Anaat Al R7eel ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أليمة هي الذكريات من هذا النوع .. بجد أليمة .. لم يسعفني القوت لاقرأ الجزء الثالث ,,

قرأت اول جزئين .. استشعرت الاحاسيس فيهما .. وكم هي صعبة تلك اللحظات ..

من قال بأن الكتابة لن تفيد .. فعذرا .. احيانا الكتابة تسيل ما بداخلنا من الم .. تزيده نعم .. ولكن مع الوقت تريحنا

اتمنى لكِ التوفيق

ولي عودة ان شاء الله لاقرأ الجزء الثالث ^^

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

Roreto0o0o0
وسلمت اناملك الرواية جميلة بقرائها واحاسيسهم الرائعة مثلهم , بتمنالك قراءة ممتعة

Anaat Al R7eel
نعم اليمة هذه الذكريات واليمٌ جدا استرجاعها لكن لابد لنا ان نتألم قليلا كي نرتتاح فيما بعد ونمضي بحياتنا قدما دون جراح دون الام والاهم من هذا كله دون ذكريات
نعم الكتابة مفيدة جدا بها نعبر عن الامنا وننزف بها جراحنا لتلئم بعد ذلك ولا نشعر بها , الكتابة مفيدة كي نتعلم من تجاربنا كي لا نعاود الاخطاء كي تكون تذكيرا لنا في كل وقت بان لا ننجرف مرة اخرى وراء احاسيسنا
انا نزفت جميع جراحي في هذه الرواية وصدقيني لن اعود الى الككتابة يوما بعد هذه الرواية فلقد اكتفيت .
بتمنالك قراءة ممتعة مع الجزء الثالث وبنتظر ابداء رايك :)

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

(البارت الرابع )
اليوم انظر الى نفسي والى تفكيري والى شخصيتي كم تغيرت , اليوم حصل موقف وادركت من خلاله كم تغيرت كم اصبحت قاسية , كم لم تعد هذه الدنيا تهمني, قالت لي امي : يا ماما لا تشيلي بقلبك على حدا الواحد مو ماخد من هالدنيا شي فصرخت باعلى صوتي : الى متى ؟ الى متى سأبقى اسكت على حقي ؟؟ الى متى سيبقى قلبي ابيض ؟؟ انا اكره كل من اساء الي يوما انا ادعي عليهم جميعا الله لا يسامح حد جرحني وبكاني بيوم , قالت لي امي : اين ابنتي التي اعرفها ؟؟ لماذا كل هذا الكره في قلبك ؟؟ انتي لست انت !! لم تكوني يوما هكذا , شو الي صارلك يا حبيبة الماما انتي ؟؟ , وغادرت المكان دون جواب .
اتذكر يا صعب بانك قلت لي في بداية تعارفنا لا تتغيري ابقي كما انتي قلت لي : طول ما انتي منيحة معي انا رح اكون منيح , قلت لي ابقي كما انتي فهكذا احبك , وبعد جرحك الاخير كانت كل اهدافي ان اتغير ان لا ابقى كما انا , قلت لي يوما
--- بوعدك ما اتغير عليكي الا ازا انتي تغيرتي علي
وانت تغيرت كثيرا يا صعب تغيرت حتى بت انسانا اخر لا تشبه نفسك , حتى انك لم تعد انسانا بالنسبة لي , لا يوجد بك ذرة انسانية , انت كاذب بارع يا صعب , فانا لم اتغير ولكنك تغيرت .
اليوم يا صعب على حين غرة ولا اعرف السبب تذكرت كلماتك التي بعثتها لي بعد اول لقاءٍ لنا , تذكرت بانك كتبت لي بها ان لا اتغير , وايضا لا اعرف السبب ذهبت لاتأكد من تلك الكلمات , فاكتشفت بأن ذاكرتي قوية
اتعرف ما كانت كلماتك يا صعب ؟؟
كانت كالتالي


سيدتي ومولاتي وملكتي
معشوقتي ومحبوبتي ومدللتي
طفلتي وشابتي وامراتي
ليس لكلمات العشق وكلمات اللغة العربية وحروفها
اي دلالة او اي معنى امام عيناك وسحرك و جمالك
جلست امامك لابدا برسمك بكلماتي
لكنني عجزت وصمت طويلا
فلم اجد لك وصف او تعبير
ماذا اصف ؟؟؟؟ ماذا اقول ؟؟؟؟
عيناك بهما نهر من العسل القاتم الذي يقتلني برمشهما ويضمني بجفنيه
وجهك البريء الطفولي
ياخذني لعالم وغياهب النسيان
لعالم الجمال والسحر
لعالم الصدق والوفاء والرقة والحنان
يداك واناملك
للمسة لم تدم لثانية
احسست باني ملكت هذا الكون
واصبحت غنيا بالحنان والعفة
محبوبتي ومعشوقتي الازلية
ادام الله جمالك
حرسك من الاعين
ابقى كما انتي
فانتي اجمل نساء الكون بعيني
لست جميلا ولا رجلا
ان لم اكن بقربك
ان لم تكوني انتي معشوقتي
شكرا لكل لحظة بقربك ومنك
هنا ينربط لساني وتقف كلماتي
عند حدود واسوار وصفك
اعذريني فانا بشر ضعيف امام ملكتي

نعم قلت لي فيها بأن لا اتغير لانك هكذا تعشقني , لكنك اليوم لن تعرفني يا صعب انا انثى اخرى , انثى لا تعرفها انثى غريبة عنك .
اتعلم ما يثير الغثيان بهذه الكلمات ؟ بانك كنت تعرف مدى رقتي وحناني ووفائي ومع ذلك استمريت في تمثيليتك البشعة يا صعب , اتعلم ما يثير اشمئزازي يا صعب " ياء المُلكية" الموجودة في بداية هذه الكلمات فقد ناديتني بكل انثى يمكن ان تمر عليك في حياتك ناديتني طفلتك وامراتك ناديتني حبيبتك وعشيقتك , ناديتني ولكنك لم تجعلني وانت تدرك الفرق بينهما , فالفرق شاسع بين ان تنطق وان تفعل , كنت دائما اخبرك كم اعشق ياء الملكية عندما تناديني "يا قمري " .
احقا ابهرتك الى هذه الدرجة يا صعب ؟؟
احقا عجز قلمك عن وصفي يا صعب ؟ نعم ابهرتك بصدقي وببرائتي وبغبائي ايضا لتصديقي لك .
اتتذكر تلك اللمسة يا صعب ؟؟ تلك التي حدثتك عنها في بداية هذه الرواية , تلك التي مررت بها سريعا على يدك ولم تدم لاكثر من ثانية , تلك التي نقلتك من عالم الخبث الى عالم العفة .


فانتي اجمل نساء الكون بعيني
لست جميلا ولا رجلا
ان لم اكن بقربك
ان لم تكوني انتي معشوقتي

هل هذا رايك الان يا صعب ؟ الست جميلا اليوم ؟؟ نعم لست جميلا فانت من الداخل ابشع مخلوقات الله , انت كاذب بشع يا صعب , ونعم لست رجلا والله لست رجلا انت اجبن من ان تكون رجل , هروبك وتمثيلك دليلان على جُبنك , اول ما سمعت بجرحك الاخير لي يا صعب لم اكن اذكر هذه الكلمات ولكن اول كلمة قلتها , " كنت مفكرتك رجال " , كنت تعلم باني لن اراك رجلا بعد جرحك لي , لن اراك رجلا ان لم تكن بقربي, لن اراك رجلا عندما اكتشف حقيقتك , كنت تعرف نفسك منذ البداية يا صعب , لست رجلا.

اعذريني فانا بشر ضعيف امام ملكتي

على ماذا اعذرك يا صعب ؟؟ على ماذا ؟؟ واي ملكة كنت تقصد ياصعب اي ملكة ؟؟ بالتأكيد لست انا .
فعلا تضحكني هذه الكلمات ربما وقتها كانت كلمات عشق ولكن عندما تنهتي الحكاية ونراجع الكلمات نكتشف باننا كتبنا روايتنا بايدينا
كتبت لي ما سيحدث بالضبط يا صعب , كتبت لي نهاية الرواية ولكني لم ادركها الا بعد مرور الايام .


***************************************
اليوم استيقظت منذ الفجر , رغم اني لم انم سوى بضع ساعات لكني لم استطع الاستمرار في النوم , واطمئن يا صعب لم انساك في ادعيتي بصلاة الفجر , لم استطع النوم لم استطع حتى ان اغمض جفني , كان رأسي مليء بالافكار والذكريات , كان لابد لي من ان اقتل الذكريات واكتب حتى اُفرغ رأسي منها و استطيع اكمال نومي , الان اشرقت الشمس وشهدت طلوعها , لم يعد هذا المنظر مميزا لم يعد جميلا كما في الماضي , اتعرف ماذا كنت افعل بهذا الوقت قبل ان اعرفك يا صعب ؟؟
كنت دائما استيقظ باكرا كي ارى منظر الشروق , كنت كلي تفاؤل لم يكن هناك " صعب" في حياتي , لم يكن هناك ذكريات لم يكن هناك اوجاع , كنت استيقظ في مثل ايام الربيع هذه و اعد لنفسي كوبا كبيرا من " النسكافيه" , واجلس على المرجوحة على صوت زقزقة العصافير على الاشجار التي تحيط ببيتنا , وعلى انغام هادئة من اغاني فيروز , وابدا يومي بابتسامة وبحالة حب الى المجهول الى لا احد الى حبيب مُنتَظر لم اكن اعرف من هو .
نحن لنا حكاية مع فيروز يا صعب , حكاية طويلة , فمنذ تعارفنا وفيروز معنا على طول الدرب , حتى بعد ان افترقنا اوجعتني بفيروز , عندما كنا نتعرف الى بعضنا , اخبرتك بأني نشأت وكبرت على صوت فيروز اخبرتك اني ومنذ نعومة اظافري استيقظ صباحا على صوت فيروز , كانت والدتي منذ صغري وفي طريق ذهابنا الى المدرسة تضع لنا اغانيها, انت ايضا اخبرتني بأنك تعشق ما يسمى فيروز وبأنك ايضا منذ الطفولة تستمع اليها , المضحك في الموضوع يا صعب بان ما بدأ نقاش الحديث اغنية فيروز "ياريت منن"
سألتك وقتها ان كنت تعرفها وقلت لي من منا لا يعرف هذه الاغنية , " ولانك الن مديتن ايدي وتركتك " نعم لانك لهم مديتن ايدي وتركتك ,,, لانك لهم .
اليوم لم استيقظ على نغمات فيروز ولم احضر كوبا من النسكافية , انا في الحقيقة منذ سنة وخمسة اشهر لم استمع الى فيروز – واظنك تدرك السبب- ولم اعد اشرب النسكافية , انا في الحقيقة غيرت كل عاداتي لانها تذكرني بك , ولان فيروز اصبحت موجعة بسببك حاربتها واصبحت عدوتي اللدودة .
في احد ايامنا سويا , اقتبستَ من احد الصفحات هذه الكلمات :
" فيــروز بتعنيلي الحريـه وبتعـنيلي الوطـن.. وبتعنيلي الدين وبتعنيلي الحب .. وبتعنيلي البحــر ..فيــروز بتعـنيـلي متل ما بتعنيــلك... فيــروز انت"
وعندما قرأت انا هذه الكلمات جن جنوني , انا وصلت الى كلمة بتعنيلي البحر ولم استطع ان اكمل طار عقلي من الغيرة كنت اغار عليك كثيرا , اغلقت الحاسوب بسرعة واغمضت عيني وقلت يا رب ما تخلي حدا غيري بقلبه , ثم عندما هاتفتني صرخت وقلت
-- ما تحكي معي خلي فيروز تنفعك
-- حبيبتي مالك يا قلبي انتي انجنيتي ؟
-- لا ما انجنيت شو يعني فيروز بتعنيلك كل شي شو يعني فيروز كل حياتك ؟ وانا ما الي مكان فيها ؟
-- يا روووووحي انتي , طيب يا بيبي انتي قرأتيها للاخير ؟
-- اه قراتها وما فهمت
-- حبيبتي يا كزابة لو قرأتيها كنتي وصلتي لكلمة فيروز انتي , يعني انتي فيروز انتي بتعنيلي كل شي بهالدنيا
قلتها بضيق يومها ولا اعرف ما سبب ضيقك !!

ضحكت خجلا منك , كيف عرفت بأني كاذبة ؟ هل كنت تدرك مقدار غيرتي عليك ؟ هل كنت تعرف باني ان قرات كلمات لانثى غيري لن اكملها ؟
نعم كنت تدرك , اتذكر يا صعب عندما بدات تتغزل بممثلة سورية , وانا ادعيت بان الموضوع لا يعنيني وبدات انت تستفزني اكثر وانا بقيت صامدة الى ان قلت لي
-- والله انها انثى يا ريت تصحلي
اجبتك بنبرة الغضب وبصوت مرتفع قليلا
-- طيب ماشي يا صعب متل ما بدك , ان شالله بتلاقي وحدة بتشبها ومن عندكم من نفس مدينتكم وبتتجوزها من الصبح , ووقت تلاقيها انا بدي اروح اخطبلك ياها , ووقت تلاقيها ما تشاورني اتركني على طول ماشي

وفي موقف اخر اعجبت بجمال فتاة رأيتها من بعيد , وانا ضاق صدري جدا من هذا الشيء وكتبت على صفحتي في الفيسبوك
أوعديني أن قلبك سيكون لي وحدي..
أوعديني أن عيناك لا ترى سواي..
أوعديني ان لا تهمس شفتاك بــ "..أحبك.. "" لغيري..
أوعديني أنك ستكوني دائما بنتظاري..
*أوعدك بأن قلبي لن يسكنه سواااكــ.
...أوعدك بأن لا يوجد احد يستحق كلمة ""..أحبك.."" سواكـ..
أوعدك بأني سأكون دائما بانتظارك...
ومهما طال غيابــــــكــ ـسوف أكون دائمـــــا هنــــا بانتظـــارك
أحمل بين يدي ورده
ودمعه
وأهمس لك بصوت كبلته الجروح
? أحبــــــــــــــــك ?

وما كان منك الا ان اجبتني بهذه الخاطرة وقلت لي لا اريد الاجابة امام الجميع بعثتها لك هنا كي لا يراها احد سواكي :

هل لي بغير الوعود امل بان اطمئنك وان اريح قلبك
هل لي بغير حبك طريقة لادللك واحمل همك

سابقى لك دوما ما حييت وما تنفست
انتي هي انسانتي التي عشقتها واحببتها بكل كياني وبكل عروقي
من عقلي وفكري ووجداني ودمي ونبضي
لا تقلقي يا صغيرتي ان اغرتني احداهن فما هي الا مجرد صورة ينتهي مفعولها بغيابها عن عيناني
اما انتي فمحفورة بقلبي وعقلي دوما وابدا
سابقى لحبك الحارس الامين
الساهر الذي لا تغفل عيناه عن قلبك وحبك ابدا


نعم كنت تدرك مقدار غيرتي , وكان اكبر غباء مني ان اظهرها لك.
اين وعودك هذه يا صعب ؟؟ اين حبك الذي ادعيته ؟؟ ستبقى لي دوما ؟؟ واين انت الان ؟؟ اين انت !!
اين هو الحارس الامين ؟؟ اين ؟؟

الغريب بانك انت ايضا يا صعب انسحبت من صفحة المعجبين بفيروز انت ايضا لم تعد تستمع اليها وبرغم اني لا اكلمك وبرغم اننا افترقنا الا اني متأكدة انك لم تعد تستمع الى فيروز صباحا , لا اعرف السبب انت اوجعتني بفيروز ولي حكاية مع وجع فيروز , اما انت !! فما حكايتك ! هل تذكرك فيروز باحدهم هل توجعك فيروز الان كما توجعني ؟ من اوجعك يا صعب من اوجعك !


***************************************
قبل ان تخبرني بكذبتك الكبيرة تلك التي اخبرتني بها انك تحبني , اهديتك اغنية " كن صديقي" حذرتك باني لا اريد ان احب او اعشق احدا , اخبرتك بأني ان احببت شخصا خاطئا سأضيع انا واغرق في بحور عميقة , وكنت انت الشخص الخاطئ يا صعب وكنت تعرف هذا الشيء ولكنك استمريت بلعبتك القذرة , و عرفت كيف تدخل الى قلبي رويدا رويدا , تغللت الى اعماقه و " طبخته على نار هادئة" , كنت قبل ان تخبرني بحبك المزيف الكاذب كل يوم وقبل النوم تروي لي حكاية قصيرة من تأليفك , وانا مرة كنت متعبة جدا ولكني اردت ان اكلمك لكثرة ما ضغطت علي يومها واخبارك لي بانك اشتقتني كثيرا وباننا لم نتحدث منذ ايام , وانا بطبيعة الضمير الحي والحنان الغبي اللذين املكمها لم استطع ان اقول لك بأني تعبة وبقيت اقاوم واقاوم الى ان جاء وقت الحكاية , ولانك كنت تألفها في نفس اللحظة كنت تستغرق وقتا حتى تكتبها , بعثت لي الجزء الاول منها وبدات تكتب بالثاني , انا وضعت حاسوبي بجانبي على السرير ومددت نفسي فيه وبدأت اقرأ ولكن لم يمضِ خمس دقائق فاذا بي اغمض عيوني ولم افتحهما للصباح , عندما استيقظت صباحا اسيقظت فزعة اريد ان اكمل القصة ولكني ما ان رأيت الساعة الا وخجلت من نفسي كثيرا , ماذا سأقول له , يا ترى هل سيغضب باني تركته وذهبت ؟ هل سيعتقد بأني فعلتها بقصد مني ؟ هل وهل وهل , والاهم ماذا سأقول له ؟؟ نظرت الى الحاسوب لم ينطفئ بعد , اردت ان ارسل لك رسالة سريعة قبل ان اذهب الى الجامعة اعتذر لك بها ولكنك سبقتني وكنت قد بعثت لي :
والله شكلك نمتي وانتي مو حاسة على حالك من التعب يا حلوة , ان شالله نومة الهنا , واحلام حلوة وتصبحي على خير
معقوووووووول , كيف عرف ؟؟ كيف لم يظن بي ظن السوء ؟؟ كيف عذرني دون ان ابرر ؟ كيف ادرك بأني نمت دون ان اشعر ؟؟ هل هذا انسان ام ملاك ؟؟ ومن وقتها بدأ قلبي يشعر بشيء غريب اتجاهك يا صعب ولم يمضِ اربعة ايام حتى اوقعتني بشباكك .
في تلك الايام كانت فترة امتحانات الجامعة وانا كنت اغيب عنك كثيرا , كنت كل يوم صباحا تبعث لي برسالة انترنت , تخبرني بها بانك اشتقت لحديثي ولكن امتحاناتي اهم وتطلب مني ان ادرس جيدا وان اطمئنك عن امتحاني وكيف قدمت به , كنت مهتما جدا وقتها لم تعطيني مجالا ان افقدك , كانت رسائلك تصلني صباحا ومساءا , اتصبح على رسالة منك واتمسى على رسالة منك , ثم نكمل حديثنا مساءا , فلماذا كان كل هذا الاهتمام !! .
***************************************
(بتمنى انه يعجبكم )

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ارجو ان لا اكون قد اطلت عليكم

(البارت الخامس )


***************************************
الى الان لم اذكر قصة حبك الاولى لانني لا اريد ان يعتقد احدا بأني اندم او اني اتمنن عليك لاني اخرجتك او على الاقل انسيتك هذه القصة لبعض الوقت , ولا تنكر ذلك ارجوك لا تنكر فلو تجاوزنا عن اعترافك بهذا لان كل ما قلته كان كذبا هناك شهادة والدتك واخيك وخالتك وصديقك المقرب باني اخرجتك من غياهب الالم والحالة النفسية التي كنت بها , والله لا اندم ابدا بأني اخرجتك من ظلماتك التي كنت تعيش بها -هذا ان كنت صادقا بهذا الشأن- , ولكني اندم واعض اصابعي ندما باني اخرجتك منها على حساب نفسي , كان يجب ان افعل ما كنت اخطط له , كنت دائما كلما حدثتك اشعر بانك تحتاج الى احد بجانبك الى احد ينتشلك من هذه الظلمة , تعلقت بي كقط ضال في يوم ممطر , وانا فتحت لك ابواب قلبي وآويتك عن برد القسوة والخيانة , ولكن في داخلي كنت اخطط ان انتشلك دون ان اتعلق بك دون ان احبك شعرت بأنك بحاجتي وانا بقيت بجانبك , وكنت دائما ما اردد لك " كن صديقي " واذكرك بها كل ليلة , كنت اعتذر عن اعطاءك رقم هاتفي لاني لا اريد ان يكبر هذا الموضوع اكثر , ولكنك تمسكت بي واهتممت بي واعطيتني حبا وكلمات ليست كالكلمات , حتى ظننت للحظة بأنك تحبني حقا , وبان الماضي زال من قلبك تماما وباني انا حاضرك ومستقبلك , ولكني كنت مخطأة تماما
كتبت امام الجميع يوما خاطرة قلت فيها :

تعالي وانتشيليني من غرقي
منذ عرفتك وانتي تمدين يدك لي لتخرجينني من غرقي
من قبلك كنت اغرق وازداد غرقا في هذه الدنيا
لحين ما اتيت واطليت اصبح الماء يملاه الضوء
فاقتربت منه اكثر
فازداد الضوء اكثر
ايقظتني من غفوتي ومن موتي وغرقي
كنت عاجزا عن مد يدي خارجا لاطلب العون
حين داعبت اناملك قطرات الماء شعرت برعشة ايقظت بداخلي معاني القوة
مددت يدي وانا بلا امل من الخروج
ولكن يدك اعادت تيار الحياة لي واعطتني حياة جديدة
اخرجتني من ظلام دامس الا حياة مليئة بالالوان
انتشلتني من غرقي وموتي الطويل
اعدتني لاكون انسانا من جديد
ارجوك لا تتركيني طرفة عين لكي لا اقدم على قتلي نفسي هذه المرة
من ذاق طعم الحياة بقربك لا يمكنه ان يتخيل حياة غيرها بعيدا عنك
بكل لحظة ازداد شوقا وحبا لكي يا مولاتي فضمني الي مملكتك لابقى دوما بقربك


المضحك في ذلك باني منذ عرفتك وانت ترميني في غياهب الالم والتعاسة , من قبلي انت كنت تزداد غرقا كنت عاجزا وطلبت مني العون لتخرج , ومن بعدك انا غرقت الى اعماق اعماق اعماق محيطات الالم حتى انني لم استطع مثلك ان امد يدي كي ينقذني احدهم انا كنت اقوى منك, اتعرف لما انا اقوى منك ؟ لاني انا خرجت من غرقي دون مساعدة احدهم, دون ان اكذب على احدهم ,دون ان اوهم احدهم بأني احبه فقط لينقذني مم انا فيه, دون ان اتعلق باحد كالغريق الذي يتعلق بقشة , دون ان انقذ نفسي على حساب الاخرين , دون ان الجأ الى احد كي ينقذني ثم حين اصل الى بر الامان ارميه مكاني واتخلص منه وابدأ بعيش حياتي من جديد, انا ضميري وانوثتي لا يسمحان لي بفعل هذه الاشياء , انا انتشلتك من غرقك الطويل واعدتك لتكون انسانا من جديد , وانت رميتني بقايا روح مبعثرة جسد خاوي من الحياة , وجه محطم وقلب مشوه , لم اعد انسانة, من ذاق طعم الحياة بقربي لا يمكنه ان يتخيل حياة غيرها , ولكنك لم تتخيل حياة غيرها انت بالفعل عشتها واستمتعت بها ونسيت من اخرجك يوما اليها , انا ضممتك الى مملكتي واعلنتك مليكا عليها لتبقى دوما بقربي , ولكنك ابيت ان تعيش كملك , انت اردت ان تعيش حياة الرحالة المتنقل كل يوم يسقط على فريسة جديدة , وكم يؤسفني حقا انك استخدمتني " كلاصق جروح " داويت به جراحك ثم رميتني وراءك دون ان تلتفت ماذا حدث لي .

احد التعليقات التي جائتني على خاطرتك هذه منبهة اياي , بأنه ان كان يستحق هذا الانقاذ فكوني له طوق نجاة , وكان ردي لها بانه يستحق ولو قدمت له روحي ساكون مقصرة بحقه
لماذا هذا الرد الغبي مني ؟؟ لماذا ساكون مقصرة ؟ ماذا قدمت لي سوى بضع كذبات وبعض نفاقات , وحكايات مسطرة من الخداع والكذب , ماذا فعلت لي سوى انك قتلت الحياة بداخلي , ماذا قدمت لي سوى فرحة صغيرة كاذبة في بداية تعرفنا , ثم بعدها تفننت في قتلي وجرحي والمي , بالله عليك اخبرني ماذا فعلت لي غير هذا كي اكون مقصرة بحقك ؟؟.

شكرا لك يا من اعدت الالوان لعيناي
شكرا لك يا من اعدت النغمات لاذناي
شكرا لك يا من وهبتني حياة ثانية
شكرا لك يا من بعثك لي القدر هدية
سيدتي وملهمتي
اجعليني دما بقربك
فانا لا اكون جميلا ولا شاعرا الا منك
من قبلك كنت انسانا عاديا
كنت هائما بازقة الدنيا وممراتها
ضائعا بساعات الزمن ودقائقه
الان انا من بعدك
احدد طرقاتي وممراتي
اعيش كالملوك من مكاسبي بك
احني الساعات والدقائق اكراما لعيناك
مولاتي
اني اعيش بحالة تترابط بها
الشمس مع القمر
تعانق فيها الشجر مع السماء
لقد جمعت المستحيل بك
فلا تكوني بعيدة عني
لكي لا اقع من احلامي التي حققتها

لجأت الي ورجوتني ان لا ابتعد عنك وان اخرجك مما انت فيه , وعندما فعلت واستجبت لك , رميتني خلفك ومضيت وكأنني لم اكن , انتقمت من الشخص الخطا يا صعب انتقمت من الشخص الخطأ.
***************************************
قلت لي يوما منذ عرفتك وكل امور الخير تحدث لي , منذ عرفتك وانا لا ارى سوى الاشياء الجيدة في حياتي , قلت بأن وجهي خير عليك , وبأني وبتفاؤلي جعلتك كذلك ايضا , يومها قلت لي بكل لهفة " لولو الله لا يحرمني منك"
كنت قبلي تقدم لوظيفة تحلم بها طوال حياتك وتكررت محاولاتك ولكنك لم تكن تلقى ردا , وبعد ان عرفتني بيومين استجابوا لك واخبروك بأنه تم توظيفك عندهم , كنت فرحا للغاية , وانا سألتك بكل حنان " هلا عن جد بدك تسافر ؟"
اخبرتني فيما ما بعد بان طريقتي في سؤالك اثرت بك كثيرا , وكانت مليئة بالحنان والحب , وبأنك لن تجعل موضوع سفرك يؤثر في علاقتنا , بل انك ستتمسك بي اكثر,وقبل سفرك بيومين وبعد يوم مليء بالبكاء امضيته على الهاتف معك كتبت لي :

لا تحزني يا صغيرتي
ليس البعد هو نهاية قصتنا
بل هو بداية لاسطورة حب جديدة نبدأ برسم خطوطها سوية ..... لنجعل منها مرجعا للعشاق والبشرية
اعاهدك كما عاهدت النجوم السماء بان ابقى مخلصا لك ولحبك ..... اقسم لك كما اقسمت الورود للربيع بان اصون هواك وعشقك ... احلف لك كما حلفت الغيوم للارض بان ابقيك محبوبتي ابدا ما حيت من حياة ومن دقت قلب
محبوبتي ان البركان ان تفجر لا يصمت لحين ما يخرج ما بجوفه وان بجوفي كثير لاخرجه ولن يصمت بركان حبي لك ابدا ....
مدللتي ان العاصفة تنزع ما بطريقها من عوائق وانا الان بدات عاصفتي وسابعد كل ما يقف بطريقي من عوائق ليبعدني عنك .......
يا احلى اسم تغنى به لساني
يا ارق نسمة لمسة قلبي
ويا اسمى احساس اعيشه
دعيني اكون سمائك لاحميك من اعين الناس واحمل شمسك لانير دربك
واضع قمرك ونجومك لازين ليلك وسهرك.... دعيني اكون ارضك لاحملك على اكف الراحة واذلل صعوباتك واصونك من الحاسدين..... دعيني اكون هواك لاداعب رمشك واغازل شعرك وقت نومك


حسنا يا صعب الصغيرة اليوم اصبحت كبيرة , شاخت فجاة هي حزينة اليوم ولكن ليس بسبب البعد او نهاية القصة , بل لانها اكتشفت بانك سرابا وبأنك ممثل بارع , وبأنك كاذب مبدع , اكتشفت ان هذه الكلمات ما كانت سوى كي تتسلى بها, وبانك على استعداد ان تلقيها على مسامع اي فتاة تدخل حياتك .
المدللة اليوم ما عادت مدللتك , لقد خلعت ثوب الدلال والدلع , اصبحت قاسية متمردة عنيدة , قلت لها بان عاصفتك ابتدات كي تزيل كل عوائق الطريق وهي صدقتك لانها كانت تؤمن بك لانها ظنتك رجلا , لم تكن تعلم بانه وفي اول عائق ستتخلى عنها وترميها عن مركبك كي تنجو انت, اين هي عاصفتك اليوم ؟ التي ادعيت بأنها محبوبتك ظنتك صادقا ووثقت بك وصدقت كلماتك , هي لم تكن تعلم بانك شاعر لا اكثر .

***************************************
قلت لي قبل سفري يجب ان اراكي وبأنك لا تستطيع ان تراني سوى مرة واحدة لان مدير عملك الحالي يرفض ان يعطيك اجازة , ولكنك فاجاتني عندما عارضتهم وتركت لهم العمل , وقلت لي بأنك ستراني مرتين وبانك لن تدعهم يقفون في طريق رؤيتي .
ذهبت الى الموعد المنتظر جلسنا الى الطاولة وتشاكسنا كثيرا يومها , نسينا موضوع السفر ولم نفكر سوى باننا سويا الان , قلت لك
-- صعب هل حقا تغضب لاني لا اجلس بجانبك , وباني اجلس مقابلك ؟
-- ومن قال هذا ؟
-- اليوم قالت لي صديقتي اسأليه ربما يحب ان تجلسي بجانبه
-- لا بالعكس هكذا استطيع ان ارى رؤية وجهك الملائكي , استطيع ان اتمعن بجمالك اكثر
-- حسنا انا فقط اردت ان اسالك وهذا كان اختبارا لك لاعرف الاجابة , ولكني لن اجلس بالقرب منك يوما , اريد لعلاقتنا ان تبقى بريئة الى ان تصبح حلالا .

في ذلك اليوم ضحكنا كثيرا والله لا اذكر باني كنت سعيدة يوما اكثر من ذلك اليوم , كنت اشعر بقلبي يحلق عاليا , عيناي متمسكتان بك , روحي تشعر بانها وجدت رجلا ليس كباقي الرجال , اذكر بانك لم تبعد عينيك عني للحظة , هل تتذكر ماذا كتبت عندما رأيتني لاول مرة يا صعب ؟؟ كتبت :
"نعم رايتك ونعم حادثتك ونعم قابلت عيناك ....... لكنك لا تعلمي انك لمستي قلبي داخلي واخذت دقاته ونبضاته .... ليت لقلبي مراة لتصور لك ما هو عليه" فاين هذه الكلام اليوم اين هو ؟ .
في احدى اللقطات اخرجت صور عائلتك واريتني اياها كانت من بين الصور , صورتين لك احدهما انت كما انت والاخرى معدلة على احد البرامج , قلت لك بان المصور يغار منك وبانه جعلك بشعا بها لانه رآك جميلا , اعدت اليك الصور وانا اضحك
-- شو عملتي ؟
-- ولا شي , ليه عم تسأل
-- ليه عم تضحكي ؟ شو سرقتي ؟
-- ولا شي !! شو بدي اسرق يعني
-- افتحي ايدك اشوف
-- هاه هاي ايدي
-- لا مو هاي التانية
وضحكنا كثيرا , سرقت منك الصورتين وقلت لك اصبحتا ملكي , طيب انتي اعطيني صورتك
-- لا ما بدي اسفة
-- ليه وله ؟؟ بعدك بتخافي من صعب ؟
-- لالالا اصلا انا بعمري ما خفت منك بس لانها مو حلوة
-- لا بتجنن
-- هئا ما بدي , خلص انا بتصور وحدة تانية حلوة وبعطيك ياها

ولم تعطيني وقتا كي اتصور يا صعب , سرعان ما تخليت عني .
اردت ان تعرفني الى والدتك في هذا اليوم , انا فهمت بانك عندما تعود الى المنزل ستكلمني ثم تجعلني اكلمها , لكنك اخرجت هاتفك وهاتفتها قلت لك الان ؟؟ قلت لي نعم , بصراحة انا توترت لم اشا ان اكلمها وانت تنظر الي او ان اكون معك ,انت اندمجت مع والدتك كثيرا واقتربت من سماعة الهاتف وانا بطبيعتي لا استمع الى الاحاديث الخاصة , وسرعان ما امسكت هاتفك وفتحت الكاميرا وبدات اصورك وانت تتكلم معها , وانا في قمة هبلي اعطيتني الهاتف كي احدثها , وكانت اروع امراة على الاطلاق بصراحة ورغم كل ما حدث الى الان احبها واحب ان اكلمها ولكن هكذا شاءت الصدف ولانني اخر مرة حدثتها لم القى ترحيبا لم استطع ان اهاتفها مرة اخرى .
ثم صورتني وانا لم تعجبني الصورة لانها جاءت عفوية ولكنها اعجبتك كثيرا , وخالتك التي ارادت ان تتعرف علي رأت هذه الصورة وقالت لك بأن زوقك رائعا في الاختيار , وللان لم احصل على تلك الصورة واظنها الان قد ذهبت الى سلة مهملات هاتفك ولم يعد لها وجود .

من احد المواقف الغريبة يا صعب انك وضعت احد الصور التي صورتك اياها كصورة شخصية على الفيس بوك , وكتب لك صديقك المقرب : نفس المكان !, انا لم افهم ما معنى نفس المكان وسالتك عن السبب قلت لي بأنك تناولت الغداء معه في نفس المكان , لكن هل اخبرك ما خطر ببالي والى اليوم : ان هذا المكان جلست مع حبيبتك الاولى فيه ولا تقل عني مريضة نفسية او مجنونة فافعالك من جعلتني هكذا !.

اخرجت دينارا من جيبك وكتبت عليه تاريخ لقائنا , واسمائنا وقلوبا , كتبت عليه احبك جدا وسأبقى لحبك ما حييت وفيا , كتبت عليه " بيبي لولو " , كتبت عليه
I loved u from my heart , u r the best

قلت لي يومها بنشتري فيه شي وبنشوف ازا برجعلنا او لأ , قلت لك
لا ما بدي , رح اخليه " بحقيبتي " على طول , رح يكون دينار الحظ تبعي .
وهكذا فعلت فوالله من وقتها لم يفارقا حقيبتي يوما " الدينار والصورتين " , بالاضافة الى قطعة صغيرة من الكرتون قصصتها من بكيت الدخان , قلت لي
-- رح تصير شنتتك متل الختيارية كلها وراق وقطع ورق صغيرة , كل قطعة الها ذكرى

ضحكت وقتها كثيرا لم اكن اعلم بانك ستكون محقا , لطالما اخرجت هذه الذكريات وانا خارج البيت وبكيت كثيرا وهي بين يدي , حتى ان بعض الكتابات قد مسحت عن الدينار لان دموعي سقطت عليها , كنت اخبرها بأنني اشتقتك وباني اريد ان اراك واجلس من جديد لكنها كانت جمادا ساكنة بلا حراك تماما كضميرك .

اكملنا موجة الهبل التي كنا نخوضها انا اهديتك في ذلك اليوم هدية وبما انك كتبت لي على الدينار فانا بالمقابل اخذت غطاء الصندوق وبدات اكتب عليه بصراحة لا اتذكر العبارات , فذاكرتي قوية فقط بما يخصك انت يا صعب , انا لا انسى شيئا قلته لي او حرفا كتبته بي ولكني انسى ما اقدمه انا للناس وهذه مصيبتي .

عندما اردنا مغادرة المكان امسكت بزجاجة المياه وقلت لي ضعيها في حقيبتك , مالا تعرفه انت يا صعب بأني احتفظت بهذه الزجاجة الى اليوم لانك امسكت بها , لانها لامست يديك , وضعتها في صندوق هديتك الذي كان فارغا منها , فقد كان الدبدوب يرافقني في جميع ارجاء المنزل , انام واستيقظ وهو في حضني , اكل وهو في حضني , حتى عندما اجلس على النت واراقبك من بعيد وانظر الى صورك الجديدة كنت اجلسه في حضني واقول له : هي باباك شوف صاير ما احلاه
ولكني منذ سنة وخمسة شهور اعدته الى صندوقه اغلقت عليه ولم اعد انظر اليه وهو وزجاجة الماء والورود التي كانت تغطي الهدية , سنة وخمسة شهور دون ان انظر اليها فوقتها اوجعتني جدا وكنت اظنه اكبر اوجاعك لكني نسيت ان بعض الظن اثم.
ثم عدت ورايتك قبل سفرك بيومين , حاولت كثيرا ان اخفي دمعتي وخوفي من ابتعادك عني , ضحكنا يومها كثيرا كل ما كان يجول بخاطري وقتها باني ساشتاقك وباني لن اعود اراك كثيرا , ولكني داريت كل هذه المشاعر بداخلي وبقيت اضحك كي لا انكد عليك , كي لا تكون اخر نظرة لي قبل سفرك والدمعة في عيني , اردتك ان تسافر وانت تتذكر وجهي بابتسامته وضحكته كي تكون سعيدا كلما تذكرتني , مضى الوقت يومها بسرعة وقلت لي يكفي اليوم وما ان وقفنا لنغادر الطاولة فما كان مني الا اني اخبرتك باني لا اريد الذهاب اريد ان ابقى معك, قلت لي : ما بصير صرنا دافعين يا بنت يلا امشي بلا دلع
ما لا تعرفه انت بانك فهمتني خطأً يومها فانا كنت اقصد باني اريد ان ابقى معك الى اخر العمر اريدك ان تاخذني معك اليوم ,سكت انا ومشيت دون ان افهمك ما الذي اعنيه .
مضينا في طريقنا قلت لك اذهب انت انا سأكمل وحدي , لكنك رفضت الا ان توصلني الى " الباص " , انا بطبعي اكره هذه الاجواء , تعودت منذ الصغر على " السيارة " وانت لاحظت انزعاجي من انتظار الباص دون ان اتكلم , قلت لي يومها :
-- بيبي هاد انتي عن جد بتضايقي من الباصات والقرف هاد كله , روحي يا قلبي وقفي ورا بعيد عن الشمس
وانا لم اجب بأي كلمة وسمعت الكلام وعدت الى الخلف وقفت في ظل عامود الكهرباء وبقيت انت تنتظر " الباص " لتوقفه من اجلي , رميت رأسي على العامود كنت اقف خلفك وانظر اليك , كنت تقف كالرجال تقف من اجلي تحميني من اشعة الشمس ومن الازدحام بين البشر , كنت انظر اليك واقول بيني وبين نفسي الحمدلله الذي منحني رجلا بمعنى الكلمة الحمدلله الذي اعطاني مثلما اتمنى واكثر , كنت افكر كيف باني لن اعود اراك عندما تسافر وباني سأفتقدك كثيرا , بين الفرحة التي كانت في قلبي لان الله منحني رجلا مثلك هناك الغصة ايضا في قلبي لانك ستبتعد ولا اعلم ما مصيرنا بعد ذلك , بالرغم من كل ذلك التفكير ولكني لم ابعد عيني عنك لحظة لم استطع ابعادها كنت لا شعوريا انظر اليك ولا ارى من حولي , وانت ايضا كنت كلما مضت القليل من الدقائق تلتفت الي لتطمئن علي وكأني سأغادر او اهرب دون ان اقول , لاحظت عليك بانك ايضا كنت منزعجا لاجلي وكرهت وقوفي هكذا تحت الشمس وبين الازدحام , وانا في سرحاني بك فاذا برجل يقترب مني بصراحة كان يتمتم كلمات لم افهمها حتى اني لم التفت اليه , كان يقترب ويبتعد ويتمتم اشيءا لم افهمها , وانا انظر اليك لم اكن اريد ان اتكلم لا نفس لي بالكلام , ولم اكن اريد ان اناديك فينتهي يومنا بمشكلة , نظرت مرتين وفي المرتين كان الرجل يقترب مني , ظننتك لن تتكلم معه ولكنك سرعان ما اقتربت منه ونظرت اليه نظرات حادة لم استطع ان انساها الى الان وسألته بصوت رجولي :
--خير شو في ؟؟
تظاهر الرجل بانه مجنون ولكنه لم يكن كذلك فقبل ان تقترب انت كان يتكلم بشكل طبيعي , اقتربت مني وسألتني : شو حبيبي مضايقة ؟؟
واكتفيت انا بهز رأسي نفيا .
هل حقا غرت علي يومها ؟؟ هل حقا انزعجت من اقتراب الرجل وتكلمه معي ؟ ام انك مثل عادتك ادعيت اشياءا ما كانت بك ؟ ام انها لم تكن غيرة بل كنت تحاول ان تثبت لي بأنك رجلا؟؟ وانت لست كذلك .
بعد ذلك اقترب مني طفل صغير اراد ان اشتري منه " العلكة " انا لم اكن احمل نقودا ذات المبالغ الصغيرة , ومن كثرة ما دعى لي هذا الطفل خجلت منه , قلت له بأني لا احمل نقودا وانه لا يوجد محلات بيع كي اصرف وكنا نتناقش وهو فقط يدعو لي وانا بطبيعتي رقيقة القلب فاخرجت له مبلغا قلت له لا املك سوى هذا هل تاخذه ؟؟
فقال لي لا خالتو هيك كتير مستحيل اخده انا ببيع علكة مو ساعات , جاءت مني نظرة مفاجئة اليك يا صعب فاذا بك تنظر بتمعن الي كيف اعامل ذلك الطفل انت لم تكن تسمع كلامنا ولكن كنت تنظر وابتسامة على وجهك وكانك تعلم باني وكعادتي اتعامل معه بحناني ورقتي , اقتربت مني وقلت لي :
-- حبيبتي ليه تطولي المصاري يلي معك قدامه مجنونة انتي لا يسرقلك ياهم
انت لم تكن تعلم باني كنت سأعطيه اياه فقط لاني حزنت عليه , فخجلت منك ان تنظر الي كالمجانين او اي شيء اخر فتداركت الموقف وقلت لك :
--لالا كنت بساله ازا معه صرافة بس مو اكتر
لم تكمل النقاش سالتني مباشرة :
-- تاخدي مصاري للباص يكمل هلا ما معهم صرافة
انتفضت انا وقلت لك لا لا لا معي معي , وانت اكتفيت بالصمت وعدت لتراقب الطريق
انا لم اكن من البنات التي تستغل حبيبها لم اكن من البنات التي تقبل ان تمد يدها وتاخذ نقودا من احد مهما كان المبلغ بسيطا , انا لم اكن من البنات التي تقبل على نفسها هذا الشيء فعندي كبرياء وكرامة وعزة نفس وشبع من بيت اهلي يمنعوني من ان اذل نفسي لاحد , انا كنت فتاة استثنائية فتاة لها كرامتها وكبريائها واخلاقها ومبادئها , بالرغم من جميع حبي لك وضعفي امامك الا انني لم اتنازل يوما عن هذه الاشياء , طوال فترة تسعة شهور وانا اكلمك لم اتلفظ يوما بما لا يليق , لم اناقشك يوما بموضوع يخدش الحياء , لم اعطيك شيئا ليس من حقك , قيل لي يوما بانك لو كنتي من الفتيات اللواتي يقللن الحياء لكنتي حافظتي عليه ولكان معك الان يرجوكي فقط ان تنتظريه, وانا لا اخذ بهذا الكلام كثيرا رغم تردده امامي من اكثر من مصدر , انا وبالرغم من ادراكي للكثير من الامور التي تجذب الشباب هذه الايام وبالرغم من معرفتي للكثير من الحركات والكلمات التي تبقي شباب هذه الايام , الا انني رفضت ان اتمرد على ديني واخلاقي ومبادئي وانا لي كل الفخر بهذا الشيء ارفع رأسي عاليا لانني فتاة نادرة هذه الايام ولان اغلب الفتيات وعندما يدخلن في علاقة حب يقبلن ان يشوهن صورتهن واخلاقهن امامه اما انا فدخلت وخرجت من هذه العلاقة وانا طاهرة كما انا , انا دخلت الى حياتك وخرجت منها دون ان تهتز صورتي امامك دون ان اصبح فتاة اخرى غير التي عرفتها , انا لم اكن منافقة بسبعة وجوه مثلك يا صعب , انا كنت صادقة ونيتي اتجاهك بيضاء , اردتك بالحلال .
كنت اتعامل معك كطفلة بكل براءة لانك لست حلالا لي , لم اتجاوز حدودي معك يوما , كنت دائما اخطط ان اكون طوال فترة حبنا كطفلتك , وفي خطوبتنا نعيش مراهقتنا وشبابنا , وفي زواجنا اصبح امرأتك الناضجة التي تمنحك ما تريده وتشاركك في قراراتك وتكون انت لي طفلا ورجلا في آن معا.

اتذكر انك كنت دائما تمازحني على الهاتف وتقول لي بنبرة غضب
-- لولو تعي قربي لهون
-- شو في يا بيبي انا عملت شي ؟
-- بحكي تعي قربي لهون
-- هئا ما بدي هلا بتضربني
-- تعي تعي
-- نعم هيني اجيت شو في ؟
-- قربي اذنك
-- هاه قربتها نعم ؟
-- بحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك
ولكن وفي احدى المرات كنا نتكلم على الهاتف ووالدتك هاتفتك قلت لك اذهب وكلمها هي اكيد مشتاقة لك , ذهبت وكلمتها ثم عدت الي كنت فرحا جدا ولا اعرف سبب فرحتك الى الان , لا اعرف ماذا قلت لوالدتك او ماذا قالت لك !! , قلت لي وقتها
-- لولو قربي علي تعي لهون
-- هئا ما بدي اقرب خير شو بدك احكي من عندك
-- بالله جد ؟؟ طيب بلاش هيني انا قربت
-- طيب وانا قمت
-- وهيني لحقتك ومسكتك وما في تهربي
وضحكنا كثيرا , ثم قلت لي
-- لولو وصمت
توقعت مثل عادتك ان تقول لي بانك تحبني فقد تعودت عليك كلما قلت لي " تعي لهون " تخبرني بانك تحبني كثيرا , ولكنك فاجاتني بانك ارسلت لي قبلة وقلت لي بحبك , وانا صمت لم اكمل الحديث ولم اعطيك اي رد فعل , كنت في غربتك ولم اشأ ان افتعل نكدا فيومنا كان سعيدا جدا , فالتزمت بالصمت بعدها وانت غيرت الموضوع بسرعة , سألتني بعد يومين عن صمتي في تلك اللحظة وان كان مسموحا لك ان تعيد هذه الحركة , وانا اجبتك بسرعة
-- مسموحلك بعدين مو هلا
-- متى يعني بعدين ؟
-- مع الزمن مو هلا
-- يعني متى بالزبط
-- من وقت ما تحط خاتم بايدي اليمين وتكتب الكتاب واصير حلالك اعمل يلي بدك ياه هلا ممنوع , انا لما سكتت, سكتت لانه ما عجبني هالشي بس ما حكيت لحتى ما تحكي عني بنت بلا مشاعر وبلا احاسيس لانه اكيد هالحركة بتاثر بالشخص لهيك التزمت الصمت .
-- يسعد ربك يا بنت ولك لو الف الدنيا كلها ما بلاقي متلك , لولو بتعرفي انه كان اختبار هالشي وانا عملت هالحركة بالعمدا لحتى اشوفك شو بدك تعملي بس عن جد عجبتيني .
نعم يا صعب وانا اعجبت بنفسي ايضا , انت تدرك الى الان بأن هذه الايام قليلات من الفتيات اللواتي يحافظن على نفسهن مثلي , انت تدرك باني كثيرة عليك , وباني تعاملت معك بكل طهر وبراءة , وربما هذه الاشياء ابعدتك عني ولكني لا اندم يوما , فانا اشعر براحة ضمير لا مثيل لها , احمدالله الف مرة اني لو منحتك مثل هذه الاشياء وابتعدت عني بعدها فاين سيكون حال ضميري الان ؟؟ كيف كنت سأتزوج لو اني سمحت لك بلمسي او الاقتراب الشديد مني او ان نتجاوز حدو الكلام ؟؟
انا احمدالله الف مرة بأن ضميري مرتاح من هذه الناحية .
كان هذا الموقف احدى اختباراتك لي لكنه لم يكن الوحيد كنت يا صعب تختبرني كثيرا ,في احدى المرات في رمضان حصل موقف معك - لا اريد ا اذكره هنا لاسبابي - سألتني يومها :
-- ازا بكرة اخوي تغرب واجا على نفس البلد الي احنا عايشين فيه واجا رمضان عادي لو جبته عندي على الفطور ؟
-- حبيبي من عقلك هالحكي ؟؟ بدك تجيبه وكل يوم كمان ازا انت ما عزمته انا بعزمه
-- بس بلكي كنتي وقتها مريضة او تعبانة وبدك تاخدي راحتك
-- حتى ولو حبيبي هاد شب عزابي وما اله غيرك بالغربة والدنيا بتكون رمضان يعني على الاقلية بهاد الشهر لازم يكون موجود يومي عنا وازا هو ما وافق بنجيبه غصب عنه
اتذكر اجابتك لي الى الان تفاجات كثيرا وقلت :
-- الله يسعد البطن الي حملك يا بنت الاصول , ولك يسعد دينها خالتو على هيك ترباية وخلفة , الله يخليلي ياكي وما يحرمني منك , انا مستحيل اضيعك من ايدي يا لولو
الان عندما افكر بكل هذه الاختبارات اشعر بانك كنت تبحث في داخلي عن شيء سيء حتى تظن بانك تستحقني , كنت تبحث عن السوء بداخلي لترى بي انسانة سيئة تستحق ان تخدعها وتكذب عليها وترميها خلفك دون ان يؤنبك ضميرك , كنت تتعمق بداخلي باحثا عن شيء يريحك ويثبت لك باني استحق ان اُجرح, لكنك لم تجد مطلبك يوما يا صعب فأنا لن اتكرر في حياتك يوما .
***************************************

معجبة جدا ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

هادي المرة بالذات مش عارفه شو احكي ولا شو اعلق ...
اعذريني صديقتي لاني رح اعجز اكمل قراءة الرواية ... لانه هادي المره اكتفيت بانه يرجعلي الوجع
والندم ... سامحيني

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

صديقتي العزيزة اعتذر وبشدة عما سببته لك من فتح المواجع , احترم قرارك واتفهمه تماما , تعددت الاوجاع والحب واحد ,وربما بعض الذكريات متشابهة
اعتذر مرة اخرى ما كتبتها الا كي ازيلها من صدري لا ان تحملوها انتم في صدوركم
بس عندي فضول لما هذه المرة بالذات !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ومسامحة دنيا واخرة المهم تكوني مبسوطة ومرتاحة

معجبة جدا ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الواحد بس يقرأ بتذكر اشياء وتفاصيل كان ناسيها وكان بحاول ينساها بتمنى تنمحي من ذاكرته
هادي المره بالذات لانه في كلمات ذكرتيها مست اشياء جواتي اكيد لو ركزتي منيح كنتي فهمتي علي
آآآآآآآآآآه لو بس يرجع الزمن للحظه مش اكتر ... لكن بكفيني احكي الحمد لله
هلأ يوم جديد أمل جديد وماضي وذكريات مدفونه ما بتهمني ...
حين تدوس زهرة بقدميك فاعترافك أبدا لن يحييها ... كنت افكر انه الاعتراف كان رح يحيني ويريحني بس اكتشفت
انه ابدا ما رح استفيد ورح يضل شي جواتي وعايش معي لاموت ناقص ...

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اعذريني صديقتي فانا عندما اقوم بنشر اجزاء هذه الرواية لا اعيد قراءتها , فانا كتبتها لانسى , وقد مر وقت طويل منذ انهيت كتابتها لذلك لا اتذكر جيدا كلماتها والا لكنت فهمتك

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

(البارت السادس )
***************************************
اليوم كنت اكلم صديقتي على الهاتف فجاءت صرخة من اختي الصغيرة ونحن لم نعتد على الصراخ في البيت , فبيتنا دائما هادئا بطبيعة الحال فهكذا تعودنا منذ الصغر , انا سمعت الصرخة وخفت كثيرا رميت الهاتف وركضت الى اختي , فوجدنا كلب الجيران يمازحها لكنها لم تدرك ذلك الشيء لصغر سنها , استجمعت انفاسي وشربت الماء , ووبختها ان لا تصرخ مرة اخرى حتى لو كانت تموت , عدت الى غرفتي واغلقت هاتفي لم يعد لي مزاج في اكمال المكالمة , ارتميت على سريري واغمضت عيني , وصوت انفاسي يابى ان يهدأ, ولا اعرف مالذي ركض بذاكرتي الى سنتين مضتا , في بداية ايامنا سويا كنا نتحدث كثيرا على الهاتف كنت تكلمني بالساعات , وفي احدى المرات التي كنت اكلمك بها كانت اختي نائمة في سريرها , وفجاة اضاءت النور ونادتني باعلى صوتها رميت الهاتف ولا اذكر اني اغلقته يومها, رميته وانا اسألها ماذا يحصل وهي لا تجيب سوى : ابعديه عني وانا لم افهم ما تعنيه , الى ان رفعت كنزتها ورأيت حشرة غريبة وطويلة , وانا بطبيعتي اخاف من هذه الاشياء ومن جميع الحيوانات فلم استطع ان افعل شيئا , دخل ابي وامي على صوتنا وحلا الامر , وانا عدت الى الهاتف فوجدتك قد اتهيت المكالمة من عندك , كلمتك ورددت علي بسرعة وقتها وكأنك كنت تمسك بالهاتف وتنتظرني وسألتني بلهفة ماذا حصل ؟, واخبرتك بالموضوع وانا مرتعبة , وقلت لك كم اخاف من الحشرات , قلت لي : حسنا بما انك تخافين كثيرا دعينا نغير الموضوع , دعيني اخبرك بقصة من تأليفي فأنت تعشقين قصصي وسوف تنسين عندما تسمعينها
-- كان يا مكان كان في قديم الزمان كان في بنت امورة اسمها لولو
ولكن كان صوت انفاسي يتعالى ولا يهدأ ولم استطع ان اتمالك نفسي , صدقا كنت مرتعبة كثيرا , قلت لي :
-- خلص حبيبتي ما بدي اكمل القصة , مالك يا قلبي لشو كل هالخوف ؟ روقي يا عمري روقي يا حبيبة صعب انتي , اسم الله عليكي اسم الله عليكي , بسم الله , حبيبة صعب وروحه اهدي انا جنبك بتخافي وانا جنبك يا عمري ؟ وبعدين خلص هالحشرة ماتت , وانا هيني جنبك وما رح اخلي شي يقرب منك يا قلبي بس انتي روقي

ما كان مني الا ان هدات نفسي بعد هذا الكلام و نسيت اني خائفة , ركزت على كلمة "صعب معك الان ولن يتركك" , كنت اشعر معك بالامان لكنه امان زائف يا صعب , اتعرف التي تهرب وتلجأ الى حضن الذئب لانها خائفة من الفأر انا لجات الى حضن الذئب لجات الى المخادع الكاذب , خفت من الحشرة التي لن تؤذيني ولكني لم ادرك بأني لجأت الى عذابي وهلاكي وموتي , لجأت الى الثعلب المكار , والى الذئب المخادع , الى القط الاكال والنكار , لجأت الى الانسان الخطا يا صعب .

قلت لي في اليوم التالي بأنك سألت والدتك عن الموضوع وبانها اخبرتك لانني مازلت صغيرة وغدا عندما اتزوج سأتغير ولن اعود اخاف من هذه الاشياء , تُرى يا صعب لما سألتها !! هل حقا انزعجت من هذا الشيء ؟ ولما كل هذا الانزعاج ؟؟
***************************************
خلال فترة تواجد صعب في هذا البلد وقبل اغترابه , خلال ايام الاسبوع كان يسكن مدينة اخرى بعيدة عن اهله , لذا كانت ايام الاسبوع كلها لي , تعودنا دائما ان يعود الى اهله يجلس معهم ثم في اخر اليوم يكلمني , في احدى المرات وبينما انت في طريق العودة , كنت انا اعمل جولتي المعتادة في الانترنت , فاذا بفتاة تتغزل بك علنا على الصفحة التي جمعتنا , ماذا تفعل هذه واي جرم ارتكبته , واي ملكية انتهكتها !! تتغزل بصعب وعلى صفحتنا !!
انا لم استطع ان اصمت , كنت اعرف بان صعب لا يوجد لديه اصدقاء من الجنس الاخر على صفحته الشخصية وبأن هذه الصفحة عامة ولا ذنب له بما تقوله الفتاة لكني لم اتمالك نفسي , ركضت الى هاتفي ورد بصوت منخفض , كنت اتكلم بسرعة وقلبي محترق هذه اول مرة يحدث به موقف هذه هي المرة الاولى التي اغار بها على صعب , كنت منفعلة جدا واتكلم بحرقة , وهو يستمع فقط , لم يتكلم ولم يقاطعني , عندما صمت كي اسمع رده قال لي : هل انهيت كلامك ؟ , وبسرعة ادركت بانه كان نائما وباني ايقظته من نومه فرددت بسرعة : كنت نائما , فيجبني بأنين صوت دلالة على الايجاب , قلت له طيب خلص ارجع نام وبس تصحصح بنحكي , لم يتكلم لم يجبني اغلق الهاتف بصمت وتركني انا " اتقلى " لوحدي وانا اعرف بأنه يلزمنا وقتا طويلا حتى نتكلم , عندما هاتفني بالمساء :
-- واخيرا
-- اه شرفي يا ست الحسن هلا احكي الي عندك
-- ليه عم تحكي معك بهاد الاسلوب
-- شو بعرفني عنها !! وانا شو دخلني بنت كتبتلي شي وانا حتى ما رديت شفتيني رديت عليها !!
-- لا بس ليه لحتى تحكي معك بهاي الطريقة ؟؟
-- لا اله الا الله يا بنت الناس , احكيكلك البيج كله بدي ابطل اكتب عليه
-- لا ازا بتبطل تكتب عليه بزعل منك , انا ما حكيتلك تعمل هالشي , خلص سوري مو قصدي انكد عليك
-- مهو يا حبيبتي الهبلة انا ما رديت عليها يعني ما بتهمني انتي وبس الي بتهميني , بعدين بالله يا بيبي انا شو رديت عليكي اليوم وقت حاكيتيني ؟؟
-- ولا شي ما حكيت ولا شي , بس فصلت الخط بعد ما قلتلك روح كمل نومتك
-- بالله يا بيبي سمعتك صوت القصار ؟؟
-- ايوة بالزبط سمعتني صوت القطار وبلييز مرة تانية ما تعيدها
** صوت القطار عند اغلاق الخط الطرف الاخر يسمع النغمة ( توت توت )
-- اول شي انتي قلتيلي روح , تاني شي انا وانا نايم ببطل اعرف حالي شو بعمل وبعدين انتي بتعرفي اني بنام على الطريق كيف بتصحيني من نومي ؟؟
-- خلص حقك علي المرة الجاية بستنا للمسا

تكررت القصة مع فتاة اخرى وعلى نفس الصفحة , لكن بعد فترة طويلة بعد ان سافر وتغرب فلم استطع ان اكلمه مثل المرة الاولى , ارسلت اليه رسالة هاتفية :
** هي كيف بتدلعك وبتحكيلك كوكو وحالتها حالة ومشتاقيتلك كتير ؟؟
فرددت علي بكل روقان
** ههههههههههه ماشي يا بيبي بس اروح بنتفاهم , يا ماما شو كل هاد ؟؟ طوشة؟؟ ولا ما اروح من اصله ؟؟ عشان تزغرتيلي , وبفهمك ليه هالدلع وقصته بعدين
عندما عدت في المساء قلت لك بان الموضوع قد تكرر وانا طار عقلي , لما هذا الدلع ؟؟ لما لا تتكلم معك باسمك ؟؟ لما ولما ولما , وانت اخبرتني سبب هذا الدلع وانها تقوله لجميع من يكتبون على هذه الصفحة وليس حصريا لك وقلت لي عودي وتأكدي بنفسك , انا لم يبقى لي عقل ولم استطع ان اتمالك نفسي , ولم اراعي غربتك كعادتي , وضللت اتكلم بكل جفاء , انت فجأة بعد ان كنت تضحك وتداريني وتشرح لي , وكنت سعيدا جدا بغضبي , فجاة وبدون سابق انذار غضبت وقلت بانك تريد ان تنام وانا لم اناقش ذهبت بنفس اللحظة , في اليوم التالي كلمتني وراضيتني وقلت لي بانك لا تقدر على زعلي , وبان الغيرة جميلة ولكن توقيتي سيء قلت لي بأنك قضيت يوما ممتع ولم تشأ ان تنهيه هكذا , كانت هذه المرة الثانية التي افتعل بها المشاكل , ولكن كلمتك رنت في اذني " توقيتك سيء " وما دخلني انا بالتوقيت !! هل انا من اخبرتها ان تكتب بهذا اليوم بالذات ؟؟ ولكني لم اجبك بشيء , بل سهرنا وتكلمنا وكأن شيئا لم يكن وبعثت لي برسالتين غراميتين بمناسبة الهاتف الجديد, وقلت لي بانك كنت تنتظر ان اشتري هاتفي الجديد كي ترسل لي هاتين الرسالتين , فضحكت انا وقتها وقلت لك كانت اولى رسائلنا على هاتفي الجديد " طوشة " ما زبطت معك ههههه.
ما لا تدركه انت باني وضعت كلمتك حلقة في اذني " توقيتك سيء " انت لا تدرك يا صعب باني لم افتعل المشاكل بعد هذه الجملة قصدا مني , لاني لم ارد ان يكن توقيتي سيئا , انت لم تدرك بان هذه الكلمة جعلتني افكر كثيرا بحالك , وباني يجب مهما حدث ان لا اختلق النكد وان لا اغضبك , فانت في غربة لوحدك وبحاجة ماسة للفرح , لم اشأ بان تمضي يوما جميلا ثم بعد ذلك اقوم انا بانهاء هذه اليوم بنكد , انت لم تدرك قط بان كلمتك اثرت بي وجعلتني اعد الى العشرة قبل ان احاسبك وانت في غربتك , لم تدرك يوما بانه لو كنت هنا في هذا البلد ومعي وبين اهلك لتصرفت معك بطريقة اخرى , لما صمت عن الاخطاء لما داريتك وانا اتألم , لما راعيت غربتك وانا اتوجع , انت لم تدرك هذا قط ولم تقدره قط , انت لم تفهمني كما انا يا صعب لم تفهم باني كنت معك شخصية مستقلة بحد ذاتها عن شخصيتي !!


***************************************

كما تعودت دائما في اخر الاسبوع , يعود صعب الى اهله انهي انا كل مواضيعي قبل ان يحل الليل كي اتكلم معه , وفي احدى المرات انتظرت وانتظرت , وامسكت هاتفي مرارا وتكرارا , الان سيكلمني- بعد قليل- ربما الان , اتفقد صفحته على الانترنت ولا اثر لصعب !! كانت هذه المرة الاولى التي يغيب عني صعب بها , قلقت عليه كثيرا , فقط اريد ان اطمئن ان وصل الى بيته بالسلامة ام لا , يا ترى هل حدث له مكروه !! , لالا لم استطع اتخيل حتى فكرة بان صعب ليس على ما يرام , ولكن القلق فجر دماغي , واصبحت اتقلب كالعصفور المكسور في منتصف الليل , لا اعرف ماذا افعل , صعب وقتما التقينا في المطعم اعطاني رقم هاتف والدته واخاه وقال لي هذه لاني سأسافر بعد فترة وربما تحتاجينها كي تطمأني علي ان غبت فجأة لا استطيع ان اكلم والدته فالوقت تاخر كثيرا , ولا استطيع ان اكلم اخاه ليس منطقيا في مثل هذا الوقت , ربما صعب بخير ولكنه في الخارج والجميع نيام , لا استطيع ان ازعجهم , في اخر الليل وقبل الفجر بساعات جاء باب الفرج , والله لو وجدت مليون دينارا لما كانت فرحتي هكذا , هذا خال صعب على الانترنت , نعم انه هو جاء منقذي , ترددت ان اسأله وخجلت كثيرا يوما شاورت نفسي الف مرة سألته بخجل
-- خالو ممكن اسألك سؤالك ؟
-- هلا خالو مسا الخير , شو مصحيكي لهلا ؟
-- اه يا خالو اخ
-- خير لولو شو في ؟
-- خالو هلا الناس عندك شي ؟؟
-- لا خالو مو عندي ليه بتسألي ؟
-- خالو هلا الناس من وقت ما روحوا ما حاكوني , وانا خايفة يكون صاير شي
-- خلص ولا يهمك خالو هلا بشوفلك ياهم
وطمأنني الخال العزيز عليه , كان صعب قد غط في نوم عميق ولم يوقظه احد , والله لم انسى هذه الخدمة في حياتي , والله لو انه احضر لي مال الدنيا ووضعه بين يدي لما كانت هذه فرحتي , كانت هذه بداية مساعدات الخال لي ولكنها لم تكن الاخيرة , وقف دائما الى جانبي , كان بمثابة خال حقيقي لي الجا اليه كلما تالمت كلما احتجت احدا , وقفاته بجانبي لا تعد ومهما كتبت عن مواقفه لن اوفيه حقه , هو غائب الان ولا يعلم بأن له الاثر الكبير في حياتي , وباني لن انسى كل شيء قدمه لي , هو غائب الان وسأدعُ له بظهر الغيب , فهو لا يعرف بدعائي هذا , ولكن من كل قلبي بدعيها : خالو الله يهنيك ويسعدك , ويحققلك امانيك , وييسرلك امورك , ويبعتلك الناس الي توقف جنبك متل ما وقفت بجنبي بكل لحظة من قصة صعب , هذه دعوة في ظهر الغيب فارجو من الله ان يحققها .
اكملنا نقاشنا انا والخال
-- خالو اذا بدك هسا بخلي حاتم يصحيه ويحكي معك
-- لا خالو بسيطة المهم اتطمنت عليه وعرفت وينه انا بس كنت قلقانة
-- والله يا خالو مثل ما هيك عمل بيكي لا اروح ازعجه وما اخليه ينام
-- ههههههههه لا خالو خلص سماح المرة المهم تطمنت عليه
في اليوم التالي اول ما استيقظ من النوم هاتفني وقال لي وبأنه غط في نوم عميق واعتذر كثيرا وتأسف , واخبرني بانه سيعوضني اليوم , سمعت صوته واطمأننت عليه ونمت لساعة ثم استيقظت .
كانت المرة الاولى التي يغيب بها صعب وادركت بأني لا استطيع النوم الا على سماع صوته , في ذلك اليوم ادركت اني ادمنت صعب وبان لا مجال للعودة عن حبه , ادركت باني تعلقت به وبأن الايام لا تعني لي شيئا بدونه , ولكن ايضا تلك الليلة اعادتني الى الواقع , تذكرت بان صعب مقبل على سفر وباني سأعيش مثل هذه الليلة ليالي , ووقتها لن يكون هناك خال او اي احد يطمئنني عنه , كنت اظن بان السفر هو وحده من سيجعلني اعيش مثل هذه الليلة , ولكني لم اتوقع يوما ان تجعلني اعيش مثلها بارادتك !!!
كتبت لك في اليوم التالي خاطرة عما يجول في بالي , انا تعودت على الكتابة , كلما تألمت كلما خفت كلما احترت اكتب , انا اعبر عن نفسي بالكتابة , اكتب لارتاح اكتب لازيل ما في صدري وعقلي من هموم وافكار , بعثت اليك بهذه الخاطرة :


ليلة...........سحابة ....................فصوتك
لم اكن ادرك بانك تعني لي الى هذه الدرجة ظننتك شخص دخل الى حياتي وملأ الفراغات فيها لم ادرك بانك اصبحت حياتي واني بعدك في عداد الاموات ......
غبت عني ليلة واحدة دون قصد منك كنت اعرف واشعر لماذا واراك كما لو كنت امامي لكني سمحت لخوفي وظنوني ان يصلا بي الى السماء ويلقيانني لاسقط على الارض واتألم ..........
حتى احلامي لم تتركني في تلك الليلة.. احسست انها تعاقبني لانني استسلمت للنوم دون ان اشعر بنفسي ........
تملكني الخوف عاقبتني احلامي بت ارى صورتك تمر امام عيني احاول ان امسكها لكنها كانت تبتعد رويدا رويدا ......
اصبحت اسمع خيالات لصوتك ضحكتك لم تفارق اذني لحضة ......
آآآآآآآآآآآآآآه .........لتلك الليلة ايقظتني ايقظت مشاعري ايقظت احلامي صدقني لم اتجرأ يوما على التفكير باللحظة التي ستبتعد بها عني ولكن تلك الليلة صرخت في وجهي جعلتني استيقظ وفكرت لاول مرة بانك ستبتعد عما قريب واني ساعيش مثل هذه الليلة الف ليلة .............
ادركت باني لا استطيع ان امضي حياتي بدونك ......ادركت بانك الحاضر والمستقبل وانك لن تكون يوما ماضي ......ادركت بانك انا .........
شعرت بسحابة من الهم تغطيني تملأ صدري شعرت بسجان يعذبني يطلق العنان لدموعي التي بقيت طوال الليل ........
قالوا لي سحابة وتمضي لكني كنت اعلم بانها ستمطر الهم علي ولن تتوقف الا إن اتت رياح صوتك وغمرت اذني عندها فقط ستشرق الشمس من جديد .
لا اكذب عليك كنت انانية لم اكتف بتلك النسمة العليلة بالرغم انها كانت كافية لطرد تلك السحابة لكني تمنيت ان تصبح عاصفة لا تتوقف لساعات حتى ازيل اثار تلك الليلة الاليمة ........
زالت اجل زالت ولكنها تركت وراءها خوف رهيب من المستقبل احسست بانها تتوعدني وتشير لي من خلفك انها ستعود عما قريب وان الرياح التي طردتها ستكون بعيدة ولن تؤثر فيها فتمر عليها كنسمة هواء صيفية .........
وابقى انا وحدي تحت امطار الهم فيضانات الحزن وظلمة الشوق .........
لله درك من ليلة ايقظتني من حلم جميل لترمينني بين يدي كوابيس الواقع



في بداية تعرفنا اخبرتك يا صعب باني عانيت قبل سنين اضطراب في النوم واني كنت اجلس لايام دون نوم , وذلك بسبب القلق من دراسة و نتائج المرحلة الثانوية , كنت كلما اخبرتني ان اسهر معك الليلة اذكرك بهذا الشيء واذكرك باني لا اريد العودة الى السهر , كنا ما زلنا اصدقاءاً وقتها , وانت كنت تراعي هذا الشيء كثيرا , كنت كلما اطلنا السهر تقول لي ان اذهب الى النوم وتامرني بذلك , بالرغم من انك كنت تود ان تسهر معي اكثر , لكن في تلك الفترة اكثر ما كان يقلقك هو صحتي , وعندما غبت في هذه الليلة وبقيت انا لليوم التالي دون نوم , خطر في بالي باني قد اعود الى اضطراب النوم هذا ويجب ان اجد حلا لهذا , ولكني لم اجده يوما , وعشت سنتين لا يعلم بحالي الا الله , عانيت الامرين , كنت اذهب الى الجامعة احيانا دون نوم لمدة ثلاثة ايام , عانت عيوني من التهاب شديد بسبب قلة النوم , انت لا تعرف مالذي سببته لي من فوضى لا تعلم الى اي هاوية القيت بي ومضيت دون حتى ان تلتفت لتطمئن ماذا فعل الزمن بي !
,صدقت ظنوني عشت بدل الليلة ليالي ولم يكن هذا بسبب نومك يا صعب , بل كان بسبب جفاءك وابتعادك , كان حكما حكمته علي دون جريمة مني , عاقبتني على شيء لم ارتكبه , اتخذت قرارا ليس من حقك ان تتخذه وحدك , لم تشاورني لم تسألني عن شيء , اه ما اقساك يا صعب , اي قلب تملك انت يا صعب ؟؟ وكيف هان عليك ان تفعل كل هذا بي كيف هان عليك ان تعذب قلبا احبك كل هذا الحب ؟؟ ام انها ضريبة التضحية والحب جعلتني ادفعها !!

***************************************

يستوقفني احدهم يخبرني كم جميلة هي بحتة صوتي عندما امرض ,, ولا اعرف لماذا ازعجني كلامه ولا اعرف لماذا مرضي هذا دائما ما يذكرني بك ربما لانه في اول مرة حدثتك بها كان الزكام يقتلني ولم اشأ ان احدثك لاني كنت خجلة من صوتي , انت ايضا اخبرتني يومها بان صوتي جميل حتى مع المرض ,اخبرتني بان البحة جميلة , اليوم حقدت عليه ذكرني بك , ذكرني بافدح خطأ ارتكبته في حياتي , ذكرنني بغبائي وطيبتي التي سحقتني وقضت علي مرة واحدة , ذكرني بانني اخطأت واخطات واخطات وما كان يجب ان اكلمك يوما , انا لم اقل لهذا الشاب شيئا مضيت فقط وجلست في زاوية منفية وبكيت بحرارة , بكيت اياما كنت اظنها ستبقى اجمل ذكرياتي , ولكنها باتت اسوا ذكريات باتت موجعة اكثر من جرحك لي , صدقني ما يؤلم اكثر من جرحك هو تلك الذكريات , ذكريات كنت بها فتاة ساذجة , استذكر نفسي بتلك الايام واشعر باني كنت اغبى مخلوق على وجه هذه الكرة الارضية , كنت اسخف مخلوق , بصراحة انظر الى نفسي بتلك الايام كانني متخلفة عقلية , فتاة ليست انا , بصراحة انا امقت نفسي واكرهها في تلك الايام , اشعر كانني انظر الى فتاة اخرى فتاة لا تدرك من هذا العالم شيء , كنت دائما تخبرني بانك تكره الغباء , وتكره من يناقشك بغباء , ولكني اؤكد لك فترة تواجدي معك كنت انا اغبى انسان على وجه الكرة الارضية , فيحق لك ان تكرهني !!
لم تكن فترتي معك طويلة لكنك عشت معي جميع احداث حياتي من مرض ودراسة واحداث يومية اصبح كل شيء يذكرني بك , غيرت جميع عاداتي لاجلك غيرت جميع اماكن جلوسي لاجلك لم اعد استمع الى اغنياتي المفضلة لاجلك , ولكن كيف لي ان اغير المرض لاجلك ؟؟ كيف لي ان امنع المرض لاجلك ؟؟
حتى طيبة قلبي غيرتها لاجلك , انا اليوم فتاة لئيمة , اشعر باني عدت اذكى فتاة على وجه هذه الارض , فتاة لا تعرف الانكسار , لا تعرف الطيبة , لا تعرف الحب !!!

***************************************

RoReto0o0o0 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

صديقتي الكاتبة اولا الرواية رائعة بكل جزء من اجزائها و بكل تعابيرها و اوصافها
ثانيا : و كما علقت سابقا سلمت اناملك و عقلك المبدع
اما ثالثا : وبالنسبة للجزء الثالث فانا اعتبره شخصيا بانه اقل من مستوى ابداعك المعتاد
و بالرغم من ذلك هو ليس بذلك السوء و لكن نتوقع منك ما هو احلى و اعلى من هذا المستوى في الكتابة
مع امنياتي لك بالتوفيق :)

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1