منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها رواية كل شيء وأقدر أطنشه إلا إنك تضر أهلي وأحبابي / بقلمي
^^ صفراء ^^ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بارت روووعه ، لكني مشغولة الحين رح أحط التوقعات بكرة إن شاء الله .


^^ صفراء ^^ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

أولا بالنسبة لخطة جود فأنا كان توقعي صحيح .. >> المفروض تعطيني جائزة على توقعاتي الصحيحة دائما . >> تراني أمزح

علي في هذا البارت كان غامض في كل كلمة قالها ، خالد طلب مساعدته وهو قال في نفسه ، إن القرار الأول والأخير مو له ، إذا كان القرار مو له أجل لمين ؟؟
الصراحة ماقدرت أفهمه .

بالنسبة لتحليل جود ، فأنا على ماأعتقد قلت الكلام نفسه في البارت السادس صح ولا لأ ؟؟
بس هي كانت محقه في كل كلمة قالتها ، بس شكلك يا منبع متأثرة بكونان كثير ، زي ماقال فادي وعماد .

رامي الظاهر هو إلي رح يفشل الخطة ، بس إن شاء الله تنجح الخطة وما يشكوا في شيء ..

هذا إلي عندي يالغلا في هذا البارت ..

ننتظر إبداعك يوم الخميس ..

وشكرا ..


^^ صفراء ^^ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وينك يالغلا ؟؟
مو قلت إن البارت رح ينزل يوم الخميس ؟؟


سراب ~ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

والله أنا آسفة وآسفة وآسفة ..

ماقدرت أنزل البارت الثاني عشر يوم الخميس إلي راح ، لأن لابتوبي كان خربان ..

سوري والله يا حبايبي ..

مارح أطول عليكم في الثرثرة ..

البارت الثاني عشر ..

oo( الجزء الثاني عشر *)

جود : الحمد لله يعني إقتنعوا ؟؟

فادي : مو مرة لأنهم ما سمعوا صوت العنود ، لأن علي الغبي مارضي يحضر .

جود : أستغفر الله ، وليش تسبه ؟؟ هو حر إذا كان بيحضر ولا لأ .

عماد : إحنا الغلطانين لأننا إعتمدنا عليه .

جود : يووه غيروا السالفة ، تراكم جبتولي الطفش .

فادي : جود مارح تعزمي أخواتك وعمك بكرة في المزرعة ؟؟

جود : أنا بس طلبت من نور وحور الحضور ، أما عمي فأنا مارح أخليه يعرف ليش أنا إختفيت شهر عن الأنظار .

فادي بجدية : جود أنا عندي سؤال محيرني ، إنت ليشت كرهي عمك إلى هذه الدرجة ؟؟ هو صح أخلاقه زفت نوعا ما ، بس أحسه يحبكم ، وأكبر دليل إنه مخلي نور وحور يسكنوا في بيته معززين مكرمين ، لا تكوني ناكرة للجميل يا جود .

جود بلا مبالاة : والمطلوب ؟؟

عماد : أنا أقول إنك غبية دائما ، بس طلعتي أغبى مما كنت أتصور .

جود : أوه توك تدري !! هذا دليل على ذكائك وعبقريتك ماشاء الله .

عماد بقهر : غبية أكرهك .

جود : أحسن .. لأني ماأبغى يكون لي مكانة في قلبك المهترئ .

عماد بإستغراب : مهترئ !!! إيش قصدك ؟؟

جود : لا تهتم بكل كلمة أقولها ، تراني عجوزة مخرفة ، يعني لاتستغرب لو قلت كلمة مالها معنى .

عماد : الحمد لله والشكر ، ماقد شفت وحدة غبية زيك .

فادي : خلونا الحين في الموضوع الأساسي ، جود عمك مايستاهل كل هذه الكراهية ، صح ولا لأ ؟؟

جود بنفس اللامبالاة : أيوه أيوه صادق .

فادي : جود أنا أتكلم بجدية .

جود : يووه رح يفوتني مشاهدة دروبي مع دوري مي .

عماد : كذابة من متى وإنت تحبي ذاك الكرتون ؟؟

جود : من يوم ما خلقني ربي ، مع السلامة .

وخرجت من غرفة عماد ، لف فادي لعماد وقال : مو كإنها تتهرب من الكلام .

عماد : هههههه توك تدري ؟؟ إنت تدري إنها ماتطيق سيرة عمها .

فادي : الله يهديها .

************************************************** ******************

يوم الخميس ، في المزرعة الساعة 9:30 صباحا

( نور )

دخلت المزرعة وأنا أغلي من القهر ، لاتسألوني ليش أنا معصبة وقهرانة ، لأني أنا بنفسي ما أعرف ليش .

إنتبهت لوجود عماد واقف بجنب بوابة المزرعة ، قلت : خير !! ليش واقف هنا ؟؟

طالع فيني عماد وقال بنظرة إستحقار : إذا كان المزرعة مزرعتك تكلمي ذيك اللحظة ، أما إذا كان مزرعتنا فإبلعي لسانك وكلي تبن ، لو ماجود طلبت مني ما أسويلك شيء كان رميتك للكلاب .

إنقهرت من كلامه ، أنا نور يقولي آكل تبن ؟؟ قلت حتى أقهره مثل ماقهرني : خادم مثلك المفروض مايتكلم مع أميرة مثلي .

ناظر فيني عماد بسخرية وقال : أميرة !! أنا ماأشوف إلا شراب متعفن ماتغسل من مئة سنة .

الله يقرفه .. ماعنده تشبيه أحسن من كذا ، قلت بقرف : إنت ليش مقزز كذا ؟؟ ماألومك صراحة ، مادمت عايش مع جود فكل شيء يطلع منك لازم يكون قذر ، الله يرحم أيام أول ، كان لسانك ماينقط إلا عسل ، والحين لسانك ينقط زبالة ، بس تغيرت أول ماعاشت جود عندكم ، مو أقولكم إنها جرثومة قذرة لازم تتخلصوا منها ؟؟

قال عماد : طيب مادامت الجرثومة القذرة مو عندكم ليش ألفاظك قذرة كذا ؟؟ مو هذا يدل على إن جود مالها صلاح في دناءة الألفاظ ؟؟

قلت بعصبية : طيب إيش إلي غيرك عليّه أنا وحور ؟؟

عماد : إيش إلي غيرني !! تسوي حالك ماتعرفي إيش إلي غيرني ؟؟ إلي غيرني هو سلوكك الغير لبق يا آنسة نور .

قلت بصراخ : لو أمك تزوجت بواحد ثاني من بعد أبوك مو رح تعصب وتسوي زيي ؟؟ رح تكون كذاب لو تقول لأ ، لأن هذا يعتبر خيانة لأبوك صح ولا لأ ؟؟ ترضى إن أمك تخون أبوك ؟؟ طبعا لأ ، وأنا ماكنت راضية بزواج أمي من أبوك ، عشان كذا حاولت أكنسل الخطبة وأمنعها من الزواج ، بس جود الحمارة خلت خطتي تفشل .

صرخ عماد وبان الغضب على وجهه وقال : خالتي هند مو خاينة ، هي سوت كل هذا عشانكم ، بعد إلي سوته لكم تقولي عنها خاينة ؟؟ زواجها من أبويه كان لهدف ، إنت غبية وأختك غبية عمركم مافهمتم موقف أمكم .

قلت بإستغراب : هدف !! إيش قصدك ؟؟

عماد بنفس الإنفعال : أمك تراها .......

ماكمل عماد كلامه لأن في واحد قاطع كلامه بصراخ حاد : عمااااااااااااااااااد لا تتفوه بالتفاهات .

لفيت على مصدر الصوت وشفت فادي ، قلت لفادي : إيش لك صلاح ؟؟ خليه يقول إلي يبغاه إنت مالك صلاح ( وكملت وأنا أطالع في عماد : أيوه كمل ، أمي إيش فيها ؟؟

قال فادي : إذا تبغي تعرفي شيء فاسألي أختك جود وهي تخبرك .

بعد ماقال كلمته مشي وهو ساحب عماد معاه ، وتاركيني في دوامة من التفكير .

************************************************** *******************

كان اللقاء حااار جدا ، والدموع تذرف بشكل مستمر ، والشهقات تعلو وتعلوا فرحا بلقائها وعودتها .

تكره هذا الجو ، ماتحب تشوف أحد يبكي ، وماتحب أحد يحضنها ، تتمنى لو تخرج من المكان ، لكن كل الضيق إلي تحس فيه ماحد إنتبه عليه ، لأن ملامحها كانت هادئة ، وعلى شفايفها إبتسامتها المعهودة , واللي يشعر الناس بإنها إنسانة سعيدة دائما .

كان كل شخص يسألها أسئلة مختلفة ، وهي ماكانت تجاوب على أحد ، في النهاية قالت وهي تبتعد عنهم بهدوء : أنا رح أقولكم القصة كاملة ، إنتم أجلسوا ورح تسمعوا القصة .

جلس الكل بإنتظار إن جود تبدأ كلامها ، لكنها قالت : إنتظروا شويه لمن تجي نور وحور ، لأنهم هم كمان يبغوا يعرفوا ليش أنا إختفيت .

قالت نور إلي دخلت المجلس : مايحتاج تنتظري ، إبدأي بالكلام .

جود : قبل شهر صار لي حادث مع عماد ، وزي ماتعرفوا إلي أنقذ عماد ما أنقذني ، وجا واحد وأخرجني من السيارة ، بس هو ماوداني المستشفى ، وإنما رماني في جنب الزبالة .

الكل بصدمة : جنب الزبالة !!!!

جود : هذا إلي قالته فتون .

ليان : فتون !! ومين هذه ؟؟

جود : فتون كانت البنت إلي ساعدتني هي وأخوها ، لأن الرجال إلي رماني رماني جنب حارة فتون وأخوها ، ولمن شافني أخوها ملقية جنب الزبالة ، أخذني ووداني لبيته ، وجلست عندهم شهر كامل لأني كنت فاقدة لذاكرتي وما أتذكر شيء ، وهم ماشاء الله ماقصروا ، الله يجزاهم كل خير .

أم فارس : بس مين إلي أخذك ورماك ؟؟

جود : ما أدري والله .

أم ضاري : طيب ليش رماك جنب الزبالة ؟؟

جود : ما أدري والله ياخالتي ، جلست أفكر في الموضوع كثير ، لكن للأسف ما ألقى أجوبة لكل هذه الأسئلة .

نور بعصبية : مستحيل أصدق هذه القصة ، جود هذا مو وقت تأليفك للقصص .

جود : لو بغيت أألف قصة كان خليت فيها أكشن وحماس ، لكن بما إنها قصة مملة فإعرفي يانور إنه مو من تأليفي .

نور : شوفي ياجود ، إذا الكل صدق قصتك الخرافية هذه ، أنا مارح أصدقهم ، لأنك أختي وتوأمي وأعرفك لمن تكذبي ولمن تكوني صادقة .

جود بسخرية : أنا أختك وتوأمك ؟؟ ماكنت أدري ، أعذريني .. صراحة أهنئك على ذكائك الخارق .

نور بصراخ : لا تتمصخري يالحمارة .

جود : لو سمحتي يا آنسة ، الألفاظ القذرة لاتتلفظي بها أمامي ، Do you understand?? ( هل فهمت ؟؟ )

نور : تدروا أنا أشفق عليكم كلكم ، من صغيركم إلا كبيركم ، لأنكم مخدوعين بجود ، صدقوني جود إنسانة مافي أخبث منها على وجه الأرض ، دائما ماتستعمل وجهها البريء كسلاح لإخفاء حقيقتها ، لكن بما إني أختها فأنا أعرفها وأعرف حقيقتها إلي تخفيها عن الجميع .

ليان : شكرا مانبغى شفقتك يا نور ، وجود إحنا عارفينها من وهي صغيرة ، ونعرف أخلاقها تمام ، يعني لاتحاولي تخلينا نشك في جود وأخلاقها .

نور بعصبية : هين يا جود ، والله لأكشفك على حقيقتك قدام العالم كله .

جود بهدوء : أيوه صح أنا ماشفت العنود وينها ؟؟

نور : تطنشيني ياقليلة الأدب ؟؟

ليان بتطنيش لنور : العنود مسافرة مع فارس وفيصل لأمريكا .


جود بإستغراب كاذب : وليش مارحتي معاهم ؟؟

ليان بزعل مصطنع : سافروا من دون ما أدري ، مالت عليهم ولا كإني أختهم زي العنود .

أم فارس : ليش ماتفهمي ؟؟ هم سافروا عشان عندهم شغل هناك .

ليان : بس العنود ماعندها شيء ، ليش ما أخذوني معاهم ؟؟

أم فارس : جود طنشيها ، هذه غبية تغار من وحدة أصغر منها .

جود : أمم أقدر أكلم العنود وفيصل ؟؟ أنا مشتاقة لهم مرره .

طلعت ليان جوالها وقالت : الحين أتصل على فيصل .

************************************************** ******************
( في أحد الشقق )
رامي : خالد وينه أخوك ؟؟

خالد : ليش ماجا إلى الآن ؟؟

رامي : للأسف إلى الآن ما حضر .

خالد : طيب دقو عليه .

رامي : مايرد ذاك الغبي .

خالد : خلاص طيب الحـ...

قاطعه رامي وقال : خلاص خلاص هذا هو علي حضر .

قفل رامي الخط وطالع في علي إلي دخل وبجانبه فارس ، كان رامي على وشك إنه يعاتبه ويخاصمه ، بس تفاجئ لمن علي حضن رامي بقووة وقال : والله إشتقت لكم .

رامي بصدمة : علي إنت بكامل قواك العقلية ؟؟

علي بإبتسامة كبيرة : ما أدري يمكن نص عقلي في البيت .

فارس : تصدق يا رامي حتى أنا ماصدقت إن هذا علي ، على بالي واحد ثاني .

علي : ههههههه والله إنكم تضحكوا ، على العموم يلا أنا متحمس للمهمة الخطنطر ( وكمل بإستغراب : بس ليش كل هذا ؟؟

فارس : والله لو كنت أدري إن هذا الطلب رح يغيرك ويرجعك زي ماكنت كان طلبت منك هذا الطلب من زمان ، أما الخطة هذه ليش ، فأنا رح أقولك بعدين ، الحين رح يجينا إتصال في أي وقت من أختي ، وجود رح تتكلم معاك ، إنت تظاهر إنك العنود .

علي بصدمة : جود !!!!!!!!!!!!! مو هي ضايعة من شهر ؟؟

رامي بإستغراب : خالد ماقال لك إن جود لقيناها قبل كم يوم ؟؟

علي : طيب وين لقيتوها ؟؟ ووين كانت ؟؟ وإيش صار لها ؟؟

رامي : بعدين نجاوب عليك ، الحين جانا إتصال من أخت فارس .

فارس : رد .

رد رامي وقال بصوت قريب من صوت فيصل : ألو .

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

( جود )

كنت حاطة الجوال على السبيكر ، لأن أم فارس طلبت مني ، قلت بهدوء : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

رد رامي : وعليكم السلام .

سكت رامي ، وأنا سكت .. لأني ماأعرف إيش أقول ، أنا مو من النوع إلي أحب الكلام الكثير ، دقتني ليان إلي كانت جنبي وكإنها تقول تكلمي .

قلت بعد ثواني : كيفك يا فيصل ؟؟ وكيف أمريكا معاك ؟؟

رامي : أنا الحمد لله ، إنت كيفك يا جود ؟؟

ياناس يا غباااااائه ، الحين هو إيش دراه إني أنا جود ؟؟
المفروض إنه يتظاهر بإنه مايعرفني ، ويظهر بعض الدهشة والإستغراب في صوته ، مو يقول بكل برود ( كيفك يا جود ؟؟ )

قلت ببرود : الحمد لله أنا بخير ، وينها العنود ؟؟

رامي : أفاا توك كلمتيني مسرع ماطفشتي مني .

قلت : من متى وأنا أحب أتكلم معاك ؟؟ ماتتذكر إني كل ماكلمتك إنتهى الكلام بشجار بيني وبينك ، ولّا الشهر إلي إختفيت فيه نسّاك العلاقة إلي بيننا ؟؟

قال رامي والإرتباك بان على صوته : خذي العنود معاك .

شويه كذا سمعت صوت علي إلي كان قريب نوعا ما من صوت العنود : يا هلا والله بالطش والرش ، ياهلا والله بالمحققة جود ، إلي ذكائها يفوق كونان ، يا هلا والله بـ....

قاطعته لأنه لو كمل أكثر من كذا رح يشكوا بإنها مو العنود : العنود إيش فيك ؟؟ ليش كل هذا الحماس ؟؟ الظاهر إن أمريكا غيرك ، بس إن شاء الله للأحسن .

قال علي : أي أمريكا إنت ووجهك ؟؟ صوتك إلي بث فيني شعور الفرح .

قلت حتى أنهي المكالمة وما يكشف أمره : العنود لارجعتي لشخصيتك الحقيقية تعالي كلميني مع السلامة .

قفلت الخط وأنا حاسة بالقهر ، ممثلين فاااشلييييييين مرره ، إنتبهت إن أم فارس قالت : مو كإنهم تغيروا ؟؟

قلت بإبتسامة : لا ماتغيروا ولا شيء ، تتوهمي يا خالتي .

قالت حنان : بس ماتلاحظي إن أسلوب العنود كان قريب من أسلوب علي قبل خمس سنوات ؟؟ لاتنسي إن علي هو الوحيد إلي كان يقولك ياهلا والله بالمحققة جود إلي ذكائها يفوق كونان .

قلت : شكل البنت سارقة عبارة أخوك ، على العموم .. ترى أعمامي مايدروا إني موجودة .

************************************************** *********************

تنهدت بضيق للمرة الألف ، إفشائها لسرها عند جود ما أفادها ، زي ماتوقعت ، جود مارح تساعدها ، إبتسمت بسخرية لمن كانت تتوقع إن جود رح تساعدها في مشكلتها ، إنتبهت إن في أحد يدق باب غرفتها ، عرفت مين هو ، لأن ما في أحد غيره في البيت ، فتحت الباب من دون كلمة ، وسمعت عمها يقول : حور إنت ماقلت لجود إنك متزوجة صح ؟؟

قالت حور بكذب : أيوه ماقلت لأحد .

تنهد أبو سيف براحة وقال : أيوه لاتقولي لأحد ، بالنسبة لزواجك من متعب أنا رح أنهي السالفة بسرعة .

فرحت حور لمن عرفت إن عمها رح ينهي السالفة خلاص ، قالت حور بفرحة : يعني متعب رح يطلقني ؟؟

أبو سيف : أيوه رح يطلقك .

حست حور بفرحة لاتوصف ، هم وإنزاح عنها ، بس في لحظة فرحها تذكرت شيء ، وقالت لعمها : عمي لو متعب طلقني مارح تضرر ؟؟ لا تنسى إنك مدين لمتعب بمبلغ كبير ، وإذا مارجعت له رح يسجنك .

قال أبو سيف من دون نفس : مالك صلاح .

راح أبو سيف تارك ورائه حور إلي كانت تفكر ، هل عمها مجبور على هذا الشيء ؟؟

تذكرت إن عمها يخاف من جود خوف مو طبيعي والسبب مجهول .

قالت بهدوء : عمي إذا كان كل هذا خوف من جود فلا تخاف ، أنا رح أطلب منها ما تسوي لك شيء ، أنا أعرف إن متعب رح يدخلك السجن إذا طلبت منه يطلقني ، عمي مايهون عليّه أشوفك مسجون وأنا كنت قادرة أنقذك من السجن ، أنا مني أنانية حتى أقدم سعادتي على سعادة غيري .

بعد هذا الكلام على على شفايفه إبتسامة كبيرة ، كلها خبث وشر ، قال بفرحة : تسلمي والله ياحور ، والحين إتصلي على جود وقولي لها إنك متزوجة مسيارة وإنت راضية بالوضع ، بس لاتقولي إني أنا أجبرتك ، خلاص يا حور ؟؟

إبتسمت حور بألم وقالت : حاضر ياعمي .

&
&

أنتظر توقعاتكم بفارغ الصبر ..

تحياتي : منبع التفائل .






أعذروني مرة ثانية على التقصير ..

^^ صفراء ^^ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

يا هلا والله بيك يالغلا ..

فرحت لمن شفت البارت .. وإنك رجعت تنزلي ..

على بالي إنك وقفت كتابة ..

الحمد لله ..

خلينا الحين في البارت هذا ..

أول واحد أبغى أتكلم عنه هو العم أبو سيف ..

صراحة أنا أكرهه من كل قلبي ، يستغل طيبة حور وبرائتها ، والله إنه حقير ، وكلمة حقير قليلة بحقه .
شوفي يالغلا ، ابغاك تحطي نهاية العم بسرعة ، لأني الصراحة ما أطيقه ، وأبغاه يتعذب ويتعذب ويتعذب قبل ما يموت .

ثاني وحدة ابغى أتكلم عنها وهي حور ..
شخصيتها تحزن ، تقدم سعادة غيرها على سعادتها ، وهذا يبين عظم أخلاقها ، والله حبيت هذه الشخصية من قلبي ، وإن شاء الله متعب يعوضها ..

ثالث شخصية هو علي ..
إستغربت من تصرفاته في هذا البارت ، وكإنه مو علي السابق ، أشك إن عنده إنفصام بالشخصية .

وأخيرا أحب أشكرك يالغلا ..

وشكرا ..


سراب ~ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

( الجزء الثالث عشر )
يوم الجمعة الساعة 10:00 صباحا .

كانت جالسة مع بنات عماتها وأعمامها ، إبتسامتها الدائمة مافارقت شفايفها ، مظهرها يدل على إنها معاهم في سوالفها ، مع إن العكس صحيح .

بالها كان مشغول بالكثيييييييييير من الأشياء ، أسئلة مالها أجوبة ، مشاكل مالقت لها حلول ، موضوع مهم ماتعرف كيف تبدأ به ، وقفت وقالت بهدوء : بنات أستأذن منكم ، أنا رايحة المطبخ أجهز الغدا .

قالت حنان : إرتاحي يا جود في خدم رح يجهزوا الغدا لنا .

جود برفض : لااا أنا رح أسوي الغدا بنفسي ، لا تنسوا إني ماأحب أكل الخدم .

شجن : جود ليش تحبي تتعبي نفسك ؟؟ والله ماريا ( الطباخة ) أكلها يجنن ، لاتخافي مارح تحط سم في الطعام .

سارة : وبعدين إحنا ماجلسنا مع بعض من زمان ، خلينا نكمل جلستنا .

جلست جود غصبا عنها بعد ماسحبتها سارة من جهه ، وليان من جهه ثانية .

************************************************** *****************************

........... : يا غبي ليش ماقلت لي إنها رجعت ؟؟

.......... ببرود : وليش أقولك ؟؟ إنت رح تعرف لمن تروح عندهم .

........ : خليتني زي الغبي قدامهم ، هين بس .. رح أرد لك الحركة بعدين .

........ : الحين متى نتبادل من جديد ؟؟

......... بحزن : إلى الآن ماتكيفت معاهم ؟؟ مشعل إنت جلست معاهم فترة طويلة ، إلى الآن منت مقتنع فيهم ؟؟

......... : تدري إن الفترة إلي قضيتها معاهم مازادني إلا كره لهم ، على العموم إذا إنت ماتبغى فأنا مارح أجبرك .

....... بعصبية : وإذا الفترة إلي كنتها معاهم مازادك إلا كره لهم ليش تبغى تجلس عندهم أكثر ؟؟ لايكون تبغى يكبر الكره إلي في قلبك أكثر وأكثر ؟؟ مشعل تراك ماتعرفهم على حقيقتهم ، والله إنهم طيبين مرره ، بس إنت بما إنك إنطوائي فما تعرفت عليهم عن قرب ، حاول تتقرب من واحد من الشباب والله رح تحبه .

مشعل : أفهم من كلامك هذا إنك رح تعطيني فرصة ثانية للتعرف عليهم .

....... بقهر : يالطماع .. السنوات إلي راحت ماكفتك ؟؟

مشعل بإبتسامة : ماعلينا من السنوات إلي راحت ، إلي علينا الحين السنوات إلي رح تجي .

........ بصدمة : يعني ناوي على أخذ مكاني لعدة سنوات كمان ؟؟

مشعل : يا حبيب قلبي ، إنت صبرت خمس سنوات ، أصبر خمس سنوات كمان .

........ : تراك زودتها يا مشعل ، دلعتك السنوات إلي راحت كثير ، لكنك زودتها مرره ، تراني أنا كمان أبغى أهلي .

مشعل بحقد : يعني عرفت الحين شعور الشخص إلي يكون بعيد عن أهله ؟؟ هذا كان شعوري ، لا زال هذا الشعور موجود فيني .

........ : تدري أنا غلطان لأني جاريتك في لعبتك التافهه هذه ، صدقني رح أخبر الكل عنك .

مشعل : عادي .. بس لاتنسى إنه رح يكون آخر يوم تشوفني فيها .

************************************************** *******************
( العنود )\

سمعت صوت طرقات الباب ، ما اهتميت لأني توقعت إنها الخدامة ، بس فاجأني صوت خشن يقول من برى الغرفة : أتحجبي يابنت ، أنا الحين داخل عندي كلام معاك .

ارتعش كل خلية في جسمي ، رجع الرجال المسمى مازن ، يا ويلي إيش رح يسوي ؟؟

أخذت عبايتي ولبسته بسرعة ولفيت الطرحة بسرعة وغطيت وجهي ، شويه كذا سمعت مازن يقول : لبستي عبايتك ؟؟

قلت بصوت مهزوز وأنا حاسة إني بأبكي : أيوه .

ثواني ودخل مازن ، وأول كلمة قالها : قولي لي قصتك .

قلت له ودموعي تجمعت في عيوني : بس أوعدني إنك ترجعني لبيتنا .

هز راسه وقال : أوعدك .

صرخت فيه : كذاااااااااب ، وعدتني مرة وما وفيت بوعدك ، لا كنت مو قد الوعد لاتوعد .

قال : أنا وعدتك إني رجعك لبيتك بعد ما أعرف قصتك ، وأنا إلى الآن ما عرفت قصتك ، والحين أبغى أعرف .

قلت : يوم الخميس إلي راح يعني اليوم إلي لقيتني فيه ، كنت أنا وأخويه فيصل رايحين السوق ، ولمن خرجنا من السيارة هجموا علينا مجموعة من الرجال ، وفقدت وعيي أنا وفيصل ، صحيت ولقيت نفسي في سيارة غريبة ، كنت جالسة وبجنبي فيصل وجنب فيصل واحد غريب وضخم .

سكت وما قدرت أكمل القصة ، وأنا أحس إن أطرافي ترتعش ، وكإني أعيش القصة من جديد ، جلست لأن رجولي ماقدرت تشيليني ، بدأ جسمي يتصبب عرق ، وأحس إني مكتومة ، سمعته يقول : يعني ماكنت لوحدك ، كان أخوك معاهم .

قلت : أيوه .

مازن : طيب كيف هربت ؟؟ وليش ما هرب أخوك معاك ؟؟

قلت بهمس ودموعي تنزل : لأني غبية غبية ، هربت وتركت فيصل ، غبية وجبانة وحقيرة ، مافي أجبن مني في هذا الكون ، ليش تركته وهربت ؟؟ مافكرت فيه ؟؟ لو كان هو في مكاني كان فكر فيّه أنا قبل مايفكر في نفسه ، أنا حقيرة وأنانية .

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

( مازن )
كنت أسمعها تسب نفسها بصوت مهزوز ، قلت بهدوء : يا أخت إيش إسمك ؟؟

قالت البنت بصراخ : مالك صلاح .

تنهدت وقلت : يا أخت لاتخليني أستخدم معاك أسلوب مايعجبك ، تكلمي بسرعة .

قالت البنت بنفس الأسلوب : روح إنقلع يا شرير .

هزيت راسي بيأس ، وقلت : إنت إلي أجبرتيني على هذا الشيء .

دخلت يدي في جيبي وطلعت مسدس وقلت وأنا أوجه المسدس عليها : رح تتكلمي ولّا أطلق النار عليك ؟؟

لاحظت رجفت جسمها ، ونظرة الخوف إلي كان في عيونها ، لكنها تستاهل ، هي إلي أجبرتني على إسخدام هذه الطريقة ، قلت بصرامة : أعيد كلامي من جديد ، رح تتكلمي ولّا أطلق النار عليك ؟؟

سمعت البنت تقول بصوت واطي : العنود ... اسمي العنود بنت جمال جابر الـــــــــ .

هزيت راسي وقلت : أهاا ، بالنسبة لهروبك ، فإنت هربت من السيارة تاركه وراك أخوك صح ولا لأ ؟؟

هزت راسها بإيجابية من دون كلمة ، قلت : وجلست تجري في الطريق والرجال يلحقوك ، ولمن لقيتي سيارة وقفتي السيارة وركبت وطلبت من سائق السيارة يمشي بسرعة ، ومن حسن حظك إنك ركبتي في سيارتي مو سيارة أحد صح ولا لأ ؟؟

هزت راسها بأيوه كمان من دون كلمة ، قلت : طيب الأشخاص إلي إختطفوك هل شفتيهم من قبل ؟؟ أو هل هم من معارفك ؟؟

هزت العنود راسها بالنفي وهي تقول : أول مره أشوفهم .

سكت وجلست أفكر ، إنتبهت لها وهي تقول : الحين أبغى أرجع البيت ، أبغى أمي وأبويه وليان وفيصل وفارس ، ماأبغاك وما أبغى هذا المكان .

قلت بهدوء وأنا أحط المسدس في جيبي : لا تخافي رح أرجعك لأهلك بس لازم أسوي أشياء قبل هذا .

خرجت من الغرفة وأنا أسمعها تصرخ وتزعق ، تمتمت بصوت واطي ماسمعتها البنت : هذا لمصلحتك يالعنود صدقيني .

************************************************** *********************
في المزرعة ، في مجلس الرجال بالتحديد ، كان الشباب كلهم متواجدين ، بإستثناء فارس .

كانت الجلسة تملأها الضحكات رغم كل إلي صار ، كيف ما يمرحوا ويضحكوا وعلي كان معاهم يمزح ويضحك .

كان أكثر شخص فرحان في المجلس هو خالد ، كيف مايفرح وأخوه رجع إلى طبيعته .

قال رامي إلي كان جالس جنب خالد : سبحان الله شوف كيف أخوك تغير ورجع لطبيعته ، والله إني فرحان عشانه .

خالد بإبتسامة كبيرة : إن شاء الله مايتغير مره ثانيه .

رامي : سبحان الله كل شيء وله حكمه ، حادثه اختطاف فيصل والعنود جعل علي يرجع لما كان .

خالد : الحمد لله ، وإن شاء الله ينحل هذه المشكلة ، رامي عندي سؤال .

رامي : تفضل .

خالد : ماتحس إن علي تغير ؟؟ مو في تصرفاته بس ، إلا في شكله كمان .

رامي : يارجال تراك قلت نفس الكلام قبل خمس سنوات ، لمن تغير علي وصار إنسان قليل الكلام والضحك وكثير الغموض ، إنت تتوهم ، علي ماتغير في شكله أبدا .

رغم إن خالد ما اقتنع بالجواب لكنه سكت ، لأن ماحد رح يصدقه ، لكنه متأكد إن علي تغير .

************************************************** ************************
ناظر من النافذة وزي العادة ، في سيارات كثيرة حولين بيته ، ورجال مريبين يحومون حول البيت ، تنهد بضيق وهو يقول : الظاهر إني مارح أوفي بوعدي ( وكمل بهدوء : لكن مهما صار لازم أحميها ، هي أمانة عندي ، وأنا لازم أحافظ عليها ( وبسخرية : يظنوا إنهم أذكياء ويقدروا يخدعوني ، ويعتقدوا إني مالاحظت إنهم يراقبوا الفله ليل ونهار ، لكني لاحظت إنهم راقبوني من أول يوم مراقبة لي ، هه أغبياء ورح يظلوا أغبياء ، مايعرفوا يتخفوا عن الأنظار .

************************************************** *********************
جود : متأكدة ؟؟

ليان : كل التأكيد ، فارس إتصل عليّه وخبرني .

جود بتفكير : مادام الموضوع كذا فأنا أعتقد إن فيصل في مكان والعنود في مكان ثاني .

ليان بإستغراب : كيف هذا !! لا تنسي إن فيصل والعنود أختطفوا مع بعض ، وفي رجال شهد على هذا .

جود : ليان هذا إفتراض ليس إلّا ، يعني يمكن مايكون صح ، بس أنا أحس إنهم في مكان غير عن الثاني ، خلينا الحين نستنتج بعض الأشياء ، أول شيء وصل لفارس رسالة كان مكتوب فيها : (أخوك فيصل رح يمووت لاتحاول تتصل به ) وهذا الرسالة وصلت له في بداية إختطافه ، أما الحين وصلت رسالة لفارس كان مكتوب فيها ( أختك العنود جمال جابر الــــــ بأمان لا تخاف عليها ، لكنها مارح ترجع لكم في الوقت الحاضر ) فأنا أعتقد إن المرسل تعمد يكتب إسم العنود كامل حتى يتأكد هو إنه أرسل الرسالة للشخص الصحيح ، وحتى يتأكد فارس إن المرسل يقصد العنود مو أحد ثاني ، وهذه الرسالة معاكسة تماما للرسالة الأولى ، الرسالة الأولى أخبار سيئة ، بس الرسالة الثانية كان خبر سار ، يعني المرسل يمكن مايكون من نفس الشخص ، وذكر اسم العنود في الرسالة الثانية يدل على إن المرسل واحد مايعرفها ولا يعرف فارس ، أما الرسالة الأولى فما ذكر اسم فيصل فهذا يدل على إنه يعرف فيصل ويعرف فارس ، وهذا يأكد لنا إن فيصل والعنود في مكان غير عن الثاني ، مع إنه في فرضية ثانية ، وهو إن المختطف يبغى يتلاعب في فارس ، مع إن ..........

قاطعتها ليان بصراخ : بس بس بس بنت إيش الكلام الطويل والعريض هذا ؟؟ إنت دائما تكون ساكتة ، بس لمن تبدأي بالإستنتاج ماتوقفي ، إحنا محنا في كونان حتى تستنتجي كل هذا الخرابيط ، خليك واقعية يا جود ، وحاولي تفرقي بين الحقيقة والخيال .
جود ببرود : أقول غيري السالفة ، جاب لي الكآبة .

ليان بتردد : جود بأسألك سؤال بس لا تزعلي مني .

جود : تفضلي .

ليان : آآ كيف كان شعورك لمن دريت بموت أمك ؟؟

جود بهدوء : كيف كان شعوري !!؟؟ ليان كيف شعورك وإنت تدري إن أخوك وأختك مختطفين وفي خطر ؟؟

نزلت ليان راسها بحزن وقالت والدموع يملأ عيونها : إيش تبغيني أقول يا جود ؟؟ أصعب شعور هو إنك تحسي بالألم وإنت تضحك ولا كإنه في شيء ، تواسي الناس وما في أحد يواسيك ، تتظاهر بالسعادة حتى تسعد غيرك ، ليش يصيرلنا كل هذا يا جود ؟؟ لو أخذوني بدال العنود كان أحسن ، العنود ضعيفة ماتقدر تتصرف في الموقف الحرجة ، ليش ما أخذوني ؟؟ لييييييييييييييييييييش ؟؟؟؟؟؟ قولي لي يا جود ليش ؟؟

جود ببرود : كل هذا قضاء وقدر .

ليان بعصبية وقهر : أحر ماعندي أبرد ماعندك ، كنت دائما أسمع الناس يقولوا إنك إنسانة بلا مشاعر لكني ما
صدقتهم ، بس الحين تأكدت من كلامهم ، أمك ماتت وإنت تتصرفي ولا كإنه في شيء ، أخوك فيصل وبنت عمك العنود مختطفين وإنت ولا على بالك ، إيش قسوة القلب هذا يا جود ؟؟ إنت إنت ....

ماقدرت تكمل كلامها وخرجت من الغرفة بسرعة وهي تبكي بقهر ، أما جود فجلست على الكنبة بطفش مطنشة ليان .

************************************************** ******************

أبو ضاري : بمناسبة رجوع جود فأنا رح أقيم حفلة كبيرة في فلتي يوم الخميس الجاي إن شاء الله .

عماد : عمي مو لازم تتعب نفسك ، وبعدين إنت تدري إن جود ماتحب حضور المناسبات الكبيرة .

علي : الخبلة ماتغيرت ؟؟ على بالي رح تصير إجتماعية في السنوات إلي راحت .

مهند : تتكلم وكإنك ماكنت تعرف أخبارها في السنوات إلي راحت .

خالد : ما ألومه ، كان منطوي ومنعزل ، وما يدري عن العالم .

علي بضحكة قصيرة وإرتباك : هههه آسف لأني كنت كذا .

فادي : عمي مو لازم هذه .....

قاطعه أبو ضاري بجدية : إلا لازم ، الكل لازم يدري إن جود رجعت لنا ، صح ولا لأ ؟؟

عماد : أيوه صح ، بس ..

أبو فارس : لا تقعد تبسبس ، إذا على جود إحنا رح نكلمها ، وما أعتقد إنها رح ترفض .

&
&

مع تحياتي : منبع التفاؤل .

امر القدر ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

[IMG]https://up.graaam.com/img/f11e6387ae2c3553500ffc338656fd23.gif[

كل سنة وانتى طيبة وبصحة وسعادة ورمضان كريم

مرقصة بعارين ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

حياتي انتي وين الباقي
وربي طفشت من الانتظار

قلبو بليز ترا بليز تهز حريم :نزلي باقي الرواية علشاني

همسات وردة ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك
تغلق الروايه


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1