غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 14-05-2012, 05:29 PM
صورة ضياع آمل الرمزية
ضياع آمل ضياع آمل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أنفاسي عطر مشاهدة المشاركة
بداية الرواية حلوووة والاحلى انها في الاحساء

كان عندي نفس الملاحظه على عمر تركي وولوده. دام في سبب شوقتينا


وفي انتظار البارت القادم يالغلا
تسسلمين يَ قممر ..
نوورتي فدييتكك ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 14-05-2012, 05:33 PM
صورة ضياع آمل الرمزية
ضياع آمل ضياع آمل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جرحك `ذبحني` مشاهدة المشاركة
روآيه من بدايتهآ جميله

راشد أتمني يموت > من بدايتهآ
نجد تكسر الخآطر بس أن شاء الله تتعوض باللي أحسسن منوآ

بنتظآرك ي حلوه


‏~‏
إنتي الاججمل لبااكك ..
أسعدني تواجدكك يَ عسسل
نوورتي ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 17-05-2012, 10:10 PM
صورة ضياع آمل الرمزية
ضياع آمل ضياع آمل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل





روآية : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل .. تذبح !


بقلم :
ضياع أمل ..

××

السسسلام عليكم ..
كيفكم ححبآيبي ؟!
إن شاء الله بخيير و صحه ..

قبل نبدأ بالبآرت أححب أوضح ششي ..
ككل الأحداث اللي تدور و الأطباع و التصرفات أبتكرتها و أقتبستها من مجتمعي و محيطي اللي عشت فيه ..
يممكن البعض يستغرب عاده أو تصرف أنا بالنسبه لي عادي و معتاده عليه >< ..
أنا ححآبه أعرفكم على بيئتي و بيئة اللي حوآليني ..

المستوى المعيشي لأبطال قصتنا مقبول ..
مآهم من الطبقة الغنيه أصحاب القصور و السيارات الفخمه ..
و لا هم من الطبقة الفقيره و صعبة المعيشه ..
ككل فرد في القصصه رسمت له مستقبله و أسلوبه ..
و في بعض الشخصيات مجرد شخصيات فرعيه لهآ دور بسيط ..

و بالنسسبة لطريقة طرحي للروايه ..
أنا أفضل ككل شخصيه تتكلم عن نفسهاا و عن نظرتها للامور و كيف فهمتها و تفهمها ..

أمآ بالنسبة للوصف ..
مَ أححب أكتب فلانه شكلها كذا و شعرها كذا ..
راح أوصفهـ/ـا أكيد و لكن أمآ من نظرة أحد الشخصيات أو نظرتهـ/ـآ لنفسهـ/ـا ..

و بسس -_-


<< أعتتذر على الإطآله ..




brb






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 17-05-2012, 11:03 PM
س ـمني روح ـك س ـمني روح ـك غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل


بداآآآآيهـ مووووقفهـ


ننتظرك حبيبتي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 17-05-2012, 11:55 PM
صورة ضياع آمل الرمزية
ضياع آمل ضياع آمل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل





البارت الثاني ..


××




كبرنآ . .

واكتشفنآ ان الدواء ليس عصير .. !
كبرنآ و اكتشفنآ ان جدي لن يعود ثآنيه
كمآ قآلت امي .. !


كبرنآ و أكتشفنآ أن هنآلك امورٌ تخيفُ
اكثرُ من الظلآم .. !

كبرنآ ومآعدنا نبكي
لا على " ريمي " ولآ على " سآلي "
بل اصبحنآ نبكي على قصصنآ !


كبرنآ لدرجـة‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏ شعورنآ
بأن وراء ضحكـة‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏ امي الف دمعه .. !
و وراء قوة ابي الفُ مرض .. !

كبرنا لنجد ان مشآكلنآ
مآ عآدت تحل بقطعـة‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏ حلوى او فستآن او حقيبه .. !

وان والدينآ لن يمسكآ ايدينآ دائمآ
لعبور الشآرع او منعطفآت الحيآة .. !


كبرنآ و اكتشفنآ اننآ لم نكبر وحدنآ فقط
بل كبر ابوينآ معنآ
و اوشكوا على الرحيل
او رحلوا فعلاً .. !

كبرنآ جداً ..
و عرفنآ ان قسوة امي كآنت حب
و غضبهآ حب ..
و عقابهآ حب ..


يآ لهآ من حيآة
ومآ اغربهآ من دنيآ
ومآ اقصره من عمر .. !!




××

ساره ..

من دخلنا من بوابة الطوارئ و أنا أحسس بضيقه بصدري .. مشيت ورا ابوي و أمي و زوجة ابوي .. شفته واقف عند الباب و الدكتور ماسك كتفه ..
جمدت اطرافي و أنا اشوفه يبكي ..
مسستحيل اللي أفكر فيه ..
سمعت ابوي و هو يسأل الدكتور و يناظر زوج إختي مي " ناصر " : شنو صار يَ دكتور ؟! شنو صار في بنتي ؟!!
الدكتور بحزن : " كل نفس ذائقة الموت " .. سوينا اللي قدرنا عليه .. عظم الله أجركم ..

ترددت كلماته في أذني :
عظم الله أجركم ..
عظم الله أجركم ..
عظم الله أجركم ..
عظم الله أجركم ..
صرخت بدون وعي : لاااا .. مي مَ تمووت .. كييف و هي مكلمتني الصباح ! .. " ناظرت الدكتور بحقد و هو يناظرنا بأسف و شفقه و تقدمت منه " : انت كذاب .. إرجع شؤووفهاا .. و الله مَ ماتت .. أرجججع لهــا .. الله يخليئيك ..
سحبني ابوي لحضنه غصب هو يقول بعبره و صوت مخنوق : بــــس يَ بنت .. أنا لله و أنا اليه راجعون .. لا حول و لا قوة إلا بالله .. ادعي لها بالرحمه ..

ادعي لها بالرحمه !
بكيت و أنا أضم ابوي بقوه ..
يعني ماتت .. تركتني و راحت .. إختي ماتت ..
شهقت بصوت عالي و أنا بحضن ابوي : يـــبـــه ماتت مي .. مــــأتت .. بنتكك ماتت ..
جلسني ابوي على أحد الكراسي و هو يستغفر و العبره خانقته ..
تقربت مني زوجة ابوي " أم الجوري " : لا حول و لا قوة إلا بالله .. " مدت علبة مويه " : أشربي يمه ..
خذيت المويه منها عشان تتركني لحالي .. و دموعي مَ وقفت ..
اااااااااه يَ ربي ! آخختي مماتت .. مي الحنونه .. الصغيره .. المتفائله مماتت .. راححت من ككانت تشجعني و تصبرني .. اااااه يَ مي ليييه تركتيني !!! ليييه مَ خذيتيني معكك !


××

نور ..

خفت حيييل ..
مَ توقعت كلامي ممكن ياثر فيها كذا ..
بسس تستأهل بصراحه ..
ليتها ماتت و فكتنا من وضعنا هذا .. مَدري ليه راشد أصر على زواجه منها !
دخلت الغرفه مره ثانيه و شفت نجد و هي تسندها بعد مَ أسعفتها بالبخاخ ..
الحمدلله ربي جابها بالوقت المناسب ..
ناظرتهم سبحان الله مَ أحد يفرق بينهم هيئتهم شكلهم واحد .. لو هم نفس اللبس مَ حد عرف نجد من وجد .. بس بهالفتره القصيره اللي عرفتهم فيها اكتشفت اختلاف شخصياتهم ..
ناظرت وجد باستغراب لما سحبت يدها بقوه من نجد .. مَ كأنها توو كانت بتموت و مَ نادت غير أختها ..
تكلمت وجد و هي تعطي نجد ظهرها و بوقاحه : اطلعي برا .. مَ أبي اشوفك هنا .. مَ احتاجك ..
رفعت حاجب و قسم بالله قوية وجه ..
طلعت نجد بدون أي كلمه بعد مَ تنهدت .. هذا طبعها مَ تواجه أحد .. يمكن هذا السبب اللي مخلي الناس يستغلونها مثلي و مثل راشد قبل .. سلبيتها و تضحيتها دمرتها و بتدمرها مَ دامت ع طبعها ذا ..
كلمتها بدون نفس : تقدرين تمشين ؟
ناظرتني بحقد متبادل : إيييه أقدر ..
رديت و أنأ أرفع جوالي و اتصل : زين بعد .. مَ فيناا حييل لناس مرضى .. يكفي فشيلة كونكك زوجة راشد طليق أختكك .. " كلمت ريناد المزينه " : تعالي للغرفه بسرعه ..
قفلت الجوال و جلست ع أقرب كرسي : أوف .. ليت هَـ التعب لناس تستأهل بس ...

××

سعود ..

يَ ربي .. أنا أكره مَ عندي الرسميات .. بس لو ابوي يشيل العين عني .. أوووف ..
التفت على محمد اللي جالس و كان هموم الدنيا ع رأسه .. طيب و إذا مَ خذ البنت اللي تمناها !
البنت بدالها ألف .. بالي نفسه بالهم ع الفاضي !
ناظرت سلطان .. فيه حاجه غريبه .. يستغل أقل الأشياء لصالحه .. يقدر يسيطر على عمامي .. حتى ابوي يسمع له و يقتنع بكلامه ..
هه سبحان مغير الأحوال .. قبل ثمان سنين مَ كان يحق لسلطان يتكلم بأي شيء يخص العايله .. أما إللحين مَ يتم قرار إلا سلطان موافق عليه ..
شفت بدر و صديقه جالسين ع جنب و يسولفون .. بدر مَ تعجبني حركاته .. أحس أنه أحيانا .. أممممم .. منحرف ..
تململت بجلستي : أووووف ..
تكلم محمد : أقول سعيد ..
لفيت عليه و بطفش : هاه ؟!
وقف و التفت علي : أنا مآشي .. تجي معي ؟!
وقفت بسرعه : إيييه خلنا نطلع حامت كبدي ..
مشى معي بعد مَ سلمنا عليهم ..
طلعنا برا ..
وقف محمد : سيارتك و لا سيارتي ؟
اتصلت على بدر : تعال برا .. " سكرت الجوال و التفت على محمد " : سيارتك .. بعطي بدر سيارتي .. يرجع أهلي فيها ..
طلع بدر و معاه صديقه ..
بدر بملل : شفيك ؟!
رميت مفاتيح سيارتي عليه : خذ السياره أنا طالع .." أشرت على صديقه " : مَ عرفتنا عليه .. بدر ناظرني و أنا عارف أنه مَ يطيق أسئلتي عن ربعه : مناف تركي الـ .. ،، صديقي بالمدرسه .. " التفت على مناف " : هذا أخوي سعود .. و ولد عمي محمد ..
سلمنا عليه و سألنا على إخباره ..
مَ اهتميت بصديقه لأن مثل مَ يقولون " الطيور على أشكالها تقع " .. الله يستر منهم بس ..
أشرت لمحمد : يلا نخليكم إللحين .. نشوفكم وقت ثاني أن شاء الله ..

××

بدر : 20 سنه ..

××

فهد ..


دخلت البيت بعد مَ رحت و كرمت أهل زوجة ابوي ..
كان البيت شبه هادي ..
استغربت .. اليوم أربعاء و جمعة خواتي و إخواني و عيالهم .. بالعاده أصواتهم تطلع لبرا ..
ناظرت ساعتي و تاففت الله يعني على المحاضرات ..
دخلت للصاله : السلامـ ..
قاطعتني إختي ألكبيره من أمي " فاديه " : فهيييد تنحنح و وجع ...
رجعت على ورا لما لمحت حريم إخواني مَ هم متغطيات ..
تكلمت و أنا متنرفز : مَ دريت .. تدرون شلون .. خلاص أنا طالع لغرفتي ..
سمعت صوت زوجة أخوي حمد الكبير " غادة " : تعال فهد من زمان مَ شفناك و جلسنا معك ..
ابتسمت احترمها هالانسانه .. من صغرتي و هي معنا ..
رجعت لعند الصاله : عشان أم فهد بس .. هاه تغطيتوا ؟
تكلمت نهى إختي من أمي بعد : حياك ..
دخلت و أنا ابتسم : السلام ..
قربت من أمي و بست رأسها : إخبارها أم فهد ؟
ردت أمي " أم حمد " و هي شرهانه علي : مَ طنتي يهمك إخبارها .. و لا مَ كان شهر يَ اللي مَ تخاف ربكك مَ جيت للبيت .. شهر مَ سألت عني ! حيه ميته ..
قاطعتها و أنا ابوس رأسها و يدها : افـا يَ أم فهيد .. ككل هذا بخاطرك .. سسامحيني يَ الغالية مَ قصدت أسوي كذا ..
تدخلت فاديه : مَ تسوى علينا هالخطبه اللي بعدتكك عنا .. إذا مَ تبيها قول و نطلقكم من بعض و لا تسوي فينا كذا ..
خاطري أقوم أوريها أن الله حق .. إللحين تتكلم ! وينها من أول .. مَ أقول غير حسبي الله و نعم الوكيل بس ..
التفت عليها بابتسامه مصطنعه : افـا يَ أم ضاري .. صحيح ككنت رافض اتزوج .. بس مو معناها لما هاجرت شهر أني للحين رافض ..
نهى و هي تناظرني بخبث : أجل ليه للحين مَ كلمتها ! أو زرتها حتى من بعد ملكتكم ؟!
حطيت يدي ع رأسي و أنا منقهر منهم يزيدون الطين بله : نهى و وجع كوني محضر خير ..
تكلمت زوجة أخوي الثاني من أمي و ابوي حامد " جواهر " : شفيكم عليه ! .. كل واحد عنده أسبابه .. هذا حامد مَ زارني و لا مره يعني هذا معناه أنه مَ كان يبيني .. لا بس لكل شخص أسبابه ..
ضحكت بداخلي عليها .. أشفقت عليها بصراحه مَ تدري شنؤ سوا حامد لما عرف انهم خطبوا له ..
التفت على أمي لما حسيت أن نهى ناويه ترد عليها : إلا يمه .. ابوي عندك اليوم ؟
ابتسمت أمي بحنان : لا يمه ..
فاديه : يعني بالله عليك لو ابوك عندها بنطول للحين ؟ ..
تكلمت غادة و هي تناظر ساعتها : إييه و الله تأخر الوقت و حمد للحين مَ بين ..
نهى ناظرتها : اتصلت عليه الساعه 11 على بالي بالديوانيه مع ثامر و قال أنه بالبيت و بينام ..
غادة تنهدت : الله يهدأه لييه مَ قال لي !
نهى ناظرتني و كأنها حصلت الحل : خلاص فهيدان يؤدينا ..
كنت راح أفشلها و أرفض بس شكل غادة كسر خاطري .. أعرف كيف حمد مهملها ..
تنهدت : امري لله .. بس تبون أوصلكم إللحين على عيني و رأسي بس تتأخرون ربع ساعه زياده أنا أسف ورأي بكرا دوام من 6 ..
فاديه تكلمت و هي توقف : لا يبه وصلنا إللحين .. مَ عندنا أحد بيرجعنا بيوتنا ..
ناظرتها باستغراب : و إنتي بعد ؟! سيارتي مَ تكفي .. دبري لك أحد ثاني يوصلكك ..
تكلمت أمي : حرام عليك .. مَ لهم غيرك ..
فاديه و هي تجمع أغراض عيالها : خذ سيارة ابوك .. " صرخت تصحي عيالها النايمين ع الكنبات " : ضويري .. ضحى .. يلاا بنمشي ..
وقفت : لكم خمس دقايق إللي بتوصل بوصلها و لا راح إنتظر دقيقه ثانيه ..
قربت مني نهى و هي تعطيني بنت حمد الصغيره " حلا " : خذها معاك أمها يَ الله تشيل و تصحي البقيه ..
ابتسمت و أنا أشيلها و تحركت لبرا الصاله : لا تتأخرون ..

××

حمد : 39 سنه ..
فاديه : 38 سنه ..
غادة : 35 سنه ..
نهى : 36 سنه ..
حامد : 30 سنه ..
جواهر : 27 سنه ..
ضاري : 15 سنه ..
ضحى : 10 سنوات ..
حلا : سبعه شهور ..

××

شهد ..

ركبنا السياره .. و كالعاده كاننا تاكسي .. نوصل فلانه و علانه ..
تنهدت و أنا أركب في المرتبه الخلفيه ..
ركبت أمي قدام جنب خالد .. و بالمرتبه الثانيه زوجة عمي ابو محمد " خلود " و خالتي بنفس الوقت و بنتها مها و إختي عهد و بالمرتبه إلاخيره أنا و عمتي مشاعل و شغالتنا " فلورا "
تكلمت خالتي بعد مَ سلمت : على البركه يَ خالد .. ربي يوفقك أن شاء الله و يسعدك ..
ابتسم خالد و هو يرد : تسلمين خالتي .. عقبال محمد و إخوانه ..
رددوا : أمييين ..
نقزت مشاعل : صدق متى بتملك عليها خويلد ؟ خالد ناظرها بالمرأيا و رجع يركز ع الطريق : الاسبوع إلجاي أن شاء الله ..
تكلمت أمي : حددتوا مع عمها ؟
رد خالد و هو يلف السكان : إيييه ..
و ابتدأ موال الدعا من أمي و خالتي : ربي يتمم لكك على خير .. ربي يوفقكك ..
تكلمت مها بوقاحه : ربي يسعدك معها و مَ يشغل فكرك غيرها ..
عم الهدوء بالسياره بعد مَ آمنت أمي ع دعوتها ..
أنقهرت منها .. مها انسأنه سخيفه و مَ عندها أي ذرة اهتمام باللي حولها .. تعرف أن خالد يبيها و تقدم لها أربع مرات و في كل مره ترفضه ..
السبب مجهول .. و عمي مَ له شخصية .. و القرار الأول و الاخير بيدها .. حتى خالتي مَ تقدر عليها ..
وصلنا خالتي و بنتها ..
انفجرت أول مَ تحركنا : يمه لييه مَ خليتيهم يروحون مع عمي بو سعود ؟
أمي بنبره حازمه : بنـــت .. عيب تتكلمين كذا .. بعدين هذي إختي قبل أي شيء ..
تكلمت عهد بهدوء : أختك على عيني و رأسي يمه بس وقاحة بنتها مَ نتحملها ..
مشاعل قرصتني بفخذي و هي تأشر لي أسكت ..
تاففت و أنا أسكت غصب .. أمي تعبانه من غير شيء .. لا أزيدها ..
ناظرت خالد بالعاده لو نتكلم عليها يهاوشنا عيب و مدري شنؤ .. اشوفه اليوم مَ نطق بكلمه !
عم الهدوء مره ثانيه السياره ..
تكلمت مشاعل لما قربنا نوصل لبيت جدي : شهيد و عهيد نامو عندي اليوم ..
عهد ع طول رفضت : مَ أقدر أنا لو علي مَ حضرت الحفله .. عندي اختبارين السبت و كل واحد أصعب من الثاني و كلهم مقالي بعد ..
التفتت علي برجا : تكفين شهيد .. ذي دودة كتب و دراسه ميوؤس منها ..
عهد خافت : قولي مشاءالله شعييل .. حرام علييك إنتي عينكك و القبر ..
شهقت مشاعل : وجع يوجعكك يَ تبن .. أنا عيني و القبر ! أوريكك يَ دودة الكتب يَ العصلا ..
ضحكت عليهم : هههههههههههههههههههههه بسس إنتي وياهاا .. " التفت على مشاعل " : بنام عندك .. " و التفت على عهد " : لا تخافين إنتي تقرين الأذكار و هذا المهم .. مَ راح يضرك شيء بإذن الله ..
ابتسمت عهد : و نعم بالله ،، " أشرت ع أمي و بصوت واطي " : و إنتي قررتي بدون مَ تشاورين أحد .. تبين تحصلين على تهزيء من الوالده ..
تنهدت و رفعت صوتي : يمممه .. بنام عند شعووله .. ممكن ؟!

××

خالد : 26 سنه ..
عهد : 20 سنه ..

××

نور ..

رميت شنطتي ع الأريكه و حذفت صندلي كل فرده بجهه .. دخلت للحمام بعد مَ مسحت مكيأجي .. أبي أترؤش ..
دخلت تحت الماي الدافي و غمضت عيوني ..
و سرحت بالماضي ..

+

" قبل سنوات ..

دخلت المكتب : يـــبـــه ..
ابتسم و هو يفتح يدينه : هلا بنور عيوني ..
ضميته و بست رأسه و خده و يده : اشتقت لك يبه .. طولت بهالسفره .. لا عاد تغيب كذا و ربي فقدتك ..
بأس رأسي و هو يبتسم : مَ تفقدين غالي ..
دخل راشد و هو يبتسم : أووه يبه متى وصلت ؟
رد ابوي بعد مَ سلم عليه راشد : الفجر ..
راشد و هو يجلس ع الكنب : الله يهداك لييه مَ عطيتني خبر استقبلك بالمطار ..
ابوي و هو يجلس و يجلسني جنبه : مَ لها داعي ..
دخلت برقتها و أناقتها : افـا يببه .. مَ فقدت ضي دنياك ؟
ابتسم و هو يوقف : و أنا أقدر ..
ضي بدلع و هي تضمه : واضح و الدليل انك مَ سألت عني ..
ضحك راشد : يَ ربي من هالدلوعه ..
ضحكنا و جلسنا نسولف مثل كل مره نجتمع فيها .. حياتنا حلوه ؤ علاقتنا حنا الأربعه حيل قويه ..
ابوي مثال للأب الحنون و الحليم ..
راشد مثال للآخ الطيب و المتفهم ..
ضي و أنا وجودنا مع بعضنا كافينا .. و وجودنا بوسط ابوي و أخوي مَ خلونا نحس بنقص أبدا ..
بس مثل مَ يقولون ..
دوام الحال من المحال ..
مرض ابوي فجاه ..
و صار ملازم للمستشفى لمدة شهر ..
في يوم من أيام الاسبوع ..
صحيت ضي : يلا ضي لا تأخرينا ،.
تحركت بانزعاج : حرام عليك نور .. و ربي مَ نمت من المذاكرة ..
تنهدت و أنا أخذ عباتي : طيب مَ راح تزورين ابوي اليوم ؟!
ضي و هي تغطي نفسها باللحاف :أن شاء الله بكرا أروح له ..
طلعت من البيت و ركبت مع راشد ..
راشد و هو يناظر البيت : مَ صحت ؟
رديت و أنا أناظره : لا .. شفيك راشد مَؤ أول مره تجلس بالبيت لحالها ..
راشد تنهد و هو يحرك السياره : مَاني متطمن ..
سكت مَدري شنؤ أقول له ..
وصلنا لمستشفى الملك فهد ..
دخلنا على ابوي ..
سولفنا معاه ع الخفيف .. الكلام يتعبه ..
بعد ربع ساعه بالتمام وقف راشد ..
استغربت : شفيك ؟!
راشد ناظرني : مَاني مرتاح ،، تدرين ،، خليك هنا .. برجع للبيت و أجيب ضي ..
تنهدت .. عنيد هذا عيبه : طيب ..
انتهت الزياره ..
طلعوني من العناية .. نزلت للانتظار ..
يَ ربي وينه تأخر ..
دخلت وحده و لما شافتني قربت و فتحت وجهها ..
وقفت : عمتي .. شفيك جايه .. انتهت الزياره من وقت ..
عمتي و هي ماسكه نفسها و بقوة شخصيتها : عارفه .. أمشي معي .. راشد مَ يقدر يمرك ..
مشيت معها .. عمتي هذي تخوف .. مَ حد يستفسر منها عن شيء ..
ركبت السياره بس الغريب لما ركبت معي ورا ..
تكلمت بصوت هادي : إنتي تعرفين أن كل شيء يصير لنا مكتوب و مقدر ..
خفت .. قلبي بدأ ينبض بقوه قاطعتها لأول مره في حياتي : إخواني فيهم شيء ؟
ناظرتني بجمود : ضي ..
قاطعتها مره ثانيه بصرخه : ماتت ؟
ناظرتني ببرود رفع ضغطي : لا .. أن شاء الله أنها بخير .. " تكلمت و هي تبعد عيونها عني " : أختك انخطفت .. "

+


اااه يبه وينكك .. هذا أنا فقدت غالي .. فقدتكك يبه .. الله يرحمك يَ الغالي ..
اختلطت دموعي مع المويه ..
كيف كنا ،، و شلون صرنا ..
خلصت ترويش و طلعت بعد مَ لفيت الروب على جسمي .. مشطت شعري و سمعت أدان الفجر ..
رددت مع المؤذن .. و لبست بجامتي للنوم .. برمودا كحلي و بدي برتقالي فيها شريط و فيونكه كحليه تحت الصدر .. و تلوشنت .. و خذيت جلالي و صليت الفجر ..
جلست على سرير بعد مَ فتحت الأبجوره و قفلت الأنوار و قصرت على درجة المكيف ..
قريت إذكاري ..
و خذيت الجوال و اتصلت على صديقتي الوحيده .. ساره ..
استغربت .. سوير نومها خفيف و مستحيل تقلب الجوال صامت ..
أرسلت لها رساله ..
و تغطيت زين بعد مَ قفلت الأبجوره :
" بِاسْمِكَ رَبِّـي وَضَعْـتُ جَنْـبي ، وَبِكَ أَرْفَعُـه، فَإِن أَمْسَـكْتَ نَفْسـي فارْحَـمْها ، وَإِنْ أَرْسَلْتَـها فاحْفَظْـها بِمـا تَحْفَـظُ بِه عِبـادَكَ الصّـالِحـيِِن ،
اللّهُـمَّ إِنَّـكَ خَلَـقْتَ نَفْسـي وَأَنْـتَ تَوَفّـاهـا لَكَ ممَـاتـها وَمَحْـياها ، إِنْ أَحْيَيْـتَها فاحْفَظْـها ، وَإِنْ أَمَتَّـها فَاغْفِـرْ لَـها . اللّهُـمَّ إِنَّـي أَسْـأَلُـكَ العـافِـيَة ،
بِاسْـمِكَ اللّهُـمَّ أَمـوتُ وَأَحْـيا .. "

××

مشاعل ..

رن منبه جوالي اللي نسيت أغيره من يوم الأربعاء ..
تاففت و أنا أحاول اسحب اللحاف من شهد .. أكرهها إذا نامت تتكفن باللحاف ..
يَ ربي .. جلست ع السرير ناظرت جوالي و شفت رسايل للبيبي و البريد و تحديثات ..
يَ ربي الوقت .. لسه مبكر ..
طلعت للحمام غسلت وجهي و فرشت أسناني .. نزلت تحت ..
دخلت المطبخ و شغلت الغلايه ..
سمعت صوت أمي و ابوي برا الحوش ..
طلعت لهم بعد مَ سويت لي كافي ..
ابتسمت و أنا أمشي لجهتهم : صباح الخيرات ..
ابتسمت أمي و أنا ابوس رأسها : صباح النور ..
التفت لأبوي اللي جالس على كرسيه و مَ يتحرك منه شيء سوا عيونه : سلام يبه " بست رأسه " : اخبارك ؟ بخير !
غمض عيونه مرتين يعني أنه بخيير ..
ابتسمت و جلست ع البساط المفروش ..
تكلمت أمي و هي تآكل تمره : أخبار الخطوبه أمس ؟
شربت شوي من الكافي : أممم .. مر كل شيء ع خير .. مَ صارت هوشه و هذا المهم .. " تنهدت " : و كل واحد بالعايله ممشي الوضع ..
ناظرتني أمي : و نجد ؟!
رديت و أنا أناظر الشجر : أممم .. وضعها عادي .. " كملت و أنا أذكر بكاها بالمشغل " : فرحانه لاختها ..
دخل سلطان و بيده ملفات انتبه علينا و قرب : جالسين بالحوش اليوم .. السلام عليكم ..
رديت أنا و أمي : و عليكم السلام ..
بأس رأس ابوي و أمي و لما شاف القهوه : يَ سلام .. قهوه بعد .. " جلس " : عاد قهوة أم سلطان مَ تتفوت .. " أبتسمت أمي و التفت علي " : هيه .. قومي جيبي لي فنجان ..
ناظرته و أنا مفتحه عيوني ع كبرها : هيه في عينكك .. أنا عمتكك عمت عيون العدو .. و بعدين .. أنـ ..
قاطعتني أمي بحزم : مشـــأعل ..
تاففت و أنا أقوم من مكاني و اشوفه يكتم بسمته حيواان .. أمي مَ تحبني أجادل الرجال أو حتى أرفع صوتي .. مدري لييه هالعنصريه .. إذا قالوا إخواني أو سليطين التبن شيء و فكرت مجرد التفكير أرد أو اعترض هاك يَ النظرات و الغمزات .. و لو تكلمت مثل إللحين تسكتني .. يَ ربي .. متى اتزوج بس و افتك و ارتاح من هالعيشه ..
جلست بعد مَ جبت له الفنجان : غريبه جاي هالوقت ؟!
أشر على ثوبه و شفت عليه بقعه كبيره : ببدل ملابسي و بطلع .. حميد دافق علي الكافي ..
ضحكت و أنا أقول : شلون ؟ ليتني حاضره الموقف .. ههههههههههههههههههههه ..
قاطعتني أمي و هي تناظره بحب و خوف واضحين : عسى مَ حرقتك ؟!
ابتسم سلطان لها و ر : لا يمه تطمني .. " التفت علي و هو رافع حاجب " : موتي قهر مَ راح اقول لك ..
وقف بعد مَ شرب الفنجان : يلا عن أذنكم ..
تكلمت أمي و هي تناظره يبوس رأس جده قبل يمشي : الله معك ..
أبتسمت .. أمي تموت في سلطان .. كأنه ولدها .. و هو يعاملها كأنها أمه أو جدته مَ كأنها زوجة جده .. و بعد مَ قسم ابوي ورثه و طاح مريض صار في الموضوع تلاعب من إخواني الأنانيين و الطماعين .. هو الوحيد اللي وقف معنا .. و ضمنا عنده بعد مَ انشل ابوي .. كنا من بيت لبيت و يتذمرون من وجود أمي اللي يعتبرونها غريبه و من خدمة ابوي .. مَ رجع حقنا أنا
و أمي إلا هو .. عزنا في بيت و كتبه باسم أمي .. و استثمر فلوسنا .. و أمن لنا حاضرنا و مستقبلنا .. احترمه هالانسان .. ربي يسعده دنيا و آخره ..

××

مها ..

جلست على سريري و أنا أربط خيوط جزمتي و ماسكه الجوال بكتفي و مميله راسي و أتكلم مع حبيبتي : شوفي لك دبره .. أبي أشوفكك مشتاق لك ..
تاففت بصوتها الناعم اللي أعشقه : حبيبي و الله مَ أقدر .. بنمشي للمزرعه مثل كل مره ..
وقفت و عقدت حواجبي و بعصبيه : فجر .. قلت لك أنا أبي أشوفك .. يعني أشوفكك .. و اللحين تطلعين للأحساء مول ..
تنهدت : طيب بس لا تعصصب .. بشوف لي كذبه و لا صرفه لاهلي .. بس مَ راح أطول ..
ابتسمت برضا : أوك ربع ساعه و أكون هناك ..
قفلت منها و أنا أناظر ساعتي " 10 " ..
ناظرت شكلي الكامل بالمرايا ..
بنطلون جينزأسود و تيشيرت أبيض مرسوم فيه علم أمريكا و جزمه سبورت بيضا و خيوطها صفراء و حمرا .. و شعري اللي جلست عليه الفجر و قصصته بوي .. بسس النتيجه حلوه .. مَ أحبه يطول .. سحبت عباتي الكتف و الشيله ..
و خذيت بوكي و جوالي البلاك بيري و نظارتي الشمسيه ..
نزلت لتحت ..
الحمدلله مَ حد صاحي ..
طلعت من باب المطبخ .. و اتصلت في سواقنا ..
تكلمت و أنا التفت يمين و يسار : فاروق أطلع بسرعه ..
تكلم بنفسه الشينه : زيــن ..
ناظرت جوالي بعد مَ قفل بوجهي .. ذا الحمآر يبي له تأديب ..
بس مآني برايقه له اللحين ..
لفيت الشيله و نص شعري طالع برا و لبست نظارتي الشمسيه ..
لو علي مَ لبست هالعبايه .. زيادة غثا و حر .. بسس العله حمييد ناشب لي بالداخله و الطالعه ..
طلعت من بيتنا من الباب الخلفي كالعاده ..
ركبت السياره و سكرت الباب : فاروق أحساء مول بسرعه ..
هز راسه و هو يحرك بالسياره من غير لا يحميها حتى ..
رجعت راسي أفكر بأمس ..
ضحكت بقوه لمآ تذكرت خويلد شلون قلبت تعابير وجهه من كلامي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
تحول ضحكي لابتسامة .. آحسس شهيد أنبطت كبدها .. بس الغريب أنها مَ تكلمت ..
كيف يبوني أتزوج أخوهم و أنـآ قلبي متعلق بأخته !
أمس شفتها و مَ توقعت واحد بالميه أنها بتجي ..
تهبل .. نآعمه حيييل .. و لابسه فستان مطلع جسمها صح ..
أعشقهـــأ لدرجة الجنون ..
بسس المشكله أختها شهيد الغبيه تأففت بصوت عالي : أووف ..
شفت فاروق يناظرني بنظرة غريبه من المرايا و كأنه يقول استخفت أو شي زي كذا ..
مَ اهتميت .. مَ باقي الا هنود بعد ..

××

شهد ..

صحيت لمآ طحت من السرير .. آآآآه رآسي ضرب بالكومدينآ ..
ناظرت الساعه الموجوده بالغرفه " 7:23 " و شهقت : الله شَـ هَـ النومه اللي تلوع الكبد .. مَ نمت إلآ ساعتين تقريبا ..
طلعت من الغرفه بدون حتى مَ أمشط شعري و لا أغسل وجهي ..
و مفتحه عين و مغمضه الثانيه ..
شفت أحد يحوس بالثلاجه اللي بالدور الثاني .. أكيد مشيعل فارة أكل هالعمه ..
تكلمت و بصوتي المليآن نوم : بسسك أنتي أككل .. بتنفجرين من أمسس و أنتي تبلعيـ ..
قطعت كلامي لمآ شفت شي كله بياض في بياض ..
صرخت و أنا أركض للدرج بلا شعور : يـــــــمـــــــــــه ..
قابلتني مشاعل اللي دخلت من الحوش تركض و بخوف و هي تمسكني : شفييك ؟؟
جلست أأشر بيديني و أحاول أجمع الكلام : هـ .. شـ ..
فـ .. " بكيت " : أبـ .. ــي .. أمــ .. ـي ..
تكلمت مشاعل و هي تضمني و تمشيني للصاله : بنت خوفتيني .. تكلمي زين خليني أفهم ..
خذيت نفس و مسحت دموعي و جلست أتلفت يمين و يسار و لمآ حسيت بالأمان تكلمت و كنت مآسكه عبرتي : لييه مَ قلتي لي أن بيتكم مسكون .. " شهقت " : يفتح الثلاجه بعد .. " شهقت ثانيه و بكيت " : مَ أبي أجلس هنــآ ..
مشاعل و هي تضمني : شنو تقولين أنتي .. بسس شهوده خلاص .. ي قلبي أكيد تتوهمين ..
قاطعنا صوت يضج بالرجوله : مــــشـــآعـــل ..
كتمت شهقتي اللي كانت بتطلع .. صوته فيه شي غريب .. نبرة صوته خلتني اهدأ بشكل غريب ..
طلعت مشآعل بعد مَ شافتني هديت ..
كلهآ دقيقه و رجعت و هي مو قادره تمشي من الضحك :
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه الله ياخذ ابليسسك ي ههههههههه شهيـ ههههههههههههه ي ربي مو قادره .. هههههههههههههه بططني ..
استغربت منها و بنفس الوقت انقهرت : وجع في بطنك .. اللحين أنا حدي أرجف و حالتي حاله و أنتي
جايه تضحكين ! .. " كملت بقهر و أنا أشوفها مستمره تضحك لدرجة عيونهآ بدت تدمع " : بس تدرين الشرهه مو عليك .. الشرهه علي أنا اللي جآيه و نآيمه عندك ..
تكلمت و هي تحآول تهدي : ي غبيّه .. ههههه .. هـ .. هههههههه .. هذآ سـ .. هههههههههه سليـطيين ههههه اللي شفتـ هههههههههه .. شفتيه ..
شهقت بعد مَ مرت دقيقه .. تو استوعبت الوضع .. كيف نسيت أن سلطان يعيش معهم !
ناظرت شكلي و لبسي .. كيف طلعت أتمشى بكل غباء في البيت بدون لا ألبس جلال !
خذيت منديل من العلبه و بديت أبكي من فشيلتي ..
سكتت مشاعل لمآ شافتني أبكي و جآت لعندي : بسس شهوده مَ يسوى علييك هالبكآ كله ..
ناظرتهآ بقهر و أنآ أشاهق : حطي نفسك في مكآني !
ناظرتني ..

ثانيه ..

ثانيتين ..

ثلاث ثواني ..


انفجرت بالضححك مره ثانيه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ..
قهرتني و بديت أرمي عليها كل شيء يكون تحت يدي : مالت عليك إنتي و ولد أخوك الغبي .. أوريكك يَ القزمه .. " وقفت و بقهر " : قولي لي مره ثانيه نامي عندي و الله ادفنكك بمكانكك ..
دخلت زوجة جدي و هي تدف جدي بكرسيه المتحرك : شنو عندكم صوت ضحككم و هواشكم لبرا .. فضحتونا وقت صلاة ..
رددت بغباء : وقت صلاة ! بس يَ خالتي تو الوقت لما نزلت كانت 7 و نص ..
تكلمت مشاعل و هي تأخذ نفس من بعد الضحك : اااااه يَ قلبي .. أي سبع و اللي يرحم والديك .. الساعه 12 إلا عشر .. يَ المفهيه ..
تحركت لجهة جدي : و الله مَ المفهيه إلا إنتي و ساعتك الجربأنه اللي فوق .. " بست رأسه " : دام أنه إذن الظهر .. مَ عاد لي جلسه هنا .. باتصل في خويلد ..




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 17-05-2012, 11:57 PM
صورة ضياع آمل الرمزية
ضياع آمل ضياع آمل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل


××

راشد ..


جآلس في مكتبي .. راسي بينفجر من التفكير .. مَ أذكر أني نمت أكثر من ساعه في هاليومين .. أعرف أني بنظرهم واحد حقير ..
بس مَ يهمني ..
أنـآ لازم أذوقه طعم الألم و القهر .. و الأنكسار ..
و لما يكون وده يسوي شي يغير الوضع بس يدينه مربوطة ..
هو على باله أنه أحرجني و مسكني من اليد اللي توجعني .. ههههه مَ يدري أني مخطط عليه ..
الحمدلله أعفوني أمس من الدخول للحريم ..
هَـ السلطآن يبي له بوسة ع راسه ع لقافته و سيطرته .. مَ جادلت لأني أنـآ مَو مقتنع .. و نور حسيتها ارتاحت .. مسكينه نور تحملتني واجد ..
ضحكت باستهزاء : ههه .. و الله حآله ..
تكلم نايف و هو معقد حواجبه : راشد .. تكلم نفسك ؟!!
التفت عليه و ابتسمت مجامله : هلا نايف ..
نايف ابتسم : هلا فيك .. مَ أطول عليك .. لا تنسى الإجتماع .. بآقي عليه نص ساعه ..
ناظرت الساعه " 12:30 " : أووه الإجتمآع .. زين أنك ذكرتني الله يذكرك بالشهاده ..
رد نايف و هو ينآظر جوآله اللي رن : أمين .. توقعت أنك ماخذ إجازه .. جيت أخذ الأورآق عشان وائل ينآقش الإدآره فيهآ ..
وقفت و أنا أطلع الملفآت المهمه بالإجتمآع : لا .. مَ خذيت ..
نايف ابتسم : خلاص أجل .. نشوفك بالإجتمآع ..
رديت و أنآ أناظره يطلع : الله معك ..
مدري لييه يبتسم لا شافني ! ..
تنهدت و أنا أتصفح الملفات ..

××

خالد ..

جالس في غرفتي أصحح أختبار يوم الأربعاء ..
تاففت لمآ انتبهت اني غلطت للمره الثالثه في التصحيح ..
رميت القلم و تسندت على الكرسي و مسحت على شعري بقوه .. أبي أطرد كلامهآ من بآلي .. هه سبحان اللي يغير و لا يتغير .. فرق بين السماء و الأرض .. بين مها اللي كنت أعرفها و مها هذي .. أول مره إتفق مع شهد .. رفضها لي خيره .. أنا مَ أحبها .. بس كنت راسم حياتي معها .. هي الوحيده اللي كانت بوجهي .. علاقتنا بأعمامي شبه مقطوعه .. بس لكون أمي و خالتي مأخدين إخوان فتواصلهم كان دايم ..
خذيت نفس قوي لما سمعت صوت جوالي ..
شفت " البيت 2 " و رديت : هلا ..
شهد ؤ شكلها تتهاوش مع مشاعل : طسي عن وجهي .. هلا خلودي .. طلبتك قول تم ..
أبتسمت مَ حد يتجرأ يقول لي خلودي خويلد غيرها : أخلصي علي .. مَاني بفاضي لك ..
تكلمت و هي تتافف : اللي يسمعك مشغول إللحين .. اتحدا إذا مَ كنت تحضر لدرس أو تصحح أوراق .. آهـا بس لو سمحت يعني تعال خذني من بيتهم .. مَ أبي أجلس عند هالعله أكثر ..
أبتسمت و أنا أوقف و أخذ مفاتيحي : زين .. جايك بالطريق .. تجهزي ..
قفلت بوجهها قبل تتكلم أعرفها لا تكلمت من يسكتها ..
طلعت من غرفتي و مشيت للصاله .. مَ شفت أحد كَ العاده من بعد اللي صار .. أمي مَ تصحى إو بالاصح مَ تطلع من جناحها إلا 1 و نص .. و عهد إكيد تذاكر .. مشاءالله عليهاا مَ قد مره سمعت أنها تسوي شيء غير المذاكره .. ربي يوفقها أن شاء الله .. و ابوي مَ حد يعرف وينه .. يطلع و يدخل مَ درينا عنه .. ألاجواء كئيبه .. تنهدت و أنا اطلع لبرا ..
شفت جارنا .. عم المدام .. أبتسمت و أنا أسلم عليه : السلام عليكك بو حسام ..
ابتسم بطيبة و هو يأشر لي بيده : و عليكم السلام ..
استحيت لما شفت معه حريم .. خصوصا أني طالع ببرمودا و تي شيرت و مَ البس كذا إلا بالبيت .. و كل تفكيري أن المدام تشوفني لأول مره بشكلي المبهدل هذا .. شغلت سيارتي و أشغلت نفسي بالراديو .. اتصلت شهد للمره الثانيه قفلته بوجهها و حركت مَ في أمل أخلي السياره تحمى ..

××

سلطان ..


أبتسمت بلا شعور و أنا جالس في المكتب .. مَ قصدت أناظرها .. بس في شيء في صوتها خلاني أناظر .. شغلت تفكيري .. بشعرها و ألبجامه اللي مرفوعه برجل و الثانيه لا .. و عيونها النعسانه .. و برائة وجهها .. هزيت رأسي ابعد هالتفكير عني .. مَ يجوز أفكر فيها ..
تنهدت و عدلت جلستي على دخلة محمد اللي رمى الملف على إلمكتب : مصيبه ..
عقدت حواجبي و أنا أفتح الملف : مصيبة شنؤ ؟
محمد و هو يحط رأسه بين يدينه : ابوي و عمامي متعاقدين مع شركة الـ .. للاستيراد و التصدير .. قبل لا تستلم انت أعمال الشركه الأساسيه ..
ناظرته باهتمام : طيب ؟ ..
كمل و هو يتحاشى نظرتي : الشركه اللي متعاقدين معها متورطه في قضية تهريب عمال .. وقفت على حيلي من الصدمه : أيــــــش ؟
محمد و هو يرجع شعره و بتوتر : ألمصيبه مو هنا .. ألمصيبه الشركة تقفلت .. و خسارتنا فوق نص المليون ،،
جلست ع الكرسي مذهول .. كيف بنغطي هَـ الخساره .. و العقود اللي إكيد بتتكنسل من الشركات المتعاقدين معهم !
عطيت وجهي بيديني : يَ ربـــــــي ... لا حول و لا قوة إلا بالله .. لا حول و لا قوة إلا بالله .. " التفت لمحمد " : اطلب الكل .. اجتماع طارئ بعد ربع ساعه .. أبي الكل حاضر .. حتى عمامي .. طلعهم لي حتى لو من تحت الأرض ..
" طلع محمد على طول رفعت سماعة التلفون و ضغطت 8 " : هيثم .. ناد لي سعود ضروري ،،
ضربت المكتب بقوه و وقفت ..
مدري شنؤ أسوي .. عارف أن البلا بأعمامي .. صفقاتهم و عقودهم من مسكت الشغل و هي مسببه لي بلاوي و مصايب .. يَ رب رحمتك و عفوك ..
دخل سعود : صدق اللي سمعته ؟!!

××

الجوري ..


البيت كله امتلى حريم .. للحين مَ حد قادر يصدق .. مي ماتت .. ساره جالسه و تبكي بَ حرقه .. و خالتي و أمي و الحريم يهدوون فيهم .. ارتفعت أصوات الرجال برا الحوش ..
وقفت و مشيت من المجلس لباب الصاله الخارجي ..
دخل ابوي و عيونه حممرا و متلثم بشماغه بدون عقال ..
مَ قدرت أتكلم .. الموقف أكبر من احتمالي .. نزلت دموعي و أنا أناظره .. إللحين تأكدت .. إللحين كل شيء حقيقي .. مي ماتت و دفنوها ..
خالتي ببكى من ورأي : دفنتوها ؟ دفنتوا بنتي ! اااااه يَ مي .. يَ حرقة قلبي عليك ..
ضمها ابوي و صوته بدأ يختفي من البكا : قولي أنا لله و أنا إليه لراجعون .. الله يرحمها ..
تدخلت عمتي و عظمت الأجر لأبوي و مسكت خالتي اللي مَ هي قادره توقف على رجيلها ..
مشيت لداخل الصاله و شفت ساره تناظرني .. تبي تأكيد مني .. زاد بكأي و أنا أضمها .. شهقت و بدت تبكي من جديد : آخخختي يَ جوري .. مي راحت .. راححت مَ راح ترجع .. آخختي ماتت .. اااااااااه يَ مي .. مي ماتت يَ جوري مااااتت .. كيف بعيش من دونها !! قولي لي " شهقت و أنا زاد بكأي " : ماتت و تركتني .. هي مكلمتني و ربي مكلمتني بتجي تنام عندنا .. قالت لي مشتاقه لي .. قالت لي مشتتاااقه لي " جلسنا ع الأرض و لا زلنا حاضنين بعض و بكينا بحرقه " ..
و ككل اللي يدور في بالي ذكرياتها معنا ..
مي ماتت ..
و اليوم عزاها ..
ماتت و تركت وراها طفل .. و أهل يتجرعون الألم و الحزن لفقدانها ..
آخختي ماتت ..
ااااااه يَ مي .. الله يرحممكك .. اللله يرحمكك ..

××

أبتسمت و أنا أناظر زوجتي و هي تآكل فارس أخوها المكروناا غصب : حرام عليك كادي .. الولد مَ يبي ..
كادي رفعت حاجب و هي تناظرني : لا و الله ! مَ أكل من العشا أمس ..
فارس بقهر : مَ هوب حلو طبخك ..
كتمت ضحكتي .. صادق مَ تعرف تطبخ ..
عصبت : فويرس .. كمل صحنك و إلا يَ ويلك مني .. " التفتت علي و بنظره لها معنى " : مو عاجبك الأكل بعد ؟
حركت الملعقه بالصحن و أنا أقول ببراءه : مَ قلت شيء .. و هذا أنا أكل ..
ناظرني فارس : إيييه أكذب عليها .. و الأندومي اللي آخر الليل تسويه !
ناظرتني بقهر : مــــــآهــــر ..


××



انتهى البآرت ..
توقعآتكم ..

موعدنآ باذن الله يوم الخميس المقبل ..

ودي ..







  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 17-05-2012, 11:58 PM
صورة ضياع آمل الرمزية
ضياع آمل ضياع آمل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها س ـمني روح ـك مشاهدة المشاركة
بداآآآآيهـ مووووقفهـ


ننتظرك حبيبتي

تسسلمين حبيبتي ق1
نورتي ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 18-05-2012, 04:21 AM
صورة افتخر دام اني بنت لبوي الرمزية
افتخر دام اني بنت لبوي افتخر دام اني بنت لبوي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل


سلااااااااااااام حظي الحلو دايم يخليني اول وحدة

توقعات:لا يوجد (المخ فاصل)

ودي:افتخر

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 18-05-2012, 06:02 AM
صورة مـــجـــر ؤ ؤ ؤ حـــه ! الرمزية
مـــجـــر ؤ ؤ ؤ حـــه ! مـــجـــر ؤ ؤ ؤ حـــه ! غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي الأولى : لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلم : ضياع آمل


يعطيك ربي العااافيه ع التكمله


وننتظر جديدك بشوق ^__^

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 18-05-2012, 04:10 PM
صورة Anaat Al R7eel الرمزية
Anaat Al R7eel Anaat Al R7eel غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله حبيت كتابتج ووصفج .. بس للحين مب قادرة اركز ع كل الاسماء وعلاقتهم فبعض ><

يبالي وقت الين احفظ ههههههههه

مها كرهتها والله .. وفجر حسيت انها ضعيفه .. ><

نترياج


لا تندفع بإحساسك ترى طيحة المحبة حيل تذبح / بقلمي

الوسوم
المحبة , تذبح , تندفع , رواية , إحساسك , ضياع
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1736 25-03-2020 07:12 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
كتاب في دائره الضوء كازورينا مواضيع عامة - غرام 20 12-11-2007 03:17 AM
موسوعة اشعار اغاني راشد الماجد ..,,!! (TXT) عزت ابو عوف ارشيف غرام 1 26-08-2007 06:44 PM

الساعة الآن +3: 10:13 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1