بشبه صراخ: مو في البيت 
اقفلت الباب في وجهه .. نظر للباب وهو يشيح على رأسه علامة انها مجنونه ... اكمل مشيه ليبحث عنه .. لمحه بعيداً مع شبان آخرين .. 
هتف بأسمه .. ليلتفت مشعل .. خفق قلبه بجنون ... مشى متوجهاً له دون خوف .. لايخشى الا شيئاً واحد .. بأن اصاب هديل اي مكروه ... وصل اليه دون ان يتفوه بكلمه اما علي نطق كلماته سريعاً وكأنه يقول لن اتراجع عن ذلك : بكره تجون تخطبونها ... 
ثم التفت عائداً ..

~
<
~
>
التم الجميع عداهما... اعتصر الام قلبها.. وسط همسات اخوته عن سبب تأخرهما .. تعلم انهم يضحكو ليزيدوها جراحاً .. تعلم ان همسهم معتمد .. تعلم مايحاولون اخفائه من الكره الشديد لها.. لكنها تتبع نظام التظاهر بعدم الاهتمام...
وقفت بهدوء وهي تتجه .الى المطبخ .. 
استوقفها ابو طارق بأبتسامه زادته وقار ...
 تكلم ابو طارق محاولاً تخفيف جراحها : ناقصك شي يابوك .. ودك بشي ومستحيه .. اعتبريني ابوك وقولي اللي بخاطرك .. 
كان هذا ماتريد .. اسلوبه وطريقته بالكلام تشبه احدهم .. والدتها نعمه: رفعت رأسها وهي تشعر وكأن جبل توقف بحلقها ليست مجرد غصه : مشكور ياعمي مايجي منك قصور 
رفع يده ومسح على رأسها بحنان الابوه .. 
هنا لم تستحمل كل ذلك الحنان الذي تمنته من ابنه وليس منه .. ارتمت بحضنه وهي تبحث عن حضن اب فقدته..ومن دون شعور : تعباانه يابويه .. تعباانه .. شهق بعنف وهي تتشبث به بقوه وكأن بتمسكه يشعر بألم قلبها...: قلبي يوجعني بالمره
...مرر يده بحنان على ظهرها.. : الله يثبتك ويفرج عنك يابويه .. .كرر مايقول وهو يهز رأسه بالاسف على حالها ... خرج طارق مفزوعاً رآها تنتحب  بحضن والده.. اسرع لها .. مسك كتفها ليبعدها عن ابيه ... التفتت له ووجهها ملطخ بالدموع .. شد قبضته عليها وهو يهمس : وش فيك 
التفتت لابو طارق .. ثم التفت له مجدداً .. نادمةً على مافعلت .. ارتدت للخلف .. ثم توجهت لمضجعها
سأل والده بهمس: وش فيها 
امسك والده بيديها وهو يشد على اسنانه البس ملابسك .. ولاتلهيك سوسن عنها ..
اكمل خطواته لمقر عمله...
اماطارق شعر بالخجل .. خرج وهو لايرتدي فنيله... حك راسه بخجل وهو يفكر بكلام
ابيه...
التفت لغرفته ليجد سوسن عند الباب بقميصها القصير والخوف معتلي وجها .. ابتسم ليطمنها ...
ردت له البتسامه وهي تتراجع للداخل 

 • 
مسحت دموعها بعنف .. وهي تتذكر مافعلت .. قفزت على صوت الباب .. التفتت لتجده امامها .. وقد ارتدى ملابسه .. انزلت رأسها وهي تشعر بالقهر لأفصاحها عن مشاعرها .. المعاكسه لمشاعره...
اقترب منها متجاهلاً ماقالته له بالامس .. : هواجس بك شي 
همست بجفا : لا 
استغرب نبرة صوتها.. رفع حاجبه باستغراب ..: اجل وش المناحه اللي سويتيها 
شعرت بالم من استهزائه ببكاها.. ردت بتشفي : مالك دخل ... ،، اشرت للباب واكملت : واطلع برا يالله 
تكتف بغضب ... ماذا تفعل تلك الحمقاء .. تحملني ذنب مشاعرها الغبيه لي: من يطلع ؟ 
تعالى صوتها وبتشديد : انت تطلع برا أنننتتت
اقترب مجدداً .. امسك بكتفها وهو يهزها..: تحمدين ربك انك باقي على ذمتي .. ومشاعرك الغبيه خليها على جنب وشوفي نفسك من دوني ..
فتحت عيناها بصدمه الان قد ظهر على حقيقته .. تركها وهو يتجه خارجا .. امسكت علبة مجوهراتها ورمتها بالقرب منه.. صدمت عندما ارتطم بظهره بشده .. تراجعت للخلف بخوف .. نطقت بهمس: ورب المصحف مو قصدي وررربي 
ارتعبت بشده عندما التف وعيناه تشتعل غضباً .. تغير شكله كلياً لم يعد طارق نفسه .. اقترب منها والغضب اعمى عيناه .. اتتجرء ان  ترميه بعد مافعل معها.. امتدت يداه الى شعرها والاخرى ليغلق  فمها .. عندما شعر انها ستصرخ .. الصق ظهرها بصدره وهو يحملها متجهاً للموقد الصغير المشتعل لابقاء الغرفه دافيه ..  ترك شعرها لتمدد يدداه ليمسك بيديها الصغيره .. وهو يجبرها على فتحها .. وضعها على الموقد .. ارتدت للخلف بقوه.. ن شدة الالم لكن  يصدها ظهره .. اطلقت صرخات الم مكتومه رفع يديه الممسكه بيديها .. جلست ارضاً .نزل معها . وهي تدفن يديها بين رجليها وهي تصرخ بالم نزلت دموعها على يداه .. همس بأذنها : تجرئي ومدي يدك مره ثانيه.. وقف بعدها متجه للخارج
<>
><
<>
تحياتي ،،؛:عتآب جنوبيه •

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 30-03-2012, 01:58 AM
صورة واشرقت شمس يوم جديد الرمزية
واشرقت شمس يوم جديد واشرقت شمس يوم جديد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عشق الجنوب / بقلمي


بارت مؤلم جدا
هذه افعال طارق يعني سوسن وش بتسوي اكيد اكثر كنت متوقعه ان طارق بيحن عليها
مشعل اكيد بتقدم ويخطب هديل وبتكون له
صراحه ابداعك في الروايه جنااااان انا حبيتها وخاصه لانها جنوبيه ننتظر القادم على احر من الجمر

رواية عشق الجنوب / بقلمي

الوسوم
الجنــوب , بقلمي , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 1999 06-02-2012 04:14 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM

الساعة الآن +3: 05:29 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1